الحاج وراق حول مجزرة كجبار: الحقيقة كمهدد أمني!

منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 22-09-2018, 09:02 AM الصفحة الرئيسية

مدخل أرشيف الربع الثاني للعام 2007م
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
20-06-2007, 12:34 PM

مكي النور

تاريخ التسجيل: 02-01-2005
مجموع المشاركات: 1625

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


الحاج وراق حول مجزرة كجبار: الحقيقة كمهدد أمني!

    مسارب الضي
    الحقيقة كمهدد أمني!


    * لايزال الصحفيون الأربعة ـ أبو عبيدة عوض (رأى الشعب)، والفاتح عبد الله (السوداني)، وقذافي عبد المطلب (الأيام)، وابو القاسم فرحنا (ألوان) ـ لايزالون معتقلين لليوم السابع لدى جهاز الامن والمخابرات!
    وقد اعتقلوا منذ ليلة الاربعاء الماضية وهم في طريقهم لتغطية أحداث كجبار! واذا كانت الحكومات الراشدة لا تخشى المتظاهرين سلمياً،لسبب بديهي حيث الذين يتظاهرون يعتمدون وبمحض اختيارهم وسائل غير العنف، فكان من باب أولى ألا تخشى اية حكومة راشدة التغطية الصحفية لتظاهرة سلمية! ودع عنك كفالة الدستور لحرية الصحافة وحرية تلقي المعلومات، بل ان قانون الصحافة القائم قبل الدستورالديمقراطي الحالي والذي صاغته الانقاذ بنفسها ولوحدها، ينص على الحق في تلقي المعلومات! ثم ان لوائح الانقاذ تطالبها بإخطار اتحاد الصحفيين حين تزمع اعتقال أي صحفي، وهذا ما لم يتم حتى بعد اليوم السابع لاعتقال الصحفيين الاربعة!
    فلماذا تصادم الدوائر المتنفذة في الانقاذ الدستور وقوانينها، بل وتدخل في مواجهة مع الصحفيين، وهي في غنى عنها حالياً، اذ تواجه عقابيل حرائقها المنتشرة في طول البلاد وعرضها، وداخلياً وخارجيا؟! في الامر غرابة!
    ولكن الحقيقة التي بدأت تتكشف عن احداث كجبار تبطل العجب، وتثبت بأن دوائر متنفذة معينة لديها ما تخشاه من تغطية صحفية نزيهة تكشف حقيقة ما جرى هناك، حقيقة ليست في صالح رواية هذه الدوائر عن الاحداث، وتخشى ان يفصح عنها الصحفيون الاربعة!
    * ودون مواربة، فالحقيقة التي تود هذه الدوائر التغطية عليها ان ما حدث في كجبار يشكل جريمة وحشية يندي لها جبين كل سوداني شريف، ففي التقرير الطبي الصادر عن مستشفى (فريق) بتاريخ 14/6 الى قاضي محكمة دلقو عن تشريح المصابين في الاحداث، يرد عن تشريح جثة الشهيد/ الصادق سالم محمد خير (.... بعد اجراء التشريح توجد اصابة في الرأس في الجزء الخلفي (لاحظ الجزء الخلفي!) من الجمجمة عبارة عن مدخل لطلق ناري بقطر 1 سم... المخرج للطلق الناري خلال العين اليمنى من الخد الايمن بطول 8 سم وعرض 7 سم...)!
    لاحظ لم يكتف القتلة بالتصويب على رأس متظاهر أعزل، وانما صوبوا نحو رأسه من الخلف!!
    ويرد أيضاً وفي ذات التقرير الطبي عن تشريح جثة الشهيد/ عثمان محمد فقير محمد سيد أحمد (....توجد اصابة بطلق ناري اسفل لوحة الكتف اليسرى بقطر 1 سم مع وجود حرق بسيط حول الجرح، ويوجد مخرج الطلق الناري في أعلى الصدر من الجهة اليمنى بطول 4 سم وعرض 2 سم...)!!
    وهنا أيضاً لم يتم التصويب نحو الصدر وحسب، وانما الى الصدر من الخلف!! يا سبحان الله!!
    * اذن فالتقرير الطبي يجلي الامر، فاستمرار اعتقال الصحفيين انما يهدف للتغطية على حقيقة ما جرى، وبذلك فكأنما يريد جهاز الامن القول بأن اعتقالهم انما بسبب ان الحقيقة التي يعرفونها تشكل تهديدا للامن الوطني!! والسؤال الطبيعي هنا: أي أمن؟ أمن المواطن ام امن القتلة؟! وتتأكد بصورة جلية مقولة نيلسون مانديلا الباهرة بأن الامن للاقلية انما يشكل غيابا لأمن الاغلبية، وهي صيغة، عادة ما تنتهي الى غياب الامن للجميع!!
    وعلى كل، فإن اولئك الذين تهدد امنهم الحقيقة لا يمكن ان ينعموا بالامن الحقيقي أبداً!!
    ومصداق ذلك ان الحقيقة لا يمكن اخفاؤها الا الى حين، وهذا ما يشهد عليه تسرب التقرير الطبي نفسه!!
    * وكذلك مما يؤكد بأن أمن المعادين للحقيقة أمن مؤقت وعابر، الحركة التي انتظمت المجتمع الصحفي هذه الايام، فلأول مرة في تاريخ الصحافة في ظل الانقاذ لم يشارك شباب الصحفيين في الاحتجاج، وحسب، وانما امسكوا كليا وحصريا بزمام القيادة، فهم الذين بادروا بالتظاهرة الى مجلس الصحافة، ونظموا المؤتمر الصحفي، وصاغوا بيانات الاستنكار، وبلوروا مقررات التضامن ـ بأن يتم نشر صور المعتقلين الاربعة يوميا، مع الدعوة لاطلاق سراحهم، ومقاطعة انباء الحكومة، وامهال السلطات 48 ساعة لاطلاق سراح زملائهم والا الدخول في اضراب شامل، غض النظر عن موقف الناشرين ورؤساء التحرير! وكذلك شباب الصحفيين هم الذين بادروا بمذكرة المراسلين البرلمانيين! مما يؤكد بأن معركة الدفاع عن حرية وكرامة وشرف المهنة قد تحولت الى معركة تيار قاعدي عريض وكاسح، لا يمكن السيطرة عليه باعتقال قيادات ما، او احتواؤها او تهديدها! صحيح انه لاتزال للسلطات امكانية ما، للتخريب والحرب النفسية، كمثل الادعاء بأجندة سياسية ما لتضامن الصحفيين، او كالدعوة التي بثتها بعض عناصرهم لضرب وحدة المجتمع الصحفي بالتفريق بين الكتاب والصحفيين! ولكن مثل هذه الأساليب ستهزمها التجربة العملية للصحفيين، والأهم، انه حين تتحول الحرية الى طلب قاعدي، فإن انتصارها الحتمي ليس سوى مسألة زمن!!
    www.alsahafa.sd
                   |Articles |News |مقالات |بيانات


[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>




احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia



فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de