فتحي الضو يقتحم جهاز الأمن والمخابرات
منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest [دخول]
اخر زيارك لك: 24-11-2017, 05:38 AM الصفحة الرئيسية

مكتبة نزار يوسف محمد حاج الطاهر(Nazar Yousif)
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »

من لندن ياسر عرمان يطمئن دعاة التغيير وبناء السودان الجديد ( صور وتقارير)

06-12-2010, 03:32 PM

محمد أبشر
<aمحمد أبشر
تاريخ التسجيل: 15-10-2009
مجموع المشاركات: 113

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: من لندن ياسر عرمان يطمئن دعاة التغيير وبناء السودان الجديد ( صور وتقارير) (Re: Nazar Yousif)

    Quote: إنت و عرمانك موضوعكم إسْتحمّى
    لن تقبل بكم حكومة الجّنوب الجّديدة بعد الإنْفصال


    دة كلام غريب جداً
    ياسر عرمان موقفه سيكون أقوى اذا حدث انفصال لان قطاع الشمال تتبع له جبال
    النوبة والنيل الازرق والاننقسنا وهولائى يمثلوا أكثر من ثلث الجيش الشعبى تقريبا
    ايضا لن تكون هنالك إزدواجية فى التعامل فى القطاع الشمالى ...
    الشاطر من ينسق مع عرمان و الحلو وعقار وشماليو الحركة .....
    لانهم فى وضع قوى جماهيريا وليس ضعيف الحركة ستبقى فى الشمال سوى بنفس الاسم او خلافة
    وعرمان وامثالة باقون من يفترض غير ذلك حالم ولا يقراء الوقائع كما ينبغى ......
    أقول هذا بالرغم من أختلاف من الحركة الشعبية
    كل الشكر فاتح البوست
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

06-12-2010, 04:03 PM

علاء الدين يوسف علي محمد
<aعلاء الدين يوسف علي محمد
تاريخ التسجيل: 28-06-2007
مجموع المشاركات: 19575

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: من لندن ياسر عرمان يطمئن دعاة التغيير وبناء السودان الجديد ( صور وتقارير) (Re: محمد أبشر)
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

07-12-2010, 08:53 AM

Nazar Yousif
<aNazar Yousif
تاريخ التسجيل: 07-05-2005
مجموع المشاركات: 12465

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: من لندن ياسر عرمان يطمئن دعاة التغيير وبناء السودان الجديد ( صور وتقارير) (Re: علاء الدين يوسف علي محمد)

    شكرا علاء الدين يوسف
    على المرور والرابط و
    لكن نصدق منو فيكم !!
    الحمائم أم الصقور ؟
    والى معسكر تميل أنت ؟
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

08-12-2010, 12:29 PM

Nazar Yousif
<aNazar Yousif
تاريخ التسجيل: 07-05-2005
مجموع المشاركات: 12465

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: من لندن ياسر عرمان يطمئن دعاة التغيير وبناء السودان الجديد ( صور وتقارير) (Re: Nazar Yousif)

    عرمان للوطني: لا تقنطوا من رحمة الله، وقدموا مشروعاً جديداً للوحدة وتحلّوا بالمسؤولية
    بتاريخ : الإثنين 06-12-2010
    محامو دارفور يرفضون تقديم المعتقلين لمحاكمة استثنائية

    ابوعيسى يصف الاعتقالات بالعمل غير الأخلاقي ويطالب بإطلاق سراح المعتقلين فوراً

    عرمان: الوحدة القديمة "بضاعة كاسدة" وسننقل مسألة الاعتقالات للنائب الأول
    الخرطوم: آدم ابكر

    طالبت مجموعة من القانونيين والقادة السياسيين السلطات بإطلاق سراح المعتقلين من أبناء دارفور
    الذين تمّ اعتقالهم نهاية أكتوبر الماضي أو تقديمهم لمحاكمات عادلة، في وقت دعت فيه الحركة الشعبية
    المؤتمر الوطني لتقديم
    مشروع جديد حول الوحدة، وناشدته بعدم اليأس والقنوط وطالبت بإعادة هيكلة الدولة لمعالجة المشكلات
    السودانية، فيما حذّرت الحركة الشعبية الوطني من اللجوء لعرقلة إجراء استفتاء تقرير المصير في مواعيده
    ، وتعهدت بنقل الشكاوى المتعلقة بالاعتقالات لمؤسسة الرئاسة.

    ونظمت هيئة الدفاع عن معتقلي دارفور ومحامي دارفور منتدى للتضامن مع المعتقلين بمقر "أجراس الحرية،
    وقال القيادي بقوى الإجماع الوطني فاروق أبو عيسى في منبر (أجراس الحرية ) الذي نظمته هيئة محامي
    دارفور بالتضامن مع الهيئة القومية للتضامن مع المتأثرين بالاعتقالات أمس إنّ وجود المعتقلين في
    المعتقلات يمثل عملاً غير أخلاقي، وزاد: (نرفض تلك الاعتقالات ونطالب بإطلاق سراح المعتقلين فوراً) وشدد
    على أهمية الكشف عن أماكن اعتقالهم.

    في السياق ذكر عضو هيئة محامي دارفور مصطفى عبد القادر أنهم يتمسكون بإطلاق سراح كافة المعتقلين أو
    تقديمهم لمحاكمة بواسطة القاضي الطبيعي، وأضاف: (لانريد نظاماً قضائياً استثنائياً)، وأشار إلى أن
    القضية تهم كل السودان وليس أبناء دارفور وحدهم، وكشف عن تقدم أكثر من (30) محامياً للدفاع عن
    المعتقلين. فيما طالب نائب رئيس تحرير صحيفة (أجراس الحرية) فايز السليك بتكوين جبهة عريضة
    للحريات والديمقراطية لمقاومة الهجمة الشرسة المتوقعة على الحريات بعد استفتاء تقرير المصير،
    ودعا إلى الحوار والسلام الاجتماعي والتعايش السلمي، واحترام نتيجة استفتاء تقرير المصير مهما
    كانت النتائج، وناشد السلطات بإطلاق سراح المعتقلين.

    من جهته جدد نائب الأمين العام للحركة الشعبية عضو المكتب السياسي ياسر عرمان السلطات مطالبته
    بضرورة التحقيق في الأحداث التي اندلعت بزالنجي الأربعاء الماضي وتقديم الجناة للمحاسبة، وتمسك
    بأهمية إطلاق سراح المعتقلين من الصحفيين والناشطين، وإعادة صدور صحيفة (رأي الشعب)، وتعهد بنقل
    الشكاوى للنائب الأول لرئيس الجمهورية، ودعا عرمان المؤتمر الوطني لعدم توسيع قضية دارفور والدفع
    بمني أركو مناوي خارج السلطة، واعتبر أن اتجاه إبعاد مناوي لا يخدم المؤتمر الوطني ولا السودان،
    وأوضح أن قضية دارفور تمثل جزءاً من قضية المركز الذي وصفه بالمهترئ، وطالب بتغيير مركز السلطة
    في الخرطوم ورأى أنه من الضروري إعادة الهيكلة في إدارة الدولة السودانية لمعالجة كافة القضايا.

    إلى ذلك دعا عرمان المؤتمر الوطني لتقديم مشروع لوحدة السودان، وقال: " لا تقنطوا من رحمة الله"، "
    وإنّ الوحدة بشكلها الحالي بضاعة كاسدة " وزاد: (على الوطني ألا يقنط من رحمة الله لأنّ ذلك جزءاً
    من المسؤولية التاريخية). مشيراً إلى أنّ" الوحدة لا بد أن تقوم على أسس جديدة" فيما رفض عرمان
    أي اتجاه لتأحيل استفتاء تقرير المصير، وأضاف" هناك جهات تتجه لرفع طعن دستوري وتحمل المحاولة
    لون وطعم المؤتمر الوطني، وتهدف لعرقلة الاستفتاء"
    .
    http://www.ajrasalhurriya.net/ar/news_view_15262.html

    (عدل بواسطة Nazar Yousif on 08-12-2010, 12:33 PM)

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

08-12-2010, 09:49 PM

Nazar Yousif
<aNazar Yousif
تاريخ التسجيل: 07-05-2005
مجموع المشاركات: 12465

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: من لندن ياسر عرمان يطمئن دعاة التغيير وبناء السودان الجديد ( صور وتقارير) (Re: Nazar Yousif)

    الأخ محمد أبشر
    Quote: ياسر عرمان موقفه سيكون أقوى اذا حدث انفصال لان قطاع الشمال تتبع له جبال
    النوبة والنيل الازرق والاننقسنا وهولائى يمثلوا أكثر من ثلث الجيش الشعبى تقريبا
    ايضا لن تكون هنالك إزدواجية فى التعامل فى القطاع الشمالى ...
    الشاطر من ينسق مع عرمان و الحلو وعقار وشماليو الحركة .....

    شكرا على المرور والتعليق .. المشكلة فى
    أن البعض اختزل الوطن فى رؤية آحادية لا تعترف
    بالغير . وعموما الموية تكذب الغطاس .
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

10-12-2010, 08:39 AM

Nazar Yousif
<aNazar Yousif
تاريخ التسجيل: 07-05-2005
مجموع المشاركات: 12465

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: من لندن ياسر عرمان يطمئن دعاة التغيير وبناء السودان الجديد ( صور وتقارير) (Re: Nazar Yousif)

    فوق من أجل التغيير القادم والذى نراه قريبا
    ومع على الناس الا الثبات والعمل اليومى الدؤوب.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

13-12-2010, 10:27 PM

Nazar Yousif
<aNazar Yousif
تاريخ التسجيل: 07-05-2005
مجموع المشاركات: 12465

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: من لندن ياسر عرمان يطمئن دعاة التغيير وبناء السودان الجديد ( صور وتقارير) (Re: Nazar Yousif)

    جاء اجتماع القطاع الشمالى الأخير ليضع النقاط
    على الحروف مبرهنا على وضوح الرؤية ونزاهة الوسائل
    للعبور بالبلاد فى هذا المنعطف الخطير . وتشهد ولايات
    القطاع الشمالى حراك استعدادا للمرحلة الحاسمة . وكعادتها
    لا تتستجيب الحركة الشعبية للاستفزازات الرامية لأحداث الفوضى
    للنكوص والرجوع الى المربع الأول . فالحركة قيادة وقاعدة تعى
    مرتكزاتها ومشروعها وتعلم أن الأغلبية الصامتة تتطلع الى مشروع
    متكامل يعالج اشكاليات الدولة السودانية سواء فى المركز أوالهامش.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

18-12-2010, 02:00 PM

Nazar Yousif
<aNazar Yousif
تاريخ التسجيل: 07-05-2005
مجموع المشاركات: 12465

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: من لندن ياسر عرمان يطمئن دعاة التغيير وبناء السودان الجديد ( صور وتقارير) (Re: Nazar Yousif)

    عرمان يفك الارتباط بين القطاع الشمالى والحركة الشعبية حال الانفصال
    لست نادماً ولكني حزين على ذهاب الجنوب وسأبقى بالشمال
    الخرطوم: الصحافة:


    أعلن نائب الامين العام للحركة الشعبية قطاع الشمال، ياسر عرمان، فك الارتباط بين قطاعه والحركة حال انفصال الجنوب، عبر المؤتمر العام الثالث الذي سيعقد بعد اجراء استفتاء يناير المقبل، وكشف ان القطاع سيشكل حركة جماهيرية يسبقها مؤتمر عام لاختيار اسم الكيان وقيادته وفق اسس وبرنامج «السودان الجديد». وقال عرمان في حوار مع «الصحافة» ينشر لاحقا، انه لن يكون نادما حال وقوع الانفصال، لكنه سيكون حزينا لذهاب الجنوب، بعد ان كرس حياته لوحدة طوعية افشلها مركز السلطة بالخرطوم.
    http://www.splm-north.com/component/content/article/42-...-12-16-18-19-48.html
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

21-12-2010, 10:51 AM

Nazar Yousif
<aNazar Yousif
تاريخ التسجيل: 07-05-2005
مجموع المشاركات: 12465

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: من لندن ياسر عرمان يطمئن دعاة التغيير وبناء السودان الجديد ( صور وتقارير) (Re: Nazar Yousif)

    فوق من أجل الأمن والسلم الاجتماعى
    ومعا لغسل المنبر من العنصرية والكراهية
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

21-12-2010, 11:58 PM

Nazar Yousif
<aNazar Yousif
تاريخ التسجيل: 07-05-2005
مجموع المشاركات: 12465

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: من لندن ياسر عرمان يطمئن دعاة التغيير وبناء السودان الجديد ( صور وتقارير) (Re: Nazar Yousif)

    Quote: طالبوا باسقاط النظام واستبداله بحكومة قومية
    بتاريخ : الثلاثاء 21-12-2010

    عرمان: مشروع استراتيجي للحفاظ علي الوطن.. كبلو: سنقاوم الدستور الديني

    مدني: يعقوب سليمان/ أحمد ابراهيم

    حمّلت القوى السياسية حزب المؤتمر الوطني مسؤولية انفصال الجنوب، وطالبت بإسقاطه من سدة الحكم، ودعت للتوافق على سن دستور دائم يستوعب التنوع الثقافي في السودان.

    وطالب نائب الأمين العام للحركة الشعبية ورئيس قطاع الشمال ياسر سعيد عرمان لدى مخاطبته ندوة للقوى السياسية بمناسبة (استقلال السودان) بالجزيرة مساء أمس الأول بضرورة إيجاد مشروع استراتيجي وطني للحفاظ على أمن وسلامة الوطن، وقال في حال انفصال الجنوب فإنّ الشمال يحتاج لمشروع يتسم برؤية جديدة أساسها مراعاة حقوق

    فيما وجد ممثل المؤتمر الوطني أثناء حديثه مقاطعة من الحاضرين من نساء ودمدني اللائي هتفن ضده وطالبن بإسقاط قانون النظام العام. في وقت وصف فيه الأخير فتاة الفيديو بـ (العارية) مدافعاً عن قانون النظام العام، وشدد في حديثه على مشروعية العقوبة واعتبر أنّها طُبقت وفق الدستور الإسلامي.

    http://www.ajrasalhurriya.net/ar/news_view_15879.html
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

22-12-2010, 11:44 AM

Nazar Yousif
<aNazar Yousif
تاريخ التسجيل: 07-05-2005
مجموع المشاركات: 12465

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: من لندن ياسر عرمان يطمئن دعاة التغيير وبناء السودان الجديد ( صور وتقارير) (Re: Nazar Yousif)

    Quote: وقطع بأن القطاع الشمالي سيسعى لاستقرار الشمال وحل قضاياه
    عبر العمل السلمي الديمقراطي في حال الانفصال، الى جانب النضال لاقامة
    علاقات استراتيجية بين الشمال والجنوب، ومنع الحرب. واكد الخطاب ان رؤية
    السودان الجديد صالحة للتطبيق بالشمال والجنوب، وانها غير مرهونة
    بحدود جغرافية محددة ،


    قال إنه لا يخطط لأية مواجهة مع «الوطني»
    عرمان:الجيش الشعبي بالشمال أكثر من جنود حركات دارفور مجتمعة

    الخرطوم: علوية مختار: تحصلت «الصحافة» على خطاب داخلي لقطاع الشمال بالحركة الشعبية ممهور بتوقيع نائب الامين العام ياسر عرمان، اعتبر فيه الحديث عن هيكلة القطاع في الشمال او الجنوب ،امر سابق لاوانه ،مشيراً الى ان اكتمال عملية الاستفتاء غير مضمونة، كما ان العملية ربما تؤدي لتداعيات اخرى كالحرب بسبب تعنت المؤتمر الوطني في تنفيذ اتفاقية نيفاشا ،وحذر في الوقت نفسه من ان» الجيش الشعبي في الشمال يضم آلاف المقاتلين من جبال النوبة والنيل الازرق وغيرهما،وهم في مجموعهم اكثر من جنود الحركات في دارفور مجتمعة «، مشيراً الى ضرورة الوصول لاتفاق بشأنهم وايجاد مناخ سلمي وديمقراطي لكافة القوى السياسية.
    وطالب الخطاب عضوية الحركة الشعبية بالشمال باحترام نتائج الاستفتاء اياً كانت، وذكر الخطاب الذي عنون لمخاطبة اجتماعات مجالس التحرير والسكرتارية وتجمعي المرأة والشباب ورؤساء المحليات والفئات الاخرى بالولايات، ان الفشل في تغيير مركز السلطة بالخرطوم وعدم الالتزام بتطبيق اتفاقية السلام الشامل ، سيؤديان لأن يختار الجنوبيون الانفصال، وشدد على ان حق تقرير المصير حق ديمقراطي اصيل، واكد على تقوية هياكل القطاع الشمالي لتكون جاهزة لنتائج الاستفتاء وحدة او انفصالاً او لأية تداعيات اخرى، الى جانب العمل كتنظيم سياسي واحد موحد حتى نهاية الفترة الانتقالية التي تلي الاستفتاء.
    واستعرض الخطاب قضية الجيش الشعبي في الشمال، وذكر «ان الجيش الشعبي في الشمال يضم آلاف المقاتلين من جبال النوبة والنيل الازرق وغيرهما»، مشيراً الى ضرورة الوصول لاتفاق بشأنهم وايجاد مناخ سلمي وديمقراطي لكافة القوى السياسية.
    وحذر الخطاب من ان اعداد المجندين السابقين في الجيش الشعبي اكثر من جنود الحركات في دارفورمجتمعة، وقال ان المؤتمر الوطني يحتاج للتفاهم مع الحركة الشعبية في الشمال ،ولايجاد توافق مع القوى السياسية لحكم الشمال في حال الانفصال،وهدد «والا فإن المواجهة مع كل هذه القوى مجتمعة سوف تلحق ضررا باستقرار دولة الشمال»،كما رأى الخطاب ضرورة الاتفاق على ترتيبات دستورية جديدة، واكد ان القطاع لا يخطط لاية مواجهة مع المؤتمر الوطني اذا ما اختارالاخير مواصلة العمل من اجل تطوير وتنفيذ نيفاشا فيما يتعلق بالتحول الديمقراطي والمشورة الشعبية والحل السلمي لدارفور، الى جانب ايجاد ترتيبات دستورية تزيل الاحتقان بين المركز والهامش والاقاليم.
    وقطع بأن القطاع الشمالي سيسعى لاستقرار الشمال وحل قضاياه عبر العمل السلمي الديمقراطي في حال الانفصال، الى جانب النضال لاقامة علاقات استراتيجية بين الشمال والجنوب، ومنع الحرب. واكد الخطاب ان رؤية السودان الجديد صالحة للتطبيق بالشمال والجنوب، وانها غير مرهونة بحدود جغرافية محددة ، وذكر ان الاستراتيجية التنظيمية قائمة على تقوية وجود الحركة في الشمال الآن وحال الانفصال،وقال الخطاب انه سيدفع بوفود لكل الولايات الشمالية لتنوير قادة الحركة بمجريات العمل السياسي والتنظيمي والرؤية الاستراتيجية لمجابهة تطورات المستقبل.
    http://www.alsahafa.sd/details.php?articleid=19110
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

24-12-2010, 11:45 AM

Nazar Yousif
<aNazar Yousif
تاريخ التسجيل: 07-05-2005
مجموع المشاركات: 12465

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: من لندن ياسر عرمان يطمئن دعاة التغيير وبناء السودان الجديد ( صور وتقارير) (Re: Nazar Yousif)

    عقار..الحلو..عرمان.. الحركة باقية بالشمال ولن تنراجع عن...مشروع السودان الجديد
    وستستمر حملة الأمل والتغيير ، فقد أرهق الوطن والمواطن لسنين عدة وحان الوقت لكى يقول
    الشعب كلمته عبر ترتيبات جديدة لا تقصى أحد فى ظل مساواة فى الحقوق والواجبات ... فالوطن
    عظيم لا يقهر وحق له أن تتصدر أخبار انجازاته البشرية والتنموية عناوين الأخبار بعد تلطخ اسمه.

    Quote: ما بدأ فى حملة العمل و التغيير يجب أن يستمر

    بعد كل الزخم الذى صاحب تدشين و تنفيذ حملة الحركة الشعبية و مرشحها للرئاسة المناضل ياسر عرمان، و بعيدا عن التحليل السياسى لما وراء الخطوة التى اتخذتها الحركة الشعبية، و هى خطوة مبدئية نأمل أن تتبعها خطوات مشابهة من القوى صاحبة المصلحة فى التغيير، لا أنكر أن التطورات الأخيرة -- و بالذات فيما يتعلق بانسحاب عرمان من السباق الرئاسى، هى باعثة للاحباط. فقد بان خلال الاسابيع الماضية ان المنافسة هى فى النهاية بين البشير و ياسر عرمان. و البرنامج الذى طرحه عرمان و الحركة الشعبية خلق توقعات وسط قوى كثيرة بأن التغيير الحقيقى ربما كان ممكنا. أحد الشباب الذين يحق لبلادنا أن تفخر بهم (و هو ليس عضوا فى الحركة الشعبية)، قال لى أن ترشيح عرمان للانتخابات الرئاسية خلق لديه أملا كان قد تلاشى منذ ان فقدت بلادنا الدكتور جون قرنق!

    كنت أفكر أن المؤتمر الوطنى لن يتوانى عن تزوير الانتخابات حتى يضمن فوز البشيرـ و ذلك الضمان الوحيد لفوزه، لأننا --ورغم سيطرة المؤتمر الوطنى على الاعلام، و محاولته و بعض أحزاب المعارضة استغلال مخاوف بعض أهل الشمال التقليدية-- لسنا فى النهاية شعبا بلا ذاكرة! و قد كتب الدكتور بشرى الفاضل فى هذا المنبر يوم أمس، أن "السودان الآن سواء أقيمت الانتخابات بصورة باهتة بعد الانسحاب او لم تقم يدخل مرحلة جديدة" اسماها "مرحلة الضجة الكبرى". و قد جالت بخاطرى أفكار مشابهة، فبعد تدشين برنامج الحركة الثقافى فى البجراوية، و اختيار البجروية نفسها لتدشين البرنامج الثقافى، والفعاليات التى صاحبت التدشين، فكّرت انه حتى اذا سرق المؤتمر الوطنى الانتخابات، و حتى اذا تأجلت (فهناك جوانب لوجستية ايضا قد تعرقل قيام الانتخابات فى مواعيدها على أى حال)، فان هذه بداية لسيرورة جديدة، بدأت يوم أن دشن عرمان حملته من منزل على عبد اللطيف، و ستخلق فى النهاية واقعا مغايرا. و على كل من تؤمن و يؤمن بما يتضمنه برنامج الأمل و التغيير العمل على أن يكون هذا البرنامج، ذات يوم، واقعا فى حياتنا اليومية. فتنفيذه كبرنامج رئاسى و برنامج لحزب منتصر هو وسيلة واحدة لذلك.

    و عودة الى السياسى، فهذه ليست المرة الأولى التى تسافر فيها الحركة الشعبية عبرشعاب غير مطروقة roads less traveled
    للقوى السياسية فى الجنوب و الشمال على حدّ سواء:

    فعلت الحركة ذلك حين طرحت برنامج "السودان الجديد"، و القائم على التوزيع العادل للسلطة و الثروة و فصل الدين عن السياسة، ثم لاحقا انتزاع حق تقرير المصير لشعب جنوب السودان، عوضا عن المطالبة بانفصال الجنوب.

    و فعلت الحركة ذلك بعد انتفاضة 1985، حين رفضت العودة للخرطوم و أعلنت أن المجلس العسكرى الانتقالى هو "مايو 2"، و حين طالبت الحكومة المنتخبة بعد ذلك بالغاء معاهدات عسكرية كانت تزيد فى اشتعال الحرب فى الجنوب -- و ان هذه السيرورة ما هى الا مؤدّ لانقلاب جديد و قد حدث ذلك فعلا -- ثم حين سعت للسلام عبر اتفاقية كوكادام ثم اتفاقية الميرغنى و قرنق.

    و فعلت الحركة ذلك حين انخرطت فى سيرورتى مشاكوس و نيفاشا بكل السلبيات التى فرضها الوصول لسلام مع المؤتمر الوطنى بدلا عن "اقتلاعه" كما كانت تريد المعارضة دون توفر القدرة على ذلك -- و ما أتاحته اتفاقية نيفاشا من فرص للتغيير (و من فرص لمشاركة القوى السياسية الأخرى فى الحراك السياسى داخل البلاد عبر اتفاق مشترك بين الحركة و الحكومة و ليس عبر التوالى مع المؤتمر الوطنى).

    و فعلت الحركة ذلك حين قدّمت أحد قادتها الشماليين كمرشح للرئاسة، فأغلقت الطريق أمام كرت مهم فى الانتخابات للمؤتمر الوطنى و هو استغلال الدين و العنصر فى استمالة الناخب/ة التقليدي/ة فى الشمال.

    و أخيرا، تسلك الحركة طريقا اخر مسافروه قليلون، باتخاذها قرار المقاطعة الجزئية للانتخابات. اخذة فى الاعتبار تعقيدات سياسية كثيرة منها الحفاظ على اتفاقية السلام الشامل و على حق شعب جنوب السودان فى تقرير مصيره. و قد كان من الأفضل، كما دعا البعض فى هذا المنبر، أن تسلك الحركة الشعبية هذا الطريق بالتنسيق مع قوى مؤتمر جوباـ و لكن ما أدرانا ان قررت قوى مؤتمر جوبا -- او بعضها الاستمرار فى السباق الى النهاية؟ و هل تضمن الحركة تعامل كل القوى بمبدئية مع مسألة الانتخابات، و أمامها بريق السلطة؟ حتى اذا كان واضحا منذ الان ان الانتخابات ان استمرت فى ظل عدم رضوخ المؤتمر الوطنى لمطالب القوى الوطنية بضمان ان تكون الانتخابات نزيهة و حرة، لن تكون سوى مسرحية جديدة لاضفاء الشرعية على المؤتمر الوطنى؟

    وفى انتظار ما تأتى به الأيام و الساعات القادمة، اترككم/ن مع هذه الكلمات القوية من حملة الأمل و التغيير (ارجو ممن لديه/ا المقدرة على تحميل الفيديو مساعدتى فى ذلك.

    http://www.youtube.com/watch?v=D8P1YenoAOQ&feature=player_embedded



    ما بدأ فى حملة الأمل و التغيير سيستمر
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

27-12-2010, 02:18 PM

Nazar Yousif
<aNazar Yousif
تاريخ التسجيل: 07-05-2005
مجموع المشاركات: 12465

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: من لندن ياسر عرمان يطمئن دعاة التغيير وبناء السودان الجديد ( صور وتقارير) (Re: Nazar Yousif)

    عرمان:سأبقى بالشمال وشهادات ميلادنا لا تستخرج من قبل حزب سياسي
    الجمعة, 24 ديسمبر

    عرمان لـ«الصحافة» (2ـــ2) : سأبقى بالشمال وشهادات ميلادنا لا تستخرج من قبل حزب سياسي



    حوار : خالد البلولة / عباس محمد ابراهيم / كاميرا : خالد بوش

    نواصل هنا طرح اسئلتنا على نائب الامين العام للحركة الشعبية ياسر عرمان ، التي كنا حريصين كل الحرص الا تنزلق بالحوار نحو السياسي اليومي وركزنا جل محاورنا لنخرج بمايدور داخل عقل الرجل ، بعيدا عن قضايا مابعد الاستفتاء وعقبة ابيي والتراشق الاعلامي بين الحركة والمؤتمر الوطني وعلاقة الحركة وقوي المعارضة ، فالمحاور التي وضعتها قبل شهر هو موعدي الاول لاجراء المقابلة التي لم تتم في حينها بسبب مشغولياته واعتذر واعدا بتحديدها مرة ثانية، لنجلس وزميلي البلولة الى الرجل بمكتبه الاسبوع الماضي .

    ٭ سيد عرمان هل نزوح الحركة للانفصال هو هزيمة لمشروعها ؟
    يجب ان نضع الامور في نصابها، هناك اتفاقية اقرتها كل القوي السياسية وفيها حق تقرير المصير وهو حق مفتوح على الوحدة والانفصال وحتي تتحقق وحدة كان يجب تغيير مركز السلطة في الخرطوم وقيام دولة تحترم التنوع والتعدد وحق الاخرين في ان يكونوا اخرين .

    ٭ أنتم وقعتم الاتفاقية مع ذات المركز لكنكم بشرتم الجميع بسودان موحد يسع الجميع ؟

    الحركة الشعبية بها تيارات من ضمنها تيار السودان الجديد، لكنه تراجع في السنوات الماضية ودار حوار طوال تلك السنوات ، والحركة منذ بداياتها مكونة من تيار قومي يدعو لانفصال الجنوب بجانب تيار السودان الجديد لكن عيوب التطبيق وعدم رغبة المؤتمر الوطني في تغيير مركز السلطة زاد من دعم التيارات التي تدعو لفصل الجنوب ورأيي كان يمكن للحركة الشعبية ان تناضل حتي في مثل هذه الظروف وتحقق السودان الجديد حتي لو بعد عشر سنوات لكنه يظل رأي ، ووحدة السودان والسودان الجديد ليس مشروعا يمكن ان تعطيه المؤسسة السياسية القديمة في مركز السلطة .





    ٭ اذن المتحكم في قرار الوحدة والانفصال صراع التيارات بداخلها ؟

    الحركة الشعبية حركة جماهيرية عريضة التيار الغالب فيها تيار يدعو لفصل الجنوب لانه لا يري امكانية تغيير مركز السلطة طالما اتفقنا على آلية ديمقراطية الشئ المركزي في هذه القضية هو ان وحدة السودان لاتحفظ بالقهر والقوة والرأي النهائي للشعب الجنوبي اذا اختار الانفصال سأحترم ذلك لكن هذا لا يمنع الان ولا في المستقبل وان متأكد من ظهور تيارات في الجنوب من داخل الحركة وخارجها ستدعو لوحدة على اسس جديدة .

    ٭ هل تشعر بالندم من هذه التجربة ؟
    لا اشعر بالندم مطلقا اشعر بالحزن والاسف اوضاعنا كان يمكن ان تكون افضل من ذلك و كشخص كرست امكانياتي المتواضعة لخدمة وحدة طوعية على اسس جديدة لكن المؤسسات الحاكمة منذ الاستقلال والحالية دفعت بالجنوب للخارج وهي مسؤولة مسؤولية حقيقية عما يحدث الان فقضية الجنوب قضية شائكة ومعقدة وظللت منذ ان نعمت بوعي سياسي ضد قهر الجنوبيين ومنذ الحركة الطلابية وحتي الان كنت ادعو لقيام علاقات تعترف بالتنوع وحقوق الاخرين قائمة على العدالة الاجتماعية وسنظل نناضل من اجل ذلك ، دعني اقول لك ببساطة المانيا هي التي احتلت فرنسا وهتلر هو من قتل خمسين مليونا من الاوربيين اذا طرحت قيام علاقات واتحاد بينهم في 45 ستودع الي احد المستشفيات والان اقوي علاقة لدولتين في اوربا بين المانيا وفرنسا واذا وقفت ضد وحدتهما في الاتحاد الاوربي ايضا ستودع المستشفي ، لذا اقول ان العلاقة في المستقبل بين الشمال والجنوب .

    ٭ اذا طالبناك لتقييم التجربة ماذا اضافت وخصمت منك الحركة الشعبية؟
    افضل قرار اتخذته في العمل السياسي هو الانضمام للحركة وهي ليست مشروعا سياسيا بل اجتماعيا لتوحيد القبائل والدول ، التقينا طوال السنوات الماضية وهي ليست سنوات جبنا فيها الاراضي الباردة بل نقاط سخنة التقينا فيها بالاف الشباب الذين نعرفهم فردا فردا وقادة ونساء ورجال من كل انحاء السودان واعطيت بهجة التعرف على شعوب السودان وهذا امر مهم واصبحت اكثر ايقانا من أي وقت مضي ان الذي يجمع السودانيين اكثر مما يفرقهم وان المحاولة الباهرة والشجاعة للحركة ولمشروع السودان الجديد لتوحيد البلاد على اسس جديدة كانت محاولة فائقة الاهمية وستتضح اهميتها في المستقبل مثلما اتضحت الان اهمية عبيد حاج الامين وعبدالفضيل الماظ وعلى عبداللطيف وغيرهم لذلك سيبقي مشروع السودان الجديد وسنناضل من اجل وحدة على اسس جديدة والان نعمل على وجود علاقات بين الشمال والجنوب في حالة الوحدة او الانفصال نحن من هنا وهناك وفي داخلنا جنوب وفي داخلنا شمال وشرق وغرب ووسط والجهل بتاريخ السودان هو الذي ادى لما نحن فيه الان . قبل ايام ذهبت وتابعت مسرحية ابيض واسود وعلمت بايقافها الان لصديقنا الكبير محمد نعيم سعد برؤيته الباهرة التقط الخلل الذي اصاب المجتمع والدولة وهو قيام المؤسسة الحاكمة بالغاء ذاكرته التاريخية وهم يحكمون السودان ولا يعرفون من اين اتي هذا السودان ، وكما قال درويش «اتعلم من انا حتي تموت نيابة عني» ، لذلك شخص نابه وذكي مثل محمد نعيم سعد استطاع كعادته ان يلتقط وهو مهمش تطارده الرقابة ولا يحفل به احد ويبخلون عليه بالمال لكنه ومصطفى أحمد الخليفة وموسي الامير وغيرهم انحازوا لرؤي مثقفة وحلموا بسودان كبير وهو حلم لن يتوقف لا في المسرح او الشارع او في قلوب الناس في الجنوب والشمال ووجود الحركة الشعبية عزز من قيمة الروابط بين الشمال والجنوب واصبح هناك تاريخ مشترك لا تستطيع ان تلغي يوسف كوة مكي او لحظات الساحة الخضراء جون قرنق حضر عصر الفيديو والانترنت وهو مصور وموثق وسوف تستمر هذه الدعاوي والاحلام الكبيرة نحن نمر بلحظات مؤلمة وتوسنامي لكن مهما كانت خسارة سينحسر وستبدأ الحياة من جديد وسيشمر الناس عن سواعدهم لا نعرقل الاستفتاء نقبل بخيارات الجنوبيين نناضل من اجل علاقات استراتيجية بين الشمال والجنوب .

    ٭ عرمان مرشحا للرئاسة والان ما هو تقييمك للتجربة ؟
    كان شرف عظيم ، والحملة الانتخابية كانت ناجحة اعطت الامل وطالبت بالتغيير وقلنا ايامها ان الحركة الشعبية اذا وصلت السلطة عبر انتخابات ديمقراطية فان ذلك كان سيساعد في حل القضايا الكبيرة ولك انت ان تتخيل الصورة اذا فاز مرشح الحركة الشعبية والتوتر الموجود حاليا والخوف ما كان سيتم بل كان فوزنا سيعزز من امكانيات وحدة البلاد وما كنت اقبل بالترشيح لانني رفضت الوزارة خمس مرات ولم ابحث عن السلطة لا اليوم ولا غدا ولم اقبل بالترشيح الا لانه يخدم وحدة السودان ويمثل نقطة التقاء بين الشمال والجنوب وانا انتمي للاثنين معا ورصيدي الوحيد ان كنت تتساءل عن غد انني تمتعت بحب الشماليين والجنوبيين واتضح ذلك حتي بعد انسحابي من الترشيح الاصوات الكثيرة التي تحصلت عليها هي المفقودة الان في الاستفتاء فالذين صوتوا لي سيصوتون لخيارات اخري غدا وعدد من قيادات المؤتمر الوطني قالوا لسودانيين ولاخرين من خارج السودان انهم فوجئوا بالتأييد الكبير الذي احظى به في شمال السودان بعد محاولة المؤسسات الاعلامية التي تستثمر في الكراهية والفتن ان ترسم لي صورة مغايرة ، لكن شعب السودان الشمالي ذكي ورصيدي هو ما تمتعت به من ثقة انا اتيت من شمال السودان واتمتع بثقة شعب جنوب السودان وهي ثقة غالية ونادرة ووديعة نحملها في التاريخ وجميل في رقابنا نودعه للاجيال القادمة وللغد واستثمار كبير سوف نستخدمه لمصلحة الشعب السوداني وليس لدي خوف من المستقبل اديت ما اعتقدت انه صحيح، بلادنا كانت هي قضيتي الرئيسية في السنوات الماضية تمتعنا برفقة ممتازة على رأسها الدكتور جون قرنق وكثير من الناس الذين رحلوا وعملنا من اجل الشمال والجنوب وسنستمر في هذا العمل لا نحتاج القاب ولا مواقع او مناصب فقط يكفينا حب الناس لنا .

    ٭ هل تشعر بالخوف واين ستمضي بقية حياتك وهل تفكر بالهجرة ؟

    سأمضي بقية حياتي في الشمال ولن نستأذن من احد وشهادات ميلادنا لا تحرر عند أي حزب من الاحزاب ولا وكالة من الوكالات ولا أي جهاز من الاجهزة نحن ننتمي لهذه الارض وسأكون دائم الصلة بالجنوب وسأقف مع حقوق شعب الجنوب وسأمضي بقية حياتي ان كانت يوما في العمل من اجل علاقة استراتيجية بين الجنوب والشمال وبحكم تاريخهم لا يمكن الا ان تكون بينهم علاقة استراتيجية وسأقف ضد الغلو ان كان صادرا من الجنوب او الشمال ضد قطع الصلات بينهم وسنوصلها والعمل السياسي واليومي سيكون في الشمال لاشك في ذلك واذا طلبت اذنا من أي احد فليأتي ويذكرني غدا هذه بلادنا .

    ٭ رافقت دكتور جون قرنق طويلا ماذا يتراي لك الان والبلاد تمضي وحلمه يتبخر؟

    يتراي لي ان قيمة جون قرنق تزداد الان اكثر من أي وقت مضي ، والمؤسسة الحاكمة منذ تأسيس الحركة في 1983م وحتي مجئ قرنق في 2005 ارتكبت اخطاء كبيرة في حقه والان يتضح انه شخص وانسان كبير في الشمال والجنوب وقيمته انه احب الشمال مثل حبه للجنوب لذلك اصر على ان يكون السودان موحدا وانا كنت من المحظوظين بان اعمل مع الدكتور جون قرنق وربطتني به علاقات وثيقة ولم يكن يمضي يوم او يومين لا ويتذكر الاتصال بي او تكليفي بمهمة او الحديث معي في قضية ما ، كما ذكرت ربيكا قرنق وفي ايامه التي قضاها بالخرطوم تحاورنا ست ساعات ونصف على مدي يومين حول وحدة السودان ومستقبل الحركة الشعبية وفي ذلك الوقت كنت اريد انهاء مهمتي بشكلها التقليدي وانا بطبعي حاولت الابتعاد عن مؤسسات الحكم والسلطة لانها بطبعها كما قال الامام علي«كرم الله وجهه» غري غيري يا دنيا .





    ٭ تحدثت في الجزء الاول عن كارثة ستلحق بالجنوب اذا تخلي عن مشروع السودان الجديد لكن اليس الانفصال يعني موته للابد؟
    اذا انفصل الجنوب مشروع السودان الجديد سيصاب بعقبة كبيرة لكنه سيستمر ليس من المهم ان تمضي المشاريع في خط مستقيم الان يمكن ان تذهب من اسبانيا الي تركيا ببطاقة اوربا لم تكن كذلك افريقيا لن تظل كماهي وانا احلامي ليست محصورة في السودان ولكني احلم بافريقيا موحدة قوية واحلم بعلاقات قوية بين العالم العربي والافريقي ، الدولة السودانية هي التي فشلت وليس مشروع السودان الجديد وهي على وشك الانهيار واصبحت دولة بالية وهذه المسؤولية تتحملها المؤسسة الحاكمة في الخرطوم لشنها الحروب واضطهاد الاخرين ورفضت الاعتراف ان السودان فيه اكثر من 570 قبيلة واكثر من 130 لغة وحصرت نفسها بالخرطوم ورفضت ان توزع السلطة والثروة على الاقاليم وهو فشل الدولة السودانية ، ومشروع السودان الجديد واحد من اكبر المشاريع لانقاذ الدولة السودانية بعد الاستقلال لانها كانت تمضي في خط سير يقودها نحو التهلكة وجون قرنق حاول تغيير خط السير وفطن ان القطار يمضي نحو الدمار .

    ٭ في رأيك ماهي التحديات التي تواجه دولة الجنوب ؟
    هناك مهددات وتحديات ضخمة وقيادات الحركة يجب ان تفطن وتحسن التعامل معها اولها ان الجنوب متنوع مثل الدولة القديمة يجب ان تجد ميزانا دقيقا لتوزيع السلطة والثروة في الجنوب وتقف ضد الفساد وتقضي عليه وايجاد رابطة سياسية تجمع المجموعات والقبائل المختلفة في الجنوب وقيادة الحركة ستواجه سؤالا مهما هو أي مشروع سيتم لبناء دولة الجنوب بعد ان انتهت حرب التحرير ويجب ان تجاوب عليه وعلينا مساعدتها ولا نشمت علي الجنوب ونتمني ذهابه للجحيم لان استقراره وازدهاره يعني ازدهار الشمال ونحن كشباب رجال ونساء هذه البلد ساهمنا في بناء دول الخليج يجب ان نبني الجنوب ، والامر الاخر يجب الا تنحصر قيادة الحركة في ضيق الجغرافية والفكرة وعليها التوجه بصورة راسخة وهذا محور نقاشي المستمر مع اصدقائي بقيادة الحركة ومع زعيمنا ورئيس الحركة سلفاكير وفي نقاشاتنا يجب ان تحافظ الحركة الشعبية علي علاقاتها مع الشمال اهم جار للجنوب هو الشمال والجنوب يجب ان لا يتم تجاذبه ناحية شرق افريقية لكنه يجب ان يكون نقطة التقاء ومصالح بين شمال وشرق افريقيا ويجب ان يتخذ سياسة واقعية تعطي الجميع وعليه ان يجد آلية للتعامل مع الجامعة العربية ومنظمة المؤتمر الاسلامي وماقلته داخل اجتماعات المكتب السياسي هو على الجنوب ان ينشئ علاقة مع الرزيقات والمسيرية اكثر اهمية من أي علاقات اخري وليس مع اسرائيل وغيرها بل القبائل التي تجاوره ، والحركة الشعبية اتت من فكر كبير هو وحدة افريقيا « والاقربون أولى بالمعروف» ومن يحرضون ضد الجنوب مجموعات لا عقل لها وهي شيفونية لا عقل لها تعمل ضد مصلحة السودانيين .

    ٭ هل انت متورط في تمزيق البلاد القادم ؟
    انا متورط حتي الثمالة في محاولات توحيد السودان وايجاد روابط مشتركة وهذا هو تاريخ نشاطي السياسي ويمكن ان ترجع له وعملنا في كل السنوات لايجاد قواسم وروابط شخصية وعامة بين الجنوب والشمال وبناتي الان ينتمين للشمال والجنوب ويتحدثن لغات جنوبية اصيلة ولغات اهل الشمال سنستمر اليوم وغدا والمتورط في تمزيق السودان هو المؤسسة التي تحكم الخرطوم اسألها وابحث عن تاريخها ستجد انها تقود هذا القطار المتجه لتمزيق السودان ، وتتحدث عن خصوم من خارج الحدود وهم يحسدونها حتي لو حكموا السودان لن يستطيعوا تمزيقه مثلما تفعل هي .

    ٭ قلت انك ستهنئ شعب الجنوب هل هناك أي شئ اخر يمكن فعله؟

    نعم لا شك في ذلك سأهنئ شعب الجنوب بنهاية الحرب لكن سأطلب ان نعمل معا لفتح صفحة جديدة لبناء علاقات استراتيجية بين الجنوب والشمال وهي لحظة مثلها مثل لحظات تاريخية هامة لكن يجب ان يكون لها ما بعدها في عمل استراتيجي بين الشمال والجنوب ينفع الناس ولو كان الامر متروكا لي ان يكون يوم اعلان النتائج ان يكون البشير بجوبا وسلفا في الخرطوم ، ليتحدثا للشعبين يهنئ البشير شعب الجنوب على قيام الاستفتاء ويقول دعونا نفتح صفحة جديدة ويلتقي سلفا بالقبائل والرياضيين والمثقفين وزعماء الاحزاب لبدء صفحة جديدة بين الطرفين وهو ليس يوم للاحتفالات بل يوم للواجبات والتوجه لمهام جديدة وكبيرة ولا نحرض ضد الجنوبيين والشماليين وهو يحتاج لاناس كبار والشعب السوداني قادر على ذلك .

    ٭ هناك حديث عن العودة لمربع الحرب ؟
    الحرب يجب الا تقوم ومن يشعلها سيتحمل وزرها ويدفع فاتورتها وهذه المرة الحرب لن يكون اخرها كلام لذا انا ضد الحرب والمهم ادارة ما يوجهنا وذلك بالتمسك بالعلاقات بين الشمال والجنوب وعلى الشمال ان يتدبر اوضاعه ويتجه لبناء علاقات داخلية تستفيد من تجربة الجنوب مع دارفور اولا ولا تستثني الشرق والشمال والوسط يجب ان نجلس مع بعض ولا نستهين بالشرور هناك محاولة لاحداث وقيعه من بعض الذين يعتقدون ان بامكانهم اقامة ستار حديدي في الشمال ويرجعوا لمشروع قديم بالشمال وهذا غير مطلوب وعلى المؤتمر الوطني الاستفادة من تجربة الجنوب الحركة الشعبية يجب ان تعمل على بناء علاقات مع الوطني واخرين واذا رفض المؤتمر الوطني ذلك فان الشمال سيندفع نحو تجربة جديدة مؤلمة يكفي ما يحدث بدارفور الان ويجب المضي في حلها والاستجابة للمشورة الشعبية بشكل جيد واتخاذها منصة لترتيب البيت الشمالي اسس جديدة وفاعلة والحركة الشعبية بالشمال يجب ان تكون نقطة التقاء وهي تمتلك قدرات وقادة شاركوا في بناء الحركة بالجنوب ويمكن ان تفتح لهم الابواب لبناء علاقات قوية بين الشمال والجنوب .

    ٭ اذا قدر لويك ليكس سوداني اختراق ملفات الحركة الشعبية مما تخاف؟
    لا توجد ملفات تحتاج ويك ليكس ملفاتنا معروفه لكل الشعب السوداني لا توجد أية قضية تآمرنا فيها ضد بلادنا ، واذا وجد مثل هذا الموقع سيكشف عن الطبيعة الحقيقية للحركة وقادتها ومن انضموا اليها من الشمال، ان دافعهم الحقيقي هو الحفاظ على السودان الموحد الكبير .

    ٭ هل تتوقع ان ينقلب الوطني عقب الاستفتاء ويعود لمربعه الاول ؟

    المؤتمر الوطني به عقل سياسي عقلاني هو الذي وقع السلام بنيفاشا وتفاوض من اجله وبه عقل سرطاني منفتح علي اسواق المواسير والعقل الذي يجب ان يسود هو العقلاني الذي يخدم مصالح الشعب السوداني وهو حزب وجد فرصة لم يجدها اخر يملك قادة ومثقفين وامكانيات يمكن ان ينظروا لهذا الوضع بعقلانية وهناك اخرون اصحاب مصالح لا يفرقون بين مصالح الوطن والحزب هم الذين يضرون المؤتمر الوطني ولكن من خلال العلاقات والاتصالات والحوار مع المؤتمر الوطني اعتقد انهم يدركون حساسية اللحظة وهو حزب حاكم تأتيه المعلومات من كل الاتجاهات لذلك كان الطبيعي ان يتجه وجهة جديدة ونحن ندعو لاقامة علاقات جيدة بين كل القوى السياسية لمجابهة التوسنامي القادم لن يستطيع مواجهته احد لوحده.

    ٭ أوضاع الجنوبيين عقب الاستفتاء بالشمال تواجه غموضا ؟

    الجنوبيون الموجودون بالشمال رابطة عضوية مهمة اذا كانت الولايات المتحدة الامريكية وكندا واستراليا تبحث عن الشماليين والجنوبيين لماذا لايبحث الشمال عن جنوبيين والجنوب عن شماليين والجنسية المزدوجة اعطيت لمن هم يقطنون في اوربا وامريكا لماذا لاتعطي لمن ولدوا بالشمال والجنوب وهم يمثلون ثروة لربط العلاقات بالمستقبل ويجب النظر للمسألة عبر نافذة مستقبل السودان، اذا نظرنا عبرها سنعطي الجنوبيين الموجودين في الشمال الترحيب والشعب السوداني انجز انجازا كبيرا والسودان ليس رواندا ، الشماليون لن يسمحوا الا لما يعزز علاقاتهم مع الجنوبيين نحن كلنا اتينا من الجنوب والشرق والغرب وجبال النوبة والواننا تدل على ذلك وستفقد المدن جمالها اذا اختفي الجنوبيون من الشمال والعكس .

    http://www.splm-north.com/news/634-2010-12-24-19-41-56.html
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

27-12-2010, 11:17 PM

Nazar Yousif
<aNazar Yousif
تاريخ التسجيل: 07-05-2005
مجموع المشاركات: 12465

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: من لندن ياسر عرمان يطمئن دعاة التغيير وبناء السودان الجديد ( صور وتقارير) (Re: Nazar Yousif)

    الرسالة رقم (8)
    حملة الأمل والتغيير
    قضايا الثقافة والإبداع

    نحو مصالحة مع تنوع الثقافة
    والتاريخ – نحو مشروع وطنى جديد
    ومصالحة مع الذات


    السيدات والسادة الحضور،الإبدع والمبدعين، الاصدقاء الاعزاء، نساء ورجال وأهل الإبدع هم أهل الشباب الدائم
    نهار بجراوى جميل مع بعانخى، تهراقا، أبادامك والكنداكة مع مهيرة والسلطان تاج الدين مع على دينار فى برنجية مع كون أنوك مع السلطان قودوى مع السيوف المشرئبة والبداويت مع عمارة دنقس وعبد اللة جماع وود ضيف الله مع خليل فرح مع خوجلى عثمان مع الجنوب والشمال مع الغرب والوسط والشرق مع ديانات السماء والارض مع النيل ومعكم انتم ورثة الماضى ومهام الحاضر الجسام والتطلع نحو مستقبل أفضل، يمر عبر مشروع وطنى جديد يرد الاعتبار للثقافة والتاريخ والتصالح مع الذات، مع الثقافة مع التاريخ ومع الإبداع والمبدعين.
    تناولت حملتنا من قبل قضايا الوحدة الطوعية والنساء والشباب والطلاب وبعض قضايا الاقتصاد وقضايا فقراء المدن والمفصولين مدنيين وعسكريين والسياسة الخارجية والإدارة الاهلية، وبدانا زيارة الولايات بولاية الوحدة فى ربكونة وبانتيو والجزيرة، فى رسائل ركزت على هذه القضايا على الرغم من أن برنامج الحركة الشعبية لتحرير السودان الإنتخابى تناول هذه القضايا لكننا اخترنا الوقوف عند كل قضية بعينها، وقبل اختتام حملتنا بمهرجان كبير لطرح البرنامج بشمول كان لابد ان نواصل رسائلنا لاسيما فى قضايا متعلقة بالاقتصاد، الخدمات (التعليم، الصحة) وقضية البئية......الخ.


    لكننا اليوم نقف عند قضية شديدة الحساسية وعظيمة الخطر، ولايمكن بناء مشروع وطنى فاعل ورصين دون الوقوف عندها الا وهى قضية الثقافة التى غالباً ما يتم تغافلها فى البرامج والحملات الإنتخابية عمداً او سهواً، وراينا ان يكون مدخلنا اليها عبر البجراوية رغم ان هنالك خيارات لإقامة هذا الإحتفال باقل شقة وكلفة من هذا الموقع التاريخى الهام، ولكن إخترنا البجراوية لان إغفالها ورمزيتها كان ولايزال واحدة من النواقص والتشوهات التى لازمت واضاعت فرصة الوصول الى مشروع وطنى شامل، وسوف نجيب لاحقا على هذا الإختيار (لماذا البجراوية )، بالرغم من إلمامنا بأن القيمة التأريخية والأثرية لموقع البجراوية نفسه قد طالته أيادي الفساد والنهبوالتشويه القصدي .


    فى البدء وبإسم كل الذين يحملون الأمل وشعلة التغيير، اهدى إحتفالنا هذا الى أناس كبار من طراز رفيع وفريد ومتميز اهديه الى العالم والمفكر الكبير السنغالى الشيخ انتا ديوب، الى مساهماته الكبيرة فى رسالته للدكتوراة (الامم السوداء والثقافة) والتى قدمها فى عام 1954 ورفضت حتى تم قبولها فى عام 1960، إليه وهو يرفض تورط اوربا فى المركزية الاوربية، والتى ترجع جميع الثقافات والعلوم كنتائج للعقل الاوربى وماعداها دونيات، الى انتا ديوب عقلاً متميزاً وعنيداً لم يتعلق باهداب اوربا بل كان عقله وروحه فى مصر القديمة فى وادى النيل فى البجراوية متعلقاً بهذه الارض التى نسمر فوقها اقدامنا الان، فى وقت محفوف بالمخاطر والازاهر، ونحن على بعد عشرة اشهر زماناً من الإستفتاء على حق تقرير المصير لشعب جنوب السودان، الى انتا ديوب تؤرق ذهنه مفارقات الحياة الإنسانية والنظرة الدونية التى تلاحق الافارقة السود اينما حلو وكانهم اتو من عالم غير عالم الإنسان، تؤرقه اسئلة تطور الحضارة الإنسانية والنظرة إلى إنسان افريقيا كإنسان مستهلك للحضارة والمدنية. وغير مساهم ومنتج وإستطاع ان يبرهن ان مساهمة الإفارقة ووادى النيل وبلادنا السودان اكبرمما هو معترف به، وإن الإعتراف بذلك مقدمة لتصالح الاجناس البشرية وبناء مستقبل متوازن على الارض والإبتعاد عن إرث ثقافة العبيد، ورأى انتا ديوب إن لمصالحة افريقيا مع التاريخ لابد من العودة الى مصر الى وادى النيل اصل الحضارات. الثقافة والعلوم فى العالم المعاصر تدين فى إزدهارها لحضارة الإنسان الاسود على النيل وإستطاع إثبات ذلك واليوم تحتفل اليونسكو بميلاد الشيخ انتا ديوب ومساهماته.


    لابد من العودة الى كامل تاريخ السودان كمكون رئيسى للروابط المشتركة بين جميع السودانيين وجوار السودان . وإن الإنتقاص من تاريخ السودان سيؤدى فى خاتمة المطاف الى الإنتقاص من جغرافيته، فتوجد الجغرافيا الفاعلة عندما يوجد التاريخ ولابد من العودة ومصالحة الشخصية السودانية مع التاريخ حتى تتصالح مع الجغرافيا والعودة للتاريخ لخلق روابط مشتركة فى التفاعل مع القضايا المعاصرة وفى تطلع نحو بناء مستقبل مشترك ولايتم ذلك إلا بالإعتراف بالتنوع التاريخى والمعاصر .

    والإهداء الثانى الى مثقف ومفكر آخر كبير إلى الدكتور جون قرنق دى مبيور الذى اخذ من انتا ديوب، وجعل التاريخ عنصر رئيسى فى رؤية السودان الجديد فى سبيل البحث عن وحدة السودان على اسس جديدة وهو بحق رائد التأهيل النظرى والعملى فى قضايا التنوع التاريخى والمعاصر كاطروحة سياسية ثقافية وفرض اجندته بقوة فى الاجندة السياسية، ومن عنفوان الستينيات وتحدياتها الفكرية، وجرأة الاسئلة وعظمة الإجابات، تخطى قرنق مبيور- عتبة عقدة الدونية التى رسختها مؤسسات مركز السلطة فى الخرطوم والتى ترى ان الجنوبى تنخصر مطالبه فى حدود الجنوب وإن القضايا القومية من إختصاص آخرين، الى الدكتور جون قرنق وهو يعبر هذا الحاجز عبوراً معرفياً، فكرياً وسياسياً وهو يطرح رؤية بديلة ديمقراطية لبناء مركز بل ومراكز جديدة توحد السودان وتحافظ على وحدته على اسس جديدة، وعلى اساس من توازن المصالح فى اكبر تحدى فكرى وسياسى واجهته المؤسسة الحاكمة منذ إستقلال السودان .

    الإهداء الآخر إلى النور عثمان ابكر فى عليائه السامق فى ذكرى الحوارات التى تمتد بين الغابة والصحراء، رمزاً لمجموعة كبيرة من المثقفيين الذين ساهموا فى هذا الحوار الهام الذى حرك البركة الراكدة فى اسئلة هامة امس واليوم من اسئلة المسكوت عنه، وقد تواجدت هذه الأسئلة دوماً دون إجابات وبإجابات مقتضبة فى ثنايا حوارات الإتحاد السودانى واللواء الابيض وأبوروف وعند عشرى صديق، وفى حوارات الخريجين والخيارات التى مرت عبرها نظرتهم للسودان التى لم تستطيع ان تتجاوز الحدود والتحيزات وإستمرت هذه الاسئلة من دنيا السياسة وفضاءات الثقافة وحتى نكات عوض دكام اللازعة .

    بلادنا السودان تحوى اكثر من (570) قبيلة واكثر من (130) لغة - لغة وليس رطانة وهى لغات بعضها عرف فى التاريخ العالمى قبل بعض اللغات الحية فى عالم اليوم ويمتد تاريخها الى الاف السنين، والسودان التاريخى اكبر من السودان الجغرافى اليوم، والسودان يضم مايقارب نصف الدماء التى فى افريقيا وهو أرض للثقافات العربية والافريقية وللإسلام والمسيحية وهذا التعدد مصدر غنى الموارد والثقافات الإنسانية فى بلادنا مما يتطلب تنمية كل ذلك وجعله مصدر قوة فى إدارة كافة مناحى الحياة .

    الإهداء الآخر إلى الدكتور عثمان بلية إليه فى سنواته القصيرة والمضيئة إليه عائداً الى الوطن من اثيوبيا إليه فى إنتباهاته القوية فى فترة وجيزة من عام 1955- 1960م وبعد ان تامل ملياً وخرج بفكرته حول وحدة شعب البجة ثقافا ً وتاريخاً وعلى اساس ذلك اسس مؤتمر البجة فى عام 1958 منظمة ديمقراطية للدفاع عن حقوق البجة ورحل قبل الاوان !! ولكن افكاره لم ترحل فى ظل عذابات شعب البجة ماضياً وحاضراً وفى قرى البجة (التى من هول الحياة موتى على قيد الحياة) وكم تحتاج (للماء المجفف والحليب وتلفزيون يتحدث لغة البداويت ) ،إلى عثمان بلية من جيل اتى بعده، إن قضايا الامس لاتزال حاضرة وإن شعلة التغيير لاتزال مضيئة وإن الأمل فى حق الآخرين فى ان يكونو آخرين فى مجتمع يقبل الآخر ويختار عن قصد وعناية الحوار الديمقراطى بين الثقافات مودعاً عهود القهر والإضطهاد الثقافى والعرقى.

    وضيف شرفنا فى هذا النهار الذى يحمل عبق التاريخ هو البروفسير/ دومنيك اكيج محمد وإسمه نفسه يحمل عمق اسئلة الثقافة والتاريخ وهو مناضل من اجل الحرية وصديق واخ للدكتور جون قرنق دي مبيور،حدثنى عنه الدكتور جون قرنق كثيراً عن ذكريات الانيانيا عن الشباب الذى يبحث عن فكرة جديدة ودنيا وعلم، عن الهجرة للولايات المتحدة الامريكية التى امضى فيها دومنيك اكيج محمد مايقارب الخمسين عاماً بعيداً عن وطنه فى تقاطعات السياسية والإنتماءات والمواقف فى رفض قاطع وصارخ وإحتجاج عميق المحتوى الإنسانى للمشروع الوطنى القديم وظل دومنيك اكيج محمد مناصراً لاتلين له قناعة للانيانيا الاولى والثانية وللحركة الشعبية لتحرير السودان وهو القادم من منطقة قوقريال منطة اتت بكثير من المناضلين شهداء واحياء ويسعدنى ان يكون الدكتور دومنيك اكيج محمد بيننا اليوم بعد سنوات طويلة من الرحيل والمعاناة الإنسانية، وهو معنا فى البجراوية لابد ان روح صديقه العزيز الدكتور جون قرنق تحوم حولنا تتمنى لبلادنا مستقبل أفضل وأجمل .
    لماذا البجراوية؟

    اتينا الى البجراوية لاننا دعاة تغيير، والتغيير الذى لايستند على الثقافة وينحاز للمبدعين لاسيقان له، والسلطة التى لا تعى قيمة الثقافة والإستناد عليها بمعرفة ووعى لبناء المشروع الوطنى لاملجأً لها، لان القهر والاحادية كما حدث بالفعل فى بلادنا والقادة الذين لايدركون اهمية التاريخ ومحدودية السلطة عبر التاريخ سينتهون فى افضل الاحوال كعصابة اضاعت الماضى وخربت الحاضر وسلبت الاجيال القادمة مستقبلها فى حياة كريمة أن التعامل مع السلطة يتهذب بمعرفة التاريخ وقد كان الجانب المضىء للاكسندر الاكبر يرجع إلى استاذه ارسطو وليس لوالده فليب أو أمه اولمبس.


    اتينا إلى البجراوية على خطى بحارة فينقيين حينما يصلون الى المرافئ والموانى، فإن اول مهامهم ربط السفن الى اوتاد المراسى حتى لاتاخذها المياه وتجرفها بعيداً وحتى لاتجرف التيارات العاصفة السونامية التى ستشقنا عما قريب ببلادنا بعيداً،فإننا اتينا الى البجراوية لبعانخى وتهراقا لربط سفينة بلادنا الى عمق التاريخ حتى تصعد اعالى بحار تاريخنا وتتجه نحو يومنا الراهن فى وحدة من التنوع التاريخى والمعاصر تعتز بالقديم والجديد (الماعندو قديم ماعندو جديد) كما يقول عامة السودانين، فنحن اتينا من هنا ومن هناك من اولائى وأولئك،والشخصية السودانية تكونت عبر حقب التاريخ واخذت منها جميعاً وتجزئة الشخصية السودانية وتشويهها وعدم الإعتراف بكل عوامل وعناصر ومكونات التى ساهمت فى تكوين الشخصية، السودانية خطأ دفعت بلادنا ولاتزال ثمنه فى وجه الهوس الذى لاينظر الى قيمة تاريخنا التى لاتقدربثمن الا انها مجموعة من الاصنام يجب طمهرها وغمرها بمياه والغبار الناعم والخشن وهذه النظرة لم تبداء مع الإنقاذ بل قبلها بكثير ولكنها مع الإنقاذ وصلت مرحلة الطالبانية والإبادة الثقافية (الاحادية) التى تهدم المعبد فوق روؤس الجميع !! ولاغرو فقد سبق لاحد الوزراء الذى ينسب للإعلام والثقافة إن طالب بالتخلص من مقتنيات التاريخ القديم واصنامه.

    إن الحرب فى إحدى جوانبها المهمة كانت تعبيراً عن الإحتجاج على الاحادية الثقافية ورفض حق الاخرين فى ان يكونو اخرين وتلازم الافقار الإقتصادى مع الإفقار الثقافى وان مصالحة السودان مع ثقافة المتنوعة والمتعدده ومع تاريخه، امر لايمكن ان تستقر بلادنا وتذدهر بدونه .
    إن امر تعدد وتنوع الثقافات يجب القبول به مثلما نقبل مناخات بلادنا، وجغرافيتها المتنوعة، فلاسلطان لاحد على ثقافات ولغات الاخرين إلا بقبولها والإحتفاء بها كإحدى مكونات بلادنا ومصدر غنى سودانى وإنسانى، وقد اتينا الى هنا فى املٍ جديد للإحتفاء والتصالح مع ذاتنا ومع ثقافاتنا والإعتزاز بتاريخنا ومسيرته الطويلة ولو تم قطع نهر النيل فى اى من مسيرته الطويلة لما تمتعنا بجمال هذا النهر عبر مسيرته الطويلة، فلنكف عن إقتطاع وتجزئة تاريخ السودان، وإقتطاع وتجزئة ذاتنا ومن كانت له جدة اوجد واسمى جدته (سرية) فى الماضى فليجعلها هذه الايام (علنية) فهذا عصر الشفافية والعلنية فالنتصالح مع ذاتنا ومع بلادنا ونقبل حقائق بلادنا، فهى مصدر قوتنا وتنتمى إليها جميعاً فإسلامنا إسلام افريقى سودانى لمن إنتمى للإسلام ولمن إنتمى إلى العروبة فإن عروبته سودانية. فبلدان وامم عديدة وقوية مثل الولايات المتحدة الامريكية ينتمى شعبها الى جميع امم الارض ولكنهم يعتزون (بامريكيتهم) فلنعتز (بسودانيتنا) (فالسودانوية) والسودان هى التى تجمعنا غض النظر عن اننا من الجنوب او الشمال ،الشرق أو الوسط أو الغرب – أفارقة أم عرب – مسلمين أو مسيحين، فما يجمعنا هو السودان ومستقبلنا فى تطوير رابطة إنسانية سياسية، إقتصادية وثقافية سودانية، والبناء فيما يربط ويجمع بيننا، فسويسرا تتكون من اقوى امم اوروبا الالمان والفرنسين والإيطالين والرومنش سكان الجبال، ومع ذلك فهم سويسريون، نحن نتطلع الى اليوم الذى حينما يدخل القطار السريع كل محطة ومدينة سودانية يبداء النداء باللغات السودانية المحلية عند كل محطة ومدينة.


    التغيير يشمل ويبداء بإعادة كتابة تاريخ السودان والإعتراف بمساهمات كل القوميات خصوصاً التى تم إغفالها وإدخالها فى مناهج التعليم التى يجب ان تعكس التنوع والتعدد حتى تدرك اجيالنا الجديدة قيمة جميع الحضارات من المروية القديمة وحتى يومنا هذا وقيمة الإنتماء للسودان والإنسانية، وتمتد ذاكرتها الى سبعة الف عام من التاريخ (7000 سنة) إلى كرمة وإلى كوش ونبتة ومروى، ولنحتفى باللغات والثقافات وبالتاريخ و ببعانخى وترهاقا والسلطنة الزرقاء – المهدى وبوقفة السلطان تاج الدين وعلى دينار وبالمك نمر وبممالك الزاندى والشلك والقمز مثالاً لاحصراً .
    والتعليم هو مدخل إعادة كتابة تاريخنا ووفهمه والتمتع بتنوعه وغناه، ومن ثم الإنطلاق الى تشكيل الغد وتنمية الثقافة عبر التغيير. فالنظر فقط لميزانية التعليم مقارنة بميزانيات الحروب التي تصرف في بلدنا تخبر عن أي تاريخ وأي مستقبل تسير فيه بلادنا، وعن أى أجيال ندخرها، دعكم عن نسب الأمية والعمى المتعمد في عدم رؤيتها. فمناهج التعليم القائمة على التلقين وقمع التسأول النقدي ونشر التعصب والعصبية هي ما أنتج ورسخ للإنغلاق القائم بدلاً عن البحث والتسأول والإنفتاح والإستنارة وقبول الأخر. فأوضاع بيئة التعليم يجب ان تكون مراكز للوعي والتنوير لا كهوف لنشر التعصب وضيق الأفق. وهي ايضاً مدخل إعادة كتابة وقراءة التاريخ، ومن ثم خلق قوة دفع الأمل للتغيير.

    السودان بلد اللامركزية منذ اقدم العصور وبلد تعددية التاريخ والثقافة لم تغب هذه التعددية والتنوع فى اى وقت من تاريخنا ولكنها غابت من اذهان حكامه الذين لا دالة ثقافية ولاذاكرة تاريخية لهم ولاعجب إن زرعو الريح وحصدو العاصفة، أن الهجوم القاسى والتخريب المتعمد لحركة الفنون والإبدع لاسيما المسرح، الدراما، الموسيقى، الغناء، الشعر والتشكيل ....الخ كان جريمة لا تغتفر فى حق الوطن والإبدع، ولابد من طريق جديد يحترم وينهض بالإبدع والمبدعين.

    إن الدين مصدر إلهام روحى ومعنوى ويجب ان يخدم حاجة الإنسان للتفاعل السلمى والإرتقاء الروحى وإستخدم الدين لاغراض سياسية ودنيوية فى محصلته اضر بالبلاد والعباد وبالدين نفسه، وعلى جماعة الإنقاذ الإعتذار للمسلمين اولاً وللاخرين لانها إساءت للدين الإسلامى وادخلته كعامل شقاق وخلاف بين السودانيين وهو ضد روحه وضد العملية التاريخية التى صاحبت إنتشار الإسلام فى شمال السودان كعامل وحدة برايات مطرزة بالنذور وبالقباب . وقد اضرت مجموعة الإنقاذ بالإسلام لم تثتثنى حتى الذين ساهموا فى نشر الإسلام فى السودان مثل اهل دارفور، مستخدمة الإسلام نفسة فى مأساة كلفت وستكلف بلادنا جهداً ووقتاً ثمينين لطئ صفحتها، دعك عن ماحدث فى الجنوب بإسم الجهاد وإنتهى الى ماإنتها إليه من إتفاق سياسى بين اهل الارض وبلغة سياسية لاعلاقة بالشعارات الدينية .

    إن اللغة العربية هى لغة التخاطب المشتركة لمعظم شعوب السودان ولكن هذا لايلغى لغات وثقافات الاخرين، وإن حروب الدولة السودانية اضرت بالثقافة العربية ولم تخدمها وغياب المشروع الوطنى الديمقراطى والإعتراف بالمكونات المختلفة لبلادنا هو السبب الرئيسى لفشل الدولة السودانية الحالية ولم تنصلح حال بلادنا إلا بمشروع جديد ومركز جديد للسلطة فى الخرطوم تكون مرآته عاكسة لكل التنوع والتعدد وتصبح اقاليم السودان فيه (شريكة وليست اجيرة ) (شركاء لااجراء)، إن برنامج الاحادية الثقافية سوف يدمر الدولة السودانية ويقسم جغرافيتها وإثنياتها. إن إستخدام الثقافة والدين كغطاء لهيمنة المركز وإضطهاد الآخرين مضر بتلك الثقافة والدين وعلى اهل وسط السودان التصدى لهذه المجموعات التى تضع اهل وسط السودان فى تضاد مع كافة القوميات الاخرى وتكسبهم الكراهية وتكسب رافعى الشعارات والدولارات والعمارات والفساد، وتشويه إنسان وسط السودان الذى يعانى الفقر والإزلال مثل الاخرين ويكفى مايحدث فى ولايات وسط السودان من دمار وإفقار. إننا فى حوجة لتصحيح علاقة المركز والهامش وبناء مركز جديد بل مراكز جديدة تعزز الوحدة الطوعية وتبعث قيم الاخوة الشريفة ولاتصدر الفقر كى تستورد الحروب .
    آن للثقافة والمبدعين ان يلعبوا دوراً رئيسياً فى حشد طاقات شعبنا من اجل وحدة طوعية والتبشير وبناء مركز سلطة جديدة قائم على توازن المصالح والديمقراطية والعدالة الإجتماعية وهو وحده الذى سيتيح فرصة للإبداع وتنمية الثقافات والمهارات وفى هذا فإن مساهمة المبدعين ستكون هى الاميز والاكثر خلوداً بين جميع المساهمات. وكما قارنا بين الصرف على التعليم والحرب، فالارقام أكثر تواضعاً وإخجالاَ فيما يصرف على الثقافة والإبداع في هذه البلاد، دعكم من اوضاعكم قبيلة المثقفين والمبدعين، بما فيها الحط من تقدير وإحترام هويتكم المميزة كمثقفين ومبدعين. إن قضايا مثل تكوين صندوق لرعاية المثقفين، يديره المثقفون وتصرف عليه الدولة ومنظمات المجتمع المدني سيرفع عنكم العوز والحاجة ويعلي مكانة المثقف والمبدع الى وضعها الطبيعي، ويمكن ذلك ايضاَ من تقريب منتجات المعرفة والثقافات الأنسانية، بما فيها منتجات المثقف والمبدع السوداني الى جماهير الشعب عبر الطبعات الشعبية وتطوير مراكز ودور النشر، وإعادة الحيوية الثقافية والفكرية والإبداعية الى الأندية الثقافية والإجتماعية.
    وآن للمبدعين(ات) الإبداع بكل اللغات وان يكون لأهل جميع القوميات مؤسسات للثقافة والإعلام تبث بلغلتها وان نحترم الإبداع من جميع الثقافات واللغات .
    الثقافة الوطنية هى التى يقوم عليها التعليم الوطنى والتفاعل الإنسانى مع الاخرين، ويجب وضع حد تدخل الدولة والتحيز لثقافة وقمع اخرى، ووضع حد لتخريب مؤسسات الثقافة وشراء الولاءات وإفقار المبدعين وإبعادهم على اسس سياسية ويجب ان تتحمل الدولة المسئولية فى رعاية الإبدع والمبدعين .
    وقف الإملاءات والإشتراطات والإغراءات والتحكم فى إبداع المبدعين وان تنحاز الدولة لحرية الإبداع والمبدعين والمثقفين.
    إن الدولة التي يتصف مناخها الثقافي العام بالأنحطاط والأبتذال والطفيلية والتبسيط وضيق الأفق والتعصب والتطرف، يستند ويقوم مناخها هذا على القمع والأفقار والتشريد والهجرة الى الخارج لجموع المثقفين والمبدعين، هي دولة منتوجها الثقافي والإبداعي في أخر المطاف، كما هو حادث الان، هو تصحر ثقافي عام.
    لنقل وداعا للدولة التى تنجب الفقر وترعى الحروب وتهيمن على الثقافات وتضطهد الإبداع والمبدعين، ونعمل من اجل برنامج ثقافى قائم على الحرية وذو مقدرة للتصالح مع الذات ومع تنوع الثقافات والتاريخ، ونعمل على ترسيخ افضل القيم التى تنحاز لمساواة إنتشار كل ثقافاتنا وتتيح لها الفرصة فى الإبداع وإعمال الخيال، سنعمل على إعادة الإعتبار وتخصيب أفضل ما في ثقافاتنا من القيم السودانية مثل الإستقامة والكرم والمروءة والشجاعة، وأن نجعلها منفتحة في تعلمها وتعليمها على أفضل ما أُبدع من القيم الإنسانية العالمية مثل الإنفتاح، الشفافية، التواضع المعرفي، قبول الآخر، الخ .
    ولايفوتنى الا ان احى المبدعات اللائى قاومن مقاومة مجيدة تسلط الإنقاذ وإحتقارها لمساهمات النساء لقد ساهم المبدعين من مختلف ضروب الإبداع وفى خلق وجدان مشترك لبنات وابناء شعبنا ومايزال الطريق طويلا وشاقاً.
    ولقد شهدت السنوات الماضية تشريد واسعاً للمبدعين وهجرت اعداد كبيرة منهم خارج السودان ونحن فى البجراوية لابد لى ان احى عشرات المبدعين اللذين عانو من التشريد داخل وخارج السودان .

    إن السيطرة على مؤسسات الثقافة والإعلام يحتاج الى إعادة هيكلة هذه المؤسسات على نحو ديمقراطى يتيح حرية الإبداع والحديث عن كل ماهو مسكوت عنه، مما يخدم بلادنا وتطورها ويعكس ثقافة شعوبها فى الداخل والخارج ويجعلها منتجة لامستهلكة فقط فى مجال الثقافة، ويمكنها من إقامة المهرجانات الإقليمية والدولية والتفاعل مع الاخرين وتطوير مؤسسات الثقافة وتشجيع الكتاب والمفكرين والمبدعين على المساهمة فى خلق وطن جديد ومشروع جديد يمكن السودان بان يكون مشروعاً عظيما ً ونقطة إلتقاء عالمية للافارقة والعرب وللمسلمين وللمسيحين مشروع قائم على الحرية والعدل والسلام والإنسانية.


    ياسر عرمان
    البجراوية – نهر النيل
    13/ مارس/2010
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

03-01-2011, 00:18 AM

Nazar Yousif
<aNazar Yousif
تاريخ التسجيل: 07-05-2005
مجموع المشاركات: 12465

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: من لندن ياسر عرمان يطمئن دعاة التغيير وبناء السودان الجديد ( صور وتقارير) (Re: Nazar Yousif)

    عرمان : التهديدات لن تنال منا ولا من عزيمتنا بل تزيدنا تصميما بان هذا الطريق طريق صحيح

    نشر بتاريخ January 2, 2011
    (حريات)

    في حوار شامل ، ومضئ، وملهم ، لـ (حريات) مع الاستاذ ياسر عرمان – نائب الامين
    العام للحركة الشعبية لتحرير السودان ، ومسؤول القطاع الشمالي – يقول :

    • ما زرعه الدكتور جون قرنق سيحصده الشعب وان تأخر الحصاد

    • اذا لم يتغير مركز السلطة الحالي فان مستقبل الجنوب والشمال سيكون مظلما

    • لا اريد ان انصب نفسي حكما فانا انما امتداد لمسيرة آلاف المناضلين

    • سانذر حياتي للنضال من أجل مشروع وطني ديمقراطي

    • لا تراجع عن مشروع السودان الجديد ولا تراجع عن النضال من أجل توحيد السودان على أسس جديدة وطوعية

    • يجب ان نقدم التضحيات كي يصل السودانيون الى خلق بلاد جديدة , ويجب الا يخبو الامل

    • تحدي الجنوب ان يختار اي طريق ، اعادة انتاج مركز السلطة ام طريق السودان الجديد

    • حديث البشير في القضارف حديث بائس

    • حديث القضارف لم يكن دفاعا عن الاسلام وانما لاستخدام الاسلام في قهر وكبت الآخرين

    • السودان متعدد بالجنوب او بدون الجنوب

    • خروج الجنوب يعني سقوط المشروع الحضاري تماما والى غير رجعة


    • (لحسة الكوع) ليست لقوى التغيير بل للذين يريدون الغاء التنوع ومظاهره في الشمال


    • الحركة الشعبية باقية ما بقي الشمال

    • التهديدات لن تنال منا ولا من عزيمتنا بل تزيدنا تصميما بان هذا الطريق طريق صحيح

    (اجرى الحوار : محمد عبد الحفيظ)

    بلاد على مفترق طرق..وإنفصال وشيك، حرب لا تزال فى غرب البلاد، وكثير من القضايا المؤجلة، التى ربما ستفتح إحتمالات حرب قادمة، بيت داخلى غير مرتب ما بين فتح المؤتمر الوطنى أبواب المشاركة لجميع القوى السياسية الفاعلة وما بين المواجهة، أسئلةٌ عصية ومتشابكة تطرح بأذهان ملايين السودانيين هذه الأيام..ياسر سعيد عرمان نائب الأمين العام للحركة الشعبية ورئيس قطاعها بالشمال.. إلتقيته بمكتبه فى الخرطوم ،رجلٌ يحمل بذورالأمل فى تجربته السياسية بحلمِ ربما سيتسع للجميع ذات يوم،حملتُ إليه أسئلتى فكان محاورا دمثا،يرد بكل وضوح وحكمة وصلابة، فى وقت تنامت فيه تصريحات المؤتمر الوطنى بطرده حال إنفصال الجنوب، فكيف رد على أسئلتنا فى صحيفة ( حريات) وكيف يرى تداعيات إنفصال الجنوب ومستقبل الشمال..وماذا قال عن تصريحات الرئيس الأخيرة بالقضارف وكرره فى الجزيرة وبماذا يعد السودانيين خلال المراحل القادمة..لمعرفة كل ذلك وغيره نذهب لمعرفة كيف أجاب علينا.. فإلى مضابط الحوار:


    أيام قليلة ويٌستفتى الجنوبيون لأجل الوحدة أو الإنفصال..ويرجح الجميع أن يكون التصويت لأجل الإنفصال..كبف تتناولون هذا الموضوع؟ وهل عندما بدأت مسيرتكم السياسية التى أجمع الكل على أنها مختلفة كنتم تتوقعون أن تفضى تلك المسيرة/الطريق الذى إخترتموه لإنفصال؟

    ـ أولا أنا أشكرك وأرحب ترحيباً عالياَ ونحن نبتهج ونحتفى بمنبر (حريات) وهو منبر ديمقراطى يحتاجه السودان فى هذا الوقت ليعكس صوت الناس والأرض وليعطى رسالة حقيقية من رسائل الشعب السودانى فى داخل وخارج السودان، لذلك نعتبره إضافة حقيقية لمنابر الديمقراطية التى تستهدف الإنسان وتستهدف أن تجعل الحياة أفضل مما وجدناها.

    بدايتنا فى الحركة الشعبية كانت للتوجهات الجديدة،الحركة السياسية فى الجنوب هى حركة موسومة بميسم القوميين الجنوبيين، حركة الأنانيا الأولى لمدة سبعة عشر عاما هى التى حفرت المجرى الرئيسى للحركة السياسية فى الجنوب والأنانيا الأولى كان تفكيرها قاطع وألوانها بيضاء وسوداء فى ثنائية لا تقبل أى إضافة أخرى:أن هنالك عرب وأفارقة،مسيحيين ومسلمين وأن الجنوب الأفريقى المسيحى يجب أن يذهب لحاله، نحن حينما ذهبنا للحركة الشعبية ذهبنا بنداء جديد هو نداء دكتور جون قرن دى مبيور..رؤية السودان الجديد الذى عمل على تحويل حركة الأنانيا من حركة إقليمية قومية إلى حركة وطنية تقدمية ديمقراطية تهتم وتحتفى بكل السودان،لذلك الأصل فى الحركة السياسية الجنوبية سواء تلك التى إعتمدت الكفاح المسلح وهى التى شكلت المجرى والطابع الرئيسى للحركة السياسية فى الجنوب بقيادة الإنانيا أو الأحزاب السياسية الأخرى منذ حزب الأحرار كبنجامين لوكى إلى جبهة الجنوب إلى حزب سانو مرورا بمنظمات عديدة تكونت فى جنوب السودان هذه المنظمات لم تذهب بعيدا من تفكير حركة الأنانيا وبعض من قادتها كانوا مؤسسين للحركة مثل سترلينو أوهري وجوزيف أدوهو وآخرين، نحن ذهبنا للنداء الجديد وكان الأصل الفلسفى والضمير السياسى هو ضمير القوميين الجنوبيين، النداء الجديد الذى أتى ليشق طريقا جديدا هو رؤية السودان الجديد،الإنفصال لم يكن مفاجئا لأنه كان الخط الرئيسى للحركة السياسية فى الجنوب ورؤية جون هى التى كانت المفاجأة التى تستحق الإحتفاء نحن قمنا بالإحتفاء بهذه الرؤية وأعطينا وقتا متواضعا لتثبيت هذه الرؤية والإنطلاق بها نحو آفاقها الحقيقية فى تغيير السودان وتغيير مركز السلطة .

    لأسباب كثيرة يصعب الخوض فيها الآن لم نستطيع تغيير مركز السلطة فدكتور جون كان يراهن على أن الجنوبيين بتغيير مركز السلطة فى الخرطوم سيختبرون وضعا جديدا ومنظومة سياسية إقتصادية ثقافية جديدة لم يختبروها من قبل وكان رهانه الحقيقى الذى توج بالساحة الخضراء على وجود إمكانية لتغيير مركز السلطة ولا توجد حاجة لتقسيم السودان، لم نستطيع ولم نتمكن من تغيير مركز السلطة فى الخرطوم وكانت النتيجة هى الرجوع لمنصة التكوين ..الجنوب سيخرج من الدولة السودانية وليست هذه نهاية المطاف.. إن الملحمة التاريخية الكبيرة التى خاضها الدكتور جون قرن ستظل باقية ، ما يحدث الآن أننا بدلا من الذهاب مباشرة لإهدافنا فى تغيير السودان ككل المهمة ستطول ، لكن المستقبل الحقيقى هو توحيد السودان على أسس جديدة وطوعية وفى توحيد أفريقيا ، وهناك العلاقات بين أفريقيا نفسها والعالم العربى ، والعلاقات الإستراتيجبة بين بلدان الجنوب ، العلاقات الجديدة على مستوى العالم لمصلحة الفقراء والحريات والديمقراطية ولمصلحة الإنسان فى المقام الأول.


    فى معرض حديثك لى ذكرت أن التيار الأصيل فى الحركة الشعبية كان تيارا إنفصاليا..ألا يتناقض ذلك مع ميولك الأساسية تجاه الوحدة؟

    ـ لدينا صديق يسمى جاد الله آدم الرضى حينما كنا طلبة قبل ذهابنا للحركة الشعبية وقبل أن نتخرج من الجامعة كنت قد إلتقيت به فذكر لى أن هناك ضوء أو بعبارته هناك (نِوويرة) فى الحركة الشعبية يجب أن ندعمه أن ندعم هذا الضوء ، أنا قلت لك أن الضمير الفلسفى والمجرى الرئيسى هو حركة القوميين الجنوبيين، الأنانيا تعتبر مؤتمر الخريجيين فى الجنوب ، الدكتور جون ببطولة فكرية وسياسية فائقة ألقى بثقله ورؤيته الباهرة، فجون رائحته ودماؤه الفكرية تأتى من الستينات من أحلام أفريقيا الكبيرة من نكروما وسكتورى ونايريرى من تنزانيا ، وتعود لحركات الإحتجاجات المدنية فى الستينات فى الولايات المتحدة الأمريكية وغيرها وتعود لحركة التقدم العالمية ، الدكتور جون قرن توصل إلى أن الخير كل الخير فى توحيد السودان على أسس جديدة ، وإستمرت محاولته فقد خاض الحرب على مدى واحد وعشرين عاما وقاد الحركة الشعبية،وإستطاع سلفاكير بعد رحيله توحيد الحركة الشعبية والاحتفاظ بها موحدة فى وجه محاولات المؤتمر الوطنى لتقسيمها، والحركة الشعبية مع بقية القوى الديمقراطية لم تستطع الوصول إلى تفاهم حقيقى لتغيير مركز السلطة مع حركات الهامش مع حركات الإحتجاج ومع حركات السودان الجديد نتاج لعدم قدرة قوى السودان الجديد والقوى الديمقراطية والوطنية وذلك لوجود قوى فى مركز السلطة لا تتورع فى إستخدام الدين ولا تتورع من إستخدام كافة الأساليب بما فيها الأساليب الفاشية،الذى سيؤدى لإنفصال الجنوب ، لكن المحاولة التى قمنا بها كان لابد منها، ولو عندنا للوراء فسنقوم بذات المحاولة بل سنقوم بأكثر منها،إن العمل السياسى لا يعرف طريقا ولا إتجاها واحدا، المحاولة التى قمنا بها جميعا فى الحركة الشعبية والتى شملت السودان جنوبا وشمالا غربا ووسطا ستستمر وهى المحاولة الوحيدة التى يمكن لإستمراها أن يوحد السودان على أسس جديدة وطوعية مرة أخرى. في أوربا عام 45 قام هتلر بقتل 50 مليون من الأوربيين كان من المستحيل أن تطالب بقيام إتحاد إوربى فى تلك الحقبة من التاريخ ولو قلت ذلك لقادوك لمصحة الأمراض العقلية، أو إذا طالبت بعلاقات إستراتيجية بين ألمانيا وفرنسا، ألمانيا التى إحتلت فرنسا ومزقت نفسها، لكنك الآن إذا قلت أنك ضد الإتحاد الأوربى وضد وحدة إوربا سيقودونك لنفس المصحة العقلية التى كنت ستقاد إليها سابقا، لذلك: النداء والعمل المشترك والملحمة الكبيرة التى قمنا بها “أننا قمنا بتأسيس نوع جديد من التاريخ المشترك: إن الشماليين والجنوبيين يمكن أن يناضلوا فى منظمة واحدة، ناضل آلاف من أبناء وبنات جبال النوبة وأبناء وبنات النيل الأزرق، أبناء وبنات شمال السودان وهذا نضال مهم لمستقبل الحياة السياسية وهذا النضال أثبت بوضوح أن المسلم والمسيحى يمكنهما العمل والنضال فى جسد تنظيمى واحد/ الجنوبى والشمالى يمكنهما النضال فى منظومة واحدة من أجل العدالة الإجتماعية ومن أجل الديمقراطية. لقد هزمنا المثلث الكولينيالي الذى كان يقول أن هناك شمال جنوب/عرب أفارقة/ مسلمين مسيحيين وأحدثنا توجهات جديدة فى الحياة السياسية السودانية..لن تعود الحياة السياسية السودانية بعدها كما كانت، ما فعلناه هوإمتداد لما فعله عبيد حاج الأمين الذى قبره فى مدينة واو ذلك الشهيد الرجل الثانى فى حركة اللواء الأبيض 1924 ، وما فعله عبد الفضيل ألماظ مع ثابت عبد الرحيم وسليمان محمد وحسن فضل المولى ، وما فعله على عبد اللطيف الذى يوجد قبره فى القاهرة، كل هذه النضالات ستثمريوما ما، وما زرعه الدكتور جون قرن سيحصده الشعب السودانى وإن تأخر هذا الحصاد.


    التاريخ السودانى حفل بعدة إنتصارات،لكنه أيضا صاحبته عدة هزائم / ألن يكون إنفصال الجنوب أحد الهزائم الكبرى لكل المشاريع الوطنية والسياسية؟

    ـ نعم إنفصال الجنوب هو هزيمة للحركة الوطنية والديمقراطية السودانية التى ظلت ترفع رايات مشروع سياسى كبير، وأيضا هزيمة للقاء المشترك بين العرب والأفارقة وهزيمة أيضا لإلتقاء الأسلام بكافة الديانات والديانات الأفريقية ، وتم ذلك تحت شعارات إسلامية فى محاولة لقطع الجسور ، قادها الإسلاميون لا غيرهم، فالمؤتمر الوطنى يتحمل هذا الوزر بالكامل، لكن على القوى الوطنية والديمقراطية أن تظل تعمل عملا مشتركا، وأنا أدعو أن يحتفظ حزب الأمة بوجوده بالكامل فى الجنوب وكذلك الحزب الشيوعى أن يحتفظ بحزب شيوعى جنوبى والمؤتمر الشعبى بمؤتمر شعبى فى الجنوب والمؤتمر الوطنى أيضا عليه أن يحتفظ بمؤتمر وطنى فى الجنوب، وأن تظل الحركة الشعبية راياتها عالية و مشرعة وخفاقة فى شمال السودان ، وهذا ما سيحدث بالنسبة للحركة الشعبية لأن ذلك سيوحد السودان مرة أخرى،فالذى وحد أوربا ليست الدول بل منظمات المجتمع المدنى والأحزاب ذات البرنامج المشترك والتوجهات المشتركة التى تؤمن بالديمقراطية والعلاقات الإقتصادية وحرية التنقل وحرية التكتلات الإقتصادية، لذلك يمكن أن يوحد السودان عبر عمل مدنى وديمقراطى وحزبى واسع فى الشمال والجنوب.


    فلنعد ونراجع المواقف على مستوى التاريخ البعيد والقريب/ فى نقاط من المسئول عن هذا الوضع السياسى المختنق وخصوصا الإنفصال..وعلى من تقع المسئولية التاريخية على نحو أكبر؟

    ـ المسئول هو كامل البناء السياسى منذ عام 19 ديسمبر 1955 حتى 9 يناير و9 يوليو 2011 كامل هذا البناء السياسى منذ أن تم الإتفاق على إعلان الإستقلال بتضمين مطلب الجنوبيين فى الفيدرالية وينظر إليه بعين الإعتبار، تم الإنقلاب على ما أتفق عليه بين بنجامين لوكى وفرانكو ويل قرنق وغيرهم . المسئولية الأكبر تقع على عاتق الحركة الإسلامية التي جعلت من الجنوب مسرحا للجهاد ومسرحا للتحكم ببناء دولة فاشية لا تعترف بالتعدد والتنوع بمحاولة بناء مشروع لا يتطابق مع واقع السودان، البناء السياسى كله مسئول، المسئولية الأكبر يتحملها المؤتمر والوطنى وقيادته.


    على مستواكم فى الحركة الشعبية كانت الوحدة خيارٌ لكم ثم أفضت تداعيات الصراع إلى غير ذلك..فلماذا تقلص الحلم فى (الوحدة) و(السودان الجديد)؟

    ـ الحركة الشعبية منذ نشأتها بها تيارين كانا وبإستمرار فى تناغم بحكم المنهجية والنظرة الجدلية لدكتور قرنق فى ربط التيارين ببعض . وهذه القضية لم تنتهى الآن، تيار القوميين الجنوبيين كان يريد أن يلعب على المضمون ويرى أن المسئولية الأسهل هى فصل الجنوب بدلا من تغيير كل السودان الذى يحتاج لزمن أطول وهو تيار يريد أن يرفع علما وينشئ دولة ، وهنالك طموحات بعضها مرتبط بالنخب وبعضها مرتبط بأن تغيير السودان عملية ليست بالسهله ولا قبل لهم بها ، بالإضافة لوجود قوى بمثل نظرة المؤتمر الوطنى فى السلطة، كل ذلك دفع بالمزيد من المياه فى تقوية تلك النظرة القائلة أن الخيار الأفضل إنفصال الجنوب . تقاعس القوى الوطنية والديمقراطية فى الإستجابة للنداء القوى الذى بعث به الدكتور جون قرن وعدم توحدها فى شكل شامل وكامل لتغيير المركز أيضا ضاعف من تلك النظرة الآحادية لأن القوميين الجنوبيين يرون أن القوى الوطنية والديمفراطية لا تمتلك الإمكانات ولا القدرات على التضحيات التى تمكن من تغيير مركز السلطة لذلك هم لن يحاربوا للأبد،لكن عدم تغيير مركز السلطة فى الخرطوم حتى إذا إنفصل الجنوب سيعرف الجنوبيون أن مركز الخرطوم سيحتاج لنضال مشترك لأنه وبدون تغيير مركز السلطة فى الخرطوم لن يكون هنالك إستقرار فى الجنوب، ولن يكون هناك علاقات إسترتيجية بين الجنوب والشمال ، لذلك نحن الآن نقول بالصوت العالى يجب أن نتخذ من تحدى إنفصال الجنوب مناسبة جديدة لوضع علاقات إستراتيجية بين الجنوب والشمال ، وان تتم ترتيبات دستورية جديدة تُغير من سياسات المركز الحالى فى الخرطوم وإلا فإن مستقبل الجنوب والشمال سيكون مستقبلا مظلما ويستدعى عدم الإستقرار.


    ـ كيف تقيمون تجربتكم فى الترشح لرئاسة الجمهورية وبعد كل هذا الوقت كيف تنطرون لإنسحابكم؟

    بحكم ما لمسناه بشكل مباشر نحن عندما قمنا بحملتنا الإنتخابية كنا نعلم الوضع السياسى المحيط بهذه الحملة ، وكنا نعلم ضيق الوقت الذى أعلنت فيه الحركة الشعبية عن مرشحها ، ونعلم أيضا عدم الإتفاق بين القوى السياسية على مرشح واحد ، ونعلم أنه لم يتم تحول ديمقراطى وأن أجهزة الدولة أجهزة حزبية وليست أجهزة تابعة للوطن ، وأن هناك حزبا منفردا يسيطر سيطرة كاملة على كل أجهزة الدولة من القضاء والبوليس وجميع الأجهزة الأخرى ، وكنا نعلم أن الطقس والمناخ السياسى مختلف فى مناطق عديدة من السودان على مستوى الأولويات فالجنوب أولوياته تصب تجاه الإستفتاء،دارفور أولوياتها فى إحداث السلام،المناطق الأخرى أولوياتها فى الديمقراطية وهزيمة المؤتمر الوطنى فى الأنتخابات،ورغم ذلك قبلنا التحدى وقمنا بحملة إنتخابية باهرة ، وأرسلنا رسالة سياسية جذبت أفئدة ملايين الناس ، وأستقبلنا إستقبالات كبيرة. المؤتمر الوطنى نفسه إعترف لأحد رؤساء الدول السابقين بأن حملتنا شكلت تحديا حقيقىا لهم وأنهم لم يتوقعوا أن نجد هذا التأييد تحديدا فى شمال السودان وإتضح للجميع أن المنافسة الحقيقية للمؤتمر الوطنى ثمثلت فينا “نحن فى الحركة الشعبية..وكنا قد طرحنا برنامج الأمل والتغيير كبرنامج هام وهو برنامج ديمقراطى حمل معانى التحول والحرية ويشكل برنامجا لابد منه فى المستقبل . وأوصلتنا الحملة إلى ملايين الناس. الإنسحاب جاء لسبب رئيسى ، إما الحرب أو الإنسحاب ، المؤتمر الوطنى لن يتنازل عن السلطة وسيزور الإنتخابات، نحن لدينا إنتماءات حقيقية ونعرف ما عاناه شعب الجنوب الذى كان يركز أنظاره على الإستفتاء، والإنسحاب لم يُفرض عليّ وإنما أنا من الذين قادوا مقاطعة الإنتخابات والحقيقة كلمة الإنسحاب نفسها ليست من صنعنا هى من صنع القوى التى تحاول التقليل من حملتنا الإنتخابية وتقليل ما استطاعت تحقيقه الحركة الشعبية فيها،نحن قمنا بقيادة كل القوى السياسية لمقاطعة الإنتخابات لأنها ستأتى مزورة ويريد النظام الحاكم من خلالها إضفاء شرعية لا يستحقها. الأمر الآخر إن التأييد الكاسح الذى وجدناه فى جنوب السودان هو هدية ورسالة هامة لمستقبل السودان بأن يُصوت السودانيون الجنوبيون لشخص من شمال السودان ، وهذا يعنى أن الجنوب ضد النظام وليس ضد الشمال ، وأن الجنوب ضد تحكم المركز وضد سياسات المركز وليس ضد شخص لأنه مسلم أو لأنه يأتى من شمال السودان ، وهذه إضافة مهمة للمستقبل،وهى لا تخصنا كأشخاص بقدر ما تخص مستقبل وتطور الحياة السياسية والعمل المشترك بين الشماليين والجنوبيين فى المستقبل لأجل سودان أفضل ولأجل أفريقيا أفضل وعلاقات جيدة بينها والعالم العربى.


    ـ مالذى يمكن قوله للسودانين ليكون وعدا/مع العلم أن إنسحابكم من الترشح فى ذلك الوقت قد خلف عدة صدمات لدى عدد من الفئات المجتمعية عندما نظروا إليكم كبديل يُدافع عن قوى ظلت بعيدة عن مركز الصراع لفترات تأريخية طويلة؟

    أنا لا أريدُ أن أنصب نفسى حكماً ، ولست سوى إمتدادا لمسيرة آلاف المناضلين وما أنا إلا أحدهم، الوعد الوحيد الذى نمتلكه نحن/ وأنا كشخص سأنذر حياتى للنضال من أجل مشروع وطنى ديمقراطى يحمل بذور مشروع جديد . وأقول لملايين السودانيين “ألا تراجع عن مشروع السودان الجديد ولا تراجع من النضال من أجل توحيد السودان على أسسٍ جديدة وطوعية ولا تراجع عن العمل مع قوى الهامش والقوى الجديدة والقوى الوطنية كافة حول قضايا الديمقراطية وقضايا السلام الشامل وقضايا العدالة الإجتماعية وقضايا فقراء ومعدمى المدن وقضايا سكان الريف الذى إنهار أمام أعيننا. يجب مواصلة طريقنا فى قيام ونهوض وطنى ديمقراطى عريض فى كل أرجاء الوطن فتجربتنا دللت أن لنا رصيدٌ ضخم، ظهر فى الساحة الخضراء وأثناء الحملة الإنتخابية وفى مناسبات عديدة . إن الشعب السودانى يحتاج لهذه الرؤية، يحتاج لهذا الطرح ويجب أن نقدم التضحيات لكى يصل السودان والسودانيون إلى خلق بلادٍ جديدة ويجب ألا يخبو الأمل . وعلينا أن نستمر فى رفع رايات التغيير ويجب علينا أن نمد شعبنا بالأمل وإمكانية التغيير دائما وأبدا.


    كيف ترى مستقبل الجنوب؟

    ـ مستقبل الجنوب به تحديات كبيرة ، التحدى الأكبر يتمثل فى السؤال: أى طريق سيختار الجنوب؟ طريق السودان الجديد أم طريق إعادة إنتاج مركز السلطة فى الخرطوم؟ وهما طريقان مختلفان، الطريق الأول يعنى الإعتراف بالتنوع والتعدد ويعنى الديمقراطية وحقوق الإنسان وسيادة حكم القانون ومحاربة الفساد و يعنى نقل المدن للريف لا الريف إلى المدن ويعنى علاقات إستراتيجية بين الشمال والجنوب وأن يكون الجنوب صلة الشمال بشرق أفريقيا وجنوبها والحرص أن يكون الشمال صلة بين الجنوب والعالم العربى والشرق الأوسط، ويعنى العمل المشترك بين القوى الديمقراطية شمالا وجنوبا . الطريق الآخر هو طريق الخرطوم ، طريق الحروب والصراعات. إن الحركة الشعبية مواجهة بتحدى كبير، فقد مرت أولى المراحل وجاءت مرحلة أخرى تحتاج لأساليب ومناهج جديدة وتحتاج لديمقراطية داخل الحركة الشعبية وإلى برنامج يتم المحاسبة عليه وإلى برنامج يحظى بدعم جماهيرى وشعبى واسع ، هذه هى التحديات التى تواجه الجنوب على الرغم من أن هناك مؤشرات جيدة كمؤتمر الحوار الجنوبى الجنوبى الذى إتفق على قضيتين من القضايا الكبرى: أن يكون هناك مؤتمر دستورى للجنوب ليقرر جميع الجنوبيين حول كيف يحكم الجنوب قبل من يحكم الجنوب ثانيا أن تقوم حكومة إنتقالية لتفيذ هذا البرنامج ، وهذا يعنى وجود إجماع وطنى فى الجنوب عبر إنعقاد مؤتمر دستورى والإجابة عن سؤال كيف يحكم الجنوب، تكوين حكومة قومية بقيادة الحركة الشعبية وسلفاكير/تستمع لأراء الآخرين بإتباعها لأسس الديمقراطية ، فالجنوب يجب عليه أن بستفيد من التجارب الأفريقية كلها، وتجربة الشمال على وجه التحديد ، لذلك يجب أن يبنى مشروعه على أساس رؤية د.جون قرن فى السودان الجديد، لأنه لا يوجد بديل حتى الآن لها.


    ـ فى ظل مزيد من الهيمنة والكبت ومصادرة الحقوق التى أكدها الرئيس السودانى فى خطابه الأخير بالقضارف..وأحداث الضرب الوحشى بمدينة شندى وحادثة ضرب أعضاء و أنصار حزب الأمة على أثر مسيرة رمزية ومجموعة من الأحداث المسيئة للحريات..كيف ترون المستقبل فى الشمال؟

    بخروج الجنوب سيكون هنالك قضية إسمها قضية الشمال، د.جون كان يقول أن القضية ليست هى قضية الجنوب ولكن المشكلة هى مشكلة الخرطوم مثمثلة فى مركز السلطة، الآن ستكون هناك مشكلة الشمال،حديث القضارف حديث بائس،حديث كان عليه أن يستفيد مما حدث فى الجنوب ويقول أن خروج الجنوب من الإتحاد السودانى يعنى الكثير ونحن نريد أن نجلس مع كافة القوى السياسية لنرى كيفية حكم الشمال، ويقول نحن نريد إنشاء علاقات جديدة مع الجنوب هذا هوالحديث المطلوب، الحديث فى القضارف لم يكن دفاعا عن الإسلام وإنما هو محاولة جديدة لإستخدام الإسلام من أجل قهر وكبت السودانيين وهى محاولة جديدة للقضاء على هامش الحريات ، لأن خروج الجنوب يعنى مزيدا من المعضلات الإقتصادية و الإحتجاجات الإجتماعية ، وهو محاولة أيضا لترتيب آحادى ومنفرد، فالشمال متعدد مع الجنوب أو بدون الجنوب، الشمال سيكون له جنوب جديد جغرافى وسياسى، الجنوب الجغرافى سيمتد من النيل الأزرق النيل الأبيض شمال وجنوب كردفان وجنوب دارفور، الجنوب السياسى سيشمل شرق السودان غرب السودان ودارفور وشمال السودان ووسط السودان، وسيشمل ضحايا إنهيار الريف ومعدمى وفقراء المدن، بالإضافة للنساء والشباب العاطلين عن العمل، وسيشمل كل الراغبين فى تجديد الدولة السودانية البالية التى إنتهت، لأن خروج الجنوب يعنى سقوط المشروع الحضارى تماما وإلى غير رجعة . الحركة الإسلامية أمامها طريقان، أما طريق البحث عن مشروع وطنى جديد وهذا متاح ، أو طريق المواجهة الشاملة مع كل القوى السياسية السودانية ومنظمات المجتمع المدنى، الإستهانة بالجنوب السياسى والجغرافى غير مفيدة ، ويمكننا هنا الرجوع لتجربة المهدى الذى أتى مع جماهير الجنوب الجغرافى، ويمكن الرجوع لتجربة د. جون قرن فى الساحة الخضراء الذى إستقبلته جماهير الجنوب السياسى الذى أشرت إليه، فى كل الأحوال”حديث القضارف والذى تلاه حديث الجزيرة هو نفسه عبارة عن (لحسة كوع)، فلحسة الكوع ليست للذين يرغبون فى تغيير النظام بل للذين يريدون إلغاء التنوع ومظاهره فى الشمال، إذا قلنا أن الشمال عربى إسلامى فما الذى حدث فى دارفور المسلمة التى جاءت بالإسلام إلى السودان ؟ وما الذى حدث فى النيل الأزرق وهى معقل السلطنة الزرقاء ؟ إذا تحدثنا عن النوبة ، النوبة ليسوا بعرب ، البجه ليسوا بعرب، الدناقلة المحس الفور المساليت، هذا الحديث لا يخدم الإسلام كما لم يخدمه فى دارفور ولا يخدم العروبة كما لم يخدمها فى خروج الجنوب . لذلك هذا حديث ينم عن إنحسار فى التأييد الشعبى ، فمثل هذا الحديث سيعمق من الأزمة ولا يقدم حلولا لها، فبدلا عن ذلك الحديث كان عليه تقديم حلول للأزمة .

    أيضا صاحب ذلك الإعتداء على الأنصار الذين كانوا يريدون الذهاب للصلاة،فحتى الصلاة تحتاج لإذن وربما غدا نحتاج إلى إذن لتشييع جنازة ! وربما نحتاج أيضا لإذن لإقامة عقد فى جامع من الجوامع ! كل شئ ربما يصبح بالأذونات والأتاوات! أما السلفيين الذين تقوم الدولة برعايتهم والذين خرجوا ضد وجود الحركة بالشمال هذه المجموعات جُربت وإنقلب السحر على الساحر من أفغانستان إلى تجربة السادات إلى تجارب كثيرة ، لذلك نحن نقول يجب المضى فى عمل واسع من أجل الديمقراطية وسياسة حكم القانون ومن أجل ترتيبات دستورية جديدة كما أتفقت على ذلك القوى السياسية فى إجتماعها الأخير الذى خرج بضرورة إنعقاد مؤتمر دستورى لحل مشكلة الشمال ومعرفة كيف سيحكم الشمال قبل طرح سؤال: من سيحكم الشمال .


    قبل أيام قلائل نظم عدد من السلفيين مظاهرة تنند بإسمكم شخصيا، وتندد بقطاع الحركة بالشمال..كيف تتعاملون مع هذا الموضوع..

    ـ إن ما حدث مخالف للدستور والقانون ، و فيه جهل بحقائق الواقع السياسى، فنحن الذين قمنا بصياغة هذا الدستور مع المؤتمر الوطنى ، وهذا الدستور سيستمر حتى التاسع من يوليو، وإذا أريد تعديله فذلك لن يتم دون مشاورتنا،بالإضافة الى أننا لدينا بروتوكولين لقسمة الثروة والسلطة والمشورة الشعبية بجنوب كردفان والنيل الأزرق ولدينا حاكم منتخب بإسم الحركة الشعبية في جنوب النيل الأزرق ولدينا نائب حاكم في جبال النوبة سيقود الإنتخابات فى أبريل القادم ، ولدينا أعضاء من الشمال فى البرلمان الحالى، وأنا شخصيا كنت المتحدث المشترك بإسم المراجعة الدستورية، لذلك كله الحركة الشعبية وجدت فى الشمال لتبقى وهى حركة كبيرة . وأنا أقول لأذكر فقط أن العسكريين السابقين من الحركة الشعبية فى الشمال هم أكثر من حركات دارفور مجتمعة، لذلك نحن نريد إستقرار السودان ولا نريد مواجهة إلا إذا أجبرنا عليها، ونرى ضرورة تعاون الحركة الشعبية مع جميع القوى السياسية ومن بينها المؤتمر الوطنى لإيجاد صيغة دستورية جديدة بمشاركة منظمات المجتمع المدنى والقوى السياسية لإيجاد حل لقضية دارفور قبل التاسع من يوليو بمشاركة كل قيادة الحركة الشعبية لأن الجنوب والشمال لن يستقرا بدون حل قضية دارفور، لذلك نريد حل قضية دارفور حلا شاملا وعاجلا بالإستجابة لكل مطالب أهل دارفور وهى ليست بالمطالب الكبيرة..نريد مراجعة دستورية ونؤكد على ذلك، أما الحركة الشعبية فهى باقية ما بقى الشمال، وما يحدث من محاولة إستهدافها يدلل على مدى قيمة القطاع الشمالى ويؤكد على قيمة النضال الذى خضناه، لأن صحف المؤتمر الوطنى و أجهزتها تعمل ضدنا بكثير من الدس والفبركة ، وفى المؤتمر الصحفى الأخير الذى عقدناه بصحبة مالك وعبد العزيز أخرجنا لها كرت صغير وذكرناهم أن الذى يفعلونه ليس مفيدا..أما تلك المجموعات السلفية التى هاجمتنا بشكل شخصى فلم يكن هجومها الأول وربما لن يكون الأخير، لكن أنا لم أستأذن تلك المجموعات فى الأمس ولن إستأذنها اليوم ولا نريد معها مواجهة إلا إذا سعت إليها، نحن نريد عملا سلميا وديمقراطيا، نريد أن نحتكم للشعب السودانى، نريد الإعتراف بالآخرين وحقهم أن يكونوا آخرين..


    كانت هناك عدة محاولات لإغتيالكم فيما سبق..بعد التصريحات الأخيرة والتغيرات التى ستشهدها الساحة السياسية السودانية خلال الأيام القادمة أتشعرون أن أمنكم الشخصى صار مهددا أكثر من ذى قبل؟

    ـ أنا لا أحب أن أتحدث عن قضاياي الشخصية ، فأنا كبقية البشر عابر فى هذه الحياة ، ما نريد قوله قلناه بإمتياز فى عصر النت والفضائيات وكنا محظوظين، التهديدات لن تنال منا ولا من عزيمتنا بل تزيدنا تصميما بأن هذا الطريق طريق صحيح . ولو ان خصومنا كانوا راضين عنا فهذا يعنى أننا لا نسير فى الإتجاه الصحيح . القضايا الكبرى لا ترتبط بالأشخاص،فحتى خصوم الدكتور جون قرن يفتقدونه الآن، فهنالك أوهام مخلوطة بأنصاف حقائق، الحركة الإسلامية تواجه أزمة فى تفكيرها وأزمتها متطاولة وموروثة وسابقة لوجود المؤتمر الوطنى فى بعض أجزائها ومكوناتها، لابد من تغيير سياسات الخرطوم حتى ولو تم حل الحركة الشعبية أوغاب كل قادتها فذلك لن يحل أزمة الدولة السودانية لأن أزمتها أزمة مركبة مرتبطة بجوهر سياساتها بعدم قدرتها على إدارة التنوع والتعدد وطرح مشروع للعدالة الإجتماعية وعدم قدرتها على طرح مشروع ديمقراطى قائم على إحترام حقوق الإنسان وسيادة حكم القانون. هذه القضايا موجودة والبحث عن مشاجب لتعليقها عليها لن يفيد، الصحيح أن يرجع هولاء الناس إلى عقولهم ويطرحوا مشاريع جديدة، الذهاب ناحية طالبان لن يفيد ، المفيد بالنسبة لهم أن يذهبوا ناحية( طيب أوردوغان) ، ربما يفيدهم ذلك بالرغم من إختلافى حتى مع مشروع أوردغان لكن أعتقد أن يذهبوا ناحيته أفضل لهم من الذهاب ناحية طالبان..


    أنكر الرئيس عمر البشير فى خطابه الذى أثار الرأى العام السودانى وجود التعدد الدينى والثقافى، ماهى دلالات هذا القول بالنسبة لكم؟

    ـ هذا القول كما قلت سابقا محاولة لنكوص شامل إلى مستودع الشمولية بمحاولة إرهاب الحركة الجماهيرية ومحاولة للإعتداء على الحريات والتعدد بترتيب مسرح يرجع بالإنقاذ لأيامها الأولى لأن نسخة الإنقاذ إستنفدت أغراضها، لا مناص من حوار وطنى وترتيب أجندة وطنية بمشاركة الجميع.


    نريد منك ردا واضحا حول”على مستوى قطاع الشمال كيف تنظرون لقضية الإنفصال؟

    ـ الإنفصال ليس حلا، الجنوبيون ناضلوا من أجل الحرية وإحترام التعدد والتنوع، هذه القضايا ستذهب من الخرطوم لجوبا، لأن الإنفصال ليس هو الغاية وإنما بناء مجتمع جديد سيكون هو التحدى بالنسبة للحركة الشعبية.


    حملت الأيام القليلة الماضية عدة تصريحات فيما يخص قطاع الشمال من بينها ما قاله غندور أحد قيادى المؤتمر الوطنى بعدم السماح للحركة الشعبية العمل بالشمال، كيف سيكون الرد عمليا على هذا النوع من التصريحات؟

    ـ هذا النوع من التصريحات سواء أن قاله غندور أو مندور أو فرفور لا علاقة له بالواقع السياسى، كيف سيتجاوز المؤتمر الوطنى وجودا دستورىا وقانونىا ووجودا شعبىا وجماهيرىا للحركة الشعبية فى الشمال ، وغندور ليس هو مسجل عام الأحزاب ولا يمثل القضاء وليس هو بالجهة التى تصدر التشريعات، فالحركة الشعبية موجودة بالشمال قبل غندور ومندور وقبل أن يكون هناك حزب إسمه المؤتمر الوطنى، فأنا شخصيا ذهبت للحركة الشعبية قبل أن أسمع بحزب المؤتمر الوطنى،فهو حزب جديد بالنسبة للحركة الشعبية فى الشمال ، وهى لا تحتاج لتسجيل ولديها أعضاء منتخبين بالإضافة “أننا الذين وضعنا الدستور الحالى ويجب أن نشارك فى كتابة وصياغة الدستور القادم، المؤتمر الوطنى لن يستطيع أن ينفرد لوحده بالسلطة، وعليه أن يسعى نحو الخير ولا يسعى للشرور، فالحركة الشعبية يمكن أن تساهم وبفاعلية فى ربط الجنوب بالشمال فى علاقات جيدة لذلك لا داعى لإستعداء الحركة الشعبية ويتوجب علينا البحث عما هو مشترك وليس عما هو عدائى.


    كيف تنظرون كقطاع شمال لعدد من المناطق التى من بينها أبيي/والتى يجمع المراقبون على أنها تحمل نواة حرب جديدة مع عدة مناطق أخرى..

    ـ قضية أبيي بها جانبين ، جانب العلاقات الشعبية ، فهناك تسعة ملايين من الرعاة الشماليين فى حزام التمازج الجنوبى وأربعة ملايين من الجنوبيين ومجموعهم يساوى ثلث سكان السودان، لذلك يجب أن تكون هناك حدود مرنة كحدود شعبية وليست قانونية، الرعاة من المسيرية فى الشريط الممتد من أم دافوق إلى الحدود الأثيوبية(الرزيقات والصبحة والبرون والمابان) كل هذه القبائل تمضى لقلب الجنوب وتقضى ثمانية أشهر به لذلك حل قضية الرعاة قضية أفريقية وليست سودانية ، لذلك يجب أن نجد حلا إفريقيا كاملا لكيفية السماح للرعاة بتقديم إنموذج لكامل القارة، لأننا إذا وضعنا التغيرات المناخية فإن الرعاة سيحتاجون الدخول عميقا فى جنوب السودان، قضية أبيى لن تفسد العلاقات الشعبية إلا إذا أراد المؤتمر الوطنى ذلك. الجانب الثانى أيضا يتعلق بالمؤتمر الوطنى لأنه وقع الإتفاقية لذلك عليه حل قضية أبيي مع الحركة الشعبية مباشرة،فالعلاقات الإستراتيجية بين الشمال والجنوب على المستوى السياسى والإقتصادى والإجتماعى تحتاج إلى إعتماد سياسة تبادلية،أن يعتمد الشمال على الجنوب ويعتمد الجنوب على الشمال وبناء تكامل وتحويل ميزات الوحدة إلى ميزات فى حالة الإنفصال، وهذا مشروع كبير يحاول المؤتمر الوطنى تخريبه بسياساته الحالية التى تخرب العلاقات بين المجموعات السكانية المختلفة. السودانيون يجب أن يقفوا ضد الحرب، ويجب أن يناضلوا من أجل علاقات سلسلة بين الجنوب والشمال.


    سيتأزم الوضع فى الشمال لا محالة عقب الأنفصال وتمظهر ذلك فى الغلاء الفاحش وإرتفعت الأسعار على نحو غير مسبوق بالإضافة لعدد مهول من الأزمات، مما دعا بعض قادة الأحزاب يتجهون لخيار المواجهة مع النظام على رأسهم السيد الصادق المهدى الذى ربما سيختار المواجهة مع النظام/ كيف ترون ذلك/ أيعد خيار المواجهة مع النظام خيارا إستراتيجيا لكم وبالتالى ستصب الجهود لإزالته؟

    ـ هذا الخيار..هل ستكون هناك مواجهة أم أرضية مشتركة..هذه القضية مطروحة للمؤتمر الوطنى وليس للقوى السياسية،لأنه يمسك بمقاليد السلطة،والمؤتمر الوطنى يريد وبشكل فردى ترتيب كامل الأوضاع فى الشمال، وهذا أمر غير ممكن ومستحيل وغير واقعى لذلك القوى السياسية طرحت على المؤتمر الوطنى فى إجتماعها الأخير فى دار حزب الأمة، طرحت ومدت إليه اليد بأن يكون هناك مؤتمر دستورى وأن يشارك الجميع فى ترتيب كيف يحكم السودان حتى يستقر. فقد طرحت القوى السياسية فى أنها ستذهب فى مواجهة سلمية ديمقراطية ضد المؤتمر الوطنى، الآن المؤتمر الوطنى لديه خياران مختلفان،القوى السياسية حددت أنها بعد إعلان نتائج الإستفتاء ستجتمع وأنها سترجع لقادتها وقواعدها لتأتى بإجابات محددة، لا نريد أن نستبق الأحداث،الخيارات التى طرحت خيارات واضحة فحينما ينفصل الجنوب لن تكون أوضاع الشمال كما كانت عليه ولن يستطيع المؤتمر الوطنى حكم الشمال بطريقته القديمة لأن هناك إصطفاف وطنى عريض، لذلك كله لم يعد بمقدور النظام التحكم فى مصائر الشمال، فالقوى السياسية وقوى المجتمع المدنى فى الشمال قوى قادرة وعلى المؤتمر الوطنى مراجعة التجارب السابقة والمعاصرة لحكمه حتى يختار الإختيار الصحيح..واقول ان الشمال لن يكون مثلما كان أبدا بعد إنفصال الجنوب، والمؤتمر الوطنى ليس بإمكانه التقرير منفردا فيما سيكون عليه الأمر فى شمال السودان، نحن لا نريد أن نستبق الأحداث ولا نريد إستخدام لغة تهديدية..الخيارات واضحة، إما خيار تشكيل وضع دستورى جديد فى الشمال بمشاركة الجميع أو المواجهة وهو أمر مطروح للمؤتمر الوطنى، دعنا ننتظر قليلا ونرى” إن غدا لناظره قريب..


    الحرب فى دارفور لا تزال؟ كيف تنظرون للقضية..وما العمل لإنتهاء الصراع هناك؟


    ـ الخرطوم هى التى شنت الحرب على الجنوب وعلى دارفور والشرق وهى التى أفقرت المزارعين بسياسات أدت لإفقار الريف السودانى ، دارفور جزء من حالة التهميش السياسى والإقتصادى والثقافى وجزء من سيطرة المركز على مقاليد الحكم، لن تحل قضية دارفور حلا عادلا إلا بتغيير سياسات المركز، مطالب دارفور مطالب عادلة ومشروعة،حركات دارفور طرحت قضاياها بوضوح، الوضع فى دارفور يرجع المؤتمر الوطنى للمربع الأول وهو علامة بارزة فالقول أن الشمال عربى إسلامى، تحت سيطرة المؤتمر الوطنى حديث لا أساس له من الإعراب .


    كأن المؤتمر الوطنى يريد العودة بالبلاد لمربعها الأول..كيف يمكن تحليل ما ستفضى إليه الأيام المقبلة عقب الأنفصال تحديدا؟

    لن يستطيع.

    http://www.sudaneseonline.com/?p=8717
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

04-01-2011, 02:47 PM

Nazar Yousif
<aNazar Yousif
تاريخ التسجيل: 07-05-2005
مجموع المشاركات: 12465

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: من لندن ياسر عرمان يطمئن دعاة التغيير وبناء السودان الجديد ( صور وتقارير) (Re: Nazar Yousif)

    اليوم الثلاتاء الخامسة والنصف مساء بتوقيت قرينتش
    الثامنة والنصف مساء بتوقيت السودان على البى بى سى العربية .
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

05-01-2011, 09:33 PM

Nazar Yousif
<aNazar Yousif
تاريخ التسجيل: 07-05-2005
مجموع المشاركات: 12465

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: من لندن ياسر عرمان يطمئن دعاة التغيير وبناء السودان الجديد ( صور وتقارير) (Re: Nazar Yousif)
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

09-01-2011, 01:36 PM

Nazar Yousif
<aNazar Yousif
تاريخ التسجيل: 07-05-2005
مجموع المشاركات: 12465

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: من لندن ياسر عرمان يطمئن دعاة التغيير وبناء السودان الجديد ( صور وتقارير) (Re: Nazar Yousif)

    مرشح الرئاسة ياسر عرمان والذى انسحب
    حقنا للدماء لا يحتاج حزبه للاستذان من
    من أجل ترسيخ مبادئ السلام وابعاد شبح الحرب مع
    العمل على احداث التحول الديمقراطى المنشود و
    اعادة توحيد السودان على اسس جديدة . وستهزم كل
    الأصوات النشاز والتى تستثمر فى الكراهية والعنصرية
    وستشكل قوس قزح سودانى لمواصلة ما بدأ فى الأمل والتغيير.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

20-01-2011, 12:09 PM

Nazar Yousif
<aNazar Yousif
تاريخ التسجيل: 07-05-2005
مجموع المشاركات: 12465

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: من لندن ياسر عرمان يطمئن دعاة التغيير وبناء السودان الجديد ( صور وتقارير) (Re: Nazar Yousif)
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

20-01-2011, 06:57 PM

Nazar Yousif
<aNazar Yousif
تاريخ التسجيل: 07-05-2005
مجموع المشاركات: 12465

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: من لندن ياسر عرمان يطمئن دعاة التغيير وبناء السودان الجديد ( صور وتقارير) (Re: Nazar Yousif)

    Quote: دعينا نتحدث بوضوح ولا نخلق أي التباس لأحد، لا سيما الذين أيدونا وناصرونا، فقد كان أمامنا اتجاهان،
    الأول أن نمضي في العملية الانتخابية المزورة حتى النهاية وأن نقوم بانتفاضة واحتجاجات ونمضي في طريق كينيا
    أو إيران أو زمبابوي، ولكننا أردنا أن لا نقود الجماهير إلى معركة تحتاج إلى استعداد كامل غير موجود الآن،
    فنحن نعلم أن المؤتمر الوطني لن يتخلى عن السلطة إلا بتضحيات وتكاليف كبيرة، الاتجاه الثاني هو خوض معركة
    فاصلة مع المؤتمر الوطني نخرب اتفاقية السلام، فنحن في الحركة الشعبية نعتقد أن اتفاقية السلام رغم ما فيها
    من عيوب يجب الحفاظ عليها، فنحن لا نريد الرجوع إلى الحرب فالسلام بالنسبة لنا قضية إستراتيجية، وفي داخل
    الحركة الشعبية قوى تؤمن بأن حق تقرير المصير آت لا محالة، والحركة الشعبية درجت طوال سنواتها على التوحيد
    بين تياراتها المختلفة أي التوحيد بين من ينظرون الى السياسة بمنظار الاستفتاء وبين من ينظرون بمنظار التحول
    الشامل والجذري في السودان والتحول إلى السودان الجديد، أي التوحيد بين القوتين: القوى المرتبطة بمصالح
    الجنوب فقط، والقوى الداعية للتحول الشامل في السودان، فهاتان القوتان يجب أن يظلا معاً وفي وجودهما تكمن
    إمكانيات التغيير ، ويجب أن لا تكون هناك عجلة، فالتغيير قادم قادم ولا شك في ذلك.

    اقراء اول حوار لعرمان بعد الانتخابات
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

15-02-2011, 10:27 PM

Nazar Yousif
<aNazar Yousif
تاريخ التسجيل: 07-05-2005
مجموع المشاركات: 12465

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: من لندن ياسر عرمان يطمئن دعاة التغيير وبناء السودان الجديد ( صور وتقارير) (Re: Nazar Yousif)
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

16-02-2011, 08:10 AM

Nazar Yousif
<aNazar Yousif
تاريخ التسجيل: 07-05-2005
مجموع المشاركات: 12465

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: من لندن ياسر عرمان يطمئن دعاة التغيير وبناء السودان الجديد ( صور وتقارير) (Re: Nazar Yousif)

    المكتب السياسي للحركة الشعبية يفك الارتباط بين قطاعي الشمال والجنوب
    نشر بتاريخ February 14, 2011

    (الشرق الاوسط – حريات)
    اعتمد المكتب السياسي للحركة الشعبية برئاسة الفريق أول سلفا كير ميارديت اسم (جنوب السودان) –South Sudan - لدولة جنوب السودان الوليدة ، وفك الارتباط التنظيمي مابين القطاع الجنوبي بالحركة الشعبية والقطاع الشمالي ، وقرر انشاء حزبين منفصلين في شمال وجنوب السودان، على أن يتم تسجيل الأخير وفقا لقانون الأحزاب بدولة الجنوب، وشكل فريقا قياديا للتنظيم بولايات الشمال الخمس عشرة.
    وقال الأمين العام للحركة باقان أموم لصحافيين أمس إن المكتب السياسي أقر اسم السودان الجنوبي اسما للدولة الجديدة قبل أن يضيف: (سندفع بالمقترح للهياكل التنظيمية وتشريعي جنوب السودان واجتماع الأحزاب الجنوبية المقرر غدا – اليوم الاثنين – ، يذكر أن مقترحات نوقشت في السابق باسم السودان الجديد، جنوب السودان، ، ودولة النيل، والأماتونج، وكان البعض يصر على ضرورة إبقاء اسم السودان في اسم الدولة الجديدة دليلا على عمق الصلات بين الشمال والجنوب، ولفتح الباب أمام الوحدة في المستقبل، ورجحت مصادر اسم (السودان الجديد) وهو شعار الحركة الشعبية، إلا أن المكتب السياسي اختار اسم السودان الجنوبي.
    وكشف عن تكوين لجنة قيادية لإعادة تنظيم القطاع الشمالي وتحويله لحزب برئاسة مالك عقار في منصب الرئيس المكلف وعبد العزيز ادم الحلو نائبا له وياسر عرمان أمينا عاما لحين قيام المؤتمر العام القادم، ووجه باعتماد هياكل الحركة الشعبية المنبثقة من المؤتمر العام الثاني) ، لافتا إلى تحول أعضاء المكتب السياسي المنتخبين من ولايات الشمال إلى أعضاء مكتب سياسي يضم إليهم ممثلين من ولايتي جنوب كردفان والنيل الأزرق، واعتماد أعضاء مجلس التحرير المنتخبين ليكونوا مجلس للتحرير شمالا، وتم اعتماد هياكل الحركة في الولايات الخمسة عشر بالشمال، مع ضرورة تشكيل لجان لإعادة التنظيم.
    وكشف أموم عن إعادة تسجيل الحركة بالجنوب وفقا لقانون الأحزاب، مشيرا إلى أن الجسمين سيعملان على إنفاذ البرامج المؤسسة على رؤية السودان الجديد، وحدد الثامن من يوليو المقبل تاريخا نهائيا لفك الارتباط بين القطاعين تنظيميا.
    إلى ذلك اعتبر نائب الأمين العام للحركة ياسر عرمان اختيار اسم السودان الجنوبي أمرا يعزز المشاعر المشتركة ويترك أبواب الأمل لوحدة على أسس جديدة مشرعة أو قيام كونفدرالية بين الدولتين، وأضاف: (هذا الاختيار موفق ويرفع من معنويات الشماليين والجنوبيين ويحافظ على الوجدان، ولن يجد محمد وردي ورمضان زايد وصلاح أحمد إبراهيم ضرورة لترك أغانيهم التي حافظت وصانت الوجدان) .
    http://www.sudaneseonline.com/?p=13980
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

17-02-2011, 08:15 AM

Nazar Yousif
<aNazar Yousif
تاريخ التسجيل: 07-05-2005
مجموع المشاركات: 12465

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: من لندن ياسر عرمان يطمئن دعاة التغيير وبناء السودان الجديد ( صور وتقارير) (Re: Nazar Yousif)



    إجتماع المكتب السياسى
    رقم 1/2011
    جوبا 12-15 فبراير 2011

    البيان الختامى

    عقد المكتب السياسى للحركة الشعبية لتحرير السودان إجتماعه الدورى الأول لسنة 2011 فى الفترة من 12-15 فبراير بمدينة جوبا برئاسة الرفيق الرئيس سلفاكير ميارديت. إستمع الإجتماع إلى تقارير من مجموعة عمل إستفتاء جنوب السودان، القيادة الإنتقالية المكلفة بتنظيم الحركة الشعبية فى شمال السودان، المشورة الشعبية والإنتخابات فى كل من النيل الأزرق وجنوب كردفان بالإضافة إلى تقرير عن الأوضاع الأمنية فى جنوب السودان.

    هذا وقد خلص المكتب السياسى إلى الآتى:

    أولاً: الإستفتاء وخارطة طريق الحركة الشعبية لجنوب السودان
    1. يجيز المكتب السياسى نتائج إستفتاء جنوب السودان كما يهنئ شعب وحكومة جنوب السودان بالمثال الذى قدموه والطريقة التى تم بها إجراء الإستفتاء فى سلام وإنضباط.
    2. يتبنى المكتب السياسى التقرير الذى قدمه رئيس مجموعة عمل إستفتاء جنوب السودان حول الأنشطة التى إضطلعت بها المجموعة وضمنت قيام إستفتاء حر ونزيه، وإعداد جنوب السودان للإنتقال إلى دولة مستقلة. وتبنى المكتب السياسى التوصيّات التى تضمنها التقرير وهى:
    (i) سيكون أسم الدولة الجديدة هو جمهورية السودان الجنوبى
    (ii) ستكون عملة الدولة الجديدة جنيه جمهورية السودان الجنوبى
    (iii) سيكون العلم الحالى لحكومة الجنوب، الذى كان بالأصل علم الحركة الشعبية، هو علم الدولة الجديدة
    3. يثمن المكتب السياسى مبادرة الحركة الشعبية لتحرير السودان لعقد مؤتمر كل الأحزاب السياسية الجنوبية فى أكتوبر الماضى بمدينة جوبا كحدث ساهم كثيرا فى خلق بيئة مواتية لعقد الإستفتاء. وفى هذا الخصوص:
    (i) يؤكد المكتب السياسى على شرعية مؤسسات حكومة جنوب السودان بعد 9 يوليو 2011.
    (ii) ينوه المكتب السياسى إلى أنه من سلطات رئيس حكومة جنوب السودان المنتخب التقرير بشأن تشكيل حكومة الدولة الجديدة. وجدير بالذكر الإشارة إلى الرغبة السياسية الأكيدة للحركة الشعبية لتحرير السودان فى تكوين حكومة ذات قاعدة عريضة.
    (iii) يثمن المكتب السياسى تكوين حكومة جنوب السودان لجنة مراجعة دستورية لمراجعة دستورها الإنتقالى لسنة 2005 مقروءً مع المادة 208 (7) من ذات الدستور والمشاركة الواسعة فى الترتيبات الدستورية.

    ثانياً: مستقبل الحركة الشعبية لتحرير السودان
    4. يثمن المكتب السياسى التقرير المقدم من القيادة الإنتقالية المكلفة بإعادة تنظيم الحركة الشعبية فى شمال السودان ويتبنى كل التوصيات التى جاءت فيه، وفى هذا الصدد:
    (i) يشير المكتب السياسى إلى أهمية الإبقاء على وجود حركة شعبية فعّالة فى الدولتين تتمسك برؤية السودان الجديد لمصلحة السلام، الإستقرار، وحسن الجوار ورفاهية الشعبين فى الدولتين.
    (ii) يعتمد المكتب السياسى الهياكل القيادية المقترحة للحركة الشعبية فى شمال السودان ويدعو إلى مشاركة المرأة فى كل مستويات صناعة القرار بما يتماشى مع سياسة الحركة الشعبية الداعية إلى تقوية مشاركتها فى الحياة العامة.

    ثالثاً: القضايا العالقة فى تنفيذ إتفاقية السلام الشامل وترتيبات ما بعد الإستفتاء
    5. يبدى المكتب السياسى أسفه لتلكؤ المؤتمر الوطنى فى تنفيذ بعض البنود الأساسية فى إتفاقية السلام الشامل تحديداً بروتوكول أبيى وترسيم الحدود بين الشمال والجنوب وحل قضايا ما بعد الإستقتاء.
    6. يدعو المكتب السياسى المؤتمر الوطنى إلى ترسيم الحدود بين الشمال والجنوب المتفق عليها إلى حين الوصول إلى إتفاق حول النقاط الخلافية.
    7. يرحب المكتب السياسى بمبادرة رئيس الحركة الشعبية لتحرير السودان بتكوين لجنة حملة إنتخابية تحت رئاسته وعضوية بعض قادة الحركة تكون مهمتها:
    (i) تعبئة الموارد اللازمة لدعم الحملة الإنتخابية للحركة الشعبية فى ولاية جنوب كردفان والعمل على إكتساحها لمنصب الوالى والإنتخابات التشريعية فى 2 مايو 2011.
    (ii) الإضطلاع بدور فعال فى التعبئة للإنتخابات القادمة فى أبريل 2011.

    رابعاً: الأوضاع الأمنية فى جنوب السودان:
    8. يدين المكتب السياسى الأعمال الإجرامية التى قامت بها المليشيات المسلحة ضد المدنيين الأبرياء فى ملكال، بانتيو وأخيراً فى فنجاك ويعرب عن تعازيه لأسر وأقارب ضحايا الأعمال العدائية غير المبررة.
    9. يحيّ المكتب السياسى ويعرب عن أسفه لأعضاء واقارب أسر شهداء الجيش الشعبى والقوات النظامية الأخرى الذين سقطوا فى أداء واجبهم فى الدفاع عن السكان المدنيين فى المناطق التى تأثرت بأنشطة تلك المليشيات المسلحة.
    10. يدعو المكتب السياسى المليشات والقوات المسلحة السودانية إلى الوقف الفورى لدعم وتقوية المليشيات المسلحة فى جنوب السودان لأنه فعل لا يصب لا فى مصلحة السلام وعلاقات حسن الجوار بين شعبى الشمال والجنوب ولا فى أمن الإقليم بصورة عامة.
    11. يحث المكتب السياسى حكومة جنوب السودان إلى إتخاذ الإجراءات الضرورية لوقف نشاطات أعداء السلام الذين يتسببون فى إشاعة عدم الأمن فى جنوب السودان بهدف زعزعة إستقرار الدولة الوليدة. ويؤكد المكتب السياسى على أن أمن المواطن يمثل حجر الزاوية فى الحكم الرشيد لأية حكومة.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

19-02-2011, 04:10 PM

Nazar Yousif
<aNazar Yousif
تاريخ التسجيل: 07-05-2005
مجموع المشاركات: 12465

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: من لندن ياسر عرمان يطمئن دعاة التغيير وبناء السودان الجديد ( صور وتقارير) (Re: Nazar Yousif)

    عرمان يدعو لحوار شمالي وتغييرات دستورية ويرفض الاستوزار

    الصحافة 19 فبراير 2011

    الخرطوم : عباس محمد ابراهيم: رفضت الحركة الشعبية بشمال السودان دعوة الحوار المقدمة من قبل مستشارية الامن الوطني واشترطت وجود ترتيبات دستورية جديدة وحوار شمالي شمالي لانقاذ البلاد ، واعلنت عن تغيير كافة شعارات ورموز الحركة بالشمال ، ودعت الاحزاب الشمالية بالمحافظة على تنظيماتهم بدولة الجنوب الوليدة ، واعلنت ان مرشحهها لجنوب كردفان في منصب الوالي سيعمل من اجل حكم ذاتي للولاية .
    واعتبر الأمين العام المكلف للحركة الشعبية بشمال السودان ياسر عرمان في حديث لـ»الصحافة» ينشر غدا الاتهامات الأخير حول لقائهم مع القنصل الأميركي بجوبا الغرض منها تشويش عملية فك الارتباط بين الحركة شمالا وجنوبا ،وقال أنهم لا يحتاجون للاجتماع بموظفين أو طلب الأموال من الخارج اوحكومة الجنوب التي تمتلك ملاين الدولارات وتابع» يمكننا أن نذهب من الخرطوم لواشنطون مباشرة وليس الجلوس في الغرف المغلقة «
    ورأى عرمان أن المؤتمر الوطني ليس بمقدوره اجراء التعديلات الدستورية بمعزل عن الاخرين،وقبل ان تحسم المشورة الشعبية، ويتم الوصول لحل لازمة دارفور لان نتائجها يجب تضمينها بالدستور الدائم، مشددا على ان الدستور يحتاج الي جبهة من الاجماع والحوار الكافي ، وطالب بتعميم المشورة الشعبية لبقية الولايات الشمالية للوصول لحكم ذاتي لكافة الاقليم وزاد « جنوب كردفان ليست الجزيرة، والنيل الأزرق لا تشابه نهر النيل»
    وأضاف عرمان أن السادس عشر من مايو القادم سيكون آخر اجتماع للمكتب السياسي للحركة قبل فك ارتباطها ،لافتا الي انه سيكون في مدينة بور مسقط راس مؤسسة وزعيم الحركة الراحل دكتور جون قرنق ، وزاد « هو الاجتماع الاخير وبعده سنودع دولة جنوب السودان ،وكشف عن ان رئيس الحركة سلفاكير ميارديت ذرف الدموع عند ما تم تحديد مكان وزمان الاجتماع الاخير وهو يصادف الذكرى الثامنة والعشرين للتاسيس وبمدينة ميلاد المؤسس» .
    وقطع عرمان بفوز مرشح الحركة الشعبية لمنصب والي جنوب كردفان عبدالعزيز ادم الحلو في الانتخابات المقررة في ابريل المقبل، مؤكدا ان حزبه وضع كافة الترتيبات من اجل ضمان الفوز ، وقال ان اللجنة التي ستدير المعركة الانتخابية برئاسة سلفاكير ،وتضم وجيمس واني ، مالك عقار ، باقان اموم ، ربيكا قرنق، ياسر عرمان ، وولاة الولايات الجنوبية الاربع المتاخمة لجنوب كردفان ، مشيرا إلى أن فوز الحركة الشعبية سيصب في مصلحة السودان ويساعد في تجاوز ازمة ابيي قبل ان يعتبرها معركة فاصلة ، لافتا الى ان الحلو سيحقق الحكم الذاتي للولاية وعلاقات جديدة بين المركز والاقليم وسيحافظ علي النسيج الاجتماعي في الولاية .
    وطالب عرمان المؤتمر الوطني بإعادة النظر في طريقة حكمه موضحا أنهم بعد الفترة الانتقالية سيعملون علي بناء وتغيير حقيقي للبلاد ، واشترط قيام حوار شمالي شمالي وتغييرات دستورية واطلاق شراح كافة المعتقلين السياسين بمن فيهم زعيم المؤتمر الشعبي الدكتور حسن الترابي، وقال « لانريد وزارات او استيعاب لاننا جربناه ولكننا نسعى الى حوار من اجل التغيير وليس التوزير» واضاف ان البلاد تحتاج الي برنامج جديد بعد الانفصال الذي بين فشل كافة المشاريع القديمة .
    وامتدح عرمان حديث الرئيس عمر البشير حول بقاء الحركة الشعبية بشمال السودان ، قبل ان يدعوا ما وصفهم بالمهووسين لترك الحركة للشعب بشمال البلاد ليحدد بقائها من عدمه وتابع قائلا» المؤتمر الوطني لايمكنه ان يستخدم آليات الماضي اليوم» وقال انه متيقن من أن هناك تيارين احدهما يدعوا للتغيير والآخر يزين الباطل قوامه بعض المستفيدين وزاد:» لابد من سماع صوت التغيير لأن القمع يولد المقاومة».

    http://www.alsahafa.sd/details.php?articleid=22580
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

21-02-2011, 09:23 AM

Nazar Yousif
<aNazar Yousif
تاريخ التسجيل: 07-05-2005
مجموع المشاركات: 12465

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: من لندن ياسر عرمان يطمئن دعاة التغيير وبناء السودان الجديد ( صور وتقارير) (Re: Nazar Yousif)

    Quote: كما أطلعني هذا المسؤول ما يدور خلف الكواليس ما بين جماعة (لحس الكوع) والحركة الشعبية؛ مؤكدا طرحهم على القائد سلفاكير حل جميع القضايا العالقة مقابل مشاركة قطاع الشمال في الحكومة ذات القاعدة العريضة. بل قال لي أنهم ذهبوا أكثر من ذلك، وقالوا لسلفا أنهم يعلمون أن قوى المعارضة تسند ظهرها على حائط الحركة الشعبية في الشمال؛ وهم (جماعة ألحس كوعك) معلوماتهم تؤكد بأن كل شباب المعارضة شارك مع مرشح الحركة الشعبية في حملته الإنتخابية، عليه فهم على أتم إستعداد للدخول في شراكة مع قطاع الشمال في الحكومة الجديدة؛ وإستبعاد قوى المعارضة الأخرى لانهم يعلمون بان وجودهم مثل عدمه- والعُهدة على الراوي. وبحسب المذكور، فإن سلفاكير رد عليهم بأن هذه المشاركة سيعرضها على قادة قطاع الشمال لانه ببساطة لا يستطيع فرضها عليهم لاسيما أنهم أصبحوا يديرون شؤونهم بصورة مستقلة عن قطاع الجنوب. وعلمت منه أن قيادات قطاع الشمال رفضت المشاركة الثنائية، وبنفس الأدوات القديمة؛ ولا تمانع في المشاركة ضمن قوى المعارضة، وبشروط من ضمنها كتابة دستور جديد يؤدي إلى إنتخابات ديمقراطية مبكرة.


    http://www.sudaneseonline.com/ar6/publish/article_292.shtml
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

26-02-2011, 11:53 PM

Nazar Yousif
<aNazar Yousif
تاريخ التسجيل: 07-05-2005
مجموع المشاركات: 12465

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: من لندن ياسر عرمان يطمئن دعاة التغيير وبناء السودان الجديد ( صور وتقارير) (Re: Nazar Yousif)

    Quote: من جانبة قال الاستاذ ياسر عرمان الامين العام للحركة الشعبية بشمال السودان ان مايقال من مواقف يجب ان يقرا بصورة جيدة و ان موضوع جنوب كردفان اذا اراد ان يدخل معنا فى موقف سياسى علية يختار ذلك فى قضية جنوب كردفان التى ستحقق نهاية التزوير للمؤتمر الوطنى فى جنوب كردفان ومن ثم فى كل السودان و واضاف غدًا سنرسل رسالة صغير ة فى مسيرة صغيرة ومنضبطة للمفوضية وان السجل الانتخابى الحقيقى حسب القوة السياسية هو (313 الف والظهر هو 651 الف) فان المؤتمر الوطنى اضاف 38 الف وهذة الزيادة لم توقع عليها القوة السياسية فسؤالنا الزيادة اتت من اين من غير توقيع القوة السياسية فدوائر المير – المجلد – الدبب—القوز- هى مناطق الزيادة التى فيها زيادة الاحصاء . واضاف ان المؤتمر الوطنى سيهزم ب 71 الف ولن يستطيع التزوير فى جنوب كردفان ( والطمع ودر ماجمع) موضحاً ان الزيادة كانت فى 20 دائرة والنقصان فى 12 دائرة ونحن سنضع نهاية للتزوير وانا اريد ان ارسل الاتى : تحالف الاجماع له موقف موحد فى قضة جنوب كردفان واليوم ليس هو فبراير 2010 وهنالك متغيرات لن تسمح بابتلاع جنوب كردفان ونحن سنواجه انتخابات جنوب كردفان باوسع عمل جماهيرى سلمى فى شمال السودان وهى القضية التى تعيد تحكم الوطنى فى الشمال دون وجه حق وسنعيد الديمقراطية لعموم السودان من جنوب كردفان وهذا سيقود الى طرق قضايا كبيرة وهى تحكم الوطنى فى الحياة الساسية . واضاف ان المؤتمر الوطنى يستهين بقدرات الاخرين وهو ليست لدية قدرة على ذلك ونحن نقول لن تجرى انتخابات فى جنوب كردفان مزورة ويجب تصحيح السجل الانتخابى موضحاً ان الحركة الشعبية لن ترجع الى الحرب مرة اخرى وسنعمل عمل سلمى جماهيرى سيبدا من جنوب كردفان سنسعى فى جنوب كردفان يستوعب كافة التنوعات الموجودة بالولاية. موضحاً ان قيادة الحركة الشعبية كلها ستقف خلف عبد العزيز ادم الحلو ونحن نتمنى ان يصحح السجل واذا لم يصصح سنفتح باب المقاومة فعلى الوطنى ان يعترف بالهزيمة



    قوى الاجماع تقرر الخروج فى مسيرة سلمية غداً لاجل شعب جنوب كردفان
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

27-02-2011, 11:09 AM

Nazar Yousif
<aNazar Yousif
تاريخ التسجيل: 07-05-2005
مجموع المشاركات: 12465

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: من لندن ياسر عرمان يطمئن دعاة التغيير وبناء السودان الجديد ( صور وتقارير) (Re: Nazar Yousif)

    27 فبراير 2011
    قال الاستاذ ياسر عرمان المحاصر حاليا بمكتبه لــ (حريات) ( ان ابريل 2011 يختلف عن ابريل 2010 – تاريخ الانتخابات المزورة الاخيرة – ، وعلى المؤتمر الوطني ان يقرأ جيدا ما يدور من حوله ، في مصر وتونس وغيرها . وشعب السودان لا يقل شجاعة عن الشعوب التي من حوله ، بل تضاف الى شجاعته وشجاعة شعب جنوب كردفان تجربتي اكتوبر 1964، وابريل 1985 ، فنحن الذين انشأنا مدرسة الانتفاضات في العالم الثالث) .وأضاف بان ( جنوب كردفان خط احمر ، وستقاوم الحركة الشعبية وقوى الاجماع الوطني التزوير مقاومة شرسة ، وسيستفرغ المؤتمر الوطني في جنوب كردفان كل تزويره السابق . وستكون هناك مسيرات في كل انحاء جنوب كردفان ) .
    وقال بان (الاعتداء على قادة القوى السياسية وجماهير الشعب السوداني لن يمر دون عقاب) .
    ودعا عرمان السودانيين في الداخل والخارج لان( يتخذوا من قضايا الانتهاكات المستمرة لحقوق الانسان ، والتعذيب ، وما يدور في دارفور ، وتزوير الانتخابات في جنوب كردفان ، ومن قبلها تزوير الانتخابات العامة ، والافقار والاذلال المستمرين لملايين السودانيين، يتخذوا منها قضايا لاستعادة الحريات والديمقراطية والسلام العادل) .
    ودعا الشباب والنساء والقوى السياسية ومنظمات المجتمع المدني الى اصطفاف وطني عريض من أجل السلام والطعام والحريات ، وللوصول الى مشروع وطني جديد ، ومركز سلطة جديد في الخرطوم ، لمصلحة جميع السودانيين .
    وختم عرمان قائلا (لقد مضى الوقت الذي يملي فيه المؤتمر الوطني ارادته على الآخرين ).
    http://www.sudaneseonline.com/?p=15453#comment-4828
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

08-03-2011, 08:26 PM

Nazar Yousif
<aNazar Yousif
تاريخ التسجيل: 07-05-2005
مجموع المشاركات: 12465

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: من لندن ياسر عرمان يطمئن دعاة التغيير وبناء السودان الجديد ( صور وتقارير) (Re: Nazar Yousif)

    وقال الاستاذ ياسر عرمان الامين العام للحركة الشعبية بشمال السودان بان المؤتمر الوطني كان يريد ابتلاع ندوة التحدي التي اقامتها قوى الاجماع امس من خلال الفبركة والاكاذيب التي بثها مركز جهاز الامن الاعلامي smc على حد قوله مبينا بان الندوة تعبر عن استحقاق دستوري مشروع وفقا للقانون والدستور في دار حزب مشارك بالحكومة، مشيرا الى انهم لا يمكن ان يبتعلوا ولاية جنوب كردفان التي انحدرت من الميراوي والسلطان عجبنا وغيرهم من عظماء السودان وفي مقدمتها الامام محمد احمد المهدي، مبينا بان الولاية تجاور اربع ولايات جنوبية متعهدا بالعمل من اجل اعادة السودان موحدا.


    هى الولاية التى اوت واستقبلت الامام محمد احمد المهدى والذى دخلها بـ (300) محارب وخرج منها بنحو (7)الف محارب لتحرير الابيض هى الولاية التى من قبائل الميري انحدر منها على عبداللطيف وهى ولاية التى عمل بحاميتها فى تلودى نحو سبع سنوات حتى 1923م القائد عبدالفضيل الماظ هى ولاية علي الميراوي والسلطان عجبنا ويوسف كوه مكي الذى اتي من قبائل الميري ايضا هي ولاية الزاكى طمل هو ولاية الابطال والبطولات >


    واعلن عرمان استباقية فوز التجمع بمنصب والي جنوب كردفان في الانتخابات التي ستقوم في الثاني من مايو القادم، مشيرا الى انهم سيعلنونها ولاية محررة انتخابيا مبينا بان قادة الاجماع سيزورون الولاية لعقد ندوات جماهيرية بها معتبرا انتخابات جنوب كردفان استحقاقا انتخابيا سلميا مطالبا بعدم تحويله الى امر اخر مبينا بان الولاية ممتدة سياسيا وثقافيا محذرا من أي محاولة للتلاعب بها مؤكدا بان الرد على التلاعب سيكون بالخرطوم وليس مدن الولاية مطالبا بضرورة ان تكون الانتخابات حرة ونزيهة كاشفا عن اجتماع سيعقد اليوم بين قادة الاجماع الوطني والمفوضية القومية للانتخابات بالخرطوم مبينا بانه في حالة فشل الاجتماع والتأكد من ان المفوضية لا تستطيع اجراء العملية بصورة شفافة سندعو ضامني اتفاقية السلام الشامل بما فيهم امريكا والامم المتحدة والاتحاد الافريقي وجامعة الدول العربية للاشراف على انتخابات الولاية .



    وتعهد عرمان بقطع الطريق امام أي في ارادة شعب الولاية وقال الشعب السوداني سيتبع قيادات الوطني زنقة زنقة ودايرة دايرة لمنعهم من التزوير، داعيا الى ضرورة الاستجابة لرغبة الشعب السوداني التغيير في ظل الثورات الجماهيرية التي انطلقت بالوطن العربي وزاد : يجب ان نتعلم من درس انفصال الجنوب.



    ووضع عرمان ما أسماها شروطا للجمهورية الثانية على رأسها تحقيق العدالة والحرية والديمقراطية قبل ان يشير الى ان المصطلح اطلقه لاول مرة زعيم الحركة الشعبية ومؤسسها الراحل د. جون قرنق عقب توقيع الاتفاقية مباشرة بنيروبي واضاف ان الشمال مواجه بسؤال منذ استقلاله كيف يحكم السودان وليس من يحكم السودان مشددا على ضرورة الاجابة عليه الآن لافتا الى ان الجميع يجب ان يكونوا سودانيين اولا قبل ان يكونوا عربا او افارقة مسلمين او مسيحيين والمح الى ان هنالك كتابة الدستور ليلا السودان بلد عربي اسلامي اعتبر ذلك نصف الاجابة مطالبا بضرورة احترام كل القبائل من اجل التعايش كسودانيين.



    وقال عرمان ان احتياجات الشمال تتمثل في الديمقراطية والعدالة بالاضافة للاعتراف بالتعدد وتصحيح العلاقة بين المركز والهامش وزاد : اهل جنوب كردفان هم الجنوبيون الجدد في الوقت ذاته قال هنالك جنوبيون بالسياسة هم اهل الشرق والنساء والمهمشين لذا نحتاج الى ترتيبات دستورية جديدة وافصح عن اتفاق القوى السياسية على عقد مؤتمر دستوري وتساءل: كيف يناقش الدستور مع رجال الامن؟ قبل ان يقول يجب ان يناقش من قبل الشعب السوداني وبمشاركة الجميع للاتفاق حول كيف نحكم السودان عبر مشروع وطني ولابد ان تكون الاجابة على هذا السؤال المهم من الجميع وقال لا تنفع اجابة الوطني وحده.



    واشار عرمان الى ان الانفصال سيذهب بحوالي 50% من نصوص الدستور الامر الذي يدعم ضرورة قيام دستور جديد داعيا الخرطوم الى تغيير سياساتها لافتا الى ان اضافة ولايتين في دارفور وهنالك حديث عن تقسيم البحر الاحمر ايضا الى ولايتين وتابع المعضلة ليست في دارفور وجنوب كردفان او الشرق وزاد : اهل الولايات جميعا اذا لم يجدوا خرطوم جديدة لن تفيدهم قيام الولايات واعتبرها سياسة فرق تسد مشيرا الى ان المدن اصبحت مخزنا كبيرا للمهمشين مبينا بان غياب الطعام يهدد السلام واصفا وزارة الصحة الاتحادية بسوق المواسير الكبير في اشارة منه الى تداعياتها الاخيرة وقال انا مبسوط من مناقشة الوطني عن الفساد لكنه عاد واضاف الفساد لا يمكن معالجته الا بوجود صحافة حرة وبرلمان مستقل واحزاب قوية في ظل وجود قضاء مستقل.



    اضافة ولايتين لدارفوراستباق للدستور وسيعمق الازمة وهو جزء من سياسة فرق تسد والموضوع ليس تقسيم الولايات بل فى تغيير سياسات الخرطوم فى خرطوم ذات سياسات جديدة الازمة فى الخرطوم وليس فى زيادة الولايات حتي ولو اصبحت ستين ولاية لن تغير من الحال بل ستصب لمصلحة النخبة بطانة الحاكمة واوتوظيف متعلمين علي حساب المهمشين.
    واتهم عرمان المؤتمر الوطني بزعزعة كل مؤسسات السلطة الانتقالية واشار الى ان ازمة الطلاب بالجامعات الجنوبية كان مرتبا لحلها في فترة الاشهر الستة المتبقية من الفترة الانتقالية وكذلك بقية المؤسسات لكن كل ذلك يتم تدميره بقرارات الجنرال احمد ابراهيم الطاهر على حد وصفه واستعجب التضارب داخل مؤسسات الدولة العليا.
    وحذر عرمان من مغبة تزوير انتخابات ولاية جنوب كردفان مبينا بانها ستؤدي الى ثورة في كل السودان وليس الولاية مطالبا باطلاق سراح جميع المعتقلين على رأسهم د. الترابي والصحفيين من اهل دارفور وقال لا توجد قضية ضدهم واذا الوطني لديه قضية يجب ان يقدمهم للمحاكمة ويسمح بالترافع عنهم ، مبينا بان هنالك قيادات من الحركة الشعبية بالقطاع الشمالي رهن الاعتقال بمن فيهم رئيس الحركة بسوبا الاراضي بجانب عدد من قادة القوى السياسية.




    وقال عرمان آن الاوان للشمال ان يتغير ويلحق بعهد الحداثة ببناء دولة تحترم الانسان وحقوقه تسبقها علاقة متوازنة بين المركز والاقاليم ولابد من بناء دولة لمصلحة المهمشين مبينا بانهم في الحركة بالشمال لن نطلب الاذن من احد لاننا موجودون بالقانون ومسلحون داعيا قيادات الحركة بجنوب السودان للتسجيل واضاف بانه بالامس رئيس الحركة بالشمال مالك عقار وشخصه التقوا بالاستاذ علي عثمان نائب رئيس الجمهورية ونائب رئيس المؤتمر الوطني كقيادة للحركة في الشمال وقال لم نجد أي صعوبة كقوى رئيسية مع القوى السياسية الاخرى وشرحنا قرارات المكتب السياسي ورحبت جميعها بالحزب كفصيل رئيس في الشمال وقوى حقيقية ستعمل من اجل التغيير مشيرا الى ان لقاء علي عثمان كان اكتمالا لدائرة تقديم الحركة الشعبية بالشمال.




    ودعا عرمان لبداية مرحلة جديدة من اجل توحيد السودان القابل للتوحد وقال ندعو للتواجد في الشمال وكذلك الشمال بالجنوب كاشفا عن رسالة تلقاها بالامس من رئيس الحركة بولاية جنوب كردفان حول الموقف النهائي لانتخابات الولاية مبينا بانه تم نشر السجل الانتخابي بتواريخ متفاوتة بدوائر الولاية
    www.splm-north.com


                   |Articles |News |مقالات |بيانات

09-03-2011, 06:31 PM

Nazar Yousif
<aNazar Yousif
تاريخ التسجيل: 07-05-2005
مجموع المشاركات: 12465

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: من لندن ياسر عرمان يطمئن دعاة التغيير وبناء السودان الجديد ( صور وتقارير) (Re: Nazar Yousif)

    الامين العام للحركة الشعبية شمال السودان يلتقي المبعوثيين الامريكين
    لدارفور و إتفاقية السلام ومبعوث
    جمهورية جنوب افريقيا

    التقي صباح اليوم الاربعاء 9/مارس /2011م الامين العام للحركة الشعبية بشمال السودان ونائب الامين العام للحركة الشعبية لتحرير السودان الاساذ / ياسر عرمان بكل من السفير دان سميث كبير المستشارين حول دارفور وممثل مكتب المبعوث الخاص والسفير لايمن كبير المستشارين حول اتفاقية السلام الشامل كما إلتقي بمبعوث جمهورية جنوب افريقيا وقد تناولت اللقاءات :

    تطبيق إتفاقية السلام الشامل ولاسيما مايخص قضايا التحول الديمقراطي والحوجة لترتيبات امنية جديدة فى المنطقتين وإنتخابات جنوب كردفان القادمة والحاجة لنزاهتها وأن تؤدي الى تعزيز السلام والتحول الديمقراطية والحل العادل والشامل لقضية دارفور بمشاركة اطراف النزاع ودون اتخاذ خطوات الحل من طرف واحد دون الاتفاق مع الاطراف الاخري .
    v وتطرقت الاجتماعات الى قضايا الديمقراطية وإحترام حقوق الانسان وضرورة بناء علاقات إستراتيجية بين الشمال والجنوب والدور المستقبلي للحركة الشعبية فى شمال السودان ورؤيتها حول ضرورة التمسك بحوار شمالي شمالي وترتيبات دستورية بمشاركة كافة القوي السياسية ومنظمات المجتمع المدني والحاجة لسياسات جديدة لمركز السلطة فى الخرطوم واخذ تحديات دارفور والمشورة الشعبية والتغيير الذي يجري فى المنطقة حولنا كفرصة لإعادة هيكلة شمال السودان وإعادة التوازن بين المركز والاقاليم وبناء دولة حديثة قائمة على الديمقراطية والعادالة الاجتماعية والاعتراف بالتنوع والتعدد ومركز جديد فى إطار شمال موحد .


    على عبداللطيف
    مكتب الامين العام
    للحركة الشعبية فى شمال السودان
    الاربعاء : 9/ مارس /2011م
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

20-03-2011, 01:54 AM

عمار عوض
<aعمار عوض
تاريخ التسجيل: 15-04-2009
مجموع المشاركات: 2736

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: من لندن ياسر عرمان يطمئن دعاة التغيير وبناء السودان الجديد ( صور وتقارير) (Re: Nazar Yousif)

    Quote: ملخص خطاب رئيس الحركة الشعبية لتحرير السودان فى شمال السودان
    للإجتماع الاول للقيادة الانتقالية الرفيق / مالك عقار اير
    1. الحركة ستظل موحدة بأجهزتها القديمة حتي 9/يوليو/2011 موعد الاعلان عن الاجهزة الجديدة التي ستتولي العمل في الشمال وهذا يحتاج الي افكار واراء ومقترحات من عضوية الحركة .
     نحن نتجه الي مرحلة جديدة وصعبة ولكن ليس اصعب من الماضي توحيد حركتنا والتصدي لمهام البناء وقيادة العمل السياسي وبناء حركة شعبية ستساهم بفاعلية وفي مقدمة القوي السياسية لتغيير السودان الشمالي الي سودان جديد وبناء علاقات إستراتيجية بين الجنوب والشمال والعمل من أجل العدالة الاجتماعية وازالة التهمشين والديمقراطية وإحترام حقوق الانسان والاعتراف بالتنوع والتعدد هذه هي مهامنا إقامة سودان جديد فى الشمال .
     تم إعتماد مجلس إنتقالي فى بداية الهياكل يتكون من الرئيس ونائب الرئيس والامين العام ونجري معاً تكملة بقية الهياكل وعلي القيادة الانتقالية إصدار المعايير لتكملة الهياكل الانتقالي خصوصاً اضافة ثمانية أشخاص الي القيادة الانتقالية لإيجاد توازنات علي راسها توازن النوع (7+22+8 =30) اعضاء القيادة الانتقالية.
     الحركة الشعبية فى الشمال ستتكون من ثلاث وحدات القطاع الشمالي ولايتي النيل الازرق وجنوب كردفان علي المستوي التنظيمي الان .
     الحركة الشعبية فى الشمال سوف تنفتح علي المجموعات التي تؤمن برؤية السودان الجديد وقوي الهامش وكافة القوي السياسية شرعنا فى هذا العمل منذ الامس ونواصله اليوم .
     الهياكل الانتقالية سوف تنتهي بمجرد قيام المؤتمر العام وانتخاب هياكل دائمة .
     بمجرد الفراغ من البناء الهياكل الانتقالية سوف نشرع فى تكوين اللجنة التنظيمية لقيام المؤتمر العام وسوف تتابع القيادة الانتقالية ذلك .
     وصلنا لهذا الا جتماع عبر عمل مشترك متصل استمر خلال العامين الماضين توج بمؤتمر صحفي الذي شارك فيه الرفاق عبدالعزيز وياسر كأول اشارة علانية بان الحركة الشعبية باقية مابقي الشمال .
     هذا الاجتماع تاريخي ومعلم من معالم تاريخ الشمال الجديد.
    2. هنالك لجان مؤقتة لصياغة البرنامج والهياكل الانتقالية + العلاقات الخارجية + الموارد .
     شرعنا في بناء علاقات خارجية مع دول الجوار وعالمياً منذ اليوم الاول وسوف ترسل وفود من قيادة الحركة الي عدة بلدان .
     الامين العام والسكرتارية القومية سوف يتولون العمل اليومي في الحركة الشعبية فى الشمال
    الحركة الشعبية فى شمال السودان سبورة جديدة يجب ان تكتب عليها ما نريد وفق رؤية السودان الجديد .
     قمنا بدمج هذه الوحدات التنظيمية الثلاث واعلنا انتهاء الدمج بقيام القيادة الانتقالية الحالية وسوف نستمر فى تطوير الهياكل .
     اجاز إجتماع المكتب السياسي للحركة الشعبية في جوبا خارطة طريق التي تم وضعها من قبل القيادة الانتقالية حسب مسئولياتنا فى الوحدات التنظيمية السابقة ووزعت علي جميع الولايات وهي معكم الان الاطلاع وإعتمادها كوثيقة نهائية.
    3. انتخابات جنوب كردفان من اليوم وحتي الاسبوع الاول من مايو هي القضية الرئيسية التي يجب ان نوظف لها كل موارد الحركة ولدينا خيار واحد هو الفوز واكتساح الولاية وتحريرها انتخابياً .
     قضايا المشورة الشعبية والترتيبات الامنية الجديدة في المنطقتين والشراكة من عدمها مع المؤتمر الوطني والترتيبات الدستورية الجديدة فى الشمال والعلاقات مع القوي السياسية ستتابعها الرئاسة مع الامانة العامة وتقديم تقارير للقيادة الانتقالية.
     تم تكوين لجنة لصياغة الرؤية والبرنامج المقترحيين وعرضهم+علي القيادة الانتقالية للحركة في خلال شهر من الان .
     هيكل الحركة النهائي وكيفية عمل (15)ولاية عبر اي اجهزة قطاع واحد ام عدة قطاعات سوف يحسم علي مرحلتين الاولي الاجهزة الانتقالية والثانية المرحلة الدائمة بعد قيام المؤتمر ويجب نتقبل مختلف الاراء ديمقراطياً وعبر هياكل الحركة ومؤسساتها.
     الحركة سوف تكون مستقلة سياسياً وتنظيماً ومالياً عن الحركة الشعبية فى الجنوب ويجب البحث عن اساليب تمويل مستقلة لعمل الحركة الشعبية الاساس بها هو الاعتماد علي ذات وعلي عضوية الحركة .



    مالك عقار اير
    رئيس الحركة الشعبية لتحرير السودان
    شمال السودان
    السبت: 19/مارس/2011م - الخرطوم
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

20-03-2011, 11:57 PM

Nazar Yousif
<aNazar Yousif
تاريخ التسجيل: 07-05-2005
مجموع المشاركات: 12465

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: من لندن ياسر عرمان يطمئن دعاة التغيير وبناء السودان الجديد ( صور وتقارير) (Re: عمار عوض)

    تسلم كومريد عمار على
    العمل اليومى الدؤب و
    معا من أجل وطن يسع الجميع .
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

21-03-2011, 07:45 AM

Nazar Yousif
<aNazar Yousif
تاريخ التسجيل: 07-05-2005
مجموع المشاركات: 12465

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: من لندن ياسر عرمان يطمئن دعاة التغيير وبناء السودان الجديد ( صور وتقارير) (Re: Nazar Yousif)

    البيان الختامى لاجتماع القيادة الانتقالية للشعبية فى الشمال

    الأحد, 20 مارس 2011 20:03

    الحركة الشعبية لتحرير السودان

    شمال السودان



    إجتماع القيادة الانتقالية

    رقم 1/2011

    الخرطوم : 19 – 20 مارس 2011

    البيان الختامى



    عقدت القيادة الانتقالية للحركة الشعبية في شمال السودان إجتماعها الأول لسنة 2011 فى الفترة من 19- 20 مارس بمدينة الخرطوم برئاسة الرفيق مالك عقاروبحضور نائب الرئيس والامين العام وإستمع الإجتماع إلى خطاب رئيس الحركة وناقش الاجندة الاتية :-

    1. الوضع السياسي ويشمل ذلك دارفور ومناقشة خارطة الطريق و خطاب الرئيس .

    2. إكمال الاجهزة الانتقالية والمهام والواجبات لإكمال عملية البناء السياسي والتنظيمي حتي 9/ يوليو/2011م .

    3. إنتخابات جنوب كردفان والمشورة الشعبية .

    4. موضوعات أخري .

    وقد خلص إجتماع القيادة الانتقالية الي القرارات والتوصيات الاتية:-

    1. المهام السياسية :-

    v إعتماد وإجازة وثيقة خارطة الطريق التي تم وضعها من قبل القيادة الانتقالية الثلاثية.

    v اعتماد خطاب رئيس الحركة الشعبية فى شمال السودان والذى قدمه للاجتماع الاول للقيادة الانتقالية بتاريخ 19/مارس /2011م مع الاضافات والمقترحات التي وردت في المناقشة .

    v الحركة الشعبية فى الشمال سوف تنفتح علي المجموعات التي تؤمن برؤية السودان الجديد وقوي الهامش وكافة القوي السياسية .

    v لابد من ترتيبات دستورية جديدة لإعادة هيكلة مركز السلطة في شمال السودان .

    v الحركة الشعبية فى شمال السودان سوف تعمل لإستعادة وحدة السودان علي اسس جديدة وطوعية وبناء اتحاد بين دولتين مستقلتين او كنفدرالية تجمع عدد من دول الجوار .

    v تتجه الحركة الشعبية بشمال السودان الي مرحلة جديدة وصعبة ولكنها ليست اصعب من الماضي ، وهذا يتطلب التصدي لمهام البناء وقيادة العمل السياسي وبناء حركة شعبية تساهم بفاعلية وأن تكون في مقدمة القوي السياسية لتغيير السودان الشمالي الي سودان جديد وبناء علاقات إستراتيجية بين الجنوب والشمال والعمل من أجل العدالة الاجتماعية وازالة التهميش وتحقيق الديمقراطية وإحترام حقوق الانسان والاعتراف بالتنوع والتعدد و هذه هي مهامنا و التى سوف نتصدى لها بكل قوة لإقامة سودان جديد فى الشمال .

    v تؤكد القيادة الانتقالية ان الاعتراف بالتنوع الاثني والثقافي والديني وحق الاخرين في ان يكونوا أخرين وان تكون الحقوق والواجبات علي اساس المواطنة هي وحدها التي يمكن ان تؤدي للحفاظ علي وحدة شمال السودان وان اي محاولة لإقامة دولة علي معايير قاصرة لن تنتج إلا جنوب اخر سياسي او جغرافي يطالب بالخروج من الدولة السودانية في الشمال . إن ما يجمع السودانيين ليس هو الدين الواحد او الاثنية الواحده بل هو (( السودانوية)) . فقبل ان نكون مسلمين او مسيحيين ، عرب او افارقة ، من الشرق او الغرب او الشمال اوالجنوب او الوسط ، يجب ان نكون سودانيين اولاً ولابد من إيجاد رابطة ديمقراطية سياسية ثقافية وإقتصادية جديدة تشكل جوهر المشروع الوطني المشترك لبناء دولة سودانية جديدة .

    v متابعة قضايا فقراء المدن ومهمشي الريف والشباب والنساء تقع في مقدمة اولوياتنا كما تم تناول قضايا عمال الشحن والتفريغ والسدود والمزارعين والرعاة تحديداً في هذا الاجتماع .

    v تكوين لجنة لدراسة قضايا السدود والمزارعين والرعاة .

    v حرية العمل النقابي والعمل علي إستعادة ديمقراطيته .

    2. الاجهزة الانتقالية وعملية البناء التنظيمي :-

    v ستظل الحركة موحدة بأجهزتها الحالية حتي 9/يوليو/2011 وحينها تتولى الاجهزة الجديدة العمل في الشمال بكلياته .

    v تم تكوين لجنة لصياغة الرؤية والبرنامج للحركة الشعبية بشمال السودان على أن تعرض علي القيادة الانتقالية للحركة في خلال شهر من الان .

    v سيتم تكوين لجان مؤقتة لصياغة الهياكل الانتقالية و العلاقات الخارجية و الموارد .

    v إن هيكل الحركة الشعبية النهائي وكيفية العمل فى ال(15) ولاية الشمالية سواء عبر اجهزة قطاع واحد او عدة قطاعات ، سوف يكمل علي مرحلتين الاولي للاجهزة الانتقالية والثانية للمرحلة الدائمة بعد قيام المؤتمر العام ويجب أن يتم ذلك عبر مشاركة واسعة وعبر هياكل الحركة ومؤسساتها.

    v تكوين لجنة تنظيمية لتقديم تصور حول كيفية البناء التنيظيمي علي ان تأخذ الاراء التي ترد إليها من القواعد.

    3. تكلف السكرتارية القومية بالاتي:-

    v متابعة العمل السياسي والتنظيمي اليومي

    v تطوير العلاقات مع كافة القوي السياسية.

    v بناء علاقات استراتيحية مع قوي الهامش.

    v المشاركة في السلطة او عدمها وتقديم توصياتها للقيادة الأنتقالية .

    v أى مهام أخرى يكلفها بها الرئيس أو القيادة الأنتفالية .











    4. الانتخابات بجنوب كردفان والمشورة الشعبية :-

    v إن إنتخابات جنوب كردفان والمشورة الشعبية فى المنطقتين ذات اهمية قصوي للحركة الشعبية فى شمال السودان واتخاذها كمنصة لإعادة هيكلة شمال السودان وانصاف المهمشين والفقراء والنساء.

    v الحركة الشعبية في شمال السودان سوف توظف كل امكاناتها البشرية والمادية لتحقيق الفوز فى انتخابات الوالي والمجلس التشريعي بولاية جنوب كردفان .

    v دعم المشورة الشعبية كخيار ديمقراطي لشعب منطقتي النيل الازرق وجنوب كردفان وتطويرها لتصبح آلية لإعادة التوازن في العلاقة بين كل الولايات والمركز .

    v تدعو الحركة الشعبية كافة عضويتها فى كل الولايات للإعداد لتظاهرات سلمية يوم 10/مايو/2011م اذا اتضح ان هناك تزوير حتي يتم تصحيح ذلك واجبار الحكومة لسماع راي الشعب واحترام إرادة اهل جنوب كردفان.

    5. دارفور :-

    v تكوين فريق عمل خاص بملف دارفور في شمال السودان .

    v الوقوف مع قضايا دارفور ومساندة الحوار والحل الشامل والعادل والدعوة للسلام الدائم وضرورة وقف الحرب والتصعيد .

    v زيادة عدد الولايات بدارفور يجب ان يتم علي اسس ادارية وديمقراطية ووفق رغبة اهل دارفور.

    v الحركة الشعبية في شمال السودان ترفض التقسيم الاثني للولايات وفق سياسة فرق تسد التي ستؤدي الي فتن وحروب بين كافة القبائل.

    v السياسة الامنية والعسكرية الحالية لن تؤدي الي حل لقضية دارافور . والحل السلمي والعادل والشامل لا بديل له .

    v الاستفتاء علي وحدة الاقليم من عدمها لايمكن ان يتم قبل انهاء الحرب وكجزء من تنفيذ إتفاق سلام شامل وإلا فأنه سيكون سبب من أسباب ازدياد الحرب .

    6. المواطنة والجنسية :-

    v تدعو القيادة الانتقالية للحركة الشعبية في شمال السودان الي حل قضية المواطنة والجنسية للمواطنيين السودانيين في الشمال والجنوب علي نحو إستراتيجي ينظر الي هؤلاء المواطنيين كرابط عضوي بين الشمال والجنوب وانهم عامل لتوحيد السودان مستقبلاً ومصدر من مصادر الاستقرار وبناء دولتين قابلتين للحياة في إحترام لحقوقهم وللقانون الانساني والدولي وإحترام للتاريخ المشترك بين الشماليين والجنوبيين والمصالح المتبادلة .

    v ندعو الي اعطاء اولوية وتوظيف كافة الجهود لحل قضايا الرعاة والمزارعيين في ضفتي مناطق التمازج اذ انهم يمثلون ثلث سكان الدولتين تقريبآ.

    7. موضوعات اخري :

    v تدعم و تشيد الحركة الشعبية لتحرير السودان بموقف وزير الصحة الاتحادي بعد التنوير الذي استمع اليه اعضاء القيادة الإنتقالية حول إستقالته .

    v الحركة الشعبية فى شمال السودان سوف تحتفل في كل ولايات الشمال بذكري تأسيس الحركة الشعبية لتحرير السودا في 16/مايو القادم وهي الذكري الاخيرة للحركة الشعبية قبل فك الارتباط وتحولها لحركتين مستقلتين تحت شعار ( نحو علاقة إستراتيجية بين الشمال والجنوب ) وسوف يتم التحضير لإحتفال كبير في الدمازين او كادوقلي يخاطبه رئيسي الحركة الشعبية في الشمال والجنوب لتوجيه رسالة سلام ومصالحة ومحبة وانتهاج سياسة الاعتماد المتبادل بين الشمال والجنوب وإستعادة وحدة السودان علي اسس جديدة وفق الإرادة الطوعية والحرة للشماليين والجنوبيين .

    v شمال السودان يمثل قلب افريقيا النابض ولن يتنازل عن انتمائه الافريقي وكعمق للعلاقات الافريقية العربية وسيظل صلة الجنوب بالعالم العربي والشرق الاوسط وكما سيظل الجنوب صلة الشمال بشرق وجنوب افريقيا .

    v تتوجه قيادة الحركة الشعبية في شمال السودان بالتحية لكل المناضلات والمناضلين من بنات وابناء جنوب السودان الذين ساهموا في بناء الحركة الشعبية في شمال السودان ولسوف نعمل معآ لوحدة أفريقيا و لعلاقات قوية و استراتيجية بين العرب و الأفارقة و بلدان الجنوب و العمل من أجل السلام الأقليمى و الدولى و للصداقة بين الشعوب .
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

22-03-2011, 10:24 AM

Nazar Yousif
<aNazar Yousif
تاريخ التسجيل: 07-05-2005
مجموع المشاركات: 12465

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: من لندن ياسر عرمان يطمئن دعاة التغيير وبناء السودان الجديد ( صور وتقارير) (Re: Nazar Yousif)

    "نقول لرهط الشامتين إن السودانيين الجدد سيبقون،
    إن انفصل الجنوب، تحت خيمة ما تبقى من السودان،
    لا يقتلعون منه إلا يوم أن تقتلع الخيمة"

    تكاثر الزعازع وتناقص الاوتاد
    دكتور منصور خالد
    2010

    PBKhartoum20March2011.jpg Hosting at Sudaneseonline.com

    اجتماع المكتب السياسى للحركة الشعبية شمال السودان 20 مارس 2011
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

30-03-2011, 07:50 PM

Nazar Yousif
<aNazar Yousif
تاريخ التسجيل: 07-05-2005
مجموع المشاركات: 12465

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: من لندن ياسر عرمان يطمئن دعاة التغيير وبناء السودان الجديد ( صور وتقارير) (Re: Nazar Yousif)
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

22-03-2011, 10:51 AM

عبدالرحمن حسن الامام
<aعبدالرحمن حسن الامام
تاريخ التسجيل: 25-04-2010
مجموع المشاركات: 7

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: من لندن ياسر عرمان يطمئن دعاة التغيير وبناء السودان الجديد ( صور وتقارير) (Re: Nazar Yousif)

    من الواضح انو عرمان و اي شمالي في الحركة الشعبية اتلعبو ، غايتو الا يشوفو اللجان الثورية حقت القذافي
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

22-03-2011, 02:20 PM

Nazar Yousif
<aNazar Yousif
تاريخ التسجيل: 07-05-2005
مجموع المشاركات: 12465

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: من لندن ياسر عرمان يطمئن دعاة التغيير وبناء السودان الجديد ( صور وتقارير) (Re: عبدالرحمن حسن الامام)

    الأخ عبد الرحمن حسن الامام
    أنصحك بقراءة تكاثر الزعازع
    وتناقض الأوتاد
    لدكتور منصور خالد
    وبعدها سنعود لك بتفصيل أكثر حسب
    عمق حوارك متفائلا كنت أم متشائما
    لتعرفك أكثر بالسياسى والقائد ياسر عرمان.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

24-03-2011, 08:02 AM

Nazar Yousif
<aNazar Yousif
تاريخ التسجيل: 07-05-2005
مجموع المشاركات: 12465

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: من لندن ياسر عرمان يطمئن دعاة التغيير وبناء السودان الجديد ( صور وتقارير) (Re: Nazar Yousif)

    واشنطن تستعد لإعداد سياسة جديدة للشمال.. وتود سماع رؤية الحركة شمالا حولها
    الخميس, 24 مارس 2011
    www.splm-north.com
    وصول وفد من الحركة قطاع الشمال في الحركة لواشنطن للقاء كبار المسؤولين الأميركيين


    وصل يوم الثلاثاء وفد من قيادة الحركة الشعبية في شمال السودان إلى العاصمة الأميركية واشنطن في زيارة هي الأولى من نوعها؛ ويتكون وفد الحركة من مالك عقار، رئيس الحركة ووالي النيل الأزرق وياسر عرمان الأمين العام.


    وقد حظي الوفد بإستقابلا واسعا في العاصمة الأميركية واشنطن؛ ويبدو هذا الأمر واضحا من جدول أعمال الوفد المزدحم بلقاءات مع كبار مستشاري الرئيس الأميركي في البيت الأبيض ووزارتي الخارجية والدفاع الأميركيتين والكونغرس الأميركي؛ بالإضافة إلى لقاء مع د. سوزان رايس مندوبة الولايات المتحدة في الأمم المتحدة.



    وإبتدر الوفد لقاءاته اليوم بندوة حول المسألة الشمالية وما هو المطلوب من دولة شمال السودان. وقدمت الحركة الشعبية رؤيتها حول متطلبات الوضع في شمال السودان بحضور اكثر من مائة من الباحثين والمهتمين بالشأن السوداني.


    وتناول رئيس الحركة وأمينها العام ضرورة إيجاد ترتيبات دستورية جديدة في شمال السودان والوصول إلى تحول ديمقراطي حقيقي؛ وإنفاذ المشورة الشعبية والحل العادل لمشكلة دارفور. وإعادة هيكلة السلطة في الخرطوم لمصلحة الأقاليم السودانية كافة، بشكل متوازن.



    وحثّ وفد الحركة الشعبية المؤتمر الوطني على القبول بالتغيير الشامل وإلا سوف يتم تغييره- على حد قولهما.



    ويلتقي مساء اليوم وفد الحركة بالسفير جوني كارسون، مساعد وزيرة الخارجية الأميركية للشؤون الأفريقية؛ ثم يلتقي الوفد بعدها بكبار مستشاري الرئيس أوباما لشؤون الأمن القومي في البيت الأبيض.



    وطبقا لياسر عرمان، الأمين العام للحركة الشعبية فإن الوفد سيناقش مع المسؤولين الأميركيين قضايا شمال السودان والحاجة إلى علاقات إستراتيجية بين شمال وجنوب السودان قائمة على الإعتراف المتبادل ودولتين قابلتين للحياة.



    إلى ذلك، إلتقي وفد الحركة اليوم بمسؤولين في وزارة الدفاع الأميركية (البنتاغون) لبحث ترتيبات أمنية جديدة في المنطقتين- الشمال والجنوب، بحسب وفد الحركة.



    وبحسب عرمان فإن وفد حركته ركز على ضرورة قيام إنتخابات حرة ونزيهة في جنوب كردفان، وإحترام إرادة اهل جنوب كردفان حتي تصل الأطراف إلى سلام عادل وشامل.



    وكشف ياسر عرمان، الأمين العام للحركة الشعبية عن أن الغرض من الزيارة هو إيصال رؤية الحركة في الشمال إلى الشعب والإدارة الأميركية. تابع: "وحاجة الشمال إلى ترتيبات دستورية جديدة قائمة على الديمقراطية وإحترام حقوق الإنسان والتبادل السلمي للسلطة".



    كشف مراقبون لزيارة وفد الحركة الشعبية وإزدحام برنامج قيادة الحركة باللقاءات بأطراف الإدارة الأميركية المختلفة ومراكز البحث تأتي في إطار وضع الإدارة الأميركية لإستراتيجية جديدة لشمال السودان؛ وترى الإدارة الأميركية بان للحركة الشعبية في شمال السودان دورا محورhيا تقوم به في الفترة المقبلة؛ ومن الاهمية أخذ وجهة نظرها عن وضع هذه الإستراتيجية.
    http://www.splm-north.com/news/725-2011-03-24-06-54-18.html[/B]
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

26-03-2011, 01:09 PM

Nazar Yousif
<aNazar Yousif
تاريخ التسجيل: 07-05-2005
مجموع المشاركات: 12465

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: من لندن ياسر عرمان يطمئن دعاة التغيير وبناء السودان الجديد ( صور وتقارير) (Re: Nazar Yousif)

    لدي لقاءه أقطاب الإدارة الأميركية.. وفد الحركة يعيد طرح رؤية السودان الجديد لإعادة توحيد السودان او كنفدرالية بين دولتين



    وفد الحركة يمدد زيارته لواشنطن بطلب من رايس


    واشنطن:


    واصل وفد قيادة الحركة الشعبية شمال السودان المكون من رئيسها وأمينها العام زيارته للولايات المتحدة الأميركية؛ ودخل لليوم التالي في إجتماعات مكثفة شملت شخصيات نافذة ومهمة في الإدارة الأميركية.



    فقد إلتقي الوفد اليوم بدانيال باير، مساعد وزيرة الخارجية الأميركية لقضايا الديمقراطية وحقوق الإنسان. وطبقا لياسر عرمان فإن الوفد ناقش معه أوضاع حقوق الإنسان في السودان وقضايا الإعتقالات والتعذيب وإنتهاك الحقوق الدستورية لاسيما بالنسبة للنساء والشباب. تابع: "وقد تناول الوفد معه (باير) قضايا الترتيبات الدستورية في شمال السودان.. والحاجة لتغيير شامل، وحوار وطني شامل لا عزل فيه أو تغيير شامل".

    وأستطرد: "وإنه لا مفر من ترتيبات دستورية جديدة تأخذ في إعتبارها دروس الفشل التي أدت إلى إنفصال الجنوب.. والإتفاق حول كيفية حكم الشمال قبل من يحكمه".



    وشدد عرمان على أن الحركة الشعبية في شمال السودان ستعيد طرح مشروع السودان الجديد، والإنطلاق من واقع وجود دولتين مستقلتين لتوحيد السودان مرة اخري وفق رغبة اهله الطوعية على أساس إتحاد بين دولتين مستقلتين او كنفدرالية بين دولتين او اكثر من دول الإقليم- على حد قوله.



    كما إلتقي وفد الحركة الشعبية شمال السودان بلوران كانر، رئيس المعهد الجمهوري العالمي وبمدير المعهد الديمقراطي العالمي- كل على حِده.



    في السياق ذاته، إلتقي وفد الحركة بالسفير جوني كارسون، مساعد وزيرة الخارجية الأميركية للشؤون الافريقية. وبحسب ياسر عرمان فقد أكد كارسون على إهتمام الإدارة الأميركية بقضايا شمال السودان والوصول إلى ترتيبات دستورية وتحول ديمقراطي حقيقي، وحل أزمة دارفور وإحترام المشورة الشعبية.



    إلى ذلك إجتمع الوفد بفيكي هدلستون، مساعدة وزير الدفاع الاميركي، حيث ناقش الطرفان الترتيبات الأمنية الجديدة في المنطقتين- النيل الأزرق وجبال النوبة.



    وفي البيت الابيض الاميركي إلتقي الوفد بالسيدة ميري كارمن ياتس، المستشارة الخاصة للرئيس الاميركي، باراك أوباما في مجلس الأمن القومي، وبكبير مديري الشؤون الافريقية في مجلس الامن القومي، إلى جانب مسؤولة السودان في مجلس الأمن القومي.



    إلى ذلك إلتقي وفد الحركة بمكتب المبعوث الأميركي في واشنطن.



    وفي ظهر اليوم ذاته إلتقي وفد الحركة شمال السودان بجون برندر غاست، رئيس حركة (كفاية) الأميركية والناشط الديمقراطي وعضو إدارة كلينتون للشؤون الافريقية السابق.



    كما إلتقي الوفد بمجموعة من الناشطين المهتمين بقضايا السودان، من ضمنهم لجنة المحامين الاميركيين، وهي مجموعة نافذة في الولايات المتحدة الأميركية.

    وإلتقي الوفد كذلك بسقيس ماكدونالد، رئيس مجلس حرية الاديان الأميركي.



    ومواصلة للقاءات وفد الحركة فقد عقد إجتماعاً مع قيادة الحركة الشعبية لتحرير السودان في الولايات المتحدة لوضع خارطة طريق لفك الإرتباط وبناء حركتين مستقلتين شمالا وجنوبا في الولايات المتحدة يشتركان في رؤية السودان الجديد.



    وسيلتقي الوفد يوم غدً الأثنين بمسؤولين في البيت الأبيض والكونغرس الأميركي، والسفير برنستون ليمان، كبير مفاوضي إدارة أوباما فيما يتعلق بالقضايا العالقة بين الشمال والجنوب، وبمسؤولين في معهد السلام الأميركي.



    يذكر أن وفد قيادة الحركة الشعبية من شمال السودان كان من المفترض أن يغادر واشنطن لكنه اجّل سفره بناءً على طلب من سوزان رايس، سفيرة الولايات المتحدة في الأمم المتحدة، واسعة النفوذ في مجلس الأمن الدولي التي طلبت الإلتقاء بالوفد في نيويورك. ثم الإلتقاء بالمندوب الدائم لروسيا في مجلس الأمن الدولي في نيويورك.



    ويتلقي وفد الحركة الشعبية من شمال السودان مساء اليوم بالجالية السودانية في منطقة واشنطن الكبري في ندوة حول "المسألة الشمالية ومستقبل دولة شمال السودان". ومن المتوقع أن يتم تسليط الأضواء على نتائج زيارة وفد الحركة في الندوة المعنية، وعلى رؤية الحركة لقضايا شمال السودان، ولمستقبل العلاقة بين الشمال والجنوب. والدور الذي ستلعبه الحركة في الشمال كنقطة إلتقاء بين الجنوب والشمال.



    ووجدت زيارة الوفد إهتمام كبير في العاصمة الاميركية واشنطن، وتركزت بالكامل على قضايا شمال السودان. وسلطت الأضواء مع المسؤولين الاميركيين حول ضرورة إجراء إنتخابات حرة ونزيهة في جنوب كردفان تعبر بجنوب كردفان إلى سلام دائم، وإبعادها من مخاطر جمة في حالة تزوير الإنتخابات.



    وبحسب عرمان فإن قيادة الحركة الشعبية شمال السودان أكدت على إنه في حالة تزوير الإنتخابات فإن الحركة في الشمال وفي السودان كافة ستخرج في مسيرات سلمية لن تتوقف إلا بإعادة الإمور إلى نصابها- على حد تعبيره.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

31-03-2011, 07:20 AM

Nazar Yousif
<aNazar Yousif
تاريخ التسجيل: 07-05-2005
مجموع المشاركات: 12465

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: من لندن ياسر عرمان يطمئن دعاة التغيير وبناء السودان الجديد ( صور وتقارير) (Re: Nazar Yousif)

    قيادة الحركة في شمال السودان تلتقي برئيس مجلس الأمن الدولي في نيويورك، ومساعد الأمين العام للأمم المتحدة لعمليات حفظ السلام.. وبالمندوبين الدائمين في مجلس الأمن الدولي والجالية السودانية
    واشنطن


    إختتم وفد قيادة الحركة الشعبية في شمال السودان الذي ضم رئيس الحركة، مالك حقار والأمين العام، ياسر عرمان زيارته للولايات المتحدة الأميركية بمدينة نيويورك حيث إلتقي برئيس مجلس الأمن للدورة الحالية ومندوب الصين الدائم في مجلس الأمن، لي بودونق بمكتبه في الأمم المتحدة بنيويورك. وبعثات كل من الولايات المتحدة الأميركية، بريطانيا وروسيا.


    AqarsudanYasirUSA.JPG Hosting at Sudaneseonline.com


    وبحث معهم تطبيق إتفاقية السلام لاسيما ما يخص شمال السودان، ودعم التوجه في إقامة دولتين قابلتين للحياة شمالا وجنوبا، وسلام دائم بين الدولتين- الشمال والجنوب- وقضايا الديمقراطية والسلام الشامل في شمال السودان.

    كما إلتقي الوفد بمساعد الأمين العام للأمم المتحدة لعلميات حفظ السلام، اتور كاري، وبحث معه مستقبل عمليات حفظ السلام في شمال السودان وقضايا المنطقتين- النيل الأزرق وجنوب كردفان-، وإقامة سلام دائم بين الشمال والجنوب.

    إلى ذلك، إلتقي الوفد بالدكتور والمفكر فرانسيس دينق، مساعد الأمين العام للأمم المتحدة لمنع الإبادة الجماعية، والمهتم بقضايا العلاقات الإستراتيجية والسلام الدائم بين الشمال وجنوب السودان.

    وكذلك إلتقي الوفد في حفل عشاء أقامه عدد من القيادات وناشطي العمل السياسي ومنظمات المجتمع المدني السودانيين في مدينة نيويورك، وتناول النقاش الأوضاع الراهنة في السودان؛ وقضايا التغيير والحوار الشمالي-الشمالي، ومستقبل شمال السودان، والعلاقات بين الجنوب والشمال.

    وقال الامين العام للحركة الشعبية في شمال السودان، ياسر عرمان في خاتمة الزيارة: "إن الزيارة اتت في وقت مناسب وشديد الحساسية لمستقبل السودان الذي يمر بمرحلة تاريخية جديدة يجب أن يعبرها نحو سلام دائم.. وديمقراطية وإستجابة لطموحات بنات وأبناء السودان في الحياة الكريمة".

    وأردف: "إن الوفد قد حظي بإستقبال وإهتمام واسع من الإدارة الأميركية ومراكز البحوث والمشرعين ومجموعات الضغط ومنظمات المجتمع المدني والسودانيين لاسيما الشباب.. وقد ترك الوفد رسالة واضحة وجلية في ضرورة الإهتمام بشمال السودان.. وإن ديمقراطية وإستقرار وسلام شمال السودان لا يتجزأ عند النظرة إلى جنوب السودان".

    وأستطرد: "لابد من منظور شامل في التعامل مع الشمال والجنوب يؤدي إلى علاقات إستراتيجية لمصلحة شعوب شمال وجنوب السودان.. وإن الإنفصال يجب أن يكون مرحلة جديدة في العمل لإيجاد علاقات راسخة بين الشمال والجنوب. ونحن على ثقة إن هذه الرسالة هي رسالة المستقبل والسلام الشامل والديمقراطية والتنمية المستدامة".
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

31-03-2011, 02:44 PM

Nazar Yousif
<aNazar Yousif
تاريخ التسجيل: 07-05-2005
مجموع المشاركات: 12465

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: من لندن ياسر عرمان يطمئن دعاة التغيير وبناء السودان الجديد ( صور وتقارير) (Re: Nazar Yousif)

    حملة مسعورة ضد عرمان خوفاً من تظاهرة 10 مايو
    نشر بتاريخ March 31, 2011

    (حريات)
    اتهم نافع علي نافع نائب رئيس المؤتمر الوطني الاستاذ ياسر عرمان الامين العام للحركة الشعبية بالشمال بالخيانة العظمى ، وزعم ان عرمان طالب الادارة الامريكية بعدم رفع العقوبات عن الشمال .
    وكذلك اتهم الناطق الرسمي باسم وزارة الخارجية خالد موسى عرمان بـ ( الردة عن الأجندة الوطنية ) و ( السعي مع جهات خارجية لتعطيل المصلحة الوطنية العليا ) .
    ودعا الطيب مصطفى – خال المشير البشير والمُعبر عن أكثر الدوائر انغلاقاً وعنصرية في الانقاذ – الى فتح بلاغات جنائية في مواجهة عرمان بموجب المواد (64ـ 66ـ 69) من القانون الجنائي والمتعلقة بـ (إثارة الكراهية ضد الدولة وتهديد السلام العام والانتقاص من هيبة الدولة والإخلال بالطمأنينة العامة) .
    وتجدر الاشارة الى ان وفد قيادة الحركة الشعبية بالشمال بقيادة رئيس الحركة مالك عقار وأمينها ياسر عرمان ، كما توضح كل البيانات الصحفية التي صدرت عن لقاءاتهم – لم يناقش العقوبات على السودان – وركز في لقاءاته مع المسؤولين الامريكين على ضرورة النظر لأوضاع البلاد من منظور شامل ، وضرورة اعادة بناء المركز على أسس جديدة ، حتى لا يتكرر ما حدث مع الجنوب ، في دارفور وجبال النوبة والنيل الازرق والشرق .
    وقال محلل سياسي لـ (حريات) بان السعار الحالي ضد الاستاذ ياسر عرمان ، كاذب ومنافق وتآمري ، أما كذبه فواضح لان الوفد لم يناقش قضية العقوبات ، واما نفاقه فلسببين ، أولهما ان الوفد بقيادة السيد مالك عقار والي النيل الازرق ورئيس الحركة ، ولكن لأن قيادات المؤتمر الوطني لا تريد فتح معركة حالياً مع النيل الازرق أزاحت عقار واستهدفت عرمان وحده !
    والسبب الثاني في النفاق ان المؤتمر الوطني يزحف على أرجله لتحسين العلاقات مع الولايات المتحدة ، ويستجدي لقاءات المسؤولين الامريكيين استجداء ، وقد ساءه استقبالات وفد الحركة الشعبية ولقاءاته بأرفع مسؤولي الادارة الامريكية ، وكان للمؤتمر الوطني ان يلبي احتياجات الحركة الشعبية الداخلية ليطلب منها استخدام علاقاتها الخارجية لتحسين علاقاته ، ولكنه وكعادته يريد قمع (الداخل) واسترضاء (الخارج) ، وقد فشلت هذه الصيغة في مصر وتونس وليبيا ، وليس هناك سبب لنجاحها في السودان .
    وأضاف المحلل السياسي بان تآمرية الحملة تتضح من هدفها الرئيسي ، وهو ملاحقة الاستاذ عرمان باعتباره قائد الحملة المناهضة للتزوير في جنوب كردفان بالخرطوم ، فسبق وأعلن عرمان اعتزام الحركة الشعبية مع حلفائها في قوى الاجماع تنظيم حملة احتجاجات في كل المدن السودانية في 10 مايو المقبل اذا تم تزوير الانتخابات ، وتخشى أجهزة المؤتمر الوطني من اندلاع هذه التظاهرات خصوصاً في الخرطوم . وتريد بهذه الحملة الصليبية تحويل عرمان الى متهم مُلاحق يدافع عن نفسه بدلاً من تحريض الجماهير للخروج ضد التزوير .
    وختم المحلل السياسي قوله بان من يعرفون عرمان يوقنون بان حملات الترهيب والتخويف هذه لن تجدي (نافع) وغيره (نفعاً) ، وسيفاجأون بعرمان في الايام القليلة القادمة في مطار الخرطوم ، وسيفاجأون به كذلك في قيادة الجماهير يوم 10 مايو اذا زوروا الانتخابات .
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

[رد على الموضوع] صفحة 2 „‰ 2:   <<  1 2  >>




احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia



فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de