ألفية تمضي وأخرى تبدأ ...أحاجٍ ويوتوبيا......

منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 13-11-2018, 11:32 PM الصفحة الرئيسية

مكتبة عصام جبر الله(esam gabralla)
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى صورة مستقيمة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
15-09-2004, 12:01 PM

esam gabralla

تاريخ التسجيل: 03-05-2003
مجموع المشاركات: 6116

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: ألفية تمضي وأخرى تبدأ ...أحاجٍ ويوتوبيا...... (Re: esam gabralla)

    Quote:

    خمسُ مكروهاتٍ صغيرة، تُرى، تسْمَعُ، تُقْتَرَفُ
    أوكتابيو باث


    ترجمة : أحمد الباقري


    -1-

    "هيمشال براديش"



    وليمة النّسورِ

    أكلتُ فيها جيّداً فغدتْ ثقيلةً جداً

    لنْ تستطيعَ أنْ تطير

    ثمّةَ نسرٌ أعرجُ غيرُ بعيد

    يُراقبُ بقايا جيفةٍ،

    منْ صخرتِهِ البالية .

    جوني الشّرعيّ الذي من ناغبور

    يُشبكُ الأجنبيَّ على شُرفة دار الإستراحة

    ويقدّمُ لَهُ بكلامٍ انجليزيّ معسول

    طعاماً خفيفاً وسلّةَ خوخٍ منْ حديقتِهِ،

    وخارطةً، وقطعةً من جلدٍ مدبوغ،

    وأخباراً موثوقاً بها عن المنطقة،

    شرفة بيتهِ ذات المنظرِ الهادىء الفريد

    تراقبُهُ زوجتُهُ بانحراف

    مهمهمةً بالشّتائم باللغة الهندية.

    الآن، لإِستنشاقِ الهواء

    أو مفاجأة لحظة الحبسِ تلك

    حينَ يكونُ نصفُ القمرِ أبيضَ حقّاً

    ولا تزالُ الشّمسُ شمساً

    يظهرُ الرّجلانِ العجوزانِ اللّطيفانِ،

    يُصبحانِ هائجين،

    ينبشانِ غضباً حشرياً عنيفاً .

    خشخشةُ بذورٍ جافة :

    إِنّها ساعة المهاترة .



    في الرّواقِ.. في النّادي

    ستُّ أشجارِ يوكالبتوس

    تلهثُ في الضّوءِ الحلوِ الغامض

    ثلاثةُ رجال إنجليز

    هم الباقونَ من الراج

    يُشرِّحونَ بوتقة سدني بالسّيخ،

    تلعبُ سيّداتٌ هنديّاتٌ من الأشرافِ لعبة البريدج،

    ومنبوذٌ مقرفصٌ، يغسلُ الأرضيةَ ويختفي،

    تنفجرُ نجمةٌ سوداءُ في عقلي،

    غرناطةُ { في باريس يحرقون البورصة، معبد الرأسمالية }

    أشجارُ الصنوبرِ تظلّلُ التّلَّ

    تُرابٌ وصرخاتُ طيور

    في المساءِ المشتعِل

    أكتبُ هذه السّطور الفاضحة .





    -2-

    "منظرُ عينِ الطّائر"

    إلى : جوليرمو سوكر





    بهياجِ

    يُدوِّمُ حولَ انعكاسٍ

    يسقطُ

    بخطٍّ مستقيمٍ

    واضحِ القطع

    بياضٌ

    يتصاعدُ

    يغدو المنقارُ الآنَ أحمرَ بلونِ الدّم

    ملحٌ منثورٌ

    يُصبحُ بالكادِ خطّاً

    عندما يسقطُ مستقيماً

    تذوبُ نظرتُكَ فوقَ هذه الصّفحة .





    -3-

    النّارُ اليوميّة

    إلى : خوان غارسيا يونس



    كالهواء

    على صفحاتِ علم طبقات الأرض،

    على الهضابِ الضخمة .

    تُصنَعُ * دونَ أن تصنعَ أبنيتها اللامرئيّة .

    رجلٌ

    تكادُ أن تكونَ لغتُهُ بذرةً

    لكنَّها تحترقُ

    في راحةِ الفضاء .



    المقاطِعُ توهّجاتٌ .

    إنَّها مزروعاتٌ أيضاً :

    جذورُها

    صمتٌ متكسّرٌ،

    أغصانها

    تبني بيوتاً منْ صوت .

    مقاطعَ :

    تربطُ

    وتفكُّ،

    إنها تلعبُ

    في التشابهِ والإختلافِ .

    مقاطعُ :

    تنضجُ في كلِّ جبين

    تُزهِرُ في الأفواهِ،

    جذورُها

    تشربُ الليلَ، وتأكلُ الضوءَ .

    لُغات :

    أشجارٌ متوهّجة

    من أوراق مطر .

    نباتاتٌ من إضاءة،

    هندساتُ أصداء :

    على قطعةٍ منْ وَرَق

    تصنعُ القصيدةُ نفسها

    كالنّهار

    على راحة الفضاء.



    الفعل في الأصل غير محرّك، إذن هذا اجتهادٌ منّي..

    " كمال.."



    -4-

    "صخرةٌ بيضاءُ وسوداء"





    سيما *

    يزرعُ صخرةً

    في الهواء

    ترتفعُ الصّخرة

    في داخلها

    ثمة رجلٌ عجوزٌ نائم

    إنْ يفتحْ عينيه

    تنفجرِْ الصّخرة .

    إعصارٌ منْ مناقيرَ وأجنحة

    على امرأةٍ

    تنسابُ بينَ لحى الخريف .

    تهبطُ الصّخرة

    تحترقُ

    في ساحةِ العينِ

    تُزْهَرُ

    في راحةِ يدكِ

    تتكلَّمُ

    متدليةً

    بينَ نهديكِ

    بلُغاتِ الماء .

    تنضجُ الصّخرةُ

    في الدّاخل

    تغنّي البذور

    إنهنَّ سبعٌ

    سبعُ أخوات

    سبعُ أفاعٍ

    سبعُ قطراتٍ من حجر اليشب

    سبعُ كلمات

    نائمةٌ

    في قعر قدح

    سبعة عروق من ماء

    في مركز الصخرة

    حيثُ تتكسَّرُ النَّظرةُ مفتوحة .



    *سيما : رسامٌ تشيكيٌّ بالولادة..





    -5-



    "على طول شارعِ غاليانا"



    تدقُّ مطارقُ هناكَ في الأعلى

    أصواتٌ ساحقةٌ

    من ذروة الظَّهيرة

    يهبطُ البناؤونَ مباشرة .



    نحنُ بينَ مساءٍ جيّد وأزرق

    هنا تبدأُ أكوامٌ شاغرةٌ

    تتوهّجُ فجأةً بركةُ ماءِ مطرٍ صفراء .

    يُوهّجها ظلّ طائرٍ مغرّد .



    صَدَأُ الصّيفِ

    يصلُ البيوتَ الأولى

    لقدْ أَغلَقَ أَحدَهم الباب

    يتكلَّمُ أحدُهم مع ظلّه .



    يُظْلِمُ الشّارعُ

    لا أحدَ فيه الآنَ

    ولا حتّى هذا الكلب

    فقدْ خافَ من المشيِ عبرَهُ وحيداَ

    ويخشى الإنسانُ أنْ يُغمِضَ عينيه.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

العنوان الكاتب Date
ألفية تمضي وأخرى تبدأ ...أحاجٍ ويوتوبيا...... esam gabralla13-09-04, 10:30 AM
  Re: ألفية تمضي وأخرى تبدأ ...أحاجٍ ويوتوبيا...... إيمان أحمد13-09-04, 12:52 PM
  Re: ألفية تمضي وأخرى تبدأ ...أحاجٍ ويوتوبيا...... esam gabralla14-09-04, 05:46 AM
  Re: ألفية تمضي وأخرى تبدأ ...أحاجٍ ويوتوبيا...... مزن ابوعبيدة النيل14-09-04, 11:27 AM
    Re: ألفية تمضي وأخرى تبدأ ...أحاجٍ ويوتوبيا...... Adil Isaac14-09-04, 02:21 PM
    Re: ألفية تمضي وأخرى تبدأ ...أحاجٍ ويوتوبيا...... esam gabralla14-09-04, 02:51 PM
  Re: ألفية تمضي وأخرى تبدأ ...أحاجٍ ويوتوبيا...... esam gabralla15-09-04, 04:06 AM
  Re: ألفية تمضي وأخرى تبدأ ...أحاجٍ ويوتوبيا...... Khalid Eltayeb15-09-04, 04:15 AM
  Re: ألفية تمضي وأخرى تبدأ ...أحاجٍ ويوتوبيا...... esam gabralla15-09-04, 12:01 PM
  Re: قصائد من سنغور esam gabralla16-09-04, 07:27 AM
    Re: قصائد من سنغور Osman Hamid17-09-04, 00:21 AM
  Re: ألفية تمضي وأخرى تبدأ ...أحاجٍ ويوتوبيا...... esam gabralla17-09-04, 12:29 PM
  Re: ألفية تمضي وأخرى تبدأ ...أحاجٍ ويوتوبيا...... esam gabralla17-09-04, 12:33 PM
  Re: ألفية تمضي وأخرى تبدأ ...أحاجٍ ويوتوبيا...... شقرور17-09-04, 01:36 PM


[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>




احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia



فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de