الأستاذ كمال الجزولي في الرزنامة... هل نحتاج إلى كلِّ هذه الحروب، والحرائق؟

في دعم حملة علاج دكتور الباقر العفيف:- قليل من كثر خير من كثير من قلة
نداء أنساني بخصوص الدكتور الباقر العفيف
منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 20-11-2018, 12:52 PM الصفحة الرئيسية

مدخل أرشيف الربع الثاني للعام 2008م
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى صورة مستقيمة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
25-06-2008, 08:41 PM

Elawad
<aElawad
تاريخ التسجيل: 20-01-2003
مجموع المشاركات: 7226

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


الأستاذ كمال الجزولي في الرزنامة... هل نحتاج إلى كلِّ هذه الحروب، والحرائق؟

    Quote: رزنامة الأسبوع

    نَزِيهْ جِدَّاً!

    كمال الجزولي
    [email protected]

    الإثنين

    * لكي نبرم اتفاقيات نلتزم بتنفيذها لحلِّ نزاعاتنا سلمياً؛

    * ولكي نطلق عمليَّة سياسيَّة وإنسانيَّة شاملة تتوسَّل للمصالحة الوطنيَّة بآليات (العدالة الانتقاليَّة) المعتمدة دولياً، والقائمة، أساساً، في الكشف عن حقيقة (ما جرى!)، ومن ثمَّ إبراء الجراح بإعادة تأهيل الضحايا، وبالتعويضات الفرديَّة والجماعيَّة، حسب المعايير الدوليَّة؛

    * ولكي نطبِّق نظاماً جمهورياً برلمانياً ديموقراطياً فيدرالياً بأربعة مستويات (إتحادي ـ إقليمي ـ ولائي ـ محلي وريفي)؛

    * ولكي نعيد تقسيم الدولة، إدارياً، إلى أقاليم، حسب رغبة المواطنين، ويكون لكلِّ إقليم دستوره، وحكومته، ومجلسه التشريعي، بما في ذلك الإقليم الجنوبي وفق (اتفاقيَّة السلام)؛

    * ولكي نحتفظ لكلِّ إقليم بالحقَّ في إنشاء أيَّ عدد من الولايات، حسبما يرى مجلسه التشريعي مناسباً، ويكون لكلِّ ولاية دستورها، وحكومتها، ومجلسها التشريعي، بما في ذلك الولايات الجنوبيَّة الحاليَّة؛

    * ولكي نجعل للدولة دستوراً اتحادياً، وحكومة اتحاديَّة، ومجلساً تشريعياً اتحادياً ينتخب رئيس الوزراء الاتحادي المكلف بتشكيل الحكومة الاتحاديَّة حسب نتيجة الانتخابات الاتحاديَّة؛

    * ولكي ننشئ مجلساً لرأس الدولة من ممثلي الأقاليم المختلفة الذين تنتخبهم برلماناتهم، ويتولى هذا المجلس أعمال السيادة، وتكون رئاسته دوريَّة؛

    * ولكي نعيد تأسيس مجالس الحكم المحلي (بلديَّة ـ ريفيَّة)، كقاعدة للحكم الديموقراطي، بالانتخاب الحر المباشر؛

    * ولكي نجعل للمجلس المحلي سلطة الاشراف علي قوات الشرطة، وحرس الصيد، والمطافي، وكافة مرافق الخدمات التعليميَّة والصحيَّة .. الخ؛

    * ولكي تكون عضوية المجلسين المحلي والريفي طوعيَّة بلا مرتب أو مكافأة؛

    * ولكي يكون للناخبين الحق في سحب الثقة عن نائبهم في البرلمان الاتحادي، أو الاقليمي، أو الولائي، أو المجلس المحلي أو الريفي؛

    * ولكي نلزم النائب، إذا أراد الانتقال، في أيٍّ من هذه المستويات، من حزب إلي آخر، أن يستقيل أولاً، ثم يعيد ترشيح نفسه باسم وبرنامج الحزب الذي انتقل إليه؛

    لكي نفعل هذا، هل نحتاج إلى كلِّ هذه الحروب، والحرائق، والدمار الشامل، وفتح أبواب بلادنا على مصاريعها أمام التدخلات الأجنبيَّة، ولو من أقرب الأقربين، وتعريض وحدتها وسلامة أراضيها لكلِّ هذه المخاطر؟!



    الثلاثاء

    إتصل بي الكثيرون، من أهل الفاشر بالأخص، يبدون إعجابهم بما خط يراع صديقي الشاعر العذب عالم عباس، الشغوف بالأمكنة، والذي تشرَّفت الرزنامة باستضافته قبل أسبوعين، حيث حافظ، بأسلوبه الشائق، على (قوسقزحيَّة) الرزنامة، رغم أن كتابته تلك انحصرت، فحسب، داخل حدود مدينته العريقة التي كانت يوماً عاصمة لـ (سلطنة الفور).

    واستطراداً، وبحسب تقرير ممتع زوَّدني به عالم نفسه، من إعداد آدم عيسى إسحق، بعنوان: (فاشر السلطان تتحدى الأزمان)، فإن المدينة كانت، في بدايتها، مقسَّمة أرباعاً، كلُّ رُبع يمثل حيَّاً، ولمَّا توسعت، على أيام الادارة الاستعماريَّة، أضيفت إليها أربعة أخرى غلب عليها، أيضاً، الإسم الشائع: الرُّبع، فصارت (أرباعُ) الفاشر، للمفارقة اللغويَّة، ثمانية!

    وكان يوم الثلاثاء الأول من كل شهر يسمى (يوم المرور العام). وبما أن الأرباع ثمانية، فقد يخصص الثلاثاء الأول للرُّبع الأول والثاني، والثلاثاء الذي يليه للثالث والرابع، وهكذا. ويقصد (بالمرور العام) طواف مدير المديريَّة البريطاني ومساعدوه بأحياء الفاشر، ممتطين صهوات خيولهم، وأمامهم العلمان الإنجليزي والمصري، إظهاراً لهيبة الدولة وسلطانها، وذلك للتأكد من استتباب النظام العام، كنظافة الشوارع، وانعدم المباني العشوائيَّة، والجزارات غير المرخصة، وما إليها.

    ويسبق يوم المرور تنبيه عام، حيث يطوف أحد معاوني شيخ الرُّبع بعد صلاة العشاء، ينفخ في صفارته، ويصيح مردِّداً:

    ـ "أسمعوا التنبيه، مرة أو راجل، الحاضر يكلم الغايب، والصاحي يكلم النايم، باكر يوم المرور والتفتيش، عاوزين نضافة جوة وبرة، وكل زول مسئول من بيتو، شارع بيتو، أطراف بيتو، ما عاوزين وساخة، لا جدادة ميتة، لا كديسة ميتة، لا كلب ميت. المقصِّر يدقوهو بقروشو (أي يُغَرَّم مالياً)، والمفلس السجن قاعد والمدماك راقد"!

    وفي تمام السابعة من صباح يوم التالي يبصر الناس تشكيلة المرور، يتقدَّمها شيخ الرُّبع المعيَّن ليقود خط سيرها، وخلفه بوليسان يحملان العلمين البريطاني والمصري، ثم مدير المديريَّة، وخلفه الحرس المكون من ثلاثة رجال بوليس بكامل سلاحهم، وخلف هؤلاء مفتش المركز، وعن يمينه مأمور المركز، وعن يساره قومندان البوليس، وخلفهم ضابط الصحَّة، فالعمدة، فمشايخ الأرباع.

    وما أن يشاهد المدير ما لا يعجبه حتى يوقف الرَّكب، ويصدر توجيهاته لمفتش المركز أو المسئول المباشر. ومن أكثر ما كان يزعجه مرأى المتسكعين يلعبون (الضالة) أو (السيجة) على جنبات الطرقات، أو يسبحون في (الفولة)، وكذلك مرأى راكب علي حيوان يعرج، أو شخص يقسو علي حيوان بتحميله حملاً ثقيلاً! وكثيراً ما يتوقف أمام مجموعة من البيوت ليستوثق من ضابط الصحة عن تفتيش أزيار الماء بواسطة العمال المختصين، أو يتوقف عند شاطئ الوادي ليتحقق من سكب زيت الناموس في البرك المتقطعة.

    كانت مكافآت مشايخ الأرباع إسميَّة. ولذا كان يُسمح لهم بتحصيل غرامات على المخالفات الصغيرة لا تتجاوز عشرة قروش، ولهم حقُّ التصرف فيها! غير أن كلمتهم كانت مسموعة لدى سلطات المديريَّة، وكانوا يختصُّون بتحصيل العوائد، وفضِّ المنازعات الداخليَّة، ومراعاة نظافة الأحياء، والتأكد من عدم بناء المنازل العشوائيَّة، أو المباني الطينيَّة بدون تصريح خاص. ويرفع الشيخ أيَّة مخالفة إلى السلطات التي يجوز لها إزالة المبانى دون تعويض، علاوة على العقوبة الجنائيَّة. وإلى ذلك يقوم بإعلان المطلوبين أمام المحاكم، والقبض والتحفظ على المتهمين لحين تسليمهم للسلطات.

    http://sudaneseonline.com/sudanile25.html
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

العنوان الكاتب Date
الأستاذ كمال الجزولي في الرزنامة... هل نحتاج إلى كلِّ هذه الحروب، والحرائق؟ Elawad25-06-08, 08:41 PM
  Re: الأستاذ كمال الجزولي في الرزنامة... هل نحتاج إلى كلِّ هذه الحروب، والحرائق؟ بكري الصايغ25-06-08, 10:29 PM
  Re: الأستاذ كمال الجزولي في الرزنامة... هل نحتاج إلى كلِّ هذه الحروب، والحرائق؟ Elawad26-06-08, 03:01 AM


[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>




احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia



فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de