الأستاذ كمال الجزولي في الرزنامة... هل نحتاج إلى كلِّ هذه الحروب، والحرائق؟

كسلا الوريفة يحاصرها الموت
الوضع في كسلا يحتاج وقفتنا
مواطنة من كسلا توضح حقيقة الوضع في المدينة و اسباب وباء الشكنغونيا حمي الكنكشة - فيديو
منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 24-09-2018, 09:07 AM الصفحة الرئيسية

مدخل أرشيف الربع الثاني للعام 2008م
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى صورة مستقيمة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
26-06-2008, 04:01 AM

Elawad
<aElawad
تاريخ التسجيل: 20-01-2003
مجموع المشاركات: 7226

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: الأستاذ كمال الجزولي في الرزنامة... هل نحتاج إلى كلِّ هذه الحروب، والحرائق؟ (Re: Elawad)

    الأخ العزيز بكري
    شكرا على المرور

    Quote: الأربعاء

    لا بأس أن (يدعو) نائب رئيس حزب المؤتمر الوطني الحاكم، علي عثمان محمد طه، لدى مخاطبته الجلسة الختاميَّة للمؤتمر العام الثاني لحزبه بولاية الخرطوم، إلى "استئصال الحقد الطبقي!" من السودان (الأحداث، 14/6/08). لا بأس أن (ينادي) بذلك، ومن أعلى المنابر، أحد أبرز أئمَّة الاسلام السياسي في بلادنا، ولو قبل أسبوعين فقط من احتفالهم بـ (العيد) التاسع عشر لانقلاب الثلاثين من يونيو 1989م الذي سحقوا به تجربة الديموقراطيَّة الثالثة، فبدَّدوا، ضمن ما بدَّدوا، آمال ملايين البسطاء في السلام والتنمية، وفتحوا، من بين ما فتحوا، سماوات اقتصادنا على آخرها أمام جراد الطفيليَّة الذي لا حدَّ لشراهته .. في السوق، كما وفي الخدمة المدنيَّة، وغيرهما!

    نعم لا بأس، إذ لا بُدَّ قد اتفق لسيادته أن يمعن النظر، ربَّما بالمصادفة، وربَّما خلال أحد طوافاته الحزبيَّة، مؤخراً، ببعض الأقاليم، في وجوه غير التي اعتاد ألا يرى سواها على مدار الساعة، في قاعات القصر، في ردهات الحزب، في أبهاء مؤسَّسات الحكم، في ملتقيات علية القوم، وسط مخمل من لم يعودوا يعرفون من الفقر إلا إسمه، ولا يتصوَّرون للفاقة أو الكَبَد أيَّ معنىً محدَّد، فهاله مرأى الوجوه الشاحبة، والعيون الغائرة، والجباه التي جعَّدها الأسى، والأخاديد التي عمَّقها الغضب، والشفاه المطبقة في غلظة، والأسنان المصطكَّة في قسوة، فانتبه لكون "الحقد الطبقي" قد استشرى في السودان إلى هذا الحد!

    إحسان الظنِّ بهذه (الانتباهة) السديدة يستوجب، بطبيعة الحال، دعم السيِّد نائب رئيس المؤتمر الوطني باتجاهها، وإعانته على بلوغ أقصى مراميها المفترضة. وأوَّل ذلك مناصحته بصدق وإخلاص، من خلال مشاركته في الانشغال بهذا الأمر المعقد، غير الميسور، حيث أن هذا "الحقد"، في حقيقته، ضرب من المشاعر والأمزجة الجمعيَّة التي تنشأ، وتنمو، وتتشكل، في العادة، على مدى زمني طويل نسبياً، لتنتمي، في النهاية، إلى مكوِّنات (البنية الفوقيَّة superstructure)، فلا يمكن استئصاله، أو كشطه، أو شطبه بمحض التعليمات، أو التوجيهات، أو حتى المواعظ .. وليته كان كذلك!

    أما الذهاب بهذه المناصحة الواجبة، كما افترضنا، إلى أقصى غاياتها، فيستوجب، بادئ ذي بدء، تقريراً مستقيماً بأن ثمَّة طريقاً واحداً لهذا "الاستئصال"، يبدأ بإدارة الظهر، نهائياً، لـ (اقتصاد السوق) الذي جعل من بلادنا محض (مقطورة!) ملحقة بـ (قاطرة!) استراتيجيات الرأسماليَّة العالميَّة، حيث لا مخرج لنا، بدون إدارة الظهر هذه، من الارتكاس في مآل (مصدر الخام وسوق التوزيع) هذا الذي عمد إلى تقسيمنا، في النهاية، هذه القسمة الضيزى إلى قلة تملك وأغلبيَّة لا تملك haves & have nots، وقضى بأن يستشري "الحقد الطبقي" في علاقاتنا الاجتماعيَّة كما لم يستشر من قبل!

    هذا الطريق يقودنا، إذا ما غززنا السير فيه، إلى التوجُّه، بكليَّاتنا، نحو إكساب بنية بلادنا الاقتصاديَّة تكاملها المرغوب فيه، وتناسق عناصرها في إطار سوق وطنيَّة موحَّدة، بما يفي، من جهة، بالشروط الضروريَّة لاستقلالنا الاقتصادي، ولإقامة علاقاتنا الاقتصاديَّة الخارجيَّة علي صراط من النديَّة والتكافؤ، وبما يحقق، من الجهة الأخرى، أهداف التنمية الديمقراطيَّة التي من شأنها إحداث أعمق التحوُّلات الهيكليَّة في اقتصادنا الوطني، وتزويده بقوة الدفع الذاتيَّة التي يحتاجها، من خلال توسيع وتنويع قاعدته، وتعميق تقسيم العمل الاجتماعي داخله، وتوطين استخدام التكنولوجيا الحديثة كأهمِّ روافع إنتاجيَّته، وأبرز عناصر الاستغلال الفعال لموارده، وإلى ذلك جعل القطاعات المستندة إلى هذه التكنولوجيا الحديثة، والمولدة لحوافز إنتاجها، بمثابة القطاعات الأقوى ثقلاً فيه، والأكثر تحديداً لوجهة تطوره.

    على أنه من المستحيل إنجاز شئ مِمَّا تقدَّم بدون الاسترداد الكامل لكلِّ ما جرت خصخصته من مداميك قطاع الدولة الذي تمَّ تفكيكه، للأسف، خلال العقدين الماضيين، وتحويل ملكيَّته لرأس المال الخاص المحلي والأجنبي، كشرط أوليٍّ للمضيُّ قدماً باتجاه التوسيع المستمر لقاعدة الملكية العامَّة والتعاونيَّة لوسائل الانتاج؛ واستعادة الدولة لدورها في الانتاج والتوزيع المباشر للسلع والخدمات؛ مع تحديد نسبة عادلة بين الحدَّين الأعلى والادني للمرتبات والأجور؛ وسنِّ أكثر القوانين صرامة لمحاربة الفساد؛ وإلزام الموظفين العموميين، وبالأخص شاغلي المناصب الدستوريَّة والعليا، بالامتناع عن استغلال امتيازاتهم في إبرام أيَّة شراكات، سواء كانت خفيَّة أو علنيَّة، في السوق المحليَّة أو العالميَّة؛ وتشجيع إسهام القطاع الخاص في تنفيذ مشاريع مخططة بجديَّة لأجل التنمية المتوازنة القائمة على توفير الفرص العادلة، ليس، فقط، بين كلِّ أقاليم البلاد، بل وبين المواطنين كافة، باعتماد مبدأ التكامل، وقوميَّة الموارد، وإزالة التفاوت، والاستناد، أساساً، إلى التمويل الداخلي، وبالأخص إلى عائدات النفط الذي ما تنفكُّ توسعه تحالفات (الطفيليَّة)، الآن، حلباً، وهو، من قبل ومن بعد، (ثروة ناضبة!)، كيما يصبح، بدلاً من ذلك، مصدراً أساسياً لازدهار وتطوير القطاع التقليدي، بشقيه الزراعي والرَّعوي، وقطاع الصناعة، بما في ذلك صناعة خدمات الصحَّة، والتعليم، والإسكان، وما إلى ذلك، دونما استبعاد لـ (التمويل الخارجي)، حيثما كان مبرَّأ من الشروط المجحفة.

    خطة كهذي من شأنها أن ترسي الأساس المتين المطلوب لإنجاز التنمية، وتوفير الفوائض اللازمة لها، ليس بآليات التخلف التي حرفت الدولة عن دور (الرعاية)، وحوَّلتها، كما هو الحال الآن، إلى محض دولة (ريعيَّة) منكفئة، فحسب، على (التحصيل) و(الجباية)، بل من خلال علاقات الإنتاج العادلة، وخفض الانفاق الحربي، وإتاحة أوسع الفرص لمبادرات الجماهير، وإلهاب حماسها للتضحية، وزيادة التراكم، واتخاذ القرار السياسي والاقتصادي، والمشاركة الديموقراطيَّة في تفجير الفوائض، ثمَّ تنفيذ ومراقبة استثمارها في تحقيق المستوى اللائق من المعيشة والخدمات الاجتماعيَّة المجانيَّة لكلِّ فرد، بما يفضي إلى تخليص حلم (السلام) و(التحوُّل الديمقراطي) من علل الشكلانيَّة الاجرائيَّة المقيتة، ومنحهما محتواهما الاجتماعي الحقيقي، بدلاً من استيلاء ضواري النشاط الطفيلي على هذه الفوائض، كما يحدث الآن، حيث يجري تسريبها إلى خارج البلاد، أو تبديدها على الاستهلاك التفاخري، أو الصرف الحكومي البذخي، أو الإنفاق بسخاء غير محدود على أجهزة القمع والإدارة، حتى أضحت ميزانياتها تقضم، الآن، ما يناهز ثلاثة أرباع الميزانيَّة العامَّة!

    ثمَّة أمر واحد، فقط، يحتاج الأستاذ علي عثمان لأن يتحقق منه، أوَّلاً، قبل أن يطرح "استئصال الحقد الطبقي" كخطة قابلة للتنفيذ، وإلا اعتبر هذا الطرح محض (كلام) لا طائل من ورائه! ذلكم هو مدى ثقته في استعداد حزبه، ونخبته الحاكمة، والقوى الاجتماعيَّة الداعمة لنظامه، والمستفيدة منه، للقبول، أصلاً، بمثل هذه الخطة الراديكاليَّة بطبيعتها!



    الخميس

    قريباً من مزاج العصر الذهبي للمسرح، بعيداً عن غالب (العَكْ!) السائد منذ سنوات، أسعدتني مشاهدة (رئيس نزيه جدا)، التي كتب نصَّها الأستاذ أشرف بشير، وأخرجها، على خشبة المسرح القومى بأمدرمان، الأستاذ أبو بكر الشيخ، وقام ببطولتها، بأداء مُبهر، عدد من الممثلين الشباب، كمحمد عبد الله موسى واحمد المصطفى سنبل وعبد الله عبد السلام ورفعت السر وعبد السلام جلود وقدير ميرغني وآخرين، كتفا إلى كتف، وبثقة لا تحد، مع فنانين كبار من ذوى الخبرة والدربة، كالأستاذين محمد شريف على والرشيد أحمد عيسى.

    المسرحية تنتمي إلى (الكوميديا السياسيَّة)، ومضمونها يتمحور، بذكاء شديد، حول (رئيس دولة) افتقد (راحة الضمير!) وسط هيلمان البروتوكولات المغالية حدَّ اللزوجة، فراح يلتمسها لدى أبناء شعبه من المشرَّدين والسكارى في قاع المدينة، بعد أن عَمَد إلى الاختفاء، بغتة، عن أعين الجيوش الجرَّارة من مساعديه ومستشاريه وحرَّاسه المنافقين الذين ما ينفكون يحاصرونه في كلِّ مكان، تعجُّ بهم أقبية قصور الدولة ودواوينها، يستحلبونها مصالحهم الخاصَّة، بينما بعضهم لا يعرف لنفسه وصفاً وظيفياً محدَّداً، بل لا يعرف، أصلاً، حتى اسم (الرئيس) نفسه! وقد نجح الكوميديان الممتاز محمد عبد الله موسى فى أداء دور المسؤول الغارق في لجج همومه الشخصيَّة، فما يكاد يشغله، والجميع مهمومون باختفاء (الرئيس)، سوى إيجاد وسيلة يقنع بها مديره المباشر كي يأذن له بالذهاب إلى المستشفى لمرافقة زوجته التي فات تاريخ ولادتها، والتي لا تكفُّ عن مهاتفته طوال الوقت تستعجله الحضور!

    هكذا، ومن خلال البحث، بلا جدوى، عن مكان اختفاء (الرئيس)، تمضي المسرحيَّة لتكشف ضعفه البائن، وفساد بطانته الفاشي، ومؤامراتهم التي يحيكونها في الخفاء، وملاحقاتهم التي يشنونها على الشرفاء، وبحثهم المحموم عن كبش فداء يلصقون به تهمة اختطاف (الرئيس) وإخفائه، وسط تكتم شديد فضحه أحد الصحفيين، فنكلوا به أيَّما تنكيل، غير أن الخبر كان قد ذاع في الناس، فهبُّوا يطاردون بطانة السوء هذه، ويحصبونها بالحجارة!

    فنياً نجح المخرج الشاب الأستاذ أبو بكر الشيخ فى الإمساك بأدقِّ تفاصيل العرض، خصوصاً حركة المجاميع التى نفذتها بأداء جيِّد، على محدوديَّتها، (فرقة سهيل المسرحيَّة)، وتوظيف الموسيقى والألحان التي وضعها د. محمود ميسرة السرَّاج. وإلى ذلك استطاع المخرج أن يضبط إيقاع الممثلين على الخشبة، دخولاً وخروجاً، فضلاً عن ضبط عمليَّة تغيير الديكور أمام الجمهور مباشرة، في اتساق تام مع تسلسل الأحداث فى الزمان والمكان، دون إرباك لعمليَّة المشاهدة، رغم إكثاره من استخدام شتى الحيل الفنيَّة، وفي مقدِّمتها شكل (الفلاش باك) شديد التعقيد، والذي يستدعي الشخوص، من خلاله، أحداث الماضي إلى الحاضر، وكذلك توفيقه، إلى حدٍّ بعيد، في اللعب على تقنيات الإظلام غير الكامل تارة، وتشغيل أضواء الفوانيس الشاحبة تارة أخرى، والتحكم في مساحة الضوء، توسيعاً أو تضييقاً، تارة ثالثة .. وهكذا!

    جاء العرض، بالجملة، طقساً درامياً مقنعاً، من حيث ذكاء فكرته، ودقة حبكته، وإحسان تركيبته، كما جاء جرعة كوميديَّة ممتعة، من حيث اعتماده نهج (الإضحاك) على (المواقف) بأكثر من (الاستضحاك) الذي لا مأثرة له سوى المراهنة الكسول على النكات (اللفظيَّة) تفتح (معلبات) الضحك الجمعيِّ الجاهز، أساساً، وبشكل دائم، في الصالة، وهو الداء القديم الملازم لكلِّ الكوميديات التى قدِّر لي أن أشاهدها مؤخراً، باستثناء (المُهرِّج) لفرقة (الأصدقاء)!

    أشرف على العرض الفنان القدير عمر الخضر، المحاضر السابق بكليَّة الموسيقى والدراما بجامعة السودان، ومدير المسرح القومي حالياً. ولكم وددت لو انه استطاع، ولو بالحفر في الصخر، أن يوفر من الموارد ما يتيح إصدار وتوزيع (مطبَّق) صغير للعرض، علاوة على استعادة (منتديات المسطبة) لمناقشة الأعمال ما بين مسرحيَّة وأخرى، فهو أحد مَسرحيِّي الزَّمن الجميل الذي افترع مواسمه النديَّة، وأسَّس لتقاليده الرفيعة، حبيبنا الراحل الفكي عبد الرحمن، عليه رحمة الله ورضوانه.

    ومن محاسن الصدف أن مشاهدتي الأولى للعرض جمعتني بصديقي المخرج الكبير عثمان قمر الانبياء الذي غاب عن السودان طويلاً، والذي وصف المسرحيَّة بأنها خطوة جريئة باتجاه استعادة المناخات العامَّة القديمة لمسرح أواخر السِّتينات والسبعينات!
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

العنوان الكاتب Date
الأستاذ كمال الجزولي في الرزنامة... هل نحتاج إلى كلِّ هذه الحروب، والحرائق؟ Elawad25-06-08, 09:41 PM
  Re: الأستاذ كمال الجزولي في الرزنامة... هل نحتاج إلى كلِّ هذه الحروب، والحرائق؟ بكري الصايغ25-06-08, 11:29 PM
  Re: الأستاذ كمال الجزولي في الرزنامة... هل نحتاج إلى كلِّ هذه الحروب، والحرائق؟ Elawad26-06-08, 04:01 AM


[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>




احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia



فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de