مواضيع توثقية متميزة

الدولة المهدية بين صورة التاريخ الرسمى...وحكاوى الحبوبات...!ه

كسلا الوريفة يحاصرها الموت
الوضع في كسلا يحتاج وقفتنا
مواطنة من كسلا توضح حقيقة الوضع في المدينة و اسباب وباء الشكنغونيا حمي الكنكشة - فيديو
منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 24-09-2018, 12:50 PM الصفحة الرئيسية

مواضيع توثقية متميزة
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
08-05-2004, 12:26 PM

mekki
<amekki
تاريخ التسجيل: 15-06-2003
مجموع المشاركات: 3233

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


الدولة المهدية بين صورة التاريخ الرسمى...وحكاوى الحبوبات...!ه


    مقدمة:
    الفهم المغلوط للحديث الشريف: أذكروا محاسن موتاكم...قد جعلنا نرسم صورة خيالية زاهية لتاريخنا العربى والإسلامى المجيد...!ه
    فالحجاج إبن يوسف السفاح الذى ازهق الأرواح وهدم الكعبة المشرفة..هو ذلك الرجل الصالح الذى وضع النقاط فوق حروف القرآن الكريم....ويزيد إبن معاوية الباطش الذى فض فى عهدة الف غشاء بكارة لعذراوات المدينة المنورة..هو ذلك الخليفة المعصوم الذى فتحت فى عهدة الكثير من الأمصار والتخوم....!ه
    وحتى قاراقوش الذى ضُرب فية المثل الشهير...إنبرى من يدافع عنة...ويزيل عنة التهم التى الصقها به-جزافا- العوام...وعوام العوام....!ه
    والنتيجة: امة عربية وإسلامية طيبة القلب والسريرة..تحمل الحنان والحب..رحيمة فيما بينها...وإنة لولا الدسائس والمؤامرات من الصهاينة ومن شايعهم...لسبقنا الروس فى الوصول الى سطح القمر...أو جبل (قاف) كما غالط بعض من مشايخ الصوفية الذين لا يأتيهم الباطل من خلفهم...أو من أمامهم...!ه...............................
    فى هذا البوست ستجدون بعضا من خروج عن هذا المألوف.......!ه
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

08-05-2004, 12:31 PM

mekki
<amekki
تاريخ التسجيل: 15-06-2003
مجموع المشاركات: 3233

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: الدولة المهدية بين صورة التاريخ الرسمى...وحكاوى الحبوبات...!ه (Re: mekki)


    الحلقة الأولى: ود الدكيم حاكم بربر (العوير)...!ه
    عندما كنت صبيا كان همى كل همى الإستماع الى حكاوى الحبوبات وعلى رأسهم الحبوبة هاجر قاسم راسخ (أطال الله عمرها)...والحبوبة نفيسة قاسم راسخ (رحمها الله)....كنا نتحلق حولهما عندما نذهب لقضاء الاجازة فى مدينة بربر....تتعدد الحكاوى وتتنوع: سيف بن ذى يزن...فاطنة السمحة والغول..تاجوج والمحلق...وحكاوى المهدية والتعايشة...!ه.....كنا نستمع بإستسلام وتصديق كامل...فلم تكن تُهَم العمالة والإرتزاق قد دخلت إلى قواميسنا فى ذلك الحين....!ه
    يتمتع اهل بربر ببرود عجيب فى الدم..ودرجة لا نهائية من السخرية والتهكم....فإذا كنت غريبا عن المدينة وساقتك الظروف إليها...فإنك –دون شك- من المدروكين..حيث تتم القطيعة فيك وانت جالس بينهم...وتتبادل الضحكات معهم..دون ان تدرى أنك أنت المقصود....!ه..وقديما قال اهلنا: إحذر الباءين ..بربر وبارا....ه
    وأهل بربر –بحالتهم تلك- عين لهم خليفة المهدى حاكما يدعى ود الدكيم..لم تجد الحبوبة نفيسة وصفا لة سوى: العوير...!ه
    أغضبة أهل بربر-كعادتهم- ذات مرة فهددهم بأنة سيشرب البحر ويخلى بلابيطة برًّه...ه..وإنبرى لة اهل بربر يترجونة بألا يفعل فعلتة تلك...متضرعين لة بالمولى عز وجل...و بعد (حناسات) إنصاع الحاكم لرجاءاتهم..بعد أن وعدوة بألا يغضبوة مرة اخرى....!ه
    ويحكى الشيخ مصطفى ود على الأحمدى...إنة بعد أن تم القضاء على المهدية قُبض على ود الدكيم...وجاء الية أحد أهل بربر بجردل من الماء وقال لة: إنت زمان هاوسنا بشرب البحر..بشرب البحر...كدى إنت الجردل ده بتقدر تشربوا؟؟؟؟.....فرد الية ود الدكيم: طيب أنت الكلام دة ما قلتو لى من زمان لية....؟؟؟!ه
    وذات مرّة فقد ود الدكيم سَوْطة..فسألة اهل بربر اين نسى السوط..فأجابهم: نسيتو جنب هَرَارى..!ه
    والهُرَار-والحديث لى- هو ذلك الشى الذى يتم التخلص منة عند عملية التبرز...!ه
    ومن الحكاوى الأخرى أن ود الدكيم كان لا يؤدى فريضة الصلاة....وعندما سئل عن ذلك قال:أنا بحفظ القرآن من الحمدو...حتى النَّيس...إلا التِفِنْقِسْ قِدّام عُولى باقى لَى شين...!!ه
    أو كما قال.....!!ه
    ونواصل....ه
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

09-05-2004, 12:27 PM

mekki
<amekki
تاريخ التسجيل: 15-06-2003
مجموع المشاركات: 3233

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: الدولة المهدية بين صورة التاريخ الرسمى...وحكاوى الحبوبات...!ه (Re: mekki)


    الحلقة الثانية: سبى النساء.... وأخذ الغنائم
    لم استطع-والحديث لى- التحقق من الإسم الأول لودالدكيم-المذكور أعلاة....فبينما تقول الحبوبة نفيسة ان اسمة يونس, اورد محمد سعيد القدال فى كتابة تاريخ السودان الحديث ان اسمة هو عثمان الدكيم...ه
    ويبدو أن جنود الخليفة فى غدوهم ورواحهم قد إرتكبوا كمية من الفظائع .. إذ ان معظم حملات المهدية(ود النجومى وجيش محمود ود أحمد) قد مرّت بمدينة بربر....ه
    كما ان غضبة الخليفة من تهريب سلاطين باشا قد باء بها أهل السودان الشمالى...ه
    ومن الفظائع التى حكتها الحبوبة هاجر...انة تم ربط الأطفال فى الخيل..ثم جروا بهم...وإضطر الكثيرون للتحصن فى الخلاوى وقراءة القرآن...ووضع أهل بربر كنوزهم الثمينة داخل حفّاظات حديدية إستعصت على الجنود ولم يستطيعوا فتحها...وتحكى الحبوبة أن أحد الجنود قد دخل على منزل جدّهم وسأل من مفتاح الخزنة..وعندما لم يجدة حاول فتحها بالسيف..لكنة فشل..وذَهب راجعا...ه
    كما دفن الكثيرون كنوزهم فى الأرض...ومسألة أن يجد عمال البناء كنزا مدفونا حتى منتصف القرن الماضى هى مسألة قد حدثت كثيرا...ه
    وقد حلمنا ونحن أطفال بمسألة الكنز هذة كثيرا ..وشاركتنا امهاتنا أحلام اليقظة تلك...وكنا دائما ما نخطط ماذا سنفعل إن وجدنا الكنز...!ه
    وقد كان نصيب المرأة من البطش كبيرا,,,إذ تعامل معهم جنود الخليفة بمفهوم السبى...وتحكى الحبوبة هاجر نقلا عن احدى قريباتها: ان ابوهن قد زيَّنهن (حلق لهن صلعة)..والبسهن ملابس الرجال حتى لا يسبوهن جنود الخليفة...ه
    وكانت هناك إمرأة تسمى الشَفّة تحمل جرة سمن كبيرة..وعندما رأت جنود الخليفة مقبلين عليها..شربت كل الجرة حتى أغمى عليها,,ودخل النمل فى انفها..وظن الجنود انها قد ماتت...ه
    لم يسلم الأطفال من البطش والتخويف...يحكى الشيخ عبد الرحيم الأحمدى وهو عاصر المهدية عند طفولتة انة تم القبض علية..واجبر على سقى خيل التعايشة من النيل بإناء صغير..وإنة (تكوهو) للذبح..لكنهم عفو عنة فى النهاية....ه

    وتحفظ الحبوبة هاجر بذاكرتها الحديدية بعض ابيات للحاردلو شاعر الشكرية يعبر فيها عن التذمر الواضح:
    خليفة المهدى يا ود أم شُمَّارة
    تروح الكَلَكَة يوم جوك النصارى
    وعُقُبْ إن دُرْ كدوس..وإن دُرْ سيجارة

    وأبيات اخرى تحفظها عن ظهر قلب لنفس الشاعر:

    زى الدود كرَّابُن
    زى الشوك حُرَّابُن
    قاطع الدرش عقابُن
    وأسود يوما جابُن

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

09-05-2004, 12:46 PM

Mahadi
<aMahadi
تاريخ التسجيل: 19-04-2003
مجموع المشاركات: 789

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: الدولة المهدية بين صورة التاريخ الرسمى...وحكاوى الحبوبات...!ه (Re: mekki)

    الاخ مكي
    ايراد الاشياء خارج اطارها الزماني والمكاني مخل جدا
    عموما من تحدثت عنهم بشر فيهم المخطئ وفيهم المصيب ولكن تبقي الحقيقة انهم طردوا المستعمر واقاموا دولة وسطروا تاريخا مجيدا للسودان ووفروا مادة دسمة لحبوباتك يسلينك بها

    ناصر
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

09-05-2004, 02:08 PM

مريم بنت الحسين
<aمريم بنت الحسين
تاريخ التسجيل: 05-03-2003
مجموع المشاركات: 7727

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: الدولة المهدية بين صورة التاريخ الرسمى...وحكاوى الحبوبات...!ه (Re: mekki)

    الأخ مكّي...
    العنوان جذّاب جداً...
    والسرد غاية في الامتاع...
    والربط بين حكاوي الحبوبات كتوثيق للتاريخ.. ومقارنتها مع التاريخ الموثق هو أمر فريد.. ومثير للإهتمام...
    كما أن المقدمة الجرئية التي لا تدع مجالا للمسلّمات، وتزيل رومانسية التاريخ، أضفت التشويق والبُعد العلمي المطلوب لهذا الموضوع...

    Quote: وقد كان نصيب المرأة من البطش كبيرا,,,إذ تعامل معهم جنود الخليفة بمفهوم السبى...وتحكى الحبوبة هاجر نقلا عن احدى قريباتها: ان ابوهن قد زيَّنهن (حلق لهن صلعة)..والبسهن ملابس الرجال حتى لا يسبوهن جنود الخليفة...ه


    سمعت أيضاً أنهن (بنات بربر) كنّ يرمين أنفسهن في النيل.. كي لا يذقن ذل السبي... سمعت هذا من أبي الذي كان يحاول أن يؤدي الدور الهام للحبوبات اللواتي افتقدناهن في ترحالنا بعيداً عن الوطن...

    واصل.. موضوع غاية في الروعة
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

10-05-2004, 12:16 PM

mekki
<amekki
تاريخ التسجيل: 15-06-2003
مجموع المشاركات: 3233

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: الدولة المهدية بين صورة التاريخ الرسمى...وحكاوى الحبوبات...!ه (Re: mekki)


    الأخ المحترم مهدى...افتقدتك بشدة فى الفترة الماضية....وأحمد لهذا البوست أنة استفزك وجعلك تعود للكتابة....ه
    الشى المهم الذى احب أن أؤكدة هو اننى لا اكتب عن الدولة المهدية بمفهوم قبلى...أو كتعريض بحزب الأمة..لكننى اكتب عنها كتاريخ يخصنا كلنا كسودانيين....ه
    وأظنك قد لاحظت خطى العام فى التركيز على إبراز مثالبنا ..والجوانب المظلمة فى حياتنا...ه
    وصدقنى-ايها المحترم- أن اسلوب تقولى شنو وتقولى منو الذى نتبعة فى الحديث عن انفسنا لهو التضليل بعينة...
    وقديما قال أهلنا: أسمع كلام البى يبكيك....ه

    الأخت المحترمة بت الحسين....أشكرك على الكلمات الرقيقة...وسأواصل-إنشاء اللة- فى ربط ما كنت اسمعة من حبوباتى مع بعض ما قرأتة من الكتب الموثقة....ه
    والحقيقة أن حبوبتى هاجر-أطال الله عمرها- بعد أن قامت بدورها تجاهنا عندما كنا صغارا...واصلت إشرافها علينا بعد أن كبرنا..وقد نصحتنى بقراءة كتاب نعوم شقير..إذ تحتفظ الاسرة بطبعة غير منقحة منة....ه
    ومن المصادر التى سأستعين بها كتاب (الجد) بابكر بدرى الجزء الأول الطبعة المنقحة..وهو كتاب فريد انصح كل سودانى بقراءتة...ه
    من الكتب الأخرى كتاب تاريخ السودان الحديث...لمحمد سعيد القدال...والسيف والنار فى السودان لسلاطين باشا....ه
    مع فائق احترامى وتقديرى للجميع.....ه
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

10-05-2004, 12:19 PM

mekki
<amekki
تاريخ التسجيل: 15-06-2003
مجموع المشاركات: 3233

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: الدولة المهدية بين صورة التاريخ الرسمى...وحكاوى الحبوبات...!ه (Re: mekki)


    الحلقة الثالثة: تهريب سلاطين باشا....ه
    مسألة الإستعانة بالأجنبى هى مسألة حتمية فى تاريخ الشعوب...إن هى فقدت الطمأنينة..والأمان من قِبَل حاكمهم الوطنى....!ه
    وقد وجد اعيان السودان الشمالى ضالتهم فى سلاطين باشا أشهر أسير فى تاريخ الدولة المهدية...ه
    وسلاطين باشا تم اسرة فى غرب السودان قبل إنتصار الثورة المهدية...وسيق فى حملة المهدى لفتح الخرطوم...وإستمر بقاءة حتى عهد الخليفة عبدالله التعايشى...وقد إدعى دخولة الإسلام...وايمانة بفكرة المهدية...لكن يبدو أن الخليفة الداهية-التعايشى- كان يعرف حقيقة سريرتة...حيث كان ينادية بعبارة: شِويطِين باشا كما حكت الحبّوبة نفيسة....ه
    وقد إحتفظ الخليفة بسلاطين باشا لعدة اسباب أولها التأثير النفسى على رعيتة...فكأنة-والحديث عن الخليفة- يقول لهم أن حاكِمَكُم الأبْيَض هو أسير عندى وتحت سطوتى....وكان للخليفة مسيرات إحتفالية كثيرة على مدار السنة ...يركب فيها على صهوة جواد (فخم)...يتبعة سلاطين باشا راجِلاً حافى القدمين.....ه
    وهذا التحليل وهذة الرواية قد اوردها سلاطين بنفسة فى كتابه السيف والنار...ه
    ومن الإستخدامات الأخرى لسلاطين...إنة كان يعمل مترجما للإنجليزية...إذ ان الدولة المهدية بكل صولجانها-والحديث لى- لم يكن بها من يعرف اللغة الإنجليزية.....!ه
    وفى مسألة تهريب سلاطين باشا تحكى الحبوبة هاجر:
    أن سلاطين قال للخليفة انة يشعر بآلام فى بطنة..ويريد أكل العُشْبَة لأربعين يوما....ومن عمال المهدية الذين ضلعوا فى تلك (المؤامرة): إبراهيم ود حمزة, حامد ود أب لكيلك..وود الفحل....ه
    أول ثلاثة ايام جهزوا لة الرواحل...ثم قام ود الفحل - والحديث ما زال للحبوبة هاجر- بتوصيلة لمنطقة الجعليين...ثم حامد ود أب لكيلك لأبى حراز...ثم بعد ذلك قام إبراهيم ود حمزة بدورة بتوفير جِمَال وعَرَب من قبيلة العبابْدة الذين يخبرون درب دنقلا جيدا....ه
    وكما تلاحظون-والحديث لى- أن كل سلسلة المتآمرين هى سلسلة سودانية بحتة...!ه
    ومن ملاحظتى الخاصة عند قراءتى لكتاب السيف والنار لسلاطين...انة لم يكن على دراية دقيقة بالتكتيك الذى استعمل لتهريبة...وقد أضاءت حكاية الحبوبة هاجر بعض النقاط التى فاتت على سلاطين نفسة...ه
    وفى تحليل الحبوبة هاجر..أن تهريب سلاطين باشا هو السبب الرئيسى الذى أتى بحملة (الإنقاذ) الإنجليزية بقيادة كتشنر...وتحكى ذلك بشى من الفخر...إذ ان إبراهيم ود حمزة-المذكور أعلاه- يمت للحبوبة هاجر بصلة النسب...ومن أحفادة الأحياء جعفر (العمدة) ود عبدالله ود إبراهيم..واخية العمدة مختار...وهما من أعيان قرية الباوقة غرب بربر...ومختار هو ممثل دائم للمنطقة فى الجمعية الـتأسيسية لكل العهود الديمقراطية...وقد غَنَّت لة الحِسان: خايلة المَلَكَة فوق مُختار....ه
    وقد كان مصير هؤلاء (المتآمرين) صعبا للغاية إذ زج بهم الخليفة فى سجن يسمى بالساير..وهو- على حسب وصف الحبوبات له- لا يقل سوءا عن سجن أبو غريب بالعراق...!ه
    وأول شى فعلة سلاطين باشا –كما تحكى الحبوبة نفيسة- انة أمر بفك المساجين من سجن الساير...لكن إبراهيم ود حمزة لم يمكث فى الحياة طويلا بعد ذلك...ه
    والحقيقة ان كل قبائل السودان الشمالى لم تقصِّر فى معاداتها للمهدية...إذ يحكى الشيخ بابكر بدرى فى انهم عانوا معاناه شديدة من الشوايقة عندما ذهبوا كجنود فى حملة ود النجومى لفتح مصر...فكيف انهم-والحديث عن الشوايقة- قد دفنوا الغلال فى المطامير....وتحالفوا مع الانجليز وحرموهم شرب الماء من النيل....وقد أنشد شاعرهم:

    مهير وود هاوس أب حيلةً شديدى.....حجر الموية خلّى الكوز مجيدِى

    و وود هاوس هو القائد الإنجليزى الذى تصدى للحملة...والمهير المقصود هو بابور البحر...أما الريال المجيدى (نسبة للسلطان عبدالمجيد) فكان بمثابة العملة الصعبة فى ذلك الزمان....ه
    والحقيقة لا أخفى عليكم سرا-والحديث لى- إن قلت لكم اننى قد شاركت الحبوبات فى التعاطف مع حملة كتشنر..فالأطفال-بطبيعتهم العفوية- لا يحبون الظلم....!ه...وقد كنت أتابع فم حبوبتى نفيسة بكل تشفى وهى تحكى: الإنجليز حصدوا التعايشة بالرصاص طَطَ طَطَ طَطَ طَتْ.......!ه

    (عدل بواسطة mekki on 10-05-2004, 12:35 PM)

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

10-05-2004, 05:07 PM

Adil Ali
<aAdil Ali
تاريخ التسجيل: 25-10-2003
مجموع المشاركات: 1624

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: الدولة المهدية بين صورة التاريخ الرسمى...وحكاوى الحبوبات...!ه (Re: mekki)

    الأخ مكي،
    شكراً للمساهمة القيّمة... المرويات الشفهية لها اهميتها التوثيقية بالطبع، وأتمنى ان يكون لديك المزيد.
    فيما يلي فقرة حول قصة هروب سلاطين كما رواها يوسف ميخائيل في مذكراته عن أواخر العهد التركي والمهدية بالسودان. هذه المذكرات دونها يوسف ميخائيل، الذي كان واحدا من كتاب الخليفة، بخط اليد عام 1934 وأودعها R. Agcen، نائب مفتش مركز الابيض آنذاك، مكتبة معهد الدراسات الافريقية والآسيوية بجامعة لندن حيث جمعها الاستاذ عثمان النصيري. (النص مكتوب كما دوّنه يوسف ميخائيل):

    Quote: ودارت السنين والايام وعبد القادر سلاطين هرب الى اصوان علي يد واحد اسمه ولد مضوي وكان عبد القادر سلاطين مع حسن او كيفك كمثل الاخوان. وله صحبه ومعرفه مع الخبير علي وفي ذات يوم حضر عنده ولد المضوي وقال له: "يا عبد القادر سلاطين انا حضرت لك مخصوص لاجل ما ناخدك ونتوجه بك الى مصر". فأول الامر عبد القادر خاف من الرجل وقال في نفسه لربما يكون هذا الرجل يخدعني ويعرف باطني ويعطي الخيلفه احوالي. لما نظر ولد مضوي حال عبد القادر سلاطين اظهر له ورقه وعرفه بحقيقة الحال حتى انه وسق به بعد ما حلف له اليمين والطلاق حتى صار سلاطين في امان منه واوعده بوقت السفر لما يعمل ترتيبه. عند ذلك توجه سلاطين الى الخليفه وقال له: "انا عيان قصدي ناخد شربه قبل دخول شهر رمضان". واذنه في ذلك وبوقته حضر عنده ولد مضوي واوعده بان يقابله في مشرع ابو روف ساعة المغرب وقرب المغرب قال للخدامه والخدام: "قصدي نتوجه الىمشرع ابو روف لاجل اخد غلال وتوجه من عندهم. كان ولد مضوي اتفق مع ريس المعديه يكون منتظره مع صلاة العشا عند دخول الليل وليس يكون معه اي انسان واعطا الريس مال جزيل تقابل مع عبد القادر سلاطين لغاية بعد كل ليل ودخلو المعديه وتوجهو بالشرق وكانت الجمال جاهزة بمجرد ما طلعو ركبو حالا واصحبوا في بلد بعيده ما يعمل بهم الا الله قطعوا البراري والقفار خوفا من اخذ خبر بهم وتالت يوم غيرو جمالهم وركب سلاطين على بكره ناقه امها ام جناح وهو على هجين جميعهم كأنهم يسابقوا الطير وفي ستة او سبعه ايام دخلوا اصوان كونهم يواصلوا الليل والنهار ومشو مشي الخوف خوفة من وقوعهم في القبضة. واما خدام سلاطين انتظرو لغاية تاني يوم لم يحضر لهم اخيرا الخدام اعطى خبره الى خليفة المهدي قال له: "سيدي نزل البحر بمشرع ابو روف لاجل اخذ غلال ولم يحضر. توجهت لمنزل والدنا الخير علي وسالته عنه قال: "ليس حضر عندي ولا نظرته". عند ذلك غضب الخليفه غضب شديد وارسل الى الهجاني كرار العبادي شيخ عموم الهجانه وامره بالمسير لاجل تحصيل سلاطين يكونو على فرقتين فرقه بالغرب وفرقه بالشرق... واعطا خبر الى اخيه يعقوب بذلك وظبطو منزله واخذوا كافت ما فيه غنيمه عند يعقوب ووجدو ورقه مكتوبه في خشم البندقية من عبد القادر سلاطين الى سيدي خليفة المهدي: "لا يخفا عليك صاحب الوالدين ولي والده كبيره توجهت لاجل ما نزورها ونرجع لكم باذن الله تعالى" وسلموها للخليفه. ان سلاطين كتب هذه الورقه خوفا ما يقع في القبضه وتكون له هذا حجه عند الخليفه.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

10-05-2004, 05:14 PM

Deng
<aDeng
تاريخ التسجيل: 28-11-2002
مجموع المشاركات: 46606

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: الدولة المهدية بين صورة التاريخ الرسمى...وحكاوى الحبوبات...!ه (Re: mekki)

    الاخ/ مكي.

    أنا غايتوا بصدق كلام الحبوبات, لأنهم ما عندهم أي أجندة.

    دينق
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

18-05-2004, 07:06 AM

mekki
<amekki
تاريخ التسجيل: 15-06-2003
مجموع المشاركات: 3233

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: الدولة المهدية بين صورة التاريخ الرسمى...وحكاوى الحبوبات...!ه (Re: mekki)


    الحلقة الرابعة: علاقة مهزوزة بين الحاكم والمحكوم.....ه
    لا أنظر للدولة المهدية-والحديث لى- إلا انها كشكل من اشكال الحكم القبلى...طغت فيها القبائل المقربة من الحاكم على القبائل الأخرى....ه
    وقد بدأت تلك الإشكالية تظهر منذ حياة الأمام المهدى...وكان الأشراف- أهل المهدى -قد طغوا وبغوا على الناس...وفى آخر خطبة للإمام المهدى (وكانت يوم الجمعة 12 يونيو 1885)...وبعد أن فرغ من الخطبة وهمَّ الناس بالوقوف أشار اليهم بيدة وقال أجلسوا ثم نادى بأعلى صوتة:
    "إنى مللت من النصح لأقاربى الأشراف الذين تمادو فى الطيش والغواية وظنوا أن المهدية لهم وحدهم ثم مسك ثوبة ونفضة ثلاثة مرات وقال انى برئ منهم فكونوا انتم شهودا علىَّ بين يدى الله تعالى"...(نعوم شقير)
    وبعد وفاة المهدى دان الأمر لقبيلة التعايشة والقبائل المتحالفة معها:
    "إعترض الخليفة على قيام عشيرتة بالزراعة..لانها من الأعمال الوضيعة التى لا تليق بهم,وكان يريد التعايشة ان يظلوا صفو ة حاكمة بعيدين عن الأعمال اليدوية التى يعتبرها أمرا محتقرا ومن شأن العبيد, لذا عارض نزعة الأستقرار التى اخذت تنتشر وسط الجهادية والمقاتلين, وأمر بإتخاذ اجراءات رادعة ضد تلك النزعة" (محمد سعيد القدال تاريخ السودان الحديث).ه
    وقد ابعدت كل الأجناس الأخرى عن المراكز الحساسة للدولة فأقرأوا –معى- ما كتبة الخليفة لعاملة عثمان آدم "جميع اولاد الريف لا تمكنوهم من أموركم المهمة لأننا نحن هنا لم نمكنهم من أمورنا بل نشغلهم بالكتابة على قدر اللزوم بدون دخل لهم فى شى آخر" (نعوم شقير)
    ولم تكن هناك -على ما يبدو-أى علاقة احترام تربط بين القبائل فى ذلك العهد :
    "التعايشة أولاد نبى الله عيسى, والجعلى ما أكثر حديثة, والشايقية شرّابين المريسة, والدناقلة أكّالين الفطيسة, وأولاد الريف عين الكديسة" (نعوم شقير)
    وكانت الشفافية بين الحاكم والمحكوم معدومة تماما...فأنظروا-معى- الى ما اوردة الشيخ بابكر بدرى:
    " كانت العادة أن يركع صاحب الظلامة امام الخليفة او من يمثلة ويضع طلبة فى لفة عمامة واثناء ركوعة يؤخذ الطلب من على العمامة للنظر فية"
    ومن تداعيات حرب الجعليين مع جيوش محمود ود أحمد اورد الجد بابكر بدرى الحكاية التالية:
    أن داؤود احد ملازمية يعقوب اخو الخليفة...عندما سمع بالبوابير أتت من جهة شندى تحمل أسيرات الجعليين قال: كَبْ أمشى لى خليفة المهدى يدينى جعلية أسويها سرية...لكن أن الامير يعقوب أمر بفك النساء وتوزيعهن على معارفهن...!ه
    وهذة الحادثة-والحديث لى- تعبر عن عقلية كانت سائدة...وهى تتسق مع ما اوردتة الحبوبة هاجر أعلاة..حيث ان الأمير يعقوب-جراب الرأى- بحكمتة لم يكن متواجدا فى التخوم مثل بربر وغيرها....!ه
    وعلى الصعيد الاخر لم تقصر القبائل الأخرى فى معاداتها للمهدية...وقد استخدم الخليفة وسائل متعددة من البطش والتنكيل...وقد إستطاع الخليفة-بحكم آلتة العسكرية و(الأستخبارية) المتقدمة- السيطرة على كل تمرد...ه
    ومن وسائل الخليفة الأساسية كانت الأستدراج والغدر ومن الأمثلة عملية استدراج محمود زايد شيخ الضباينة والقبض علية بواسطة عوض الكريم كافوت عامل الخليفة....وقد عبر الحاردلو شاعر الشكريه عن تلك الحادثة بالأبيات:

    يا شايل الجواب وديهو للحمرانى
    وقول ليهو الزمان مثل الكلب سوّانى
    أكتب لى جواب يا صاحبى لا تنسانى
    ولد زايد يقول ظاهر الأمان غشّانى...ه

    ويحكى أهل بربر أن احد الحيران قد سأل الشيخ الجعلى الكبير: أنت يا شيخنا صحى الخليفة من أهل الحَضْرة...فأجابة الشيخ الجعلى: أكان الخليفة ما من أهل الحضرة..دحين بيَدْهَكْ جِنِس دَهْكو دة؟؟!
    وليس مستغربا-إذا- أن تنشد الشاعرة بعد واقعة كررى فَرِحَة:

    الليلة هاى قلبوها تركية...
    ود تورشين شرد...
    رقدوا الملازمية.....ه

    (عدل بواسطة mekki on 18-05-2004, 12:14 PM)
    (عدل بواسطة mekki on 18-05-2004, 12:18 PM)

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

18-05-2004, 09:39 AM

Habib_bldo
<aHabib_bldo
تاريخ التسجيل: 04-04-2002
مجموع المشاركات: 2350

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: الدولة المهدية بين صورة التاريخ الرسمى...وحكاوى الحبوبات...!ه (Re: mekki)


    الأخ مكي وجميع المشاركين في هذا البوست الذي أظن أنه سيثير كثيرا من الجدل لأن الموضوع حساس ويمس الضمير والوعي القومي السوداني ويمس جزء من تاريخ الأمة السودانية التي تعتز كثيرا بهذا التاريخ وتعتبره جزءً مضيئاً في حركة النضال الوطني وله الحق في ذلك لأن المهدية هي التي شكلت الوجدان السوداني المشترك والتعاطف القومي وإهتمام الناس بمواجهة عدو مشترك ولأول مرة في تاريخ المنطقة التي تضم خارطة الحدود الحالية للسودان
    وتصديقا لهذه المقولة حين تم التخطيط لرسم حدود السياسية للسودان المعترف بها في الامم المتحدة تم إعتماد حدود الدولة المهدية كحدود معترف بها دوليا رغم إحتجاج المصريين
    أما عن حكاوي الحبوبات والمرويات من القصص والاساطير لا ننكر أن التاريخ يعتمد مثل هذه الروايات في تقصي الحقائق التاريخية ولكن بشروط
    وأدبياتنا الشعبية مليئة بمثل هذه الروايات خاصة عن الحقبة المهدية ولكل منطقة قصص قد تتشابه أو تختلف من منطقة لأخرى منها التي تمجد المهدية وكيف أن المهدية قضت على كثير من العادات والمعتقدات الخاطئة وكذلك بعض الخلافات بين بعض القبائل المتحاربة خاصة أبان حياة المهدي والفترة العصيبة كانت في فترة الخليفة التعايشي وربما ساهمت بعض الظروف في إيجاد ذلك الوضع من تفشي المجاعة وإنشغال كل الرجال في الحروب في أطراف الدولة شرقا وغربا وشمالا وجنوبا وكما تعلم تكالبت الدول الاستعمارية على القارة السمراء
    فرنسا من الغرب والجنوب وإنجلترا من الشمال وإيطاليا من الشرق
    أما قصة هروب (سلاطين باشا النمساوي) فقد سمعتها من عدة مصادر منها كتابه السيف والنار وتم تهريبه بتمويل من الحكومة البريطانية بواسطة بعض قطاع الطرق الهمباتة المشهورين الذين أشتهروا بخطف الاطفال وبيعها في أسواق مصر والحجاز ونعتبرها خيانة وطنية من الدرجة الاولى
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

19-05-2004, 02:04 AM

Adil Ali
<aAdil Ali
تاريخ التسجيل: 25-10-2003
مجموع المشاركات: 1624

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: الدولة المهدية بين صورة التاريخ الرسمى...وحكاوى الحبوبات...!ه (Re: Habib_bldo)

    الأخ Habib_bldo
    تحياتي،
    ياخي أرجو أن تساعدنا بالنقطة (full stop) في نهاية كل جملة حتى يسهل التعرف على بدايات ونهايات الجمل وبالتالي فهم ما تريد قوله.
    عزيزي.... ليس هناك تاريخ "حساس" يُحظر تناوله وتحليله وآخر "غير حساس" يمكن التحدث عنه وتحليل احداثه. تاريخ حقبة الدولة المهدية، اي الدولة التي أسسها في السودان محمد أحمد بن عبد الله، الذي كان يعتقد إنه المهدي المنتظر، وخلفه عبد الله التعايشي، ليست استثناء وليس هناك ما يمنع تناول جميع أحداثها وإخضاعها لمختلف مناهج التحليل. وهنا لا بد من التأكيد على حقيقة أن الأحداث التاريخية لتلك الحقبة لا تقتصر فحسب على ما دوّنه بعض المؤرخين على نحو يعكس فقط الجانب البطولي المتمثل في تحرير السودان من سيطرة الحكم التركي-المصري، وإنما هناك أحداث ووقائع لا حصر لها لم تجد طريقها الى صفحات الكتب التي أرّخت لتلك الحقبة، ذلك أن مؤرخينا كانوا أكثر حرصاً على نقل صورة محددة ينتهي القارئ من خلالها الى أن كل ما يخالفها من مرويات أو تاريخ مدون في كتب او وثائق أخرى مسألة "حساسة" و"تمس الضمير والوعي القومي"، وهذا غير صحيح بالطبع.
    ليس ثمة شك في أن التاريخ يمكن تدوينه إنطلاقاً من وجهات نظر و"مصالح" و"أغراض" مختلفة. فها أنت قد اطلعت على مصدر يبدو أن له مصلحة في تصوير قبائل العبابدة (وليس الهمباتة) كقطاع طرق "إشتهروا بخطف الأطفال وبيعهم في أسواق مصر والحجاز" (رغم أن المنطقة الجغراقية لحركة هذه القبائل وتنقلاتها لا تشمل الحجاز). في نفس الوقت، ربما تكون هناك مصادر تاريخية اخرى تصنف قبائل العبابدة ضمن المجموعات والقبائل السودانية المتعددة التي عارضت تلك الدولة منذ بداياتها وحتى معركة كرري.
    لذا، فإن مفرادات مثل "تمس" و"حساس"، التي تحمل مدلولات الحظر والقداسة، لا مكان لها في تناول أي حقب أو أحداث تاريخية نقداً وتحليلاً، كما ليس في الأحداث والوقائع التاريخية للدولة المهدية ما هو مقدس أو "حساس" يُحظَر تناوله وتحليله ونقده، أو سرد ما لم يدوّنه مؤرخو تلك الحقبة لمختلف الأسباب.
    مع الود،

    ع ع
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

18-05-2004, 01:46 PM

بت قضيم
<aبت قضيم
تاريخ التسجيل: 05-07-2002
مجموع المشاركات: 2048

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: الدولة المهدية بين صورة التاريخ الرسمى...وحكاوى الحبوبات...!ه (Re: mekki)

    تحياتي للجميع
    شكرا أخي مكي على هذا البوست القيم جدا
    وربما أعلق عليه لاحقاً (كان الله ادى العافية)

    فقط عبرك دعني أخاطب الأخ عادل علي
    من أين يمكن الحصول على نسخة من مذكرات (يوسف ميخائيل) وذلك للضرورة القصوى
    هل هناك أي مكتبة أو حتى عنوان في الإنترنت يمكنني من الحصول على نسخة منه حتى لو تصوير؟؟!!!
    أكون جدا جدا شاكرة إن ساعدتني في هذا الأمر
    وتسلم إن شاء الله
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

19-05-2004, 01:38 AM

Adil Ali
<aAdil Ali
تاريخ التسجيل: 25-10-2003
مجموع المشاركات: 1624

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: الدولة المهدية بين صورة التاريخ الرسمى...وحكاوى الحبوبات...!ه (Re: بت قضيم)

    بت قضيم إزيّك... عساك طيبة..
    لا أعتقد أن "مذكرات يوسف ميخائيل" متوفرة الآن بالمكتبات أو على شبكة الانترنت، ولكن سأتأكد من الأمر من الاستاذ عثمان النصيري، الذي طبع المخطوطة الأصلية في كتاب من 92 صفحة بعد عثوره عليها في مكتبة مدرسة الدراسات الافريقية والآسيوية SOAS بجامعة لندن. جمع النصيري، الى جانب مذكرات "يوسف ميخائيل"، عدداً من المخطوطات الأخرى من ضمنها "رسائل المهدي والخليفة الى عثمان دقنة" وّكراسة هيللسون" و"كاتب الشونة" و"السودان في رسائل ومدونات".
    ربما يكون لدى النصيري نسخة أو نسخ أخرى من المذكرات.... سأتصل به للتأكد من ذلك. وفي حالة عدم توفرها لا مانع لدى من تصويرها وإرسالها لك.
    مع الود،

    ع ع
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

18-05-2004, 04:02 PM

hala alahmadi

تاريخ التسجيل: 23-02-2004
مجموع المشاركات: 1398

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: الدولة المهدية بين صورة التاريخ الرسمى...وحكاوى الحبوبات...!ه (Re: mekki)

    مكى

    سلام!!!!!!


    هاله الاحمدى
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

19-05-2004, 12:20 PM

mekki
<amekki
تاريخ التسجيل: 15-06-2003
مجموع المشاركات: 3233

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: الدولة المهدية بين صورة التاريخ الرسمى...وحكاوى الحبوبات...!ه (Re: mekki)


    الأخوة المشاركين لكم خالص الود....
    وشكرا لمساهماتكم الثرة...
    هالة يا بت الخال...لك عاطر التحايا...وكان عندك إضافة أو تصليح ما تقصرى....

    بت قضيم: هناك شخص يملك ذخيرة ممتازة من الكتب وهو أحمد عثمان عمر المحامى وحتى وقت قريب كان بسلطنة عمان..إذا تعرفى أحد فى السلطنة يمكن أن يدلك علية

    مع خالص ودى للجميع
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

19-05-2004, 12:31 PM

mekki
<amekki
تاريخ التسجيل: 15-06-2003
مجموع المشاركات: 3233

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: الدولة المهدية بين صورة التاريخ الرسمى...وحكاوى الحبوبات...!ه (Re: mekki)


    الحلقة الخامسة: صورة سالبة للدولة السودانية
    أذا نظرنا للنظام الإقتصادى للدولة المهدية فنجد أن الوضع كان لا يخلو من سوء...ه
    وقد أصدرت الدولة عملة سيئة الصنع ..وجدت الرفض من الجميع وقد اسميت بالبداجورة "اى ظهر جورة وظلمة" (محمد سعيد القدال تاريخ السودان الحديث).
    وقد استحدث نظام زراعى سمى بنظام التزرعة فى زمن الخليفة...وهو نظام يقوم الناس فية بزراعة الأرض مشاركة مع بيت المال..ثم يقسم المحصول بين المزارع وبيت المال . وتُرِك نصيب الدولة لعامل كل منطقة إما ان يكون النصف او الربع...وقد أدى نظام التزرعة الى احتكاكات بين العمال والقواد العسكريين..وقد عبر الحاردلو عن ذلك السخط بالابيات

    ناسا قباح من الغرب جونا
    جابوا التزرعة ومن البلاد مرقونا
    أولاد ناس عزاز متل الكلاب سوونا


    ويبدو أن العمال قد تجاوزوا فى تقديراتهم لجمع الزكاة وحملوا الناس ما لا طاقة لهم...فأرسل لهم الخليفة رسائل تحثهم على عدم الإثقال على الناس وهذا نموذج لإحدى رسائلة:"بلغنا ان بعضا منكم ضيقوا على اخوانهم المؤمنين غاية التضييق وعاملوهم بمحض الجور والظلم, حتى صاروا يكررون اخذ الحقوق من غير وجة شرعى, وكلما تحصلوا من طائفة تبعتها طائفة أخرى...حتى حصل الغدر والظلم على الأهالى واداهم ذلك الى سوء الظن بالمهدية (محمد سعيد القدال...تاريخ السودان الحديث)ه
    تحدث الشيخ بابكر بدرى عن الظلم الشديد فى جباية الضرائب... وبعملية حسابية اوضح ان النظام الضريبى كان يُبقى للتاجر 6 أجزاء من كل 60 جزءا....!ه وكيف انة بذكائة الخارق قد إحتال على عمال المهدية...إذ انة فى احدى رحلاتة لسواكن قد كلف السمكرى بصناعة قِدْر تحتوى على جزأين : جزء توضع فية رائحة الفلور دمور الغالية وهو الجزء الأكبر...وجزء مفتوح مع فوهة القدرة توضع فية الروائح رخيصة الثمن مثل السرتية...فيظن عامل المهدية ان القدر تحتوى على السرتية فقط...!ه
    وقد تساءل الشيخ هل هو مخطى فى فعلتة تلك؟...وقد جاوب على سؤالة بنفسة: الهم لا....!ه
    ومن صور اهمال الحاكم لواجباتة انة انتشرت الأمراض والاوبئة فى امدرمان المدينة واسعة التعدادالسكانى...ففى عام 1885 (زمن حياة المهدى) انتشر مرض الجدرى...وقد عبر الشاعر عن ذلك:

    قُل للوباء وابن دُنقل قد جزتما الحد فى النكاية
    فترفقا فى الورى قليلا...فى واحد منكما كفاية

    وكانت مجاعة سنة ستة كتتويج لتسيب الدولة..وإهمالها فى واجباتها الأساسية...وقد بلغ الأمر من السوء مبلغا عظيما:
    قال عمر بك ابوسن كنا نقصد رفاعة وفى الطريق عرجنا على قرية تسمى ود عشيب فوجدنا ابواب منازلها مقفلة ولا يسمع فيها صوت إنسان فعمدنا الى باب دار وخلعناه فإنتشرت رائحة منتنة فأوقدنا نارا لنرى ما الخبر فإذا بأهل المنزل رجالا ونساءً قد رقدوا على اسرتهم موتى (نعوم شقير)
    وقال احد الثقاة " دخلت ذات يوم منزلاً فوجدت إمرأة تطبخ فى قدر فكشفت القدر فإذا فيها يد عروس لا يزال عليها اثر حناء فسألتها عن ذلك فقالت انى دخلت ليلاً على عروس فلان مع فلان وفلانة فوجدناها قد أشرفت على الهلاك جوعا...فذبحناها وإقتسمنا لحمها للتقوت به (الحادثة حدثت فى كسلا إمارة حامد على البقارى)(نعوم شقير)
    وليس غريبا-إذا- أن يتقهقر سكان السودان من حوالى عشرة ملايين قبل الثورة المهدية الى حوالى أربعة ملايين بعد الثورة (حسب ما أورد نعوم شقير)....!ه

    (عدل بواسطة mekki on 19-05-2004, 12:36 PM)

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

22-05-2004, 12:21 PM

mekki
<amekki
تاريخ التسجيل: 15-06-2003
مجموع المشاركات: 3233

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: الدولة المهدية بين صورة التاريخ الرسمى...وحكاوى الحبوبات...!ه (Re: mekki)


    الحلقة السادسة: فشل التطبيق وإهتزاز العقيدة
    ولأن الشيخ الجد بابكر بدرى يتمتع بعقلية مفكرة جبارة... قد راعة التناقض بين شعارات الدولة (الرسالية) التى كان يتمناها...وبين ما عايشة من واقع مرير ...وقد حكى الحكاية-واسعة الدلالات والمعانى- التالية(وهى حدثت أثناء معركة كررى):
    "قلت لمن معى: إذا جرح منا احد سأجرح معة ويحملنا الباقون فننجو ما دام ذلك جائزا"...ثم واصل:
    "قلعت الراية وجرينا معها حتى وصلنا الرمل فرقدنا أجمعين فى صف واحد- أصدقك أنا الذى كنت أتعرض للوابورات ولا أبالى بلقاء الجيش وانا الذى هاجرت لفتح حلفا من ضمن تسعة رجال فقط, صرت اليوم ادْعَك وجههى فى الرملة, كأنى إذا دخل رأسى لا أموت إختناقا....ذهلت من حالتى تلك لشدة خوفى من الموت الذى كنت أتمناة فى ذلك الموقف"(تاريخ حياتى الجزء الأول الطبعة المحققة ص 312)...ه
    ومن صور اهتزاز العقيدة الحكاية التالية التى اوردها نعوم شقير وهى لا تخلو من طرافة:
    " فى أوائل 1900 ظهر رجل يدعى على عبد الكريم الدنقلاوى ادعى انة من يوم واقعة امدرمان أن اعمال التكليف قد انتهت فمن كتبت لة السعادة فقد سعد ومن كتب لة الشقاء فقد شقى ونهى انصارة عن الصلاة والصوم....وعلمهم أن يسلموا هكذا: الحمدلله...فيجاب: فى رضاء الله...وقد قال اصحابة: جيت لينا بالخير وبطلت لينا الصلاة أم دِنْقير"

    (عدل بواسطة mekki on 23-05-2004, 12:33 PM)

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

22-05-2004, 08:20 PM

Mahadi
<aMahadi
تاريخ التسجيل: 19-04-2003
مجموع المشاركات: 789

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: الدولة المهدية بين صورة التاريخ الرسمى...وحكاوى الحبوبات...!ه (Re: mekki)

    شكرا اخي مكى
    ما اود ان اقول بلاشك ان تجربة اقامة دولة في ذلك الزمان لم تكن بالمهمة اليسيرة,ووجود مظالم امر متوقع.
    فبالله ماذا نتوقع ان يكتب سلاطين باشا عن الخليفة؟
    اهل الشمال عموما وانا منهم لم يدعموا الدولة المهدية ولهم اسبابهم,لذا لم اكن اتوقع من الخليفة ان يحنوا عليهم,ويبدوا انو ماتعظنا من الزمن داك ومازلنا دائما على رهانات خاسرة اخرها مع الجبهةفى86
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

23-05-2004, 09:15 AM

الزنجي
<aالزنجي
تاريخ التسجيل: 05-09-2003
مجموع المشاركات: 4141

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: الدولة المهدية بين صورة التاريخ الرسمى...وحكاوى الحبوبات...!ه (Re: mekki)


    الاخ مكى الاحمدى

    اتابع الموضع منذ البدايه وخاصة الادلة والمراجع التى تذكرها

    كم كنت اتمنى ان تعقب على تلك الروايات بارئيك الشخصى

    ولى عودة
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

06-12-2004, 09:16 AM

.


للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: الدولة المهدية بين صورة التاريخ الرسمى...وحكاوى الحبوبات...!ه (Re: الزنجي)

    bb
                   |Articles |News |مقالات |بيانات


[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>




احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia



فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de