فى عامى ال 46 أهديكم فوانيسى، مزامير الطمى وحكايات النحت على الصخر

كسلا الوريفة يحاصرها الموت
الوضع في كسلا يحتاج وقفتنا
مواطنة من كسلا توضح حقيقة الوضع في المدينة و اسباب وباء الشكنغونيا حمي الكنكشة - فيديو
منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 25-09-2018, 04:16 PM الصفحة الرئيسية

مكتبة اشراقة مصطفى(Ishraga Mustafa)
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
25-09-2007, 06:52 AM

mohmed khalail
<amohmed khalail
تاريخ التسجيل: 14-06-2007
مجموع المشاركات: 4484

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: فى عامى ال 46 أهديكم فوانيسى، مزامير الطمى وحكايات النحت على الصخر (Re: Ishraga Mustafa)

    الاخت الدكتورة اشراقة

    كل فانوس وانت بخير..

    وعقبال مائة فانوس..يضئ للقادمين الطريق..

    عمر مديد ان شاء الله ..
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

25-09-2007, 07:12 AM

Ishraga Mustafa
<aIshraga Mustafa
تاريخ التسجيل: 05-09-2002
مجموع المشاركات: 11885

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: فى عامى ال 46 أهديكم فوانيسى، مزامير الطمى وحكايات النحت على الصخر (Re: mohmed khalail)

    ربنا يديك العافية يامحمد خليل ويديم بينا المعروف والكلمة الطيبة

    وخليك مداوم معانا تفرحنا بذلك اكيد
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

25-09-2007, 07:17 AM

Ishraga Mustafa
<aIshraga Mustafa
تاريخ التسجيل: 05-09-2002
مجموع المشاركات: 11885

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: فى عامى ال 46 أهديكم فوانيسى، مزامير الطمى وحكايات النحت على الصخر (Re: Ishraga Mustafa)

    Quote: وارتفعت يده بفرع الشجرة الغليظ هاوية على يديها الصغيرين تلك اليدان اللتان انفتحتا آليا ، ضربها حتى اكمل الفرع ، تآكل الفرع من فرط الضرب ، وتناول آخر ، جالت وداد داخل الفصل صارخة ، كانت مفزوعة وكنا اشد فزعا منها ، بكينا فى فى صمت باتفاق متواطئ ، اكمل الآن الفرع الثالث
    وداد سال دمها من ظهرهاويدها اليمنى وانفها شعرها كان يجرى ماؤه ليصل الى عينيها مختلطا بالدم النازف من كل جسدها النحيل
    تعالت صيحاتنا وصيحاتها اختلطت بتواطؤ جديد ليرمى الاستاذ اثره افرعه الخائبة ويخرج متوعدا مغلقا الباب من الخارج ووداد النازفة والصرخات العالية جلبت تلميذات الصف المجاور ومعلماتهن ومعلميهن ، يجرى كل فى ناحية باتجاه مصدر الصوت ، الباب كان مغلقا وعلينا فتحه لان كل الشبابيك كانت مسيجة بالحديد
    خبطت بتول الباب الزجاجى بيدها المجردة خبطة استطاعت ان تفتحه بموجبها من الخارج ، لكن الدماء كانت قد غطت المكان
    كنت الوحيدة التى لم تشارك فى ذلك الصخب رغم ما كان يعتمل فى داخلى من الخوف ، رغم اننى كنت احفظ الاناشيد ضاربة عرض الحائط بكل الرياضيات وحلولها.


    ياللحزن... ياللوجعة ياسلمى
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

25-09-2007, 12:14 PM

ابوبكر يوسف إبراهيم

تاريخ التسجيل: 11-05-2006
مجموع المشاركات: 3337

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: فى عامى ال 46 أهديكم فوانيسى، مزامير الطمى وحكايات النحت على الصخر (Re: Ishraga Mustafa)

    الأخت إشراقة
    سلام على روحك الطيبة

    حنانيك .. سرد كما السيل يترك أثره بعوامل التحتات في نفوسنا .. التجربة الإنسانية هي عطاء وتجرد .. أستمع إلى مزامير القصب التي ينداح صدى صوتها في عمق الإحساس الإنساني .. تسرح بنا الخيالات والتخيل في تقلبات حياة الإنسان فنحتار فما من بصمة إبهام لشخص تشبه بصمة إنسان آخر .. بهكذا سرد تصنعين لنا آفاقاً نرتادها .. هذه الست وأربعون ربيعاً هي مسيرة ما زالت شابة وفي ريعانها فما بالك بنا نحن الذين نكبرك وتزحف بنا الخطا إلى عالم أجمل نتمنى أن نرحل إليه قبل أن نرى ما يكدرنا أكثر مما نرى الآن .. ما زلت هناك أسترق السمع وأرهفه لهذه التجربة الحياتية.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

25-09-2007, 12:27 PM

Ishraga Mustafa
<aIshraga Mustafa
تاريخ التسجيل: 05-09-2002
مجموع المشاركات: 11885

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: فى عامى ال 46 أهديكم فوانيسى، مزامير الطمى وحكايات النحت على الصخر (Re: ابوبكر يوسف إبراهيم)

    أخى ابوبكر

    سعيدة بوجودك معانا تضىء فوانيسنا بالكلام الطيب
    وحا اكون اسعد لو جبت فانوسك القديم الذى رافقك طيلة الحياة وان تحكى كما يفعل اخونا الكريم عاطف

    انها مساحتنا جميعا وفوانسينا جميعا
    هى سيرتى وسيرتكم

    فمرحبا بك فى بيتك
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

27-09-2007, 01:24 PM

Souad Taj-Elsir
<aSouad Taj-Elsir
تاريخ التسجيل: 30-05-2007
مجموع المشاركات: 3100

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: فى عامى ال 46 أهديكم فوانيسى، مزامير الطمى وحكايات النحت على الصخر (Re: Ishraga Mustafa)

    كل سنة وانتي طيبة يا إشراقة
    عقبال مية شمعة من الفوانيس المضيئة
    بفكرك الثاقب وروحك الجميلة السمحة.

    تحياتي وصادق مودتي.

    سعاد
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

27-09-2007, 02:36 PM

Ishraga Mustafa
<aIshraga Mustafa
تاريخ التسجيل: 05-09-2002
مجموع المشاركات: 11885

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: فى عامى ال 46 أهديكم فوانيسى، مزامير الطمى وحكايات النحت على الصخر (Re: Souad Taj-Elsir)

    أختى الكريمة سعاد

    شكرا لمرورك ودعواتك الطيبة
    وانشاءالله اكون عند حسن ظنك الجميل


    وتصومى وتفطرى على خير
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

25-09-2007, 11:28 AM

عاطف عمر
<aعاطف عمر
تاريخ التسجيل: 26-11-2004
مجموع المشاركات: 11149

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: فى عامى ال 46 أهديكم فوانيسى، مزامير الطمى وحكايات النحت على الصخر (Re: Ishraga Mustafa)

    إشراقة مصطفى
    تحياتي واحترامي

    لم يكن توجساً ذلك الذي أحسسته إذ قلت لك (مالك بالذي أنشأك تعيدين للذاكرة صدى الأيام التي تمنحنا القوة في مواجهة المستحيل ، أيام نضيرة ، أيام النحت صدقاً بالأظافر على الصخر .) فقد وجدتني داخل فوانيسك حتى في تفاصيل التفاصيل حد التطابق . ورأيتني إشراقة أستدعي الواقع الذي أعيشه بعد أن سيطر على كلياتي الماضي الذي أهاجته فوانيسك بكل ضوئها . حالة تتكرر كل حين وحين .
    في العام 1985 وكنت أيامها مهندساً بوظيفة مساعد للمهندس المقيم لمشروع بنك الوحدة وبنك الخرطوم ، عقارب الساعة تشير للثامنة صباحاً ويادوبك شاى الصباح مع الجرايد وتحليلاتنا السياسية بعد ما ( السفاح شرد لا بت لا ولد ) ، أستاذنا المهندس المقيم عثمان عبود ومهندسي شركة مصر لأعمال الأسمنت المسلح مقاول المشروع . تناهي لسمعي أصوات جدال بين رجل خمسيني يريد مقابلة مدير المشروع والخفير يمنعه ( تعال بعد ساعة ، المهندسين مشغولين ) ، الرجل يستعطف لا بد أن يقابل المدير الآن فبعد ساعة تعني أن ( اليومية ) سوف تضيع لأنه لابد أن يبدأ العمل أى عمل اليوم ( فوالله العظيم حق الرجعة ما عندي ) . توجهت نحوهما . وجه الرجل المستعطف مألوف جداً لدى . فجأة رجعت الذاكرة ثلاثة عشر عاماً للوراء فوجدت نفسي أهمهم ( عم عبدالوهاب..؟؟ موش معقول ..... عم عبدالوهاب ؟؟ ) سمع الرجل همهمتي والتقطها طوق نجاة أيوا يا ولدي أنا عبدالوهاب بتعرفني ؟؟؟؟ . تم حل مشكلته الخاصة بإيجاد عمل ، لكنه بقى معي في ذاكرتي كل ذلك اليوم . أرجعني للعام 1972 ونحن نستيقظ في إجازاتنا المدرسية مع آذان الفجر لنذهب إلى قهوة عمر أبوشنب حيث نتجمع فيختار البناؤون الطلب ( مساعدي البناء ) نقلاً ومناولة للطوب وعجناً ونقلاً ومناولة للمونة . فعادة يختار البناؤون الطلب من ذوي الأجسام الضخمة ويبقى من لم يختارهم أحد . لا يجدون أمامهم خياراً سوى تجهيز ( جردل وكوز ) وشراء لوح تلج ( بالدين ) لبيع الماء البارد في السوق خاصة يومي الإثنين والخميس حيث يأتي المتسوقون من القرى القريبة من رفاعة . كنت أفضل عمل البناء لأنه كان يمثل ( علامة الرجولة ) فما عداه كان ينظر له كـ ( شغل شفع ) ، لكن جسمي النحيل وقتها لم يكن يؤهلني لنيل ذاك الشرف .
    صباح ذات يوم كنت إنتظر مع المنتظرين ، وكالعادة تم إختيار ذوى الأجسام الضخمة وتركت مع قليل ممن هم مثلي . جلسنا معاً حتى يفتح السوق ونشوف موضوع الموية الباردة . فجأة وقف أوسطى بناء نسمع عنه من زملائنا تفرسنا جميعنا وركز على ( فقد كنت أحسن المعروض ) وبصوت قوي "تقدر تشتغل طلبة نجيض ؟؟؟ " وبثقة متناهية رددت عليه " كان شغلي ما عجبك ما داير منك يومية ." ويبدو أن شغلي قد أعجبه فاشتغلت معه مدة ثلاثة أشهر كل الإجازة السنوية ، والإجازة التي تلتها لتتم ترقيتي في الإجازة بين ثالثة عام وسنة أولى ثانوي عالي لمهنة ( أوسطى مباني جوّاني ) وارتفعت يوميتي من خمسة وعشرين قرش ( طرادة ) إلى جنيه بحالو .

    كان ذلك المعلم هو عم عبدالوهاب الذي جاء يبحث عن العمل ( إن شاء الله طلبة ) لأن بعض أقاربه أخذوا تحويشة عمره لشراء فيزا له في السعودية وأمروه بالإنتظار في الخرطوم لأن الفيزا جاهزة وإنتظرهم حتى نفد ما معه من مصاريف وساقه القدر حتى أوصله لي .

    إشراقة

    هل تسمحين لي بإضاءة بعض فوانيسي في بيتك المريح هذا؟؟؟

    (عدل بواسطة عاطف عمر on 25-09-2007, 04:33 PM)

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

25-09-2007, 11:42 AM

Ishraga Mustafa
<aIshraga Mustafa
تاريخ التسجيل: 05-09-2002
مجموع المشاركات: 11885

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: فى عامى ال 46 أهديكم فوانيسى، مزامير الطمى وحكايات النحت على الصخر (Re: عاطف عمر)

    Quote: فوجدت نفسي أهمهم ( عم عبدالوهاب..؟؟ موش معقول ..... عم عبدالوهاب ؟؟ ) سمع الرجل همهمتي والتقطها طوق نجاة أيوا يا ولدي أنا عبدالوهاب بتعرفني ؟؟؟؟


    أيوه ياولدى بتعرفنى؟؟

    لازم تكون بتعرفوا ياعاطف فمن نحت الصخر ومن جلس تحت لمبة الشارع عشان يزاكر ويشق طريقه، لازم تعرفو، انا ذاتى بعرفو، شفتو فى وجوه كتيرة مرت فى حياتى، ولا احس بان لحياتى قيمة الا معهم

    Quote:
    هل تسمحين لي بإضاءة بعض فوانيسي في بيتك المريح هذا؟؟؟


    البيت بيتنا كلنا
    وبيت تلك الاسماء التى فى حياتنا، الاسماء المنسية ممكن نصحيها مع بعض
    لتكون بيننا ساحلا من الصبر والمجد الانسانى، شكرا ياعاطف على الاضاءة التى منحتنا لها من فانوسك النبيل
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

25-09-2007, 01:52 PM

انور الطيب
<aانور الطيب
تاريخ التسجيل: 11-10-2003
مجموع المشاركات: 1968

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: فى عامى ال 46 أهديكم فوانيسى، مزامير الطمى وحكايات النحت على الصخر (Re: Ishraga Mustafa)

    الأخت إشراقة ...

    كتبت
    Quote: نهضت شجرات العمر اليوم ....
    46 فانوسا من الطفولة والغيمات والمطر..
    من الخصوبة والاناشيد والتحدى
    46 نهرا من المحبة للحياة والناس
    من الحزن... والشجن... وال....


    هذه هي الحياة بهمها وفرحها ، نورها وظلمتها ، بهجتها و بؤسها ، لكن أجمل ما فيها المحبة وقديما قال المتصوفة" الماعندو محبة ما عندوالحبة" ، وكثير منا يحفظ هذا الكلام لكن لانجده دائما على الواقع المعاش على الأقل كما نتمنى .. فالمحبة هي الفيصل ..
    المحبة بين الأم ووليدها .. ما وجدت شخصا أحبني كأمي وما أحببت شخصا بقدر حبي لها .
    الأب وأبنائه ...
    الزوج واسرته ...
    الأستاذ وتلامذته ...
    البائع والمشتري ...
    السائق والمسوق ...
    الراعي والرعية ....

    ويمكنك أن تعددي إلى ما شاء الله " ...

    بها يسأل إعرابي الرسول صلى الله عليه وسلم الجنة فيقول له الحبيب وما ذاأعددت لها : يقول محبتك ، أو فيما معناه ، فيقول الرسول له : المرء مع من أحب ...
    وحسب تجربتي الشخصية كمدرب ومدرس وجدت أنجع الطرق للقلوب هو المحبة ، فعندما يشعر المتلقي أنك تحبه ، يبذل الغالي والرخيص ، بل النفس والنفيس من أجل أن يكافئك على هذه المحبة أو نيل رضاءك ....
    وإن غابت المحبة فالعدل هو الأساس ، فقد تغيب المحبة لسبب أو اخر وكما يحدثني أبي دائما فيقول لي : " الما بتريدو سديهو ايدو" قاصدا بذلك أن لا تظلمه ، حتى البغض مع العدل فضيلة لكنها لا توزن بفضيلة الحب مع العدل ..

    شكرا لك على بوستاتك الرائعةالتي تفتح لنا النوافذ المضاءة تجاه العالم والنفس البشرية الصافية التي نتمناها ..

    واصلي....
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

25-09-2007, 07:35 PM

Ishraga Mustafa
<aIshraga Mustafa
تاريخ التسجيل: 05-09-2002
مجموع المشاركات: 11885

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: فى عامى ال 46 أهديكم فوانيسى، مزامير الطمى وحكايات النحت على الصخر (Re: انور الطيب)

    أخى الكريم أنور

    قولك هنا مدرسة:

    وحسب تجربتي الشخصية كمدرب ومدرس وجدت أنجع الطرق للقلوب هو المحبة ، فعندما يشعر المتلقي أنك تحبه ، يبذل الغالي والرخيص ، بل النفس والنفيس من أجل أن يكافئك على هذه المحبة أو نيل رضاءك ....

    لو اتبعنا هذا المنهج فى حياتنا لما كانت يلادنا بها الشكل
    لو تعاملنا مع كل شىء بمحبة وانطلقنا من نهرها لكان العدل سمة حياتنا
    لو فعلنا وبقناعة لا ننتظر من الآخر الا المحبة نفسها
    ان بادلنا لها فهى قيمة الرضاء النفسى وان بخل فيعنى ذلك انه مازال فى مرحلة ماقبل اشتعال فتيلها

    Quote: شكرا لك على بوستاتك الرائعةالتي تفتح لنا النوافذ المضاءة تجاه العالم والنفس البشرية الصافية التي نتمناها ..


    حريا بى ان اشكرك انت لمداخلاتك العميقة التى تعتمل فى العقل وشكرا ان اتحت لى ان اتعلم منك مايفيد ويثرى معرفتى
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

25-09-2007, 10:19 PM

عاطف عمر
<aعاطف عمر
تاريخ التسجيل: 26-11-2004
مجموع المشاركات: 11149

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: فى عامى ال 46 أهديكم فوانيسى، مزامير الطمى وحكايات النحت على الصخر (Re: Ishraga Mustafa)

    تحياتي أختي الكريمة إشراقة

    والشكر لك وأنت تفتحين قلبك وأبواب بيتك الرحيب لفوانيسنا ، مشاركة وجدانية ( لتكون بيننا ساحلا من الصبر والمجد الانسانى ) .

    ونحن نعيد هذه الحكايات ونتأملها نقف أمامها بفخر واعتزاز شديدين أن تمكنا بعون الله من هزيمة ظروفنا وطوعنا ( المحال ) . لكنني أود أن أدلف لزاوية أخرى هي أن ذلك النحت على الصخر وقد أورثنا الصلابة وشطب كلمة مستحيل من قاموسنا قد أكسبنا أيضاً معاني إنسانية رفيعة وأورثنا أيضاً روحاً ساخرة ( حتى على أنفسنا ) ولعل ذلك مرده لللطف الإلهي المصاحب لقدره فلولا تلك السخرية وما يتبعها من ( تنفيس ) ربما كنا ( طقينا ) من شدة الزنقات . سوف أعرض لبعض المواقف التي مرت وعلى صحاب فكانت مكان تندرنا
    - الأخ الصديق الحاج وراق
    كنا في المرحلة الثانوية ، طلب من كل طالب التبرع بمبلغ جنيه لتزيين/ تشجير المدرسة . شعرنا أن في الطلب رفاهية لسنا المعنيين بتحقيقها فالجنيه له في حياتنا ( ألف صرفة ) أولى من تزيين أو تشجير المدرسة . ماطلنا في إحضار المبلغ أو إبلاغ أهلنا إلى أن كان يوم هددنا فيه بإحضار ولي الأمر . أحضرنا المبلغ ، صديقنا وراق بعد أن أخذ الجنيه من أهله مر على صاحب الدكان قرب منزلهم وطلب منه أن ( يفك ) له الجنيه فقط قروش وتعريفات لا أكثر وزاد على ذلك أن طلب منه أن ( ينقط ) شوية زيت و( يضرضر ) شوية دقيق على القروش وبعد ذلك لف القروش في ورقة أتى بها ( نديانة ) ليسلمها لأستاذنا خالد الحاج فاستغرب الأستاذ من منظر القروش التي عليه أن ( يعدها ) وهي ( مجلبطة ) بالزيت والدقيق فسأل صديقنا وراق الذي كان رده جاهزاً
    _ دي حصيلة بيع أمي للـ ( لقيمات ) اليوم جبتها ليكم
    فرد عليه أستاذنا خالد وهو الجمهوري المتمرس على ( حيل ) خصمومه
    _ أمك دي يا وراق أصلها الليلة ما باعت لقيمات بـ ( شلن ) أو حتى ( أب قرشين ) ساى ؟؟؟
    الأخ الصديق مبارك علي عثمان ( كيس )
    كان يدرس بكلية الإقتصاد وكان يتقدمني بسنتين ظهرت نتيجة تخرجهم بنجاحه بتقدير جيد وصادف يوم ظهور النتيجة سفري لرفاعة فذهبت لمنزلهم أولاً لأبشر والدته المرحومة فاطمة حماد أو كما كنا ندلعها ( فاطمة حمدي ) وعندما زففت لها خبرالتخرج فاجأتني بالقول " والله يا ولدي مبارك ما كنا خايفين عليهو ما يتخرج ... كنا خايفين إيدوهو أونر بتاعتكم دي " وتقصد سنة الـ Honour الإضافية التي تمنح للطلاب المتفوقين .
    - شخصي
    كنت في الأشهر الأخيرة للسنة قبل النهائية ، كنت يوماً جلوساً في البرندا مع والدتي وأخواتي و إحدي الجارات صديقة الوالدة نشرب القهوة ونحكي . سألتني الجارة " الباقي ليك كم وتتخرج ؟؟ " أجبتها إجابة تقريبية معطياً لنفسي ( هامشاً ) " الباقي لى سنتين " في هذه اللحظة خرج والدي رحمه الله من الغرفة التي كان بداخلها موجهاً كلامه لي
    " بطل إستهبال ، الباقي سنة واحدة وشهرين وبعدين تشيل شيلتك الراجياك "

    هذه الطرف وأمثالها هي ما كان يعيننا على كل ذلك النحت

    تكرار الشكر

    (عدل بواسطة عاطف عمر on 26-09-2007, 05:22 AM)

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

26-09-2007, 10:11 AM

Ishraga Mustafa
<aIshraga Mustafa
تاريخ التسجيل: 05-09-2002
مجموع المشاركات: 11885

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: فى عامى ال 46 أهديكم فوانيسى، مزامير الطمى وحكايات النحت على الصخر (Re: عاطف عمر)

    Quote: أن ذلك النحت على الصخر وقد أورثنا الصلابة وشطب كلمة مستحيل من قاموسنا قد أكسبنا أيضاً معاني إنسانية رفيعة وأورثنا أيضاً روحاً ساخرة ( حتى على أنفسنا )



    فعلا والله ياعاطف، الصلابة دى مابتجى بالبارد كدى لازم تنحت وتبحت ولازم تلقى ليك طريقة ترفه بيها عن نفسك وتسخر منها ومن عجايب الدنيا، الكان محيرنى زمان الرضاء النفسى الكنت بحسو فى ناس حيينا واهل بيتنا، كيف بيضحكوا رغم كل شىء؟ يتخيل لى ده الوازن حياتنا

    شكرا للطرائف البقت بالفانوس من الضحك
    أها مستنينك تولعة تانى

    تحياتى واحترامى
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

26-09-2007, 10:37 AM

ابو جهينة
<aابو جهينة
تاريخ التسجيل: 20-05-2003
مجموع المشاركات: 20213

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: فى عامى ال 46 أهديكم فوانيسى، مزامير الطمى وحكايات النحت على الصخر (Re: Ishraga Mustafa)

    Quote: كسبت الكثير ولكن ما كسبته لن يعوضنى صفاء ضحكتنا وهى تشق ظهر الشقاء والفقر والمعاناة، ماذا ومن يعوضنى دفء تلك الليالى،


    لا شيء يا إشراقة يعوض صفاء الأيام الخوالي ..

    شكراً لهذا الإمتاع ..
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

26-09-2007, 10:43 AM

انور الطيب
<aانور الطيب
تاريخ التسجيل: 11-10-2003
مجموع المشاركات: 1968

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: فى عامى ال 46 أهديكم فوانيسى، مزامير الطمى وحكايات النحت على الصخر (Re: ابو جهينة)

    الأخت إشراقة رمضان كريم وبماأن ا لبطيخ رخيص هذه الأيام فندعوك دعوة إسفيرية لتناول البطيخ معنا بقية أيام الشهر الفضيل مع بعض الونسة التي لا تضر ..

    بطيخة الأزمان !

    مع خالص تحياتي
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

26-09-2007, 11:17 AM

hamid hajer
<ahamid hajer
تاريخ التسجيل: 12-08-2003
مجموع المشاركات: 1508

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: فى عامى ال 46 أهديكم فوانيسى، مزامير الطمى وحكايات النحت على الصخر (Re: انور الطيب)

    الأخت .. إشراقة
    تحياتي لك ورمضان كريم ..
    وعقبال الميه سنه ..
    العمـر كلو .. بـ ( اللبناني ) ..
    تسلمي! ..

    حامد حجــر
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

27-09-2007, 08:59 AM

Ishraga Mustafa
<aIshraga Mustafa
تاريخ التسجيل: 05-09-2002
مجموع المشاركات: 11885

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: فى عامى ال 46 أهديكم فوانيسى، مزامير الطمى وحكايات النحت على الصخر (Re: hamid hajer)

    الاخ حامد حجر

    لو كنت عارفة فوانيس الميلاد دى بتجيبك كنا ولعنا الفوانيس من بدرى
    لكن الفوانيس حرنت وطالبت بزيت حكايتك عشان تولع

    مرحب بيك يا اخوى بيناتنا
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

27-09-2007, 08:56 AM

Ishraga Mustafa
<aIshraga Mustafa
تاريخ التسجيل: 05-09-2002
مجموع المشاركات: 11885

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: فى عامى ال 46 أهديكم فوانيسى، مزامير الطمى وحكايات النحت على الصخر (Re: انور الطيب)

    الاخ انور

    البس توبى واجيكم للبطيخ
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

27-09-2007, 08:47 AM

Ishraga Mustafa
<aIshraga Mustafa
تاريخ التسجيل: 05-09-2002
مجموع المشاركات: 11885

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: فى عامى ال 46 أهديكم فوانيسى، مزامير الطمى وحكايات النحت على الصخر (Re: ابو جهينة)

    Quote: لا شيء يا إشراقة يعوض صفاء الأيام الخوالي


    ياصديقنا المبدع ابو جهينة

    ترمى مرات جملة يعتقد البعض انها عادية ولكن حين تفكيكها نجد نفسنا واقفين تجاه سؤال كبير
    ماذا يعنى صفاء النفس؟ كيف نحققه؟ هل تصفو النفس فعلا ام انها تبقى مكدرة او يشوبها بعض الكدر فى مسيرتها؟

    الاجابة فلسفية فى ظنى وانت الاقدر على اجابتها

    اسعدنى مرورك وماتنقطع مننا

    (عدل بواسطة Ishraga Mustafa on 27-09-2007, 08:48 AM)

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

26-09-2007, 09:00 PM

mamkouna
<amamkouna
تاريخ التسجيل: 05-12-2004
مجموع المشاركات: 2246

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: فى عامى ال 46 أهديكم فوانيسى، مزامير الطمى وحكايات النحت على الصخر (Re: Ishraga Mustafa)

    الحبيبة إشراقة...
    أضاءت فوانيسك عتمة كبيرة جوايا...
    ذكريات صادقة و عميقة..و لغة سهلة ممتنعة..
    عجبتني العلاقة المترابطة الحميمة و الذكريات المُشتركة بينك و بين أخواتك و أخوانك..
    و أبكاني أن يتحول ما بينك و بين نجيوة..إلى ما يشبه (( الشحمة و النار))..
    كل الحب الجواكِ ليها دا...و تقولي لي شحمة و نار!!!؟؟؟

    متابعاكِ يا إشراقة..
    ما تشحتفي روحنا...
    دايرين نسمع و نقرا و نعرف أكتر..

    you are inspirational ...
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

26-09-2007, 10:20 PM

adil amin
<aadil amin
تاريخ التسجيل: 01-08-2002
مجموع المشاركات: 16318

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: فى عامى ال 46 أهديكم فوانيسى، مزامير الطمى وحكايات النحت على الصخر (Re: mamkouna)

    الاخت اشراقة
    ما اجمل حديث التداعيات
    ونحن كمان عندنا لمبة هبوب
    نسهم بها هنا عن كائنات الرمال في الهامش الشمالي للسودان عن نساء كان الزمن فيه النساء نساء والرجال رجال



    Quote: سيرة مدينة: ....بيت الشاتي...........
    عادل الامين
    [email protected]
    الحوار المتمدن - العدد: 1962 - 2007 / 6 / 30



    كل ما استيقظ صباحا على صوت ثلاث عصافير تغرد فى نافذة الفصل الذي اتخذه مسكننا فى مدرسة على تخوم قرية فى سهول تهامة فى اليمن ، قرية مظلمة حسبها من الحضارة ان تظهر على الخارطة ولكنهاتضى ء بقلوب اهلها الطيبين ..اسال نفسى(لماذا انا هنا؟؟
    واتداعى..........
    .......................................
    هكذا كنا نراها...الجدة الشاتي ام سليمان..تقبع في بيتها وحيدة بعد رحيل الوالد والولد الي الرفيق الاعلى او الى الخرطوم...بيتها يقع وسط محيطات لا نهائية من الرمال الوقحة التي تدفن كل شيء....كنا نغامر انا واخوتي الصغار في عبور هذه البحور المشتعلة من الرمال التي تحرق اقدامنا الصغيرة لنزورها وننعم بكرمها الحاتمي من تمر وجرم وبسكويت كوكو..كانت غاية في الجمال لا تقل من النساء الائي يزينن صناديق الحلوة "دايما على بالي" وكريكاب وتزين بها البرندة حيث تقبع هناك في جلالها المعهود تغمرنا ا بابتساماتها الطيبة ونظراتها النافذة التي لا تقل من اسي لكائن وحيد يعيش في بيت يضج فقط بالزكريات الصادقة وجميلة والتي مهما تجافينا نقول حليلا..وعند الغروب تكون زيارتنا الثانية لطائر الغرنوق الجميل..لانها تكون قد ابت من المزارع وتحمل سنابل الذرة الشامي...نهجم على الحمار ونتسابق في قطع رؤؤس الذرة كما يفعل امهر سفاح في عالمنا المعاصر او اصولي متشدد في العراق...تشعل لنا الجدة الفحم ويتلظى الاتون ونلقي باكواز الذرة وتنبعث الطقطقات والعويل وتخافتنا حولها..
    وكما قال المطرب الشعبي
    حلاة ناسا بلا السكر
    طعم قراصة في قدحا من الدبكر
    كواريك شفع المغرب
    يقلبو في الجمر قنقر
    ...........
    وعندما يعسعس الليل..وتسكن الكائنات..يرتفع انين سيارة من الشرق..تنهض الشاتي وتنظر في الافق المعتم لمصابيح السيارة التي تتقاطع من بعيد ومن نفيرها المنغم ؟!!بنغمة شعبية تدل على سائقها ونعرف هل هو لوري عطاية ام جابر..
    تحدق الشاتي في الافق للحظات وتجلس وتنظر الينا في اسى وتتنهد..."ان اللذين يمضو لا يعودون"...منذ ان بدات هجرة النخيل الى المدن الخراب بعد ظهور مرفق السكة الحديد.. نغادرها وحيدة مع قليل من الدجاج والماعز وحمارها الاعجف..فتتكوم في العنقريب وتتغطى بثوبها النظيف وهي تتمتم بايات قرانية ودعاء(اللهم اعشنا في سلام وامتنا في سلام وادخلنا دارك دار السلام تباركت وتعاليت يا ذو الجلال والاكرام)..في انتظار جودت الذى لا ياتي ابدا.... وكغيرها من كائنات الرمال تبقي الشاتي فقط في اروقة الذاكرة كامراة كان لها موقف من الحياة واثرت البقاء في الرمال على النزوح للبنادر المزعجة...وتصبح احدى شخصيات رواية الساقية*
    .................
    كل ما استيقظ صباحا على صوت ثلاث عصافير تغرد فى نافذة الفصل الذي اتخذه مسكننا فى مدرسة على تخوم قرية فى سهول تهامة فى اليمن ، قرية مظلمة حسبها من الحضارة ان تظهر على الخارطة ولكنهاتضى ء بقلوب اهلها الطيبين ..اسال نفسى(لماذا انا هنا؟؟
    واتداعى..........

    الحديدة 1998
    رواية الساقية: منشورات مركز عبادي للدراسات والنشر -صنعاء اليمن 2005




    ورمضان كريم
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

27-09-2007, 09:24 AM

Ishraga Mustafa
<aIshraga Mustafa
تاريخ التسجيل: 05-09-2002
مجموع المشاركات: 11885

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: فى عامى ال 46 أهديكم فوانيسى، مزامير الطمى وحكايات النحت على الصخر (Re: adil amin)

    باللتداعى ياعادل!!

    Quote: كل ما استيقظ صباحا على صوت ثلاث عصافير تغرد فى نافذة الفصل الذي اتخذه مسكننا فى مدرسة على تخوم قرية فى سهول تهامة فى اليمن ، قرية مظلمة حسبها من الحضارة ان تظهر على الخارطة ولكنهاتضى ء بقلوب اهلها الطيبين ..اسال نفسى(لماذا انا هنا؟؟
    واتداعى..........


    شفت كيف مرات بتتداخل الامكنة والازمنة؟ قمة الابداع

    * القى الرواية دى ووين؟

    شكرا ياعادل ومن قبل للشاتى وهى تنتظر راضية مرضية
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

27-09-2007, 09:20 AM

Ishraga Mustafa
<aIshraga Mustafa
تاريخ التسجيل: 05-09-2002
مجموع المشاركات: 11885

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: فى عامى ال 46 أهديكم فوانيسى، مزامير الطمى وحكايات النحت على الصخر (Re: mamkouna)

    Quote: و أبكاني أن يتحول ما بينك و بين نجيوة..إلى ما يشبه (( الشحمة و النار))..
    كل الحب الجواكِ ليها دا...و تقولي لي شحمة و نار!!!؟؟؟



    ياممكونة... ماتصدقى فرحانة بيك وبساعات اللقاء كيف؟

    حسع لو ختيتى شحمة فى النار مش بتولعا ذيادة وتبق وتولع لحدى ماتشوفى صهوتها؟
    اها صهوتها دى عصارة تجربتنا البتخلينا دايما متماسكين

    انشاء الله لاتفوتى لاتموتى ياممكونة فاختك الصابرة اللى هى انا فى انتظارك

    محبتى
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

27-09-2007, 02:37 AM

الملك
<aالملك
تاريخ التسجيل: 02-01-2005
مجموع المشاركات: 5756

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: فى عامى ال 46 أهديكم فوانيسى، مزامير الطمى وحكايات النحت على الصخر (Re: Ishraga Mustafa)

    يبدو أننى قد تأخرت فى المجئ هنا..!!

    كل عام وفوانيسكــ مضيئة

    ...
    ...
    كل سنة وانتى إشراقة


    العمر الجميل..غناء سيف الجامعة

    الأغنية من إهداء نهال الطيب..تحميل طارق ابو عبيدة
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

27-09-2007, 08:06 AM

ريهان الريح الشاذلي
<aريهان الريح الشاذلي
تاريخ التسجيل: 22-02-2005
مجموع المشاركات: 2178

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: فى عامى ال 46 أهديكم فوانيسى، مزامير الطمى وحكايات النحت على الصخر (Re: الملك)

    يا اشراقة راجينك........
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

27-09-2007, 08:24 AM

وصال عالم
<aوصال عالم
تاريخ التسجيل: 31-01-2007
مجموع المشاركات: 1940

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: فى عامى ال 46 أهديكم فوانيسى، مزامير الطمى وحكايات النحت على الصخر (Re: ريهان الريح الشاذلي)



    د. إشراقة مصطفى

    سلام .. ورمضان كريم ويعود علينا وعليكم بالخير واليمن والبركات ..

    نحتفل نضوي الشموع ونبتسم للحب ..
    نجدد أيام السعاده و الهوى فينا!!
    ونتسامر في وداد حلو صافي عذب ..
    نجذب الحاضر إلى أيام ماضينا !!

    وهذه مسيرة تدعو للفخر والإفتخار ... ربنا يديك الصحة والعافية ..

    وتسلمي وميلاد سعيد!


    وصال عالم
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

27-09-2007, 09:54 AM

ابو جهينة
<aابو جهينة
تاريخ التسجيل: 20-05-2003
مجموع المشاركات: 20213

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: فى عامى ال 46 أهديكم فوانيسى، مزامير الطمى وحكايات النحت على الصخر (Re: وصال عالم)

    إشراقة

    مودتي المقيمة

    Quote: ماذا يعنى صفاء النفس؟ كيف نحققه؟ هل تصفو النفس فعلا ام انها تبقى مكدرة او يشوبها بعض الكدر فى مسيرتها؟


    أسئلة هامة و حيوية

    ***

    Quote: الانسان كشخصية في هذه الحياة له ثلاثة ابعاد ومن مجموع التفاعل بين هذه الابعاد الثلاثة تتكون شخصية الانسان :

    البعد الاول : العقل .
    البعد الثاني : النفس .
    البعد الثالث : الجسد .


    في إعتقادي .. أن صفاء النفس مرتبط بهذه الأركان الثلاث ..
    فليس من المعقول أن تكون النفس صافية رقراقة و أنا أفكر في ضنك عيشي و مجابدة تيارات الحاجة العاتية.
    ليس من المعقول أن تكون نفسي صافية و أحبابي ينتظرون مني المساعدة و أنا أحوج ما أكون للمساعدة ..
    ليس من المعقول أن تصفو نفسي و أنا طير مهاجر قلبي معلق بتراب الوطن و جسدي مثقل بسهام الغربة.
    ليس من المعقول أن تصفو نفسي و قلبي معلق بمحبوبة لا تدري أن العشق قد تغلغل بكل غرف قلبي و أشْبعته ولهاً و شغفا..
    ليس من المعقول أن تصفو نفسي و الظلم يستشري بين البشر

    فلو إنْتفتْ هذه الأسباب .. لصارت النفس كبِرْكة ماء صافية .. و أكرر صافية .. لا يكدرها من حين لآخر إلا طيف ذكرى أليمة عابرة .. أو حجرُ حَدَثٍ أرميه أنا عن عمد أو ترميه الأقدار على سطح بركة النفس ...

    دمت

    و نواصل
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

27-09-2007, 02:53 PM

Ishraga Mustafa
<aIshraga Mustafa
تاريخ التسجيل: 05-09-2002
مجموع المشاركات: 11885

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: فى عامى ال 46 أهديكم فوانيسى، مزامير الطمى وحكايات النحت على الصخر (Re: ابو جهينة)

    Quote: في إعتقادي .. أن صفاء النفس مرتبط بهذه الأركان الثلاث ..
    فليس من المعقول أن تكون النفس صافية رقراقة و أنا أفكر في ضنك عيشي و مجابدة تيارات الحاجة العاتية.
    ليس من المعقول أن تكون نفسي صافية و أحبابي ينتظرون مني المساعدة و أنا أحوج ما أكون للمساعدة ..
    ليس من المعقول أن تصفو نفسي و أنا طير مهاجر قلبي معلق بتراب الوطن و جسدي مثقل بسهام الغربة.
    ليس من المعقول أن تصفو نفسي و قلبي معلق بمحبوبة لا تدري أن العشق قد تغلغل بكل غرف قلبي و أشْبعته ولهاً و شغفا..
    ليس من المعقول أن تصفو نفسي و الظلم يستشري بين البشر



    لكن ماصعبتها يابوجهينه!!!
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

27-09-2007, 02:34 PM

Ishraga Mustafa
<aIshraga Mustafa
تاريخ التسجيل: 05-09-2002
مجموع المشاركات: 11885

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: فى عامى ال 46 أهديكم فوانيسى، مزامير الطمى وحكايات النحت على الصخر (Re: وصال عالم)

    الف مرحب بيك ياوصال

    نورتى فوانيسى والله بدعواتك الطيبات ياطيبة
    وخليك دايما وصال تصلى الناس بالمحبة والفعل الطيب



    * بالمناسبة اسمك فيهو من اسم ولدى، واصل، امس سألنى من معنى اسمه وفرح جدا لمن قلت ليهو معنين، الاول الزول البيوصل الناس برباط المحبةوالمعنى التانى اللى قلتو ليهو هو الزول البيقدر يصل لاهدافة ويحقق احلامه، فرحت لانى شفت شمس طالعة من عيونو الصغيرة..

    اها فيك حاجة منو ومن اسمه، شكرا ياوصال
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

27-09-2007, 02:37 PM

Ishraga Mustafa
<aIshraga Mustafa
تاريخ التسجيل: 05-09-2002
مجموع المشاركات: 11885

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: فى عامى ال 46 أهديكم فوانيسى، مزامير الطمى وحكايات النحت على الصخر (Re: ريهان الريح الشاذلي)

    وانا ذاتى راجية فوانيسك ووعيك ياريهان

    ماتتأخرى علينا وتحرمينا من اضافاتك
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

27-09-2007, 09:31 AM

Ishraga Mustafa
<aIshraga Mustafa
تاريخ التسجيل: 05-09-2002
مجموع المشاركات: 11885

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: فى عامى ال 46 أهديكم فوانيسى، مزامير الطمى وحكايات النحت على الصخر (Re: الملك)

    ياملك الملك!

    ياريت يبتدىء العمر الجميل لانى بالجد تعبت من شد الرحال ، تعبت من طعم الرحيل....

    شكرا ياملك ولنهال الجميلة مطر من محبتى ولك مثلها


    * الاغنية دى من احب اغنيات مصطفى سيداحمد لنفسى، كل ما اسمعها اغرق فى دموعى والشجن، بعدها بتحول لحمامة ولا غيمة، انت قايل المطر الغرقكم ده من ووين؟
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

27-09-2007, 09:26 AM

Adil Osman
<aAdil Osman
تاريخ التسجيل: 27-07-2002
مجموع المشاركات: 10193

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: فى عامى ال 46 أهديكم فوانيسى، مزامير الطمى وحكايات النحت على الصخر (Re: Ishraga Mustafa)

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

27-09-2007, 02:39 PM

Ishraga Mustafa
<aIshraga Mustafa
تاريخ التسجيل: 05-09-2002
مجموع المشاركات: 11885

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: فى عامى ال 46 أهديكم فوانيسى، مزامير الطمى وحكايات النحت على الصخر (Re: Adil Osman)

    شكرا ياعادل على فوانيسك التى اهديتنا لها
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

27-09-2007, 01:39 PM

zumrawi

تاريخ التسجيل: 31-08-2002
مجموع المشاركات: 0

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: فى عامى ال 46 أهديكم فوانيسى، مزامير الطمى وحكايات النحت على الصخر (Re: Ishraga Mustafa)

    العزيزة اشراقة
    كل سنة وانت طيبة وعقبال الف سنة
    وتفضلى لبنا لتملينا ابداعا ومحبة
    كل التهانى والمباركات بالسنة الجديدة

    والتحية لايوب وواصل وبقية العقد
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

27-09-2007, 03:19 PM

Ishraga Mustafa
<aIshraga Mustafa
تاريخ التسجيل: 05-09-2002
مجموع المشاركات: 11885

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: فى عامى ال 46 أهديكم فوانيسى، مزامير الطمى وحكايات النحت على الصخر (Re: zumrawi)

    زمراوى ياصاحب

    طالت بنا المدة منذ آخر شوفة اسفيرية انشاءالله طيب واخبار الكتابة طيبة

    شكرا لانك معانا تشعل فى الفوانيس وخليك متابع فمصران الكتابة والحكى متوارنى
    شكرا للتشجع من الجميع فقد كنت فى ورطة حين قدمت مشروع تجربتى لمجلس الوزراء قسم الفنون بفيننا
    تجربة النمسا كتبتها بالالمانى، اللغة التى احس بغربتى فيها.. والجزء ده بعنوان {من ذاكرة الشموس الغائبة} طالبوا {بذاكرة المطر} وكنت ماقادرة اكتبها..

    حسيت بانى ممكن اكتب هنا وبديت.. التجربة كلها يازمراوى اسمها {لعنة الحنين}

    ياربى ليه حكيت ليك كل الكلام ده... امكن عشان نحنا رفقاء قلم وورقة طايرة لسة مالقيناها

    محبتى
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

27-09-2007, 03:19 PM

willeim andrea
<awilleim andrea
تاريخ التسجيل: 01-05-2002
مجموع المشاركات: 3804

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: فى عامى ال 46 أهديكم فوانيسى، مزامير الطمى وحكايات النحت على الصخر (Re: Ishraga Mustafa)

    كل عام وانتي والاسره الكريمه بالف خير ورمضان كريم ... وما بتبخلي علينا بنور فوانيسك يا انسانه يارائعه ..... مساحات من التقدير والاحترام
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

27-09-2007, 03:52 PM

Emad Abdulla
<aEmad Abdulla
تاريخ التسجيل: 18-09-2005
مجموع المشاركات: 6751

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: فى عامى ال 46 أهديكم فوانيسى، مزامير الطمى وحكايات النحت على الصخر (Re: willeim andrea)



    يأتي العام - كل عام -
    يأتي بفوانيسه و المزامير ..
    و يمضي مخلفاً طميه و الصخر ..

    كل عام و حالك أجمل ..


    (عدل بواسطة Emad Abdulla on 27-09-2007, 10:34 PM)

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

27-09-2007, 10:46 PM

Ishraga Mustafa
<aIshraga Mustafa
تاريخ التسجيل: 05-09-2002
مجموع المشاركات: 11885

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: فى عامى ال 46 أهديكم فوانيسى، مزامير الطمى وحكايات النحت على الصخر (Re: Emad Abdulla)

    مساء الخير ياعماد

    عساك طيب....

    أفرحنى فانوسك قبل التعديل وبعده...
    الاعوام تمضى
    والمزامير تشدو للفوانيس والافق

    كن بالف خير ياصديق

    (عدل بواسطة Ishraga Mustafa on 28-09-2007, 01:40 AM)

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

27-09-2007, 09:55 PM

Ishraga Mustafa
<aIshraga Mustafa
تاريخ التسجيل: 05-09-2002
مجموع المشاركات: 11885

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: فى عامى ال 46 أهديكم فوانيسى، مزامير الطمى وحكايات النحت على الصخر (Re: willeim andrea)

    يامرحب ياوليم..

    اسعدنى انك ولعت معانا الفوانيس فاضاءت بعض عتمة

    وكل سنة وانت طيب
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

27-09-2007, 11:42 PM

معتصم الطاهر
<aمعتصم الطاهر
تاريخ التسجيل: 26-11-2004
مجموع المشاركات: 4280

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: فى عامى ال 46 أهديكم فوانيسى، مزامير الطمى وحكايات النحت على الصخر (Re: Ishraga Mustafa)

    الى أن أجد الصورة كاملة
    هاك الجزء الأنانى ..دا ..

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

28-09-2007, 04:35 PM

Ishraga Mustafa
<aIshraga Mustafa
تاريخ التسجيل: 05-09-2002
مجموع المشاركات: 11885

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: فى عامى ال 46 أهديكم فوانيسى، مزامير الطمى وحكايات النحت على الصخر (Re: معتصم الطاهر)

    ياسلااااااام يامعتصم

    يالها من ايام
    كانت النجيو فرسة المحبة والوفاء للاصحاب والصاحبات
    صغنونة زى سحابة هايمة تمنح ظلها وقد تمطر فيهم حنانها ولطفها


    لزمن طويل لم اتعامل معها باعتبارهاشقيقتى بل بنتى
    جاء زمن بقينا صاحبات شدييييد
    ولمن ذبحتنى سكاكين المنفى تحولت لنار
    ومع ذلك بقينا من بعض قراب


    * الصورة دى فى عرس عفيف اسماعيل ونازك؟ صاح
    طب عفيفى خلى الربة وجاء صوركم، وانا كنت ووين، معقول فاتتنى كل الجمال ده
    شكرا يامعتصم ان ناديت فينى الذاكرة الجميلة


    تحياتى ومحبتى لهويدا وليك
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

28-09-2007, 08:39 PM

Najlaa El Mahi

تاريخ التسجيل: 17-07-2007
مجموع المشاركات: 434

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: فى عامى ال 46 أهديكم فوانيسى، مزامير الطمى وحكايات النحت على الصخر (Re: Ishraga Mustafa)

    شكرا اشراقة
    فوانيسك تضىء مثل شموس بلادى فتحسست حينها فوانيسى التى اوجعت محطاتى وقادتنى الى الابواب القديمة والاشجار العالية التى رقصت تحت ظلالها.
    شكرا فمن خلال ضوء فوانيسك ارى وطنى القديم والحلم المبعثر على ضفائرى
    ظننت اننى اريد التمهل لتستضىء الزاكرة كى الملم اشيائى واتى اليك بحقيبة فوانيسى المترعة بالشقاء والسكون والجمال ولكننى وجدتنى ادلف الى فناءك وكل املكه من ضوء الزمان لازفك الى القمر يا صديقة
    لايسعنى الا ان اهديك من شعر نزار قبانى بعض ابيات من قصيدة عيد ميلادها
    اليس من يدلنى؟
    كيف وماذا اقتنى؟
    ليومها الملحن احزمة من سوسن ؟
    انجمة مقيمة فى موطنى؟
    اهدى لها الله....... ما اقلها؟..
    تنزوى كل الكلمات ولكن حالنا يدعو لك بان يعطيك الرب عمرآ احلى وضوءك المشرق يبقى فينا.

    نجلاء الماحى
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

29-09-2007, 10:52 AM

Ishraga Mustafa
<aIshraga Mustafa
تاريخ التسجيل: 05-09-2002
مجموع المشاركات: 11885

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: فى عامى ال 46 أهديكم فوانيسى، مزامير الطمى وحكايات النحت على الصخر (Re: Najlaa El Mahi)

    يانجلاء النجلاء

    الى أن أعودك تأملى معى ماكتبه أبن جيل مامسكنا بيده ولا تركنا زهر الفكرة الحرة ينبت فيه ليضع قلبه على الشمس..

    هنا قال خدر رضى الله عنه وعن جيله من البنات حلوات الرؤية والوليدات واسعى الافق

    Quote: كلنا فى الهزيمة أخوان بالرضاعة
    فأى صلصال كان صلصالنا؟


    وتعالى لينا بهناك فانتى اختنا فى رضاعة التاريخ الجديد الذى نكتبه من قلب الوجع


    لإشراقة مصطفي في فوانيس عمرها
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

30-09-2007, 02:24 PM

Safia Mohamed

تاريخ التسجيل: 21-07-2007
مجموع المشاركات: 2364

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: فى عامى ال 46 أهديكم فوانيسى، مزامير الطمى وحكايات النحت على الصخر (Re: Ishraga Mustafa)

    up
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

30-09-2007, 08:46 PM

Ishraga Mustafa
<aIshraga Mustafa
تاريخ التسجيل: 05-09-2002
مجموع المشاركات: 11885

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: فى عامى ال 46 أهديكم فوانيسى، مزامير الطمى وحكايات النحت على الصخر (Re: Safia Mohamed)

    شكرا ياصفية
    وخليك متابعة ديل 46 فانوس، يعنى بنتهن لمن احتفل ياليوبيل الوهج
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

01-10-2007, 12:34 PM

Ishraga Mustafa
<aIshraga Mustafa
تاريخ التسجيل: 05-09-2002
مجموع المشاركات: 11885

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: فى عامى ال 46 أهديكم فوانيسى، مزامير الطمى وحكايات النحت على الصخر (Re: Ishraga Mustafa)


    اتوقف اليوم عن انزال الحلقة الثالثة من فوانيس النحت
    فاعزرونى فالحزن على فقد نازك محجوب بنحت عميقا فى روحى


    ساعود غدا انشاءالله
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

02-10-2007, 12:05 PM

Ishraga Mustafa
<aIshraga Mustafa
تاريخ التسجيل: 05-09-2002
مجموع المشاركات: 11885

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: فى عامى ال 46 أهديكم فوانيسى، مزامير الطمى وحكايات النحت على الصخر (Re: Ishraga Mustafa)

    ربما يانازك ياصديقتنا الجميلة...
    ربما يهدأ قليلا نتح روحى ربماحين كتبتك وليتنى استطيع ووفق ما اشتهى ووفق ماتكون الكتابة لك

    فوانيس الميلاد حزينة يانازك الغلابة


    Quote: فوانيس

    د. إشراقة مصطفى حامد

    [email protected]


    فوانيس الميلاد حزينة يانازك الغلابة


    ياصاحبة.. يابعيدة.. يا اقرب من شهقة الروح
    صباحك زين
    وصباحنا حزين
    وانا الحزن يمشى بلا قدمين..
    انها ليست من خصالك ان ترمينا بثمار الحزن المر، ليس من خصالك ابدا، اذن كيف فعلتهيا هذه المرة، كيف يانازك الطيبة؟
    هل كنت أحس بأنك ستذهبين دون ان نقول وداعا؟ كيف تزامنت رسالتى لك مع فجيعة غيابك؟
    حكيت لك فى رسالتى بانى احتفى باعوامى ال 46، احتفى بها فى كرنفال جماعى، ساحل للنشيد رصعته بنجوم من البشر الذين تركوا بصاماتهم على حياتى وحياتنا. كانت كلماتى التى لن تكون الاخيرة لك بهذا الفرح..

    {يانازك الجميلة...
    نازك انت فى سنوات عمرى
    بلسما لجراحاتنا وخيباتنا..
    آتيك الآن بفوانيسى التى اضاءها فعلك واناشيدك للبسطاء
    اعدك بكتابة تتوهط ساحل النشيد، سلسلة لنساء انتصرن للحياة
    لحين ذلك لك مافى قلبى من محبة وامتنان لانك علمتينى ان ابقى قوية وشامخة}

    أرسلت لك الرسالة فى الليلة التى ندهتى فيها الموت، ، لعلك لم تقرأينها، ربما كان انتظرتى قليلا وأمهلتى فوانيسى ان تشع بك ولك. لم أكن محظوظة لازامنك فى الدراسة وحقول العلم وكنت اكثر حظا وخطانا تلتقى حيث الانسان ومحبتة. ذلك العام من 1994 التقيناك، الفيلابى وانا، ثوبك الابيض الناصع وشعرك المجدول مثل احلام البلد العظيمة، فى كامل زينتك وبهائك، عقلا وقلبا وشكلا. كنت عائدة فى أول اجازة لى من مهجرى، ابتسامتك التى قابلتينى بها لن انساها ماحييت. جلسنا فى مكتبك وحكينا كثيرا، عن هموم مشتركة واحلام لابد ان نشرع فى تنفيذها. حقوق الانسان وحقوق المرأة –النغمات التى بقيت تدندن فى ايامك، هاجسك ومشروعك الذى آمنتى به وعملتى لاجله دون كلل وملل. فطرنا يومها فولا، ناديتى العاملين فى المكتب بدء من {المراسلة} وانتهاء بالسكرتيرة، {يالله تعالوا ناكل}. إنسانة انت ومن يومها تيقنت بانك اشعلتى احدى فوانيسى.
    تواصلنا بالتلفون فى كل مرة كنت ازور فيها السودان، تواعدنا كثيرا ولم نلتقى بعدها، تواعدنا مرة ومعى صديقنا المشترك طارق الجزولى لنزورك، كان طارق يحكى لى عنك كما يحكى كل من عرفك.
    عرفتك اكثر حين زار وفد برلمانى نمساوى السودان وذلك حين اتصلت بى احدى البرلمانيات من حزب الخضر لانسق لها لقاءات مع بعض الناشطات، قفزتى وجها للشمس يسطع بما آمنتى به، نازك محجوب وليس غيرها_ وتواصلنا بافق وكان ان قمتى فعلا بدور المنسقة بكل همة ونشاط، الشىء الذى ساعد الوفد يومها لتكوين صورة عن السودان ومشاكلة من كل وجهات النظر المتعددة.
    أيتها المرأة البهية...
    كنت قد حكيت لك عن فرحى العظيم والسيدة النمساوية كريستينا التى عملت فى السودان لمدة قاربت العشرين عاما، حين التقيتها فى محاضرة بالنمسا العليا شاركت فيها باحدى همومك، عن نساء على قارعة الحياة، حكيت يومها كثيرا
    عن عذاباتنا
    احلامنا
    نضالنا
    والافق الجاى
    دموع {حاجة} كريستينا غسلت وجهها الصبوح، باللغة السودانية سألتنى { بتعرفى نازك مهجوب}، كدت يومها ان اصنع من فرحى اجنحة لكل نساء السودان، ليكونن معى وانت اولهن، فقط لنرى كيف نفعل فعلنا فى البشر. حكت لحضور فاق الثلاثمائة، حكت لهم عنك وعن زميلاتك وعن عملكما المشترك فى سجن النساء

    وانت فى لندن للعلاج، كنت كتبت لك بانك سوف تهزمين المرض، ولكنى لم احتمل ان اسمع صوتك، كنت خائفة ان احس فيه بعض الانكسار والخوف فتنهزم كل فراشات روحى، كنت خائفة ان تحديثنى عن الموت وليس عن الحياة. وصلنى عتابك وانت تحاولين التواصل معى، يومها توكلت على الله وهاتفتك..
    ذات الصوت المشروق بالحياة وفرحتها
    ذات نازك التى تعاتب برقة وتنسيك عتابها بعد فعل محبة، لن انسى ضحكتك ولن انسى وصيتك لى وانت تصدحين للفرح فى قلبى لينهض. يالنازك السموات والارض..
    امس احسست بفوانيسى تتأرجح من قوة صفعة الموت على وجهى.. نازك؟

    اياك ان تقولى لى الصبر واياك ان تضحكى وانتى تعلنى غيابك بهذه القسوة، منذ متى وانت قاسية، ايتها النمسة الرقيقة؟ منذ متى وانت تعدين هذه الشاكلة من المفاجآت التعيسة؟ صرختى ارتدت خنجرا معطرا بورود روحك، انت هنا أذن، انت هنا حتى وانتى فى غيابك، هنا بكامل زينتك وعطرك الانسانى الفواح..
    هنا لم اجد من يواسينى، كتبت لنا فى اسافيرنا التى صارت بيت فرحنا وبيت بكانا..بنات جميلات نفحتى فيهن من روحك تماضر الخنساء وانعام حميورة، اتصلن لمواساتى، هانتى تجمعين الناس فى المحبة، تزرعين ثمارها فى دروبنا وانتى ذاهبة، بل انتى باقية.. باقية فيهن وفى جدوال غدنا الاجمل.

    اكتب وابكى وليس هناك جار يأتيك ، ليس هناك سوى صوت كلب الجيران الذى خدشة نحيبى.
    مر اليوم بطئيا، سألنى صغارى عن حزنى، الصغار ايضا يحزنون، حكيت لواصل ومرافىء، حكيت ليهم سندك للاطفال ، سلسلة من الاسئلة واجهنى بها واصل، كنت اجيب كما ينبغى ان تكون الاجابة الى ان قال:
    Warum sterben denn die guten Menschen
    لماذا يموت اذن الناس الطيبين؟
    فعلا..انه لسؤال ذكى كعينية النبيهة..
    كدت مساء ان اعتزر لصديقتى النمساوية لاتناول معها افطار رمضان، ذهبت وصغارى لها وما ان رأت وجهى وقفت فاغرة شجوها.. مابك؟ حكيت لها عنك؟ عن احلامك؟ عن افعالك، عن انسانك..
    بكت يانازك.. سالت دموعها صادقة.. وهانحن نكسب رهانا آخرا.. الانسان هو رهاننا لعالم تسودة العدالة والمحبة.
    هانذى قد حكيتك الآن ماحل بنا؟
    هيا أحكينى كيف كان صباحك؟
    كيف فعلتى وانتى ترشين وجه الموت ببعض فرحك ونبلك؟
    فوانيسى حزينة يانازك.. حزينة وكبريت روحك من يشعلها
    اذن ستضىء لانك هنا...
    ستضىء لانك فى احلام الاطفال
    فى عيون النساء اللآتى سندتى فيهن الحياة
    روحك هناك، فى سجن النساء، تمسح دمعة وترسم بسمة فى وجه امرأة جارت عليها الحياة..
    روحك فى عيون صغارها ، قدرهم ان يرافقوها فى رحلة العذاب التى لاتنتهى..
    الآن تنهض الانسانية حاشدة فى جمال عينيك
    تنهض كاشجار فعلك وثماره
    هل ذهبتى حقا؟
    اذن ساكمل رسالتى التى تزامنت مع حكاية غيابك، انت هنا.. تشعلين روحى بالصمود وفوانيسى بمقاومة عواصف الحزن,,انت من انتصر للحياة.
    انى لواهمة ياصاحبة الغلابة، مثلك لاتذهب، مثلك باقية مابقيت الحياة، باقية فى نجمة مضيئة، فى صفقة شجرة مبلولة بنداوتك، فى عيون بنات وجيل جديد واعى وصنديد، بيغنى لبكرة الاجمل وقادر على الحلم..



    كل الفوانيس لنازك:
    العزاء فى ان يكتمل مشروعك الانسانى وان نتبع خطى اناشيدك التى ماعرفت غير الفعل والانجاز، اذن نامى بخير ياحبيبتنا


                   |Articles |News |مقالات |بيانات

06-10-2007, 09:52 PM

Ishraga Mustafa
<aIshraga Mustafa
تاريخ التسجيل: 05-09-2002
مجموع المشاركات: 11885

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: فى عامى ال 46 أهديكم فوانيسى، مزامير الطمى وحكايات النحت على الصخر (Re: Ishraga Mustafa)

    شكرا للفوانيس
    ولمن اشعلها معى فى يوم لن يغيب عن ذاكرتى.....



    وتستمر المسيرة هكذا حكتنى نازك ليلة امس لها الف رحمة
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

20-10-2007, 12:44 PM

Ishraga Mustafa
<aIshraga Mustafa
تاريخ التسجيل: 05-09-2002
مجموع المشاركات: 11885

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: فى عامى ال 46 أهديكم فوانيسى، مزامير الطمى وحكايات النحت على الصخر (Re: Ishraga Mustafa)

    Quote:
    د. اشراقه مصطفى حامد
    [email protected]


    اوجاع وأجيال... حوار الذات والآخر

    الى إبن دمى خضر حسين خليل


    { لم نعد نشبه هذا البحر ولاهذه الارض
    يبدو ان قرونا مرت بزواحفها ونحن نيام}*

    من أين ابدأ منفى الذات وهزيع كتابتك تخشاه فوانيس الأولين الصامدين_ ثم من قال انى اليهم انتمى؟
    إهدائك لى ذلك النزف الحزين، نزف جيلك، جيل ماهزم نمر محمود ولاشطب من ذاكرة الكتب المدرسية هدايا الفرح لهاشم فى العيد، من زمان,, من زمان بعيد ياخدر قسموا البلاد الى أثريا يمنحون هاشما حلاوة حلى ، ربما تزيل بعضا من المرارات التاريخية.. من زمن جيلك وجيل أمى ابوى وجيل جدى وجدتك والجيل الآتى من بنات يشعلن غابات البلد بالمعرفة، أجيال تحكى سلطة العسكر والفقر والنشيد الوطنى الذى انشرخ فى فوهة بندقية عسكرى ماعرف أين ثكناته اهى فى عفراء ام فى بيوت الكرتون.
    ربما من هنا سابدأ ياخدر فاستعد واستعدى ومن ثم سأفعل فلتكن حرابة ماعرفنا سواها {وبرضو قالوا علينا شعب متسامح ومسالم}.. آمنت بتاريخ يعيد كتابته جيلك وليصفعنا فى ذاكرتنا، ذاكرة الحروب، الأحلام العريضة، وعلم البلاد الهاتف بالتحرير، ذاكرة غابت فيها شموع النساء المهمشات، فليجرحها الآن اوهاج وكلتوما وربيكا واكوى...

    دروس الوطن البهية كشطوها من وجداننا ووجدان جيلك، لا ديمقراطية لهدير الاسئلة التى دردرت نشوة احلامك فى ريح المنفى والشجن، حاضنا سماء لم ترصع روحك بنجومها وانت تنده الحبيبة الراكضة فى فيافيك فرسة من القصيد وزغرودة زينب وهى تقتسم السلطة والثروة بتساوى الزوايا القائمة فى محيط اشواقنا التى خصخصوها على ظهر دبابة.
    تمركزنا فى ذاتنا، جيلى الحالم الذى شهق انتفاضة مارس ابريل وزفر بنمبان القهر فى شارع القصر،
    فى المنفى القريب البعيد تنهض روحك تعاقر بنية ماهفهت روحها فى خضرة تونسها، عالم ثالث اللهفة وزوبعة الروح فى فناجين السكينة وهجعة القلب الذى باعته بنية ذات رجل فى صباحات نيفاشا.

    انها عولمة القلب يا ابن دمى، سعران الروح فى منفاها، يوم نثرت ارواحنا ونزرناها لغربان الحزن، فلاهديل لروحها والافق غائم، ولاهديل لروحك والليل هائم فى دمك يرصعك باسئلة القيامة فى يوم حشر الانتفاضات العظيمة...
    ليكن ماضينا {التليد} حاضرا بكل خربشات وجدانه، نزفه، ابتهاجه
    لنتمسك بالحلم ونعمل لاجله
    لاجل وطن لايقوم على القهر والقمع والطاعة،
    لنتفض ضد كل ملافح الانكسار التى تطوق روحنا..
    لنخلق وطنا موازيا ولنواجه المنفى فينا، فى ذاتنا الجريحة، فالمنفى فينا والوطن فى الآخر ، الآخر هو انت، هو أنا فى سياق آخر، جيلك وجيلى، بين نساء خلقن الحياة فيكم ورجال دلقوا ماء سلسبيلا فيهن لنأتى للدنيا العريضة. حوار الذات والآخر مايشغلنى ويحرقنى بنار المواجهة، السنتها اسئلة لم نجيب عليها منذ ان كان طه القرشى فى المستشفى... ثم لماذا هو فى المستشفى والى متى؟
    هل تنبأ واضعى المناهج حينها الى {بلوتنا} وعبأوا حياتنا ببارود الترقب للملاريا والكوليرا والاسهالات؟
    علمونا فروض الطاعة منذ زمن بعيد، الرجل يطيع الدولة والنساء يطعن الرجال والدولة معا، نشيد صفوفنا الدراسية الاولى فى طابور الصباح { انا لامى مطيعة} بعد ان نتلوا نشيد العلم الذى انشرخ فى روحه عقب كل بيان أول، دائما بيان أول وليس هناك بيان أخير تتلوه علينا إمرأة انهمرت من نداوة شجر الباباى.

    كثيرا ما شغلتنى فكرة المنفى وكثيرا ماحرقتنى فكرة الوطن وبدأت ذاكرة المطر تنحت فى صخر الاسئلة اذ يبدو ان الحياة كلها عبارة عن سؤال كبير، سؤال الوجود والكينونة الانسانية فى مداها اللامحدود.
    لا اود ان اجر شوك هذه الاسئلة الى النتيجة التى تكونت من عصارة تجاربى العديدة والمريرة والمتحدية الى عمق الموضوع.. المنفى فينا... الوطن فى الآخر. إذن لتبدأ معى مشوار الحكى على مماشى منافينا او اوطاننا، فالمنفى قد يصبح وطن والوطن قد يكون المنفى الممتد.
    كلما توخز قلبى ابرة الجملة التى حفظناها ظهرا عن قلب {السودان قطر مترامى الاطراف متعدد ومتنوع الاعراف والثقافات} تنهض قيامة الآخر فى دربى، هذا الدرب الذى سنمشى فيه سويا عسى ان لا تشق قدميك الاشواك المرمية على طول طريق الحياة ولعلنا ندنو ولو قليلا من شهقتنا ونحن نلمح الماء لعلنا نروى بعضا من ظمأ الاسئلة التى انهكت عالمنا.
    العالم، القرية الصغيرة التى تذكرنى بالجملة اعلاه، عن السودان المتعدد والمتنوع. ربما انتمائى الى جيل يسبقك بعدد اربعة عشر عاما من الهزائم المتكررة ولؤم النفس يجعلنى لا ارمى اللوم على جيلك وبى من الشوق مابى لمحاورة الاجيال التى سبقتنا.
    علينا اذن ان نرمى بذرة التنوع او الآخر فى حقل ملغوم من تشتت بل تمزق الذات وهى تبحث عن سكون تام او ثورة لا تهدأ وهذا حالى اليوم، الثورة تجاه الذات، وعنفوانها تجاه الآخر. كيف نراه وكيف يرانا.. الآخر على مستوى البلد التى اعلنا فيها صرخة عذاباتنا وعلى مستوى العالم الذى عجن هذه العذابات التى ظلت فطيرة تحتاج الى التخمير والفوران.

    روحك جيوب للشوق والامل المخضر مثل خدرة روحك قبل ان تطالها يد الغول، الاحباط والربكة سيدة الزمكان، قلت لى اول ماعرفتك.. اود ان اذهب عن هذا العالم بهدوء، قلت لك حول... افتح نافذة قلبك ويمم شطر روحك الانسان فيى!، قلتها لك والريح تحنى هامتى، وحين حولت وهبتنى طاقة احنت الريح تحت قدمى لعنتى. لاتنسى ان تقوم بعملية التحول كلما داهمتك شياطين الهزيمة، على شاكلة انتباه لف دور، قدرنا اننا بنات وابناء المؤسسة العسكرية.. إذن امرا وطاعة يامولاى...

    لو عرفنا كيف نتعلم من بعضنا، دون تعالى ودون {استاذية}، فكلمة قد تفتح المدى فى قلبى، كلمة قد تكون عابرة اتبادلها مع بنية لم تتجاوز الخمسة وعشرين من عمرها، فهى ابنة تجربتها وجيلها ابناء وبنات لتجارب صنعوها بصبر، تلافتحتهم سطوة العسكر محليا وعالميا، شهادات مقدرة لم تفعل سوى او زفتكم الى المنفى.. المنفى فى الذات..وكلمات البنية تتقد فى عقلى كلما حاولت اسكاته بفاليوم الاستكانة والخضوع والهروب { وانا مالى}...كلمات تصحينى {وتفلى قمل} تاريخنا الذى لم تنفع معة الغربلة اذ انا لم نفعل بعد.
    هل كنا ضحايا الجيل الذى سبقنا؟ وانت وجيلك ضحايانا؟ وضحية من كان رعيلنا الاول؟ اترانا غير فاعلين بمكر او ببساطة فيما نحن فيه؟ ليس هناك اريح من الاستكانة الى فكرة الضحية ورمى اللوم على الآخر؟ انه فعل يخدرنا ويجعلنا نجلس كل يوم نجتر بعض من تاريخ انتفاضاتنا العظيمة ثم ماذا فعلنا لنجعلها متقدة؟ اواجه نفسى كلما خلدت الى خلوتى بها واحمد لثالثنا الشيطان وهو يلهينى عن المواجهة و {ادمدم جراحاتى حين تكتر هموم الآخر فى مسيرتى.}

    لو تعرف انت من فتح نافذة انسانى ووازنها!
    تعلمت منك ومن جيلك الكثير، تعلمت ان امنح هوى قلبى للانسان فيكم، علمتنى ان ارفع خوذة التنميط من عقلية بنى قريش، هانذى اخت دمك وها أ نت ابن دمى,,, تسبح فيه بمراكب الشوق النبيل، تنثر فيه ملحا فيهدر ماتخثر سلسبيل انين، انا ممنونة لك ولجيلك يافتى الاحلام الحقيقية.. تعال معهم ومعهن الى {وليمة على أعشاب} مافات وماستفرخه عصافير المدى الذى يزهر الآن على رقراق دمع نبيل وينهض على رشاش الضوء الآتى من عيون الجيل الجديد‘ ان الحياة تمضى، فلنحلق ركب النشيد..



    * سيف الرحبى فى حوار الامكنة والوجوه ص 52[/
                   |Articles |News |مقالات |بيانات


[رد على الموضوع] صفحة 2 „‰ 2:   <<  1 2  >>




احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia



فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de