تقـريـر ( إسرائيلي ) يشـير لتـزايد العنصـريـة ضـد عـرب 48

منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 23-09-2018, 05:08 AM الصفحة الرئيسية

مدخل أرشيف الربع الرابع للعام 2007م
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
09-12-2007, 10:25 AM

حسين يوسف احمد
<aحسين يوسف احمد
تاريخ التسجيل: 17-08-2005
مجموع المشاركات: 4490

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


تقـريـر ( إسرائيلي ) يشـير لتـزايد العنصـريـة ضـد عـرب 48



    عبّرت منظمة حقوقية إسرائيلية في تقرير نشر أمس السبت عن قلقها
    من "تزايد المشاعر العنصرية ضد المواطنين العرب" في إسرائيل.

    وجاء في التقرير الذي أعدته الجمعية الإسرائيلية للحقوق المدنية
    في تقريرها السنوي أن "المشاعر العنصرية بين السكان اليهود تجاه
    المواطنين العرب في إسرائيل في ازدياد مضطرد بكافة أشكالها".

    ووردت في التقرير نتائج استطلاع للرأي أجراه المركز الإسرائيلي
    للديمقراطية في سبتمبر/أيلول 2007، وكشف أن 55% من اليهود
    الإسرائيليين موافقون على تشجيع العرب الإسرائيليين على الهجرة،
    وأن 78% يعارضون مشاركة الأحزاب التي تمثل السكان العرب في الحكومة.

    وكان 75% من اليهود يرفضون في العام 2006 أن يقطن عرب في أبنيتهم
    السكنية (مقابل 57.5% في 2005) و61.5% يرفضون أن يكون لهم أصدقاء
    عرب (45.5% في 2005)، حسب استطلاع للرأي أجراه مركز "مكافحة العنصرية"
    المعادي للعرب ونشر هذا العام وأورده التقرير.

    وجاء في الدراسة أن 55.5% من اليهود الإسرائيليين يؤيدون فصلا كاملا بين
    اليهود والعرب في أماكن الترفيه. وكشف المركز من جهة أخرى، ازدياد
    الحوادث المعادية للعرب بمعدل 21% لتصل إلى 274 عام 2006 مقابل 225
    عام 2005.

    ليسوا أذكياء :

    69% من الطلاب اليهود يعتقدون أن العرب "ليسوا أذكياء"، واعتبر 75%
    منهم أنهم عنيفون، في حين أقرّ ثلثهم بأنهم يخافون منهم
    "
    وجاء في استطلاع ثالث أجرته عام 2004 جامعة حيفا بشمال إسرائيل في
    صفوف الشبان أن 69% من الطلاب اليهود يعتقدون أن العرب "ليسوا أذكياء"،
    واعتبر 75% منهم أنهم عنيفون، في حين أقرّ ثلثهم بأنهم يخافون منهم.

    وأضافت الجمعية في تقريرها أن "الخوف والحقد والعنصرية يمكن أن تترجم
    إلى أفعال، ابتداء من هتافات (الموت للعرب) في ملاعب كرة القدم، وانتهاء
    بمشاريع قوانين عنصرية في البرلمان".

    وأجري الاستطلاع الأول على شريحة من ألف شخص مع هامش خطأ يصل إلى 3% والثاني
    على شريحة من 500 شخص مع هامش خطأ يصل إلى 5.4% والثالث على شريحة من 1600
    تلميذ.

    يذكر أن عرب إسرائيل هم الفلسطينيون الذين لم يتركوا مناطق سكناهم في فلسطين
    إثر قيام دولة إسرائيل عام 1948 ويبلغ عددهم نحو 1.2 مليون شخص، أي خمس سكان
    إسرائيل.

    وأقرت تقارير رسمية إسرائيلية عدة إضافة إلى مؤسسات مثل المحكمة الإسرائيلية
    العليا، بوجود تمييز بحق السكان العرب في إسرائيل.



    ــــــــــــــــــ
    المصدر: الفرنسية
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

09-12-2007, 12:12 PM

حسين يوسف احمد
<aحسين يوسف احمد
تاريخ التسجيل: 17-08-2005
مجموع المشاركات: 4490

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: تقـريـر ( إسرائيلي ) يشـير لتـزايد العنصـريـة ضـد عـرب 48 (Re: حسين يوسف احمد)


    عنصرية إسرائيل أمام اللجنة الدولية لمكافحة العنصرية


    الانتهاكات اليومية الإسرائيلية بحق الفلسطينيين تزايدت مؤخرا (الفرنسية )

    واجهت إسرائيل انتقادات متزايدة خلال اجتماعات اللجنة
    الدولية للقضاء على جميع أشكال التمييز العنصري في
    جنيف بمشاركة ممثلين عن الدول الموقعة على الاتفاقية
    الدولية للقضاء على جميع أشكال التمييز، وممثلين عن
    مؤسسات المجتمع المدني في تلك الدول، الذين يقدمون
    بدورهم تقريراً موازياً للتقارير الرسمية.

    وقدّمت إسرائيل تقريراً خاصاً بها أمام اللجنة لكونها طرفاً
    في الاتفاقية، حيث إن الحكومات التي صادقت على الاتفاقية
    ملزمة بتقديم تقارير شاملة إلى اللجنة مرة كل أربع سنوات،
    وتقارير تحديث موجزة مرة كل سنتين بشأن تنفيذها للاتفاقية,
    وتنظر في هذه التقارير لجنة القضاء على التمييز العنصري.

    وبموازاة التقرير الإسرائيلي الرسمي المقدّم أمام اللجنة،
    تقوم مؤسسات حقوق إنسان فلسطينية وإسرائيلية ودولية بتقديم
    تقارير خاصة بها تتناول السياسات الإسرائيلية المتبعة بحق
    الفلسطينيين في الأرض المحتلة عام 1967 وداخل الخط الأخضر.

    وشاركت في الاجتماعات كل من مؤسسة "الحق" ومركز "بديل" ومؤسسة
    "عدالة" و"بيتسيلم" وجمعية "حقوق المواطن في إسرائيل"
    والتحالف الدولي للموئل وشبكة الحق في الأرض والسكن.

    وقد بيّنت التقارير المختلفة أن "عنصرية إسرائيل تتجلى في أشكال
    عدّة من الانتهاكات لمختلف الحقوق السياسية والاجتماعية والثقافية
    والاقتصادية"، وأكدت أن "سائر الحقوق الإنسانية المكفولة بموجب
    الشرائع والقوانين الدولية يتم انتهاكها من قبل إسرائيل من خلال
    سياسات منهجية متواصلة ومتصاعدة في حدتها".

    وأكد غاريث غليد، موفد مؤسسة "الحق" لاجتماعات اللجنة الدولية في
    تقرير بعثت به المؤسسة للجزيرة نت، أن سياسة إسرائيل العنصرية
    تجاه الفلسطينيين لا تستهدف الفصل ما بين اليهود وغير اليهود فحسب،
    بل عملياً "تؤدي إلى شرذمة وتفكيك المجتمع الفلسطيني نفسه وهو ما لم
    يشهد له التاريخ مثيلاً في مستوى العنصرية".

    كما أفادت مؤسسة "الحق" في بيان لها بأن دور المؤسسات الأهلية يتمثل
    في الرد على ما يرد في التقرير الإسرائيلي الرسمي وتوجيه أسئلة للوفد
    الإسرائيلي يتم طرحها من خلال أعضاء اللجنة المكونة من 18 خبيراً من
    مواطني الدول الأطراف في الاتفاقية.


    اعتقالات وملاحقات مستمرة للفلسطينيين والمتضامنين معهم (الفرنسية )

    أسئلة صعبة :

    وقد قامت مؤسسات حقوق إنسان فلسطينية وإسرائيلية ودولية معنية
    بمدى التزام إسرائيل بالاتفاقية بإعداد قائمة طويلة بالأسئلة التي
    تم تمريرها للوفد الإسرائيلي من خلال اللجنة.

    كما طلب شرح سبب وجود قرى "غير معترف بها" في إسرائيل، حيث لا يتم
    تزويدها لا بالماء ولا بالكهرباء ولا بالخدمات الحكومية، وهي أيضاً قرى
    معرضة للمصادرة والهدم، وجميعها قرى فلسطينية.

    وطلب أيضاً توضيح تخصيص 13% من أراضي الدولة لاستخدام اليهود فقط،
    وهو ما يتعارض مع الاتفاقية التي تمنع التمييز على أساس الأصل القومي
    أو الإثني. وطلب استيضاح حول أسباب إعطاء محفزات مالية للمواطنين
    اليهود للانتقال والعيش في مناطق عربية، بينما لا توجد مثل هذه
    المحفزات للمواطنين العرب.

    ومن أبرز الأسئلة ما طرح حول حق عودة اللاجئين الفلسطينيين الذين أصبحوا
    لاجئين نتيجة لإقامة دولة إسرائيل، حيث تمنع إسرائيل عودة أي منهم إلى
    بيوتهم وقراهم ومدنهم التي ولدوا فيها، في حين أن اليهود من جميع أنحاء
    العالم يصبحون وبشكل تلقائي مواطنين إسرائيليين بمجرد هجرتهم إلى إسرائيل.

    يشار في هذا الصدد إلى أن الاتفاقية الدولية للقضاء على جميع أشكال
    التمييز العنصري دخلت حيّز التنفيذ عام 1969 بعد أن اعتمدت وعرضت للتوقيع
    والتصديق عام 1965.

    وتلزم الاتفاقية الدول الأطراف بتغيير قوانينها وسياساتها الوطنية التي
    تؤدي إلى إقامة التمييز العنصري وإدامته، وتهدف بين جملة أشياء، إلى
    تعزيز المساواة بين الأعراق، التي تتيح للجماعات الإثنية المختلفة أن
    تتمتع بالتنمية الاجتماعية على قدم المساواة.

    ـــــــــــ

    المصدر: الجزيرة

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

10-12-2007, 12:09 PM

حسين يوسف احمد
<aحسين يوسف احمد
تاريخ التسجيل: 17-08-2005
مجموع المشاركات: 4490

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: تقـريـر ( إسرائيلي ) يشـير لتـزايد العنصـريـة ضـد عـرب 48 (Re: حسين يوسف احمد)


    أراض للإيجار في إسرائيل .. لليهود فقط

    وديع عواودة-حيفا



    فلسطينيو 48 اعتبروا القانون خطوات تعسفية لاضطهادهم وتطويعهم سياسيا (الجزيرة نت


    أثار مشروع قانون إسرائيلي جديد يقضي ببيع الأراضي وتأجيرها لليهود
    فقط ردود فعل غاضبة في أوساط فلسطينيي 48 باعتباره يشكل رقما قياسيا
    في العنصرية الإسرائيلية.

    وصوت الكنيست الإسرائيلي (البرلمان) الجمعة على قانون يمنع "تأجير
    أراضي الدولة"التابعة للصندوق القومي لإسرائيل الذي أسس عام 1901
    لغير اليهود بزعم أنها أراض تم اقتناؤها من قبل الشعب اليهودي قبل
    عام 1948.

    وصادق الكنيست بالقراءة التمهيدية على مشروع القانون المقدم من قبل
    حزبي كاديما والمفدال بأغلبية 65 عضو كنيست فيما عارضه 16 نائبا، كحلقة
    في مسلسل تشريعات اعتبرها فلسطينيو الخط الأخضر خطوات تعسفية لاضطهادهم
    وتطويعهم سياسيا.

    ويضمن مشروع القانون بقاء ما يسمى "أراضي الدولة" في أيد يهودية، كما
    أنه يضمن في حالة تشريعه ألا ينجح أي اعتراض عربي على التمييز الصارخ ضد
    العرب في توزيع الأراضي المعدة للبناء أو للأغراض الزراعية في أي اختبار
    قضائي كما قال المبادرون به.

    وجاء المشروع عقب قيام المستشار القضائي للحكومة الإسرائيلية ميني مزوز
    بالإشارة إلى أن "دائرة أراضي إسرائيل" ملزمة قانونيا بتأجير أراضي
    الدولة لغير اليهود أيضا.

    وكان عدد من فلسطينيي 48 التمسوا إلى المحكمة العليا مؤخرا لإلزام
    "دائرة أراضي إسرائيل" تأجيرهم أرضا من "أراضي الدولة" أسوة بالمواطنين
    اليهود، ما يعني بنظر مراقبين أن القانون الجديد جاء ليسهّل على قضاة
    المحاكم الحسم في بحث الالتماسات ورفضها.


    دولة عنصرية :


    فلسطينيو الداخل دعوا إلى استغلال "الفضيحة" وفتح ملف الأراضي العنصري (الجزيرة نت)

    وتحت عنوان "دولة يهودية عنصرية" كانت صحيفة "هآرتس"
    الإسرائيلية أكدت في افتتاحيتها الجمعة أن القانون الجديد يشكل خطرا
    على صورة إسرائيل، ودعت إلى نبذه وإفشاله محذرة من تنامي العنصرية
    نحو إقامة مستشفيات وجامعات ودور سينما لليهود فقط.
    وحمل النواب العرب في الكنيست على مشروع القانون واعتبروه خطوة جديدة
    لتضييق الخناق على فلسطينيي 48 البالغ عددهم نحو 1.2 مليون نسمة (18%
    من مجمل السكان في إسرائيل) وعملية " تهجير صامت".

    وقال النائب محمد بركة إن إقرار القانون بالقراءة التمهيدية يندرج ضمن
    سلسلة القوانين العنصرية التي تقر يوميا في الكنيست، مشددا على أن الغالبية
    الساحقة من الأراضي في البلاد كانت بملكية الشعب الفلسطيني وتمت مصادرتها
    والسيطرة عليها عن طريق "الخداع والقوانين العنصرية".

    وأضاف "لا يكتفون بسلبها بل أيضا يريدون منع العرب حتى من محاولة شراء
    بعضها أو استئجارها. أي للعرب الفلسطينيين الأصليين اللاجئين والباقين ممن
    صودرت منهم أراضيهم وباتت "تمتلكها" وتديرها مؤسسة "القيرن كييمت" الصهيونية،
    وهي الصندوق الذي أسسته الوكالة اليهودية قبل النكبة.

    ودعا بركة إلى استغلال "الفضيحة" نحو فتح ملف الأراضي العنصري بما في ذلك أشكال
    سلب الأراضي، منذ قبل النكبة إلى اليوم، فيما شدد النائب أحمد الطيبي على أن
    المشروع الجديد يعزز موقع "إسرائيل" كنظام فصل عنصري "أبرتهايد" حقيقي وممأسس.


    دولة عنصرية :لعنة الديمقراطية :


    مواطنو الخط الأخضر اعتبروا القانون أكبر عملية سطو على التاريخ والأراضي العربية (الجزيرة نت)


    وعقب النائب جمال زحالقة على المصادقة على هذا القانون بالقول إن برلمانا
    مجنونا فقط هو الذي يصادق على قانون عنصري كهذا يؤشر عن أكبر عملية "سطو مسلح"
    على التاريخ والأرض العربية الفلسطينية عام 1948 وحرمان أصحابها الأصليين من
    مجرد استئجارها.

    وأكد زحالقة للجزيرة نت أن الوكالة اليهودية لم تتوقف حتى الآن عن السيطرة
    على أكبر مساحة ممكنة من الأرض في فلسطين الانتدابية بطرق معلنة وسرية.

    وشدد زحالقة على أن مشروع القانون الجديد يدلل على وجود أغلبية عنصرية في
    الكنيست الإسرائيلي قابلة لتمرير أي قانون أو إجراء ضد المواطنين العرب.

    وأضاف "يفضح مشروع القانون وأمثاله خدعة ما يسمى بالديمقراطية الإسرائيلية
    التي استعانوا بها للاستيلاء على معظم أراضينا، ما يعني أننا ضحايا لعنة
    الديمقراطية التي تلاحقنا منذ عقود".

    يشار إلى أن مؤسسة "القيرن كييمت" تسيطر على 13% من الأراضي بما يوازي خمسة
    أضعاف ما يملكه فلسطينيو 48 اليوم بعد مصادرة نحو 80% من أراضيهم، وهي تحوز
    على تمويل مادي من الحكومة الإسرائيلية.

    ــــــــــــــــــــ
    المصدر: الجزيرة


                   |Articles |News |مقالات |بيانات

10-12-2007, 12:28 PM

Mustafa Mahmoud
<aMustafa Mahmoud
تاريخ التسجيل: 16-05-2006
مجموع المشاركات: 37752

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: تقـريـر ( إسرائيلي ) يشـير لتـزايد العنصـريـة ضـد عـرب 48 (Re: حسين يوسف احمد)


    >> نزار قباني >> دكتوراة شرف في كيمياء الحجر


    دكتوراة شرف في كيمياء الحجر






    يرمي حجراً..

    أو حجرينْ.

    يقطعُ أفعى إسرائيلَ إلى نصفينْ

    يمضغُ لحمَ الدبّاباتِ،

    ويأتينا..

    من غيرِ يدينْ..

    في لحظاتٍ..

    تظهرُ أرضٌ فوقَ الغيمِ،

    ويولدُ وطنٌ في العينينْ

    في لحظاتٍ..

    تظهرُ حيفا.

    تظهرُ يافا.

    تأتي غزَّةُ في أمواجِ البحرِ

    تضيءُ القدسُ،

    كمئذنةٍ بين الشفتينْ..

    يرسمُ فرساً..

    من ياقوتِ الفجرِ..

    ويدخلُ..

    كالإسكندرِ ذي القرنينِ.

    يخلعُ أبوابَ التاريخِ،

    وينهي عصرَ الحشّاشينَ،

    ويقفلُ سوقَ القوَّادين،

    ويقطعُ أيدي المرتزقينَ،

    ويلقي تركةَ أهلِ الكهفِ،

    عن الكتفينْ..

    في لحظاتٍ..

    تحبلُ أشجارُ الزّيتونِ،

    يدرُّ حليبٌ في الثديينْ..

    يرسمُ أرضاً في طبريّا

    يزرعُ فيها سنبلتينْ

    يرسمُ بيتاً فوقَ الكرملْ،

    يرسمُ أمّاً.. تطحنُ بُنَّاً عندَ البابِ،

    وفنجانينْ..

    وفي لحظاتٍ.. تهجمُ رائحةُ الليمونِ،

    ويولدُ وطنٌ في العينينْ

    يرمي قمراً من عينيهِ السوداوينِ،

    وقد يرمي قمرينْ..

    يرمي قلماً.

    يرمي كتباً.

    يرمي حبراً.

    يرمي صمغاً.

    يرمي كرّاسات الرسمِ

    وفرشاةَ الألوانْ

    تصرخُ مريمُ: "يا ولداهُ.."

    وتأخذهُ بينَ الأحضانْ.

    يسقطُ ولدٌ

    في لحظاتٍ..

    يولدُ آلافُ الصّبيانْ

    يكسفُ قمرٌ غزّاويٌ

    في لحظاتٍ...

    يطلعُ قمرٌ من بيسانْ

    يدخلُ وطنٌ للزنزانةِ،

    يولدُ وطنٌ في العينين..

    ينفضُ عن نعليهِ الرملَ..

    ويدخلُ في مملكةِ الماء.

    يفتحُ نفقاً آخرَ.

    يُبدعُ زمناً آخرَ.

    يكتبُ نصاً آخرَ.

    يكسرُ ذاكرةَ الصحراءْ.

    يقتلُ لغةً مستهلكةً

    منذُ الهمزةِ.. حتّى الياءْ..

    يفتحُ ثقباً في القاموسِ،

    ويعلنُ موتَ النحوِ.. وموتَ الصرفِ..

    وموتَ قصائدنا العصماءْ..

    يرمي حجراً.

    يبدأ وجهُ فلسطينٍ

    يتشكّلُ مثلَ قصيدةِ شعرْ..

    يرمي الحجرَ الثاني

    تطفو عكّا فوق الماءِ قصيدةَ شعرْ

    يرمي الحجرَ الثالثَ

    تطلعُ رامَ الله بنفسجةً من ليلِ القهرْ

    يرمي الحجر العاشرَ

    حتّى يظهرَ وجهُ اللهِ..

    ويظهرُ نورُ الفجرْ..

    يرمي حجرَ الثورةِ

    حتّى يسقطَ آخر فاشستيّ

    من فاشستِ العصرْ

    يرمي..

    يرمي..

    يرمي..

    حتّى يقلعَ نجمةَ داوودٍ

    بيديهِ،

    ويرميها في البحرْ..

    تسألُ عنهُ الصحفُ الكبرى:

    أيُّ نبيٍّ هذا القادمُ من كنعانْ؟

    أيُّ صبيٍّ؟

    هذا الخارجُ من رحمِ الأحزانْ؟

    أيُّ نباتٍ أسطوريٍّ

    هذا الطالعُ من بينِ الجُدرانْ؟

    أيُّ نهورٍ من ياقوتٍ

    فاضت من ورقِ القرآنْ؟

    يسألُ عنهُ العرَّافونَ.

    ويسألُ عته الصوفيّونَ.

    ويسألُ عنه البوذيّونَ.

    ويسألُ عنهُ ملوكُ الأنسِ،

    ويسألُ عنهُ ملوكُ الجانْ.

    من هوَ هذا الولدُ الطالعُ

    مثلَ الخوخِ الأحمرِ..

    من شجرِ النسيانْ؟

    من هوَ هذا الولدُ الطافشُ

    من صورِ الأجدادِ..

    ومن كذبِ الأحفادِ..

    ومن سروالِ بني قحطانْ؟

    من هوَ هذا الولدُ الباحثُ

    عن أزهارِ الحبِّ..

    وعنْ شمسِ الإنسانْ؟

    من هوَ هذا الولدُ المشتعلِ العينينْ..

    كآلهةِ اليونانْ؟

    يسألُ عنهُ المضطهدونَ..

    ويسألُ عنهُ المقموعونَ.

    ويسألُ عنه المنفيّونَ.

    وتسألُ عنهُ عصافيرٌ خلفَ القضبانْ.

    من هوَ هذا الآتي..

    من أوجاعِ الشمعِ..

    ومن كتبِ الرُّهبانْ؟

    من هوَ هذا الولدُ

    التبدأُ في عينيهِ..

    بداياتُ الأكوانْ؟

    من هوَ؟

    هذا الولدُ الزّارعُ

    قمحَ الثورةِ..

    في كلِّ مكانْ؟

    يكتبُ عنهُ القصصيّونَ،

    ويروي قصّتهُ الرُّكبانْ.

    من هوَ هذا الطفلُ الهاربُ من شللِ الأطفالِ،

    ومن سوسِ الكلماتْ؟

    من هوَ؟

    هذا الطافشُ من مزبلةِ الصبرِ..

    ومن لُغةِ الأمواتْ؟

    تسألُ صحفُ العالمِ،

    كيفَ صبيٌّ مثل الوردةِ..

    يمحو العالمَ بالممحاةْ؟؟

    تسألُ صحفٌ في أمريكا

    كيف صبيٌّ غزّاويٌّ،

    حيفاويٌّ،

    عكَّاويٌّ،

    نابلسيٌّ،

    يقلبُ شاحنةَ التاريخِ،

    ويكسرُ بللورَ التوراةْ؟؟؟

                   |Articles |News |مقالات |بيانات


[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>




احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia



فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de