بنات واولاد السكه حديد ( تعالوااا جاااى دايركم )

منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 16-12-2018, 06:20 AM الصفحة الرئيسية

مدخل أرشيف الربع الثاني للعام 2008م
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى صورة مستقيمة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
24-06-2008, 10:58 PM

سلمى الشيخ سلامة
<aسلمى الشيخ سلامة
تاريخ التسجيل: 14-12-2003
مجموع المشاركات: 10754

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: بنات واولاد السكه حديد ( تعالوااا جاااى دايركم ) (Re: mohmed khalail)



    لم اكن قد دخلت المدرسة بعد ، لكنى احتفظ بشريط ذكريات لا تنمحى ملامحه عن تلك المدينة التى احببتها وباتت جزءا من مكونات طفولتى (مدينة القضارف)
    كما نسكن فى حى السكة الحديد فى القضارف ، بحكم عمل والدى الذى كان يعمل كمساريا فى سكك حديد السودان ، وكنت ازور القضارف صحبة جدتى التى تربيت فى كنفها فى مدينة امدرمان ، كانت كلما هفت نفسهالزيارة ابنتها ( امى ) او حين تطلب امى اليها ذلك ، كنا نزورها ، خاصة ايام الولادة ،
    كان نسكن فى بيت مكون من قطيتين وحوش صغير ومطبخ بالكاد يحوى فردا ،او ل ما يصادفك حين تفتح الباب المزيرة ، ترى(الزيرين ) الابيضين (القناويين ) كناية عن محافظة قنا المصرية التى كانوا يستوردون منها الازيارتعنى بهما امى ايما عناية ، تدعكهما من الداخل والخارج بليف سلكى ناعم ، وبمساعدة الطوب الاحمر من الخارج كانت تبقى عليهما نظيفان ،و لتبعد عنهما الطحالب
    ( السقا ) كان يدلق الماء الى جوف الازيار من صفيحتين معلقتين الى كتفيه
    ويتبع ذلك بملئ البرميل الذى كانت مياهه للاستخدام اليومى ، من غسيل وحمام ، حتي الماء لم يكن قد وصل الى البيت انذاك عن طريق الماسورة (اواسط الستينات ) كانت امى تتوفر على تحميمنا من ماء البرميل ،ولانه لم يكن ثمة حمام بالمعنى المتعارف عليه ، كانت تحممنا امام المطبخ ، او داخل ( (القطية ) فى ( الطشت )وتملا الجرد ل وتدلق الينا الماء من ( كوز)
    وترشنا بها ، لكن ما كان يؤلمنى استخدام الجردل فى المقعد فى ( بيت الراحة ) وهو عبارة عن جردل موضوع اسفل فتحة نطلع لها بدرج من (عتبتين ) وتحرقنا روائح النشادر الصادرة عن الجردل ، وتؤلم عيوننا ، فنختصر( الجلسة ) هذا الجردل يتم اخراجه ليلا من موقعه ذاك ويتم استبداله بواحد جديد ، ( كثيرا ما كنا ندخل فى مشاحنات مع ناس (العيفونة) فيرشقوننا بالبقايا من تلك الجرادل )
    البيت الجديد الذى رحلنا اليه كان اكبر بقليل من السابق ، وذلك بعد ترقية والدى الى درجة ( ناظر محطة ) كانت لدينا فيه ثلاجة تشتغل بالجاز ، ولان الكهرباء لم تكن بالامر المتوفر فكانت امى تذاكر لاخوتى الكبار (بلمبة الكيروسين او الرتينة )
    حين يمضى معاوية وطارق الى المدرسة كنت اظل وحدى فى البيت ، واعانى وحشة فراقهما ، لكن ذلك الوضع لا يستمر طويلا ، سرعان ما ينتهى اليوم الدراسى ويعودان ، حين عودتهما ، خاصة طارق كنت اجد معه متعة لانه يدخلنا الى فضاء المغامرة ، التى لم تكن تنتهى بنتف ذيل الحصان لصنع الشراك للطير ، او ليجرى بنا بحثا عن الاعواد التى تبدو كرقم ال(7) لصنع النبال والشراك التى كثيرا ما كنا ضحاياها

    ليوم الجمعة طعم خاص ، ففيه يكون والدى موجودا ،وهذا يعنى اننا سنستمع الى الغناء(الزى )كان مسجلا الى اشرطة تعرف ( بالريل ) وهى مستديرة توضع الى الجهاز، واحد ليتفرغ فيها الشريط والاخرى هى الشريط المسموع نفسه ، قبل ظهور الكاسيت بالطبع ، وسيفتح والدى الراديو بالطبع لسماع نشرة الاخبار فى الصباح ، وكنت على وجه الخصوص ارخى السمع الى برامج الاذاعة خاصة ( ما يطلبه المستمعون ) الذى ما ازال اذكر لحنه ، وبعد ذلك سيسمع حقيبة الفن ، وفى العصرسيخرج المسجل الى الجنينة ويقعد الي كرسي القما ش المصنوع خصيصا لتلك الجلسة ، وسيسمع اغنيات مسجلة من الريل ، ولابد ان تكون خليل فرح ، خاصة اغنية ( عبدة ما ينسى مودتها القلب ) وما زلت حين استمع الى تلك الاغنية تجدنى بلا وعى طرت الى تلك الاماكن، حفظت ذاكرتى الى هذا اليوم اغنيات لصلاح بن البادية ، وابراهيم عوض ، ومحمد وردى ، كنت اقعد الى جوار المسجل ، واحفظ الاغانى ، وارددها وما تزال تحمل تلك ال(.........)اجة الى هذا اليوم ، ومن والدى ايضا حفظت القرآن ، كنت اتلوه معه ، قبل ان ادخل الخلوة حتى0

    على اية حال لم يكن اللعب باحلى منه تلك الايام ، خاصة الجمعة ، فبعد الافطار تدخل الى بيتنا ( بت الجيران/ حلوت ) التى كان باب بيتهم مجاورا لبيتنا ، كانت تكبرنى بقليل ، لكن مع ذلك ، لم يكن ذلك الفارق ليكون خلافا فى امر اللعب ، كنا نشكل فريقا مشتركا من البنات مكون من سامية، واخواتها من بنات خالتى سيدة ، التى كنت معجبة بشكل خاص باختهن عنايات التى كانت فى نفس سنى ، وهى اصغرهن ، اكثر ما كان يعجبنى فيها لونها الذى يتطابق مع الازرق ، مثل لونى ، وكثيرا ما كنا (نلعب ) بشعرها الناعم الطويل نسرحه ونجدله فى ضفيرة طويلة ، او ما نشاء
    كنا نلعب بعلب الصلصة الفارغة من مقالب الزبالة كنا نجلبها ، ونجمع اعواد القصب التى كانت امى تتفنن لنا فيها صانعة لنا بنات ( ام لعاب) كانت تخيطها لنا من بقايا الاقمشة وتكسو بها العيدان وترسم لنا الوجه بكامله ، وكنا نسمى البنات باسماء نحبها ، ونزوج لهن من نشاء من الاولاد الذين كنا نصنعهم من الاعواد دون مساعدة امى ، ونصنع بيوتا من الكرتون والعلب الفارغة من بقايا حلويات العيد ، ، نسورها وننسج فيها احلامنا واشواقنا البريئة ، نطبخ ، ونتنادى لحضور مناسبات وهمية نرقص ونغنى فيها ولها ، نشترى لها الحلوى والعصير من الدكان المجاور للسكة الحديد ، الذى طالما حذرونا من المشى اليه ، لان علينا ان نعبر الشريط الحديدى ، وهو ما يراه اهلنا خطرا علينا لكنا كنا نفعل 0
    كانت حلوت الاكثر شراسة بيننا ، فاذا ما اغضبها احد منا فانها تلجأ الى تكسير كل ما صنعناه من بنات ، وبيوت ،من ضمن المجموعة التى كانت معنا اذكر من كنا نناديهن ( بنات صفرة ) ولا اعرف هل هى بالسين ام بالصاد ؟ المهم انهن كن ياتين للعب معنا ، نجاة كانت هى التى تهدئ الاوضاع حين تحتدم ، وتعيد ترتيب البيت الى ما كان عليه ، من جانبي كنت ( خوافة ) ولعمرى ما ازال احافظ على خوفى هذا الى الان اكره المشاكل وال(شّكل )ومن يفتعلونه ،اباعد بينى وبين تلك المشاكل ، لكن طارق لم يكن كذلك ابدا فى طفولته ، فلقد كان خصما عنيدا لا تلين له عريكة ولا يخاف ، تحكى عنه امى ( كان لمن ينوى الشر ،اول حاجة بطلع راس البيت ،معاهو النبلة ، وحجار صغار ولا ورق مطبق ،فى شكل مكعبات ، ويقوم ينشن على الزول الداير يضربو ، كان نياش ، اصلو ما بجلى ، وكنت اسمع الشفع يبكو ويجو امهاتن معاهن ، ويقولو طارق ضربنا ، هو طارق ذاتووين ؟ نلقاهو طالع فى راس البيت ، وشايل النبلة وواقع فى الناس ضرب من فوق ،وكان لو ابوه حاضر ما بسوى كدى الا لمن ابوه يسافر بلقى خاترو فى الشفع والكبار ، وكان ابوه فى00 اها عاد وقع ما سمى )
    وماتزال (اثار العدوان مرسومة على ساقيه حتى الان )

    القضارف ، اذكرها بشوارعها غير المأهولة ( الزى ) كانت محفوفة جوانبها باشجار النيم الرائقة الخضرة الزاهية ، كان ما يحلو لنا منها اكل ثمارها ( الحنبك ) التى كانت امى تمنعنا من اكله مدعية انه يصيبنا بالبرص ! لكنا مع ذلك لم نكن نرعوى ، بل لعلنا كنا نزيد المعدل ، فكان فاكهتنا المحرمة ، التى اكتشفت بعد امد طويل ان تلك الفاكهة المحرمة (غدت حلالا ) يتداوى به الناس من الملاريا التى لم اعانى منها فى حياتى واعيد ذلك الفضل للنيم ، الذي اعاننى ايضا على التخلص من التهاب اللثة ، وهذا ما اكدته لى صديقة طبيبة تجرى ابحاثها على النيم مع استاذها الالمانى ، والابحاث تجرى للاستفادة من النيم فى استخدامه كواق للنباتات من الافات ، وكذا فى علاج الملاريا !!

    حين نزور القضارف فى الصيف فذلك امر كان له وقع خاص ،فالمدينة انئذ لها رنين خاص بها ،اعنى الصواعق ، فذلك صوت لم اسمع مثيل له الا فى امريكا ، لان اصوات الرعد من تكساس جنوبا الى ايوا شمالا كانت متساوية فى حدتها ، ورعبها ، وكذا كانت القضارف ، غالبا الامطار تكون متبوعة بالحرائق ، ربما لان موانع الصواعق لم تكن حيز الوجود بعد،تلك الحرائق كانت تقضى على الاخضر واليابس ، تدوى حينها صافرات الانذار ، ونخوض الوحل لمشاهدتها لا نرعوى لمن منعنا او حال دون حضورنا تلك الحرائق ، وما تزال صور اهل الكوارث تلك تطوف بذاكرتى مشهدهم وهم يخرجون ما تبقى من اشلاء من البيوت او يحاولون انقاذ ما يمكن انقاذه
    لكن ما كان يسعدنى هو لحظة ان نتسلل الى ( زريبة المحاصيل ) التى كانت تعرف بالصومعة ،كنا اذن نتسلل الى هناك معنيون بسرقة الصمغ العربى ، رغم ان الزريبة كانت تحوى عديد اصناف من الغلال من السمسم والفول وغير ذلك ، لكن الصمغ وحده كان بغيتنا ، نغافل الحارس وندخل ونخرج محملين بارتال منه ، وازعم ان معاوية وطارق ما كانا ليصحبانى معهما حبا فى صحبتى ولكن لاننى البس الفستان الذى كانوا يعقدون طرفه ليغدو مخزنا مرتجلا ليسع اكبر قدر من( المسروقا ت )نعود محملين بغنائمنا (الصمغية) كنا نشويه وناكله ونذيب ما تبقى منه لزوم اغراض المدارس ،
    وربما كان اكتشافنا الكبير هو فاعلية الصمغ فى علاج الفشل الكلوى ، الذى صار كشفا طبيا كبيرا 0

    اخرج الان الى بر آخر فى هذا العالم ، لكنى ما ازال محتشدة بذكريات الطفولة فى تلك المدينة التى حكت لى امى ان اسمها جاء نتاجا لتسمية اطلقها التجار الذين كانوا يحلون عليها وكانوا يقولون حين تنتهى نوبة تجارتهم بقولهم ( القضا يرف ) اى من انتهى منكم فليذهب الى اهله ، وهى تحسب ان تلك الكلمة كانت هى المصدر الرئيسى للتسمية الذى اضيف منه الاول والثانى وصار الاسم هو القضارف
    مررت بها عابرة ذات خريف باتجاه مدينة بورتسودان ، فوجدتها تغيرت ملامحها ، وهو امر حتمى ، حيث حلت اللمبات مكان الفوانيس ، واضاءت المدينة لمبات النيون ، اختلست النظر الى الصومعة فوجدتها ما كانته ، فارعة فقط حال لونها الى البنى ، لكنها تمت منافستها من مبان اخرى طاولتها وعلت عليها ، تلفت اروم رؤية اصدقاء الطفولة ، وقع نظرى على ( حوش بيتنا ) المسور باشجار النيم والعوير ، اشجار ما تزال خضراء ، وسامقة ، سألت عن ملاعب صبانا ، وعن صبى كان هناك ذات يوم ؟ هل ما زال اندادى واترابى هناك ؟ هل مازالوا باقين على تلك الذكريات مثلى ام انهم تركوها ورحلوا ؟ورمت بهم الحياة الى مدن اخرى كما اخذتنى


    ايوا
    2004

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

العنوان الكاتب Date
بنات واولاد السكه حديد ( تعالوااا جاااى دايركم ) عادل عبدالعزيز عبد الرحيم23-06-08, 11:00 PM
  Re: بنات واولاد السكه حديد ( تعالوااا جاااى دايركم ) Mutwali Malik24-06-08, 03:45 AM
    Re: بنات واولاد السكه حديد ( تعالوااا جاااى دايركم ) عادل عبدالعزيز عبد الرحيم24-06-08, 07:51 PM
  Re: بنات واولاد السكه حديد ( تعالوااا جاااى دايركم ) ابو عثمان24-06-08, 06:16 AM
  Re: بنات واولاد السكه حديد ( تعالوااا جاااى دايركم ) ibnaof24-06-08, 10:02 AM
  Re: بنات واولاد السكه حديد ( تعالوااا جاااى دايركم ) Sayed Bekab24-06-08, 12:57 PM
    Re: بنات واولاد السكه حديد ( تعالوااا جاااى دايركم ) عمار عبدالله عبدالرحمن24-06-08, 01:53 PM
      Re: بنات واولاد السكه حديد ( تعالوااا جاااى دايركم ) عادل عبدالعزيز عبد الرحيم24-06-08, 07:54 PM
        Re: بنات واولاد السكه حديد ( تعالوااا جاااى دايركم ) عادل عبدالعزيز عبد الرحيم24-06-08, 08:02 PM
          Re: بنات واولاد السكه حديد ( تعالوااا جاااى دايركم ) keiga200024-06-08, 08:10 PM
            Re: بنات واولاد السكه حديد ( تعالوااا جاااى دايركم ) عادل عبدالعزيز عبد الرحيم24-06-08, 08:15 PM
              Re: بنات واولاد السكه حديد ( تعالوااا جاااى دايركم ) السر عبدالله24-06-08, 08:36 PM
                Re: بنات واولاد السكه حديد ( تعالوااا جاااى دايركم ) عادل عبدالعزيز عبد الرحيم24-06-08, 08:47 PM
                  Re: بنات واولاد السكه حديد ( تعالوااا جاااى دايركم ) السر عبدالله24-06-08, 09:06 PM
                    Re: بنات واولاد السكه حديد ( تعالوااا جاااى دايركم ) mohmed khalail24-06-08, 09:26 PM
                      Re: بنات واولاد السكه حديد ( تعالوااا جاااى دايركم ) سلمى الشيخ سلامة24-06-08, 10:58 PM
                        Re: بنات واولاد السكه حديد ( تعالوااا جاااى دايركم ) السر عبدالله25-06-08, 03:53 AM
                          Re: بنات واولاد السكه حديد ( تعالوااا جاااى دايركم ) السر عبدالله25-06-08, 05:10 AM
                        Re: بنات واولاد السكه حديد ( تعالوااا جاااى دايركم ) عادل عبدالعزيز عبد الرحيم25-06-08, 07:15 PM
            Re: بنات واولاد السكه حديد ( تعالوااا جاااى دايركم ) ibnaof26-06-08, 04:30 AM
  Re: بنات واولاد السكه حديد ( تعالوااا جاااى دايركم ) ابو عثمان25-06-08, 05:51 AM
  Re: بنات واولاد السكه حديد ( تعالوااا جاااى دايركم ) عادل جبارة25-06-08, 06:09 AM
    Re: بنات واولاد السكه حديد ( تعالوااا جاااى دايركم ) ibnaof25-06-08, 10:13 AM
      Re: بنات واولاد السكه حديد ( تعالوااا جاااى دايركم ) عمار عبدالله عبدالرحمن25-06-08, 03:35 PM
        Re: بنات واولاد السكه حديد ( تعالوااا جاااى دايركم ) Mutwali Malik25-06-08, 04:53 PM
          Re: بنات واولاد السكه حديد ( تعالوااا جاااى دايركم ) عادل عبدالعزيز عبد الرحيم25-06-08, 07:34 PM
            Re: بنات واولاد السكه حديد ( تعالوااا جاااى دايركم ) ibnaof26-06-08, 04:23 AM
              Re: بنات واولاد السكه حديد ( تعالوااا جاااى دايركم ) ibnaof26-06-08, 04:44 AM
                Re: بنات واولاد السكه حديد ( تعالوااا جاااى دايركم ) ibnaof26-06-08, 05:27 AM
  Re: بنات واولاد السكه حديد ( تعالوااا جاااى دايركم ) abubakr26-06-08, 04:45 AM


[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>




احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia



فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de