مواضيع توثقية متميزة

سودانيز اون لاين دوت كم تحتسب الزميل عبد الرحمن محمد مامان فى رحمه الله
وفاة اخونا و زميلنا عبدالرحمن مامان إلى رحمة مولاه
الله يا مامان الرحيل المر وصمت الرباب .... سلام من الله عليك في عالي الجنان.
مامان ... إنا لله. وإنا إليه راجعون .
مامان .. الرحيل المر والدمعة الحزينة
منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest [دخول]
اخر زيارك لك: 25-11-2017, 07:51 AM الصفحة الرئيسية

مواضيع توثقية متميزة
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »

وداعا طاغية الخرطوم...كاريكاتير

05-11-2009, 09:27 AM

Mustafa Mahmoud
<aMustafa Mahmoud
تاريخ التسجيل: 16-05-2006
مجموع المشاركات: 36412

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: وداعا طاغية الخرطوم...كاريكاتير (Re: عمر دفع الله)



    فوق من اجل مزيدا من الستنارة



    الزميل عمر

    لا اجد كلمات اعبر لك عن فرحتي و سعادتي في مطالعة هذا العمل الرائع


    لك الحب و التقدير الدائم
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

05-11-2009, 10:31 PM

عمر دفع الله
<aعمر دفع الله
تاريخ التسجيل: 20-05-2005
مجموع المشاركات: 5154

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: وداعا طاغية الخرطوم...كاريكاتير (Re: Mustafa Mahmoud)

    مرحبا بأخونا الدكتور مصطفى
    مع الشكر والتقدير...

    --------------------------------
    تسارعت في الآونة الاخيرة خطوات حكومة السودان ممثلةً في وزارتى المالية والزراعة وحكومة ولاية الجزيرة وإلى جانبها الاتحاد الحالي لمزارعي الجزيرة والمناقل الموالي لها، في سبيل إنجاز مهمة التخلص وبشكل نهائي من مشروع الجزيرة والمناقل، وذلك ببيع أراضيه ووحداته الانتاجية وجميع ممتلكاته الاخرى الثابتة منها والمنقولة للشركات والمؤسسات الخاصة الاجنبية، وذلك وفقاً لقرار وزير المالية رقم (4) لسنة 2009م، والذي قضي بتشكيل لجنة لتصفية اصول الوحدات الإنتاجية، وهو قرار إعتمد، في اصله، على قانون التصرف في المرافق العامة لسنة 1990م والذي بموجبه كان ان تمّ بيع اكثر المرافق العامة إنتاجيةً لمنتسبي حزب ونظام الجبهة الاسلامية في السودان.
    وعند هذا المقام لابد من لفت الانتباه الى ان ملكية المؤسسات التي تمّ بيعها بالفعل تعود الي المزارعين بحسب انهم حملة اسهم حيث تمّ استقطاع قيمة هذه الاسهم من ارباحهم وذلك حسب شهادات الاسهم التي يمتلكونها وذلك ما تؤكده عقود تاسيس مؤسسات مثل مطاحن قوز كبرو ومصانع نسيج الحصاحيصا وغيرها. فهذه المؤسسات التي تمَّ بيعها لا تتبع للدولة وإنما للمزارعين، وهم الوحيدون، قانوناً، اصحاب الحق في بيعها أو الإبقاء عليها، وليست اي جهة اخرى.
    إن الجهات التي يجري بيع المشروع لها الآن هي جهات معروفة وتتبع للتنظيم الدولي للحركة الاسلامية الدولية ممثلة بشركات تركية وإيرانية وأخرى ومصرية. إنه ووفق تصور الحركة الاسلامية الدولية أن الاستيلاء على مشروع الجزيرة، وبإعتباره القاعدة الإقتصادية المتينة المرتجاة، سيكمل دائرة النجاح الذي حققته الحركة الاسلامية في السودان بعد إستيلائها وبقوة السلاح على السلطة السياسية وإستخدامها لتلك السلطة في تعزيز وضعها الاقتصادي وليشمل ذلك الحركة الاسلامية الدولية أيضاً.
    معلومٌ أن مساحة مشروع الجزيرة والمناقل تبلغ 2,2 مليون فدان، منها 0,9 مليون فدان مملوكةٌ ملكاً حراً لمزارعين ولافراد آخرين،وهو ما يعادل 41% من أراضي المشروع، وما تبقى وهو الجزء الاكبر 1,3 مليون فدان، أي 59%، مملوكٌ للدولة ومسجلٌ بإسم المزارعين منذ 80 عاماً خلتْ. وهو عين الجزء الذي تحاول الدولة بيعه لمؤسسات الاستثمارالاسلامية الدولية المشبوهة.
    إنه وبإتخاذ هذه الخطوة ـ الجريمة سيتم نزع الملكية من مزارعي المشروع والذين يبلغ عددهم 128 ألف مزارع، وسيتشرد، بالنتيجة، 4,8 مليون من السكان المرتبطين بشكلٍ مباشر بعملية وبفعالية الانتاج في المشروع، وهو ما يمثل 80% من مجموع سكان المشروع البالغ عددهم 6 مليون نسمة. إن الذي يجري الآن في مشروع الجزيرة والمناقل، ووفق ما هو متعارف عليه من معايير وتشريعاتٍ دولية، يمثل جريمة حقيقية من جرائم حقوق الإنسان .

    صديق عبد الهادي

    ----------------------------
    حتى نعود

    عمر دفع الله
    من مواطني قرية
    طيبة الشيخ عبدالباقي
    وهي المنطقة التي شهدت أراضيها
    أول مزرعة تجريبية للمشروع.

    مشروع الجزيرة
    بناه الأجنبي
    وهدمه ابن البلد......ملعون أبوكي بلد.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

06-11-2009, 11:43 AM

عمر دفع الله
<aعمر دفع الله
تاريخ التسجيل: 20-05-2005
مجموع المشاركات: 5154

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: وداعا طاغية الخرطوم...كاريكاتير (Re: عمر دفع الله)

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

06-11-2009, 12:13 PM

عمر دفع الله
<aعمر دفع الله
تاريخ التسجيل: 20-05-2005
مجموع المشاركات: 5154

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: وداعا طاغية الخرطوم...كاريكاتير (Re: عمر دفع الله)



                   |Articles |News |مقالات |بيانات

06-11-2009, 12:39 PM

عمر دفع الله
<aعمر دفع الله
تاريخ التسجيل: 20-05-2005
مجموع المشاركات: 5154

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: وداعا طاغية الخرطوم...كاريكاتير (Re: عمر دفع الله)




    حركت دعوة الشيخ عبدالله أزرق طيبة- وأحييه هنا- قيادات و مواطني الجزيرة قاطبة كما استقطبت القوى السياسية التي كانت قبل اسابيع في جوبا عل ذلك يفعل شيئاً لمشروع الجزيرة الذي يحتضر:العمال شردوا. الري الانسيابي الذي ينطلق من خزان سنار في القنوات الرئيسية (الكنارات) والترع الفرعية التي تنقل المياه إلى أب عشارين فالجداول فالسراب داخل الأناقي في بطن الحواشات كما ينتقل الدم في شرايين جسدالإنسان، هذا الري الانسيابي أصبح يستعين الآن بطلمبات توضع فوق ظهر كل ترعة، كمعكوس الدربات، تستحلب المياه من الترع وتستحلب القريشات من جيوب المزارعين في شكل بترول وأجرة ؛ بيعت بيوت المفتشين والسرايات في مكاتب الغيط (التفاتيش) وبيوت المهندسين والعمال في القناطر ؛ وهي مبان ظلت قائمة ومبنية أجمل بنيان بالطوب والأسمنت منذ عهد الإستعمار حيث كان يقطنها المفتشون الإنجليز واعوانهم وهي منشئات دام فضلها فاتخذها سكان الجزيرة نماذج لمساكنهم المستقبلية،كان خيالهم يمتد نحوها فيستنسخها؛ في ظل غياب إنفاذ المعمار الحديث كلما سمحت مواردهم؛ فانتقلوا من بيوت القصب إلى القش النال ثم درادر الطين ثم القطيات المعتبرات ثم الغرف المربعة التي تسورها الأشواك ثم الغرف التي تسورها حيطان الطين ثم التي تبنى بالطوب اللبن (الاخضر) ثم التي تبنى حيشانها ايضاً بالطوب اللبن ثم ظهور التكل الذي تحور بعد خمسين سنة إلى مطبخ حديث و بيت الأدب الذي تحول إلى تواليت .وباختصار كانت هناك اشباه بيوت تحولت بعد خمسين سنة لتشبه بيوت المفتشين والآن إذا زرت بيوت المزارعين في الجزيرة فستجد أنها توكأت على عكازة السرايات فشابهتها في كل شيء ثم زحفت نحو بيوت المدن فاستقت منها المواسير في الحمامات والدش بتشديد وضم الدال وبكسره أيضاًمع التشديد، والهواتف والكهرباء وتوابعها من أجهزة (وحتى هذا الشبكة الدولية بسودانيها أون لاينها).
    لكن مشروع الجزيرة أصبح في خطر : العاملون تم تسريحهم، والمزارعون انخفض دخلهم السنوي فهاجر كثيرون منهم إلى المدن والسكة حديد التي تنقل القطن والمحاصيل وتعود بالأسمدة والبذور وتتخلل كل مناطق المشروع خطوطها وهي سكة حديدية في غاية الجمال فككت وبيع حديدها الخردة لإحدى الشركات .
    الجزيرة قلب السودان النابض وهي الآن مقياس على فشل الحكومة الحالية؛ وفي غد ستكون مقياساً لنجاح حكومة تمتلك الخيال والعلم والمعرفة وفوق كل ذلك تجيء بالديمقراطية.

    بشرى الفاضل
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

06-11-2009, 12:42 PM

عمر دفع الله
<aعمر دفع الله
تاريخ التسجيل: 20-05-2005
مجموع المشاركات: 5154

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: وداعا طاغية الخرطوم...كاريكاتير (Re: عمر دفع الله)
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

06-11-2009, 12:55 PM

عمر دفع الله
<aعمر دفع الله
تاريخ التسجيل: 20-05-2005
مجموع المشاركات: 5154

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: وداعا طاغية الخرطوم...كاريكاتير (Re: عمر دفع الله)






    حركت دعوة الشيخ عبدالله أزرق طيبة- وأحييه هنا- قيادات و مواطني الجزيرة قاطبة كما استقطبت القوى السياسية التي كانت قبل اسابيع في جوبا عل ذلك يفعل شيئاً لمشروع الجزيرة الذي يحتضر:العمال شردوا. الري الانسيابي الذي ينطلق من خزان سنار في القنوات الرئيسية (الكنارات) والترع الفرعية التي تنقل المياه إلى أب عشارين فالجداول فالسراب داخل الأناقي في بطن الحواشات كما ينتقل الدم في شرايين جسدالإنسان، هذا الري الانسيابي أصبح يستعين الآن بطلمبات توضع فوق ظهر كل ترعة، كمعكوس الدربات، تستحلب المياه من الترع وتستحلب القريشات من جيوب المزارعين في شكل بترول وأجرة ؛ بيعت بيوت المفتشين والسرايات في مكاتب الغيط (التفاتيش) وبيوت المهندسين والعمال في القناطر ؛ وهي مبان ظلت قائمة ومبنية أجمل بنيان بالطوب والأسمنت منذ عهد الإستعمار حيث كان يقطنها المفتشون الإنجليز واعوانهم وهي منشئات دام فضلها فاتخذها سكان الجزيرة نماذج لمساكنهم المستقبلية،كان خيالهم يمتد نحوها فيستنسخها؛ في ظل غياب إنفاذ المعمار الحديث كلما سمحت مواردهم؛ فانتقلوا من بيوت القصب إلى القش النال ثم درادر الطين ثم القطيات المعتبرات ثم الغرف المربعة التي تسورها الأشواك ثم الغرف التي تسورها حيطان الطين ثم التي تبنى بالطوب اللبن (الاخضر) ثم التي تبنى حيشانها ايضاً بالطوب اللبن ثم ظهور التكل الذي تحور بعد خمسين سنة إلى مطبخ حديث و بيت الأدب الذي تحول إلى تواليت .وباختصار كانت هناك اشباه بيوت تحولت بعد خمسين سنة لتشبه بيوت المفتشين والآن إذا زرت بيوت المزارعين في الجزيرة فستجد أنها توكأت على عكازة السرايات فشابهتها في كل شيء ثم زحفت نحو بيوت المدن فاستقت منها المواسير في الحمامات والدش بتشديد وضم الدال وبكسره أيضاًمع التشديد، والهواتف والكهرباء وتوابعها من أجهزة (وحتى هذا الشبكة الدولية بسودانيها أون لاينها).
    لكن مشروع الجزيرة أصبح في خطر : العاملون تم تسريحهم، والمزارعون انخفض دخلهم السنوي فهاجر كثيرون منهم إلى المدن والسكة حديد التي تنقل القطن والمحاصيل وتعود بالأسمدة والبذور وتتخلل كل مناطق المشروع خطوطها وهي سكة حديدية في غاية الجمال فككت وبيع حديدها الخردة لإحدى الشركات .
    الجزيرة قلب السودان النابض وهي الآن مقياس على فشل الحكومة الحالية؛ وفي غد ستكون مقياساً لنجاح حكومة تمتلك الخيال والعلم والمعرفة وفوق كل ذلك تجيء بالديمقراطية.


    بشرى الفاضل
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

06-11-2009, 05:44 PM

عمر دفع الله
<aعمر دفع الله
تاريخ التسجيل: 20-05-2005
مجموع المشاركات: 5154

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: وداعا طاغية الخرطوم...كاريكاتير (Re: عمر دفع الله)

    ها نحن دخلنا ما بين النهرين
    الناس هنا جنس آخر
    فقراء وثرثارون ولهجتهم في لين القطن
    والباعة ملحاحون وحلاقون
    ولهم آذان تسمع رنة قرش فى امريخ
    هذا نوع فى كل نواحى القطرتراه
    جنس رحال منذ بدايات التاريخ
    أرض الذهب البيضاء بهم ضاقت
    رغم الخزان المارد والذهب المندوف بهم ضاقت
    فانبثوا فى كل متاهات السودان
    الشئ المفرح أن لهم آذان
    وعيونا تعرف لون اللص الرابض للقطعان
    وسواعد حين يجد الجد تطيح

    (ود المكي –قطار الغرب)
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

07-11-2009, 07:31 AM

عمر دفع الله
<aعمر دفع الله
تاريخ التسجيل: 20-05-2005
مجموع المشاركات: 5154

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: وداعا طاغية الخرطوم...كاريكاتير (Re: عمر دفع الله)

    الموتمر الوطنى يستخدم العربات الحكومية فى حملته الانتخابية صورة


                   |Articles |News |مقالات |بيانات

07-11-2009, 08:49 AM

عمر دفع الله
<aعمر دفع الله
تاريخ التسجيل: 20-05-2005
مجموع المشاركات: 5154

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: وداعا طاغية الخرطوم...كاريكاتير (Re: عمر دفع الله)

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

07-11-2009, 09:06 AM

عمر دفع الله
<aعمر دفع الله
تاريخ التسجيل: 20-05-2005
مجموع المشاركات: 5154

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: وداعا طاغية الخرطوم...كاريكاتير (Re: عمر دفع الله)

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

07-11-2009, 09:46 AM

عمر دفع الله
<aعمر دفع الله
تاريخ التسجيل: 20-05-2005
مجموع المشاركات: 5154

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: وداعا طاغية الخرطوم...كاريكاتير (Re: عمر دفع الله)

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

07-11-2009, 09:55 AM

عمر دفع الله
<aعمر دفع الله
تاريخ التسجيل: 20-05-2005
مجموع المشاركات: 5154

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: وداعا طاغية الخرطوم...كاريكاتير (Re: عمر دفع الله)

    اخذت مكانى فى الصيوان الضخم الذى نصب امام مسيد الشيخ ازرق طيبه
    بقرية طيبه الشيخ عبدالباقى ..هذه القرية التى تنام وتصحو على اصوات
    التهليل والتكبير والذكر الذى لايخالطه رياء او نفاق ...ارسلت بصرى
    فى هذه الحشود المتدافعة التى اتت من كل نواحى الجزيرة ..هذه
    الحشود الزاحفة الهاتفة الغاضبة ..لافتات فى كل اتجاه ترفض وتستنكر
    تصفية ونهب مشروع الجزيرة ..ولافتات تتوعد المؤتمر الوطنى بسوء الختام..
    جموع غاضبة لاحصر لها ..اخذت مكانى واكثر ماكان يشغلنى رؤية الشيخ
    ازرق طيبه ..كنت اتوقع اطلالته من على المنصة مخاطبا الجمع ..بدا اللقاء
    وتدافع المتحدثون ابراهيم الشيخ وسليمان حامد ياسر عرمان والامام الصادق
    المهدى وآخرين ..كل ذلك ولم اتشرف برؤية الشيخ بعد ..ورسمت له فى مخيلتى
    صور كثيرة ..ظننت انه حضر ولم اتعرف عليه ..وقفت وجلت ببصرى فى وجوه
    الحاضرين الجالسين بالقرب من المنصه ..وبينما انا فى حيرتى هذه اسمع تهليل
    فى بداية الممر المفضى الى ساحة الاحتفال ..اذا باربعة شباب يصحبون رجلا
    فى ثياب بسيطه وشعر كثيف ووجه صبوح ..ظننته والدهم قادم لمصافحة
    احد الحضور ...حتى سمعت احدهم يصيح (افتحوا الطريق لابونا ا لشيخ)
    حانت منى التفاته سريعة الى المشهد مرة اخرى ولم تسقط عينى عنه
    حتى جلس خلف المنصة مع الجالسين ...حتى تلك اللحظه كنت بين مصدق
    ومكذب ..سالت من بجوارى (يااخونا انت دا ازرق طيبه؟) ..اجابنى
    (ايوا ياهو انت يازول مابتعرفو ولاشنو؟!) ..ولو اجابنى بغير (ايوا) هذه
    لاحبطنى ..هذه هى الصورة التى لم ارسمها له قط ...سالت نفسى
    لماذا لم ارسم هذه الصورة المثالية ؟ ..ولم تخيلته غير ذلك ؟ .. هو اشعث
    اغبر وقسمه على الله (يبر) بأذنه تعالى ..التواضع والتهذيب والبساطه
    هى سمات الصالحين على مر التاريخ ..لماذا غابت عنى ...حضر ازرق
    طيبه الى مكان الاحتفال بعد ان وقف على (وفادة الضيوف)... وبعد ان تم
    اكرامهم جميعا ..فى ذلك الوقت كان الاحتفال قد انقضى اكثر من نصفة..
    لم يخاطب الحضور ..بل تحدث احدهم نيابة عنهم شاكرا الجميع
    على الحضور وامنيات بالتوفيق ..لم يشترط ممثله على الحضور ..
    فقط شكر وتأكيد على المضى بالقضية الى نهايتها ...ذلك هو الصوفى
    الازرق المستنير ..الذى فتح داره لجموع للغاضبين من اهل الجزيرة فى صبيحة
    يوم 21 اكتوبر ...وكما ذكر الامام الصادق المهدى فى خطابه بأن
    اختيار الزمان والمكان حالفه التوفيق ...اكتوبر وطيبه بلد الصالحين
    النساك العابدين ..الذين يؤمنون بأن جوهر الاسلام هو الرحمه ..
    وكرامه الانسان غاية من غاياته العظام ...

    محمد عبدالرحمن

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

07-11-2009, 03:40 PM

عمر دفع الله
<aعمر دفع الله
تاريخ التسجيل: 20-05-2005
مجموع المشاركات: 5154

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: وداعا طاغية الخرطوم...كاريكاتير (Re: عمر دفع الله)





                   |Articles |News |مقالات |بيانات

07-11-2009, 08:33 PM

عمر دفع الله
<aعمر دفع الله
تاريخ التسجيل: 20-05-2005
مجموع المشاركات: 5154

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: وداعا طاغية الخرطوم...كاريكاتير (Re: عمر دفع الله)

    مذكرة من الأحزاب ومنظمات المجتمع المدنى بهولندا الى مفوضية الإنتخابات

    تقدمت بعض الأحزاب ومنظمات المجتمع المدنى بهولندا الى المفوضية العامة للإنتخابات بالسودان بمذكرة تعرض فيها عدم موافقتها على تخصيص مركزين للحصر والتسجيل باروبا وتقترح عدة حلول للحصر والمطالبة بشفافية عملية التسجيل.
    وهنا نص المذكرة:

    بسم الله الرحمن الرحيم

    التاريخ : 5-11-2009 م
    السيد مولانا ابيل الير
    رئيس المفوضية العليا للانتخابات
    المحترم
    السادة اعضاء المفوضية القومية للإنتخابات
    المحترمين
    تحية طيبة
    الموضوع : بدا الحصر والتسجيل لإنتخابات رئيس الجمهورية ومراكزها.
    إنه من نافلة القول أن نشيرالى أن السجل الإنتخابي هو حجر الزاوية لعملية إنتخابية حرة ونزيهة. فلقد أولت المفوضية القومية للإنتخابات اهتمامها بالسجل الإنتخابي في المواد 21 وحتى 25 من قانون الإنتخابات القومية للعام 2008. لقد حدد قانون الإنتخابات حق المغتربين فى ممارسة إنتخاب رئيس الجمهورية او الإستفتاء وفقا للضوابط التى تحددها القواعد. واشترط ان يكون الناخب حسب نص المادة (21) ان يكون سودانيا (ب) بالغا من العمر ثمانية عشر عاما (ج) مقيدا فى السجل الإنتخابى (د)سليم العقل .
    والمادة (22) حددت التسجيل فى السجل الإنتخابى حق اساسى ومسئولية فردية لكل مواطن تتوفر فيه الشروط المطلوبة قانونيا. اما بالنسبة للمواطن المقيم خارج السودان فقد نصت المادة 22 فى الفقرة 3 كما يلى :- يكون السودانى المقيم خارج السودان ويحمل جواز سفر سودانى وإقامة سارية فى الدولة ويقيم فيها ومستوفيا الشروط المنصوص عليها فى الفقرات (ا)،(ب) و (د) من المادة 21 ، الحق فى ان يطلب تسجيلة او وضعه فى السجل للمشاركة فى إنتخابات رئيس الجمهورية او الأستفتاء وفقا للضوابط التى تحددها القواعد. والفقرة (ج) من نفس المادة تقرا " لا يحق للناخب المشاركة فى الإنتخابات او الأستفتاء الا اذا تم تسجيله قبل ثلاثة اشهر من تاريخ الإنتخابات او الأستفتاء كما حددت الفقرة الخامسة من نفس المادة .
    وبعد اطلعنا على قرار المفوضية الخاص بتحديد مراكز التسجيل والإقتراع فى المهجر والذى تم بموجبه تحديد 18 مركزا على مستوى العالم حيث لاحظنا تحاوز بعض الدول والمدن ذات الوجود السودانى الكبير مما سيحرم الكثيرين من ممارسة حقهم الإنتخابى وسينعكس ذلك سلبا على العملية الإنتخابية مما يطعن فى حرية ونزاهة الإنتخابات.
    ونضيف على ذلك بان معظم السودانين بهولندا ليست لديهم اوراق ثبوتية او وثائق إثبات للهوية او الجنسية السودانية كما ان منهم من نال الجنسية الهولندية ومنهم من ليس لدية إقامة مقننة حتى الأن, ولتسهيل عملية التسجيل والحصر والحفاظ على حق السودانى فى الإنتخابات نرى الأتى :-
    1- زيادة عدد مراكز التسجيل والإقتراع فى اروبا، ونستصحب معنا هنا تجربة إنتخابات 1986 حيث كانت كل السفارات فى اروبا مراكز تسجيل ومن ثم إقتراع لذلك نقترح قيام مراكز الحصر والتسجيل فى كل سفارة فى اروبا على ان تؤخذ بعين الإعتبار الدول التى لا توجد بها سفارات وذات وجود سودانى كبير.
    2- إثبات سودانية المتقدم بواسطة لجنة تتكون من كل الفعاليات السياسية الموجودة بهولندابالإضافة الى منظمات المجتمع المدنى وممثل للسفارة السودانية بهولندا.
    3- تكوين لجنة مماثلة او تكليف اللجنة المذكورة في النقطة السابقة بالقيام بعملية الحصر والتسجيل لكل السودانين بهولندا وتشرف .على نشر الكشوفات والطعون.
    نحن فى إنتظار موافقتكم ومقترحاتكم لتنفيذ هذه المقترحات التى نراها عملية وهدفها الحفاظ على حق السودانين بهولندا ومشاركتهم فى التصويت.
    نشكر لكم حسن تعاونكم ودمتم
    الموقعون:
    1- التحالف الوطنى السودانى
    2- حزب البعث العربى الإشتراكى
    3- الحزب الشيوعى السودانى
    4- حزب الأمة القومى
    5- رابطة ابناء كردفان بهولندا
    6- الجالية السودانية بهولندا
    7- شبكة منظمات السودان الجديد
    صورة الى كل الأحزاب و الكيانات الموقعة اعلاه.
    صورة الى البرلمان الهولندى
    صورة الى المفوضية العامة لحقوق الأنسان التابعة لمجلس الأمن الدولى
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

07-11-2009, 08:57 PM

على عجب

تاريخ التسجيل: 22-06-2005
مجموع المشاركات: 3881

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: وداعا طاغية الخرطوم...كاريكاتير (Re: عمر دفع الله)

    Quote: الأخ/ عمر
    أجمل التحايا والود

    والله إني بك لفخور فقد سخرت ما حباك الله به من موهبة لأنبل قضية,أقول هذا
    في الوقت الذي أشعر فيه بالعجز عن إيفائك قدرك الذي تستحق, لك منا الشكر
    ومن السودان الوطن بكل اعراقه وقبائله التي ذاقت الأمرين على يد هذه الفئة
    الباغية وقلبت نهاره ليل كما تنبأ بذلك الأستاذ الشهيد محمود محمد طه .


    أبوحمــــــــد
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

08-11-2009, 10:26 AM

مكي النور

تاريخ التسجيل: 02-01-2005
مجموع المشاركات: 1625

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: وداعا طاغية الخرطوم...كاريكاتير (Re: على عجب)

    Quote: صحيفة رأي الشعب
    الخميس 5 نوفمبر 2009م
    الكاتب : عبد المنعم سليمان

    سقوط دولة القانون والعاقبة عندكم في المليشيات ..!!

    لم يمضي أسبوع على تصريحات السيد أحمد ابراهيم الطاهر رئيس المجلس الوطني (البرلمان) والتي قال فيها ان الدولة التي تستند على القانون لحمايتها دولة فاشلة وعليها المغادرة فورا- في اشارة الى ان الحكومة الحالية لا تستمد شرعيتها من القوانين (!) حتى حدثت أحداث مهمة وخطيرة تؤكد على سقوط دولة العدالة والقانون بالبلاد .
    الاول حدث بامدرمان (ابوسعد) حيث قامت مليشيات جنوبية تعمل بعلم ومباركة (أجهزة) المؤتمر الوطني بقتل ظابط شرطة برتبة عقيد حضر لاستلام سجين أستنجد اهله بالشرطة لنقله من حراسات المليشيات (الصديقة) والتي لها سجونها وقضاتها وشرطتها واسلحتها – ماشاء الله وتبارك - الى حراسات الشرطة السودانية (الشقيقة) رأت المليشيا فيما يقوم به الظابط عملا يتجاوز الخطوط الحمراء ويستهدف( سيادة) المليشيات – ما فيش مليشيا احسن من مليشيا - فاردته قتيلا ونهاية القصة معروفة , حضر السيد وزير الداخلية – لحسن الحظ قبل الانتهاء من مراسم الدفن – حيث أدى واجب العزاء و أدان العمل الاجرامي مؤكدا ان الشرطة ستضرب بيد من حديد كل المتخاذلين والمارقين واعداء الوطن .. في المساء رأيت عربة (بيك اب ) وعلى متنها عشرات الجنود المدججين بالاسلحة وهي تطارد (بائعات الشاي) في الحدائق العامة , تذكرت حديث السيد وزير الداخلية فعرفت من هم الخونة والمارقين والمتخاذلين حسب قاموس دولة اللاقانون التي حدثنا عنها رئيس البرلمان (الطاهر) (!) ترحمت بعدها على روح الظابط الشهيد وعلى سقوط دولة القانون والعاقبة عندكم في المليشيات ..!! .
    اما الحدث الثاني حين قام احد نواب المجلس الوطني (البرلمان!) التابعين للمؤتمر الوطني (من مؤيدي ختان الاناث) بفض ورشة – وبالقوة- كانت تقام تحت قبة البرلمان – يا للمأساة- تحت عنوان ختان الاناث بين الصحة والتشريع نظمتها لجنة حقوق الانسان بالتعاون مع مركز المرأة التابع لوزارة الرعاية الاجتماعية وشئون المرأة والطفل . رأى الرجل (الوطني!) الموتور ان الورشة تنفذ أجندة الامم المتحدة (!) واتهم المشاركون فيها بالردة وطالب باخراجهم وفض الندوة قبل ان يقوم باقامة الحد عليهم .. خرج الرجل بعدها من قبة البرلمان وهو يمشى الهوينى مزهوا وفرحا بجهالته ضاحكا من حيث لا يدري على نفسه, ومن حيث يدري على كل النظام (العدلي!) بالبلاد, لم يُساءل الرجل عن تصرفاته المخالفة للوائح البرلمان (على الاقل) كما لم يفسر لنا – لا فض فوه- ما هي أجندة الامم المتحدة المدسوسة في عملية ختان الاناث , علما بان أجندة الامم المتحدة معلومة ومعروفة اما ما يستوجب البحث عنها تحت ملابس صغيراتنا البريئات (!) فهي بلا شك أجندة تخصه هو ( وجماعته! ) يجب ان يُسأل ويُساءل عنها ..!! .


    اما الحدث الاكبر والاخطر فهو احتلال بعض منسوبي (جيش الامة) لدار حزب الامة القومي بام درمان ورغم تقدم الحزب بشكوى رسمية وفتح بلاغ لدى الجهات المختصة الا ان (اجهزة القانون) لم تقم باخراج المُحتلين لان جهات اخرى في المؤتمر الوطني تستطيع ايقاف اعمال النيابة والقانون والقضاء رأت حسب تصريح مسئول بحزب الامة ان الوقت غير مناسب لفض قوات الاحتلال(!) , وكما هو معلوم فان ( القوات المُحتلة) لا تستطيع احتلال الدار لو لم تأتيها الاوامر (الوطنية!) والتي هي مرهونة وفقا لتوجهات رئيس الحزب السيد الصادق المهدي ودرجة قربه او بعده من المؤتمر الوطني فلو تراضى معهم تنشق الارض وتبتلع جيش الامة (الباسل) الذي لم نسمع عنه طوال فترة التسعينيات ابان معارك (استرداد الكرامة والديمقراطية!) انه قد احتل ولو (زقاق) من قرية بشرق السودان , اما لو قرر رئيس الحزب الابتعاد عن الجلباب (الوطني) وارتداء جلبابه الانصاري المتين كما حدث مؤخرا بمدينة جوبا فان (جيش الامة) على اهبة الاستعداد لتنفيذ (الاوامر) التي تأتيه من (عل) والتحرك مباشرة لاحتلال (دار الامة) صونا لكرامة الامة – يا بختهم - . ونخشى ما نخشى الا يبارح (جيش الامة) الدار هذه المرة بعد الانتهاء من مهمته (الوطنية!) خاصة مع توفر الذبائح التي توفرها له (تلك الجهات) و تنحر علنا داخل الدار لاطعام الجيش (الفاتح !), فسبحان الذى أسرى بجيش لدار الامة حاليا ولم يسري به لـ (تلكوك) او (شللوب) سابقا .
    اذن وكما قلنا من قبل ان السيد احمد ابراهيم الطاهر لم يكن يمارس العنجهية والغرور الانقاذي المُعتاد عندما قال ان الدولة لا تستمد قوتها من القوانين وانما كان الرجل يتحدث في لحظة صدق نادرا ما رايناه فيها, وبالطبع لم يكن يقصد بحديثه ذلك تلك الدول الديمقراطية المحترمة التي تتأسس على القانون وحكمه وتنتهي به كما لم يكن يقصد به حتى تلك الدول الشمولية القريبة والبعيدة (!) التي تشابه دولة (الانقاذ) في عدم احترام القانون والمواثيق ولكن لا يجرؤ مسئوليها على التفوه بما قاله السيد الطاهر احتراما لشعوبهم وخجلا منهم , ولكن السيد رئيس (البرلمان) كان يتحدث – وهو صادق- عن دولة اعتباطية خطط لها وشارك فيها ويريد لها الاستمرار بكل ما اوتى من قوة لو كان في العمر بقية (!) .

    أثناء فترة عملي بصحيفة (أجراس الحرية ) كمحرر وكاتب لعمود (صدى ألاجراس) وسيف الرقابة وقتها مسلطا على الصحف كتبت ان المحكمة الجنائية الدولية هي تطورقانوني و اخلاقي عالمي وانه مهما كان رأي( البعض!) فيها الا انه لا مناص للخروج من أزمة البلاد الا بالتعامل القانوني معها .. ما حدث بعد ذلك انني حرمت من كتابة العمود الذي اكتبه لفترة طويلة حيث كان الرقيب يقوم بحذفه دون ان يكلف نفسه مشقة قراءته , لم يكن وقتها السيد رئيس البرلمان قد شيع القانون الى مثواه الاخير بعد , كما لم تكن (لجنة امبيكي ) قد أعدت تقريرها الذي انتهى الى ان القضاء بالبلاد غير مستقل .. اما الآن فلا نعرف ما سنقوله للعالم خاصة وان حال بعض قيادات المؤتمر الوطني (!) مع أزمة الجنائية قد اصبح كما بتلك الاسطورة (المحكية) التي تحدثنا عن طائر الشؤم الذي لو رايته وتحدثت ماتت والدتك وان لم تتحدث مات والدك فهم ومع اعترافهم بالجرائم التي ارتكبت بدارفور لا هم يريدون التحدث عن المحكمة ولا هم يتحدثون عن مخرج منها (!) , نسأل الله السلامة .
    تعجبت عندما قرأت ما كتبه امس الاول الخبير الاعلامي والاسلامي – اسلام ما بعد المفاصلة - الدكتور ربيع عبدالعاطي في عموده (هموم المدينة) بصحيفة السوداني الغراء وقد كان تحت عنوان الحاج وراق والتولي يوم الزحف حيث كتب : كتب الحاج وراق بحرية متناهية منتقدا رئيس الدولة وسياساتها ومؤساساتها الدستورية والسياسية دون ان يناله أذى او تعترضه جماعات بالليل والنهار (انتهى حديث الدكتور ربيع) .. مصدر تعجبي هو ان الدكتور ربيع لا يستنكر على الاستاذ الحاج وراق ان يقول رأيه بكل حرية فحسب بل يريد ان يقول للقارئ ان كون الاستاذ وراق حي يرزق بعد كتابته لذلك المقال انما هو انجاز من انجازات المؤتمر الوطني يرد به كيد المتربصين تماما كسد مروي الذي هو للرد على الكائدين وليس لانتاج الكهرباء (!) ..
    ان سقوط القانون وبهذا الشكل المريع والمؤسف انما هو نتاج طبيعي لسياسة الاستبداد المُتبعة طوال الفترات الماضية تم فيها تخفيض أحلامنا لمستواها الادنى فأصبحنا نلهث خلف توفير الحد الادنى للحياة من ماء وغذاء وكساء فاصبحت حريتنا ترفا ومطلبا صعب المنال لدرجة ان كوننا أحياء حتى الآن يعتبر يعتبر عند اهل الانقاذ انجازا يجب ان نشكر عليه حكومتنا صباحا وعشية .

    عبد المنعم سليمان



    سقوط دولة القانون والعاقبة عندكم في المليشيات ... ايضا...تب : عبد منعم سليمان
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

08-11-2009, 03:33 PM

عمر دفع الله
<aعمر دفع الله
تاريخ التسجيل: 20-05-2005
مجموع المشاركات: 5154

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: وداعا طاغية الخرطوم...كاريكاتير (Re: مكي النور)

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

09-11-2009, 07:31 AM

عمر دفع الله
<aعمر دفع الله
تاريخ التسجيل: 20-05-2005
مجموع المشاركات: 5154

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: وداعا طاغية الخرطوم...كاريكاتير (Re: عمر دفع الله)

    بي بي سي:
    قال مسؤولون أتراك إن الرئيس السوداني عمر البشير، المطلوب للمحكمة الجنائية الدولية بتهمة ارتكاب جرائم ضد الانسانية، لن يحضر قمة الدول الاسلامية في مدينة اسطنبول كما كان مخططاً. وكانت الحكومة التركية قد رحبت في وقت سابق بحضور الرئيس السوداني لاجتماع منظمة المؤتمر الاسلامي، وقالت إنه لن يتم اعتقاله.وكان الاتحاد الأوروبي قد عبر عن معارضته لمشاركة البشير في المؤتمر. وقالت وكالة الأنباء السودانية الرسمية "سونا"إن البشير قد أجل رحلته إلى إسطنبول لأنه اضطر للعودة إلى الخرطوم للمشاركة في النقاش الدائر حول قانون الإنتخابات، مع شركائه في التحالف "الحركة الشعبية لتحرير السودان".
    وقال مراسل لبي بي سي استنادا الى مصادر سودانية ان البشير استمع الى نصيحة نائبه علي عثمان طه الذي حذره من المجازفة خوفا من الطائرات الحربية اليونانية والاسرائيلية التي ربما تكون تترصد طائرته.
    وقالت المصادر نقلا عن مسؤولين في القصر الرئاسي السوداني إن اليونان كانت قد تعهدت للاتحاد الأوربي بالقاء القبض على البشير.
    وكانت المحكمة الجنائية الدولية قد وجهت اتهامات إلى الرئيس السوداني بارتكاب جرائم حرب، وطالبت الدول الاعضاء في المحكمة بالقاء القبض عليه حال مروره في اراضيها او اجوائها.



    Quote: إن الرئيس السوداني عمر البشير، المطلوب للمحكمة الجنائية الدولية

    فخامة رمز السيادة المطارد
    والله حالتك تحنن
    فهذه الصفة ستكون ملازمة لشخصك البغيض
    الى آخر يوم في حياتك .
    ألم تستمع من قبل الى أغاني التراث?
    ألم تحس وتشعر بتلك المعاني والاشواق البعيدة?
    ألم ترخي أذنيك مثلنا من قبل الى صوت المذياع
    وهو يردد (الجنزير في النجومي زي الهيكل المنضوم ما بخاف)?
    معليش يا ريس
    أهلنا زمان قالوا:
    ياضايقين حُلوها مُرها لوكوه
    امرقوا بره هشكى البيوت خلوه
    كيفن هاش و كرف الدم
    الفى البخور بنشم
    جرو العنقريب فوق العيال تتلم.


    ----------------------------
    وغداً نعود حتماً نعود
    للقرية الغناء للكوخ الموشح بالورود
    و نسير فوق جماجم الكيزان مرفوعي البنود
    تزغرد الخالات والأطفال ترقص والصغار
    والنخل والصفصاف والسيال زاهر الثمار
    وسنابل القمح المنور بالحقول وبالديار
    لا لن نحيد عن الكفاح .
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

09-11-2009, 02:56 PM

عمر دفع الله
<aعمر دفع الله
تاريخ التسجيل: 20-05-2005
مجموع المشاركات: 5154

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: وداعا طاغية الخرطوم...كاريكاتير (Re: عمر دفع الله)

    جوده قادم بشاره
    يا صديقي الميت الحي كموتي وحياتي.

    سأناجيك اليوم كما كان يناجي صديقك الشاعر محمد مدني
    القائد الاريتري أحمد ناصر عندما ترك
    الاخير الجمل بما حمل
    ودفن نفسه تحت صقيع الاسكندناف

    (يا أيها النجم الذى ما عاد يهدي للشمال
    ضيعته طفلاً وحمله حواريوك هندسة المحال
    أضرب جذورك في عتيق الخمر
    لا وطناً ترجى لا حبيبة ً تشتهيك
    .... ولا عيال
    ها أنت تعتزل النزال
    أوغلتَ في ترف التماسك
    صدّ عنك ال (غير)
    زد بعداً ..
    ..... تعال !!)


    تذكرتك بالامس على أنغام تلك الاغنية الاريترية التي تمجد
    بطولات المقاتل الاريتري أيام حرب التحرير في معسكر (ساوا).
    وحملتني الذكريات الى أيام القاهرة العصيبة...أيام التشرد والبحث عن
    أوطان بديلة تعصمنا من شرور الاسلاميين وإرهابهم.
    كنا ياصديقي مثل سرب من الطيور المهاجرة حطت حينا من الدهر على أرض الكنانة
    ثم أطلت أجنحتها في المجهول عبر المحيطات والبحار الى أقطاب
    الدنيا البعيدة منها والقريبة .
    كانت مدينة نصر في القاهرة مثل خلية النحل
    يجوب السودانيون شوارعها أثناء الليل وآناء النهار
    من المنظمة السودانية لحقوق الانسان الى ضحايا التعذيب
    الى المركز السوداني للثقافة والاعلام الى مكتب التحالف
    وعندما يرخي الليل ظلاله نتسرب كالخفافيش الى حمامات القبة
    ونعود منها لنكسوا الليل بأقمار ونجوم من صنع خيالنا حتى لا ننسى اننا مازلنا
    قيد الحياة .
    كان منزلك يا صديقي في الحي الثامن مثل تكية أزرق طيبة.
    كنا نتمايل مع أنغام هذه الاغنية ونهز أكافنا كما يفعل أهل أريتريا ونردح كالوحوش
    وكنا لا نفهم من كلماتها سوا كلمة (ساو) والتي هي اسم لمعسكر
    تدريب اثناء حرب التحريرالاريترية
    اللهم الا نفر من المقاتلين الذين حاربوا مع قوات التحالف في
    شرق السودان .
    أين من كانوا معنا ياصديقي?
    من مقاتلي قوات التحالف وغيرهم من الاصدقاء?
    الوليد عزالدين والنور الطويل وجمال على التوم وخضر محمد عبدالله
    محمد الجزولي ويحى فضل الله وفايز كسلا وعباس الناصري وعمنا الفاتح المرضي
    وخليفة كمير وعاصم فتح الرحمن والنزير وقدوره وسامي طلب
    ومطر قادم وعبدالوهب بابكر ومعاويه
    البلال ...أسماء كثيرة لا يسعها المقام
    تأتي وتتقد في خلايا الذاكرة وتختلط بذكريات الطفولة ثم تخرج
    (كعنقاء الرماد من الدمار).
    شخص واحد لم أحب ان أتذكره في تلك الليلة حتى لايفسد الليلة
    ويخرب (القعدة) وهو أخونا المقاتل علي ترويس أعانه الله على نفسه.

    صديقنا جوده ...متى ستخرج من بياتك الشتوي العتيق?
    ها هو صلاح أبو السرة يتضرع في شوارع جوبا
    وأبناء الجزيرة خرجوا بتنظيم جديد
    وأبناء دارفور جروا النظام بكل ثقله الى سوح القضاء الدولي .

    متى ستخرج?

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

10-11-2009, 09:51 AM

عمر دفع الله
<aعمر دفع الله
تاريخ التسجيل: 20-05-2005
مجموع المشاركات: 5154

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: وداعا طاغية الخرطوم...كاريكاتير (Re: عمر دفع الله)



    Quote:
    تحت حكم الإنقاذ تحققت الجريمة الكاملة: صعاليق و جهلاء وأمنجية للتنفيذ, نيابة خاصة للتوريط و التعتيم وتحت أمرة جهاز الأمن, قضاء غير مؤهلين و بعضهم تحت أمرة الأجهزة الأمنية, ومحكمة عليا فاشلة و غير مؤهلة لإنصاف المظلومين......فلمن يتظلم امواطن المغبون؟؟
    أكاد أجزم بأنه لن يتم معرفة الجناة أبداً دع عنك محاكمتهم.....
    تضامني مع الأخ حمور....ودولة الظلم زائلة لامحالة ...ألغريبة بمجرد قراءتي لعنوان البوست قلت قبل فتح البوست:ماذا جرى لكتب حمور...!!

    Adil Isaac


    Quote: والله عيب ، وخيابة ما بعدها خيابة ..
    هذا ليس فعل بشر ، هذا فعل من ملك الشيطان قلبه ، وفعل من عشش الحقد في دواخله ..
    لنفترض أن حمور اختلف في رؤيته الأدبية أو السياسية مع أي فئة أو فرد ، فهل يجوز لهذه الفئة أو لهذا الفرد أن يفعل فعلا كهذا ؟ كيف ينام مرتاحا وهو يفعل مثل هذا ؟ كيف سيقابل ربه ؟
    الله وحده كفيل بعباده ، وهو وكيلهم ، وهو نعم النصير .. ويقيني أن حمور سيزداد صمودا وقوة وعزيمة ..

    ودقاسم

    Quote: حمد الله على سلامتك ياحمور
    اعتقد ان السبب هو ما كتبته عن شيخ الجريف عبد الكريم
    فمن يتبعونه لا يرون غير العنف ردا لكل حوار
    فهم شباب في بدايت عمرهم يرون في من يقول شئ في الشيخ فهو عدو الله وعدوهم
    فقد تم تنظيمهم في عمر حساس يكون فيه الشخص يرى ان شيخه هو الامثل والمقدس
    وهولاء الشيوخ لا يعرفون للاسلام سوى (قاتلوهم)
    قاتلهم الله ياصديقي
    انه الحال الذي وصلنا اليه ..وسوف نسمع غدا بكثير من هذه الحوادث..
    ولك ان تحترس لان هذه قد تكون اشارة تحذيرية منهم...
    لك الله

    Manal Mohamed Ali

    Quote: لا حوله ولا قوة إلا بالله ..
    اعلى درجات الحقد .. معقوله بس ..
    حكايات قريناها في ارسلوبين .. وبتنبوليس ..
    الان تتطبق على الواقع ..
    حمور يا اخوي ما تهزك ريح ..
    والحصل ده ما يزيدك إلا صلابه ..
    كن كما عهدناك قوي الشكيمة ..
    وارفع يديك الى الله ..
    فما ضاعت مطالب مظلوم عنده ..
    وربنا لو حبه عبده ابتلاه ..
    كفاره ليك وجميع افراد الاسره ..
    كن قوي كما كنت ..

    عفاف الصادق بابكر
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

10-11-2009, 02:46 PM

عمر دفع الله
<aعمر دفع الله
تاريخ التسجيل: 20-05-2005
مجموع المشاركات: 5154

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: وداعا طاغية الخرطوم...كاريكاتير (Re: عمر دفع الله)



    مذكرة التوقيف بحق البشير تضع قيودا على تحركاته
    الثلاثاء, 10 نوفمبر 2009 08:43
    الخرطوم (ا ف ب)

    اصبحت تحركات الرئيس السوداني عمر البشير الذي امتنع عن الذهاب الاثنين الى اسطنبول كما كان مقررا، مقيدة منذ ان اصدرت المحكمة الجنائية الدولية مذكرة توقيف بحقه في اذار/مارس الماضي بتهمة ارتكاب جرائم حرب في دارفور. ومنذ صدور هذه المذكرة يحرص الرئيس السوداني على تحدي الغرب. فقد القى خطابات نارية امام الاف الاشخاص في دارفور وزار اريتريا وقام بزيارات لعدة عواصم عربية بدءا من القاهرة وانتهاء بطرابلس مرورا بالدوحة. كما قام باداء العمرة في مكة.


                   |Articles |News |مقالات |بيانات

10-11-2009, 09:14 PM

مكي النور

تاريخ التسجيل: 02-01-2005
مجموع المشاركات: 1625

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: وداعا طاغية الخرطوم...كاريكاتير (Re: عمر دفع الله)

    Quote: عبد الله مسار ... كذب المنجمون ولو صدقوا .. بقلم: سارة عيسى
    الاثنين, 09 نوفمبر 2009 22:41


    إلى الآن له ثلاثة ألقاب ، المهندس مسار ، الوالي مسار ، المستشار مسار ، تولدت ظاهرة الرجل كأحد التداعيات السلبية لأزمة دارفور ، هو لسان حكومة الإنقاذ عندما تريد توجيه رسائلها للمجتمع الدارفوري ، هناك من قارن بين ظاهرة عبد الله مسار وظاهرة وزير الإعلام العراق السابق محمد سعيد الصحاف ، ووجه الشبه يكمن في أن كل من الرجلين يمارس الخطاب السياسي التعبوي الذي يلتف حول الحقائق الثابتة ، وقد وقع المستشار مسار في خطأ فادح عندما أكد في مقابلة مع قناة العربية في وقت متأخر من يوم أمس أن الرئيس البشير سوف يحضر قمة أستانبول الإسلامية ، وقد مضى سعادة المستشار في التنقيب في صفات الرئيس البشير بوصفه بالرجل الشجاع الذي فقد الكثير من الرفاق في حرب الجنوب ، لذلك هو لا يخشى مصير أن يُلقى القبض عليه أو أن يلقى الشهادة على أسوأ الفروض ، وذكرني ذلك بمقولة شهير للمناضل الأممي جيفارا : لا أعدكم بغير الموت والمرض وفقد الرفاق ، لكن التصريح المضلل الذي أدلى به المستشار مسار كشف شيئاً هاماً ، وهو أن بعض مستشاري الرئيس يعيشون تحت بند فائض العمالة ، وهم بعيدون كل البعد عن الرئيس البشير وتحركاته ناهيك أن يستشيرهم الرجل في قضايا تهم مصالح العباد ، ويبدو أن هناك رتب وأفضليات بين جوقة المستشارين الكثر ، هناك خواص وعوام كما يقول الصوفية، وقد خيب الرئيس البشير زعم المستشار مسار ، ألغى الرئيس البشير مشاركته في هذه القمة على الرغم من أهميتها بالنسبة للسودان ، والتبرير الذي طالعناه في وسائل الإعلام الحكومية لم يكن شافياً أو حتى مقنعاً للذين صاغوا كلماته ، لمدة أكثر من عامين يواجه السودان نفس الأزمات ، ولا أعتقد أن هذه الأزمات كانت تحد من أسفار الرئيس البشير ، على العكس تماماً هو يسافر كثيراً للخارج من أجل حل هذه الأزمات ، فمن الحلول التي وصلتنا من وعثاء السفر إتفاقية نيفاشا ، إتفاقية أبوجا ، إتفاقية أسمرة ، كل هذه الوصفات وصلت إلينا من الخارج ، وسبب إلغاء المشاركة الآن هو أن حكومة الإنقاذ بدأت تؤمن بالواقعية السياسية ، وبالذات فيما يتعلق بالمحكمة الدولية ، وقد تعهدت تركيا بحماية الرئيس البشير داخل أراضيها ، لكنها لا تضمن له الأجواء ، وتركيا في ذاتها قامت بإعتقال الزعيم الكردي عبد الله أوجلان داخل أفريقيا عن طريق التنسيق الأمني المشترك بينها جهاز الموساد الإسرائيلي ، لكن هذه الضمانات التركية غير كافية ، لذلك عاد الرئيس البشير من الغنيمة بالآياب وترك مستشاريه في حيرة تامة وفتح شهية وسائل الإعلام للقول : هل بدأ الآن الرئيس البشير يحس فعلياً بالخطر ؟؟، وربما يكون المستشار مسار قد أستند إلى خطاب الرئيس البشير الإعلامي داخل السودان ، فالرئيس البشير أكد في أكثر من مرة أن أمريكا وبريطانيا تحت جزمته ، وأنه لن يسلم المحكمة الدولية حتى جلد كديس سوداني ، هذا الخطاب يصلح للإستهلاك المحلي ، وهو خطاب ممزوج بالغضب الشديد وتجاوب مع مشاعر الجماهير التي تستقبل هذا الخطاب وتنساه عند أول نقطة تزاحم للمواصلات ، لكن الوضع في الخارج يختلف كثيراً ، و تخلف الرئيس البشير عن المشاركة في هذه القمة سوف يضع الأخلاق السودانية في محل الإختبار ، سوف نتهم بعد الشحذة بالجبن والخوف ، هذه القمة كانت مهمة للسودان لأنها تتناول قضايا الفقر ، وهي أهم من القمم التي حضرها الرئيس البشير في أفريقيا بعد صدور مذكرة أوكامبو ، أهمية هذه القمة تنبع من شعارات الإنقاذ التي ترفعها ، فهي تقول أن بعد السودان في العالم إسلامي وعربي ، لذلك تهكم عليهم وزيرة الخارجية دينق ألور لأن العرب يوصفون بالأشقاء بينما يوصف الأفارقة بالأصدقاء ، ومن هنا أقول أن سلامة الرئيس البشير الشخصية أصبحت تؤثر على مصالح السودان في الخارج ، فالسودان الآن يخضع لبروتكول سري ينظم أسفار الرئيس ، لكن الدرس الذي يجب أن تستفيد منه الإنقاذ هذه المرة هو توحيد الخطاب الإعلامي ، عليها أن تضع حداً لثرثرة المستشارين الذين يسيل لعابهم عندما يجدون أنفسهم أمام مايكروفونات الفضائيات ، وقد قرأنا قبل شهور أن هناك مستشار صحفي فبرك مقابلة مع الرئيس البشير ، في تلك المقابلة الوهمية أكد الرئيس البشير أنه لا يشرب لبن النيدو المعلب ، ذلك كدلالة أن الرئيس البشير يقاطع المنتجات الدانماركية ، تمت تنحية ذلك المستشار السينارست بصورة سلسة أو كما يقول المصريون بدون شوشرة ، ولم تمر شهور على ذلك الحدث حتى يطل علينا مسار و هو يسير في نفس الطريق ، هم ينافقون الرئيس البشير على حساب الحقيقة ، لكنهم عندما يتكلمون بلسانه على هذا النحو سوف يحرجونه أمام الملأ ، وقد حرصت قناة العربية على بث مقابلة عبد الله مسار على الرغم من تأكيدات صدرت من أعلى المستويات في الحكومة السودانية بأن الرئيس لن يحضر القمة . فحدث هذا الهرج والمرج .

    سارة عيسي
    sara issa ( [email protected] هذا البريد الالكتروني محمى من المتطفلين , يجب عليك تفعيل الجافا سكر يبت لرؤيته )

























    شارك برأيك
    هل تؤيد انفصال جنوب السودان عن الشمال؟
    نعم
    لا



    المتصفحون الآن
    يوجد 273 زائر يتصفحون الموقع حاليا
    إجمالي الزوار
    إجمالي عدد الزوار من أغسطس 2009 وحتى هذه اللحظه : 4069420



    www.sudaneseonline.com
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

10-11-2009, 09:42 PM

عمر دفع الله
<aعمر دفع الله
تاريخ التسجيل: 20-05-2005
مجموع المشاركات: 5154

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: وداعا طاغية الخرطوم...كاريكاتير (Re: مكي النور)

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

11-11-2009, 08:13 AM

عمر دفع الله
<aعمر دفع الله
تاريخ التسجيل: 20-05-2005
مجموع المشاركات: 5154

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: وداعا طاغية الخرطوم...كاريكاتير (Re: عمر دفع الله)



    الرئيس البشير لم يسافر ...لكن لبنى تمكنت من السفر

    هذا أشبه بطبق اليوم في المطاعم الشامية ، أدرك السودانيون أهمية السفر ودلالاته ، ولا زلت أترنم برائعة الفنان إسماعيل حسب الدائم : أديني رضاك قدامي سفر ، في هذا الشهر سافرت لبنى إلى صنعاء ، خرجت من السودان وهي متنكرة بزي متنقبة أفغانية ، ولا نعلم هل هي سافرت بجوازها السوداني القديم أم أنها أستخرجت ذلك الجواز الإلكتروني الذي ينصب المبتدأ ويرفع الخبر ، أكاد أجزم أن الاستاذة لبنى في سفرها هذا لا تسأل الله البر والتقوى بل هي تريد أن تحصد عنب الشهرة ، ولا أظن أن اليمن السعيد الذي بدد الحوثيون سعادته يهتم كثيراً لقضية لبنى حسين وبنطالها ، السيدة لبنى لم تُجلد ولم تدخل السجن ، حتى الغرامة دفعها إتحاد الصحفيين ، إذاً ماذا خسرت لبنى في هذا العراك ؟؟ وبالنسبة للأخريات فقد تعرضن للجلد والسجن ، فقانون السودان كما وصفه الأخ ياسر عرمان مفصل على حسب ذوق الموضة ،وقد وزعت الأستاذة دعوات للكل من أجل حضور جلسات محاكمتها ،و كان من الممكن أن تحظى الاستاذة لبنى بتغطية إعلامية بالشكل الذي تريده إذا قررت التوجه إلى أنقرة بدلاً من صنعاء، في ذلك الوقت وصلت طائرة المشير البشير إلى أنقرة وهي خاوية، كما قال عادل إمام : بعدما فتحنا بطن السمكة ما لقيناش الخاتم ، هذا بعد سنتين من البحث والتدوير ، تركيا هي بلاد مهند ونور ، وهي المحطة التي وضعت حداً لأسفار الرئيس البشير ، ولا فرق عندي بين لبنى حسين والرئيس البشير ، كلاهما أمتطى حصان السفر لتحقيق ما يربو إليه من شهرة وصيت ، لكن التزامن الذي جرى حرم الأستاذة لبنى من الضجيج الذي حظيت به في الفضائيات ، فقضية البنطال أنتهت بالتسوية والناس تريد أن ترى شيئاً جديداً ، كنت أريد أن أرى الأستاذة لبنى في دارفور وليس في صنعاء ، وكنت أتمنى ايضاً أن أرى الرئيس البشير يرقص بعصاه بين سكان حلايب ، كل ذلك لم يحدث ، ولا أعلم ما هي المحطة الثانية للاستاذة لبنى ، لكن ما أعلمه هو أن الرئيس البشير قد وصل البلاد ، وهناك أقاويل بأنه سوف يعيد الكرة من جديد ، لا بد من صنعاء ولو طال السفر ، هذه مقولة نفذتها الأستاذة لبنى كما ينبغي ، أما الرئيس البشير فهو ينتظر السانحة ، وربما يعوض على محبيه بزيارة إلى اسمرة أو طرابلس ، وقد فاتني شيء في المقابلة التي أجرتها قناة العربية مع المستشار عبد الله مسار ، بكل جلاء ووضوح قطع الرجل بقوله : أن الرئيس البشير لا يستحق حكم السودان إذا لم يسافر إلى أنقرة ، ولا أعلم هل سيخضع المستشار مسار للمساءلة أم أن حكومة الإنقاذ سوف تكتفي فقط بقطع حصة البنزين عن سيارته كما فعلت مع نواب الحركة الشعبية ، وحسب ما هو متداول بين الناس أن الرئيس البشير تلقى نصيحة من علي عثمان تطلب منه إلغاء الزيارة ، هكذا عدنا من جديد لنظرية المؤامرة والصراع الحاد بين أجنحة الحركة الإسلامية وفقاً لمعادلة الجهويات ، فالسيد/علي عثمان يتمتع بصلات قوية مع الحكومة الإسلامية في تركيا ، فهو يقضي معظم إجازاته الصيفية في هذا البلد ، ولذلك هو لا يريد إضافة لاعبين جدد على حساب العلاقة التي صنعها هناك ، ومن مصلحته قطع زيارة الرئيس البشير لهذا البلد حتى ولو أضطر إلى أستخدام بعبع أوكامبو لتخويف الرئيس البشير ، ومن الناحية الأخرى تمكن الدكتور عوض أحمد الجاز أيضاً من خلق علاقات ممتازة مع كل من الصين وماليزيا ، وهو أيضاً كاره لمسألة أن يقوم البعض بالتغول على هذه العلاقة ، ونلاحظ أن قيادات الإنقاذ ربطت نفسها بعلاقات حصرية مع دول لها إستثمارات كبيرة في السودان ، هذا يجعلني أجزم بأن هناك جهة مستفيدة من عدم سفر الرئيس البشير إلى انقرة ، صحيح أن وسائل الإعلام الحكومية حاولت معالجة الحدث ، مثل القول أن الرئيس البشير أتخذ قراراً حكيماً بعدم سفره إلى أنقرة ، ولو سافر لقالوا أنه أتخذ قراراً شجاعاً ، أي أنه حكيم في حالة عدم السفر وشجاع إذا سافر ، هذا بالتأكيد لن يروق للحساد والشمات ، والآن عاد الرئيس البشير للسودان ، وحتى نثمن قيمة عودته والتضحية التي قام بها من أجلنا علينا أن نقيم أداء حزبه خلال هذه الفترة ، هل سيعد لنا إنتخابات مثلما كان يحدث في العشرين عاماً الماضية ، حيث كان الرئيس البشير يفوز بالإجماع السكوتي ، أم أنه سوف يستقبل التحول الديمقراطي بروح طيبة ؟؟هذا ما سوف تكشف عنه الأيام القادمة.

    سارة عيسي

    Quote: قطع الرجل بقوله : أن الرئيس البشير لا يستحق حكم السودان إذا لم يسافر إلى أنقرة
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

11-11-2009, 11:28 AM

عمر دفع الله
<aعمر دفع الله
تاريخ التسجيل: 20-05-2005
مجموع المشاركات: 5154

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: وداعا طاغية الخرطوم...كاريكاتير (Re: عمر دفع الله)



    هرشوك يا الكلس)..؟!


    هرعت الى مقال الصحفي الانقاذي ضياء الدين بلال بمجرد ان وقعت
    عيني على عنوانه وأنا بين مصدق ومكذب .
    وقلت في نفسي:
    ماذا حدث لهذا الصحفي الكوز ?
    ومن أين له هذه الجرأة البعيدة عن أمثاله?
    تراه ماذا سيقول عن رمز سيادته الذي ظل يمدحه في الرايحة والجاية ?

    لقد خاب ظني.
    وها أنا أرد له عنوانه الذي اختاره لمقاله الفارغ
    (اشتروك يا الكلس)
    فأكتب ما تشاء من الأوهام.
    فالأقلام الريخصة ستظل رخيصة
    ورمز سيادتك سيظل مطاردا من القصر الى القبر

    -------------------
    تموت الأسد في الغابات جوعا
    ولحم الضأن تأكله الكلاب
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

11-11-2009, 10:38 PM

عمر دفع الله
<aعمر دفع الله
تاريخ التسجيل: 20-05-2005
مجموع المشاركات: 5154

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: وداعا طاغية الخرطوم...كاريكاتير (Re: عمر دفع الله)



    Quote: هنالك شخص حاول إغتيال الشيخ عبدالله (ازرق طيبة) بسكينة ملفوفة بجريدة وتسلل الى مكان مرقد الشيخ ليلا واستطاع (حيران) الشيخ من الامساك به هو الان مقبوض عليه رهن التحقيق في الحادث وهو معلم بالمرحلة الثانوي وعند سؤال زوجته عن حالته العقلية زكرت انه لا يعاني من اي مشاكل عقليةاو نفسية وانه في نفس يوم الحادث كان بالمدرسة ويودي عمله باحسن وجه.
    اذا لماذا ازرق طيبة في هذاالوقت بالتحديد؟
    هل لديه علاقةمحاولة بمشروع الجزيرة وتصدي الشيخ للتصفية؟ام الانتخابات ام حركة المعارضة الضخمة التي يتزعمهاوسط المزارعين حيث إستضاف مؤتمرهابطيبةفي زكرى اكتوبر الذي ارعب كيان المؤتمر الوطني بالجزيرة؟
    سنوفيكم بما يلينا من معلومات بعد التحقيق
    علما ان الشيح لم يصاب باي اذى

    hanadi yousif
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

11-11-2009, 10:40 PM

عمر دفع الله
<aعمر دفع الله
تاريخ التسجيل: 20-05-2005
مجموع المشاركات: 5154

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: وداعا طاغية الخرطوم...كاريكاتير (Re: عمر دفع الله)
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

12-11-2009, 12:40 PM

عمر دفع الله
<aعمر دفع الله
تاريخ التسجيل: 20-05-2005
مجموع المشاركات: 5154

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: وداعا طاغية الخرطوم...كاريكاتير (Re: عمر دفع الله)





    pluginspage="http://microsoft.com/windows/mediaplayer/en/download/"
    id="mediaPlayer" name="mediaPlayer" bgcolor="#000000" showcontrols="false"
    showaudiocontrols="false" showtracker="-1" showdisplay="0" showstatusbar="0"
    videoborder3d="-1" enabletracker="false"
    src="/nsdoc/06ece687-494b-4c47-811e-b39392434543/?id=1158825828424"
    url="/nsdoc/06ece687-494b-4c47-811e-b39392434543/?id=1158825828424"
    autostart="-1" designtimesp="5311" loop="false">

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

12-11-2009, 02:50 PM

عمر دفع الله
<aعمر دفع الله
تاريخ التسجيل: 20-05-2005
مجموع المشاركات: 5154

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: وداعا طاغية الخرطوم...كاريكاتير (Re: عمر دفع الله)

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

12-11-2009, 11:50 PM

عمر دفع الله
<aعمر دفع الله
تاريخ التسجيل: 20-05-2005
مجموع المشاركات: 5154

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: وداعا طاغية الخرطوم...كاريكاتير (Re: عمر دفع الله)



    رحلة حمدي الاقتصادية من الاستعانة إلى الاستدانة ... بقلم: أسامة أحمد محمد خالد
    sudanile
    Quote: فليت الإنقاذ وقفت عند حد مصادرة ما للابن كما فعلت مايو مع ما للأب، بل ذهبت إلى ما هو أبعد فصادرت حقه في الحياة. فإن كانت حياة الأب تمثل مراحل السودان في مساره الاقتصادي كما قال جمال، فإن إعدام الابن يمثل فصلاً رمادياً من فصول الاقتصاد السياسي والسياسة الاقتصادية في عهد الإنقاذ. وجمال الذي وصف مايو بأنها كانت شقية حين صادرت ما لمحجوب لا شك أنه كان سيصف يونيو، إن قدر له أن يدرك عهدها، بأنها " شقية ومجنونة" حينما صادرت ما لمجدي وصادرت حقة في الحياة... ولعل المرحوم الطيب صالح قد كفاه في ذلك حين نهض معقباً على أطروحة الدكتور حسن مكي الهادفة إلى تسويق السودان كمنارة " يا يحي العوض" في ندوة نظمتها السفارة السودانية في لندن أيام الرايخ الأول للإنقاذ حيث قال إن الوضع في الخرطوم خليط من العقل والجنون.

    Quote:
    حينما صادرت ما لمجدي وصادرت حقة في الحياة...

    عندما قرأت هذه الكلمات أحسست وكأن جمرة ( تشّت ) قلبي .

    قسما... وقسما ....ان عبدالرحيم حمدي
    لا يستحق القتل فقط
    أقسمُ انه يستحق ما هو أشد هولاً من القتل..

    --------------------------------------
    لحمي على الحيطان لحمك ، يا ابن أمي
    جسد ٌ لأضراب الظلال
    وعليك أن تمشي بلا طر ُق ٍ
    وراء ٌ ، أو أماما ً ، أو جنوبا ً أو شمال
    وتحرّك الخطوات بالميزان
    حين يشــاء من وهبوك قيدك
    ليزينوك ويأخذوك إلى المعارض كي يرى الزوار مجدك
    كم كنت وحـــــــــــــــــــــدك !
    كم كنت وحـــــــــــــــــــــدك !
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

13-11-2009, 11:09 AM

عمر دفع الله
<aعمر دفع الله
تاريخ التسجيل: 20-05-2005
مجموع المشاركات: 5154

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: وداعا طاغية الخرطوم...كاريكاتير (Re: عمر دفع الله)



    يا بت يا تراجي

    (قولي لي من كبك‏
    نهرين في تابـوت‏
    يا حلو من صبك‏
    فرساً من الياقـوت‏
    ياليت لي قلبـك‏
    لأموت حين
    أموت)

    أسمح لي أن أهديك هذه القصيدة للشاعرة الامركية لوران
    كما وجدتها هكذا في ترجمتها العربية:

    في كل مرة
    في كل مرة......أكون فيها مع رجل
    يحاول أن يغّيرني
    يخبرني في البداية أنه يحبني
    ويحدثني عن كل شئ يخصني
    ثم يحاول أن يغيرني
    إنه يحب جسدي
    لكنه يقنعني بإتباع الريجيم
    ويحب شعري
    ثم يحاول ان يلوّنه..
    انه يحب بشرتي
    وأراه يبتاع لي كريما مطّريا..
    ويحب فطنتي
    ثم يطلب الىّ أن أترك المدرسة
    كي أعد له إفطار الصباح.
    إنه يحب شعري الطويل
    وبغتة يقول لي قصّيه
    سوف تبدين صرعة في عالم البوتيك.
    أجل إن النساء
    يختلفن عن الرجال في هذه الطريقة
    أو على الأقل في خبرتي
    الا يكونوا إلا ما يدعون انهم عليه.




    (عدل بواسطة عمر دفع الله on 13-11-2009, 12:25 PM)

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

13-11-2009, 11:15 AM

Mustafa Mahmoud
<aMustafa Mahmoud
تاريخ التسجيل: 16-05-2006
مجموع المشاركات: 36412

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: وداعا طاغية الخرطوم...كاريكاتير (Re: عمر دفع الله)

    أصوات الشرفاء

    هل تسمعها تصرخ فى وجهك

    ايها

    الإنقاذى

    الدجال

    السارق

    أكل اموال الفقراء
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

13-11-2009, 02:52 PM

عمر دفع الله
<aعمر دفع الله
تاريخ التسجيل: 20-05-2005
مجموع المشاركات: 5154

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: وداعا طاغية الخرطوم...كاريكاتير (Re: Mustafa Mahmoud)



    صورة من الزمن الجميل
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

13-11-2009, 11:01 PM

عمر دفع الله
<aعمر دفع الله
تاريخ التسجيل: 20-05-2005
مجموع المشاركات: 5154

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: وداعا طاغية الخرطوم...كاريكاتير (Re: عمر دفع الله)

    الأخوان في بريطانيا العظمى
    على العجب
    الدكتور مصطفى محمود
    أهلا بكما وشكرا على الطلة.


    وحتى نعود
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

14-11-2009, 10:35 AM

عمر دفع الله
<aعمر دفع الله
تاريخ التسجيل: 20-05-2005
مجموع المشاركات: 5154

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: وداعا طاغية الخرطوم...كاريكاتير (Re: عمر دفع الله)



    قدر السودان وهو يعيش هذا الوابل من حملات الاستهداف وحلقات التآمر الماضية لجعل ازماته ومآسيه فى متوالية لا تعرف الفتور أوالانقطاع . سيل ماطر من الكيد لاينتهى ولايتوقف عند حصار اقليمى وجوار معقد أو تجويع مصطنع وعقوبات وقرارات دولية حانقة وتمرد ونزاعات قوامها فتن أممية تريد ان تذهب بنا شعبا وحضارة خلف التاريخ . وهو وسط كل هذا الركام الهائل من المكائد استطاع أن يتعايش مع واقعه ويكتب لنفسه سفرا كسائر الدول والشعوب ، وأن يتعاطى ايجابيا مع الواقع الدولى الراهن على مؤسساته الخربة وتوازاناته المختلة . ولو قدر لبعض هذه الازمات ان تطال أيا من بلداننا العربية والافريقية لاردتها كسيحة دون محالة . ونحن نكابد هذه المصائب ورأس الدولة بالسودان يستهدف من محكمة أوربية ظالمة فى أول بادرة من نوعها عالميا
    آدم خاطر
    ----------------------------------------------------------------------------------------------
    أهم هذه المعطيات ان الرفض والتحفظات التي قوبلت بها مذكرة لويس أوكامبو في الاوساط السياسية والشعبية داخل السودان مثلت حالة توافق نادرة في المسار السياسي السوداني ولم تشذ عن هذا الموقف إلا بعض الأصوات ذات الوزن الخفيف!
    ضياء الدين بلال
    ----------------------------------------------------------------------------------------------
    ستكون (حاجة غريبة) أو (مباااااالغة) بلغة بنات (الزمن دا) اذا لم تصدر محكمة الجزاء الدولية قرارها القاضي بتوقيف الرئيس البشير بناء على مذكرة اوكامبو. فكل المعطيات تقول على ان الشغلانة (منتهية) لا بل كل المخطط مفروش على بلاطة منذ ارهاصات قائمة الواحد وخمسين قبل ثلاث سنوات الى القرار بتوقيف هارون وكوشيب، وأخيراً رئيس الجمهورية، فالأمر لم يعد فيه مفاجأة
    عبد اللطيف البوني
    ----------------------------------------------------------------------------------------------
    أما السودان وعلى استقرار الامور فيه وعلى تلاشي فتنة دارفور واستقرار الامور فيها.. فإن العالم الخارجي اصبح يعلم ان دارفور كانت مجرد (بالون) هو الآن بلا هواء وتناثرت اجزاؤه ومكوناته واصبح يتلاشى في الهواء ولم يبق من تحد خارجي إلاّ تقرير (أمبيكي)
    علي اسماعيل العتباني
    ----------------------------------------------------------------------------------------------

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

14-11-2009, 05:04 PM

عمر دفع الله
<aعمر دفع الله
تاريخ التسجيل: 20-05-2005
مجموع المشاركات: 5154

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: وداعا طاغية الخرطوم...كاريكاتير (Re: عمر دفع الله)

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

16-11-2009, 11:00 AM

مكي النور

تاريخ التسجيل: 02-01-2005
مجموع المشاركات: 1625

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: وداعا طاغية الخرطوم...كاريكاتير (Re: عمر دفع الله)

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

17-11-2009, 11:20 AM

عمر دفع الله
<aعمر دفع الله
تاريخ التسجيل: 20-05-2005
مجموع المشاركات: 5154

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: وداعا طاغية الخرطوم...كاريكاتير (Re: مكي النور)



    لا .. يا عووضة !! ... بقلم: د. عمر القراي

    إن السقطة المدوّية، التي سقطها الكاتب الصحفي الاستاذ صلاح عووضة، قبل أيام في مساجلاته مع الصحفية الاستاذة رشا عوض، لا تليق به ، ولا بمهنة الصحافة ، ولا بصحيفة معتبرة مثل صحيفة السوداني الغراء، ولا بحوار رجل كريم مع أي إمرأة ، دع عنك انهما كانا زميلين في صحيفة اجراس الحرية، ولا يزالان زميلين في مهنة الصحافة، المنكوبة، التي يتطلع شعبنا الى ان يتعلم منها ما يفيده في أمور حياته ، فيجد مثل هذه الغثاثة .
    فلقد كتب الاستاذ عووضة، في عموده بصحيفة السوداني 6/11/2009م ، عن قصة حاكم ولاية بشمال نيجيريا، يفضل الفنانات السودانيات، و ( مبسوط) منهن ، ويتساءل عووضة في مقاله ، لماذا لا ينبسط هذا الحاكم النجيري من الفنانين الرجال ؟ ! وهو يطرح ذلك بأسلوب متقطع ، غير واضح ، وملئ باشارات إتهام للرجل، ولهؤلاء المطربات، فيها كثير من التعريض، وإشانة السمعة، والتلميح بالقذف، والإيماءات الى أشخاص غير مذكورين صراحة في المقال .. والى نساء لا يعرفهن من يقرأ المقال بمجرد قراءته، ثم هو يتهم هؤلاء النساء تهماً غامضة، يفهم منها انهن لهن علاقة غير شريفة مع هذا النجيري ، وانهن ذهبن مع الحاكم النيجيري الى بيته !! ولم يحدثنا الكاتب عن ما حدث بعد ذلك ، ولا عن من هن هؤلاء (المنحرفات) ، ولا لماذا يشغل بهن الرأي العام، ما دام هو نفسه لا يستطيع ان يذكر اسماءهن، ولا اسم النيجيري كاملاً ، مما يجعل حديثه عنهن، ضرب من الإثارة ، واللغط، لا يعني أي شئ للقراء.
    وبعد ان جعلنا عووضة، نعيش في هذا الجو الهابط المتدني، مع رجل نجيري صوره لنا كشخص فاسق، ونساء سودانيات، صورهن لنا كنساء منحرفات، دخل مباشرة في موضوع لبنى، فبعد ان طرح عدة تساؤلات، عن لماذا فعل النجيري ، كذا وكذا قال (وتحت كل "لماذا" من "دول" خط أحمر تعرفه جيداً الجهات هذه التي انشغلت ب "بنطلون" لبنى ) . إن اقحام موضوع لبنى، في هذا المناخ المريب ، الذي كان يخوض فيه عووضة، بلا ورع، عمل سيئ، لأنه يوحي للقارئ بأن لبنى، أو من ساندها من النساء، إنما هن يشبهن صاحبات النجيري .. ثم انه لم يحدثنا عن الجهات التي انشغلت ببنطلون لبنى، فإن كان يعني حكومة المؤتمر الوطني، فلماذا لم يفتح الله عليه بكلمة في حقها، وقد جلدت 43 ألف إمرأة سودانية بسبب إعتبار البنطلون زي فاضح ، في عام 2008م ، قبل قضية لبنى، منهن نساء غير مسلمات، ولا يمثل البنطلون أي تعارض مع ثقافتهن ؟!
    ثم يقول عووضة ( ولبنى للعلم صعب علينا ان نتعاطف معها أو مع بنطلونها ... وعدم تعاطفنا مع لبنى نابع من قناعات " شخصية" .. فبمثلما لا نرضى لمن يهمنا أمرها ان تسهر خارج البيت دون محرم ولا نرضى لها ان ترتدي البنطال ولا نرضى لها ان تراقص الرجال بمثلما لا نرضى لمن يهمنا أمرها ان تفعل أياً من ذلك لا نرضاه أيضاً لزميلتنا لبنى ) !! ما هي مرجعية هذه القناعة ( الشخصية ) لصلاح عووضة ؟! فإن كانت مرجعيته هي الشريعة الإسلامية، بقرينة حديثه عن (المحرم) ، فإن الشريعة لا تسمح للمرأة بالخروج من بيتها لغير ضرورة، سواء معها محرم أم لا .. والضرورة حددها الفقهاء بالصلاة، والحج، وموت ابيها وكسب قوتها، ولا عائل لها .. والبقاء في البيوت ، هو أصل الحجاب قال تعالى ( وقرن في بيوتكن ولا تبرجن تبرج الجاهلية الأولى ) ، فإذا خرجت لضرورة غطت جسدها بحيث لا تعرف.. فهل يطبق عووضة هذا على من يهمه أمرهن ؟ والشريعة نصت على منع التبرج ولكنها لم تنص على حرمة لبس (البنطال)، لانه يمكن ان يلبس واسعاً وطويلاً بصورة لا تجعله يقع تحت طائلة التبرج .. فإذا كانت بعد ذلك تغطي شعرها، وينزل غطاء رأسها فيغطي فتحة أعلى فستانها، فإنها تكون محتشمة ، وهذا بالضبط ، قد كان زي لبنى الذي قبضت به، وجاءت به الى المحكمة ، دون أن يظن الناس انه زي فاضح، اللهم الا الشهود من شرطة النظام العام، والقاضي الذي حكم عليها حكماً جائراً، لم تستطع الحكومة، ان تستمر فيه فاطلقت سراحها !! والشريعة تحرم على المرأة الرقص مع الرجال، ولكنها لا تقف عند هذا الحد، بل تحرم عليها مجرد الاختلاط بالرجال، ولو في مكان عام .. وذلك مقتضى قوله تعالى ( فإذا سألتموهن متاعاً فاسألوهن من وراء حجاب )، وعلى فهم هذه الآية اعتمد السلفيون، في فصل الطلاب عن الطالبات في دور العلم .. فإذا كان عووضة لا يسمح لمن يهمه أمرها ان تراقص الرجال، ولكنه يسمح لها ان تذهب الى المدرسة ، والسوق، وتركب المركبات العامة، وتختلط بالرجال، فقد سمح لها بأمر منكر من وجهة نظر الشريعة، ومعصية عقوبتها التعزير مثل مراقصة الرجال. وحتى لو استطاع عووضة حجاب من يهمه أمرهن، فإن هذا لا يمنع الخطيئة ، وذلك لأن العفة، لا تقوم بالثوب المسدول، والباب المقفول، وانما بالتربية وحسن الخلق .. ومن حسن التوفيق الإلهي، ان الشريعة ليست كلمة الإسلام الأخيرة، ولا هي مراده لمجتمعنا المعاصر.. وانما هي مرحلة، ناسبت بشرية القرن السابع الميلادي، ويجب تطويرها بالانتقال الى أصول القرآن، التي تناسب الوقت الحاضر، وهو أمر فصلنا فيه كثيراً، ولا أود الخوض فيها هنا .
    أما إذا كانت مرجعية عووضة هي العرف والاخلاق والثقافة السودانية، فإن المرأة في مختلف القبائل السودانية، سواء ان كانوا النوبة في الشمال، أو النوبة في جبال النوبة، أو الدينكا في الجنوب تراقص الرجال في كافة الاحتفالات .. وحتى في قبائل وسط السودان، حيث ترقص النساء و(يعرض) الرجال، فإن (العرضة) نفسها نوع من الرقص . وليس للنساء في السودان زي واحد، فالبنطلون تلبسة ضابطات الجيش والشرطة، ومضيفات الطيران، وموظفات الاسواق الحرة، فلماذا لم يهاجمهن عووضة أو يهاجم الدولة (الاسلامية) التي فرضت عليهن هذا الزي ؟ وأي عرف سوداني هذا الذي يمنع المرأة من الخروج ليلاً أو البقاء خارج المنزل ليلاً ما لم يكن معها محرم ؟! إن في السودان طبيبات، يعملن في المستشفيات ،لأكثر من منتصف الليل، وقد تضطرهن ( الوردية ) للمبيت بالمستشفى او مغادرته في الساعة الاولى من الصباح، فهل نطلب منهن ان يأخذن معهن ( محرم) لمكان العمل ؟! وهل كل من خرجت بالليل خرجت لعمل سيئ ؟!
    لقد ردت الاستاذة رشا عوض ، على مقال الاستاذ عووضة هذا، بمقال شديد، ولكنه عف العبارة، يقوم على الموضوعية، والوضوح، وليس به غمز او لمز. ولقد ركز المقال على اتهام عووضة، بانه يستبطن العقل الاصولي السلفي ( الانقاذي) ويشبه في مستوى فهمه وعباراته الطيب مصطفى والكرنكي واسحق فضل الله . واستدلت بكتابات اخرى لعووضة وسألته أسئلة محرجة لمن يدافع عن الشريعة اليوم . وسواء اتفقنا أو اختلفنا مع حجج الاستاذة رشا، فلا احد يقرأ مقالها ، ثم يشعر بأي خروج عن أدب الحوار، أو أي خدش للحياء العام . فكيف كان رد عووضة عليها ؟
    فقد نشر في عمودة بتاريخ 8/11/2009م رد على رشا كان أول الزلل عنوانه فقد سماه (ديوث رشا ) !! وبعد ان شرح لنا كلمة الديوث بانه من يرضى الفاحشة في أهله، واورد لنا الاحاديث النبوية التي تقول ان الجنة محرمة عليه، قال انه عند هذه النقطة سيفاق الدين ويتحدث بمنطق العيب كما هو في العرف . والحق ان عووضة قد فارق الدين من مجرد عنوان المقال، فقد جاء في الحديث ( ليس المؤمن بطعان ولا لعان ولا فاحش ولا بذئ ) . أما منطقه فهو ( ومما هو عيب عند الناس – عدا أمثال رشا- سهر البنت خارج البيت الى "أنصاص الليالي".. والتشبه بالرجال ملبساً ومسلكاً.. ومراقصة الرجال في مكان "عام".. أليس هذا ما تراضى عليه الناس؟!.. ونحن في كلمتنا التي اغضبت رشا لم نزد على ذلك..) والغريب ان عووضة، يرى ان لبس المرأة للبنطلون تشبه بالرجال، مع ان البنطلون جاء الينا من العالم الغربي، وهو هناك يلبسه الرجال والنساء، فلماذا لا نقول ان الفتاة السودانية التي تلبس البنطلون تشبهت بالمرأة الغربية ؟ ومهما يكن من أمر، فقد اوضحنا خطل الرأي الذي يضع كل الثقافات السودانية في لبس معين، أو عادات خروج معينة، أو عادات رقص معينة .
    وعلى بعد رأي عووضة هذا من (المنطق) الذي سمى به عموده، فإنه ينحدر الى ما هو أسوأ في اللفظ والمعنى، حين يقول (وسوف نبقي على قناعتنا هذه سواء غضبت منا رشا -ومثيلاتها- أم رضين.. وسواء غضب "الديّوثون!!" - من مناصريها - أم رضوا..) !! فهل يصف عووضة كل من ساند لبنى في قضيتها، وأيد موقف رشا، ونساء مبادرة لا لقهر النساء، بهذه الصفة النابية ؟!
    لقد ساندنا لبنى، ونؤيد رشا في دفاعها عنها ، لأن وقفتهن كانت ضد قانون جائر، فرضه نظام خائر، ليس هدفه رعاية اخلاق الشعب، أو قيمه، أو دينه، وانما يريد به ان يسوقه للإستكانة عن طريق إذلاله، بالجلد، والتشهير، واشانة السمعة .. ولقد عارضت كل الاحزاب، ومنظمات المجتمع المدني هذا القانون .. وطالبوا بالغائه ضمن القوانين المقيدة للحريات، وناصروا لبنى، بل وقفوا جميعاً ، تحية لها ، عندما جاءت الى قاعة الصداقة ، لحظة توقيع اعلان جوبا .. فما موقف عووضة ككاتب ومثقف من هذا ؟!
    أما نحن فقد ناصرنا لبنى، ونؤيد لرشا موقفها في الدفاع عنها، من منطلق ديني، في المقام الأول، وهو امتثال قوله تعالى ( ومالكم لا تقاتلون في سبيل الله والمستضعفين من الرجال والنساء والولدان الذين يقولون ربنا اخرجنا من هذه القرية الظالم أهلها واجعل لنا من لدنك ولياً واجعل لنا من لدنك نصيراً ) .. ثم من منطلق انساني في المقام الثاني، دفاعاً عن الحقوق الاساسية للانسان، والحريات العامة .. ثم اننا في كل ذلك ، لا ندافع عن الرذيلة، ولا نقبل ان تشيع الفاحشة في الناس، ولو بمجرد الكلام عنها ، أو الغمز واللمز بها، ومن هنا جاء تأذينا من كلام عووضة، واعتراضنا عليه .. ونحن نعلم ان واضعي قانون النظام العام، وشرطته ليسوا حماة الاخلاق، بل ان الاستاذ ياسر عرمان، قد اتهمهم بالتحرش الجنسي بالسجينات، وكررت لبنى نفس الاتهام في عدة ندوات، ولم نسمع منهم نفياً لهذه التهم ولا شكوى بسببها .
    يقول عووضة ( وموقف مثل الذي وضعت احداهن نفسها فيه – واثار ما اثار – لا يمكن ان تجد فيه واحدة " بالغلط" من رائدات التحرر النسوي في بلادنا ) وهو يلمح هنا، الى ان لبنى ما كان يمكن ان تدخل في هذه المشكلة، لو لم تقف موقف شبهة ، وضعت هي نفسها فيه.. وهو تلميح كاذب ، ضار، وينطوي على قدر كبير من الخبث، وسوء الظن، وسوء النيّة ، وهو بالفعل يشبه كتابات اسحق فضل الله .. والحق ان التهمة التي وجهت الى لبنى، وذكرها القاضي في قاعة المحكمة، لا تتعلق بالوقوف في مكان مشبوه، وانما لبس زي اعتبر فاضحاً بمعايير الشريعة الاسلامية . وهذا التجني، يمكن ان يقع على أي إمرأة سودانية، سوى ان كانت من الرائدات، او لم تكن . فهل يعلم عووضة انه هونفسه، يمكن ان يقبض عليه، ويجلد بدعوى مفارقة الاخلاق، إذا ركب البص من الباب الأمامي، لأنه حسب هذا القانون، مخصص للنساء ؟! وهل يعلم ان بيع الشاي، في هذا القانون يعتبر جريمة، وان شرطة النظام قد طاردت بائعة الشاي، الشهيدة نادية صابون، حتى اردتها قتيلة ؟ فإذا وقفت إمرأة ضد هذا القانون الجائر، ورفضت ان تجلد، وحين حكمت عليها المحكمة بغرامة بسيطة، رفضت ان تدفعها، وفضلت السجن حتى تصعد القضية، و توضح خطل هذا القانون، وتضامن معها نساء وقفن في هجير الشمس المحرقة، في نهار رمضان، وبعضهن صائمات، وبعضهن مريضات، يهتفن ضد الظلم، وضد الحكومة التي اذلت الشعب ، لا يبالين بالعصي الغليظة على رؤوسهن، ولا بالضرب والركل، ولا بالشتائم المقذعة من صبية المؤتمر الوطني، أفلا يستحق هذا الموقف، ان يكتب عنه مسانداً كاتب ( مثقف)، و (ديمقراطي )، مثل الاستاذ صلاح عووضة، بدلاً من هذه الإساءات وهذا التجريح ، الذي لو اتبع فيه ( الانقاذيين) لما لحق بغبارهم ؟
    ومن عجب ان عووضة راض عن موقفه ولو اتفق مع ( الانقاذيين)، ما دامت هذه قناعته (الشخصية )، وهو مع ذلك يظن انه يعارضهم سياسياً !! والحق ان المواقف السياسية ما هي الا انعكاس للافكار، وما خطأ المواقف السياسية، الا دليلاً على خطأ الفكر الذي وراءها .. واثارة موضوع الاخلاق، ولبس النساء، انما هو حجة الانقاذيين، لصرف الناس عن جوهر القضية، وتمرير اجندتهم في القهر .. فإذا وجدوا من يدعمهم، بتكرار حديثهم عن الاخلاق، فقد دعم قانونهم، وتسلطهم، وقهرهم للنساء والرجال ، دون ن يشعر، وخدم بذلك اغراضهم، وهو يظن انه ضدهم، وهذا بالتحديد ما حدث لعووضة ، وان لم يدرك كم هو مستغل. أما قول عووضة مخاطباً رشا (فهنيئاً لها الذين يحيطون بها من " الديوثيين " من "الدلاديل" من " الجرادل" من " القفف" ) فإنها لا تعدو ان تكون شتائم هابطة، لا تلحق برشا ، ولا بمسانديها، وإنما تسئ اليه هو، أولاً كإنسان، ثم كصحفي لم يراع أدب الخطاب، الذي تقتضيه المهنة .
    ونحن من باب المقارنة، نشيد بموقف الاستاذ محجوب عروة، رئيس تحرير صحيفة السوداني، وذلك لحذفه مقالي عووضة من الصحيفة ، ومن نسختها الإلكترونية، استجابة لطلب العقلاء من القراء، كما لابد من شكره على الكلمة الرصينة، التي إعتذر فيها للاستاذة رشا، وللقراء عن ما اصابهم من رشاش عووضة، وقد قال فيها لعووضة قولاً لينا لعله يذكرأو يخشى .
    د. عمر القراي
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

17-11-2009, 10:27 PM

عمر دفع الله
<aعمر دفع الله
تاريخ التسجيل: 20-05-2005
مجموع المشاركات: 5154

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: وداعا طاغية الخرطوم...كاريكاتير (Re: عمر دفع الله)

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

18-11-2009, 10:03 PM

عمر دفع الله
<aعمر دفع الله
تاريخ التسجيل: 20-05-2005
مجموع المشاركات: 5154

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: وداعا طاغية الخرطوم...كاريكاتير (Re: عمر دفع الله)




    Quote: بعد وقائع ما حدث لمحمد الخاتم موسى يعقوب من أراد منكم أن يصوت في الانتخابات القادمة للرئيس البشير فليفعل فقد علم كيف سيكون جزاء صوته أذا اختلف يوماً لأي سبب مع الرئيس أو حزبه. خاصة وأن ما شهدته دارفور من عظائم استحلال دماء المسلمين وأعراضهم كما قال الافندي وحده يكفي بتحديد موقف ومنذ الآن من مشاركة المؤتمر الوطني في قتلك بعد أن يأخذ صوتك في تحقيق شرعية للأمن الوطني وعبر الانتخابات.
    ولكن هناك شئ كبير خلف قضية محمد الخاتم!!!؟. توحي بها اشارة دكتور الافندي حين قال "... وهل بعد التعاون مع مخابرات الدول الاستكبارية والتزلف لإسرائيل من إثم يمكن أن يرتكب" – انتهي الاقتباس عن الافندي- ، وتشير إليها افادات وردت ضمن تناول الانتباهة لقضية اختفاء محمد الخاتم حيث أوردت الآتي: "... فجأة انقلب الخاتم على اخوانه بجامعة الخرطوم وبدأ يوجه انتقادات حادة للاسلاميين بالجامعة وخارجها وطفق يتحدث في اركان النقاش عن سوءاتهم وبدأت تخرج منه معلومات غاية في السرية سيما انه كان يشغل مواقع حساسة داخل التنظيم اذ تطرق الى علاقات لبعض الافراد مع وكالة المخابرات الامريكية والموساد الاسرائيلي" .
    هنا مكمن القضية وخلفية الولوله وفشل اللجان. وليس بعيداً عنكم وقائع الغارات الاسرائيلية على شرق السودان، خاصة وأنها لم تكن غارة واحدة بل أكثر من ذلك. في وقت تشير فيه قيادات اسرائيلية بأنها لم تواجه مشكلة ابان ثمانينات القرن الماضي في نقل الفلاشا من السودان، وأنها لن تقابل ذلك الآن؟؟. ولكن وقت كشف الحقائق واطلاق معركة الوثائق لم يحن بعد.

    الأمن هو المتهم .. لكنه يحكم حتى الرئيس .
    بقلم: أبوذرعلي الأمين ياسين
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

19-11-2009, 09:08 AM

AnwarKing
<aAnwarKing
تاريخ التسجيل: 04-02-2003
مجموع المشاركات: 11481

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: وداعا طاغية الخرطوم...كاريكاتير (Re: عمر دفع الله)

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

19-11-2009, 10:46 AM

عمر دفع الله
<aعمر دفع الله
تاريخ التسجيل: 20-05-2005
مجموع المشاركات: 5154

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: وداعا طاغية الخرطوم...كاريكاتير (Re: AnwarKing)
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

20-11-2009, 11:42 AM

عمر دفع الله
<aعمر دفع الله
تاريخ التسجيل: 20-05-2005
مجموع المشاركات: 5154

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: وداعا طاغية الخرطوم...كاريكاتير (Re: عمر دفع الله)



    يا سارة عيسى
    ما أُخِذ بالسياسة لا يٌسترد بالرياضة


    Quote: شكراً للجزائر فقد أهدت المهمشين نصراً أستحقوه

    أعجبني حوار في فلم الجلاد للممثل رسل كراو ، أحد أعضاء مجلس الشيوخ وصف روما بأنها كلوزيوم وليس سفسطة النواب في المجلس ، من أجل إستعادة حريته كان على القائد ماكسموس أن ينال إعجاب الجماهير أو الغوغاء ، لذلك أهتم الرئيس النميري بكلوزيوم والتوتو كورة ، وعندما ألتزم الرئيس النميري بالمشروع الحضاري أسقطته الجماهير ،فمحاكم العدالة الناجزة البشعة لن تعوض الفاقد في متعة المشاهدة ، حاربت حكومة الإنقاذ الثقافة والأدب والرياضة والإرسال الفضائي ، لكنها أكتشفت مؤخراً أهمية أن تكون كلوزيوم مفتوحة ، هذه المباهج تبعد الشعب ولو قليلاً عن السؤال من ثمن الخبز والسكر والدواء ، لذلك أنتشرت الفضائيات السودانية المدعومة من الحكومة التي تزين البهجة وتفتح أبواب صالات الآفراح ، ومن فراغ الحياة الثقافية في السودان أطل علينا الأخطبوط جمال الوالي ، مليونيرات الساعة الذين أخرجهم حاوي السياسة ، جمال الوالي هو كل شيء من الإعلام إلى كرة القدم ، وهو الوحيد القادر على منح الجنسية السودانية للآخرين من دون المرور ببيروقراطية وزارة الداخلية ، وهو الوحيد الذي وضع في قناته التي تُسمى الشروق واجهة شامية لمنتج سوداني ، نعم أنتهى السجال بين مصر والجزائر ولكن النتيجة لم تكن متوقعة ، حشد حزب المؤتمر الوطني راياته خلف المنتخب المصري ، لكن المنتخب الجزائري أثبت لنا أن السودان ليست مصر كما قال حسن شحاتة ، السودان هو شلاتين وحلايب ، والسودان ليس الحديقة الخلفية للقاهرة ، على الرغم من الحشد المصري لهذه المبارآة على مستوى نجوم السينما والصحافة والغناء والطرب ، ومن أعلى مستوى في الدولة المصرية التي مثلها الوريث القادم لحكم مصر السيد/جمال مبارك ، إلا أن المنتخب الجزائري نجح في تبديد الإحلام وقطع حبل الأماني الطويل ، لكن خسارة حزب المؤتمر الوطني كانت أكبر من خسارة المنتخب المصري ، فأرض السودان سوف تظل أرضاً منحوسة بالنسبة للمصريين ، ولن يتعافى المصريون من " مهموز" ليلة الخميس المرعبة ، فحزب المؤتمر الوطني كان يتوقع فوزاً مصرياً ، كان يريد الكرنفالات وصرف الأموال على الأشقاء في مصر ، كانوا يريدون إمتطاء صهوة الحصان الأبيض ، أو أن يقول لهم المصريين " شكراً يا جدعان " أو أن يردوا إليهم حلايب من دون أن تسيل قطرة دم واحدة ، لكن المصريين حزموا أمتعتهم ورحلوا على عجل ، وما أعجبني في هذه المباراة هو دخول هيئة علماء السودان في خط المناصرة ، طلبت من السودانيين إستضافة المشجعين في بيوتهم ، ويا ليتها طلبت منهم أن يستضيفوا المسلمين من أهل دارفور في بيوتهم ايضاً ويتقاسموا معهم لقمة الخبز وحبة الدواء ، هذا كان أقسط لهم ، ويا ليت الرئيس البشير أرتضى التآخي بين أبناء السودان عوضاً عن القول أنه لا يريد أسيراً أو جريحاً بل يريد الجميع أن يكونوا قتلى في دارفور ، مباراة مصر والجزائر أثبتت أن أهل الإنقاذ يملكون أخلاقاً رياضية عالية ولكنهم لا يملكون أخلاقاً عندما تحين ساعة السياسة ، في ساعة المباراة مات 47 مواطناً سودانياً في جنوب السودان بسبب صراع قبلي دار هناك لكن نشوة المباراة لا تجعلنا نشعر بالحزن أسفاً عليهم أو نرتدي ثياب الحداد ، أنتهت المباراة ، وسوف تعود حليمة لقديمة ، وسوف تعود قنوات التوالي لبث أغاني فرفور وندى القلعة ، ومن الأفضل عدم تناول هذه المباراة في وسائل الإعلام لأن المصريين لا يطيقون ذلك ، وللذين فتحوا بيوتهم للمشجعين كما جاء في فتوى علماء السلطان أن لا يسالوا الله عن الثواب والأجر ، فهؤلاء المشجعين لم تكن هجرتهم لله ورسوله.
    سارة عيسي
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

22-11-2009, 12:11 PM

عمر دفع الله
<aعمر دفع الله
تاريخ التسجيل: 20-05-2005
مجموع المشاركات: 5154

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: وداعا طاغية الخرطوم...كاريكاتير (Re: عمر دفع الله)

    حتى نعود الى أرض المهازل وجمهور المتفرجين على حروب الآخرين .
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

22-11-2009, 02:55 PM

عمر دفع الله
<aعمر دفع الله
تاريخ التسجيل: 20-05-2005
مجموع المشاركات: 5154

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: وداعا طاغية الخرطوم...كاريكاتير (Re: عمر دفع الله)

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

22-11-2009, 03:05 PM

Mustafa Mahmoud
<aMustafa Mahmoud
تاريخ التسجيل: 16-05-2006
مجموع المشاركات: 36412

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: وداعا طاغية الخرطوم...كاريكاتير (Re: عمر دفع الله)

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

23-11-2009, 02:09 PM

عمر دفع الله
<aعمر دفع الله
تاريخ التسجيل: 20-05-2005
مجموع المشاركات: 5154

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: وداعا طاغية الخرطوم...كاريكاتير (Re: عمر دفع الله)



    ديمقراطية بلا ديمقراطيين .. بقلم: د. حيدر ابراهيم علي

    من المتوقع أن يشهد السودان أغرب انتخابات في تاريخه، في حالة قيامها في ابريل القادم.
    وقد سبقني الاخوان:حيدر طه ،وخالد التيجاني،قبل ايام،حول جدوي وجدية انتخابات في مثل الظروف الحالية.وقد كتبت قبل فترة قصيرة ورقة بعنوان:هل الانتخابات ضمانة للديمقراطية؟ومن عجائب الانتخابات الحالية أنها مزورة مقدما أي من مرحلة التسجيل بسبب الخروقات الكثيرة والمبتكرة التي تم رصدها في الايام الاولي للتسجيل.فهي تقوم تحت اشراف حكومة غير منتخبة ديمقراطيا أو حكومة قومية أو اشراف دولي كما حدث في اول انتخابات تحت لجنة الهندي سكومار سنSukumar Sen)
    وعضوية مصري وبريطاني وامريكي وسودانيين.وكل الانتخابات التي اعقبت الانتفاضات الشعبية في 1965 و1986 وكان في الحكم حكومات قومية.وفي انتخابات عام1958و1968 كانت الحكومة منتخبة ديموقراطيا وهي الي اختارت لجان الانتخابات.وهذه المرة سوف تجري الانتخابات تحت حكومة ليست لديها شرعية شعبية ولكن شرعية اتفاقية السلام الشامل المضمونة دوليا وليس بواسطة الشعب السوداني.لانه لم يتم استفتاؤه ولا اشراك كل احزابه.ولكن الشعب السوداني أعطي الاتفاقية وليس حكومة الوحدة،تأييده ومساندته لحرصه علي السلام والتحول الديمقراطي وفقا لبنود وروح الاتفاقية.
    يخطئ من يظن أن العملية الانتخابية هي أن يرمي المواطن ببطاقته الانتخابية في صندوق
    الاقتراع.فهذه الخطوة الاخيرة والاسهل في الانتخابات.فالانتخابات تبدأمنذ اليوم لاعلان تاريخها.وهذه ما نطلق عليه اسم الحملة الانتخابية ؟،وهي بدورها يجب الا تتأخر،وإن القوي تسخن دائما – بالطريقة السودانية – يوم وقفة العيد.وهذا ما يحدث تماما الآن ،فحتي اللحظة لم تبدأ حملة انتخابية متواصلة ومكثفة ومثابرة.وبالتأكيد يصعب قيام الحملة الانتخابية مع احتمال وجود مضايقات أمنية معلنة أو ممكن خلقها.وهذه معادلة صعبة أن تقوم بحملة انتخابية ديمقراطية حقيقية مع وجود جهاز أمن وضع قانونه نظام شمولي قمعي حريص علي تأمين وجوده.وبالمناسبة لابد من جملة اعتراضية بخصوص "قانون الامن الوطني".هناك من يريد ادخال النقاش وبخبث شديد في ثنائية أو مع/ضد،وهؤلاء من صنف الصديق الجاهل أو المغرض.إذ لا يوجد في الدنيا مواطن مخلص لوطنه يدعو لكي يكون وطنه مكشوف امنيا.ولكن الخلاف حول كيف يمكن أن يكون جهاز الامن اسما علي مسمي؟أي جهاز أمن وطني أو قومي حقيقة وتوجه كل امكانياته لحماية الوطن اولا واخيرا وليس حماية نظام.ولسؤ حظ الوطن وجهاز الامن ان تطوير الجهاز تم طوال تاريخ السودان تحت نظم دكتاتورية وظفت جهاز الامن واختزلته في ان يقوم بحماية النظام واحيانا حتي حماية الرئيس فقط.لذلك يهمنا ونحن مقبلون علي انتخابات هامة ومصيرية،نحتاج الي جهاز أمن قومي وديمقراطي.وهل سوف يسأل البعض:هل يمكن ان يكون جهاز الامن ديمقراطيا؟بالتأكيد،حين يخضع الجهاز للدستور ولا يعطي سلطات استثنائية فوق الدستور،وأن يحمي – في الحالة الراهنة – التحول الديقراطي ويدافع عنه.لقد اسهبت في هذه النقطة،خشية أن تحدث انحيازات تخرج الجهاز عن قوميته وتجعله لاعبا مؤثرا في سير الانتخابات.
    تقود مسألة نقاش الجهاز الي ما يسمي اجواء الانتخابات،وهي مزاج واتجاهات وسلوك ذات
    توجه ديمقراطي كامل مشغول بتفاصيل الانتخابات بدون معوقات ايّا كان شكلها أو مصدرها.فهل نعيش الآن اجواء انتخابات تنتشر فيها المتطلبات المذكورة؟تتردد الشكوي من غياب هذه الاجواء وترجع الاحزاب ذلك الي ممارسات المؤتمر الوطني.وتعود الاحزاب المعارضة الي ممارسة هوايتها في الاستجداء والتوسل.فهي تريد من أن يغير هذه الاوضاع؟وكيف تتغير هذه الاوضاع؟التغيير جزء من معركة الديمقراطية والتي تتطلب النضال والتضحية والبذل الصادق.وللأسف المعارضة مازالت تعيد انتاج خيباتها وسلبياتها وفشلها ،ولم تتعلم شيئا.فهي تري في توقيع المواثيق والمذكرات وعقد المؤتمرات المغلقة،وتنسي أو تتجاهل وتتناسي تماما وجود ما يسمي:الجماهير،الشارع،القواعد،الاتباع.وبالمناسب الا تخشي ان يختفي هذا "الكائن العنقاء"عندما تستدعيه اللانتخابات،ويغيب آنذاك انتقاما او كسلا لان طول الجرح يغري بالتناسي.وقد استبطنت المعارضة وهم ان المؤتمر الوطني قادر علي كل شئ ولا يقهر.وهناك الكثيرون لم يسجلوا للانتخابات باعتبار ان المؤتمر الوطني سيفوز بالتأكيد ليس لانه صاحب الاغلبية ولكن لقدرته علي التزوير.وتنسي المعارضة أنهاهي التي تشجع المؤتمر الوطني علي التزوير والاستئساد عموما بسبب تقصيرها في القيام بدورها وواجبها الوطني والشعبي.وهناك امثلة عديدة لعجزها عن فرض أهم مبادئ اتفاقية السلام الشامل : التحول الديقراطي.فماذا فعلت المعارضة لكي تجعل هذا المطلب حقيقة.
    هناك عدد من المجالات تحتاج لخطوات عملية تهدف في النهاية الي اضعاف الهيمنة الشمولية
    وتمهيد الطريق الي التحول الديمقراطي.وهي:- الغاء القوانين المقيدة للحريات،الاستخدام القومي لاجهزة الاعلام،الفصل بين الدولة والحزب لمنع استغلال امكانات الدولة في العمل الحزبي،وقف اختطاف الحزب للنقابات والاتحادات المهنية والطلابية،واغراق المجتمع المدني بمنظمات حكومية،وقف الامتيازات الاقتصادية والمالية بسبب الانتماء الحزبي،ردع وملاحقة الفساد،وقف تدهور التعليم.كل هذه معارك كان يمكن للمعارضة أن تخوضها خاصة وهي قد دخلت البرلمان،واظن ان هذا هو مبرر دخولها الذي ساقته لنا حين سألنا عن جدوي المشاركة الهزيلة.يضاف الي ذلك وجود وزراء تقلدوا مناصبهم باسم التجمع الوطني المعارض!ورغم الرقابة القبلية شهدلت الصحافة انفراجا نسبيا لم تستغله المعارضة لطرح قضاياها وحصار المؤ تمر الوطني.ولم تستخدم المنابر المفتوحة الندوات والاحتفالات الجماهيرية والنشاط الفكري للمجتمع المدني والاكاديمي.وموضوع مثل الفساد كان يمكن ان يكون معركة فعالة انتخابيا،وتقدم لهم الحكومة نفسها البينات والأدلة من خلال تقارير المراجع العام وتقارير مجالس الولايات والتحقيقات الصحفية.ولم تفكر الاحزاب تشكيل لجنة من محاميها الكثر تكون مهمتها ملاحقة المفسدين قضائيا وبالتالي وضع المؤتمر الوطني في حالة دفاع مستمر عن النفس.وفي هذا تشتيت لجهد الحزب الذي لا يقهر،ولكن المؤتمر الوطني فرح بمعارضته ولذلك هو فعّال لم يريديكتسب قوته من ضعف خصومه ومعارضيه.وأهم خدمة تقدمها المعارضة للمؤتمر الوطني هي أنها تسد الطريق امام أي اشكال جديدة لمواجهة باعتبار ان مثل هذا العمل شق للصف الوطني ومن السهل اعتباره مؤامرة ونسبه للمؤتمر الوطني القادر علي فعل المستحيل.وهذه الايام يعبث المؤتمر الوطني بالتسجيل كما يريد،والمعارضة وجدت مخزونا للقصص المسلية عن التسجيل،وتكتفي بالحكايات الغرائبية لممارسات.ولم تستطع حتي الآن وقف المخالفات والانتهاكات،وسيجعل المؤتمر من هذا التزوير أمرا واقعيا في النهاية ويستخدم هذا السجلات في انتخابات زوّرت مبكرا.ومن مظاهر العجز،انتخابات اتحاد طلاب جامعة الخرطوم والتي اكتسحها الاسلامويون باغلبية 5 الآف صوتا رغم ان عدد الطلاب24الف طالبا.وبالتأكيد أن الخمسة الآف هي كل المؤيدين والمتعاطفين مع الاسلامويين.فهم حريصون علي مشاركة أي صوت مؤيد،بينما ركن الآخرون الي حقيقة انهم اغلبية بالقوة وليس بالفعل – كما يقول الفلاسفة.
    من ناحية اخري يتسائل المرء:من اين جاءت هذه الصحوة الديمقراطية بديلا للصحوة الاسلامية
    وطالت الجميع حتي نافع علي نافع؟وهذه احدي مسرحيات الاسلامويين،وهم الذين انقلبوا علي نظام ديمقراطي كان لهم فيه51 نائبا.وهم الذين ظلوا يعتبرون الديمقراطية وحقوق الانسان"حصان طروادة"لاختراق المجتمعات الاسلامية ولاضعاف مشروعهم الحضاري بالذات.ولذلك حققوا اسوأ سجل لحقوق الانسان في العالم لفترات طويلة مما استوجب وجود مراقب من الامم المتحدة في السودان.وفجأة يتحول الاسلامويون من ثقافة بيوت الاشباح والطيارة طارت الي الحديث عن الديمقراطية وكمان النزيهه!وهذا التغيير سببه ثقة مطلقة بالقدرة علي كسب الانتخابات بكل الوسائل الشرعية وغير الشرعية وبالذات الاخيرة.فقد استدعوا كل خبراتهم طوال عشرين عاما في انتخابات المحامين والاطباء والصحفيين والطلاب وحتي في مؤتمراتهم الدورية.ويظل السؤال قائما:هل يؤمن الاسلامويون صدقا بالديقراطية بالآخر المختلف؟بالتأكيد لا،فهم يضيقون ذرعا حين تجتمع احزاب معارضة في جوبا ويهاجمونهم بافحش الكلام وهذا ما يميز اعلامهم.فالمؤتمر الوطني يعتقد ان أي حكومة يجب ان تكون بلا معارضة.وكل معارضة خيانة وكل خيانة لهم للنار.وليس في اخلاقهم قبول الآخر ولكي لا ننسي ،علينا ان نتذكر ايمهم الاولي.
    ان الفترة القادمة للديمقراطية ليست في حاجة الي صاحب اغلبية عددية فقط،ولكنها
    في حاجة الي برامج جديدة تقوم باصلاح تخريب العقدين الماضيين.الفائز بالانتخابات القادمة عليه النهوض بهذا الوطن الذي يحتل قاع التخلف.والمؤتمر الوطني ليس مؤهلا لاحداث التغيير بعد ان خبرناه عشرين عاما.فالاسلامويون ليسوا دعاة ديمقراطية،ولكنهم يغيرون وسائلهم في التمكين،وهذه المرة تقتضي الظروف استغلال صندوق الانتخابات عوضا عن الدبابة.
    وفي النهاية،لابد من ملاحظة تؤكد غياب الديمقراطيين الحقيقيين في العملية الديمقراطية
    الراهنة.فمن الواضح ان العناصر ذات الماضي الشمولي هي التي تقود عملية الانتخابات.ويظهر هذا جليا في تكوين اللجنة الوطنية للانتخابات،اذ لم يعرف عن رئيسها واعضائها أي تعامل مع نظم ديمقراطية منتخبة.فقد كوّن اغلبهم خبراتهم عن الانتخاب من انتخابات الاتحاد الاشتراكي اي انتخابات الحزب الواحد.لذلك تعوزهم الخبرة والموقف ايضا في كيفية ادارة انتخابات تعددية يشترك فيها اكثر من حزب.ولان السودانيين مجاملون لم يتطرقوا لهذه الحقيقة الهامة.فأن لا اشكك في كفاءة السادة الفنية البحتة،ولكنني لست متأكدا من انحيازاتهم والتزاماتهم الديمقراطية.وسؤال آخر:هل يمتلكون السلطة المعنوية لوقف تجاوزات الم}تمر الوطني باستخدامه سلطاته المادية المختلفة؟
    هذه الانتخابات المصيرية يبدو أنها تأتي في اسوأ فترة الانحطاط السياسي في السودان،
    ولكن الكارثة الكبري هي ان كل الارهاصات تدل ان هذه الانتخابات لن تقوم في ابريل.وكل هذا المولد هو مجرد عرض ردئ لا يعبر عن المواقف الحقيقية.فالمؤتمر بتعنته ومواقفه الشمولية ،يريد دفع المعارضة الي اعلان المقاطعة.وهنا يقول للعالم :الا ترون لقد عملنا من اجل الانتخابات وهاهي المعارضة تنسف كل شئ!ونحن موعودون بفوضي في ابريل القادم ستكون بروفة للفوضى الشاملة المؤجلة.


    معاً من أجل مقاطعة إنتخابات تجري تحت رعاية
    اللصوص ومرتكبي جرائم الحرب.

    والعار والشنار لأحزابنا التي شاخت وشخّت في الميس بلا سروال
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

23-11-2009, 09:28 PM

عمر دفع الله
<aعمر دفع الله
تاريخ التسجيل: 20-05-2005
مجموع المشاركات: 5154

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: وداعا طاغية الخرطوم...كاريكاتير (Re: عمر دفع الله)

    معليش يا رشا شيخ الدين
    ديل كيزان الجيش
    المِتلهم ما فيش
    والكان زمان قِدام
    الليلة صار الطيش
    والفي حريرو رفل
    الليله لابس خيش

    يا رشا ما معليش
    الدم بٍصحي التار
    والتار جماعتوا كٌتار
    والعاش رغيد اليوم
    باكر بِطوق النار


                   |Articles |News |مقالات |بيانات

24-11-2009, 07:38 AM

عمر دفع الله
<aعمر دفع الله
تاريخ التسجيل: 20-05-2005
مجموع المشاركات: 5154

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: وداعا طاغية الخرطوم...كاريكاتير (Re: عمر دفع الله)



    الرأي العام
    أكد الفريق عبد الرحيم محمد حسين وزير الدفاع، أن الدفاع الشعبي سيدعم الانقاذ والرئيس عمر البشير في الانتخابات المقبلة.وأضاف وزير الدفاع في احتفالات الدفاع الشعبي بالعيد الـ (12) في ولاية النيل الأبيض أمس، سنستعين بتلك القوات فى مرحلة التسجيل والتنظيم للانتخابات، وأشار إلى أنها جزء أصيل لا يتجزأ من القوات المسلحة، وزاد: واهم من يظن ان دور الدفاع الشعبي انتهى، وأضاف أنه بدأ وأصبح أكبر مما كان في زمن الجهاد والقتال.وفي السياق قال الفريق أول صلاح عبد الله قوش، إن الدفاع الشعبي مؤسسة خالصة للانقاذ وستعمل مع مؤسساته لدعمها ولتأكيد التحول الديمقراطي. وأضاف للصحافيين على هامش الاحتفالات أمس، أن تلك القوات أصبحت رمزاً لجمر القضية التى قال، يجب التمسك به.من جانبه قال د. أحمد بلال مستشار رئيس الجمهورية، إن الذين يرتجفون من الانتخابات وينادون بالتحول الديمقراطي عليهم الاحتكام للشعب. وأضاف أن الدفاع الشعبي سيحمي من يفوز في الانتخابات، وقال إنه لا يدافع عن نظام أو اشخاص، بل عن السودان.وقال عبد الله الجيلي المنسق العام للدفاع الشعبي، إن من واجبات قواته حماية الانتخابات وتقديم خيار الشعب الحر والنزيه وحماية مكتسبات الامة. ودعا المجاهدين الاستعداد لمعركة التنمية والاستقرار.




    Quote: من ناحية اخري يتسائل المرء:من اين جاءت هذه الصحوة الديمقراطية بديلا للصحوة الاسلامية

    د. حيدر ابراهيم علي
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

25-11-2009, 12:48 PM

عمر دفع الله
<aعمر دفع الله
تاريخ التسجيل: 20-05-2005
مجموع المشاركات: 5154

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: وداعا طاغية الخرطوم...كاريكاتير (Re: عمر دفع الله)

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

26-11-2009, 07:34 AM

عمر دفع الله
<aعمر دفع الله
تاريخ التسجيل: 20-05-2005
مجموع المشاركات: 5154

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: وداعا طاغية الخرطوم...كاريكاتير (Re: عمر دفع الله)



    ممن تتمنى أن تكون (مثيلة) (رشا عوض) للأستاذ عووضة! ... بقلم: لنا مهدي عبد الله

    • غبت عن عالم الإنترنت و القضايا أسابيع كثيرة لظروف التجهيز لنقلات حياتية كبيرة ورجعت و بدأت في محاولة أن (ألحق) ما فاتني فإذا بكثير مما فاتني لا أسف عليه!!!
    • قرأت مقال الأستاذ صلاح عووضة في حق ال(نوارة) رشا و لشدة ما كانت صدمتي فالأستاذ صلاح أول من يعرف أن هذه البنت عقل واع و استقامة (تعجب) و رؤى صريحة، بنت محترمة يتمنى كل أب لو كانت ابنته، يتمنى كل أخ لو كانت شقيقته!
    • لماذا يا أستاذ صلاح؟!!
    • أليست هي رشا التي لا يخلو حديث لك من الإشادة بها؟
    • لماذا لمجرد خلاف في وجهة النظر تشحذ إبراً و تدهن رؤوسها بسم زعاف ثم تحاول غرسها في جسد أفضل البنات؟
    • ولماذا التعامل مع قضية لبنى باعتبارها (بنت خالفت العرف و "تستأهل" ما جرى لها)؟
    • ولماذا تصوير رشا في صورة الداعمة ل(العيب) المجتمعي؟
    • كيف فات عليك أن قضية لبنى برمتها لها جانب سياسي و الإنقاذ لا تقصر في استغلال كل شاردة وواردة للنيل من الصامدات الشريفات كلبنى و (مثيلاتها)؟
    • لبنى واجهت الدنيا بنفس الزي الذي اعتقلت به والذي لم يثر استياء أحد عندما شاهدوه على الفضائيات و في عالم الواقع فماذا جد في الأمر؟
    • لماذا تعين على (رشا) و (مثيلاتها)؟!! و للعلم أنني أتمنى أن أكون من (مثيلاتها) ؛ فرشا لم تدع لتحلل و لم تدع لتهتك بل دعت لصون كرامة النساء و قادت مبادرة لحسم كل من تسول له نفسه مجرد محاولة قهرهن!
    • لماذا و أنت أدرى الناس برشا و بخطها و بوعيها و بزودها عن الحق و العدل و الفضيلة؟
    • ولماذا النيل ممن دافعوا عنها و نعتهم بأسوأ النعوت؟
    • إنني حزينة و آسفة ومستاءة فليس مثل رشا و ليس مثل لبنى من نعرضهن لمثل هذه المواقف و الكلمات!
    • كلامك يا أستاذ في حقهن مرفوض بل مدان، فالقيم لا تتجزأ ، و المواقف ليست صريعة هوى، وهن بنات يسدن عين الشمس و يشرفن بلداً!!
    • إنني مصدومة فغضبك غلبك وكلامك هذا لا يتسق مع كل ما كنت تدعو له، أما رشا فهي(رمح حق) يشق طريقه جيداً في هذه الدنيا، لا تخاف و لا تخشى و لله درها


    ------------------------------
    الضرب على الميت حرام
    فلا تعبثوا بجثث موتاكم يا بنت آل المهدي.
    ورحم الله كاتبا سقط كجلمود صخر
    حطه السيل من علٍ.

    عمر
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

30-11-2009, 05:48 AM

عمر دفع الله
<aعمر دفع الله
تاريخ التسجيل: 20-05-2005
مجموع المشاركات: 5154

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: وداعا طاغية الخرطوم...كاريكاتير (Re: عمر دفع الله)



    Quote: (2) المرشح الفريق البشير له جماجم و هياكل عظمية بدولاب ملابسه a skeleton in his closet – حيث أنه اعترف مؤخراً بعظمة لسانه أن المسيرية دفعوا فديته، و لما سألنا عن خبرها قال نفر شاهد الجريمة بعينيه إن المقدم (آنذاك) البشير كان يرقص منتشياً في حفل عرس ببابنوسة قبل مجيئه للسلطة، و كان يهز بمدفع كلاشنكوف يتدلَى من يده بكل استهتار كأنه (عكّاز) فانطلقت منه مجموعة استقرت في صدر فتاة من قبيلة المسيرية أودت بها فوراً . إن سوء الاستخدام للسلاح يكفي لإدانة البشير و طرده من الجيش و منعه من الترشيح لرئاسة الجمهورية, ناهيك عن جريمة القتل. إذاً هنالك إمكانية طعن قانوني فى أهلية البشير للترشيح.

    Quote: (1) هذا المرشح عبارة عن بطة عرجاء , فهو مطلوب لدى محكمة الجنايات الدولية و لم يسلم نفسه حتى الآن ، و بعد مرور سبع سنوات على الانتهاكات المعروفة بدارفور لا يزال يكابر و يرفض أن يعترف بها (سوى اعترافه ذات خطبة جماهيرية بان الضحايا عشرة آلاف فقط) , و يتستر على مرتكبيها , بل يخلع عليهم أرفع الوظائف بالدولة ؛و إذا تمكن السيد مدّعي محكمة الجنايات من اختطاف البشير كما فعل من قبل لصمويل تيلور و رادوفان كاريزتش فإن السودان سيخسر مرشحاً للرئاسة , ومن المؤكد لن يتفق المؤتمر الوطني على بديل بهذه السرعة , و غالبا ما تنشب بينهم حروب داخلية طاحنة ليس مثلها إلا حروب العباسين و الأمويين.

    [ خمسة أسباب لسقوط البشير ومثلها لفوز سلفا كير]
    الفاضل عباس محمد علي



    حتى نعود
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

01-12-2009, 09:16 PM

عمر دفع الله
<aعمر دفع الله
تاريخ التسجيل: 20-05-2005
مجموع المشاركات: 5154

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: وداعا طاغية الخرطوم...كاريكاتير (Re: عمر دفع الله)



    يا معتز جعفر
    كل سنة وانت طيب.

    الصور اعلاه مأخوذة من ندوة المحكمة الجنائية والتي نظمها المنبر
    الديمقراطي بهولندا قبل فترة.
    يا معتز الزول (أبوبدلة دا منو)?
    يشتبه في أنه من الفريق الأمني في سفارة المؤتمر الوطني في لاهاي

    معقوله يا معتز?!
    خلاس فشلوا في الوصول لللادلة والشهود
    وقعدوا إباروا في ندواتكم ?


    أفدنا
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

02-12-2009, 09:20 PM

عمر دفع الله
<aعمر دفع الله
تاريخ التسجيل: 20-05-2005
مجموع المشاركات: 5154

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: وداعا طاغية الخرطوم...كاريكاتير (Re: عمر دفع الله)



    عاجل :الخميس 3/12/2009 التسجيل للانتخابات في لاهاي
    25/11/2009 م
    افادت لجنة السجل الانتخابى ببروكسل بأن التسجيل لانتخابات رئاسة الجمهورية للسودانيين المقيمين بمملكة هولندا سيكون يوم الخميس 3/12/2009 بدلاً عن يومى السبت والاحد 5 و6/12/2009. المكان : مقر السف ..
    ----------------------------------------
    http://sudanembassy-gov-nl.org/inf/news.php?action=show&id=10
    افادت لجنة السجل الانتخابى ببروكسل بأن التسجيل لانتخابات رئاسة الجمهورية للسودانيين المقيمين بمملكة هولندا سيكون يوم الخميس 3/12/2009 بدلاً عن يومى السبت والاحد 5 و6/12/2009.
    المكان : مقر السفارة فى لاهاى
    الزمان : الخميس 3/12/2009
    من الساعة 11 صباحاً – الساعة 6 مساءاً
    شروط التسجيل :
    1. ابراز الجواز السودانى سارى المفعول.
    2. ابراز بطاقة الاقامة فى هولندا سارية المفعول.


    ----------------------
    Quote: سيكون يوم الخميس 3/12/2009 بدلاً عن يومى السبت والاحد 5 و6/12/2009.


    Quote: 1. ابراز الجواز السودانى سارى المفعول.

    شفتوا كيف ناس السفارة ديل حريفين?!
    قال انتخابات قال ....
    عيش يا حمار
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

03-12-2009, 07:39 AM

عمر دفع الله
<aعمر دفع الله
تاريخ التسجيل: 20-05-2005
مجموع المشاركات: 5154

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: وداعا طاغية الخرطوم...كاريكاتير (Re: عمر دفع الله)



    رسالة إحتجاج من تجمع الأحزاب ومنظمات المجتمع المدني بهولندا

    مذكرة إحتجاج من تجمع الأحزاب السياسية ومنظمات المجتمع المدني بهولندا حول سير عملية التسجيل للإنتخابات بالمهجر (مطالبة بهيكلة اللجنة العلياء للإنتخابات وإعادة التسجيل من جديد تحت إشراف رقابة دولية)

    2 نوفمبر 2009

    السيد/ مولانا أبيل ألير رئيس المفوضية العلياء للإنتخابات
    الساده والسيدات/أعضـاء المفوضية
    السادة والسيدات/ قيادات العمل السياسي والمدني والإعلامي في السودان
    السادة والسيدات/ أبناء وبنات الشعب السوداني في المنافي
    السادة والسيدات/ عموم جماهير الشعب السوداني

    تحية طيبة وإحترام

    بتاريخ 5 نوفمبر 2009 بعث المنبر الدمقراطي (تجمع الأحزاب السياسية ومنظمات المجتمع المدن بهولندا) بمذكرة مطلبية إلى المفوضية العلياء للإنتخابات يطالب فيها بزيادة عدد مراكز التسجيل والإقتراع فى أروبا (هناك مركزين فقط لعوم أوربا في لندن وبروكسل) كما اخترحنا آليات محددة من جانبنا لإثبات هوية من يرغب في التسجيل والإقتراع إضافة إلى موجهات محددة لضمان سلامة ونزاهة عمليتي التسجيل والإقتراع لكن قوبلت مذكرتنا بالتجاهل من جانب المفوضية ولم نتلفى أي رد ولم نرى أي إستجابة تذكر لتنفيذ مطالبنا المشروعة.
    كلما حدث هو أن مكتب المفوضية ببروكسل قد أعلن بعدها "يومي السبت والأحد 5 و6 ديسمبر المقبلين" كموعد للتسجيل بهولندا حيث يكون مقر التسجيل هو سفارة جمهورية السودان بلاهاي. وبناءآ عليه فقد قام التجمع بإستنفار كل الممكن من أبناء وبنات الجالية السودانية بهولندا والبالغ عددهم وفق إحصاءات رسمية ثمانية آلاف فرد للحضور في الزمان والمكان المعلنين بواسطة المفوضية في عدة مواقع إلكترونية منها موقع السفارة السودانية بلاهاي. لكنا فوجئنا عند يوم أمس الثلاثاء الأول من ديسمبر بإعلان جديد يقول بتقديم تاريخ التسجيل بحيث يكون يوم الخميس الثالث من ديسمبر "يوم واحد" وهو يوم عمل وقبل 48 ساعة من تاريخ التسجيل بدلآ من يومي السبت والأحد الخامس والسادس من ديسمبر ودون إبداء أي أسباب أو أعذار مما يدلل للأسف أن لجنة "المفوضية" المعنية لا تحترم الجماهير ولا آرائهم كما أنها لا تحترم حتى الوعد الذي قطعته على نفسها. وهذا يعني وهو معلوم للجنة المفوضية أن معظم الناس لا علم لها وبالتالي لن تحضر في الموعد المضروب ولن تستطيع التسجيل للأسباب آنفة الذكر. في الوقت الذي قامت فيه السفارة السودانية بلاهاي بتفويج عدد من السودانيين الموالين للحزب الحاكم وحملتهم في بص خاص بطريقة غير معلنة إلى بروكسل حيث قاموا بالتسجيل في وقت باكر. كل ذاك حدث بعلم لجنة المفوضية في بروكسل وبالتنسيق معها.
    لكل هذا وللعديد من الإخفاقات والخروقات الأخرى العديدة التي عبرت عنها جموع السودانيين في داخل البلاد وخارجها نبدي عظيم قلقنا من مجرى عملتي التسجيل والإقتراع من واقع أن كل قرائن الأحوال تؤكد مع وجود أدلة دامغة أن "مفوضية الإنتخابات" للأسف لم تستطيع حتى الآن أداء مهامها المؤكلة إليها بالجدية والنزاهة والشفافية المطلوبة.
    وعليه فإن تجمع الأحزاب السياسية ومنظمات المجتمع المدني بهولندا يرى أن عملية التسجيل برمتها باطلة ووجب إعادتها من جديد وفق الضمانات التي تحفظ لأبناء وبنات الشعب السوداني في الداخل والخارج حقوقهم الدستورية وتجنب البلاد الإنزلاق في حروب أهلية جديدة لا تبقي ولا تذر.
    ونرى أن هذه الضمانات لا تتحقق إلا بإعادة هيكلة المفوضية العلياء للإنتخابات من جديد بحيث تصبح مؤهلة وقادرة على إدارة عمليتي التسجيل والإقتراع بالكفاءة والمهنية اللازمتين. كما نطالب بمراقبة دولية فاعلة خلال عملتي التسجيل والإقتراع بهدف الحد الأدنى لضمان عملية إنتخابية حرة وعادلة. وحتى لو أدت تلك الإجراءات إلى تأخير مواعيد الإنتخابات من جديد (فقد تأجلت مواعيدها المضروبة عدة مرات من قبل) فإن كان تأجيلها هذه المرة فيه صحتها ونزاهتها فهو خير من عجلة تقود إلى نزاع وإحتراب بدلآ عن رضاء وإستقرار.
    مع أسمى معاني الأحترام
    تجمع الأحزاب السياسية ومنظمات المجتمع المدني بهولندا
    -بلة كودي عن الحركة الشعبية لتحرير السودان
    -الإمام موسي الإمام عن حزب الأمة القومي
    -عثمان حامد ومحمد شمام عن الحزب الشيوعي السوداني
    -إدريس حامد عن التحالف الوطني السوداني
    -محمد عثمان عن حزب البعث العربي الإشتراكي
    -مايكل أمول دي مابيور و عبد الرحيم حلاج و محمد جمال الدين عن شبكة السودان الجديد للسلام والتنمية "نصون"
    -سانتو لويس دينق عن منبر المجتمع المدني السوداني
    -هيثم منصور عن أسرة أمستردام
    - أحمد الملك ومعتز جعفر عن الجالية السودانية بهولندا
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

03-12-2009, 11:19 AM

عمر دفع الله
<aعمر دفع الله
تاريخ التسجيل: 20-05-2005
مجموع المشاركات: 5154

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: وداعا طاغية الخرطوم...كاريكاتير (Re: عمر دفع الله)



    يالوحشتى من حقٍّ انتخابى سليب .. بقلم: الفاضل الهاشمى
    الخميس, 03 ديسمبر 2009 10:45

    كان عليّ أن أقطع أكثر من 590 ميلاً ذهابا واياباً من مسيساقا الى أتوا العاصمة الكندية فى أكثر من 10 ساعات بتكلفة إيجار عربة بأكثر من 240 دولار هى فاتروة الرحلة التى تدفعها صاغراً فى شتاء كندى لئيم. لم تجد ملاوتى وتفاوضى مع السيدين (عاصم محمد على مختار وكورينق أكويى باك قرنق فى رئاسة السفارة السودانية بكندا) فتيلاً حول سودانيتى ولم أظفر بخُفٍ واحد لحُنين. والأمر من قبل ومن بعد بالنسبة لى هو إقصاء لا أكل ولا شرب.
    من كان منكم بعقلٍ وقلبٍ سليميْن فليشكّك فى سودانيتى وأنا أتأبّط هذه الوثائق الثبوتية: أحمل شهادة ميلاد سودانية أصلية (رقم 580643 ، عمودية آدم حامد ، مجلس كوستى، مديرية النيل الأزرق ، رقم القيد 643) وصورة الجنسية السودانية (ر قم 0211353) ورقم الباسبورت السودانى المفقود T040745)) ؛ هذا طبعاً بالإضافة الى الجواز الكندى سارى المفعول والذى هو الآخر وضّح مكان جنسيتى السودانية. ماذا دهى هؤلاء وهم يردّدون بلجاجة تطبيق قانون الإنتخابات المقدس !!!.
    رغم ذلك رفضت السفارة السودانية بكندا تسجيلى بحجة أنى لا أحمل باسبورت سودانى!! وحملت غضبى عائداً فى يومٍ مقداره خمسين ألف سنة من الغيظ والأمطار وبرودة الشتاء. ألا تعجبون من رجل مُنع حقه الإنتخابى حمرة عين ولم يحمل سيفه ضد هذا النظام؟ هذا بلد يفرّخ كل ساعة الف ثائر ومتمرّد ، بلد لا تحتاج أن تكون فى هامشه الجغرافى حتى تتفجّر شرايينك بضغط الدم.
    هذه مسئؤولية جسيمة أضعها على عاتق المفوضية القومية للإنتخابات فرداً فرداً:
    مولانا ابيل الير – رئيس المفوضية
    1. بروفسور عبد الله أحمد عبد الله نائبا الرئيس
    2. فريق شرطة عبد الله بله الحاردلو
    3. فريق شرطة الهادي محمد أحمد
    4. بروفسور محاسن حاج الصافي
    5. د. محمد طه ابوسمرة
    6. فلستر بايا
    7. بروفسور مختار الأصم
    8. د. جلال محمد احمد – الأمين العام
    9. د. اكولدا مانتير
    فلتحملوا حقائبكم وتركبوا سياراتكم وتلزموا بيوتكم أيها السادة.
    ثم ماهو مصير أكثر من عشرين سودانى وسودانية تم رفض تسجيلهم/ن فى السفارة السودانية بأتوا ، ومعظمهم/ن من الأخوة والأخوات الذين واللواتى ليس بحوذتهم/ن اوراق ثبوتية كونهم/ن فرّوا بجلدهم/ن من حريق الحرب الأهلية والرؤوس التى تتطاير فطوبى لمن يذكر منهم/ن اسمه الأصلى بلا أخطاء !! لماذا يّذلّون ويُهانون ويُلدغون من هذا الجُحر السودانى ألف مرّة؟؟؟ هذه إهانة صريحة للإخوة الجنوبيين والجنوبيات أكثر من إهانتنا نحن الشماليين.
    وهل بمثل هذا الإذلال والإقصاء تُبنى الأمم؟
    ثم أقدم عرضحالى هذا للقانونيين السودانيين والى اللجنة القانونية وفى مقدمتهم الأساتذة: فاروق أبوعيسى وأمين مكى مدنى وكمال الجزولى بالنظر الى حالتى ومساعدتى فى رفع قضية ضد المفوضية القومية للإنتخابات وحكومة السودان كون حقى الدستورى الذى تكفّله لى المادة 41 قد سُلب فى وضح النهار حيث ورد نصا في دستور جمهورية السودان 2005 المادة 41 (1):
    "لكل مواطن سوداني الحق في المشاركة في الشئون العامة من خلال التصويت حسبما يحدده القانون."
    بالإضافة للمادة41 (2) التي تقرا على النحو التالي:
    "لكل مواطن بلغ السن التي يحددها الدستور او القانون الحق في ان ينتخب وينتخب في انتخابات دورية تكفل التعبير الحر عن ارادة الناخبين وتجري وفق اقتراع سري عام."
    أقول هنا بملء صوتى وعلى رؤوس الأشهاد إننى قد سُلبت والجمال ماشية كما سُلب السودان من قبل وبى غّصة المظلوم ولن أسكت عن حقّى الدستورى ؛ ولانامت أعين الجبناء.
    مقدمه: الفاضل الصادق الشريف الهاشمى
    تورنتو / كندا
    9059973181
    1 ديسمبر 2009
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

05-12-2009, 00:04 AM

عمر دفع الله
<aعمر دفع الله
تاريخ التسجيل: 20-05-2005
مجموع المشاركات: 5154

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: وداعا طاغية الخرطوم...كاريكاتير (Re: عمر دفع الله)



    بيان من القوى السياسية ومنظمات المجتمع المدني بجمهورية مصر العربية حول الانتخابات
    الأربعاء, 02 ديسمبر 2009 22:10

    بسم الله الرحمن الرحيم
    بيان ثان من القوى السياسية ومنظمات المجتمع المدني بجمهورية مصر العربية حول الانتخابات

    جماهير السودانيين
    تمر بلادنا الآن بمنعطف خطير جراء سياسات حزب المؤتمر الوطني التي أشعلت الحروب ونشرت الفقر وأيقظت الفتن الدينية والقبلية والجهوية والعنصرية في كافة أرجاء الوطن طوال عشرون عاماً عجاف. وقد حانت الفرصة عقب عدة اتفاقيات أبرمها النظام مع القوى الوطنية لتغيير الصورة السالبة عن السودان في وسائل الإعلام وبث الأمل في نفوس المواطنين بإمكانية تغيير سلمي نحو وضع أفضل. لكن تمترس المؤتمر الوطني خلف القوانين القمعية المتعارضة مع الدستور الانتقالي الحالي لا زال يعيق تلك التطلعات النبيلة. ففي الوقت الذي تعمل فيه القوى السياسية والمدنية السودانية جنباً إلى جنب مع المجتمع الدولي والإقليمي لقيام انتخابات حرة ونزيهة وشفافة، يستخدم المؤتمر الوطني خبراته في تزوير الانتخابات، وثقله في أجهزة الدولة ومواردها، لأجل إفلات عناصر النظام من المساءلة أمام القضاء وتكريس الشمولية والفساد. وتكشف سيطرة عضوية المؤتمر الوطني على لجان الانتخابات والتعتيم وعدم الشفافية الذي صاحب عمليات تكوينها عن مخالفة واضحة لقانون الانتخابات. حدث هذا الخرق في العديد من مراكز التسجيل والانتخاب، لا سيما بجمهورية مصر العربية. هذه الظروف والملابسات تعكس السبب الحقيقي وراء المخالفات الشائنة في عمليات تسجيل الناخبين التي يشتكي منها الجميع، داخل البلاد وخارجها. كما تفضح سر السعي المحموم لاستبعاد أهل دارفور وعدد معتبر من سودانيي المهجر من المعادلة الانتخابية السودانية. وينذر السير على نفس طريق الأزمة بخطر كبير، تتصاعد فيه وتيرة الحروب وينقسم السودان لعدة دويلات، مما يُعدُ كارثةٌ محققة قياساً على ظروف وملابسات السودان الحالية. لكن الحلم السوداني الكبير بالديمقراطية والتنمية لم ولن يُجهض، فالوعي اليوم بالمخاطر المحدقة أكثر، ووحدة قوى التغيير الديمقراطي أكبر، والدعم والإيمان العالمي بالدور الرائد للنظام الديمقراطي في خلق الاستقرار والتنمية يتسارع يوماً بعد آخر
    المواطنين السودانيين
    وجود المناخ الديمقراطي، بما في ذلك القوانين الديمقراطية من شروط قيام الانتخابات الحرة. إذ كما لا صلاة بدون وضوء أو تيمم في الإسلام، فلا انتخابات حرة دون توفر شروط الممارسة الديمقراطية الحرة. رغم كل ذلك كان رأينا تثبيت حق المواطنين السودانيين في ممارسة حق الانتخاب عبر تسجيل أسماء الناخبين ابتداءاً.. اقتناعاً منا بأن عملية تسجيل الناخبين هي الأساس الحقيقي للعملية الانتخابية برمتها. من هذا المنطلق صدر بيان الثلاثاء 10 نوفمبر 2009م، بقرارته السبعة بعد اجتماع مطول بدار الحركة الشعبية. وفي نفس الإطار عقدنا اجتماعاً سادته روح ايجابية مع السيد مندوب المفوضية القومية للانتخابات الفريق م. شرطة أبوبكر عبدالقادر بدار السودان عصر يوم الجمعة الموافق 13 نوفمبر 2009م، حيث جرت مناقشة عشر نقاط اتخذ مندوب المفوضية القومية للانتخابات بموجبها عدة قرارات فورية، من أهمها:
    1/ تسجيل كافة المواطنين السودانيين بجمهورية مصر العربية من حاملي الجوازات السودانية التي لم تنتهي فترة صلاحية تجديدها المحددة بعشر سنوات من تاريخ اصدار جواز السفر حسب قوانين وزارة الداخلية السودانية، سواءً تم إلغاء تأشيرة الدخول المصرية منها أو لم يتم، طالما أن الجواز نفسه لم يتم إلغاءه. وذلك حسب الموافقة الشفهية من طرف المفوضية القومية للانتخابات على لسان السيد مندوب المفوضية بجمهورية مصر العربية. وكنا قد أكدنا على ضرورة البدء فوراً بذلك ومتابعة المفوضية القومية للانتخابات للموافقة على اضافة شهادة الجنسية السودانية والبطاقة الشخصية كدليل اثبات لجنسية الناخب، وموافاتنا بذلك كتابياً. الأمر الذي وافق عليه السيد مندوب المفوضية مشكوراً. كما أشار الطرفان لوضع السودانيين الخاص بمصر، في ظل اتفاقية الحريات الأربعة بين جمهورية السودان وجمهورية مصر العربية التي تكفل حرية التنقل والإقامة والعمل والتملك لكافة مواطني البلدين في كلٍ من الدولتين
    2/ التزام السيد مندوب المفوضية القومية للانتخابات بإيقاف عمليات توزيع استمارة حصر السودانيين وملئها بمراكز التسجيل؛ متى ماطُلِّب منه ذلك كتابةً. وهي استمارة صادرة من السفارة السودانية بالقاهرة. وقد طالب القنصل السوداني بعدم سحبها لأنهم ليس لديهم احصائية بأعداد السودانيين بجمهورية مصر. وأبان أنهم طلبوا ذلك من الحكومة المصرية لكنهم لم يجدوا منها أي استجابة. كما دعا مندوب المفوضية الحضور لمساعدة السفارة في حصر السودانيين
    3/ توضيح السيد مندوب المفوضية القومية للانتخابات بشكل قاطع بأنه لن يسمح لأي حزب أو شخص أو جهة بالدعاية في مركز التسجيل. وأن وضع صورة رئيس المؤتمر الوطني ورئيس الجمهورية عمر البشير في مركز التسجيل بالسفارة السودانية كان عفوياً، لم يقصد منه الدعاية لحزب المؤتمر الوطني، كما أن الصورة المعنية قد أُزيلت
    4/ تأكيد السيد مندوب المفوضية القومية للانتخابات على ضرورة الالتزام بمواعيد وأماكن عمل لجان التسجيل، على أن لا يتم التشدد في مواعيد حضور وذهاب الموظفين، بحيث يكون الحرص متبادلاً على تسجيل الناخبين وعدم الضغظ على موظفي التسجيل
    5/ رفض تسجيل الناخبين فيما سماه إعلان (السفارة السودانية) بالنادي السوداني بمدينة 6 أكتوبر، حيث جرى نزاع بين جماهير السودانيين وعناصر المؤتمر الوطني حول شرعية تمثيله للجالية السودانية، الأمر الذي دعا أمن الدولة المصري للتدخل. وأكد السيد مندوب المفوضية أنه قد أمر بالبحث عن شقة لاستئجارها لأجل عملية التسجيل. وأكدنا من جانبنا وجود مراكز شبابية بصالات واسعة اعتاد الجمهور السوداني بمدينة 6 أكتوبر على استئجارها بأجور رمزية في مناسباته المختلفة، وقد وعد السيد مندوب المفوضية بالنظر في الأمر وحله بشكل يرضي الجميع
    لكننا فوجئنا في غضون أيام قليلة بانقلاب كامل على أهم ماتم الإتفاق عليه مع السيد أبوبكر عبدالقادر مندوب المفوضية القومية للانتخابات!!
    المواطنون الشرفاء
    لقد رفضت لجان التسجيل بجمهورية مصر العربية تسجيل الناخبين السودانيين ذوي الجوازات السودانية التي تم إلغاء تأشيرة الدخول الخاصة بالدولة المصرية منها، ومن ثم تم نقل بيانات الدخول والإقامة إلى بطاقات اللاجئين وطالبي اللجوء الصادرة من المفوضية السامية للأمم المتحدة لشئون اللاجئين بالقاهرة. وقد قامت لجان التسجيل بإيقاف التسجيل لهذه الفئة الكبيرة من المواطنين السودانيين، إثر طعنٍ تقدم به مندوب المؤتمر الوطني قبل ميعاد الطعون!! والغريب أن المشرف على التسجيل قبل الطعن على الفور!! لا بل قام بشطب بعض الأسماء من السجل الانتخابي!! كما أن وزارة الخارجية متمثلة في إدارة الشئون السياسية تدخلت لاحقاً بإصدار قرار بتوقيع أحمد التيجاني عن وكيل أول وزارة الخارجية السودانية؛ يعزز قرار المؤتمر الوطني بإستبعاد هذه الشريحة الكبيرة من ممارسة حقها الدستوري. الأمر الذي يعد مخالفة سافرة للدستور الانتقالي الذي يعطي لكل سوداني حق الترشيح والانتخاب. كما ينتهك قانون الإنتخابات، الذي يخوِل للمفوضية، دون سواها، تحديد شروط تسجيل الناخبيين. ويحتم على المفوضية القومية للانتخابات ممارسة مهامها (باستقلال تام وحيادية وشفافية، ويحظر على أي جهة التدخل في شئونها وأعمالها واختصاصاتها أو الحد من صلاحياتها) حسب ماتنص عليه المادة الخامسة من الفصل الثاني من قانون الانتخابات. بما يؤكد علاقة القناصل بحزب المؤتمر الوطني وسعيه المستميت للتأثير على مجمل العملية الانتخابية
    كما مارست لجان التسجيل تسيباُ وتوقفاً عن العمل امتد لعدة أيام في بعض مراكز التسجيل خارج القاهرة. وتم تغيير مراكز التسجيل بشكل عشوائي بدون إعلان مسبق للناخبين أو ممثلي القوى السياسية. ناهيك عن الإصرار على اعتماد المركز محل النزاع التابع للمؤتمر الوطني بمدينة 6 أكتوبر كمركز للتسجيل، بالإضافة لعددٍ من التجاوزات الأُخرى
    ولا يسعنا إزاء نقض العهود إلا تمليك الحقائق للجماهير ولجهات الرقابة الإقليمية والدولية. وتجديد الدعوة للمفوضية القومية للانتخابات ومندوبها السيد أبوبكر عبدالقادر لتسهيل اجراءات تسجيل الناخبين وتنفيذ ماتم الإتفاق عليه، مساهمةً منهم في تجنيب البلاد مزالق الفوضى والدمار. كما ندعو من طرفنا القوى السياسية والمدنية السودانية داخل وخارج السودان للمزيد من التشاور وتبادل الآراء وتنسيق المواقف، وصولاً لإنتفاضة انتخابية حقيقية تلبي تطلعات أهل السودان في الوحدة والحرية والاستقرار والتنمية
    والله ولي التوفيق
    القاهرة - الثلاثاء 1 ديسمبر 2009م
    صورة إلى كل من:
    1/ السيد/ أبيل ألير رئيس المفوضية القومية للانتخابات
    2/ السيد/ أبوبكر عبدالقادر مندوب المفوضية القومية للانتخابات بجمهورية مصر العربية
    3/ السيد/ أشرف قاضي الممثل الخاص للأمين العام للأمم المتحدة في السودان
    4/ السيد/ رئيس الاتحاد الأفريقي
    5/ السيد/ عمرو موسى الأمين العام لجامعة الدول العربية

    الأحزاب ومنظمات المجتمع المدني السودانية:
    حزب الأمة القومي
    الحركة الشعبية لتحرير السودان
    حزب البعث السوداني
    الحزب القومي السوداني المتحد
    الحزب الشيوعي السوداني
    حزب المؤتمر الشعبي
    المؤتمر الديمقراطي لشرق السودان
    حزب الأمة الإصلاح والتجديد
    اتحاد أبناء دارفور
    رابطة جبال النوبة
    رابطة أبناء المابان
    شخصيات قومية
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

08-12-2009, 09:13 AM

مكي النور

تاريخ التسجيل: 02-01-2005
مجموع المشاركات: 1625

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: وداعا طاغية الخرطوم...كاريكاتير (Re: عمر دفع الله)

    Quote: تباينت ردود فعل الخبراء والمحللين في الخرطوم حيال خروج المعارضة السودانية، والحركة الشعبية لتحرير السودان، في مسيرة أمس للضغط على الحكومة للإيفاء بما تسميه القضايا العالقة، وملابسات حظرها من السلطات السودانية، حيث اعتبر بعضهم أن ما حدث يهدف إلى تغيير النظام وليس القوانين العالقة، بينما قال آخرون إن ما جرى طبيعي ويؤكد أن «النظام في الخرطوم لن يتغير». وأكد أكثر من محلل أن «النظام ضعف جدا ومرعوب».
    واتفق المحللون الذين تحدثوا لـ«الشرق الأوسط» على أن نزول المعارضة للشارع يعني توصل الحلول السياسية إلى طريق مسدود، وربما قادت إلى العودة إلى المربع الأول (الحرب). وتساءل الدكتور الطيب زين العابدين الكاتب والمحلل السياسي قائلا إن «حزب المؤتمر الوطني دائما يخرج في مظاهرات حتى دون إذن من أحد، فلماذا يمنع الآخرين من الظاهر؟». وقال لـ«الشرق الأوسط» إن حزب المؤتمر الوطني «مرعوب» من أي تحرك جماهيري، لأنه ضعيف وليس له ثقة في نفسه. ومضى أن الحزب الحاكم ضعيف جدا أمام «أي تجمع سياسي ضده». وقال زين العابدين إنه لا يرى أي سبب لمنع المظاهرة «إلا إذا كان الحزب يريد أن يحكم كما كان قبل اتفاق السلام». واعتبر «تصرف حزب المؤتمر الوطني حيال القضايا العالقة ومنعها المسيرة أمس تصرفا أحمق يدخل يجر البلاد إلى الهاوية».
    واتهم المحلل زين العابدين حزب البشير بأنه لا يريد أن يقدم استحقاقات التحول الديمقراطي مثل تغيير القوانين. وحذر زين العابدين من أنه «إذا لم يتم الاتفاق حول القضايا الخلافية ولم تجر الانتخابات فهذا يعني عدم إجراء الاستفتاء، وكل ذلك يعني دخول البلاد في نطاق ضيق»، وقال إن حزب المؤتمر الوطني نظام شمولي يسعى إلى أن يستبدل بنفسه نظاما شموليا آخر، حسب تعبيره

    شاهد من اهلهم.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

09-12-2009, 08:26 AM

عمر دفع الله
<aعمر دفع الله
تاريخ التسجيل: 20-05-2005
مجموع المشاركات: 5154

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: وداعا طاغية الخرطوم...كاريكاتير (Re: مكي النور)



    دع جسمك الدامي يصفق للخريف المر أجراساً
    ستتسع الصحاري عما قليل
    حين ينقض الفضاء على خطاك
    كنا نقطة التكوين ، كنا وردة السور الطويل وما تبقى من جدار
    ماذا تبقى منك غير قصيدة الروح المسّيج بالدخان
    وقيامة بعد القيامة.
    خذ نـُثاري وانتصر في ما يمزق قلبك العاري
    ويجعلك انتشارا ً للبذار
    قوساً يلّم الأرض من أطرافها
    جرساً لما ينساه سكان القيامة من معانيك
    انتصــــرْ


    حتى نعود
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

10-12-2009, 06:28 AM

عمر دفع الله
<aعمر دفع الله
تاريخ التسجيل: 20-05-2005
مجموع المشاركات: 5154

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: وداعا طاغية الخرطوم...كاريكاتير (Re: عمر دفع الله)



    Quote: منذ ما يزيد عن ثلاثة أعوام سبق أن قلت في أكثر من مقال ومقام عن ضرورة تشكيل حكومة انتقالية قادرة على الوفاء بالتزامات المرحلة الانتقالية وأن تقوم الحكومة العريضة بتنفيذ جميع استحقاقات المرحلة الانتقالية بتجرد تام. ولا شك أن أحداث يوم الاثنين وتداعياتها الأكيدة القادمة سوف تدفع الجماعة الحاكمة إلى تقديم ما يشبه التنازلات عن حقوق الشعب في الحرية الديموقراطية، وهي بدأت بالفعل في ذلك من خلال ما سمحت بنشره وبثه في صحفها وأجهزة إعلامها يكل ما شابه من تحريف وتمويه وكذب صراح. لكن الأمل اليوم شبه معدوم أن تقدم الحكومة على خطوات عملية وصادقة في هذا الاتجاه الذي يريده الشعب ما لم تحدث معجزة تغيير جذري في تكوين الحكومة وقياداتها وبالتالي في تفكيرها ونظرتها للأمور، وهذا أمر نستبعده ولو أنه وارد الحدوث. في كل الأحوال لابد من قراءة أي خطوة تقدم عليها هذه الحكومة بأنها محاولة للالتفاف على رغبة الشعب وأشواقه

    إثنين له ما بعده: غياب نقد والصادق سند الحكومة ووضع الحركة وحيدة في الواجهة ..
    بقلم: سالم أحمد سالم-باريس
    sudanile
    ------------------------------
    Quote: لكل من شاهد أو شارك في التظاهرة السلمية التي قادتها أحزاب تجمع جوبا وعلى رأسهم الحركة الشعبية لتحرير السودان، ربما تذكر قصة عبد الله بن عمر مع أحد الطائفين في الحج. أوقف الرجل ابن عمر يستغيثه فيما ظنه خطباً جللاً وذلك عندما وطئت قدمه برغوثاً فمات. سأله ابن عمر: ((من أي بلاد الأرض أنت؟ فقال الرجل: من بلاد الرافدين. فشخص ابن عمر ببصره وقال للرجل: ((ما اغرب أمركم أهل العراق، تستحلون دم الحسين بن علي ويكدركم دم برغوث)). تذكرت قصة ابن عمر مع هذا الرجل وأنا أشاهد شرطة المؤتمر الوطني وهي تستخدم القوة المفرطة والبنبان والهراوات لتفريق المسيرة السلمية، وهي (أي قيادة المؤتمر الوطني) لم تترك أي مناسبة وخرجت تتضامن مع أهالي فلسطين والبوسنة والهرسك وبدون أي ترخيص من الشرطة تخرج الموظفين والطلاب ومن لم يذهب سوف يرى (النجوم عز الظهر) بدءاً من قطع المرتب إلى قطع الأرزاق

    الانتخابات: كذبة أبريل .. فهل أنتم منتهون؟! .. بقلم: مجتبى عرمان
    sudanile
    ------------------------------
    Quote: فحكومة الإنقاذ نشرت أكثر من مائة ألف من رجال الشرطة والأمن والمباحث ، وأستعانت في نشر هذه القوات بمركبات الجيش السوداني ، وقد تم حصار مدينة أمدرمان من كافة المداخل ، وتم إغلاق الكباري كما قامت ولاية الخرطوم بتقفيل المدارس ، والمركبات العامة التي كانت تحمل أكثر من خمسة عشر راكباً كانت تتعرض للتفتيش والتوقيف ، هذه الحملة بدأت من يوم السبت الذي سبق الإثنين الموعود ، ومن المفترض أن لا يصل هؤلاء المئات الذين وصفهم ضياء الدين بلال إلى مبني البرلمان ، ولا أعلم كيف فعلوها ، وذلك لأن مدينة أمدرمان كانت ترضخ للحصار التام ، والإنتشار الأمني الكثيف هو شهادة على حيوية وكثافة التظاهرة ، ومن حسنات هذه التظاهرة أنها كشفت حجم الحريات التي يتمتع بها الناس في السودان ، وأفول نجم التحول الديمقراطي ، نعم عادت الإنقاذ إلى ايام التسعينات ، لكن سوف يكون الجنون بعينه إن عادت للحرب لتفرض رؤيتها على الجنوبيين ، سوف تعود نفسياً لذلك التاريخ الذي طالما أفتخرت به ، لكن الزمان ليس الزمان ، والمكان ليس المكان ، وبندقية قرنق الشريفة لا يقربها الصدأ

    الصحفي ضياء الدين بلال ورصد حالات الجنون .. بقلم: سارة عيسى
    sudanile
    -------------------------------
    Quote: وكم كان مخجلا ان يخرج السيد ربيع عبدالعاطى مسوؤل الأعلام فى حزب المؤتمر الوطنى وينفى اعتقال السيد باقان اموم أمين عام الحركه الشعبيه ونائبه يا سر عرمان وتعرضه للضرب ثم يخرج بعده بساعة واحده السيد/ كمال عبيد الناطق الرسمى باسم المؤتمر الوطنى ليؤكد تلك المعلومات ويضيف بأن سراحهما سوف يطلق خلال الساعات القادمه، ولو كنت مكان السيد ربيع عبدالعاطى لتقدمت باستقالتى فورا او تركت الأدلاء باى معلومات فى المستقبل !

    مسيرة أم درمان كشفت من مع الوطن .. ومن مع مصلحته الشخصيه! .. بقلم: تاج السر حسين
    sudanile
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

10-12-2009, 06:55 AM

عمر دفع الله
<aعمر دفع الله
تاريخ التسجيل: 20-05-2005
مجموع المشاركات: 5154

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: وداعا طاغية الخرطوم...كاريكاتير (Re: عمر دفع الله)



    Quote: توجد اكبر سقطات السياسة الخارجية السودانية في الامم المتحدة.وبئس من كان ممثله أو المدافع عنه من فصيلة ممثل السودان الحالي،فهو بالتأكيد خاسر كل قضاياه وفاقد لأي عطف دولي . فالممثل يصر علي لغة ضلت طريقها الي الدبلوماسية والمحافل الدولية،فهي لغة اماكن اخري لا تحتاج للثقافة والذوق وحتي الحس العام.فالصهاينة يخاطبون ياسر عرفات أو محمود عباس بصفة "مستر"،يصر ممثلنا علي "هذا الرجل"أوالمدعي في مخاطبة اوكامبو.ولا استبعد أن يكون اوكامبو قد اعطي لقضيته مع الرئيس السوداني بعدا ذاتيا بسبب اسلوب الممثل السوداني.وقبل ساعات استمعت له وهو يبادر بادخال كلمة"عهر سياسي" الي اروقة الامم المتحدة وياله من سبق عظيم ومساهمة في الدبلوماسية العالمية يفخر بها السودان. وبالمناسبة نطق الكلمة خطأ امام اعلام كل الكرة الارضية.

    السودان والسياسة الخارجية الحائرة .. بقلم: د. حيدر ابراهيم علي
    sudanile
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

10-12-2009, 02:21 PM

عمر دفع الله
<aعمر دفع الله
تاريخ التسجيل: 20-05-2005
مجموع المشاركات: 5154

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: وداعا طاغية الخرطوم...كاريكاتير (Re: عمر دفع الله)

    حتى نعود الى سفارة المؤتمر الوطني في لاهاي
    ومهزلة الانتخابات (أكذوبة أبريل)
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

11-12-2009, 08:04 AM

مكي النور

تاريخ التسجيل: 02-01-2005
مجموع المشاركات: 1625

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: وداعا طاغية الخرطوم...كاريكاتير (Re: عمر دفع الله)

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

11-12-2009, 02:29 PM

مكي النور

تاريخ التسجيل: 02-01-2005
مجموع المشاركات: 1625

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: وداعا طاغية الخرطوم...كاريكاتير (Re: مكي النور)

    تحالف القوى السياسية الديمقراطية السودانية (تحالف مؤتمر جوبا)
    اعلان مهم و مناشدة للمشاركة في المظاهرة الجماهيرية امام سفارة السودان بهولندا
    يوم السبت 12/12/2009م

    هذا اعلان لكل القوي الديمقراطية و لكل السودانيين الشرفاء بهولندا نعرب فيه عن إستنكارنا الشديد لممارسات المؤتمر الوطنى الهادفة لوقف مسيرة التحول الديمقراطى فى السودان و تمسكه بالقوانين المقيدة للحريات العامة و تعطيل خطوات تنفيذ إتفاقية السلام الشامل و جهود التوصل لحلول جذرية للمشكلة السودانية في دارفور و بقية أقاليم البلاد المهمشة.
    لقد وصل الإستهتارالمستمر منذ الانقلاب المشؤوم علي النظام الديمقراطي في 30-06-1989 بقيم الشعب و كرامته و حرياته الاساسية و الدستورية و القانونية درجة إعتقال نفرا كريما من الدستوريين و حاملى الحصانة الدستورية من قادة المسيرة السلمية خارج اطار القانون و الدستور و منعهم من التعبير عن حقوقهم الدستورية والاعتداء عليهم بدنيأ و تعذيب بعضهم فى سابقة تكشف الدرك السحيق الذي وصلت اليه اجهزة الدولة العامة من الشرطة و الاجهزة امنية.
    الشيئ الذي يكشف بوضوح أن المؤتمر الوطنى غير جادا فى إدعاءاته الكاذبة بإجراء إنتخابات حرة و نزيهة و انه غير ملتزم بما وقعه من اتفاقيات تفضي الي التداول السلمي للسلطة.
    عليه شجبا و تنديدأ بمثل هذه الممارسات ودعما لمسيرة القوي الديمقراطية بالداخل من اجل تحقيق تحول ديمقراطى حقيقى إستشرافا لبناء سودان حر ديمقراطى يسع الجميع :
    تهيب الأحزاب و التنظيمات السياسية الموقعة على هذا الاعلان بجميع السودانيين بهــولندا المشاركة فى المظاهرة السلمية التى تقرر تسييرها الي السفارة السودانية بلاهاي(دنهاخ) في يوم السبت الموافق 12 ديسمبر الجارى .
    مكان التجمع : Malieveld بالقرب من Den Haag central station
    الزمان : في تمام الساعة الحادية عشر ظهرا 11:00

    1. الحركة الشعبية لتحريرالسودان
    2. حزب الامة القومي
    3. الحزب الشيوعي السوداني
    4. الحزب الاتحادي الديمقراطي الاصل
    5. حركة تحريرالسودان- عبدالواحد
    6. التحالف الوطني السوداني
    7. حركة القوى الجديدة الديمقراطية (حق)
    8. حزب البعث السوداني
    9. حزب البعث العربي ألاشتراكي- قطر ألسودان
    10. حركة العدل والمساواة السودانية
    11. حركة العدل والمساواة الديمقراطية
    12. حركة كوش
    13. رابطة ابناء كردفان
    14. تجمع كردفان للتنمية
    15. منبر منظمات المجتمع المدني السودانية
    16. شبكة منظمات السودان الجديد
    17. تضامن ابناء جبال النوبة
    18. الجالية السودانية
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

11-12-2009, 02:44 PM

عبدالكريم الامين احمد
<aعبدالكريم الامين احمد
تاريخ التسجيل: 06-10-2005
مجموع المشاركات: 32517

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: وداعا طاغية الخرطوم...كاريكاتير (Re: مكي النور)

    فووق
    وتحياتي يا عمر يا فنان
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

11-12-2009, 04:45 PM

hamid brgo

تاريخ التسجيل: 21-05-2006
مجموع المشاركات: 4981

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: وداعا طاغية الخرطوم...كاريكاتير (Re: عبدالكريم الامين احمد)
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

11-12-2009, 10:22 PM

مكي النور

تاريخ التسجيل: 02-01-2005
مجموع المشاركات: 1625

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: وداعا طاغية الخرطوم...كاريكاتير (Re: hamid brgo)

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

12-12-2009, 11:07 AM

مكي النور

تاريخ التسجيل: 02-01-2005
مجموع المشاركات: 1625

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: وداعا طاغية الخرطوم...كاريكاتير (Re: مكي النور)

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

12-12-2009, 11:16 AM

مكي النور

تاريخ التسجيل: 02-01-2005
مجموع المشاركات: 1625

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: وداعا طاغية الخرطوم...كاريكاتير (Re: مكي النور)




    بسم الله الرحمن الرحيم
    الله أكبر ولله الحمد
    بيان من هيئة شؤن الانصار للدعوة والارشاد ردا على بيان مايسمى بهيئة علماء السودان
    قال تعالى :
    (قل هل ننبئكم بالاخسرين اعملا .الذين ضل سعيهم في الحيوة الدنيا وهم يحسبون انهم يحسنون صنعا) .
    بتاريخ 8 ديسمبر2009 صدر بيان من ما يسمى هيئة علماء السودان جاء فيه مايلي:
    لايجوز لمسلم ان يخرج في مظاهرات ينظمها اعداء الاسلام من العنصريين ودعاة الفتنة والشقاق والطامعين في السلطة باي وسيلة .وحشدوا الايات والاحاديث واولوها حسب أهواءهم .كبرت كلمة تخرج من افوههم اي يقولون الأ كذبا
    وقبل الرد على البيان نطرح الاسئلة التالية
    من هم اعداء الاسلام ؟
    هل هم الذين يدافعون عن المستضعفين من الرجال والنساء والولدان ؟
    ام هم الذين يساندون الانظمة المستبدة التي تقهر الشعوب وتستيح الحرمات ؟
    ومن هم العنصريون ؟
    هل هم الذين يشاركون في السلطه ويتبؤن اعلى المانصب الدستورية والتنفيذية ؟
    ومن هم دعاه الفتنة والشقاق؟
    هل هم الذين يدعون الى الحوار وجمع الصف الوطنى ووحدة الكلمة ونبذ العنف واعتماد الشورى لتحقيق الحكم الراشد؟
    ام هم الذين يستبدون بالحكم ويقصون الاخر ويصدرون الفتاوى والبيانات تكفيرا وتفسيقا لكل من خالفهم الراى ويصرون على سياسة العناد والانفراد التى مزقت البلاد ؟
    ومن هم الطامعين فى السلطه؟
    هل هم الذين أتوا الى السلطه على ظهور الدبابات؟
    ام الذين يطلبونها بالوسائل السلمية المشروعة وفق أختيار الشعب لهم؟
    أين من يدعون أنهم علماء السودان من الاتى:
    الظلم الذى وقع على اهل السودان طيلة العقدين الماضيين سجنا تعذيبا وتشريدا وتقتيلا وتشويها للاسلام وحرق لارض دارفور أرض القران وصاحبة كساء الكعبة المشرفة.
    ان المسيرة التى نظمتها قوى الاجماع الوطنى وشارك فيها ابناء السودان بمختلف سحناتهم هى عمل وطني مشروع يحقق مقاصد الاسلام التى تدعو الى التسامح وحل الخلافات عبر الوسائل السلميه ,واسلوب التعبير برفع المذكرات للمسؤلين هو من الوسائل السلمية ومنصوص عليه فى الدستور والقانون الذى سنه واجازه الحزب الحاكم الذى ينتمون الية اصحاب البيان.
    هولاء يماثلون علماء السوء الذين أتخذو غردون امام لهم حفاظا على مناصبهم واموالهم ومكتسباتهم الذاتية والذين قال فيهم الامام المهدى عليه السلام (علماء السوء الذين أتخذتم غردون اماما لكم وقائدا لكم ومرشدا لكم أضلكم الله على علم وختم على سمعكم وابصاركم يا علماء السوء الم تكن لكم غيرة فى الدين ولا فى الوطن ).
    ونحن نخشى على هولاء من المصير الذى أنتهى اليه غردون ومن ناصره فهلكوا وصاروا نسيا منسيا.
    ومن هنا نناشد جماهير شعبنا والامة الاسلامية بأن لا ينساقوا وراء فتاوى وبيانات التكفير المتشنجة التى تتهم العقلاء بأنهم دعاه الفتنة الا أن بياناتهم وفتاويهم هى الفتنة بعينها!!
    الله أكبر ولله الحمد
    هيئة شؤن الانصار
    المكتب التنفيذى
    09-12-2009
    __________________
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

13-12-2009, 11:32 AM

Ahmed Mohamedain
<aAhmed Mohamedain
تاريخ التسجيل: 19-07-2005
مجموع المشاركات: 1308

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: وداعا طاغية الخرطوم...كاريكاتير (Re: مكي النور)
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

14-12-2009, 01:12 AM

احمد سردوب
<aاحمد سردوب
تاريخ التسجيل: 09-08-2008
مجموع المشاركات: 1534

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: وداعا طاغية الخرطوم...كاريكاتير (Re: Ahmed Mohamedain)

    الفنان الرائع عمر دفع الله - مشتاقييييييييييييييين
    تحياتي
    وداعا طاغية الخرطوم
    وداعا المتهم البشير والي مزبلة التاريخ
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

14-12-2009, 02:14 AM

Yassir Tayfour
<aYassir Tayfour
تاريخ التسجيل: 18-08-2005
مجموع المشاركات: 10894

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: وداعا طاغية الخرطوم...كاريكاتير (Re: مكي النور)

    التحية والتقدير لهذه الريشة السونكي !
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

14-12-2009, 01:02 PM

مكي النور

تاريخ التسجيل: 02-01-2005
مجموع المشاركات: 1625

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: وداعا طاغية الخرطوم...كاريكاتير (Re: Yassir Tayfour)

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

15-12-2009, 03:46 PM

مكي النور

تاريخ التسجيل: 02-01-2005
مجموع المشاركات: 1625

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: وداعا طاغية الخرطوم...كاريكاتير (Re: مكي النور)

    Quote: انتخابات مقيدة ومزورة وتظاهرات حرة نزيهة ... بقلم: فتحي الضَّـو
    الاثنين, 14 ديسمبر 2009 09:51


    [email protected] هذا البريد الالكتروني محمى من المتطفلين , يجب عليك تفعيل الجافا سكر يبت لرؤيته

    كانت له كاريزما خاصة أينما هطلت أتاه خراجها. فعندما خطا داخل القاعة الضيقة بقامته المديدة إزدادت إتساعاً. وعندما طفق يوزع التحايا بصوته الجهير على الذين يصادفهم في طريقه للمنصة، كان كأنه ينثر الأمل في دروب جففها اليأس. وعندما استقر مكانه راح البعض يتمعنه من أخمص قدميه وحتى بقايا شعره المتناثر على رأسه. بل لم يجد البعض حرجاً من أن يكروا البصر مرتين وثلاث كأنهم ينظرون لقادم جاء للتو من كوكب آخر يحمل في يده بشارة النصر. واقع الأمر لم يكن هذا السيناريو الذي نعيده للأذهان بعد مرور سنوات مجرد استثناء في اجتماعات هيئة قيادة التجمع الوطني الديمقراطي، بقدر ماهو القاعدة عندما يكون الراحل دكتور جون قرنق دي مابيور طرفاً فيها. وما نحن بصدده الآن تحديداً كان بُعيد مؤتمر اسمرا للقضايا المصيرية وقُبيل بدء العمليات المسلحة التي اكتسحت الجبهة الشرقية على طول الحدود، بدءاً من قرورة شمالاً، مروراً بهمشكوريب في محور الوسط، وإنتهاءاً بالكرمك وقيسان جنوب النيل الأزرق. يومذاك بدأ دكتور جون يقرأ في خطاب معد سلفاً بلغة انجليزية رفيعة، قدم فيه تحليلا عميقاً وشرحاً وافياً للأوضاع، وخلص فيه إلى عبارة سارت بها الركبان (إن هذا النظام لا يمكن اصلاحه بل يجب التخلص منه)This regime can not be improved, so it should be removed. فإلتهبت الأكف بالتصفيق، وتشابكت نظرات الاعجاب، وهفت نفوس كأنها تلقت فتوى دينية في معضلة دنيوية احتارت في كيفية التعامل معها. والواقع أن بعضها كان بالفعل في حاجة لمشروعية أخلاقية يبرر بها حمل السلاح الذي استنكفه زمناً. ومنذاك الوقت صارت تلك العبارة بمثابة تميمة لبسها كثير من المعارضين قلادة في أعناقهم، بل كان هناك من ينسبها لنفسه عندما تستبد به نشوى التصريحات الصحافية. ولم يكن ذلك مهماً بقدر ما المهم أنها اصبحت ترياقاً لحديث الرئيس نفسه الذي دعاهم للمنازلة بالسلاح إن كانوا حقاً يريدون السُلطة.. التي خطبت عصبة القائل ودَّها بذات السلاح!

    كان دكتور جون (كما يحلو للجميع أن ينادونه بهذا اللقب اختصارا) من جنس سياسيين يعنون ما يقولون ولا يقولون ما لا يفقهون. كان يدرك تماماً عمق تأثير كلماته في نفوس وعقول متلقييها، ولهذا فهو ينتقى عباراته بمهارة فائقة، وبحسابات دقيقة لا تترك شاردة ولا واردة إلا واحصتها. من أجل هذا لم يواجه مأزقاً حرجاً عندما سألناه وسأله صحفيون كُثر فيما بعد عن فحوى تلك العبارة الجزلى، فيجيب معيداً للأذهان مرجعية مقررات مؤتمر أسمرا للقضايا المصيرية 1995 والتي حددت وفصَّلت الآلية التي ينبغى اتباعها في معارضة النظام بطريقة عملية في ثلاثة خيارات، أولاً: الضغط السياسي والدبلوماسي، وثانياً الانتفاضة الشعبية وثالثاً العمل المسلح، وكان التجمع االوطني الديمقراطي يومئذ في أوج عنفوانه وقوته، وذلك بعد التحاق الحركة الشعبية لتحرير السودان به، كأول خطوة في التاريخ السياسي السوداني تجمع بين إرادتين شمالية وجنوبية. ووفقاً لتلك الوضعية كان نشاطه قد تركز تلقائياً في الخارج، ممتلكاً نواصي الخيارين الأول والثالث أما الأوسط فلا قِبل له به لأن مسرحه كان في الداخل، ومع أن ذلك كان سبباً كافياً لأن يجعل دكتور جون يحجم أو يقلل من ذكره، إلا أنه ظلَّ يردد عبارة (الانتفاضة الشعبية) بذات الزخم اللفظي في احاديثه باللغة الانجليزية حتى ظننا أن فاعل خير دفع بها إلى قاموس وبستر Webster ثم مضى الحال على ذاك المنوال إلى أن أناخ الراحل بعيره في محطة نيفاشا العام 2005 من دون أن يتسنى له أو للتجمع الوطني تطبيق الخيار الثالث أو الفريضة الغائبة على أرض الواقع!

    لكن إن شئت الدقة لم يكن دكتور جون يعرف عن الانتفاضة الشعبية شيئاً سوى معنى الكلمة ونطقها، أي أنه يتحدث عن شيء لم يتسنى له معايشته على أرض الواقع كما ذكرنا، وإن شئت الدقة أكثر يمكن القول أن أي من كوادر الحركة الشعبية لم يكن بأحسن حال من قائدهم في معرفتهم بخبايا العبارة، ذلك عدا ياسر عرمان الذي انضم للحركة الشعبية في أعقاب إنتفاضة ابريل 1985 والمفارقة أنها ذات الانتفاضة التي لم تعترف بها الحركة الشعبية، ولم تتعامل معها كحدث هام وضع بصماته في تاريخ الشعب السوداني، ولا كعمل ثوري ينبغي الاحتفاء به، بل على العكس تماماً فقد قللت من شأنها حتى كاد أن يعافها الناس. بيد أن ياسر عرمان نفسه - الذي كان استثناءا في معايشته لها - كان مطلوب منه ضمنياً أن يقمع أي مظاهر حفاوة بإنتفاضة أبريل تلك بإعتبارها رجساً من عمل أزلام الرئيس المخلوع نميري لا تتسق وأدبيات الحركة الشعبية. على كلٍ مضت الحركة الشعبية في طريقها المفروش بالسلاح والمعبد بالحرب، تصعد حيناً إلى قمة الجبل حتى تكاد تظن انها بلغت ذراري الحلم، وفجأة تسقط من شاهق دون أن تلفظ أنفاسها الأخيرة فتحمل الصخرة من جديد. ولأن السلاح أصدق انباءً من الكتب، كما قال المتنبي، كان للرصاصة التي اطلقتها الحركة الشعبية دوي هائل لفتت أنظار كثير من المراقبين الذين يقفون دوماً على حافة الانتظار، فتقاطروا صوبها من الشرق والغرب وآخرين بين ذلك قواما، وكان ذلك كفيل بأن يمضى قائدها وزعيمها صاحب الكاريزما الفريدة متأبطاً البندقية في شماله والدعم السياسي والدبلوماسي في يمينه، أما الانتفاضة الشعبية فلأسباب كثيرة كانت نسياً منسياً!

    بالطبع كانت اسباب النسيان كثيرة، ولكن يبقى أهمها طبيعة النظام نفسه الذي يعارضه قرنق وحلفاؤه. فمنذ اللحظة التي دالت له فيه السلطة بعد الانقلاب العقائدي، عمل نظام الجبهة القومية الاسلاموية بكل ما أوتي من قوة وجبروت على ابطال مفعول خيار الانتفاضة الشعبية والعصيان المدني، بإعتبار انه الخيار المجرب والذي اشتهر به الشعب السوداني في اسقاط الأنظمة القمعية والديكتاتورية. فجنح إلى تشريد عشرات الآلاف من وظائفهم بذريعة تسمية بغيضة وهي الفصل للصالح العام، وألحق ذلك بحل النقابات والاتحادات المهنية، لتحل محلها كيانات هلامية بديلة بغية ضمان ولائها، ثم أشهر سلاح البطش والقوة والقسوة البالغة في وجوه معارضيه، منهم من قاوم وقضى نحبه، ومنهم من ضرب أكباد الأبل ابتغاء حياة كريمة في فجاج الأرض. والمفارقة أن النظام نفسه ساعد في خيار تفريغ الوطن من بنيه، ولم يكن ليقلق العصبة ذوي البأس أنها كان يمكن أن تصبح وتجد نفسها تحكم أرضاً بلا شعب. بل أن الذي كان يقض مضاجعها بالفعل كيفية توطيد أركان سلطتها حتى لو كان ذلك ثمنه الانسان نفسه. وكان ذلك مناخاً مؤاتياً لانقسام المجتمع السوداني بين موالين ومعارضين، وفي خضم ذلك برزت حمم العصبيات وتأججت نيران القبليات وارتفعت وتائر الجهويات. لم يكن النظام يدرك هذا ولا مخاطر تديين حرب بزعمه أن وقائعها تجري بعيداً عن آذان أهل العاصمة الخرطوم مركز التنوير والتغيير، كما ظنَّ أن الضغط السياسي والدبلوماسي مجرد تهويمات لن تفضي إلى نتيجة، وبالطبع كانت حساباته تلك خاطئة - كالعهد به دوماً - لأن الوسائل الثلاثة سرعان ما تكاملت وأفضت إلى واقع لا تريد العصبة أن تفتح عينيها لترى حقيقته، ولا تريد أن تعمل فكرها لتدرك معانيه!

    على هذا المنوال مضى التاريخ السوداني يحمل أثقاله، وإختصارا لمحطات كثيرة بالغة التعقيد وعصية الفهم، تكامل الخياران الأول والثالث تحديداً وأديا إلى توقيع اتفاقية السلام (نيفاشا) ولحقت بها اتفاقيات أخرى في القاهرة واسمرا وابوجا، لكن النظام الذي مثل قاسماً مشتركاً بينها، أتضح أنه لا يريد ان يكون صادقاً ومخلصاً لما وقع عليه، وكان يظن أن التوقيع هو من أجل استغفال هذه القوى وتهميشها، وذلك بمنحها سلطات صورية في حين تظل القبضة المركزية في يده، وهو فهم بائس وقاصر لمعنى المشاركة في الحكم، لكن المهم أنه بهذا المنظور وجدت الحركة الشعبية نفسها متكأً لطموحات عصبة المؤتمر الوطني، فدخلت في اضابير متاهة كبرى، إذ علاوة على ألاعيب المؤتمر الوطني وجدت نفسها في واقع لا تعرف تضاريسه ومع شريك يصعب الثقة فيه فإختلطت عليها حسابات الحقل والبيدر، ولم تعرف من أين تبدأ وأين تنتهي؟ صحيح أن ثمة أخطاء ارتكبتها الحركة الشعبية نفسها منذ نيفاشا ومشاركتها المؤتمر الوطني السلطة، لكن ذلك لا يمكن أن يوازي شيئاً مع النهج المخادع والمراوغ الذي ظل يمارسه المؤتمر الوطني نفسه، وهو العمل على تأزيم الأوضاع في الجنوب لكي تدرك الحركة الشعبية بأن التحالف مع المؤتمر الوطني هو طوق النجاة، وكذلك التباطؤ المقصود في إجازة قوانين التحول الديمقراطي حتى لا يتهيأ للحركة الشعبية مزيد من الحلفاء بحسب تقييمه للأمور، إلى جانب رعاية خصوم الحركة الشعبية ودعمهم مادياً ومعنوياً بغرض زعزعة الأرضية التي تقف عليها، وأخيراً استخدام وسائل افساد متعددة لتشتيت كوادرها وبعثرة ثقتهم. ونتيجة لذلك بدأت التناقضات تطل برأسها من حين آخر، في شكل أزمات متكررة ومتطاولة!

    أقر بأنني كلما سمعت عبارة إنتخابات حرة ونزيهة تحسست قلمي، وفي الواقع من كثرة ترديدها هكذا، ظننا أن الجملة كلها عبارة عن كلمة واحدة، كلما طلَّ علينا أحدهم يقول لنا بأوداج منتفخة وفم يتطاير منه الرذاذ: نريد إنتخابات حرة ونزيهة، مع أن الأصل في أي انتخابات أن تكون حرة ونزيهة، والنزاهة شيء أصيل في الانتخابات لا يستوجب الذكر، والحقيقة لم اسمع طوال عمري أن دولاً في هذا العالم ممن لها باع طويل في مضمار الانتخابات الديمقراطية أنها ادعت ممارسة إنتخابات حرة ونزيهة. في حين أن الذين يرددونها آناء الليل واطراف النهار ما دروا أنهم يسقطون رغائبهم في التزوير أو ربما الشروع فيه. ولعل ما حدث في الأيام الفائته دليل على ذلك. فالمعارضة أزمعت ممارسة حق ديمقراطي أصيل وهو الخروج في مسيرة سلمية لتقديم مذكرة للجهة المناط بها انجاز قوانين التحول الديمقراطي وهي المجلس الوطني، لأنه لا يمكن أن تكون هناك انتخابات حرة ونزيهة في ظل قوانين قمعية. لكن السلطة التي تظن أنها قوامة على السودان وأهله، تهيأ لها على الفور إن هذه المسيرة تهدف إلى إزاحتها عن السلطة بالوسيلة المؤجلة، وعملت على الفور على اتخاذ اجراءات ترغيبية وارهابية لتخويف المتظاهرين إذ أعلنت عن عطله لم يكن لها ما يبررها، وادعت إنها جاءت بطلب من مفوضية الانتخابات وهو ادعاء باطل لأن كثير من المواطنين خاصة الذين آوا إلى فراشهم مبكرين لم يسمعوا بها، علاوة على البيان التخويفي الذي أعاد للذهان مقولة ذلك الفتي الثائر (من أراد أن تثكله أمه...) ثم عزل العاصمة المثلثة عن بعضها البعض وجعلها جزرا متقطعة، بالاضافة إلى التعامل بعنف مع كل من وصل لمكان التظاهرة واعتقال العشرات، وكلها اجراءات قمعية تدل على أن السلطة لا تريد سوى مسيرات النفاق التي تؤيدها، والمفارقة أنها تبيح لنفسها الخروج في مظاهرات وتبيح لنفسها اقامة الليالي السياسية، بل تسخر كل أجهزة الدولة لتغطيتها بما في ذلك وسائل الاعلام التى تتباري في نقل الحدث، وعندما يزمع معارضوها أن يفعلوا ما هو أدنى من ذلك يكون مصيرهم الويل والثبور. وهنا لابد أن يتساءل المرء: هل تظن عصبة المؤتمر الوطني أن هذا الوطن اصبح حكراً لها؟ هل تعتقد عصبة المؤتمر الوطني أنها الوحيدة التي يحق لها البت في شئونه؟ هل يظن عصبة المؤتمر الوطني أنهم الوحيدون الحريصون على هذه الوطن وغيرهم خونة يستحقون السجن والاعتقال وتكميم الأفواة؟

    بغض النظر عن أن عصبة المؤتمر الوطني لا تؤمن اساساً بالديمقراطية كمنهج حكم، فهم لا يريدون إنجاز عملية التحول الديمقراطي على الوجه الأكمل نسبة لقناعتهم أن التحول الديمقراطي يعني لف الحبل حول رقابهم وذلك جراء الممارسات التي كانت طيلة العقدين الماضيين. وفي واقع الأمر أنهم يفوتون فرصة ثمينة على أنفسهم، بما يمكن أن تهييء لهم الإفلات من المحاسبة، وذلك بالمضي قدماً في تنفيذ اتفاقية السلام بحذافيرها دون خوف أو وجل من شبح التفكيك الذي يسيطر على ذهنية قادته، لأن في واقع الأمر التفكيك أمر قائم، فالنظام الحالي لا يمكن التأمين على أنه نظام اسلامي أو نظام نظام علماني، هو نظام أصدق ما يمكن أن يوصف به أنه (لحم رأس ) وفقاً للتعبير السوداني الدارج، أي نظام هجين من اسلامويين وعسكريين واصوليين وجهويين وبقايا أحزاب تقليدية وانتهازيين وتنظيمات أثنية. فعلام إذاً الخوف من التفكيك الذي هو أمر قائم أصلاً؟ في حين أن التفكيك الذي تتوخاه اتفاقية السلام (نيفاشا) أفضل حالاً لأنه خالٍ من المحاسبة من جهة ويهييء موطيء قدم للعصبة نفسها في النظام الذي يقوم على أنقاض النظام المفكك وبذا قد تكون نالت الحسنين!

    الواقع أن هذا النظام يريد ما يتوافق مع هواه، فهو يريد إنتخابات مقيدة ومزورة، تأتي نتائجها لصالحه حتى يستمر في السلطة وفق أهوائه ورغائبه، ومن جهة ثانية هم يريدون تظاهرات حرة ونزيهة تدعم سلطتهم تلك ولا تزعزع راحتهم! وعليه أرى أن تلك مقدمات كفيلة باستخلاص النتائج والعبر والدروس، فعلى قوى المعارضة وعلى رأسها الحركة الشعبية اعتبار ما حدث يوم الأثنين وما سبقه من وقائع ورد ذكرها دليل كاف على أن العصبة ذوي البأس لا تريد تحولا ديمقراطياً حقيقياً، وليست صادقة في اقامة انتخابات حرة ونزيهة، وطبقاً لذلك تصبح مقاطعة هذه الانتخابات واجباً وطنياً, فلا يظنن عاقل بأن ما عجزت السلطة عن انجازه في اربع سنوات يمكن ان تفعله في بضع شهور. وصدق ايليا أبو ماضي حينما قال: من اشتهى الخمر فليزرع دواليها!!




    www.sudaneseonline.com
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

19-12-2009, 02:09 PM

عمر دفع الله
<aعمر دفع الله
تاريخ التسجيل: 20-05-2005
مجموع المشاركات: 5154

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: وداعا طاغية الخرطوم...كاريكاتير (Re: مكي النور)

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

21-12-2009, 07:59 AM

عمر دفع الله
<aعمر دفع الله
تاريخ التسجيل: 20-05-2005
مجموع المشاركات: 5154

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: وداعا طاغية الخرطوم...كاريكاتير (Re: عمر دفع الله)

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

21-12-2009, 10:37 AM

عمر دفع الله
<aعمر دفع الله
تاريخ التسجيل: 20-05-2005
مجموع المشاركات: 5154

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: وداعا طاغية الخرطوم...كاريكاتير (Re: عمر دفع الله)

    عفواً لللانقطاع.

    الاخوان الاعزاء:

    مكي النور
    hamid brgo
    عبدالكريم الامين احمد
    Mustafa Mahmoud
    AnwarKing
    Ahmed Mohamedain
    احمد سردوب
    Yassir Tayfour
    صديق مهدى على
    لكم جزيل شكري

    ------------------------------
    احمد سردوب...وين اراضيك يازول.
    ياخي مشتاقين وعايزين نعرف اخبارك.
    0031644209160


    -----------------------------
    وياليت لون الحبر لحناً للقصائد
    وليت لي صوت المغني.....
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

22-12-2009, 09:30 AM

Isa

تاريخ التسجيل: 29-11-2004
مجموع المشاركات: 1321

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: وداعا طاغية الخرطوم...كاريكاتير (Re: عمر دفع الله)

    (عدل بواسطة Isa on 22-12-2009, 10:32 AM)

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

22-12-2009, 10:08 AM

مكي النور

تاريخ التسجيل: 02-01-2005
مجموع المشاركات: 1625

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: وداعا طاغية الخرطوم...كاريكاتير (Re: Isa)

    Quote: قلْ يا أيها الفاسِدون ... بقلم: فتحي الضَّـو
    الاثنين, 21 ديسمبر 2009 09:45


    [email protected] هذا البريد الالكتروني محمى من المتطفلين , يجب عليك تفعيل الجافا سكر يبت لرؤيته

    بالرغم من تكاثر أنواع الفساد، فالمعلوم أن جميعها تفضي إلى نتيجة واحدة. وفي رواية أخري يقولون تعددت اسباب الفساد والموت واحد. وذلك في اشارة إلى هذا الغول الذي بات يزعزع أمن الأمم والشعوب ويهدد استقرارها. وأياً كانت المسميات وبغض النظر عن نتائجها فلا شك عندي أن الفساد السياسي يُعد الأنكى والأخطر والأسوأ أثراً في حياة البشر. ويتفق الجميع على أنه يقف دون منازع في طليعة أسباب ضعف الدول وتخلفها. بل لو أننا أمعنا النظر قليلاً لاكتشفنا أن جميع أنواع الفساد الأخري هي إفراز طبيعي للفساد السياسي، فهو يظل ينخر كالسوس في جسد الأمة حتى تجد نفسها وقد تلاشت خياراتها بين الفناء والبقاء (الاكلينيكي) ومما يدل على أن الله سبحانه وتعالى شاء أن يُذكِّر عباده بخطورة هذه الظاهرة الخبيثة، فقد كانت كلمة الفساد ومشتقاتها من اكثر الكلمات التي ذُكرت في القرآن الكريم. وكنت قد عكفت على احصاءها متأملاً الحكمة من وراء معانيها المختلفة، فوجدت أنها وردت في نحو 25 آية، وربما تزيد عن ذلك قليلاً ولكنها لن تنقص بأي حال من الأحوال. وايقنت أن الله جلت قدرته ضرب لنا امثلة عديدة وسرد علينا قصصاً كثيرة، بغرض أن يتعظ الناس ويعتبر أولو الألباب منهم. ولكن عوضاً عن ذلك ما زال البعض سادراً في غيِّه، يغترف من برك الفساد الآسنة كلما وجد إلى ذلك سبيلا. ويزداد عجبك عندما تلحظ أن ذلك يحدث من قوم إِدَّعوا أن الله – تبارك وتعالى - استخلفهم في الأرض، وظنَّوا أنه أورثهم السلطة يتبوأوا منها حيث يشاؤوا!

    صحيح أن الفساد ظاهرة تكاد تكون كونية باعتبار أنها لم تستثن دولة من دول العالم، ولكنها نسبية أيضاً حيث تتزايد معادلاتها في الدول العالمثالثية تحديداً، وذلك نظراً لطبيعة نظمها المهترئة التي تنعدم فيها الشفافية والمحاسبة وتُنتهك فيها حقوق الانسان جهارا نهارا، وإن زدت يا قارئي الكريم على هذه المنظومة بيتاً آخراً من الشعر، فلن تجد من يلومك أو ينظر إليك شذراً. ولكن ستجد من يبسط لك ذراعيه بالوصيد من حزب التيئسيين الذين يقولون لك لن تفعل شعوب الدنيا قاطبة شيئاً ضد تمدد ظاهرة الفساد وتفاقمها. ولا تحاول أن تقل لهم أن دولة القانون كفيلة بإجتثاث هذا الداء اللعين من جذوره، فهم لن ينصتوا لك لأن القانون المشار إليه قد داسته أقدام الهولاكيون حينما دكوا حصون الشرعية الدستورية. ولكن قف تمهل يا مولاي ما لنا ومال قضايا العالم أجمع؟ أليس ذلك تنطع من شاكلة ما أدعته العصبة نفسها يوم أن قالت إن الله إبتعثها لإخراج شعوب الدنيا من الظلمات إلى النور؟ ألا يكفينا درساً بعد أن رأيناهم ينكفئون على أنفسهم مذمومين مدحورين وقد اضاعوا على البلاد والعباد سنيناً عددا؟ وعليه فلنقل رحم الله امريء عرف قدر نفسه وشعبه ووطنه، ودعونا نقنع من هذا الكون العريض بالمليون ميل مربع إن قيض الله لها تماسكاً، ومن مليارات العالم الستة بغنيمة الأربعين مليون سوداني إن صدق منجمي العصبة ذوي البأس!

    هل تشعر يا عزيزي القاريء بالوسواس الخناس يداهمك بغتة كما حالي الذي يغني عن سؤالي الآن؟ هل تسمع نفر من الانس والجن قالوا إن رأينا وطناً يئن تحت سنابك خيول المغول بعدما أرهقته قصص الفساد ونالت من تقدمه وإزدهاره؟ هب يا قاتلي أن عقلاء ومجانين هذه الأمة لاحظوا استفحال ظاهرة الفساد وتعاظمها، وقالوا لك ان نهراً كنهر النيل - الأطول والأعظم - في الدنيا لم يستطع أن يغسل أدران التتار الجدد، فماذا أنت فاعل؟ هل ستقبع في محرابك وتنذر للرحمن صوماً أم ستخرج للدنيا شاهراً سيفك؟ وماذا أنت فاعل لو علمت أن القوم المعنيين لم يصنعوا للفساد منهجاً فحسب، وإنما زينوا له المبررات حتى بات أكثر إغراءً وجاذبية. ولا تعجب من أن ذلك يحدث في مجتمع كان وإلى عهد قريب يستنكف ظاهرة الفساد بشتى ضروبه حتى كاد أن يوازيه بالكفر. فقد ولى ذاك الزمن الذي كان الناس يُعيِّرون فيه الفاسد وينبذونه بحسبه جاء شيئا إدَّاً، وقد يعيش المذكور بقية عمره معزولاً عن المجتمع إلى أن يسبق الله عليه الكتاب، بل ربما كان البعض أكثر غلظة عندما يستنسخون جريرة الوالد ليسبغونها على الولد حتى لو كانت آياديه بيضاء من غير سوء. ثم أنظر كيف تغير الحال وتبدلت الأحوال بعدما مضى على الناس حين من الدهر في ظل عصبة اتخذت الفساد منهجاً، واصبح الفاسد يُعرف بين البشر بأنه الانسان الشاطر والموهوب والحريف والذكي والمحظوظ، ومضوا في سلك الترغيب للفساد لدرجة تلاشت معه القيم الاخلاقية المكتسبة والموروثة، ورويدا رويداً صار المنبوذ مطلوب والممنوع مرغوب. ولم يعد اكتساب العلم غاية ولا التسلح بالتعليم وسيلة. ولم تكن ثمة حاجة لأن يكدح المرء في سبيل العيش الكريم، لأن الناس صاروا يقاسون بثرائهم حتى ولو كان مالا منهوباً!

    قصة الفساد السياسي في السودان تقول إنه بدأ بكذبة بلقاء قبل عقدين من الزمن، ثم بخدعة بلهاء ثم إنداحت شروره تعميماً وتزخيماً وتمكيناً. أصبح الناس خلالها القابض فيهم على لقمة عيشه كالقابض على الجمر، ومنهم من وقع بين سندان الفصل التعسفي ومطرقة الاقصاء السياسي، بحيث لم تعد المواطنة قياساً ولا الوطنية معياراً، ثمَّ حلت مفردات الولاء للسلطة عوضاً عن الخضوع للكفاءة، وتقدمت الانتهازية حينما توارت النزاهة. واصبح الطريق ممهداً بثقافة التسهيلات والاعفاءات والعطاءات والهدايا والعطايا وفرص السفر والابتعاث وتوزيع الأراضي والسيارات ومنح الاستثمارات والمناصب والمال (السايب). والواقع أنه لم يكن منظورا من حزب (الجبهة القومية الاسلامية) الذي نال في آخر انتخابات برلمانية حوالي 700 ألف صوت أي أقل من 5% من تعداد الشعب السوداني، أن تؤهله هذه النسبة للحكم وتُسيير دولاب الدولة بعد ما دانت له السلطة بالانقلاب المشئوم. ولهذا كانت تلك الثقافة هي بداية الشروع في صناعة حزب إدعي فيما بعد (العملقة) وهماً والريادة خداعاً، وفي سبيل تحقيق هذا الهدف (النبيل) لم يكن ثمة مفر من تسخيير كافة امكانات الدولة، ثمَّ مضى القوم في طريق جهادي بتسعيير نفوس الطامعين وتسليع ذمم الرازخين تحت رحمتهم. بيد أنه لو سمعت جلاوزتها يتحدثون اليوم – صدقاً كان أم كذباً – عن قاعدة قوامها ستة مليون عضو، فأعلم يا هداك الله إن ذلك لم يكن بحكمة لقمان ولا عصاة موسى. ولكن أياً كانت الوسيلة فإنهم يتناسون من عجبٍ حصاد الهشيم الذي جناه السابقون، كأنهم لا يعلمون أن الكثرة التي تشبه غثاء السيل تجريب لِمُجَرب حاقت به الندامة محلياً واقليميا ودولياً. فمن يقول يا سادتي لأخوة بني قينقاع بالرضاعة، إن الحزب تضيق مواعينه أو تتسع وفق الحريات المتاحة، وأن الحزب ينافس ديمقراطياً إستناداً على اطروحاته السياسية والاقتصادية والاجتماعية والفكرية والثقافية، وأن وقائع التاريخ الانساني تقول: ويلٌ للذين يبنون أمجادهم من جماجم الفقراء وعرق الكادحين وصبر المظلومين، لأنهم لا محال سينتفضون في يوم يفر فيه المرء من أخيه وبنيه وحزبه الذي يأويه!

    لا أعتقد أنني كنت وحيد زمانه الذي لاحظ شذرات من حديث عن الفساد جرى لأول مرة طيلة العقدين المنصرمين على لسان د. قطبي المهدي أمين المنظمات ورئيس اللجنة التحضيرية لمؤتمر القطاع السياسي للمؤتمر الوطني، جاء ذلك في المؤتمر الصحفي الذي عقده يوم 10/9/2009 وقال فيه أن حزبه المذكور (سيتعامل بحزم مع قضايا الفساد المالي والسياسي والإداري في مرافق الدولة، وقال إنه أكبر معوق لنهضة البلاد) نعم تلك هي المرة الأولى التي يتحدث فيها مسؤول انقاذي عن الفساد، ولا أدري لماذا لم يجد متابعة صحافية مستمرة على صفحات الصحف المتكاثرة، فقد احجم كُتَّاب الأعمدة العديدين وكٌُتَّاب المقالات الأكثر عدداً، بالرغم من أننا نعيش في كنف ديمقراطية قال عنها السيد أحمد ابراهيم الطاهر مزهواً في حديثه للمشاركين في أعمال دورة الانعقاد الثالثة للمؤتمر العام للمؤتمر الوطني بمدينة الفاشر يوم 13/9/2009 (إن ديمقراطيتنا لا توجد لا في العالم العربي ولا العالم الإسلامي ولا الغرب) وبهذه المناسبة أسمح لنا أيها القاريء الكريم أن نخرج قليلاً عن الموضوع بالترويح عن النفس مرةً، لأن القلوب إذا كلَّت عميت كما تعلمون. وعليه نقول لمن لا يعرفون القائل أن الطاهر إلى جانب إنه قيادي وسط عصبته، فهو ثاني ثلاثة في السلطة، يتولى مقاليد رئاسة المجلس الوطني. وهذا المجلس للذين تشابهت عليهم التسميات، هو شبيه بمجالس تعددت ألوانها، منها جمعية تشريعية وجمعية تأسيسية وبرلمان ومجلس شعب..ألخ. وقد طاف عليها الشعب السوداني الأبي جميعها، ولا ندري كم من الاسماء تبقت له حتى يكمل عدته السياسية. وعلى كلٍ يمكن الكشف عن مقاربات تجلِي ما التبس من تسميات على القاريء، مثل أن الطاهر هو القرين التشريعي للسيد مايكل مارتن رئيس مجلس العموم البريطاني الذي كان أول رئيس يستقيل في مايو الماضي منذ أكثر من ثلاثمائة سنة في ديمقراطية وستمنستر، وهو يحاذي نانسي بيلوسي رئيسة مجلس النواب الأمريكي المنصب بالمنصب، ويقف نداً للسيد برنار اكواييه رئيس الجمعية الوطنية الفرنسية الكتف بالكتف. ثمَّ لن تجد حرجاً في نفسك إن قارنته بآخرين يرزخون مثلنا في فقر ديمقراطي مبين، فهو على سبيل المثال صنو السيد أحمد فتحي سرور رئيس مجلس الشعب المصري، والشقيق غير السياسي للسيد محمود الأبرش رئيس مجلس الشعب السوري، ورفيق السيد على الراعي رئيس مجلس النواب اليمني في التوجهات البرلمانية، وربما له في الجماهيرية العظمى شقيق بالرضاعة التشريعية ونحن لا نعلمه. ومع ذلك لابد من القول إن متناقضات العالمين الأول والثاني هي من صنع البشر التي لا يُسأل عنها رب البشر!

    لا يخفى على أحد أن ما قاله قطبي المهدي مرتبطاً ارتباطاً وثيقاً بالانتخابات وتكتياتها، فالقوم يريدون أن يقدموا أنفسهم للشعب الذي ساموه سوء العذاب، ويوحون له انهم بريئون من ذنبه براءة الذئب من دم إبن يعقوب. ولم لا فقد وجدوا في الفساد ضالتهم مع أنه الظاهرة التي انتجتها عبقريتهم الفذة، وبالرغم من أن الفساد طيلة العقدين الماضيين تمظهر في وجوه ناعمة، وتمثل في مبانٍ تطاولت، وأرصدة تراكمت، ودواب تدافعت، إلا أنهم أنكروه كما تنكر العين العليلة ضوء الشمس من رمدٍ. ثمَّ صعب عليهم اجتثاثه لأنه اتخذ بعداً ايدولوجياً، واصبح حزباً له اعضاء وحماة يدافعون عن مصالحهم ومكتسباتهم التي يخشون زوالها. ومع ذلك كاد الناس أن يصدقوا قطبي القول، عندما آزره زميل له بحديث مماثل في 12/9/2009 جاء ذلك على لسان الدكتور محمد مندور المهدي في ورقة العمل التي قدمها بقاعة الصداقة ضمن فعاليات مؤتمر القطاع السياسي، قال فيها (إن سياسة الانفتاح وبسط الحريات تستوجب الحماية من سوء الاستغلال والتردي في الفوضى والتسيب والانحلال، وإن الفساد الاخلاقي هو المسبب الأساسي للفساد المالي والإداري والاجتماعي) مع أن ذلك حديث يكفي أن تجحظ له العيون، إلا أن سيادته زاد بقوله (إن رؤية حزب المؤتمر الوطني في الفترة القادمة هي أن تتطلع قطاعات التوجيه والارشاد والتعبئة والانضباط بحماية الحرية من الفوضى وسوء الاستغلال وتوجيه الطاقات نحو البناء الجاد إلى جانب محاربة الفساد في كل صوره الاخلاقي والمالي والاداري والسياسي وتطوير الخدمة المدنية ورفع كفاءة الاداء وتحقيق العدالة الناجزة) يعجبني في هؤلاء القوم إنهم يقولون ما لا يفعلون، فلعل اللازمة الأخيرة تكفي أن تطرب لها جوانح الكاظمين الغيظ والثورة، ولكن المفاجأة التي لن تذهل أحداً بالطبع، هي أنه بمثلما خلا البيان الختامي والقرارات والتوصيات للحزب رائد المشروع الحضاري من الاشارة للشريعة الاسلامية، خلت بنوده كذلك من أي حديث عن الفساد، لا تصريحاً ولا تلميحاً ولا إقراراً، ولهذا لا داعي للقول إن ما قاله المذكورين لم يكن سوى محض كلام ذهب مع الريح!

    وسواء ذهب مع الريح أم لم يذهب، يبدو أن بين القوم حنابلة آلوا على أنفسهم الدفاع عن اخوتهم في العقيدة والحزب دفاع من لا يخشى لومة لائم، ذلك بالضبط ما فعله عمر محمد صالح الأمين العام لمجلس الوزراء، وابرزته صحيفة (الأحداث 11/10/2009) في عنوانها الرئيسي كمادة تستحق الاشارة المعتبرة، حيث بشرنا سيادته بانخفاض معدلات الفساد وزيَّن حديثه بأرقام تثير لواعج العشاق، جاء ذلك وفقاً للصحيفة في اللقاء التشاوري الذي جرى بين قيادات اعلامية وصحافية ناقشت برنامج مجلس الوزراء للعام 2010 وفيه نسخ سيادته كل شعر ونثر قيل في الفساد بثقة يحسده عليها الراسخون في النزاهة (إن ما يثار إعلاميا عن الفساد في الدولة ليس في محله، منوّها إلى أن المراجع العام يدفع بتقريره للبرلمان، بينما تعمل لجان عديدة على المراجعة والمحاسبة، مشيراً إلى تراجع نسبة الفساد) وأضاف مفنداً دعاوي الافتراء بحديث الاقتداء (حسب الاحصائيات فإن نسبة الفساد تجاوزت 8 مليارجنية عام 2006 وانخفضت عام 2007 إلى 6 مليار وتراجعت إلى 3,2 مليار في 2008 مؤكداً عدم وجود تعدي على المال العام على النحو المثار، سيما، وأن كل قضايا الفساد أحيلت للقضاء باستثناء مبالغ صغيرة اختلسها بعض الهاربين) والواقع لا يعلم المرء ماذا يفعل حينما يسمع مثل هذا الهراء؟ ولكن دعك منَّا ماذا فعل السيد عمر نفسه يا ترى، بعد أن بسط المراجع العام (ابوبكر مارن) أوراقه وحدث نواب الشعب المبجلين في المجلس الوطني عن الفساد حديثاً زاغت فيه الأبصار وارتجت له القلوب. قال فيه أن تقريره المثير للجدل لم يشمل نحو 34 وحدة وأن 4 وحدات رفضت رفضاً صريحاً الخضوع لأي مراجعة، ناهيك عن أنه منذ عشرين عاماً وتقارير المراجع العام هذا لم تقتل ذبابة!

    لكن دع عنك ذلك جانباً يا حسير القلب.. هل اتاك حديث من تظلم وهو المفترض أن يتظلم عنده العباد المظلومين؟ لا تقل لي تلك طلاسم، لأن ذكرها جاء في صحيفة آخر لحظة 14/10/2009 المعروفة بولائها الباطني للحكومة الرشيدة، حيث ابتدرت خبرها الغريب بقولها (شكت هيئة المظالم والحسبة العامة الاتحادية حالها للبرلمان، وقالت إنها تعاني من عجز مالي وانقطاع في الاتصالات ومهددة بانهيار مبانيها وقطع المياه والكهرباء خلال اليومين القادمين، ووصفت ظروفها بالقبيحة والحالكة) واضافت الصحيفة أن محمد أبو زيد مدير الهيئة (كشف أمام البرلمان عن ضغوطات تعرضوا لها من قبل مسؤولين كبار بهدف تغيير مسار العدالة لصالحهم) وزاد (تلقينا شكاوي من مواطنين أثبتت الوقائع حقوقهم تجاه المسؤولين، لكن بعض المسؤولين طلبوا منا اصدار حكم لصالحهم وقالوا لنا ”اعصروهم“) وشكا من معاناة الهيئة وقال (ما في قروش يعني ما في شغل ونحن أحيانا بندفع من جيبنا) وكشف عن أن الهيئة (نظرت خلال العشر سنوات الماضية في 11280 مظلمة، وقال أنها نظرت في العام الماضي والحالي 6212 تمَّ الفصل في 212 وبقيت 47 عن العام الماضي) وقالت الصحيفة في ختام الخبر إن أحمد ابراهيم الطاهر وجه بتحويل اسم الهيئة لديوان وفقاً للدستور! ولا تعليق لدي ولكن ربما لديك أنت يا قارئي الكريم شيئا تلقم به القائل!

    غير أني لن أجد مسكاً أختم به أفضل من البدعة التي ذرّها (مولانا) عبد الباسط سبدرات وزير العدل لصحيفة الراية القطرية (9/11/2009) على هامش أعمال المنتدى العالمي لمكافحة الفساد وحماية النزاهة المنعقد في الدوحة، لم يكتف سيادته بتصغير وتحقير وتقزيم نسبة الفساد التي قال عنها إنها لا تتعدى 1% من الناتج القومي، لكنه سرعان ما ألبسها لباساً شرعياً وقال (نحن في السودان نعول كثيراً على الوازع الديني، واوضح أن الوازع الديني حمى الكثيرين من الوقوع في الفساد، واشار إلى أنه يعد أكبر وسيلة لمكافحة الفساد) وطبقاً لهذا لا تتعجب يا قارئي الكريم إن مررت على شارع النيل ورأيت لافتة مكتوب عليها (هيئة الوازع الديني لمكافحة الفساد) وطبقاً لذلك لابد وأن يزول تساؤلك الأزلي القائل لماذا لم يحاكم أحد طيلة عشرين عاماً في الدنيا، لأن ذلك وفقاً لاجتهاد وزير العدل من شأن مليك مقتدر في الآخرة!!



    المصدر سودانايل
    www.sudaneseonline.com
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

22-12-2009, 10:45 AM

عمر دفع الله
<aعمر دفع الله
تاريخ التسجيل: 20-05-2005
مجموع المشاركات: 5154

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: وداعا طاغية الخرطوم...كاريكاتير (Re: مكي النور)
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

22-12-2009, 11:33 AM

عمر دفع الله
<aعمر دفع الله
تاريخ التسجيل: 20-05-2005
مجموع المشاركات: 5154

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: وداعا طاغية الخرطوم...كاريكاتير (Re: عمر دفع الله)



    Quote: هيصة وظيطة علان قال
    فلان شنو
    وحيحصل والكيزان شردو

    الخميس اليوم الفاصل
    يجي الخميس الحبة ما تحصل الاثنين
    خلاص يا الحكومة حنقطعك البحر
    برضو مافي حاجة حصلت


    عطبرة خرجت في مظاهرة تتصل بعطبرة يقولو ليك مافي اي مظاهرة

    مدني شنو برضو مافي اي مظاهرة

    الحرطوم بحري ولعت
    الحبة ما حاصلة سالت زولة عثل في الماسنجر
    اها الحاصل شنو
    قالت امها مشت تجيب البصل من سوق بحري
    ابوها واختها مشو مع خطيبها في مشوار
    اخوانها مشو الجامعة والمدارس
    مافي حاجة خالص

    تفتح المنبر مليون بوست الحكومة وقعت الحكومة شردت مشت ماليزيا

    عايزة اعرف دا خداع نفس ولا استهوان بالناس ولا شنو؟
    اوعى يكون بس نضال
    لاني حلاص سز كلوز وانضم للحكومة بالقرفة من المعارضة..
    ارحموناياخي

    نجاة محمود....بكلاريوس في النقد المسرحي (مع الاعتذار لحملة البلاريوس)


    -----------------------------------------------

    Quote:
    والذي زاد الهرج العلمي ضغثا علي ابالة شهادات الدكتوراه التي ما انفكت الجامعات الجديدة في السودان، و قد ملأت البر حتي ضاق عنها، تنثرها ذات اليمين و ذات اليسار بغير ضابط ولا رابط، و قد تناهي اليّ ان بعض من يملكون سلطة المنح و المنع في هذه الجامعات لا يحملون هم انفسهم ما يؤهلهم لشغل المراكز الاكاديمية في اي جامعة محترمة، و مع ذلك تراهم يغدقون و يسبغون علي غيرهم الالقاب الدكتورية و الصفات البروفيسورية حتي قيل ان ربع اهل السودان اصبح من حملة الشهادات العليا، وقد ذكر لي صديق يقيم بكندا انه عند زيارته الاخيرة للسودان نادي بصوت عال علي احد معارفه في مكان عام صائحا: يا دكتور، فالتفت اليه نصف الحاضرين و كلٌ يعتقد انه المخاطَب!

    رجال حول حرف الدال!....مصطفي عبدالعزيز البطل
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

22-12-2009, 12:12 PM

عمر دفع الله
<aعمر دفع الله
تاريخ التسجيل: 20-05-2005
مجموع المشاركات: 5154

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: وداعا طاغية الخرطوم...كاريكاتير (Re: عمر دفع الله)



    Quote: يا مصطفى تحياتى و سلام، و الله انا سعيد بورود اسمى بين ثنايا مقالك الممتاز هذا. و مصدرى سعادتى لا يقتصر على حظوة الظهور، مذكوراً بالخير و مشمولاً بالنباهة كمان، فى زاويتك الاسبوعية عاااالية الجماهيرية، انما انا سعيد بأن وجدت من يقدّر مجهودى الجبار و وقتى الثمين الذى انفقته فى تأمل البحث المزعوم. و الله، لقد صبرت صبراً بطولياً على مكاره الركاكة، الختل و تواضع الخيال حتى فرغت من تسطير تلك الملاحظات النقدية و صياغتها ثم تقديمها بصياغة وافيه لجمهور المتابعين فى سودانيز اونلاين. لقد اٍستعنت عليها بالصبر، قوة العزيمة و الليمون، و لو لا لطف من الله و رحمة، كادت ان ترجعنى للتدخين مرة أخرى بعد ان فارقته بكرامة البليلة قبل سنوات. لكن، مع هذا، لم تجد تلك المجهودات من يقدرها حق قدرها، لا لسبب الا لان السوق الكبير او قل الملجة الاسفيرية تلك مبنية على المشايلات، العلاقات، الصحوبيات و شهادة الزور. و انا ليس لى فى ذلك من ناقة ولا جمل. بل وصلت طولة ايدى العلاقات و المجاملات حداً قام معه صاحب المنبر بسحب المداخلات الناقدة لبحث السيدة نجاة محمود الامين الشهيرة بـ بيان عدة مرات منبره. اول مرة اسمع لى بدكتور يفر من ساحة الوغى النقدى! حول اطروحة اٍجازته العلمية و يحتمى خلف سلطة مصادرة الرأى المتعسّفه. و ما علمت ان الكلمة لا تفل حديدها الا الكلمة. الغريبة ان السيدة خريجة من قسم النقد على حد زعمها!. كان فى خاطرى ان انقل الموضوع الى هذا المنبر و شغلتنى بعض الشواغل.

    sudan-forall .....أبو بكر صالح
    http://www.sudaneseonline.com/forum/viewtopic.php?t=3940&...70f0f9f84f9478b4d917
    ---------------------------------
    Quote: عمان- حاتم العبادي - كشف أمين عام وزارة التعليم العالي والبحث العلمي الدكتور تركي عبيدات عن ارتفاع عدد الشهادات الجامعية المزورة التي ضبطت خلال العام الحالي والعام السابق، لتصل الى (74) شهادة، حتى الان، في حين هنالك شهادات أخرى، قيد التحقق من صحتها حاليا. وكانت الوزارة، أعلنت في نيسان الماضي عن ضبط (46) شهادة جامعية مزورة.
    وأكد عبيدات أن جميع الشهادات المزورة المضبوطة ليست من جامعات أردنية، باستثناء شهادة واحدة، لافتا الى أن التزوير ليس من الجامعات، إنما من أشخاص او مكاتب.
    وكشف عن توجه لوزارة التعليم العالي لإعادة النظر في الاعتراف بعدد من الجامعات الأجنبية والعربية المعترف بها حاليا، والتي تم ضبط شهادات مزورة معنونة بأسمائها، والتي منها لا يبدي تعاونا في التحقق من صحة الشهادة من عدمه.
    وحدد عبيدات مصادر الشهادات المزورة بـ: (38) شهادة من السودان و(16) أوكرانيا وسبع شهادات من روسيا، وست من مولدافيا وواحدة من الباكستان، وأخرى من الاردن واثنتين من العراق وواحدة من مصر واثنتين من سوريا.

    http://www.manbaralrai.com/?q=node/43778
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

22-12-2009, 12:55 PM

عمر دفع الله
<aعمر دفع الله
تاريخ التسجيل: 20-05-2005
مجموع المشاركات: 5154

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: وداعا طاغية الخرطوم...كاريكاتير (Re: عمر دفع الله)



    Quote: الخواض

    ان كلامك عن النقد يذكرنى أسئلة امتحان الشهادة السودانية والتى يأتى فيها القول بأستخراج الطباق او الجناس فى الابيات الاتية.. ولعل القائمين على امتحان الشهادة السودانية ارادوا امتحان ملكة استظهار هذه الادوات النقدية..وأنت حينما سألت عن النص الشفاف والنص المعتم..الخ.. الخ من محفوظاتك من مصطلحات النقد الحديث لم تذهب بعيدا عن سؤال الشهادة السودانية والذى بالطبع لن يخلق من الممتحن ناقدا ادبيا ولم يقع فى روع اولئك الاساتذة الاجلاء
    ان يجعلوا من الطالب ناقدا ادبيا.. الفرق بينى وبينك هو اننى اردت توطين ادوات النقد الادبى المعاصر منها وغبر المعاصر لفهم شاعر فذ ومحاولة تقديم اطروحة متماسكة عن تجربته الشعرية وأحسب أننى

    bayan

    ----------------------------
    سمح الفهم في خشُم سيدو.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

22-12-2009, 08:00 PM

Rashid Elhag
<aRashid Elhag
تاريخ التسجيل: 12-12-2004
مجموع المشاركات: 5180

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: وداعا طاغية الخرطوم...كاريكاتير (Re: عمر دفع الله)

    الحبيب عمر...مشتاقين شديد والله...تحياتي

    راشد
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

22-12-2009, 10:34 PM

عمر دفع الله
<aعمر دفع الله
تاريخ التسجيل: 20-05-2005
مجموع المشاركات: 5154

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: وداعا طاغية الخرطوم...كاريكاتير (Re: Rashid Elhag)



    راشد الحاج الدكتور
    اول حاجة مبروك الدكتوراة
    وانشاالله تربى في عز السودان
    وينتفع ببراكاتها الناس الجوه البلد
    بعدما اصبح البلد مرتعا لانصاف المتعلمين
    والضهبانين.

    تاني حاجه كنت عايز اعمل ليك كرامة في بيتي
    واعزم عباس الجعلي ومعتز جعفر وكنت عايز اضبح ليك خروف
    رغم ضيق ذات اليد إكراما لشخصك البديع(كما يقول صديقنا التشكيلي
    عادل بدوي السنوسي).

    وتالت حاجة
    بس تسلم من الباب وتمشي?..مقبولة منك يا دكتور.

    بعد كم يوم وأخوك اكون عزابي وكمان مع عطلات اعياد الميلاد
    وراس السنة والبلد كلها جليد واي زول في جحرو ...
    يعني أخوك بالبلدي كدا اليومين ديل متفرغ للمشاكل..
    وتنقد الرهيفه إنشالله ما تتلتق...

    0031644209160
    وياخي خالص تحياتنا لناس فارس الكتاب
    وأحر التعازي في ( مشروع الجزيرة)
    تغمده الله بواسع رحمته والهمنا وإياكم الصبر الجميل.


    عمر
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

22-12-2009, 10:48 PM

عمر دفع الله
<aعمر دفع الله
تاريخ التسجيل: 20-05-2005
مجموع المشاركات: 5154

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: وداعا طاغية الخرطوم...كاريكاتير (Re: عمر دفع الله)



    عبدالدايم الهادي...عنصر أمني في سفارة المؤتمر الوطني في لاهاي.
    يقال انه من ابناء قرية الجنيد - شرق النيل- شمال رفاعه.
    فما علاقته بالمفوضية ( الغائبة ) لللانتخابات?
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

22-12-2009, 11:07 PM

عمر دفع الله
<aعمر دفع الله
تاريخ التسجيل: 20-05-2005
مجموع المشاركات: 5154

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: وداعا طاغية الخرطوم...كاريكاتير (Re: عمر دفع الله)

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

23-12-2009, 08:26 AM

عمر دفع الله
<aعمر دفع الله
تاريخ التسجيل: 20-05-2005
مجموع المشاركات: 5154

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: وداعا طاغية الخرطوم...كاريكاتير (Re: عمر دفع الله)



    استقالة من منصب الملحق الاعلامى ... بقلم: مصطفى عبد العزيز البطل
    Quote: غير أنّ هناك شخصية سودانية واحدة شغلت وظيفة الملحقية الاعلامية ربما شكلت الاستثناء الوحيد فى هذا السياق، وهو الدكتور الصادق الفقيه (يعرف ايضاً باسم: الصادق بخيت الفكى). وقد تعجبت فى أمر الصادق هذا واحترت كثيرا. فلا أعرف كادراً من كادرات الاسلامويين قتل دجاجات الانقاذ وخمّ بيضها مثل صاحبى هذا. ومع ذلك فقد أبحرت سفنه فى عرض البحار الهائجة عبر السنوات فى سلامٍ وطمأنينة يُحسد عليهما دون ان تحل به اللعنة، اذ لم تتنبه له كتائب الأسافير من كارهى أحشاء الملحقين الاعلاميين. ولم الحظ قط من انتاش الصادق بسهم اوتعرض له بكلمة أو أعار تقلبه بين السفارات انتباهاً. ولا شك عندى ان نجاح الرجل المذهل فى الانسياب تحت رادارات مناضلى الكيبورد كل هذه السنوات دون ان ينال نصيبه من "التكريم اللائق" يعود الى ملكاته الشخصية ومهاراته السلوكية وقدراته الفذة على التزام ما يعرف فى لغة الفرنجة بال ((Low profile. وقد نال الصادق فى عهد الانقاذ من المناصب ما لم ينل غيره من الشباب الاسلاموى اذ اصبح مديرا للدائرة السياسية فى مجلس الوزراء، ثم مستشاراً اعلامياً لرئيس الجمهورية، ثم ملحقاً اعلامياً فى واشنطن، ثم ملحقاً اعلامياً فى لندن. وهى المرة الاولى التى يجمع فيها مسئول بين سفارتى واشنطن ولندن فى حقبتين متتاليتين فيتمرغ فى ترابهما معاً، فهى حظوةٌ لم يسبقه اليها سابق ولا أظن ان يلحقه اليها لاحق. وعندما تعب الرجل من قتل الدجاج وغادر سلك المناصب الرسمية افتقدته العصبة المنقذة فعمدت الى شريكة حياته، السيدة الفضلى الدكتورة أميرة الفاضل، فعينتها وزيرة فى حكومة ولاية الخرطوم. وانا أشهد للصادق انه رجلٌ شفيف وانسانٌ لطيف، ولكن الحق يعلو ولا يُعلى عليه. وها أنا ذا أُزيح طاقية الاخفاء التى وضعها على رأسه هذا "الملحق الاعلامى" الانقاذوى الماجد ردحاً من الزمن، وانبّه أحبابى من مناضلى الكيبورد وألفت انتباههم الى تاريخه الطويل فى خدمة الانقاذ، وأدعوهم الى ان يوفوه كيله ولو بأثر رجعى، وان يقسطوه حقه والله يحب المقسطين.



    يا جماعة الخير
    صاحب الصورة الفوق دي
    ياهو القاصدو البطل?
    عشان نشوف شغلنا...!

    ---------------------------
    الملحقية الاعلامية
    في مسيرة الانقاذ:
    من عبدالوهاب الافندي المكتول كمد
    الى الاعلامي الاكول محمد محمد خير.
    مسيرة بدأت بإسلامي عنيد ( لم يجاهد في الجنوب)
    وإنتهت في أحضان إعلامي مهرّج.

    أيها العزيز الاكرم
    عبد العزيز البطل
    كنت أتمنى أن يتناول مقالك الشّيق هذه المحطاة المفارقة
    وهي سبب إزدرائنا لهم جميعاً دون فرز.
    عندما كنا نصحوا باكراً نستمع الى صوت الافندي من اذاعة BBC
    يدافع بالباطل عن العصبة المتمكنة وهو سليل الحركة الاسلامية
    العارف ببواطن الامور واسرار العصابة.

    Quote: وذكرت صديقى الآخر الدكتور عبد الوهاب الافندى الذى قَبِل وظيفة الملحق الاعلامى بذات سفارة السودان فى لندن، ثم بدّل موقفه تبديلا فى وقت مبكر من عمر الانقاذ، واستبرأ لنفسه علانيةً من خطاياها وأشهد الله والناس على ذلك، بل وبادلها العداء وأصبح من خصومها الالداء. ولكن لعنة المنصب ظلت تلاحقه من مكان الى مكان كما حذاء الطنبورى.

    --------------------------------------------------------
    Quote: ولا بد ابتداءً بالتذكير بأن التهم التي صدرت في حق الرئيس هي مجرد تهم لم تثبت بعد. ومع ذلك فإن حذف تهمة الإبادة الجماعية من قائمة التهم تشير إلى أن أحد أبرز دعاوى المدعي العام لم تجد حتى القبول المبدئي عند قضاة المحكمة. ولا شك أنه لو تم امتحان بقية التهم أمام محكمة حقيقية فإن عدداً آخر منها قد يتساقط، خاصة إذا تم استجواب الشهود واختبار أدلتهم. ولكن هناك جوانب أخرى في المسألة تحتاج إلى تأمل أعمق

    د. الأفندي
    ========================================================
    تأمل يا عزيزنا البطل كيف ان صاحبك التائب الذي
    (بدّل موقفه تبديلا فى وقت مبكر من عمر الانقاذ، واستبرأ لنفسه علانيةً من خطاياها وأشهد الله والناس على ذلك ) ماانفك يغازل اخوانه من حين
    الى حين وكأن كل الدماء التي سالت في صحارى دارفور وملايين
    النازحين الذين يفترشون العراء والخيام المهلهلة هم من صُنع الاعلام الغربي.
    فالرئيس برئ (وأبيض الجناب )كبراءة الذئب من دم بن يعقوب
    Quote: ولا شك أنه لو تم امتحان بقية التهم أمام محكمة حقيقية فإن عدداً آخر منها قد يتساقط، خاصة إذا تم استجواب الشهود واختبار أدلتهم.


    أما صاحبنا خفيف الدم واسع المعدة درة المجالس
    -محمد محمد خير- فدا موضوعو تاني
    شاهدته في قناة BBC العربية يوم صدور مذكرة التوقيف بحق رمز السيادة
    وكعادته لم يكن جاداً
    وعندما قال له مقدم البرنامج ان البشير في ورطة
    رد صاحبنا وهو يضحك بأن الورطة الحقيقة هي ورطة اوكامبو.
    وأنا على يقين انه في مساء ذلك اليوم وقبل الكأس الاول
    إكون قال ليهو عشرين نكته عن البشير والكيزان
    وقطّع مصارين الشُّلة بالضحك.

    يا عزيزنا البطل
    نحن أولياء المظالم
    من حقنا ان نعفوا ومن حقنا ان نثأر.
    ودوام الحال من المحال.
    فالانقاذ التي لفظت الافندي واحتضنت محمد محمد خير
    لاأحد يدري الى اين سينتهي بها المصير?!
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

23-12-2009, 04:43 PM

Rashid Elhag
<aRashid Elhag
تاريخ التسجيل: 12-12-2004
مجموع المشاركات: 5180

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: وداعا طاغية الخرطوم...كاريكاتير (Re: عمر دفع الله)

    الحبيب أبوعمير...التحايا والأشواق...ياخي العفو...والله القلوب علي بعضها...تصدق وتأمن ...والله أنا بتمني إنك تجي تزورنا هنا في بلاد العم سام....وطالما الأولاد سافروا وقاعد براك تعال ياخي شرفنا...منها تصل رحمك ومنها تتفسح شوية معانا....ياخي أنا عارفك ما بتقصر... وإن شاء الله يوم شكرك ما يجي....أهلي ناس طيبة الشيخ عبد الباقي...أهل الكرم والساس والراس برغم ضيق ذات اليد في هذا الزمن الإنقاذي الكيزاني العفن....قلت لي باعوا المشروع!!!....ياخي ديل باعوا السودان كله....إن العين لتدمع... وإن القلب ليحزن...وإنا عليك لمحزونون يا سودان....عزيزي عمر....إن ما تقوم به من فضح لهؤلاء الخونة واللصوص لهو شئ مجيد...ووسيلة متحضرة وفاعلة لقض مضاجع هؤلاء السفلة عديمي الأخلاق والضمير...ولكن تأكد أن الغلبة في آخر الأمر ستكون للشرفاء والقابضين علي جمر القضية....لك كل المحبة والتقدير والود

    راشد
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

24-12-2009, 09:34 AM

عمر دفع الله
<aعمر دفع الله
تاريخ التسجيل: 20-05-2005
مجموع المشاركات: 5154

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: وداعا طاغية الخرطوم...كاريكاتير (Re: Rashid Elhag)



                   |Articles |News |مقالات |بيانات

24-12-2009, 09:43 AM

Mustafa Mahmoud
<aMustafa Mahmoud
تاريخ التسجيل: 16-05-2006
مجموع المشاركات: 36412

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: وداعا طاغية الخرطوم...كاريكاتير (Re: عمر دفع الله)

    1810calla_6_poty.jpg Hosting at Sudaneseonline.com

    1810calla_6_poty.jpg Hosting at Sudaneseonline.com

    1810calla_6_poty.jpg Hosting at Sudaneseonline.com
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

24-12-2009, 12:19 PM

عمر دفع الله
<aعمر دفع الله
تاريخ التسجيل: 20-05-2005
مجموع المشاركات: 5154

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: وداعا طاغية الخرطوم...كاريكاتير (Re: عمر دفع الله)

    Quote: اؤكد على كل حرف ذكرته هناكمراقب للاوضاع في بريطانيا...
    فالصادق بخيت الفكي عبد الله (قرية ود بهاي، الجزيرة) كان متميزاً،
    لم نعرف عنه غير الخلق العالي والسلوك القويم والمنزلة الرفيعة...
    وقد شاء الله ان أعاصر أداء وسلوك كل من ذكرت هنا في سفارة
    لندن....

    Dr Salah Al Bander
    ------------------------------------
    Quote: يقول رسول الله صلى الله عليه وسلم : احذروا خضراء الدمن : قيل وما خضراء الدمن يا رسول الله .. قال : المرأة الجميلة في بيت السوء .. ويقول عمر بن الخطاب رضي الله عنه : ترى الفتيان كالنخل .. وما يدريك ما النخل .. ويقول المصريون : من بره هالله هالله .. ومن جوا يعلم الله .. اما الفلسطينيون فيقولون : من بره رخام .. ومن جوا سخام ..

    منتديات الساخر
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

24-12-2009, 05:00 PM

عمر دفع الله
<aعمر دفع الله
تاريخ التسجيل: 20-05-2005
مجموع المشاركات: 5154

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: وداعا طاغية الخرطوم...كاريكاتير (Re: عمر دفع الله)



    Quote: العوض سلام

    ياخي ما ممكن البطل تركتار 100 حصان تكون كتابته ممتعة

    خارم بارم وثرثرة شديدة والكتابة بالشبر
    لانه يبدو ان بيندفع ليهم بالشبر,,
    لانه كلاموا دا لف ودوران في نقطة محددة ممكن تتكتب في
    10 سطور..



    الزول دا عقدو كثيرة شديد
    دائما مقالته فيها تلميع لذات بغير ذكاء وقصص عن ناس كبار هو بعرفهم
    وتفاصيل تفاصيل حياة الاخرين الخاصة ولكنها غير صحيحة
    فقط بشيي بمعرفة عميقة للشخص وصداقته وهو لا يعرف عنه اي حاجة
    وتوقه للصيق في الناس المشاهير عينة قعدوه مع المهمين وعنده ماجستير من هولندا
    لكن طبعا البكالريوس من ياتو جامعة دي بجليها شديد
    لانه معقد من جامعتو يا حبة عيني....ز
    زول قالو ليه تعال لمؤتمر جا جاري يعينوه ملحق يرفض علي يا مرسي؟
    البرسايت الذي البطل ديل بيعملوا اي حاجة في الدنيا
    عشان يترفعوا شبر فوق الارض ماعندهم قشة مرة
    البطل تفتح البووصة تلقاهمشعلق مقالاته فيها
    لكن ما بجي في الحلة دي رافع شعار الشمار كثير قي الحلة دي ما بجي
    دي الناس البتحنن الحيلة قليلة والخشم بليلة
    لو فضيت حاجيب ليك مقال خارم بارم مكتوب بالشبر يحكي عن تحويل عاموده من حتة لحتة
    اضكني حتى جاتني نوبة ازمة..
    الله يجازي الكان السبب..
    بالمناسبة من ناحية موهبة وعقلية جبارة وذكاء مقارنة بينه وبين ممحمد محمد خير
    يا البطل حتخسر شديد.. موش لو محمد كان شغال جزار كما المحت
    محمد محمد خير لو ركبتا ركشة ما حتحصلو يا طفل انابيب الصحافة التجارية..
    فجأة ظهرت كدا كاتب تركتار.
    محمد محمد خير الشاعر نشر اول قصيدة في مجلة الخرطوم وهو طالب في المتوسطة
    فو في المشهد الثقافي دائما وابدا وانت قمتا بروس كدا
    فجأة...وحين يكتب محمد محمد خير يكتب بذكاء واللمعية
    موش بس يقعد ثرثرثرثرثررثررثررررثررثرثررثثرثرررر
    يقد الناس..
    اصبري لي يا بن باز
    (وش ضاحك)]

    نجاة محمود
    -------------------------------

    تستاهل يا البطل ...!
    أها طلع ليك من الجرة
    من هو أشدّ بأسا من ( د. محمد وقيع الله).
    سنسمع بخمسين مثقبة وعيب فيك
    وأولها إنك من سلالة (أطفال الانابيب)
    وثانيها إنو شهادة البكلاريوس بتاعتك
    فيها قولان والله أعلم .
    ونسأل الله العلي القدير ألا تكون من معهد شروني
    حتى لا نفقد بطلاّ عظيماً في قامتك ونخسر حروبنا المقدسة في الاسافير

    أيها العزيز الاكرم
    لو تصدق
    إنني أحبك في الله ( رغم مشاركة في مؤتمر الاعلاميين)
    ولا أتمنى لك بهدلة الافندي يوم أغرقه وقيع الله في بحر مداده
    السحيق.
    الافندي ووقيع الله ديل اولاد كار واحد وما عندنا شغلة بيهم

    الويل لمن يقع في قبضة النُّقاد
    وخاصة ان كانوا من حملة الدكتوراة.
    الويل لك يا بطل من القادم المجهول.
    وما عسانا ان نقول
    سوى: ( لقد سقط البطل في عش المجانين)
    وكان الله في عونه
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

25-12-2009, 10:49 AM

عمر دفع الله
<aعمر دفع الله
تاريخ التسجيل: 20-05-2005
مجموع المشاركات: 5154

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: وداعا طاغية الخرطوم...كاريكاتير (Re: عمر دفع الله)



    النادي النوبي بهولندا
    لايزال هدفا استراتيجا للسياسات التي تعتمدها سفارة المؤتمر الوطني
    في لاهاي.
    في الاسبوع الماضي تمت الدعوة لاجتماع هام وعاجل لكنه فشل بسبب عدم اكتمال النصاب .
    الاجتماع كان مقررا لالغاء لجنة كجبار التابعة للنادي النوبي. وهي الحلقة الوحيدة الباقية للنادي كرابط مع هموم أهلهم الرازحين تحت نير الانقاذ التي قررت أن تغرق مناطقهم إرضاءاً للمصريين وورقة تستخدم لحلب المزيد من القروض من مؤسسات التمويل لدفعها لشركاتهم وتوزيع بقية كعكة الدين على جيوبهم التي لا تشبع ولا تمل التخمة.
    بهاء الدين الكادر الامني الذي يعمل تحت غطاء ملحق زراعي ، يقال أنه هو الذي يدفع النادي النوبي للتخلص من جنينه الشرعي ( لجنة كجبار) كي يصبح النادي النوبي مجرد ذراع للسفارة.
    الملحق الامنجي يواصل جهوده الحثيثة لشق صفوف السودانيين وتقوية مركز عملاء السفارة على حساب كل ابناء الوطن.
    الآن وقد تبين لنا الخيط الابيض من الاسود
    واصبح من حقنا ان نسأل
    لماذا تستهدف السفارة النادي النوبي بشكل خاص
    دون غيره من الاندية والكيانات الاخرى?
    وهل انتهى الحال بالخيّرين بينهم
    الى هذا الحد من الاستكانة والخنوع?
    --------
    إنما يأكل الذئب من الغنم القاصية .
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

25-12-2009, 02:41 PM

Isa

تاريخ التسجيل: 29-11-2004
مجموع المشاركات: 1321

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: وداعا طاغية الخرطوم...كاريكاتير (Re: عمر دفع الله)

    سـلام يا عمـر، وتحية طيبة وكل عام وأنتم بخير..
    في الحقيقة ما عارف ليه الأخ العزيز مصطفى البطل تحدث عن حملات النقد التي تطال الملحق الإعلامي خاصة من تولى المنصب في عهود الديكتاتورية والشمولية، ولا أتصور أنه يمكن أن يغيب عن شخص في ثقافة مصطفى ومتابعته للأحداث سبب تلك الحملات المعروف للجميع ربما. دعني استشهد ببعض ما كتبه الأخ مصطفى نفسه قبل حوالي أسبوعين في معرض التعليق على النقد الذي وجّه له هو نفسه من عدة أشخاص بإعتباره قد عمل في رئاسة الحكومة في العهد المايوي؛ وقد رد على السيد شوقي بدري:
    Quote: المثير للعجب حقاً هو أنّ مجالس وزراء "عميل مصر الاكبر" ضمت من السياسيين عدداً من أحباب الاستاذ شوقى بدرى الذين لا يمل من ايراد اسمائهم فى مقالاته الواسعة المقروئية، ولا يكف عن تعظيمهم وتقريظهم واسباغ صفات الوطنية عليهم، كصفيّه ومثله الأعلى الاستاذ محجوب عثمان الذى عمل وزيرا وسفيرا لجعفر نميرى، وهو وزير الاعلام الذى - بشهادة عميد الصحافة السودانية الراحل بشير محمد سعيد – دبّر وأشرف على عملية تأميم الصحف عام ١٩٧٠ فكان بذلك اول من ادخل البلاد فى نفق الاعلام الشمولى. وهو الوزير الذى تحت هيمنته على مرفق الاذاعة استنكف ان ينعى الى شعبه رمز الوطنية العظيم ورئيس الدولة الشرعى اسماعيل الازهرى فأذاع المذيع: (توفى اليوم اسماعيل الازهرى المدرس بوزارة التربية والتعليم سابقاً). وخرجت الجماهير تحمل نعش محرر السودان على أكتافها وهى تهتف: ( جبان جبان محجوب عثمان).

    فتلك الجماهير هتفت ضد محجوب عثمان في زمان لم يكن أحد يحلم فيه بوجود شي أسمه الإنترنيت، ولم تهتف ضد نميري نفسه ولا ضد وزير خارجيته أو ماليته، رغم أننا رأينا في عدد من البلدان أن الرئيس الحالي ينعي للشعب الرئيس السابق أو الأسبق حال وفاته وليس وزير الإعلام.. لكن لأن وزير الإعلام هو (الشايل وش القباحة) دايما.. فهو من يدافع عن النظام الديكتاتوري دايما بالحق والباطل.. أعتقد أن نصيب أناس مثل الشوش وخالد المبارك ومحمد محمد خير من النقد كان أكبر ذلك تعبيرا عن الصدمة الأكبر من الجمهور فيهم، فقد عرفهم الشعب من كبار المثقفين والإعلاميين والأدباء، ومنهم من (كان) محسوبا على قبيلة اليسار، لذلك فالمتوقع من أمثالهم هو أن يواصلوا رسالتهم في حمل مشاعل الثقافة والأدب والصحافة الحرة لا أن يصبحوا أبواقا لسلطة الجبهة الغاشمة والدفاع عنها بصورة فاضحة بل وكريهة تجعل من عرفهم من العامة لا يصدق أن هؤلاء هم عتاة المثقفين والإعلاميين الذين كان يرجو منهم الكثير.. وعندما أرى دفاعهم عن النظام في الإعلام أتذكر مثل أحد أقرائي ويقول ليك فلان يبرقل زي الأجير الجديد! فهم مثله يريدون أن يثبتوا ولاءهم وأنهم أهل للثقة، يعني هو (متّوركين) ليس إلا.. خاصة وأن النظام عندما جاء قال أهله بصريح العبارة إنهم سيولون أهل الثقة لا أهل الخبرة؛ وكان الأخ مصطفى نفسه أحد ضحايا هذه السياسة وقد أشار إليها في مقاله. ولنفس السبب أعتقد لم يتعرض الصادق الفقيه لكثير نقد، فمن كان يعرف هذا الشخص قبل أن يصبح (ملحق) بالقصر الجمهوري ثم بالسفارات بالخارج، ولا يمكن مقارنته بالشوش أو خالد المبارك الذين كما ذكرت كانوا نجوما في الثقافة والصحافة والإعلام الخ.. بالمناسبة إنتوا يا أخوانا السبب شنو البخلي الناس ديل كلللهم حتى الدكتور الأفندي أو الصادق الفقيه اللذان عملا في لندن في وظيفة إسمها ملحق إعلامي، لكن خالد المبارك بالذات يكون إسمو مستشار؟ عموما أقول لعزيزنا الأكرم المستقيل مصطفى: هنيئاً لأرباب النعيم نعيمهم في سفارات طوكيو ولندن والخليج، ولك أنت ما تتجرع من شتائم وسباب ونقد (إن وجد) من حملة الشهادات العليا في أسافير الله أكبر دي..
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

25-12-2009, 07:14 PM

عمر دفع الله
<aعمر دفع الله
تاريخ التسجيل: 20-05-2005
مجموع المشاركات: 5154

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: وداعا طاغية الخرطوم...كاريكاتير (Re: Isa)



    مرحبا باخونا عيسى وكل سنة وانت اطيب الطيبين.

    Quote: في الحقيقة ما عارف ليه الأخ العزيز مصطفى البطل تحدث عن حملات النقد التي تطال الملحق الإعلامي خاصة من تولى المنصب في عهود الديكتاتورية والشمولية، ولا أتصور أنه يمكن أن يغيب عن شخص في ثقافة مصطفى ومتابعته للأحداث سبب تلك الحملات المعروف للجميع


    في تقديري ان البطل من الكتاب الاذكياء ومن اصحاب الذوق الرفيع وله قدرة مميزة في تسطير
    المعاني الساحرة وفوق ذلك يختار مواضيعه بعناية مدهشة.

    عندما فرغت من قراءة المقال البديع قفذت الى رأسي فكرة تختلف
    عما يشير إليه المقال في نقاطه الرئيسة الواضحة للقارئ.
    ففي ظني ان العزيز الاكرم قد صمصم مقاله بطريقة (حريفة )
    فهو لم يقصد الهجوم على ( مناضلي الكيبورد) ورد الاذى عن نفسه
    او إزاحة طاقية الاخفاء عن رأس الدكتور الكوز الذي سرح ومرح وتجدع
    في مواقع مختلفة دون ان ينتبه اليه الناس
    انما اراد البطل ان يخرج الموضوع برمته الى الضوء ويطرحه على
    بساط النقاش.
    فالاعلامي ليس كالسياسي.
    فالاعلام أصلاً يقوم على تأكيد المثُل العليا للتراث الانساني ويسعى
    جاهدا في الحصول على الحقيقة المجردة لدعم مشاريع الحق والخير.
    فالاعلامي يتحمل مسئولية خاصة تجاه الناس وهو مُلزم بتقديم الحقيقة
    الكاملة التي تخدم قضاياهم.
    فهذا الامر الخطير قد ضاع في خضم الخراب
    الذي شيدت اركانه الانقاذ بمنهجية لم تسبقها عليها
    حتى ألمانيا النازية التي إحتلت دولا كثيرة في أوروبا.


    معقوله يا عسى !!!
    شخص مثل د. خالد المبارك ينزل بمستواه ومنزلته الرفيعة
    الى مستوى عبدالله مسار
    تخّيل معي يا عيسى
    وصل به الحال الى مستوى عبدالله مسار
    ...أي والله ..يبرر للنظام خباله ويحسن قبحه.
    بالله عليك يا صديقي
    هل يوجد بؤس وانحطاط اكتر من كدا?!
    والله ما خاتيين عليهوالشيوعيين زمان عند إتهامهم له بالانتماء لأمن النميري.

    عموما لايسعنا إلا نشكر العزيز الاكرم
    فقد أتانا مقاله بصيد وإن لم يكن صيدا ثميناً ولا بحجم طموحاتنا
    لكنه بمشي الحال الى ان يفتح الله علينا بصيد آخر على قدر عزمنا


    وأخيرا نأكد لكم
    أيها السليط المُلسن
    ان مناضلي الكيبورد
    سيكونون يدك التي تبطش
    وقلمك الذي يطعن..
    ولسانك الذي يصفع
    إنت بس أنكُت الفيران من جحورها
    وخلي الباقي علينا.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

25-12-2009, 07:31 PM

shahto
<ashahto
تاريخ التسجيل: 17-02-2006
مجموع المشاركات: 4394

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: وداعا طاغية الخرطوم...كاريكاتير (Re: عمر دفع الله)


    عمر

    سلام
    الصادق مصطفي سلام

    بس دخلت للسلام قبل الزحف الصحراوي ما يقضي علي الصريف



    مع الا عتزار
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

26-12-2009, 07:31 AM

عمر دفع الله
<aعمر دفع الله
تاريخ التسجيل: 20-05-2005
مجموع المشاركات: 5154

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: وداعا طاغية الخرطوم...كاريكاتير (Re: shahto)



    Quote: 3) المعري والشافع... والديمقراطية ونافع
    لقي غلامٌ من العرب أبا العلاء المَعَرِّي الشاعر المشهور، فقال له : من أنت يا شيخ؟ قال : أنا أبو العلاء المعري شاعركم المعروف، فقال الغلام : أهلاً بالشاعر الفحل، أنت القائل في شعرك :
    إني وإن كنت الأخير زمانه *** لآت بما لم تستطعه الأوائل
    قال أبو العلاء: نعم أنا الذي قلت هذا، ولكن لماذا؟ فقال الغلام : قول طيب، وثقة بالنفس، لكن الأوائل قد وضعوا ثمانية وعشرين حرفًا للهجاء، فهل لك أن تزيد عليها حرفاً واحدًا؟ فسكت أبو العلاء، وقال : والله ما عهدت لي سكوتاً كهذا السكوت.
    طفق نافع يتحدث باستعلائية سياسية عن جدية الحكومة في تحقيق التحول الديمقراطي وإشاعة الحريات وقدوم الانتخابات وهزيمة الأحزاب، حتى قلنا ليته سكت، ومن أقواله الناضحة بالاستعلاء السياسي " لو نام المؤتمر الوطني نومة أهل الكهف وأوتيت الأحزاب الأخرى عمر نوح فلن تحقق شيئاً يسيرا من ما حققه المؤتمر الوطني" أي أن المؤتمر الوطني قد أتى أو سيأتي ما لم تستطعه الأوائل!!! لكن مسيرة الاثنين المجهضة كانت بمثابة بالون اختبار وتمرين إحماء كشف التعامل غير الموفق معها من جانب حكومة المؤتمر الوطني عن عدم جديتها الإيفاء باستحقاقات التحول الديمقراطي وألقى بظلال قاتمة ليس فقط على مستقبل العملية الانتخابية بل على المزاعم الديمقراطية برمتها. وقد رشحت أخبار عن نية الكونغرس الأمريكي مناقشة أمر الانتخابات في السودان على ضوء تصرف المؤتمر الوطني حيال المسيرة وطفح حديث عن عرقلته لقيام انتخابات حرة ونزيهة، ودون شك فإن تصدي الحكومة لمسيرة الاثنين والتعامل غير الموفق معها قد أعطى إشارات سالبة التقطتها جماعات الضغط من وسط الركام السياسي السوداني لتستخدمها في تحريك الكونغرس وتأليب واشنطون ضد الخرطوم. وكأن المسيرة قد انبرت تقول لنافع وصحبه أن الأوائل الذين أرسوا دعائم الديمقراطية قد أتوا بحريات معلومة من بينها حرية التظاهر والتعبير فهلا أثبتم جديتكم في الامتثال لها؟
    قد قيل أن المستحيل ثلاثة *** والآن رابعة أتت بمزيد
    الغول والعنقاء والخل الوفي *** وأمل بني السودان في حكم رشيد

    عبر ومآسي في المسرح السياسي .. بقلم: أسامة أحمد محمد خالد
    sudanile
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

26-12-2009, 11:24 AM

Isa

تاريخ التسجيل: 29-11-2004
مجموع المشاركات: 1321

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: وداعا طاغية الخرطوم...كاريكاتير (Re: عمر دفع الله)

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

[رد على الموضوع] صفحة 9 „‰ 14:   <<  1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14  >>




احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia



فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de