مواضيع توثقية متميزة

كتاب جديد للكاتب ناصف بشير الأمين:التعذيب في السودان 1989 - 2016م
منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest [دخول]
اخر زيارك لك: 22-11-2017, 04:50 PM الصفحة الرئيسية

مواضيع توثقية متميزة
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »

ما هو المعيار ؟

26-05-2010, 05:58 AM

Mohamed E. Seliaman
<aMohamed E. Seliaman
تاريخ التسجيل: 15-08-2005
مجموع المشاركات: 17811

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: ما هو المعيار ؟ (Re: Mohamed E. Seliaman)

    مهلا بني عمنا مهلا موالينا أو كما نقل أخونا عبد الرازق
    -------------------------
    شكرا يا وليد على موقفك النبيل وعدم تحيزك لصديقك
    والأرشيف يشهد على ما بيني وبينك من حدة الاختلاف .
    هل تصدق يا وليد أنه لم يكن ببالي حين فتحت بوست المعايير كلام الأخت عزاز الذي جلبته أنت هنا
    وإنما كان في بالي بوست عزاز بعنوان من شا كلة " اخدش حياءنا العام يا حمور " عندما استغربت هجومها على منال بحجة
    الغيرة على الحياء . وحمور زيادة في هذا البوست يأسف ويعتذر لمنال أن البعض يرى كتابتها مسيئة .
    خيط د. أمجد الذي جلبته يشهد على نوع آخر من المعايير المزدوجة .
    راجع هذا البوست بدقة ولاحظ تعسف الأخت عزاز وتعنتها لتفسير كلامي وفقا لما تهوى
    حتى أنها تحكم على علامة الاستفهام بأنها مصطنعة وأن السؤال إقراري .
    واصلت الأخت عزاز في عناد غريب ومكابرة عجيبة على تفسير كلامي
    وتأويله بما يعتمل في نفسها مصرة على محاكمة النيات بمنهج باطني
    لا يؤمن بالظاهر (شكرا مرة أخرى قيقراوي) .
    تقول عزاز شامي ((((هل هو سؤال تقريري
    أم هو إلقاء حجر في بركة سوء النيةو اغتيال الآخرين بجرة كي بورد؟
    لا تستخف بمقدرة الآخرين في قراءة ما لا يقله النص صراحة و تشي به علامات
    الاستفهام المصطنعة ... )))))
    يقارن موقف عزاز من كلامي بموقفها من كلام عمر الفاروق عندما جاء عمر الفاروق وكتب إلى الأخت دومة :
    (((((ياخ كلامك لي محمد سليمان ما عندك فيهو الحق ووالله وعشان كلامك ما يقع واطــــــة فأحسن حاجة اديك فرصة تحوليهو لي انا والسبب ببساطة إني ومن اول يوم قريت فيهو كلام حمور اللي بي قدرة قادر عملتوهو قاص وروائي تبادر لي ذهني ما ذهب إليه تفكيرك في مداخلة محمد سليمان ..
    ولو ما وقفتي الطوعية دي كنت عايز اجي اكتب نفففس الكلام ده بس بدون لف ودوران ..واسي النصيييحة يدي اكلتني وبجي بقولا ليكم عديييل كده حمور ده لو ما متزوج تبقا كاااارثة والله !!!!)))))))))
    فأين موقف الأخت عزاز من مداخلة عمر الفاروق
    علما بأن آخر مداخلة في البوست كانت بتاريخ : 27-10-2009 يعني قبل الأرشفة بأكثر من شهرين وهو وقت كاف للرد على كلام أخينا عمر الفاروق
    ولكن الأخت عزاز آثرت الصمت
    ويحمد للأخت دومة أنها اعتذرت
    رسالة من حمور زيادة: ولاء لم (تزل) تضحك ...
    هل من تفسير لهذا ؟
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

26-05-2010, 06:16 AM

تيسير عووضة
<aتيسير عووضة
تاريخ التسجيل: 20-12-2005
مجموع المشاركات: 7136

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: ما هو المعيار ؟ (Re: Mohamed E. Seliaman)

    محمد إي سليمان لم تجب على سؤالي:

    ما هو موقفنا ((((الشجاع جدا )))))) من رواية محسن الداعمة عديل للسحاق؟
    بحسب ما ورد عنك ..





    بل ماذا تعرف عن موقفي من كتابات إشراقة وروزمين ومحسن خالد حتى تتكلم عن التناقض وعدم الإتساق حين إنتقادي لكتابات منال؟ أتمنى منك إجابة واضحة محددة مدعمة بإقتباس/ات تفيد ذلك ..
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

26-05-2010, 06:18 AM

أميرة فاروق عبد العال
<aأميرة فاروق عبد العال
تاريخ التسجيل: 29-08-2007
مجموع المشاركات: 1129

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: ما هو المعيار ؟ (Re: Mohamed E. Seliaman)

    Quote: لان دايرني أحلف بـ{إنجِّلاتك} إتْ، وألا شنو؟ ياني البحلف بالله، مش تلاتة وبس، وكمان تلتماية وخمسين هكتار، وأي حديث لي هو بجدية وانضباط القسم ولو لم أستخدم أية أداة للقسم.
    يا زول البشارة، بتديني كم!؟ الرسالة اتلقت، ماني قايلها بعد الزمن المتلتل دا كلو، بتكون قاعدة، شفت كيف!؟
    ننشر وألا كمان ح تبقينا في ثكاليج جديدة!؟


    أستاذ محسن..

    مادام واثق من قسمك ونحن واثقين..

    لزومه شنو التفتيش عن الرسالة والتبشير بالعثور عليها؟؟

    كده بتضيع قسمك..





    ------------
    غايتو (منال) صاحبتي الله يديها العافية..

    الشهرة حظوظ..
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

26-05-2010, 06:50 AM

تيسير عووضة
<aتيسير عووضة
تاريخ التسجيل: 20-12-2005
مجموع المشاركات: 7136

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: ما هو المعيار ؟ (Re: أميرة فاروق عبد العال)

    للذين يتكلمون عن التناقض وعدم الإتساق:


    إدعى محمد إي سليمان:

    (1)

    Quote: كل دفوعاتك عن محسن خالد باطلة خاصة فيما يخص الجندر

    Quote: وتناقض خطاب الجندر عن محسن جلي وواضح ولن تستطيعي الدفاع عنه

    Quote: ههههههه بعد دا كله قلت لي خطاب جندر عند محسن خالد هههههههههه

    Quote: وطبعا دفاعك عن محسن خالد قدامك في البوست دا وما صعب توثيقه


    طالبته بدليل مقروء يدعم هذا الإدعاء فلم يفعل حتى هذه اللحظة ..


    (2)

    Quote: رأيت ثورتكم ضد كتابة البصل والشايقية والكدايس عند منال وغيرتكم على الأخلاق والحياء من كتاباتها
    وقارنتها بموقفكم ((((الشجاع جدا ))))))من رواية محسن الداعمة عديل للسحاق والتي يقول عنها صاحبها ذلك بكل صراحة
    بل ويجهر بأهدافها وكيف أنها ستشيع احترام السودانيين لاختيارات الناس وأشيائهم ( يعني السحاق ))).

    طالبته بدليل مقروء يدعم هذا الإدعاء (والذي أصبح بقدرة قادر حقيقة إستنتج منها هو ومن تبعه بإحسان أنني متناقضة وغير متسقة) فلم يفعل حتى هذه اللحظة ..


    (3)

    Quote: ليس غريبا أن يسعى محسن خالد إلى ((تبخيس))) الدرجة العلمية الرفيعة للقامة الأكاديمية
    الدكتورة رحاب . إنما الغريب حقا أن يجد دعما من أخريات !!!!

    طالبته بدليل مقروء يدعم ويفيد هذا الإدعاء فلم يفعل حتى هذه اللحظة ..





    ــــــــــــــ

    هل يحق لي بعد ما ورد أعلاه معاملة الأستاذ محمد إي سليمان كعديم المصداقية والأمانة أم لا؟
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

26-05-2010, 06:57 AM

اساسي
<aاساسي
تاريخ التسجيل: 20-07-2002
مجموع المشاركات: 16523

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: ما هو المعيار ؟ (Re: أميرة فاروق عبد العال)

    يا كيموالجاهز (كمال عباس) قد تكون كتابتك تقيلة علي قلبي لكن كمان حاكون معاك شهم للنهاية , وليد وتبارك وود الصايم ديل بضحكوا عليك وبيضحكوا بيك شفت كيف , تبارك دا عديل قال ليك البتكتب فيهو دي عوارة او ما كنيتها بالاندراوة , والنصيحة لله يا كمال محاولتك للقطامة اعلاه بي قصة سعد قشرة وعادل امام من اعبط ما قرات من قطامة شفت كيف , يعني زيقطامتك دي حميدة صحبي دا بزاق من خشمه ما تطلع وانت فرحان بي انك افحمتني وختيتها لي واضحة , فيالعشا بي لبن الجماعة ديل اتعاملوا معاك زي البيبسي خجوك كدا لمن عرفت حاجة وفكوك وانت فاير وبتدفق واهو الطلع منك في احسن الاحوال شوية ريالة , ياخي في زول بيستمد كلامه من عبد الرحيم ابوريالة ؟
    قصة ليق وميدان عقرب دي والله حاجة من حقك وحلم محفوظ ليك , زمان يا كيمو بعرف لي واحد كان فاكيها في روحه زي فكتك دي , يقول ليك انا مفروض العب مع ناس بلاتيني ورومنيقا وزيكو , اها صاحبنا كان حارس مرمي , في اول مباراة وقف فيها في رابطة الحي جات فيهو سبعة اقوان تلاتة منها بالبيضة وصاحبنا مصر انه مستواهو مع بلاتيني ورمنيقا شفت كيف الطموح يا الحبيب .
    ــــــــــــــــ
    الاخت تيسير
    Quote: أساسي إنت ما ملاحظ إني لي زي أكتر من ستة صفحات ما قاعدة أرد عليك نهائياً وإنك - تقريباً - بتردد في نفس الكلام حول تناقض تيسير؟
    معلومة كوركت بها لمن حلقك إلتهب للقاصي والداني فارفق بنفسك يا أخي ..

    مع إنو مافي تناقض أكتر من إنو نجيب ليكم الإفتراء وعدم الأمانة والتناقض الجد جد
    نديكم ليها في يدينكم وقدام عيونكم تقوموا تعملوا رايحين ..

    اختنا تيسير
    والله ما ملاحظ يا تيسير انك بتردي او ما بتردي ما لاني ما بقرأ مداخلاتك لكن لاني اصلا ما بكتب هنا عشان تقومي تتكرمي بالرد علي , واصلا انا لو كنت عاوز رد منك كنت رسلت ليك ماسنجر , انا هنا بكتب في البوست الارتضيتي المشاركة فيهو يعني قصة انك تردي او ما تردي دي مافي زول شغال بيها ما دام عندك موقف واضح هنا انحنا نجيبو ونستشهد بيهو متي ما تراي لنا ذلك ومن حقنا في ذات الوقت ان نري موقفك كيف ما اتفق لنا زي ما قال محسن خالد ونرد عليهو بما نشاء , بالنسبة لي تناقض محمد اي سليمان , شفتي موش لو كان محمد اي سليمان متناقض لو كان حبل ملولو عديل ما بيمنع او يساهم في المنع علي تهافقت موقفك وضعفه في هذا البوست يعني كونه محمد اي سليمان يطلع اي حاجة زي ما قلت في واحدة من الصفحات لا يصلح انه يكون دفاع لتهافت موقفكم تناقض محمد اي سليمان او كذبه , كل موقف هنا براهو . وزي ما ضربت مثل لي عزاز اظن عن انه الحكومة دي عندها بيوت اشباح تقوم المعارضة تعمل بيوت اشباحها طوالي .
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

26-05-2010, 07:05 AM

nazar hussien
<anazar hussien
تاريخ التسجيل: 04-09-2002
مجموع المشاركات: 10138

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: ما هو المعيار ؟ (Re: اساسي)

    بلاي وصلتو صفحة اربعطاشر بحثا عن المعيار؟؟؟
    استعينوا بالناتو...وحلف شمال الاطلنطي..


    معيار شنو؟؟ الدنيا دي من زمان بقت طلقيت ساكت


    اها قول لقيتو المعيار؟
    المفوضية حا تلقوها وين؟؟
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

26-05-2010, 07:24 AM

Mohamed E. Seliaman
<aMohamed E. Seliaman
تاريخ التسجيل: 15-08-2005
مجموع المشاركات: 17811

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: ما هو المعيار ؟ (Re: nazar hussien)

    الأخت الكريمة تيسير عووضة
    السلام عليكم
    هل أصبح استحسان أدب محسن خالد ورواياته من شاكلة تميموليليت والرجل الكلوروفيل
    مسبة وتهمة يفر منها القارئ فرار الرعديد من عواء الكراي ؟
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

26-05-2010, 07:51 AM

تيسير عووضة
<aتيسير عووضة
تاريخ التسجيل: 20-12-2005
مجموع المشاركات: 7136

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: ما هو المعيار ؟ (Re: Mohamed E. Seliaman)

    Quote: الأخت الكريمة تيسير عووضة
    السلام عليكم
    هل أصبح استحسان أدب محسن خالد ورواياته من شاكلة تميموليليت والرجل الكلوروفيل
    مسبة وتهمة يفر منها القارئ فرار الرعديد من عواء الكراي ؟


    وعليكم السلام أخي محمد إي سليمان ..

    فضلاً، لا ترد على أسئلتي باسئلة
    أنا أريد منك إجابة واضحة محددة مدعمة بتوثيق مقروء
    أجب عن أسئلتي السابقة لسؤالك وستجد مني رداً كافياً وافياً عليه ..



    ـــــــ
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

26-05-2010, 07:42 AM

تيسير عووضة
<aتيسير عووضة
تاريخ التسجيل: 20-12-2005
مجموع المشاركات: 7136

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: ما هو المعيار ؟ (Re: nazar hussien)

    Quote: اختنا تيسير
    والله ما ملاحظ يا تيسير انك بتردي او ما بتردي ما لاني ما بقرأ مداخلاتك لكن لاني اصلا ما بكتب هنا عشان تقومي تتكرمي بالرد علي , واصلا انا لو كنت عاوز رد منك كنت رسلت ليك ماسنجر , انا هنا بكتب في البوست الارتضيتي المشاركة فيهو يعني قصة انك تردي او ما تردي دي مافي زول شغال بيها ما دام عندك موقف واضح هنا انحنا نجيبو ونستشهد بيهو متي ما تراي لنا ذلك ومن حقنا في ذات الوقت ان نري موقفك كيف ما اتفق لنا زي ما قال محسن خالد ونرد عليهو بما نشاء , بالنسبة لي تناقض محمد اي سليمان , شفتي موش لو كان محمد اي سليمان متناقض لو كان حبل ملولو عديل ما بيمنع او يساهم في المنع علي تهافقت موقفك وضعفه في هذا البوست يعني كونه محمد اي سليمان يطلع اي حاجة زي ما قلت في واحدة من الصفحات لا يصلح انه يكون دفاع لتهافت موقفكم تناقض محمد اي سليمان او كذبه , كل موقف هنا براهو . وزي ما ضربت مثل لي عزاز اظن عن انه الحكومة دي عندها بيوت اشباح تقوم المعارضة تعمل بيوت اشباحها طوالي .

    لا يا أساسي العفو ..
    أنا ما قصدي عدم الرد تجاهلاً ولا ترفعاً لا سمح الله، قصدي إنو كلامك بقى مكرر ومحصور في حتة معينة لصفحات عديدة عشان كدا ردي برضو كان حيكون مكرر وفقاً لذلك ففضلت عدمه ..

    تهافت موقفنا أو ضعفه ممكن أقبل التقييم دا كرأي ليك ولغيرك طالما زي ما قلت أنا متبنية موقف معين، لكن مسألة متناقضين وغير متسقين دي إتكررت لدرجة خلتني فعلاً أقيف وأطالب بمعرفة الأرضية البنيتو عليها الإفتراض القرب يبقى حقيقة دا
    الأرضية شنو؟ أو بصيغة أخرى: ما هي مواقفنا (أو قول موقفي أنا دي تيسير عووضة) السابق حول حالات شبيهة خلى الناس تقارن وتطلع بي نتيجة إنو في تناقض ..
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

26-05-2010, 07:49 AM

داليا حافظ
<aداليا حافظ
تاريخ التسجيل: 06-06-2008
مجموع المشاركات: 5055

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: ما هو المعيار ؟ (Re: تيسير عووضة)

    الأخ/ محمد الحسن


    سلام


    عندي سؤال جانبي ..أنت لمن يخاطبوك بالـ "حبشي" ..قاعد تزعل ولا عادي ؟
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

26-05-2010, 07:55 AM

Mohamed E. Seliaman
<aMohamed E. Seliaman
تاريخ التسجيل: 15-08-2005
مجموع المشاركات: 17811

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: ما هو المعيار ؟ (Re: داليا حافظ)

    الأخت الكريمة تيسير عووضة
    السلام عليكم
    من هو كتب النص التالي :
    (((لعميقة رانيا مأمون

    حفرتي كتابة محسن خالد لما جابت الموية
    موية زلال فيها لذة للشاربين
    وشحتفة للماشربوا
    وحسرة للممتنعين

    جيت تاوقت ساي
    النمشي أجيب ماعوني وأجي ..))))))))
    أنت يا يا تيسير عووضة كتبت هذا الكلام بتاريخ 07-02-2006
    هنا :Re: تعالوا أشرح ليكم كاتب الكلوروفيل وتيموليلت
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

26-05-2010, 07:53 AM

محمد عبد الماجد الصايم
<aمحمد عبد الماجد الصايم
تاريخ التسجيل: 16-10-2005
مجموع المشاركات: 34989

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: ما هو المعيار ؟ (Re: تيسير عووضة)

    الأخ أساسي
    وضع (البيض) كلو في سلة واحدة ما كويس!
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

26-05-2010, 08:08 AM

Mohamed E. Seliaman
<aMohamed E. Seliaman
تاريخ التسجيل: 15-08-2005
مجموع المشاركات: 17811

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: ما هو المعيار ؟ (Re: محمد عبد الماجد الصايم)

    الأخت الكريمة دالية
    وعليكم السلام
    --------
    عادي
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

26-05-2010, 08:16 AM

Sana Khalid
<aSana Khalid
تاريخ التسجيل: 01-02-2005
مجموع المشاركات: 2740

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: ما هو المعيار ؟ (Re: Mohamed E. Seliaman)

    Quote:
    الأخت الكريمة تيسير عووضة
    السلام عليكم
    من هو كتب النص التالي :
    (((لعميقة رانيا مأمون

    حفرتي كتابة محسن خالد لما جابت الموية
    موية زلال فيها لذة للشاربين
    وشحتفة للماشربوا
    وحسرة للممتنعين

    جيت تاوقت ساي
    النمشي أجيب ماعوني وأجي ..))))))))
    أنت يا يا تيسير عووضة كتبت هذا الكلام بتاريخ 07-02-2006

    هنا :Re: تعالوا أشرح ليكم كاتب الكلوروفيل وتيموليلت


    Mohamed E. Seliaman




    مؤسف!!!!!!



    ________________________________

    تيسير يا أختي..

    تسمحي تتنازلي لي أنا عن نوط الخاسر الأكبر في هذا البوست؟
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

26-05-2010, 08:33 AM

Sana Khalid
<aSana Khalid
تاريخ التسجيل: 01-02-2005
مجموع المشاركات: 2740

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: ما هو المعيار ؟ (Re: Sana Khalid)

    لكل من لا يحب الضغط على الروابط..

    الرابط الموجود في الاقتباس أعلاه يقودك إلى قطعة نقدية جميلة و إلى مكتبة غنية.. فلا تكسل.. رجاء..


    Quote: فكر وبناء الشخصية الروائية
    رواية إحداثيات الإنسان
    لـ محسـن خالـد
    رؤية: رانيا مأمون


    ((((رواية إحداثيات الإنسان))))

    _______________________

    احساسي بالخسارة.. بحجم إحساس فجيعة!

    لا عزاء!
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

26-05-2010, 08:35 AM

داليا حافظ
<aداليا حافظ
تاريخ التسجيل: 06-06-2008
مجموع المشاركات: 5055

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: ما هو المعيار ؟ (Re: Mohamed E. Seliaman)

    أخي الكريم محمد

    Quote: دالية




    أنا اسمي داليا وبزعل لمن يتكتب دالية ..
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

26-05-2010, 08:55 AM

اساسي
<aاساسي
تاريخ التسجيل: 20-07-2002
مجموع المشاركات: 16523

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: ما هو المعيار ؟ (Re: داليا حافظ)

    اختنا تيسير
    Quote: تهافت موقفنا أو ضعفه ممكن أقبل التقييم دا كرأي ليك ولغيرك طالما زي ما قلت أنا متبنية موقف معين، لكن مسألة متناقضين وغير متسقين دي إتكررت لدرجة خلتني فعلاً أقيف وأطالب بمعرفة الأرضية البنيتو عليها الإفتراض القرب يبقى حقيقة دا


    طيب اوضح ليك موقفك او انحنا بنشوفه كيف موقفك دا , المعلوم عنك يا اختنا تيسير ولخطك الممتد في هذا المنبر انك زولة لبرالية وتدعي لحرية التعبير وحرية الكلمة , انت بالذات كنت صوت قوي في اقصاء منال لدرجة انك خيرتيها يا ما تكتب ( الحاجة الانت بتوافقي عليها ومقبولة منك ) ولا تمشي تخلي ليكم المنبر دا ,الكلام دا مع موقفك العام مع الحريات فيهو كمية غير محدودة من التناقض وعدم الاتساق , بغض النظر لو انك جيتي يوم واشدتي بكتابة محسن خالد او بكتابة اشراقة في مواضيع قد يراها البعض فاضحة ,الا انه مواقفك السابقة في المنبر مع اقصائك لمنال اكبر تناقض , وهو العنوان الذي فتح به البوست اصلا لو ملاحظة , وكونه كتابة منال دي نصوص الجميع اتفق علي انه قالب النص ممكن يستوعبها بكل ارتياح, لذلك عندما نشير الي عدم اتساق موقفك وتناقضك بنقول الكلام دا بكل اطمئنان لانك فعلتي هذا .

    (عدل بواسطة اساسي on 26-05-2010, 08:57 AM)

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

26-05-2010, 09:38 AM

تيسير عووضة
<aتيسير عووضة
تاريخ التسجيل: 20-12-2005
مجموع المشاركات: 7136

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: ما هو المعيار ؟ (Re: اساسي)

    أساسي ..
    Quote: لدرجة انك خيرتيها يا ما تكتب ( الحاجة الانت بتوافقي عليها ومقبولة منك

    العبارة دي غير دقيقة، لأن الجميع وأكرر الجميع بما فيهم إنت زاتك إتفق على أن كتابة منال غير لائقة
    يعني أنا ما جيت طالعة براي من الصف المستوي ومنظم والبيتفق فيهو الناس على جودة كتابتها وجيت قلت ليها الكلام غير لائق! وهاك أكتبي في حدود كدا البتناسبني أنا، أنا قلت حرفياً وفي عشرات المواضع إنها تكتب بالحد الأدنى من الإنضباط البيخلينا ما نفتح خشمنا ولا نسالها زي ما عملنا وقاعدين نعمل مع جميع الكتابات المرت عليناهنا، لكنها يا اساسي الحد الأدنى دا زاتو ما محصلاهو يبقى وين الخطأ في محاولة رفع مستوى الكتابة شوووووية بس؟
    مسالة الإقصاء دي ممكن معاك فيها حق لو وضعنا في الإعتبار الفهم السائد بين الناس حول إن الليبرالية دي حرية بلا حدود وإنو الحكاية مفكوكة نهائي والفهم دا غير صحيح .. في حاجة اسمها حرية ومسؤولية فردية وبرضو في حاجة اسمها حرية ومسؤولية جماعية ما مفروض واحدة فيهم تتعارض مع التانية أو تدخل في حدودها، في حالة منال حصلت ممارسة للحرية بشكل سافر بحيث دخلت الحرية الفردية حدود الحرية الجماعية للآخرين الحولها اللي عبروا عن تضجرهم من نوعية كتابة وردود منال و بعض المتداخلين معها وحقهم سواء في التمتع ببيئة فيها الحد الأدنى من الإنضباط أو حتى مجرد الإعتراض على ذلك (بإعتبار إنو في بنات إعترضوا يا أساسي فكان نصيبهم شتائم بذيئة وتمسهم بشكل شخصي فقط لأنهم عبروا عن إعتراضهم دا وبكل تهذيب) معقولة بس؟ الناس تسيب الغلط وتشتم المعترضين على الغلط؟ وبرضو تقول لي ليبرالية وحرية تعبير؟ اقرأ الصورة بأبعادها مكتملة يا اساسي ويمكن تطلع برؤية مغايرة ..
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

26-05-2010, 08:58 AM

تيسير عووضة
<aتيسير عووضة
تاريخ التسجيل: 20-12-2005
مجموع المشاركات: 7136

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: ما هو المعيار ؟ (Re: Mohamed E. Seliaman)

    Quote: لعميقة رانيا مأمون

    حفرتي كتابة محسن خالد لما جابت الموية
    موية زلال فيها لذة للشاربين
    وشحتفة للماشربوا
    وحسرة للممتنعين

    جيت تاوقت ساي
    النمشي أجيب ماعوني وأجي ..

    نعم، هذه كتابتي وبها أعتز
    ولكن لم لا تكمل باقي النقل وتورد عن أي رواية أتى هذا الكلام؟
    أتى عن رواية إحداثيات الإنسان كما ورد في الرابط والتي ليس فيها إشارة للمثلية ناهيك عن أن يكون لي موقف داعم لها ..
    ولمحسن خالد روايات أدبية أخرى يختلف مضمونها سواء كان إجتماعي أو سياسي أو فني (مزيكة يعني) مكتملة النضج الأدبي والفني وقد تخلو أحياناً من وجود مفردة واحدة بها إشارات جنسية كما في مجموعة كلـب السجان القصصية أو رواية الحياة السرية للأشياء، فهل إحتفائي بعموم كتابات محسن خالد الجميلة والمتنوعة (وغير المحصورة حول الجنس والمثلية فقط) يعني بالضرورة أن هذا موقفي من المثلية؟
    بل دعني أسالك مرة أخرى يا محمد إي سليمان:
    ما هو موقفنا/موقفي ((((الشجاع جدا )))))) من رواية محسن الداعمة عديل للسحاق؟
    وهل موقفي من الرواية الداعمة للمثلية يعني أنني بالضرورة أدعم المثلية؟





    ــــــــــــ
    ما عارفة لكن كلما أقرأ ((((الشجاع جداً)))) دي يجيني إحساس إني خرجت في مسيرات ومظاهرات ونظمت ندوات داعمة للمثليين وحقوقهم smile3.gif Hosting at Sudaneseonline.com
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

26-05-2010, 09:06 AM

اساسي
<aاساسي
تاريخ التسجيل: 20-07-2002
مجموع المشاركات: 16523

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: ما هو المعيار ؟ (Re: تيسير عووضة)

    Quote: نعم، هذه كتابتي وبها أعتز
    ولكن لم لا تكمل باقي النقل وتورد عن أي رواية أتى هذا الكلام؟
    أتى عن رواية إحداثيات الإنسان كما ورد في الرابط والتي ليس فيها إشارة للمثلية ناهيك عن أن يكون لي موقف داعم لها ..
    ولمحسن خالد روايات أدبية أخرى يختلف مضمونها سواء كان إجتماعي أو سياسي أو فني (مزيكة يعني) مكتملة النضج الأدبي والفني وقد تخلو أحياناً من وجود مفردة واحدة بها إشارات جنسية كما في مجموعة كلـب السجان القصصية أو رواية الحياة السرية للأشياء، فهل إحتفائي بعموم كتابات محسن خالد الجميلة والمتنوعة (وغير المحصورة حول الجنس والمثلية فقط) يعني بالضرورة أن هذا موقفي من المثلية؟
    بل دعني أسالك مرة أخرى يا محمد إي سليمان:
    ما هو موقفنا/موقفي ((((الشجاع جدا )))))) من رواية محسن الداعمة عديل للسحاق؟
    وهل موقفي من الرواية الداعمة للمثلية يعني أنني بالضرورة أدعم المثلية؟


    اذن يا تيسير اذا كنت ترفضي المثلية وحديث الجنس وسكتي عن ادانة تلك الاعمال يعتبر تناقضا مع موقفك في ادانة كتابة منال وطلبك منها الرحيل
    واذا كنت لا ترفضي تلك المثلية وحديث الجنس فان موقفك في ادانة منال يعتبر تناقضا
    فسكوتك عن تلك الاعمال يعتبر قبول لها مع وجود اقصائك لمنال هو التناقض بام عينه بل والتسويف
    والا المسالة عندكم مسالة شخصية ترد لمن هو الكاتب ودرجة قبلوكم له
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

26-05-2010, 09:38 AM

Hussein Mallasi
<aHussein Mallasi
تاريخ التسجيل: 28-09-2003
مجموع المشاركات: 26224

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: ما هو المعيار ؟ (Re: اساسي)

    Quote: تيسير يا أختي ..تسمحي تتنازلي لي أنا عن نوط الخاسر الأكبر في هذا البوست؟

    من المستحيل مزاحمة تيسير في نوط الخاسر الأكبر في هذا البوست.



    ______
    فالخسائر – أيضاً – درجات.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

26-05-2010, 09:44 AM

وليد محمد المبارك
<aوليد محمد المبارك
تاريخ التسجيل: 04-12-2004
مجموع المشاركات: 26313

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: ما هو المعيار ؟ (Re: Hussein Mallasi)

    Quote: من المستحيل مزاحمة تيسير في نوط الخاسر الأكبر في هذا البوست.


    والله يا تيسير بصراحة
    اساسي وملاسي واي سليمان


    ما بتقدري
    اخير تتخارجي صدقيني من البوست ده

    ديل الليق تلاته في اون لاين دي من ما اسسوها
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

26-05-2010, 09:58 AM

اساسي
<aاساسي
تاريخ التسجيل: 20-07-2002
مجموع المشاركات: 16523

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: ما هو المعيار ؟ (Re: وليد محمد المبارك)

    Quote: لعبارة دي غير دقيقة، لأن الجميع وأكرر الجميع بما فيهم إنت زاتك إتفق على أن كتابة منال غير لائقة
    يعني أنا ما جيت طالعة براي من الصف المستوي ومنظم والبيتفق فيهو الناس على جودة كتابتها وجيت قلت ليها الكلام غير لائق! وهاك أكتبي في حدود كدا البتناسبني أنا، أنا قلت حرفياً وفي عشرات المواضع إنها تكتب بالحد الأدنى من الإنضباط البيخلينا ما نفتح خشمنا ولا نسالها زي ما عملنا وقاعدين نعمل مع جميع الكتابات المرت عليناهنا، لكنها يا اساسي الحد الأدنى دا زاتو ما محصلاهو يبقى وين الخطأ في محاولة رفع مستوى الكتابة شوووووية بس؟
    مسالة الإقصاء دي ممكن معاك فيها حق لو وضعنا في الإعتبار الفهم السائد بين الناس حول إن الليبرالية دي حرية بلا حدود وإنو الحكاية مفكوكة نهائي والفهم دا غير صحيح .. في حاجة اسمها حرية ومسؤولية فردية وبرضو في حاجة اسمها حرية ومسؤولية جماعية ما مفروض واحدة فيهم تتعارض مع التانية أو تدخل في حدودها، في حالة منال حصلت ممارسة للحرية بشكل سافر بحيث دخلت الحرية الفردية حدود الحرية الجماعية للآخرين الحولها اللي عبروا عن تضجرهم من نوعية كتابة وردود منال و بعض المتداخلين معها وحقهم سواء في التمتع ببيئة فيها الحد الأدنى من الإنضباط أو حتى مجرد الإعتراض على ذلك (بإعتبار إنو في بنات إعترضوا يا أساسي فكان نصيبهم شتائم بذيئة وتمسهم بشكل شخصي فقط لأنهم عبروا عن إعتراضهم دا وبكل تهذيب) معقولة بس؟ الناس تسيب الغلط وتشتم المعترضين على الغلط؟ وبرضو تقول لي ليبرالية وحرية تعبير؟ اقرأ الصورة بأبعادها مكتملة يا اساسي ويمكن تطلع برؤية مغايرة ..


    كلامك دا يا تيسير برجعنا للمربع الاول والاظنه اتحسم من زمان حول مفهوم النص والتلميحات الواردة في كتابات منال وتفسيرك ( الشخصي) ليها , يعني انت فسرتي قصة البصل وغيرها واعتبرتيها خروج عن الادب والزوق العام , المشاركين منال في الحديث دا من حقهم برضو يفسروا الموضوع دا باي طريقة تانية او ياخدوا الموضوع كما هو ظاهر( بصل فقط )وبدون اي ايحاءات كمان , وبعدين قصة الحرية الشخصية دي بتدخل في التعدي علي حقك ومنال كما هو ظاهر من بوستاتها ما عنوت لي زول باسمه وكتبت كتابتها دي , بل كانت كتابة عامة تغزلت في البصل و الحديث عن الايحاءات دي جات من المعترضين علي كتابتها , بينما الاخرين اي محسن واشراقة تحدثوا حديثا مباشرا عن المثلية او الجنس ( وعبرت) كتاباتهم دون اعتراض او حتي دون ان تتحرجوا من ان هذا يمسكم ككاتبات في هذا المنبر مثلما تأذيتم كما قلتم من كتابة منال .
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

26-05-2010, 10:05 AM

داليا حافظ
<aداليا حافظ
تاريخ التسجيل: 06-06-2008
مجموع المشاركات: 5055

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: ما هو المعيار ؟ (Re: Hussein Mallasi)

    بصراحة كنت مندهشة من محمد أي سليمان وتفتيشوا وزرزرتوا لخلق الله بدون أي حق ..ومعاملتو للناس

    كأنهم فئران تجارب ..



    لكن أنا الآن مندهشة من أصرار الكثيرين الذين يملكون من الحصافة والنباهة مايكفي ليتجنبوا الإنجرار

    وراء تلك المحاكمات ..رأفة بانفسكم ..فالرجل منزوع الرحمة والساقية قد تدور هكذا بلا توقف ..





    تلك والله قسوة أشفق عليك من حملها يا رجل ..
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

26-05-2010, 10:18 AM

منال

تاريخ التسجيل: 21-07-2009
مجموع المشاركات: 3511

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: ما هو المعيار ؟ (Re: داليا حافظ)

    اميرة فاروق عبدالعال كتبت
    Quote: غايتو (منال) صاحبتي الله يديها العافية..

    الشهرة حظوظ..


    اها قمنا نحسد (وش مغرور )

    احلى حاجه يا اميرة صاحباتنا كلهم متابعين المعايير (جمع معيار)

    اها سمونى منال معيار

    منك لله يامحمد سليمان
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

26-05-2010, 10:44 AM

داليا حافظ
<aداليا حافظ
تاريخ التسجيل: 06-06-2008
مجموع المشاركات: 5055

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: ما هو المعيار ؟ (Re: منال)

    ياخ معقول الدنيا زاتا بتتغير والقلوب متقلبة ..والأفكار برضو تجي تقول لي زول انت ده ما كان رايك سنة 2005 (مثلا) هسة بقى حاجة تانية ومعاها ليه كمان؟..ويكون الزول كان وثني وبقى أنصار سنة (مثلا) ..هل ده من حقنا ؟

    زول دافع عن زول وما دافع عن التاني ما بريدو لله كدة ده ، معناه نمسكوا نقطع ليهو رقبتو ؟..كل زول يتأخذ الموقف الهو عايزو في الوقت العايزو في المناسبة البختارها مع الشخص البلقى بوافق هواه أو لأنو صحبو، أو أي شي تاني ..نحن بشر عاديين بنتحرك بدوافع العواطف والتقلبات وحتى الغيرة القالتها منال ..!


    إذاً لمن تتبقى الأسئلة كدة بتنتقل من خانة ( حرية التعبير) إلى خانة (الحرية الشخصية )..الناس

    ديل العندهم مواقف بتخالف (ثبات) معاييرك يامحمد أي !!! ببساطة أحرار ..

    (عدل بواسطة داليا حافظ on 26-05-2010, 10:47 AM)

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

26-05-2010, 10:56 AM

وليد محمد المبارك
<aوليد محمد المبارك
تاريخ التسجيل: 04-12-2004
مجموع المشاركات: 26313

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: ما هو المعيار ؟ (Re: داليا حافظ)

    يا داليا

    Quote: ياخ معقول الدنيا زاتا بتتغير والقلوب متقلبة ..والأفكار برضو تجي تقول لي زول انت ده ما كان رايك سنة 2005 (مثلا) هسة بقى حاجة تانية ومعاها ليه كمان؟..ويكون الزول كان وثني وبقى أنصار سنة (مثلا) ..هل ده من حقنا ؟


    وين الزول القال انو مواقفه اتغيرت
    يجي يقول مواقفو اتغيرت .. عن سنة 2005 .. لكن وكت يجيبوا ليه رائيه القديم ويتمسك بيه مع رائه الجديد المناقض للقديم
    ده يسموه شنو ؟

    ايوه من حقنا .. وكت يكون وثني بقى انصار سنة .. ولسع بدافع عن فكره القديم وبقول انه الاصنام اله مع الله .. موش كده وبس .. كمان بينتقد ناس تانيني بيعبدوا اصنام ويقول عليهم كفار .. ووكت نساله عن عبادته القديمة .. يصر ويقول انه حتى الان مقتنع بيها


    Quote: زول دافع عن زول وما دافع عن التاني ما بريدو لله كدة ده ، معناه نمسكوا نقطع ليهو رقبتو ؟..كل زول يتأخذ الموقف الهو عايزو في الوقت العايزو في المناسبة البختارها مع الشخص البلقى بوافق هواه أو لأنو صحبو، أو أي شي تاني ..نحن بشر عاديين بنتحرك بدوافع العواطف والتقلبات وحتى الغيرة القالتها منال ..!


    ابدا يا داليا
    الكلام ما عن الدفاع وبوست المعيار ما اتفتح للدفاع
    ببقى عدم اتساق وتناقض وكت تجي تدافع عن زول .. وتهاجم زول تاني في نفس الموضوع

    Quote: إذاً لمن تتبقى الأسئلة كدة بتنتقل من خانة ( حرية التعبير) إلى خانة (الحرية الشخصية )..الناس

    ديل العندهم مواقف بتخالف (ثبات) معاييرك يامحمد أي !!! ببساطة أحرار ..


    يا داليا من يقبل انه يفتش تعابيير الناس التانيين ( منال ) لاذم يقبل انه يفتشوا ليه تعابيرو الشخصية

    ويا داليا حريتهم وقفت وكدت اتعدوا على حرية ( منال )
    شنو البخلي في ناس احرار
    ونفس الناس ديل يحجروا على حرية منال ؟
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

26-05-2010, 10:47 AM

Sana Khalid
<aSana Khalid
تاريخ التسجيل: 01-02-2005
مجموع المشاركات: 2740

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: ما هو المعيار ؟ (Re: منال)

    Quote: من المستحيل مزاحمة تيسير في نوط الخاسر الأكبر في هذا البوست.
    ______
    فالخسائر – أيضاً – درجات.


    قصدك الخسارة و المكسب برضها عندها معايير

    أها بكل معايير الخسارة الأنا بعرفها..تيسير ما خسرانة قيراط

    و لن تفلحوا في تشتيت الانتباه .. لمصلحة الكاتب/ة المفضل!
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

26-05-2010, 10:53 AM

تيسير عووضة
<aتيسير عووضة
تاريخ التسجيل: 20-12-2005
مجموع المشاركات: 7136

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: ما هو المعيار ؟ (Re: Hussein Mallasi)

    Quote: اذن يا تيسير اذا كنت ترفضي المثلية وحديث الجنس وسكتي عن ادانة تلك الاعمال يعتبر تناقضا مع موقفك في ادانة كتابة منال وطلبك منها الرحيل
    واذا كنت لا ترفضي تلك المثلية وحديث الجنس فان موقفك في ادانة منال يعتبر تناقضا
    فسكوتك عن تلك الاعمال يعتبر قبول لها مع وجود اقصائك لمنال هو التناقض بام عينه بل والتسويف
    والا المسالة عندكم مسالة شخصية ترد لمن هو الكاتب ودرجة قبلوكم له

    يا أساسي ..
    أنا لا أرفض حديث الجنس من حيث المبدأ ولا أعترض على حق الكاتب/ة في الكتابة عنه بإعتبار إنو الجنس مكون من مكونات الحياة اللي ما بنقدر نفصلو عنها وهو موجود فيها شئنا أم أبينا لما يقوم يرد ضمن كتابة أدبية أو أياً كان نوعها ممكن يكون مقبول إلى حد ما أو على مضض في حالة بعض الناس وما بقدر أفصلو عن باقي مشاعر أو فكر الكاتب/ة لحظة الكتابة، بالذات لو الكاتب دا عندو أنماط من الكتابة الأخرى البتخليني على الأقل اتفهم إنو الجنس جانب من جوانب حياتو كانسان/ة ليهو حق التعبير عنو حسب رؤيتو، لكن لما تتكرر الكتابة حول الجنس من جهة الكاتب/ة بل تصل لدرجة إنو يتم تنميطو ككاتب حول الجنس والجنس فقط هنا بقيف وببتدي أحكم على إنتاجو الكتابي من وجهة نظر واحدة هو الخلاني أصل ليها ..

    يعني يا أساسي لو محسن خالد دا فضل يكتب عن الجنس فقط وكل إنتاجو الأدبي كان عبارة عن ذلك يمكن كان يلقى إنتقاد وإعتراض من جانبي أكبر من الحصل مع منال وكذلك الأمر مع د. إشراقة، كتاباتهم الجريئة أحياناً ما مفروض تخلينا ننكر إسهامهم الفكري والمعرفي في قضايا تانية، على الأقل لو ما راقت لي كتابة محسن الجنسية المباشرة "ودا بيحصل كتير" ممكن تروق لي رواياتو التانية واللي الجنس فيها موجود نعم لكن ما أساسي (ما إنت) أو تروق لي دراساتو النقدية حول الأدب ولو ما راقت لي كتابة د. إشراقة الجنسية المباشرة "ودا برضو بيحصل كتير" فمن المؤكد بلقى نفسي في مناحي كتابة أخرى لها سواء كان أشعار عاطفية عادية أو دراسات نسوية قيّمة ..
    إدخال الجنس في الأعمال الأدبية قد يعتبره البعض من بهارات الكتابة لكن كما نعلم، البهار لوحده لا يصنع طبقاً جيداً وشهياً، والكاتب لما يحصر نفسو في نمط واحد من الكتابة ويقر ويعترف بي كدا بل ويعلن إنو ما بيعرف يكتب غير في الحاجات دي يبقى من حق الناس إنها تقيّم وتنتقد على هذا الأساس وتقول ليهو أمشي شيل بهاراتك دي ضريها في مكان تاني ..

    نجي لموضوع المثلية:
    وبرضو يا أساسي المثلية شئنا أم أبينا فهي موجودة في الحياة وأفرادها يعيشون بين الناس، ما في شيء بيخليني أرفض عمل أدبي بيلقي الضوء على الشريحة دي من المجتمع بالعكس يتكتب عنهم والناس تعرفهم لكن ممكن يكون عندي موقف مختلف* لو عرفت إنو الكاتب قصد يروج للمثلية عبر الكتابة دي ولو فضل يكتب بشكل متكرر عن المثلية ويروج ليها في كل عمل وكل سانحة يبقى من حقي أنتقدو بل وأطالبو بممارسة نشاطو الترويجي دا برة البورد، في حالة محسن خالد وللحقيقة لم أطلع حتى الآن على رأيه الداعم للمثلية ما عدا الإفادة التي نقلها محمد إي سليمان هنا ..

    ــــــــــ
    * لي رؤية مختلفة في ذلك يمكنني مناقشتها إن احببت ..
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

26-05-2010, 11:04 AM

وليد محمد المبارك
<aوليد محمد المبارك
تاريخ التسجيل: 04-12-2004
مجموع المشاركات: 26313

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: ما هو المعيار ؟ (Re: تيسير عووضة)

    Quote: يبقى من حق الناس إنها تقيّم وتنتقد على هذا الأساس وتقول ليهو أمشي شيل بهاراتك دي ضريها في مكان تاني ..


    !!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!
    ????????????????????????????????????
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

26-05-2010, 11:19 AM

كمال عباس

تاريخ التسجيل: 06-03-2009
مجموع المشاركات: 12799

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: ما هو المعيار ؟ (Re: وليد محمد المبارك)

    كتب أخوناأساسي
    Quote: كيموالجاهز (كمال عباس) قد تكون كتابتك تقيلة علي قلبي لكن كمان حاكون معاك شهم للنهاية , وليد وتبارك وود الصايم ديل بضحكوا عليك وبيضحكوا بيك شفت كيف , تبارك دا عديل قال ليك البتكتب فيهو دي عوارة او ما كنيتها بالاندراوة , والنصيحة لله يا كمال محاولتك للقطامة اعلاه بي قصة سعد قشرة وعادل امام من اعبط ما قرات من قطامة شفت كيف , يعني زيقطامتك دي حميدة صحبي دا بزاق من خشمه ما تطلع وانت فرحان بي انك افحمتني وختيتها لي واضحة , فيالعشا بي لبن الجماعة ديل اتعاملوا معاك زي البيبسي خجوك كدا لمن عرفت حاجة وفكوك وانت فاير وبتدفق واهو الطلع منك في احسن الاحوال شوية ريالة , ياخي في زول بيستمد كلامه من عبد الرحيم ابوريالة ؟
    قصة ليق وميدان عقرب دي والله حاجة من حقك وحلم محفوظ ليك , زمان يا كيمو بعرف لي واحد كان فاكيها في روحه زي فكتك دي , يقول ليك انا مفروض العب مع ناس بلاتيني ورومنيقا وزيكو , اها صاحبنا كان حارس مرمي , في اول مباراة وقف فيها في رابطة الحي جات فيهو سبعة اقوان تلاتة منها بالبيضة وصاحبنا مصر انه مستواهو مع بلاتيني ورمنيقا شفت كيف الطموح يا الحبيب .

    أنت زعلت يادكتور ? معليش تاني أمشي العب بعيد يافالح سمح !
    وبعدين بلاتيني شنو وزيكو شنو الخاتي نفسك معاهم ? يازول إنت مجرد
    شافع من الأولاد البقيقفو وراء القوون ديلك ! تشيل و ترجع الكورة
    لملاسي بعد كلو قون يقدالشبكة !
    .....يا أخي أنت مجرد شيال في فرقة ملاسي الاسفيرية ما أكتر ! ماتفكها
    في روحك ساي وتفتكر نفسك بقيت أساسي ! عشرة سنين كومبارس ياكافي
    البلاء لاب تتطور ولابتتقدم ? !!
    .............
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

26-05-2010, 11:30 AM

داليا حافظ
<aداليا حافظ
تاريخ التسجيل: 06-06-2008
مجموع المشاركات: 5055

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: ما هو المعيار ؟ (Re: وليد محمد المبارك)

    يا وليد

    سلام

    أنا كنت بكتب (مثلا ) عشان أتجنب النقاش الحرفي ..المعنى أي زول ببساطة ممكن أغير رأيو لمتغيرات كتيرة أو ما يغيرو لكن ما عايز يعبر عن ده، لأسباب بتخصو الصحبة أو لأنو آثر الصمت أو أي حاجة تانية لو قعدنا نسال أي زول ليه وقفت مع فلان وما وقفت مع فلان ..دي مسالة ما بتنهي وحتلقى ليها مليون مثل ودي زاتا ماموضوع !البزعل أنو القصة تستخدم لحرب شخص معين! ومحاولة الأيقاع بين ناس !!..دي ماأهداف نبيلة ولا نقاش أمين ..عشان الناس يتعاملوا معاهو كدة مجرد ..يبقى الرد على هذه (الشاكلة) من النقاشات أنو الناس (أحرااار) ..As simple as that


    Quote: الكلام ما عن الدفاع وبوست المعيار ما اتفتح للدفاع
    ببقى عدم اتساق وتناقض وكت تجي تدافع عن زول .. وتهاجم زول تاني في نفس الموضوع



    لا ياوليد البوست كلو عن ليه دافعتو عن (محسن / حمور / روزمين / إشراقة ..) وأدنتوا (منال) كلو

    مرتكز على النقطة دي ..والقالوا ما دافعنا ؟ قالوا ليهم طيب ليه ما أدنتوأ ؟


    (والمطلوب الناس تجي وتدينهم وتتفق وتبقى في صف محمد أي سليمان وفي رواية من جماعتو حتن بالو يهدأ

    ويكن ..) غير كدة لبكرة هم في نظرو غير متسقين دي الزبدة ..




    ما يخص الموضع نفسو راي قلتو زمااان

    Quote: الخلاصة :
    منال تكتب ونص كلام ده زاتو أو غيرو حيعجبني ؟ ، ما حيعجبني أو ما دايما حيعجبني ، ..وقد أعترض لكن هل ده بشكل فرق لديها على الأقل بقول امكن أه و امكن لأ ..!
    مافي استاندر في سودانيز ..لا من حيث اللغة المتداولة ..ولا حتى النقاش ولا طرايقو ...، تبقى الطريقة العادلة من وجهة نظري انو كلو ما تكتب كلام تتناقش فيهو نقاش للميس ـده موش منبر حوارـ ..يا وصلنا لنتيجة يا بكري سحب البوست ـ و ده البحصل عادة أما يتفسر كيف ؟ ده لو اشتغلنا بيهو تكون طريقة تفكيرنا محتاجة مراجعة ..




    مابعرف لكن مرات بقول كتير بتختلط جوانا مشاعر الفوقية والإحساس بالأنا مع مؤشرات الصاح والغلط

    والضماير ..
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

26-05-2010, 12:59 PM

وليد محمد المبارك
<aوليد محمد المبارك
تاريخ التسجيل: 04-12-2004
مجموع المشاركات: 26313

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: ما هو المعيار ؟ (Re: داليا حافظ)

    Quote: لا ياوليد البوست كلو عن ليه دافعتو عن (محسن / حمور / روزمين / إشراقة ..) وأدنتوا (منال) كلو

    مرتكز على النقطة دي ..والقالوا ما دافعنا ؟ قالوا ليهم طيب ليه ما أدنتوأ ؟


    ابدا يا داليا

    البوست كله عن الهجوم على منال

    وجات مواضيع الدفاع عن ( محسن / حمور / روزمين/اشراقة ) لتوضيح اختلاف المعيار

    البوست عن الهجوم ما عن الدفاع
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

27-05-2010, 08:19 AM

داليا حافظ
<aداليا حافظ
تاريخ التسجيل: 06-06-2008
مجموع المشاركات: 5055

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: ما هو المعيار ؟ (Re: وليد محمد المبارك)

    Quote: ابدا يا داليا

    البوست كله عن الهجوم على منال

    وجات مواضيع الدفاع عن ( محسن / حمور / روزمين/اشراقة ) لتوضيح اختلاف المعيار

    البوست عن الهجوم ما عن الدفاع



    OK يا وليد انت شايفو كدة ..لكن انا شايفاهو بالطريقة العكسية كتابة منال كانت

    مجرد ذريعة..وفي الأخر وجهات نظر مافي مشكلة ..
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

26-05-2010, 11:16 AM

تيسير عووضة
<aتيسير عووضة
تاريخ التسجيل: 20-12-2005
مجموع المشاركات: 7136

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: ما هو المعيار ؟ (Re: تيسير عووضة)

    Quote: كلامك دا يا تيسير برجعنا للمربع الاول والاظنه اتحسم من زمان حول مفهوم النص والتلميحات الواردة في كتابات منال وتفسيرك ( الشخصي) ليها , يعني انت فسرتي قصة البصل وغيرها واعتبرتيها خروج عن الادب والزوق العام , المشاركين منال في الحديث دا من حقهم برضو يفسروا الموضوع دا باي طريقة تانية او ياخدوا الموضوع كما هو ظاهر( بصل فقط )وبدون اي ايحاءات كمان , وبعدين قصة الحرية الشخصية دي بتدخل في التعدي علي حقك ومنال كما هو ظاهر من بوستاتها ما عنوت لي زول باسمه وكتبت كتابتها دي , بل كانت كتابة عامة تغزلت في البصل و الحديث عن الايحاءات دي جات من المعترضين علي كتابتها , بينما الاخرين اي محسن واشراقة تحدثوا حديثا مباشرا عن المثلية او الجنس ( وعبرت) كتاباتهم دون اعتراض او حتي دون ان تتحرجوا من ان هذا يمسكم ككاتبات في هذا المنبر مثلما تأذيتم كما قلتم من كتابة منال .

    حجتك دي ممكن كنا ناخد بيها في حالة إني كنت الوحيدة الطلعت بالفهم دا من كتابة منال
    تكرار الإيحاءات بنفس الأسلوب والتكنيك من صاحبة الكتابة هو اللي لفت إنتباه الناس وخلاهم كلهم بدون تقريباً يصلوا للنتيجة واحدة وإنت نفسك يا أساسي وصلت للنتيجة دي لما قلت لعزاز ما كان تنقلي كتابة منال ولما أقريت بي إنو لا عزاز ولا واحدة من الأخوات بتكتب كلام زي دا
    ممكن تجي توريني إنت فهمت شنو من الكتابة خلاك تستنكر نقلها للبوست وخلاك تجزم إننا ما حصل كتبنا زيها؟ أنا اقول ليك: نَفَس الكتابة ظاهر يا أساسي
    الحاجة التانية والأهم:
    لو كانت صاحبة الكتابة ومن أول مرة قالت ياخوانا هوي فهمتوني غلط وأنا ما قصدي الفهم الوصلكم دا ما كان في زول تاني قال ليها تلت التلاتة كم حتى لو واصلت فيما بعد في نفس نمط الكتابة وأفدح ليه لأنها قفلت باب التكهنات في وش الناس لكن منال يا أساسي جوها أخوات وأخوان إفترضوا فيها حسن النية في البداية وانا كنت منهم ونبهناها مرات عديدة إنو البتعمل فيهو دا قد يتفهم بشكل آخر ما حاولت بالغلط حتى إنها تصحح الفهم الغلط دا بل واصلت بصورة أقرب للمكاواة وكان عجبكم ..
    منال يا أساسي عارفة نفسها كويس بتكتب في شنو وما ناكراهو يبقى من حقنا نحكم على كتابتها على هذا الأساس ..
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

26-05-2010, 11:29 AM

تيسير عووضة
<aتيسير عووضة
تاريخ التسجيل: 20-12-2005
مجموع المشاركات: 7136

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: ما هو المعيار ؟ (Re: تيسير عووضة)

    بل الخاسر الأكبر في هذا البوست يا حسين ملاسي هو من أثبتت فعلاً عدم أمانتهم أوعدم مصداقيتهم
    لا يفوقهم في الخسارة سوى من يحاول ستر ذلك بكل ما يستطيع من سبل ..





    أنا هينة ولسة بتعلم من الحياة والناس وبحاول إني أكون متسقة وغير متناقضة
    لكن ما ممكن أغفر لنفسي في يوم لو فقدت المصداقية والأمانة لأنو دي أشياء لا تكتسب ..



    وشكراٍ ليك على كل حال ،،
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

26-05-2010, 11:44 AM

Hussein Mallasi
<aHussein Mallasi
تاريخ التسجيل: 28-09-2003
مجموع المشاركات: 26224

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: ما هو المعيار ؟ (Re: تيسير عووضة)

    Quote: و لن تفلحوا في تشتيت الانتباه .. لمصلحة الكاتب/ة المفضل!
    ٍSana Khalid

    لا حاجة لنا لتشتيت الانتباه يا سناء؛ فخسارتكم فادحة في
    هذا البوست – تحديداً - لصالح كاتبنا و كاتبتنا المفضلة.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

26-05-2010, 11:53 AM

Hussein Mallasi
<aHussein Mallasi
تاريخ التسجيل: 28-09-2003
مجموع المشاركات: 26224

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: ما هو المعيار ؟ (Re: Hussein Mallasi)

    كنت أظن أنني قد بلغت ذروة الملل من كتابات كمال عباس؛
    حتى فاجأتني كتاباته المتظارفة أعلاه!
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

26-05-2010, 12:05 PM

عبدالكريم الامين احمد
<aعبدالكريم الامين احمد
تاريخ التسجيل: 06-10-2005
مجموع المشاركات: 32517

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: ما هو المعيار ؟ (Re: Hussein Mallasi)

    Quote: لا حاجة لنا لتشتيت الانتباه يا سناء؛ فخسارتكم فادحة في
    هذا البوست – تحديداً - لصالح كاتبنا و كاتبتنا المفضلة.


    اها يا ملاسي لو قلنا ليك كاتبك المفضل ده كتب كلام زي الاتي نصه
    حتقوم تعمل شنو..؟؟
    1-جاري
    2-تلقي ليهو مخارج ومداخل بتظارفك المعهود وتقول سياق
    انا غايتو بقترح ليك تقوم جاااري ..

    Quote: الناس المغالطنك يأتون النساءفي أدبارهن


    الأديب محسن خــالد هل تقبل المناظــرة مع الحبشي؟
    __________________________________________________________________________________
    كاتبك المفضل سيد ملاسي وهو يحاول ان يسحق قصة محسن عن السحاقية ويقابض الاخريين بها
    كتب الاتي نصه يساوي فيما ورد في كتب الادب ...ووفيما ورد في امر كتابات منال عن الكدايس
    كتب الاتي نصه...
    Quote: لذلك فإن الاحتجاج والتبرير للتناقض بأن كتابة منال (غير) أدب وكتابة غيرها أدب أمر غير مقنع

    ومنال دي كتبت عن كركبة كدايس ... فاهو كاتبك المفضل جايبها كركبة نسائية..
    ومحسن كتب عن السحاقية
    فهاهو كاتبك عزيزي ملاسي كاتب عن حاجة (فوووووووتو سحاقية زاااتو) علي قولة عربي جوبا..!!
    ______________
    يا ملاسي بلاش دوشة وكركبات في الفاضي ومحمد الحسن الذي يقيم الدينا الان ضد سحاقية محسن ومستندا علي كدائيسة منال
    هو الان امامنا في اتيان من وين كده ماعارف... فبطلو جوطة واحتقان وفارغة ومقدودة وزعيط ومعيط ونطيط الحيط....!!
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

26-05-2010, 11:53 AM

كمال عباس

تاريخ التسجيل: 06-03-2009
مجموع المشاركات: 12799

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: ما هو المعيار ؟ (Re: تيسير عووضة)

    نجحت الأستاذة تيسير وبإمتياز وبرود أعصاب تحسد عليه في تحويل صياد
    الأخطاء لفريسة وحاصرته بأسئلة حارقةأعجزته فلجاء للقوات الحليفة
    فقامو من الربكة مدوه بذخيرة فشنك ! وبعد شوية وقع بنيران بنيران
    أساسي الصديقة والذي جاء علي ما يبدو جاء يكحلها فعماها !~
    الموضوع إتحسم وزي ماقال محسن خالد:
    Quote: شايف يا أساسي محاولاتك والأخ ملاسي، لتجيير خسارة البوست وقشّها جزافاً، وكيما اتفق، في تيسير، إنقاذاً وتخليصاً لكاتبكما المفضّل. والآن تقول:
    {تصفية حسابات مع الرائع جدا محمد سليمان}
    أعتقد أنَّ الخاسر الأكبر في هذا البوست، هو صاحبكما، مداخلات الأستاذ كمال عبّاس تثبت ذلك، وأنّه لا رأي له ولا حاجتين. وقبضي له بثابتتين هنا تُثبتان ذلك. لو انشغل صاحبكما بمعاييره تلك وترك عنه الكذب، لما مسّه أحد.
    ولسار هذا الكتاب في مساره المرسوم له.

    التذاكي ومحاولة تصوير المهزوم بصورة المنتصر لن تنطلي علي أحد
    العبو غيرها !!
    علي تيسيرالتركيزفي أسئلتها وحاصرها لمحمدe سليمان حتي يثبت
    إتهاماته أو يعتذر والا تبددوقتها مع الناس الجاية لتشتيت الكورة ومحاولة فك الحصار عن محمد e سليمان !
    ........ الصفعة الأخيرة وخلاصة الحكمة
    Quote:
    بل الخاسر الأكبر في هذا البوست...... هو من أثبتت فعلاً عدم أمانتهم أوعدم مصداقيتهم لا يفوقهم في الخسارة سوى من يحاول ستر ذلك بكل ما يستطيع من سبل ..
    شكراتيسير علي هذه الدرر النفيسة وعلي خلاصة المحاضرةالأسفيرية هذه
    وأعتقدأنها مسك الكلام......
    ....... وفعلا سادتي الموضوع الان ليس خلاف فكري وأنما هو موضوع مصداقية وأمانة !! عضو يتهم زميلة بأنها تدافع
    خطاب محسن الجندري دون أن يقدم دليل تسأله :
    Quote: ما هو موقفنا ((((الشجاع جدا )))))) من رواية محسن الداعمة عديل للسحاق؟

    من المتوقع من أي صاحب ضمير ومبدئية أن يتصدي لأفتراءات محمد e سليمان وبندد بها أوعلي الأقل يصمت ليترك صاحب الحق يواصله قضيته العادلة بدلا من التشويش ومحاولات تشتيت الكورة ! القضية ليست مبارةوفوزوخسارةوأنما هي قضيةمبدأ ومصداقيةوقيم هي
    قضية أنتصار للمبدأ وللامانة لا الأشخاص !
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

26-05-2010, 12:07 PM

داليا حافظ
<aداليا حافظ
تاريخ التسجيل: 06-06-2008
مجموع المشاركات: 5055

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: ما هو المعيار ؟ (Re: كمال عباس)

    Quote: من المتوقع من أي صاحب ضمير ومبدئية أن يتصدي لأفتراءات محمد e سليمان وبندد بها أوعلي الأقل يصمت ليترك صاحب الحق يواصله قضيته العادلة بدلا من التشويش ومحاولات تشتيت الكورة ! القضية ليست مبارةوفوزوخسارةوأنما هي قضيةمبدأ ومصداقيةوقيم هي
    قضية أنتصار للمبدأ وللامانة لا الأشخاص !



    !!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

26-05-2010, 12:29 PM

كمال عباس

تاريخ التسجيل: 06-03-2009
مجموع المشاركات: 12799

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: ما هو المعيار ؟ (Re: داليا حافظ)

    سلام يا أستاذة داليا حافظ:
    Quote: !!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!
    محاولة لفك طلاسم التعجب !
    محمدe سليمان إتهم تيسير إتهامات خطيرة .. طالبته بالادلة فعجز
    وتهرب وواصلت كصاحبة حق في المطالبة - فمن حقها علينا كمتابعين الدعم للوصول للحقيقة أو الصمت لنتركها تواصل إنتزاع حقها ولكن للاسف قامت قلة بمحاولات يائسة بالتشويش عليها!
    هذه القلةهي المعنية بكلامي !
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

26-05-2010, 02:49 PM

اساسي
<aاساسي
تاريخ التسجيل: 20-07-2002
مجموع المشاركات: 16523

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: ما هو المعيار ؟ (Re: كمال عباس)

    Quote: نجحت الأستاذة تيسير وبإمتياز وبرود أعصاب تحسد عليه في تحويل صياد
    الأخطاء لفريسة وحاصرته بأسئلة حارقةأعجزته فلجاء للقوات الحليفة
    فقامو من الربكة مدوه بذخيرة فشنك ! وبعد شوية وقع بنيران بنيران
    أساسي الصديقة والذي جاء علي ما يبدو جاء يكحلها فعماها
    شكراتيسير علي هذه الدرر النفيسة وعلي خلاصة المحاضرةالأسفيرية هذه
    وأعتقدأنها مسك الكلام......
    ....... وفعلا سادتي الموضوع الان ليس خلاف فكري وأنما هو موضوع مصداقية وأمانة !! عضو يتهم زميلة بأنها تدافع
    خطاب محسن الجندري دون أن يقدم دليل


    يا كمال خلاص وصل الينا انه الاخت تيسير ما بياتيها الباطل من بين كتابتها ولا ادراكها
    لو كمان عندك حاجة جديدة قولها الموضوع دا حفظناهو حفظ
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

26-05-2010, 11:54 AM

اساسي
<aاساسي
تاريخ التسجيل: 20-07-2002
مجموع المشاركات: 16523

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: ما هو المعيار ؟ (Re: تيسير عووضة)

    Quote: وإنت نفسك يا أساسي وصلت للنتيجة دي لما قلت لعزاز ما كان تنقلي كتابة منال ولما أقريت بي إنو لا عزاز ولا واحدة من الأخوات بتكتب كلام زي دا


    لالا يا تيسير لما انا قلت لي عزاز ليه جايبة كتابة منال هنا قصدت انه ما دام بتشوفي كتابة منال قرف ليه بتشيلي في القرف وتوزعيهو رغم اعتراضك علي نشره في الاساس ما قصدت ابدا اني متحرج منها وضحت الكلام دا لو رجعتي عندما فسر خطأ مثل تفسيرك اعلاه , فخلينا نثبت اول انه مثالك عني تم تفسيره خطا من قبلك .
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

26-05-2010, 12:00 PM

Sana Khalid
<aSana Khalid
تاريخ التسجيل: 01-02-2005
مجموع المشاركات: 2740

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: ما هو المعيار ؟ (Re: اساسي)

    Quote:
    لا حاجة لنا لتشتيت الانتباه يا سناء؛ فخسارتكم فادحة في
    هذا البوست – تحديداً - لصالح كاتبنا و كاتبتنا المفضلة.


    طبعاً يا حسين..
    دا ما أول اختلاف معايير لينا هنا!
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

26-05-2010, 12:02 PM

اساسي
<aاساسي
تاريخ التسجيل: 20-07-2002
مجموع المشاركات: 16523

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: ما هو المعيار ؟ (Re: اساسي)

    Quote: أنت زعلت يادكتور ? معليش تاني أمشي العب بعيد يافالح سمح !
    وبعدين بلاتيني شنو وزيكو شنو الخاتي نفسك معاهم ? يازول إنت مجرد
    شافع من الأولاد البقيقفو وراء القوون ديلك ! تشيل و ترجع الكورة
    لملاسي بعد كلو قون يقدالشبكة !
    .....يا أخي أنت مجرد شيال في فرقة ملاسي الاسفيرية ما أكتر ! ماتفكها
    في روحك ساي وتفتكر نفسك بقيت أساسي ! عشرة سنين كومبارس ياكافي
    البلاء لاب تتطور ولابتتقدم ? !!




    ياخي دي لتاخة ما انزل الله بها من سلطان , عرفنا كتابتك دمها تقيل , العوارة شنو شنو كمان القمت عليها ؟
    عليك دينك خليك في تقلة دمك مبلوعة , لكن تبشتن روحك كدا كمان ما بنرضاها في حقك
    تعرف يا كمال انا الان وجدت ليك العذر في تمسكك بتقالة الدم والسماجة , لانه واضح لما تجي تتظارف وتخفف دمك بتكون بالشكل ( المخجل اعلاه)
    ( ملاسي يا Boss) الزول دا واضح انه ربنا ما خصاه بجمال الروح وخفة الدم , فما تعصر عليهو يجيب ليك حاجة ما اتقسمت ليهو من رب العباد
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

26-05-2010, 12:09 PM

Mohamed E. Seliaman
<aMohamed E. Seliaman
تاريخ التسجيل: 15-08-2005
مجموع المشاركات: 17811

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: ما هو المعيار ؟ (Re: اساسي)

    يا عبد الكريم تهمة معاشرة النساء في الأدبار هي تهمة
    رمى بها محسن خالد مخالفيه الرأي ومغالطيه من أهل المساجد .
    هذا الكلام كتبه محسن خالد في بوست إصلاح الكتابة .
    ما تستعجل الفصل دا من تضليل محسن خالد وافتراءاته لم نصل إليه بعد .
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

26-05-2010, 12:18 PM

كمال عباس

تاريخ التسجيل: 06-03-2009
مجموع المشاركات: 12799

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: ما هو المعيار ؟ (Re: اساسي)

    أساسي كتب :
    Quote: ياخي دي لتاخة ما انزل الله بها من سلطان , عرفنا كتابتك دمها تقيل , العوارة شنو شنو كمان القمت عليها ؟
    عليك دينك خليك في تقلة دمك مبلوعة , لكن تبشتن روحك كدا كمان ما بنرضاها في حقك
    تعرف يا كمال انا الان وجدت ليك العذر في تمسكك بتقالة الدم والسماجة , لانه واضح لما تجي تتظارف وتخفف دمك بتكون بالشكل ( المخجل اعلاه)
    ( ملاسي يا Boss) الزول دا واضح انه ربنا ما خصاه بجمال الروح وخفة الدم , فما تعصر عليهو يجيب ليك حاجة ما اتقسمت ليهو من رب العباد
    والقال ليك دي ظرافة ولا حتي تظارف منو ياشاطر ! دي مجرد تعليق
    ساكت ! المشكلة فيك إنت الطا رح نفسك ظريف وما شفنا ليك غير
    السخف والسماجة ! أمشي ألعب بعيد يافالح سمح !
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

26-05-2010, 12:31 PM

اساسي
<aاساسي
تاريخ التسجيل: 20-07-2002
مجموع المشاركات: 16523

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: ما هو المعيار ؟ (Re: كمال عباس)

    Quote: والقال ليك دي ظرافة ولا حتي تظارف منو ياشاطر ! دي مجرد تعليق
    ساكت ! المشكلة فيك إنت الطا رح نفسك ظريف وما شفنا ليك غير
    السخف والسماجة ! أمشي ألعب بعيد يافالح سمح !




    وايم الله انك تحفة يا كيمو
    لالا ياخ ما تتحرفن علينا دي ظرافتك البتعرفها لانه لما نقيس ما سميته تعليق ساكت مع تعليقاتك السابقة في المنبر والمتسمة بالثقالة بنلقي اختلاف كبير في تطويع الكيبورد ومحاولاتك الجادة في اظهار روح الظرافة المعدومة جواك , بعدين قصة اني ظريف ودمي خفيف دي ما بتغلطوا فيها اتنين موش صابحك السنوسي قال اي زول سمين ما بيعرف يكتب لكن دمو خفيف . المشكلة يا كيمو اني ما طارح نفسي كاتب هنا ولا مقددها دا انت الطارح نفسك كدا طارح نفسك مقددها لكن قديتنا يعلم الله بثقالتك وكمان علي الثقالة جابت تِخفف.
    لكن عوقتني بقصة امشي العب بعيد يا فالح جرحت مشاعري الرقيقة يا كيمو
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

26-05-2010, 12:08 PM

تيسير عووضة
<aتيسير عووضة
تاريخ التسجيل: 20-12-2005
مجموع المشاركات: 7136

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: ما هو المعيار ؟ (Re: اساسي)

    طيب يا أساسي ..


    ليه بعد قريت نموذج من كتابة منال إستدركت إنو لا عزاز ولا الأخوات ما حصل كتبوا كتابة زي دي؟
    مالا الكتابة كانت يا أساسي؟
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

26-05-2010, 12:23 PM

اساسي
<aاساسي
تاريخ التسجيل: 20-07-2002
مجموع المشاركات: 16523

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: ما هو المعيار ؟ (Re: تيسير عووضة)

    Quote: طيب يا أساسي ..
    ليه بعد قريت نموذج من كتابة منال إستدركت إنو لا عزاز ولا الأخوات ما حصل كتبوا كتابة زي دي؟
    مالا الكتابة كانت يا أساسي؟

    زمان يا تيسير لو رجعت في البوست دا الصفحات الاولي بتلقيني كتبت انه منال زاتها وصلت ليها انه كتابتها دي ما مقبولة عندي وبالمقابل زمان برضو فتحت بوست بعنوان ( تيموليت الما كويسة) او شي من هذا القبيل , ودا في وجهة نظري الاتساق البعرفو
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

26-05-2010, 12:31 PM

تيسير عووضة
<aتيسير عووضة
تاريخ التسجيل: 20-12-2005
مجموع المشاركات: 7136

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: ما هو المعيار ؟ (Re: اساسي)

    يلا يا أساسي ..


    أنا إنتقدت وإعترضت على أسلوب كتابة منال بعد ما تكرر الموضوع دا كذا مرة
    ومحسن كتب رواية واحدة لو كان كرر كتابتو عن المثلية في كل بوست وكل كتابة وكل سانحة ما كان حينجو من إنتقادي وإعتراضي على ذلك ..

    الإنتقاد المبني على الإنطباع الشخصي زاتو ما ساي ولا من أول مرة ولا تاني مرة ولا حتى عاشر مرة ممكن يتكون
    تدي الزول عذر عذرين حق حقين فرصة توضيح وجهة نظرو حتى بعداك تكون وجهة نظرك الصحيحة حول الموضوع

    أو هكذا أظن ..
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

26-05-2010, 12:38 PM

اساسي
<aاساسي
تاريخ التسجيل: 20-07-2002
مجموع المشاركات: 16523

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: ما هو المعيار ؟ (Re: تيسير عووضة)

    Quote: أنا إنتقدت وإعترضت على أسلوب كتابة منال بعد ما تكرر الموضوع دا كذا مرة
    ومحسن كتب رواية واحدة لو كان كرر كتابتو عن المثلية في كل بوست وكل كتابة وكل سانحة ما كان حينجو من إنتقادي وإعتراضي على ذلك ..

    الإنتقاد المبني على الإنطباع الشخصي زاتو ما ساي ولا من أول مرة ولا تاني مرة ولا حتى عاشر مرة ممكن يتكون
    تدي الزول عذر عذرين حق حقين فرصة توضيح وجهة نظرو حتى بعداك تكون وجهة نظرك الصحيحة حول الموضوع

    أو هكذا أظن ..


    يعني نعتبر كلامك دا ادانة متاخرة لكتابة محسن خالد وفي حال انه كتب رواية تانية عن ( رجل مثلي) كما كتب عن امراة سحاقية سيجد الادانة من قبلك وعدم قبول ذلك ؟
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

26-05-2010, 01:17 PM

اساسي
<aاساسي
تاريخ التسجيل: 20-07-2002
مجموع المشاركات: 16523

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: ما هو المعيار ؟ (Re: اساسي)

    Quote: أنا إنتقدت وإعترضت على أسلوب كتابة منال بعد ما تكرر الموضوع دا كذا مرة
    ومحسن كتب رواية واحدة لو كان كرر كتابتو عن المثلية في كل بوست وكل كتابة وكل سانحة ما كان حينجو من إنتقادي وإعتراضي على ذلك ..

    او كمان يا تيسير بالفهم ده إنت بتتسامحي مع البذاءة لو جات مرة واحدة لكن لو محسن خالد وإشراقة وروزمين كتبوا تاني مثلا إنت حتديهم على راسهم لكن لو ما كتبوا تاني إنتي متسامحة مع كتاباتهم؟
    والله دي غايتو ميكافيلي لو قام من قبروا حيحمر وجهه خجلا لمثل هذا التبرير الفطير.بالمناسبة محسن خالد لحدي الآن غالبو يخت رأى في الموضوع ده واكتفي بالاشارات البعيدة في واحد من بوستاته الما ليها علاقة ولما دخل في البوست دا جا لامر يخصه عن مصداقية كاتب البوست وعدمها، رغم إنو الدفاع عن منال بالنسبة ليهو مفروض يكون مسألة حياة او موت، لكنه قرر أن يحرق المبدأ مقابل الحفاظ على الصداقة!.حسع تاني محسن ده يقدر يقول انا كاتب وبدافع عن حق الناس فيما تكتب؟ياخي في ناس رفضوا جائزة نوبل بسبب تعارضها مع مبادئهم.ياخي والله الظلاميين أنا بعتبر موقفهم اكثر إتساقا من مواقفكن المتذبذبة دي. واسمحي لي أوجه تحية للاخ كبر رغم إنه لم يطرح نفسه ككاتب، إلا أنه كان أكثر إتساقا مع مبادئه ومواقفه.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

26-05-2010, 12:09 PM

كمال عباس

تاريخ التسجيل: 06-03-2009
مجموع المشاركات: 12799

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: ما هو المعيار ؟ (Re: اساسي)

    أبسطرين !!
    حسين ملاسي يرد علي حسين ملاسي - من دقنو وفتلو !
    Quote: كنت أظن أنني قد بلغت ذروة الملل من كتابات كمال عباس؛
    حتى فاجأتني كتاباته المتظارفة أعلاه
    !
    ,,,,,,,
    Quote: ياريت لو في منك اتنين في المنبر دا يا كمال؛
    من حيث الحكمة و رجاحة العقل.

    هل كان إحساس الملل عندك في إجازة واللا كنت بتقرأ بأضنيك لكمال عباس
    وقتها يا أبسطرين !
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

26-05-2010, 12:14 PM

عبدالكريم الامين احمد
<aعبدالكريم الامين احمد
تاريخ التسجيل: 06-10-2005
مجموع المشاركات: 32517

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: ما هو المعيار ؟ (Re: كمال عباس)

    Quote: يا عبد الكريم تهمة معاشرة النساء في الأدبار هي تهمة
    رمى بها محسن خالد مخالفيه الرأي ومغالطيه من أهل المساجد .
    هذا الكلام كتبه محسن خالد في بوست إصلاح الكتابة .
    ما تستعجل الفصل دا من تضليل محسن خالد وافتراءاته لم نصل إليه بعد

    وسحاقية محسن ايضا يا محمد هي رواية تحكي عن قصة جرت في مكان ما ..
    وتتقاطع في امر في اتهام محسن كون الاثنين خرجن للاسفير في (زي واحد ولاشنو)...

    وتتساوي مع كدائس منال ايضا في نفس الظهور الميداني للعلن ولاشنو..؟؟

    (عدل بواسطة عبدالكريم الامين احمد on 26-05-2010, 12:15 PM)

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

26-05-2010, 12:30 PM

عبدالكريم الامين احمد
<aعبدالكريم الامين احمد
تاريخ التسجيل: 06-10-2005
مجموع المشاركات: 32517

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: ما هو المعيار ؟ (Re: عبدالكريم الامين احمد)

    Quote: ما تستعجل

    ما استعجل كيف ياعمك..
    معقول انت تكتب كلامات زي دي وعاوز مقوم الدنيا ومقعدهاعشان ناس تانين كتبو كتابات فيها (نقة زي دي)..؟؟؟

    وريني معيارك البخليك تقول كلام زي الفووق ده
    وناس تانين لا قالو فانها الحرب الكونية الكبري شنننننو..؟؟
    لو عرفت المعييار بصورة منطقية ومعقولة ومقنعة صدقني ما بستعجل..!!
    _____________________________
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

26-05-2010, 12:43 PM

عبدالكريم الامين احمد
<aعبدالكريم الامين احمد
تاريخ التسجيل: 06-10-2005
مجموع المشاركات: 32517

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: ما هو المعيار ؟ (Re: عبدالكريم الامين احمد)

    Quote: هذا الكلام كتبه محسن خالد في بوست إصلاح الكتابة

    هذا الكلام يا محمد وفي البوست المرفق ده
    كان سمح وكان شين كاتبو انت وما كاتبو محسن عشان نكون دقيقين..؟؟؟
    يعني نفهم من الجزئية دي لو واحد كتب كلام من العينة دي واتهم به ناس
    انت ما عندك مانع في كتابته مرة اخري..؟؟؟ ولاشنو

    دي كلها يامحمد اسئلة النحت والبحث عن المعييار ليس الا..؟؟
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

26-05-2010, 12:42 PM

محمد عبد الماجد الصايم
<aمحمد عبد الماجد الصايم
تاريخ التسجيل: 16-10-2005
مجموع المشاركات: 34989

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: ما هو المعيار ؟ (Re: كمال عباس)

    Quote: هل كان إحساس الملل عندك في إجازة واللا كنت بتقرأ بأضنيك لكمال عباس
    وقتها يا أبسطرين !



    غايتو يا كمال يا عمكـ .. ما بقدر
    أخلي الجمجرة في الحتة دي!
    فأعفي لينا الله يرضى عليكـ!




    ياخ إنتو من صباح البوست دا مش قادننا السياق السياق؟
    وتيب
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

26-05-2010, 12:53 PM

كمال عباس

تاريخ التسجيل: 06-03-2009
مجموع المشاركات: 12799

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: ما هو المعيار ؟ (Re: محمد عبد الماجد الصايم)

    سلام ياود الصائم
    Quote: غايتو يا كمال يا عمكـ .. ما بقدر أخلي الجمجرة في الحتة دي!
    فأعفي لينا الله يرضى عليكـ! ياخ إنتو من صباح البوست دا مش قادننا السياق السياق؟ وتيب

    لا يامحمد دي كانت رؤيتو وتلخيصو لي كمال وظلل يكررها علي
    الدوام لمدي سنوات ! وهناك شواهد غيرها كتيرة وطبعا الواحد أفترض
    أنو الزول دا قعد وتأمل وتفكر وتدبر ثم وصل للقناعة دي !
    .......
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

26-05-2010, 01:07 PM

محمد عبد الماجد الصايم
<aمحمد عبد الماجد الصايم
تاريخ التسجيل: 16-10-2005
مجموع المشاركات: 34989

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: ما هو المعيار ؟ (Re: كمال عباس)

    معناها المعيار بتاعو بيش ساي!
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

26-05-2010, 01:15 PM

Mohamed E. Seliaman
<aMohamed E. Seliaman
تاريخ التسجيل: 15-08-2005
مجموع المشاركات: 17811

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: ما هو المعيار ؟ (Re: كمال عباس)

    يا عبد الكريم لو آل أمر هذا الجدل وانحصر بيني بينك فقط
    فأنا أعترف لك بأنك هزمتني وغلبتني وستظل تهزمني وتغلبني ،
    أنا أكتب للقراء .
    الكلام الذي جلبته هو رد على قول محسن في إصلاح الكتابة في تفسيرقول الله عز وجل (نِسَاؤُكُمْ حَرْثٌ لَّكُمْ ):
    ((((في رأيي إنو بتوع اللغة يحلوا مشكلتن بمرق الحد للناس فوق السروبة، ويخلوا بتوع الدين والمفتتين يحلوا مشكلتن بطريقة تانية،
    غير تخريب اللغة، ولو ما عاجبن يقعوا قِدَّام بس، زولاً واحد عازمن ورا مافي،.. الغريبة كلهم يحاجوك في الجامع إنها (((((قِدّام) )))))
    وبعد يصلوا العشا يتراوحوا بيوتن ناس ((((ورا ساااكت))))))،..)))
    ودا قذف جماعي وكلام عن غيب ورمي المخالفين بممارسة الشذوذ!!!
    وأنا رددت عليه منكرا .
    وين التناقض ؟
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

26-05-2010, 01:24 PM

Mohamed E. Seliaman
<aMohamed E. Seliaman
تاريخ التسجيل: 15-08-2005
مجموع المشاركات: 17811

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: ما هو المعيار ؟ (Re: Mohamed E. Seliaman)

    كتبت الأخت تيسير عووضة :
    ((((( في حالة محسن خالد وللحقيقة لم أطلع حتى الآن على رأيه الداعم للمثلية ما عدا الإفادة التي نقلها محمد إي سليمان هنا ..)))))
    ----------------
    يا أختنا تيسير نعيد لك الكلام :
    كتب محسن خالد بتاريخ السبت مايو 12, 2007 الساعة 4:00 pm في منبر الحوار الديموقراطي ما يلي :
    (((أنّ تموليلت امرأة(((((( ليسبيان عديل)))))، الخط الأحمر من الجهة الثانية، وأنا أدافع عنها بأي قوة توفّرت لي علي وجه الأرض،
    فكيف له الحديث وببساطة مفجعة عن جوانب معادية للمرأة السودانية؟ هل يميّز بين المرأة السودانية وغير السودانية؟ ))))
    كلام موثق ولو قوقلت بتلقيه وكلاك قيل في خضم معركة جندرية عديل كدا .
    ------------
    وكتب محسن خالد في رده على بوست المعايير :
    ((((وصديقتي عُزاز غافلة عن الأمر، وحقيقي لم تحسب حساباً لما تقول، لا هي ولا صديقتي تيسير.
    وهذا سيناقضهما معاً، مع الحديث عن قضايا حريات وجندر كثيرة سلفت أو قادمة، لم تحسبانها جيداً))))
    -----------------------
    ماهي قضايا الحريات والجندرة السالفة التي تربط محسن خالد ببنات المسلمين وتجمعه معهن في جهة واحدة
    ضد الخطوط الحمراء من الجهة الثانية؟
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

26-05-2010, 01:30 PM

Mohamed E. Seliaman
<aMohamed E. Seliaman
تاريخ التسجيل: 15-08-2005
مجموع المشاركات: 17811

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: ما هو المعيار ؟ (Re: Mohamed E. Seliaman)

    وهذا أمر سنربطه مع ما جاء في مداخلة الأخ عصام جبر الله
    الأولى
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

26-05-2010, 01:31 PM

عبدالكريم الامين احمد
<aعبدالكريم الامين احمد
تاريخ التسجيل: 06-10-2005
مجموع المشاركات: 32517

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: ما هو المعيار ؟ (Re: Mohamed E. Seliaman)

    Quote: يا عبد الكريم لو آل أمر هذا الجدل وانحصر بيني بينك فقط
    فأنا أعترف لك بأنك هزمتني وغلبتني وستظل تهزمني وتغلبني ،
    أنا أكتب للقراء .
    الكلام الذي جلبته هو رد على قول محسن في إصلاح الكتابة في تفسيرقول الله عز وجل (نِسَاؤُكُمْ حَرْثٌ لَّكُمْ ):
    ((((في رأيي إنو بتوع اللغة يحلوا مشكلتن بمرق الحد للناس فوق السروبة، ويخلوا بتوع الدين والمفتتين يحلوا مشكلتن بطريقة تانية،
    غير تخريب اللغة، ولو ما عاجبن يقعوا قِدَّام بس، زولاً واحد عازمن ورا مافي،.. الغريبة كلهم يحاجوك في الجامع إنها (((((قِدّام) )))))
    وبعد يصلوا العشا يتراوحوا بيوتن ناس ((((ورا ساااكت))))))،..)))
    ودا قذف جماعي وكلام عن غيب ورمي المخالفين بممارسة الشذوذ!!!
    وأنا رددت عليه منكرا .
    وين التناقض ؟

    يامحمد...!!
    نفهم من حديثك هذا بانك ماعندك مانع في اعادة الصياغة وتدوير نوعية الكلامات دي واعادة نشرها..؟؟
    انا يا زول ماعاوز اغلبك ما تتراجف ساكت..؟؟
    انا في صلب موضوعك الانت عامل ليهو راكوبة ده..؟؟
    اعادة التدوير والصياغة المرسلة في تلخيصك لكلام محسن وجدته انا
    مشابه لجزئية الكدائس ومشابه لحكاية محسن...!!
    اديني المعيارالذي يتيح اعادة التدوير والدبلجة الصارخة ويمنع الاصل الذي تم تدويره شنووووو..؟؟ وبس ياخي
    ____________

    (عدل بواسطة عبدالكريم الامين احمد on 26-05-2010, 01:48 PM)

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

26-05-2010, 01:37 PM

Mohamed E. Seliaman
<aMohamed E. Seliaman
تاريخ التسجيل: 15-08-2005
مجموع المشاركات: 17811

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: ما هو المعيار ؟ (Re: عبدالكريم الامين احمد)

    يا عبد الكريم ليس بوسعي مجادلتك
    أنت تغلبني في المجادلة في أي موضوع كان .
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

26-05-2010, 01:46 PM

عبدالكريم الامين احمد
<aعبدالكريم الامين احمد
تاريخ التسجيل: 06-10-2005
مجموع المشاركات: 32517

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: ما هو المعيار ؟ (Re: Mohamed E. Seliaman)

    Quote: يا عبد الكريم ليس بوسعي مجادلتك
    أنت تغلبني في المجادلة في أي موضوع كان .

    ليه..؟؟
    انا اصلو ياخي هلال 87
    ----------------------
    يامحمد البغلبك مش انا ...!!!! البغلبك هو المنطق
    لو عندك منطق ترد بيهو علي كلاماتي دي جيبو ياخي ....
    ماعندك ما تختفي خلف مقولات (بريي كاستية) لا يسندها منطق او فلسفة...
    فانت يازول ممكن تغلبني في حاجات كثيرة وكثيرة جدا في الدنيا دي وانا عارف كده
    (ده لو القصة بمعيار الغلب وغيره)
    (بس تواضع يارجل بكرة حتغلب ستين الف زول جنقو جورو زي كده )
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

26-05-2010, 01:48 PM

اساسي
<aاساسي
تاريخ التسجيل: 20-07-2002
مجموع المشاركات: 16523

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: ما هو المعيار ؟ (Re: Mohamed E. Seliaman)

    Quote: يا عبد الكريم ليس بوسعي مجادلتك
    أنت تغلبني في المجادلة في أي موضوع كان .


    يا عبد الكريم قالوا ليك لقط سفنجاتك واتطلب الله .

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

26-05-2010, 01:48 PM

Mohamed E. Seliaman
<aMohamed E. Seliaman
تاريخ التسجيل: 15-08-2005
مجموع المشاركات: 17811

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: ما هو المعيار ؟ (Re: Mohamed E. Seliaman)

    بمناسبة المعيار والذوق العام والحساب
    محسن خالد عنده إسهام رياضي :
    ((( العمل العام + الذوق العام = فائدة العام -"أي الجميع بدون استثناء"-
    وبمعالجة طرفي المنطقية الغامضة هذه من خلال قيمة (العام) الأكثر غموضاً منها، خصوصاً ببطن بلاد الكوشرثيا هذه، يصبح:
    العمل + الذوق = الفائدة
    الفائدة شخصيَّاً؟ يا لها من كنوز!)))
    نعرضها
    إيه الأرف دة
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

26-05-2010, 01:53 PM

عبدالكريم الامين احمد
<aعبدالكريم الامين احمد
تاريخ التسجيل: 06-10-2005
مجموع المشاركات: 32517

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: ما هو المعيار ؟ (Re: Mohamed E. Seliaman)

    Quote: يا عبد الكريم قالوا ليك لقط سفنجاتك واتطلب الله .


    والله يا اساسي اخونا ده اباني عديك كده الله وااحد...!!
    -----------------------------------------------
    واها يا محمد انا خلاااص ح اعتمدت كلامك الفوووق ده وح اقرض علي كده..
    بس تاني ما تجيب لي لنك وتدخلني في موضوع انا ماعندي فيهو ناقة ولا جملون
    عشان ما اجي اغلبك واطقطقك واضقل بيك واخت سفة وافرتق...
    _______________________________________________________________
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

26-05-2010, 02:20 PM

داليا حافظ
<aداليا حافظ
تاريخ التسجيل: 06-06-2008
مجموع المشاركات: 5055

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: ما هو المعيار ؟ (Re: عبدالكريم الامين احمد)

    أستاذ كمال
    سلام واحترام ..


    كتبت يا أستاذ كمال

    Quote: من المتوقع من أي صاحب ضمير ومبدئية أن يتصدي لأفتراءات محمد e سليمان وبندد بها أوعلي الأقل يصمت ليترك صاحب الحق يواصله قضيته العادلة بدلا من التشويش ومحاولات تشتيت الكورة ! القضية ليست مبارةوفوزوخسارةوأنما هي قضيةمبدأ ومصداقيةوقيم هي
    قضية أنتصار للمبدأ وللامانة لا الأشخاص !


    وردت عليك بـ!!!!!!!!!!!!!!!!!!


    وكان ردك :


    Quote: محاولة لفك طلاسم التعجب !
    محمدe سليمان إتهم تيسير إتهامات خطيرة .. طالبته بالادلة فعجز
    وتهرب وواصلت كصاحبة حق في المطالبة - فمن حقها علينا كمتابعين الدعم للوصول للحقيقة أو الصمت لنتركها تواصل إنتزاع حقها ولكن للاسف قامت قلة بمحاولات يائسة بالتشويش عليها!
    هذه القلةهي المعنية بكلامي !


    مافي طلاسم ولا حاجة،عموما أنا بعتبر نفسي معنية ضمنيا بكلامك أعلاهو بما أنو التخيير بين التنديداو الصمت ، وده يا أستاذ كمال إملاء مرفوض من وجهة نظري حتى لوما كان موجه لي،ده منبر حوار كلنا نكتب فيهو بشوفناالما ضروري يعجبك ولا ضروري تحتفي بيهو زي ما بتعمل مع مداخلات معينة وتديها من الصفات والاحتفاءات ، و بتشرحا وتحليلا لينا رغم أننا كلنا قاعدين نقراها وفهمنا ما بطال!! ولا تثريب ..
    لكن ما شايف انك قاعد توجهنا بطريقة ما أنو نقرأ شنو وما نقرأ شنو؟..ومنو الإتكلم ومنو يسكت !! ونركز على شنو وما نركز على شنو ؟ ما أظننا بالسذاجة دي ولا شنو !!!


    والإحترام في مكانو ..
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

26-05-2010, 03:52 PM

كمال عباس

تاريخ التسجيل: 06-03-2009
مجموع المشاركات: 12799

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: ما هو المعيار ؟ (Re: داليا حافظ)

    شكرا أستاذة داليا حافظ
    Quote: مافي طلاسم ولا حاجة،عموما أنا بعتبر نفسي معنية ضمنيا بكلامك أعلاهو بما أنو التخيير بين التنديداو الصمت ، وده يا أستاذ كمال إملاء مرفوض من وجهة نظري حتى لوما كان موجه لي،ده منبر حوار كلنا نكتب فيهو بشوفناالما ضروري يعجبك ولا ضروري تحتفي بيهو زي ما بتعمل مع مداخلات معينة وتديها من الصفات والاحتفاءات ، و بتشرحا وتحليلا لينا رغم أننا كلنا قاعدين نقراها وفهمنا ما بطال!! ولا تثريب ..
    لكن ما شايف انك قاعد توجهنا بطريقة ما أنو نقرأ شنو وما نقرأ شنو؟..ومنو الإتكلم ومنو يسكت !! ونركز على شنو وما نركز على شنو ؟ ما أظننا بالسذاجة دي ولا شنو !!!

    شكرا علي النقد وسيجد مني كل تقدير ولكن من المؤكد أن كلامي لايعنيك فأنت زولةحقانية لاتحركها المجاملات والعصبيات والشلليات ..تقول رأيها ورؤيتها بإحترام ولايهمك أن أتفقت مع هذا أو أختلفت مع تلك ومثلك يا داليا يفاخر بالتواجد معه تحت سقف إسفيري واحد ولست بحاجة لأن أثمن أو أقرظ موقفك من القضاياالعامة وقضايا الوطن .......لست بحاجة للتفصيل في الإشادة بشخصك ومواقفك لعلمي أن مثلك يحرجه الثناءوالاشادة ولا يسعي لها ولكنها فرصة ومناسبة لأخط لك فيها بعضا من التقدير إحقاقا للحق وتقديرا لمن تستحق التقدير .......
    ........

    (عدل بواسطة كمال عباس on 26-05-2010, 04:10 PM)
    (عدل بواسطة كمال عباس on 26-05-2010, 04:31 PM)

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

26-05-2010, 05:09 PM

معاوية عوض الكريم

تاريخ التسجيل: 02-07-2008
مجموع المشاركات: 5491

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: ما هو المعيار ؟ (Re: كمال عباس)

    يا اخواننا لسه مافي خسائر ؟
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

26-05-2010, 05:15 PM

داليا الكباشى
<aداليا الكباشى
تاريخ التسجيل: 23-07-2009
مجموع المشاركات: 4105

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: ما هو المعيار ؟ (Re: معاوية عوض الكريم)

    Quote: يا اخواننا لسه مافي خسائر ؟


    دا شنو دا..؟؟
    لو سمحتا يا اللخو ..
    دي ما حتت مشاكل ..
    دا حوار ..
    عندك راي قولو ..
    ما عندك راي , شوف ليك حته تانيه ..!!

    كان مافي خساير ماعارفه !!
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

26-05-2010, 05:26 PM

معاوية عوض الكريم

تاريخ التسجيل: 02-07-2008
مجموع المشاركات: 5491

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: ما هو المعيار ؟ (Re: داليا الكباشى)
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

26-05-2010, 05:30 PM

Mohamed E. Seliaman
<aMohamed E. Seliaman
تاريخ التسجيل: 15-08-2005
مجموع المشاركات: 17811

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: ما هو المعيار ؟ (Re: داليا الكباشى)

    تحياتي يا كمال عباس
    طبعا حينما يكون الحق معك فإني لا أكابر بل أجنح إليه
    عندك أقرب مثال حينما جئت أنت وخطأت فهمي لمداخلة محسن خالد .
    قبلت تصحيحك مباشرة .
    الآن كتبت أنت : (((محمدe سليمان إتهم تيسير إتهامات (((خطيرة ))))
    ماهي هذه الاتهامات (((((الخطيرة )))))يا كمال عباس ؟
    أكون لك شاكر إذا تبرعت ببيانها لي كالآتي:
    الاتهام الأول ومدى خطورته
    الاتهام الثاني ومدى خطورته
    .
    .
    إلى آخر الاتهامات الخطيرة .
    ------------------------------
    الأخت الدكتورة داليا على شكرا لمدنا برابط موضوعك المهم
    أجده مفيدا لخيطين آخرين

    (عدل بواسطة Mohamed E. Seliaman on 26-05-2010, 05:31 PM)

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

26-05-2010, 05:38 PM

داليا الكباشى
<aداليا الكباشى
تاريخ التسجيل: 23-07-2009
مجموع المشاركات: 4105

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: ما هو المعيار ؟ (Re: Mohamed E. Seliaman)

    Quote: الأخت الدكتورة داليا على شكرا لمدنا برابط موضوعك المهم
    أجده مفيدا لخيطين آخرين



    الاخ محمد اي سليمان (بس ممكن تورينا (اي) دي بدايه ياتو اسم عشان تسهيل الخطاب)

    لك جزيل الشكر ..
    آمل ان تعم الفائـده ..

    على استعداد لمنافشه الموضوع معك في خيط منفصل ,
    نشبه للتزاحم الكبير هنا في هذا البوست ..

    آمـل ان تعم الفائده .. تحياتي ..
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

26-05-2010, 05:49 PM

Mohamed E. Seliaman
<aMohamed E. Seliaman
تاريخ التسجيل: 15-08-2005
مجموع المشاركات: 17811

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: ما هو المعيار ؟ (Re: داليا الكباشى)

    الأخت الكريمة د. داليا
    اسمي محمد الحسن
    تذكرت خيطك ذاك عندما فتح الأخ عاطف عمر خيطه عن أثر التميز الأكاديمي والمهني للمرأة على حياتها
    الخاصة (رفعت البوست الآن ) أظن أن خيط له صلة به.
    عندي خيط المفارقة الجنسية له علاقة بخيطك أيضا لكني لم أصل محل هذه العلاقة بعد في نقاشي .
    ليتك تضعين رابطك في خيط الأخ عاطف إن كنت تحتفظين بالرابط أو تعرفين موضع المداخلة التي وضعت الرابط بها .
    إن أصعب مهمة واجهتها في البحث عن مداخلة في هذا المنبر
    هي مهمة البحث عن مداخلة في هذا البوست .
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

26-05-2010, 06:00 PM

كمال عباس

تاريخ التسجيل: 06-03-2009
مجموع المشاركات: 12799

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: ما هو المعيار ؟ (Re: Mohamed E. Seliaman)

    سلام يا محمد e سليمان
    Quote: تحياتي يا كمال عباس
    طبعا حينما يكون الحق معك فإني لا أكابر بل أجنح إليه
    عندك أقرب مثال حينما جئت أنت وخطأت فهمي لمداخلة محسن خالد .
    قبلت تصحيحك مباشرة .
    الآن كتبت أنت : (((محمدe سليمان إتهم تيسير إتهامات (((خطيرة ))))
    ماهي هذه الاتهامات (((((الخطيرة )))))يا كمال عباس ؟
    أكون لك شاكر إذا تبرعت ببيانها لي كالآتي:
    الاتهام الأول ومدى خطورته
    الاتهام الثاني ومدى خطورته

    صحيفة إتهاماتك بحيثياتها تجدها منثورة في شكل إسئلة في مداخلات تيسير
    منها
    Quote: كل دفوعاتك عن محسن خالد باطلة خاصة فيما يخص الجندر
    متي دافعت عن خطاب محسن الجندري ?
    2
    Quote: رأيت ثورتكم ضد كتابة البصل والشايقية والكدايس عند منال وغيرتكم على الأخلاق والحياء من كتاباتها
    وقارنتها بموقفكم ((((الشجاع جدا ))))))من رواية محسن الداعمة عديل للسحاق والتي يقول عنها صاحبها ذلك بكل صراحة
    بل ويجهر بأهدافها وكيف أنها ستشيع احترام السودانيين لاختيارات الناس وأشيائهم ( يعني السحاق ))).

    تيسيرسآلت :
    Quote: ما هو موقفنا/موقفي ((((الشجاع جدا )))))) من رواية محسن الداعمة عديل للسحاق؟

    كتبت
    Quote: ليس غريبا أن يسعى محسن خالد إلى ((تبخيس))) الدرجة العلمية الرفيعة للقامة الأكاديمية
    الدكتورة رحاب . إنما الغريب حقا أن يجد دعما من أخريات !!!!


    سألت تيسير
    Quote: أين دعمنا تبخيس محسن خالد لدرجة الدكتورة رحاب العلمية؟؟
    أجب على ذلك بدليل مقروء وإلا فأنت مفتري ..

    ............. وأنا بدوري أسال من هن الاخريات الداعمات لتبخيس
    درجة الاخت رحاب العلمية..?
    ....
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

26-05-2010, 06:13 PM

Mohamed E. Seliaman
<aMohamed E. Seliaman
تاريخ التسجيل: 15-08-2005
مجموع المشاركات: 17811

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: ما هو المعيار ؟ (Re: كمال عباس)

    يا كمال أنت كتبت (((محمدe سليمان إتهم تيسير إتهامات (((خطيرة ))))
    سألتك ماهي هذه الاتهامات (((((الخطيرة )))))يا كمال عباس ؟
    فجئت بثلاث تهم تزعم أني وجهتها لتيسير
    عن الأولى أقول لك يا كمال : هل الدفاع عن محسن خالد فيما يخص الجندر تهمة خطيرة ؟
    عن الثانية أقول لك يا كمال: هل الموقف ((((الشجاع جدا )))))) من رواية محسن الداعمة عديل للسحاق همة خطيرة ؟
    أما الثالثة فأنت مطالب بأني قد وجهتها إلى تيسير عووضة
    أو الاعتذار عنها .
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

26-05-2010, 06:27 PM

khaleel
<akhaleel
تاريخ التسجيل: 16-02-2002
مجموع المشاركات: 30112

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: ما هو المعيار ؟ (Re: Mohamed E. Seliaman)

    Quote: الأخلاق الفلسفية و الأخلاق الدينية ـ مراجعة نقدية و تأصيل للأخلاق العرفانية
    أحمد القبانچي

    مقدمة
    نظرا إلى أن المطلوب هو كتابة مقالة عن هذا الموضوع العميق والواسع وخاصة فيما يرتبط بآراء ونظريات العالمين الجليلين الملا محمد مهدي النراقي وابنه احمد النراقي نرى أن الأفضل الدخول إلى صلب الموضوع وبحث المسألة من قواعدها المعرفية والمعيارية تاركين التعاريف والأشتقاقات والمسائل الهامشية إلى فرصة اخرى.

    الشي‏ء الملفت للنظر ان هذين العالمين الجليلين بحثا موضوع الأخلاق في كلا بعديه: الفلسفي والديني بالرغم من تباين مسائلهما والمعيار لدى كل واحد منهما للفعل الأخلاقي، وهذا بحد ذاته امتياز كبير لكتابات النراقيين، فلم يقتصرا على البعد الفلسفي للاخلاق كما هو مذهب الفلاسفة حيث يقتصر في الأستفادة منها على عدد محدود من الأفراد المختصين ولا تمتد لتستوعب عامة الناس، ولم يتمسكا بالنصوص الدينية في دائرة الأخلاق ويطرحا العقل النظري جانبا كما يفعل الأخباريون والمحدثون ضرورة عدم كفاية النصوص في توجيه سلوك الفرد الأخلاقي ما لم يتدخل العقل في ايجاد تفسير معقول ومنطقي لهذا السلوك الأخلاقي ويخرجه من اطار التقليد الأعمى للموروث الديني. فكان كتابهما «جامع السعادات» و «معراج السعادة» حاويا للعقل والنقل ونافعا للخاصة والعامة من الناس، ففي كل موضوع نجد تحليلا عقليا عن تفاصيل ودوافع السلوك المحمود أو المذموم مؤيدا بالكثير من النصوص المقدسة من الآيات والروايات الشريفة.

    ولكننا في هذه المقالة نسعى إلى استعراض الأسس والبنى التحتية التي يقوم عليها صرح الأخلاق الفلسفية والدينية مع بيان الثغرات ونقاط الضعف في كل منهما كمقدمة لبيان اطروحة الأخلاق الوجدانية.

    .1 الأخلاق الفلسفية
    تقوم الأخلاق الفلسفية في كتابات هذين الفاضلين وكذلك سائر علماء الأخلاق المسلمين كالغزالي والفيض الكاشاني وصدر المتألهين والخواجة الطوسي ومسكويه على الأسس العقلية للأخلاق في الفلسفة اليونانية وخاصة كتابات أفلاطون وأرسطو فالمعيار للفعل الأخلاقي في هذه المدرسة الفلسفية يقوم على أساس مراعاة العدالة والحد الوسط بين الأفراط والتفريط.

    فالغاية للفعل الأخلاقي هو اكتساب الفضيلة التي هي بدورها طريق لنيل السعادة، فالسعادة هي الغاية القصوى للسلوك الأخلاقي، وبما أن النفس البشرية تحوي على قوى ثلاث رئيسية : شهوية وغضبية وعاقلة. فالفضائل الرئيسية ثلاث كذلك، لكل واحدة من هذه القوى فضيلة هي الغاية من وجود هذه القوة في النفس: فالعفة تمثل الفضيلة والحد الوسط للقوة الشهوية وتقع بين رذيلتي الافراط والتفريط: الخمول والشره، والشجاعة هي الفضيلة والحد الوسط للقوة الغضبية التي تقع بين رذيلتي الجبن والشهور، والحكمة فضيلة القوة العاقلة وتقع بين البله والجربزة، وأما العدالة فلا تعتبر قوة إلى جانب القوى الثلاث وفي عرضها بل هي جامعة لها وفي ذلك يقول الملا محمد مهدي النراقي في جامع السعادات:

    «إن النفس لما كانت ذات قوى اربع: العاقلة والعاملة والشهوية والغضبية، فان كانت حركاتها على وجه الاعتدال وكانت الثلاث الأخيرة مطيعة للاولى واقتصرت من الأفعال على ما تعين لها حصلت أولا فضائل ثلاث هي: الحكمة والعفة والشجاعة، ثم يحصل من حصولها المترتب على تسالم القوى الأربع وانقهار الثلاث تحت الاولى حالة متشابهة هي كمال القوى الأربع وتمامها وهي العدالة. وعلى هذا لا تكون العدالة كمالا للقوة العملية فقط، بل تكون كمالا للقوى بأسرها» (1) .

    ثم يقول:

    «والقانون اللازم بيانه هو أن الإنحراف عن الوسط إما إلى طرف الإفراط أو إلى طرف التفريط، فيكون بأزاء كل فضيلة جنسان من الرذيلة، ولما كانت اجناس الفضائل اربعة فتكون اجناس الرذائل ثمانية: اثنان بأزاء الحكمة «الجربزة والبله» والأول في طرف الإفراط وهو استعمال الفكر فيما لا ينبغي أو في الزائد عما ينبغي، والثاني في طرف التفريط وهو تعطيل القوة الفكرية وعدم استعمالها في ما ينبغي أو في أقل منه. والأولى أن يعبر عنهما بالسفسطة أي الحكمة المموهة، وهو الجهل، أي البسيط منه.. واثنان بأزاء الشجاعة: التهور والجبن، والأول في طرق الإفراط وهو انعدام ما ينبغي الحذر عنه، والثاني في طرق التفريط وهو الحذر عما ينبغي الإقدام عليه، واثنان بأزاء العفة وهما: الشره والخمود، والأول في طرف الإفراط وهو الإنهماك في اللذات الشهوية على ما لا يحسن شرعا وعقلا، والثاني في طرف التفريط وهو سكون النفس عن طلب ما هو ضروري للبدن، واثنان بأزاء العدالة وهما: الظلم والإنظلام، والأول في طرف الإفراط وهو التصرف في حقوق الناس وأموالهم بدون حق. والثاني في طرف التفريط وهو تمكين الظالم من الظلم عليه وانقياده له فيما يريده من الجبر والتعدي على سبيل المذلة» (2) .

    ويضيف في بيان ماهية العدالة:

    «والحق أن العدالة مع ملاحظة ما لا ينفك عنها من لازمها لها طرف واحد يسمى جورا وظلما . وهو يشمل جميع ذمائم الصفات ولا يختص بالتصرف في حقوق الناس وأموالهم بدون جهة شرعية، لأن العدالة بهذا المعنى ـ كما عرفت ـ عبارة عن ضبط العقل العملي جميع القوى تحت اشارة العقل النظري فهو جامع للكمالات بأسرها، فالظلم الذي هو مقابله جامع للنقائص بأسرها، اذ حقيقة الظلم وضع الشي‏ء في غير موضعه وهو يتناول جميع ذمائم الصفات والأفعال، فتمكين الظالم من ظلمه لما كان صفة ذميمة يكون ظلما، على أن من مكن الظالم على الظلم عليه وانقاد له ذلة فقد ظلم نفسه، والظلم على النفس أيضا من أقسام الظلم، هذا هو بيان الطرفين لكل من الأجناس الأربعة للفضيلة» (3) .

    ومع هذا الأستعراض السريع لكليات المنظومة الفلسفية للأخلاق في نظر الحكماء وعلماء الأخلاق المسلمين يبقى هناك سؤال أساسي حول معرفة الأصل الذي يبتني عليه الحد الوسط. فكيف يمكننا التعرف على الحد الوسط في جميع الأفعال الأخلاقية وبالتالي التعرف على حقيقة الفضيلة وتشخيص مواردها من بين ركام الرذائل؟ .

    وللاجابة على هذا السوال يقرر هؤلاء الحكماء أن معرفة الحد الوسط أو الفضيلة بين الافراط والتفريط يتم من خلال معرفة الغاية من السلوك البشري والدوافع الغريزية المتمثلة في القوى الثلاث المتقدمة، فاذا عرفنا الغاية من غريزة الجنس في الإنسان وأنها تهدف إلى حفظ النوع البشري وبقاء النسل فحينئذ يسهل علينا معرفة الحد الوسط في اشباعها وكذلك معرفة طرفي الإفراط والتفريط فيها، فالممارسة الجنسية اذا كانت تهدف لتحقيق هذا الغرض (بالزواج مثلا) فهذا العمل يعد فضيلة، وان كانت لكسب اللذة فقط فان كان بالطرق المشروعة بأن تقع هذه الممارسة بين الزوجين فهو كذلك لأنه مؤثر ايجابيا على مستوى الحفاظ على الأسرة وتقوية الروابط العاطفية بين الزوجين، وان كان بطرق غير مشروعة فيعد رذيلة في جانب الإفراط، وان ترهبن وفضل البقاء على العزوبة ولم يعط هذه الغريزة حقها من الرذيلة أيضا في جانب التفريط لأنه لم يتحرك صوب تحقيق الغاية من هذه القوة.

    وهكذا الحال في غريزة البحث عن الطعام والنوم وطلب العلم والخوف والغضب وما إلى ذلك فكلها خلقت في الإنسان لتحقيق غاية مطلوبة وضرورية لبقاء الإنسان وتكامله الروحي والمعنوي .

    ويتبين من هذا الطرح الفلسفي للمعيار الأخلاقي في سلوك الفرد انه يحوي في ضمنه على جملة من الأصول والمبادي‏ء الفطرية والموضوعة التي لابد من التسليم بها سلفا للوصول إلى هذه النتيجة.. .

    منها: أن الإنسان حر مختار في سلوكه، لأنه على القول بالجبر لا يبقى معنى للقيم الأخلاقية ويكون حال الإنسان حال الحيوانات والجمادات في سلوكها الطبيعي أو الغريزي فلا يبقى مورد للمدح والذم أو التحسين والتقبيح لأفعال الإنسان، فالأصل في الفعل الأخلاقي ما يصدر من الإنسان بكامل حريته واختياره مع القصد إلى ذلك الفعل.

    ومنها: أن هذه المقولة تعتمد على التحسين والتقبيح العقليين وأن العقل البشري يدرك الفضيلة والرذيلة بذاته ومن دون الأستعانة بالشرع كما هو المعروف عن المعتزلة. وهذا لا يتوافق مع مقولة الأشاعرة في التحسين والتقبيح الشرعيين، أو مقولة اعتبارية الأخلاق كما هو الرائج في الفلسفة الحديثة لأن اعتباريتها يفضي إلى نسبية الأخلاق. ومعلوم أن فضيلة الحد الوسط في التحليل الفلسفي المذكور يقوم على المعيار المطلق للفضيلة لا النسبي.

    ومنها: أن هذه المقولة والنظرة الفلسفية للأخلاق تبتني على الحقوق الطبيعية لأفراد البشر، فمفاهيم العدالة والفضيلة تستنبط من مقتضيات حياة البشر وطبيعة دوافعه وغرائزه الفطرية في حركة الحياة لا ما هو المطلوب منه في الشرع وما يمثل رضا الله تعالى كما هو المعيار في الأخلاق الدينية. ولذلك تكون السعادة المطلوبة عبارة عن تحقيق العدالة في السلوك . ولكن السعادة في المفهوم الديني هي التحرك وفق رضا الله تعالى سواء وافق الحد الوسط أم لا.

    نقد الأخلاق الفلسفية
    و نصل أخيرا إلى غربلة هذه الأطروحة الفلسفية في باب الأخلاق ومعرفة وتشخيص المعيار للفعل الأخلاقي للتعرف على الثغرات ونقاط الضعف الموجودة فيها بما لا يدعها صالحة للعمل بها والتحرك وفق مبادئها. وقد وجهت ردود واشكالات كثيرة من قبل القدماء والمحدثين من فلاسفة الغرب وعرفاء الشرق نقتصر على ذكر أهمها:

    أولا: إن هذه المقولة الفلسفية اليونانية الأصل تستبعد في معيارها كل ما يمت إلى الله والدين بصلة، ومعلوم أن الله في دائرة الفكر الأسلامي هو المحور الأساس للعقيدة والأخلاق وجميع سلوكيات الفرد المؤمن فكيف نستغني في سلوكنا الأخلاقي عن مفهوم الألوهية ورضا الله تعالى في حين أن النبي الأكرم صلى الله عليه و آله وسلم: يحصر الهدف من بعثته ومن الدين هو إتمام السلوك الأخلاقي: «إنما بعثت لاتمم مكارم الأخلاق» .

    وهذا يعني أنه لولا الدين لبقيت مكارم الأخلاق ناقصة أما على صعيد النظرية كأن يكون وجود الله هو الأساس للقيم الأخلاقية والمبادي‏ء الإنسانية كما يقول «كانت» في تفسيره للتكليف الأخلاقي الذي يشعر به الفرد في وجدانه، أو على مستوى التطبيق والممارسة بأن يمثل الدين الدافع الحقيقي وراء امتثال الفرد للتكليف الأخلاقي وكما يقول «شوبنهاور» : «لولا الله لكان كل شي‏ء مباحا» فالأعتقاد بالله هو الذي ينفخ في القيم الأخلاقية روحا معنوية تدعو الفرد إلى سلوك طريقها بالرغم من مخالفتها لمصالحه الفردية.

    وعلى أية حال فان القيم الأخلاقية بهذا المفهوم الفلسفية ومن دون الأخذ بنظر الأعتبار وجود الله تبقى حبرا على ورق فتفتقد إلى الضمانات العملية في دائرة التطبيق.

    ثانيا: إن هناك الكثير من القيم الأخلاقية المهمة تفتقد إلى الحد الوسط في عالم السلوك الفردي والإجتماعي فليس فيها سوى جانبان لا أكثر: إما الخير أو الشر. وإما الإثبات أو النفي، فما هو الحد الوسط بين الصدق والكذب، الأمانة والخيانة، صدق الوعد وخلف الوعد، اداء الدين وعدمه، العشق لله وعدمه، طلب مرضاة الله وعدمه...؟ وأمثال ذلك من المفاهيم والسلوكيات الأخلاقية..

    ثالثا: لو كان هذا المعيار هو المعيار الصحيح للفعل الأخلاقي لورد الحديث عنه في القرآن والروايات الشريفة بكثرة، ولكننا لا نجد له عين ولا أثر في الدين الإسلامي الا ما ورد في آيتين فقط عن الأعتدال في الأنفاق كقوله تعالى:

    «ولا تجعل يدك مغلولة إلى عنقك ولا تبسطها كل البسط فتقعد ملوما محسورا» (4) .

    ومضافا إلى أنه مورد واحد بين مئات الموارد في السلوك الديني والأخلاقي فان نفس القرآن يرد هذا المعيار في غير واحدة من آياته في مجال الإنفاق أيضا كما في قوله تعالى:

    «ويطعمون الطعام على حبه مسكينا ويتيما و أسيرا إنما نطعمكم لوجه الله لا نريد منكم جزاء و لا شكورا» (5) .

    فقد اتفق المفسرون وعلماء الشيعة بالخصوص على أن هذه الآيات نزلت في حق أهل‏البيت عليهم السلام الذين أعطوا طعامهم كله ولمدة ثلاث ليال إلى المسكين واليتيم والأسير وأفطروا بالماء القراح فقط فاين الحد الوسط أو الأعتدال في هذا العطاء؟ ومع ذلك فقد نزلت سورة كاملة للثناء عليهم والإشادة بهذا العطاء..

    رابعا: ان هذا المعيار للفعل الأخلاقي لا يستوعبه عامة الناس فيبقى حكرا على فئة قليلة يعدون بالأصابع ممن قضوا عمرا في التحقيق العقلي والمسائل الفلسفية، والمطلوب من الأخلاق والمعيار الأخلاقي أن يكون في متناول الجميع من حيث حاجة المجتمع البشرية للاخلاق والقيم الأخلاقية لكافة أفراده.

    ولذا نجد النراقي نفسه يصرح في كتابه جامع السعادات بعسر الوصول إلى الحد الوسط ويقول : «ويظهر مما ذكر أن وجدان الحد الوسط الحقيقي صعب، والثبات عليه بعد الوجدان أصعب، لأن الأستقامة على جادة الأعتدال في غاية الإشكال» (6) .

    ويقول «الغزالي» في كتابه الإحياء:

    «ولما كان الوسط الحقيقي بين الطرفين في غاية الغموض، بل هو أدق من الشعر وأحد من السيف، فلا جرم من استوى على هذا الصراط المستقيم في الدنيا، جاز على مثل هذا الصراط في الآخرة، وقلما ينفك العبد من ميل عن هذا الصراط المستقيم في الدنيا ـ أعني الوسط ـ حتى لا يميل إلى أحد الجانبين، فيكون قلبه متعلقا بالجانب الذي مال اليه» (7) .

    أما كون هذا المعيار غير مستساغ وغير عملي لعامة الناس فلأن الناس يتصرفون بوحي من غرائزهم وميولهم النفسية أكثر مما يتحركون بلغة العقل وخاصة في السلوك الإجتماعي، فالمصالح والميول الشخصية هي العمدة لا العقل المحض. ولذلك نجد أن الدين جاءهم من خلال تصحيح هذه الدوافع وتأييدها في حركة الفرد وسلوكه الأخلاقي وجعل المصالح الأخروية هي المحرك والدافع بدل المصالح المادية الدنيوية الزائلة، وبذلك ضمن امتداده في أوساط جمهور العامة من الناس، أي انه لم يخاطبهم على مستوى الأخلاق من موقع العقل المحض بل تعامل معهم بلغة المصالح أيضا ولكن دعا الإنسان إلى التحرك في سلوكه الأخلاقي نحو المصالح الدائمة وكشف له عن سعة دائرة وجود الإنسان وانه لا يتحدد في الحياة الدنيا.

    خامسا: ان هذه الأخلاق العقلية فاقدة للعواطف الإنسانية وعنصر المحبة والعشق بين أفراد المجتمع البشري. فكل فعل أخلاقي على أساس هذه المقولة لابد وان يكون صادرا من العقل الجاف الذي لا يدرك لغة القلب ورفرفة الروح وجواذب المعنويات، وبذلك يحدد سلوك الإنسان في اطار معين بعيدا عن متطلبات الروح والقلب. والحال أن الأساس في الأخلاق والغاية القصوى منها هي تفعيل العواطف الإنسانية وتحريك الوجدان البشري. وبدون ذلك يتحول الإنسان إلى إنسان آلي خاويا من العواطف واشكال الحب والعشق والحنان.

    سادسا: يتميز هذا المعيار الأخلاقي بأنه يدور حول محور الفردية. فكل إنسان يطلب الكمال والفضيلة لنفسه فقط والهدف هو مصلحته وكماله، أما نوع الروابط التي تربطه مع الأب والام والإبن والزوجة والأصدقاء.. أو الروابط وشكل العلاقة بين الفرد والحكومة فمسكوت عنه بالرغم من أن الحكماء في المدرسة القديمة يقررون أن الإنسان اجتماعي بالطبع إلا أن الاهتمام ينصب بالأساس على تكامل الفرد لا المجتمع، ومن هنا نجد ثغرة اساسية في صرح هذا البناء الفلسفي للأخلاق، فما أكثر الموانع والسدود أمام الفرد في طريق الكمال والتي يقف وراءها المجتمع الفاسد والحكومة الجائرة والقانون الزائف، ومن ذلك نجد أن الأنبياء اهتموا إلى جانب اصلاح الفرد باصلاح المجتمع والحكومة والقانون، أما الفلاسفة فقد عاشوا في الأغلب بعيدا عن الناس وفي سلامة من الابتلاء بمشكلاتهم ونزاعاتهم ولم يكن لهم موقف واضح من الحكومات الجائرة وأشكال الظلم والجور من قبل أزلام الحاكم وأعوان الأمير.

    اذا كانت الحكومة فاسدة فسوف يفسد أفراد المجتمع وسوف لا تجدي معها التقدم للناس بنصيحة مراعاة الحد الوسط فالناس سيكونون مجبرين على سلوك يتوافق مع رغبات الحاكم أو الملك وخاصة في تلك الأزمنة الغابرة وقد قيل: «الناس على دين ملوكهم» . فمثلا لو أمرت الدولة بغلق المدارس الفلسفية ومنع تعلم الأخلاق والفضيلة وسجنت الفلاسفة. فما هو موقف الفيلسوف؟ هل يبقى مصرا على مراعاة الحد الوسط في السلوك الأخلاقي؟ وما هو الحد الوسط في مثل هذه المواقف؟ وهل يستطيع أن ينهض بتربية الناس؟

    سابعا: الإمتياز المهم في الأخلاق الدينية أنها اضافة إلى ربط الإنسان بالله تعالى واشباع الحاجة إلى العبادة في نفسه هو أن النبي في كل دين يمثل القدوة والنموذج الأكمل في دائرة المعيار العملي للاخلاق وبذلك يستطيع الناس الاقتداء به في سلوكهم الأخلاقي بعيدا عن التنظيرات الفلسفية والرؤى الذهنية التي تدور في مدارات العقل ولا تجد لها تجسيدا على أرض الواقع البشري، ولذلك نجد تأكيد الأنبياء على أنهم بشر:

    «قل إنما أنا بشر مثلكم» (8) .

    ولكن المدرسة الفلسفية تفتقد مثل هذه القدوة التي تعمل على تجسيد وتطبيق مفهوم الفضيلة والحد الوسط، فكل واحد من الفلاسفة له سيرة متباينة تماما مع الآخرين من أفراد صنفه، مضافا إلى أن التاريخ لا يحدثنا عن كمال معنوي وأخلاقي لدى الفلاسفة، فهذا المعلم الأول «أرسطو» سار في ركب الملك الجزار «الاسكندر» وشاركه في القتل والظلم والجور سنين عديدة وما أن نقموا عليه وأحس بالخطر حتى فضل الفرار على القرار.. وهذا خليفته بين فلاسفة الإسلام «ابن سينا» سار بركب الملوك والأمراء وعمل وزيرا لهم لعدة سنوات، وهذا «صدر المتألهين» الذى ترك الناس واعتزل في قرية «كهك» منشغلا بالتأليف عن التفكير بمشاكل الناس والدفاع عن حقوقهم ولا تجد في كتبه الكثيرة عينا ولا أثرا للتصدي للحكومات الظالمة والدفاع عن المحرومين مما هو المعروف من سيرة الأنبياء والأئمة عليهم السلام، وكأن أصل الدين وأساسه يقوم على القول بالأصالة للوجود وفهم الحركة الجوهرية! ! .

    ثم إن الفيلسوف قد يكون قدوة في العلم، لكن ذلك لا يعني أنه قدوة في العلاقات الإجتماعية والروابط العائلية مما يدخل في صميم حياة الإنسان التكاملية بخلاف ما نراه في الأنبياء والأئمة الذين جعلهم الله قدوة وأسوة للناس في جميع مفاصل الحياة الفردية والإجتماعية .

    ثامنا: ثم إنه من قال بأن رأي هذا الفيلسوف صحيح؟ ومن يضمن وصول الإنسان للسعادة فيما لو سار على منهج هؤلاء الفلاسفة في طريقتهم؟ وهذه المسألة محلولة في الفكر الديني الذى يتمتع بضمانة على مستوى الحق والصواب من كونه منزل من الله تعالى الذى هو أعلم بالصواب من البشر وأعلم بما يصلحه وما يفسده، ولكن المعيار الفلسفي المذكور الذى لا يقول به الا ثلة من الفلاسفة لا كلهم فيعيش هذه المشكلة الأساسية، والإنسان اذا لم يطمئن على سلامة النظرية والفكرة كيف يتسنى له التحرك في سبيل تطبيقها والعمل بها؟

    وبعبارة اخرى: ان الفيلسوف يقول لي: اذا أردت الفضيلة فعليك بالإنفاق من اموالك بشكل معتدل لا افراط فيه ولا تفريط، ولكن من قال بأن الإنفاق فضيلة؟ فقد يكون هذا الفيلسوف مخطئا في هذه النظرية فأخسر حينئذ مبلغا معتبرا من أموالي.. وخاصة في مثل هذا العصر الذي نشهد فيه انقلاب المقاييس والقيم البشرية..

    وعلى سبيل المثال لو كنت ابنا لأحد الأشراف أو الملوك وتركت كل شي‏ء من الأموال والمقام الاجتماعي والعائلة والأولاد والتحقت بأحد هؤلاء الفلاسفة لتتعلم منه الطريق إلى الكمال الإنساني، فهل أنت مطمئن إلى صحة أفكاره وطريقته وأنك ستصل حتما إلى الكمال المنشود بسلوك الحد الوسط الذي يقول به هذا الفيلسوف حتى يكون مسوغا لك للتضحية بكل شي‏ء من أجل ذلك؟ ولو كان كذلك لاتفق الفلاسفة على طريقة واحدة وعقيدة مشتركة لأن الحق واحد ...واذا كان الخطأ محتملا فهذا يعني أنك قد خسرت كل شي‏ء بعد أن هدمت الجسور التي تربطك بالحياة السابقة فلا يتسنى لك الرجوع إلى ما كنت عليه.

    أما في الفكر الديني، فالكمال الإنساني وهو نيل رضا الله تعالى والوصول إلى مرتبة عالية من الكمال المعنوي مضمون اذا سار الإنسان في الطريق الذي رسمه له الانبياء عليهم السلام، لأنهم يخبرون عن الله تعالى والله لا يخلف الميعاد، وقد ساروا قبل الناس في هذا الطريق ووصلوا إلى مبتغاهم. فان لم يتحقق غرضه في الدنيا وهو تحصيل الكمال والفضيلة فسوف يناله في الآخرة وكل عمل يعمله الإنسان في الدنيا قاصدا به وجه الله فانه سوف لا يذهب سدى «ولا نضيع أجر المحسنين» (9) .

    تاسعا: ان هذا المعيار للفضيلة محدود بالاشخاص السالمين ولا نظر له إلى الحالات المرضية التي يعاني منها كثير من الناس.

    وقد ثبت في محله أن الناس بصورة عامة يتحركون بوحي من اللاشعور والدوافع المكبوتة في مرحلة الطفولة والعقد النفسية والكآبة والقلق وما تسبب من آثار على طريقة تفكير الإنسان والسلوك الأخلاقي للفرد، فكل هذه الدوافع الخفية للسلوك الشاذ ومسائل الأمراض النفسية الكثيرة التي يعاني منها إنسان اليوم لا تجد لها أثرا في هذا النمط من التفكير الفلسفي للاخلاق. ومعه كيف تنفع مقولة الحد الوسط لمن كان مصابا بأحد هذه الأمراض النفسية والدوافع الخفية والحال أنه يجد نفسه مسوقا بهذا الإتجاه حتى وإن علم الحد الوسط وأن الفضيلة بخلاف ذلك؟

    عاشرا: بالنسبة إلى السعادة التي جعلت هدفا أعلى للفعل الأخلاقي وغاية للحد الوسط فان الفلاسفة غير متفقين في تحديد المقصود بها، فبعضهم يرى أن الفضيلة هي العلة للسعادة كما في مقولة سقراط وأفلاطون وأرسطو، والبعض الآخر يراها في نيل اللذة (البدنية والنفسية) كما في الفكر الأبيقوري، وآخرون يرون السعادة في كسب رضا الله تعالى كما في الفكر الديني، وآخرون يرونها في المصلحة الشخصية كما في التفكير المادي. و «كانت» يراها في أداء التكليف، وهكذا...

    وهذا الإختلاف في تشخيص مفهوم السعادة يربك الميزان الفلسفي المذكور للاخلاق ويجعل المعيار الأخلاقي المذكور في دائرة النسبية. وبالتالي سقوط هذا المعيار عن كونه معيارا ثابتا للاخلاق الإنسانية.

    وأساسا من قال أن السعادة يجب أن تكون هي الغاية للفعل الأخلاقي؟ ولماذا لا يكون الكمال هو الغاية والهدف كما هو الصحيح؟ بل هل يعقل أن تكون السعادة هي الهدف والحال أن تحصيلها أشبه بالمحال؟ بل لا نجد أحدا قد وصل إلى هذه الغاية في الحياة حتى الأنبياء والأولياء، والمنغصات والمشاكل تعترض الإنسان بين الحين والآخر في حركة الحياة، ولو أحس يوما بالسعادة فهي مؤقتة وعارضة لأنه لا يعرف ما يخفيه الدهر له من أزمات ومصائب إلا أن يعيش كالدابة المربوطة همها علفها.

    .2 الأخلاق الدينية
    و هي السلوكيات الأخلاقية التي تعتمد على النصوص الدينية في تقريرها واعتبارها. ولذا نرى الفاضلين النراقيين ومن قبلهما الإمام الغزالي والفيض الكاشاني أوردوا العديد من الآيات والروايات في أبواب مختلفة من كتبهم الأخلاقية لدعم وجهة نظرهم وإضفاء صبغة المشروعية الإلهية على السلوك الأخلاقي لضمان مشاركة الدوافع الدينية في الإنسان في مقام الممارسة والعمل. والغاية النهائية للفعل الأخلاقي في الفكر الديني هي رضا الله تعالى والنجاة من عقابه والفوز بالجنة والنعيم الأخروي. وعليه لا تكون الغاية واحدة، بل ثلاث: رضا الله، النجاة من النار، الفوز بالجنة. وتشترك هذه الغايات الثلاث في إخراج السلوك الأخلاقي عن حدود الحياة الدنيا وتوجيه الناس نحو الحياة الاخرى.

    الإشكال المهم للماديين على الأخلاق الدينية هي أنها لا تهتم بانقاذ الإنسان من الأنانية والنفعية بل تكرس فيه هذا الإتجاه المضاد للاخلاق وذلك بأن تعمل على نقله من كاسب ضيق الأفق لا يرى إلا مصالحة العاجلة في هذه الدنيا إلى تاجر واسع الأفق يرى مصالحه العاجلة والآجلة ويعمل وفق ما تملي عليه هذه المصالح. فكلا هذين الشخصين يعمل بوحي من أنانيته وبدافع المصلحة الشخصية، ومعلوم أن الفعل الأخلاقي هو ما يهدف فيه الإنسان إلى خدمة الغير من دون النظر إلى مصلحته الشخصية. بل قد يتقاطع غالبا مع مصالح الفرد.

    والجواب عن هذا الإشكال يتبين من خلال توضيح حقيقة أساسية تعد من امتيازات الدين الإسلامي . وهي أن الإسلام نزل إلى الناس كافة، العالم والجاهل، المرأة والرجل .الصغير والكبير، ولابد أن يأخذ بنظر الإعتبار مختلف الإتجاهات والعواطف والأذواق والقابليات لدى جميع الأفراد، ومن الواضح أن جميع الناس لم يصلوا إلى مرتبة من الكمال والعقل ليدركوا الغاية النهائية للفعل الأخلاقي ألا وهي رضوان الله ولقائه، فهذا المعنى مختص بالأولياء والعارفين من الناس كما نجده في النبوي الشريف وفيه خبر عن كثرة بكاء شعيب في العبادة، فلما سأله الله تعالى عن ذلك وأنه إن يكن هذا خوفا من النار فقد أجرتك، وإن يكن شوقا إلى الجنة فقد أبحتك، فقال: «إلهي إنك تعلم أني ما بكيت خوفا من نارك ولا طمعا إلى جنتك ولكن عقد حبك على قلبي فقلت اصبر أو أراك، فأوحى الله جل جلاله إليه: أما اذا كان هذا هكذا فمن أجل هذا سأخدمك كليمي موسى بن عمران» (10) .

    ويقول أمير المؤمنين عليه السلام: «إن قوما عبدوا الله رغبة فتلك عبادة التجار، وإن قوما عبدوا الله رهبة فتلك عبادة العبيد، وإن قوما عبدوه شكرا فتلك عبادة الأحرار» (11) .

    وفي ذيل حديث آخر: «...فتلك عبادة الأحرار وهي أفضل العبادة» (12) .

    ولكن القليل من الناس هم من الصنف الأخير وخاصة في ذلك العصر الجاهلي الذى نزل فيه القرآن لإخراج الناس من الظلمات إلى النور. فلابد في عملية الهداية والإصلاح النفسي والأخلاقي من التدرج في مراحل السلوك الأخلاقي وبذلك يتسنى للدين استيعاب جميع الأفراد وضمهم تحت لوائه. ولا بأس في أن يعمل الدين في المراحل الأولى على الإستفادة من الدوافع الأنانية والمصالح الشخصية لتوجيه الإنسان في سلوكه الأخلاقي وجهة أفضل والصعود به من المصالح الدنيوية الضيقة إلى أفق أوسع ويعمل على تطعيمه بمصالح أكبر في الآخرة، لأن العنصر السلبي في الأنانية ليس هو مجرد كونها عبارة عن رؤية الفرد لمصالحه الشخصية والعمل على وفقها فأن الإنسان مفطور على حب الذات، وعلماء النفس يؤكدون على محورية هذا الدافع لكل أشكال السلوك البشري. بل في ملازمات السلوك الأناني السلبية من كونه يؤدي إلى المنازعات والمخاصمات ويورث الأحقاد والعداء بين الأفراد لضيق دائرة هذه الحياة الدنيا ومحدودية مواردها الطبيعية من جهة، وسعة دائرة رغبات الإنسان وطموحاته اللامتناهية.

    فمن الطبيعي أن تقع الحروب والنزاعات بين الأفراد ويحرص كل واحد منهم على حيازة أكبر نفع لنفسه، ولكن اذا عملنا على توسيع أفق تفكيره وأوضحنا له أن ما يفوته في هذه الدنيا من منافع مادية مؤقتة فلا يعد خسارة له. ومثله كمثل الفلاح الذى يزرع كمية من الحبوب ليحصل على محصول أوفر بعد عدة شهور فلا يعد بذله لذلك المقدار من الحبوب خسارة وضررا، وهكذا فأن الدنيا مزرعة الآخرة، وكل منفعة عاجلة يتركها الإنسان من أجل اخيه الإنسان فانما يجد عوضها أضعافا مضاعفة في الآخرة. وبهذا يستطيع الدين الحد من الأضرار السلبية للأنانية ودوافع المصلحة الشخصية طمعا في ايصال الإنسان إلى مراحل أعلى وأسمى في معراجه التكاملي، هذا أولا.

    ثانيا: إن الطمع في الجنة وترجيح المصلحة لآجلة على العاجلة أو الخوف من النار لا يوسع افق تفكير الإنسان ويخلصه من مفاسد الأنانية فحسب، بل إن الشخص الذى يترك المصلحة العاجلة طمعا في الجنة أو النجاة من النار إنما يسلك هذا السلوك من موقع إيمانه بالله واليوم الآخر، ولولا هذا الايمان لما سلك ذلك السلوك الديني ونفس هذا السلوك من شأنه أن يعمق الإحساس الديني في قلبه ويزيد في إيمانه وارتباطه بالله تعالى، وبالتالي يصعد به إلى مراتب أعلى في سلوكه الأخلاقي بحيث يتخلص تماما من اطار الأنانية.

    ولابد من الإشارة إلى أن امتياز الإسلام في هذا المورد لا يتمثل في فتحه أبواب السماء للإنسان وتأكيده على الحياة الآخرة، فان ذلك مما تشترك فيه جميع الأديان السماوية وبعض الفلسفات الأرضية، ولكنه يتمثل في عملية التدرج في هداية الإنسان إلى كمالاته المعنوية وذلك من خلال مراحل ثلاث:

    المرحلة الأولى: ارشاد الإنسان إلى المنافع العاجلة للسلوك الأخلاقي بأن يقرر فوائد دنيوية للصلاة والصوم والصدقة وحسن الخلق وما إلى ذلك، ومن ذلك ما ورد من أن الصدقة تزيد في العمر وتدفع ميتة السوء، وأن الصوم صحة للبدن، وأن حسن الخلق يزيد في الرزق، وأن الذكر يزيل الهم والحزن: «ألا بذكر الله تطمئن القلوب» (13) .

    إلى غير ذلك مما ورد في الفوائد الدنيوية المادية والمعنوية المترتبة على العبادة والعمل الصالح.

    الثانية: أن وجه الإنسان لتحصيل المنافع الأخروية من النجاة من النار والفوز بالجنة والنعيم الخالد، واكثر النصوص الدينية في الآيات والروايات الشريفة تقوم على إثراء هذا البعد الديني وتقويته في فكر الإنسان وعواطفه. وهذا النمط في التوجيه الديني يوفر للإنسان الكثير من الفوائد النفسية والإجتماعية، وعلى سبيل المثال فالقانون والرقابة الإجتماعية لا يمكن أن تطال الفرد وتلاحقه في جميع حالاته وسلوكياته فالخوف من العقاب الأخروي يحجز الكثير من الأفراد عن التعدي على حقوق الآخرين وارتكاب الممنوعات الأخلاقية، والطمع في الجنة بدوره يرفع بالإنسان إلى الإستهانة بالعطاء والبذل ويحرك فيه مشاعر الخير في نفسه ووجدانه. ومن ذلك قوله تعالى:

    «فالذين آمنوا وعملوا الصالحات في جنات النعيم» (14) .

    «والسابقون السابقون أولئك المقربون في جنات النعيم» (15) .

    «يا أيها الذين آمنوا هل أدلكم على تجارة تنجيكم من عذاب أليم» (16) .

    إلى غير ذلك من الآيات الكريمة..

    الثالثة: أن يوجه الإنسان الوجهة الخالصة والكمال الأعلى والغاية القصوى بحيث يتجاوز ذاته ومصالحه الدنيوية والاخروية ويخرج من دائرة أنانيته ونفسه ليتصل بالله تعالى ويصل إلى مرتبة لقاء الله ولا يهدف في حركته التكاملية وسلوكه الفردي والاجتماعي الا رضوان الله وامتثال أمره، وهذا هو ما قرأناه آنفا من كلام امير المؤمنين عليه السلام في عبادة الاحرار، ويؤكد عليه العرفاء في سلوكياتهم وكلماتهم وأشعارهم وأن الإنسان لابد وأن ينطلق في علاقة مع الله تعالى من موقع العشق ويتعامل معه بلغة الحب والذوبان المطلق في الذات المقدسة وبذلك فقط يصل إلى مرتبة يكون فيها الله عينه واذنه ويده كما ورد في حديث قرب النوافل (17) .

    هذه هي الرؤية الدينية للاخلاق والمعيار للفعل الأخلاقي والمراحل التي ينبغي أن يمر بها الإنسان في حركته التصاعدية نحو الكمال المطلوب. وقد رأينا أن هذه الرؤية أفضل بكثير من الرؤية الفلسفية السابقة للاخلاق. فوجود الله وطلب مرضاته وعبادته والخوف من عقابه والطمع في ثوابه تمثل عناصر ايجابية ونقاط قوة في الفكر الديني لا توجد في الفكر الفلسفي وفي نفس الوقت تشبع حاجة نفسية مهمة لدى الإنسان وهي الحاجة إلى العبادة والخروج عن اطار الذات الفردية مما يكفل له الوقاية من اكثر الامراض النفسية والاضطرابات الروحية .

    الملاحظات ولكن مع كل هذه الامتيازات للاخلاق الدينية فهناك عدة ثغرات ونقاط ضعف في هذا النوع من الأخلاق. لا تساعد على الاخذ بها كمعيار أخير للفعل الأخلاقي، ومن ذلك :

    .1 طبيعي أننا في هذا النقد للاخلاق الدينية لا نريد به نقد الدين نفسه بل الأخلاق المبتنية على النصوص الدينية الواردة في القرآن والسنة الشريفة. أي التي تسترفد حقانيتها من تلك النصوص فحسب دون تدخل من العقل والوجدان.

    ومن المعلوم أن هذه النصوص متضاربة فيما بينها بل قد تتناقض فيما بينها على مستوى التوجيه الأخلاقي للفرد مما يورثه ارباكا في السلوك الأخلاقي تجاه نفسه والآخرين. من قبيل ما أوردناه آنفا من تعارض الايات القرآنية في مسألة الانفاق فبعضها يؤكد على الاعتدال والبعض الآخر يدعو إلى البذل اللامحدود في سبيل الله. ولسنا في صدد حل التعارض هنا فبديهي أن الآيات الكريمة لا تشهد تعارضا في واقعها الا أننا نبحث هذا الموضوع على مستوى فهم عامة الناس ومتوسطيهم كما هو الهدف من البحث الأخلاقي عادة.

    ومنها: ما ورد في مسألة العزلة عن الناس، فبعض النصوص تشيد بالعزلة إلى درجة أن السلامة الروحية والدينية على عشرة أجزاء تسعة منها في العزلة وواحدة في الصمت كما ورد في الحديث (18) .

    ومن جهة اخرى نرى الحث الاكيد على التزاور وصلة الرحم وصلاة الجمعة والجماعة والاهتمام بأمور المسلمين وقضاء حاجاتهم وادخال السرور على قلوبهم بل أن من لا يهتم بامور المسلمين فليس بمسلم... (19) .

    إلى غير ذلك من الروايات والآيات التي تدعو الفرد إلى سلوك معين يتقاطع مع العزلة تماما ..

    ومنها: ما ورد في مدح الفقر وانه شعار الصالحين (20) . وفي المقابل تقول الروايات الاخرى: «كاد الفقر أن يكون كفرا» (21) .

    ومنها: التعارض على مستوى تشخيص الافضل من الاعمال. فتجد بعضها يؤكد على الصلاة من حيث كونها عمود الدين وأفضل الأعمال بعد المعرفة (22) والبعض الاخر يشير إلى الامر بالمعروف والنهي عن المنكر وأنه لولاه لما بقيت صلاة ولا زكاة ولا دين (23) . والثالث يؤكد على الجهاد وأنه أشرف الأعمال بعد الإسلام (24) .

    «فوق كل بر بر حتى يصل إلى القتل في سبيل الله فليس فوقه بر» .

    وعلى مستوى المنكر فالبعض يصرح بأن شر الاعمال الكذب وأن المنكرات جعلت في بيت وجعل مفتاحها الكذب. (25)

    والآخر يقول بأن مفتاحها الخمر، (26) وثالث يؤكد على أن قتل النفس أفحش الظلم (27) ، ورابع يقول أنه الفتنة وأنها اشد من القتل (28) ، وخامس يقول بأن تحريف الكتب السماوية والافتراء على الله أظلم الظلم (29) . وسادس الشرك وأن الله يغفر الذنوب جميعا ما عدا الشرك. (30) ..

    وقد ورد في كل ذلك آيات وروايات كثيرة لا يسعنا المجال لاستعراضها كلها في هذه المقالة الموجزة.

    ومنها: التعارض مع واقع الحياة العملية للافراد من قبيل ما ورد من التأكيد على ذم الادخار وأن على المؤمن أن لا يفكر برزقه في الغد فان ذلك يعني حب الدنيا وطول الأمل والحال أن الإنسان المعاصر لا يستغني عن التفكير في المستقبل والادخار في البنوك تحسبا للحوادث الغير متوقعة بل إن العقل والعرف الديني قائم على حسن هذه الامور. والشاهد على ذلك أن الدولة الإسلامية أيضا تدعو إلى تشجيع ثقافة الادخار في البنوك وتأسيس صناديق التوفير لتحريك عجلة الاقتصاد في الدولة..

    وكل هذه الاشكال الثلاثة من التعارض على مستوى السلوك الأخلاقي، أي تعارض النصوص فيما بينها، وتعارضها في تشخيص المرتبة العليا من الفعل الحسن والقبيح. وتعارضها مع واقع الإنسان المسلم في حركة الحياة.. كل هذه الامور من شأنها ارباك السلوك الأخلاقي للفرد وايجاد التشويش والخلل والاضطراب في الذهنية المسلمة.

    .2 إن الكثير من النصوص الدينية لا تتناقض مع حسن الخلق فحسب، بل وتدعو إلى سوء الخلق والتوحش والانغلاق على الذات وأدلجة الدين، فما نراه من عداء بين أهل السنة والشيعة حتى أن بعض فرق السنة كالوهابية يتهمون غيرهم من المذاهب بالارتداد والشرك والمروق من الدين، والجماعة الإسلامية في مصر تعتبر افرادها هم المسلمين فقط وباقي الناس كفارا ومرتدين.

    ومن ذلك أيضا وجود النصوص التي ترى نجاسة الكفار وأهل الكتاب وتعتبر غير المسلمين كالكلاب والخنازير مع العلم أن منهم صالحين وأخيارا، ومن المسلمين منافقين مثل صدام والشاه والقتلة والسفلة إلى اسفل السافلين كل ذلك يدعو الإنسان إلى تجنب اتباع الاديان الاخرى والنظر اليهم بمنظار سلبي قاتم والتعامل معهم لا بلغة الرحمة والحنان والمحبة كما هو المعروف من سيرة الرسول الاكرم صلى الله عليه و آله وسلم مع المشركين.

    ولا يقتصر هذا السلوك اللا أخلاقي مع الآخرين من اتباع المذاهب والاديان الاخرى على النصوص الدينية في تراثنا الإسلامي، بل إن هذا المعنى موجود كذلك في النصوص اليهودية والمسيحية وما قتل اليهود للانبياء وتفضيل أنفسهم على جميع العالم الا بسبب النصوص الدينية . وكذلك الحروب الصليبية التي شنها المسيحيون على العالم الإسلامي الا بهذا السبب نفسه وهو أنهم يعتبرون غير المسيحي كافر وعاقبتهم إلى جهنم وبئس المصير، وقد ورد في كتب التاريخ أن المهاجرين من بلاد الغرب إلى العالم الجديد وخاصة امريكا الجنوبية والمكسيك يقتلون أطفال الهنود الحمر بحجة أنهم اذا بقوا وكبروا فان مصيرهم إلى النار. فالافضل أن يموتوا وهم اطفالا حتى تدركهم رحمة الرب. فقتل الاطفال هنا بدافع ديني بحت. وهل هناك وحشية أشد من هذا التوحش الديني؟ !

    ومن هذا القبيل ما ورد في تراثنا الإسلامي من النصوص التي تصرح بكراهة التعامل مع الاكراد لأنهم من الجن وكراهة التعامل من الخوز والزنج والخزر والنبط وغيرهم من الفئات والشعوب الإسلامية.

    ومنها: ما تفضل العرق السامي الابيض على الاسود وأن العرب من نسل سام الذي غطى عورة ابيه نوح. والسود من نسل حام الذي ضحك من عورة ابيه (31) .

    ومنها: ما تصرح بتفضيل الرجل على المرأة وأن حواء خلقت من الضلع الايسر لآدم (32) ، وأنها خلقت من فضلة طين آدم (33) ، فالاصل الرجل والمرأة خلقت بالتبع والغاية من خلقها هي ادخال الانس على الرجل واشباع حاجته من اللذة! !

    كل هذه النصوص الدينية تؤثر كثيرا على السلوك الأخلاقي للفرد بنحو سلبي خطير من حيث يشعر أو لا يشعر، ولسنا في صدد مناقشة هذه النصوص أو تأويلها حيث ليس هنا محله، ولكن الغرض بيان أن الاخلاق اذا كانت مكتسبة من النصوص الدينية فلا تخلو من مثل هذه الملازمات السيئة والسلوكيات اللا أخلاقية في تعامل الإنسان المسلم مع الآخرين.

    .3 أساسا يمكن القول بأن الأخلاق الدينية في حقيقتها ليست بأخلاق إنسانية. فجميع المدارس الفكرية والمذاهب الأخلاقية بالرغم من اختلافها في المعيار والهدف والمنهج الأخلاقي الا أنها تكاد تتفق على أن السلوك الأخلاقي هو العمل الذي يخرج عن دائرة الذات والأنا . ولهذا فان الكثير من السلوكيات الصادرة من دوافع الغريزة لا تعتبر سلوكا أخلاقيا وان كانت في ظاهرها مقدسة ومحترمة من قبيل عاطفة الامومة وسهر الام وتعبها في سبيل أطفالها، فلا يعد ذلك عملا أخلاقيا لانه صادر من عاطفة الامومة ويصب في الدوافع الذاتية للإنسان، والشاهد على ذلك أن الحيوان يشارك الإنسان في مثل هذا السلوك العاطفي الا أنه لا أحد يعتبر سلوك انثى الحيوان مع اطفالها وحمايتها لهم من السلوك الأخلاقي. ولكن اذا تعاطفت الام مع اطفال غيرها مثل تعاطفها مع اطفالها كان ذلك عملا أخلاقيا. وعلى أية حال فالسلوك الديني بعامة يفتقد هذه الخصيصة في الفعل الأخلاقي لأنه غالبا عبارة عن تجارة ومعاملة يتحرك الإنسان فيها من موقع المصلحة الشخصية فيعطي القليل ليربح الكثير فيما بعد ولا فرق بين أن تكون المدة قصيرة أو طويلة. المهم أن الدافع على هذا النحو من السلوك لا يعبر عن وجود نية أخلاقية في قلب المتدين. أما لو كان عمل الخير صادرا عن محرك باطني ودافع وجداني يتمثل في لزوم الإمتثال لهذا الأمر لأنه صادر من الله فهو فعل أخلاقي، أي أننا لو اطعنا الله تعالى على أساس الخوف من النار والطمع في الجنة فإن هذا المعنى لا يؤثر كثيرا في اصلاح قلب الإنسان وتهذيبه من شوائب الأنانية، أما لو كان العمل العبادي صادرا من الإنسان على أساس أنه عمل خير في ذاته فسوف يقترن مع الحب والرغبة الصادقة في نفس الفعل مما يؤثر حتما في تفعيل عناصر الخير في النفس ويجلب للإنسان رضا الله تعالى بطريق أولى، فالله تعالى ينظر إلى القلب وما فيه من خصال حميدة ورغبات إنسانية خالصة، فلو صدر الفعل الأخلاقي عن رغبة وحب لكان أفضل قطعا.

    .4 من الخطأ السعي إلى الأخذ بالاخلاق الواردة في النصوص ما لم يعرف المخاطب والمقصود بالافهام منها، فقد يتحدث النبي أو الامام مع شخص غضوب فتأتي النصيحة والتوصية الأخلاقية بالنظر إلى هذه الصفة السلبية في المخاطب كما ورد في النبوي المشهور حينما طلب أعرابي من النبي أن ينصحه فقال صلى الله عليه و آله وسلم: «اياك والغضب، اياك والغضب، اياك والغضب» .

    وقد يكون الشخص مرابيا فيأتي النص وهو يشدد النكير على الربا والتخويف منه على اساس أنه أقبح الاعمال، وقد تأتي التوصية بالام اكثر من الأب. أو بالزكاة اكثر من الصلاة والصوم. أو بالتصدي للظالمين ومعونة المحرومين. وهكذا. ومع جهلنا بحالات الراوي أو المخاطب لهذه النصوص كيف يسوغ لنا تطبيقها على حالات اخرى قد تكون أجنبية عنها؟ !

    .3 الأخلاق العرفانية
    و الآن نصل إلى السلوك الأخلاقي الذي نعتبره هو الصحيح والسليم من بين انواع السلوك الأخلاقي: الفلسفي والديني والنفعي (المادي)، وهذا السلوك هو السلوك الوجداني العرفاني أو الأخلاق العرفانية التي تقوم على اساس الدافع والمحرك الوجداني في الإنسان ونعتقد بأن الأخلاق الإسلامية الصحيحة هي هذه الأخلاق الوجدانية. بل هي سيرة الأنبياء وخاصة قبل بعثتهم، وبالرغم من عدم الفرق بين أخلاق النبي سواء قبل البعثة أو بعدها من حيث حسن الخلق والكرامة الإنسانية والشرف وامثال ذلك الا اننا نخص بالذكر أخلاق الانبياء قبل البعثة لانها غير مستوحاة من الدين وحتى لا يتوهم أنها من الأخلاق الدينية وتعليمات الوحي. فهذا موسى عليه السلام وقد تربى في البلاط الفرعوني وعاش ثقافة الفراعنة وتربية الترف والنعمة والدلال والكبرياء وامثال ذلك مما هو المعروف من سلوك ابناء الملوك. الا أن القرآن الكريم يحدثنا عن أخلاق إنسانية لموسى هي في غاية السمو والنبل، ومن ذلك موقفه من البنتين اللتين جاءتا تسقيان وكان على البئر امة من الناس فسقى لهما وعرض نفسه للخطر وهو الوحيد والغريب في هذه المنطقة ومن دون أن يتوقع منهما اجرا أو يطمع في شي‏ء سوى أنهما امرأتان ضعيفتان بحاجة إلى السقي.. وكذلك موقفه من النزاع بين القبطي والاسرائيلي حيث نصر المظلوم على الظالم مع علمه بالخطر على حياته من جراء هذا السلوك، وفعلا اصبح طريدا غريبا هائما على وجهه في الصحراء تاركا وراءه كل ذلك النعيم والترف وولاية العهد من أجل نصرة مظلوم! !

    وهذا يوسف وعفته في مقابل اصرار امرأة العزيز على الخيانة والمنكر حتى انه فضل السجن على ارتكاب الخيانة، ونعلم أن سجون ذلك الزمان لا تقاس بسجون هذا الزمان في وحشتها وقساوتها ..

    ولا نطيل بذكر الامثلة فهذا نبينا صلى الله عليه و آله وسلم وقد عرفه قومه قبل البعثة بأنه «الصادق الامين» حتى أن خديجة عشقته لامانته وصدقه وحسن أخلاقه فخطبته هي ودعته للزواج منها خلافا للمرسوم في ذلك المحيط الاجتماعي..

    وما نريد قوله هو أن الأخلاق الإسلامية الحقيقية لا ينبغي أن تقوم على اساس القيم والسلوكيات الموروثة لما تقدم من اشكالات في الالتزام بمثل هذه الأخلاق بل يجب أن تكون مبنية على أساس ارشادات الوجدان الإنساني في الإنسان. وهذا يعني أن هناك نوعين من السلوك الأخلاقي الديني تبعا لوجود نوعين من الدين أو الإسلام:

    .1 الإسلام التقليدي. وهو العقيدة والفكر الموروث من الاباء والاجداد وما هو موجود في التراث المكتوب.

    .2 الإسلام الوجداني، وهو عبارة عن التجربة القلبية للايمان بالله والحالات الوجدانية المتفرعة على هذا الايمان القلبي. فكلما ازداد ايمان المرء بالله وقويت فيه التجربة الدينية والاتصال القلبي بالله تعالى قوي بذلك وجدانه الأخلاقي وتحرك في سلوكه الأخلاقي بوحي من الوجدان والالهامات الروحية والواردات القلبية، وهذا المعنى بحاجة إلى توضيح وتفصيل..

    مثلا: عندما تجد طفلا وقع في النهر وعلى وشك الغرق فانت لا تجد فرصة للتفكير في الحد الوسط للفلاسفة أو بالثواب الاخروي في الأخلاق الدينية بل تلقي بنفسك فورا في النهر وتنقذ الطفل، فهذا نموذج من السلوك الأخلاقي الوجداني، أي انك تحركت بدافع الوجدان في هذا السلوك الأخلاقي لا بدافع شي‏ء آخر أو غاية اخرى، واساسا فلم تكن لك غاية سوى انقاذ هذا الطفل ولا شي‏ء.

    ومن هنا تتضح بعض جوانب الفعل الوجداني، وهو أن يكون صادرا من الوجدان الإنساني فقط، لا بدافع من العقل أو الدين.. هذا أولا..

    وثانيا: أن الغاية أو الغرض في هذا الفعل الأخلاقي موجود في نفس الفعل لا أنه شي‏ء خارج ذات الفعل من قبيل تحصيل الفضيلة أو الثواب والاجر الدنيوي أو الاخروي ولا حتى تحصيل الكمال المعنوي للفرد نفسه، فكل هذه الغايات مخلة بسلامة الفعل الأخلاقي في الصميم.

    وثالثا: وكنتيجة لما تقدم أنه كلما كان الفعل الأخلاقي أبعد من المصالح الشخصية والروابط الفردية كان اشرف في معيار الوجدان، فلو كان هذا الطفل غريبا على المنقذ كان عمله هذا في انقاذ الطفل أشرف واسمى مما لو كان ابنه أو ابن أحد معارفه. وكلما كان الضرر الملحق به من جراء الفعل الأخلاقي أكثر كان أشرف، وهذا يعني أن التحرر من أية علاقة ورابطة فردية ومصلحة شخصية يعد من أوليات الفعل الأخلاقي في المعيار الوجداني. وحينئذ نفهم دور الحرية في صياغة الشخصية الإنسانية والفعل الأخلاقي..

    اصول الأخلاق العرفانية بعد أن اتضح لك مصدر الأخلاق الحسنة والسيئة في النفس الإنسانية، لابد من البحث في اصول الأخلاق من وجهة النظر العرفانية، ويمكن القول أن الأخلاق العرفانية تعتمد على اصول ومبادي موضوعة ثلاثة:

    .1 أصل الشرف والكرامة في السلوك الأخلاقي.

    .2 أصل مراعاة حقوق الآخرين وخدمة النوع.

    .3 أصل الاحساس بالمسؤولية.

    أما تفصيل الكلام في كل واحد من هذه الاصول:

    1ـ اصل الشرف و الكرامة
    و هذا الأصل يمكن اعتباره أصلا كليا من الاصول الأخلاقية الإنسانية بأن يتحرك الإنسان في سلوكياته بشكل لا يثلم فيه عزته وشرفه وكرامته الذاتية، ولهذا كل طلب وسؤال من الآخرين لقضاء حاجة معينة للشخص تمس هذا الشعور الذاتي بالكرامة لدى الإنسان، ولذلك يحط من قدره ومنزلته أمام الناس فيجب أن يتصرف الإنسان بشكل يحفظ فيه كرامته لا لغرض جلب احترام الناس وتقديرهم أو خوفا من التعرض لاهانتهم وتوبيخهم فان مثل هذه الامور من لوازم السلوك الشريف سواء قصدها الإنسان أو لم يقصدها.

    وكمثال على السلوك الشريف ما ورد في التواريخ من سلوك أمير المؤمنين عليه السلام في حرب صفين مع عمرو بن العاص عند ما كشف هذا الأخير عن عورته لدفع القتل عن نفسه، فما كان من أمير المؤمنين عليه السلام إلا أن غض الطرف عنه ورجع عن قتله بعد أن أمكنه الله منه. وليس ذلك بسبب الحرمة الشرعية في النظر إلى عورة الآخر كما يظن بعض السذج من المتدينين، فإن انقاذ الإسلام والمسلمين من شر هذا المنافق أعظم بكثير، مضافا إلى أنه يمكن قتله بدون النظر إلى العورة، فالصحيح أن هذا السلوك الشريف لأمير المؤمنين عليه السلام كان صادرا عن علو شرفه وسمو وجدانه بحيث يشعر معه بالخجل من نفسه فيما لو أجهز على أنسان عاجز ومستسلم تماما إلى درجة أنه كشف عن عورة اشارة إلى هذا المعنى، ولذا لا يملك كل من يسمع بهذه المنقبة إلا الإشادة بعلو وشرف امير المؤمنين عليه السلام وتقدم أن سلوكيات النبي وأهل البيت ( عليهم السلام) لا يحدها العقل والشرع (بمعنى النصوص الدينية) بل هي نابعة من وجدانهم الكبير.

    ومرة اخرى نجد أمير المؤمنين عليه السلام في قتله لعمرو بن ود العامري في معركة الخندق يرفض سلب درعه وسيفه ولباسه مما كان متداولا في أعراف الحروب. ولذلك لما رأت أخت عمرو جسد أخيها بعد المعركة ولم يسلب منه شي‏ء رفضت البكاء عليه لأنه قتل على يد أشرف الناس .

    هذا والكثير من المتصوفة لا يأبهون لهذا الاصل الأخلاقي المهم في التعامل مع الآخرين، فتراهم يلبسون الثياب الرثة والوسخة ويسألون الناس بدل التكسب بل إن الكسب الحلال عندهم مذموم لأنه من حب الدنيا. وقد روي عن ابراهيم الأدهم أنه سئل عن أسعد الاوقات التي مرت عليه فأخذ يحدثهم أنه ركب ذات مرة في السفينة فما وجد الملاحون والمسافرون غيره للسخرية به والاستهزاء منه لثيابه ومظهره ال######## ولم يكونوا يعرفونه، ويقول ابراهيم: إنهم كلما كانوا يسخرون مني فاني أفرح في قلبي بأن مظهري ######## يدعو إلى السخرية وبأني غلبت نفسي وكسرت هواي الذي يدعوني إلى الرياء والفخر...

    ولكن هؤلاء المتصوفة قد اختلط عليهم أمر النفس الحقيقية والمجازية، فطعنوا نفوسهم الحقيقية من حيث أرادوا طعن نفوسهم المجازية فهم كمن أراد طعن الراكب خلفه على الدابة بطعن نفسه أولا ليصل السيف إلى الثاني ويقتله، وهؤلاء أرادوا لكسر «الأنا» وحب الجاه والفخر والرياء بهذه الاعمال والسلوكيات المرفوضة ولكنهم من حيث لا يعلمون طعنوا النفس الكريمة فيهم وقد أبي الله للمؤمن أن يذل نفسه كما ورد في الاحاديث، بل يجب أن يكرم الإنسان ما كرمه الله. وهذا غير حب الجاه والفخر والعجب وامثال ذلك من نوازع النفس الامارة وتسويلات الأنا، وقد ورد الحديث عن كلا النفسين في القرآن الكريم في حديثه عن المنافقين، فتارة يقول عنهم أنهم:

    «نسوا الله فأنساهم أنفسهم» (34) .

    واخرى يقول عنهم أنهم:

    «وطائفة قد أهمتهم أنفسهم يظنون بالله غير الحق» (35) .

    ومعلوم أنه لا يجتمع نسيان النفس مع الاهتمام بها، فتعين أنهم في الاولى نسوا أنفسهم الحقيقية ولذلك اقترن هذا النسيان بنسيان الله. وفي الثانية اهتموا بأنفسهم المجازية وخافوا عليها من القتل ولاذوا بالفرار من ميدان الجهاد...

    وعلى أية حال فإن النفس الإنسانية الحقيقية لها شرف ذاتي في كونها من روح الله. وهذا الشرف والكرامة هي عطاء الله لهذا الإنسان حيث يقول في القرآن الكريم:

    «ولقد كرمنا بني آدم وحملناهم في البر والبحر» (36) .

    يقول الحكيم المعاصر جوادي الآملي في معرض حديثه عن هذه الآية:

    «اذن فالله تعالى ذكر الإنسان بعنوان الكرامة، وكذلك بعد بيان خلقه للانسان وافاضة الروح الالهي عليه قال: «فتبارك الله أحسن الخالقين» (37) وهذا التمجيد بمناسبة إفاضة الروح الإلهي فقط، وإلا فالإنسان في سائر شؤونه الاخرى شريك للحيوانات» (38) .

    .2 أصل مراعاة حقوق الآخرين و خدمة النوع
    لاشك في أن مراعاة حقوق الآخرين ومواساتهم وقضاء حوائجهم يعد من السمات البارزة للسلوك الأخلاقي المحمود، وجميع علماء النفس والأخلاق يؤكدون على هذا الأصل وقد اعتبر علماء النفس تلاؤم الفرد مع المحيط الاجتماعي علامة اساسية للصحة النفسية وأن «الأنا الاجتماعي» مرحلة متطورة ومرتبة متكاملة للأنا الفردي، ولكن الخلط الذي نراه في كلمات علماء النفس هؤلاء هو عدم تمييزهم بين اجتماعية الأنا الفردية أو النفس الامارة واجتماعية النفس الحقيقية أو الوجدان رغم تشابه السلوك الاجتماعي بينهما، فيمكن أن يكون الإنسان اجتماعيا ويتحرك في حياته الاجتماعية من موقع التعاون مع الآخرين وخدمتهم إلا أن هذا السلوك يكون صادرا أحيانا من الأنا السلبية وبدافع المصالح الشخصية أو غريزة الانس مع الناس والخوف من التوحد والانفراد، ومثل هذا السلوك نراه في الحيوانات الاجتماعية أيضا فأكثر الحيوانات تخاف من الانفراد وتأنس بأفراد نوعها كالشاة في القطيع، وهذا لا يعني البته سلوكا أخلاقيا في دائرة القيم الإنسانية.

    مراعاة هذا الاصل إنما تكون من الأخلاق المحمودة اذا تزامنت مع نكران الذات والخروج عن اطار الأنا وايثار المصلحة العامة على الخاصة، وهذا لا يكون إلا بأن يكون الدافع والمحرك لهذا السلوك هو الوجدان وتكون الغاية هي إيصال الخير للآخرين لهدف إيصال الخير فحسب لا لشي‏ء آخر وراء هذا الغاية كما رأينا في مثال انقاذ الغريق أو اقراض المحتاج لرفع حاجته فحسب.

    وقد يتأطر هذا العمل في أحايين كثيرة باطار الذات الفردية من حيث لا يشعر الفرد، فيتحرك في خدمة الناس باطار من القومية والوطنية، وحتى الدين يمكن أن يكون اطارا يحدد السلوك الأخلاقي للإنسان في دائرة المسلمين مثلا دون غيرهم، وفي كل هذه الحالات لا يكون العمل حرا من القيود الذاتية، فمن يخدم ابناء قومه فقط فأن عمله الأخلاقي يتسم بالنقصان ولا يكون خالصا الأنانية، ومن يخدم المسلمين دون غيرهم فعمله مشوب بالأنانية وإن كان مخلصا في خدمتهم إلا أنه يتحرك في اطار خاص، فهو يخدم المسلمين لأنه مسلم، أما لو كان سلوكه الأخلاقي في خدمتهم لأنهم أحوج من غيرهم فهو من العمل الأخلاقي الوجداني حيث يقع حرا من كل قيد سوى قيد الإنسانية والغاية الموجدة في نفس الفعل. ولكن مثل هذا المورد قليل فى سلوكيات المتدينين، فالشيعي يميل إلى خدمة الشيعي فحسب، والسني كذلك، والعربي يخدم العرب، والايراني يخدم أبناء وطنه وهكذا، ولا إشكال في مثل هذا الاطر والعناوين إلا أنها تحدد من حرية السلوك الأخلاقي وتقلل من قيمته الإنسانية.

    وقد يتساءل عن إسداء الخدمة للمجرمين من الناس فهل تتسع دائرة العمل الوجداني لجميع أفراد البشر حتى المجرمين منهم. أو لابد من تقييده بما يخرج منه هذا العنوان؟ فلو كان الغريق مجرما في حق البشرية مثل فرعون ويزيد وابن زياد وقلنا بضرورة أن يكون الفعل الوجداني حرا من كل قيد فحينئذ يجب انقاذ مثل هؤلاء المجرمين...

    هنا يجب أن نأخذ بنظر الاعتبار خروج بعض الموارد دون أن يخل باطلاق القاعدة الأخلاقية المذكورة، فالمفروض في كل عمل إنساني أن لا يكون متناقضا منطقيا مع نفسه، وهذا الشرط موجود في ذات العمل الأخلاقي لا أنه شرط مفروض عليه من الخارج، وهذا يعني أن تقديم الخدمة للإنسانية يجب أن لا تتناقض مع نفسها وتكون النتيجة مضرة بالإنسانية، فلو قمت بانقاذ سبع أو حية أو عقرب مما يشكل خطرا على الإنسانية فهذا العمل غير إنساني.

    وهكذا في إسداء الخدمة للمجرمين الذين يعادون الإنسانية، فمثل هذا العمل يتقاطع مع دوافع الوجدان في خدمة النوع، أما لو كان تقديم الخدمة للمجرم بهدف اصلاحه ولو باحتمال ضعيف فيدخل في اطار العمل الوجداني كما في أسقف قصة البؤساء وسلوكه الأخلاقي مع جان فالجان، وعلى أية حال فالعمل الوجداني يجب أن يكون مطلقا إلا ما يوقعه في حيز التناقض ويكون هذا العمل الإنساني، غير إنساني في نفس الوقت، وهذا من قبيل من يسرق المال ويتصدق به ...

    وبهذا نفهم أن خدمة النوع قد لا تكون فعلا ايجابيا دائما، بل قد تكون بترك الاساءة للآخرين، أي أن خدمة النوع تارة تكون ايجابية واخرى سلبية، وأحيانا تكون الخدمة السلبية أفضل من الايجابية سيما إذا كانت الدوافع النفسية والظروف الاجتماعية تدعو الفرد للاضرار بالغير، ولذلك ورد أن: «أتقى التقى الورع عن محارم الله» .

    .3 الاحساس بالمسؤولية
    المسؤولية تلازم الحرية، ولما كان من شروط الفعل الأخلاقي أن يكون صادرا من الشخص بحرية، فالإنسان الإخلاقي لا بد وأن يشعر بالمسؤولية تجاه نفسه ومجتمعه ودينه، والمسؤولية تستبطن النظر إلى نتائج الاعمال، فكل إنسان مسؤول أولا عن بدنه وسلامة أعضائه وقواه واشباع غرائزه البدنية اشباعا سليما فلو قصر في حماية بدنه من الاخطار أو لم يهتم للغذاء والراحة والنظافة والرياضة فيكون مقصرا في مسؤوليته الأخلاقية تجاه بدنه، وكذلك إذا أفرط في الشهوات وفضل اللذائذ المادية على اشباع غريزة طلب العلم أو العبادة فقد فرط في سلوكه تجاه هذه الغرائز ولم يعطها حقها، ومن ذلك ندرك قبح الانتحار وأنه خيانة في تحمل مسؤولية الحفاظ على البدن.

    وكذلك الإنسان مسؤول عن نفسه وشخصيته أن لا يعرضها للمذلة والمهانة، بل إن الإنسان بنفسه وروحه لا ببدنه، وإنما وجب حفظ البدن ووقايته من الخطر والمرض لأنه حامل للنفس الإنسانية الشريفة، فكل ما يوجب المهانة والنقص لنفس يعد من السلوك الأخلاقي القبيح والمذموم كالتكدي والطلب من الناس والانفعال الشديد لتوافه الامور والبكاء والصراخ أمام الآخرين لمصيبة واردة كموت عزيز أو فقدان شعوره وأمثال ذلك فكلها توهن شخصية الإنسان وتحط من قدره وحتى لو حكم على الإنسان بالاعدام فإنه لا ينبغي له كسر شأنه وشخصيته بالبكاء والعويل ولذلك ينظر الناس بنظر الاحترام إلى «سقراط» الذي حكم عليه بالاعدام فتجرع السم وهو مطمئن الخاطر جلد النفس.

    والإنسان مسؤول كذلك عن أهله وأطفاله فيما لو كان رب العائلة، وهذه المسؤولية الأخلاقية تستدعي منه عدم خيانة الزوجة ولزوم رعاية حقوقها والعمل على إسعادها وتهيئة متطلبات الحياة لها وللاطفال من الغذاء والمسكن والملبس والنعيم والترفيه وأمثال ذلك، ولكن السائد في مجتمعنا هو العكس فالرجل يريد الزواج لتخدمه المرأة وتسهر على راحته وتلبي طلباته من دون أن يفكر فيما يعطيه للزوجة، ولذلك تكثر المشاكل العائلية وتزداد نسبة الطلاق، لأن كل واحد من الزوجين ينكر فيما يأخذ من الطرف الآخر لا فيما يعطي.

    وهذا الكلام في مسؤولية الفرد عن دينه ومجتمعه ووطنه واصدقائه، ففي كل هذه الموارد يجب على الإنسان القيام بمسؤولية تجاهها، ودرجة المسؤولية تتناسب مع درجة الحرية في السلوك، فمن يقتل آخر وهل سكران أو أفقده الغضب السيطرة على نفسه وسلوكه يختلف عمن من الأول، ومسؤولية العالم أكثر من الجاهل، والكبير أكثر من الصغير، والقائد أكثر من المقود، كل ذلك لسعة دائرة الحرية في الأول دون الثاني...

    الاحساس بالمسؤولية احساس وجداني يقوى ويشتد باشتداد إنسانية الإنسان وسمو أخلاقه، ولذا كان الأنبياء والأئمة أكثر الناس احساسا بالمسؤولية الأخلاقية تجاه الناس والدين والنفس والأهل، وهذه المسؤولية الأخلاقية تختلف عن المسؤولية الحقوقية والقانوية في أن الاولى نابعة من الوجدان ومن داخل النفس، والثانية من الخارج فقد يلتزم الإنسان بالمسؤولية الحقوقية والقانونية دون الأخلاقية كان يكون مديرا أو قائدا ملتزما بالقانون وحقوق الآخرين ولا يحس بالمسؤولية الأخلاقية، ورغم أن النتيجة واحدة في الظاهر إلا أن السلوك في المورد الثاني لا يعد سلوكا أخلاقيا.

    تقوية الوجدان الأخلاقي
    لما رأينا أن السلوك الأخلاقي يعتمد بالدرجة الاولى على عامل الوجدان في النفس فلابد للإنسان في تهذيب سلوكه الأخلاقي من الاهتمام بتقوية وجدانه وتفعيل عناصر الخير فيه ليزداد بصيرة في حياته الاجتماعية والمعنوية ويسعى في تخليص أخلاقه من الشوائب المادية والنوازع النفسانية، والأصل في تقوية الوجدان يقوم على أمرين: ذكر الله والفعل الوجداني :

    .1 ذكر الله
    لما كان الوجدان الأخلاقي هو النفس الحقيقية في الإنسان والروح الإلهية التي أودعها الله في هذا المخلوق فعليه أن يهتم بحفظ هذه الوديعة والاستجابة لمطاليبها وتقوية وجودها في نفسه، وكما أن البدن يحتاج إلى غذاء في حركة الحياة وهذا الغذاء لابد وان يكون من جنس ما خلق منه، أي من المادة والماء والتراب، فكذلك هذه الروح الإلهية تحتاج إلى غذاء معنوي وروحاني من جنس ما خلقت منه، وليس ذلك سوى ذكر الله والتوجه إليه والإرتباط به على مستوى العواطف والحب والاعتماد والتوكل، وقد ورد في الحديث الشريف عن أمير المؤمنين عليه السلام:

    «لا تذكر الله سبحانه ساهيا ولا تنسبه لاهيا، واذكره ذكرا كاملا يوافق فيه قلبك لسانك ويطابق اضمارك إعلانك ولن تذكره حقيقة الذكر حتى تنس نفسك في ذكرك وتفقدها في أمرك» (39) .

    وقد ورد في النصوص الدينية من ثمرات الذكر ما لا نجده في غيره من العبادات والطاعات ويكفي أن الله تعالى يقول:

    «فاذكروني أذكركم» (40) .

    وفي الحديث أن موسى عليه السلام قال: «يا رب أقريب أنت فأناجيك، أم بعيد فاناديك؟ فإني أحس صوتك ولا أراك، فاين أنت؟

    فقال الله: أنا خلفك وأمامك وعن يمينك وعن شمالك، يا موسى أنا جليس عبدي حين يذكرني وأنا معه اذا دعاني» (41) .

    وبهذا يتبين أن ذكر الله حقيقة لا يقتصر على الصلاة أو الدعاء أو قول: سبحان الله والحمد لله ولا اله الا الله والله أكبر وإن كان كل ذلك من مصاديق ذكر الله، ولكنه أن يذكر الله مشافهة ويخاطبه حضوريا ويقع هو موردا للخطاب الإلهي، أي لا يكون الذكر من طرف واحد كما في الموارد المذكورة آنفا بل يكون من طرفين، فالذكر هو المحادثة مع الله والإرتباط معه برابطة: «أنا ـ أنت» لا «أنا ـ هو» كما يقول مارتين بوبر (42) ، أي تكون العلاقة مع الله علاقة محادثة وحضور فيقع الله تعالى مخاطبا للانسان بضمير «أنت» ، أما لدى الغالبية من الناس فالرابطة بينهم وبين الله هي رابطة «أنا ـ هو» حيث يجعلون الله وسيلة لتحقيق أهدافهم وغاياتهم من الرزق والصحة والأمن والجنة وما إلى ذلك، بينما الصحيح هو أن الله يجب أن يكون هو الهدف الأعلى والغاية القصوى للإنسان ولا غاية وراء لقائه والقرب منه وكل شي‏ء يجب أن يكون وسيلة تقربنا من هذا الهدف ولذلك كان الله لدى عامة الناس غائبا عن أذهانهم وقلوبهم ويتعامل معه كشي‏ء من الأشياء التي يستعين بها الإنسان لتحصيل مراده وتحقيق طموحاته لا أكثر فالضمير «هو» يحل محل «الأنت» في صياغة العلاقة بين الإنسان وخالقه، أما في علاقة «أنا ـ أنت» فالإنسان يرتبط مع الله برابطة الحب والعشق والصداقة ويتكلم معه بلغة العواطف فلا تكون العلاقة حينئذ علاقة العبد مع المولى بل علاقة الصديق مع صديقه والرفيق مع رفيقه، والله تعالى يفضل هذه العلاقة الصميمية القائمة على الحب المتبادل على تلك العلاقة الذليلة القائمة على أساس التوسل والاستجداء دائما والبكاء من النار والطمع في الجنة.

    أما ما ورد في الحديث الأخير من قول موسى «فأني أحسن صوتك ولا أراك» فانه يؤيد ما تقدم من أن الذكر يجب أن يكون من طرفين وأن يسمع الإنسان حديث الله معه في أعماق روحه ووجدانه، ولا يختص هذا المعنى بموسى عليه السلام أو بالانبياء، بل يشمل كل إنسان، وفي ذلك يقول تعالى موبخا بني اسرائيل على عبادتهم العجل بأن هذا الإله المزعوم لا يتحدث مع الناس :

    «و اتخذ قوم موسى من بعده من حليهم عجلا جسدا له خوار ألم يروا أنه...» .

    وهذا يعني أن الإله الحقيقي يتكلم مع الناس ويجيب على أسئلتهم إلا أن الناس في غفلة من هذا، وعلى الإنسان الاصغاء إلى كلام الله في قلبه وروحه ويتحدث معه على مستوى المخاطبة والحضور، وحينئذ يتحرك الوجدان وينمو ويشتد إلى درجة أن يتولي قيادة السلوك الأخلاقي للإنسان بالاستمداد من هذه العلاقة الحميمة مع الله، أي يكون سلوكه الأخلاقي صادرا عن الهامات غيبية للإنسان قد لا تطابق مع العقل والشرع دائما كما ورد في حالات العشاق وأهل المعرفة وأرباب القلوب.

    .2 الفعل الوجداني
    تقدم أن الفعل الوجداني ما يكون صادرا بدوافع إنسانية محضة وليس له غاية خارج اطار العمل نفسه، وهذا النحو من السلوك من شأنه تقوية الوجدان وترشيده في حركة التكامل الإنساني، وكلما تحرك الإنسان في سلوكه الاجتماعي والديني من منطلق وجداني ازدادت بصيرته الدينية وتحسن سلوكه الأخلاقي وفي نفس الوقت تضعف فيه دوافع الأنانية ويتحرر من قيود الاهواء وأسر الماديات والنوازع الدنيوية.

    المهم أن يفكر في العطاء فقط لا بما سيعود عليه هذا الفعل من منافع دنيوية واخروية، وهذا هو شأن العاشق السالك كما في اصطلاح العرفاء، وهو أعلى مرتبة من السالك العاشق الذي يسلك طريق العشق للوصول إلى الحق والكمال المطلق، فالنظر بهذا المقدار إلى الذات في طريق التكامل الإنساني مما لا بد منه في سلوك طريق الحق، أي أن يريد لنفسه الكمال ويطلب لها مرتبة عالية من الإنسانية، وهذا هو السالك العاشق. أما العاشق السالك فهو من وصل إلى مرتبة الفناء المطلق في المعشوق فلا يكون سلوكه لإيصال الخير لنفسه والبلوغ بها درجات عالية من الكمال لأنه لم تعد هناك ذات حتى يراها ويرى كمالها، فكل ما يراه هو الحق وأفعاله وتجلياته. وهذا هو مقام الأنبياء والمرسلين، فالعبادة بالنسبة للإنسان المؤمن والسالك طريق الحق تكون بمثابة العلة للوصول إلى مراتب الكمال، وفي الأنبياء بالعكس حيث تكون العبادة وأي سلوك أخلاقي معلولا للوصول إلى ذلك المقام.

    وكيف كان، فالمهم أن يتخلص الإنسان من النظر إلى ذاته ويجعلها هدفا في مسيرته التكاملية ويريد الله من أجل ذاته والصحيح هو العكس، أي بأن نجعل ذواتنا وسيلة للوصول إلى الله، وأتذكر في الختام حكاية فيها عبرة، فقد كان أحد أخوالي ـ وهو من رجال الدين وفضلاء الحوزة العلمية ـ يأتي لزيارة المرحومة والدتي وكان يقول لاخته: إنني جئتك لصلة الرحم، فكنت أرى والدتي تمتعض من هذه العبارة إلى أن قالت له ذات مرة بعد أن سمعت منه تلك الجملة : إنني لا اريد أن تأتي لزيارتي بعنوان صلة الرحم، بل أن تأتي من أجلي فقط، أي لا لأجل الثواب بحيث لولا الثواب في صلة الرحم لم تأت لزيارتي. وهذا هو نموذج لما قلنا في العقل الوجداني...

    أن يريد الإنسان الثواب والجنة من عباداته وسلوكه الأخلاقي فهذه مرتبة دانية من الإيمان، والمتوسط يريدون الجنة ورضوان الله ولقائه، وهذه المرتبة بدورها غير مقبولة في سوق المعرفة والكمال الإنساني حيث تستبطن الشرك في الغاية وتجعل المخلوق (وهي الجنة) في عرض الخالق، ولكن العارف لا يطلب بالذات سوى الله تعالى، وإذا سأله الجنة فسؤاله بالعرض لا بالذات، ما لو فرضنا أن «ليلى» كانت تطعم الضيوف، فالجهلاء وعوام الناس يأتون إلى مضيفها رغبة في الطعام فحسب، والمتوسطون يأتون لها ولمائدتها على السواء، فمضافا إلى اشباع بطونهم مما لذ وطاب يتمتعون بالنظر إلى ليلى والاستماع إلى حديثها، ولكن يقبح على مجنون ليلى أن تكون له غايتان من المجي‏ء: ليلى والمائدة فحتى لو جلس على المائدة وتناول من طعامها فإنما هو لأجل التفرغ لرؤية ليلى ومحادثتها ويتساوي عنده رغيف الشعير مع ألذ انواع الطعام حينئذ...

    الاحساسات الأخلاقية
    لما كان السلوك الأخلاقي قائما على الاحساس الوجداني في الأساس لا العقل أو الدين أو القانون فلابد عن تمييز هذا الاحساس عن سائر الاحساسات النفسية والدينية لدى الفرد لكيلا تختلط الدوافع للسلوك فيتوهم ما ليس بأخلاق من الأخلاق.

    وبصورة عامة يمكن حصر الأحساسات الأخلاقية في ثلاث: الميل القلبي، المدح، الذم...

    .1 الميل القلبي
    أو الشوق الذي يدفع الشخص إلى اسداء الخير للاخرين أو العبادة وأمثال ذلك دون ما يكون صادرا من خوف أو طمع أو غريزة من الغرائز البدنية والنفسية، أو يكون استجابة لمؤثرات خارجية من الاعراف والتقاليد الاجتماعية، فمثل هذه السلوكيات قد تدخل في دائرة السلوك الديني أو الاجتماعي ولكنها لا تعد من الأخلاق...

    العبادة الصادرة من الميل القلبي أو الشوق إلى الله هي من مصاديق السلوك الأخلاقي لا ما إذا صدرت من الإنسان بحسب العادة أو خوفا من النار وطمعا في الجنة، وكذلك السلوكيات الأخلاقية في نظر المجتمع من قبيل إطعام الضيف ومساعدة الفقراء والمحرومين لا تعد جمعها من الأخلاق فيما لو كانت صادرة من تباني العقلاء وثقافة المجتمع بحيث يشعر الشخص في عدم الإتيان بها بالمخالفة للعرف وما يسمى بالعيب...

    عندما تسقي نبتة في بادية لمجرد احساسك بالميل القلبي لإرواء ظمأ هذه النبتة الصغيرة فهو من السلوك الأخلاقي ولكن اطعام ستين مسكينا كفارة عن الحنث أو عن افطار يوم من رمضان فهو سلوك ديني ولا يدخل في دائرة الأخلاق وإن كان أكثر منفعة أو ثوابا، وكذلك في اطعام الزوار والهيئات الحسينية هي من هذا القبيل.

    يجب علينا التدقيق في غايات الأفعال وفحص دوافع السلوك لإكتشاف الميل القلبي في كل واحد منها دون أن نخدع أنفسنا بالظواهر أو تسويلات النفس الامارة فتمر علينا الشهور والأعوام ونحن لا نزداد إلا حرصا وطمعا وأنانية نحسن صنعا وأن أخلاقنا جيدة حتى إذا صرنا على عتبة الشيخوخة برزت شخصيتنا الأخلاقية على حقيقتها وظهرت ملامح الحرص وسوء الخلق والأنانية على أفعالنا وسلوكياتنا ولات حين مناص.

    عندما نذهب للتبليغ ونجد في أنفسنا ميلا شديدا للتحدث مع النساء عن الدين والشرع أكثر من الرجال، أو تدريس الفتيات القرآن أكثر من الفتيان فهل هذا الميل النفسي يعد سلوكا أخلاقيا أو دينيا خالصا؟

    وعندما أكون متواضعا وحلو المعاشرة وكثير التبسم في تعاملي مع الآخرين فاذا دخلت البيت تغيير الحال 180 درجة واطبقت السماء على الأرض فإذا بالتكبر والخشونة والتقطيب تحل محل التواضع والابتسامة ألا يدعو ذلك إلى الشك في أن تكون تلك الأخلاق الجميلة والسلوكيات الحميدة تجاه الآخرين صادرة عن عقدة الحقارة وضعف الشخصية لا من الوجدان الأخلاقي والميل القلبي؟ !

    .2 المدح
    القوة البدنية وجمال الوجه وعذوبة الصوت والذوق الأدبي كلها تدعو إلى المدح والثناء والتحسين من الآخرين ولكنها ليست من السلوكيات الأخلاقية. فليس كل ما يدعو للمدح والثناء يعد من الأخلاق، فقد يكون موضوع المدح هبة الطبيعة كالجمال وعذوبة الصوت والذكاء، وقد يكون بدوافع النفس الأمارة كتحصيل شهادة الدكتوراة أو نيل مقام رئاسة الجمهورية أو الثراء العريض لدى الغالبية من الناس. أو ما يدعو للمدح من السلوك الأخلاقي فهو أن يشعر الإنسان في قرارة نفسه براحة الوجدان أولا ويثني هو على نفسه من دون عجب سواء مدحه الآخرون أو لا، فلو كانت بينه وبين الآخر متاركة وبغضاء ولكنه خالف هواه وذهب إلى ذلك الشخص وسلم عليه واعتذر منه ودعاه لضيافته أو قدم إليه هدية فزالت الكدورة بينهما ففي هذا الحال يشعر هذا الشخص في قرارة نفسه بالظفر والراحة، ولكن الظفر والنصر على ماذا؟ فليس هناك ما ينتصر عليه سوى نفسه وأهواءه، إلا أنه بمثل هذا العمل يستحق المدح ويتبين أنه صادر عن دوافع وجدانية...

    .3 الذم
    فقد نذم سيارة معطوبة أو حيوانا مؤذيا أو صوتا قبيحا وأمثال ذلك إلا أن من الواضح أن هذا الذم والتقبيح لا يعد ذما وتقبيحا على سلوك أخلاقي، ولذا فهو غير صادر من الاحساس الأخلاقي بالذم، بل من الاحساس النفسي، أما الذم الأخلاقي فهو الاحساس أو الشعور بالتنفر من الفعل الشائن لذاته سواء صدر منه أو من الآخرين، والذم أو اللوم هو سلوك مترتب على هذا الاحساس السلبي تجاه ذلك الفعل.

    ولا ينبغي أن يختلط الحال على الإنسان بين الاحساس السلبي وما يترتب عليه من الذم واللوم الصادر من النفس الأمارة وبين مثل هذا الأحساس الصادر من النفس اللوامة، فليس كل ما يلوم الإنسان نفسه على فعل لا أخلاقي يكون صادرا عن النفس اللوامة أو الوجدان كما يتوهم البعض، فكثير من الأحيان يشعر الإنسان بالندم وبلوم النفس على فوات مصالح دنيوية أو بسبب ما أفضى إليه ذلك العمل من فضيحة اجتماعية وتنزل لمكانته بين الناس. ولكن الذم الأخلاقي هو أن يحس الإنسان في قرارة نفسه بقبح ما أتي به بالذات وبدون النظر إلى عواقبه وتداعياته الاجتماعية والدينية. كأن يرتكب خيانة لصديق فيشعر بعد ذلك بتأنيب الضمير والازراء على نفسه من قبح ذلك السلوك قبل أن يلتفت إليه أحد من الناس. فهذا الاحساس القلبي هو من الاحساس الأخلاقي.

    والسلام

    مصادر المقالة:

    .1 القرآن الكريم

    .2 نهج البلاغة .3 جامع السعادات، الشيخ محمد مهدي النراقي .4 بحار الأنوار، العلامة المجلسي .5 وسائل الشيعة، العلامة العاملي .6 اصول الكافي، الشيخ الكليني .7 العوالم، للبحراني . 8 احياء علوم الدين، الغزالي .9 تاريخ الطبري، الطبري .10 غرر الحكم، الآمدي .11 كنز العمال، الهندي .12 درسهاى فلسفه اخلاق، عمانوئيل كانت .13 ملا صدرا فيلسوف الشرق، هانري كربون .14 تفكر فلسفي غرب، الشهيد الشيخ المطهري .15 كرامت در قرآن، آية الله جوادي الآملي .16 ميزان الحكمة، الشيخ محمدي رى شهري .17 من و تو، مارتين بوير

    الهوامش:

    .1 جامع السعادات ج 1 ص 51 تصحيح السيد محمد الكلانتر.

    .2 المصدر السابق.

    .3 المصدر السابق ص .56

    .4 الإسراء، الآية .29

    .5 الإنسان، الآية 8ـ .9

    .6 محمدمهدي النراقي، جامع السعادات، ج 1، ص . 60

    .7 الغزالي ـ احياء علوم الدين ـ المجلد الثالث، ج 8 ، ص . 511

    .8 الكهف: الآية .110

    .9 يوسف: الآية .6

    .10 بحار الأنوار، ج 12 ، ص . 380

    .11 بحار الأنوار، ج 78، ص 69، ومثله عن الامام الصادق عليه السلام، ج 70 ، ص 255، وكذلك في اصول الكافي، ج‏2، ص 84 عن الامام الكاظم عليه السلام، وفي نهج البلاغة، الكلمات القصار، رقم .237

    .12 المصدر السابق، ج‏7، ص 212، شرح نهج البلاغة، ج 19، ص .68

    .13 الرعد، الآية .28

    .14 الحج، الآية .56

    .15 الواقعة، الآية .12

    .16 الصف، الآية .10

    .17 في الكافي، ج‏2، ص‏352، عن رسول الله صلى الله عليه و آله وسلم أنه قال: «قال الله عزوجل: ... ما تقرب إلي عبد بشي‏ء أحب إلي مما افترضت عليه وأنه ليتقرب إلي بالنافلة حتى أحبه، فإذا أحببته كنت سمعه الذي يسمع به، وبصره الذي يبصر به، ولسانه الذي ينطق به، ويده التي يبطش بها، إن دعاني أجبته وإن سألني أعطيته» .

    .18 في غرر الحكم: «الوصلة لله في الانقطاع عن الناس» ، «سلامة الدين في اعتزال الناس» . وفي بحار الانوار، ج‏78، ص‏10، عن أمير المؤمنين عليه السلام: «لا سلامة لمن أكثر مخالطة الناس» ، وعن رسول الله صلى الله عليه و آله وسلم : «العزلة عبادة» .

    .19 بحار الانوار، 74، ص‏ .339

    .20 كنز العمال، خ‏ .16651

    .21 بحار الانوار، ج‏72، ص‏ .30

    .22 بحار الانوار، ج‏69، ص‏ .406

    .23 نهج البلاغة، الحكمة، 374ـ وكذلك في غرر الحكم أنه عليه السلام قال: «الأمر بالمعروف أفضل أعمال الخلق» .

    .24 نوادر الراوندي، ج‏1، ص‏ .408

    .25 بحار الانوار، ج‏72، ص‏ .263

    .26 المصدر السابق، ص‏ .236

    .27 النساء، الآية .93

    .28 البقرة، الآية .191

    .29 الانعام، 21ـ 93ـ .144

    .30 النساء، الآية 48ـ .116

    .31 وسائل الشيعة، ج‏14، كتاب النكاح، ص‏55ـ 56، الباب 31، ح‏1ـ 2ـ 3ـ 4ـ 5 الباب 32، ح‏ .1

    .32 بحار الانوار، ج‏11، ص‏291، الباب 2، احوال نوح عليه السلام وأولاده.

    .33 المصدر السابق، ص 100ـ ح‏3ـ .2

    .34 الحشر، الآية .19

    .35 آل عمران، الآية .154

    .36 الاسراء، الآية .70

    .37 المؤمنون، الآية .14

    .38 آية الله جوادي آملي كرامت در قرآن ص 18ـ نشر فرهنگي رجاء.

    .39 ميزان الحكمة ج 3 ص‏426 نقلا عن غرر الحكم.

    .40 البقرة، الآية .153

    .41 كنز العمال خ .1871

    .42 مارتين بوبر من و تو ترجمة خسرو ريگي.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

26-05-2010, 06:32 PM

كمال عباس

تاريخ التسجيل: 06-03-2009
مجموع المشاركات: 12799

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: ما هو المعيار ؟ (Re: Mohamed E. Seliaman)

    كتب محمد e سليمان
    Quote: يا كمال أنت كتبت (((محمدe سليمان إتهم تيسير إتهامات (((خطيرة ))))
    سألتك ماهي هذه الاتهامات (((((الخطيرة )))))يا كمال عباس ؟
    فجئت بثلاث تهم تزعم أني وجهتها لتيسير
    عن الأولى أقول لك يا كمال : هل الدفاع عن محسن خالد فيما يخص الجندر تهمة خطيرة ؟
    عن الثانية أقول لك يا كمال: هل الموقف ((((الشجاع جدا )))))) من رواية محسن الداعمة عديل للسحاق همة خطيرة ؟
    أما الثالثة فأنت مطالب بأني قد وجهتها إلى تيسير عووضة
    أو الاعتذار عنها .

    : نعم خطيرة ! وخصوصا إذا نسبت لشخص موقف لم يقفه وربما يتنافي مع
    قناعته!متي دافعت تيسير عن خطاب محسن الجندري?
    الثاني" نعم ! إذا لم يكن الشخص المعني غيرمعني أصلا بهذا الكلام ولم يكن له موقف
    شجاع أو خجول من النص المعني ? تيسيرسآلت :

    Quote: ما هو موقفنا/موقفي ((((الشجاع جدا )))))) من رواية محسن الداعمة عديل للسحاق؟


    الثالثة
    Quote: ليس غريبا أن يسعى محسن خالد إلى ((تبخيس))) الدرجة العلمية الرفيعة للقامة الأكاديمية
    الدكتورة رحاب . إنما الغريب حقا أن يجد دعما من أخريات !!!!

    ..
    ودا سؤال تيسير
    Quote: أين دعمنا تبخيس محسن خالد لدرجة الدكتورة رحاب العلمية؟؟
    أجب على ذلك بدليل مقروء وإلا فأنت مفتري

    أما نقطة كمال فهي
    Quote: وأنا بدوري أسال من هن الاخريات الداعمات لتبخيس
    درجة الاخت رحاب العلمية..?

    فهيا كن شجاعا وقدم الاسماء مدعمة بأدلة ?
    أجب علي أسئلة تيسير وأسئلتي بصورة مباشر ة وسيب اللولوة والالتفاف
    .....

    (عدل بواسطة كمال عباس on 26-05-2010, 06:34 PM)
    (عدل بواسطة كمال عباس on 27-05-2010, 11:40 AM)

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

27-05-2010, 07:03 AM

داليا حافظ
<aداليا حافظ
تاريخ التسجيل: 06-06-2008
مجموع المشاركات: 5055

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: ما هو المعيار ؟ (Re: كمال عباس)

    أستاذ كمال عباس

    تحياتي


    شكرا لرأيك فيني ولتقبل كلامي برحابة صدر وعذرا على الحدة ..
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

26-05-2010, 06:22 PM

عزاز شامي

تاريخ التسجيل: 08-01-2005
مجموع المشاركات: 5933

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: ما هو المعيار ؟ (Re: Mohamed E. Seliaman)

    من الله خلقني منذ عشرون عاما و نيف ما لاقاني زول مدّلس و بتاع احابيل زيك
    يا محمد إي سليمان و حلفتك بالله تاني ما تشبكني الاخت الكريمة و الاخت الدندر
    انت لا اخوي ولا انا اختك ولا دايرة خوّتك دي لمها عليك ... الدهلسة دي ما بتخارج معاي
    Quote: كتبت الأخت تيسير عووضة :
    ((((( في حالة محسن خالد وللحقيقة لم أطلع حتى الآن على رأيه الداعم للمثلية ما عدا الإفادة التي نقلها محمد إي سليمان هنا ..)))))
    ----------------
    يا أختنا تيسير نعيد لك الكلام :
    كتب محسن خالد بتاريخ السبت مايو 12, 2007 الساعة 4:00 pm في منبر الحوار الديموقراطي ما يلي :
    (((أنّ تموليلت امرأة(((((( ليسبيان عديل)))))، الخط الأحمر من الجهة الثانية، وأنا أدافع عنها بأي قوة توفّرت لي علي وجه الأرض،
    فكيف له الحديث وببساطة مفجعة عن جوانب معادية للمرأة السودانية؟ هل يميّز بين المرأة السودانية وغير السودانية؟ ))))
    كلام موثق ولو قوقلت بتلقيه وكلاك قيل في خضم معركة جندرية عديل كدا .
    ------------
    وكتب محسن خالد في رده على بوست المعايير :
    ((((وصديقتي عُزاز غافلة عن الأمر، وحقيقي لم تحسب حساباً لما تقول، لا هي ولا صديقتي تيسير.
    وهذا سيناقضهما معاً، مع الحديث عن قضايا حريات وجندر كثيرة سلفت أو قادمة، لم تحسبانها جيداً))))
    -----------------------
    ماهي قضايا الحريات والجندرة السالفة التي تربط محسن خالد ببنات المسلمين وتجمعه معهن في جهة واحدة
    ضد الخطوط الحمراء من الجهة الثانية؟

    و الله تيسير زاتها خاتية كان ترد عليك !!!
    انت لو ما بتاع ملاواة و كضب ما بتتقيد بالاقتباس الواحد بتاع البورد ده ليه؟ انا ذبني شنو اقعد انقي الكلام
    و ارجع للاصل علشان اعرف الفرق؟ طبعا انت معوّل على المريدين البيقروك عمياني، بس لو رجعنا للاصل بنلاقي
    كمية التدليس,,, اعلاه مثال ... وفي مداخلة سابقة جبت كلام اطرت به تيسير على كتابة في حق رواية لمحسن
    خالد غير تميولويت العاملة ليك عصاب و ذهان جيت و نقلتها بلا أمانة ... !!

    حدك في الكضب و ين انت؟

    محسن خالد ما جاك هنا في البوست ما فتح الله عليك بكلمة، تتشطر و تطاعن في ظل الفيل مالك؟
    ابقى مارق و اسأله هو!!

    بنات المسلمين ديل موكلنك تقرأ بطويتك و تجي تشيل سيف كرتون تدافع عنهم؟!
    اها داير تمرق محسن خالد من الملة ولا شنو؟ ده مؤشرات (يحدث غدا!) ولا شنو؟
    كلام محسن خالد لي فهمتو واعرف مقاصده التي هي ابعد ما تكون عن قراءتك الخبيثة،
    انت الله؟
    عرفت من وين انو كلامو الحالي في عام 2010 مرتبط بكلامو القالو في ظرف محدد عام 2007؟

    يا اخي احنا مجبورين ياخي على قراءتك الفطيرة و خمج دي؟ نسيت انت اني قبضت بالثابتة في بوست
    آخر تروج لفهمك الملتوث بأن دراسات الجندر هي ترويج للمثلية،
    و هنا التناقض بام عينه، ما شكرت د. رحاب على فهمها الجندري؟
    نقراهو كيف شكيرك ده في ضوء فهمك السابق ان الجندر هو ترويج و دعم للمثلية؟

    انت يا زول ماك نصيح؟ انت هول منو نرسل نقول ليهم زولكم خلاص لازمه كراع عنقريب و حبل متين؟!

    سبق و أشرت لك اشارة بأنك جبـــــان، و هنا أقولها لك صراحة انت جبـــــان ولا تقدر على المواجهة و الدليل
    تهربك من الرد على الاسئلة بطرح اسئلة مضفرة ما انزل الله بها من سلطان !!
    و اصرارك على فتح بوستات مشفرة في حين البوستات الفيها الاسئلة تسبح و راجياك !!
    تجري كالمذعور مختبئا من اعين تراقبك لا وجود لها إلا في مخيلتك ...
    وعمرك ما أدليت برأي إلا مقرونا باسم بقصد خلق نزاع
    و بركة الجيناك في بوستك ده و عادة بوستاتك بايرة ترفع و تعتل فيها براك
    ولو ما البوست ده ما كنا قرأنا لك سطرين على بعض برغم ان نفسك قصير في الكتابة!
    منذ بدء البوست وانا متحفظة ارجع لارشيف المليء بالدلائل على سوء طويتك
    و طلعت من ارشيفك محتارة بين شعورين تجاهك : هل احزن من أجلك أم لا احترمك؟
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

26-05-2010, 06:31 PM

Mohamed E. Seliaman
<aMohamed E. Seliaman
تاريخ التسجيل: 15-08-2005
مجموع المشاركات: 17811

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: ما هو المعيار ؟ (Re: عزاز شامي)

    كتبت عزاز شامي
    (((اها داير تمرق محسن خالد من الملة ولا شنو؟ ده مؤشرات (يحدث غدا!) ولا شنو؟ )))))
    محسن خالد أعلن أنه ملحد بالأديان .
    وكتبت ((( نسيت انت اني قبضت بالثابتة في بوست
    آخر تروج لفهمك الملتوث بأن دراسات الجندر هي ترويج للمثلية، )))))
    هذا غير صحيح بل أنت كاذبة أين حدث هذا ؟
    أنت اقتبست كلام الحاج وراق ونسبته إلي وأن بينت لك ذلك .
    Re: المفارقة الجنســية: نـعم ((للعــدل)) لا ((للمســاواة ))
    --------------------
    ((( (اذا كانت الفيمنزم (الانثوية) هي النظرية فإن السحاق هو الممارسة) ))) هذا كلام الحاج وراق ينقل عن ناشطة نسوية .
    -------------------
    أما حديث محسن فهو قد كتبه واضحا :
    ((((وصديقتي عُزاز غافلة عن الأمر، وحقيقي لم تحسب حساباً لما تقول، لا هي ولا صديقتي تيسير.
    وهذا سيناقضهما معاً، مع الحديث عن قضايا حريات وجندر كثيرة سلفت أو قادمة، لم تحسبانها جيداً))))

    كتب محسن خالد بتاريخ السبت مايو 12, 2007 الساعة 4:00 pm في منبر الحوار الديموقراطي ما يلي :
    (((أنّ تموليلت امرأة(((((( ليسبيان عديل)))))، الخط الأحمر من الجهة الثانية، وأنا أدافع عنها بأي قوة توفّرت لي علي وجه الأرض،
    فكيف له الحديث وببساطة مفجعة عن جوانب معادية للمرأة السودانية؟ هل يميّز بين المرأة السودانية وغير السودانية؟ ))))
    كلام موثق ولو قوقلت بتلقيه وكلاك قيل في خضم معركة جندرية عديل كدا .
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

26-05-2010, 06:41 PM

داليا الكباشى
<aداليا الكباشى
تاريخ التسجيل: 23-07-2009
مجموع المشاركات: 4105

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: ما هو المعيار ؟ (Re: Mohamed E. Seliaman)

    الاخ محمد الحسن سليمان ..

    Quote: ليتك تضعين رابطك في خيط الأخ عاطف إن كنت تحتفظين بالرابط أو تعرفين موضع المداخلة التي وضعت الرابط بها .


    ساقوم بوضع الرابط في بوست الاخ عاطف عمر,
    بس استأذنك في نقل النقاش حول البوست (حقي)
    في بوست منفصل نظرا لازدحام خيطك وخيط الاخ عاطف بالمداخلات .. وشكرا ..

    Quote: .
    إن أصعب مهمة واجهتها في البحث عن مداخلة في هذا المنبر
    هي مهمة البحث عن مداخلة في هذا البوست .


    وهذا ما قصدته بتخصيص خيط منفصل ,

    -------------
    خاصيه الاقتباس ما شغاله عندك ..؟؟
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

26-05-2010, 06:48 PM

عزاز شامي

تاريخ التسجيل: 08-01-2005
مجموع المشاركات: 5933

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: ما هو المعيار ؟ (Re: Mohamed E. Seliaman)

    Quote: كتبت عزاز شامي
    (((اها داير تمرق محسن خالد من الملة ولا شنو؟ ده مؤشرات (يحدث غدا!) ولا شنو؟ )))))
    محسن خالد أعلن أنه ملحد بالأديان .
    وكتبت ((( نسيت انت اني قبضت بالثابتة في بوست
    آخر تروج لفهمك الملتوث بأن دراسات الجندر هي ترويج للمثلية، )))))
    هذا غير صحيح بل أنت كاذبة أين حدث هذا ؟
    أنت اقتبست كلام الحاج وراق ونسبته إلي وأن بينت لك ذلك .
    Re: المفارقة الجنســية: نـعم ((للعــدل)) لا ((للمســاواة ))
    --------------------
    ((( (اذا كانت الفيمنزم (الانثوية) هي النظرية فإن السحاق هو الممارسة) ))) هذا كلام الحاج وراق ينقل عن ناشطة نسوية .[/red


    يعرفوك كذاب أشر كيف؟!
    في تاريخ
    27-04-2010, 11:14 ص بدأت نقلك لمقال بقولك:
    Quote: أحاول أن أغلق باب شبهات النسوية والجندر بالشذوذ بما قالته الأستاذة فاطمة أحمد إبراهيم:


    وذيلت النقل بـ

    Quote: (اذا كانت الفيمنزم (الانثوية) هي النظرية فإن السحاق هو الممارسة) !
    ________________
    عموما هذا ليس موضوعنا في هذا الخيط


    الباب اغلقتو على شنو؟ اها بشرنا؟

    لا تتذاكى يا محمد إي سليمان !!
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

26-05-2010, 06:53 PM

khaleel
<akhaleel
تاريخ التسجيل: 16-02-2002
مجموع المشاركات: 30112

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: ما هو المعيار ؟ (Re: عزاز شامي)

    Quote: ليست هناك استنتاجات بسيطة تتعلق بأخلاق كتابة الرواية . ولكنني سأطرح رأيي على سبيل النقاش

    نعرف أولا ، قبل كل شيء ، أن مجتمعنا نسيج واسع من المغالطات والخداع ، وأن الكثير منا يخشى أن يكشف عن ــ حتى لو يعرف ــ حقيقة أنفسنا . كيف نحاول أن نعرف بأننا الأكثر غنى والأكثر شبابا والأكثر مثابرة ونجاحا مما نحن عليه حقيقة ؟ ــ أو الأكثر فقرا ومرضا وتعاسة فكل ذلك جزء من القصة نفسها ــ

    إن هذا الحجاب الشفاف الذي نخفي تحته أرواحنا هو ، بالطبع ، تهديد للعلاقات الشخصية السعيدة . ولكن ما يعنينا هنا هو تأثير ذلك على الروايات التي نكتبها

    على الروائي الجاد أن يتخلى عن كل المواقف الزائفة وعليه دائما أن يحلل دوافعه ، ويقيم ضعفه ، ويكشف عن مخاوفه وآلامه دون خجل ، وبهذه الطريقة فقط يستطيع أن يصل إلى المعرفة الذاتية التي يحتاجها كأساس لفهم الآخرين لأجل أن يخلق شخصيات تنبض بالحياة . وإذا كان عليه أن يتطور فينبغي أن يكون مستعدا للتطلع إلى كل جانب من جوانب الحياة بعين واضحة ترى ولكن دون أن تطلق حكما . وسيقول الروائي : " شئنا أم أبينا ، هذه هي الطريقة التي يكون فيها الناس . لنحاول أن ندخل إلى أذهانهم ونفهم ما الذي يجعلهم يتصرفون على هذا النحو " . ومهمتك كروائي هي أن تنزع القشور الخارجية وتكشف عن اللب الحقيقي للناس والأمكنة والأشياء ، وتتوصل بما استطعت إلى طبيعتها الخاصة وعلاقاتها مع بعضها .
    إن الكثير من القراء ينكمش حين يتطلع إلى ماهية الأشياء بسبب أنه يضعها على الضد من الواقع الذي يتحاشاه ، وأناس كهؤلاء يريدون أن يبقوا على سطح الحياة . وعلى الروائي أن يطمسهم عميقا إلى الأسفل . إن هذه الأعماق تمنحنا الحرية التي نتوق لها . وقد تتساءل عن السبب في أن الرواية أو المسرحية ذات الثيمة المأساوية ، لو كتبت بشكل جميل ، فإنها قد تمتلك تأثيرا قويا على نحو غريب قد يكون ذلك بسبب أن المرء يكتسب من خلالها فهما واسعا ونضجا أكبر للرؤيا

    وحين تكون أخلاق الرواية قيد النقاش ، يبدو الجنس هو المشكلة الرئيسية . وغالبا يحار الناس أو يتقززون من الكتابة " الدنيوية " لأسباب شتى ــ التربية ، الدين ، ... ــ ولكن ذلك لا يغير موقف الكاتب إذ أن عليه أن يقبل واقع الحب الجنسي كونه منبع القصة في كل العصور . فهذا الحب يدفع بالرجال والنساء إلى حدود المتعة واليأس ، وهذه مادة الدراما . وبالطبع هناك روايات عظيمة لم تعر أيما اهتمام للجنس ، وكل روائي يختار ثيمته لتلائم مفهومه
    وأظن أنه من الخطأ الكبير أن يسمح الروائي لنفسه في ان يعيش في أفكار أصدقائه وأقربائه حين يكون بصدد نشر روايته . هذا الكبح هو موت القصة الجيدة . يقول ألبرتو مورافيا : " إن روائيي المفضلين هم أولئك الذين يفرغون ما في جعبتهم ويقولون كل شيء عليهم أن يقولوه حتى النهاية دون اعتبار للأعراف أو لأزمنة المستقبل . "
    أن نضع الجنس في لرواية لكسب تجاري خطأ تماما ، ولكن بالتأكيد أنه من الخطأ أيضا أن تتخلى عن الجنس خوفا من رد فعل المتزمتين . إن الكاتب الكامل لا يمكن ان يسمح لنفسه أن يخضع إلى رفض قطاع معين من جمهرة القراء . هل يتوجب عليه أن يواصل القول مع نفسه في أثناء ما يكتب : " أوه يا عزيزي ، كلا لا أستطيع أن أكتب هذا .. ماذا ستقول عني عمتي ؟ " إنه لم يكتب الرواية لعمته . إنه يكتب روايته ، كما نأمل ، بسبب الأفكار التي تحركه بعمق والتي تدفعه إلى أن يعبر عنها بصوت عال. والرقابة الوحيدة التي أشفعها هي رقابة الكاتب نفسه . فلكل شخص محرماته ، وهي جزء أساس من شخصيته . إن القساوة ، والحنان كذلك ، جزء من الحياة ، وكذلك الخوف والإيمان ، الشهوة والحب ....

    إن الرواية الجيدة تستطيع أن تكسر حواجز كبيرة وعديدة بكشفها المشاعر السرية الشائعة عند كل البشرية لكنها قلما تكون اتصالية . ففي الرواية تستطيع أن تقول أشياء مألوفة ومهمة تتحدث فيها حتى إلى صديقك الأعز . وهذا لا يعتق الروائي فقط ولكنه يحرر القارئ ذا الطبيعة نفسها الذي يستمتع بروايته . فلا أحد مجبر على قراءة رواية لا يحبها . ‘ن القارئ حر . وينبغي على الكاتب أن يكون حرا كذلك . فعليه أن يخلق روايته كعمل فني متكامل وفردي دونما إضافة أو حذف يشوهان الهيأة المتكاملة كما يراها هو

    صنعة كتابة الرواية : دايانا داوبتفاير ترجمة سامي محمد ... الموسوعة الصغيرة 99



    ]
                       |Articles |News |مقالات |بيانات

26-05-2010, 06:58 PM

khaleel
<akhaleel
تاريخ التسجيل: 16-02-2002
مجموع المشاركات: 30112

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: ما هو المعيار ؟ (Re: khaleel)

    Quote: يزخر التراث العربي الإسلامي، كما تزخر كتب الفلسفة العربية الإسلامية وعلومها ومصادرها، بالنادر والمثير من المعلومات والمعالجات لموضوع «طب الأخلاق».. هذا النوع من الطب يُقصد به طب النفس أو الطب الروحي كما أطلق عليه بعض الفلاسفة. كذلك فإن تاريخ الفلسفة يؤكد مستشفيات التهذيب و«هندسة الأخلاق» التي تعني العلاج النفسي بصوره وأشكاله المختلفة.

    و من رواد طب الأخلاق في التراث العربي الإسلامي نذكر: ü الكندي:أبو يوسف يعقوب بن إسحق بن صباح (185هـ ـ 252 هـ ) فيلسوف العرب وأول فيلسوف في الإسلام. له رسائل في النفس يتبع فيها جالينوس، ويبتعد عن أرسطو ويرتبط بأفلاطون ارتباطًا مباشرًا.ويكتب الكندي رسالة في ذلك الزمان بعنوان: «الحيلة في دفع الأحزان» الأحزان هنا تعاملُ كما يعامل المرض، والمطلوب هو الشفاء بدفعها، ويتحدث فيها عن اتقاء أسباب الحزن والوقاية منه. ويقول: «ومن لطيف الحيلة في دفع الحزن تذكرّ أحزاننا الماضية فإن في ذلك سلوة وعزاء، وكذلك تذكرّ أن كل شيء فاتنا أو فقدناه قد فقده خلق كثير قبلنا، وهم الآن فرحون، وينبغي أن نعلم أننا إذا أردنا ألا نصاب بمصيبة فقد أردنا أن لا نكون موجودين البتة، لأن المصائب من «الفساد» والزوال، ونحن في «عالم الكون والفساد»، عالم كل شيء مصيره إلى زوال إن آجلا أو عاجلاً».ü الرازي:أبو بكر محمد بن زكريا (250هـ ـ 320 هـ) كتب الرازي في مقدمة كتابه «الطب الروحاني»، رسالة في «إصلاح الأخلاق» ويبدو هنا أن «الطب الروحاني» أو الأخلاق، هو «قرين الطب الجسماني» ليس على صعيد العنوان فقط بل على صعيد النموذج الايبستيمولوجي. الطب الجسماني يعالج العليل، والأخلاق هنا موجهة لمعالجة النفس المريضة.ويعتمد الرازي في طبه وعلاجه على نظرية أفلاطون في النفس، ويبني عليها آراءه في الأخلاق. فالنفس عنده ثلاث قوى (نفوس): شهوانية، وغضبية، وعاقلة. وصحة النفس هي في وجود توازن بين هذه القوى. وهذا التوازن هو العدل، لأن قوامه الاعتدال وهو يحصل عندما تكون النفس الشهوانية خاضعة لحكم العقل. والعقل يستمد سلطته من كونه عطاء إلهيًا. إذًا مهمة العقل أو النفس العاقلة هي: قمع أو دفع أو صرف، أو التخفيف من جنوح النفس الشهوانية أي الهوى، وكذلك التخفيف من جموح النفس الغضبية التي يجب أن تبقى قوية لأن النفس العاقلة تستعملها في قمع النفس الشهوانية، ويجب أن تسلك النفس العاقلة طريق الاعتدال لتحقيق التوازن ولا تضيق الخناق على النفسين الأخريين، وبهذا تقوم كل نفس بمهمتها من غير إفراط ولا تفريط. وللرازي الفيلسوف والطبيب نظريته الرائدة في «اللذة» و«العُجب» و«الحسد» و«الخوف من الموت». ü ثابت بن سنان:هو حفيد أبي الحسن ثابت بن قرة الحراني (المتوفى سنة 288هـ).كان أبوه سنان بن ثابت مكلفًا بمارستان بغداد أيام الراضي، واعتنى بالسجون فخصص لها أطباء يعنون بصحة نزلائها. واهتم «بطب الأخلاق» فكلفه أحد الأمراء في زمانه بأن يتكلف بإصلاح أخلاقه «إضافة إلى معالجة بدنه»، فكتب له رسالة شرح له فيها «جملة علاج ما أنكره من نفسه» من صفات وأخلاق، وطلب فيه قراءتها والعمل بما فيها. وركز في الرسالة على معالجة: الغضب والغيظ، بوصفهما أخطر الأمراض الخلقية بالنسبة للحاكم، ووصف العلاج على الجملة وهو ضرورة التخلق بضديهما: العفو والصفح. ويحدثنا الطبيب ثابت بن سنان عن أبيه ومعالجته للأمير، الذي لانت أخلاقه وكف عن كثير مما كان يسرع إليه من القتل والعقوبات الغليظة، واستحلى ما كان يشير عليه من استعمال العدل والإنصاف ورفع الظلم والجور.وقد ألف كتابًا في «تهذيب الأخلاق» نحو سنة 295هـ أو ما بعدها، إذ يذهب بطب الأخلاق إلى أقصى مدى، بل إلى أبعد ما نجد عند جالينوس والرازي. إنه يتحدث في كتابه عن «علم الأخلاق» وأحياناً كثيرة عن «الطب النفساني» بوصفه علمًا ضروريًا وأكثر شرفًا من الطب الجسماني نفسه. وهو لا يستعمل عبارة «الطب الروحاني التي استعملها الرازي، لأن البحث في الروح هو في نظره من اختصاص الفلاسفة الذين اختلفوا في شأنها.ويتحدث عن جماع القوى الثلاث للنفس: الشهوانية في الكبد، والغضبية في القلب، والناطقة في الدماغ. ويعطي ثابت بن سنان صورة رائعة ودقيقة لما نطلق عليه اليوم بالأمراض النفسجسمية (السايكوسوماتية). ويتحدث في كتابه عبر فصوله المتعددة عن الأخلاق الممدوحة والمذمومة وعلاقة كل منهما بالأنفس الثلاث وعرض لدور العائلة. ويختم كتابه «تهذيب الأخلاق» بتوجيه نداء إلى الحكام بطلب إنشاء بيمارستان خاص لـ«طب الأخلاق» على غرار بيمارستان طب الأبدان مؤكدًا أن أمراض النفس معدية أكثر من أمراض البدن.ü ابن الهيثم وكتابه في تهذيب الأخلاق:هذا كتاب آخر في طب الأخلاق وتهذيبها للمهندس والطبيب والعالم ابن الهيثم. وعلى الرغم من الادعاءات الكثيرة حول تبعية تأليف هذا الكتاب، إذ يرجعه البعض إلى كتّاب آخرين، لكن من الأرجح أن هذا الكتاب يعود لابن الهيثم لأسباب كثيرة تقع خارج أهدافنا في هذه المقالة، فإن الذي يهمنا هنا هو مضمون الكتاب الذي تحدث بإسهاب ودقة تعبير عن علاج الأمراض النفسية بوصفها أمراضًا في الأخلاق، وأن علاجها يقع في باب التهذيب. ويحدد ابن الهيثم عشرين فضيلة من فضائل قوى النفس وما يقابلها من الرديء في قوى النفس. ويعطي تعريفًا واضحًا ودقيقًا لكل قيمة من هذه القيم، فضيلها ورديئها. وإذ لا يتسع المقام لشرح كل هذه المفاهيم، فإن القارئ اللبيب له أن يستشف بيُسر المعنى المطلوب لكل سمة من هذه السمات. فضائل قوى النفس: (العفة، القناعة، التصوّن، الحُلم، الوقار، الود والمحبة المعتدلة، الرحمة، الوفاء، أداء الأمانة، كتمان السر، التواضع، البشر، الصدق، سلامة النية، السخاء، الشجاعة، المنافسة، الصبر على الشدائد، عظم الهمة، العدل).الرديء في قوى النفس: ( الفجور، الشره، التبذل، السفه، الخرق، وهو كثرة الكلام والتحرك من غير حاجة وسرعة الجواب، العشق، وهو إفراط الحب، القساوة، وهو مركب من البغض والشدة، الغدر، الخيانة، إفشاء السر وهو مركب من الخرق والخيانة، التكبر، العبوس، الكذب، الخبث، البخل، الجبن، الحسد، الجزع، وهو مركب من الخرق والجبن، صغر الهمة الجور، وهو الخروج عن الاعتدال.ü ابن حزم الأندلسي:(المتوفى سنة 456هـ) وله رسالة في الأخلاق عنوانها: «في مداواة النفوس وتهذيب الأخلاق والزهد في الرذائل». وعلى الرغم من أن ابن حزم الأندلسي، لم يُعرف عنه أنه كان طبيبًا، بل فقيهًا وزاهدًا، فإنه كتب هذه الرسالة من خبرته في الحياة وفي آخر أيامه، وعندما شعر باليأس إزاء تردي الأحوال في بنية الدولة العربية في الأندلس. ومن وجهة نظر ابن حزم فإن جميع الأمراض الأخلاقية التي تصيب الإنسان راجعة إلى سبب واحد هو «الطمع»، فهو المحرك للإنسان في طلب اللذة التي يسعى إلى الحصول عليها، مادية كانت أو معنوية، جسمية أو فكرية أو روحية. وبما أن كل لذة نطلبها مآلها إلى الزوال والفقدان فإن الحالة التي تلازم الإنسان هي «الهم» بسبب فقدان الشيء أو الخوف من فقدانه، ومن هنا تأتي مهمة تهذيب الأخلاق في «طرد الهم». إذًا الرغبة في طرد الهم هي المحرك الحقيقي للإنسان: يطلب المال لطرد هم الفقر، ويطلب اللذات لطرد هم فقدانها، ويطلب العلم لطرد هم الجهل وهكذا..وإذا كان الرديء في قوى النفس، يمثل المرض النفسي، خصوصًا إذا اجتمعت أكثر من سمة في نفس الشخص، فإن الفضائل في قوى النفس، هي السمات في الشخصية التي تمثل الوسائل العلاجية لهذه الأمراض التي لابد لطبيب النفس أن يضعها في الحسبان ويجد الطرائق المناسبة للتعامل معها بكل فن وعلم وحذاقة وعقلانية.لقد أردنا في هذه العجالة أن نسلط الضوء على أهمية أمراض الأخلاق ووسائل تهذيبها، وكما هندسها فلاسفتنا العرب المسلمون برؤية علمية رصينة، تجعل من تنظيرهم وتناولهم لهذا الموضوع الخطير في حياة الأفراد والمجتمعات، إبداعًا وتألقًا وإضافة وتجديدًا، وهو ليس كما يدعي بعضهم أنه نقل عن الفلسفة اليونانية، ليس إلا! إذًا، أليس من الأجدر بنا، ونحن أبناء هؤلاء الأفذاذ ، أن نتوقف قليلاً ونمعن النظر في هذه الأدبيات الرصينة والحية حتى يومنا هذا ، ونستلهم منها الكثير ونحن في بداية القرن الحادي والعشرين لنواجه الرديء ونعزز الفضيل في سلوكنا ومنهجنا ورؤيتنا للواقع المرّ المتهالك الذي نعيشه اليوم؟ولا بد من القول في خاتمة الحديث، إنه مهما تطورنا وتقدمنا في ابتكار التقنيات الجديدة وهي كثيرة والحمد لله، ومهما استجد منها في المستقبل، إلا أن الحاجة القصوى إلى مضامين طب الأخلاق وهندسة التهذيب كما جاءت على لسان الأولين، تبقى الملاذ العقلي والزاد الفكري الذي حان الوقت في أن نلجأ إليه، ونمضغه ونهضمه ليس بمعزل عن الجديد وإنما في حلةٍ تجمع بين القديم الأصيل، والجديد المتجدد من أجل الإنسان الفرد والإنسانية جمعاء.


    تم
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

26-05-2010, 07:01 PM

كمال عباس

تاريخ التسجيل: 06-03-2009
مجموع المشاركات: 12799

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: ما هو المعيار ؟ (Re: khaleel)

    الأمانةالعلميةوالحقوق الادبية!
    كتب السيدمحمدe سليمان هذا

    Quote: لو أردت مثلا كتابة عبارة آرثر هونيقير التي تقول :
    I wish people who have trouble communicating would just shut up.
    ..........



    هل قال آرثر هونيقير هذه المقولة حقا?

    .....( أتمني أن تخرس (السنة) الناس الذين لهم مشكلة في التواصل "التعبير")..
    وأرثر هونيقير قال العبارة دي وين ?
    هل أنت متأكد أن ال Quotation أعلاه لا يخص Tom Lehrer ?
    وتوم ليهير فنان أمريكي وكاتب أغاني ورسام وبتاع رياضيات .......
    أرجو أن تراجع هذه النقطة حرصا علي الأمانة العلميةوالدقة !)
    .........
    هيا يا رجل تحلي بقليل من الشجاعةوأجب !
    ...... هيا أجب ولاتنتظر أي مدد من القوات الصديقة فحظها بائس في حقول
    الفكر ! وأكتر ما يايأتيك منها في هذاالمضمار هو نيران صديقة?!!!!
    .

    (عدل بواسطة كمال عباس on 26-05-2010, 07:05 PM)

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

26-05-2010, 07:03 PM

khaleel
<akhaleel
تاريخ التسجيل: 16-02-2002
مجموع المشاركات: 30112

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: ما هو المعيار ؟ (Re: كمال عباس)

    Quote: مؤخرا شهدت الساحة الأدبية زخما وتنوعا فى الكتابات التى تناولت الجسد والفعل الجنسى، أو الموضوعات الإيروتيكية، وسواء جهرت عناوين هذه الكتابات بموضوعها للقارئ كـ«رخصة بغاء» و«لذات سرية» و«الوصايا فى عشق النساء»، أو توارت خلف عناوين أكثر غموضا مثل «سرير الرجل الإيطالى» و«إنى أحدثك لترى» و«برهان العسل»، أو حتى اتخذت عناوين ذات بعد إيروتيكى رغم انفصالها عنه كـ«خيال ساخن» و«فى كابينة الجسد» وغيرها.. فإن طرحا مغايرا تقدمه هذه الكتابة لموضوع قديم ولصيق بالإنسان، وجدلا كبيرا ارتبط بها منذ ظهورها، وتباينا وصل حد التطرف فى التعامل مع هذه الكتابات احتفاء ورفضا.

    وعلى الرغم من إنكار البعض وجود الكتابة الإيروتيكية فى الأدب العربى خاصة الحديث، إلا أن عددا من القضايا والموضوعات الجدلية ارتبطت بها والتى يمكن من خلالها فهم هذه الكتابة ثم التصالح معها أو رفضها، مثل ارتباطها بالكتابة النسوية، والاتهامات الموجهة إليها كاللاأخلاقية، والاتكاء على التابو لاستجداء الدهشة، وافتعال الجرأة وغيرها.

    يؤكد الكاتب والناقد سيد الوكيل غياب الكتابة الإيروتيكية بمعناها الكامل من الأدب العربى، موضحا أن الجنس ليس هدفا فى الرواية العربية الآن، وإنما أحد مفرداتها كما هو أحد مفردات الحياة اليومية، ويضيف أن السلف ربما كانوا أكثر انشغالا بالموضوع الجنسى منا، ولهم كتابات هدفها الوحيد هو الجنس، مثل كتب: «مصارع العشاق و«عودة الشيخ إلى صباه» و«تحفة العروس» وغيرها من الكتب ذات الألفاظ والدلالات الجنسية الواضحة، وعلى العكس أيضا لهم كتب إيروتيكية لم يكن الجنس بها هدفا وحيدا مثل «ألف ليلة وليلة» وشعر أبى نواس، موضحا أن هذا هو الفارق المهم بين أن يكون الجنس هدفا فى حد ذاته، وأن يكون جزءا من التجربة الفنية، ومشيرا إلى أن النوع الأول ليس موجودا فى أدبنا الحديث.

    ويتفق معه الروائى محمد صلاح العزب الذى يؤكد على افتقاد الأدب العربى للأدب الإيروتيكى بالمعنى الموجود فى الخارج، موضحا أنه ربما تكون لدينا كتابات جنسية شعبية، كما لدى خليل حنا تادرس وأشباهه، لكن هذا فى رأيه لا يسمى أدبا من الأساس. ويتساءل العزب هل يمكن اعتبار كتابات صنع الله إبراهيم التى تحتوى على جنس كتابات إيروتيكية؟ بالطبع لا.

    وشدد القاص الروائى محمود الغيطانى على ضرورة تحديد مفهوم الأدب الإيروتيكى، مؤكدا خطأ اعتبار أى مشهد جنسى فى أى عمل إبداعى عملا إيروتيكيا. وأوضح أن الأدب الإيروتيكى هو الأدب المبنى مباشرة من أجل الجنس باعتباره المحور والأساس ولبّ الكون، وهذا عمل صعب وخطير.

    واعترض الغيطانى على ارتباط الكتابة الإيروتيكية بازدهار الكتابة النسوية متسائلا: أين هى الأنثى التى استطاعت النجاح فى الكتابة الإيروتيكية؟، ربما حاولت «منى برنس» ولكنها لم تصل إلى الإيروتيكية بمعناها الحقيقى بعد.

    وأشار إلى أن الكتابة النسوية اهتمت فى مجملها بمشكلات المرأة الصغيرة التى قد لا تعنى الكثيرين، كما اهتمت بما تطلق عليه حريتها فى مقابل سطوة الرجل وتحكمه، معتبرا ذلك سببا فى كون جل ما تنتجه المرأة من إبداع غير مهم ولا يلتفت إليه، لأنها لم تستطع فى رأيه الخروج من بوتقتها ومشكلاتها الصغيرة كى تنظر للوجود نظرة أكثر شمولية.

    وتختلف معه الكاتبة صفاء عبدالمنعم التى ترى أن كتابة الجسد جاءت شكلا من أشكال الاعتراض على تاريخ من الكتابات السابقة التى لم تكن تجرح المسكوت عنه، والرغبة فى طرح كتابة مختلفة. وإذا كانت أولى تجليات كتابة المرأة عن نفسها طرحت همومها الصغيرة إلا أنها سرعان ما اشتبكت مع الهموم والمشكلات الكبرى فى المجتمع لكن من منظور نسوى، وتؤكد الكاتبة ارتباط ازدهار كتابات الجسد فعلا بالكتابة النسوية لأن أول محاولات المرأة للكتابة كانت عن القمع الجسدي.
    على العكس من ذلك جاء رأى سيد الوكيل نافيا وجود علاقة مباشرة بين الكتابة النسوية والإيروتيكية، موضحا أن الأخيرة كانت موجودة دائما فى الآداب العالمية، بينما جاءت النسوية نتاج وعى جديد بدأ مع الحداثة ومر بعدة مراحل وارتبط بما يعرف الآن بكتابة الجسد.

    وقال الوكيل إن جسد المرأة كان طوال الوقت مجرد موضوع يتناوله الكتاب الرجال من وجهة النظر الذكورية، أما فى الكتابة النسوية فيكتب جسد الأنثى من وجهة النظر النسوية وتختفى وساطة الرجل، حيث يمكن للمرأة أن تعبر عن رغباتها واحتياجاتها وأحاسيسها، موضحا أن هذا الوضع لم يحتمله الوعى الذكورى، فبالغ فى اتهام الكتابة النسوية بالفضائحية والابتذال واعتبروها مرادفا للإيروتيكية.

    من جانبها لفتت الكاتبة والناقدة هويدا صالح إلى تجرؤ الكاتبة العربية مؤخرا على الاحتفاء بجسدها عبر الكتابة لتتحول بذلك إلى ذات بعد أن كانت موضوعا، ووجود الكثير من الروايات التى استخدمت الجرأة الإيروتيكية فى فضح المسكوت عنه باعتباره أمرا يدعو للدهشة، خاصة لو أن كاتبته امرأة.

    وأوضحت أن هذه الكتابة بدأت بثلاثية « أحلام مستغانمى»، ثم تلتها الكثيرات من المبدعات مثل سلوى النعيمى فى «برهان العسل» ومنى البرنس فى «إنى أحدثك لترى» ورجاء الصانع فى «بنات الرياض» وغيرهن من الكاتبات اللاتى تجرأن وخمشن جدار المسكوت عنه، وبُحن بعد صمت طويل كان الرجل فيه هو المعبر الأول عن صوت الأنثى.
    يطرح كلام هوايدا صالح سؤالا حول مدى لجوء المبدعين لمثل هذه الكتابة (الإيروتيكية) وافتعال الجرأة والاتكاء على كسر التابو لمجرد التقاط الدهشة، وفى هذا السياق قال الناقد سيد الوكيل إن الرغبة فى اختراق التابو قديمة وغريزية موضحا أن النظام ممثلا فى القانون أو التقاليد أو الأخلاق أو الدين طوال الوقت يخلق التابو، وأن الفوضى ممثلة فى اللعب أو الفن تنتهكه.

    وأضاف الوكيل أن اختراق التابو جزء من وظيفة الفن، بينما الافتعال ضده، مؤكدا أن الكتابة التى تفتعل اختراق التابو لا تهدم سوى نفسها ولا تحقق أهدافها لا الجمالية ولا الموضوعية، كما تفشل فى تحقيق الأهداف النفسية للقارئ الذى سرعان ما يكتشف تفاهتها.

    بينما يرى الكاتب محمود الغيطانى أن هذا القول لا أساس له من الصحة، لأن ازدواجية المجتمع العربى الذى يمارس الجنس بشبق ثم يحتقره، ترعب أى كاتب من قسوة موقفه تجاه من يحاول الكتابة الإيروتيكية من رفض وتهميش واحتقار. ولذلك فليس من السهل على أحد الكتّاب افتعال الجرأة من أجل التقاط الدهشة؛ لأن سطوة المجتمع أخطر من ذلك، وهنا يكون من يكتب فى الفعل الإيروتيكى صاحب منهج وفكر خاص فى حياته لا يمكن أن نلومه عليه، كما أنه من أوائل الناس الذين أعطوا ظهرهم للمجتمع وصدقوا مع أنفسهم.

    الكاتبة صفاء عبدالمنعم اعتبرت الإبداع عموما مرادفا للدهشة دون أن يستلزم ذلك بالضرورة اللجوء إلى كسر التابو، أو افتعال الجرأة على الموروث. ورغم مقتها لمصطلح الكتابة الأخلاقية ورفضه كمعيار لتصنيف الإبداع، ترى الكاتبة ضرورة توافر الدهشة حتى فى هذه الكتابات المرضى عنها مجتمعيا.

    وتساءلت عن سر تزاحم هذه الاتهامات الافتعال واللاأخلاقية وغيرها...ـ الموجهة لكتابة الجسد أو الكتابة الإيروتيكية فقط عندما يكتبها الكتاب العرب، بينما ننتفض إعجابا ودهشة عندما يأتينا هذا الأدب مترجما عن لغة أجنبية؟ ولماذا لم نجد صوتا واحدا ينتقص موهبة أو أخلاق هنرى ميللر أو آرثر ميللر أو أندريه جيد؟

    كما لفتت إلى اشتعال هذه الاتهامات عندما تكتبها امرأة، لتتضح أكثر المعالم الذكورية للنظرة للأدب، كجزء من ذكورية المجتمع والدين.

    واتفق معها الروائى محمد صلاح العزب فى رفض التقييم الأخلاقى للأدب أو تنقيته من الجنس، لأنه فعل إنسانى جوهرى تماما، وأى أدب لا يفهم دوره الجنس أو كيفية التعامل معه هو أدب ناقص، وأكد العزب على حرية الكاتب فى طرح ما يراه مناسبا بالشكل الذى يراه فنيا، مبديا اعتراضه على استخدام سلطة التصنيفات أو المصطلحات لإرهاب الكاتب، بوضعه فى إطار الأدب الجنسى أو الإيروتيكى، وحصره فى مساحة أضيق.

    وتساءل محمود الغيطانى عن كيفية تقييم أى فعل إبداعى أو فنى أو حتى حياتى تقييما أخلاقيا؟ وعلى أى أساس من الأخلاق من الممكن التقييم؟ مؤكدا نسبية الأخلاق ووهميتها باعتبارها مجموعة من القوانين التى يفرضها الإنسان على نفسه نتيجة طريقة نشأته ومكانه وظروفه ومن ثم يحاول أن يتبع هذه القوانين مطلقا عليها أخلاقا. وقال الغيطانى «إذا لم يعجبنا الأدب الإيروتيكى فالحل الوحيد هو عدم قراءته والبعد عنه، وبالتالى سيموت وحده، ولكن العكس هو الحادث، رواج هائل للأدب الإيروتيكى فى ذات الوقت الذى يهاجمه الجميع بوقاحة.

    واشتبك معه الناقد سيد الوكيل قائلا: «إذا كان من حق المبدع أن يعبر عن نفسه أو عن الآخرين بحرية، فمن حق القارئ أن ينظر للعمل الروائى من وجهة النظر التى تناسبه، وأن يقيمه رفضا أو تعاطفا كما يشاء. وأوضح أن حرية الرأى والتعبير منظومة متكاملة، لا يمكن أن تجتزأ لصالح الفنان وحده، لأنه جزء من هذا المجتمع عليه أن ينصت جيدا لثقافته ويتفاعل معه، وأن يتفهم احتياجاته التى تختلف وفقا لظروف عديدة، وأردف الوكيل: «لا أظن أن حاجة المجتمع المصرى للموضوع الجنسى أكثر إلحاحا من حاجته إلى لقمة العيش أو العدل وأشياء أخرى كثيرة، وعلى المبدع أن يعى هذا حتى يضمن علاقة سوية بقارئه».

    هذا المحتوى مطبوع من موقع جريدة الشروق

    موقع جريدة الشروق الإليكتروني © 2009 - جميع الحقوق محفوظة
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

26-05-2010, 08:45 PM

محمد عبد الماجد الصايم
<aمحمد عبد الماجد الصايم
تاريخ التسجيل: 16-10-2005
مجموع المشاركات: 34989

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: ما هو المعيار ؟ (Re: khaleel)

    خليل يا عمكـ .. شنو عامل
    زي الإعلانات في نص الفلم!
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

26-05-2010, 09:14 PM

Rihab Khalifa
<aRihab Khalifa
تاريخ التسجيل: 07-07-2006
مجموع المشاركات: 3735

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: ما هو المعيار ؟ (Re: محمد عبد الماجد الصايم)

    Quote:
    يعني و كأن رحاب عايزة تقول لينا.. يا جماعة أنا عارفة قصد سناء و واثقة من براءة تعبيرها و لكنني ههنا سألعب عن تعمد رياضي خشن، سالعب لعبة المحمول المزدوج للتعبير دا فأثبت بها صحة إنكاري لمعايرة النوايا... برضو منطق، و إن قسا. ـ أوعا زول/ة ت/يقول لي هي رحاب دي ما لقت غير المحمول الجنسي دا! فالجنس هنا بالزكائب و أهم معيار في معايير البوست زاتو!. ـ و الحقيقة يا أخوانا لعبتها كانت حلوة... بالقاضية الفنية على معايرة النوايا...
    هاشم الحسن


    الاخ الكريم هاشم الحسن
    سلامات
    اولا، انا شاكرة ليك وايضا الاخوة الكرام و الاخوات، حسن قرايتك لما كتبت و حسن ظنك، و فهمكم للمثل الضربتة بجملة الهاي فولتيج، انا كتبت و تركت ما كتبته لفطنة من يقرا، و ما خُذلت و للان كلي ثقة انه لن يكون الا ما شاء الله
    و كأن من يرفض تصديق انني قلت ما قلت علي سبيل المثال و ليس تصيدا لسناء خالد بسبب مشكلة سابقه، يريد ان يؤكد حق مناشدتي بانه يا ناس دعو الخلق للخالق، و الحساب ليوم الحساب، ما انتم باربابنا لتنشغلو بنوايانا

    مش كانه ما اردت قوله، انه بالضبط ما قصدتة ولكانك شققت عن صدري يا هاشم
    ووالله العظيم ثلاثا، و احلف و انا علي وضوء وصادقة، و الكلام موجه ليك اولا يا قيقراوي، و ما اظنك عرفتني كاذبه، استشهادي ببوست ميادة السابق لمن كتبته و الانت قلت و من بعدك واتخذتموه كدليل علي ان الهدف من سؤالي لسناء عن الهاي فولتيج هو تصفية حسابات و اني تصيدت جملتها لاصفي حسابي معاها، لم يكن القصد منه تصفية حسابات، بل والله لم افكر بسناء خالد و انا اكتبه علي عجالة، خليك من ان يكون تصفية حسابات؟ و سؤالي لسناء ده انا قاصداهو بالمعني الكتبه اخونا هاشم ده - تاني شن قولك؟
    حسابات شنو؟ هل حياتي دي فارغة لدرجة ان تشغلني سناء خالد منذ عباطة حصلت في بوست اشراقة من سنة او اكتر؟ كدي روح و فتش سودانيز دي كلها براها ولا جواها و لا اسال اي انسان يعرفني، شوف لو تحدثت معها او عنها في اي بوست او همزتها او لمزتها او حتي جبت سيرتها بخير او بشر؟ اسال اقرب الاقربين الي في سودانيزكم دي، و هدي اختي معاكم في المنتدي ده اسمها ايمان، تكتب معكم و اتونس معاها يوماتي علي الله، كان في ماسنجر او تلفون او فيسبوك او شخصيا، اسالها بالله عليك قول ليها لو ذكرت حتي اسم سناء خالد امامها او لها، في اي يوم من الايام و حتي ايام المشكله بخير او بشر؟ و كان ما مصدقينها، بالله لو لقيتو زول في السودان جنبها خلوهو يشيل ليها مصحف تحلف فيهو امامكم و صوروها فيديو و جيبوهو سودانيز بالمرة
    و لو حليفتي باسم الله ثلاثا ما كافيه يا قيقراوي لك لتصدقني، ولا معرفتك السطحية بي، او شواهد كتاباتي السابقة الاحسب انها خالية من المطاعنة و الملاسنة و رمي الكلام علي عوامة كده، تاكد يا اخي انه في يوم حساب - ولا حول ولا قوة الا بالله العلي العظيم؟ ليه كده بس يا فتحي؟

    ووالله ثلاثا، لم اقرا مداخلة محمد الحسن سليمان علي انها داعية للفتنه بيننا، بل العكس، قلت في عقلي، شوف محمد الحسن داير يقرب من وجهات النظر

    الاعجب يا هاشم اخوي، ان قيقراوي مش قرأ نية رحاب و اولها بسوء فقط، بل و صدقها طواااالي و اعلن عنها كتابة في البوست ده، و كان سببا في ان يحذو حذوه غيره، مستنكرين المثل، كاماني اخذت قراية قيقراوي علي انها الحقيقة لا غيرها، خصوصا انه القيقراوي ده صاحب رحاب كما قالت اماني؟
    يا هاشم، انا استشهدت ببوست ميادة و في ذهني مجموعة ليست بالهينه استنكرت نشر الرسالة، و مداخلتي اتكتبت كملخص لظاهرة، و ما اتكبت ككلام اطاعن به سناء او غيرها, الله عالم اني احسنت الظن بمعني ما كتبت سناء خالد، و بالرغم من ردها الجارح و الواضح لي لاحقا اني اعرف بيتر عن الايحاءات الجنسية. or as she put it "you know better"x
    و احساني الظن بها، مش لاني اعرفها لكني اعرفني انا، و لاني يا هاشم داخلة مجاهدة في نفسي مع خلايق الله ديل كلهم قدر ما اقدر، و بيني و بين نفسي اظن ان احساني الظن بالناس انما هو احسان لي انا اولا، و اهي مجاهدات و مجابدات تصيب مرات و تفشل احيانا


    Quote:
    يا سناء، أقدر أن الحوار كان سيتجه وجهة مختلفة لو أنك كنت قد أجبت كمن يحسن الظن و مباشرة و دونما ارتهان للماضي، على سؤال رحاب المباشر لك عندما سألتك عن المقصود بتعبيرك فلم تجيبي إلا بأسئلة مستنكرة متحدية، و كان يمكنك الإجابة مباشرة و بوضوح، فلا محيص بوقتها، و أنت الصادقة، لأي كان، أن يدحض نفيك لأي ظلال سالبة في استخدامك التعبير، إلا تعنتاً. و لكنك يا أخية لم تفعلي! غالباً عن مكابرة بإملاء مما مضى، و بذلك فقد أفسحت أنت لرحاب المجال أن تضرب مثلها بما لا و لن يدحضه جحفل من حملات تجريمها المقروع نحاسها منذ يومين
    هاشم الحسن


    You know better
    سالت نفسي، ليه الناس دي ما سالت سناء عن الجملة دي؟
    حسن الظن بالناس بيقول، لانه الناس فهمت انها اتقالت في لحظة غضب، و احسنوا الظن بسناء و دوافعها
    و يا هاشم، و الحمدلله تابعت حسن ظني بالناس و قلت في عقل بالي انه الساكتين ديل، فهمو انها جملة اتقالت في لحظة غضب، و ما اظنها تكون قاصداها، بل اخذت سكوتهم علي انه تعضيد لتاويلي الحسن
    و جاهدت شيطاني الداعي بسوء الظن بالناس و القائل يا رحاب انهم ينصرون سناء عليك، كل لغرض في نفسه
    و زيادة فوق ده كمان، جاهدت شيطان سوء الظن بسناء، و القائل، الانسانه دي المرة التانيه تكتب ليك قبيح قول و بقصد، فيا ربي تكون قاصدة الكلام ده؟
    يعني يا ود الحسن، رحاب دي كان عندها قناطير حسن نية تجاه سناء دي، ما كان كملت بعد جملتها لي باني I know better؟
    ولو كنت اعني انها تقصد المعني ذو التحاميل الجنسية ده، في دليل احسن من كده يدينها؟ و يخليني امشي طوااااااااالي لبكري و اعلن انها سبتني علنا؟
    لكن شوف حسن الظن بها او في الحقيقة هو تقدير لظرف كتابتها مقولة يو نو بيتر، اني و بالرغم من جملتها الجارحة و القروها اكثر الاف الناس تقريبا، قلت في عقل بالي، يا رحاب دي جملة غضب
    و دي فرصة تاااانية توضح فيها سناء ما قصدت، ماذا قصدتي باني اعرف عن الايحاءات الجنسية احسن؟
    دايرة زول يديني تاويل حسن لجملة سناء باني اعرف احسن عن الايحاءات الجنسية دي!!!!!

    باختصار، القضية ليست قضية انتصارات شخصية لقضايا سابقة كما اشار بكل تاكيد اخونا قيقراوي، قاريء النيات، و ما تزعل مني يا قيقراوي للمرارة الفي كلامي، و لكن يعلم الله اثقلت علي كاهلي بقرايتك دي، كما لم يثقل علي اي شخص من قبل في سودانيز اونلاين دي او خارجها حتي


    Quote:
    سالعب لعبة المحمول المزدوج للتعبير دا فأثبت بها صحة إنكاري لمعايرة النوايا... برضو منطق، و إن قسا
    هاشم الحسن



    يا هاشم، انا في لحظتها، وللان، لا اري انه كانت هناك قسوة في اختباري، لان اختباري كان سؤال
    و لكن ان رايت انت او هي او اي شخص هذا، فانا محقوقة ليها و ده اعتذار عن القسوة الغير مقصودة، و بالمثل ارجو ان تفكر هي في مشاعر الضيق السببتها لمنال بنفس الدرجة
    و لكن مع الاعتذار عن قساوة المثل، اسمح لي ان اتمسك بمثلي عن اذدواجية المعايير اللحظية٭ ده، ووالله لن اتنازل عنه شبر
    بالمناسبة، استفدت من تقديمك لكلمة السودانيات علي السودانيين في سياق جملتك ادناه، و ان لم تقصدة، لتبيان ما خفي من قصدك عن عدم كفاية المنطق في بعض الاحايين، فلك من الشكر اجزله يا هاشم


    Quote: فلا ضير إذن من اختبار واحد أخير قد أثبت إنه ناجع القياس و أنا في شدة الانبساط منه لا آبه بمعيار. و لكن، إن هكذا التجريد الرياضي قد لا يجري على السودانيات و السودانيين بأخوي و أخوك
    هاشم الحسن







    ______________
    * و كما قال البعض، ما فيها حاجه لو الانسان غير من نظرتة و قياسة للاشياء و حسنها، و اعتقد انه هو ده المطلوب، و لكن اذدواجية المعايير البيتم في لحظته و ساعته ده مشكله.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

26-05-2010, 09:30 PM

Rihab Khalifa
<aRihab Khalifa
تاريخ التسجيل: 07-07-2006
مجموع المشاركات: 3735

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: ما هو المعيار ؟ (Re: Rihab Khalifa)

    الاخت الكريمة داليا حافظ
    ادين لك بشرح، و شكر و تقدير
    فعذرا علي التاخير، و لكن ربك عالم بظروفي
    ____________________________




    الاخت تيسير عووضة انا عندي سؤال واحد، مهم بالنسبه لي حاليا لاسباب ابينها لاحقا
    هل تعرفين الفرق بين عدم الامانة؟ القراءة؟ القراءة الخاطئة؟
    ارجو منك ردا واضحا بانك تعرفينة و تقصدينه بالمعني الاخلاقي لعدم الامانة
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

26-05-2010, 11:38 PM

قيقراوي
<aقيقراوي
تاريخ التسجيل: 22-02-2008
مجموع المشاركات: 10279

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: ما هو المعيار ؟ (Re: Rihab Khalifa)

    سلام د. رحاب
    نفعنا الله بعلمها ( ما في شئ اتغير )

    Quote: باختصار، القضية ليست قضية انتصارات شخصية لقضايا سابقة كما اشار بكل تاكيد اخونا قيقراوي، قاريء النيات، و ما تزعل مني يا قيقراوي للمرارة الفي كلامي، و لكن يعلم الله اثقلت علي كاهلي بقرايتك دي، كما لم يثقل علي اي شخص من قبل في سودانيز اونلاين دي او خارجها حتي


    قدمت اعتذار سابق عن سوء النية و خطأ قرايتي و تستحقي واحد يخصك تماماً
    و اتمنى ربنا يغفر لي ، قبل قبولك او رفضك ، و عارف دا ما بجبر ضرر

    Quote: و لكن يعلم الله اثقلت علي كاهلي بقرايتك دي،

    اتمنى صادق انو ربنا يرفع الضرر و يعوض عليك
    بالجد أخطأت في القراية بالنية الانا رافضها ابتداءاً . . و لك ما تري انك فاعلة بهذا الخصوص ، و رقبتي سدادة يا ستي فيما يخصني و لا تأخذك رأفاة بالجد انا ناشد التطهر من الذنب دا . . اما الآخرين فما اعتقد انا مطالب او أملك شئ من أمرهم. . مش ؟

    اما بعد

    يارحاب دخولي للبوست دا سابق لك
    و آي نعم رأي بيض و فطير ، لكن متبني وجهة نظر فيهو تخصني تماماً
    ادافع عنها و لا ما من حقي مع الناس ؟

    شئ تاني بخصوص الاختبار العلمي :
    كل التجارب العلمية و نظرياتا لقت موافقة و قبول من كل الناس و في كل الاوقات ؟!

    يا ستي انا - لجهل مني و نقص زاد - رافض الاختبار - بما يتسق مع وجهة نظري البيض ديك ذاتا - و بناء على ( تعابير مكتوبة ) منك ما على سابق النية او ( معرفة سطحية ) - و دي ما بشملها الاعتذار اعلاه ، لا اظن جدل علمي مما يثقل كاهل من هم بعلمك* و جلدك - يلا بالتالي العبد الفقير دا رافض نتايجو الوصل ليها مهما كانت . و لحدي هنا ما اعتقد اننا مختلفين مش ؟
    لو حابة تتناقشي فيها ما عندي مانع ابداً ، نكسر ليك الايقاف القسري ( عندي امتحان CFC ) و بصراحة البوست دا جاب لي ورم في المخيخ عديل ، لكن ما عندي أي مانع - و مالو نعتبرا كفارة ذنب . . المافي شنو ؟ - و لو اقتنعت بصحة وجهة نظرك اني اتبناها و اعتذر - دا براهو يا اساسي ما تتشابه عليك الاعتذارات ساي - عن دي ذاتا و اضيفا لكوم شكرك الفي رقبتي على ماتعلمته منك .
    بس اتذكري انا برضو ( كان ) عندي قضية و معركة في البوست دا ذاتو !! . . كونو تتصادم وجهات نظرنا فطبيعي ياخ ! ياما اتفقنا قبلها
    و في الدروب دي الناس بتتلاقى و تتفرق المهم نحترم وجهات نظر بعض و نحفظ حق الآخر في الاختلاف . . و لا شنو ؟


    -------------
    * انا من عارفي فضلك و سبقك فيها

    سيدي الحسن
    انتبهت لي حلتك الطلعتها لي من مداخلتي ، آشيخي سليقة وين دي البقطعوا فيها بصل بعد يلايقوها دي ؟

    اها دي ما فيها اي ايحاءات يا ناس الباطن ، الله يرضى عليكم
    سيدي و حبيبي الحسن في عتابه و تبصيرو لحوارو لايق السليقة و بعدين اداها بصل ( كان ما كشنة غايتو ؟ ) ياهو الجايك سوء تغذية كان خلوك على رقبتك دي

    استدركت ما استبدرت من أمري ( برضو ) في شأن الاستبعار
    صدقت و انني من الخاطئين . . .
    و لولا المقام لأتيت بقول العارفين
    خلو لأهل الخاصة ي مقام الخواص

    و اعفي لينا يا سيدي
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

27-05-2010, 03:31 AM

محمد حيدر المشرف
<aمحمد حيدر المشرف
تاريخ التسجيل: 20-06-2007
مجموع المشاركات: 17664

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: ما هو المعيار ؟ (Re: قيقراوي)


    يمكن المعيار هو ( الشله ) ..
    الاقرب ثم القريب فالبعيد فالابعد ..
    ويدخل المحمول الشخصى تجاه الآخر كأداة للمعايره ..
    وكذا عادة عبادة الاصنام ..
    كلها معايير ممكنه ..
    يحكمها المزاج وتفاصيلو ..
    لذا لا يمكن ابدا تعيين قياسات المعيار ..
    وتحديده بالاشارة نحوه بالاسم ..
    الدين .. الاخلاق .. الجنس .. السياسه و.. الأبداع
    والناس كلهم مبدعين .. الحرامى مبدع
    والدراويش مبدعين ..
    عاوزين تنضموا الدنيا والعالمين ديل كلهم .. بخيط معيار واااحد!!

    ..

    واصلوا تصفية الحساب ..
    والكثره ستغلب الشجاعه عند آخر المدى ..

    (عدل بواسطة محمد حيدر المشرف on 27-05-2010, 03:41 AM)

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

27-05-2010, 05:07 AM

تيسير عووضة
<aتيسير عووضة
تاريخ التسجيل: 20-12-2005
مجموع المشاركات: 7136

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: ما هو المعيار ؟ (Re: محمد حيدر المشرف)

    د. رحاب خليفة ..
    Quote: الاخت تيسير عووضة انا عندي سؤال واحد، مهم بالنسبه لي حاليا لاسباب ابينها لاحقا
    هل تعرفين الفرق بين عدم الامانة؟ القراءة؟ القراءة الخاطئة؟
    ارجو منك ردا واضحا بانك تعرفينة و تقصدينه بالمعني الاخلاقي لعدم الامانة

    نعم أعرف جيداً الفرق بينهم
    وأعرف أيضاً متى يمكن أن تؤدي أياً منهم إلى الأخرى ..

    بإعتبار أن لا علم لي بعدم أمانتك بشكل عام وبالمعنى الأخلاقي الفضفاض للعبارة، فأنا معنية هنا بما كتب أمامي في هذا البورد وطريقة قرائتك ونقلك غير الأمين له وهذا هو ما قصدته بالضبط ..
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

27-05-2010, 06:12 AM

اساسي
<aاساسي
تاريخ التسجيل: 20-07-2002
مجموع المشاركات: 16523

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: ما هو المعيار ؟ (Re: تيسير عووضة)

    كتب كمال عباس في شأن الاخت داليا
    Quote: المؤكد أن كلامي لايعنيك فأنت زولةحقانية لاتحركها المجاملات والعصبيات والشلليات ..تقول رأيها ورؤيتها بإحترام ولايهمك أن أتفقت مع هذا أو أختلفت مع تلك ومثلك يا داليا يفاخر بالتواجد معه تحت سقف إسفيري واحد ولست بحاجة لأن أثمن أو أقرظ موقفك من القضاياالعامة وقضايا الوطن .......لست بحاجة للتفصيل في الإشادة بشخصك ومواقفك لعلمي أن مثلك يحرجه الثناءوالاشادة ولا يسعي لها ولكنها فرصة ومناسبة لأخط لك فيها بعضا من التقدير إحقاقا للحق وتقديرا لمن تستحق التقدير .......


    ما عندنا تعليق علي كلام الاخ كمال عباس في شان داليا ، لكن عندنا وجهة نظر بالمقابل , داليا دي في نظرنا أكتر زولة ممكن تعبر عن المعيار . رغم انك استنكرت سؤال الاخرين عن اشياء محددة لكن نتمنى يا اخت داليا أنك تقولي لينا رأيك في كتابة محسن وإشراقة وروزمين ومنال شنو، او رايك شنو في كتابة الاخت منال خصوصا وأنك تداخلتي في بوست البصل بأكثر من مداخلة. لأنو فهمك ممكن يوضح المعيار الذي تداخلتي بمقتضاه، بمعنى هل كان فهمك إنو البوست بيحمل دلالات وإيحاءات جنسية، كما ذهبت الاخت تسير وصويحباتها، ام انك قرأت البوست من وجهة نظر مختلفة؟
    يعني بصراحة داير اعرف منك انت الزولة المشاركة في بوستات منال هل دار في خلدك ما صرحن به الاخوات حينما شاركتي في تلك البوستات ام انك تفاجئت بهذا بعد بدْ المعركة المعيارية .

    ــــــــــ
    الاخت تيسير طبعا مافي حاجة تتقال علي كلامي الفوق داك وانا والله عافيك لصعوبة الرد
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

27-05-2010, 07:42 AM

داليا حافظ
<aداليا حافظ
تاريخ التسجيل: 06-06-2008
مجموع المشاركات: 5055

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: ما هو المعيار ؟ (Re: اساسي)

    الأخ أساسي


    صباح الخير

    Quote: يعني بصراحة داير اعرف منك انت الزولة المشاركة في بوستات منال هل دار في خلدك ما صرحن به الاخوات حينما شاركتي في تلك البوستات ام انك تفاجئت بهذا بعد بدْ المعركة المعيارية .



    أنا يا أساسي سالتك السؤال ده زمااان لمن علقت على الكلام ده وقلت ليك هل أنا مطالبة بالتوضيح ؟قلت لي لأ موقفك واضح..هسة الجدا شنو ؟!! هل كلام أستاذ كمال في حقي طوالي حولني لمتهمة ؟!!لوممكن جاوب لي على الاسئلة عشان أبني عليها أرضية للنقاش ..



    * عن مفاجأتي بيها أبدا أنا ما اتفجأت بيها ولا حاجة !..مشاركتي واستدراكي ..كانوا قبل البوست ده بكتيييير وممكن ترجع للتاريخ ..والمشاركة والإستدراك حاجتين عملتهم بوعي ومسؤولة عنهم وعن أي كلمة قلتها فيهم ..وعلى فكرة أنت ماسك في بوست( البصل) لسبب لا أفهمه !، انا شاركت في بوستات تانية وأتناكفت مع منال وحركة الروابط مامهمة لأنو مادايرة أثبت او أنفي تهمة عني (ماحاسة أني متهمة) في وقتها المداخلة الشفتها مناسبة كتبتها ليها ..، والحسيت انها ممكن تنسب لي بطريقة خطأ حسب قرايتي لمسيرة البوست إتراجعت عنها (حقي) وده زاتو ما موقف محتاجة اتجار بيهو بقدر ماهو (الشيء الحصل )..باقي الحاجات بجاوب عليها بعد ردك عشان ما أرد وفي بالي ريحة نوايا ..


    إحترامي ..

    (عدل بواسطة داليا حافظ on 27-05-2010, 09:03 AM)

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

27-05-2010, 10:08 PM

اساسي
<aاساسي
تاريخ التسجيل: 20-07-2002
مجموع المشاركات: 16523

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: ما هو المعيار ؟ (Re: داليا حافظ)

    Quote:
    كتبت يا داليا
    : تعرف لمن أشرت لمداخلاتي في بوستات منال اخدتها ببساطة شديدة ومازلت ..فهل الإشارة دي ليهاأي مدلول
    راح لي مقروءة مع ردك في الأقتباس ؟لاني ما أظن اني مطالبة أبرر ..

    ـــــــــ
    ورددت عليك
    وعليكم السلام اخت داليا
    لا بالنسبة لي ما محتاجة تبرير بل انا فهمت و شرحت موقفك المتسق مع البوست وقلت انك ما فهمتي الايحاات دي الا بعد ان قامت الشمطة , بالنسبة للاخوات حسب السلطات المنحوها لانفسهن الان فاظن انك بحاجة الي تبرير مداخلاتك في بوستات منال هذا ان لم يتجاوزن لك ذلك مع وعد مغلظ ان لا تعودي لتكرارها

    وفي كلامي الفوق قلت انك اكتر زول ممكن يعبر عن المعيار في البوست دا كونك قلتي وقتها انك اخذتيها ببساطة شديدة وبظاهر الحديث كما يتضح , وبالتاكيد مافي زول هنا قاصد اتهامك بحاجة فلسنا في محاكمة ولكن اتساق المواقف هو مقصد البوست الرئيسي واختياري لك للتعقيب كان ردا علي مداخلة الاخ كمال عباس استشهادا بموقفك من كتابات منال سابقا وقبل المعيار وما بعد المعيار لذا طلبنا منك توضيحا
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

[رد على الموضوع] صفحة 14 „‰ 19:   <<  1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19  >>




احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia



فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de