فشل وأنهيار الدولة السودانية

نعى اليم ...... سودانيز اون لاين دوت كم تحتسب الزميل عبد الله بولا فى رحمه الله
يا للفجيعة ............ عبدالله بولا
رحيل زميل المنبرالفنان التشكيلي عبدالله بولا له الرحمة
رحيل الإنسان الممتاز بولا فقد عظيم للوطن
منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 18-12-2018, 11:59 PM الصفحة الرئيسية

مكتبة د.مهدى محمد خير(Dr Mahdi Mohammed Kheir)
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى صورة مستقيمة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
28-12-2005, 05:09 AM

Dr Mahdi Mohammed Kheir
<aDr Mahdi Mohammed Kheir
تاريخ التسجيل: 25-11-2004
مجموع المشاركات: 5328

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


فشل وأنهيار الدولة السودانية

    وإن لاحت بوادره مع أول أول أنتكاسة أخلاقية لأعضاء أول برلمان للبلاد حينما نقضوا وعدهم وعهدهم لأبناء الجنوب فى الفيدرالية , ففشل وإنهيار الدولة السودانية بدأ بطيئا ولكنه أيضا كان واثقا وثابتا .. منذ الإستقلال , وتواصل هذا الفشل وأزدادت رقعته مع تقلبات الحكم الفاشلة بأنواعها المختلفة , ليبلغ ذروته فى زمن الإنهيار الوطنى والأخلاقى الذى عم الساحة السياسية السودانية بمجئ الإنقاذ الى السلطة . وبدأت الدولة نفسها بالإنهيار فى هذا الزمن التعس من حكم طغمة الأنقاذ التى لم تستحى أن تعلن حروب الجهاد على مواطنيها فى الجنوب وفى جبال النوبة والنيل الأزرق والأنقسنا . حروبا أهلية تقودها الدولة نفسها , وتمارس فيها أبشع أنواع الإبادة والتنكيل على شعبها . وكانت حصيلة تلك الحروب , ملايين القتلى .. وملايين المشردين , ودمارا شاملا لكل مقومات وأسباب الحياة لأهل الجنوب وأهل جبال النوبة وأهل النيل الأزرق.

    وتكررت مآسى الحروب الأهلية التى تقودها الدولة ضد شعبها , وعلى نفس السياق , فى غرب البلاد . قتل وتنكيل وتشريد .. ودمار , حرب أستخدمت فيها الدولة أقسى أنواع الأسلحة بطشا ضد مواطنيها , فقتلت مئات الآلاف وأحرقت عشرات القرى وشردت الملايين من أبنائه الذين لاذوا بمعسكرات اللجوء ودول الجوار .. أسوة بإخوتهم فى جنوب البلاد .

    وكان للشرق أيضا .. نصيبه من هذه الحروب التى تشنها الدولة على مواطنيها , فُقصفت القرى وقُتل وشُرد أهلها وأصبح شرق البلاد , هو الآخر , جبهة جديدة تحارب الدولة فيها شعبها ولا تستحى هذه الدولة أن تقتل أبناؤه وبالعشرات .. إن تظاهروا ضدها سلميا.

    وبقسوة تحسدها عليها أقسى أنواع الحكم الأجنبى قسوة وبطشا , أتخذت الدولة سياسة القتل والسجن والتعذيب والفصل التعسفى من الخدمة لتشريد المواطنين وأسرهم , ولتفريغ السودان من أبنائه لتستأثر هى وحدها بحكم البلاد ولتفرض أجندتها عنوة , ولتتمكن فى نهاية المطاف من تحقيق هدفها فى السيطرة على ثروات البلاد ونهبها.

    وبلغ العداء بين الدولة ممثلة فى حكومتها وبين الشعب بمختلف طوائفه مبلغا تحتم معه وجود التدخل الأجنبى الكثيف والمباشر فى كل أنحاء البلاد. فتداعت المنظمات الإنسانية الدولية المختلفة لتغيث وتطعم من نكلوا بهم وشردوهم أبناؤهم , ودخلته مختلف الجيوش الأجنبية لتحمى شعب السودان من حكومة السودان , جاءت لتوقف حروب الأبادة والتشريد التى تمارسها هذه "الحكومة الوطنية" .. ضد شعبها . جيوش أجنبية فى الجنوب, وفى الغرب, وفى جبال النوبة وفى الشرق .. وحتى فى شوارع الخرطوم. وبلغ الخزى مبلغه حين أصبح هذا الأجنبى .. أكثر عدلا وأكثر رحمة على أهل البلاد من الحاكمين من أبنائها, ففشل الحكم .. وإنهارت الدولة .

    هذا هو حال السودان الذى أبتلى الله شعبه بحكم من لا أخلاق , أو دين , أو وطنية .. لهم . حفنة من المجرمين الذين سطوا بليل على حكم البلاد وأورثوها .. وأورثوا أهلها الذل والهوان . فى سبيل أن يبقوا فى كراسى السلطة والحكم بطشوا بأبناء الوطن وشردوهم , وأشعلوا فى جنباتها ما شاء لهم من الحروب الأهلية المدمرة . وفى سبيل أن يمدوا لأنفسهم هذا الإنفراد المخجل بخيرات البلاد والتمتع بثرواتها بينما الأكثرية من شعبها يموت كل يوم فى المنافى ومعسكرات اللجؤ .. لعبوا لعبتهم القذرة فى دق أسفين الفرقة والتناحر بين أثنيات وشعوب السودان المختلفة مما طعن السلام الإجتماعى فى مقتل . وفى سبيل أن يتحاشوا أى مساءلة أو محاسبة لسلسلة جرائهم الطويلة ضد السودان وشعبه , فهم الأن على أتم إستعداد أن يقدموا , وفى فجر كل يوم جديد , المزيد من التنازلات والخنوع لإى جهة أقليمية أو دولية لتفرض وتملى على الوطن وشعبه ما تشاء من خطط وقرارات مدمرة تكاد تعصف بوجود السودان كوطن .. إن لم تكن قد عصفت به ومزقته بالفعل .

    وإن كان هذا هو حال من أبتلى الله بهم حكم البلاد والعباد , فحال الكثيرين من وضعهم القدر متقدمين مسيرة أحزابها السياسية وقوى مجتمعها المدنى وبعض رجال أعلامها وصحافتها وكتابها .. لأسواء وأضل سبيلا . قوم غافلون ملهيون بفتات الأمور , ليسوا بمعنين سوى بمكاسبهم المحدودة الخاصة وكيفية الحصول على هذه المكاسب . لا تكاد تسمع لهم صوتا أو ترى لهم موقفا وطنيا أو تحركا قويا وحازما يتناسب وجلل وخطورة الأمر الذى يواجه السودان وشعبه , وأصبح حالهم حال فقهاء وعلماء المسلمين فى زمن الخلافة الأسلامية وهم يتعاركون ويتجادلون فى ذكورة وأنوثة الملائكة بينما يطحن الجوع والمرض والموت عوام الناس .

    فى هذا الزمن القمئ , وطوعا .. أو كرها , أصبح السودان مستباحا .. وبالكامل , لكل أجنبى يريد منه نصيبا أو موطئ قدم , وأصبح الأحتماء والإستقواء بهذا الأجنبى ديدنا للثوار وحملة السلاح الجدد .. وكأن غاية هزيمة هذا النظام الظالم لبلده ولشعبه والتخلص منه أصبحت مسوقا لتبرير الإستنجاد والإستعانة بالقوات الأجنبية وترك الأبواب مشرعة لها للدخول الى السودان . أنه الفجور فى الخصومة والدوس على كرامة الأوطان الذى تمارسه طغمة الإنقاذ من جهة , ويمارسه ضدها أيضا بعض قادة وزعماء الأحزاب والفصائل المسلحة من الجهة المقابلة . ولكن .. من سيدفع الثمن وغاليا فى نهاية الأمر سيكون السودان .. وسيكون شعب السودان . سيدفعه الوطن أحتلالا جديدا لترابه وفقدا لعزته وكرامته .. وقراره , وسيدفعه شعبه تناحرا بين إثنياته المختلفه .

    وطالت أيدى الخراب والدمار التى عاثت فى أرجاء الوطن الجيش السودانى نفسه , هذا الجيش الذى ظل طوال تاريخه جيشا وطنيا مقاتلا ومنحازا لهذا الوطن ولشعبه , فتم تحويله فى زمن الخزى والعار الوطنى الى جيش خانع ومستكين وُمذل .. تم فرزه وتدجينه وتحويله بالكامل الى جيش خاص بحزب الحاكمين الظالمين لوطنهم ولشعبهم , وفقد الجيش السودانى أى صفة للقومية أو الوطنية حين أصبح أداة لشن حروب الأبادة والتشريد التى تمارسها السلطة الظالمة .. على الشعب السودانى .

    ولم يبقى أمام الشعب السودانى بمختلف كياناته وطوائفه من حل لإنقاذ "حقيقى" للبلاد من الضياع فى ظل هذا الفشل والإنهيار الكامل للدولة السودانية إلا أن يتخطى هذه القيادات وهذه الزعامات التى قادت البلاد الى هذا الدمار , وأن يتحرك ويسرع خطاه قبل فوات الأوان , وأن يحشد صفوفه بقوة لتنظيم نفسه سياسيا من جديد وليختار له ولوطنه قيادة مؤسسية .. وطنية .. جادة , تعرف كيف تتصدى لهذا الفشل وهذا الإنهيار . قيادة قادرة على حفظ وحدة البلاد وأعادة أمتلاك قرارها الوطنى فى يد جميع أبنائها بلا عزل أو تمييز لأحد . قيادة قادرة على أعادة السلام الإجتماعى بين إثنيات السودان المختلفة وفق لعقد إجتماعى جديد ودستور سياسى يضمن ويحفظ لكل أبناء السودان كافة حقوقهم السياسية والإقتصادية والثقافية والدينية.

    فهل لا زال أبناء السودان على قدر هذه المسئولية .. وهذا التحدى الوطنى ؟.

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

العنوان الكاتب Date
فشل وأنهيار الدولة السودانية Dr Mahdi Mohammed Kheir28-12-05, 05:09 AM
  Re: فشل وأنهيار الدولة السودانية Dr Mahdi Mohammed Kheir28-12-05, 06:38 AM
    Re: فشل وأنهيار الدولة السودانية أحمد الشايقي28-12-05, 06:42 AM
      Re: فشل وأنهيار الدولة السودانية Dr Mahdi Mohammed Kheir28-12-05, 11:55 AM
    Re: فشل وأنهيار الدولة السودانية Dr Mahdi Mohammed Kheir28-12-05, 07:02 AM
      Re: فشل وأنهيار الدولة السودانية Dr Mahdi Mohammed Kheir28-12-05, 07:37 AM
        Re: فشل وأنهيار الدولة السودانية أحمد أمين28-12-05, 02:49 PM
          Re: فشل وأنهيار الدولة السودانية Dr Mahdi Mohammed Kheir28-12-05, 03:32 PM
            Re: فشل وأنهيار الدولة السودانية Dr Mahdi Mohammed Kheir30-12-05, 03:33 AM
              Re: فشل وأنهيار الدولة السودانية Dr Mahdi Mohammed Kheir02-01-06, 09:20 AM
                Re: فشل وأنهيار الدولة السودانية Dr Mahdi Mohammed Kheir02-01-06, 10:38 AM
                  Re: فشل وأنهيار الدولة السودانية محمد الأمين موسى03-01-06, 10:09 AM
                    Re: فشل وأنهيار الدولة السودانية Dr Mahdi Mohammed Kheir03-01-06, 01:02 PM
  Re: فشل وأنهيار الدولة السودانية عبد الله عقيد03-01-06, 01:22 PM
    Re: فشل وأنهيار الدولة السودانية Dr Mahdi Mohammed Kheir03-01-06, 02:45 PM
      Re: فشل وأنهيار الدولة السودانية محمد الأمين موسى04-01-06, 04:28 AM
  Re: فشل وأنهيار الدولة السودانية عبد الله عقيد04-01-06, 07:18 AM
    Re: فشل وأنهيار الدولة السودانية محمد الأمين موسى04-01-06, 09:50 AM
    Re: فشل وأنهيار الدولة السودانية Dr Mahdi Mohammed Kheir04-01-06, 03:13 PM
      Re: فشل وأنهيار الدولة السودانية Dr Mahdi Mohammed Kheir04-01-06, 03:38 PM
        Re: فشل وأنهيار الدولة السودانية عبد الغفار عبد الله المهدى04-01-06, 04:37 PM
          Re: فشل وأنهيار الدولة السودانية Dr Mahdi Mohammed Kheir04-01-06, 06:12 PM
            Re: فشل وأنهيار الدولة السودانية محمد الأمين موسى05-01-06, 02:36 AM
              Re: فشل وأنهيار الدولة السودانية عبد الغفار عبد الله المهدى05-01-06, 12:13 PM
  Re: فشل وأنهيار الدولة السودانية عبد الله عقيد05-01-06, 01:42 PM
    Re: فشل وأنهيار الدولة السودانية محمد الأمين موسى06-01-06, 10:43 AM
      ما هو الحل ؟؟؟ Dr Mahdi Mohammed Kheir07-01-06, 04:19 AM
        Re: ما هو الحل ؟؟؟ Haydar Badawi Sadig07-01-06, 04:21 AM
          Re: ما هو الحل ؟؟؟ عبد الغفار عبد الله المهدى08-01-06, 04:38 AM


[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>




احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia



فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de