أنا والبعاتى .. وجهاً لوجه!

حفل دعم الجالية السودانية بمنطقة واشنطن الكبري بالفنان عمر احساس
منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 19-09-2018, 06:54 AM الصفحة الرئيسية

مكتبة بريمة محمد أدم بلل(Biraima M Adam)
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
31-10-2013, 06:47 AM

محمد جلال عبدالله
<aمحمد جلال عبدالله
تاريخ التسجيل: 24-06-2011
مجموع المشاركات: 4333

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: أنا والبعاتى .. وجهاً لوجه! (Re: محمد عثمان الحاج)

    سلام للعزيز بريمة وضيوفه الكرام
    من الثابت في عقيدة المسلم أنه لا بعث قبل يوم البعث
    وهذا أمر يجب أن يكون محسوما عند كل إنسان

    هذه الأشياء التي تحدث هي من أفعال الجن والشياطين
    فمن المعروف أن الشيطان يتمثل أحيانا بصورة الإنسان
    وهذا يفسر موضوع الذي يظهر بعد الدفن متمثلا بصورة الميت
    وهو في الغالب يكون قرينه من الجن وهدفه التلاعب والعبث بالناس
    فمن هوايات الجن والشياطين إضلال بني آدم والعبث والتلاعب بهم

    وأما ما ينتشر من قصص السحاحير والتي تعيش في البحر
    فمن المعروف أن الجن على أصناف:
    فصنف يطير في الهواء وصنف يعيش في الماء وصنف حيات وعقارب
    فلذلك الذين يظهرون في أو قرب البحر هم صنف من الجن الذي يعيش في الماء

    يا عبد العزيز عثمان ويا دكتور سيف النصر
    بخصوص قصة الخدر خال عبد العزيز والذي قام بعد أن أعلن الأطباء موته
    كنت أتمنى من دكتور سيف الرأي العلمي والطبي
    وهل يمكن أن يكون هذا الرجل توقف قلبه لأي سبب (كما نقرأ كثيرا هذه الأيام)
    ومن ثم انتعش قلبه وعاد للعمل بعد تلقيه شحنة كهربية من البرق الذي سطع وقتها
    لاحظوا وقتها أن المطر صابة والجو مشبع بالأيونات (وللا شنو بسموها ما عارف)
    فهل يا دكتور سيف ممكن الرجل ده يكون تلقى شحنة كهربية أنعشت قلبه وتسببت في نشاطه بعد التوقف؟
    أتمنى أن يبحث الموضوع من هذه الناحية
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

31-10-2013, 10:44 AM

بريمة محمد
<aبريمة محمد
تاريخ التسجيل: 30-04-2009
مجموع المشاركات: 13471

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: أنا والبعاتى .. وجهاً لوجه! (Re: محمد جلال عبدالله)


    الأخ محمد عثمان،
    سلام ..
    Quote: قام الفكي المزيف قال للفكي الحقيقي أقرأ سورة البقرة، قام قراها قام قال ليهو أقرأ سورة التور، الفكي الحقيقي قال ليهو يازول ده كلام شنو ما في سورة اسمها سورة التور، طوالي الفكي المزيف قبل على ناس الفريق وقال ليهم الزول ده قال في سورة البقرة ونكر سورة التور، في بقرة بلا تور؟ البقارة ردو: لا! أها وطوالي قامو طردو الفكي الحقيقي!


    والله يا محمد بالغت .. دا كلام شنو؟
    في مرة من المرات وقتها كنت طالب في الثانوى العالى .. وجاءنا عيد، عدت من كادقلى الثانوية تلو .. إلى شمال كردفان .. وكان لدينا أحد الأقارب من الأهل مريض .. وهو شاب في سنى وأخ كريم بالنسبة لى .. ذهب لمعاودته ..
    لقيت ليك فكى "أم بتار" ساكت .. وكان يلقى درساً ..
    جلست للأستماع ضمن المستمعين ..
    كان يقول أن عدد شعر الرأس "مئة ألف وأربعة وعشرين ألف" ..
    وأن عدد النجوم "مئة ألف وأربعة وعشرين ألف"
    وأن عدد الملائكة "مئة ألف وأربعة وعشرين ألف"

    .. يعنى زولك لديه عدد سحرى "مئة ألف وأربعة وعشرين ألف" .. سألت الرجل أين مصدره لهذا الرقم؟
    قال لى من أنت حتى تسألنى؟ .. وقلت له من أنت حتى لا أسألك؟

    وأنا جاى بعصاية خيزران لزوم القندفة وكده .. سحبت عصاتى من تحت العنقريب وعنيت ليك الفكى ..
    العوا رقدت .. أمسكوا بريمة من الفكى .. وأنا أنبذ فيه "يا دجال" ..

    كانت شقيقتى زهرة التى ورد أسمها ضمن البنات الفازعات للحطب في قصة البعاتية .. تزوجوها في نفس الفريق الذى كنت أزوره .. وأوصتنى الوالده رحمها الله أن نأتى لها بقزازة جاز كانت مع زهرة.

    قلت للفكى أن ماشى أشرب كباية شاى مع شقيقتى .. وبجيب الجاز وبجئ .. لو لقيتك قاعد هنا كتب الدجل بتاعتك دى إلا نسويها ليك رماد.

    ونحن قاعدين في بيت شقيقتى شايفين الفكى أم بتار الناس بقارعوا فيه ... وهو بشد في حماره ..
    هرب .. ولليلة تانى ما رجع ..

    العينة دى كتار ..

    جاييكم .. لحكاوى ما بعد لقيتنا للبعاتية ..

    بريمة
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

31-10-2013, 11:11 AM

بريمة محمد
<aبريمة محمد
تاريخ التسجيل: 30-04-2009
مجموع المشاركات: 13471

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: أنا والبعاتى .. وجهاً لوجه! (Re: بريمة محمد)


    في منطقة معروفة تقع شمال شرق كادقلى .. تسمى منطقة أب سفيفه .. (هذه المنطقة ضربها التمرد في يناير عام 1990م وأنا كنت حاضر الضربة .. مات فيها الكثير من أهلنا وقتها كنت خريج جامعى)

    منطقة أب سفيفه هى منتهى رحلتنا نحو الصعيد، في ذلك العام الذى وجدنا فيه البعاتية ..
    وبعد حوالى شهرين من الحادث جفت المياه .. وفتحنا أبار المياه في منطقة تسمى عد القرضاية .. يقع في ملتقى طرق عدة قرى، شمال العد تقع باديتنا، جنوبه تقع قرية كُرم، شرقه تقع قرية رميلى والشحيطة وغربه تقع قرية أب سفيفه .

    لدينا طريق يخرج من العد ويذهب إلى الفلاة شمالاً ماراً بمنطقة قريبة من العد .. تسمى الفيض ..
    الفيض هو عبارة عن خور سطحى وهو ضمن تخوم البطحة التى بها الأبار ..
    الفيض فيه أشجار عرديت وجميز ودروت وكوك معمّرة .. ووارفة الظلال ..
    من تلك الأشجار هناك شجرة عريب تسمى "أم جرسان" .. ويقال أن الشاطين لديها مدرسة في تلك الشجرة ..
    والشجرة تقع في ملتقى الطرق ..
    جوار الشجرة ليس ببعيد منها تقع مقابر ..
    وسميت العرديبة بأم جرسان لأن كل المارة أثناء المغيب يسمعون صوت الجرس .. مثل جرس المدارس ينبعث من تلك الشجرة ..
    حول تلك الشجرة نسجت أساطير كثيرة ..
    جاء الرعاة عائدين من الفلاة في نص النهار .. وكان من بينهم شقيقى وأثنين من أبناء أعمامى .. وراعى لأحد أهلنا من أبناء النوبة يسمى توتو ..
    في طريق عودة الرعاة كانوا يتحدثون بقصة البعاتية ..

    قام توتو تأخر منهم ثم جرى قدااااام .. ولبد ليهم في قعر عرديبة جوار العرديباية أم جرسان .. وخلع قميصه وتمسح بالرماد.

    خرج عليهم توتو .. !
    بعض من الرعاة قالوا ما يقتلنا البعاتى هنا .. وأنطلقوا نحو العد ركضاً ..
    وبعض منهم جرى أتجاه الفريق ..
    لكن أحد أبناء أعمامى أصطدم بتوتو .. وكان أقرب واحد في المجموعة لتوتو .. يعنى تورط.
    وصار يلولوح بعصاته .. مثل حكاية الزول الخواف .. ويقول لتوتو .. "البعاتى أمشى ... البعاتى أمشى .. الله والنبى يا البعاتى تمشى "

    شقيقى وأبن عمى الأخر .. قالوا ما يخلوا أخوهم يموت براه .. بعد ما أخذوا لهم جفله جاءوا راجعين ..
    وهم يحملون عصى .. ووقعوا ليك في توتو .. دق!
    دقوا توتو لما رقدوا في الوطاه .. وهو يناديهم بأسماءهم فرداً فرداً .. ولم يخطر ببالهم أنه توتو ..

    ولما تبينوا الأمر، كان توتو أنقتل كتله لها ضل ..

    بريمة

    (عدل بواسطة بريمة محمد on 31-10-2013, 11:15 AM)
    (عدل بواسطة بريمة محمد on 31-10-2013, 11:17 AM)

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

31-10-2013, 11:21 AM

حسبو عكاشة
<aحسبو عكاشة
تاريخ التسجيل: 25-04-2010
مجموع المشاركات: 1305

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: أنا والبعاتى .. وجهاً لوجه! (Re: بريمة محمد)

    يا بريمة
    قال ليك في واحد مسطول اوكلو ليه مهمة انو يحرس المقابر
    اها بقى قاعد جنب مدخل المقابر و الليل دخل
    اصحابه من الحلة قالو يطبقو فيه منظر, كلهم لبسو ابيض و جو داخلين المقابر من المدخل الخلفي و جو دافرين على المسطول
    المسطول سمع صوت حركة اتلفت وراه لقى سبعة حاجات لابسة ابيض و ماشين عليه
    مسك عكازتو و جرى عليهم و قال ليهم " ما عايز اي فوضى , كل واحد على قبره يا وهممم " :)
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

31-10-2013, 11:15 AM

منتصرمحمد زكى
<aمنتصرمحمد زكى
تاريخ التسجيل: 04-11-2009
مجموع المشاركات: 4042

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: أنا والبعاتى .. وجهاً لوجه! (Re: محمد جلال عبدالله)

    في كسلا خاطب متوفي جارهم الجديد من خلال رؤيا منامية
    وأخبره بأنه حي لم يمت فقط دخل في غيبوبة فظن أهله أنه مات
    فسارعوا بدفنه طالبا منه إخبارهم بذلك ليأتوا ويخرجونه من
    القبر .. ذهب الرجل إلى أبناء المتوفي وكانوا ثلاثة وأخبرهم
    بما ذكره له والدهم في المنام .. فأستنكروا حديثه وأخبره أكبرهم
    سنا أنه حتى ولو كان هنالك أمل في عودة أبيهم للحياة مرة أخرى فلن
    يفعلوا حتى لايصفه الناس ب(البعاتي) .. وطلبوا منه عدم ذكر هذه القصة
    لأي شخص في المدينة ...

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

31-10-2013, 11:35 AM

بريمة محمد
<aبريمة محمد
تاريخ التسجيل: 30-04-2009
مجموع المشاركات: 13471

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: أنا والبعاتى .. وجهاً لوجه! (Re: منتصرمحمد زكى)


    سبحان الله، يا منتصر،
    Quote: في كسلا خاطب متوفي جارهم الجديد من خلال رؤيا منامية
    وأخبره بأنه حي لم يمت فقط دخل في غيبوبة فظن أهله أنه مات
    فسارعوا بدفنه طالبا منه إخبارهم بذلك ليأتوا ويخرجونه من
    القبر .. ذهب الرجل إلى أبناء المتوفي وكانوا ثلاثة وأخبرهم
    بما ذكره له والدهم في المنام .. فأستنكروا حديثه وأخبره أكبرهم
    سنا أنه حتى ولو كان هنالك أمل في عودة أبيهم للحياة مرة أخرى فلن
    يفعلوا حتى لايصفه الناس ب(البعاتي) .. وطلبوا منه عدم ذكر هذه القصة
    لأي شخص في المدينة ...
    لو كنت مكانهم لنبشت القبر .. وقد رأينا كثير من الرفاه تم نقلها .. رفاة الأمام تم نقلها من النيل الأزرق إلى أم درمان .. ولا شنو؟

    بريمة
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

31-10-2013, 11:41 AM

بريمة محمد
<aبريمة محمد
تاريخ التسجيل: 30-04-2009
مجموع المشاركات: 13471

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: أنا والبعاتى .. وجهاً لوجه! (Re: بريمة محمد)


    ركزوا لينا في القصص التى أوردتها .. لماذا الناس عقولهم بتتشل .. وبيفقدوا المقدرة على أستيعاب الواقع بصورة صحيحة؟

    لاحظوا البنات لم يستوعبن أن خالتى ليس هى البعاتية ..
    والراعى توتو أنكتل توهماً أنه البعاتى ..
    وبخيت .. يكسح من الفريق متوهم أن البعاتية تتاوق عليهم ..

    ؟؟ ..

    السر شنو في فقدان ال reasoning .. التفكير السليم.

    بريمة
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

31-10-2013, 12:07 PM

حسين ديقول
<aحسين ديقول
تاريخ التسجيل: 17-01-2013
مجموع المشاركات: 954

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: أنا والبعاتى .. وجهاً لوجه! (Re: بريمة محمد)

    أحدهم مات وتم غسله وتكفيه وفي الطريق إلى المقبرة

    للدفن فإذا بالرجل يقنصر في العنقريب ويقول للجماعة مودني وين

    القصة حقيقية وعاش الرجل بعدها 11 سنة.

    ( ربما يكون الاستعجال وعدم التحقق من الموت وقلة الخبرة سبب في دفن الكثيرين أحياء)


    مرة يا بريمة صحيت الصباح بدري أيام أزمة الخبز عان أروح أجيب عيش

    وفي طريق العودة للبيت وجدت عزاء ، دخلت عزيت وسألت يا جماعة

    المات ليكم منو ، واحد من أولاد المتوفي قال لي أبونا دا مات بالليل ودفناه

    الغريبة ما في زول في الحلة عارف ، أتاريهم كلموا أصحابهم القريبين ومشوا دفنو الراجل.

    جيت كلمت الوالد بأن فلان مات واتدفن ، أبوي مشى عزاهم وبعدها وبخهم على الاستعجال بالدفن

    وهو دفن الليل ( أب كراعا برة ) ويرى الوالد أن يتم أي دفن بالنهار ان حدثت الوفاة بليل.


    .
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

31-10-2013, 12:22 PM

عبدالعزيز عثمان
<aعبدالعزيز عثمان
تاريخ التسجيل: 26-05-2013
مجموع المشاركات: 4037

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: أنا والبعاتى .. وجهاً لوجه! (Re: حسين ديقول)

    يا بريمة اخوي،،ياخ ما اتلومت شغلكو كلو عكاكيز ..
    ياخ فكيكو ده خباره بتدقو..
    مثل هذا يحتفي به...
    رحم الله جدي فكي عبدالله..
    كم كان قران فجره يطمن القلوب..
    وعلومه تشبع النهم...
    لقد كان يعرف كل العلوم،،اسم ###### اهل الكهف، والرجل الذي وكزه موسي،،ونوعية الحمار الذي اميت، وسكان الحلال،،وفي اخر عمره ،حدثنا عن سر الاسرار،، المشكلة الواحد يقوم يقولو،،امرق ليهو واحد بي عكاز واطالبو بي نص.
    علي اية حال،،وفي ايام حكم نميري،كنا ندعو خلفه للسلطان عبدالحميد ان يطيل الله عمره،ويبلغ جنده كل الامصار والفتوح.
    لا زالت فتواه بان شغل الروادي شغل بتاع شواطين ،يوسوس كل للاخر في اذنيه،وهذا يكلم هذا،حتي يصلنا الكلام.،شياطين الانس والجن يوحي بعضهم لبعض زخرف القول غرورا, ص الله العظيم.هكذا يقرا,
    تيقنت من هذا الاكتشاف بعد ظهور الكمبيوتر،والشيطان الكبير قوقل..
    فوق كل ذي علم عليم يا بريمة،،ما كان لك ان تتعامل مع الرجل بعصا،،هذا قهر للراي الاخر،،لن نقبله منك ،هل علينا ان نستعمل العصا مع من يقول بان الموتي يعودون..
    لا تضيق الواسع..ياله من مجتهد ظريف....
    بوستك ده حا يكون تحفة،،بس ركز فيهو...محبتي.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

31-10-2013, 12:31 PM

بريمة محمد
<aبريمة محمد
تاريخ التسجيل: 30-04-2009
مجموع المشاركات: 13471

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: أنا والبعاتى .. وجهاً لوجه! (Re: بريمة محمد)


    نواصل حكاوى ما بعد لقيتنا للبعاتية ..

    بعد حوالى عامين من لقاءنا للبعاتية .. توطنت قصة البعاتية في قريتنا، كركراية، شمال شرق كادقلى ..
    وصار رجل مستهبل .. وشبه مريض .. يذهب بالليل ويدخل على النساء ويأكل أكل الناس ويطلق الأشاعات أن البعاتية أو البعاتى كان أو كانت .. هنا ..

    ذات يوم ونحن نيام في خلوة الرجال .. فإذا بأحد جداتنا تسمى "أم خير" تصرخ بأعلى صوتها .. ألحقونى البعاتى .. ألحقونى البعاتى ..!

    شلنا عكاكيزنا .. وجرينا .. لأنقاذ حبوبة "أم خير" ..
    لسوء حظ الرجل .. كك لقيناه أثناء ما خرج من قطية حبوبتنا "أم خير" .. أول ما أصطدمنا به هرب نحو المقابر لزوم إيهامنا ..

    طبعاً أنا بقيت خبير في حكاية البعاعيت .. وصار البعاتى بالنسبة لى ليس أكثر من زول له يدين وكرعين .. يعنى ليس هناك شيئ خارق ..

    أها حمسّت ناسى .. قلت ليهم يا أخوان البنات .. البعاتى يوم نجيبوه حيى ..!

    سكيناه لما قربنا المقابر لحقناه لحق ..
    وقف الرجل وهو يقهقه .. أنا فلان أسترونى ..

    خلينا الرجل .. وعدنا .. لقينا بيت حبوبه "أم خير" مليان بالناس .. وحبوبه أم خير تشيل وتنسج في قصة البعاتى .. كيف وقف وأنزل كورية اللبن من المشعليب وشربها شوووت في شفطه واحدة وأشياء أخرى.

    قلنا للناس .. البعاتى مسكناه .. ؟؟
    ألتفت الناس علينا كل منهم فاتح فاهه فاغراً .. يسألوننا .. وينوا البعاتى جبتوا؟ .. وهناك نساء تخارجن جرى من أول ما سمعن قولة مسكوه!

    قلنا للناس دا فلان ..
    الناس على طول صدقونا .. وصاروا يقولوا.. "الله يخرب السجمان" .. دخل الهلع والخوف في قلوب الناس ..
    وحبوبة أم خير لعدة أيام رفضت تستوعب أنه ليس البعاتى .. وظنت أننا أردنا التقليل من قصة البعاتى الشافتو هى بعينها.

    بريمة

    (عدل بواسطة بريمة محمد on 31-10-2013, 03:37 PM)

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

31-10-2013, 12:55 PM

بريمة محمد
<aبريمة محمد
تاريخ التسجيل: 30-04-2009
مجموع المشاركات: 13471

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: أنا والبعاتى .. وجهاً لوجه! (Re: بريمة محمد)


    أيميل من الدكتور محمد ابو ضامر،
    Quote: يا بريمة قصة البعاعيت دى قصص خرافية . نفس القصة دىى حدثت فى لقاوه حيث وجدوا امراة فى منطقة نائية وظنوا انها بعاتية

    ولكن فى النهاية طلعت مجنونة من قرية مجاورة وكانت تضع خرقة حول عورتها . ولا اعتقد بان هنالك من يبعث قبل البعث و الله اعلم.

    DR. MOHAMED ABUDAMIR FADLALLA

    SALES Manager –RIYadh area
    تحية يا دكتور أبو ضامر .. وأظن الأسم معروف بالنسبة لى .. ربما هو زميلى ودفعتى محمد أبو ضامر في الثانوى العليا تلو بكادقلى .. وتعاصرنا في جامعة الخرطوم أنا في كلية الزراعة وأبو ضامر في كلية ا لبيطرة.

    هل هذا صحيح يا دكتور أم أسم على أسم ..

    بخصوص القصة رجاءً لو أعطيتنا زمن حتى لو تقريبى لزمن حدوث القصة حتى يمكننا الربط بين الحدثين.

    بريمة
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

31-10-2013, 12:50 PM

منتصرمحمد زكى
<aمنتصرمحمد زكى
تاريخ التسجيل: 04-11-2009
مجموع المشاركات: 4042

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: أنا والبعاتى .. وجهاً لوجه! (Re: بريمة محمد)

    لو كنت مكانهم لنبشت القبر .. وقد رأينا كثير من الرفاه تم نقلها .. رفاة الأمام تم نقلها من النيل الأزرق إلى أم درمان .. ولا شنو؟

    أبدايابريمة هنا الأمر مختلف فالمتوفي حضر للرجل
    في المنام في نفس ليلة وفاته .. والرجل عرف المنزل
    من أصوات البكاء الصادرة منه ولمة الرجال خارج المنزل
    الأغرب من ذلك أن المتوفي خاطب الرجل بإسمه وكلفه بالمهمة
    دونا عن أهل الحي ودون سابق معرفة رغم أنه غريب على المنطقة وكان في مأمورية
    عمل (السكة حديد) ...
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

31-10-2013, 12:41 PM

إسماعيل ببو

تاريخ التسجيل: 17-05-2013
مجموع المشاركات: 339

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: أنا والبعاتى .. وجهاً لوجه! (Re: منتصرمحمد زكى)

    شكرا الأخ بريمة على إيراد هذا الموضوع "البعاتي" الذي يشكل جزءاً من ثقافة السودانين سواءً كان حقيقة أم خيال.
    سرد لي أحد معارفي الذي لا أشك أبداً في مصداقيته ما يلي:
    في أوائل الثمانينيات كانت أزمة البنزين في أوجها وصفوف السيارات أمام طلمبات البنزين تمتد لعدة كيلومترات. وكانت أزمة المواصلات في أشدها ويكون محظوظاً من يجد مقعداً على كرسي في بصات الخرطوم الصفراء أو بصات المؤسسة العسكرية أو البرنسات أو الحافلات.
    في صبيحة يوم ما، كان الناس متجمهرين في محطة ركاب تكاد تكون مقابر أحمد شرفي تحتها مباشرة، وكانوا رجالاً ونساءً وطلاباً وغيرهم. إلى هنا الأمر عادي.
    في تلك الليلة تسلل أحد اللصوص إلى غرفة خفير القبور فوجده نائماً خارجها وبالقرب من العنقريب كان هناك راديو ترانزيستور قديم. تناول اللص الراديو وكان هامداً ولم يعلم اللص أن الراديو "كان صوته قاطعا". عندما اقترب اللص (وكان الوقت ليلاً) من المحطة التي يقف عليها الركاب، قرر أن يحشر الراديو في أحد المقابر، فاختار قبراً عرف محله جيداً وغادر عسى ولعل أن يأتي غداً ليلاً ليتناوله.
    لسوء الحظ أن أولئك المتجمهرين كانوا يقفون مباشرة قرب القبر المدفون فيه الراديو. كان الجمهور صامتاً و لا أحد يتحدث مع الثاني في ظل حالة القرف السائدة والانتظار الطويل الممل والمدافرة والمعافرة.
    فجأة... انطلق صوت الراديو من داخل المقبرة، انطلق بصوت عال كسر حاجز الصمت السائد في تلك الجمهرة، ومما يزيد الدهشة والإثارة والفزع عند الحضور، أن الراديو بدأ بأغنية كمال ترباس:
    خليتني مكسور الجناح *** سقيتني من الحلو مر
    ما هي إلا لحظة واحدة وقد خلت المحطة من كل تلك الجمهرة المنتظرة للمواصلات، ولم يتبق فيها إلا أحذية فردية وشنط طلاب مدارس وأيضاً (3) باروكا. أصحاب الجلاليب كل واحد عض جلابيتو وجرى قبل دقنو.
    إذاً، كانت خلعة الناس ناجمة من فكرة البعاتي المختمرة في أذهانهم رغم أن الوقت صباحاًوتظل فكرة البعاتي وأبولمبة والكشنقور وغيرها متداولة إلى حين من الوقت.
    ببـــــــــو
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

31-10-2013, 03:29 PM

بريمة محمد
<aبريمة محمد
تاريخ التسجيل: 30-04-2009
مجموع المشاركات: 13471

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: أنا والبعاتى .. وجهاً لوجه! (Re: إسماعيل ببو)


    ول أسماعيل بيو،
    وين الحى بيك .. أخبارك مقطوعة تب ..
    Quote: كل واحد عض جلابيتو وجرى قبل دقنو.

    والله يا ول أبا أسماعيل، ضحكت لما دموعى أنهمرت .. قلت لى ناس الخرطوم ولوّوا الأدبار .. قليهم ما قلتم نوبة؟؟؟؟

    بريمة
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

31-10-2013, 07:41 PM

محمد عثمان الحاج
<aمحمد عثمان الحاج
تاريخ التسجيل: 01-02-2005
مجموع المشاركات: 3487

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: أنا والبعاتى .. وجهاً لوجه! (Re: بريمة محمد)

    شئ عجيب حكاية الشجرة الفيها صوت الجرس دي، يمكن ساكن فيها ثعبان من نوع الحية ذات الجرس، ولو إني ما متأكد هل فصيلة الثعابين دي موجودة في السودان ولا لا! لكن ده برضو بذكرني واقعة غريبة، زمان واحد صاحب خالي جاب أبوهو البقاري للعلاج في الخرطوم وكان مشلول كليا، وحسب الرواية إنو كانت جنبهم شجرة عرديب الناس معتقدين إنها مسكونة، فهو عشان يثبت إنو الموضوع خرافة شال ليهو فاس ومشى على الشجرة، أول ما ضرب الشجرة إتسمع صوت بتاع استنكار طالع من الشجرة، وصاحبنا وقع مشلول طوالي! وبعدها عرفت إنو في اعتقاد عند البقارة إنو شجرة العرديب بالذات من دون بقية الأشجار هي الممكن تكون مسكونة! هل مرت بيك حاجة زي دي يابريمة؟
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

31-10-2013, 10:08 PM

بريمة محمد
<aبريمة محمد
تاريخ التسجيل: 30-04-2009
مجموع المشاركات: 13471

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: أنا والبعاتى .. وجهاً لوجه! (Re: محمد عثمان الحاج)


    الأخ محمد عثمان،
    أقرأ .. أن كتبت عن أشجار العرديب في عام 2007 ..
    Quote: شجرة العرديب والميثولوجى التراثى
    شجرة العرديب هى شجرة تنمو بكثافة فى حزام البقارة، وهى تنمو إلى أحجام ضخمة فى منطقة حزام السافنا الغنية، ذات ظل غزير وأفرع متدلية وهى من الأشجار دائمة الخضرة، تقل فترة نموها فى الصيف ولكنها تبدأ فى النمو الجديد قبل بقية الأشجار .. عند البقارة العرديب له إستعمالات شعبية كثير، فثمار العرديب تأكل ويعمل منها نشاء، والعرديب علاج للملاريا، أوراق العرديب تأكل فى شكل سلطة كأوراق الأبنوس والحميض والتبلدى .. والبقارة لهم أمثال تحكى عن سلطة العرديب، فالأنسان الذى يطلب شيئ نادراً يقولون له "عشم العجوز فى جرمتى فى الصيف" و(جرمتى هى أوراق العرديب حديثة النمو)، كما تسعمل أعواد العرديب فى البناء، ويستعمل جزع شجرة العرديب فى صنع النقارة (الألة التى تطرق) وعمل المعاصر البلدية (أيضاً تستعمل شجرة الحميض) وعصّارة شجرة العرديب أصلب وأطول عمراً من الحميض (صورة العصارة)
    تغنى البقارة بالعرديب، فيوصفون الغنى بظل العرديبة الظليلة، ففى أغانى القيدومة (وهى سهرة العرس) تسمعهم يتغنون:

    بعلل الفقارى بأخد سياد المال ..
    عرديبه ضليله حس توره دنان ..
    زولى البريدة شال ريش النعام
    --
    بعلل: تعنى أتعلل، أتونس.
    الفقارى: الفقراء
    بأخد: أتزوج
    سياد المال: الأغنياء
    عرديبة ضليله: هو شخص غنى موصوف بأنه كالعرديبة الظليلة التى تقى من الحرور
    حس توره: صوت ثوره الفحل
    دنان: كثير الدنين، هو صوت الثور الفحل
    زولى البريده: حبيبى (تورية)
    شال: يضع ريش النعام فى قبعته، دلالة على فروسيته
    المعنى: أن الحكامة تتونس مع الفقراء من مجرد تطييب خواطرهم ولكن فى الحقيقة تتزوج الغنى، كالعرديبة الظليلة من كثرة ماله.

    مع كل تداخل العرديب فى تراث البقارة اليومى لكن البقارة لديهم صورة أخرى سالبة عن العرديب، فالعرديب بالنسبة لهم يمثل مكان مقيلة الجنون ومكان سكنها وإيواءها، فتراهم يحزرون الأطفال من الطلوع فى أشجار العرديب فى وسط النهار .. تسمعهم يقولون "يا أولاد الشياطين مقيلة ما تطلعوا فى شجرة العرديب" وكلمة الشياطين مقيلة هى ضمن المخزون اللاشعورى فى باطن أى بقارى، فهو يعتقد جازماً أن العرديب هو بيت من بيوت الشياطين، ولهذا السبب لن تجد أسرة بقارية مترحلة تنزل فى شجرة عرديب ولو أصبحت الشجرة الوحيد فى مكان المنزلة، علماً أن فى بعض الأحيان يقيل الرجال تحت أشجار العرديب ولكن أيضاً لا ينومون تحتها أثناء الليل، فالبقارة ينومون تحت أشجار الهبيل والعرد والصباغ وغيرها إلا العرديب، لأن "حبوبتنا البقارة أو قل بصيرتنا أم حمد ختمت عليه بالشمع الأحمر هو مكان مقيل الشياطين".

    هناك منطقة تقع شرق كادقلى، بها شجرة عرديب ضخمة وليس هى الشجرة بل المنطقة غابات مظلمة وبها أشجار سافنا متعددة ومتنوعة كالحميض والجميز والقمبيل والعرد والدليب وغيرها من الأشجار الضخمة، لكن هذه الشجرة لها قصة عجيبة. يمر بجوار الشجرة شارع ينتهى غرباً عند قرية أبوسفية وشرقاً عند قرى رميلى وبجعاية والشحيطة، وشمال فرقان الرعاة من البقارة وجنوباً منطقة قرية كورم. كل أهل الفرقان والقرى يعرفون تلك الشجرة بالأسم بأنها شجرة مسكونة بالجنون وتسرى فى المنطقة روايات أن أثناء المغرب هناك أجراس تدق فى الشجرة كجرس طلبة المدارس الأبتدائية، كما تشير الروايات أن الشجرة تنبثق منها الأنوار فى الليل.

    ما جعلنى أقترب من تصديق الرواية، هناك رجل يسمى موسى أب جَنّة وكان فى شبابه حينما كنا أطفال، فأراد موسى أن يضرب عصافير كثيرة بحجر، فإراد أن يكوى ملابسه وفى نفس الوقت يريد أن يرابط فى مشبك الطرق حتى يغتنم فرصة حضور فتاة لوحدها فيغازلها. أخذ موسى أشياءه وفرش برشه ووضع مكواه لكى يكوى وفى عز نهار الصيف، سمع موسى صوت يقول له "تحرق الأطفال"، تلفت موسى فلم ير شخص فواصل فى مكوتة، فسمع الصوت مرة أخرى "قلت ليك تحرق الأطفال" هذه المرة نبرة الصوت أكثر حدة، تلفت موسى مرة أخرى فلم يجد شخص، فرفع المكوة ليكوى وهنا فاجأه الصوت "لو وضعت مكوتك فى الوطا سوف تشوف فى عينك، قلت ليك تحرق الأطفال"، فما كان من موسى إلا أن حمل المكواة مسافة ثم وضعها وجاء حمل بقية أغراضه .. موسى فى عهده كان شاباً ظريفاً وصدوقاً ومحبوباً لدى الجميع (ومازل حى يرزق رقم إنقطاعى منه)، موسى يؤمن إيمان تام بأن الشجرة مسكونة من ساسا لراسا ..
    أصبحت الشجرة مركز خوف ، إذا مررت بها فأنت تكون ماسك الحسبنه "حسبنا الله ونعم الوكيل" حتى تنقطع من مكانها، وفى كثير من الأحيان حين نمروا جوارها نسمع صوت أرجلنا فى الأرض "دل دل دل"، تكون أرجلك ثقيلة وهئيتك يصيبها شيئ بين الخوف والرهبة. الشجرة مع كل مصائبها هى من أكثر الأشجار ثماراً، يمكنك تحصد منها جوالات عرديب، لكن مينو الراجل أو مينى المرأة تطلع الشجرة أم جرسان، وهذا هو اسمها "أم جرسان"، تظل مليانه عرديب حتى ينزل المطر، وفقط يلتقطون ما يسقط تلقائياً من ثمارها أو بفعل الطيور .. بعض البقارة المهاويس يقولون أن الشجرة قبه بها فقير جنى، فهم يتبركون حينما يأتوا بجوارها، فتسمعهم يسلمون "السلام عليكم يا سياد الشجرة" وليس هناك زول يتراءى!


    ومع أستعمالات العرديب الكثيرة للبقارة لكن البقارة أنفسهم مسكونون بالخوف من العرديب، فلو صعد أحدهم شجرة عرديب وسقط يقولون "وقعته الشياطين".

    في ذات المقطع أنا حكيت عن شقيقى أنه تم فلقه .. بسبب أنه كان غش الرواعية بحكاية البعاتى .. وشقيقى فلقه أبن عمى ولكن بعد ما تأكد منه، يعنى بعد ما الخلعة فاتت .. وسوف أصحح الروايتين في المستقبل.

    بريمة

    (عدل بواسطة بريمة محمد on 31-10-2013, 10:10 PM)

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

01-11-2013, 03:57 AM

بريمة محمد
<aبريمة محمد
تاريخ التسجيل: 30-04-2009
مجموع المشاركات: 13471

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: أنا والبعاتى .. وجهاً لوجه! (Re: بريمة محمد)


    وصلنا رد من دفعتى، دكتور محمد أبوضامر،
    ألف شكر على التواصل يا دكتور ..
    Quote: الاخ/ العزيز بريمة

    فعلا انا محمد ابوضامر زميلك فى تلو الثانوية . وقصة المرأة هذه كانت فى السبعينات حيث كنا فى الابتدائي . ولكن قصص البعاعيت دى عندنا فى كردفان

    شمالا وجنوبا يتداولها الاهالى بشكل كبير واكثر من كم شخص يؤكد انه وجد البعاتى فى المكان الفلانى او كان مارا بالمقابر الفلانية ووجد شخصا له رائحة كريهة

    وغير قادر على رفع بصره وهكذا حكايات . ولكن فى تقديرى ممكن يكون للجن دور فى هذا او ممكن يكون شخص مجنون وكلها احتمالات. ومن الطرائف لدينا عم

    يسكن مع قبيلة يظن الجمع ان اهلها يقومون بعد الدفن بعاعيت وكان غير متزوج فاقترح عليه احد اعمامنا بان يتزوج واحدة من الجماعة العايش معاهم والذين يعتقد بانهم بقوموا بعاعيت

    فكان رجلا ذا بديهة حاضرة فقال لهم والله دى احسن فكرة لو المرأة دى ماتت بتقوم تانى وتجيك ما بتخسرك قروش عرس تانى فضحك الجميع
    .

    ولك مودتى اخى العزيز بريمة. وعلى ذكر كركراية كانت لنا جدة متزوجة من شخص على ما اعتقد تاجر بكركراية يسمى ميرغنى وله ابن الله يرحمه قصير القامة بعيو يسمى الفاتح

    انا طبعا قابلتهم فى الابيض فكانوا بيقولوا انهم من كركراية واظن انك على معرفة بهم حيث ان المنطقة صغيرة والكل معروف من الجميع.


    DR. MOHAMED ABUDAMIR FADLALLA

    SALES Manager –RIYadh area
    شكراً يا دكتور محمد، بخصوص العم ميرغنى وأظنى أذكره .. رجل الأقطان، كان ضمن ناس مؤسسة الزراعية الألية في المنطقة .. والرجل الذى أتذكره رجل أخضرانى طويل القامة ومتين البنية الجسمانية. صورة البعيو طلعت من ذهنى لم أستحضرها .. يبدو الكبر دخل .. لكن الأسم أستحضره في القرية.
    طبعاً يا دكتور، أهلنا البقارة مشهورين بحضور البديهة .. مرة هناك تيمان أحدهما يسرق والأخر يأتى المحكمة يوم القضية ويحلف القسم يقول ما سرقت .. سرق أحد التيمان من عمنا بقارى بقرة .. وضبحها .. يوم المحكمة جاء توأمه عشان يحلف القسم .. عمنا البقارى قال للعمده الزول دا قول ليهو يحلف يقول ليس لديه توأم سرق بقرتى .. ولم يستطع! .. طبعاً من خلال حماس الرجل لحلف القسم أكتشف البقارى أن هناك شيئ غامض.

    بخصوص القصة التى ذكرتها .. أراحتنى شديد جداً يا دكتور .. وهذا تواتر غريب .. ويا ليت ألقى زول من ناس لقاوة رأى المرأة يذكر لينا أوصافها .. ولو أتوجد يكون حلينا لغز السنين .. البقارة حكاية البعاتى متواترة لديهم .. وكدا يمكننا دحض أكبر إشاعة حصلت لينا في الريف الشرقى لكادقلى.

    بريمة
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

01-11-2013, 05:29 AM

adil amin
<aadil amin
تاريخ التسجيل: 01-08-2002
مجموع المشاركات: 16283

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: أنا والبعاتى .. وجهاً لوجه! (Re: بريمة محمد)

    يا بريمة
    نحن في الشمالية عندنا حاجة اسما"الهمبوتية" قالو بتجي ماشا بي البحر وكانو بحكو لينا قصة عنها عشان يخوفونا من مشي البحر
    قال حاج عثمان لي تايابي في سوق مورة
    والله مرة كده مشينا البحر باليل
    وشفت لي شي كدي ماشي بي نص البحر قمت قلت يا محمومد دحين الشيء دي ما دومي
    قال رفعت راسا ردت لي"انك...امك التومة....تشوف الزول تقول دومة"...وكنا نسمع هذه القصص وترعبنا من المشي للبحر
    ولابد ان هؤلاءالخبثاء يقولونها على مسامعنا لنفس السبب
    قصصك حلوة والله يا بريمة
    بس لي زمان مدرس الانقليزي لم يقول ليكم قولو حرف "y"بتنفزرو؟
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

01-11-2013, 11:05 AM

بريمة محمد
<aبريمة محمد
تاريخ التسجيل: 30-04-2009
مجموع المشاركات: 13471

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: أنا والبعاتى .. وجهاً لوجه! (Re: adil amin)


    الأستاذ محمد جلال،
    سلامات ..
    Quote: فمن المعروف أن الشيطان يتمثل أحيانا بصورة الإنسان
    وهذا يفسر موضوع الذي يظهر بعد الدفن متمثلا بصورة الميت
    وهو في الغالب يكون قرينه من الجن وهدفه التلاعب والعبث بالناس
    فمن هوايات الجن والشياطين إضلال بني آدم والعبث والتلاعب بهم

    كلام جميل .. ويفسر كثير من الخزعبلات القاعدين نلقوها في الخلاء ..

    بريمة
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

01-11-2013, 06:55 PM

محمد عثمان الحاج
<aمحمد عثمان الحاج
تاريخ التسجيل: 01-02-2005
مجموع المشاركات: 3487

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: أنا والبعاتى .. وجهاً لوجه! (Re: بريمة محمد)

    شاايف في عدد من المتدخلين إتكلمو عن سحاحير البحر، حقيقة ده موضوع محتاج ليهو رسالةة دكتوراة عديل كدة عن الكائنات الغريبة المرتبطة بالنيل! النيل يعتبر مصدر خير وبركة وعبدوه القدماء لكن ليهو جانب تاني من شخصيتو كمسكن لكائنات تعيش بين عالم النوم وعالم اليقظة!

    من الحاجات الغريبة البتذكرها من أيام الطفولة كانت الحادثة المؤسفة الغرقو فيها العشرات من أهلنا ناس توتي كانوا راكبين مركب فيها جنازة لدفنها في المقابر في الشاطئ الآخر فغرقت المركب وماتوا معظم المشيعين، وأهلنا قعدو مدة طويلة قدام البحر منتظرين خروج جثامين الغرقى ونحن برضو معاهم رغم صغر السن أيامها، وكانوا عدد من السباحين المشهورين بيحاولو يساعدو الناس في العثور على الجثامين، وفجأة اترددت إشاعة إنو واحد منهم وهو سباح سوداني عالمي مشهور على ما أتذكر شاف ليهو حاجات عجيبة تحت الماء وعالم آخر وبعدها ترك المكان، الله أعلم مدى صحة هذه الحكايةة لكن أتذكر أنها كانت حديث الناس أثناء العزاء!
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

01-11-2013, 09:16 PM

منتصرمحمد زكى
<aمنتصرمحمد زكى
تاريخ التسجيل: 04-11-2009
مجموع المشاركات: 4042

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: أنا والبعاتى .. وجهاً لوجه! (Re: محمد عثمان الحاج)

    محمد عثمان .. تحياتي

    للأمر علاقة بعرش إبليس وخوارق الصوفية أو شئ لانعلمه الله يعلمه
    بعض الكائنات لديها خاصية التنقل عبر العوالم (نجهل الكيفية)
    في نهر عطبرة ذكر عامل يعمل في إحدى المزارع المطلة على النهر
    قصة غريبة جدا عن بيوت وشوارع مضاءة ومساجد تحت النهر عندما نزل
    للإستحمام بعد المغرب وجذبه شئ ما إلى داخل المياه .. لم يصدقه أحد
    وظل يقسم بأن مارآه حقيقة وليس خيال أومس من الشيطان كما وصفه البعض
    ولكن دون جدوى .. ترك المدينة وهو شبه مجنون ...
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

02-11-2013, 02:33 AM

محمد عثمان الحاج
<aمحمد عثمان الحاج
تاريخ التسجيل: 01-02-2005
مجموع المشاركات: 3487

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: أنا والبعاتى .. وجهاً لوجه! (Re: منتصرمحمد زكى)

    العزيز منتصر، لابد أن أرشيف الصحف السودانية يحتوي على عدد من التقارير عن وقائع اختفى فيها أشخاص في النيل واعتبروهم غرقوا وظلو مرابطين في انتتظار طفو الجثمان فيجدون الشخص على الشاطئ بعد عدة أيام في حالة إعياء فيحكي أنه كان في عالم آخر مع كائنات أخرى، وقد ترجم السفير جمال محمد إبراهيم ما سجله مقال كتبه بريطاني في مجلة السودان رسائل ومدونات عن واقعة اختفاء شخص لايعرف السباحة في النيل ثم ظهوره مرة أخرى بعد أيام ليحكي أنه كان مختطفا من كائن غريب ـ سنة 1936، وقد تكررت أمثال هذه الحادثة:

    http://algorer.net/vb/showthread.php?t=3033
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

02-11-2013, 03:10 AM

بريمة محمد
<aبريمة محمد
تاريخ التسجيل: 30-04-2009
مجموع المشاركات: 13471

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: أنا والبعاتى .. وجهاً لوجه! (Re: محمد عثمان الحاج)


    منتصر،
    سلام .. والعهده على الرواى ..
    يقال أن ستة من أجدادنا البقارة في جنوب كردفان .. كانوا في الصعيد يقومون بالزراعة .. والحرث .. وفى منتصف الخريف وحينما أنهوا الزراعة والحش و"الجنكاب" قفلوا يتعقبون طرق الظائعن نحو القوز .. أىّ نحو شمال كردفان.

    في الزمن السابق كل الذين يلحقون بالظعائن يأتوا راجلين .. يسيرون أيام أقلها ست أيام سيراً على الأقدام .. وفى مناطق وعرة متشابكة فيها الأشجار والأغصان والأعشاب ..
    مر أجدادنا بعد مسيرة يومين أو أكثر بمنطقة هبيلا الحالية ثم واصلوا شمالاً منها وعلى مشارف خور أب حبل الحالي، أصابهم الجوع والأعياء وتورمت أرجلهم من المشي .. سمعوا صوت ظعينة قد وصلت إلى منزلة حديثاً .. وهناك حركة دؤوبة كما تبدى لهم من خلال سماعهم ..

    قال خبيرهم الذى يشق بهم الطريق .. هيا بنا للظعينة .. ننزلوا في ضافتها .. والدنيا خريف في فترة الطرفة .. حتما اللبن راقد ..

    ذهبوا ..

    وجدوا فعلاً ظعينة كبيرة وعامرة نزلت على التو .. ومازال الناس يعزلون العجول عن أمهاتها .. والنساء يوقد النيران لعمل الشاى والقهوة بعد يوم يبدو مرهق بالنسبة لهم ..
    أستقبلهم شيخ كبير في السن .. ذو لحية متدلية وتبدو عليه ملامح الوقار .. ويبدو عليه أنه زعيم القوم الكل يأتي إليه للأستشارة.
    أجلسهم في عناقريب كبيرة .. تحت شجرة عرديب ظليلة.

    أتوهم بالشاى واللبن ..
    وأخيراً جاءت العصايد ..

    هناك قال لهم الشيخ قولة .. "يا أبنائي الكلمة التي تفرقنا لا تقولوها"!

    هل عرفتم الكلمة .. هى كلمة "بسم الله" .. التى تطرد الشياطين.
    أنتبه إحد أعمامنا إلى كلام الرجل .. وقال لأخوته .. ما في زول يسمى في الكل .. أستغرب الجميع !
    سألوه كيف الكلام يا فلان .. ردد لهم قدام الشيخ، ما في زول يسمى في الأكل.

    قالوا خير ..

    نزولوا أكلوا بدون أى بسّملة .. حتى شبع أولهم .. وقام وجلس على العنقريب.
    ناوله الشيخ كورية لبن ..
    حينما أراد أن يشرب اللبن .. قال "بسم الله" ومازال الأخرين يأكلون ..
    وحينما قال "بسم الله" .. لقى نفسه واقع في الوطه طبج!

    لا عناقريب .. لا يحزنون .. الشيخ عيييك أختفى ..
    الأكل والصحون .. والفريق بنساءه .. والبقر والغنم وجميع الأنعام .. عيييك أختفت في لمحة بصر ..

    ظل أجدادانا قاعدين في الوطا .. يفترشون الوطا .. وقد أكثروا من ذكر الله ..

    يحكى عنهم قولهم أن الأكل لم يذهب من بطونهم .. بدليل أنهم ظلوا شبعانين .. كما أن أحدهم طرش بسبب ذبابة أنحشرت في فمه أثناء الضحك .. فكان طراشه لبناً.

    شخصياً حضرت أربعة من الذين يحكى عنهم .. ولكنى كنت صغيراً ولم أعرف التوثيق بعد .. ولم أوثق الحادث على لسان أىّ واحد منهم .. ولكنى سوف أحاول لملمة الموضوع في يوم من الأيام.

    أيضاً هناك تواتر .. في منطقة معروفة جداً بالنسبة لنا تقع شرق كادقلى .. وهى مكان مرشش للرعاة تسمى "قردود الرجيلة" .. عبارة عن أراضى رميلة ذات رمال بيضاء في وسط هضاب السافنا ..
    .. الطرف الشمالى من "قردود الرجيلة" ينتهى بتل جبلى .. هذا الجبل حاول سكان قرية كركراية مراراً السكن فيه في فترة الخريف بغرض الحرث .. لأنه يقع جوار المزارع .. لكنهم لم يستطيعوا

    وقد بنى فيه تاجر معروف كمبو .. وقد هجره كل العمال .. مافى زول يستطع النوم فيه ..
    كل ليلة .. طوال فترة الخريف .. هناك أزعاج مستمر من ظعائن رعاة من "الجن" طبعاً .. تمر بالمكان ..
    وتسمع الجوغة .. والهرج والمرج .. والنقارة .. والكلاب تنبح والبقر والأغنام ..
    يعنى هناك جوطة كبيرة .. كل ليلة .. ولكن لا تمس هذه الجنون أحداً .. ولم يستطع أحد التخاطب أو ا لأتصال بهم.

    فيهرب العمال بدون رجعة .. ويفضلون البقاء في قرية كركراية رغم بعد المسافة.

    بريمة

    (عدل بواسطة بريمة محمد on 02-11-2013, 03:16 AM)
    (عدل بواسطة بريمة محمد on 02-11-2013, 03:19 AM)

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

02-11-2013, 03:47 AM

بريمة محمد
<aبريمة محمد
تاريخ التسجيل: 30-04-2009
مجموع المشاركات: 13471

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: أنا والبعاتى .. وجهاً لوجه! (Re: بريمة محمد)


    نحدثكم عن أب لمبة .. وهذه قصة موثّقة بالنسبة لى ..
    ذات يوم من أيام الدرت .. كانت ظعائن أهلنا في منطقة أب سفيفة التى حدثكم عنها سابقاً .. وهى تقع شرق كادقلى .. وأهلنا في البادية شرق قرية أب سفيفة.
    توفى بالليل أحد أعمامنا يسمى موسى معلا رحمه الله .. وعمنا رجل مولاد له كثير من الأبناء والبنات ..

    هناك منطقة تسمى الشحيطة تقع شرق منطقة أهلنا وليس بعيدة .. حوالى الساعة النصف سيراً بالأقدام .. بها بعض أهلنا .. وقد أرسل القوم لهم لحضور الدفن صباحاً ..
    المقابر حدثتكم عنها أيضاً .. وهى المقابر التى تقع جوار شجرة العرديب التى تسمى "أم جرسان" ..
    أرسلوا شخصين .. هم شقيقى موسى .. وهو مسمى على عمنا المرحوم المتوفى موسى معلا .. ومع شقيقى أبن عمنا يسمى الفضل فضل الله ..
    وهم الأثنين شباب .. والفضل شاب طويل فارع الطول .. ومشهور بالشجاعة ودقش الليل .. يعرف المنطقة التى يريدون الذهاب إليها شجرة شجرة .. يعنى من أهالى المنطقة .. وكلنا من أهالى المنطقة.

    ذهبوا ..
    أخبروا أهلنا بوفاة العم موسى معلا .. ثم قفلوا راجعين .. وكل شيئ كان على ما يرام.
    في أثناء عودتهم وهم يحملون بطارية .. رأوا شخص أخر يتجه نحوهم يحمل بطارية .. يعنى صاحب البطارية يسير عكس حركتهم .. وكأن يريد منطقة الشحيطة التى أتوا منهم. ليس هناك غرابة في الأمر .. فالناس يمشون ليلاً بين القرى.

    حينما أقتربوا من النور الذى أمامهم .. تضاءل النور فجاءه .. وعلى مقربه منهم ..
    لم ينطف بل .. بل كأن لمبة بطارية الشخص "فلست" .. صار نورها صغيروونى ..
    قاموا ضحكوا .. قالوا صاحبنا بطاريته كانت قوية .. وفجأة حجارته فلست ..
    والمصيبة ببطاريتها المفلسة .. حينما أقتربوا من الشباب .. خرج من الطريق وأحتمى بقعر شجرة هجليج كبيرة ..

    الفضل أطفأ البطارية التى يحملها .. وقال لشقيقى .. يكون زول ماشى للنساء .. أراه نتعرفوا عليه !
    وحتى لا يفلت الرجل .. أنقسموا .. موسى ذهب بجانب من الشجرة وذهب الفضل بالجانب الأخر ..
    وحينما أرادوا الألتقاء حول قعر الشجرة .. نور فيهم الجان .. بطاريتين كل واحد مثل نور العربية .. نور قوى حتى جهر عيونهم ..

    فجلسوا في الواطا .. هم الأثنين .. يسمون من الشيطان الرجيم ..
    أختفى الشيطان في ذات المكان .. فكان الفضل يقول لموسى شقيقى .. موسى أنت طيب .. موسى أنت طيب ..
    فيرد موسى أنا طيب أنا طيب ..

    حينما هدأوا قليلاً .. أستطاعوا الرؤوية .. قاموا .. وقال فضل لموسى أنه الشيطان أب لمبة .. ضحكوا ثم أتونا في الفريق والموضوع كان أكثر من عادى بالنسبة لهم لأنهم لهم تجارب كثيرة سابقة أنا أعرفها.

    بريمة
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

02-11-2013, 04:04 AM

بريمة محمد
<aبريمة محمد
تاريخ التسجيل: 30-04-2009
مجموع المشاركات: 13471

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: أنا والبعاتى .. وجهاً لوجه! (Re: بريمة محمد)


    توثيق تانى .. ل أب لمبة ..
    ذات المنطقة التى حدثتكم عنها مكان الوفاة .. نزلنا في أعوام قادمه بها ..
    وكان شقيقى موسى نفسه الذى حدثتكم عنه .. عريساً ..
    وكانت زريبة بهائمنا خارج مكان الفريق .. بسبب أنه عريس .. كنت أنا أبيت في الزريبة مع البهائم أحرسها ليلاً ..
    وكنت أصحى كلما تحركت البهائم وأمشى معها ليلاً .. حتى تشبع من الشعب وأعود بها إلى ذات الزريبة .. يعنى قاعد نسرح بها ليلاً .. شفت البلاوى نحن أولاد البقارة التى نتربى عليها.

    ذات يوم أخذتنى غفوة .. ووجدت الأبقار كسحت خلتنى نايم لوحدى في الزريبة ..
    لم أعرف في أى أتجاه أبحث عنها .. فقررت نرجع الفريق نخبر موسى بالخبر .. لكى يذهب معى ...
    نحن نعرف إذا ذهبت البهائم لوحدها سوف يتنهى بها المقام في مشروع زراعى لا يقل عن ساعتين .. وكنت أخشى أجد البهائم دخلت الزراعة ويخلق معى أصحاب المزارع مشاكل.

    موسى على طول .. أول ما أخبرته .. لبس سكينه وحمل حربته وعصاة في يده .. وأنا كنت كذلك .. وذهبنا مسرعين ..
    حينما مررنا بالزريبة تفرّس موسى في طريق الأبقار .. عرف الأتجاه الذى ذهبت إليه .. وموسى ذو فراسة في تتبع الأثر حتى لو ليلاً ..

    كنا نمشى ثم نهرول أحياناً .. حتى لحقنا بالبهائم .. ووجدناها راتعة في فلاة .. وهى على أتم حال .. حمدنا الله.

    في جانب الشمالى لنا .. شفنا نار على رأس شجرة .. فقال لى موسى .. أنهم العسّالة .. الناس الذين يستخرجون العسل من النحل .. أراك إليهم نأكلوا العسل معهم ..
    أنا لا أكل العسل بتاتاً .. لكن حتى لا نترك موسى لوحده قررت الذهاب معه ..
    تركنا بقرنا في مكان وجدناهن .. وذهبنا ..

    كلما ذهبنا إلى أتجاه الناس .. تصير النار تكبر وتكبر ..
    ظن موسى .. أن العسالة تركوا النار وسوف تأكل العشب اليابس في كل المنطقة .. وعلينا الأن التحزم والجرى نحو النار لأطفاءها حتى لا تسبب حرائق في المنطقة بأكملها.

    بجيكم بعد قليل ..

    بريمة
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

02-11-2013, 04:36 AM

بريمة محمد
<aبريمة محمد
تاريخ التسجيل: 30-04-2009
مجموع المشاركات: 13471

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: أنا والبعاتى .. وجهاً لوجه! (Re: بريمة محمد)


    نواصل .. صارت النار تقع من رأس الشجرة .. وتأكل في العشب اليابس تحت قعر الشجرة ..
    قرر موسى أن نجروا مسرعين حتى لا تغلبنا النار في الأطفاء .. ونحن في حوجة ماسة أن لا تقوم حرائق .. سوف لن تجد بهائمنا ما تأكله طوال الصيف ..

    جرينا مسرعين نحو النار .. وقطعنا فروع من شجر الهبيل لكى نستعملوها في طفى النار ..

    النار ورورت في الشجرة .. الصفق يقع من الشجرة في جميع الاتجاهات .. أنا شخصياً توصلت إلى رأى أننا لن نستطع أطفاء الحريق .. فقد شب حريق كبير فوق طاقتنا .. لكن موسى متحمس بشدة.

    الأن نحن على مسافة من الحريق .. لكن نور النار ضرب في وجوهنا ..

    من هنا تبدأ غرابة الموضوع ..

    النار فجأة أنحسرت .. وكلما أسرعنا نحوها تنحسر أكثر .. ومازلنا مسرعين نحوها بنفس حماس موسى ..
    فجأة على مقربة من النار وقف موسى ..!!
    وقال لى هووى يا زول النار دى ما نار طبيعية .. !!
    تساءلت أنا .. كيف الكلام دا يا موسى .. ؟
    قال لى موسى .. وينى النار القبيل موروره .؟
    قلت له إنها أكلت كل شيئ في مكانها .. والطبيعى أنها تنطفى لوحدها !!

    قال يا زول دا شيطان أب لمبة عايز يضللنا من بقرنا .. أراح نرجعوا للبقر قبل ما يفرّن لجهة غير معروفة ..
    أصررت أنا إلا نصلوا الشجرة ..

    كلما ذهبنا نحو النار .. كلما تضاءلت أكثر .. حتى صارت قدر المشاب الواحد .. وصغيرووونه في رأس الشجرة ..

    كبر، شقيقى موسى وبسمل .. وأنا كذلك .. وعدنا ولم نصلوا مكان الشجرة ..
    أنا حفظت مكان الشجرة تب .. وباكر جيت بالنهار .. ؟؟

    نعود ..
    بريمة

    (عدل بواسطة بريمة محمد on 02-11-2013, 04:40 AM)

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

02-11-2013, 05:35 AM

السر جميل
<aالسر جميل
تاريخ التسجيل: 29-05-2013
مجموع المشاركات: 664

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: أنا والبعاتى .. وجهاً لوجه! (Re: بريمة محمد)

    الأخ بريمـــة لك التحية والإحترام ...


    قصة رائعة ومشوقة تجذب القارئ إليها وهي تصور بســرد جميل ومفصل جمال البادية
    وحياة أهلنا في تلك المنطقة العزيزة على قلوبنا وفي ذاك الزمان بما فيه من ذكريات خالدة لا تنسي
    وتحمل في دواخلها قيم سودانية أصيلة مثل إغاثة المهلوف وإكرام الضيف وإن كان غير مألوفاً ولا يرتدي ثوباً
    من صبية لم تتجاوز أعمارهم الـ 13 عاماً وتؤكد شهامــة السودانيين في حماية بعضهم البعض
    وهي ذاخرة بكل معاني الجمال من غير تعقيد أو إقحام أحداث جانبية غير مُفيدة وغنية بمفردات البقارة
    رغم عدم قناعتي الشخصية "بالبعاتي" لا أملك سوي التصديق بما شاهدت ومن غير قسم بالله فالمؤمن صديق
    وهذا لا يعني في نظري "بعاتي"
    أرجــو صادقاً مواصلة المسير على هذا الدرب للتوثيق عن حياة البقارة من أكثر من زاوية العادات والتقاليد ...الخ


    تقبلي مروري وبإعجاب

    السر جميل
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

02-11-2013, 06:39 AM

محمد عثمان الحاج
<aمحمد عثمان الحاج
تاريخ التسجيل: 01-02-2005
مجموع المشاركات: 3487

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: أنا والبعاتى .. وجهاً لوجه! (Re: السر جميل)

    الظاهر سبب النار يا بريمة إنو رفيقك إسمو موسى!


    فَلَمَّا قَضَى مُوسَى الْأَجَلَ وَسَارَ بِأَهْلِهِ آنَسَ مِن جَانِبِ الطُّورِ نَارًا قَالَ لِأَهْلِهِ امْكُثُوا إِنِّي آنَسْتُ نَارًا لَّعَلِّي آتِيكُم مِّنْهَا بِخَبَرٍ أَوْ جَذْوَةٍ مِّنَ النَّارِ لَعَلَّكُمْ تَصْطَلُونَ

    القصص 29

    (عدل بواسطة محمد عثمان الحاج on 02-11-2013, 06:41 AM)

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

02-11-2013, 07:11 AM

علي دفع الله
<aعلي دفع الله
تاريخ التسجيل: 31-08-2012
مجموع المشاركات: 4341

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: أنا والبعاتى .. وجهاً لوجه! (Re: محمد عثمان الحاج)

    644492_757574904260068_677753834_n.jpg Hosting at Sudaneseonline.com
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

02-11-2013, 03:53 PM

منتصرمحمد زكى
<aمنتصرمحمد زكى
تاريخ التسجيل: 04-11-2009
مجموع المشاركات: 4042

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: أنا والبعاتى .. وجهاً لوجه! (Re: علي دفع الله)

    بريمة

    يعجبني توثيقك للأسماء القديمة
    للمناطق من قرى ووديان وخيران من خلال سردك للقصص ...
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

03-11-2013, 10:36 AM

بريمة محمد
<aبريمة محمد
تاريخ التسجيل: 30-04-2009
مجموع المشاركات: 13471

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: أنا والبعاتى .. وجهاً لوجه! (Re: منتصرمحمد زكى)


    ول أبا على دفع الله،

    دا شنو دا ! .. تصدق لو لقينا عينة دا .. كان كسحنا خلينا بقرنا ذاتو ..

    يا أخ الدنيا دى فيها عجايب.

    بريمة
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

04-11-2013, 12:10 PM

ست البنات
<aست البنات
تاريخ التسجيل: 02-10-2002
مجموع المشاركات: 3639

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: أنا والبعاتى .. وجهاً لوجه! (Re: بريمة محمد)

    هاكم قصة حقيقية حصلت لأسرة من أقاربي في القضارف.

    كلما يملأوا خفاظة الموية يلقوها في لحظة فاضية!

    يفتحوا شوال السكر في برميل بلاستيك صغير ولما يجوا يملأوا السكرية يلقوا الشوال فاضي تب !

    الحاجة الكبيرة أمهم مرة بتقطع في قماش دمورية جديد ( كرررررررر) أحست يبد تربت علي ظهرها وتقول : براحة عشان صحيتي الولد من النوم !
    وينو الولد ؟ أنا ما شايفاهو ! معليش أنا اسفة !

    وهي ترجف من الخوف !

    استرجعت ذاكرتها وربطتت الموضوع بموضوع السكر وحفاظة الموية , وتاني يوم رحلوا من البيت !

    ست البنات.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

04-11-2013, 07:59 PM

محمد عثمان الحاج
<aمحمد عثمان الحاج
تاريخ التسجيل: 01-02-2005
مجموع المشاركات: 3487

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: أنا والبعاتى .. وجهاً لوجه! (Re: ست البنات)

    وينك يا بريمة، ليه هجرت البوست الممتع ده ورجعت لبوستات السياسة المؤلمة!
    طبعا الجماعة يظهروا لينا في السودان على شكل بعاعيت وسحاحير ويظهرو للخواجات في شكل مركبات فضائية و كائنات فضائية! حكايتكم مع النار دي بتشبه عدد من حوادث الاختطاف من جانب كائنات فضائية خاصة حادثة الحطاب ترافيس ولسون وزملاءه الكانوا راكبين عربيتهم في الغابة وفجأة شافوا ضو في الشجر مشو يشوفو الحاصل شنو يلقوا حاجة مضوية هم اعتبروها مركبة فضائية وترافيس عامل فيها شجاع قام نزل ومشى عليها اختفى والمصيبة طارت، وبعدها لقوهو بعد كم يوم في حالة إعياء في مكان بعيد من المكان الأول، دي واحدة من حوادث الاختطاف القليلة الفيها شهود، طبعا الكثير من حوادث الاختطاف هذه لايتذكر من يمرون بها ما حدث لهم إلا تحت تأثير التنويم المغناطيسي، غايتو لو مشيت لي منوم مغناطيسي وحكيت ليهو قصتك دي قد تكتشف إنك ذاتك كنت مختطف!

    http://www.ufoencounters.co.uk/travis-walton.html
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

05-11-2013, 02:21 AM

بريمة محمد
<aبريمة محمد
تاريخ التسجيل: 30-04-2009
مجموع المشاركات: 13471

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: أنا والبعاتى .. وجهاً لوجه! (Re: محمد عثمان الحاج)


    ست البنات،
    سلام ..
    تعالى شوفى رواية دفعتى ول أبا الدكتور أبو ضامر،
    Quote: العزيز الباشمهندس بريمة

    بخصوص ذكر الجن . فى لقاوة وانا تقريبا فى الصف الثانى متوسط يعنى شخص كبير الدنيا خريف اواخر اغسطس . تعرف اواخر اغسطس دى فى جنوب كردفان بكون المطر والارض مليئة بالاعشاب الكثيفة ولكن

    داخل المدينة ليس هنالك اعشاب كثيرة . على كل الحادثة هذه انا بتذكرها كأنها حصلت الان محفورة فى ذاكرتى بشكل مش عادى ابدا . الحصل الاتى والدى الله يطول فى عمره يعانى من ربو ( ازمة ) حادة خاصة فى الخريف

    المهم فى ذاك اليوم وحوالى الساعة الحادية عشر مساء وطبعا فى تلك المناطق الساعة 11 بالليل دى زمن متاخر . المهم القمرة بيضاء و الجو جميل جدا المهم عندنا عمنا ممرض يحضر دائما لاعطاء والدى حقنة الامينوفلين حقت الازمة

    عرفنا انو اليوم داك كان شغال وردية الليل فى المستشفى و الذى يبعد من البيت حوالى 2 كيلو لانه فى الطرف الشرقى من المدينة . ركبت العجلة للذهاب الى المستشفى لاخبر العم الامين الله يرحمه بان يأتى لاعطاء ابى الحقنة واثناء ما انا ماشى

    كما اسلفت القمرة بيضاء كأن الدنيا نهار ما محتاج اشغل دينمو العجلة لأرى الطريق . امام بيتنا ميدان الحرية وهو ميدان كبير وبعده فى الطريق الى المستشفى مقابر قديمة جدا وبها بعض الاشجار واحدة حميضة وعرديبة ولالوبة وانا ماشى بعجلتى بالشارع المؤدى للمستشفى حيث يمر الشارع بالقرب من العرديبة وهى ليست كبيرة وليس فى بالى شئ فى تلك اللحظة ولا افكر فى اى شئ غير الجو الجميل و البلد امان وفجأة وانا مارى بالقرب من العرديبة واذا بى المح امراة ترتدى ثوبا ابيضا ناصعا تقف تحت العرديبة ومن شدة ما طويلة راسها مع فروع العرديبة . صراحة لم اشعر بجسمى لحظتها واسرعت بلا وعى الى ان دخلت المستشفى وانا الهث من الذعر فحدثت عمى الممرض بما حصل وانو الوالد عايز يدوه حقنة فقال لى اذهب وانا سوف الحق بك حيث كان عمنا الامين ساخر جدا فقلت له و الله تانى الشارع دا بالنهار ما اجى بيه قال لى انا مرات عديدة اكون شغال وردية واحضر فى نهاية الليل للبيت حيث منزله يفتح على مسافة 20متر من هذه العرديبة قال لى عادى جدا ارى عدد من الاغنام ترعى فى الليل واول ما ترانى تجرى تجاه العرديبة وتصعد فيها وتختفى . قال لى دا منظر عادى جدا ولايهمك يا بنى . المهم مشى معاى الحجل فى الرجل الى البيت وقام باعطاء الحقنة للوالد وبعدها رجع الى منزله كأن شيئا لم يكن . فيا بريمة انا من تلك اللحظة تاكد لى الجن موجود ويسعى بيننا فى القرى و المدن..

    ولك شكر
    DR. MOHAMED ABUDAMIR FADLALLA
    SALES Manager –RIYadh area

    والله يا دكتور أبو ضامر .. دى حكاية دى، وبعد روايتك وروايتى هؤلاء الناس ما عايزين يصدقونا!

    بريمة
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

05-11-2013, 03:07 AM

عبدالعزيز عثمان
<aعبدالعزيز عثمان
تاريخ التسجيل: 26-05-2013
مجموع المشاركات: 4037

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: أنا والبعاتى .. وجهاً لوجه! (Re: بريمة محمد)

    يا دكتور ،،خده مني مؤكدة ،عمك اداك النجيضة،الله يرحمه.
    الشفتو ده تماما شافو زول صاحبي،في ليلة مقمرة ، امراة بكفنها الابيض تتشابي واقفة امام شجرة فوق المقابر,, وصدقه الناس.
    لم تترد احدي نساء القرية من الذهاب الي المقابر،،وعادت بها..
    عادت بعنزتها البيضاء من اضانها فرحة بالعثور عليها.
    مما افسد علي الجميع ،،قصة البعاتي.التي كانت ستروي بيقين حتي اليوم. تحياتي ومستمتع ،،ومصدق يا بريمة اخوي..
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

05-11-2013, 11:56 AM

بريمة محمد
<aبريمة محمد
تاريخ التسجيل: 30-04-2009
مجموع المشاركات: 13471

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: أنا والبعاتى .. وجهاً لوجه! (Re: عبدالعزيز عثمان)


    المحترم الأخ عبد العزيز،
    سلامات .. هاك دى واحدة تانية من دكتور أبوضامر .. والله دفعتى أتحفنا بأشياء جميلة من أخبار الجن .. وتوثيق ممتّاز ..
    Quote: الدفعة بريمة
    اعطيك هذه كما حصل لك انت واخيك موسى بخصوص النحل. حكى لنا احد اعمامنا وهو الان موجود بانه فى صباه كان فى طريقه الى فريق اخر وهويمتطى ثوره ( يعنى زى المرسيدس فى هذا الزمن) وهو فى منتصف الطريق و الدنيا ليل مظلم فى وسط غابة كثيفة حيث ان جنوب كردفان كلها غابات كثيفة واشجار ضخمة وكانت الدنيا صيف . المهم رأى عمنا هذا نار مشتعلة فى اعلى شجرة حميض واناس يتكلمون باصوات عاليه ويقهقون فقال فى نفسه هؤلاء النحالة اذهب اليهم لعلهم يجودون على بشئ من العسل لانى جائع جدا فعرج من الطريق للذهاب لهؤلاء الناس وهو يسمع كلامهم فى راس الشجرة ويرى النار فعندما وصل اسفل الشجرة اوقف ثوره وقال لهم سلام عليكم يا جماعة وبعدها لم يرى لانار ولا جماعة الشجرة خالية من اى شئ فتاكد له بان هؤلاء جن فتبسمل واخذ طريقه الى حيث يريد . هذا الرجل موجود الان ومافى اى حاجة بتخليه يختلف رواية من عندو.

    DR. MOHAMED ABUDAMIR FADLALLA
    SALES Manager –RIYadh area

    تسلم يا دكتور ونحن أذن صاغية .. عليك أتحفنا بالمزيد .. لكى يكون توثيق لمن يكذبنا ..

    بريمة
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

05-11-2013, 04:29 PM

ست البنات
<aست البنات
تاريخ التسجيل: 02-10-2002
مجموع المشاركات: 3639

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: أنا والبعاتى .. وجهاً لوجه! (Re: بريمة محمد)

    ومواصلة للقصص:
    و لد جيراننا في كسلا كان ماشي بالليل من حي العمال الي مساكن السكة حديد ( بينهما فسحة كبيرة ) ,
    ووجد سخيلة صغيرة تائه في الفسحة دي براها , شالها ردفها في العجلة ومشي وقال الصباح نشوف صاحبها .
    فجأة يشوف ليك العجاج الكثيف وبقى ما قادر يسوق العجلة ,

    قام عاين تحت رجليه لقي السخيلة رجليها بقوا طوال شديد ويحفرن في الأرض !

    رماها من العجلة , وحمى شهر!

    ست البنات.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

05-11-2013, 10:53 PM

بريمة محمد
<aبريمة محمد
تاريخ التسجيل: 30-04-2009
مجموع المشاركات: 13471

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: أنا والبعاتى .. وجهاً لوجه! (Re: ست البنات)


    ست البنات
    أها هنا توثيق تانى من ول أبا دكتور أبو ضامر،
    Quote:

    العزيز بريمة

    هاك دى كمان . دى حصلت لى شخصيا ولا فيها قال فلان ولاعلان . عندنا مشروع زراعى مطرى فى منطقة غرب جبال النوبة قريبة من لقاوة حوالى الخمسين الى ستين كلم. فى الخريف عندما كنا فى المتوسط فترة الاجازة فى الخريف لاننا المجموعة ب وبتفتح المدارس فى شهر عشرة عشان كده فترة الخريف دى من اجمل الفترات عشان تمشى المشروع والصيد والجو الجميل و الارض الخضراء وفى الزمن داك يا بريمة حتى النعام بنلقاه فى المشروع وجداد الوادى وحكاية جميلة جدا. المهم الدنيا خريف طين ومطر مافى حركة الا التركترات فقط والمشى بالارجل . ذهبنا فى رحلة صيد قصيرة وغابت الشمس وتاخرنا فى الرجوع الى الكامب والذى يقع فى طرف المشروع فى منطقة حصوية يعنى اقرب الى القردود طبعا دا اكيد بتعرف القردود. المهم الليل دخل حوالى الساعة السابعة والنصف ونحن ماشين داخل المشروع و الدنيا مظلمة . فجاءة راينا نور تركتر قوى وصوت كأنه امامنا على مسافى ليست بعيدة ولكنه اختفى لانو الاشجار و الزراعة والجو مظلم فتخيلنا انو دا واحد من التركترين الموجودين فى المشروع مافى غيرهم . المهم فى النهاية وصلنا الكامب وطوالى سألناهم ياجماعة الكان سايق التركتر وجاء مارى على مسافة مننا فى الجهة الفلانية للمشروع دا منو . قالو لينا ياجماعة هوى مافى اى زول ساق تركتر ولاشئ من هذا القبيل التركترات دى واقفة هنا زى ما خليتوها انتو قبيل مافى اى زول اتحرك اى حته فتاكدنا انو دا العفريت ابو لمبة كما يطلقون عليه وهو غالبا لايعمل للانسان شئ فقط يعمل على توهان الشخص.

    ولك شكرى

    DR. MOHAMED ABUDAMIR FADLALLA

    SALES Manager –RIYadh area

    دا شغل أب لمبه ذاته .. يا دكتور أنت أتاريك ذاتك قابلتك مصايب ..

    بريمة
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

07-11-2013, 00:53 AM

بريمة محمد
<aبريمة محمد
تاريخ التسجيل: 30-04-2009
مجموع المشاركات: 13471

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: أنا والبعاتى .. وجهاً لوجه! (Re: بريمة محمد)


    ****
    بريمة
                   |Articles |News |مقالات |بيانات


[رد على الموضوع] صفحة 2 „‰ 2:   <<  1 2  >>




احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia



فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de