الحزب الشيوعي السوداني من الإستراتيجية للتاكتيك؛ واقع جديد يتطلب تاكتيكات جديدة!

كسلا الوريفة يحاصرها الموت
الوضع في كسلا يحتاج وقفتنا
مواطنة من كسلا توضح حقيقة الوضع في المدينة و اسباب وباء الشكنغونيا حمي الكنكشة - فيديو
منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 25-09-2018, 03:27 AM الصفحة الرئيسية

مكتبة عدلان أحمد عبدالعزيز( عدلان أحمد عبدالعزيز)
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى صورة مستقيمة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
24-10-2007, 04:58 PM

عدلان أحمد عبدالعزيز

تاريخ التسجيل: 03-02-2004
مجموع المشاركات: 2225

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


الحزب الشيوعي السوداني من الإستراتيجية للتاكتيك؛ واقع جديد يتطلب تاكتيكات جديدة! 2-2 (Re: عدلان أحمد عبدالعزيز)

    من الإستراتيجية للتاكتيك؛ واقع جديد يتطلب تاكتيكات جديدة!
    2 من 2


    مستوى تطور الصراع الاجتماعي حدد سقف برنامج انتفاضة 1985؛

    عندما طرح الحزب الشيوعي السوداني، صيغة جبهة عريضة للديمقراطية وإنقاذ الوطن عام 77، كشعار تلتف حوله الجماهير، والإضراب السياسي والإنتفاضة الشعبية كأداة لإسقاط الحكم العسكري الثاني، لم يكن الصراع الإجتماعي قد وصل -أو حتى اقترب- من مراحل الإستقطاب الحادة التي نشهدها في هذا العقد. كان الحزب الشيوعي وقتها يعمل منفرداً، وغير متحالف مع أي قوى سياسية أخرى، وقد كانت مايو تبحث عن تسويات وتحالفات سياسية جديدة مع الأحزاب المعارضة، حيث استجاب لها من أحزاب الجبهة الوطنية، حسن الترابي، والصادق المهدي، بينما واصل المرحوم الشريف الحسين يوسف الهندي معارضته من الخارج. وقد ثابر الحزب الشيوعي على العمل على تكوين وتوحيد الجبهة العريضة لإسترداد الديمقراطية، بحسبان أن ذلك سيفتح الباب -بعد استرداد الديمقراطقية- للصراع السلمي حول قضايا الصراع الإجتماعي، فالديمقراطية هي الساحة الممهدة، والمناسبة للصراع السلمي الذي يتيح إلتفاف الجماهير الكادحة حول مطالب التغيير الإجتماعي. فجاءت الانتفاضة لتفرض تغييراً في مستوى هرم السلطة السياسية فقط، ودون مساس يذكر بقضايا التغيير الإجتماعي، فقد كان ذلك سقف مطالبها، أو قريباً منه.


    عاملان حاسمان يشكلان تاكتيتكات الحزب الشيوعي؛

    العامل الأول من حيث الأهمية، تشكله القاعدة الإجتماعية التي يخاطب الحزب مصالحها واهتماماتها. والتي سماها مشروع الدستور ب "الجماهير العاملة"، وهي تلك التي تشمل العمال الصناعيين والزراعيين، أصحاب الحرف الصغيرة، وأصحاب الحيازات الزراعية الصغيرة، والجنود، والعاملين ذوي الياقات البيضاء. وبطبيعة اتساع قاعدة تلك القوى وطابعها الجماهيري، فإن الديمقراطية التعددية، خير معبر عن مصالحها. أيضاً، مستوى تطور وعي تلك القوى بمصالحها الاجتماعية والسياسية، ودرجة تنظيمها، هو الذي يحدد مستوى تحالفات الحزب الشيوعي السياسية.. فالمنظمات والأحزاب السياسية التي تخاطب مصالح تلك الفئات، من الطبيعي يجب أن تكون هي الحليف الإستراتيجي للحزب الشيوعي السوداني، فالأهداف والمصالح، التي تعبر عنها تلك التنظيمات والأحزاب، تتداخل وتتقاطع فيما يخص الحاضر والمستقبل البعيد، مع المصالح التي يعبر عنها الحزب الشيوعي.

    العامل الثاني من حيث الأهمية، في شأن بناء التحالفات السياسية، يشكله مستوى توازن القوى السياسي الراهن. عندما يكون هناك فصيل سياسي وحيد، يسيطرعلى دفة الحكم وادارة الصراع الاجتماعي، ويتخذ من أساليب القمع والدكتاتورية، أداة أساسية من أدوات تحكيم سيطرته، واقصاء ومنع القوى السياسية الأخرى من تشكيل أي مهدد لسيطرته، فإن القوى السياسية الأخرى المتضررة من ذلك الوضع، تجد نفسها تلقائياً، تتقاطع مصالحها، في سبيل كسر احتكار السلطة، وفتح الباب للتنافس السياسي، وتعلن عن تشاركها في هدف ازالة الديكتاتورية واقامة نظام ديمقراطي يسمح بالتداول السلمي للسلطة، وتتشكل التحالفات تبعاً لذلك الحد الأدنى.

    ترتيبنا للعوامل أعلاه بحسب أهميتها، لم يكن أمراً عشوائياً، فبينما اقامة التحالفات بناءً على العامل الأول يجب أن تتصف بالإستراتيجية والإستمرارية -لأن عظم ظهرها قائم على تقاطع مصالح قاعدة اجتماعية واحدة- فإن التحالفات المبنية على العامل الثاني، تكون طبيعتها مؤقتة، وأقرب لتنسيق المواقف، وقد يكون تنسيقاً للمواقف في قضية بعينها، وقد يتكرر التنسيق هنا أو هناك، أو لا يتكرر، ولكنه في النهاية يظل تحالفاً ثانوياً. فلا ينبغي بأي حال من الأحوال التضحية بتحالف مبني على العامل الأول، في سبيل تحالف مبني على العامل الثاني! كمثال لذلك، الحركة الشعبية لتحرير السودان، والتي تتقاطع مصالح قاعدتها الاجتماعية، مع تلك التي تشكل قاعدة اجتماعية للحزب الشيوعي، لا يجوز للحزب الشيوعي التضحية بتحالفه معها في مقابل تحالف مبني على العامل الثاني، مثل ذلك التحالف القائم مع حزب الأمة، وقس على ذلك.

    كما أن هناك اضطهاد مزدوج واقع على النساء العاملات خاصةً، يتلخص في واقع اضطهادهم بحكم نوعهم الجنسي، بجانب الاضطهاد الطبقي الواقع عليهم كنساء عاملات، ولأن الحزب الشيوعي تاريخياً، تصدى و تصدر قضايا المساواة في الفرص أمام الجنسين، مما خلق تحالفاً تاريخياً متيناً مع النساء بحكم تقاطع المصالح، وبحكم عمل الحزب المثابر على إنهاء الاضطهاد بمختلف أشكاله وأنواعه، ورغم التراجعات في ذلك الجانب ولكن النساء يشكلن حليف طبيعي للحزب الشيوعي، بعد تصحيح مساره ومعالجة إشكالايات تراجعاته الفكرية وتخلف مستوى استيعاب متغيرات العصر. نفس الشيء يمكن قوله فيما يخص القوميات السودانية التي تعاني من اضطهاد مزدوج، اضطهاد عرقي بحكم انتماءاتها العرقية والثقافية الأفريقية، وإضطهاد طبقي بحكم موقعها في العملية الإنتاجية ونصيبها من ثروات أقاليمها والثروة القومية، وهي لذلك السبب، يجب أن تكون التنظيمات المعبرة عنها هي مجال التحالف الطبيعي والإستراتيجي في خارطة التحالفات السياسية للحزب الشيوعي السوداني، والمبنية على قاعدة اجتماعية ذات مصالح مشتركة واحدة.


    هل يكفي إعلان المواقف لرسم خارطة التحالفات؟

    لا يكفى إعلان أي حركة سياسية عن مواقفها في الصراع الإجتماعي السياسي، ليدخل الحزب الشيوعي -أو أي حزب آخر- في تحالف سياسي مع هذه القوى أو تلك. فالقوى السياسية الناشئة، يجب أن تأخذ وقتها، تبني نفسها، وتثبت أرجلها، وتتضح جديتها ومدى مطابقة أقوالها لأفعالها، ومن ثم يكون التنسيق والتحالف، سواء كان قائماً على العامل الأول المحدد بقاعدته الإجتماعية المشتركة مع الحزب، أو أن يكون قائماً على العامل الثاني، ذلك المهتم فقط بفتح وتمهيد ميدان الصراع السياسي وتنظيفه من الأشواك والموانع. أما القوى السياسية المجربة، وخاصة في مجال الحكم، فإن هناك ما يكفي من الشواهد والأدلة على مدى صدقها مع الشعارات المرفوعة، فيما اذا كانت تستخدم التحالف كجسر، تقلب بعده ظهر المجن لحلفاء الأمس، أم أنها تطهرت من أرجاسها السابقة، بالمكاشفة والنقد والإستعداد للمحاسبة، وفي ذلك يقفز مثال المؤتمر الشعبي، الذي اتسمت سنوات تجربته في الحكم، بالتآمر والبطش والنهب من غير وازع أو ضمير، فمهما رفع من شعارات، أو أعلى من مكبرات صوت، أو أصدر من صحف، لا بديل له من أن ينتقد تجربته، ويكشف حجم الإنتهاكات، ويعلن عن استعداده للمثول للمحاسبة، وبغير ذاك، لا ثقة، ولا تنسيق معه.

    تجربة الحزب الشيوعي السوداني وتاكتيكاته في العمل السياسي في السنوات القليلة الماضية، شابها غير قليل من التردد، وعدم الوضوح، ولم تسلم من الوقوع في الخطأ. كمثال لذلك، عدم التزامه بما توفر لديه من معرفة وخبرة بطبيعة نظام الإنقاذ المتآمرة، فأتخذ موقف المشاركة في برلمان النظام بسقفه المعلوم، والمحدد وفق نيفاشا بألا يتجاوز التشريع فيه بما لايمس الشريعة الإسلامية في الشمال! كما أن تَواصُل قادة الحزب الشيوعي مع قادة حزب المؤتمر الشعبي الإسلامي بما يشجع على تطبيع العلاقات والإنخراط في تحالف لاحق معهم، دون استيفاء شروط إعادة الثقة، التي يمكن تلخيصها في انتقاد المؤتمر الشعبي لمسؤوليته في الانقاذ علناً، وكشف جرائم الإنقاذ، وإعلان استعدادهم للمحاسبة، فبغير ذلك لا تحالف ولا تنسيق. كذلك الموقف الأخير للحزب الشيوعي، من الأزمة بين شريكي نيفاشا، حيث وقع الحزب الشيوعي مع حوالي العشرين منظمة أخرى على وثيقة تدعي موقفاً حيادياً بين طرفي الأزمة (الحركة الشعبية وحزب المؤتمر) وتساوي بينهما في حيث لا ينبغي. في مثل تلك المواقف، يظهر الخلط الواضح بين العاملين الذين ناقشناهم أعلاه، فطمس تلك التمايزات، تُغلب العامل الثاني على حساب الأول، والأهم، ذلك القائم على القاعدة الإجتماعية، ليس فحسب، بل هو الذي يميز وجه الحزب الشيوعي، على ما عداه!


    عدلان.

    (عدل بواسطة عدلان أحمد عبدالعزيز on 24-10-2007, 05:26 PM)

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

العنوان الكاتب Date
الحزب الشيوعي السوداني من الإستراتيجية للتاكتيك؛ واقع جديد يتطلب تاكتيكات جديدة! عدلان أحمد عبدالعزيز23-10-07, 05:33 PM
  Re: الحزب الشيوعي السوداني من الإستراتيجية للتاكتيك؛ واقع جديد يتطلب تاكتيكات جديدة! أبو ساندرا23-10-07, 06:47 PM
    Re: الحزب الشيوعي السوداني من الإستراتيجية للتاكتيك؛ واقع جديد يتطلب تاكتيكات جديدة! HAYDER GASIM23-10-07, 07:31 PM
  Re: الحزب الشيوعي السوداني من الإستراتيجية للتاكتيك؛ واقع جديد يتطلب تاكتيكات جديدة! خالد العبيد23-10-07, 09:00 PM
    Re: الحزب الشيوعي السوداني من الإستراتيجية للتاكتيك؛ واقع جديد يتطلب تاكتيكات جديدة! نهال الطيب23-10-07, 09:11 PM
  Re: الحزب الشيوعي السوداني من الإستراتيجية للتاكتيك؛ واقع جديد يتطلب تاكتيكات جديدة! عدلان أحمد عبدالعزيز24-10-07, 00:44 AM
  Re: الحزب الشيوعي السوداني من الإستراتيجية للتاكتيك؛ واقع جديد يتطلب تاكتيكات جديدة! عدلان أحمد عبدالعزيز24-10-07, 01:00 AM
  Re: الحزب الشيوعي السوداني من الإستراتيجية للتاكتيك؛ واقع جديد يتطلب تاكتيكات جديدة! عدلان أحمد عبدالعزيز24-10-07, 01:05 AM
    Re: الحزب الشيوعي السوداني من الإستراتيجية للتاكتيك؛ واقع جديد يتطلب تاكتيكات جديدة! HAYDER GASIM24-10-07, 05:06 AM
      Re: الحزب الشيوعي السوداني من الإستراتيجية للتاكتيك؛ واقع جديد يتطلب تاكتيكات جديدة! HAYDER GASIM24-10-07, 05:30 AM
        Re: الحزب الشيوعي السوداني من الإستراتيجية للتاكتيك؛ واقع جديد يتطلب تاكتيكات جديدة! رؤوف جميل24-10-07, 06:53 AM
          Re: الحزب الشيوعي السوداني من الإستراتيجية للتاكتيك؛ واقع جديد يتطلب تاكتيكات جديدة! ثروت سوار الدهب24-10-07, 08:45 AM
  الحزب الشيوعي السوداني من الإستراتيجية للتاكتيك؛ واقع جديد يتطلب تاكتيكات جديدة! 2-2 عدلان أحمد عبدالعزيز24-10-07, 04:58 PM
    Re: الحزب الشيوعي السوداني من الإستراتيجية للتاكتيك؛ واقع جديد يتطلب تاكتيكات جديدة! 2-2 Ibrahim_Elhag24-10-07, 05:42 PM
      Re: الحزب الشيوعي السوداني من الإستراتيجية للتاكتيك؛ واقع جديد يتطلب تاكتيكات جديدة! 2-2 عدلان أحمد عبدالعزيز24-10-07, 10:49 PM
  Re: الحزب الشيوعي السوداني من الإستراتيجية للتاكتيك؛ واقع جديد يتطلب تاكتيكات جديدة! عدلان أحمد عبدالعزيز24-10-07, 07:50 PM
  Re: الحزب الشيوعي السوداني من الإستراتيجية للتاكتيك؛ واقع جديد يتطلب تاكتيكات جديدة! عدلان أحمد عبدالعزيز24-10-07, 08:10 PM
    Re: الحزب الشيوعي السوداني من الإستراتيجية للتاكتيك؛ واقع جديد يتطلب تاكتيكات جديدة! Marouf Sanad24-10-07, 09:15 PM
      Re: الحزب الشيوعي السوداني من الإستراتيجية للتاكتيك؛ واقع جديد يتطلب تاكتيكات جديدة! عدلان أحمد عبدالعزيز24-10-07, 11:02 PM
        Re: الحزب الشيوعي السوداني من الإستراتيجية للتاكتيك؛ واقع جديد يتطلب تاكتيكات جديدة! Marouf Sanad25-10-07, 01:40 AM
          Re: الحزب الشيوعي السوداني من الإستراتيجية للتاكتيك؛ واقع جديد يتطلب تاكتيكات جديدة! عدلان أحمد عبدالعزيز25-10-07, 01:53 AM
          Re: الحزب الشيوعي السوداني من الإستراتيجية للتاكتيك؛ واقع جديد يتطلب تاكتيكات جديدة! Marouf Sanad25-10-07, 02:14 AM
            Re: الحزب الشيوعي السوداني من الإستراتيجية للتاكتيك؛ واقع جديد يتطلب تاكتيكات جديدة! عدلان أحمد عبدالعزيز25-10-07, 02:21 AM
              Re: الحزب الشيوعي السوداني من الإستراتيجية للتاكتيك؛ واقع جديد يتطلب تاكتيكات جديدة! نهال الطيب28-10-07, 11:03 PM
                Re: الحزب الشيوعي السوداني من الإستراتيجية للتاكتيك؛ واقع جديد يتطلب تاكتيكات جديدة! HAYDER GASIM29-10-07, 04:01 AM
  Re: الحزب الشيوعي السوداني من الإستراتيجية للتاكتيك؛ واقع جديد يتطلب تاكتيكات جديدة! Abuobaida Elmahi29-10-07, 07:07 AM
  Re: الحزب الشيوعي السوداني من الإستراتيجية للتاكتيك؛ واقع جديد يتطلب تاكتيكات جديدة! عدلان أحمد عبدالعزيز29-10-07, 07:39 PM
    Re: الحزب الشيوعي السوداني من الإستراتيجية للتاكتيك؛ واقع جديد يتطلب تاكتيكات جديدة! HAYDER GASIM30-10-07, 01:17 AM
  Re: الحزب الشيوعي السوداني من الإستراتيجية للتاكتيك؛ واقع جديد يتطلب تاكتيكات جديدة! عدلان أحمد عبدالعزيز30-10-07, 02:03 AM
  Re: الحزب الشيوعي السوداني من الإستراتيجية للتاكتيك؛ واقع جديد يتطلب تاكتيكات جديدة! عدلان أحمد عبدالعزيز30-10-07, 02:14 AM
  Re: الحزب الشيوعي السوداني من الإستراتيجية للتاكتيك؛ واقع جديد يتطلب تاكتيكات جديدة! عدلان أحمد عبدالعزيز30-10-07, 02:15 AM
    Re: الحزب الشيوعي السوداني من الإستراتيجية للتاكتيك؛ واقع جديد يتطلب تاكتيكات جديدة! HAYDER GASIM30-10-07, 04:30 AM


[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>




احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia



فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de