لسنا ماركسيين.. ورقة مقدمة إلى المؤتمر السادس للحزب الشيوعي السوداني

منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 15-11-2018, 11:13 PM الصفحة الرئيسية

مكتبة عدلان أحمد عبدالعزيز( عدلان أحمد عبدالعزيز)
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
03-01-2013, 12:55 PM

طلعت الطيب
<aطلعت الطيب
تاريخ التسجيل: 22-12-2005
مجموع المشاركات: 5301

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: لسنا ماركسيون.. ورقة مقدمة إلى المؤتمر السادس للحزب الشيوعي 3 (Re: طلعت الطيب)

    الاخ عدلان
    اعتذر عن بعض الاخطاء التى وردت فى مداخلتى وساعود الى تصحيحها حالما يتوفر الوقت ، لكنى رأيت استخدام الوقت القصير الحالى فى الاعتذار ايضا عن مناقشة قضية الايديولوجيا وهى كما تعلم فرضها الاخ عاطف فرضا على البوست ، ويشهد الله اننى لم اتعرض لها على طريقة احراز النقاط على كاتب المقال السر بابو بل لاهمية الموضوع الشديدة ،اعتقد ان مشاركة السر فى هذه الحوارات ضرورى بحكم مسؤوليته الحزبية
    كما نلاحظ ان مفهوم الايديولوجيا عند ماركس مفهوم غير عملى وضار ويمكن وصفه بانه مفهوم فرويدى ولذلك رأيت معالجة اسقاطاته فى ادبيات الحزب الشيوعى عند تقييمه لفترة الاستقلال وما قبلها ، وكما تعلم ما اخوجنا للمراجعة !
    من المعروف ان لفرويد فى التحليل النفسى مفاهيم مثل الاد والاقو والسوبر اقو ، بمعنى الانا السفلى والعليا, وان الانسان البدائى صاحب الغرائز الجنسية يتم سجنه وكبته فى المجتمعات المتطورة حيث التقاليد والفضيلة ، وانه حينما يصل القمع لتلك الغرائز مراحل معينة يظهر على صاحبها العصاب ، يقوم حينها التحليل النفسى بأستحضار اللاشعور حتى يتم معالجة المريض عن طريق التداعى وتحليل الاحلام الخ ، كارل ماركس فعل نفس الشىء تقريبا حيث جعل ميكانيزمات الوعى الزائف داخل المجتمع (بدلا عن النفس البشرية واللاشعور) زكأن مهمة عالم لفلسفة والاجتماع الماركسى البحث عن ذلك اللاشعور داخل المجتمع !!
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

03-01-2013, 03:20 PM

عدلان أحمد عبدالعزيز

تاريخ التسجيل: 02-02-2004
مجموع المشاركات: 2225

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: لسنا ماركسيين.. ورقة مقدمة إلى المؤتمر السادس للحزب الشيوعي (Re: طلعت الطيب)

    شرح الشرح

    الورقة بإختصار دعت إلى:

    1- تعريف الماركسية على أنها الإرث الذي خلفه ماركس. و هي نظرية محددة المعالم في الفلسفة وعلم الإجتماع و الإقتصاد. أي تعديل لها أو تطوير في جانب من جوانبها، يجب أن ينسب لصاحبه أو صاحبتها، لا إلى ماركس. ذلكم هو المتبع في كل مناحي العلوم، وكما تقتضيه الأمانة العلمية. مثال لذلك، أي تطوير أو تعديل يمس نظريات الحركة الثلاث ل إسحق نيوتن، تُنسب الإضافة الجديدة إلى صاحبها أو صاحبتها، لا إلى إسحق نيوتن.

    2- بناءً على (1) أعلاه فإن برامج الحزب الشيوعي، التي تواكب مستجدات العصر، و التي تم فيها حذف، أو تعديل، أو تطوير أجزاء من النظرية التي خلفها ماركس، لا يصح الإدعاء بأنها "ماركسية"، و ليس هناك ضرورة البتة لذلك الإدعاء، اللهم إلا إذا تعاملنا مع الماركسية، كعقيدة.
    3- المنهج الجدلي لا صاحب له، و تطور عبر التاريخ بإسهامات متعددة، و مقادير مختلفة، من مفكرين معروفين أو غير معروفين، و يتم إستخدامه على نطاق واسع في دراسة ظواهر الطبيعة و المجتمع، بوعي أو بدون وعي بالقوانين أو المقولات التي حاول عديد من المفكرين و الفلاسفة الاحاطة بها، تسميتها، أو تبويبها.

    4- الإصرار على طلاء المنتجات الفكرية و السياسية لأفراد -ينتمون أو لا ينتمون إلى الحزب الشيوعي- بطلاء إسمه "ماركسية"، تعبر عن عقلية محافظة تخشى طرح نفسها و أفكارها في إستقلال عن ماركس، و تحاول منح أفكارها هي قداسة أو مشروعية ما، عبر نسبتها ل ماركس. ما لم يتم كشف الغطاء عن هذه العقلية و تجريدها عن زيفها، ستظل تقيد عقل القوى الثورية التي إنتمت إلى الحزب الشيوعي، كما و تحرم الحزب نفسه من توظيف قدرات أعضائه على التفاعل المبدع مع متغيرات العصر و تلمس أفضل السبل للتغيير الإجتماعي.


    تلكم هي المحاور الرئيسية التي سعت الورقة لاثباتها عبر نقد بعض المسلمات و محاولة سبر أغوار عدد من القضايا ذات الصلة.


    تقديري للجميع،


    عدلان.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

03-01-2013, 03:50 PM

محمد الكامل عبد الحليم
<aمحمد الكامل عبد الحليم
تاريخ التسجيل: 04-11-2009
مجموع المشاركات: 1966

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: لسنا ماركسيين.. ورقة مقدمة إلى المؤتمر السادس للحزب الشيوعي (Re: عدلان أحمد عبدالعزيز)

    تحية


    يكفيه اتساق طرحه وابتدار انحيازه للطبقات المستغلة..عبر نظرية الصراع...التدافع بالمعني الحرفي او الايدلوجي يعني الصراع ايضاوهو المامول من المنهج ليفضي الي انصاف الكادحين وامتلاكهم لزمام ما ينتجون..

    لابد ان ان ينسب المنهج الي صاحب الابتدار فيه...لا احد يؤمن بالمادية الجدلية كمنهج ان يقف امام التطور في تناول المنهج او النظرية...

    يجب الا يقف التحليل الروحي معادلا موضوعيا للتحليل المادي لجهة معالجة الاخير اس الصراع البائن المنظوراو الجدل حوله...
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

03-01-2013, 05:09 PM

طلعت الطيب
<aطلعت الطيب
تاريخ التسجيل: 22-12-2005
مجموع المشاركات: 5301

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: لسنا ماركسيين.. ورقة مقدمة إلى المؤتمر السادس للحزب الشيوعي (Re: محمد الكامل عبد الحليم)

    الاخ الفاضل عدلان
    تبقت لى مداخلة واحدة حول خطورة مفهوم الايديولوجية الماركسية على المشروع الديمقراطى فى السودان من خلال مراجعة تاريخ السودان الخديث والاستنتاجات الخاطئةالتى خرجت بها حركة اليسار فى تقييم تاريخ الحركة الوطنية فى السودان وذلك من اجل هزيمة المشروع الفاشى الاسلاموى .

    للامانة لم أشأ ان أتداخل هنا لاننى لست مقتنعا بشكل كامل بفكرة البوست ، ولاننى على قناعة بضرورة هزيمة الماركسية كسلطة معرفية ذات طابع شمولى ، وما زلت اتفق تماما مع دعوة المرحوم الخاتم عدلان بضرورة إعادة دفن ماركس على جنبيه فى تواضع مع بقية علماء الفلسفة والاجتماع ، بمعنى ان تتم هزيمتها وتخطيها دون تصفيتها لان مشاريع التصفية مشاريع شمولية ، بينما المشروع الديمقراطى التعددى لا يعرف التصفية وانما الاستيعاب ضمن تعدد المناظير الذى يتيح رؤية الحياة بتنوعها وتعقدها، ولا يهمنى كثيرا هوية الاخر الفكرية كما يعتقدها هو ولكن يهمنى الحوار الحر وتوفر الحريات فيه بضمان الاجراءات الديمقراطي داخل اى منظمومة اجتماعية كانت ام سياسية ام ثقافية ، يجب ان نحرص على ان تكون الابواب والنوافذ مشرعة حتى يتجدد هواء المكان وتدخله شمس الديمقراطية لتبديد الرطوبة والعتمة
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

03-01-2013, 10:02 PM

عدلان أحمد عبدالعزيز

تاريخ التسجيل: 02-02-2004
مجموع المشاركات: 2225

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: لسنا ماركسيين.. ورقة مقدمة إلى المؤتمر السادس للحزب الشيوعي (Re: طلعت الطيب)

    الأخ سيف جيريل،
    خضر حسين خليل
    يوسف الموصلي
    محمد الكامل عبدالحليم
    و الأصدقاء عاطف مكاوي و بدرالدين موسى

    شكراً على مساهماتكم و مثابرتكم، نتعلم أكثر عبر التفاعل مع الآخرين.

    الأخ طلعت الطيب،

    لا أفهم دعوة "دفن ماركس"! فإذا كان المقصود الدفن الواحد ده، فكارل ماركس مات و دفن العام 1883، أما إذا كان المقصود هو الدفن المعنوي أو الإرث الفكري، فهيهات. إنتاج ماركس الفكري، ببساطة، حلقة ضمن حلقات أخرى في منظومة البناء الفكري الإنساني، و سيستمر ذلك البناء متصاعداً، مع وجود كل الحلقات السابقة، واللاحقة. فقط يجب على الجميع الإقرار، بأنه، في التاريخ الإنساني، قد يوجد خاتم الأنبياء و المرسلين. لكن لا يوجد، ولن يوجد، خاتم الفلاسفة و المفكرين.

    تقديري للجميع،

    عدلان.

    (عدل بواسطة عدلان أحمد عبدالعزيز on 03-01-2013, 10:04 PM)

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

10-01-2013, 11:53 AM

حسن عبد المنعم

تاريخ التسجيل: 13-06-2011
مجموع المشاركات: 13

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: لسنا ماركسيين.. ورقة مقدمة إلى المؤتمر السادس للحزب الشيوعي (Re: عدلان أحمد عبدالعزيز)
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

04-01-2013, 02:24 AM

Hisham Osman
<aHisham Osman
تاريخ التسجيل: 29-09-2006
مجموع المشاركات: 1210

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: لسنا ماركسيون.. ورقة مقدمة إلى المؤتمر السادس للحزب الشيوعي 3 (Re: طلعت الطيب)

    Quote: كما نلاحظ ان مفهوم الايديولوجيا عند ماركس مفهوم غير عملى وضار ويمكن وصفه بانه مفهوم فرويدى ولذلك رأيت معالجة اسقاطاته فى ادبيات الحزب الشيوعى

    الصديق عدلان..تحياتي مجددا, معليش ماعايز اخرج مناقشة الورقة عن
    سياقها , لكن اسمح لي بوقفة هنا عند ماخطه يراع الاخ طلعت الطيب..
    يااخونا طلعت ياخ ماركس بالذات يعود له الفضل في بلورة اغلب المعاني
    المتداولة في موضوع الايدولوجيا, بل ان هذا المفهوم امتلك سماته السائدة
    في سياق الفلسفة الماركسية, وفي الصور المتعددة التي اتخذتها هذه
    الفلسفة في الفكر المعاصر, الامر الذي يوضح مركزية التصورات
    الماركسية في بناء مفهوم الايدولوجيا وفي تركيب علائقه بالصراع الطبقي
    في المجتمع البرجوازي.
    وقدشكل مفهوم الايدولوجيا , اضافة لمفاهيم الصراع والطبقة والحياة
    المادية والروحية وعلاقات الانتاج والبنية الفوقية والتشكيلة الاجتماعية..
    شبكة من المفاهيم التي تبلور في اطارها نسيج الفلسفة الماركسية
    والتحليل المادي للتاريخ. وقد بني ماركس في كتاب الايدولوجيا
    الالمانية, وفي راس المال, وباقي مؤلفاته الكبري التي اعتني
    فيها بتوضيح ادوار الوعي في التاريخ, وعلاقته بصور
    واشكال الصراع الاجتماعي المتعاقبة والاشكالات الموصولة بذلك من
    قبيل علاقة الايدولوجيا بالواقع,والايوجيا بالعلم والايدولوجيا بالفلسفة.
    ارتبط تصور ماركس لمفهوم الايدولوجيا, بنقده اولا للمحتوي الذي بناه
    اليسار الهيغلي عن فلسفة الانوار,حيث بين ان الايدولوجياليست واقعا,
    انها تزييف للواقع..
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

03-01-2013, 11:14 PM

Elmosley
<aElmosley
تاريخ التسجيل: 14-03-2002
مجموع المشاركات: 34418

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: لسنا ماركسيون.. ورقة مقدمة إلى المؤتمر السادس للحزب الشيوعي 3 (Re: بدر الدين احمد موسى)

    تسلم عزيزي بدر الدين
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

04-01-2013, 00:04 AM

خالد العبيد
<aخالد العبيد
تاريخ التسجيل: 07-05-2003
مجموع المشاركات: 21542

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: لسنا ماركسيون.. ورقة مقدمة إلى المؤتمر السادس للحزب الشيوعي 3 (Re: Elmosley)

    لا زال تساؤل الاستاذ رؤوف جميل يراوح مكانه
    ما الجديد
    واتفق مع القائلين بانه :
    طرح شجاع
    وعالي المستوى
    ومهم ومرتب
    ولكن ..
    هل هذه الورقة من الاهمية بحيث تقدم للمؤتمر السادس وان استقال كاتبها من الحزب ؟
    مع كامل احترامي للاخ عدلان ومطالبتي بشدة للاستاذ السر بابو
    ان يوضح .. لماذا حجبت الورقة من المناقشة ايام كان الاستاذ عدلان عضوا في الحزب ؟

    (عدل بواسطة خالد العبيد on 04-01-2013, 00:06 AM)

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

04-01-2013, 01:00 AM

خالد العبيد
<aخالد العبيد
تاريخ التسجيل: 07-05-2003
مجموع المشاركات: 21542

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: لسنا ماركسيون.. ورقة مقدمة إلى المؤتمر السادس للحزب الشيوعي 3 (Re: خالد العبيد)

    هل هذه الورقة من الاهمية بحيث تقدم للمؤتمر السادس وان استقال كاتبها من الحزب ؟
    -------------------------------------------------------------------
    تساؤلي هذا ارجو ان لا يفهم منه ابدا التقليل من اهمية الورقة
    ولكن كيف تطرح في مؤتمر استقال كاتبها من الحزب ومن يطرحها ؟
    ثم تساؤل اخر .. باسم من .. وباي جمع .. يتحدث الكاتب في كلمة " لسنا "
    من تشمل لسنا هذه ؟
    هل هي مجموعة داخل الحزب ؟
    ام الحزب ؟
    ام مجموعة خرجت ؟
    ام مجموعة تنوي الخروج من الحزب ؟
    وفي كل هذا وذاك ماذا فعلت وقدمت المجموعات التي خرجت من الحزب
    بدءا بالعمال والمزارعين ناس عمنا حتيكابي رحمه الله .. .. والماويين .. وانتهاء بحق
    احترامي
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

04-01-2013, 03:14 AM

طلعت الطيب
<aطلعت الطيب
تاريخ التسجيل: 22-12-2005
مجموع المشاركات: 5301

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: لسنا ماركسيون.. ورقة مقدمة إلى المؤتمر السادس للحزب الشيوعي 3 (Re: خالد العبيد)

    كتب الاخ خالد العبيد بعاليه ما يلى:

    Quote: تساؤلي هذا ارجو ان لا يفهم منه ابدا التقليل من اهمية الورقة
    ولكن كيف تطرح في مؤتمر استقال كاتبها من الحزب ومن يطرحها ؟
    ثم تساؤل اخر .. باسم من .. وباي جمع .. يتحدث الكاتب في كلمة " لسنا "
    من تشمل لسنا هذه ؟
    هل هي مجموعة داخل الحزب ؟
    ام الحزب ؟
    ام مجموعة خرجت ؟
    ام مجموعة تنوي الخروج من الحزب ؟
    وفي كل هذا وذاك ماذا فعلت وقدمت المجموعات التي خرجت من الحزب
    بدءا بالعمال والمزارعين ناس عمنا حتيكابي رحمه الله .. .. والماويين .. وانتهاء بحقاحترامي


    وكان المرحوم الخاتم عدلان قد كتب فى نفس الموضوع مايلى:
    أما لامثالى من الخارجين على احزابهم، وليس المنقسمين عليها وهناك فرق هائل بين المقولتين، غالبا ما لا ينتبه الناس اليه، فإن امر العودة ليس واردا بالنسبة إلى بالنسبة للحزب الشيوعى حتى اتوخى العدالة. لقد كان خروجى من الحزب الشيوعى خروجا متكاملا على مشروع متكامل ايديولوجيا وسياسيا وتنظيميا وهذا امر لا تلغيه اية اعتبارات اخرى. من الناحية النظرية البحتة يمكن ان يكون هناك تعاون اذا تخلى الحزب الشيوعى عن مشروعه ذو الحلقلت التى يمسك بعضها برقاب بعض من مرحلة الثورة الوطنية الديمقراطية الى الاشتراكية فالشيوعية لان الحزب هنا بمثابة من يوظف المستقبل لهزيمة الحاضر، وهو تعامل غريب جدا مع المستقبل.هناك من يستخدمون الماضى لهزيمة الحاضر كما هو الحال بالنسبة للحركة الاسلامية النكوصية، لكن ان توضع رؤية للمستقبل ، لتشيع الخلاف بين قوى لديها كل ما يجمعها فى الحاضر ، فهو محض غباء لا اكثر ولا اقل، وعندما اقول ذلك فإننى لست بصدد ادانات ، لهذا او ذاك من الناس والا فإن الاولى بى ان ادين نفسى قبل الاخرين لاننى شاركت فى ذلك لزمن طويل جدا وانا مسؤول عنه بقدر مسؤولية اى قيادى آخر فى الحزب ، بل اذكره فى اطار النقد الذاتى لموقفى شخصيا.
    يمكن ان يكون هناك تعاون اذا ما تخلى الحزب عن مشروعه بأبعاده التى اشرت اليها وتبنى مشروعا للنهضة الوطنية بصورة يصوغها معه اخرون ، على هدى الورقة التى قدمتها له قبل اكثر من عشر سنوات بعنوان " آن اوان التغيير" واذا قررت انا نفسى ممارسة دور سياسى فاعل داخل السودان والامران مشكوك فيهما جدا ، وارجو ان يطمئن الكثيرون من هذه الناحية فقد وصلت فعلا الى ان نقد السياسة السودانية بصورة لا رحمة فيها للاحزاب والقوى السياسية وفيها الرحمة كلها للشعب ومستقبله هو المهمة السياسية للمثقفين فى الوقت الحالى. هذه مهمة فكرية بالغة الصعوبة ولكنها كثيرة الخير ، هى تستجيب لواقع هام فى السياسة السودانية علاوة على مهمة ما آلت اليه من فساد وهو تهيؤ جيل جديد لتسليم مقاليد القيادة لان الطبيعة كفيلة بما عجزت عنه الديمقراطية فى تجديد قيادات الاحزاب التى نتمنى لها طول العمر على اية حال ، هذه المهمة الفكرية ظل يقوم بها الكثيرون منذ وقت طويل وكان إختيارهم صائبا وصحيحا، ويتشرف المرء بالانضمام اليهم .
    أقول ان مآلات القوى الجديدة إذا كانت حريصة على رسالتها ، هى ان تتوحد ، وليس ان تعود الى احزابها القديمة التى صارت مغارات ينعق فيها البوم، ولكنها لتتوحد يجب ان تعيد صهر معادنها ، وتقبل الديمقراطية وليس التآمر والحيل الصغيرة ، كأداة أساسية تحكم علاقتها ، هذا ما بدأت به وهو خير الختام .
    بتصرف عن كتاب ( ما المنفى وما هو الوطن ) للراحل المقيم الخاتم عدلان
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

04-01-2013, 03:33 AM

خالد العبيد
<aخالد العبيد
تاريخ التسجيل: 07-05-2003
مجموع المشاركات: 21542

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: لسنا ماركسيون.. ورقة مقدمة إلى المؤتمر السادس للحزب الشيوعي 3 (Re: طلعت الطيب)

    أقول ان مآلات القوى الجديدة إذا كانت حريصة على رسالتها ، هى ان تتوحد ، وليس ان تعود الى احزابها القديمة التى صارت مغارات ينعق فيها البوم،
    -------------------------------------------------------------------------------
    واين القوى الجديدة بعد ان خرجت !!؟
    وماذا فعلت في ارض الواقع لتحرص على رسالتها !!؟
    انشق وراق عن الخاتم
    ثم انشق آخرون عن وراق
    واصبحت حق - حقوق - كل تدعي حقها في انها الاحق بما تركه الخاتم
    واصبحت مغارات ينعق فيها البوم
    وبقي الحزب موحدا متماسكا .. وهذا ما يؤلم المنشقين
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

04-01-2013, 04:07 AM

Hisham Osman
<aHisham Osman
تاريخ التسجيل: 29-09-2006
مجموع المشاركات: 1210

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: لسنا ماركسيون.. ورقة مقدمة إلى المؤتمر السادس للحزب الشيوعي 3 (Re: طلعت الطيب)

    Quote: ان مآلات القوى الجديدة إذا كانت حريصة على رسالتها ، هى ان تتوحد ، وليس ان تعود الى احزابها القديمة التى صارت مغارات ينعق فيها البوم، ولكنها لتتوحد يجب ان تعيد صهر معادنها ، وتقبل الديمقراطية وليس التآمر والحيل الصغيرة ، كأداة أساسية تحكم علاقتها

    حسنا يا طعت اذا كانت هذه هي الوصفة التي اقترحها ( نطاسي)
    النهضة الوطنية الخاتم عدلان, مالذي انجزه حاملي لواء هذا المشروع,
    ومالجديد الذي اتت به هذه القوي الموصوفة بالجدة, هل نهض
    مشروعها علي ساق بعد مرور كل هذه السنوات.
    القوي الجديدة, تعريف بالانكار Definition by exclusion, اي هي
    القوي التي ليست بقديمة Show us evidence-based differences.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

04-01-2013, 04:28 AM

HAYDER GASIM
<aHAYDER GASIM
تاريخ التسجيل: 18-01-2005
مجموع المشاركات: 11862

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: لسنا ماركسيون.. ورقة مقدمة إلى المؤتمر السادس للحزب الشيوعي 3 (Re: طلعت الطيب)

    Quote: تساؤلي هذا ارجو ان لا يفهم منه ابدا التقليل من اهمية الورقة
    ولكن كيف تطرح في مؤتمر استقال كاتبها من الحزب ومن يطرحها ؟
    ثم تساؤل اخر .. باسم من .. وباي جمع .. يتحدث الكاتب في كلمة " لسنا "
    من تشمل لسنا هذه ؟
    هل هي مجموعة داخل الحزب ؟
    ام الحزب ؟
    ام مجموعة خرجت ؟
    ام مجموعة تنوي الخروج من الحزب ؟
    وفي كل هذا وذاك ماذا فعلت وقدمت المجموعات التي خرجت من الحزب
    بدءا بالعمال والمزارعين ناس عمنا حتيكابي رحمه الله .. .. والماويين .. وانتهاء بحق
    احترامي

    طيب ناخدا من آخرتا يا صديق,
    بإعتبار أنك ترى أن من { فعل }
    هو حزبكم الشيوعي . لكن لو
    قريت ورقة عدلان بتمعن, لوجدت أن
    ثمة حكم بعدم الفعل يمكن أن ينسب
    موضوعيا لحزبكم, مثل قوله
    بإستطراد الحركات المسلحة وتنامي
    نفوذها بمقدار لا يمكن تجاهله. بل
    وحتى الأحزاب الطائفية لحسب زعمه
    تتحصل بين شعب السودان أكثر من
    حزبكم الشيوعي. فيا خالد قارن بمعية
    التاريخ والواقع وبرصفاء العمر السياسي,
    والذي أحسب أنه يشير إلى أنكم والحركة
    الإسلامية والحزبين الطائفيين, على درجة
    حمل ووضوع متماثلة بتقويم التاريخ وأسنان
    الرضاعة. وأعتقد أن هذا معقد المقارنة
    إن شئت, وليس كما إستبضعت في المقتبس عاليه.

    شكرا خالد العبيد,

    وأبقى طيب ... في كل الأحوال

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

04-01-2013, 05:36 AM

خالد العبيد
<aخالد العبيد
تاريخ التسجيل: 07-05-2003
مجموع المشاركات: 21542

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: لسنا ماركسيون.. ورقة مقدمة إلى المؤتمر السادس للحزب الشيوعي 3 (Re: HAYDER GASIM)

    نعم يا حيدر
    انا انظر باالعين الفاعلة في ارض الواقع
    الحزب الشيوعي موجود بين الجماهير
    لم يغب يوما عن معاركها .. شارك في همومها احلك ظروف القهر
    في القرى والمدن و ساحات العمل النقابي والطلابي
    وقبل ايام وعلى سبيل المثال :
    Quote: أكَّد الحزب الشيوعي بمدينة الأبيض إن معظم مشكلات الوطن سوف تزول بزوال نظام الإنقاذ
    داعياً جماهير الشعب السوداني للوقوف صفاً واحداً لإسقاطه عبر الإحتجاج والتعبير السلمي
    وحياً البيان الجماهيري الذي وزعه الحزب بالأبيض بمناسبة ذكرى استقلال السودان شهداء الحركة الوطنية والديمقراطية،

    سؤالي لا زال قائما
    اين الذين خرجو من صفوف الحزب افرادا كانوا ام جماعات ؟
    لك احترامي
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

04-01-2013, 05:47 AM

عدلان أحمد عبدالعزيز

تاريخ التسجيل: 02-02-2004
مجموع المشاركات: 2225

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: لسنا ماركسيين.. ورقة مقدمة إلى المؤتمر السادس للحزب الشيوعي (Re: خالد العبيد)

    خالد العبيد، سلامات..

    إنت الورقة الفكرية غلبك تعالجها قلت أحسن تطرح قضايا تنظيمية ول شنو؟


    تقديري،

    عدلان.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

04-01-2013, 05:55 AM

خالد العبيد
<aخالد العبيد
تاريخ التسجيل: 07-05-2003
مجموع المشاركات: 21542

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: لسنا ماركسيون.. ورقة مقدمة إلى المؤتمر السادس للحزب الشيوعي 3 (Re: خالد العبيد)

    التنظير وتسطير المقالات دون تطبيق عملي يفضي الى احلام ممتعة
    تظل غارقة في بحر الاحلام والاماني العذبة
    وها دونك صديقنا طلعت الطيب سيظل يلت ويعجن .. يعجن ويلت
    في نفس العجين وبنفس المقادير ثم يدخلها فرن الاسافير
    ويأكل الوهم ..
    على اي حال هنيئا مرينا!!
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

04-01-2013, 11:22 AM

طلعت الطيب
<aطلعت الطيب
تاريخ التسجيل: 22-12-2005
مجموع المشاركات: 5301

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: لسنا ماركسيون.. ورقة مقدمة إلى المؤتمر السادس للحزب الشيوعي 3 (Re: خالد العبيد)

    Quote: حسنا يا طعت اذا كانت هذه هي الوصفة التي اقترحها ( نطاسي)
    النهضة الوطنية الخاتم عدلان, مالذي انجزه حاملي لواء هذا المشروع,
    ومالجديد الذي اتت به هذه القوي الموصوفة بالجدة, هل نهض
    مشروعها علي ساق بعد مرور كل هذه السنوات.



    الاخ عدلان صباحك خير

    رأيت ضرورة الكف عن الكتابة فى هذا الخيط وإعطاءك مجال للتركيز اكثر على اطروحتك والاكتفاء بما قدمت من مشاركات تعكس وجهة نظرى فى المسألة ، وسوف اكتفى بالمتابعة من آن لاخر بحكم التزامى بالحوار المخلص ، مسألة التطبيق العملى لمفهوم نقد الايديولوجية الماركسى فى إعادة قراءة تاريخ السودان الحديث واستنكاه جذور الازمة السياسية التى يعيشها الوطن يمكن الكتابة حولها فى مجال آخر ، كذلك لمحت تخندقا فى البوست يعيق التفاهم والحوار وتبادل وجهات النظر ، اتمناك التوفيق فى مناقشة وتوضيح ورقتك ويبدو اننا حتى الان نتفق فى الهدف ونختلف فى الوسائل من حيث النضال فى اتجاه الاصلاح الحزبى الديمقراطى
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

04-01-2013, 12:10 PM

سيف الدين مصطفى كرار

تاريخ التسجيل: 26-01-2007
مجموع المشاركات: 351

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: لسنا ماركسيون.. ورقة مقدمة إلى المؤتمر السادس للحزب الشيوعي 3 (Re: طلعت الطيب)

    اعتقد ياستاذ عدلان ان هذا الموضوع وهو الماركسية فعلا يستحق الكتابة عنة لما لة من تأثير وشغل العالم منذ اكثر

    من قرن من الزمان وتناول موضوع هام للانسانية وتناولها الاسلام ايضا.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

04-01-2013, 04:30 PM

سعد مدني
<aسعد مدني
تاريخ التسجيل: 16-07-2009
مجموع المشاركات: 5380

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: لسنا ماركسيون.. ورقة مقدمة إلى المؤتمر السادس للحزب الشيوعي 3 (Re: سيف الدين مصطفى كرار)

    Quote: إن إحدى طرق محاولة رسم مثل هذا الخط الفاصل، قد تكون بتعريف الماركسية على أساس كتابات ماركس وقياس التابعين بدرجة ولائهم لكلمات الأستاذ. وهذا بالطبع مدخل مدرسي بل وديني، فهو يفشل في الأخذ بالاعتبار أنه إذا كانت الماركسية كما قال إنجلز "دليل للعمل وليس دوجما"، فعليها أن تكون نظرية حية ومتطورة وقادرة على النمو المتواصل وعليها أن تحلل وتستجيب لواقع متغير على الدوام، وهو واقع شهد بالفعل تغيرات ضخمة منذ أيام ماركس. حتى لو كنا لأسباب تاريخية نسمي النظرية تبعاً للشخص الذي قام بالإسهام الأكبر في وجودها فإننا لا نستطيع أن نختصرها إلى أو نحدها فيما كتبه هذا الفرد بذاته، فالثمن آنذاك يكون عجزها الكامل. وكما لاحظ تروتسكي "الماركسية قبل كل شئ هي منهج في التحليل، ليس تحليل النصوص وإنما تحليل العلاقات الاجتماعية"،(1) يشير هذا الاقتباس من تروتسكي إلى اقتراح حل بديل للمشكلة وهو حل يتبناه الماركسي المجري جورج لوكاش. ففي كتاب "التاريخ والوعي الطبقي" تساءل لوكاش، ما هي الماركسية الأصيلة؟ وأجاب بما يلي:

    "إن الماركسية الأصيلة لا تعنى تسليماً أعمى بنتائج بحث ماركس، ولا تعني الإيمان بنظرية أو بأخرى ولا تأويل كتاب مقدس، إن الأصالة نسبة إلى الماركسية ترجع على نقيض ذلك إلى المنهج بشكل حصري"(2).



    http://www.e-socialists.net/book/export/html/1601

    يا جماعة داير استفيد من النقاش الممتاز الشغال هنا، و داير اي واحد منكم يورينا كيف نفهم الواقع الحياتى فى السودان الآن طبقاً لل( الماركسية)، و كيف يتم التغير السياسى و الاجتماعى و الاقتصادى فى سودان المستقبل وفقاً لمنهج لماركسية. داير كلام مبسط و خالى من تعقيدات المفاهيم و المصطلحات الماركسية، مع ضرب الامثلة من واقعنا الآن:

    ما هى طبقة البروليتاريا الموجودة فى السودان اليوم
    هل الطريق الي تنفيذ الاشتراكية هو العمل الثورى ((تفرد ماركس وأنجلس بالتوصل إلى الاشتراكية كتطور حتمي للبشرية وفق المنطق الجدلي وبأدوات ثورية. فكانت مجمل أعمالهما تحت تحت اسم واحد وهو الماركسية أو الشيوعية العالمية. ( من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة ))، اي باستلام السلطة بطريق ثورى و اعلان تاميم كل المؤسسات الاقتصادية الخاصة ( القطاع الخاص) فى السودان الآن لصالح طبقة (البروليتاريا )، فالطريق الديمقراطى لا يوصل لنفس هذه الاهداف الثورية.
    هل هنالك حتمية من تناقاضات (صراع المتناقضات) النظام الراسمالى الحالى فى السودان من الوصول الي الثورة عليه، بازياد وعى البروليتاريا و تكوين الدولة الاشتراكية و منها الي الشيوعية
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

04-01-2013, 05:56 PM

عدلان أحمد عبدالعزيز

تاريخ التسجيل: 02-02-2004
مجموع المشاركات: 2225

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


لسنا ماركسيين.. ورقة مقدمة إلى المؤتمر السادس للحزب الشيوعي (Re: سعد مدني)

    الأستاذ سيف الدين مصطفى كرار أتفق معك حول ضرورة تناول الموضوع بذهن مفتوح لأهميته.

    الأستاذ سعد مدني، تحياتي..

    أشعر بإمتنان وشكراً لك على تزويدنا بهذا الرابط الهام جداً: http://www.e-socialists.net/book/export/html/1601
    و الذي إعتبره إضافة مهمة بالنسبة للموضوع الذي نحن في صدده، و يبدو أنني سأغير برنامج الدراسة هذا المساء قليلاً لأدرس مادته بتأن. أيضاً أجد تسآؤلاتك ذات صلة مباشرة بالموضوع، والعمل على حل معضلاتها أعتبره هدف الورقة على المدى التالي، حيث أن الورقة تهز المعتقدات الراسخة الراهنة التي تكبل التعاطي المتسق للقضايا التي أثرتها أنت. تلك القضايا التي لايمكن تناولها تناولاً خلاقاً، إذا تم تقييدها و محاولة مقياستها بما طرحه كارل ماركس في عصره.

    تقديري للجميع،

    عدلان.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

04-01-2013, 08:48 PM

Kostawi
<aKostawi
تاريخ التسجيل: 04-02-2002
مجموع المشاركات: 37233

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: لسنا ماركسيين.. ورقة مقدمة إلى المؤتمر السادس للحزب الشيوعي (Re: عدلان أحمد عبدالعزيز)

    عدلان سلام
    قرأت الورقة و لقد إستحضرت محاضرة الأخ صدقي كبلو في أوآخر التسعينات بواشنطون و النقاشات التي جرت فيها وعن ال Knowledge-workers في الثورة التكنلوجية و المعلوماتية vs عمال ماركس أو عمال الثورة الصناعية


    أنت لابد من الزمن داك?..lol



    تحيتي للأسرة
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

05-01-2013, 01:44 AM

عدلان أحمد عبدالعزيز

تاريخ التسجيل: 02-02-2004
مجموع المشاركات: 2225

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: لسنا ماركسيين.. ورقة مقدمة إلى المؤتمر السادس للحزب الشيوعي (Re: Kostawi)

    عزيزي نصرالدين هجام، مساءك سعيد..

    Quote: أنت لابد من الزمن داك
    وإنت حافظ من الزمن داك؟
    فعلاً بعضاً من خيوط هذه الورقة يمكن تتبع ذيولها في ذاك النقاش مع الأخ د. صدقي كبلو، كما المقالة التي كنت قد كتبتها في مواصلة ذاك النقاش.

    مع وافر التقدير،
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

05-01-2013, 04:47 AM

بدر الدين احمد موسى
<aبدر الدين احمد موسى
تاريخ التسجيل: 03-10-2010
مجموع المشاركات: 4858

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: لسنا ماركسيين.. ورقة مقدمة إلى المؤتمر السادس للحزب الشيوعي (Re: عدلان أحمد عبدالعزيز)

    كيف يخلط عدلان عبدالعزيز المفاهيم فيما يتعلق بتعريف "عمال"?

    كتب عدلان تحت عنوان حزب الطبقة العاملة, و الذي يأتي تحت عنوان اشمل سماه مقاربات و مفارقات النظرية الماركسية في ممارسة و برنامج الحزب الشيوعي السوداني:

    :
    Quote: " رشح كارل ماركس، الطبقة العاملة الصناعية كقائد لتلك المهمة التاريخية، وذلك بحكم موقعها في العملية الإنتاجية والاستغلال الرأسمالي الواقع عليها، بجانب درجة وعيها التنظيمي العالي الناتج عن تجمعها بأعداد كبيرة في المنشآت الصناعية، كانت تلك هي الأسباب الرئيسية التي أهّلت الطبقة العاملة ظعند ماركسظ لقيادة الثورة والتغيير نحو المجتمع الشيوعيز

    وسيلة الطبقة العامة للاستمرار في السيطرة، كما يعلن الماركسيون اللينينيون، تكون عبر فرض دكتاتورية البروليتاريا كبديل لديكتاتورية البرجوازية المسماة بالديمقراطية الليبرالية، تلك التي أداتها البرلمانز ولكن عندما تضمحل الطبقة العاملة الصناعية ظكما وصفها "ماركس" بتجمعاتها الكبيرة في المنشآت الصناعيةظ يخرج علينا الماركسيون الجُدد بتأويلات حديثة ومصطلحات جديدة تتحدث عن توحد وذوبان طبقة العمال من ذوي الياقات البيضاء والإداريين في طبقة العمال من ذوي الياقات الزرقاء، أو العكس! لا يهمزز فالمهم عندهم هو أن الطبقة العاملة تغيرت نوعياً ونمت نمواً كمياً، تبعاً لأوصافها الجديدة كل الجدة ظبحسب الماركسيين الجُددظ والبعيدة كل البعد عن الطبقة العاملة كما وصفها كارل ماركسز بل أن كارل ماركس كان يعتبر ذوي الياقات البيضاء والإداريين من الخونة، وهم كلاب الرأسمالي البرجوازي القابع في قصره، بينما ذوي الياقات البيضاء يلعبون الدور المباشر في التأكد من استمرارية الاستغلال وشدة وتائره!"


    و بحسب عدلان اعلاه ان الطبقة العاملة الصناعية التي "رشحها" ماركس اضمحلت (و هذا قول ادعاه الكثيرون من مناهضي حركة العمال و البرجوازيين و من تبعهم من منتقدي الماركسية) و عندما بانت عوامل ضعف طبقة العمال "المثالية" بالبردلوبات المليئة بالشحم و الزيت, تجارى من اسماهم عدلان "بالماركسيين" الجدد في محاولة لتكبير كومهم بضم ذوي الياقات البيضاء للعمال!
    هل ما يقوله عدلان حقيقة?
    هل فعلا استعمل "الماركسيون" مفهوم العمال المعاصر فقط بعد ان اضمحلت الطبقة الصناعية, و اذا ظهر ان ما يقوله عدلان ليس حقيقة, اين اخطأ?
    طبقا ما كتبه عدلان لا يقارب الحقيقة حتى بواحد على ترليون! كيف?
    عدلان نفسه اتي بمقتبس نسبه للبيان الشيوعي حيث كتب في
    "
    Quote: والملاحظة التي أضافها "انجلس" للطبعة الإنكليزية للبيان الشيوعي عام ١٨٨٨م: "نعني بالبرجوازية طبقة الرأسماليين العصريين، مالكي وسائل الإنتاج المجتمعي، الذين يستخدمون العمل المأجورز ونعني بالبروليتاريا طبقة العمال الأجراء العصريين، الذين يُضطرون، لعدم امتلاكهم وسائل إنتاح، إلى بيع قوة عملهم ليتمكنوا من العيش"


    اذن انجلس عرف طبقة العمل بأنهم من يبيعون قوة عملهم ليتمكنوا من العيش!
    و حسب تعريف انجلز هذا, فالبرت اينشاين عامل, و اي بروفيسور يعمل في جامعة لقاء اجر عامل, و اي مهندس يعمل لدى مؤسسة او صاحب عمل هو عامل, و كذلك الطبيب و المدرس و المهندس الزراعي و الفنيين من كل الانواع, و العمال بكل انواعهم سواء اكانوا عمال صناعيين او عمال زراعيين او عمال نظافة و اكثر من ذلك فشخص مثل باراك اوباما و هو رئيس الولايات المتحدة عامل لأنه يبيع قوة عمله لقاء شيك يأتيه نهاية الشهر, كل من ذكرتهم اعلاه, عمال و جزء اصيل من الطبقة العاملة. و اختلافهم يأتي فقط في طبيعة "قوة العمل"; فبعضهم لا يملك الا عضلاته, و اخرين طوروا قوة عملهم بمبادرتهم او بفضل مجهود المجتمع ككل ليعملوا من خلال مهارات ذهنية اكتسبوها من خلال عملية التعليم.
    قد يأتي شخص و يقول لا يا بدرالدين, بالله اقيف دقيقة, مامون حميدة دكتور و انت قلت ان الطبيب عامل, فهل تقول بان مامون حميدة عامل?
    هنا المشكلة التي اراد منظرو البرجوازية و للاسف الان عدلان عبدالعزيز, اخفائها او على الاقل تشويهها!
    يجب ان نرجع لتعريف كلمة طبقة, و انا هنا سأكتبها من ذاكرتي قال لينين فيما معناه "الطبقة تضم عدد كبير من الناس تجمعهم علاقتهم بوسائل الانتاج و الطريقة التي ينالون بها نصيبهم من الثروة في المجتمع"
    يعني ما يميز العامل و الطبقة العاملة هو; انهم في علاقتهم بوسائل الانتاج انهم لا يملكون وسيلة انتاج أيا كانت, و ايضا هم يضطرون لبيع قوة عملهم لقاء اجر. اما تعريف قوة العمل فليس بالضرورة ان تكون قوة العمل هي فقط عضلات اليدين و الرجلين كما يريد ان يفهمنا اياها منظرو البرجوازية, قوة العمل قد تكون ذهنية ايضا.
    طيب ماهي قصة ياقات بيضاء و ياقات زرقاء التي يبتزنا بها منظرو البرجوازية?
    هذه وسيلة لشق صف الطبقة العاملة بخلق تميزات في اذهان البعض من منتفخي الذوات, الذين يعافون ان يوصفوا بانهم عمال و و لا يريدون ان تتم مساواتهم في الاسم بالعمال ذوي البردلوبات المتسخة بالشحم و الزيت. و قد نجحت البرجوازية في ذلك و اكثر نجاحها انها الان استطاعت ان تقنع عدلان عبدالعزيز- الذي كان محاربا صلدا في صفوف تلك الطبقة- بان ذوي الياقات البيضاء ليسوا عمال! عدلان الان يريد ان يكون برجوازي و لا اعرف ان كان يريد ان يكون برجوازي صغير ام برجوازي كبير كما اراد جعفر نميري (عدلان بالله ما تزعل ياخ ههههههههه)
    اذن ما يجعل مامون حميدة طبيب برجوازيا, و يجعل امجد فريد (اتمنى ان لا يغضب ههههههه) عاملا, هو ان مامون حميدة يمتلك و سيلة انتاج في شكل جامعة, يراكم من خلالها الارباح بحيازة بعض من ثمار عمل الاطباء و الفنيين و الكتبة و البوابين و المحاضرين الذين لا سبيل لهم ليكسبوا عيشهم سوى ان يعملوا ببيع قوة عملهم; سواء تلك التي تمثل القوة العضلية, او تلك التي طوروها من خلال عملية تعليم و تدريب طويلة انتهت بنيلهم درجة الدكتوراة!
    انجلز كتب ذلك التعريف بالضبط لمنع مثل هذا اللبس و الذي لا شك انه ايضا انتاب اذهان الناس في القرن قبل الماضي فطفقوا يسألون "من تقصدون عندما تقولون عامل?"
    فعدلان لم يفهم مغزي التعريف الذي كتبه انجلز في البيان الشيوعي سنة ١٨٨٨, و لكنه اسرع بوصف من اسماهم "الماركسيين الجدد" بما لا يقل عن انهم ملفقون و افاقون!

    لا يا عدلان عد مراجعة فهمك لمفاهيم الماركسية لتعرف اين فقدت بوصلتك التي ظننا انها "حديد"!
    ماركس نفسه كان استاذا جامعيا بدرجة الدكتوراة, و انجلز صناعي تملك اسرته مصنعا, و لينين محامي, و عبدالخالق محجوب لم يكن يعمل في السكة حديد, و نقد اقتصادي و فيلسوف بالتعليم, و شي جيفار طبيب, و كاسترو محامي, و كلهم عمال بالانحياز الواعي للطبقة الاكثر وعيا. الطبقة التي تضم اساتذة الجامعات و المتعلمين من كل ضرب و نوع و ذوي المهارات اليدوية كلهم معا.

    كنت في مداخلة اعلاه وضعت فيديو يتم الحديث فيه بشكل اساسي حول مفهوم العمال, و من هو العامل. و ارجو ان يرجع له من يريد للتأكد ان المفهوم العملي الذي يستخدمه الماركسيون مفهوم صلد و مبني على تعريف اكاديمي و قد عضده عدلان عبدالعزيز نفسه باقتباسه لكلام انجلز.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

05-01-2013, 11:44 AM

اسامة الكاشف
<aاسامة الكاشف
تاريخ التسجيل: 13-06-2008
مجموع المشاركات: 898

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: لسنا ماركسيين.. ورقة مقدمة إلى المؤتمر السادس للحزب الشيوعي (Re: بدر الدين احمد موسى)

    الاستاذ عدلان وضيوفه الكرام

    تأكيد على أن مثل هذا الحوار يصب في المصلحة العامة للجميع
    دار جدل موسع قبل المؤتمر الخامس للحزب الشيوعي حول مرجعيات الحزب وتغيير اسمه وما إلى ذلك
    ولقد اختارت عضوية المؤتمر عدم تغيير الاسم وأكدت على مرجعيته الماركسية وهو خيار يجب احترامه
    لا شك أن طرح الاستاذ عدلان أو طرح المرحوم الخاتم له وزنه الأدبي والسياسي لأنه قطع شك جاء بعد ممارسة طويلة وتراكم معرفي مقدر
    لذا يجب النظر إليه بعيداً عن العصبيات الحزبية فهو في رأي يأتي للتطوير لا الهدم لذا يجب التعامل مع هذه الرؤى بعقل مفتوح
    السببب بسيط وجوهري فمنذ إطلاق شعار "ليصبح الحزب قوة جماهيرية عظمى" منتصف القرن الماضي لا يزال الحزب يراوح مكانه
    غض النظر عن المبررات التي بعضها منطقي "الظروف الأمنية وغيرها"
    لكن العجز كان في توجيه الخطاب الكفيل بجذب رجل الشارع العادي إلى صفوف الحزب
    هناك خلل ما.. هذا أمر يتفق حوله الغالبية العظمى من الشيوعيين وأصدقائهم وتتشعب تحليلاتهم وتبريراتهم
    ولم يفلح المؤتمر الخامس في رأي المتواضع في وضع الأطر النظرية والعملية لمعالجة هذا الخلل
    لذا أرى ضرورة النظر لهذه الورقة وغيرها من الاجتهادات النظرية الفاعلة على أنها تمثل قراءة لمخرج منطقي من الأزمة
    أفهم ورقة الاستاذ عدلان في هذا الإطار:

    * لا أجد حرجاً في أن تنسب الإضافات النظرية إلى مبتدعيها بدلاً عن ماركس.. ما العيب في هذا
    * عدم الإدعاء بماركسية الإنجازات اللاحقة فهي وإن فرضنا جدلاً أنها استندت إلى إرث الماركسية النظري إلا أن مبدعيهاتجاوزوا قراءات ماركس
    إلى آفاق أرحب بحكم المرحلة التاريخية والمعطيات التي توفرت لهم
    * هناك اتفاق بين الجميع على أن المنهج الجدلي هو أداة التحليل الناجعة بغض النظر عن نسبتها التاريخية وهو أمر غير مثمر في الحوار طالما اتفقنا على أنها الأداة التي يجب أن تستخدم للتحليل
    * المهم في النهاية هو القيمة المنتجة التي تشكل إضافة عملية ونقلة نوعية في العمل العام سواء نسبناها للمنهج الماركسي أو سواه.. التاريخ يكتب باسماء القادة والمبدعين وينسب إليهم ربما لاكسابه مزيد من المصداقية وكما اتفق الجميع لا يمكن أن يلغى الانجاز التاريخي بجرة قلم ويدفن في المقابر ولكن يمكن تجاوز مقولاته حتى عبر أدواته التي ابتكرهاما الضير في ذلك؟
    هنا تساؤل مشروع للاستاذ عدلان الاستخدام الخلاق للمنهج الجدلي في تحليل الشهيد عبد الخالق محجوب لمرحلة ما بعد الاستقلال وضرورة جذب الهامش وقوى الريف المنتجة إلى مركز الصراع السياسي هو تحليل مادي جدلي ماركسي بامتياز هل ترى غير ذلك

    تسلموا

    (عدل بواسطة اسامة الكاشف on 05-01-2013, 11:45 AM)

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

05-01-2013, 02:30 PM

أحمد طراوه
<aأحمد طراوه
تاريخ التسجيل: 25-12-2006
مجموع المشاركات: 4124

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: لسنا ماركسيين.. ورقة مقدمة إلى المؤتمر السادس للحزب الشيوعي (Re: اسامة الكاشف)

    في رصد دلالات ماركس شخصيا وعمقه الفكري النظري في بنود دستور الجريف
    في الفصل الأول : تحديدا في البند الثاني و البند الرابع ... تتموضع خطوط و موءشرات الصراع داخل الماركسية
    ورقة عدلان الرامية لسلخ الديالكتيك المادي من جسد ماركس في عملية اقرب لسلخ الباعوضة : هي ورقة ضمن حركة الصراع داخل الماركسية

    - البند 2 : القاعدة الاجتماعية التي يخدم الحزب مصالحها هي الجماهير المنتجة !
    ولكن، لا ننسى و نحن في كامل وعينا الماركسي بنظرية صراع الطبقات، أن البرنامج الإصلاحي الرأسمالي الإسلامي لانقلاب ود إبراهيم ،
    هو أيضا يخدم مصالح الجماهير المنتجة : يخدمها وفقا للنظرية البرجوازية لراسمالية ما وراء المتربول الأوربي، النظرية المسماة لا شرقية ولا غربية
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

05-01-2013, 03:05 PM

رؤوف جميل

تاريخ التسجيل: 08-08-2005
مجموع المشاركات: 1870

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: لسنا ماركسيين.. ورقة مقدمة إلى المؤتمر السادس للحزب الشيوعي (Re: اسامة الكاشف)

    Quote: أفهم ورقة الاستاذ عدلان في هذا الإطار:

    * لا أجد حرجاً في أن تنسب الإضافات النظرية إلى مبتدعيها بدلاً عن ماركس.. ما العيب في هذا
    * عدم الإدعاء بماركسية الإنجازات اللاحقة فهي وإن فرضنا جدلاً أنها استندت إلى إرث الماركسية النظري إلا أن مبدعيهاتجاوزوا قراءات ماركس


    ولكن مبدعيها هم بانفسهم نسبوها الى الماركسية
    ثم
    اذا تجاوزوا الماركسية يعنى تخطوها واصبحت بالنسبة لهم من
    مخلفات الماضى وهذا لم بحدث ابدا
    اذن مانحن اللذين ننسب اعمالهم الى ماركس وانما هم بانفسهم ولم بحدث
    ابدا ان قال احد منهم انه تجاوز الماركسية
    فى حوار بين هشام عمر النور ود عبدالله بولا
    نوقشت مسألة ادعاء هشام تجاوز الماركسية
    واعتقد لم يقدم د كتور هشام اجابات للاسئلة التى طرحها علية د بولا
    هذا الحوار نشر فى منبر السودان الذى تديرة الاستاذة نجاة
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

05-01-2013, 06:26 PM

عدلان أحمد عبدالعزيز

تاريخ التسجيل: 02-02-2004
مجموع المشاركات: 2225

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: لسنا ماركسيين.. ورقة مقدمة إلى المؤتمر السادس للحزب الشيوعي (Re: رؤوف جميل)

    الأخ بدرالدين، التحيات الطيبات..

    النظريات، وبشكل أخص الاجتماعية الاقتصادية منها، تصف الظواهر بتجريد عال، لذلك في كثير من قوانينها تجد التنبيه "كل عامل آخر يبقى ثابت" أو all else held constant. لذلك عند مناقشة نظرية الثورة عند كارل ماركس، بدون فهم هذا الأمر –أعني التجريد النظري- سيقع النقاش في، اما الفهم الميكانيكي، أو على العكس، الهُلامية.

    كارل ماركس، وفقاً للتجريد النظري المشار إليه أعلاه، درس أنماط الانتاج في تاريخ البشرية وتوصل إلى تحديد القوى الرئيسية المحركة للتاريخ في كل نمط من أنماط الانتاج أو التشكيلات الاجتماعية الاقتصادية، و كشف عن أن نمط الانتاج الرأسمالي السائد قواه الرئيسية هي الطبقة الرأسمالية المالكة لوسائل الانتاج، وطبقة العمال التي لا تملك سوى قوة عملها التي تبيعها حيث يستخدمها الرأسمالي لمراكمة فائض القيمة.

    أعرف أن بدر الدين أحمد موسى مولع بالنصوص، و بالنسبة لي النصوص تكتسب أهمية خاصة عند الاستدلال بها في سياقها المنطقي، وأشكره –بدرالدين- على عودته لمناقشة الورقة من زوايا طرحها للقضايا. وطبعاً تعريف القوى الاجتماعية التي نستهدفها في نقاشنا تتخذ موقعاً مركزياً سواء تم الإفصاح عنه أو لا. فالعامل وطبقة العمال عند كارل ماركس –وأنجلز- بحسب البيان الشيوعي تم وصفهم ك:
    • مجرّد مُلحق بالآلة، لا يُطلب منه سوى الحركة اليدوية الأكثر بساطة ورتابة وسهولة وامتهان.
    • طبقة العمال العصريين، الذين لا يعيشون إلا إذا وجدوا عملا. ولا يجدون عملا إلا إذا كان عملهم ينمي رأس المال. وهؤلاء العمال المُكرهون على بيع أنفسهم قطعة قطعة هم سلعة كأي صنف تجاري آخر، ولذا هم معرَّصون لكل صروف المزاحمة، ولكل تقلبات السوق.
    • فالعمّال، جنود الصناعة البسطاء، يُوضعون تحت رقابة تراتبية كاملة، من ضبّاط وصفّ ضبّاط. وهم ليسو عبيد طبقة البرجوازيين ودولة البرجوازيين فحسب، بل هم أيضا، في كل يوم وكل ساعة، عبيد للآلة، ولمراقب العمل.

    ++ راجع كارل ماركس و فردريك انجلز، بيان الحزب الشيوعي، الفصل الأول.

    لا حظ يا بدر الدين، أن العمال ليسو عبيد طبقة البرجوازيين فحسب، بل أيضاً عبيد لمراقب العمل، و مراقب العمل دي برضو بتدخل تحتها طبعاً فئات الاداريين، ولاحظ هم نفسهم أجراء. تلك هي الطبقة العاملة عند ماركس، و ماركس توقف عقله وقلبه بوفاته في 1883، و ملاحظة انجلز كانت في 1888، و دستور الحزب الشيوعي السوداني الذي حدد الفئات التي يعمل من أجلها كما اقتبسته الورقة، أجازه المؤتمر الخامس في 2009. ده كله بقودنا للدعوة بضرورة الكف عن نسبة كل تطور في المفاهيم ل كارل ماركس. ما لماركس ل ماركس، و ما ل عبدالخالق محجوب ل عبدالخالق محجوب.

    ماركس (الأصلي) نظر للطبقة العاملة في وجودها داخل نمط الانتاج في مسار التاريخ البشري، أي بمنظور الأممية، و ليس في إطار الدولة الواحدة، ثم دعاها لتحرير نفسها بتحطيم جهاز الدولة و علاقات الانتاج القديمة! لذلك طرحت ورقتي أعلاه التسآؤل التالي: " كيف تتحقق "الملكية العامة لوسائل الإنتاج"؟ هل تتحقق بتملك الدولة لها، وإدارتها، وإعادة توزيع فائض الإنتاج. أم بتمليكها للقوى المنتجة –العاملين عليها- مباشرةً؟ الخيار الأول –ملكية الدولة لوسائل الانتاج- ما هو سوى تكرار لنموذج "رأسمالية الدولة الاحتكارية" كما خبرته دولة السوفييت و الأنظمة التابعة لها. بينما الخيار الثاني هو إعادة إخراج الملكية الخاصة لوسائل الإنتاج، بممثلات وممثلين جُدد، فكأننا يا عمر لا رحنا ولا جينا! سؤال ملكية وسائل الانتاج في المشروع الاشتراكي، معضلة، اذا لم يتوفر لها خيار ثالث."
    بإختصار يا بدرالدين، دعوتي تشمل كل العاملين بأجر، بما فيهم مراقبي العمل والإداريين، لكنني لن أدعي، بعدها، أن ذلك قول ماركس أو أننا ماركسيين.

    إذاً يبقى جوهر الورقة قائماً.. فالتعريف الحالي للعامل و الطبقة العاملة، ليس تعريف ماركس. و الطريق المقترح للسلطة ليس هو الطريق الذي إقترحه ماركس. فعلام أنت ماركسي؟ في الحقيقة، أن طرح الحزب الشيوعي السوداني أقرب لطرح كارل كاوتسكي و الحزب الاشتراكي الديمقراطي، منه إلى كارل ماركس.


    الأستاذ أسامة الكاشف، تحياتي..

    تجدني على اتفاق كامل معك بضرورة سماع الآخر المختلف بذهن مفتوح و تحديد نقاط الاتفاق و الاختلاف، وذلك بالضبط ما يؤدي إلى حوار مثمر لأطرافه المشارِكة و المتابِعة. و شكراً أيضاً على إسهامك في تبسيط نقاط الورقة الأساسية بما يساعد في فهمها على نحو أفضل.

    تقديري،

    عدلان.

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

06-01-2013, 00:00 AM

على عجب

تاريخ التسجيل: 22-06-2005
مجموع المشاركات: 3881

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: لسنا ماركسيين.. ورقة مقدمة إلى المؤتمر السادس للحزب الشيوعي (Re: عدلان أحمد عبدالعزيز)

    سلامات يا عدلان

    اشكرك علي نقل الحوار الي سودانفور اول ..فقد اتاح لنا ان نطلع علي هذه الكتابة الشيقة

    لحسن موسي..اتمني ان تضيف الي هذه القراءات الجادة التي تفضلت بها.

    Quote: شغل الآيديولوجيا المُخفـّفة وشغل الآيديولوجيا المفخـّخة


    دا كلّه كون ـ والتصحيف مقصود ـ و موضوع حجوة امضبيبينة في سيرة الآيديولوجيا المخففة كوم تاني. ذلك أن عبارة " القشرولوجيا " تقرأ ،عند الكثيرين من معارضي آيديولوجيا اليسار الشيوعي، كترجمة متواطأ عليها لأدب ماركس. و في هذا المشهد صارت موضوعة" الأيديولوجيا المخفـَّفة" بمثابة السمسم السحري الذي سيفتح أمام الحزب مغاليق وعد الرواج الجماهيري الواسع الذي يحلم به الشيوعيون السودانيون.
    ـ المناقشة الدائرة بشكل غير رسمي بين نفر من الشيوعيين عن فرص تحويل الحزب لما يسمى بـ " الحزب الجماهيري" المفتوح للجميع، بدلا من وضعية " الحزب الطليعي " الذي يصطفي عضويته بعد فحص آيديولوجي و يلزمها بجملة من الإلتزامات السياسية و الأخلاقية، هذه المناقشة هي الجزء الظاهر من جبل جليد الصراع الطبقي داخل الحزب الشيوعي، بين الماركسيين و طليعة البورجوازية اليمينية التي تحلم بتدجين الحزب الشيوعي بتجريده من سلاح الفكر المادي النقدي.و أنصار هذا الإتجاه يبنون حجتهم على أساس أن الحزب يمكن أن يصبح قوة عددية مؤثرة إذا نجح في إستثمار نفوذه الرمزي بين الديموقراطيين المتعاطفين مع سياساته و جذبهم للإنخراط في صفوفه بعد رفع العوائق " الآيديولوجية" التي قد تعترض إنخراطهم.و حساب "العوائق" واسع و متنوع لكنه يردنا في كل مرة إلى المطالبة بتخلي الحزب الشيوعي عن هويته الطبقية تحت شعار " تخفيف الحمولة الآيديولوجية". و هذه المطالبة تبدأ من مجرد "تغيير إسم الحزب " بمحو صفة " الشيوعي"، سيئة السمعة بين عيال المسلمين و بين هواة الليبرالية الجديدة الذين يكدّر عيشهم الحديث عن " صراع الطبقات " و عن " الدولة العلمانية "، لتنتهي عند لازمة " تخفيف الحمولة الآيديولوجية" بالتخلص من "الدوغمائية الماركسية و "الطهرانية الثورية" و غير ذلك من أمراض اليسارية.و دعاة " تخفيف الحمولة الآيديولوجية" ،وأغلبهم من الشيوعيين السابقين ، الذين يحلمون بحزب بدون آيديولوجيا على مزاعم بموت الأيديولوجيا أو على مزاعم بفسادها وعدم مناسبتها لواقع المجتمع السوداني ، وجدوا في أدب الخاتم عدلان ضالتهم و وافقهم الخاتم مثلما وافق شن طبقه. طبعا لا سبيل للإشاحة عن ملف الخاتم عدلان في خصوص " .. أوان التغيير" في هذا المشهد التاريخي البالغ التعقيد. لكني سأكتفي منه بصفته الأستهلالية كونه ابتدر اللعب على المكشوف و نطق بالصوت العالي عن مطالب كان كثير من الرفاق يتهامسون بها خفية.


    و حين أتأمل في ما يجري باسم " الآيديولوجيا " ببصيرة الديموقراطي ، و قيل ببصيرة "الشيوعي غير النظامي " ، يدركني مزيج من الإشفاق و الحيرة و الحنق على الرفاق الذين صاروا يناضلون من أجل " تخفيف الحمولة الآيديولوجية " للحزب الشيوعي! حتى أضحت العبارة ، " تخفيف الحمولة الآيديلوجية " ، شعارا يلتئم عنده شمل نفر معتبر من اليساريين السابقين [ و السابقين الوشيكين ] الطامحين لتجريد حزب الشيوعيين السودانيين من أمضى اسلحته: سلاح الفكر المادي النقدي المستبصر في معطيات الواقع على هدي الميراث الماركسي. " هؤلاء الناس" الذين زهدوا في ميراث ماركس و تركوا حزب الشيوعيين السودانيين ، كانت أمامهم فرصة ابتدار حزب جديد بدون " حمولة آيديولوجية " ، و كفى الله المؤمنين شر القتال. لكنهم لم يفعلوا. بل أخذوا ـ كما يقول الصديق صدقي كبلوا ، في " موسم الهجرة إلى اليمين " ، يطالبون الشيوعيين السودانيين بطرح" الحمولة الآيديولوجية" بأسلوب يستغني بعصاب اليسارية المُزايِدة عن المحاججة العقلانية.و قد جسد الزميل السابق الخاتم عدلان أفضل نماذج "هؤلاء الناس" الذين يردفون الآيديولوجيا على بعير الماركسية فيلعنون الآيديولوجيا ويتأففون من أدب ماركس الذي يرونه تجسيدا شنيعا للآيديولوجيا ،و حجتهم أن الآيديولوجيا ماتت [ مع" نهاية التاريخ"] أو أنها صارت لا تناسب الواقع المعاصر، أو لأنها أصلا منفـٍّرة ،عسير هضمها على جماهير الكادحين بالذات في بلاد المسلمين إلخ. و هكذا نجد الخاتم عدلان، المثقف العارف الفيلسوف و الأيديولوجي القيادي الشيوعي ، "الواقع من السما سبعة مرات" ، لا يتحرّج من المطالبة باستبدال الحزب الشيوعي بمسخ سياسي غميس [ إقرأ " انتهازي"] سمّاه: " حزب عادي للإنسان العادي " كما لو كان في السودان شيء يمكن توصيفه بالعادية ، عجبي!
    :" .. هذا المشروع سقط ونحن يجب أن نُفكر بطريقة جديدة وإنشاء حزب عادي للإنسان العادي، حزب يطلع بمهام النهضة الوطنية وتحقيق التنمية المتوازنة في البلاد والإستجابة لمطالب الناس، اليوم حزب غير مثقل بحمل أيديولوجي ثقيل مثل بناء الإشتراكيّة فالشيوعيّة. التي لا يمكن أن أتوجه بها إلى الناس في قريتي مثلاً للإيمان بها، أنا لم أكن أدعوا أهلي في قريتي للدخول الى الحزب الشيوعي لأنّ هذا يعني أشياءً ضخمة جداً لا أستطيع أن أناقشهم فيها دعك عن إقناعهم بها، لكن إذا كان الحزب خالياً من الأيدويولوجيا وموجهاً لخدمة الناس كما هم وفق احتياجاتهم الماثلة يمكن أن أدعوا كل الناس ويدخلوا زرافات ووحداناً في هذا الحزب، ليتحوّل الحزب إلى قوى جماهيرية كبرى كما كان يحلم عبد الخالق محجوب، لم تطبع هذه الورقة إلاّ بعد عام كامل بعد أن اضطررتهم الى ذلك وبعد أن وزعت منها عشرين نسخة خارج قنوات الحزب ووجهت الورقة بعداء شديد من القيادة والكوادر الأخرى. وتلك المنطلقات التي كنت أنادي بها ينادي بها الحزب الآن بعد أن غادر صفوفه مئات الناس يأساً من التغيير،.."
    انظر بقية كلام الخاتم في الرابط
    http://www.ahewar.org/debat/show.art.asp?aid=39225
    عبد الله ،لا أريد ، هنا ، أن أكرر النقد الذي طرح في قراءات سديدات لبعض الديموقراطيين و الشيوعيين لأطروحات الخاتم عدلان و أكتفي منه بمآخذك النقدية [ في الرابط :
    http://sudanile.com/2008-05-19-17-39-36/56-20...-02-04-05-57-59.html
    ] و أضيف عليها من مآخذ صدقي كبلو المنشورة في كتابه " موسم الهجرة إلى اليمين" و ذلك لحين عودة متأنية لتفاكير الخاتم . و تمحيص آراء الخاتم عدلان رغم أهميته إلا أنه، في هذا المقام على الأقل ، ليس في قمّة جدول أعمالي ، سيّما و الخاتم قد توصل لمغادرة حزب الشيوعيين و أسّس حزبا لحركة لتلك "القوى الحديثة" التي ألهمها عزّها الطبقي نفض طرفها من ميراث ماركس[ و هيهات !] و مداهنة" آيديولوجيا نهاية الآيديولوجيات" التي ترعاها آلة رأس المال المعولم.. و على كل حال، فمناقشة " أيديولوجيا نهاية الآيديولوجيات" مشروع مترامي الأطراف، يتجاوز حدود منازعة الخاتم عدلان مع الشيوعيين السودانيين ليغطي جملة من مجالات الفعل الإجتماعي ، من فلسفة علم الجمال لغاية علم الإقتصاد السياسي. و حين " أتشبّر" ـ أنا الفنان التشكيلي " صغير الجرم كبير الجرم .." ـ و أتطفـّل على مقام نقد إقتصاد السوق، فأنا أفعل ذلك على قناعة بكون نقد اقتصاد السوق صار "فرض عين" واجب على كل إنسان يعيش تحت طائلة رأس المال، و بالذات بعد سقوط نموذج الإقتصاد الليبرالي عقب أزمة النظام المصرفي العالمي 2008.و أنا أفعل هذا[ و "نحن نفعل هذا،أتعرفون لماذا؟" عمر براق ..] من موقع الفنان الموجود في عالم يلعب فيه اقتصاد السوق دورا مهما في التأثير على لا على الخيارات الجمالية للفنانين فحسب و إنما على الخيارات الوجودية لكافة المعنيين بالتغيير. هذا الوعي بضرورة تأسيس الموقف النقدي من آيديولوجيا السوق مغيّب أو مهمل عند نفر من أهل اليسار في السودان الذين يكشفون ، من وقت لآخر ، عن ميل عفوي للرضاء بقدر السوق على زعم أن "ليس هناك بديل آخر" لإقتصاد السوق. رحم الله رجلا قال : يا عمال العالم اتحدوا فلن تخسروا شيئا سوى أغلالكم.و في منطقة التطبيع و الرضاء بقدر السوق يتنافس المتنافسون في مداهنة سدنة رأس المال [ شوف رسالة أتحاد الكتاب السودانيين المخجلة لجورج دبليو بوش ].

    [ و تخريمة على صدقي:
    يا صدقي إنت الحاجة المسميها " الرأسمالية السودانية " دي شن نفرها؟! و ما هي مصلحتها في ما سميته بـالتحالف الطبقي العريض للقوى الوطنية الديموقراطية الذي سينفذ الثورة الوطنية الديموقراطية؟و هل هناك رأسمالية طيبة يمكن التحالف معها و رأسمالية شريرة يجب تجنبها ؟و ماهو موقع " الثورة الوطنية " من الإعراب تحت شروط التناقض بين العمل المحلي و رأس المال المعولم؟ و أنا بسألك لأسئلة دي لأنك وعدت ـ في " موسم الهجرة إلى اليمين " بالعودة بتفصيل لهذه القضية. و هي كما ترى اسئلة لها علاقة بالموقف من منازعة الأيديولوجيا في مشهد الحزب الشيوعي السوداني ]
    ومطالبة عيال المسلمين للماركسيين السودانيين بتخفيف الحمولة الآيديولوجية للحزب تستمد مشروعيتها من خرافة "موت الآيديولوجيات" التي انطلقت، بين أيديولوجيي رأس المال ، بعد انهيار الإتحاد السوفييتي و نهاية الحرب الباردة.و هي مناقشة تتجاهل بداهة " إنتاج الأيديولوجيات كشيئ طبيعي لا يمكن تجاهله ضمن واقع تقسيم العمل الاجتماعي الذي يصون التناقض بين العمل و رأس المال.فتحت شروط تقسيم العمل يملك الوعي أن يتصوّر أنه يمثل شيئا مغايرا لحال كونه وعي ناتج عن واقع الممارسة الإجتماعية. أي أن الوعي ينسلخ عن واقعه و يتلبّس واقعا متصوّرا".
    Sylvain Auroux & Yvonne Weil , « Idéologie » in Dictionnaire des auteurs et des thèmes de la Philosophie, Hachette , 1991

    و مشروع آيديولوجيي موت الآيديولوجيات يتلخـّص في مصادرة و محو الميراث النقدي الإجتماعي الذي راكمته التجارب الثورية للشعوب عبر القرون بذريعة ارتباطه بفكر آيديولوجي بائد عفى عليه الزمن و تجاوزته الأحداث ، ثم فتح صفحة جديدة لتعريف لائحة متفائلة للتدبير الإجتماعي الجديد.
    داخل هذه الصفحة الجديدة السعيدة ينتحل المستبدون بالثروة و بالسلطة لأنفسهم حق القوامة على إدارة التناقض بين العمل و رأس المال ، و ذلك على أساس القوانين التي يعرّفونها هم. و على هذا الإنتحال يحتكرون المنابر الإعلامية و المؤسسات التعليمية و العلمية و يؤطرون المناقشة و يوجهونها بيد من حديد حسب مصالحهم.
    و تحت شروط الهيمنة الطبقية الراهنة، يصبح حتى التساؤل البريئ حول مشروعية القوامة على تنفيذ اليوتوبيا الجديدة المعافاة من مرض الآيديولوجيا، يصبح أكبر تابو في سلّم المناقشات المحظورة على المستضعفين.

    عبد الله، يا أحانا الذي في الآيديولوجيا ،
    أنت تعرف أن كل هذا الجرد يندرج في كشف حساب الصراع الطبقي الآيديولوجي في المجتمع السوداني المعاصر، و سأعود لنبشه في مقامه و" الحساب ولد وبت معا " كما تعبر حكمة الأهالي. و قد استدعيته هنا كتوطئة للتأمل في وجه جديد من وجوه الصراع الآيديولوجي الراهن داخل حزب الشيوعيين السودانيين ، و كذريعة ألتمس بها بعضا من حكمتك في فرز خيوط الصراع الطبقي المستعر بين الشيوعيين السودانيين ، مما تبدّى لي في حديث نشره الشفيع خضر في الأسافير قبل فترة يشرح فيه كيف تتعارض الآيديولوجيا مع الواقع [ "عندما تصطدم الآيديولوجيا بالواقع"2 ــ 2 ].أنظر الرابط
    http://sudaneseonline.com/articles-action-listarticles-id-11.htm

    أثار اهتمامي في حديث الشفيع خضر قربه المنهجي من الطريقة التي كان الخاتم عدلان يتعامل بها مع موضوعة الآيديولوجيا.
    و الشفيع خضر، كما لا يخفى عليك، طبيب بدرجة " أفندي شيوعي " نذر حياته للعناية بالحزب .و هو يقف اليوم كأحد قادة الرأي البارزين داخل حزب الشيوعيين السودانيين.و رأيه يستحق الإهتمام لأنه يستقطب بالضرورة تأييد أو تعاطف قطاع معتبر من الشيوعيين النظاميين.
    كتب الشفيع خضر، معلقا على خيبة أمل بعض شباب الحركة الإسلامية في مآل المشروع الإسلامي لنظام الإنقاذ في السودان، كتب يشرح اسباب انحطاط "حلم المدينة الفاضلة " الإسلامية الذي جذب الشباب المسلم في البداية للتعاطف مع المشروع السياسي لنظام الإنقاذ :
    "..و في الحقيقة ،فإن الآيديولوجيا، أية آيديولوجيا، قابلة للتحوّل إلى وعي جماعي ، أو مجتمعي ، إذا ما كانت وقائع الحال تساعدها على ذلك. لكن من الصعب ان تصمد الآيديولوجيا في اختبار التطبيق و الممارسة عندما تحكم، أو تصل حملتها إلى السلطة ، إذا لم تعد اكتشاف نفسها من داخل الممارسة، من داخل الواقع و متغيراته، لا من داخل الآيديولوجيا نفسها ".
    ذكرني هذا الكلام بقولة مشهودة لمولانا " ريجيس دوبري"، المفكر الفرنسي [ في كتابه" نقد العقل السياسي" غاليمار 81] ، تلخص تعريف الآيديولوجيا بكفاءة عالية أترجمها كالآتي :
    " صارت الآيديولوجيا هي الإسم العلمي للشيطان و باسمها يتخذ ابليس من فضاء السياسة مقره الرسمي " .."
    Régis Debray,Critique de la Raison politique(1981)
    و من يتأمل في مقال الشفيع خضر يلمس أن شيطان الآيديولوجيا يفسد عليه شغل الماركسية و يحشره في زمرة المطالبين بحزب شيوعي" لايت" أيديولوجيا! فالآيديولوجيا في حديث الشفيع أعلاه تمثل كجسم مستقل يقبل على اختبار الممارسة كما لو كان يملك خاصية الوقوف خارج واقع الممارسة. كما لو كانت هناك ممارسة منزّهة عن الآيديولوجيا.
    يقول الشفيع خضر ". لكن من الصعب ان تصمد الآيديولوجيا في اختبار التطبيق و الممارسة عندما تحكم، أو تصل حملتها إلى السلطة ، إذا لم تعد اكتشاف نفسها من داخل الممارسة، من داخل الواقع و متغيراته، لا من داخل الآيديولوجيا نفسها ". و هكذا ففي حالة فشل الآيديولوجيا" في اختبار التطبيق و الممارسة.." فالشفيع خضر يرى أهل الآيديولوجيا كمنبتـّين " أمفكّو " في وضعية غريبة لا سبيل لتوصيفها إلا كـ "مرحلة إنعدام الآيديولوجيا " ! .
    و حين يكتب الشفيع خضر:
    " ..و كما يقولون فإن السلطة السياسية هي البوتقة التي تحترق فيها كل الآيديولوجيات و المطلقات و يوتوبيا الجنة المثالية " فهو يبني كلامه على أساس أن فشل تجربة نظام الإنقاذ في الحكم باسم الإسلام يمثل " حالة العجز في تحويل اليوتوبيا ".." إلى واقع". لا أظن أن الشفيع خضر يجهل أن اليوتوبيا ماهي إلاّ بعض تجليات الآيديولوجيا ، لأن الآيديولوجيا، في ميراث ماركس [ و في مواريث أخر]، هي كل مركّب من المفاهيم و التمثلات التي تشكّل مفهوما لحقيقة العالم في الخاطر الفردي و الجمعي .على أساس هذا المفهوم يتخذ الفرد ، كما تتخذ الجماعة ،المواقف التي ترى أنها تتوافق مع مصالحها المادية و الرمزية.و ضمن هذا المنظور فالآيديولوجيا، داخل المجتمع الطبقي، هي وعي بالوجود ضرورته مستمدة من أسباب البقاء التي تستشعرها الطبقة ضمن شروط صراع المصالح الإجتماعية. و على كل حال فهاهو نظام الإنقاذ ما زال يحكم " باسم الإسلام " بينما هذا الشيئ الذي يسمّى بـ " الآيديولوجيات " ما زال يتلظـّى [ زي كباب السيخ ] و الجمل ماشي و ما سائل في زول!
    الشفيع يتجاهل تعريف الآيديولوجيا كـ " مفهوم للعالم "، كأنثروبولوجيا ، و يستعيض عنه بتعريف الآيديولوجيا المعاجمي البسيط الذي يشرح أصل المصطلح الإغريقي :" إيدي : فكرة " و "لوغوس: علم "، الذي اجترح عليه فلاسفة القرن الثامن عشر " الآيديولوجيون" [ أنطوان دوتراسي و كوندياك ] مصطلح الآيديولوجيا كعلم دراسة الأفكار في ذاتها ، و ذلك في محاولة منهم لتجاوز التبعات الرمزية لمصطلح " الميتافيزيقيا" التقليدية. و حين يكتب الشفيع خضر:
    " لقد أشار معظم الفلاسفة و المفكرين ، على امتداد القرنين الماضيين ، إلى الآيديولوجيا باعتبارها علم الأفكار " فهو يستبيح التركيب الأنثروبولوجي للمصطلح بطريقة تضمن له تبسيط المناقشة في مستوى التعارض البدائي بين الفكرة و الواقع المادي.
    و من يحسن الظن بنوايا الشفيع يميل لتصحيح العبارة باستبدال مفهوم " الآيديولوجيا " بـمفهوم " النظرية " التي تصمد ، أو لا تصمد ، "في اختبار التطبيق و الممارسة ". لكن هذا التصويب لعبارة الشفيع خضر لا يعفينا من التساؤل : ما الذي أدّى بالشفيع خضر ، و هو الكاتب المثقف و المفكر السياسي الذي تربى على الادب الماركسي ، للوقوع في مثل هذا اللبس الغليظ الذي يطابق بين الكل المفهومي في الآيديولوجيا و الجزء الأداتي في النظرية ؟ هل هي رغبة سرية في رجم النظرية [ الماركسية] بتجريمها كآيديولوجيا شيطانية ؟ أم هو اعتقاد مبدئي أصيل في دخيلة الشفيع خضر بلا جدوى النظريات و الأفكار في مواجهة الواقع، و ذلك على زعم منسوب لهيغل بأن " الفكرة تنحط عندما تتحوّل إلى واقع ". هذا الإرتياب المبدئي في قدرة النظرية على معانقة الواقع يفتح الباب للتخلص من الضوابط و الموجهات النظرية التي يلتئم على أساسها جمع الرجال و النساء المنظمين على برنامج نظري مشترك للعمل العام، ويهيئ الأرض لهيمنة ثقافة التدبير البراغماتي [ براغماتي بتاع شنو يا زول؟ أقرأ :" ثقافة التدبير الإنتهازي" و سجن سجن غرامة غرامة! ].
    لقد بدأ نقد الشفيع خضر لموضوعة الآيديولوجيا من عرضحال سريع لإنحطاط نظرية "المشروع الحضاري " الأسلامي التي أطّر بها الناشطون الإسلاميون حركتهم السياسية و استفرادهم بالسلطة في السودان، ثم انتهي بتعميم نقده لآيديولوجيا الإسلاميين على التجربة الإشتراكية في قفزة بهلوانية محيرة يخلص منها لعدم موائمة "الآيديولوجيا الإشتراكية" مع الواقع. هنا يكتب الشفيع خضر:
    ".. و حتى لا نتهم بالإزدواجية أو الإنتقائية أو غير العلمية ، نقول ، في سياق مختلف ، أن فكرة الإشتراكية نجحت في أن تلهم ثورات الشعوب و حركات التحرر الوطني ، و تزويدها بمعنى عميق لنضالاتها و تضحياتها ، بل ظلت الإشتراكية محركا أساسيا لتاريخ البشرية الراهن. لكن تحوّل الآيديولوجيا الإشتراكية إلى واقع مجسد في المعسكر الإشتراكي ، أفضى بالممارسة إلى صورة مغايرة تماما، و أدخل الفكرة في باب الإنحطاط المروّع ، ممثلا في الدولة الشمولية الديكتاتورية التي انفض الناس من حولها فانهارت، دون أن يعني ذلك انهيار الفكرة.و هذا موضوع آخر يمكن أن نتناوله في مجال آخر. لكن ما نود أن نقوله هنا أن الآيديولوجيا، أية آيديولوجيا،تمثل على الدوام شكلا من أشكال التمثـّل المثالي للواقع .و هي كما كتب و عبّر أكثر من مفكر و فيلسوف ، ستظل دائما بعيدة عن أن تترجم نفسها حرفيا في تجربة سياسية متحققة. إن المسافة بين السياسة و الآيديولوجيا تظل، دائما شاسعة، و يمثل جموحها تعبيرا عن حاجة طبيعية من حاجات بناء الشرعية.و هي، لذلك السبب، تزدهر في الطور الدعوي التعبوي التحريضي و تشحب و يصفر لونها في طور الممارسة العملية." و هكذا تنحط الآيديولوجيا من مقام " النظرية " لمقام" البروباغاندا" التحريضية التي تشحب و يصفر لونها فلا يُرجى منها حتى مريسة تامزينها!.
    المقارنة التي يقيمها الشفيع خضر بين فشل تجربة الأسلاميين في السودان و فشل التجربة الإشتراكية ، و التي تضمر أن التجربتين تعانيان من نفس داء الفشل الآيديولوجي، هذه المقارنة مجحفة في حق المناقشة أولا مثلما هي مجحفة في حق كل تجربة، و ذلك لأنها تنطوي على خطل منهجي غير متوقع من طرف قيادي تربي على عادات التدبير الفكري الماركسي، فالشفيع هنا يضرب عرض الحائط بمجمل الظروف التاريخية و السياسية التي خلّقت كل تجربة. و عجلة الشفيع الظاهرة لدفن التجربة الإشتراكية مع التجربة الإسلامية في حفرة الآيديولوجيا المشتركة تثير أكثر من سؤال حول ما حفزه على كتابة هذا المقال؟ هي هي مجرد الرغبة في مواساة " القطاعات الواسعة في قاعدة الحركة الإسلامية " عن الإحباط الذي أدركها بانحطاط " حلم المدينة الفاضلة " الذي كان في صلب " المشروع الحضاري" الإسلامي؟ أم هي محاولة للتملـّص من تاريخ الحركة التقدمية المستهدية بفكر ماركس من وراء ساتر نقد الآيديولوجيا؟ أم هو خطاب موجّه للجماعة الطيبين في الحزب الذين يتوسم فيهم الشفيع تضامنا على استئصال ميراث ماركس من حزب الشيوعيين السودانيين و الإسترخاء على مرتبة ذلك " الحزب العادي للإنسان العادي " الذي كان يحلم به الخاتم عدلان؟ مندري؟!
    عبد الله، يا أخانا الذي في سماوات الحوار الأسافيري..
    كما ترى فمنازعة الآيديولوجيا لن تنتهي عند حديث الشفيع أعلاه، و لا بد أن الديموقراطيين و الشيوعيين داخل [ و خارج ] الحزب سيضطرون للخوض في تفاصيلها بطريقة أو بأخرى، آجلا أم عاجلا .ولو كان لنا من عزاء في هذا الأمر الغميس[ و هيهات ] فهو في الأدب الذي سيرفد نهر التفاكير اليسارية السودانية بشيء الوعي النقدي الضروري لأي نهضة حضارية.. أقول الحزب الشيوعي مهم في المشهد السياسي السوداني ، و قيل في المشهد السياسي لمنطقة الشرق الأوسط و إفريقيا ، لا لأنه " أقوى حزب شيوعي في المنطقة " كما يشاع، فالمنطقة لا تعرف الأحزاب الشيوعية، أما لأنها لم تقم أصلا أو لأنها قبلت التذويب في المؤسسات السياسية المستبدة لأنظمة الطبقة الوسطى،و لكن الحزب الشيوعي السوداني مهم لأنه حزب متمسك بالفكر المادي، نسخة ماركس رضي الله عنه، و هذه الخصوصية الآيديولوجية تمكنه من أن يطرح ذاته نموذجا أصيلا لمناهج العمل السياسي المؤسسي الذي يستشرف آفاق الحرية و الديموقراطية على وعي نقدي بطبيعة الواقع السياسي المحلي و العولمي.

    أقول قولي هذا و استغفر الله لنا جميعا و الحمد لله على كل شيئ و كدا..

    نص الشفيع عن الآيديولوجيا في موقع الراكوبة
    على الرابط
    http://sudaneseonline.com/articles-action-listarticles-id-11.htm

    سأعود"

    الاقتباس من هذا الرابط:
    http://sudaneseonline.com/forum/viewtopic.php?p...eb1431fc18cfb92.html
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

06-01-2013, 06:17 AM

اسامة الكاشف
<aاسامة الكاشف
تاريخ التسجيل: 13-06-2008
مجموع المشاركات: 898

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: لسنا ماركسيين.. ورقة مقدمة إلى المؤتمر السادس للحزب الشيوعي (Re: على عجب)

    يا صدقي إنت الحاجة المسميها " الرأسمالية السودانية " دي شن نفرها؟! و ما هي مصلحتها في ما سميته بـالتحالف الطبقي العريض للقوى الوطنية الديموقراطية الذي سينفذ الثورة الوطنية الديموقراطية؟و هل هناك رأسمالية طيبة يمكن التحالف معها و رأسمالية شريرة يجب تجنبها ؟و ماهو موقع " الثورة الوطنية " من الإعراب تحت شروط التناقض بين العمل المحلي و رأس المال المعولم؟ و أنا بسألك لأسئلة دي لأنك وعدت ـ في " موسم الهجرة إلى اليمين " بالعودة بتفصيل لهذه القضية. و هي كما ترى اسئلة لها علاقة بالموقف من منازعة الأيديولوجيا في مشهد الحزب الشيوعي السوداني

    في دي حقو نرجع لما كتبوا الشهيد عبد الخالق منسوباً إليه عندما دعا بوضوح إلى استقطاب الرأسمالية غير المرتبطة بالاستعمار ضمن برنامج يهدف لترسيخ دعائم الاستقلال الوطني وخصوصاً في التجارة الخارجية (عن تلك الفترة يتحدث) وأكد على ضرورة التحالف مع كبار المزارعين الذين يمتلكون أدوات انتاجهم ربما هي متطلبات التحالفات المرحلية لكن في كل الأحوال هي الانفتاح نحو قوى مؤثرة يفوق تأثيرها في تلك الفترة تأثير الطبقة العاملة.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

06-01-2013, 07:10 PM

أحمد طراوه
<aأحمد طراوه
تاريخ التسجيل: 25-12-2006
مجموع المشاركات: 4124

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: لسنا ماركسيين.. ورقة مقدمة إلى المؤتمر السادس للحزب الشيوعي (Re: اسامة الكاشف)

    UP

    الحزب الشيوعي السوداني ليس منتدى فلسفي : ليس حزبا للمنطق الديالكتيكي في صراعه مع المنطق الصوري و المنطق الرياضي
    وحسب !
    الفلسفة بالنسبة للشيوعيين هي صراع الطبقات و الثوره الاجتماعية : بالنسبة للشيوعيين الفلسفة ليست معنية بفهم الواقع فقط
    كما عند هيجل و لوكاش و هبرماس، بل معنية أساسا بالنضال من اجل تغيير الواقع

    بمنطوق البيان الشيوعي التأسيسي الذي طور أفكار ماركس الواردة في أطروحة الدكتوراة، ونقد فلسفة الحق الهيجلي، و مخطوطات 1844،
    فان الشيوعيين يدافعون عن المصالح الاستراتيجية للطبقة العاملة، لذا فهم عند هذه اللحظة يدافعون عن المصالح المباشرة لحلف الكادحين السوداني
    الذي يضم الغالبية المطلقة لشعب السودان

    الطريق للمؤتمر السادس : حزب لا ماركسي مفتوح، أم حزب ماركسي ثوري

    (عدل بواسطة أحمد طراوه on 06-01-2013, 08:51 PM)

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

06-01-2013, 11:51 PM

عدلان أحمد عبدالعزيز

تاريخ التسجيل: 02-02-2004
مجموع المشاركات: 2225

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: لسنا ماركسيين.. ورقة مقدمة إلى المؤتمر السادس للحزب الشيوعي (Re: أحمد طراوه)

    أحمد طراوة، سلامات..

    أنت كتبت :
    Quote: الطريق للمؤتمر السادس : حزب لا ماركسي مفتوح، أم حزب ماركسي ثوري

    لا بأس من الشعارات، لكن الورقة تجاوزت الشعارات العامة لمناقشة ما وراءها. و مبحث الورقة في تقديري توصل إلى إدراك "لا ماركسية" الحزب الشيوعي السوداني و إن لم يختلف مع برنامج الحزب السياسي و القوى التي يتوجه لها. كما دعت الورقة أن ليس هناك ضرورة أصلاً لمثل ذلك الطلاء الماركسي. فقوموا إلى نضالكم، ببوصلة مصالح كادحي شعب السودان. هي مصالح لن تتناقض و مصالح الشغيلة في العالم.

    عدلان.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

07-01-2013, 01:30 AM

أحمد طراوه
<aأحمد طراوه
تاريخ التسجيل: 25-12-2006
مجموع المشاركات: 4124

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: لسنا ماركسيين.. ورقة مقدمة إلى المؤتمر السادس للحزب الشيوعي (Re: عدلان أحمد عبدالعزيز)

    ولكن يا عدلان،
    برنامج المؤتمر الخامس مكتوب بفكر ماركس (بلحظة ماركس المتحققة تاريخيا في واقع السودان) لحما و دما
    البرنامج يشع بمفاهيم المادية التاريخية وهو يترصد مواٍطن الفائض الاقتصادي الكامن، وهو يؤسس
    عبر إصلاح اقتصادي موضوعي واقعي متدرج، لمقرطة و تثوير علاقات الإنتاج و التبادل في وجهة النهوض بقدرات و وعي و اتساع مصالح
    القوى المنتجة : البرنامج ماركسي لحما و دما لانه يدفع بالتطور الاقتصادي السوداني نحو نقطتين حاسمتين في الفكر الاقتصادي الماركسي

    - التأسيس لتراكم وطني ديمقراطي ماركسي متصاعد و مشتد و متسم بالاتساع و التنوع، و وثيق الصلة باتجاهات الصراع الطبقي في مواقع التنمية الريفية و الحضرية
    - تطور القوى المنتجة السودانية و تصادمها مع علاقات الانتاج الماثلة هو القانون المادي المحرك للثورة السودانية، هو ديالكتيك الثوره، وهو القاعدة لتأسيس فكر الحقوق و الديمقراطية السوداني،
    هو المدخل و الضمانة الجماهيرية لقطع الطريق أمام إعادة إنتاج ماسي التراكم الاشتراكي الستاليني، ماسي تراكم الخمير الحمر، ماسي التراكم الانجليزي الرأسمالي
    المعروف بتسييج الأراضي و نسخته السودانية المعروفة بالنزع و الإغراق

    ورقتك يا عدلان لا علاقة لها بالمادية التاريخية و نظرية التطور الوطني الديمقراطي الماركسي،
    هي في أحسن الأحوال قد تفرخ أنجيلا نظريا لثورة و اصلاحات مهاتير محمد السوداني
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

07-01-2013, 00:38 AM

بدر الدين احمد موسى
<aبدر الدين احمد موسى
تاريخ التسجيل: 03-10-2010
مجموع المشاركات: 4858

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: لسنا ماركسيين.. ورقة مقدمة إلى المؤتمر السادس للحزب الشيوعي (Re: أحمد طراوه)

    الصديق العزيز عدلان
    تحياتي

    "
    Quote: النظريات، وبشكل أخص الاجتماعية الاقتصادية منها، تصف الظواهر بتجريد عال، لذلك في كثير من قوانينها تجد التنبيه "كل عامل آخر يبقى ثابت" أو شمم ثمسث اثمي ؤخىسفشىفز لذلك عند مناقشة نظرية الثورة عند كارل ماركس، بدون فهم هذا الأمر –أعني التجريد النظريظ سيقع النقاش في، اما الفهم الميكانيكي، أو على العكس، الهُلامية"


    ما كتبته انت اعلاه يا عدلان, هو طريقة دراسة تأثير عامل محدد على حالة محددة مع تثبيت بقية العوامل التي قد تؤثر في تلك الحالة, و لكن النظرية تقوم على اعطاء تفسير اعم من غير الاهتمام المباشر بتأثيرات العوامل المختلفة. لكن عند دراسة مقدرة تلك النظرية على تفسير الحالة المحددة, فان العلماء يدرسون تأثير كل عامل على حدة و ايضا هناك طرق لدراسة تأثير اكثر من عامل في نفس الحالة.

    "
    Quote: أعرف أن بدر الدين أحمد موسى مولع بالنصوص، و بالنسبة لي النصوص تكتسب أهمية خاصة عند الاستدلال بها في سياقها المنطقي، وأشكره –بدرالدينظ على عودته لمناقشة الورقة من زوايا طرحها للقضاياز وطبعاً تعريف القوى الاجتماعية التي نستهدفها في نقاشنا تتخذ موقعاً مركزياً سواء تم الإفصاح عنه أو لاز فالعامل وطبقة العمال عند كارل ماركس –وأنجلزظ بحسب البيان الشيوعي تم وصفهم
    "

    يا عدلان, انا لست مولع بالنصوص في حد ذاتها, لكن نحن هنا في ساحة عرض افكارنا و اقناع بعضنا البعض و القراء, بوجهات نظرنا. و علينا اسناد حججنا بما يعضدها من اهل الافكار التي نشتجر في صحتها. فلا يمكن ان تقوم حجة بلا اسناد و الا سيكون الامر مجرد انشاء!
    انت عرضت افكارك هكذا و بلا اي دليل, و انا اريد ان اثبت لك ما تريد نفيه هو في الحقيقة ما يزال قيم, و انه من حقنا ان نتسمى بما نريد- و لك الخروج على تلك التسمية- لكن ليس لك فرض ما توصلت اليه من قناعات على الناس قبل ان تأتي بحجج قوية و مسنودة, تثبت انك; اولا فهمت ما تريد دحضه من مصادره, ثم بعد ذلك اثبات ضررها بادلة لا يأتيها الباطل من خلفها و لا بين ايديها. و ذلك لا يأتى الا اذا اثبت ان ممارسة الحزب الشيوعي السوداني تتنافي و تحيد عن مفاهيم الماركسية و بذلك تكون اثبت انه غير ماركسي.
    انت حتى الان, و خاصة في ورقتك الماثلة بين ايدينا, اثبت بانك have nt done your homework في ماهية الماركسية من البداية لتقيمها حجة على عدم ماركسية الحزب الشيوعي السوداني, و قد اتيتك بما يثبت ان ماركس و انجلز كانا قد تحدثا عن الثورة الروسية, التي قلت انت و يقول الكثيرون من منتقدي الماركسية, بانها اخذت الماركسيين بغتة و في غفلة. و ايضا اتيتك بما يثبت تاريخيا اندلاع ثورات في بريطانيا و المانيا و ايطاليا و فرنسا و النرويج و المكسيك و البرازيل و كلها كانت ثورات ضد سيطرة الرأسمالية, و بقيادة حركات اشتراكية او شيوعية و في مجملها لعب العمال ادوار كبيرة فيها كما توقع ماركس و انجلز و بذلك سقطت احدى اقوى حججك في ورقتك.
    ثم صورت في ورقتك الحزب الشيوعي السوداني في تعامله العلمي مع الواقع السوداني و ايضا الماركسيين بانهم مجرد "ناس عايزين يكبروا كومهم" عندما يتم الحديث عن العمال, و استندت انت على حجة ان ماركس و انجلز كان يريان ان البروليتاريا تتكون فقط من العمال الصناعيين. و اتيتك ايضا بنصوص تثبت ان كلامك غير صحيح! و اللطيف ان احد النصوص استلفته منك انت بالذات و في ورقتك نفسها (تعريف انجلز)! و اثبت لك ان انجلز و لينين كان يعرفان العامل بانه هو; من يبيع قوة عمله. و بالتالي ستجد ان من غم عليك فهم طبيعة دورهم في مسيرة الثورة السودانية, هم جزء اصيل و بتعريف انجلز و لينين. ليس ذلك فحسب, فماركس نفسه وصف العمال بنفس الوصف. و لا يعتريني ادنى شك في انك اطلعت على شرح ماركس لنظريته في فائض القيمة و من المعطيات الاولى في تلك النظرية, ماركس يقول ان العامل هو من يبيع قوة عمله! لكنك يا عدلان لا تقتنع بكل ذلك فها انت ترجع لتقول:

    Quote: "إذاً يبقى جوهر الورقة قائماًزز فالتعريف الحالي للعامل و الطبقة العاملة، ليس تعريف ماركسز و الطريق المقترح للسلطة ليس هو الطريق الذي إقترحه ماركسز فعلام أنت ماركسي؟

    "
    اذا انت تريد نص من ماركس ليقول انه كان يرى ان العامل هو من يبيع قوة عمله, و لن تقتنع الا بوجود ذلك النص, و عندما آتيك بنص, تطلعني مولع بالنصوص!
    طيب هاك النص يا عدلان
    هذا ما قاله ماركس نصا
    "If several workmen were to be asked: "How much wages do you get?", one would reply, "I get two shillings a day", and so on. According to the different branches of industry in which they are employed, they would mention different sums of money that they receive from their respective employers for the completion of a certain task; for example, for weaving a yard of linen, or for setting a page of type. Despite the variety of their statements, they would all agree upon one point: that wages are the amount of money which the capitalist pays for a certain period of work or for a certain amount of work.
    Consequently, it appears that the capitalist buys their labour with money, and that for money they sell him their labour.
    http://www.marxists.org/archive/marx/works/18...wage-labour/ch02.htm

    يقول ماركس في المقبس اعلاه :
    workmen .......the capitalist buys their labour with money

    اذا جمعنا ما ظللته انا بالاسود, في المقتبس و استخلصته و ظللته بالاحمر لتسهيل القراءة و الفهم, ستجد ان ماركس يقول (العمال....يشتري الرأسمالي قوة عملهم بالمال) و طبعا المال هو الماهية التي يتلقاها العامل الصناعي في المصنع او العامل الزراعي في المزرعة او الموظف الحكومي او الاستاذ الجامعي او عسكري البوليس و الجيش, فكلهم يبيعون قوة عملهم و التي تختلف في طبيعتها حسب حاجة الرأسمالي و مدي تأهيل و تدريب العامل.
    ففي المصنع مثلا يا عدلان, لو اتى احد حملة الدكتوراة ليعمل لديه, ستجد ان صاحب المصنع لا يثمن تلك الدكتوراة بفحل بصل,و سيدفع له نفس الماهية التي يدفعها لعامل اقل تعليما-طبعا انت لن تسألني عن امثلة و قد رأينا هنا حملة الدكتوراة و الماجستير و البكالوريوس و الدبلوم السودانيين يعملون في امريكا و اوروبا مجرد عمال بالمعنى الذي تقوله انت و لم تشفع لهم درجاتهم !
    اها تاني شنو يا عدلان! مقتنع بان ماركس عندما كتب ذلك الكلام كان يفهم ان العامل هو من يبيع قوة عمله ام لا?
    ما يخلط الامر على الكثيرين هو; ان ماركس استعمل العمال الصناعيين كامثلة لشرح نظريته لكن, انت ادرى يا عدلان, ان ضرب المثل لا يعني تغيير الواقع- و الله ضرب مثلا بعوضة فما فوق- و لا كيف?

    طبعا يا عدلان, من وجهة نظري فان جوهر ورقتك ليس قائما بل انهار, و انت اعرف مني بان اي نظرية اذا سقط فيها جانب واحد فانها تعتبر مندحضة! و هنا قد اثبتنا لك ان الوقائع التاريخية و النصوص تقول بغير ما كتبت انت في ورقتك, فكيف يظل جوهرها قائما يا عدلان?
    حقيقة هناك نقاط اخرى عديدة في ورقتك اريد ان اناقشها هنا, و انت نفسك قلت في البداية انك غير مستعجل, فدعنا نفلفل الورقة دي و نشوف هل جوهرها استند على اي شئ ام لا?

    تحياتي
    و سأواصل






    --

    (عدل بواسطة بدر الدين احمد موسى on 07-01-2013, 00:47 AM)

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

07-01-2013, 02:05 AM

عدلان أحمد عبدالعزيز

تاريخ التسجيل: 02-02-2004
مجموع المشاركات: 2225

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: لسنا ماركسيين.. ورقة مقدمة إلى المؤتمر السادس للحزب الشيوعي (Re: بدر الدين احمد موسى)

    يا أحمد طراوة،

    إصرارك على أن "برنامج المؤتمر الخامس مكتوب بفكر ماركس" مغالطة أثبتت الورقة خطلها. البرنامج على أحسن الأحوال هو مكتوب بفكر "كاوتسكي". الفرق أنني مدرك لذلك وقابل به، ولا أطالب الحزب الشيوعي السوداني بالرجوع لماركس لسببين؛ الأول مقومات الثورة التي إقترحها ماركس لا تتوفر في السودان، الثاني سؤال الملكية العامة لوسائل الإنتاج، كيف تتحقق في الدولة الإشتراكية الواحدة؟ ده سؤال معلق في رقبة مدعيي الماركسية.

    تعرف ليه معلق؟ لأنه هو المسؤول عن الستالينية، حيث إمتلاك الدولة لوسائل الإنتاج يصبح عبارة عن إستبدال الرأسمالي الفرد برأسمالية الدولة الإحتكارية -يديرها البرقراطيون- التي قمعت و نكلت بالطبقة العاملة و الفلاحين و إستغلتها بأبشع ما يكون. فلو عندك إجابة للسؤال ده، تكون أفدت الدعوة الماركسية التي أنت عليها حريص.


    صديقي العزيز بدرالدين، التحيات الطيبات..

    هناك قضيتين –كنتُ قد نبهتك إليهما من قبل- إذا لم تعالجهما ستكون قد أسأت فهم ماركس بدرجة كبيرة لا تساعد في مواصلة حوار منتج. ولأنك قد تجاوزت تلك القضايا كأنك لم تقرأها فسأعيدها هنا مرة أخرى بتركيز.

    الأولى: قضية الثورة عند ماركس ليس المقصود بها الثورة التي تستهدف الاستيلاء على السلطة السياسية، بل تلك التي تحطم جهاز الدولة و تغير علاقات الانتاج محققة الانتقال لنمط انتاج مختلف.

    الثانية: رشح ماركس الطبقة العاملة الصناعية لقيادة الثورة لموقعها من العملية الانتاجية في نمط الإنتاج الرأسمالي، ولقابليتها للتنظيم بحكم تجمعها في فابريقات كبيرة و تنبأ بإستمرار تركيزها مع نمو الصناعة الكبيرة، و ثم وحدة نضالها بمنظور الأممية، فالإنتقال لنمط الإنتاج الإشتراكي لا يمكن أن يتم إلا على المستوى العالمي، لا في إطار الدولة الواحدة، كما بشر بها ستالين. و تلك خصائص لا تتوفر للعاملين بأجر، هكذا مطلقاً. أسأل نفسك لماذا، بتحليل سليم، صنف عبدالخالق محجوب ضباط إنقلاب مايو، بإعتبارهم من فئات البرجوازية الصغيرة و لم يعتبرهم، حسب منطقك، من فئة العمال الأجراء؟ ياخ في نُكتتك عن نميري وغضبه من وصف البرجوازية الصغيرة، كنت قايلك عارف البتتكلم عنه شنو!


    عدلان.

    (عدل بواسطة عدلان أحمد عبدالعزيز on 07-01-2013, 02:14 AM)

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

07-01-2013, 05:08 AM

عاطف مكاوى
<aعاطف مكاوى
تاريخ التسجيل: 29-03-2008
مجموع المشاركات: 18631

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: لسنا ماركسيين.. ورقة مقدمة إلى المؤتمر السادس للحزب الشيوعي (Re: عدلان أحمد عبدالعزيز)

    الصديق العزيز والزول الجميل عدلان
    لك من التحايا أطيبها وأزكاها

    مُتابع للحوار الهادى .... ولا أزال مُنتظراً بعد أن وصلنا (للصفحة السابعة في البوست) ..... للبديل الذى يراه عزيزنا (عدلان أحمد عبدالعزيز)
    قُلتُ من قبل بأنني مللت الحوار في هذا الأمر الذى تكرر كثيراً وقرأنا عنه كثيراً ... شاركنا في بعضه ... وإكتفينا بالإطلاع والمتابعة في البعض الآخر
    أقول تكرر كثيراً .... لدرجة أننا بتنا نتوقع حدوثه كلما يخرج أحد الزملاء أو الزميلات من الحزب الشيوعي السوداني ..... في حين أن ذلك لا يحدث في بقية الأحزاب ..!
    قد تقول بأن الحزب الشيوعي يختلف .... وهذه حقيقة .... ولكن ليست بهذه الدرجة .... فكل الأحزاب السودانية تعمل داخل المُجتمع السوداني بكل إيجابياته وسلبياته

    والآن أسمح لي أن أقول و(وفقاً لرؤيتك) بأن الأحزاب السودانية ....القول التالي :
    ١- الحزب الشيوعي الذى يُوهم الناس بأنه حزباً (ماركسياً) .... إتضح وفق (رؤيتك) بأنه ليس ماركسياً وبالتالي ليس شيوعياً ... بل حزباً (مُستهبلاً) يستخدم (الماركسية) كما تستخدم التيارات الإسلاموية (الدين)
    ٢- حزب الأُمة القومي .... لا علاقة له بالأُمة ... وبالضرورة لا علاقة له بالقومية .... لأنه لا يُمثل كل الأُمة ... كما أنه حزباً إسلاموياً ... وبالتالي لا يُمثل كل فئات الشعب السوداني.
    ٣- الحزب الإتحادى الديمقراطي ... ليس حزباً إتحادياً .. وذلك لأنه لا علاقة له بالدعوة للإتحاد مع مصر في الظرف الراهن كما كان يعتقد بأهمية ذلك من قبل .. كما أنه ليس ديمقراطياً .. بدليل أن مولانا يُهيمن علي كل مفاصله .. وله الكلمة الفاصلة في كل إتجاهاته
    ٤- الأخوان المُسلمون ... ليسوا أخوان لأن الأُخوة لا تكون هكذا ... كما أن الإسلام الذى نعرفه بريئ منهم لأنهم لا يتمثلونه ... وفقاً لمعارفنا المتواضعة عن الإسلام.
    ٥- حزب البعث (العربي الإشتراكي)... ليس بحزب (عربي) وفقاً للتركيبة السكانية السودانية ... وليسوا بإشتراكيين لأن برامجهم (الإشتراكية) محل آراء كثيرة
    ٦- .................
    ٧- ................
    ٨- ..............إلخ.

    * السؤال :
    - كما تعلم فإن التيار الداعي للتخلي عن إسم (الحزب الشيوعي) ... لأى تسمية أُخرى .. كما تعلم (ليس تياراً كبيراً داخل الحزب) ... وقد أخذ حقه كاملاً في أن يُعبر عن نفسه في إصدارات الحزب الشيوعي المُختلفة منذ أن أُعلن عن (المُناقشة العامة) ... (ليس آخرها الميدان العلنية .... ومن قبل مجلة قضايا سودانية .... إلخ المطبوعات التي تعرفها بالضرورة ....)
    بداية تسعينات القرن المُنصرم) ... لذلك كُنت من المُستغربين في عدم نشر الورقة التي تقدمت بها .... فبعد ورقة المرحوم الخاتم عدلان ... لقد قرأنا أوراقاً كثيرة ليس آخرها ورقة الدكتور فاروق محمد إبراهيم التي تصُب
    في نفس الإتجاه .... (إتجاه تحويل الحزب ........... لحزب برنامج يومي وشهرى وسنوى ..إلخ. .... مثله مثل بقية الأحزاب ... الأمة .. الإتحادى .. الأخوان .. أنصار السُنة ..... حق .... الليبرالي .... الخضر ..... إلخ)

    فما هو (البرنامج البديل) ...... الذى يقترحه الزميل (عدلان) للحزب الشيوعي ........ طالما أنه قد وجه ورقته .. إلي (المؤتمر السادس) ... المُتوقع إنعقاده في شهرى (إبريل ومايو القادمين)؟


    * أرجو أن تكون هذه المداخلة ... آخر مُداخلة لي ...... في هذا الإتجاه ............ حتي لا ننتظر كثيراً .....
    فالصفحة القادمة ستكون الثامنة ......



    -

    (عدل بواسطة عاطف مكاوى on 07-01-2013, 06:11 AM)

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

07-01-2013, 05:34 AM

عاطف مكاوى
<aعاطف مكاوى
تاريخ التسجيل: 29-03-2008
مجموع المشاركات: 18631

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: لسنا ماركسيين.. ورقة مقدمة إلى المؤتمر السادس للحزب الشيوعي (Re: عاطف مكاوى)

    عزيزى عدلان
    أسمح لي بهذه المُداخلة .... وقد تكون الآخيرة في هذا البوست .... ولكني سأُتابعه بالضرورة ...

    * لا أعتقد بأن مهمة ورقتك .. إثبات عدم (ماركسية) العضوات والأعضاء المنتمين والمُنتميات (للحزب الشيوعي السوداني)
    لأنهم إرتضوا/ ين أن يكونوا/ ن أعضاء وعضوات تحت لافتة (الحزب الشيوعي السوداني) .... بل أعتقد بأن رؤيتك التي
    ستلي ما إجتهدت فيه ... هي (الأهم) ......

    ** ونحن في إنتظار (الأهم) .... بعد أن قُمتُ مشكوراً بكل هذا الجُهد الفكرى.... خاصة وأننا ... أو بالأحرى بشكل شخصي (أنني)
    في إنتظار رؤية مُختلفة قد أقتنع بها .... وحتماً ستجدني من المنفتحين والمتقبلين لأى رأى منطقي وعلمي وعملي .....
    وحتي ذاك الحين فإنني من المُقتنعين ببرامج وآراء وأفكار (الحزب الشيوعي السوداني) علي الرغم من أنني لست عضواً فاعلاً
    فيه (هذه اللحظة)......... وبالطبع لم تُقنعني أفكار ورؤى التيارات الأُخرى ... حتي تأريخه .... (خاصة برامج الخارجين السابقين من الحزب) ... لأنها كانت ولا تزال بالنسبة لي ردات فعل ... وإثبات ذات.


    فيا صديقي أدخل في الموضوع مُباشرة .... بعد أن تأكدت بأن الحزب ليس (ماركسياً) ....
    ولا أعتقد بأنك تُطالب الحزب بأن يعود لأن يكون (حزباً ماركسياً) كما ورد في (البيان الشيوعي .. حسب رؤيتك) .. قبل ما يُقارب القرنين من الزمان
    إذاً لديك رؤية لحزب جديد ... بمفاهيم جديدة ... ولا أعتقد بأنك تسعي لبنائه علي ركام الحزب الشيوعي السوداني
    كما إعتقد البعض من قبل ولم يفلحوا .. وسوف لن يفلحوا ..... وأنت سيد العارفين.


    * فإلي البديل الواضح الذى يقترحة عزيزنا (عدلان) ......... وهذا المُهم بالنسبة (إلي) علي الأقل ..... وفي إنتظاره.



    -

    (عدل بواسطة عاطف مكاوى on 07-01-2013, 06:03 AM)

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

07-01-2013, 07:23 AM

Kostawi
<aKostawi
تاريخ التسجيل: 04-02-2002
مجموع المشاركات: 37233

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: لسنا ماركسيين.. ورقة مقدمة إلى المؤتمر السادس للحزب الشيوعي (Re: عاطف مكاوى)

    Quote: وحتي ذاك الحين فإنني من المُقتنعين ببرامج وآراء وأفكار (الحزب الشيوعي السوداني) علي الرغم من أنني لست عضواً فاعلاً
    فيه (هذه اللحظة).


    في إنتظاااااارك يا حبيبى

    ياخ لو أنت ما عضو في الحزب الشيوعي
    الأنجيرا ليك شنو ?

    ملك أكثر من الملوك الجد

    يا عدلان.......
    بديل نهيييي
    عندو نقاش في الورقة
    التربيزة (أهندي)
    يا آل شيوع
    أعطوا العامل أجره قبل أن يجف عرقه
    عوووووك آل شيوع
    سامعني
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

07-01-2013, 08:58 AM

بدر الدين احمد موسى
<aبدر الدين احمد موسى
تاريخ التسجيل: 03-10-2010
مجموع المشاركات: 4858

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: لسنا ماركسيين.. ورقة مقدمة إلى المؤتمر السادس للحزب الشيوعي (Re: عاطف مكاوى)

    العزيز عدلان عبد العزيز

    تحيات و سلام

    قلت في مداخلتك السابقة ان هناك نقطتين يجب على ان اناقشهما لارجع لموضوع البوست و (ابطل اللف و الدوران هههههههه)
    طيب و على الرغم من اني لم ارى اي من النقطتين في الورقة لكن احداها اتت ضمن النقاش و هي:
    "
    Quote: الأولى: قضية الثورة عند ماركس ليس المقصود بها الثورة التي تستهدف الاستيلاء على السلطة السياسية، بل تلك التي تحطم جهاز الدولة و تغير علاقات الانتاج محققة الانتقال لنمط انتاج مختلف
    "
    انا لم اتوقف لنقاش هذه النقطة في المرة الاولى التي طرحتها, لاني لا اختلف معها في اي شئ. فعلا ماركس و انجلز و لينين و عبدالخالق محجوب و محمد ابراهيم نقد و ماو تسي تونغ و كاسترو و ملايين ممن حملوا فكرة الاشتراكية العلمية رأوا ان الثورة يجب ان لا تقتصر فقط على عملية الاستيلاء على السلطة, بل اهم واجباتها و منطق قيامها و واجب القائمين عليها الوصول بها لنهايتها المنطقية, لتكون ثورة كما تعرف كلمة ثورة في اي دكشنري, بانها تغيير عميق في بنيات المجتمع سياسيا و اقتصاديا و اجتماعيا و ثقافيا.
    و انا ايضا ارى ذلك!
    طبعا, التفسير الوحيد الذي يأتي لذهني الان في اصرارك عليها هو, كأنك تريد ان تقول ان الثورات التي قامت في اوروبا الغربية و التي عددتها انا (تلك التي قامت في المانيا و فرنسا و بريطانيا و النرويج و ايطاليا و اغلب بلدان اوروبا) ليست "ثورة", لانها كانت ثورات سياسية و لم تحدث اي تغييرات عميقة في بنيات المجتمع الاوروبي.
    هنا شيئان يجب ان اقولهما يا عدلان, و اولها نعم ان تلك الثورات كانت سياسية و لم تستطيع اجراء ما كان يجب عليها في حال انتصارها, و في حال انها كانت انتصرت, هي الكلمة المفتاحية هنا يا عدلان.
    اي ثورة تبدأ كثورة سياسية و اجتماعية و لو توفرت لها فرصة نجاح الشق السياسي, بعدها نحاكمها فيما لو استطاعت اجراء تلك العمليات التحويلية في بنية المجتمع فنسميها ثورة, و اذا فشلت نقول انها ثورة منقوصة. لكن ما حدث في اوروبا كان بالضبط هو عملية اجهاض تلك الثورة, و بدأت باجهاض كمونة باريس سنة ١٨٧١ و اجهاض الثورة الالمانية سنة ١٩١٩ و محاولة اجهاض الثورة الروسية بفرض الحرب الاهلية و التدخل المباشر, و طبعا انت تعرف ان النازية و الفاشية كلتاهما كان محور نشاطهما هو اجهاض الثورات البروليتاريا بتصفية الاحزاب الشيوعية و الاشتراكية و الديمقراطية الثورية. و حدث نفس الشئ في اسبانيا و في بريطانيا و في امريكا و التي تتوجت بالمكارثية, و كأنك تقول بما انها اجهضت فانها لا تستحق ان تسمى ثورة, و هذا منطق عجيب. فهل تستطيع استخدام نفس المنطق في نزع صفة الانسانية من جنين اجهض اثناء عملية الحمل او الولادة?
    لا طبعا!
    لكن يا عدلان, و حتى بعد ان تم اجهاض تلك الثورات الا ان اثرها في احداث تغييرات عميقة في بنيات المجتمع الاوروبي و العالمي لا يمكن انكارها, فكيف تفسر قيام دول الرفاهية في اوروبا و التي ادخلت تغييرات اقتصادية و اجتماعية و سياسية لصالح الطبقة العاملة و الفقراء في كل اوروبا بغير انه كان نتيجة مباشرة لثورة العمال? هل تعتقد ان البرجوازية فجأة لان قلبها و طفقت توزع العطايا و تحسن ظروف العمل و المعيشة للطبقة العاملة رجاء الثواب يوم القيامة?
    لا يا عدلان, حركة العمال هي التي اجبرت البرجوازية الاوربية على اجراء تعديلات اقتصادية و اجتماعية و سياسية, و بالتالي تحويلات عميقة في بنية المجتمع الاوروبي. و وجود المعسكر الشرقي و الاتحاد السوفيتي ايضا كان حافز لاحداث تلك التغيرات التي رأت البرجوازية فيها رشوة للعمال للتخلي عن الثورة, بتصوير الامر و كانه لا اسباب لقيام الثورة ما دامت الاحوال المعيشية تحسنت نسبيا; فحسنت الاجور و المنازل و ارخصت الاسعار لكنها انقلبت عليها يوم بدأ التقهقر في صفوف الحركة الاشتراكية سنة ١٩٨٩ بسقوط الاتحاد السوفيتي.
    الان و بعد الزلزال الرهيب الذي تعرضت له الرأسمالية في امريكا و اوروبا, و لجوء البرجوازية للتعدي على مكتسبات العمال, الا ترى بوادر تلك الثورة من جديد يا عدلان? ماذا عن حركات (احتلال وول ستريت و احتلال المدن التي قام بها من سموا انفسهم بانهم ال ٩٩% من المجتمع) و ماذا عن اليونان و اسبانيا و ستأتي المانيا و فرنسا.
    يا عدلان, يجب ان لا تغفل اليات الدول التي تم استعمالها ضد حركات العمال من بوليس سري و عصابات اغتيال و مخابرات و سجون و ايضا الرشاوي, و اهم تلك الرشاوي هو محاولة تقسيم الطبقة العاملة لاقسام حسب الدخل, فيما يسمى زورا طبقة ذوي الياقات البيضاء و ذوي الياقات الزرقاء التي تصدق فيها انت الان يا عدلان!

    Quote: "رشح ماركس الطبقة العاملة الصناعية لقيادة الثورة لموقعها من العملية الانتاجية في نمط الإنتاج الرأسمالي، ولقابليتها للتنظيم بحكم تجمعها في فابريقات كبيرة و تنبأ بإستمرار تركيزها مع نمو الصناعة الكبيرة، و ثم وحدة نضالها بمنظور الأممية، فالإنتقال لنمط الإنتاج الإشتراكي لا يمكن أن يتم إلا على المستوى العالمي، لا في إطار الدولة الواحدة، كما بشر بها ستالينز و تلك خصائص لا تتوفر للعاملين بأجر، هكذا مطلقاً
    "

    يا عدلان, مندل عندما بدأ علم الجينات وصفها فقط في نبات البسلة, فهل ترى ان نقف في حلق كل من اراد ان يستفيد من التطور المهول في ذلك العلم و انتهي للجينوم, و نقول له بان علم الجينات مقتصر فقط على نبات البسلة?
    داروين عندما شرح نظرية التطور, لم يكن يعرف ان هناك جينوم او خلافه, هل ترى ان نقصر نظرية التطور على حيوانات جزر القلاباقوس?
    نيوتن توصل لقوانينه الثلاثة و حساب التفاضل و التكامل نتيجة تأمله في حادثة سقوط تفاحة على الارض امامه, هل ترى ان نقصر كل قوانين الميكانيكا على التفاح?
    الطبقة العاملة عندما بدأت, بدأت في المصانع الحديثة حينها في اوروبا كنتيجة للثورة الصناعية و انهيار علاقات الاقطاع, التي دفعت بالمزارعين الفقراء للمدن بحثا عن عمل بعد ان عجزت الزراعة عن استيعاب قدراتهم فاصبحوا عطالى, و انفتحت امامهم فرص العمل التي فتحتها ماكنات البخار في المصانع, و هذا هو الحال ايام ماركس, فكيف تريد ان نقصر تعريف عمال فقط على ضربات البداية في تكون الراسمالية و الطبقة العاملة, هذا لا يجوز يا عدلان!
    ومع ذلك فقد اثبت لك اعلاه في مداخلتين متتاليتين, ان ماركس و انجلز -و بالضرورة اغلب من كانوا في الحركة الشيوعية في ايامهما- و لينين و غيره كلهم استعملوا قانون واحد لتعريف من هو العامل, و التعريف هو; "ان العامل شخص لا يملك وسيلة انتاج و يبيع قوة عمله لصاحب عمل ليكسب اجر يتعيش به" هذا تعريف عام, لا يقل عن تعريفنا للمادة ب"انها كل ما له كتلة و يشغل حيز" و هذه هي روعة و عظمة التعريفات يا عدلان. انها في تجريدها, تتخطى حالة محددة و تصبح صالحة لتعريف ذلك النوع عبر الازمان و بغض النظر عن التغيير الطفيف في تمظهر المعرف.
    فالمادة هي حديد و نحاس و كربون و شحم و لحم و زجاج و صخور و بلاستيك و غير ذلك لكنها كلها تمظهرات لما عرفه القانون اعلاه.
    و ايضا التعريف الذي استخدمه ماركس و انجلز و لينين يشمل كل من يبيع قوة عمله ليكسب اجر و يسميهم عمال و لا يمكن ان ننحبس في سجن شكل العامل الاول!

    "
    Quote: أسأل نفسك لماذا، بتحليل سليم، صنف عبدالخالق محجوب ضباط إنقلاب مايو، بإعتبارهم من فئات البرجوازية الصغيرة و لم يعتبرهم، حسب منطقك، من فئة العمال الأجراء؟ ياخ في نُكتتك عن نميري وغضبه من وصف البرجوازية الصغيرة، كنت قايلك عارف البتتكلم عنه شنو!
    "

    طبعا يا عدلان, الحكاية ليست بالبساطة دي لما نجي لحالات حية في المجتمع.
    نعم, ضابط الجيش الذي تستخدمه الدولة و تدفع له اجر لقاء ما يبذله من عمل, ينضوي تحت تعريف عامل. لكن, نفس هذا الضابط حين يستخدم الفائض من ماهيته في شراء مزرعة او الدخول في تجارة (طبعا اغلب ضباط الجيش و خاصة في الجنوب السابق كانوا تجار يستخدمون عربات الجيش في نقل البضائع من و الي الجنوب) او المشاركة في مشروع انتاجي اي كان نوعه, او فقط يتصور نفسه اعلى من العامل- و في السودان اعلى من كل الناس- يتحول الي طبقة جديدة لها مطامحها التي تختلف عن طبقة العامل الذي يعتمد فقط على اجره الذي يكسب. و قس على ذلك الطبيب الذي يعمل في المستشفى باجر و له عيادة خاصة, او الصيدلاني صاحب الصيدلية, او المدرس صاحب المدرسة, او الميكانيكي صاحب الورشة, او الحرفي صاحب الورشة فكل هولاء يخرجون من طبقة العمال تجاوزا و تدقيقا, و لكن حجم اعمالهم لا يضعهم في نفس درجة البرجوازي صاحب المصنع الذي يستخدم مئات العمال, فتم تسمية هولاء بالبرجوازية الصغيرة. و هم يختلفون اختلاف درجة عن العمال و في حالات التدهور الاقتصادي سرعان ما يتحولون لعمال من جديد, لذلك الان تسمع بانحسار الطبقة "الوسطى"
    البرجوازية الصغيرة في تعريفها يتم تضمين الحالة الذهنية لافرادها, و هي انهم يتطلعون للتحول و الانضمام للطبقة البرجوازية بشكلها الكلاسيكي, و قد يحدث. و الطبقات في النهاية ليست مفصولة باسقف زجاجية, و انما التحول بينها ممكن في النهاية بناء على عوامل كثيرة. و ذهنية البرجوازي الصغير متعالية (على الطبقة الادني ترتيبا) و خاضعة و ذلولة للطبقة (الاعلى) و قلقة و متسرعة و ملولة و لذلك فمشاريعها السياسية دائما خاسرة و محبطة.
    هناك تعبيرين يستخدمان و بنفس اللفظ و هما:
    Petit-Bourgeoisie

    Petit-Bourgeoisie, lit., “little city-folk” – the small business people, sometimes extended to include the professional middle-class and better-off farmers.
    و ايضا
    Petty-bourgeois

    1) The class of small proprietors (for example, owners of small stores), and general handicrafts people of various types.

    This group has been disappearing since the industrial revolution, as large factories or retail outlets can produce and distribute commodities faster, better, and for a cheaper price than the small proprietors. While this class is most abundant in the least industrialized regions of the world, only dwindling remnants remain in more industrialized areas.

    These people are the foundation of the capitalist dream (aka “the American dream”): to start a small buisness and expand it into an empire. Much of capitalist growth and development comes from these people, while at the same time capitalism stamps out these people more and more with bigger and better industries that no small proprieter can compete against. Thus for the past few decades in the U.S., petty-bourgeois are given an enourmous variety of incentives, tax breaks, grants, loans, and ways to escape unscathed from a failed business.

    2) Also refers to the growing group of workers whose function is management of the bourgeois apparatus. These workers do not produce commodities, but instead manage the production, distribution, and/or exchange of commodities and/or services owned by their bourgeois employers.

    While these workers are a part of the working class because they receive a wage and their livelihood is dependent on that wage, they are seperated from working class consciousness because they have day-to-day control, but not ownership, over the means of production, distribution, and exchange.


    http://www.marxists.org/glossary/terms/p/e.htm

    و لاحظ فيما ظللته انا بالاسود, فان البرجوازية الصغيرة تعتبر حسب التعريف الماركسي, جزء من الطبقة العاملة و لكنها تتنصل من برامج و احلام و آمال العمال و تصبو للتحول للطبقة البرجوازية و في ذلك هي تقبل ان تضطلع بادوار تخدم البرجوازية في النهاية.




    -------
    حقيقة يا عدلان لو نكتة نميري و عبدالخالق فيها شئ انا ما عارف, الذنب على ابراهيم فتح الرحمن هو الذي حكاها لي, و فهمتها, ان نميري استصغر ان يكون- و هو جعفر محمد نميري شخصيا بعظمته و جلاله- مجرد برجوازي صغير, و لام عبدالخالق محجوب الذي استخدم ذلك التعبير لتوصيف المشاركين في حركة مايو, و عندها سخر البعض منه بالهتاف برجوازي كبير يا نميري -ههههههه- و رضى نميري و بات مسرور!
    انا لم اقلها استخفافا و انما في سبيل النكتة و تلطيف جو الحوار و بس.
    لو فيها حاجة ما كويسة انا اعتذر.







    ---

    (عدل بواسطة بدر الدين احمد موسى on 07-01-2013, 09:22 AM)

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

07-01-2013, 03:30 PM

عدلان أحمد عبدالعزيز

تاريخ التسجيل: 02-02-2004
مجموع المشاركات: 2225

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: لسنا ماركسيين.. ورقة مقدمة إلى المؤتمر السادس للحزب الشيوعي (Re: بدر الدين احمد موسى)

    الصديق عاطف مكاوي، تحياتي..

    تعرف، التوافق مع معطيات الورقة، في حد ذاته بلورة لبديل يعصف بإتجاهات الكهانة داخل الحزب الشيوعي السوداني، التي تمسك بمفاصل قيادية في الحزب، فقط لقدرتها على لوك مصطلحات ماركس، مع تزييفه طبعاً! أولاً، ذلك إتجاه أدى، و يؤدي دوماً، إلى تقييد قوى الحزب، خاصة في أوساط الزاهدين عن المناقشات العقيمة التي تستدل بمناسبة ودون مناسبة بنصوص مطولة عن ماركس.. تلك القوى التي قد لا تتوفر لها لا الرغية و لا الوقت لدراسة تراث ماركس لإثبات وجهة نظرها في قضية بسيطة مثل، إصدار رأي سياسي حول قصف مصنع اليرموك!

    ثانياً، بما أن الكهنة و حراس المعبد لا يطيقون الرأي المخالف، ومكانتهم أصلاً مكتسبة من خلال التضليل بإسم ماركس، فإنهم بالضرورة، لا يملكون سوى التآمر و كيل الشتائم، وفي أحسن الأحوال لي عنق الواقع أو لي عنق ماركس، أو لي عنقهم الاثنين معاً..، فقط لتغطية عجزهم عن الانتقال بالحزب ليكون فعلاً قوة جماهيرية كبرى، و بغير أن يتحول لتلك القوى الجماهيرية، لن يكون فعالاً كفايةً في الدفاع عن مصالح كادحي السودان –عبر النضال البرلماني- و سيكتفي، كما هو الحال، بالتحالف مع قوى اليمين، لتمن عليه بمقعدين أو ثلاثة في قسمة السلطة النائخة بكلكلها على عنق الطبقة العاملة و الكادحين، ولا مانع في سبيل ذلك من التبرع بأموال الحزب المستقطعة من عرق الكادحين، لدعم إسترداد الكرمك! وكل ذلك، بإسم ماركس.

    كشف الزيف الممارس بإسم ماركس، خطوة ضرورية لإصلاح عوجة الحزب، و لتتسنم دفته، قيادات متحررة، أكثر قرباً من واقع الكادحين و أحلامهم، و أكثر قدرة على المصادمة وحشد القوى. بل، و أعظم أثراً في النضال البرلماني الذي ارتضاه الحزب. فإذا لم تر، يا عاطف مكاوي، في إظهار الحقيقة بديلاً في مواجهة الزيف، المتدثر بالماركسية، فلا تضيع وقتك في الإنتظار.



    عزيزي بدرالدين أحمد موسى، تحية طيبة..

    أبدأ بنكتة نميري الذي غضب من توصيفه كمنتمي للبرجوازية الصغيرة، و أقول ليك: "ما فوكها حاجة"، غير أن فهمها بالضرورة كان يجب أن يعصمك عن لخبطة الكيمان البتعمل فوكها دي. يا أخوي كدي ركز معانا شوية.. انت هسع لما تكتب :
    Quote: " فان البرجوازية الصغيرة تعتبر حسب التعريف الماركسي, جزء من الطبقة العاملة و لكنها تتنصل من برامج و احلام و آمال العمال و تصبو للتحول للطبقة البرجوازية و في ذلك هي تقبل ان تضطلع بادوار تخدم البرجوازية في النهاية."
    هل انتً بتكون فعلاً جادي لما تضمها-البرجوازية الصغيرة- للطبقة العاملة، و كمان تعول عليها في قيادة التحول الأشتراكي؟ يا رآآآآجل!

    في نقاش موضوع الثورة، يا بدرالدين، لم يكن موضوعي كيف تبدأ الثورة، أو كيف تنتهي، ما كتبته في الورقة يدلل على مفارقة ما تم في روسيا لمفهوم ماركس عن الثورة الإجتماعية، عندما تم وصف تجربة روسيا بانها إنتصار الإشتراكية. و في نهاية التحليل تجربة روسيا لم تخرج عن كونها رأسمالية الدولة الإحتكارية.

    أكتب كتابتي هذي، وإستغفر لي و لكم، و أدعو لي ولكم بالهداية في طريق التحرر الإنساني، مع إعتقاد بأنني قد شرحت نفسي و الورقة، هنا، بما يكفي.


    تقديري للجميع،

    عدلان.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

08-01-2013, 07:30 AM

اسامة الكاشف
<aاسامة الكاشف
تاريخ التسجيل: 13-06-2008
مجموع المشاركات: 898

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: لسنا ماركسيين.. ورقة مقدمة إلى المؤتمر السادس للحزب الشيوعي (Re: عدلان أحمد عبدالعزيز)

    الاستاذ عدلان وضيوفه الكرام تحايا نواضر

    - أنا لم أفهم هذه الورقة كنظرية جديدة بل وفقاً لتعبير الاستاذ خضر "عصف فكري" هادف مدعوم بالحجج
    - الحساسية التي أفرزتها "أوان التغيير" وما استتبعها من تداعيات جعلت الكثيرين كمن قيل فيهم "الضاق قرصة الدبيب يخاف من الحبل"
    - اتى الاستاذ عدلان بحججه ولخصها في أربعة محاور أرى أن تتركز الردود على هذه المحاور فإما أن تدحض وإما أن تؤخذ مأخذ الجد من أجل إعادة صياغة المواقف
    - أنا مثلاً أوظف هذه الرؤى في قياس بعض الأحداث مثلاً من المفترض أن تكون المواقف السياسية انعكاساً منطقياً للمحمول الفكري فكيف إذاً نفسر دخول الحزب الشيوعي إلى برلمان الانقاذ وغيره من المواقف السياسية التي لم اتفق معها
    - التخندق وراء فكرة راسخة على وزن "انصر أخاك ظالما أو مظلوما" لا تجدي هنا ومن دون نقد علمي وبناء لا يمكن أن يحدث تطور حقيقي
    - ما المقصود بالتطبيق الخلاق للماركسية عند التعرض لتحليلات الشهيد عبد الخالق المذهلة للواقع السوداني ، وهل التحالف مع الرأسمالية غير المرتبطة بسودان ماكنتاير وجيلاتلي هانكي يعني تنازلاً ماركسيا أم انتهازياً من أجل المرحلة أم هو قراءة حصيفة من عبد الخالق لمقومات ترسيخ الاستقلال والسيادة الوطنية (يعني منسوباً له شخصياً) تساؤلات أبحث لها عن إجابة
    - هذه الحجارة التي يلقيها نفر من المفكرين في بركة الخمول الفكري السوداني مهمة لإعادة النظر في مقولات تاريخية تألهت في وجداننا وقد لا تكون سليمة (دي ما نظرة ماركسية برضو)
    - تجاوز الفكر الإنساني وحتى الذي تمثل الماركسية مصدره الأساسي العديد من المقولات الماركسية (سميها تطوير أو غيره لا يهم) المهم أن هنالك حراكات فكرية بين الحين والآخر يجب التعامل معها بعقل مفتوح لا حجبها من النقاش
    - ربما كانت هذه الورقة ستحظى بنقاش أكثر ثراءاً لو تم عرضها عبر القنوات الحزبية لكن لماذا لم يححدث ذلك
    - توصيف النقد وإعادة القراءة "بالردة والتساقط والانقسام" يمثل تهديد فكري ومحاولة لاسكات أي صوت ربما يحمل رؤية جديدة وفكرة مغايرة لا يستطيع أحد أن يجزم بمدى صحتها قبل طرحها للحوار
    - أنا كواحد من المتلقين والساعين للمعرفة أرى ضرورة تشجيع مثل هذه المبادرات التي تصدر عن رجال نثق في قدراتهم الفكرية ووطنيتهم
    - هذه الورقة لم تتعرض لشخوص أو تاريخ الحزب الشيوعي واتسمت في رأي بتهذيب عالي في أدب الحوار وأقترح أن يسعى القادرون على عرضها للمناقشات الداخلية دون تهيب
    -أنا شخصيا اختلفت معها في جزئيات واتفقت معها في أخريات ولا أزال أعاود قرائتها وقراءة ردود الاساتذة بدر الدين وطراوة تطويراً لمعارفي لذا اتمنى أن يتواصل حولها الحوار بموضوعية وأن نركز على الفيل لا ظله بغية التوصل إلى نتائج ولا أعتقد أن الاستاذ عدلان إذا ما ثبت له خطأ فكرته سيكابر في الرجوع عنها
    - فليكن حواراً لا جدلاً
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

08-01-2013, 10:54 AM

أحمد طراوه
<aأحمد طراوه
تاريخ التسجيل: 25-12-2006
مجموع المشاركات: 4124

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: لسنا ماركسيين.. ورقة مقدمة إلى المؤتمر السادس للحزب الشيوعي (Re: اسامة الكاشف)

    ... المشروع الفلسفي لورقة عدلان، و المستند على فكرة سلخ الديالكتيك المادي من جسد ماركس،
    هو على وجه الدقة ( وفي مجري الصراع الطبقي - السياسي ) ، مشروع ولادة قيصرية لكائن
    مشوه و مرتبك : كائن يمشي على قدمي فيورباخ المادي، و يكتب بأيدي هيجل المثالي

    عمليا و سياسيا و برامجيا : لن تحلق الورقة ابعد من الفضاء المثالي المرتبك الذي حلق فيه الجيل الثاني لمدرسة فرانكفورت :

    - خط هبرماس وثيق الصلة بالأطر وحات الإصلاحية للاشتراكيين الديمقراطين و الليبرالين المنتظرين عودة الطبقة الوسطى لتقود الحياة و تصنع التاريخ
    - خط نيغت المنحاز للحركات اليسارية المتطرفة و التروتسكيون الجدد

    ... ويبقى السؤال وثيق الصلة بفهم المحتوى الفلسفي - السياسي لورقة عدلان !

    لماذا يصر عدلان بان البعد البرامجي - السياسي لورقته متحقق تماماً في برنامج المؤتمر الخامس للحزب الشيوعي،
    بينما يري في هذا البرنامج فكر كارل كاو تسكي ، ولا يري ديالكتيك و مادية و ثورية و واقعية و براكسيس كارل ماركس !؟
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

08-01-2013, 11:26 AM

أبو ساندرا
<aأبو ساندرا
تاريخ التسجيل: 26-02-2003
مجموع المشاركات: 15487

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: لسنا ماركسيين.. ورقة مقدمة إلى المؤتمر السادس للحزب الشيوعي (Re: أحمد طراوه)

    أظن أن خطوات عدلان عبدالعزيز متسقة مع برنامج الحزب الشيوعي بعد المؤتمر الخامس
    و أظن أن برنامج الخامس مرتبك ومشوه ( مسروقة من طراوة ) عن اطروحات عبدالخالق محجوب
    الرشحت في تقرير المؤتمر الرابع ، وهذه ذاتها مبتسرة من ما توصل له مؤتمر الجريف المنكور


    ، يا عدلان في جلسة محضورة في الخرطوم قبل ايام ضمت عدد من قادة الحزب على مستويات مختلفة ضمنها ل.م
    إقترحتك مع أخرين ( دكتور أحمد عثمان ، محمد حسبو ) لتشكيل هيئة فكرية مساعدة للمكتب السياسي
    وتمنيت أن تصعدوا للجنة المركزية لتولي قيادة العمل الفكري
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

08-01-2013, 12:43 PM

اسامة الكاشف
<aاسامة الكاشف
تاريخ التسجيل: 13-06-2008
مجموع المشاركات: 898

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: لسنا ماركسيين.. ورقة مقدمة إلى المؤتمر السادس للحزب الشيوعي (Re: أبو ساندرا)

    "نحن لا نعلق البتة أهمية خاصة على التدابير الثورية التي اقترحناها في نهاية الفصل الثاني. ولو كان لنا أن نعيد كتابة هذا المقطع اليوم لكتبناه بشكل مختلف من نواح عدة. لقد شاخ هذا البرنامج اليوم في بعض نقاطه بتأثير التقدم الضخم الذي أنجزته الصناعة الكبيرة خلال الخمس والعشرين عاما الأخيرة"*

    *المقدمة المشتركة التي كتبها ماركس مع أنجلز للطبعة الثانية من البيان الشيوعي في العام 1872

    هذا الاقتباس يحمل دلالات واضحة على الرؤية الماركسية التي لا تعترف بثبات المعرفة والاتكاء على التاريخ مع تجاهل لطبيعة الأشياء في تطورها وارتقائهادون نكران لاسهامات البشرية جمعاء

    كما قال الاستاذ عدلان

    من موقعي، كاشتراكي، أجهد في استخدام منهج الجدل المادي، لتحليل الظواهر ومحاولة إيجاد حلول للمشاكل التي تعوق تطور وتقدم الإنسان، ولا أجد حرجاً في عدم وصف نفسي كـ "ماركسي" رغم تقديري الجليل لإسهام "كارل ماركس" المجيد في تطور الحركة الاشتراكية. بل أشعر أن تحرير الاشتراكيين من صفة "النسبة" الماركسية، فيه تحرير للمنهج الذي استخدمه كارل ماركس، لنصل به لتعميمات نظرية مناسبة وموائمة لمتطلبات عصرنا، أكثر من المحاولات التي لا طائل من ورائها، التي تجتهد، لا في إيجاد الحلول لمشاكل عصرنا، بل لكي تبدو الحلول المقدمة، فقط ملائمة لنسميها ماركسية!

    وقال أيضاً

    . فإذا قلنا باتباع منهج ماركس فإنما نحن نتبع طريقته كأداة في البحث واستخلاص النتائج وقد لا نكون ملزمين بالنتائج التي توصل إليها ماركس نفسه، وذلك موقف جيد ومطلوب.

    هذا في رأي لب الموضوع يجب تحرير العقل من اسار مقولات معلبة وجاهزة للتطبيق والتخندق حولها والدفاع عنها غض النظر عن التطورات التي تطرأ على مسيرة البشرية والأفكار المبدعة التي تتولد خلال هذا التطور
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

08-01-2013, 01:20 PM

Asim Fageary
<aAsim Fageary
تاريخ التسجيل: 25-04-2010
مجموع المشاركات: 7796

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: لسنا ماركسيين.. ورقة مقدمة إلى المؤتمر السادس للحزب الشيوعي (Re: اسامة الكاشف)

    Quote:

    هذا في رأي لب الموضوع يجب تحرير العقل من اسار مقولات معلبة وجاهزة للتطبيق والتخندق حولها

    والدفاع عنها غض النظر عن التطورات التي تطرأ على مسيرة البشرية والأفكار المبدعة التي تتولد خلال هذا التطور


    لك التحية يا باشمهندس
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

09-01-2013, 08:19 AM

اسامة الكاشف
<aاسامة الكاشف
تاريخ التسجيل: 13-06-2008
مجموع المشاركات: 898

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: لسنا ماركسيين.. ورقة مقدمة إلى المؤتمر السادس للحزب الشيوعي (Re: Asim Fageary)

    تسلم عزيز عاصم

    حقيقة نحن في أمس الحاجة لمثل هذه الحوارات الجادة
    خصوصاً وأن المشاركين في هذا الحوار من الذين ينتظر أن يقودوا التجديد في الحياة السياسية
    أنا أعرف جيداً الصديق أحمد طراوة وأثق في قدرته على قيادة نقاش هادف يصل بنا إلى قناعات مشتركة
    وهذا هو الهدف من الحوار.. لو انصرفنا كل ببضاعته إذاً لا فائدة من هذا الطرح وسيكون جدلاً عقيماً وحوار طرشان
    كلنا باحثون عن المعرفة والحقيقة وبعضنا يمتلك أدوات وخبرات نتمنى أن نستفيد منها
    ما قام به الاستاذ عدلان عمل جبار وجهد وخبرة سنوات طويلة من الدراسة والعمل لذا يجب أن نفيه حقه
    حتى الآن لم يناقش العزيز طراوة أو الاستاذ بدر الدين المحاور الأربعة التي أتى بها الاستاذ عدلان
    والتي من وجهة نظري تتميز بقدر عالي من الموضوعية
    اتصور أننا موعودن بنقاش موضوعي هادف يصل بنا إلى قناعات مشتركة
    بعيداً عن توصيفات "تساقط/تحريفية/نفس قصير/ردة..إلخ)

    تسلموا
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

09-01-2013, 09:44 AM

أبو ساندرا
<aأبو ساندرا
تاريخ التسجيل: 26-02-2003
مجموع المشاركات: 15487

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: لسنا ماركسيين.. ورقة مقدمة إلى المؤتمر السادس للحزب الشيوعي (Re: اسامة الكاشف)

    أسامة الكاشف :
    Quote: اتصور أننا موعودن بنقاش موضوعي هادف يصل بنا إلى قناعات مشتركة
    بعيداً عن توصيفات "تساقط/تحريفية/نفس قصير/ردة..إلخ)


    و اسئلة المماحكة
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

09-01-2013, 10:02 AM

اسامة الكاشف
<aاسامة الكاشف
تاريخ التسجيل: 13-06-2008
مجموع المشاركات: 898

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: لسنا ماركسيين.. ورقة مقدمة إلى المؤتمر السادس للحزب الشيوعي (Re: أبو ساندرا)

    الحبيب أبوساندرا

    كلامك صاح واتمنى إني ما أكون وقعت فيها
    بالمناسبة نحن بقينا حارسين البوست وعدلان اختفى
    طراوة اتوقع رجوعه بمداخلة مرتبة تناقش النقاط واحدة واحدة
    إثراءاً للحوار الهادف
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

09-01-2013, 10:57 AM

أبو ساندرا
<aأبو ساندرا
تاريخ التسجيل: 26-02-2003
مجموع المشاركات: 15487

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: لسنا ماركسيين.. ورقة مقدمة إلى المؤتمر السادس للحزب الشيوعي (Re: اسامة الكاشف)

    هلا اسامة
    Quote: طراوة اتوقع رجوعه بمداخلة مرتبة تناقش النقاط واحدة واحدة

    على كل حالة انا بالي شعري لطراوة
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

09-01-2013, 07:42 PM

أحمد طراوه
<aأحمد طراوه
تاريخ التسجيل: 25-12-2006
مجموع المشاركات: 4124

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: لسنا ماركسيين.. ورقة مقدمة إلى المؤتمر السادس للحزب الشيوعي (Re: أبو ساندرا)

    .. في السودان الذى نعرفه بالامس و اليوم، ومنذ ان وضع الصراع الطبقي الشرس
    طوبته الاولى الصريحة في محرقة عنبر جودة :
    فقد صار واضحا بانه لا إمكانية لنضال ثوري
    بدون نظرية ثورية .. و الماركسية هي بالاساس نظرية الثورة الإجتماعية

    إن تحرير دستور الحزب ( لائحة و برنامج ) من عقابيل مصطلحي
    ديكتاتورية البروليتاريا و المركزية الديمقراطية، لا يعني
    بالنسبة لاي ثوري سوداني أصيل سوى : تحضير الحزب لإختراق ماركسي
    جاد في حقل نظرية بناء الحزب الثوري، و التأسيس لتوجه برامجي
    وطني ديمقراطي مُعاصر، و حفزا" للعقل النقدي نحو تطوير و إغناء علم
    الإستراتيجية و التاكتيك السوداني ، و إعادة صياغة نظرية صراع الطبقات
    وفقا" للمتغيرات الجارية و الواقع السوداني الشاخص

    sudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudan27.jpg Hosting at Sudaneseonline.com

    كان واضحا للرفيق الماركسي المفكر القائد/ محمد أبراهيم نقد، بأن بروز، و إعتماد،
    و التمسك بمصطلحي المركزية الديمقراطية و ديكتاتورية البروليتاريافي وثائق المؤتمر
    الخامس،
    لا يعني سوى تراجع الخط الماركسي الثوري - النقدي، لصالح إعادة إنتاج النسخةالسودانية
    لمرض الطفولة اليساري

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

09-01-2013, 08:58 PM

بدر الدين احمد موسى
<aبدر الدين احمد موسى
تاريخ التسجيل: 03-10-2010
مجموع المشاركات: 4858

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: لسنا ماركسيين.. ورقة مقدمة إلى المؤتمر السادس للحزب الشيوعي (Re: أحمد طراوه)

    Quote: إن تحرير دستور الحزب ( لائحة و برنامج ) من عقابيل مصطلحي
    ديكتاتورية البروليتاريا و المركزية الديمقراطية،


    احمد طراوة

    تحياتي

    اذا تحرر الحزب من المركزية الديمقراطية سيكون قد انتحر, تماما مثلما تعرف- و انت الطبيب- انه اذا توقف الجهاز العصبي المركزي في جسم الكائن الحي (الانسان مثالا) فان الكائن يكون قد مات دماغيا! و يتحول الي هلام بلا دعامة و لا قدرة على الفعل الجماعي الهادف!
    قد تكون هناك اشكالات في تطبيق المركزية الديمقراطية; ممثلة في السلحفائية, و تأخر الفعل ورد الفعل, و ربما حتى غياب الرؤية الواضحة لدى البعض في تحديد الاولويات و ترتيبها و توزيع المهام. و هذه يمكن علاجها باعطاء ما للمركز للمركز و ما للفرع للفرع, و ادخال تكنولوجيات الاتصال الحديثة في الحزب مثل الكمبيوتر و الايميل و الصفحات التفاعلية المقفولة على الاعضاء و تسهيل عملية الفيد باك feedback و تسريعها.

    اما ديكتاتورية البروليتاريا يا احمد, فهي مفهوم لحالة عالمية لا ترتبط بحزب محدد, و معناها هو هيمنة الطبقة العاملة على مقاليد اتخاذ القرار بعد نجاح الثورة الاشتراكية على مستوى العالم. و التعامل معها و كأنها جزء من برنامج كان ينوي الحزب الشيوعي تطبيقها في السودان منفردا, او في روسيا منفردة, يعبر عن عدم فهم البرجوازية و بعضنا ايضا للاسف لمعنى و مؤدي المفهوم من اساسه!
    و محاولة استعمال كلمة "ديكتاتورية" بفهم ما عرفناه من الستالينية او ديكتاتورية العساكر في شيلي او السودان هي التباس في الفهم و الممارسة. الديكتاتورية المستعملة في مفهوم ديكتاتورية البروليتاريا هي نفس الكلمة التي استعملها الرومان في حالات الازمات, فكانوا ينتخبون شخصا مؤهلا (اقول ينتخبون) و يعطونه صلاحيات غير محدودة في التعامل مع الازمة, و تلك الصلاحيات محدودة ايضا بفترة زمنية محددة. مثلا في الحرب Aequi و عندما وقف الايكييين على ابواب روما, بحث الرومان عن شخص مؤهل يستطيع حشد القوى و شحذ الهمم لمقابلة الغزو الاجنبي, و اختاروا سنسناتس http://ancienthistory.about.com/od/rulerslead...gs/p/Cincinnatus.htm و اعطوه مطلق الصلاحيات لتعبئة الرومان و تجهيزهم من اجل الدفاع عن بلدهم و دحر العدوان و فقط لمدة ستة اشهر و قد كان!
    بعد اندحار الايكييين رجع سنسناتس مزارعا عاديا في ارياف روما!
    عندما صاغ الاشتراكيون الاوائل مفهوم ديكتاتورية البروليتاريا, كان في بالهم ان المهام التي ستواجه الطبقة العاملة ستحتاج لصلاحيات ديمقراطية و تخويل لضبط حركة الاقتصاد و المجتمع لتسيل في مجري الاشتراكية و بعيدا عن مماطلة البرجوازية, و تلك الصلاحيات مبنية على وجود مهام واضحة المعالم, و وجود برامج لحلها, و ترتبط فقط بتوحيد الارادة السياسية من اجل انجاز المهام. و لم تتم صياغة المفهوم ليعني انشاء المعتقلات او السجون او ابتداع طرق التعذيب!
    اذا اتت الاشتراكية في العالم في اي يوم من الايام, فانها ستأتي برغبة و عمل و نشاط الاغلبية العظمى من العمال في العالم. و عندما تستولى الطبقة العاملة على السلطة في كل العالم فانها ستهيمن على المنظر السياسي و تطبق برنامجها لبناء مجتمع يليق بالانسان, و ايضا سوف لن تسمح للبرجوازية بعرقلة تلك المسيرة بسن ما يجب سنه من قوانين و تلك هي ديكتاتورية البروليتاريا كما تحدث عنها اهلها الاوائل!





    ---
    انا فهمت ان عدلان قفل هذا البوست, لذلك فتحت واح تاني لمتابعة مناقشة ما لم نستطع مناقشته هنا.








    -----

    (عدل بواسطة بدر الدين احمد موسى on 09-01-2013, 09:03 PM)

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

10-01-2013, 10:54 AM

أحمد طراوه
<aأحمد طراوه
تاريخ التسجيل: 25-12-2006
مجموع المشاركات: 4124

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: لسنا ماركسيين.. ورقة مقدمة إلى المؤتمر السادس للحزب الشيوعي (Re: بدر الدين احمد موسى)

    تحياتي اسامة : نعم هذا حوار هام ... ربما يفيدنا في الطريق نحو السادس ( بعض من زاد المسافر )

    تحياتي بدر الدين : بوست عدلان دا ملكيتو على الشيوع !
    ( لا إغلاق )

    تحايا لابوساندرا و لجميع قوى الصراع الفكري

    لينين هو من أتى بالمركزية الديمقراطية : كمفهوم نظري نحو وحدة الفكر و الإرادة و العمل،
    المركزية الديمقراطية : هي فكر وليد لمجريات الحرب الطبقية المستعرة ذات الخصوصية الروسية

    لينين،
    هو من أتي بالمركزية الديمقراطية بهدف تحويل حزب البلاشفة إلى هيئة أركان حرب للطبقة العاملة المتحفزة لاستلام السلطة
    و مع ذلك ظل لينين هو وسط الماركسية ، بينما تخندق بوخارين في يمين لينين ، و تمترس ترو تسكي في يسار لينين،
    و أصاب اضطراب المركزية الديمقراطية كل من زينوفييف و كامنييف ، فلم يعرفا موقعا و صارا اول ضحايا ستالين

    ستالين، كما لينين : كانا يعلمان أن المركزية الديمقراطية حمالة أوجه ( بل على يد ستالين لاحقا صارت حمالة الحطب )

    ماركس و إنجلز اتخارجوا من الأممية الأولى هروبا من النزعة المركزية الحلقية الطاغية لباكونين و بلانكي
    ماركس و إنجلز كانا شديدي التحفظ في وضع محددات لصيغة و مفهوم و أدوات التنظيم الثوري

    السؤال : لماذا أجاز و صادق المؤتمر الخامس على وثائق خلت تماماً من مصطلحي المركزية الديمقراطية و دكتاتورية البروليتاريا !؟
    أنا شخصيا شد انتباهي و آثار اهتمامي أن هذا الأمر تم بحضور الراحلين نقد و التيجاني

    التحدي النظري - الحزبي الشاخص : هو تحقيق اختراق ماركسي يحول الديمقراطية لسيدة الدار، و تبقى المركزية هي خادمة سيدة الدار
    المركزية ضرورة عند كل من : بسمارك، الخليفة التعايشي، وارين بوفيت و بيل قيت أصحاب الكور بريت الرأسمالي الأمريكي، بالنسبة للماركسية
    الضرورة و الاولوية هي الديمقراطية
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

10-01-2013, 04:02 PM

حسن عبد المنعم

تاريخ التسجيل: 13-06-2011
مجموع المشاركات: 13

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: لسنا ماركسيين.. ورقة مقدمة إلى المؤتمر السادس للحزب الشيوعي (Re: أحمد طراوه)


    تحياتي يا عدلان
    وضيوفه الكرام
    اعتمد في مداخلتي تلخيص الورقة المعنون شرح الشرح خشية الانجراف في متاهة تفاسير النصوص الماركسية وجدل سمو النظرية و دونية الممارسة . ذلك لقصر كرعي وايدي عن لحاف الفلسفة المترامي الاطراف
    الواقع يا عدلان ان حالة وجود حزب شيوعي بهذا المسمى الحرفي هو تقييد ماركسي بامتياز ، كونه استجابة مباشرة لمتطلبات المانفستو الشيوعي و تمييزا له عن بقية الاحزاب الاشتراكية والعمالية ، ذلك (كما هو معلوم ) باعتماده خلاصة الانتاج النظري لمؤلفيه (البيان الشيوعي) فيما يتعلق بالتفسير المادي لتطور التاريخ البشري وديالكتيكية التغيير الاجتماعي ودور صراع الطبقات في تقويض التشكيلات الاجتماعية . لذلك اجد ان دمغ انتاجه الفكري (اعني الحزب الشيوعي) في معرض اداءه لدوره (التاريخي) بختم الماركسية لا بد منه وان اختلفنا في مدى انحرافه عن الاسس النظرية التي قامت عليها الفكرة من اساسه. فهو ثابت على كونه حزبا شيوعيا (تحديدا) وليس اي تنظيم آخر يسعى للتغير الاجتماعي.
    اقتبس المقولة المشهورة لماركس في تعليقه على ماركسية الماركسيين الفرنسيين بعد انقسام حزب العمال الفرنسي:
    "What is certain to me is [that, if this is Marxism, then] I myself am not [a] Marxist"
    اذن فنحن ازاء ماركسية (حمالة اوجه) ولها خشوم بيوت وبها (احزاب) ضالة واخرى ناجية منذ البداية .
    اقول ان التوقف عن استعمال الختم الماركسي على اجتهادات الحزب الشيوعي السوداني النظرية والسياسية لا يجدي فتيلا فيما تدعو اليه من (توظيف قدرات أعضائه على التفاعل المبدع مع متغيرات العصر و تلمس أفضل السبل للتغيير الإجتماعي.) . فهو حزب شيوعي في المقام الاول مما يعني بالضرورة انه ماركسي ، واعضاؤه قد تم (تعميدهم) في المدرسة الحزبية (بمزراة ) الاقتصاد السياسي و(نار) المادية التاريخية و(ماء) المادية الجدلية (المقدس) وكلها كما تعلم ماركسية صرفة بي (خشم الباب) اللينيني . اللهم الا اذا كنت تدعو الى تخلي الحزب الشيوعي السوداني عن الماركسية (منهجاً ونظرية في استقرائه واستنتاجاته لمعرفة الواقع وتغييره للأفضل) والاكتفاء بالاهتداء (بكل ما توصلت إليه البشرية من معارف لمصلحة السودان وكل ما هو خير من الموروثات المتجذرة فينا كسودانيين وما هو نابع من انتمائنا العربي والأفريقي وفوق كل ذلك مستنداً إلى تجارب الواقع السوداني واضعين في الاعتبار كل متغيراته وما يحدث من مستجدات في العصر. ) في هذه الحالة نستبدل اليافطة القديمة باخرى جديدة علها تواكب مستجدات العصر . اذا اردتنا ان نرقص خلينا نحلق الدقن بالاول.

    تحياتي

    ابو علي



                   |Articles |News |مقالات |بيانات

11-01-2013, 01:26 PM

أحمد طراوه
<aأحمد طراوه
تاريخ التسجيل: 25-12-2006
مجموع المشاركات: 4124

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: لسنا ماركسيين.. ورقة مقدمة إلى المؤتمر السادس للحزب الشيوعي (Re: حسن عبد المنعم)

    الماركسية في برنامج الخامس
    برنامج كاوتسكي Vs برنامج ماركس !

    إن مركز الثقل في الثورة السودانية، و مفتاح مجمل التطور المستهدف الافق
    الإشتراكي : هو الإصلاح الزراعي الماركسي

    * ورقة عدلان وهي تسلخ الديالكتيك المادي من جسد ماركس :
    بالنتيجة، وفي مجري صراع الطبقات و المصالح، فهي تؤسس
    لإصلاحات و نهضة خوان بيرون الارجنتيني، ومهاتير محمد الماليزي .. ولن تتجاوز
    ذلك الواقع الإشتراكي - البترودولاري المُلتبس الذى حبس فيه شافيز كادحي
    فنزويلا

    sudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudan57sudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudan1.jpg Hosting at Sudaneseonline.com


    * برنامج الخامس يحمل فكرة و مؤشرات الإصلاح الزراعي الماركسي المنطلق من كرانك
    و قطاطي و كنابي، ضفاف النيل و الجزيرة، و حزام السافنا السوداني
    الرعوي - الزراعي العريض،

    .. الإصلاح الزراعي السوداني
    المتجاوز لإصلاحات "بيريو الراسمالي" وزير إقتصاد القيصر الروسي،
    الإصلاح الزراعي السوداني النافي جدليا و ماركسيا
    للبرنامج الزراعي للإشتراكيين اليساريين حلفاء لينين في مرحلة الثورة الاولى
    برنامج أخذ اراضي الأغنياء و توزيعها علي الفقراء ..

    ماركسيا: و بالنظر لمقتضيات توسيع و تنوع دوائر الإنتاج، و تنمية قوى الإنتاج،
    و فتح الطريق للتراكم الوطني - الديمقراطي الماركسي ( اللاراسمالي )،
    فإن الثورة السودانية غير ملزمة و ليس في مصلحتها التمسك بالإجراء اللينيني
    الثوري الذى عُرف ب : ضرب الكولاك في الريف الروسي ( الراسمالية المتوسطة)
    و تجريده من ادوات إنتاجه و ملكيته العقارية

    * إن ماركسية البرنامج الخامس تتجاوز ماركسية و لينينية منقستو هيلي ماريام،
    في كونها لا تطرح فكرة أخذ اموال الأغنياء و توزيعها على الفقراء كإجراء
    ثوري متهافت، غير موضوعي، و لا يُعني بديالكتيك التنمية و قوانينها الموضوعية

    و يبقي السؤال : ماهو برنامج كارل كاوتسكي الذى القى بظلاله على الأممية الثالثة
    المُنهارة ؟ البرنامج الذى تبدي لعدلان في وثائق و أفكار و دستور المؤتمر الخامس
    للحزب الشيوعي السوداني ؟

    (عدل بواسطة أحمد طراوه on 11-01-2013, 01:53 PM)

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

12-01-2013, 00:05 AM

عدلان أحمد عبدالعزيز

تاريخ التسجيل: 02-02-2004
مجموع المشاركات: 2225

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: لسنا ماركسيين.. ورقة مقدمة إلى المؤتمر السادس للحزب الشيوعي (Re: أحمد طراوه)

    عزيزي عبدالرحمن بركات أبوساندرا، تحية طيبة لك ولكل المتابعين والمشاركين..

    في العمل العام ده بنحاول قدر قدرتنا نساهم في كل المجالات البنقدر عليها و شكراً على ثقتك الغالية.

    حسن عبدالمنعم سلامات و عساك طيب،

    في المسرح الماثل ده، يازول لا تغطي دقنك و لا تحلقها، أرقص رقيصك المشتهيوه و الحبة ما بتجيك، خاصةً لو كان عرضة ول صقرية.
    إنت عارف يا أبو علي..، ماركس مش قال إنه "ليس ماركسياً" فقط، بل منذ حل عصبة الشيوعيين سنة 1852 و حتى وفاته في سنة 1883 لم ينتمي ماركس إلى أي حزب، لا شيوعي ولا غيره. ف من وين جاتك فكرة انه "وجود حزب شيوعي بهذا المسمى الحرفي هو تقييد ماركسي بامتياز"؟ إذا كان صاحب "الشي ذاتا" ما كان عنده حزب إسمه الحزب الشيوعي؟ ماركس لم يكن مهتماً أصلاً بتكوين حزب شيوعي، بل كرس جهوده لبناء منظومة أممية، لا حزب يمشي في الأسواق ويخوض الإنتخابات.

    من ناحية أخرى فالشيوعية فكرة كونية قديمة و قد كان أفلاطون أول من دعا لشيوع الملكية، وقد دعا محمد (ص) "مَنْ كَانَ لَهُ فَضْلٌ مِنْ زَادٍ فَلْيَعُدْ بِهِ عَلَى مَنْ لاَزَادَ لَهُ"، مروراً بالفاروق الذي لو أستقبل من أمره ما إستدبر، لأخذ فضول أموال الأغنياء فيقسمها على الفقراء، ثم بعد أفلاطون ب 23 قرن ولِد مثال روبرت أوين المُلهم، ثم بعده إسهام ماركس. ستستمر فكرة المجتمع الشيوعي، حتى ولو كان خيالياً، كفكرة ملهمة، ولكن يجب أن تظل كمفهوم قابل للتطور، لا محاولة تقييدها بنظرية ماركس. تلك هي الخطورة التي نبهنا إليها في الورقة تحت العنوان الجانبي "دلالة المسميات" و الذي يمكنك الرجوع له لمزيد من التفصيل في الرابط: http://www.sudaneseonline.com/cgi-bin/sdb/2bb...sg=1356805461andrn=2


    عدلان

    عفواً التعديل استوجبه تصحيح الرابط المرفق

    (عدل بواسطة عدلان أحمد عبدالعزيز on 12-01-2013, 00:14 AM)
    (عدل بواسطة عدلان أحمد عبدالعزيز on 12-01-2013, 01:21 AM)

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

12-01-2013, 01:58 AM

عدلان أحمد عبدالعزيز

تاريخ التسجيل: 02-02-2004
مجموع المشاركات: 2225

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: لسنا ماركسيين.. ورقة مقدمة إلى المؤتمر السادس للحزب الشيوعي (Re: عدلان أحمد عبدالعزيز)

    وددت لو أن فردريك أنجلز كان حاضراً وفاة كارل ماركس، و وددت لو أنه قال: " من كان يعبد ماركساً، فإن ماركساَ قد مات ، ومن كان يسعى بفكرة الإشتراكية، فإنها لا تموت"
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

12-01-2013, 03:57 AM

بدر الدين احمد موسى
<aبدر الدين احمد موسى
تاريخ التسجيل: 03-10-2010
مجموع المشاركات: 4858

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: لسنا ماركسيين.. ورقة مقدمة إلى المؤتمر السادس للحزب الشيوعي (Re: عدلان أحمد عبدالعزيز)

    عدلان عبدالعزيز يا صديقنا
    سلامات و تحايا
    انت قلت

    Quote: وددت لو أن فردريك أنجلز كان حاضراً وفاة كارل ماركس، و وددت لو أنه قال: " من كان يعبد ماركساً، فإن ماركساَ قد مات ، ومن كان يسعى بفكرة الإشتراكية، فإنها لا تموت"


    اها يا عدلان دعوتك تمت اجابتها فقد حضر انجلز وفاة ودفن ماركس و قال الاتي في كلمة الرثاء

    Frederick Engels’ Speech at the Grave of Karl Marx
    Highgate Cemetery, London. March 17, 1883

    --------------------------------------------------------------------------------

    Transcribed: by Mike Lepore, 1993.


    --------------------------------------------------------------------------------

    On the 14th of March, at a quarter to three in the afternoon, the greatest living thinker ceased to think. He had been left alone for scarcely two minutes, and when we came back we found him in his armchair, peacefully gone to sleep -- but for ever.An immeasurable loss has been sustained both by the militant proletariat of Europe and America, and by historical science, in the death of this man. The gap that has been left by the departure of this mighty spirit will soon enough make itself felt.

    Just as Darwin discovered the law of development or organic nature, so Marx discovered the law of development of human history: the simple fact, hitherto concealed by an overgrowth of ideology, that mankind must first of all eat, drink, have shelter and clothing, before it can pursue politics, science, art, religion, etc.; that therefore the production of the immediate material means, and consequently the degree of economic development attained by a given people or during a given epoch, form the foundation upon which the state institutions, the legal conceptions, art, and even the ideas on religion, of the people concerned have been evolved, and in the light of which they must, therefore, be explained, instead of vice versa, as had hitherto been the case.

    But that is not all. Marx also discovered the special law of motion governing the present-day capitalist mode of production, and the bourgeois society that this mode of production has created. The discovery of surplus value suddenly threw light on the problem, in trying to solve which all previous investigations, of both bourgeois economists and socialist critics, had been groping in the dark.

    Two such discoveries would be enough for one lifetime. Happy the man to whom it is granted to make even one such discovery. But in every single field which Marx investigated -- and he investigated very many fields, none of them superficially -- in every field, even in that of mathematics, he made independent discoveries.

    Such was the man of science. But this was not even half the man. Science was for Marx a historically dynamic, revolutionary force. However great the joy with which he welcomed a new discovery in some theoretical science whose practical application perhaps it was as yet quite impossible to envisage, he experienced quite another kind of joy when the discovery involved immediate revolutionary changes in industry, and in historical development in general. For example, he followed closely the development of the discoveries made in the field of electricity and recently those of Marcel Deprez.

    For Marx was before all else a revolutionist. His real mission in life was to contribute, in one way or another, to the overthrow of capitalist society and of the state institutions which it had brought into being, to contribute to the liberation of the modern proletariat, which he was the first to make conscious of its own position and its needs, conscious of the conditions of its emancipation. Fighting was his element. And he fought with a passion, a tenacity and a success such as few could rival. His work on the first Rheinische Zeitung (1842), the Paris Vorwarts (1844), the Deutsche Brusseler Zeitung (1847), the Neue Rheinische Zeitung (1848-49), the New York Tribune (1852-61), and, in addition to these, a host of militant pamphlets, work in organisations in Paris, Brussels and London, and finally, crowning all, the formation of the great International Working Men's Association -- this was indeed an achievement of which its founder might well have been proud even if he had done nothing else.

    And, consequently, Marx was the best hated and most calumniated man of his time. Governments, both absolutist and republican, deported him from their territories. Bourgeois, whether conservative or ultra-democratic, vied with one another in heaping slanders upon him. All this he brushed aside as though it were a cobweb, ignoring it, answering only when extreme necessity compelled him. And he died beloved, revered and mourned by millions of revolutionary fellow workers -- from the mines of Siberia to California, in all parts of Europe and America -- and I make bold to say that, though he may have had many opponents, he had hardly one personal enemy.

    His name will endure through the ages, and so also will his work.
    http://www.marxists.org/archive/marx/works/1883/death/burial.htm
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

12-01-2013, 04:47 AM

بدر الدين احمد موسى
<aبدر الدين احمد موسى
تاريخ التسجيل: 03-10-2010
مجموع المشاركات: 4858

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: لسنا ماركسيين.. ورقة مقدمة إلى المؤتمر السادس للحزب الشيوعي (Re: بدر الدين احمد موسى)

    ENGELS TO SORGE
    in Hoboken




    London, March 15, 1883, 11:45 p.m.

    Dear Sorge:

    Your telegram arrived tonight. Heartfelt thanks!

    It was not possible to keep you regularly informed about Marx's state of health because it was constantly changing. Here, briefly, are the main facts: Shortly before his wife's death he had an attack of pleurisy, in October '81. After he recovered, he was sent to Algiers in February '82; he encountered cold, wet weather on the journey and arrived with another attack of pleurisy. The atrocious weather continued, and when he got better, he was sent to Monte Carlo (Monaco) to avoid the heat of the approaching summer. Again he arrived with a milder attack of pleurisy. Again abominable weather. Cured at last, he went to Argenteuil near Paris to stay with his daughter, Mme. Longuet. He took the sulphur springs nearby at Enghien for the bronchitis he had had for so long. Here again the weather was frightful, but the treatment did some good. Then he went to Vevey for

    page 20

    six weeks and came back in September, apparently almost fully recovered. He was allowed to spend the winter on the south coast of England, and he himself was so tired of wandering about with nothing to do that another period of exile to the south of Europe would probably have harmed him in spirit as much as it would have benefited him in health. When the foggy season commenced in London, he was sent to the Isle of Wight. There it did nothing but rain; he caught another cold. Schorlemmer and I were planning to pay him a visit on New Year's Day when news came that made it necessary for Tussy[23] to join him at once. Then followed the death of Jenny[24] and he came back with another attack of bronchitis. After all that had gone before, and at his age, this was dangerous. A number of complications set in, particularly an abscess of the lung and a terribly rapid loss of strength. Despite this the general course of the illness was progressing favourably, and last Friday the chief physician in attendance on him, one of the foremost young doctors in London and specially recommended to him by Ray Lankester, gave us the most brilliant hope for his recovery. Yet anyone who has ever examined lung tissue under the microscope knows how great is the danger of a blood vessel being broken through in a suppurating lung. And that is why I had a deathly fear, every morning for the past six weeks, of finding the shades down when I turned the corner of the street. Yesterday afternoon at 2:30, the best time for visiting him, I arrived to find the house in tears. It seemed that the end was near. I asked what had happened, tried to get at the bottom of the matter, to offer comfort. There had been a slight hemorrhage, but suddenly he had begun to sink rapidly. Our good old Lenchen, who had looked after him better than any mother cares for a child, went upstairs and came down again. He was half-asleep, she said, I might

    page 21

    come in. When we entered the room he lay there asleep, but never to wake again. His pulse and breathing had stopped. In those two minutes he had passed away, peacefully and without pain.

    All events occurring with natural necessity bring their own consolation with them, however dreadful they may be. So, in this case. Medical skill might have been able to assure him a few more years of vegetative existence, the life of a helpless being, dying -- to the triumph of the doctors' art -- not suddenly, but inch by inch. But our Marx would never have borne that. To live, with all the unfinished works before him, tantalized by the desire to complete them and unable to do so, would have been a thousand times more bitter than the gentle death that overtook him. "Death is not a misfortune for him who dies, but for him who survives," he used to say, quoting Epicurus. And to see this mighty genius lingering on as a physical wreck for the greater glory of medicine and the mockery of the philistines whom he had so often annihilated in the prime of his strength -- no, it is a thousand times better as it is, a thousand times better that we bear him, the day after tomorrow, to the grave where his wife lies at rest.

    And after what had gone before, and what even the doctors do not know as well as I do, there was in my opinion no other alternative.

    Be that as it may. Mankind is shorter by a head, and the greatest head of our time. The movement of the proletariat goes on, but gone is the central point to which Frenchmen, Russians, Americans and Germans spontaneously turned at decisive moments to receive always that clear incontestable counsel which only genius and a perfect knowledge of the situation could give. Local lights and small talents, if not the humbugs, obtain a free hand. The final victory is certain, but

    page 22

    the detours, the temporary and local errors -- even now so unavoidable -- will grow more than ever. Well, we must see it through; what else are we here for? And we are far from losing courage because of it.

    Yours,
    F. Engels

    http://www.marx2mao.com/MandE/OM77.html#s1


    على اي حال, فان مجتمع الانسان نقص رأس,ا الرأس الاعظم في زماننا. ستستمر حركة البروليتاري,ا و لكن ذهب مركز الثقل الذي يرجع له الفرنسيون و الروس و الامريكان و الالمان في اللحظات الحاسمة من اجل المشورة, تلك المشورة التي لا تنتجها الا معرفة اصيلة و دقيقة بالواقع. سيظهر رجرجة ودهماء محليون, و قليلي موهبة و افاكون و ستعلو كعوبهم.
    النصر النهائي اكيد. و لكن التواءات الطريق و منعطفاته و الاخطاء المحلية و المرحلية- حتى في هذا الاوان لا يمكن تفاديها- ستبين اكثر. لكننا يجب ان ننفذ و نرى من خلالها و الا فلماذا نحن هنا? و نحن ابعد من ان نفقد همتنا امامها!
    المخلص لك
    ف انجلز
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

12-01-2013, 04:48 AM

بدر الدين احمد موسى
<aبدر الدين احمد موسى
تاريخ التسجيل: 03-10-2010
مجموع المشاركات: 4858

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: لسنا ماركسيين.. ورقة مقدمة إلى المؤتمر السادس للحزب الشيوعي (Re: بدر الدين احمد موسى)

    ENGELS TO SORGE
    in Hoboken




    London, March 15, 1883, 11:45 p.m.

    Dear Sorge:

    Your telegram arrived tonight. Heartfelt thanks!

    It was not possible to keep you regularly informed about Marx's state of health because it was constantly changing. Here, briefly, are the main facts: Shortly before his wife's death he had an attack of pleurisy, in October '81. After he recovered, he was sent to Algiers in February '82; he encountered cold, wet weather on the journey and arrived with another attack of pleurisy. The atrocious weather continued, and when he got better, he was sent to Monte Carlo (Monaco) to avoid the heat of the approaching summer. Again he arrived with a milder attack of pleurisy. Again abominable weather. Cured at last, he went to Argenteuil near Paris to stay with his daughter, Mme. Longuet. He took the sulphur springs nearby at Enghien for the bronchitis he had had for so long. Here again the weather was frightful, but the treatment did some good. Then he went to Vevey for

    page 20

    six weeks and came back in September, apparently almost fully recovered. He was allowed to spend the winter on the south coast of England, and he himself was so tired of wandering about with nothing to do that another period of exile to the south of Europe would probably have harmed him in spirit as much as it would have benefited him in health. When the foggy season commenced in London, he was sent to the Isle of Wight. There it did nothing but rain; he caught another cold. Schorlemmer and I were planning to pay him a visit on New Year's Day when news came that made it necessary for Tussy[23] to join him at once. Then followed the death of Jenny[24] and he came back with another attack of bronchitis. After all that had gone before, and at his age, this was dangerous. A number of complications set in, particularly an abscess of the lung and a terribly rapid loss of strength. Despite this the general course of the illness was progressing favourably, and last Friday the chief physician in attendance on him, one of the foremost young doctors in London and specially recommended to him by Ray Lankester, gave us the most brilliant hope for his recovery. Yet anyone who has ever examined lung tissue under the microscope knows how great is the danger of a blood vessel being broken through in a suppurating lung. And that is why I had a deathly fear, every morning for the past six weeks, of finding the shades down when I turned the corner of the street. Yesterday afternoon at 2:30, the best time for visiting him, I arrived to find the house in tears. It seemed that the end was near. I asked what had happened, tried to get at the bottom of the matter, to offer comfort. There had been a slight hemorrhage, but suddenly he had begun to sink rapidly. Our good old Lenchen, who had looked after him better than any mother cares for a child, went upstairs and came down again. He was half-asleep, she said, I might

    page 21

    come in. When we entered the room he lay there asleep, but never to wake again. His pulse and breathing had stopped. In those two minutes he had passed away, peacefully and without pain.

    All events occurring with natural necessity bring their own consolation with them, however dreadful they may be. So, in this case. Medical skill might have been able to assure him a few more years of vegetative existence, the life of a helpless being, dying -- to the triumph of the doctors' art -- not suddenly, but inch by inch. But our Marx would never have borne that. To live, with all the unfinished works before him, tantalized by the desire to complete them and unable to do so, would have been a thousand times more bitter than the gentle death that overtook him. "Death is not a misfortune for him who dies, but for him who survives," he used to say, quoting Epicurus. And to see this mighty genius lingering on as a physical wreck for the greater glory of medicine and the mockery of the philistines whom he had so often annihilated in the prime of his strength -- no, it is a thousand times better as it is, a thousand times better that we bear him, the day after tomorrow, to the grave where his wife lies at rest.

    And after what had gone before, and what even the doctors do not know as well as I do, there was in my opinion no other alternative.

    Be that as it may. Mankind is shorter by a head, and the greatest head of our time. The movement of the proletariat goes on, but gone is the central point to which Frenchmen, Russians, Americans and Germans spontaneously turned at decisive moments to receive always that clear incontestable counsel which only genius and a perfect knowledge of the situation could give. Local lights and small talents, if not the humbugs, obtain a free hand. The final victory is certain, but

    page 22

    the detours, the temporary and local errors -- even now so unavoidable -- will grow more than ever. Well, we must see it through; what else are we here for? And we are far from losing courage because of it.

    Yours,
    F. Engels

    http://www.marx2mao.com/MandE/OM77.html#s1


    على اي حال, فان مجتمع الانسان نقص رأسا, الرأس الاعظم في زماننا. ستستمر حركة البروليتاريا. و لكن ذهب مركز الثقل الذي يرجع له الفرنسيون و الروس و الامريكان و الالمان في اللحظات الحاسمة من اجل المشورة, تلك المشورة التي لا تنتجها الا معرفة اصيلة و دقيقة بالواقع. سيظهر رجرجة ودهماء محليون, و قليلي موهبة و افاقون و ستعلو كعوبهم.
    النصر النهائي اكيد. و لكن التواءات الطريق و منعطفاته و الاخطاء المحلية و المرحلية- حتى في هذا الاوان لا يمكن تفاديها- ستبين اكثر. لكننا يجب ان ننفذ و نرى من خلالها و الا فلماذا نحن هنا? و نحن ابعد من ان نفقد همتنا امامها!
    المخلص لك
    ف. انجلز




    =====

    (عدل بواسطة بدر الدين احمد موسى on 12-01-2013, 08:18 AM)

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

12-01-2013, 04:47 AM

Hisham Osman
<aHisham Osman
تاريخ التسجيل: 29-09-2006
مجموع المشاركات: 1210

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: لسنا ماركسيين.. ورقة مقدمة إلى المؤتمر السادس للحزب الشيوعي (Re: عدلان أحمد عبدالعزيز)

    Quote: ماركس مش قال إنه "ليس ماركسياً" فقط، بل منذ حل عصبة الشيوعيين سنة 1852 و حتى وفاته في سنة 1883 لم ينتمي ماركس إلى أي حزب،


    سلامات عدلان..
    عصبة الشيوعيين, وطريقة تكوينها هي احدي الشهواهد الدالة علي ان
    ماركس وانجلز كانا علي وفاق تام مع فكرة تشكيل حزب للشيوعيين, اذ
    اجتمع الشيوعيون عام 1847, وفوضوا ماركس وانجلز لتشكيل مبادئ
    هذه العصبة وصياغة برنامجها المتبع والذي عرف فيما بعد ببيان
    الشيوعية , والذي سكب فيه ماركس عصارة وجوهر افكاره, وكان ماركس قد اسس الي جانب رفاقه هذه العصبة علي انقاض رابطة العادلين الفرنسية والتي كانت تستند الي شعارات طوباوية و غير مؤمنة
    بضرورة الثورة والاستيلاء علي السلطة , وتمكن ماركس من اقناع هؤلاء
    بانهم يحلمون بعالم وردي , واستبدل شعارهم الطوباوي (الناس كلهم اخوة), فتبنوا ياعمال العالم اتحدوا, وحتي بعد ان حلت عصبة الشيوعين
    عندما تم حل عصبة الشيوعيين في سنة 1852 ماركس استمر بمراسلة مئات الثوريين بهدف تشكيل منظمة جديدة. وهذه الجهود قد بلغت ذروتها في سنة 1864 عند تشكيل (مجلس الأممية) وسرعان ما بدأ العمل مع رفاقه على تشكيل أسسه ومبادئه وبرنامجه السياسي ولكن بعضا من أعضائه والذين كانوا قد أخمدت الرغبة الشيوعية فيهم كانوا قد رفضوا إنشاءه وهنا كان قد اقترح ماركس نقل مركز (مجلس الأممية) إلى الولايات المتحدة, لذا الحوادث التاريخية في فترة زمنية معينة, تظل
    رهينه لملابسات وتواريخ ولادتها...

    (عدل بواسطة Hisham Osman on 12-01-2013, 04:58 AM)
    (عدل بواسطة Hisham Osman on 12-01-2013, 04:59 AM)
    (عدل بواسطة Hisham Osman on 12-01-2013, 05:01 AM)
    (عدل بواسطة Hisham Osman on 12-01-2013, 05:01 AM)

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

12-01-2013, 07:53 AM

اسامة الكاشف
<aاسامة الكاشف
تاريخ التسجيل: 13-06-2008
مجموع المشاركات: 898

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: لسنا ماركسيين.. ورقة مقدمة إلى المؤتمر السادس للحزب الشيوعي (Re: Hisham Osman)

    تحايا للجميع

    * النظرية السياسية الاجتماعية تحتاج لحزب يعبر عنهاويخرجها إلى حيز التنفيذ
    وهذا أمر طبيعي

    * لكن تبقى تساؤلات الورقة قائمة يعني الحزب الشيوعي السوداني تبنى
    الماركسية كنظرية واللينينة كمنهاج للتنظيم وزاوج ما بين الرؤيتين
    ليني طور وعدل وفقاً لمعطيات الواقع السوفيتي وحلل على سبيل المثال
    الإمبريالية كاعلى مراحل الرأسمالية
    كما تهيأ له في وقته وتبنت هذا الطرح كل الأحزاب الشيوعية التي تدور في هذا الفلك
    يعني الاجتهاد اللينيني ده تمت نسبته إليه وهو رؤيته وأصبح ينظر إلى
    كل مخرجات هذه المرحلة كجزء من النظرية نفسها

    * هنالك تجارب أخرى قرأت قراءة مختلفة مثل التجربة الصينية/الكورية/الفيتنامية
    أو التجربة الكوبية وهي لا زالت قائمة في حين انتكست التجربة الأخرى أليس هذا أمر جدير بإعادة النظر

    * ما هو المغزى النهائي لتكوين الحزب أليس هو الوصول إلى السلطة
    لإنزال الرؤى النظرية على الواقع سعيا لتحسين حياة الناس

    * الحزب الشيوعي السوداني خلال مسيرته الطويلة نجح أحيانا وتخبطت أحيانا
    وكل هذه المواقف دافع عنها الحزب باعتبارها مواقف ماركسية وأحيانا عاد واعتذر عنها

    * يعني التجارب الانقلابية منذ علي كبيدة وحتى يوليو
    ومن ثم الرجوع إلى فكرة النظام الديمقراطي أي الموقفين هو الماركسي


    * وكذلك المشاركة في برلمان الانقاذ ..إلخ

    * هذه شذرات من افكار متناثرة هدفها فقط إثراء النقاش

    تسلموا
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

12-01-2013, 09:15 AM

بدر الدين احمد موسى
<aبدر الدين احمد موسى
تاريخ التسجيل: 03-10-2010
مجموع المشاركات: 4858

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: لسنا ماركسيين.. ورقة مقدمة إلى المؤتمر السادس للحزب الشيوعي (Re: اسامة الكاشف)

    اسامة الكاشف

    سلام و تحايا

    Quote: "* يعني التجارب الانقلابية منذ علي كبيدة وحتى يوليو
    ومن ثم الرجوع إلى فكرة النظام الديمقراطي أي الموقفين هو الماركسي
    "

    يا اسامة, الناس ليصلوا لاحكام تساعدهم في فرز الظواهر, لجأوا لخلق مقاييس و معايير يتم امتحان الاشياء بمقارنتها بتك المعايير و المقاييس للوصول للتقرير في امرها, فمثلا اخترعوا الكيلوغرام للوزن, و يمكنك الحكم بان قطعة من مادة ما تساوي كيلو بوزنها بقطعة من المعدن تساوي- بنسبة معقولة= قطعة اخرى موضوعة في فرنسا تسمى الكيلو!
    و كذلك نقيس الزمن بمقياس بحركة ذرة السيزيوم و هذا هو تعريف وحدة الزمن "الثانية"
    Since 1967 the definition of the second has been related to the movement of electrons in a caesium atom:

    The second is the duration of 9 192 631 770 periods of the radiation corresponding to the transition between the two hyperfine levels of the ground state of the caesium 133 atom.
    http://www.npl.co.uk/reference/measurement-un...ase-units/the-second
    بنفس المنطق المقياس لماركسية اي موقف اوعدم ماركسيته تعتمد على موقفه من الطبقة العاملة ككل. فنسأل هل الموقف يدعم و يعاضد و يساعد في تقدم حركة العمال ام لا, فاذا كان الاول نقول الموقف ماركسي و اذا لا نقول ان الموقف ليس ماركسي. و تأتي اهمية ان نطلق على الموقف السياسي او الاقتصادي او الاجتماعي اسم ماركس, من ان ماركس و انجلز هما من توصلا الي ان الطبقة العاملة هي الطبقة التي ستضطلع باخراج المجتمع البشري من حلقة الراسمالية المفرغة الي رحاب الاشتراكية و مجتمع تحقق انسانية الانسان.
    على ما تقدم, لو نظرنا للحركات الانقلابية التي ضربتها انت مثلا; من حركة كبيدة لغاية يوليو, هل ممكن ان نصل لحكم بانها ساعدت الحركة العمالية في السودان او ساعدت في تقويتها? بالعكس كانت نتائج كل تلك الحركات الانقلابية تضييق الخناق على العمال و الحركة الديمقراطية في السودان !
    كل تكتيكات الانقلابات تقوم اساسا على عدم الثقة في مقدرة الجماهير في تغيير الواقع الي ماهو احسن, و ان قائدا ملهما, او مجموعة صغيرة, تستطيع ان تقوم بالتغيير ثم بعد ذلك تقدم الانتصار هدية في طبق من الذهب للناس. هذا المنطق وان انبنى على كثير من النوايا الطيبة -و كما تعرف فان الطريق الي جهنم مرصوف بالنوايا الحسنة- لكنه منطق معوج. تماما مثل ان اقول لك اجلس في بيتك و انا سوف اذهب للميدان و اتريض نيابة عنك, لان الحقيقة الساطعة هي انك لن تستفيد من نشاط لم تشارك فيه بفعالية.
    وجهة نظري, و اظن المواقف الاخيرة للحزب الشيوعي بعد يوليو تدعم رأيي, ان الانقلاب ليس من وسائل الماركسية.
    الحركة الديمقراطية و الصراع الطبقي سياسيا كان او اقتصاديا او اجتماعيا هي التي تقوي العمال, و هي التي تقدم قضاياهم و تظهرها و تنتهي بوضع حلول لها حتى لو كانت جزئية, لكن مع الزمن تتراكم لتحدث تغيرات كمية و نوعية تضع اسس قانونية و سياسية لبناء مجتمع ديمقراطي مدني.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

12-01-2013, 09:47 AM

بدر الدين احمد موسى
<aبدر الدين احمد موسى
تاريخ التسجيل: 03-10-2010
مجموع المشاركات: 4858

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: لسنا ماركسيين.. ورقة مقدمة إلى المؤتمر السادس للحزب الشيوعي (Re: بدر الدين احمد موسى)
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

12-01-2013, 11:59 AM

عدلان أحمد عبدالعزيز

تاريخ التسجيل: 02-02-2004
مجموع المشاركات: 2225

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: لسنا ماركسيين.. ورقة مقدمة إلى المؤتمر السادس للحزب الشيوعي (Re: بدر الدين احمد موسى)

    هشام عثمان سلامات، في المقطع الذي نقلته، أدعوك للتوقف قليلاً للتأمل في نشاط ماركس "الأممي" لتكتشف أن ذلك كان إهتمامه الرئيسي.

    شكراً بدرالدين على سعيك لإثبات أن أنجلز أكد وفاة ماركس، حيث أن التاريخ وحركة الاشتراكية لا تتوقف عنده. باقي لينا تقتنع إنت :)
    وزي ما أشار ليك أسامة الكاشف، التخريجات اللاحقة –بعد وفاة ماركس- خاصة بأصحابها، لا ماركس. سواء قاربت مصالح العمال أو تناقضت معها.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

12-01-2013, 12:21 PM

اسامة الكاشف
<aاسامة الكاشف
تاريخ التسجيل: 13-06-2008
مجموع المشاركات: 898

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: لسنا ماركسيين.. ورقة مقدمة إلى المؤتمر السادس للحزب الشيوعي (Re: عدلان أحمد عبدالعزيز)

    العزيز بدر الدين
    تسلم
    الذي قصدته من ضرب المثل أن اقول أنها اجتهادات قد تكون في لحظتها
    التاريخية مبررة
    يعني قد يقول قائل أن حل الحزب الشيوعي قطع عليه الطريق الذي ارتضاه
    للتطور الوطني الديمقراطي ولم يبق أمامه إلا الانقلاب أو تاييد الانقلاب
    وده حصل من بعض أعضاء ل.م
    وعارضه آخرون جاءوا لاحقاً وايدوا يوليو
    يعني تساؤلي هل استخدم المنطق الجدلي/التاريخي هو الذي قاد إلى هذه المواقف المتناقضة
    أم هي تخريجات خاصة بأعضاء ل.م
    حفزني هذا البوست على إعادة قراءة عبد الخالق
    ياخي عبقرية التحليل لمرحلة ما بعد الاستقلال دي تستاهل وقفة جادة

    معليش يا بدر الدين حتى لو كانت نقطة انصرافية نوعا ما
    لكن منذ تلك الفترة ارتفع شعار جعل الحزب قوة جماهيرية كبرى
    وتحقق ذلك أو كاد بعد اكتوبر 64
    لكن لماذا انحسر ولماذا رغم التضحيات الجسام لم يستطع الحزب التصدي لهذه المهمة
    يعني انت تعمل للوصول إلى السلطة
    لابد من أن تقف وتراجع
    وذي الحوار ده يعتبر مراجعة موضوعية جداً لأن المشكلة مش التنظيم وبس ولا الهجمة الأمنية وبس
    الخطاب السياسي/الفكري ذاتو عايز إعادة نظر
    وفي قدرات فكرية ضخمة لو اطلقت من اسارها ممكن تحقق الكثير
    (في الحتة دي رأي ابوساندرا حول الهيئة الفكرية ده بعتبرو مقترح عملي جداً)
    يعني ذي ما نظر ماركس شنو البمنع آخرين ينظرو
    يعني تفتكر لو كان ماركس هسه موجود ما كان تراجع عن آراء وطرح رؤى أكثر تطورالً وفقاً لمعطيات الآن
    يبقى التقديس لآراء أي شخص مهما كان اسهامه الانساني وقدراته الاستثنائية أمر مثار جدل


    تسلموا
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

12-01-2013, 12:47 PM

اسامة الكاشف
<aاسامة الكاشف
تاريخ التسجيل: 13-06-2008
مجموع المشاركات: 898

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: لسنا ماركسيين.. ورقة مقدمة إلى المؤتمر السادس للحزب الشيوعي (Re: عدلان أحمد عبدالعزيز)

    العزيز بدر الدين
    تسلم
    الذي قصدته من ضرب المثل أن اقول أنها اجتهادات قد تكون في لحظتها
    التاريخية مبررة
    يعني قد يقول قائل أن حل الحزب الشيوعي قطع عليه الطريق الذي ارتضاه
    للتطور الوطني الديمقراطي ولم يبق أمامه إلا الانقلاب أو تاييد الانقلاب
    وده حصل من بعض أعضاء ل.م
    وعارضه آخرون جاءوا لاحقاً وايدوا يوليو
    يعني تساؤلي هل استخدم المنطق الجدلي/التاريخي هو الذي قاد إلى هذه المواقف المتناقضة
    أم هي تخريجات خاصة بأعضاء ل.م
    حفزني هذا البوست على إعادة قراءة عبد الخالق
    ياخي عبقرية التحليل لمرحلة ما بعد الاستقلال دي تستاهل وقفة جادة

    معليش يا بدر الدين حتى لو كانت نقطة انصرافية نوعا ما
    لكن منذ تلك الفترة ارتفع شعار جعل الحزب قوة جماهيرية كبرى
    وتحقق ذلك أو كاد بعد اكتوبر 64
    لكن لماذا انحسر ولماذا رغم التضحيات الجسام لم يستطع الحزب التصدي لهذه المهمة
    يعني انت تعمل للوصول إلى السلطة
    لابد من أن تقف وتراجع
    وذي الحوار ده يعتبر مراجعة موضوعية جداً لأن المشكلة مش التنظيم وبس ولا الهجمة الأمنية وبس
    الخطاب السياسي/الفكري ذاتو عايز إعادة نظر
    وفي قدرات فكرية ضخمة لو اطلقت من اسارها ممكن تحقق الكثير
    (في الحتة دي رأي ابوساندرا حول الهيئة الفكرية ده بعتبرو مقترح عملي جداً)
    يعني ذي ما نظر ماركس شنو البمنع آخرين ينظرو
    يعني تفتكر لو كان ماركس هسه موجود ما كان تراجع عن آراء وطرح رؤى أكثر تطورالً وفقاً لمعطيات الآن
    يبقى التقديس لآراء أي شخص مهما كان اسهامه الانساني وقدراته الاستثنائية أمر مثار جدل


    تسلموا
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

12-01-2013, 03:03 PM

أحمد طراوه
<aأحمد طراوه
تاريخ التسجيل: 25-12-2006
مجموع المشاركات: 4124

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: لسنا ماركسيين.. ورقة مقدمة إلى المؤتمر السادس للحزب الشيوعي (Re: اسامة الكاشف)

    و مع ذلك يستوقفنا تلخيص لينين لمفهوم المركزية الديمقراطية، حين قال
    Freedom of discussion .. Unity of action

    الوصول للقرار عبر النقاش الحر، ثم الوحدة في التنفيذ، وفقا لمبدا خضوع الاقلية للاغلبية، ثم ديالكتيك إعادة
    النظر بعد اختبار الموقف في الواقع الحي المحدد الملموس

    ثم،
    هل نظل ملزمين في شان المركزية الديمقراطية بذاك التعريف و الأسس التي وضعها المؤتمر السادس للحزب البلشفي الروسي يوليو 1917

    أتابع حوار الصراع داخل الماركسية وفي ذهني :
    - ربع البصل الذي قفز من 2 ألف قبل 4 شهور الي 30 ألف ها اللحظة في سوق المواسير السوداني
    - الصراع حول التاكتيك الرئيسي لحركة الجماهير الثورية : العمل المسلح أم النضال السلمي المدني

    في سبر أغوار الاقتصاد السياسي الماركسي لسعر البصل و حركة الجماهير الثورية
    ولست متحمسا لوصف لينين و تروتسكي لكارل كاو تسكي : بانه مرتد ماركسي The Renegade Kautsky
    فقد كان ذاك صراعا داخل الماركسية حول سبل الوصول للاشتراكية.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

12-01-2013, 03:17 PM

حسن عبد المنعم

تاريخ التسجيل: 13-06-2011
مجموع المشاركات: 13

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: لسنا ماركسيين.. ورقة مقدمة إلى المؤتمر السادس للحزب الشيوعي (Re: أحمد طراوه)

    سلامات يا عدلان

    انا لم اقل ان ماركس كان عضوا في حزب شيوعي بل قلت ان دعوة (المجاهرة بالشيوعية) نبعت من البيان (الشيوعي) او الكتيب المعنون (مانفستو الحزب الشيوعي) في طبعته الاولى (فبراير 1848) Manifest der Kommunistischen Partei. الذي هو خلاصة الجهد الفكري لماركس (بمعاونة انجلز بالتاكيد) ، اقتبس من المقدمة ما يفيد ذلك الادعاء :

    Quote:
    (شبحٌ ينتاب أوروبا: شبح الشيوعية.
    ضد هذا الشبح اتحدت في حلف مقدس قوى أوروبا القديمة كلها : البابا والقيصر، مترنيخ وغيزو، الراديكاليون الفرنسيون والبوليس الألماني.
    فأي حزب معارض لم يتهمه خصومه في السلطة بالشيوعية؟ وأي حزب معارض لم يرد، بدوره، تهمة الشيوعية الشائنة، إلى أقسام المعارضة الأكثر تقدمية، وإلى خصومه الرجعيين؟
    من هذا الواقع يُستنتج أمران:
    إن قوى أوروبا كلها أصبحت تعترف بالشيوعية كـقوة.
    إن الشيوعيين قد آن لهم أن يعرضوا، أمام العالم كله، طرق تفكيرهم، وأهدافهم، واتجاهاتهم، وأن يواجهوا خرافة شبح الشيوعية ببيان من الحزب نفسه.)


    واقتبس ايضا :
    Quote: (و انتظام البروليتاريين في طبقة، و بالتالي في حزب سياسي، تنسفه مجددا و في كل لحظة المزاحمة بين العمال أنفسهم؛ لكنه ينهض مرارا و تكرارا قوى و أمتن و أشدّ يأسا، و يستفيد من الإنقسامات في صفوف البرجوازية، فينتزع الإعتراف على وجه قانوني ببعض مصالح العمال، مثل قانون العمل عشر ساعات (يوميا) في انكلترا )


    واعزز بثالث :
    Quote: (إنّ الشيوعيين ليسوا حزبا منفصلا في مواجهة الأحزاب العمالية الأخرى و ليست لهم مصالح منفصلة عن مصالح عموم البروليتاريا.
    و هم لا يطرحون مبادئ خاصة يريدون قَولَبَة الحركة البروليتارية بقالبها.
    إن الشيوعيين لا يتميزون عن الأحزاب البروليتارية الأخرى إلاّ في أنّهم: من ناحية، يُبرزون و يُغلِّبون المصالح المشتركة في الصراعات القومية المختلف للبروليتاريين، بصرف النظر عن تابعية عموم البروليتاريا، و من ناحية أخرى، يمثِّلون دائما مصلحة مُجمل الحركة في مختلف أطوار التطور، التي يمر بها الصراع بين البروليتاريا و البرجوازية.)


    البيان الشيوعي صكّ (coined) التسمية ، فعلى حد علمي المتواضع لم يوجد حزب قد تسمى بالحزب الشيوعي (هكذا بمنتهى الوضوح) و بالمهام المتضمنة في المنفستو وعلى راسها (انتظام البرويلتاريا في طبقة وبالتالي حزب سياسي) الا بعد التحول (العلمي) الكبير الذي احدثته تفاكير ماركس وانجلز في (حلم) الشيوعية القديم (الطوباوي) كما اوضحت انت في ردك وان اختلفت معك في بعض الامثلة التي سقتها .
    بعد ذلك تأتي مساهمة لينين البارزة فكرة (الحزب الطليعي الثوري) ودوره التاريخي في استلام السلطة وتحقيق دكتاتورية البروليتاريا كممثل وحيد لطبقة البروليتاريا . ثم توصيات الكومنتيرن بتوحيد التسمية لعكس الطابع الطبقي العالمي للحركة (الحزب الشيوعي ثم النسبة للبلد) . اذن هذا (الامتياز) مستحق للماركسية بدلالة الاسبقية التاريخية والتأطير النظري للدور المرتجى من هذا الحزب ذو التسمية المعبرة عن الهدف.

    اجدني اتفق معك في الفكرة العامة الداعية لاطلاق ابداع الفرد و تشجيع الابتكار و ازيد عليه من الشعر بيتين من (الزندقة) بالدعوة لنزع الغلالة الايدلوجية والانفتاح على الفكر البشري ومنجزاته . فبدلا من تعبير (ستظل فكرة المجتمع الشيوعي ، حتى ولو كان خيالياً، كفكرة ملهمة، ولكن يجب أن تظل كمفهوم قابل للتطور، لا محاولة تقييدها بنظرية ماركس) ادعو لعبارة اكثر مرونة تمجد حلم البشر بالعدالة الاجتماعية المتضمن بالضرورة فكرة المجتمع الشيوعي كعلامة فارقة بينت امكانية السعي لتحقيق هذا الحلم الجميل.
    بعدين الرقيص بالدقن ده ما بأكل عيش مع المنافسة الشديدة على جمهور مشغول بي عروض سيركات الدراويش الربيعية العربو اسلامية الدابها بدت شغلها الجد جد

    تحياتي

    ابو علي
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

12-01-2013, 09:07 PM

عدلان أحمد عبدالعزيز

تاريخ التسجيل: 02-02-2004
مجموع المشاركات: 2225

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: لسنا ماركسيين.. ورقة مقدمة إلى المؤتمر السادس للحزب الشيوعي (Re: حسن عبد المنعم)

    عزيزي أحمد طراوة، الحوار يقرب المسافات، و أرى أن التراكم الكمي سيقود إلى تغير نوعي.

    عزيزي حسن عبدالمنعم، تحية طيبة

    أعتقد أنني أفهمك الآن أفضل على أساس أن فرضيتك بُنيت على إرث التجربة التاريخية. رؤيتي لا تنفي تلك التجربة لكن في استشرافها المستقبل ترى ضرورة تحديد تراث ماركس و التعامل معه كجزء، أو كعربة ملحقة بقطار الإشتراكية أو الشيوعية، لا العكس.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

13-01-2013, 05:07 AM

Bushra Elfadil
<aBushra Elfadil
تاريخ التسجيل: 05-06-2002
مجموع المشاركات: 5247

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: لسنا ماركسيين.. ورقة مقدمة إلى المؤتمر السادس للحزب الشيوعي (Re: عدلان أحمد عبدالعزيز)

    هذه كتابة جادة ونقاش ثرّ ومفيد للغاية. نتابعه باهتمام. شكراً يا عدلان وأحمد طراوة وبقية المشاركين.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

13-01-2013, 07:15 AM

بدر الدين احمد موسى
<aبدر الدين احمد موسى
تاريخ التسجيل: 03-10-2010
مجموع المشاركات: 4858

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: لسنا ماركسيين.. ورقة مقدمة إلى المؤتمر السادس للحزب الشيوعي (Re: Bushra Elfadil)

    عدلان يا صديقنا العزيز

    سلامات
    "
    Quote: شكراً بدرالدين على سعيك لإثبات أن أنجلز أكد وفاة ماركس، حيث أن التاريخ وحركة الاشتراكية لا تتوقف عندهز باقي لينا تقتنع إنت :
    )
    "
    هههههههه طلعتني عايز اثبت انه انجلز اكد وفاة ماركس!
    كتر خيرك يا اخوي! لكني حقيقة جبت الكلام لاني استغربت انك بتتمنى لو انجلز كان حضر وفاة ماركس, و هذا هو كلامك:

    "
    Quote: وددت لو أن فردريك أنجلز كان حاضراً وفاة كارل ماركس، و وددت لو أنه قال: " من كان يعبد ماركساً، فإن ماركساَ قد مات ، ومن كان يسعى بفكرة الإشتراكية، فإنها لا تموت"
    "


    فاتيتك بما يثبت ان انجلز فعلا حضر وفاة كارل ماركس و هو كان مع ماركس لغاية دقيقتين من وفاة الاخر, و قد خرجوا من الغرفة و عندما رجعوا بعد دقيقتين كان ماركس قد فارق الحياة.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

13-01-2013, 07:16 AM

اسامة الكاشف
<aاسامة الكاشف
تاريخ التسجيل: 13-06-2008
مجموع المشاركات: 898

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: لسنا ماركسيين.. ورقة مقدمة إلى المؤتمر السادس للحزب الشيوعي (Re: Bushra Elfadil)

    الأعزاء صباحكم خير

    الماركسية فلسفة ومنهج استثنائي واسهمت بشكل لا يمكن مقارنته في
    تحليل الواقع الانساني بمجمله وفي لحظتها التاريخية كانت فتحا غير مسبوق
    ده كلام افتكر كلنا متفقين حوله
    لكن ان تصبح طوطماً غير قابل للتطوير وألا تقبل ابداعات الفكر الإنساني
    فهذا أمر يجب إعادة النظر فيه
    اعتقد ماركس نفسو كان حيعترض على كده
    بي صراحة انا عندي حاجات داير اوصل فيها لقناعات حاسمة (مش نهائية)

    * الحزب الشيوعي حزب سياسي يسعى للسلطة كغيره
    يتبنى تكتيكات سياسية تستند بالضرورة على مرجعيات فكرية
    قياسها على الماركسية مثلاً مربك لأن موقف ما يوصف الآن بأنه ماركسي
    ينتقد بعد فترة على نفس الأسس الفكرية

    اما أن يكون الحزب الشيوعي السوداني حزب فلاسفة وصفوة
    أو أن يصبح حزب مفتوح جماهيري


    في رأي أن الاحترام الجماهيري لعبد الخالق ونقد نبع من قدرتهما
    دمغ الحزب بطابع سوداني خالص لما تميزا به من ملكات فكرية
    مثلت إضافة نظرية وسياسية للحزب ومن الأجدر أن تنسب لهما

    * الاستغراق في الأصولية الماركسية (إن جازت لي التسمية)
    يضر بتطور الحزب نفسه كحزب سياسي
    أن نواصل الاجترار من تداعيات التجربة السوفيتية والقياس على روزا لوكسمبرج
    مثلاً أو على تجارب القرن التاسع عشر دون النظر إلى ما ابدعه الفكر الانساني
    خلال هذه المسيرة الزمنية أمر غير مفهوم بالنسبة لي

    * البحث عن الحلول في اضابير التاريخ (على وزن الاسلام هو الحل)
    امر غير برامجي ولا يخدم التطور
    عدلان طرح تساؤلات منطقية وعملية جداً مثلا تملك وسائل الانتاج في ظل النظام الاشتراكي الذي
    يسعى اليه الحزب هل يكون على شكل راسمالية الدولة ام تمليك وسائل الإنتاج للعاملين
    أم نظام مختلط أم ماذا؟ دي الأسئلة المحتاجة إلى إجابات عملية ربما لن نجدها في كتب التاريخ
    وتحتاج لمفكرين جدد

    * في موضوع غاية في الأهمية ربما يبدو غير ذي صلة بالبوست لكني اعتقد أنه وثيق الصلة
    وهو بداية اندثار ثقافة المشافهة التي سادت قروناً وسط الصفوة السودانية
    الآن هنالك توثيق للأفكار بشكل غير مسبوق سواء على الأسافير أو الورق المطبوع
    وأجزم أن ما أخرجته المطابع خلال السنوات الخمسة عشر الأخيرة
    غير مسبوق في تاريخ السودان
    أفرز هذا الأمر عشرات المفكرين والمبدعين القادرين على تشكيل إضافة حقيقية للفكر الانساني
    فلماذا حرمانهم وتأطيرهم ضمن منظومة تاريخية لا نقبل الفكاك منها؟
    لماذا الحساسية من تبنى مخرجات الفكر الانساني على اتساعها؟

    يعني أنا شخصيا غير مهموم بأممية تتمركز في دولة ما لتقود نضال شعوب العالم
    انا مهموم بي ربع البصل القالو طراوة
    ومهموم بهامش الحريات في السودان وبالحياة الكريمة لشعبي

    بالجنبة:

    لو تذكر يا احمد في يوم ما في الزقازيق قبل سنوات طويلة جدا أوائل الثمانيناتً
    كنا نستمع لي إذاعة الحركة الشعبية
    انبرى د. أمير خليل وتحدث عن انه غير خائف على جنوب السودان
    لكنه مهموم بغرب السودان ويتوقع أن يحدث فيه تفلت أمني يقود إلى مأساة إنسانية
    ودعوة للإنفصال
    شوف ذي القراءة المبكرة دي ليه نأطرها
    دي عينة المواقف البتخلي الواحد يؤكد على أن هذا الشعب
    يملك مشاريع مفكرين يجب ألا نؤدها تحت عباءات فضفاضة
    وأن نسمح لها بالنمو الحر الطليق دون أن نسل في وجهها سيوف "التحريفية واليسار الطفولي"

    نستخدم أدوات التحليل المادي الجدلي كمكتسب انساني ونستخدم إبداعات الإنسانية الأخرى

    * تساءلت في مداخلة سابقة عن ضرورة قراءة جديدة للتجربة الصينية
    التي حتى الآن لم تصمد فقط بل سادت
    محتاجين مفكرين بعقلية مفتوحة عشان يحللوها ولا شنو رايكم

    معليش لو في أخطاء بكتب مباشرة ما يعن لي وما حأراجعوا

    لي رجاء أن يستمر النقاش في هذا البوست لأني حقاً من الذين استفادو منه جداً
    تسلموا
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

13-01-2013, 08:30 AM

اسامة الكاشف
<aاسامة الكاشف
تاريخ التسجيل: 13-06-2008
مجموع المشاركات: 898

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: لسنا ماركسيين.. ورقة مقدمة إلى المؤتمر السادس للحزب الشيوعي (Re: اسامة الكاشف)

    مجرد ملاحظة

    مشاهدات هذاالبوست هي الأعلى بالصفحة الأولى
    دليل على أهمية الموضوع والحوار
    نأمل أن يكون التداخل بنفس القدر
    ونأمل من طراوة وبدر الدين وعدلان الاستمرار
    في تنويرنا

    تسلموا
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

13-01-2013, 08:30 AM

اسامة الكاشف
<aاسامة الكاشف
تاريخ التسجيل: 13-06-2008
مجموع المشاركات: 898

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: لسنا ماركسيين.. ورقة مقدمة إلى المؤتمر السادس للحزب الشيوعي (Re: اسامة الكاشف)

    مجرد ملاحظة

    مشاهدات هذاالبوست هي الأعلى بالصفحة الأولى
    دليل على أهمية الموضوع والحوا
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

13-01-2013, 08:46 AM

أبو ساندرا
<aأبو ساندرا
تاريخ التسجيل: 26-02-2003
مجموع المشاركات: 15487

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: لسنا ماركسيين.. ورقة مقدمة إلى المؤتمر السادس للحزب الشيوعي (Re: اسامة الكاشف)

    أسامة الكاشف :
    (في الحتة دي رأي ابوساندرا حول الهيئة الفكرية ده بعتبرو مقترح عملي جداً)

    هذا المقترح ورد في رسالة من ثلاث حلقات خاطبت بها السكرتير السياسي للحزب
    نشرت في سودانايل ، وأعدت نشرها هنا لتحظي بنقاش مفيد ، ولم يحدث
    كل الذين شاركوا وعلى قلتهم ركزوا على أن الأصوب الكتابة عن طريق القنوات الحزبية
    وتجاهلوا الموضوع تمامآ
    أتمنى أن تبحث عنها وتنقطني برأيك

    وأتمنى أن تشركنا معاك في إعادة قرآءتك لعبدالخالق محجوب
    ولو ضمنت فيهاقرآءة لمحمد إبراهيم نقد مع المقارنة التي لا تسقط
    إختلاف الظروف و المتغيرات
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

13-01-2013, 08:55 AM

بدر الدين احمد موسى
<aبدر الدين احمد موسى
تاريخ التسجيل: 03-10-2010
مجموع المشاركات: 4858

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: لسنا ماركسيين.. ورقة مقدمة إلى المؤتمر السادس للحزب الشيوعي (Re: اسامة الكاشف)

    اسامة الكاشف

    تحياتي

    "
    Quote: معليش يا بدر الدين حتى لو كانت نقطة انصرافية نوعا ما
    لكن منذ تلك الفترة ارتفع شعار جعل الحزب قوة جماهيرية كبرى
    وتحقق ذلك أو كاد بعد اكتوبر and#1638;and#1636;
    لكن لماذا انحسر ولماذا رغم التضحيات الجسام لم يستطع الحزب التصدي لهذه المهمة
    يعني انت تعمل للوصول إلى السلطة
    لابد من أن تقف وتراجع
    وذي الحوار ده يعتبر مراجعة موضوعية جداً لأن المشكلة مش التنظيم وبس ولا الهجمة الأمنية وبس
    الخطاب السياسيظالفكري ذاتو عايز إعادة نظر
    وفي قدرات فكرية ضخمة لو اطلقت من اسارها ممكن تحقق الكثير
    (في الحتة دي رأي ابوساندرا حول الهيئة الفكرية ده بعتبرو مقترح عملي جداً)
    يعني ذي ما نظر ماركس شنو البمنع آخرين ينظرو
    يعني تفتكر لو كان ماركس هسه موجود ما كان تراجع عن آراء وطرح رؤى أكثر تطورالً وفقاً لمعطيات الآن
    يبقى التقديس لآراء أي شخص مهما كان اسهامه الانساني وقدراته الاستثنائية أمر مثار جدل"


    حا ابدأ ليك من النهاية يا اسامة!
    انت عارف, حكاية انه ماركس يتراجع عن افكاره دي بعيدة زي بعد السماء من الارض, لعدة اسباب اولها: ان ناس ماركس و اغلب المفكرين و الناشطين في الغرب لا يدخلون في فكرة او نشاط مجاملة او مع الموضة و الموجة, و انما يمحصون الاشياء جيدا جدا, و بعد ان يقتنعوا اقتناعا تاما يلتزمون, و ايضا يكون التزامهم نهائي.
    و الثاني, انه التراجع يطعن في حسن فهم المتراجع, و يضعه امام اسئلة مثل; هل هو فعلا فهم ما التزم به ام انه كان "مغشوش"? و اذا كان مغشوش فما الذي يضمن لنا انه الان ليس مغشوش ايضا? و اذا كان ممكن يتغش الا يطعن ذلك في قدراته الذاتية في الحكم على الاشياء و الحس السليم?
    التراجع يطعن في قدرة المتراجع على الحكم الصحيح من البداية, و بالتالي يضعه في موقف اضعف و زي ما بقولو الخواجات من يتخلى عن الاشياء لن ينجح ابداthe quitter never wins!
    لانه المطلوب تصحيح الخطأ و ليس التخلي عن المسعى. فاذا تخلينا عن كل ما بان لنا ان فيه خط,أ فاننا لن نتعلم من التجارب لننجح في المستقبل. عكس التراجع هو تقييم المواقف و اكتشاف الاخطاء السابقة و العمل على تجنبها في المستقبل. الخطأ جزء اصيل من عملية الحياة -و زي ما انت عارف القانون التاني بتاع الديناميكيا الحرارية يقول انه لا يوجد شئ مئة المئة nothing is 100% efficient- و اي موقف او قرار غالبا ما تنبني في حناياه بعض الاخطاء لاننا لا يمكن ان نلم بكل الحقائق المربوطة بحدث محدد او واقع معين, و اغلب القرارات تتخذ بناء على معلومات في النهاية هي منقوصة, و اذا اكتشفنا في المستقبل ان ما قررناه قبلا لم يكن صحيحا مية المية, يفترض ان نكشف ذلك كجزء من ممارسة النقد الذاتي و للاستفادة من اخطائنا. لكن اذا رمينا كل ما فعلناه سابقا و لعناه و بصقنا عليه و خطأناه جملة و تفصيلا فسنكون "كالمنبت لا ارضا قطع ولا ظهرا ابقى"!
    لا اعتقد ان ماركس كان سيتراجع, و لكني متأكد انه كان سينتقد اي ممارسة شارك فيها و يقيمها على ضوء ما يستجد عليه من معلومات.
    عكس دا طبعا عندنا في السودان. فتجد اناس تبنوا فكرة و مشوا فيها الي اعلى مراقيها, ثم فجأة يأتي احدهم ليقرر ان "كل" ما كان يعتقد فيه سابقا خطأ, و انه قد تاب, و يبدأ في عملية تكفير الاخرين ممن لا يزالون يعتقدون في نفس الشئ, و يجردهم من كل حقوقهم في التفكير و الاعتقاد! و هذا اظنه ظاهرة سودانية فريدة تستحق الدراسة و التمحيص!
    لماذا انضموا لتلك الفكرة? كيف انضموا? لأي مدى اطلعوا على اساسيات تلك الفكرة وفهموها كما يجب?
    هل هناك عوامل خلابة تجذب الناس للحزب الشيوعي ثم بعد ذلك يخبو بريقها?
    اعتقد ان الامر يستأهل الدراسة الاكاديمية!
    اما موضوع تحويل الحزب لقوة اجتماعية يا اسامة, فهو هدف كبير اعتقد ان هناك عوامل موضوعية خارجة عن يد الحزب و اخرى ذاتية مرتبطة بالحزب, قد تكون اخرت العملية, لكن الحزب الان قوة لا يستهان بها في السودان.
    من العوامل الموضوعية التي لا يستطيع الحزب تغييرها بسهولة, و انما عمل و يعمل على تخفيف اثرها, هي انه و منذ استقلال السودان حكمت البلاد قوى همها الاكبر كان ضرب الحزب و التضييق عليه فمن نظام عبود الي نظام نميري الي نظام الانقاذ بل و بينهما نظام ديمقراطي حل الحزب و طرد نوابه من البرلمان, لا يمكننا تجاهل هذا العامل المهم.
    العوامل الخارجية ايضا فهناك اجهزة مخابرات جزء من نشاطها تكسيير عمل الحزب و التشويش عليه طبعا لا تحتاج لجرد باسمائها!
    تخلف المجتمع السوداني و انتشار الامية من العوامل المهمة جدا, لان انتشار الامية يسهل تضليل البسطاء بدعاوى ضعيفة و غير مؤسسة و غير مهمة.
    برضو الهجرة التي تعرض لها كادر الحزب, يجب ان تؤخذ في الحسبان. فمثلا اكثر من تسعين في المئة من عملت معهم في الحزب في السودان, الان هم خارج السودان. و دا نزيف ما ساهل.
    فقر الحزب و عدم قدرته في ابتداع اساليب لكسب المال, ايضا, قلل من الوصول للهدف. فلكي تحول الحزب لقوة اجتماعية تحتاج لمال لتمويل العمل السياسي و الاجتماعي و تمويل صحف الحزب و اذاعة و قناة فضائية و هكذا.
    انا لا اعرف كيف تجري الامور في الحزب في الداخل, لكن من تجربة الخارج, اقول لك اننا متخلفون جدا في عملية استخدام التكنلوجيا. فلهسع ما عندنا ويب سايت, و لا لستة ايميل لاعضاء الحزب!
    تخيل تصلني في اليوم عشرات الايميلات من كل انواع المنظمات من ماركسية و اشتراكية و من الحزب الديمقراطي الامريكي و حتى بعض المنظمات السودانية, لكن الي الان لم يتكحل ايميلي بايميل يحمل اسم الحزب الشيوعي السوداني!
    مفروض يكون لدى الحزب لست تضم كل عضوية الحزب و الديمقراطيين و حتى اعضاء الاحزاب الاخرى و الناشطين المستقلين و من يتوسم فيهم لعب دور قيادي في المجتمع, و يرسل لهم ايميلات في كل مناسبة ليعرض رأيه عليهم, و ايضا تكون لديه لجان اتصال للرد على اسئلة المهتمين.
    طبعا ممكن كان نحن في الخارج نعمل الحاجات دي, لكن الحكاية دايرة تخويل و تفويض و اتصال دائم غير منقطع للمتابعة و هي ساهلة جدا, لكن ربك يهون!
    في عشرات الاسباب الاخرى و ممكن الناس تحصرها و تشوف ليها حلول.
    الهيئة الفكرية دي فكرة ما اظنها حا تنجح, بل قد مضرة لو حاولنا نحصر التفكير في مجموعة معينة تقوم به و الباقين يكونوا مجرد متلقين سيصنع مراكز قوة داخل الحزب تحتكر التفكير و تنتهي الحالة بما نتخوف منه.
    لكن فتح قنوات الاتصال داخل الحزب, و بناء صلة مع كل العضوية ممكن تساعد في الجهة دي, و الناس الاقترحهم ابو ساندرا قاعدين يكتبوا و الناس قاعدة تقرأ لهم
    الحاجة المهمة في نظري هي الالتفات للتدريب في كل مجالات تطوير الكادر في النواحي العملية السياسية و الاجتماعية. و اعتقد انه آن الاوان لانشاء اكاديمية لتطوير الكادر و استخدام التكنلوجيا الحديثة في تقديم الدراسات و السمنارات و هناك اليوتيوب و هناك الفيديو و الكورسات عبر الانترنت و ممكن تتعمل ويب سايت مقفولة للعضوية توفر فيها كل الدراسات و عمل آلية لمتابعة العضو في عملية التثقيف الذاتي عبر استخدام تلك الكورسات.
    الافكار موجودة بس ربك يرفع!
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

13-01-2013, 09:57 AM

اسامة الكاشف
<aاسامة الكاشف
تاريخ التسجيل: 13-06-2008
مجموع المشاركات: 898

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: لسنا ماركسيين.. ورقة مقدمة إلى المؤتمر السادس للحزب الشيوعي (Re: اسامة الكاشف)

    مجرد ملاحظة

    مشاهدات هذاالبوست هي الأعلى بالصفحة الأولى
    دليل على أهمية الموضوع والحوار
    نأمل أن يكون التداخل بنفس القدر
    ونأمل من طراوة وبدر الدين وعدلان الاستمرار
    في تنويرنا

    تسلموا
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

13-01-2013, 05:33 PM

أحمد طراوه
<aأحمد طراوه
تاريخ التسجيل: 25-12-2006
مجموع المشاركات: 4124

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: لسنا ماركسيين.. ورقة مقدمة إلى المؤتمر السادس للحزب الشيوعي (Re: اسامة الكاشف)

    الطريق نحو السادس !
    السبيل الوحيد لتطور الحزب هو إعادة تنظيم و إطلاق فعاليات و قوى الحوار و الصراع الفكري
    لا معني ولا فائدة من المؤتمر السادس ، من دون مشروع برنامج اختراق ماركسي نظري في مسالة المركزية الديمقراطية،
    و تصفية عقابيل الستالينية
    برنامج تطرحه اللجنة المركزية الحالية، و يخضع لنقاش جاد و كافي و يتم اعتماده عبر الالية الديمقراطية للمؤتمر

    اثنين من المبادئ الأساسية للمركزية الديمقراطية، فيما بعد تراجع لينين عن تعدد المنابر و التيارات في الحزب (مؤتمر بروكسل 1912)،
    يجب أحاطتهما بسياج حرية التعبير و الضمانات الديمقراطية و الأخلاقية
    يجب عدم التساهل مع كل ما هو غير مبدأي و شاين أخلاقيا في سلوك من بيده السلطة الحزبية

    - الانضباط الحزبي الصارم ، ودور جهاز الحزب و الرقابة الحزبية Strict Party Disiplline
    - خضوع الأقلية للأغلبية Subordination of the minority to the majority

    و يبقى السؤال الهام : اين مشروع التحول الماركسي - الديمقراطي في الحزب، و ما هي أسسه و مؤشراته
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

14-01-2013, 05:26 AM

اسامة الكاشف
<aاسامة الكاشف
تاريخ التسجيل: 13-06-2008
مجموع المشاركات: 898

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: لسنا ماركسيين.. ورقة مقدمة إلى المؤتمر السادس للحزب الشيوعي (Re: أحمد طراوه)

    و يبقى السؤال الهام : اين مشروع التحول الماركسي - الديمقراطي في الحزب، و ما هي أسسه و مؤشراته

    سؤال مهم يا أحمد وفي انتظار الإجابة
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

16-01-2013, 03:50 AM

Sabri Elshareef

تاريخ التسجيل: 30-12-2004
مجموع المشاركات: 21083

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: لسنا ماركسيين.. ورقة مقدمة إلى المؤتمر السادس للحزب الشيوعي (Re: اسامة الكاشف)

    l متابعة للحوار بذهن متقد وقلب مفتوح
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

16-01-2013, 05:23 AM

أحمد طراوه
<aأحمد طراوه
تاريخ التسجيل: 25-12-2006
مجموع المشاركات: 4124

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: لسنا ماركسيين.. ورقة مقدمة إلى المؤتمر السادس للحزب الشيوعي (Re: اسامة الكاشف)

    UP

    ماركسيين ( سودانيين ) بذهن ديالكتيكي مفتوح : نعم
    ذهن ماركسي مفارق لحتمية بلخانوف و ستالين و قومسيار الثقافة جدانوف الذي لم
    يرى زخم و رحابة و تعقيدات المسافة المستقلة القائمة بين الواقع المادي و قيم الفن و الادب و مجمل علاقات الجمال

    ذهن ماركسي ديالكتيكي مفتوح مفارق لمحدودية و تقريرية بوخارين و كاو تسكي Bukharin the Reductionist
    ذهن ماركسي ديالكتيكي مفتوح و متجاوز لمعضلة الماركسي -الهيجلي لوكاش : معضلة تغليب السمات المميزة على الجوهر المتغير
    لوكاش The Essentialist

    المؤتمر السادس : حول المصائر الفلسفية للشيوعيين السودانين ... حزب برنامج و كفى ؟
    ام حزب برنامج مكتوب و مفهوم و متغير بمنهج الماركسية ؟
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

16-01-2013, 03:29 PM

عدلان أحمد عبدالعزيز

تاريخ التسجيل: 02-02-2004
مجموع المشاركات: 2225

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: لسنا ماركسيين.. ورقة مقدمة إلى المؤتمر السادس للحزب الشيوعي (Re: أحمد طراوه)

    أحمد طراوة، سلامات..

    ماذا يضير كادحي السودان كون حزبهم غير مؤطر ب ماركس؟

    الحزب عندما يكون ماركسياً، يجب أن يحمل سمات برنامج ماركس.
    وقد كتبت يا أحمد طراوة
    Quote: ماركسيين ( سودانيين ) بذهن ديالكتيكي مفتوح : نعم

    إذاً دعنا نحدد ال "ماركسيين"، فأهم سمات برنامج ماركس (الأصلي) تتمثل في:
    - البروليتاريا تستولى على القوى المجتمعية المنتجة و القضاء على كل نمط للإمتلاك قائم حتى الآن (إلغاء الملكية البرجوازية).
    - ديكتاتورية البروليتاريا، حيث تُرسي البروليتاريا سيطرتها بإطاحة البرجوازية بالعنف. (لا سبيل لبلوغ أهدافهم إلاّ بإسقاط النظام المجتمعي القائم، بالعُنف)
    - الملكية العامة لوسائل الانتاج (تحول رأس المال إلى ملكية مشتركة تخص جميع أعضاء المجتمع)
    - الثورة الاشتراكية ثورة أممية. (فالعمال لا وطن لهم)
    - تذهب إلى أبعد من العلمانية، إلى إلغاء الأديان (ولا غرابة في أن تقطع في مجرى نموها، بجذرية أشدّ، صلتها بالأفكار المتوارثة)

    هل لك أن تتحدد لنا ما هي أهم سمات ما أطلقت عليهم ماركسيين (سودانيين)؟

    مع الشكر،

    عدلان.

    * يمكن مراجعة النصوص بالأخضر في متن البيان الشيوعي الذي صاغه كارل ماركس و فردريك أنجلز: http://www.marxists.org/arabic/archive/marx/1848-cm/index.htm
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

16-01-2013, 05:11 PM

بدر الدين احمد موسى
<aبدر الدين احمد موسى
تاريخ التسجيل: 03-10-2010
مجموع المشاركات: 4858

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: لسنا ماركسيين.. ورقة مقدمة إلى المؤتمر السادس للحزب الشيوعي (Re: عدلان أحمد عبدالعزيز)

    تحياتي للجميع

    كماركسي يلزمني توضيح بعض النقاط التي كتبها الاخ عدلان عبد العزيز في مداخلته الاخيرة التي يرى انه يصيب الماركسية في مقتل بالاشارة لها و تزينها بالاخضر!

    Quote: البروليتاريا تستولى على القوى المجتمعية المنتجة و القضاء على كل نمط للإمتلاك قائم حتى الآن (إلغاء الملكية البرجوازية)
    ز

    ما هي الملكية البرجوازية في نظر عدلان عبدالعزيز التي يشكل الغاؤها عارا يجب ان يتضارى منه الماركسيون?
    هل يعلم عدلان ان بيت قيت قبل فترة بسيطة جدا تبرع بما يفوق العشرين بليون دولار هكذا و ببساطة, و ربما على صفحة شيك واحد?
    هل هناك مبرر اخلاقي ان يملك شخص واحد عدد غير معروف من البلايين من الدولارات حتى يصبح من السهل ان يتبرع بعشرين بليون دولار, و مع ذلك يظل ثاني اغنى انسان على وجه الارض?
    اذكر الاخ عدلان ان البلايين من البشر في اسيا و افريقيا و امريكا اللاتينية يعيشون على اقل من دولار في اليوم!
    وحتى في امريكا و اوروبا يعم الفقر و العوز المدن و الارياف, في نفس الوقت الذي يملك فيه اقل من واحد في المية اكثر من نصف الثروة في العالم!
    ما هي المشكلة لو اخذت تلك العشرين مليون من بيل قيت و بدل توزيعها في شكل كوندوم استعمالها في انشاء مشاريع انتاجية لترفع الفقر عن الناس?

    "
    Quote: ديكتاتورية البروليتاريا، حيث تُرسي البروليتاريا سيطرتها بإطاحة البرجوازية بالعنفز (لا سبيل لبلوغ أهدافهم إلاّ بإسقاط النظام المجتمعي القائم، بالعُنف)"


    طبعا لن ارجع لشرح ماهية ديكتاتورية البروليتاريا, لأنه من الواضح ان عدلان لن يناقش و انما يتجاوزها بالسخرية, و له ذلك. و لكن حكاية العنف دي شوية عايزة كلام!
    يا حرام, عدلان خايف ان تطيح البروليتاريا بالنظام البروجوازي, و اكثر ما يخيفه هي ان تلك الاطاحة قد تكون عنيفة!
    اولا العنف لا يعني البتة الضرب بالسوط او القتل بالرصاص يا عدلان, العنف ببساطة ممكن يكون اصدار قانون يمنع استغلال البشر تماما مثلما رأى ملاك العبيد في امريكا ان الدولة مارست عليهم عنفا باجبارهم على تحرير الرقيق, و لا مش هيك?
    اذن المشكلة ليست في الماركسية و انما في فهم عدلان لما تقول الماركسية!

    "
    Quote: ظ الملكية العامة لوسائل الانتاج (تحول رأس المال إلى ملكية مشتركة تخص جميع أعضاء المجتمع)"


    عدلان يستنكر تحويل ملكية وسائل الانتاج لملكية اجتماعية!!!!!!!!
    الغريبة عدلان يعيش في امريكا و نسأله لطفا ان يعطينا فكرة عن رأسمال شركات مثل مايكروسوفت او قوقل او الفيسبوك او جنرال اليكتريك !
    يا عدلان ارجو انك سمعت بان الشركات اعلاه و عشرات الالاف من الشركات في امريكا و اوروبا و اسيا مملوكة بواسطة مساهمين و دا هو معني الملكية الاجتماعية ياخ
    صدقني بيل قيت ما عندو في مايكروسوفت الا اقل من الف دولار التي استعملها في انشاء الشركة في قراش بيته يوم انشأ الشركة, ( Their initial investments were $910 and $606 respectively http://voteview.com/gates.htm) لكن الشركة عرضت للمساهمين في البورصة, و رأسالمال الذي استخدم فيها رأسمال اجتماعي يملكه ملايين الناس بعضهم عمال فقراء, و لا يأتيهم من الارباح سنويا الا بعض مليمات, بينما يستأثر بيل قيت بكل الثروة التي في النهاية لا يحتاجها لدرجة انه ممكن يتبرع بعشرين بليون دون ان تطرف له عين و يظل من اغنى بني ادم!
    يا عدلان, زي ما لاحظ انجلز من زمان انه جوانب من البيان الشيوعي اساسا تم تنفيذها و لم تعد جزء من برنامج لاي حزب في العالم, فرأسالمال اصبح اجتماعي كما توقع البيان, ما تبقى هو توفر الارادة السياسية لاكمال العملية لتحويل السلطة لسلطة اجتماعية لأن الاساس الاقتصادي اصبح موجودا و قائما, لكن عدلان خايف من العنف!
    يا عدلان, هل سمعت بعنف البرجوازية ضد العمال? هل سمعت بالبوليس و البنبان و السجون و الاغتيالات? هل سمعت بان سلطة الانقاذ جلدت الاطباء و المهندسين و العمال و ادخلتهم السجون? هل حصل نفس الشئ في بريطانيا في عهد تاتشر, و حدث في الشهور الفائتة و يحدث الان في اليونان و اسبانيا و سيحدث في بريطانيا و المانيا و امريكا?
    هل تنكر ان البرجوازية مارست و تمارس العنف ضد العمال?

    "
    Quote: ظ الثورة الاشتراكية ثورة أمميةز (فالعمال لا وطن لهم)"

    نعم يا عدلان العمال لا وطن لهم!
    لماذا هاجرت انت من وطنك السودان لتعمل في امريكا?
    لماذا يهاجر ملايين العمال سنويا للعمل في اوروبا و امريكا? و لماذا يهاجر السودانيون للعمل في السعودية و الخليج العربي و امريكا و اوروبا?
    كل ذلك يحدث بالضبط يا عدلان, لأن الرأسمالية اوصلت العالم لمرحلة انه فعلا قرية كبيرة واحدة اما ما تراه من حدود جغرافية فانها باقية فقط لانها مهمة اداريا للبرجوازية لاستخدام مبدأ فرق تسد!
    العالم يا عدلان, اصبح وحدة واحدة و لو ما مصدقني شوف منظمة الامم المتحدة و صندوق النقد الدولي و البنك الدولي و شوف الشركات عابرة الجنسية!
    اذا العالم اصبح وحدة واحدة يا عدلان, و قد صار بعد ان كان مجرد قراءة صحيحة لمآلات اوضاع الرأسمالية في البيان الشيوعي, يصبح من نافلة الكلام محاولة نفي الاممية عن العمال لأنها حقيقة ماثلة امام اعين من يريد ان يرى يا عدلان!

    "
    Quote: ظ تذهب إلى أبعد من العلمانية، إلى إلغاء الأديان (ولا غرابة في أن تقطع في مجرى نموها، بجذرية أشدّ، صلتها بالأفكار المتوارثة)
    "

    اما دي فحيرتني بها يا عدلان جدا!
    ما قاله ماركس و انجلز في البيان الشيوعي, و هما يستهزاءان بتخرصات البرجوازية التي كانت تريد ان تخوف البسطاء بان الاشتراكية هي محض الغاء للدين, فكتب ماركس و انجلز ان الاشتراكية لن تحتاج لالغاء الدين, و ليس ذلك جزء من برامجها. ببساطة لأن الملايين من الناس يبتعدون عن الدين بلا موعظة من الاشتراكية بحكم عوامل المجتمع البشري, و الان يا عدلان اذا بحثت عن احصاءات علاقة الناس بالاديان عموما ستعرف ان مجموعات كبيرة من البشر اصبحت لا تدين باي دين, شوف هنا:

    http://www.gallup.com/poll/128276/increasing-...igious-identity.aspx
    هل كان ذلك من فعل الاشتراكية التي لم تأتي يا عدلان?

    تحت مقتطف من البيان الشيوعي يتحدث عن دعاوى البرجوازية ان الشيوعيين يريدون الغاء الاديان اتركه للقارئ ليرى هل انت يا عدلان قلت الحقيقة ام جانبتها

    The charges against communism made from a religious, a philosophical and, generally, from an ideological standpoint, are not deserving of serious examination.

    Does it require deep intuition to comprehend that man's ideas, views, and conception, in one word, man's consciousness, changes with every change in the conditions of his material existence, in his social relations and in his social life?

    What else does the history of ideas prove, than that intellectual production changes its character in proportion as material production is changed? The ruling ideas of each age have ever been the ideas of its ruling class.

    When people speak of the ideas that revolutionize society, they do but express that fact that within the old society the elements of a new one have been created, and that the dissolution of the old ideas keeps even pace with the dissolution of the old conditions of existence.

    When the ancient world was in its last throes, the ancient religions were overcome by Christianity. When Christian ideas succumbed in the eighteenth century to rationalist ideas, feudal society fought its death battle with the then revolutionary bourgeoisie. The ideas of religious liberty and freedom of conscience merely gave expression to the sway of free competition within the domain of knowledge.

    "Undoubtedly," it will be said, "religious, moral, philosophical, and juridicial ideas have been modified in the course of historical development. But religion, morality, philosophy, political science, and law, constantly survived this change."

    http://www.anu.edu.au/polsci/marx/classics/manifesto.html
    معنى الكلام اعلاه باختصار, ان الشيوعية لا تضع معاداة الاديان كجزء من برامجها لأن التغيير في عقائد الناس يحدث مع تغيير المجتمع. فمثلا في اثينا القديمة كان الناس يؤمنون بعشرات الالهة و يكاد يكون لديهم اله لكل ظاهرة, ثم عندما تطور المجتمع البشري نشأت الاديان التوحيدية- و ايضا بناء على ظروف المجتمع- فاليهودية ديانة لتحرير العبيد و مقصورة على بني اسرائيل الذين كانوا عبيدا في مصر, و الي الان هي ديانة لاحفاد اولئك. لكن كم من ابناء اليهود الان تغيرت قناعتهم باليهودية? و هل كان ذلك نتيجة لمجهودات الشيوعيين?
    و المسيحية ارتبطت بالدولة الرومانية الامبريالية, كم من ابناء المسيحين الان يدينون بالمسيحية? و هل ابتعدوا لأنهم تأثروا بدعاية الشيوعيين?
    و الاسلام له سمات ترتبط بالعرب و الجزيرة العربية, و امشي اسأل اي داعية اسلامي و سيشرح لك ان اكثر من نصف المجتمع المسلم لا يمارس شعائر الاسلام و لكنه سيتفق معك ان الشيوعيون هم السبب هههههههه
    اذن يا عدلان, الديانات كلها نشأت في فترات مختلفة مع تطور مجتمع الانسان, و الان هناك العلمانيون و قبلهم البوذيون و الهندوس و شدة ارتباط او ضعف الناس بتلك العقائد ايضا مشروط بظروف المجتمع و لا حاجة ليدفع الشيوعيون فيها باي مجهود فتغير العقائد عملية ذاتية و متطورة.
    بالغت يا عدلان!!!!!
    طيب, رايك شنو في موضوع المرأة, ليه فطيته? هل الشيوعيين برضو يعملون من اجل اباحة النساء?
    تم الرقصة يا عدلان!
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

16-01-2013, 06:10 PM

عدلان أحمد عبدالعزيز

تاريخ التسجيل: 02-02-2004
مجموع المشاركات: 2225

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: لسنا ماركسيين.. ورقة مقدمة إلى المؤتمر السادس للحزب الشيوعي (Re: بدر الدين احمد موسى)

    بدرالدين أحمد موسى، سلامات..


    يعني أنت جاي ناطي جوز كدة عاوز تثبت إن ما وصفته أنا أعلاه بأنه "أهم سمات برنامج ماركس" ليس صحيحاً؟

    يا بدرالدين أخوي، أنا عاذرك.. عارف ليه؟ لأنك في معرض دفاعك عن ذاتك –كمالك سابق لشركة تاكسي- كتبت:
    Quote: "انا بعرف في ناس -و خاصة العرب- ممكن يستعملوا العربية 18 ساعة في اليوم او اكثر و بلا رحمة, و بعد اقل من سنة تكون العربية خردة"
    فإنت يا صديقي ليس عندك درس لتعطيه عن حقوق العمال، فأنت لا ترى في العامل سائق التاكسي، الذي لا يملك سوى قوة عمله، إلا شخص شرير، يهلك سيارة صاحب الشركة -مسكينة السيارة البيستعملها العامل 18 ساعة- و ما مهم زيت منو فيهم البيطلع! في ال 18 ساعة دي يا بدرالدين، زيت العامل ياهو البطلع. فيا أخوي فهمك لماركس إتعرف!

    و للعايزين يقرو كلام بدرالدين أحمد موسى في وصف طيبة الرأسمالي و شر العامل، تفضلو:
    Quote: ههههههههههه يا عدلان عملتني برجوازي صغير و قعدت!!!!!!!
    انت عارف يا عدلان لو ما عقليتي بتاعتكم دي(عقلية الشيوعيين المضادة لاستغلال بني الانسان) و الله كنت هسع اكون من كبار ملاك الاعمال في امريكا. انا كنت عامل ابو التعفف و العدالة و بسطتها كل البسط و قعدت ملوما محسورا. و للان معظم سواقيني يتحسرون على ايامهم معي, و بعضهم يقر بانه لم يدخل ابدا في عمره من التاكسي مثلما فعل عندما كانوا يعملون معي.
    شغل التاكسي هو اقرب للتمويل منه لصناعة قيمة, فصاحب الشركة يوفر للسواق العربة و يدفع التأمين و الترخيص و الصيانة و مفروض ايضا يوفر له الزبائن, فسائق التاكسي لا يصنع قيمة ليستفيد صاحب الشركة و لا يعمل كعامل في الشركة و انما هو نفسه صاحب عمل.
    طبعا صاحب الشركة يكسب من القيمة المضافة التي اضافها بعد اغتناء العربة و تأهيلها و ترخيصها و تأمينها, و السائق يستخدم وسيلة الانتاج التي وفرتها الشركة ليكسب دخل.
    طبعا في التحليل النهائي ممكن يكون في "استغلال" من الطرفين يعني صاحب الشركة يفكر في ربح, و السائق يستعمل العربية لاقصى درجة ممكنة, يعني انا بعرف في ناس -و خاصة العرب- ممكن يستعملوا العربية 18 ساعة في اليوم او اكثر و بلا رحمة, و بعد اقل من سنة تكون العربية خردة (هههههههه انا ما قاصد صحبي الجديد كوستاوي و الله)

    في النهاية قلبي اباها و تركتها غير نادم!
    غايتو رقيصك البتعمل فيهو ده يا بدرالدين أحمد موسى، ياهو ذاتو الرقيص مع تغطية الدقن كما قال أخونا حسن عبدالمنعم، لكن ما بينفعك لأن طرحك كله ما فيهو إتساق وعبارة عن ردود أفعال، لا غير.


    عدلان.

    (عدل بواسطة عدلان أحمد عبدالعزيز on 16-01-2013, 06:14 PM)

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

16-01-2013, 06:41 PM

عدلان أحمد عبدالعزيز

تاريخ التسجيل: 02-02-2004
مجموع المشاركات: 2225

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: لسنا ماركسيين.. ورقة مقدمة إلى المؤتمر السادس للحزب الشيوعي (Re: عدلان أحمد عبدالعزيز)

    بدرالدين أحمد موسى، سلام تاني..

    إذا كان تلخيصي أعلاه ل "أهم سمات برنامج ماركس" لا يروق لك، لا تحاول نسفه كأنه شيء مشين، ولم يقل بذلك أحد، لكن هو في الواقع أركان أساسية في برنامج ماركس، إذا عندك غير ذلك، عد لنا بتحديد. لكن ما تقع في مغالطات من نوع "ان الشيوعية لا تضع معاداة الاديان كجزء من برامجها" و كأنك بذلك تنكر على ماركس إعتقاده، و تريد أن تقنعنا بعكس ما يراه ماركس على أنه رأي ماركس!
    في الموقع الذي تقتبس منه، يا بدرالدين، ما حسب ما تهوى، و بلا منهجية واضحة، هل قرأت:
    "
    Quote: There are, besides, eternal truths, such as Freedom, Justice, etc., that are common to all states of society. But communism abolishes eternal truths, it abolishes all religion, and all morality, instead of constituting them on a new basis; it therefore acts in contradiction to all past historical experience."
    http://www.anu.edu.au/polsci/marx/classics/manifesto.html

    بدر الدين أحمد موسى، لن أطالبك بحسن فهم ماركس، لكن أطالبك أن تتعامل مع ماركس، بأمانة.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

16-01-2013, 07:17 PM

رؤوف جميل

تاريخ التسجيل: 08-08-2005
مجموع المشاركات: 1870

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: لسنا ماركسيين.. ورقة مقدمة إلى المؤتمر السادس للحزب الشيوعي (Re: عدلان أحمد عبدالعزيز)

    طبعا الشيوعيةلا تصع معاداة الاديان جزء من برامجها
    ولا تحاكم الماركسية بالحاد ماركس
    فقد تكون ملحدا ولكنك غبر معاد للاديان
    لانك تعتقد انها مسألة شخصية تخصك
    وهذا فهم ماركس للاديان
    ومااوردته ياعدلان بحثت عنه ولم اجده فى البيان الشيوعى
    ولعلى على خطأ وتهت
    حاول ان تاتى بالبيان والفقرة منه التى استرشدت بها
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

16-01-2013, 07:58 PM

عدلان أحمد عبدالعزيز

تاريخ التسجيل: 02-02-2004
مجموع المشاركات: 2225

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: لسنا ماركسيين.. ورقة مقدمة إلى المؤتمر السادس للحزب الشيوعي (Re: رؤوف جميل)

    رؤوف جميل، تحياتي..

    النقاط التي أوردتها، لا تتجاوز كونها تقرير موجز جداً لأركان مهمة في برنامج ماركس. و قصدت بها تبيان مفارقة "ماركسية" الحزب الشيوعي السوداني لبرنامج ماركس الأساسي. فإذا ما طُمست تصورات ماركس الأساسية في الثورة و في الاقتصاد الاجتماعي، و في الفلسفة، فماذا تبقى منه لنطلق على أنفسنا ماركسيين؟
    ذلكم هو ماركس الحق، لا يجوز أن يتبعه شخص ما، و في نفس الوقت ينكر عليه أفكاره و تصوراته.
    على العموم يمكنك الاعتماد على الروابط:
    بالعربي: http://www.marxists.org/arabic/archive/marx/1848-cm/index.htm

    و الانجليزي: http://www.marxists.org/archive/marx/works/18...communist-manifesto/

    ستعرف كيف يتم لي عنق ماركس ليوافق هوى دعاة الماركسية!

    عدلان.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

16-01-2013, 08:41 PM

رؤوف جميل

تاريخ التسجيل: 08-08-2005
مجموع المشاركات: 1870

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: لسنا ماركسيين.. ورقة مقدمة إلى المؤتمر السادس للحزب الشيوعي (Re: عدلان أحمد عبدالعزيز)

    يا عدلان تحياتى وتقدبرى
    الواقع السودانى لا نفسره بقراءة البيان الشيوعى والتقيد حرفيا بما فيه
    ولا حتى بقراءة راس المال
    الواقع السودانى نقرأه وفقا للمنهج المادى الجدلى
    انك تريد ان تنسب الى ماركس فقط بيانا كتب فى عام 1848
    وتحاكمه بنصوص كتبت فى ذلك العام واعترف رفيق دربه انجلز بعد وفاة ماركس
    انه ممكن الوصول للاشتراكية والاستيلاء على السلطة عبر البرلمان
    انه بيان وليس انجيل

    الكلام هذا مثبت
    اذن ماركسية الحزب ليست نصوص مقدسة وردت هنا او هناك وانما تجربة خاصة بنا
    اما موضوع الاديان فى المجتمع الشيوعى وضع مليون خط تحت المجتمع
    فيبدو انك فهمتها ان هناك دولة تلغى الادبان بمرسوم
    وطبعا احترت لفهمك هذا
    لان مرحلة الشيوعية كما تخيلها ماركس مرحلة متقدمة جدا و لاتوجد فيها
    دولة بمعنى الفهم الطبقى للدولة
    وماركس يرى ان كل شى حا يتغير الى شكل اخر
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

16-01-2013, 08:00 PM

بدر الدين احمد موسى
<aبدر الدين احمد موسى
تاريخ التسجيل: 03-10-2010
مجموع المشاركات: 4858

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: لسنا ماركسيين.. ورقة مقدمة إلى المؤتمر السادس للحزب الشيوعي (Re: رؤوف جميل)

    عدلان عبد العزيز
    تحياتي يا صديق

    يا عدلان الله يهديك ياخ
    انا لما كتبت كلامي ما كنت عايز ادخل معاك في غلاط في هل انك كنت عامل لدى الشركة التي حكيت انت عنها, ام انك كنت متعاقد مستقل!
    هناك نوعين من الوظائف لدى شركات التاكسي في امريكا:
    الاول, هو ان تستخدم الشركة سائق التاكسي كعامل بأجر, و دا الشركة بتدفع ليهو ماهية و بذلك هو عامل حسب تعريف الماركسيين للعامل, اي هو من يبيع قوة عمله و الشركة تعمل على كسب ريع من الاحتفاظ بجزء مما انتجه, و هنا يكون هناك استغلال حسب الماركسية.
    الان اغلب شركات التاكسي في امريكا تتجنب هذا النوع من العمال, لانها ستكون مجبرة حسب قوانين العمل ان توفر لهم ما يعرف بالوريكرس كومبنسيشن workers compensation و تعويضهم في حالة تعرضهم لاضرار جسمانية اثناء يوم العمل, و برضو دفع اوفرتايم و تأمين صحي و خلافه.
    النوع التاني, و دا النوع الانا اتعاملت معه عندما كنت املك شركة التاكسي, لا يعمل للشركة يعني هو لا يعتبر "عامل", هو ما يعرف بالمتعاقد المستقل و دا الشركة فقط تؤجر السيارة له. و عليه سداد قيمة الايجار, و له ان يعمل ما يريد من ساعات, ان شاء الله ما ينوم ذاتو, و هنا فنيا (تكنيكالي) الشركة لا تستغله, و انما لها سيارة تدفع تجاهها مصاريف بداية بقيمة السيارة لغاية التسجيل و الترخيص و التأمين و الصيانة و تعمل على كسب ربح لقاء توفير خدمات للسائق ومنها مثلا الراديو و الدسباتش و الزبائن و للسائق كامل الحق في العمل او البقاء في بيته اذا التزم بدفع اجرة السيارة فاذا اراد ان يستخدمها كسيارة عادية يمكنه ذلك و له الخيار. و دا لا تستطيع ان تسميه عامل الا اذا سميت المهندس الذي يستأجر رافعة من شركة عامل لدى الشركة التي يستأجر منها او الذي يؤجر مكتب من صاحب عقارات عامل لدى صاحب العقار!
    Independent contractors are taxi drivers that are free to work their own hours. In most cases they must pay a fee to a larger taxi company, which allows them to lease the taxi cab. After paying the money for the lease, the rest of the money that the independent taxi driver earns is pure profit.
    http://www.wikihow.com/Be-a-Taxi-Driver
    هنا تكنيكيا (فنيا) من الصعب انك تقول السائق يعمل مع الشركة كعامل و انما هو موظف ذاتي self-employed contractor
    عدلان روق المنقة ياخ, وين انا قلت التكاسي شرير? انا قلت هناك ناس يحاولون استخراج اكثر ما يمكنهم من دخل من يوم العمل خاصة العرب
    انا اشتغلوا عندي عرب و حبش و خواجات بيض و سود و هنود و باكستانيين
    الخواجة بعد ما يعمل حق ايجار العربية و كم محدد من الدخل, يرجع بيته و يغسل العربية و يجهزها لليوم التالي, و مرات ممكن يضيف ليها زيت!
    العرب و الحبش و الباكستانين بشتغلوا مرات فوق طاقة البشر, و لا يهمهم امر العربية. ممكن عادة- و دي حصلت لي من عرب يسيح المكنة عديل او يضرب الترانسميشن- في حين انه كان ممكن يا اما يكب باقة زيت او يخبر صاحب الشركة ليعمل اللازم لكنهم لا تراهم الا في نهاية الاسبوع و مرات اكثر من ذلك.
    في سنة واحدة يا عدلان كانت تكاليف الميكانيكي عندي اكثر من ستة وتلاتين الف دولار (تغيير مكنات و اعادة بناء اخري و اعادة بناء ترانسميشن )

    حسب التعريفات الفوق دي يا عدلان انت لم تكن عامل لدى الشركة. و عليه كلامك القلته للمسئول في الشركة بانك فهمت معنى فايض القيمة لا اساس له, و ربما لو بقيت دقيقتين تلاتة كان شرح ليك ممن يؤخذ فايض القيمة, و يعرفك بوضعك الحقيقي في الشركة!








    ---

    (عدل بواسطة بدر الدين احمد موسى on 16-01-2013, 08:07 PM)

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

16-01-2013, 09:25 PM

عدلان أحمد عبدالعزيز

تاريخ التسجيل: 02-02-2004
مجموع المشاركات: 2225

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: لسنا ماركسيين.. ورقة مقدمة إلى المؤتمر السادس للحزب الشيوعي (Re: بدر الدين احمد موسى)

    رؤوف جميل، تحياتي..

    في مداخلتك عاليه كتبت أن: "الواقع السودانى لا نفسره بقراءة البيان الشيوعى والتقيد حرفيا بما فيه ولا حتى بقراءة راس المال الواقع السودانى نقرأه وفقا للمنهج المادى الجدلى".
    ثم كتبت عن البيان الشيوعي الذي كتبه ماركس و أنجلز: " انه بيان وليس انجيل"
    أتفق معك مائة بالمائة، و ذلك هو موضوع ورقتي الأساسي.

    إلغاء الأديان قال به ماركس، ولم يقل أن الدولة مناط بها ذلك في مرحلة الشيوعية، ولا أنا فهمت أنه يقصد الدولة، ولا ينبغي لي، فكن مطمئناً من هذه الناحية يا صديق.


    الصديق العزيز بدرالدين أحمد موسى، تحياتي..

    يا أخوي لو إنت وقفت في حد أن سائق التاكسي ليس عامل -في تقديرك- بيكون أحسن. التصنيف العِرقي المُحِط ده غير مقبول إطلاقاً، ولن أقتبسه لأعطيك فرصة حذفه، وده كلام من صديق.

    عدلان.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

17-01-2013, 04:43 AM

بدر الدين احمد موسى
<aبدر الدين احمد موسى
تاريخ التسجيل: 03-10-2010
مجموع المشاركات: 4858

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: لسنا ماركسيين.. ورقة مقدمة إلى المؤتمر السادس للحزب الشيوعي (Re: عدلان أحمد عبدالعزيز)

    الاخ عدلان عبدالعزيز
    تحياتي

    "
    Quote: يا أخوي لو إنت وقفت في حد أن سائق التاكسي ليس عامل ظفي تقديركظ بيكون أحسنز التصنيف العِرقي المُحِط ده غير مقبول إطلاقاً، ولن أقتبسه لأعطيك فرصة حذفه، وده كلام من صديق
    "

    المحط شنو, و العرقي شنو في كلامي يا عدلان?
    هل لأني قلت اشتغلوا معاي و لا شنو? ما اظن الشغل معاي معيب !
    اشتغلوا معاي خواجات بيض و عيونهم خدرا و امريكان سود و فلسطينيين و مصريين و جزائريين و حبش و هنود و باكستانيين و لاتينو و فليبينيين و كنت انا صاحب الشركة ممكن توريني العيب وين?
    اذا فكرت لأني قلت بشتغلو باكثر مما يجب -خاصة العرب و الهنود و الباكستانيين- يا اخوي دا عندهم شرف, و في عرف الامريكان برضو شرف انهم hard workers و حقيقة انهم لا يهتمون الا بانفسهم و يجرون الشوك في جسد غيرهم فلم ابهتهم و براك شوف حالهم حتى في بلدانهم
    و تجربتي معهم موثقة بفواتير من الضرب الترانسميشن انت و منو السيح المكنة و منو النام بقروشي عديل و لم اسأله و لا دايرها يوم القيامة ذاتو اها شنو ليك!!!!

    لو ما انت الجبت سيرة علاقتي بالتاكسي ما كنت و لا غيرك حا يسمعوا

    المهم في الموضوع يا عدلان, راجع تعريف القيمة الزايدة لان المؤجر ليس عامل و لا يدر فايض قيمة على صاحب الالة المؤجرة, و انما يكسب ربح. و لو راجعت التعريف الانا وضعته لك فوق ستجد انهم يقولون ان سائق التاكسي المؤجر (بجر الجيم) بعد ان يدفع ايجار السيارة, يحتفظ بما يتبقى كربح و ليس اجر و هنا يكمن الفرق!
    من يحقق ربح يعتبر صاحب عمل و من يأخذ اجر لقاء بيع قوة عمله يعتبر عامل.
    ابقى عافية

    Independent contractors are taxi drivers that are free to work their own hours. In most cases they must pay a fee to a larger taxi company, which allows them to lease the taxi cab. After paying the money for the lease, the rest of the money that the independent taxi driver earns is pure profit.
    http://www.wikihow.com/Be-a-Taxi-Driver
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

17-01-2013, 05:54 AM

أحمد طراوه
<aأحمد طراوه
تاريخ التسجيل: 25-12-2006
مجموع المشاركات: 4124

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: لسنا ماركسيين.. ورقة مقدمة إلى المؤتمر السادس للحزب الشيوعي (Re: عدلان أحمد عبدالعزيز)

    ماذا يضير كادحي السودان لو كان حزبهم غير مؤطر بماركس !؟

    الإجابة في وضعها النظري العام :

    - سيكون حال و مستقبل كادحي السودان كحال حركة العمال الألمان وهي تسير خلف برنامج جوتة
    كتب الماركسي براكة برنامج جوتة في كامل الإنكار لنظرية صراع الطبقات الماركسي، فانتهت ألمانيا
    الي نظام برجوازي رأسمالي اشتراكي ديمقراطي تم بناءه فوق جثة روزا لوكسمبورج و بيبل و كارل لبكنخت

    - يضير كادحي السودان انه : سنقوم نحن الشيوعيين السودانيين فيما بعد رحيل عبد الخالق و نقد، بتسليم حركة الجماهير الكادحة لبرنامج
    و نظرية ( نهج الصحوة ) و البقاء في انتظار مهاتير محمد السوداني، و التغني بالتجربة التركية،
    اجمالا سنستبدل مشروع التغيير الوطني الديمقراطي الماركسي، باستخارة مولانا
    المرغني، و ديالكتيك الصادق و الترابي ( ثق يا عدلان أن الترابي و الصادق المهدي يأخذون تماماً بالديالكتيك
    الهيجلي الماركسي معزولا من نظرية صراع الطبقات الماركسي )

    أن تقضي البروليتاريا علي البرجوازية، و تصادر كل وسائل الإنتاج صغيرها و كبيرها، ثم تلغي البرلمان و تستبدله بمجالس و لجان القذافي، ثم
    تفرض تدريس الإلحاد في المدارس ،
    ثم تقوم بوضع تمثال ماركس و انجلز و لينين في ميدان عبد المنعم، هذا ليس برنامج ماركس، هذا برنامج ستالين و بول بوت و أنور خوجة و العسكري منقستو
    البيان الشيوعي 1848 ، ليس برنامج للحكم، هو تحديدا رد ماركس علي البرجوازية الأوربية ، هو رد ماركس علي اشتراكيي ما قبل نظرية المادية التاريخية و صراع
    الطبقات الماركسي : المانفستو الشيوعي مكتوب في مخاطبة وضع تاريخي - كلاسيكي أروبي أساسه الاستقطاب الطبقي الحاد
    راس المال Vs العمل ... البروليتاريا. Vs البرجوازية

    برنامج الخامس ( المافيهو ديكتاتورية البروليتاريا، أو سحق البرجوازية، أو مصادرة أموال و ممتلكات أسامة داود، أو إلغاء البرلمان )،هذا هو المانفستو الشيوعي
    للماركسيين السودانيين ... هذا ليس لوي لعنق ماركس، هذه بالضبط الماركسية في سودان جبل سقدي و جبل موية و سوق أبو جهل و أم دفسو
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

17-01-2013, 07:09 AM

بدر الدين احمد موسى
<aبدر الدين احمد موسى
تاريخ التسجيل: 03-10-2010
مجموع المشاركات: 4858

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: لسنا ماركسيين.. ورقة مقدمة إلى المؤتمر السادس للحزب الشيوعي (Re: أحمد طراوه)

    العزيز عدلان
    سلام عليك

    Quote: بدرالدين أحمد موسى، سلام تاني..

    إذا كان تلخيصي أعلاه ل "أهم سمات برنامج ماركس" لا يروق لك، لا تحاول نسفه كأنه شيء مشين، ولم يقل بذلك أحد، لكن هو في الواقع أركان أساسية في برنامج ماركس، إذا عندك غير ذلك، عد لنا بتحديد. لكن ما تقع في مغالطات من نوع "ان الشيوعية لا تضع معاداة الاديان كجزء من برامجها" و كأنك بذلك تنكر على ماركس إعتقاده، و تريد أن تقنعنا بعكس ما يراه ماركس على أنه رأي ماركس!
    في الموقع الذي تقتبس منه، يا بدرالدين، ما حسب ما تهوى، و بلا منهجية واضحة، هل قرأت:
    "
    Quote: There are, besides, eternal truths, such as Freedom, Justice, etc., that are common to all states of society. But communism abolishes eternal truths, it abolishes all religion, and all morality, instead of constituting them on a new basis; it therefore acts in contradiction to all past historical experience."

    http://www.anu.edu.au/polsci/marx/classics/manifesto.html

    بدر الدين أحمد موسى، لن أطالبك بحسن فهم ماركس، لكن أطالبك أن تتعامل مع ماركس، بأمانة.


    كنت يا عدلان ممكن اتجاوز عن النقطة دي لو ما انك طعنت في امانتي في "التعامل مع ماركس"!
    هنا يا عدلان اقتباس اشمل للفقرة التي استشهدت بها من البيان الشيوعي و من نفس المصدر خلينا نقراه مع بعض و نشوف هل انا كنت غير امين ام انك انت جليتها و هي واقفة ههههههههه

    The charges against communism made from a religious, a philosophical and, generally, from an ideological standpoint, are not deserving of serious examination.

    Does it require deep intuition to comprehend that man's ideas, views, and conception, in one word, man's consciousness, changes with every change in the conditions of his material existence, in his social relations and in his social life?

    What else does the history of ideas prove, than that intellectual production changes its character in proportion as material production is changed? The ruling ideas of each age have ever been the ideas of its ruling class.

    When people speak of the ideas that revolutionize society, they do but express that fact that within the old society the elements of a new one have been created, and that the dissolution of the old ideas keeps even pace with the dissolution of the old conditions of existence.

    When the ancient world was in its last throes, the ancient religions were overcome by Christianity. When Christian ideas succumbed in the eighteenth century to rationalist ideas, feudal society fought its death battle with the then revolutionary bourgeoisie. The ideas of religious liberty and freedom of conscience merely gave expression to the sway of free competition within the domain of knowledge.

    "Undoubtedly," it will be said, "religious, moral, philosophical, and juridicial ideas have been modified in the course of historical development. But religion, morality, philosophy, political science, and law, constantly survived this change."

    "There are, besides, eternal truths, such as Freedom, Justice, etc., that are common to all states of society. But communism abolishes eternal truths, it abolishes all religion, and all morality, instead of constituting them on a new basis; it therefore acts in contradiction to all past historical experience."
    What does this accusation reduce itself to? The history of all past society has consisted in the development of class antagonisms, antagonisms that assumed different forms at different epochs.

    But whatever form they may have taken, one fact is common to all past ages, viz., the exploitation of one part of society by the other. No wonder, then, that the social consciousness of past ages, despite all the multiplicity and variety it displays, moves within certain common forms, or general ideas, which cannot completely vanish except with the total disappearance of class antagonisms.

    The communist revolution is the most radical rupture with traditional relations; no wonder that its development involved the most radical rupture with traditional ideas.

    http://www.anu.edu.au/polsci/marx/classics/manifesto.html

    انا ظللت بعض الكلام في المقتبس بالاحمر و البعض الاخر بالاخضر لتسهيل المتابعة
    يا عدلان الكلام دا ماركس و انجلز طرحاه بلسان البرجوازية فلذلك قالا ما مظلل بالاحمر "سيقال it will be said" فهما يشيران الى ان البرجوازية تقول: ان الشيوعيين ضد الاديان و يسعون لالغاءها.
    فالصحيح ان تقرأ الجملة هكذا; ما بلسن ماركس و انجلز هو (سيقال it will be said) اما ما مظلل بالخضر فهو بلسان البرجوازية, لذلك تجد انهما وضعا الكلام بالاخضر بين معقوفات و كأنها اقتباس quotation marks و دا اسلوب مباح في الرتوريك rhetoric او علم الكلام حيث يتم وضع الكلام في شكل حوار ليرد عليه. مثلا اقول ليك; و الله انت يا عدلان, حا تقول ان الامر الفلاني هكذا, لكن في الواقع الامر مختلف لأن كذا و كذا هي الاسباب!
    و عشان تتأكد اكثر يا عدلان شوف اول جملة بعد الاخضر حيث قالا "ان ما يرمي له الاتهام ينحصر في what does this accusation reduces itself to?"
    يبقى يا عدلان في خلل في قرايتك للفقرة فنيا و لكن معنى الكلام كله هو ما ذكرته انا و هو ان ماركس و انجلز قالا في البيان الشيوعي ان معاداة الاديان ليست من اولويات الشيوعيين و لا جزء من برامجهم
    يبقى انا ما خنت الامانة مش?
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

17-01-2013, 03:28 PM

عدلان أحمد عبدالعزيز

تاريخ التسجيل: 02-02-2004
مجموع المشاركات: 2225

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: لسنا ماركسيين.. ورقة مقدمة إلى المؤتمر السادس للحزب الشيوعي (Re: بدر الدين احمد موسى)

    أحمد طراوة سلامات،

    كتبت أن "البيان الشيوعي 1848 ، ليس برنامج للحكم، هو تحديدا رد ماركس علي البرجوازية الأوربية ، هو رد ماركس علي اشتراكيي ما قبل نظرية المادية التاريخية و صراع الطبقات الماركسي : المانفستو الشيوعي مكتوب في مخاطبة وضع تاريخي - كلاسيكي أروبي أساسه الاستقطاب الطبقي الحاد راس المال Vs العمل ... البروليتاريا. Vs البرجوازية
    برنامج الخامس (المافيهو ديكتاتورية البروليتاريا، أو سحق البرجوازية، أو مصادرة أموال و ممتلكات أسامة داود، أو إلغاء البرلمان )،هذا هو المانفستو الشيوعي للماركسيين السودانيين ..
    "

    طيب يا أحمد طراوة، هذا في جوهره ما ظللنا نطرحه منذ البداية، الفرق إنك بعد إقرارك بمفارقة برنامج الحزب الشيوعي السوداني لبرنامج ماركس، ما زلت مصراً على تسميته "ماركسي". يا أخوي إنت عايز تكُــد الدومة و في نفس الوقت تحتفظ بيها كاملة؟

    و بعدين، "الماركسية في سودان جبل سقدي و جبل موية و سوق أبو جهل و أم دفسو" دي على وزن "إشتراكية سرجي مرجي إنت حكيم ولّ تمرجي"؟


    بدر الدين أحمد موسى، تحيات..

    قبل نقل الإقتباسات المطولة، يجب بذل بعض جهد في هضمها أولاً.. يا عزيزي ماركس في نقاش إتهامات البرجوازية بشأن الدين، قال بوضوح ما معناه "طيب المشكلة شنو؟".. يعني ما نفى، و ذلك منسجم تماماً و متسق مع طرحه الفلسفي. المشكلة في محاولاتك إنت تصوير طرح ماركس الفلسفي، بعكس الحقيقة، ليه؟ طبعاً أنا عارف، لأنك ضدها في الأساس، وتريد تسمي نفسك ماركسي في نفس الوقت!

    بمراجعة كتاباتك هنا وجدت بعض نقاشاتك كالتالي:
    - آينشتين و باراك أوباما و المهندسين و الأطباء و الفنيين من كل نوع، عمال.
    - سائق التاكسي الذي يدفع أجرة التاكسي نهاية يومه لصاحب السيارة، ليس عامل.
    - عشرات الالاف من الشركات في امريكا و اوروبا و اسيا مملوكة بواسطة مساهمين و دا هو معني الملكية الاجتماعية.
    - الثورة الاشتراكية قامت في فرنسا سنة 1871 فيما يعرف بكومونة باريس.
    - ثم يعود بدرالدين احمد موسى، دون أن يطرف له جفن، ليكتب: "فعلا ماركس و انجلز و لينين و عبدالخالق محجوب و محمد ابراهيم نقد و ماو تسي تونغ و كاسترو و ملايين ممن حملوا فكرة الاشتراكية العلمية رأوا ان الثورة يجب ان لا تقتصر فقط على عملية الاستيلاء على السلطة, بل اهم واجباتها و منطق قيامها و واجب القائمين عليها الوصول بها لنهايتها المنطقية, لتكون ثورة كما تعرف كلمة ثورة في اي دكشنري, بانها تغيير عميق في بنيات المجتمع سياسيا و اقتصاديا و اجتماعيا و ثقافيا. و انا ايضا ارى ذلك!".

    بدر الدين يا أخوي البوست ده مفتوح للحوار، أما الغُـلاط فده ليس من هواياتي و لا عندي ليهو وقت.

    ودعتك الله
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

17-01-2013, 05:16 PM

رؤوف جميل

تاريخ التسجيل: 08-08-2005
مجموع المشاركات: 1870

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: لسنا ماركسيين.. ورقة مقدمة إلى المؤتمر السادس للحزب الشيوعي (Re: عدلان أحمد عبدالعزيز)

    كتب عدلان
    Quote: طيب يا أحمد طراوة، هذا في جوهره ما ظللنا نطرحه منذ البداية، الفرق إنك بعد إقرارك بمفارقة برنامج الحزب الشيوعي السوداني لبرنامج ماركس، ما زلت مصراً على تسميته "ماركسي". يا أخوي إنت عايز تكُــد الدومة و في نفس الوقت تحتفظ بيها كاملة؟

    وهل بالضرورة ان تكون كل الرامج الاشتراكية واحدة ونقل مسطرة للبيان الشيوعى
    البيان الشيوعى كتب فى مرحلة تاريخية محددة
    والان الثورين يواجهون راسمالية مختلفة وواقعا جديدا
    فهل ننظر وفق هذا الواقع ام النصوص

    عدلان
    بصراحة عاوز تتجاوز الماركسية لتصل الى ماذا
    افصح
    لا يمكنك ابدا فصل الديالكتيك المادى عن الماركسية
    انت من يلجأ الى النصوص وكان الماركسية انجيل
    وفى نفس الوقت تدعى انك ملتزم بالجدل المادى
    وتحاكم الحزب الشيوعى انه غير ماركسى لانه غير ملتزم
    بدكتاتورية البلوتاريا
    والغاء الملكية وماجاء فى البيان الشيوعى حرفيا
    فى هذه الفقرة التى كتبها طراوة
    Quote: كتبت أن "البيان الشيوعي 1848 ، ليس برنامج للحكم، هو تحديدا رد ماركس علي البرجوازية الأوربية ، هو رد ماركس علي اشتراكيي ما قبل نظرية المادية التاريخية و صراع الطبقات الماركسي : المانفستو الشيوعي مكتوب في مخاطبة وضع تاريخي - كلاسيكي أروبي أساسه الاستقطاب الطبقي الحاد راس المال Vs العمل ... البروليتاريا. Vs البرجوازية
    برنامج الخامس (المافيهو ديكتاتورية البروليتاريا، أو سحق البرجوازية، أو مصادرة أموال و ممتلكات أسامة داود، أو إلغاء البرلمان )،هذا هو المانفستو الشيوعي للماركسيين السودانيين .."


    وكان ردك
    Quote: طيب يا أحمد طراوة، هذا في جوهره ما ظللنا نطرحه منذ البداية، الفرق إنك بعد إقرارك بمفارقة برنامج الحزب الشيوعي السوداني لبرنامج ماركس، ما زلت مصراً على تسميته "ماركسي". يا أخوي إنت عايز تكُــد الدومة و في نفس الوقت تحتفظ بيها كاملة؟


    يا عدلان وانت عضو فى هذا الحزب لمدة ربع قرن ما عارف ان برنامج
    الحزب الشيوعى السودانى المطروح ومنذ الخمسينات لاعلاقه له بالبيان الشيوعى
    لان الحزب طارح البرنامج الوطنى الديمقراطى
    وسمات هذا البرنامج تحتلف عن البيان الشيوعى
    والبرنامج الوطنى الديمقراطى قراءة ماركسية للواقع السودانى
    والشيوعيون طرحوا هذا البرنامج لدولة متخلفة
    اذن الموضوع ما موضوع مطابقة او مفارقة للبيان الشيوعى
    الموضوع واقع كيفية التعامل معه
    يا عدلان
    اذا كانت بوصلتك ان هذا ماركسى وهذا مفارق هو البيان الشيوعى
    اذن انت بعيد تماما عن المنهج
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

17-01-2013, 06:01 PM

بدر الدين احمد موسى
<aبدر الدين احمد موسى
تاريخ التسجيل: 03-10-2010
مجموع المشاركات: 4858

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: لسنا ماركسيين.. ورقة مقدمة إلى المؤتمر السادس للحزب الشيوعي (Re: رؤوف جميل)

    عدلان عبدالعزيز

    تحياتي

    Quote: بدر الدين يا أخوي البوست ده مفتوح للحوار، أما الغُـلاط فده ليس من هواياتي و لا عندي ليهو وقت.


    بالله البوست دا مفتوح للحوار?
    طيب وريني حوارك حول ما اتيت به انا هنا و دحضت به ما طرحته!
    هل اثبت لي ان الثورات التي قامت في اوروبا كانت من بنات خيالي مثلا?
    هل اثبت لي ان البيان الشيوعي قال ان هم الشيوعيين حرب الدين?
    هل دحضت مفاهيم العمال و ديكتاتورية البروليتاريا التي ناقشتها انا هنا ردا على "ورقتك"?

    بالعكس يا عدلان انت هنا ظهرت لي تماما مثل ذلك الفرعون الذي خرج في حلة "زاهية" في خياله و رآها الناس "مافيش"

    طبعا يا عدلان انا كنت ممكن اقول ليك ودعتك الله و الرسول لكنك هنا تهاجم فكرة انتمي لها و من واجبي ان ادافع عنها بالحقائق التي تتمنى انت الا تراها و لا يراها الناس
    انت طرحت ورقة انا استغربت انك كتبتها لاني كنت اعتقد ان في قبتك فكي و فكي كبير كمان ههههههههه
    عموما سارصد و ارد و قد ارجع مرات "لورقتك" ذاتها لابين لك ضعف الافكار التي تطرحها انت حتى لو لم يعجبك ذلك!

    ورقتك تعبانة يا عدلان و افكارك غير مؤسسة على اية حقائق
    و يبقى الود!
    سأواصل!
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

17-01-2013, 08:42 PM

Abureesh

تاريخ التسجيل: 22-09-2003
مجموع المشاركات: 19467

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: لسنا ماركسيين.. ورقة مقدمة إلى المؤتمر السادس للحزب الشيوعي (Re: بدر الدين احمد موسى)

    شيوخنا المحترمين الموقرين، جزاكم الله عنا خيـر الجزاء عن هـذه الفتاوى القيمـة.. وأخص بالذكر فتاوى مولانا الشيخ بدر الدين حفظـه الله The Grand Mufti
    حين قال:

    Quote: اولا العنف لا يعني البتة الضرب بالسوط او القتل بالرصاص يا عدلان, العنف ببساطة ممكن يكون اصدار قانون يمنع استغلال البشر تماما مثلما رأى ملاك العبيد في امريكا ان الدولة مارست عليهم عنفا باجبارهم على تحرير الرقيق, و لا مش هيك


    وفى فتوى أخـرى:
    Quote:
    يا عدلان ارجو انك سمعت بان الشركات اعلاه و عشرات الالاف من الشركات في امريكا و اوروبا و اسيا مملوكة بواسطة مساهمين و دا هو معني الملكية الاجتماعية ياخ


    جـد سأعود لنقاش هـذه النقاط
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

18-01-2013, 01:52 AM

عدلان أحمد عبدالعزيز

تاريخ التسجيل: 02-02-2004
مجموع المشاركات: 2225

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: لسنا ماركسيين.. ورقة مقدمة إلى المؤتمر السادس للحزب الشيوعي (Re: Abureesh)

    رؤوف جميل، سلام..

    بعد مضي هذا السجال إلى صفحته العاشرة و بمداخلاته التي قاربت المائتين، سألتني: بصراحة عاوز تتجاوز الماركسية لتصل الى ماذا افصح
    فذكرتني حينما سألوا الشهيد عبدالخالق محجوب: ماذا قدمت لشعبك؟


    يا رؤوف، في الورقة التي عنونتها ب "لسنا ماركسيين"، هنا، و بقدر ما أستطيع، أحاول أن أسهم في تقديم الوعي للكادحين السودانيين.

    الوعي بأن وحدة كفاحهم و إرادتهم يجب أن تعلو على الوهم المسمى "وحدة فكرية".
    الوعي بأن العقيدة المسماة ماركسية هي المسؤول الأول عن إبتعادهم عن الحزب الذي يمكن أن يعبر عنهم.
    الوعي الذي يحاكم المواقف من خلال قربها أو بعدها من مصالحهم، حيث لا تزييف باسم ماركس.
    الوعي بأن ماركس قدم إسهامه و مضى، و على الذين يطرحون أنفسهم قادة، أن يقدموا إسهامهم و يبقوا قدره.

    الورقة كشفت أن نضال الشيوعيين السودانيين الماضي و الحاضر، في جوهره ليس نضالاً لتحقيق برنامج رسمه ماركس في زمن مختلف لأناس مختلفين، بل هو برنامجهم هم. و أن عثراتهم سببها الأساسي كان إصرار - في أغلب أحواله غير واعي- لمحاولة قياس الرأي بماركس و عصره، لا مصالح كادحي السودان و عصرهم.

    و دونما إنغلاق فكري، سـأواصل مهمة المساعدة في تطوير الوعي، ما أستطعت.

    عدلان.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

18-01-2013, 07:52 AM

رؤوف جميل

تاريخ التسجيل: 08-08-2005
مجموع المشاركات: 1870

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: لسنا ماركسيين.. ورقة مقدمة إلى المؤتمر السادس للحزب الشيوعي (Re: عدلان أحمد عبدالعزيز)

    عدلان لك كل الاحترام والتقدير
    كتبت
    Quote: رؤوف جميل، سلام..

    بعد مضي هذا السجال إلى صفحته العاشرة و بمداخلاته التي قاربت المائتين، سألتني: بصراحة عاوز تتجاوز الماركسية لتصل الى ماذا افصح
    فذكرتني حينما سألوا الشهيد عبدالخالق محجوب: ماذا قدمت لشعبك؟


    يا رؤوف، في الورقة التي عنونتها ب "لسنا ماركسيين"، هنا، و بقدر ما أستطيع، أحاول أن أسهم في تقديم الوعي للكادحين السودانيين. الوعي بأن وحدة كفاحهم و إرادتهم يجب أن تعلو على الوهم المسمى "وحدة فكرية".
    الوعي بأن العقيدة المسماة ماركسية هي المسؤول الأول عن إبتعادهم عن الحزب الذي يمكن أن يعبر عنهم.
    الوعي الذي يحاكم المواقف من خلال قربها أو بعدها من مصالحهم، حيث لا تزييف باسم ماركس.
    الوعي بأن ماركس قدم إسهامه و مضى، و على الذين يطرحون أنفسهم قادة، أن يقدموا إسهامهم و يبقوا قدره.

    Quote: الورقة كشفت أن نضال الشيوعيين السودانيين الماضي و الحاضر، في جوهره ليس نضالاً لتحقيق برنامج رسمه ماركس في زمن مختلف لأناس مختلفين، بل هو برنامجهم هم
    . الورقة كشفت أن نضال الشيوعيين السودانيين الماضي و الحاضر، في جوهره ليس نضالاً لتحقيق برنامج رسمه ماركس في زمن مختلف لأناس مختلفين، بل هو برنامجهم هم.

    و دونما إنغلاق فكري، سـأواصل مهمة المساعدة في تطوير الوعي، ما أستطعت.

    عدلان.


    يبدو انك لخصت ورقتك وهوالمطلوب
    اراك تتحدث عن الوعى ولم تحدثنا عى اى وعى تقصد
    هل تقصد وعيا طبقيا اى تحدث الكادحين عى مصالحهم واين تكمن
    وان هذه المصالح مرتبطة بالتغبر الاجتماعى والسياسى
    وانما ما تمنحه لهم الطبقة الغنية عبارة عن فتات لا يحل ازمتهم وانما
    يعقدها ويذيدهم فقرا ويذيد الاغنياء ثراء
    ام تقصد وعيا يحدث الكادحين ان حياتهم مرتبطة بهذا الرجل الغنى
    وانه مادام يكدح لتحقيق مصالحه فانت سوف تستفيد معه
    فاسمح له بالمذيد من التسهيلات حتى تشجعه على الاستثمار
    ( نظرية الجمهورين فى امريكا)
    وما فهمته من عدلان انه سيكرس وقته لتوعية الكادحين ان
    لا علاقة لهم بافكار ماركس ولا حتى الاشتراكية الوهم هذه
    وعليهم ان يكونوا واقعين واولاد الزمن ده زمن العولمة
    وعلى الكادحين ان يبنوا حزب اخر بدون ماركسية
    وهذا ما فهمته من هذه الفقرة
    [
    Quote: الوعي بأن العقيدة المسماة ماركسية هي المسؤول الأول عن إبتعادهم عن الحزب الذي يمكن أن يعبر عنهم.
    الوعي الذي يحاكم المواقف من خلال قربها أو بعدها من مصالحهم، حيث لا تزييف باسم ماركس.
    الوعي بأن ماركس قدم إسهامه و مضى، و على الذين يطرحون أنفسهم قادة، أن يقدموا إسهامهم و يبقوا قدره.


    ثم احيلك الى هذ ا التناقض فى المقتبس اعلاه
    Quote: الورقة كشفت أن نضال الشيوعيين السودانيين الماضي و الحاضر، في جوهره ليس نضالاً لتحقيق برنامج رسمه ماركس في زمن مختلف لأناس مختلفين، بل هو برنامجهم هم

    الفقرة اعلاه انت تشيد بالشيوعين لانهم وضعوا برنامج
    من ابداعهم ولم يرسمه ماركس
    والشيوعين نفسهم اكدوا ذلك مرارا وتكرارا
    ان ماركس لا يرسم برامج وخطط وانما قدم منهج جدلى
    تفسر به واقعك ثم تحدد ماذا تريد ان تفعل
    يعنى مثلا كتاب عبدالخالق محجوب المسمى حول البرنامج من ابداع عبد الخالق
    ولم يرسمه ماركس
    اذن اذا الشيوعين السودانين وضعوا برامجهم وفق واقعهم
    لماذا تربدهم ان يتخلوا عن منهج ماركس

    ثم تاتى فى الفقرة التالية لتحمل الماركسية وماركس
    كل عثرات الحزب ضاربا بعرض الحائط المشاكل الموضوعية والزاتية
    التى مر بها الحزب ولتنسف اشادتك السابقة بنضالات الحزب فى الماضى والحاضر
    ووضعه لبرنامج معبرا عى واقعه لم يرسمه ماركس
    Quote: الوعي بأن العقيدة المسماة ماركسية هي المسؤول الأول عن إبتعادهم عن الحزب الذي يمكن أن يعبر عنهم.
    الوعي الذي يحاكم المواقف من خلال قربها أو بعدها من مصالحهم، حيث لا تزييف باسم ماركس
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

18-01-2013, 08:10 AM

عاطف مكاوى
<aعاطف مكاوى
تاريخ التسجيل: 29-03-2008
مجموع المشاركات: 18631

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: لسنا ماركسيين.. ورقة مقدمة إلى المؤتمر السادس للحزب الشيوعي (Re: رؤوف جميل)
                   |Articles |News |مقالات |بيانات


[رد على الموضوع] صفحة 2 „‰ 4:   <<  1 2 3 4  >>




احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia



فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de