ما هذا يا د. عباس م. السرَّاج؟؟ لماذا تريد لسارة عيسى أن تصمت؟؟

منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 14-11-2018, 04:48 AM الصفحة الرئيسية

مكتبة د.ياسر الشريف المليح(Yasir Elsharif)
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى صورة مستقيمة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
13-03-2008, 06:34 AM

Yasir Elsharif
<aYasir Elsharif
تاريخ التسجيل: 09-12-2002
مجموع المشاركات: 27268

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


ما هذا يا د. عباس م. السرَّاج؟؟ لماذا تريد لسارة عيسى أن تصمت؟؟

    كتب الدكتور عباس محمد السراج هذا المقال في موقع سودانايل.. وأنا أنقله هنا للنقاش..

    Quote: سارة عيسى وندى القلعة .... ليس ردّا ....

    د. عباس محمد السراج

    طبيب نفسى ببريطانيا
    [email protected]

    ( مهما توارى الحلم فى عينى

    وأرّقنى الأجل

    ما زلت ألمح فى رماد العمر

    شيئا من أمل )1

    كتبت الاستاذة / سارة عيسى - وفى هذا الموقع - مقالا بعنوان ( أرشح الفنانة ندى القلعة لمنصب رئاسة الجمهورية ) وذلك بتاريخ 9.3.08

    فذكرتنى بقصة طريفة ، وقعت لى ايام كنت مغتربا فى أميريكا فى منتصف التسعينات . وكنت قد قدمت الى هناك قادما من غربة اخرى فى المملكة العربية السعودية . اذن فاغترابى لم يكن بسبب ( الانقاذ) حيث اننى من الرعيل الاول الذى هاجر من السودان ايام السيد / جعفر محمد النميرى . وعلىّ ان اذكر ايضا ان هجرتى لم تكن ابدا بسببه ، وانما كانت بسبب الامام الشافعى - رحمه الله- الذى كان يحفزنى دائما ويقول :



    تغرب عن الأوطان فى طلب المعالى...

    وسافر ففى الأسفار خمس فوائد ...

    تفرج هم ، واكتساب معيشة ، وعلم ..

    واداب ، وصحبة ماجد ...

    فان قيل : فى الاسفار ذل ، ومحنة ..

    وقطع الفيافى ، وارتكاب الشدائد ..

    فموت الفتى ، خير له .. من حياة .. بدار هوان ..

    بين واش وحاسد ...



    فاستمعت لنصيحته . وتحقق لى –بفضل الله – كل ما ذكر . باستثاء الهم ، فانه ظل عالقا بنفوسنا ، ساكنا فى نخاع عظامنا ، فأكل وشرب من دمائنا . وهو ليس همّا متعلقا بذواتنا وانما هو همّ ، نحمله لأهلنا فى السودان . ولوطن كسير وجريح ، نراه يتمزق بين ناظرينا ، وتتاكل اطرافه امام أعيننا ، وقد أثخنت فيه الفتن ، وتعمقت فيه الجراح ، وتكالبت عليه النسور. ولو كان الامام الشافعى قال ( تفرج غم ) لكان أصح وأولى ، والفرق بين الغم والهم معروف وظاهر . الا أنه وكما قال .

    أعود للقصة التى ذكرتنى بها الاستاذة الفاضلة / سارة عيسى ........

    كان من ضمن من تعرفنا عليهم فى سان فرانسسكو طبيبة سودانية وزوجها . فذهبنا اليهم ذات مرة فى زيارة . كان المنزل منزلا بسيطا مخصصا للفقراء ذوى الدخل المحدود . فزوجها يعمل حارسا فى احد المواقع . وهى لم تحصل على عمل كطبيبة بعد فكانت تعمل فى بيع (عصير الليمون) للأطفال امام احدى المدارس التى يدرس فيها ابناؤها . كات تجهز العصير فى المنزل ثم تضعه فى اناء كبير فتحمله بعدئذ الى المدرسة بعد ان تضف اليه بعض الثلج . كانت تتخذ لنفسها مكانا قصيّا من المدرسة حتى اذا انتهى اليوم الدراسى جاءها من جاءها من التلاميذ فيشترون عصيرها . وتعود بعدها الى المنزل فرحة بالعشرة دولارات حصاد كدّها وجهدها فى ذلك اليوم .

    جلست اليها ذات مرة وسألتها ان كانت تجد رهقا فى وظيفتها هذه ، وهى الطبيبة . قالت لى : احكى لك قصة طريفة وقعت لى :

    قالت : ( بعد التخرج والانتهاء من الامتياز ، قررت ان افتح عيادة فى احد احياء الخرطوم البسيطة حيث نسكن . وكنت ادفع ايجار العيادة واجرة الممرض . وكان يمر الاسبوع والاسبوعان فلا يأتى مريض . كان الامر ينتهى فى كل شهر ان ادفع معظم راتبى لتغطية هذه التكاليف . ورويدا رويدا وتحت وطأة الذلة والافلاس بدات اشعر بتعاسة شديدة . وكلما زادت احوالى سوءا كلما ازدادت كابتى وتعاستى . فالعيادة وبدلا من ان تكون عونا لى - كما كان العشم - فشلت . فصارت عبئا علىّ . والراتب بدلا من ان يذهب الى أهلى فى البيت صار يذهب الى جيب الممرض وايجار العيادة .) .

    قالت ( وحينما بلغ الامر درجة بعيدة من السوء والافلاس ، رفض الممرض استلام راتبه . عطفا على ورحمة بى وشفقة فىّ ) .

    ثم حكت لى انه كان بالقرب من العيادة رجل يبيع الفول . لا يملك سوى ( قدرة فول).

    ويبدو انه كان مشهورا ومعروفا . عليه زحام من المشترين يلفت النظر ويثير الاستغراب . كان الناس يتساقطون عليه تساقط الذباب على الشراب .

    واعتاد صاحبنا الممرض ان يضع كرسيّا امام باب العيادة يجلس عليه ويتسلى بحركة الشارع امامه حتى ينتهى الدوام . اما دكتورتنا المسكينة فكانت تجلس فى عيادتها وقلبها ضارع الى السماء علها تجود عليها بمريض . ولكن... هيهيات... وهيهات . فترجع البصر كرتين خاسئة، اسفة ، وحزينة . وتعود للبيت فى كل امسية فارغة اليدين ، خالية الوفاض ، كسيرة وذليلة . أما الممرض فكان الألم يعتصر قلبه اعتصارا كلما راها على تلكم الحال. فكّر فى عمل اشياء كثيرة علّها تصلح من الحال وتجذب (الزبائن ) اليها . كان الفشل رديفا لكل ما فكر به . اصبح اكثر غما وهما وحزنا منها . كان يجلس امام العيادة فى كل ليلة ولا ينقطع من التفكير فى كيف يكسر هذا الحظ النحس والعاثر ، حتى يدخل الفرحة الى نفس الطبيبة الشابة والمسكينة .

    كان يلاحظ ان الناس يأتون ذرافات ووحدانا للفوال صاحب ( القدرة ) . يشترون منه شراء من لا يخشى الفقر . كان الناس يتسابقون الى ذراه . ولم يحدث مرة واحدة ان بارت تجارته. فكان يسأل نفسه ويقول (لماذا نجح هذا الفوّال فيما فشلت فيه هذه الطبيبة؟ لماذا ينجذب الناس الى هذه ( القدر ) ولا ينجذبون الى هذه العيادة ؟؟ ) . كان يعمل الفكر والتأمل حتى كان ذات يوم ، أن عثر على فكرة ، رأى فيها الحل الناجع والدواء الاكيد لمشكلة الدكتورة المفلسة والتعيسة .

    حكت لى الدكتورة فقالت : ( جاءنى داخلا الى غرفة العيادة مهرولا ، هاشّا وباشّا واثر السعادة بائن بين عينيه . يكاد يطير من الفرح . قالت فقال لى :

    يا دكتورة وجدت الحل . قالت : قلت له ( حل لى شنو ؟؟؟؟ ) .

    قال : (حل لمشكلة العيادة ) .

    قالت فقلت له والحل شنو ؟؟ ) .

    قال لها ( ايه رأيك......... نقفل العيادة.. ونقلبها قدرة فول...؟؟؟؟!!!) .

    ضحكنا جميعا . ثم سادت لحظة صمت . ثم سرحت ببصرها بعيدا تجتر الذكريات

    قالت بعدها : ( تصور ...رفضت ان افتح قدرة فول فى السودان وها انا ذا ابيع عصير الليمون فى شوارع سان فرانسسكو ) .

    قلت لها ( لا حول ولا قوة الا بالله ) .

    اقول تذكرت هذه القصة وانا اقرأ اقتراح الاستاذة الفاضلة / سارة عيسى بتنصيب السيدة / ندى القلعة رئيسة لجمهوريتنا الحبيبة .

    وقلت فى نفسى : يا ترى اى الاقتراحين افضل ؟ اقتراح الاستاذة / سارة... لجماهير الشعب السودانى ؟ أم اقتراح صاحبنا الممرض ... لصديقتنا الطبيبة ؟ ..

    فى اعتقادى ان اجمل ما فى مقال الاستاذة هو السطر الاخير حيث قالت (خاطب سيدنا معاوية قوما : يا أيها الناس لا تردوا على مقالتي .. قولوا خيراً أو أصمتوا).

    انا لم افعل الا ذاك . لم ارد على مقالتها ( أم أننى رددت ؟؟ ) . واحسب نفسى ما قلت الا خيرا . وأضم صوتى الى صوت معاوية – رضى الله عنه – واقول لها (قولى خيرا أواصمتى) . أملى فى الله كبير أنها سوف تصمت طويلا وطويلا ... أو لربما انطقها الله خيرا أوليس (الله على كل شىء قدير ؟؟؟)

    أملى فى الله كبير .

    =====================

    1- الشاعر: فاروق جويدة .

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

العنوان الكاتب Date
ما هذا يا د. عباس م. السرَّاج؟؟ لماذا تريد لسارة عيسى أن تصمت؟؟ Yasir Elsharif13-03-08, 06:34 AM
  Re: ما هذا يا د. عباس م. السرَّاج؟؟ لماذا تريد لسارة عيسى أن تصمت؟؟ Yasir Elsharif13-03-08, 06:37 AM
  Re: ما هذا يا د. عباس م. السرَّاج؟؟ لماذا تريد لسارة عيسى أن تصمت؟؟ Yasir Elsharif13-03-08, 12:16 PM
  Re: ما هذا يا د. عباس م. السرَّاج؟؟ لماذا تريد لسارة عيسى أن تصمت؟؟ Yasir Elsharif14-03-08, 09:51 AM
    Re: ما هذا يا د. عباس م. السرَّاج؟؟ لماذا تريد لسارة عيسى أن تصمت؟؟ AnwarKing14-03-08, 01:13 PM
      Re: ما هذا يا د. عباس م. السرَّاج؟؟ لماذا تريد لسارة عيسى أن تصمت؟؟ Yasir Elsharif14-03-08, 01:37 PM
        Re: ما هذا يا د. عباس م. السرَّاج؟؟ لماذا تريد لسارة عيسى أن تصمت؟؟ AnwarKing14-03-08, 01:55 PM
          Re: ما هذا يا د. عباس م. السرَّاج؟؟ لماذا تريد لسارة عيسى أن تصمت؟؟ Yasir Elsharif15-03-08, 07:57 AM
  Re: ما هذا يا د. عباس م. السرَّاج؟؟ لماذا تريد لسارة عيسى أن تصمت؟؟ Yasir Elsharif15-03-08, 08:30 AM
  Re: ما هذا يا د. عباس م. السرَّاج؟؟ لماذا تريد لسارة عيسى أن تصمت؟؟ Yasir Elsharif15-03-08, 08:44 AM
  Re: ما هذا يا د. عباس م. السرَّاج؟؟ لماذا تريد لسارة عيسى أن تصمت؟؟ Yasir Elsharif15-03-08, 09:04 AM


[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>




احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia



فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de