الشيخ كمال رزق.. حوار جرئ عن بائعات الشاي وأشياء أخرى

شرح مفصل و معلومات للتقديم للوتري 2020
فتحي الضو في أستراليا
Etihad Airways APAC
منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 21-10-2018, 08:21 AM الصفحة الرئيسية

اخبار و بيانات
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
12-01-2015, 04:22 PM

فتح الرحمن شبارقة
<aفتح الرحمن شبارقة
تاريخ التسجيل: 28-02-2014
مجموع المشاركات: 42

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


الشيخ كمال رزق.. حوار جرئ عن بائعات الشاي وأشياء أخرى


    الشيخ كمال رزق.. عن بائعات الشاي وأشياء أخرى:
    الإسلام في بلد والحكومة في بلد
    شربت شاياً كثيراً عند بائعات الشاي.. (بيع الشاي مالو؟)
    أعيش لقضية اسمها الإسلام ولا أنكر أنى متشدّد ومتطرّف في الدين
    ممارسات بعض الوزراء والمسؤولين لا يمكن أن تنسب للإسلام
    الفساد أصبح جزءاً من خطبتي.. ولن أنفذ خطبة تأتيني مكتوبة
    لا أظن أن هناك مبرّراً لامرأة تبيع الشاي والطريقة التي يباع بها مُهينة
    أنا لست عالم سلطان ويمكنك أن تسأل السلطان نفسه
    حاوره: فتح الرحمن شبارقة
    رغم مرور أكثر من أسبوع على ما نُسِبَ للشيخ كمال رزق إمام وخطيب مسجد الخرطوم الكبير من حديث مثير عن بائعات الشاي، ورغم تفاعل الساحة السياسية بالكثير من الأحداث المثيرة منذ ذلك الوقت، إلا أن (حديث بائعات الشاي) ظل حاضراً في مجالس وصحافة الخرطوم، و ولا يزال مثار نقاش وتندُّر في مواقع التواصل الإجتماعي. لذلك، كان حَرياًّ بـ (الرأي العام) استجلاء الأمر بهذا الحوار مع شيخ كمال الذي يحبه البعض بشدة، وينتقده آخرون كذلك.
    استقبلنا شيخ كمال في مكتبه بمقر مؤسسة تأهيل وتدريب الدُّعاة التي يديرها، وبعد ترحيب ودود، قدّم لى أحدهم كوباً من الشاي، ومن تلك (الكباية) كانت البداية:
    * (هل حصل شربت شاي من إحدى بائعات الشاي حتى على أيام شبابك يا شيخ كمال)؟
    - قبل أن أكون شاباً وأنا الآن لست شاباً، شربت شاياً كثيراً عند (ستات الشاي) فأنا ما عندي مشكلة مع الشاي..
    *ولكن عندك مشكلة مع بائعات الشاي فيما يبدو؟
    - وليست لى مشكلة مع بائعات الشاي، مشكلتي مع المسألة الكبرى وهى أن الشاي يمكن أن يباع بغير هذه الطريقة..
    *طيّب، لماذا تنتقد بائعات الشاي على النحو اللاذع الذي نُسِب إليك؟
    - أنا لم أنتقدهم، وبكل أسف كما يقولون إن آفة الأخبار رواتُها، فأنا لم انتقد بائعات الشاي أصلاً وإنما انتقدت هذا المنظر الموجود في عاصمة تَدَّعِي أنها عاصمة حضارية، وفي أمة تَدَّعي أنها أمة مسلمة والمرأة فيها مكرّمة. وهذه من بديهيات وأبجديات معرفة الإسلام إن المرأة مكرّمة لدرجة أن ربَّنا عندما أمرهُنَّ وقال (قَرْنَ في بُيُوتِكنّ) لم يقل وهن فقيرات أو يتضوّرن جوعاً أو غيره. (وقَرْنَ في بُيُوتِكنّ) تصاحبها ضمانة وكفالات كبيرة جداً للمرأة لكى تعيش عيشة كريمة ولا تخرج ولا حتى يكلفها زوجها بنفقة..
    *لكن هذه العيشة الكريمة مفقودة لكثير من بائعات الشاي اللائى إضّطررن لهذه المهنة بسبب النزوح أو لظروف أمنية أوأسرية.. لذلك ذهب البعض إلى أنكم كدُعاةٍ وأئمَةٍ تعيشون في بروج عاجية ولا تشعرون بمعاناتِهُنّ؟
    - هذا ما يقوله كثيرون من البسطاء من الناس إننا لا نعيش عيشة تذكّرنا بالفقر، وهذه مزايدات حقيقة لا أكثر ولا أقل. لأنني في تلك الخطبة بالذات تحدثت عن الفقر وخطورته وضربت مثلاً بأحد المسلمين ضاقت به الحال فساعدته الكنيسه فارْتدَّ، وتعرّضتُ للمحاربة التي لا هوادة فيها في الإٍسلام للفقر، وإذا كانت الخطبة تتحدّث عن الفقر وخطورته وتعوّذ الرسول صلى الله عليه وسلم منه، ومآلات الفقر وتحوطات الإسلام للفقر، فكيف أجمع بين هذا ولعن بائعات الشاي والفقراء؟!، هذا لا يمكن جمعه.
    *لكن مع ذلك فإن حديثك الذي تناقلته المراصد الصحفية بدا وكأنه يساوي بين بائعات الشاي وبائعات الهوى؟
    - أنا تحدّثتُ عن الشاي وألصقت معه الشيشة، وقلت ما المانع في أن تقوم المواصفات والمقاييس مثلاً بعمل فحص لهذا الشاي لأنه دارت حوله أحاديث وشبهات، فهل كل هذه الشبهات تُرُّهات؟.. أنا قلت يجب أن يخضع هذا الشاي للفحص حتى تبرئ (ساحة الشاي) وتبرئ (ساحة الشيشة) إن كانت هى أصلاً مسموح بها ، وأنا لا طبعاً ألتقي معها لا في أول الطريق و لا في آخره.. دعونا نفحص هذه الأشياء التي حولها شُبهات (الشاي والشيشة)، فأنا لا أتهم امرأة بعينها ولا يمكن أن أتهم لأن الإتهام قذفٌ والقذف فيه حَدٌّ كما هو معروف في الإسلام، وأنا لا يمكن أن أفعل هذا. أنا أتحدّث عن موضوع في غاية الأهمية وأعرف إنه يعيش في دواخل كل إنسان الآن وهو أن هناك شبهة في الشاي، وبعض بائعات الشاي وسائط لهذا العمل..
    *هل تقصد المخدِّرات؟
    - مخدّرات بشكل كبير في الشاي والشيشة، بل ما سمعنا وذكرته إحدى الصحفيات عن شارع النيل فتحدثت عن إن هذه الأماكن فيها أشياء خطيرة جداً جدًّا، وتمّت مهاجمتها..
    *عفواً شيخ كمال.. لكن هل أنت تستقي معلوماتك التي تقولها من على المنبر بهذه الطريقة التي أشرت إليها؟
    - لا أنا قلت ذلك كمثال، وهذا يقوله كثيرون من الناس.. وإذا كان الكلام يتردّد بين الناس وتتناقله هذه الوسائط، فهل هناك شبهة بعد ذلك، ودَرْء الشبهة لايمكن إلا بعد الفحص والبحث وإزالة الشبهة، ولا يمكن أن ندْرَأها بالصّمت أو نقول إنها لا توجد. فالدولة الراشدة كلما وجدت شبهة لابد أن تأخذها مآخذ الجد.
    * عندما تطالب السلطات بإزالة كراسي الشاي لأنه منظرٌ لا يتناسب مع الدولة المحترمة، فهل تشريد بائعات الشاي هو المشهد الذي يتناسب مع الدولة المحترمة برأيك؟
    - أنا لم أقُلْ أصلاً (تشريد) ولم أطالب بالتشريد، أنا طالبت بإزالة هذا المنظر الذي لا يوجد في أية عاصمة حتى وإن كانوا يبيعون ليمونا أو لحوما أو أى شىء، فهذا منظر لا يُحقق معنى حضارة ولا جمالا، وأنا عندما تكلمت عن الكراسي فهي معظمها الآن حول بائعات الشاي لكن ممكن تكون حول جهات أخرى غيرهُنّ، فهذا المنظر لا يمكن أن توصف به دولة متحضرة. أما أن تكون حول بائعات الشاي فأنا أصلاً رفضت أن تُهان المرأة، وبالمناسبة أنا أرى أن كسب العيش بهذه الطريقة فيه إهانة للمرأة، الطريقة وليس المهنة.
    * وماهو مبعث الإهانة فيها من وجهة نظرك؟
    - المرأة بطبيعتها الأشغال الشاقة لا تليق بها، فهى لم تخلق لذلك، وإنما خُلِقت لتربية ولإعداد جيل. وهذه المسألة لا تتوافر وهى جالسة تُوفر اللقمة فقط، لأن التربية لا تكون بالطعام وحده وإنما بأشياء أخرى كثيرة، ومسألة وجودها في هذا المكان من الصباح الباكر وإلى الليل الممتد فيه إهانة للمرأة..
    *ومن الذي يأتي لها بالطعام فهى خرجت مضطرة؟
    - ولذلك أنا تحدّثت عن ديوان الزكاة وعن أنه ينبغي أن يكون وزارة لأن الزكاة نظام إقتصادي وليست رعاية إجتماعية وبه يمكن أن تقوم الدولة. وقلت في بداية حديثي إن الزكاة بدأت بالفقراء والمساكين، ومعنى ذلك إن معركة الإسلام مع الفقر هى الأولى، فإذا أدخلنا هذه الشريحة فقط في الزكاة فهى المعنية الأولى بأنها تقعد في بيتها والزكاة توفر لها.
    *يتحدث البعض عن أنك تغُضُّ الطرف عن الفساد والمفسدين ولصوص المال العام وتركز على الضعفاء فقط مثل بائعات الشاي؟
    - الذي لا يحضر معنا الخطبة له أن يقول ما يشاء، وكل الذين يُصلون معي يعرفون أن الفساد كأنه أصبح جزءاً من خطبتي، فأنا كثير الحديث عن الفساد والمفسدين وضرورة محاسبتهم ومحاكمتهم، أما إذا كان هناك صحفي لم يحضر لى خطبة واحدة ويأخذ من جهات معينة فأنا لا ألومه حقيقة لأنه أصلاً لم يتبيّن ولم يتعب نفسه ليعرف ماذا أقول، فالذي يقول أنى لا أتحدث عن الفساد والله هذا كلام عبارة عن مزايدات لا أكثر ولا أقل. وأنا أريد تنبيه بعض الإخوة الصحفيين الذين يتكلمون بغرور وبعنجهية وإستعلاء شديد ويعتقدون إن الإئمة لا يفهمون وعبارة عن أوباش وليس لهم حق أن يتكلموا في السياسة أو يقولوا رأيهم في أى شىء خارج حدود النفاس والطلاق والرجعة، أن إمام المسجد ليست هذه وظيفته. فمن الإئمة هناك مهندسون وأطباء وعلماء وزراعيون وهناك كيمائيّون، وإمامة المسجد ليست وظيفة، فهى عمل طوعي يمكن أن يؤديه أى إنسان في أى مهنة كان. وأقول لبعض إخوانا الصحفيين الذين يستهزئون بالناس ماذا يكلفكم لو أخذتم بقول ربنا وتبيّنتم؟، ماذا يضيركم لو صبرتم ساعة فقط واتصلتم بالشخص وأخذتهم المعلومة من مظانها؟، ثم بعد ذلك أكتبوا ما شئتم. لكن أن تسمع فقط ثم تكيل الشتائم بعد ذلك فهذا لعمري لا يليق بصحفيٍّ جادٍّ يبحث عن الحقيقة.
    *حديثكم عن بائعات الشاي فهمه البعض على أنه يُروّج ويُمهِّد لإجراءات تنوي السلطات إتخاذها ضدهم بافتراض أن هنالك تنسيقا بينكم؟
    - إن بعض الظنِّ إثمٌ كما قال ربّنا، وهذا أصلاً ليس في برامجي وليس من أهدافي أن أروّج.. وحقيقة حتى لو قلت هذا الكلام للدولة إن كمال يعمل هذا العمل فهى لن تُصدّق، لأنى واجهتها في أشياء كثيرة لتستقيم.
    * هنالك إتهام آخر بأنك تُحبّ الظهور لذلك تخالف في آرائك وتنتقد بصورة أكثر جرأة عن غيرك من الشيوخ من باب (خَالِفْ تُذكَرْ)؟
    - والله أنا أرجو أن أُذكر عند الله تعالى، وأن تكون عندي مكانة عند ربّي وفي ديني، أما مثل هذا الكلام فأنا لا ألتفت له حقيقة وأعتبره من سَقَط القول.. فلماذا أبحث عن الشهرة وماذا أفعل بها؟ والشهرة كان يمكن أن أشتريها بأقل القليل وليس بهذا التعب في المنبر، والشهرة موجودة الآن ويمكن أن أجلس في بيتي بعد ذلك.
    صمت برهة ثم قال:
    أُكتب عني..أنا أعيش لقضية اسمها الإسلام، وأناصح الدولة. ولو حكمت الدولة بالإسلام سأضع خدي على الأرض لتطأ عليه، أما إذا لم تحكم بشرع الله فأنا حربٌ عليها حتى ألقى الله، وهذا هو الذي أعيش من أجله. أما حديث هؤلاء البسطاء الذين يقولون أنى أريدُ شهرة فهو من سقط القول.
    *وهل ترى الدولة تحكم بالإسلام الآن؟
    - لا أراها تحكم بالإسلام قطعاً وقولاً فصلاً. فالإسلام في بلد والدولة في بلد. وهذه الممارسات التي تمارس من بعض الوزراء ومن بعض المسؤولين لا يمكن أن تنسب للإسلام. وهذا قلته كذلك في الخطبة.
    *على ذِكْر الخطبة.. هل صحيح أن الخُطب تأتيكم جاهزة كأئمة من أمانة العقيدة والدعوة؟
    - الإئمة لا تأتيهم خُطبٌ، وأنا إنْ جاءتني خطبة لن أنفذها، وإن نفذتها أكونُ قد ألغيت عقلي ولا يمكن لهذا أن يحدث.. وكل هذا محاولة لكسر الناس وتشويه صورتهم ولوضعهم في موضع سخرية واستهزاء. وبعضهم يقول إننا لم نجرب الفقر وبيع الشاي.. وبيع الشاي مالو؟.. أنا أرى إن بيع الشاي مهنة شريفة. أنا أتكلم عن طريقة كسب المرأة للمال وهى المُكرَّمة المُعزَّزة، وحتى لا أظن أن هناك مبرِّراً لامرأة تبيع الشاي.
    *حديثك هذا يذكرني بإتهام البعض لك بالتطرف والتشدد؟
    - في الدين أنا متشدد ومتطرف ولا أنكر ذلك، وفي مسألة عودة الدين إلى الدنيا وعودته إلى الحياة وللحكم أنا متطرف جداً. وكلمة متشدّد هذه بالمناسبة هى أصلاً كلمة جاءت لكى تصرف الناس عن كل الدين وليس عن بعضه فقط، فالمتشدد هو المتمسك بدينه وإذا كان الإنسان المتمسك بدينه هو متشدّدٌ، فمعنى ذلك أنك ترسل رسالة للناس مفادها لا تتشددوا ولا تتمسكوا شديد ويمكن أن تتركوا وتتنازلوا عن بعض الأشياء، فهذه كلمة وراءها معان وأهداف.
    *هل حدث أن تعرّضتَ لتهديدات بسبب خطبك الناقدة للحكومة، أو آراء أخرى كإهدار دم الترابي مثلاً من على منبر الجامع الكبير؟
    - أنا لم أُهْدِر دم الترابي، وتلك الخطبة لم أقلها. لكن قبلها قلت أن هناك تبّعا، وأن هناك فتاوى مخالفة للشرع ولها أتباع، فينبغي للإنسان أن لا يلغي عقله ويتبع إنسانا من غير أن يسأله عن سيرته الذاتية وعن هويته وإلى أين يتجه به، وذكرت حديث (لا يكون أحدكم إمعة) ولكن لم أقل بكفر الترابي ولم أذكره بالاسم حتى.
    *إذن أنت لم تكفّرْ الترابي أو غيره؟
    - لم أكفّرْ الترابي ولا غيره، ولكن تحدثت عن أن هناك أعمالا ليس لها أصل في الدين، وحتى لو وجدت من بعض الذين قالوها في الماضي فلم يتبعهم أحد وليس لها أتباع. وإذا كانت أقوال منقطعة وليس لها أتباع فمعنى ذلك أنها ليست من أصول هذا الدين.
    *هل يزعجكم إتهام البعض بأنك من علماء السلطان رغم انتقادك العنيف للحكومة وسياساتها؟
    - أصبح لا يزعجني شىء، و(جِلْدِي تَخين).
    *هناك من يرى أنك إمام مسجد الحكومة الكبير؟
    - أنا إمام المسجد الكبير، وهذا المسجد ليس مسجد الحكومة وإنما مسجد المسلمين في السودان لأنه جاءت حكومات الانجليز والأحزاب وظل هذا المسجد موجوداً منذ الأتراك
    مسجد الحكومة في القصر، وهذا الكلام كله كذب وإفك ولكنه لن يكسر من عزيمتي بل سيشد من عزيمتي. وأنا أعرف أن هناك أناسا يعيشون لقضية وآخرين لا يعيشون لقضية وإنما لأهداف رخيصة في هذه الدنيا لذلك يمكن أن يرى الظلام نور ويرى النور ظلام، ويرى الأبيض أسود والأسود أبيض ويحوّر ما يشاء أن يحوّر.. وأنا لست عالم سلطان وإذا سألت السلطان نفسه الموجود اليوم وقلت له هل كمال عالم تديره الدولة ستعرف الإجابة. وأنا أطلب ممن يقول هذا الكلام أن يسأل المسؤولين في الدولة ويقول لهم (هل كمال يوجه عن طريقكم؟.. هل أنتم ترسلون إليه رسائل؟.. هل أحل لكم بعض الفتاوى)، فالحكومة لا تأخذ بفتاوي ولا تسألني عن شىء حتى أقول لها، فأنا يا أخي فتح الرحمن لايمكن أن أكون عالم سلطان.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات


[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

تعليقات قراء سودانيزاونلاين دوت كم على هذا الموضوع:
at FaceBook




احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia



فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de