الشاهد الأقوي ضد الحكومة و جنجويدها بدارفور : المقابر الجماعية .. 36 مقبرة حول قرية واحدة فقط

نعى اليم ...... سودانيز اون لاين دوت كم تحتسب الزميل حسن النور محمد فى رحمه الله
رحيل زميلنا الصلد حسن النور .. سيدني تودع الفقيد في مشهد مهيب وحزين
منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 26-09-2018, 09:58 AM الصفحة الرئيسية

مدخل أرشيف الربع الثاني للعام 2007م
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
26-05-2007, 10:20 PM

Mohamed Suleiman
<aMohamed Suleiman
تاريخ التسجيل: 28-11-2004
مجموع المشاركات: 19731

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


الشاهد الأقوي ضد الحكومة و جنجويدها بدارفور : المقابر الجماعية .. 36 مقبرة حول قرية واحدة فقط

    دارفور تعج بالمقابر الجماعية ... إنجاز حكومة الإنقاذ و جنجويدها ...
    لذلك فهي تماطل و تقاوم مجئ القوات الدولية لحماية المدنيين بدارفور حتي لا ينكشف أمرها ..
    في هذا التقرير الصحفي الذي تم نشره يوم أمس الجمعة 25 مايو 2007 .... تبرز البقايا الإنسانية لجثث الضحايا من الأرض .. أعضاء و أجزاء جماجم ... لأطفال و نساء و رجال ... هناك أهالي بداوا ينبشون مقابر أهليهم لدفنهم بصورة كريمة بعد أن قتلوا جماعيا و دفنوا جماعيا في مقابر ضحلة ( من الإستعجال و كثرة جثث الضحايا ) ... فالحكومة و الجنجويد في عجلة من أمرهم في التطهير العرقي الذي مارسوه بدارفور .... هؤلاء الأهالي الذين يعيدون دفن أعزائهم هم أيضا شهود عيان للفظائع التي إرتكبها اركان حكومة البشير و أعوانه الجنجويد ... هم يروون هنا للصحفي كيف أنهم شاهدوا المجرم كوشيب يقتل ضحية بنفسه بتهشيم جمجمته بفأس ... نعم بفأس .... لأن القتل بالرصاص ما عاد يشبع رغبته في القتل و يطيل أمد تمتعه بإزهاق أرواح أهل دارفور ... أحد هؤلاء الشهود كان مسجونا مع آخرين .. و كانوا ياتون كل مرة لأخذ مجموعة ليقتلوا بفظاعة و لكنه كتبت له النجاة ليشهد ضد القتلة ...
    سنحاول ترجمة التقرير علي مراحل حتي يدرك أي متستر علي جريمة حكومة الخرطوم أنه يتستر علي مجموعة قتلة وضيعين لم تعرف الإنسانية لهم مثلا ... أنا أعجب من يذرف دموع التماسيح اليوم و ينادي ( بإنقاذ وليد دارفور ) ... إنقاذه ممن و هو يقيم مع القاتل و يضحك معه و يلهو معه و يغني له ليطربه في قعداته ؟؟؟ ...
    هذه عينة من الجرائم التي جرت بقري دارفور ...
    لاحظ .... هذا التقرير كله يدور حول قرية واحدة فقط ... قرية مكجر ... فما بالك بآلاف القري التي لقيت نفس المصير ؟؟؟!!1


    Quote:


    In the heart of Darfur, mass grave and horrifying memories feed fears of new surge in war




    The Associated Press
    Friday, May 25, 2007

    MUKJAR, Sudan: Uncovered by a restless wind, skulls and bones poke above the thin dirt in this corner of Darfur, lying surrounded by half-buried, rotting clothes.

    A short, bearded man named Ibrahim, 42, scratches through the sand. He is a quiet and serious, close to tears. There are other, bigger grave sites elsewhere, he says, but the bones he is looking at are those of 25 people who he is sure are his friends and fellow villagers.

    Some of them were dragged from the prison where he was held and were axed to death, he says.

    Ibrahim is showing the burial ground to an Associated Press reporter and photographer, the first Western journalists to visit this remote town in more than a year. The western Sudan is about to enter a new phase in its four-year-old conflict — one that villagers fear may encourage more killing.

    Sudan's government recently agreed to let in 3,000 U.N. peacekeepers, a fraction of the 22,000 mandated by the Security Council last August. The deployment could still take months and villagers here fear the government will want to get rid of all witnesses to atrocities before peacekeepers move in.

    "We need them to come as fast as possible, because we're all in danger," said Ibrahim.

    Aid workers and U.N. personnel say the burial site is just one of three dozen mass graves around Mukjar, a town at ground zero of the Darfur calamity, holding evidence at the heart of the international community's case against Sudanese leaders for war atrocities.

    Ibrahim and others interviewed insisted their full names be withheld because they fear reprisals. It is difficult to independently verify their accounts, but they cited dates and victims' names and drew maps of grave sites. Ibrahim named nine of the people buried in the grave he showed to the AP.

    Some of what the witnesses say matches up with what a prosecutor for the International Criminal Court in The Hague, Netherlands, has documented: at least 51 cases of alleged crimes against humanity and war crimes in the Mukjar area — mass executions, torture and rapes of civilians.

    The prosecutor says most of the killings were done by the Sudanese army and the janjaweed, Arab militiamen backed by the Sudanese government. Their war on Darfur rebels, which turned against all black African villagers, has become the world's worst humanitarian crisis, with more than 200,000 dead and 2.5 million made homeless.

    This month, the court issued arrest warrants for two men — a Sudanese government minister and an alleged janjaweed commander — who it contends directed atrocities here.

    Most of the mass killings in this area happened in late 2003 and early 2004, when long-simmering tensions in Darfur flared into its latest bloodbath.

    Ali Kushayb, the alleged janjaweed commander named by the ICC, has been fired as the Mukjar region chief of the "central reserve" police, a force regarded as a cover for the janjaweed. But he was replaced by his deputy, Addaif al-Sinah, who villagers say remains the area's janjaweed chief.

    Ahmed Harun, who was a government minister and head of the government's Darfur task force when the killings occurred, is also sought by the court. He is now the minister of humanitarian affairs.

    Mukjar offers a sobering look at the results of a government victory: Impoverished and frightened ethnic Africans huddle in refugee camps where they survive on humanitarian aid, while Arab nomads control the hinterland, threatening any farmer who tries to return.

    "They did such a good job at cleansing the region in 2003 that there's not much left to fight over," said an aid worker, who like all others interviewed insisted on not being quoted by name for fear of being expelled by the government.

    Aid workers say the town is like "a security bubble," where refugees can live in relative safety as long as they don't venture more than a mile or so into the countryside.

    Janjaweed fighters still stroll through the marketplace, automatic rifles slung over their shoulders.

    "We live side by side with the murderers of our families, and we can't do anything," said Ibrahim.

    Nearly four times the size of France, Sudan is Africa's biggest country. It straddles black and Arab Africa, a patchwork of over 100 tribes and ethnicities ruled by an Arab-dominated government.

    Sudan has been plagued for decades by rebellions, some separatist, driven by feelings of discrimination and economic neglect. Darfur's tensions escalated into all-out conflict just as the government was negotiating an end to a 20-year civil war with its African, partly Christianized south, and it apparently feared a new threat to Sudan's territorial integrity.

    Its response was a fierce counterinsurgency.

    The government is accused of arming some of Darfur's Arab nomads and paying them to attack not just the rebels but innocent black African villagers. The name janjaweed roughly translates as "demons on horseback." The Sudanese army also is allegedly involved.

    These forces swept through parts of Darfur searching for rebels, and some black Africans fled Mukjar — a coveted part of the arid region where water and vegetation are more abundant.

    The International Criminal Court's prosecution, issuing a report in February that capped 20 months of investigation, limited itself to events between August 2003 and March 2004. It charged that Harun and Kushayb bore "criminal responsibility in relation to 51 counts of alleged crimes against humanity and war crimes, including persecution, torture, murder and rape."

    All the cases stemmed from the Mukjar area. The Sudanese government disputes almost all the allegations.

    For Ibrahim, finding his friends' bones in a shallow grave was just one of the torments he described.

    In February 2004, he said, his father, a sister, three brothers and five nephews were slain during an army-janjaweed raid on his village, Trindi. He said it was targeted because it is inhabited by people of the same tribe as that of a rebel group.

    He managed to bury his relatives in a hurry, then fled to Mukjar, a three-hour hike away. But the following week he was arrested and jailed.

    He and other witnesses said that nearly every day for over a month, government forces would pluck a few men from the jail. Ibrahim said he saw or heard people being killed. Others just disappeared, and sometimes their bodies would turn up later, he said.

    "I learned to survive by hiding at the back of the cell when they came to pull people out," Ibrahim said.

    He said he was jailed until April 2004, when the international aid group Medecins Sans Frontiers, or Doctors Without Borders, reached Mukjar and first reported atrocities.

    The ICC report says large-scale purges had begun some eight months previously after Harun, the minister, met in Mukjar with Kushayb, whom the ICC describes as the "colonel of colonels" of all janjaweed in the zone.

    It says Harun armed and funded the janjaweed with government cash and made regular follow-up visits to Mukjar.

    Ibrahim recalled watching from his jail cell when about 1,000 janjaweed gathered in front of the prison to receive their share of looted cattle.

    "The minister (Harun) told them their mission was to burn all the region down," he said.

    Next, he said, Kushayb ordered his men to "get rid of every Fur" and turn their territory into Dar al-Arab, meaning "Land of the Arabs." Fur are the main tribesmen of this region, hence the name Darfur.

    Kushayb then opened the cell's barred door, pulled out a prisoner and split his head open with an ax, Ibrahim said. He said he witnessed the killing.

    Ibrahim said Kushayb then axed two more prisoners to death while his men shook their right fists and shouted "janjaweed, janjaweed."

    As for Harun, Kushayb's boss, "The minister was sitting under the shade, and he was also cheering," Ibrahim said.

    With Ibrahim in prison was Abdallah, a young man who said he never belonged to a rebel group. In a separate interview, he said he witnessed the ax killings described by Ibrahim.

    Abdallah said he was repeatedly beaten with an iron rod and saw others being burned or lashed or having their nails torn off.

    He said two men were crucified on the prison wall. "A janjaweed then hammered a nail through one man's forehead," he said, and the other was nailed through the chest.

    Both Ibrahim and Abdallah separately said they had seen and heard women being brought to the prison and raped for hours by janjaweed.

    They said the janjaweed shouted they were "planting tomatoes," a reference to their skin color. Darfur Arabs describe themselves as "red" because they are slightly lighter-skinned than ethnic Africans.

    "I heard the women's cries all night," said Abdallah.

    After the ICC report pointed a finger at Kushayb, the Sudanese government said it arrested him. That cannot be independently verified, and Sudan's justice minister told the AP he could not comment on when the government investigation into Kushayb's doings would be concluded.

    But Abdallah Khamis, acting governor of the West Darfur region, said the "central reserve" force in Darfur is now commanded by al-Sinah, the former deputy.

    "It's standard procedure — everywhere in the world: A deputy replaces his superior if he is removed," Khamis said in an interview in el-Geneina, capital of West Darfur.

    As for Harun, a prominent figure of the ruling party, Sudan's justice minister has said authorities investigated and found "not a speck of evidence" against him.

    Harun initially agreed to an interview with the AP but then bowed out, saying his schedule was full.

    Harun has told other interviewers, mostly for Arab media, that all his orders came from the top. The ICC report quoted him as saying the government gave him "all the power and authority to kill or forgive whoever in Darfur for the sake of peace and security."

    Sudan says that, like the U.S., China or Israel, it is not party to the International Criminal Court and will not hand over suspects to it.

    The ICC prosecutor's office says it has the right to investigate Darfur crimes nonetheless and will push ahead. In an e-mailed reply to a question, the court said, without elaborating, that the prosecution "continues to gather information about alleged crimes committed in Darfur."

    Most rebels are gone from the Mukjar area, nearly all the villages have been burned to the ground and the Sudanese government considers the zone peaceful by Darfur standards.

    But some 14,000 refugees have moved into Mukjar.

    "We're always frightened," said Ibrahim. "We live in Mukjar like in a prison without walls. ... We're not safe, but we can't leave."






    تنويه :
    هذا التقرير نشره الأخ واصل علي مسبقا في بوست منفصل يحمل عنوان :

    احمد هارون يتهرب من لقاء الأسوشيتدبرس بعد تعليمات جهاز الأمن السوداني!!!
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

26-05-2007, 10:31 PM

Mohamed Suleiman
<aMohamed Suleiman
تاريخ التسجيل: 28-11-2004
مجموع المشاركات: 19731

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: الشاهد الأقوي ضد الحكومة و جنجويدها بدارفور : المقابر الجماعية .. 36 مقبرة حول قرية واحدة (Re: Mohamed Suleiman)

    .

    Quote:
    In the heart of Darfur, mass grave and horrifying memories feed fears of new surge in war


    The Associated Press
    Friday, May 25, 2007

    MUKJAR, Sudan: Uncovered by a restless wind, skulls and bones poke above the thin dirt in this corner of Darfur, lying surrounded by half-buried, rotting clothes.


    الترجمة :

    وكالة أسوشيتدبرس للأنباء
    الجمعة 25 مايو 2007

    في قلب دارفور , مقابر جماعية و ذكريات مرعبة تغذي مخاوف تصعيد جديد للحرب

    مكجر , السودان :
    بفعل الرياح المقلقلة , تكشفت جمجم و عظام و برزت من خلال الطبقة الرهيفة للتراب في هذا الركن من دارفور , ترقد محاطة بقطع قماش بالية مدفونة جزئيا .
    .
    أنتهت ترجمة أعلاه .
    .
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

26-05-2007, 10:37 PM

مكي ابراهيم مكي
<aمكي ابراهيم مكي
تاريخ التسجيل: 06-09-2006
مجموع المشاركات: 4054

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: الشاهد الأقوي ضد الحكومة و جنجويدها بدارفور : المقابر الجماعية .. 36 مقبرة حول قرية واحدة (Re: Mohamed Suleiman)

    اخي الجسور الماجد محمد سليمان
    ما تقوم به من كشف ممارسات وفضائح
    حكومه القتله ضد اهلنا بدارفور عمل
    عظيم وجهد مقدر وتلك المقابر الجماعيه
    واكوام الجثث التي تم نبشها ادله كافيه
    لتورط مليشا الجنجويد وحكومه الخرطوم
    في ممارسه التطهير العرقي ضد شعبنابدارفور
    وامضي في مسيرتك لنصره اهلنا وقضيتنا العادله
    رغم انف المرجفين وصراصير هذا الزمن الجبان
    مكي
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

26-05-2007, 10:37 PM

محمد الامين احمد
<aمحمد الامين احمد
تاريخ التسجيل: 28-08-2004
مجموع المشاركات: 5112

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: الشاهد الأقوي ضد الحكومة و جنجويدها بدارفور : المقابر الجماعية .. 36 مقبرة حول قرية واحدة (Re: Mohamed Suleiman)

    Quote: أنا أعجب من يذرف دموع التماسيح اليوم و ينادي ( بإنقاذ وليد دارفور ) ... إنقاذه ممن و هو يقيم مع القاتل و يضحك معه و يلهو معه و يغني له ليطربه في قعداته


    اهه و ان شاء الله سعادتو* عندو خبر ؟


    * كبير مساعدى رئيس الجمهورية
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

26-05-2007, 10:38 PM

Elbagir Osman
<aElbagir Osman
تاريخ التسجيل: 22-07-2003
مجموع المشاركات: 21252

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: الشاهد الأقوي ضد الحكومة و جنجويدها بدارفور : المقابر الجماعية .. 36 مقبرة حول قرية واحدة (Re: Mohamed Suleiman)

    يا للعار

    أرجو نشر الترجمة سريعا

    الباقر موسى
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

26-05-2007, 10:38 PM

نصار
<aنصار
تاريخ التسجيل: 17-09-2002
مجموع المشاركات: 11660

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: الشاهد الأقوي ضد الحكومة و جنجويدها بدارفور : المقابر الجماعية .. 36 مقبرة حول قرية واحدة (Re: Mohamed Suleiman)

    العزيز محمد سليمان

    لابد أن يتعثر مجرمي الانقاذ علي عظام ضحاياهم و بذا ينتقموا لانفسهم و هم بجوار ربهم باذنه تعالي.. فعلاً هذا ما يرعبهم و يحرم اعينهم النوم..
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

26-05-2007, 10:59 PM

Mohamed Suleiman
<aMohamed Suleiman
تاريخ التسجيل: 28-11-2004
مجموع المشاركات: 19731

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: الشاهد الأقوي ضد الحكومة و جنجويدها بدارفور : المقابر الجماعية .. 36 مقبرة حول قرية واحدة (Re: نصار)


    الأخوة الأعزاء: مكي إبراهيم , الباقر عثمان , نصار
    لك التحية و الإحترام
    و شكرا علي مروركم الكريم ..
    التقرير يحتوي علي قصص مرعبة حقا ... أبطالها من دبروا لهذه المذابح في الخرطوم ز من نفذها هناك في دارفور ...
    أهل الطب الشرعي يقولون ان الضحية هي أقوي الأدلة علي جرم الجاني ...
    هنا هذه المقابر الجماعية تفضح دولة بأكملها عندما تتحول الي آلة لقتل و إبادة مواطنيها ..
    وراء رفض الحكومة لتسليمها لأحمد هارون و كشيب هو خوفها ليس في عدد الذين قتلوا فحسب ... و لكن طريقة قتلهم ...
    فالشهود هنا يحكون عن أن السجن كان يضج براخ الرعب و الألم طوال الليل من فرض كثافة التعذيب و الإغتصاب ... و في الصباح يأخذون ضحاياهم في مجموعات ليتم قتلهم و دفنهم جماعيا في عجل ليبعودا و يبداوا دورة الإبادة من جديد ..

    محمد الأمين أحمد

    Quote: اهه و ان شاء الله سعادتو* عندو خبر ؟


    * كبير مساعدى رئيس الجمهورية


    لا تنسي أن الثمانية الذين هدمت فوق رؤوسهم عمارة في عاصمة البلاد و في وضح النهار و بنفس الروح الفاشية التي مارست القتل بدارفور ... هؤلاء الضحايا هم أيضا دارفوريين ...
    و تكون انت الواهم إن ظننت أنك تستطيع خلط الاوراق هنا لتطمس آثار الجناة في دارفور و في المهندسين ...
    مني أركو مناوي هو يملأ منصب كبير مساعدي الجمهورية طبقا لإتفاقية دولية رغما عن أنفك .... و ربما تأتي إتفاقيات عديدة اخري مع كل الأطراف التي تحمل السلاح من أجل الحل السياسي النهائي لمعضلة دارفور .... و هو من أجله حملوا السلاح في المقام الأول ..
    لكن ثق يا محمد الامين أحمد .... سوف لن نتازل عن قطرة دم من دماء أهل دارفور .... سيدفع المجرمين ثمن إجرامهم عقابا و قصاصا ..
    الإتفاقيات السياسية شئ ..
    و تعقب و ملاحقة و محاكمة المجرمين فردا و فردا و جماعات و القصاص منهم ... شئ آخر و منفصل تماما عن كل شئ آخر ..
    .
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

26-05-2007, 11:08 PM

Tragie Mustafa
<aTragie Mustafa
تاريخ التسجيل: 29-03-2005
مجموع المشاركات: 49964

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: الشاهد الأقوي ضد الحكومة و جنجويدها بدارفور : المقابر الجماعية .. 36 مقبرة حول قرية واحدة (Re: Mohamed Suleiman)

    ما افظع ما ارتكبوه يا محمد بحق اهلنا؟؟؟

    لا مهرب امام الادله....و البراهين المكتشفه كل يوم بأذن الله.

    واصل كشفهم لك التحيه لمجهوداتك المقدره بكشف القتله.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

26-05-2007, 11:16 PM

Mohamed Suleiman
<aMohamed Suleiman
تاريخ التسجيل: 28-11-2004
مجموع المشاركات: 19731

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: الشاهد الأقوي ضد الحكومة و جنجويدها بدارفور : المقابر الجماعية .. 36 مقبرة حول قرية واحدة (Re: Mohamed Suleiman)



    Quote:
    A short, bearded man named Ibrahim, 42, scratches through the sand. He is a quiet and serious, close to tears. There are other, bigger grave sites elsewhere, he says, but the bones he is looking at are those of 25 people who he is sure are his friends and fellow villagers.

    Some of them were dragged from the prison where he was held and were axed to death, he says.

    Ibrahim is showing the burial ground to an Associated Press reporter and photographer, the first Western journalists to visit this remote town in more than a year. The western Sudan is about to enter a new phase in its four-year-old conflict — one that villagers fear may encourage more killing.


    الترجمة:

    رجل قصير القامة ذو لحية و إسمه إبراهيم ( 42 سنة) ينبش الرمل . هو هادئ و تبدو عليه الجدية و تكاد عينيه تدمع . يقول أن هناك مقابر أكبر حجما في أماكن أخري , لكن العظام التي ينظر اليها الآن تمت لخمسة و عشرين شخصا مؤكدا أنها لأصدقائه و أهالي قريته .
    إبراهيم يقول بعض هؤلاء الضحايا تم جرهم من السجن حيث تم سجنه هو أيضا و تم نجرهم بالفؤوس لحد الموت .

    إبراهيم يري مواقع الدفن هذه علي الأرض لصحفي و لمصور من وكالة أسزشيتد برس , أول صحفيين غربيين يزورون هذه البلدة النائية منذ أكثر من عام .
    غرب السودان علي وشك الدخول في مرحلة جديدة من عمر النزاع الذي إمتد لأكثر من أربعة سنوات . مرحلة يتخوف منها الأهالي أنها ستؤدي الي مزيد من أعمال القتل .
    .

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

26-05-2007, 11:15 PM

ayman haroun
<aayman haroun
تاريخ التسجيل: 10-10-2005
مجموع المشاركات: 1409

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: الشاهد الأقوي ضد الحكومة و جنجويدها بدارفور : المقابر الجماعية .. 36 مقبرة حول قرية واحدة (Re: Mohamed Suleiman)

    الوريف دوما محمد سليمان

    لك ايقونة من دارفور


    اخى عانت دارفور من الظلم والتهميش والقتل والتشريد ولكن الخلاص اوهن من خيوط العنكبوت قد ياتى اليوم او غدا او بعده بقليل ,,,

    شكرا


    لك تلويحة


    ايمن هارون
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

26-05-2007, 11:38 PM

Mohamed Suleiman
<aMohamed Suleiman
تاريخ التسجيل: 28-11-2004
مجموع المشاركات: 19731

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: الشاهد الأقوي ضد الحكومة و جنجويدها بدارفور : المقابر الجماعية .. 36 مقبرة حول قرية واحدة (Re: ayman haroun)


    الأخت العزيزة تراجي
    لك التحية و الإحترام
    Quote: ما افظع ما ارتكبوه يا محمد بحق اهلنا؟؟؟

    لا مهرب امام الادله....و البراهين المكتشفه كل يوم بأذن الله.

    واصل كشفهم لك التحيه لمجهوداتك المقدره بكشف القتله.


    الذي يقلق الحكومة هو أن أدلة جرائمها بدارفور من الغزارة و الكثافة مما يجعلها عاجزة تماما عن إخفاء و طمس كل الآثار بدارفور أو ملاحقة الشهود بالمعسكرات و خارجها و المنتشرون بطول و عرض العالم . بالإضافة الي أن هناك أقمارا صناعية تم توظيفها لمراقبة دارفور 24 ساعة/7 أيام أسبوعيا و بإستمرار . أقمار مجهزة بمجسات تلقط أي محاولات للحكومة لطمس الأدلة أو تغيير مواقعها اوحرق الجثث .
    لكن المراقب الاكبر و بدقة هو الخالق نفسه .

    الأخ العزيز أيمن هارون
    لك التحية و الإحترام
    Quote: اخى عانت دارفور من الظلم والتهميش والقتل والتشريد ولكن الخلاص اوهن من خيوط العنكبوت قد ياتى اليوم او غدا او بعده بقليل ,,,


    ماحدث في دارفور قد دفع ثمنه الأهالي العزل أفدح الأثمان .
    لذلك ننادي اليوم بضرورة حمايتهم بقوات دولية فعالة لديها القدرة علي إستخدام كل السبل لردع قوات حكومة الخرطوم و جنجويدها ... ثم العمل علي إعادتهم لقراهم و أراضيهم بأمن و سلام و أمان و من ثم إصلاح كل ما أفسدته الحرب و إنصافهم في المحاكم الدولية و تعويضهم تعويضا مجزيا .
    هؤلاء الأهالي هم من صنعوا تاريخ دارفور بصمودهم في وجه أسوأ حكومة عرفها السودان ... فلابد من تعقب و ملاحقة كل الجناة .

    .
    .

    .
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

26-05-2007, 11:19 PM

محمد على النقرو
<aمحمد على النقرو
تاريخ التسجيل: 29-06-2006
مجموع المشاركات: 1045

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: الشاهد الأقوي ضد الحكومة و جنجويدها بدارفور : المقابر الجماعية .. 36 مقبرة حول قرية واحدة (Re: Mohamed Suleiman)

    الاخ الجسور محمد سليمان لك التحية

    هنالك الكثير من المقابر الجماعية التى لم تكشف
    بعد, ونحن كأبناء دارفور عندما أيدنا دخول القوات
    الدولية نعلم انها الوحيدة القادرة لكشف ما تخاف
    منه حكومة الخرطوم.
    كل التهم الموجه لنظام الخرطوم من ابادة وتطهير عرقى والتهجير القسرى
    لم تكن من فراغ , وهنالك ادلة على ذلك منذ زمن ليس بقريب.
    استهداف واضح لقبائل بعينهاوحرق قراهاوهى تابعة للعنصر الافريقى
    فقط واقول فقط .
    هذة هى البداية فقط وسوف تنكشف مقابر تلو الاخرى, وسوف يقاد كل من شارك
    فى هذة الفعلة النكراء بداية من البشير ونهاية بالمطبلين لهم الى المحاكم
    طال الزمن او قصر.

    وهذا توثيق مهم جدا للتاريخ وللاجيال القادمة
    ولقدام يا بطل.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

26-05-2007, 11:56 PM

Mohamed Suleiman
<aMohamed Suleiman
تاريخ التسجيل: 28-11-2004
مجموع المشاركات: 19731

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: الشاهد الأقوي ضد الحكومة و جنجويدها بدارفور : المقابر الجماعية .. 36 مقبرة حول قرية واحدة (Re: محمد على النقرو)


    Quote:
    Sudan's government recently agreed to let in 3,000 U.N. peacekeepers, a fraction of the 22,000 mandated by the Security Council last August. The deployment could still take months and villagers here fear the government will want to get rid of all witnesses to atrocities before peacekeepers move in.

    "We need them to come as fast as possible, because we're all in danger," said Ibrahim.

    Aid workers and U.N. personnel say the burial site is just one of three dozen mass graves around Mukjar, a town at ground zero of the Darfur calamity, holding evidence at the heart of the international community's case against Sudanese leaders for war atrocities.


    الترجمة:

    لقد وافقت حكومة السودان مؤخرا علي دخول 3000 من قوات حفظ السلام الأممية , و هو جزء بسيط من 22000 من القوات التي أقرها مجلس الأمن من أغسطس الماضي . إنتشار هذه القوات قد يستغرق شهورا و الاهالي هنا يتخوفون من أن الحكومة تريد التخلص من كل شهود الفظائع التي أرتكبت بدارفور قبل أن تدخل القوات الأممية .
    يقول إبراهيم : نريدهم أن يأتوا بأسرع ما يمكن لأننا جميعا في خطر .

    يقول موظفو الإغاثة و مسؤولون في الأمم المتحدة أن هذه المقبر ة الجماعية هي واحدة فقط من 36 ( ستة و ثلاثين ) مقبرة جماعية حوالي مكجر .. .. بلدة في نقطة إنطلاقة مأساة دارفور و تمسك بأدلة في قلب قضية المجتمع الدولي ضد قادة الحكومة السودانية لإرتكابهم فظائع حرب .
    .
    .
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

26-05-2007, 11:59 PM

Mahjob Abdalla
<aMahjob Abdalla
تاريخ التسجيل: 05-10-2006
مجموع المشاركات: 5549

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: الشاهد الأقوي ضد الحكومة و جنجويدها بدارفور : المقابر الجماعية .. 36 مقبرة حول قرية واحدة (Re: Mohamed Suleiman)

    *
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

27-05-2007, 00:32 AM

Mohamed Suleiman
<aMohamed Suleiman
تاريخ التسجيل: 28-11-2004
مجموع المشاركات: 19731

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: الشاهد الأقوي ضد الحكومة و جنجويدها بدارفور : المقابر الجماعية .. 36 مقبرة حول قرية واحدة (Re: Mahjob Abdalla)


    الاخ العزيز محمد علي النقرو
    لك التحية و الإحترام

    Quote: هنالك الكثير من المقابر الجماعية التى لم تكشف
    بعد, ونحن كأبناء دارفور عندما أيدنا دخول القوات
    الدولية نعلم انها الوحيدة القادرة لكشف ما تخاف
    منه حكومة الخرطوم.
    كل التهم الموجه لنظام الخرطوم من ابادة وتطهير عرقى والتهجير القسرى
    لم تكن من فراغ , وهنالك ادلة على ذلك منذ زمن ليس بقريب.
    استهداف واضح لقبائل بعينهاوحرق قراهاوهى تابعة للعنصر الافريقى
    فقط واقول فقط .
    هذة هى البداية فقط وسوف تنكشف مقابر تلو الاخرى, وسوف يقاد كل من شارك
    فى هذة الفعلة النكراء بداية من البشير ونهاية بالمطبلين لهم الى المحاكم
    طال الزمن او قصر.

    وهذا توثيق مهم جدا للتاريخ وللاجيال القادمة


    الحكومة تخشي دخول القوات الدولية ليس لانها وطنية لا تقبل بقوات أممية علي أرضها ... فهذه القوات موجودة أصلا علي أرض السودان و بموافقة الحكومة ..
    الحكومة تخشي أن تندلق الحقائق الفظيعة عن جرائمها بدارفور فتقف عارية امام الجميع و العالم يشهد نبش القبور الجماعية فيعيد التاريخ نفسه مرة أخري كما حدث بسربنيتشا و حلبجا و الدجيل و كمبوديا ..
    الحكومة مخطئة إن ظنت أن بقائها في الحكم أهم من روح طفل قتيل في بلدة مكجر ...

    .
    .

    الأخ العزيز محجوب عبدالله
    لك التحية و الإحترام
    و شكرا علي مرورك
    .
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

27-05-2007, 00:59 AM

Mohamed Suleiman
<aMohamed Suleiman
تاريخ التسجيل: 28-11-2004
مجموع المشاركات: 19731

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: الشاهد الأقوي ضد الحكومة و جنجويدها بدارفور : المقابر الجماعية .. 36 مقبرة حول قرية واحدة (Re: Mohamed Suleiman)


    Quote:
    Ibrahim and others interviewed insisted their full names be withheld because they fear reprisals. It is difficult to independently verify their accounts, but they cited dates and victims' names and drew maps of grave sites. Ibrahim named nine of the people buried in the grave he showed to the AP.

    Some of what the witnesses say matches up with what a prosecutor for the International Criminal Court in The Hague, Netherlands, has documented: at least 51 cases of alleged crimes against humanity and war crimes in the Mukjar area — mass executions, torture and rapes of civilians.

    The prosecutor says most of the killings were done by the Sudanese army and the janjaweed, Arab militiamen backed by the Sudanese government. Their war on Darfur rebels, which turned against all black African villagers, has become the world's worst humanitarian crisis, with more than 200,000 dead and 2.5 million made homeless.


    أصر إبراهيم و أخرون تمت مقابلتهم أن لا ترد أسمائهم بالكامل خوفا من الإنتقام . و مع صعوبة تأكيد ما أدلوا به من طرف مستقل إلا أنهم ذكروا تواريخ و أسماء ضحايا و رسموا خرطا لمواقع القبور . لقد ذكر إبراهيم بالإسم أسماء تسعة من الناس تم دفنهم في المقبرة التي أراها لوكالة أسوشييدبرس .

    بعض ما ذكره الشهود هنا تطابقت بالضبط مع ما وثقه المدعي العام لمحكمة الجنايات الدولية بلاهاي : علي أقل تقدير 51 حالة من الإتهام بإرتكاب جرائم حرب و جرائم ضد الإنسانية إرتكبت بمنطقة مكجر تشمل إعدام جماعي , تعذيب , و إغتصاب ضد المدنيين .

    صرح المدعي العام لمحكمة الجنايات الدولية أن معظم عمليات القتل قد أرتكبت بواسطة الجيش السوداني و الجنجويد ( مليشيات عربية مدعومة من قبل الحكومة السودانية ) . فحربهم ضد المتمردين التي تحولت الي حرب ضد كل القرويين الأفارقة السود , صارت أسوأ كارثة إنسانية بمقتل أكثر من 200,000 و تشريد مليونين و نصف .
    .
    .
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

27-05-2007, 01:22 AM

Mohamed Suleiman
<aMohamed Suleiman
تاريخ التسجيل: 28-11-2004
مجموع المشاركات: 19731

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: الشاهد الأقوي ضد الحكومة و جنجويدها بدارفور : المقابر الجماعية .. 36 مقبرة حول قرية واحدة (Re: Mohamed Suleiman)


    Quote:
    This month, the court issued arrest warrants for two men — a Sudanese government minister and an alleged janjaweed commander — who it contends directed atrocities here.

    Most of the mass killings in this area happened in late 2003 and early 2004, when long-simmering tensions in Darfur flared into its latest bloodbath.

    Ali Kushayb, the alleged janjaweed commander named by the ICC, has been fired as the Mukjar region chief of the "central reserve" police, a force regarded as a cover for the janjaweed. But he was replaced by his deputy, Addaif al-Sinah, who villagers say remains the area's janjaweed chief.

    Ahmed Harun, who was a government minister and head of the government's Darfur task force when the killings occurred, is also sought by the court. He is now the minister of humanitarian affairs.


    في هذا الشهر أصدرت محكمة الجنايات الدولية مذكرتي توقيف بحق رجلين: وزير في الحكومة السودانية و قائد جنجويدي .. و تتهمهم المحكمة بضلوعهم في توجيه عمليات الفظاعات هنا.
    معظم عمليات القتل الجماعي في هذه المنطقة تمت في أزاخر عام 2003 و بداية عام 2004 عنما إنفجر التوتر الذي ظل يغلي لوقت طويل في آخر حمامات دم بها .

    علي كشيب , القائد الجنجويدي الذي إتهمته المحكمة الدولية بلاهاي , قد تم فصله من موقعه كرئيس لشرطة الإحتياطي المركزي لمنطقة مكجر . لكنه إستبدل بنائبه ... الضيف السنة ... الذي يقول عنه الأهالي إنه زعيم الجنجويد في المنطقة الآن .

    أحمد هارون , و الذي كان يشغل منصب وزير بالدولة و رئيسا للشعبة الحكومية لأمن دارفور عند حدوث عمليات القتل , أيضا مطلوب من المحكمة . الآن يشغل هو منصب وزير الدولة للشئون الإنسانية .
    .
    .
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

27-05-2007, 01:07 AM

محمد الامين احمد
<aمحمد الامين احمد
تاريخ التسجيل: 28-08-2004
مجموع المشاركات: 5112

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: الشاهد الأقوي ضد الحكومة و جنجويدها بدارفور : المقابر الجماعية .. 36 مقبرة حول قرية واحدة (Re: Mohamed Suleiman)

    يا محمد سليمان ،

    اثق فيك دى ما اظن، لكن المعلومة الدايرها وصلتنى،

    و طوبى لـ آل دارفور
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

27-05-2007, 01:10 AM

محمد على النقرو
<aمحمد على النقرو
تاريخ التسجيل: 29-06-2006
مجموع المشاركات: 1045

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: الشاهد الأقوي ضد الحكومة و جنجويدها بدارفور : المقابر الجماعية .. 36 مقبرة حول قرية واحدة (Re: Mohamed Suleiman)

    في قلب دارفور، مقبرة جماعية وذكريات مُرعِبةَ تعزز مخاوف لاندلاع حرب جديدة



    الأسوشيتد بريس
    الجمعة، مايو/مايس 25, 2007

    مكجار، السودان: كشفت الرياح المتواصلة جماجم وعظام فوق وسخ رفيع في هذا الركن من دارفور، ترقد هذة الجماجم والعظام وهى شبة مدفونة وسط ملابس رثة.

    رجل ملتحّي قصير القامة يدعى إبراهيم، عمره42، وهو يخدش الرمل. وهو هادئ وجدّي، عَلَى وَشَك البُكَاءِ. قال بأن هناك مقابر أخرى أكبر في مكان آخر، لكن العظام التى يراها متاكد من أنها تعود ل 25 شخص كانوا من أصدقائه وزملائه القرويّين.

    و قال , لقد سحب بعض من كانوا معه فى السجن وقطعوهم بفوؤس حتى الموت.

    وقد عرض إبراهيم مكان المقبرة الجماعية إلى مراسل ومصور أسوشيتد بريس، وكانت زيارة أوائل الصحفيون الغربيون لهذه البلدة البعيدةِ منذ أكثر مِنْ سّنة.وغرب السودان على وشك الدخول لمرحلة جديدة في صراعه الذى مضى عليه أربع سنوات — الامر الذى يخافه القرويّين ان يؤدى الى موت أكثر.

    حيث وافقت حكومة السودان مؤخراعلى إدْخال 3,000 جندي لحفظ السّلام تّابعة للأمم المتحدة ، جزء من الـ 22,000 التى قررتها مجلس الأمن أغسطس/آب الماضي.وقد يستغرق الإنتشار شهورا ويخشى قرويّين من الحكومةأن تقوم بالتَخَلُّص مِنْ كُلّ الشهود وكل الأعمال الوحشية التى ارتكبتها قَبْلَ أنتشار جنود حفظ السلام فى الاقليم.

    "نريدهم المَجيء بأسرع ما يمكن، لأننا كُلناّ في خطر " قال إبراهيم.

    يقول كثير من موظفو الأُمم المتّحدةة وعمال الإغاثة ان هذا الموقع واحد من ثلاثة عشرمقابر جماعيةِ حول بلدة مكجار , وهى مدينةحولت الى نقطة الصفر منذ اندلاع كارثة دارفور، وتجسدمكجار دليلا لضمير المجموعة الدولية ضدّ الزعماء السودانيينِ اللذين قاموابالأعمال الحربية الوحشية.

    إبراهيم والآخرون الذين أجرت معهم المقابلة مُصرّيين على أن لا تعلن أسمائهم كاملةَ خوفا من الأعمال الإنتقامية. وأنه من الصعب التَحقيق من احسائاتهم بشكل مستقل، لكنهم يستشهدون بتواريخ وأسماء الضحايا ويرسمون خرائط المقابر الجماعية. وق ذكر إبراهيم تسعة مِنْ الناس في المقابر الجماعية التى كشفها إلى الأسوشيتد بريس .
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

27-05-2007, 01:13 AM

محمد على النقرو
<aمحمد على النقرو
تاريخ التسجيل: 29-06-2006
مجموع المشاركات: 1045

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: الشاهد الأقوي ضد الحكومة و جنجويدها بدارفور : المقابر الجماعية .. 36 مقبرة حول قرية واحدة (Re: Mohamed Suleiman)

    جاييكم بالباقى
    ولقدام هذا للتوثيق
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

27-05-2007, 01:46 AM

Mohamed Suleiman
<aMohamed Suleiman
تاريخ التسجيل: 28-11-2004
مجموع المشاركات: 19731

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: الشاهد الأقوي ضد الحكومة و جنجويدها بدارفور : المقابر الجماعية .. 36 مقبرة حول قرية واحدة (Re: محمد على النقرو)

    شكرا الأخ محمد علي النقرو
    ( الترجمة بطريقتي هذه تأخذ وقتا طويلا ) ...

    أرجو الإسراع بالباقي لأهمية الأمر ..
    نحن هنا نريد تثبيت حقوق من غيبوا بالقتل ....
    يظن المجرم أنه سيفلت ...
    لقد وقف يوما الطفل المعجزة مصطفي عثمان إسماعيل يتحدي العالم ان يبرزوا قبور من يدعون انهم قد قتلوا بدارفور ... أو يأتوا بأسمائهم .
    لقد قال هذا بعد أن قام فرع المخابرات ( الخفيف المخفيف ) بنبش قبور الضحايا بوادي صالح و نقلها بواسطة طائرات الي الصحراء و تم حرق الجثث و ذر رمادها في الصحراء .
    و هنا نص البرقية التي أرسلت للحكومة تعلمهم بإكمال المهمة :

    Quote: القوات الخفيف المخيف الاستراتيجية

    بسم الله الرحمن الرحيم

    الموضوع / تقرير استخبارى رقم 310

    السيد رئيس شعبة الاستخبارات والامن ، السلام عليكم ورحمة الله وبركاته بالاشارة لاشارتكم بالنمرة بالكود (سرى للغاية ) بتاريخ 6/8/2004م الخاص بازالة عدد 9 موقع يوجد فيها مقابر جماعية بولايات دارفور وقتل كل من يشكل خطورة فى مثل هذه المعلومات او يمكن تقديم شهادة للجان الوافدة من الامم المتحدة او الاتحاد الاوربى او الاتحاد الافريقى ، للتحقيق حول هذه المقابر الجماعية:
    نفيد سيادتكم بان قد تم حفر عدد 8 موقع مقابر جماعية المذكورة فى اشارتكم ما عدا مقبرة واحدة فى وادى صالح ولاية غرب دارفور لم يتمكن الوصول إليه ، علما بان المقابر الذى تم حفرها وترحيلها قد تم حرقها بالكامل بواسطة لجنة من جهاز الامن الوطنى ولجنة من التجمع العربى وامينه العام بولاية شمال دارفور تحت حراسة قواتنا التى لاتعرف المستحيل تحت الشمس اخيرا نرجو من سيادتكم مخاطبة غرفة العمليات العسكرية بتصديق طائرة لنقل المقبرة المذكورة بوادى صالح الذى يضم يمكن 1200 .



    هذا ما لزم الافادة لسيادتكم

    ختم قوات الخفيف المخيف الاستراتيجية
    نقيب / هجاج احمد رابح
    رئيس شعبة الميدانية لاستخبارات
    الخفيف المخيف وعضو اليه تنفيذ التجمع العربى


    معلومية الاستخبارات العسكرية والامن :
    توجيهات
    تم حفر المقابر الجماعية بوادى صالح خلال 24 ساعة
    مع طائرة خاصة من نيالا الى وادى صالح
    ان يكون فى غاية السرية نرجو
    وحرقهم لا يضم اختصاص غير العرب
    ممهور بتوقيع شعبة الاستخبارات


    لاحظ ... الإشارة وردت بتاريخ 6 أغسطس 2004 بضرورة تدمير الأدلة للقبور الجماعية ....
    و ظنوا انهم قد اكملوا المهمة ... و أخطروا الحكومة بالبشري ...

    و خرج الطفل المعجزة بتاريخ 10 أغسطس مزهوا بالغنجاز يتحدي العالم بالإتيان بالدليل علي وجود مقابر جماعية :
    هنا في أخبار رويترز و محطة اي بي سي الأمريكية :

    Quote:


    Last Update: Tuesday, August 10, 2004. 8:09am (AEST)

    (ABC)
    .................................................................
    ...................................................................
    Meanwhile, the Sudanese Government has disputed United Nations figures on the death toll from the ongoing conflict.

    Foreign Minister Mustafa Osman Ismail says up to 5,000 have died, not 50,000 as estimated by the UN.

    "Those who say 30,000 and 50,000, we challenge them to bring their names, their families, their tribes, their graves," he said.

    Mr Ismail said he was pleased that the Arab League and the African Union had both said there was no ethnic cleansing or genocide in Darfur.

    -- ABC/Reuters



    ترجمة لتحدي الطفل المعجزة للعالم بالإتيان بهذه القبور الجماعية :

    Quote:

    ( آخر تحديث يوم الخميس 10 أغسطس 2004 )
    و في هذا الأثناء طعنت الحكومة السودانية في صحة الأرقام التي أوردتها الأمم المتحدة عن عدد الذين قضوا في النزاع المستمر .
    و صرح وزير الخارجية مصطفي عثمان إسماعيل أن عدد الذين ماتوا 5000 ( خمسة ألف ) و ليس 50000 ( خمسين ألفا ) كما قدرتها الأمم المتحدة .

    (( أولئك الذين يقولون ثلاثين ألف أو خمسين ألف نتحداهم أن يأتونا بأسمائهم - عوائله - قبائلهم - قبورهم )) .

    و قال السيد إسماعيل أنه مسرور لأن الجامعة العربية و الإتحاد الأفريقي كليهما صرحتا أنه لا يوجد تطهير عرقي أو إبادة بدارفور .



    يوم الجمعة أقرت الأمم المتحدة ( مجلس الأمن ) بضرورة إرسال أكثر من 22 الف من القوات الأممية لحماية المدنيين بدارفور .
    أرواح أهل دارفور سوف لن تهدأ حتي يتم القبض علي آخر مجرم شارك في قتلهم و يقدم الي العدالة فيقتص منه ..

    .
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

27-05-2007, 01:26 AM

محمد على النقرو
<aمحمد على النقرو
تاريخ التسجيل: 29-06-2006
مجموع المشاركات: 1045

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: الشاهد الأقوي ضد الحكومة و جنجويدها بدارفور : المقابر الجماعية .. 36 مقبرة حول قرية واحدة (Re: Mohamed Suleiman)

    عذرا لهذا الخطا الغير مقصود
    `Aid workers and U.N. personnel say the burial site is just one of three dozen mass graves around Mukjar, a town at ground zero of the Darfur calamity, holding evidence at the heart of the international community's case against Sudanese leaders for war atrocities.


    36 مقبرة وليس 13 مقبرة كما فى ترجمتى اعلاه
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

27-05-2007, 02:43 AM

Mohamed Suleiman
<aMohamed Suleiman
تاريخ التسجيل: 28-11-2004
مجموع المشاركات: 19731

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: الشاهد الأقوي ضد الحكومة و جنجويدها بدارفور : المقابر الجماعية .. 36 مقبرة حول قرية واحدة (Re: محمد على النقرو)


    Quote:
    Mukjar offers a sobering look at the results of a government victory: Impoverished and frightened ethnic Africans huddle in refugee camps where they survive on humanitarian aid, while Arab nomads control the hinterland, threatening any farmer who tries to return.

    "They did such a good job at cleansing the region in 2003 that there's not much left to fight over," said an aid worker, who like all others interviewed insisted on not being quoted by name for fear of being expelled by the government.

    Aid workers say the town is like "a security bubble," where refugees can live in relative safety as long as they don't venture more than a mile or so into the countryside.

    Janjaweed fighters still stroll through the marketplace, automatic rifles slung over their shoulders.

    "We live side by side with the murderers of our families, and we can't do anything," said Ibrahim.



    الترجمة :

    مكجر تعكس صورة قاتمة و خطيرة عن إنتصار حكومة : القرويون من أصول إثنية أفريقية و الذين تم إفقارهم و إرهابهم يتكدسون في معسكرات لاجئين و يحيون فقط علي مواد الإغاثة بينما نجد القبائل العربية يسيطرون علي الإقليم يهددون أي مزارع (أفريقي) إذا حاول العودة الي أراضيه .

    لقد أجادوا ( الحكومة و الجنجويد ) عملية تطهير المنطقة عرقيا في عام 2003 بحيث أنه لم يتبقي هناك شئ للعراك من أجله , ذكر أحد موظفي الإغاثة الذي طلب كالباقين عدم ذكر إسمه خشية إبعاده بواسطة الحكومة .

    يقول موظفو الإغاثة أن البلدة أصبحت كفقاعة أمنية يعيش فيها اللاجئون في سلامة نسبية علي شرط أن لا يبتعدوا من البلدة بأكثر من ميل واحد .

    لا يزال قوات الجنجويد يقدلون في سوق البلدة و بنادقهم تتدلي من علي أكتافهم .

    يقول إبراهيم : نحن نعيش جنبا بجنب مع قتلة عوائلنا ... و لا نستطيع فعل شئ .
    .
    .










    ز



    .

    .

    (عدل بواسطة Mohamed Suleiman on 27-05-2007, 02:47 AM)

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

27-05-2007, 03:11 AM

Mohamed Suleiman
<aMohamed Suleiman
تاريخ التسجيل: 28-11-2004
مجموع المشاركات: 19731

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: الشاهد الأقوي ضد الحكومة و جنجويدها بدارفور : المقابر الجماعية .. 36 مقبرة حول قرية واحدة (Re: Mohamed Suleiman)


    Quote:
    For Ibrahim, finding his friends' bones in a shallow grave was just one of the torments he described.

    In February 2004, he said, his father, a sister, three brothers and five nephews were slain during an army-janjaweed raid on his village, Trindi. He said it was targeted because it is inhabited by people of the same tribe as that of a rebel group.

    He managed to bury his relatives in a hurry, then fled to Mukjar, a three-hour hike away. But the following week he was arrested and jailed.

    He and other witnesses said that nearly every day for over a month, government forces would pluck a few men from the jail. Ibrahim said he saw or heard people being killed. Others just disappeared, and sometimes their bodies would turn up later, he said.

    "I learned to survive by hiding at the back of the cell when they came to pull people out," Ibrahim said.



    بالنسبة لإبراهيم فإن عملية بحثه و عثوره علي بقايا عظام أصدقائه و أفراد عائلته الذين دفنوا في مقبرة ضحلة ... هذه العملية هي فقط واحدة من العذابات التي يصفها .

    في فبراير من عام 2004 قال إبراهيم ان والده و اخته و ثلاثة من أشقائه و خمسة من أبناء أخته و أشقائه قد قتلوا جميعا بواسطة قوات الحكومة و الجنجويد في غارة لهم علي قريته نريندي . قال أن قريته أستهدفت لأن قاطنيها يمتون بصلة لنفس قبيلة مجموعة المتمردين . قال أنه إستطاع أن يدفن موتاه علي عجل و من ثم هرب الي بلدة مكجر ... علي بعد ثلاث سعاعات و لكنه القي القبض عليه بعد أسبوع و اودع السجن .
    هو و الشهود الآخرون قالوا أنه يوميا و علي مدي شهر فإن قوات الحكومة يأتون و ينتزعون بعض الرجال من السجن . إبراهيم قال أنه سمع و رأي أناسا تم قتلهم . و البعض الآخر إختفي و أحيانا بعد مدة مؤخرا يتم العثور علي جثثهم .
    إبراهيم قال : تعلمت كيف أبقي غعلي قيد الحياة بالإختباء في مؤخرة الزنزانة عندما تأتي القوات لإنتزاع الناس .

    .


    ز
    ز

    ز

    (عدل بواسطة Mohamed Suleiman on 27-05-2007, 03:14 AM)

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

27-05-2007, 03:49 AM

Mohamed Suleiman
<aMohamed Suleiman
تاريخ التسجيل: 28-11-2004
مجموع المشاركات: 19731

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: الشاهد الأقوي ضد الحكومة و جنجويدها بدارفور : المقابر الجماعية .. 36 مقبرة حول قرية واحدة (Re: Mohamed Suleiman)


    Quote:

    He said he was jailed until April 2004, when the international aid group Medecins Sans Frontiers, or Doctors Without Borders, reached Mukjar and first reported atrocities.

    The ICC report says large-scale purges had begun some eight months previously after Harun, the minister, met in Mukjar with Kushayb, whom the ICC describes as the "colonel of colonels" of all janjaweed in the zone.

    It says Harun armed and funded the janjaweed with government cash and made regular follow-up visits to Mukjar.

    Ibrahim recalled watching from his jail cell when about 1,000 janjaweed gathered in front of the prison to receive their share of looted cattle.

    "The minister (Harun) told them their mission was to burn all the region down," he said.

    Next, he said, Kushayb ordered his men to "get rid of every Fur" and turn their territory into Dar al-Arab, meaning "Land of the Arabs." Fur are the main tribesmen of this region, hence the name Darfur.

    Kushayb then opened the cell's barred door, pulled out a prisoner and split his head open with an ax, Ibrahim said. He said he witnessed the killing.

    Ibrahim said Kushayb then axed two more prisoners to death while his men shook their right fists and shouted "janjaweed, janjaweed."

    As for Harun, Kushayb's boss, "The minister was sitting under the shade, and he was also cheering," Ibrahim said.



    الترجمة:

    قال إبراهيم أنه سجن حتي أبريل من عام 2004 عندما وصلت مجموعة إغاثية من منظمة أطباء بلا حدود الي مكجر و بدات ترفع تقاريرعها عن الفظائع هناك .

    يقول تقرير لمحكمة الجنايات الدولية أن عمليات تطهير علي نطاق واسع قد بدأت بعد ثمانية أشهر من مقابلة الوزير أحمد هارون في مكجر لعلي كوشيب و الذي تصفه محكمة الجنايات الدولية بعقيد عقداء الجنجويد في المنطقة .

    يقول التقرير أن أحمد هارون سلح الجنجويد و مدهم بالمال الكاش الحكومي و داوم علي رحلات متابعة لمنطقة مكجر عدة مرات .

    يقول إبراهيم أنه شاهد من زنزانته في السجن حوالي ألف جنجويدي تجمعوا لقسمة أبقار منهوبة .
    و ذكر إبراهيم أن أحمد هارون لحظتها خطب فب الجنجويد و قال لهم ( مهمتكم هي إحراق المنطقة بالكامل .)

    قال إبراهيم: بعدها أمر كوشيب رجاله أن يتخلصوا من أي فوراوي و يحولوا ديار الفور الي ديار عرب .
    و الفور هم القبيلة الرئيسة في المنطقة ... و منها أتي إسم دارفور .

    و تابع إبراهيم : و بعدها فتح كوشيب باب الزنزانة القضبي و إنتزع سجينا و فتح جمجمة السجين شقا بفأس .
    قال إبراهيم أنه شاهد عملية القتل هذه .
    قال إبراهيم أن علي كوشيب كرر نفس عملية القتل هذه مع سجينين آخرين ... و كان في الأثناء رجاله يلوحون بقبضات أياديهم في الهواء و يصرخون ( جنجويد , جنجويد ) .

    أم بالنسبة لأحمد هارون , رئيس كوشيب , فقد قال إبراهيم ( كان الوزير يجلس في الظل و كان يشجع أيضا ) .

    .

    .

    .

    .
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

27-05-2007, 04:25 AM

Mohamed Suleiman
<aMohamed Suleiman
تاريخ التسجيل: 28-11-2004
مجموع المشاركات: 19731

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: الشاهد الأقوي ضد الحكومة و جنجويدها بدارفور : المقابر الجماعية .. 36 مقبرة حول قرية واحدة (Re: Mohamed Suleiman)



    Quote:

    With Ibrahim in prison was Abdallah, a young man who said he never belonged to a rebel group. In a separate interview, he said he witnessed the ax killings described by Ibrahim.

    Abdallah said he was repeatedly beaten with an iron rod and saw others being burned or lashed or having their nails torn off.

    He said two men were crucified on the prison wall. "A janjaweed then hammered a nail through one man's forehead," he said, and the other was nailed through the chest.

    Both Ibrahim and Abdallah separately said they had seen and heard women being brought to the prison and raped for hours by janjaweed.

    They said the janjaweed shouted they were "planting tomatoes," a reference to their skin color. Darfur Arabs describe themselves as "red" because they are slightly lighter-skinned than ethnic Africans.

    "I heard the women's cries all night," said Abdallah.


    الترجمة:
    مع إبراهيم في السجن كان عبدالله . شاب قال أنه لم ينتمي يوما الي أي مجموعة من المتمردين .
    في مقابلة منفصلة قال أنه أيضا شاهد عملية القتل بالفأس التي ذكرها إبراهيم .

    قال عبدالله أنه ضرب مرارا بسيخة حديدية و رأي آخرين تحرق أجسادهم أو يتعرضون للجلد أو تقتلع أظافرهم .

    ذكر عبدالله أن هناك رجلين تم صلبهما علي جدار السجن .
    قال عبدالله ( و عندها أقدم جنجويدي علي إختراق جبهة الضحية بمسمار ضربا عليه بمطرقة - شاكوش ).
    و الآخر إخترقوا صدره بمسامير .

    إبراهيم و عبدالله كلاهما أدليا بتأكيدات منفصلة أنهما شاهدا و سمعا نساءا جئن بهن الي السجن و تم إغتصابهن لساعات بواسطة الجنجويد .
    كان الجنجويد يتصايحون بأنهم ( يزرعون الطماطم ) . إشارة الي لون بشرتهم .
    يصف عرب دارفور أنفسهم بأنهم ( حمر ) لأنهم أفتح لونا من سكان دارفور من القبائل الأفريقية .


    قال عبدالله : لقد كنت أسمع صراخ النساء طوال الليل .

    .
    .
    .
    >
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

27-05-2007, 04:59 AM

عبدالغني بريش فيوف
<aعبدالغني بريش فيوف
تاريخ التسجيل: 01-12-2004
مجموع المشاركات: 1845

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: الشاهد الأقوي ضد الحكومة و جنجويدها بدارفور : المقابر الجماعية .. 36 مقبرة حول قرية واحدة (Re: Mohamed Suleiman)

    العزيز محمد سليمان
    تحياتي
    نعم كل معلومة عن دارفور هي حقيقة وهذه المقابر دلالة واضحة على ان النظام القائم في الخرطوم ارتكب الكثير الكثير من المذابح في حق اهلنا في دارفور - وهذه المقابر ستضيف مزيدا من الضغوط على عصابة الخرطوم ليقبل بقوة دولية تعدادها 23 الف جندي لوقف المجازر 0
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

27-05-2007, 06:38 AM

Mohamed Suleiman
<aMohamed Suleiman
تاريخ التسجيل: 28-11-2004
مجموع المشاركات: 19731

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: الشاهد الأقوي ضد الحكومة و جنجويدها بدارفور : المقابر الجماعية .. 36 مقبرة حول قرية واحدة (Re: عبدالغني بريش فيوف)

    الأخ العزيز عبدالغني بريش
    لك التحية و الإحترام
    Quote: نعم كل معلومة عن دارفور هي حقيقة وهذه المقابر دلالة واضحة على ان النظام القائم في الخرطوم ارتكب الكثير الكثير من المذابح في حق اهلنا في دارفور - وهذه المقابر ستضيف مزيدا من الضغوط على عصابة الخرطوم ليقبل بقوة دولية تعدادها 23 الف جندي لوقف المجازر 0


    دماء من قتلوا غدرا في دارفور هي أمانة في أعناقنا نحن الأحياء ...
    لقد كانت خطة ماكرة و وحشية نفذت بقسوة لتطهير أرض دارفور من الالأعراق الأفريقية ...
    ما يثير الإستغراب و الريبة أنه حتي الآن لم يفكر مسؤول سياسي أو حكومي أو حزبي في تقديم الإعتذار لإبراهيم و عبدالله و أمثاله من أهل دارفور الصامدين ..
    لقد هرولوا لتكوين لجنة لجمع صفهم و دعوا اليه كل القتلة و أستثنوا الضحايا و ممثليهم .... مما يؤكد أن المؤامرة علي الٌإقصاء و اللإبادة لم تكن صدفة أو نتاج فورة هوجاء من متطرفين وجدوا أنفسهم في سدة الحكم ...
    سوف لن يتصالح السودان مع نفسه و الكل يري القتلة الذين نفذوا أبشع جرائم العصر لا يزالزن يمشون بيننا طلقاء .
    لذلك علي أهل دارفور أن يصروا علي الحماية و الأمن الآن و إجبار الحكومة علي تجريد جنجويدها من أسلحتهم إن كان الجميع يطمح الي سودان واحد مستقر ..
    .
    .


    .

    .

    (عدل بواسطة Mohamed Suleiman on 27-05-2007, 06:42 AM)

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

27-05-2007, 06:39 AM

Adrob abubakr

تاريخ التسجيل: 10-05-2006
مجموع المشاركات: 3895

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: الشاهد الأقوي ضد الحكومة و جنجويدها بدارفور : المقابر الجماعية .. 36 مقبرة حول قرية واحدة (Re: Mohamed Suleiman)

    *
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

27-05-2007, 06:46 AM

Wasil Ali
<aWasil Ali
تاريخ التسجيل: 29-01-2005
مجموع المشاركات: 9414

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: الشاهد الأقوي ضد الحكومة و جنجويدها بدارفور : المقابر الجماعية .. 36 مقبرة حول قرية واحدة (Re: Adrob abubakr)

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

27-05-2007, 06:47 AM

Wasil Ali
<aWasil Ali
تاريخ التسجيل: 29-01-2005
مجموع المشاركات: 9414

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: الشاهد الأقوي ضد الحكومة و جنجويدها بدارفور : المقابر الجماعية .. 36 مقبرة حول قرية واحدة (Re: Wasil Ali)

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

27-05-2007, 08:39 AM

Imad Khalifa
<aImad Khalifa
تاريخ التسجيل: 26-11-2004
مجموع المشاركات: 4385

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: الشاهد الأقوي ضد الحكومة و جنجويدها بدارفور : المقابر الجماعية .. 36 مقبرة حول قرية واحدة (Re: Wasil Ali)

    العزيز محمد سليمان
    سوف لن يستطيعوا اخفاء الجرم الذى ارُتكب ضد الانسانية في دارفور مهما حاولوا دفن واخفاء الحقيقة، لان ما حدث من ابادة وفظائع لهو أكبر من ان يهال عليه التراب وينتهي بهذه البساطة ففتح التحقيق في هذه المقابر الجماعية سيقود من غير شك لكشف المزيد من الفظائع وسوف لن يفلت القتلة من العقاب طال الزمن ام قصر فالعالم قد اصبح قرية صغيرة كما يقولون.
    شكرا للاخ واصل لمتابعة وكشف هذا الملف الهام.
    تحياتي

    عماد خليفة
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

27-05-2007, 09:31 AM

A.Razek Althalib
<aA.Razek Althalib
تاريخ التسجيل: 12-12-2004
مجموع المشاركات: 11818

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: الشاهد الأقوي ضد الحكومة و جنجويدها بدارفور : المقابر الجماعية .. 36 مقبرة حول قرية واحدة (Re: Imad Khalifa)

    اكتشاف مقبرة جماعية بقريضة بمعقل حركة مناوي
    Quote:
    اكتشاف مقبرة جماعية بقريضة


    تم العثور أمس على تسع جثث بمنطقة رهد العظام غرب قريضة في مقبرة جماعية عليها آثار ضرب وتعذيب، نقلت الى مستشفى نيالا التعليمي، واتهم ملك قريضة آدم محمد يعقوب الملك حركة تحرير السودان جناح مني أركو مناوي بارتكاب الجريمة، وقال في تصريحات صحفية ان الحركة قامت باعتقال 35 شخصاً من أبناء قريضة اتهمتهم الحركة بالضلوع في محاولة اغتيال نائب رئيس الحركة د. الريح محمود جمعة ابان زيارته للمنطقة في العاشر من رمضان الماضي.



    وقال الملك إن المعتقلين نقلوا على متن عربة (زد. واي) الى جهة غير معلومة وبعد بلاغ من أهالي رهد العظام تم العثور على تسع جثث في مقبرة جماعية تم التعرف عليها بواسطة أسر القتلى في مشرحة مستشفى نيالا. واتهم ملك قريضة حركة مناوي بالسعي لتحقيق أجندة خفية بتصفية رؤوس قريضة والسكن فيها باعتبارها منطقة للزغاوة، على حد قوله.



    من جهته قال آدم دلدوم والد القتيل جعفر ان ابنه تم اقتياده من منزله بادعاء لحركة مناوي انه شارك في محاولة اغتيال نائب رئيس الحركة، وأشار في حديث لـ(السوداني) الى أنه أجرى اتصالاً بمكتب د. الريح محمود وأبلغه الأخير ان ابنه موجود في منطقة دار السلام بشمال دارفور ووعد باطلاق سراحه، وأضاف ان الحركة اصدرت عفواً عاماً عن من أسمتهم بالضالعين في محاولة الاغتيال.



    تورد (السوداني) اسماء القتلى الذين تم ترحيلهم أمس الى مشرحة نيالا وهم: العمدة أزرق عبدالله تجاني، وآدم عثمان فضل موسى عبدالمالك، وعوض الله آدم، وجمال آدم حسين، ورمضان عبدالله، وصالح آدم أبو، وجعفر آدم دلدوم، وأجزاء من جثة لم يتم التعرف عليها.



    نيالا: محجوب حسون



    وما خُفى كان أعظم..
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

27-05-2007, 09:46 AM

A.Razek Althalib
<aA.Razek Althalib
تاريخ التسجيل: 12-12-2004
مجموع المشاركات: 11818

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: الشاهد الأقوي ضد الحكومة و جنجويدها بدارفور : المقابر الجماعية .. 36 مقبرة حول قرية واحدة (Re: A.Razek Althalib)

    طبعاً قريضة دي..
    غير حكاية شهادة: مسؤول بالاتحاد الأفريقي يصف متمردي دارفور باللصوص
    كينغيبي ذكر أن متمردين من حركة تحرير السودان قتلوا عددا غير معروف من البدو العرب وخطفوا سبعة آخرين وسرقوا آلاف الجمال (الفرنسية-أرشيف)
    Quote:

    وصف الممثل الخاص للاتحاد الأفريقي بابا غانا كينغيبي متمردي دار فور باللصوص، في إشارة إلى الأعمال التي يقومون بها ضد العرب السودانيين.

    وقال في تقرير للاتحاد حظي بالقبول إن الهجمات التي يتعرض لها العرب على أيدي متمردين في منطقة دارفور المضطربة بالسودان تماثل "أعمالا لصوصية".

    وذكر كينغيبي أن متمردين من حركة تحرير السودان قتلوا عددا غير معروف من البدو العرب وخطفوا سبعة آخرين وسرقوا آلاف الجمال قبل عشرة أيام.
    وأضاف أن المتمردين هاجموا قرية ميلام التي تبعد نحو 50 كلم شمال نيالا عاصمة ولاية جنوب دارفور وتسببوا في أعمال غير إنسانية.

    وطالب الاتحاد الأفريقي المتمردين بالإفراج عن المخطوفين وإعادة الثروة الحيوانية التي نهبوها، مشيرا إلى أن الحادثة قد يكون لها أثر سلبي على محادثات السلام المتعلقة بدارفور.

    وشجب التقرير المتمردين لرفضهم التعاون مع وسطاء الاتحاد الأفريقي لحل الأزمة في دارفور، والمقرر أن تستأنف المباحثات في أبوجا يوم 15 سبتمبر/أيلول.

    وفي تطور آخر وصل قرابة 1500 جندي من قوات الجيش الشعبي لتحرير السودان الأحد إلى الخرطوم بغية تشكيل وحدة مشتركة مع القوات الحكومية في إطار اتفاق السلام الموقع في يناير/كانون الثاني.

    وسيشكلون قريبا أول وحدة مشتركة مع عدد متساو من أعضاء الجيش الحكومي، وبموجب اتفاق السلام بين الخرطوم والحركة الشعبية لتحرير السودان, يجب تشكيل وحدات مشتركة من الجيش الشعبي لتحرير السودان والجيش الحكومي للإشراف على وقف إطلاق النار الدائم.

    ومن المقرر أن تنشر القوات المشتركة التي سيبلغ عددها 40 ألف رجل, في المناطق التي طالتها الحرب الأهلية, منها 24 ألفا في جنوب السودان وستة آلاف في جبال النوبة (وسط) وستة آلاف في ولاية النيل الأزرق (وسط شرق) وثلاثة آلاف في الخرطوم.



    المصدر: وكالات



    المصدر: قناة الجزيرة ـ النت..
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

27-05-2007, 03:13 PM

Mohamed Suleiman
<aMohamed Suleiman
تاريخ التسجيل: 28-11-2004
مجموع المشاركات: 19731

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: الشاهد الأقوي ضد الحكومة و جنجويدها بدارفور : المقابر الجماعية .. 36 مقبرة حول قرية واحدة (Re: A.Razek Althalib)

    الأخ عبدالرازق

    دعنا نتفق علي شئ : العدالة .

    أنت تعتقد أنك و بهذه الهرجلة التي تمارسها في المنبر يمكنك أن تشير الغبار ليتمكن تحت ظله الجاني من الهروب من يد العدالة .
    إن كنت تقصد أن هناك مجال للمساومة بمنطق ( الكل قد أذنب فدعنا ننسي الماضي ) ... فأنت جد واهم .
    لقد قلنا مرارا و تكرارا دماء أهل دارفور ليست موضع مساومة أو مقايضة بغض النظر عن التسويات السياسية .
    لمنع حدوث ما حدث من تعدي سافر علي حقوق إنسان دارفور البسيط يجب تقديم كل من أذنب بحقه الي العدالة .
    بالطبع لا توجد عدالة في السودان ... فأحمد هارون هو القاتل ... هو يمثل النظام الظالم الذي منحه كرت بلانش لقتل أي دارفوري لا يروق له ... فقد كان هو في مكجر القاضي و محامي الإتهام و الجلاد .
    و بعد الأدلة الدامغة و أقوال شهود عيان عدة .... الآن هو مطلوب دوليا ...
    و لكن و بكل بجاحة يرقض رئيسه البشير تسليمه الي العدالة الدولية ليس حماية له و لكن ليحمي نفسه هو ... أي البشير ...
    فأحمد هارون قد صرح للإعلام أنه نفذ ما امره به من هو أعلي سلطة منه ..
    نحن ننادي بمحاكمة كل من شارك في قتل دارفوري .
    و لا يهم غن كان هذا الجاني جنجويدي أو مسؤول حكومي أو البشير أو من الحركات المسلحة ..
    ليقف الجميع أمام القضاء الدولي ...
    فهذا القضاء الدولي هو نفسه قد أدان قادة بوسنيين و كروات ... و برأ قادة صرب ....
    زعيقك هنا و هرولتك الي أي بوست يعرض أدلة دامغة ضد نظام دموي تسنده أنت دون إستحياء ... سوف لن تجعل أهل الضحايا ينكمشون رهبة أو يتناسون أرواح أي عزيز لهم قتل ظلما بواسطة آلة القتل التي أنت تتستر عليها .
    أحمد هارون الآن هو مجرم هارب من العدالة ..
    و البشير الذي رفض تسليمه هو بتعريف القانون مجرم أسضا لأنه يأوي و يخفي مجرما هاربا من العدالة و يعرقل تطبيق القانون و العدالة . و بالتالي نظامه كله يقع تحت طائلة القانون الدولي .
    مثلك أنت تثير الشفقة ... لم يتبقي لك شئ .. و لا حتي ذرة حياء و كرامة ...
    مثلك أستغل و الىن تورط في جرائم حرب و جرائم ضد الإنسانية لقاء وعود جوفاء صدقها في لحظة طمع و غباء ...
    الآن أن تزحف الي الهاوية قبل من تتستر عليهم .... لأن الأدلة المادية تشير الي تورط أهلك في أبشع جرائم تشهدها دارفور ..
    قل لي يا عبدالرازق : ما هو طبيعة مخلوق يتلذذ بقتل ضحيته العزلاء بفأس يفلق به جمجمته ... أو بعد صلبه يغرز جبهته بمسمار و يظل يطرق عليه حتي يختفي المسمار في جمجمته ؟؟؟
    أنت يا أبورزقة... كوشيب آخر ... في هذا السايبر .
    .
    .
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

27-05-2007, 02:45 PM

Mohamed Suleiman
<aMohamed Suleiman
تاريخ التسجيل: 28-11-2004
مجموع المشاركات: 19731

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: الشاهد الأقوي ضد الحكومة و جنجويدها بدارفور : المقابر الجماعية .. 36 مقبرة حول قرية واحدة (Re: Wasil Ali)

    الأخ العزيز واصل
    لك التحية و الإحترام

    و شكرا لهذه الصورة التي تجسد إصرار إنسان دارفور البسيط علي نبش مقابر الظلم و مطاردة القتلة ليقفوا أمام العدالة . ما عاد إنسان دارفور يخاف من آلة الظلم و إرهاب الظلمة ليقعد عن طلب القصاص ممن إغتال أهله غدرا .
    اليوم هذا الإنسان البسيط ترتجف أمامه جحافل جيوش الإبادة بكل فروعها الأمنية و الإستخباراتية و الجنجويدية .
    اليوم الوزير أحمد هارون هو في سجن هواجسه تطارده أرواح ضحاياه .
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

27-05-2007, 02:35 PM

Mohamed Suleiman
<aMohamed Suleiman
تاريخ التسجيل: 28-11-2004
مجموع المشاركات: 19731

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: الشاهد الأقوي ضد الحكومة و جنجويدها بدارفور : المقابر الجماعية .. 36 مقبرة حول قرية واحدة (Re: Adrob abubakr)

    الأخ العزيز أدروب أبوبكر
    لك التحية و الإحترام

    و شكرا علي مرورك الكريم
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

27-05-2007, 10:22 AM

Adil Osman
<aAdil Osman
تاريخ التسجيل: 27-07-2002
مجموع المشاركات: 10193

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: الشاهد الأقوي ضد الحكومة و جنجويدها بدارفور : المقابر الجماعية .. 36 مقبرة حول قرية واحدة (Re: Mohamed Suleiman)
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

27-05-2007, 03:31 PM

Mohamed Suleiman
<aMohamed Suleiman
تاريخ التسجيل: 28-11-2004
مجموع المشاركات: 19731

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: الشاهد الأقوي ضد الحكومة و جنجويدها بدارفور : المقابر الجماعية .. 36 مقبرة حول قرية واحدة (Re: Adil Osman)


    الاخ العزيز عادل عثمان
    لك التحية و الإحترام
    شكرا لهذا الفيديو
    أمثال هذا الشاهد صغير السن إبراهيم يوسف من كرنوي هو من يرتجف منه المشير البشير رغم ما يمتلكه من ترسانة الإبادة الشاملة .
    هذا الطفل يمثل قوة الحق التي وضعت حكومة بكاملها في كف عفريت ... وضعت نظاميا فاشيا في مهب الريح .
    سيحكي هذا الطفل و بكلماته البسيطة أما القضاء إن شاء الله عن مدي وحشية من زعموا انهم اتوا ليقيموا مشروعا حضاريا ... مشروعا خلف أطنانا من الجثث و جبالا من الجماجم بطول و عرض قطر شاسع كالسودان .
    سيذطر هذا الطفل تفاصيل مقتل والده و أخوانه ... و كيف تم قصف قريته ..
    و سيتذكر الجاني أحمد هارون أي كلمة صدرت منه في كلمات محفورة في ذاكرته ... لأنه كان ينفذ أمرا واضحا صدر اليه من رؤسائه ..
    و هذا ما يقلق كل العصابة بزعامة البشير .
    .
    .
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

27-05-2007, 01:44 PM

محمد على النقرو
<aمحمد على النقرو
تاريخ التسجيل: 29-06-2006
مجموع المشاركات: 1045

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: الشاهد الأقوي ضد الحكومة و جنجويدها بدارفور : المقابر الجماعية .. 36 مقبرة حول قرية واحدة (Re: Mohamed Suleiman)

    up
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

27-05-2007, 01:44 PM

محمد على النقرو
<aمحمد على النقرو
تاريخ التسجيل: 29-06-2006
مجموع المشاركات: 1045

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: الشاهد الأقوي ضد الحكومة و جنجويدها بدارفور : المقابر الجماعية .. 36 مقبرة حول قرية واحدة (Re: Mohamed Suleiman)

    up
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

27-05-2007, 02:24 PM

Raja
<aRaja
تاريخ التسجيل: 19-05-2002
مجموع المشاركات: 16034

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: الشاهد الأقوي ضد الحكومة و جنجويدها بدارفور : المقابر الجماعية .. 36 مقبرة حول قرية واحدة (Re: محمد على النقرو)

    العزيز محمد سليمان..
    سلام وتحية..
    Quote: بعض ما ذكره الشهود هنا تطابقت بالضبط مع ما وثقه المدعي العام لمحكمة الجنايات الدولية بلاهاي: علي أقل تقدير 51 حالة من الإتهام بإرتكاب جرائم حرب وجرائم ضد الإنسانية إرتكبت بمنطقة مكجر تشمل إعدام جماعي, تعذيب , وإغتصاب ضد المدنيين.

    هل يا ترى في واحدة من تحقيقات (المحكمة الوطنية) - التي تم تسميتها ويظهر إسمها بعد كل فعل لمحكمة الجنايات - هل رصدت تفاصيل مشابهة.. أو قل مقاربة..؟

    تحياتي
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

27-05-2007, 03:32 PM

Mustafa Mahmoud
<aMustafa Mahmoud
تاريخ التسجيل: 16-05-2006
مجموع المشاركات: 37752

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: الشاهد الأقوي ضد الحكومة و جنجويدها بدارفور : المقابر الجماعية .. 36 مقبرة حول قرية واحدة (Re: Raja)
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

27-05-2007, 03:40 PM

Mohamed Suleiman
<aMohamed Suleiman
تاريخ التسجيل: 28-11-2004
مجموع المشاركات: 19731

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: الشاهد الأقوي ضد الحكومة و جنجويدها بدارفور : المقابر الجماعية .. 36 مقبرة حول قرية واحدة (Re: محمد على النقرو)


    الأخ العزيز محمد علي النقرو
    لك التحية و الإحترام
    و شكرا علي حضورك الدائم الداعم ..
    لظالم أبواق في كل الأمكنة و بشتي الأقنعة ...
    للظالم اموالا يشتري بها ألسنة البعض و يخرس ألسنة البعض الآخر ..
    للظالم أموالا ينفقها ليشتري بها دفاع البعض عنه ليدفع عن عاتقه تهما من الكبائر ... و أموالا يشتري بها سكوت البعض عن قول الحق ...
    و بعد كل هذا و برغم كل هذا .... لا يستطيع ان يشتري سكوت دارفوري بسيط مثل إبراهيم ...
    أمثال إبراهيم هم شموع تهزم ظلمة نظام كالإنقاذ ...
    إبراهيم هذا و بعصا صغيرة ينبش بها مقابر أهله إستطاع أن يهزم الخفيف المخيف الذي تمشدق أنه لا يعرف مستحيلا تحت الشمس من قتل و ترويع و طمس للأدلة و الحقائق ..
    عصا صغيرة بدأت تبرز الي العلن أدلة دامغة علي جرم نظام كامل لدولة فاشستية .... تعيش و تحيا علي دماء المهمشين .
    .
    .
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

27-05-2007, 04:00 PM

Mohamed Suleiman
<aMohamed Suleiman
تاريخ التسجيل: 28-11-2004
مجموع المشاركات: 19731

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: الشاهد الأقوي ضد الحكومة و جنجويدها بدارفور : المقابر الجماعية .. 36 مقبرة حول قرية واحدة (Re: Mohamed Suleiman)

    الأخت العزيزة رجاء العباسي
    لك التحية و الإحترام
    Quote: هل يا ترى في واحدة من تحقيقات (المحكمة الوطنية) - التي تم تسميتها ويظهر إسمها بعد كل فعل لمحكمة الجنايات - هل رصدت تفاصيل مشابهة.. أو قل مقاربة..؟

    تحياتي

    أعتقد أن هناك إشارة ما وردت في حيثيات الدعوي المرفوعة ضد أحمد هارون و محمد علي كوشيب من قبل المدعي العام لمحكمة الجنايات الدولية تفيد بذلك .
    لكن حتي الشخصيات التي تعتبر ذات سمعة وطنية نظيفة قد علقت بها ظلالا قاتمة لكونهم لم يقفوا مع الحق و العدالة بقوة كانت ترتجي منهم .
    فلجنة دفع الله الحاج يوسف و التي ضمت أمثال غازي سليمان يبدو ان همها الأول كان دفع تهمة الإبادة عن الحكومة .
    فهي لم تجرم أو تدين أي مسؤول حكومي ذا وزن .
    برغم ما يقوله خصوم إسرائيل و أمريكا و الغرب عموما .. إلا أن نظامهم القضائي و لجانهم التي يكونونها للتحقيق في سلوك الحكومة في أي أمر يهم الوطن و المواطنين ... لا يملك خصوم هذه الإنظمة غير إحترام نظم الإحتكام و القضاء فيها .
    فزعيم حزب الله صرح و علانية ( في التلفاز) بإحترامه للنظام الديموقراطي لخصمه إسرائيل الذي أنتج لجنة للتحقيق في الحرب علي لبنان فأتت اللجنة بأحكام قاسية علي من عينها ( البرلمان و الحكومة) .
    بالنسبة لدارفور ... فإن الذي لم يكتشف من الأدلة هو الأعظم .
    و هنا تنبع أهمية القوات الأممية ..
    و أهمية قوات الشرطة التي ستاتي معها ..
    و اهمية الفنيين و المتخصصين في جرائم الإبادة ...
    و لكي يكون العقاب رادعا ضد الجناة .. لا بد من أن يكون العقاب قاسيا في حقهم .
    و ليكون العقاب قاسيا و شاملا لكل الجناة ... لا بد للأدلة ان تكون قوية و دامغة ...
    و أقوي الأدلة في جرائم الإبادة .... هي المقابر الجماعية .
    .
    .
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

27-05-2007, 03:51 PM

Frankly
<aFrankly
تاريخ التسجيل: 05-02-2002
مجموع المشاركات: 34267

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: الشاهد الأقوي ضد الحكومة و جنجويدها بدارفور : المقابر الجماعية .. 36 مقبرة حول قرية واحدة (Re: Mohamed Suleiman)

    Quote: أنا أعجب من يذرف دموع التماسيح اليوم و ينادي ( بإنقاذ وليد دارفور ) ... إنقاذه ممن و هو يقيم مع القاتل و يضحك معه و يلهو معه و يغني له ليطربه في قعداته ؟؟؟ ...
    وماذا يمنع في أن تجد العدالة دربها وتجد مساعدة المحتاجين دربها

    خلط الأمور هذا إن دلّ على شيء فإنّما يدل على إصرار أكيد ومؤطّر لإستمرار المعاناة في الخيام والقرى والمدن بإقليم دارفور

    لماذا لا يكون البحث عن العدد الحقيقي لضحايا دارفور يسير جنباً إلى جنب مع عودة النازحين واللاجئين إلى مواطنهم وقراهم

    حملة انقذوا وليد دارفور تعني الترابط والتلاحم والحس السوداني الواحد إذا اشتكى أحدهم فزع الجميع لنجدته

    لا تنظر دوماً لنصف الفارغ من الزجاجة




    مأساة دارفور توحّد السودانيين ... الشكر لكل هؤلاء وأخرين

    الشكر والتقدير لكل هؤلاء وآخرين يعملون في صمت وتواضع
    في مواقع الحدث وبين الأهل في الخيام والقرى والمدن


    . . نداء . انقــذوا ولــيد دارفور . .


    عصام عبد الحفيظ
    الملك
    محمد سنى دفع الله
    سفيان بشير نابرى
    Muna Khugali
    خضر الطيب
    Ahmed Mohamedain
    ناذر محمد الخليفة
    رشا سالم
    محمد المرتضى حامد
    محمد عكاشة
    نهال الطيب
    Rabab Elkarib
    الشفيع عوض شوشتا
    عمر ادريس محمد
    عبد المنعم سليمان
    Tariq Mohamed Osman
    HAMZA SULIMAN
    Nadia Elsir
    Elmosley
    نهال كرار
    نيازي عبدالله مرحوم احمد
    Mohamed Abdelgaleel
    بشير دفع الله
    Zeinab
    Omer Abdalla Omer
    EL fahal Abdelatif
    نادر الفضلى
    شهاب الفاتح عثمان
    Aymen Tabir
    مهيرة
    bent-elassied
    Dr. Faisal Mohamed
    بدر الدين الأمير
    saadeldin abdelrahman
    Raja
    Elawad Eltayeb
    انعام حيمورة
    A.Razek Althalib
    رقم صفر
    انعام عبد الحفيظ
    محمدين محمد اسحق
    صديق الموج
    بكري اسماعيل
    JOK BIONG
    ملكة سبأ
    هشام المجمر
    amir jabir
    عبد اللطيف بكري أحمد
    تماضر الخنساء حمزه
    AmroKamal
    خدر
    abubakr
    رأفت ميلاد
    Ashraf yassin
    salma subhi
    يحي ابن عوف
    خالد عويس
    arif elsawi
    Khalid Saeed
    ودرملية
    bint_alahfad
    ريهان الريح الشاذلي
    أيمن حسين فراج
    Amjed
    الشفيع الياس
    othman mohmmadien
    بكرى ابوبكر
    عاصم ابوبكر حامد
    مجاهد عبدالله
    غادة عبدالعزيز خالد
    Kostawi
    صباح احمد
    معروف حمدين
    sudania2000
    Abdel Aati
    فتحي الصديق
    Elmuez
    Salwa Seyam
    shahto
    tmbis
    ايوب عبدالرحيم
    مكي ابراهيم مكي
    Abdulbagi Mohammed
    bayan
    nazar hussien
    عواطف ادريس اسماعيل
    معتصم دفع الله
    فيصل محمد خليل
    جلال ناصر
    Deng
    عبد المنعم ابراهيم الحاج
    Mohamad Shamseldin
    AMNA BAGRAB
    القلب النابض
    د.خالد اصيل احمد محمد
    تراث
    Frankly
    محمد ابو القاسم
    خضر حسين خليل
    Ishraga Haimoura
    Waly Eldin Elfakey
    معتصم ود الجمام
    Samer Osman
    طارق الأمين
    ahmed haneen
    الرفاعي عبدالعاطي حجر
    badr alkalika
    الطاهر ساتي
    مصطفي سري
    سيف الدين حسن العوض
    محمد حنفي
    إسماعيل حميم
    سجيمان
    Semsema
    nada ali
    HAYDER GASIM


                   |Articles |News |مقالات |بيانات

27-05-2007, 04:40 PM

Mohamed Suleiman
<aMohamed Suleiman
تاريخ التسجيل: 28-11-2004
مجموع المشاركات: 19731

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: الشاهد الأقوي ضد الحكومة و جنجويدها بدارفور : المقابر الجماعية .. 36 مقبرة حول قرية واحدة (Re: Frankly)

    كمال فرانكلي كتب :
    Quote:

    وماذا يمنع في أن تجد العدالة دربها وتجد مساعدة المحتاجين دربها

    خلط الأمور هذا إن دلّ على شيء فإنّما يدل على إصرار أكيد ومؤطّر لإستمرار المعاناة في الخيام والقرى والمدن بإقليم دارفور

    لماذا لا يكون البحث عن العدد الحقيقي لضحايا دارفور يسير جنباً إلى جنب مع عودة النازحين واللاجئين إلى مواطنهم وقراهم

    حملة انقذوا وليد دارفور تعني الترابط والتلاحم والحس السوداني الواحد إذا اشتكى أحدهم فزع الجميع لنجدته

    لا تنظر دوماً لنصف الفارغ من الزجاجة


    أنا أتفق معك تماما لو كان سبب كارثة دارفور طبيعيا ... مثل زلزال أو تسونامي أو فيضان ..
    كان سيكون لحملة مثل حملة ( أنقذوا وليد دارفور ) وقعا مقبولا بل مرحبا به ...
    و كان يمكن تقبل كلماتك التي أتيت بها هنا في سياق ( كم انت طيب و كريم يا فرانكلي و زمرته )
    لكن يبدو انك حتي لم تكلف نفسك عناءا بقراءة ترجمة ما جاء في هذا المقال .
    إبراهيم هذا يا كمال فرانكلي ... لا يعيش في فنلندة أو مرطب في كاليفورنيا ...

    أنت و غيرك من الذين أوردت أسمائهم هنا تعلمون جيدا من الذي تسبب في مأساة أهل دارفور من أمثال إبراهيم .
    إقرأ و تمعن :
    Quote: لقد وافقت حكومة السودان مؤخرا علي دخول 3000 من قوات حفظ السلام الأممية , و هو جزء بسيط من 22000 من القوات التي أقرها مجلس الأمن من أغسطس الماضي . إنتشار هذه القوات قد يستغرق شهورا و الاهالي هنا يتخوفون من أن الحكومة تريد التخلص من كل شهود الفظائع التي أرتكبت بدارفور قبل أن تدخل القوات الأممية .
    لقد وافقت حكومة السودان مؤخرا علي دخول 3000 من قوات حفظ السلام الأممية , و هو جزء بسيط من 22000 من القوات التي أقرها مجلس الأمن من أغسطس الماضي . إنتشار هذه القوات قد يستغرق شهورا و الاهالي هنا يتخوفون من أن الحكومة تريد التخلص من كل شهود الفظائع التي أرتكبت بدارفور قبل أن تدخل القوات الأممية .
    يقول إبراهيم : نريدهم أن يأتوا بأسرع ما يمكن لأننا جميعا في خطر .

    .


    إبراهيم هذا يقول و من اعماق أعماقه :

    Quote: نريدهم أن يأتوا بأسرع ما يمكن لأننا جميعا في خطر .


    أقرأ و تمعن هنا يا فرانكلي و شركاه .... فالأمر ليس تبسيطا متعمدا في ملابس قبل الخريف ...

    Quote: مكجر تعكس صورة قاتمة و خطيرة عن إنتصار حكومة : القرويون من أصول إثنية أفريقية و الذين تم إفقارهم و إرهابهم يتكدسون في معسكرات لاجئين و يحيون فقط علي مواد الإغاثة بينما نجد القبائل العربية يسيطرون علي الإقليم يهددون أي مزارع (أفريقي) إذا حاول العودة الي أراضيه .

    لقد أجادوا ( الحكومة و الجنجويد ) عملية تطهير المنطقة عرقيا في عام 2003 بحيث أنه لم يتبقي هناك شئ للعراك من أجله , ذكر أحد موظفي الإغاثة الذي طلب كالباقين عدم ذكر إسمه خشية إبعاده بواسطة الحكومة .

    يقول موظفو الإغاثة أن البلدة أصبحت كفقاعة أمنية يعيش فيها اللاجئون في سلامة نسبية علي شرط أن لا يبتعدوا من البلدة بأكثر من ميل واحد .

    لا يزال قوات الجنجويد يقدلون في سوق البلدة و بنادقهم تتدلي من علي أكتافهم .

    يقول إبراهيم : نحن نعيش جنبا بجنب مع قتلة عوائلنا ... و لا نستطيع فعل شئ .
    .

    لتعد قراءة هذا يا فرانكلي :
    Quote: القرويون من أصول إثنية أفريقية و الذين تم إفقارهم و إرهابهم يتكدسون في معسكرات لاجئين و يحيون فقط علي مواد الإغاثة بينما نجد القبائل العربية يسيطرون علي الإقليم يهددون أي مزارع (أفريقي) إذا حاول العودة الي أراضيه .


    الحكومة عمدا تفقر أهل دارفور ليغتني مثلك فيأتي ليلعب دور الالكريم الجواد الرحيم الإنسان ...
    أنت و من معك تمارسون نفس دور الحكومة : حصر أهل دارفور في معسكرات و إفقارهم و إرهابهم و منعهم العودة الي ديارهم ليمارسوا الحياة بطبيعية و إستقلال بإعتمادهم علي ذاتهم ... الإستقلال الذي يكفيهم شر العوز و الحاجة الي ملابس مستعملة و أحذية قديمة تتكرمون انتم بها لتذلوا كرامة ذلك الدارفوري الأبي ... الدارفوري الذي لم تستطع جكومتكم بكل ما اوتي لها من جبروت و جنجويد لم تستطع أن تكسر من عزيمته أو تنال من إصراره علي الإستقلال عن مخلوقات مثلكم .
    أتريدون ان تسدون معروفا لأهل دارفور ؟؟
    إذا عليكم باللإمتثال لرغبات إبراهيم الذي يقول :
    Quote: نريدهم أن يأتوا بأسرع ما يمكن لأننا جميعا في خطر


    أقرأ و تمعن يا كمال فرانكلي و شركاه :

    Quote: لقد وافقت حكومة السودان مؤخرا علي دخول 3000 من قوات حفظ السلام الأممية , و هو جزء بسيط من 22000 من القوات التي أقرها مجلس الأمن من أغسطس الماضي . إنتشار هذه القوات قد يستغرق شهورا و الاهالي هنا يتخوفون من أن الحكومة تريد التخلص من كل شهود الفظائع التي أرتكبت بدارفور قبل أن تدخل القوات الأممية .
    يقول إبراهيم : نريدهم أن يأتوا بأسرع ما يمكن لأننا جميعا في خطر .

    يقول موظفو الإغاثة و مسؤولون في الأمم المتحدة أن هذه المقبر ة الجماعية هي واحدة فقط من 36 ( ستة و ثلاثين ) مقبرة جماعية حوالي مكجر .. .. بلدة في نقطة إنطلاقة مأساة دارفور و تمسك بأدلة في قلب قضية المجتمع الدولي ضد قادة الحكومة السودانية لإرتكابهم فظائع حرب .
    .



    كمال فرانكلي ... أنت و مثلك الهم المستفيدون من معاناة إنسان دارفور ...
    قل لي : ماذا يفيد تفضلك بقميص قديم لإبراهيم و قد منعت عنه الحرية بعد أن قتلت والده و أشقائه الثلاثة و أخته و خمسة من أبناء أشقائه ؟؟؟
    كيف يفيد قميصك القديم إبراهيم و انت و لأربعة سنوات تمارس كل صنوف النفاق و إنكار حقوقه و وإنكارك لحقيقة انه يعانب من ظلم ذويك له و بل تسلط عليه أمثال احمد هارون و كوشيب و حثالة البشر مما يسمون الجنجويد فيطردونه من أرضه و ينهبون ممتلكاته و ثم يحاصرونه اليوم مع من تبقي من اهله في معسكرات لا يسمح لهم بالإبتعاد ميل واحد عن المعسكر و إلا سيلقي من الجنجويد إما القتل او إغتصاب النساء من أهله ؟؟؟
    قل ماذا يفيد قميصك القديم إبراهيم هذا يا من تتشدق بالدين و الوطنية و الإنسانية ؟؟؟
    هل خطر ببالك لماذا لم يشارك مهمش في مسرحياتكم السخيفة هذه ؟؟؟
    .
    .


    .



    .

    .

    (عدل بواسطة Mohamed Suleiman on 27-05-2007, 04:44 PM)

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

27-05-2007, 04:42 PM

مهيرة
<aمهيرة
تاريخ التسجيل: 28-04-2002
مجموع المشاركات: 463

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: الشاهد الأقوي ضد الحكومة و جنجويدها بدارفور : المقابر الجماعية .. 36 مقبرة حول قرية واحدة (Re: Frankly)

    Quote: الذي يقلق الحكومة هو أن أدلة جرائمها بدارفور من الغزارة و الكثافة مما يجعلها عاجزة تماما عن إخفاء و طمس كل الآثار بدارفور أو ملاحقة الشهود بالمعسكرات و خارجها و المنتشرون بطول و عرض العالم . بالإضافة الي أن هناك أقمارا صناعية تم توظيفها لمراقبة دارفور 24 ساعة/7 أيام أسبوعيا و بإستمرار . أقمار مجهزة بمجسات تلقط أي محاولات للحكومة لطمس الأدلة أو تغيير مواقعها اوحرق الجثث .
    لكن المراقب الاكبر و بدقة هو الخالق نفسه
    .


    لكن المراقب الاكبر و بدقة هو الخالق نفسه

    يمهل ولا يهمل

    تحياتى
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

27-05-2007, 08:18 PM

Mohamed Suleiman
<aMohamed Suleiman
تاريخ التسجيل: 28-11-2004
مجموع المشاركات: 19731

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: الشاهد الأقوي ضد الحكومة و جنجويدها بدارفور : المقابر الجماعية .. 36 مقبرة حول قرية واحدة (Re: مهيرة)


    الاخ العزيز عماد خليفة
    لك التحية و الإحترام
    Quote: العزيز محمد سليمان
    سوف لن يستطيعوا اخفاء الجرم الذى ارُتكب ضد الانسانية في دارفور مهما حاولوا دفن واخفاء الحقيقة، لان ما حدث من ابادة وفظائع لهو أكبر من ان يهال عليه التراب وينتهي بهذه البساطة ففتح التحقيق في هذه المقابر الجماعية سيقود من غير شك لكشف المزيد من الفظائع وسوف لن يفلت القتلة من العقاب طال الزمن ام قصر فالعالم قد اصبح قرية صغيرة كما يقولون.


    نحن نطالب بالعدالة قبل السلام
    و الحكومة تريد السلام في دارفور كسلام القبور ... هدوء اخرس ... هدوء ينبي بخواء دارفور من العناصر الإثنية التي لا تريدها الحكومة .

    نريد عدالة تحقق سلاما دائما بدارفور .
    و هذا لا يتاتي إلا بإنصاف الضحية و معاقبة الجاني عقابا رادعا .

    من هنا نرفض أي تبسيط مخل لقضية دارفور أو تجاهل مطالب واطئي الجمرة أمثال إبراهيم و عبدالله .
    نرفض أي صور لتمييع القضية و تحويلها الي حملة تبرعات بينما الجاني لا يتعرض لأي ملاحقة من قبل أمثال فرانكلي و شركاه .
    الذي يطيل أمد معاناة اهل دارفور لعام خامس هو إطمئنان القتلة بالخرطوم علي أن هناك من يسندهم و يردد تبريراتهم و ينشر هطرقاتهم عندما يمنعون الإغاثة الدولية و لكن في نفس الوقت لا يغيرون من احوال المواطنين بالمعسكرات بالعمل الجاد لعودتهم الي بيوتهم بينما يسمحون لهذه الحملات المزيفة تجوب شوارع الخرطوم تنادي بجمع الملابس لوليد دارفور قبل الخريف !!! ... كم خريف أحصاه فرانكلي و أهل دارفور في هذه الحالة المزرية من صنيعة حكومة الخرطوم ؟؟؟
    و ماذا سيفعل فرانكلي في الشتاء القادم و الصيف القادم و العام القادم ؟؟؟
    هل سيواصل في هذه الحملة القناع المزيف لصرف الأنظار عن السبب الحقيقي و المجرم الحقيقي ... أم سيواجه الجلاد في الخرطوم و يحول هذه الشاحنات المزودة بمكبرات الصوت الي تظاهرة إحتجاج لتعلن لأهل الخرطوم ان هناك جريمة ترتكب بإسمهم في دارفور و أن اهل دارفور مسجونون في معسكرات من صنع حكومتهم بإسمهم ؟؟؟
    إبراهيم هذا و عبدالله مدينان بحياتهما لا لحملة تبرعات فرانكلي و شركاه .. بل لمنظمة أطباء بلا حدود ... أغراب و اجانب تعرضوا هم بدورهم للسجن من قبل هذه الحكومة و لم يتراجعوا قيد أنملة عن تقاريرهم التي كتبوها عن الظلم و القتل و الإغتصاب بدارفور ... جرائم لا يقوي فرانكلي علي النطق بها و لكنه يردد و بخبث ترهات الحكومة عن متاجرة أبناء دارفور بالقضية .

    نحن نتفهم دوافع البعض حسني النية في القائمة التي أوردها فرانكلي ...
    و لكن لن يقنعني أي أحد من أن حمزة سليان الذي رفع بوستا يطالب مني أركو مناوي أن يعتذر له و لأسرته عما لحق بأبناء أخيه في مشاجرة جرت بشارع من شوارع مدينة امدرمان و لم ينزل البوست إلا بعد مقتل ثمانية دارفوريين ثأرا لكدمات لحقت بأبناء أخيه ... و لكنه لا يرفع بوستا واحد ... بل لم يكتب كلمة واحدة يطالب البشير بالإعتذار للشعب الدارفوري عما الحقه بهم من قتل و دمار و حرق و إغتصاب .
    حمزة سليمان الذي ذكرنا أنه قد أسدي لنا معروفا نحن أهل دارفور عندما تغني بتراث دارفور و آن لنا تسديد ذلك الدين بجعل مني أركو مناوي يعتذر له و لعائلته ... هل هناك إبتزاز أرخص و أسوأ من هذا؟؟؟

    هل يريد فرانكلي أن يقنعنا أن سجيمان الذي ورد أسمه في قائمته قد أصبح فجأة إنسانا عادلا حقاني و هو الذي ملأ البورد عنصرية و سخف عرقي و سخرية من غلظة الشفاه و الملامح الأفريقية ؟؟؟

    نريد العدالة في دارفور قبل السلام و قبل التسوية السياسية .
    لأنه لا سلام و لا تسوية سياسية عادلة و القتلة هم في مواقع السلطة و المتسترين يملأون الدنيا زعيقا و تبريرا .
    .
    .
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

27-05-2007, 08:28 PM

Mohamed Suleiman
<aMohamed Suleiman
تاريخ التسجيل: 28-11-2004
مجموع المشاركات: 19731

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: الشاهد الأقوي ضد الحكومة و جنجويدها بدارفور : المقابر الجماعية .. 36 مقبرة حول قرية واحدة (Re: Mohamed Suleiman)


    الأخت مهيرة
    لك التحية و الإحترام

    Quote:
    لكن المراقب الاكبر و بدقة هو الخالق نفسه

    يمهل ولا يهمل

    تحياتى


    يظن القاتل أنه بالمماطلة و التطيل و التسويف سيجد له مخرجا أو يفلح في المساومة ..
    و لكن كل الدلائل تشير الي الي أن الحلقة تزداد ضيقا حول عنق القاتل ...
    فالصين التي يعول عليها نظام الإنقاذ كترسانة خط الدفاع الأول سياسيا و امنيا و تجاريا و في المحافل الدولية ... ها هي الصين بدأت تشعر بلسعات معضلة دارفور .... و بدأت تتململ ضيقا من الوضع الذي وجدت فيه نفسها بسبب حكومة الخرطوم .
    و ستتساقط كل متريس الرمل ليجد القتلة أنفسهم أمام الحساب ..
    و الله يمهل و لا يهمل .
    .
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

27-05-2007, 10:20 PM

Mohamed Suleiman
<aMohamed Suleiman
تاريخ التسجيل: 28-11-2004
مجموع المشاركات: 19731

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: الشاهد الأقوي ضد الحكومة و جنجويدها بدارفور : المقابر الجماعية .. 36 مقبرة حول قرية واحدة (Re: Mohamed Suleiman)

    هذا تقرير صحفي خطير حرر من الميدان بمناطق جبل مرة و فيه تمت لقاءات مع قادة ممن عرفوا بالجنجويد من القبائل العربية و قد تحولوا اليوم من حلفاء للحكومة في محاربة ثوار دارفور الي خصوم للحكومة و حلفاء لمن يحاربونهم بالأمس .
    التقي الصحفي روب كريللي من مجلة كريستيان سينس مونيتور مع قائد جنجويدي سابق يدعي توشير محمد مهدي إنضم مع رجاله لجيش حركة تحرير السودان بمنطقة جبل مرة .
    قال قائد الجنجويد السابق للصحفي أن سبب إنضمامه لجيش حركة تحرير السودان هو إكتشافهم لكذب و تضليل الحكومة المركزية لهم .
    المقابلة تمت في مناطق يسيطر عليها جيش حركة تحرير السودان في جبل مرة . و قال مهدي للصحفي أنه في السابق يأتي لجبل مرة لقتل كل من ينتمي للقبائل غير العربية . الآن يأتي ليتلقي تعليمات و خطط القتال ضد الحكومة بالتنسيق مع من كان يحاربهم بالأمس .
    ذكر مهدي أن هناك كثير من قادة المليشيات الذين إنخدعوا لأكاذيب الحكومة اليوم ينسلخون منها و يتحولون الي أعداء لها .
    لدي مهدي قائمة لأسماء قري يقول أنه و رجاله شخصيا قاموا بتدمير ثمانية قري و حرقها بالكامل لقبائل غير عربية . كان يسيطر علي منطقة في الطريق بين نيالا و جبل مرة .
    في البدء أتت الحكومة اليهم و حرضتهم ضد الثوار . قالت لهم ان غرض حركة جيش تحرير السودان هو قتل كل العرب .
    هناك بعض شيوخ القبائل العربية لم يصدقوا الحكومة و رفضوا مجاراتها . لكن الحكومة أغرت الشباب منهم ليعصوا الشيوخ و ينضموا لمليشيات كونتها الحكومة لمحاربة القبائل غير العربية .
    قال مهدي : في البداية الحكومة أغدقت لنا بكثير من المال ... كانت الشاحنات تأتي محملة بالكاش و السلاح و الذخيرة و الغذاء ... لقد وعدتنا الحكومة أن أراضي هذه القبائل غير العربية و قطعان ماشيتهم ستؤول لنا إن نحن دمرنا قراهم و طردناهم من المنطقة .
    يقول مهدي ثم بدا الكاش لا يأتي مع الشاحنات ... ثم توقف الغذاء ... و بقي معنا هذا ( يشير الي بندقية جيم ثري الحكومية) .
    و أكتشفنا أن الحكومة خدعتنا .
    و بدا الغبن نحو الحكومة .
    و بدأت إشاعات تنتشر عن إنضمام قادة من الجنجويد بكامل رجالهم الي قوات التمرد .
    و أن المعاملة التي وجدوها جيدة بعكس ما كانت تشيعه الحكومة .
    و أن غرض حركة تحرير السودان هو قتل العرب أكذوبة من حكومة المؤتمر الوطني .
    و في ذات يوم قرر الإنضمام ...
    و قاد رجاله الي نقطة تفتيش تابعة للمتمردين ..
    و رفعوا اعلاما بيضاء ..
    و بعد إجراءات التأكد و الامان .. إتقوا بهم في تلك النقطة ... و تم إستجوابهم ليومين كاملين و جعلهم يؤدون القسم علي المصحف قبل أن يؤخذوا الي النقطة التالية .. مقابلة قادة اعلي في جيش تحرير السودان .
    الآن مهدي و رجاله يتبعون لقيادة اللواء الصادق الزين روكيرو بجيش حركة تحرير السودان بمنطقة جبل مرة .
    التقي الصحفي باللواء روكيرو و سأله عما جعله يثقون بجنجويدي سابق و هل هناك غيره إنضم اليهم ؟
    قال روكيرو أن الجنجويد و القبائل العربية مثلها مثل القبائل غير العربية الكل مهمش من قبل حكومة الخرطوم .
    و قال نحن لا نمثل فقط قبيلة الفور و لا القبائل غير العربية فحسب و لكننا نقاتل من اجل حقوق المهمشين بدارفور .
    و قال الآن يأتي الينا قادة من الجنجويد و بقواتهم و ينضمون الينا .
    لدينا الآن حوالي أربعة الف من هذه القوات ( جنجويد سابقا) موزعون حول تخوم جبل مرة لتأمين الطرق و حماية المدنيين .
    قال روكيرو أن تواجدهم أضفي علي الوضع هنا مؤشرا إيجابيا نسبيا . فالمواد التموينية من سكر و زيت و غيرها بدأت في التوافر في الأسواق و إسعارها تهبط .
    .
    .


    Quote:

    In Darfur, some Arabs now fight alongside rebels By Rob Crilly, Correspondent of The Christian Science Monitor
    Tue May 22, 4:00 AM ET



    There was once only one reason for Tusher Mohamed Mahdi, a member of one of Darfur's many Arab tribes, to venture into the mountainous rebel enclave of Jebel Mara: to kill as many non-Arab guerrilla fighters and their supporters as possible.

    Now he comes here to take orders.

    Mr. Mahdi used to lead a band of 150 Arab fighters, part of the brutal janjaweed militia that fights as the Sudanese government's proxy army in the country's troubled Darfur region, which has seen more than 200,000 people killed and more than 2.5 million displaced since fighting erupted in 2003.

    But like a growing number of Arab militia leaders now disenchanted with the Sudanese government, he has thrown in his lot with the Sudan Liberation Army (SLA) rebel force, as Darfur's four-year conflict enters a new chapter.

    "In the beginning we were proud to fight because the government was telling us that all this land would belong to us," he says over a glass of sweet, black tea in the small hillside town of Gorolang Baje.

    "But later we discovered that would not be true."

    Rebel leaders claim that dozens of janjaweed commanders are joining their struggle against the Sudanese government after promises of land, cattle, and money proved worthless.

    In Jebel Mara they say 4,000 Arabs have bolstered their forces in the past year.

    Darfur conflict not so simpleThe deals undermine the simple narrative developed during four years of war: black African tribesmen pitted against an Arab-dominated government and their nomadic Arab allies, the janjaweed.

    The truth has always been more complicated.

    Many of the Arab tribesman in Darfur suffer from the same lack of development that led the rebels to take up arms in 2003.

    In some parts, Arab sheikhs refused government money only to see their authority undermined by younger military commanders who were happy to sign up for war.

    At the end of last year a new rebel grouping emerged. The Popular Forces Army, based in neighboring Chad, draws its strength from Arab tribes opposed to the government.

    The result is a complex morass of conflicting loyalties and interests, suggesting that a resolution to a conflict that has killed at least 200,000 people remains a distant hope.

    In a recent report, the International Crisis Group said that Sudan's governing National Congress Party (NCP) had resorted to "divide and rule tactics."

    Experts: Talks must Darfur's ArabsSally Chin, one of the report authors, says any solution to Darfur's multilayered conflict would have to take account of their interests.

    "Many Arab tribes have always refused to support the NCP policies or take part in the janjaweed militias. For a comprehensive peace in Darfur it is critical that they are also somehow represented in the next round of talks."

    Janjaweed commanders have become frequent visitors to rebel villages in the heart of the Jebel Mara mountains, accessible only by donkey.

    Mahdi used to head a unit of militias who kept control of the main road into the hills from Nyala, the state capital of South Darfur.

    He reels off a list of eight villages that his fighters pillaged.

    "We would wait for the government to bomb an area, then we would go in," he says, a government issue AK-47 at his side. "Then our job was to go and loot and burn everything we could."

    At first, trunks of cash and ammunition would be distributed by government soldiers before an attack.

    But then the money ran out. Then their food.

    How Mahdi joined the rebelsDisenchanted with the government and rumors that other Arab tribes were being treated better, he led his men to an SLA checkpoint waving a white flag.

    They were debriefed and questioned for days, before each being handed a copy of the Koran and welcomed into the SLA.

    "It made us feel bad that we had believed the government's lies. We were told that the SLA wanted to kill us and take our animals, that's why we did what we used to do," he says now.

    For the past eight months his men have defended the southern slopes of Jebel Mara, making it a buffer against government forces.

    He now takes orders from Gen. Elsadig Elzein Rokero, one of the SLA's senior commanders.

    General Rokero says he is prepared to welcome anyone into the SLA if they are willing to sign up to the principle of ending Darfur's marginalization.

    "It means we do not just represent the Fur – or the [non-Arab] tribes – we represent everybody," he says.

    Rokero claims to have some 4,000 Arab militiamen arrayed around the margins of his territory, protecting the civilian population within.

    He says the deal has already started to make a difference to the people he is fighting for.

    The price of sugar has begun dropping as trucks make the six-hour journey from Nyala to the edge of the Jebel Mara.

    And aid agencies can begin bringing food to the isolated people here without fear of hijacking.

    That is the real reason for the unlikely alliance, say some Sudan watchers.

    "The SLA is able to move food and supplies in along a road that used to be unsafe, while the Arabs can move their animals without fear of SLA harassment," says an aid worker speaking on condition of anonymity for security reasons.

    "It's a marriage of convenience not ideology."

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

28-05-2007, 01:07 AM

محمد على النقرو
<aمحمد على النقرو
تاريخ التسجيل: 29-06-2006
مجموع المشاركات: 1045

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: الشاهد الأقوي ضد الحكومة و جنجويدها بدارفور : المقابر الجماعية .. 36 مقبرة حول قرية واحدة (Re: Mohamed Suleiman)

    أخى الجسور محمد سليمان ليك تحياتى
    وعذرا للتاخير ولكن شايفك ما قصرت كعادتك
    دائما.
    ___________________________________






    في قلب دارفور، مقبرة جماعية وذكريات مُرعِبةَ تعزز مخاوف لاندلاع حرب جديدة



    الأسوشيتد بريس
    الجمعة، مايو/ مايس 25, 2007

    مكجر، السودان: كشفت الرياح المتواصلة جماجم وعظام فوق وسخ رفيع في هذا الركن من دارفور، ترقد هذة الجماجم والعظام وهى شبة مدفونة وسط ملابس رثة.

    رجل ملتحّي قصير القامة يدعى إبراهيم، عمره 42 ، يخدش الرمل. وهو هادئ وجدّي، عَلَى وَشَك البُكَاءِ. قال بأن هناك مقابر أخرى أكبر في مكان آخر، لكن العظام التى يراها متاكد من أنها تعود ل 25 شخص كانوا من أصدقائه وزملاء القرويّين.

    و قال , لقد سحب بعض من كانوا معه فى السجن وقطعوا بفوؤس حتى الموت.

    وقد عرض إبراهيم مكان المقبرةة إلى مراسل ومصور أسوشيتد بريس. وكانت زيارة أوائل الصحفيون الغربيون لهذه البلدة البعيدةِ منذ أكثر مِنْ سّنة.وغرب السودان على وشك الدخول لمرحلة جديدة في صراعه الذى مضى عليه أربع سنوات — الامر الذى يخافه القرويّين ان يؤدى الى موت أكثر.

    وافقت حكومة السودان مؤخراعلى إدْخال 3,000 جندي لحفظ السّلام تّابعة للأمم المتحدة ، جزء من الـ 22,000 التى أقرها مجلس الأمن أغسطس/ آب الماضي. وقد يستغرق الإنتشار شهورويخشى قرويّين بأن تقوم الحكومة بالتَخَلُّص مِنْ كُلّ الشهود وآثارالأعمال الوحشية قَبْلَ أنتشار جنود حفظ السلام فى الاقليم.

    "نريدهم المَجيء بأسرع ما يمكن، لأننا كُلناّ في الخطر " قال إبراهيم.

    يقول كثير من موظفى الأُمم المتّحدةة وعمال الإغاثة ان هذا الموقع واحد من ستة وثلاثين مقبرة جماعيةِ حول بلدة مكجر , وهى مدينة تحولت الى لا شئ فى كارثة دارفور، ويتوفر فيها دليل لضمير المجموعة الدولية ضدّ الزعماء السودانيينِ اللذين قاموابالأعمال الحربية الوحشية.

    إبراهيم والآخرون الذين أجرت معهم المقابلة مُصرّيين على أن لا تعلن أسمائهم كاملةَ خوفا من الأعمال الإنتقامية. أنه من الصعب التَحقيق من أرقامهم من مصدر مستقل، لكنهم يستشهدون بتواريخ وأسماء الضحايا ويرسمون خرائط المقابر الجماعية. وذكر إبراهيم أسماء تسعة مِنْ معارفه في المقابر الجماعية التى كشفها ل الأسوشيتد بريس.

    ما يقوله بعض شهودة يتطابق مع ما قاله مدّعي محكمة الجزاء الدولية فى لاهاي بهولندا، والتى زعمت بأن 51 , مِنْ حالات على الاقل , والجرائم المزعومةِ ضدّ الإنسانية وجرائم الحرب وقعت في منطقة كجمر — ومنها , إعدامات جماعية وتعذيب وإغتصاب المدنيين.

    يقول المدعى العام بان أغلب حالات القتل أخترفها الجيش السودانيِ والجنجويد والمليشيات العربية المدعومة بواسطة الحكومة السودانية فى حربهم ضد متمردى الاقليم والتى تحولت ضد كُلّ القرويّين الأفارقة السود، حيث أصبحت الكارثة الاسوأ فى العالم ، والتى تقدر ضحاياها بأكثر مِنْ 200,000 (مئتين ألف) قتيل و 2.5 (أثنين مليون ونصف) شرد من ديارهم.

    أصدرت المحكمة لاهاى فى هذا الشهر أوامر بالقبض على رجلين — وهما وزير حكومي سوداني وقائد جنجويد — الذلان قما بادارة أعمال وحشية مُوَجَّهةَ فى المنطقة.

    تمت أغلب عمليات القتل الجماعي في هذه المنطقة في نهاية 2003 وبدايات 2004 ، عندما بدأت التوترات المتوهجة لمدة طويلة في دارفور والتى ادت الى حمام دَمّ أخيرِا.

    وقد سمى علي كوشيب , بواسطة محكمة الجزاء الدولية ، كقائد وزعيم الجنجويد بمكجر و يشغل رئيس شرطة الاحتياطى المركزى والتى يعتقد بأنها غطاء للجنجويد، وقد خلفه نائبه , الضيف السنه والذى ما يزال الاهالى يقولون بأنه قائد الجنجويد فى المنطقة.
    أما أحمد هارون وهو مطلوب بواسطة المحكمة أيضا, كان وزير دولة سابقا ورئيس قوات مهمة دارفور الحكومية عندما أندلعت عمليات القتل الجماعية , وهو الان يشغل منصب وزير الشئون الانسانية.
    يوفر كجمر نموزج ما أخترفتها الحكومة فى نتائج أنتصاراتها والتى تتمثل فى قصد العرقية الافريقية المهمشة وتروعهم في مخيّمات اللاجئين التى يعيشون فيها معتمدين على المساعدات الإنسانيةِ، بينما يسيطر البدو العرب على المناطق الخصبة، ويهددون أى مزارع يحاول العَودة.

    يقول عامل اغاثة " قاموا بعملية تهجير كاملة لسكان المنطقة فى 2003 وحيث لم يتبقى شىء يحاربونه "وهو كغيره أصر على عدم ذكر أسمه خوفا من طرده بواسطة الحكومة.

    يقول كثير من عمال الإغاثة ان البلدة أصبحت كحاضنة أمنية فيها " يتمكن الاجئون من العيش بأمان نسبيِ بدون المغامرة للخروج أكثر من ميل وكذلك الحال فى الريف.

    يقول ابراهيم "ما زال مقاتلو الجنجويد يرابطون فى السوق، يحملون بنادق آلية علي أكتافهم.
    "نحن نعيش جنباً إلى جنب مَع قتلة عوائلنا، و لانسطيع عمل أى شىء ".

    تساوى دارفور أربعة أضعاف حجم فرنسا تقريبا، والسودان من أكبر بلاد أفريفيا مساحة. فيه تمازج بين زنوج وعرب افريقيين , خليط لأكثر مِنْ 100 قبيلة وإنتماءات عرقية تعيش تحت هيمنة عربية.

    ولقد منى السودان لعقود بحركات تمرد، بَعْضها إنفصاليةِ، دفعت نسبة لاحساسها بالتمييز والإهمال الإقتصاديِ من قبل المركز. و تصاعد تَوَتّرات دارفور الشاملِة عندما بدأت الحكومة المفاوضات مع متمردى الجنوب ,الجزء المسيحى, الذين خاضوا حربا لعشرين عاما , هددت وحدة وسلامة الأراضي السودانية.

    ولكن رد فعل الحكومة لمكافحة تمرّد دارفور كانت عنيفة.

    تتهم الحكومةالسودانية بتسليح بعض مِنْ بدو دارفور العرب وتدفع لهم لمُهَاجَمَة ليس فقط الثوّار بل القرويّين الأفريقيينَ الأبرياءَ. وقد ترجم كلمة جنجويد تقريباً ل "شيطان على ظهر الفرس." كما زعم تورط الجيش السودانيَ فى المشاركة فى عمليات القتل أيضاً.

    تقوم هذه القوات (الجيش السودانى والجنجويد) بعمليات عسكرية فى أجزاء من دارفور بحثا عن الثوّار، وبَعْض الأفريقيين الفاريين الى مكجر — طمعا فى هذا الجزء من المنطقة القاحلةِ التى فيها ماء ونباتات بوفرةً.

    أصدر إدّعاء محكمة الجزاء الدولية تقريرا في فبراير/ شباط بعد قضاء20 شهرا فى التحقيق الذى ركز على الأحداث بين أغسطس/ آب 2003 ومارس/ آذار 2004. اتهم بها هارون وكوشيب مسؤوليتهما عن الأعمال الإجرامية التى يتعلق ب 51 تهمة وجرائم المزعومةِ هى جرائم ضدّ الإنسانية وجرائم الحرب، وتضم كذلك الإضطهاد وتعذيب وقتل وإغتصاب."

    وتشكك الحكومة السودانية تقريبا فى كُلّ الحالات والادعاءات التى اخترفتها فى منطقة كجمر.

    بالنسبة لبراهيم، ايجاد عظام أصدقائه في قبر ضحل يمثل تعذيب له كما قال.

    ويقول ابراهيم " في فبراير/ 2004 ، قد ذبح والده واخته وثلاثة من أخوانه وخمسة من أبناء أخوانه أثناء هجوم الجيش والجنجويد علي قريته " ترندى" " حيث قال بأن القرية أستهدفت بدعوى انها مَسْكُونُه مِن قِبل أناس من نفس القبيلة التى منها المجموعة متمردة ".

    أستطاع ابراهيم من دَفْن أقربائه بسرعة، ثمّ هرب إلى مكجر التى تبعد لمسافة ثلاثة ساعات مشيا على الاقدام. ولكنه قبض عليه بعد أسبوع وسجن هناك .

    يقول ابراهيم وشهود آخرون بأنهّ تقريباً كُلّ يوم لأكثر من الشّهر، " تأخذ قوات حكومية بعض الرجال مِنْ السجن , ويقول إبراهيم بأنّه سمع وراى بأَن بعضهم يقتلون. آخرون فقط يختفون، وأحياناً تكتشف جثامينهم لاحقاً " .

    قال ابراهيم " لقد تعلمتّ البَقاء بالإختفاء خلف الحجرة عندما يأتون لسَحْب الناس ".

    قال بأنّه سجن حتى أبريل/2004 ، وأطلق سراحه عندما وصلت مجموعة أطباء بلا حدود الى كمجر وكتبت تقريرا عن الاعمال الوحشية .

    وتقول محكمة الجزاء الدولية بأن حملات تطهير واسعة النطاق بدأت لمدة ثمانية شهور بعد لقاء أحمد هارون، الوزير, بكوشيب في مكجر , الاخير الذى تصفه محكمة الجنايات الدولية بأنه "عقيد العقدة " لكل الجنجويد فى المنطقة.

    وتقول التقارير بأن أحمد هارون قام بتسلح ودعم الجنجويد ماليا بأموال حكومية وقام بمتابعتهم وبزيارات منتظمة الى مكجر.

    ويتذكرابراهيم بانه يراقب ,من حجرة زنزانته فى السجن, عندما اجتمع حوالي 1,000 من الجنجويد امام السجن لإستِلام حصصهم مِنْ الماشية المَنْهُوبةِ.

    " وقد أخبر الوزير ( أحمد هارون) الجنجويد بان مهمتهم احراق كل الاقليم نهائيا ".

    وقال أيضا قد أمر كوشيب رجاله بالقضاء على كل الفور وتحويل اقليمهم الى دار عرب " والفور هى قبيلة رئيسية، لِذلك جاء الاسم دارفور.

    قال ابراهيم " فتح كوشيب باب الحجرة الحديدى ثمّ سحب واحد من السجناء وشق رأسه بفأس وقد شاهد ذلك بنفسه .
    وقال أيضا " بعد ذلك فأس سجيين أخرين حتى الموت بنما رجاله يتصافحون مع بعضهم البعض ويصرخون " جنجويد جنجويد "

    ويقول ابراهيم , بينما أحمد هارون, رئيس كوشيب ، "الوزيركان جالسا تحت الظِلّ ويهلل مبتهجا "
    كان مَع إبراهيم في السجن شاب أسمه عبد الله قال بأنه لم ينتمى للمجوعة المتمردة , وقال فى مقابلة منفصلة بأنه شاهد القتل بالفأس , الحالات التى رواها إبراهيم.
    قال عبد الله بانه كان يضرب باستمرار بواسطة قضيب حديدى ورأى أخرين يحرقون أو يجلدون أو يثقبون بمسامير.

    وقال بأن رجلين قد تم صلبوهما على حائط, وقام جنجويدى بدك مسمار على جبهة سجين ودك مسمار على صدر أخر.
    كلا من إبراهيم وعبد الله قالا فى مقابلات مُنفصلة بأنّهم رأوا وشاهدوا بان الجنجويد يجلبون النِساء إلى السجن وإغتصابهن لساعات.

    وقالا كان الجنجويد يصرخون " كن يغرسن الطماطم" ، فى اشارة الى لون بَشَرَتهن. يصف عرب دارفور أنفسهم بأنهم "حمر" لأنهم أخف سوادا قليلاً مِنْ الأفريقيين .

    قال عبدالله " أنه سمع صرخات امراة طوال اللّيل ".

    أشار تقرير محكمة الجنايات الدولية بأصابع الاتهام الى كوشيب، وتقول الحكومة السودانية بأنّها تمت القبض عليه الامر الذى لا يمكن التحقق منه من مصدر مستقل . وقد أخبر وزيرالعدل السودانى وكالة الأسوشيتد بريس, بأنه لايمكن ان يعلق على مدة اكتمال انتهاء الحكومة من التحقيق مع كوشيب.

    لكن عبد الله خميس، حاكم منطقة غرب دارفور، قال بأن " قوة الإحتياطي المركزي " في دارفور تحت امرة السنه، النائب السابق لكوشيب.

    يقول خميس, فى مقابلة معه فى الجنينة عاصمة غرب دارفور " بانه أجراء قياسي — في كل مكان في العالم، النائب يخلف رئيسه اذا تم فصله ".

    أما بالنسبة إلى أحمد هارون ,العضو البارز فى الحزب الحاكم، قال وزير العدل السودانى بأن السلطات حققت مع (هارون) ولم تجد أى دليل ضدّه.

    وقد وافق هارون على مقابلة الأسوشيتد بريس مبدئيا ومن ثمّ انسحب، قائلا بأن جدوله
    ملئ.

    أخبر هارون مقابِلون آخرون، في الغالب لأجهزة الإعلام العربيةِ، بأن كل الاوامر تأتيه مِنْ هرم السلطة واقتبس منه تقرير محكمة الجنايات الدولية عندما قال بأن الحكومة السودانية منحته كامل السلطة لقتل أو اعفاء من فى دارفور من أجل السلام والامن
    فى دارفور.
    وتقول الحكومة السودانية بأنّها مثل الولايات المتّحدة، أوالصين أَو إسرائيل، 00وهى ليست جزء من محكمة الجزاء الدولية ولن تسلم مشتبه بهم للمحكمة.

    و يقول مكتب المدّعي العام ، له الحق فى التحقيق فى جرائم دارفور وسوف يدفع التحقيق للأمام. وفي رد بالبريد الإلكتروني لسوال, قالت المحكمة بدون اسهاب بأن المدعى العام مستمر فى جمع المعلومات حول الجرائم المزعومةِ في دارفور."

    ذهب معظم الثوّار مِنْ منطقة مكجر اليها وقد حرقت كُلّ القُرى وسويت بالارض وتعتبر الحكومة السودانيةَ بأن المنطقة سلميةَ بمعايير دارفور.

    لكن حوالي 14,000 لاجى انتقل الى مكجر.

    يقول ابراهيم " نحن دائما خائفين " "ونعيش فى مكجر كما فى سجن بدون حيطان , نحن لسنا آمنَين، لكننا لا نستطيع ان نغادر"




    ولقدام
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

28-05-2007, 04:52 AM

Mohamed Suleiman
<aMohamed Suleiman
تاريخ التسجيل: 28-11-2004
مجموع المشاركات: 19731

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: الشاهد الأقوي ضد الحكومة و جنجويدها بدارفور : المقابر الجماعية .. 36 مقبرة حول قرية واحدة (Re: محمد على النقرو)


    شكرا أخي محمد علي النقرو علي الترجمة الكاملة للتقرير .
    و تأمل في هذا :
    Quote: أخبر هارون مقابِلون آخرون، في الغالب لأجهزة الإعلام العربيةِ، بأن كل الاوامر تأتيه مِنْ هرم السلطة واقتبس منه تقرير محكمة الجنايات الدولية عندما قال بأن الحكومة السودانية منحته كامل السلطة لقتل أو اعفاء من فى دارفور من أجل السلام والامن
    فى دارفور.


    الآن يدرك الجميع أن أحمد هارون يوم يغادر السودان الي لاهاي ... فإن البشير و زمرته سيغوصون في جحورهم كالجرذان ... لأن أحمد هارون لديه ما يدن كل أركان نظام الإنقاذ ... كل الحكومة ... بدءا برأسها .

    و تأمل في قول إبراهيم الذي يدحض مزاعم أمثال فرانكلي هذا و شركاه :


    Quote: يقول ابراهيم " نحن دائما خائفين " "ونعيش فى مكجر كما فى سجن بدون حيطان , نحن لسنا آمنَين، لكننا لا نستطيع ان نغادر"

    .
    .
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

28-05-2007, 05:08 AM

عبدالغني بريش فيوف
<aعبدالغني بريش فيوف
تاريخ التسجيل: 01-12-2004
مجموع المشاركات: 1845

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: الشاهد الأقوي ضد الحكومة و جنجويدها بدارفور : المقابر الجماعية .. 36 مقبرة حول قرية واحدة (Re: Mohamed Suleiman)

    Darfur women describe gang-rape horror
    By ALFRED de MONTESQUIOU, Associated Press Writer2 hours, 24 minutes ago
    The seven women pooled money to rent a donkey and cart, then ventured out of the refugee camp to gather firewood, hoping to sell it for cash to feed their families. Instead, they say, in a wooded area just a few hours walk away, they were gang-raped, beaten and robbed.
    Naked and devastated, they fled back to Kalma.
    "All the time it lasted, I kept thinking: They're killing my baby, they're killing my baby," wailed Aisha, who was seven months pregnant at the time.
    The women have no doubt who attacked them. They say the men's camels and their uniforms marked them as janjaweed — the Arab militiamen accused of terrorizing the mostly black African villagers of Sudan's Darfur region.
    Their story, told to an Associated Press reporter and confirmed by other women and aid workers in the camp, provides a glimpse into the hell that Darfur has become as the Arab-dominated government battles a rebellion stoked by a history of discrimination and neglect.
    Now in its fourth year, the conflict has become the world's worst humanitarian crisis, and rape is its regular byproduct, U.N. and other human rights activists say.
    Sudan's government denies arming and unleashing the janjaweed, and bristles at the charges of rape, saying its conservative Islamic society would never tolerate it.
    It has agreed to let in 3,000 U.N. peacekeepers, but not the 22,000 mandated by the U.N. Security Council. It claims the force would be a spearhead for anti-Arab powers bent on plundering Sudan's oil.
    Meanwhile, more than 200,000 civilians have died and 2.5 million are homeless out of Darfur's population of 6 million, the U.N. says, and a February report by the International Criminal Court alleges "mass rape of civilians who were known not to be participants in any armed conflict."
    Kalma is a microcosm of the misery — a sprawling camp of mud huts and scrap-plastic tents where 100,000 people have taken refuge. It is so full of guns that overwhelmed African Union peacekeepers long ago fled, unable to protect it. It is so crowded that the government has tried to limit newcomers — forbidding the building of new latrines, so a stench pervades the air.
    Anyone venturing outside must reckon with the janjaweed, as Aisha and her friends found out.
    In Sudan, as in many Islamic countries, society views a sexual assault as a dishonor upon the woman's entire family. "Victims can face terrible ostracism," says Maha Muna, the U.N. coordinator on this issue in Sudan.
    Some aid workers believe the janjaweed use rape to intimidate the rebels, and their supporters and families. "It's a strategy of war," Muna said in an interview earlier this year in Khartoum, the capital.
    Sudan's government is especially sensitive about such accusations and denies rape is widespread.
    Sudanese public opinion would view mass rape much more severely than other crimes alleged in Darfur, said a senior Sudanese government official, who spoke on condition of anonymity for fear of retaliation from his superiors.
    He acknowledged the janjaweed had initially received weapons from the government — something the government officially denies — and said authorities now are struggling to rein in the militias.
    Nasser Kambal, a prominent human rights activist and co-founder of the Amel center, a Sudanese group helping victims of rape and other abuse, offers a similar view.
    "I don't think raping was planned by the government. Killing and ng and torture, yes, but not rape," he said.
    Kalma isn't the only place where multiple accounts of rape have surfaced. Some 120 miles away, in the town of Mukjar, two men separately described women being brought into a prison where they were being held and raped for hours by janjaweed.
    They said the assailants shouted that they were "planting tomatoes" — a reference to skin color: Darfur Arabs describe themselves as "red" because they are slightly lighter-skinned than ethnic Africans.
    According to Muna, U.N. agencies are working closely with Sudanese authorities to improve the government's response to rape allegations. In 2005, the government created a task force on rape in Darfur, headed by Attayet Mustapha, a pediatrician, government official and women's rights activist.
    In an interview this year, Mustapha said social workers were being deployed to address the problem and a special female police unit was being assembled in Darfur.
    "We tell officials that the government has decided to enforce a zero tolerance policy toward rape in Darfur," she said.
    U.N. workers say they registered 2,500 rapes in Darfur in 2006, but believe far more went unreported. The real figure is probably thousands a month, said a U.N. official. Like other U.N. personnel and aid workers interviewed, the official insisted on speaking anonymously for fear of being expelled by the government.
    Victims usually can't identify their aggressors, which makes prosecutions impossible. Only eight offenders were tried and sentenced for rape crimes in Darfur by Sudanese courts in 2006, said Mustapha, the task force leader. "They received three to five years prison, and 100 lashes" in accordance with Islamic law, she said.
    In May, after the top U.N. human rights official charged that Sudanese soldiers had raped at least 15 Darfur women during one recent incident, Justice Minister Mohammed Ali al-Mardi asked where the evidence was.
    "We always seem to get sweeping generalizations, without naming the injured, without naming the offenders," he told reporters.
    In Kalma, collecting firewood needed to cook meals is becoming more perilous as the trees around the camp dwindle and women are forced to scavenge ever farther afield. It is strictly a woman's task, dictated both by tradition and the fear that any male escorts would be killed if the janjaweed found them.
    Agreeing to tell the AP their story earlier this month through a translator, the seven women's voices wavered and hesitated, broken by embarrassed silences. All gave their names and agreed to be identified in full, but the AP is withholding their surnames because they are rape victims and vulnerable to retaliation.
    The women said they set out on a Monday morning last July and had barely begun collecting the wood when 10 Arabs on camels surrounded them, shouting insults and shooting their rifles in the air.
    The women first attempted to flee. "But I didn't even try, because I couldn't run," being seven months pregnant, said Aisha, a petite 18-year-old whose raspy voice sounds more like that of an old woman.
    She said four men stayed behind to flay her with sticks, while the other janjaweed chased down the rest of her group.
    "We didn't get very far," said Maryam, displaying the scar of a bullet that hit her on the right knee.
    Once rounded up, the women said, they were beaten and their rented donkey killed. Zahya, 30, had brought her 18-year-old daughter, Fatmya, and her baby. The baby was thrown to the ground and both women were raped. The baby survived.
    Zahya said the women were lined up and assaulted side by side, and she saw four men taking turns raping Aisha.
    The women said the attackers then stripped them naked and jeered at them as they fled. On their way back, men from the refugee camp unraveled their cotton turbans for the women to partly cover up, but the victims said they were laughed at when they entered the refugee camp.
    "Ever since, I've made sure that women living on the outskirts of the camp have spare sets of clothes to give out," said Khadidja Abdallah, a sheika, an informal camp leader, who took the women to the international aid compound at the camp to be treated.
    They were given anti-pregnancy and anti-HIV pills, thanks to which their families haven't entirely ostracized them, the women said. The baby Aisha was expecting at the time is doing well. His name is Osman.
    Sheikas in Kalma said they report over a dozen rapes each week. Human rights activists in South Darfur who monitor violence in the refugee camps estimate more than 100 women are raped each month in and around Kalma alone.
    The workers warn of an alarming new trend of rapes within the refugee population amid the boredom and slow social decay of the camps. But for the most part, they added, it all depends on whether janjaweed are present in the area.
    The sheikas say they are making some headway toward persuading families to accept raped women back into their embrace and let them report attacks to aid workers. One advantage is that they get a certificate confirming they were raped.
    "We tell husbands they might be compensated one day," said Ajaba Zubeir, a sheika. "But I don't think that's going to happen."
    The seven women say they haven't left the camp since they were attacked. They have started their own small workshop and make water jugs out of clay and donkey dung to sell to other refugees.
    As they worked on their large pile of jugs and bowls, they said they are even poorer than before, because they now have to buy their firewood from other women.
    "But at least we never have to go out again," said Aisha.
    None of the women has any faith that Sudanese or international courts will ever give them justice. All Zahya asks is that one day she can return to her village.
    "If people could at least help end the fighting, that would be enough," she said.
    Copyright © 2007 The Associated Press. All rights reserved. The information contained in the AP News report may not be published, broadcast, rewritten or redistributed without the prior written authority of The Associated Press.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

28-05-2007, 06:04 AM

Mohamed Suleiman
<aMohamed Suleiman
تاريخ التسجيل: 28-11-2004
مجموع المشاركات: 19731

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: الشاهد الأقوي ضد الحكومة و جنجويدها بدارفور : المقابر الجماعية .. 36 مقبرة حول قرية واحدة (Re: عبدالغني بريش فيوف)

    الأخ العزيز عبدالغني بريش
    لك التحية و الإحترام
    و شكرا لنقلك لهذا التقرير الجديد ... من جرائم نظام الخرطوم و حلفائه الجنجويد ..
    و أعجب لإصرارهم علي تكرار الكذبة مرات و مرات بلا إستحياء :

    Quote:
    Sudan's government denies arming and unleashing the janjaweed, and bristles at the charges of rape, saying its conservative Islamic society would never tolerate it.



    .
    .
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

28-05-2007, 06:27 AM

Mohamed Suleiman
<aMohamed Suleiman
تاريخ التسجيل: 28-11-2004
مجموع المشاركات: 19731

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: الشاهد الأقوي ضد الحكومة و جنجويدها بدارفور : المقابر الجماعية .. 36 مقبرة حول قرية واحدة (Re: Mohamed Suleiman)

    Quote:

    المدعي العام لـ«الجنائية الدولية»: أدلة تؤكد ارتكاب المسؤولين السودانيين جرائم ضد الإنسانية

    سفير السودان لدى مصر: موقف المحكمة يتعارض مع «التكاملية» ولدينا قضاء مؤهل



    القاهرة: الشرق الأوسط

    أكد لويس مورينو المدعى للمحكمة الجنائية الدولية الخاصة بالنظر في «جرائم ضد الإنسانية في دارفور» أن الاتهامات الموجهة في هذا الشأن إلى أحمد هارون وزير الشؤون الإنسانية السوداني، وعلى كوشيب قائد ميليشيات الجنجاويد، جاءت بناء على تحقيقات أجريت حول الجرائم الإنسانية التي وقعت في إقليم دارفور، فيما أطلع «مورينو» الأمين العام لجامعة الدول العربية عمرو موسى على أنشطة المدعي العام الخاص بأزمة دارفور.

    من جانبه علق سفير السودان في القاهرة عبد المنعم مبروك على تصريحات المسؤول القضائي الأممي قائلا «إن موقف المحكمة الجنائية الدولية يتعارض مع «التكاملية»، التي تقتضي إجراء تلك المحاكمات في الدول التي ليس لديها قضاءً مؤهلا لمحاكمة مرتكبي أي جرائم، مشددا على أن السودان لديه قضاء مستقلا ومؤهلا لمحاسبة كل من ارتكب جرماً على أراضيه. وأوضح مورينو عقب مباحثاته في القاهرة أمس مع عمرو موسى «إن هناك أدلة على أنهما (هارون وكوشيب) خططا لهجمات على المدنيين في دارفور، وأنهما كانا يساندان هجمات الميليشيات المسلحة على القرى في الإقليم والتي صاحبها عمليات قتل واغتصاب نساء، ونهب مما أجبر مليونا شخص على النزوح من موطنهم»، وتوقع المسؤول القضائي الأممي مثولهما أمامه.

    ولفت مورينو إلى أن المحكمة الجنائية الدولية تنظر في قضية دارفور بناء على قرار مجلس الأمن، نظرا لأن السودان غير موقع على النظام الأساسي لها.

    وردا على سؤال بشأن رفض السودان تسليمهما، قال المسؤول الدولي «إن المحكمة الجنائية الدولية سوف تتخذ الإجراءات اللازمة حال استمرار رفض السودان لتسليمهما.

    ومن جانبه قال السفير السوداني بالقاهرة عبد المنعم مبروك لـ«الشرق الأوسط»: إن المحكمة الجنائية ليست لها ولاية على السودان لأن السودان لم يوقع على ميثاق روما الذي أُنْشِئَتْ بموجبه، وأضاف: إن موقف المحكمة الجنائية يتعارض مع «التكاملية» لأنها تقر إجراء هذه المحاكمات في الدول التي ليس لديها قضاءً مؤهلا، في حين يعرف الجميع أن للسودان قضاء على كفاءة عالية ومؤهل تماماً لمحاسبة كل من ارتكب جرماً على أراضيه، وقد قام بالفعل بإجراء محاكمات لمن تم الإبلاغ عن ارتكابهم جرائم في دارفور بعد إجراء التحقيقات وثبوت تورطهم فيها، وقد وصلت بعض الأحكام الصادرة ضد بعض المتهمين إلى الإعدام وآخرين تمت محاكمتهم بالسجن المشدد.

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

28-05-2007, 09:07 AM

محمد على النقرو
<aمحمد على النقرو
تاريخ التسجيل: 29-06-2006
مجموع المشاركات: 1045

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: الشاهد الأقوي ضد الحكومة و جنجويدها بدارفور : المقابر الجماعية .. 36 مقبرة حول قرية واحدة (Re: Mohamed Suleiman)

    الاخ الجسور محمد سليمان لك عاطر التحايا
    حقيقة أنها ماساة القرن يأخى , حدثت فيها فظائع
    هزت الضمير العالمى بأسره الا بعض الماجورين هنا
    من يحاول الرقيص فى بيت البكاء بدون ان يرمش لهم
    جفن على ما ترتكبها الحكومة ومن ساندها أبشع الجرائم
    فى حق البشرية.
    غدا نهايتهم يأخى ولو كانوا جادين يأخى فليقبلوا العدالة
    لهم ولغيرهم. القوات الدولية ومحاكمة لاهالى , فليعرف العالم
    من عنوان البوست لماذا يزبد البشير وأعوانه بعدم دخول قوات
    والتى هى فعلا موجودة فى السودان؟؟!!!!! انهم يخافون على رقابهم فقط
    من القصاص.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

28-05-2007, 07:27 PM

Mohamed Suleiman
<aMohamed Suleiman
تاريخ التسجيل: 28-11-2004
مجموع المشاركات: 19731

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: الشاهد الأقوي ضد الحكومة و جنجويدها بدارفور : المقابر الجماعية .. 36 مقبرة حول قرية واحدة (Re: محمد على النقرو)

    الأخ العزيز محمد علي النقرو
    لك التحية و الإحترام

    يبدو أن الحكومة تلعب في الزمن الضايع ...
    لأن المدعي العام للمحكمة الجنائية كان بالقاهرة قبل يومين ... و في عقر الجامعة العربية صرح عن عزمه علي ملاحقة الوزير أحمد هارون و قائد الجنجويد كوشيب :

    Quote: وردا على سؤال بشأن رفض السودان تسليمهما، قال المسؤول الدولي «إن المحكمة الجنائية الدولية سوف تتخذ الإجراءات اللازمة حال استمرار رفض السودان لتسليمهما.

    .
    .
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

28-05-2007, 08:45 PM

محمدين محمد اسحق
<aمحمدين محمد اسحق
تاريخ التسجيل: 12-04-2005
مجموع المشاركات: 9983

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: الشاهد الأقوي ضد الحكومة و جنجويدها بدارفور : المقابر الجماعية .. 36 مقبرة حول قرية واحدة (Re: Mohamed Suleiman)


    الاخ العزيز محمد سليمان لك التحية و التقدير

    لك الشكر علي المتابعة و التوثيق ..


    سنعود الي هذا البوست ..

    مرة اخري ..
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

29-05-2007, 00:59 AM

Mohamed Suleiman
<aMohamed Suleiman
تاريخ التسجيل: 28-11-2004
مجموع المشاركات: 19731

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: الشاهد الأقوي ضد الحكومة و جنجويدها بدارفور : المقابر الجماعية .. 36 مقبرة حول قرية واحدة (Re: محمدين محمد اسحق)


    الأخ العزيز محمدين محمد إسحق
    لك التحية و الإحترام

    Quote: الاخ العزيز محمد سليمان لك التحية و التقدير

    لك الشكر علي المتابعة و التوثيق ..


    سنعود الي هذا البوست ..

    مرة اخري ..


    مرحبا بك في أي وقت .
    .
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

29-05-2007, 10:19 AM

A.Razek Althalib
<aA.Razek Althalib
تاريخ التسجيل: 12-12-2004
مجموع المشاركات: 11818

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: الشاهد الأقوي ضد الحكومة و جنجويدها بدارفور : المقابر الجماعية .. 36 مقبرة حول قرية واحدة (Re: Mohamed Suleiman)

    يا محمد سليمان..

    سمعت بضربني بكى وسبقني جرى إشتكى..



    طول بالكـ..


    فما خُفى كان أعظم..
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

29-05-2007, 11:40 AM

Ahmed Mohamedain
<aAhmed Mohamedain
تاريخ التسجيل: 19-07-2005
مجموع المشاركات: 1341

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: الشاهد الأقوي ضد الحكومة و جنجويدها بدارفور : المقابر الجماعية .. 36 مقبرة حول قرية واحدة (Re: A.Razek Althalib)

    Justice is the ultimate answer to the war crimes, crimes against humanity and genocide orchestrated by the notorious regime of Khartoun and its Janjawid militias.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

30-05-2007, 07:56 PM

Mohamed Suleiman
<aMohamed Suleiman
تاريخ التسجيل: 28-11-2004
مجموع المشاركات: 19731

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: الشاهد الأقوي ضد الحكومة و جنجويدها بدارفور : المقابر الجماعية .. 36 مقبرة حول قرية واحدة (Re: Ahmed Mohamedain)

    أبو رزقة
    أتفق معك في ( و ما خفي أعظم) .

    الأخ أحمد محمدين:
    Quote:
    Justice is the ultimate answer to the war crimes, crimes against humanity and genocide orchestrated by the notorious regime of Khartoun and its Janjawid militias
    .

    لا بد من العدالة و الإنصاف لأهل دارفور .

    .
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

31-05-2007, 09:11 AM

Imad Khalifa
<aImad Khalifa
تاريخ التسجيل: 26-11-2004
مجموع المشاركات: 4385

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: الشاهد الأقوي ضد الحكومة و جنجويدها بدارفور : المقابر الجماعية .. 36 مقبرة حول قرية واحدة (Re: Mohamed Suleiman)

    Quote: لا بد من العدالة و الإنصاف لأهل دارفور.

    الأخ محمد سليمان
    سوف لن يفلت من اغترفت يداه أي جرم مهما صغر في حق أهل دارفور، فها هي عدالة السماء تسلط عليهم بذنوبهم من لا يرحمهم ولا عفى الله عما سلف.
    لك التحايا

    عماد خليفة
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

31-05-2007, 08:48 PM

Mohamed Suleiman
<aMohamed Suleiman
تاريخ التسجيل: 28-11-2004
مجموع المشاركات: 19731

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: الشاهد الأقوي ضد الحكومة و جنجويدها بدارفور : المقابر الجماعية .. 36 مقبرة حول قرية واحدة (Re: Imad Khalifa)

    الأخ العزيز عماد خليفة
    لك التحية و الإحترام
    Quote: الأخ محمد سليمان
    سوف لن يفلت من اغترفت يداه أي جرم مهما صغر في حق أهل دارفور، فها هي عدالة السماء تسلط عليهم بذنوبهم من لا يرحمهم ولا عفى الله عما سلف.
    لك التحايا

    عماد خليفة


    و الله يمهل و لا يهمل
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

31-05-2007, 11:01 PM

Mohamed Adam
<aMohamed Adam
تاريخ التسجيل: 21-01-2004
مجموع المشاركات: 4040

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: الشاهد الأقوي ضد الحكومة و جنجويدها بدارفور : المقابر الجماعية .. 36 مقبرة حول قرية واحدة (Re: Mohamed Suleiman)

    محمد سليمان قلت لعبدالرازق الطالب:
    Quote: أنت تعتقد أنك و بهذه
    الهرجلة التي تمارسها في المنبر يمكنك أن تشير الغبار ليتمكن
    تحت ظله الجاني من الهروب من يد العدالة .
    ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟.
    هل أنت يا محمد سليمان بتمتلك الحقيقه بهذا المنبر وغيرك مجرد مهرجل؟
    الضمان شنو في صحة كلامك دا؟
    هل فحصت الماده التي أتي بها عبد الرازق؟
    أم لأنك ، بتمتلك الحقيّقه؟
    لذا وصفته بالمهرجل؟

    إنت عارف يا أخ محمد سليمان
    في أي رقعه سودانيّه الناس ممكن تزور الحقيقه!
    أروح لأي مقابر أحفر(أنبش) كذا قبر وأجمع رفاهو (لأن المقابر
    بالهامش غير محروسه)
    أي هي تقريباَ هامله!

    ممكن يستغلها بتاع علم الآثار أو بتاع "علم الأجناس"
    أو أي "سلتاقي" مثلي ومثلك بدون تصديق ولا يحزنون!
    ثم:
    يرحل الرفاه ، بالجمال ، الحمير، أو بعربيّه"بوكس" او "تيكو"
    لأي جهه عايزها!!

    ثم أروح أدفنها في مقبره جماعيّه
    وأقول عوووك للإعلام العالمي!!
    تعالوا شاهادوا... هنا توجد مقبره جماعيّه؟
    وأرمي بهذه الفريّه علي أنظف سوداني

    كمثال:
    أقول ، الاستاذ أبو الإنسانيّه محمود محمد طه
    قام بهذه المجزره الجماعيّه!

    إمريكا ودول الـ G-8
    حتجتمع وترسل "مغسله"
    بآخر ما توصلت له التكنوليوجيا
    لشنق الأستاذ حتي الموت!!

    ____________________________________

    عبد الرازق أتي بمحاججتو..
    عليك يا محمد سليمان ، دحضها أو
    إثباتها!

    دا لو إنت أصلاَ مش مالك للحقيقه!
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

31-05-2007, 11:19 PM

تاج الدين عبدالله آدم
<aتاج الدين عبدالله آدم
تاريخ التسجيل: 18-01-2007
مجموع المشاركات: 1591

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: الشاهد الأقوي ضد الحكومة و جنجويدها بدارفور : المقابر الجماعية .. 36 مقبرة حول قرية واحدة (Re: Mohamed Suleiman)

    واصل اخي محمد سليمان
    متابعين..
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

01-06-2007, 00:17 AM

Mohamed Suleiman
<aMohamed Suleiman
تاريخ التسجيل: 28-11-2004
مجموع المشاركات: 19731

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: الشاهد الأقوي ضد الحكومة و جنجويدها بدارفور : المقابر الجماعية .. 36 مقبرة حول قرية واحدة (Re: تاج الدين عبدالله آدم)


    الأخ العزيز تاج الدين
    لك التحية و الإحترام

    يبذل المجرم كل عبقريته و ذكاءه في إخفاء جريمته ...
    لكن شعرة من الضحية أو نقطة دم كفيلة بهدم كل قلاع التستر التي صرف فيها النفيس لطمس الحقيقة ...
    و هنا في دارفور و برغم أن القتلة قد وظفوا مقدرات دولة و البني التحتية لها ( عملية الخفيف المخيف ) ... أتي إبراهيم مواطن هين و بعصا صغيرة بدا ينبش المقابر الجماعية التي دفن فيها اهله و اصحابه ...
    لأن الحق لا يموت ... و لان أقرباء الدم هم من يتذكرون كل التفاصيل الدقيقة عندما غدر بذويهم .

    أحمد آدم:

    Quote: إنت عارف يا أخ محمد سليمان
    في أي رقعه سودانيّه الناس ممكن تزور الحقيقه!
    أروح لأي مقابر أحفر(أنبش) كذا قبر وأجمع رفاهو (لأن المقابر
    بالهامش غير محروسه)
    أي هي تقريباَ هامله!


    و كيف نصل الي الحقيقة يا محمد آدم ؟
    أليس بالإحتكام الي القضاء العادل ... المحكمة الدولية مثلا ؟؟؟
    أليس بالكشف عن هذه القبور و بنفس الوسائل التي طبقت في سيربرينتشا و الدجيل و حلبجة و كوسوفو ؟؟؟

    لماذا تعتقد أن البشير يمانع في فتح حدود دارفور الي محققين دوليين و عرض كل الأدلة في محكمة محايدة دولية يكفل فيها حقوق الدفاع للجميع ؟؟؟

    ما أوردته هنا من مغالطات كأنك تدحض حدوث مذابح جماعية .... و بنفس منطقك فربما الأهالي هم من احرقوا قراهم في إتفاق مع أمريكا لتلتقط أقمارها الصناعية صور حريق القري ؟؟ و ربما الاهالي إحراجا للحكومة و تآمرا ضدالجنجويد هم نزحوا جماعات الي معسكرات أعدت لهم سلفا بمنظمات الإغاثة اليهودية النصرانية ليحرجوا الحكومة الإسلاموية العروبية بالخرطوم لإشانة سمعتها ؟؟؟

    لا ترهق نفسك بهذه الترهات يا محمد آدم ....
    فالحقيقة واضحة للجميع و لا تحتاج الي أي فبركة ..
    .
    .
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

01-06-2007, 02:27 AM

Mohamed Adam
<aMohamed Adam
تاريخ التسجيل: 21-01-2004
مجموع المشاركات: 4040

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: الشاهد الأقوي ضد الحكومة و جنجويدها بدارفور : المقابر الجماعية .. 36 مقبرة حول قرية واحدة (Re: Mohamed Suleiman)

    Quote: ما أوردته هنا من مغالطات كأنك تدحض حدوث مذابح جماعية ....
    و بنفس منطقك فربما الأهالي هم من احرقوا قراهم في إتفاق مع
    أمريكا لتلتقط أقمارها الصناعية صور حريق القري ؟؟ و ربما
    الاهالي إحراجا للحكومة و تآمرا ضدالجنجويد هم نزحوا جماعات
    الي معسكرات أعدت لهم سلفا بمنظمات الإغاثة اليهودية النصرانية
    ليحرجوا الحكومة الإسلاموية العروبية بالخرطوم لإشانة سمعتها ؟؟؟
    إنت مخطئ جداَ
    لو إستخلصت ذلك من خلال مداخلتي!
    أنا أشجب أي إنتهاك إنساني تعرض له أهلي بدارفور(صرف النظر لمرجعيّاتهم)
    بل أعمل جاهداّ بكل ما في وسعي أن يأخذوا دورتهم الحيّاتيّه
    زيهم وزّي أي إنسان بهذه المعموره!!

    أنا محمد آدم لقد وصلت لخلاصه مفادها أنك يا محمد سليمان إنت
    بالذات رجل عنصري "كخطاب" لأنك تستهدف القبائل العربيّه بالتحديّد!
    "بصرف النظر عن من هم في صفك أو من هم يجافون خطك"!!!!!!!!!!

    لذا ، ومن خلال البوست الفتحتموه خصيّصاَ لأبناء
    القبائل العربيه(لقد حذف من قبل إدارة البورد) بهذالمنتدي
    والذي وصفتمونا فيه وقبائلنا بأننا "جنجويد"!!!
    أنا شخصيّاَ لا يمكن ان أثق فيك يا محمد سليمان(كخطاب) علي قضيّة دارفور!!
    Quote: لا ترهق نفسك بهذه الترهات يا محمد آدم ....
    فالحقيقة واضحة للجميع و لا تحتاج الي أي فبركة ..
    .
    نعم يا محمد سليمان الحقيقه واضحه ولا تحتاج لفبركه من شلتك
    بتاعين "القطيع"...

    إنت رجل عنصري يا أخ محمد سليمان
    ودا شيئ قلته ليك أكثر من مرّه!

    هل تقنعني بأنك خلافاَ لذلك؟
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

01-06-2007, 06:27 AM

مكي ابراهيم مكي
<aمكي ابراهيم مكي
تاريخ التسجيل: 06-09-2006
مجموع المشاركات: 4054

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: الشاهد الأقوي ضد الحكومة و جنجويدها بدارفور : المقابر الجماعية .. 36 مقبرة حول قرية واحدة (Re: Mohamed Adam)

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

01-06-2007, 06:53 AM

مكي ابراهيم مكي
<aمكي ابراهيم مكي
تاريخ التسجيل: 06-09-2006
مجموع المشاركات: 4054

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: الشاهد الأقوي ضد الحكومة و جنجويدها بدارفور : المقابر الجماعية .. 36 مقبرة حول قرية واحدة (Re: مكي ابراهيم مكي)

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

01-06-2007, 06:59 AM

Mohamed Suleiman
<aMohamed Suleiman
تاريخ التسجيل: 28-11-2004
مجموع المشاركات: 19731

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: الشاهد الأقوي ضد الحكومة و جنجويدها بدارفور : المقابر الجماعية .. 36 مقبرة حول قرية واحدة (Re: مكي ابراهيم مكي)



    التحية لك يا أخي مكي إبراهيم مكي
    .
    .
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

01-06-2007, 09:17 PM

محمدين محمد اسحق
<aمحمدين محمد اسحق
تاريخ التسجيل: 12-04-2005
مجموع المشاركات: 9983

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: الشاهد الأقوي ضد الحكومة و جنجويدها بدارفور : المقابر الجماعية .. 36 مقبرة حول قرية واحدة (Re: Mohamed Suleiman)

                   |Articles |News |مقالات |بيانات


[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>




احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia



فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de