احمد جلال ، خالد عويس ...دعوة للسمتجيرين بدبلماسية الصمت للحوار

نعى اليم ...... سودانيز اون لاين دوت كم تحتسب الزميل معاوية التوم محمد طه فى رحمه الله
الاستاذ معاوية التوم في ذمة الله
رابطة الاعلاميين بالسعودية تحتسب الاعلامي معاوية التوم محمد طه
منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 10-12-2018, 01:29 AM الصفحة الرئيسية

مكتبة بهاءالدين بكري محمد الامين(بهاء بكري)
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
17-02-2004, 11:08 AM

yagoub albashir

تاريخ التسجيل: 07-05-2003
مجموع المشاركات: 1025

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: احمد جلال ، خالد عويس ...دعوة للسمتجيرين بدبلماسية الصمت للحوار (Re: بهاء بكري)

    الاحباب الكرام اولا ارحب بالحبيب الغالى بيننا
    واعود لاستكمل ما انقطع من مداخلة
    ولكم الود
    يعقوب
    *******************************************
    ما الموقف من الانسلاخ الاخير؟؟؟
    ****************************
    ****************************
    عندما وقع الانسلاخ المدوى للسيد مبارك الفاضل و المجموعة التى كونت حزب الامة - الاصلاح و التجديد عن الحزب الاب انقسم الحزب الى اربع فئات :-
    1-فئة صغيرة ايدت الاخ مبارك المهدى و انسلخت معه و ان تباينت الاسباب التى دعت اعضاء هذه الفئة للانسلاخ
    2-غالبية اعضاء الحزب و قياداته و جماهيره بالداخل و الخارح وقفوا مع قرارات المكتب السياسي بعدم المشاركة الا بالضوابط التى ذكرناها آنفا ، هذه المجموعة عبرت عن ادانتها للانسلاخ و تاييدها المطلق لمواقف الحزب ووقوفها بجانب قيادته باعتبارها القيادة الشرعية و عبرت عن ذلك بالوفود التى ضمت الالاف من اعضاء الحزب الذين تقاطروا للمركز العام للحزب من كل اصقاع الوطن الحبيب ، هذا الالتفاف التاريخى و الغير مسبوق حول القيادة ازعج حكومة الانقاذ حتى منعت بعض الوفود من الدخول للخرطوم و اعتقلت رئيس حزب الامة بمدنى العم صديق شقدى ، و عبر اعضاء الحزب بالمهجر كذلك عن نفس المواقف بالبرقيات و التوقيعات و البيانات التى ارسلت للحزب بالداخل و نشرت بالصحف السودانية و صحف الخليج
    3-فئة قليلة جدا لم نسمع لهم صوتا اهم ضد او مع؟؟الا بعد انعقاد المؤتمر العام مباشرة حيث اظهروا هجوما شرسا على مجموعة مبارك و دفاعا بكثافة عن الحزب و كأنهم ارادوا ان يقولوا ان المؤتمر العام افرز تيارا نؤيده فى الاصل او ارادوا ان يعتذروا عن مواقف سابقة او ارادوا ان يعتذروا عن صمتهم حول الانسلاخ حتى انعقاد المؤتمر العام او ارادوا ان يتاكدوا ان الفئة التى انسلخت لن تعود بعد انعقاد المؤتمر ،،او بالبلدى [عشان ما يشيلوا وش القباحة]ـــــ او لكل هذه الاسباب مجتمعة
    4-الفئة الرابعة و الاخيرة هم الذين استجاروا بدبلوماسية الصمت حتى الان من هم ؟؟ و هل موقفهم هذا سليم ام خطا؟؟ هذه المجموعة تنقسم الى فئتين:
    أ-بعض الذين عملوا مع مبارك المهدى فى العمل الخارجى و ايدوه فى ادارة العمل سياسيا و تنظيميا وقادوا معه العمل منذ خروجه و حتى عودة الحزب للوطن فى تفلحون و هؤلاء اخترت ان امثلهم بالحبيب صديق بولاد و الحبيب صلاح جلال والحبيبة اخلاص مهدى
    ب-هم المحبطون من الاداء الحزبى السياسي و التنظيمى و التنفيذى ابان الحكومة الديمقراطية الثالثة مرورا بالعمل المعارض و انتهاءا بالانسلاخ الاخير و امثلهم بالحبيب محمد احمد سلامة رئيس اتحاد الانتفاضة بامدرمان الاسلامية
    هل موقفهم فى الاستجارة بدبلوماسية الصمت سليم؟؟
    فى رايي لا ...لان الخلاف ليس خلافا بداخل الحزب انما تعداه ليصبح انسلاخا علنيا و تكون نتيجة له حزبا جديدا ان كان يحمل بعضا من ملامح و برامج الحزب الاب و بعض من طرزه المظهرية الا انه يختلف عنه فى طرزه الجينية و تكوينه اختلافا شاسعا، ان اختيارى للاحباب سالفى الذكر ليس اعتباطيا او تزيينا لهذه المداخلة و رغم اختلافى مع احباب الفئة [أ] فى الادارة التنظيمية للعمل الخارجى فى السابق الا اننى اعلم جيدا مدى غيرتهم على الحزب كما اعلم مدى تفانيهم من اجله و انهم تركوا بصمات واضحة لا تخطئها العين فى الحركة الطلابية و الشبابية و المعارضة للانقاذ ، فمثلا لا يمكن ان نذكر الحركة الطالبية فى مصر دون ان نذكر العبقرية السياسية صلاح جلال و دون ان نذكرالحبيبة اخلاص مهدى كواحدة من افضل من انجبتهم الحركة الطلابية بمصر ايضا و لا يمكن ان نؤرخ لمسيرة الحركة الطلابية فى جامعة الخرطوم دون ان نذكر الحبيب صديق بولاد او نذكر اتحاد ام درمان الاسلامية البطولى و دوره فى الانتفاضة دون ان نذكر الحبيب سلامة ،،و رغم يقينى انهم غير موافقين على تلك القفزة فى الظلام التى شقت الحزب و كونت الاصلاح و التجديد الا انهم ايضا غير موافقين على الاسلوب الذى يدار به العمل الحزبى وقتها
    كوادر بهذه المواصفات لا يجدر بهم اللجوء لدبلوماسية الصمت
    كما لا يجدر بنا ان نتركهم لصمتهم هم و غيرهم من الكوادر التى تحمل نفس المواصفات.
    ويتبقى الحديث عن المواقف من عودة الاخ مبارك الى الحزب ثانية و معالجة مشكلات الحزب الاخرى
    ولكم الود
    يعقوب
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

17-02-2004, 02:38 PM

بهاء بكري
<aبهاء بكري
تاريخ التسجيل: 26-08-2003
مجموع المشاركات: 3423

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: احمد جلال ، خالد عويس ...دعوة للسمتجيرين بدبلماسية الصمت للحوار (Re: yagoub albashir)

    الاستاذ الحبيب يعقوب
    خالص التحيات

    مستمتع جدا بتحليك الذي قدمته والذي دار حول مانقصده من هذا الحوار وهو اخارج هولاء الصامتين والدفع بهم مرة اخري الي ساحات الحزب الرحبة ، اتمني ان تواصل ، وحبذا لوشاركت بصورة اساسية في حوارنا مع الدكتور عبدالرحمن الغالي .

    شكرا استاذي يعقوب

    محمد عبدالرحمن محمد
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

17-02-2004, 02:41 PM

بهاء بكري
<aبهاء بكري
تاريخ التسجيل: 26-08-2003
مجموع المشاركات: 3423

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: احمد جلال ، خالد عويس ...دعوة للسمتجيرين بدبلماسية الصمت للحوار (Re: بهاء بكري)

    رايت ان ابدا ضربة البداية في حوارنا مع الدكتور عبدالرحمن الغالي .

    الدكتور عبدالرحمن الغالي ...بعد التحية


    ماهو تقيمك للموقف داخل الحزب بعد الانشقاق ؟ وهل هناك امكانية للتلاقي مرة اخري مع المجموعة المنشقة ؟ وكيف يتم ذلك ؟

    محمد عبدالرحمن محمد
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

18-02-2004, 11:43 AM

بهاء بكري
<aبهاء بكري
تاريخ التسجيل: 26-08-2003
مجموع المشاركات: 3423

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: احمد جلال ، خالد عويس ...دعوة للسمتجيرين بدبلماسية الصمت للحوار (Re: بهاء بكري)

    الحبيب محمد العمدة (سونيل )

    خالص تحياتي

    شكرا علي المرافعة المنهجية ، والنقد الذاتي الصادق الذي مارسته ، حقا سيد صادق اهل لما قلت .
    لكن حدث خطأ في انزال البوست ونزل في غير موقعه ، مما قد يعرضه للتجاهل ، بحساب ان المتابعين للحوار عادة يواصلوا القراءة من اخر مشاركة وقفوا عندها من قبل ، لذلك اقترح عليك ان تسحب البوست وتعيد انزاله مرة اخري ليتثني للمتابعين قراءته لما فيه من رؤي تستحق الوقوف عندها .

    الي الجميع..... نحن في انتظار اثراء الحوار المفتوح مع الدكتور عبدالرحمن الغالي نائب الامين العام لحزب الامة .يمكنكم كتابة الاسئلة مباشرة .

    مع خالص ودي

    محمد عبدالرحمن محمد
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

18-02-2004, 06:53 PM

AbuSarah

تاريخ التسجيل: 27-05-2003
مجموع المشاركات: 667

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: احمد جلال ، خالد عويس ...دعوة للسمتجيرين بدبلماسية الصمت للحوار (Re: بهاء بكري)

    معكم وبكم ايها الاحبا نصفق بقوة نحي ونرحب بالدكتور عبدالرحمن الغالي.

    وبدلا من ما " نخته في سين وجيم" اخي الحبيب محمد عبدالرحمن افضل ان تتاح له فرصة ان يقتطع من زمنه الغالي مثله، ليمر على ما كتب هنا بصور سريعه ليأخذ فكرة عما يدور هنا. واعتقد ما كتب هنا يتضمن تساؤلات واطروحات وتعليقات في ذات الوقت.... وبالتالي نترك الخيار للدكتور ان يختار الاسلوب الذي يراه مناسبا بالمشاركة التي نعدها اضافة حقيقية.

    وشكرا اخي محمد عبدالرحمن على اشارتك اعلاه ، و لا اكشف لك سرا قد لا يرضي حوارنا هذا بعض رموز حزب الامة قد يعتبرونه نشر غسيل، ولكني على يقين بانه محاولة جادة لغسل سلبياتنا بالماء الثلج والبرد، وان " كتكت حزبنا من البرد" مستعدين نسلخ جلودنا ونخيطه ليه بطانيات تدفيه.

    ولا اخال هذا طنا ان قلت لك مثل هكذا حوار مفتوح اعجب به الكثير ممن هم خارج حزب الامة من اليسار اليمين ممن يقرؤن هذا البوست وبذات القدر لا تستبعد بان هناك من "يبغر" ويستكثر على حزب الامة مثل هذه الرؤى النقدية الابستمولوجية التي ابديتموها هنا جميعكم ايها الاحباب دون تمييز.
    وصفقة ثانية لقدوم الدكتور عبدالرحمن الغالي.
    ولكم المحبة

    ابوساره بابكر حسن صالح
    **************************************************************
    مكتوب لك الدهب المجمر تتحرق بالنار دوام
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

18-02-2004, 07:09 PM

AbuSarah

تاريخ التسجيل: 27-05-2003
مجموع المشاركات: 667

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: احمد جلال ، خالد عويس ...دعوة للسمتجيرين بدبلماسية الصمت للحوار (Re: بهاء بكري)

    نواصل: كاريزما السيد الصادق المهدي:
    هل الصادق المهدي دكتاتور مدني؟!!

    القوى السياسية التي عملت في ائتلافات حكومية او تحالفات سياسية اثناء فترات المعارضة ضد الدكتاتوريتين المايوية والانقاذية، تكاد تكون قد اجمعت بان السيد الصادق المهدي شخصية كاريزمية وفكرية عميقة الا انه قيادي مترردد في اتخاذ القرار السياسي.
    ودعونا نركز على موقف القوى السياسية هذا في فترة الديمقراطية الثالثة، وما هي الحيثيات التي بنت عليها هذا الرأي الذي غدا شبه مسلم به لدى الكثير من تلك القوى بل تحول الى بعضها موضع سخرية بانه رجل كثير الكلام وعاجز عن اتخاذ القرارات المصيرية.!! ما هي تلك القضايا التي تجل فيها عجز القيادي لدى المهدي وفقا لما ترى تلك القوى!!!
    اولا: سدنة مايو:
    كانت معظم قوى الانتفاضة ترى بان الحكومة الديمقراطية هي حكومة انتفاضة او ثورة، وبالتالي مطلوب منها اتخاذ قرارات ثورية لتكنس او ما تكنس سدنة مايو من الخدمة المدنية والقوات النظامية بعد ان تم القادة السياسيين وحل جهاز الامن القومي المايوي... هذا الامر يمكن ان يتحقق في واحدة من حالتين في تقديري هما:
    · اذا فاز برنامج حزب الامة باغلبية مقاعد البرلمان السوداني بالقدر الذي يمكنه من تمرير قرارات ثورية باغلبية ميكانيكية قد تشبع طموحات القوى الثورية اليسارية وتلك العاملة تحت لواء الحزب الاتحادي وقوى وطنية اخرى من نقابات ومنظمات مجتمع مدني... هذا طبعا اذا اقتنع حزب الامة بان النهج الثوري يمكن ان يتماشى مع روح الديمقراطية والدولة المدنية التي تقتضي ان توفر العدالة وتحترم حكم القانون في ظل سلطة قضائية وتشريعية وتنفيذية مستقلة... هل تعتقدون بان حزب الامة اذا ما فاز باغلبية برلمانية سيلجأ الى ما لجأت اليه الجبهة الاسلامية بتطبيق سياسة انتقامية من الخصوم وتشريد البعض بحجة "تمكين المعانا" او ما سمي باهل بدر وغيرهم من شعارات تبرير الافتئات على حقوق المواطنة؟!! اي شخص ديمقراطي حقا يؤمن بقضايا حقوق الانسان يقول خلال هذا تماما بل يرى ان الاسلم في ظل نظام ديمقراطي ان يعامل الناس بروح القانون المحايد وان يقدم اي شخصة تحيط به تهمة ما من سدنة مايو الى محكمة عادلة... وهذا ما لا يرضي قوى اليسار وغيرهم من المتعطشين لروح الانتقام واخذوا يزايدون على مسـألة تصفية سدنة مايو ، وهم يعلمون بان الالية الديمقراطية لا تحقق هذا المطلب كما كنا نحلم به جميعنا وسط ويسارا... وبالتالي من اللاعدل ان يحمل وزر ذلك للمهدي وحكومته ... او اللصاق تهمة الضعف والتردد عليه لهذا السبب.
    · الحالة الثانية التي يمكن ان يتخذ فيها المهدي وحكومته قرارا بازاحة سدنة ما يو من كل مؤسسات الخدمة المدنية والقوات النظامية هو اذا ما قام كل قوى الانتفاضة المشاركة في البرلمان السوداني الجديد بتبني مطلب تشريعي من هذا القبيل يلزم السلطة التنفيذية الائتلافية على تنفيذه، في هذه الحالة اقول ان ا لامر ممكن ان يقوم به المهدي حتى وان خالف قناعاتها الحزبية او الفردية بقضية حقوق الانسان وغيره لان القرار سيكون قرار برلماني توخى المصلحة ا لعامة، ولكن هل كانت قوى الانتفاضة متماسكة الى الحد الذي يجعلها ان تحقق اهداف الانتفاضة ام انها من اليوم الاول بدأت تصطاد في الماء العكر ضد حكومة الانتفاضة نفسها..... فقوى الانتفاضة استغلت اجواء الحرية لتعمل ضد بعضها البعض لا لتعزيز السلطة الديمقراطية والدليل اكثر من 273 اضراب نقابي خلال اقل من ثلاث سنوات هي عمر الديمقراطية الثالثة اي اضراب بواقع كل ثلاث ايام ونصف تقريبا.

    الشرطين لازاحة سدنة مايو من المواقع المتنفذة في الدولة السودانية لم يكن ممكنا لعدم حصول حزب الامة على اغلبية برلمانية تؤهله من تنفيذ برنامجه وبكامل مسئوليته اما الشعب بكامل قواه ، الثاني عدم توافق قوى الانتفاضة على قلب رجل واحد لتحقيق مبتغاها والرجل هنا هو السيد الصادق المهدي الذي ناصبوه العداء والتآمر في الخفاء ليل نهار، في الداخل والخارج.
    ثانيا: المسألة الثانية هي مسألة الغاء قوانين سبتمبر:
    مما لاشك فيه ان حزب الامة كان اول الاحزاب ممن اعترضت قيادتهم على تلك القوانين المشينة بل زجت مايو بالسيد الصادق المهدي في السجن واتهمته بالزندقة وكادت تقدمه لمحاكمته واعدامه راجع الشرق ا لاوسط اكتوبر او نوفمبر 1984م... مثلما لحزب الامة طرح حول القوانين البديلة وله في ادبياته مؤلف كامل يحمل عنوان العقوبات الاسلامية وموقعها من النظام الاجتماعي ، هذا يؤكد حرص الامة على ايجاد بدائل قانونية ولكن هذه البدائل ايضا لا تنزل على الناس من علي ، خاصة اذا ما كان الحزب المؤتلف في السلطة هو الحزب الاتحادي رغم مزايدته في برنامجه الانتخابي على الغاء قوانين سبتمبر الا انه حين وصل الى كراسي البرلمان اعترض على الغائها بل طالب بتعديلها فقط... وبالتالي لم تتوفر لحزب الامة اي اغلبية لالغاء تلك القوانين وانفاذ القوانين البديلة. وحين توفرت الشروط الموضوعية لذلك عقب اتفاقية الميرغني – قرنق والتي هندستها القاهرة عبر جناح سيد احمد الحسين في ا لاتحادي، كادت ان تأخذ القوانين البديلة طريقها الى المصادقة عليها من قبل البرلمان بعد ان مرت بمرحلة القرائتين الاولى والثانية وهذه واحدة من الاجراءات التي قطع الطريق عليها انقلاب الجبهة في يونيو 1989م... اي حين توفر الاجماع المساند من قوى الائتلاف الاتحادي واليسار والقوى لم يتوانى حزب الامة في المضي لتحقيق تلك الرغبة التي لا يزايد عليه فيها احد من القوى السياسية.

    وقس على هذا مواقف كثيرة " كاتفاقية نوفمير للسلام 1988" وغيرها كانت يقتضي بل بتطب التعامل معها توافر روح الاجماع او الاتفاق القومي بين اكبر قوى داخل البرلمان ، ويأخذ المهدي وحزبه كل هذا في الاعتبار ، بينما يزايد البعض الاخر بغرض الاستقطاب الشعبي الذي جاء على حساب الديمقراطية نفسها باتاحة الفرصة للمشككين في جدواه على اتخاذ تلك المزايدات زريعة للحكم بالاعدام على نظام هو افضل النظم السياسية على الاطلاق في عالم اليوم.

    من صفات الدكتاتورية التهور والحماقة والاندفاع في اتخاذ القرارات ولم اقرأ في نظريات القيادة بان هناك شخص دكتاتور ومتردد في اتخاذ القرارت او ضعيف في ذلك ، بل العكس ان الدكتاتور لا يستشير ولذلك يتخذ قرارته بمعزل عن بطانته التي لا تملك الا ان تصفق له... فان كانت القوى السياسية اليسارية واليمين المتطرف يرون في شخص المهدي الضعف والتردد في اتخاذ القرارات فانهم من دون شعور منهم او به قد نفوا عنه صفة ان يكون دكتاتورا في اتخاذ قراراته او فرض برنامجه ورؤاه السياسية ... فالسيد الصادق المهدي عرف عنه انه رجل وفاقي وتوفيقي بل يجنح دوما بان تكون القرارات المصيرية تنبع من روح اجماع او توافق قومي... فدوننا برنامج القصر ، فالسيد الصادق المهدي لم يلجأ الى فصل الضباط الذين قدموا له تلك المذكرة والتي طعنت النظام الديمقراطي في مقتل لم ير بعده عافية الى ان انتقلت الديمقراطية الى رحاب اسلافها في "اثينا".
    في اليوم الذي قدم فيه الضباط تلك المذكرة المشئومة للسيد رئيس الوزراء، اذكر بان دكتور عبدالحميد صالح اتصل بي وقال لي يا ابني عايزك تجيني بكره الصباح بدري تصلي معاي الصبح لاني عايز امشي السفارة للسفير الامين عبداللطيف لاتصل من عنده بالسيد الصادق المهدي بخصوص مذكرة الجيش، وعندما جئته وجدته بلغ به القلق مبلغا ونزل وتحدث مع السيد على ما اعتقد من كابينة اتصالات مجاورة وبعدها ذهبنا ايضا الى السفارة، ماذا قال دكتور عبدالحميد صالح في تلك اللحظة للسيد الصادق المهدي؟!!
    والرواية على لسان الدكتور وهو حي وامد الله في ايامه بيننا قال له: يا صادق دا انقلاب صامت، ورأي ان تحيل الضباط ديل كلهم الى المعاش حالا او من الاسلم ان تقدم استقالتك؟ واترك الحكومة لهذه الاحزاب التي تتآمر على الديمقراطية واجلس انت على كرسي المعارضة البرلمانية!!! في الحقيقة شاطرت دكتور عبدالحميد هذا الرأي وان كنت المسئول لفعلتها حقا كما اشار دكتور عبدالحميد صالح وكان السيد الصادق المهدي حسب علمي من الدكتور موافق على اتخاذ خطوة كهذه وسافر دكتور عبدالحميد الى السودان ليتفاكر مع السيد في هذا الخصوص الا انه فوجئ بان بعض افراد الاسرة الكريمة وبعض قيادات الحزب تقف ضد هذا الرأي واعتبروه تحدي لابن المهدي وان انسحابه يعني انه سيمرق سمعة العائلة والحزب في الوحل هذا ما قاله لي دكتور عبدالحميد بعد عودته من السودان وهو غضبانا اسفآ وكان على قناعة مطلقة بان الديمقراطية قد ماتت منذ ذلك اليوم الذي رفع فيه العسكر مذكرة فبراير 89م.
    ما حقيقة الموقف هنا بالتحديد، انني على قناعة لا احد يستطيع فك طلاسمه اكثر من السيد الصادق ا لمهدي في مذكراته وبعد عمر مديد انشاء الله وقتها سيبين لنا كل الذين اتصلوا به وبماذا اشاروا له واي المواقف من وجهة نظره كان اسلم واحق بان يتبع ، هل هو موقف المؤثرون في صنع القرار في دهاليز حزب الامة ، ام استجابة لرغبات افراد من اسرة المهدي وخليفته.
    السؤال هنا ما الذي يمكن ان يؤول اليه الوضع في حالة قبول المهدي تقديم استقالة حكومته من ان يحيل الامر الى القصر لتقديم برنامج وسطا؟... هل ستسقط الديمقراطية اذا ما تحالفت الجبهة الاسلامية والحزب الاتحادي مثلا في حكومة يقف حزب الامة في عتبات المعارضة البرلمانية ضدها؟!! انها لم تسقط في رأي لان حزب الامة ليس حزبا انقلابيا و لم يفكر في اختراق القوات المسلحة يوما ليكون له خلية كما فعلت كل القوى التي تؤمن بالديمقراطية قولا وتنخر في جسدها فعلا من يسار ويمين.... تسقط في حالة واحد الا اذا لم يقتنعي احد احزاب الائتلاف الافتراضي " جيهة واتحادي" او اليسار " المطبلاتي" لمبادرات الاتحادي كيدا في حزب الامة لا حبا في استمرارية الديمقراطية.

    نحن في حزب الامة ايضا مسنا شئ من الشطط والقلق على شأن الديمقراطية التي كنا نرى بان اليمين المتطرف اليسار على حد سواء يعملون ضد الديمقرطية ، وهناك من يؤلب النقابات في وقت يقتضي التجرد من اجل اخراج البلاد من وهدة التخلف والفقر الذي اوقعتها فيه سياسات مايو، ولكل يعلم ان حكومة الديمقراطية لا تستطيع ان تفعل شيئا في زمن قياسي لمعالجة خراب عقد ونصف احدثه الطاغية النميري في البلاد... ومع ذلك ولحسابات اضيق من ضيقه يسخر قواه واعلامه للعمل المضاد ضد الديمقراطية التي يدفع اليوم كل اليسار واليمين المعتدل او الوسط ثمنا اغلى بسبب غيابها.... فايهما افضل لهم حكومة المهدي الديمقراطية التي تتيح لهم النمو في عرقهم والعمل في حرية ووئام ام افضل لهم العيش تحت الحفر والمنافي.... هل يتعشم اليسار اليوم في ان يجد فرصة ائتلافية مع ثورة الانقاذ ا و حتى مع الحركة الشعبية التي كانوا يسافرون اليها في امبو ويصدرون البيانات المشتركة ويعلنون الكفاح المشترك ضد ما اسموه في بيانهم وقتذاك " بالديمقراطية الطائفية"!!... من يقرأ البيان الختامي لندوة امبو وغيرها من الملتقيات التي جمعت بين قوى يسارية او احزاب ا فريقية والحركة الشعبية لا يستغرب ان يقوم وزير الداخلية باعتقالهم ..... ولكن تمنيت ان يكون بدلا من اعتقال هؤلاء هو طرد الضباط الذين هربوا من مواقع العمليات في الجنوب ولكي يغطوا عجزهم يتحالفون مع سفارات اجنبية واحزاب كرتونية لرفع مذكرة تغوض الحرية والشرعية الدستورية في البلاد.... اريد موقف ضمير صادق من اي من الضباط الذين رفعوا تلك المذكرة ما اذا كان اليوم ما زال يفتخر بذلك الموقف ام انه "سف التراب" كما يقول المثل، لانهم اول من ضحت بهم الانقاذ بينما قال لهم المهدي في سماحة ديمقراطية حسبها البعض سذاجة اذهبوا فانتم الطلقاء رغم صيحاتنا جميعنا بتسريحهم لا اعتقالهم كما حدث مع الشهيد الزبير محمد صلاح في محاول 18 يونيو 1989 م والتي ثتبت انها تمويهية لا غير.
    رجل يقول انا ضد الانقلابات العسكرية " وضد الانقلاب حتى وان قام به ابني عبدالرحمن هذا" هذا ما قالته لنا السيدة/ سارة نقدالله زيارتها لنا بالاسكندرية ضمن وفد حزبي عام 1988م وكان يقول السيد الصادق هذا وباستمرار في اجتماعات المكتب السياسي وفي كل مناسبة يطالبه فيها العسكريون بالقيام بعمل ما يكون حزب الامة طرف فيه!! هل كاريزما سياسية بهذه ا لمعاني والقيم والابعاد الاستراتيجية في التفكير الديمقراطي ومها كان درجة فشلها في ا لعمل التنفيذي السياسي هل يمكن ان يسلم البعض وببغاوية ان هذا القائد دكتاتور مدنيّّّّ!!!.
    وصفه الكاتب فؤاد مطر في سلسلة مقالات له عقب انقلاب يونيو89 بالشخصية " الهامليتية" اي ا نه رجل فكر وكثير التأمل والتشبية مأخوذ من رواية شكسبير "هاملت" المعروفة لديكم ، وهو شخص يقابل المصائب والمحن بنرجسية وروح حالمة تفصح عن ضعف في شخصيته.

    ودونكم مقولة راشد القنوشي الشهيرة التي قالها وهو يحضر جلسه في برلمان حكومة الوفاق حين قال ما معناه " تحيرت بين رجل ملك السلطة فعفا يقصد المهدي .... ورجل يقول رأيه بلا وجل او خوف وهو في المعارضة وكان يشير الى الترابي " كانت كلماته اكثر تعبير من اقتباسي هنا فكانت غاية في ا لبلاغة والوصف للمشهد والمسرح الديمقراطي وقتذاك... والقنوشي هو الرجل الذي قال بان الديمقراطية هي شورى الاسلام وان الديمقراطية هي سنة الانبياء.

    ويكفي يا احباب ان اطلقنا العنان لليراع سنكتب اسفارا ومجلدات ولكن هذا ما جاد لنا به الزمان لنجلس امام الكمبيوتر اليوم لاكتب عن السؤال هل الصادق المهدي دكتاتور مدني؟!!
    وسوف اواصل غدا او بعده حول : كيف يتخذ السيد الصادق المهدي قراراته السياسية الهامة؟! هل الصادق المهدي متحمس للعقيدة الانصارية وهل راجت تلك العقيدة في عصره ام انحسرت؟!! وهل اطروحاته اطروحات خلاقة الخ........


    ونواصل........
    ابوساره بابكر حسن صالح
    ****************************************************************
    مكتوب لك الدهب المجمر تتحرق بالنار دوام
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

18-02-2004, 07:49 PM

سونيل


للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: احمد جلال ، خالد عويس ...دعوة للسمتجيرين بدبلماسية الصمت للحوار (Re: AbuSarah)

    عذراً أحبتي لتأخري مرة أخرى ولكنها دوامة الدوام
    قيادة السيد الصادق المهدي للحزب والكيان :
    ما من شخصية تم تناولها سلباً وإيجاباً مثلما تم تناول شخصية السيد الصادق المهدي , تناولا اتسم بالموضوعية غالباً والاعتباطية أحيانا أخرى , ولعل مردود ذلك لمكانة الرجل
    * الأسرية في بلد غالبيه سكانه مجتمعات تقليديه
    *والتنظيمية بصفته رئيساً لأكبر تنظيم سياسي اجتماعي في بلد متعدد الثقافات والأعراق والأديان
    *والوطنيه باعتباره رئيسا لوزراء السودان لفترتين متباعدتين زمنيا ,
    *والاقليميه والدوليه بإعتباره أحد رواد الصحوة الإسلامية ومفكريها هذا الى جانب ديناميكية الرجل حاكما ومعارضا وانتشاره الواسع في فضائيات ومخطوطات ومسموعات المعمورة .
    ولكن وقبل ان نتناول هذه الشخصية عاطفيا او منهجيا لنسأل أنفسنا سؤالا هل اعتلت هذه الشخصية كل هذه المراتب اعتباطا ؟ آخذين في الاعتبار تعقيدات التراكيب الأفريقية والعربية ومجملا تركيبة دول العالم الثالث سواء على المستوى السياسي والجغرافي أو الإثني العرقي أو الديني مع إضافة إلي تأثيرات الأيدلوجيات الكونية وأطماعها وتدخلاتها المستمرة والمستعرة في تكوينات عالم الأمس واليوم والغد ؟
    إن رصفاالسيد الصادق المهدي من قادة التنظيمات النديدة والجديدة لم يبلغ بهم جهدهم ما بلغه السيد الصادق المهدي حتى ان بعضهم لم يفتح الله عليهم ببنت حرف واحد كما اننا لم نقرأ لهم نهجا - تجديديا كان ام انكفائيا ؟!!! والغريب في الامر لم نسمع عن دعاوى تطالبهم بالتنحي رغما عن علاتهم سوا من داخل تنظيماتهم ام من خارجها مثل ما نسمع عن بعض من تلاميذ السيد ولعل مثل هذه الدعاوى المنطلقة تدبرا ام انفلاتا كانت ... ما كان لها ان ترى النور لولا تحريضات السيد الفكرية والتنظيمية وهو من علمنا معنى ان نكون وهو من جعل لحزب الامة وجوداً ورقماً على كافة المستويات داخليا واقليميا ودوليا وهو من منح نطفة الحياة في رحم الجامعات السودانية لكي يولد للحزب تنظيماته الطلابية فكل كلمة كانت من بنات أفكار السيد, حتى عجزت تنظيمات تدعي التقدمية والحداثة من ان تقارعنا فكريا ومعرفيا ولا أكابر اذا قلت انه مورد رئيسي من موارد فكر وقريحية كثير ممن يدعون لتنحيته او تهيئت نفسه للتنحي !!!؟؟ في الوقت الذي عجزنا نحن ممن ندعي الحداثة من ان تجود أفكارنا حتى ولو كانت وسائل تطبيقية لما نردده من افكار السيد الصادق المهدي !!!؟؟؟ وظللنا دائما على الرصيف في انتظار ان نركب موجة تهتدون او تفلحون وما نلبث ان نردد النداءات تلو الأخرى انها القراءات الصحيحة والنتائج الخاطئة ان النتائج ليست نقصا من السيد الصادق ولكن في من حوله ممن يدعون أنفسهم بقيادات لا تملك من العمل إلا نواقصه ويتمسكون بجهويات سرطانية لطالما أضرت بالعمل صدق معها قول الشاعر :
    متى يبلغ البنيان تمامه اذا كنت تبنيه وغيرك يهدم
    أليس من الأجدى أن تداوي أقلام الحداثة مثل هذه السرطانيات المميتة بمحاصرة بؤرها وعزلها عن بقية الجسم لإزالتها تدريجياً ومن ثم استئصالها عن طريق تكوين رأيا عاما ضد الجهوية والعنصرية والانتهازية داخليا وخارجيا ؟؟؟
    لا مجال للسيد بتهيئة نفسه للتنحي من العمل السياسي طالما ظلت مثل هذه الجراثيم القاتلة داخل خلايا الحزب يجب على كل حادب و ( حداثي ) ان يعمل على إيجاد الأفكار الصالحة والنقية والمستنيرة التي تدفع العمل للأمام , ويجب ان تحتاط لنفسها من أن تكون مخالب لأيادي خفية تصفق لمدعي الحداثة جاعلة منهم معاول هدم بدل ان يكونوا أدوات بناء ان الوقت الذي تكتب فيه كلمات لترضية من يدعون غيرتهم على الحزب احوج ما نكون لها لإنتاج أفكار ووسائل تؤدي الى نتائج صحيحة وتساعد السيد الامام الصادق المهدي على تهيئة نفسه لاخلاء الساحة على ان اخلاء الساحة للتفرق للفكر دعوة للخلف ولعمري ما صلح فكرا دون عمل ولعل ميزة السيد الاساسية الى جانب كونه مفكرا وعالما وفيلسوفا وسياسيا انه يجمع الفكر والمبادي مع العمل - او في أقلاه تحيزا - محاولات لتطبيق الفكرة بالعمل وليس الاكتفاء بالتنظير رغماً عن كثير من القادة لا يملكون هذه الأخيرة
    وليسأل كل واحد منا نحن شباب الحزب وقوى الحداثة بداخله كم من الوقت انفق من اجل اقتراح آليات وبرامج تنزل فكرنا وأطروحتنا ونداءاتنا وما أكثرها من نداءات إلى ارض الواقع ؟؟ الإجابة وبكل تأكيد وثقه صفر إذ أننا نكثر من النقد والتنظير وصارت السياسة لدينا تماما كمعلقي البرامج الرياضية ؟؟؟
    لا أقول أن السيد قد بلغ الكمال ولا أريد أن أطبل له لأنه اكبر من ذلك بكثير بل انه ليس في حوج لفعل ذلك ولكني أريد أن أقول انه جاء في زمان غير زمانه ومكان غير مكانه ولعلها سلبيته الوحيدة .
    وأسال دعاة التنحي هل أسباب دعوتكم نابعة من نواحي عمريه - سياسية - فكرية – دينية ؟؟ ام أسرية ؟؟ أم من اجل شوفانيات لا تثمن ولا تغني من جوع ؟؟ أم استجابة لتحرشات خارجية عجزت عن تحقيق خرافاتها الأيدلوجية فأرادت أن تعيق الجميع على نهج علي وعلى اعدائي ؟
    لا احسب ان السيد الصادق المهدي اكبر عمرا من العم شيراك فهو رغما عن تقدمه في السن – أي العم شيراك - الا انه لا يزال رئيسا لشعب اكبر ثورة غيرت مسار التاريخ الأوروبي والعالمي علما وثقافة وسياسة والغريب في الأمر انه الأكثر تشبثا بالمبادئ والدعوة لإعمال الأخلاق في العمل السياسي داخليا وخارجيا كما ان السيدة تاتشر لم تترك الحكم الا بعد ان بلغت من العمر عتيا وكما انه ليس بأكبر من رصفاه داخليا أمثال الأستاذ محمد إبراهيم نقد والميرغني و ( شيخ ) حسن ….. وغيرهم وقد يقول البعض ان الدعوة شملت هؤلاء جميعا ولكني أقول ان العمر ليس سببا للتنحي فرب مشيبا أرهقته السنون اكثر عطاءً من شاب كسول .
    سياسيا لا أحد ينكر اجتهادات السيد الصادق المهدي وحنكته السياسية فيكفيه انه الوحيد بين أهل السودان لديه من القوة البشرية ما أن إذا تقلد بها مقاليد الحكم عنوة لأصبح أمرها ملكا عضوض , ولكن ومن محامد الرجل انه لا يريد ان يتولى أمرا إلا بتفويض شعبي ديموقراطي إلى جانب انه الأشرس في مقاومة الأنظمة الديكتاتورية أضف الى ذلك انه الأسرع في حقن دماء شعبه ما استطاع الى ذلك سبيلا , كما ان الرجل صاحب أُطروحات السلام التي سار على قبسها الآخرون ولولا تعنت أصحاب ألامس وضيق أفقهم لتنزلت أطروحته بردا وسلاما على أهل السودان لا تخبطاً وتفريطاً كما يحدث اليوم في نيفاشا وأخواتها .
    ويكفيه فخراً ونصراً سياسياً أنه الأوحد من بين رصفاه من قادة التنظيمات السياسية الذي انتخب انتخاباً حراً مباشراً وكان صاحب الأغلبية الانتخابية في آخر برلمان بينما أصحاب التقدميات والحداثيات في ذيليلة القوائم فمن اجدر بقيادة أهل السودان سياسياً - ناهيك عن حزب الأمة - ان لم يكن السيد الصادق المهدي ؟؟
    قد يكون فشله الوحيد في من حوله من قيادات لم ترغى لمستوى المسؤولية وكل طموحاتها عبارة عن أهواء شخصية مفرطة في الذاتية وبعضها حيوانية تتملكها غريزة حب الابن وجلبه من بلاد العم سام وتوريثه ولكن إذا كانت هي نفسها لا تملك من الخبرات والمواهب لتورثه فيُصح أن فاقد الشيء لا بعطيه وان :
    ليس الفتى من يقول كان ابي ولكن الفتى من يقول هأنذا
    ان سلبية السيد تجاه هؤلاء هي التي اضرت بالعمل داخل الحزب وقد قمت في أكتوبر 2001 برفع مذكرة الى السيد رئيس الحزب أطالبه فيها بالحسم تجاه أصحاب الصواليين المغلقة والجهويات المغرضة واللوبيات الانتهازية لعواقبها الوخيمة على مسيرة الحزب خاصة وانه كان الحزب الاوحد في الساحة داخليا مقارعا للنظام كما انه كان في ادق مراحله التنظيمية ولعل السيد لو كان حاسما حينها لما حدث من انفطار في الحزب وتكتلات لا زلنا ننكوي بنيرانها ولكن للرجل عذره في عدم الحسم لان الحزب حينها ان صح الوصف مثل ( حلة البليلة كل حبة تنقز لوحدها ) فالكل تحته يغلي مركزيا واقليميا وكانت انسب الأوقات لدعاة الجهوية والانتهازية , ولكنها فترة قد مرت بخيرها وشرها واحسب أنها معقولة بعد غياب دام ردحا من الزمان هذا إذا أضفنا لها سنين مايو الأعجف .
    · مراكز اتخاذ القرار داخل الحزب
    سأعود لاحقا للمواصلة وأتمنى أن أجد من الوقت متسعا
    محمد حسن العمدة
    الطائف
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

18-02-2004, 10:36 PM

بهاء بكري
<aبهاء بكري
تاريخ التسجيل: 26-08-2003
مجموع المشاركات: 3423

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: احمد جلال ، خالد عويس ...دعوة للسمتجيرين بدبلماسية الصمت للحوار (Re: سونيل)

    الحبيب ابوساره

    خالص تحياتي
    معك ...مليون صفقة للحبيب الغالي،
    لم نقصد ان نحاكمه او نعرضه
    (لسين وجيم ) كما ذكرت ، بل اردنا
    ان نقدم نموذج جديد فيه تتحاور القيادة
    مع القاعدة علي الملا دون خوف ،
    اعلم تماما ان الكثيرين مترددين
    في خوض هذا الحوار وان كنت مقتنع
    تماما ان المسالة ليس فيها خروجا عن
    الانضباط الحزبي ، فالدكتور نفسه رحب
    بالفكرة غاية الترحيب ، والساحة ليس غريبة
    علي الغالي فهي ساحة مثقفين وهو منهم
    وبارع تماما في استخدام ادواتهم .
    قد علمت من الكثيرين ان عدد كبير من
    القادة والافراد داخل التنظيم سعيدون جدا
    بهذا الحوار الهادف البناء الذي دار
    في هذا البوست المؤتمر ، وسنمارس جلد
    الذات واضاءة الجوانب المشرقة في تجربتنا
    لاننا الاقدر علي المضي ، ولاننا الرقم
    السياسي الذي يراهن عليه الجميع .


    ايها المثقفون وحملة الفكر والراي
    من ابناء وطني ........ ، هانحن قد اتينا
    اليكم في عقر داركم التي هي دارنا
    فهل انتم مستعدون لتديروا معنا حوار
    هادف وموضوعي وبناء .

    الحبيب محمد العمدة

    خالص تحياتي
    حسنا فعلت بأنزالك للبوست
    مرة اخري .

    للجميع خالص مودتي
    محمد عبدالرحمن محمد
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

19-02-2004, 10:13 AM

AbuSarah

تاريخ التسجيل: 27-05-2003
مجموع المشاركات: 667

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: احمد جلال ، خالد عويس ...دعوة للسمتجيرين بدبلماسية الصمت للحوار (Re: بهاء بكري)

    Coming up soon.

    AbuSarah
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

19-02-2004, 11:06 AM

AbuSarah

تاريخ التسجيل: 27-05-2003
مجموع المشاركات: 667

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: احمد جلال ، خالد عويس ...دعوة للسمتجيرين بدبلماسية الصمت للحوار (Re: بهاء بكري)

    الحبيب ود العمدة " سونيل"

    أنا لا أهجو سوئ كل عتل وزنيم
    وأنا ارفض أن أرى ارض الله غابه
    واري فيها العصابة
    تتمطى وسط جنات النعيم
    وضعاف الخلق في قعر الجحيم


    نسيت يا حبيب رونالد ريغن الذي تولي السلطة في الـ79 من عمره وتركها وهو في 88 من العمر وبعده سلفه جورج بوش الاب .....اعتقد ان مطالبة البعض للسيد الصادق المهدي بالتنحي هي قياسا بما يحدث في بلاد الغرب حين تسقط حكومة بسحب الثقة منها او فشل الحزب في انتخابات عامة او ان يستقيل رئيس الحزب او الوزارة على نحو ما فعلت تاتشر وما يحدث في اليابان وغيرها.... اما العمر ليس معيارا للتنحي ما دام القائد Healthy and fit
    معيار الاداء فشلا او نجاحا ليس سائد في بيئات العالم الثالث التي تبايع فيها البرلمانات الحاكم رئيسا مدى الدهر ، ودونك الرئيس الحبيب ابورقيبة الذي اضطر زين العابدين بن على ان يفبرك له تقرير طبي ليحيله قسرا الى المعاش .... وها هو الاسد الذي غيبه الموت والملك حسين ، وجوارنا الرئيس مبارك رئيس مصر واذكر عام 1982 جاء الرئس حسني مبارك في زيارة للسودان ليشارك ناس مايو مناسبة ثورتهم على ما اعتقد وكان النميري يهئ نفسه لولاية ثالثة: فسؤل الرئيس مبارك ما اذا كان سيقبل بولاية ثالثة في مصر فاجاب وسمعته باذن مين " الببغاوي دى اللي يقبل بولاية ثالثة" وكانه كان ينتقد صديقه النميري ولكنها السلطة.... هاهو الرئيس مبارك جلس ما يقرب ست ولايات.

    ما اردت ان اقوله ان ما يسود في عالمنا الثالث له اعراف مختلفة على مستوى السياسة ومشروعيتها في بلادنا ....
    نحن كانصار وحزب امة غير مقتنعين بان حزبنا ورئيسه قد فشلا في ادارة الدولة بالمنظور الديمقراطي ، بل نرى بان هناك تآمر على سطلتنا ورئيس حزبنا، وقابلنا هذا التآمر بروح ديمقراطية وتسامح مفرط وفي الافراط تفريط علينا ان نتحمل مسئوليته التاريخية، ولذلك نحن متمسكون بان يستمر المهدي رئيسا للحزب ورئيسا للسودان هذه المرة ومتى ما كانت الديمقراطية عائدة وراجحة......
    والله يا اخي ان ارادها ملكية لكان له ولنا ما اراد... ولكن دعونا نأخذ الامور بروح العصر ووفق للمبادئ التاريخية المعلنة لحزب الامة عام 1945-1953م والى اليوم.. اننا نريدها ديمقراطية وليكن السيد رجل دولة ونكون نحن خير ابناء ابرار لتلك الدولة.
    دعونا نتحدث بتفصسل اعمق عن تيارات الانتهازية والانانية والجهوية واثارها السالبة في الحزب مع تشخيص الحالة وسوف اتناول هذا حين افرغ من كتاباتي عن الابعاد القيمية لكاريزما السيد.

    اخوكم ابوساره
    *********************************************************************************
    مكتوب لك الدهب المجمر تتحرق بالنار دوام

    ودمتم
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

19-02-2004, 11:59 AM

yagoub albashir

تاريخ التسجيل: 07-05-2003
مجموع المشاركات: 1025

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: احمد جلال ، خالد عويس ...دعوة للسمتجيرين بدبلماسية الصمت للحوار (Re: بهاء بكري)

    الاحباب الكرام
    شكرى الجزيل للحبيب محمد عبدالرحمن على الدعوة للمواصلة و على الدعوة للمشاركة فى حوار الحبيب عبدالرحمن الغالى
    واواصل ما انقطع من حديث
    يعقوب
    *********************************************************
    ما المواقف من عودة مجموعة الاصلاح و التجديد الى احضان الحزب الاب؟؟؟
    ********************************************************************************************************************************
    فى المؤتمر العام السادس للحزب الذى انعقد فى شهر ابريل من العام الماضى ناقشت و عدد من الاحباب اقتراح فصل كل من مبارك المهدى ، دكتور على حسن تاج الدين ، الزهاوى ابراهيم مالك ، احمد بابكر نهار ،عبدالله على مسار و نجيب الخير عبدالوهاب من حزب الامة القومى ولكن الراى الذى غلب هو ان مجموعة الاصلاح و التجديد بانسلاخها وتكوين حزب جديد فقدت عضويتها فى الحزب فلا معنى لفصلها، اقتراحنا ذاك كان نتيجة طبيعية لحالة الغضب العامة وقتها من انسلاخ هؤلاء و مشاركتهم فى السلطة فى مناصب دستورية و تنفيذية وما سببه للحزب من اذى سياسي و تنظيمى و نفسى بالضرورة ولكن الان سكت عنا الغضب وعدنا الى رشد مغلب للمصلحة العامة و الروية فى النظر لموضوع عودتهم ماذا سيكسب الحزب و ماذا سيخسر من تلك العودة؟؟؟
    على المستوى الشخصى اؤيد عودة هؤلاء الاحباب للحزب ، لا اؤيد عودتهم فحسب بل ادعوهم بالصوت العالى دون خوف او خجل او مواربة ان يعودوا الى حزبهم و الى جماهيرهم لنبنى معا حزب الامة حزب الحداثة و التجديد القادر على مجاراة العولمة مستفيدا منها قادرا على موائمتها مع واقعه المحلى ، حزب مرتبط بجماهيره كادره ""خير النزعات ، ساعيا عبر المجاهدة لتجذير معرفة يقينية و انتاج وعى جماهيرى جديد""- كما جاء بقلم الحبيب الحارث ادريس-،حزب قادر على تقديم و انجاز كل ما يصبو له الشعب السودانى الكريم .
    اعلم ان رفض عودة هؤلاء الاحباب صعب و الدعوة لعودتهم اصعب و لكنى اخترت الثانية و اعلم انه سوف يعارض دعوتى هذه ثلاثة مجموعات:
    1-مبدئيون غاضبون لم يسكت عنهم الغضب بعد
    2-الاعداء التقليديون لمبارك و من شايعهم وهؤلاء حمدوا الله على انسلاخ تلك المجموعة و حقق لهم مبارك بخروجه الذى لم يقدروا ان يحققوه من قبل و هو اقصائه من مواقعه داخل الحزب
    3-الذين اشار اليهم الحبيب احمد جلال و هم الذين يريدون ان يحافظوا على ما غنموه من تركة الانقسام و توابعها.
    قد تتساءل المجموعات الثلاث التى ذكرت و كذلك اخرين خارج حزب الامة لماذا الدعوة لعودة هؤلاء الذين انسلخوا و كونوا حزبا اخر؟؟
    واجيب بالآتى:
    1-الاخ مبارك المهدى رغم انه شخصية خلافية و مثيرة للجدل وله كثير من الاخطاء التى تسببت فى الاذى للحزب و جماهيره [الا ان تلك الاخطاء يمكن معالجتها اذا توفرت المؤسسية و الشفافية و الانضباط ]،رغم ذلك لا يختلف اثنان يعرفان السيد مبارك المهدى حول انه طاقة جبارة و كتلة من النشاط و كادر تنفيذى لا يضارعه احد فى هذا المضمار ،يهتم بكل صغيرة و كبيرة ، يهاتفك عن شئون صغيرة فى العمل من شدة بساطتها لا تتوقع ان يهاتفك بشانها
    2-انسلاخ عدد من الكوادر معه بقامات الحبيب دكتور يونس عبدالله مختار و الحبيب الفاضل ادم اسماعيل و الحبيب غازى الصادق عبدالرحيم و الحبيب الهادى احمد صالح و الحبيب فيصل حسن شمت و غيرهم من الاحباب ووقوف اخرين موقف الحياد بقامة الحبيب عبدالرسول النور و غيره من الكوادر خسارة فادحة للحزب و من يعمل بالعمل العام يعى جيدا معنى خسارة كادر واحد ناهيك عن طقم كامل من الكوادر و القيادات برغم انهم اخطاوا خطا جسيما بانسلاخهم و مشاركتهم فى النظام
    3-تفويت الفرصة على حزب المؤتمر الوطنى كى لا يحقق هدفه الاساسى بل حلم حياته بتفتيت الحزبين الكبيرين حزب الامة و الاتحادى الديمقراطى حتى يخلو له الجو السياسي فيسدر فى غيه و يتمادى فى افاعيله
    ولكن هل نقبل عودتهم هكذا بدون شروط ..بدون مساءلة ...بدون تحفظ لمجرد اننا لا نريد فقدانهم و اكون وقتها تناقضت مع سابق قولى اعلاه بان احد اسباب تشجيع مبارك على الانسلاخ هو عدم المؤسسية و المساءلة ؟؟؟؟
    ماهى الاسس و الشروط لتوحيد الحزب ؟؟؟
    ***********************************
    هل هى الشروط الخمسة التى جاءت فى بيان حزب الامة الاصلاح و التجديد الموقع من رئيسه مبارك الفاضل قبل شهر و يزيد؟؟ام اسس و شروط اخرى؟؟؟
    ان الشروط الخمسة التى حددها الاخ مبارك المهدى و هى :-
    1 - اعتماد مبدأ التجديد والتطور بانتقال المسؤولية إلي جيل الشباب ومبدأ الإصلاح السياسي العام،

    2 - وإعادة صياغة دور المخضرمين حتى تنتقل المسؤولية من جيل إلي جيل بصورة دستورية مرنة وسلسة،

    3 - والفصل بين القيادة الدينية والسياسية ،

    4 - ومبدأ اللامركزية في الهيكل التنظيمي ووضوح وإيجابية الخط السياسي المتفاعل مع الواقع السياسي الراهن،

    5 - واعتماد الشراكة السياسية بين حزبه وحزب الموتمر الوطني الحاكم.

    جاء بعضها مبالغا فيه بصورة استفزت عددا كبيرا من كوادرنا من حيث المبدا بغض النظر عن موافقتهم او عدم موافقتهم عن رجوع المجموعة للحزب الاب ، بل كتب بعضهم فى الصحف و الصحف الالكترونيةامثلهم بالحبيبة لنا مهدى التى نشرت بسودانايل مقالا فى نفس الاطار حول ذلك البيان اورده ادناه لتوفره لدى...،،،
    ________________________________________________
    بيان الامة الاصلاح و التجديد حشف وسوء كيلة ام هنة
    تفاوضية؟؟؟
    *************************************************
    لنا مهدى
    _________________
    بين تيارين من المتلقين احدهما مصدوم و الاخر مرحب تمترست عند حدود الدهشة و انا احاول جاهدة قراءة السطور و ما بينها فى البيان الذى صدر عن حزب الامة - الاصلاح و التجديد مزيلا بتوقيع رئيسه السيد مبارك الفاضل و الذى حدد فيه خمسة شروط للتوحد مع
    حزب الامة القومى 20% منها يصل فى لامعقوليته لحد بعيد
    وقبل الاسترسال فى تحليل البيان فاننى يجب ان اسجل اعجابى هنا بتركيز صائغه على جزئية ان البيان ما هو الا استجابة لمبادرات قيادات و كوادر من حزب الامة القومى نادت بوحدة الصف - و ليلاحظ القارىء معى ان سمح الفروق الجوهرية بين موقف المبادر الطالب و موقف المستجيب ، فسياسيا المبادرة لا تنبع دائما من قوة فالمبادر لا
    ،يملك الا خيارا واحدا و هو الطلب اما المستجيب فيملك خيارين هما الرفض او القبول
    ويجب -بداية- تاكيد ان الوحدة فى حد ذاتها مطلب يجب ان ينادى به كل مهتم بالصالح العام لحزب الامة او للسودان باعتبار ان هذا الحزب العريق اكبر الاحزاب السودانية و لكن هذا لا يمنع ان تاتى وفق الاصول المتعارف عليها مبدئيا ، فحزب الامة الاصلاح و التجديد ارتمى فى احضان النظام ثم اكتشف قياداته و كوادره فيما بعد ان تلك الاحضان لم تكن امنة او دافئة على الاطلاق خاصة مع اللا مبدئية المشهور بها ذلك النظام و الذى تجعله يغير حلفائه وفق المصالح الخاصة به دون ان يطرف له جفن وكما يغير الشاب الانيق ربطة عنقه، فالان المصلحة و المستقبل مع الحركة الشعبية و لا حاجة لهم لا بالامة الاصلاح و التجديد ولا بغيره ،هذا الانخراط غير المبرر فى النظام و الذى صدم جماهير الحزب بعد مؤتمر سوبا يجب اولا العودة منه و الاعتراف بانه كان خطا جسيما ليس على المستوى السياسى انما على المستوى المبدئى ، اقول انه لم يكن مبررا لاننا نعرف جيدا الكثيرين من المجموعة التى كونت الاصلاح و التجديد و هم اصلا من المتصدين لهذا النظام منذ عام 89 سواء على مستوى الحركة الطالبية او على مستوى المعارضة وهم يعرفون سدنته افضل من غيرهم و ايا كانت المبررات او الاخفاقات التى واجهوها بداخل الحزب فان التغيير يجب ان ينبع من الداخل لا من الخارج و القوى لا ينسحب بل يؤثر و يعبىء الراى العام فى اتجاه ما يراه مناسبا من قضايا ولم يكن لاحد ان يلومهم لو كان
    نقدهم و اصلاحهم من الداخل و بشكل مؤسسى
    بعد هذه المقدمة الطويلة نسبيا عودة الى البيان الذى وردت فيه خمسة شروط مستجيبة لسعاة غيظ بن مرة الذين ساءهم تبذل ما بين العشيرة بالدم فيها شرطان لا معقولان اولهما الفصل بين القيادة الدينية و السياسية و سبب عدم المعقولية ان ارادة الامة لا تحول بالقرارات انما هى من تملى القرارات و حتى الامام الصادق المهدى لا يملك الا الاستجابة لها و لذلك استجاب لمن انتخبوه اماما فى مؤتمر هيئة شئون الانصار بالسقاى و لمن انتخبوه رئيسا للحزب ، وكلا الانتخابين لن يمكن تغييرهما الا فى المؤتمر العام السابع لحزب الامة او فى مؤتمر الهيئة المقبل وكذلك الشراكة السياسية بين حزب الامة و المؤتمر الوطنى لا يمكن وضعها كشرط للرجوع لانها و ببساطة تخضع اولا للظروف المستقبلية و ثانيا لقرارات المؤسسات وهذان الشرطان لعمرى هنة تفاوضية اغفلت اهم ثلاثة قواعد فى فن التفاوض

    ليس من المفيد ان نفاوض على كل شىء
    ليس من الحكمة ان نعاقب او نحاسب على كل شىء
    لا سلام مع التنازل عن كل شىء
    فاذا كان البيان بادرة حقيقية لحسن النوايا ولتفاوض محتمل يثمر الوحدة و التعايش و ليس من قبيل تسويق الحشف و هو اردا التمر مصحوبا بسوء الكيلة فانه كان يجب ان يراعى المصلحة العامة للامة لا ان ياتى بشروط معروف سلفا انها تؤدى لطريق مسدود

    لنا مهدى
    _______________________________________________
    الا اننى ارى ان ما قدمه السيد مبارك المهدى هو من قبيل فن التفاوض و هو تقديم السقف الاعلى للشروط وهى فى حد ذاتها خطوة نحو التقارب
    _____________________________________________________
    فى سانحة مقبلة سوف احلل الشروط الخمسة للاصلاح و التجديد مع تبيان اللامعقول فيها و الذى يمكن التفاوض حوله وشروط و ضوابط اخرى لعودة تلك المجموعة لضمان عدم تجرؤ آخرين على تكرار ذلك فى المستقبل
    ولكم الود
    يعقوب
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

19-02-2004, 03:30 PM

بهاء بكري
<aبهاء بكري
تاريخ التسجيل: 26-08-2003
مجموع المشاركات: 3423

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: احمد جلال ، خالد عويس ...دعوة للسمتجيرين بدبلماسية الصمت للحوار (Re: yagoub albashir)

    الحبيب يعقوب

    خالص المودة لك

    تستطيع دائما ان تعزف علي الاوتار الحساسة بمهارة ، هذه المرة سأعود لاحقا لاضيف مساهمتي حوال ماكتبت ، لان ماكتبت لايمكن المرور عليه مرور الكرام .

    سأعود

    مع ودي

    محمدعبدالرحمن محمد
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

19-02-2004, 10:11 PM

بهاء بكري
<aبهاء بكري
تاريخ التسجيل: 26-08-2003
مجموع المشاركات: 3423

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: احمد جلال ، خالد عويس ...دعوة للسمتجيرين بدبلماسية الصمت للحوار (Re: بهاء بكري)

    الاستاذ يعقوب بعد التحية

    اعود لاعقب علي ماكتبت في نقاط :

     اولا اتفق مع الاستاذة لنا مهدي في قولها ( ان حزب الامة الاصلاح والتجديد ارتمي في احضان النظام ثم اكتشف قيادته وكوادره فيما بعد ان تلك الاحضان لم تكن دافئة علي الاطلاق ، خاصة مع اللامبدئية المشهور بها ذلك النظام والتي تجعل تغيير حلفائه وفق المصالح الخاصة ) .لكي نعالج مثل هذه الازمة علينا اولا ان نعترف ان هناك اخطاء حدثت ادت الي مثل هذه الازمة ، السؤال هل يملك قادة الاصلاح الشجاعة علي الاعتراف بخطأهم الذي اقترفوه بمشاركتهم لهذا النظام ؟ وهل نملك نحن هذه الشجاعة ونعترف ان ممارسة بعض قياداتنا ومحاربتها لبعض الكوادر وتضييق النطاق عليها ادي الي خروج هذه الكوادر علي خط الانضباط الحزبي المطلوب ؟ نحتاج الي اعتراف متبادل ، لان المشاكل تعالج من جزروها اي مسبباتها .
     اتفق معك تماما ان هنالك بعض الكوادر المخلصة التي لايختلف حولها الناس شاركت وكسرت قرارت المؤسسة ، مهما اختلفنا لانستطيع ان ننكر دور كادر مثل الفاضل ادم ، فله تاريخ مشرق من العطاء والبلاء ، ليس الفاضل وحده بل ان هناك اخرين لهم نفس التاريخ الناصع ، نقول هذا من باب احقاق الحق واثبات دور الرجال ، لاننا ليس من الذين يبخسون الناس حقهم . وازيد ان الكثيرين لجأوا الي هذا الحل عندما ضاقت بهم الساحات وعندما حاربهم البعض ،وعندما كشرت الجهوية عن انيابها لهم ، لااقول ذلك لابرر لهم ولكن من باب محاكمة الفعل قبل الرد الفعل ، لانهم لجأوا الي هذا الخيار الخاطيء كرد فعل لذلك علينا ان نحاكم الفعل قبل رد الفعل .
     نحتاج اولا قبل ان نبدا مسيرة لم الشمل ان نزيل ماعلق في النفوس وننهي هذه الجفوة السائدة بين الاحباب ، وايضا قبل كل شي يجب ان نتفق ان هذا الحزب قوته في لم شمل ابنائه ، يجب ان نرسخ هذا المفهوم اولا ، فالوقت مناسب تماما لمثل هذا الفعل بعد ان استبانت الامور تماما .
     يجب ان تمارس القواعد ضغطها علي قياداتها لانجاح مساعي لم الشمل ، ويجب علي القيادة من الطرفين ان تهيئ نفسها لتقديم تنازلات من اجل المصلحة العامة لهذا الحزب لنفوت الفرصة علي الشامتين و المتربصين .

    شكرا الاستاذ يعقوب وواصل تجيلك وكلنا اصغاء.

    محمد عبدالرحمن محمد
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

21-02-2004, 10:26 AM

AbuSarah

تاريخ التسجيل: 27-05-2003
مجموع المشاركات: 667

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: احمد جلال ، خالد عويس ...دعوة للسمتجيرين بدبلماسية الصمت للحوار (Re: بهاء بكري)

    تحدثنا في الحلقة الماضية عن بعض مواقف استنبطت منها بعض القوى الوطنية حكمها على شخصية السيد الصادق المهدي باعتباره شخص متردد وعاجز في اتخاذ القرارات المصيرية، غير اخذين في الاعتبار الكاريزمي القيمية للرجل ومعطيات واليات العمل السياسي الديمقراطي في برلمان ناقص التكوين.
    نواصل حديثنا هنا عن الكاريزما القيمية للسيد الصادق المهدي:
    ما قلناه سالفا يقودنا الى الاشارة بان الكاريزما كحالة يتصف بها أي شخص فهي بطبيعة الحال ليس معنى مرادف للخير كله بقدرما هي ليست حالة تتسم بالشر ، وان القائد الكاريزمي يمكن ان يكون ناجحا في حل الازمة التي نشأ في ظروفها وقد يفشل في ذلك ومن هنا جاء توصيف الكاريزما بانها قيمة محايدة Value- neutral .
    أي ان القائد يمكن ان يستخدم كاريزميته بصورة سيئة ويمارس تأثيرا سيئا على اتباعه ووعيهم ونظرتهم للحياة، مثلا كتربيتهم على العنف والارهاب الفكري والجسدي، والفوضى والخروج على المألوف من القيم المجتمعية السمحة والمتسامحة، وايضا نرى بعض الزعماء ينمون روح التعالي وعدم التواضع في نفوس مريديهم بصورة تجعلهم يتعاملون مع الغير من ابناء الوطن وكانهم درجة ثانية او منقوصوا حقوق المواطنة.
    ان الاستخدام السئ للكاريزما يؤدي الى ما يسمى بجنون العظمة megalomania وهذه حالة اصابت العديد من الزعماء في دول العالم الثالث الى درحة الفصام في الشخصية. على العكس مما سلف يكون الاستخدام الامثل للكاريزما عاملا هاما في بناء أي حركة اجتماعية لعبت دورا تاريخيا اصلاحيا كالحركة الانصارية في السودان مثلا... فهي حركة قامت على التضحية والتجرد في خدمة الدين والوطن والمجتمع مثلما ظلت صابرة ومثابرة تواجه كل صنوف الدهر وابتلاءته بروح وايمان منقطع النظير، لا تبادر بالعنف وان دافعت عن نفسها ظلت مستهدفة من الاستعمار والدكتاتوريات الوطنية ولم تستهدف هي أي قوى وطنية بل ظلت تعمل مبدأ عفا الله عما سلف بصورة او اخرى وها هو النميري الذي قاد حرب ابادة في الجزيرة ابا ودفن ثوار حركتي 76-75 احياءا يسير بين ظهرانينا و لا احد يتعرض طريقه فامره الى الله.... انه تسامي وعفو عند المقدرة تماما.
    الكاريزما القيمية والاخلاقية هي دوما كاريزما خيرة من حيث النوايا ، ولكن لا احد يبرأ الموصوف بها من الخطأ او الفشل فلا عصمة لمخلوق، فعلى صعيد منظومة الافكار لا ينكر احدا بان السيد الصادق المهدي اثرى ساحة الفكر الوطني السوداني والاسلامي بل والانساني الديمقراطي بروافد سيظل اشعاعها حاضرا لاجيال قادمة هذا اذا ما توفر البعد الحركي لمدرسته ان تسعى بفكره وتحيله الى مؤسسية وبرامج وبرنامج قابل للتطبيق.... اامتدت اثار مدرسة السيد الصادق المهدي الى ادبيات قوى اجتماعية وفعاليات هامة في المجتمع المدني السوداني وحتى وان ظلت تلك القوى تعمل في اطر غير حزب الامة الا ان اشعاعات اجتهادات المهدي كان لها مفعولها وتاثيراتها المتبادلة مع القوى الحية في البيئة السودانية وكما قيل الفكرة كالطائر متى ما اطلقتها فهي ليست لك... واردت ان اقول ان الكثير من افكار المهدي ستصبح دليل عمل لقوى سياسية واجتماعية اخرى حتى وان تخلى عنها حزب الامة او قعدت بها مؤسساته التي تفرخ كوادر لتلقي بها في المنافي والمهاجر هذا ان لم نقل تسلمها لايدي اليأس بفعل الاقصاء والتهميش المتعمد.
    الكاريزما القيمية والموقفية مرجو منها الاهتمام بالشبيبة والشباب ومدرسة الكادر المتشرب لفكرها مثلما مرجو منها مشاركة الاتباع في المعلومة والحوار وصنع القرارات المصيرية وبشفافية ومحاسبية تامة.... وليس على طريقة وشاورهم في الامر ولكن وشاركهم في الامر مبدأ ينسجم وعدالة الدور وعدالة الحق ايضا.
    هل يا ترى غذى السيد الصادق المهدي فينا روح النقد والسجال البناء؟ اذا كانت الاجابة بنعم يمكننا الاقرار بانه اعطى فكرا حداثيا مدنيا مستنيرا ، وان هذا الفكر سرى في عقول اجيال كثيرة سريان الدم في الشرايين ، الا انني اقول ان السيد الصادق المهدي لم يحم تلك الاجيال من غوائل الزمان وآلية الاستقطاب في اوساط الاجيال الحديثة بالقدر الذي يجعل من لديه استعداد منها ان يسير في مناكب الارض واينما حل يكون هو مدرسة مهدوية، قد يقول لي شخص وكيف يحمي السيد الصادق المهدي الاجيال الطليعية التي حملت فكر مدرسته ؟
    · هناك من يتهم السيد الصادق المهدي بانه يفتح مواعين الحوار والنقاش على مصرعيها وانه يجيد الاستماع لكل من يتحدث اليه الا انه قائد انتقائي حين يقتضي الامر التكليف وانجاز المهام او بالاحرى فيما يتعلق بممارسة السلطة الفعلية في الحزب او الدولة " يستدلون هنا بتدليله لمبارك الفاضل الذي كان لاعب اللعبة الاوحد في الحزب وبمباركة السيد نفسه".
    · يرى الكثير من جيل الشباب بان السيد الصادق المهدي يقف متفرجا في الصراع الدائر بين تيارات الانانية والانتهازية في الحزب دون ان يعمل اي آلية لفض النزاع بينها وكأنه هو المستفيد الاول من هذا النزاع لطالما كل الفرقاء مجمعين على قيادته فليبقى الفريقين " كالضرائر"، وهو الفائز بحبهم وولائهم له جميعا.
    · ركز السيد اهتمامه بمؤسسات الحزب في العاصمة فقط واهمل بقية الوطن، فخطباء الحزب والكيان جميعهم متمركزون في العاصمة، ولم نسمع بان هناك كوادر في مقدرة عبدالمحمود ابو مثلا في مساجد الانصار بالابيض او الفاشر او الجزيرة ابا او مدني او عطبرة وبورتسودان وكسلا وجوبا وغيره، في الوقت الذي تتمدد فيه الطرق الصوفية في كل مكان من مواقع الانصار وتنشأ المساجد وتدرب خطبائها ، بل تذهب الى الريف لتجد مساجد الاسواق التي عادة ما يتجمع فيها المزارعين والرعاة في ايام الجمعة والاثنين ان خطباؤها اليوم اما صوفية او جبهجية منظمين.... وهنا يشير الى ان ا لبعد الحركي لكيان الانصار والحزب منحسر في الاقاليم التي ما زالت تتمسك بهذين الكيانيين بعاطفتها العقدية واعتزازها التاريخي به... قد نكون الرقم الاول في كل مكان وذلك بسبب تعاطف اهل السودان مع المواقف الصلبة لهذا الحزب والتي لا تلين.... ولكن ليس لاننا كنا حاضرين وطوال الوقت في كل مكان من انحاء السودان بصورة مؤسسية وتنظيمية ودعوية على حد سواء... هناك قصور شاهدته بام عيني في كردفان.... تكتفي وفود الحزب بالذهاب الى مدينة الابيض ويقفلون عائدون الى امدرمان وكأن الحزب كله في الابيض وكذا الحال بالنسبة لدارفور او الاقليم الاوسط والشرقي والشمالي.
    · مدينة كالابيض بها ما لا يقل عن عشر مساجد رئيسية تشكل الرأي العام فيها ائمتها من "الكيزان"، ويصدرون فتوى بتكفير اهل جبال النوبة ويحدثون فتنة ضروسا يقتتل فيها عرب الحوازمة والمسيرية مع اخوانهم من ابناء النوبة هناك .... بينما نحن نترك فراغا كبيرا يملأه الفكر الديماغوجي التكفيري... اين النهود واين بارا وام روابة والدلنج وكادقلي ووووووووووووووووووووووو اين نحن من خارطة العمل الحركي في كل تلك الامصار!!!!!!!!!!!!!!!!.
    للفكر ان يتشر مؤسساته الحركية لا الخطابية فحسب بل الدعوية والتبشيرية بصورة تكاد تكون جزءا من نمط الحياة اليومي للاتباع، كالخلوة في حياة القرية ، والمسجد في الاسواق عندنا في ريف كردفان، والجامع الكبير في قلب الابيض، كمنظمات الشباب الحزبية كشباب الانصار في الماضي، كمنظمات العمل الخيري والطوعي في كل مكان، كحلقات وندوات وجمعيات ومنتديات الفكر والتثاقف في المدن ، والعمل المنظم والمدروس في قلب مؤسسات المجتمع المدني الحكومي منها وغير الحكومي الخخخخخخخخخخخخخخخخخخخخ.
    اذا ما نظرنا الى فرص العمل ومجالاته يحتاج حزب الامة الى عشرات الالاف من الشباب الذين يتطوعون او يتفرقون للقيام بمثل هذه المهام الوطنية ، لا بضعة افراد ينتقون ليكونوا ائمة او شغيلة تحت قيادات المكتب السياسي او الامانة العامة يبدون كالمراسلات لا غير في تقديري، ومتى ما استنفد احدهم اغراضه عزف او قذف به خارج الحلبة ليستبدل بغيره في الالية الجهنمية التي لا تعرف الا ان تستهلك الشباب في صراعات هامشية وانصرافية.
    اردت ان القادة الرموز في حياة الامم لا يخلدون بهيمنتهم المطلقة على مقاليد السلطة الحزبية او الحكومية بل بما يتركونه وراءهم من مواقف او مدارس فكرية تترك اثرا عميقا في حياة المجمتعات، وهذا لا يكون اذا ما كانت المدرسة الفكرية متخلفة او قاصرة الحركية فيها على افراد يعدون بصوابع اليد في بلد يتوزع اهله ما بين البوادي والحضر، ما بين الغابة والصحراء. القيادة الكاريزمية منوط بها تحقيق اهداف جماعية تتطلب ان تضع ثقتها في اتباعها وفي قدراتهم على انجاز المهام التاريخية الموكلة اليهم وان الانتصار لمبدأ الكفاءة في حل الازمات التاريخية المتوطنة كحالة السودان لا يجدر معه الركون الى اهل الثقة فحسب او اعمال مبدأ المحسوبية والمحاباة لذوي القربى على حساب الوطن..... من منا من الكوادر الخطابية في ا لجامعات لم يتأذى نفسيا من هجوم طلاب التنظيمات الطلابية الاخرى من " كفاح ا لطلبة ك.ج) والجبهة الديمقراطية ج.د وطلاب الاتجاه الاسلامي "الكيزان" حين ينطون عليك بمناسبة او غير مناسبة في منبر ما ليثيرون في وجهك غبار "تعويضات آل المهدي في الديمقراطية الثالثة" ، ونجد انفسنا مرغمين للدفاع عنهم ونترك الحديث عن اطروحاتنا النيرة... ان ما بين الحزب واسرة المهدي شعرة حساسة فاي تصرف عائلي يمس الحزب بشكل كبير ويلهي كوادرها في معارك جانبية مع القوى السياسية الاخرى التي عادة ما تصطاد في الماء العكر ومن هنا ينبغي ان نلفت انتباه ال المهدي بان يكون اكثر حصافة في مطالبهم حتى وان كانت عادلة وان يكون اكثر حرصا في تصرفاتهم وسلوكياتهم في الحياة العامة لانها تلقى بظلالها علينا بصورة تبهجنا ان كانت ايجابية وتحزننا ونغتم بسببها ان كانت سالبة.
    ان القيادة الكاريزمية الاخلاقية والقيمية والتي صنفنا السيد الصادق المهدي في سياقها تنتصر دوما للحق والعدل ، ولقد ضرب الامام المهدي مثلا وقدوة في هذا يوم ان قال محددا هدفه " انا عبد مأمور باحياء الكتاب والسنة المقبورين حتى يستقيما" ، وكان بعده الامام عبدالرحمن الذي قال "بالسودان للسودانيين... وان يكون السودان وطنا حرا مستقلا" وكان له ما اراد في موقفية تاريخية لا تمحى في سجلاتات القادة الافذاذ ما دامت الحياة تسري في هذا الكون....وهذا النجاح الباهر في بلوغ الغايات ما نرجو ان تحققه مدرسة السيد الصادق المهدي الحديثة في الحزب ولكي تبلغ مداها فيما ترمي اليه عليها اي تلك المدرسة ان تنحاز للجيل الجديد ذو التفكير الجديد والنظيف من براثن الاستقطاب والاغراءات السلطوية.... جيل يدير السياسية بمرجعية فكرية لا تعبث بها كل ريح هبت علينا من الغرب او الشرق، مرجعية لها "غربالها" وميكانيزماتها التي تؤهلها من التفاعل مع الغير تؤثر وتتأثر بكل ما هو فضيلة وقيمة تحقق غاية حميد اجتماعية كانت او اقتصادية للوطن.. مدرسة تنحاز فيها القيادة وبصورة مطلقة الى الشفافية والمحاسبية بعيدا عن المحسوبية والمحاباة ، مدرسة تنمي الكفاءة في الاعضاء وتزرع فيهم الثقة ليتوافر شرطي الثقة والكفاءة في ذات الوقت.

    بهذا وغيره من المعاني نستطيع ان نبلغ المقاصد في المهدية الثالثة.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

21-02-2004, 12:11 PM

بهاء بكري
<aبهاء بكري
تاريخ التسجيل: 26-08-2003
مجموع المشاركات: 3423

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: احمد جلال ، خالد عويس ...دعوة للسمتجيرين بدبلماسية الصمت للحوار (Re: AbuSarah)

    الحبيب ابوساره

    خالص تحياتي

    شكرا علي المواصلة بنفس روح البداية التي بدات بها ، ومازالنا ننتظر الكثير منك .

    الاحباب والجميع

    فتحنا فرصة للحوار مع الدكتور عبدالرحمن الغالي ، واري هناك تحفظ في الدخول الي ساحة هذا الحوار المفتوح ، وقد يكون التحفظ من قبل الاحباب مرده الي التمسك بألانضباط الحزبي ،وان كنت اري ان هذا لايعد خروج عن الانضباط بأي صورة .في النهاية اذا لم يطرا جديد سأقبل الاقتراح المقدم من الاستاذ ابوساره والذي اقترح ان يساهم الدكتور بورقة تفصيلية عن القضايا مثار النقاش .

    ارجو من الاحباب ان يفيدوني في هذا الامر ، لان الحوار المفتوح هنا ملك لهم جميعا لم يكن لي الا فضل بدايته فقط.

    محمد عبدالرحمن محمد
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

21-02-2004, 05:39 PM

AbuSarah

تاريخ التسجيل: 27-05-2003
مجموع المشاركات: 667

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: احمد جلال ، خالد عويس ...دعوة للسمتجيرين بدبلماسية الصمت للحوار (Re: بهاء بكري)

    الحبيب محمدعبدالرحمن
    طاب مساؤكم وصباحاتكم

    ارجو ان تلقى مناشدتكم اذن صاغية من الاحباب المتداخلين هنا.

    سوف اقوم من بعد غد بادخال مقال لي نشر بجريدة الخرطوم في 5/6/1993م وسانشره هنا في ثلاث حلقات او اثنين ليسهل قراءته للجميع، ودافعي في ذلك هو ماادخلته انت هنا من مقدمة كتاب العودة- تفلحون عن اسباب انسحاب حزب الامة من التجمع بقلم السيدالصادق المهدي.

    ومن ثم سوف ابدء في تناول تجربتنا كحركة طلابية وخريجين شباب في مصر مع مكتب مبارك الفاضل " يونيو1989- مارس 1994م وهي فترة تواجدي في مصر بعد انقلاب الجبهة في السودان وقبل اخراجي بمؤامرة من ارض الكنانة في 18/3/1994م. واهدف اساسا للاجابة على السؤال : من زين جنةالدجال للسيدمبارك الفاضل ليستعدي قطاعات واسعة من الشباب الطلاب في مصر؟!! وهل كان العدد المحدود من شباب الحزب العاملون في مكتب مبارك مبرئين من الازمات التنظيمية والمؤسسيةالتي حدثت؟!! ولماذا ما يقوله البعض اليوم وقال به غيره من قبل اصبح عدلا وحقا بينما الاخرون كانوا على باطل ومواقف متسقة مع مواقف الانقاذ؟ ما الذي قال به السيد الصادق المهدي في كتاب العودة -تفلحون ولم نقل به نحن من قبل صدور هذا الكتاب او بروز تلك المواقف في عام 1998م....!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!

    ساجيب على كل هذا في مداخلات طويلة بعون الله...

    مخلصكم / ابوساره بابكر حسن صالح

    ***********************************************************
    مكتوب لك الدهب المجمر تتحرق بالنار دوام
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

21-02-2004, 07:29 PM

yagoub albashir

تاريخ التسجيل: 07-05-2003
مجموع المشاركات: 1025

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: احمد جلال ، خالد عويس ...دعوة للسمتجيرين بدبلماسية الصمت للحوار (Re: بهاء بكري)

    بسم الله الرحمن الرحيم و كل عام و انتم بخير بمناسبة السنة الهجرية
    فى السانحة الفائتة تحدثت عن المواقف من عودة مجموعة الاصلاح و التجديد و فى هذه السانحة سوف اتناول شروطهم التى وضعوها للتوحد بالتحليل و اتناول شروط الآخرين و اورد الشروط و الحلول التى اراها.
    الشروط التى وضعها حزب الامة - الاصلاح و التجديد للتوحد هى الشروط الخمسة التى ذكرناها آنفا
    اولا- ليسمح لى الاحباب فى حزب الامة - الاصلاح و التجديد بتجزئة الشرط الرابع القائل بمبدا اللامركزية فى الهيكل التنظيمى ووضوح الخط السياسي المتفاعل مع الواقع السياسي الراهن الى جزئين :-
    أ-مبدا اللامركزية فى الهيكل التنظيمى ، لانه موضوع تنظيمى و هيكلى
    ب-وضوح الخط السياسي المتفاعل مع الواقع السياسي الراهن لانه امر سياسي.
    ثانيا-فليسمحوا لى ايضا ان ارتب هذه الشروط حتى يسهل لى التحليل،وان اضع شرطى الفصل بين القيادة الدينية و السياسية و اعتماد الشراكة السياسية فى الآخر لانى اريد الاسهاب فى تحليلهما لانهما مربط الفرس .
    واذا اذن لى الاحباب فى ذلك فان الشروط تكون كالآتى:-
    1-اعتماد مبدا التجديد و التطور بانتقال المسئولية الى جيل الشباب و مبدا الاصلاح السياسي العام
    2-اعادة صياغة دور المخضرمين حتى تنتقل المسئولية من جيل الى جيل بصورة دستورية مرنة و سلسة
    3-مبدا اللامركزية فى الهيكل التنظيمى
    4-وضوح و ايجابية الخط السياسيالمتفاعل مع الواقع السياسي الراهن
    5-الفصل بين القيادة الدينية و السياسية
    6-اعتماد الشراكة السياسية بين حزبه و حزب المؤتمر الوطنى الحاكم.
    بعد هذا الترتيب اشرع فى التحليل الاتى:-
    الشرط الاول:
    ___________
    اعتماد مبدا التجديد و التطور بانتقال المسئولية الى جيل الشباب و مبدا الاصلاح السياسي العام:
    *فى هذا الشرط استعمل حزب الامة الاصلاح و التجديد كلمتى التجديد و الاصلاح الاولى فى جملة [اعتماد التجديد و التطور] و الثانية فى جملة ]الاصلاح السياسي العام] ولو عكست الكلمتين لوجدتهما [الاصلاح و التجديد]اى ان الشرط الاول يتحدث فيه حزب الامة الاصلاح و التجديد عن مبدئه الذى يعتقد بانه الذى دفعه للانسلاخ ، ولكن فى اعتقادى ان هذه الكلمات [الاصلاح و التجديد]ماهى الا شعارات ترفع ولا ينبغى ان تكون كذلك وانما يجب ان تكون برامج حقيقية على ارض الواقع ، و الحبيب مبارك و رفاقه الكرام يعلمون قبل غيرهم ان الاصلاح ،التجديدوالوسطية شعارات رفعت من قبل و كلها ذهبت الى مزبلة التاريخ لانها كانت كلمات حق اريد بها باطل فرجع جميع من رفعوها الى حزب الامة القومى ، وحتى كلمة القومى هذه لا احبذها لانى احب العودة الى اسم حزب الامة فقط كما تاسس عام 1945 م دون زيادة او نقصان واى معانى عن القومية ، الوسطية، الاصلاح ، التجديد و الخ ينبغى ان تكون برامج حية تمشى بين الناس .
    *مبدا الاصلاح و التجديد كبرنامج لا خلاف حوله ، اما انتقال المسئولية لجيل الشباب فهذا محل نظر ،لان انتقال المسئولية لجيل الشباب دون التزاوج بين حماسة الشباب و خبرة الشيوخ يعتبر شططاالا لو ارادالسيد مبارك المهدى ان يستخدمه كشعار لاقصاء اعدائه التقليديين من الشيوخ.
    *ليس كل الشباب معطاءا و ليس كل الشيوخ مقعدين عن العطاء السياسي و الفكرى .
    الشرط الثانى:-
    ______________
    اعادة صياغة دور المخضرمين حتى تنتقل المسئولية من جيل الى جيل بصورة دستورية مرنة و سلسة :
    *هذا الشرط فيه تشابه بينه و الشرط الاول كانه تكملة او توضيح له و اعتقد ان هذه الامور تترك للديمقراطية و المؤسسية داخل الحزب ووضع الرجل المناسب فى المكان المناسب ، ان الحزب السياسي ليس جسما نقابيا الكل فيه يريد الوصول الى القمة انما هو جسم سياسي روحه و عقله المبادىء التى اتفق الناس حولها و دمه التفانى فى خدمة تلك المبادىء و عظمه و لحمه الايثار و معرفة مقدرات بعضنا البعض و انزالها منازلها،حزب لا يستطيع ان يكتشف امكانيات و مواهب عضويته ومدى اخلاص كل عضو ووضعه فى المكان المناسب لن يكتب له العيش فى عصر اصبح العلم و التخصص و التأهيل هى شروط البقاء فيه.
    الشرط الثالث:-
    ______________
    مبدا اللامركزية فى الهيكل التنظيمى :
    هذا الشرط عالجه حزب الامة القومى فى مؤتمره العام الاخير ابريل 2003 وحواه الهيكل التنظيمى المجاز فى ذلك المؤتمر ويمكن الرجوع اليه .
    الشرط الرابع:-
    _______________
    وضوح و ايجابية الخط السياسي المتفاعل مع الواقع السياسي الراهن :
    ماهو الوضع السياسي الراهن؟
    الوضع السياسي الراهن هو :
    أ-محادثات السلام
    ب-التحول الديمقراطى
    ج-مسالة دارفور
    أ-*محادثات السلام التى بدات فى مشاكوس و الجارية الآن فى نيفاشا هى محادثات قائمة فى عدد من نقاط برنامجها على نقاط واردة فى برنامج التجمع الوطنى الديمقراطى الذى شكل راى حزب الامة القومى و اسهاماته اغلب ذلك البرنامج.
    *اعتماد الحقوق و الواجبات على اساس المواطنة لا الدين و اعتماد حقوق الانسان الواردة فى اتفاق مشاكوس الاطارى الذى ايده حزب الامة فور اعلانه هى واحدة من ادبيات التجمع الوطنى الديمقراطى وواحدة من الادبيات الخاصة بحزب الامة القومى و الواردة بمبادرة سلام عادل التى اطلقها الامام الصادق المهدى فى عام 1992 .
    *اعتماد اقليمية القوانين بان تكون القوانين فى الولايات الشمالية قوانين اسلامية و فى الولايات الجنوبية قوانين وضعية الواردة فى اتفاق مشاكوس الاطارى هى واحدة من الخيارات التى طرحها حزب الامة القومى فى برنامج نهج الصحوة الذى خاض به الانتخابات العامة 1986م.
    *الاختلاف القائم بين حكومة الانقاذ و الحركة الشعبية حول قومية العاصمة تناوله حزب الامة القومى و الحزب الاتحادى الديمقراطى و الحركة الشعبية فىاعلان القاهرة عام2003م ولحزب الامة القومى راى واضح فيه هو جعل جزء من العاصمة يحكم بقوانين وضعية وحدده بالمنطقة من المقرن حتى السكة حديد و ذلك لتحقيق قومية العاصمة حتى تكون جاذبة للوحدة،رغم انى وفى رايي الشخصى ميال لطرح حزب المؤتمر الشعبى الذى قدمه الدكتور حسن الترابى و القائل بمبدا شخصيةالقوانين فى العاصمة لتحقيق قوميتها حتى تكون جاذبة للوحدة.
    *الاختلاف حول المناطق الثلاث جبال النوبة ، جنوب النيل الازرق و ابييي لحزب الامةالقومى فيه راى ايجابى مكتوب و معلن.
    *مسالة الترتيبات الامنية الواردة فى اتفاق نيفاشا ايدها حزب الامة القومى و قدم معالجات ايجابيةمكتوبة حول النقاط التى تحفظ عليها الحزب.
    ب-التحول الديمقراطى:لحزب الامة القومى راى واضح و ايجابى بالضرورة فى مسالة التحول الديمقراطى و لكن تعنت حكومة الانقاذ سد الطريق امام كل الرؤى الايجابية بشان التحول الديمقراطى
    ج-مسالة دارفور:فى مسالة دارفور اطلق حزب الامة مبادرة ايجابية مفادها ان توقف الحكومة اطلاق النار و فى غضون 72 ساعة سوف يضمن لها حزب الامة موافقة ثوار دارفور على الجلوس الى طاولة المفاوضات ولكن لم ترد عليها حكومة الانقاذبل تجاوزتها باطلاق مبادرة البشير.
    ما أريد ان اخلص اليه فى هذا الشرط هو ان لحزب الامة القومى رؤى واضحة و ايجابية فى خطه السياسي و تتفاعل مع الواقع السياسي الراهن كما يطالبنا الاحباب فى الاصلاح و التجديد ، ليس رؤى واضحة و ايجابية فحسب بل تعتمد حكومة الانقاذ على بعضها فى برامجها السياسية.
    الشرط الخامس:-
    ______________
    الفصل بين القيادة الدينية و السياسية:
    لماذا هذا الشرط ؟
    -الم يكن المصطفى عليه افضل الصلاةو السلام قائدا دينيا و سياسيا و عسكريا و تنفيذيا؟
    -الم يجمع خلفاؤه الراشدون جميعا بين القيادة الدينية و السياسية و العسكرية و التنفيذية؟
    -الم يكن الامام المهدى عليه السلام قائدا دينيا و سياسيا و عسكريا و تنفيذيا؟
    -الم يكن خليفته الصابر المجاهد الشهيد الخليفة عبدالله ود السيد محمد قائدا دينيا و سياسيا و عسكريا و تنفيذيا؟
    -الم يبايع بعض من الشعب السودانى و اعضاء المؤتمر الوطنى عمر البشير اماما للمسلمين ؟ الم يصبح البشير بذلك : رئيس المؤتمر الوطنى الذى يدعوننا الاحباب فى الاصلاح و التجديد للشراكة السياسية معه قائدا دينيا و سياسيا و عسكريا و تنفيذيا؟
    *فترة الامام عبدالرحمن و خليفتيه الامام الصديق و الامام الهادى قد يحتج بها البعض للفصل بين رئاسة حزب الامة و امامة الانصار ولكن فى اعتقادى الشخصى انها فترة استثنائية.
    ولكن دعونا نناقش هذا الشرط بطريقة اخرى:
    أ-الم يناقش هذا الموضوع من قبل و كان عدد من قيادات الاصلاح و التجديد موافقين على الجمع بين امامة الانصار و رئاسة حزب الامة؟
    فى اوائل عام 1989 م و قبل انقلاب الانقاذ بشهور استن الامام الصادق المهدى سنة حسنة و هى الاجتماع بالشباب و الطلاب يوم الاحد الاول من كل شهر وكان الاجتماع الاول و الذى حضرته قد ناقش ثلاثة اجندات:
    الجندالاول-اتفاقية الميرغنى-قرنق
    الجند الثانى-القوانين البديلة
    الجند الثالث - امامة الانصار
    وقد حضر ذلك الاجتماع من قيادات الاصلاح و التجديد الان الحبيب الفاضل ادم اسماعيل ووقتها كان امين امانة الشباب و الطلاب بحزب الامة القومى والحبيب ادم ابراهيم امين امانة التاصيل بحزب الامة الاصلاح و التجديد ووقتها كان عضوا بمكتب امانة الشباب والطلاب بالمركز العام وناقش ذلك الاجتماع موضوع امامة الانصاروفراغ منصب الامام واثر ذلك على كيان الانصارو استعرض الاجتماع مسيرة امامة الانصار منذ عهد الامام عبدالرحمن و حتى استشهاد الامام الهادى و كيف انها كانت تسير فى خط متوازى مع رئاسة حزب الامة ، وان الانصار قد تعلموا الان و صاروا قادرين على الجمع بين امامة الانصار و رئاسة حزب الامة و قد وافق الجميع بمافيهم الحبيبان الفاضل ادم اسماعيل و ادم ابراهيم،على مبدا الجمع بين امامة الانصار و رئاسة حزب الامة.
    ما الجديد الذى دعاهم للفصل بين القيادة الدينية و السياسية حاليا؟
    ب-كما هو معلوم للجميع ان حزب الامة يتكون من الانصار و عدد ليس بالقليل من اعضائه لسوا بانصار و انما انضموا اليه وفقا لبرنامجه السياسي فقط . فما موقف هؤلاء من الجمع بين امامة الانصار و رئاسة حزب الامة؟اولم يحرمهم هذا الجمع من تبوؤ منصب رئيس الحزب؟وماذا لو تم انتخاب رئيس لحزب الامة من اعضائه غير المسلمين طالما يضم الان فى عضويته اعضاءا غير مسلمين؟؟
    بالنسبة لنا نحن الانصار فلا يحق لنا ان نطالب- فى رايي -بالفصل بين القيادة الدينية و السياسية لاننا نقتفى اثر الامام المهدى عليه السلام -او كذلك ينبغى ان يكون-و من اراد منا ان ينال منصب رئيس الحزب فعليه ان يؤهل نفسه دينيا و سياسيا للجمع بين المنصبين.
    اما بالنسبة لاخواننا اعضاء حزب الامة الذين ليسوا بانصار فلا يحق لنا ان نحرمهم من حقهم فى رئاسة الحزب ومن اراد منهم ان يتبوا هذا المنصب فعليه ان يؤهل نفسه سياسيا و دينيا ايضا حتى لا يكون هنالك تناقض بينه و بين امام الانصار فى الامور الدينية التى تخص الوطن و الهم العام فلا يعقل ان يكون رئيس حزب الامة شخصا لا يستطيع التفريق بين فرائض و سنن الوضوء،يصوم التراويح و يصلى الستوت و يركع لصلاة الجنازة،حيث انى اسمع فى هذه الايام بعض الاصوات التى تطالب بحذف القاعدة الذهبية التى وضعها الامام المهدى عليه السلام [امام الدين من تقلد بقلائد الدين و مالت اليه قلوب المسلمين]
    ***الامر الذى غاب عن اذهان اخوتنا فى الاصلاح و التجديد ان الامام الصادق المهدى نال المنصبين بتاهيله السياسي و الدينى و الذى افضى الى انتخابه من كلا من جماهير و اعضاء حزب الامة و الانصار فى مؤتمرى السقاى الخاص بالهيئة و سوبا الخاص بالحزب واذعن الامام الصادق المهدى فى الاثنين لراى الجماهير.
    اما اذا انتخب رئيس حزب الامة من اعضاء الحزب غير المسلمين فعليه الالتزام ببرامج الحزب فى المسائل الاسلامية التى تخص الوطن.
    الشرط السادس:-
    ______________
    اعتماد الشراكة السياسية بين الامة القومى و المؤتمر الوطنى:
    لا ادرى اراد حزبالامة الاصلاح و التجديد بالشراكة السياسية الشراكة فى سلطة الانقاذ القائمة ام الشراكة المستقبلية فى البرامج و خوض اى انتخابات شرعية قادمة معا؟
    *اذا كان المقصود بها الشراكة فى سلطة الانقاذ القائمة فهذا مرفوض جملة و تفصبلا ليس لانه راى المكتب السياسي فحسب بل لان حكومة الانقاذ :-
    - حكومة غير شرعية و مهما اكتسبت من شرعية انتخابية او استفتائية لا تبقى تلك الشرعية الا كما وصفها الامام الصادق فى احدى لقاءاته فى ابى ظبى [ بشرعية زواج من دخل بمخطوبته قبل الزواج ]فمهما كانت شرعية ذلك الزواج فان هنالك شيئا ما غير شرعى قد تم قبله ، ومهما كانت شرعية الانقاذ حتى تلك التى تدعى انها اكتسبتها عبر انتخابات نزيهة و مشهودة بحضور منظمات اقليمية الا انها تبقى شرعية موصومة بعار اغتصاب السلطة فى ليلة الثلاثين من يونيو من عام 1989م.
    -حكومة لا ترعى المواثيق و العهود فاين اتفاقية الخرطوم للسلام؟واين اتفاقية فاشودة للسلام؟واين نداء الوطن؟واين عبدالله محمد اخمد و اين دكتور حسين ابوصالح و اين عثمان عبدالقادر عبداللطيف و اين مهدى بابو نمر؟ان حكومة الانقاذ تبدل حلفاءها[ كما يبدل الشاب الانيق ربطة عنفه ] على حد وصف الحبيبة لنا.
    -حكومة الانقاذ لا تفهم الشراكة السياسية الا بمفهوم استيعاب الاخرين و تذويبهم فى حزبهاو ليس ادل على ذلك ما قاله السيد / كمال عبيدمسئول العلاقات الخارجية بحزب المؤتمر الوطنى حينما قال للمذيع فى برنامج قضايا الساعة :"اننا نسعى فى المستقبل ان امكن لتكوين حزب واحد يستوعب المؤتمر الوطنى و الحركة الشعبية و حلفائنا الحاليين فى السلطة".
    *اما اذا كان المقصود بالشراكة السياسية شراكة البرامج وخوض اى انتخابات شرعية قادمة معا بعد السلام فلا يصلح ان يكون ذلك شرط لان الشراكات والتحالفات السياسية هى ضرورة يمليها الواقع السياسي فى حيتها و ليست قرارات تملى ، فقد يكون الواقع السياسي مستقبلا مختلفا فيجبرنا على التحالف مع الحركة الشعبية مثلا او الحزب الاتحادى الديمقراطى ، او ياتى حزب المؤتمر الوطنى ببرنامج لا يتسق و الواقع السياسي وقتها او لا يتوافق و برنامجنا السياسي ، او قد لا يجد المؤتمرالوطنى فينا الحليف المطلوب فى ذلك الوقت.
    ________________________
    الشروط التى ناقشتها سابقا هى ما قدمها الاصلاح و التجديد وان كان لا يحق لهم ان يشترطوا فما هى شروط الاخرين؟؟
    ***اسمع همسا من بعض اعضاء حزب الامة القومى الاتى:
    ان اراد حزب الامة الاصلاح و التجديد التوحد و العودة الى الصف فعليه :
    1-حل نفسه
    2-يتقدم اعضاؤه بطلبات عضوية جديدة لحزب الامة القومى يقبل منها ما يشاء و يرفض ما يشاء
    3-الا يعودوا كتيار الى حزب الامة القومى.
    اتفق مع هؤلاء الاحباب فى الشرطين الاول و الثالث و اختلف معهم فى الثانى و اجد فيه غلوا.
    **ان صح تحليلى السابق للازمة و الخلافات منذ انتفاضة رجب المباركة و حتى الانسلاخ الاخير و اذا صح تحليلى للشروط التى تقدم بها حزب الاصلاح و التجديد الينا و اذا اتفق معى الكثيرون-من الطرفين-ولا اقول الكل فانى اتقدم بالمبادرة الاتية و ليتها تجد القبول:-
    1-وقف التراشق الاعلامى المتبادل عبر وسائل الاعلام و الصحف الالكترونية .
    2-حل حزب الامة الاصلاح و التجديد
    3-اعتذار اعضائه لحزب الامة القومى و جماهيره لما سببوه لهم من اذى سياسي و تنظيمى و نفسى
    4-الا يعودوا كتيار الى حزب الامة
    5-احترام المؤسسات التى افرزها المؤتمر العام لحزب الامة القومى ابريل 2003م.
    6-استيعاب بعض من قيادات الاصلاح و التجديد بالمكاتب الرئاسية التى يعينها رئيس حزب الامة القومى كمساعدين له
    7-استيعاب بعض القيادات بمكاتب الامانة العامة بالتعيين كمساعدين للامين العام
    8-الايعامل هؤلاء بداخل الحزب كمنبوذين
    9-يبقى هذا الوضع كما هو عليه حتى انعقاد المؤتمر العام لحزب الامة القومى القادم فى عام 2007م.
    لكن هل هذا كل ما يعانيه حزب الامة من مشاكل و ازمات ام ان هنالك مشاكل و ازمات اخرى يبحث الحبيب احمد جلال عن خريطة طريق لحلها؟
    اقول نعم هنالك مشاكل اخرى كثيرة و لكن استعجلنا حل ازمة الانسلاخ الاخيرة لانها ازمة الساعة فاذا وفقنا العلى القدير لحل هذه الازمنة فانى اعتقد ان خريطة الطريق لحل تلك المشاكل و الازمات هى انعقاد مؤتمر كوادر يؤمه كل الذين شاركوا فى قيادة العمل السياسي و التنظيمى و التنفيذى و التشريعى منذ الاستقلال حتى اليوم او من يمثلونهم،الكوادر التى شاركت فى انتفاضة يوليو 1976م او من يمثلونهم، الكوادر التى قادت معارضة النظام الحالى بالداخل و الخارج العسكرى منها و المدنى او من يمثلونهم،الكوادر التى قادت العمل الطلابى و الشبابي فى الجامعات و المعاهد العليافى الداخل و الخارج حتى اليوم او من يمثلهم.
    اناشد كل الذين استجاروا بدبلوماسية الصمت و الصامتين استياءا و الصامتين حسرة و الما و الصامتين تادباان يميطوا اللثام عن صمتهم و يتحفوننا بما عندهم وان يحولوا صمتهم هذا لطاقات جبارة تقتلع الخطا من جذوره و تقول للصح اطمئن فلن يبق الا انت.
    فى الختام خالص شكرى للحبيب محمد عبدالرحمن لطرح هذا الموضوع للنقاش وللحبيب احمد جلال الذى اثار عاصفة من النقاشات بموضوعه حول ازمة حزب الامة و الشكر موصول لكل من اتفق معى فى الراى و الشكر موصول ايضا لكل من خالفنى الراى فقط همى ان اسمع رايهم بوضوح لعله يكون افضل .
    ونصف رايك عند اخيك كما تقول الحكمة
    ولكم الود
    يعقوب

    [email protected]
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

22-02-2004, 00:27 AM

Mahadi
<aMahadi
تاريخ التسجيل: 19-04-2003
مجموع المشاركات: 789

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: احمد جلال ، خالد عويس ...دعوة للسمتجيرين بدبلماسية الصمت للحوار (Re: بهاء بكري)

    الاخوة الكرام
    السلام امانة,فالاخ عبد الرحمن العجيل ـابووضحةـ يبلغكم تحباته ويعتذر عن تاخر مداخلته لظرف خاص.
    شكرا الحبيب يعقوب علي هذا التحليل الضافي,وعلي مناشدتك الشجاعة, ونامل ان نري وفاقا حقيقيا ليس كسناريو ربت الكتوف والعناق والهتاف كما حدث من قبل في اسمرا وكما اشار اليه الحبيب احمد جلال.
    واري ان مناقشة ظواهر الانشقاق والتمرد داخل الحزب ستشكل حجر الزاوية لاي محاولات اصلاح وتقارب.
    الازمة بدات مباشرة بعد المؤتمر العام 1986 فقسمت الامانة العامة لخمس امانات ليس تجويدا للاداء لكن رغبة في الترضيات وانحناء لعاصفة الاستقطاب والتكتلات التى برزت في المؤتمر.
    معظم القيادات المنتخبة انغمست في الاداء التنفيذي للدولة وكان من الصعب جدا التوفيق بين مهامهم الرسمية في الدولة ومهامهم الحزبيه.
    بالاضافة لاحتقان النفوس وحرص البعض علي استغلال مناصبهم لتصفية خصومهم,مما خلق جو من الاحباط والعشوائية والفردية في العمل ,وليس ادل علي ذلك كما كتب الحبيب صلاح جلال حيث تسلم خطاب فصل من احد الامناء وتسلم في اليوم الثاني خطاب بالغاء القرار والامثلة تطول في هذا الجانب.
    جاء الانقلاب في89 ولم تنسي هذه القيادات خلافاتها حتي في تلك لظروف العصيبة,وان كانت هنالك محمدة لمبارك المهدي انه لم يستكين ولم يتخازل بل سعي منذ اليوم الاول في العمل المعارض,بخلاف قيادات كنت شخصيا احسبها علي قدر من التحدي والمسؤوليه,انكمشت وانزوت بمصالحها الخاصة والشخصيه,بل سعت للتقليل والتبخيس من العمل الخارجي المعارض,فقط لخلافات قديمة علي قيادة العمل في الخارج,
    نعم ربما وقع مبارك المهدي في اخطاء خلال قيادته العمل المعارض بالخارج,لكن هذا ديدن من يعمل في تلكم الظروف الاستثنائية,فكيف لنا ان نقيم اذن عطاء من انزوي بعمله الخاص او من ترك العاصمة وذهب للولايات والمشاريع الخاصة.
    اختلف قليلا هنا مع الاخ الحبيب يعقوب في تجاهل مبارك الفاضل لقيادات من الصف الاول وتركيز العمل في مجموعة من القيادات الشبابية. العمل العام لاينتظر الدعوة او الاذن بالمشاركة من شخص فالقيتدي الحقيقي هو المبادر والفاعل خارج اي اطار.فقيادات كالامير نقد الله لم تكن بالحاجة لاذن او اطار للعمل.ربما تكون تقديرات مبارك المهدي بحساسية المرحلة هي التي الجاته لمجموعه متجانسة لقيادة العمل,عموما تظل كل الاراء عن تلك الفترة محل احترام وتقدير طالما حاءت من اشخاص لم يضعفو ولم ينزووا وكانوا اهل نزال ومواجهة في طروف الشدة.
    ولنا عودة لمناقشة النقاط الهامة لاخ الحبيب يعقوب
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

22-02-2004, 05:17 AM

Mahadi
<aMahadi
تاريخ التسجيل: 19-04-2003
مجموع المشاركات: 789

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: احمد جلال ، خالد عويس ...دعوة للسمتجيرين بدبلماسية الصمت للحوار (Re: بهاء بكري)

    الكارثة الكبرى بدات من مؤتمر القاهرة ،هذا اللقاء الذي شهد الصراع العنيف من اهل الوجاهات ومن القيادات التقليدية.واسفر هذا المؤتمر عن تكوين قيادة انتقالية لحين انعقاد المؤتمر العام.
    لاشك ان الحوجة لقيادة انتقالية كان ضرورة بحكم ان المكاتب المنتخبة من اامؤتمر العام ما عادت فاعلة لوفاة وتقاعد بعض الاعضاء وانخراط بعضهم في اجهزة النظام.وكان الراي يومها ان يزاوجو بين شرعية الانتخاب وشرعية النضال والتصدي,ولكن رغما عن وجاهة الطرح تم استبعاد البعض بصورة كيدية كالحبيب الفاضل ادم اسماعيل امين للشباب والطلاب المنتخب من المؤتمر للعام في 86 .
    لذا فالمؤتمر العام قام اصلا في ظروف خلاف ,والكثير من عضاء الحزب يري بانه كان تظاهرة اعلامية لتقنين اوضا قائمة.
    ساتحدث لاحقا عن الانشقاق لاخير ولكن لي تعليق بسيط علي حديث الاخ الحبيب يعقوب ومقترحاته لعودة جماعة الاصلاح والتجديد, واستيعابهم في المؤسسات القائمة.
    تعلم اخي يعقوب ان الكثير منهم كان اصلا جزء من المكاتب القيادية,وهذا هو السيناريو الاقرب لما ورد في حديث الاخ احمد جلال عن مكافاة المنشقين بمزيد من الترقي.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

22-02-2004, 09:38 AM

بهاء بكري
<aبهاء بكري
تاريخ التسجيل: 26-08-2003
مجموع المشاركات: 3423

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: احمد جلال ، خالد عويس ...دعوة للسمتجيرين بدبلماسية الصمت للحوار (Re: Mahadi)

    الحبيب ابوساره

    خالص التحيات

    اتمني ان تؤجل ماتريد انزاله حتي نستفيد من الطرح الذي قدمه الحبيب يعقوب في توجيه الحوار لان هذا الطرح هو القضية الاساسية المطروحة ,يمكنك ان تشارك في ابداء الراي في القضايا المطروحة ، واتمني ايضا ان يشارك المتحاورون في ابداء الراي في الطرح الذي قدمه الاستاذ يعقوب ، وسوف اتي لتفصيل ذلك لاحقا .

    محمد عبدالرحمن محمد

    (عدل بواسطة بهاء بكري on 22-02-2004, 09:41 AM)

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

22-02-2004, 12:33 PM

بهاء بكري
<aبهاء بكري
تاريخ التسجيل: 26-08-2003
مجموع المشاركات: 3423

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: احمد جلال ، خالد عويس ...دعوة للسمتجيرين بدبلماسية الصمت للحوار (Re: بهاء بكري)

    الحبيب مهدي

    تحياتي

    حسنا فعلت بمواصلتك نقاش القضايا التي اثارها الاستاذ يعقوب ، وان كنت مازلت مطالبا بتوضيح وجهة نظرك اكثر في الكيفية التي يتم بها لم الشمل مرة اخري وماهي السيناريوهات المحتملة ؟ ، ارجع لمحاور الاستاذ يعقوب مرة اخري ، ونحتاج ان تقدم وجهة نظرك علي ضوء ماطرح الاستاذ يعقوب .

    مع خالص ودي

    محمد عبدالرحمن محمد

    (عدل بواسطة بهاء بكري on 22-02-2004, 12:52 PM)

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

22-02-2004, 06:32 PM

AbuSarah

تاريخ التسجيل: 27-05-2003
مجموع المشاركات: 667

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: احمد جلال ، خالد عويس ...دعوة للسمتجيرين بدبلماسية الصمت للحوار (Re: بهاء بكري)

    الاخ الحبيب محمد عبدالرحمن تحية طيبة
    توقعت مناشدة كهذه منك او من غيرك اي الحبيب ومع ذلك........
    اقدر وجهة نظرك، ولكني لا استطيع تأجيل ما انوي المشاركة به هنا ، لانه في تقديري يصب في ذات الاطار الذي يتحدث عنه الحبيب يعقوب واخرون وان كان الاخ يعقوب اختار ان يتحدث عن تجربة العمل الخارجي في الفترة من 1994م ، الا اني ارى ان اعود للفترة قبيل هذا التاريخ لنحاول ان نتعرف جميعا وفي حوار متبادل وليس حوار طرشان يحاور كل منا نفسه ان نعرف الاسباب التي قادت الى موقف ما يسمى بتيار الاصلاح والتجديد المشارك الان في سلطة الانقاذ والذي سميته من بواكير تكوينه باسم تيار " الانانية والانتهازية"... ما اودعه هو في حد ذاته مداخلة حول ما كتب العديد من الاحباب هنا.
    ساعودغدا لاضع اول حلقة من مقالي" التجمع الوطني في سياق التحالفات الوطنية وبعدها ساتناول هذا التيار على الاقل في الفترة التي عايشته فيها عن كثب وانطلاق من مواقفنا الطلابية والشبابيةمعهم في القاهرة وفي الفترة المحددة اعلاه."..........

    ودمتم
    ابوساره بابكر حسن صالح

    ************************************************************
    مكتوب لك الدهب المجمر تتحرق بالنار دوام
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

22-02-2004, 07:19 PM

lana mahdi
<alana mahdi
تاريخ التسجيل: 07-05-2003
مجموع المشاركات: 16047

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: احمد جلال ، خالد عويس ...دعوة للسمتجيرين بدبلماسية الصمت للحوار (Re: بهاء بكري)

    الاحباب الكرام اولا كل عام و انتم بالف خير و احب ان اشكر كل الكوكبة التى شاركت فى هذا البوست الراقى و اخص الحبيب يعقوب الذى تناول باسلوب علمى و منهجى و بنفس بارد الازمات التنظيمية التى نشبت بعد الانتفاضة و حتى الانسلاخ مغطيا بالتحليل و التدقيق سبعة عشر عاما من عمر الحزب و هى لعمرى تحتاج لجهود العديدين لسبر كل اغوارها فله التحية حيث تناول ما يلى واليكم ما كتب بالنص:
    ___________
    "ان الخلافات داخل حزب الامة مرت بفترات عدة و لكنى هنا فقط سوف اركز على الخلافات التى حدثت بعد انتفاضة رجب المباركة - 6 ابريل 1985 و المواقف منها حتى الانسلاخ الاخير للسيد مبارك الفاضل المهدى و مجموعته التى كونت الاصلاح و التجديد،، فكانت كالآتى:-
    اولا- الخلاف الذى سمى بخلاف مبارك و مادبو،عديل
    ثانيا:-الخلاف الذى دار بعد الانقلاب و مصدره الجدل حول ما اذا كان السيد مبارك الفاضل المهدى مفوضافى ادارة العمل الخارجى من عدمه
    ثالثا:-وهو الخلاف الاخير حول المشاركة فى السلطة و الذى ادى الى الانسلاخ و تكوين الاصلاح و التجديد"
    ___________

    فيعقوب لم يكن غريبا عن الاحداث بل كان احد صناعها هو و اخوانه الاحباب من الذين فضلوا مواجهة النظام عسكريا و سياسياو لم يختاروا "التولى يوم الزحف" او مهادنة النظام ، فلهم التحية و التجلة و الاكبار : فالتحية للعبيد حسب الرسول الحبيب الذى ترك مقاعد الدراسة بجامعة الاسكندرية -كلية الزراعة-لينضم لاول فوج عسكرى ولم يكمل دراسته الا بعد ان اكمل تدريبه العسكرى فله التحية و الاجلال و لكل قابض على جمر القضية
    ومحبتى لكم
    لنا

    (عدل بواسطة lana mahdi on 22-02-2004, 07:22 PM)
    (عدل بواسطة lana mahdi on 22-02-2004, 07:32 PM)

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

22-02-2004, 09:55 PM

AbuSarah

تاريخ التسجيل: 27-05-2003
مجموع المشاركات: 667

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: احمد جلال ، خالد عويس ...دعوة للسمتجيرين بدبلماسية الصمت للحوار (Re: بهاء بكري)

    عنوان المقال: التجمع الوطني في سياق التحالفات الوطنية"

    تاريخ النشر: 5 يونيو 1993م بجريدة الخرطوم العدد282 – الصادرة في القاهرة.
    #############################################################
    تتخذ التحالفات بين الاحزاب السياسية صيغا مختلفة سواء كان ذلك في الديمقراطيات المتقدمة او تلك الناقصة التكوين كما هو الحال بالنسبة للتجربة السودانية.
    ان هناك ظروفا ذاتية وموضوعية تجعل من التحالف في اغلب الاحيان شر لا بد منه .. فمن بين العوامل التي تفرضه كثرة الاحزاب في النظام الديمقراطي الى درجة يتعذر معها على اي منها الحصول على الاغلبية البرلمانية التي تمكنه من الحكم منفردا، مثلما تشكل الحكومات الائتلافية احيانا وبصورة مؤقته للاستفادة من المكاسب الانتخابية او لدعم حكومة ما وبصورة ظرفية عندما تكون هناك مهددات خارجية او ازمات مالية او اجتماعية حادة في الداخل... ولربما تكون " التحالفات" احيانا لسحب الثقة من حكومة ما.
    لقد عرف السودان نماذج عديدة من التحالفات سواء كان ذلك في ظروف المقاومة ضد الاستعمار او النظم الدكتاتورية او في العهود الديمقراطية ، ففي فترات المقاومة ضد الاستعمار قامت الجبهة الاستقلالية بقيادة حزب ا لامة ، وهي عبارة عن تحالف وطني عريض ضم المطالبين بالاستقلال التام وان يكون السودان للسودانيين، وان تكون الديمقراطية هي النظام الامثل للحكم ، وبالمقابل كانت هناك الحركة الاتحادية التي تطالب بخروج الانجليز ووضع السودان تحت التاج المصري، الا ان هذا المطلب الاخير لم يتحقق بسبب الزخم الثوري للحركة الاستقلالية التي قادة الثورة التشريعية والدستورية الى ان انحازت كل الفعاليات السودانية الى خيار الاستقلال الذي اعلنه الزعيم اسماعيل الازهري من داخل قبة البرلمان في مطلع يناير 1956م.
    على صعيد اخر كانت هناك جبهات وتحالفات وقفت في وجه الاستعمار الحديث اي النظم المحلية الدكتاتورية تمثلت في الجبهة القومية المتحدة وجبهة الهيئات في مواجهة نظام عبود " 1958-1964" والجبهة الوطنية 1976 لمنازلة دكتاتورية مايو 1969م. مثلما شهدت بلادنا تحالفات انتخابية وبرلمانية وائتلاف حكومي في الديمقراطيات الثلاث، تكاد تكون قد وسعت كل القوى الممثلة في البرلمان. واحيانا تتعدى نظاق الجمعية التأسيسية لتشمل قوى حديثه ونقابية، كما هو الحال ف يحكومة الجبهة الوطنية المتحدة التي تشكلت في مارس 1989م " حكومة برنامج القصر" واطاح بها انقلاب يونيو 1989م والتي ضمت حوالي 80% من قوى البرلمان السوداني.
    ولكن التحالفات سواء كانت في الديمقراطيات او في ظروف المعارضة الوطنية لا تستمد قوتها من عدد المشاركين فيها بقدر ما تستمد متانتها من قدرتها على حمل القضية الوطنية بمبدئية وجدية ومن فعاليتها في تنفيذ البرنامج المتفق حوله وتحقيق انجاز ملموس.
    لقد تمزقت تحالفات كبيرة احيطت بالدعايات الاعلامية والامال العريضة بسرعة اضحى حالها كحال التكتلات العرضية الامر الذي يؤدي الى طرح السؤال ... هل الاحلاف الحاكمة او المعارضة في السودان مجرد وسيلة لاقرار علاقة اكراهية بين الفعاليات السياسية السودانية؟!!!!!!!!!.
    انه قيل اذا كانت هناك دولة ما تحكم بواسطة الاحزاب وبدت عليها عوامل الضعف والانهيار، فعليك ان تنظر الى النظام الداخلي للاحزاب التي تحكم تلك الدولة ، فقياسا عليه... يمكن القول... ان ضعف المعارضة السودانية في الخارج اليوم يعود الى فلسفة وآليات ومنهج التجمع في ادارة الصراع ضد النظام العسكري الحاكم في الخرطوم اليوم... الامر الذي يعكس حالة الارتباط السببي والموضوعي بين قوة الدولة او اجهزة المعارضة وصلابة الاحزاب الحاكمة او المعارضة ، وكذلك يعطي تفسيرا موضوعيا لماذا انهارت الديمقراطية في السودان ؟!!! ولماذا تقف آلية التجمع عاجزة عن اسقاط نظام البشير منذ اربع سنوات خلت؟!!!.
    ان قراءة التجمع في سياق التحالفات الوطنية ، تعد ضرورية في تقديرنا وذلك لان الوعي بجانب من اسباب الانهيار في الماضي... والوقوف على ميكانيزمات التغيير في الحاضر والادراك الواعي بالمعوقات قياسا بالاطر المعنية بتقديم الحلول واحداث التحول المطلوب... امر مهم يجعلنا قادرين على استشعار دورنا.. وحمل القضية اذا ما التمسنا بان هناك عجزا قياسيا عند المقارنة بين حجم التحديات وادوات ومنهج التغيير.
    لذا فانها ليست رؤية نقدية كسيحة وليست بحالة انصرافية قصد بها صرف الانظار عن النضال من اجل الوحدة والديمقراطية والعدالة .. وذلك لاعتبار هام هو ان الاجيال الصاعدة .. والتي تقاوم الوحل .. ليست كذاك الرجل في المثل الشعبي " الذي يترك البيت محترقا ، ليطارد فأرا هاربا من اللهب". فان اسقط هذا المثال على دعاة التحديث الثوري الديمقراطي في الاحزاب السودانية .. ففي تقديري ان الحداثيين محقون في مطاردتهم لذالك الفأر لانه يحمل الطاعون الذي اغتال الديمقراطية ... فان الاجراء الطبي الصحيح في هذه المرة هو ابادته ... حتى لا يدخل بيتا اخر معافى من المرض فيعديه!!.

    ان تيار الانانية والنفعية والتقليدية في احزابنا... والتي نصبت نفسها على قضية السودان ولم ينصبها احد تجدها تتشبث باهداب مثل هذه الامثال وبمماحاكات لفظية اخرى كالقول ان هذا ليس وقتا للمحاسبة ، وان مهمتنا هي اسقاط نظام البشير !!! ورغم ان حقائق الواقع تؤكد بان معارضتهم بدرجة من السلبية اسهمت في اطالة عمر نظام البشير ، ان مقولة تجميد المحاسبة الحزبية هي كلمة حق اريد بها باطل... وانها محاولة من تيار الانانية والمصلحية للتلاعب بعقول الجماهير الثائرة ضد القديم البالي.. ومصادرة للصراع الديمقراطي بين الاجيال الديمقراطية الصاعدة والدكتاتورية القائمة لصالح الروح التقليدية المصلحية السلطوية.
    ان المحاسبة بمعنى القصاص الشعبي.. تلك مهمة الجماهير السودانية التي لها حق الانتخاب والعزل والمحاسبة.. في قضايا الاهمال والتفريط في المسؤولية الدستورية ، اما المحاسبة الحزبية بمعنى المسؤولية الادبية والمبدئية فيما يتعلق بميكنزم حركة الاحزاب الداخلية وديناميتها في ضخ دماء جديدة في شرايينها ووضع الرجل المناسب في المكان المناسب ، هذا هو مربط الفرس الذي يقتضي عنده اجراء عملية فرز طبيعي وتنحية الرموز الحزبية التقليدية وبشرعية النضال والثورة لتفسح المجال للجيل الجديد ذو التفكير الجديد صاحب المصلحة الحقيقية في هندسة المستقبل واحداث التحول الحضاري الديمقراطي المرغوب وفق فكر واليات تحديث جديدة.. وفي ذلك يكون الانتصار للمبادئ والقضية وليس للافراد ولان المنتمين الى الاحزاب السودانية في القطاعات الشعبية و الصفوية لا يراودهم ادنى شك في ان املهم في ان تكتب الصيرورة لكياناتهم ومبادئهم لهو اكبر من امانيهم في العيش كافراد!!!.
    وهذا هو الفرق بين منظور " الفرد-الفرد " الذي يسيطر على ذهنية بعض القادة الحزبيين ومفهوم "الفرد- الجماعة" الذي يحكم سلوكيات الجيل الجديد ذو التفكير الجديد.
    اذن فان هناك اعتبارات كثيرة وموضوعية تفرض ضرورة المجابهة مع قوى الماضي الحزين والحاضر البائس تحتمها ضرورة التغيير ويمليها الظرف الاستثنائي الذي يقتضي معالجات استثنائية منطلقة من شرعية الثورة والنضال.. مسقطة لكل اشكال وطقوس الولاء التقليدي للاشخاص.. الذين وضعوا كل الوان المكياج في محاولة يائسة لاضفاء شرعية حزبية او دستورية او حتى اسرية على ممارساتهم وامانيهم الخاصة التي تكرس القديم وفق منهجية تقليدية محافظة.
    ان الشعب السوداني اليوم يحكم من خلال نظرية التأثير السئ Bad Influence Theory التي افرزتها اثار الهزيمة ... هزيمة النظام الديمقراطي .. حيث ان الجميع كان يعتقد بان تجمع قوى الانتفاضة هو بالفعل متمترس في ختدق حكومة الانتفاضة ضد اي مهدد يستهدف التجربة الديمقراطية .. فخيبة الامل جاءت من ان ميثاق الدفاع عن الديمقراطية الموقع في 17/11/1985م كان بمثابة المحك الفعلي لاختبارات جدية تجمع قوى الانتفاضة الذي جاء فيه " ان سبيلنا في مقاومة الاعتداء على النظام الدستوري هو الاضراب السياسي والعصيان المدني ويتعهد كل منا ويلتزم بتنفيذ الاضراب السياسي والعصيان المدني فور الاعتداء على النظام الديمقراطي ويكون الاضراب السياسي والعصيان المدني والمقاطعة معلنا تلقائيا بمجرد اجهاض النظام الديمقراطي"..!!
    فاجهضت الديمقراطية ولم يحرك هذا التجمع ساكنا..!! بل فشل في تأمين حياة قادة احزابه .. ولم يقو على القيام باية مقاومة لحظة استيلاء العسكر على السلطة في 30 يونيو 1989م .. لقد كان هذا افرازا طبيعيا لحالة التجمع الصحية في ذلك الوقت التي اتسمت بنوع من الفتور في العلاقات بين فعالياته.. ان لم نقل بالتخاصمية – لدرجة اصبح معها التجمع مجرد اقرار علاقة اكراهية بين هذه الفعاليات وليست علاقة حتمية يمليها الظرف القاهر الذي ولد انتفاضة ابريل 1985م.
    هذا هو حال تجمع قوى الانتفاضة وهو حاكم .. يملك كل اسباب بناء الدولة .. وتثبيت الديمقراطية .. القوة .. السلطة والثروة.. فكيف يمكن ان يكون اداؤه وهو في المعارضة مجردا من عناصر القوة تلك .. هذا ما نود اضاءته .. انطلاقنا من ايماننا المطلق بمبادئ حزب الامة المعلنة.
    ان الحقيقة التي يجب ان تقال وللتاريخ هي ان نواة العمل المعارض الجاد لنظام لانقاذ العسكري في الخارج قد وضعتها الحركة الطلابية السودانية بمصر ممثلة في التجمع الوطني الطلابي الذي هو عبارة عن اطار يضم كل المنظمات الطلابية التابعة للاحزاب السودانية الناشطة في اوساط الحركة الطالبية بمصر.. لقد نجحت المنظمات الطلابية في الاشهر الاولى من وقوع الانقلاب في تعبئة الحركة الطلابية .. فبلغ الكفاح اشده.. باسقاط اتحادات طلاب الجبهة الاسلامية في طنطا و شبين الكوم ، والمنيا ، مما اضطر سلطات الجبهة الاسلامية للتدخل والغاء نتائج الانتخابات وتعيين لجان تسيير من عناصر موالية لها.. هذا الى جانب تزوير الانتخابات في الاسكندرية والتلاعب ببطاقات الاقتراع ، فضلا عن الهروب من عقد الجمعية العمومية بالقاهرة .. واخيرا حل اتحادات الطلاب بمصر وتكوين مؤتمرات طلابية تابعة للنظام ومن ثم استصدار قرار عودة الطلاب الدارسين بمصر للالتحاق بالجامعات السودانية.
    ولكن قبل اتخاذ هذا القرار ومنذ النصف الاول من عام 1990م قد بأ الزخم الثوري للحركة الطلابية في الخارج في الذبول .. وخاصة بعد ان تمكن بعض رموز الاحزاب من الخروج من السودان فشرعوا في تكوين التجمع الحزبي بالقاهرة .. حيث جاء هؤلاء الى المعارضة الخارجية محملين بنفس روح الصراعات النفعية المتخلفة التي حكمت سلوكياتهم في الديمقراطية الثالثة. مثلما انهم وبردة فعل عملوا على تعديل ميثاق التجمع الذي صيغ بالداخل في مارس 1990م بالقاهرة .. حيث ورد فيه " تحريم النشاط السياسي على اي تنظيمات تقوم على اساس ديني ".. ولما كانت الفعاليات الطلابية غالبيتها العظمى هم الانصار ، الاتحاديين والمستقليين والذين تشكل الاطروحات الاسلامية مدخلات وعي اساسي في تربيتهم الحزبية المثالية .. لقد تعاملوا بجفاء مع ميثاق التجمع المعدل "بالقاهرة ".. بل واعتبرت منظمة الطلاب الانصار حزب الامة و قطاع الشباب الخريجيين في مصر ان هذا الميثاق صيغ ضد التيار الذي يمثل الاغلبية التي تنتظم الشارع السوداني ... وانه ميثاق يجسد اماني اليسار وتطلعاته في السلطة وتمرير مفاهيمه التي عفى عنها الزمن.!!!.
    ان هذا الشعور الذي انتظم الحركة الشبابية والطلابية لقد تعداها الى القواعد والقطاعات الشعبية العريضة في كل مكان في الداخل والخارج.. مما ادى بمنظمة الطلاب الانصار حزب الامة وهي اكبر منظمة شبابية - طلابية في الخارج بان تعلن تجميدها لنشاطها بالتجمع وبالتالي مقاطعتها له.. مؤكدة بذلك بان السلوك الديمقراطي العصري هو ان الجماعات البشرية حرة في اختيار واعتناق الفكرة التي تعبر بها عن امانيها وتطلعاتها وان الديمقراطية هي بمثابة " الغربال" الذي يقوم بمهمة الفرز الموضوعي لها عبر صناديق الاقتراع.. هذا الى جانب حقيقة اساسية هي ان المواطن السوداني المسلم والمسيحي يعتقد بان للدين دورا اخلاقيا مهما في التنمية الاجتماعية والسياسية وان جدل الاديان الذي ما زالت تثيره بعض الفعاليات السياسية السودانية يعبر عن تخلفها في عالم تصالح مع الدين... حيث نجد حتى في الديمقراطيات المتقدمة احزابا تحمل اسم الدين كالحزب المسيحي الديمقراطي الحاكم في ألمانيا وان سلطة السيادة العليا في معظم بلاد اوروبا هي التي تمثل سدانة اللاهوت او الكنيسة!!.
    ان مشكلة السودان ليست صراع اديان كما عبر عنها التجمع في ميثاقه اليساري وانما تكمن في الايمان الفعلي بالديمقراطية من قبل المطالبين بها قبل اعدائها الظاهرين ، والاحتكام المباشر والعملي لها في المؤسسات الديمقراطية الحكومية والحزبية.
    فالموقف الشعبي او الصفوي، يمكن ادراكه قياسا بمفاهيم علم النفس بان .. كل حركة تغيير اجتماعي تشكل ظاهرة سيكولوجية ، بحيث ان المطلق فيها يمكن تفسيره على صعيد سيكولوجي فكري يتبلور في منظومة افكار تتحدى الواقع الحزين وتعمل على تجاوزه ان لم تدمره.. فان حركات التحديث والتحول الاجتماعي هي عادة ما يكون الشعور الموجه لها هو " تكون او لا تكون" لذا فهي " حركات ليس ما هو موجود، ولكن ما سوف يكون" .. فبالتالي فان ميثاق التجمع ومواقفه بهذا الفهم لا يمكن ان تصبح قناعات فكرية وسياسية بالنسبة للاجيال الحديثة ناهيك عن رجل الشارع السوداني او الانصاري العقدي...... فبالنسبة لاجيال حزب الامة الجديدة فهي تربت على افكار واطروحات مدرسة الصحوة الاسلامية وترى في السيد الصادق المهدي لا غيره استاذا لهذه المدرسة ... وان الذين من حوله من ابناء جيله " بطانته" لم تقو اكتافهم على حمل هذه الرسالة الصحوية .. وبالتالي فهم عاجزون عن تطبيق تلك الرؤى التي يدعو اليها المهدي. لذا فان مهمتهم كجيل جديد.. هي القيام بالصادق المهدي وافكاره وحتى لا يكون حاله كحال الامام الليثي الذي يضرب به المثل ، حيث كان يقال انه افقه من الامام مالك ، ولكن الفرق بينهما هو ان الامام مالك قام به اصحابه ، بينما الامام الليثي قعد به اصحابه !! الحالة تنطبق تماما عند المقارنة بين المهدي و دكتور حسن الترابي.. حيث الاخير نصره مريدوه بينما الاول خذله اقاربه واتباعه.. الامر الذي ولد غبنا سياسيا وفكريا في نفوس الشباب ضد كل ما هو قديم ومحافظ .. او جديد مجاف لقيمهم وروح شعبهم ... وجعلهم " اي الشباب" يعقدون العزم على تحويل تلك الرؤى والافكار من حالة السكون الى الحركية والدينامية.

    لقد ورد في برنامج نهج الصحوة المبدأ الاول ، ودستور حزب الامة " مبدأنا هو التزام بالاسلام عقيدة ومنهاجا ... فهو اساس هويتنا المستقلة في الصراع الفكري والثقافي" وذلك في جو من احترام التعايش والتفاهم مع كافة العقائد والرسالات السماوية في وطن ديمقراطي موحد.. ووفق عقد اجتماعي يضمن حقوق كل الفئات المكونة للمجتمع دون هضم لاسباب دينية او عرقية او جهوية... لقد اضاء السيد الصادق المهدي هذا المبدأ بقوله في كتاب " تحديات التسعينات":-
    " الدين فطرة الانسان ... نفس الانسان مجبولة على اعتقاد ان لك لكل الموجودات كمالا وان لكل وجود بداية ونهاية وان للانسان في هذا الكون مكانا وان وراء المشاهدات الناقصة والظالمة عدلا وان وراء الحس حقائق تدرك بوسائل غيرحسية ، وان التعلق بالكمال والعدل والحقيقة التي لا تدركها الحواس يسعد الانسان الان وقيما بعد ويزيد قدراته كما وكيفا ...... هذه الحقيقة هي التي جعلت الدين من قدر الانسان فان فارقه ايمانه بدين ما اوجد محله عقائد اكسبها صفة الدين"!!!!..

    هذه المنهجية في طريقة التفكير هي بمثابة الميكروسكوب الذي يفحص به المنتمون لكيان الانصار – حزب الامة تحالفهم مع غيرهم وان كانوا يومنون على ضرورة التحالف لمواجهة التحديات الوطنية الداخلي والخارجي منها الا انهم يرون بانها يجب الا تنتهك مبادئهم وقيم الشعب السوداني ... بمعنى ان يكون برنامج الحكم او النضال المتفق حوله متناغما مع روح واعراف وتطلعات الشعب السوداني العصرية والدينية ...وذلك لان الفعاليات الوطنية من بينها ما يدين بالاسلام و لا يرى فيه فلسفة للحكم ... وهناك مسيحيون واخرون لا دينيون ... مما يجعل ادارة الصراع معم وبهم اشبه " بصحيفة المدينة" التي ورد فيها " هذا كتاب من محمد النبي " رسول الله" بين المؤمنين والمسلمين من قريش واهل يثرب ومن تبعهم فلحق به وجاهد معهم ...." انهم امة واحدة من دون الناس اي الموقعين على الصحيفة "الميثاق" من اليهود والنصارى واللادينيين .. العلاقة التي يعبر عنها حديثا بالعقد الاجتماعي او العهود والمواثيق الاجتماعية والدينية او السياسية.. فهي علاقة تواضع وليست علاقة قهر ايديولوجي.


    ونواصل في الحلقة القادمة.........

    اخوكم/ ابوساره بابكر حسن صالح
    ****************************************************************
    مكتوب لك الدهب المجمر تتحرق بالنار دوام
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

23-02-2004, 10:25 AM

AbuSarah

تاريخ التسجيل: 27-05-2003
مجموع المشاركات: 667

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: احمد جلال ، خالد عويس ...دعوة للسمتجيرين بدبلماسية الصمت للحوار (Re: بهاء بكري)

    Next session coming up soon

    AbuSarah
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

23-02-2004, 12:32 PM

بهاء بكري
<aبهاء بكري
تاريخ التسجيل: 26-08-2003
مجموع المشاركات: 3423

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: احمد جلال ، خالد عويس ...دعوة للسمتجيرين بدبلماسية الصمت للحوار (Re: AbuSarah)

    الاستاذ الحبيب ابوساره

    تحياتي

    ترددت كثيرا قبل ان اكتب مناشدتي

    لك بتركيز الحوار حول ماطرح الاستاذ

    يعقوب وتأجيل ماتود انزاله ، وذلك لاني

    توقعت ان لايحسن فهم مقصدي وقد حدث

    ماتوقعت . اريد ان اوضح نقطتين :

    اولا: والله شاهد كنت اقصد من ذلك

    التركيز علي سيناريوهات الحل المتوقعة

    للخروج من الازمة ، وقد افادنا الاستاذ

    الحبيب يعقوب فائدة عظيمة بأن بدا هو

    بوضع تصور لهذه السيناريوهات ، واردت

    ان يساهم المتحاورن بتقديم مقترحاتهم

    حول الطرح المقدم والاحتمالات الممكنة

    ، لانه من وجهة نظري استطاع الاستاذ

    يعقوب بجراءة وحنكة ان يطرق هذا

    الباب كأول طارق له بهذه الجراءة

    ويقيني انه وضع تصور لكل الاحتمالات

    الممكنة ، كنت اتمني ان يتواصل الحوار

    حولها من بقية الاحباب .
    ثانيا : علي المستوي الشخصي استفدت جدا

    من المعلومات التي اوردتها في مقالاتك ،

    وايضا استفاد الحوار من وجودك كمحاور

    رئيسي ومداوم .

    لذلك اتمني ان تتفهم مقصدي ، وتثق تماما

    انني من اكثر الناس قناعة ان الجميع يجب

    ان يكون لهم الحق في المشاركة وابداء الراي


    الاستاذة لنا مهدي

    خالص تحياتي

    وينك ووين اختفيتي ، ووين مشاركاتك الملتهبة .

    حقيقة انني من اكثر المستفيدين من هذا الحوار

    لانه عرفني بشخص مثل الاستاذ يعقوب البشير

    وانتي بالنسبة لي معروفة من قبل هذا الحوار ،


    كنت اتابع بوستاتك بأنتظام .

    عكس الاستاذ يعقوب في تحليلاته التي قدمها

    وشارك بها انه فعلا كان من صناع الاحداث

    التي رواها ، وقد علمت من الاستاذ محمد

    عبدالرحمن حسين ان الاستاذ يعقوب صاحب

    مشاركات ومبادرات مشهودة منذ ان كان بالقاهرة

    وصراحة اول مرة منذ حدوث هذه الازمة

    اجد صوت داخل حزب الامة يتعامل معها

    بهذا الهدوء وبعد النظر ، ويقيني ان الحزب

    اذا اراد وضع اي مشروع للم الشمل لن يجد

    افضل من الطرح الهادي المتزن الذي قدمه

    الاستاذ يعقوب ، اعلم تماما ان الغضب مازال

    يعمي عيون الكثيرين حتي في القيادة لذلك

    سيكون هؤلاء غير قادرين علي التعامل مع هذه

    الازمة ، لذلك سيكون مكان امثال الاستاذ يعقوب

    شاغرا ليتقدموا ويبادروا بوضع اشكال لتجاوز

    هذه الازمة.

    مع خالص تحياتي للجميع

    محمد عبدالرحمن
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

23-02-2004, 02:07 PM

بهاء بكري
<aبهاء بكري
تاريخ التسجيل: 26-08-2003
مجموع المشاركات: 3423

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: احمد جلال ، خالد عويس ...دعوة للسمتجيرين بدبلماسية الصمت للحوار (Re: بهاء بكري)

    الاحباب الكرام

    خالص تحياتي

    الجميع الذين شاركوا في الحوار

    تقريبا اصحاب وجهة نظر واحدة

    في الصراع الدائر في حزب الامة

    ، وبالتالي نحتاج ان نسمع وجهة النظر

    الاخري ، حتي لايكون حوارنا حوار

    طرشان ، لذلك الفرصة متاحة لمن

    ينتمون للاصلاح والتجديد للمشاركة

    في هذا الحوار .

    شخصيا جاهز لانزال اي مشاركة

    تأتي من هذه المجموعة ، لتكتمل

    الصورة .

    مع خالص ودي

    محمد عبدالرحمن
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

23-02-2004, 07:41 PM

AbuSarah

تاريخ التسجيل: 27-05-2003
مجموع المشاركات: 667

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: احمد جلال ، خالد عويس ...دعوة للسمتجيرين بدبلماسية الصمت للحوار (Re: بهاء بكري)

    الاستاذ محمد عبدالرحمن المحترم

    الحبيب العزيز حقا لم اسئ فهمك مطلقا، و لا اختلف معك بتاتا في التقييم الايجابي لما طرحه الحبيب يعقوب من مبادرة هنا، ولكني قلت قبل ان ادلي دلوي في مبادرات تشكل توالي اي خلاصات الرأي ، لي ما اقوله حول حلقات ماضية مع تيار الاصلاح والتجديد المشارك مع الانقاذ اليوم... ولاني كنت منشغلا في مداخلاتي السابقة لانهي تعليقات حول كاريزما السيد الصادق المهدي... لذا رأيت وقبل ان اتحدث عن مبادرة للم الشمل اتحدث عن اسباب كثيرة ادت لما نحن فيه اليوم من انشقاق وبالتالي سوق تجدني داعما لكل مبادرة ايجابية....

    اننا نتعامل مع تيار وضع وراثة حزب الامة هدفا اساسيا، فكون لوبهاته وكوادره التي صارعت الحزب كلها حتى ادميت قرونهم ولم يدم جسد الحزب... ومع ذلك تجدنا حريصون على لم الشمل كل الحرص لاننا لا ينبغي ان نصارع بعضنا البعض والتجربة خلال الاربع عشر الماضية فيها دروس وعبر كثيرة....الذين ارادوا ان يخلو لهم وجهة السيد الصادق المهدي دون سواهم ورموا غيرهم بكل رزيلة هم الذين طعنوا السيد في اعز مقدارته وهي ثقته بهم .... وهم الذين طعنوا الحزب في اعز مقدراته يوم ان فارقوا مبادئه ومواقفه الديمقراطية المعلنة ... ليجعلوا من الاصلاح والتجديد صنوا للشمولية والمشاركة فيها.
    اردت اخي ان اتحدث عن ابعاد كثيرة ... وبالتالي سناتي الى باب التوصيات والمبادرات.
    الامر ليس شخصيا فهذه قضية وطنية، ليس فينا هنا من قتل عزيزا لاحد حتى يجنح البعض الى شخصنة مسرح الحوار.... فليحتفظ كل منا بميوله القلبية او العاطفية لنفسه ودعونا نتحاور بحيادية وتجرد تام... وكل منا هنا يحكي من منطلق تجربة عاشها شخصيا في هذاالحزب ومن مواقع ومواقف مختلفة.... والمهم هو ان نتحدث عن الاحداث بامانة ونزاهة وان نورد تلك الاحداث بتواريخها مثلما دأبتم ان تفعلوا هنا... ويا اخي كلنا سمنا ارواحنا واجسادنا فداءا لهذاالحزب وكلنا ابدينا رغبتنا الاكيدة لحمل السلاح ضد هذا النظام ومن ايامه الاولى ولكن تيار الانانية والانتهازية اثر اسلوب معين سوف اتحدث عنه مطولا فاقصى من اقصى حتى اؤلئك الذي ظلوا يرهنون انفسهم ووضعوهاتحت تصرف الحزب الى ان بلغ بهم اليأس مبلغا او رحلوا او اوذوا في انفسهم واعراضهم ودينهم من الغلاة والافاكين والساعين بين الناس بالغيبة والنميمة والافك وعظائم الامور وكأن الدنيا عندهم دار بوار وكأن الولغ في كرامات الناس امر هين.... البجري نسيبته ذي ما بقولوا ومرته طلقانه كمان.....
    ولك الود والمحبة لك الكوكبة التي اثرت هذا الحوار الذي فجرته انت من مقال للاخ احمد جلال.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

24-02-2004, 11:06 AM

AbuSarah

تاريخ التسجيل: 27-05-2003
مجموع المشاركات: 667

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: احمد جلال ، خالد عويس ...دعوة للسمتجيرين بدبلماسية الصمت للحوار (Re: بهاء بكري)

    Next session coming soon

    AbuSarah
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

24-02-2004, 01:14 PM

محمد عبد القادر سليمان

تاريخ التسجيل: 04-02-2004
مجموع المشاركات: 149

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: احمد جلال ، خالد عويس ...دعوة للسمتجيرين بدبلماسية الصمت للحوار (Re: بهاء بكري)

    الاحباب الكرام تحياتي,,,,,,,

    *** الحبيب محمد دعني اختلف معك قليلا حول امرين الاول هو الفهم العام لهذا الحوار فهو كما مبين من عنوان البوست دعوة للاحباب اعضاء الحزب و الراى العام الذي يمثله اعضاء المنبر الحر لهذا الحوار العلني وبما اننا لم نتطرق لكل المواضيع ذات الصلة لذلك ارى ضرورة ترك الحوار يسير بصورته العادية دون حصره في مسألة لم الشمل .
    *** ثانيا دعوة اعضاء مجموعة الاصلاح والتجديد لهذا الحوار انا لا ارفض مشاركتهم ضمن الرأي العام باعتبار ان الحوار مفتوح للجميع لكني ارفض تخصيص الدعوة لهم لانها ستحصر المشكلة في نقطة محددة هذا اذا تجنبنا جميعا انحراف هذا الحوار عن اهدافه مع التاكيد بانهم اخوة احباب اصحاب تاريخ مشرف اختلف معهم بادب واحترام ووضوح تام في الطريق الذي ساروا فيه .
    *** احب ايضا دعم حديث الحبيب ابو سارة فيما يخص مشاركة الحبيب عبد الرحمن الغالي نائب الامين العام للحزب فحتي تغطي مشاركته كل الحيثيات التي وردت في هذا الحوار اري ان يخاطبنا من خلال السياق العام الذي يسير فيه الحوار مع ترك باب الاسئلة مفتوح للجميع .
    *** ساتطرق هنا لمسالة الفكر التنظيمي في حزب الامة وكنت قد اشرت سابقا الى ان من اكبر الابتلاءات التي واجههاالحزب هو افتقاده للفكر التنظيمي الذي من المفترض ان يوظف من خلاله طاقات جماهيره واعضاءه وبخاصة الكوادر الشبابية والطلابية توظيف واعي يخدم اهداف الحزب التي هي بالضرورة مسخرة لخدمة الوطن ففي تقديري ان كل مؤسسات الحزب حتي الحديثة منها فشلت في توظيف تلك الطاقات فالحزب يفتقد الى
    اولا- هياكل تنظيمية ((فاعلة))لا اقول بعدم وجودها بل بعدم فعاليتها فحزب الامة ليس بحزب صفوي كالاحزاب العقائدية وليس بحزب جهوي انه حزب له وجود شعبي مقدر بكل بقاع السودان من هنا يجب ان ينبع الفكر التنظيمي على مستوي الهياكل في الاقاليم اضافة للمركز فلا يعقل ان يكون حزب بهذا الحجم يدار بفعالية من مركزه العام بام درمان هذه الصيغة التنظيمية هي لاحزاب ذات وجود شعبي محدود اما في حالة حزب الامة فيستحضرني حزب المؤتمر الهندي فهو حزب ذات تمدد شعبي في بلد تجاوز عدد سكانه بليون نسمة ومع ذلك استطاع ان يحافظ على التواصل مع جماهيره بفعالية لانه اعتمد على صيغة لا مركزية ولحزب المؤتمر لجان ادارية بكل الولايات الهندية لاتقل فعالية عن لجان المركز اما في امر حزب الامة وحتي اذا اعتبرنا ان تجربة حزب المؤتمر الهندي تجربة ولدت في ظل اكبر ديمقراطية بالعالم ما ذاد من رسوخها فاني ارى ان الامر ليس بتلك الصعوبة اذا وجد من يعير هذا الامر الاهتمام الذي يليق به .
    ثانيا- الاعلام ان الغياب الاعلامي للحزب هو نتاج لغياب الفكر التنظيمي ومن العبط الحديث عن دور الاعلام لكل حدث مهما صغر تاثيره او كبر ناهيك عن حزب وكيان يمثلان وجدان الشعب السوداني و يوجد ضمن عضويتهما عشرات الكوادر الاعلامية المتخصصة صحيح ان الاعلام الحديث يحتاج الى راسمال وما يحمد لحزب الامة انه لم يحاول استغلال وجوده بالسلطة لبناء ((مملكة مالية واعلامية)) كما يفعل نظام الانقاذ اليوم الا ان الامر من الاهمية بمكان ما يتطلب وضعه ضمن الاولويات ومشاركة جميع الاعضاء لانجاز تلك المهمة الضرورية.
    ثالثا- التنظيمات الطلابية الملاحظة الاولية هنا هي ان هذا القطاع هو من انشط قطاعات حزب الامة والاكثر تنظيما فعلى طول الفترة التى اعقبت انقلاب الانقاذ على السلطة ظلت التنظيمات الطلابية للحزب في داخل السودان وخارجه محل اشادة حتي من قبل التنظيمات الاخري وفعالية التنظيمات الطلابية للحزب هي التي شلت الهيمنة التقليدية لتنظيمات ((الجبهة الديمقراطية والاتجاه الاسلامي ومسمياته اللاحقة)) على الحركة الطلابية السودانية منذ نشأتها مع وجود بعض الاستثناءات . ان اهمال قطاع بهذه الحيوية امر غير مفهوم والزج بهم في الخلافات التي شهدها الحزب سابقا يعتبر جريمة من هنا احي كل الكوادر الطلابية للحزب التي نأت بنفسها عن تلك الاختلافات والتزمت خط الحزب العام طوال فترة الخلافات وتحية خاصة للاحباب بالتنظيم الطلابي للانصار وحزب الامة بالهند للوعي الكبير الذي تحلوا به والتزامهم بخط الحزب في تلك الظروف السياسية العاصفة.
    رابعا- يلاحظ ان الحزب برغم عثراته الا ان مواقفه من القضايا السياسية والفكرية مواقف مشرفة فظل الاول في كل المبادرات الوطنية واتسمت مبادراته بالتطرق لعمق المشكلة كما ان للحزب رؤي وافكار وبرامج في كل مجالات الحياة ما زالت في اطارها النظري المطلوب هو انزال تلك الحقائق الى ارض الواقع والا لفقدت بريقها هنا ياتي التساؤل عن دور ومقدرة القيادي في الحزب بل التساؤل يشمل جميع اعضاء الحزب بدرجات متفاوتة والفكر التنظيمي له دور كبير في ايصال تلك الرسائل.
    ,,,,,,,,سادلي برايي في موضوع لم الشمل لاحقا مع تحياتي

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

24-02-2004, 06:04 PM

Mahadi
<aMahadi
تاريخ التسجيل: 19-04-2003
مجموع المشاركات: 789

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: احمد جلال ، خالد عويس ...دعوة للسمتجيرين بدبلماسية الصمت للحوار (Re: بهاء بكري)

    الاحباب الكرام،
    اعود للمداخلة القيمة للاخ الحبيب يعقوب وسعيه الدؤوب لاعادة المياه لمجاريها بين الطرفين
    الشروط المتبادلة بين الطرفين والتى وردت صراحة في بيان الاخوة في الاصلاح و التجديد وتلك المهموس بها في حزب الامة ،في واقع الامر بالونات اختبار لااقل ولااكثر،فلااظن ان جهة جادة لاب الصدع يمكن ان تطلق شروط هكذا وعلي الملا.
    النقاط الواردة في مداخلة الحبيب يعقوب تعتمد علي حد كبير بافتراض ان المجموعة المنشقة قد خسرت الرهان علي خطواتها الصلاحية التجديدية واتو مجبرين للعودة ؛للحضن الدافئ؛ والنقاط اعلاه مبادرة لاستيعابهم من جديد.
    السؤال المطروح اذن هل تعتبر قيادة حزب الامة ان العافية دبت في جسد الحزب بخروج مبالاك المهدي ومجموعته؟ والتي تعتبرها خميرة عكننه .وقد ربح الحزب واكتسب مصداقية بخروجها.ان كانت الاجابة بنعم فلاداعي للدخول اذن في حوار.اما ان كانت الاجابة بلا فالجلوس اذن وادارة حوار جاد للم الشمل دون شروط مسبقة يظل الخيارالمطروح والمقبول.
    انا شخصيا لااري اي غضاضة في عودة الاخوة في الاصلاح والتجديد كتيار,بما ان حزب الامة يمثل معظم الخارطة القومية لمختلف التكوينات الجهوية والعرقية فلا باس اذن من وجود مراكز قوى وتيارات مختلفة داخل الحزب الواحد, طالما ارتضي الجميع الالتزام بالخط العام للحزب,وان يكون الصراع الدائر بين المجموعات المختلفة صراع بناء يكسب احزب مزيدا من الديناميكية والحيوية
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

25-02-2004, 06:55 AM

بهاء بكري
<aبهاء بكري
تاريخ التسجيل: 26-08-2003
مجموع المشاركات: 3423

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: احمد جلال ، خالد عويس ...دعوة للسمتجيرين بدبلماسية الصمت للحوار (Re: Mahadi)

    الحبيب الاستاذ ابوساره

    خالص الود والتحايا

    اعدت الطمأنينة الي نفسي بتوضيحك للامر ،

    اتعرف انك كتبت عبارة المتني اشد الالم

    وهي ( هم الذين طعنوا السيد في اعز

    مقدراته وهي ثقته بهم )

    استاذ ابوساره هل من سبيل للتلاقي

    برغم كل الجراح ؟

    واصل مداخلاتك استاذ ابوساره

    ولك كل الود

    الاخوة المشاركون في الحوار

    اصبح فتح البوست صعبا للغاية

    اقترح ان تكتبوا علي اول السطر

    فقط ولاتكملوا السطر للاخر ،

    حتي نتمكن من القراءة بسهولة

    مع خالص الود
    محمد عبدالرحمن
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

25-02-2004, 07:35 PM

بهاء بكري
<aبهاء بكري
تاريخ التسجيل: 26-08-2003
مجموع المشاركات: 3423

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: احمد جلال ، خالد عويس ...دعوة للسمتجيرين بدبلماسية الصمت للحوار (Re: بهاء بكري)

    الاستاذ محمد عبدالقادر سليمان

    خالص ودي

    سأحاول التعليق علي ماكتبت في نقاط :

     لانختلف كثيرا في ماذكرت ،بخصوص

    اقتراحي بتركيز الحوار علي موضوع لم

    الشمل هو مجرد اقتراح غير ملزم

    لاحد ، وقد قدمت اقتراحي لقناعتي

    ان هذا الامر مدخل لحل كل القضايا ،

    وفي نهاية الامر الحوار ملك للجميع

    ولهم كامل الحق في توجيهه الوجهة التي

    يريدونها .
     دعوتي لمايسمي مجموعة الاصلاح

    والتجديد قصدت منها ادارة حوار هادي

    مع هذه المجموعة لقناعتي التامة ان فيهم

    كوادر تستحق ان نحاورها ، ونسعي لتقريب

    وجهات النظر معها ، فمن الخطأ ان يترك

    حزب الامة فلذات اكباده للجبهة الاسلامية

    لتغتال شخصياتهم وتحرق تاريخهم النضالي

    المشرف ، مقتنع تماما ان الاحباب

    الفاضل ادم ، غازي الصادق ، صالح السليمي

    ياسر النعمة ، حسن اسماعيل ، عمر

    محمد علي ، سعد سعيد ، وغيرهم من

    المخلصين مكانهم بيننا ولا نقبل بغير هذا.

     نحتاج فعلا ان نستفيد من تجارب
    غيرنا واشارتك لتجربة المؤتمر الهندي تستحق

    المناقشة للاخذ بأيجابياتها التي تلائم مجتمعنا

    ، وعندما كتبت في ترحيبي بك اننا نريد

    منكم ان تضيفوا لتجربتنا ماشاهدتوه وعاصرتوه

    في الهند ، كنت اقصد ذلك تحديدا ، فاللهند

    تجربة ديمقراطية راسخة وعريقة تستحق

    ان ندرسها لوجود عوامل شبه بين الهند

    والسودان ، تظهر بصورة واضحة في

    التعدد والتنوع الثقافي في البلدين .

    الاستاذ محمد عبدالقادر سليمان

    خالص شكري علي المشاركة وفي

    انتظار المزيد .

    الاستاذ ناصر سأواصل للتعليق علي

    ماكتبت لاحقا.

    محمد عبدالرحمن محمد
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

26-02-2004, 12:18 PM

بهاء بكري
<aبهاء بكري
تاريخ التسجيل: 26-08-2003
مجموع المشاركات: 3423

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: احمد جلال ، خالد عويس ...دعوة للسمتجيرين بدبلماسية الصمت للحوار (Re: بهاء بكري)

    الاحباب الكرام

    خالص الود

    اتصل بي امس الدكتور عبدالرحمن الغالي

    وطلب من اقدم لكم بأسمه جزيل الشكر

    علي الترحيب الذي قابلتوه به ، ويعتذر

    لكم عن التأخير وذلك لانشغاله بمتابعة

    مؤتمر طلابي اقيم بالمركز العام ، وايضا

    سافر يوم الاربعاء الي مدينة الابيض

    لحضور مؤتمر الحزب بولاية كردفان

    وسوف يعود الي الخرطوم يوم الخميس

    ليبدا فور وصوله بكتابة مشاركته في

    الحوار المفتوح .

    وكما اقترح ستكون مشاركته بورقه

    حول القضايا محور النقاش .

    مع الود

    محمد عبدالرحمن
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

26-02-2004, 03:10 PM

خالد عويس
<aخالد عويس
تاريخ التسجيل: 14-03-2002
مجموع المشاركات: 6332

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: احمد جلال ، خالد عويس ...دعوة للسمتجيرين بدبلماسية الصمت للحوار (Re: بهاء بكري)

    الأحباب الكرام
    مساهمات معمقة وكثيرة ، نشرت خلال الفترة السابقة ، وأنا بعيد عن المنبر غارق في العمل فعذرا ، وسأعود للمناقشة بهمة الأيام المقبلة باذن الله . هذا الحوار يفتح دروبا لاصلاح جذري ، وتأسيس خطاب اصلاحي حقيقي .
    أخي محمد عبدالرحمن
    لي ملاحظة وحيدة ، أتفق معك في أن (بعض) كوادر حزب الأمة _ جناح الاصلاح ليست نفعية ولا انتهازية ، وفي المقابل فان (بعض) كوادر الخط العام ليست نفعية ولا انتهازية . لكن اختبار هؤلاء جميعا صعب ، ولابد من غربلة واسعة وصارمة تطالنا جميعا ، وتختبر صدقيتنا ومدى تساوق خطاباتنا وشعاراتنا مع ممارساتنا
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

27-02-2004, 01:26 PM

AbuSarah

تاريخ التسجيل: 27-05-2003
مجموع المشاركات: 667

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: احمد جلال ، خالد عويس ...دعوة للسمتجيرين بدبلماسية الصمت للحوار (Re: بهاء بكري)

    الحلقة الثانية من مقال:
    التجمع الوطني ...في... سياق التحالفات الوطنية
    المنشور: 5 يونيو 1993 م بجريدة الخرطوم - القاهرة

    ################################################################

    فكل حركة انبعاث او صحو او تحول تلزمها الفكرة والتعبئة والوسيلة كآليات لتحقيق الذات واقعيا ... هذا البعد هو ما بدا التجمع الوطني الديمقراطي مفتقرا اليه منذ بدايات العمل المعارض بالخارج وحتى تاريخ كتابة هذا المقال، حيث لا توجد وحدة هدف و لا فكرة كما هو الحال بالنسبة للجبهة الاستقلالية او الجبهة الوطنية سنة 1976م .
    التجمع مازالت تقعده صراعات قوى الانتفاضة التي هزمت الديمقراطية!! لقد جاء رموز هذا التجمع الى العمل الخارجي بذات الداء اللوبهات وصراعات المصالح والمواقع التي ازكمت تطور الديمقراطية الثالثة .. واختنقت بها المعارضة اليوم!!.
    فكل فصيل من فصائل التجمع يتحرك في اطار اهدافه الحزبية او الفئوية النهائية بحيث بدت المواقف غير متجانسه او متوافقة في المنهج والوسيلة .. فاليسار مازال يمارس طفولته اليسارية... ولعبة الاحتواء وتمرير المخططات والمفاهيم في ظل غيبوبة اليمين او الوسط المشاركين في التجمع مما افسد روح العمل الجماعي فكرا ووسيلة وزاد من عزلة التجمع عن جماهير المعارضة في الخارج والداخل.

    فبديهي ومن جراء هذه الحالة غير الصحية للتجمع الوطني ان يكون منقوص الآليات ضعيفا او مفتقرا لعناصر القوة الفعلية التي تؤهله للاطاحة بنظام يونيو 1989م ، حالة الانهزام السيكولوجي التي جعلت قيادات التجمع غارقة في دائرة الرهان على الاجنبي او حركة التمرد كعناصر قوة يمكن تطويعها لاحداث التغيير بالوكالة عنهم او الرهان على عامل الزمن ومعاناة المواطن السوداني في الداخل والذي قد يثور ويحدث التغيير بالاصالة ليأتوا لسرقة ثورته وحكمه بالوكالة على نحو ما حدث في ابريل 1985م حين جاءت نتائج الانتفاضة ا قل من ثوريتها.

    من بين تلك الرهانات التي عول عليها التجمع الوطني كثيرا هو موقفه المنحاز تجاه الكويت في حرب الخليج "الثانية" وهو موقف صحيح اخلاقيا ولكن الخطأ هو الامل الذي وضعه التجمع بان امريكا بعد ان تدك عرش صدام حسين سوف تتوجه وتقديرا لعزفهم على طبول الحرب لتقتلع نظام البشير !!! وتنصبهم مكانه في السلطة!!! هذا بدون ادنى حسابات علمية للدوافع المصلحية و الاستراتيجية التي تجعل من امريكا ان تقوم بتدخل مباشر في الخرطوم لا لشئ الا ان النظام الحاكم فيها قد تبنى موقفا معارضا لحرب الخليج آنذاك ... فان موقف التجمع كان منسجمامع تحركات الاسرة الدولية ولكن الخطأ هو الجري وراء السراب والركوب على حصان من " قش"!!!!.

    ليس هذا فحسب بل كما ذكرنا آنفا بان الحركة الشعبية / الجيش الشعبي قد وقعت على ميثاق التجمع بعد ادخال تعديلات عليه في مارس 1990 بالقاهرة ومنذ ذلك الحين عولت قيادات التجمع بشكل رئيس على قوة قرنق والحرب الاهلية كعامل استنزاف واضعاف لنظام البشير... بل اصبح خطب ود الحركة الشعبية وقائدها شرطا لان تجد بعض قوى التجمع مدخلا للتعامل مع اجهزة الاستخبارات الغربية والبرلمانات ومجالس الشيوخ او الدراسات المساندة لقضية الجنوب، فتسابق البعض في اضفاء صفة القومية والوحدوية والديمقراطية على الحركة وقيادتها... ولكن تتابع الاحداث منذ ذلك التاريخ وحتى لحظة كتابة هذه الاسطر في يونيو "1993" تؤكد بما لا يدع مجالا للشك بان الرموز التقليدية المنضوية تحت لواء التجمع تقود معارضة نمطية Sterotype وانها تهز بسيوف مقابضها ليست يايديهم ... ببساطة لان الحركة الشعبية تدرك بان سعي التجمع نحوها ناجم عن ضعف وليس عن وعي تطور فبالتالي تعاملها وتوقعها على الميثاق لم يخرج عن دائرة التكتيك السياسي المرحلي وهذا ما اكدته تصريحات العديد من قيادي حركة التمرد كما ان اللحركة الشعبية/ الجيش الشعبي مواقف مبدئية تجاه القوى السياسية الشمالية سواء كانت الجبهة القومية الاسلامية التي سطت على السلطة في يونيو 1989م او احزاب الامة والاتحادي ، تفصح عن ت لك المواقف المبدئية سلوكيات في ادارة الحرب والسلام منذ الديمقراطية الثالثة وقبلها والى ايامنا الحاضرة!! حيث يمكن للقارئ ان يستخلص ذلك من وقائع مؤتمر جمع بين الفعاليات السياسية السودانية بما فيها حركة قرنق في الديمقراطية الثالثة كان ذلك في ندوة برجن فبراير 1989م حيث قدمت الحركة الشعبية ورقة عمل " حول السودان الجديد" جاء فيها " ان الديمقراطية الحقيقية لا تتفق مع احتكار السياسية كما هو حادث في حالة السودان حيث نجد السلطة السياسية امتياز موقوف على عصبة الاقلية من القومية العربية"... ومن منا لا يتذكر نص بيان ندوة امبو الذي جمع الحركة وبعض مثقفو اليسار والاحزاب الافريقية في اديس ابابا والذي اعلنوا فيه الحرب على النظام الديمقراطي الذي اسموه " بالديمقراطية الطائفية".
    لسنا هنا بصدد التوصيف الخاطئ لتركيبة السلطة والمجتمع في السودان او طبيعة الديمقراطية الثالثة سواء كانت ديمقراطية ليبرالية تعددية ام ديمقراطية طائفية كما وصفتها الحركة ومناصروها من بعض فعاليات ميثاق قوى الانتفاضة.... التي اخذت تنقض غزلها من بعد قوة انكاثا !!! ولكننا استحضرنا كل هذا وذكرنا ذلك كله بقدر تعلقه بمواقف حركة التمرد وهي تعمل في سياق التجمع الوطني الديمقراطي في الوقت الراهن. حيث تتمظهر الحركة الشعبية في كل اجتماعات التجمع الوطني الديمقراطي المختلفة بموقف الداعي الى الوحدة الوطنية والديمقراطية والملتزم بمواثيق التجمع .. الا انها اي الحركة الشعبية تتصرف اجرائيا وفق اهدافها وتطلعاتها النفسية والمنافستية الخاصة بها... الامر الذي يبدو معه تواجدها في لقاءات التجمع ما هو الا عمل تكتيكي تستغله لاضفاء بعد سياسي ودبلوماسي لاكتساب ارضيات اضافية تمكنه من استخدام كل ذلك ككروت في تفاوضها المنفرد مع نظام الجبهة في الخرطوم..!!
    فليسمح لي القارئ الكريم ان اضرب مثلا ما وهو لقاء واعلان نيروبي 18/4/1993م في هذا اللقاء اكد جون قرنق وحركته امام رموز التجمع على ان تتبنى الحركة رؤية التجمع في مفاوضاتها مع الحكومة في ابوجا "2" .. الا ا نه اي قرنق وحركته ذهب ليفاوض من منطلق قيام دولتين كنفيدراليتين في السودان ... وقدم تصور لخريطتين لدولتين نشرت بجريدة الشرق الاوسط مما شكل صدمه كبيرة لقادة الاحزاب الشمالية المتحالفة في المعارضة مع الحركة الشعبية، والتي اصابتها جلبة وتضارب في المواقف والتصريحات... منهم من قال ان قرنق لم يطلعنا على ذلك ولم يكن هذا هو مضمون اعلان نيروبي ... ومنهم من اخذ يبرر للحركة في ما تطرحه من سقوف تفاوضية في محاولة لارضاء النفس بصورة اشبه "بالعزة بالاثم"... بل قيل وقتها كما نشر في الصحف بان بعض الفعاليات الثقافية الجنوبية المقيمة في امريكا واوروبا قاموا بتوزيع تصور لقيام خمس دول في السودان اثناء انعقاد مفاوضات ابوجا الثانية!!!!...اي تحالف هذا الذي يجمع القوى السياسية بالحركة الشعبية؟!!
    برزت ظاهرة اخرى في العمل المعارض السياسي والعسكري لم تألفها التجربة السودانية من قبل وهي ان اعضاء هيئة القيادة العسكرية في الفترة الديمقراطية الثالثة والذين استخدم العميد عمر البشير شفرة قائدهم العام وقتذاك في الاطاحة بالنظام الديمقراطي ، قد اعلن هؤلاء بعد خروجهم من السودان عن قيام تنظيما اطلقوا عليه " انا السودان - القيادة الشرعية" فلا نريد منازعتهم شرعيتهم تلك ... ولكن الشرعية في اذهاننا مقرونة بالشرعية الدستورية المدنية التي اطاح بها نظام البشير ممثلة في السيد الصادق المهدي رئيس الوزراء المنتخب والجمعية التأسيسية والسلطة القضائية المستقلة والجهاز التنفيذي الحاكم حتى ثلاثين من يونيو 1989م ، فان كانوا يعنون بالشرعية ما نفهم وتؤكد حقائق التاريخ فلا سجال في ذلك اما اذا قصدوا بذلك انفسهم بحكم ترقيهم في سلم التدرج العسكري فتلك مسألة اخرى وذلك انقلاب عسكري اخر على الشرعية الدستورية ولكنها يعمل الان خارج نطاق الدولة بينما يهيمن انقلابيو الجبهة على السلطة في نطاق الدولة!!.
    فالاهم هو انه ومن ابرز عوامل التجافي بين الشعب السوداني والتجمع هو التناقض المبدئي والسلوكي الذي اتسم به التجمع بقيادته العسكرية والسياسية التي انحازت الى جانب الحركة الشعبية كما اسلفنا ضد الجيش السوداني ... حيث يرى اهل السودان بان قوات الشعب المسلحة السودانية هي رمز عزتهم وقوتهم وكرامتهم و لا ينقص من قدرها واهميتها الوطنية او يدعو للتآمر عليها ان استولت مجموعة من الضباط السلطة باسمها ، وان الجش السوداني يؤدي مهمته الوطنية في الحفاظ على وحدة التراب وردع الخارجين عن القانون بغض النظر عن طبيعة النظام الحاكم ديمقراطيا كان او عسكريا ، لقد ظل الجيش دوما منحازا الى تطلعات الشعب السوداني ومؤاذرا له في ثوراته الوطنية فموقف التجمع ومنذ الوهلة الاولى بتصنيف الجيش السوداني على نحو ما فعلوا كان موقفا غير موفق اعتبرته العديد من الدوائر العسكرية المحايدة واللاحزبية بانها محاولة صادرة عن غبن يستهدف تحطيم اعرق مؤسسة عسكرية في افريقيا فضلا عن ضرب شعار التلاحم الوطني " جيش واحد شعب احد" الذي رفعه ثوار ابريل 85 في مقتل.
    هذا الى جانب انزلاقات مفاهيمية عبر عنها القائد العام فتحي احمد على وهو يحاول معالجة مسألة النزعة الانقلابية في الجيش السوداني حين صرح الى جريدة الوفد القاهرية صفحة الاشقاء عدد 6 مايو 1992م بان رؤيتهم لتكوين قوات شعب مسلحة جديدة بقوله " نسعى الى بناء قوات مسلحة قومية متماسكة تتكون من الجيش الشعبي لحركة قرنق واي قوات اخرى تسهم في ازالة النظام القائم الان بقوة السلاح"...
    يتبين من حديث القائد العام السابق وعضو القيادة العسكرية الشرعية المعارضة بان القوات المسلحة الجدية والتي يسعى لينائها تتكون من قوات قرنق واي قوات اخرى تسهم في ازالة النظام اي بحسابات القوى وكما بينا سابقا بان التجمع الوطني يراهن عسكريا على قوات قرنق ويبعدون اي دور للقوات المسحلة السودانية كأداة مساندة ميدانيا وحاسمة في الصراع من اجل الديمقراطية والوحدة في السودان بل انهم ضربوا بقوانين المؤسسة العسكرية السودانية عرض الحائط.... حيث يقول القائد العام " تبقى القوات المسلحة الحالية اي الجيش السوداني في مواقعها الت تسيطر عليها عشية قيام سلطة الانتقال وحتى قيام القوات المسلحة الجديدة قانونا ومباشرة قيادتها وصلاحياتها القانونية" .. وهذه اشارة واضحة لتسريح الجيش السوداني والذي حدد دوره القائد العام بتصريف صلاحيات قانونية في الفترة الانتقالية المرتقبة تمهيدا لتكوين الجيش الجديد الذي يكون لقوات قرنق اليد الطولى فيه.
    ولكن الليالي من الزمان حبالى يلدن كل عجيب!!! حيث ان التلاحم الظاهري بين القيادات العسكرية والسياسية للتجمع قد تهتك حجابه بعد ان اقدم اثنان من العناصر التي دربتها القيادة الشرعية بمعسكرات قرنق نفسيها الى الفريق البشير عند زيارته الى كمبالا وزاد الطين بلة محاولة العزو الخارجي التي اعلنتها حكومة الانقاذ مؤخرا ، فسواء كانت حقيقة ام اكذوبة استخباراتية فانها كشفت عن طبيعة الحجارة التي تغلي بداخل اناء المرأة الصحابية التي قصدت بها تنويم اطفالها الذين يتضورون جوعا .... وهذا دليل اخر على ركاكة العلاقة بين فصائل التجمع حيث ان غالبية العنصار التي تم القبض عليها بتهمة القيام بتفجيرات في مواقع حساسة تمهيدا للغزو هم من كوادر الحزب الشيوعي هذا الى جانب عدم وجود اي تنسيق جماعي في العمل العسكري على الرغم من وجود القيادة العسكرية الشرعية المنضوية تحت لواء التجمع ... لحظة الانكسار هذه ابانت بان كل فصيل يعمل بمعزل عن الاخر وان الممواثيق الممهور بالاختام وتوقيعات القادة التجمعيين لم تجد يوما طريقها الى الترجمة العملية بروح الجماعة او الفريق على الميدان... وهذا ما يجعل التجمع اطار فضفاض وغير محكم قياسا بالجبهة الوطنية 1976م... وفي هذا السياق من التحالفات الوطنية هلا نظر التجمع بين جوانحه او ان يقوم بقراءة عن التاريخ النضالي للشعب السوداني بالقدر يؤهله ان يكون لسان حال الشعب السوداني في ميادين الساسة والمواجهة المسلحة.

    الاخوة الاحباب: كان هذا مقالي الذي نشر في يونيو 1993م بجريدة الخرطوم وهو كما قلت كان وجهةنظر نقدية للاداء البائس للتجمع والذي لا يتجاوز اللقاءات الروتينية...المتحمسون بلا وعي وبلا خطة من موظفوا مكاتب الاحزاب بالقاهرة رأوا فيه ما لم نرى .. لانهم كان يتعاملون مع التجمع كبساط الريح ... يحركه الهواء ويحملهم بسلام دون جهد الى سلطة هي في رحم الغيب ولم يعدو لها اسباب المنعة والاقتدار وفي ظل تهتك كالذي عشناه وشاهدناه في معارضة التجمع بالقاهرة ما كان لنا ان نتساهل في واقع كالذي راقبناه وعشناه عن كثب!!!!!!!!!!! فطبيعي ان يأتي تقييم السيد الصادق المهدي للتجمع في مقدمة كتاب العودة 1998م مقرا لكل ما قلناه منذ عام 90-1994م فرادا وجماعات .... ما قلناه في ذا الوقت كان ينقصة امضاء السيد حتى يكون قولا مقدسا ومقبولا ... وما قاله السيد عام 1998 كان ينقصه امضاء اي شخص اخر غيره ليكون قولا غير مقدس ويجعل قائله نهبا لالسنة حداد تسلقه بكل اسفاف وبخس!!!!!.
    ودمتم

    ابوساره بابكر حسن صالح
    *************************************************************
    مكتوب لك الدهب المجمر تتحرق بالنار دوام
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

28-02-2004, 01:21 PM

بهاء بكري
<aبهاء بكري
تاريخ التسجيل: 26-08-2003
مجموع المشاركات: 3423

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: احمد جلال ، خالد عويس ...دعوة للسمتجيرين بدبلماسية الصمت للحوار (Re: AbuSarah)

    الحبيب مهدي

    خالص ودي

    طرحك الذي تقدمت به يصب تماما في مجري النقاط

    التي اثارها الاستاذ يعقوب ، تقول انك لاتري غضاضة

    في عودة تيار الاصلاح الي حزب الامة ، اتمني ان

    تساهم بأسهاب اكثر حول كيفية هذه العودة ؟ وذلك

    لمزيدا من التركيز حول هذه النقطة ، محاولة لوضع

    الاحتمالات المتوقعة.

    الحبيب خالد عويس

    بعد التحية

    اتفق معك انه يجب ان يتسق الخطاب مع الممارسة

    ، لكن هل تتفق معي ان الذين ذكرتهم في مداخلتي

    حديثي التجربة وانه الخطأ الاول في مسيرة نتمني

    ان تطول ومن الظلم ان نعتبره الخطأ الاول والاخير،
    بمعني اخر الايحتاجون الي فرصة اخري ؟

    مع خالص الود

    محمد عبدالرحمن
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

28-02-2004, 02:22 PM

خالد عويس
<aخالد عويس
تاريخ التسجيل: 14-03-2002
مجموع المشاركات: 6332

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: احمد جلال ، خالد عويس ...دعوة للسمتجيرين بدبلماسية الصمت للحوار (Re: بهاء بكري)

    عزيزي محمد
    تحياتي
    بالطبع لا أقصد شخوصا بعينهم . ما أهدف اليه رفع مستوى الشفافية في جميع مستويات الحزب ، والقبول بها ، واعتماد أسلوب جديد في التنحي حين الوقوع في أخطاء لا تغتفر . بالنسبة لي ، لا يعقل عودة كوادر أسهمت مع هذا النظام ولو ليوم واحد !! لا بأس في عودة بعض الذين ذهبوا مع مبارك ولم يشاركوا مع النظام ، فأنحصرت مهامهم في واجبات تنظيمية أو أنشطة داخلية لحزبه . أما الذين تركوا تاريخهم وراء ظهورهم ليتنسموا المناصب الرسمية ، فلا مكان لهم أبدا ان كنا بالفعل نؤمن بكلمة واحدة في شرف النضال
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

28-02-2004, 06:02 PM

lana mahdi
<alana mahdi
تاريخ التسجيل: 07-05-2003
مجموع المشاركات: 16047

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: احمد جلال ، خالد عويس ...دعوة للسمتجيرين بدبلماسية الصمت للحوار (Re: بهاء بكري)

    اتفق تماما و مليار بالمئة معك يا خالد حين قلت :-
    """ولابد من غربلة واسعة وصارمة تطالنا جميعا ، وتختبر صدقيتنا ومدى تساوق خطاباتنا وشعاراتنا مع ممارساتنا """
    وهذا هو جوهر القضية خاصة بالنسبة لتصعيد القيادات للمؤسسات الدستورية ولا بد ان يتدرج كل من يتبوا اى منصب التدرج الطبيعى للعضو بدءا بتوزيع البيان و اركان النقاش و البهدلة الطبيعية من ندوة لندوة ترسيخا لافكارنا و مبادئنا حتى يصبح كادرا فقيادة كى لا ياتى احد من لا شىء و يقفز بالزانة الى اعلى المناصب دون جهد او مجهود
    ثانيا لا بد ان نعرف تاريخ كل كادر و مواقفه منذ ان ملا اورنيك العضوية للحزب و حتى يومنا هذا :اين كان ؟ماذا فعل؟هل كان متخاذلا ام صلبا لا تلين له قناة؟مادوره و مبادراته و ابداعاته السياسية؟كيف هى سمعته و اخلاقياته؟لابد ان يكون هناك ملف لكل كادر يشمل كل جوانب حياته اولا لضمان اقصى درجة من الامان عند تصعيده لاى موقع و ثانيا لوضع الرجل المناسب فى المكان المناسب
    ولى عودة و بالتفاصيل
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

28-02-2004, 11:46 PM

بهاء بكري
<aبهاء بكري
تاريخ التسجيل: 26-08-2003
مجموع المشاركات: 3423

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: احمد جلال ، خالد عويس ...دعوة للسمتجيرين بدبلماسية الصمت للحوار (Re: lana mahdi)

    الاحباب الكرام

    كل الود

    الاستاذ ابوساره

    شكرا علي المقال الذي انزلته ، والذي يواصل مابداناه من نقاش

    في موضوع التجمع وخروج الحزب منه ، وتعتبر محاولة للتوثيق

    والتذكير بالماضي القريب .

    الحبيب خالد عويس

    لم نختلف كثيرا حول الراي ، وذكري لنماذج من الاشخاص الذين


    الذين لم يتورطوا في هذه المشاركة يدعم نفس وجهة نظرك التي

    طرحتها ، وان كنت اقترح ان عزل اي احد يجب ان يترك للقواعد

    واظن بعد التجربة الاخيرة اصبحت الجماهير واعية جدا وستعطي

    ثقتها لمن يستحقها من القيادات اصحاب المواقف ، لن يضيرنا

    شئيا ان احتكمنا لقواعدنا وستاتي النتائج متوافقة مع ماطرحنا.





    الاستاذه لنا مهدي

    الغربلة التي طالبتي بها بدات فعلا ، والمؤتمر الاخير

    شهد نماذج لهذه الغربلة، وابعدت القيادة التي اعتادت

    ان تأتي بعد نهاية ( الدواس ) لتاخذ مواقعها القيادية

    التي لم تفعل شئيا لتثبت احقيتها بها ، ولتكن هذه بداية

    للغربلة المطلوبة .

    محمد عبدالرحمن محمد
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

28-02-2004, 11:57 PM

AbuSarah

تاريخ التسجيل: 27-05-2003
مجموع المشاركات: 667

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: احمد جلال ، خالد عويس ...دعوة للسمتجيرين بدبلماسية الصمت للحوار (Re: بهاء بكري)

    الاستاذ خالد عويس
    المحترم

    تبدأ الغربلة اولا حين يجعل المرء من نفسه رقيبا وحسيبا، تبدأ الغربلة حين يطهر ادعياء المواقف والشرف قلوبهم من الحقد والحسد والافك والرياء، تبدأ الغربلة حين يتصالح الناس مع انفسهم، ويعطوا كل ذي حق حقه ، لا ان ينسب البعض مواقف غيره الى نفسه او محبيه ممن يحابيهم او يميل اليهم ...
    تبدأ الغربلة حين ينتصر الجميع الى الديمقراطيةالحقة والشورى الحقة والعدالة الحقة والانسانية الحقة، الدين الحق الذي قام عليه هذا الكيان والحزب وقيم الشرف الحقة لا المدعى !!!!
    حين تنتهي ذهنية الاستقطاب العنصري والجهوي في هذا الحزب، وهذه حالة تحتاج الى غربلة عنيفة ايضا.... لانها تتمظهر بالمدنية وهي غارقة في جهالات ما انزل الله بها من سلطان.... هذا التيار الذي عمل مع مباركالفاضل اخي خالد ادعى الدفاع عن حقوق الانسان وهم اكثر من انتهك حقوق الانسان في هذا الحزب ، ولنا تجربة كبيرة في هذا لا شخصية ولكنها جماعية وفردية وسوف نتحدث عنها تفصيلا ... فلا يستقيم الامر والعود اعوج..... من يريدون ان يغطوا النار بالعويش هم الذي خانوا قضيتنا بالامس وهم الذين يتزيون اليوم بزي البطولة والفروسية ليصورا غيرهم بالقعود والتخاذل.

    اخي كل الذين خبرتهم وعرفتهم ممن عملواتحت لوبهات مبارك الفاضل انتهازيون وانانيون وفاجرون في الخصومةمن الدرجةالاولى..الا القليل منهم للغاية.... لا يردعهم رادع ضمير و لادين و لاخلق كريم في ان يتجاوزوا حدود الاختلاف في الرأي او الشأن العام ليسعوا لحرقك او اغتيال شخصيتك وباي وسيلة لا اخلاقية.... كم قد عبثوا بعقول البعض ممن مازالوا خاضعين لمؤثراتهم... لا اخلاقيتهم هذه لم ينجو منها رئيس حزبنا المقدس نفسه السيد الصادق المهدي واخالكم تعرفون الكثير مما قالوه في حقه !!!!

    لقد طالبت شخصيا القيادة وعلى اعلى مستوى من ان تقيم محكمة لادارة و فض المنازعات و الخصومات في حزب الامة وان تتيح الفرصة للاستماع لوجهات النظر المختلفة لكل متظلم او متظلم منه في هذا الحزب ولكن غياب الشفافية والمحاسبية شجع الكثير من الخفافيش التي تسعى في الظلام من امثال الذين لا يتورعون حتى في اشاعةاحاديث الافك غيلة وغدرا لتحقيق اغراض شخصية تنسجم والغل الماسك بتلابيب قلوبهم... شجعتهم على اشاعة الفتنة والعبث بادمية الناس وشرفهم وكرامتهم ايضا.

    ان الغربلة تبدأ حين يعرف البعض ان المهدي قال بان الانصاري ليس كذابا و لا حقود ... و هو بالضرورة لا يسع بين الناس بالغيبة والنميمة !!!!!!!!!!!!!!

    كثيرون كذبوا على انفسهم وصدقوها وعملوا بمقتضى اكاذيبهم في هذا الحزب ومثلما زين العديد جنة الدجال لبعضهم البعض وها هم على شفا جرف هار... ومع ذلك يعيدون انتاج ازمات جديدة.

    اخي انا مع مبادرة شاملة حقيقة لا تخص مبارك الفاضل وجماعته وكل من عملوا مع مبارك الفاضل من شارك معه في السلطةاو من لم يشارك عند سيان بحكم التجربة وعن كثب لا بحكم العاطفة والميول الضيقة...تتجاوز هؤلاء الى عبدالله محمد احمد وعثمان عبداللطيف ـ ومحمد داؤد الخليفة واحمد المهدي وولي الدينالهادي اليس كل هؤلاء خرجوا عن خط الحزب وكونوا مجموعات شاركوا بها في السلطات الدكتاتورية لم اذن نقتصر الامر على مباركالفاضل فحسب!!!!!!!!!
    اين بروفسور خليل وابونفيسه اين مهدي امين التوم واين واين قيادات وجماعات ...اين شباب الحزب ممن اوذوا واضيروا!!!!!!!!!!!!!

    القيادة التي تعطي اذنها للوشاية فقط ان الاوان ان تصغي لصوت العدل وان توقف كثير من اوجه السخف الذي يجري.

    ولنا وقفات في مستقبل الايام ... سيعلم الذين ظلموا اي منقلب سينقلبون!!!!!!!!!!!
    ان الله يمهل و لا يهمل!!!!!!!!!!!!!!

    سوف اتحدث بتفصيل عن المبادرات الحالية بعدان افرغ من وضع خطوط عامة عن تجربتنا في الفترة من 1989 -1994 م بالقاهرة

    ابوساره بابكر حسن صالح
    **************************************************************
    مكتوب لك الدهب المجمر تتحرق بالنار دوام
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

29-02-2004, 10:43 AM

lana mahdi
<alana mahdi
تاريخ التسجيل: 07-05-2003
مجموع المشاركات: 16047

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: احمد جلال ، خالد عويس ...دعوة للسمتجيرين بدبلماسية الصمت للحوار (Re: بهاء بكري)

    واصل حديثى حول جزئية الغربلة التى اوردها خالد عويس لانها """""اعجبتنى""""" كثيرا ووافقت ما بنفسى و تفكيرى فكل حادب على هذا الكيان : بطولاته و تاريخه و حاضره المامول و مستقبله المرتجى يعرف تماماانه ما من شىء يؤذى كياننا اكثر من ان نكون امة قاصرة او خربة الذاكرة سريعة النسيان خاصة لمن اخطا جسيما فى حقنا وبدد مقدراتنا وتقافز خطه البيانى فى المبدئية صعودا نزولا كرسم القلب او من لبس لكل عيد عمامته او تزيا لكل مرحلة بزيها المناسب ، ولم لا طالما لا توجد رقابة او محاسبة او شفافية فى التعامل؟وطالما لا يوجد حزم و حسم و عزم ،ان الابواب المفتوحة للكم يجب ان توصد و بقوة فى وجه الكم الطالح لصالح الكيف الذى يناسب مبدانا و فكرنا و عقيدتنا حتى ان لم يبق بحزب الامة غير بضع رجال ،حتى لو خسرنا كل الزبد الذى من الطبيعى ان يذهب جفاءا لكن يجب الا نجعل المسالة مسالة وقت بل نعمل جاهدين على استئصال كل انتهازى و كشف النقاب عنه بكل الادوات الممكنة لان للعضوية شروط ان لم تنطبق لا يصح ان ندعو مجافى تلك الشروط عضوا و نرحب به بيننا حتى لو ملا الف بطاقة عضوية ، حتى و ان تقدم الصفوف !!!!!!! صدقونى دعونا نكون امة نشطة الذاكرة و لا ننخدع حتى و ان خدعنا فى الله و القيم من خدعنا و لكم محبتى ولى عودة و بالتفاصيل
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

29-02-2004, 12:09 PM

بهاء بكري
<aبهاء بكري
تاريخ التسجيل: 26-08-2003
مجموع المشاركات: 3423

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: احمد جلال ، خالد عويس ...دعوة للسمتجيرين بدبلماسية الصمت للحوار (Re: lana mahdi)

    الاستاذة لنا مهدي

    خالص ودي

    شكرا علي المرور والمشاركة ، هل من حقي

    ان اطالبك بالتريث وعدم الانفعال ؟

    محمد عبدالرحمن
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

29-02-2004, 12:11 PM

lana mahdi
<alana mahdi
تاريخ التسجيل: 07-05-2003
مجموع المشاركات: 16047

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: احمد جلال ، خالد عويس ...دعوة للسمتجيرين بدبلماسية الصمت للحوار (Re: بهاء بكري)

    قطعا من حقك اخى الحبيب محمد
    محبتى لك
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

29-02-2004, 12:43 PM

خالد عويس
<aخالد عويس
تاريخ التسجيل: 14-03-2002
مجموع المشاركات: 6332

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: احمد جلال ، خالد عويس ...دعوة للسمتجيرين بدبلماسية الصمت للحوار (Re: lana mahdi)

    الحبيبة لنا مهدي
    الحبيب محمد عبدالرحمن
    الحبيب أبوسارة
    ما كنت أتوقع أبدا أن تستأثر مسألة (الغربلة) بكل هذا الاهتمام . أعني بالغربلة ، الشفافية الصارمة ، نقيضا للشفافية المتلبسة بالمجاملات والطرق الخفيف على موضوعات شائكة . لابد من صراحة كاملة حيال ما يجري . تراكمت الأخطاء على هذا الحزب ، وأضحت المكاتب السياسية المتعاقبة منذ الثمانينات عبئا على عجلة حركته الى الأمام . يصعب جدا الاستثناء الا في حدود قلة قليلة لم تتورط في شبهات الجهوية أو التبعية العمياء لرئيس الحزب ، أو اتخاذ المنصب كواجهة للوجاهة الاجتماعية والتكسب السياسي . علينا أن ندرك أن معظم من يتبوأون مناصب قيادية أو حتى بعض المناصب الوسيطة هم فاشلون من الدرجة الأولى . فالحزب الذي كان قادرا جزئيا أضحى مقعدا . والجماهير التي أنتظرت في صبر غريب أن تطرأ تغييرات جوهرية في داخل حزبها ، تجرعت صبرها حتى الثمالة ، وباتت في انتظار مستقبل مجهول في ظل ترد رهيب في مقدرات الحزب ، واخفاقاته المؤلمة . يكثر الحديث دائما في الأوساط الحزبية عن المشكلات المزمنة (التمويل ، الاعلام ، التنظيم ) . منذ الثمانينات ، ونحن نلوك هذه الأسطوانة المشروخة من دون أي جهد حقيقي في اتجاه حلول جذرية . لنا الحق في أن نسأل :الى أين يمضي هذا الحزب من دون خطط أستراتيجية بشأن التمويل والاعلام والتنظيم ؟ ما هي رؤية الحزب لنفسه بعد 5 سنوات / 10 سنوات / 15 سنة / ناهيك عن 20 سنة . بل ما هي رؤيته لنفسه بعد سنة واحدة ، في ظل التخبط في المواقف السياسية ، والرجل التي تمتد باتجاه النظام بقدرما تمتد باتجاه التجمع من دون قدرة على الخروج من حالة (الجنس الثالث) هذه ؟
    أين هو الجهد العلمي في وضع خطط علمية للشؤون الأستراتيجية كافة ... للحزب ذاته ، ناهيك عن السودان ؟ ما هي رؤية الحزب بشأن (الأمن القومي) مثلا في ضوء طفرة اقتصادية متوقعة من قبل الاقتصاديين في غضون 10_15 عاما من الآن ؟ ما هي رؤيته حيال التقارب والتباعد من وعن القوى السياسية والاقليمية والدولية المختلفة ؟ ما هي معادلات الحزب السياسية في ظل سودان متغير ومفتوحة احتمالاته ؟
    يقنع بعض بالآلية الديمقراطية غير المنكورة التي جاءت بالمكتب السياسي الأخير ، لكنهم في الوقت عينه يتغافلون عن الافرازات الخطيرة التي رسختها التجربة من خلال الالتفافات الجهوية الكارثية التي أقصت بعض وجاءت ببعض ، ناهيك عن ارادة بعض القيادات الكبرى التي حملت بعض الى سدة القيادة في التفاف على الديمقراطية ؟؟
    هل نستبشر خيرا في ضوء معطيات كثيرة تشير الى قلة فاعلية الحزب في هذه المرحلة ، وقلة عطائه السياسي ؟؟
    كيف يمكن أن نتفاءل بمستقبل الحزب (بلا اعلام /بلا تنظيم / بلا تمويل ) ، وهو بكل هذه الأدواء ، قاصر جدا عن ايجاد آليات حقيقية لدعم وتنظيم حركته الطالبية بشكل يجعل منها رافدا حقيقيا للتنظيم . بدلا من ذلك انصرفت القيادات السياسية لاستقطاب قيادات الحركة الطلابية في استنزاف مقيت لطاقات واحدة من أهم شرائح الحزب ، لتدور منذ 1999م في فلك الحروب الداخلية والاستقطابات الحادة ، والقيادة (تتفرج) !!
    يا سادتي ، منظوري : أن الحزب يتهاوى الآن ( فضلا عن الاستهداف الواضح لقواعد مكلومة وصابرة في دارفور ولا زال قادتنا يصرون على مصافحة الأيادي الملطخة بالدم ) وليس من سبيل الا بمبادرة شجاعة وجريئة وأمينة وصادقة للاصلاح والا فالسلام

    (عدل بواسطة خالد عويس on 29-02-2004, 12:44 PM)

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

29-02-2004, 12:55 PM

lana mahdi
<alana mahdi
تاريخ التسجيل: 07-05-2003
مجموع المشاركات: 16047

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: احمد جلال ، خالد عويس ...دعوة للسمتجيرين بدبلماسية الصمت للحوار (Re: بهاء بكري)

    بل الغربلة تستاثر باكثر مما تصورت اخى الحبيب خالد
    كلامك موجع موجع موجع و تساؤلاتك اكثر وجعا و سيناريوهاتك التى وضعتها لتصور المستقبل فى ظل المعطيات الراهنة اوجع و اوجع ولك المحبة و الاحترام
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

29-02-2004, 01:51 PM

بهاء بكري
<aبهاء بكري
تاريخ التسجيل: 26-08-2003
مجموع المشاركات: 3423

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: احمد جلال ، خالد عويس ...دعوة للسمتجيرين بدبلماسية الصمت للحوار (Re: lana mahdi)

    الاميرة الاستاذة لنا مهدي

    شكرا للاستجابة وتفهمك مقصدي .

    الحبيب خالد عويس

    بعد كل هذا الاحباط ، هل نقول انها النهاية ؟

    عزيزي خالد هل نقفل راجعين ام نواصل المسير

    الي صنعاء ؟

    مع خالص ودي لكم جميعا

    محمد عبدالرحمن
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

29-02-2004, 02:08 PM

خالد عويس
<aخالد عويس
تاريخ التسجيل: 14-03-2002
مجموع المشاركات: 6332

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: احمد جلال ، خالد عويس ...دعوة للسمتجيرين بدبلماسية الصمت للحوار (Re: بهاء بكري)

    أختي الحبيبة لنا
    للأسف فقدت رقم هاتفك ، أنا هاتفي المتحرك (6876803)
    أخي الحبيب محمد
    قلت
    بعد كل هذا الاحباط ، هل نقول انها النهاية ؟

    عزيزي خالد هل نقفل راجعين ام نواصل المسير

    الي صنعاء ؟

    لا أسمي هذا احباطا ، بل مواجهة أمينة مع الذات . هو نوع من البحث المعمّق في أسّ المشكلات وجوهرها بدلا من التنطع والبحث في الأسئلة الفرعية . لابد من الكف عن اجتراح أسئلة هشة كي نخلص الى اجابات ليس هشة . لابد أن نسمي الأشياء بأسمائها الحقيقية . لابد من صوغ خطاب اصلاحي أستراتيجي لا يتوسل المناصب ولا يقعي على ركبتيه من أجلها . لابد من كسر حلقات كثيرة أدت بالتراكم الى تغييب دور الجماهير وشلّ حيوية الحزب . لابد من صرامة قاطعة وواضحة في كشف الأخطاء ، ومراجعة المواقف والسياسات وصولا الى دماء فكرية وسياسية جديدة لحزب بات يترنح وينتظر (اعلان وفاته) . لابد من ثورة داخلية (هادئة) ، لترسّخ مفاهيم جديدة وثقافة حزبية جديدة ليست قائمة على البيوتات والسادة والجهات والقيادة المحصورة في أشخاص محددين . لابد من تفعيل دور الجماهير وتثقيفها بحقوقها قبل أن تتثقف بواجباتها .
    سأعود
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

29-02-2004, 04:19 PM

محمد عبد القادر سليمان

تاريخ التسجيل: 04-02-2004
مجموع المشاركات: 149

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: احمد جلال ، خالد عويس ...دعوة للسمتجيرين بدبلماسية الصمت للحوار (Re: بهاء بكري)

    الاحباب الكرام تحياتي ,,,,,,,

    قيل الكثير حول الانشقاق الاخير بحزب الامة الذي قاده مبارك المهدي وطرحت عدة اراء للم الشمل ما اريد اضافته هنا هو ان القضية الملحة الان في الحزب ليست لم الشمل و ستظل المبادرات الكثيرة التي طرحت لا تراوح مكانها لان الظروف ليست مهيأة اصلا للم الشمل بل ان هناك قضايا اكثر الحاحا ((دارفور-اتفاقية السلام الجارية الان)) هذه هي قضايا الساعة التي يجب على الحزب صب جام تفكيره تجاهها .
    الا انه ومتي ما تهيأت الظروف لذلك تظل هناك اسئلة تفرض نفسها ما الهدف اصلا من لم الشمل ؟هل هو من اجل ان نتوحد هكذا والسلام ام ان هناك قيم يفرضها التوحد وملزمة اخلاقيا للجميع ؟ولماذا طرح لم الشمل بالحاح عندما غاب مبارك عن الحزب في حين ان هناك غائبين كثر لم يذكرهم احد ؟وهل حزب الامة على استعداد ليحيا سياسيا دون عودة مبارك والقيادات التي غابت من قبله ؟.ووو؟
    كما ذكر الحبيب ابو سارة اذا كان لابد من تصالح وتوحد فاليفتح باب العودة للجميع فكل الذين خرجوا او فضلوا الانزواء يحملون جزء من الحقيقة تتسع وتضيق مع كل حجة حملوها معهم ويجب ان يكون صدر الحزب واسع لمناقشة تلك الحقائق معهم وفي المقابل يجب ان يظل صدرهم اكثر اتساع للحقائق التي سيواجهون بها اعني هنا انشقاق مبارك المهدي لان المشاركة في نظام الانقاذ وفي مواقع تنفيذية يحتاج الى كفارة .
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

29-02-2004, 04:51 PM

بهاء بكري
<aبهاء بكري
تاريخ التسجيل: 26-08-2003
مجموع المشاركات: 3423

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: احمد جلال ، خالد عويس ...دعوة للسمتجيرين بدبلماسية الصمت للحوار (Re: محمد عبد القادر سليمان)

    الاستاذ محمد عبدالقادر سليمان

    شكرا علي المشاركة ، اتفق معك تماما

    انه حاليا لاصوت يعلو فوق صوت دارفور ،

    ولكن هل يمكننا ان نتحاور لمستقبل وحاضر

    في آن واحد ؟

    مع خالص الود

    محمد عبدالرحمن
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

29-02-2004, 06:57 PM

AbuSarah

تاريخ التسجيل: 27-05-2003
مجموع المشاركات: 667

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: احمد جلال ، خالد عويس ...دعوة للسمتجيرين بدبلماسية الصمت للحوار (Re: بهاء بكري)

    الاستاذ الحبيب خالد عويس "كل كلمة ذكرتها في مداخلتك الاخيرة هي دليل عمل جديد لمستقبل جديد لهذا الحزب والا حقا والسلام"....

    تحياتي خالصة لك اخي محمد عبدالرحمن

    واثمن غاليا ما قلت حبيبي محمد عبدالقادر سليمان


    وثقوا ثقة مطلقة ما دام في اعيننا رمق سنتش عين الظلام في هذا الحزب... .

    ابوساره

    ****************************************************************
    مكتوب لك الدهب المجمر تتحرق بالنار دوام
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

29-02-2004, 08:58 PM

yagoub albashir

تاريخ التسجيل: 07-05-2003
مجموع المشاركات: 1025

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: احمد جلال ، خالد عويس ...دعوة للسمتجيرين بدبلماسية الصمت للحوار (Re: بهاء بكري)

    الاخوة الاحباب
    لكم التحية و الحب و المودة
    الشكر للمداخلين و المداخلات جميعا
    فى نهاية تحليل الازمة طالبت من خالفنى الراى بان يكتب رايه بوضوح لعله يكون افضل لانى واحد من الاف الكوادر خريجى مدرسة استاذنا الملهم الامام الصادقالمهدى و قطعا لست الافضل فى تلك المدرسة من ناحية التحليل و التعليق وانا على يقين ان هناك من هم اقدر منى فى هذا الحقل فما انا الا هاو فى ذلك البحر مترامى الاطراف و لظروف العمل و الهموم المتراكمة تم القاء فلاشات على الموضوع من المداخلين اراها مهمة جدا برغم عدم طولها احيانا
    اشكر اخ ابوسارة و الحبيب خالد عويس حيث فصلا ما اجملت ، لقد ذكر اخ ابوسارة بعض الاسماء التى لم نغفلها قطعا انما اجملتها حيث ذكر البروفيسور محمد ابراهيم خليل و الدكتور الصادق ابو نفيسة وانى حين ذكرت الدعوة لمؤتمر كوادر يؤمه الذين قادوا العمل السياسي و التنظيمى و التنفبذى و التشريعلى منذ الاستقلال و حتى اليوم ، وقطعا سوف يكون من ضمن هؤلاء البروفيسور خليل لانه رئيس الجمعية التاسيسية فى الديمقراطية الثالثة و بداهة سوف يكون ضمنهم الدكتور ابو نفيسة لانه من قيادات و صانعى انتفاضة يوليو 1976 وكذلك فصل الحبيب النابه خالد عويس الاشكالات التى اجملتها حينما قلت ليست هذه مشكلات حزب الامة فحسب بل هناك مشكلات كثيرة بداخل الحزب خارطة الطريق لحلها هو مؤتمر كوادر ، خالد فصل بجرأة معهودة فيه مشكلاتنا المزمنة و الخطيرة
    ولعلمى بما يعانيه الاحباب من ضيق الوقت و تراكم المسئوليات اقترح الاتى :
    ان نناقش ما طرح نقطة نقطة على ان يتولى الحبيب محمد عبدالرحمن ادارة ذلك الحوار وان يقدم كل يومين او ثلاثة نقطة للنقاش يدلى كل منا برايه فيها بوضوح و تجرد اذا اتفق معى الاحباب فى ذلك، فمثلا فى نقاطى التى اثرتها اقترح التركيز على
    1-هل احدث التجمع الوطنى الديمقراطى ادبا سياسيا اصبح خارطة طريق لحلحلة المشكل السودانى؟
    2-ما هى اسهامات حزب الامة فى العمل الفكرى و السياسي لحل الازمة السودانية؟ وهل تلك الاسهامات تشكل اسهامات حقيقية لحل تلك الازمات؟وهل تحكم افكار حزب الامة و برامجه السياسية السودان مستقبلا بغض النظر حكم حزب الامة ام لم يحكم؟
    3-اسباب انسلاخ مجموعة الاصلاح و التجديد
    4-ما هو موقف كل عضو مشارك فى هذا الحوار من عودة مجموعة الاصلاح و التجديد؟
    5-ما هى الشروط المطلوبة لعودتهم؟
    6-ما موقف كل عضو مشارك فى هذا النقاش من مسالة الجمع بين امامة الانصار و رئاسة حزب الامة؟
    وكل ما يراه الاخرون من مواضيع ملحة و مفصلية
    ولكم الود
    يعقوب
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

29-02-2004, 11:23 PM

بهاء بكري
<aبهاء بكري
تاريخ التسجيل: 26-08-2003
مجموع المشاركات: 3423

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: احمد جلال ، خالد عويس ...دعوة للسمتجيرين بدبلماسية الصمت للحوار (Re: yagoub albashir)

    شكرا الحبيب الاستاذ ابوساره

    وشكرا استاذي يعقوب البشير

    اثني اقتراح الاستاذ يعقوب الذي طرحه

    وهو ان نطرح كل يوم نقطة للحوار ويشارك

    المتحاورن بأرائهم ومقترحاتهم حولها .

    ولكي نكون عمليين اكثر نبدا بالنقطة الاولي

    وهي :

    ماهي اسباب انسلاخ مجموعة الاصلاح والتجديد؟

    اتمني ان يشارك الجميع بالاجابة علي هذا السؤال

    وسوف تعقبه اسئلة . اختياري لهذا السؤال لانه

    اخر القضايا التي اثيرت .

    اتمني مشاركة الجميع

    محمد عبدالرحمن
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

01-03-2004, 06:30 PM

AbuSarah

تاريخ التسجيل: 27-05-2003
مجموع المشاركات: 667

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: احمد جلال ، خالد عويس ...دعوة للسمتجيرين بدبلماسية الصمت للحوار (Re: بهاء بكري)

    Coming up


    AbuSara
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

01-03-2004, 06:46 PM

بهاء بكري
<aبهاء بكري
تاريخ التسجيل: 26-08-2003
مجموع المشاركات: 3423

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: احمد جلال ، خالد عويس ...دعوة للسمتجيرين بدبلماسية الصمت للحوار (Re: AbuSarah)

    الحبيب ابوساره

    شكرا علي المرور ورفع البوست وفي انتظارك .

    محمد عبدالرحمن محمد
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

01-03-2004, 07:18 PM

lana mahdi
<alana mahdi
تاريخ التسجيل: 07-05-2003
مجموع المشاركات: 16047

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: احمد جلال ، خالد عويس ...دعوة للسمتجيرين بدبلماسية الصمت للحوار (Re: بهاء بكري)

    الحبيب محمد عبدالرحمن
    لك التقدير لما تبذل من جهد مخلص هنا
    ساحاول اضفاء الطابع التوثيقى على مداخلات الاحباب حيث اننى مهتمة بجمع كل ما يخص حزب الامة من اخبار و تحقيقات و حوارات و تحليلات سياسية ومقالات واعمدة نشرت فى صحف الامارات و صحف اخرى سودانية منذ عام 1992حتى الان وساحاول جاهدة اما انزالها كاملة حسب الموضوع و النقطة المثارة او انزال مقتطفات منهاو نقاشها
    و لكم محبتى
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

01-03-2004, 10:53 PM

بهاء بكري
<aبهاء بكري
تاريخ التسجيل: 26-08-2003
مجموع المشاركات: 3423

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: احمد جلال ، خالد عويس ...دعوة للسمتجيرين بدبلماسية الصمت للحوار (Re: lana mahdi)

    الاستاذ لنا مهدي

    خالص الود

    نحتاج جدا لمثل هذا التوثيق الذي تقومين به

    وخاصة اننا نعاني كثيرا في هذا الجانب، فكثير

    من تاريخنا اهمل بسبب تكاسلنا .هذا الحوار الذي

    نديره هنا اصبح راي عام وسط كوادر الحزب ،

    فعندنا هنا في الدوحة اصبحت محاورنا التي

    ناقشناها محور نقاش وجدل ، مما يعني ان

    حوارنا نجح في خلق راي عام ، وقد كلفت

    من قبل الاخوة هنا بأقامة سمنار حول هذا الامر

    اتمني من الجميع كل في موقعه ان يسعي لخلق

    مثل هذا الحوار لدفع عجلة هذا الحزب .قد ذكر

    لي الدكتور عبدالرحمن الغالي انه كان قد نشر مقال

    في فترة الانشاق يغطي ماحدث بألتفصيل ، ولكنه

    يري ان المناخ حاليا مختلف ، لذلك سيعيد كتابة

    الاحداث ورؤيته حولها نتيجة لاختلاف المناخ هذا،

    وهذا في راي مؤشر ايجابي ايضا ويعكس ان هناك

    روح جديدة بدات تسري حتي علي مستوي القيادة.

    الاستاذة لنا

    بالمناسبة حاولت ان احصل لك علي رقم تلفون

    ولكنني فشلت ، رجعت للبروفايل الخاص

    بك ولم احصل علي ايمل او اي معلومة ،

    كل ذلك لاحساسي انني كنت حاد معك وذلك

    بتوجيهي لك بعدم الانفعال ، فلك العتبي حتي

    ترضي ، فقصدي من ذلك هو ان يتواصل

    الحوار بنفس الروح التي بدا بها ، لانه حقق

    اهداف كبيرة واستطاع ان يخلق راي عام

    كما ذكرت .مرة اخري لك العتبي .

    محمد عبدالرحمن محمد
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

02-03-2004, 03:46 PM

lana mahdi
<alana mahdi
تاريخ التسجيل: 07-05-2003
مجموع المشاركات: 16047

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: احمد جلال ، خالد عويس ...دعوة للسمتجيرين بدبلماسية الصمت للحوار (Re: بهاء بكري)

    اخى الحبيب محمد
    حقيقي لم احس باى حدة فى كلماتك بل فهمت مقاصدها تماما ثم ان ما يربطنى باعضاء حزب الامة و كيان الانصار لا اعده برنامجا سياسيا او عقيدة بل حياة كاملة انا ابنتهم و اختهم الكبرى او الصغرى -حسب السن-لم احس ابدا الا بخوفك على مسار الحوار والرغبة فى تحقيق الهدف منه و اتفق معك ان القوالب احيانا تهزم المرامى حتى لو كان الكلام الذى كتبته انا صحيحا لكنه منفعل سوف لن يحقق الهدف بنفس القدر الذى يورد به بنفس هادىء ،فلك اخى الحبيب انت العتبى حتى ترضى وجميل ان تحمست لامر التوثيق و محبتى لك
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

02-03-2004, 05:54 PM

lana mahdi
<alana mahdi
تاريخ التسجيل: 07-05-2003
مجموع المشاركات: 16047

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: احمد جلال ، خالد عويس ...دعوة للسمتجيرين بدبلماسية الصمت للحوار (Re: بهاء بكري)

    الاحباب انزل هنا تصريحات السيد بكرى عديل و المرحوم د. عمر نورالدائم و مبارك الفاضل المهدى نشرت بعد اسبوع ويزيد من عودة الفوج الاول من الحزب للداخل بقيادة دكتور عمر و السيد مبارك و المادة منشورة بجريدة الخليج الاماراتية السبت 15-4-2000 بدات فيها نبرة "الداخل " و "الخارج"تطل براسها
    ومحبتى لكم
    **************************************************
    نور الدائم : التجمع المعارض فى الخارج "سلحفائى"
    الامة يحذر من انتخابات رئاسية مبكرة "لتأثيرها الضار"على الوفاق السودانى
    _______________________________________________
    الخرطوم-"الخليج"
    ________________
    بدات بوادر خلافات بين قيادات حزب الامة من جهة و التجمع الوطنى المعارض فى الداخل من جهة اخرى تطفو على السطح منذ عودة قيادات حزب الامة نهاية الاسبوع قبل الماضى الى السودان، ففى الوقت الذى اعتبر فيه قيادى بارز فى حزب الامة ان عودة هذه القيادات فى ه>ا الوقت غير مقبولة ، هدد الامين العام للحزب بانهم سيتخذون موقفا من تجمع الداخل الذى يدعمهم الان حال تبنيه لاتجاهات لا تخدم قضية الحل السياسي .
    فقد اعتبر بكرى عديل القيادى فى حزب الامة ان المهمة التى خرج من اجلهاالعائدون لم تنجز حتى الان معتبرا عودتهم فى هذا الوقت مبكرة و سابقة لاوانها .
    ومع تاكيد عديل عدم وجود موانع للحوار مع الحكومة بغية الوصول الى حل سياسي شامل الا انه اكد على ضرورة ان يتم مثل هذا الحوار عبر التجمع الوطنى المعارض رافضا ان يكون حزب الامة شريكا فى السلطة او على علاقة بالحكومة.
    وقال فى تصريحات صحافية امس لا نرغب فى اى نوع من العلاقة الثنائية مع النظام الحاكم، مشيرا الى ان الحديث عن النتخابات رئاسية مبكرة يؤكد ان الامر معد بشكل دقيق ولكننا نرفض ان نجارى السلطة.
    واتهم عديل بعض القيادات فى الحزب بالعمل خارج الاطار الحزبى وقال انها اعطت لنفسها الحق فى الاتصال منفردة باعمدة النظام وممثليه من غير ان يكون لاجهزة الحزب اى راى فيما يدور مؤكدا على احقية قيادات الداخل فى معرفة كل ما يجرى من اتصالات مع الحكومة و غيرها . مشيرا الى ان قرار انسحاب الحزب من التجمع لم يتم بصورة مؤسسية لذلك لم يجد القبول فى الداخل وقال ان هذا القرار الاستراتيجى تم عبر شخصيات محدودة.
    وفى المقابل قال قائد العائدين من الخارج الامين العام للحزب الدكتور عمر نور الدائم ان الحزب قد يتخذ موقفا من تجمع الداخل حال تبنيه لاتجاهات لا تخدم قضية الحل السياسي ، مؤكدا ان قرار حزب الامة بالنسبة للتجمع " دعمه " و ليس " تبعيته "منتقدا فى ذات الوقت تجمع الخارج قائلا انه اصبح يتحرك ببطء مثل ابو القدح "السلحفاة".
    لكن نور الدائم اعرب فى حوار مع صحيفة " الراى العام" السودانية نشرته امس عن اعتقاد جازم بعودة قريبة لمعظم قيادات التجمع فى الخارج الى البلاد عدا حركة التمرد و التى قال انها ستواجه مشكلات كبيرة اذا اتجهت الى طرح السلام لاسباب تتعلق بتركيبتها العسكرية متهما فى ذات السياق قيادات معارضة فى الخارج بانها لا تريد السلام و الديمقراطية .
    واعلن نور الدائم عن موعد قريب سيحدد لاجتماع بين حزب الامة و الحكومة و لم ينف وجود اتصالات حاليا لكنه قال انها تتم داخل الاطار الاجتماعى.
    ومع عدم نفيه وجود خلافات داخل الحزب قال نور الدائم ان حزبه ديمقراطى له قابلية امتصاص الخلافات داخله ، و ما تاخذناه من خطوات نال تاييد جماهير الحزب ومن لم يعجبه ذلك واراد الخروج فهذا امر غير شاذ.
    من جهة اخرى،حذر القيادى العائد بحزب الامة مبارك الفاضل الحكومة من مغبة التفكير فى اجراء انتخابات مبكرة للرئاسة قبل موعدها المحدد لخطورة ذلك و نتائجه السالبة على الوفاق.
    وقال الفاضل للاذاعة البريطانية ان القوى السياسية قد تقبل بالرئيس عمر البشير لقيادة البلاد فى فترة انتقالية تعقب اتفاقا سياسيا شاملا.
    ودعا الحكومة و الحزب الحاكم الى تجاوز تحقيق مكاسب حزبية على حساب المصلحة العامة ، معتبرا ان اجراء مثل هذه الانتخابات المبكرة يعيد الوضع الى المربع الاول فى الصراع السياسي .منتقدا فى الوقت نفسه بعض قيادات التجمع فى الخارج ، مشيرا الى حركة التمرد ، التى ترى انها يمكن ان تحقق كسبا بالحرب اكثر من العمل السياسي السلمى.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

02-03-2004, 06:07 PM

بهاء بكري
<aبهاء بكري
تاريخ التسجيل: 26-08-2003
مجموع المشاركات: 3423

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: احمد جلال ، خالد عويس ...دعوة للسمتجيرين بدبلماسية الصمت للحوار (Re: lana mahdi)

    الاستاذة لنا مهدي

    بالوثيقة التي انزلتيها وحديث السيد بكري عديل

    تأكيد علي ماقاله الحبيب خالد عويس ان امر

    العودة والمفاوضات مع النظام كان فيه تجاوز

    للمؤسسية.

    شكرا الاستاذة لنا مهدي وفي انتظار المزيد

    من الوثائق ، حتي موعد مشاركة الغالي ،

    وبعد هذا التأخير المحرج لي ...اكدت هذه

    المشاركة انها فعلا غالية .

    مع خالص ودي

    محمد عبدالرحمن محمد
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

02-03-2004, 07:05 PM

lana mahdi
<alana mahdi
تاريخ التسجيل: 07-05-2003
مجموع المشاركات: 16047

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: احمد جلال ، خالد عويس ...دعوة للسمتجيرين بدبلماسية الصمت للحوار (Re: بهاء بكري)

    ولك المحبة اخى محمد و الشكر ثانية على مساعيك هنا
    هذا حوار فى نفس السياق مع دكتور ادم مادبو نشر بجريدة البيان الاماراتية بتاريخ الاحد9-7-2000 لعله يلقى بعض الضوء على ما اثير هنا
    ولكم محبتى
    لنا


    الاحد 8 ربيع الاخر 1421 هـ الموافق 9 يوليو 2000










    --------------------------------------------------------------------------------


    الناطق باسم حزب الأمة السوداني لـ البيان : نؤيد الحوار مع النظام في ظل مشاركة خارجية

    أكد د. آدم موسى مادبو الناطق الرسمي باسم حزب الأمة المعارض الذي يتزعمه رئيس الوزراء السوداني السابق الصادق المهدي, استعداد الحزب للجلوس والتفاوض مع الحكومة مع وجود مشاركة خارجية وصولا الى الحل الشامل. وقال في حوار شامل مع (البيان) ان الحزب لا يعارض مبادرات الحل,


    مذكرا في الوقت نفسه انه ضد تعددها الذي يعرقل الوصول الى اتفاق شامل. وطالب بدمجها في مبادرة واحدة أو التنسيق بينها. واعتبر المبادرة المصرية الليبية المشتركة هي الاصلح بالرغم من انها تفتقر الى الدعم الاقليمي والدولي ولا تتضمن اعلان مبادىء. ورفض مادبو اتهام حكومة البشير للحزب بالوقوف حجر عثرة امام الحل الشامل قائلا ان الحكومة هي التي تعرقل ذلك لأنها لم تحدد زمان ومكان انعقاد ملتقى الحوار الجامع, مشيرا الى ان الحزب مستعد لذلك وموافق لكنه يرفض عقده في الخرطوم تحديدا. وتناول مادبو في حواره مع (البيان) اسباب تجميد حزب الأمة لعضويته في التجمع الديمقراطي وتحدث كذلك عن الخلافات وسط الحزب قائلا انها ظاهرة صحية وهي ليست خلافات, وانما اختلاف في وجهات النظر بين القيادات. وفيما يلي نص الحوار:


    نهج ديمقراطي * برزت خلافات عميقة بحزب الامة المعارض بين القيادات العائدة من الخارج وقيادات الداخل واتضح ذلك وبصورة جلية خلال التصريحات الصحفية التي تصدر من هنا وهناك. ما أسباب هذه الخلافات؟ ـ في الحقيقة لا توجد اي خلافات في مؤسسات حزب الأمة المعارض, ولكن هناك اختلافات في وجهات النظر بين بعض القيادات حول بعض القضايا التي لم يتخذ الحزب فيها قرارا, اما بالنسبة للقضايا التي تم حسمها واتخذنا فيها قرارا, فهي ملزمة لجميع قيادات الحزب, سواء أكانوا موافقين عليها ام لا, وهذا هو نهج حزب الامة وايضا النهج الديمقراطي, وانضواؤنا تحت لواء حزب واحد لا يعني اننا متفقون حول كل القضايا ولكن بمجرد ان يتخذ الحزب قرارا محددا حول احدى القضايا فإن الجميع يلتزم بالقرار, واذا لم يتم اتخاذ القرار فللجميع الحق في ان يبدي وجهة نظر مختلفة الى حين اتخاذ القرار المناسب لكل الاطراف.


    آراء شخصية * ولكن هنالك من يرون ان الخلافات الحالية الموجودة في حزب الامة ما هي الا امتداد لخلافات قديمة وبالتالي عقب عودة قيادات الخارج وانسلاخ الحزب من التجمع تجددت الخلافات وظهرت التصريحات الحادة؟ ـ أشير أولا الى ان بعض القيادات العائدة من الخارج, جاءت وانضمت الى مؤسسات الحزب القيادية المختلفة سواء أكان المكتب القيادي أو المكتب السياسي وبالتالي اصبحت ملتزمة بكل القرارات التي تصدر من مؤسسات الداخل الى حين تكوين مؤسسات قيادية جديدة, وفي مقدمتها المكتب السياسي للحزب الذي نأمل ان يتم تكوينه في غضون الأيام القليلة المقبلة, خاصة وان المكتب السياسي كما هو معروف يتكون من 50 شخصا, 33 منهم من الداخل و17 من الخارج. ونحن اخترنا بطريقة شورية انتخابية سليمة حسب الظروف المتاحة ممثلي الداخل وبعثنا بالمقترحات الى الصادق المهدي رئيس الحزب الموجود بالخارج ونأمل ان يصدر قرار حول ذلك بعد ان يتم اختيار الـ 17 الآخرين من عضوية المكتب السياسي بطريقة ديمقراطية, وبالتالي قراراتنا ملزمة وأي تصريح يصدر بطريقة غير مؤسسية يعبر فقط عن وجهة نظر الشخص المضي, لذلك لا نعير ذلك اهمية, وانا اتحدث رسميا باسم الحزب, وبالتالي فإن حديثي يعبر عن وجهة نظر الحزب وليس آرائي الشخصية, وبالتالي ما اذكره يمثل سياسات الحزب وقراراته وأي رأي يخالف ذلك فهو يعبر عن وجهة نظر الشخص الذي صرح بذلك الرأي.


    مؤتمر الحزب * هل يتم اتخاذ القرار في حزب الأمة بديمقراطية حقيقية وعبر مؤسسات الحزب؟ ـ حزب الأمة المعارض هو الحزب الوحيد في السودان الذي ينتهج اسلوب المؤسسية في نشاطه كما ان مساحة الديمقراطية متوفرة ايضا وتأكيدا لذلك فإننا الحزب الوحيد الذي قام بعقد مؤتمر عام في سنة 1986 واخترنا رئيسا للحزب وهو الصادق المهدي, كما اخترنا امانة عامة وبعض اعضاء المكتب السياسي ثم عقدت لجنة الحزب المركزية اجتماعا لاحقا تم فيه اختيار بقية اعضاء المكتب السياسي, وحزب الامة حزب ملتزم بالديمقراطية وجميع قياداته تم اختيارها وفقا لهذا المنهج وكل اهل السودان يعلمون ذلك.


    مسئولية مشتركة * ولكن عقب انعقاد المؤتمر نجد ان رئيس الحزب لم يلتزم بالقرارات الصادرة, وقام بتعيين أمين عام للحزب. ـ هذا صحيح كان هناك خلافات بعد انعقاد المؤتمر ولكن ما حدث لم يكن مسئولية الصادق المهدي رئيس الحزب وحده, بل كانت مسئولية جميع الاجهزة وهي الهيئة البرلمانية للحزب والمكتب الاستشاري والمكتب السياسي, هذه الاجهزة رأت ان يتم اجراء تعديلات في الامانة العامة للحزب, بالرغم من ان الامانة العامة اختارها المؤتمر العام وتتكون من خمسة اشخاص برئاسة أمين لها, ولكن تلك الاجهزة كما ذكرنا رأت ان يتم اجراء تعديلات واختيار أمين عام مكلف ونائب له, ولكن انا وبقية اعضاء الامانة اعترضنا على هذه المسألة لأنها تتعارض مع الديمقراطية كما وانها تتعارض مع قرارات المؤتمر العام, وبعد حوار ونقاش طويل تم الاقتناع بوجهة نظرنا وطلب من الأمين العام المكلف ان يتقدم باستقالته وأعيدت الامانة العام مرة اخرى, ولذا فإن اي خطأ يحدث ولا يتماشى مع المؤسسية والديمقراطية ويخالف دستور الحزب يتم تصحيحه.


    نشأة الحزب * اذن ما الاسباب الحقيقية التي ادت الى ظهور تلك الصراعات الى السطح خلال هذه الفترة تحديدا؟ ـ كما ذكرت نجد ان الخلافات داخل الحزب لم تكن وليدة اليوم وانما ظهرت منذ انشاء الحزب وأدى بعضها الى حدوث انشقاق في الحزب بحيث ظهر حزب الامة جناح الامام الهادي وحزب الأمة جناح الصادق المهدي, هذه الخلافات واردة طالما ان الحزب ديمقراطي وهي طبيعية وصحية ومن الضروري ان تكون موجودة, لأنه لا يمكن ان يكون حزب مثل الأمة يملك وزنا جماهيريا ضخما ويكون تفكير اعضائه واحدا. ونجد الجماهير التي تنتمي لحزب الأمة ثقافتها مختلفة وكذلك خبراتها, ولكن القضايا الجوهرية الهامة يتفق الجميع حولها اما فيما يتعلق بالتفاصيل فنجد ان هنالك اختلافا حولها. بعد انقلاب الانقاذ في عام 1989 اصبحت القضايا شائكة ومعقدة خاصة فيما يتعلق بالعمل الجماعي والخيارات المتاحة لتغيير النظام, وظهرت في الافق وجهات نظر مختلفة حولها ولكن في نهاية الأمر ليس بيد الجميع سوى الالتزام بقرارات مؤسسات الحزب. اذن أى اختلاف في وجهات النظر في اطار الديمقراطية الحزبية نعتبره مقبولا وصحيا.


    ضيق الوقت * وصف احد قادة الحزب بالداخل بأن قرار تجميد عضوية حزب الأمة في تجمع الخارج اتخذ بطريقة غير مؤسسية وبالتالي لم يكن قرارا مقبولا ما رأيك؟ ـ كما هو معروف فقد شارك في اجتماعات هيئة القيادات بأسمرا عدد من قادة الحزب وهم الصادق المهدي رئيس الحزب, مبارك عبدالله الفاضل أمين العلاقات الخارجية الأمين العام السابق للتجمع, د. عمر نور الدائم, نجيب الخير والأمير الحاج عبدالرحمن عبدالله نقد الله رئيس تجمع الداخل, ولكن في الجلسة قبل الختامية توصلت فصائل التجمع الاخرى الى قرار مخالف تماما لرأي حزب الأمة الداعي لتفعيل التجمع وقامت تلك الفصائل بوضع كل الصلاحيات التنفيذية والسياسية في يد رئيس التجمع بالخارج, محمد عثمان الميرغني زعيم الحزب الاتحادي الديمقراطي, ولذلك عندما رأى المشاركون من قادة الحزب بأن ما نفذته فصائل التجمع غير منطقي قاموا باتخاذ ذلك القرار على عجل بما يحافظ على هيبة ومبادىء حزب الأمة, وضيق الوقت لم يساعد باجراء مشاورات كاملة بين اجهزة الحزب بالداخل والخارج لضمان المشاركة في اتخاذ القرار.


    اللجان التحضيرية * نجد ان العلاقة بين حزب الامة وتجمع المعارضة بالداخل قوية بينما نجد ان هذه العلاقة مجمدة بتجمع الخارج, كيف يتم التنسيق للتوصل الى قناعات فاعلة؟ ـ صحيح ان علاقتنا بالخارج مجمدة ولكن الحزب يشارك في جميع اللجان التحضيرية بالخارج التي تقوم بالاعداد لمؤتمرات التجمع, بينما علاقتنا بالداخل قوية جدا بمختلف فعاليات التجمع, وبالرغم من اختلاف الهيكل بين تجمعي الداخل والخارج الا اننا نؤكد ان الاهداف العامة والبرامج والميثاق والخيارات بين الداخل والخارج متفق عليها. وأسباب الخلاف بيننا في حزب الامة وتجمع الخارج تتمثل في اننا نرى ان هيكل الخارج يحتاج الى مزيد من التفعيل ليتمكن من تحقيق اهداف التجمع بالداخل والخارج لذلك سعينا لتفعيله وتوسيع هيكلته الأمر الذي خلق نوعا من الخلافات والحساسيات بيننا وبقية فصائل التجمع بالخارج ولكن الآن هنالك مساع قوية من تجمع الداخل لاعادة عضوية الحزب الى تجمع الخارج وبالتالي ينتفي الخلاف تماما بيننا وبقية الفصائل بالخارج.


    المستجدات السياسية * قرار الانسلاخ احدث شرخا كبيرا في صفوف تجمع المعارضة خاصة وان حزب الامة يمثل قوة اساسية لا يمكن الاستهانة بها. هل يمكن معالجة جميع الاسباب التي دعت الحزب الى تجميد عضويته في هيئة القيادة بالخارج, وما الضمانات لعدم تكرار ذلك سواء مع حزب الأمة أو أي حزب آخر؟ ـ تجميد عضوية الحزب في هيئة قيادة التجمع الوطني الديمقراطي اضعفت التجمع بصورة واضحة وذلك نسبة لما يمثله الحزب من حضور كبير, ولكن كما ذكرنا ان هنالك مساعي تهدف الى استئناف الحزب لنشاطه بتجمع الخارج من جديد, مع الضمانات اللازمة التي تمنع تكرار مثل هذه الازمة لاحقا وتتمثل في مناقشة جميع القضايا في وقتها المحدد وبالجدية اللازمة, على سبيل المثال الاقتراحات التي تقدم بها حزب الامة لتفعيل واعادة هيكلة تجمع المعارضة بالخارج تم طرحها منذ خمسة اعوام ولكن لم تتم مناقشتها, ومنح مثل تلك الاقتراحات الاولوية اللازمة في النقاش يمنع حدوث اي اشكالات قد تطرأ مستقبلا, كما انه من الضروري ان تتفاعل بقية فصائل المعارضة المكونة للتجمع الوطني مع المستجدات السياسية التي تطرأ على الساحة بالداخل والخارج وان تكون على استعداد لاعادة النظر في برامجها واهدافها حسب المتغيرات وألا تتحول الى احزاب متحجرة تصر على تنفيذ افكار تمت اجازتها منذ عشرة اعوام.


    جوهر التوصيات * هل خضعت الآراء والمقترحات التي تقدم بها حزب الامة لتفعيل واعادة النظر في هيكل التجمع بالخارج الى نقاش جاد في تجمع الداخل, وهل نتوقع ان يتفق الداخل على جملة الاقتراحات لضمان تكوين رأي موحد حولها؟ ـ نحن في حل من التحدث بتفاصيل حول تلك المقترحات لأننا قمنا بتسليمها الى هيئة قيادة التجمع بالخارج منذ خمسة اعوام, ولكن جوهر تلك الاقتراحات يتطلب تفعيل تجمع المعارضة واعادة النظر في ميثاقه وجهاز السياسي ومنح الاحزاب الكبيرة الاعتبار اللازم وان يتم التفاعل مع الاحداث والمستجدات السياسية في الساحة سواء على المستوى الداخلي أو الخارجي. هذه التوصيات تخضع الآن لدراسة شاملة بواسطة لجنة كونها التجمع الوطني بالداخل بغرض الوصول الى خيار حولها يرضي حزب الأمة من جهة والتجمع الوطني الديمقراطي المعارض من جهة اخرى, وبالتالي نضمن اعادة عضوية الحزب لتجمع المعارضة بالخارج.


    الالتزام بالديمقراطية * هل يربط الحزب فك تجميد عضويته في هيكل التجمع بالخارج باجازة التجمع لكل تلك الاقتراحات أم يمكن ان يتنازل اذا ما أجيز بعضها؟ * أسباب المشكلة من حيث الأساس ان تجمع المعارضة بالخارج لم ينظر في تلك الاقتراحات منذ خمسة أعوام, ونحن ديمقراطيون ونتحدث عن المنطق وكل ما نطلبه هو ان تخضع تلك المقترحات الى النقاش الجاد بواسطة تجمع الخارج, فإذا ما اتضح عقب ذلك ان هنالك اقتراحا سليما فنحن لن نصر على ضرورة اجازته والعمل به, وذلك بعد مناقشتها لأننا على قناعة بأن نقوم باقناع بقية الفعاليات بأهمية تنفيذ التوصيات وان تجد القبول. أم اذا ما أقنعتنا الفصائل بأن أحد اقتراحاتنا غير منطقي وبالتالي لا يمكن تنفيذه فلن نلزم التجمع بقبوله أو العمل به.


    رؤية موحدة * هنالك أطراف في تجمع المعارضة ترى ان الأولوية لمناقشة كيفية مواجهة الحكومة وليس لمناقشة اجندة اخرى.. ما هو رأيك؟ ـ صحيح ان التجمع لابد ان يخرج برؤية موحدة حول القضايا الجوهرية والأساسية التي يطالب بمناقشتها في ملتقى الحوار الجامع, أنا أترأس الآن احدى اللجان التي تقوم باعداد جميع القضايا والاجندة التي يمكن ان تطرح في ملتقى الحوار ونأمل ان نتوصل الى رؤية موحدة يوافق عليها الجميع ليصبح الحوار بين التجمع كمجموعة واحدة والحكومة. واذا لم يتم اتفاق حول هذه القضايا أو حدث خلاف فإن القضايا الخلافية ستناقش في ملتقى الحوار, ولكن نأمل ان نذهب الى هناك برؤية موحدة.


    قضايا رئيسية * تقدم حزب الأمة باقتراحات ومبادرات عديدة لحل الأزمة السودانية آخرها المبادرة الوطنية, ولكن هنالك من يعتقد بأن ما ينفذه الحزب يعتبر بمثابة هرولة نحو النظام الحاكم.. ما هو رأيك؟ ـ أي مبادرة تهدف الى تحقيق الحل السياسي الشامل وتعيد الحرية والديمقراطية لأهل السودان, سواء أكانت هذه المبادرة عربية أو أوروبية أو أمريكية أو سودانية. وخلال الأعوام العشرة الماضية تم تقديم العديد من المبادرات منها المبادرة المصرية الليبية المشتركة وبعض المبادرات السودانية منها مبادرة الهيئة الشعبية التي تم تقديمها قبل عامين, لكن كثرة المبادرات واختلافها يجعل الوصول الى حل سياسي أمرا صعبا ومتشعبا, ولذلك نحن نطالب بدمج كل هذه المبادرات أو التنسق بينها أو دمجها في مبادرة واحدة آخذين في الاعتبار القضايا الرئيسية التي تطرحها تلك المبادرات, لذلك نحن نطالب بالتنسيق بين (ايجاد) والمبادرة المشتركة لأن هنالك صعوبة في الدمج, ومسألة الحديث عن مبادرة (سودانية) فإننا نجد أصلا بأن من يجلس ويتفاوض للتوصل الى حل سياسي للأزمة هم السودانيون, وأهمية وجود الدول الأخرى تتمثل في توفير الضمانات التي تلزم الحكومة بتنفيذ ما يتم الاتفاق عليه, ونحن نؤكد على رفضنا للاتفاق الثنائي مع الحكومة دون وجود أطراف تضمن التزامها بتنفيذ ما يتفق عليه حتى لا نكرر اخطاء اتفاقية الخرطوم للسلام الموقعة بين الحكومة وبعض الفصائل الجنوبية التي لم تشترط الزام الحكومة بتنفيذ الاتفاق لعدم وجود الضمانات, لذلك نقول بأن الحوار من حيث المبدأ سوداني ـ سوداني ولكن مع مشاركة خارجية تضمن تنفيذ نتائج الاتفاق.


    إعلان مبادىء * هل تعتقد بأن المبادرة المصرية الليبية المشتركة يمكن ان تصبح الخيار الأمثل لحل الأزمة السودانية خاصة بعد الانتقادات التي وجهها الحزب لأداء لجنة المبادرة؟ ـ ليس لدينا أي اعتراض سواء على المبادرة المشتركة أو مبادرة ايجاد, ونحن في حزب الأمة نمثل جزءا رئيسيا وأساسيا في المبادرة المشتركة لأنها ظهرت بعد دعوة الرئيس الليبي معمر القذافي لرئيس الحزب, ومن ثم طرحت على بقية فصائل التجمع, ولكن هذه المبادرة تواجه العديد من المصاعب بسبب عدم وجود إعلان مبادىء لها, كما انها لا تتمتع بدعم اقليمي ودولي وهي في حاجة ماسة لهذا الدعم وايضا نجد ان المبادرة قاصرة على مصر وليبيا فقط ولا وجود لواحدة من دول الجوار فيها, لذلك فهي تحتاج الى العديد من الاضافات والتعديل, ولكن في نهاية الأمر نجدها تصلح لحل الأزمة السودانية.


    مسئولية الحكومة * قامت الحكومة باقناع بعض الدول بأنها نفذت العديد من مطالب المعارضة لضمان الجلوس معها والتوصل الى حل شامل للأزمة السودانية وفي الوقت نفسه تتهمكم بالوقوف حجر عثرة في تحقيق الحل للمشكلة.. ما هو رأيك؟ ـ نحن نرفض هذا الاتهام ونوجه نفس الاتهام لها لأن الحكومة هي التي تمسك بزمام الأمور وتملك القوة والمال اللازم وهي تستطيع الآن ان تحدد زمان ومكان انعقاد المؤتمر في أي مكان عدا الخرطوم, والاجندة التي تحدثت عنها الحكومة هي الشورى والديمقراطية والسلام وافقنا عليها وأضفنا الهيا المحاسبة والمساءلة وتحويل مؤسسات الدولة الى قومية بدلا من كونها حزبية كما يحدث الآن. إذن المسئولية تقع على عاتق الحكومة, وكل ما هو مطلوب منها ان تقوم بتحديد زمان ومكان الملتقى بالاجندة المتفق عليها, ولكن في مكان غير الخرطوم, خاصة وان لجاننا التي قمنا بتكوينها ستصبح جاهزة خلال أسبوع واحد يمكن بعدها الجلوس والتفاوض مع الحكومة, ولكن الخلافات والانقسامات التي تحدث الآن في السلطة الحاكمة ساهمت في شل الحكومة وجعلتها تنصرف الى حل مشاكلها الداخلية وأبعدتها عن حل الأزمة السودانية.


    إغماض العين * ولكن نجد ان الحكومة تبرهن على تحقيقها بعض مطالب المعارضة باعادتها للممتلكات المصادرة واطلاق سراح المسجونين السياسيين ما هو ردك؟ ـ الحكومة تحاول اقناع الرأي العام العالمي والمحلي بأنها نفذت العديد من اجراءات تهيئة المناخ ولكنها حقيقة لم تنفذ الا القليل, وبالنسبة للأملاك المصادرة فهي مازالت مصادرة والدليل على ذلك ان العديد من املاك حزب الأمة مازالت في حوزة الدولة, وبالنسبة لإطلاق سراح المسجونين والسماح للمعارضين بحرية التنقل ما زال مقيدا بقانون, نستطيع القول ان الحكومة تحاول الآن اغماض عينها ولكن لديها القوانين التي تمنحها الحق في منع أي شخص من السفر وتعتقله في أية لحظة دون أمر قضائي لمدة 72 ساعة.


    مطالب التجمع * ما هو الأجدى للوصول الى الحل السياسي في رأيك هل هو نداء الوطن أم لقاء جنيف بين الصادق المهدي ود. حسن الترابي؟ ـ لقاء جنيف بين الصادق المهدي رئيس الحزب ود. حسن الترابي رئيس البرلمان المحلول كان لقاء تنويريا الهدف من ورائه التأكد من ان الحكومة جادة وصادقة في التوصل الى الحل السياسي, واللقاء بصورة عامة ساهم في تهيئة المناخ, أما اتفاق نداء الوطن بين الحكومة والحزب فهو اتفاق موضّح ومفصّل وموقّع بين الطرفين, وفي تقديرنا ان الاتفاق بحق أكثر من 95% من المبادىء التي ينادي بها التجمع الوطني المعارض خاصة وان الحكومة اعترفت فيه بجميع القضايا الجوهرية.


    مصادرة الصحف * ما هو رأيك في الحريات التي وفرتها السلطة الآن؟ ـ هذه الحريات عبارة عن منحة من الحكومة, وهي غير مقننة وجميع القوانين المقيدة للحريات مازالت سارية بما فيها قانون الطوارىء والنظام العام والمواد المقيدة للحريات في القانون الجنائي والقانون المدني, ومن الواضح في الفترة الأخيرة بأن الحكومة أخذت تضيق بهذا الهامش مما انعكس سلبا على ما كان متاح للصحف السياسية التي أصبحت تتعرض للمصادرة, وهذه الصحف أصبحت لا تستطيع نشر أي موضوع ما لم يوافق عليه الرقيب, ليست هناك حريات بالمعنى القانوني ولكن يمكن القول بأن هنالك حديثا عن ذلك.


    جدية الحكومة * أيهما افضل للمعارضة.. هل تقوم باجراء حوار مع الحكومة في ظل الحريات المتاحة الآن أم تنتظر حتى يتم استكمال اجراءات تهيئة المناخ؟ ـ من حيث المبدأ نحن نطالب باستكمال اجراءات تهيئة المناخ ولكن ذلك لم يتم حتى الآن, لكننا على استعداد للجلوس مع الحكومة سواء كان من خلال التجمع الوطني الديمقراطي المعارض او من خلال لجان حزب الامة وان ندخل مع الحكومة مباشرة في الحوار, ومن المؤكد اذا ما قامت الحكومة باستكمال اجراءات تهيئة المناخ فإنها ستثبت للناس جديتها وصدقها في التوصل إلى حل سياسي شامل, وهذا يدفع بالفصائل الرافضة للجلوس مع الحكومة لتغيير موقفها ومنها حركة قرنق التي ترفض مفاوضة الحكومة. ولكن عدم استكمال اجراءات تهيئة المناخ لا يمنعنا من الجلوس معها لمفاوضتها وآخر لقاء تم بيننا والحكومة توصل فيه الامير الحاج عبدالرحمن عبدالله نقدالله رئيس تجمع المعارضة بالداخل وعلي عثمان محمد طه النائب الاول لرئيس الجمهورية إلى اتفاق بأن يتم عقد لقاء يبث الحكومة والتجمع ولكن الحكومة لم تحدد موعداً حتى الآن. وهذه المسألة تنسحب ايضاً على المؤتمر الجامع فإننا يمكن ان نفاوض الحكومة في المؤتمر الجامع حتى واذا لم تستكمل اجراءات تهيئة المناخ وسنعمل على اقناعها في المؤتمر بتنفيذ ذلك.


    أجرى: الحاج الموز






    --------------------------------------------------------------------------------





    رياضة | منوعات | سياسة | محليات | الرأي | اقتصاد | الأولى



    حقوق الطبع محفوظة لمؤسسة البيان للطباعة والنشر
    للإستفسارعن معلومةاضغط هنا

















    جولةفي البيان
    مركزالمعلومات
    التسويق والإعلانات
    التوزيع والاشتراكات


    الرياضةوالشباب
    الإمارات اليوم




                   |Articles |News |مقالات |بيانات

03-03-2004, 04:27 PM

سونيل


للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: احمد جلال ، خالد عويس ...دعوة للسمتجيرين بدبلماسية الصمت للحوار (Re: lana mahdi)

    هأنذا أعود إليكم من جديد

    الاتفاق والافتراق في حزب الأمة
    لن تخلو الساحة السياسية داخل وخارج حزب الأمة من الحديث عن الانشقاق الذي حدث في حزب الأمة بل قد تتجواز أطرافه حدودنا الجغرافية خاصة وان السودان محط أنظار العالمين العربي والعالمي فما يحدث في السودان لا يلبث وان يلقي بظلاله على جيرانه ولذلك ليس مستغربا اهتمام منظمات المجتمع المدني الإقليمية والعالمية بما يدور في السودان وتحديدا في حزب الأمة ولعل الاهتمام عائداً لأسباب لا يتسع المجال لذكرها هنا بيد ان ما أفرزته نتائج مؤتمر سوبا وما ترتب عليها بعد ذلك من انشقاق لحزب الأمة كان وقعه كالحسام على صدر العدو قبل الصديق فما من حادب على مصلحة الوطن يسره ما يحدث لمنظوماتنا التاريخية التي تجسد قيم وتاريخ هذا الشعب الأبي فقد شقيت أحزابنا من نيران الانشقاقات والانقسامات حتى صارت علة لطالما لازمتنا طويلا وأجهضت كل محاولاتنا لبناء تنظيمات مجتمع مدني تحقق الاستقرار السياسي والاجتماعي والاقتصادي وتعمل على مزج ثقافاتنا المتعددة في قالب ثقافي تعددي يعكس هويتنا وافرو عربيتنا .
    وعند التطرق لظاهرة الانقسامات والانشقاقات لا يمكن بأي حال من الأحوال الحديث عنها بمعزل عن تركيبة المجتمع السوداني ذو البنية التقليدية وتأثيراتها الثقافية والدينية والأثنية والاقتصادية ( إيجاباً وسلباً )على تطور الفكر والمجتمع ومن ثم منظوماته وأيتها محاولة للقفز على هذا الواقع او محاولة تطويعه قصراً حرث في بحر وانكفاء يؤدي الى نتائج وخيمة ورِده معرفية واجتماعية واقتصادية مهما ادعى أصحابها من الحداثة والتقدم فكل النظريات الاقتصادية والتنموية التي حاولت تجاوز الواقع البيئوي لدول العالم الثالث باءت نتائجها بالفشل فمالم تتناول أي خطة اقتصادية كانت ام مجتمعية خصائص وصفات أي مجتمع فلن ترى النور ناهيك عن تحقيق نتائج ايجابية . فالمجتمع السوداني مجتمع بدوي في معظمة منغلق حول ذاته متمحور حول قبيلته الولاء في معظمه للقبيلة وشيخ القبيلة فكل قبيلة لها عاداتها وتقاليدها التي تعكس طريقة تفكيرها ونمط حياتها فالفرد في هذه القبيلة ومنذ صغره ترسخ في عقله الباطني بدويته وتتمدد مع عمره مهما بلغ من العلم والمعرفه ومهما نال من الشهادات الأكاديمية ولعل مرجع ذلك للمناهج التعليمية المتبعة في مراحل التعليم المختلفة اذ انها لم يراعى في اعدادها خصائص المجتمعات التقليديه فمن المفترض ان تكون متناسقه مع البيئة صاعدة بها في مراتب العلم والمعرفة في انسجام تام بين الواقع والوافد ولربما تكون الصورة ابلغ تجسيدا في رواية الروائي العالمي السوداني الأستاذ الطيب صالح في رائعته موسم الهجرة الى الشمال ولربما اكثر تجسيدا في بعض قياديي تنظيمات المجتمع المدني واخص منظوماته السياسية فبعض منها تتسيطر فيه عقلية البدوي الذي يحتمي بعصبته من أبناء عمومته وقبيلته في جهويات صارخة يراها بعقلية باطنية قمة التطور المعرفي تاركا لما نهله من علوم مستعصما بخلفية انانية في تجسيد صارخ للازدواجية التي نعاني منها ولعل مرد ذلك في ان المحتل عندما وضع مناهجنا التعليمية قصد منها تدريب كوادر بالقدر الذي يلبي أطماعه ويفي باحتياجاته المحليه من دواوينيه وغيرها من دون ان تكون له اهتمامات بالثنائية المعرفية التي تتمخض عن ذلك وحزب الأمة كغيرة من الأحزاب السياسية عانى من هذه الازدواجية المعرفية ( الحداثة – والتقليد ) ولكن يحمد له سعيه الدؤوب للتطور التنظيمي والمعرفي ومحاولات أقلمة الوافد ليتناسب مع الأصل من دون تناقض مما يحرره من قيود التبعية للوافد واستلابه ثقافيا كان ام سياسيا فهو مولود أصلا من رحم كيان الأنصار ولكنه يشق طريقه او هكذا أراد له مؤسسية من دون ان يكون لهذا الكيان تاثيرات او تدخلات قدسية ثيوقراطية رغما عن انه مصدر النهج والفكر أي بمثابة القلب للجسد , وقد أراد له مؤسسه السيد الإمام عبد الرحمن المهدي ان يكون معبرا عن رؤية الأنصار السياسية من غير ان تترتب مفاهيم قداسة او دوغمائية منهجية تترتب عليها شمولية طائفية دينية , كما أراد ان يمارس التدرج في بناء منظومات مجتمع مدني في بلد سمته الاجتماعية التقليدية والتخلف وإرساء لقيم الديموقراطية والحرية والعدالة من غير فرضيات ثيوقراطية تجلب الدمار والخراب في بلد هويته التعددية الدينية والثقافية والاثنية فكانت نقلة اجتماعية وسياسية واقتصادية نحو بناء المؤسسية والتنظيمية لتحل محل الكاريزما والانتماء للفرد والتفكك من قيد الطائفة والقبيلة عبر مؤسسات اجتماعية تتمثل في هيئة شئون الأنصار واقتصادية بما كان يعرف بدائرة المهدي وسياسية بحزب الأمة على ان هذه المؤسسات وما تحتويه من هياكل تنظيمية محلية تم تطويرها كما في هيئة شئون الانصار واتباع هيكل الوكيل وبعضها وافد تمت سودنته كما في حزب الأمة ودائرة المهدي التنموية عبر خطط توطين الرحل وإنشاء الري بالطلمبات واستخدام معدات اكثر حداثة في الإنتاج الزراعي مما كان له اكبر الأثر في تنشيط وتفعيل وتطوير الصادرات السودانية وتوفير المواد الخام لقيام الاقتصاد الحديث متمثلا في قيام المصانع الحديثة المتخصصة والمتعددة الأغراض ولقد كان من الممكن لهذه المؤسسات ان تقوم بدورها الرائد في نقل المجتمع السوداني من التقليدية الى الحداثة لولا ما واجهته هذه المؤسسات من بطش الأنظمة العسكرتاريه والعقائدية البغيضة يمينا ويسارا مدفوعة بقوى خارجية لا تريد لهذا الوطن ان يحقق ما يريد وحتى يظل خامدا خاملا لاحتياطات مستقبلية خاصة بها .
    بيد ان الموارد البشرية المستخدمة في هذه المؤسسات هي من صلب هذا الشعب بتقاليده وعاداته - الحميدة منها والزميمة - بمختلف مشاربها ولقد كان يمكن لها عبر طريق المؤسسية ان تتم عملية صقلها وإعادة صياغتها وتطويرها مستصحبة معها كل شرائح المجتمع السوداني إذ هي منه واليه ولكن وكما أسلفت فان عوامل سياسية واجتماعية واقتصادية وخارجية أقعدت بهذه المؤسسات من التطور كما باعدت بين الأجيال وصعبت من ضرورات الإحلال والتعاقب لتجديد الخلايا وزيادة حيويتها وتغذيتها بدماء جديدة تدفع بها الى الأمام في تعاقب أجيال حميد ولكن يبدو وانه قد كتب علينا ان نعاني مراحل مخاض عسير يطول بلوغ صنعاه .ان المتتبع لمسيرة الأنصار التاريخية وحزب الأمة يجد ان مسالة الاتفاق والافتراق مسالة تكاد تكون مألوفة داخل هذا الكيان العظيم ولكن هل الاختلاف صفة إيجابية ام سلبية ؟ فما من اختلاف عقبة اتفاق الا وعاد بأثره القوي على الحزب والكيان بل انه غالبا ما يعود اكثر شبابا وحيوية وذلك لان السلبيات دائما ما يتم علاجها ووضع المضادات المناسبة لتلافيها مستقبلا مما يعمل على تطوير الحزب فكريا وعمليا , فقديما برزت الخلافات بين الخليفة عبد الله التعايشي والخليفة محمد شريف كما كانت هنالك خلافات بين الخليفة وبعض أمراءه وبين الأمراء وبعضهم البعض ولكنها لم تجهض الدعوة المهدية بل أوضحت للجميع أنها توجد بها تعددية فكرية وسياسية بغض النظر عن ما روي من تعامل الخليفة عبد الله التعايشي مع مخالفيه الرأي فهو بشر يخطي ويصيب ولكن تبقى الدعوة بمبادئها وقيمها راسخة في الأذهان حاملة في طياتها أسباب بقائها في سرها الغيبي المتجسد في مقولة الإمام محمد المهدي ناري هذي أوقدها الله ..... الخ ولكن ونتيجة لما عرفه الأنصار من مضار الاختلافات التي حدثت في عهد الخليفة عبد الله التعايشي سعوا لتوحيد وتجميع صفوفهم تحت راية الإمام عبد الرحمن نابذين دواعي الاختلاف والتفرق في تعاضد جم تكسرت أمامه كل سهام وحيل ومكايد وسياسات الاحتلال فكانت بداية تخلق حزب الامة في رحم الانصارية كأول تنظيم مدني سياسي سوداني تبعته روافده ومؤسساته الداخلية وهياكلة التنظيمية مكونة مولودا مدنيا ديموقراطيا ذو هوية تعددية دينيا واثنيا وثقافيا استطاع بتوحده وفعالية آلياته المستمدة من تجاوز أخطاء الماضي وتحقيق شعاره السودان للسودانيين بإخراج المحتل وسقوط شعارات اخرى مثل الاتحاد وغيرها ولكن لم يلبث هذا الفتي الا وان يمر بمرحلة امتحان اخرى وذلك عندما حدث الخلاف الكبير بين السيدين الصديق عبد الرحمن المهدي رئيس حزب الامة وامينه العام السيد عبد الله خليل وبغض النظر عن اسباب الخلاف وما نتجد عنه الا انه كان تجسيدا لمبدا عدم القداسة كما انه نفى عن الحزب أي تبعية لكيان الانصار وذلك لان السيد الامام عبد الرحمن المهدي كان مؤيدا للسيد سكرتير الحزب ورغما عن ذلك خالفة ابنه رئيس الحزب في تفاعل ديموقراطي يصعب تواجده في دول حديثة العهد والتجربة الديموقراطية وليس ادل على ذلك من التصدي الجبار الذي قاده رئيس حزب الامة للنظام العسكري والذي توج في نهاية الامر بأكتوبر العظيم وبداية لمرحلة جديدة على مستوى الحزب والوطن فبرامج وسياسات واهداف المنظومات من المفترض ان تكون قد تغيرت وتفتقت برامج اخرى تلبي متطلبات المرحلة فلا وجود لشعارات مثل الاتحاد او الاستقلال وبرزت على السطح دماء شابه تنشد الحداثة والتغيير الايجابي .
    ولقد كان السيد الصادق المهدي حينها حديث عهد بالسياسة والعمل العام ولكن كانت بداخله ومن معه من الشباب الواثب حماسة يتطلعون بها لروح عصرهم مع التمسك بأصلهم فبرزت تنظيمات مثل جبهة القوى الحديثة ومع ان الاهداف والغايات نبيله الا انهم جانبهم الصواب في الوسائل لبلوغها فما كان للسيد ان وهو مفجر المهدية الثالثة من ان يكون اداة تصدع للكيان والحزب ولربما كانت هنالك الف وسيلة ووسيلة لبلوغ الغايات ولقد كان من الافضل للسيد ان يعكف هو ومن معه في اعداد الدراسات وورش العمل واعداد برامج التنمية البشرية والاقتصادية وايجاد الوسائل البشرية والمادية لتنزيلها الى ارض بايفاد البعثات التعليمية والتثقيفية والارشادية لمناطق ونفوز الحزب واعداد الكوادر ومعرفة احتياجات ومتطلبات المنطقة الاقتصادية والمعنوية والعمل على إرساء قواعد التنمية والبنية التحتية خاصة وانه يجد القبول من المجتمعات التقليدية التي ترفض كل وافد ويحقق بذلك شرطا أساسيا من شروط التنمية السياسية كيف لا وهو حفيد المهدي مفجر الدعوة التي تتمسك بها هذه المجتمعات لقد كان في مقدور السيد الصادق ان يعيد البناء من اساسه وقواعده تدرجا واعتدالا وما كان للامام الهادي المهدي او أي من قيادات الحزب التقليدية ان تعترض مثل هذه الخطوات الجريئة والمقدامة بل كانت ستكون مفخرة للكيان والحزب بنزول شباب قادتهم ممن نهلو من العلم اوفره وبلغو من الحداثة مبلغاً ولكنا الآن نجني ثمار ما زرعوه وما كان هنالك مكان لدعاة جهوية او انتهازية , ولكن وللأسف فضل السيد القفز بالزانة لأحداث الإصلاح المنشود والحداثة المرتجاة متناسين انهم إنما يخاطبون جماهير نسبة التقليدية فيها تتجاوز التسعون بالمائة وانها تدين بولاء عهد ومبايعة للامام الهادي المهدي ونحن نعرف مدى حب وولاء الأنصار الذين تركو الدنيا وملزاتها من اجل الدعوة المهدية ونصرة إمامها محمد المهدي وصار أمر البيعة لا نكوص او تراجع عنة حتى ولو كانت بدعوة من حفيد المهدي بيد ان السيد الصادق لم يكن يدعو لنقض بيعة وانماء لتطور سياسي ولكننا لا نزال نتعامل بالولاء الديني والقبلي اينما سار الامام سرنا معه لانه وحتى ذلك الوقت لم تتطور مفاهيم المؤسسية تقسيم العمل بين هيئة شئون الانصار كتنظيم ديني اجتماعي وحزب الامة كحزب سياسي مدني .
    إذاً ثقافة كهذه لا يمكن لها ان تزول لمجرد تولي السيد الصادق المهدي امر السلطة خاصة وانه كان حديث تجربة بأمر ساس يسوس فإذا تقاضينا عن سنه العمريه فلا يمكن لنا التقاضي عن حداثة تجربته السياسية فمن غير المعقول ان يقارع شاب في بداياته السياسية فطاحله ودهاه السياسية السودانية أمثال المهندس الأستاذ الشاعر السيد محمد احمد المحجوب والسيد إسماعيل الأزهري فهؤلاء جميعا تلامذة أبو السياسة السودانية السيد الإمام عبد الرحمن المهدي , نعم قد يكونون أصحاب أفكار وبرامج تقليدية لا تلبي احتياجات ما بعد الاستقلال ومرحلة البناء والتنمية لما تحتاجه من خطط وبرامج إضافة الى إرساء وتدعيم ثقافة الديموقراطية وإرساء قواعد نظامها في مجتمع حديث عهد بالنظام الديموقراطي واحتياجاته . ولهذا فان انتهاج أسلوب العصا الغليظة التي انتهجها السيد الصادق المهدي ومحاولة اتباع سياسة الأمر الواقع أحدثت رد فعلاً عنيفاً والقاعدة تقول لكل فعل رد فعل.... كما أحدثت شرخا عظيما في أفئدة الأنصار ووحدتهم وكانت النتيجة ان سقطت وزارة الحداثة والإصلاح بعد تسعة اشهر فقط من قيامها وذلك بسحب الثقة منها في البرلمان وسقطت معها أحلام الحداثة وأنقمس دعاتها في المكايدات السياسية وإفرازاتها السالبة وأصبحت شعارات الإصلاح والحداثة هشيما تزروه الرياح التي ما لبثت وان اقتلعت معها النظام الديموقراطي نفسه فأضاع السيد سنينا كنا أحوج إليها في إحداث نقلة مجتمعية حضارية بقيادة أبناء وشباب الأنصار ورغما عن رجوع هؤلاء الشباب وتوحدهم مرة أخرى في الجسد الأب إلا انهم رجعو خائري القوى بسبب المعارك التي خاضوها باسم الإصلاح والحداثة الفوقية والصفوية فالعنف بشتى أنواعه المدنية والعسكرية لا يجلب سوى الدمار والخراب وفي أنجع حالاته الوهن بعد ان يكون قد قضى على الطرفين معاً , ووجدت مايو المناخ مناسبا فأجهزت على ما تبقى من النظام الديموقراطي مدعومة من قوى اليسار وبركات مولانا الميرغني .
    وللحديث بقية....

    محمد حسن العمدة
    الطائف 0096651710861
    مكتب 0096627400005
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

03-03-2004, 07:23 PM

بهاء بكري
<aبهاء بكري
تاريخ التسجيل: 26-08-2003
مجموع المشاركات: 3423

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: احمد جلال ، خالد عويس ...دعوة للسمتجيرين بدبلماسية الصمت للحوار (Re: سونيل)

    الاستاذة لنا مهدي

    حقا توثيق مطلوب لمرحلة مهمة ، وعمل

    الاشادة .

    الحبيب محمد حسن العمدة

    شكرا علي مواصلة الحوار ، وقراءتك قراءة

    سليمة لواقع امتد من الماضي ومازال ، وتشخيص

    مطلوب لتجاوز السلبيات وعلاجها .

    الاحباب خالص تحياتي لكم جمعيا

    محمد عبدالرحمن
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

03-03-2004, 10:34 PM

lana mahdi
<alana mahdi
تاريخ التسجيل: 07-05-2003
مجموع المشاركات: 16047

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: احمد جلال ، خالد عويس ...دعوة للسمتجيرين بدبلماسية الصمت للحوار (Re: بهاء بكري)

    من كتاب ادبيات حزب الامة فى الفترة ما بين يونيو 1989م الى اغسطس 2002م - الحل السياسي الشامل اعداد لجنة جمع ادب الحزب للحل الساسي الشامل ّ/ حزب الامة 2002 اليكم بعض الفقرات الصابة فى نقس اطار موضوع الخلافات بين مجموعتى الداخل والخارج
    محيتى
    لنا
    ******************************************
    [70]اجتماعات القمة فى القاهرة يوليو - اغسطس 2000م
    __________________________________________________
    بعد اجتماع فبراير باقل من شهرين عادت قيادات الحزب للداخل و على راسها الامين العام ومسئول العمل الخارجى فى بداية عهد الانقاذ ن لقد كان موكب العودة مهيبا ضخما يعبر عن شعبية الحزب وتمدده ، ولكن نفس الجماهير المعبأة لنصرةحزبها كانت معبأة ضد اى اتجاه للانخراط فى النظام . شهدت بذلك الهتافات العفوية وردود فعل الجمهور اثناء الخطب التى اقيمت بالمركز العام للحزب بامدرمان ساعة العودة فى 6 ابريل 2000م.
    ومنذ يوم العودة الاول ظهرت اختلافات حادة بين قيادات الحزب حول تفسيرات العودة، والعلاقة مع النظام،وبدأت فترة منالطحان المستتر و الذى يصل للراى العام و الصحف احيانا بين القيادات . وظهرت اختلافات حول تكوين التنظيم المرحلى فبرزت الحاجة لعقد قمة تتم فيها تصفية الخلافات و ايضاح الخط السياسي للحزب بعد التشاور حول تفاصيله والاتفاق عليه بين القيادات .فدعت القيادة القيادات بالداخل والخارج لاجتماع قمة، استمرت تلك الاجتماعات من 27 يوليو وحتى 4 اغسطس وقد كانت سلسلة اجتماعات متواصلة مضنية شارك فيها القيادات التالية السيدات و السادة:
    1-الصادق المهدى
    2-عمر نور الدائم
    3-آدم موسى مادبو
    4-بكرى عديل
    5-سارة الفاضل
    6-نصر الدين المهدى
    7-مبارك المهدى
    8-على حسن تاج الدين
    9-فضل الله برمة
    10-صلاح ابراهيم احمد
    11-الزهاوى ابراهيم مالك
    12-ابراهيم الامين
    13-الحاج عبدالرحمن نقدالله
    14-عبدالرسول النور
    15-عبدالنبى على احمد
    16-عبدالمحمود صالح
    17-عبدالمحمود ابو
    18-عبدالرحمنالصادق
    19-صلاح جلال
    20-صديق بولاد
    21-حسن احمد الحسن
    22-احسان عبدالله البشير
    23-نجيب الخير عبدالوهاب
    استمرت هذه الاجتماعات لتصفية الخلافاتبين قيادات الحزب وللاتفاق على خط الحزب السياسي ، وموقفه تجاه التجمع،وموقفه التفاوضى مع النظام.
    *****************************
    الاحباب
    للمزيد من التفاصيل يمكنكم الرجوع للكتاب المذكور اعلاه الصفحات من 258 و حتى 264
    محبتىلكم
    لنا
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

04-03-2004, 02:07 PM

lana mahdi
<alana mahdi
تاريخ التسجيل: 07-05-2003
مجموع المشاركات: 16047

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: احمد جلال ، خالد عويس ...دعوة للسمتجيرين بدبلماسية الصمت للحوار (Re: بهاء بكري)

    عوة للصامتين الجدد المداخلين القدامى فى هذا البوست لمواصلة الحوار و التحليل
    محبتى لكم جميعا
    لنا
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

04-03-2004, 04:28 PM

بهاء بكري
<aبهاء بكري
تاريخ التسجيل: 26-08-2003
مجموع المشاركات: 3423

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: احمد جلال ، خالد عويس ...دعوة للسمتجيرين بدبلماسية الصمت للحوار (Re: lana mahdi)

    الاستاذة لنا مهدي


    خالص الود


    شكرا علي رفع البوست ، وكلنا في انتظار الصامتين و ايضا الذين وعدوا ولم يست

    يستجيبوا حتي الان ....اين انت حبيبي دكتور الغالي فقد طال انتظارنا ؟


    محمد عبدالرحمن
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

06-03-2004, 03:39 PM

سونيل


للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: احمد جلال ، خالد عويس ...دعوة للسمتجيرين بدبلماسية الصمت للحوار (Re: بهاء بكري)

    صدقني اخي الحبيب محمد لن ياتي الغالي
    ورغما عن ذلك فنحن في الانتظار
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

06-03-2004, 05:36 PM

بهاء بكري
<aبهاء بكري
تاريخ التسجيل: 26-08-2003
مجموع المشاركات: 3423

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: احمد جلال ، خالد عويس ...دعوة للسمتجيرين بدبلماسية الصمت للحوار (Re: سونيل)

    الحبيب محمد حسن العمدة

    تحياتي

    شكرا علي المرور ، قدرنا ان ننتظر ، وقد وعد ووعد الحر دين
    مرة اخري شكرا لك .


    محمد عبدالرحمن
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

07-03-2004, 03:36 PM

سونيل


للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: احمد جلال ، خالد عويس ...دعوة للسمتجيرين بدبلماسية الصمت للحوار (Re: بهاء بكري)

    تحياتي لك الحبيب محمد عبد الرحمن
    سنصبر حتى يعجز الصبر عن صبرنا

    محمد حسن

    (عدل بواسطة سونيل on 16-03-2004, 08:25 PM)

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

07-03-2004, 05:51 PM

خالد عويس
<aخالد عويس
تاريخ التسجيل: 14-03-2002
مجموع المشاركات: 6332

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: احمد جلال ، خالد عويس ...دعوة للسمتجيرين بدبلماسية الصمت للحوار (Re: سونيل)

    كل ما كتب هنا هو دليل عافية . كل ما خط بشجاعة وشفافية هو دليل صحة قادمة . لابد أن تفتح القماقم التي لم تفتح من قبل . وينبغي أن تتبلور مفاهيم (الاصلاح) بشكل واضح وشفاف .
    وعلينا _ جمعيا _ أن نستعد للاجابة بشكل صادق مع النفس أولا عن أكثر الأسئلة سخونة حيال حزب الأمة وممارسته وتاريخه و(مستقبله) وهذا هو الأهم !!
    لست من المعنين بمعاينة الماضي والتوقف عنده طويلا الا بالقدر الذي يسمح بالمرور على الاخفاقات وملامسة أسبابها _ على عجل _ اذ لا فائدة من ذلك . الفائدة الحقيقية هي ما يجدر بنا فعله تجاه المستقبل تأسيسا على رؤية اصلاحية متجذرة ، تصوغ خطابا جديدا لتجربة نسعى من خلالها فعلا لتأسيس حزب مدني بالفعل ، صارم في محاسبته للضالعين بالفساد ، وصارم تجاه بقاء القيادات في سدة القيادة لفترة طويلة ، وصارم في التدقيق في ( التاريخ النضالي) لقياداته ، وقادر على النهوض والاستنهاض .
    مشكلتنا أننا لم ندين بشكل واضح (( المستوى الكبير من الفساد الحزبي الذي بلغه حزب الأمة ) !!
    أستغرب، حتى الآن لا زال بعض يحاولون القيام بوساطة (( في شكل أجاويد )) للتوفيق !! ، بين حزب الأمة وبين من أختاروا الارتماء في حضن سلطة ظللنا نناطحها 10 سنوات ، ثم كانوا هم سببا في التراخي الفاضح الذي ضرب نسيج الحزب ، وكانوا سببا أيضا _ مع غيرهم بالطبع _ في استشراء النزعات الجهوية والعنصرية المؤلمة التي جعلت من حزب الأمة (الحالي) حزبا قروسطيا !!
    ما بالكم يا سادتي ؟!! هل نخشى من القول أن المآلات التي بلغها حزبنا اليوم هي محصلة طبيعية لشكل الصراعات البدائية التي تخوضها قيادات فاقدة للياقة السياسية وعاجزة عن طرح شيء ، تعيش غالبيتها على اجترار ما يقوله ((( السيد))) حتى لو كان ((( السيد))) مخطئا ، وأضحوا تكملة عدد في مكتب سياسي يكاد يقتصر على صوت واحد ورأي أوحد وتصورات وحيدة ؟؟


    سأعود
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

10-03-2004, 09:37 AM

سونيل


للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: احمد جلال ، خالد عويس ...دعوة للسمتجيرين بدبلماسية الصمت للحوار (Re: خالد عويس)

    الحبيب خالد
    سلام
    كلامك جميل يتوجب الرد ولكن ضيق الوقت سوف اناقشك لاحقا باذن الله
    تحياتي
    محمد حسن
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

11-03-2004, 06:14 AM

yagoub albashir

تاريخ التسجيل: 07-05-2003
مجموع المشاركات: 1025

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: احمد جلال ، خالد عويس ...دعوة للسمتجيرين بدبلماسية الصمت للحوار (Re: بهاء بكري)

    لى قدام,,,,,,,,,,,,,,
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

11-03-2004, 07:35 PM

سونيل


للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: احمد جلال ، خالد عويس ...دعوة للسمتجيرين بدبلماسية الصمت للحوار (Re: yagoub albashir)

    سلام جميعا
    انتظار الحبيب الغالي سوف يطول يا حبيب محمد عبد الرحمن
    اترك الاحباب يستمرون في مناقشاتهم ولياتي الاستاذ الغالي وقتما يشاء
    اخوكم
    محمد حسن العمدة
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

11-03-2004, 09:56 PM

بهاء بكري
<aبهاء بكري
تاريخ التسجيل: 26-08-2003
مجموع المشاركات: 3423

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: احمد جلال ، خالد عويس ...دعوة للسمتجيرين بدبلماسية الصمت للحوار (Re: سونيل)

    الاحباب

    محمد العمدة

    خالد عويس

    يعقوب البشير

    خالص مودتي

    شكرا علي المشاركة ، واسف للغياب عن هذا الحوار الهادف .

    خالد عويس

    سوف اتي للتعليق علي ماكتبت لاحقا

    الحبيب ودالعمدة

    الدكتور الغالي تعلل بأنه مكلف من قبل الحزب برئاسة لجنة انتخابات الطلاب ، وايضا عضو في

    لجنة مناقشة قضية دارفور ممثلا عن حزب الامة ، والنقاش يجب ان يستمر حتي بدون حضوره

    واعدك بأنني سأواصل وعليكم ايضا ان تواصلوا ولاتتقيدوا بحضور الغالي .

    مرة اخري خالص الود لكم

    محمد عبدالرحمن
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

14-03-2004, 01:54 PM

بهاء بكري
<aبهاء بكري
تاريخ التسجيل: 26-08-2003
مجموع المشاركات: 3423

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: احمد جلال ، خالد عويس ...دعوة للسمتجيرين بدبلماسية الصمت للحوار (Re: بهاء بكري)

    الاعزاء الكرام

    عندما اكدت علي ان الدكتور عبدالرحمن الغالي سيشارك معنا في

    هذا الحوار ، بنيت تأكيدي علي معرفة شخصية بالرجل ، فكما

    عرفته اذا وعد اوفي ، وتأخيره كل هذا الوقت لاسباب كنت اعلم

    انها قاهرة ، فالدكتور رئيس لجنة الاشراف علي انتخابات الطلاب

    وايضا عضو في لجنة دارفور ، كما ان هناك ظروف خاصة

    تمثلت في وفاة عمه له المغفرة ، ورغم كل ذلك كان يصر علي

    المشاركة وسوف يكون البوست التالي اول مشاركة للدكتور معنا

    في هذا الحوار . اتمني ان يساهم الاحباب بأرائهم حول ماكتبه

    لاثراء النقاش معه ، وسوف يقوم مشكورا بالرد علي مداخلاتكم .

    البوست سوف يكون امامكم اليوم

    مع خالص شكري وتقديري لكل من شارك في اثراء هذا الحوار

    خاص :

    اين الاستاذ ابوساره ؟ نتمني ان يكون الغياب لخير ، اتمني

    ان نسمع صوتك اخي ابوساره .

    محمد عبدالرحمن محمد
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

14-03-2004, 02:14 PM

بهاء بكري
<aبهاء بكري
تاريخ التسجيل: 26-08-2003
مجموع المشاركات: 3423

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: احمد جلال ، خالد عويس ...دعوة للسمتجيرين بدبلماسية الصمت للحوار (Re: بهاء بكري)


    (1)
    قبل أن يصيح الديك
    مدخل:
    بسم الله –مستعيناً وليس متحدثاً- أدخل على منبركم العامر، وأشكر الإخوان والأخوات الذين رحبوا بي وقبلهم الذين دعوني للمشاركة آملاً أن تكون مساهمتي مثمرة وإن اختلف الناس حول مضمونها، ذلك أن واقع الاختلاف والتنوع أصبح من رواسخ الفكر البشري وأصبح حق حماية ذلك التنوع حقاً مقدساً: كنا في صبانا نعجب من إقامة الحظائر لحماية ضواري الحيوانات ومفترساتها ومع اتساع مداركنا الأيكولوجية عرفنا بعض الحكمة من ذلك. نأمل أن يتجسد ذلك الاعتراف سلوكاً تجاه بعضنا البعض، فالحق المطلق والباطل المطلق أصبحا موضع شك عظيم:
    Nothing is totally bad and nothing is totally good, Except devil and God
    وفي إطلاق شر إبليس أقوال!
    إذن أدخل عليكم بعيداً عن "شيطنة" الآخر و "أبلسته":
    أنا شيعي وليلى أموية فاختلاف الرأي لا يفسد للود قضية
    أدخل عليكم يدفعني شعور قوي بأن لهذا المنبر –ولمثله من المنابر – حقاً على كل عامل بالشأن العام أن يبين له ماذا يفعل الآن وقبل ذلك ماذا يريد، لا سيما وأن بلادنا لأول مرة تكشف عوراتها لأبنائها ولغيرهم: تبتغي الشفاء من وعكة طارئة في زعم بعض أبنائها،أو تبتغي بعثاً جديداً بعد موتها أسوة بأخواتها الافريقيات كما عبر د.قرنق في لقائنا به في نيفاشا :The Death of the colonial states) )
    أو غير ذلك،المهم أن كل شيء في بلادنا الآن في طور المراجعة وإعادة التفكيك والتركيب:من الثقافة والفكر إلى السلطة والثروة والتاريخ والجغرافيا وكل ما خطر على قلب بشر.
    وسنرى أن اتفاقيات السلام الحالية ستطرح من التساؤلات أكثر-بما لا يقارن- مما تقدمه من إجابات.
    أجدد إمتناني لكم وأرجو أن تتوثق الروابط الانسانية وأن يمتد التواصل فكلنا سودانيون على الخط.


    عبدالرحمن الغالي الجعلي
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

14-03-2004, 03:32 PM

بهاء بكري
<aبهاء بكري
تاريخ التسجيل: 26-08-2003
مجموع المشاركات: 3423

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: احمد جلال ، خالد عويس ...دعوة للسمتجيرين بدبلماسية الصمت للحوار (Re: بهاء بكري)


    طبيعة الأزمة :الثابت والمتحول
    لم يعد هناك كبير خلاف أن الأسباب الجذرية للحرب الأهلية والنزاعات الأخرى في السودان تمثلها ثلاثية المشاركة السياسية (ومتفرعاتها: من المشاركة على مستوى المركز والأطراف لكل المجموعات السودانية) ومسألة التنمية الإقتصادية (بما فيها واقع التخلف الاقتصادي العام واختلال التنمية والخدمات في مناطق السودان المختلفة) والمسالة الثقافية وتجلياتها المختلفة (سؤال الهوية-ادارة التنوع الثقافي والعرقي-اتجاه الانتماء في المحيط الاقليمي:عربي /افريقي..الخ)
    وأصبح من اليسير ارجاع كل واحدة من الأسباب لجذورها،فعلى سبيل المثال يمكن بوضوح تحديد مكون حقبة الاستعمار البريطاني في المجال الاقتصادي بفرضه نمط تنمية اقتصادية قائم على خدمة أهدافه: فكانت النتيجة المنطقية قيام تلك التنمية على أساس الجدوى الاقتصادية-لا الاجتماعية أو الانسانية-فتركزت في مناطق معينة .وكذلك قام نظام تعليمي لخدمة أهداف الادارة البريطانية ولذلك أيضاً استأثرت به مناطق وحرمت منه مناطق إما لأسباب عملية أو سياسية،وتبع ذلك قيام الخدمات في نفس تلك المناطق،فهذا أساس الاختلال التنموي.وفي مجال التنوع:سن الاستعمار البريطاني في مطلع العشرينيات من القرن المنصرم قانون المناطق المقفولة في محاولة لمنع تأثير الشمال العربي المسلم وتهيئةً لفصل الجنوب أو الحاقه بدولة من دول شرق ووسط افريقيا،ثم تحول عن تلك السياسة فجأة في خواتيم الأربعينيات وتبنى سياسة وحدوية بلورها في مؤتمر جوبا 1947 دون التحضير الكافي.ولم تلتفت النظم الوطنية الى تصحيح تلك الاختلالات الموروثة في جانبي المشاركة السياسية والتوازن التنموي،كما فشلت في الاعتراف بالتنوع والتعدد الثقافي والعرقي.
    وإذا تأملنا وأنعمنا النظر في جوهر تلك المشاكل فسيتضح لنا أنها ترتبط عضوياً بالديمقراطية في معناها الواسع: القبول بالآخر واحترامه واحترام ثقافته واحترام حقه في المشاركة على المستوى القومي وحقه في إدارة شأنه.ولذلك لا يرجى حل تلك الأزمة في غياب الديمقراطية.فاللامركزية-وهي ضرورة موضوعية في السودان لاتساع الرقعة والتنوع- لاتتم الا في نظام ديمقراطي لأن المبدأ البسيط الحاكم فيها هو تفويض السلطات والصلاحيات المركزية للأطراف Devolution of powers وهذا يتناقض مع الشمولية.
    وإدارة التنوع الثقافي كذلك ترتبط بالديمقراطية،وإقرار اتفاقية السلام في الدستور يقتضي أن يكون الدستور نفسه محترماً وهذا لا يتأتى إلا في ظل نظام ديمقراطي يستمد شرعيته من الدستور.ولكل ذلك ليس من قبيل المصادفة أن تكون كل فترات التصعيد العسكري والنزاع في ظل الحكومات الشمولية والاستبدادية: تكوين أنيانيا الأولى 1963 وأنيانيا الثانية 1975 والحركة الشعبية 1983 والتصعيد والتأجيج الديني للحرب 1991.كما أنه ليس من قبيل المصادفة ان تتم معظم مجهودات الحل السلمي في العهود الديمقراطية:مؤتمر المائدة المستديرة 1965 لجنة الإثني عشر 66-67 مؤتمر كل الأحزاب 67 كوكادام 1986 ندوة الوفاق الوطني 1987 مبادرة السلام السودانية 1988 البرنامج المرحلي السوداني 1989 الذي توج بوقف اطلاق النار والاتفاق على عقد المؤتمر الدستوري في سبتمبر 1989.(ولا تغرنك اتفاقية أديس أبابا 72 فقد انبنت على تحضيرات الفترة الديمقراطية الثانية وجاءت مكافأة غربية للنظام بعد ضربه للحزب الشيوعي وكانت سلاماً قلقاً تخللته أحداث أكوبو 1974 ومطار واو 75 وكبويتا 76 ومطار جوبا 77 والهجوم على نقطة كوت لير 1982 وأويل فبراير 1983 ثم قيام الحركة الشعبية لتدشن انهياره في مايو 1983 بعد خرق النميري للاتفاق.)
    ويمكن تتبع أخطاء وإخفاقات النظم الوطنية التي أعقبت الاستعمار ولكن ليس ذلك من غرض هذا المقال وإنما الهدف الخلوص إلى طبيعة الأزمة الوطنية ثم تحليل عواملها لتوضيح النهج الأنجع في علاجها ثم محاولة توصيف وسائل وآليات عملية لتحقيق ذلك النهج.






    عبدالرحمن الغالي الجعلي

    نواصل
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

14-03-2004, 05:18 PM

خالد عويس
<aخالد عويس
تاريخ التسجيل: 14-03-2002
مجموع المشاركات: 6332

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: احمد جلال ، خالد عويس ...دعوة للسمتجيرين بدبلماسية الصمت للحوار (Re: بهاء بكري)

    عزيزي د. عبدالرحمن
    تحياتي ومرحبا بك في المنبر الحر
    اسهامك هنا بصفتك الرسمية في الحزب والشخصية ككادر من كوادر الحزب قاسم الآخرين سنوات نضالهم وهمومهم الوطنية والحزبية لابد ان يكتسب زخما خاصا ، ولابد أن يجيب على اسئلة جوهرية باتت تؤرق الكثيرين حاليا داخل الحزب وخارجه باعتبار شؤون حزب الامة تعني الآخرين المهمومين حقا باصلاح مشهدنا السياسي والاجتماعي والاقتصادي والاجتماعي بشكل عام . لذا دعني اجدد ترحيبي بك وفي انتظار اسهام معمّق يرفد هذا الحوار من زوايا عدة
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

14-03-2004, 10:37 PM

بهاء بكري
<aبهاء بكري
تاريخ التسجيل: 26-08-2003
مجموع المشاركات: 3423

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: احمد جلال ، خالد عويس ...دعوة للسمتجيرين بدبلماسية الصمت للحوار (Re: خالد عويس)


    وصلت الإنقاذ بالأزمة الوطنية الى ذروتها وجربت الخيارات الراديكالية لأقصى درجة ممكنة.وكأنها تتبنى الفكر القطبي (نسبة إلى سيد قطب ومجتمعه الجاهلي) أعلنت الحرب على الجميع في نفس الوقت:على المواطنين الجنوبيين باعتبارهم هدفاً للجهاد، وعلى المسلمين باعتبارهم منافقين إذ قبلوا العيش مع هؤلاء دون أخذ الجزية وعلى دول الجوار في محاولة لتصدير النموذج وعلى العالم باعتباره دار حرب. فكأنهم دون كيشوت يحمل سيفه أو أنور خوجا الرئيس الألباني الذي وصفت إذاعته بأنها الإذاعة الوحيدة في العالم التي كانت تهاجم الولايات المتحدة باعتبارها قلعة الامبريالية وتهاجم الاتحاد السوفيتي لأن قادته تحريفيون وتهاجم الصين ومع ذلك تدعي أنها حامية الشيوعية الوحيدة!.
    لم يكن من المستغرب في ظل مثل هذا التوجه أن تتجه القوى السياسية للدفاع عن نفسها وحمل السلاح بعد أن جرب النظام أسلوب التصفية الجسدية الفعلية ومنع كل منفذ ممكن للتعبير السياسي، وكما قال كلاوزفتز فإن الحرب هي استمرار للسياسة بوسائل أخرى. لم يكن من المستغرب أن يلجأ الناس لمواجهة هذا العدوان الذي سد كل منفذ للتعبير السياسي السلمي، لا سيما وأنه أعلن بلساني الحال والمقال أنه لا يأبه إلا لمن يحمل السلاح. والنظام ومنظروه في تقديري ماديون يتبنون تساؤل "كم يملك البابا من دبابات" فهم يحترمون القوة المادية ولا يحترمون القوة المعنوية إلا إذ أيقنوا أنها سبيل إلى قوة المادية. ومهما يكن من أمر فأسباب لجوء المعارضة عموماً إلى العمل المسلح معروفة ومبررة.
    كان موقف حزب الأمة ورؤيته –حتى قبل الإنقاذ - تقوم على أن مشاكل البلاد متعددة ومعقدة ويحتاج حلها لنهج قومي وأن بلادنا بها هشاشة تجعل اللجوء إلى الخيارات العنيفة مجازفة غير مأمونة العواقب "للأسف تسير بلادنا بسرعة نحو هذا المصير الذي نبه له حزب الأمة" وكان هذا هو أحد أهم نقاط مذكرة المهدي في يوليو 89. واستمر حزب الأمة في تبني نهج الحل السلمي القومي الديمقراطي فيما أسماه الجهاد المدني.
    لم يكن إذن التحول إلى العمل العسكري إلا وسيلة لإجبار النظام على الاستجابة لذلك الخيار- خيار الحل السياسي-.
    وبدون الإفاضة في ملابسات استجابة النظام للضغط المتكاثف عليه من التحالف العريض الوطني- الإقليمي- الدولي، وتراجعه وإتاحته هامشا من الحريات، ثم انقسام النظام على نفسه وتصدع التحالف الإقليمي ضده بالحرب الأثيوبية الإريترية "مايو 98" ثم حرب الكونغو في 99، وتأثيرها يأتي من انهيار التحالف اليوغندي- الكونغولي: إذ دخلت يوغندا في حرب ضد الكونغو تدعمها رواندا وبوروندي بينما دعمت أنجولا وزيمبابوي وناميبا "كونغو كابيلا" ودخل نظام الإنقاذ لصالح الكونغو مستفيداً من هذا التناقض، إذ لفتت هذه الحرب تركيز يوغندا إلى جهات أخرى غير السودان. ثم جاء التطبيع مع الاتحاد الأوربي وتراخي الضغط على النظام كل هذا أدى لنتيجة محددة: هي تقلص فرص الخيار العسكري.
    كان من المشروع التساؤل حول جدوى عودة حزب الأمة للداخل إذا لم تصاحب انسداد فرص العمل العسكري انفتاح فرص العمل السايسي بالداخل ولكن مع وجود هامش للعمل السياسي يبقى الإصرار على البقاء بالخارج من قبل قوة سياسية: تعتمد الضغط الشعبي والسياسي وسيلة والعمل السلمي نهجاً مفتقراً للمنطق. هذا إذا ما أعدنا إلى الأذهان أن من أهداف الضغط العسكري حمل النظام على الإقرار بوجودة مشكلة سياسية وبضرورة حلها سياسياً وهذا ما أعلنه النظام ثم سار إلى التبني النظري لكل أطروحات المعارضة من نبذ الأحادية الفكرية والسياسية والقبول بالتعددية وبحل المشكلة سلمياً والناظر إلى سلسلة التراجعات من قبل النظام لا يخفى عليه ذلك. والناظر كذلك إلى واقع القوى السياسية الأخرى بما فيها الحركة الشعبية أيضاً لا يخفى عليه اقتفاء أثر حزب الأمة.. إما اقتناعاً أو بحكم الأمر الواقع: فقد أعطى بيان التجمع الوطني في مؤتمر مصوع خيار الحل السياسي الشامل أولوية ثم اقتصر مؤتمر أسمرا الذي أعقبه على ذكر خيار الحل السياسي التفاوضي ويمكن تتبع ذلك إلى إعلان جدة الأخير. ثم أجبرت الظروف الحركة الشعبية على السير في ذات الدرب وهذا باب يطول سرده وسرد عوامله الداخلية والخارجية. لذلك أجدني متفقا في هذه النقطة مع ما ذكره الأخ الحبيب أحمد جلال في مقال سابق له وإن اختلفت معه في ذكره بعض التفاصيل منها أن المؤتمر الرابع لحزب الأمة "فبراير 1998م" لم يقرر مراجعة الموقف من العمل الخارجي ولم يقرر الرجوع للداخل بل جدد التزامه بالتجمع الوطني مع العمل على إصلاحه وأوصى بتصعيد العمل العسكري. كما أن المؤتمر الرابع سبق الحرب الإريترية الأثيوبية التي اندلعت في مايو 98، ولم تكن حرب البحيرات الثانية قد اندلعت، إذ لم يكن لحرب البحيرات الأولى تأثير يذكر على القضية السودانية وإنما كان تأثير الحرب التي أشرت إليها لدخول يوغندا في محور ودخول نظام الإنقاذ في محور آخر. وهذه الملاحظات بالطبع لا تغير من النتيجة الصحيحة التي ذكرها وهي أن قراءات حزب الأمة كانت صحيحة.
    تلك كانت ظروف العودة: إضافة لمخاطر التدويل والتمزق التي كانت حينها مخاطر واردة وأصبحت الآن حقائق واقعة. لم يكن نداء الوطن أكثر من إعلان مبادئ "كما جاء في ديباجته" ولم يكن في محاوره الأربعة اتفاقاً ثنائياً – أعني في محتواه- بل إن المحور الرابع فيه وهو محور آليات الحل السياسي حدد وظيفة الحوار السوداني- السوداني "بالعمل لدفع جهود السلام والحل السياسي الشامل عبر المبادرتين الإيقاد والمصرية الليبية المشتركة عبر إعلان المبادئي أعلاه" حسب نص نداء الوطن.
    ولذلك فإن هدف العودة هو العمل على استغلال هامش الحرية للضغط من أجل الحل السياسي الشامل بشقيه السلام العادل والتحول الديمقراطي الحقيقي مع هدف حزبي آخر هو العودة لتنظيم صفوف الحزب وتعبئة الجماهير حول تلك الأهداف.





    عبدالرحمن الغالي الجعلي
    نواصل
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

15-03-2004, 01:33 PM

بهاء بكري
<aبهاء بكري
تاريخ التسجيل: 26-08-2003
مجموع المشاركات: 3423

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: احمد جلال ، خالد عويس ...دعوة للسمتجيرين بدبلماسية الصمت للحوار (Re: بهاء بكري)

    وقد أصدر حزب الأمة بيانا في 18/4/2001م بعد أقل من أسبوعين من عودة قياداته للداخل رفض فيه قيام الانتخابات الرئاسية المزمعة قبل انعقاد المؤتمر الجامع واعتبرها تراجعاً من النظام عن الحل السياسي الشامل كما انتقد فيه المصادرات التي أوقعها النظام بعدد من قادة المعارضة وطالب بإلغاء حالة الطوارئ وكافة القوانين الأخرى المقيدة للحريات.. الشاهد أن ما فهمته المعارضة عن أهداف العودة لم يكن صحيحاً.
    وهنا أود أن استميح قراء المنبر الكرام عذراً في التعريج لموضوع أثير بشأن صحة قرار حزب الأمة برفضه المشاركة في السلطة الحالية، لأوضح أولاً: أن قرار رفض المشاركة إلا على أسس معينة وهي التحول الديمقراطي الكامل عبر انتخابات حرة أو في حكومة قومية كان قراراًَ إجماعياً لم يشذ عنه أحد في المكتبين القيادي والسياسي وقد كنت حاضراً وشاهداً على ذلك، وثانياً: أن ذلك القرار كان متسقاً من الناحية الفكرية والأخلاقية مع موقف الحزب المعلن وثالثاً: أن ذلك الموقف أكسب الحزب مصداقية لدى الوسط السياسي الداخلي والخارجي مما أعانه على تنفيذ برنامج العودة: تنظيم نفسه في مؤتمر عام حقيقي بموارد ذاتية سبقته أكثر من خمسمائة مؤتمر قاعدي وعشرات الورشات الفكرية وانفتحت قنوات اتصاله بكل القوى السياسية الداخلية، وصار كلامه أكثر مصداقية لدى فعاليات المجتمع الدولي المهتمة بالشأن السوداني من أحاديث النظام المخاتل وأحاديث المعارضة المتحاملة المتزيدة. ورابعاً: أبقى ذلك القرار الحزب على منصة العرض السياسي في المسرح السوداني، بينما –وهذه مفارقة- اختفت القوى السياسية التي شاركت النظام في السلطة وسكتت عن أطروحاتها التي لاكتها أثناء هرولتها للمشاركة (الدخول لدائرة الفعل السياسي، خدمة جماهير الحزب لا سيما في دارفور...الخ)
    فقرار المشاركة بالنسبة لمجموعة سوبا انبنى على اليأس من إحداث التحول الديمقراطي وافترض سرمدية الإنقاذ ولكن قبل أقل من أسبوع من مؤتمر سوبا جاءت مفاجأة توقيع بروتوكول ماشاكوس، والغريب أن يتحدث الحبيب أحمد جلال عن حزب لأمة القومي "ككومبارس" بينما تضن حكومة المؤتمر الوطني على جماعة التوالي بهذا الدور، فاتخاذ القرار يتم وسط مجموعة من المؤتمر الوطني –كما يعلم القاصي والداني- ومع ذلك يستكثرون على هؤلاء مجرد الاخراج: كأن يكون وزير الإعلام والناطق الرسمي مثلاً هو من يبلغ أجهزة الإعلام بذلك، أو أن يذهب مستشار الرئيس للشؤون الأفريقية مع الوفد المفاوض تحت مظلة الإيقاد أو أن يشرك مساعد رئيس الجمهورية ورئيس الحزب المتوالي في عظائم الأمور المحيطة بالسودان بدلاً من رئاسته للجنة تطوير وسط الخرطوم مثلاً.
    الشاهد... أنه إذا كانت قراءة حزب الأمة بالعودة صحيحة فموقفه من عدم المشاركة إلا وفق شروط محددة أكثر صحة.
    دور الأحزاب:
    هل هناك داع لشغل الناس بحال الأحزاب؟ نعم: فصحة الأحزاب من أوجب واجبات المرحلة وضعفها يعني انحدار السودان إلى قائمة الدول المنهارة. فإقامة ميل عملية السلام الجارية الآن وتحقيق التحول الديمقراطي وهما السبيل الوحيد لتلافي انهيار السودان، لا تتم إلا عبر أحزاب قوية.

    عبدالرحمن الغالي الجعلي

    نواصل
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

15-03-2004, 02:48 PM

بهاء بكري
<aبهاء بكري
تاريخ التسجيل: 26-08-2003
مجموع المشاركات: 3423

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: احمد جلال ، خالد عويس ...دعوة للسمتجيرين بدبلماسية الصمت للحوار (Re: بهاء بكري)

    لقدام



    محمد عبدالرحمن
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

15-03-2004, 06:03 PM

بهاء بكري
<aبهاء بكري
تاريخ التسجيل: 26-08-2003
مجموع المشاركات: 3423

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: احمد جلال ، خالد عويس ...دعوة للسمتجيرين بدبلماسية الصمت للحوار (Re: بهاء بكري)


    مخاطر وتحديات السلام:
    عملية السلام الآن مختلة: يتعاظم فيها الدور الأجنبي: فمراكز ومستودعات الفكر الغربية والأمركية حضرت الأدبيات، بل وقدمت محاضرات للطرفين حول القضايا موضع النزاع، وضغطت الطرفين لتوقيع عدد من الاتفاقيات وستكتمل ربما في هذا الشهر كل الاتفاقيات والنتيجة: سلام هش من الناحية السياسية:
    ‌أ- لأنه جاء نتيجة لتوازن قوى معين بين الطرفين ونتيجة للضغط الأجنبي وليس عن قناعة فاحتمال التراجع عنه فيما بعد قائم.
    ‌ب- لأنه بين طرفين والأزمة السودانية شاملة.
    ‌ج- لأنه غيب الأطراف الأخرى السياسية والعسكرية فعلى أقل تقدير لن تتحمس له إذا لم تعارضه.
    ‌د- لأنه بين طرفين مختلفين أيدلوجياً وسياسياًُ وبينهما عقود من الشك وعدم الثقة فاستمرار الشراكة بينهما ليس إلا (وهم الواهمين) .
    ‌ه- هذا بالإضافة للهشاشة القانونية: المتمثلة في اختلاف تفسير الطرفين لبروتوكول مشاكوس الذي وقعا عليه
    - فالحركة الشعبية تنظر له باعتباره بروتكولا كونفدراليا لأنه يتحدث عن مستوى إقليمي للجنوب بالإضافة للمستوى الاتحادي ومستوى الولايات بينما يقتصر في الشمال على المستويين الأخيرين.والحكومة تراه بروتوكولاً فيدرالياً.
    وربما وصف مراقبون هذا النظام بكونه فيدرالية غير متوازنة أو متساوية "Asymetrical federalism" وهذه نقطة مهمة لأنها تفسر صعوبة المفاوضات الجارية بناءً على المنطلقات المختلفة للطرفين وبالتالي تبين بجلاء حتمية اختلاف الطرفين في التفسير المستقبلي لما تفقا وما سيتفقان عليه.
    ‌و- وإذا نظرنا لإبعاد الفصائل المسلحة وإقصائها عن هذا الاتفاق ثم.
    ‌ز- استبعاد دول إقليمية محيطة، ودول ستضرر مصالحها من الاتفاق ثم.
    ‌ح- إلى المخاطر والتحديات الماثلة في تنفيذ الاتفاق: إعادة التوطين للنازحين- "التباين في القدرات بين الشمال والجنوب- طول الفترة الانتقالية- تحدي دارفور...الخ (يمكن أن نعدد أكثر من 20 من المخاطر والتحديات الحقيقية) لعلمنا استحالة استمرار الشراكة الثنائية وبالتالي استمرار الاتفاقية، فإذا ما استمر دور الأحزاب سلبياً فإن احتمال انزلاق السودان إلى درك الفوضى سيصبح قوياً.
    المخرج الممكن:
    جوهر التسوية المطلوبة الآن يتمثل في الاعتراف بكل الاختلالات التي لازمت السياسة السودانية: الاستعلاء الثقافي- الاختلال التنموي- التهميش السياسي، ومن الواضح أن الاستعداد لأحداث مثل هذه لإصلاحات يعني بالضرورة الاستعداد لدفع استحقاقاتها: وهي استحقاقات صعبة على النفس البشرية المجبولة على الشح. فالتنازلات من التنازل عن الامتيازات السياسية إلى رؤية أطفال منطقة ما يتعلمون بلغتهم الأم إلى ما بينها، لن تكون سهلة إلا إذا وطن الناس أنفسهم وانتقلوا من مستوى الاعتراف النظري إلى مستوى الاستعداد للتنفيذ.
    ولذلك لا ينبغي أن ننظر للاتفاقيات الحالية إلا في سياقها الموضوعي والتاريخي كمدخل للتسوية وإزالة الغبن.
    ولذلك حيثما تم توقيع بروتوكول ماشاكوس وجد ترحيباً كبيراً من حزب الأمة باعتباره خطوة نحو التسوية التاريخية عن طريق التفاوض وقد اقترح حزب الأمة نقاطاً معينة تستكمل نقصه (أي بروتوكول ماشاكوس) في مبادرة التعاهد الوطني: وجوهر المبادرة: تفصيل ما اتفاق عليه الطرفان إجمالاً وتقديم حلول وسطى لما اختلفا عليه وإضافة نقاط هامة أغفلها الطرفان وقد قدم الحزب هذه المبادرة للطرفين وللقوى السياسية كافة ووجدت تجاوباً كبيراً منعه النظام بقصر نظره من الوصول لنهاياته المنطقية حارماً نفسه من – حتى من الناحية المنفعية- من شهود عدول فذهب إلى التفاوض معزولاً من السند الداخلي إلى وسطاء قبل وساطتهم وأنفه راغم.
    لذلك كلما رفض مقترحا اضطر ليوقع على ما هو أسوأ منه، حتى أصبح ضعف النظام وانسلاب إرادته خطراً في نظر الكثيرين يهدد مستقبل التسوية.
    الشاهد.. أن القوى السياسية تعاملت بتعقل مع مسيرة السلام وقدمت مقترحات كثيرة كحلول وسطى منها بعد مبادرة التعاهد الوطني: الطريق الثالث الذي تحول لوثيقة السودان التي وقع عليها أكثر من عشرين حزباً ومجموعة وآخرها مقترح المجلس القومي السوداني الذي يأمل ان يحول الإتفاق الحالي من ثنائيته الى رحاب القومية.
    والمبادرات والندوات والحراك الجماهيري ومخاطبة الرأي العام والمجهودات الدبلوماسية: هي جوهر العمل السياسي ولا أدري كيف يصف إنسان أحزابا ما بأنها اكتفت بذلك ولذلك فهي عاجزة جالسة على الرصيف. وإذا كان الأمر كذلك فلماذا تخطب الحكومة ود حزب الأمة مثلاً وتكون اللجان تلو اللجان لمفاوضته؟


    عبدالرحمن الغالي الجعلي

    نواصل
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

16-03-2004, 06:55 AM

lana mahdi
<alana mahdi
تاريخ التسجيل: 07-05-2003
مجموع المشاركات: 16047

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: احمد جلال ، خالد عويس ...دعوة للسمتجيرين بدبلماسية الصمت للحوار (Re: بهاء بكري)

    متابعين
    up
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

16-03-2004, 01:21 PM

بهاء بكري
<aبهاء بكري
تاريخ التسجيل: 26-08-2003
مجموع المشاركات: 3423

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: احمد جلال ، خالد عويس ...دعوة للسمتجيرين بدبلماسية الصمت للحوار (Re: lana mahdi)

    شكرا الاستاذة لنا مهدي

    علي المتابعة والحضور، يلا جهزي مداخلاتك الجرئية وكلنا انتظار


    محمد عبدالرحمن
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

16-03-2004, 01:35 PM

بهاء بكري
<aبهاء بكري
تاريخ التسجيل: 26-08-2003
مجموع المشاركات: 3423

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: احمد جلال ، خالد عويس ...دعوة للسمتجيرين بدبلماسية الصمت للحوار (Re: بهاء بكري)

    صحيح أن الأحزاب بحاجة إلى الإصلاح ولكن طريق الإصلاح طريق طويل يحتاج إلى جدية وإلى مصلحين حقيقيين وموضوع الإصلاح الحزبي موضوع كبير لنا فيه رؤية نرجو أن تتاح لنا فرصة أخرى لفتحه .ولكن ما عمله حزب الأمة رغم كل قصور قد يوصم به هو:
    1. بناء تنظيمات ديمقراطية من القاعدة للقمة، (أكثر من 500 مؤتمر قاعدي مهدت للمؤتمر العام) وقيام أجهزة ومؤسسات هي صاحبة الكلمة.
    2. تم ذلك العمل بشفافية: "للمفارقة فإن مؤتمر الإصلاح والتجديد تم بسرية إذ تم التصعيد له بتوجيه دعوات سرية وباستغلال اسم رئيس الحزب الأم- السيد الصادق المهدي- الذي من المفترض أن تكون حركة الإصلاح تمرداً عليه!".
    3. التزم الحزب في تعاطيه مع القضايا الوطنية بأدبياته المعلنة وهي السعي لتحقيق السلام العادل والتحول الديقمراطي.
    4. قدم الحزب اجتهاده وتصوراته لكل المطروح من القضايا،فاصبح الحزب أشبه بمدرسة فكرية واضحة المعالم قد يتفق معها الناس وقد يختلفوا .

    ولذلك فإن أي حديث عن توحيد حزب الأمة(استعمل الكلمة ترخصاً فما تم من انسلاخ واختراق زاد من تماسك الحزب ووحدته) لا بد أن يكون على أسس موضوعية والأسس الموضوعية لن تكون باقتراحات معممة ولكن بأسئلة محددة ومباشرة وهي:
    1. إذا كان انسلاخ مجموعة مبارك هو اختلاف في الرؤى والتقديرات السياسية: فهذا يعني أن يحدد الحزب المراد له التوحد أي الاجتهادين كان صائبا: فإما أن يلتحق حزب الأمة بالإنقاذ إذا ثبت أن خط المجموعة المنسلخة هو الصحيح أو أن تعلن تلك المجموعة خطل وخطأ تقديراتها وتعود لمجرى الحزب الأم.
    2. أما إذا كان انسلاخها لمصالح شخصية أو لتقديم خدمات مادية لقاعدة الحزب فهذا يفتح الباب لسؤالين:
    一. الأول هل قدموا لقاعدة الحزب وجماهيره العريضة ما دخلوا لأجله.
    二. وإذا كانت الإجابة بنعم فهل من المسموح به أخلاقياً لحزب قومي أن يتبنى خدمة شريحة وطنية محددة أو جهة معينة.
    هذه التساؤلات عامة ولكن هناك أسئلة أخرى كثيرة.
    وإذا سلمنا جدلاً باعتراف هؤلاء بخطأهم إما اقتناعاً أو غير ذلك- وقد أبدى الكثيرون منهم الرغبة في التراجع- أليس من مصلحة تجربة الإصلاح الحزبي بصفة عامة وللتجربة السياسية السودانية أن يتم التعامل مع هذه القضية وفق معايير محددة وبصورة واضحة تميز معنى أن يكون للحزب ثوابت وطنية لايتزحزح عنها تحت وطأة ضغوط الطغاة،وتعطي القدوة والنموذج للسائرين السالكين في طريق الوطن وتعطي الأمل لشعبنا في أحزابه، حتى نقفل أبواب التأويلات الفاسدة.إن القضية لا تحتمل التعميم وقد قالها أصحابها بصراحة يحسدون عليها وتم الاستقطاب لها بنفس الوضوح وتلك صفحة قد طويناها. قال تعالى: (يسألونك عن الأهلة قل هي مواقيت للناس والحج وليس البر بأن تأتوا البيوت من ظهورها ولكن البر من اتقى وأتوا البيوت من أبوابها)
    ونواصل إن شاء الله
    عبد الرحمن الغالي الجعلي
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

16-03-2004, 05:02 PM

محمد عبد القادر سليمان

تاريخ التسجيل: 04-02-2004
مجموع المشاركات: 149

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: احمد جلال ، خالد عويس ...دعوة للسمتجيرين بدبلماسية الصمت للحوار (Re: بهاء بكري)

    الف مرحب بيك دكتور الغالي ,,,,

    وبلا ادني شك ستكون لنا عودة والى حينها
    تجدني من المقدرين جدا لحضورك بيننا هنا
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

17-03-2004, 05:16 AM

lana mahdi
<alana mahdi
تاريخ التسجيل: 07-05-2003
مجموع المشاركات: 16047

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: احمد جلال ، خالد عويس ...دعوة للسمتجيرين بدبلماسية الصمت للحوار (Re: بهاء بكري)

    الحبيب محمد عبدالرحمن
    توقى للمداخلة و الاستفسار يغالبه صبرى على الدكتور الى ان يفرغ كل ما بجعبته هنا، لئلا اطرح سؤالا سيكون الرد عليه فى طيات مقبل الكلام
    لك محبتى
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

17-03-2004, 09:45 PM

محمد عبدالرحمن
<aمحمد عبدالرحمن
تاريخ التسجيل: 15-03-2004
مجموع المشاركات: 9059

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: احمد جلال ، خالد عويس ...دعوة للسمتجيرين بدبلماسية الصمت للحوار (Re: lana mahdi)

    الاحباب الكرام

    فات علي ان انبهكم لان مقال الدكتور الغالي انتهي ، وهو يري ان

    الحوار يثري بمداخلاتكم واستفساراتكم وتعليقكم علي ماكتب ، وعليه

    هو مستعد لذلك ،وفي انتظاركم لتعقبوا علي ماكتب ، ويلا يالنا

    مهدي قد اطلق صراحك .

    مع تحياتي للجميع
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

17-03-2004, 09:10 PM

lana mahdi
<alana mahdi
تاريخ التسجيل: 07-05-2003
مجموع المشاركات: 16047

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: احمد جلال ، خالد عويس ...دعوة للسمتجيرين بدبلماسية الصمت للحوار (Re: بهاء بكري)

    ما تطولوا علينا الغيبة
    فوق
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

17-03-2004, 09:50 PM

نصار
<aنصار
تاريخ التسجيل: 17-09-2002
مجموع المشاركات: 11660

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: احمد جلال ، خالد عويس ...دعوة للسمتجيرين بدبلماسية الصمت للحوار (Re: بهاء بكري)

    شباب وشابات حزب الامة

    احى فيكم هذه الحيوية الفكرية و الجرأة و الشفافية و اتمنى لكم ان تصلوا بهذا الجهد الى نهاياته الموضوعية و تنفعون به الوطن قبل الحزب
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

17-03-2004, 10:10 PM

lana mahdi
<alana mahdi
تاريخ التسجيل: 07-05-2003
مجموع المشاركات: 16047

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: احمد جلال ، خالد عويس ...دعوة للسمتجيرين بدبلماسية الصمت للحوار (Re: بهاء بكري)

    اولا شكرى لاخى الحبيب محمد عبدالرحمن على استضافته للحبيب الغالى بيننا و اشكر دكتور عبدالرحمن كذلك على اقتطاعه من وقته ليخصصه للبورد و اعضائه برغم الانشغال المحتوم
    باعتبارك دكتور عبدالرحمن الغالى قيادة متنفذة فى حزب الامة القومى اليك مقدمتى فسؤالى و لك الشكر:
    تعلم ان لكل نهايات مقدمات منطقية ، لا اقتنع البتة ان خروج مجموعة الاصلاح و التجديد من الحزب الاب كان بسبب رغبتهم فى خدمة اهاليهم و جماهير الانصار بدليل ان الانسلاخ اكمل عامه الاول و زاد عليه بما يقارب من نصف العام و لم نسمع عن تغيير جذرى فى مناطق الانصار و دوائرهم ، كما ان هذه العلة مردودة لانك تحقق لجماهيرك بالوحدة اكثر بكثير مما تحقق بالتشظى ولكن
    بمجرد الخلاف الاول الذى تم احتواءه قبيل مؤتمر سوبا بشهور معدودة والذى لم يغير ذلك الاحتواء بالجودية ما بداخل النفوس او ما وراء الاكمة ، بمجرد بدء تفجر الخلافات و التراشق بصورته الصارخة بدانا نسمع ونقرا عبر الصحف ووسائل الاعلام لقيادات من الصف الاول تحدثت عن اخطاء و تجاوزات و مشكلات لمبارك المهدى تعود الى سنوات قبل الانشقاق بعضها جدا خطير،، وبعضها تنظيمى و مؤسسى بحت اصواتنا فى التنبيه له ولتاثيره السلبى على المؤسسة التى نحلم بها
    وسؤالى المحدد
    اذا كان الحزب و قيادته لا يدرون بتلك التجاوزات والاخطاء فتلك مصيبة، و اذا كانوا يدرون بها و يصمتون عنها فالمصيبة اعظم ،اما اذا كانوا يعلمون بها و يوافقون عليها فتلك كارثة الكوارث
    فهل كنا على علم ؟ام كنا لا نعلم؟؟؟
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

18-03-2004, 02:32 PM

محمد عبدالرحمن
<aمحمد عبدالرحمن
تاريخ التسجيل: 15-03-2004
مجموع المشاركات: 9059

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: احمد جلال ، خالد عويس ...دعوة للسمتجيرين بدبلماسية الصمت للحوار (Re: lana mahdi)

    الاخ نصار

    خالص تحياتي ، لك جزيل الشكر باسم شباب وشابات حزب الامة ( بعد الاستئذان في التحدث

    بأسمهم ) علي هذه المشاركة وان دلت فانما تدل علي اهتمامك بألشأن الوطني العام

    لان اصلاح الاحزاب وتقويمها في راي شأن وطني من الدرجة الاولي ، فصحة

    الاحزاب وتطورها من صحة الوطن وتطوره ، وصدقني لامخرج امامنا غير

    التطوير . والشفافية في التعامل مع مثل هذه القضايا الحساسة مسألة ملحة

    ومطلوبة ، واي مجموعة سياسية تمارس سياسة دفن الرؤوس في الرمال

    وتعجز عن مواجهة ازماتها مصيرها الانقراض والزوال .

    خالص الود لك اخي نصار واحي فيك هذه الروح
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

19-03-2004, 10:54 AM

lana mahdi
<alana mahdi
تاريخ التسجيل: 07-05-2003
مجموع المشاركات: 16047

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: احمد جلال ، خالد عويس ...دعوة للسمتجيرين بدبلماسية الصمت للحوار (Re: بهاء بكري)

    وروضة السياسة
    ايضا
    فوووق
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

19-03-2004, 12:00 PM

محمد عبدالرحمن
<aمحمد عبدالرحمن
تاريخ التسجيل: 15-03-2004
مجموع المشاركات: 9059

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: احمد جلال ، خالد عويس ...دعوة للسمتجيرين بدبلماسية الصمت للحوار (Re: lana mahdi)

    شكر الاستاذة لنا علي رفع البوست وفي انتظار مداخلات الاحباب ليقوم الدكتور الغالي


    بالرد عليها .
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

19-03-2004, 01:02 PM

محمد عبدالرحمن
<aمحمد عبدالرحمن
تاريخ التسجيل: 15-03-2004
مجموع المشاركات: 9059

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: احمد جلال ، خالد عويس ...دعوة للسمتجيرين بدبلماسية الصمت للحوار (Re: محمد عبدالرحمن)

    الاستاذة لنا مهدي

    بخصوص سؤالك للدكتور الغالي عن السكوت كل هذا الوقت عن

    ممارسات مبارك الفاضل ، مبارك الفاضل كان في حزب الامة

    مثل نعامة الملك لايسأل عن مايفعل ، والتعبير للسيد الصادق

    في وصفه لفاطمة احمد ابراهيم . اريد ان ارجع لانتخابات 19985

    والتي فاز فيها مبارك الفاضل ممثلا لدائرة تندلتي ، الذي حدث

    ان هذه الدائرة كان فيها صراع بين شخصيتين انصاريتين من ذو

    النفوذ ، وخشي القائمون علي الامر من اهالي الدائرة من فقدان

    الدائرة اذا اصرت الشخصين علي الترشيح باسم الحزب في

    الدائرة ، وتجاوزا لهذه الاشكالية كونوا وفدا وذهبوا لمقابلة السيد

    الصادق المهدي ، قابلوه واقترحوا عليه تفاديا لهذه الازمة ان يرشح

    لهم شخص من قبله ليترشح في هذه الدائرة ، وللاسف قدم لهم

    السيد الصادق المهدي مبارك الفاضل الذي لولا هذه الدائرة لكان

    في طي النسيان ، ومن ثم توالت التنازلات بأسم التوازنات

    العائلية حتي وصل الامر الي ماوصل اليه الان .

    وننتظر اجابة الدكتور الغالي ...................
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

20-03-2004, 09:25 AM

سونيل


للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: احمد جلال ، خالد عويس ...دعوة للسمتجيرين بدبلماسية الصمت للحوار (Re: محمد عبدالرحمن)

    الف مرحب بالحبيب دكتور الغالي
    واتمنى من ان افرق من مداخلتي اليوم حتى استطيع انزالها
    الحبيب محمد عبد الرحمن ارجو ارسال رقم جوالك حتى اتمكن من الاتصال بك
    محمد العمدة
    الطائف
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

23-03-2004, 03:20 PM

محمد عبدالرحمن
<aمحمد عبدالرحمن
تاريخ التسجيل: 15-03-2004
مجموع المشاركات: 9059

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: احمد جلال ، خالد عويس ...دعوة للسمتجيرين بدبلماسية الصمت للحوار (Re: سونيل)

    الحبيب ودالعمدة


    خالص التحيات

    ماعارف ماذا حدث للبوست انا رديت عليك ، ولكن لن اخسر شئيا مرة اخري رقم الموبايل

    5456163.

    مع التحيات للجميع
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

23-03-2004, 07:39 PM

سونيل


للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: احمد جلال ، خالد عويس ...دعوة للسمتجيرين بدبلماسية الصمت للحوار (Re: محمد عبدالرحمن)

    الاخ الفاضل / دكتور عبد الرحمن الغالي
    لقد سعدت كثيرا بمداخلات قيادات حزب الامة بين الفينة والاخرى بمنبر سودانيز اون لاين ومشاركة الجميع في ما يطرحونه من نقاشات , واتمنى ان تكون احد اعضاء هذا المنبر مثل استاذنا عبد المحمود ابو الذي اضاف بعدا معنويا وفكريا لهذا المنبر لتكون مشاركة الحزب بهذا المنبر فاعلة بوجودكما معا في التحام حقيقي بين الحزب واعضاء وزوار المنبر .
    لقد اقتصرت مشاركتي في عدد من الاسئلة ادناه التي اراها هامة جدا لمسيرة الحزب ولربما تكون ( اضافة الى اسئلة اخري اعرج لها في حينها ) خلاصة ما تم نقاشه هنا
    1 / ما هي برامج الحزب السياسية وتحالفاته الاستراتيجية المحلية والاقليمية والدولية ؟
    2 / ماهي برامج الحزب الاقتصادية والتنموية لتحقيق الرفاهية لاهل السودان وما هي خططه الاقتصادية مع دول الجوار وموقفه من المعاهدات والمنظمات الدولية وماهي الدراسات والبحوث التي أعدها الحزب للتعامل مع هذه المنظمات والمعاهدات وهل اقام الحزب ورش عمل لدراستها وثبر أغوارها
    3 / ما هي نظريات وتخطيطات الحزب لنقل الاقتصاد التقليدي الي حديث وما هي الاليات والنظريات المتبعة في ذلك ؟ هل يستخدم نظريات الاقتصاد التقليدي ام الحديث في مجتمع بدوي ! ؟ ام نظرية الاقتصاد المزدوج ؟ ام اعد اقتصاديو الحزب اعداداتهم اللازمة لكل ذلك ؟
    ام ينتظر الحزب دوره في الحكم لكي يبدا التخبط ومضيعة الوقت في عراك سياسي لا طائل منه سواء بين ديناصورات الحزب او بين الحزب واقرانه من الاحزاب الاخرى ؟ حتى ياتي مغامر اخر لتدور الدائرة ويستمر مسلسل الحلقة الشريرة والبندول الحزين ؟
    4 / ما هي خطط الحزب وبرامجه الثقافية لمعالجة التنوع والتعدد الثقافي ؟ وإزالة أسباب التهميش والاستعلاء الثقافي الذي تعاني منه بعض ثقافتنا ؟
    5 / ما هي برامج الحزب وخططه لإحداث نمو وتطور سكاني ونقل المجتمعات البدوية والقرويه من التقليدية للحداثة ؟ وما هي دراساته وبحوثه وإحصاءاته الديموغرافية اللازمة لإحداث هذه النقلة المجتمعية
    6 / ما هي أجهزة الحزب الإعلامية اللازمة لطرح رؤى وأفكار وسياسات وبرامج الحزب
    7 / ما هي مشاريعكم المالية لتمويل أعمال الحزب لقد دفعنا غاليا ثمن ان يتم التمويل عبر بيوتات بعينها وتعبنا صراحة من ( كسر العين هذه ) نريد لحزبنا ان تكون له مشاريعة التمويلية حتى لا يلوي احد يدنا وحتى نكون احرارا في اتخاز قراراتنا وحتى نغي انفسنا مزلة الدائنين وقوائم طلباتهم ؟
    8 / ما هي برامج الحزب السياسية داخل الحزب من حيث التكدير والتأهيل الفردي والجماعي لأعضاء التنظيم واعتماد مبدا التخصص وتقسيم العمل واعداد الرجل المناسب في المكان المناسب
    9 / ما هي امكانية إنشاء الحزب للمدارس الكفيلة بتخريج الكادر ؟ وهل اعد لهذه المدارس المناهج والبحوث لتغذية هذا الكادر ام ان منهجنا هو اتركوها فانها مامورة ولا ننسى تصريحات السيد الصادق المهدي قبل العودة عندما اعلن ان دار الحزب بامدرمان سوف تتحول الى جامعة سياسية لتخريج الكوادر ؟
    10/ ما هي برامج الحزب الآنية والمستقبلية على كافة الأصعدة سياسيا واقتصاديا واجتماعيا وثقافيا لحكم السودان؟
    11 / ما هي اسهامات حزب الامة الفكرية والسياسية لحل ازماتنا الوطنية والاقليمية وهل هي كفيلة بحلها ؟

    محمد حسن العمدة
    الطائف
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

24-03-2004, 08:33 AM

lana mahdi
<alana mahdi
تاريخ التسجيل: 07-05-2003
مجموع المشاركات: 16047

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: احمد جلال ، خالد عويس ...دعوة للسمتجيرين بدبلماسية الصمت للحوار (Re: بهاء بكري)

    فوق
    لروضة السياسة
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

24-03-2004, 01:46 PM

محمد عبدالرحمن
<aمحمد عبدالرحمن
تاريخ التسجيل: 15-03-2004
مجموع المشاركات: 9059

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: احمد جلال ، خالد عويس ...دعوة للسمتجيرين بدبلماسية الصمت للحوار (Re: lana mahdi)

    الاحباب تحياتي


    اتصل بي من السودان الحبيب الغالي جدا ودالبدري وهو واحد من الكوادر النشطة لحزب

    الامة بجامعة الخرطوم ، وطلب من رفع البوست ليتمكن من قراءته ، وهانذا افعل


    تحياتي لودالبدري ولجميع الاحباب ، وبنذكرهم ان عودة اتحاد الخرطوم مرة اخري الي حضن


    القوي الوطنية تحدي يجب ان يخوضوه متحدين ومتماسكين وتحياتنا لهم جميعا .
                   |Articles |News |مقالات |بيانات


[رد على الموضوع] صفحة 2 „‰ 3:   <<  1 2 3  >>




احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia



فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de