هيّ ضحـوكٌ فَرِحـةٌ تُحـاكي طائر الهَـزَار

كسلا الوريفة يحاصرها الموت
الوضع في كسلا يحتاج وقفتنا
مواطنة من كسلا توضح حقيقة الوضع في المدينة و اسباب وباء الشكنغونيا حمي الكنكشة - فيديو
منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 25-09-2018, 12:40 PM الصفحة الرئيسية

مكتبة عبدالله الشقليني(عبدالله الشقليني)
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
22-05-2008, 07:31 PM

عبدالله الشقليني
<aعبدالله الشقليني
تاريخ التسجيل: 01-03-2005
مجموع المشاركات: 12004

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: هيّ ضحـوكٌ فَرِحـةٌ تُحـاكي طائر الهَـزَار (Re: عبدالله الشقليني)




    إن المحبة بركة راكدة تنتظر التأمُل

    ***
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

11-06-2008, 05:34 PM

serenader

تاريخ التسجيل: 14-01-2003
مجموع المشاركات: 0

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: هيّ ضحـوكٌ فَرِحـةٌ تُحـاكي طائر الهَـزَار (Re: عبدالله الشقليني)

    وينك مطوِّل الغيبة؟
    ****
    فقط للتصحيح:
    كنت نسبت- في مداخلة لي سابقة- إلى العباس بن الأحنف الأبيات التالية:
    Quote: وسقتك بشرة عنبرا وقرنفلا ... والزنجبيل وخلط ذاك عقارا
    والذوب من عسل الشراة كأنما ... غصب الأمير ببيعها المشتارا
    الخ

    والصحيح أنها لعمر بن ربيعة، من قصيدته التي مطلعها:
    Quote: أأقام أمس خليطنا أم سارا ... سائل بعمرك أي ذاك اختارا

    وتتمة الأبيات أعلاه على روايتها الصحيحة هو:
    Quote:
    تسقي الصديق ببارد ذي رونق ... لو كان في غلس الظلام أنارا
    وسقته بشرة عنبرا وقرنفلا ... والزنجبيل وخلطهن عقارا
    والذوب من عسل السراة كأنما ... غصب الأمير ببيعها المشتارا
    وكأن نطفة بارق وطبرزدا ... ومدامة قد عتقت أعصارا
    تجري على أنياب بشرة كلما ... طرقت ولا تدري بذاك غرارا

    أياًَ كان قائلها، فما زلت بها مفتوناً.. وأحسبها أليق بما سلف من روايتك.. التي: حتّمها لينا متين؟
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

18-06-2008, 03:30 AM

عبدالله الشقليني
<aعبدالله الشقليني
تاريخ التسجيل: 01-03-2005
مجموع المشاركات: 12004

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: هيّ ضحـوكٌ فَرِحـةٌ تُحـاكي طائر الهَـزَار (Re: serenader)




    للعزيز سرندر محبة عظيمة
    بعِظم الشراكة في الفكر وفي الرؤى ...
    وسأعود هديتك الثمينة ... ونتقصى مزاوجتها بما
    أسلفنا من قص فنحن على تنضيد النص متفقان ، وعلى مقاربة
    الشِعر بما يدور أكثر من أفق ...
    سنعود لنختار شريطة الوثوق من مفردات النص .
    لك من الشكر أجزله


                   |Articles |News |مقالات |بيانات

13-06-2008, 02:19 PM

عبدالله الشقليني
<aعبدالله الشقليني
تاريخ التسجيل: 01-03-2005
مجموع المشاركات: 12004

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: هيّ ضحـوكٌ فَرِحـةٌ تُحـاكي طائر الهَـزَار (Re: عبدالله الشقليني)



    كيف حالكِ سيدتي : صديقة العندليب في غنائه ؟
    لقد شغلتني الأحزان التي تتلفح بالوطن وأهله ...

    وسنعود


                   |Articles |News |مقالات |بيانات

20-06-2008, 02:24 PM

عبدالله الشقليني
<aعبدالله الشقليني
تاريخ التسجيل: 01-03-2005
مجموع المشاركات: 12004

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: هيّ ضحـوكٌ فَرِحـةٌ تُحـاكي طائر الهَـزَار (Re: عبدالله الشقليني)

    Quote: وسنعود
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

17-06-2008, 10:45 PM

عبدالله الشقليني
<aعبدالله الشقليني
تاريخ التسجيل: 01-03-2005
مجموع المشاركات: 12004

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: هيّ ضحـوكٌ فَرِحـةٌ تُحـاكي طائر الهَـزَار (Re: عبدالله الشقليني)




    هيّ ضحـوكٌ فَرِحـةٌ تُحـاكي طائر الهَـزَار (25)



    أ أنامن خمر الآلهة قد شربتُ ؟

    خفّ الضجيج من بعد وجبة العشاء و مسامرة الأصدقاء ذلك اليوم الحافل . من تحت الأغطية ودفئها استسلمت لنوم الحالمين من البطر . تسللت الأحلام تُومِضُ كليلة من قصص ألف ليلة وليلة :

    (أبرق الليل بقمره.
    أميرٌ في مُقتبل العُمر وفُتوة الشباب وزهوه . خلد إلى النوم مساءً على سريره وفي غرفته أعلى أبراج قصر والده .

    هنالك على الصفحة الأخرى من الكون وفي مكان قصي تنام أميرة في غرفتها المُخصصة في قصر والدها . فريدة هي في الزمان وهي وحيدته . ساحرة بديعة الداخل . بزينة العلم والآداب خُلقها . آية من جمال الرسم والوسم . منحوتة من وصف حور الجنان .
    رأها عفريت من الجن وأعجبه الحُسن أخضراً والجمال آية مُبدعة .فقال لنفسه :

    ـ سأبحث لها عن أليف يُكافئها رسماً وصورة ، علماً وأدباً وأخلاق ومكانة .

    تجوّل ليله كله يزرع الكون جيئة وذهاباً حتى أعياه التسفار ، يفلتُ من الشهُب بجسده البلوري الشفاف المَرِن .
    جلس على ربوة من بعد جُهد يتفكر ، فأبصر نوراً خافتاً أعلى ربوة بعيدة . نفض أجنحته وطار إلى النافذة حيث الغرفة أعلى البُرج فأبصر مُنيتهُ .

    طار فرِحاً إلى الطرف الآخر من الكون واقترب من رواق يُطل على غرفة الأميرة حيث تنام . دخل مرقدها خلسة ونفث فيها من سحره فغرقت في نوم عميق . حملها العفريت وطار بها إلى طرف الكون الآخر حيث غرفة الأمير النائم . فتح باب غرفته على استحياء وأرقد الأميرة بجوار الأمير وتخفى هو من خلف أستار النوافذ يرقب ويشهد لقاء الغريبين .

    فتح الأمير عينيه ولمح الأميرة بجواره نائمة نظرها أول مرة وتأملها في عجب . طرق قلبه طارق العشق أول مرة فارتجف . تأملها وهمس في أُذنها وفتحت عينيها وأشرقت الفاتنة بنضارها وهي تتأمل الأمير الوسيم كأنها في حُلم . هبت من مرقدها ونظرت المكان وقالت :

    ـ إني في حُلم دون شك !

    نظرت الأمير فرجف قلبها أول مرة في العُمر وانتابتها موجة فرح .
    قضيا الليل كله يتناجيان : هي " سُلافة " وهو " قمر الزمان ".
    سألها الأمير عن موطنها و وصفت له الأمكنة والأنهُر والغابات والجبال فلم يعرف .عوالمها لا تمت لدُنياه بصلة . مضى الليل سريعاً وهما في محراب العشق بين الحُلم والحقيقة .

    بعدها نفث العفريت سحره وتثاقلت جفونهم إلى النوم . تحسسهما العفريت وتأكد من نومهما العميق وحمل الأميرة " سُلافة " وطار بها لقصر أبيها حيث غرفتها وسرير مرقدها في الساعات الأولى قبل بذوق الفجر .
    صحا الأمير " قمر الزمان " صُبحاً ولم يجد الأميرة بجواره ، لكنه تبين آثارها على فراشه وروائحها تملأ المكان فجنّ جنونه إذ تأكد أنه لم يكن حالماً أمسه .
    بحث عنها في كل غرف القصر وسأل عنها ولم يعثر على أثر فانقلبت حياته غماً وحُزنا... )

    أين أنا من كل تلك العجائب وأقاصيص الأحلام ؟
    كنتُ أحيا حياتي وسيرتي مثل أقراني إلى أن جاء موعد عفريت الصدفة أول مرة فخفق قلبي وتشتت ذهني والخاطر . مددتُ يدي لتحيتها أول مرة فخفق حرير يدها ندياً في يدي . نظرت البؤبؤ في عينها اليُسرى و وجدته زورقه عسلي اللون يتجول بألحان مُدهشة . توترت السيدة الضحوك برهةً وارتعشت يدها وغالبت المفاجأة وتبسمتْ ، تُخفي في نفسها ماكان الله مُبديه .

    ونواصل

    ***

    (عدل بواسطة عبدالله الشقليني on 18-06-2008, 03:07 AM)
    (عدل بواسطة عبدالله الشقليني on 18-06-2008, 08:03 AM)

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

21-06-2008, 04:33 PM

عبدالله الشقليني
<aعبدالله الشقليني
تاريخ التسجيل: 01-03-2005
مجموع المشاركات: 12004

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: هيّ ضحـوكٌ فَرِحـةٌ تُحـاكي طائر الهَـزَار (Re: عبدالله الشقليني)

    Quote: أ أنامن خمر الآلهة قد شربتُ ؟
                   |Articles |News |مقالات |بيانات


[رد على الموضوع] صفحة 3 „‰ 3:   <<  1 2 3  >>




احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia



فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de