مواضيع توثقية متميزة

منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest [دخول]
اخر زيارك لك: 09-21-2017, 12:26 PM الصفحة الرئيسية

مواضيع توثقية متميزة
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »

أزة الزول السوداني و"أنا وسلفيا الهولندية"!!!

04-05-2012, 01:42 PM

قيقراوي
<aقيقراوي
تاريخ التسجيل: 02-22-2008
مجموع المشاركات: 10279

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: أزة الزول السوداني و"أنا وسلفيا الهولندية"!!! (Re: محمد جمال الدين)

    BREAK بمناسبة الويك اند ؤ كدا

    وين رمانة ياخي؟

    عاوز احكي ليها قصة "لُعاب المنيّة"

    يحكى انه -والنقل غير المباشر من "مختار الاغاني لمحمد بن منظور"- المجلد الخامس باب (الواو) ..
    وااااو خالص .. نسيت الاسم بالتحديد .. لكن صراحة كلهم عِبر (والبة بن الحباب، الوليد بن يزيد ..اللخ اللخ)

    صاحب لعاب المنية -ؤ متأكد انو ح يبقى صاحبنا كلنا- زول هراش ساااي ..
    ولعاب المنية ذاته مجرد سكين طويلة بس، او سيف الله ساختو خلقة .. ولعاب المنية مجرد تلاعب لفظي وزعم صاعق زاعق ساي .. لا علاقة بينو و بين الموت بتاتاً ..

    مرة وهو عائد الى كوخه، حس بحركة داخلة ..اشهر سيفه و هتف:
    "اخرج بالعفو عنك، او ندخل بالعقوبةِ عليك"

    شوية كدا و خرج من الكوخ مذعوراً كـلب .. ايوة الكـــلب الواااحد داك!

    استمر مشروع الهتاف:

    الحمد لله الذي مسخك كــــلباً .. وكفاني حرباً










    -------

    نشوفكم مطلع الاسبوع الجاي
    تصبحون على وطن
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

04-05-2012, 06:09 PM

محمد جمال الدين
<aمحمد جمال الدين
تاريخ التسجيل: 10-28-2007
مجموع المشاركات: 1490

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: أزة الزول السوداني و"أنا وسلفيا الهولندية"!!! (Re: قيقراوي)

    قيقا "نشوفك بخير يا وجه الخير" حاول أنجم شوية... تقول:

    Quote: نشوفكم مطلع الاسبوع الجاي
    تصبحون على وطن


    وطن إيه الجاي تقول عليه!. هي فضل فيها وطن؟!.

    شوف الناس في بوست الود الرائع هيثم طه... محتارة كيف أمام السؤال: شنو يعني "وطن"؟.
    ودا البوست المعني:
    ومنْ قالَ أنّ (الوطنَ ) هو مجرد تراب الأرْض !!

    وأنا برضو كواحد من الناس أدليت برأيي هناك وهذا هو دلوي الصغير:
    Quote: فوضى المصطلحات!

    هل نستطيع أن نجد تعريف علمي لكلمة "وطن" أو بالأحرى هو مصطلح.

    أنظر مثلآ ماذا يقول هيثم في مقدمة البوست الجميل دا (التلوين بالأحمر من عندي):
    Quote:
    محجوب يا صديقي
    الوطن هو الانسان و ذكرياته و حنينه !
    و ما عداه مجرد حفنات من ذرات الارض

    حينما هجر اهل وادي حلفا من وطنهم الي الشرق -فانهم غادروا اوطانهم ! و الان هم لا يعيشون في الوطن !
    حالة اقرب الي المنفي الكردي !

    و حينما قذفت قري دارفور و الان يعيشون في معسكرات اللاجئين -فانهم غادروا الوطن و لا يعيشون في الوطن !

    و كل النازحين من الهوامش الي الخرطوم لا يعرفون اين هو ذاك الوطن

    و حتي الهجليج التي يتقاتلون حولها اصبحت غريبة علي اهلها منذ ان جادت بالزيت

    و المناصير اصبح لا وطن لهم
    يقتلون الانسان وذكرياته و يحدثوننا عن الوطن و الوطنية
    و ماذا يعني الوطن بلا انسان و بلا ذاكرة
    يا تري ماذا يقصدون بالوطن !


    وكثير مننا هنا يقول مثل ما قال سعد مدني في كلامة الجميل الشاعري (مشاعره):
    Quote: الوطن فى كلمات:

    الوطن هو "التبروقة" و " المصلاية" و "السباتة" و " البرش" و " الابريق" و " الفروة" و " الدرويش" و " المدحة" و " الخلوة" و " المحاية" و "اللوح" و" الدواية" و " اولاد حاج الماحى" و " البرعى" و " احمد ابو ضرس" و " المريود" و " اولاد شبو" و " اولاد حليب" و" بابكر ود السافل" و " سراة الليل" و " سمحة سيرتو" و " و شوقك شوي الضمير" و " سمح الوصوفو" و " ماشى بالقدوم" و " واشوقى" و " الناهى النهوا" و " حكموك يا ام قلة" و " جافانى النوم"

    الوطن هو " محمد وردى" و " محمد اللمين" و "عثمان حسين" و " زنقار" و " كرومة" و " سرور" و " الكابلى" و " ابراهيم الكاشف" و و " خليل اسماعيل" و " احمد المصطفى" و "البلابل" و " سيد خليفة" و " العطبراوى" و " الجابرى" و " سيف الجامعة" و "ابراهيم عوض" و " خوجلى عثمان" و " عقد الجلاد" و " ابو عركى البخيت" و " اولاد البنا" و " كمال ترباس" و " عاشة الفلاتية" و " و ثنائى النغم" و " عبد القادر سالم" و " عبد الرحمن عبدالله" و " الطيب عبدالله" و " عبد العزيز داوؤد" و"عبد العزيز العميرى"و " حنان النيل" و " مصطفى سيد أحمد" و " و علي اللحو" و " صديق احمد" و " زيدان ابراهيم" و " صلاح بن البادية" و " النور الجيلانى" و " محمد احمد عوض" و " محمود عبد العزيز"

    الوطن هو " سد المال" و " فتح الخشم" و " الشيلة" و" الضبيحة" و " الضريرة" و " السيرة" و" الجرتق"و " قطع الرحط" و" التعليمة" و " رقيص العروس" و " القوون" و " دق الريحة" و " الخمرة" و " الطلح" و "الشاف" و " الدخان" و " الفركة" و " الدلكة" و" الحلاوة" و " بت السودان" و " المحلب" و " الضفرة" و" الصندل" و " الكركار" و " الكبريت" و " صحن الحنة" و " الحُق" و " المبخر" و " السيف" و " العصاية" و " يوم القيلة" و " غنا البنات" و " الشيالين" و " عشا الفنانين" و " حق البنات" و " الزغرودة" و " العرضة"

    الوطن هو " شليل وينو اكلو الدودو" و " اريكا عميا" و " شدّت" و " هودنا يا هودنا" و " الحجلة" و " دس دس" و " كملبت" و " شِد و اركب" و " يا طالع الشجرة جيب لي معاك بقرة" و " الميس" و البلى" و " الضراب" و " سكج بكج" و " ضو القمرا" و " الجوة" و " فاطنة السمحة" و " المرفعين و" ود امبعلو" و " و حسن الشاطر" و " بت اللِعاب" و " عربية السلِك" و " سك سك"

    الوطن هو " سيد الدكان" و " سيد اللبن" و " سيد الترمس" و " ست الشاي" و "ست التسالى" و " ست العرقى" و " بتاع الزيت" و " صلح سراير" و " نجد مراتب" و " يا ناس الحلة" و " الجرورة"

    الوطن هو " الكسرة" و " الفطير باللبن" و " اللقمة" و " المفروكة" و "القراصة" و " العصيدة" و " المديدة" و " الخضرة" و" الورق" و " أم بق بق" و "السبروك" و " الكُرارة" و " ملاح الروب" و " الموليتا" و التمليكا" و" الكول" و " ام غازى" و "ام جنقر" و " الملوحة" و "الفسيخ" و " ملاح البربور" و " أم فت فت" و " الكمونية" و " الشطة" و " الشرموط" و " الويكة" و " الويكاب" و " السخينة" و " التقلية" و " السمنة" و " النبق" و " اللالوب" و "الدليب" و " الدوم" و " السنمكة" و " شاي اللبن" و " الشاي اللحمر" و " البقنية" و " الشربوت" و " الآبرى" و " الرُقاق" و " الحلو مُر"


    وقبل ما أجي لمقدمة هيثم أقول للعزيز سعد مدني... دا أحساسك أنت بما يسمى بالوطن... انت شخصيآ... شخص آخر من البجا أو جبال النوبة أو الجنوب "سابقآ" أو إمرأة قبطية في الخرطوم وربما أناس حي من أحياء أم بدة لا يشعرون ولا يفهمون ما تقول. إنه شعورك الخاص جدآ على ما به من شاعرية وجمال... أنت تكتب قصيدة ليست لها علاقة بالآخر "وجدان ذاتي محض".

    دا الكلام البجيب الحرب والإنفصال كمان!.

    مثلآ تقول:
    (الوطن فى كلمات:(الوطن هو "التبروقة" و " المصلاية"):

    وين الكجور والكنيسة "مثلآ".

    وتقول مثلآ:
    (الوطن هو " شليل وينو اكلو الدودو")

    دي من لعبات ناس وسط السودان وما كلهم كمان.

    وتقول:
    (الوطن هو " سيد الدكان" و " سيد اللبن" و " الحلو مُر" ).

    في حتات كتيرة في السودان الناس ما بتعرف سيد الدكان لأنو أصلآ ما في دكان في الحتة وما بتعرف الحلو مر لأنو ما من ثقافتهم وما بتعرف سيد اللبن لأنهم عندهم غنم بل هم ذاتهم أسياد اللبن وفي ناس تانية عمرها ما عرفت سيد اللبن لأنها عمرها ما شربت لبن لأنو ما عندها قروش تشتري لبن من سيد اللبن.

    دي مجرد أمثلة. وأخذت سعد مدني مثالآ لصدقه وشاعريته في تصوير "موطنه" الوجداني.

    وأما هيثم فهو أكثرنا شاعرية وجمالآ وصدقآ في تصوير موطنه "في الخواطر" وكرر عدة مرات ذكر أسماء لمدن وأقاليم وسماها وطن مثلآ: (حينما هجر اهل وادي حلفا من وطنهم الي الشرق -فانهم غادروا اوطانهم ).

    من هنا أردد السؤال الذي سأله هيثم ذاته من البداية:

    شنو "الوطن"؟.

    وعندي أن الوطن بمعناه الإصطلاحي حالة دستورية وقانونية... وما دون ذلك نحن نتحدث عن تجربتنا ومشاعرنا الذاتيتين حيال "الوطن" لا بل حيال "البلد" بما يعني الزمان والمكان المحددين الذين عشناهما لحظة أو كل لحظات حياتنا المفردة. والشايقي لما أجي أمدرمان يشعر بالغربة ويحن للبلد "كريمي" ويغني حتى الطير رحل خلاني ما طيب لي خاطر:

    http://www.youtube.com/watch?v=ai8wjQlg5y4

    والصعيدي يسمي القاهرة مصر وعندما يهم بالرجوع إلى أسيوط مثلآ يقول نازل البلد.

    من هنا أود أن أخلص إلى تصور محدد يفرق بين الوطن كحالة دستورية "قانونية" تحدد جغرافيته ونظامه السياسي والإقتصادي وعلاقاته الأقليمية والدولية وحقوق وواجبات مواطنيه وبين الوطن كحالة شعورية وتجربة نفسية وجمالية.

    وأعود بمزيد من الإيضاح... وأتمنى أن أكون قلت شيئآ ذا معنى في حيرتنا دي!.

    وللمرة الثانية أشير إلى مساهمة خاصتي حاولت فيها مقاربة الهوية والذوق الجماعي ممثل ما نفعل هنا ومعنى الوطن وطريقة الشعور به وحالة الإنتماء إليه من عدمها، لدى هذا اللنك (المقال الرابع من السلسلة):

    يعني شنو "هوية" (صراع القيم والرؤى والمصالح)
    يعني شنو "هوية" (صراع القيم والرؤى والمصالح) ووجه...ي كلام الباقر العفيف


    وتبقى الحيرة مستمرة ولا إجابة قاطعة!. ويستمر الكلام... وشكرآ هيثم وتحياتي للجميع.

    محمد جمال




    -------
    يعني إنت يا قيقا مصبحنا في الخلا ء: ).

    (عدل بواسطة محمد جمال الدين on 04-05-2012, 06:17 PM)

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

04-05-2012, 09:07 PM

محمد جمال الدين
<aمحمد جمال الدين
تاريخ التسجيل: 10-28-2007
مجموع المشاركات: 1490

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: أزة الزول السوداني و"أنا وسلفيا الهولندية"!!! (Re: محمد جمال الدين)

    أبحث عن إمرأة أكون أنا حبيبها الوحيد في الظاهر وفي الباطن. وأكون لها وحدها في الظاهر وفي الباطن.
    أبحث عن وطن يدللني أنا كإبنه الوحيد كما يدلل أولاده وبناته الملايين. وأدل له وحيدآ مثلما يدللني وحيدا.

    أبحث عن "ثورة" أكون أنا شهيدها الوحيد. أبيع وحدي من أجلها دمي... ثورة لا تسقط النظام فحسب بل تجعل من القتلة والمجرمين حملان وديعة يعتذرون عن سوءاتهم على قارعة الطريق... أبحث عن معجزة تجعل من الزول الكوز بشريآ سويآ... أبحث عن وطن عصي على التحقق لكنه ليس مستحيلآ!.

    أبحث عني فلا أجدني... كلي!. (نصفي غائب).

    أبحث عنا... فلا أجدنا... كلنا!. (نصفنا غائب).

    محمد جمال

    ---

    أنا بالطريقة دي حا أبقى شاعر (تهديد) لا زم تحلو لي قصة الوطن دي : )
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

04-05-2012, 10:03 PM

rummana
<arummana
تاريخ التسجيل: 02-04-2002
مجموع المشاركات: 3537

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: أزة الزول السوداني و"أنا وسلفيا الهولندية"!!! (Re: محمد جمال الدين)

    Quote: عندما حملت سلفيا الفتاة كونها رأتها!. أنتبه الجميع إلى الخطأ الذي أرتكبوه وأعتذرو عنه وأقروا بأنهم لم ينتبهوا وقاموا يتلاومون. هم قوم لطيفي الروح ومتعلمون وأذكياء لكنهم غائبون في البعيد بحكم "الأزة" فلا يرون ما حولهم ومن حولهم بشكل دقيق أو كامل. فليس بالضرورة أن سلفيا أرق أو أنبل أو متقدمة في الحضارة، لا فقط فهي غير "مأزوزة" لا غير ذلك.

    بعض المثقفين متشرنقين داخل احساسهم بالعظمة والسمو لا ينظرون إلى البعيد ويغيبون فيه بل ينظرون إلى السماء لانهم يظنون أنهم هناك مع النجيمات يشعون بالنور ويبثونه للمساكين الغلابة في الارض الذين لولاهم لساروا في الظلمات لا يهتدون.. هؤلاء هم التقدميون الاشتراكيون* الشيوعيون....
    أما الشق الآخر من المثقفين أو الجوقة الاخري ممن ينسبون مجازا إلى الاسلام فهؤلاء هم ورثة الانبياء أو قل هم انبياء ما بعد توقف الرسالات، الجميع عندهم مذنب إلى أن يثبت إيمانه دون شك معقول، هم المشرع والخصم والحكم ، هؤلاء شرانقهم رسموا على جدرها صورهم في الجنة محاطين بالحور العين وتأملوها حتى صدقوها ثم نفروا بعد ذلك للدنيا ليحكموا ويحاكموا لا ليعملوا ويتعاملوا.. هم راعي الاسلامي* غير المثقف وصياد غير الاسلامي

    وسؤال بريء
    لو كانت التي احتاجت للعلاج ثم عادت لائمة هي رمانة بت البلد هل كانوا سيعتذرون ويقرون ويتلاومون؟؟
    -----

    *التعميم دائما مخل وهو غير مقصود. أنا هسه تاوقت للبروفايل تبعك. رجاءا ما تزعل زي صاحبك وتقول دي قاصداني واصحابي عديل كده.. الزعل طاير..!
    *لا أحب استعمال كلمة (اسلامي) لانها أصبحت عرفا شتيمة..!!!! مع أنه كل مسلم المفترض انه اسلامي ولا شنو؟؟
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

04-05-2012, 10:09 PM

rummana
<arummana
تاريخ التسجيل: 02-04-2002
مجموع المشاركات: 3537

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: أزة الزول السوداني و"أنا وسلفيا الهولندية"!!! (Re: rummana)

    الكريم إدريس محمد إبراهيم
    سلامات
    سعيدة لانك لقيت في كلامك حاجة رجعت ليك ذكريات حلوة
    قلت لي كنتوا جيران حيطة بالحيطة؟؟.. :)
    والله وزارة التربية والتعليم ما قصرت معاكم أبدا..
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

04-06-2012, 02:51 AM

محمد جمال الدين
<aمحمد جمال الدين
تاريخ التسجيل: 10-28-2007
مجموع المشاركات: 1490

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: أزة الزول السوداني و"أنا وسلفيا الهولندية"!!! (Re: rummana)

    هنا يكمن الكثير من سر روايتي لقصة سلفيا وسر هذا البوست برمته... بس المسألة دايرة شوية تركيز "شديد" أو بكلمة واحدة أدق "صبر":

    Quote: مقطع "11"

    Migilogy مجيولوجي

    إبتسامة سلفية تؤشر إلى شئين جوهريين عندي الأول حدثتكم عنه وهو الهناء والسعادة والثاني أيضآ حدثتكم عنه وهو الإنتقاء الطبيعى في مواجهة نساء الكوكب أجمعين بحسب نظرية دارون وحسن الطالع والأقدار فالطبيعة حنت عليها بحسب نظريتي أنا الخاصة وربما هي ليست من هنا!.

    سلفيا هانئة وقانعة ودائمآ ما تذكرني بمقولة سخيفة أطلقها فرانسس فوكوياما يقول فيما معناه أن الإنسان الأخير إنسان نهاية التاريخ يتحول إلى قطة* وديعة تنام في الظل "إنسان قانع وسعيد بما لديه لا يحلم بالمزيد ولا يتمرد ولا يثور بل ولا يفكر إنما يمارس الحياة في زهوها المهيب ويكون دائمآ مبتسمآ وسعيدآ".

    سلفيا تشعر بأنها تملك كل شيء، كل شيء. وتلك حقيقة!. حدثتني مرة ونحن نتسامر على بنش خشبى أقامته على شاطي نهر الراين سلطات مدينة آرنهم كي يسعد فوقه العشاق من أمثالنا. قالت سلفيا أنها تملك كل شيء بينما هي تحدق في خيط الماء. قلت لها أنا أعلم. نعم أعلم!. وكان في ضميري أنها فعلآ تملك أشياء جميلة وهبها لها الله تفردآ دون خلقه أجمعين. فهي جميلة بطريقة باهرة وناجحة وذكية وتملك من المال ما يكفيها وتتحدر من أسرة مستقرة ومحبة لها. غير أن ذاك ليس الأمر. سلفيا تقول أن كل شيء هو حبيبها، هو: أنا. فدوني هي لا شيء ولا تملك شيء!. وكانت تعني ما تقول. سلفيا دائمآ تعني ما تقول وتقول ما تعني وتفعل ما تقول.

    وأشياءها بسيطة وجميلة. بسيطة لكنها في بعض المرات مرهقة في بساطتها. لكنني أنا رجل المستحيل. لقد كانت سلفيا في أعماقها محقة عندما قالت لأمها مرة أن رجلها "أنا" يستطيع كل شيء حتى المستحيل. عندما نعود إلى منزلنا كلما مساء من أعمالنا المنوعة عادة ما تجلس سلفيا أمامي فور وصولها البيت وتشرع تحكي لي بالتفصيل الدقيق مذ لحظة خروجها من الدار وإغلاق الباب من خلفها وماذا رأت في شارع بيتنا وكيف رأت جارتنا تنشر الغسيل وفي البص وفي شوارع المدينة وقاعة المحاضرات وفي الشغل وماذا قالت لها زميلتها وكيف علقت على فستانها وحزامها وحين ابتاعت الخيار وسعر الباذنجان وصرير ماكنات العربات وهلمجرا كتير. تحكي لي كل شئ كل شئ وأنا أصغي كطفل غرير إلى أمه التي تحجيه وهي ترضعه. غالبآ ما أستمرت الحكاية الروتينية لمدة ساعتين لا أقل بل أكثر كل يوم every day كدا.


    لكن ليس ذاك فحسب الأمر عادة لا ينتهي هنا. هي إمرأة عادلة. عندما تشعر بأنها قالت كلما لديها وأنا يغالبني الروتين تلتفت إلى وتقول لي: أها حبيبي كلمني جاء دورك". ولا بد أن أكلمها. مافي طريقة!. تلك لحظة حياة أو موت بالنسبة لسلفيا. في بداية حياتي معها كنت كثيرآ ما أحاول التهرب عبر قول الحق الذي أعرف وهو أن لا شيء حدث لي أو رأيته في الشارع ولا في أي مكان يستحق الذكر. لكن تلك كانت حجة فاشلة لدى سلفيا. فهي تعلم لا بد أن هناك أشياء لتذكر وتروى. كما أنها تعلم خط سيري وتبدأ تسألني بالتفصيل وأنا أجيب مثل تلميذ صغير. تسألني عن الشارع، البص، السوق ، العمل، الزملاء والزميلات، الطعام، القهوة، الشاي. ثم تبحث في "الكيس" الذي جئت به معي وتكب الأشياء على الطاولة وتسألني عن كل شيء على حدا بالتفصيل عن سعره ونوعه وحجمه وتخبرني أن هناك أماكن أفضل من التي أتسوق منها وتعقد مقارنات مستفيضة بين ما تعلم ولا أعلم من البقالات والأسواق والأشياء. وغالبآ ما " أطلع كيشة" عندها في عدم تحري الدقة "مثلآ" في إختيار مكونات السلطة وبالذات فشلي المقيم في معرفة "الخيار" السليم.

    في البداية لم أفهم ذاك كله لكن بعد فترة وجيزة تعرفت على أشياء مهمة ساعدتني على الصبر على تلك المكاره المضنية وهي أن لا مشاكل كبيرة في هولندا لا توجد حرب في الجنوب ولا الغرب ولا توجد ثورة ولا كوارث كبيرة في تلك الأثناء يكون البشر عاديون مثل سلفيا تمامآ وتكون تفاصيل الحياة العادية هي قضية الناس التي يتنزهون ويمتعون ارواحهم بها إذ تلك هي الحياة!. ماذا يفعلون أيخترعون حياة أخرى جديدة من العدم!. وأنا من عالم الثورات العظيمة والأحلام الكبيرة والأحداث الجسيمة فالحياة العادية مهما كانت جميلة تبقى غريبة على مخيلتي لا بل مملة . تلك ليست حياتي. أنا لست عاديآ!. أنا لا أنتمي إلى الهنا أنا من الهناك من البعيد حيث أعيش هناك في خيالي وأفكاري وخططي ومشاريعي وأعيش الأزمة الشاملة ولي رهط من شاكلتي يشاركني!. رهط مأزوز، أنا من زمان الأزة. أنا مأزوز. لذلك كثيرآ ما بدأت أنا إنسانآ غير عادي عند سلفيا بل رجل خارق ويستطيع أن يفعل كل شيء كل شي ويأتي بالعجائب المفارقة للحياة "الحياة العادية"... الحياة الحقيقية... "حياة سلفيا وأهل سلفيا".

    عند تلك اللحظة وحدها تكشف لي سر حكاية سلفيا حين كلمت أمها مرة من تلفون قصر السيدة نيللي:

    ((في يوم الأحد التالي لصعودنا جبل الآلهة (هكذا أسمته سلفيا) وعند المساء أتصلت سلفيا بوالدتها من تلفون القصر. تحدثا طويلآ. كانت سلفيا جل الوقت تحدث أمها عني بوصفي كائن معجزة. قالت لها "Mijn Man Kan Alles" رجلي يستطيع أن يفعل كل شيء، حتى المستحيل!. إنه يعلم كل شيء عن الناس والطبيعة والمجرات. ويستطيع أن يلعب كرة القدم والمضرب والبلياردو والورق والشطرنج ويكسبها جميعآ. ويرقص ويسبح كما الأسماك ويروض الخيول الجامحة ويصطاد التماسيح المفترسة . أواه ماما... ويستطيع أن يخاطب الملائكة والجن ويكلم الآلهة من قمة الجبل. أواه ماما... مستحيل!. I love him)).

    حاشية:
    فوكوياما لم يقل "قطة" وإنما قال "ك ل ب" لكنني رأيت أن القطة تناسب سلفيا أفضل في مخيلتي وتنطوي على ذات المعنى الفوكويامي.

    محمد جمال


    ---
    ألم أقل مقدمآ أن الحكاية دايرة صبر!. ومعذرة مقدمآ على الطلب الغالي.

    (عدل بواسطة محمد جمال الدين on 04-06-2012, 11:59 AM)

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

04-06-2012, 10:49 AM

rummana
<arummana
تاريخ التسجيل: 02-04-2002
مجموع المشاركات: 3537

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: أزة الزول السوداني و"أنا وسلفيا الهولندية"!!! (Re: محمد جمال الدين)

    تحياتي محمد جمال الدين
    تحياتي قيقراوي (الدنيا لبداية الاسبوع ما معروفة)
    Quote: كانت خطتي في البداية مناقشة عدة مواضيع في بوست واحد دفعة واحدة ومحاولآ في نفس الوقت إستخدام عدة منهجيات للبحث والإستقصاء في عقلية الإنسجام والتواطء مع "الأزمة" أو هو زعمي!.
    غير أنني قدرت أخيرآ أن تلك الطريقة ربما لا تكون مناسبة كما أنها تجريبية وربما ثقيلة.
    وعليه يتم سحب موضوع "الأزة" ما أسميه "مرض الأزمة الشاملة" وجميع المقاطع المتعلقة به من القصة المعنية وربما تحدثت عن تصوري للمرض المعني في وقت لاحق في بوست منفصل كما أن المجيء بقصة "سلفيا" كان غرضي الإنطلاق بها ومنها في سبيل البحث من جديد في العلاقة الأزلية "المشربكة" بين الشرق والغرب ليس بمقاييس الموازين التكنلوجية والعسكرية بل الإنسانية كما الرمزية والأدبية والثقافية والمعرفية، مرة ثانية، أستطيع أن أتحدث عن ذاك كموضوع منفصل في وقت لاحق.
    وتبقى لي الآن نقد عقلية "المثقف" بالعنف العاري والوضوح الجارح الذي قلت به بداية هذا البوست وهو أمر من الخطورة بمكان. وبالتالي يكون عنوان البوست الحالي (أزة الزول السوداني و"أنا وسلفيا الهولندية) غير معبر تمامآ عن التصور الجديد الذي جاء بحكم الضرورة .

    والقول بنقد عقلية المثقف "السوداني طبعآ" يعني النظر في كل الممكن من المفاهيم السائدة "السياسية ، الإجتماعية والثقافية والإقتصادية" والمزيد "الرمزية مثلآ". بما يعني نقد السمت المعرفي السائد برمته من واقع الزعم القائل بفشله المزمن من جراء فساد الواقع الذي يعيشه الناس كل يوم.
    ونقد العقل السائد والمسيطر قد يعبر عنه الناس بطرق مختلفة، نجد مثلآ: منصور خالد يقول بالنخبة وإدمان الفشل كما أن بعض البرامج والمرموزات السياسية "سودان جديد" و "جلابة" وإلخ هي تعبير بدورها عن نقد العقل والعقلية السائدين مع تركيز أكبر على السياسي وكل من موقع رؤيته ومصلحته المشروعين.

    غير أنني برغم أعتباري لتلك التصورات ما أقترحه شيء مختلف!. وهو مناقشة موضوع "المعرفة" ودورها في التغيير الإجتماعي. والمعرفة من المفترض أنها منتج ثقافي. ومن هنا يأتي الحديث عن "المثقف" دوره في صناعة المعرفة ودور المعرفة في صناعة التغيير الإجتماعي. تلك هي القضية.
    هام جدآ: المثقف الذي أعني هو الكائن المفترض فيه الإشتغال إحترافيآ بموضوع "المعرفة" بمعناها الشامل. وعليه يشمل المعنى دائرة واسعة من السياسيين والأكادميين والمفكرين والصحفيين (إلخ) وكل المشتغلين بالكتابة كأداة للمعرفة بمعناها الشامل بما فيهم الناس الذين يكتبون في المنابر (مثل هذا المنبر "سودانيزأونلاين") وغرضهم يكون إنتاج المعرفة أو/و توصيله

    المابقدر أفهمه ما بقدر ألوم عقلي فيه.. برضو العقل ليه خالق
    بس في فهمي الناس الذكرتهم أنا في المداخلة الفوق ما عندهم معرفة غير النضم (الكلام)
    تحياتي..
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

04-06-2012, 11:53 AM

محمد جمال الدين
<aمحمد جمال الدين
تاريخ التسجيل: 10-28-2007
مجموع المشاركات: 1490

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: أزة الزول السوداني و"أنا وسلفيا الهولندية"!!! (Re: rummana)

    سلامات رمانة العزيزة:
    [
    Quote: بعض المثقفين متشرنقين داخل احساسهم بالعظمة والسمو لا ينظرون إلى البعيد ويغيبون فيه بل ينظرون إلى السماء لانهم يظنون أنهم هناك مع النجيمات يشعون بالنور ويبثونه للمساكين الغلابة في الارض الذين لولاهم لساروا في الظلمات لا يهتدون.. هؤلاء هم التقدميون الاشتراكيون* الشيوعيون....
    أما الشق الآخر من المثقفين أو الجوقة الاخري ممن ينسبون مجازا إلى الاسلام فهؤلاء هم ورثة الانبياء أو قل هم انبياء ما بعد توقف الرسالات، الجميع عندهم مذنب إلى أن يثبت إيمانه دون شك معقول، هم المشرع والخصم والحكم ، هؤلاء شرانقهم رسموا على جدرها صورهم في الجنة محاطين بالحور العين وتأملوها حتى صدقوها ثم نفروا بعد ذلك للدنيا ليحكموا ويحاكموا لا ليعملوا ويتعاملوا.. هم راعي الاسلامي* غير المثقف وصياد غير الاسلامي


    حا أجيك للكلام دا وكلامك التاني حتة حتة ... "كلو مهم ومغلغل".

    ---
    قيقا مش قال ليك الدنيا نهاية إسبوع، إنت ما بتأجزي ولا شنو؟. : )
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

04-06-2012, 12:18 PM

محمد جمال الدين
<aمحمد جمال الدين
تاريخ التسجيل: 10-28-2007
مجموع المشاركات: 1490

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: أزة الزول السوداني و"أنا وسلفيا الهولندية"!!! (Re: محمد جمال الدين)

    رمانة تاني ... بس حاجة عاجلة، متعلقة بالمقطع الذي جئت به للتو بعاليه وأرجع ليك بعدين.

    في الحقيقة أنا غيرت رأيي تاني وفعلته ضمنيآ دون أن أكتبه من جديد... قلت أتوكل على الله وأواصل التجربة... تجربة الكتابة وفق تلك الطريقة... وهي سوفار ليست فاشلة جدآ... بل ربما بقليل من الجهد نجحت... نجاح باهر... وهناك أدلة تؤشر إلى ذلك... وإنت في ذاتك يا رمانة دليل وقلبي دليلي.

    وهذا هو المقطع المعني "كاملآ أدناه بين الأقواس" والذي تم نسخه كرسالة أولى وفق رسالة ثانية ضمنية تجد معناها في مواصلة السرد المشربك دا:

    ((تغيير في مضمون وتكتيك الكتابة

    كانت خطتي في البداية مناقشة عدة مواضيع في بوست واحد دفعة واحدة ومحاولآ في نفس الوقت إستخدام عدة منهجيات للبحث والإستقصاء في عقلية الإنسجام والتواطء مع "الأزمة" أو هو زعمي!.

    غير أنني قدرت أخيرآ أن تلك الطريقة ربما لا تكون مناسبة كما أنها تجريبية وربما ثقيلة.
    وعليه يتم سحب موضوع "الأزة" ما أسميه "مرض الأزمة الشاملة" وجميع المقاطع المتعلقة به من القصة المعنية وربما تحدثت عن تصوري للمرض المعني في وقت لاحق في بوست منفصل كما أن المجيء بقصة "سلفيا" كان غرضي الإنطلاق بها ومنها في سبيل البحث من جديد في العلاقة الأزلية "المشربكة" بين الشرق والغرب ليس بمقاييس الموازين التكنلوجية والعسكرية بل الإنسانية كما الرمزية والأدبية والثقافية والمعرفية، مرة ثانية، أستطيع أن أتحدث عن ذاك كموضوع منفصل في وقت لاحق.

    وتبقى لي الآن نقد عقلية "المثقف" بالعنف العاري والوضوح الجارح الذي قلت به بداية هذا البوست وهو أمر من الخطورة بمكان. وبالتالي يكون عنوان البوست الحالي (أزة الزول السوداني و"أنا وسلفيا الهولندية) غير معبر تمامآ عن التصور الجديد الذي جاء بحكم الضرورة .

    والقول بنقد عقلية المثقف "السوداني طبعآ" يعني النظر في كل الممكن من المفاهيم السائدة "السياسية ، الإجتماعية والثقافية والإقتصادية" والمزيد "الرمزية مثلآ". بما يعني نقد السمت المعرفي السائد برمته من واقع الزعم القائل بفشله المزمن من جراء فساد الواقع الذي يعيشه الناس كل يوم.

    ونقد العقل السائد والمسيطر قد يعبر عنه الناس بطرق مختلفة، نجد مثلآ: منصور خالد يقول بالنخبة وإدمان الفشل كما أن بعض البرامج والمرموزات السياسية "سودان جديد" و "جلابة" وإلخ هي تعبير بدورها عن نقد العقل والعقلية السائدين مع تركيز أكبر على السياسي وكل من موقع رؤيته ومصلحته المشروعين.

    غير أنني برغم أعتباري لتلك التصورات ما أقترحه شيء مختلف!. وهو مناقشة موضوعة "المعرفة" ودورها في التغيير الإجتماعي. والمعرفة من المفترض أنها منتج ثقافي. ومن هنا يأتي الحديث عن "المثقف" دوره في صناعة المعرفة ودور المعرفة في صناعة التغيير الإجتماعي. تلك هي القضية.

    هام جدآ: المثقف الذي أعني هو الكائن المفترض فيه الإشتغال إحترافيآ بموضوعة "المعرفة" بمعناها الشامل. وعليه يشمل المعنى دائرة واسعة من السياسيين والأكادميين والمفكرين والصحفيين (إلخ) وكل المشتغلين بالكتابة كأداة للمعرفة بمعناها الشامل بما فيهم الناس الذين يكتبون في المنابر (مثل هذا المنبر "سودانيزأونلاين") وغرضهم يكون إنتاج المعرفة أو/و توصيلها.

    وقلنا أننا نتحدث عن "المعرفة" والتغيير الإجتماعي بما يعني "العملي": التنمية المادية والبشرية وسلامة ورفاهية الإنسان!.

    محمد جمال )).


    (عدل بواسطة محمد جمال الدين on 04-06-2012, 12:26 PM)

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

04-06-2012, 05:34 PM

محمد جمال الدين
<aمحمد جمال الدين
تاريخ التسجيل: 10-28-2007
مجموع المشاركات: 1490

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: أزة الزول السوداني و"أنا وسلفيا الهولندية"!!! (Re: محمد جمال الدين)

    رمانة:
    Quote: المابقدر أفهمه ما بقدر ألوم عقلي فيه.. برضو العقل ليه خالق

    ما إسمه الإنت ما قدرتي تفهميه ... أنت ست الفهم... إسمه عدم مقدرة المكتوب على الوصول للنور وعدم مقدرة الكاتب في البيان... بس أهو بنعمل قدرتنا والزيك يا رمانة ينورنا ويعلمنا الغائب عنا.
    وأما قولك:
    Quote: بس في فهمي الناس الذكرتهم أنا في المداخلة الفوق ما عندهم معرفة غير النضم (الكلام)

    إتفاق بالكامل... ولو تتذكري هذا الخيط بدأ بشحنة ال Brainstorming الساخنة دي:

    Quote: كلام في ال"أزة" ... مع تركيز على "أزة" الكائن السوداني المدعو "مثقف"!.


    سلامات من جديد يا أهلي وأحبابي بسودانيزأونلاين بعد بعض الغياب.

    عندي رغبة أكيدة أشرككم من جديد حيثيات المرض الجديد "القديم المتجدد" والذي أكتشفته بنفسي و أشعره يزلزل كياني ويزلزل كياناتكم جميعآ دون فرز، وهو مرض "الأزة". حدثت عنه العام الماضي من تفضلوا يكرمونني بقراءة قصتي التي رويتها بصدق وعفوية وبساطة وهي القصة التي بعنوان ( أنا وسلفيا الهولندية (حكاية حب وأنهار وحياة) قصة واقعية بشخوصها وأحداثها) .... لدى الرابط أدناه من الأرشيف:

    Re: أنا وسلفيا الهولندية (حكاية حب وأنهار وحياة) ق...ية بشخوصها وأحداثها!

    وما دعاني لنبش قصة "مرض الأزة" من جديد هو الإستحسان الذي قابلته الفكرة من كثير من أصدقائي وبعض ممن إطلعوا عليها في مناسبات مختلفة وليس ذاك فحسب بل أيضآ كتابتي قبل يومين لبوست على صفحتي بالفيسبوك أثار جدلآ عنيفآ " سوفار" بعنوان:

    اللعنة على المدعو "المثقف السوداني" في داخل وخارج الوطن في الماضي وفي الحاضر من اليمين إلى اليسار والعكس صحيح.

    أنتقي منه المقدمة وهي عبارة شحنة غضب لم أستطع حبسها فسقطت أو تفجرت في يدي في غفلة مني لا أحسد عليها، وكانت هذه التساؤلات والتصورات العنيفة "التالية":

    - لقد خدعنا المدعو "المثقف"!

    -لو أن "الزول" السوداني المثقف دا ايآ كان، منذ العام 1956 إستقلال المليون ميل مرع ما كتب ولا حرف ولا تحدث في أي منبر بس قاعد ساي لا يفعل شيء... كان حصل شنو؟. إظنو كان أحسن!.!
    -لو الزول المثقف دا وجه كل طاقاته لا في إنتاج المعرفة الهلامية وتدبيج الكتب والمقالات والملاسنات وقعد في الواطة وصنع إبر وأحذية وملابس دمورية... مش كان أحسن؟.

    -أين المعرفة التي صنعها لنا المثقف دا وعملت شنو للناس منذ العام 1956؟. هل منعت الحرب؟. هل منعت تقسيم البلاد إلى شطرين متناحرين؟. هل أوقفت الحروب المشتعلة؟. هل أنهت المشاعر العرقية "البل يدة" ووصمات العار التاريخية؟. هل عملت تنمية وسلام وديمقراطية ورفاهية؟. لا شيء من ذاك حدث إبقى دور المثقف ودور المعرفة بتاعته كان صفر كبير.

    -مين القال نحن عندنا مثقفين منتجين للمعرفة؟. لا يوجد!. نحن مثلما نستورد الطائرات النفاثة من الغرب والصواريخ و الإبر وقلامات الأظافر وأعواد تنظيف الأسنان من بقايا الطعام من الصين ومما وراء البحار نستورد المعرفة من مصر ولبنان ومما وراء البحار. لا توجد معرفة ماركتنا!. لا توجد لدينا صناعة خاصتنا، لا إبر ولا معرفة.

    -بالله تاني ما في واحد مثقف أو عامل فيها مثقف إفكها فينا وفي روحو ساي!. ما في زول فيكم عندو دور بمليم "غير سلبي"!. ما عندكم موضوع وغير موضوعيين وناس هلاميين وبتاعين شكلانيات. الناس في شنو وإنتو في شنو؟.

    -فكرو أيها القوم من جديد. أنتم لا شيء. جددو عقولكم واغسلو أجسادكم من أدران القرون الوسطى. أنتم ليس بشيء غير كلام فارغ!. عقلية طفلية إرتكاسية غير موضوعية غير عملية غير منتجة غير أصيلة مفصولة عن واقعها وتعيش في الهلام.

    -فكرو وفكرو كرة ثانية أيها القوم وانظرو إلى أنفسكم مرة واحدة في مرآة الواقع والتاريخ... لن تروا شيئآ لأنكم أنتم مجرد شبح لرجل ميت. ماذا دهاكم؟. عليكم اللعنة!. (أنتهى).

    هنا أنتهت تلك اللحظة الغاضبة وغير الممسكة بزمامها كلية. نقلتها بتصرف كما أسلفت من صفحتي على الفيسبوك وواصل بعض الصحاب مناقشة القضية المربكة وفق طريقة الفيسبوك المختصرة وما أنفكوا يفعلون ويرددون كثيرآ من الأفكار ووجهات النظر والحكم. فشكرآ لهم، فقد تعلمت من مشاعرهم ورؤاهم الكثير.

    وعلى أثر تلك الهوجة الصغيرة التي تمثل كثيرآ من شعوري الذاتي المرتكس في العقل الباطن والمختبيء خلف "كوشة" عظيمة من الإحباطات... أذهب من هنا إلى الأمام للحديث عن مرض "الازة" لما له من علاقة حتمية في تصوري بهوجتي المعنية تلك!. وسأفعله ببعض الإسهاب الضروري، و أجيء في البدء بمقاطع من قصة "أنا وسلفيا" سيبدو بعضها صور أدبية أو "خاطرية" بحتة لكنها في الختام أراها ستبقى ذات علاقة ما، مباشرة أو غير مباشرة بموضوع المرض المعني على وجه العموم وبموضوعنا الحصري هنا وهو "أزة المثقف السوداني".

    فصبرآ آل سودانيز.

    مع أسمى معاني الحب والمودة

    محمد جمال



    ---
    المشكلة إنو الخصوم الآيدولوجيين يطلعونا أنا وانت برضو مثقفين يا رمانة "بعد الشر علينا" بس قيقاراوي ما طالع منها ألا ترينه كيف يقعر الكلام : ). نستغل غيابه نهاية الإسبوع دا نقزقز بيه شوية وهو طبعآ ما فاضي يكون متجدع في حدائق عرعر أو أيً كان إسمها!.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

04-07-2012, 12:22 PM

محمد جمال الدين
<aمحمد جمال الدين
تاريخ التسجيل: 10-28-2007
مجموع المشاركات: 1490

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: أزة الزول السوداني و"أنا وسلفيا الهولندية"!!! (Re: محمد جمال الدين)

    في نفي ال"أنا" عن "أنا"... أنا أم هو ؟... أين الموضوعية؟!


    عندما يحكي أهلنا الكبار عن شيء يخص الواحد منهم مباشرة وحصريآ فمن المحتمل أن يبدأ قوله ب "أنا أعوذ بالله من أنا" كون ال "أنا" غالبآ ما تضمرت الإنحياز الأعمى للأنا "الذات". بما يعني مفارقة الموضوعية بتعلية قيمة الذات ولو زيفآ. غير أن تلك العبارة لربما كانت في مرة من المرات خادعة جدآ عن غفلة أو عن عمد ويكون أثرها العملي هو صرف النظر عن تنزيه الذات الواقع فعليآ في حيثيات القول!.

    عندما فكرت في حكي القصة التي نحن بصددها هنا "أنا وسلفيا" كان أمامي خياران: الأول أن أروى القصة على لسان "هو" والثاني أن أفعل على لسان "أنا" ولكل خيار محاسنه ومثالبه. إذ أن ال "هو" تعطيني مساحة أكبر للحركة وللحكي وللتقييم وللإختباء وربما المراوغة ... كما أن أهم شيء في الحكي بلسان الغائب "هو" هو التمظهر بالموضوعية دون أن تحتاج للقول أعوذ بالله من أنا كونك تروي عن "هو".

    لكنني في الختام أخترت رواية القصة بلسان "أنا"، للأسباب الآتية: "أنا" أكثر حيوية ومباشرية من "هو" وتجعلني أنحشر في خواطر المتلقى مباشرة وفي ال "أنا" إستفزاز صاخب للكائن المتلقي يجعله في غاية الإنتباه كونه قد يشعر بأنك أنت وهو في مواجهة مباشرة لبعضكما البعض. تماهي خادع جدآ يشبه حالة الإنسان الذي يبكي أمام مشهد عاطفي جدآ أو حزين جدآ أثناء مشاهدته لفلم أو مسلسل تلفزيوني إذ أن المتلقي من باب المتعة يتماهي مع المشهد حتى يصبح جزءآ منه فتنقلب خدعة الذات في كيميائية غريبة إلى حقيقة شعورية تسقط من جرائها الدموع ساخنة وترتعد الجوانح. تلك هي اللعبة!.
    غير أن الحكي على لسان ال"أنا" خطر جدآ في كثير من المرات كونه يتضمر الشك في عدم الحياد وقل إنتفاء الموضوعية أو بعضها. وعليه الحكي على لسان "أنا" يحتاج قدرآ أكبر من الحذر وتكتيكات أعقد من الحكي بلسان "هو".

    في قصة "أنا وسلفيا" أدعي أنني حاولت من حيث السرد فصل "أنا" عن الأنا "الذات" وعليه بدأ لي أنني أكتب تقييمآ في الحاضر عن أحداث وقعت في الماضي في حياد تام عن الشعور العاطفي "الذاتي" بها أو قل هو ذاك التكتيك الذي حاولت إتباعه دون قصد واع بذاته كلية. ولا أدرى إن كان يرى الناقد المحايد مثل رؤيتي أم لا؟!. لكنني أستطيع أن آتي بمثال صغير من القصة في هذه العجالة.
    أنظر مثلآ "بحسب السرد" كيف كانت سلفيا تبدو نبيلة وصادقة وشديدة الحساسية وإنسان ذو عواطف إنسانية جياشة:

    (
    Quote: عند حوالي الرابعة عصرآ كنا أنا وسلفيا نقف قبالة السيدة نودعها ونحن نستعجل في ضميرنا ذهابها "نودها تغور". وبينما هي على وشك أن تفتح باب السيارة في اللحظة الحاسمة لم تفعل. بل ألفتت إلى سلفيا وسألتها سؤالآ حرجآ ومباغتآ، بلا مقدمات، قائلة: كيف لي أن أثق بهذا الرجل؟. تعنيني!. وظلت لبرهة تحدق نحو سلفيا في إنتظار الإجابة، متجاهلة وجودي أنا المادي كلية. في تلك اللحظة رأيت شفتي سلفيا ترتعدان وكأنها تهم بقول شيء ما لكنها تفجرت باكية وغاضبة وضربت الحائط المجاور بزهرة برية كانت تود أن تهديها للسيدة في اللحظة الأخيرة من الوداع.

    وظلت تنتحب لحوالي خمس دقائق. وكانت تردد: "أنت إمرأة سيئة، أنا آسفة أنني في بيتك" وضربت سيارة السيدة بقبضة يدها ثلاثة مرات بينما كانت السيدة تبدو مرتعبة وفي حيرة من أمرها كانت تحاول تهدئة روع الفتاة بعبارة "انت فهمتيني خطأ" فردت سلفيا بالنفي!. وقالت عبارة حادة في مواجهة السيدة نيللي: أنت عنصرية!. فأرتعبت السيدة أكثر وألتفتت إلي وأنا أحتوي سلفيا بزراعي بينما هي تنتحب، قائلة: لا تفهمني أنت أيضآ خطأ مثلها. فقلت لها:

    أنت عندك سؤال يحتاج إلى إجابة والإجابة من عندي أنك تستطيعي أن تثقي بي وبكل جنسي!. فتمتمت نيللي وقالت تجاملني: أنت رجل عظيم.

    أحتويت سلفيا على صدري بشكل أكثر قوة ورفعت يدي اليمنى آمرآ السيدة بالمضي إلى شأنها. ووعدتها بأنني وسلفيا سنفعل كلما بوسعنا من أجل رفاهية تلك الكائنات الجميلة. لا لأي شيء ولكن لأنها جزءآ من الطبيعة التي نحب... فنظرت نيللي للحظة ناحيتي مظهرة إبتسامة رضى أحسستها متضمنة رسالة إعتذار ما!.

    وفي اللحظة الحاسمة وهي تهم بالرحيل قالت لي لا تنسى أن تسيس الحصان "بيرا" فقد أخبرتني سلفيا بمقدراتك الكبيرة!. وشرعت تمضي في سبيلها إلى تكساس، موطن أبيها وأهلها الأوائل.

    وبينما سيارة نيللي تختبيء عن أعيننا تحت سفح الجبل كانت سلفيا ما تزال غاضبة تردد كلمة "بيتش
    ). ذاك هو المقطع المراد به المثال.

    هل كان الأمر كذلك في حينه؟.جميلآ!. لا، لا لم يكن!.

    أي أنني حينها لم أر في موقف سلفيا سوى تهور وغباء وعدم حكمة بل وأعتبرتها مصابة بقدر من الجنون. وظللت غاضبآ منها لعدة أيام في دخيلتي دون أن أخبرها كوني أعرف من ناحية أخرى أنها كانت صادقة في ذاك الفعل الذي مثل عندي مجرد جنون في أوانه!. كون في لحظة محددة رأيت السيدة نيللي تهم بطردنا من منزلها "العمل" وتأجيل رحلتها إلى تكساس بسبب تلك الإنفاعلات غير المسئولة من سلفيا.

    و في الحقيقة كنا لا نملك ولا حتى المبلغ المالي الكافي لتكاليف رحلتنا رجوعآ إلى هولندا حيث منزلنا الذي لم يعد بدوره منزلنا كوننا لا نملك "حق الإجار" شقتنا الأثيرة على نهر الراين.

    ولكن بعد مضي عدة سنوات أستطعت الآن أن أرى الأشياء بطريقة مختلفة أي بعد أن فصلتني عنها مسافة من الوقت كافية تسببت في نفي الذات عن الحدث "الموضوع" وبالتالي أصبحت الآن "فقط الآن" أرى موقف سلفيا في منتهى الجمال والصدق والإلتصاق بالمبادي الإنسانية ولو أدى ذاك إلى الأذى الذاتي الجسيم، لا يهم!. ... لقد كانت سلفيا إنسانآ في كمال الروعة وتمامها.

    كما في المشهد مفارقة حضارية وفق الأساطير الشعبية المتداولة إذ أنا وسلفيا في لحظة الحدث المحدد يبدو أننا تبادلنا المواقع الحضارية: أنا الشرق أصبح باردآ وخال من العواطف وهي الغرب أصبح ساخنآ وجياش المشاعر. وبغض النظر عن "جندر" سلفيا فلو كانت في مكانها إمرأة من الشرق لما تصرفت بذاك القدر من العواطف النبيلة والمشاعر الجياشة و الغاضبة!.

    ختامه أن ال "أنا" في القصة ليست بالضرورة "أنا" وإنما "هو". كوني أنا الراوي "أنا الآن" لست بالضرورة أنا البطل في القصة التي وقعت في الماضي!. فالقصة حدثت في الماضي وأنتهت. أي أصبحت تجربة غير معاشة "ذاكرة" وأثر وبالتالي يستطيع ال"أنا" أن يحتفط بالمسافة الضرورية للنظر بالحياد المطلوب أي الموضوعية حتى ليكون "أنا" لست بشيء غير "هو"!. أو ذاك هو زعمي.

    وبس.

    محمد جمال

    (عدل بواسطة محمد جمال الدين on 04-07-2012, 03:19 PM)

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

04-07-2012, 01:10 PM

قيقراوي
<aقيقراوي
تاريخ التسجيل: 02-22-2008
مجموع المشاركات: 10279

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: أزة الزول السوداني و"أنا وسلفيا الهولندية"!!! (Re: محمد جمال الدين)

    Quote:
    المشكلة إنو الخصوم الآيدولوجيين يطلعونا أنا وانت برضو مثقفين يا رمانة "بعد الشر علينا" بس قيقاراوي ما طالع منها ألا ترينه كيف يقعر الكلام : ). نستغل غيابه نهاية الإسبوع دا نقزقز بيه شوية وهو طبعآ ما فاضي يكون متجدع في حدائق عرعر أو أيً كان إسمها!.

    غايتو طلعتو ما عندكم خوة كلو كلو ..
    القطيعة دي زمان البتخلينا ما نقوم من اللستك الا آخر زول ذاتو!











    -------

    حليل الحدائق .. والناس البودهوم الحدائق
    زمان كنت في الويك اند بتحول لسواق اسرة .. وطوال الاسبوع طالع حمال .. نازل زبال!
    قاعد براي انا بي جاي في جدة ام جداد دي!
    انت قايل (النفسيات) المتورا شنو نان!؟

    فادي يوم هتف وجدتها .. وجدتها
    لمن سُئل عماهيتها .. وهو الكان رايح شنو ذاتو!
    قال: انو بابا يشتري طائرة حربية سريعة! (لزوم الدوام ؤ كدا يعني)
    الغريبة انو مشى دكان الاسلحة الثقيلة في ناصية خيالو وتمنا كمان..
    ابو كرسيين بـ50الف وابو تلاتة بي 60
    الود دا لو عمل زلابية بكون طعما طين طين غايتو
    الـ IQ بتاعو صفر عديييل كدا!
    كرسيين لي شنو طمعان ليو في سحبة هو!؟
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

04-07-2012, 07:50 PM

محمد جمال الدين
<aمحمد جمال الدين
تاريخ التسجيل: 10-28-2007
مجموع المشاركات: 1490

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: أزة الزول السوداني و"أنا وسلفيا الهولندية"!!! (Re: قيقراوي)

    جيدا جيت يا قيقراوي:
    Quote: غايتو طلعتو ما عندكم خوة كلو كلو

    انت لسه زول طموح قدر دا... دا زمن خوة يا خ... دا زمن أنا وروحي أوعلي وعلى أعدائي... البلد كلها غتاتة وانت جاي تقول لي خوة!.
    مع إنو الناس الزيك بدو الناس أمل في الخوة والحنية والمحبة.

    ---
    والله فقدناك وعلى رأي المثل "الجديد": الما أشتاقك ما قطع فيك مع برتكانة ولا مع رمانة ...
    وإنت قايل القطيعة حاجة كعبة في حق الزول المقطوع فيه... مش قال ليك الأشجار العالية وحدها ترمى بالحجارة : ).
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

04-08-2012, 00:03 AM

محمد جمال الدين
<aمحمد جمال الدين
تاريخ التسجيل: 10-28-2007
مجموع المشاركات: 1490

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: أزة الزول السوداني و"أنا وسلفيا الهولندية"!!! (Re: محمد جمال الدين)

    أعرف أنني تجاوزت كثيرآ من التفاصيل وقل بالأحرى الحاجات الهامة والمهمة لكن ليس عمدآ أو تجاهلآ...حاشا لله... إنه الشيء اللعين الذي يسمون " الوقت" هل ننتصر عليه يومآ ما "؟!".

    فمعذرة لأصحاب الشأن. وإلى حين عود حميد.

    محمد جمال
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

04-08-2012, 04:59 AM

محمد جمال الدين
<aمحمد جمال الدين
تاريخ التسجيل: 10-28-2007
مجموع المشاركات: 1490

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: أزة الزول السوداني و"أنا وسلفيا الهولندية"!!! (Re: محمد جمال الدين)
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

04-09-2012, 01:54 AM

محمد جمال الدين
<aمحمد جمال الدين
تاريخ التسجيل: 10-28-2007
مجموع المشاركات: 1490

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: أزة الزول السوداني و"أنا وسلفيا الهولندية"!!! (Re: محمد جمال الدين)

    نحن عيانين شديد ...سلامتنا... (أزة شديدة) بعد الشر علينا:

    أغنية محمد الأمين: قالوا متألم شوية

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

04-11-2012, 03:53 AM

محمد جمال الدين
<aمحمد جمال الدين
تاريخ التسجيل: 10-28-2007
مجموع المشاركات: 1490

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: أزة الزول السوداني و"أنا وسلفيا الهولندية"!!! (Re: محمد جمال الدين)
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

04-14-2012, 11:47 PM

محمد جمال الدين
<aمحمد جمال الدين
تاريخ التسجيل: 10-28-2007
مجموع المشاركات: 1490

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: أزة الزول السوداني و"أنا وسلفيا الهولندية"!!! (Re: محمد جمال الدين)

    تتجد التحايا، بعد بعض الغياب...ما زالت "الأزة" طفل يحبو... يتواصل...

    ---
    نحن يا داب إبتدينا!.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

04-19-2012, 01:08 AM

محمد جمال الدين
<aمحمد جمال الدين
تاريخ التسجيل: 10-28-2007
مجموع المشاركات: 1490

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: أزة الزول السوداني و"أنا وسلفيا الهولندية"!!! (Re: محمد جمال الدين)
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

05-03-2012, 11:32 PM

محمد جمال الدين
<aمحمد جمال الدين
تاريخ التسجيل: 10-28-2007
مجموع المشاركات: 1490

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: أزة الزول السوداني و"أنا وسلفيا الهولندية"!!! (Re: محمد جمال الدين)


    أزة الحكومة
    مشهد "جديد" مشهد الموت... أزة الحكومة هي الأزة مصدر الأزات طرا!.

    هناك إحتفاء غير طبيعي إحتفاء غريب بالموت في السودان!. سودان اليوم. الموت هو حدث الحياة. الموت الموت الموت. موت الإنسان... البشر... الناس. فرحة بالموت. حكومتنا تسعد عندما تسمع أن أحدهم مات. تفرح الحكومة حد النشوة. تكاد تزغرد لو لا أنها تخشى أن يسمعها الغرماء من الأمم ومن مجلس الأمن.

    حكومتنا تجهد حد الأرق وتقدم جميع التسهيلات الممكنة من أكفان وعطور وتعاويذ وشعائر وزجاجات معبأة بعصير الصبر والسلوى كي يخرج الناس من الحياة إلى الموت في هدوء وسكينة حيث يحيون بعيدآ عنها في بلاد البرزخ "أحسن للجميع" دون أن يتسببوا لها في ثورة أو كارثة أو قلق أو يطالبوا برواتبهم نهاية كل شهر. يا لهذا الكائن التا فه. الإنسان ليس بشيء سوى شيء فائض. أنا على ثقة بأن حكومتنا عندما تنهض كل صباح وتتحسس مسدسها تستغرب في شيء مهم جدآ لديها: أن ما زال هناك بشر!. ما زال هناك أناس أحياء. يا للتعاسة وخيابة الرجاء. بل هي لا تقدم تسهيلات فقط. تسهيلات موت سخية. لا، لا، لا... هي تتدخل بنفسها في إراحة الناس من مأساة الحياة فتجعل من أي مشفى حكومي مكانآ للموت السريع غير المؤلم وتجهد في دفن النفايات المسرطنة بالقرب من المناطق السكنية وتسرب المياه الملوثة إلى الحنفيات وتقطع الكهرباء أوان يصل إلى مسامعها أن هناك طفل يولد للتو وتمنع الأدوات الواقية بكل الحجج وتسرب الأدوية الفاسدة ومنتهية الصلاحية للأسواق وتجلد الأطباء وتعذبهم وترمي بهم في السجون. وتفعل المزيد في السر. لكن ليس ذاك فحسب. لا، لا، لا... الأمر أبعد من هكذا لطف ورقة!.

    تغضب. حكومتنا تغضب. عندما تجد أن هؤلاء الناس الأغبياء يصرون بشكل غير طبيعي ويتشبسون بالحياة. شعب تا فه. شعب جبا ن. كلما سهل له من طريق الموت معبرآ سهلآ ليمت كله لا يمت إلا نصفه. شعب حقير. هناك حل؟.
    القتل العمد... وبقوة عين وعينك يا تاجر.

    حكومتنا تقتل مباشرة بيديها العاريتين خنقآ أو بالسوط أو السكين أو الساطورأو السم أو بالرصاص وقل ما تشاء من أشكال النار. ولا تقتل فقط نوع من محدد من البشر. لا!. لا، لا، لا... القصة أشمل مما تتصورون!. هدفها هو الجنس البشري كله دون فرز. هي تقتل كل زول. لاحظ معاي أنها تقتل كل زول "يعني سوداني بس" زول لا غير الزول بل هي تحترم ما دون الزول "السوداني" وتقدسه وتحبه وتخشاه وترسل برقيات العزاء الحار عندما يموت جحش ماليزي أو دجاجة برازيلية. الزول تا فه ولا يستحق شيئآ غير الفناء كونه قد يهدد وجودها في أي لحظة. إنه الكابوس. و الزول دا لا يهم إن كان زول ساي أو زول معارض أو مؤيد أو خفير أو وزير لا يهم. لا يهم كله هدف كله خطر. حكومتنا تستطيع أن تقتل "الترابي" الزول الذي خلقها وجاء بها وقد كاد أن يحدث ومن المحتمل أن يحدث. وتقتل وزرائها وأوليائها وأعضاء حزبها و برلمانها. لا بل تستطيع أن تقتل رئيسها في أي لحظة إن هو غفل للحظة أو نام يومآ غرير العين هانيها.

    وجميع بعثات حكومتنا في الخارج ما هي بشيء سوى أدوات لقتل الناس متى ما حانت الفرصة قتلهم معنويآ بكل الوسائل كونهم بشر ينتمون إلى عالم الموت وقتلهم ماديآ أمنية تحرق أحشاء الحكومة!. الشنط الدبلوماسية ليس بها شيء سوى أوامر موت وأدوات قتل لا يوجد طموح أكثر من هذا. هو الغاية. كل الذي يستطيعونه هو أن يكونوا فيروسات مميتة وبكتيريا قاتلة للإنسانية. ليس إلا!. ومن المحتمل أن يكون من أهداف البعثات الخارجية والسفارات تلك المدججة بالموظفين العاطلين عن العمل والرؤية والفكرة والموهبة هو "الهدف الآخر" هو الخداع أي الدفاع عن حالة الموت المقيم التي تجري هناك كي تعلم الشعوب الأخرى أن الموت في السودان قدر لا دخل للحكومة الجميلة به غير أن شعبنا يعشق الموت تلك ثقافته ورغبته وأمانيه فماذا نفعل!. هناك حرية في بلاد السودان. حرية الموت.

    يتواصل... ... أزة الحكومة السودانية

    محمد جمال
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

05-15-2012, 10:28 PM

محمد جمال الدين
<aمحمد جمال الدين
تاريخ التسجيل: 10-28-2007
مجموع المشاركات: 1490

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: أزة الزول السوداني و"أنا وسلفيا الهولندية"!!! (Re: محمد جمال الدين)

    يتواصل كعادته يا صحاب... نتحدث عن أزمتنا الشاملة "أزتنا" علنا نجد لها دواءآ يوم ما!...

    يتواصل... الأزة
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

[رد على الموضوع] صفحة 2 „‰ 2:   <<  1 2  >>




احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia



فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de