بدايات تكوين حكومة الأجماع الوطنى

منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 15-11-2018, 02:44 PM الصفحة الرئيسية

مكتبة د.مهدى محمد خير(Dr Mahdi Mohammed Kheir)
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى صورة مستقيمة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
14-04-2005, 08:16 AM

Dr Mahdi Mohammed Kheir
<aDr Mahdi Mohammed Kheir
تاريخ التسجيل: 25-11-2004
مجموع المشاركات: 5328

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: بدايات تكوين حكومة الأجماع الوطنى (Re: Dr Mahdi Mohammed Kheir)

    الصادق المهدى:
    " جا يتفولح , جاب ضقولا .. يتلولح "

    عندما دعونا قياداتنا الوطنية الحقيقية وعلى أختلاف طيفها السياسى , الى تحمل مسئوليتها وأداء واجبها فى هذا المنعرج الخطير والمفصلى من تاريخ السودان وشعبه , كانت التجربة العراقية التى رهن فيها صدام وزمرته وطنا كاملا ودمروه من أجل أفراد قلائل ماثلة أمام الجميع . والنظام الأنقلابى المجرم فى الخرطوم لا يقل بشاعة وأجراما وأنانية عن النظام العراقى إن لم يكن فاقه , فهو نظام لم ولن يهتم بسلامة الوطن وشعبه منذ اليوم الأول الذى فرض نفسه وأجنده بالقوة , وها هو الأن يستعرض عبطه وتهوره بتحديه للمجتمع الدولى ورفضه لقراراته , وهو يعلم أنها قرارات واجبة النفاذ , وقد تكون وسائل تنفيذها مؤلمة جدا ومدمره للغاية.
    بحكم موقعه الذى وضعه فيه الشعب , كآخر رئيس وزراء شرعى منتخب , كانت أولى دعواتنا تلك موجه للسيد الصادق المهدى , ولنواب الشعب المنتخبين وللأحزاب السياسية الوطنية وكافة قوى المجتمع المدنى وكل من لم يتلوث بنظام الأنقاذ , ليقيننا التام بأن الشعب السودانى لم ولن يعترف يوما بتلك العصابة من فاقدى العقل والضمير التى سطت على البلاد وحكمتها بالقوة.
    وكان السيد الصادق موفقا , عندما أستطاع أستثمار خروجه الأخير من السودان , فى ألقاء الضوء وبقوة على دائرة وجوده ووجود حزب الأمه السياسى فى السودان من خلال الزخم الأعلامى الذى تركز حوله أخيرا , وطرح نفسه دوليا كزعيم معارضة كبير يقف الى جانب المجتمع الدولى فى حتمية أنفاذ القرار الدولى 1593 وتحويل متهمى جرائم دارفور من مجرمى نظام الأنقاذ الى محكمة العدل الدولية .
    بهذا الموقف القوى , أستطاع السيد الصادق أيضا , كسب تعاطف وتأييد الحركات المسلحة فى دارفور وفتح قنوات الأتصال والتنسيق معها فى أتجاه قيام المؤتمر الدستورى وتشكيل حكومة الأجماع الوطنى لملء الفراغ الدستورى الذى نشأ عن القرارات الدولية الأخيرة تجاه حكومة الخرطوم الأنقلابية.
    فى مؤتمره الصحفى الذى عقده بالأمس فى الدوحة , وفى توقيت غريب وبلا مقدمات , أختار السيد الصادق مهاجمة التجمع الوطنى وأتهمه , أو حاول فضحه , بأنه يتلقى دعما شهريا من الولايات المتحدة الأمريكية مقداره عشرة ألف دولار , فى وقت يعلم معه السيد الصادق أن مثل هذه التصريحات أو "الملاسنات" بتعبير أدق , لا تصب فقط فى مصلحة النظام , وأنما تهدم الجسور وتمزق الروابط التى تجمع المعارضة السودانية , والتى يحاول السيد الصادق كسبها وحشدها لأقامة المؤتمر الدستورى وتكوين حكومة الأجماع الوطنى .
    بالأمس أيضا تذكرت المثل الذى قاله السيد الصادق المهدى فى أحدى الندوات أثناء طوافه وحملته السياسية الأخيرة داخل البلاد , وصف فيه النظام الأنقلابى فى الخرطوم فى شأن معالجته للأزمات السودانية كالذى " جا يتفولح , جاب ضقولا .. يتلولح ".




    Quote: المهدي يدعو الى «عدم التعجّل» بفرض عقوبات على السودان
    الدوحة - محمد المكي أحمد الحياة 2005/04/14

    حض رئيس الوزراء السوداني السابق رئيس حزب الأمة الصادق المهدي الحكومة السودانية على «الامتثال لقرار مجلس الأمن» الرقم 1593 الخاص باحالة متهمين بارتكاب جرائم حرب في دارفور على المحكمة الجنائية الدولية. ودعا في خطوة ذات دلالات المجتمع الدولي الى «عدم التعجل بفرض عقوبات (على السودان) لأنها ستعقد الأمور». وقال: «يجب اعطاء الفرصة الى الرأي العام السوداني لتغيير المواقف (الحكومية) غير الصحيحة بصورة نعتقد أنها ممكنة».

    وأضاف في مؤتمر صحافي عقده في الدوحة أمس على هامش مشاركته في «منتدى أميركا والعالم الاسلامي»، انه «يمكن أن يكون هناك توجه وطني سوداني مع تفهم دولي لجعل تنفيذ القرار (قرار مجلس الأمن) ممكناً، بحيث نحافظ على الاستقرار في السودان وهذا مطلوب، ونحافظ على القرار الدولي ليتم القيام بما هو ضروري وهو ألا يفلت أي مجرم من العدالة». وشدد على أهمية «تحقيق التوازن بين (تطبيق القرار) وعدم الافلات من العقوبة».

    ورأى المهدي أن «الغالبية الشعبية في السودان تقبل قرار مجلس الأمن» (1593)، ووصف الذين رفضوا القرار بأنهم «أقلية» و»انشقوا عن الحق». واعتبر أن أميركا ترفض المحكمة الجنائية الدولية (لم توقع على اتفاق انشائها) «لأنها (المحكمة) عادلة ولأن واشنطن تريد محاكم خاصة». وقال إن قرار مجلس الأمن «لا مساس فيه بالسودان بل بكرامة المجرمين».

    وسئل المهدي هل ينسّق مع أميركا لاطاحة الحكومة السودانية، فقال «لا»، مشيراً الى أن واشنطن تدفع عشرة آلاف دولار شهرياً الى «التجمع الوطني الديموقراطي» (وهو تجمع للمعارضة)، لكنه أكد أن أميركا لا تدفع أي مبالغ لحزب الأمة وان حزبه لا يتلقى دعماً من أي جهة أجنبية.

    وقال: «ليس صحيحاً أننا ننسق مع أميركا، وموقفنا من القرار 1593 كان داعماً لفرنسا لا لأميركا». وقال: «نحن ندعو الى دور أميركي عاقل ورشيد يمر عبر الارادة السودانية»، مشيراً الى أن أوساطاً في أميركا «تريد تغيير النظام (السوداني) كما توجد أوساط أخرى لا تريد ذلك، ونحن لسنا طرفاً من هؤلاء». وتابع: «نحن نتطلع الى الأسرة الدولية لدعم موقفنا» ليتم «التغيير لنظام عبر آلية التحول الديموقراطي».

    وسئل المهدي عما اذا كان موقفه المؤيد لقرار مجلس الأمن الأخير ناجماً من تعامله برد الفعل، فقال: «نحن لا نتعامل بالانفعالات»، مشيراً الى تصريح مسؤول سوداني «أهدر دمه» وما «قاله رجل أمن في السودان بأنه سيقتل المهدي تقرباً الى الله». وشدد الصادق على أن «هذه سفاهات لا أستجيب اليها لأنني التزم أدباً اسلامياً». وأضاف: «موقفي من قرار مجلس الأمن لا دخل له بانفعال».

    وسئل عما اذا كانت هناك محاولات لاغتياله وهل سيبقى خارج السودان، فأجاب بأن الاغتيالات السياسية لم تحدث حتى الآن في السودان و»سأعود الى السودان» لكن بعد التشاور مع أجهزة حزبه في موعد العودة. وأشار الى أنه تلقى رأياً من أجهزة حزبه في السودان يدعوه الى إكمال برنامجه الخارجي الحالي ثم «يفيدونني في الوقت المناسب» بموعد العودة. وقال «انني عائد الى السودان، ولن تنقطع علاقتنا مع أي جهة سواء كانت تحمل السلاح أو لا تحمله لأننا نريد أن يتفق الجميع على مخرج استراتيجي» للأزمة السودانية.

    وجدد المهدي دعوته الى مؤتمر جامع للقوى السودانية، أو مؤتمر دستوري، مؤكداً أنه إذا لم يحدث ذلك فإن اتفاق السلام بين الحكومة والحركة الشعبية بقيادة جون قرنق «لن يكون مستداماً أو شاملاً أو عادلاً». وقال إن حزبه وضع 7 نقاط جديدة تهدف الى جعل الاتفاق مستداماً، وشدد على أن اتفاقات السلام «ثنائية وتلزم طرفيها ولا تلزم كل القوى السياسية».
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

العنوان الكاتب Date
بدايات تكوين حكومة الأجماع الوطنى Dr Mahdi Mohammed Kheir12-04-05, 01:05 PM
  Re: بدايات تكوين حكومة الأجماع الوطنى Dr Mahdi Mohammed Kheir12-04-05, 01:08 PM
    Re: بدايات تكوين حكومة الأجماع الوطنى Dr Mahdi Mohammed Kheir12-04-05, 01:11 PM
      Re: بدايات تكوين حكومة الأجماع الوطنى Dr Mahdi Mohammed Kheir12-04-05, 01:16 PM
        Re: بدايات تكوين حكومة الأجماع الوطنى فيصل عثمان الحسن12-04-05, 01:47 PM
          Re: بدايات تكوين حكومة الأجماع الوطنى Dr Mahdi Mohammed Kheir12-04-05, 10:59 PM
            Re: بدايات تكوين حكومة الأجماع الوطنى Dr Mahdi Mohammed Kheir13-04-05, 06:30 AM
              Re: بدايات تكوين حكومة الأجماع الوطنى Dr Mahdi Mohammed Kheir14-04-05, 08:16 AM
                Re: بدايات تكوين حكومة الأجماع الوطنى Dr Mahdi Mohammed Kheir19-04-05, 01:26 AM
                Re: بدايات تكوين حكومة الأجماع الوطنى Dr Mahdi Mohammed Kheir19-04-05, 01:30 AM
                  Re: بدايات تكوين حكومة الأجماع الوطنى Dr Mahdi Mohammed Kheir19-04-05, 01:35 AM
                    Re: بدايات تكوين حكومة الأجماع الوطنى Dr Mahdi Mohammed Kheir19-04-05, 01:54 AM
                    Re: بدايات تكوين حكومة الأجماع الوطنى sultan19-04-05, 02:00 AM
                      Re: بدايات تكوين حكومة الأجماع الوطنى Dr Mahdi Mohammed Kheir19-04-05, 03:49 AM
  Re: بدايات تكوين حكومة الأجماع الوطنى عبدالماجد فرح يوسف21-04-05, 10:40 AM
    Re: بدايات تكوين حكومة الأجماع الوطنى Dr Mahdi Mohammed Kheir19-06-05, 06:48 AM
      Re: بدايات تكوين حكومة الأجماع الوطنى Dr Mahdi Mohammed Kheir30-06-05, 00:59 AM
        Re: بدايات تكوين حكومة الأجماع الوطنى Dr Mahdi Mohammed Kheir30-06-05, 01:01 AM
          Re: بدايات تكوين حكومة الأجماع الوطنى Dr Mahdi Mohammed Kheir30-06-05, 09:19 AM
            Re: بدايات تكوين حكومة الأجماع الوطنى Dr Mahdi Mohammed Kheir12-07-05, 05:14 PM
              Re: بدايات تكوين حكومة الأجماع الوطنى Dr Mahdi Mohammed Kheir13-07-05, 00:58 AM
                Re: بدايات تكوين حكومة الأجماع الوطنى Dr Mahdi Mohammed Kheir13-07-05, 01:37 AM
                  Re: بدايات تكوين حكومة الأجماع الوطنى Dr Mahdi Mohammed Kheir28-07-05, 04:27 AM
                    Re: بدايات تكوين حكومة الأجماع الوطنى Dr Mahdi Mohammed Kheir28-07-05, 06:17 AM
                      Re: بدايات تكوين حكومة الأجماع الوطنى Dr Mahdi Mohammed Kheir10-09-05, 03:14 AM


[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>




احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia



فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de