أمرت المحكمة بإخلاء سبيل اللاجئ السوداني لكن سلطات الامن أعادته للحبس تحت ظروف إنسانية بالغة السؤء

كسلا الوريفة يحاصرها الموت
الوضع في كسلا يحتاج وقفتنا
مواطنة من كسلا توضح حقيقة الوضع في المدينة و اسباب وباء الشكنغونيا حمي الكنكشة - فيديو
كسلا..يا(علماء السلطان) تحتاج الدواء وليس الدعاء! بقلم بثينة تروس
منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 26-09-2018, 00:41 AM الصفحة الرئيسية

اخبار و بيانات
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
04-09-2014, 06:40 PM

مركز دراسات السودان المعاصر
<aمركز دراسات السودان المعاصر
تاريخ التسجيل: 20-03-2014
مجموع المشاركات: 29

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


أمرت المحكمة بإخلاء سبيل اللاجئ السوداني لكن سلطات الامن أعادته للحبس تحت ظروف إنسانية بالغة السؤء


    علم قسم الرصد الصحفي بمركز السودان أن محكمة جزئية بمدينة السادس من أكتوبر أمرت بإخلاء سبيل اللاجئ السوداني وضاح مصطفى عبدالله من الحبس صباح أمس 3 سبتمر؛ بعد أن برأته من التهم المنسوبة إليه ؛ غير أن الشرطة أعادته للحبس في مركزها ؛ و قال أفراد من البوليس أن أمر الحبس طبقا لأوامر صادرة من جهاز الأمن المصري بحي السادس من أكتوبر ؛ وأن السيد مصطفى سيعرض للتحقيق في مكاتب الأمن.
    ولم يتضح بعد الأسباب وراء التحقق معه من قبل جهاز أمن الدولة (الوطني) مع اللاجئ؛ وقد أرسل مركز السودان رسالة إلى الخارجية المصرية و مفوضية اللاجئين مستفسرا عن الموضوع.
    إن إستمرار حبس شخص برأته المحكمة يعد إنتهاكا صريحا لحقوق الإنسان ويعارض المبادئ التي تضمنتها موثيق المعاهدات الدولية ضمنها إتفاقية الأمم المتحدة اللاجئين والتي صادقت الدولة المصرية عليها.
    من جهة أخرى قالت متحدثة من قسم الحماية بمفوضية اللاجئين أن المفوضية إضطرت لإستدعاء الشرطة لحبس السيد مصطفى قبل ثلاث أيام ؛ وذلك "لأن السيد مصطفى أعاق موظفي المفوضية عن أداء عملهم ؛ وخالف نصا في قوانين البلد المضيف " على حد قولها ؛و لم يرد تفسيرا لمضمون ما ذكرتها الموظفة بالمفوضية. وقالت " أن السيد مصطفى طلب العودة طوعيا إلى بلاده ولما لم يكن ذلك ممكننا للمفوضية إحتج بحدة مما دع أحد موظفي المفوضية إلى إستدعاء رجال الأمن ".
    ورد ذلك أيضا لدى إتصال أكثر من منظمة حقوقية دولية بمكتب المفوضية مستفسرة عن وضع السيد وضاح مصطفى؛ وأسباب إعتقاله.
    ولم تفصح قسم الحماية عن علمها بالدوافع وراء طلب بعض لاجئيين سودانيين فروا سابقا من مناطق نزاع أو تم إضطهادهم من قبل النظام ؛ وهم متضررون جدا ؛ طلبهم بالعودة إلى الجحيم ؛ ووهي بلا شك أسباب ضاغطته دفعته للإحتجاج وهي ما يتطلب من الموفضية تقديرها.
    مفوضية اللاجئين أبدت عدم إكتراث لما سيتعرض له لاجئ طلب حمايتها وله أسبابه وحجته؛ وتخلت عن واجبها الأخلاقي ؛ وذلك حيsudnjن قام بعض موظفوها بإستدعاءهم للشرطة وممارسة العنف بحق اللاجئ. كما أنها لم تولي إهتماما في نقل الشرطة اللاجئ وحبسه دون محاكمة وتحت ظروف إنسانية بالغة السؤ؛ في وقت يعاني هو فيه من آثار الضرب من جراء الإعتداء عليه؛ وقد ظهرت آثار الضرب على وجهه وهو بالمحكمة مقيد اليدين.
    فيما يتعلق بالعنف ضده قالت المتحدثة أن المفوضية غير متأكدة فيما إذا يكون السيد مصطفى قد تعرض لإعتداء من قبل رجال الشرطة والأمن؛ وأن المفوضية بصدد تفريغ محتويات كميرات المراقبة المنصوبة على زوايا المبنى وتحليلها.
    ويرى الكثير من اللاجئين وبحسب تجربة قسم الرصد بمركز السودان أن بعض أفراد الأمن و الشرطة يمارسون العنف أحيانا في حق بعض اللاجئين داخل مبنى المفوضية برغم وجود كميرات مراقبة؛ ولا تلتقط حركتهم؛ وذلك لأن أفراد الأمن والشرطة هم خبراء في ممارسة العنف في أماكن لا تلطقتها الكميرات؛ والتي وضعوها هم ببأنفسهم وبحسب خبراتهم.
    عودة جهاز الأمن المصري في نسختها الجديدة (الأمن الوطني) إلى إستنطاق اللاجئين والأمر بحبسهم رغم إصدار المحاكم أوامر الإخلاء مسألة تثير القلق على أوضاع حقوق الإنسان وسط اللاجئين عامة ولاجئي السودان بصفة أخص في مصر وهي تحت الظروف الضاغطة التي تشهدها منذ وصول الجنرال عبد الفتاح السيسي إلى سدة الحكم.
    السلطات المصرية مطالبة بإطلاق سراح السيد وضاح مصطفى من الحبس وإحترام كرامته وحقوقه؛ ويجب أن يعاينه الطبيب؛ وهي مطالبة بمراعاة واجبها الأخلاقي والإنساني في حماية اللاجئين بأرضها. كما وأن مفوضية اللاجئين لابد أن تناط بدورها الفعلي في حماية اللاجئين الذين يعيشون في ظروف أمنية وإنسانية بالغة الحرج.

    مركز دراسات السودان المعاصر
    قسم الرصد الصحفي
    04. سبتمبر 2014ف
                   |Articles |News |مقالات |بيانات


[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

تعليقات قراء سودانيزاونلاين دوت كم على هذا الموضوع:
at FaceBook




احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia



فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de