أُمسية مع الراحـل / الشيخ علي المادح

منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 14-11-2018, 05:11 AM الصفحة الرئيسية

مكتبة عبدالله الشقليني(عبدالله الشقليني)
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى صورة مستقيمة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
19-03-2006, 08:20 AM

عبدالله الشقليني
<aعبدالله الشقليني
تاريخ التسجيل: 01-03-2005
مجموع المشاركات: 12081

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


أُمسية مع الراحـل / الشيخ علي المادح




    أُمسية مع الراحل/ الشيخ علي المادح .

    منْ يُجلِ السرائر غير المولى صاحب الزمان والمكان ، ومن يفتح كنوز النفس البشرية لننهل من مائها العذب غير المعبود الذي احتجبت صورته ترفقاً بمُحبيه .
    عندما سأل أكرم الخلق سيدنا عُمر :
    ـ أي الناس أحب إليك ؟ .
    تلعثم الصحابي الجليل ، فذكَّره المُصطفى عليه الصلاة والسلام بمحبته . تصغُر محبة النفس وتَعظُم محبة المُصطفى . صلاة عليه ذكراً عند كل لمحة ونفسٍ . ففي مُقتبل العُمر تعلَّق قلب الشيخ ( علي المادِح ) بحُب رسول الله ، فحَباهُ المولى بصوتٍ جهير ، و بعُذوبة تزوي عند سماعها الطير لتتسمَّع تغريد الوَلِه الذي عشِق الحبيب .
    وجه ( علي ) نضَّره المولى بإصباح عجيب . مربوع القامة ، وضَّاح بسُمرة . نَضار يكسو قُرص وجهه . ضفائر معقودة ترتاح على الكَتِف . وقَّاد النظرة ، حَور العينين يُشرِق . تأخذك محبتُه من أول نظرة . تخرج الطُرفة من فمه بريئة يكسوها الورع من الزينة والزُخرف ، حتى تحسب أن روائح النعيم قد عرَّجت عليك في دُنياكَ لتُغريك بالخير لتفعل ، ويسلَم المُسلمُون من لِسانَك واليد ، ومن كل قسوة تتخفى من لُغة تجاسرت أو طبع طَفَح .
    ذكَّرني الصديق ( النيَّل عبد الرحمن المُقدم ) بأن ( علي المادح ) سيؤنِس مساءنا الخميس القادم ، ويُعطرنا بمديح رسول الله . قلت له :
    ـ دوماً تُحدثني عنه وألقاه أنا دوماً على عجل ! .
    عند التلفزة أحياناً ، يأخذني وهج الإيحاء فأتسمَّر مُشاهداً له ، أنسَ الدُنيا ومن عليها . يُمسِك هو بأحرُف كلمات الشِعر، يستنطقها، ويرُويها من سلسبيل صوتِه الريَّان الذي تضمَّخ بالتجويد القرآني . تشتدُ أوتار الحُنجُور ، وتُرفرِف ريح الصدر وتهتز الأوتار صعوداً مُستغرِقة ، وهبوطاً غارقة في نعيم التصوف الشجي .
    على مجلس الكِبار حجزتُ مكاناً وثيرا في المُقدمة مع أعمامنا نُطِّل على الباحة أمام الدار . الطقس أنعم علينا وتجلى ، أمسك قبضة من نسيم الربيع المفقود ونثر بَوحه علينا . فُرِش السجَّاد من تحت أقدامنا وغطى الباحة أمامنا . توسط الشيخ ( علي المادِح ) المجلس مُتقرفِصاً وعلى اليمين واليسار جلس الأحباب معه في الإنشاد . الإيقاع الرشيق رويدا يأخذ بالأسماع.
    بدأ ( الشيخ علي المادح ) بإنشاد قصيدة الشيخ ( أحمد ود سليمان )
    ( ضوء الليالي السود ) :

    صاحب اللواء المَعقُود ضوء الليالي السود
    أعطوكَ الشَّفاعة وحوضَك المورود
    صاحب اللواء المعقُود
    بسم الله ابتديت بالواحد المعبود
    الصَّمد القديم الباقي حي موجود
    صاحب اللواء المعقود

    بدأ واضح النبرات ، أضاء المكان بصوت يتلألأ . غرَّد المُحب العاشق ، شقَّ الليل بأنواره ، يُعرِج بك في الصفاء : سماء تتلوها سماء ثم أُخرى ، وتغرف أنتَ من النعيم و تشرب. تقشعِرَّ الأجساد من مُلامسة الإيقاع التصويري وتهتزّ الرؤوس وتطرب القلوب .
    يُمسك ( حاج أحمد ) بعصاه يتوسط الباحة راقِصاً ، تدور العصا في هالة قُرص من حول رأسه و ( يَعرِضْ ) . قليلاً ثم تتكئ العصا قُرب خصره ، وبدأ ( رقص الحمام ) . زغاريد النسوة تشَق عنان السماء ، ونحن نغُوص في مقاعدنا الوثيرة تعصُف بنا الأشجان . اضطراب للنفس عظيم حين يموج جسد الشيخ الكهل بنضار شباب اليوم !. لم يكُن ( من تُقل المَرَجرَج و الخايض الوَحل ْ )
    ، بل غُصن تلوى مع النسيم ! .
    يصدح البُلبل العاشِق :

    سنَّيت بالرسول ضوء الليالي السود
    مصباح الظلام الفَضلو ما مجبود
    صاحب اللواء المَعقُود
    يوم هَول القيامة النار لِسانا يقود
    جانا المُصطفى وخمَّدها لينا خمُود
    صاحب اللواء المَعقُود
    يوم وُضِع الرسول النور هِلال ضوى
    حَاضرات فِي النِساء مَريَم معَ حواء
    صاحب اللواء المَعقُود
    لولاك يا الرسول لا كان ولا كُنَّا
    لولاك يا الرسول ما بَانت الجنَّة
    صاحب اللواء المَعقُود
    لولاك يا الرسول الدُنيا ما كانتْ
    لولاك يا الرسول الآخرة ما بَانتْ
    صاحب اللواء المَعقُود
    ....................

    في ربوع ( الفتيحاب ) القديمة ، ترى الأنجُم ساهرة و بيوت الطين نائمة تُطل على النيل الأبيض . هُناك مرتع صبا الشيخ ( علي المادح ) . فيها نشأ وأضاءت شمسه ثم غرُبت في ريعان الصبا ، و فيها سُجيَّ و وُريَّ الثرى . تترفق الأرض ويتسع حِياض باطنها مزرعة للأجساد عند انقضاء الآجال ، أوحين تُرفعُ أبسطة العُمر وترحل الأرواح إلى أفنانها التي لا نعلم .
    رحمه المولى وأنـزل على قبره ماءً ينسكب من أباريق الجنان الموعودة يُزهر ، ويُرطِّب الأكباد المُنفطِرة ويلُمَّ العقد النفيس الذي انفرط من مُداح رسول الله ، وهم يتبعون ظلال الخير الوارفة عند ذكر الحبيب المُصطفى . ينتشلوننا من غُبار الدُنيا وملذاتها . يطوَّفون بنا عشقاً بمدحه ، ألف صلاة وألف سلام عليه .
    في ذكرى رحيل الشيخ ( علي المادح )، نمسح دمعاً عن المآقي .
    ألف سلام عليه ، وألف قارورة عطرٍ تنسكب في مرقده من الجنان السرمدية
    بإذن مولاه .
    ذهب الجسد وبقيت السيرة ، و ما أطيبها سيرة .

    عبدا لله الشقليني
    18/03/2006 م



    (عدل بواسطة عبدالله الشقليني on 22-03-2006, 07:46 AM)

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

العنوان الكاتب Date
أُمسية مع الراحـل / الشيخ علي المادح عبدالله الشقليني19-03-06, 08:20 AM
  Re: أُمسية مع الراحـل / الشيخ علي المادح Alshafea Ibrahim19-03-06, 09:07 AM
  Re: أُمسية مع الراحـل / الشيخ علي المادح عبدالله الشقليني19-03-06, 12:21 PM
  Re: أُمسية مع الراحـل / الشيخ علي المادح عبدالله الشقليني19-03-06, 09:08 PM
  Re: أُمسية مع الراحـل / الشيخ علي المادح Abdalla mohamed20-03-06, 07:03 AM
  Re: أُمسية مع الراحـل / الشيخ علي المادح عبدالله الشقليني20-03-06, 08:54 PM
  Re: أُمسية مع الراحـل / الشيخ علي المادح عبدالله الشقليني22-03-06, 07:49 AM
  Re: أُمسية مع الراحـل / الشيخ علي المادح عبدالله الشقليني23-03-06, 03:37 AM
  Re: أُمسية مع الراحـل / الشيخ علي المادح عبدالله الشقليني11-04-06, 03:10 PM
  Re: أُمسية مع الراحـل / الشيخ علي المادح عبدالله الشقليني12-04-06, 06:18 AM
    Re: أُمسية مع الراحـل / الشيخ علي المادح زول ساكت12-04-06, 06:48 AM
      Re: أُمسية مع الراحـل / الشيخ علي المادح زول ساكت12-04-06, 07:37 AM
  Re: أُمسية مع الراحـل / الشيخ علي المادح Ibrahim Adlan12-04-06, 09:09 AM
  Re: أُمسية مع الراحـل / الشيخ علي المادح عبدالله الشقليني12-04-06, 09:48 AM


[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>




احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia



فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de