حملة سوادنيزاونلاين للبحث عن الباشمهندس شهاب كرار ..
زميلنا فى المنبـر طارق أحمد أبو بكر فى ذمـة الله.
الحزب الوطني الاتحادي ينعي الاستاذ طارق احمد ابوبكر للامة السودانية
مؤتمر البجا ينعي الاستاذ طارق أحمد أبوبكر في ذمة الله
الحركة الوطنية لشرق السودان تنعي القائد الرمز طارق أحمد أبوبكر للشعب السوداني
منتديات سودانيزاونلاين    تحديث الصفحة    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest [دخول]
اخر زيارك لك: 09-02-2015, 01:46 PM الصفحة الرئيسية

مدخل أرشيف الربع الرابع للعام 2010م يا زينة البنات أنا جايك عريس ...يا السمحة مهرك ما رخيص-منقول
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
11-01-2010, 01:26 PM

سيف اليزل برعي البدوي

تاريخ التسجيل: 04-30-2009
مجموع المشاركات: 19322
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube



يا زينة البنات أنا جايك عريس ...يا السمحة مهرك ما رخيص-منقول
                   Subscribe on YouTube |Articles |News |مقالات |بيانات

11-01-2010, 01:28 PM

سيف اليزل برعي البدوي

تاريخ التسجيل: 04-30-2009
مجموع المشاركات: 19322
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube



Re: يا زينة البنات أنا جايك عريس ...يا السمحة مهرك ما رخيص-منقول (Re: سيف اليزل برعي البدوي)

    الخرطوم: سلمى سلامة

    «يا زينة البنات أنا جايك عريس يا السمحة مهرك ما رخيص» تحت تأثير لهيب الحب يتغنى آدم لحواء السودانية «محبوبته» بهذه الكلمات وعن باله تغيب كل التفاصيل الخارجة عن مألوف واقعه الاقتصادي، فقط حب عميق يسوق كلماته فيدفع أغلى المهور ويأتي لست الحسن والجمال بما يعجز عنه الملوك كيف وهو الفارس الذي خطف قلب تلك لفتاة وفي نشوة التفاصيل يضيق ذلك الفارس ويصبح غير منتبه لإيقاع الدلوكة وصوت الزغاريد فثمة رسائل تأتيه من قبل العروس فهي بلا شك ليست رسائل غرام على وشك التتويج وأنما رسائل تحمل في مضمونها جملة «أدفع يا عريس» بعد أن ظن أنه قد أوفى ما عليه من «مهر وشبكة» إلاَّ أن طلبات أخرى غير متفق عليها تلاحقه بل تكاد تفسد عليه يوم التتويج.. على هذه الطريقة تقام أعراس السودانيين منذ أزمان بعيدة فقط إختلاف الشكل وزيادة الصرف.
    ففي خمسينيات القرن الماضي جلست فتيات الحلة وأقمن حلقة حول العروس لإجراء المشاورات لكيفية وضع لمسات العرس والتي تبدأ بليالي الصخب أي بما يعرف بالتعليمة (رقيص العروس)... فمن هذه التداعيات خرجت وزيرة العروس لتتولى ادارة شئون مستلزمات «العروس» وتكون بمثابة الناطق الرسمي باسمها .. وهنا يبدأ مرسال الطلبات للعريس أن يدفع حق «العلامة» أي الفنانة التي تقوم بتعليم الرقص.. وبعد الانتهاء من إجادة الرقص عليه دفع (حق المشاطة) حيث لا كوافير في ذلك الزمان على حد قول الحاجة نفيسة محمد عمر التي أكدت أن ما يقوم به العريس من صرف تجاه عروسته لا يقل عما يجري الآن ولكن تغير الشكل وبعض الإستحداثات شكلت الزيادة، فما بين الأمس واليوم متغيرات «المشاطة» تحولت لكوافير وقبل الوصول لمرحلة الكوافير ثمة شيء جديد أدخل زيادة لأعباء الصرف من قبل العريس وهو ما يعرف (بحق الحبسة) فهي عبارة عن مأكولات تخص العروس وأشياء أخرى من أجل الجماليات. وبعد الانتهاء من هذه المرحلة يقوم العريس بدفع ايجار فستان الزفاف وتكاليف زينة العروس و «صحيباتها» إضافة لما يعرف «بالشباين» اي من يرافقن العروس ساعة الزفاف وهو يعد صرفاً جديداً لم يكن موجوداً في دفاتر الزواج سابقاً. تقول سامية عبد الرحمن أن كثيراً من الأحيان تحدث خلافات بسبب هذه المطالبات وأن لم يكن بعضها أوقف مرحلة التتويج «العرس» فالعروس ترفض أن تتنازل عن متطلباتها وان كانت تصر على تنفيذ طلباتها والعريس يصر على أنها كماليات لا يرغب فيها بل يقول (دايرها بدون زفاف وجدلة) عندما يضيق عليه حصار «الطلبات».
    فمن صغائر تلك الحاجات تندلع المشكلة ويحتدم النقاش بين الفريقين (أهل العروس وأهل العريس) وان لم يوجد عقلاء تكون النهاية سيئة.. وفي حال إتمام العرس بعد شد وجذب يترك آثاراً واضحة على ملامح العروس التي يصفها البعض بأنها (مادة بوزها في الحفلة) والسبب هو رفض العريس دفع حق «الجدلة» أو فستان «الزفاف»، ويجلس الاثنان في الكوشة وهما يتبادلان نظرات العتاب بدلاً عن فرحة اللقاء .. إلاَّ أن ايقاع التطريب العالي ينتزع تلك «التكشيرة» ويسحبهما الى ساحة الرقص.
    فمن خمسينيات القرن الماضي الى الألفية الثالثة لم تتنازل حواء السودانية عن ما لديها عند العريس، بل تزيد في ذلك من أنماط تحمل في مضمونها «أدفع يا عريس».

    http://www.rayaam.info/News_view.aspx?pid=785&id=62256

    642266663.jpg Hosting at Sudaneseonline.com

    (عدل بواسطة سيف اليزل برعي البدوي on 11-04-2010, 01:04 AM)

                   Subscribe on YouTube |Articles |News |مقالات |بيانات

11-01-2010, 04:25 PM

سيف اليزل برعي البدوي

تاريخ التسجيل: 04-30-2009
مجموع المشاركات: 19322
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube



Re: يا زينة البنات أنا جايك عريس ...يا السمحة مهرك ما رخيص-منقول (Re: سيف اليزل برعي البدوي)

    Quote: بعد شد وجذب يترك آثاراً واضحة على ملامح العروس التي يصفها البعض بأنها (مادة بوزها في الحفلة) والسبب هو رفض العريس دفع حق «الجدلة» أو فستان «الزفاف»، ويجلس الاثنان في الكوشة وهما يتبادلان نظرات العتاب بدلاً عن فرحة اللقاء .. إلاَّ أن ايقاع التطريب العالي ينتزع تلك «التكشيرة» ويسحبهما الى ساحة الرقص.
                   Subscribe on YouTube |Articles |News |مقالات |بيانات

11-01-2010, 07:44 PM

سيف اليزل برعي البدوي

تاريخ التسجيل: 04-30-2009
مجموع المشاركات: 19322
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube



Re: يا زينة البنات أنا جايك عريس ...يا السمحة مهرك ما رخيص-منقول (Re: سيف اليزل برعي البدوي)
                   Subscribe on YouTube |Articles |News |مقالات |بيانات

11-01-2010, 07:49 PM

معاوية المدير

تاريخ التسجيل: 03-24-2009
مجموع المشاركات: 12458
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube



Re: يا زينة البنات أنا جايك عريس ...يا السمحة مهرك ما رخيص-منقول (Re: سيف اليزل برعي البدوي)

    Quote: فمن خمسينيات القرن الماضي الى الألفية الثالثة لم تتنازل حواء السودانية عن ما لديها عند العريس، بل تزيد في ذلك من أنماط تحمل في مضمونها «أدفع يا عريس».

    اها عآد كيف الشورة يا ود البرعي؟
    نحن غايتو بأعوج، بعديل ترانا إنحلينا...
                   Subscribe on YouTube |Articles |News |مقالات |بيانات

11-01-2010, 10:39 PM

سيف اليزل برعي البدوي

تاريخ التسجيل: 04-30-2009
مجموع المشاركات: 19322
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube



Re: يا زينة البنات أنا جايك عريس ...يا السمحة مهرك ما رخيص-منقول (Re: معاوية المدير)
                   Subscribe on YouTube |Articles |News |مقالات |بيانات

11-02-2010, 02:08 AM

سيف اليزل برعي البدوي

تاريخ التسجيل: 04-30-2009
مجموع المشاركات: 19322
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube



Re: يا زينة البنات أنا جايك عريس ...يا السمحة مهرك ما رخيص-منقول (Re: سيف اليزل برعي البدوي)
                   Subscribe on YouTube |Articles |News |مقالات |بيانات

11-02-2010, 03:07 PM

سيف اليزل برعي البدوي

تاريخ التسجيل: 04-30-2009
مجموع المشاركات: 19322
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube



Re: يا زينة البنات أنا جايك عريس ...يا السمحة مهرك ما رخيص-منقول (Re: سيف اليزل برعي البدوي)

    ود المدير يا رائع

    عليكم ايضايقع العبء ككتاب لتبصير الناس والاباء والامهات

    القصص البسيطة العميقة التي يخطها يراعك قد تكون بداية لحلول هكذا مشاكل

    الرجوع للدين والعمل به-أقلهن مهورا أكثرهن بركة

    البورة الشديدة وقعت علي بناتنا(كر)

    ربنا يصلح الحال

    لك كل الود

    سيف
                   Subscribe on YouTube |Articles |News |مقالات |بيانات

11-02-2010, 08:25 PM

سيف اليزل برعي البدوي

تاريخ التسجيل: 04-30-2009
مجموع المشاركات: 19322
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube



Re: يا زينة البنات أنا جايك عريس ...يا السمحة مهرك ما رخيص-منقول (Re: سيف اليزل برعي البدوي)
                   Subscribe on YouTube |Articles |News |مقالات |بيانات

11-03-2010, 06:32 PM

سيف اليزل برعي البدوي

تاريخ التسجيل: 04-30-2009
مجموع المشاركات: 19322
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube



Re: يا زينة البنات أنا جايك عريس ...يا السمحة مهرك ما رخيص-منقول (Re: سيف اليزل برعي البدوي)

    Quote: خبيرة تصفه بالظاهرة الصحية لتأديب الفتيات

    الصينيات يفاقمن عنوسة المصريات.. والسفارة تنفي بيع الزوجات








    عرائس Made in China


    استجواب برلماني وآثار مزعجة


    ظاهرة صحية لتأديب الفتاة المصرية


    انحراف سلوكي وليس زواجاً


    زواج باطل











    الزواج بها لايكلّف إلا ألفي دولار





    القاهرة - دار الإعلام العربية

    ربما تكون بشرى للشباب العربي، والمصري على وجه الخصوص، ونقمة شديدة على المصريات، مواصفاتها مثالية، وأسعارها زهيدة، تقبل الزواج منك دون شرط أو قيد.. ولا تكلفك سوى ألفي دولار، هذه هي العروس الصينية التي غزت ـ كما كل المنتجات الصينية ـ بيوت المصريين، وأزاحت عرائسهم، تماماً كما أزاحت بضائعهم ومنتجاتهم الوطنية!!.

    الأمر ليس مزحة، ولا ضربا من الخيال، بل واقع اشتكت منه كثير من الأسر المصرية إلى "العربية.نت"، بعد الإقبال المتزايد من جانب الشباب المصري خاصة من جاوزوا الخامسة والثلاثين من أعمارهم دون زواج على شبكة الإنترنت لعقد "صفقة" الحصول على عروس صينية، وهذا ما أكده المتحدث باسم السفارة الصينية بالقاهرة: "شباب مصريون كثيرون اتصلوا بنا للاستفسار عن إجراءات شراء عروس صينية، وإذا كانت حكومتنا تترك حرية الاختيار في الزواج، ولا تعارض زواج مواطن أو مواطنة صينية من أجنبية أو أجنبي، فهذا لا يعني وجود عرائس صينيات في صورة بضائع كما ينشر بالإعلانات، فالقانون الصيني يحرم تحول الزواج إلى تجارة".



    عرائس Made in China

    النفي الرسمي من المتحدث باسم السفارة حول وجود عرائس Made in China، لا ينفي حقيقة الإقبال على الصينيات كبدائل للعرائس المصريات في ظل تفاقم الغلاء وارتفاع أسعار الذهب والمهور والشقق وخلافه من الأمور الأساسية لإتمام الزواج لدى المصريات، إنما ينفي حدوث ذلك بصفة رسمية من خلال السفارة.

    الغريب أن إقبال الشباب المصري على العروس الصينية لم يقتصر على القاهرة أو الإسكندرية والمدن الكبرى، إنما امتد إلى مدن وقرى الصعيد والدلتا كنجع حمادي، دشنا، طما، الغنايم، سمالوط، مشتول السوق، زفتى.. لاسيما أن العروس الصينية لا تشترط سناً معيناً للزوج، تتسم بالطاعة العمياء، لا يعلو صوتها ولا تتحدث إلا بأمر الزوج، والأهم أنها لا تشترط شبكة ولا مهرا ولا شقة ولا فرح، وتتسم بالجمال والمرونة والذكاء والنشاط، مع إجادة جميع فنون الطهي والأعمال المنزلية المختلفة.. فضلا على إجادتها لعدد من فنون القتال للدفاع عن الزوج في الحالات الطارئة.. وميزة أخرى توفرها العروس الصينية وهي عدم اصطحاب والدتها معها، أي أنه زواج بلا حماة!.



    استجواب برلماني وآثار مزعجة

    ومع الإقبال الملحوظ من جانب المصريين على العروس الصينية، والذي أثار قلق المصريات باستفحال وباء "العنوسة" بينهن، تقدم النائب بالبرلمان المصري صلاح الصايغ باستجواب عاجل لرئيس الحكومة المصرية د. أ حمد نظيف حول غزو الفتيات الصينيات لسوق الزواج المصري، وآثار ذلك من تفاقم أزمة العنوسة واختراق القيم والتقاليد والعادات المصرية. خاصة مع تأكيد المركز القومي للبحوث الاجتماعية والجنائية أن 28.4% من الشابات المصريات غير متزوجات، وأن 2700 فتاة مصرية تحاول الانتحار سنوياً بسبب العنوسة.



    ظاهرة صحية لتأديب الفتاة المصرية

    والمفاجأة كانت مع د.سامية الساعاتي أستاذ علم الاجتماع التي وصفت الأمر بأنه ظاهرة صحية لتأديب الفتاة المصرية والأهل، وإجبارهم على التراجع عن المغالاة في المهور والمتطلبات، خاصة أن طقوس الزواج في مصر لا تهتم بشيء سوى المظاهر الاجتماعية الجوفاء، لذا العروس الصينية هي الحل السحري.

    وتؤكد الساعاتي أن معظم هذه الزيجات ناجحة جداً، فقد أثبتت التجربة العملية أن المرأة الصينية قادرة على إدارة المنزل وتربية الأولاد بطريقة أفضل بكثير من المصرية، التي أصبحت مدللة كثيراً، وتستقوي بأهلها عند أول مشكلة حتى تزايدت حالات الطلاق بعد شهور قليلة من الزواج.



    انحراف سلوكي وليس زواجاً

    إلا أن د.سهير سند أستاذ علم الاجتماع بمركز القومي للبحوث الجنائية والاجتماعية تختلف مع ما ذهبت إليه الساعاتي، موضحة: الأمر لا يخرج عن كونه شكلا من أشكال الانحراف السلوكي مقننة في صورة زواج، يشبه زواج الفريند والزواج العرفي وزواج الدم.. وليست الأسباب الاقتصادية وحدها وراء هذه الظاهرة، لكن هناك اهتزاز للسلم القيمي للمجتمع وأزمة ثقة بين الشباب، فالفتاة المصرية دائماً في حالة خوف على مستقبلها مع زوجها، لذا تغالي هي وأسرتها في المتطلبات المادية ظناً منهم أنها محاولة لتأمينها ضد أي مشكلات قد تحدث في المستقبل.

    وتشير د.سهير إلى أن الزوجة الصينية ـ على الرغم من لجوء بعض المصريين إليها ـ تظل أمرا غير مقبول اجتماعيا للاختلاف الكبير في الثقافات والقيم فضلا عن حاجز اللغة.



    زواج باطل

    إلى ذلك، يؤكد د.مصطفى غلوش الأستاذ بكلية أصول الدين أن الأصل في زواج المسلم أن يكون من مسلمة، فإن اضطر للزواج بغير مسلمة فيشترط أن تكون من أهل الكتاب، ولا يجوز أن يتزوج من منتمية إلى مذاهب الإلحاد أو الديانات غير السماوية، ما يعني أن الزواج من الصينية التي لا تدين بالإسلام أو المسيحية أو اليهودية هو "زواج باطل" بكل المقاييس.

    وأهاب د. غلوش بالآباء التيسير في أمور الزواج، امتثالا لقول الرسول الكريم: "إذا جاءكم من ترضون دينه وخلقه فزوجوه".. وقوله صلى الله عليه وسلم: "أقلهن مهراً أكثرهن بركة".

                   Subscribe on YouTube |Articles |News |مقالات |بيانات

11-03-2010, 10:32 PM

سيف اليزل برعي البدوي

تاريخ التسجيل: 04-30-2009
مجموع المشاركات: 19322
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube



Re: يا زينة البنات أنا جايك عريس ...يا السمحة مهرك ما رخيص-منقول (Re: سيف اليزل برعي البدوي)
                   Subscribe on YouTube |Articles |News |مقالات |بيانات

11-04-2010, 01:04 AM

سيف اليزل برعي البدوي

تاريخ التسجيل: 04-30-2009
مجموع المشاركات: 19322
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube



Re: يا زينة البنات أنا جايك عريس ...يا السمحة مهرك ما رخيص-منقول (Re: سيف اليزل برعي البدوي)

    642266663.jpg Hosting at Sudaneseonline.com
                   Subscribe on YouTube |Articles |News |مقالات |بيانات

11-04-2010, 12:36 PM

سيف اليزل برعي البدوي

تاريخ التسجيل: 04-30-2009
مجموع المشاركات: 19322
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube



Re: يا زينة البنات أنا جايك عريس ...يا السمحة مهرك ما رخيص-منقول (Re: سيف اليزل برعي البدوي)

    .
                   Subscribe on YouTube |Articles |News |مقالات |بيانات

11-04-2010, 07:37 PM

سيف اليزل برعي البدوي

تاريخ التسجيل: 04-30-2009
مجموع المشاركات: 19322
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube



Re: يا زينة البنات أنا جايك عريس ...يا السمحة مهرك ما رخيص-منقول (Re: سيف اليزل برعي البدوي)

    image0011.jpg Hosting at Sudaneseonline.com
                   Subscribe on YouTube |Articles |News |مقالات |بيانات

11-05-2010, 02:20 AM

سيف اليزل برعي البدوي

تاريخ التسجيل: 04-30-2009
مجموع المشاركات: 19322
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube



Re: يا زينة البنات أنا جايك عريس ...يا السمحة مهرك ما رخيص-منقول (Re: سيف اليزل برعي البدوي)

                   Subscribe on YouTube |Articles |News |مقالات |بيانات

11-05-2010, 03:30 PM

سيف اليزل برعي البدوي

تاريخ التسجيل: 04-30-2009
مجموع المشاركات: 19322
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube



Re: يا زينة البنات أنا جايك عريس ...يا السمحة مهرك ما رخيص-منقول (Re: سيف اليزل برعي البدوي)
                   Subscribe on YouTube |Articles |News |مقالات |بيانات

11-06-2010, 01:46 PM

سيف اليزل برعي البدوي

تاريخ التسجيل: 04-30-2009
مجموع المشاركات: 19322
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube



Re: يا زينة البنات أنا جايك عريس ...يا السمحة مهرك ما رخيص-منقول (Re: سيف اليزل برعي البدوي)

    .
                   Subscribe on YouTube |Articles |News |مقالات |بيانات

11-08-2010, 06:01 PM

سيف اليزل برعي البدوي

تاريخ التسجيل: 04-30-2009
مجموع المشاركات: 19322
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube



Re: يا زينة البنات أنا جايك عريس ...يا السمحة مهرك ما رخيص-منقول (Re: سيف اليزل برعي البدوي)

    الجمال والشهرة والمال.. عقبات امام الزواج

    1182010113529AM1.jpg Hosting at Sudaneseonline.com

    الخرطوم: شاندني منصور

    هل يخشى الشباب الإرتباط بالفتيات الجميلات؟ وكيف لهم الارتباط بالشهيرات منهن ومن يمتلكن المال.. هن أو أسرهن.. أسئلة طرحتها (الرأي العام) على عدد من الشباب وكانت الحصيلة:
    * يقول محمد ابراهيم العربي (مهندس كهربائي) «80%» من الشباب يسعون إلى الزواج من الفتاة الجميلة و «20%» فقط من يفضلون الإرتباط بفتاة متوسطة الجمال ايماناً منهم بأن الفتاة الجميلة ينظر إلى جمالها سواء أكانت متزوجة أم لا.. لكن مع ذلك فرص زواج الجميلة متاحة وإن كانت مطلقة.
    أما الفتاة المشهورة فيمكن أن يرتبط بها من يستطيع ان يتفهم طبيعة عملها ووضعها الاجتماعي. كما أكد إستحالة زواجه من فتاة غنية لأنها حسب قوله ستكلفه فوق طاقته من أجل ارضائها ولن يجدي نفعاً لأنها تعودت على العيش في ترف مما يؤدي إلى تأخر زواجها لأن الشباب يتردد في إختيارها. وأضاف: الشاب عند الزواج يختار الفتاة المحافظة الملتزمة كما جاء في حديث رسول الله صلى الله عليه وسلم (أظفر بذات الدين تربت يداك).
    سامي محمد الحسن موظف بالمركز الدبلوماسي قال: الجمال المطلوب هو جمال الروح في تقديري يمكنني أن أتوافق مع الفتاة المشهورة إذا توافرت الشفافية والصراحة والحرية لأن هذا أساس بناء الحياة الزوجية، أما بخصوص الفتاة الغنية فإن الشاب الذي يملك الثقة والجرأة في نفسه يمكنه إختيار الغنية ولا يشترط أن يكون غنياً مثلها لكن يجب توافر الحب بين الطرفين، في هذه الحالة أنا لا أحبذ الفتاة الغنية لأن المال فتنة لكن يجمع كل الشباب على إختيار الفتاة الملتزمة فالزواج قسمة ونصيب لكن الحب هو الفيصل لنجاح أية حياة زوجية بغض النظر عن تلك الصفات السابقة.
    يقول صابر أحمد حسين المدير العام لمنظمة «PF» قيل: من تزوج امرأة لجمالها يعاني وأيضا من طلبها لمالها أما المشهورة فلا اعتراض على الإرتباط بها بشرط اذا كانت تربطني بها علاقة قبل شهرتها لأنني حينها أكون متفهماً لمتاعب الشهرة.. لكن لا أعتقد أن هذه الأسباب مجتمعة تمنع أو تؤخر الزواج خصوصاً الفتاة الغنية، ولنا أسوة حسنة بالرسول الكريم والسيدة خديجة رضى الله عنها.
    آدم محمد علي النجمي (مدير مكتب التدريب والتأهيل) أنا الانسان غيور جداً لذلك عندما أتزوج لا أختار الفتاة المشهورة بل غير عاملة، ولا أعتقد أن الشباب يخشون الإرتباط بالفتاة الجميلة ولكن من وجهة نظري أرى أن المال والجمال والشهرة خصم على الفتاة وعلى عمرها.
    http://www.rayaam.info/News_view.aspx?pid=792&id=62941
                   Subscribe on YouTube |Articles |News |مقالات |بيانات

11-08-2010, 06:13 PM

سيف اليزل برعي البدوي

تاريخ التسجيل: 04-30-2009
مجموع المشاركات: 19322
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube



Re: يا زينة البنات أنا جايك عريس ...يا السمحة مهرك ما رخيص-منقول (Re: سيف اليزل برعي البدوي)
                   Subscribe on YouTube |Articles |News |مقالات |بيانات

11-08-2010, 06:42 PM

سيف اليزل برعي البدوي

تاريخ التسجيل: 04-30-2009
مجموع المشاركات: 19322
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube



Re: يا زينة البنات أنا جايك عريس ...يا السمحة مهرك ما رخيص-منقول (Re: سيف اليزل برعي البدوي)
                   Subscribe on YouTube |Articles |News |مقالات |بيانات

11-10-2010, 02:25 AM

سيف اليزل برعي البدوي

تاريخ التسجيل: 04-30-2009
مجموع المشاركات: 19322
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube



Re: يا زينة البنات أنا جايك عريس ...يا السمحة مهرك ما رخيص-منقول (Re: سيف اليزل برعي البدوي)

    Quote: محاسب يراجع تكاليف زواجه بعد خمس سنوات:





    الشبكة: 8000 جنيه (اقل حاجه )



    الفرح: 5000 جنيه (فى مركز شباب )



    ايجار : 500 * 12 شهر * 5 سنوات = 30000جنيه (حى شعبى .)




    الأثاث: 20000 جنيه و....و.... وبدون سيارة.




    مصروف شهري 600جنيه يعني 36000 جنيه في 5 سنوات



    +هدايا للزوجة وأعياد وحفلات ومناسبات وسفريات ونثريات بحوالي 4000 جنيه خلال السنوات الخمس أي فقط 800 جنيه سنوياً للجميع من غير حتى مصيف فى بلطيم او فايد




    زائد مصاريف طفلين بمبلغ 10000 تتضمن حفاضات وملابس واكل




    وزائد قيمة اهلاك الزوجة بمعدل 10%فى السنه يعني حوالي 7000في خمس سنوات من قيمة المهر والفرح فقط.




    يعني إجمالي التكلفة= 120000 جنيه في 5 سنوات.



    مائه وعشرون آلف جنيه مصرى




    و العائد الجنسى عبارة عن:




    عدد ايام النوم معاها: 360 يوم X 5 سنوات = 1800 يوم




    يخصم: الدورة الشهرية: 7 أيام X 12 شهرX 5 سنوات = (420 يوم)




    أيام عطل وإجازات + الزوجة مالها نفس : تقدر ب 20% = ( 360 يوم)




    40 يوم نفاس (ولادة) زائد حمل =( 9 شهور X 30 يوم + 40 يوم )X 2 طفلين = ( 620 يوم)




    الصافي = 400 يوم




    يعني 400 يوم فقط...




    يخصم منهم: الزوج تعبان وما لوش نفس أو مديون أو مريض أو مريح ، خلينا نقول 5% = (90 يوم)




    يعني صافي = 310 يوم



    يخصم: يوم كل أسبوع عند أهلها ( بر الوالدين ) x 4.5 أسبوع / شهر x 12 شهر x 5 سنوات = 270 يوم



    يعني صافي الأيام اللي لك فيها = 40 يوم
    وبحسبة بسيطة مصاريفك للخمس سنين = 120000 / 40 يوم




    يعني النومة الواحدة تقف عليك ب 3000جنيه



    بس حلال خللى بالك




    مع الاعتبار أنها كل ماكبرت كل مازادت مصاريفك وقل العائد والعطاء والاستفادة
    يعني مشروع خسران خسران خسران
                   Subscribe on YouTube |Articles |News |مقالات |بيانات

11-10-2010, 02:28 AM

سيف اليزل برعي البدوي

تاريخ التسجيل: 04-30-2009
مجموع المشاركات: 19322
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube



Re: يا زينة البنات أنا جايك عريس ...يا السمحة مهرك ما رخيص-منقول (Re: سيف اليزل برعي البدوي)

    Quote: الزوجة الصالحة تستطيع ان تعمل توازن لحياتك
    A good wife can bring balance to your life!


    securedownloadCA0A0X4W.jpg Hosting at Sudaneseonline.com
                   Subscribe on YouTube |Articles |News |مقالات |بيانات

11-10-2010, 02:42 AM

سيف اليزل برعي البدوي

تاريخ التسجيل: 04-30-2009
مجموع المشاركات: 19322
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube



Re: يا زينة البنات أنا جايك عريس ...يا السمحة مهرك ما رخيص-منقول (Re: سيف اليزل برعي البدوي)

    Quote: الابتسامه لها وقع خاص فهي تمتص التوتر

    وتضفي شعور بالراحه خصوصا اذا كانت الاسنان نظيفة


    securedownloadCATHGYU5.jpg Hosting at Sudaneseonline.com
                   Subscribe on YouTube |Articles |News |مقالات |بيانات

11-10-2010, 02:45 AM

سيف اليزل برعي البدوي

تاريخ التسجيل: 04-30-2009
مجموع المشاركات: 19322
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube



Re: يا زينة البنات أنا جايك عريس ...يا السمحة مهرك ما رخيص-منقول (Re: سيف اليزل برعي البدوي)

    Quote: عزيزي الزوج انتبه من السهر ليلة الزواج وخذ قسطا

    كبيرا من الراحه والنوم


    securedownloadCAKG5L9K.jpg Hosting at Sudaneseonline.com
                   Subscribe on YouTube |Articles |News |مقالات |بيانات

11-10-2010, 02:47 AM

سيف اليزل برعي البدوي

تاريخ التسجيل: 04-30-2009
مجموع المشاركات: 19322
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube



Re: يا زينة البنات أنا جايك عريس ...يا السمحة مهرك ما رخيص-منقول (Re: سيف اليزل برعي البدوي)

    Quote: عزيزي الزوج كن سيد الموقف في جميع الاوقات


    securedownloadCA34NQ62.jpg Hosting at Sudaneseonline.com
                   Subscribe on YouTube |Articles |News |مقالات |بيانات

11-10-2010, 02:49 AM

سيف اليزل برعي البدوي

تاريخ التسجيل: 04-30-2009
مجموع المشاركات: 19322
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube



Re: يا زينة البنات أنا جايك عريس ...يا السمحة مهرك ما رخيص-منقول (Re: سيف اليزل برعي البدوي)

    Quote: الابتعاد عن الزحف وفلة الحجاج وحاول ان تكون ذو طابع

    رومنسي متألق

    حسن النظهر


    securedownloadCAIC2OOA.jpg Hosting at Sudaneseonline.com
                   Subscribe on YouTube |Articles |News |مقالات |بيانات

11-10-2010, 02:50 AM

سيف اليزل برعي البدوي

تاريخ التسجيل: 04-30-2009
مجموع المشاركات: 19322
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube



Re: يا زينة البنات أنا جايك عريس ...يا السمحة مهرك ما رخيص-منقول (Re: سيف اليزل برعي البدوي)

    Quote: مرة اخرى تأكد عزيزي الزوج ان التي بجوارك انثى

    بكل ماتحمله الكلمه من معنى


    securedownloadCAHKB5WQ.jpg Hosting at Sudaneseonline.com
                   Subscribe on YouTube |Articles |News |مقالات |بيانات

11-10-2010, 02:52 AM

سيف اليزل برعي البدوي

تاريخ التسجيل: 04-30-2009
مجموع المشاركات: 19322
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube



Re: يا زينة البنات أنا جايك عريس ...يا السمحة مهرك ما رخيص-منقول (Re: سيف اليزل برعي البدوي)

    Quote: عزيزي الزوج لا تستعجل بالحكم على زوجتك

    فالفرحه قد تؤدي للدلاخه احيانا


    securedownloadCATIGB5T.jpg Hosting at Sudaneseonline.com
                   Subscribe on YouTube |Articles |News |مقالات |بيانات

11-10-2010, 02:54 AM

سيف اليزل برعي البدوي

تاريخ التسجيل: 04-30-2009
مجموع المشاركات: 19322
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube



Re: يا زينة البنات أنا جايك عريس ...يا السمحة مهرك ما رخيص-منقول (Re: سيف اليزل برعي البدوي)

    Quote: لا للمخدرات فهي طريق للهلاك


    securedownloadCAEAEHXJ.jpg Hosting at Sudaneseonline.com
                   Subscribe on YouTube |Articles |News |مقالات |بيانات

11-10-2010, 02:55 AM

سيف اليزل برعي البدوي

تاريخ التسجيل: 04-30-2009
مجموع المشاركات: 19322
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube



Re: يا زينة البنات أنا جايك عريس ...يا السمحة مهرك ما رخيص-منقول (Re: سيف اليزل برعي البدوي)

    Quote: الحب والتفاهم من اسباب السعادة الزوجيه


    securedownloadCAXD1RNF.jpg Hosting at Sudaneseonline.com
                   Subscribe on YouTube |Articles |News |مقالات |بيانات

11-10-2010, 02:56 AM

سيف اليزل برعي البدوي

تاريخ التسجيل: 04-30-2009
مجموع المشاركات: 19322
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube



Re: يا زينة البنات أنا جايك عريس ...يا السمحة مهرك ما رخيص-منقول (Re: سيف اليزل برعي البدوي)

    Quote: اختيار وسيلة مواصلات مناسبة تليق بك وبزوجتك


    securedownloadCACL5C5U.jpg Hosting at Sudaneseonline.com
                   Subscribe on YouTube |Articles |News |مقالات |بيانات

11-10-2010, 02:58 AM

سيف اليزل برعي البدوي

تاريخ التسجيل: 04-30-2009
مجموع المشاركات: 19322
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube



Re: يا زينة البنات أنا جايك عريس ...يا السمحة مهرك ما رخيص-منقول (Re: سيف اليزل برعي البدوي)

    Quote: عزيزي الزوج تأكد ان التي تجلس بجوارك هي زوجتك

    وليست واحد من اخوياك او اخو الزوجة او امها



    securedownloadCA152FFH.jpg Hosting at Sudaneseonline.com
                   Subscribe on YouTube |Articles |News |مقالات |بيانات

11-10-2010, 03:00 AM

سيف اليزل برعي البدوي

تاريخ التسجيل: 04-30-2009
مجموع المشاركات: 19322
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube



Re: يا زينة البنات أنا جايك عريس ...يا السمحة مهرك ما رخيص-منقول (Re: سيف اليزل برعي البدوي)

    Quote: عزيزي الزوج كن قوي الشخصية

    ولا تجعل زوجتك تركبك


    securedownloadCALBULS0.jpg Hosting at Sudaneseonline.com
                   Subscribe on YouTube |Articles |News |مقالات |بيانات

11-10-2010, 03:01 AM

سيف اليزل برعي البدوي

تاريخ التسجيل: 04-30-2009
مجموع المشاركات: 19322
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube



Re: يا زينة البنات أنا جايك عريس ...يا السمحة مهرك ما رخيص-منقول (Re: سيف اليزل برعي البدوي)

    Quote: عزيزتي الزوجة ..الراحة من اهم اسباب السعادة


    securedownloadCAU493IY.jpg Hosting at Sudaneseonline.com
                   Subscribe on YouTube |Articles |News |مقالات |بيانات

11-10-2010, 03:03 AM

سيف اليزل برعي البدوي

تاريخ التسجيل: 04-30-2009
مجموع المشاركات: 19322
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube



Re: يا زينة البنات أنا جايك عريس ...يا السمحة مهرك ما رخيص-منقول (Re: سيف اليزل برعي البدوي)

    Quote: عزيزي الرجل انتبه ان تديت خويتك ثم يصيدك اهلها

    خصوصا اذا كان اخو البنت ضابط عسكري

    فالنتايج وخيمه : تفقيع الوجه + زواج بالغصب + تهديد بالسلاح الابيض


    securedownloadCA7Q5A39.jpg Hosting at Sudaneseonline.com
                   Subscribe on YouTube |Articles |News |مقالات |بيانات

11-10-2010, 03:07 AM

سيف اليزل برعي البدوي

تاريخ التسجيل: 04-30-2009
مجموع المشاركات: 19322
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube



Re: يا زينة البنات أنا جايك عريس ...يا السمحة مهرك ما رخيص-منقول (Re: سيف اليزل برعي البدوي)

    securedownloadCAXTKX77.jpg Hosting at Sudaneseonline.com

    FIRST MISS INDIA -1949



    ....


    ;;;

    securedownloadCAYY4P33.jpg Hosting at Sudaneseonline.com

    REMEMBER

    TIME TAKES AWAY EVERYTHING FROM YOU
                   Subscribe on YouTube |Articles |News |مقالات |بيانات

11-10-2010, 03:10 AM

سيف اليزل برعي البدوي

تاريخ التسجيل: 04-30-2009
مجموع المشاركات: 19322
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube



Re: يا زينة البنات أنا جايك عريس ...يا السمحة مهرك ما رخيص-منقول (Re: سيف اليزل برعي البدوي)

    securedownloadCA00G9JA.jpg Hosting at Sudaneseonline.com

    HIFA WAHBI
                   Subscribe on YouTube |Articles |News |مقالات |بيانات

11-10-2010, 03:11 AM

سيف اليزل برعي البدوي

تاريخ التسجيل: 04-30-2009
مجموع المشاركات: 19322
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube



Re: يا زينة البنات أنا جايك عريس ...يا السمحة مهرك ما رخيص-منقول (Re: سيف اليزل برعي البدوي)

    securedownloadCAPT4DOZ.jpg Hosting at Sudaneseonline.com
                   Subscribe on YouTube |Articles |News |مقالات |بيانات

11-10-2010, 03:05 PM

سيف اليزل برعي البدوي

تاريخ التسجيل: 04-30-2009
مجموع المشاركات: 19322
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube



Re: يا زينة البنات أنا جايك عريس ...يا السمحة مهرك ما رخيص-منقول (Re: سيف اليزل برعي البدوي)

    .
                   Subscribe on YouTube |Articles |News |مقالات |بيانات

11-10-2010, 08:27 PM

سيف اليزل برعي البدوي

تاريخ التسجيل: 04-30-2009
مجموع المشاركات: 19322
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube



Re: يا زينة البنات أنا جايك عريس ...يا السمحة مهرك ما رخيص-منقول (Re: سيف اليزل برعي البدوي)
                   Subscribe on YouTube |Articles |News |مقالات |بيانات

11-11-2010, 01:48 AM

سيف اليزل برعي البدوي

تاريخ التسجيل: 04-30-2009
مجموع المشاركات: 19322
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube



Re: يا زينة البنات أنا جايك عريس ...يا السمحة مهرك ما رخيص-منقول (Re: سيف اليزل برعي البدوي)

    Quote: Marriage is a social union or legal contract between people that creates kinship. It is an institution in which interpersonal relationships, usually intimate and sexual, are acknowledged in a variety of ways, depending on the culture or subculture in which it is found. Such a union, often formalized via a wedding ceremony, may also be called matrimony.

    People marry for many reasons, including one or more of the following: legal, social, emotional, economical, spiritual, and religious. These might include arranged marriages, family obligations, the legal establishment of a nuclear family unit, the legal protection of children and public declaration of commitment.[1][2]

    Marriage practices are very diverse across cultures, yet almost every known society has had some form of marriage between a man and a woman. In some societies an individual is limited to being in one such couple at a time (monogamy), while other cultures allow a male to have more than one wife (polygyny) or, less commonly, a female to have more than one husband (polyandry). Some societies also allow marriage between two males or two females. Societies frequently have other restrictions on marriage based on the ages of the participants, pre-existing kinship, and membership in religious or other social groups.

    The act of marriage usually creates normative or legal obligations between the individuals involved. In some societies these obligations also extend to certain family members of the married persons. Almost all cultures that recognize marriage also recognize adultery as a violation of the terms of marriage,[3] and forbid incestuous marriages.[4] In cultures that allow the dissolution of a marriage this is known as divorce.

    Marriage is usually recognized by the state, a religious authority, or both. It is often viewed as a contract. Civil marriage is the legal concept of marriage as a governmental institution irrespective of religious affiliation, in accordance with marriage laws of the jurisdiction. If recognized by the state, by the religion(s) to which the parties belong or by society in general, the act of marriage changes the personal and social status of the individuals who enter into it.
                   Subscribe on YouTube |Articles |News |مقالات |بيانات

11-16-2010, 00:59 AM

سيف اليزل برعي البدوي

تاريخ التسجيل: 04-30-2009
مجموع المشاركات: 19322
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube



Re: يا زينة البنات أنا جايك عريس ...يا السمحة مهرك ما رخيص-منقول (Re: سيف اليزل برعي البدوي)

    Quote: مثلا لو قلنا أن النساء كالسيارات ..



    أنواع متعددة منها الفارهة ومنها ( المقربعة ) ومنها التقليدية ومنها الكلاسيكية ..



    ويجب على كل سائق أن يعرف سيارته وكيف يتعامل معها ويقوم بالصيانة اللازمة لها ..



    كل واحده لها تعامل خاص .


    المرأة الكابرس : امرأة تقليدية منشغلة دائما بأطفالها .. ليست جميلة ولا قبيحة لكنها عملية جدا.

    المرأة الجيب : تصبر على المصاعب ولا تغرز في طعوس الحياة ، تخدم زوجها في الحل والترحال.

    المرأة الونيت : قرويه جدا ما فيها من الدلع شيء ، دائما المشق يلعب بها بالشتاء.

    المرأة الـ BMW : كشخه وارستقراطية لكنها تحلب الزوج حلب .. بالمصاريف ، وزواجها لا يستمر طويلا .. لأن الرجل يصل لمرحلة الإشباع ويعود لأرض الواقع.

    المرأة البيجو : عادة تكون مصرية ، وغالبا ما تنتهي حياتها مع الزوج بحادث انقلاب .

    المرأة الكامري : ودها تطور ولا عرفت .. أحيانا تحس أنها عربجية وأحيانا تحس إنها راعية مشاكل .

    المرأة البورش : هي المرأة التي اذا غضبت تصل من بيت زوجها إلى بيت أهلها بــ 4 ثوني.

    المرأة القلابي : تتحمل المشاكل وتعاني وتحمل أعباء الزوج ومسئولياته ، والزوج عمره ما شاف أنها حلوه ..

    المرأة الدباب : خفيفة ورجه وتحتاج إلى مهارات خاصة للسيطرة عليها.

    المرأة الكريسيدا : ملتزمه عاقله ، نادرا ما تزعل ، عملية ، الناس يقولون لزوجها أعرس عليها لكنه يحبها.

    المرأة الجاكوار : حلوه وارستقراطية الناس يحبون يشفونها بالزواجات ويعجبون بها لكن ما احد يخطبها .

    المرأة الجمس : ودود ولود حبوبه قطع غيارها متوفر قصدي صحتها جيده نادرا ما تمرض ههههههههه

    المرأة الهونداي : تعنس ولا احد خطبها .. راح عمرها في الشوفات .. وكل من دخل عليها قال : ما الله كتب ..

    المرأه المرسيدس : اللي كل شي فيها حلو بس لو جتها حتى زكمه تبي تروح لأهلها ترتاح عندهم لين تطيب وأنت طق براسك ألف جدار



    المرأه اللكزس : بنت النعمة وتستكثر نفسها عليك وكل ماراحت عرس رجعت بالكذبة المعروفة أن الحريم يخطبونها يحسبونه بنت.. خواتها كلهم ماخذين ضعوف وأنت أحسنهم حال

    المرأه الكدلاك : الحلوة ليلة الدخلة فقط ثم ترجع لشكلها الحقيقي ولا تقدر تصبر عليها.



    هـــا حرمتك قصدي موترك من أي نوع ؟

                   Subscribe on YouTube |Articles |News |مقالات |بيانات

11-16-2010, 11:25 PM

سيف اليزل برعي البدوي

تاريخ التسجيل: 04-30-2009
مجموع المشاركات: 19322
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube



Re: يا زينة البنات أنا جايك عريس ...يا السمحة مهرك ما رخيص-منقول (Re: سيف اليزل برعي البدوي)

                   Subscribe on YouTube |Articles |News |مقالات |بيانات

11-17-2010, 09:09 PM

سيف اليزل برعي البدوي

تاريخ التسجيل: 04-30-2009
مجموع المشاركات: 19322
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube



Re: يا زينة البنات أنا جايك عريس ...يا السمحة مهرك ما رخيص-منقول (Re: سيف اليزل برعي البدوي)
                   Subscribe on YouTube |Articles |News |مقالات |بيانات

11-18-2010, 00:00 AM

سيف اليزل برعي البدوي

تاريخ التسجيل: 04-30-2009
مجموع المشاركات: 19322
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube



Re: يا زينة البنات أنا جايك عريس ...يا السمحة مهرك ما رخيص-منقول (Re: سيف اليزل برعي البدوي)

                   Subscribe on YouTube |Articles |News |مقالات |بيانات

11-18-2010, 00:01 AM

سيف اليزل برعي البدوي

تاريخ التسجيل: 04-30-2009
مجموع المشاركات: 19322
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube



Re: يا زينة البنات أنا جايك عريس ...يا السمحة مهرك ما رخيص-منقول (Re: سيف اليزل برعي البدوي)

                   Subscribe on YouTube |Articles |News |مقالات |بيانات

11-18-2010, 11:36 PM

سيف اليزل برعي البدوي

تاريخ التسجيل: 04-30-2009
مجموع المشاركات: 19322
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube



Re: يا زينة البنات أنا جايك عريس ...يا السمحة مهرك ما رخيص-منقول (Re: سيف اليزل برعي البدوي)

                   Subscribe on YouTube |Articles |News |مقالات |بيانات

11-20-2010, 01:12 PM

سيف اليزل برعي البدوي

تاريخ التسجيل: 04-30-2009
مجموع المشاركات: 19322
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube



Re: يا زينة البنات أنا جايك عريس ...يا السمحة مهرك ما رخيص-منقول (Re: سيف اليزل برعي البدوي)
                   Subscribe on YouTube |Articles |News |مقالات |بيانات

11-20-2010, 10:03 PM

سيف اليزل برعي البدوي

تاريخ التسجيل: 04-30-2009
مجموع المشاركات: 19322
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube



Re: يا زينة البنات أنا جايك عريس ...يا السمحة مهرك ما رخيص-منقول (Re: سيف اليزل برعي البدوي)

                   Subscribe on YouTube |Articles |News |مقالات |بيانات

11-21-2010, 03:30 AM

سيف اليزل برعي البدوي

تاريخ التسجيل: 04-30-2009
مجموع المشاركات: 19322
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube



Re: يا زينة البنات أنا جايك عريس ...يا السمحة مهرك ما رخيص-منقول (Re: سيف اليزل برعي البدوي)

    Quote: يبدأ اهتمام المجتمع السوداني بالفتاة بمجرد أن ‏تبلغ سن الثالثة عشرة، فتقوم الأم بتعليمها كيفية تصفيف شعرها الى ضفائر كثيرة تعرف ‏""، وهو أشهر ما يميز المرأة السودانية، ثم تدرج إلى تعليمها دروس الطهي ‏ ‏وأهمها "الكسرة"، وهي عجينة من الذرة توضع في إناء خاص يسمى "الصاج".‏
    ‏ وخلال هذه الفترة الحرجة بالنسبة للفتاة الصغيرة يقل خروجها بشكل عام، ويعني ذلك أن الفتاة بلغت سن الزواج، ويعتبر بمثابة ‏دعوة للشباب للتقدم للزواج منها .‏‏ وللزواج السوداني العديد من العادات المتفردة التي بدأ بعضها في الاندثار في ‏ظل التطور العام، ولكن معظمها لا يزال باقيا في الريف ووسط الأسرة التقليدية، وقد ‏ساهم تماسك النسيج الاجتماعي على استمرار معظم عادات الزواج في المجتمع السوداني.
    فطلب يد الفتاة للزواج له أصول وترتيبات، فالشاب عندما يسمع أن الأسرة الفلانية لها بنت في سن الزواج يرسل لها امرأة لتصف له ملامحها وأوصافها ‏ أولا، وبعد أن يوافق وتوافق أسرة الشاب على ‏اختياره، يتولى والده مهمة إبلاغ والد الفتاة الذي عادة ما يطلب إمهاله مدة ‏أسبوعين للتشاور مع الأسرة، وخلال هذه الفترة تجري مشاورات لمعرفة إن كان هناك من ‏يريدها من أبناء عمومتها، وإن لم يوجد تعطى الموافقة.‏
    وقبل تحديد موعد للزفاف، تأتي أم العريس ومعها بناتها المتزوجات وأخواتها إلى ‏والدة العروس لتطلبها مرة ثانية من أمها، ويأتي إعلان الموافقة بعبارة معهوده وهي: ‏"خير وألف خير، أعطيتك البنت لتكون ابنة لك وزوجة لابنك" وبعد سماع هذه الجملة ‏ ‏تقوم أم العريس بوضع مبلغ رمزي من المال، وهذه العادة تسمى "فتح الخشم" أو "قولة ‏خير" أي تقديرا لوالدة العروس التي رحبت بأهل العريس وقالت لهم قولا طيبا.
    ‏ ‏وتنطلق بعد ذلك الاستعدادات للزفة الكبرى، حيث تقوم أسرة العريس بتقديم ‏ما يعرف بـ (الشيلة) لأسرة العروس، وهي عباره عن مهر العروس من المال ‏والملابس والعطور والذهب وكافة المأكولات التي ستقدم للضيوف في يوم العرس، وعند إحضارها يتم تحديد موعد عقد القران.‏
    وتقوم والدة العروس بحبس ابنتها مدة تصل لثلاثة أشهر في داخل غرفة لا تصلها ‏فيها الشمس، وتحفر لها حفرة عميقة يوضع بداخلها إناء فخاري كبير تدس داخله أعوادا ‏من أشجار "الطلح والشاف" وتشعل فيها نارا هادئة لتجلس العروس على حافة تلك ‏الحفرة بعد أن تخلع جميع ملابسها، وتلتف بقطعة كبيرة من قماش الصوف الوبري الخشن ‏تسمى "الشملة" ويمسح جسمها بزيت خاص ولا تقوم من تلك الحفرة حتى يتصبب منها العرق ‏ ‏بكميات كبيره لمدة تتجاوز الساعتين، وتسمى هذه العادة "بالدخان"، وهي عبارة عن حمام ‏ ‏بخار، وتداوم العروس خلال هذه الفترة على فرك جسدها بعجينة من الذرة والزيت تسمى ‏"اللخوخة" لنعومة البشرة وصفائها.‏
    وأثناء فترة حبس العروس تقوم والدتها وخالاتها وعماتها بإعداد العطور الخاصة ‏بها، وهي أنواع متعددة من المسك والعنبر والصندل والمحلب وغيرها، وتصنع من هذه ‏ ‏المواد عطر قوي الرائحة يسمى "الخمرة"، ثم يجهز عطر يتكون من عطور خام مغلية بزيت خاص، ثم تعد لها حبات الدلكة وهي قطع من عجين القمح ‏ ‏والمسك معطرة في شكل دوائر لتدليك الجسم.‏‏ وقبل ثلاث ليال من يوم الزفاف تجهز الغرفة التي بها العروس إيذانا ببدء مراسم ‏وضع الحناء ونقشها على يديها وقدميها من قبل امرأة متخصصة بهذا العمل تسمى ‏"الخنانة"، وتشمل تجهيزات الغرفة وضع "جريد النخيل الأخضر" الذي تزين به الجدران ‏في أشكال بديعة، ثم تفرش أرضية الغرفه بسجاد أحمر اللون، ويؤتى بسرير من الخشب ‏ ‏المخروط يوضع فوقه بساط من سعف النخيل يسمى "البرش" مطلي باللون الأحمر، وتجلس عليه العروس ‏مرتدية الثوب السوداني المعروف، ويكون أيضا أحمر اللون، وتوضع أمامها صينيه خاصة ‏مزينة بالورود الحمراء تعرف بـ "صينية الجرتق" عليها صحن مخلوط فيه الحناء ‏وزجاجات من الصندلية والمحلبية والسرتية، وهي مواد تستخدم في وضع الحناء، وتبدأ ‏ ‏الحنانة في نقش أشكال مزخرفة جميلة، وأثناء الرسم تغني صديقات العروس أغنية مشهورة ‏"العديل والزين".
    ‏ولا يقتصر وضع الحناء للعروس فقط، بل توضع كذلك للعريس قبل يومين من ‏‏ليلة الزفاف على أنغام الغناء الشعبي، ويرتدي الزي الشعبي "الجلابيه والسروال ‏الطويل والشبشب الأبيض" ويقوم أصدقاؤه خلال الحفل بإعلان تبرعاتهم المالية ‏للعريس، ويطلق عليها"الكشف"، وهي تفوق بعض الأحيان تكاليف الزواج وما أنفقه العريس ‏في التجهيزات الأوليه لزواجه.‏‏ ويأتي اليوم المحدد لعقد القران يكون في منزل أهل العروس، حيث تذبح الخراف ‏والثيران، وتقام مأدبة كبيره تحتوي عادة على اللحوم والخضر بأنواعها المختلفة، ويتم ‏عقد القران عادة في أقرب مسجد لمنزل أسرة العروس، ويكون عقب صلاة العصر، وبعدها ‏تطلق بعض الأعيرة النارية من جهة الرجال، يقابله صوت الزغاريد من جهة النساء ‏ ‏وصرخات الأطفال وهم يلتقطون قطع الحلوى والتمر التي تقذف في الهواء.‏ وفي المساء تبدأ ليلة "الدخلة" التي ينتظرها العريس بشوق وتترقبها العروس بشيء ‏من الخوف والحياء، وتبدأ طقوسها بـ (لبس العروسة) ويكون في غرفة مغلقة، وتقوم امرأة ‏تدعى ‏"المزينة" بعملية نظافة كاملة للعروس، وتساعدها في ارتداء ثوب الرقص، وهو فستان ‏قصير جدا وبدون أكمام ومفتوح الصدر من قماش فضي لامع يسمى "السكر سكر" لبياضه ‏ونعومته، ثم تزين بالحلي الذهبية من أعلى رأسها إلى أخمص قدميها، وأهم زينة العروس ‏في هذه الليلة "الرحط"، وهو مجموعة من خيوط الحرير الحمراء اللامعة توضع في شكل ‏حزام على خاصرة العروس، ثم تغطى بثوب من القماش الأحمر به العديد من تشكيلات ‏ ‏الألوان الزاهية يسمى "الفركة والقرمصيص" وقبل خروجها تتعطر بجميع العطور التي صنعت ‏خصيصا لهذه الليلة، ثم تخرج وتجلس بجوار عريسها لتبدأ طقوس "الجرتق"، حيث توضع "الضريرة" وهي مسحوق من العطور الجافة على رأس كل منهما، ويتبادلان بعد ذلك "بخ ‏اللبن" على بعضهما تفاؤلا من الأهل بأن حياتهما الزوجية ستكون بيضاء نقية خالية ‏ ‏من المشاكل، ثم تخلد العروس للراحة بعيدا عن عين ورقابة العريس حتى تأخذ ‏راحتها من التعب الحاصل بسبب الجلوس للزينة، وبعدها تخرج مع عريسها إلى المنزل في موكب كبير من الأهل، وبدخولها عش الزوجية السعيد يتفرق الأهل والأحباب ‏بعد وداع العروسين بدموع الفرح والدعوات الصالحة بحياة هانئة رغدة .


    http://www.bab.com/articles/full_article.cfm?id=8223
                   Subscribe on YouTube |Articles |News |مقالات |بيانات

11-21-2010, 03:34 AM

سيف اليزل برعي البدوي

تاريخ التسجيل: 04-30-2009
مجموع المشاركات: 19322
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube



Re: يا زينة البنات أنا جايك عريس ...يا السمحة مهرك ما رخيص-منقول (Re: سيف اليزل برعي البدوي)
                   Subscribe on YouTube |Articles |News |مقالات |بيانات

11-21-2010, 03:38 AM

سيف اليزل برعي البدوي

تاريخ التسجيل: 04-30-2009
مجموع المشاركات: 19322
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube



Re: يا زينة البنات أنا جايك عريس ...يا السمحة مهرك ما رخيص-منقول (Re: سيف اليزل برعي البدوي)

                   Subscribe on YouTube |Articles |News |مقالات |بيانات

11-21-2010, 03:40 AM

سيف اليزل برعي البدوي

تاريخ التسجيل: 04-30-2009
مجموع المشاركات: 19322
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube



Re: يا زينة البنات أنا جايك عريس ...يا السمحة مهرك ما رخيص-منقول (Re: سيف اليزل برعي البدوي)

                   Subscribe on YouTube |Articles |News |مقالات |بيانات

11-21-2010, 03:44 AM

سيف اليزل برعي البدوي

تاريخ التسجيل: 04-30-2009
مجموع المشاركات: 19322
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube



Re: يا زينة البنات أنا جايك عريس ...يا السمحة مهرك ما رخيص-منقول (Re: سيف اليزل برعي البدوي)

                   Subscribe on YouTube |Articles |News |مقالات |بيانات

11-21-2010, 03:47 AM

سيف اليزل برعي البدوي

تاريخ التسجيل: 04-30-2009
مجموع المشاركات: 19322
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube



Re: يا زينة البنات أنا جايك عريس ...يا السمحة مهرك ما رخيص-منقول (Re: سيف اليزل برعي البدوي)

                   Subscribe on YouTube |Articles |News |مقالات |بيانات

11-23-2010, 00:29 AM

سيف اليزل برعي البدوي

تاريخ التسجيل: 04-30-2009
مجموع المشاركات: 19322
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube



Re: يا زينة البنات أنا جايك عريس ...يا السمحة مهرك ما رخيص-منقول (Re: سيف اليزل برعي البدوي)

    mahr1.jpg Hosting at Sudaneseonline.com
                   Subscribe on YouTube |Articles |News |مقالات |بيانات

11-23-2010, 00:30 AM

سيف اليزل برعي البدوي

تاريخ التسجيل: 04-30-2009
مجموع المشاركات: 19322
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube



Re: يا زينة البنات أنا جايك عريس ...يا السمحة مهرك ما رخيص-منقول (Re: سيف اليزل برعي البدوي)

    mahr2.jpg Hosting at Sudaneseonline.com
                   Subscribe on YouTube |Articles |News |مقالات |بيانات

11-23-2010, 00:30 AM

سيف اليزل برعي البدوي

تاريخ التسجيل: 04-30-2009
مجموع المشاركات: 19322
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube



Re: يا زينة البنات أنا جايك عريس ...يا السمحة مهرك ما رخيص-منقول (Re: سيف اليزل برعي البدوي)

    mahr3.jpg Hosting at Sudaneseonline.com
                   Subscribe on YouTube |Articles |News |مقالات |بيانات

11-23-2010, 00:32 AM

سيف اليزل برعي البدوي

تاريخ التسجيل: 04-30-2009
مجموع المشاركات: 19322
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube



Re: يا زينة البنات أنا جايك عريس ...يا السمحة مهرك ما رخيص-منقول (Re: سيف اليزل برعي البدوي)

    mahr4.jpg Hosting at Sudaneseonline.com
                   Subscribe on YouTube |Articles |News |مقالات |بيانات

11-23-2010, 00:47 AM

سيف اليزل برعي البدوي

تاريخ التسجيل: 04-30-2009
مجموع المشاركات: 19322
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube



Re: يا زينة البنات أنا جايك عريس ...يا السمحة مهرك ما رخيص-منقول (Re: سيف اليزل برعي البدوي)

    mahr5.jpg Hosting at Sudaneseonline.com
                   Subscribe on YouTube |Articles |News |مقالات |بيانات

11-23-2010, 05:39 PM

سيف اليزل برعي البدوي

تاريخ التسجيل: 04-30-2009
مجموع المشاركات: 19322
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube



Re: يا زينة البنات أنا جايك عريس ...يا السمحة مهرك ما رخيص-منقول (Re: سيف اليزل برعي البدوي)

    zw16.jpg Hosting at Sudaneseonline.com
                   Subscribe on YouTube |Articles |News |مقالات |بيانات

11-24-2010, 00:55 AM

سيف اليزل برعي البدوي

تاريخ التسجيل: 04-30-2009
مجموع المشاركات: 19322
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube



Re: يا زينة البنات أنا جايك عريس ...يا السمحة مهرك ما رخيص-منقول (Re: سيف اليزل برعي البدوي)

    zw15.jpg Hosting at Sudaneseonline.com
                   Subscribe on YouTube |Articles |News |مقالات |بيانات

11-25-2010, 11:38 PM

سيف اليزل برعي البدوي

تاريخ التسجيل: 04-30-2009
مجموع المشاركات: 19322
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube



Re: يا زينة البنات أنا جايك عريس ...يا السمحة مهرك ما رخيص-منقول (Re: سيف اليزل برعي البدوي)

    .
                   Subscribe on YouTube |Articles |News |مقالات |بيانات

11-27-2010, 03:39 PM

سيف اليزل برعي البدوي

تاريخ التسجيل: 04-30-2009
مجموع المشاركات: 19322
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube



Re: يا زينة البنات أنا جايك عريس ...يا السمحة مهرك ما رخيص-منقول (Re: سيف اليزل برعي البدوي)
                   Subscribe on YouTube |Articles |News |مقالات |بيانات

11-27-2010, 03:55 PM

سيف اليزل برعي البدوي

تاريخ التسجيل: 04-30-2009
مجموع المشاركات: 19322
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube



Re: يا زينة البنات أنا جايك عريس ...يا السمحة مهرك ما رخيص-منقول (Re: سيف اليزل برعي البدوي)

    «الزواج» شرط لتكريم رياضية إيرانية

    وضعت السلطات الرياضية في إيران شرطاً غريباً لتكريم رياضية شابة فازت بميدالية ذهبية خلال دورة الألعاب الآسيوية «آسياد 2010» التي استضافتها الصين خلال نوفمبر الجاري.
    والشرط الذي لم يرد في أي قانون أو عُرف رياضي هو أن تتزوج البطلة حتى يتم منحها الجائزة التي وُعدت بها.
    بدأت القصة عندما وعد المسؤولون الرياضيون اللاعبة خديجة آزد بور بالحصول على شقة هدية إذا أحرزت ميدالية خلال مشاركتها في البطولة، وقد كان أن حصلت خديجة البالغة من العمر 22 عاماً على ميدالية ذهبية في لعبة «الووشو»، وهي لعبة ذات أصول صينية في وزن 60 كليوغراماً. وروت خديجة آزد بور قصتها لموقع «بيوند إيران نيوز» قائلة: «قبل أن أغادر للبطولة تلقيت وعداً بالحصول على منزل إذا فزت بجائزة ذهبية، وقالوا لي ستحصلين على مفاتيح شقة فور وصولك المطار».
    وأردفت «لكن للأسف لم يحدث ذلك، وعندما تابعت المسألة قالوا لي إن الشروط تغيرت، وإنني سأحصل على الشقة في حالة زواجي فقط».

    http://www.rayaam.info/News_view.aspx?pid=805&id=64139
                   Subscribe on YouTube |Articles |News |مقالات |بيانات

11-29-2010, 09:39 PM

سيف اليزل برعي البدوي

تاريخ التسجيل: 04-30-2009
مجموع المشاركات: 19322
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube



Re: يا زينة البنات أنا جايك عريس ...يا السمحة مهرك ما رخيص-منقول (Re: سيف اليزل برعي البدوي)

    الشباب فى السودان و كل الدول ذات الثقافة العربية لديهم مشكلة كبيرة فيما يتعلق باشباع الغريزة الجنسية مما يتسبب لهم فى معاناة كبيرة منذ بلوغهم و حتى يهون الله لهم الزواج فى مجتمع يعقد عملية الأرتباط لدرجة تجعل الزواج مستحيلا الا فى سن متأخرة. هذه المعاناة تأخذ حيزا كبيرا من تفكير الشباب و تعطل جزء كبير من قدراتهم و قد تحد من تحصيلهم الدراسى بدرجة كبيرة، وقد تؤدى بهم الى ارتكاب مخالفات مضرة بالمجتمع أو بأنفسهم و صحتهم. للأسف ينبغى للبالغين أن يكبتوا هذه الغريزة لمدة طويلة حتى يكملو تعليمهم و يكونوا أنفسهم للزواج حسب أعراف المجتمع، وبالتالى تكون سنوات طويلة و مهمة قد مرت و هم فى سجن جنسى يغتال غريزة هى من أقوى الغرائز البشرية على الإطلاق.

    فى الماضى لم يكن هناك مشكلة لأن كلا الجنسيين كانوا يتزوجون فى سن صغيرة قد لا تتعدى ال 17 عام للأنثى و 20 عام للذكر.

    ثم حدثت تغييرات مرتبطة بمستجدات العصر أهما التعليم و حياة المدينة. هذه التغييرات أرغمت الناس على تأخير سن الزواج الى ما بعد اكمال التعليم و تأسيس بيت.

    نفس هذه التغييرات حدثت فى المجتمعات الغربية من قبل و لكن لم يكن لها أثر فيما يخص اشباع الغريزة الجنسية و ذلك لأن تلك المجتمعات تمتلك أداة تحفظ التواذن. هذه الأداة هى ما يعرف ب "بوى فرند" و " قيرل فرند".

    نظام ال "بوى فرند" و " القيرل فرند" غير مقبول فى مجتمعاتنا لأسباب دينية. و لكن و ببساطة يمكن تطبيق نظام شرعى و مقابل له فقط بإضافة عقد زواج بشهود. و لحسن الحظ فقد أباح رجال الدين مثل هذا النظام. فقد أفتى الشيخ الزندانى بجواز ما يسمى ب "زواج فرند" و شجع عليه. و رغم أننى انتقد فتاوى مجمع الفقه الإسلامى و هيئة علماء السودان فى كثير من الأمور، إلا أننى سعدت كثيرا بفتواهم بتحليل نظم زواج مثل ما يسمى بزواج الإيثار و غيره. كل فتوى تحليل تصدر من رجال الدين هى فى نظرى مكسب حتى لو كنت مخالفا للفكرة. مثل هذه الفتاوى توسع هامش الحريات فى مجتمع مرتبط ارتباطا كبيرا بآراء رجال الدين. و بعد ذلك من يقتنع بالفكرة فليعمل بها ومن لا يقتنع بها أو أو يرى فيها انتهاكا لحقوقة فلن يجبره أحد عليها. كل واحد حر فيما يرى و كل واحد حر فى أن يقبل أو يرفض. و أجمل ما فى الموضوع أن رجال الدين لم يصبحوا عقبة فى طريق هذه الحرية.

    أنا شخصيا أعتبر أننا فى حوجة ماسة لوجود نوع من أنواع الإرتباط يسد الفجوة التى حدثت لأننا تبعنا العصر فيما يخص التعليم والدراسة و حياة المدنية، ولم نتبعه فيما يخص العلاقات بين الجنسيين فى سن صغيرة. فلنسد هذه الفجوة بعمل علاقات ذات طابع شرعى و فى نفس الوقت تحقق الغرض المطلوب.

    و أود هنا أن أضرب بعض الأمثلة التى يمكن أن يكون فيها مثل هذا الإرتباط مفيدا:

    مثال (1):
    ولد و بنت يدرسون فى الثانوى أو الجامعة، يحبون بعضهم، لديهم رغبات جنسية من الصعب السيطرة عليها. يمكنهم ان يتزوجوا بعقد شرعى بحضور أهلهم و الشهود. البنت فى منزل أهلها أو فى الداخلية، و كذلك الولد. يتقابلون متى ما و أينما سمحت الظروف. فى حالة عدم الرغبة فى الإنجاب المبكر يمكن استخدام أى وسيلة لمنع الحمل. بعد أن يتخرجوا و يعملوا سوف ينتقلون الى منزلهم الخاص.

    مثال (2):
    بنت فوق الأربعين من عمرها، ولم تتزوج. و هى تريد أن تنجب طفلا قبل أن تنقطع الدورة . تعرفت على رجل و هو يريد أن يتزوجها و لكنه غير جاهز فى الوقت الحاضر. يمكنهم أن يتزوجوا مؤقتا بالطريقة المذكورة لحين إكمال المتطلبات الأخرى لاحقا. بعد ما البنت تنجب ولدها الباقى كلو ملحوق.
    الزواج التكاملي التفاهمي (المسيار)
    طريق لمعالجة مشكلة العنوسة

    د/ محمد عبد العزيز الطالب *

    لا يختلف أثنان في أهمية الزواج بالنسبة للفرد وللمجتمع الاسلامي، وفي الحق الطبيعي والفطري لهذا الفرد في الزواج والانجاب والتوالد والأمومة والأبوة، الأمر الذي حث عليه الدين ورعاه بالضوابط الكافية التي من شأنها أن تحقق تلك المقاصد وغيرها . كما لا يساورالمسلمون عامتهم وعلماؤهم شك في قدرة الاسلام الفعّالة في مواكبة مشكلات كل العصور ومرد ذلك الي مرونته العالية وشمول أحكامه لكافة مناحي الحياة.
    فعلي مستوي العلاقات الاجتماعية عامة والزواج علي وجه الخصوص نجد انه نظمها وضبطها ويسرها وفق لموجهات وقواعد شرعية عامة تتنزل علي مستوي كافة تعاليمه مثل قاعدة لا ضرر ولا ضرار ، وأخف الضررين ، ودفع الضرر مقدم علي جلب المصلحة، وقواعد أخري خاصة بالحالة الحكمية المحددة كحالة الزواج والتي للاسلام فيها تشريعات صارمة وواضحة باعتبار أن الزواج هو الأس الذي تقوم عليه الأسر ، وهو التعاقد الذي يؤسس عليه البناء الاجتماعي ، فإن صح صحت هي بالتلازم.
    فالشرع له احكام من شأنها ان تعالج مشكلات الناس الحالية، واختلاف المذاهب الاسلامية رحمة للمسلمين وتظهر فيها مرونة الدين، وأحد أسباب وجودها هو نزوع الاسلام نحو الخصوصية البيئية باختلاف الأمصار الاسلامية لذا فيمكن القول ان الجوهر ثابت والاختلاف فرعي بحسب إحتياج المجتمع المعين ، وهذا ما جعل الاسلام صالح لكل زمان ومكان ، فلكلهم رؤي للشافعية وللمالكية وللاحناف .... هكذا .
    والناظر اليوم يري ان هناك تحولات كبري حدثت في مجتمعاتنا الاسلامية منها ما هو إيجابي ومن ما هو سلبي ومنها ما يحمل الوجهين، مما استوجب النظر مرة اخري في كيفيات وصيغ مقبولة شرعياً ومضبوطة بقواعد الدين كافة والترويج لها والتشجيع عليها في التعاطي مع تلك المستجدات . فمشكلة العنوسة، وعجز الشباب عن الزواج وعزوفهم عنه ، والضائقة الاقتصادية، والمغالاة في المهور، وخروج المراة للعمل وتميزها الإقتصادي، وارتفاع سن الزواج، وانخفاض النمو السكاني، والحروب والصراعات المسلحة، والهجرة والاغتراب الطويل، والزواج بالاجنبيات .... وغي ذلك من مشكلات اجتماعية ذات مردود خطير علي المجتمع ومضاعفات مخيفة علي أفراده . هل كل ذلك لا يستوجب النظر والاستفادة مما أحله الشرع ، أولا تدعو تلك الأزمات لتوظيف مرونة الدين الاسلامي وقدرتها في استيعاب أزماتنا وحلها .
    ما هو زواج المسيار:
    عرّفه عدد من العلماء علي انه :" عقد شرعي بين الزوجين مستوفياً جميع الأركان والشروط المطلوبة في العقد من وجود المهر والولي وشاهدي عدل والاشهار والفرق فيه ان الزوجة يمكنها التنازل عن كل او بعض حقوقها كالحق في المبيت والسكن والنفقة." اذن علي ذلك هو زواج تشاركي يقوم علي الرضا والتفاهم والتقبل المتبادل . ويستوعب الضرورات الفطرية والحقوق الاساسية للفرد في تكوين أسرة وفق الهدي الاسلامي الحنيف.


    صيغ زواج المسيار :
    تتعدد صور زواج المسيار حسب نوع الحقوق المتنازل عنها من قبل المرأة وترتبط بحالة الزوج إذا كان أعذباً أو له زوجة أخري ويمكن ان نحددها وفق المصطلحات الآتية:
    الصيغة الأولي: الزواج التكاملي:
    وفيه يكون الزوج ليس له زوجة أخري أعذباً كان، أو أرملاً أو مطلقاً تتنازل المراة عن حقها تجاهه في السكن والنفقة طالما هي قادرة علي ذلك وهو غير قادر. حيث يمكن ان يقيم معها ويحقق شرط السكن معنوياً ، فالسكن المقصود في الآية " لتسكنوا اليها " يتحقق بالمودة والرحمة وليس بوجوب صرف الرجل ، وإن لم يكن مستطيعاً .
    الصيغة الثانية: الزواج التفاهمي:
    وفيه يكون الزوج له زوجة اخري وتمنعه ظروف ترتبط ببيته الأول من المبيت وفق ضوابط الشرع في العدل في القسمة في ذلك ، فيشترط علي الزوجة الثانية أن تتنازل له عن حقها في ذلك ، كما يمكن ان تتنازل عن باقي الحقوق الأخري السكن والنفقة حسب الاتفاق فربما لا تكن لديه قدرة علي الانفاق والسكن لبيتين .
    آراء العلماء وفتاواهم : :
    ان زواج المسيار زواج مباح حسب فتاوي العديد من كبار علماء السنة والشيعة ومراكزهم العلمية والإفتائية علي رأسهم : فضيلة الشيخ عبد العزيز ابن باز، فضيلة الشيخ عبد العزيز بن عبد الله آل الشيخ مفتي عام المملكة العربية السعودية، ورئيس هيئة كبار العلماء، ورئيس إدارة البحوث العلمية والدعوة والإرشاد، فضيلة الشيخ عبد الله بن عبد الرحمن الجبرين - عضو الإفتاء والدعوة والإرشاد بالمملكة العربية السعودي ، فضيلة الشيخ يوسف محمد المطلق- عضو الإفتاء والدعوة والإرشاد بالمملكة العربية السعودية، فضيلة الشيخ إبراهيم بن صالح الخضيري -القاضي بالمحكمة الكبرى بالرياض بالمملكة العربية السعودية، فضيلة محمد سيد طنطاوي شيخ الأزهر ، الشيخ نصر فريد واصل مفتي جمهورية مصر العربية السابق، فضيلة الشيخ عبدالمحسن العبيكان فقيه ومستشار قضائي في وزارة العدل السعودية، فضيلة الشيخ الدكتور يوسف القرضاوي، الدكتور علي جمعة أستاذ الأصول بجامعة الأزهر، الشيخ عبد الباري الزمزمي عضو رابطة علماء المغرب ، مجمع الفقه الاسلامي في مكة المكرمة، ومن الشيعة سماحة المرجع الديني آية الله العظمى السيد علي الحسيني السيستاني، سماحة آية الله العظمى الشيخ محمد تقي بهجت، سماحة المرجع الديني آية الله العظمى السيد محمد مفتي الشيعة ، سماحة المرجع الديني آية الله العظمى السيد محمد علي الأبطحي ، وغيرهم من العلماء الأفاضل ولعل من جوزه مع الكراهة وحرمه نظروا الي بعض الأوجه السلبية فيه والتي يمكن تلافيها بضبطه واستصحاب منافعه، وقد اورد العلماء العديد من الادلة علي جوازه أهمها كقوله عز وجل:" وَآتُواْ النَّسَاء صَدُقَاتِهِنَّ نِحْلَةً فَإِن طِبْنَ لَكُمْ عَن شَيْءٍ مِّنْهُ نَفْساً فَكُلُوهُ هَنِيئاً مَّرِيئاً ". قالت عائشة في هذه الآية: الرجل تكون عنده المرأة المسنة ليس بمستكثر فيها يريد أن يفارقها فتقول: أجعلك من شأني في حل فنزلت هذه الآية (رواه البخاري)، وقد تنازلت سودة بنت زمعة زوج النبي صلى الله عليه وسلم عن يومها لعائشة وذلك لما كبرت فقبل النبي صلى الله عليه وسلم منها ذلك(رواه الشيخان)، وقال السيوطي في الإكليل: الآية أصل في هبة الزوجة حقها من القسمة وغيرها، يعني لزوجها. وقد رأوا أن التنازل عن الحقوق حق للمرأة يمكنها استخدامها وفق ظروفها وارادتها. فمن حق المرأة في الإسلام أن تتنازل عن حقوقها المُقَرَّرة لها شرعًا. علي تلك الإفادات ينبغي التأكيد والتفريق بين هذه الصيغة وصيغ اخري مختلف حولها وهي محل شك مثل الزواج العرفي، والزواج السري، وزواج المتعة وغيرها.
    علي كل ما تقدم فإننا ندعو الي توظيف هذه الصيغة في حل مشكلة العديد من الفتيات والشبان ويمكن حصر التنازل في الحقوق علي حق النفقة والسكن بالنسبة للشباب غير المتزوج بأمراة أولي، ويمكن اضافة التنازل عن المبيت للرجال المتزوجين بأخريات، وفي نظري ان أننا بذلك نكون قد سهلنا لقطاع واسع تقف عقبة السكن أمام تكوينه لاسرة، ويمنعه العجز المالي عن تأمين ما يعول به أسرة، فهناك الكثيرات من النساء ممن يتمتعن بأوضاع إقتصادية تمكنهن من توفير السكن وإعالة أنفسهن وأسرهن فلماذا نحرمهن من حقهن الفطري بسبب العقلية الذكورية التي تحصر الزواج علي الرجال ذوي القدرة المالية ، فإذا قل عددهم في المجتمع نتيجة لمنافسة المرأة لهم في سوق العمل، نتج النقص وأثمر أعداداً من النساء ذوات الدخل الجيد اللائي يعانين من الحرمان والازمات بسبب تهديد شبح العنوسة لهن، ونظرة الازدراء من قبل المجتمع الذي يري أن كمال المرأة بزواجها ، وهناك أيضاً العديد من الأرامل والمطلقات ممن تناقصت فرصهن بسبب خوف الشباب وعجزهم وعزوفهم من وعن الزواج .
    أبناء هذه الصيغة من الزواج :
    يتسآل الكثيرون عن مصير أبناء هذه الصيغة من الزواج ونقول اننا لا ندعو لاسقاط الحق في المبيت في الصيغة السودانية حيث أن دعوتنا هذه تتركز علي التنازل عن حق النفقة والسكن بالنسبة للعذاب من الشباب مع ورود التنازل عن المبيت للمتزوجين باخريات، وعلي كل فإن رعاية الاطفال في مثل حالة مجتمعنا السوداني عموماً يعود عادة للأسرة الممتدة (أسرة أهل الزوجة) فالسكن في الغالب يكن بمنزل أسرة الزوجة ، والا فمن يرعي أبناء المغتربين فالأمهات هن الراعيات بالدرجة الاولي يعاونهن أفراد آخرين من العائلة. وهناك ابناء الأرامل والمطلقات الذين يمكن أن يستعيضوا عن أبائهم بازواج أمهاتهم الذين يساكنوهم بمنزلهم. وعموماً فنحن لا نعفي الزوج من حق الأبناء عليه ونشدد عليه باعتباره ليس من حقوق الزوجة فتتنازل عنه بل هو حق للأبناء فقط. وأعتقد أن ثورة الاتصالات يمكن ان تسهم في تسهيل عملية متابعة الأبناء ورعايتهم خخصوصاً في حالة الرجال المتزوجين، كما يمكن القول بان الصيغ التي نطرحها سواءا أكانت تفاهمية أو تكاملية ليس لها مردودا سالبا علي الابناء .
    إن للعنوسة سواء اكانت للنساء أو الرجال آثاراً خطيرة ومضاعفات مخيفة تؤدي الي تفكك المجتمع، وهدر القيم، وتهرئي نسيج الاخلاق، فلندفع الضرر عن بناتنا وابنائنا ، ولنحميهم ولنقدم لهم ما في الدين من أوجه تستوعب مشكلاتهم وتقدم لهم الحلول. ولنستدعي الحكمة الشعبية المصرية الشهيرة "ضل راجل ولا ضل حيطة" وزوج مسيار تنجب منه المرأة قبل فوات الأوان خير من عنوسة تأكل أعصابها ، وترهق ذويها، وتكثف حرمانها ، وخير من شيخوخة لا تجد فيها أبناً يرعي ولا بنتاً تساند .
    إن الدعوة لاستنباط واستخدام الاحكام الإسلامياً في الشأن الاجتماعي والحض علي التفاعل الايجابي مع الشمول والمرونة التي يتحلي بهما الاسلام تظل أحد الطرق الاساسية والمطلوبة في هذا العصر المتسم بالتعقيد والمشكلات الشائكة ، فكل جوهريات الدين وكثير من مفاهيمه وتعاليمه تحث علي إنزاله لحل مشكلات الناس اليومية ، وتتعارض مع الاصرار علي تناوله وفق معطيات ومقتضيات أوان فات ومكان نأي.



    لماذا الدعوة الآن لزواج المسيار بشقيه :
    يمر مجتمعنا السوداني بمرحلة انتقالية خطيرة تتطلب وعياً عميقاً بها ، وإدراكاً شاملاً لتحولاتها ، ومعرفة أشمل بتناقضاتها ، فالمجتمعات تنمو عبر مراحل البدائية ، ثم البداوة ، حتي الحداثة ، ولكل مرحلة مواصفاتها وظروفها وطرق كسب العيش فيها ، ونظم علاقاتها ، ومنظومة قيمها وغير ذلك ، وفي نظري أن مجتمعنا السوداني في خانة بين البداوة والحداثة في كثير من جوانب حياته لن نفصل فيها ولكننا نتاول ما يلينا في هذا الطرح، اذ نجده يحمل من صفات البدوية من سيادة عقلية ذكورية ، وفصل حاد في الادوار بين الجنسين ، ووجوب ان يقع علي الرجل والرجل وحده لا غير الواجبات المادية في تكوين وإدارة الاسر ، نجده في ذات الوقت يسمح للمرأة بالعمل والكسب والتعليم ، وتتجلي صور التناقض هذه في صورة الزوجة العاملة حيث انها توفر مصدر دخل للأسرة وتعاني مثلما يعاني الرجل من مشقة العمل ولكن عند العودة الي المنزل تنصرف هي الي المطبخ والاطفال والنظافة والاعمال المنزلية المختلفة ، ويبتعد الرجل عن ذلك لانه ليس شانه أو اختصاصه ، اذن فالمرأة تلعب دورين والا فلماذا سمحنا لها بالعمل فطالما الشراكة كانت في العمل يجب أن تكون في الأعمال المنزلية. وطالما الشراكة كانت في الاعمال المنزلية يجب أن تكون في العمل ، كل حسب كسبه وجهده في جو يسوده التفاهم والتكامل والمودة والرحمة والقبول المتبادل. بل يتعدي الأمر الي صيغ الزواج نفسها فإذا كان المراة لها سكن لها قدرة علي الانفاق علي نفسها لماذا لا تقبل أن تتكامل مع رجل ليس لديه هذه الامكانيات ، ولماذا لا يقبل هو ذلك ، ولماذا يرفض المجتمع هذه الصيغة ويستنكرها، وهي صيغة تتجاوز الحاجز الاجتماعي القائم علي العقلية البدوية التي تشدد علي حتميات وفرضيات تجاوزها معطي الواقع.
    من ناحية أخري لا سبيل لحل مشاكل العنوسة، وعجز الشباب عن الزواج وعزوفهم عنه ، والضائقة الاقتصادية ، والمغالاة في المهور ، وانخفاض النمو السكاني ، ومشاكل إفرازات الحروب والصراعات المسلحة ، والهجرة والاغتراب الطويل، والزواج بالاجنبيات .... الا بتسهيل الزواج ، وبذله للراغبين فيه دون قيود اجتماعية عقيمة ، ودعم بنية العقلية التشاركية في المؤسسة الزوجية.
    ويري البعض ان صيغة زواج المسيار تهدد استقرار الاسرة أو لا تضعه في اعتبارها ، ونري أن الاستقرار يكون بالثقة وكذلك بالاحترام وبالمودة والرحمة كما في الآية التي ربطتت بينهما والسكن وليس بمن يدفع اللهم الا اذا كان البشر يقيمون بالمال وهي عقلية مادية نرفضها.
    ويري البعض ان فيه إهانة للمرأة ونري انه يحفظ كرامة المرأة ويصونها من عدة نواحي منها أنه يقوم علي فكر تقديس الرباط الزوجي والنظر اليه كرباط انساني وجداني تكاملي تحركه فكرة من لديه يدفع أكثر من كونه ارتباط قائم علي من يدفع لمن ؟ ، وفي ذات الوقت يكافح العقلية التي تسلع المرأة وتجعلها سلعة لمن يدفع ، فالزواج شراكة قائمة علي الحب والرضا والتفاهم وليس علي ( دفعت لي ودفعت ليك)، من ناحية أخري فانه يسهم في احصان وعفاف شريحة واسعة من الموظفات وصاحبات الاعمال والعاملات يكفيهن شر العنوسة ونظرات العاطفين والشامتين ، كما أنه حينما يصير عرفاً إجتماعياً، ومفردة من منظومة الثقافة السائدة يرفع الحرج عن أولياء الأمور والراغبين والراغبات في مساعدة أصهارهم وفي السكني معهم .
    من ناحية أخري فإن الزام الرجل بالنفقة والسكن وهو غير قادر عليهما وحده ، دفع بالكثيرين الي الإغتراب والهجرة لسنوات طويلة فاضحت المرأة كالمعلقة لا هي مطلقة ولا هي متزوجة ناهيك عما حلّ ويحلّ بالأبناء ، فالاغتراب مسياراً مقنعاً ، فايهما أكرم ؟
    كذلك فان زواج المسيار في نمطه التفاهمي وهو يرتبط بظاهرة إنحسار التعدد في الزوجات حيث كان سائداً الي وقت قريب، الأمر الذي نرجعه الي طغيان الإعلام المصري الذي يتخذ من التعدد خصم ويعتبره مشكلة يقوم بعرضها ككارثة، والمصريون لهم دوافعهم فمصر بلد تعاني من الانفجار السكاني ، بينما السودان يعاني من الفجوات السكانية ، ولكن تأثر المجتمع بتلك الآلة الاعلامية الضخمة وتشكلت اتجاهاته السلبية جداً نحو التعدد وأصبح التعدد أمراً مرعباً لا يفعله الا الصناديد الابطال ، مضافاً الي ذلك الظروف الاقتصادية وارتفاع مستوي طموحات الاسرة ومتطلباتها ، ولكي نخفف حدة الأمر ونخفف ردة فعل الزوجة الأولي ندفع بان تتنازل الزوجة الثانية عن حقها في المبيت الدوري والراتب ، كما يمكن ان نساعد من يعجزه المال علي التعدد.
    وعلي كل فإن الدعوة لزواج المسيار تعد حلاً مناسباً لمشكلة قطاع كبير من الشباب ذكوراً واناث، ذلك بإعتباره :" عقد شرعي بين الزوجين مستوفياً جميع الأركان والشروط المطلوبة في العقد من وجود المهر والولي وشاهدي عدل والاشهار والفرق فيه ان الزوجة يمكنها التنازل عن كل او بعض حقوقها كالحق في المبيت والسكن والنفقة." وتتعدد صوره بحسب الحقوق التي يتم التنازل عنها.
    أشياء لم و لن نقلها :
    هناك بعض النقاط الهامة التي تتعارض مع هذا الطرح لم ولن نقل بها ويمكن أن نجملها في الآتي:
    • لم ولن نقل التنازل عن أي شرط من شروط صحة الزواج الشرعية.
    • لم ولن نقل بان يكن زواجاً سرياً ، أو عرفياً أو غيره بل هي صيغة أمرها مختلف وقد أقره الشرع .
    • لم ولن نقل احلال صيغ التفاهم والتكامل( المسيار) علي حساب الصيغة العادية المتعارف عليها ، واشاعة نمط المسيار في كل الحالات ، بل يطبق فقط في حالة إمرأة مستطيعة وقادرة ورجل فقير محدود الدخل، أو رجل متزوج وليس بمقدوره العدل مع الزوجة الأولي أو الانفاق علي البيتين.
    • لم ولن نقل القبول باي رجل والسلام ، بل يجب التأكد من أخلاقه وسمات شخصيته .
    • لم ولن نقل أن يكون الرجل عاطلاً دون عمل ، بل مجتهد وساعي في تحسين أوضاعه.
    • لم ولن نقل ان صيغة المسيار بشقيها الطريق الأوحد لحل مشاكل العنوسة ، ولكنها طريقة من جملة طرق ، يمكن ان تحل مشكلة قطاع كبير من الجنسين.
    • لم ولن نقل أن تهدر حقوق الأبناء ، وان تخلط مع حقوق الزوجة فلكلٍ حقه .
    • لم ولن نقل ان يبتعد الزوج عن الزوجة ويسير اليها متي سمحت ظروفه حتماً، بل نأخذ من صيغة المسيار تنازل المرأة عن بعض حقوقها بدرجة تسمح لقيام المؤسسة الزوجية .


    * استاذ علم النفس جامعة ام درمان الإسلامية
    كلية الآداب ـ قسم علم النفس
    عضو الرابطة العالمية لعلماء النفس المسلمين
    لا لسجن جنسى يغتال غريزة هى من أقوى الغرائز البشرية على الإطلاق.
                   Subscribe on YouTube |Articles |News |مقالات |بيانات

11-30-2010, 09:27 PM

سيف اليزل برعي البدوي

تاريخ التسجيل: 04-30-2009
مجموع المشاركات: 19322
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube



Re: يا زينة البنات أنا جايك عريس ...يا السمحة مهرك ما رخيص-منقول (Re: سيف اليزل برعي البدوي)

    كمين المأذون بين الرفض والقبول ..!

    muna salman

    Quote: تزايد ظاهرة إستعجال الأسر على عقد القران، هربا من مطاولات الخطوبة وإختصارا للتكاليف المتزايدة للزواج، والتي أثقلت كاهل الشباب وأسهمت بصورة فعالة في عزوفهم عنه، تدفعنا لمحاولة الغوص فيها وجرد حسناتها مقابل السيئات مع تسجيل انحيازنا للسترة بالقليل.
    في البدء دعونا نقف للتأمل في الفرق الشاسع بين بساطة إجراءات الزواج عند أهلنا في الأقاليم، مقابل التعقيدات وكثرة الإجراءات والمراسم التي تسبق الزواج عند أهل الخرطوم، من تعارف تليه الخطبة ثم تتبعه قولة خير والخطوبة وأخيرا وليس آخر حفل الزواج، وبعد أن كان الغلاء قد أجبر الأهل على إختصار الأحتفال في يوم واحد يشمل عقد القران والزفاف ثم الصبحية وقطع الرحط في الثلث الأخير من نفس الليلة .. تراجعت الأمور مرة أخرى للخلف وعدنا لعادة الاحتفال بالزواج على يومين، بل صاحبته (شتارة) عكس الأمور بجعل الصبحية تسبق الدخلة!!
    ثم نتساءل بعدها في براءة عن سبب المحقة وقلة البركة الحاصلة على أزواج الزمن ده جاية من شنو؟؟ هو الناس وكت يبدوها بالمعكوس دايرين يتموها كيف؟
    رغم منطق دعاة الإختصار وتبسيط إجراءات وتكاليف الزواج لتشجيع الشباب على إكمال نصف دينهم، إلا أن هناك من يتحفظ على إنتشار ظاهرة مباغتة الخاطب وأهله بالمأذون الذي (ينبسق وينداح كمان) من بين المدعوين، وينبري لعقد القران رغم أنف الخطيب، والذي قد يكون غير مستعد بعد للزواج وقد يحتاج لإكمال استعداداته تلك لشهور وربما سنين، وبالتالي يجد الأهل أنفسهم مواجهين بالحرج الفقهي والإجتماعي حيال هذا الزواج المكتمل مع وقف التنفيذ ! .. وربما كان تشاؤم البعض من العقد المبكر آتية من ذلك الحرج.
    ومن سلبيات كمين المأذون ومفاجأته للخطاب بالوقوع في حفرة الزواج بدون (دبارة)، أنه ينفر الشباب عن محاولة المجاهرة بعلاقاتهم العاطفية وإخراجها من مخاطر ظلمة الخفاء الى شرعية الإعلان ومباركة الأهل.
    0 كنت شاهدة على قصة تحكي عن ذلك المطب .. فقد ربطت علاقة حب بريئة بين (هشام) بزميلته في الكلية (سهى) وبما أنه كان شابا متدينا وعلى خلق، وزميلته من أسرة محافظة ومحترمة، فقد قدرا معا أن يعيشا قصة حبهما في العلن وبمباركة الأهل ورعايتهم حتى يكملوا سنوات الدراسة، وبعد الإستخارة والإستشارة إتفق (هشام) مع أسرته على تدبيرمبلغ من المال وشبكة بسيطة وبعض الهدايا ليقدمها لمحبوبته (سهى) في إحتفال صغير يكون بمثابة إشهار للعلاقة وإكسابها موافقة ورضا الأهل وبمثابة حجز مسبق للملكية بوضع الدبلة على اليد خوفا من أن يخطفها أحد عرسان الغفلة ويتركه يغني في (ما بنفع كلام يا ريت)!
    سارت الأمور كما خطط لها الخطيبان وتجمعت أسرة (هشام) الصغيرة وبعض الأقارب وأمتطوا أمجاد وفارهتين وتوجهوا صوب بيت اسرة (سهى) يحملون هداياهم ومبلغ (قولة الخير) البسيط، وعلى الجانب الآخر إستعدت أسرها وبعض كبار العائلة لإستقبال الضيوف وإكرامهم بالمعهود من ضيافة الخطوبة .. إلتقت الأسرتان وجلسوا يأكلون ويسمرون في صفاء حتى حانت لحظة إجراء طلب اليد من والد (هشام) الذي تنحنح وحمحم ثم تحدث عن سعادتهم بنيل شرف طلب يد إبنتهم الكريمة ..
    وللصدفة، كان المأذون يسكن على بعد ثلاثة بيوت منهم وهكذا عندما إنبرى عم (سهى) للرد على خطبة والد (هشام)، كان أحد الصغار قد إنطلق كالسهم نحو بيت المأذون وأخبره عن طلب إستدعائه على عجل، فما كان من المأذون (سريع النهمة) ألا أن (نفض الجلابية وقلبا فيهو) ثم تأبط دفتره وإنطلق .. وهكذا وقبل أن يكمل عم (سهى) رده على والد (هشام) كان المأذون واقفا بين أيديهم .. قال العم:
    أنحنا والله يشرفنا نسبكم وما عندنا فيكم قول .. لكن حكاية خطوبة وطلوع ونزول دي ما عندنا .. أخير نرمي الحبل وبعدين بي راحتكم .. متى ما استعديتوا العرس بنتما ما في زول ساكيهم!!
    وطوال طريق العودة ظلت أم (هشام) ترغي وتزبد عن كلفتة ابنها وتدبيسه بالعقد وهو ما زال صغير وفي أول حياته .. كـ (جقجقة) أم (سهى) غضبا على هملة ابنتها وعقد قرانها لا ضبيحة دم ولا مهر .. قالت لابيها:
    جدعتا بتك لي لتلميذ حق فطورو في تلتلة وجيتني حانف وشك؟!!


    http://www.rayaam.info/Raay_view.aspx?pid=808&id=64424
                   Subscribe on YouTube |Articles |News |مقالات |بيانات

12-01-2010, 10:00 PM

سيف اليزل برعي البدوي

تاريخ التسجيل: 04-30-2009
مجموع المشاركات: 19322
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube



Re: يا زينة البنات أنا جايك عريس ...يا السمحة مهرك ما رخيص-منقول (Re: سيف اليزل برعي البدوي)

    Quote: جدعتا بتك لي لتلميذ حق فطورو في تلتلة وجيتني حانف وشك؟!!
                   Subscribe on YouTube |Articles |News |مقالات |بيانات

12-04-2010, 08:02 PM

سيف اليزل برعي البدوي

تاريخ التسجيل: 04-30-2009
مجموع المشاركات: 19322
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube



Re: يا زينة البنات أنا جايك عريس ...يا السمحة مهرك ما رخيص-منقول (Re: سيف اليزل برعي البدوي)

    cars5.jpg Hosting at Sudaneseonline.com
                   Subscribe on YouTube |Articles |News |مقالات |بيانات

12-06-2010, 08:03 PM

سيف اليزل برعي البدوي

تاريخ التسجيل: 04-30-2009
مجموع المشاركات: 19322
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube



Re: يا زينة البنات أنا جايك عريس ...يا السمحة مهرك ما رخيص-منقول (Re: سيف اليزل برعي البدوي)

    Quote: سئل أحد الفلاسفة: كيف تختار امرأتك



    فأجاب: لا اريدها جميلة .. فيطمع فيها غيري .

    ولا قبيحة ... فتشمئز منها نفسي .

    ولاطويلة .. فأرفع لها هامتي .

    ولاقصيرة .. فأطأطئ لها رأسي .

    ولا سمينة .. فتسد علي منافذ النسيم .

    ولاهزيلة .. فاحسبها خيالي ..

    ولابيضاء .. مثل الشمع ..

    ولاسوداء .. مثل الشبح ..

    ولاجاهلة .. فلا تفهمني ..

    ولامتعلمة .. فتجادلني ..

    ولاغنية .. فتقول هذا مالي ..

    ولافقيرة .. فيشقى من بعدها ولدي .





    رأي في النساء



    سئل دون جوان: من هي أجمل النساء في نظرك ؟؟

    قال: حبيبتي

    فقيل له: ومن غيرها ؟

    قال: زوجة جاري..

    فقيل له: ثم من ؟؟

    قال: خادمتي .

    فقيل له: ثم من ؟؟

    قال: زوجتي .





    كان ياما كان



    قالت الزوجة المريضة لزوجها: إذا أنا مت فأكتب على قبري هذه الجملة: ( في السماء راحة وسلام ).

    فقال لها زوجها: بل سأكتب ( كان في السماء راحة وسلام ).



    حكاية غرام



    سألت امرأة صديقتها: كيف عرفت زوجك الثاني ؟

    فأجابتها: ان لذلك قصة طريفة .. فقد كنت اجتاز الشارع مع زوجي الأول حين أقبل زوجي الثاني بسيارته، فصدم زوجي الأول وقتله ... وهكذا بدأت قصة غرامنا..



    وصية امرأة



    عندما أحست إحدى الزوجات بدنو أجلها .. قالت لزوجها: يا زوجي الحبيب .. لقد أخلصت لي طوال حياتك .. ولم تفكر يوماً في خيانتي .. لذلك أوصيت لك بكل ثروتي.. ولكن أريد منك وعداً بأنك إذا تزوجت بعد وفاتي .. فلا تسمح لزوجتك أن ترتدي ملابسي .

    فقال لها زوجها: كوني مطمئنة أيتها الحبيبة .. فملابسك ليست على مقاسها ..



    ثمار الفيلسوف



    حكى عن فيلسوف رأى إمرأة شنقت نفسها في شجرة .

    فقال: ياليت كل الأشجار تحمل مثل هذه الثمار .



    في النساء قالوا



    قال سقراط لأحد تلاميذه: تزوج يابني .. فإنك إن رزقت بإمرأة صالحة .. أصبحت أسعد مخلوق على وجه الأرض .. وإذا كانت شريرة.. صرت فيلسوفآ






    أسماء الزوجات في بعض موبايلات أزواجهم

    مرحلة الخطوبة:

    1. My Love
    2. بيبي
    3. حبي
    4. حياتي
    5. عمري
    6. روحي

    مرحلة شهر العسل:
    1. عيوني
    2. قلبي
    3. ميمي (إسم الدلع)

    لما يصير عندهم طفلين:
    1. أم فلان
    2. البيت

    بعد 5 سنوات زواج:
    1. المحقق كونان
    2. تعال للبيت
    3. مصيبة في الطريق
    4. لا ترد
    5. المباحث
    6. غلطة عمري
    7. ودني لأهلي
    8. أعوذ بالله من الشيطان الرجيم
    9. أكلنا هوا
    10. عذاب القبر
    11. البلاء الأعظم
    12. غوانتانامو














    زوجات وازواج




    في إحدى الحفلات، قالت احداهن للأخرى:لما تلبسين خاتم زواجك في الإصبع الخطا؟
    فأجابت الأخرى: لانني تزوجت الرجل الخطأ




    يبقى الرجل ناقصا الى أن يتزوج. حينها ينتهي كليا.

    سأل طفل والده فقال: كم يكلف الزواج؟
    أجاب: لا أعلم تماما يا ولدى لاننى حتى الآن لا زلت ادفع الثمن .

    طفل صغير سأل والده: هل صحيح ان في بعض مناطق افريقيا لا يعرف الرجل زوجته الا حين يتزوجها؟
    فأجابه: هذا يحدث في كل بلاد العالم يا بني.


    قال رجل حكيم ذات مرة: لم أعرف معنى السعادة الحقيقية الى أن تزوجت, حيث أدركت حينها أنه قد فات الأوان.



    الزواج هو انتصار الخيال على الذكاء.








    **************************



    It’s the truth

    إنك تحب وحده..
    ولكنك تتزوج من واحده ثانية..
    الثانية أصبحت زوجتك..

    بينما الأولى أصبحت كلمة سر بريدك الاليكتروني


    *******

    الدنيا بها طفل واحد فقط هو الأفضل.. "كل أم تعتقد أنه طفلها."

    الدنيا بها زوجة واحدة فقط هي الأفضل.. " بينما كل رجل يعتقد أنها زوجة جاره "


    *******

    ثلاثة أحلام لكل رجل
    - أن يملك الكثير من الوسامة.. كما تعتقد أمه
    - أن يملك الكثير من المال.. كما يعتقد طفله الصغير
    - أن يملك الكثير من النساء.... كما تعتقد زوجته









                   Subscribe on YouTube |Articles |News |مقالات |بيانات

12-06-2010, 08:44 PM

سيف اليزل برعي البدوي

تاريخ التسجيل: 04-30-2009
مجموع المشاركات: 19322
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube



Re: يا زينة البنات أنا جايك عريس ...يا السمحة مهرك ما رخيص-منقول (Re: سيف اليزل برعي البدوي)

    Quote: سأل طفل والده فقال: كم يكلف الزواج؟
    أجاب: لا أعلم تماما يا ولدى لاننى حتى الآن لا زلت ادفع الثمن .
                   Subscribe on YouTube |Articles |News |مقالات |بيانات

12-08-2010, 03:00 AM

سيف اليزل برعي البدوي

تاريخ التسجيل: 04-30-2009
مجموع المشاركات: 19322
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube



Re: يا زينة البنات أنا جايك عريس ...يا السمحة مهرك ما رخيص-منقول (Re: سيف اليزل برعي البدوي)

    Quote: الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على خير المرسلين........أما بعد:

    أمر الله عز وجل عبادة بالزواج ورغب فيه لما فيه من المصالح العظيمة والحكم المتعددة فقال سبحانه ( فانكحوا ما طاب لكم من النساء مثنى وثلاث ورباع ) وقال تعالى (وأنكحوا الأيامى منكم و الصالحين من عبادكم وإمائكم)

    وأوصى النبي صلى الله عليه وسلم بذلك فقال " يا معشر الشباب من استطاع منكم الباءة فليتزوج فانه أغض للبصر وأحصن للفرج ومن لم يستطع فعليه بالصوم فانه له وجاء" متفق عليه وقال صلى الله عليه وسلم " تزوجوا الودود الولود فإني مكاثر بكم الأمم يوم القيامة" رواه النسائي و أبو داود.

    وقال أحمد :ليس للمرأة خير من الرجل الصالح ولا للرجل خير من المرأة قال طاووس : المرأة شطر دين الرجل

    واستحب الفقهاء الزواج لمن كان له شهوة وقدر عليه , وأوجبوه على من خاف العنت على نفسه و خشي عليها الفساد وكان قادراً.


    وللزواج فوائد ومصالح كثيرة :

    (1) غض البصر و إحصان الفرج والتعفف عن الحرام.
    (2) بقاء جنس الإنسان والحفاظ على الأنساب.
    (3) كثرة النسل.
    (4) تكثير سواد أمة الإسلام.
    (5) حصول السكن و الاستقرار النفسي و العاطفي.
    (6) إشاعة الفضيلة والحد من الرذيلة في المجتمع.



    أسباب تأخر الزواج:

    أولاً: غلاء المهور مما يجعل الزواج يتعسر أو يتعذر على كثير من الشباب فيتأخر الزواج لذلك وهذا خلاف ما شرعه الله من تخفيف المهور قال النبي صلى الله عليه وسلم " أعظم النساء بركة أيسرهن مئونة" رواه أحمد ، وتزوجت امرأة بنعلين فأجاز النبي صلى الله عليه وسلم نكاحها , وقال لرجل التمس ولو خاتما من حديد فالتمس فلم يجد شيئا فقال النبي صلى الله عليه وسلم "هل معك شيء من القران" قال نعم سورة كذا وكذا , فقال النبي صلى الله عليه وسلم " زوجتكها بما معك من القران" ، وقال له رجل يارسول الله إني تزوجت امرأة على أربع أواق يعنى مئة وستين درهما فقال النبي صلى الله عليه " على أربع أواق كأنما تنحتون الفضة من عرض هذا الجبل ما عندنا ما نعطيك ولكن عسى أن نبعثك في بعث فتصيب منه "

    وقال عمر رضي الله عنه لا تغلوا صدق النساء فإنها لو كانت مكرمة في الدنيا أو تقوى في الآخرة كان أولاكم بها رسولا لله " رواه الخمسة وصححه الترمذي.

    وكثير من الناس يغالى في المهور لمقاصد مذمومة إما متاجرة وطلبا للمال أو مفاخرة وطلبا للرياء, أو مجاراة للأعراف و إتباعا لرأى النساء , فينبغي على الأولياء التيسير في ذلك وعدم إثقال كاهل الزوج و إشغال ذمته بالديون ، واللائق بالوجهاء وأعيان الناس أن يكونوا قدوة في المجتمع وأن لا يشقوا على إخوانهم الذين لا يستطيعون مجاراتهم في غلاء المهور ،ومن المؤسف أن بعض الأسر تكثر من الشروط مع علمها بضعف حال الزوج و الولي الحكيم هو الذي يحرص على نجاح الزواج ولا يلتفت إلى المال بل ربما أعان الزوج على ظروف الحياة ، أما إذا بذل الزوج المال الكثير وكان موسرا و لم يشق عليه ذلك فلا بأس بذلك, والصحيح انه لا حد لأقل الصداق أو أكثره في الشرع.

    ثانيا : عضل الأولياء للمرأة وعدم تزويجها مع تقدم الكفء لها و رضاها به , وهذا محرم نهي الشرع عنه قال تعالى " فلا تعضلوهن أن ينكحن أزواجهن إذا تراضوا بينهم بالمعروف "

    وفي هذا العمل ثلاث جنايات :الجناية الأولى على نفسه بمعصية الله ورسوله ، وجناية على المرأة بمنعها من الكفء الذي رضيته ، وجناية على الخاطب بمنعه من حقه.

    ويحمل الولي على هذا التصرف طمعه في مال البنت أو عداوته للخاطب أو قصد الإضرار بأم البنت ، وانتظار تزويج الكبرى لا يسوغ الامتناع من تزويج الصغرى وتفويت الفرصة عليها و وكل مكتوب له رزقه.

    وإذا امتنع الولي من تزويج موليته بكفء سقطت ولايته وصارت لمن بعده الأحق فالأحق كما نص الفقهاء على ذلك وقالوا : إذا تكرر منه هذا صار فاسقا لا تقبل شهادته ولا جميع تصرفاته التي يشترط لها العدالة .

    ثالثا : عزوف الشباب عن الزواج وتسويفهم له لارتباطهم بعلاقات أو رغبتهم في الحرية وعدم الالتزام بالمسؤولية أو غير ذلك من القناعات الفكرية التي لا تسوغ شرعا ولا يجوز الاعتماد عليها.

    رابعا : تأجيل أهل المرأة تزويج البنت لأسباب واهية و مبررات غير مقنعه كسن الفتاة وتعليمها أو حصولها على وظيفة , مما يكون سببا لحرمان الفتاة و عنوستها .

    خامسا : امتناع بعض الفتيات عن الزواج لمفاهيم خاطئة وأفكار مثالية سعيا وراء الأمل المنشود وفارس الأحلام , وكل ذلك خيال قل أن يتحقق في الواقع ، وكم من فتاة ندمت اشد الندم على فوات شبابها ، والواجب على الفتاة عند خطبتها التعقل والمشاورة والاستخارة والموازنة بين المصالح والمفاسد والتركيز على توفر صفة الدين والخلق في الشاب .

    سادسا : إكراه الولي الشاب أو الفتاة على الزواج بأحد أقاربه فيكره الولد على الزواج بابنة عمه أو البنت بابن عمها دون النظر إلى الرغبة والتوافق النفسي وهذا العمل محرم في الشرع من عادات أهل الجاهلية له تأثير كبير في تأخر الزواج أو فشلة و يوقع الأولاد في حرج عظيم .

    سابعا : كثرة الشروط من قبل الفتاة وأهلها , وتضخيم الجانب المادي والغنى في اختيار الزوج والرضا به وعدم الاهتمام في الصفات المهمة الأخرى كالدين والخلق والكفاءة ، والشارع اعتبر في الزوج خصلتين عظيمتين قال الرسول صلى الله عليه وسلم " إذا أتاكم من ترضون دينه وخلقه فزوجوه إلا تفعلوا تكن فتنة في الأرض وفساد كبير " رواه الترمذي

    والعجب كل العجب ممن يزوج ابنته من لا يصلي ولا يخاف ريه من أجل غناه وكثرة ماله في الوقت الذي يرفض الرجل الصالح لعدم غناه.

    ثامنا : إنتشار البطالة بين شباب المسلمين وقلة الفرص الوظيفية أو ضعف الدخل لدى الشاب العامل مما يجعله غير قادر على فتح بيت وتكوين أسرة ، والمسؤول عن هذه المشكلة العظيمة هو الدولة وجهات العمل والشؤون الإجتماعية. وينبغي للقطاع الخاص وذوي الغنى واليسار أن يكون لهم حضور في هذا المجال.

    ولا شك أن الله تكفل بإعانة العبد الصادق على الزواج قال الرسول صلى الله عليه وسلم "ثلاثة حق على الله عونهم المجاهد في سبيل الله والمكاتب الذي يريد الأداء والناكح الذي يريد العفاف " رواه الترمذي وحسنه .

    فمن خاف على نفسه العنت فليستعفف بالله وليقدم على الزواج ولو كان قليل اليد ولا بأس أن يقترض لأجل الزواج أو يأخذ من الزكاة كما رخص أهل العلم في ذلك , قال عمر عجبت لمن ابتغى الغنى بغير النكاح كما قال الله ( إن يكونوا فقراء يغنهم الله من فضلة ) ، ومن كان معدما فتعفف وصبر فحسن قال تعالى (وليستعفف الذين لا يجدون نكاحا حتى يغنيهم الله من فضله) وعليه بالصوم والإكثار من الطاعات.

    ومن أعظم العوامل التي تعيق الزواج و تؤخره عند كثير من الشباب والفتيات الإعلام الفاسد المتأثر بنظريات الغرب ومبادئه الذي يبث لأبناء المسلمين أنماطا اجتماعية بعيده عن روح الإسلام وآدابه مما يجعل الفتى والفتاة يتروون جدا في قرار الزواج المبكر في الوقت الذي ينساقون وراء العلاقات الغير شرعية و الأماني الكاذبة .

    وهناك مفهوم خاطئ لا يمت للإسلام وأهله بصلة ينتشر عند بعض الفتيات وهو أن الزواج لا يكون ناجحا إلا إذا سبقه حب بين الطرفين مما يستدعى إقامة علاقة لفترة طويلة يتعرف كل واحد على الآخر ويفهم شخصيته ويقع في شراك حبه , ولا شك أن هذه العادة محرمة في الشرع وكثير من هذه العلاقات باءت بالفشل بعد أن اطلع كل واحد على عيوب الآخر , وقد يستغل ذلك ضعاف القلوب فيعبثون في أعراض بنات المسلمين ومشاعرهم تحت غطاء الخطوبة المزعومة ثم ينسحب أحدهم بكل وقاحة وقد أثر على سمعه البنت ونفسيتها.

    والخطوبة المشروعة في الإسلام هي الإذن بالنظر إلى الفتاة والتحدث إليها بحضرة وليها و الاتفاق بينهما على شؤون الزواج والحقوق و متطلبات الحياة الزوجية قال الرسول صلى الله علية وسلم " إذا خطب أحدكم المرأة فقدر أن يرى منها بعض ما يدعوه إلى نكاحها فليفعل " رواه أحمد ، ولا بأس بالكلام مع المخطوبة بعد ذلك إذا حصلت الموافقة ودعت الحاجة لذلك في غير ريبة وفتنة , أما الخلوة بها وعقد اللقاءات الخاصة و الخروج معها والسفر بها بلا ولى فكل ذلك حرام وباب شر عظيم وإتباع لخطوات الشيطان.

    والزواج المبكر للفتاة أمر حسن دل عليه الشرع وفيه مصالح كثيرة يصون الفتاة ويحفظها من كل سوء ولا يعرضها للفتنة , ويخطئ من يظن أنه سبب لفشل الزواج ووقوع الطلاق, فإن الفتاة إذا كانت واعية متفهمه واختير لها الرجل المناسب العاقل الحليم حصل الخير والبركة ولم يقع ما يكره بإذن الله ، وكثير من أسباب الطلاق لا ترجع إلى سن الفتاة , فهذا رسول الله صلى الله عليه وسلم تزوج عائشة وهى بنت تسع سنين وكثير من أمهاتنا تزوجن وهن صغيرات , وكانت تلكم الزيجات نماذج رائعة وصور مشرفة للارتباط الناجح , ولا يزال بحمد الله إلى يومنا هذا من يعمل بهذه العادة الإسلامية .

    ومن أكبر أسباب تأخر الزواج ارتباط بعض الشباب بعلاقات غير شرعية و الجري وراء الشهوات المحرمة والاغترار بسراب الحب الكاذب وهذا من أعظم الفتنة ، فليتق الله الشاب وليعلم أن العمر يمضى والمال يفنى والدين يذهب والشهوة تنقضي وتعقبها حسرة وندامة ولا يزال يسعى في شؤم الذنب وجحيم المعصية ولن يهنأ أبدا ويذوق طعم السعادة إلا إذا تزوج المرأة الصالحة وسكن إليها وملأت عليه حياته وفراغه العاطفي فذاق طعم العفة واللذة المباحة , قال تعالى (ومن آياته أن خلق لكم أزواجا لتسكنوا إليها وجعل بينكم مودة ورحمة إن في ذلك لآيات لقوم يتفكرون).

    ومن أعظم ما يعين على انتشار الزواج سعى الولي في البحث عن الرجل الكفء وعرضها على الصالحين وهذه سنة عمل بها السلف وقد عرض عمر بن الخطاب ابنته حفصة لما طلقت على أبي بكر وعثمان بن عفان رضي الله عنهم , و ينبغي لمن عمل ذلك أن يحسن اختيار الزوج ذي المروءة ويستخدم التعريض في ذلك أو يبعث وسيطا يعرض عليه ويراعى أعراف الناس وأحوالهم.

    ويخطئ من يمتنع عن الشفاعة في تزويج الناس ودلالة الشباب على الأسر الطيبة ، ومن الأقوال الخاطئة الشائعة قولهم " أمشى في جنازة ولا أمشى في جوازه" ، والتوفيق بين نفسين في الحلال من أجل الأعمال ومن الشفاعة الحسنة وتفريج الكرب عن المسلم قال رسول اله صلى الله عليه وسلم " أشفعوا تؤجروا " متفق عليه وقال صلى الله عليه وسلم" من أستطاع منكم أن ينفع أخاه فلينفعه" رواه مسلم ، والحاجة داعية لذالك لا سيما مع ظاهرة التفكك الإجتماعي وكثرة الناس وصعوبة التعرف على بنات المسلمين و عدم الثقة في كثير من البرامج و الوسائل التي تعمل في هذا المجال ، وقد كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يسعى في تزويج الناس ويشفع لهم كما سعى في تزويج جليبيب رضي الله عنه وقد كان فقيراً في وجهه دمامة من أسرة شريفة.










    بقلم : خالد بن سعود البليهد
    عضو الجمعية العلمية السعودية للسنة


                   Subscribe on YouTube |Articles |News |مقالات |بيانات

12-14-2010, 02:23 AM

سيف اليزل برعي البدوي

تاريخ التسجيل: 04-30-2009
مجموع المشاركات: 19322
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube



Re: يا زينة البنات أنا جايك عريس ...يا السمحة مهرك ما رخيص-منقول (Re: سيف اليزل برعي البدوي)

    12132010111401AM2.jpg Hosting at Sudaneseonline.com

    الزواج التقليدي أكثر إستقراراً .. دراسة علمية: 85% من الزيجات القائمة على الحب تنتهي بالطلاق

    الخرطوم: داليا عبدالمنعم

    كثيرة هي المشاكل التي تحتضنها البيوت, ولكنها تبقى قابعة بين جدران صماء لاحول لها ولا قوة، بيد أنه قد تفوح أحياناً رائحة هذه الخلافات وتصل خارج المنزل، وتصدم (الشمشارين) الذين يزيدون الطين (شوية موية) فتنطلق الأقاويل والشمارات، سيما إذا كان الزواج تم بعد سنوات من الحب، فيحتار الكل في مشاكل مثل هذه الزيجات، ويتساءل البعض (الحب الكبير داك مشى وين)..؟ وبسبب هذه القصص يكفر البعض بالحب.
    وهناك زيجات أخرى تفشل لهذا السبب أو ذاك يرجع الناس فشلها إلى مشاكل الزواج التقليدي الذي لم يُمكِّن الطرفين من معرفة بعضهما جيداً.
    طرحت (الرأى العام) السؤال التالي:
    أيهما أنجح، الزواج التقليدي، أم الزواج بعد قصة حب، فتباينت الآراء.
    (1)
    يقول طارق: (كان من المعروف والبديهي أن الزواج الذي يتم عن حب هو الأكثر إستقراراً، باعتبار أن الزوجين إعتادا على بعضهما، وتآلفا وعرفا طباع الآخر قبل الزواج، ورضيا به بمحض إرادتهما، ثم أقدما على خطوة الزواج).
    ويتخلى طارق عن فكرته الأولى بقوله: (في الوقت الحاضر أثبت الزواج المبني على الحب فشله بشكل لافت، ما جعل شباب كثيرين يعزفون عن هذا النوع من الزواج، وحين ينوون الزواج يفضلون الإرتباط بمن لم تربطهم بها علاقة حب سابقة، رغم أنهم وقعوا ضحايا لقصص حب سابقة، ويقبلون من تختارها لهم الأسرة).
    (2)
    وتمسكت سامية بأن الحب من العناصر المهمة لزواج ناجح، وقالت: (سؤالِك هل زواج الحبّ فاشل أم ناجح، وجوابي عليه هل الزواج بلا حب ناجح)؟، وأضافت إن الحب عنصر أساسي لنجاح الزواج، لأن الفرد لا يستطيع العيش مع شريك حياته دون أن يحبه، ومع ذلك لا أستطيع الجزم أن كل زواج تم بعد قصة حب إنتهى بالسعادة، فالزواج تضحية وتنازلات قد لا يدركها المحبون إلاّ بعد فوات الأوان، فتكثر المشاكل ويصبح عش الزوجية جحيماً لا يطاق بعد أن كان وردياً في سنة أولى زواج).
    (3)
    ينفي الطالب عبدالرحمن أن يكون الزواج مقبرة للحب، وأن يكون الحب سبباً لفشل الزواج، ثم يستدرك: (إلاّ إذا كان الحب زائفاً)، لأن الحب ينمو في الدواخل فيعمِّق المشاعر تجاه الحبيب، ويجعل الحبيبين ينصهران معاً.
    ويواصل عبد الرحمن: (ربما تختلف الحياة بعد الزواج، ما يجعلها تلاطم أمواج الخلافات الزوجية، لأن المسؤولية وما يتبعها من تعقيدات قد تغير خط السير، من خط يحكمه حلم مخملي، إلى خط واقعي مشوب المرارة، ولكني رغم هذا أعتقد أن الحب أكبر من أن تهزه الرياح مهما كانت عاتية، ومهما تكالبت عليه المشاكل، يجب على الحب تذليل العقبات كلها إذا كان حباً حقيقياً، فإذا حقيقياً أؤكد لكم إنه قادر على مواجهة كل مشاكل الحياة).
    (4)
    (ليس بالحب وحده يحيا الإنسان)، بهذا المثل بدأت سعاد إجابتها على السؤال: (قد لا ينجح الزواج المبني على قصة حب في كثير من الأحيان، ومن أسباب فشله أن الإنسان عندما يجد الحب يركض خلف المثاليات، ظناً أن الآخر فلتة زمانو، فيرتبط بكل ما هو جميل من صفات في الحبيب المنتظر، ولكن سرعان ما تسقط الأقنعة وينكشف المستور).
    (5)
    للخبير الفرنسي الدكتور سول جوردون مقولة شهيرة هي أن الزواج الذي يقوم على الحب فقط عبارة عن مشاكل ليس لها حصر وهي دراسة تعد قاصمة لظهر هذا النوع من الزيجات.
    وأكد البحث الميداني الذي أجراه أستاذ علم الإجتماع الفرنسي أن نسبة 85% من الزيجات التي قامت على الحب كان مصيرها الفشل الذريع، وأعرب الدكتور (جوردون) عن تأييده لنظام الزواج التقليدي بقوله: (إن الزيجات التي تقوم على العقل والإختيار التقليدي هي التي تنجح وتستمر.

    http://www.rayaam.info/News_view.aspx?pid=821&id=65613
                   Subscribe on YouTube |Articles |News |مقالات |بيانات

12-14-2010, 02:51 AM

سيف اليزل برعي البدوي

تاريخ التسجيل: 04-30-2009
مجموع المشاركات: 19322
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube



Re: يا زينة البنات أنا جايك عريس ...يا السمحة مهرك ما رخيص-منقول (Re: سيف اليزل برعي البدوي)

    Quote: للأستاذ الدكتور أحمد كمال
    أبو اﻟﻤﺠد
    يبدو أن آثار الحروب والصدمات الكبرى التي
    تعرض للبشرية في تاريخها الطويل لا تظهر مرة
    واحدة.. وإ Vا يظل بعضها يتعاقب مطلا برأسه
    بعد انتهاء تلك الصدمات بسنوات طويلة.. وح 4
    وقعت الحرب العا 9ية الثانية وصدم فيها الضمير
    البشري صدمته الكبرى a وهو يرى ملاي 4 الناس
    ومئات ا 9دن تأكلها النار ويطويها الدمار.. كما رأى
    رموز الحضارة والثقافة من ا 9عابد وا 9تاحف
    وا 9دارس التي أقامها الناس عبر مئات السن 4
    تطويها يد الهدم والتخريب في لحظات.. ح 4 وقع
    ذلك كله اهتزت في الجيل كله جميع صور اليق 4..
    وظلت موجات الشك في كل »ا 9سلمات وا 9عاصرات «
    تظهر متعاقبة على امتداد السن 4.. وبعد نحو
    عشرين سنة من نهاية الحرب a وخلال العقد السابع
    من هذا القرن العشرين (أي في الستينات منه)
    ظهرت موجات قلق و pرد ورفض ب 4 أجيال الشباب
    pثلت في وضع علامات الشك والإرتياب فوق أكثر
    ما هو قائم وموجود ومستقر من الأنظمة والأفكار
    وا 9ؤسسات في الحياة السياسية والإقتصادية
    تقد
    8
    الزواج عند العرب
    والإجتماعية على السواء.. فالدين تعرض 9وجة شك هائلة رفع معها بعض
    الجامح 4 شعار الشك والعدمية الذي يعكس إحساسا مريرا باليأس والحزن
    والإرتياب في كل شيء.. فتساءلوا قائل 4. ما زال الإله حيا ?? وكان ذلك في
    أعماقه النفسية والإجتماعية تعبيرا رمزيا عن شدة الإحساس بغياب العدل
    واختفاء ا 9عنى وراء كثير {ا يحدث للناس.. وفي اﻟﻤﺠال السياسي تتابعت
    موجات الرفض لسلطان القوى ا 9سيطرة على الحكم وأصبحت مهاجمة
    القوى السائدة ( The establishment ) عنوانا ثابتا لهذه الصيحة ا 9تمردة
    الجديدة.. و pثل ذلك عمليا في سلسلة من الإضرابات وموجات احتجاج
    الشباب وتوجهه لهدم الأوضاع القائمة في عالم الحكم والسياسة.. وخروجه
    على الأنظمة والقوان 4..
    وفي اﻟﻤﺠال الاجتماعي رفعت ألوية الشك على أكثر النظم ثباتا واستقرارا
    في تاريخ الجنس البشري.. وهو الزواج.. فصوره بعض الشباب a ومعهم نفر
    من ا 9ثقف 4 بأنه قيد رهيب a وانه إهدار لحرية الاختيار ا 9ستمر والتنقل في
    العلاقات.. وأنه يستعبد أطرافه بأحمال من ا 9سؤوليات.. وأن في وسع
    الإنسان الفرد أن يحقق كل وظائف الزواج بعيدا عن قيوده وتبعاته.. باتخاذ
    الخليل والخليلة a وتوسيع قاعدة الصداقة مع الآخرين.. وإنجاب الأطفال-
    إذا اشتدت الرغبة في الأنس بهم-خارج إطار الشرائع والقوان 4..
    ولكن لله تعالى سننا لا تتخلف وفي الإنسان فطرة لا تزول a »لا تبديل
    لخلق الله « فانحسرت تلك ا 9وجات الصاخبة عن مؤسسة »الزواج « الراسخة..
    وعاد الناس.. بعد سنوات من الصياح والتمرد يكتشفون في هدوء أن الجري
    ا 9طلق وراء التحلل من »الالتزام « الاجتماعي لا يحقق راحة حقيقية ولا
    يوفر أمنا نفسيا يحتاج الناس إليه.. ومنذ أشهر قليلة نشرت إحدى اﻟﻤﺠلات
    الأمريكية تقريرا مطولا شاملا عن انحسار موجة »الإباحية الجنسية ا 9طلقة «
    أشارت في مقدمتها إلى أن تلك ا 9وجة قد كانت ملازمة لعصر النرجسية
    والانحصار على الذات وهو عصر أفرز جيلا مشغولا بنفسه وحدها a حتى
    سمي-بحق- »جيل الأنا «The Me generation ولكن تجربة البشرية مع هذا
    الانحصار على الذات قد كانت تجربة مريرة.. فإن الإنسان الفرد قد افتقد
    الدفء والسكينة والرضا a وهو †ارس العلاقات العابرة ويتنقل من علاقة
    إلى علاقة.. حتى هدّه وهز كيانه هذا الضياع a فعاد من جديد يبحث عن
    9
    تقد
    العلاقة ا 9ستقرة a والصلة الحميمة a وقرب الذات من الذات.. وهي-فيما
    يبدو-حاجات إنسانية لا يغني عنها شيء..
    وهكذا بدأت موجات رد الفعل لصدمات الحروب والعنف تنحسر شيئا
    فشيئا a وأخذ غبار هذه الثورة ينقشع عن مؤسسات راسخة هي التي pسك
    أرض الواقع الاجتماعي أن †تد بالناس ومنها مؤسسة »الدولة « في عالم
    السياسة a ومؤسسة الأسرة في عالم الاجتماع..
    والزواج a هو التعبير عن العلاقة الإنسانية الخاصة التي تنشأ الأسرة
    بنشأتها.. وهو تعبير رائع يكشف عن علاقة فريدة ب 4 »ذات «4 .. لا تفنى
    إحداهما في الأخرى a ولا تنفصل عنها a وإ Vا ترتبطان برباط لا شبيه له..
    يتداخل معه الإحساس بالذات مع الإحساس »بالغير « ويتداخل الشعور أن
    في انسجام تنفرد به اﻟﻤﺨلوقات العليا من »خلق الله ..«
    ومن الظواهر الغريبة في حضارتنا العربية أن لغتنا من اللغات القليلة
    التي تخص هذه العلاقة الفريدة بتعبيرات وتركيبات خاصة.. »فا 9ثنى « في
    لغتنا غير ا 9فرد وغير الجمع.. وذلك تعبير عن أن للإنسان-بفطرته-حاجات
    ثلاث.. .. .
    حاجة للتفرد والاستقلال استجابة لدواعي الأنا.. وهي حاجة تستجيب
    لها اللغة بتركيب ا 9فرد.
    وحاجة للإرتباط بالنوع a والتحرك مع اﻟﻤﺠموع a وهي حاجة تستجيب
    لها اللغة بضمائر الجمع وتعبيراته وتركيباته..
    وحاجة ثالثة للعلاقة الخاصة الحميمة التي تنشئ درجة عالية من
    درجات القرب والإتصال مع »ذات مشاركة « وهي حاجة تستجيب لها اللغة
    بضمير ا 9ثنى وتركيباته وسائر تعبيراته اللغوية..
    وح 4 يحدثنا القرآن عن آية الله في خلق الناس.. يذكرنا-سبحانه-بهذه
    ا 9ستويات الثلاثة.. فيقول سبحانه.. يا أيّها الناس اتقوا ربكم الذي خلقكم
    من نفس واحدة a وخلق منها زوجها a وبث منهما رجالا كثيرا ونساء..
    والكتاب الذي أقدم له بهذه التأملات كتاب فريد.. .. وهو ما حيرني-
    غير قليل-وأنا أتخير الكلمات التي أقدمه بها للقراء..
    فهو ليس كتابا في علم الإجتماع.. وإن كان كثير من مباحثه يدور في
    إطار ذلك العلم ويستأنس Žراجعه ومصادره a ويقف وقفات تأمل طويل
    10
    الزواج عند العرب
    عند الجانب الإجتماعي من نظام الزواج.. وهو ليس كتابا في الفقه.. وإن
    كان عامرا بدراسات وتحقيقات حول العديد من الجوانب الفقهية الخاصة
    بانعقاد الزواج ومراحله والإشهاد عليه والكفاءة ب 4 طرفيه a وانحلال عقدته
    إذا دبت النفرة والشقاق ب 4 طرفيه..
    وهو ليس كتابا في التاريخ وإن كان يتحرك عبر سنوات ويخوض صفحات
    كثيرة من صفحاته وهو يستعرض أوضاع الزواج..
    وهو ليس كتابا في الأدب وإن كان حافلا بذخيرة واسعة من أقوال
    الناثرين والشعراء في كل ما يتصل بالزواج وعادات الناس فيه وطرائف ما
    كان منهم وما وقع لهم في علاقات الرجال بالنساء وأمور الأزواج بعضهم
    مع بعض.
    إن فيه من ذلك كله أطرافا تجمع ب 4 أمرين لا يجتمعان للكثير من
    الباحث 4.. .. ..
    أولهما الدقة العلمية والاستقصاء والتدقيق a والإعتماد على ا 9صادر
    ا 9قررة عند أهل الإختصاص.. وهو ما فعله ا 9ؤلف وحرص عليه.. وهو
    يكتب في فقه الزواج وتاريخه a وتطوره. والآخر.. . الطرافة التي تضيف
    إلى متعة الثقافة a متعة الأنس بالرواية الأدبية وجمع الطرائف والأخبار
    ا 9روية في موضوع البحث.
    ولم يكن ذلك مفاجئا لي وأنا أتنقل في متعة كبيرة ب 4 فصول هذا
    الكتاب a فا 9ؤلف فقيه قانوني a وباحث في تاريخ الشرائع a ومؤرخ محقق له
    عطاء موصول في التاريخ لجوانب من حياة العرب وا 9سلم 4.. وهو مع
    ذلك كله-أديب يتذوق الأدب a ويعرف الكثير من فنونه..
    ولهذا جاء الكتاب الذي أقدم له بهذه الكلمات سفرا جامعا ب 4 التحقيق
    العلمي الواسع وا 9عالجة الأدبية التي ترطب جفاف »الفقه « والتاريخ.. .. .
    وهي »مزاوجة « تليق بنظام الزواج الذي يجمع في حياة أطرافه ألوانا من
    الجد والتعاون ا 9وصول على متاعب رحلة الحياة.. وألوانا من متعة القرب
    والأنس في الإستمتاع بتلك الحياة.
    أحمد كمال أبو اﻟﻤﺠد
    11
    مقدمة
    بسم الله الرحمن الرحيم
    قال الله تعالى:
    {وَمِن آَيَتِهِ أََََََََََنْ خَلَقَ لَكُم مِنْ أَنفُسِكُمْ أََزُوَاجا
    لِتَسْكُنُوا إِلَيْهَا وَجَعَلَ بَيْنَكُمْ مَوَدّة وَرَحْمَة إِنّ فِي ذَلِكَ
    لِأَيَتٍ لِقَومٍ يَتَفَكَََّرُونَ.}
    صدق الله العظيم
    موضوع هذا الكتاب هو عرض ظاهرة الزواج
    عند العرب في الجاهلية a وما طرأ عليها من تعديل
    في الإسلام. فالزواج نظام اجتماعي وقانوني a تتمثل
    فيه بنية الجماعة a وتتجلّى فيه طبائعها
    وخصائصها a وهو يخضع في نشوئه لتقاليد
    وأعراف ترتبط بعقيدة الجماعة وسلوكها
    الاجتماعي والأخلاقي.
    و 9ا ظهر الإسلام كان أهم ما عني به بناء مجتمع
    جديد a يقوم على أساس العقيدة الجديدة الداعية
    إلى توحيد الله تعالى. فكان لا بدّ أن يضع للزواج
    نظاما لإنشاء أسرة تكون عمادا قو †ا للمجتمع
    الإسلامي. ومن أجل ذلك أبطل ما كان شائعا في
    الجاهلية من أنواع الأنكحة التي تقوم على رابطة
    مؤقتة ب 4 الرجل وا 9رأة a يطلب فيها الاستمتاع ثم
    تنقضي به a ورفع ا 9رأة من ا 9كانة ال########ة التي
    كانت عليها في الجاهلية a ونهض بها إلى ا 9ستوى
    مقدمة
    12
    الزواج عند العرب
    الإنساني a وكانت محرومة منه a ومنحها الشخصية القانونية وما يترتب لها
    Žوجبها من حقوق.
    وقد اقترن الصراع في النقلة إلى اﻟﻤﺠتمع الجديد بالصراع في النقلة
    إلى العقيدة الجديدة a فلم يكن من السهل انتزاع عادات وتقاليد مستقرة a
    وخاصة إذا كانت تتصل بأهواء مشبوبة. وكان تحقيق النقلت 4 معجزة الإسلام
    التي حققها النبي العظيم (صلى الله عليه وسلم) في مدى عشرين عاما a
    امتدت من بعثته إلى وفاته a وهي معجزة ما زالت تحير عقول ا 9فكرين.
    وكانت بغيتي من تأليف هذا الكتاب a أن أتتبّع مسيرة النقلة في نظام
    الزواج a من انعقاد عقدته إلى انفصامها. وقد اشتملت هذه ا 9سيرة على كل
    ما يتعلق بهذا النظام من عادات وأعراف في الجاهلية وأحكام قررتها
    الشريعة الإسلامية a وما أبطلت من تلك العادات والأعراف وما أبقت. وكان
    موردي في تتبّع ا 9سيرة دواوين الشعر وكتب الأخبار a وما حوته من شعر
    رائق وطرائف مستملحة هي خير ثبت للعادات والأعراف a وأصدق شاهد
    عملي على تطبيق الأحكام ا 9ستجدة بالشريعة.
    وقد رأيت من pام الفائدة أن أتبع سبيل ا 9قارنة ب 4 العادات والأعراف
    والتقاليد التي اشتمل عليها نظام الزواج عند العرب في جاهليتهم وإسلامهم
    وب 4 نظيرها عند الشعوب والديانات الأخرى a لإظهار ما بينهما من ائتلاف
    واختلاف a يرتد إلى تباين في الطباع وفي تكوين البنية الاجتماعية وما
    يتصل بها من اختلاف في العقائد والسلوك الأخلاقي. وقد أبرزت من
    خلال ذلك ما †يز الطبع العربي من خصال في السلوك والأخلاق a وما
    كان للإسلام من أثر كبير في جلاء ما استضفاه منها وما أضفى عليه من
    روحه a ليجعل من الزواج نظاما كاملا a تقوم على أساسه الأسرة الإسلامية
    بجميع مقومات الإسلام ومفاهيمه a وإنشاء مجتمع متراص قادر على أداء
    ا 9همة الكبرى التي ناطها الله به في تبليغ رسالة الإسلام والدعوة إلى
    السلام.
    من أجل ذلك a لم يكن هذا الكتاب تاريخا خالصا a ولم يكن فقها خالصا a
    وإ Vا هو مزيج من أدب وتاريخ وفقه a لأجعل من نظام الزواج صورة شاملة
    مكتملة a تتعاون في أدائها والتعبير عنها ألوان من الثقافة العربية والإسلامية
    وألوان من ثقافات أخرى a فتجتمع ب 4 ا 9تعة والفائدة.
    13
    مقدمة
    وإنّي لأرجو أن ينال هذا الكتاب ما ناله كتاب (الرّق) من رضا القراء a ( ١)
    وهو أجمل ما يعزّيني فيما صرفت من جهد وما لقيت من عناء.
    د. عبد السلام الترمانيني
    14
    الزواج عند العرب
    القسم الأول
    ١- الزواج وغاياته
    ٢- أنواع الأنكحة في الجاهلية
    ٣- تحريم الإسلام أنكحة الجاهلية
    15
    الزواج وغاياته
    الزواج وغاياته
    يطلق اسم الزواج على رابطة تقوم ب 4 رجل
    وامرأة a ينظمها القانون أو العرف a ويحل Žوجبها
    للرجل (الزوج) أن يطأ ا 9رأة ليستولدها. وينشأ
    عن هذه الرابطة أسرة a تترتب فيها حقوق وواجبات
    تتعلق بالزوج 4 والأولاد. والغاية من الزواج هو
    استمرار الحياة في الأخلاف a ويعبّر عنه بالنكاح a
    وهو الوطء الحلال a لأنه وسيلة الزواج a وبه تتحقق
    غايته a وبهذا ا 9عنى ورد في القرآن الكر % في قوله
    تعالى: (وأنكحوا الأيامى منكم والصّالح 4 من
    عبادي) ( ١) وفي قوله تعالى: (ومن لم يستطع منكم
    طولا أن ينكح المحصنات ا 9ؤمنات) ( ٢) وفي آيات
    أخرى كثيرة. كذلك ورد بهذا ا 9عنى في حديث
    الرسول (صلى الله عليه وسلم): (تناكحوا تناسلوا
    فإني مباه بكم الأ — يوم القيامة) a وفي أحاديث
    أخرى كثيرة. وفي الجاهلية كان الزواج هو الأصل
    ويسمّى عندهم زواج البعولة ( ٣) a وينشأ بالخطبة
    وا 9هر والعقد وقد أقره الإسلام ودعاه (الزواج
    الشرعي) a وبه يحل النكاح وتتحقق غاية الزواج.
    على أن أنواعا أخرى من الأنكحة وجدت في
    الجاهلية إلى جانب الزواج a كانت تطلب للإستبضاع
    أو الإستمتاع a وقد أبطلها الإسلام ونهى عنها.
    1
    16
    الزواج عند العرب
    17
    أنواع الأنكحة في الجاهلية
    أنواع الأنكحة في الجاهلية
    أفضل من يعرّفنا بهذه الأنكحة السيدة عائشة a
    زوج رسول الله (صلى الله عليه وسلم) a فقد حدث
    البخاري عنها قولها: (كان النكاح في الجاهلية على
    أربعة أنحاء: فنكاح منها نكاح الناس اليوم a يخطب
    الرجل إلى الرجل وليته أو ابنته a فيصدقها ثم
    ينكحها. ونكاح آخر كان الرجل يقول لامرأته a إذا
    طهرت من طمثها: أرسلي إلى فلان فاستبضعي
    منه a ويعتزلها زوجها a حتى يب 4 حملها a فإذا تبيّن a
    أصابها إذا أحب. وإ Vا يفعل ذلك طمعا في نجابة
    الولد a ويسمّى هذا النكاح نكاح الإستبضاع. ونكاح
    آخر: يجتمع الرهط ما دون العشرة a فيدخلون على
    ا 9رأة a كلهم يصيبها a فإذا حملت ووضعت ومرّ عليها
    عدة ليال a أرسلت إليهم a فلا يستطيع رجل منهم
    أن †تنع حتى يجتمعوا عندها a تقول لهم: قد عرفتم
    ما كان من أمركم a وقد ولدت فهو ابنك يا فلان a
    تسمّى من أحبّت باسمه a فيلحق به ولدها a لا
    يستطيع أن †تنع منه الرجل. ونكاح رابع: يجتمع
    ناس كثير فيدخلون على ا 9رأة a لا pتنع {ن جاءها a
    وهنّ البغايا a ينص ˜ على أبوابهن رايات تكون علما a
    فمن أرادهن a دخل عليهن a فإذا حملت إحداهن
    ووضعت جمعوا القافة ثم ألحقوا ولدها بالذي
    2
    18
    الزواج عند العرب
    يرون a فالتاط به a أي (التصق) ودعي ابنه a لا †تنع من ذلك. فلما بعث
    محمد (صلى الله عليه وسلم) بالحق هدم نكاح الجاهلية كله إلا نكاح الناس
    اليوم)( ٤) ومن هذا الحديث يتب 4 أن العرب في الجاهلية كانوا a إلى جانب
    الزواج a يعرفون أنواعا أخرى من الأنكحة نشرحها فيما يلي:
    أولا.-الإستبضاع ( ٥)
    كان الرجل في الجاهلية إذا أراد أن يكون له ولد نجيب أو شجاع a طلب
    من زوجته أن تذهب إلى من اشتهر بذلك لتستبضع منه a فإذا باضعها
    وعلقت منه a اعتزلها زوجها حتى يب 4 حملها من ذلك الرجل a فإذا ولدت
    نسب الولد إلى زوجها. ( ٦) وقد تفعل ذلك ا 9رأة إذا كانت غير ذات زوج a
    فقد روي أن عبد الله بن عبد ا 9طلب a والد رسول الله (صلى الله عليه
    وسلم) مر بامرأة من بني أسد a تنظر وتعتاف (أي تتفرّس) a فرأت في وجه
    عبد الله نورا a فدعته أن تستبضع منه وتعطيه مائة من الإبل a لتنال منه
    ولدا على مثاله a فأبى ( ٧). وكان أصحاب الجواري وتجار الرقيق يرغبون
    في استبضاعهم للحصول على نسل منهم يتّسم بالقوة والجمال. طمعا
    بالربح والكسب ( ٨).
    وعادة الإستبضاع معروفة عند بعض الشعوب a فقد جاء في لسان العرب
    أن أهل (كابل) ( ٩) كانوا إذا رأوا فحلا جسيما من العرب a خلّوا بينه وب 4
    نسائهم a رجاء أن يولد فيهم مثله ( ١٠ ). ونقل ياقوت عن أبي دلف بن مسعر
    بن مهلهل ما شاهده في بعض بلاد الترك a فذكر بأن نساء تلك الجماعات
    يخرجن عند قدوم القوافل ويعرضن للوجوه a فمن أعجبها رجل أخذته إلى
    منزلها وأنزلته عندها a وأحسنت إليه وتصرفّ زوجها وأخوها وولدها في
    حوائجه a ولم يقربها زوجها ما دامت تريد الرجل الذي أعجبها ( ١١ ). وفي
    إسبرطة كان الأزواج يعيرون زوجاتهم إلى رجال ذوي قوة {تازة غير عادية
    حتى يكثر الأطفال الأقوياء a وكان الأزواج الذين أنهكهم ا 9رض أو أعجزتهم
    الشيخوخة يدعون الشباب الأقوياء ليعينوهم على تكوين أسر قوية. وكان
    (ليكورجوس) مشرّع إسبرطة يسخر من الغيرة ومن احتكار الأزواج ويقول
    إن أسخف الأشياء أن يعنى الناس بكلابهم وخيلهم فيبذلون جهدهم ومالهم
    ليحصلوا منها على سلالات جيّدة a ثم نراهم يبقون زوجاتهم في معزل
    19
    أنواع الأنكحة
                   Subscribe on YouTube |Articles |News |مقالات |بيانات

12-14-2010, 02:53 AM

سيف اليزل برعي البدوي

تاريخ التسجيل: 04-30-2009
مجموع المشاركات: 19322
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube



Re: يا زينة البنات أنا جايك عريس ...يا السمحة مهرك ما رخيص-منقول (Re: سيف اليزل برعي البدوي)

    Quote: أنواع الأنكحة في الجاهلية
    ليختصّوا بهنّ في إنجاب الأولاد a وقد يكونون ناقصي العقل أو ضعفاء أو
    مرضى ( ١٢ ). ويذكر بعض الباحث 4 أن سكان أمريكا الشمالية الأصلي 4
    كانوا يرغبون في استبضاع نسائهم من رجال غرباء ليلدن أولادا نجباء ( ١٣ ).
    ويروي ا 9يداني في كتابه (الأمثال) حكايات ضرب فيها ا 9ثل بالإستبضاع a
    منها: أن لقمان بن عاد بن عوص بن إرم كانت له أخت تحت رجل ضعيف
    وأرادت أن يكون لها ابن كأخيها لقمان في عقله ودهائه. فقالت لامرأة
    أخيها: إن بعلي ضعيف وأنا أخاف أن أضعف منه فأعيريني فراش أخي
    الليلة a ففعلت a فجاء لقمان وقد ثمل فبطش بأخته فعلقت منه وولدت ولدا
    دعته (لقيم)-تصغير لقمان- a وقد وردت هذه القصة في شعر النمر بن
    تولب وفيه يقول:
    لُقَيْمُ بن لقمان من أخته
    فكان ابن أخت له وابنما
    ليالي حُمِّق فاستحصنت
    إليه فغرّ بها مظلما
    فأحبلها رجل نابه
    فجاءت به رجلا محكما( ١٤ )
    ومنها ما رواه ا 9يداني عن امرأة رأت (جارية بن سليط) وكان (جارية)
    رجلا جميلا a فمكّنته من نفسها وحملت منه a فلما علمت أمّها لامتها a ثم
    رأت الأم جمال ابن سليط فعذرت ابنتها a وقالت: Žثل جارية فلتزن الزانية a
    سرا وعلانية a وذهب قولها مثلا.
    وشبيه بالإستبضاع ما يعرف اليوم بالتلقيح الصّناعي insemination
    arteficielle وتجريه في الغالب النساء لعقم أزواجهن. وتحقن ا 9رأة Žاء
    رجل تختار أوصافه. وقد شاع أخيرا في أوروبا وأمريكا ب 4 النساء
    ا 9تزوجات a يجري Žعرفة أزواجهن a ويعرض على ا 9رأة نطف رجال فيهم
    الوسيم والقويّ والذكيّ وفيهم الأشقر والأسمر a وفيهم العالم والأديب a
    فتختار ما تشاء a فإذا حملت فينسب الولد الحاصل إلى زوجها.
    ثانيا-المضامدة
    ا 9ضامدة من الضمد a وهو اللف والعصب a وكانت في الجاهلية تطلق
    20
    الزواج عند العرب
    على معاشرة ا 9رأة لغير زوجها a وكانت تلجأ إليها نساء الجماعات الفقيرة
    زمن القحط a ويضطرها الجوع إلى دفع نسائها في ا 9واسم التي تعقد فيها
    الأسواق 9ضامدة رجل غنيّ a تحبس ا 9رأة نفسها عليه حتى إذا غنيت با 9ال
    والطعام عادت إلى زوجها. a وفي ذلك يقول شاعر جاهلي:
    لا يخلص الدهر y خليل عشرا
    ذات الضماد أو يزور القبرا
    إني رأيت الضمد شيئا نكرا
    فهذا الشاعر يستنكر الضمد ويفسره بأن الجوع هو الدافع إليه a ويقول
    بأن الرجل في سنة القحط لا يدوم على امرأته ولا تدوم ا 9رأة على زوجها
    إلا قدر عشر ليال a ثم يضطره الجوع إلى دفعها للمضامدة لأنه إذا لم يفعل
    ذلك فسيموت جوعا. ( ١٥ ).
    وكان الرجل إذا ضامد امرأة a يأبى أن تضامد معه غيره a فقد روي أن
    أبا ذؤ يب الهذلي كان يضامد امرأة في الجاهلية a وقد أرادت أن تشرك
    معه رجلا يدعى خالدا a فأبى عليها ذلك وقال:
    تريدين كيما تضمديني وخالدا
    وهل يجمع السيفان ويحك في غمد?
    ويقول آخر في امرأة أرادت أن تضامده مع صاحب له:
    أردت لكيما تضمديني وصاحبي
    ألا y لا y احبي صاحبي ودعيني
    وقد يختار سيد في قومه امرأة لتضامده ويحبسها على نفسه a ولا
    يجرؤ أحد على دعوتها إليه 9نعة صاحبها.فقد روى صاحب الأغانيز أنّ
    أسماء ا 9ريّة a وهي من جميلات النساء a كانت تضامد هاشم بن حرملة
    فلقيها معاوية بن عمرو بن الحارث بن الشريد (أخو الخنساء) في سوق
    عكاظ a فدعاها لنفسه وزعم أنها كانت بغيّا a فامتنعت عليه وقالت: أما
    علمت أنّي عند سيّد العرب هاشم بن حرملة ? فقال لها: أما والله لأقارعنّه
    عنك. قالت: شأنك وشأنه. وكانت ب 4 هاشم وأخيه دريد ابني حرملة وب 4
    معاوية حرب انتهت Žقتل معاوية a وهو الذي اشتهرت أخته الخنساء Žراثيها
    فيه. ( ١٦ )
    وقد عرفت ا 9ضامدة عند اليونان القدامى. ففي أثينا كانت البغايا على
    21
    أنواع الأنكحة في الجاهلية
    درجات a فالدرجة العليا منهنّ تدعى (هيتائير Hitaire ) وكانت تضمّ نساء
    على قدر كبير من الجمال a {ن pيّزن بالذكاء وحصلن على قدر من العلم
    والثقافة. وكان لكل منهنّ عشيق من كبار الحكام ومشاهير الفلاسفة تضامده
    وقد بلغ بعضهنّ منزلة عالية في مجالس الرجال الإجتماعية في أثينا ( ١٧ ).
    وفي روما اتخذ كبار الحكام والأثرياء a في العصر الإمبراطوري عشيقات
    لهم وزهدوا في زوجاتهم a وكان لبعضهن سلطان في سياسة الدولة والحكم.
    وتعرف ا 9ضامدة باسم الحب الحر Amour libre وهو الحب خارج نطاق
    الزواج a وكان شائعا في كل العصور في الطبقات العليا. فالزواج في هذه
    الطبقات شيء متميز عن إشباع الغريزة الجنسية التي تلقى مجالها خارج
    الزواج a وهو عندها منفصل عن الحب a لأنه يقوم على اعتبارات اقتصادية
    أو سياسية a والحب تغلّه وتخمده هذه الإعتبارات a فتنطلق من قيودها لتشبع
    غرائزها من حب حرّ
    ( ١٨ ).
    ثالثا:-اﻟﻤﺨادنة
    اﻟﻤﺨادنة لغة ا 9صاحبة a والخدن هو الصديق والصاحب ( ١٩ ). وفي
    الجاهلية كانت تطلق على معاشرة رهط من الرجال لامرأة واحدة ( ٢٠ ) a فإذا
    حملت ووضعت أرسلت إليهم فلا يستطيع أحد منهم أن †تنع a فإذا اجتمعوا
    لديها قالت لهم: قد عرفتم الذي كان من أمري وقد ولدت فهو ابنك يا
    فلان a وتسميّ من أحبّت باسمه a ويدعونها (ا 9قسّمة). وقيل إن هذا إ Vا
    يكون إذا كان ا 9ولود ذكرا a أما إذا كان أنثى فلا تفعل ذلك a 9ا عرف من
    كراهيتهم للبنات a وخوفا عليها من الوأد.( ٢١ )
    وقد ذهب (سترابون) إلى أن هذا النوع من النكاح كان يجري عند
    العرب في الجاهلية ب 4 الإخوة a يشتركون في ا 9ال a وفي ا 9رأة a فلهم زوجة
    واحدة a فإذا أراد أحدهم الإتصال بها وضع عصاه على باب الخيمة a لتكون
    علامة على أن أحدهم في داخلها a وأمّا في الليل فتكون من نصيب الأخ
    الأكبر ( ٢٢ ).
    غير أن ا 9عنى اللغوي للخدن a كما ورد في القرآن الكر % (محصنات
    غير مسافحات ولا متخذات أخدان) a وكما و رد في a حديث السيدة عائشة
    وفي روايات الأخبار a لا يدل على أن الرجال الذين كانوا يعاشرون ا 9رأة
    22
    الزواج عند العرب
    كانوا إخوة a وإ Vا يدل على أنهم رهط من عشيرة واحدة a لا يتجاوز عددهم
    العشرة a اجتمعوا على امرأة واحدة اجتماع أزواج a يؤيد ذلك أن ا 9رأة كانت
    تلحق الولد الحاصل من معاشرتهم لها Žن تشاء منهم a فينتسب إليه ولا
    يقدر على الإمتناع من ذلك a ولو أنهم كانوا إخوة لكان الولد ينسب إلى الأخ
    الأكبر a لأنها القاعدة العامة في مثل هذه العادة.
    وزواج ا 9رأة من عدة أزواج a كان-مألوفا عند بعض الجماعات البدائية
    ويعرف بإسم Polyandrie)١ ) وقد يكون ب 4 إخوة أو ب 4 رجال ليسو إخوة a
    فإن كان ب 4 إخوة فالأخ الأكبر يعتبر هو الزوج a أما الإخوة الآخرون فهم
    شركاء معه في الزوجة a ولذلك كان الولد ينسب إليه a أما الإخوة فهم
    أعمامه. وعادة زواج الإخوة من امرأة واحدة كانت مألوفة عند جماعات
    قبلية كثيرة نقل أخبارها الرحالون ومن هذه الجماعات قبائل التركستان
    وسيبريا وجبال همالايا وجنوب الهند وسيلان (سيرلانكا) وكوشنش 4 (فيتنام)
    وبورما والفلب 4 والتيبت a كذلك كانت مألوفة عند كثير من قبائل أفريقيا و
    أوستراليا وغابات البرازيل ( ٢٣ ). وفي بلاد اليونان كان الأزواج يقبلون أن
    يشترك معهم في زوجاتهم غيرهم وخاصة إخوتهم ( ٢٤ ). وان لم يكن أزواج
    ا 9رأة إخوة a تناوبوا ا 9بيت عندها a فإذا دخل أحدهم عليها وضع عصاه على
    باب الخيمة a أو أية علامة تدل عليه a فإذا حملت وولدت كانت هي التي
    تع 4 والد ا 9ولود ( ٢٥ ). وعند جماعات أخرى ينسب الأولاد إلى جميع الأزواج a
    فكل منهم أب له a وهو إبن لكل واحد منهم ( ٢٦ ).
    ويبدو أن اﻟﻤﺨادنة كانت نكاحا متعدد الأزواج a وكانت تجري عند القبائل
    التي تقتل البنات لقلة مواردها a فيقل بذلك عدد الإناث ويكثر عدد الذكور a
    فتكون ا 9رأة زوجا لعدد منهم. فالعامل في نشوء هذا النكاح هو عامل
    اقتصادي a يدل على ذلك أن أحد الأزواج إذا ما أيسر اشترى زوجة واستقل
    بها من دون الآخرين ( ٢٧ ).
    رابعا-البغاء
    يطلق البغاء على زنا ا 9رأة a إذا كان لقاء أجر a أي بدافع الكسب إذا دعت
    الحاجة إليه a أما إذا كان بغير أجر ولم تدع الحاجة إليه a فهو الزنا. وفي
    كليهما يعاشر الرجل امرأة غير زوجته. وقد كانت ا 9ضامدة واﻟﻤﺨادنة في
    23
    أنواع الأنكحة في الجاهلية
    الجاهلية ضربا من البغاء a لأنها كانت لقاء عوض دعت الحاجة إليه a غير
    أنها تفترق عنه في أنها قاصرة على رجال محصورين. أما البغاء ففيه
    تستجيب البغي لكل طالب يدفع لها أجرا. وكان تعاطي البغاء في الجاهلية
    مقصورا على الإماء اﻟﻤﺠلوبات من بلاد أخرى أو ا 9ولدات. وكانت تقام لهن
    في ا 9دن بيوتات تدعى (ا 9واخير) ( ٢٨ ). وفي الأسواق ا 9وسمية a كسوق عكاظ
    وذي اﻟﻤﺠاز ودومة الجندل كان لهنّ بيوت من شعر ( ٢٩ ). و كان تجار الرقيق
    يدفعون إماءهم دفعا لتعاطي البغاء ويفرضون على كل منهن ضريبة تؤديها
    إليهم من كسبها وسعيها a وكان البغاء يسمى ا 9ساعاة ( ٣٠ ) وتسمى البغي
    (ا 9ساعية) a وتسمى (ا 9ؤاجرة) ( ٣١ ) a وتسمى (القحبة) من القحاب a أي السعال a
    لأنها كانت تأذن لطلابها بسعالها ( ٣٢ ). وكانت ترفع على بيوت البغايا رايات
    حمر تدل عليها a فكن يدعون بأصحاب الرايات a وإذا ما حملت إحداهن
    ووضعت a دعوا لها القافة ( ٣٣ ) فيلحقون ولدها Žن يشبه من دخل عليها a
    ويدعى ابنه a ولا †تنع من ذلك ( ٣٤ ). ويكون استلحاق ا 9ولود بأبيه في
    الذكور a أما إذا كان من الإناث أو كان ذكرا ولم يجر استلحاقه بأحد a فيكون
    9الك الأمة ا 9ستسعاة. وكان ملاك الإماء يتاجرون بأولاد الإماء ويجنون من
    تجارتهم ربحا كبيرا a وخاصة إذا كانت الأمة جميلة أو حملت من رجل
    جميل وسيم وجاء مولودها على مثالها أو مثاله ( ٣٥ ).
    البغاء الديني أو المقدّس
    عرفت الشعوب القد †ة نوعا من البغاء يعرف بالبغاء الديني أو ا 9قدس a
    وكانت النساء تتعاطاه تقربا للآلهة وإرضاء لها a وكان هذا البغاء على نوع 4:
    النوع الأول a كانت pارسه ا 9رأة مع رجل غريب عنها a وغالبا ما تكون
    عذراء a وكان يجري إرضاء لآلهة إناث و 9رة واحدة في حياتها. فقد روى
    »هيرودوت « أن ا 9رأة في بابل كان ينبغي عليها أن تجلس مرة واحدة في
    حياتها a في فناء هيكل الألهة (ميليتاء Milita ) أي (عشتار Ishtar ) وأن تضاجع
    غريبا عنها. وكان النسوة يجلسن في {رات مستقيمة في الفناء و †ر
    الغرباء ليختاروا من النساء من يرتضون a فإذا جلست ا 9رأة هذه الجلسة a
    كان عليها ألا تعود إلى منزلها حتى يلقي أحد الغرباء قطعة من الفضة في
    حجرها وعليها أن تأخذها مهما قلّت لأنها مقدسة a ويضاجعها الغريب
    24
    الزواج عند العرب
    خارج ا 9عبد a وعلى من يلقي القطعة أن يقول للمرأة: أضرع إلى الآلهة
    ميليتا أن ترعاك a فتنال 4 Žا فعلت رضا الآلهة وبركتها وتعود بعد ذلك إلى
    منزلها a ولا †كن لأحد بعد ذلك أن يغريها أو أن ينال منها مأربا مهما بذل
    لها من ا 9ال ( ٣٦ ). a وإن فعلت فتكون زانية تستحق العقاب. ويرى »هيرودوت «
    ومؤرخون ورحّالة آخرون أن هذه العادة سرت إلى آسيا الصغرى وبلاد
    اليونان a وكانت مخصوصة بالعذارى †ارسنها مع رجل غريب a قبل زواجهنّ
    لينلن بركة آلهات الخصب والحب والجمال. ففي قبرص كانت العذارى
    يذه ˜ إلى ساحل البحر في أيام معيّنة من السنة aوتضاجع الفتاة من يطلبها
    من الغرباء لقاء أجر تقدمه إلى الإلهة(فينوس Venus ). وفي (هليوبوليس
    Heliopolis ) أي بعلبك كانت الفتيات يقصدن معبد (أفروديت (Aphrodite
    للقاء غريب يضاجعهنّ. وفي أرمينية كانت العذارى يفعلن مثل ذلك لنيل
    بركة الآلهة (أنائيس Anais ) ومثل ذلك كانت تفعل عذارى (ليديا Lydia ) و
    (كورنت Corinth ) وغيرها من بلاد اليونان وآسيا الصغرى ( ٣٧ ).
    والنوع الثاني a كانت pارسه النساء 9دة طويلة مع كهان ا 9عبد وزوّاره a
    وكان يجري إرضاء لآلهة ذكور. ففي مصر القد †ة كانت العادة a حتى الفتح
    الروماني (سنة ٣٠ ق. م) a أن تختار أجمل بنات الأسر الشريفة في مدينة
    (طيبة) العاصمة وتنذر نفسها للإله (آمون) a وكانت تضاجع من تختاره من
    الرجال إرضاء للإله a فإذا أسنّت وأضحت عاجزة عن إرضائه a أخرجت من
    خدمته Žظاهر التشريف والتعظيم وتزوجت في أرقى الأوساط ( ٣٨ ). وفي
    الهند كانت تقوم على خدمة ا 9عبد فتيات يرقصن أمام الآلهة وينشدن
    الأناشيد الدينية لإثارة الحماس الديني في ا 9تعبدين a ويدعون راقصات
    ا 9عبد ( ٣٩ ) فإذا فرغن من الرقص والنشيد a فتحت لهن حجرات حول ا 9عبد
    وفيها يضاجعهنّ الكهّان والزائرون إرضاء للآلهة a ويتحوّل ا 9عبد إلى
    ماخور( ٤٠ ). وفي بابل كان قانون حمورابي †يّز ب 4 النساء اللاّئي يزرن
    ا 9عبد و †ارسن الحب فيه لأول مرة a وب 4 نساء يلازمنه ويقمن على خدمة
    كهنته وزوّاره a ومنها مضاجعتهنّ ( ٤١ ).
    وفي بلاد كنعان كان من النساء من تهب نفسها لخدمة ا 9عبد ومضاجعة
    زوّاره وكهنته ( ٤٢ ). وجاء في دائرة ا 9عارف اليهودية أن عبادة (يهوه) ( ٤٣ ) في
    {لكة الشمال قد دنّست Žمارسة البغاء a وقد جاء تحر †ه في سفر التّثنية.
    25
    أنواع الأنكحة في الجاهلية
    ويفسر علماء الاجتماع ظاهرة البغاء الديني a بأن مضاجعة الغريب
    تقوم على الاعتقاد بأنه قد يكون ملكا ظهر على صورة إنسان a وإن بركته
    تفيض على ا 9رأة إذا ما ضاجعها ( ٤٤ ). والإعتقاد بأن ا 9لائكة قد تظهر على
    صورة بشر نجده عند العبراني 4 والنصارى وا 9سلم 4 ( ٤٥ ). وأما مضاجعة
    كهنة ا 9عبد وزائريه لنسوة وقفن أنفسهن لخدمة ا 9عبد a فيقوم على الإعتقاد
    بأن هذا العمل إ Vا يجري لإشباع نهم آلهة الإخصاب ا 9وكّلة بإخصاب
    الحقول والأشجار وازدياد ا 9واليد في الناس والحيوان ( ٤٦ ).
    ونحن لا نجد في حياة الجاهلي 4 ما يدل على وجود البغاء الديني على
    نحو ما كان يجري عند الشعوب الأخرى إلاّ خبرا قد يفسّر بأن شيئا من
    ذلك كان موجودا في زمن قد % ثم تطوّر إلى أمر آخر. فقد حدّث هشام
    ال######ي عن ابن عباس أن رجلا من جرهم يدعى (أساف بن يعلى) فجر
    داخل الكعبة بامرأة تدعى (نائلة بنت زيد) فمسخا وأصبحا حجرين a فوضع
    أحدهما إلى جانب الكعبة ووضع الآخر إلى جانب زمزم a وكانوا ينحرون
    الأضاحي a ويذبحون القراب 4 عندهما a وقد عبدتهما قريش وخزاعة ( ٤٧ ).
    ولا بدّ أن حادث ا 9سخ كان أسطورة موضوعة a ومنها يستدلّ على أن ا 9ضاجعة
    في ا 9عبد كانت جارية a وأن أسطورة ا 9سخ قد وضعت بعد زوال هذه العادة
    واستهجانها a لأنّ العادات تتبدل مع تبدل الأخلاق. وقد تكون تلك العادة
    آلت مع تطور الفكر الديني إلى التعرّي في الطواف حول الكعبة. فقد ذكر
    الإخباريون أن قريشا كانت أيام الحج تخلع ثيابها وتلبس ثيابا جديدة تقوم
    بنسجها a وتعليل ذلك عندهم أنه لا يجوز الإحرام والطواف بثياب أثموا
    فيها a وقارفوا فيها الذنوب والآثام a فكان خلعها واستبدالها بثياب جديدة
    نوعا من التحمسّ في العبادة a ولذلك كانت قريش تدعى عند العرب
    (الحمس) أي ا 9تشددون في عبادتهم. فمن قدم من العرب للحجّ a كان عليه
    أن يخلع ثيابه ويلقيها جانبا a ويحصل على ثياب التحمّس يشتريها أو
    يستعيرها أو يستوهبها a فإذا فرغ من الطواف عاد إلى ثيابه a فإن لم يجد
    طاف عاريا a وكان طواف الرجال في النهار أما النساء فكنّ إذا أردن الطواف
    ولم يجدن ثياب التحمّس طفن عراة في الليل a وسترن عوراتهنّ بقطعة من
    الجلد( ٤٨ ). و 9ا جاء الإسلام قضى بنزع الثياب لنفس السبب الذي كانت
    تنزع من أجله الثياب في الجاهلية a وهو أنها نجسة a لأنها تحمل أوزار
    26
    الزواج عند العرب
    الإنسان وخطاياه a فلا يجوز الطواف فيها. واستبدل بها الإسلام لباس
    الإحرام a واشترط ألا تكون مخيطة حتى لا تشبه الثياب التي يكتسيها
    الإنسان في حياته العادية.
    وإلى جانب الأنكحة التي وردت في حديث السيدة عائشة a كان عرب
    الجاهلية †ارسون أنواعا أخرى ورد ذكر بعضها في القرآن الكر % والبعض
    الآخر في حديث الرسول (صلى الله عليه وسلم).
    خامسا: نكاح الضّيزن، أو وراثة النكاح
    كان الرجل إذا مات وترك زوجة وكان له أولاد من غيرها a ورث نكاحها
    أكبر أولاده في جملة ما يرث من مال أبيه a فإذا أعرض عنها انتقل حقه إلى
    الذي يليه a فتصبح زوجة 9ن وقعت في نصيبه من أولاد زوجها من غير مهر
    ولا عقد. وإذا لم يكن للميت ولد يرث نكاحها a انتقل الحق إلى أقرب أقرباء
    ا 9يت. وكان من حق الولد الذي آلت إليه زوجة أبيه أن †نعها من الزواج a إلاّ
    إذا أرضته Žال a وقد أطلق على هذا الوارث اسم (الضّيزن).
    وإذا تزوج ابن ا 9يت زوجة أبيه a كان أولاده منها إخوته a وفي ذلك يقول
    عمرو بن معد يكرب a وكان قد تزوج في الجاهلية امرأة أبيه فكرهته:
    فلولا إخوتي وبنيّ منها
    ملأت لها بذي شطب ^يني ( ٤٩ )
    وقد كان هذا النوع من النكاح شائعا في بلاد الفرس a فانتقل إلى العرب a
    وكان عندهم نكاحا مذموما يدعونه (نكاح ا 9قت) وا 9ولود منه (مقيت). وقد
    عيّر أوس بن حجر الكندي ثلاثة إخوة من بني قيس تناوبوا على امرأة أبيهم
    فقال فيهم:
    والفارسية فيهم غير منكرة
    فكلهم لأبيهم ضيزن سلف ( ٥٠ )
    ونجد هذه الظاهرة عند شعوب كثيرة a وتعرف عند علماء الإجتماع
    بظاهرة(الخلافة Levirat ) وهي تقوم على اعتبار الزوجة من جملة ا 9ال
    ا 9وروث. فالرجل يشتري ا 9رأة فتصبح من أمواله القابلة للإنتقال بالإرث a
    فإذا مات انتقلت إلى ابنه البكر a إذا لم تكن أمه a بوصفه الوارث 9ال الأسرة
    ( ٥١ ). ويرثها عند بعض الشعوب أخو ا 9يت a فإذا لم يكن للميت أخ a فيخلفه
    27
    أنواع الأنكحة في الجاهلية
    في زوجته أقرب أقربائه. وإذا توفي الزوج عن عدة نساء فإن الزوجة
    الأولى يرثها أخوه الذي يليه a ويرث الثانية والثالثة من يلي هذا من الإخوة
    ويرث الرابعة ابن ا 9توفي إذا لم يكن ابنها a ويقتسم الأخريات الأقرباء ;
    الأدنى فالأدنى ( ٥٢ ). وعند بعض الأقوام كانت زوجة ا 9توفي تنتقل إلى ابن
    اخته لأنه هو الذي يرث أموال خاله ( ٥٣ ).
    ويعلل ماك لينان خلافة الأخ لأخيه ا 9توفي في زوجته بأنها أثر من عادة
    اشتراك الإخوة في امرأة واحدة Plyandrie Fraternelle)١ ) a ويعللها آخرون
    بأن زوجة الأب تعتبر في مقام الأم وقيام ابن زوجها بنكاحها مكروه عند
    بعض الشعوب a لأنه يعتبر من قبيل الزنا المحرم عندهم a لذلك ينتقل إرث
    نكاحها إلى أخي ا 9توفى a أما الأموال الأخرى فتنتقل إلى ابن ا 9توفى البكر( ٥٤ ).
    ويحق للمرأة أن pلك نفسها إذا افتدت نفسها بتعويض تدفعه للوارث a كما
    كان الحال عند عرب الجاهلية( ٥٥ ).
    و {ا تقدم نرى أن الخلافة على الزوجة تقوم عند تلك الشعوب على
    فكرة ا 9لكية a وتقوم عند شعوب أخرى على فكرة العبادة a كالهنود واليهود
    واليونان والرومان وغيرهم a ذلك أن الزواج عند هؤلاء الشعوب فرض لإنجاب
    الأولاد واستمرار العبادة فيهم. ولكن ماذا يصنع الزوج العقيم أو الذي مات
    قبل أن ينجب ولدا ? لقد فتقت له الديانة الحل a فمنحت الأخ الحق في أن
    يطأ زوجة أخيه ا 9توفى أو العقيم بشرط ألا يكون هذا الوطء لشهوة بل
    للقيام بواجب ديني ( ٥٦ ) a وبهذا قضت شريعة »مانو « الهندية وبها قضت
    شريعة اليهود ( ٥٧ ) كذلك قضى قانون أثينا بأن تتزوج البنت الوحيدة لأبيها
    بأقرب أقربائها a وهو عمها a إذا مات أبوها ولم يولد له ولد ذكر. وإذا كانت
    البنت متزوجة فعليها أن تطلق زوجها. وإذا كان العم متزوجا فعليه أن يطلق
    زوجته أيضا ليتزوج من بنت أخيه. والأولاد ا 9ولودون من هذا الزواج ينسبون
    إلى الأخ ا 9توفى. ( ٥٨ )
    ويقابل ظاهرة الخلافة على زوجة ا 9توفى ظاهرة أخرى عند بعض
    الشعوب a هي الخلافة على الأخت ا 9توفاة a وتدعى عند علماء الإجتماع
    Sororat) ) وهي مشتقة من كلمة( Soeur ) أي الأخت ( ٥٩ ) ويعلل علماء الإجتماع
    هذه الخلافة Žا يعللون به الخلافة على زوجة الأب a وهو أن الزوجة شيء
    {لوك وقد دفع الرجل ثمنه a فإذا ماتت بعد زواجها Žدة يسيرة a أو ماتت
    28
    الزواج عند العرب
    قبل أن تلد a وجب تعويض الزوج a فتحل محلها أخت فتية لها a فإن لم توجد
    حلت محلها أقرب قريباتها. ( ٦٠ )
    سادسا-نكاح الشغار
    هو أن يزوج الرجل ابنته أو اخته a على أن يزوجه الآخر ابنته أو أخته a
    ليس بينهما مهر a فيقول أحدهما للآخر: زوجني ابنتك أو أختك a على أن
    أزوجك ابنتي أو أختي. وتكون كل واحدة منهن مهرا للأخرى a ويطلق على
    هذا الزواج الشغار لخلوه من ا 9هر( ٦١ ) وكان يشترط فيه أن يكون الرجل
    ا 9شاغر وليّ ا 9رأة التي يشاغر عليها a كأبيها أو أخيها.
    وا 9شاغرة شائعة عند كثير من الجماعات البدائية في مناطق كثيرة من
    العالم كأستراليا وما حولها من جزر كغينيا الجديدة وهبريد الجديدة a وهي
    شائعة في سومطرا وفي نواح كثيرة من الهند وفي سيبريا والتركستان
    وأفريقيا. ويقول علماء الإجتماع إن هذه الظاهرة بديل من شراء ا 9رأة إذا
    عجز الرجل عن شرائها a فإذا كانت لديه ابنة أو أخت فإنه يتفق مع رجل
    مثله على أن يزوج كل منهما ابنته أو أخته للآخر a فتكون كل منهما ثمنا
    للأخرى ( ٦٢ ). وإذا ماتت الزوجة موتا مبكرا أو هربت a فيجري اتفاق ب 4
    الطرف 4 لتعويض الزوج الذي فقد زوجته ( ٦٣ ).
    وإلى زمن قريب كان هذا النوع من النكاح-على الرغم من تحر †ه في
    الإسلام-مألوفا عند عرب البادية وفي أرياف البلاد العربية ويسمى
    عندهم(ا 9قايضة). وتقضي العادة أن الزوج إذا طلق زوجته أن يطلق الآخر
    زوجته a وأن يعامل كل من الزوج 4 زوجته Žثل ما يعامل الآخر زوجته a فإن
    أهينت إحداهن عند زوجها a أهينت الأخرى عند الزوج الآخر a وإن أكرمت
    أكرم الآخر نظيرتها عنده.
    سابعا-نكاح البدل أو تبادل الزوجات
    كان الرجل في الجاهلية يقول للرجل إنزل لي عن امرأتك أنزل لك عن
    امرأتي a أو بادلني بامرأتك أبادلك بامرأتي a ويسمى عندهم نكاح البدل
    ( ٦٤ ). وعادة تبادل الزوجات معروفة عند بعض القبائل الأفريقية وعند
    سكان جزر هاواي وفي بعض جبال همالايا وفي التيبت وفي ساحل
    29
    أنواع الأنكحة في الجاهلية
    غروئنلاند الشرقي وعند شعوب وجماعات أخرى. وغالبا ما تكون هذه
    ا 9بادلة مؤقتة a وتعتبر في هذه الحالة من مظاهر الود والصداقة. وفي
    بعض قبائل أفريقية الوسطي والشرقية يجري تبادل الزوجات ب 4 الزائرين a
    فإذا زار رجل ومعه امرأته صديقا له فإنهما يتبادلان الزوجات مدة الزيارة.
    وعند زنوج أنغولا يجري تبادل الزوجات لبعض الوقت a وعذرهم في ذلك
    قولهم إنهم لا يصبرون على طعام واحد. ويجري تبادل الزوجات لأسباب
    متعددة عند جماعات أخرى كالأسكيمو وسكان جزر الفيليب 4 وجزيرة
    مدغشقر a وينقلب التبادل ا 9ؤقت إلى زواج مستد % إذا رأى الزوجان أنهما
    أسعد حالا في حياتهما الجديدة ( ٦٥ ). وعند القبائل الساكنة في جنوب
    بحيرة(نياسا) ( ٦٦ ) إذا اعترفت الزوجة Žعاشرتها لرجل a فعلى هذا الرجل
    أن يقدم زوجته لزوج تلك ا 9رأة لتمضي عنده مثل ا 9دة التي أمضتها زوجته
    عند ذلك الرجل ( ٦٧ ).
    وكان تبادل الزوجات مألوفا في بلاد الفرس ح 4 شاعت تعاليم(مزدرك)
    الداعي إلى شيوعية الأموال والنساء وقد تسربت هذه التعاليم في العصر
    العباسي إلى بعض الفرق كالخرّمية ( ٦٨ ) والخطّابية( ٦٩ ) وا 9يمونية( ٧٠ ) a فقالوا
    بحلّ الأموال والنساء. وكان للخرّمية في مستوطناتهم الجبلية ليلة يجتمعون
    فيها على الخمر والزمر. وتختلط فيها رجالهم ونساؤهم على تقدير من عزّ
    بزّ( ٧١ ) a ومثل ذلك يجري عند الراوندية والقرامطة ( ٧٢ ) a فقد ذكر ا 9ؤرخون
    أن حمدان بن الأشعث. داعية القرامطة a كان يأمر مريديه أن يجمعوا
    النساء في ليلة معروفة ويختلطن بالرجال a ويتراك ˜ ولا يتفارقن a فإن ذلك
    من صحة الود وعظيم الألفة بينهم a وكان الرجل منهم يبذل امرأته لأخيه
    متى أحب ( ٧٣ ). وكان ابن أبي الفوارس a ا 9لقب بالصناديقي a داعية القرامطة
    في اليمن a يأمر الناس بجمع نسائهم a من أزواجهم وبناتهم وأخواتهم a إلى
    داره ا 9سماة (دار الصفوة) ويأمرهم بالإختلاط a ويحتفظ Žن تحبل منهن
    في تلك الليلة و Žن تلد بعد ذلك a فيتخذهن لنفسه خولا(أي خدما) ويسميهم
    (أولاد الصفوة) ( ٧٤ ). وعندهم ا لا يجوز لأحد أن يحجب امرأته عن إخوته
    ( ٧٥ ). وكذلك يفعل الراوندية a فكان الرجل منهم يدعو الجماعة إلى منزله
    فيطعمهم ويسقيهم ويحملهم على امرأته ( ٧٦ ). ويروي لنا ياقوت الحموي ما
    شاهده في مدينة(مرباط) من أعمال ظفار بعمان-وكانت من مدن القرامطة-
    30
    الزواج عند العرب
    من اختلاط الرجال بالنساء في الليل a فيجوز الرجل على زوجته وأخته
    وأمه ويفعل كما يفعل بزوجته ( ٧٧ ).
    وعند بعض الشعوب يجري تبادل الزوجات أيام الأعياد أو في مواسم
    معينة a في احتفالات دينية a ويعتقدون أن ذلك يقيهم شر الكوارث والأمراض.
    ويذكر بعض الباحث 4 أن تبادل الزوجات a والإختلاط الجنسي بصورة عامة a
    كان وما زال يجري في بعض بلدان أوروبا a وأنه كان يجري في روسيا في
    أعياد ا 9يلاد وفي يوم تعميد ا 9سيح ( ٧٨ ). على أن تبادل الزوجات ومثله
    الإختلاط أضحى شائعا في أوروبا وأمريكا. ويعتبر من باب التمتع بالحرية
    الشخصية a إذا ما ¥ بإرادة الطرف 4 ولم يجر التكسب به a وقد أقيمت له
    نواد مخصوصة يؤمها ا 9تزوجون ( ٧٩ ).
    ثامنا-نكاح المسبّيات واﻟﻤﺨطوفات
    كان العرب إذا غزوا قوما نهبوا أموالهم ا وأسروا رجالهم وسبوا نساءهم
    فكانوا يتخذون من الرجال عبيدا ومن النساء سراري وإماء. وكانوا يقتسمون
    النساء بالسهام a وفي ذلك يقول الفرزدق في نساء سب 4 وجرت عليهن
    القسمة بالسهام:
    خرجن حريرات وأبدين مجلدا
    ودارت عليهن ا +كتّبة الصفر ( ٨٠ )
    فمن وقعت في سهمه امرأة أخذها وحلّ له الإستمتاع بها a لأنه ملكها
    بالسبي a وتسمى (الأخيذة) و يسمى أولادها(أولاد الأخيذة) أو (أولاد السبية).
    و †كن 9ن وقعت في سهمه (أي في نصيبه) أن يبيعها إذا لم تجد من
    يفتديها من قومها. و {ا يروى أن عمرو بن العاص كان يعيّر بابن السبية a
    فقد سبيت أمه a وهي سلمى بنت حرملة a من بني عنزة a وكانت تلقب بالنابغة a
    وبيعت في سوق عكاظ a فاشتراها الفاكه بن ا 9غيرة a ثم اشتراها منه عبد
    الله بن جدعان-وكان نحّاسا-فباعها إلى العاص بن وائل فتزوجها وولدت له
    ولدا سما ه عمر ( ٨١ ).
    وكان سبي النساء مذلة وعارا على الرجال a لذلك كانوا يستبسلون في
    القتال حتى لا يغلبوا وتسبي نساؤهم ; وفي ذلك يقول عمرو بن كلثوم في
    معلقته:
    31
    أنواع الأنكحة في الجاهلية
    على آثارنا بيض حسان
    نحاذر أن تقسّم أو تهونا
    يق … جيادنا ويقلن لستم
    بعولتنا إذا لم †نعونا
    إذا لم نحمهن فلا بقينا
    لسبي بعدهن ولا حيينا
    ومن السبايا من كنّ يحللن مقاما كر †ا عند أزواجهن a وكان أولادهن
    يعرفون بالنجابة والكرم ذلك لأنهن غريبات a فأولاد الغرائب يعرفون بهذه
    الصفات المحببة عند العرب. وفي ذلك يقول مسك 4 الدارمي:
    وكم من كر = بوأته رماحه
    فتاة أناس لا يسوق لها مهرا
    وما أنكحونا طائع G بناتهم
    ولكن نكحناها بأرماحنا قسرا
    وكائن ترى فينا من ابن سبية
    إذا لقي الأبطال يطعنهم شزرا
    فما ردها منا السبّاء ########ة
    ولا عريت فينا ولا طبخت قدرا
    ولكن جعلناها كخير نسائنا
    فجاءت بهم بيضا غطارفة زهرا( ٨٢ )
    وعادة سبي النساء بالحروب وتزوجهن a ظاهرة شائعة عند كثير من
    الجماعات القبلية a في أنحاء مختلفة من العالم aوليس للغزو من غرض عند
    بعضهم إلا سبي النساء وتزوجهن ( ٨٣ )
    أما الخطف فيقوم به شخص يعتمد على قوته فيخطف امرأة ويتزوجها.
    و في الجاهلية كان الرجل القوي إذا أعجبته امرأة خطفها وتزوجها a وإ Vا
    يكون ذلك في القبائل الضعيفة a أما القبائل ا 9منّعة فلا يجرؤ أحد a مهما
    بلغ من القوة a أن يفعل ذلك. وا 9رأة ا 9سبية مهما لقيت من كرم خاطفها
    ومحبته فإن شعورها بالهوان يلازمها وتعمل الحيلة للعودة إلى أهلها. فقد
    روي أن عروة بن الورد-وكان من صعاليك العرب وفتّاكهم-خطف امرأة من
    32
    الزواج عند العرب
    بني عامر وتزوجها a فأقامت عنده وولدت له a ثم استزارته أهلها فحملها
    حتى انتهى إليهم a فطلبت منهم أن يشتروها منه a فسقوه خمرا ثم ساوموه
    عليها a فقال: إن اختارتكم فقد بعتها منكم a وكان يظن أنها ستختاره a فلما
    سألوها اختارت أهلها a وقالت له: ارجع إلى أهلك راشدا وأحسن إلى
    ولدك a فرجع إلى أهله وأنشد قائلا:
    سقوني الخمر ثم تكنفوني
    غداة الله من كذب وزور
    وقالوا: لست بعد فداء سلمى
    Šفن ما لديك ولا فقير
    أطعت الآمرين بصرم سلمى
    فطاروا في بلاد اليستعور( ٨٤ )
    ألا يا ليتني عاصيت طلقا
    وجبارا ومن لي من أمير( ٨٥ )
    والخطف شائع في الجماعات القبلية ويقول بعض علماء الإجتماع إن
    الزواج في أصوله التاريخية يعود إلى الخطف والشراء-وعندهم أن الجماعات
    البدائية كانت تعيش في الغابات أو في أطرافها وكانت كل جماعة تتألف من
    رجل وعدة نساء اختصهن لنفسه a ولم يكن يسمح لأحد أن يجرده منهن a فإذا
    بلغ أولاده الحلم عزلهم عنه وأبعدهم عن نسائه وألزمهم الحصول على نساء
    من الجماعات اﻟﻤﺠاورة a إما بطريق الخطف أو الشراء. وقد تأصلت تلك
    العادة في حياة ا 9دن واستحالت إلى ظاهرة يقوم فيها الزوج بدور الخاطف.
    فعند اليونان والرومان كان الزوج يحضر إلى بيت الزوجة ومعه نفر من أصدقائه
    و †سك أته وينتزعها بقوة a وكان عليها أن تستغيث وهي تبكي a ويتظاهر أهلها
    بالدفاع عنها( ٨٦ ). ويقول (فرازر) هذه العادة كانت شائعة في الشعوب الآرية
    والسامية a وقد أضحت بعد ذلك جزءا من الديانة( ٨٧ ). وهذه الظاهرة التي كان
    يجري فيها pثيل الخطف كانت شائعة في القبائل الجرمانية والسلافية وعند
    القوقاز في روسيا الصغرى-ومنهم الجركس-فكان الزوج يختفي a بالإتفاق مع
    والد العروس a في مكان قريب من الطريق الذي سيمر فيه موكب العرس a فإذا
    مرت خرج الزوج مع أصدقاء له كانوا يرافقونه وانتزعوا العروس وأردفوها
    على فرس خلف زوجها a فيجري بها إلى داره. وقريب من ذلك ويشبهه ما
    33
    أنواع الأنكحة في الجاهلية
    يجري عند شعوب أخرى ة ( ٨٨ ). وما زال pثيل اختطاف العروس جاريا a وإلى
    عهد قريب a عند جماعات الجركس الذين يعيشون في أرياف سورية والأردن.
    وقد يهيم شاب حبا بفتاة ويرفض أهلها تزويجه منها a فيترصدها a فإذا
    كانت في طريقها إلى النبع أو إلى النهر 9لء الإناء وثب عليها وحملها إلى
    بيته a وغالبا ما يكون هذا بالإتفاق معها إذا كانت تحبه. ويتدخل شيوخ
    القرية لتسوية ما ينشأ من نزاع ب 4 الأسرت 4 ( ٨٩ ). وخطف الفتيات على
    هذا النحو كان إلى عهد قريب شائعا في أرياف البلاد العربية كسورية
    وفلسط 4 ومصر وشمالي أفريقية وغيرها من البلاد
                   Subscribe on YouTube |Articles |News |مقالات |بيانات

12-14-2010, 02:54 AM

سيف اليزل برعي البدوي

تاريخ التسجيل: 04-30-2009
مجموع المشاركات: 19322
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube



Re: يا زينة البنات أنا جايك عريس ...يا السمحة مهرك ما رخيص-منقول (Re: سيف اليزل برعي البدوي)

    Quote: تاسعا-الزنا:
    الزنا هو وطء الرجل امرأة لا تحل له بقصد الإستمتاع a ويسمى سفاحا a
    لأنه Žنزلة ا 9اء ا 9سفوح بلا حرمة. ويعتبر الزنا من أقدم الظواهر الإجتماعية
    التي رافقت البشرية. وتختلف النظرة إليه باختلاف الجماعات واختلاف
    مفاهيمها الأخلاقية ا 9ستمدة من طبائعها وتقاليدها. وهو عند بعضها
    مباح وعند بعضها إساءة مغتفرة وعند البعض الآخر جر †ة فاحشة.
    ويشمل الزنا أنكحة الجاهلية وكل وطء آخر لا يتم بعقد وصداق. وتدل
    الأخبار أن النساء في بعض القبائل كنّ يزن 4 إذا غاب أزواجهن.
    وقد يكون زنا الزوجة بعلم زوجها a وفي ذلك دليل من اللغة يستمد من
    كلمة (الدّيانة) و(ا 9ذاء) وهي تعني الرجل الذي تؤتي أهله بعلمه a وقد ورد
    في لسان العرب حديث عن الرسول (صلى الله عليه وسلم). (تحرم الجنة
    عل الديوث). ومثلها كلمة (الصقور) وهو القواد على حرمه ( ٩٠ ) ومثلها
    أيضا القرنان وهو الذي يقرن مع زوجته رجلا آخر ( ٩٢ ).
    وقد يعجب الرجل بامرأة فيصبيها ويزني بها ويفخر أنه يصبي النساء
    و †نع زوجته أن يزني بها أحد كفعل امر ¦ القيس في قوله:
    ألم ترني أصبي على ا +رء عرسه
    وأمنع عرسي أن يزن بها الخالي ( ٩٣ )
    وقد يدخل الرجل على ا 9رأة فيقتل زوجها ويزني بها a كفعل الحطيئة إذ يقول:
    وكم من حصان ذات بعل تركتها
    إذا الليل أدجى لم تجد من تباعله
    34
    الزواج عند العرب
    وهذا عمرو بن معدي كرب يرى امرأة في ذي اﻟﻤﺠاز-وهو من أسواق
    العرب-فيعجبه حسنها ويدخل عليها فيقتل زوجها ويطؤها.( ٩٤ )
    وقد يريب الرجل من أمر زوجته فيحتاط لها a فإذا أراد سفرا عقد
    غصن 4 من شجرة-ويسمى هذا العقد الر ¥-ويستحلفها ألاّ تخونه في غيبته a
    ويقول: إن كانت ا 9رأة على العهد ولم تخنه بقي الغصنان على حالهما
    معقودين a وإن وجدهما مفترق 4 دلّ ذلك على أنها نقضت عهدها وخانته.
    ويهزأ شاعر من رجل فعل ذلك و 9ا عاد وجد الرّ ¥ على حاله a فاطمأن إلى
    أن زوجته بقيت على العهد a مع أنها نقضته وخانته بعد أن وخط الشيب
    مفرقه فقال:
    خانته +ا رأت شيبا Šفرقه
    وغرّه حلفها والعقد بالرّ ( ٩٥ )
    وتوحي بعض الأخبار أن من القبائل من كانت تسمح للضيف أن يطأ ربة
    ا 9نزل.
    ويفسر علماء الإجتماع عادة تقد % الزوجة للضيف بأنها من بعض
    الواجبات التي كانت تبذل لإكرامه. وليست الزوجة هي التي كانت تقدم
    دائما قد يقدم الضيف إلى ضيفه ابنته أو أخته أو جاريته a وإذا كان الضيف
    من رؤوس قومه قدّمت الزوجة. ويقول (ويستر مارك) إن هذه العادة ترتبط
    بالإعتقاد بسر الغريب a فهو يثير في نفوس البسطاء خوفا وفزعا a لذلك
    يوصون بحسن معاملته ويقولون لا تستخف بغريب فر Žا كان ملكا أو قديسا
    بزي غريب. وقد كان قدماء اليونان والرومان والهنود يضعون الغريب في
    مراتب الآلهة في الحرمة والتقديس ( ٩٥ ). وكانوا يخشون لعنتهم وغضبهم a
    لأن لعنتهم تجر النحس والنكبات ( ٩٦ ). ويقول (ميريه) إن النصوص الأدبية
    تدل على أن عادة تقد % الزوجة أو البنت أو الأخت إلى الضيف كانت
    موجودة في فرنسا في العصور الوسطى( ٩٧ ).
    عاشرا-الزواج المؤقت أو زواج المتعة
    الأصل في الزواج أن يكون غير محدود Žدة a ولو أن من ا 9مكن حل
    عقدته بالطلاق أو Žوت أحد الزوج a4 غير أنه قد يعقد 9دة محددة
    فيكون موقوتا a وتحل عقدته بانتهاء ا 9دة ا 9تفق عليها ب 4 الطرف 4. وقد
    35
    أنواع الأنكحة في الجاهلية
    كان هذا النوع من الزواج معروفا في الجاهلية a وكان غالبا ما يعقده التجار
    في أسفارهم والغزاة في غزواتهم ويسمى زواج ا 9تعة a لأن القصد منه
    الإستمتاع ا 9رأة مدة من الزمن a فإذا انقضت تخلّى الرجل عن ا 9رأة وغادر
    موطنها a ولذلك كان الأولاد الحاصلون منه ينسبون في الغالب إلى أمهاتهم
    أو إلى عشيرتها( ٩٨ ).
    وقد عرف الزواج ا 9ؤقت عند كثير من الجماعات كالأسكيمو وهنود
    أمريكا الشمالية وزنوج أفريقية الغربية والتيبت a فكان الزواج يعقد لأجل
    وينحل عند انقضائه ( ٩٩ ). وقريب من الزواج ا 9ؤقت زواج التجربة أو زواج
    الإختبار Mariage Par essaie وكان معروفا عند بعض الشعوب a ففي أيقوسيا
    كانت تقام أعياد شعبية a يجتمع فيها الرجال والنساء a فيختار الرجل امرأة
    تعيش معه مدة سنة a فإذا انتهت فإمّا أن يفترقا وإمّا أن يعقدا زواجهما.
    وفي أيرلندا وبلاد الغال (ويلز) لا يتم الزواج إلا بعد مساكنة مسبقة تختبر
    فيها الطباع a وعلى الأخص إخصاب ا 9رأة a فإذا نجح الإختبار انتهى بالزواج
    ( ١٠٠ ). وهذا النوع من الزواج أضحى مألوفا في بلاد الغرب a ولكل من
    الزوج 4 الحرية في مفارقة الآخر في أي وقت يشاء.
    36
    الزواج عند العرب
    37
    تحر الإسلام أنكحة الجاهلية
    تحريم الإسلام أنكحة
    الجاهلية
    أبطل الإسلام أنكحة الجاهلية وحرمها واستبقى
    منها نكاح البعولة وهو النكاح الشرعي القائم على
    الخطبة وا 9هر والعقد بالشروط التي عيّنها الإسلام.
    وكان أول ما حرم الإسلام الزنا a وقد اتبع في
    تحر †ه سبيل التدرج على نحو ما اتبع في تحر %
    الخمر والربا a لأن انتزاع عادات راسخة لا يتم بغتة a
    وإ Vا يتم مع تبدل السلوك الذي أنشأ العادة a لذلك
    كان التدرج في التحر % يجري مع تبدل السلوك
    الجاهلي وتحويله إلى سلوك إ †اني a ليكون الإ †ان
    هو الوازع في التحر %.
    وقد بدأ تحر % الزنا في مكة a ح 4 ب 4 القرآن
    أوصاف ا 9ؤمن a4 فقال تعالى: (وعباد الرحمن الذين
    †شون عل الأرض هونا وإذا خاطبهم الجاهلون
    قالوا سلاما. والذين يبيتون لربهم سجدا وقياما.
    والذين يقولون ربنا اصرف عنا عذاب جهنم a إن
    عذابها كان غراما. إنها ساءت مستقرا ومقاما.
    والذين إذا أنفقوا لم يسرفوا ولم يقتروا وكان ب 4
    ذلك قواما. والذين لا يدعون مع الله إلها آخر ولا
    يقتلون النفس التي حرم الله إلا بالحق a ولا يزنون a
    3
    38
    الزواج عند العرب
    ومن يفعل ذلك يلق أثاما)( ١٠١ ). ثم ورد النهي مع ما ورد النهي عنه من
    الأفعال الذميمة a فقال تعالى. (ولا تقتلوا أولادكم خشية إملاق a نحن نرزقهم
    وإياكم a إن قتلهم كان خطأ كبير. ولا تقربوا الزنى a إنه كان فاحشة وساء
    سبيلا) ( ١٠٢ ). وفي ا 9دينة ورد النهي في مبايعة النساء للنبي (صلى الله
    عليه وسلم) a فقال تعالى: (يا أيها النبي إذا جاءك ا 9ؤمنات يبايعنك عل أن
    لا يشركن بالله شيئا ولا يسرقن ولا يزن 4 ولا يقتلن أولادهن ولا يأت 4
    ببهتان يفترينه ب 4 أيديهن وأرجلهن ولا يعصيك في معروف a فبايعهم...)
    ( ١٠٣ ).
    ثم حرّم الإسلام البغاء a وكان يتعاطاه الإماء a ومنهن من كان مالكها
    يكرهها عليه لقاء ضريبة تدفعها إليه من كسبها a وقد أتت إلى النبي (صلى
    الله عليه وسلم) جارية لعبد الله بن أبيّ تدعى (معاذة) وشكت إليه أمرها
    فنزلت آية: (ولا تكرهوا فتياتكم على البغاء إن أردن تحصنا a لتبتغوا عرض
    الحياة الدنيا)( ١٠٤ ) وأسلمت (معاذة) فحصنت نفسها بالإسلام وأعتقها سيدها
    فتزوجت سهل بن قرظة( ١٠٥ ). وكانت ا 9دينة قد ازدحمت با 9هاجرين الفقراء
    وليس بينهم نساء a وكانوا يعجزون عن الزواج با 9سلمات الحرائر a فحض
    النبي (صلى الله عليه وسلم) على نكاح الإماء a ومنهن من كنّ من البغايا
    (ا 9سافحات) أو (ا 9تخذات أخدان) وفي ذلك نزلت آية: (ومن لم يستطع
    منكم طولا أن ينكح المحصنات ا 9ؤمنات a فمن ما ملكت أ †انكم من فتياتكم
    ا 9ؤمنات والله أعلم بإ †انكم بعضكم من بعض فانكحوهن بإذن أهلهن
    وآتوهن أجورهن با 9عروف a محصنات غير مسافحات ولا متخذات
    أخدان)( ١٠٦ ). وجاء النهي بعد ذلك عن نكاح من لم تحصن نفسها بالإسلام
    واعتبر نكاحها زنا a فقد روي أن بغيا طلبت إلى رجل من الفقراء ا 9هاجرين
    أن يتزوجها على أن تنفق عليه من كسبها a فذكر ذلك للنبي (صلى الله عليه
    وسلم) فنهاه ( ١٠٧ ) a ونزل في هذا النهي قوله تعالى: (الزاني لا ينكح إلا زانية
    أو مشركة a والزانية لا ينكحها إلاّ زان أو مشرك a وحرّم ذلك على
    ا 9ؤمن 4)( ١٠٨ ).
    وقد لقي النبي (صلى الله عليه وسلم) من بعض القبائل عنتا في تحر %
    الزنا a فقد اشترطت قبيلة ثقيف وقبيلة هذيل إباحة الزنا للدخول في
    الإسلام a فأبى النبي (صلى الله عليه وسلم) شرطها a وثبت حكم التحر %
    39
    تحر الإسلام أنكحة الجاهلية
    واستقر باستقرار الإ †ان وثباته في النفوس.
    وقد اتبع النبي (صلى الله عليه وسلم) في التنفير من الزنا سبيل الإقناع a
    من ذلك ما رواه ابن كثير عن أبي أمامة الباهلي a أن رجلا أتى النبي (صلى
    الله عليه وسلم) يسأله أن يأذن له بالزنا a فزجره القوم فمنعهم النبي (صلى
    الله عليه وسلم) وأدناه منه وقال له في رفق ول 4: أتحب لأمك الزنا ?
    فيقول الرجل: لا a جعلني الله فداك a ولا الناس يحبونه لأمهاتهم ويقول
    النبي: أفتحبه لابنتك ?
    فيجيب الرجل: لا يا رسول الله a جعلني الله فداك a ولا الناس يحبونه
    لبناتهم.
    ويقول النبي: أفتحبه لأختك ?
    ويجيب الرجل: لا والله يا رسول الله a جعلني الله فداك a ولا الناس
    يحبونه لأخواتهم.
    ويقول النبي: أفتحبه لخالتك ?
    فيقول الرجل: لا aجعلني الله فداك a ولا الناس يحبونه لخالاتهم.
    فيضع النبي (صلى الله عليه وسلم) يده على الرجل ويقول: اللهم اغفر
    ذنبه وطهر قلبه وأحصن فرجه ( ١٠٩ ) وحرّم الإسلام نكاح الضّيزن-أي وراثة
    الأرامل-بقوله تعالى: (يا أيها الذين آمنوا a لا يحل لكم أن ترثوا النساء كرها
    ولا تعضلوهن لتذهبوا ببعض ما آتيتموهن) ( ١١٠ ) a وقد نزلت هذه الآية في
    امرأة تدعى(كبشة بنت معن الأنصارية) كانت زوجة لقيس بن الأسلت
    الأنصاري a فلما مات قام ابن له من غيرها فطرح ثوبه عليها فورث بذلك
    نكاحها a فلم يقربها ولم ينفق عليها a فكان يضارّها لتفتدي نفسها منه
    Žالها. فأتت رسول الله (صلى الله عليه وسلم) فقصت عليه ما فعل بها
    ابن زوجها a فنزلت الآية( ١١١ ) a وأخذ من بلغه الحكم بالتحر % يفارق ا 9رأة
    التي ورث نكاحها بعد موت أبيه. و 9ا تقررت عقوبة الرجم للزاني a خشي
    الرجال الذين ورثوا الأرامل أن تجري عليهم هذه العقوبة a وكان منهم pيم
    بن أبي مقبل a وكان تزوج (دهماء) زوجة أبيه a وهو القائل:
    هل عاشق نال من دهماء حاجته
    في الجاهلية قبل الدّين مرجوم ?( ١١٢ )
    فهو يتساءل فيما إذا كانت ستحل عليه عقوبة الرجم a وهنا يتكرر التحر %
    40
    الزواج عند العرب
    مقرونا Žبدأ أصيل من مباد ¦ التشريع وهو عدم سريان العقوبة على
    الأفعال التي سلف ارتكابها قبل النهي والتحر a% وفي ذلك يقول تعالى: (ولا
    تنكحوا ما نكح آباؤكم من النساء a إلا ما قد سلف) ( ١١٣ ). أما من لم يبلغه
    التحر % ا فلا جناح عليه فإذا بلغه وجب عليه أن يفارق زوجة أبيه a فقد
    روي عن أنس بن مالك أن النبي (ص) أرسل عمه-أي عم أنس-إلى رجل
    تزوج امرأة أبيه ليفرق بينهما a وأمره أن يضرب عنقه إن امتنع ( ١١٤ ). كذلك
    روي أن عمر بن الخطاب فرق ب 4 أزواج لم يبلغهم التحر a% ومنهم منظور
    ابن زبان الفزاري a وكان قد ورث نكاح أبيه في زوجته (مليكة بنت خارجة
    ا 9ري) a ففارقها على مضض a وفي ذلك يقول:
    ألا لا أبالي اليوم ما صنع الدهر
    إذا منعت مني مليكة والخمر
    فإن تك قد أمست بعيدا مزارها
    فحيّ ابنة ا +ري ما طلع الفجر
    لعمري ما كانت مليكة سوءة
    ولاضمّ في بيت على مثلها ستر( ١١٥ )
    وظاهر من كلام منظور أنه محزون لفراق مليكة a ويبدو أنها كانت جميلة
    وصغيرة السن ح 4 مات أبوه عنها فألقى رداءه عليها وتزوجها a ولو أنها
    كانت قبيحة أو كانت مسنة لعضلها ما لم تفتد نفسها Žال a كعادة أهل
    الجاهلية. ويندب منظور حظه في أمرين حرمهما الإسلام عليه وهما:
    مليكة التي فارقها والخمرة التي عافها.
    وحرم الإسلام نكاح البدل a وحرم كل نكاح آخر لا يتم بخطبة وعقد
    ومهر a وبذلك يعد من المحرمات نكاح الشغار ونكاح البدل ونكاح اﻟﻤﺨطوفات.
    أما نكاح ا 9سبيات فلا يباح إلاّ إذا كان السبي قد وقع في حرب مشروعة أو
    جهاد في سبيل الله وبشروط سنبينها فيما بعد.
    لقد أراد النبي (صلى الله عليه وسلم) من تحر % أنكحة الجاهلية بناء
    مجتمع جديد يقوم على أسرة قوية البنيان راسخة الأركان a تنتظم علاقات
    أفرادها حقوق وواجبات متبادلة a ويرتبط فيها الزوجان برابطة مستد †ة
    معقودة على الود والوفاء. وقد كانت أنكحة الجاهلية من عوامل الفوضى
    والفساد التي كان يعانيها اﻟﻤﺠتمع الجاهلي a بدوه وحضره. ومن أجل ذلك
    41
    تحر الإسلام أنكحة الجاهلية
    وجه النبي (صلى الله عليه وسلم) اهتمامه إلى تحر % أمرين كان الجاهليون
    أشد ما يكونون تعلقا بهما a وهما: الخمر وأنكحة الجاهلية a ففي تحر %
    الخمر أراد سلامة العقل وفي تحر % أنكحة الجاهلية أراد سلامة
    الأسرة.( ١١٦ )
    موقف الإسلام من نكاح المتعة
    رأينا فيما تقدم أن نكاح ا 9تعة هو نكاح مؤقت a ينقطع بالأجل ا 9تفق
    عليه a ولذلك يسمى بالنكاح ا 9نقطع أو النكاح ا 9ؤجل. وهذا النكاح كان
    معروفا قبل الإسلام وخاصة في مكة a حيث كانت تؤمها وفود العرب للحج a
    وتنطلق منها قوافل التجارة إلى بلاد الشام واليمن وفارس a فكان الحجاج
    يستمتعون بنساء يفدن إلى مكة لهذا الغرض a وكان التجار يستمتعون في
    أسفارهم بنساء في البلاد التي كانوا يقصدونها a مدة بقائهم فيها. فلما
    بعث النبي(صلى الله عليه وسلم) كانت عادة الإستمتاع جارية a وقد رخصها
    النبي (صلى الله عليه وسلم) بعد هجرته إلى ا 9دينة أثناء الغزوات. فقد
    روى مسلم في صحيحه عن عبد الله بن مسعود قال: كنا نغزوا مع رسول
    الله (صلى الله عليه وسلم) وليس معنا نساء a فقلنا: ألا نستخصي ? فنهانا
    ورخص لنا أن نستمتع إلى أجل ومثل ذلك ما رواه البخاري في صحيحه عن
    الربيع بن سبره أن أباه غزا مع الرسول (صلى الله عليه وسلم) في فتح مكة
    وأنه استمتع بامرأة a وكان الإستمتاع جائزا ( ١١٧ ).
    ويذهب أهل السنة إلى أن النبي (صلى الله عليه وسلم) نهى عن ا 9تعة
    بعد ذلك. ففي حديث رواه البخاري أن النهي عنها جاء يوم فتح خيبر في
    السنة السابعة للهجرة. وفي حديث رواه مسلم وأبو داود أن النهي عنها جاء
    في خطبة الوداع التي ألقاها النبي (صلى الله عليه وسلم) في آخر حجة
    حجها في السنة العاشرة للهجرة وفيها قال للناس: (إني كنت أذنت لكم في
    الإستمتاع من النساء وأن الله حرم ذلك إلى يوم القيامة a فمن كان عنده
    منهن شيء فليخل سبيله a ولا تأخذوا {ا آتيتموهن شيئا)( ١١٨ ). إلا أن بعض
    الصحابة كعبد الله بن عباس وعبد الله بن مسعود وجابر بن عبد الله
    الأنصاري وزيد بن ثابت وسلمة بن الأكوع وعمران بن الحص 4 لم يبلغهم
    النهي فأفتوا بجوازها ( ١١٩ ) a وظلت سارية في عهد أبي بكر.
    42
    الزواج عند العرب
    وفي عهد عمر بن الخطاب اتسعت الفتوح وكثر الرقيق من النساء a
    فرأى أن الضرورة التي قضت بالإستمتاع قد زالت a ورجح عنده حديث
    النهي عن ا 9تعة فنهى عنها وأبطلها. ( ١٢٠ )
    ويذهب الشيعة الجعفرية إلى أن ا 9تعة قد حرمت برأي عمر وحده a
    وأنه قد خالف بتحر †ها حكم القرآن بإباحتها ولا يسلّمون بصحة الحديث
    في النهي عنها a بل يستندون في تحليلها إلى بعض أحاديث وردت في
    صحيحي البخاري ومسلم a أما الشيعة الزيدية فيذهبون مذهب أهل السنة
    في تحر †ها وفي ذلك يقول الإمام ا 9رتضي a وهو من أئمة الشيعة الزيدية a
    (ويحرم نكاح ا 9تعة وهو ا 9ؤقت لنهيه صلى الله عليه وسلم وعليّ عليه
    السلام عنه a وقد رجع ابن عباس عنه بعد تحليله)( ١٢١ ).
    ويستدل الشيعة الجعفرية في إباحة ا 9تعة إلى قوله تعالى: (فما استمتعتم
    به منهن فآتوهن أجورهن فريضة)( ١٢٢ ) a ويقولون في تفسير هذه الآية: (إن
    الله تعالى علق إعطاء الأجر في الآية بقصد الإستمتاع a وذلك يقتضي أن
    يكون معناه العقد اﻟﻤﺨصوص من الجماع والإستلذاذ به a لأن الأجر غير
    ا 9هر)( ١٢٣ ). أما من يقول بتحر % ا 9تعة من فقهاء أهل السنة وا 9فسرين
    فيذهب إلى أن الإستمتاع في الآية ا 9ذكورة لا يقصد منه ا 9تعة التي أجازها
    النبي ثم أبطلها a وإ Vا يراد بالإستمتاع النكاح الحلال وأن (الفريضة) التي
    وردت في الآية يراد بها ا 9هر( ١٢٤ ).
    ولو أننا سلمنا بحجة القائل 4 بتحليل ا 9تعة فإننا نرى حجة تحر †ها
    أرجح وأفضل من وجوه:
    ١- أن عمر بن الخطاب كان يتشدد في رواية الحديث ولا يأخذ بحديث
    لا يعلمه إلا إذا أيده جمع من الصحابة a وقد نهى عن ا 9تعة ح 4 رجح عنده
    حديث النبي (صلى الله عليه وسلم) في النهي عنها a ويدل على هذا الرجحان
    سكوت الصحابة على نهيه وفيهم علي بن أبي طالب وغيره من كبار الصحابة
    {ن لم يبلغهم النهي عنها.
    ٢- أن عبد الله بن عباس قد رجع عن فتواه بتحليل ا 9تعة a فقد روي عن
    عطاء بن يسار أنه سمع عبد الله بن عباس يقول: (ما كانت ا 9تعة aإلا رحمة
    رحم الله بها أمة محمد a فلولا نهيه عنها ما احتاج إلى الزنا أحد إلا شفى
    (أي قليل من الناس). ويستدل من حديث عطاء على أن ابن عباس كان على
    43
    تحر الإسلام أنكحة الجاهلية
    علم بنهي النبي (صلى الله عليه وسلم) عن ا 9تعة a فرجع إلى تحر †ها بعد
    أن كان قد أباحها ( ١٢٥ ) a وقد رأينا إماما من أئمة الشيعة يقول برجوع ابن
    عباس عن تحليل ا 9تعة.
    ٣- أن عمر كان من أعلم الصحابة بأهداف الإسلام وتقرير مصالح
    ا 9سلم a4 وقد أقره الصحابة في أمور اتخذها كانت أعظم خطرا من النهي
    عن ا 9تعة a كوقف عطاء ا 9ؤلفة قلوبهم a ومنع توزيع الأراضي ا 9فتوحة عنوة
    على اﻟﻤﺠاهدين الذين فتحوها a وكلاهما من أحكام القرآن الصريحة. فنهي
    عمر عن ا 9تعة لم يتقرر برجحان حديث النبي (صلى الله عليه وسلم)
    بالنهي عنها وتحر †ها فحسب a وإ Vا تقرر أيضا بزوال الضرورة التي كانت
    تقضي بتحليلها a بعد توفر ملك اليم 4 بالفتوحات.
    وتدل أحكام ا 9تعة ا 9قررة عند الشيعة الجعفرية أنها ليست زواجا a
    وإ Vا هي استمتاع وقضاء لشهوة a فمن جملة أحكامها أن عقدها لا يحتاج
    إلى شهود ولا إلى كتاب معقود أمام القاضي a وأنه لا توارث فيها ب 4 الرجل
    وا 9رأة إلا بالإتفاق a ولا نفقة للمرأة ا 9ستمتع بها بعد انقضاء مدة العقد a
    وفيها يجوز للرجل أن يتمتع بأكثر من امرأة واحدة بلا قيد لعددهن ( ١٢٦ ).
    فهذه الأحكام تجعل ا 9تعة أقرب إلى الزنا a وقد تكون وسيلة لتبريره. ولذلك
    نرى تابعيا كبيرا a هو سعيد بن ا 9سيب يقول: (رحم ا الله عمر a لو لم ينه عن
    ا 9تعة لاتخذها الناس دولسيّا-أي ذريعة مدلسة للزنا) ( ١٢٧ ).
    و 9ا تولى ا 9أمون الخلافة a أمر بتحليل ا 9تعة ثم نهى عنها a وقد روى ابن
    خلكان حكاية التحليل والنهي فقال:
    روى أبو العيناء قال: كنا ومحمد بن منصور ويحيى بن أكثم مع ا 9أمون
    في طريق الشام a فأمر فنودي بتحليل ا 9تعة. فقال لنا يحيى بن أكثم: بكروا
    غدا إليه a فإن رأيتما للقول وجها فقولا a وإلا فاسكتا إلى أن أدخل. قال:
    فدخلنا إليه وهو يستاك ويقول-وهو مغتاظ-متعتان كانتا على عهد رسول
    الله صلى الله عليه وسلم وعلى عهد أبي بكر وأنا أنهي عنهما a ومن أنت يا
    أحول-يقصد عمر بن الخطاب-حتى تنهي عما فعله النبي صلى الله عليه
    وسلم) وأبو بكر ?. قال أبو العيناء: فأومأت إلى محمد بن منصور أن
    أمسك a رجل يقول في عمر بن الخطالب ما يقول a ونكلمه نحن ? فأمسكنا a
    فجاء يحيى فجلس وجلسنا.
    44
    الزواج عند العرب
    فقال ا 9أمون ليحيى: مالي أراك متغيرا ?
    قال يحيى: هو غمّ يا أمير ا 9ؤمن 4 9ا حدث في الإسلام.
    قال ا 9أمون: وما حدث فيه ?
    قال يحيى: النداء بتحليل الزنا.
    قال ا 9أمون: الزنا ?
    قال يحيى: نعم ا 9تعة زنا.
    قال ا 9أمون: ومن أين قلت هذا ?
    قال يحيى: من كتاب الله وحديث رسول الله صلى الله عليه وسلم.
    قال تعالى: (قد أفلح ا 9ؤمنون) إلى قوله: (والذين هم لفروجهم حافظون.
    إلا على أزواجهم أو ما ملكت أ †انهم فإنهم غير ملوم 4. فمن ابتغى وراء
    ذلك فأولئك هم العادون)( ١٢٨ ). يا أمير ا 9ؤمن 4: زوجة ا 9تعة ملك † 4 ?
    قال: لا a قال: فهي الزوجة التي عنى الله a ترث وتورث ويلحق الولد بها ولها
    شرائطها ? a قال: لا.
    قال: فقد صار متجاوز هذين من العادين. وهذا الزهري يا أمير ا 9ؤمن 4
    روى عن عبد الله والحسن ابني محمد بن الحنفية عن أبيهما محمد بن
    علي بن أبي طالب قال: أمرني رسول الله صلى الله عليه وسلم بأن أنادي
    بالنهي عن ا 9تعة وتحر †ها بعد أن كان أمر بها.
    فالتفت إلينا ا 9أمون فقال: أمحفوظ هذا من حديث الزهري ?
    فقلنا: نعم يا أمير ا 9ؤمن a4 رواه جماعة منهم مالك
    فقال: أستغفر الله a نادوا بتحر % ا 9تعة a فنادوا بها( ١٢٩ ).
    45
    تحر الإسلام أنكحة الجاهلية
    القسم الثاني
    ١- الزواج والعزوبة
    ٢- الخطبة
    ٣- المحرمات من النساء في الجاهلية والإسلام
    46
    الزواج عند العرب
    47
    الزواج والعزوبة
    الزواج والعزوبة
    الزواج هو وسيلة استمرار الحياة ودوامها في
    الذرّية a وقد جعلت الشهوة الجنسية أقوى الغرائز
    الحياتية لتكون عاملا على الإزدواج وامتداد الحياة
    في الأخلاف. وتعتمد فكرة الإستخلاف على
    العقيدة a فعند الجماعات البدائية يحتقر العازب
    و †نع من ا 9شاركة في الإحتفالات الدينية a وإذا
    مات فإنه يلقى عذابا شديدا في الآخرة a ولا يدخل
    (بيت الأموات) ويقطع إربا إربا( ١). وعند الشعوب
    ذات الحضارات القد †ة a كانت الديانة تتصل
    بتكوين الأسرة وتقوم على الإ †ان بخلود أرواح
    الأسلاف ا 9ؤلهة بعد ا 9وت a وعبادة هذه الأرواح
    بتلاوة الأدعية وترتيل الأناشيد وتقد % الأضاحي
    والقراب 4 لها a لكي تبقى منعمة في ساحات النعيم
    Chawps Elysees . وتردّ الأرواح هذا الجميل فتحمي
    الأسرة وتطرد الأرواح الشريرة وتبارك الحقل a
    فيخصب a وينمو الزرع a وتكثر ا 9اشية. و 9ا كان
    دوام الحياة في الأسرة منوطا بالذكور فقد أولتهم
    الديانة حق عبادة الأسلاف a †ارسها الولد البكر
    الذي يخلف أباه في العبادة والسلطة. من أجل ذلك
    فرضت الديانة الزواج. وكان فرضا على كل رجل
    بلغ سن الزواج أن يتزوّج من امرأة بلغت هذه السن a
                   Subscribe on YouTube |Articles |News |مقالات |بيانات

12-14-2010, 02:56 AM

سيف اليزل برعي البدوي

تاريخ التسجيل: 04-30-2009
مجموع المشاركات: 19322
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube



Re: يا زينة البنات أنا جايك عريس ...يا السمحة مهرك ما رخيص-منقول (Re: سيف اليزل برعي البدوي)

    Quote: الزواج عند العرب
    ليعقب منها ولدا ذكرا يستمر في عبادة أسلاف الأسرة a ثم يقوم هو بعبادة
    وتقديسه إذا مات. فإذا كانت الزوجة عاقرا أو كانت لا تلد سوى البنات a
    كان على الزوج أن يتزوج من امرأة أخرى أو يشتري ولدا يتبناه. وإن كان
    الزوج عقيما a كان على الزوجة أن تحمل من أخيه أو من أقرب أقربائه فإذا
    ولدت ولدا ذكرا a نسب إلى الزوج ولم ينسب إلى الأخ أو القريب الذي
    حملت منه. وإذا مات الأب عن بنت ولم يولد له ولد ذكر a كان على البنت أن
    تحمل من أقرب أقربائها a وينسب الولد إلى أبيها. كل ذلك من أجل أن
    تستمر العبادة في الأسرة a لأن الأسرة كالديانة a لا تستمر إلا عن طريق
    الذكور. ( ٢) وبهذا قضت ديانة الص 4 والهند واليونان والرومان ( ٣).
    كذلك تتصل فكرة الزواج في الديانات السماوية بالعقيدة a ففي شريعة
    اليهود يعتبر الزواج أداء لفريضة أمر الله بها لاستمرار عبادته a فمن تأخر
    عن أداء هذه الفريضة وعاش عزبا a كان سببا في غضب الله على بني
    إسرائيل ( ٤). وفي الشريعة الإسلامية يفرض الزواج على كل قادر عليه لكي
    تستمر عبادة الله في الأرض وفي ذلك يقول تعالى: (وما خلقت الجنّ
    والإنس إلا ليعبدون)( ٥). وقد حضّ الرسول (صلى الله عليه وسلم) على
    الزواج a فقال يخاطب الشباب: (يا معشر الشباب a من استطاع منكم الباءة
    فليتزوج) ( ٦).
    وإلى جانب ظاهرة الزواج وجدت ظاهرة التبتّل والعزوبة a وهي كالزواج
    تتصل بالعقيدة أيضا a وكانت تتمتع مثله بحرمة وتقديس. وتقوم هذه الظاهرة
    على الإعتقاد بأن ا 9عاشرة الجنسية عمل دنس a وأن الطهارة تكون في
    الإبتعاد عن النساء a لذلك كانت العزوبة مفروضة على رؤساء الديانة-وهم
    السحرة-في الجماعات البدائية a الذين يتصلون بالقوى الخفية ويعلنون عن
    إرادتها للناس a ولا تستجيب هذه القوى إلاّ للأطهار من الدّنس.
    و 9ا ارتقى الفكر الديني بظهور ا 9دينة a تحوّلت القوى الخارقة الخفية
    إلى آلهة a وتحول السحرة إلى كهنة a وظلت العزوبة مفروضة على كبار
    الكهان. وعند بعض الجماعات كانت العزوبة مفروضة على النساء اللائي
    ينذرن أنفسهن للآلهة. ففي ا 9كسيك والبيرو كان من العذارى من ينذرن
    أنفسهنّ لإله الشمس a و †ض 4 حياتهن في أماكن يعتزلن فيها الناس a حتى
    يتوفّاهن الله. ولا يحل لإنسان أن يكلّمهن أو يراهن a ولو كان من الأقرب 4( ٧).
    49
    الزواج والعزوبة
    وفي جزر الكناري تقوم بعض العذارى Žساعدة الكهنة في أداء مراسم
    العبادة a ولا يحلّ لهن أن يتزوجن a ما دمن يقمن بهذه ا 9همة »وفي سواحل
    أفريقية الغربية تفرض بعض الجماعات العزوبة على البنت البكر التي تلد
    لزعيم الجماعة a وتحتل مكانة عظيمة عند قومها a وتفقد مكانتها إذا هي
    تزوجت. وفي جماعات أخرى تفرض العزوبة على الكاهنات ( ٨) وعند الهنود
    البوذي 4 تفرض العزوبة على الكهان a لأن البوذية ترى أن اللذة الجسدية لا
    تأتلف مع الحكمة والقداسة. وتروي الأساطير أن أم بوذا كانت من الأطهار a
    وأنها حملت من قوة خارقة a ولم تلد سواه ( ٩). وفي التيبت الغربية يجب
    على كل أسرة أن تخصّص أحد أبنائها الذكور للكهنوت a وأن تفرض العزوبة
    عليه والتبتّل على بعض بناتها. وفي الص 4 كانت تفرض العزوبة على الكهنة
    البوذي 4. وعند قدماء الفرس كانت العزوبة مفروضة على كاهنات إله
    الشمس. وعند الرومان كانت تفرض العزوبة على كاهنات معبد النار ا 9قدسة
    (فيستا vesta ) ولا يسمح لهن Žغادرة ا 9عبد إلا إذا أمض 4 ثلاث 4 سنة a
    وكانت تفرض عليهن قيود شديدة في حياتهن في داخله a فإذ خالفنها a كان
    جزاء اﻟﻤﺨالفة أن تدفن وهي حية( ١٠ ). وشبيه بذلك ما كانت عليه كاهنات
    معبد (دلفس Delphes ) اليونان ( ١١ ).
    وعند بعض الجماعات القد †ة تعتبر الكاهنات زوجات للإله الذي
    يقمن بخدمته a ويحرم عليهن الزواج من غيره. ففي البيرو وا 9كسيك يعتبر
    كوكب الشمس زوجا للعذارى ا 9نقطعات لعبادته a ولا يحل لهن أن يتزوجن a
    حتى لا تختلط دماؤهن بدماء بشرية. ومثل هذا السلوك الديني نراه شائعا
    في بعض الجماعات الأفريقية. وفي معبد الإله (جوبيتير) كانت تنام فيه
    امرأة عزباء a وقد اختارها هذا الإله من دون النساء لتكون زوجة له a ويحرم
    عليها أن †ّسها إنسان. ويروي (هيرودوت) أن امرأة كانت تنام في معبد
    (طيبة) وتنذر نفسها له a وتدل النصوص ا 9صرية القد †ة على أن هذه
    ا 9رأة كانت ا 9لكة a وأن الولد الذي تلده كان يعتبر إلها حاصلا من زواج
    ا 9لكة بالإله.
    ويقول (بلوتارك) إن ا 9صري 4 كانوا يعتقدون أن من ا 9مكن أن تعاشر
    ا 9رأة إلها a وأن يعاشر الرجل إلهة. ولذلك كان الإعتقاد سائدا عند ا 9سيحي 4
    الأوائل أن من ا 9مكن أن تقيم ا 9رأة علاقة مع إله a ويتحدث القديس
    50
    الزواج عند العرب
    (سيبيريانوس) عن نساء عازبات تزوجن ا 9سيح زواجا روحيا ونذرن أنفسهنّ
    له وتخل 4 عن لذة الجسد( ١٢ ).
    وهذا الإعتقاد كان أساسا للعادة اليونانية التي قضت بأن †تنع كهنة
    الإله (د †تريوس) عن الإتصال الجنسي a وأن يغتسلوا بعصير السوكران( ١٣ )
    لقتل شهوتهم a وآخرون كانوا يختصون ( ١٤ ).
    وقد تأثرت بفكرة العزوبة طائفة من اليهود يدعون (الأسينيون ( Les (١٥
    essenieus ) يرون أن الزواج دنس وأن قهر اللذة انتصار للفضيلة a ولذلك
    كانوا يعرضون عن الزواج. ولم يؤثر مذهب هؤلاء في اليهودية a لكن ا 9سيحية
    تأثرت به إلى حد كبير. ففي رسالة الرسول (بولص) إلى أهل (كورانت)( ١٦ )
    يقول: (حسن للرجل ألا †سّ امرأة a ولكن لسبب الزنا a ليكن لكل واحد
    امرأته ولكل واحدة رجلها)( ١٧ ). ويقول: (لكن أقول لغير ا 9تزوج 4 وللأرامل a
    أنه حسن لهم إذا لبثوا كما أنا a ولكن إن لم يضبطوا أنفسهم فليتزوجوا لأن
    التزوج أصلح من الحرق) a ويقول أيضا: (أريد أن تكونوا بلا هم a غير ا 9تزوج
    يهتم في ما للرب a كيف يرضي الرب. وأما ا 9تزوج فيهتم في ما للعالم a
    وكيف يرضي امرأته. أن ب 4 الزوجة والعذراء فرقا a غير ا 9تزوجة تهتم في
    ما للرب a لتكون مقدّسة جسدا وروحا a وأما ا 9تزوجة فتهتم في ما للعالم a
    كيف ترضي رجلها) ( ١٨ ). فقول هذا الرسول وغيره من الرسل والقديس 4
    أشاع الحماس والرغبة في العزوبة a لأنها كما يقول القديس (أمبرواز) هي
    الطريق الأقصر إلى {لكة ا 9ؤمن a4 أما الزواج فهو الطريق الأطول إلى
    تلك ا 9ملكة( ١٩ ). وقد أدّت هذه الآراء شيئا فشيئا إلى فرض العزوبة على
    رجال الدين ا 9سيحي a ثم اقتصر فرضها على أصحاب ا 9راتب العليا منهم( ٢٠ )
    فالعزوبة إذن كانت مبنية على الإعتقاد بدنس الجماع a ومن هنا فرض
    الإغتسال منه قبل دخول ا 9عابد a فعند بعض الجماعات القد †ة لا †كن
    للرجل أن يحضر اجتماعا يعقده رجال الدين إذا كان جنبا ما لم يغتسل a
    و Žثل ذلك قضت شرائع مصر واليونان والهند a و Žثل ذلك أيضا قضت
    شريعة اليهود a ( ٢١ ) وسرت بعد ذلك قاعدة الإغتسال من الجنابة واتسعت a
    فمنعت مس الأشياء ا 9قدسة a والدخول إلى ا 9عبد ويروي (هيرودوت) أن
    الزوج 4 في بابل ما كان يحلّ لهما 9س آنية ا 9نزل إذا كانا جنبا ما لم
    يغتسلا( ٢٢ ).
    51
    الزواج والعزوبة
    أما الشريعة الإسلامية فقد نهت عن العزوبة وحضت على الزواج
    والإستكثار من النسل a وفي ذلك يقول الرسول: (تناكحوا تناسلوا فإنيّ مباه
    بكم الأ — يوم القيامة) ( ٢٣ ). وكان الرسول القدوة في ذلك فكان إذا أتاه أحد
    من الناس سأله إذا كان متزوجا a فإذا لم يكن متزوجا حضّه على الزواج a
    فقد روى ابن عبد البّر أن الرسول سأل عكاف بن وداعة الباهلي: ألك
    زوجة ? قال. لا a قال ولا جارية ? قال: لا a قال وأنت صحيح موسر? قال:
    نعم والحمد لله a فقال له الرسول (ص): أنت إذن من إخوان الشياط 4 إمّا
    أن تكون من رهبان النصارى فأنت منهم a وإمّا أن تكون منا فاصنع كما
    نصنع a وإن من سنتنا النكاح a شراركم عزابكم a وأراذل موتاكم عزّابكم a
    ويحك يا عكاف تزوج. فقال عكاف. يا رسول الله لا أتزوج حتى تزوجني من
    شئت a فقال الرسول: فقد زوجتك على اسم الله والبركة كر †ة بنت كلثوم
    الحميري ( ٢٤ ). روى البخاري ومسلم عن أنس بن مالك قال: جاء ثلاثة رهط
    إلى بيوت أزواج النبي (صلى الله عليه وسلم) يسألون عن عبادته a فلما
    أخبروا تقالّوها a فقالوا: أين نحن من النبي a قد غفر له ما تقدم من ذنبه
    وما تأخر a قال أحدهم: أما أنا فإني أصلي الليل أبدا a وقال آخر: أنا أصوم
    الدهر ولا أفطر a وقال آخر: أنا أعتزل النساء فلا أتزوج أبدا. فجاء النبي
    (صلى الله عليه وسلم) فقال: أنتم قلتم كذا وكذا.. .. ? قالوا: نعم a قال. أنا
    والله أخشاكم لله وأتقاكم له a لكني أصوم وأفطر a وأصليّ وأرقد a وأتزوج
    النساء a فمن رغب عن سنتي فليس مني)( ٢٥ ).
    فالزواج إذن من سنة الإسلام a وتكاثر ا 9سلم 4 من أهداف الزواج a فكل
    من بلغ سن الزواج وكان قادرا عليه في ماله وبدنه وجب أن يتزوج a فيحصن
    بالزواج نفسه من مزالق الهوى a ويقيم أسرة تزيد في قوة اﻟﻤﺠتمع الإسلامي.
    والنهي عن العزوبة يشمل الأحرار والأرقاء a فالزواج في نظر الإسلام حق
    إنساني والإسلام لا يحرم أحدا من حقوقه الإنسانية a ولذلك نهي النبي
    (صلى الله عليه و سلم)عن خصاء الذكور من الرقيق وحرمه واعتبره تعذيبا
    لا يحل أن ينزل بإنسان ولا حيوان a وفي ذلك يقول النبي (صلى الله عليه و
    سلم): (من خصى عبده خصيناه) ( ٢٦ ) وبذلك أجمع الفقهاء على تحر %
    الخصاء لأنه †نع حقا أساسيا من حقوق الحياة.
    أما الجنابة فكانت تعتبر عند الجاهلي 4 دنسا يوجب الإغتسال( ٢٧ ).
    52
    الزواج عند العرب
    وكذلك أعتبرها الإسلام وأوجب فيها الإغتسال لصحة العبادة a ودعا
    الإغتسال منها تطهيرا a ونهى غي ا 9تطهرين عن 9س ا 9قدسات وأقدسها
    القرآن الكر % فقال تعالى. (إنه لقرآن كر a% في كتاب مكنون a لا †سّه إلا
    ا 9طهرّون) ( ٢٨ )
    53
    الخطبة
    الخطبة
    الخطبة هي إعلان رغبة الرجل في الزواج من
    امرأة معينة a ويتم الزواج بعد الإستجابة لهذه الرغبة
    وفقا 9راسم تختلف باختلاف العادات والتقاليد.
    ففي الجماعات الهمجية أو البدائية التي تعيش
    على الصيد والقنص a يقوم الرجل بإعلان رغبته
    إلى ا 9رأة التي اختارها مباشرة a فإذا استجابت
    تزوجا فهي صاحبة الشأن في قبول الرجل أو
    رفضه. وتختلف أساليب الرفض والقبول في تلك
    الجماعات باختلاف عادتها وتقاليدها a فعند بعضها
    يأتي الخاطب ببعض صيده فيلقيه أمام ا 9رأة a فإن
    هي أخذته فقد رضيت به زوجا a وعند بعضها يأتي
    الخاطب إلى كوخ ا 9رأة فإن هي أحسنت استقباله
    وقدمت إليه بعض الفاكهة فقد ارتضته زوجا لها a
    وإذا أكل {ا قدمته إليه انعقد الزواج بينهما
    وصحبته إلى كوخه. وعند جماعات أخرى يخطب
    الرجل ا 9رأة من أبيها ويقدم إليه بعض الهدايا
    فيسأل الأب ابنته a فإن رفضت لا يجبرها على
    القبول ويعيد الهدايا إلى الخاطب. وعند جماعات
    أخرى تخطب ا 9رأة من ذويها فلا يرفضون وإ Vا
    يختارون يوما ترسل فيه ا 9رأة إلى الغابة وتختفي
    5
    54
    الزواج عند العرب
    فيها a ثم يتبعها الخاطب بعد زمن مع 4 ليفتش عنها a فإن ظهرت له فيعني
    ذلك أنها رضيت به زوجا a وإن اختفت عنه ولم يعثر عليها فيعني ذلك أنها
    رفضته. وإذا تقدم للمرأة عدّة خطّاب a فتقعد في كوخ ولا تظهر لهم ويطوف
    الخطاب وفي يد كل منهم عصا من شجر(البامبو) a فمن أخذت ا 9رأة عصاه
    فهو الذي اختارته من دون آخرين ( ٢٩ ). ففي هذه الجماعات وأمثالها التي
    تعيش على الصيد والقنص يتوقف الزواج على رأي البنت اﻟﻤﺨطوبة a فمن
    رضيته لا pنع عنه a ومن رفضته لا تجبر عليه.
    وتفقد اﻟﻤﺨطوبة حقها في التعبير عن رضاها بخاطبها أو Žن تحب في
    الجماعات التي تتقدم في سلم الحضارة على الجماعات الهمجية أو البدائية a
    وهي الجماعات الراعية والزراعية. ففي هذه الجماعات ظهر رأس ا 9ال
    في ا 9اشية وفي محصول الأرض وثمراتها a وفيه تجلت فكرة ا 9لكية a وسيطر
    الرجل على وسائل الإنتاج وموارد العيش a وفقدت ا 9رأة بهذا التقدم
    الإقتصادي مكانتها a وأصبحت بعض ما Žلك الرجل a يبيعها ويغتني بثمنها a
    ويرى ويستر مارك أن تقدم النمو الإقتصادي أدى إلى نشوء ا لزواج بالشراء a
    وبالتالي حرمان ا 9رأة من حق اختيار عشيرها. ( ٣٠ ) واتسعت سلطة الأب مع
    الزمن حتى أصبحت كلمته هي العليا في الأسرة a فهو الذي يختار لأولاده
    زوجاتهم وأزواجهم a وهو الذي يصرف أمورهم باعتباره هو ا 9الك لرأس
    ا 9ال a وليس لأحد أن يخرج أو يخالف عن أمره ولا إرادته. وفي اﻟﻤﺠتمعات
    القبلية تقترن سلطة الأب بسلطة رؤساء القبيلة وشيوخها a وخاصة إذا كان
    الزواج من غريبة أو من غريب a ولا بد من مشورتهم.
    وقد نظمت القوان 4 القد †ة أحكام الخطبة وناطت إجراءها بالأباء
    والأولياء. ففي قانون حمورابي تتم الخطبة وينعقد الزواج باتفاق والدي
    الزوج 4 ( ٣١ ) a و Žثل ذلك قضت قوان 4 الهند وقوان 4 أثينا وروما...
    وتعتبر الخطبة عقدا pهيديا لعقد الزواج a يحدد فيها ا 9هر ويتفق فيها
    على الشروط التي يتضمنها العقد. وقد نص قانون حمورابي على أن
    الخاطب إذا عدل عن الزواج فقد ا 9هر الذي دفعه إما إذا عدل والد الزوجة
    عن تزويج ابنته فيرد ما قبض ومثله معه (أي مضاعفا) a تعويضا عن الضرر
    الذي ألحقه بالعدول عن الزواج ( ٣٢ )
    ويعقب الخطبة احتفال يقصد منه إعلان الاتفاق على الزواج a ويلتقي
    55
    الخطبة
    الخاطبان في هذا الاحتفال ويعقدان يديهما. وعند بعض الشعوب يتقدم
    أكبر الحاضرين سنا فيعقد أيديهما. وعند شعوب أخرى يقوم الكاهن
    بذلك ليضفي قدسية على الزواج. وعقد يدي الخاطب 4 هي من رسوم
    الخطبة عند جميع الشعوب الهند أوربية ( ٣٣ ). وعند قدماء الهندوس يتبادل
    الخاطبان خا a4p يضعه كل منهما في إصبع الآخر. وقد سرت هذه العادة
    بعد ذلك إلى اليونان والرومان وأصبحت شائعة في العالم ( ٣٤ ).
    وقد يرمز إلى اتحاد الخاطب 4 بالدم. ففي بعض مناطق (بريتانيا
    Bretagne ) تجرح اﻟﻤﺨطوبة تحت ثديها الأيسر a ويقوم الخاطب Žص قطرة
    من الدم السائل. وعند بعض جماعات الهند تجرح اﻟﻤﺨطوبة بنصرها الأيسر
    ويجرح الخاطب بنصره الأ †ن وتؤخذ قطرات من دم البنصرين pزج في أ
    رز مطبوخ a يأكل منه الخاطبان. وعند شعوب أخرى †سح كل من الخاطب 4
    يده من جرح الآخر( ٣٥ ). وقد †سح الخاطبان جبينيهما بدم دجاجة تذبح
    على عتبة منزل اﻟﻤﺨطوبة. وعند كثير من الجماعات القبلية في أمريكا a
    يرمز إلى اتحاد الخاطب 4 باقتسام (كعكة) تصنع من دقيق الذرة a أو بالأكل
    من طعام واحد يقدّم إليهما. وعند قدماء اليونان والرومان كان الخاطبان
    يقتسمان (كعكة) مصنوعة من دقيق القمح ويقدم كل منهما قطعة إلى
    الآخر. وقد شاعت هذه العادة في العصر الحديث عند أكثر الشعوب.
    الخطبة والعقد في الجاهلية
    كانت ا 9رأة تخطب إلى وليها. أبيها أو عمها أو أخيها a فيقبل الولي
    الخاطب أو يرده a ولا يحق للمرأة أن تبدي رأيها في خاطبها. فإذا ارتضى
    الولي الخاطب a جرى الإتفاق على ا 9هر a وتحدد يوم الخطبة a وفيه يأتي
    الخاطب مع أبيه وأعمامه وأخواله وأخوته a وقد لبسوا أجمل ثيابهم a فيلقاهم
    والد اﻟﻤﺨطوبة بالترحيب. وبعد أن يستقر اﻟﻤﺠلس بالحاضرين يقول وليّ
    الخاطب لوليّ اﻟﻤﺨطوبة a و 9ن حضر من أهلها: نحن أكفاؤكم ونظراؤكم a
    وقد جئنا نخطب ابنتكم (فلانة) ونحن 9صاهرتكم حامدون.
    والبنت لا تزوج إلا 9ن يساوي أباها في الحسب والنسب. وفي الأسر
    الشريفة a لا يجوز أن تقل مرتبة الزوج في قومه عن مرتبة والد الزوجة في
    السيادة والشرف. وإذا تقدم لخطبة البنت نظير لأبيها فليس للبنت أن
    56
    الزواج عند العرب
    ترفضه إذا رضيه أبوها. وإذا تقدم لخطبتها رجلان a كل منهما نظير لأبيها a
    فإن أباها يخيرها بينهما ويذكر لها صفات كل منهما وسجاياه a وليس للبنت
    أن ترفض a وإ Vا لها أن تختار أحدهما a فقد روي أن سهيل بن عمرو
    العامري وأبا سفيان بن حرب تقدما لخطبة هند بنت عتبة بن ربيعة a فدخل
    عتبة على ابنته يصفهما لها ويخيرها بينهما ويقول.
    أتاك سهيل وابن حرب وفيهما
    رضا لك y يا هند الهنود yومقنع
    وما منهما إلا يعاش بفضله
    و ما منهما إلا يضر وينفع
    وما منهما إلا كر = مرزا
    و ما منهما إلا أغر سميذع( ٣٦ )
    فدونك y فاختاري y فأنت بصيرة
    و لا تخدعي y إن اﻟﻤﺨادع يخدع( ٣٧ )
    قالت والله يا أبت ما أصنع بهذا شيئا ولكن فسر لي أمرهما a حتى
    أختار لنفسي أشدهما موافقة لي. فبدأ بذكر سهيل بن عمرو a فقال: أما
    سهيل ففي سطة من العشيرة( ٣٨ ) وثروة من العيش a إن تابعته تابعك a وإن
    ملت عنه حط إليك a تحكم 4 عليه في أهله وماله. وأما أبو سفيان فموسّع
    على أهله a منظور إليه في الحسب الحسيب والرأي الأريب a مدرة أرومته( ٣٩ )
    وعزّ عشيرته a شديد الغيرة a كثير الطيرة a لا ينام على ضعة a ولا يرفع
    عصاه عن أهله.
    فقالت: يا أبت a الأول سيد مضياع للحرة a فما عست أن تل 4 بعد إبائها a
    وتصنع تحت جناحه a إذا تابعها بعلها فأشرت a ( ٤٠ ) وخافها أهلها فأمنت a
    فساءت عند ذلك حالها a وقبح عند ذلك دلالها. فإن جاءت بولد أحمقت a
    وإن أنجبت فمن خطأ ما أنجبت a فاطو ذكر هذا ولا تسمه لي. وأما الآخر
    (أي أبو سفيان) فبعل الفتاة الخريدة a الحرة العفيفة a وإنيّ للتيّ لا أريب له
    عشيرة فتغيّره a ولا تصيبه بذعر فتنفره a وإني لأخلاق هذا 9وافقة فزوجنيه.
    فزوجها من أبي سفيان a فولدت له معاوية ويزيد ( ٤١ ).
    وقد يكون لسيد من سادات العرب عدة بنات ويرغب نظير له في
    مصاهرته والزواج من إحدى بناته a فيجمع الأب بناته ويستشيرهنّ فيه a
    57
    الخطبة
    ويشرح لهن صفاته لتختاره إحداهنّ. من ذلك أن الحارث بن عوف بن أبي
    حارثة قدم إلى أوس لأم الطّائي يريد أن يخطب إحدى بناته الثلاث. فدخل
    أوس يستشيرهنّ ودعا أكبرهن a فقال لها: يا بنيّه a هذا الحارث بن عوف a
    سيد من سادات العرب a قد جاءني خاطبا a وقد أردت أن أزوجه منك a فما
    تقول 4 ?. قالت: لا تفعل. قال: و 9اذا ? قالت: لأني امرأة في وجهي ردّة ( ٤٢ )
    وفي خلقي بعض العهدة ( ٤٣ ) a ولست بابنة عمه فيرعى رحمي a وليس بجارك
    فيستحي منك a ولا آمن أن يرى مني ما يكره فيطلّقني a فيكون علي في ذلك
    ما فيه. قال: قومي بارك الله عليك. ثم دعا ابنته الوسطى قال لها مثل
    قوله لأختها a فأجابته Žثل جوابها a وقالت إنّي خرقاء a وليست بيدي صناعة a
    ولا آمن أن يرى منيّ ما يكره فيطلقني a فيكون علي في ذلك ما تعلم a وليس
    بابن عمي فيرعى حقّي ولا جارك في بلدك فيستحي منك. قال لها قومي
    بارك الله عليك. ثم دعا الصغرى وكانت تسمى (بهيسة) فقال لها كما قال
    لهما a فقالت. أنت وذاك a فقال: إني عرضت ذلك على أختيك فأبتاه. قالت:
    لكني والله الجميلة وجها a الصنّاع يدا a الرفيعة خلقا a الحسيبة أبا a فإن
    طلقني فلا أخلف الله عليه بخير فقال: بارك الله عليك. ثم خرج فقال له:
    يا حارث قد زوجتك بهيسة بنت أوس. فحملها إلى أهله a ولم تشأ أن †سها
    قبل أن يصلح ب 4 العرب a فقد كانت الحرب قائمة ب 4 عبس وذبيان a وقالت
    له: أتفرغ لنكاح نساء العرب قبل أن تصلح بينهم ? قال لها: فيكون ماذا ?
    قالت: أخرج إلى هؤلاء العرب فاصلح بينهم ثم ارجع إلى أهلك فلن يفوتك
    شيء. فاصلح بينهم وحمل الدّيات a وكانت ثلاثة آلاف بعير وانصرف بأجمل
    ذكر a فدخل بها فولدت له بن 4 و بنات ( ٤٤ ).
    على أن من نساء العرب من كان أمرهن بيدهن a فكان يأتيها الخاطب
    فتجلس إليه وتظهر أمامه على طبيعتها دون تكلف ولا مصانعة a فإن وافقت
    هواه تقدم وإلا انصرف. فقد روي أن معبد بن خالد الجدلي خطب امرأة
    من بني أسد a فجاء ينظر إليها a وكان بينه وبينها رواق يشف ( ٤٥ ) a فدعت
    بجفنة {لوءة ثريدا a مكلّلة باللحم a فأكلت وأتت على آخرها a وألقت العظام
    نقية a ثم دعت بإناء {لوء لبنا فشربته حتى أكفأته على وجهها a وقالت
    لجاريتها: إرفعي السّجف( ٤٦ ) a فإذا هي جالسة على جلد أسد a وإذا امرأة
    شابّة جميلة a فقالت لخاطبها: يا عبد الله a أنا أسدة من بني أسد a وعليّ
    58
    الزواج عند العرب
    جلد أسد a وهذا مطعمي ومشربي a فإن أحببت أن تتقدّم فافعل a فقال:
    أستخير الله في أمري وأنظر a فخرج ولم يعد( ٤٧ ).
    وقد تشترط من كان أمرها بيدها أن يوافق خاطبها هواها a فمنهنّ من
    كانت تطلب أن يكون كر †ا a فقد روي أن امرأة من العرب تدعى ماوية ذات
    جمال وكمال وحسن ومال a فآلت ألا تزوّج نفسها إلا كر †ا a ولئن خطبها
    لئيم لتجدعنّ أنفه. فتحاماها الرجال حتى انتدب إليها زيد الخيل وحا ¥
    بن عبد الله الطائي وأوس بن حارثة a وكلهم من رؤساء طيء a فارتحلوا
    إليها a فلما دخلوا عليها قالت: مرحبا بكم ما كنتم زوّارا a فما الذي جاء بكم
    ? فقالوا: جئنا زوّارا وخطّابا. قالت: أكفاء كرام a فأنزلتهم وفرّقت بينهم a
    وأسبغت لهم القرى وزادت فيه. فلما كان اليوم الثاني بعثت بعض جواريها
    متنكرة في زيّ سائلة تتعرّض لهم a فدفع لها زيد وأوس شطر ما حمل كل
    واحد منهما a فلما صارت إلى حا ¥ دفع إليها جميع ما حمل. فلما كان في
    اليوم الثالث دخلوا عليها a فقالت: ليصف كل واحد منكم نفسه في شعره a
    فابتدر زيد وأنشأ يقول:
    هلاّ سألت بني نبهان ما حسبي
    عند الطعان إذا ما احمرّت الحدق
    وجاءت الخيل محمّرا بوادرها( ٤٨ )
    با +اء يسفح عن لبّاتها العلق ( ٤٩ )
    والخيل تعلم أني كنت فارسها
    والجار يعلم أنّي لست خازله
    هذا الثناء فإن ترضي فراضية
    يوم الأكّس به من نجده روق ( ٥٠ )
    إن ناب دهر لعظم الجار معترق ( ٥١ )
    أو تسخطي فإلى من يعطف العنق
    وقال أوس: إنك لتعلم 4 أنّا أكرم أحسابا وأشهر أفعالا من أن نصف
    أنفسنا لك a أنا الذي يقول فيه الشاعر:
    إلى أوس بن حارثة بن لأم
    ليقضي حاجتي فيمن قضاها
    فما وطئ الحصى مثل ابن سعدى
    59
    الخطبة
    ولا لبس النّعال ولا احتذاها
    وأنشأ يقول:
    فإن تنكحي ماوية الخير حا †ا
    فتى لا يزال أكبر همه
    وإن تنكحي زيدا ففارس قومه
    وصاحب نبهان الذي يتقى به
    وإن تنكحيني تنكحي غير فاجر
    ولا متق يوما إذا الحرب شمّرت
    وإن طارق الأضياف لاذ برحله
    فأي فتى أهدى لك الله فاقبلي
    فما مثله فينا ولا في الأعاجم
    فكاك أسير أو معونة غارم
    إذا الحرب يوما أقعدت كل قائم
    شذا الأمر عند ا +عظم ا +تفاقم
    ولا جارف جرف العشيرة هادم
    بأنفسها نفسي كفعل الأشائم( ٥٢ )
    وجدت ابن سعدي للقرى غير عا 
    فإنا كرام من رؤوس الأكارم
    وأنشأ حا ¥ يقول:
    أماويّ قد طال التجنب والهجر
    وقد عذرتني في طلابكم العذر
    أماويّ إمّا مانع فمب G
    وإما عطاء لا ينهننه الزجر
    أماويّ ما يغني الثراء عن الفتى
    إذا حشرجت يوما وضاق بها الصدر
    وقد علم الأقوام له أن حا †ا
    أراد ثراء ا +ال كان له وفر
    إلى أن أتى على القصيدة a وهي مشهورة a فقالت: أمّا أنت يا زيد فقد
    60
    الزواج عند العرب
    وترت العرب وبقاؤك مع الحرّة قليل. وأما أنت يا أوس فرجل ذو ضرائر a
    والصبر عليهن شديد. وأما أنت يا حا ¥ فمرضيّ الخلائق a محمود الشيم a
    كر % النفس a وقد زوجتك نفسي( ٥٣ )
    وقد ترد ا 9رأة خاطبها إذا عرفت من صفاته ما لا يرضيها a فقد روي أن
    رجلا تقدّم لخطبة امرأة من بني عجل يقال لها خليعة a فأبت أن تتزوجه
    وقالت له: أنت صعلوك فقير a لا تحفظ مالك a ولا تلقى شيئا إلا أنفقته في
    الخمر a فقال أبو جلدة في ذلك:
    +ا خطبت إلى خليعة نفسها
    قالت خليعة ما أرى لك مالا
    أودى Šالي يا خليع تكرّمي
    وتخرقي وتحملي الأثقالا
    إني وجدّك لو شهدت مواقفي
    بالسفح يوم أجلل الأبطالا
    سيفي y لسرك أن تكوني خادمي
    عندي إذا كره الكماة نزالا ( ٥٤ )
    وهؤلاء النساء اللائي كان أمرهنّ بيدهن a هنّ من الأعراب a {ن تعاقب
    عليهن الأزواج a وكنّ شريفات في قومهنّ a وقد أنج ˜ كثيرا من البن a4 ولم
    يكن يتحرجن من التحدث إلى الرجال والجلوس إليهم. أما ما عداهنّ من
    الحرائر a أو من عرب ا 9دن فلم يكن يسمح لهن بالجلوس إلى الرجال إلا
    بحضور أوليائهن.
    الخطبة في الإسلام
    9ا جاء الإسلام وفرض الحجاب على ا 9رأة الحرة pييزا لها عن ا 9رأة
    ا 9سترقة(الأمة) انعزلت الحرة عن مجتمع الرجال ولم يعد يباح لها أن
    تظهر إلا أمام من حرمت عليه من أقربائها a فإذا ظهرت أمام الغرباء فتظهر
    محجبة ولا يبدو منها غير وجهها وكفيها. وقد أجيز 9ن أراد أن يتزوج أن
    ينظر إلى وجه ا 9رأة وكفيها ففيهما يتجلى ما فيها من حسن ونضارة وشباب a
    وقد روي أن رجلا من ا 9هاجرين أتى النبي (صلى الله عليه وسلم) وأخبره
    أنه خطب امرأة من الأنصار a فقال له النبي (صلى الله عليه وسلم) أنظرت
    61
    الخطبة
    إليها ? قال: لا a قال: اذهب وانظر إليها a فإن في أع 4 الأنصار شيئا( ٥٥ ) a
    وذلك أن في أع 4 نساء الأنصار زرقة a وقيل ضيقا a وقد لا يروق هذا
    للخاطب. وجاء ا 9غيرة بن شعبة إلى النبي (صلى الله عليه وسلم) يخبره
    بأنه خطب امرأة a فقال له: أنظرت إليها ? قال: كلا a قال له: اذهب وانظر
    إليها a فإنه أحرى أن يؤدم بينكما ( ٥٦ ). وروي عنه (صلى الله عليه وسلم)
    قوله: إذا خطب أحدكم ا 9رأة a فإن استطاع أن ينظر إلى كل ما يدعوه إلى
    نكاحها فعل ( ٥٧ ). ويروى أن عمر بن الخطاب a خطب إلى علي بن أبي طالب
    ابنته أم كلثوم a فرأى علي أن يرسلها إلى عمر لينظر إليها دون أن تدري
    البنت بذلك a فأمر ببرد فطواه وقال لابنته: انطلقي بهذا إلى أمير ا 9ؤمن 4
    فقولي له: أرسلني أبي يقرئك السلام ويقول: إن رضيت بالبرد فأمسكه a
    وإن سخطته فردّه. فلما أتت عمر قال: بارك الله فيك وفي أبيك a قد
    رضينا. ورجعت البنت إلى أبيها فقالت: ما نشر البرد ولا نظر إلاّ إليّ a
    فزوّجه إياها a فولدت له زيدا ورقيّة( ٥٨ ). وقد استخلص الفقهاء من هذه
    الأحاديث والأخبار جواز النظر إلى اﻟﻤﺨطوبة والتأمل في محاسنها a كما
    أجازوا التحدث إليها بحضور محرم من محارمها.
    وليست الرؤية مقصورة على الرجل a وإ Vا أجاز الإسلام للمرأة أن تنظر
    إلى خاطبها a وإذا تعدد الخاطبون a فلها أن تختار منهم من †يل قلبها إليه.
    وقد منع الإسلام تزويج ا 9رأة البالغة بغير اسئذانها a فإن كانت ثيّبا a كان
    لا بدّ أن تصرّح بالقبول بالقول أو الإشارة الواضحة a وإن كانت بكرا a فيستدل
    على قبولها بسكوتها a لأن الحياء قد †نعها من التصريح a وفي ذلك يقول
    النبي (صلى الله عليه وسلم): لا تنكح الأيّم حتى تستأمر a ولا تنكح البكر
    حتى تستأذن a قالوا يا رسول الله وكيف إذنها ? قال: أن تسكت. كذلك
    يقول: الأيّم أحق بنفسها من وليّها a والبكر تستأذن في نفسها a وإذنها
    صماتها( ٥٩ ). وللرقيقة بعد عتقها وتحررها أن تفسخ زواجها إذا كان مولاها
    قد زوجها a في حال رقها a من رجل تكرهه. فقد روي أن جارية تدعى
    (بريرة) كانت {لوكة لعتبة بن أبي جهل فزوّجها من رجل على كره منها a
    وكان حرّا يدعى(مغيث) a فطلبت من مولاها أن يكاتبها( ٦٠ ) a فكاتبها على
    مبلغ إذا أدّته إليه فإنه يعتقها a فأتت عائشة أم ا 9ؤمن 4 تستعينها a فاشترتها
    من مولاها وأعتقتها a فلما تحررت بالعتق فسخت زواجها من زوجها واختارت
    62
    الزواج عند العرب
    نفسها a وأقرّ النبي (صلى الله عليه وسلم) اختيارها وأمرها أن تعتدّ
    ( ٦١ ).
    فالإسلام راعى إرادة ا 9رأة وجعلها ركنا لصحة زواجها من خاطبها a
    فإذا زوجها وليّها بغير إرادتها وكانت بالغة عاقلة a فلها أن تفسخ زواجها a
    وإن زوّجها وهي صغيرة a فلها أن تفسخ الزواج إذا كبرت. ولا يحق للوليّ أن
    †نع زواجها أو يعترض عليه a إلاّ لقيام سبب مانع a فإن لم يوجد سبب †نع
    من زواجها {ن اختارته زوجا لها a فيكون الوليّ عاضلا لها a ولا يعتدّ
    القاضي Žنعه أو اعتراضه ويجيز زواجها واحترام إرادة ا 9رأة في عقد
    نكاحها ثابت بأحاديث كثيرة a منها أنه ردّ زواج الخنساء بنت حزام ح 4
    اشتكت إليه بأن أباها حزاما زوّجها من رجل تكرهه ( ٦٢ ).
    التشبيب بالفتاة للترغيب بخطبتها( ٦٣ )
    إذا تأخر زواج البنت وخيف كسادها a كان يطلب إلى شاعر مشهور أن
    يشبّب بها للترغيب بخطبتها وكان ذلك مألوفا في الجاهلية في طبقات
    العامة. واستمر التشبيب لهذا الغرض في العصر الإسلامي الأول. وقد
    روى صاحب الأغاني والعقد الفريد أخبار شعراء شببوا بنساء a بطلب من
    أمهاتهن a فمال الخطّاب إليهنّ. من ذلك أن أما لفتاة طلبت من الشاعر أبي
    النجم ا العجلي أن يشبّب بابنة تدعى (نفيسة) فقال راجزا:
    نفيس يا قالة الأقوام
    أقصدت قلبي منك بالسهام ( ٦٤ )
    وما يصيب القلب إلا رام
    لو يعلم العلم أبو هشام ( ٦٥ )
    ساق إليها حاصل الشام
    وجزية الأهواز كل عام
    وما سقى النيل من الطعام
    إذ ضاق موضع الأدغام
    فلما وصل إلى وصف ما لا يستحب a قالت الأم: حسبك a حسبك a وتزوجت
    الفتاة ( ٦٦ ). كذلك روي أن امرأة جاءت إلى الأعشى فقالت: إن لي بنات قد
    كسدن علي a فشبّب بواحدة منهن a فشبّب بها a فما شعر إلا بجزور بعد بعثت
    بها إليه ( ٦٧ ) a فقال ما هذا ? فقالوا: تزوجت فلانة a فشبّب بالأخر ى a فأتاه
    63
    الخطبة
    مثل ذلك a فسأل عنها a فقيل له: تزوجت a فما زال يشبب بواحدة فواحدة
    منهن حتى زوجن جميعا( ٦٨ ) a و وقف الشاعر نصيب على بيت واستقى ماء a
    فخرجت إليه جارية بل ˜ فسقته a وقالت: شبّب بي a فقال: وما اسمك ?
    فقالت: هند a فنظر إلى جبل وقال: وما اسم هذا الجبل ? قالت: قنا a فأنشأ
    يقول:
    أحب قنا من حب هند ولم أكن
    أبالي أقربا زاده الله أم بعدا
    ألا إن في القيعان من بطن ذي قنا
    لنا حاجة مالت إليه بنا عمدا
    أروني قنا أنظر إليه فإنني
    أحب قنا إني رأيت به هندا
    فشاعت هذه الأبيات a وخطبت الجارية من أجلها a وأصابت خيرا كثيرا
    بشعر نصيب ( ٦٩ )
    وطلب التشبيب إ Vا كان في نساء العامة a أما نساء الخاصة فيمتنع
    التشبيب بهن. وقد يتعرض شاعر للقتل إذا شبب بإحداهن a فقد قتل الوليد
    بن عبد ا 9لك الشاعر وضّاح اليمن لأنه شبب بزوجته أم البن 4 ( ٧٠ ). وشبب
    سخيم عبد بني الحسحاس بابنة سيده فأحرقه سيده بالنار ( ٧١ ). ونفى
    عمر بن عبد العزيز a ح 4 كان واليا على ا 9دينة a عمر بن أبي ربيعة ح 4
    أكثر من التشبيب بعقائل النساء a ومات منفيا في جزيرة دهلك بالبحر
    الأحمر ( ٧٢ ). وإذا شبب شاعر بفتاة فلا يجوز له أن يخطبها a ويرفض أبوها
    تزويجها إليه a لكي لا يصدق قول الناس فيها بتزويجه إياها( ٧٣ ). وقد امتنع
    على الشعراء العذري 4 الزواج من محبوباتهم لتشبيبهم بهنّ a فرفض وليّ
    عزّة تزويجها من كثير a ورفض وليّ بثينة تزويجها من جميل و رفض وليّ
    ليلى الأخيليه تزويجها من توبة a ورفض وليّ ميّ تزويجها من ذي الرمّة a
    ورفض وليّ عفراء تزويجها من عروة a مع أن منهن من كن بنات عمومة
    لبعضهم a وزوّجن من بعداء خشية من قالة الناس. وقد روى صاحب الأغاني
    أن الناس تناشدوا شعر قيس بن ا 9لوّح-وهو من الشعراء العذري 4- Žحبوبته
    ليلى a فلما جاء قيس يخطبها a بذل لها خمس 4 ناقة حمراء a وتقدم لخطبتها
    مع رجل آخر يدعى ورد بن محمد العقيلي a وبذل لها عشرا من الإبل a فقال
    64
    الزواج عند العرب
    أهلها: نحن نخيرها بينكما a فمن اختارته تزوجته a ودخل أهلها عليها فقالوا:
    والله إن لم تختاري وردا a لنمثلن بك a فاختارت وردا على كره منها ( ٧٤ ).
    الوساطة في الخطبة
    قد يريد الخاطب أن يعرف أوصاف ما لا يحل النظر إليه من أعضاء
    ا 9رأة التي يريد خطبتها ويتأكد من سلامتها من العيوب الخفية a فيرسل
    امرأة عرفت بالفطنة والفهم لتنظر إليها وتخبره. فقد روي أن النبي (ص)
    أرسل أم سليم بنت ملحان لتنظر له امرأة يريد أن يتزوجها a وقال لها النبي
    (صلعم): شمّي عوارضها وانظري إلى عقبيها( ٧٥ ).
    ثم نيط النظر إلى اﻟﻤﺨطوبة بنسوة عرفن بالفهم والظرف a واشتهر
    منهن في ا 9دينة(حبّى) وعزّة ا 9يلاء a وكلتاهما من أهل الفن والغناء a وكنّ
    أثيرات عند نساء الطبقة العليا. ويروي صاحب الأغاني أن ثلاثة من أشراف
    قريش وهم: مصعب بن الزبير وعبد الرحمن بن أبي بكر a وسعيد بن العاص a
    جاؤوا إلى عزة لتنظر إلى خطيبة كل منهم وتصفها له a وكان مصعب قد
    خطب عائشة بنت طلحة وعبد الرحمن قد خطب أم القاسم بنت زكريا بن
    طلحة a وسعيد قد خطب عائشة بنت عثمان بن عفان وبدأت عزة بعائشة
    بنت طلحة a فقالت: كنا في مأدبة لقريش a فتذاكروا جمال النساء وخلقهن
    فذكروك فلم أدر كيف أصفك فديتك فانزعي ثيابك a ففعلت a فأقبلت وأدبرت a
    فارتجّ منها كل شيء a فقالت لها عزّة: خذي ثيابك فديتك. وقالت للأخريات
    ما قالت لعائشة a ففعلن مثلها. ثم أتت القوم في السّقيفة (وهي منتدى
    القوم) فقالوا a ما صنعت ? a فقالت 9صعب: أما عائشة فلا والله ما رأيت
    مثلها مقبلة مدبرة a محطوطة ا 9تن 4 ( ٧٦ ) a عظيمة العجيزة a {تلئة الترائب( ٧٧ ) a
    نقيّة الثغر وصفحة الوجه a فرعاء الشعر a لفّاء الفخذين a {تلئة الصدر a
    خميصة البطن a ذات عكن ( ٧٨ ) a ضخمة السرّة a مسرولة الساق ( ٧٩ ) a يرتج ما
    ب 4 أعلاها إلى قدميها a وفيها عيبان: أمّا أحدهما فيواريه الخمار a وأما
    الآخر فيواريه الخفّ a عظم الأذن والقدم. وكانت-عائشة كذلك. وقالت عزّة
    لعبد الرحمن: أمّا أنت يا ابن الصّديق a فوالله ما رأيت مثل أم القاسم a كأنها
    خوطة بان تتثنّى a وكأنها جدل عنان a أو كأنها جان يتثنى على رمل ( ٨٠ ) a لو
    شئت أن تعقد أطرافها لفعلت a ولكنها شختة لصدر( ٨١ ) a وأنت عريض الصدر a
    65
    الخطبة
    فإذا كان ذلك قبيحا a لا والله a حتى †لأ كل شيء مثله. وقالت عزّة لسعيد:
    وأمّا أنت يا بن أبي أحيحة a فإني والله ما رأيت مثل خلق عائشة بنت عثمان
    لامرأة قطّ a ليس فيها عيب a والله لكأنها أفرغت إفراغا a ولكن في الوجه
    ردّة( ٨٢ ) a وإن استشرتني أشرت عليك بوجه تستأنس به. وتزوّج كل منهم
    صاحبته ووصلوها. ( ٨٣ )
    وقد يكون الوسيط في الخطبة رجلا اتخذ مهنة الوساطة في الزواج a
    ولكن لنساء العامة الراغبات في الزواج. و {ن اشتهر في ا 9دينة منهم رجل
    يدعى(فند) أو(ناقد) وكنيته أبو زيد a ويلقب بالدلال a وكان في العهد الأموي
    أيام كان مروان بن الحكم واليا على ا 9دينة سنة ٤١ ه a فكان القادم يقدم
    ا 9دينة يسأل عن ا 9رأة يتزوجها a فيدلّ على الدلال a فيقول له: صف لي من
    تعرف من النساء للتزويج a فلا يزال يصف له النساء واحدة بعد واحدة حتى
    ينتهي إلى وصف ما يعجبه a فيقول له: إن مهرها كذا وكذا a فإذا رضي أتاها
    الدلال وقال لها: قد أصبت لك رجلا من حاله وهيئته ويساره a ولا عهد له
    بالنساء a فلا يزال يشوقها حتى تطيعه a فيأتي الرجل فيعلمه أنه أحكم ما
    أراد a ويسوّي الأمر ويتزوج الرجل ا 9رأة ( ٨٤ ). وكان (فند) هذا من اﻟﻤﺨنث 4( ٨٥ ) a
    الذين يدخلون البيوت فلا يحجبون لأنهم من غير ذوي الإربة a فكانوا يرون
    النساء مكشوفات ويصفونهنّ عن علم ومعرفة بأحوالهنّ ( ٨٦ ).
    والوسيط في ذلك الح 4 إ Vا يصف للخاطب ما دون الوجه واليدين a
    {ا †تنع عليه رؤيته. فالوجه واليدان لم يحجبا عن النظر a وظلت ا 9رأة
    طيلة العصر الأموي تظهر للناس وتتحدث إليهم a وخاصة ا 9ترفات من
    نساء الطبقة العليا a إذ كانت الأخلاق العربية الأصيلة تسود اﻟﻤﺠتمع a فهذا
    عمر بن أبي ربيعة اﻟﻤﺨزومي القرشي a كان يتحدث مع فضليات النساء
    وأعلاهنّ شرفا a ويشبّب ببعضهنّ a ومنهن سكينة بنت الحس 4 وهند بنت
    الحارث ا 9ريّة a وفاطمة بنت عبد ا 9لك بن مروان. وعائشة بنت طلحة a
    وكلثم بنت سعد اﻟﻤﺨزومية والثريا بنت علي الحارثية a وسعدى بنت عبد
    الرحمن بن عوف. ومثل عمر بن أبي ربيعة آخرون منهم أولئك الشعراء
    الذين يعرفون بالعذري 4 وفيهم قيس ليلى وجميل بثينة وعفراء عروة وكثيّر
    عزّة وغيرهم. فكم جلسوا إلى صواحباتهم a وكم تحدّثوا إليهنّ a وكم شبّبوا
    بهنّ تشبيبا مع عفة وطهارة ذيل a وكانت المحادثة سبب الصّلة بينهم . وفي
    66
    الزواج عند العرب
    ذلك يقول الجاحظ: (ولم يزل الرجال يتحدثون مع النساء في الجاهلية
    والإسلام حتى ضرب الحجاب على أزواج النبي (صلعم) خاصّة a ثم كانت
    الشرائف من النساء يقعدن للرجال للحديث a ولم يكن النظر من بعضهم
    إلى بعض عارا في الجاهلية ولا حراما في الإسلام)( ٨٧ ). ويروي الجاحظ
    في معرض النظر إلى النساء والتحدّث معهنّ a أن الحسن بن علي تزوج
    حفصة بنت عبد الرحمن بن أبي بكر a وكان ا 9نذر بن الزبير يهواها a فبلغ
    الحسن عنها شيئا فطلقها فتزوجها ا 9نذر a وظلّ الحسن يهواها a فكان إذا
    ذهب إلى العقيق ( ٨٨ ) يصحب أباها عبد الرحمن بن أبي بكر ويعدل به إلى
    منزل حفصة فيدخل إليها ويتحدثا طويلا ثم يخرج a وكان الحسن في ذلك
    العصر أفضل أهل دهره a فلو كانت محادثة النساء والنظر إليهن حراما
    وعارا لم يفعله. كذلك يروي الجاحظ أن مصعب بن الزبير دعا الشعبي( ٨٩ ) a
    وهو في قبة مجلّلة بوشي ومعه امرأته عائشة بنت طلحة a فقال: يا شعبي a
    من معي في هذه القبّة ? فقال: لا أعلم أصلح الله الأمير a فرفع السّجف
    فإذا هو بعائشة بنت طلحة a والشّعبي فقيه أهل العراق وعا 9هم a ولم يكن
    ليستحلّ النظر لو كان النظر حراما( ٩٠ ).
    فلما تبدّل حال اﻟﻤﺠتمع في العصر العباسي a وساد فيه العنصر الفارسي
    والتركي a وتدفّقت جحافله تبسط سلطانها على الحكم وتستبد بالناس
    وتتعرض للحرائر a وشاع الفسق والفجور مع أفواج الإماء اﻟﻤﺠلوبات بالشراء
    أو الخطف أو الإستيلاء a فرضت العزلة على الحرائر وأضحى النظر إليهن
    حراما a فلزمن البيوت لا يخرجن منها إلا في حالة الضرورة ا 9لحة a وإذا ما
    خرجت إحداهن لحاجة ماسة فلا يجوز لها أن تخرج منفردة a ولا أن pر
    في سوق عام a ولا أن تكلم أحدا من الناس ولو كان زوجها أو أباها أو أخاها a
    حتى لا يشتبه أحد أنها تكلم أجنبيا عنها. وكان يغمرها حجاب كثيف a
    يسترها من قمة رأسها إلى أخمص قدميها a بحيث لا يقدر أحد على
    pييزها. وهنا تولى النساء الخطبة فإن كانت اﻟﻤﺨطوبة من بنات العم أو
    الخال فالأمر ه a4 لأنهن في الغالب الأولى في التقدم على الغريبات ما لم
    يكن هناك مانع أو معارضة a فإن وجد أخذ النساء في البحث وتقصي
    أخبار النساء في الحي a فإن تعذّر طفن في الأحياء الأخرى حتى يجدن
    مطلبهنّ. وكانت حمامات النساء العامة مكان تتبّع الفتيات a ففيها يظهرن
    67
    الخطبة
    مكشوفات الأعضاء ويتجلى ما فيهن من محاسن وعيوب يخفيها الحجاب.
    وقد تناط الخطبة بالقابلات أو امرأة تدعى(الخطابة) تجوب البيوت
    وتتمتع عادة بحظ وافر من الذكاء وطلاقة اللسان a وتحسن التشبيه وضرب
    الأمثال a وقد تتعاطى بيع أصناف من سلع النساء للائي †تنع عليهن الخروج
    إلى الأسواق. وهذه الطرائق في الخطبة سادت اﻟﻤﺠتمع العربي والإسلامي
    منذ حجبت ا 9رأة عن الحياة العامة a وما زالت سارية في بعض الجماعات.
    ودا تكن مهمّة الخطّابة البحث عن زوجة لرجل فحسب a بل كانت تدعى
    للبحث عن زوج لفتاة كاسدة أو يخشى كسادها a أو لامرأة أيّم a فإذا وجدت
    الخطّابة رجلا أعزب أو أ †ّا أو غريبا يبحث عن زوجة أحاطت به واستهوته
    Žا تبتدع من أوصاف لمحاسن الفتاة أو ا 9رأة a فتصبيه بطلاقة لسانها
    وسحر قولها وتدفعه إلى القبول a وغالبا ما تكون ا 9رأة قبيحة أو عجوزا a
    فإذا زفت إليه وكشف عن وجهها فيا هول ما يرى. وفي ذلك أمثال كثيرة
    وحكايات تروى عمّن وقع في أحبولة الخطّابات. منها ما رواه صاحب العقد
    الفريد عن أعرابي جاء إلى البصرة وأراد أن يتزوج a فوقع على خطابة
    امتدحت له امرأة على أنها شابة وجميلة a ثم دست له عجوزا متصابية a
    فكانت كلما تزينت له ازدادت قبحا فيقول:
    عجوز ترجّى أن تكون فتيّة
    وقد نحل الجنبان واحدودب الظّهر
    تدسّ إلى العطار سلعة أهلها
    وهل يصلح العطّار ما أفسد الدهر?
    تزوجتها قبل المحاق بليلة
    فكان محاقا كله ذلك الشهر
    وما غرّني إلا خضاب بكفها
    وكحل بعينيها وأثوابها الصفر
    وفيها يقول:
    ولا تستطيع الكحل من ضيق عينها
    فإن عالجته صار فوق المحاجر
    وفي حاجبيها حزّة كغرارة
    فإن حلقا كانت ثلاث غرائر( ٩١ )
    68
    الزواج عند العرب
    وثديان y أمّا واحد فهو مزود
    وآخر فيه قرية +سافر ( ٩٢ )
    ويقول في وصف أعضائها:
    لها جسم برغوث وساقا نعامة
    ووجه كوجه القرد بل هو أقبح
    وتبرق عيناها إذا ما رأيتها
    وتعبس في وجه الضجيج وتكلح
    وتفتح-لا كانت-فما لو رأيته
    توهمته بابا من النار يفتح
    فما ضحكت في الناس إلا ظننتها
    أمامهم ######ا يهرّ وبنبح
    إذا عاين الشيطان صورة وجهها
    تعوذ منها ح G ^سي ويصبح
    وقد أعجبتها نفسها فتملحت
    بأيّ جمال ليت شعري †لّح?( ٩٣ )
    وما جرى لصاحبنا هذا جرى لآخرين a فمنهم من صبر وأمضى حياة
    شقيّة a ومنهم من لم يصبر وفارق ا 9رأة ح 4 رآها على غير ما وصفت له.
    فقد روى الأصمعي أن رجلا جاء إلى ا 9دينة يريد أن يتزوج فاستحسنت له
    الخطابة امرأة a ووصفت له شبابها ونضارتها a ثم دلّست له عجوزا جسيمة a
    فلما دخل عليها ورآها نزع نعليه فقلّدها إياهما a وقال: هذه بدنة a لبيك
    اللهم لبيك ( ٩٤ ) a فأسكتوه وافتدوا منه ( ٩٥ )
    وهكذا كان شأن الخطابات مع من يقصدهنّ من الرجال a وخاصة الغرباء a
    فقد كنّ يستعملن كثيرا من أساليب التمويه والخداع في تنفيق من تتوسط في
    تزويجهن من النساء a فكثيرا ما تستبدل بالشابة امرأة مسنة a وبالوسيمة امرأة
    قبيحة a فتجلو ا 9سنّة والقبيحة بأنواع الدهون وا 9ساحيق a فتخفي غضون ا 9سنّة
    وتستر عيوب القبيحة a ولكن a ما يخفى لا يلبث أن يظهر ويفضح ما سترته
    الدهون وأخفته ا 9ساحيق. وإ Vا يكون ذلك في ا 9دن a إذ ا 9رأة محجوبة عن
    النظر a لا تعرف إلا بالوصف a وكثيرا ما يخطئ أو يضل. أما في الأرياف والبوادي a
    فا 9رأة تبدو على طبيعتها a إن كانت جميلة أو قبيحة a مسنة أو شابة a فلا تجلب
                   Subscribe on YouTube |Articles |News |مقالات |بيانات

12-14-2010, 02:59 AM

سيف اليزل برعي البدوي

تاريخ التسجيل: 04-30-2009
مجموع المشاركات: 19322
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube



Re: يا زينة البنات أنا جايك عريس ...يا السمحة مهرك ما رخيص-منقول (Re: سيف اليزل برعي البدوي)

    Quote: الخطبة
    الحسن بتطرية ولا pويه a كما تفعل نساء الحواضر a بل تظهر مكشوفة الوجه
    والكف a4 لأنها تشارك الرجل في كثر من الأعمال. وفي ذلك يقول ا 9تنبي:
    حسن الحضارة مجلوب بتطرية
    وفي البداوة حسن غير مجلوب
    إجراءات الخطبة والعقد
    كانت الخطبة في صدر الإسلام تتم بطلب الخاطب أو وليّه وموافقة
    وليّ اﻟﻤﺨطوبة a ويعقد العقد بحضور شاهدين a ويعلن للناس في ا 9سجد أو
    بوليمة تولم للأقرباء والأصدقاء. و 9ا حجبت ا 9رأة وعزلت عن الرجال
    تولى النساء أمر الخطبة عل نحو ما بيّنا من قبل a فإذا استقر الرأي عل
    خطبة امرأة a خطبت من أبيها أو من وليّها a ويستمهل الولي عادة في الإجابة
    بعض الوقت a حتى يتحرى عن الخاطب وعن أسرته a ولا يستجيب فور
    الطلب حتى لو كان عل علم بحال الخاطب وهو ينوي تزويجه. فإذا انقضت
    ا 9هلة a أخطر أهل الخاطب بالقبول a ويحدد يوم يحضر فيه الخاطب ووليّه
    إلى بيت وليّ اﻟﻤﺨطوبة و معه أعمامه وأخواله وأخوته وبعض وجوه حيه a
    كذلك يدعو ولي اﻟﻤﺨطوبة أعمامها وأخوالها وأخوتها a فإذا اكتمل الحضور
    بدأ وليّ الخاطب فتكلم ا أو أناب عنه من يحسن الكلام من صحبه a فأثنى
    عل وليّ اﻟﻤﺨطوبة وعلى أسرتها a وأشاد بأخلاقها و طيب منبتها a والتمس
    قبول تزويج اﻟﻤﺨطوبة من خاطبها الكفء لها a فيجيب ولي اﻟﻤﺨطوبة بالقبول a
    ويرد على الثناء Žثله a وتقرأ الفاتحة وتعلن الخطبة. أمّا ا 9هر فيجري
    تحديده قبل موعد الخطبة a وغالبا ما يتولاه النساء a وقد يتولاه وليّا الخاطب 4
    أو أصدقاؤهما. ويتخذ مهر مثل اﻟﻤﺨطوبة a كأخواتها وبنات عمومتها a أساسا
    لتحديد ا 9هر.
    وإذا ما pت الخطبة قدم الخاطب لخطيبته هدية هي عادة قطعة أو
    أكثر من الحلي تسمى (الأملاك) وفي مصر تسمى الشبكة ( ٩٦ ) a وقدم
    خا 4p يضع كل منهما في إصبع الآخر (البنصر) خا pا ويسمى (خا ¥
    الخطبة) a وفي مصر يسمى (الدبلة). وتبادل الخا 4p ب 4 الخاطب 4 معروف
    عند كثير من الشعوب القد †ة a كالهنود واليونان والرومان a وقد سرى عبر
    العصور إلى الشعوب ا 9عاصرة وأصبح رمزا لشهر الخطوبة.
    70
    الزواج عند العرب
    وبعد الخطبة يقوم أهل الخاطب 4 بإعداد الجهاز a حسب العادات
    والأعراف ا 9تبعة a وهي تختلف باختلاف البلاد a فإذا ¥ تجهيز اﻟﻤﺨطوبة
    أعلن يوم لعقد النكاح أو (كتب الكتاب). وقد يجري العقد في بيت الزوج أو
    في بيت الزوجة a حسبما تقضي التقاليد بذلك. أما الآن فغالبا ما يجري
    في صالات أحد الفنادق بعد أن ضاقت ا 9نازل الحديثة عن استيعاب
    ا 9دعوين.
    و 9ا كان الزواج عقدا مدنيا فمن حق الزوج 4 أن يباشراه بنفسيهما a
    ولكن العادة جرت أن يوكلا بإجرائه أبويهما أو أحدا من الأقرباء أو الأصدقاء a
    ويشهد على التوكيل شاهدان. ويدعو العاقد وكيلي الزوج 4 ليجلسا أمامه a
    ويبدأ وكيل الزوجة بالإيجاب فيقول: زوجت موكلتي (فلانة بنت فلان) من
    موكلك (فلان بن فلان) على مهر قدره (كذا). مقبوض أو باق في الذمة كله
    أو بعضه. ويرد وكيل الزوج فيقول: قبلت منك إنكاح موكلتك (فلانة بنت
    فلان) على موكلي (فلان بن فلان) على ما ذكرت من ا 9هر. ويشهد انعقاد
    العقد شاهدان يوقعان على صحيفة العقد a ويوقع عليه كبار ا 9دعوين a
    ويعتبر ذلك تأكيدا لإشهار العقد وتقديرا لأسرة الزوج 4. وبعد pام العقد
    يقرأ قار ¦ ما تيسر من القرآن الكر a% ويختم الإحتفال بالدعاء بتوفيق
    الزوج 4 وإنجابهما ذرية صالحة.
    71
    المحرمات من النساء
    المحرمات من النساء
    ليس كل النساء حلا لكل الرجال a بل منهن محرم
    عليه a ومنهن {نوع عنه 9انع يستمر معه ا 9نع ما
    دام قائما. ويخضع التحر % وا 9نع لعوامل تختلف
    باختلاف الشعوب. فالتحر % ما كان بسبب القرابة
    كتحر % الأمهات على الأبناء a والأخوات على الأخوة a
    و †تد التحر % إلى درجات تختلف في تحديدها
    القوان 4 والشرائع. وا 9نع ما كان 9انع يتصل بالعقيدة
    كاختلاف الدين a أو بسبب يتصل بالنظام
    الإجتماعي a ويخضع لاعتبارات الأعراف a ويزول
    بزوال ا 9انع a فا 9سلمة †نع الدين من العقد عليها
    لغير مسلم a ويزول ا 9نع إذا أسلم a وما pنعه الأعراف
    يزول يتنازل من له الحق بالتمسك بها.
    على أن قاعدة التحر % قد تجاوزت عنها بعض
    الجماعات في زمن من أزمانها a ففي مصر القد †ة
    كان يباح للملك أن يتزوج أخته a وكان له أحيانا أن
    يتزوج ابنته a وذلك للإحتفاظ بالدم ا 9لكي خالصا
    نقيّا من الشوائب a وقد انتقلت هذه العادة بعد ذلك
    إلى عامة الشعب وأضحى الزواج بالأخت مألوفا
    حتى بعد انتشار ا 9سيحية. وحينما أنشأ البطا 9ة
    دولتهم في مصر في القرن الرابع قبل ا 9يلاد شجع
    ملوكهم هذه العادة Žا فعلوه أنفسهم من الزواج
    6
    72
    الزواج عند العرب
    بأخواتهم a ولم يقض عليها إلا في أواسط القرن الخامس بعد ا 9يلاد ( ٩٧ ).
    كذلك كان يباح 9لوك فارس الزواج من بناتهم أو أخواتهم للإحتفاظ بصفاء
    الدم ا 9لكي a وجاراهم في ذلك كبراء قومهم a ثم شاعت هذه العادة في
    القرن الخامس للميلاد عند عامة الشعب ح 4 دعا (مزدك) إلى شيوعية
    النساء وا 9ال a فانتشرت الإباحة والزندقة a وكانت سببا في انهيار اﻟﻤﺠتمع
    الفارسي. ( ٩٨ ). ويبدو أن عادة الزواج بالبنات قد تسربت مع اﻟﻤﺠوسية إلى
    بعض القبائل العربية اﻟﻤﺠاورة لبلاد الفرس كقبيلة pيم a فقد روى ابن
    قتيبة في كتاب ا 9عارف أن اﻟﻤﺠوسية كانت في pيم و أن حاجب بن زرارة
    سيد بني pيم a كانت له بنت سماها دخنتوس باسم بنت لكسرى وأنه
    تزوجها وأولدها ( ٩٩ ) a وقد أيد هذه الرواية الإمام ا 9اوردي في كتابه (أعلام
    النبوة) وأوردها الأصفهاني في كتاب (الأغاني) والزمخشري في كتابه (أساس
    البلاغة). وإذا صح الخبر في هذه الروايات فلا بد أن يكون حاجب قد
    تأسى بكسرى ولعلّ هناك آخرين فعلوا فعله وأخذوا بهذه العادة مع ما
    أخذوا من مجوسية الفرس. و 9ا ظهر الإسلام قضى عليها مع قضائه على
    العادات التي تخالف مبادئه وتعاليمه.
    وقد أعتبر الإسلام اﻟﻤﺠوس ا 9ستامن 4 أهل ذمّة a فمنهم من أسلم ومنهم
    من أظهر الإسلام تقية a وأخذ في الخفاء يعيث فسادا في مجال السياسة
    وفي مجال العقيدة a ففي مجال السياسة أخذ يعتنق آراء ا 9عارض 4 لسياسة
    الحكم ويعمل على إشاعتها والثورة عل الحكام ويقاتل مع الثائرين لإضعاف
    الدولة وإشغالها في قمع هذه الثورات ا 9تتالية. وفي مجال العقيدة أخذ
    يعمل على إفسادها ودسّ تعاليمه فيها {ا أدى إلى ظهور فرق متنازعة a كل
    فرقة تكفّر الأخرى a {ا أبعد الإسلام عن غايته a وأحاط عقيدتة بشبهات a
    أضحت مجالا لجدل عقيم. وتسربت فكرة الإباحة إلى بعض هذه الفرق
    ا 9ضللة ومنهم القرامطة والبابكية والراوندية وا 9يمونية وفرق أخرى جاء
    ذكرها في كتب الفرق وكتب ا 9لل والنحل. فقد جاء في كتاب كنز الدرر(أن
    رجلا يدعى أبا القاسم بن أبي الفوارس ويلقب بالصناديقي a كان داعية
    القرامطة في اليمن a وقد دخل في دعوته خلق كثير فخلعهم ا من الإسلام
    وأظهر العظائم ا فقتل الأطفال وسبى النساء وتسمّى برب العزّة a وكان يأمر
    الناس بجمع نسائهم من أزواجهم وبناتهم وأخواتهم ا إلى داره ا 9سماة (دار
    73
    المحرمات من النساء
    الصفوة) ويأمرهم بوطئهّن ويحتفظ Žن تحبل منهنّ في تلك الليلة و Žن
    تلد بعد ذلك فيتخذهم خولا (خدما) ويسميهم أولاد الصفّوة a وقد أعان
    الله عليه الخليفة ا 9هدي فقتله)( ١٠٠ ). وجاء في تاريخ الطبري أن رجلا من
    الراوندية يقال له الأبلق-وكان أبرص-ظهر في خراسان وزعم أن الروح التي
    كانت في عيسى بن مر % صارت إلى علي بن أبي طالب ثم في الأئمة من
    بعده واحدا بعد آخر a وأن هذا الرجل كان يستحلّ الحرمات فكان الرجل
    من شيعته يدعو الجماعة إلى منزله فيطعمهم ويسقيهم ويحملهم على
    امرأته a فبلغ ذلك أسد بن عبد الله القسري أمير خراسان a فقبض عليهم
    وقتلهم وصلبهم a ويقول الطبري إن هذه العادة استمرت بعد ذلك فيهم( ١٠١ )
    ونرى في سلوك القرامطة ما يدل على أنهم أخذوا Žذهب (مزدك)
    الفارسي الداعي إلى شيوعية الأموال والنساء a فقد روى صاحب كنز الدّرر:
    (أن زعيمهم ا 9دعو أحمد بن الأشعث ا 9لقب ب (قرمط) أقام في كل قرية
    رجلا مختارا من ثقاتهم وأمره أن يجمع ما يكسبه كل منهم من عمله و أن
    يوزّعه عل المحتاج 4 والفقراء a و أنه أمر دعاته أن يجمعوا النساء في ليلة
    معروفة a يختلطن بالرجال a فإن ذلك من صحة الودّ وعظيم الألفة بينهم a
    وكان لا يجوز لأحد منهم أن يحجب امرأته عن إخوانه a وعلى الرجل أن يبذل
    امرأته لأخيه متى أحب. ( ١٠٢ ) و روى الطبري أن موسى الهادي قبض سنة
    ١٦٩ على جماعة من الزنادقة الإباحي 4 وفيهم يعقوب بن الفضل الهاشمي
    وقتلهم a وكان يعقوب متهما بالزندقة a وقيل إنه قبض على ابنة من بناته
    تدعى فاطمة وأنها أقرت للمهدي بأنها حامل من أبيها ( ١٠٣ ). و {ا يدل على
    تسرب فكرة الإباحة ومخالطة الأباء لبناتهم ما روى عن بشار بن برد الشاعر
    الكبير-وهو فارسي الأصل-أن بعض بنات البصرة أتوه ليستمعوا إلى شعره
    الغزلي الرقيق a فأسمعهن وأطربهن a فقلن له ليتك يا بشار أبونا فأجابهن
    مداعبا: ونحن على دين كسرى ? ومفهوم ما يرمي إليه هذا الجواب.. .. ..
    وقد علل الإباحيون حقهم في مخالطة بناتهم بقول شاعر منهم:
    فكيف حللت لهذا الغريب
    وصرت محرمة للأب
    أليس الغراس +ن ربّه
    ورواه في الزمن اﻟﻤﺠدب ?( ١٠٤ )
    74
    الزواج عند العرب
    وقد أجمعت الشرائع والقوان 4 على تحر % الزواج من الأقرباء الأدن 4
    كالأم والبنت والأخت. ويقول علماء الإجتماع إن الزواج بهؤلاء كان مألوفا
    عند الجماعات البدائية a لكنهم عاينوا ما أعقبه من سوء النتائج a فقد
    أظهر ضعفا في النسل وكثرة في وفيات الأطفال a ومن أجل ذلك حرموه
    واعتبروه زنا. ( ١٠٥ ). ولا ريب في أن الأشخاص الذين يشبون معا منذ حداثتهم
    يخمد فيهم الشعور الجنسي وتشمئز نفوسهم من مجرد التفكير فيه a وقد
    عبّر عن ذلك أفلاطون في كتابه (الشرائع) فقال: (هناك قانون غير مكتوب
    †نع الأقارب من التزاوج a وأن أحدا منهم لا يخطر بباله أن يقترن بالآخر).
    وقد أثبتت التجارب العلمية التي أجريت على الحيوان والنبات أن التلاقح
    ب 4 سلالات مختلفة الأرومة ينتج نتاجا قويا a وأن التلاقح ب 4 حيوانات
    ونباتات متحدة الأرومة ينتج نتاجا ضعيفا.
    النساء المحرمات في الجاهلية والإسلام
    حرم عرب الجاهلية الزواج من الأصول والفروع كالأم والأخت والبنت
    وبنت الأخت وبنت الأخ وبنت البنت a وأصول الجدين a والجد لأب والجد
    لأم a كالعمة والخالة a وحرموا كذلك أم الزوجة و زوجة الإبن a وراعوا في
    التحر % (حالة التبني a فلا يجوز للمتبني (بفتح النون) أن يتزوج ابنة ا 9تبني
    (بكسر النون) لأنها أصبحت أخته بعد التبني a غير أنهم أباحوا الزواج
    بامرأة الأب كما أباحوا الجمع ب 4 الأخت 4.
    و 9ا جاء الإسلام وافق حكمه حكم الجاهلية في أكثر النساء و خالفه
    في بعضهن a وميّز الإسلام ب 4 فئت 4 من النساء a فحرم الزواج من بعضهن
    تحر †ا مؤبدا a وحرم الزواج بالبعض الآخر تحر †ا مؤقتا.
    أولا-النساء المحرمات تحريما مؤبدا
    النساء المحرمات تحر †ا مؤبدا هن النساء اللاتي لا يحل الزواج بهن
    أبدا لوصف غير قابل للزوال فالأم لا تحل لابنها لأن وصفها كأم لا †كن
    زواله a ومثلها البنات والأخوات a وقد عددهن القرآن الكر % بقوله تعالى:
    »حرمت عليكم أمهاتكم و بناتكم وأخواتكم وعماتكم وخالاتكم و بنات
    الأخ a و بنات الأخت و أمهاتكم اللاتي أرضعنكم a و أخواتكم من الرضاعة
    75
    المحرمات من النساء
    وأمهات نسائكم a وربائبكم اللاتي في حجوركم من نسائكم اللاتي دخلتم
    بهنّ a فإن لم تكونوا دخلتم بهن a فلا جناح عليكم. وحلائل أبنائكم الذين من
    أصلابكم . وأن تجمعوا ب 4 الأخت 4 إلا ما قد سلف ١٠٦)« ) a وقوله »ولا تنكحوا
    ما نكح آباؤكم من النساء a إلا ما قد سلف ١٠٧)« ).
    ومن خلال هذه الآيات نرى أن سبب التحر % يختلف باختلاف صفة
    النساء a فمن التحر % ما كان بسبب القرابة a و منه ما كان بسبب ا 9صاهرة a
    و منه ما كان بسبب الرضاع.
    ١.-المحرمات بسبب القرابة
    وعددهن سبع نساء وهن:
    أ- الأمهات: أي أصول الرجل و من توّلد منهن a فتشمل الجدّات من جهة
    الأب ومن جهة الأم a فهنّ أصوله إذ هو جزء منهن.
    ب- البنات: أي فروع الرجل من النساء ومن توالد منهنّ a فتشمل البنت
    وبنت البنت وبنت الإبن a إذ هنّ جزء منهنّ.
    ج- الأخوات: أي فروع أبويه a سواء أكنّ شقيقات أم لأب a أم لأم.
    د- العمات و الخالات: أي فروع أجداده وجداته a إذا انفصلن بدرجة
    واحدة a أما إذا انفصلن بأكثر من درجة فغير محرمات a كبنات الأعمام
    وبنات الأخوال a وبنات العمات و بنات الخالات a و لم يرد ذكر هؤلاء في
    المحرمات a غير أن النبي (صلى الله عليه و سلم) أجيز بالزواج منهن بقوله
    تعالى: (يا أيها النبي إنا أحللنا لك أزواجك اللاتي آتيت أجورهنّ a و ما
    ملكت †ينك مّما أفاء الله عليك a و بنات عمك و بنات عماتك a و بنات
    خالك و بنات خالاتك a اللاتي هاجرن معك) ( ١٠٨ ) a وما أحلّه الله تعالى
    لرسوله يحل لأمته a ما لم يقم دليل على أن الحل خاص بالرسول (صلى الله
    عليه و سلم).
    ه - بنات الأخ و بنات الأخت a مهما تكن الدرجة.
    وقد حرمت الشريعة اليهودية الزواج {ن حرمهن الإسلام بسبب القرابة a
    ما عدا الزواج بابنة الأخ وابنة الأخت a فلم يرد تحر †هما بالتوراة ( ١٠٩ ). أما
    ا 9سيحية فتتفق مع الشريعة الإسلامية في تحر % المحرمات بسبب القرابة a
    غير أنها كانت تحرم الزواج من بنات العم و الخال حتى الدرجة السابعة a ثم
    76
    الزواج عند العرب
    تقرر في مجمع لاتران الكنسي ا 9نعقد سنة ١٢١٥ م إنقاص التحر % إلى
    الدرجة الرابعة a ثم أزالت التحر % ب 4 أولاد العم و الخال.
    ٢- المحرّمات بسبب المصاهرة
    المحرمات بسبب ا 9صاهرة أربع نسوة:
    أ).-زوجة الأب: و كان أكبر أبناء زوجها في الجاهلية يرث نكاحها بعد
    وفاة أبيه a و قد حرّم الإسلام هذا النكاح بالنص القرآني: (ولا تنكحوا ما
    نكح آباؤكم من النساء a إلا ما قد سلف) أي إن النهي لا يسري على ما ¥ من
    آثار هذا الزواج a ولكن يحرم ا 9ضي فيه a ولذلك أمر النبي (صلى الله عليه
    و سلم) بالتفريق ب 4 النساء وأبناء أ زواجهنّ.
    ب).-زوجة الإبن: وهي (الكنّة) فهي محرمة على والد زوجها حتى بعد
    طلاقها من ابنه و جاء هذا التحر % »بالنص القرآني «(حرمت
    عليكم.....وحلائل أبنائكم الذين من أصلابكم) a فخرجت بذلك زوجة الولد
    (ا 9تبنّى) لأنه ليس من صلب الرجل الذي تبناه a وقد جاء هذا النص بعد
    إبطال التبني. فلو طلق ا 9تبني (بالفتح) زوجته a جاز 9ن كان قد تبناه أن
    يتزوجها a بعد انفصام القرابة بينهما. و قد تزوج النبي (صلى الله عليه و
    سلم) إبنة عمته زينب بنت جحش a و كان قد تزوجها زيد بن حارثة ثم
    طلقها a و زيد هذا كان النبي (صلى الله عليه و سلم) قد تبنّاه و دعاه (زيد
    بن محمد) جريا على عرف الجاهلية a فلما بطل التبني أعيدت نسبته إلى
    أبيه فأصبح يسمى (زيد بن حارثة).
    و تتفق الشريعة اليهودية و ا 9سيحية مع الشريعة الإسلامية في تحر %
    هؤلاء النسوة a ما عدا حالة التبني a فالشريعة اليهودية لا تعترف بقرابة
    التبني a لأن الرجل يجب أن يتزوج و أن يكون له ولد من صلبه تستمر به
    {ارسة الديانة a فإن مات عقيما فقد أوجدت الديانة له مخرجا لكي
    يستمر ذكره بعد موته و تستمر العبادة في خلفه a و ذلك أن أخاه الساكن
    معه يرث نكاح زوجته و يجبر على معاشرتها a و من تلده ينسب إلى أخيه
    ا 9يت ( ١١٠ ). أما ا 9سيحية فهي تجيز التبني و تجعل الولد ا 9تبنى بحكم الولد
    الصلبي و يستوي معه في أحكام التحر % و بهذا أخذت القوان 4 الأوروبية
    فمنعت الزواج بسبب التبني. و قد انتقلت أحكام التبني إلى ا 9سيحية من
    77
    المحرمات من النساء
    القانون الروماني a و هي في الأصل أحكام وثنية تجيز للرجل العقيم أن
    يتبنى ولدا a يلد مثله 9ثله a يخلفه في العبادة. و يقدّم لروحه الأضاحي و
    القراب 4. و قد أضافت الديانة ا 9سيحية مانعا آخر من موانع الزواج و هو
    ما يسمى بالقرابة الروحية Parente spirituelles التي تنشأ من الإشهاد على
    التعميد. فكل من كان شاهدا عليه يحرم على ا 9شهود له. و قد أثبت
    الإمبراطور جوستينيان الأول هذه الأحكام في مدونته ( ١١١ ).
    ج).-أمّ الزوجة: .-أي (الحماة) فهي محرمة على زوج ابنتها بالنص
    القرآني. (حرّمت عليكم.. . وأمهّات نسائكم) و تحرم Žجرد العقد على
    ابنتها و لو لم يدخل بها a و القاعدة ا 9قررة في ذلك أن العقد على البنات
    يحرّم الأمهات a و الدخول بالأمهات يحرم البنات. فلو عقد على الأم و لم
    يدخل بها لا تحرم ابنتها عليه.
    د-بنت الزوجة: و تسمّى (الربيبة) وقد جاء تحر % زواجها من زوج أمها
    بالنص القرآني: (حرّمت عليكم.. .. وربائبكم اللاتي في حجوركم من نسائكم
    اللاتي دخلتم بهن a فإن لم تكونوا دخلتم بهن فلا جناح عليكم). و الحرمة
    في زواج الربيبة تنشأ من الدخول بأمها. فإن طلقها قبل الدخول فلا تحرم
    أبنتها عليه.
    وتتفق الشريعة اليهودية و ا 9سيحية مع الشريعة الإسلامية في تحر %
    الزواج من بنت الزوجة( ١١٢ ). و الحكمة من تحر % الزواج ببنت الزوجة إ Vا
    هي بسبب ا 9صاهرة a لأن ا 9صاهرة متى وقعت أصبحت بحكم قرابة النسب a
    فزوجة الإبن و بنت الزوجة هما كالبنت بالنسبة لوالد الزوج و زوج الوالدة a
    و زوجة الأب هي كالأم بالنسبة لأولاد زوجها من غيرها a و نذكر هنا ما
    قالته للنبي (صلى الله عليه و سلم) كبيشة بنت معن بن عاصم 9ا أراد قيس
    بن زوجها أن يرث نكاحها بعد موت أبيه a فقد جاءت إلى النبي (صلى الله
    عليه و سلم) وقالت له: إن أبا قيس مات وأن ابنه قيسا يريد أن يرث نكاحها
    وإنها تعدّه ولدها a وبسبب هذه الحادثة نزلت آية التحر % بقوله تعالى: (ولا
    تنكحوا ما نكح آباؤكم من النساء) و مثل زوجة الأب أم الزوجة a فهي بالنسبة
    لزوج ابنتها كأمه. ولو أبيح الزواج من هؤلاء النسوة لكان سببا للتفرقة
    بينهن و زرع الضغينة والبغضاء فيهن a ثم إنه يهدر الحياء 9نافاته لطبيعة
    الفطرة الإنسانية.
    78
    الزواج عند العرب
    ٣- المحرمات بسبب الرّضاع
    كان عرب ا 9دن في الجاهلية يرسلون أولادهم ا إلى البادية و يختارون
    لهم ا 9رضعات فيرضعوا مع أولادهن حتى إذا بلغوا سن الفطام أعادوهم
    إلى أهليهم a و قد يستبقيهم أهلوهم عند مرضعاتهم مدة من الزمن بعد
    الفطام ليكتسبوا فصاحة أهل البادية وتصح أبدانهم في طبيعة نقيّة صافية.
    و لم يكن الرّضاع في الجاهلية من أسباب تحر % الزواج a فلما جاء الإسلام
    جعل الرضاع من أسباب التحر % بالنص القرآني: (حرمت عليكم.. . وأمهاتكم
    اللاتي أرضعنكم و أخواتكم من الرضاعة).
    و قد أفاض الفقهاء في موضوع التحر % من الرضاع وفرّعوا منه مسائل
    يقوم أكثرها على التصور في الحل و الحرمة فزادوها تعقيدا a و اختلفوا
    فيما إذا كان التحر % يشمل زوج ا 9رضعة وأولاده من زوجة أخرى و أولاد
    أولاده a و في عدد الرضعات و مقدارها a و فيما إذا كان التحر % ينشأ من
    الرضاع نفسه أم ينشأ من التغذية بل ˜ ا 9رضع a Žعنى أن الرضيع لو تقيأ
    الل ˜ فهل ينشأ التحر % أم لا بدّ لنشوئه من جريان الل ˜ في دم ا 9سترضع
    و في أنسجة لحمه و عظامه.
    والحق a أن التحر %-في رأينا-إ Vا يستمد حكمته {ا ينشأ ب 4 الطفل
    ومرضعته وبينه وب 4 البنت التي رضع معها من ألفة وحنان شبيه بالألفة
    ب 4 الأخوة وحنان الأم الأصلية a ولذلك اقتصر قانون الأحوال الشخصية
    التونسي في ا 9ادة ( ١١٣ ) على حصر التحر % با 9رضعة وابنتها التي
    اشترك معها الولد ا 9سترضع بالرضاعة من ثدي واحد a و بذلك طرح
    القانون جميع ا 9سائل التي أغرق الفقهاء في تفصيلها واختلفوا في
    الكثير منها. على أن توفر الإرضاع الصناعي قد أسقط الحاجة إلى
    ا 9رضعات وأصبحت ا 9سائل التي تثار بشأن الحل والحرمة بالرضاع
    نادرة الوقوع.
    وقد ذكر الباحثون من علماء الإجتماع أن بعض القبائل في (سيراليون)
    الأفريقية وبعض قبائل مدغشقر تحرّم الزواج ب 4 الأخوة من الرضاع a وأن
    القبائل التي تقطن في الكونغو العليا يعتبرون الزواج ب 4 الأخوة من الرضاع
    أمرا منكرا. أما الشريعة اليهودية وا 9سيحية فليس فيها ما يجعل الرضاع
    من أسباب التحر % .
    79
    المحرمات من النساء
    ثانيا: المحرمات من النساء تحريما مؤقتا
    من النساء ما يكون سبب تحر % الزواج منهن سببا قابلا للزوال a ويظل
    التحر % قائما ما بقى هذا السبب a كزوجة الغير a وا 9شركة a وغير ا 9سلم .
    فإن هذه الأمور قابلة للزوال a فإذا زالت زال التحر a% كما لو فارقت ا 9تزوجة
    زوجها Žوت أو طلاق وأمضت عدّتها a أو اعتنقت ا 9شركة دينا سماويا a أو
    أسلم من لم يكن مسلما a فيزول التحر % بزوال ا 9انع وفقا للقاعدة الشرعية
    التي تقول: (إذا زال ا 9انع عاد ا 9منوع)
    والمحرمات من النساء تحر †ا مؤقتا هن:
    أ-أخت الزوجة: كان العرب في الجاهلية يجمعون ب 4 الأخت 4 ( ١١٤ ) a و
    قد حرّم الإسلام هذا الجمع بالنص القرآني: (..-و أن تجمعوا ب 4 الأخت 4) a
    وقد أمر النبي (صلى الله عليه وسلم) من كان متزوجا من أخت 4 أن يفارق
    إحداهن.
    وقد أضافت السنة إلى هذا التحر % الجمع ب 4 ا 9رأة وعمتها أو خالتها
    أو بينها وب 4 ابنة أختها أو ابنة أخيها a فقد ورد في حديث الرسول (صلى
    الله عليه و سلم) قوله: (لا تنكح ا 9رأة على عمتها ولا على خالتها ولا ا 9رأة
    على ابنة أخيها ولا ابنة أختها a إنكم إن فعلتم ذلك قطعتم أرحامكم) ( ١١٥ ).
    ويزول التحر % بطلاق ا 9رأة أو موتها فتحل له أختها أو عمتها أو خالتها
    أو ابنة أخيها أو ابنة أختها. على أن الشيعة الإمامية والخوارج لم يأخذوا
    بهذا الحديث a لذلك يجوز الجمع عندهم. ويقرر الشيعة الإمامية جواز
    نكاح ا 9رأة على عمتها وخالتها بشرط رضا العمة والخالة a وجواز نكاح
    العمة على بنت أخيها والخالة على إبنة أختها بدون رضا بنت الأخ أو رضا
    بنت الأخت.
    أما الشيعة الزيدية فيذهبون مذهب أهل السنة في عدم جواز الجمع
    ب 4 البنت وب 4 عمتها أو خالتها( ١١٦ ).
    ب-زوجة الغير ومعتدته: يحرم على الرجل أن يتزوج امرأة متزوجة. وقد
    ورد التحر % بالنص القرآني: (حرمت عليكم... والمحصنات من النساء) a
    وا 9راد بالمحصنات ذوات الأزواج فلا يجوز للمرأة أن تتزوج من رجل a4
    ويعتبر زواجها من الرجل الثاني باطلا a وإذا ¥ برضاها اعتبرت من الزواني.
    كذلك لا يجوز للرجل أن يتزوج ا 9رأة ا 9طلقة أو ا 9توفى عنها زوجها قبل
    80
    الزواج عند العرب
    انتهاء عدتها. ولم يكن للمرأة في الجاهلية عدة a فكانت تتزوج بعد طلاقها
    ولو كانت حاملا a فإذا ولدت عدت حاملا من زوجها الثاني a ويكون الزوج
    والدا شرعيا لذلك ا 9ولود لأنه ولد على فراشه a وإن كانت الأم تعلم أن
    حملها من زوجها الأول. وقد ولدت عدة نساء أولادا على فراش الزوج
    الثاني وهن حاملات من الزوج الأول. منهن امرأة تدعى الناقمية تزوجت
    معاوية بن بكر من هوازن ثم طلقها وهي حامل منه فتزوجها سعد بن زيد
    مناة من pيم a فولدت على فراشه ولدا سماه صعصعة ونسب إليه فكان
    يدعى صعصعة بن زيد مناة a وهناك كثير من النساء حملن من أزواج ثم
    تزوجن بعد طلاقهن من أزواج وولدن على فراشهم فنسب ا 9ولودون إلى من
    ولدوا على فراشه. وقد أورد أسماء بعضهن محمد بن حبيب في كتابه
    (المحبر) وقال: وهذا في قريش والعرب كثير a ولو أردنا استقصاءه لكثر( ١١٧ ).
    أما ا 9توفى عنها زوجها فكانت تعتد بعدة سنة a وهي مدة حدادها. وقد
    حدد الإسلام مدة العدة للطلقة وللمتوفى عنها زوجها a فجعل عدة ا 9طلقة
    ثلاثة (قروء)-أي حيضات-وقد جاء هذا التحديد بالنص القرآني: (وا 9طلقات
    يتربصن بأنفسهن ثلاثة قروء)( ١١٨ ) a وجعل عدّة ا 9توفى عنها زوجها أربعة
    أشهر وعشرة أيام a وقد جاء هذا التحديد بالنص القرآني: (والذين يتوفون
    منكم ويذرون أزواجا يتربصن بأنفسهن أربعة أشهر وعشرا) ( ١١٩ ). ويحرم
    على الرجل أن يتزوج امرأة قبل pام عدتها a سواء أكانت معتدة من طلاق أو
    وفاة.
    ج-ا 9طلقة ثلاثا: إذا طلق الرجل زوجته ثلاثا حرمت عليه حتى تتزوج
    ويدخل بها زوجها الثاني ثم يطلقها وتنتهي عدتها a وفي ذلك يقول تعالى:
    (الطلاق مرتان a فإمساك Žعروف أو تسريح بإحسان) ويقول (فإن طلقها a
    فلا تحل له من بعد a حتى تنكح زوجا غيره)( ١٢٠ ). والطلاق مرت 4 كان
    معروفا في زمن الجاهلية وبعده †كن أن يراجع الرجل زوجته a أما إذا
    طلقها ثلاثا فكانت تب 4 منه a ولا تحل له إلا بعد أن تتزوج غيره ويطلقها.
    وقد أخذ الإسلام بهذا ا 9بدأ a فأباح للرجل أن يطلق زوجته وأن يراجعها في
    كل مرة قبل أن تنقضي عدتها a أما إذا طلقها ثلاثا فلا تحل له إلا بعد أن
    تتزوج غيره. والفرق ب 4 حكم الجاهلية وحكم الإسلام a أن الجاهلي 4 ابتدعوا
    حيلة للتحليل a فزوجوا ا 9رأة ا 9طلقة ثلاثا من رجل غريب بعقد صوري
    81
    المحرمات من النساء
    وشرطوا عليه أن يطلقها فورا بعد العقد دون أن †سها. أما الإسلام فقد
    أوجب على ا 9رأة أن تتزوج {ن يعقد عليها بعد طلاقها زواجا فعليا مقرونا
    بوطئها ومعاشرتها معاشرة الزوجة التي ينعقد زواجها بعقد ومهر a والدخول
    با 9رأة في زواجها الثاني ثابت بالسنة a فقد روي أن رجلا يدعى رفاعة
    القرظي طلق زوجته ثلاثا a فتزوجت بعد pام عدتها من عبد الرحمن بن
    الزبير a و قبل أن يدخل بها أراد زوجها رفاعة أن يردها إلى نكاحه a فاستشارت
    الرسول (صلى الله عليه وسلم) فأجاب: حتى يدخل بك زوجك الثاني a فإذا
    طلقك عدت إلى زوجك الأول بعد أن pضي عدتك من زواجك الثاني. ( ١٢١ )
    د-إختلاف الدين. إختلاف الدين a في كل الديانات a من أسباب تحر %
    الزواج. ففي التوراة أن إبراهيم عليه السلام نهى ابنه إسحاق أن يتزوج من
    الكنعانيات لأنهن وثنيات a و أمره أن يتزوج من أبناء عشيرته الذين يتبعون
    ملته ( ١٢٢ ). وقد نهت التوراة بعد ذلك بني إسرائيل أن يتزوجوا من الشعوب
    الأخرى الذين كانوا يجاورونهم a لأنهم وثنيه يعبدون آلهة أخرى( ١٢٣ ). وعند
    اليهود كل من لم يكن يهوديا فهو وثني يحرم الزواج منه ويحرم تزويجه.
    وقد تأيد هذا التحر % في التلمود وفي التقن 4 اليهودي .Code rabbinique
    و 9ا ألغى القانون ا 9دني الفرنسي الصادر سنة ١٨٠٤ الزواج الكنسي وفقا
    لتعاليب الثورة الفرنسية a اجتمع اﻟﻤﺠمع الكنسي اليهودي a بطلب من نابليون a
    وقرر جواز الزواج ب 4 اليهود وا 9سيحي a4 إذا عقد وفقا للقانون ا 9دني a
    غير أن هذا الزواج لا †كن أن يعلن وفقا للطقوس اليهودية( ١٢٤ ). وفي
    ا 9ؤ pر اليهودي ا 9نعقد سنة ١٨٤٤ في مدينة(برونزويك) بأ 9انيا a وافق ا 9ؤ pر
    على جواز الزواج ب 4 اليهود وب 4 معتنقي الديانات الأخرى ا 9ؤمنة بوحدانية
    الله Monothiste بشرط أن يسمح قانون الدولة التي جرى فيها الزواج أن
    يعتنق الأولاد الحاصلون من هذا الزواج الديانة اليهودية. ولم يقبل عامة
    اليهود هذا التسامح a وظل الزواج ب 4 اليهود وب 4 أصحاب ا 9لل الأخرى
    محظورا a ولم يخل بقاعدة التحر % إلا نفر قليل ( ١٢٥ ).
    كذلك حرمت الكنيسة الزواج ب 4 ا 9سيحي 4 وب 4 غير ا 9سيحي 4 منذ
    عهد الإمبراطور قسطنط 4 الأول a وهو أول من اعتنق ا 9سيحية من أباطرة
    الرومان. وحرم خلفاؤه هذا الزواج a وأقرته بعد ذلك اﻟﻤﺠامع الكنسية ( ١٢٦ ).
    أما الإسلام فقد ميز ب 4 ا 9شرك 4 وب 4 معتنقي الديانات السماوية a
    82
    الزواج عند العرب
    {ن يدعوهم أهل الكتاب a فحرم الزواج من ا 9شرك a4 و كان يعني بذلك
    قريشا والعرب الذين كانوا يعبدون الأصنام والأوثان ( ١٢٧ ) ثم شمل كل من
    يعبد آلهة من دون الله أو يشرك بعبادته آلهة أخرى a كاﻟﻤﺠوسية والبراهمية
    و البوذية وما شابهها من العبادات الأخرى.
    وقد جاء تحر % الزواج من ا 9شرك 4 بالنص القرآني: (ولا تنكحوا
    ا 9شركات حتى يؤمن a ولأمة مؤمنة خير من مشركة ولو أعجبتكم a ولا تنكحوا
    ا 9شرك 4 حتى يؤمنوا a ولعبد مؤمن خير من مشرك ولو أعجبكم)( ١٢٨ ). وقد
    قضى النبي (ص) بالفرقة ب 4 نساء أسلمن وب 4 أزواجهن ا 9شرك a4 من
    ذلك أنه كان قد زوّج ابنته زينب (وهي كبرى بناته) في مكة من ابن خالتها
    أبي العاص لقيط بن الربيع القرشي و 9ا هاجرت زينب بعد أبيها النبي
    (ص) إلى ا 9دينة a فرق بينها وب 4 زوجها a ثم أسلم زوجها وجاء إلى ا 9دينة
    فرد إليه الرسول زوجته ( ١٢٩ ).
    وأباح الإسلام الزواج من نساء أهل الكتاب بالنص القرآني: (اليوم أحل
    لكم الطيبات a وطعام الذين أوتوا الكتاب حلّ لكم a وطعامكم حلّ لهم a
    والمحصنات من ا 9ؤمنات a والمحصنات من الذين أوتوا الكتاب) ( ١٣٠ ). وبذلك
    تكون كل مؤمنة بكتاب سماوي a إذا كانت محصنة a أي عفيفة a حلا للمسلم
    كا 9سلمة a وقد تزوج جماعة من الصحابة من نساء النصارى أثناء الفتوح a
    وخشي أمير ا 9ؤمن 4 عمر بن الخطاب أن تستهوي الكتابيات قلوب ا 9سلم 4
    فيتخلون عن نسائهم العربيات ا 9ؤمنات a فنبه قادة الفتوح إلى ذلك وأشار
    عليهم بتطليق الكتابيات a من ذلك أنه كتب إلى حذيفة بن اليمان a أحد قادة
    الفتوح في جبهة بلاد الفرس a فقال: (بلغني أنك تزوجت امرأة من أهل
    الكتاب a فطلقها) a فكتب إليه حذيفة: (لا أفعل حتى تخبرني أحلال أم
    حرام a وما أردت بذلك) a فكتب إليه عمر: (لا بل حلال a ولكن في نساء
    الأعاجم خلابة( ١٤٠ ) a فإن أقبلتم عليهن غلبنكم على نسائكم) فقال حذيفة:
    الآن أطلقها a فطلقها ( ١٤١ ). ويذهب عبد الله بن عمر إلى أن النصرانية إذا
    كانت تعتقد بألوهية عيسى فتكون بحكم ا 9شركة ولا يحل الزواج بها ما لم
    تؤمن لقوله تعالى: (ولا تنكحوا ا 9شركات حتى يؤمنّ) ويبدو أن الإمام الشافعي
    قد ذهب هذا ا 9ذهب a لأنه يقول: (إن ا 9قصود بأهل الكتاب هم
    الإسرائيليات)( ١٤٢ ) a غير أن جمهور الفقهاء يرون أن لفظ (ا 9شرك) إذا ذكر
    83
    المحرمات من النساء
    في القرآن لا ينصرف إلى أهل الكتاب a وإ Vا يقصد به من يعبد غير الله
    تعالى a لقوله تعالى: (لم يكن الذين كفروا من أهل الكتاب a وا 9شرك 4 منفكّ 4..
    ..)( ١٤٣ ) و الأصل في العطف التغاير a أي: لم يكن الذين كفروا من أهل
    الكتاب ومن ا 9شرك 4 منفك a4 فيكون ا 9شركون غير أهل الكتاب. وقد
    استفتي الإمام محمد عبده في جواز الزواج من النصرانية فأفتى بالجواز
    وقال. (إن الله تعالى 9ا أحل لنا نكاح الكتابيات في سورة ا 9ائدة a كان يعلم
    أن منهن من يقلن بألوهية ا 9سيح)( ١٤٤ ). غير أن الشيعة الإمامية يذهبون
    إلى تحر % الزواج من الكتابيات a إلا أن يكون زواج متعة فقد حللّوه a لأنه
    زواج مؤقت لا يترتب عليه ما يترتب على الزواج الدائم من أحكام ( ١٤٥ ).
    و †يز فقهاء أهل السنة ب 4 الكتابيات اللاتي يسكن بلاد الإسلام (دار
    الإسلام) وب 4 الكتابيات اللاتي يسكن بلادا لا يحكمها الإسلام a وهي ما
    يطلقون عليه اسم(بلاد الحرب) وهؤلاء يعرفن اليوم بالأجنبيات فالزواج
    من الأوليات حلّ a والزواج من الأخريات حلّ عند الجمهور ومكروه عند
    الأحناف. فقد روى الإمام السرخسي أن علي بن أبي طالب سئل عن الزواج
    من الكتابيات من أهل دار الحرب (الأجنبيات) فكره ذلك a وإلى هذا ذهب
    الأحناف. و هم يعللون الكراهية بأن ا 9سلم قد يختار الإقامة مع زوجته
    الأجنبية في بلدها(دار الحرب) فيتخلق الأولاد بأخلاق ذلك البلد a وقد
    يتأثرون بديانة أمهم وتقاليد أمتها ( ١٤٦ ). وهناك شواهد كثيرة على صحة
    هذا القول a فقد رأينا الكثير من شبابنا ذهبوا إلى البلاد الأجنبية للدرس a
    وفتنوا بالأجنبيات فتزوجوهن واستقروا معهن في بلادهن فانتزعن منهم
    دينهم وقوميتهم a وحرمن منهم أوطانهم وسب ˜ Žا فعلن بوار شابات هن
    أخوات لهن في الدين والوطن والقومية a وفيهن من يفوق الأجنبيات حسنا
    وعلما وأخلاقا. وتفضيل الأجنبيات عليهن-في الظروف التي تكتنف الشعوب
    العربية والإسلامية-أمر ينكره الدين وتأباه الأخلاق.
    وإذا أسلم الكتابي ولم تسلم زوجته بقيت في عصمته a ولكن ملك عليها
    ما †لك الزوج ا 9سلم a فله حق تطليقها a وله حق التزوج عليها إلى أن يبلغ
    العدد معها أربعا a لأنه بدخوله الإسلام صارت له حقوق ا 9سلم . ولكن
    فريقا {ن أسلم اتخذوا الإسلام ذريعة لإشباع الرغبات ا 9ادية a كإعلان
    الإسلام ليتزوج من مسلمة أحبّها a أو يعلن إسلامه ليطلق امرأته a فيفيد من
    84
    الزواج عند العرب
    حكم غير مقبول في ديانته. ومثل هذا الإسلام غير مقبول إذا كان ثمة ما
    يناقض معناه أو ما يدل على أنه ما زال على دينه القد % .
    وإذا أسلمت الكتابية ولم يسلم زوجها a يفرق بينهما لأنه يحرم على
    ا 9سلمة الزواج من غير ا 9سلم a وقد ورد هذا التحر % بالنص القرآني: (يا
    أيها الذين آمنوا إذا جاءكم ا +ؤمنات مهاجرات فامتحنوهن الله أعلم
    بإ ^انهن فإن علمتموهن مؤمنات y فلا ترجعوهن إلى الكفّار y لا هن حل
    لهم y ولا هم يحلون لهنّ)( ١٤٧ ). وقد فرق عمر بن الخطاب ب 4 رجل من
    تغلب أسلمت زوجته وأبى أن يسلم. وروي عن ابن عباس قوله: (إذا أسلمت
    النصرانية قبل زوجها a فهي أملك لنفسها) ( ١٤٨ ). ويسري هذا الحكم على
    الكتابي الذي يسلم فيتزوج مسلمة a ثم يرتد عن الإسلام a فيفرق بينه وب 4
    زوجته لاختلاف الدين. وسبب إباحة الإسلام الزواج من نساء أهل الكتاب
    وتحر % زواج أهل الكتاب من ا 9سلمات a هو أن الإسلام يعترف بأديان أهل
    الكتاب وهو متمم لها a أما أهل الكتاب فلا يعترفون بالإسلام. فإذا أبيح
    زواج ا 9سلمة من الكتابي فالولد الحاصل يكون على دين أبيه a وبذلك تكون
    ا 9سلمة وسيلة لإنسال غير ا 9سلم a4 وهذا يتنافى مع غرض الإسلام.
    وتعتبر ا 9سلمة التي تتزوج من غير مسلم مرتدة وتسري عليها أحكام ا 9رتدين.
    تحريم الزواج مع اتحاد الدين
    قد يكون الدين في أسسه ومبادئه واحدا a ولكن أحداثا سياسية
    واجتماعية قد فرقته إلى فرق ومذاهب يتعصب لها رجال الدين في كل
    فرقة ومذهب. وقد يصل هذا التعصب إلى التكفير وتحر % الزواج ب 4
    ا 9نتسب 4 إلى هذه الفرق وا 9ذاهب. ففي ا 9سيحية يحرم الزواج ب 4 الكاثوليك
    والبروتستانت وب 4 هؤلاء وب 4 الأرثوذوكس. وإذا كان هذا التحر % إلى لم
    تأخذ به القوان 4 ا 9دنية في أكثر البلاد الأوربية إلا أنه يعتبر محرّما
    ديانة..
    وفي الفقه الإسلامي نرى فرقا تحرم الزواج من فرق أخرى a فالشيعة
    الإمامية لا تجيز الزواج من فرق أخرى a و ذهب بعض الفقهاء إلى تحر %
    الزواج ب 4 أهل السنة وا 9عتزلة.
    ولعل في الرجوع إلى أسس العقيدة الإسلامية وأصولها وتتبع غاياتها
    85
    المحرمات من النساء
    ومفاهيمها ونفض ما علاها من غبار السن 4 وطرح ما دخل عليها من
    التضليل والتحوير a كفيل أن يزيل الفرقة ب 4 الفرق ويعيد توحيد الصف
    ب 4 ا 9سلم 4.
    86
    الزواج عند العرب
    القسم الثالث
    ١- الصفات المرغوبة في الزوجين
    ٢- حقوق وواجبات الزوجين
    87
    الصفات ا 3رغوبة في الزوج 1
    الصفات المرغوبة في الزوجين
    لا يكفي لتحقيق غاية الزواج توافر الشروط
    الشكلية وا 9وضوعية a فهذه الشروط لازمة لصحة
    العقد. والعقد بذاته لا يحقق غاية الزواج a وإ Vا
    يقيم ب 4 الزوج 4 رابطة قانونية. أما غاية الزواج
    فتتحقق بقيام رابطة روحية a هي الحب الذي يولده
    الجذب ب 4 الجنس 4 لاستمرار الحياة في الأخلاف
    ولا يكون ذلك إلا بتوافر صفات خلقية وأخرى خلقية
    في الزوج 4.
    الصفات الخلقية المرغوبة في الزوجين
    أولا:-الشباب:
    يرغب الرجل في ا 9رأة الشابة الفتية a وترغب
    ا 9رأة في الشاب القوي a لتقوم الغريزة بأكمل
    وظائفها في الإستخلاف واستمرار الحياة.
    وتبدو هذه الظاهرة في إيثار ا 9رأة للشباب
    القوي a أكثر ما يكون a في الشعوب البدائية. ففيها
    تختار ا 9رأة من ب 4 ا 9تنافس 4 عليها الأقوى ليكون
    زوجا لها. والقوة في هذه الشعوب هي الوصف
    الوحيد لكفاءة الزوج. فعند قبائل أستراليا الشرقية a
    يحتل القتال ب 4 الشباب مكانة مهمة a وهو فرصة
    لإظهار قوتهم وشجاعتهم أمام النساء الجميلات a
    7
    88
    الزواج عند العرب
    فإذا انتهى القتال a تبع النساء الرجال الغالب 4 وأعرضن عن ا 9غلوب 4 ( ١)
    وفي أخبار العرب القدامى شواهد كثيرة على إيثار ا 9رأة الشاب a ذا
    البأس والقوة a على الشيخ مهما علا مقامه ب 4 قومه. فقد روى ابن قتيبة
    أن الحارث بن سليل الأسدي خطب إلى علقمة ابن خصفة ابنته الزباء a
    وكان الحارث شيخا والزباء شابة فتية. فقال علقمة لزوجته: إن الحارث بن
    سليل a سيد قومه حسبا ومنصبا وبيتا a وقد خطب إلينا الزّباء a فلا ينصرفن
    إلا بحاجته a فأريدي ابنتك على نفسها( ٢) a فدخلت الأم على ابنتها وقالت
    لها: أي الرجال أحب إليك a الكهل الجحجاح ( ٣) a الواصل ا 9نّاح a أم الفتى
    الوضّاح a الذّهول الطماح ? ( ٤) فقالت يا أماه:
    إن الفتاة تحبّ الفتى
    كحبّ الرّعاء أنيق الكلا( ٥)
    فقالت. يا بنيّة a إن الشباب شديد الحجاب a كثير العتاب. قالت: يا أماه:
    أخشى من الشيخ أن يدنس ثيابي ويبلي شبابي ويشمّت أترابي. فلم تزل
    أمها حتى غلبتها على رأيها. فتزوج الحارث بها a ثم رحل إلى قومه a فإنه
    لجالس ذات يوم بفناء مظلته وهي إلى جانبه a إذ أقبل شباب من بني أسد
    يعتلجون ( ٦) a فتنفّست a ثم بكت: فقال لها: ما يبكيك ? a قالت: مالي وللشيوخ a
    النّاهض 4 كالفروخ ? ( ٧). فقال: أما وأبيك a لربّ غارة شهدتها a وسبيّة
    أردتها و خمرة شربتها a فالحقي بأهلك لا حاجة لي فيك ( ٨)
    في هذا ا 9شهد وما دار فيه من حوار ب 4 زوجة يافعة a غضّة الشباب a
    وزوج عجوز a نرى الغريزة ا 9كبوتة تنطلق مع حسرات مشبوبة a أثارها صراع
    فتيان أقوياء a إلى جانب شيخ فنيت قواه a وغرب شبابه. ولم يغنها اعتزازه
    بأيامه الخالية a وما كان عليه من قوة وبأس أيام كان فارس غارات ومردف
    سبيات a فقد مضى شفيعه عند الغواني a وفي ذلك يقول شاعر:
    كفاك بالشيب ذنبا عند غانية
    وبالشباب شفيعا أيها الرجل
    وها هي فتاة أخرى ترفض شيخا تقدم لخطبتها ويردّه أبوها ويقول:
    قالت سليمى: إنني لا أبغيه
    أراه شيخا ذرئت مجاليه ( ٩)
    يبغي الغواني والغواني تقليه ( ١٠ )
    89
    الصفات ا 3رغوبة في الزوج 1
    وقد يتزوج الرجل وهو مسن a امرأة فتية جميلة a ويشعر بظلمه لها
    فيطلقها إشفاقا عليها لتتزوج من رجل فيه قوة وشباب a فقد روى ابن كثير
    أن معاوية بن أبي سفيان زوج ابنته هندا من عبد الله بن عامر بن كريز
    الأموي a وكان عامله على العراق وا 9شرق a فنظر عامر يوما في ا 9رآة فرأى
    شيبة لحيته a ثم نظر إلى زوجته a فلم يشأ أن يظلم شبابها فطلقها وبعث
    إلى أبيها أن يزوجها من شاب ( ١١ )
    وكانت ا 9رأة إذا خطبت أرسلت من تكشف لها عن ظاهرة القوة لدى
    خاطبها a من ذلك ما فعلت الخنساء بنت عمرو بن الحارث 9ا خطبها دريد
    بن الصمّة a فإنها أرسلت جاريتها و قالت لها: أنظري إذا بال a فإن وجدت
    بوله خرق الأرض ففيه بقيّة a وإن وجدته قد ساح على وجهها فلا فضل
    فيه( ١٢ ) a و في رواية أنها قالت لجاريتها: أنظري إذا بال أيقعي أم يبعثر ?
    فذهبت الجارية ثم عادت و قالت لسيدتها. هو يبعثر a فقالت: لا حاجة لنا
    فيه ( ١٣ ). تريد بذلك أن تعلم إذا كان بوله قوي التدفق a ففيه بقية من شباب a
    و إذا كان بوله يسيح على الأرض فهو عجوز لا خير فيه. ( ١٤ )
    و ا 9رأة تريد الرجل القوى و لو ارتدت قوته عليها. فعند القبائل السلافية
    كانت ا 9رأة تشعر بالهوان a إذا لم يضربها زوجها. و الفلاحات في بعض
    مناطق هنغاريا لا يتأكدن من حب أزواجهن إلا إذا ضربوهن و صفعوهن a و
    مثل ذلك عند نساء بعض ا 9ناطق في إيطاليا a و قد نظرت امرأة منهن إلى
    لوحة الرسام (روبنس) التي رسم فيها خطف الرومان النساء السّابينيات a
    فقالت: لا بد أن السّابينيات قد شعرن بالغبطة و هنّ ب 4 سواعد الرومان
    القوية. و ا 9رأة لا ترى في ضرب زوجها هوانا إذا كان ضربه بيده a و تعتبر
    هوانا لها إذا ضربها بعصا أو حبل أو ما شابه ذلك a لأن يده هي الدالة على
    قوته a و ليس العصا أو الحبل a و أنا أعلم أن امرأة قروية خاصمت زوجها
    لأنه ضربها بحبل غليظ فأدماها و كان جواب الزوج للقاضي أن من عادته
    أن يضربها أشد من ذلك a فقالت للقاضي. نعم إنه كان يضربني بيده a
    فأركن له a و لكن أبى أن يضربني بشيء آخر.
    و يبدو أن قوة الرجل تثير أنوثة ا 9رأة Žقدار ما يثير الرجل و يجذبه
    ل 4 ا 9رأة و تثنيها. و في الأخبار العربية أن الرجل كان يضرب امرأته
    ليغضبها ثم يقع عليها ( ١٥ ) a و في اعتقادهم أن من يفعل ذلك تلد امرأته
    90
    الزواج عند العرب
    ولدا نجيبا a يدلّ على ذلك قول الشاعر:
    تسّمتها غضبي فجاء مسهدا
    وأنفع أولاد الرجال ا +سهّد ( ١٦ )
    ويروي أن مصعب بن الزبير كان يفعل ذلك ثم يأتي عائشة بنت طلحة( ١٧ )
    و †كن القول أن التقدير الغريزي للقوة وا 9زايا الجسمانية التي يتحلى
    بها الرجل a ترجع إلى قاعدة الإنتخاب الطبيعي Aelection naturelle لأنه
    أقدر على حماية ا 9رأة وأجدر أن يخلّف أبناء أقوياء( ١٨ ). ويرى العالم
    الإجتماعي (هافيلوك أليّس Havelock Ellis ) أن الإعجاب بالرجل القوى
    مرتبط بقدرته الجنسية a وأن القوة الجسمانية دليل عليها a فلو أن ا 9رأة
    خيرت ب 4 رجل في جمال (فينوس) إلهة الجمال وب 4 رجل في قوة (هركول)
    إله القوة a لاختارت الأخير( ١٩ ).
    وكما ترغب ا 9رأة في الشاب القوي a يرغب الشاب في ا 9رأة الفتية a
    لتوافق الغريزة في الجنس 4 ويزهد في ا 9رأة ا 9سنة a فلم تعد سهام لحاظها
    قاتلة مهما تزينت وتصابت a فقد ولى شبابها وجف ماء صباها a وفي ذلك
    يقول شاعر:
    عجائز يطل › شيئا ذاهبا
    يخض › بالحناء شيبا شائبا
    يقلن كنّا مرة شبائبا( ٢٠ )
    وينهى أصحاب العلم بالنساء عن الزواج با 9رأة ا 9سنة a ويقول قائلهم :
    لا تنكحن عجوزا إن أتيت بها
    واخلع ثيابك منها œعنا هربا
    وإن أتوك وقالوا إنها نصف
    فإن أطيب نصفيها الذي ذهبا( ٢٣ )
    وللعرب ولع بوصف النساء على اختلاف أعمارهن a وفي ذلك يقول
    شاعر عليم ا بوصف ا 9رأة في مراحل عمرها:
    مطيات السرور بنات عشر
    إلى عشرين y ثم قف ا +طايا
    فإن جاوزتهن فسر قليلا
    بنات الأربع G من الرزايا ( ٢٤ )
    91
    الصفات ا 3رغوبة في الزوج 1
    وهناك من هو أعلم من هذا الشاعر وأوسع خبرة بأوصاف النساء على
    اختلاف أعمارهن a فيقول:
    متى تلق بنت عشر قد نص ثديها
    كلؤلؤة الغواص يهتز جيدها( ٢٥ )
    تجد لذة فيها لخفة روحها
    وغرتها yوالحسن بعد يزيدها
    وصاحبة العشرين لا شيء مثلها
    فتلك التي تلهو بها وتريدها
    وبنت الثلاث G الشفاء حديثها
    هي العيش ما رقت ولا دق عودها
    وإن تلق بنت الأربع G فغبطة
    وخير النساء سروها وخرودها( ٢٦ )
    وصاحبة الخمس G فيها بقية
    من الباء واللذات y صلب عمودها
    وصاحبة الست G لا خير عندها
    وفيها ضياع y والحريص يريدها
    وصاحبة السبع G إن تلف معرسا
    عليها فتلكم خزية يستفيدها
    وذات الثمان G التي قد تسعسعت ( ٢٧ )
    من الكبر الفاتي وقد وريدها
    وصاحبة التسع G فيها أذى لهم
    فتحسب أن الناس طرا عبيدها
    وإن مائة أوفت لأخرى فجئتها
    مجد بيتها رثا y قصيرا عمودها( ٢٨ )
    فترى من هذا الشعر والذي قبله أن بنت السن 4 العشر هي ا 9رغوب
    فيها a وتأتي بعدها بنت العشرين ثم بنت الثلاث a4 ثم تهبط الرغبة مع
    ارتفاع السن 4 البواقي.
    وإذا كان الشباب عنصرا أساسيا في الزواج a فإن تكافؤ السّن يبدو
    ضروريا. غير أن الفقهاء لم يجعلوا من تكافؤ السن شرطا لازما في عقد
    92
    الزواج عند العرب
    الزواج كبقية عناصر الكفاءة a بل وجدوا أن الرجل متى توفرت فيه كفاءة
    النسب وا 9ال وا 9هنة a وما يقرره الشرع والعرف من عناصر أخرى a أضحى
    أهلا للزواج من ا 9رأة ولو كان بينهما تفاوت كبير في السن. وعندهم أن
    ا 9رأة وسيلة للمتعة والإنجاب a وقد قضت التقاليد التي ألزمتها بالعزلة
    وحرمتها من العلم a أن تتزوج {ن يرتضيه أبوها أو وليها a فهو الذي يستقل
    بتقدير مصلحتها من هذا الزواج a وعلى البنت أن تطيع وألا تخالف عن
    أمره. ولا نرى أحدا من فقهاء ا 9ذاهب جعل السّن من أوصاف الكفاءة غير
    فريق من فقهاء الشافعية ذهبوا إلى أن من شروط الكفاءة السلامة من
    العيوب a ومنها ألا يكون في الزوج ما يكسر سورة التوقان a Žعنى ألا يكون
    في حالة تنفر منه ا 9رأة ولا تشتهيه. وعلى هذا الأساس اجتهد الفقيه
    الروياني-وهو من فقهاء ا 9ذهب الشافعي-بأن الشيخ ليس كفوا للشابة a لأنه
    يكسر سورة التوقان عندها a ( ٢٩ ) وخالفه في ذلك فقهاء مذهبه a مجمع 4
    مع فقهاء ا 9ذاهب الأخرى على أن التفاوت في السن ب 4 الزوج 4 لا يعتبر
    نقصا في الكفاءة a ولا يؤلف مانعا من موانع الزواج. ( ٣٠ )
    ونحن نرى أن مراعاة التقارب في السن ب 4 الزوج 4 أمر يقتضيه
    احترام الطبيعة الإنسانية في ا 9رأة a وهو مستمد من روح الشريعة الإسلامية.
    فا 9رأة مخلوق مكرم كالرجل a وبهذا تكون مساوية له في الإحساس الإنساني a
    وفي الكرامة الإنسانية a وليس من الشرع في شيء إهمال هذا الإحساس
    والإعراض عنه a واعتبارها مخلوقة لامتناع الرجل a متى توافرت له سبل
    الإستمتاع بها a دون اعتبار لإحساسها الإنساني وكرامتها الإنسانية. فإذا ما
    فرض على ا 9رأة الشابة-إكراها أو إغراء-أن تقترن برجل مسن تأباه طبيعتها
    وينفر منه إحساسها a فذلك قتل لها. وقد روي أن رجلا مسنا تزوج في عهد
    عمر ابن الخطّاب امرأة شابّة ففركته وقتلته ( ٣١ ) a فلما بلغ عمر ذلك قال:
    أيها الناس ليتزوج كل رجل منكم 9ته من النساء a ولتنكح ا 9رأة 9تها من
    الرجال ( ٣٢ ).
    والضرر الحادث من عدم مراعاة كفاءة السن لا يقتصر على الزوجة a
    وإ Vا يرتد على الأسرة. فالأولاد الحاصلون من أب مسن يغلب عليهم
    الضعف ولا تحتمل أبدانهم مقاومة الأمراض a ثم لا تطول حياة أبيهم ولا
    تقر عيناه بهم a فيموت وهم صغار a و †ضون حياتهم في يتم a لا يظفرون
    93
    الصفات ا 3رغوبة في الزوج 1
    برعاية أب a وقد تكون أمهم في ريعان الصبا a وترى في موت زوجها الهرم
    فرصة للإنعتاق من رق لازمها في صباها فتتزوج و يحرم الأولاد أبويهم a
    والأخبار ا 9روية وا 9رئية شاهد على ذلك.
    وقد تضمنت بعض قوان 4 الأحوال الشخصية في البلاد العربية نصا
    يقضي بتكافؤ السن ب 4 الزوج 4 منها ما ترك للقاضي ( ٣٣ ) a ومنها ما جعل
    حقا للزوجة a فإن كانت راضية صح العقد ( ٣٤ ).أما تقدير القاضي فهو
    معيار شخصي لا ضابط له. وأمّا جعله حقا للزوجة فقد تقع الزوجة-
    وغالبا ما تكون حديثة السن-تحت تأثير الرهبة أو الرغبة a بحيث تدفع
    بإحداهما للتفريط بهذا الحق. لذلك لا بد من وضع معيار موضوعي لضبط
    تناسب السنّ a يراعى فيه الجانب الإنساني لحماية ا 9رأة من استغلال صباها a
    لينعم به من فني صباه وذوى شبابه باسم زواج هو أقرب إلى البيع a لأنه يتم
    على أساس الثمن ا 9دفوع.
    ثانيا:-الجمال
    تختلف معايير الجمال عند الشعوب a فما يكون عند البعض.
    حسنا a يكون عند البعض قبحا. ومهما اختلفت معايير الجمال a فإنه
    قوة تجذب الرجل إلى ا 9رأة التي تتحلى به.
    والعربي ولوع با 9رأة a شديد الإحساس بجمالها a وكان يستهل شعره
    بوصفها والحن 4 إليها a ثم ينتقل إلى الغرض الذي أنشأ شعره من أجله.
    ويروي الإخباريون فيما نقلوا من أخبار العرب الجاهلي 4 حكايات وأشعارا
    تتضمن معايير دقيقة لجمال ا 9رأة في العصر الجاهلي a من ذلك ما رواه
    صاحب العقد الفريد في وصف جمال الفتاة التي تزوجها ملك كندة الحارث
    بن عمرو بن حجر الكندي a جدّ الشاعر الجاهلي امر ¦ القيس. فقد أراد
    هذا ا 9لك أن يتزوج فبلغه خبر جمال ابنة عوف بن محلّم الشيباني a أمير
    شيبان a وكمالها وقوة عقلها a فدعا امرأة من كندة يقال لها (عصام) a ذات
    عقل ولسان وبيان وقال لها. إذهبي حتى تعلمي لي علم ابنة عوف. فمضت
    حتى انتهت إلى أمّها فأعلمتها Žا قدمت إليه a فنادت الأم ابنتها وقالت: أي
    بنيّة a هذه خالتك أتت تنظر إليك a فلا تستري عنها شيئا إن أرادت النظر
    إليه a من وجه أو خلق a وناطقيها إذا استنطقتك. فدخلت عليها عصام a
                   Subscribe on YouTube |Articles |News |مقالات |بيانات

12-14-2010, 03:03 AM

سيف اليزل برعي البدوي

تاريخ التسجيل: 04-30-2009
مجموع المشاركات: 19322
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube



Re: يا زينة البنات أنا جايك عريس ...يا السمحة مهرك ما رخيص-منقول (Re: سيف اليزل برعي البدوي)

    Quote: الزواج عند العرب
    فتعرت البنت لها a فرأت ما لم تر قط مثله a فخرجت من عندها و هي تقول:
    ترك الخداع من كشف القناع. ثم انطلقت إلى الحارث الكندي a فلما رآها
    مقبلة قال لها: ما وراءك يا عصام ? قالت: صرح اﻟﻤﺨض عن الزبد ( ٣٥ ) a
    فذهبت مثلا a قال أخبريني a قالت: »أخبرك صدقا وحقا:
    »رأيت جبهة كا 9رآة الصقلية a يزينها شعر حالك كأذناب الخيل ا 9ضفورة a
    إن أرسلته خلته السلاسل a وإن مشطته قلت عناقيد كرم حلاه وابل ( ٣٦ )
    ومع ذلك حا######## a كأنهما خطا بقلم a أو سودا بحمم قد قوسا على ع 4
    مثل ع 4 العبهرة التي لم يرعها قانص a ولم يذعرها قسورة ( ٣٧ ) بينهما أنف
    كحد السيف ا 9صقول a لم يخنس عن قصر a ولم †عن به طول ( ٣٨ ) حفت به
    وجنتان كالأرجوان a في بياض كالجمان ( ٣٩ )
    شقا فيه فم كالخا a¥ لذيذ ا 9بسم فيه ثنايا غر ذوات أشر a وأسنان تعدّ
    كالدرر a وريق تنم إليك منه ريح الخمر أو نشر الروض بالسحر.
    يتقلب فيه لسان ذو فصاحة وبيان a يقلبه عقل وافر a وجواب حاضر a
    يلتقي دونه شفتان حمراوان كالورد a تحلبان ريقا كالشهد.
    تحت ذلك عنق a كإبريق الفضة a ركّب في صدر pثال دمية
    يتصل به عضدان {تلئان لحما a مكتنزان شحما a وذراعان ليس فيهما
    عظم يحس ولا عرق يجس .
    ركبت فيهما كفان رقيق قصبهما a ل 4 عصبهما a تعقد إن شئت منهما
    الأنامل a وتركّب الفصوص في حفر ا 9فاصل.
    وقد تربع في صدرها رمّانتان
    ومن تحت ذلك بطن طوي كطي القباطي ا 9دمجة a كسي عكنا كالقراطيس
    ا 9درجة a تحيط تلك العكن بسرة كمدهن العاج اﻟﻤﺠلو( ٤٠ )
    خلف ظهر كالجدول a ينتهي إلى خصر a لولا رحمة الله لا نخزل ( ٤١ )
    تحته كفل يقعد بها إذا نهضت a وينهضها إذا قعدت a كأنه دعص رمل a
    لبده سقوط الطل ( ٤٢ ).
    يحمله فخذان لفاوان كأنهما نضد الجمار a تحملهما ساقان خدلجتان( ٤٣ )
    ويحمل ذلك قدمان كحذ واللسان a تبارك الله في صغرهما كيف تطيقان
    حمل ما فوقهما ( ٤٤ )
    فأما ما سوى ذلك فتركت أن أصفه a غير أنه أحسن ما وصفه واصف
    95
    الصفات ا 3رغوبة في الزوج 1
    بنظم أو نثر .«
    فلما سمع الحارث هذا الوصف أرسل إلى أبيها فخطبها فزوجه إياها( ٤٥ )
    وفي الشعر الجاهلي نجد وصفا دقيقا لجمال ا 9رأة a كوصف امر ¦
    القيس لمحبوبته فاطمة في معلّقته التي يقول في مطلعها:
    قفا نبك من ذكرى حبيب ومنزل
    بسقط اللوى ب G الدخول فحومل
    وكوصف النابغة الذبياني للمجردة زوجة النعمان بن ا 9نذر في قصيدته
    التي يقول في مطلعها:
    أمن آل مية رائح أو مغتدي
    عجلان ذا زاد وغير مزود
    وكوصف الأعشى محبوبته هريرة في قصيدته التي يقول في مطلعها:
    ودّع هريرة إن الركب مر تحل
    وهل تطيق وداعا أيها الرجل
    وقد تضمّنت هذه القصائد الجاهلية وصفا دقيقا لأعضاء ا 9رأة التامة
    الخلق a وكلها تتفق في معايير الجمال وعناصره a في لون ا 9رأة وفي أعضائها a
    وهي أن تكون بضّة الجسم a بيضاء اللون a صبحية الوجه a واسعة العين a4
    رياء الحاجب a4 أسيلة الخد a عريضة الصدر a ضخمة النهدين a دقيقة
    الخصر a مضمرة البطن a ريا الروادف a عظيمة الكفل a يرتج إذا مشت ويجذبها
    من ثقله إذا نهضت a حسنة ا 9شي متقاربة الخطو a تفوح من أردانها رائحة
    الطيب. وقد اشتهرت بعض قبائل العرب بناحية من نواحي الجمال a فجمال
    الأطراف في خزاعة a وجمال القامة في بني مرة a وجمال العين 4 في بني
    فزارة a وجمال الفم في طيء a وقد جمع شاعر هذه المحاسن في وصف
    محبوبته:
    خزاعية الأطراف مرية الحشا
    فزارية العين G طائية الفم ( ٤٦ )
    وفي الإسلام لم يتبدل من هذه ا 9عايير إلا القليل a فقد أصبح السّمن
    من أوصاف الجمال a وأصبحت ا 9رأة السمينة Vوذج ا 9رأة الحسناء a وذلك
    أن النعم التي أغدقتها الفتوحات أخلدت ا 9رأة إلى الراحة فامتلأت لحما
    وشحما a وأضحى السمن من سمة النعيم. فقد روي أن سعد بن أبي وقاص
    96
    الزواج عند العرب
    خطب امرأة كانت توصف بأنها: ( pشي على ست إذا أقبلت a وعل أربع إذا
    أدبرت) وعنوا بالست يديها ونهديها ورجليها لضخامتها a أي أنها لعظم
    نهديها pشي مكبّة a أما الأربع فهما رجلاها وإليتاها a لأنهما تكادان pسان
    الأرض لعظمهما a أما بقية عناصر الجمال a فقد ظلت كما كانت في العصر
    الجاهلي. وقد عرضت لنا عزّة ا 9يلاء Vاذج الجمال في ذلك العصر a
    حينما أرسلت للنظر إلى ثلاث نسوة من أشراف ا 9دينة a فجردتهن a وتأمّلت
    محاسن كل منهنّ وهنّ: عائشة بنت طلحة a وأم القاسم بنت زكريا بن طلحة
    وعائشة بنت عثمان a فلما عادت وصفت كل واحدة لخاطبها a وقد مرّ هذا
    الوصف في بحث الخطبة في الإسلام.
    وكان من عادة العرب أن ينعتوا ا 9رأة التي اكتمل حسنها نعتا فيه معنى
    القبح كجرباء وقبيحة ويصبح هذا النعت إسما لها تعرف به. من ذلك أن أم
    إسحاق بنت طلحة بن عبيد الله كانوا يسمونها الجرباء لتمام حسنها a
    فكانت لا تقف إلى جانبها امرأة إلا بدت قبيحة بالنسبة لها a وكان النساء
    يتحاش 4 أن يقفن إلى جنبها فشبّهت بالناقة الجرباء التي تتوقاها الإبل
    مخافة أن تعديها. كذلك كانت تسمّى أم ا 9عتز بالله (قبيحة) لفرط جمالها.
    وقد سميت بهذه التسمية خوفا عليها من عيون حسادها من النساء وبالجرباء
    كانت تسمى أيضا زوجة الخليفة يزيد بن عبد ا 9لك وهي الجرباء بنت
    عقيل بن علفة.
    وفي العصر العبّاسي اتسعت الفتوح الإسلامية وتدفقت الجواري إلى
    البلاد وازدحمت بهن ا 9دن وخاصة قصور الخلفاء a وفيهن من كل جنس
    ولون a فتبدّل Vوذج الجمال قليلا a وانصرف الذوق عن ا 9رأة السمينة ذات
    النهود الضخمة إلى البضة ا 9عتدلة القامة a ذات الخصر الضّامر a والنّهد
    الذي يشبه حق الكافور a وإلى البيضاء الناصعة a ذات الشعر ا 9سترسل
    الشديد السواد a ليظهر تضّاد اللون 4 جمال كل منهما a وهذا التبدل الطفيف
    في عناصر جمال ا 9رأة نجده في وصف محبوبات الشعراء الإسلامي 4
    كعمر بن أبي ربيعة والحارث اﻟﻤﺨزومي a وجميل بثينة a وكثيّر عزّة a وذي
    الرّمة a وتوبة a وأبي صخر الهذلي a والكميت a وأعشى همدان a والعرجي a
    وقيس بن الخطيم a والأحوص وغيرهم.
    وقد جمعت عناصر الحسن التي وردت في قصائد هؤلاء الشعراء قصيدة
    97
    الصفات ا 3رغوبة في الزوج 1
    عرفت باليتيمة تنسب إلى شاعر يدعى(دوقلة ا 9نبجي) a وقد سمّيت هذه
    القصيدة بالقصيدة اليتيمة a لأنها سببت قتل ناظمها. فقد روي أن سيّدة
    من سيّدات العرب a اشتهرت بالجمال والكمال a أعلنت أنّها لا تتزوج إلاّ من
    يصف أعضاءها عضوا عضوا a وما في كل عضو من حسن وبهاء a وأتاها
    الشعراء فلم تجد في وصفهم لها ما يرضيها إلا قصيدة أتت على كل ما
    تطلب وتشتهي من وصف a ولكنها ارتابت في منشدها a واكتشفت أن ناظمها
    مرّ برجل فاستضافه وأسمعه إيّاها وأخبره بخبرها a فلما نام قام إليه وقتله
    وأخذ القصيدة منه وأنشدها 9ن قدم إليها a ومن أجل ذلك دعيت القصيدة
    باليتيمة. وهي تقع في ست 4 بيتا a وما يهمّنا منها وصف الشاعر لجمال
    (دعد) وهي السيدة ا 9قصودة a مبتدئا من شعرها حتى أخمص قدميها a
    وقد جاء هذا الوصف في ستة وعشرين بيتا هي:
    لهفي على دعد ما خلقت
    إلاّ لطول تلهفي دعد
    بيضاء قد لبس الأد = به
    اء الحسن فهو لجلدها جلد
    ويزين فوديها إذا حسرت
    ضافي الغدائر فاحم جعد( ٤٧ )
    فالوجه مثل الصّبح مبيضّ
    والشعر مثل الليل مسودّ
    ضدّان +ّا اجتمعا حسنا
    والضّد يظهر حسنه الضدّ
    وجبينها سلط وحاجبها
    شخت اﻟﻤﺨطّ أزجّ œتدّ
    ( ٤٨ )
    وكأنّها وسنى إذا نظرت
    و مدنف +ّا يفق بعد
    بفتور ع G ما بها رمد
    وبها تداوى الأع G الرمد
    وتريك عرنينا يزيّنه
    شمم وخدّ لونه الورد
    98
    الزواج عند العرب
    وتحيل مسواك الأراك على
    رتل كأنّ رضابه الشّهد( ٤٩ )
    والجيد منا جيد جؤزرة
    تعطو إذا ما طالها ا +رد( ٥٠ )
    وامتدّ من أعضادها قصب
    فعم تلته مرافق درد( ٥١ )
    وا +عصمان فما ترى لهما
    من نعمة وبضاضة زند
    ولها بنان لو أردت له
    عقدا بكفّك أمكن العقد
    وكأنّما سقيت ترائبها
    والنّحر ماء الورد إذ تبدو( ٥٢ )
    وبصدرها حقّان خلتهما
    كافورت G علاهما ندّ
    والبطن مطوي كما طويت
    وبخصرها هيف يزيّنه
    والتف فخذاها وفوقها
    فقيامها مثنى إذا نهضت
    بيض الرّياط يصونها ا +لد( ٥٣ )
    فإذا تنوء يكاد ينقد( ٥٤ )
    كفل يجاذب خصرها نهد ( ٥٥ )
    من ثقله وقعودها فرد
    والساق خرعبة منعّمة
    عبلت فطوق الحجل منسد( ٥٦ )
    والكعب أدرم لا يب G له
    حجم y وليس لرأسه حدّ
    ( ٥٧ )
    ومشت على قدم G خصرتا
    وألينتا فتكامل القدّ
    99
    الصفات ا 3رغوبة في الزوج 1
    ما عابها طول ولا قصر
    في خلقها فقوامها قصد( ٥٨ )
    وفي العصر العبّاسي ازدهرت الحضارة وأترف الناس بنعومة الحياة a
    وتبدّل مفهوم الجمال عند ا 9رأة a فمال الناس إلى ا 9رأة اﻟﻤﺠدولة التي يشبه
    قوامها الخيزران a ا 9تناسقة الأعضاء a ا 9كسوّة العظام a من اللواتي لا سمن
    في أجسادهن ولا ترهل. وقد جمع الجاحظ عناصر الجمال ا 9تطوّر بقوله:
    (وأكثر البصراء بجواهر النساء a الذين هم جهابذة النّقد a يقدّمون اﻟﻤﺠدولة a
    وهي التي ب 4 السّمينة وا 9مشوقة a ولا بد من جودة القدّ a وحسن التجريد a
    واعتدال ا 9نكب a4 واستواء الظّهر a ولابد أن تكون كاسية العظام ب 4 ا 9متلئة
    والقضيفة( ٥٩ ) a ولذلك قالوا: كأنها غصن بان ; أو قضيب خيزران a وجدل
    عنان ( ٦٠ ).
    وكانوا يشبّهون عيون ا 9رأة في العصر الجاهلي والإسلامي بعيون البقرة a
    ويشبّهون رشاقتها وحسن قوامها بالظّبية a ويشبّون بهاءها بالشمس والقمر a
    9نح الجمال صورا مادّية a كان العربي-وهو قريب عهد بحياة البداوة-يستع 4
    بها في إبراز الصّور الجمالية. فلما جاء العصر العبّاسي ارتقى الفكر
    العربي وأصبح قادرا على تصوّر ا 9عاني الجمالية a من غير استعانة في
    تشبيهها بالصور ا 9ادية فأنكر تشبيه ا 9رأة بالبقرة والظّبية والشمس والقمر a
    فا 9رأة أجمل من ذلك كله. يقول الجاحظ: (وقد نعلم أنّ الجارية الفائقة
    الحسن أحسن من البقرة وأحسن من الظّبية a وأحسن من كل شيء شبّهت
    به a وكذلك قولهم كأنّها القمر وكأنّها الشمس. فالشمس وإن كانت حسنة a
    فإما هي شيء واحد a وفي وجه الإنسان الجميل وفي خلقه ضروب من
    الحسن الغريب والتركيب العجيب. ومن يشكّ في أنّ ع 4 الإنسان أحسن
    من ع 4 الظّبي والبقرة a وأنّ الأمر بينهما متفاوت)( ٦١ ) a وفي ذلك يقول
    شاعر:
    تشبه بالظّبي الغرير جهالة
    وحاشى معانيها تشبّه بالظّبا
    ومن أين للظبي الغرير قوامها
    ومرشفها ا +عسول إذا صاب مشربا( ٦٢ )
    كذلك أنكروا تشبيهه النساء بالأزهار والثّمار a فمحاسن ا 9رأة أسمى
    100
    الزواج عند العرب
    من أن تشبّه بأي شيء آخر a وفي ذلك يقول الشاعر:
    وقايست بالورد ا +صّفف خدها
    فصدّت وقالت: من يقايس الورد
    وشبّه بالرمان نهدي فما استحى
    ومن أين للرمان غصن حوى نهدي
    يقولون في البستان ورد مصفّف
    وما ورده خدّي ولا غصنه قدّي
    وحقّ جمالي y والعيون ومهجتي
    وجنّة وصلي y والتسعّر من صدّي
    لئن عاد للتشبيه حقّا حرمته
    لذيذ وصالي ثم أقليه بالصدّ( ٦٣ )
    وفي العصر الحديث تبدّلت معايير الجمال عند ا 9رأة a فأصبح الجمال
    يتقوّم بتناسق الأعضاء ورشاقة القدّ a و Žا تبتدعه دور التجميل من أدوات
    وأساليب لضبط التناسق وإحكام الرشاقة ا 9لائمة لكلّ ذوق.
    والجمال كما هو مرغوب في ا 9رأة مرغوب في الرجل a فا 9رأة تكره من
    الرجل ما يكره منها a فكما يحبّ أن تكون زوجته وسيمة جميلة a تحب ا 9رأة
    أن يكون زوجها وسيما جميلا. فالجمال كالشباب كلاهما يثير الجذب في
    الجنس 4. وفي صدر الإسلام اشتهر شباب بجمالهم منهم وضّاح اليمن
    ومحمد بن ظفر بن عمير ا 9لقب با 9قنع الكندي وأبو زيد حرملة بن ا 9نذر
    الطّائي ودحية ال######ي. فقد روي أنّهم كانوا إذا دخلوا ا 9دينة كانوا يسترون
    وجوههم خوفا من الع 4 وحذرا على أنفسهم من النساء( ٦٤ ). وقد روي عن
    ابن عبّاس أن دحية ال######ي كان إذا قدم ا 9دينة لم تبق معصر ( ٦٥ ) إلا خرجت
    تنظر إليه( ٦٦ ).
    ومنهم نصر بن حجاج الذي ف © نساء ا 9دينة بجماله حتّى تر Vت بحسنه
    امرأة بشعر سمعه عمر بن الخطاب وهو يطوف في سكّة من سكك ا 9دينة a
    فجزّ شعره a ثمّ نفاه إلى البصرة a وأقطعه فيها مالا ودارا. وفي البصرة ف ©
    زوجة أميرها مجاشع بن مسعود السلّمي a في حكاية طويلة وردت في
    ا 9صادر الأدبية وكتب الأخبار( ٦٧ ) a وروى ابن كثير أنّ محدّثا يدعى أبو الحسن
    علي بن محمد البغدادي كان صبيح الوجه a وكان له مجلس يحضره الرجال
    101
    الصفات ا 3رغوبة في الزوج 1
    والنساء a فإذا جلس يحدّث ويعظ وضع على وجهه برقعا ليخفي حسن
    وجهه ( ٦٨ ).
    والقبح مكروه في الجنس 4 وهو يباعد بينهما a فا 9رأة تكره الرجل القبيح
    وتنفر منه a وخاصة إذا كانت شابّة a ويروي عن عمر بن الخطّاب قوله: لا
    تكرهوا فتياتكم على الرجل القبيح فإنهنّ يحب ˜ ما تحبّون. وقد أكرهت
    فتاتان من بني جعفر بن كلاب على الزواج من أخوين قبيح a4 دفعا فيهما
    مهرا غاليا a فقالت إحداهنّ:
    ألا يا ابنة الأخيار من آل جعفر
    لقد ساقنا من حيّنا هجمتاها( ٦٩ )
    أسيود مثل الهرّ لا درّ درّه
    وآخر مثل القرد y لاحبّذاهما
    يشينان وجه الأرض إن مشيا بها
    ونخزي إذا قيل: من قيّماهما( ٧٠ )
    واسمع قول تلك الفتاة في رجل قبيح أظهر حبّه لها:
    جارية أعجبها حسنها
    ومثلها في الخلق لم يخلق
    أنبأتها أنّي محب لها
    فأقبلت تهزأ من منطقي
    والتفتت نحو فتاة لها
    كالرّشا الأحور في قرطق ( ٧١ )
    قالت لها: قولي لهذا الفتى
    أنظر إلى وجهك ثم اعشق ( ٧٢ )
    ويخطب أبو العيناء امرأة فتردّه لقبحه a مع جليل مكانته في الأدب
    والبلاغة a فيكتب إليها:
    فإن تنفري من قبح وجهي فإنّني أريب أديب a لا غبيّ ولا فدم ( ٧٣ )
    فأجابته: ليس لديوان الرسائل أريدك ( ٧٤ )
    ويندب رجل شبابه الذاوي a ونفور الحسان منه بعد أن كان في شبابه
    مكينا لديهن فيقول:
    †نيت لو عاد شرخ الشباب
    102
    الزواج عند العرب
    ومن ذا على الدهر يعطي ا +نى?
    وكنت مكينا لدى الغانيات
    فلا شيء عندي لها œكنا
    فأمّا الحسان فيأبينني
    وأمّا القباح فآبي أنا( ٧٥ )
    واستمع إلى هذا الرجل ماذا يقول في زوجة قبيحة ابتلى بها a وها هو
    يصفها:
    هي الغول والشيطان لا غول غيرها
    ومن يصحب الشيطان والغول يكمد( ٧٦ )
    تعوّز منها الجنّ ح G يرونها
    ويفرق منها كل أفعى وأسود( ٧٧ )
    فأنّى لشاكيها إلى كل مسلم
    وأدعو عليها الله في كل مسجد ( ٧٨ )
    والرجل الدّميم يرغب في ا 9رأة الجميلة ولو كانت رعناء على أمل أن
    تلد أولادا بجمالها a وقد يخيب أمله فتلد أولادا في دمامته ورعونتها a كما
    جرى لعمارة بن عقيل a قال: كنت امرءا دميما داهيا فتزوجت حسناء رعناء
    ليكون أولادي في جمالها ودهائي a فجاءوا في رعونتها ودمامتي ( ٧٩ ).
    الصّفات الخلقية المطلوبة في الزوجين:
    إذا كان الشباب والجمال من الصفات ا 9رغوبة في الرجل وا 9رأة a فإنهما
    لا يغنيان عن صفات أخرى مطلوبة فيهما هي الأساس في الحياة الزوجية.
    وكان حكماء العرب يخشون الجمال الفائق إذا لم يكن مصونا بخلق قو a%
    فقد شاور رجل حكيما في الزواج a فقال له: إفعل ولكن إيّاك والجمال
    الفائق فإنه مرعى أنيق. فقال ما نبهتني إلاّ عمّا أطلب a فقال: أما سمعت
    قول القائل:
    ولن تصادف مرعى {رعا أبدا إلاّ وجدت به آثار منتجع ( ٨٠ ) ويروى عن
    النبي ل(صلعم) قوله تنكح ا 9رأة لأربع: 9الها ولحسبها ولجمالها ولدينها a
    فاظفر بذات الدين تربت يداك ( ٨١ ) وذات الدين هي ا 9رأة الصالحة a ذات
    الخلق الكر a% يزينها أدب وحياء a ويحلّيها فهم وذكاء. وتخيّر مثل هذه ا 9رأة
    103
    الصفات ا 3رغوبة في الزوج 1
    يعدّ أجمل إحسان الأب لأولاده الذين أنجبتهم a وبها †نّ عليهم a وفي ذلك
    يقول أب لبنيه:
    وأوّل إحساني إليكم تخيّري
    +اجدة الأعراق باد عفافها
    وكان العرب ينظرون إلى الأم والأب a إذا خطبوا امرأة a ويقولون إنها
    تجرّ بأحدهما a فإن ا 9رأة غالبا ما تلد على مثالهما a زينا أو شينا. وكان من
    عادة العرب أن البنت إذا نبتت في بيت كر % أن تخلو الأم بابنتها قبل
    تحوّلها إلى بيت زوجها وتبيّن لها ما ينبغي أن تكون عليه من خلق في
    معاملة زوجها. من ذلك أن عمرو بن حجر الكندي 9ا خطب ابنة عوف بن
    محلّم الشيّباني a خلت بها أمّها قبل أن تزفّ إليه وقالت لها: (أي بنيّة a أنت
    فارقت بيتك الذي خرجت منه a وعشّك الذي درجت فيه إلى رجل لم تعرفيه a
    وقرين لم تألفيه a فكوني له أمة يكن لك عبدا a واحفظي له خصالا عشرا
    يكن لك ذخرا: أمّا الأولى والثانية فالخشوع له بالقناعة a وحسن السمع
    والطاعة. وأمّا الثالثة والرابعة فالّتفقد 9وضع عينه وأنفه a فلا تقع عينه
    منك على قبيح a ولا يشم منك إلا رائحة طيب. وأمّا الخامسة والسادسة a
    فالتّفقد لوقت نومه وطعامه a فإن تواتر الجوع ملهبة a وتنغيص النوم مغضبة.
    وأمّا السابعة والثامنة فالإحتراس Žاله والإرعاء على حشمه وعياله a وملاك
    الأمر في ا 9ال حسن التقدير a وفي العيال حسن التدبير. وأمّا التاسعة
    والعاشرة فلا تعص 4ّ له أمرا a ولا تفش 4ّ له سرّا a فإنك إن خالفت أمره أو
    غرت صدره a وإن أفشيت سرّه لم تأمني غدره. ثمّ إياك والفرح ب 4 يديه إذا
    كان مهتمّا a والكآبة ب 4 يديه إن كان فرحا)( ٨٢ ). فهذه هي أخلاق ا 9رأة
    العربية ا 9رغوبة a فإذا ما اقترن هذا الخلق بجمال ا 9رأة فهي ا 9رأة الكاملة a
    ومثلها يندر في النساء.
    وإلى جانب ا 9رأة ا 9هذّبة الطيّعة a توجد ا 9رأة الذّئرة ا 9عاندة a وقد جمع
    أعرابي وصفها ح 4 سئل عنها فقال: (سليطة اللسان a كأنّ لسانها حربة.
    كلامها وعيد a وصوتها شديد. تدفن الحسنات وتفشي السّيئات. تع 4 الزمان
    على بعلها a ولا تع 4 بعلها على الزمان. ليس في قلبها له رأفة a ولا عليها منه
    مخافة a إن دخل خرجت a وإن خرج دخلت a وإن ضحك بكت a وإن بكى
    ضحكت. إن طلّقها كانت له حريبة a وإن أمسكها كانت عليه مصيبة. سعفاء
    104
    الزواج عند العرب
    ورهاء ( ٨٣ ) a كثيرة الدعاء a قليلة الإرعاء a تأكل 9ّا( ٨٤ ) وتوسع ذمّا. صخوب
    غضوب a بذيّة دنيّة ليس تطفأ نارها a ولا يهدأ إعصارها. ضيّقة الباع.
    مهتوكة القناع. صبيّها مهزول a وبيتها مزبول ( ٨٥ ) a إذا حدّثت تشير بالأصابع a
    وتبكي في اﻟﻤﺠامع. بادية من حجابها a نبّاحة على بابها. تبكي وهي ظا 9ة a
    وتشهد وهي غائبة. قد ذلّ لسانها بالزور a وسال دمعها بالفجور)( ٨٦ ). فهذه
    ا 9رأة مهما بلغت من علوّ النّسب وروعة الجمال a لا يهنأ معها عيش a ولا
    يسود البيت الزوجي صفاء ووئام a ومثلها مثل تلك الزوجة التي سئل عنها
    زوجها فقال:
    يقولون في البيت لي نعجة
    وفي البيت لو يعلمون النّمر( ٨٧ ).
    ومع ذلك فقد يكون جمال الزوجة a عند بعض الأزواج a شفيعا لسوء
    خلقها a فيحتمله الزوج ويصبر عليه شغفا بها. فقد روي أنّ في نساء بني
    تيم جمالا a وكانت لهنّ حظوة عند أزواجهنّ على سوء خلقهنّ a ومنهنّ أم
    إسحاق بنت طلحة بن عبيد الله التّيمي a فقد تزوجت الحسن بن علي بن
    أبي طالب a وكانت ربّما حملت وولدت وهي مصارمة له لا تكلّمه ( ٨٨ ). ومثلها
    أختها عائشة بنت طلحة a وكانت رائعة الجمال كأمثالها بن بنات قومها a
    فقد تزوّجها مصعب بن الزبير a وأتاها في يوم وهي نائمة متصبحة( ٨٩ )
    ومعه ثماني حبّات لؤلؤ قيمتها عشرون ألف دينار a فنثر اللؤلؤ في حجرها a
    فقالت: نومتي كانت أحبّ إليّ من هذا اللؤلؤ ( ٩٠ ). ومثل هات 4 ابنة أخيهما
    أمّ سلمة بنت محمد بن طلحة التّيمي a فقد تزوجت عبد الله بن الحسن بن
    علي بن أبي طالب وكانت تقسو عليه قسوة عظيمة a وتغلظ له a وكان يفرق
    منها ولا يخالفها a فرأى يوما منها طيب نفس a فأراد أن يشكو إليها قسوتها a
    فقال لها: يا بنت محمد قد أحرق قلبي والله.. .. وقبل أن يتمّ كلامه a
    حدّدت فيه نظرها a وجمعت وجهها وقالت له: أحرق قلبك ماذا ? فخافها
    فلم يقدر على أن يقول لها: سوء خلقك a فقال لها: حبّ أبي بكر الصديق a
    فأمسكت عنه( ٩١ ).
    على أنّ مثل هذا الخلق إ Vا كان من قبيل الدّل ا 9عتصم بالجمال a فإن
    استذلّ له الزوج أمعنت الزوجة فيه وطغت. وقد كان من الأمّهات من تعلم
    105
    الصفات ا 3رغوبة في الزوج 1
    بناتها اختبار الأزواج a فكانت الأمّ تقول لابنتها: اختبري زوجك قبل الإقدام
    عليه a فانزعي زجّ رمحه a فإن سكت فاقلعي سنانه ( ٩٢ ) a فإن سكت فقطّعي
    اللحم على ترسه a فإن سكت فكسّري العظام بسيفه a فإن سكت فاجعلي
    الإكاف على ظهره وامتطيه a فإ Vا هو حمارك ( ٩٣ ).
    وقد وضع العرب 9ثل هؤلاء النّسوة أسماء ابتدعوها من وحشّي الكلام
    مثل: العنقفير a العنجرد a الحجرش a الجردحلة a الدّقنّس a الطّعثنّة a الجعماء a
    الجلفريز a الجلنفعة( ٩٤ ) a وغيرها من الأسماء التي تدل على ا 9رأة الحمقاء a
    البلهاء a الهوجاء a السليطة اللسان a البذيئة القول a وبالجملة السيئة الخلق.
    وفي الحق a إنّ من النساء من يصح فيهن قول الشاعر:
    إنّ النساء رياح G خلقن لنا
    وكلّنا يشتهي شمّ الرياح G
    ومنهنّ من يصح فيهنّ قول الشاعر:
    إنّ النساء شياط G خلقن لنا
    نعوذ بالله من شرّ الشياط G
    والنساء ليسوا سواء:
    فمنهنّ جنّات يفيء ظلالها
    ومنهنّ نيران لهنّ وقود
    أمّا الصفات ا 9مدوحة في الرجل a فهي في الجاهلية: الكرم والشجاعة
    والحلم a وقد عبرت عن هذه الصفات امرأة من بني زياد ابن الحارث فقالت:
    فلا تأمرني بالتزوّج إنّني
    أريد كرام القول أو أتبتّل
    أريد فتى لا ^لأ الهول صدره
    يريح عليه حلمه ح G يجهل ( ٩٥ )
    وعبّرت عنه امرأة من باهلة فقالت:
    أحبّ الفتى ينفي الفواحش سمعه
    كأنّ به عن كل فاحشة وقرا
    سليم دواعي الصّدر لا باسطا أذى
    ولا مانعا خيرا ولا قائلا هجرا ( ٩٦ )
    106
    الزواج عند العرب
    وفي الإسلام أضيفت إلى هذه الصّفات الدين والعقل a وجعلت هي
    الأساس. فالزوج التّقي العاقل إن أحبّ زوجته أكرمها a وإن أبغضها لا
    يظلمها. وقد قيل للحسن بن علي. فلان خطب إلينا فلانة a قال: أموسر من
    عقل ودين ? قالوا: نعم. قال: فزوّجوه. والعاقل ا 9قلّ من مال خير من غنيّ
    مقلّ من عقل a فقد روى الأصمعي أن رجل 4 خطبا ابنة a وكان أحدهما مقلّا
    من مال a ولكنّه عاقل a والآخر من مال ولكنّه أحمق a فشاور أبوها رجلا يقال
    له أبو زيد a فقال له a لا تزوج إلا عاقلا دينا a فإن لم يكرمها لا يظلمها a ثم
    شاور رجلا يقال له أبو العلاء a فقال له: زوّجها 9كثر من مال a فإن ماله لها a
    وحمقه على نفسه a فزوّجه فلقي منه ما يكره في نفسه وفي ابنته a فقال:
    ألهفي إذ عصيت أبا يزيد
    ولهفي إذ أطعت أبا العلاء
    وكانت هفوة من غير ربح
    وكانت زلقة من غير ماء
    والعرب تقول الأزواج ثلاثة: زوج مهر a وزوج بهر a وزوج دهر. فأما زوج
    مهر a فرجل لا شرف له a يسني ا 9هر ليرغب فيه. وأما زوج بهر a فرجل
    شريف ولكنه قليل ا 9ال a تتزوجه ا 9رأة لتفخر به. وأما زوج دهر a فهو الرجل
    الكفء للمرأة a تتزوجه لتعيش معه الدهر ( ٩٧ ).
    وكان الأصمعي يقول: النساء أربع:
    فمنهنّ معمع y لها شيئها أجمع ( ٩٨ )
    ومنهنّ صدّع y تفرّق ولا تجمع
    ومنهنّ تبّع y تضرّ ولا تنفع
    ومنهنّ غيث وقع ببلد فأمرع ( ٩٩ ).
    ونقل صاحب الأمالي قول شيخ من بني العنبر a قال: النساء ثلاث a
    والرجال ثلاثة. فالنساء منهنّ: هيّنة ليّنة a عفيفة مسلمة a تع 4 أهلها على
    العيش a ولا تع 4 العيش على أهلها.
    وأخرى وعاء للولد a وأخرى غلّ قمل a يضعه الله في عنق من يشاء.
    والرجال منهم : ليّن عفيف مسلم a يصدر الأمور مصادرها a ويوردها
    مواردها. وآخر ينتهي إلى رأي ذي اللبّ وا 9قدرة a فيؤخذ بقوله a وينتهي إلى
    أمره. وآخر حائر بائر a لا يأ pر لرشد a ولا يطيع ا 9رشد. ( ١٠٠ )
    107
    حقوق وواجبات الزوج 1
    حقوق وواجبات الزوجين
    تقوم حقوق الزوج 4 وواجباتهما في الإسلام
    على أساس من ا 9ودّة والرحمة a كما قال الله تعالى:
    (ومن آياته أن خلق لكم من أنفسكم أزواجا لتسكنوا
    إليها a وجعل بينكم مودة ورحمة a إن في ذلك لآيات
    لقوم يتفكّرون)( ١٠١ ). وقد ربط الإسلام ب 4 الزوج 4
    برباط المحبّة a يضمّهما كما يضمّ اللباس الجسد
    فيكون كل منهما لباسا للآخر وفي ذلك يقول تعالى:
    (هنّ لباس لكم وأنتم لباس لهنّ)( ١٠٢ ) a ولم يذكر الله
    الحبّ ولم يجعله رباطا a بل ذكر ا 9ودّة والرحمة
    وجعلهما الرّباط a لأنّ الحب نزوة جسدية تشبّبها
    الشهوة a ولا يصلح أساسا لدوام العشرة a وغالبا ما
    تنطفئ جذوته بعد الزواج a فهو ليس من عناصر
    الثبات في الحياة الزوجية a فكم رأينا رباطا قام
    على الحبّ ثم ما لبث أن تراحى وانتهى بالفرقة.
    أمّا ا 9ودّة والرحمة فهما رباط روحي a منهما تنشأ
    المحبة لتلائم ب 4 جسدين تعدّهما لحياة مستقرّة
    ومستمرّة a ومشاركة في إنشاء أسرة a وقد روي أن
    عمر بن الخطاب قال لرجل همّ بطلاق زوجته: لم
    تطلقها ? قال: لا أحبها. فقال له عمر: أو كلّ البيوت
    بنيت على الحب a أين الرعاية والتذمّم ?( ١٠٣ )
    ومن خلال مركز كل من الزوج 4 وطبيعة تكوينه a
    8
    108
    الزواج عند العرب
    قرر الإسلام حقوق وواجبات كل منهما نحو الآخر فمن حق ا 9رأة على
    الرجل أن يرفق بها وأن يلطف لها القول a فهي لقوّة انفعالها مرهفة الحسّ a
    لذلك أطلق النبي على النساء اسم (القوارير) وهي تسمية مجازية تقوم
    على تشبيه ا 9رأة بالزجاجة الرقيقة هيّنة الكسر a فكان يقول: (رفقا
    بالقوارير). وقد سوّى النبي (صلعم) بالرفق ب 4 ا 9رأة واليتيم فقال: (اللهم
    إنّي أحرّج حقّ الضعيف 4: اليتيم وا 9رأة)( ١٠٤ ).
    ومن حسن ا 9عاشرة بسط الوجه وطرح التكلف وبذل الدعابة. فقد روي
    أن النبي (صلعم) كان يسابق عائشة في العدو فتسبقه a وقد سبقها في
    بعض الأيام a فقال لها: هذه بتلك ( ١٠٥ ).
    ومن حق ا 9رأة عل زوجها أن ينفق عليها وألا يقتر إذا كان ذا طول
    واقتدار a فا 9رأة تحبّ ا 9ال لتنفقه في زينتها وفي كل ما يجلو محاسنها
    لتسر زوجها بالنظر إليها. وقد عبّر ابن عربي عن حبّ ا 9رأة للمال ح 4
    سئل عن حاله مع أهله a فقال:
    إذا رأت أهل بيتي الكيس œتلئا
    تبسّمت ودنت منّي †ازحني
    وإن رأته خليا من دراهمه
    تجهّمت وانثنت عنّي تقابحني( ١٠٦ )
    ومن حق ا 9رأة على زوجها أيضا ألا يبالغ في إساءة الظن بها وتتبّع
    عوراتها(سيئاتها) فقد نهى النبي (صلعم) عن تتبع عورات النساء ونهى
    أيضا عن الشدة في الغيرة ففي حديث النبي (صلعم): (إنّ من الغيرة غيرة
    يبغضها الله عزّ وجلّ a وهي غيرة الرجل على أهله من غير ريبة)( ١٠٧ )..
    وعلى الرجل ألا يه 4 امرأته بشتم أو ضرب. أما ما جاء في القرآن
    الكر % عن ضرب ا 9رأة a فذلك له خبر a وهو أن نساء الأنصار كان فيهن
    جرأة على أزواجهنّ a فلما قدم ا 9هاجرون إلى ا 9دينة تزوجوا من نسائها a
    فلم يحتملوا جرأتهنّ عليهم a فكان الرجل إذا اجترأت امرأته عليه لطمها a
    فاشتكت امرأة إلى النبي (صلعم) من لطمة زوجها a فنهى النبي (صلعم) عن
    ضرب النساء وقال: (لا تضربوا إماء الله) a ثم جاءته امرأة أخرى تشكو
    زوجها a وقد ضربها ضربا شديدا a فأنكر ذلك رسول الله (صلعم) وقال:
    يظلّ أحدكم يضرب امرأته ضرب العبد a ثم يظلّ يعانقها ولا يستحي ( ١٠٨ ).
    109
    حقوق وواجبات الزوج 1
    وقد أطمع نهي الرسول عن ضرب النساء فتطاولن على أزواجهن a وأمعنّ
    في التطاول a فاقبل عمر بن الخطّاب إلى الرسول (صلعم) فقال: يا رسول
    الله إن النساء قد ذئرن على أزواجهنّ a ( ١٠٩ ) قال: فاضربوهنّ. ويروي الإمام
    الزهري أن الرسول (صلعم) أصبح بعد هذه الإجازة فوجد عند بابه سبع 4
    امرأة يشتك 4 أزواجهنّ a فقال. لا تحسبوا الذين يضربون نساءهم
    خياركم( ١١٠ ) a وهمّ أن †نح النساء حق الإقتصاص من أزواجهن a وعندئذ
    نزلت الآية: (الرجال قوامون على النساء Žا فضّل الله بعضهم على بعض
    و Žا أنفقوا من أموالهم a فالصالحات قانتات حافظات للغيب Žا حفظ
    الله a واللاتي تخافون نشوزهنّ فعظوهن واهجروهنّ في ا 9ضاجع واضربوهنّ a
    فإن أطعنكم فلا تبغوا عليهنّ سبيلا a إنّ الله كان عليا كبيرا)( ١١١ ).
    وهنا جاء حكم الضرب من السماء ليكون أشدّ ردعا وأقوى أثرا a وهو
    حكم تأديبي مخصوص بفئة من النساء a أطمعهن نهي الرسول عن ضربهن
    فأمعن في معاندة أزواجهن وفي التطاول عليهم a {ا لم يألفه الرجال من
    ا 9هاجرين. وقد ميّزت الآية ب 4 النساء الصالحات a ا 9طيعات لأزواجهنّ
    الحافظات لأنفسهنّ في غيابهم بكل ما أمر الله من الحفظ a فمثلهنّ مكرمات
    ومصونات a وب 4 النساء الناشزات الذّئرات العاصيات لأزواجهنّ a فمن كانت
    امرأته على مثل هذا الخلق السيئ فعليه أن يبدأها بالوعظ a فإذا لم تنته
    فعليه أن يهجرها وألا †سّها a فإذا أمعنت في الكيد وأبت أن ترعى حق
    زوجها عليها وأعرضت عن نصحه ولم تبال بهجره فله أن يؤدّبها بالضرب
    غير ا 9برّح a على أن يتجنّب الوجه a وألاّ يفضي الضرب إلى الإيذاء. ولا
    يجوز للرجل أن يلجأ إلى الضرب إلا بعد أن يستنفد الوسائل الأخرى من
    نصح وهجر.
    ولم يعرف عن النبي (صلعم) أنه ضرب امرأة ولا خادما a بل كان يحتمل
    ذأر بعض زوجاته واعتصابهنّ عليه a فلا يكلمنه ( ١١٢ ) a حتى إن عائشة كانت
    تقول له إذا كانت غضبى منه: أنت الذي تزعم أنك نبي ? فيبتسم ويحتمل
    منها ذلك حلما وكرما( ١١٣ ). وهذا عمر على شدّة وقاره وهيبته a كانت نساؤه
    يجترئن عليه فقد روى الإمام السيوطي أن جابر بن عبد الله الأنصاري جاء
    إلى عمر يشكو إليه ما يلقى من نسائه a فقال عمر: إنّا لنجد ذلك a حتى إنّي
    لأريد الحاجة فتقول لي: ما تذهب إلاّ إلى فتيات فلان تنظر إليهنّ ( ٣).
    110
    الزواج عند العرب
    وكان النبي (صلعم) يكفيه في وعظ نسائه العتب الرقيق a والتلميح Žا ساءه
    منهنّ a من ذلك أنه كان يقول لعائشة: إنّني أعلم إذا كنت راضية عنّي a وإذا
    كنت غضبى a فقالت: كيف ? قال: إذا كنت راضية عنّي قلت: لا ورب محمد; a
    وإذا كنت عليّ غضبى قلت: لا وربّ إبراهيم . قالت: أجل والله ما أهجر إلاّ
    اسمك ( ١١٤ ).
    وحق الرجل على ا 9رأة أن تطيعه في غير معصية وأن تخلص له الودّ
    وترعى بيته وتحفظ ماله a وأن تحضن أولاده وتربيهم على الصلاح وتنشئهم
    على الخلق القو %. ومن هذه ا 9وجبات أطلقوا على ا 9رأة تسميات تدلّ
    عليها a فا 9رأة معزّبة الرجل لأنها تحصنه وتذهب عزوبته a وهي ربضه أي
    قيّمة بيته a وهي حاضنته لأنها تحضن أولاده وهي بيته الذي يأوي إليه.( ١١٥ )
    والرجل في النظام الإسلامي هو راعي الأسرة وقيّمها a وسلطته فيها
    سلطة ولاية وقيادة a وليست سلطة تحكم . وطاعة ا 9رأة للرجل ليست طاعة
    الأدنى للأعلى a وإ Vا هي موافقة وتسليم طوعي ومشاركة في كل ما ينفع
    الأسرة. وإذا كان جهل ا 9رأة وعزلتها قد جعل سلطة الرجل عليها أقرب إلى
    التحكم a فإن تحررها من الجهل والعزلة كفيل بوضعها في ا 9رتبة التي
    رفعها إليها الإسلام a ح 4 جعلها شريكة الرجل في بناء الأسرة a و راعى
    رأيها في إدارتها وسياستها.
    ومن أمعن النظر في حقوق الزوج 4 وواجباتهما في الأسرة الإسلامية
    يجدها متوازنة ومتوازية a والإلتزام بها يقوم على وازع من الدين والأخلاق a
    وبه تشيع الألفة وا 9ودة ب 4 الزوج 4. ولعل فيما قاله الأعمش-التّابعي الكبير-
    لزوجته خير شاهد على ما يصنعه وازع الدين والأخلاق من ألفة ومودّة.
    فقد تزوج الأعمش امرأة شابة جميلة وهو دميم a فقال لها يوما: أنا وأنت
    في الجنة إن شاء الله a فقالت: كيف علمت ذلك ? قال. أنا شكر لله أن
    منحني امرأة في مثل جمالك وشبابك a وأنت صبرت علي دمامتي a والشّاكر
    والصّابر في الجنة. ( ١١٦ )
    على أن الرجال والنساء ليسوا سواء في الخضوع لوازع الدين والأخلاق a
    ففي الرجال الشديد الغضوب a يحسب أن سلطانه لا ينفذ إلا بالرعب a
    وفيهم الشّحيح ا 9قتّر على أهله مع ملاءة واقتدار; وفي النساء السليطة
    الذّئرة a الغالبة بالشر a الناكرة للجميل a ا 9سرفة ا 9بذّرة بغير حساب a تلك
    111
    حقوق وواجبات الزوج 1
    التي يسميها العرب: العنقفير a البظرير a الشّنظير ( ١١٧ ) a تدفن الحسنات
    وتشيع السيئات تقول لزوجها مهما أحسن إليها: ما رأيت منك خيرا قط.
    فمثل هؤلاء الرجال والنساء لا تصلح معهم الحياة الزوجية ولا يصلحون
    لها a وغالبا ما يحصل الزواج بينهم عن حب دون اختبار a أو طمع في مال
    دون اختيار a أو مصلحة ترتجي وخير يرتقب a فإذا ما استوفت الأغراض
    حظها a تراخى رباط الزوجية وعاش الزوجان في فراغ خلا من وازع الدين
    والأخلاق a ولن يلبث أن يصبح ساحة للشحناء والبغضاء وفساد الحياة
    الزوجية وويل للصالح مع الفاجرة a وللصالحة مع الفاجر.
    إن دوام الحياة الزوجية رهن بدوام المحبّة ب 4 الزوج a4 والمحبّة هي
    الحّب السليم يتحول بعد الزواج إلى إحساس بتبادل ا 9ودة والرحمة ب 4
    الزوج a4 وشعور بالواجب ا 9لقى على كلّ منهما a بحيث يسود الحياة الزوجية
    تفاهم وتسامح ورضا a وقد عبّر زوج عن الوسيلة التي تستد % بها زوجته
    مودته فخاطبها قائلا:
    خذي العفو مني تستد ^ي مودّتي
    ولا تنطقي في سورتي ح G أغضب
    ولا تكثري الشكوى فتذهب بالهوى
    فيأباك قلبي والقلوب تقلب
    فأنّي رأيت الحبّ في القلب والأذى
    إذا اجتمعا لم يلبث الحب يذهب ( ١١٨ )
    112
    الزواج عند العرب
    القسم الرابع
    ١- سن الزواج
    ٢ - الكفاءة
    ٣- زواج المصلحة
    113
    سن الزواج
    سن الزواج
    سنّ الزواج هو سنّ النضوج الطبيعي a ويعرف
    بسنّ البلوغ a وهو يختلف باختلاف الشعوب a لأنه
    يتأثر بعوامل ا 9ناخ وطبيعة البيئة a فهو يبكر في
    ا 9ناطق الحارة فتبلغ البنت فيها مبلغ النساء في
    التاسعة أو العاشرة من العمر ويبلغ الصبي الحلم
    في الثانية عشرة أو الثالثة عشرة من العمر a ويتأخر
    في ا 9ناطق الباردة إلى الخامسة عشرة أو السادسة
    عشرة من عمر البنت a وإلى السابعة عشرة أو الثامنة
    عشرة من عمر الفتى a وإلى أكثر من ذلك في ا 9ناطق
    التي يشتدّ فيها البرد a ويتوسّط بينهما في ا 9ناطق
    ا 9عتدلة.
    وتعتبر جزيرة العرب من ا 9ناطق الحارة a وفيها
    يبكر سنّ البلوغ a وتظهر علامته في البنت في
    التاسعة أو العاشرة من عمرها a وتظهر علامته في
    الصبي في الرابعة عشرة أو الخامسة عشرة من
    عمره a وتزوج البنت في سن مبكرة a وقد يعقد زواجها
    وهي طفلة وتزف إلى زوجها إذا أدركت سن البلوغ.
    فقد عقد النبي (صلى الله عليه و سلم) زواجه
    على عائشة بنت أبي بكر وهي في السادسة من
    عمرها a وبنى بها في ا 9دينة في السنة الأولى
    للهجرة a وكانت قد بلغت الثانية عشرة من عمرها.
    9
    114
    الزواج عند العرب
    وقد تزفّ البنت إلى زوجها وهي صغيرة قبل البلوغ وتدل اللغة على وقوع
    ذلك إذ كانوا يسمّونها ا 9تهجّنة ( ١).
    والزواج من الصغيرات مألوف في أفريقيا والهند وماليزيا وغيرها من
    ا 9ناطق الحارة a فالبنت يعقد عليها وهي في ا 9هد a وتزف إلى زوجها متى
    أدركت سن البلوغ أو قبل هذه السن a وقد تزوج من رجل كهل في عمر أبيها.
    وفي بعض الجماعات تجري خطبة البنت للبن 4 وهم صغار a حتى إذا كبروا
    زفّت كل بنت 9ن سمّيت له. وكانت هذه العادة جارية عند عرب الجاهلية
    واستمرت في الإسلام. فقد زوّج النبي (صلى الله عليه و سلم) أمامة بنت
    عمه حمزة من سلمة بن أبى سلمة اﻟﻤﺨزومي وهما صغيران a ويقول
    السّرخسي في مبسوطه: (والآثار في جواز ذلك مشهورة عن عمر وعلي
    وعبد الله بن مسعود وأبي هريرة وغيرهم) ( ٢). وإلى عهد قريب كانت
    العادة جارية في الأسر العربية a أن تحبس البنت منذ طفولتها لابن عمها
    لتزف إليه إذا كبرت a وما زالت جارية في بعض الأسر التي تسود فيها
    الحميّة العصبية a أو التي تحرص عل ألا يشاطرها غريب في أموالها a
    ولكنها في طريقها إلى الزوال
    وقد ع 4 جمهور الفقهاء بعد ذلك السن الصالحة للزواج a والتي يفترض
    فيها بلوغ كل من الجنس 4 فهو عند ا 9الكية والشافعية والحنابلة خمس
    عشرة سنة للصبي والبنت معا a وقد وافق الشيعة الجعفرية جمهور أهل
    السنة في تعي 4 سن الخامسة عشرة للصبي a ولكنهم حدّدوا سن بلوغ البنت
    بتسع سنوات. أما أبو حنيفة فقد رفع السّن الصالحة للزواج a فجعلها
    للصبي ثماني عشرة سنة وللبنت سبع عشرة سنة.
    والعرب يحبّذون الزواج الباكر حتى يلد الأولاد في شباب أبويهم فإذا
    كبروا كانوا قوة لهم وعونا على أعدائهم وخصومهم a وقرّة ع 4 لهم a ومن
    أجل ذلك كانوا يسمّون الأولاد ا 9ولودين من أب شاب (ربعيون) a أي أنهم
    ولدوا في ربيع حياة أبيهم a أما الأولاد ا 9ولودون من أب هرم مسنّ فكانوا
    يسمّونهم (صيفيون) أي أنهم ولدوا في صيف حياة أبيهم a ح 4 أشرفت
    حياته على الغروب. وفي ذلك يقول أكثم بن صيفي:
    إنّ بنيّ صبية صيفيوّن
    أفلح من كان له ربعيون ( ٣)
    115
    سن الزواج
    وتكاد تجمع الشرائع والقوان 4 القد †ة على تحديد سنّ زواج البنت
    والصبي ببلوغهم الحلم وتحدد هذه السنّ باثني عشر عاما للبنت وبخمسة
    عشر عاما للصبي a مع تفاوت قليل. و 9ا سنّت القوان 4 الحديثة رفعت سنّ
    زواج البنت إلى الخامسة عشرة وسنّ زواج الصبي إلى الثامنة عشرة a مع
    تفاوت قليل أيضا. وجرت البلاد العربية على مثل ذلك. ففي مصر تحدد
    زواج البنت بستة عشر عاما والصبي بثمانية عشر عاما a و في سورية
    تحدد سنّ زواج البنت بسبعة عشر عاما a والصبي بثمانية عشر عاما a
    وقريب من ذلك قوان 4 الأحوال الشخصية في البلاد الأخرى. و †نع القاضي
    عقد زواج من لم يبلغ السنّ التي حددها القانون a إلا إذا ثبت له أنهما بلغا
    الحلم قبل هذه السنّ. على أن بعض البلاد العربية ما زال يحدد سنّ الزواج
    في الأنثى والذكر بالبلوغ a دون التقيّد بسن معينة a ويستدل القاضي على
    البلوغ بظاهر الحال في الصبي a ويستدل على بلوغ البنت بقول أمها a إذا لم
    يدل ظاهر الحال عليه. على أن إقبال الشّابات والشباب على العلم قد رفع
    سن الزواج a فلا يتزوج أكثرهم إلا بعد إنهاء دراسته الجامعية واعتماده على
    نفسه في تحصيل حاجاته a وأصبح الزواج مشاركة في تحمل أعباء الحياة.
    ولاية التزويج
    كان ربّ الأسرة في الجاهلية هو الأب a وفي حال عدم وجوده يقوم
    مقامه الإبن الأكبر أو العمّ a وكان †ارس سلطته في تزويج الصغار والكبار
    وخاصة الأبكار من بناته a فكان إذا تقدم رجل يطلب الزواج من ابنته البكر
    وارتضاه a زوجه إياها a وليس للبنت أن pتنع أو تبدي رأيها فيمن يطلبها.
    وإذا كنا قد رأينا أن من سادات القبائل من كان يستشير بناته في خطّابهنّ a
    إذا تساووا لديه في الشرف والسيادة فإ Vا كان ذلك لتختار البنت واحدا
    منهم a تفضيلا منها 9زاياه الشخصية a من كرم أو شجاعة أو حسن خلق
    ورجاجة عقل. أمّا الثيبات {ن تعاقب عليهن الأزواج a لطلاق أو وفاة a فكان
    أمرهنّ بأيديهنّ فمن تقدم إلى خطبة إحداهن وارتضته a طلبت إليه أن
    يخطبها من أبيها أو من وليّها a وليس للوليّ أن †نعها من زواج من ارتضته a
    إلا إذا كان غير كفء a كما لو كان أدنى منها شرفا ومحتدا. وقد رأينا كثيرا
    من سيّدات في قومهنّ a كان يأتيهنّ الخطاب فيجلسون إليهنّ ويتحدثون
    116
    الزواج عند العرب
    معهنّ a ويطلبونهنّ من أنفسهنّ وهؤلاء كنّ من الثيبات الكبيرات. وقد تعجب
    ا 9رأة برجل كفء لها a فترسل إليه أن يطلبها من وليها a من ذلك أن خديجة
    بنت خويلد a وهي من سيدات قريش a أرسلت إلى محمد بن عبد الله (صلى
    الله عليه و سلم) أن يخطبها من عمّها عمرو بن أسد a فخطبها له عمه أبو
    طالب وتزوّجها. ( ٤) وقد تعرض ا 9رأة نفسها على من تود الزواج منه a فقد
    جاءت ليلى بنت الخطيم تعرض نفسها على النبي (صلى الله عليه و سلم)
    وتقول له: أنا بنت مطعم الطير ومباري الريح a أنا ليلى بنت الخطيم a جئتك
    أعرض نفسي عليك لتتزوجني a قال: قد فعلت a ثم طلقها ولم يدخل بها ( ٥).
    وقد أقرّت الشريعة الإسلامية ولاية الولي a ولكنها عدّلت فيها Žا يتفق
    مع دعوتها إلى تحرير الإرادة الإنسانية واحترامها a وراعت فيها الأسس
    التي أقامت عليها بنية الأسرة الإسلامية.
    ففي تزويج الصغيرة حفظت الشريعة الإسلامية للأب سلطته في
    تزويجها a سواء أكانت غير {يزة لم تتم السابعة من عمرها a أم كانت
    {يزة a ولم تبلغ الحلم a وجعلت العقد لازما لها إذا كبرت ولا يحل لها أن
    تتحلل منه a ولكن الشريعة اشترطت في هذه الحالة أن يكون الأب معروفا
    بسداد الرأي وحسن الإختيار فقد يرى بدافع حرصه على مصلحتها أن
    يعقد زواجها a وهي صغيرة a من كفء يخشى ألا يتوفر لها إذا كبرت. على
    أن فريقا من كبار الفقهاء a كعثمان البتّي a وأبي بكر الأصمّ وغيرهما a لم
    يجيزوا تزويج الصغار a لأن الصغر يتنافى مع مقتضيات عقد الزواج a إذ هو
    علة لا تظهر إلا بعد البلوغ a فلا حاجة إليه قبله a والولاية الإجبارية أساس
    ثبوتها هو حاجة الصغير إليها a وحيث لا حاجة إلى الزواج بسبب الصغر a
    فلا تثبت الولاية على الصغار فيه a وقد قال تعالى: (وابتلوا اليتامى حتى إذا
    بلغوا النكاح a فإن آنستم منهم رشدا a فادفعوا إليهم أموالهم) ( ٦) a فقد جعل
    الله تعالى في هذه الآية الكر †ة بلوغ سن النكاح أمارة على انتهاء الصغر a
    وإذن فلا ثمرة في العقد قبل البلوغ a لأنه عقد لا تظهر ثمرته قبل البلوغ a
    وفي إثباته ضرر بالصغير a ولأنه لا يستفيد من العقد a ويبلغ فيجد نفسه
    مكبلا بقيود الزوجية a وهو عقد يستمر في أصل شرعته مدى الحياة ( ٧).
    وبهذا الرأي استأنست قوان 4 الأحوال الشخصية في تحديد سن الزواج a
    ومنعت عقد من لم يبلغ السّن ا 9قررة في القانون.
    117
    سن الزواج
    بيد أنّ العقد على الصغار وإن كان قد امتنع قانونا a فإنه ما زال باقيا
    على صورة وعد يقطعه الأب في تزويج ابنته الصغيرة في الجماعات التي
    ما زالت تتمسك بالتقاليد القبلية a وتزوّج البنت 9ن وعده الأب a وتزفّ إليه
    متى كبرت a وليس للبنت أن تعترض على وعد أبيها لأن ما قطعه يتعلق
    بشرفه وكرامته.
    أما البنت البكر البالغة a فقد منع الإسلام أن تزوّج بغير إرادتها a واكتفى
    بسكوتها في التعبير عن إرادتها a لأن الحياء قد †نعها أن تفصح بالإذن في
    زواجها وتظهر الرغبة في النكاح a فيستدل على رضاها بسكوتها. وكان
    عمر بن الخطاب يرى أن تتولى الأم مشاورة ابنتها في استجلاء إرادتها a
    ويقول: (آمروا النساء في بناتهنّ) a إذ البنت أميل إلى أمها وأرغب في سماع
    أقوالها ور Žا علمت الأم من حال ابنتها الخافي عن أبيها أمرا لا يصلح معه
    النكاح أو سببا †نع من وفاء حقوق الزوجية وكان النبي (صلى الله عليه و
    سلم) إذا خطبت إليه إحدى بناته a أتى الخدر ( ٨) فقال: إن فلانا خطبك
    إليّ a فإن طعنت في الخدر لم يزوجها ( ٩). ومن ذلك يستدل على أن البكر
    البالغة كان لها أن تعبر عن إرادتها بالقبول بسكوتها أو الرفض بإشارتها a
    يؤيد ذلك ما جاء في حديث زواج البكر: (فإن صمتت فهو إذنها a وإن أبت
    فلا جواز عليها) أي لا ولاية عليها مع الامتناع ( ١٠ ) ولا يجوز لأبيها أو أمها
    إكراهها على الزواج فقد جاءت ابنة بكر بالغة إلى النبي (صلى الله عليه و
    سلم) فذكرت أن أباها زوجها وهي كارهة a فخيرها النبي (صلى الله عليه و
    سلم) ( ١١ ) وجاءت فتاة إلى النبي (صلى الله عليه و سلم) تقول له: إن أبي
    زوجني من ابن أخيه ليرفع إنسان رخيصته a فجعل النبي الأمر إليها a فقالت: قد
    أجزت ما صنع أبي a ولكني أردت أن أعلم النساء أن ليس إلى الآباء من
    الأمر شيء ( ١٢ ).
    أما ا 9رأة الثيب فلا تزوج إلا بإذنها الصريح a ولا †نعها عن التصريح ما
    †نع البنت البكر a ولا يحل لوليها أن يعقد نكاحها إذا لم يستأذنها ولم
    يتحقق من إرادتها بصريح قبولها a فقد روي أن الخنساء بنت خذام الأنصارية
    زوجها أبوها وهي ثيب a فكرهت ذلك a فرفعت أمرها إلى رسول الله (صلعم)
    فرد نكاحه( ١٣ ). وكان من عادة ا 9رأة الثيب أن تتشوف للخطاب a إذا كان فيها
    بقية من شباب a وكانت تستشير إذا تقدم لخطبتها أكثر من خاطب a فهذه
    118
    الزواج عند العرب
    فاطمة بنت قيس الكنانية a أخت الضحاك بن قيس الكناني a كانت تزوجت
    عبد الله بن عمر بن مخزوم فطلقها a فتقدم لخطبتها معاوية بن أبي سفيان a
    وأبو جهم بن حذيفة العدوي a فاستشارت النبي (صلعم) a فلم يشر عليها
    بأحد منهما a ولكن أشار عليها أن تتزوج أسامة بن زيد a فتزوجته وسعدت
    بزواجها منه ( ١٤ ). وقد يشير عليها ا 9شير بنفسه فتتزوجه كما جرى مع أم
    حكيم بنت خالد بن قارظ ح 4 خطبها غير واحد a فجاءت تستشير عبد
    الرحمن بن عوف فقال لها: أتجعل 4 ذلك إلي ? a قالت: نعم a قال: تزوجتك a
    فتزوجها ( ١٥ ) a ومثله فعل ابنه إبراهيم بن عبد الرحمن بن عوف ح 4
    استشارته سكينة بنت الحس 4 بن علي بن أبي طالب a بعد وفاة زوجها زيد
    بن عمرو بن عثمان بن عفان a فاختار لها نفسه فتزوجته ( ١٦ ).
    وظلت العادة جارية في عرض فضليات النساء على أكفائهن من الرجال a
    فقد عرض عمر بن الخطاب ابنته حفصة-بعد وفاة زوجها بكر a فاعتذرا
    لأنهما سمعا رسول الله (صلعم) يذكرها a فآثراه على نفسيهما وتزوجها
    رسول الله (صلعم)( ١٧ ) لأنه أراد أن يسوي ب 4 أبي بكر وب 4 عمر بن الخطاب
    في مصاهرته لهما.
    وح 4 أخذ الفساد يفشو في ا 9دن الإسلامية مع انتشار النعم a غلب
    على الناس حب الشهوات فتراخت عرى الأخلاق a وتحرر اللاهون من قيود
    العفة والطهارة. وهنا خشي الآباء والأولياء على النساء من الفتنة التي
    أخذت تشيع بعد غزو الإماء والجواري اﻟﻤﺠتمع الإسلامي a فألزموا الحرائر
    في البيوت ومنعوهن من العلم a إلا ما كان من تلاوة القرآن وما يتعلق
    بالعبادات وفرضوا عليهن الحجاب الكثيف a حتى الوجه والكف a4 وهو ما
    كان يباح كشفهما. وقرر جمهور الفقهاء ولاية الآباء والأولياء على النساء
    ولاية إجبار a أبكارا كن أم ثيبات a لجهلهن حال الرجال a بعد حجبهن عنهم
    حجبا كاملا a فكان على البنت أن ترضخ لاختيار أبيها a لأنه أدرى بحال
    الرجال a وقد حجبت عنهم a ويدفعه حبه وحرصه على نفعها أن يختار لها
    الكفء. وعلى ذلك قرر الشافعي وابن حنبل أنه ليس للمرأة بكرا أم ثيبا أن
    تنفرد بعقد زواجها دون وليها a فهي وهو شريكان في زواجها a ويتولى هو
    صيغة العقد ولا يصح نكاحها بغيره أو بدونه. غير أن الولي لا يستطيع أن
    †نع زواج وليته بغير حق a فيكون عاضلا a والعضل ظلم. ولا يعتبر الولي
    119
    سن الزواج
    عاضلا إلا إذا تحقق منه قصد الإضرار بها ; كما لو أراد تزويجها من رجل
    غير كفء لها أو كانت له مصلحة في تزويجها منه وهي لا ترغب فيه. أما
    إذا كان طالب الزواج كفئا لها فليس لها أن تخرج عن رأي وليها وإرادته a بل
    عليها أن تذعن له ما دام يرى فيه الكفاءة كما يقررها الشرع a وإذا عضلها
    الولي بغير حق a فلها أن تلجأ إلى القاضي a فإذا تحقق من كفاءة الخاطب
    قضي بتزويجها منه وينفذ قضاؤه بولايته العامة a وبهذا قضت قوان 4 الأحوال
    الشخصية ا 9تأثرة بهذه ا 9ذاهب.
    أما أبو حنيفة ومعه صاحبه أبو يوسف فقد ذهبا مذهبا مخالفا a فقالوا
    إن البنت البكر البالغة العاقلة والبنت الثيب a ليس لأبيها أو وليها أن يجبرها
    على الزواج {ن يختاره لها إلا بإذنها a وأن ولايته عليها a ليست ولاية إجبار a
    وإ Vا هي ولاية استحباب فلها أن تنفرد من دونه بتزويج نفسها a ولها أن
    تنشئ عبارة العقد بنفسها a ولكن يستحب عندهما أن يتولى أبوها أو وليها
    ذلك عنها a ويكون وكيلا. وحجتهما في ذلك قول النبي (صلى الله عليه و
    سلم): (الأ % أحق بنفسها من وليها) ( ١٨ ). وقد ذهب الشيعة الإمامية هذا
    ا 9ذهب في منح البكر البالغة العاقلة والثيب حق تزويج نفسها {ن اختارت
    متى كان كفئا لها.( ١٩ ).
    وإذا كان أبو حنيفة قد جعل الولاية على ا 9رأة a بكرا أو ثيبا a ولاية
    استحباب a فقد قيد حق ا 9رأة في تزويج نفسها بشرط الكفاءة a أي أن يكون
    من تقدم لخطبتها كفئا a وشدد في اشتراط الكفاءة a وجعل للولي حق
    الإعتراض على زواجها أمام القضاء a فإذا أثبت عدم الكفاءة فسخ القاضي
    الزواج a لأن الكفاءة عنصر أساسي في روابط الأسرة وفي مركزها
    الإجتماعي a فإذا لم تكن في مستوى مركزها أصابها معرة. وينحصر الخلاف
    بينه وب 4 من قيد حرية اختيار ا 9رأة في عقد نكاحها a في أن أبا حنيفة
    أجاز للمرأة {ارسة حقها بنفسها a وجعل العقد لازما لها باعتبارها pلك
    هذا الحق متى بلغت عاقلة رشيدة a ولكنه احتاط لحق الولي a فاشترط
    الكفاءة للزوم العقد بالنسبة له a فإن كان الزوج كفئا سلم به a وإن كان غير
    كفء اعترض a ويفسخ القاضي النكاح إذا كان في الإعتراض وجه حق. أما
    الذين قيدوا حرية اختيار ا 9رأة a فقد اشترطوا أخذ رأي الولي قبل العقد a
    فإن وافق صح العقد a وإن لم يوافق لم يصح a إلا إذا كان عاضلا a وعندئذ
    120
                   Subscribe on YouTube |Articles |News |مقالات |بيانات

12-14-2010, 03:05 AM

سيف اليزل برعي البدوي

تاريخ التسجيل: 04-30-2009
مجموع المشاركات: 19322
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube



Re: يا زينة البنات أنا جايك عريس ...يا السمحة مهرك ما رخيص-منقول (Re: سيف اليزل برعي البدوي)

    Quote: الزواج عند العرب
    يحق للمرأة أن تلجأ إلى القاضي لإجازة النكاح فيجيزه إن وجد اعتراض
    الولي لا يستند إلى أساس من الحق.
    و {ا تجدر ملاحظته أن أبا حنيفة انطلق من مبدأ الحرية في التصرفات
    واعتبره الأصل في شرعيتها ونفاذها a ومنها منح ا 9رأة العاقلة البالغة الحرية
    في عقد زواجها a وأسقط حق وليها من الإعتراض إن كان زواجها من كفء a
    لأن منعها من {ارسة حقها a وهي عاقلة بالغة رشيدة a فيه هدر لآدميتها a
    والآدمية إ Vا تتقوم بالحرية a والولاية لا يجوز أن تكون سببا للإنتقاص من
    الحرية. وعلى أساس هذا ا 9بدأ منع الحجر على السفيه a ما دام عاقلا.
    على أن الرأي الغالب هو رأي جمهور الفقهاء (ا 9الكي والشافعي وابن
    حنبل) وهو الذي رسخ في التقاليد التي شاعت منذ فرض الحجاب على
    ا 9رأة وفرضت عليها العزلة عن الرجال a إشفاقا عليها من الفتنة. ولكن
    أكثر الأباء a {ن غلب عليهم الجهل أو العصبية العائلية أو القبلية a لم
    يتقيدوا بالأسباب التي بنى عليها جمهور الفقهاء رأيهم ولم يدركوا الحكمة
    من تقريره في عصورهم فأساءوا استعمال حقهم في الولاية a وأسقطوا
    حكم الشرع في وجوب استئذان بناتهم واستئمارهن a فاستحالت ولايتهم
    إلى استبداد في تزويج بناتهم a وكانت كلمتهم في القبول والرفض هي
    العليا a ولا مرد لها. فا 9رأة في نظرهم عرض يساوم فيه a ولا شأن لإحساسها
    أو شعورها الإنساني a وإ Vا الشأن لإرادة أبيها أو وليها a وعليها أن تزف إلى
    من ارتضاه لها زوجا a وهي لا تعرف الرجل الذي ستمضي حياتها معه ولم
    تكن قد رأته قبل ليلة الزفاف a فقد يكون مسنا a وقد يكون قبيحا a وقد يكون
    ذا عاهة aوقد يكون ذلك كله مجتمعا a وعليها أن تصبر على شقوتها معه أو
    pوت كمدا من حسرة وألم. وإذا ما خرجت عن هذا السلوك ا 9فروض
    عليها a كان ذلك مسا بشرف أبيها وأسرتها a وخروجا على التقاليد يؤدي
    إلى هجرها a وقد يؤدي إلى قتلها.
    وإلى عهد قريب كان استبداد الآباء في تزويج بناتهم شائعا a وما زال
    جاريا في بعض الجماعات التي تعيش في ظل التقاليد العتيقة وتخضع
    لتأثيرها. وقد أدى انتشار العلم ومشاركة ا 9رأة فيه إلى تحررها من الجهل
    والعزلة التي ضربت عليها قرونا طويلة. كذلك أدى تطور الحياة الإقتصادية a
    وما أحدثه تقدم العلم من ارتقاء الحضارة ا 9ادية a إلى تبديل أساسي في
    121
    سن الزواج
    بنية الأسرة a فزالت الأسرة الكبيرة وزال معها البيت الكبير وتجزأت الأسرة
    إلى أسر صغيرة متفرقة ومتباعدة a ولم تعد تربطها بالأسرة الكبيرة والبيت
    الكبير إلا ذكريات ا 9اضي a واضمحلت التقاليد القد †ة بعد هذا التطور
    الذي طرأ على حياة الأسرة a واضمحلت معه سلطة الأب الذي كان الحافظ
    الأم 4 عليها a وضاق نطاق ولايته في تزويج أبنائه. فبعد أن تحدد سن
    الزواج في البنات والبن 4 وامتنع عقده قبل بلوغ هذه السن a فقد الأب
    ولايته في تزويج الصغار. وبعد أن زالت الأسرة الكبيرة مع تقاليدها a تبدل
    مفهوم الكفاءة ومعاييرها التي كانت تقوم عليها ولاية الأب a ح 4 كانت
    الأسرة الكبيرة تحكمها التقاليد والأعراف.
    122
    الزواج عند العرب
    123
    الكفاءة
    الكفاءة
    الكفاءة لغة هي ا 9ساواة a واصطلاحا هي الأهلية
    التي يتمتع بها الرجل للزواج من ا 9رأة a ويختلف
    معيارها باختلاف طبيعة الجماعات وتكوينها
    الإجتماعي. فالجماعات القبلية التي تعيش متنقلة
    في البوادي والغابات تتألف من طبقة واحدة a
    يتساوى فيها الأفراد ويرتبطون بسلف مشترك.
    وتعتمد في حياتها على قوة رجالها وما يتحلون به
    من بأس وشجاعة. لذلك فإن معيار كفاءة الرجل
    عندها يتجلى في قوته a لأن القوة هي العنصر
    الأساسي الذي تتطلبه حياة الجماعة للحفاظ على
    بقائها وتأم 4 معاشها. والرجل القوي هو ا 9رغوب
    فيه a لأنه أقدر على حماية ا 9رأة وإطعامها. وا 9رأة
    الشابة هي ا 9رغوب فيها a لأنها أقدر على إنجاب
    الذرية فتكون قوة للجماعة. وتظهر قوة الرجل في
    تلك الجماعات Žا يظهره من بأس وشجاعة في
    مقارعة الأعداء a بعدد من يقتل منهم a وينال إعجاب
    النساء بقطع رؤوس أعدائه وطرحها في الساحة
    العامة ( ٢٠ ). ويروي الحميري صاحب الروض ا 9عطار
    أن الرجل في جزيرة البينمان-من جزر المحيط
    الهندي-إذا أراد أن يتزوج من امرأة a فإن أهلها لا
    يزوجونها منه حتى يأتيهم برأس رجل يقتله a فإذا
    10
    124
    الزواج عند العرب
    فعل ذلك زوجوه a وإذا أتى برأس 4 زوجوه امرأت a4 وإذا أتى بثلاثة رؤوس
    زوجوه ثلاث زوجات a ويتزوج عددا من النساء بقدر ما يقتل من أعدائه
    ويحمل رؤوسهم a وينظر إليه القوم بع 4 الجلالة ويشهدون له بالنجدة
    ويفخرون ( ٢١ ). وهذا ا 9عيار في الكفاءة كان ساريا عند أعراب الجاهلية لأن
    طبيعة حياتهم تقوم على الغزو a فهو وسيلة معاشهم a ولذلك كانت القوة
    عنصرا أساسيا في حياتهم. ففي القبيلة والعشيرة يتفاوت الرجال بالقوة
    والشجاعة a والقوي الشجاع هو ا 9فضل على غيره.
    أما في الجماعات ا 9تحضرة التي تقطن ا 9دن a فمعيار الكفاءة يخضع
    لنظام الطبقات. ففي ا 9دينة نشأ هذا النظام a وعلى أساسه انقسم اﻟﻤﺠتمع
    إلى أحرار وأرقاء a وانقسم الأحرار إلى أغنياء وفقراء a وإلى خاصة وعامة.
    وعند عرب ا 9دن قبل الإسلام كان معيار الكفاءة يخضع لنظام الطبقات
    الإجتماعية فمن كان من طبقة لا يحل له أن يتزوج إلا من امرأة من طبقته
    أو من دون طبقته a ولا يحل له أن يتزوج من طبقة أعلى من طبقته a وفي مكة
    كانت القرشية لا تزوج إلا لقرشي a والقرشيون وحدس أكفاء بعضهم لبعض a
    ولا يكون غيرهم أكفاء لهم ولو كانوا من طبقة عالية a وهم أكفاء لكل العرب
    9ا يتمتعون به من مركز ديني رفيع.
    معيار الكفاءة في الإسلام
    9ا جاء الإسلام وضع معيارا جديدا للكفاءة مستمدا من مبدأ استحدثه
    وهو الإخاء ب 4 ا 9ؤمن 4 وا 9ساواة بينهم فأحل بذلك الرابطة الإ †انية محل
    الرابطة النسبية وكل وصف آخر للكفاءة. وقد تقرر هذا ا 9بدأ في قوله
    تعالى: (إ Vا ا 9ؤمنون أخوة) ( ٢٢ ) وبذلك أصبح ا 9ؤمنون متساوين في الحقوق
    والواجبات ولا يتفاضلون إلا بالتقوى a وقد تأيد هذا ا 9بدأ بقوله تعالى: (إن
    أكرمكم عند الله أتقاكم) ( ٢٣ ) وعلى أساسه وضع النبي (صلعم) معيار الكفاءة
    في النكاح فقال: (إذا أتاكم من ترضون خلقه ودينه فزوجوه a إلا تفعلوا تكن
    فتنة في الأرض وفساد عريض) ( ٢٤ ). وقد روعي هذا ا 9عيار في حياة
    الرسول (صلعم) a ويبدو أن الناس تقبلوه على مضض a لأنه حول عرفا
    راسخا إلى سلوك غير مألوف. ولكن نضارة الإ †ان في النفوس جعل
    الناس ينزلون على حكم الرسول (صلعم) ويلتزمون بطاعته. فقد روي أن
    125
    الكفاءة
    النبي (صلعم) أمر رجلا من الأنصار أن يزوج ابنته من رجل يدعى (جليبيب)
    وكانت فيه دمامة وقصر a وكأن الأنصاري وامرأته كرها ذلك a فسمعت
    ابنتهما Žا أراد الرسول فقالت لهما: رضيت وسلمت 9ا يرضى لي به
    رسول الله (صلعم)( ٢٥ ). وما يرضاه الرسول حكم يجب التسليم به a وفي
    ذلك يقول الله تعالى: (وما كان 9ؤمن ولا مؤمنة إذا قضى الله ورسوله أمرا
    أن يكون لهم الخيرة من أمرهم a ومن يعص الله ورسوله فقد ضل ضلالا
    مبينا) ( ٢٦ ). وكان من أمر هذا الحكم أن زوج بنو ليث-وهم فرع من كنانة-
    بلالا مؤذن رسول الله (صلعم) a وزوجوا أخاه من بناتهم a وزوج النبي (صلعم)
    مولاه زيد بن حارثة من ابنة عمته زينب بنت جحش بن رئاب بن خز †ة
    وأمها أميمة بنت عبد ا 9طلب بن هاشم. وتقدم حجام يدعى أبا هند يخطب
    امرأة من بني بياضة-وهم فرع من الخزرج-فأبوا a فأمرهم النبي (صلعم)
    وقال لهم: »يا بني بياضة: أنكحوا أبا هند وأنكحوا إليه a وإن كان شيء {ا
    تداون به خير فالحجامة ٢٧) « ) فهو بذلك يطري صنعة أبى هند a ويرغب في
    تزويجه a وكان مثل هؤلاء يرفضون في الجاهلية على أن من الصحابة من
    ثقل عليه تقبل ا 9عيار الجديد في الكفاءة. فقد روي أن ا 9قداد بن الأسود
    طلب إلى عبد الرحمن بن عوف أن يزوجه ابنته a فغضب عبد الرحمن
    وأغلظ له القول a فشكا ا 9قداد ذلك إلى رسول الله (صلعم) فطيب خاطره
    وقال له: أنا أزوجك a فزوجه ابنة عمه ضباعة بنت الزبير بن عبد ا 9طلب a( ٢٨ )
    وخطب سلمان الفارسي إلى عمر بن الخطاب ابنته a فوعده بها a فشق ذلك
    على ابنه عبد الله بن عمر a فلقي عمرو بن العاص a فشكا إليه a فقال:
    سأكفيكه. فلقي عمرو سليمان a فقال له: هنيئا يا أبا عبد الله a هذا أمير
    ا 9ؤمن 4 يتواضع لله عز وجل في تزويجك ابنته a فغضب سليمان وقال: لا
    والله لا تزوجت إليه أبدا ( ٢٩ ) فسلمان الفارسي يرى نفسه كفوا لعمر بن
    الخطاب في معيار الدين a بل يرى نفسه متقدما عليه a لأنه كان أسبق منه
    إلى الإسلام a فلا يحق لعمر أن يرى تزويجه ابنته تواضعا a بل ينبغي أن يراه
    فخرا واعتزازا a ولكن ابن عمر شق عليه أن يتزوج مولى أخته اﻟﻤﺨزومية
    القرشية. وقد زوج أبو بكر في خلافته الأشعث بن قيس a أمير كندة a أخته
    أم فروة a وهي قرشية a وكانت قريش لا تزوج مثله قبل الإسلام ولو كان سيد
    قومه. وحدث أن جاء الأشعث a في خلافة علي بن أبي طالب a يطلب إليه أن
    126
    الزواج عند العرب
    يزوجه ابنته زينب a فغضب علي وقال له: إغرب a بفيك الكثكث a ولك
    الأثلب( ٣٠ ) a أغرك ابن أبي قحافة-يريد أبا بكر-ح 4 زوجك أم فروة ? إنها لم
    تكن من الفواطم ( ٣١ ) ولا العواتك ( ٣٢ ). فقال: قد زوجتم أخمل مني حسبا a
    وأوضع مني نسبا: ا 9قداد بن الأسود a قال علي: ذلك رسول الله (صلعم)
    فعله a وهو أعلم Žا فعل a ولئن عدت إلى مثلها لأسوأنك ( ٣٣ ).
    وفي العصر الأموي ظهرت الطبقات الإجتماعية ومعها العصبية العربية
    التي هدمها الإسلام a وظل الإسلام هو العنصر الأساسي في الكفاءة a ولكنه
    لم يعد العنصر الكافي. فقد pيزت قريش من العرب a و pيز العرب من
    بقية الأجناس التي أطلق عليها وعلى من تحرر بالعتق منها اسم (ا 9والي) a
    وظهرت فروق في مراتب النسب ب 4 العرب أنفسهم a على نحو ما كانوا
    عليه في الجاهلية a من ذلك أن أم الحكم بنت أبي سفيان قالت لأخيها
    معاوية وهو خليفة: يا أخي زوج ابني بعض بناتك (تقصد ابنها عبد الرحمن
    بن عبد الله الثقفي) a فقال لها: ليس لهن بكفء a فقالت: زوجني أبو سفيان
    (أي والدهما) من عبد الله الثقفي a وأبو سفيان خير منك a وأنا خير من
    بناتك a فقال لها: يا أخية a إ Vا فعل ذلك أبو سفيان لأنه آنئذ كان يشتهي
    الزبيب a وقد كثر الزبيب عندنا الآن a فلن نزوج إلا الأكفاء ( ٣٤ ). فمعاوية بن
    أبي سفيان لم يجد ابن أخته كفوا لابنته a لأنه من ثقيف التي اشتهرت
    بغرس الكرمة وتجارة العنب والزبيب a وابنة معاوية من بني أمية a من أشهر
    فروع قريش. كذلك يروي أن الحجاج بن يوسف الثقفي عقد زواجه على أم
    كلثوم بنت عبد الله بن جعفر بن أبي طالب a وكان الحجاج آنئذ واليا على
    الحجاز(مكة وا 9دينة) فلما بلغ ذلك الخليفة عبد ا 9لك بن مروان a غضب
    غضبا شديدا a فقد غاظه أن يتزوج الحجاج ابنة هاشمية قرشية a فأبرد
    إليه وكتب يغلظ له القول ويقصر به ويذكره تجاوزه قدره a ويقسم بالله لئن
    هو مسها ليقطعن أحب أعضائه إليه a ويأمر برد ا 9هر وتعجيل فراقها a
    ونزل الحجاج عند أمر الخليفة وطلق أم كلثوم ولم †سها. فما بقي أحد من
    قريش إلا سره ذلك a وقال جعفر بن الزبير شعرا جاء فيه:
    أبنت ا +صفى ذي الجناح G تبتغي
    لقد رمت خطبا قدره ليس يوصف ( ٣٥ )
    ومثل ذلك جرى مع عبد الرحمن بن الضحاك بن قيس الفهري a ح 4
    127
    الكفاءة
    كان واليا على ا 9دينة في عهد الخليفة يزيد بن عبد ا 9لك a فقد خطب
    فاطمة بنت الحس a4 فرفضت واعتذرت a وبلغ الخليفة يزيد a فعزل عبد
    الرحمن وسجنه ( ٣٦ ).
    و pيز العرب من ا 9والي وأبوا أن يزوجوهم. فقد روى ابن جرير الطبري
    وابن الأثير أن دهقانا من دهاق 4 الترك ( ٣٧ ) a خطب في سمرقند امرأة من
    باهلة a فأبوا أن يزوجوه a وكان ذلك أيام الخليفة يزيد بن عبد ا 9لك a فاستجاش
    الدهقان قومه وجرت بسبب ذلك حرب ب 4 الترك وب 4 عامل سمرقند
    عثمان بن عبد الله بن مطرف a وأرسل العامل لقتالهم ا 9سيب بن بشر
    الرياحي فانتصر عليهم وقتل منهم خلقا كثيرا. ( ٣٨ ) فأنت ترى أن امرأة من
    باهلة وقبيلتها من القبائل الدنيا في العرب a أبت أن تتزوج عظيما من
    عظماء الترك a حتى لا يعير أهلها وبذلك a وهي القبيلة التي يقول فيها
    الشاعر:
    إذا قيل لل###### يا با هلي
    عوى ال###### من لؤم هذا النسب
    وفيهم يقول أيضا:
    ولا ينفع الأصل من هاشم
    إذا كانت النفس من باهلة
    فالعربية من أي طبقة كانت لا تكون كفئا لأي أعجمي مهما علت طبقته a
    لأنهم يعتبرون من ا 9والي وا 9والي ليسوا أكفاء للعرب. من ذلك أن عبد الله
    بن أبي كثير a مولى بني مخزوم a تزوج في العراق امرأة من بني عبد بن
    بغيض بن عامر بن لؤي a وبغيض بن عامر من أشراف العرب a فلما علم
    مصعب بن الزبير a وكان واليا على العراق من قبل أخيه عبد الله بن الزبير a
    فرق ب 4 ا 9رأة العربية وب 4 زوجها a لأنه مولى a وهو غير كفء لها a غيران
    الزوج قدم على عبد الله بن الزبير في مكة وأخبره Žا فعل أخوه مصعب
    فكتب عبد الله إلى أخيه يأمره بأن يرد ا 9رأة إلى زوجها ما دام أهلها قد
    رضوه زوجا لابنتهم ( ٣٩ )
    وقد خرج إمام كبير على كفاءة النسب و pسك با 9عيار الذي وضعه
    الإسلام a وهو الدين والخلق الحسن. فقد روى ابن قتيبة أن عليا زين
    العابدين بن الحس 4 زوج أمه-وهي أم ولد-من مولاه زبيد a وأنه أعتق جارية
    128
    الزواج عند العرب
    له وتزوجها a فكتب إليه الخليفة عبد ا 9لك بن مروان يعيره بذلك a فكتب
    إليه علي: قد كان لكم في رسول الله أسوة حسنة a فقد أعتق رسول الله
    (صلعم) صفية بنت حيي وتزوجها a وأعتق زيد بن حارثة وزوجه ابنة عمته
    زينب بنت جحش ( ٤٠ ).
    على أن كفاءة النسب ظلت هي الراجحة بعد شرط الإسلام a فكان
    العربي يأنف من تزويج ابنته أو وليته من هج 4 ( ٤١ ) a ولو كان من أبناء
    الخلفاء a إذا كان مولودا من أمة أومن معتقة. فقد خطب عبد ا 9لك بن
    مروان ابنة عقيل بن علفة ا 9ري a وكان من أشراف العرب a لأحد بنيه a وكان
    لعقيل عند عبد ا 9لك حوائج a فقال له: يا أمير ا 9ؤمن a4 إن كنت لا بد
    فاعلا a فجنبني هجناءك ( ٤٢ ) a أي ا