طه الضرير: وبالصور! من يصدّق؟

نعى اليم ...... سودانيز اون لاين دوت كم تحتسب الزميل معاوية التوم محمد طه فى رحمه الله
الاستاذ معاوية التوم في ذمة الله
رابطة الاعلاميين بالسعودية تحتسب الاعلامي معاوية التوم محمد طه
منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 12-12-2018, 01:54 AM الصفحة الرئيسية

مدخل أرشيف الربع الثاني للعام 2008م
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى صورة مستقيمة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
15-06-2008, 10:10 PM

محسن خالد
<aمحسن خالد
تاريخ التسجيل: 06-01-2005
مجموع المشاركات: 4905

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: طه الضرير: وبالصور! من يصدّق؟ (Re: humida)

    بهاء الهادي ومن يشاركونه الاتّجاه، هذا دلوي –المستعجل- معاكم، لأنّي قانص للموضوع في حتّة تانية كما أسلفت، ولأنّي أردتُ الحديث هنا عن الضرير وحده. يا بهاء بالطبع أعرف هذه القصّة التي يُرد إليها تسمية المعتزلة بهذا الاسم. ولو أنني أرى أنّ التعريف الحقيقي لهم لا يكمن في قصّة التسمية الظاهريّة هذه، فهي قصّة يمكن لأي كاتب تاريخ أن يأتي بها دون أن يتحقق من صحّتها. وإنما التعريف الحقيقي لهم يكمن في فكرهم ذاته ونوعية سلوكهم الذي هو فعلاً يتوافق مع قصّة تسميتهم التي تُروى، وإليك قولي المختصر والمخل ربما في بعض نواحي الموضوع لا كلّه.
    ***
    {اخرج من النوم، واخرج عليهم}.
    المقطع الشعري أعلاه لقاسم حدّاد، يقرأه أدونيس بصوته مع مقاطع أخرى من شعر قاسم، ويؤدّيه خالد الشيخ بصوته وألحانه وموسيقاه مع رفيقة أخرى. والعمل بأكمله أُعدّ وقُدِّم كشغل مصاحب لمعرض تشكيلي للفنّان التشكيلي إبراهيم بوسعد. كان اسم المعرض (وجوه)، وكذلك خرج الكاسيت باسم (وجوه). هي في البدء تجربة رائدة وجميلة بلا حدود، وفي تقديري لم تحظَ بالاهتمام لأنّ ثقافة التشكيل كما قلتُ سابقاً هي ثقافة صعبة، ورغم مُليّنات المزيكا والشعر فلم يتوافر ولو دارسٌ واحد على هذه التجربة ليرينا لُقاها من مضاعتها. والعمل فيها كان متقناً غاية الإتقان، وباهراً وفاتناً، وإن كان هنالك حَلْقَة أضعف فربما هي ما اختاروه من مقاطع لقاسم حدّاد كما هي رؤيتي الخاصّة للمسألة، فأدونيس في ذلك الكاسيت أجمل من سمعتُه يقرأ شعراً.
    ولكن دعونا نسأل سؤالاً في الأيديولوجي! ما هو الرابط بين هذه الشخوص المتنوعة الجغرافيات العربية، وما الذي جمعهم بحسبة الأيدولوجيا في هذا العمل!؟ ما هو القِران الأيديولوجي للخليج بالشام في (وجوه)!؟
    الإجابة ببساطة فاتكة هي (الانتماء الشيعي)، وهي ثقافة (الخروج) التي يقرّرها المقطع أعلاه لقاسم حدّاد. في رأيي أنّ المُثقّف ابن بيئة المسلمين عموماً، والعربي تحديداً، في حاجة إلى الكثير من الحروبات الثقافية لرفع حساسيته –الإيجابية- تجاه (الديانة) و(العنصر). أي أنَّ هؤلاء المثقفين يقعون في الكثير من أخطاء الانحياز الصغير لهذه المُوجّهات، وهو شيءٌ ضد الانحياز الكبير لعالم الحداثة الحقّة والفن المحض والإنسان المجرّي، كما جمّع أحدُ زُملائنا في هذا المكان بعض كتابات أحلام مستغانمي العنصرية ضد اللون الأسود، وإنّي ولا بُد سأعود لتلك المادة وأنبش فيها من جديد. وكما افترعتُ أنا هذا الموضوع بالرد العلني على عنصرية دكتور شاكر لعيبي داخل عملي تموليلت، وكما شهدنا بأنفسنا صراعات المثقفين العراقيين سنّة/شيعة على الفضائيات دون أدنى اعتبار لماهيّة الثقافة ذاتها. وأنا هنا لا أتهم هذا العمل (وجوه) بشيء، بل أقول كلامي هذا بمناسبة هذه الملاحظة لا أكثر. فهو عمل إبداعي بالأساس ومقاربته تتم بأدوات النقد لا الأيدولوجيا، ولكنني كشخص متأمّل في حال هذه الثقافات وكوارث مثقفيها لا تفوتني هذه الملاحظة الأيدلوجية، وهي كون شخوص العمل (وجوه) كلهم من الشيعة تحديداً!
    بأي حال ما أُريده من هذا الاستشهاد بالعمل هو تبني فعل (الخروج) مقترناً بورثة شيعية، ومستبعداً بذلك فعل (الاعتزال) لأنّ التاريخ تأخَّر في صنعه كثيراً لا قليلاً. فالخروج فعلٌ تفضَّلت به المعركة الواضحة حينما لحقت بها أقنعة السياسة والختل. حينما رأى رمزُ الثقافة الإسلامية الأوَّل علي بن أبي طالب أن يحتكم إلى "الكتاب" والمعرفة، وحينما رأى بنو أميّة أن يحتكموا إلى "القناع السياسي"، أي بزوغ هذا الفعل تم حينما نالت (تكتيكات المُلك والانقلاب) من (المبادئ الاستراتيجية لخلافة الشورى). هنا أملتْ بصيرةُ أحباء الإمام (الخروج) على الجميع، ليس لأنّ بصيرة الخوارج كانت مستشرفة للمستقبل أكثر من بصيرة الإمام، ولكن لأنّها ضاقت بالمبادئ، التي لا يستطيع الإمام أن يتصرّف حيالها إلا بناءً على تعاليم ثقافة الكتاب الذي هو باب مدينته: (وإن يُريدوا خيانتك فقد خانوا الله من قبل، فأمكن منهم، والله عليم حكيم). (وإن يُريدوا أن يخدعوك فإنَّ حسبك الله).
    وحينما نقرأ {واخرج من النوم، واخرج عليهم} فهذه عبارة تهدُف إلى تصحيح التاريخ السياسي لا تاريخ المبادئ، تصحيح التكتيك بغض النظر عَمَّا هو استراتيجي في رؤية الإمام، هذا المقطع هو رؤية الخوارج لا الشيعة. فالإمام قد اختار موقف المثقّف الذي لا يحتاج إلى تصحيح ولا تصويب، وترك الآخرين لأقنعتهم عديمة المبادئ.
    فـ(الخروج) فعلٌ وقع بين سيفين، أحدهما مُخفضٌ عن حق لصالح الثقافة وهو سيف الإمام، وبين سيفٍ مخفض عن خديعة لبني أميّة، ليتم الخروج كسحب لسيف الخديعة المُشْهر -تحت القناع- مضافاً للّسيف الخارجي الذي لم يخفض ولو للحظةٍ واحدة. أمَّا الاعتزال ففعلٌ مسافرٌ بين قطارين، لو أدرك الأوَّل منهما وهو قطار الإمام لركبه، لأنّ في اختيارات المعتزلة ترجيحٌ للمبادئ على سياسة بني أُميّة، ولأنَّهم في فكرتهم الشاملة اختاروا التثاقف على "خروج" الخوارج إلى معركة ضد الجميع.
    وهذا الحديث يُقرأ على ضوء الاقتباس من كتاب (العقيدة الواسطية) لابن تيمية، وعلى ضوء تمييزه بين الخوارج والمعتزلة، فكما أسلفت هو يقرّر بأنّ الفرق الجوهري بينهما، أن الخوارج يستحلون دماء المسلمين بينما المعتزلة لا يفعلون ذلك. كما نجد أن المعتزلة يوافقون الخوارج في الحكم على المسلمين من غير نحلتهم في الآخرة، بينما يرفضون موافقتهم على حكم قتالهم في الدنيا! وإن سألنا لماذا!؟ لأنّ الموضوع بكامله انطلق من محبّة الإمام، سواءً الخوارج الذين قاتلوه، لأنّهم يريدون له الغَلَبة على بني أمية بأي أسلوبٍ كان، حتى وإن كان لا يعتبر الثقافة والمبادئ، أو المعتزلة الذين اعتزلوا الجميع كنتائج متأخرة جداً لذلك التشظي الذي سبّبه بنو أميّة في بدايات الصراع الإسلامي مع الإمام. فأساس الموضوع هو محبّة الإمام وإن استحالت إلى حروب، وكثيراً ما أقول هذه النحل والملل كلّها تجليات لمحبّة الإمام بشكلٍ من الأشكال وإن تخفّت، ولولا ذلك الصراع الأوَّل لما كانت ولما وُجِدت.

    ***
    Quote: ما أشكل عليّ هل الجمالي ينفي أصل التسمية ؟
    أم يقوي الرابط بينهما لمزيد من التمحيص والتقصي في النشوز والابتعاد عن المورد الأول وهو الأستاذ
    واتخاذ طريق آخر في فرق المتكلمين ؟
    قولي (الجمالي) يا بهاء قصدت منه، أنني وإن كنتُ أعمل مجاوراً لجذور هذه المدارس الفكرية الدينية بقلب هذا الموضوع، ولكن الشيء الذي أعنيه هو أن أعمل ملتصقاً على وجه التحديد بجذور الفنّان لا غيرها. بحسبان أنّ هذا الهمباتي "الضرير" هو فنّان، لا يعنيه أيَّ شيءٍ مما نحن فيه الآن إلا كمعطيات حضارية موغلة في التخفّي. ومعك حق في كون هذه الرؤية لا تختل إن دخلنا إليها من باب اعتزال التلميذ للأستاذ كما جرى بين البصري وواصل، أو كما جرى بين هؤلاء الهمباتة الفنّانين تحديداً وبين أساتذتهم الذين تلقوا عنهم، أو كما جرى بين المهدي وأستاذه ود نور الدائم، أشاطرك الرأي ولا أخالفك. وكما قلتُ لك الاعتزال أبحثه في فكر هؤلاء الناس ذاته، أي فيما هو أعمق من الاعتزال الشكلي الذي يقطع أحدَ التلاميذ عن حلقة شيخه بالمسجد، وإنما في ما يقطع "فكر وروحانيات" التلميذ فعلياً ورؤيوياً عن فكر وروحانيات عموم "مشائخه".
    سؤالك الثاني عن كيف تنسجم الهمبتة مع التنشئة الدينية! هذا هو (المحك) الذي يشجّعني على أنّ موضوع الفنّان هو الذي لعب هذا الدور الغِرَائي اللاحم بين هاتين التركيبتين اللتين أوافقك الاستغراب في كيفيّة تعايشهما معاً! والسؤال بإدخال فعل الخروج على إطلاقه سيغدو واسعاً جداً، كيف قتل كل هؤلاء المسلمين إخوتهم في الإسلام، وكيف قتل جماعة الهجرة إخوتهم في مسجد الكلاكلة!؟
    ولاحظ لمفردة (الهجرة) هذه مفردة قصيان أخرى، تُضاف إلى "الخروج" وإلى "الاعتزال" والانتحاء مما هو مجتمعي جانباً، لكي أعيد سؤالي ثانياً، لماذا قَطْعُ هذا الإنسان لفرعه عن شجرة الآدمية؟ وإلصاقه بشجرة الخلاء!؟
    ربما الخروج بالنسبة للهمباتة هو (المتعة اللاهية) التي يتلقاها الفنّان وشعوره بالانعتاق والتحلّل من أدران جحيم الإكسسوار الاجتماعي، أو كما يقول الطيّب ود ضحويّة على فراش الموت:
    كم شقّيت أرضاً عتاميرن.. تيهة
    وكم بحلب البكْرَة وبمصرو ثديها
    يا نفس السواد المتعة كمّلتيها
    أبقي لزومة وكت القرعة وقعت فيها
    ما قلتَه عن عدم توريث البنات في فقه بعض السودانيين ومردّه الشيعي هو حقيقة، وأوافقك على وجوده، بل بقراءة الفقه (الصوفي) الإسلامي في بيئتنا السودانية قبل مزجه بالدين المعاصر للوهابيين والإخوان المسلمين –كما كررتُ في هذا البوست كثيراً، وكما سأظلُّ أُكَرِّر- ستجد ما لا يُحصى ولا يعد من فقه الشيعة وأدب معاملاتهم، هذا باب واسع وكما قلت هو ليس هدفي الآن، وبوسع الإخوان الشيعة في هذا المكان أن يتتبعوه وفي تقديري أنّهم سيجدون الكثير مما هو تحت (الجُمادى) كما قلتُ في مدخل هذا البوست، ولا بد من غرف ثقيل، لتوضيحه ونبشه ليطفو على السطح.

    ***
    وسآتي للمقولة الجوهرية التي أتى بها مرتضى جعفر، لأعلّق عليها خفيفاً، فهذه الحكاية إن واصلنا فيها بهذا الشارع ستفتل البوست. ولكن لا بُدّ من تعليق عليها، فتأملاتي الأولى لهذا الموضوع انطلقت من هذه المقولة التي جاء بها مرتضى على وجه التحديد ومن عبارات أخرى أكثر تجريداً منها، فهي عبارة واضحة ومباشرة سمعناها من جداتنا جميعاً وليست حكراً على جدّة مرتضى وحدها، وهذا الحكي الشفاهي المتوارث هو الذي يفضح (التوضيبات) المخبرية التي قامت على صعيد تنقية الاعتقاد بفهم الوهابيين أو تنقية التصوف بفهم الإخوان المسلمين.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

العنوان الكاتب Date
طه الضرير: وبالصور! من يصدّق؟ محسن خالد05-06-08, 08:19 PM
  Re: طه الضرير: وبالصور! من يصدّق؟ Elbagir Osman05-06-08, 08:27 PM
    Re: طه الضرير: وبالصور! من يصدّق؟ محسن خالد05-06-08, 08:53 PM
      Re: طه الضرير: وبالصور! من يصدّق؟ Elkhawad05-06-08, 09:06 PM
        Re: طه الضرير: وبالصور! من يصدّق؟ دينا خالد06-06-08, 09:11 AM
          Re: طه الضرير: وبالصور! من يصدّق؟ Baha Elhadi06-06-08, 09:46 AM
            Re: طه الضرير: وبالصور! من يصدّق؟ Emad Abdulla06-06-08, 10:53 AM
          Re: طه الضرير: وبالصور! من يصدّق؟ nadus200006-06-08, 10:05 AM
            Re: طه الضرير: وبالصور! من يصدّق؟ جمال السنوسي06-06-08, 11:02 AM
              Re: طه الضرير: وبالصور! من يصدّق؟ محمد سنى دفع الله06-06-08, 11:23 AM
            Re: طه الضرير: وبالصور! من يصدّق؟ أحمد الشايقي06-06-08, 11:09 AM
              Re: طه الضرير: وبالصور! من يصدّق؟ Balla Musa06-06-08, 02:53 PM
                Re: طه الضرير: وبالصور! من يصدّق؟ محسن خالد07-06-08, 11:53 AM
                  Re: طه الضرير: وبالصور! من يصدّق؟ Yahia Abd El Kareem07-06-08, 02:03 PM
                    Re: طه الضرير: وبالصور! من يصدّق؟ حيدر حسن ميرغني09-06-08, 02:33 AM
                      Re: طه الضرير: وبالصور! من يصدّق؟ محسن خالد09-06-08, 12:44 PM
                        Re: طه الضرير: وبالصور! من يصدّق؟ جمال السنوسي10-06-08, 02:48 PM
                          Re: طه الضرير: وبالصور! من يصدّق؟ محسن خالد11-06-08, 04:35 AM
                            Re: طه الضرير: وبالصور! من يصدّق؟ Ahmed Yousif Abu Harira11-06-08, 05:09 AM
                              Re: طه الضرير: وبالصور! من يصدّق؟ عمار عبدالله عبدالرحمن11-06-08, 06:51 AM
                                Re: طه الضرير: وبالصور! من يصدّق؟ احمد العربي11-06-08, 07:01 AM
                                  Re: طه الضرير: وبالصور! من يصدّق؟ Murtada Gafar11-06-08, 07:48 AM
                            Re: طه الضرير: وبالصور! من يصدّق؟ محمد عثمان11-06-08, 08:53 AM
  Re: طه الضرير: وبالصور! من يصدّق؟ عمر صديق11-06-08, 08:24 AM
    Re: طه الضرير: وبالصور! من يصدّق؟ Baha Elhadi12-06-08, 03:36 AM
      Re: طه الضرير: وبالصور! من يصدّق؟ محسن خالد12-06-08, 12:58 PM
        Re: طه الضرير: وبالصور! من يصدّق؟ محسن خالد12-06-08, 02:10 PM
          Re: طه الضرير: وبالصور! من يصدّق؟ Ahmed Yousif Abu Harira15-06-08, 06:48 AM
            Re: طه الضرير: وبالصور! من يصدّق؟ محسن خالد15-06-08, 04:25 PM
              Re: طه الضرير: وبالصور! من يصدّق؟ محسن خالد15-06-08, 05:51 PM
                Re: طه الضرير: وبالصور! من يصدّق؟ عمر صديق15-06-08, 06:32 PM
                Re: طه الضرير: وبالصور! من يصدّق؟ عمر صديق15-06-08, 06:32 PM
              Re: طه الضرير: وبالصور! من يصدّق؟ محمد المعتز15-06-08, 06:16 PM
                Re: طه الضرير: وبالصور! من يصدّق؟ humida15-06-08, 06:39 PM
                  Re: طه الضرير: وبالصور! من يصدّق؟ محسن خالد15-06-08, 10:10 PM
                    Re: طه الضرير: وبالصور! من يصدّق؟ محسن خالد15-06-08, 10:32 PM
                      Re: طه الضرير: وبالصور! من يصدّق؟ humida15-06-08, 10:49 PM
  Re: طه الضرير: وبالصور! من يصدّق؟ عمر صديق16-06-08, 07:26 AM
    Re: طه الضرير: وبالصور! من يصدّق؟ Baha Elhadi16-06-08, 08:10 AM
    Re: طه الضرير: وبالصور! من يصدّق؟ abuguta16-06-08, 08:54 AM
  Re: طه الضرير: وبالصور! من يصدّق؟ أحمد طه16-06-08, 10:52 AM
    Re: طه الضرير: وبالصور! من يصدّق؟ محسن خالد21-06-08, 02:04 AM
      Re: طه الضرير: وبالصور! من يصدّق؟ محسن خالد21-06-08, 04:45 AM
        Re: طه الضرير: وبالصور! من يصدّق؟ محسن خالد22-06-08, 12:52 PM
          Re: طه الضرير: وبالصور! من يصدّق؟ محمد المعتز24-06-08, 09:59 AM
  Re: طه الضرير: وبالصور! من يصدّق؟ أمير تاج السر24-06-08, 10:22 AM
    Re: طه الضرير: وبالصور! من يصدّق؟ معتصم ود الجمام24-06-08, 03:47 PM
  Re: طه الضرير: وبالصور! من يصدّق؟ صديق الموج24-06-08, 04:41 PM
    Re: طه الضرير: وبالصور! من يصدّق؟ محسن خالد24-06-08, 10:10 PM
      Re: طه الضرير: وبالصور! من يصدّق؟ محسن خالد24-06-08, 10:15 PM
        Re: طه الضرير: وبالصور! من يصدّق؟ معتصم ود الجمام25-06-08, 07:40 PM


[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>




احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia



فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de