المكتبة السودانية:تاريخ دارفور السياسي1882-1898......موسي المبارك الحسن

منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 22-09-2018, 03:52 PM الصفحة الرئيسية

مدخل أرشيف الربع الثاني للعام 2010م
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
24-04-2010, 10:58 AM

adil amin
<aadil amin
تاريخ التسجيل: 01-08-2002
مجموع المشاركات: 16292

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


المكتبة السودانية:تاريخ دارفور السياسي1882-1898......موسي المبارك الحسن

    4444.jpg Hosting at Sudaneseonline.com
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

24-04-2010, 11:09 AM

adil amin
<aadil amin
تاريخ التسجيل: 01-08-2002
مجموع المشاركات: 16292

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: المكتبة السودانية:تاريخ دارفور السياسي1882-1898......موسي المبارك الحسن (Re: adil amin)

    *ولد في ابو سعد بام درمان
    *تلقى تعليمه الاولى والاوسط بام درمان
    *تلقى تعليمه الثانوي بوادي سيدنا
    *تخرج من جامعة الخرطوم وحصل على بكلاريوس الاداب
    *حصل على ماجستير الاداب/تاريخ من جامعة الخرطوم
    *عمل مدرسا بالمدارس السودانية ثم جامعة الخرطوم كلية الاداب
    اشتغل بالسياسة بعد ثورة اكتوبر 1964 وانتخب عضو في الجمعيةالتاسيسية بين 65-1969
    عمل رئيسا لمجلس ادارة جريدة الايام 70- 1971
    عمل وزيرا للخزانة 71- 1972
    تقلد منصب وزير العمل
    عمل مديرا لمصانع شرف العالمية 73-1976
    عمل رئيسا لمجلس ادارة الصحافة
    عمل مشرفا سياسيا لاقليم دارفور76-1978
    توفى في فبراير 1978 ويرحمه الله رحمة واسعة
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

24-04-2010, 11:17 AM

adil amin
<aadil amin
تاريخ التسجيل: 01-08-2002
مجموع المشاركات: 16292

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: المكتبة السودانية:تاريخ دارفور السياسي1882-1898......موسي المبارك الحسن (Re: adil amin)

    اجدر الناس ان يهزم في معاركه..من لا يتعظ من اخطائه ولا يستفيد من دروس التاريخ
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

24-04-2010, 11:23 AM

adil amin
<aadil amin
تاريخ التسجيل: 01-08-2002
مجموع المشاركات: 16292

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: المكتبة السودانية:تاريخ دارفور السياسي1882-1898......موسي المبارك الحسن (Re: adil amin)


                   |Articles |News |مقالات |بيانات

24-04-2010, 11:31 AM

adil amin
<aadil amin
تاريخ التسجيل: 01-08-2002
مجموع المشاركات: 16292

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: المكتبة السودانية:تاريخ دارفور السياسي1882-1898......موسي المبارك الحسن (Re: adil amin)

    مقدمة لابد منها:
    انشر خلاصة هذا الكتاب القييم للذكرى فان الذكري تنفع المؤمنين...والتاريخ فى مساره الحلزوني يتكرر ويتماثل...فما الذى استفدناه من دروس الدولة الدينية الاولى للتعايشي والمركزية الفاشية واثاراها في الهامش

    وناخذ الدروس من ام كواكية التعايشي ...لاستقراء مستقبل ام كواكية البشير
    ..




    خلاصة الكتاب

    خاتمة
    يدور هذا البحث حول محور رئيسي هو ان اغلبية سكان دارفور أبوا الانصياع لدولة المهدية ، وقاوموا حكم الانصار لهم، تماماً كما ناهضوا الادارة التركية قبلاًواختلفت اسباب هذا الاعراض تبعاً للشكيلالاجتماعي للعناصر المكونة لهذا الاقليم ،ووفقالاهواء تلك العناصر و مطمحها السياسي فلقد سعى الفور جاهدين لبعث مملكتهم التى اندثرت عام 1874 ،واحياء ذكراها التي ظلت تلح على الاذهان ،وهم بذلك انما ابتغو ااسترداد سيادتهم على دارفور كلها ولاجدال في ان قادة الفور راوا في حريتها وتخلص مقاليد الامر فيها لاسرة كير ه التي ملكتها قرونا طو يله وممااوغرصدور هولاء الزعماء وزادهم غبناً ثم اصراراً في طلب استقلال ارضهم ان رفعت المهدية من شان البقارة عموماً والتعايشة خصوصاً ، فاقتعدوا مجلس سلاطين كيره واصبحو اسادة بعد ان كانو اهم الرعية وقد سبقت الا شارة للخصومة التقليدية بين البقارة والفور . 1. ،وجاءت المهدية لترجح كفة الفئة الاولى على الثاني ،فاضرمت بذلك نار العداء بين الفريقين .بيد ان الضرورة فرضت بعض حين على الفور واقسام معينة من البقارة ان ينسو اخلافاتهم لمكافحة رسل الخليفة وعماله ، مثال ذلك الحلف الذى جمع بين فرق من الهبانية والمعاليا والرزيقات من جهة ، ويوسف ابرا هيم من جهة اخرى عند قدوم عثمان آدم الى دارفور(2) .ولئن قاتل الفور دفاعاً عن مجد هم الغابر فما لا كثرية البقارة الذين ساندوا دعوة المهدى في فجر ايامها وبذلوا كل غال في سبيل نصرتها ينتكسون ويشيخون بوجههم عن حديث الخليفة ويغفلون اوامره ؟ان الاجابة على هذا السؤال تكمن الاًفي طبيعة العلاقة بين قبائل القارة ذاتها ، وتتصل ثانياً بامر هجرتهم الى ام درمان ،وترتبط ثالثا بالطموح السياسي الذى تفجر في نفوس رجال كما دبو .لقد كانت للتعايشة اليد العليا في دارفور ،فمن بين صفوفهم أختير كل الذين خلفوا زقل على ادارتها :
    عثمان آدم ومحمود أحمد وام بدى الرضى ، وكذلك هيمنوا على الجيش .فكان لهم بين عشرة قواد كبار سبعة هم :محمد بشارة ،البشارئ ريده ،الحتيم موسئ ،محمد جواد فضل النبي اصيل ، فضل الله شرف الدين وعلي السنوني . ولم يكن الثلاثة الباقون ـ عبد القادر دليل
    والعطاء اصول وسليمان احمد اكرت ـ ينتمون الى اى من قبائل البقارة الاخرى ، فاولهم من المسيرية ، وثانيهم شايقى ، وثالثهم العمر اب (1) .واذا كانت النعرة القبلية تسود مجتمع البقارة ،ولما لم تكن للتعايشة عظيم شأن في ذاك المجتمع فقد سخط الهبانية وبنو هبله والزرقيات لهاذ الوضع ، ورأوا فيه اجحافا بحقهم في الجنى ثمار الثورة التي لعبوا دورا اعضم من سهم التعايشة في نجاحها .
    اما نفور البقارة عن الهجرة فمرجعة حبهم لوطنهم ، وضعف حماسهم للمهدية بعد وفاه رعيهما ،ورفضهم لان يكون الخليفه وهو ابن القبيله الصغيرة سيداّ عليهم فضلا عن الطمع رجال كما دبو في بناء مجد لن تتوفر اسبابه ان هم فارقوا اوطانهم وخضعوا لرقابة الخليفة وسيطرتة المباشرة .وهذا عين الذي جعل الخليفة يلح في اصرارعلى رحيل الطامعين من شيوخ البقارة الى ام ردمان بغية احتجازهم هناك كامثل وسيلة لاحباط دسائسهم والقضاء على نزعة الانفصال عندهم
    .
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

24-04-2010, 11:35 AM

adil amin
<aadil amin
تاريخ التسجيل: 01-08-2002
مجموع المشاركات: 16292

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: المكتبة السودانية:تاريخ دارفور السياسي1882-1898......موسي المبارك الحسن (Re: adil amin)

    (2)

    وكما اسلفنا القول فان كثيرا ممن ارخوا المهديه قد اهملوا هذا الدافع وهم بصدد تسبيب هجرة البقارة ،ثم اجمعوا على ان الخليفة انما اراد بدعوة البقارة للهجرة عونا على الاشراف وشيعتهم من اهل النيل (2) .وليس سهلا رفض هذا التفسير ،فقد رجا الخليفة في قومة سندا وعضدا الاان ابراز صلاته بهم بمظهر الاتفاق والوئام التام فامر يجافى الحقيقة ،لان كثيرا من البقارة شقوا عصا الطاعة عليه ككثير من قبائل السودان ،بل وذهب بعضهم الى معاداتة عداء لاهوادة ولاترجع فيه .
    ولاسباب شبيهة بتلك التي دفعت بالبقارة الى التمرد ،امتنعت قبائل دارفور الشمالية عن اتباع الخليفةواطاعته .بيد ان ضعف العقيدة الدينيه عند هذة القبائل زادها صعودا وامتناعا .ولعلنا نجد في علاقة بالانصار خير دليل لهاذا القول ،فقد حال رسوخ التقاليد الوثنية (3) فى مجتمعهم ،وتاصلها فى حياتهم ،دون انتشار الدعوة المهدية بينهم ، فادبروا عنها برغم المواعظ والانذارات التى انهمرت عليهم من المهدى والخليفة ،وحين خضعوا لامرة الفاشر فعلواهذا قهرا لاعن صدق وايمان ،فهم ماليون ابدا الى العصيان . متطلعون دوما الى الفكاك من سيطرة الانصار ، اية ذلك فرار ملكيتهما احمد انجرى وشيايبوا عائدين بمن معهما الى جبالهم بعد ان افلتوا من حراسهم اثناء سيرهم الى ام ردمان (1)، ومن ذلك ايضا تجاوب الميدوب مع هبة ابي جميزة واغارتهم على البرتي شمال طمعا في ممتلكاتهم وعقاب لهم عاى موالاتهم للانصار(2).
    وان نحن نظرنا فى عله معارضة سكان الجبهة الغربية للانصار وصمودهم النتصل فى وجة غاراتهم ،لوقفنا عند اسباب تلتقى حينا وتفترق حينا اخر مع الذى تقدم كره سلاطين الجبهة الغربية ابتدا فقدان عروشهم وذوبان ممالكهم فى دوله المهدية ولجاوا فى سبيل الدفاع عن كيانهم المستقبل الى مداهنة الانصار اولا ، ثم عمدوا الى القتال لما تبين الا مفر من الحرب دفعا للانصار وصدا لزحفهم . وكرة اولئك السلاطين ثانيا مغادرة اوطانهم استجابة لنداءات الخليفة بهجرهم .ذلك انهم خافوا كما خشى غيرهم من زعماء دارفور من الغدر بهم او ارسالهم اسرى الى ام ردمان . وقد عبر القمراوى عن هذه المخاوف فى كلمات صريحة وردت فى خطاب بعث به الى محمود احمد . قال القمراوى((..... وانا نفسي على قدر فرارى منكم من مدة السنين هذا ماناباكم ولاناب (اى نرفض) تبع المهدى وخليفة الانكرة سفر ام ردمان لكون كافة اقراني والسلاطين امثالي كلهم القطعت راسة قطعت والذى سفرت الى ام ردمان سفرت سبب ذلك انا نكرة مواجهتكم ونفر منكم ..
    .))
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

24-04-2010, 02:03 PM

Maha Bashir

تاريخ التسجيل: 26-11-2004
مجموع المشاركات: 814

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: المكتبة السودانية:تاريخ دارفور السياسي1882-1898......موسي المبارك الحسن (Re: adil amin)

    الاستاذ عادل
    تحايا و عرفان
    أتمني أن تكون بخير
    شكري علي رفع هذا الكتاب والذي لم أقراه
    لكن أسم موسي المبارك الحسن عليه رحمة الله كفيل بجزبي للبوست
    فهذا الرجل من أعظم من عرفت في السودان علي الصعيد الشخصي و المواقف التاريخيه و كنت أبحث عن سيرته
    عم موسي المبارك كان صديق والدي و جارنا الي إن مات في المستشفي العسكري بأمدرمان
    أتذكر من حبنا له أنا و حسام أخوي كنا بنركب البص من المقرن مكان إقامتنا خلف السفاره المصريه وهو و أسرته جيراننا
    للذهاب لزيارته في المستشفي عندما كان يصارع المرض و توفي بعدها
    و رجاءا متابعة إنزال الكتاب حتي نتمكن من معرفة بعد نظره
    تحية مره أخري
    مها بشير
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

24-04-2010, 02:42 PM

Adam Omer
<aAdam Omer
تاريخ التسجيل: 14-03-2007
مجموع المشاركات: 4477

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: المكتبة السودانية:تاريخ دارفور السياسي1882-1898......موسي المبارك الحسن (Re: Maha Bashir)

    Quote: عمل مديرا لمصانع شرف العالمية 73-1976



    تحديدا مصنع معجون الاســنان سيوبر كريســــــــــــتال

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

25-04-2010, 10:03 AM

adil amin
<aadil amin
تاريخ التسجيل: 01-08-2002
مجموع المشاركات: 16292

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: المكتبة السودانية:تاريخ دارفور السياسي1882-1898......موسي المبارك الحسن (Re: Adam Omer)

    الاخت مها بشير
    والاخ ادم عمر
    تحية طيبة

    من ضمن مشاريع اخراج الشعب الاسود من متاهته في هذا البورد(متاهة شعب اسود/باقر العفيف) والتمهيد الفكري والسياسي والثقافي لمشروع السودان الجديد...
    1- التعريف باعلام الفكر والثقافة والسياسة السودانيين(الاصليين) من رحل منهم ومن ظل على قيد الحياة...عبر سلسلة(المكتبة السودانية) او هكذا تكلم فلان(انظر المكتبة والارشيف)
    هذه هي الاهداف التي جاءت بي الي موقع سودانيز اون لاين
    2- اثراء الحوار حول هذه الرؤى والافكار والحقائق...بقراتها قراءة متانية واستلهام الدروس والعبر منها....لدراسة واقعنا المازوم على مستوى البورد والسودان..والبحث عن خارطة طريق للخروج من المتاهة
    .....
    لذلك الحوار هنا مهم جدا...والهدف من هذا البوست
    هو تحليل ازمة المركز المزمنة مع الهامش وازمة الفدرالية في السودان
    ازمة الدولة الدينية سواء المهدية/عبدالله التعايشي او الاخوان المسلمين/عمر البشير واثرها المدمر لاقليم دارفور..
    .
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

25-04-2010, 10:12 AM

adil amin
<aadil amin
تاريخ التسجيل: 01-08-2002
مجموع المشاركات: 16292

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: المكتبة السودانية:تاريخ دارفور السياسي1882-1898......موسي المبارك الحسن (Re: adil amin)

    (2)

    ثم ان انهيار سلطنه دارفور بسبب التدخل التركي هيأ الفرصه لجماعات من السكان الجبهه الغربية كى ينسلخوا من قبيلة الفور ويقيموا امارات منفصلة كالمساليت ،كما توفرت لذات العله سانحة ذهبية للبر قاوى كى يدعم نفوذه المتغلغل فى أمارات تامة وقمر والمساليت وكو بي ،ويحسم نتيجة لذلك الصراع الذي دام قرونا بين سلطنتى وداى ودارفور
    على الارض التي تفصل بينهما (3).وكذلك اجتهد السلاوى في مد سلطانة على منطقة غربي جبل مرة ،(4)على ان سقوط دارفور في يد الانصار وتطلعهم لمزيد من التوسع اصطدم باطماع سلاطين الجبهة الغربية ، بل وهدد عروشهم بالزوال فاتحدت كلمتهم على مبارزة المهدية وزيادة على هذا فان انتشار المذهب السنوسي في ديار الجبهة الغربية واتجاه اكثرية ملوكها – وفي مقدمتهم البرقاوي – بولائهم الديني شمالاً وقف عقبة كاداء في طريق ذيوع فكرة المهدية في تلك الديار ، لما بين المذهبين من خلاف في العقيدة وأسلوب العمل ، وقد قويت هذه الرابطة الدينية وازدادت متانة بعد احتياج الجبهة الغربية للأتجار مع شمال افريقيا ، بخاصة في الاسلحة والذخيرة . ومن علامات تأييد أهل الجبهة الغربية وتبعيتهم للسنوسية ، ذلك الالتفاف العظيم حول ثورة أب جميزة حين شاع انه خليفة السنوسي المهدي جاء لينقذهم من ظلم الانصار ويفتح لهم طريق الحج . ونلخص من هذا وبما ورد عن دواعي عصيان قبائل الشمال الى ان جانب ديني في ثورة المهدي لم يستهو قبائل دارفور خلا البقارة وقبائل الشرق كالبرني والميما ، ذلك أن الارض لم تكن صالحة لبث الدعوة المهدية وغرسها ، اما لوجود فكرة منافسة كالسنوسية . أو لضعف في العقيدة الدينية كما هو الحال بين الميدوب ، أو لغلبة الطموح السياسي على غيره من الاعتبارات مثلما نجد عند الفور .
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

25-04-2010, 11:20 AM

محمد زكريا
<aمحمد زكريا
تاريخ التسجيل: 01-09-2009
مجموع المشاركات: 4909

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: المكتبة السودانية:تاريخ دارفور السياسي1882-1898......موسي المبارك الحسن (Re: adil amin)

    شكراً عادل امين علي فتح هذا الموضوع المهم اتابع كتاباتك في المنبر باهتمام.....اتمني ان تجد الوقت لتسهم باكبر قدر ممكن من الكتابه هنا...........ولتداوم السير في هذا الموضوع بأسهاب بقدر ما تستطيع
    كنت ابحث عن مراجع توضح الخارطه الانثربولجيه لاقليم دارفور في التاريخ القديم لما قبل المهديه اوفي فتره الحكم التركي والانجليزي ثم المهديه والي الانجليزي المصري الخ.
    ايضاً ابحث عن وثائق ومراجع ترسم نظام الدوله في المنطقه وعن المناطق والحدود السياسيه خصوصاً في منطقه شمال وجنوب وغرب دارفور ما هي شكل انظمه تكوين القبائل واداراتها الاهليه وما يعرف بالحاكورات, ما اسماء القبائل وبطونها التي تقطن تلك المناطق تحديداً.
    الحقيقه لا ادري ان كنا نملك في كتب التاريخ السودانيه معلومات كثيره وافيه عن تاريخ المنطقه ....وكل التوثيق الموجود اغلبه روايات من كبار السن في المنطقه او الموظفين المبعوثين الي الاقليم.
    اعتقد ايضاً انه كان هنالك اجحاف مقصود اوتجاهلا في تدوين وحفظ الوثائق المهمه بشئون المنطقه اوعدم ذلك ,ان كان ذلك من قبل الحكومات السودانيه المتعاقبه وسياساتها تجاه المنطقه ام لاشياء اخري فقد كان الاهمال بالتؤريخ اوتدريس جغرافيتها البيئيه والبشريه واضحا الان...... او حتي علي المستويات الاكاديميه العليا جأت الدراسات والكتب والمواضيع بصوره متواضعه المصادر لن تشبع في تثبيت تؤريخ وتؤكيد الحقائق .
    عموما مجهودات مثل كتاب المرحوم موسي المبارك تكون احدي تلك المراجع القلائل التي قد نجد فيها بعض الاجوبه....له الرحمه
    علي حسب علمي فان هنالك مخطوطات ومدونات باللغه الانجليزيه موجوده باداره الوثائق البريطانيه وبعض كليات الدراسات الانثربولوجيه والتاريخ بالجامعات البريطانيه لكنها لا يمكن الوصول اليها الا عن طريق الباحثين والمتخصصين في المجال......اي فقط عن طريق الاهتمامات البحثيه و العلميه
    علمت مؤخراً بانه في جامعه بيرقن النرويجيه تم أنشاء مكتبه تضم اكثر الكتب والمراجع في العالم بخصوص الشأن السوداني
    للحقيقه انا لست بمتخصص ولكنني ابحث عن اجوبه لاسئله كثيره بشأن اقليم دارفور,اتمني ان اجد بعضها في هذا البوست.......وستجدني هنا مراراً

    تحياتي للجميع





    =====
    ارجو ان لا تنظر للاخطاء الاملائيه ان وجدت

    (عدل بواسطة محمد زكريا on 25-04-2010, 11:33 AM)

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

26-04-2010, 12:58 PM

محمد زكريا
<aمحمد زكريا
تاريخ التسجيل: 01-09-2009
مجموع المشاركات: 4909

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: المكتبة السودانية:تاريخ دارفور السياسي1882-1898......موسي المبارك الحسن (Re: محمد زكريا)

    ارفع هذا البوست لاهميته وجديه الطرح المتناول فيه........ليكن فوق لحين عودتك ولمزيد من التنوير في هذا الخصوص من بقيه الاعضاء
    ولكي نستفيد منه معاً

    تحياتي للجميع
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

26-04-2010, 08:39 PM

محمد زكريا
<aمحمد زكريا
تاريخ التسجيل: 01-09-2009
مجموع المشاركات: 4909

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: المكتبة السودانية:تاريخ دارفور السياسي1882-1898......موسي المبارك الحسن (Re: محمد زكريا)

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

27-04-2010, 12:19 PM

adil amin
<aadil amin
تاريخ التسجيل: 01-08-2002
مجموع المشاركات: 16292

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: المكتبة السودانية:تاريخ دارفور السياسي1882-1898......موسي المبارك الحسن (Re: محمد زكريا)

    الاخ العزيز محمد زكريا
    سلام
    اثمن متابعتك لما اكتب ولكن لا تعول على اهل البورد وثمود كثيرا.... فهذا البورد انعكاس لازمة السودان الفكرية والسياسية والثقافية

    تابع معي اني انشر فقط خلاصة الكتاب للمقارنة بين التعايشي والبشير والدولة الدينية الفاشية المدمرة للسودان ومآلات مستقبلها المظلم بالتدخل الدولي تحت افصل السابع
    وفي الكتاب معلومات غزيرة عن دار فور وقبائلها التي تبحث عنها

    والكتاب من منشورات دار جامعة الخرطوم للطباعة والنشر ...امشي مكتبة جامعة الخرطوم يمكن تلقاه/كلية الاداب قسم التاريخ

    ونواصل معك
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

27-04-2010, 12:25 PM

adil amin
<aadil amin
تاريخ التسجيل: 01-08-2002
مجموع المشاركات: 16292

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: المكتبة السودانية:تاريخ دارفور السياسي1882-1898......موسي المبارك الحسن (Re: adil amin)

    (3)
    واخيرا فان المركزية في الحكم التي صحبت إحتلال الانصار لدارفور ، تعارضت تعارضاً كبيراً مع ما الفه اهلها في ظل سلطتهم القديمة . لقد اصبح لدارفور عامل يستمد سلطته من ام درمان ، ويقضي بين الناس وقفاً لتوجيهاتها . وكان لهذا العامل نواب اداريون ، وإخرون عسكريون يباشرون أعمالهم في أطار المخطط الذي ترسمه العاصمة ، وبما يتمشى مع اوامر العامل وتعليماته ، ومن ثم خضعت القبائل لسلطان مباشر تنتهي حلقاته خارج حدود دارفور نفسها . وذلك وضع إستقبحه أهل دارفور على عهد الادارة التركية وجاهدوا حتى اندثر، ولكنه عاد يكيف حياتهم من جديد زمن الدولة المهدية ، فثار القوم ثانية .
    و لايجب أن يتبادر الى الذهن ان الادارة التركية او المهدية عمدتا الى تحطيم النظام القبلي ومحوه كلية ، فقد اعتلى كثير من شيوخ القبائل مراتب سامية في العهدين ، على أن كلتا الدولتين سعتا الى الحد من استقلال القبائل ، واخضاع إرادتها لإرادة الجهاز المركزي . فاذا ما قارنا هذه بالعلاقات شبه الاقطاعية التي سادت مجتمع دارفور قبل 1874م ومانجم عن ذلك من حرية واسعة تمتعت بها مختلف الجماعات ، لادركنا علة الإمتعاض والكراهية التي استقبل بها سكان دارفور مركزية الادارة التركية والمهدية سواء بسواء
    .
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

27-04-2010, 12:47 PM

Abdel Aati
<aAbdel Aati
تاريخ التسجيل: 13-06-2002
مجموع المشاركات: 32958

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: المكتبة السودانية:تاريخ دارفور السياسي1882-1898......موسي المبارك الحسن (Re: adil amin)

    شكرا عادل امين

    الاخ محمد زكريا

    اعتقد ان البروفيسور اوفاري قد كتب مجموعة من اهم الكتب عن تاريخ دارفور السياسي؛ ترجم بعضها للعربية وبعضها الاخر لم يترجم؛ وهي تشكل مدخلا جيدا للكتابة عن تاريخ دارفور عموما وعن السلطنة خصوصا

    http://www.amazon.com/s?ie=UTF8&rh=i:stripbooks,p_27:R.....S.%20O'Fahey&page=1
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

27-04-2010, 01:13 PM

أحمد ابن عوف
<aأحمد ابن عوف
تاريخ التسجيل: 26-04-2010
مجموع المشاركات: 7610

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: المكتبة السودانية:تاريخ دارفور السياسي1882-1898......موسي المبارك الحسن (Re: Abdel Aati)

    شكرا عادل أمين على هذا البوست

    لقد ارسلت العام الماضي في طلب هذا الكتاب من السودان

    لكثرة ما يعتبره الكتاب كمرجع لهم

    لكن، لك ان تتخيل ماذا ارسلوا لي بدله

    دارفور... الحقيقة الغائبة اصدار SMC 2004

    قلت ليهم انتو جنيتو وللا شنو هههههههه

    للاسف اي كتاب قديم في السودان لا تأمل كثيرا ان تجد نسخة منه بسهولة

    تحياتي
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

27-04-2010, 04:31 PM

محمد زكريا
<aمحمد زكريا
تاريخ التسجيل: 01-09-2009
مجموع المشاركات: 4909

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: المكتبة السودانية:تاريخ دارفور السياسي1882-1898......موسي المبارك الحسن (Re: أحمد ابن عوف)

    Quote:
    الاخ العزيز محمد زكريا
    سلام
    اثمن متابعتك لما اكتب ولكن لا تعول على اهل البورد وثمود كثيرا.... فهذا البورد انعكاس لازمة السودان الفكرية والسياسية والثقافية

    تابع معي اني انشر فقط خلاصة الكتاب للمقارنة بين التعايشي والبشير والدولة الدينية الفاشية المدمرة للسودان ومآلات مستقبلها المظلم بالتدخل الدولي تحت افصل السابع
    وفي الكتاب معلومات غزيرة عن دار فور وقبائلها التي تبحث عنها

    والكتاب من منشورات دار جامعة الخرطوم للطباعة والنشر ...امشي مكتبة جامعة الخرطوم يمكن تلقاه/كلية الاداب قسم التاريخ

    سلام عادل امين
    لا اعول علي المنبر كثيراً جداً لاثراء حصيله ثقافيه او معرفيه ولكن الي حد كبير في طلب المساعده ان لم اجد ما يثري غاياتي.......والزملاء الحمدلله برغم الازمه السودانيه وعلي اختلافاتهم لا يقصرون في دعم تزويدنا بما يمكن الاستفاده منه....فالشكر لهم و علي وجود هذا المنبر الذي يضم الجميع
    نعم اتبع وساتابع الكتابات المفيده هنا........واشكرك لاتاحه الفرصه لنا لنستفيد من كتاباتك .
    علمت ان الكتاب ذخر بالكثير لذا لفت انتباهي طرحك له هنا.......وقد يشبع ما اصبو اليه من معرفه فيما ابحث عنه في اقليم دارفور
    ولا اخفي عليك اهتمامي لكي اعرف المزيد عم الاقليم حتي اقف علي ابعاد القضيه الدارفوريه من مناظير متعدده.
    الكتاب ليس سهل الحصول عليه خصوصاً عندما نطلبه من خاؤج السودان .......ليتني اجد مساعده اكبر في الحصول عليه..............تشكر مره اخري
    ونتابع..........فقط لا تطيل علينا الانتظار


    ======
    الاخ عادل عبدالعاطي....سلام يا رجل........هل تكونت الحكومه الجديده بعد؟...........نعم البولنديه يا عزيزي.........هه
    اشكرك علي الرابط القيم الذي اوردته.....وحتما ساطلب منك مزيداً من الروابط

    تحياتي

    (عدل بواسطة محمد زكريا on 27-04-2010, 05:42 PM)

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

27-04-2010, 06:13 PM

محمد زكريا
<aمحمد زكريا
تاريخ التسجيل: 01-09-2009
مجموع المشاركات: 4909

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: المكتبة السودانية:تاريخ دارفور السياسي1882-1898......موسي المبارك الحسن (Re: محمد زكريا)

    Quote:
    الاخ محمد زكريا

    اعتقد انالبروفيسور اوفاري قد كتب مجموعة من اهم الكتب عن تاريخ دارفور السياسي؛ ترجم بعضها للعربية وبعضها الاخر لم يترجم؛ وهي تشكل مدخلا جيدا للكتابة عن تاريخ دارفور عموما وعن السلطنة خصوصا

    http://www.amazon.com/s?ie=UTF8&rh=i:stripbooks,p_27:R....'Fahey&page=1[/QUOTE]


    تعرف يا عادل عبدالعاطي
    اغرب شيء انه بعد ما اتطلعت علي الرابط اتضح لي انني قابلت هذا البروفسورRex Séan O'Fahey القادم من بريطانيا الي النرويج كمحاضراً بجامعه بيرقن
    فقد علمنا بأنه يشكل مرجع هام عن تاريخ الصوفيه في السودان و شمال افريقيا, ايضاً علمت انه عاش في السودان تحديداً في دارفور منذ بدايه السبعينات او شيء من هذا القبيل.
    والاغرب ان لديه ابن يعمل كموظف في الامم المتحده و بأداره شئون الاجانب النرويجيه.......ومتزوج من دكتوره سودانيه ويعيشون كجيران لي في اوسلو.........صدفه عجيبه
    وهذا الابن ايضاً موسيقار جيد ويعشق العزف علي انواع متعدده من الالات الموسيقيه.........اعطاني آله عود فلسطينيه من قبل سنتين وكنا نعزف الموسيقي السودانيه احياناً
    ومع كل علمي بذلك لم يخطر لي ان اتحدث معهم عن شأن دارفور!!! حاجه عجيبه فعلاً.....شكراً علي هذا الرباط

    (عدل بواسطة محمد زكريا on 27-04-2010, 06:17 PM)

                       |Articles |News |مقالات |بيانات

28-04-2010, 11:59 AM

adil amin
<aadil amin
تاريخ التسجيل: 01-08-2002
مجموع المشاركات: 16292

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: المكتبة السودانية:تاريخ دارفور السياسي1882-1898......موسي المبارك الحسن (Re: محمد زكريا)

    شكرا لعادل عبدالعاطي وابن عوف ومحمد زكريا

    دعوني اواصل معكم..النشر وجهزو الاسنة والرماح للتحليل العلمي لهذا الكتاب القييم...وعندما نحن
    نتحدث عن التحرر من ..شنو
    اولا:التاريخ المزور...التي بنيت عليه مفاهيم قادت الي متاهتنا اليوم


    (4)
    ويقفز الى مائدة البحث بعد سؤلان : أي الصور اتخذت معارضة أهل دارفور ؟ وكيف واجه الخليفة تلك المعارضة ؟ لقد طرقت جمهرة أهل دارفور كل باب واستنفذت كل حيلة بغية الخلاص من حكم الإنصار والافلات من قبضتهم . كان الفور أكثر عناصر المعارضة صلابة واعنفها خصومة ، يليهم في ذلك سكان الجبهة الغربية ، ثم قبائل الشمال خلا تور وقلا والبرني . أما البقارة فقد كان لسابقيه تاييدهم للمهدية ومبادرتهم لنصرتها فضلاً عن خلافاتهم الداخلية أثر كبير في جعل اعراضهم دون عصيان الفور حدة وتطرفاً . على أن الرزيقات إنفردوا بين البقارة بمعاداة الانصار معظم ايام حكمهم لدارفور .
    ولجا المعارضون لوسائل عديدة ، اهمها القتال والاعتصام والفرار ، وهم في كل ذلك مرغمون ، اذا غالباً ما ابتدرهم الانصار بالهجوم ليس حبا في الحرب ، وانا سعيا لبسط نفوذهم ورجماً للعصاة . وقد اظهرت علامات السخط عند أهل دارفور في امارة زقل لكنهم لم يخرجوا عن الطاعة الا بعد رحيله . وكان مادبو على اول المارقين على إمرة الخلفية ، فعضدة قومه ، ازره المعاليا وجماعات من الهبانية وبني هلبة فتصدى لجهاده البحارة بقيادة محمد كرقساوى واخيه كرم الله حتى دارت على مادبو الدوائر ، فاسر ثم قتل .
    تلت هبة مادبو ثورة يوسف ابراهيم ، وهي بلا نزاع أمتداد طبيعي ومواصلة جادة للجهود التي بداها الامير حسب الله لاستعادة حرية الفور السليبة ، وبعث ملكهم الذي قبر يوم قبر السلطان ابراهيم قرض . لقد تلقف يوسف الرسالة فرحاً ، وقاد السفين في شجاعة نادرة ، فنجد بذلك ذكرى نضال هارون . على الرغم من ان يوسف عمد الى الحيلة واستبطاء الاصطدام بالخليفة، الا انه لم يتردد في مكافحة عثمان آدم ما ان دق هذا طبول الحرب . وكما صرع مادبو جندل يوسف ابراهيم ، فكسب الخليفة جولته الثانية في ردع المارقين عليه .
    بيد ان جذوة المقاومة لم تخمد، فاضطر آدم للقيام بحملات تاديبية أثرت غباراً كثيفاً في سماء دارفور ، واتسعت بفعلها شقة الخلاف بين الانصار ورعيتهم وبينما انهزم الفور وتساقطت قبائل الشمال والجنوب أمام ضربات عثمان آدم القوية صمدت الجبهة الغربية لمدافعته، بل انطلقت منها شرارة الثورة التي تزعمها أبو جميزة وتجاوبت معها كما تاثرت بها اركان دارفور جميعها . ورجحت هذه المرة كفة المحكومين فانهمرت جموعهم من كل حدب ، وقصدت الفاشر للاطاحة بعرش الانصار ، اهتزت الارض تحت أقدام عثمان آدم وكاد الثوار يستولون على ناصية الامر لولا ان ثبت الانصار لجهادهم أو أوقعوا بعدوهم وظفروا به ومما لاريب فيه ان ثورة أبي جميزة رغم إخفاقها تعتبر أقوى حلقات المقاومة التي شنها أهل دارفور في وجه الانصار ، لا لشمولها وانتشارها فحسب ولكن لعنفها وجموحها أيضاً
    .


    وما اشبه اليوم بالبارحة..ولنا عودة
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

29-04-2010, 07:43 AM

adil amin
<aadil amin
تاريخ التسجيل: 01-08-2002
مجموع المشاركات: 16292

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: المكتبة السودانية:تاريخ دارفور السياسي1882-1898......موسي المبارك الحسن (Re: adil amin)

    (5)

    وانتهى عهد عثمان بوفاته في أعقاب حملة قام بها على الجبهة الغربية ، فخلفه محمود احمد على دست الحكم ، وانتهج سياسة سلمية كسب بها ثقة كثير من القبائل التي خارت قواها من طول القتال ، ولكن الجبهة الغربية مابرحت ترفع راية العصيان فعالج محمود سكانها بالسيف ، واصاب كثيراً من النجاح دون ان يكسر شوكة خصومه نهائياً فظلوا على انكارهم حتى فارق محمود دارفور لمحاربة كتشنر ، ونالوا نتيجة لذلك كامل استقلالهم ، كما حازوا شرف النضال الدائم ضذ الانصار وتجددت بخروج الانصار كذلك روح المقاومة عند الفور الذين ظل السيف مصلتا على رقابهم طيلة عهدي عثمان آدم ومحمود أحمد ، فلما ارتفع عنها هبوا يقاتلون تحت زعامة حسين أبي كودة وتيسرت لهم هذه المرة إصابة الهدف ، فانعتقوا من سلطان المهدية ، واسترجعوا استقلالهم ، ثم طفقوا يعيدون تنظيم مملكتهم ويبعثون في اوصالها الحياة .
    تلك صورة موجبة لكفاح أهل دارفور ، بيد ان لمقاومة عصاتهم وجهاً سلبياً فهم حين يضيق بهم الخناق ويعجزون عن متابعة القتال يناون بانفسهم عن مكمن الخطر ويبتعدون عن الانصار أما بالفرار الى ديار قصية أو بالاعتصام في الجبال التي تقوم في قلب دارفور وشمالها ونلاحظ في هذا الصدد ارتباطاً وثيقاً بين جغرافية دارفور وتاريخها ، وهذه الصلة ظلت قائمة على مر العصور ولكنها تتجسد أمام ناظرنا من ثنايا أحداث هذا الاقليم في فترة المهدية . فقد ساعدت ظواهر الطبيعة ومعالمها في استمرار مقاومة العصاة من جهة وفي مضاعفة متاعب الانصار من جهة ثانية .
    فالظاهرة الاولى في تكوين دارفور الجغرافي اتساع رقعتها ، فاذا اضفنا الى هذا انعدام وسائل الاتصال السريع في ذلك الوقت لتبينا الصعوبة العظيمة التي لقيها الانصار في السيطرة على قطر لاينتهي اهله عن التمرد ابداً . ولنا في سحب عثمان آدم لجيوشه من المراكز البعيدة كداره وكتم ،خوف انقطاعها عن الفاشر وعجزه عن إنقاذها حين تفاقم خطر ثورة ابي جميزة خير شاهد . ظاهرة ثانية جديرة بالاعتبار هي لجوء العصاة الى جبل مرة وجبال الميدوب واتخاذها درعاً يقيهم شر هجمات الانصار وبحق كانت جبال الميدوب معتصماً منيعاً لبعدها عن الفاشر اولاً ولوجود صحراء قفر تفصل بينها وبين هذه المدينة ثانياً وعلى الرغم من ان يد الانصار إمتدت اليها مرة في امارة عثمان آدم ، الا اننا لا نسمع بخبر حملة أخرى عليها ، فعاش عصاتها في مأمن من العدوان .

    تعقيب

    هل وعت الانقاذ التي ضل سعيها في الحياة الدنيا...هذا الدرس وهي تفرض ايدولجية الاخوان المسلمين البشعة على كافة اهل السودان؟؟
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

30-04-2010, 02:16 PM

adil amin
<aadil amin
تاريخ التسجيل: 01-08-2002
مجموع المشاركات: 16292

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: المكتبة السودانية:تاريخ دارفور السياسي1882-1898......موسي المبارك الحسن (Re: adil amin)

    (6)

    ويختلف الحال فيما يتعلق بجبل مرة . ولقد آوى هذا الجبل الاشم هارون ردحاً من الزمن ، واعتصم به داود بنجه حتى أخرج منه ذليلاً كسيراً ، ثم احتمى به يوسف أبراهيم أثر اندحاره في ود بيره ، غير انه وقع نهاية الامر في قبضة الختيم موسى ، ونهض أبو الخيرات بعد يوسف ، فاحتمى بالجبل حيناً ثم فر الى الجبهة الغربية لما انكشف امره للانصار . ويتضح من هذا ان جبل مرة ظل قبلة لقادة الفور ويقصدونها عندما يشتد بهم نكير الحرب ويقل النصير ، ولكن إلحاح الانصار في طلبهم وطرقهم المستمر لدروب الجبل وشعابه حتى خبروها والفتهم ، زيادة على قرب مراكزهم كالفاشر وكبكابيه وكلكل وداره منه واحتياطها له من كل الجهات ،نزعت من جبل مرة في اخر الشوط الغموض والستر اللذين كانا يحجبان عن الاعين من يندس فيه .
    وثمة ملاجىء ثلاثة اخرى اعتاد عصاه دارفور التحصن بها عندما يحزب الامر ويزداد عليهم ضغط الانصار . أول تلك الملاجىء بحر العرب في الجنوب ، وثانيها الصحراء في الشمال وثالثهما دار برقو وسلا الى الغرب . فكم من مرة أخفق الانصار في اخضاع الرزيقات والهبانية بسبب فرارهم الى بحر العرب ؟ وكم من مرة توقف الانصار من ملاحقة المارقين من الماهرية والزغاوة وهم يضربون في الصحراء ، وبخاصة حينما يكون الوقت صيفاً ؟ أما دار برقوا ودار سلا فقد فتحتا أبوابهما لاستقبال الهاربين من سكان الجبهة الغربية والفور وبني هلبة والتعايشة
    .

    تعقيب
    اذا الحرب اصلا لا تشكل حل لازمة دارفور عبر العصور وخاصة عندما اضحت شاد عمق لمتمردين دارفورالجدد بلاضافة للمتهات اللوجستية في جبل مرة ..في ام كواكية البشير
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

01-05-2010, 09:24 AM

adil amin
<aadil amin
تاريخ التسجيل: 01-08-2002
مجموع المشاركات: 16292

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: المكتبة السودانية:تاريخ دارفور السياسي1882-1898......موسي المبارك الحسن (Re: adil amin)

    (7)
    ولننظر الآن في الكيفية التي عالج بها الخليفة معارضة أهل دارفور . لقد كانت القاعدة الذهبية لسيلسة الخليفة تجاه الخارجين على امرته السعي ابتداء الى هدايتهم وردهم بالحسنى الى جادة الطريق . فكثيراً ما نضحت خطاباته الى رؤوس الفتنة بلين الكلام وان عمد أحيانا الى التهديد والوعيد وكذلك مد الخليفة في حبال الصبر لخصومه عساهم يرعوون ، فإن راى فيهم ميلاً للاذعان عفا عنهم وصفح وعادة ما تضمنت رسائل الهداية والعفو طلباً يهجر العصاة أن امتثلوا الى أم درمان ، وذلك بغية فصالهم عن عشيرتهم كي تمسي بلا راع فيسهل قيادها ، فضلاً عن تقييد نشاط أولئك العصاة واحكام الرقابة عليهم .
    والامثلة على هذا المنهج عديدة . كتب الخليفة الى ماديو على عند بداية تمرده يقول (( إن المنشورات لكم بالحضور تعددت منذ حضورنا بالابيض واقامتنا فيه بالمدة الطويلة ...... والى الآن ما راينا منكم حضور ، ومما علم عندنا السبب المانع ولكم وحيث إننا نحب لك الخير ولا ترضى لك بالتخلف الذي هو سبب الشقاوة حررنا هذا نصيحة رجاء أن يهديك الله )) . ولما بدات علامات العصيان على يوسف ابراهيم بإحيائه لسنن الفور في الحكم أكتفى الخليفة بنصيحة بإبطال الألقاب التي خلعها على اتباعه كالملك والمقدوم والشرتاي ، وظل يحايله رغم تمادي يوسف في الاعراض ، بل ويخلع عليه أحسن الصفات .
    ولئن داعب الخليفة أمل في رجوع مادبو ويوسف الى رشدهما مما استوجب مهادنتهما ، فإن في اتباعه لنفس الاسلوب وهو يخاطب أبا جميزة الذي اعلنها حرباً شعواء على الانصار منذ الوهلة الاولى ، لحجة قاطعة على تمسكه بسياسية الترغيب والهداية ما استطاع الى ذلك سبيلاً . فقد بعث الخليفة برسالة الى ابي جميزة يدحض فيها دعواه بأنه يتبع تعاليم القرآن والسنة لأنه حارب الانصار حزب الله وامره بالكف عن قتالهم ، ثم ألزمه بالبيعة التي قطعها على نفسه وطلب اليه الهجرة الى ام درمان . ولنا في صفح الخليفة عن الغزالي أحمد حوف وعلى دينار اللذين عادياه وأمتنعا عليه دليل على جنوحه الى التصالح ما توفرت لذلك الاسباب .
    على أن الخليفة ما كان ليتردد في اللجوء الى العنف لقمع أعدائه إن فشلت سياسة التصالح ، واستدعت الضرورة تجريد السيف . واعتمد الخليفة حين عمد الى الحرب على انصاره اولاً ، ثم على استغلال الخلافات المحلية لإثارة الكراهية ضد خصومه كي ينتفض الناس من حولهم أو يعينوه على تأديبهم . وقد كانت للخليفة الغلبة في معظم معاركه ، يشهد بذلك اندحار مادبو على ، وخذلان يوسف ابراهيم . وانصياع أكثرية القبائل نتيجة للحملات العنيفة التي قام بها عثمان آدم . ثم انكسار حشود أبي جميزة التي هددت لحين سلطان المهدية بالزوال . واذ أنهك طول القتال الانصار وخصومهم سويا جنح الخليفة الى السلم في عهد محمود أحمد . لكن سيفه ظل مسلولاً في وجه الذين استمراو العصيان وداوموا عليه كسكان الجبهة الغربية .


    تعقيب
    هكذا عالجت دولة التعايشي ازمة دارفور قديما

    السؤال الان
    كيف عالج حزب المؤتمر الوطني ورئيسه ازمة دارفور المفتعلة 2003-2007؟
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

02-05-2010, 10:35 AM

adil amin
<aadil amin
تاريخ التسجيل: 01-08-2002
مجموع المشاركات: 16292

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: المكتبة السودانية:تاريخ دارفور السياسي1882-1898......موسي المبارك الحسن (Re: adil amin)

    و يعزي تفوق الانصار على عصاة دارفور الى قوة تنظيمهم . وحسن تدريبهم وحميتهم الدينية ، ثم الى استعمالهم للسلاح الناري الفتاك بينما استخدم اعداؤهم اسلحة بدائية كالسيوف والحراب والعصي بجانب قليل من البنادق العتيقة . وكثيراً ماراينا مئات من أهل دارفور يتراجعون أمام الانصار حين يطلق هؤلاء أعيرتهم النارية . ويرجع فوز الانصار فوق هذا الى تفكك معارضيهم . مما تفسر جغرافية دارفور البشرية ، فقد ضمت هذه البلاد جماعات تعود أصوالها الى عناصر شتى ، والى بيئات تختلف في عاداتها وتقاليدها . وكان من جراء ذلك أن تعذر الوفاق والوحدة السياسية بينها . وبرغم أن عناصر المعارضة التقت على تنافر أهدافها القصوى في بعض حالات كثورة يوسف ابراهيم وثورة أبي جميزة وأتحدث جهودها لمقاومة الانصار . الا أن الحلف بينهما لم يدم في كلا الحالين طويلاً .
    أذ فطن الخليفة الى عدم التجانس بين أهل دارفور عموماً . بل وفي داخل الجماعة الواحدة ، استغله وسيلة في ضرب العصاة وطريقاً لاحكام سيطرته على ديارهم . فحين تار مادبو استعدى الخليفة يوسف ابراهيم عليه مستفيداً في ذلك من الكراهية التقليدية بين البقار والفور . ولما يئس من صلاح التعايشة وقرر جهادهم اشار على عثمان آدم بإلحاق فرق من الهبانية والرزيقات وبني هلبة بالحملة الموجهة اليهم ، وفي هذا مافيه من اذكاء لنار التناحر بين البقارة انفسهم . وإتباعاً لذات المنهج أيد الخليفة عثمان آدم ومحمود أحمد في تشجيع الانقسام بين بعض القبائل ، وأحتضان الموالين من رجالها وتحريضهم على منافسة زعمائهم المعرضين ، آية ذلك تحزب الانصار لهجام حسب الله ضد ابكر اسماعيل المسلاتي ، وأجلاس حسب أبي بكر هاشم وادريس علي عرشي وتامه مكان اخويهما ادريس أبي بكر هاشم وسليمان ابراهيم بعد طردهما وخلعهما .
    وتمخضت عن اعراض سكان دارفور ومناهضتهم لدولة المهدية ، وعن جهود الخليفة لردعهم واحباط ثوراتهم نتائج سياسية واجتماعية بالغة الخطورة . ولقد زادت الحرب المتصلة القوم كراهية في حكم يقوم على القهر . وضاعف البطش إصرارهم على الخلاص منه . ولم يجد الخليفة انه مال حينا الى السلم ، فما ان عاد سيف الانصار الى غمدة برحيل اكثريتهم لصد كتشر حتى هبت جماعات من هنا وهناك واطاحت بما تبقى للمهدية من سلطان في دارفور . ولعلنا لا نذهب بعيداً إن قلنا بأن نزعة الانفصال قد قوبت خلال فترة المهدية عند الفور على وجه الخصوص , فقد راوا في حكم الانصار تسلطاً خارجيا ً قصد الى طمس استقلالهم ، فكافحوه حتى انهزم ، وكان ذلك نصراً لموروث تقاليدهم . فازدادوا يها تعلقاً ، وطفقوا ممثلين في حسين أبي كوده وعلى دينار من بعده يرتبون حياتهم السياسية بما يتفق ونهج السلاطين القدماء


    تعقيب
    ونفس الاساليب القديمة استخدمها الانقاذيوون(فرق تسد)....وقاعدين يضقلو بحركات دارفور في الدوحة في ضيافة الرجل الاصيل شيخ حمد..الحركات التي لها مسميات حديثة وليس سوى تشرزم قبلي بائس..وتكمن ازمة دارفور الحالية انعدام وجود شخصية مركزية ذى قرنق..ورؤية استراتيجية تقودهم الي تحرير انفسهم من قبضة المركز حتى ولو باعتماد اتفاقية نيفاشا كمرجعية تصلح لحل ازمة دارفور ...
    انا رائي الشخصي ولا الزم به احد...العم ابراهيم دريج والحزب الفدرالي الديموقراطي اكبر ارضية صلبة لمشروع سياسي لاقليم دارفور..وايضا احترم حركة تحريرالسودان/اركي منواي....لواقعيتها وقربها من مشروع السودان الجديد
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

03-05-2010, 11:14 AM

adil amin
<aadil amin
تاريخ التسجيل: 01-08-2002
مجموع المشاركات: 16292

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: المكتبة السودانية:تاريخ دارفور السياسي1882-1898......موسي المبارك الحسن (Re: adil amin)

    أما في داخل دارفور فقد عمقت سياسة الخليفة الخلافات القديمة وشطرت القبيلة الواحدة بصورة اورتث الناس مزيداً من الشقاق , دليلنا على ذلك الصراع بين الغزالي أحمد حوف وصالح أب حوه على زعامة التعايشة وانحياز سقة العبيد لجانب الانصار ضد مادبو على طمعاً في رئاسة الرزيقات ، ثم النزاع بين مصطفى بحر واخيه محمود على امرة زغاوة تور عقب رحيل حجر ولد بحر ألى ام درمان ، وغير هذا كثير مما يطول حصره . ولهذا اهتزت علاقات الاسرة الواحدة وحدث تصدع كبير في وحدة القبائل وتماسكها .
    وخلفت الحرب بجانب ذلك قروحاً واخاديد عميقة في وجه إقتصاد دارفور فقد اصاب الخراب المزارع وتعطلت حركة التجارة لاشتغال الناس بالقتال ولشيوع الفوضى واضطراب حبل الامن ، بل ان الانصار عمدوا احيانا كما صنعوا في دار التعايشة الى حرق المزارع لاكراه اصحابها على الهجرة . وللباحث أن يقدر اثر هذا كله على الاقتصاد استند اصلاً على قاعدة بدائية ضعيفة أن النتيجة الحتمية لمثل الذي جرى في دارفور خلال اربعة عشر عاماً من الصراع العنيف لهي الفقر والقحط وليس بغريب إذن أن يبحث الناس عن القوت في بيوت النمل أيام عثمان آدم أو أن تنعدم البضائع في سوق الفاشر في مطلع عهد محمود أحمد .
    ولم ينته سوء الحال عند هذا الحد , بالاضافة الى الدمار الذي حل بالمزارع والتجارة ثم الانهيار الذي اصاب صف القبائل ، رزئت دارفور في بنيها شر رزء . فلقد تناقصت أعداد الخلق بدرجة مفزعة , وخلت ديار باكملها من السكان . وعلى الرغم من انا لا نملك أحصائيات لتعداد سكان دارفور عند بداية المهدية وفي نهايتها , الا ان بعض القرائن تؤكد ما ذهبنا اليه . خر ثلاثة الوف من جيش الفور صرعى في أول اشتباك لهم بالانصار على عهد يوسف ابراهيم وورد في رسالة عثمان آدم الى الخليفة مايفيد بخلو دار التعايشة من الاهلين تماناً بعد ان تم تهجير من افلت من الموت حراباً الى ام درمان
    وانهى محمود احمد الى الخليفة خبر تجنيده لعشرة الوف من زهرة شباب دارفور وإعدادهم للجهاد . وتلخص هذه الامثلة الثلاثة الاسباب الكامنة وراء تقلص حجم سكان هذا الاقليم في فترة المهدية , الحرب , الهجرة , التجنيد
    .


    تعقيب
    والان التاريخ يعيد نفسه مع ام كواكية الانقاذ1989-2009.الحرب...النزوح القسري غربا الي تشاد وشرقا الي هوامش المركز(معسكرجبرونا) والتجنيد ايام التمكين ومعسكرات الدفاع الشعبي 1990-1998 لحرب الخوارج في جنوب السودان وجبال النوبة ودولة التوجع الحضاري...
    ...
    ان الجحيم المزدوج الذى يعيشه مواطن دارفور البسيط ناجم من نخبة دارفور نفسها من ناحية ومن نخب المركز من ناحية اخرى ولعبت ايدولجية الاخوان المسلمين دور كبير في حالة اللامعقول التي تعيشها دارفور الان....وكل يريد الالتفاف حول الازمة الحقيقية ويهدر الوقت الثمين من غير طائل

    (عدل بواسطة adil amin on 03-05-2010, 11:16 AM)

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

04-05-2010, 12:59 PM

adil amin
<aadil amin
تاريخ التسجيل: 01-08-2002
مجموع المشاركات: 16292

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: المكتبة السودانية:تاريخ دارفور السياسي1882-1898......موسي المبارك الحسن (Re: adil amin)

    بقى لنا ان نقرر في صلب هذه الخاتمة حقيقة هامة هي ان ادارة الانصار لدارفور تاثرث كثيراً بمجرى الاحداث السياسية في بقية اجزاء السودان , وهذا امر طبيعي , فلئن عاشت دارفور في السابق في شبه عزلة , فلم يعد بمستطاع بعد ان خضعت كانحاء القطر الاخرى لحكومة واحدة , بمعنى آخر فان دارفور اخرجت من القمقم الذي حبست فيه قرونا , ولتستظل مع أهل النيل وشرقية براية المهدية , وتقاسمهم مصيراً مشتركاً .
    وعموماً كانت الاحداث خارج دارفور تضعف من نشاط الانصار فيها , فتهيات بذلك الفرص لعصاتها لاستجماع قواهم وتنظيم صفوفهم , أو الافلات نهائيا ً من قبضة الانصار والتخلص منهم . وكان لثورات كردفان ووقائع القلابات ودنقلا أثر خاص على علاقات الخليفة بأهل دارفور . فحين تكشف عصيان يوسف ابراهيم واتضحت ضرورة قهره كان الخليفة يواجه تحرشاً حبشيا عند حدود القلابات ويعالج تمرداً قاده صالح فضل الله زعيم الكبابيش . فاضحى لزاماً تاخير الحملة على يوسف وعندما أجهز عثمان آدم على اتباع ابي جميزة وتطلع الى الجبهة الغربية بقصد إخضاعها . صده الخليفة عن عزمه لاسباب منها تفاقم الازمة بين أبي عنجة والملك يوحنا , واحتمال وقوع إصطدام بين الاحباش والانصار , مما استوجب التريث بل الاحجام عن فتح جبهة جديدة للحرب .
    وتعرض السودان في الحقبة التي ولى أثنائها محمود احمد امر دارفور لغزو من الشمال والشرق والجنوب . وبرغم قرب بحر الغزال التي كانت هدفاً للتوسع الكنغولي من دارفور , فان ما وقع فيها لم يصرف الانصار عن مجاهدة عصاة الجبهة الغربية . فبينما كان الختيم موسى يشق طريقه نحو مواقع الكنغولين أغار محمود أحمد على دار قمر وطرد سلطانها . وعلى العكس من ذلك عطلت احداث دنقلا على بعدها جهود محمود في اكمال سيطرته على الجبهة الغربية , فتوقف عن حربها ثم رحل بجيشه من دارفور للقاء كتشنر . وكما تبينا قبلاً فان أهل دارفور اهتبلو هذه السانحة .

    فكسروا القيد واستعادوا استقلالهم , وبيد أنهم انعزلوا ثانية عن بقية أجزاء السودان وعادوا الى قمقمهم يتقوقعون .






    انتهت خلاصة الكتاب وعلينا الدروس والعبر فى صراع دارفور مع المركز عبر قرنين وحتى تاريخنا المعاصر وممارسات حزب الامة الذى يشكل امتداد للانصار والايدولجية المهدية(احداث دارفور 1988) وتاسيس التجمع العربي ان ذاك بواسطة المهندس مسار وشن حروب واسعة ضد الفور(راجع هوامش الفصل الثامن من كتاب السودان حروب الموارد والهوية للدكتور محمدسليمان ) للمزيد من المعلومات
    ويبقى ان دارفور عانت من ايدولجيتين ولاية الفقيه/المهدية والاخوان المسلمين/الانقاذ...واليوم ونحن على مفترق طرق...ونرى ما يحدث في الدوحة والمؤتمر الوطني يضقل بحركات دارفور والعالم يشاهد امة ضحكت من جهلها الامم..تتنازع السلطة بابشع الطرق البدائية في العالم وتجعجع بالحكم الرشيد...ونخبة دارفور التي تذكرنا بالقصيدة الحلمنتيشية
    غض الطرف انك حزب امة
    لا كوزا بلغت ولا شيوعي
    لا كوزا يصلي الصبح حاضر
    ولا شيوعي ينوم والديك يعوعي
    ....
    رؤى عاجزة ...لا بلغت مشروع السودان الجديد وسارت على خطى نيفاشا والاقليم والواحد والبطاقات 9،10،11،12 ...عبر انتخابات تكميلية...ومفوضية جديدة حرة للانتخابات...ولا جاءت بجديد ينال احترام القوى السودانية الحية/السودان الجديد والمجتمع الدولي الحائر بين جذرة نيفاشا وعصا المحكمة الجنائية الدولية...وبين هذا وذاك تظل عمتي الشول(انظر صورة البروفايل)) تقيم في خط عرض 11 حتى يقضى الله امرا كان مفعولا
    والى اللقاء في كتاب اخر من المكتبة السودانية

    (عدل بواسطة adil amin on 04-05-2010, 01:01 PM)

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

05-05-2010, 07:42 AM

adil amin
<aadil amin
تاريخ التسجيل: 01-08-2002
مجموع المشاركات: 16292

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: المكتبة السودانية:تاريخ دارفور السياسي1882-1898......موسي المبارك الحسن (Re: adil amin)

    نقدم نموذجين لوثائق المهدية

    Quote: نموذج لوثاٌئق المهدية
    1
    بسم الله الرحمن الرحيم الحمد الله الوالي الكريم والصلاة والسلام على سيدنا محمد وعلى آله مه التسليم ، وبعد فمن عبد ربه خلفية المهدي عليه السلام الخليفة عبد الله بن محمد خليفة الصديق الى المكرم عثمان آدم كان الله له أمين ، بعد السلام عليكم نعلمكم أن المنشور المحرر للتعايشة بعد وصوله بطرفك أن كان معك منهم أحد فاتله عليه وارسله معهم لهم مع من يبلغه اليهم الى آخراهم من هضاليل وعرج لتلزمهم الحجة فان هديهم الله واذعنوا كان وبها والا فلا بد من الالتفات لهم , ولكن معلوماً لديك أن امر التعايشة مقدماً على كافة قبائل الغرب بعد الفور , لانهم متصلين بدار برقوا , فبعد نجاز امر دارفور واستقرارها اشرعوا في توجيه الجيش لدار التعايشة ويكون الجيش من قبائل العربان مثل الهبانية والرزيقات والفلاتة وني هلبة واشباهم من القبائل وأن كان رايت كثرة الجيش فاجعله على طائفتين , طائفة تمر بالهضاليل , وطائفة بالعرج , ومن كل طائفة منهم توجه السلاح الكافي وخيول لاجل ان يشنوا الغارة على المذكورين ويخربوا ديارهم ويحموهم الزراعة لانهم لما يشتد عليهم الضيق يذعنون لامر الله جبرا ً عنهم , وعلى قدر ما تقدروا فكثروا لهم القبائل والخيول اتخرب الدار ...... وان كان ليس متاني توجه طائفتين اليهم مرة اخرى حتى يذعنوا لامر الله وان امكن توجه الطائفتين لهم بدار الهضاليل والعرج فهو المطلوبلان التعايشة المذكورين بدون أن يروا سطوة لا يسهل انقيادهم للمهدية فبعد قضاء امر دارفور ووصول حامد مجبور والجبخانة عندكم جمعوا لهم القبائل وعينوا معهم الجيش الكافي والسلاح ووجهوهم للمذكورين .......................... أما الزريقات والهبانية فحدهم قريب وارهم سهل ووقتهما بصير الالتفات اليهم يدخلوا الطاعة , بخلاف التعايشة فانهم معرضين فصدمهم أولاً مطلوب ليكون اعتبار الغير بهم و تدعوهم يزرعوا ابداً حيث ان خراب دارهم مطلوب واقطعوا المواددة بينهم وبين بني هلية وكافة القبائل الموالية لجهتهم وحين توجيه الجيش لهم على ماذكرنا يكونوا معه الخبراء الذين لهم معرفة بالجهة ودار المذكورين ليصلوا الى مراكزهم الكبيرة ويخربوها كمثل طوال , اذا لم يمتثلوا اهلها وغيرها من المراكز التي هي مجمع النساء , فان في خرابها عبرة وان شاء الله تعالي مادام المهدية وجهت انظارها لهم لاينجوا من قبضتها وكل من يهديه الله وينضم عليك بعد وصول امرنا هذا اليهم أكرمه وراعيه وكل من اعراض فذنبه عليه ومادام أن في دارفور حركة فلاتوجه الجيش لدار التعايشة الا بعد اسكان جميع حركاتها فحينئذ يكون الالتفات لها , ولاشك أن الله ناصر دينه على رغم أنوف الجاحدين وفقكم الله وتلاكم هذا والسلام .
    12 رجب 1305 هـ
    حسبي الله ونعم الوكيل
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

05-05-2010, 07:44 AM

adil amin
<aadil amin
تاريخ التسجيل: 01-08-2002
مجموع المشاركات: 16292

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: المكتبة السودانية:تاريخ دارفور السياسي1882-1898......موسي المبارك الحسن (Re: adil amin)

    Quote:
    (2)
    بسم الله الرحمن الرحيم الحمد الله الوالي الكريم والصلاة والسلام على سيدنا محمد وعلى آله مه التسليم ، وبعد فمن عبد ربه محمد بن خالد الى سيده وحبيبه خليفة المهدي عليه السلام الخليفة عبد الله بن محمد خليفة الصديق رضي الله عنه وامدنا بمدده , وبعد اهداء السلام اللايق بالمقام نعلم السيادة بما اجريناه في دارفور عند قيامنا وذلك انه في كامل اوامركم تشيروا بتخليف من يليق ويصلح لهذه البلاد , وبالنظر والتأمل في ذلك راينا الموافق أولاً تفريقها على الطوايف واستقلال كل جهة لوحدها أذا لا يؤمل في أحد مسكها جميعها كلية ومع ذلك فهذا اصلح لعاقبتهم واولى من حصرهم تحت رياسة رجل واحد لان ضمهم محل واحد ربما يدعي على اتحاد الكلمة على الفساد , وثانياً راينا أن صار تخليف أحد غير ابناء الوطن فلا تكون مسافة ولايته الا مجرد خروجنا من دارفور , وفيما بعد لايسمعوا قوله ولايدعوه قيم وسطهم بل يقتلوه وبذلك ينجزوا الى اعمال الكباير لان داب أهل دارفور في السابق واللاحق محبة ولاية بعضهم البعض , ولهذا قسمناها على خمسة فرق ماهي جهة الفاشر لحد كبكابية خلفنا عليها يوسف بن السلطان ابراهيم واخذنا عليه العهود بانه عند نزول الامطار يحضر مهاجراً وتركنا بجهة الغرب لغاية حد برقوا اسماعيل عبد النبي المسلاتي لمافيه من حسن الاعتقاد في المهدية والثبات على طريقها , وبجهة داره تركنا آدام كنجار ولد ماحى ولد داوود , وبجهة الطويشه أحد اخوان أبوه ولد جوده فات وبجهة أم شنقة أحد اخوان أم كدوك وكلا منهم مع ما متراي فيه من الصدق والصفاء مع المذاكرات الاكيدة والمواعيظ المستحسنة اخذنا عليه العهود خمسين يمينا بانه لايسير الا على سير المهدية وانه لا ينحرف عن الحق ابداً وان لا يدع أحداً من المهاجرين الذين كانوا معاهدين على الهجرة والذين كانوا مدروجين بالرايات يتاخر بجهته أصلاً تسال الله ان يوفقهم ويهديهم ويجعلهم من أهل الخير هذا واما قبائل العربان الذين كانوا معاهدين على الهجزة فقبل قيامنا كل قبيلة عملت لها بقعة زاي ما فيهم يورى شدة الرغبة والاهتمام الكلي ولم نعلم أنه هدى من ضلال لانه عندما صار القيام جميعهم تخلفوا وبعضهم خرجوا عن الطاعة باسباب ذلك كما سبقت المخابرة ضمناً توقع من حسب الله الماهري وعن رجوع مادبو على ومحمد على أبو سلامه بعد قيامهما , أما الريات المنتظمة فقد سارت على خير ما خلا جاري هروب البعض من فقرايها وارتدادهم واولها لغاية تاريخه تم وصوله بباره وخصوصاً الجهادية ساروا على احسن حال والحمد الله على ذلك ...................... ولزم عرض هذا لاحاطة السيادة بذلك والسلام

    9 جماد اول 1303هــ
    سمى محمد بن خالد


                   |Articles |News |مقالات |بيانات

05-05-2010, 07:51 AM

adil amin
<aadil amin
تاريخ التسجيل: 01-08-2002
مجموع المشاركات: 16292

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: المكتبة السودانية:تاريخ دارفور السياسي1882-1898......موسي المبارك الحسن (Re: adil amin)

    ومن سوق المواسير....لاعادة انتاج الانقاذ المازومة...ونفس الخمرة المغشوشة القديمة في اوانى جديدة
    اخبرونا يا ناس المؤتمر الوطني

    ما هو برنامجكم الانتخابي السحري الذى جاء بكم باغلبية مطلقة في المرحلة القادمة؟؟!! وكل يوم تشرق فيه الشمس مصبحننا بفضيحة
    دارفور ستكون (كعب اخيل) الانقاذ ...وعبرة لمن اعتبر وفي التاريخ العظات والعبر وحكمة بالغة وما تغني النذر

    امرت لهم امري بمنعرج اللوا
    ولم يستبينو النصح الا في ضحى الغد
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

04-06-2010, 03:35 PM

adil amin
<aadil amin
تاريخ التسجيل: 01-08-2002
مجموع المشاركات: 16292

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: المكتبة السودانية:تاريخ دارفور السياسي1882-1898......موسي المبارك الحسن (Re: adil amin)

    وكمان عايز الشيوعي القديم يزايد على الاخرين
    ويتحدث عن مزايدة باهلنا
    في دارفور
    ماذا تعرف انت عن دارفور اصلا؟؟
    ما اوصل الانقاذ المحكمة الجنائية الدولية ليس كتاب حليمة بشير بل الادلة الدامغة التي جمعها لجنة دفع الله يوسف...والكتاب قطعة ادبية فنية رائعة والاوربيين شعوب قارئة ...
    ودي طبعا ازمة السودان مع الشيوعيين والكيزان عبر العصور من بيت الضيافة لي حروب الابادة في جبال النوبة ودارفور...
    عايزين ينكرو اعمالهم المشينة
    في عصر العلم والمعلومات
    عصر مهما تكن في امري من خليقة ان خالها تخفى على الناس تعلم
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

07-06-2010, 08:09 AM

adil amin
<aadil amin
تاريخ التسجيل: 01-08-2002
مجموع المشاركات: 16292

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: المكتبة السودانية:تاريخ دارفور السياسي1882-1898......موسي المبارك الحسن (Re: adil amin)

    وبرضه منتظر الناس الجابتم ام كواكية عبدالله التعايشي المركز ومجانية التعليم لاحقا ايضا
    ولا رجعو يخدمو اهللهم في الهامش ولا عايزين الاخرين يخدموهم...ويتنطعو في البورد ده وفي جمهورية العاصمة المثلثة...ويتبعو كا داع الي امر نكر
    قال كتابتك مملة قال
    اذا كان مخك ما شغال وما عايز تركب شريحة 8 قيقا بايت.....مباريني مالك يا تمبس؟؟
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

19-06-2010, 09:51 AM

adil amin
<aadil amin
تاريخ التسجيل: 01-08-2002
مجموع المشاركات: 16292

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: المكتبة السودانية:تاريخ دارفور السياسي1882-1898......موسي المبارك الحسن (Re: adil amin)

    Quote: سلامات يا دكتور البندر ..

    ..
    أنا لو كنت مراغب دولي للبوست دا .. كان استبعدت adil amin لانو كتابتو بالنسبة لي خارم بارم ساااي ..
    يا عادل
    نصيحة من أخوك البوست دا .. مهم شديد .. اتخارج لينا عشان نعرف نقرا إنت مش فتحت ليك بوست لي حليمة دي بي هناك
    يللا عليك الله امشي اكتب كلامك (الممل) دا بي هناك .. ليك علي أنا بجيك
    يللا اطلعاكه نحن الاتنين .. ما تخرب البوست دا بي تقالة دم كتابتك


    تمبس المازوم
    نكذب في قراءة التاريخ
    نكذب في قراءة الاخبار
    ونقلب الهزيمة الكبرى انتصار
    .....
    الطير عبدالله التعايشي قبل الناس تعرف الفصل السابع هو حايطير الانقاذ التي ضل سيعها في الحياة الدنيا
    لاننا لا نتعظ من اخطائنا ولانستفيد من تجارب الاخرين
    وشعارنا الابدي
    يا شعيب لا نفقه كثيرأ مما تقول
                   |Articles |News |مقالات |بيانات


[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>




احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia



فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de