شــوقي بـدري

شرح مفصل و معلومات للتقديم للوتري 2020
فتحي الضو في أستراليا
التحالف الديمقراطي بمنطقة ديلمارفا يدعوكم لحضور احتفاله بالذكري 54 لثورة اكتوبر
التحالف الديمقراطي بأمريكا يقيم ندوة بعنوان آفاق التغيير ما بعد هبة يناير 2018
Etihad Airways APAC
منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 19-10-2018, 10:31 AM الصفحة الرئيسية

مكتبة عبد العزيز خيري شلال(DKEEN)
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
07-09-2007, 12:23 PM

بكري الصايغ

تاريخ التسجيل: 16-11-2005
مجموع المشاركات: 19331

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: شــوقي بـدري (Re: بكري الصايغ)


    حلايب المصرية.
    ---------------

    [email protected]

    07 سبتمبر, 2007

    شوقي بدري
    [email protected]

    عندما كنا صغاراً كنا نبدأ الدافورى بالتسميه وهى ان اثنين من الصبيه الكبار يكونا على رأس فريقين متنافسين . ويذهب الصبيه ازواجاً بعيداً ويأتون قائلين الروس الروس ويكون الرد حباب التيوس ويواصل الصبيه من الطياره ام ضنب للانجليزى ابو شنب او من صديق منزول الحاور الباكات لترنه القدد الشبكات او من الريال اب عشرين لالشلن الما عندو دين او من الفشقه لقمبيلا الراحت شمار فى مرقه . ويختار احد الرؤوس احد الخيارين كنوع من القرعه بدون تحيز .

    قمبيلا كانت جزء من السودان او الاداره السودانيه الى سنه 1956 وبعد استقلال السودان تنازل السودان عنها لاثيوبيا بسرعه وبطيبه خاطر بعد ان كانت تحت الاداره السودانيه لما يقارب من الستين سنه .

    بعد استرجاع السودان او فتحه او احتلاله فى 1898 حددت الحدود السياسيه بخط العرض 22 . واضيف جزء صغير فى وسط الحدود للاداره المصريه لبعده عن اى عمران فى المنطقه السودانيه . كما اضيفت حلايب الى الاداره السودانيه لبعدها عن الاداره المصريه . واذكر ان الوالد الشاعر توفيق صالح جبريل كان مأموراً فى حلايب .

    وعندما وجد جمال عبد الناصر تعنتاً من الحكومات الديمقراطيه الاولى فيما يختص بمياه النيل وبناء السد العالى , خاصه من المهندس ووزير الرى مرغنى حمزه بالرغم من ان مرغنى حمزه كان اتحادياً . وجرح فى الاسكندريه فى محاوله اغتيال جمال عبد الناصر التى فتك بعدها جمال عبد الناصر بالاخوان المسلمين .

    فى انتخابات 1958 أحس عبد الناصر عن طريق مخابراته التى كانت ولا تزال متغلغله فى السودان بأن الازهرى والحزب الوطنى الاتحادى ليسو مستعدين للانتخابات فأثار مشكله حلايب لتأخير الانتخابات . وهذا ما ذكره بطرس غالى فى كتابه النزاعات العربيه فى الجامعه العربيه . فدفع عبد الله خليل الذى كان فى شبابه من اكبر مناصرى مصر بالجيش السودانى للتمترس والتخندق فى حلايب استعداداً للموت بقياده القائم مقام الزين حسن وآخرين ثم انضم اليهم اللواء احمد عبد الوهاب المحسوب على حزب الامه والرجل الثانى بعد عبود فتراجع جمال عبد الناصر . وذهب المحجوب لمقابله عبد الناصر الذى قال له انه لم يعد الجيش المصرى لمحاربه السودانيين وتراجعت مصر وقتها .

    حلايب شمال خط العرض 22 وهى جزء من مصر . ولكن انضمامها للسودان لمده ستين عام وضعها فى خانه ديفاكتو اى حقيقه واقعه . فالكويت كانت تابعه للعراق . وعندما اراد عبد الحكيم عامر رئيس العراق ومنافس جمال عبد الناصر ضمها . وقف جمال مع الملكيه فى الكويت وكان يحارب الملكيه بالجنود المصريين فى اليمن . والآن يقول الجميع ان الكويت كانت جزء من العراق ولكن الحال قد تغير .

    فى ديسمبر 1994 حضر الدكتور مصطفى اسماعيل مصحوباً بالفريق السفير السودانى وقتها فى السويد , والسيده اقنيس لكودو والى جوبا وانجلو بيدا وآخرين . وطلب منا الدكتور مصطفى اسماعيل ان نعطى فكره جيده عن السودان للاسكندنافيين وقلت له ( سجلكم فى حقوق الانسان سئ وعلاقاتكم مع كل دول الجوار بما فيها مصر مترديه . ) وكان رده ان علاقتهم مع مصر ساءت لان مصر تحتل اراضى سودانيه وان الغلط غلط نميرى لانه اعطى الحكومه المصريه الحق فى عشرين نقطه مراقبه فى حلايب بدون تحديد زمن وان المصريين قد خدعوه بزعم ان اسرائيل قد تدخل من الجنوب عن طريق السودان لضرب السد العالى . وان عندهم تيم قضائى يدرس الامر وسيرفعونه للامم المتحده والجامعه العربيه ......... الخ .

    واذكر ان السفير فى هولندا وقتها وهو من الاخوه الجنوبيين المتخصصين فى القانون الدولى قد فرغ لتلك المهمه الا ان الامر مات . وحكومه الجبهه الآن تقبل اقدام المصريين .

    نحن السودانيون لا نعرف كيف نستقل الفرص . فعندما ذهب الفريق عبود مع رجال دولته لزياره امريكا وجد ترحيباًَ مميزاً من الرئيس كندى لان السودان كان يعنى الكثير لكل الدول العظمى وقتها لانه برزخ بين العالم العربى وافريقيا . وكانت امريكا تود ان تدعم السودان بشبكات ضخمه من الطرق والجسور والاستثمارات . ولذا دعى وزير الدفاع وقتها الرجل القوى ماكنمارا , الذى صار رئءيساً للبنك الدولى لسنين عديده السودانيين لحوار . واطفئت الانوار واظهرت الخرائط على الحائط وقام الخبراء بشرح السياسه الامريكيه وطلب ماكنمارا من السودانيين ان يعطوهم حلايب كقاعده وبدون تردد وكأنه فى قعده قال المقبول الامين الحاج لبقيه الوفد ( شوفوا تدو ال ....... ديل قاعده جمال عبد الناصر ....... اماتكم) . طبعاً كان هنالك من يترجم مباشرةً لماكنمارا فغضب واضيئت الانوار . والآن حلائب تحت القبضه المصريه . ومصر وامريكا سمن على عسل .

    عندما ذهب القنصل العسكرى لزياره رئيس الاركان وقتها الخواض مر على مكتب سكرتيره الجديد الضابط محمد عبد القادر عمر الصادق . الذى كان لا يعرف اى شئ سوى العسكريه وهو رجل شجاع متدين ولا يعرف اللف والدوران . والامريكان كانوا يريدون ان يدربوا الجيش السودانى ويدعموه بالاسلحه ليصير اقوى جيش فى المنطقه . وقال الامريكى للضابط محمد عبد القادر اللواء فيما بعد ارجو ان يكون بينى وبينك تعاون جيد مثل تعاونى مع الكولنيل المرضى الذى سبقك . فغضب محمد عبد القادر وفتح الباب على رئيس الاركان خواض قائلاً تعا ل اسأل الخواجه ده قصدوا شنو بالكلام ده .

    فى فترة عبود اراد الامريكان ان يغيروا السستم التعليمى فى السودان ويجعلوهوا مطابقاً او قريباً للنظام الامريكى خاصه التعليم الصناعى لانه معدوم فى السودان . وكانوا يدعمون بعض المدارس الصناعيه منها مدرسه امدرمان الصناعيه بابروف . واذكر ان الخال عثمان حسين من بيت المال كان من اول اللذين ذهبوا فى الخمسينات لبعثه فى امريكا من المدرسه الصناعيه .

    المسئول الثقافى الامريكى حاول ان يشرح الامر لوزارة المعارف السودانيه وكان وقتها اللواء طلعت فريد على رأس الوزاره ولا اظن انه الرجل المناسب لكى يكون مسئولاً عن التعليم . وعندما طال النقاش ضاق اللواء طلعت فريد زرعاً بالنقاش وسأل صديقه وزميله . فى نادى الهلال هاشم ضيف الله عن رأيه فى التغيير ولم يكن هاشم ضيف الله يحبذ فكره التغيير لانه كان تربوياً ممتازاً وتعلم فى انجلترا . فانتصب طلعت فريد واقفاً بغضب وقال بالعربيه تعليمنا ده ما حنغيره لانه تعليم جيد وخرجنى انا انا . وخبط على صدره عدة مرات وانصرف بدون ان يحيى الخواجه . وعندما استفسر الخواجه قال له الاستاذ هاشم ضيف الله السيد اللواء قال عنده وجع فى صدره واستأذن وذهب . وضاعت الفرصه . والآن حتى اذا اردنا ان نتحصل على التعليم الامريكى بفلوس لما تمكنا .

    المثل يقول ( الجفلن خلهن واقرع الواقفات ) . ماذا فعلنا نحن بالاثنين ونصف مليون كيلو متر مربع الباقيه . فمن المؤكد ان ما تقوم به الانقاذ نحو الشعب السودانى سيجعل اهل حلايب يحمدون ربهم لانهم تحت الاداره المصريه الآن .

    قديماً كان اهل حلايب سعيدين بالاداره السودانيه . بل كانوا يهربون البضائع الاجنبيه الى مصر وكان كل شئ متوفراً فى السودان والعكس صحيح الآن . فحتى التعليم صار الفلوس وقديماً كان التعليم مجاناً فى حلايب . والانقاذ قد صمتت الآن . والسؤال الذى يحيرنى هو لماذا لم يثر الصادق المهدى ابداً قصه حلائب ونقاط المراقبه التى اعطاها النميرى للمصريين كموطىء قدم . السبب ان القضيه خاسره والآن يلوح البعض بهذه القضيه لصرف النظر او لاثارة الغبار للتغطيه على اشياء اخرى .

    التحيه

    شوقى .....

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

07-09-2007, 11:40 PM

بكري الصايغ

تاريخ التسجيل: 16-11-2005
مجموع المشاركات: 19331

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: شــوقي بـدري (Re: بكري الصايغ)

    لكي لا نظلم الاخرين !
    -------------------------
    الـمـصـدر: " مدوّنة مكتوب ".

    الإثنين,آب 13, 2007.

    شوقي بدري:

    حرب الجنوب التي امتدت لنصف قرن و هضم حقوق الاخرين ، و الاستعلاء العرقي الذي نمارسه نحن الشماليون ضد الاخرين جعلت الثقه تنعدم . و هذا طريق في اتجاهين ، و في بعض الاحيان يظلم الجنوبيون اخوتهم في شمال السودان الذين لهم نوايا حسنه او قد يستعدون من يقف محايدا او متفرجا .

    فانا مثلا بالرغم من اربعه عقود في بلاد الفرنجه اظلمهم في بعض الاحيان و اخذ الجميع بجريرة البعض . قبل سنتين و الان السنه الثالثه ، انعقد مؤتمر عالمي في جامعة لوند لمناقشة مشاكل القرن الافريقي و دعيت له شخصيات عالميه و بروفيسرات .و صار هذا تقليدا يحدث كل سنه .
    كان المتحدث الاول عمدة مدينة لوند . و وزير التعليم السويدي . و مسئول العلاقات الافريقيه في البرلمان الاوربي اولا اشميتس . فبدأ اولا شميتس حديثه بانه ابن فلاح و لم يكن يعرف الكثير عن السود و الافارقه و انه درس في جامعة لوند في نهاية الستينات و بداية السبعينات . و يسكن الان كجار لاحد الافارقه .

    عندما كان ابني فقوق في دار الحضانه كنت اشاهد سويدي يأتي لاخذ ابنه . ثم بدأت اشاهده عندما بدأ ابني المدرسه و في المعسكرات الصيفيه . و تمارين كرة القدم و الهوكي . و الدورات الرياضيه التي تأخذ عدة ايام و معسكرات التدريب .

    و بالرغم من انني كنت احيي والد فريدريك زميل ابني فقوق الا انني كما كنا نقول في السودان ( استبوخه ) و ارد عليه باقتضاب . و اقول لزوجتي ( الراجل ده مضيقها و طوالي مستعجل و عامل مهم . و مره مره بربط ليه كرفته ) و الكرفتات دي في السويد ما عاديه .

    قبل كم شهر في التلفزيون السويدي اشوف ليك اولا شميتس في اجتماع البرلمان السويدي مطير شكله مع رئيس الوزراء و الاثتين من مدينة مالمو . و كان يتكلم بصفته احد زعماء الحزب الليبرالي .و ده جاري والد فريدريك .

    السنه الفاتت في دوره تنافسيه لكرة القدم استمرت ثلاثه ايام في مدينة هلسنبورج علي بعد سبعين كيلومتر من مالمو كنت اشاهد جاري اولا شميتس طيلة اليوم لان ابنه حارس المرمي . و في المباراة النهائيه انتقلنا الي مدينه علي بعد عشرين كيلومتر لاكتشف ان ابني فقوق قد نسي الكداره في هلسنبورج . فاقترح اولا شميتس ان ياخذ فقوق لاحضار الكداره . فقلت له بتأفف ( و ليه تمشي انته ؟ ) فقال ( لان فقوق لاعب مهم و هو يعرف طريق قصير و له درايه بالمنطقه ) فقلت له ( هذا ابني انا ، و انا اعرف المنطقه ) . و النتيجه انني ضعت و عندما رجعت كان الماتش قد انتهي و النتيجه الهزيمه لان فقوق لم يكن موجودا . و لم يقل اي شخص اي شئ .

    قبل اربع سنوات المت بنا عاصفه قويه و عندما حضرت في الصباح الي المنزل، لاحظت ان بعضا من بلاط السقف ( مارسيليا ) قد اختفي . فقالت زوجتي ( انته زايع و البيت عاوز يطير ، العربيه الواقفه في اخر الشارع دي بتصلح البيوت . امشي اتكلم معاهم ) .

    و وجدت شاحنه صغيره عليها اسم شركه . فابتدرني صاحب العربه ( انته البيت الفي الزاويه . عندك زي عشرين بلاطه طاروا من الجزء الشمالي و زي اربعتاشر بلاطه من الجزء الجنوبي . دي المنطقه فوق البلكونه . لانو كان في ضغط علي السقف عن طريق ا لبلكونه . عندنا بيتين حنخلصهم و نجيك ) فقلت له ( انته طبعا كل يوم بتصحي من النوم و تتمني حاجه زي دي تحصل للناس ) . فلم يرد علي .

    و بعد ساعتين طرق الباب ثلاثه اشخاص و طلبوا مني ان احضر لهم السلم و بلاط اسبير لان كل البيوت عندها بلاط اسبير . فاعطيتهم البلاط و انا اتحسس الخمسمائه دولار التي في جيبي و اتمني ان تكفي لان اليوم احد . و لان المطر كان يصب في شكل رذاذ متواصل و الريح البارده تصفع الوجه فذهبت لاستلقي علي الاريكه . و حضر المهندس و طلب شاكوشا من المطاط . فقلت له و انا لا ازال اتحسر علي الخمسمائه دولار ( انتو حكايتكم شنو ، عده ما عندكم ؟ ) .

    و بعد ساعتين من العمل المتواصل في البرد و المطر كان السقف قد اكتمل . فسالت عن الاجر و كان الجواب ( اي اجر نحن جيرانك ) و بالرغم من اصراري رفضوا ان يقبلوا اي شئ . بل رفضوا صندوقين من المشروبات او حتي كلمة شكر . و اكتشفت فيما بعد ان احدهم طبيب و الاخر مهندس و الشاحنه تخص شركته ، و جار ثالث .

    في بعض الاحيان افكر . اولا شميتس الذي يسكن علي بعد خمسين متر مني يمر امام بيتي عدة مرات في اليوم . و لاننا ازلنا السور المكون من النباتات المتشابكه و جعلناه قصيرا فهو يشاهدنا طيلة الصيف بالسراويل و العراريق و جلاليب و طواقي و ناس سافه و ناس راقده و شيه و كترابه و صحانة باشري و مفروكه و الناس تاكل بايدينا . و شفعنا و شفع اصحابنا جايطين المنطقه كلها . لدرجة انه احد الاخوه قال لي ( انته يا شوقي اولادك ديل اليوم كلو في الشارع عجلات و كوره و جري و كوراك ، ما بتخاف ) فقلت له ( بخاف جدا ، بخاف علي الشارع و الناس منهم ) .
    حسي لو جاء اقريقي او كنقولي و سكن وسطنا في امدرمان و سقفو طار ، في دكتور بمشي يعزيهو خليه يصلح ليهو بيتو !! و لا في زعيم حزب بقول ليهو امشي اجيب جزمة ولدك !! و الغريبه انا مستبوخو و ما عارف ليه ، الراجل ده ما عمل لي اي حاجه بطالا . بسلم و مرته بتسلم و بتتكلم بأدب . و قبل كم شهر لمن مشيت المطار استقبل بنتي الجات من شمال السويد شفته زوجة جاري ده مقابلنها بي ليموزين و هيلمانه ، الظاهر برضو عندها وظيفه كبيره .

    الانجليز الاستعماريين الذين اضطهدونا و نهبونا كما يحلو لنا ان نقول . خدم بعضهم السودان و احبوه اكثر منا . الكولونيل هيو باوستيد قائد سلاح الحدود وهب كل حياته للسودان . كان بطلا للملاكمه و مثل بريطانيه في سنه 1920 في الاولمبيات و تخرج من جامعة اوكسفورد، كتب كتابا اسمه رياح الصباح تطرق فيه لحياته في السودان . كان مفتشا لمدينة زالنجي لفتره تقارب العشرين سنه . و احب زالنجي لدرجة انه كان لا يطيق فراقها سوي في فترة الحرب العالميه عندما قاد سلاح الحدود اي اثيوبيا و ذكره الاستاذ محمد خير البدوي في كتابه مواقف و بطولات سودانيه و يقول ( لقد اهتم بالعمل في انشاء المدارس و تحقيق نظام قويم للعداله و كبح جماح الاداره الاهليه و الذين يجنحون الي البطش و ظلم رعاياهم . و عاش في شبه عزله من العالم . و كان يقضي الشهور يجوب المنطقه و يتعرف باحوالها و يساعد اهلها .

    و كتب باوستد عندما كان مفتشا لزالنجي ( هناك قناعات قليله اكثر ارضاءا للمرء من قيامه بدور في مساعده بلد او شعب للسير قدما الي حياة يسودها الامن و السلام مع ازدهار الزراعه و التجاره في ظل حكومه نزيهه تحقق العداله و توفر العنايه الصحيه للمرضي و التعليم للشباب ) .

    و كان باوستيد يجد المصاعب في اقناع الشباب النابغين من ابناء منطقة زالنجي بمواصلة الدراسه الي المراحل العليا . فبعد ان اكمل احمد نجل الشرتاي ابراهيم المرحله المتوسطه بتقارير ممتازه تقول بانه اذكي الطلبه علي الاطلاق . اراد باوستيد ان يواصل احمد الدراسه و يصير ابن عمه شرتاي و لكن احمد احتج احتجاجا شديدا و ادعي ان باوستيد يظلمه و يستهين به و كان رده ( سيأتي يوم تصبح وزيرا و تذكرني فيه ) و في شتاء 1966 بعد 19 عام زار باوستيد احمد ابراهيم وزير العمل في مكتبه في الخرطوم الذي كان اصغر وزير و صار زعيم المعارضه البرلمانيه ثم حاكم لاقليم دارفور . انه احمد ابراهيم دريج . و دريج هي تحريف لكلمة قريق المفتش الانجليزي في زالنجي الذي كان صديق والده.
    باوستيد كان ابن نبلاء و والده يمتلك مزرعه ضخمه للشاي في سريلانكا و خاله كان السير موريس هانكي سكرتير مجلس الوزراء البريطاني . اي سوداني يترك اليوم الخرطوم ليعيش لعشرات السنين في زالنجي؟ .

    مستر لانق الشخصيه الاسطوريه في السودان الذي كان ناظر مدرسة وادي سيدنا و هو ابن لوردات ، عمه لورد لانك و عمه الاخر اسقف انجلترا .
    كان متواضعا ياكل مع الطلبه نفس الاكل و في نفس السفره و يسهر الليل و يجتهد مع الطلبه . و عندما تخرج المظاهرات صارخه ( هانق لانق ) اي اشنقوا لانق. كان يقف مبتسما في النافذه . كما كان يعتبر حاكما لمنطقة وادي سيدنا يتعبه البدويون بمشاكلهم التي لا تنتهي ، و هو يتدخل في كل صغيره و كبيره .

    هؤلاء مستعمرون ، اين نحن منهم . في السبعينات كان القنصل الثقافي في السفاره السودانيه في اثينا يونانيا من الذين نشؤوا في السودان . يمتلئ مكتبه بالطلبه و مشاكلهم و يجلسون علي مكتبه و يعرفهم بالاسم و يناديهم بي ( يا ولدي و يا بنتي ) و يذهب معهم الي الجامعات و المعاهد و يزعق و يتشاجر مع المسؤولين و يجد لهم اعمال اضافيه عند معارفه . ثم غيروه في منتصف السبعينات بسوداني . و قفل الباب و صارت المقابله بعد تلفون بين العاشره و الثانيه عشر ثلاثه ايام في الاسبوع .

    برمبل كان مفتش امرمان . في السادسه و النصف صباحا يجتمع امام منزله المأمور و نائب المفتش و شيوخ الربع و الحاره و يطوف كل امدرمان . حتي الانادي و يتاكد من ان المريسه نضيفه و الجرار نضيفه . و اعطي رخصه لادم المكوجي شمال الجزر حتي يترك كل الجزارين ملابسهم و المرايل و لا يأخذوها معهم الي منازلهم كي لا تنتقل العدوه لاهلهم .

    و الجزار الذي لا يغطي لحمته بملائه نظيفه كل يوم يعاقب او تسحب رخصته . و انتهت الملاريا في زمنه و الحمي الراجعه . و كانت امدرمان ترش بالماء و تزرع الاشجار لمقاومة مرض التهاب السحايا .

    و في يوم تأخر نائبه بيلفورفقال له مستاءا ( يا خنزير الجحيم ، هنالك زراره مفتوحه في قميصك ) . فلم يتأخر بعدها ابدا . بيلفور خدم في كل السودان ، شماله و جنوبه و شرقه و غربه و وسطه . و عندما كان مفتشا في غرب السودان كان في صدام مع ناظر الهبانيه الغالي تاج الدين . و كتب في حكايات كانتربري السودانيه ان الغالي كان دائما في خلاف مع قومه لحدة طبعه و ميله لقبول الرشوه الا انه علي وجه العموم كان دافئ القلب . و كان بيلفور معجبا بالناظر ابراهيم موسي مادبو الذي كان يعامل بيلفور كابنه .

    و صداقته للناظر ابراهيم موسي جعلته يزور الناظر بانتظام عندما حضر للعلاج بلندن في اخر ايامه و كان يناديه عادة ( هاي ! الولد داك الاسمو بيلي فور ) كما كان يناديه الغالي تاج الدين استخفافا . الطريقه التي يكتب بها امثال بيلفور عن حبهم للسودان و تفانيهم في خدمته و تنقلهم في مناطق كان العيش فيها يعتبر جحيما خاصة في العشرينات و الثلاثينات لانعدام الماء و الكهرباء و كل متطلبات الحياة البسيطه .

    و الان يموت ثلاثه مليون شخص في السودان بسبب الحرب و المجاعه و غبائنا ، فلا بد ان العم الناظر ابراهيم موسي قد اطلق افضل تعليق عند مغادرة البريطانيين السودان ( ركبونا في لوري ، لا نور لا فرامل لا بوري !! ) .

    عمنا ازرق في امدرمان كان عنده حزب يدعوا الي رجوع الانجليز . انا لا ادعوا الي رجوع الانجليز و لكن الي رجوع العقل . فان ما يحدث الان في دارفور يصعب تصديقه .

    كتبها شوقي بدري في 04:35 مساءً.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

08-09-2007, 02:35 PM

بكري الصايغ

تاريخ التسجيل: 16-11-2005
مجموع المشاركات: 19331

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: شــوقي بـدري (Re: بكري الصايغ)



    مصر المؤمنة والتمادي في احتقار السودانيين " 4 ".
    -------------------------------------------------

    [email protected]

    07 سبتمبر, 2007

    شوقي بدري:

    بعد سجن نميري وانهياره وتمزيق ملابسه في السجن وكان يصرخ (المره دي حيعدمونا ...الخ) افرج عنه واعيد للخدمه فابتعد عن تنظيم الظباط الاحرار ورفض المشاركة في الاجتماعات بدعوه انه مراقب وفي سنه 1965 عندما فشل انقلاب المرحوم د. خالد الكد ورد اسم نميري كاحد المرشحين لمجلس قيادة الثوره فزعم نميري بانها مؤامره للايقاع به وحقد علي خالد الكد وحتي عندما افرج عن كل المساجين العسكريين في مايو لم يطلق سراح خالد الكد الا بعد فتره بضغوط ووساطات والسبب فى ارجاع النميرى هو اللواء البطل عوض عبد الرحمن صغير الذى انحاز للشعب فى اكتوبر وضغط على عبود للتخلى عن السلطه . بعد عده محاولات للانقلاب بواسطه المخابرات المصريه والقوميين العرب . احدها انقلاب الفاتح المقبول ومحمود حسيب فى 1959 . كانت السياسه ان لا يتواجد عبود وحسن بشير وطلعت فريد فى مكان واحد وهم قادة الجيش . وعندما اتت الوساطات مترجيه البطل عوض عبد الرحمن صغير لارجاع النميرى للخدمه لان اسرته فقيره وهو بمثابه جاره فى امدرمان كان رده ان قرار الارجاع لا يمكن ان يتم الا بتواجد الثلاثه وهذا مستحيل . ولكن تلعب الظروف فى ان يتواجد الثلاثه فى مكان واحد ويتقدم اللواء بطلبه . وكان قد بقى على احاله النميرى للاستيداع الكامل شهرين فقط من مدة السنتين من الايقاف بنصف مرتب . ولقد كافأ النميرى والمخابرات المصريه اللواء عوض عبد الرحمن صغير بطرده من الجيش بعد انقلاب نميرى .

    ويبدو ان المصريين لم ينسوا ان والد اللواء عوض عبد الرحمن قد قتل قائد الجيش المصرى علاء الدين فى شيكان وهو فى السادسه عشر . وعلاء الدين كان القائد الفعلى لجيش هكس باشا . وهو الذى قتل اثنا عشر الف انصارى فى واقعه المرابيع بالقرب من الجبلين ولم يفقد سوى جنديين .

    وعندما هرب علاء الدين باشا من المعركه وكاد ان ينجو لحقه اثنين احدهم عوض الذى قتله وقفز على جواده وانطلق الى بركه المصارين ليبشر المهدى الذى سماه بعبد الرحمن صغير ( عصمت زلفو ) كتاب شيكان .

    بعد حرب 1967 وهزيمة العرب صار جمال عبدالناصر منهارا ولكن وساطة المحجوب وشخصيته انجحت مؤتمر اللاات الثلاثه وسافر المحجوب الي السعوديه لكي يقنع الملك فيصل بمصالحة ناصر فعندما رفض الملك فيصل قال له المحجوب كما اورد في كتابه (الديمقراطيه في الميزان) ان العربي اذا كان عدوه جريحا لعالجه اولا وبعد شفائه يخيره بين المبارزه او الصلح وناصر ليس بعدوك فتغير اسلوب الملك. وفي مؤتمر الخرطوم اقنع المحجوب الملك بدفع خمسون مليون دولار دعما لمصر والزم الكويت بخمسين مليون اخري وعندما تردد ولي عهد ليبيا اخبره المحجوب انه متاكد ان والده لن يمانع في دعم المجهود الحربي وانه سوف يتصل به. تجمعت لناصر مئه وخمسون مليون دولار ومشروع للتصنيع الحربي في حلوان . وبعد فتره بسيطه من المؤتمر دبر ناصر انقلاب القذافي في ليبيا ثم انقلاب مايو . واستضاف السودان سلاح الطيران المصري والكليه واعطي مصر قاعدتان في جبل الاولياء ووادي سيدناومارس المصريون عادتهم في افراغ السوق السوداني من البضائع الاجنبيه التي تستورد بالعمله الصعبه واستفحل الامر حتي اضطرو لعمل نقطه جمارك في وادي سيدنا.

    قبل تسعه سنوات من مؤتمر الخرطوم اختلق ناصر مشكلة حلايب كما ذكر بطرس بطرس غالي في كتابه (الخلافات العربيه في الجامعه العربيه) لان ناصر قد حس ان حزب الامه سيكتسح الانتخابات والوطن الاتحادي ليس متهيئا للانتخابات واثارة مشكلة حلايب سوف تؤاجل الانتخابات وناصر كان يعول علي فوز الوطن الاتحادي لكي يصل لاتفاقيه تراعي مصلحة مصر بخصوص السد العالي . وبكل طيبه او غباء ادخل المحجوب الجيش المصري في بلاده كحصان طرواده بدليل انه بعد نجاح انقلاب مايو الذي تم ببساطه وقال البعض ان الدبابات كانت تقف لاشارات المرور ان النميري وبقية الظباط خلعوا ملابسهم الرسميه ولبسوا الجلاليب ورقدوا علي اسرتهم وبداو في السمر مما حدا بالظابط (عثمان طلقه) و(ابوشيبه) ان يقول ( يعني ديل ارجل من الناس) والحقيقه ان نميري والاخرون لم يكونو خائفين لان سلاح الطيران المصري كان يحميهم ولقد استخدم هذا السلاح في مابعد لضرب الجزيره ابا ولقد شارك حسني مبارك في ضرب الجزيره ابا وقتل المدنيين. من الاشياء الغريبه ان نميري قد طرد من كليه الطيران الحربي في مصر لعدم لياقته الذهنيه والذي اتخذ هذا القرار كان حسني مبارك.

    ولقد اورد نميري في كتابه انه رجع من مصر لانه لم يقبل اسلوب الكونستركتر الاستعماري وكان هذا الكونستركتر هو حسني مبارك. ومن تلك المجموعه الطيارين الاوائل عوض خلف الله الذي صار رئيسا لسلاح الطيران, والصادق محمد الحسن الذي اعدم مع علي حامد والصادق عبدالقادر عمر الصادق شقيق اللواء محمد والصادق عبدالقادر مات في حادث تصادم طائرتين في توريت سنه 1957 مع الطيار زلفو واثنين اخرين وقد اوردت الاذاعه المصريه والصحف الخبر بطريقه استخفافيه قائلين في حادثة اليمه فقد السودان نصف اسطوله الجوي .

    يجب ان نتسال هل تسمح مصر في اي وقت للسودان ان ينقل جزء من جيشه الي القاهره.؟ فبالرغم مماكل ماقدمه له النميري فقد رفضو ان يعطوه نقطه من البترول اذا لم يدفع بالدولار الحر وهذا في نفس الوقت الذي كان نظام نميري يترنح بسبب ازمات البترول. وفي نفس الايام وفي بداية الثمانينات كان المصريون يناقشون الكميه التي يعطونها للاسرائلين من البترول هل هي مليون برميل ام اثنين مليون من البراميل؟؟؟

    اذكر قديما ان الاخ ابن ام درمان مامون عوض ابوزيد اننا نبالغ في تكريم الضيوف العرب مهما ضئل شانهم لان هذه هي طبيعتنا الا انهم يفسرونها علي انها نوع من مركب النقص. اذكر ان احد الصحفين السودانين قد كتب في سنه 1966 ان اي فنان يحضر من مصر يقابله اقل شئ وكيل وزاره لكن الفنانين السودانين لا يقابلهم وكيل نيابه.

    اذكر ان في مدرسة الاحفاد الثانويه ان كان هناك فصل اسمه رفاعه رافع الطهطاوي ولقد عظم السودانيون رفاع في مناسبات عدة وخلقو منه بطلا ومفكرا لانه قضي ثلاثه سنوات في السودان كمسؤول تعليمي . والحقيقه انه كان مغضوبا عليه في التركيه وابعد الي السودان فالف قصيده عصماء يشتم فيها السودانين كامه

    وما السودان قط مقام مثلي ولاسلماي فيه ولا سعادي

    ونصف القوم اكثرهم وحوش وبعض القوم اشبه بالجماد

    فلاتعجب اذا طبخو خليطا بمخ العظم مع صافي الرماد

    هل تذكر رفاعه المش المصري المدود؟؟؟ او ان الفرنسين يحبون اكل الضفادع ؟؟؟

    هذا الاستهزاء بالسودانين ياتي حتي من المفكرين المصرين فعندما افحم بعض الشيوعين محمد فريد ابوحديد ـ الكاتب المصري ـ رد عليهم في محاضره قائلا وانتو كمان بتتكلموا يابرابره ياولاد الاقحبه ياالي ساكنين بيوت الكاكي ـ اشاره لبيوت الجالوص ـ . ولا ادرى لماذا كرم هذا الرجل لاعطائه شرف تقديم مذكرات بابكر بدرى .

    وحتي الشيوعي وزميل ناصر خالد محي الدين ذكر بانه قد طالبوا من العمال المصرين ان لايضربوا ولايتظاهرو فقالت له المناضله فاطمة احمد ابراهيم انه بالرغم من ان النميري قد سن القوانين التي تبيح اعدام المضربين الا ان الشغيله السودانيه لا تتراجع فكان رده والله انتو ياسودانيه اذا عاوزين تشنقوا ..اتفضلوا نحن مش مستعدين! . احد الذين سمعتهم يدافعون عن نميري في التلفزيون المصري رسام روزاليوسف (هبةعنيات) قال انه كان ينزل عند نميري عندما يحضر للسودان من هو السوداني الذي ينزل عند حسني مبارك؟؟؟

    في احد اجتماعات الظباط الاحرار ذكر الرشيد ابوشامه ان الرشيد نورالدين حاول ان يجنده لتنظيم يضم كبار الظباط بقياده محمد ادريس عبدالله لان ازهري كان يحس ان هناك محاولات للانقلاب وكان قريبه محمد ادريس بمثابة صمام الامان واللواء حمد النيل ضيف الله وعوض عبدالرحمن صغير يمثلون القبه والانصار. الرشيد نورالدين مشهود له بالذكاء وان له عقليه تاأمريه وهو من ابناء ام درمان (لمدردحين) فابوه خضرجي ـ يعني ود سوق ـ وقد استلم الامن لمدة سنه وعندما حس بحذر بقيه الاعضاء منه وعدم ارتياح مصر طلب من محمد ادريس ان ينقله الي الكويت ولهذا لم يحضر مايو.

    تخطيط المصرين كان ان يكون هنالك ظباط معلنين وظباط يعملون في الخفاء المعلنين معرفون والثلاثه المخفين هم الرشيد ابوشامه, كامل عبدالحميد ـ ابن اخت عابدين اسماعيل المحامي ـ ويعقوب اسماعيل عقيد مظلات نفس هذا التكتيك مارسه المصريون في سنه 1924. فبالرغم ان ابراهيم بدري قد جند عبدالله خليل لتنظيم جمعية الاتحاد السريه التي خرج من عبائتها تنظيم اللواء الابيض فان عبدالله خليل وبعض الظباط بقوا في الخفاء لتامين قوت وتعليم ابناء الشهداء والمعتقلين ولقد كان صالح عبدالقادر وبقيه المعتقلين عندما يسالون عن عبدالله خليل كان يردون ده خاين ده بتاعكم ولكن عبدالله خليل لم يكن خائناولقد ساعد اسر المعتقلين والشهداء علي سبيل المثال بنات عرفات رئيس تحرير جريدة الفجر فلقد اشتري لهم منزلا في شارع العرضه وزويدنا بماكينات خياطه ثم تزوجنا من بعض الرجال الوطنين منهم ابوالريش وعلي شريف التاجر بطوكر. بعد نجاح مايو وجد الرشيد ابوشامه وكامل عبدالحميد ويعقوب اسماعيل انفسهم خارج حلقة الذكر فلقد كان للمصرين مايكفي من بيادق الشطرنج واحكمت المخابرات المصريه يدها علي كل شئ حتي طريقه لبس نميري واسلوب حياته ومن يقابل وكيف !!! وتخلص المصريون من الرشيد ابوشامه واللواء الرشيد دياب فبينما هم في وظائف وهميه في سنه 1970 في القوات العربيه المشتركه في مصر كان اللواء الرشيد دياب يقوم بشتم النظام المايوي ويصف رجاله باشياء اقلها عدم الرجوله وبالطيبه والغفله السودانيه لم يفكرو بان المخابرات المصريه كانت تسجل كلامهم واخيرا صار الرشيد ابوشامه سفيرا في براغ سنه 1980 . اول قرار تتخذه المخابرات المصريه بعد نجاح مايو هو ارجاع اولاد عبدالحليم للخدمه واول قرار يتخذه المجلس كان ارجاعهم . ثم فتح الباب ودخل اولاد عبدالحليم برتبهم وزيهم الرسمي وكان قرار ناصر ان يستلم احد اولاد عبدالحليم قيادة اللواء الثاني دبابات الذي يتكون من الدبابات الروسيه (ت 55) وهذا قرار سليم عسكريا وناصر يعرف قيمة الدبابات ففي حرب فلسطين كانت احد اسباب هزيمة الجيوش العربيه سؤ الدبابات والمعدات المصريه لان فاروق اشتري مخلفات الحرب العالميه الثانيه ووضع اغلب الفلوس في جيبه ولقد كان الفساد مستشريا في مصر حتي وسط المعارضه وحكومه الوفد بقيادة النحاس باشا فلقد اشتركت زوجته في فضائح تسويق القطن واستغلال النفوذ واعطاء المناصب العليا في الدوله لاقربائها

    وبالرغم من الهزائم والفضائح المتلاحقه في حرب فلسطين رفض محمد حيدر باشا ـ قائد الجيش المصري وهو تركي الاصل ويحتقر المصرين ـ للمحاسبين بمراجعه دفاتر الجيش وحيدر باشا هذا ولي نعمة احمد ومحمد عبدالحليم لان ابوهم كان جناينيا عنده.

    وصار محمد التابعي السفير المصري ورجل المخابرات هو الحاكم الفعلي للسودان. وهذا الظابط كان يرسل المعارضين للنظام الناصري في صناديق الي مصر. ولقد قال فاروق حمدنالله قبل شنقه للنميري البلد دي ماحاكمها انت حاكمنها المصريون . واناكنت معارض يجيبوك من الاول ولكن الباقين قالو يجيبوك عشان انت بليد والغريبه ان الصحف المصريه قد قامت بعمليه تلميع للنميري قبل فتره من مايو ولكن هذا قد فات علي السودانين .

    وعندما رجع الازهري من زياره ليوغندا قبل مايو مباشرة كان يقول ود عوض ابوزيد الرحله كلها مابعاين لي في عيوني الظاهر الاولاد ديل بنظمو في حاجه وكان وقتها محمد عبدالقادر مسوؤلا عن المخابرات وهو ظابط مشهورا له بالامانه والتدين وهذا الشئ غير عادي وقتها خاصه وسط الظباط . وتصادف ان محمد عبدالقادر كان بعيدا ووقع الاستفسار في يد مامون عوض ابوزيد وكان الرد تطمينا للازهري بان دي تجمعات بتاعين ظباط للسكر والعربده والقمار . والمعروف عن تلك الشله انها كانت مجموعه من اولاد ام درمان يجمعهم السكر والبنقو والبنات ) وبعضهم يفضل الغلمان ومن هوؤلاء نميري). اللواء محمد عبدالقادر معروف عنه ومايزال انه كان راجل دغري كان شقيقه علي زميل دراستي وعبدالحميدالذي كان يعمل بالخطوط الجويه السودانيه كان يكبرنا قليلا وهو من الطف البشر ولقد انتقل الي جوار ربه قبل بضع سنوات .

    مما يذكر ان القنصل الامريكي قال لمحمد عبدالقادر عند استلامه لمنصبه من الكولنيل المرضي (ارجو ان يستمر تعاوننا كما كان مع كولنيل المرضي) ففتح محمد عبدالقادر الباب علي الخواض الذي كان وقتها القائد العام وطلب منه ان يسال القنصل الامريكي ماذا يقصد بالتعاون؟؟؟

    اللوء محمد عبدالقادر, مصطفي جيش وبابكر عبدالمجيد علي طه .. واخرون كانو عساكر ولائهم للجيش والشعب السوداني ولكن كان هناك الكثيرون الذين يحلمون بالسلطه والثروة والسيطره علي البلاد والعباد بواسطة الجيش

    عندما وجد الرشيد نورالدين واخرون نفسهم خارج مجلس قيادة مايو وكرهو السيطره المصريه وجدو نفسهم في مواجهه مع المخابرات المصريه وكان الرشيد نورالدين يقول للنميري (عاوز البلد دي تمشي كويس اتخلص من اولاد عبدالحليم) فقد بداء المصريون يخططون لتغير السلم التعليمي في السودان والنظام القضائي والتشريعي والامن والجيش حتي يكون علي غرار النظام المصري . ولقد ذكر لي محمد محجوب عثمان انه بعد انتهاء دراسته ببراغ انه اعيد للخدمه العسكريه وذهب الي مدرسة الاركان في جبيت التي كانت تحت قيادة الفريق فابيان اقامالونق وقام الرشيد نورالدين بشتم النظام والسيطره المصريه فافهمه فابيان انه لن يبلغ ذلك الكلام الي الخرطوم ولكنه متاكد من ان هناك من سيقوم بتوصيل الكلام



    وابعد الرشيد نورالدين كسفير للمغرب الا ان المصرين اعترضو وطالبو بارجاعه ولكن كان هنالك من اخطره بانهم سوف يقومون بارجاعه فاختلق عزرا بانه مضطر للرجوع الي السودان وطلب من الخارجيه المغربيه ان تستعجل باجراءات استلام اوراقه واعتماده كسفير للسودان وعندما اتي قرار ارجاعه كان الرشيد سفيرا معتمدا عند البلاط المغربي فلم يعجب هذا المصرين فكان حادث السير الذي اودي بحياته وقيل ان موته كان بسبب نزيف ولم يسعف بالرغم انه كان في الشارع الرئيسي شقيق الرشيد ظابط البوليس طرد من الخدمه لانه كان يقول ان شقيقه قد اغتالته المخابرات المصريه

    والرشيد قد رفض الترقيه الاستثنائيه وكان يعتبر انها رشوه لان تعينه كنائب لمدرسة جبيت كان بغرض ابعاده من الخرطوم.

    الاغتيالات ليست غريبه علي المخابرات المصريه فلقد طاردوا محمد مكي صاحب ورئيس تحرير جريدة الناس لانه لسنين عديده تخصص في مهاجمة المصرين والاتحاديين واضطر للهرب من السودان بعد مايو. وظفر به المصريون اخيرا في بيروت.

    الهندي وزير الماليه السابق مرق انف ناصر عندما اجبره ان يدفع له مليون جنيه مصري في الستينات وكان ناصر قد صادر امواله واراضي في امبابه. عندما ذهب الوفد السوداني لمصر رفض الهندي ان يوقع البرتكول قبل ان توضع امواله في حسابه في سويسرا وان يؤكد له مدير البنك في سويسرا ان الفلوس في حسابه.الهندي كان يعرف ان مصر تحتاج للبرتكول السوداني لانهم يكسبون من السمسم السوداني وحده 12 مليون بعد تصنيعه وهم يحتاجون لكل العملة الصعبه بعد حرب 1967 . ولقد اورد هذه الحادثه عبدالرحمن مختار في كتابه(خريف الفرح) ولقد كان حاضرا عندما كان وزير الماليه المصري يرتجف في غرفة الهندي في فندق سمير اميس . الهندي كان حذرا ولقد نجح في الهرب من السودان قبل القبض عليه وتقديمه كهديه لجمال عبدالناصر وكان يشتري تذكرة الطائره في اخر لحظه ويغير في عدة مطارات قبل ان يصل الي وجهته ولقد ذكر صديقه عبدالرحمن مختار انه عندما اراد ان يقابله في بيروت انه انتقل الي ثلاثه سيارات مختلفه قبل الوصول الي الهندي وبالرغم من كل هذا الحذر مات الهندي بالسقطه القلبيه في فندق في اثينا لان مرافقه قد تركه لفتره قصيره ليشتري بقاش ( فطيره بالجبنه).؟؟

    من المعروف ان هناك غازات تسبب السقطه القلبيه ولاتترك اي اثار. وفي السبعينات والثمانينات تخلص البلغار من كثير من المعارضين في الخارج عن طريق الوخز بمظله في الزحام. حتي محاوله اغتيال البابا قام بها بلغاري تركي وكان البلغار يقومون بعمل الاغتيالات لل(الكي جي بي) نحن السودانيين مازلنا نعيش بعيدا عن الواقع يموت احد قادتنا بسبب فطيره بالجبنه!!؟

    مشكلة جنوب السودان تؤرق المصرين واي انسان يدعو للانفصال او يطالب بوضع يسمح للجنوبين ان يكون لهم كلمه في ما يختص بمياه النيل سيعتبر هذا الشخص اتوماتيكيا عدوا لمصر وسوف يصفي اذا امكن ذلك وسيكون في السودان كثيرا من الناس الذين يضعون مصلحة مصر فوق كل شئ وحتي فوق مصلحة السودان

    الاب ساترنينو لوهير قتل مع 28 من حرسه الخاص وهذا في يناير 1967 والقضاء علي مجموعه كبيره بهذا العدد يحتاج لقوه لا تقل عن ثلاثه بلتونات فكيف خطط للمجزره وكيف تم التعتيم عليها في زمن الديمقراطيه؟؟؟

    ثم اغتيل وليم دينق ـ موؤسس تنظيم الانانياوهو تنظيم يدعو للانفصال ـ و6 من حرسه وقد نفذ هذه العمليه صنفا من الرجال او احدي عشر جنديا واشارت اصابع الاتهام لصلاح فرج وهذه الجريمه كانت انكشاريه مدفوعة الثمن وهذا شئ جديد في تاريخ السودان .صلاح فرج لم يعدم بالرغم انه كان جارا في الحي للهاموش ولقد شارك في يوليو ولم يعدم لان قتل وليم دنق قد شفع له وعندما زار النميري سجن كوبر هتف له صلاح فرج بحياته فرد عليه النميري كعادته باقذر الشتائم ثم دل صلاح فرج النميري علي المنشورات التي يدفنها الشيوعيون في الارض. و من الاشياء التي شغلتني في التفكير ولا ازال افكر فيها هو ان الصادق المهدي قد اصر علي وليم دينق ان يامن علي حياته قبل السفر الي الجنوب ولقد استلمت زوجة وليم دنق مبلغ عشرون الف جنيه مما ساعدها علي تربيه ابنائها تحت اشراف خالهم د. طوبي مادوت زميل الدراسه في الاحفاد وبراغ ...السؤال ماذا كان يعرف الصادق ولماذا لم يؤمن الصادق علي حياته؟؟

    اصرار عبدالناصر علي ان يكون احمد عبدالحليم علي راس اللواء ثاني مدرعات اثار حفيظه الجنود السودانين وبداوء بالتذمر كانو يقولون (ماعاوزين قائد حلبي وبتكلم مصري ...عاوزين قائد سوداني وكمان مشلخ) وخوفا من غضب الجنود وضع بشير محمد علي ـ الذي صار وزيرا للدفاع في مابعد ـ علي راسى السلاح لفتره قصيره ثم سلم السلاح الي رجل مصر (سعد بحر) الذي كان ظابطا في القوات المصريه قبل ان ياتي الي السودان. وقد اثبتت سياسه ناصر نجاعتها لانه في يوليو عندما حصلت مواجه بين اللواء الثاني واللواء الاول بقيادة الهاموش المكون من مدرعات صلاح الدين ان صلاح الدين تتحول الي كتله من الصفيح تحت نيران ال( ت 55) وهي ليست بدبابه حقيقيه بل مدفع علي عربه. جمال كان يخشي المدرعات والدبابات . وكما اورد صديقه خالد محي الدين في كتابه ( والان انا اتكلم) انه بينما كان ناصر يناقش بعض ظباط سلاح الفرسان في ناديهم في بدايه الثوره ان ناصر ارتعش حتي سقطت السجاره من يده عندما اقترب صوت دبابه من النادي وكان يظن انه محاوله لاعتقاله فطمانوه انت في بيتك ووسط اصحابك هذه دبابه راجعه في مناوره فاطمئن . ولقد حسمت الدبابات معركة يوليو

    في كتابه اسرار جهاز الاسرار الذي كتبه الظابط ابورنات واحد زملائه ذكر ان الملك فيصل اراد ان يصالح الهندي مع النميري خاصه بعد يوليو وضرب الشيوعيين والشرط الوحيد الذي وضعه والذي كان له وزن ونسف العمليه ان الهندي طلب من النميري ان يتخلص من محمد التابعي والمصريين ووافق النميري مبدائيا ولكن بعد الرجوع الي الخرطوم اظن انا شوقي بدري انه وجد ان هذا غير ممكن لان الوضع كان قد خرج من يده فالمعتقلين خاصه الشيوعيين كانو يؤاخذون الي السفاره المصريه للمعاينه في الاول قبل تحويلهم للسجون والمعتقلات..

    شوقى ...

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

09-09-2007, 03:58 PM

بكري الصايغ

تاريخ التسجيل: 16-11-2005
مجموع المشاركات: 19331

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: شــوقي بـدري (Re: بكري الصايغ)

    هذه المقالة منقولة عن " سودانيز اون لاين ".
    ------------------------------------------

    الصحفى شوقى بدرى.
    --------------------

    الـمصـدر: OMDURMAN [email protected]


    07.02.2004 10:07


    العزيز ابا في رواية الحنق التي كتبتها و انا في 18 من عمري تطرقت لموضوع الزبير باشا و قلت ان
    من المؤلم ان رجل باع اشقائه في الوطن و تاجر معروف للرقيق يعظم في السودان و تدرس سيرته في المدارس و يطلق اسمه على احد اكبر الشوارع في الخرطوم.

    الذين لاموك لأستنادك على كتاب سلاطين و شقير بوصفهم استعماريين. الا ان الحقيقه ان الزبير باشا لم يذهب الى بحر الغزال كخراط او سباك لقد صاحب ابو عموره و هو تاجر للرقيق. و مساعده كان ادريس ابتر و هو جدي لأمي و الذي كان ايضا تاجر للرقيق. وادريس ابتر صار حاكما للرجاف و صار محاربا للرق فيما بعد لأنه اجبر بواسطة الأنجليز. وخال ابي ادريس ود احمد و الذي سكن في دارنا حتى مماته في يوم الجمعه 30 نوفمبر 1961 كان تاجرا للرقيق. وكذلك موسى خالد والد الساره موسى زوجة العميد يوسف بدري وكركساوي و شقيقه كرم الله الذين حكموا بحر الغزال في زمن المهديه كانوا تجارا للرقيق.

    والذين حاربوا الرق بشده هم جمعية محاربة الرق في اوربا الذين رفضوا رجوع الزبير باشا الى السودان من مصر حتى لا يعود لتجارة الرقيق. الزبير باشا حتما لم يكن مبرمج كمبيوتر في جنوب السودان. و اول من بدا سياسة و تجارة الرقيق الموسعه هو خيري الدنقلاوي و ذلك في سنة 1860 عندما أسر مجموعه من الشلك فى الكوه و قام ببيعهم ففتح اعين الناس على هذه التجاره فبدات الكبانيات او الشركات. خيري نقل تجارته الى جبال النوبه و تزوج نمره بنت ملك النوبه وطلب منهم ان يعطوه ابنائهم لتدريبهم كجنود ثم قام ببيعهم. فدخل عليه والد زوجته و قتله بعصاه حديديه و اخذ ابنته و ذهب الى الجبل. و توسعت تجارة الرق بعد ذلك. كل هذه المعلومات موجوده في كتب مؤرخ السودان الأول محمد عبدالرحيم جد هاشم بدر الدين و شقيقته هاديه زوجة الكاتب العظيم يحي فضل الله. هاشم اشتهر بعد اعتدائه على الترابي. من تلك الكتب كتاب ابطال السودان و النداء في دفع الأفتراء.

    عمر 54 ياسيدي انا لا احكي اساطير ولا اتطلع ان اكون سياسيا او وزيرا و ليس عندي تطلعات ان يكون لي اسما انزل به الأنتخابات. كل ما اريد ان املك الأخرين معلومات يخاف او يختشي الأخرون عن ذكرها و الصامت عن الحق شيطان اخرص. اراك تقول لم يحدث أي اغتيال سياسي في السودان. لقد ذكرت لك بتفصيل كيف اني صديقي الدين قد اعتدى على رئيس تحرير جريدة الصراحه الأستاد عبد الله رجب بقصد قتله و تركوه بعد ان حسبوا انه فارق الحياه. اتظن ان تلك كانت مداعبه؟
    لقد اتى حزب الأمة بآلاف الأنصار في أول مارس و هجموا على القصر بقصد قتل أي انسان امامهم خاصه محمد نجيب او ازهري او أي انسان امامهم و البوليس وقتها لم يكن مسلحا و قتل البوليس في الأول منهم الشاويش مرغني الذي كان محبوبا و يعتبر كبطل في ام درمان. و انتزعوا مرغني عثمان صالح من سيارته و قاموا بذبحه و عندما قال اخوه دا انصاري كان الرد الى جنة الخلد.

    عندما استلم نميري السلطه صار محمود حسيب وزيرا. و محمود حسيب كان قد شارك في انقلاب ضد عبود فحكم عليه بالسجن و في اكتوبر اطلق صراحه. و لأنه كان مولع بالنساء لدرجة الهوس فلقد صار خياطا متخصص في ملابس النساء في بانت. و في مايو كان مسئولا عن التعويضات و اموال الأسر التي صودرت فتطاول على بعض نساء الأسر الكبيره. و انا اعرف محمود حسيب لأن اشقائه ابراهيم ربيع و عباس زملاء دراستي وهم ابناء عمة اقرب اصدقائي بلة. و محمود حسيب من النوبه ميري.

    في جنازة جمال عبدالناصر وضح ان هناك تقارب بين زكريا محي الدين و ابراهيم حسيب الذي كان قوميا عربيا بالرغم من اصله النوباوي. فأغضب هذا شعراوي جمعه و علي صبري و اخرين فطلبوا من نميري التخلص منه فورا. فقاك النميري بارساله الى الخرطوم في نفس اليوم. ثم جعلوا منه حاكم على كردفان. و لم يقف من التغول على بنات الناس. و استدعى سكرتيرته الى منزل المحافظ و حبسها عنده ثلاثه ايام و اغضب هذا اهل كردفان. ووقتها كان عبد الماجد حامد خليل النائب الأول فأعطوا شاب و هو من الجوامعه و من قبيلة عبدالماجد ويمت له بالصله. اعطوا الشاب محمد احمد من ام روابه الضوء الأخضر وزودوه بمسدس وقام بأغتيال محمود حسيب. من المؤكد انك و الأخرون لم تسمع بهذه الحادثه لأنها عتم عليها. محمد احمد لم يقتل رغم انه قتل احد رموز الدوله و مع سبق الأصرار و الترصد و لقد قيل له (اقتل العبد دا و ما حيحصليك أي شي).

    الضابط صلاح فرج نظم قتل وليم دينق في مايو 1968 وكان معه سته من الحرس. و الصادق المهدي قد طلب من وليم دينق ان يؤمن على حياته قبل ذهابه الى الجنوب. ولقد قبضت زوجة وليم دينق مبلغ 20000 جنيه سوداني ساعدها في تربية ابنائها. زوجة وليم دينق هي شقيقة زميل لدراسه في الأحفاد و براغ الجنتل مان و الدكتور توبي ماتوت.

    الأب سترنينو لوهير قتل مع 28 من حرسه الخاص و هذه في يناير سنة 1967
    مذبحة واو عندما احاط الجيش السوداني بحفل عرس ضم كل القيادات الوطنيه و السياسيه منهم ممثل البابا اسقف رومبيك والأوامر كانت ماتطلع جداده(دجاجه). من الذين نجوا مجموعه من اشقائنا كانوا في طريقهم للحفل منهم البروفسور بيتر نجوت كوت وكان وقتها في المدرسه الثانويه فأنهزموا باسنافيك في لعبة الوست فاصروا على لعبه جديده و قبل ان تنتهي العشره لعلع السلاح و امتلأت الساحه بالأشلاء و الدماء و الأسنان التي انتزعتها اعقاب البنادق.

    صديقي الذي يقطر رقه و معقوليه الزراعي مارتن ماجاك و الده الذي كان قسا و يجلس امام داره في رومبيك و تتوقف عربة جيش و يملؤن جسمه بالرصاص و يذهبون كانهم سعاة البريد الذين أتوا برساله. هل يكمنك ان تتخيل والدك يجلس امام داركم وانت طفل صغير و يحدث له هذا؟
    و الذي حدث في بيت الضيافه هل تظن انه كان لعبا؟ انه تصفيه سياسيه. شنق الدكتور محمود محمد طه و الشعب و السياسيون صامتون اليس هذا بتصفيه سياسيه؟

    عزيزي عمر هل تظن ان كل هذا اساطير؟ انا اذكر كل شيء بالتفصيل. فاذا كان عندك ما تضحض به هذا الكلام فتكلم. انا لا اشير بالاتهام الى أي انسان و لكن اذكر حوادث. الحقيقه التي لم يمكن ان تنكر هو ان الشيخ السراج قد قطع لدرجة ان الطبيب الجنائي قال لن الشخص الذي قطعه لا بد ان يكون جزار.
    عندما كانت ابنة الصادق المهدي في منزلنا في السبعينات تذاكر مع شقيقتي لمياء بدري خاض بعض الزائرات في سيرة الصادق و قلن انه السبب في كل المشاكل التي المت بالبلد. و بعد ذهاب الزائرات اعتذرت والدتي لأبنة الصادق التي قالت انها لا تهتم لأن والدهم قد علمهم بأنه كشخصيه عامه فللجميع الحق في انتقاده و الحديث عنه. ولكن ناس تاكل عيش الذين يريدون ان يكونوا ملكيين اكثر من الملك. هم الذين يتحركون لأرضاء السيد و يشتطون و يسيئون التصرف و يسيئون للجميع.

    في زالنجي و قف اب واباح دم ابنه المتعلم و اسمه كلول لأنه تجرا و انتقد بعض اهل المهدي.في الجزيره ابا و في سنة 1956 اعترض المحامي شمس الدين عبد الله بدوي على احد قرارات الهادي المهدي فاباح والده دمه. فعاش كل حياته مطرودا. فاذا كان الناس يبيحون دماء فلذات اكبادهم فماذا يفعلون مع الأخرين؟ وطبعا دا كله ماسمعتا بيهو؟ الما عاوز يسمع ما بيسمع هذه مشكلتك و اغلب الناس في السودان.


    ابو امنه شكر على المداخله نحن نكتب لأننا عن قريب سنموت و نحن ندين للأجيال الجديده بالحقيقه حتى لا تكون لديهم صوره ضبابيه. فان العبيد هم الذين يخلقون الاباطره و الساده و السودان لن يتقدم الا اذا تخلصنا من الطائفيه.

    عوض ناسا المؤسف انه مهما كان الأستعمار سيئا فان الأنظمه الوطنيه كانت اسوء. و التركيه كانت سيئه الا انها مئة مره افضل من المهديه لسبب البسيط لأنه في الحكومات الوطنيه كان هنالك غياب للقانون و النظام. فعلا سبيل المثال زين العابدين و ابو القاسم فرضوا لجنه على اتحاد الفنانين و في زمن الأنجليز لم تكن هنالك سرقه و رشوه على المفتوح.

    المبارك الفاضل يقول قبل اسبوع في الصحف ان مريم لا تملك الخبره و ان عبد النبي كان فاشلا كمحافظ و لهذا حول له ليكون موظفا في وزارة التجاره و شهد شاهد من اهلها. لماذا يكافأ شخص اثبت فشله بوظيفه ضخمه في وزارة التجاره؟ و هل وزارة التجارة و السودان ملك لأل المهدي او المرغني؟ و من يهن يسهل الهوان عليه.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

11-09-2007, 11:27 AM

بكري الصايغ

تاريخ التسجيل: 16-11-2005
مجموع المشاركات: 19331

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: شــوقي بـدري (Re: بكري الصايغ)


    د. لام أكول والسياسة الخارجية:
    رداً علي المقال الأخ شوقي بدري بعنوان د.لام أكول وزير مميز.
    -----------------------------------------------------------

    [email protected]


    10 سبتمبر, 2007

    أمانويل موسس ابان


    [email protected]

    دأبت بعض الأقلام في صحف اليومية المختلفة وفي بعض المنابر المتعددة في توجيه النقد إلي د. لام اكول اجاوين وزير الخارجية بسبب سياسة الخارجية السودانية واتهامه من قبل البعض بانه ينفذ سياسات المؤتمر الوطني في سياسة الخارجية وليس الأجندة الخاصة بحزب الذي ينتمي إليه ( الحركة الشعبية للتحرير السودان ) والشيء الذي يدعو إلي الحيرة واستغراب أن تلك اتهامات والنقد مصدرها بعض الأعضاء في الحركة الشعبية للتحرير السودان ومنذ استلام د . لام أكول مهامه في سبتمبر من عام 2005م تعرض للنقد لاذع من هؤلاء الأعضاء المنتمين للحركة الشعبية وظلوا يوجهون اتهامات كثيرة للوزير الخارجية ومطالبة قيادة الحركة بإسناد المنصب للشخص أخر حتى يستطيع تمرير سياسة الحركة الشعبية خارجياً ولكن السؤال الذي يطرح نفسه هل من مهام الوزير الخارجية صنع السياسة الخارجية للبلاد؟ وهل من اختصاصات الوزير الخارجية حديث عن سياسات الحزب خارجياًً ؟ أم كل مافي أمر هو محاولة إزاحة د. لام أكول أجاوين من الوزارة وإسناد الوزارة إلي شخص أخر؟ وحتى نكون صادقين أمام الشعب السوداني وشعب الجنوبي خاصاً لابد من توضيح بعض الحقائق حول السياسة الخارجية السودانية وفق الدستور السودان الانتقالي للعام2005م والذي يعتبر ابن الشرعي لاتفاقية السلام الشامل التي أجمعت عليها الشعب السوداني وشاركنا بوضعه وقد حدد الدستور الانتقالي موجهات العامة للسياسة الخارجية السودانية خلال فترة الانتقالية في المادة 17 من الدستور السودان الانتقالي للعام2005م .

    فالسياسة الخارجية هي السياسة التي تنتهجها الدولة للحماية مصالحها في خارج وجلب المنافع وهي موجه إلي بيئة دولية وتتميز تلك البيئة بأنها غير مستقرة ومعقدة جداً وتكثر فيها تنافس وتتقاطع فيها المصالح فالسياسة الخارجية لا تتم السيطرة عليها من قبل الدولة بشكل تام بما يقارب سيطرتها علي السياسة الداخلية وذلك للتعدد وتشابك وتباين الأهداف الدول في الساحة الدولية فرسم السياسة الخارجية هو قرار سياسي في مقام الأول يرجع جذوره إلي الأحزاب السياسية والرأي العام ومؤسسات الدستورية وإلي ما تعتبره الدولة من مصالح حيوية لها ويستند الدولة في ذلك علي مقوماتها الداخلية وظروفها التاريخية والحالية ومن أجل ذلك يتميز منصب وزير الخارجية بأهمية خاصة جداً وحساسة أيضاً لأن من خلاله يتم التعبير عن سياسات الدولة في علاقاته الخارجية ولذلك تهتم جميع الدول في العالم بهذا المنصب ويعتبر وزير الخارجية هو الوزير الوحيد الذي تقوم الدولة بإعلان اسمه للبقية الدول في العالم بالإضافة إلي الرؤساء وملوك وأمراء وذلك وفق العرف والقانون الدولي لأنه يقوم بتمثيل دولته في خارج ويعتبر خطب وأحاديث وزير الخارجية تعبيراً لسياسات دولته وتعبيراً لإرادة دولته في مجتمع الدولي ولذلك يتم اختيار وزير الخارجية وفق صفات معينة خاصة منها علي سبيل مثال إلمام بمجريات الأمور في الساحة الدولية وذكاء وحنكة السياسية ومعرفة مصالح الدولة في الخارج وإجادة التفاوض وقوة وشجاع في طرح القضايا وإلمام باتجاهات السياسة العالمية وموقع بلاده منها وغيرها من صفات رجال الدولة.

    فالوزير الخارجية هو الناطق بلسان الدولة في ميدان العلاقات الدولية ويفاوض بإسم دولته وليس الناطق بلسان حزبه فهذا تدخل ضمن المهام السكرتير الحزب أو أمينه العام أو الرئيس حزب أو أعضاء الحزب في برلمان ووزير الخارجية هو صلة الوصل بين دولته والعالم الخارجي وتصريحاته تقيد دولته وهذا ما قرره المحكمة العدل الدولية في حكمه الصادر في 25 ابريل 1933م . فوفقاً للدستور السودان الانتقالي للعام2005م فإن الرئيس الجمهورية هو راس الدولة ويمثل إرادة الشعب السوداني ويمثل الدولة في علاقاتها الخارجية ويعين السفراء الدولة ويوجه السياسة الخارجية للدولة ويشرف عليها ويصادق علي المعاهدات الدولية ( الباب الثالث الفصل الأول المادة 58 والفقرة ي و ك) . ومن تلك النصوص نجد إن وزير الخارجية يعتبر ممثلاً ً لرئيس الجمهورية في تسير السياسة الخارجية للبلاد وليس من مهامه صنع ووضع السياسات الخارجية للسودان إذ ذلك من اختصاص مجلس الوزراء القومي(المادة 72الفقرة1) والمجلس الوطني و مجلس الرئاسي. فالقول بان د. لام اكول اجاوين يقوم بتنفيذ سياسات المؤتمر الوطني في سياسة الخارجية هذا القول مردود وغير صحيح وغير منطقي وذلك وفق الدستور السودان الانتقالي المعمول به الان فمعلوم ان دستور أعطي المؤتمر الوطني نسبة 52% في السلطتين التنفيذية والتشريعية وهما جهتي صنع ووضع السياسات الدولة الداخلية والخارجية لذلك كان من طبيعي ان تسود سياسات المؤتمر الوطني في كثير من سياسات الدولة سواء في داخل أم في خارج البلاد فمثلاً قرار رفض تدخل القوات الدولية في دارفور تم بعد مداولات ومناقشات في مجلس الوزراء فكان من الطبيعي إن تصدر قرار الرفض تلك القوات لان حزب المؤتمر الوطني ترفض تتدخل تلك القوات في دارفور للغالبية أعضاءها في مجلس الوزراء مع علم بان قرارات مجلس الوزراء تصدر بتوافق الآراء وإذا لم يتم فبأغلبية البسيطة وفق الدستور (المادة 70فقرة4) وكذلك ينص المادة 73فقرة 1 من الدستور الانتقالي بجواز تعليق رئيس الجمهورية لأي قرار يصدره وزير قومي لحين مراجعته وأيضاً ينص الدستور السودان الانتقالي للعام 2005م بان قرارات مجلس الوزراء تسود علي كل قرارات السلطة التنفيذية الأخرى ( المادة70 الفقرة3 ) ورغم وضوح تلك النصوص من الدستور الذي شاركنا بصياغته مازال البعض يردد بان وزير الخارجية ينفذ سياسات المؤتمر الوطني وانحرف عن مسار حزبه فهذا الكلام باطل وغير سليم وفيه تضليل للذين لم يطلعوا علي الدستور الانتقالي ولكن الحقيقة هي إذا كان وزير الخارجية شخص أخر غير د. لام اكول فإنه سوف يعمل وفق قرارات مجلس الوزراء حيث ينص المادة 74 من الدستور بان وزير القومي ملزم بقرارات مجلس الوزراء او مجلس الوطني او مجلس الرئاسي مع علم إنه بعد صدور القرار توصف بأنها قرار حكومة السودان وليس قرار حزب معين وهذا هو العرف السائد في السياسة وخاصاً في السياسة الخارجية ومهام وزارة الخارجية تتمثل في تنفيذ سياسات الدولة خارجياً. ولذلك أعتقد ان النقد وحملة المنظمة الموجه إلي د.لام أكول من قبل بعض أعضاء الحركة الشعبية ليس نقد موضوعي وإنما تدخل ضمن مكايدات سياسية وخصومة شخصية ومحاولة إقصاؤه من وزارة الخارجية وعزله عن قواعد الحركة الشعبية بإلصاق التهم إليه وأقول لهؤلاء إذا كان سبب الحملة والنقد يعود إلي عدم إلمامهم بالدستور السودان الانتقالي للعام2005م وكيفية صنع القرار السياسي وخاصاً قرارات المتعلقة بسياسة الخارجية فهذا مصيبة كبيرة وإن كان من باب إبعاد الرجل لأسباب قبلية أو شخصية فهنا المصيبة اكبر لان الشعب الجنوبي قد أجتاز تلك المرحلة وصار ينظر إلي المستقبل وتجاوز مرحلة محاربة وتشهير بالقادة علي اسس قبلي وشخصي .

    وأرجو ان تنصرف أفكارنا و طاقتنا جمعياً في هذا المرحلة للمحافظة علي السلام ومكتسباتها وبناء حزبنا وكسب قواعد جديدة وتنظيم صفوفنا في داخل والخارج وشرح اتفاقية السلام للشعب السوداني وجنوبي خاصاً حتى يدركوا حقوقهم بدلاً من محاربة أحد القادة الحركة الشعبية .وهنا نسال هؤلاء أعضاء أليس لحزبنا الكبير سياسات أخر في مجالات الصحة والتنمية وزراعة وتعليم والعودة النازحين واللاجئين إلي مناطقهم؟ أم أختزل هؤلاء سياسات الحركة الشعبية في سياسة الخارجية فقط ؟ وصار منصب وزير الخارجية هو الشغل الشاغل. وسؤال الأهم هل بتغيير وزير خارجية الحالي سوف يتغير سياسة السودان الخارجية ؟وأخيراً أرجو أن وأكد ان تداول المناصب بين أعضاء الحركة الشعبية في حكومتي الجنوب واتحادية شيء طبيعي جداً ولكن يجب ان تكون هناك مبررات واضحة ومعيار موضوعي لتحديد أي وزير قومي أو ولائي أدي مهام الملقى علي عاتقه وفق الدستور و القانون وأي وزير اخل بواجبات ومهام الموكل إليه وان لا يكون كل ما في أمر مجرد تبديل وتغير المناصب للترضية البعض ومحاربة البعض الأخر فالوزير الخارجية د. لام أكول قد أدى مهام الموكل إليه بنجاح باهر وفق الدستور وقوانين المنظمة للعمل الدبلوماسي وساهم في تنفيذ اتفاقية السلام وذلك بتعيين 61دبلوماسياً من أبناء الجنوب في وزارة الخارجية بالإضافة إلي دوره واضح في نجاحات دبلوماسية السودانية في المجتمع الدولي إضافة إلي ذلك يعتبر من قلائل الذي يعتمد علي علمية ومنهجية في مجال عمله فالسياسة الخارجية شيء ودبلوماسية شيء أخر فالوزير الخارجية ودبلوماسيين في وزارة الخارجية مهامهم تتعلق في تنفيذ سياسات الخارجية للدولة وذلك وفق الدستور السودان الانتقالي للعام2005م وليس في صياغة ووضع السياسة الخارجية وأقول لأخ شوقي بدري قد صدقت د. لام أكول وزير مميز بل أكثر تميزاً لأنه رغم الحملة الموجه ضده يواصل عمله بنجاح دون ان يلتفت لهؤلاء.

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

11-09-2007, 03:55 PM

بكري الصايغ

تاريخ التسجيل: 16-11-2005
مجموع المشاركات: 19331

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: شــوقي بـدري (Re: بكري الصايغ)

    مـقالات كـتبها الأستاذ شـوقـي بـدري وتـم عـرضها فـي هـذا " البـوسـت ".
    -----------------------------------------------------------------

    1- الـقروش
    2- الـمـرتزقـة
    3- أجـدادنـا " ود الشـقليـنـي "
    4- شـيـخ وشــيـخ
    5- رياضـة أخـر الزمـن
    6- الفنان الراحـل الـتاج مـصـطـفي
    7- النسـخـة الأمـدرمانيـة من " ريـا وسـكينـة " قضـية الشنطة الشهـيـرة
    8- العـودة الـي وجـه القـمـر والناعسات عـيـونن
    9- رسالة الـي دكـتور خالـد المبارك ( دكتور خالـد الـمبارك لـماذا )
    الـجـزء الأول
    الــجـزء الثانـي
    10- الـديـات
    11- زقـاق الـصـابـرين
    12- سـيـرة عن حـياة الأسـتاذ شوقي بـدري
    13- الفنان ابراهـيم عـوض و( الـجـرتـق )
    14- الأمـثال السـودانيـة
    15 - الـحـقيبـة ... فرسـان وأفـنـديـة
    16 - الـفريق عـلي صـديـق
    17 - عـظـماء تعلـمـنا منهـم... محـجــــوب عـثـمان
    18- ابراهـيم عـوض ... الفيـس برسـلي السـودان.
    19- مـن أنـصـع صـور ألأدارة الأهـليـة.
    20- مـصـر الـمؤمـنة تتـمادي في احـتقارالسـودانييـن.
    21- عـمـر القصـاص " بـعـبـع " الـحـراميـة:
    22- اسـتقلال الـجـنـوب.
    23 - اغاني سـودانية خـالـدة،
    24 - احـد شجـعان بلادي الأستاذ شـوقي مـلاسـي،
    25 - لام كـول وزيـر الـخارجـية المـمـيـز،
    26 - اكـوت ديـت - الـدكتور جـون قـرنق،
    27 - الـديقراطيـة وسـياحـة تشرشـل وهـتلر ونـميري،
    28 - اهـل الـدينكا اروع السـودانييـن،
    29 - رد عـلي الاستاذ شـوقي بـدري،
    30 - السـودان - السـويـد الـتشـابه،
    31 - ختان البنات والعـدالة السـويسـرية،
    32 - حـكاوي أمدرمـانيـة،
    33ـ فقـراء وسـحـرة " 2 "،
    34- حـكاوي امـدرمان ويـهـود السـودان،
    35ـ ماذاكتب الـطـيب صـالـح عـن الاحــفاد،
    36ـ حـلاليـب الـمـصـرية،
    37ـ لـكي لانـظلـم الأخـريـن،
    38ـ مـصـر الـمؤمنـة واحـتقارالسـودانييـن،
    39ـ الـصـحـفي شـوقي بـدري،
    40ـ رد عـلي مقالة شـوقي بـدري ود. لام كـول
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

12-09-2007, 12:00 PM

بكري الصايغ

تاريخ التسجيل: 16-11-2005
مجموع المشاركات: 19331

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: شــوقي بـدري (Re: بكري الصايغ)


    الـمقالة رقـم ( 41 )للـكاب شـوقي بـدري.

    -----------------------
    11 سبتمبر, 2007
    مسئول البطانة . خيار وفقوس.
    -------------------------------

    [email protected]

    شوقي بدري.

    [email protected]

    في الثمانينات كان لدي سكرتيرة سويدية تتمتع بمقدرة هائلة في التنظيم والإدارة لدرجة أنني كنت أقول لها أعطيني فرصة لكي اشتكي . وفي احد المرات أتت لتستأذن في كتابة خطاب لوالدها لان الخطاب خاص ولا دخل له بالشركة .والسيد يادر كفست لم يرغب كغادة السويديين في استغلال وقت الحكومة او السكرتيرات في مكتبه الحكومى فى كتابة الخطاب للسفارة الفرنسية . وذهبت لاحي السيد يادر كفست والد أقنته وبدأ شكله مألوفاً لدي . وتذكرت أنني قد شاهدته في التلفزيون وهو رئيس منظمة تحصيل ديون التاج . ( منظمة لتحصيل الديون خاصة ديون الدولة من عوائد وضرائب إلخ) . وكان يقول في برنامج تلفزيوني ان شركات الاستثمار تريد ان تستغل منظمتهم لمطاردة الأسر المسكينة التي أوقعتها شركات الاستثمار في فخ بطاقة الائتمان . وأن الأمر جريمة يجب أن تتحملها شركات الاستثمار . وانه لن يطارد الأسر ويأخذ مقتنياتها إلي الدلالة حارما أطفالها .

    سبب الخطاب ان السيد يادر فست كان في طريقه الي فرنسا , ليكتشف ان فرنسا قد فرضت تاشيرة دخول لكل الدول فيما عدا المنضوية تحت السوق الاوروبية المشتركة وطالبوه ان يملا استمارة طويلة وان يكتب خطابا يوضح سبب زيارته وخلفية عن نفسه .

    ارتباط فرنسا بمستعمراتها في آسيا وأفريقيا جعل الكثيرين من هؤلاء يأتون إلي فرنسا ثم إلي أوروبا بدون تأشيرة دخول . وما حدث أنهم فرضوا تأشيرة علي كل الدول . وبعد فترة قصيرة وقعوا اتفاقية مع النرويج والسويد وفنلندا وبعض الدول المختاره تتيح للمواطنين من الجانبين الدخول بدون تأشيرة . وتركت الدول الأخري الغير مرغوب فيها خارج الاتفاق .

    القرار الأخير بفرض إذن لدخول البطانة سيكون فيه خيار وفقوس . فعندما يحضر جعلي مشلخ سلم دبل قبينة أو رباطابي مشنق عمته لن يسأله أي إنسان عن تأشيرة دخول البطانة . ولكن كما نعرف سيستهدفون ما يوصفون ب (العبيد والفلاتة والحبش) وهذا شيء كريه نرفضه . وقد أحسسنا به لفترة أكثر من أربعين سنة في الغربة . ونعرف كيف يستهدف الإنسان لان شكله مختلف .

    كيف تحدد حدود البطانة ؟ هل هنالك حبال أو أسلاك شائكة تحدد ؟ . أذكر في السبعينات أننا تعرضنا لمشكلة مع بوليس المرور في نيويورك لأنه كان مسموحا للإنسان أن ينحرف يمينا حتى عندما يكون النور احمرا في فلادلفيا . لكن هذا ممنوع في نيويورك . والعذر أننا كنا نظن أننا لا نزال في فلادلفيا . ونيويورك وفلادلفيا متداخلتان .

    صدقوني هذا أسوا عمل عنصري يمكن أن يحدث في بلد , وسيعطي الفرصة لكثير من اصحاب النفوس المريضى لاستغلال وإهانة الآخرين . فلقد كنا نحضر في وسط آلاف البشر في بواخر محملة بالقطارات والشاحنات والبضائع لكي نجد من يختارنا من وسط الجميع لكي يفرض سيطرته واستخفافه ونحن نحمل جواز البلد ويترك الآخرين اللذين لا يحملون جواز البلد ولا يدفعون ضرائب .

    سياسة هذا المسئول سياسة كريهة ستكون فاتحة لكل أعمال الشيطان في الوطن .

    في سنة 1984 وفي أيام الكشات وفرعنة نميري كنت اذهب كثيرا لمكتب الأستاذ غازي سليمان في عمارة الشيخ مصطفي الأمين شارع الجمهوريه , لأنه كان يربطنا عمل مع شريكه ضابط البوليس السابق محمد علي مالك . علي حسب طلبي عرفوني بدلال اسمه أبوشوك , لأننا كنا نبحث عن مكتب ومحل صرافة . وعندما توقفت في ميدان المحطة الوسطي الخرطوم لان الشرطة كانت تدقق في أوراق الجميع , تعدي أبوشوك الجميع بثقة وقال لي واقف مالك ما تيلا . وعندما شاهدني احاول فتح الحقيبة لاخراج البطاقة قال غاضبا : الكنترول ده لينا نحن ؟) وأشار إلي شلوخه , ده للعبيد ديل . والغريبة أن الذين كانوا يقومون بالكشة كانوا ينضوون تحت تعريف الدلال أبوشوك.

    في نفس الأيام سمعت من شقيقي الشنقيطي رحمة الله عليه أن احد أقربائنا من الرباطاب عندما سأله رجل البوليس جنسك شنو كان الرد : أنا جنسي ود عرب أنت الجنسك شنو ؟ .

    وغضبت من أبو شوك وتركته ورجعت إلي مكتب الأستاذ غازي سليمان . وحكي لي ضابط البوليس محمد علي مالك أن احد الشباب الذين يغسلون السيارات خلف عمارة الشيخ مصطفي الأمين قد قبض عليه وسط مجموعة إلا أن شاويش الشرطة قد أطلق سراحه . وعندما قال الضابط فاكيه ليه , كشو ؟ قال الشاويش أكشه ولا أكش روحي ده عنده بطاقة وعنده دفتر توفير فيه سبعة ألف جنيه أنا سبعة جنيه ما عندي . وقتها كانت ال سبعة ألف جنيه تعتبر ثروة.

    ابن خالي احمد إسماعيل ابتر كان يعمل في فندق الهيلتون . وذكر لي انه في الثمانينات واجهوا شكوى من العاملين في المطعم بأنه في واحد (عب) بيجي مرة مرة يأكل في البوفي وشكله ما شكل هلتون . وأرجو ملاحظة شكله . لان هذا ما سيطبقه المسئول في البطانة .

    وطلب منهم المدير استدعاء الشرطة عندما يحضر (العب) في المرة القادمة . وعندما حضر (العب) مرة أخري قاموا باستدعاء أمن الهوتيل وحسب كلامهم فإن العب قد تلامض قائلا أنا باكل بي قروشي زي كل الناس . فاستدعوا النجده . وعند استدعاء النجدة غير العب أسلوبه قائلا وخاصة عندما سألوه أنت شغال شنو وكيف بتجي تاكل هنا ؟ كان رده انه يغسل العربات أمام القراند هوتيل والكل يعرفه . وكان رد النجدة باستياء تغسل العربات وتجي تاكل في الهلتون ؟ وبعد توضيح بسيط لم يبدو الأمر غريبا فلقد بدا السؤال الزول بيدفع كم في غسيل العربية فكان الرد جنيه أو جنهين , والزول بيغسل كم عربية من الصباح للمسا وكان الرد لحدى عشرين .

    وكان التوضيح أنا بشتغل كل يوم من الصباح للمسا وبتعب وبجوع مرة مرتين في الشهر بغير هدومي وبجي اقعد آكل أي كمية دايرها وأي حاجة بي عشرين جنيه ده كتير علي ؟ .

    في نفس هذا الهيلتون تعرض شقيقي خليل إبراهيم بدري لاستفزاز من احد الوافدين من خارج الخرطوم لان خليل قد كان مصحوبا بزوجته السويدية الجميلة آنا ريمر شون ويقود سيارة مارسيدس . وبعد تصعيد الامر وتدخل الشرطة وإدارة الفندق كان نهاية الكلام يا أخي مافى لزوم للمشاكل الراجل كان قايلك حبشي .

    أهل البطانة اشتهروا بالكرم وإكرام الضيف . ونحن آل بدري قد إرتبطنا برفاعة والبطانة ونعتبرها مسقط رأسنا. وأنا سعيد بأن محمد بدري والد بابكر بدري لم يحتاج لفيزة دخول للبطانة . والمؤلم أن مثل هذا القرار يتخذ والناس بين شامت وصامت .

    بعض قبائل شرق السودان انتقلت من غرب النيل , والكبابيش انتقلوا من شرق إلي غرب السودان بعد التحالف مع الجموعية . والقبائل الكبري تسمح لللاخرين بالتواجد في دار القبيلة مع احترام قوانين القبيله . وهي عدم حفر السواني بدون إذن وهي الآبار السانية أي الواصلة للحجر وعدم وضع رموز القبيلة في الحجر والشجر وعدم دق النحاس والاكتفاء بالنقارة ودفع الشرايا وهي مد حنطة من كل ريكة تزرع في دار القبيلة . وعدم التعرض للقوافل التجاريه واخذ رسوم منها . هذه القوانين القديمة في السودان القبلي ونحن الان من المفروض أن نعيش السودان المتحضر الذي يراعي حق المواطنة لكل إنسان .

    قرار المسئول هذا يرجعنا إلي ما قبل القرون الوسطي

    هذا زمانك يا مهازل فامرحي قد عد كلب الصيد في الفرسان

    والتحية

    شوقى
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

18-09-2007, 05:01 PM

بكري الصايغ

تاريخ التسجيل: 16-11-2005
مجموع المشاركات: 19331

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: شــوقي بـدري (Re: بكري الصايغ)

    الـمقالة رقـم 42 للكـاتب والقاص شـوقـي بدري، وأمـل مـن الأخ بكـري ابـوبكـر ان يـضـم هـذه الـمقالات الاثنيـن وأربعـيـن لمكتبة شـوقـي بـدري، وله مـقـدمآ جـزيل شـكري وحـار امـتنانـي.


    ( الـمقالة رقـم 42 للكـاتب والقاص شـوقـي بدري ).

    حنق .. شوقي بدري.
    --------------------
    [email protected]

    17 سبتمبر, 2007

    عصمت عبد الجبار التُربي
    [email protected]

    عبر الفضاء السايبري تعرفنا على الاستاذ شوقي بدري متعصباً لامدرمان ومسكوناَ بحب جنوب الوطن وابنائه , وعند لقائي بالناشر الشيخ عووضة في معرض الكتاب بمسقط الذي يتحفنا فيه كل عام بالمطبوعات السودانية وجدت كتابين للاستاذ شوقي بدري هما الحنق والمشبك , ولم اتردد في اقتناؤها فانا من المعجبين بكتابات شوقي بدري حتى لو اختلفت رؤانا أحيانا .وبالرغم من ان الرجل يعيش في البلاد الباردة لمدة طويلة الا ان هذا لم يطفئ حرارة شوقه لبلاده ومتابعة شأنها دائماً , وبالاضافة لقلمه المتميز يتمتع بالصدق والصراحة فيما يكتب , يتحدث عن ( ناس ) امدرمان باسمائهم وعوائلهم ويتحدث عن اسرته واهله للقراء وكأنه في جلسة سمر ويبدو ان له احاطة واسعة بالناس ومنابتهم ولغتنا الدراجة وامثالنا , وقد نشر ذات مرة صوره وصور اسرته في الانترنت .

    نحييه وندلف للكتاب المذكور ولا ادري اذا كان للمؤلف كتب اخرى أم لا , وهذا قصور منا في متابعة حركة الادب في السودان وربما غياب النقد ايضا له دور وهي مسئولية اخواننا النقاد الاكاديمين .

    رواية الحنق ممتعة وتشدك بمغناطيس الى ان تفرغ من قراءتها وطريقة سردها جذابة , وموضوع الرواية تم طرقه من قبل في الرواية الاميركية ( كوخ العم توم) وجذور اليكس هيلي او الجنوب افريقية ( ابكي يا وطني الحبيب ) وغير ذلك من الروايات التي اسست لمكافحة الرق وسلعية الانسان التي ما عاد لها وجود منذ اكثر من قرن من الزمان في كل انحاء العالم .

    وفي رواية الحنق فان العرب ( شياطين ) والسود ( ملائكة ) هكذا بكل بساطة تجد ان انبل الصفات عند مصطفى المملوك واجداده مقابل اسوأ الصفات عند اعدائه واصدقائه على السواء من العرب وهو مثال لتجويف الشخصيات وملئها بمثاليات .

    انك تحس بالكاتب دائما موجود مع القارئ يعرض افكاره و آرائه في الاحداث, ومن المعلوم ان ( الزنوجية ) فشلت في تكون رابطة فكرية عند روادها في افريقيا او الكتاب السود في امريكيا لأنها في النهاية تقع في فخ العنصرية التي ارادت مقاومتها , والجزء الاخير بالذات من الرواية فيه مباشرة وهتافية شديدة والنهاية المأساوية للبطل لا تجعلنا نتفاءل بمستقبل مشرق لبلادنا ووحدتنا , حقيقة ان ما طرحه القائد ( جون قرنق ) عن انصاف مناطق الهامش ورؤية جديدة للسودان الموحد احدثت ( تسونامي ) في الفكر السياسي السوداني وسوف تمتلك المستقبل ولذلك لا بد من الاتزان في طرح الخلافات وتقريب وجهات النظر وهذا افضل من التطرف فيها .

    اما الكتاب الثاني ( المشبك ) فيتكون من ثمانية عشر قصة قصيرة منها ما هو داخل السودان او خارجه , وهي قصص جميلة يحتفظ الكاتب دائماً في نهايتها بمفتاح القصة مثل الروايات البوليسية , واللغة في المشبك افضل من الحنق .

    اتمنى ان يجد الكتابان حظهما من النقد لانهما جديران بالقراءة .


                   |Articles |News |مقالات |بيانات

18-09-2007, 11:29 PM

بكري الصايغ

تاريخ التسجيل: 16-11-2005
مجموع المشاركات: 19331

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: شــوقي بـدري (Re: بكري الصايغ)

    مـقالات كـتبها الأستاذ شـوقـي بـدري وتـم عـرضها فـي هـذا " البـوسـت ".
    -----------------------------------------------------------------

    1- الـقروش
    2- الـمـرتزقـة
    3- أجـدادنـا " ود الشـقليـنـي "
    4- شـيـخ وشــيـخ
    5- رياضـة أخـر الزمـن
    6- الفنان الراحـل الـتاج مـصـطـفي
    7- النسـخـة الأمـدرمانيـة من " ريـا وسـكينـة " قضـية الشنطة الشهـيـرة
    8- العـودة الـي وجـه القـمـر والناعسات عـيـونن
    9- رسالة الـي دكـتور خالـد المبارك ( دكتور خالـد الـمبارك لـماذا )
    الـجـزء الأول
    الــجـزء الثانـي
    10- الـديـات
    11- زقـاق الـصـابـرين
    12- سـيـرة عن حـياة الأسـتاذ شوقي بـدري
    13- الفنان ابراهـيم عـوض و( الـجـرتـق )
    14- الأمـثال السـودانيـة
    15 - الـحـقيبـة ... فرسـان وأفـنـديـة
    16 - الـفريق عـلي صـديـق
    17 - عـظـماء تعلـمـنا منهـم... محـجــــوب عـثـمان
    18- ابراهـيم عـوض ... الفيـس برسـلي السـودان.
    19- مـن أنـصـع صـور ألأدارة الأهـليـة.
    20- مـصـر الـمؤمـنة تتـمادي في احـتقارالسـودانييـن.
    21- عـمـر القصـاص " بـعـبـع " الـحـراميـة:
    22- اسـتقلال الـجـنـوب.
    23 - اغاني سـودانية خـالـدة،
    24 - احـد شجـعان بلادي الأستاذ شـوقي مـلاسـي،
    25 - لام كـول وزيـر الـخارجـية المـمـيـز،
    26 - اكـوت ديـت - الـدكتور جـون قـرنق،
    27 - الـديقراطيـة وسـياحـة تشرشـل وهـتلر ونـميري،
    28 - اهـل الـدينكا اروع السـودانييـن،
    29 - رد عـلي الاستاذ شـوقي بـدري،
    30 - السـودان - السـويـد الـتشـابه،
    31 - ختان البنات والعـدالة السـويسـرية،
    32 - حـكاوي أمدرمـانيـة،
    33ـ فقـراء وسـحـرة " 2 "،
    34- حـكاوي امـدرمان ويـهـود السـودان،
    35ـ ماذاكتب الـطـيب صـالـح عـن الاحــفاد،
    36ـ حـلاليـب الـمـصـرية،
    37ـ لـكي لانـظلـم الأخـريـن،
    38ـ مـصـر الـمؤمنـة واحـتقارالسـودانييـن،
    39ـ الـصـحـفي شـوقي بـدري،
    40ـ رد عـلي مقالة شـوقي بـدري ود. لام كـول.
    41 - مسئول البطانة . خيار وفقوس.
    42 - حنق .. شوقي بدري.


    الـمقالة رقـم 42 للكـاتب والقاص شـوقـي بدري كانت الأخـيـرة قـبل ان يـذهـب هـذا "البـوسـت " إلـي الأرشـيـف بعـد غـد الـخـميـس 20 سـبتـمبـر 2007.

    وأمـل مـن الأخ بكـري ابـوبكـر ان يـضـم هـذه الـمقالات الاثنيـن وأربعـيـن لمكتبة شـوقـي بـدري، وله مـقـدمآ جـزيل شـكري وحـار امـتنانـي.


                   |Articles |News |مقالات |بيانات


[رد على الموضوع] صفحة 2 „‰ 2:   <<  1 2  >>




احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia



فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de