للجمهوريين لماذا لا تكونوا من أنصار المفكر الترابي

شرح مفصل و معلومات للتقديم للوتري 2020
فتحي الضو في أستراليا
التحالف الديمقراطي بمنطقة ديلمارفا يدعوكم لحضور احتفاله بالذكري 54 لثورة اكتوبر
التحالف الديمقراطي بأمريكا يقيم ندوة بعنوان آفاق التغيير ما بعد هبة يناير 2018
Etihad Airways APAC
منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 19-10-2018, 05:35 AM الصفحة الرئيسية


    مكتبة الاستاذ محمود محمد طه
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
31-08-2003, 11:31 AM

alsngaq
<aalsngaq
تاريخ التسجيل: 27-04-2002
مجموع المشاركات: 2387

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


للجمهوريين لماذا لا تكونوا من أنصار المفكر الترابي





    حقيقة لا ادري لماذا الإخوة الجمهوريين لا يجدون فى الشيخ الترابي مجددا وأبا روحيا لهم
    خاصة وانه يتمتع بعقلية تكاد تكون من أفضل العقليات المجددة فى هذا العصر فالرجل
    خلاف ما يحمله من علم يتمتع بالموهبة التي يفتقدها مثلا محمود محمد طه. الموهبة التى
    جعلت من الصعوبة او الاستحالة ان تندثر أفكاره والعكس تماما حدث مع فكر محمود محمد طه.
    والآن وبما انكم على قناعة تامة بمدى حاجتنا فى هذا العصر تحديدا لتجديد فهمنا للدين الإسلامي
    لماذا لا تكونوا من أنصاره خاصة وان فكر الرجل أكثر فعالية وحداثة من فكر محمود محمد طه ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟





                   |Articles |News |مقالات |بيانات

31-08-2003, 11:53 AM

اساسي
<aاساسي
تاريخ التسجيل: 20-07-2002
مجموع المشاركات: 16527

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: للجمهوريين لماذا لا تكونوا من أنصار المفكر الترابي (Re: alsngaq)

    الصديق السنجك
    الناس ديل ( الجمهورين ) يعتقدون في شخص محمود محمد طه اكثر من اعتقادهم في افكاره ويمجدون شخصه الي درجة رفعه في مراتب الانبياء ..كل الفكر الجمهوري كان محض افكار محمود محمد طه ولم تتأتي الشجاعة لاحد منهم حتي الان منذ وفاته منذ قبل ستة عشر عاما ليضيف كلمة او يحزف من فكر الرجل ويتعاملون معه كانه فكر كامل لا يحتاج الي حزف او اضافة حتي ولو للمواكبة
    قلت لي الترابي ؟؟؟؟
    ياخي الناس ديل عدوهم الاول الترابي وبيعتقدوا انه القاتل المباشر لمحمود قبل نمير والمكاشفي
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

31-08-2003, 04:25 PM

elsharief
<aelsharief
تاريخ التسجيل: 05-02-2003
مجموع المشاركات: 6242

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: للجمهوريين لماذا لا تكونوا من أنصار المفكر الترابي (Re: alsngaq)



    الاخ السنجك

    اى مفكر اسلامى واى عقلية مجدده للدين تتحدث عنها فليكن لديك خلاف مع الجمهوريين وشهيد الفكر الشيخ محمود محمد طه هذه وجهة نظر تمثلك لكن تصف الشيخ الدجال الترابى بان عقليتة فى تجديد الدين اكثر فعاليه وحداثه فيه اجحاف واستفزاز للمواطن السودانى من هو منظر المشروع الحضاري ومن الذى عذب وقتل الابرياء واغتصاب النساء ومن الذى ايد اعدام 28 ضابط فى شهر رمضان والجرائم لاتحصى كلها باسم الاسلام والمنظر هو الترابى وهذا هو فهم الترابى وتجدبده للدين والجميع يعرف الترابى وفهمه للدين من اجل السلطة السياسية ودليل ذلك منذ تاسيس حركة الاخوان المسلمون وانسلاخ بعض افراده وتجاربه فى الحكم الديمقراطى والعسكرى واى مفكر تتحدث عنه ...
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

31-08-2003, 04:53 PM

Ishraga Mustafa
<aIshraga Mustafa
تاريخ التسجيل: 05-09-2002
مجموع المشاركات: 11885

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: للجمهوريين لماذا لا تكونوا من أنصار المفكر الترابي (Re: elsharief)

    سلامات يالسنجك
    وين حفاراتك الموعودة لحفر الذهنيات الذكورية؟
    طبعا انا الآن مشدودة بين مواقفك النيرة والصلبة فى الموضوع اللى كان قبل فترة فى النت عن حفريات فى الذهنية الذكورية وبين موقفك الآن، الان الجمهوريين ساهموا ومازالوا بفكرهم وتحليلهم الواعى خاصة ايجاد مخرج لاسئلة مازال الغرب يلوكها عن وضعية المرأة فى الاسلام

    لعب الجمهوريين فى كوستى وعلى رأسهم أستاذى القدير أحمد محمد الحسن الله
    يطراه بالخير، دورا اساسيا وانا مازلت بعد فى المرحلة المتوسطة
    لان لحركة الاخوات الجمهوريين دورها الاساسى فى تنمية عقليتى كأمرأةومازلت أكن لهم الجميل رغم ان فكرى أخذ بلورة مختلفة الا انى وجدت فى شروحات ابينا الاستاذ محمود محمد طه ما شفى ولع الاسئلة التى ذات صلة بموقف المرأة فى الاسلام

    شتان مابين الاستاذ والترابى
    شتان من صمد امام جلاديه ولعلى اؤكد بان ابتسامته تلك ما زالت ترعبهم وهو الاقدر على تفكيك عقلية انتهازى ومتاجرى الدين

    شكرا على هذا الطرح وان اختلفنا حوله
    ومازلت فى انتظار حفاراتك

    مع معزتى
    ام واصل
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

01-09-2003, 10:16 AM

alsngaq
<aalsngaq
تاريخ التسجيل: 27-04-2002
مجموع المشاركات: 2387

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: للجمهوريين لماذا لا تكونوا من أنصار المفكر الترابي (Re: Ishraga Mustafa)






    الأخوان الاعزاء تحياتي
    اساسي
    الشريف
    كمال

    كثيرا ما كنت أتساءل هل انتهى فكر محمود محمد طه بموته؟؟ و الاجابة ماثلة امام عيني واعينكم جميعا لقد اندثر الفكر بالفعل .
    يتساءل البعض وخاصة الاخوة الجمهوريين لماذا المقارنة بين الترابي ومحمود محمد طه. لا اريد ان أجيب على التساؤل بسؤال اخر ولكن أليس كليهما مفكر ومجدد فى الفكر الاسلامي بغض النظر عن من نؤيده او لا
    اليس هذا كافيا لعقد هذه المقارنة؟؟؟؟
    نجح الترابي وكان ومازال مؤثرا في وسط الشباب والطلبة بفكره الاسلامي ومشروعه الحضاري الذي يعطيه شكلا جديدا كلما يحلو له وخاصة بعد شرابه فنجان جبنة وهو جالس على كرسيه الهزاز. انني على قناعة تامه بأن من اكبر مشاكلنا هو الاسلام السياسي مازلنا نتخبط ومجهجهين فى امرنا بسببه. الترابي مجدد بفكره لذلك انسلخ عن الاخوان المسلمين كان مجدد فى كل شي فى نظرته للمرأة فى فهمه للدين. ولقد استطاع فى فترة من الفترات ان يقدم كثيرا للمرأة ، ومازلت اذكر له حديثا عن الاختلاط وكيف هاجت الدنيا وصرخ علماء الامه فى وجهه ايها الكافر لكن استطاع بذكاء ان يؤسس ويذوب الكثير من العقليات المتشددة فى الدين هذا الرجل موهوب يعرف متى يفر ومتى يكر ومتى يتأمل هذا كله جعل منه سياسي محنك وهذا ما افتقده محمود محمد طه. انني ارى العيب فى المفكر نفسه نهيك عن اتباعه . ارى الرجل متصوفا متأملا اكثر مما هو سياسي مؤثرا بينما الشيخ الترابي مفكر وسياسي ذكي لذا كان ومازال اكثر فعالية. محمود محمد طه تنقصه الفعالية وهذا ما جعل من قضيته نفسها بعد رحيله ذكرى فى قلوب ونفوس حواريوه .

    الاخت اشراقة مصطفي تحياتي
    لا تكوني مشدودة فالقضية مقارنة بين مفكرين اسلاميين وعلاقتهما
    بمسألة الاسلام السياسي من وجهة نظري عمومااشكرك على المداخلة الأكثر من رائعة وبجيك عشان ارد على مداخلتك بالتفصيل
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

31-08-2003, 04:38 PM

kamalabas
<akamalabas
تاريخ التسجيل: 07-02-2003
مجموع المشاركات: 10673

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: للجمهوريين لماذا لا تكونوا من أنصار المفكر الترابي (Re: alsngaq)

    السنجك تحيه طيبه
    مع ان البوست موجه للجمهوريين الا انني وكمتابع يمكن
    ان ادلي بهذه الملحوظه...
    لا اعتقد ان الجمهوريين يمكن ان يتبعوا الترابي لانتهازيته
    فهو قد افتي بان الرده ليست حدا وعاد وصمت والاستاذ
    يعدم حدا بالرده ؛؛الفرق ان محمود محمد طه دفع حياته
    ثمنا للمبداء وهذا من شيم المفكرين من عهد سقراط
    مرورابالحلاج والترابي انتهازي يمكن ان يكون تابعا
    لميكافيلي اكثر من غيره ... فقد انكر انه من الاخوان
    والاتجاه الاسلامي علي عهد مايو...خوفا...
    الترابي يقول ان عمر البشير هبه السماء للحركه
    الاسلاميه ويعود ويصفه بالديكتاتوريه؟؟الترابي يقول
    في مطلع التسعينات ان الاسلام لا يعرف الحزبيه وان هناك
    حزب واحد هو حزب الله ويعود بعدها ليتكلم ان اتفاق
    التعدديه مع مقاصد الشرع...فأين المفكر من كل هذا
    التناقض والتقلب الذي هو اقرب للسياسي اكثر منه
    الي مفكر..
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

31-08-2003, 04:58 PM

Ishraga Mustafa
<aIshraga Mustafa
تاريخ التسجيل: 05-09-2002
مجموع المشاركات: 11885

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: للجمهوريين لماذا لا تكونوا من أنصار المفكر الترابي (Re: kamalabas)

    الله يمسيك بالخير اينما كنت وكيفما تكون
    هذه مساهمه ادبيه ذات صلة بالموضوع اتمنى ما اكون كترت عليك




    تداعيات امرأة لا يكبو جوادها
    إلى محمود .. صباح يندلق لأجل الطوفان


    ألق يناير يحفني بجذوة الاشتهاء لثورة ما ترقد فى جوف أغنياتي المتمردة وتلك الابتسامة تفيض فى نهري الثائر وتنتزع من قاع المدن أحزانها وترسم فى وجوه الفقراء يقينا وفرحا كمن وهبتهم الخبز والرحيق والصباحات.
    شمس تدفئيني فى هذا الشهر البارد الكئيب وإقدامي تائهة فى شارع
    { القرابن} تبحث عن أزقة تؤدى إلى الأرياف البعيدة. أهترئت إقدامي من المسير وأنا أبحث عن فتيات يرتدين الثوب السوداني الناصع البياض ويحملن فى أياديهن المشيرة إلى الفجر كتيبات عن الفكر الجمهوري، أغيب ممتطية خيول جامحة تركض صوب المطر.. صوب الصباح وصوب تلك الابتسامة التي اندلقت خيوط فجر من وجه أبينا محمود.
    تحفني تلك الابتسامة، أحس بنهري يثور، ذلك النهر الذي يرقد فى حنايا القصيدة الدامعة منذ أن اغتالوه فى ذلك اليوم الحزين من يناير 1985، غصة فى حلقي وحزن يكسوني وأنا أصرخ بمن أستجير يا ربى؟ بهذا الجليد؟ بهذا السماء الضبابي.. بمن؟ لم أجد سوى ابتسامته استجير بها، شكوتها شتاتنا وغربتنا التي طالت، حكيت لها أحزان وطني وخطواتنا الدامية التي لا تؤدى الآن إلى دار اتحاد الكتاب السودانيين ولا إلى عروض معهد الموسيقى والمسرح ومعارض كلية الفنون الجميلة، تائهة خطواتي هنا فى هذه البلاد البعيدة وموسيقى موزارت وأجراس كنيسة اشتيفندوم تثير فى رغبة للبكاء وأن أدفن رأسي المكدود والمتعب فى حضنه. الدمعة تقف خرساء فى محاجر النشيد ووجه أبينا محمود وابتسامته تفيض فى هذا الليل الأوربي فتدثرني، تحميني وتقويني فأشتم شذاه البعيد وجلبابه الأبيض يسطع كفجر أنتظره. يبتسم ساخراً من قاتليه ويفوح شذاه يعطر تلك القاعة التي أزكمت الأنوف بنتانتها وأقزام تتلو علينا ردته وتجيز قتله فى حضرة إمامهم النميرى.
    أحسست بالدوار وهذه الصورة لا تفارقني والخيول الجامحة التي امتطيتها لا تكبو رغم دوران الأرض بنا وتركض بي مسرعة تجاه صباح ما وعصافير تحلق فوقنا وتغنى لحب كبير ولثمرة غرسها أبونا محمود فى تربة أناشيد ثورة الفقراء.
    أحكيك الآن أبتى محمود
    أحكيك غربتي وانتهاك حقوق النساء والصغار فى وطني
    أحكيك وجوه الرجال الباكية بصمت تبحث فى الليل الداكن عن كوة ومشكاة
    أحكيك نساء وطني الملتحفات بالسواد منذ أن اغتالوك ومنذ أن اغتالوا ثمانية وعشرين نجماً يزينون الآن سماء الوطن الحزين، والسنابل التي غرسها على فضل طالت وحان وقت قطافها. أبكى بحرقة ووجه ذاك الأستاذ الجليل عبد المنعم سلمان يرنو كقصيدة أليفة لا تستكين.
    هذا الحنين يا أبتى لك ولهم وللوطن يغتالني وأنا أبحث عن نجمة فى سماء فيينا الضبابي والأناشيد تنزف، تهدر وترفض أنصاف الحلول.

    خبريني يا ابتى
    كيف تسكن الجروح؟
    وكيف نداوى جرح الوطن الغائر؟
    هل نلتصق بأحلامنا ونغرد مكسورين فى بلاد ليست لنا؟
    لم نعد نحن وأحلامنا تخاف العرى كشجر الصفصاف المغطى بنثار الثلج والجليد، فمن يدثرنا ويدثر أحلامنا؟
    هل نمسك بتلابيب الذكرى ونحكي عما كان وكيف كنا؟
    أحكينى يا ابتى ولا تصمت
    كيف نشدو من جديد وكيف نطيب جراحاتنا الكبيرة؟
    كيف وأجيال من الضياع تبحث عن ذاتها فى وطن طال انتظار ليل مخاضه؟
    لن تتعب خيولنا الجامحة ولن نمتطي سواها ولن نشدو بغير الفجر، سنغنى رغم انكسار اللحن فى حناجرنا، سنغنى لك وللفقراء وللنساء المكدودات بالمعاناة والصبر الجميل، النساء الشامخات الآتي لا يعرفن المساومة والإنكسارات الشنيعة.
    سأبقى أناديك لن تتعب حناجر أغنياتي، سأنادى كل الشعراء فى وطني، اللذين لم يستكينوا ولم يسلموا يراعهم سلطان الهوى الأعمى، سأناديهم
    { حبوا غنوا الدنيا مازالت ندية
    وما بنقبل فى وطنا دية
    ولا وطن زوجين وحارس وبندقية}

    سأناديهن فى كل بقاع الأرض
    فى وطني وفى المنافي البعيدة
    يا نساء وطني أتحدن
    عاملات فى المصنع أو الحقل
    موظفات ومربيات أجيال يزيننّ العقول بالعلم
    طبيبات يداوين الجراح
    وربات بيوت يقاومن عصف الأزمنة كقلب الحجارة
    لنتحد، فنحن الآتي يغرسن سنابل الوجع عند موت ومخاض كل سلطة
    ها ابتى
    قل كلمة واحدة فقط
    حيينها ستركض خيولنا صوب انهارك
    كلمة واحدة تكفى لإشعال الحدائق بالأناشيد والبيوت بالفوانيس وتحول غابات الوطن أعواد ثقاب تشتعل وتضئ الظلام الحالك
    كلمة واحدة يا ابتى
    ستعتريني بعدها رعشة ما
    وعيناك تغوصان فى دمى
    وقلبي يهدأ من ضجيج الأسئلة
    ويدك تمسح على جبيني
    وعند بوابات الفقراء والمساكين تلجم معي خيولي الجامحة صوب شمس تكابد مخاض البزوغ
    ويدك تشير إلى أفق طال انتظارنا له
    وبحنية وإصرار تهمس
    هذا أو الطوفان
    هذا أو الطوفان
    هذا أو الطوفان

    فيينا- يناير 1998


    نشر هذا النص بصحيفة الفجر التي كانت تصدر بلندن
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

01-09-2003, 12:15 PM

Yasir Elsharif
<aYasir Elsharif
تاريخ التسجيل: 09-12-2002
مجموع المشاركات: 26942

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: للجمهوريين لماذا لا تكونوا من أنصار المفكر الترابي (Re: alsngaq)


    عزيزي السنجك

    لك التحية

    قولك

    خلاف ما يحمله من علم يتمتع بالموهبة التي يفتقدها مثلا محمود محمد طه. الموهبة التى
    جعلت من الصعوبة او الاستحالة ان تندثر أفكاره والعكس تماما حدث مع فكر محمود محمد طه.


    أظهر لي أنك لا تؤيد الدكتور الترابي فيما يدعيه من تجديد، وإنما هو خروج عن الشريعة.. كما أنك لا تعرف الأستاذ محمود بما يكفي.. وأنت ترى أن أفكار الأستاذ محمود اندثرت بعد مقتله، أو بسبب ذلك.. ولكن الأفكار لا تموت، خاصة إذا كانت أفكارا تحمل الحلول.. وأنا أزداد يقينا كل يوم بأن اليوم الذي تجد فيه أفكار الأستاذ محمود الاحترام من المسلمين لا بد آت.. وذلك لسبب بسيط هو أنها المخرج الوحيد للمسلمين.. أنت في أشد الحاجة لقراءة كتب الأستاذ محمود بذهن مفتوح وحيادية ولا يغرنك أن السلفيين ودعاة النقل اليوم على أعنة السلطة الزمنية في كل من السودان والسعودية وإيران وغيرها..

    أرحب بك أخي السنجك، وبجميع من يرغبون في الحوار، في منبر الفكرة الحر للحوار وطلب المزيد من المعرفة عن التجديد الذي دعا له الأستاذ محمود:
    http://www.alfikra.org/forum/viewforum.php?f=6
    فقد لاحظت أن المواضيع الفكرية تنزل إلى أسفل بسرعة شديدة في هذا المنبر
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

01-09-2003, 01:14 PM

KANDAKE
<aKANDAKE
تاريخ التسجيل: 02-03-2003
مجموع المشاركات: 192

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: للجمهوريين لماذا لا تكونوا من أنصار المفكر الترابي (Re: Yasir Elsharif)

    حقيقة لا أدرى لماذا لا يتبع الترابى ومن معه الاستاذ محمود فالأخير يتمتع بكل ما ينقص الأول. يشترك الرجلان فى شىء واحد هو: كلما قرأ الناس كتبهما كلما تكشفت الحقيقة وكلما ازداد ذعر انصار الترابى وكلما سعوا لإيهام الناس أن الفكرة واحدة وأن اغتيال الأستاذ غايته توحيد الصف. لم تغب عنى السخرية فى حديثك ولا محاولة الاستفزاز فيه ولكنى أرى أن وراءه محاولة استغفال للاخرين فاحترم عقولنا ويرحمك الله
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

01-09-2003, 06:04 PM

kamalabas
<akamalabas
تاريخ التسجيل: 07-02-2003
مجموع المشاركات: 10673

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: للجمهوريين لماذا لا تكونوا من أنصار المفكر الترابي (Re: alsngaq)

    الاخ السنجك تحيه مره اخري
    اخي اختلف مع الفكر الجمهوري كثيرا ولكن مجرد مقارنه
    مفكر مثل محمود محمد طه بالترابي احد رواد مدرسه
    الاسلام السياسي تحيرني
    فلمحمود منهج متكامل في التجديد ..تأسس علي اعاده
    بعث المنسوخ ول ه اجتهادات مبدئيه في تعدد
    الزوجات ,الرق,الجهاد،قضيه المراه وضع غير المسلمين
    في الدوله الاسلاميه...
    فماهو منهج الترابي الفكري ؟؟؟ ما هو انتاجه الفكري
    وأعني الفكري لا السياسي أو الفقهي....
    للترابي بعض الاراء في مثلا حد الرده سرعان ما يتخلي
    عنها حينما رأي انها تعيق الكسب السياسي وتمنعه من
    التخلص من مزاحم مثل محمود ... اما نتف حديثه عن
    المرأه فقد سبقه عليها كمال اتاتورك والحبيب بورقيبه
    وقاسم المصري فهل نطلق عليهم مفكريين لمجرد هذه الاراء
    المنبته وحتي هذه الاراء لم يجروء الترابي علي المضي فيها
    لنهايه الشوط وهو ليس مع تولي امرأه الرئاسه
    ...اخي السنجك ارجوك الرجوع لمداولات الدستور الاسلامي
    في الستينات وردود الترابي علي فيلب عباس غبوش حول
    وضع غير المسلمين..
    الترابي...هو من وصف النميري بمجدد القرن وبايعه اماما
    وعاد ووصفه بالطاغيه؟؟؟وصف البشير بأنه هديه السماء
    للسودان وعاد ووصفه بالطاغوت
    اين توقد ذهن المفكر ومبدئيته وصلابته من افكار الترابي
    التي تقوم علي رزق اليوم باليوم وعلي التناقض
    والمراوغات؟؟
    ثم اين هم اتباع الترابي الذين تتحدث عنهم هل هم
    هولاء الذين رباهم علي المصالح السياسيه والدنيويه
    الامر الذي كان نتاجه ان لفظه اتباعه وتخلوا عنه
    لمن في يده الثروه والسلطه ولكن لاعجب فقد علمهم الترابي
    الانتهازيه للمبادي وقيمه الثبات
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

01-09-2003, 09:06 PM

سودانوبس


للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: للجمهوريين لماذا لا تكونوا من أنصار المفكر الترابي (Re: alsngaq)

    أخونا السنجك..سلامات...في كتاب كامل في موقع الفكرة الجمهورية.كتبه الأستاذ محمود.كأن معلوماته قد كتبت الآن اسم الكتاب زعيم جبهة الميثاق الإسلامي في الميزان)
    ميزان الإسلام والثقافة الغربية
    .....................
    سوف يغنيك هذا الكتاب عن كل ألأسئلة.هذا خلاف الكتب الأخري الكثيرة التي تتحدث عن الفرق بصورة عامة
    منصوري
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

01-09-2003, 11:06 PM

Abomihyar
<aAbomihyar
تاريخ التسجيل: 19-03-2002
مجموع المشاركات: 2405

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: للجمهوريين لماذا لا تكونوا من أنصار المفكر الترابي (Re: سودانوبس)

    الأخ السنجك
    تحية طيبة
    أستغرب قصر دعوتك للجمهوريين
    !!! دون سواهم من الأنام ليتبعوا فكر المجدد الترابي
    فاذا كنت ترى في فكر الرجل تجديدا
    وفي دعوته خيرا فلماذا لاتدعو كل الناس لينهلوا من فكره
    لماذا لاتدعو المؤتمر الوطني وقياداته
    وقيادات النظام الحاكم لاطلاق سراحه واعادته زعيما للحركة الاسلامية؟
    بل لماذا لا تبشر بهذا الفكر التجديدي وتحدثنا عنه؟
    الترابي ياعزيزي رغم اجتهاداته
    يعوزه الاتساق الفكري فهو يلبس لكل حال لبوس ..وهذه لعمري ليست من شمائل المفكرين..هذه الخصلة نراها عند
    (الساسة الطامعين في كراسي السلطة مستصحبين (ميكافيللي
    فقط (ميكافيللي) من بين كل تراث التفكير الانساني
    لك مودتي ياسنجك
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

01-09-2003, 09:15 PM

خضر حسين

تاريخ التسجيل: 31-03-2003
مجموع المشاركات: 0

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: للجمهوريين لماذا لا تكونوا من أنصار المفكر الترابي (Re: alsngaq)

    الأخ .. السجك

    كنت قد كتبت يوم أمس مداخلة طويلة بخصوص هذا البوست ثم وأنا أتهيأ لتزويقها تمهيدا لأرسالها انقطع التيار الكهربائى .. فعرفت حينها أننى غير مأذون فى ذلك، وأنه من الأولى أن يعلق الجمهوريين أنفسهم على هذا البوست الهام، وهأنذا أدخل الآن لأجد مداخلة من الكتور ياسر الشريف .. تتلخص مداخلته فى الدعوة لمن كل يرغب فى الحوار الى زايارة منبر الفكرة الحر للحوار لمزيدا من المعرفة بالفكرة الجمهورية، غير أننى أرى ذلك غير كافى للأجابة على التساؤلات المطروحة من قبل الأخ السنجك هذا من ناحية .. ومن ناحية أخرى فأن هنالك أكثر من مائتى زائر لهذا البوست .. قد يكون الكثير منهم خالى الذهن فيما يخص الموضوع المطروح للحوار مما سيجعله مترددا من زيارة منبر الفكرة الجمهورية الحر .. لكنه فى نفس الوقت يتوق لمعرفة شئ ما عن الفكرة الجمهورية من خلال النقاش الدائر فى هذا البوست. لذا فانه من الضرورى مواصلة الحوار عبر هذا المنبر بجانب منبر الفكرة الجمهورية.
    وهذه هى مساهمتى فى الحوار الدائر باعتبار أننى أحد المهتمين بالفكرة الجمهورية .. وأحد المفتونين بالأستاذ محمود محمد طه .. ومن خلال اضطلاعى على جميع كتب الفكرة الجمهورية وبعض كتب الترابى ـ على قلتهاـ أزعم أن المقارنة تكاد تكون معدومة بين الرجلين، وأن اقامة مل هذه المقارنة تعنى أننا أحد ثلاثة
    1- أما أننا لا نعرف شيئا عن الفكرة الجمهورية ومن ثم عن صاحبها الأستاذ محمود محمد طه
    2- أو أننا لم نضطلع على محاولات الترابى التجديدية اضافة الى القليل من المعرفة بالفكرة الجمهورية
    3- أو عدم معرفتنا بكليهما
    فى حالة توفر أحد الأحتمالات أعلاه أو جميعها نجد أنفسنا فى حوجة الى البحث المتأنى عل ذلك يجيب على ما يعتمل فى نفوسنا أو على الأقل يسهل علينا عملية التمييز ويعفينا من عقد هكذا مقارنة.
    وقد استوقفتنى أخى السنجك عبارتك التى تقول

    يتساءل البعض وخاصة الاخوة الجمهوريين لماذا المقارنة بين الترابي ومحمود محمد طه. لا اريد ان أجيب على التساؤل بسؤال اخر ولكن أليس كليهما مفكر ومجدد فى الفكر الاسلامي بغض النظر عن من نؤيده او لا
    اليس هذا كافيا لعقد هذه المقارنة؟؟؟؟

    والأجابة .. أن ذلك ليس كافيا للمقارنة، وأستأذنك فى أن أسوق اليك الأسباب:ـ
    ذلك أنه فى اعتقادى أن الفكر هو اجابات لأسئلة طرحت .. وأسئلة مطروحة ..وأخرى ستطرح فيما يخص سائر الأمور التى تكتنف حياتنا على أن لا تتناقض تلك الأجابات مع الظرف الزمانى والمكانى أو المصدر الذى استلهمنا منه تلك الأجابات ـ فى هذه الحالة هو الأسلام ـ وعليه يقفز سؤالا هاما هو .. هل يمكن اعتبار محاولات الترابى فكرا يمكن أن يضيف اجابات منطقية وموضوعية تتماشى مع مستجدات العصر وفى الوقت نفسه تتسق مع روح الأسلام؟ واذا كانت الأجابة بلا .. فهل يمكن اعتبار ذلك فكرا؟.
    أزعم أيضا أن الفكر اذا لم ينعكس ايجابا على سلوكنا
    وساهم فى تطوير شخصيتنا وخلق فينا الأنسان الفاعل الخلاق فانه لا يعد فكرا .. فهل يمكن اعتبار اسهامات الترابى هذه فكرا؟ وهل يمكن اعتباره مفكرا؟ ..

    وتقول أيضا

    هذا الرجل موهوب يعرف متى يفر ومتى يكر ومتى يتأمل هذا كله جعل منه سياسي محنك وهذا ما افتقده محمود محمد طه

    وهنا أيضا أحب أن أتساءل .. ما الفرق بين من يمارس السياسة على أنها لعبة كر وفر وتحين فرص واستغلالها متى ما أتيحت الفرصة .. وبين من يتعامل معها على أنه صاحب فكرة أو فلنقل فكر .. وهذا يوجب عليه أن يتعامل مها بأمانة ومبدئية يستقيها مما أطلقه من أفكار؟
    الحق يا صديقى السنجك .. أن الأستاذ محمود محمد طه هو السودانى الوحيد الذى يستحق أن نطلق عليه لقب مفكر .. وقد أجاب على كل الأسئلة المطروحة اجابات شافية ومنطقية فيما يخص كل نواحى الحياة .. سواء أن كانت دينية أو سياسية أو اجتماعية ..الخ، بل وتناول الشأن العربى وقدم اجابات سبق بها وعى جميع السياسيين العرب .. خصوصا حول القضية الفلسطينية والصراع العربى الأسرائيلى .. يمكنك مراجعة الكتب التالية فى هذا الخصوص:-
    التحدى الذى يواجه العرب "سبتمبر 1967"
    مشكلة الشرق الأوسط .. "أكتوبر 1967"
    الصلح خير

    وأيضا:-
    الخمينى يؤخر عقارب الساعة

    وستجد فى هذه الكتب والتى صدرت منذ زمن بعيد اجابات لأسئلة ما يزال العالم العربى يبحث عنها، وأخرى لا سبيل من اتباعها وتبينها للخروج من المأزق، وبعضها لو تم تبنيها لما حدث كل هذا الذى يحدث فى فلسطين والعالم العربى.
    اذن فالأمر يا عزيزى ليس أن يكون المفكر ذكيا أو أن يستخدم ذكائه فى الوصول الى السلطة أو فى مقدرته على التخلص من خصومه السياسيين .. بل هو استغلال ذلك الذكاء والمقدرة على التأمل فى خير البشرية وصلاحها، وهنا يمكن أن نميز من هو الذى يستحق أن يطلق عليه لقب مفكر .. ومن يجب عليه أن يتبع الآخر.
    أحب أن أتوجه للأخوة الجمهوريين بالأعتذار اذا ورد أى خطأ فيما ذكر أعلاه، فقد أعتمدت على الذاكرة في كل ما سبق ذكره، وقد كانت مطالعاتى لكتب الفكرة قبل أكثر من أربعة أعوام .. كما أرجو التصحيح لفائدتى وفائدة الجميع

    ولى عود








    ـ.ـ.ـ.ـ.ـ.ـ.ـ.ـ.ـ.ـ.ـ.ـ.ـ.ـ.ـ.ـ.ـ
    البلاد التى ضيعت خاتما، البلاد التى دائما
    ستظل محنية، فوق الجثث
    ونحن سنبقى هنا، هناك، سوف نعلو
    بالذنوب الخفيفة فوق هذا العبث
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

02-09-2003, 03:38 AM

Haydar Badawi Sadig
<aHaydar Badawi Sadig
تاريخ التسجيل: 04-01-2003
مجموع المشاركات: 8072

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: للجمهوريين لماذا لا تكونوا من أنصار المفكر الترابي (Re: خضر حسين)

    الشكر للأخ السنجك لدعوته الكريمة لنا، فإن فيها بعض حسن الظن فينا بأننا نستحق دعوته. ولكني لا أغفل أنها مشوبة بالكثير من قلة المعرفة بالفكرة الجمهورية، وبصاحبها، أبو السودان السودان الجديد-المنشود، الأستاذ محمود محمد طه. وبعد ذلك، فإن من قلة المعرفة تلك أن دعوة الأخ السنجك الكريمة، هذه، تشوبها سطحية غريبة في معرفة مشكلات الهوس الديني، ودور الدكتور الترابي المباشر فيها منذ منتصف الستينات حين ظهر في المشهد السياسي العام في السودان.
    لتجاوز هذا الوضع أرجو أن يقرأ الأخ السنجك كتاب "زعيم جبهة الميثاق..." وهو كتاب كتبه الأستاذ محمود عن الدكتور الترابي، وما كان، وما زال، ينطوي عليه من هوس ديني، وفكر فطير. وقدأشار به إليك يا السنجك الأخ صديق المنصوري "سودانوبس." وهذا الكتاب موجود في موقعنا: www.alfikra.org

    وقد كفاني الأخوين الكريمين د.ياسر الشريف، والأستاذ خضر حسين مؤنة معالجة الكثير من النقاط. ولكني مع ذلك أرغب في الكثير من التواصل مع شخصك الكريم.

    ولي عودة، بإذن الله.

    (عدل بواسطة Haydar Badawi Sadig on 02-09-2003, 03:40 AM)

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

02-09-2003, 11:18 AM

Yasir Elsharif
<aYasir Elsharif
تاريخ التسجيل: 09-12-2002
مجموع المشاركات: 26942

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: للجمهوريين لماذا لا تكونوا من أنصار المفكر الترابي (Re: خضر حسين)


    أخي خضر

    تحية وسلاما

    لقد سعدت بمداخلتك جدا.. ولدي بعض التعليقات ..

    قولك عن مداخلتي:
    Quote: تتلخص مداخلته فى الدعوة لمن كل يرغب فى الحوار الى زايارة منبر الفكرة الحر للحوار لمزيدا من المعرفة بالفكرة الجمهورية، غير أننى أرى ذلك غير كافى للأجابة على التساؤلات المطروحة من قبل الأخ السنجك هذا من ناحية


    نعم يا أخي، كلامك صحيح تماما.. والحمد لله أنني لم أكتب حتى أتمكن من قراءة كتابتك هذه المتميزة وهي تزيد اليقين بأن الليل لا بد أن ينجلي.. لقد أوشكت في اليومين الماضيين أن أجمد مداخلاتي في هذا المنبر وأحصرها في منبر الحوار الملحق بموقع الفكرة الجمهورية وذلك لضغط الوقت وتكرار الحديث هنا من غير أن يكون له سوى الأثر القليل، ولكنه مهم طالما أن هناك أشخاصا يقرأون..

    قولك:
    Quote: ومن ناحية أخرى فأن هنالك أكثر من مائتى زائر لهذا البوست .. قد يكون الكثير منهم خالى الذهن فيما يخص الموضوع المطروح للحوار مما سيجعله مترددا من زيارة منبر الفكرة الجمهورية الحر .. لكنه فى نفس الوقت يتوق لمعرفة شئ ما عن الفكرة الجمهورية من خلال النقاش الدائر فى هذا البوست. لذا فانه من الضرورى مواصلة الحوار عبر هذا المنبر بجانب منبر الفكرة الجمهورية.


    أنا أحب أن أعلن في كل مناسبة عن ذلك المنبر الحر، خاصة أن المواضيع الفكرية هنا في بورد سودانيز أونلاين تنزل بسرعة إلى الأسفل.. هذا من تجربتي لأكثر من 8 شهور هنا، كما كانت لي تجربة أيضا في سودان نيت توصلت منها إلى أن كثرة المواضيع وكثرة المشتركين تجعل من البورد ساحة غير مناسبة للمواضيع الفكرية.. ولكني مستمر في التواجد هنا ما وسعني الجهد بإذن الله، وأرجو أن تواصل مساهماتك، فقد سعدت بمداخلات غير الجمهوريين الذين يرون الأمر بغير ما يراه السلفيون بدون أن يكونوا هم أنفسهم جمهوريين.. لقد نظرت إلى مساهمات كل من كمال عباس وإشراقة وأبو مهيار والشريف وكنداكة ومداخلتك، ولا أخفي أنني قد تعلمت منها وازددت يقينا بأن المستقبل هو للفكر وليس للنقل..

    قولك:
    Quote: ومن خلال اضطلاعى على جميع كتب الفكرة الجمهورية وبعض كتب الترابى ـ على قلتهاـ أزعم أن المقارنة تكاد تكون معدومة بين الرجلين، وأن اقامة مل هذه المقارنة تعنى أننا أحد ثلاثة
    1- أما أننا لا نعرف شيئا عن الفكرة الجمهورية ومن ثم عن صاحبها الأستاذ محمود محمد طه


    نعم، كل من يعرف الفكرة الجمهورية وصاحبها الأستاذ محمود، يدرك ذلك.. وأنا قد علقت على مداخلة الأخ الكريم السنجك بإثبات هذه الحقيقة.. باختصار شديد جدا يرى الأستاذ محمود أن الإسلام يهودي مسيحي، وأن الشريعة الإسلامية تمثل الجانب اليهودي من الدين الإسلامي، بينما التطوير الذي دعا له الأستاذ محمود يمثل الجانب المسيحي من الإسلام.. الشريعة الإسلامية بها الزكاة ذات المقادير بينما التطوير الذي دعا له الأستاذ محمود به الاشتراكية التي تتطور إلى أن تصل إلى شيوع المال والثروة بين جميع البشر، من كل حسب طاقته ولكل حسب حاجته، حتى الطفل والعاجز.. الترابي لا يؤمن بالاشتراكية بل يتحدث عن نظام اقتصادي في اتجاه التطور الرأسمالي ونظامه الرأسمالي مادي أكثر مادية من النظام الرأسمالي الغربي، ليست به أي ضمانة اجتماعية ولا ملكية جماعية.. حتى التعليم جعلوه مخصخصا وحتى العلاج جعلوه مخصخصا في حكومتهم.. وقد وجدوا ضالتهم فيما أسموه بالبنوك الإسلامية، وهي بنوك أشد ربوية من البنوك الرأسمالية لأنها تتحايل على ذلك بأسماء مثل المضاربة والمرابحة والمشاركة.. وفي تقديري أنه لن تقوم للإسلام قائمة ما دام دعاته لا يفهمون أن أصل دينهم هو الاشتراكية والضمان الاجتماعي والمساواة..

    الترابي وأشياعه لا يرون باسا من تعدد الزوجات مثلا، بينما يرى الأستاذ أن الأصل هو الزوجة الواحدة للزوج الواحد..

    الترابي وأشياعه كانوا يتحدثون عن أن الجهاد المسلح باق إلى يوم القيامة وقد استخدموا هذه المقولة في محاولة إخضاع جنوب السودان غير المسلم بإعلان الحرب الجهادية.. الأستاذ محمود يرى أن آيات الجهاد هي فروع القرآن وهي غير مناسبة لهذا العصر، عصر العلم وثورة الاتصالات وعصر الحرية..

    باختصار الأستاذ محمود يتحدث عن تطوير الشريعة باستلهام آيات الأصول التي اعتبرت منسوخة ويقول أن النسخ لا يعني الإلغاء بل يعني الإرجاء.. ليس هذا فحسب، بل إنه يرى أنه يجب الاجتهاد حتى فيما ورد به نص في القرآن أو الحديث إذا عرفنا الحكمة من وراء الآية أو الحديث.. مثلا هناك حديث يقول: من رأى منكم منكرا فليغيره بيده فإن لم يستطع فبلسانه فإن لم يستطع فبقلبه، وذلك أضعف الإيمان.. وهذا الحديث ليس من أصول الدين وإنما هو من فروع الدين.. لأن أصل الدين هو الحرية، والحرية تنتهي عندما تبدأ حرية الآخر.. وصون الحرية موكول إلى أجهزة القانون وليس إلى الأشخاص.. ولهذا يصبح القول بتغيير المنكر باليد، أو باستخدام العنف أمر غير وارد اليوم.. سأضرب لذلك مثلا: إذا رأى المسلم أمرا، يعتبره هو من منطلق دينه منكرا، لا يحق له أن يغير هذا المنكر بيده.. الترابي وأشياعه ليس لهم فهم كهذا وإنما هم مقيمون على القديم المنقول كما في الحديث، ولكنهم فقط يعتذرون بأنهم لا يستطيعون ذلك لقوة تيار الحرية المضاد لهم.. الأستاذ محمود يقول أن أصل الدين هو الحرية وأصل الإصلاح هو بالتربية والدعوة والنموذج وليس بالتطويع كما يفعل مطوعو السعودية.. بعض اصدقائنا في هذا البورد متأثرون بالمذهب الوهابي وبطريقة المطوعين، وهي أساليب في طريقها إلى الزوال.. وها هم السعوديون أنفسهم يخضعون للضغط من غيرهم لأنهم فشلوا في التوصل إلى ذلك من عند أنفسهم، فضلوا وأضلوا كثيرا..

    لو ذهبت في التفصيل ربما لا يسمح الوقت والحيز والمجال..

    Quote: وهنا أيضا أحب أن أتساءل .. ما الفرق بين من يمارس السياسة على أنها لعبة كر وفر وتحين فرص واستغلالها متى ما أتيحت الفرصة .. وبين من يتعامل معها على أنه صاحب فكرة أو فلنقل فكر .. وهذا يوجب عليه أن يتعامل مها بأمانة ومبدئية يستقيها مما أطلقه من أفكار؟
    الحق يا صديقى السنجك .. أن الأستاذ محمود محمد طه هو السودانى الوحيد الذى يستحق أن نطلق عليه لقب مفكر .. وقد أجاب على كل الأسئلة المطروحة اجابات شافية ومنطقية فيما يخص كل نواحى الحياة .. سواء أن كانت دينية أو سياسية أو اجتماعية


    لقد أسعدني إشارتك إلى الترابي بصفته انتهازي والأستاذ محمود رجل أصيل في فكره الذي لم يسبقه عليه أحد، لا علماء الظاهر ولا علماء الباطن.. وأكثر من ذلك هو أنه لم يتزحزح عن مواقفه بغية المصلحة أو الكسب المادي أو حب الحياة أو خوف الموت.. هذا هو الأمر الجوهري الذي يذهل عنه كثير من الناس..

    أخي خضر، كتاب "الصلح خير" كان موضوعه المصالحة الوطنية في السودان بين نظام مايو وبين الجبهة الوطنية حوالي عام 1977، ولذا وجب التنويه إلى أنه لا علاقة له بدعوة الأستاذ محمود العرب إلى التصالح مع إسرائيل والاعتراف بوجودها والاهتمام ببناء داخليتهم والتخلي عن دعوة القومية العربية العنصرية البغيضة ودخول مسرح العالم بفكر جديد عن الإسلام، قدم هو نموذجا له في كتبه العديدة.. وكل هذا قد جاء في كتابي مشكلة الشرق الأوسط والتحدي الذي يواجه العرب اللذين تكرمت بذكرهما أنت..

    قولك:
    Quote: اذن فالأمر يا عزيزى ليس أن يكون المفكر ذكيا أو أن يستخدم ذكائه فى الوصول الى السلطة أو فى مقدرته على التخلص من خصومه السياسيين .. بل هو استغلال ذلك الذكاء والمقدرة على التأمل فى خير البشرية وصلاحها، وهنا يمكن أن نميز من هو الذى يستحق أن يطلق عليه لقب مفكر .. ومن يجب عليه أن يتبع الآخر.


    أي تعليق مني على عباراتك هنا سوف يشوهها ولذا يكفيني أن أعيدها على القراء..

    قال المسيح يوما لتلاميذه:
    "احذروا الأنبياء الكذبة! قالوا كيف نعرفهم؟ قال بثمارهم تعرفونهم"

    وأنا أدعو القراء الكرام إلى قراءة فكر الأستاذ محمود والتعرف عليه، فهو لم يطلب أجرا من أحد، ولم يطالب أحدا أن يضحي عنه بأي شئ، وإنما دعا الناس أن يتعرفوا على الحق الذي دعا له وعاشه، وقد بشرّهم أن اتباع الحق سيجعلهم أحرارا، وهذا مكسب لهم هم بالدرجة الأولى..

    ولك شكري يا أخي خضر والسلام

    ياسر

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

02-09-2003, 05:10 PM

adil amin
<aadil amin
تاريخ التسجيل: 01-08-2002
مجموع المشاركات: 16420

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: للجمهوريين لماذا لا تكونوا من أنصار المفكر الترابي (Re: Yasir Elsharif)

    الاخ العزيز ياسر الشريف
    تحية طيبة
    انى اعرف يقينا ان التحدى اان الذى يواجه العرب والمسلمين بعد كساد بضاعة الاخوان المسلمين والسلفيين كبير وقد نوهت لك اخىياسر ان الفكرة الجمهورية فكرة كوكبية تجاوزت حدود السودان الضييق وهى الوحيدة التى تبشر بالدولة المدنية وفقا لاسس علميةمستمدة من اصول القران
    لذلك ادعوكم الى منتدى القدس العربى حتى تدلو بدلوكم وانى عرفت الكثير من الاخوان العرب الباحثين عن مسارات جديدة على موقع الفكرة وهى تجد صدى طيب فىنفوسهم الطيبة

    شدو رحالكم معى فى افق ارحب فى منتدى القدس العربى
    http://www.alquds.co.uk/forum/
    انى اكتب باسم عبد القادر الجيلانى اخىياسر عندى برضه سؤال عن الاخ خالد بابكر ابو عاقلة فى المانيا لو بتعرفو رسل لىعنوانه
    http://www.alquds.co.uk/forum/kforum.exe?sess=267600404...y&sort=threadmessage
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

02-09-2003, 05:19 PM

Yasir Elsharif
<aYasir Elsharif
تاريخ التسجيل: 09-12-2002
مجموع المشاركات: 26942

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: للجمهوريين لماذا لا تكونوا من أنصار المفكر الترابي (Re: adil amin)

    نعم أخي عادل

    أنا أعرف منتدى القدس العربي، وأقرأه بين الحين والآخر.. وقد شاركت فيه مرة قبل حوالي شهرين تقريبا..

    وآسف لأني لا أعرف خالد بابكر في ألمانيا..

    ولك سلامي وشكري على المداخلة
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

02-09-2003, 12:28 PM

alsngaq
<aalsngaq
تاريخ التسجيل: 27-04-2002
مجموع المشاركات: 2387

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: للجمهوريين لماذا لا تكونوا من أنصار المفكر الترابي (Re: alsngaq)


    الاخوان الاعزاء تحياتي

    اشراقة مصطفى

    كمال عباس

    الاخ د. ياسر الشريف

    ابومهيار

    سودانوبس

    كنداكي

    خضر حسين

    د. حيدر

    اقول لكل من شكك فى بعض عباراتي قاصدا انني اريد استفزاز الجمهوريين اقول له ليس هناك ما يدعوني لهذا خاصة وان المنبر ربطني بعلاقة اقل ما أوصفها بأنها محترمة مع الكثيريين منهم. وليدرك الجميع انني ليس ضد كون ان محمود محمد طه شهيد من اجل فكره الذي آمن به ودافع عنه حتى الموت، ولكن فيما يتعلق بأنه شهيد عند الله فهذا امر اخر ومن شأنكم وحدكم وليس لدي تعليق عليه.

    ودعونا ننظر الى الامر بهدؤ ودون احساس الغبن الذي بداخلكم تجاه شخصية الترابي ، فليس من المنطق فى شي ان ننفي عنه اجتهاده ومساهماته التى بالفعل كانت عمليه وأعطت شكلا مجددا لدولة الاسلام الحديثة بغض النظر عن مدى الاتفاق معه فى هذه الإسهامات.

    الاخ العزيز ابومهيار


    عفوا فحقيقة لا انظر الى الامر فى السودان بمنظارك هذا ومنظار كثير من المعارضين وهذا ما يجعلك والكثيرين ترون فى حديثي دعوة لفكر الترابي. ما اراه فى السودان هو ان افراد النظام الحاكم او المؤتمر الوطني ما هما الا وجه اخر لفكر الترابي يعني باختصار الامر لدي لايعدو كونه احد أساليبه المتعددة التى يستخدمها بذكاء والتى تسميها اخي ابومهيار حال لبوس. هذه هي السياسة فالطريق ليست آمنه كما كان يظن محمود محمد طه هذا ما غاب عنه ولم يغب عن الترابي . لم يكن محمود محمد طه الوحيد الذي وضع فى هذا المحك بين فكره ومبادئه وحبل المشنقة هنالك غيره تم وضعهم فى نفس الموضع ولكن هل تم اعدامهم ؟؟ هل تركوا أفكارهم ومبادئهم لكي لا يتم شنقهم؟؟ هل أنصارهم استسلموا وانتظروا الجلاد يمارس هوايته كما فعلتم؟؟ اعتقد انكم تعرفون الاحابة جيدا.

    الاخ د حيدر بدوي سلام

    ا حقيقة وجهت اليكم هذه الدعوة لان العالم تغير كثيرا وليس حالما كفكركم. الطريق صعب وشاق واصبح يتطلب سرعة فى كل شي انظر الى جيل الثمانين هذا جيل نشأ فى حرمان وفى نظري أفكاركم الحالمة هذه لن تشده فقد قرأتم افكار محمود محمد طه بتأني شديد فلم يكن هنالك ما يشغل بالكم كثيرا ، عفوا اخي الدكتور ولكن اصدقك القول هنالك الكثير من أبناء هذا الجيل تشدهم المواقف اكثر من الافكار الافلاطونية الحالمة. رغم اختلافي التام مع الترابي لكن احسبه مجتهدا وقدم شي عملي لدولة الاسلام الحديثة وكان اكثر تأثيرا وهذا ما فشل فيه محمود محمد طه واتباعه من بعده وهذه حقيقة لا تستطيع إنكارها. ام حديثكم عن كون الافكار لا تموت فهذا مردود اليكم بحكم الشواهد الآن اين انتم ؟؟؟ ماذا قدمتم منذ ان ذهب الرجل؟؟ لا ادري ولكن الأمر برمته متعلق بمشكلة الإسلام السياسي التى انتم بعيدين كل البعد عنها وعن اساليبها. وفى اعتقد ان الحال كله شبيه بالبارحة، لذلك ارى انكم بحاجة لمعاوية وعمرو حتى تجدوا طريقكم للفعالية والتأثير فهذا ليس زمان سيدنا عثمان رضي الله عنه وأرضاه او على كرم الله وجه.

    ولي عودة



                   |Articles |News |مقالات |بيانات

02-09-2003, 02:27 PM

Yasir Elsharif
<aYasir Elsharif
تاريخ التسجيل: 09-12-2002
مجموع المشاركات: 26942

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: للجمهوريين لماذا لا تكونوا من أنصار المفكر الترابي (Re: alsngaq)


    أخي السنجك

    تحية طيبة

    أنت تقول:

    Quote: ودعونا ننظر الى الامر بهدؤ ودون احساس الغبن الذي بداخلكم تجاه شخصية الترابي ، فليس من المنطق فى شي ان ننفي عنه اجتهاده ومساهماته التى بالفعل كانت عمليه وأعطت شكلا مجددا لدولة الاسلام الحديثة بغض النظر عن مدى الاتفاق معه فى هذه الإسهامات.


    أولا أحب لك أن تعرف أنني لا أحمل غبنا تجاه الدكتور الترابي، وما ينبغي لي، ولم أنف ان لديه اجتهاد في الفقه وقد اسماه هو "فقه الضرورة"ـ ولكني أقول أن صفة مفكر أو مجدد للدين تنطبق على الأستاذ محمود ولا تنطبق على الدكتور الترابي.. فإن كنت أنت ترى أنه مجدد، وأنه على حق، فما الذي يمنعك أن تكون من مؤيديه، ما دمت ترى أن له مساهمات "كانت بالفعل عملية وأعطت شكلا مجددا لدولة الإسلام الحديثة"؟؟ وأنت تعلم أن صنيعته البشير رئيس السلطة العسكرية قد حبسه، فمن هو المخطئ في نظرك يا السنجك؟؟ الترابي أم البشير؟؟ أرجو أن تفصّل في نقاط اختلافك مع الترابي.. وكذلك نقاط اختلافك مع حكومة الانقاذ الحالية، إن كانت لك نقاط خلاف معها..

    وأنت تقول:

    Quote: رغم اختلافي التام مع الترابي لكن احسبه مجتهدا وقدم شي عملي لدولة الاسلام الحديثة وكان اكثر تأثيرا وهذا ما فشل فيه محمود محمد طه واتباعه من بعده وهذه حقيقة لا تستطيع إنكارها. ام حديثكم عن كون الافكار لا تموت فهذا مردود اليكم بحكم الشواهد الآن اين انتم ؟؟؟ ماذا قدمتم منذ ان ذهب الرجل؟؟


    ما فائدة رأيك الممتاز في اجتهاداته إذا كانت لم تستطع أن تقنعك بالتزام الطريق الذي اختطه الترابي أو الذي تسير فيه الانقاذ اليوم؟؟ هل كل ما يهمك هو أنه نجح في الوصول إلى السلطة، وأن أتباعه القدامى ما يزالون يقبضون تلك السلطة؟؟ وما هي الفائدة التي جناها السودان أو الدين الإسلامي من اجتهاد الترابي ومن بقاء الإنقاذ في السلطة، يضاربون ويرابحون ويسرقون باعتراف زعيمهم نفسه؟
    أنا أستغرب سؤالك عن أين هم الجمهوريين، ونشاطهم، فهل يعجبك فكر الأستاذ يا ترى؟؟ وإذا كان لا يعجبك، بل أنك لا تعتبر أنه شهيد، وهو أمر لن يضر الأستاذ ولن يضر الجمهوريين، فما الذي يجعلك تهتم بوجودهم ونشاطهم وعددهم وتفتح لك بوست تنصحهم فيه أن يتبعوا الترابي بينما لا تتبعه أنت؟ وهل يهمك الفكر أم عدد الجمهوريين وإمكانياتهم؟؟.. أما أن الجمهوريين لم يستطيعوا أن يصلوا إلى السلطة فأحب لك أن تعلم بأن السلطة لم تكن في يوم من الأيام من همومهم.. لقد كان سبيلهم هو الدعوة والاقناع ولم يكن طريقهم التجنيد أو الإغراء بالمال والسلطة والوظائف والبعثات وغير وذلك، كما يفعل الترابي وأشياعه، والدليل على ذلك أن تلاميذه قد باعوه بثمن بخس، هو بقاؤهم في السلطة أو في الوظائف أو في البنوك.. وأحب أن أهمس في أذنك بأن اليهود مكثوا 300 عام يظنون أنهم قد قضوا على دعوة المسيح، ولكنها فاجأتهم، واليوم نرى أن المسيحيين يبلغ تعدادهم أكثر من ألف مليون شخص بينما اليهود لا يتعدون ال 18 مليون شخص.. الدعوات الدينية لا تموت خاصة إذا كانت دعوات تقوم على السلم واحترام الإنسان شأن الدعوة التي حمل لواءها الأستاذ محمود.. أخي السنجك، مرة أخرى أقول لك بأن تهتم بالفكرة وبنفسك، وأن تناقش طروحاتها بجدية، ولكن قبل ذلك عليك أن تطلع على الفكرة من مصادرها، وهو أمر جدير به رجل مثلك.. وإذا لم يقدم الجمهوريون سوى أن وضعوا مؤلفات الأستاذ محمود في شبكة الانترنيت لمن يرغب في القراءة لكفاهم هذا الصنيع.. وكما قلت أنت فإنهم زاهدون في السعي إلى السلطة دع عنك أساليب الإسلام السياسي التي يعرفون أن نهايتها إلى الفشل، وهذا أمر يزيد وضوحه كل يوم..

    ولك شكري وسلامي

    (عدل بواسطة Yasir Elsharif on 02-09-2003, 04:10 PM)

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

02-09-2003, 02:22 PM

Omer Abdalla
<aOmer Abdalla
تاريخ التسجيل: 03-01-2003
مجموع المشاركات: 3083

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: للجمهوريين لماذا لا تكونوا من أنصار المفكر الترابي (Re: alsngaq)


    الاخوات والاخوان الكرام
    لقد رأيت أن أشارك بهذا اللقاء مع حسن مكى وهو من الإسلاميين المعروفين إذ أعتقد أن لوجهة نظره وزن عند الكثير من مؤيدي الحركة الاسلامية
    عمر



    ماذا قال د. حسن مكي

    أجرت صحيفة (الوفاق) الصادرة في الخرطوم حواراً يوم السبت الموافق 5 ديسمبر 1998 مع د. حسن مكي وادلى له بالاتي:

    س- قيل أن لك علاقة خاصة كانت بمحمود محمد طه والبعض قال ان حسن مكي مأثور جداً بشخصية وافكار محمود.؟

    - والله.. أنا من المأثورين به . أنا كنت اعرفه واتردد على منزله في ذلك الوقت. وكنا كشباب في الثانويات نجد عنده (اللقمة) نتعشى معه وكنا نتعجب ان الشخص الذي يشغل الساحة الفكرية شخص بسيط زاهد ومتواضع، وكان المفكر الوحيد المطروحة كتبه في السوق.

    س: وحينما أعدم؟

    ج: كنت مسرحاً لأفكار شتى- السياسي فينا كان يتكلم – أن الحمد لله ربنا خلصنا من خصم قوي.. وكان حيعمل لينا مشاكل وكان حيكون أكبر تحد لفكر الحركة الاسلامية السياسي – والفكري فينا كان يتحدث بأن هذا الشخص عنده قدرات فكرية وروحية (وأعلم مننا واحسن مننا) ولكن السياسي دائماً ما ينتصر هنا.

    س: والآن؟

    ج: أنا.. بفتكر أن محمود محمد طه – جرعة كبيرة لا نستطيع أن نتحملها.. (الناس ما قادرين يتحملوا حسن مكي – بيتحملوا محمود محمد طه؟؟! وضحك)

    س: ولكن امين حسن عمر قال ان الترابي انتصر عنده الفكري على السياسي وكان ضد اعدام محمود؟!

    ج: أنا لا اريد أن ادخل ما بين الترابي وامين.. ولكن اعتقد أن الصف الاسلامي في ذلك الوقت.. كان جميعه مع اعدام محمود محمد طه..

    س: نحن نسأل عن موقف د. حسن الترابي؟

    ج: أنا اعتقد انو كان خائف على أنو نميري ينكص عن اعدام محمود محمد طه.. ويدعو الله الا يحدث ذلك..

    س: الرأي الفقهي في هذه القضية و.. ؟

    ج: د. مكي – مقاطعاً – القضية سياسية (ما فيها رأي فقهي) خصوصاً وان محمود كان اقوى في طرحه ضد الشريعة الاسلامية في ذلك الوقت.

    س: ولكن الترابي يعلن دائماً ان المرتد فكرياً لا يقتل؟

    ج: انت تريد ان تخرج لموقف الترابي!! وأنا اوثق للتاريخ..

    س: هنالك رأي يقول ان د. الترابي كان حريصاً على اعدام محمود. وأن محمود كان يمثل منافساً شخصياً له على مستوى الطرح الاسلامي.؟

    ج: (هسع الانقاذ ما كتلت ناس؟ ما كتلت ناس مجدي في دولارات؟ لانو كان مؤثر على سياستها الاقتصادية فكيف اذا كان مؤثراً على مشروعه كله.. هسع كان جبت الترابي يقول ليك أنا ما موافق على قتل مجدي – أمين حسن عمر ح يقول نفس الكلام..

    س: وحسن مكي جزء من الحركة الاسلامية؟

    ج: ناس الحركة الاسلامية ناس ما عندهم مقدرات ويمثلوا المجتمع الاسلامي.. في زمن الانحطاط.. وما عندهم مبادرات..

    وأين انت من هؤلاء؟

    ج: أنا بعمل في محاولات وبعمل ساتر من الحجارة التي تناوشني.

    س: عبر حركة حتم؟

    ج: عبر حتم والصحف.. عبد الخالق محجوب وهو ذاهب الى المقصلة قيل له ماذا قدمت لوطنك؟ قال (قليل من الوعي).

    ان التآمر على الفكر والمفكرين والثقافة والمثقفين، لا يتوقف، وواهم وموغل في الوهم من يعتقد ذلك. ان المسرحية لم ولن تنتهي فصولها – باعدام – الشيخ محمود محمد طه.. تلك المسرحية التي يتبادل فيها الجلاد والضحيه الادوار.. ولم يسدل الستار بعد وما زال النص هو النص والممثلون هم هم والكمبارس نفس الكمبارس لكن ربما يطرأ تغيير على السيناريو والمشاهدين. وتدخل بعض التعديلات على الديكور.

    ومازال ابطال تلك المسرحية على قيد الحياة – يعيشون بين الناس ويسعون كما لم يحدث شئ على الاطلاق.

    - واهم وموغل في الوهم وسازج الى أبعد الحدود أحد من المثقفين إن اعتقد لحظة أنه آمن وتتوفر له شروط السلامة الشخصية.. وانه في منجاة من ذلك المصير.. ذلك انه وان دعت الحاجة واشتدت صراعات المصالح الدنيوية فسوف يستدعى (النص) ويعاد تجهيز المسرح ويعد السيناريو من جديد كما فيما ما مضى.. وكأن الزمن متوقف عن الحراك في العصر في العصر الأموي.. وكأن التجارب الانسانية لم تصطحب معها متغيرات العصر ومنجزات العلم. وسرعان ما ينتشر جو من التراجيديا الاغريقية – او ذلك الجو الذي يحيط بمسرحيات شكسبير.

    ان القضية الوحيدة التي تشكل مضموناً لحياة المثقفين هي دفاعهم عن الفكر في وجه كل من يتربص به من الدوائر.. والذود عنه مهما كان الثمن فادحاً.. لأن حياة المثقفين بلا مضمون ستكون ارضاً يباباً .. وصحراء مقفرة جدباء.. يضربون فيها تتقاذفهم الحيرة ويمزقهم الضياع.



    نقلاً من (الرأي الآخر) 2 يونيو 1999 م
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

02-09-2003, 04:26 PM

kamalabas
<akamalabas
تاريخ التسجيل: 07-02-2003
مجموع المشاركات: 10673

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: للجمهوريين لماذا لا تكونوا من أنصار المفكر الترابي (Re: alsngaq)

    وشهد شاهد من اهلها،،،

    الاخ السنجك تحيه
    لاأملك ان اقول قطعت جهيزه قول كل خطيب
    فقد أمدنا الاخ عمر عبد الله بحوار مع حسن مكي تكمن
    اهميه الحوار انه كان قبل انشقاق الحركه الاسلاميه...
    وحسن مكي طبعا أدري بقدرات الترابي الفكريه وبحكم هذا
    فقد حسم المقارنه بين الاستاذ محمود والترابي بل والحركه
    الاسلاميه قاطبهوالفكري فينا كان يتحدث بأن هذا الشخص عنده قدرات فكرية وروحية (وأعلم مننا واحسن مننا) ولكن السياسي دائماً ما ينتصر هنا.

    اماعن اعدامه فقد قال ان الترايي وحركته فرحوا به
    ليس لكفره وانما لانه سيخلصهم من خصم ومنافس ..
    يقول حسن مكي...
    السياسي فينا كان يتكلم – أن الحمد لله ربنا خلصنا من خصم قوي.. وكان حيعمل لينا مشاكل وكان حيكون أكبر تحد لفكر الحركة الاسلامية
    انتهي
    هكذا يصبح الاسلام والشريعه اداه لتصفيه الخصم
    هذاهو الترابي المفكر؟؟يستخدم الدين والعواطف الدينيه
    للاغتيال السياسي
    عزيزي السنجك اراك كنت تراهن علي الجواد الاعرج..
    .... ولكن لا علينا فمجرد اخراج البورد من الركود
    في نقاش القضايا الجاده والشكل والضرب فهو محمده لك
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

02-09-2003, 05:34 PM

Dr.Elnour Hamad
<aDr.Elnour Hamad
تاريخ التسجيل: 19-03-2003
مجموع المشاركات: 634

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: للجمهوريين لماذا لا تكونوا من أنصار المفكر الترابي (Re: kamalabas)

    شكرا لكل من اسهم في الرد على الأخ السنجك وأود هنا أن أضيف أن الترابي ليس وإنما مجرد سياسي وهو كسياسي لم يكن سياسيا من النسق العالي، وإنما كان سياسيا انتهازيا تمتلئ أقواله وممارساته بالتناقضات.

    لقد ورد عنه أن ضد حكم الردة على إطلاق العبارة. كما ورد عنه أنه ضد الردة الفكرية. ولا أدري من أين أتي بفكرة (الردة الفكرية) هذه! ولكن دعنا جميعا نقرأ ما خطه قلمه عقب إعدام الأستاذ محمود مما ورد في مقابلة له مع جريدة الوطن بتاريخ 30 أبريل 1988 وقد ورد هذا النص في كتاب الدكتور محمد سعيد القدال (الإسلام والسياسة في السودان).

    ورد على لسان الترابي:

    ((لا أستشعر أي حسرة على مقتل محمود محمد طه. فلا أستطيع أن أنفك لحظة واحدة حتى أصدر حكما بمعزل عن تديني .... وما دمت منفعلا بتديني فإني لا استشعر أي حسرة على مقتل محمود.... إن ردته أكبر من كل أنواع الردة التي عرفناها في الملل والنحل السابقة ...ولم أتحسر أن ورطه الله سبحانه وتعالى في حفرة حفرها هو للناس ... وعندما طبق نميري الشريعة تصدى لمعارضته لأته رأى عندئذ رجلا دينيا يريد أن يقوم بنبوة غير نبوته هو، وأكلته الغيرة فسفر بمعارضته ... ولقد لقى مصرعه غير مأسوف عليه البتة))

    هذا هو ما خطه قلم الترابي!! ألا يؤكد هذا ما أورده الأخ عمر عبدالله من أقوال حسن مكي من أن الترابي كان حريصا على أن يقوم نميري بدور تخليصه من خصم فكري قوي؟ أفلا تدل العبارات التي قالها الترابي أعلاه، على مدى هزال قامته كمفكر وكإنسان. أكثر من ذلك، ألا تنضح هذه العبارات شماته، وحقدا؟ فأين المفكر هنا أخي السنجك، بل أين الإنسان، دع عنك المفكر؟!

    وسؤال أخير للسنجك: من أولى بأن تدعوه لإتباع الترابي، نحن أم تلاميذ الترابي المقربين الذين أودعوه الحبس ولم يرمش لهم جفن؟

    (عدل بواسطة Dr.Elnour Hamad on 02-09-2003, 11:34 PM)

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

02-09-2003, 07:21 PM

Haydar Badawi Sadig
<aHaydar Badawi Sadig
تاريخ التسجيل: 04-01-2003
مجموع المشاركات: 8072

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: للجمهوريين لماذا لا تكونوا من أنصار المفكر الترابي (Re: Dr.Elnour Hamad)


    أخي السنجك،
    أعيد بعض ما قلته أنت هنا كالآتي:
    اما حديثكم عن كون الافكار لا تموت فهذا مردود اليكم بحكم الشواهد الآن اين انتم ؟؟؟ ماذا قدمتم منذ ان ذهب الرجل؟؟ لا ادري ولكن الأمر برمته متعلق بمشكلة الإسلام السياسي التى انتم بعيدين كل البعد عنها وعن اساليبها. وفى اعتقد ان الحال كله شبيه بالبارحة، لذلك ارى انكم بحاجة لمعاوية وعمرو حتى تجدوا طريقكم للفعالية والتأثير فهذا ليس زمان سيدنا عثمان رضي الله عنه وأرضاه او على كرم الله وجه.

    ثم أسألك، كما فعل الأخ الدكتور ياسر الشريف، لماذا تدعونا لاتباع الترابي، إن كنت ترى بأننا قد أصبحنا نسياً منسياً؟ أنت تناقض نفسك. وجودنا الفكري المؤثر في الساحة، يجعلك تشعر بقيمة لدينا لا توجد عند غيرنا. ثم مع ذلك توهم نفسك بأننا غير موجودين. وهل يعقل أن يدعو شخص صادق مع نفسه من لا وجود له، للانضمام لشيخه، أو من يعتقد بأنه "مفكر؟" أشعر، وبكل صدق، بأنك ربما تكون من أهل "المؤتمر الشعبي." ولكنك لا تريد أن تفصح عن ذلك. ربما أكون مخطئاً، فأرجو أن تصححني إن كنت كذلك. ولكني لا أستبعد أن يكون فقه الضرورة الذي مازال ينادي به الترابي، بعد ان أفسد الزرع والضرع، هو هاديك، بعد ان صار الانتماء للترابي وللانقاذ وأهله سبة، بفضل الوعي المضطرد، المتنامي داخل السودان، ولدي السودانيين في المنافي.
    لا أتصور أن يدعو عاقل في عالم اليوم، خل عنك أن يكون هذا العاقل سودانيا متعلماً، ذاق الأمرين في زمن الجهل والهوس، لاتباع الترابي، بعد ان فشل، نموذجه حتى في تسليك أقرب أتباعه في مسالك الصدق والحق والوفاء. ألم يضع على عثمان محمد طه، وغازي صلاح الدين، وغيرهم، شيخهم، الذي لم يربهم على غير الخديعة، يفضل فقه الضرورة، في السجن؟
    هل هناك مذلة أبلغ من هذه؟ وهل حياة الترابي، هذه حياة؟ مقارنة بحياة الأستاذ محمود فينا الآن، في الهنا-والآن؟ الأستاذ محمود لم يمت، فقد سما باستشهاده سمواً جديداً في مسالك الحياة والعرفان، التي لا تخطر لك على بال. ألا ترى أنه حي في كلماتي هذه، وفي كلمات دكتور النور، وفي كلمات دكتور ياسر، وفي كلمات أخي وجاري ورفيق دربي، الحبيب عمر عبد الله، هؤلاء الجمهورييين، هم ملح الأرض. وهم الذين يعملون الآن، وفي صمت، على ملء الأرض عدلاً كما ملئت ظلماً وجوراً. وسوف تعلمون!
    إنك لا تعلم ما نفعل. وما نفعله كثير، ولا يخطر لك على بال يالسنجك، في المستوى الروحي، وفي المستوى الفكري، والواقعي المحسوس. أصبر نفسك على نفسك، مع نفسك، ومع الصابرين، ولا يغرنك غيابنا عن السلطة. نحن نعاف السلطة، بشكلها الراهن، وسنصلها، بعد أن نؤسس لنوع جديد من أساليب الحكم لا يخطر على المهوسيين على بال. ولا تحسبن أن هذا الأمر بعيد. فقد قطعنا فيه شوطاًً، قد بدأ يحبط بالجبهة، وبأهل الجبهة، مثل إحاطة السوار بالمعصم. فمنذ متي كان أهل الجبهة يقولون بأن الأستاذ محمود شهيد، ولكن...؟ إنه النفاق، بعد أن حاصرت بسمة الأستاذ محمود تحت حبل المشنقة الشناق، وأهل النفاق، أهل الهوس، أهل الترابي، أهل المؤتمر الوطني، المؤتمر الشعبي، معاً. الذي يحاصرهم اليوم، ليس الجيوش فحسب، فهذه كادت أن تضع أوزارها. الذي يحاصرهم في حقيقة الأمر هو الوعي بمخاطر الهوس الديني، الذي أسس له الأستاذ محمود وحده. فقد كان، ومازال، هو وحده الداعي لهذا النوع من الوعي، وصاحبه وقته والمرسل. سنأتي للسودان، أيها السنجك، بصورة لم تر مثلها عين، ولم تخطر على قلب بشر بشراك، والبشرى للسودان بالأستاذ محمود وبتلاميذه الأفذاذ، الذين يصنعون المستقبل في الحاضر، في صمت، جهير، وناطق، في هذا المنبر، وغيره من المنابر، المرئية، وغير المرئية.
    إنك لا تعرف ما نفعل حتى تحكم علينا باعتبارنا مثاليين، إفلاطونييين، على حد زعمك.
    الم يلفت انتباهك أن هناك سودانيين أفذاذاً متأثرين بفكر الأستاذ محمود، وهم ليسوا جمهوريين، بالمعني الحركي للكلمة، وإن كانوا جمهوريين بالمعني الذي طرحته الثورة الفرنسية؟ من هؤلاء، على سبيل المثال لا لا الحصر: إشراقة، وخضر حسين، وعادل أمين، ودكتور حسين الخضر، وغيرهم كثير في هذا المنبر، ممن تجدهم دعاة للفكر الجمهوري، وإن لم يكونوا جمهوريين. ورغم أنهم غير جمهوريين، بالمعني الحركي، تجدهم يلحون على تنوير الناس بضرورة الاطلاع للاطلاع على فكر الأستاذ محمود الفذ. ألا يثير ذلك في نفسك بعض سؤال عن نوع العمل الذي لم نتوقف عن القيام به، ولا حتى ثانية واحدة، بعد غيياب الأستاذ محمود الحسي عنا باستشهاده، ذاك، في ذاك اليوم المشهود؟
    ألا تعتقد بأن هذا النوع من الوجود في الساحة الفكرية، هو بسبب مثابرة الجمهوريين على التزام ونشر فكرتهم، وأن هذا لم يكن ليكن ممكناً لولا حياة الأستاذ محمود المستمرة فيهم؟ وجودنا، أيها السوداني الكريم، أيها السنجك، في هذا المنبر وغيره من المنابر غير المرئية، إلا للعاقل الحصيف، هو نفسه وجود من تأثروا بالأستاذ محمود، وراحو يدعون لفكره، وإن لم يستطيعوا التزام منهاج الجمهوريين الصارم في تربية النفس. هذا التربية التي تجعلهم يعافون السلطة حتى يتقنوا امتلاك أنفسهم، التي لا يريدونها أن تتملكهم.

    لماذا لم تشر لنا، يا السنجك، بأنك قرأت، أو تنوي أن تقرأكتاب "زعيم جبهة الميثاق..." الذي أشرنا لك بأنك ستجده في www.alfikra.org?
    أشعر بقوة، بأنك مغرض، يريد أن يتدثر يالموضوعية. وإني لأرجو مخلصاً أن أكون مخطئاً في هذا الشعور. وسبب شعوري هذا هو أنك لوكنت موضوعياً، وغير مغرض، لقمت بمراجعة الكتاب، وكتب الفكرة الجمهورية الأخرى، قبل أن تتصدى للرد علينا بهذه السطحية المفجعة. لا أشك في أنك شاب سوداني، يريد الخير لأهله، ولنفسه، ولهذا توسمت فينا بعض الخير، وأردت دعوتنا إلى الترابي الذي تجله، على غير وجه حق، ودون أن يستحق منك هذا الإجلال. طرائق هذا الرجل في التفكير تشبه طرائق من قتلوا الحسين بن على وسحلوه، وحملوا رأسه الشريف إلى يزيد بن معاوية. وهي طرائق من خرقوا اتفاقهم ومارسوا الخديعة حين رفعوا المصاحف على أسنة الرماح ليعلوا من شأن القبيلة والدم وميراث السلطة على الشأن الديني؟ هل هذا ما تعنيه حين تقول لنا بأن هذا زمن دولة معاوية، زمن الملك العضوض، التي "أنذرنا" النبي بأننا بالغوها بعد ثلاثين عاماً من الخلافة الراشدة؟

    ألزم مكانك أيها السنجك العزيز، ولا تخض في أمور الدين بغير علم. فإن السير في وادي النصيحة الدينية سير في الوادي المقدس، تخلع فيه النعلان، وتواصل فيه التلبية. ومكانك الآن يجب أن يكون مكان الاطلاع والتحري والتمحيص، حيث غسل أدران الجبهة والتحلل من أوساخ الهوس. إن كنت في السابق من أهل الترابي، أو معاونيه بالباطل، فمن الخير لك وللسودان أن تغسل نفسك بالمعرفة الصحيحة بالدين، وبتاريخ الإسلام، وبتاريخ كل الأديان، قبل أن تنصح غيرك بأي شئ لم يصبح في خانة التطبييق العملي لديك. فإن الله، سبحانه وتعالي، يقول لنا " يا أيها الذين آمنوا لم تقولون ما لا تفعلون، كبر مقتاً عند الله أن تقولوا ما لا تفعلون." .
    ليس مكانك الآن أن تدعونا للإيغال في وسخ فقه الضرورة. أعيذك، ونفسي، من غوائل وأدران الهوس الديني الذي يطل برأسه من دعوتك الكريمة، غير الرشيدة، مع ذلك.

    (عدل بواسطة Haydar Badawi Sadig on 02-09-2003, 07:23 PM)
    (عدل بواسطة Haydar Badawi Sadig on 02-09-2003, 07:37 PM)
    (عدل بواسطة Haydar Badawi Sadig on 03-09-2003, 01:02 AM)

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

02-09-2003, 06:22 PM

elsharief
<aelsharief
تاريخ التسجيل: 05-02-2003
مجموع المشاركات: 6242

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: للجمهوريين لماذا لا تكونوا من أنصار المفكر الترابي (Re: alsngaq)


    الاخ السنجك

    وماذا عن قوانيين سبتمبر 1983 هل هى تندرج من ضمن اسهامات الشبخ الدجال الترابى وتجديده للدين ومبايعة نميرى امام للمسلمين
    اعتقد انك فشلت بين مقارنة شخصيتين الترابى واستغلاله للدين وتجديده لمصلحتة الشخصيه اما الشيخ الجليل شهيد الفكر الاستاذ محمود محمد طه يكفى انه استشهد ضد قوانيين سبتمبر وفكره جدير بالمناقشة بغض النظر الاتفاق او الاختلاف عكس مناقشة افكار الترابى انظر الى تجاربه فى السودان وماذا يصف المختلفين معه فى الافكار لماذا هذه المقارنه الغير سليمه وما المقصود؟



                   |Articles |News |مقالات |بيانات

02-09-2003, 11:47 PM

nadus2000
<anadus2000
تاريخ التسجيل: 05-02-2002
مجموع المشاركات: 4756

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: للجمهوريين لماذا لا تكونوا من أنصار المفكر الترابي (Re: elsharief)

    الأخ قريبي السنجك

    دعني أرتقي "أو أهبط" بدعوتك هذه من مرتبة الإستغراب للإستهجان
    فلك الحق أن تقارن بين الرجلين،

    وأتفق ما أستاذنا شوقي بدري فيما ذهب إليه

    بأن الأستاذ محمود محمد طه قد قدم طرحا فكريا لك حق أن تتفق أو تختلف معه، ولكن يظل منتوجا فكرياً لا أتفق معك بأنه مات، وإنما قمع، وبالتالي لم تعد هناك منابر متاحة لنشره ومناقشته، إلا في الحيز المتاح الآن وهو موقع فكرة وبعض حلقات النقاش التي يديرها معتنقي هذا الفكر.

    أما حسن الترابي فرغم أنه شخصية سياسية قد أسست حزب قوي "رغم إختلافي معه" ولا يوجد له أي مشروع أو منتوج فكري مؤسس ومتكامل
    وأسألك عن عدد ونوع الكتب التي ألفها د.حسن الترابي والتي تصب في تأسيس منهج فكري حقيقي
    "لن تجد
    حتى مسألة رأيه وأقواله التي يطلق عليها تجديدية
    كرأيه في حد الرد، لم يؤسس له بدراسة تؤكد طرحه هذا، بينما أنه هناك باحث قد كتب كنابا ينفي وجود حد الرد، بينما أن الشيخ حسن أطلق قوله في ندوة أو لقاء جماهيري دون أن يؤسس لهذا الطرح أو أي من مقولاته التجديدية "كما يرى البعض"ه
    لو أردنا البحث في محمود محمد طه مفكرا ومنتوجافكريا حقيقيا في كتبه وأحيلك إلى موقع الجمهوريين
    حسب الرابط الوارد في رد الأخ ياسر الشريف، أما إذا أردنا معا أن نبحث عن المفكر في شخصية حسن الترابي لن تجد سوى أربع أو خمس كتب فقيرة من أي طرح فكري
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

03-09-2003, 10:10 AM

alsngaq
<aalsngaq
تاريخ التسجيل: 27-04-2002
مجموع المشاركات: 2387

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: للجمهوريين لماذا لا تكونوا من أنصار المفكر الترابي (Re: alsngaq)


    الاخوان

    د. ياسر الشريف

    د. حيدر بدوي

    د. النور حامد

    كمال عباس

    الشريف

    عمر عبدالله


    حقيقة لا ادري لماذا هذه الإشارات الغريبة لكوني كوز او من أنصار الترابي؟؟

    عموما هذا الأسلوب لم يعد ينطلي على احد

    انني هنا اعقد مقارنة بين رجلين كون المقارنة لم تجد منزلا حسنا لديكم فهذا لا يسلبني اي حق
    فى الاستمرار فيها. ام فيما يتعلق برجوعي او الإطلاع على كتب محمود محمد طه فلا رغبة لى فى ذلك ولسبب بسيط جدا لهشاشة الفكره ففكرة تموت بموت صاحبها لا اعتقد من الممكن ان تشدني . ولا اريد ان اكرر حديثي عن سلبيتكم وحديثكم الحالم الذي تسمونه عمل الامر برمته لا يعدو كونه احلام و أوهام تمنون أنفسكم بها. وحقيقة لا يدهشني هذا كثيرا وذلك لان الانزواء سمتكم والهشاشة طابعكم فماذا اتوقع بعد ذلك من مثل هذا النسيج؟؟؟؟
    ام عن حديثي هنا عنكم فهو صراحة لا يعد و كونه اندهاش لظهوركم الحالم هذا على المنبر وبعض المنابر الاخرى فبدا الامر كله لى
    كأن الموتى قد بعثوا مره أخرى من قبورهم !!!

    اخوتي الاعزاء
    ان إشارتهم الساذجة لاني كوز لا تغير من الحقيقة شي ولن تخفي سؤتكم وضعفكم. قتل الرجل من اجل افكاره وانتم تنظرون، وتتباكون سيق الى المشنقة وانتم لم يتحرك لكم ساكنا، قتل الرجل وانتم تتحدثون عن ابتسامته التي ترعبهم اين انتم يا رجال الفكر الجمهورى، الم ينجح محمود محمد طه طول فترة حياته سوى فى صناعة الحالمين والعقول الافلاطونية؟؟؟. كل ما اتمناه من هذا البوست ان تروا ما خفي عنكم وهي محاولة بسيطة من شخصي الضعيف يكتنفها شي من الشفقة لحالكم . فلقد انتهى وولى زمن الحالمين ؟

    الاخ كمال عباس

    هذا شأن د. حسن مكي عقدت مقارنه وقلت ان الترابي اكثر فعاليه من محمود محمد طه وفكره اقوى ومؤثر اكثر من فكره واوضحت اسباب تفوق الترابي من من وجهة نظري وقلت الترابي موهوب وسياسي ضليع وهذا ما يفتقده محمود محمد طه. وصل الترابي الى السلطة وشرع فى بدء تأسيس دولة الاسلام التى كان ينادي بها فالرجل يعرف ان يحلم ولكنه يجيد الانضباط والعمل الجاد واستطاع ان يصنع رجالا بفكره واطروحاته رجالا يموتون من اجل القضية . لماذا يموتون معه لماذا كل هذا التفاني مع الترابي ؟ بينما لا نجد عند رجال محمود محمد طه غير الخنوع والضعف والبكاء والنواح والهيام فى ارض الله الواسعه وذكر ابتسامته قبل الوفاة هل هذا كل ما لديهم اخي كمال؟؟؟؟؟


    الاخ قريبي نادوس سلام

    ولك الحق فى الاستهجان عزيزي

    ودعني اقول لك هل فكر محمود محمد طه وحده
    من تعرض للقمع؟؟ هل محمود محمد طه وحده من وضع امام المشنقه؟؟ اين رجاله ؟ اين الذين يتباكون عليه الى الآن ؟؟ اذا كان القمع يقتل الافكار هكذا فهذه الهشاشة بعينها والضعف والخنوع فى ابشع صوره؟؟
    هذه الأسئلة لا يستطيع اي جمهورى مواجهتها
    لانها تعريه تماما لذلك تجدهم دائما يهربون الى عالم الفانتازيا الذى اختاروه مسكنا لهم وكان مرتعا رائعا تنطلق فيه الاحلام دون حسيب او رقيب .



                   |Articles |News |مقالات |بيانات

03-09-2003, 12:39 PM

degna
<adegna
تاريخ التسجيل: 04-06-2002
مجموع المشاركات: 2981

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: للجمهوريين لماذا لا تكونوا من أنصار المفكر الترابي (Re: alsngaq)

    الاخ الكريم السنجك سلام

    حسبتك تمزح يارجل
    كيف تقارن بين دجالا سياسي تسبب في اذهاق الاف الاارواح
    في حروبا غير شريفة اسماها الجهاديه وتسبب في تشريد ملايين من السودانين للخارج وتزويق الشعب صنوفا من المعاناة والتعزيب ,مع عارفا مفكرا وسياسيا ذو نظرة ثاقبة
    مثل الشهيد محمود محمد طه
    انها مقارنة مجحفة للغاية ومتحاملة الي ابعد حد
    واي فكرا الذي انتجه هذا الدجال الترابي
    ثمار فكره ظاهرة شاخصة امامنا من نفاقا وكذب وتدليس وترهيب للشعب السوداني فهل تسمي هذا فكرا انه كفرا والعياز بالله
    الاخوة الجمهورين الكرام من اصدق وانبل الشخصيات التي
    صادفتها في كل حياتي وبل اكثر من ذلك انهم مثقفون من الدرجة الاولي يحترمون انفسهم والاخرين واساليبهم الحوارية من ارقي وافضل انواع الحوارات لما تمتاز به من
    من غني وسلاسة وادب ولغة واضحة تفهم سريعا
    كيف تريد للاخوة الجمهورين ان يكون مثالهم الترابي وهم
    بكل هذه الرفعة والشهامة والنبل والثقافة ?
    كيف يعقل ان يتركوا الفكر الاسلامي الاوحد النير القوي
    ويذهبوا لفقه الضرورة والشعوذة والدجل?
    الاستاذ الشهيد محمود محمد لا يمكن مقارنته بهذا الدكتور
    المعتل في مخه ابدا
    ونصيحة لك اي فكرا لا يخدم الانسانية في شئ هو ليس بفكرا بتاتا فما بالك بما فعله الترابي للشعب السوداني

    اخي الفاضل , بوستك هذا اصدق واصرخ اجابة لتسؤالك
    حول وجود الجمهورين او لا
    لكم جميعا السلام
    degna
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

03-09-2003, 02:27 PM

KANDAKE
<aKANDAKE
تاريخ التسجيل: 02-03-2003
مجموع المشاركات: 192

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: للجمهوريين لماذا لا تكونوا من أنصار المفكر الترابي (Re: degna)

    السنجك
    Salam:
    I do think that you are a follower of Turabi and that you are a koze kabeer, if i do not think this then i have to think that you are a provocative character who likes to push people into a debate just for the heck of it, and I do not think that. I say you are serious and your commitments show.
    you did not compare Turabi to ustaz Taha you wondered how come the Republicans did not join Turabi as he is doing what Taha did. this shows clearly that you are so in awe with Turabi's thought that you want to shove it down our throats dressed as Taha's thought. You also have one of the Turabiyya's traits, you seem to manauver yourself into contradictory statements and to try to get out of that when you are conrnered, an important trait of those people and their leader.
    When you enter the arena with the Republicans you have to learn what some of us have learned about them throughout the years.
    1- they will never try to sweep their thought under somebody else's carpet to borrow honor or fame for that thought.
    2- they are good at documentation, see the barrage of documents that befell you?
    3- so far i have never caught them in a contradictory statement about themselves or anyone else.
    In the end Taha's thought hardly, if ever, needs validation by being compared to someone else's thought.
    and by the way why don't you want to be described as a koze what is wrong with the kaizan. i am not republican but if someone described me as being one i will not resist.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

03-09-2003, 02:23 PM

ودقاسم
<aودقاسم
تاريخ التسجيل: 07-07-2003
مجموع المشاركات: 11131

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: للجمهوريين لماذا لا تكونوا من أنصار المفكر الترابي (Re: alsngaq)

    الأخ السنجك
    لك التحية
    لو كان موضوعك عن مقارنة محمود والترابي كسياسيين ، لقبلنا ذلك ، لكن من الناحية الفكرية فالرجلان على نقيض ، الترابي سلفي موغل في السلفية ، ومحمود مفكر ومجدد بذل كل حياته للفكر ، والتجديد عند الترابي فكرة طارئة لا يلبث أن يتخلى عتها وقد أسماه هو بنفسه فقه الضرورة ، والغريب أنه حاليا مسجون بفكر الضرورة هذا ، أي أن أنصاره يرون أنه في هذه المرحلة خطر على الحركة الإسلامية ولذا فإن قمعه هو الأفضل . الترابي ليس مفكرا البتة وليس مجددا البتة ، وما يراه البعض تجديدا فإن الترابي أتى به استجابة لضغوط خارجية أو داخلية وهو مرحلي في حياته الخاصة أو العامة ، وتجديده هذا خدعة انطلت على الكثيرين ، وهو في تدينه وفي ممارسته للسياسة وفي عموم حياته ميكافيلي أكثر من ميكافيلي نفسه ، والترابي يتربص ويكفّّر ويسجن ويعتقل ويعذب ويقتل ، وهذه كلها ليست أفعال مفكرين ، والمفكر لا يعادي الفكر ولا المفكرين ، والترابي يعادي الفكر والمفكرين ويعتبرهم منافسين له ، والمفكر يعتبر المفكرين الآخرين مضيفين لفكره منمين له ويأخذ من الإرث البشري كله . والمفكر المسلم لا يمارس العنف مطلقا ، والترابي يمارس العنف ويسعى للسلطة عن طريق العنف ويستمر فيها بالعنف ويدخل السجن بالعنف أيضا ، ثم يمارس العنف من داخل السجن ، والمفكر المسلم لا يمارس الغش ولا الكذب ولا الرياء ولا المداهنة ولا الخديعة والترابي يمارس كل هذا وإذا رجعت لمواقفه وتناقض أقواله ستجد كل ذلك . أما محمود فإنه لم يكذب ولم يمارس الخداع ولم يمارس العنف ولم بقتل ولم يعذب ، وكان صادقا وأمينا إلى أن رحل إلى الآخرة في موقف يهابه أمثال الترابي وغيره من المخادعين ، وقد عاش الرجل عيشة في منتهى التواضع ولم تكن له أدنى طموحات شخصية ، وكان كل همه إسعاد البشرية من باب الارتباط بالدين .
    الإخوة الجمهوريون حقيقة غاية في الأمانة والعفة والنزاهة ونكران الذات ، وهم مجموعة تميل إلى الحوار الفكري الجاد والاجتهاد ، وترفض العنف رفضا مطلقا وترى أن المخرج للإنسانية هو السلوك الإنساني الواعي المتبع للأسس الدينية السليمة المستلهمة من القرآن والسنة استلاهما مبنيا على فهم النص بما يحقق مقاصد الدين وربوبية الله ، وعبودية الناس له سبحانه وتعالى ، وكل ذلك عند الجمهوريين يستصحب الممارسة العملية للسمو الخلقي والإنساني .
    لكني أرى - وأنا لست جمهوريا - أن الجمهوريين سيكونون أكثر إسهاما لو أنهم انتقلوا من مرحلة التبشير بفكر محمود إلى كيفية إيجاد الأرضية التي يمكن أن يتم عليها تطبيق هذا الفكر ، أي أنه لا يكفي العمل الدعوي فقط في انتظار أن يقتنع العالم بضرورة سيادة الفكر الجمهوري ، فما دمنا مقهورين بمؤسسة الدولة والحكومة فسنظل خاضعين لسلطان المصلحة الشخصية والفئوية والطبقية ، وعليه لا بد لنا من تثوير الفكر والانتقال به إلى العملي ، حيث أن التاريخ لم يرد به مطلقا انتصار فكر ما دون إيجاد الآلية الثورية لهذا الانتصار ، وعلى الاخوة الجمهوريين أن يطورا هذه الآلية وأنا أثق أن فيهم أناس تكتنفهم بذرة الثورة خاصة وأن الفكر الجمهوري يرى أن الإسلام لا محالة موصلنا إلى الاشتراكية .
    أما الترابي فإن خلاصه مما هو فيه من سجن ومن أنانية ومن انتهازية أعتبره جزءا من خلاص شعبنا وجزءا من خلاص الإنسانية من الاستعباد والاستغلال والفهم الخاطئ للدين ، لكنه حتى بلوغنا هذا الفجر سيظل يشرب من كأس الميكافيلية التي يؤمن بها إيمانا قاطعا .
    وأقترح على الاخوة الجمهوريين أن يقدموا من خلال هذا المنبر من وقت إلى آخر بعضا مما كتبه المفكر محمود عن الكثير من المسائل التي تواجه الإنسانية اليوم ، وأن يطرحوا لنا ما يمكن أن يفيدنا في هزيمة التيارات الجامدة كما أرى أن ينقلوا إلينا جزءا من اجتهاد إخوانهم بعد استشهاد محمود فأنا أعلم أيضا أن لديهم الكثير ، لأن محمود قد فتح باب الاجتهاد والبحث والتجديد على مصراعيه ، ولدينا أمثلة في بعض زملاء المنبر من الجمهوريين .
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

03-09-2003, 02:34 PM

KANDAKE
<aKANDAKE
تاريخ التسجيل: 02-03-2003
مجموع المشاركات: 192

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: للجمهوريين لماذا لا تكونوا من أنصار المفكر الترابي (Re: ودقاسم)

    Oh my God:
    I just saw your reply that you do not read or refer to Taha's books, then how on earth did you know the similarity between Taha's thought and Turabi's? and if they are similar what makes one lives and the other dies? do you think Turabi's thought will die with him?
    what you say about "hashashat " Taha's thought without even reading that thought is at least preposterous. how can you shamelessly sit in judgement of something that you do not want to touch?
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

03-09-2003, 06:46 PM

Haydar Badawi Sadig
<aHaydar Badawi Sadig
تاريخ التسجيل: 04-01-2003
مجموع المشاركات: 8072

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: للجمهوريين لماذا لا تكونوا من أنصار المفكر الترابي (Re: KANDAKE)

    أوافقك يا ود قاسم تمام الموافقة على قولك:

    لكني أرى - وأنا لست جمهوريا - أن الجمهوريين سيكونون أكثر إسهاما لو أنهم انتقلوا
    من مرحلة التبشير بفكر محمود إلى كيفية إيجاد الأرضية التي يمكن أن يتم عليها تطبيق هذا الفكر، أي أنه لا يكفي العمل الدعوي فقط في انتظار أن يقتنع العالم بضرورة سيادة الفكر الجمهوري، فما دمنا مقهورين بمؤسسة الدولة والحكومة فسنظل خاضعين لسلطان المصلحة الشخصية والفئوية والطبقية، وعليه لا بد لنا من تثوير الفكر والانتقال به إلى العملي، حيث أن التاريخ لم يرد به مطلقا انتصار فكر ما دون إيجاد الآلية الثورية لهذا الانتصار، وعلى الاخوة الجمهوريين أن يطورا هذه الآلية. وأنا أثق أن فيهم أناس تكتنفهم بذرة الثورة خاصة وأن الفكر الجمهوري يرى أن الإسلام لا محالة موصلنا إلى الاشتراكية الداخلية


    وأطمئنك بأن قراءتي لأوضاعنا كجمهوريين تقول بأننا مقبلون على هذه المرحلة. فإن الدلائل كلها كما أراها، وكما تراها في هذا المنبر، تقول بأننا عائدون، لنفاجئ الشعب السوداني بما لعين رأت، ولا أذن سمعت، ولا خطر على قلب بشر. وقد فصلت الفكرة الجمهورية تباشير الثورة التي تحدثت أنت عنها، في كتاب "الثورة الثقافية" "وكتاب أسس دستور السودان" وكتب أخرى. أرجو من القراْءالاطلاع عليها من منبرنا WWW.ALFIKR.ORG

    وللأخ السنجك أقول: ماذا تقول في رجل يؤمن بفكرته من لا ينتمي إلى جماعته، مقارنة برجل لا يعرف أتباعه ماذا يقول، حين يظنون أنه مجدد، وهو موغل في التطرف وحمية الجاهلية؟
    وماذا تقول في جماعة يشرف غير المنتمين إليهاأن يوصفوا بأنهم منها، ثم لا يجدون أدني رغبة في الدفاع عن أنفسهم وصد هذا الشرف عنهم؟
    أشكر الاخوان ودقاسم، وكنداكي، والإبن على دقنا، وزميلي العزيز وإبن مدينتي وقريبك نادوس، والأخ الشريف. فإنهم كفوني، يالسنجك، الرد عليك بالتفصيل، على الرغم من أنهم غير جمهوريين، بالمعني الحركي للكلمة.
    أبعد كل هذا تقول بأننا غائبون؟
    حسرتي عليك، حيث لم تتعلم أن تطرد الهوس من حواشيك، يالسنجك، بعد أن أذاقنا الهوس الأمرين. وحسرتي عليك، وأنت تضع نفسك مواضع الاستهزاء، حين تقرر عن فكر بأنه "هشاشات" وأنت لم تطلع عليه!
    صفة المكابرة هذه من الصفات التي يتقن العمل بها أتباع الترابي. ولأننا نعرف أتباع الترابي بثمارهم، بعد أن خبرناهم لعقود طويلة، فقد ظننا، وما زلنا نظن، بأنك من أتباعه. نرجو أن تنفي لنا ذلك، إن لم تكن.
    وإن لم تكن من أتباعه، وتدعو لاتباعه، فإنك لن تعدو قدرك!!!

    (عدل بواسطة Haydar Badawi Sadig on 03-09-2003, 06:48 PM)
    (عدل بواسطة Haydar Badawi Sadig on 03-09-2003, 06:49 PM)
    (عدل بواسطة Haydar Badawi Sadig on 03-09-2003, 06:50 PM)
    (عدل بواسطة Haydar Badawi Sadig on 03-09-2003, 06:56 PM)

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

03-09-2003, 05:51 PM

kamalabas
<akamalabas
تاريخ التسجيل: 07-02-2003
مجموع المشاركات: 10673

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: للجمهوريين لماذا لا تكونوا من أنصار المفكر الترابي (Re: alsngaq)

    عجبا يا سنجك يقول اهلنا التركي ولا المتتورك
    اخي عجبا يقول حسن مكي .... هو من يعتبر عند مفكر
    محللا ومؤرخا ومفكرا يقول ..محمود محمد طه متقدم عليهم
    في الفكر..وانهم ازاحوه ليتخلصوا من منافسته ..
    يقول حسن مكي وهو ابن الحركه الاسلاميه والذي نهل
    من اطروحتها وبقي في صفوفها مدافعا عنها وهو بالتالي
    اقدر من علي تقييمها وقديما قيل اهل مكه ادري بشعابها
    ــ يقول حسن مكه عن تنظيمه ما قال وأنت تقول
    له بل انتم اكثر كسبا في الفكر منه؟؟؟
    هل تريد ان تكون ملكيا أكثر من الملك؟؟وترابيا
    اكثر من الترابي؟؟
    كنت أأمل ان تقوم بأيراد حجج وأدله تدعم موقفك
    وتثري السجال كأن توضح لنا مدي تقدم فكر الترابي
    علي محمود في قضايا المرأه في الجهاد في تعدد الزوجات
    في الرق ؛الحدود ــ حينها يكون الحوار مثمرا...
    أما ان يكون حوارك متركز علي ان الترابي بناء دوله
    وتنظيم تولي مقاليد الامور وهو مستمر حتي ابتعاده
    دون انى تعي ان هذا التنظيم استولي علي السلطه
    بقوه الحديد والنار للفكر ولا تتمثلات الفكر السياسيه
    المتمثله في الاحتكام لصناديق الاقتراع وخيار الشعب
    .... قام بورقيبه بتأسيس نظام بوليسي في تونس استمر
    حتي ازاحته فهل جعل منه ذلك مفكر وهل جعل مثل ذلك
    من صدام،منقستو،شاوسيسكو مفكريين
    ثم من قال ان مهمه المفكرهي الاستيلاء علي السلطه؟؟
    هل كان سقراط او ارسطو او ابن رشد او الحلاج او سارتر
    علي قمه سلطه ؟؟
    الاجدي اخي ان تدعو كما ذكر بعض الاخوه هنا ان تدعو
    تلامذه الترابي ان يتبعوه بدلا عن دعوه الغرباء
    فالترابي يصفهم بالطواغيت ويصفونه بالخرف والعجز
    واعاقه مشروعهم الحضاري
    ثم دعني أسألك وطالما نصبت نفسك داعيه تدعوا الاخريين
    لفكر وسبيل الترابي لماذا لاتبداء بنفسك؟؟وتنضوي
    تحت رايه الترابي حتي تكون أكثر انسجاما مع نفسك
    وأكثر مصداقيه مع الاخريين؟؟بل حتي تستطيع أن تدافع
    عن الترابي بمعرفه ودرايه أكثر...
    اخيرا اقول دعوه هذه تبقي ناقصه ومبتوره مالم تشكل
    أنموذجا وقدوه في تطبيقها بنفسك ففاقد الشي لا يعطيه
    فهلا أوضحت لنا علي الاقل سبب وقوفك علي الرصيف وعدم
    ولوج ساحه فكر؟؟ الترابي؟؟؟
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

03-09-2003, 07:32 PM

Haydar Badawi Sadig
<aHaydar Badawi Sadig
تاريخ التسجيل: 04-01-2003
مجموع المشاركات: 8072

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: للجمهوريين لماذا لا تكونوا من أنصار المفكر الترابي (Re: kamalabas)

    شكراً يا كمال. وكمال هذا يا السنجك، لا أعرف بأنه جمهوري، ولا أظن بأنني ألتقيته في حياتي. أرجو أن تصححني يا كمال، إن كنت مخطئاً.
    ولكن كمال عبر عني خير تعبير، كماعبر آخرون ذكرت بعضهم في رسالتي السابقة. وغيرهم كثير ممن لم أذكر، ولا أستطيع أن أحصي لأنهم كثر. هذه هي بشائر "الثورة الثقافية" المضيئة-المشعة-المشرقة، بابتسامة الأستاذ محمود أمام الموت الذي دبره له أتباع الترابي. هذه هي الثورة التي أسس لهاالأستاذ محمود. وهي ثورة تنطلق من العقول والقلوب، ولا تعبأ كثيراً بعقابيل الماضي، التنظيمية، والعقائدية، والقبلية، وغيرها من كوابح الفكر الحر. وهي ثورة ستضع، لأول مرة في التاريخ، ما وصفته أنت بالفكرة المثالية الحالمة، موضع التنفيذ العملي، الذي يجعل المثال يتماهي ويتعايش مع الواقع، كان على ربك حتماً مقضيا. وسنرى وسترى، إن قدر لنا و لك أن نكون وتكون من الشاهدين!
    وستعرف وقتها باننا لم نغب عن الساحة مطلقاً، ولكن أنصرفنا إلى اتقان أدوات جديدة ستجعلنا معيدي المجد لهذه الأرض. وستجعلنا هذه الأدوات مظهري دين الله عليها، وسنملأها عدلاً، بعد أن ملئت ظلماً وجوراً، بسبب الهوس الديني والهوس الرأسمالي، وغيرهما من أنماط استغلال الإنسان. كل هذا بفضل الله، ثم بفضل بنوتنا للأستاذ محمود.
    هل يمكنك أن تقارن هذه البنوة التي تتحرق للوفاء شوقاً لأبيها، وللقيم التي عاشها، ببنوة فاجرة، عاقة، تودع أباها السجن؟
    وأي أب هذا الذي يربي أبناءه على الفجور والعقوق؟
    إن لم يكفك يالسنجك كدليل على أننا ما زلنا في الساحة، ماترى الأن في هذا المنبر من قناعة عندنا وعند غيرنا بفكر الأستاذ محمود تتضاعف كل يوم، بفضل الله علينا، وبفضل وضع الجهلاء لأنفسهم كنماذج مناقضة لنا، فإنك رجل مغرض وجاهل. وإني أربأ بك أن تكون كذلك، لأن مجرد دعوتك لنا كان بها قدر من حسن الظن يجعلني أتوسم فيك الخير، وإن كابرت اليوم، فإني أرجو أن تلزم مكانك وتقرأ لتتعلم، ثم يمكنك أن تتصدى لنا أو لغيرنا في مواجهة هذا الفكر الكاسح، الضارب في العقول والقلوب، لأنه أصلاً جاء منها: من الإنسان، القلب السليم والعقل الصافي، من الأستاذ محمود. والأستاذ محمود هو قلب السودان، وقلب هذا العالم الذي أنكره، كما ننكر نحن قلوبنا.
    ومن من المصلحين لم ينكره أهله؟
    نسأل الله أن ألا يفتنا بما علمنا، وأن يجعلنا جميعاً عوناً للصادقين، وأن يهدنا ويهدي بنا إلى سواء السبيل، إنه سميع مجيب.

    (عدل بواسطة Haydar Badawi Sadig on 03-09-2003, 07:34 PM)

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

04-09-2003, 02:32 AM

Omer Abdalla
<aOmer Abdalla
تاريخ التسجيل: 03-01-2003
مجموع المشاركات: 3083

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: للجمهوريين لماذا لا تكونوا من أنصار المفكر الترابي (Re: alsngaq)


    الأخ السنجك
    تحية طيبة
    لقد أثبت أنك غير جاد وغير صادق فيما أطلقته من دعوة للجمهوريين لينضووا تحت راية الترابي وبقولك عن فكره ، إن صح أن له مفكرا، أنه "أكثر فعالية وحداثة من فكر محمود محمد طه" .. وقد كشف لك الاخوان هنا خطل رايك هذا باعترافك بأنك لم تقرأ كتب الأستاذ محمود ولا ترغب في ذلك .. ولا بد أنك تعلم أن من بديهيات الجد والصدق أن يتوخى المرء الأشياء من مصادرها قبل أن يطلق الأحكام خل عنك أن يجرى المقارنات .. أو لم يقل جل من قائل "يا أيها الذين آمنوا ان جاءكم فاسق بنبأ فتبينوا ان تصيبوا قوما بجهالة فتصبحوا على ما فعلتم نادمين" .. بلى قد قال .. ثم أكرر السؤال الذي طرح عليك أيضا ، لماذا لم تنضم أنت للترابي طالما أنك مفتون به الى هذا الحد ، لماذا تأمر الآخرين بما لا تأمر به نفسك "يا أيها الذين آمنوا لم تقولون ما لا تفعلون * كبر مقتا عند الله أن تقولوا ما لا تفعلون" .. ألم أقل أنك غير جاد وغير صادق ..
    لكن طالما إنك افتتحت هذا الخيط فسنحاول استغلاله أحسن استغلال لتعم الفائدة .. وهائنذا أضع كتاب الأستاذ محمود عن الدكتور الترابي بين ناظريك لالزمك الحجة وذلك لما لمسته من تراخي منك في السعي اليه في موقعه عساك تستفيد وقد اتضح لي أيضا أنه تنقصك المعلومات ..
    عمر


    (عدل بواسطة Omer Abdalla on 04-09-2003, 02:34 AM)

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

04-09-2003, 03:40 AM

kamalabas
<akamalabas
تاريخ التسجيل: 07-02-2003
مجموع المشاركات: 10673

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: للجمهوريين لماذا لا تكونوا من أنصار المفكر الترابي (Re: alsngaq)

    نعم د. حيدر صحيح انه لم يبسق لنا المعرفه أو الالتقاء
    وصحيح أني غير منتم تنظيميا للجمهوريين...
    ولكن... وأن لم أكن قد تعرفت عليك سابقا فقد عرفتك
    من خلال ما تكتبه في البورد وهو جعلني احترم فيك غزاره
    المعرفه والثقافه العميقه والروح الوطنيه ...\
    بالاضافه ... لاحترامك للرأي الاخر وقتالك في الدفاع
    عن حقه في التعبير كما التمست فيك روحك الطيبه
    في السعي لحلول مشاكل الاخوه في البورد...
    اخي حيدر ...مألمني حقا هو المقارنه الظالمه المجحفه
    التي عقدها البعض بين الاستاذ محمود وبين الترابي والتي
    عقدها وهي تخلو من أي مقاييس علميه أو موضوعيه
    ولايسندها أي منهج في تحليل اطروحات الرجلين وماهيه
    انتاجهم الفكري ...
    اخي حيدر أري في أفكار الاستاذ محمود واطروحاته
    ترياقا في وجه قوي الظلام والسلفيين وانصار الاسلام
    السياسي وأراها ايضا شعله تنير طريق قوي الحداثه
    والتنوير والتغيير من هنا كان احترامي للكثير من
    افكار الاستاذ لأني ببساطه أؤمن بوطن يتساوي فيه
    الجميع بغض النظر عن اللون أو العرق أو الجنس والانتماء
    الجهوي أو الدين من هنا أري ضروره الوقوف مع القوي
    التي تجعل من الدين اداه تقدم وعنصر جمع لاقسمه وترسخ
    لقيمه الفاضله لتنميه الفرد والجماعه هذا الفهم
    يناهض الجماعات التي تجعل من الدين مطيه للوصول للسلطه
    وسلاحا لتصفيه الخصوم وستارا لحمايه الفسد ..ويناهض
    الجماعات التي تعيش خارج اطار العصر والتي تغرق في
    الجمود والافكار المحنطه والتي تجعل من الدين معول هدم
    وتصوره كأنه معادي للعلم والعصر
    من هنا جاء ردي علي السنجك مع ثقتي بأن تلاميذ الفكره
    هم اقدر علي طرحها بحكم استيعابهم لها ....ولان
    الساكت عن شيطان اخرس رأيت ان أنطق بكلمه حق
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

04-09-2003, 05:36 AM

Haydar Badawi Sadig
<aHaydar Badawi Sadig
تاريخ التسجيل: 04-01-2003
مجموع المشاركات: 8072

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: للجمهوريين لماذا لا تكونوا من أنصار المفكر الترابي (Re: kamalabas)

    شكراً، يا كمال. يكفيني أنك سوداني حر وأصيل، يفكر لذاته بذاته. كما يطربني أننا كجمهوريين لم نعد غرباء بين أهلنا كما كان الحال في الماضي. فكونك تقول قولة الحق عن الجمهوريين وعن أبيهم وعن فكرتهم، دون خشية، هذه تزيد مثلي صمامة في مواجهة الباطل.
    لقد ظلمنا أهلونا حين صمتوا ونحن نصفع في الشوارع ونضرب في الجامعات ونهان في كل يوم الآف المرات. وقد ظلمونا حين تركونا للمهوسيين ولمحاكمهم ومشانقهم.
    وقد آن لهذا الوضع أن يتصحح لا لأننا نحتاج أحداً، فإن لنا رب يحمينا وينصرنا، ولكن لأن السودان -والعالم من بعده- يحتاج إلى فكرتنا حاجة حياة أو موت. ليس هناك ترياق للهوس الديني في العالم اليوم غير الفكر الجمهوري. وهذا الفكر سيقدم السودان للعالم نموذجه العملي، وإن كنا ننشره الآن من منافذ شتى في كافة أرجاء الأرض. ولا بد للمثقفين أن ينتبهوا لهذا الفكر، كماانتبهت أنت.

    مثلك يقول لي بلسان حال بليغ، وبلغة لا تقبل المواربة، وبلسان مقال جزل، بأن نور الحرية قد بدأ يضرب بشعاعه في عمق الضمير السوداني الحي. وبأن السودانيين لن يرضوا لأنفسهم ما كانوا عليه من غفلة عن قول الحق. يكفيني أنك سوداني حر وأصيل يمدد طاقة الحق وضياءه، ويمد بها غيره، حد الاستطاعة! أما أنت، لأنك حر، فستحدد ما يروي ظمأك من نتاج الفكر العالمي، بما فيه الفكر الجمهوري، بنفسك لنفسك.
    ولا شك عندي بأنك من المواظبين على منبرنا WWW.ALFIKRA.ORG. وإن لم أكن مصيباً في هذا الجزم فإني أرجو أن تواظب عليه، فإنك ستجد فيه واحة مخضرة تظللك من هجير الحياة اللافح في مرحلتنا التاريخية العصيبة هذه. ولك ودي وفائق تقديري.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

04-09-2003, 03:38 PM

Yasir Elsharif
<aYasir Elsharif
تاريخ التسجيل: 09-12-2002
مجموع المشاركات: 26942

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: للجمهوريين لماذا لا تكونوا من أنصار المفكر الترابي (Re: alsngaq)


    أخي ود قاسم
    تحية طيبة لك ولجميع المشاركين، والسلام والشكر موصول للأخ السنجك الذي كان السبب في كل هذا الكم من الكتابة والمشاركات.. وسأبدأ بالتعليق على مداخلة السنجك ثم آتي إلى التعليق على الفقرة التي وجهتها للجمهوريين، يا ود قاسم..
    السنجك يقول مخاطبا الجمهوريين:
    قتل الرجل من اجل افكاره وانتم تنظرون، وتتباكون سيق الى المشنقة وانتم لم يتحرك لكم ساكنا، قتل الرجل وانتم تتحدثون عن ابتسامته التي ترعبهم اين انتم يا رجال الفكر الجمهورى، الم ينجح محمود محمد طه طول فترة حياته سوى فى صناعة الحالمين والعقول الافلاطونية؟؟؟.

    ومع أن الأخ السنجك صرّح بأنه لم، ولن يقرأ فكر الأستاذ محمود فأنا أعتقد أن من حقه علي أن أوضح له الأمر..
    والأخ السنجك من خلال المقارنة التي عقدها أشاد بالترابي وبأتباع حزبه الإخوان المسلمين عندما قال:
    Quote: وصل الترابي الى السلطة وشرع فى بدء تأسيس دولة الاسلام التى كان ينادي بها فالرجل يعرف ان يحلم ولكنه يجيد الانضباط والعمل الجاد واستطاع ان يصنع رجالا بفكره واطروحاته رجالا يموتون من اجل القضية . لماذا يموتون معه لماذا كل هذا التفاني مع الترابي ؟ بينما لا نجد عند رجال محمود محمد طه غير الخنوع والضعف والبكاء والنواح والهيام فى ارض الله الواسعه وذكر ابتسامته قبل الوفاة هل هذا كل ما لديهم اخي كمال؟؟؟؟؟


    وهذه خواطر تنشأ في أذهان السوداني العادي، والمسلم التقليدي.. هل صحيح أن الجمهوريين أناس خانعون أم أنهم أناس أقوياء ولكنهم غير عنيفين؟؟ هل سكتوا بمجرد أن ألقي القبض على أستاذهم وبدأت محاكمته؟؟ ولماذا لم يضح الجمهوريون من أجل فكرتهم بالموت كما ضحى زعيمهم؟؟ هذه أسئلة مشروعة ومهمة وأنا أشكر الأخ السنجك على إثارتها، وأحب أن أوضح له وللقراء الحقائق.. وهذه الحقائق موثقة بالصور الفوتوغرافية وبالفيديو وبالصوت المسجل..
    لا يعرف كثير من الشباب السودانيين أن الجمهوريين، رجالا ونساء، قد سيروا مظاهرة سلمية سارت من منزل الأستاذ محمود بالثورة الحارة الأولى احتجاجا على محاكمة الجمهوريين الأربعة ـ عبد اللطيف عمر، محمد سالم بعشر، تاج الدين عبد الرازق، وخالد بابكر حمزة ـ أمام ما سمي وقتها بمحاكم الطوارئ أو العدالة الناجزة، بعد أن قبضت عليهم الشرطة بتهمة طباعة ونشر وتوزيع منشور "هذا .. أو الطوفان الشهير" والذي كان يطالب بإلغاء قوانين سبتمبر.. وقد شارك الأستاذ محمود بنفسه في هذه المظاهرة، وقد كان ذلك الصنيع محاولة للفت نظر الشارع السوداني إلى ما يتعرض له السودان من فتنة هوجاء من جراء تلك القوانين.. [ارجو من الأخ عمر أن يساعد في إنزال صور المظاهرات السلمية]
    ثم فطنت السلطة إلى خطورة الأمر فعمدت إلى اعتقال الأستاذ محمود، وضمته إلى الجمهوريين الأربعة الذين يتعرضون للمحاكمة.. وقد سيّر الجمهوريون مظاهرة سلمية ثانية في ضحى اليوم المخصص لبداية محاكمة الأستاذ محمود والجمهوريين الأربعة، يوم الاثنين 7 يناير 1985، سارت من الثورة حتى المحكمة التي نقلت من دار الفنانين بأمدرمان إلى مبنى البلدية، ومظاهرة أخرى في يوم المحكمة الثاني، وكان يوافق يوم الثلاثاء 8 يناير 1985.. وقد تعرضت هذه المظاهرة الأخيرة لاعتراض البوليس، فجلس جميع الجمهوريين والجمهوريات على الأرض ورفضوا أن يعودوا أدراجهم أو يتفرقوا.. ولكن بعد مضي بعض الوقت أدرك قادة الجمهوريين الذين يقودون المظاهرة أن هناك خطة للحيلولة بين الجمهوريين وبين حضور جلسة المحكمة المعدة للنطق بالحكم، فقرروا أن ينهض المتظاهرون ويحاولوا الذهاب لحضور المحكمة في جماعات صغيرة عوضا عن المسيرة، التي كانت قد خدمت غرضها في تقديرهم.. كل هذا موثق للتاريخ، وموجود بالصور التي سوف نرى بعضها هنا من الأخ عمر.. وعندما تم النطق بالحكم على الأستاذ محمود وعلى الجمهوريين الأربعة بالقتل شنقا، ونقلوا من المحكمة إلى سجن كوبر مباشرة، سرت نشوة في صدور أنصار الهوس الديني الذي كان جاريا تلك الأيام، ولم يلبث أن تحرش عدد كبير من خصوم الجمهوريين بهم خارج المحكمة، وأرادوا أن يتشفوا منهم بأيديهم عندما تبين لهم أن السلطة قد حكمت عليهم، وفي هذا الجو جاء توجيه من كبير الجمهوريين، الأستاذ سعيد الطيب شايب، بتفويت فرصة الفتنة على أعداء الجمهوريين فلم تقم المسيرة التي كان الأستاذ محمود قد وجّه بقيامها في طريق العودة من المحكمة، وإنما استقل الجمهوريون بصات لنقلهم.. فالجمهوريون لم يسكتوا، ولكنهم لم يشاءوا أن تنقلب الصورة من مواجهة السلطة إلى مواجهة الشعب، وهم يعلمون أن كثيرا من أفراد هذا الشعب إنما هم قومهم، وأنهم قد وقعوا ضحية لتضليل أناس مستفيدين من ذلك الوضع وذلك الهوس.. وقد اتضحت هذه الحقيقة للكثير من السودانيين، بما فيهم أولئك الذين شمتوا في الجمهوريين، فيما بعد، وازداد وضوحها بمجيء حكومة الجبهة الإسلامية العسكرية التي قلبت نهار السودانيين إلى ليل، تماما كما كان يتوقع الجمهوريون..

    وكنت قد كتبت في منبر الفكرة الحر ردا على سؤال عن لماذا لم يتقدم الجمهوريون للموت دفاعا عن فكرتهم أرجو أن يرجع إليها من شاء من القراء الكرام هنا:
    http://www.alfikra.org/forum/viewtopic.php?t=32
    وقد قلت هناك
    عزيزي إسلام

    تحية طيبة

    هذا سؤال مهم جدا.. أعتقد أنك تقصد تلاميذ الأستاذ محمود الأربعة الذين حُكم عليهم بالإعدام .. لماذا تراجعوا ولم يتقدموا للقتل كما تقدم الأستاذ محمود؟؟

    عندما تم تنفيذ حكم الإعدام على الأستاذ محمود على مرأى من أولئك الجمهوريين الأربعة وعلى مرأى من آلاف الحاضرين أدركوا أنهم أيضا مقتولون لا محالة إذا لم ينفذوا رغبة جلاديهم بالتراجع.. إذن فقد كان أمامهم خياران لا ثالث لهما إما التراجع وإما الموت.. ولكنهم عندما رأوا تنفيذ الحكم على الأستاذ قد تم، فقد بلغهم يأس من نصرة أمرهم في غياب صاحبه، أكبر من يستطيع أن يجسده قولا وفعلا.. في تقديري، كان هذا هو ما جعلهم يؤثرون التنازل، على إدعاء نصر أمر الفكرة الجمهورية بأن يموتوا في سبيلها... وقد قيض الله لي أن أرى ذلك المشهد في يومه فلم أشك لحظة واحدة ، ولا أظن أن أحدا من الذين شاهدوا تلك المهزلة على التلفاز قد شك في أنهم إنما أظهروا التراجع ولكن قلوبهم مطمئنة بالإيمان!!..

    وقد حكى الجمهوريون الأربعة أنهم التقوا في نفس يوم الجمعة ذاك، بعد تنفيذ الحكم، وقرروا من تلقاء أنفسهم أن يستجيبوا لأمر المحكمة لهم بالتنازل حتى لا يخضعهم أحد لمسألة التوبة التي وردت في الحكم.. فكتبوا تنازلهم عن أقوالهم التي قالوها في المحكمة وسلموا الكتابة إلى رئيس سجن كوبر الذي يقوم بتقديمها إلى رئيس الدولة، نميري.. ولكنهم فوجئوا بمجيء جماعة من قضاة محاكم نميري في اليوم التالي، على رأسهم المكاشفي الكباشي وأحمد محجوب حاج نور، ومعهم بعض "الفقهاء" الذين يعرفونهم جيدا بأنهم من جماعة الإخوان المسلمين وبعض معارضيهم التقليديين مثل الشيخ عبد الجبار المبارك والشيخ حسن حامد إمام جامع النيلين.. وقد أدخلوهم عليهم في أحد غرف السجن وهم ما زالوا يرسفون في القيود الحديدية.. دخل المحكوم عليهم واحدا بعد الآخر.. وقد كان الواضح من طريقة الحديث معهم أن معارضيهم أولئك إنما كانوا يريدون التشهير بالأستاذ محمود محمد طه بعد مقتله، فلم يقبلوا بمجرد التنازل الذي كتبه الجمهوريون الأربعة المحكوم عليهم.. وإنما اقترحوا عليهم صيغة لما أسموه بالتوبة الشرعية أملوها عليهم وأرادوا منهم أن يكتبوها ويوقعوا عليها.. وقد كان في تلك الصيغة وصف الأستاذ محمود بألفاظ "الكافر المرتد" على أن يقول الواحد منهم شفاهة ويسجل كتابة بأن الأستاذ محمود قد أضله بفكره "الضال" وأخرجه عن ملة الإسلام، حتى أماته الله شنقا في سجن كوبر.. وقد حاول بعضهم أن يحتج على تلك الصيغة على اعتبار أنهم مسئولون عن أنفسهم، وأنهم قد تراجعوا عما قالوه في المحكمة، وعليه يجب أن لا يُطلب منهم أن يصفوا الأستاذ محمود بالكافر المرتد.. ولكن عندما كان غرض أولئك المعارضين هو تشويه صورة الأستاذ محمود وإظهار تلاميذه على أنهم ضالون فقد استغلوا حكم المحكمة والتهديد بتنفيذ حكم القتل إذا لم يرضخوا لتلك المطالب.. وأخيرا اضطر الجمهوريون الأربعة تحت التهديد والقهر على أن يكتبوا تلك الصيغة.. وفي تقديري، أن ذلك المستوى من انتهاك حقوق الإنسان، في حد ذاته أبلغ رسالة يمكن للحركة الجمهورية، كحركة جماعية أن تختم بها وجودها السياسي، كحركة مسالمة.. وقد كان هذا الموقف مقدمة طبيعية لأن يحل الجمهوريون تنظيمهم في محاولة لأن يبقوا على كيانهم ومجتمعهم.. لماذا؟؟ لأن التنظيم يعني استمرار الحركة السياسية، واستمرار الحركة يعني المواجهة.. والمواجهة، في طبيعتها، ليست جماعية وإنما هي فردية، لأنه ليس في سلطة أحد أن يحمل غيره على التضحية بالحياة.. وقد كان ذلك هو جوهر الدعوة الجمهورية، وقد تقدم الأستاذ محمود قبل تلاميذه للمواجهة الفردية.. لقد كان موقف الجمهوريين في الثبات على المبدأ دون مستوى موقف الأستاذ، ما في ذلك أدنى ريب، ولكنه في نفس الوقت يحمل في طياته ترك الإدعاء بأن الجمهوري، من تلاميذ الأستاذ محمود، يمكن أن ينصر هذه الدعوة، بأن يموت في سبيلها، وهذا ادعاء فارغ.. فالأستاذ محمود لم ينصر فكرته بالموت في سبيلها، وإنما قد نصرها بتوضيحها، ثم بالثبات عليها طيلة ثلاث وثلاثين سنة في وجه جميع الأخطار والتهديدات، وأخيرا نصرها بالثبات عليها في وجه الموت، فكان ذلك تجسيدا للانتصار على الخوف من الموت.. وهذه مرتبة لا تأتي بالادعاء وإنما بالتحقيق في السلوك اليومي، ولا يأتي تحقيقها في جلسة واحدة وإنما هي حصيلة ممارسة طويلة.. وذلك ما قد ظهر للناس من الأستاذ، فأمره لم يكن شجاعة وفروسية وبطولة فحسب، وإنما أيضا تحقيق للسلام في داخله من غير ادعاء.. وقد علم الجمهوريون من الأستاذ أن العيش في سبيل الله أصعب مئات المرات من الموت في سبيله، وأنه ذلك هو سبيل الدعاة المسالمين المبشرين بالسلام وبالإسلام دين السلام..



    هذا، في تقديري، هو السبب في أن الجمهوريين قد تركوا أمر الحركة في غياب السماح بها من السلطة الحاكمة داخل السودان.. وهو أمر نراه ديدن كثير من الجمهوريين اليوم في السودان، في ظل حكم الجبهة الإسلامية.. نحن نعلم أن هناك المادة 126 في قانون السودان وهي مادة أضيفت في عام 1991 إلى قوانين سبتمبر 1983 التي نادى الجمهوريون بإلغائها، ورفضوا التعاون مع المحكمة المشكلة بموجبها، وانتهت بمقتل الأستاذ محمود كما مر.. فإن أي حركة في ظل مثل هذا القانون تعني تحدي هذا القانون لأن حركة الجمهوريين تنادي بإلغاء هذه القوانين.. وأي تحدي لهذه القوانين يعني، لدى التحليل الأخير، واحد من أمرين.. إما أن يكون الواحد مستعدا للموت أو أنه سيضطر إلى التراجع بأن يتوب.. أنا أعتقد أن الجمهوريين قد قالوا كلمتهم، وأن الشعب السوداني يتعلم الآن تحت ظل هذه الحكومة ما قد حاول الجمهوريون أن يعلموه له عبر حركتهم الطويلة.. ومواجهة السلطة لا تحتاج لأي تضحية بالحياة من الجمهوريين.. إن أمر الجمهوريين لا يأتي بالتضحية بالحياة وإنما بالتعليم والحوار، وليست هناك أجواء حوار في ظل قانون الردة.. ولكن السلطة تتعرض للضغط الشعبي من الداخل ومن الخارج، وتتعرض للضغط الدولي، خاصة من الولايات المتحدة الأمريكية التي أدركت بعد أحداث الحادي عشر من سبتمبر أهمية مواجهة دول مثل السودان.. وفي أغلب الظن أن سلطة الجبهة العسكرية ستضطر للتنازل عن مثل هذه القوانين المقيدة للحريات في آخر الأمر أو تواجه المزيد من الضغوط.. وعند زوال مثل هذه القوانين، أو زوال هذه السلطة الجائرة، سيكون هناك فرصة للجمهوريين للمشاركة في المنابر الحرة.. ليس ذلك فحسب وإنما أيضا محاسبة أولئك الذين تسببوا في كل هذا الخراب والتقتيل والظلم..

    أرجو أن أكون قد أوضحت لك رأيي في هذا الأمر الهام والحيوي..
    ولك سلامي وشكري
    ياسر

    ================


    هذا ما قلته هناك.. والآن أعود إلى تعليق الأخ ود قاسم
    ود قاسم يقول:
    Quote: لكني أرى - وأنا لست جمهوريا - أن الجمهوريين سيكونون أكثر إسهاما لو أنهم انتقلوا من مرحلة التبشير بفكر محمود إلى كيفية إيجاد الأرضية التي يمكن أن يتم عليها تطبيق هذا الفكر ، أي أنه لا يكفي العمل الدعوي فقط في انتظار أن يقتنع العالم بضرورة سيادة الفكر الجمهوري ، فما دمنا مقهورين بمؤسسة الدولة والحكومة فسنظل خاضعين لسلطان المصلحة الشخصية والفئوية والطبقية ، وعليه لا بد لنا من تثوير الفكر والانتقال به إلى العملي ، حيث أن التاريخ لم يرد به مطلقا انتصار فكر ما دون إيجاد الآلية الثورية لهذا الانتصار ، وعلى الاخوة الجمهوريين أن يطورا هذه الآلية وأنا أثق أن فيهم أناس تكتنفهم بذرة الثورة خاصة وأن الفكر الجمهوري يرى أن الإسلام لا محالة موصلنا إلى الاشتراكية .


    وأنا أتفق معك في ضرورة إيجاد الأرضية التي يتم عليها تطبيق الفكر الجمهوري، ولكن في تقديري المتواضع، أن الفكرة نفسها غير معروفة بما يكفي، مما يجعل أولوية الجمهوري الاستمرار في هذا التعريف بالفكرة وصاحبها.. يضاف إلى ذلك أن ظروف القهر داخليا، والغربة والتشتت خارجيا، قد أعاقت نشاط كبار التنظيمات السودانية والأحزاب فما بالك بالجمهوريين؟؟ ليت الجمهوريين يستطيعون أن يعرّفوا السودانيين والعرب والمسلمين، وخاصة المثقفين منهم، بهذه الفكرة العظيمة، عسى أن يتضافر الجميع، بدون تقييد الانتماء التنظيمي إلى كيان أو حزب أو جماعة الجمهوريين.. ولا بد لي أن أقول بأن الظروف الدولية الراهنة تسير في اتجاه دمقرطة العالم كله، خاصة العالم العربي والإسلامي، واحترام حقوق الإنسان، وضرورة سيادة قانون عادل يحترم حقوق الأقليات الإثنية والدينية في هذه الدول في السلطة والثروة، وهذا أمر يتأكد كل يوم جديد.. كل هذا سوف يضطر السودانيين وغيرهم في الشرق الأوسط أن ينهجوا طريق سيادة القانون والديمقراطية، في المرحلة القادمة.. إذن الظروف تسير في اتجاه إنزال ما نادت به الفكرة الجمهورية إلى الأرض..
    وإنه لحق قولك "أن التاريخ لم يرد به مطلقا انتصار فكر ما دون إيجاد الآلية الثورية لهذا الانتصار"، ولكن ليس بالضرورة أن يكون هذا هو شأن المستقبل.. إن العالم اليوم لا يشبه العالم في كل حقب التاريخ الماضية، بما في ذلك القرن الماضي.. لقد أصبح كل جزء من العالم أكثر ارتباطا وأكثر تأثرا وأكثر تأثيرا في بقية أجزائه.. لقد انهزمت الأنظمة التي تزدري حرية الإنسان، وصار القطب الأقوى في العالم، وهو الولايات المتحدة وحلفاؤها، هم الذين يمثلون الديمقراطية.. والتطور الطبيعي الذي تفرضه الظروف التي عولمت الإرهاب، وعولمت حقوق الإنسان، بما فيها حق عادل في ثروة الأرض، يتجه نحو الديمقراطية والاشتراكية والمساواة، في كل العالم.. أرجو أن تكون قد شاهدت برنامج "الكتاب خير جليس"ـ في حلقته الماضية، بقناة الجزيرة، وقد كان موضوعها كتاب من تأليف جورج مونبيوت كاتب الغارديان المعروف، والكتاب يبشر بمثل هذا التطور الذي تحدثت عنه.. سينزل البرنامج في موقع قناة الجزيرة بعد يومين أو ثلاثة، لأنني نظرت ولم أجده هناك.. باختصار العالم كله سيكون مضطرا لانتهاج نظام سيادة القانون، والديمقراطية، والعدل الاقتصادي.. قد يكون الطريق إلى ذلك يمر عبر مزيد من التوتر والصراع كما نلاحظ حاليا..
    إسم الكتاب
    The Age of Consent, a Manifesto
    for a New World Order
    ولك شكري

    ياسر

    (عدل بواسطة Yasir Elsharif on 04-09-2003, 03:42 PM)
    (عدل بواسطة Yasir Elsharif on 04-09-2003, 03:50 PM)

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

04-09-2003, 03:50 PM

alsngaq
<aalsngaq
تاريخ التسجيل: 27-04-2002
مجموع المشاركات: 2387

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: للجمهوريين لماذا لا تكونوا من أنصار المفكر الترابي (Re: alsngaq)

    كنداكي

    كمال عباس

    عمر عبدالله

    عجبا لكم ولمحاولتكم لخلط الاوراق بحديثكم عن كوزنتي!!!!!
    استمروا فى غيكم هذا.
    تتساءلون وبل تستعجبون بطريقة تدعو للسخرية لماذا لا اقرا كتب
    محمود محمد طه؟؟ واقول لكم هل لزاما على كل فرد ان يقرأ عن الديناصورات؟؟؟ نعم قصصها جميلة وتأخذك فى عالم من الفانتازيا جميل وخاصة عندما تتأمل هياكلها فى المتاحف. كل هذا لا يجعل منها مادة دسمة للبحث او القراءة ومن هنا يتاتي التساؤل اين هم الجمهورين ؟؟؟ لماذا اندثروا بعد قتل زعيمهم ؟؟ لماذا كفو عن التبشير بمدينتهم الفاضلة ؟؟؟
    الان دعوني من الفكر الجمهوري الذي لم اقرا له لانه مات قبل ان اولد واندثر لكن وجود بعض الجمهوريين الان بستدعي التامل في شخصية الجمهوري من خلال قراءة التاريخ ومعاصرة الحاضر في نظري ان الشخصية الجمهورية حالمة وخيالية اكثر من اللازم مما نتج عنه غياب للروح الثورية وعجزوا عن ايجاد الفرد المناضل والمقاوم والمصادم والمؤمن بعادلة قضيته والدليل هو انتشارهم في الارض بعد مقتل زعيمهم
    ولم يناضلوا او حتي يكرموا تلك الموافق الشجاعة والجرئية لزعيم فكرهم بل فرو وانتشروا في بقاع الارض واخذو
    يبكون زعيمهم . شخصية الجمهوري تتصف بالهروب وعدم المواجهة مع ان زعيمهم ضرب اروع مثال في المواجهة قد يقول البعض ان هذا تنقاض واضح في حديثي ولكن اقول لهم ان الفجوة بين الزعيم او الشيخ والحواريون كانت كبيرة قد يكون التقصير عند شيخهم الذي علا علوا كبيرا وهنا نجح الترابي لانه اوجد حواريون قريبون منه
    وهذا وجه للمقارنة . نرجع للنقطة الاساسية وهي الهروب الذي اتصفوا به اقرب مثال لم يجيبو علي اي من تساؤلاتي ولم يجيبوا هل هم الفكر او الحزب الوحيد الذي تعرض لمواجهة الاعدام؟؟ هل هم الوحيدين الذين سجنوا وعذبوا ؟؟؟ الاجابة قطعا لا لان الكثيرين من ابناء هذا الوطن قاوموا الظلم والقهر ومازالوا يقاومون لكن الفرق بينهم وبين الجمهوريين ان هؤلاء اصحاب مبدا ومناضلين وليسوا ممن يحلمون بالنهار وليسو من الذين استاثرو الحياة والعيش الرغيد ومتعة السفر والطواف بالموانئ وكتابة الاشعار المستوحاه من ابتسامته وهو مودعا .
    في نقطة اخيرة عشان الناس دي ما تزوغ تاني سوري اقصد تالت لانهم زاغو قبل كده مرتين مره عندما قتل زعيمهم ومرة عندما تجاهلوا الاجابة علي تساؤلاتي ارجو ان تكون الردود موضوغية وعلي قدر ما ذكر
    ومافي داعي للهروب او زوغان جديد



    اين هم الجمهورين ؟؟؟ لماذا اندثروا بعد قتل زعيمهم ؟؟ لماذا كفو عن التبشير بمدينتهم الفاضلة ؟

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

04-09-2003, 05:22 PM

elsharief
<aelsharief
تاريخ التسجيل: 05-02-2003
مجموع المشاركات: 6242

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: للجمهوريين لماذا لا تكونوا من أنصار المفكر الترابي (Re: alsngaq)


    الاخ السنجك

    فى حديثك ذكرت انك لم تقراء اسهامات شهيد الفكر الاستاذ محمود محمد طه وو صفتة بالديناصورات
    سؤال لماذا المقارنة وانت لم تطلع على فكره
    ثانيا مقارنتك بالشخصيتين وضعك فى موقف صعب بالامس تتحدث حول المعارضة للنظام واليوم تتحدث حول مساهمات الترابى الايجابية حول التجديد انه التناقض اذكر لى اى فرد غير اعضاء المؤتمر الشعبى يتفق معك فى الرؤية ويا حبذا بعمل استفتاء حتى يظهر التناقض فيما تقول وتكتب

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

04-09-2003, 05:54 PM

kamalabas
<akamalabas
تاريخ التسجيل: 07-02-2003
مجموع المشاركات: 10673

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: للجمهوريين لماذا لا تكونوا من أنصار المفكر الترابي (Re: alsngaq)

    العزيز السنجك تحيه..
    يبدوا أنك لم تقراء ردي الاخير لك علي معاوده قرأته
    حتي تتهمني بأني صنفتك كووز علي العكس أنا استغربت
    عدم اتنماؤك للترابيين مع حرصك علي دعوه الاخريين له
    اذن أنا لم اصنفك بالكوزنه بل دعوتك لذلك لذا
    ارجو معاوده مطالعه ما كتبت والر دعلي ما فيه من
    نقاط واسئله...
    وأعتقد أن مسأله المقارنه الفكريه اصبحت محسومه
    أما الحديث عن فعاليه الجمهوريين وماذا قدموا بعد
    استشهاد رائد الفكره وما هيه أسهامتهم العمليه
    فقد احالوك الي المواقع التي تزودك بالاجابات التفصيليه
    ويقيني أن تلامذه الاستاذ وهم اقدر مني علي توضيح
    اسهاماتهم الحاليه .... ودفعا للحوار في هذا الاتجاه
    اطرح هذاالسؤال ـ....
    علي الرغم من توحد الجمهوريين علي مستوي الفكره
    والمبداء تجدهم مشتتين في عده احزاب ومنابر سياسيه
    مما يجعل الجمهوري نقيض لاخيه علي المستوي السياسي في
    العديد من المواقف فكيف يفسر تلامذه الاستاذ محمود
    ذلك؟؟

    (عدل بواسطة kamalabas on 04-09-2003, 05:56 PM)

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

04-09-2003, 09:05 PM

Haydar Badawi Sadig
<aHaydar Badawi Sadig
تاريخ التسجيل: 04-01-2003
مجموع المشاركات: 8072

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: للجمهوريين لماذا لا تكونوا من أنصار المفكر الترابي (Re: kamalabas)

    الأعزاء شريف والسنجك وكمال،
    هناك نقطة موضوعية أثأرها السنجك، وقد أمن عليها الأخ كمال أريد أن أعلق عليها. هذه النقطة هي أننا قصرنا، ومازلنا مقصرين كجمهوريين، عن القيام بواجبنا نحو تفعيل نشر الإسلام، ونصرة السودان. أي أننا مقصرون نحو تفعيل الثورة الثقافية والفكرية التي بشر بها الأستاذ محمود. فقد ورد في منشور "هذا أو الطوفان" الذي بسببه حوكم الأستاذ محمود، وأستشهد، بعد محاكمة مهزلة، بأننا، نحن الجمهوريين وقفنا حياتنا على أمرين هما: الإسلام والسودان. وواضح لي، كما هو واضح للكثيرين غيري، من الجمهوريين وغير الجمهوريين، بأننا كنا دون المستوى المطلوب، الذي يرضاه عنا أبونا الأستاذ محمود بكثير.

    ولكن، أيضاً صحيح أننا نتفق كجمهوريين حول ريادة الأستاذ محمود الروحية والفكرية لنا، ولم تتزعزع هذه القناعة مطلقاٌ عندنا. ولكن قطعاً، كماأشار دكتور ياسر، فإن شيئاً من اليأس قد أصابنا بعد أن تزعزعت قناعتنا في "قدرتنا نحن" على حمل هذه الفكرة العظيمة إلى منتهاها. وقد احتجنا إلى فترة كافية لتضميد الجرح العميق الذي خلفه استشهاد الأستاذ محمود.
    وهذا التضميد كان من أدواته إيقاف الحركة، فإنه من المستحيل أن يقوم جريح بالحركة تماماً كما يقوم بها المعافى. ومن أدوت التضميد أيضاً تمتين الأ ساس الاجتماعي لمجتمعن، في ظل ظروف بالغة الصعوبة، وحمايته من التفكك. ومنها أيضاً توسيع المدارك بالاطلاع على كافة التجارب الإنسانية، السودانية وغير السودانية، بوسائك المعايشة والقراءة، وغيرها من وسائل التواصل الإنساني. ومن هذه الأدوات أيضاً إجراء حوار عميق عن الخطوات الحاضرة واللاحقة في تطور حركتنا. ومنها أيضاً عكوف الأفراد الجمهوريين على تطوير ملكاتهم الفكرية والمهارية لتتواكب مع، وتنافس، أفضل وأعتى، الإنجازات الإنسانية في هذه المجالات.

    وأطمئن الجميع من الحادبين علينا، و أبشر غير الحادبين، بأننا قد حققنا قدراً كبيراً من أهدافنا في كل هذه المناحي. وقد كاد الجرح أن يندمل الآن. ولذلك فقد تفاجأ الكثيرون، ومنهم السنجك، حين خرجنا للناس، من خلال هذا المنبر، ومنابر أخرى كثيرة. فقد بدا الأمر لبعض المغرضين، مثل السنجك، وكأنه بعث من الموت، كماعبر هو. وهو هو كذلك، فإن الله يبعث الأموات في الأحياء بأن يحيي مواتهم. ولذلك فنحن نتحدث دائماً كمسلمين عن "بعث" إسلامي. ومن العجيب أن يدعو شخص مثل السنجك، المبعوثين، والداعين للبعث الإسلامي إلى شخص بدأت تجربته تندثر بعد أن أذله الله، وخذله تلاميذه الذين لا يفاخر بالانتماء لهم إلا معتل. ولأن السنجك لا يستطيع أن يجاهر بانتمائه فإنه يدعوناعلى استحياء شديد، لا يشبه من يثق في نفسه بأنه على الحق، لاتباع الترابي.
    وفي الاجابة على أين نحن للأخ السنجك، فإني أعجب أن يسالني شخص أين أنا، وأنا أحاوره يومياًوأخاطبه باعتباري جمهوري، منتمٍ إلى الأستاذ محمود، وإلى جماعة الجمهوريين. هو الذي سئل عن انتمائه ولم يجب، ثم يريد أن يسقط هذا الأمر علينا. والاسقاط من الأمراض التي ابتلي بها أصحاب الترابي، ولهذا فإنا ظننا بأنك من أتباعه يالسنجك. ولم يأتنا منك ما يؤكد أو يثبت ذلك. وماذلك إلا لأنك وضعت نفسك في وضع غريب من التمهويه والتضليل، لا يشبه إلا وضع الترابي، وأعوانه الغريب في الحال الراهن، خارج الحكومة أو داخلها.
    فأنت لا تستطيع أن تنكر بأنك من تلاميذه، أو أتباعه، أو من أتباع تلاميذه، أو أتباع أتباع تلاميذه، لأن هذا يدينك. فقد أصبح هؤلاء كمن أصابه جرب، يخشى أن يعرفه الناس. ولا تريد، في الوقت نفسه، أن تصرح بأنك لست من أتباعه لأنك ستسأل كما سئلت هنا: لماذا لا تنضم إليه، مادمت معتقداً بأنه على حق. وإذا كنت تدعو له وأنت لا تؤمن بأنه على حق، وإنما هي السياسة يحقق بها من يريد، مثل الترابي، ما يريد من سلطة ومال، ولو كان ذلك بالقهر والترويع والتشريد والتعذيب، فإنك منافق يريد الدينا ولا يريد الدين. وهذا هو شأن هو المهووسيين الذين تبعوا الترابي، فقد حققوا الثراء الذي يريدون، وحققوا الوصول إلى السلطة، ولكنهم سقطوا أخلاقياً في كافة أوجه الحياة الدنيا، والمنافذ للحياة الأخرى. وقد أصبحوا الآن كمن يتخطفه المس في المستوى العام، كما يحصل من حكومة السودان ومعارضيها من أهل الجبهة، وفي المستوى الفردي الخاص، كما تشير دعوتك المرتبكة لنا هنا بالانضام لزعيم المهوسيين السودانيين، في السودان وخارجه.

    وأطمئن الأخ كمال الذي يثير أمراًً غاية في الموضوعية حين يشير إلى أننا تشتتنا. نحن يا كمال لم نتشتت كما تظن. نحن مازلنا جسماً واحداً، وإن رأى بعضنا، وأنا منهم، بأن نستمر في الحركة مع القوى الأخرى المؤثرة في تفعيل حركة التاريخ في بلادنا. فمثلاً تجدني قد قمت بالمساهمة في تأسيس حركة القوى الحديثة مع الأخوان د.الباقر العفيف والأستاذ بشير بكار والأستاذ الخاتم عدلان وأخرين. ولكني لم أترك نشاطي كجمهوري أساهم في الأوجه جميعها التي ذكرتها سابقاً من أدوات تفعيل مجتمعنا وحفظه للقيام بدوره التاريخي المرتجى.
    وفي هذه الحالة فإن "حق" ليست حزباً سياسياً، بالمعني التقليدي عن الأحزاب، كما أن المجتمع الجمهوري، ليس مجتمعاً سياسيا، بالمعني المعروف عن الجماعات السياسية. "حق" منبر حر رأينا، دكتور الباقر والأستاذ بكار وأنا، كحمهوريين، أن نساهم في تطويره، لنساهم في العمل العام في السودان، ريثما يتقوى المجتمع الجمهوري، ويستعيد طاقته على الحركة لنشر الإسلام ولنصرة السودان. وأطمئنك بأن الجدل العام في مجتمعنا، كجمهوريين، قد وصل إلى مرحلة متقدمة، أشعر بقوة بأنها ستفضي إلى تفعيل الثورة الفكرية والثقافية التي بشر بها الأستاذ محمود. وقد كنا واضحين في السياقات التي ساهمنا في تطوريها خارج مجتمعنا بأننا نقوم بما نقوم به باعتبارنا جمهوريين، ومن خلفية الفكرية الجمهورية كمرجعية.
    وهذا هو السر في أن "حق" اليوم ليست تنظيماً يسعى للسلطة، ولا للتغيير بالوسيلة العسكرية. هو تنظيم يسعى للتغير بواسطة تنوير الجماهير. وهنا يلتقى الجمهوريون وأعضاء "حق." فقد ظللنا نجادل داخل "حق" كجمهوريين بأن هذا الحركة يجب أن تؤسس لأنساق وأنماط جديدة في الممارسة السياسية. ولأن هذا المستوى من التراكم المعرفي يفيد في تاسيس القوى الجديدة في أي محتمع، فإن ممثلي "حق" في اتحاد طلبة جامعة الخرطوم قد وقفوا المواقف المشرفة التي سيحكيها لهم تاريخ الحركة الطلابية، وتاريخ السودان بأحرف من نور. هكذا رأى بعضنا أن يسهم، دون أن نترك مواقعنا كجمهوريين، نسير خلف أبينا الأستاذ محمود، وخلف نبينا عليه الصلاة والسلام، لتحقيق الثورة الفكرية والثقافية المنشودة. وسنحقق هذه الثورة. سنرى، وسترى يا كمال!
    أرجو أن أكون قد أجبت على ما طرح من أسئلة، وإلا فإني حاضر للتواصل أكثر، كما أني لا أشك بأن الأخوان والأخوات الجمهوريين من أعضاء هذا المنبر سيقومون بما يلزم إن رأوا ما يستدعي المشاركة.
    لكم جميعاً، وبالأخص للأخ السنجك، مودتي. فإنه لولا مبادر السنجك بفتح هذا الخيط لما ساقنا النقاش إلى هذه النقاط الموضوعية التي تتبادر إلى أذهان الكثيرين.

    (عدل بواسطة Haydar Badawi Sadig on 04-09-2003, 09:07 PM)

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

05-09-2003, 00:10 AM

خضر حسين

تاريخ التسجيل: 31-03-2003
مجموع المشاركات: 0

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: للجمهوريين لماذا لا تكونوا من أنصار المفكر الترابي (Re: alsngaq)

    الأخ د.ياسر الشريف
    لك عميق ا لشكر على هذا التصحيح، فقد أنستنا المنافى الكثير، كما أرغمنا جبروت الهوس الدينى من الرحيل عن الوطن من غير زاد، فى وقت كانت كتب الأستاذ هى خبزى اليومى.

    الأخ .. السنجك
    عاطر التحايا .. وعميق الود
    أراك قد انفعلت بعض الشئ .. وهذا لن يدفع بالحوار الى الأمام؛ لدى بعض الملاحظات حول ما أوردته فى لعض ردودك على الأخوة المداخلين، وحتى لا يكون ذلك عبارة عن تكرار لمداخلات بعض الأخوة .. أحب أن أنبه أن هنالك حدة فى غير موضعها كادت أن تصرفنا عن الموضوع الأساسى، ويا حبذا لو استصحب الأخوة الجمهوريين وكذلك الأخ السنجك حقيقة مهمة .. ألا وهى أختلاف طرائق التفكير باختلاف الأجيال، داعما رؤيتى تلك بما يحدث فى العالم ككل من حالة الخواء الفكرى والروحى اللذين الذين يسيطران على المجتمع البشرى بصفة عامة والمجتمع السودانى بصفة خاصة من جراء الهوس الدينى، مما انعكس سلبا على الذهنية السودانية وكان نتاج ذلك أجيال مشوهة فكريا ووجدانيا .. خصوصا لأجيال ما بعد الثمانينات، وخير مثال لذلك التدجين الذى يحدث من قبل نظام الأنقاذ لهذه الأجيال مستخدمين جميع وسائل الأعلام كسلاح فعال، بل لم يقف الأمر عند هذا الحد بل طالت يدهم المناهج المدرسية لأنتاج أجيال أكثر هوسا.
    من كل هذا أحب أن أخلص الى نيجة واحدة وهى أن على الأخوة الجمهوريين عدم التعامل مع ذهنية هذه الأجيال قياسا على ما عهدوا الناس عليه عند بدء الدعوة والتبشير بالفكرة الجمهورية، اذ أن المهمة الآن أكثر مشقة عما كانت عليه .. فالأفكار العظيمة لا تولد الا بعد مشقة ولأى .. ولن تنتصر الا بنفس المقدار من المشقة التى سبقت ولادتها.


    أعود الى الأخ السنجك والذى أراه قد أسرف فى التركيز على حديث الأخوة الجمهوريين حول مواجهة الأستاذ محمود محمد طه للموت "المقصلة" مبتسما، اذ يقول السنجك

    Quote:
    قتل الرجل وانتم تتحدثون عن ابتسامته التي ترعبهم اين انتم يا رجال الفكر الجمهورى


    فالأمر يا صديقى ليس أمر حديث عن ابتسامة ترعب الخصوم، ولكن عن مدلول تلك الأبتسامة لرجل يواجه الموت، بعد أن هزم الجهل بفكرة والموت بابتسامة؛ أو لا ترى أخى السنجك أن هذا الموقف ليس عاديا، خصوصا حينما يقف الرجل أمام محكمة يعلم أنها دبرت لتصفيته، وأن الكثير من المحاكم التى على شاكلتها قد أعدت لسوق الشعب السودانى للأستكانة باذلاله، ليس هذا فحسب بل ذهب يعلم أفراد شعبه أسمى معانى النضال بأن رفض التعاون مع مثل تلك المحاكم، أليس الموقف النضالى هنا أقوى من أن نرمى حجرا أو نطلق رصاصة، أليست شجاعة نادرة أن يقف الرجل أمام محكمة تفتيش كمحكمة المهلاوى .. محكمة لا تتورع من أن تجعل من القانون أداة فى يد السلطة لتصفية الخصوم السياسين .. ليلقى كلمته المشهودة عن الضعف الفنى والأخلاقى للقضاة الذين يديرونها؛ ثم بعد ذلك يذهب الى حبل المشنقة بعد أن أدى رسالته كاملة غير منقوصة، وفدى الشعب السودانى من مزيد من التنكيل والتصفية بأن لفت نظر العالم لما يحدث لشعبه وأجبر النظام الحاكم على وقف البطش والتنكيل .. ان لم يكن مخافة من الله ـ وهو كذلك ـ فمخافة من أحرار وشرفاء العالم. هذه هى مدلولات تلك الأبتسامة، التى لم تكن وليدة خوف أو ارتباك أو دهشة أو غياب عقل، وانما هى وليدة علم بما سيحدث.

    وتقول
    Quote:
    الم ينجح محمود محمد طه طول فترة حياته سوى فى صناعة الحالمين والعقول الافلاطونية؟؟؟


    ليتك تقرأ ما كتب لتستقين أن لب دعوة الأستاذ محمود هى بعث السنة وتقليد النبى فى كل خطرة ولمحة من حياته، وهو ما يجتهد فى فعله الأخوة الجمهوريين، وحالة السلم التى تراها هذه والتى صورت لك أنهم ليسوا سوى حالمين ما هى الا محاولة للأقتداء بالرسول الكريم .. ألا ترى أنهم يعيشون حالة من السلام الداخلى الذى أفتقده أنا وتفتقده أنت .. ومثلنا كثر؟.
    أخى السنجك .. لكأنى بالأستاذ محمود قد أتى من المستقبل .. حيث الناس ألطف شعورا وأكثر رقة .. ويقوقننا ذكاء .. الينا نحن أبناء الحاضر بكل ما يكتنفه من غلظة وتبلد فى الشعور

    ولى عود



    ـ.ـ.ـ.ـ.ـ.ـ.ـ.ـ.ـ.ـ.ـ.ـ.ـ.ـ.ـ.ـ.ـ
    البلاد التى ضيعت خاتما، البلاد التى دائما
    ستظل محنية، فوق الجثث
    ونحن سنبقى هنا، هناك، سوف نعلو
    بالذنوب الخفيفة فوق هذا العبث
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

05-09-2003, 00:30 AM

Yasir Elsharif
<aYasir Elsharif
تاريخ التسجيل: 09-12-2002
مجموع المشاركات: 26942

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: للجمهوريين لماذا لا تكونوا من أنصار المفكر الترابي (Re: alsngaq)


    الأخ كمال

    تحية طيبة

    كما فعل الأخ حيدر أحب أن أؤكد كلامه على توحد الجمهوريين وأعلق على كلامك حيث قلت:

    Quote: علي الرغم من توحد الجمهوريين علي مستوي الفكره
    والمبداء تجدهم مشتتين في عده احزاب ومنابر سياسيه
    مما يجعل الجمهوري نقيض لاخيه علي المستوي السياسي في
    العديد من المواقف فكيف يفسر تلامذه الاستاذ محمود
    ذلك؟؟

    عزيزي كمال: كل ما هناك أن الجمهوريين أناس متحررون يلتقون على المستوى الفكري كما قلت أنت ولكن لا أحد منهم يحتكر الفكرة لنفسه، ومن هنا فإن أي فرد منهم لا ينكر على الآخر حقه في الرأي السياسي الذي يراه متناسقا مع الفكرة بحسب تقديره الشخصي، وكل جمهوري مسئول عن تصرفه السياسي.. وهذا هو نفسه الشأن في جانب الإلتزام الديني، حيث لا توجد وصاية من أحد على أحد.. هذا هو جماع شعار الجمهوريين "الحرية لنا ولسوانا"ـ لذلك تجد أن منبر الجمهوريين الداخلي به الكثير من الحوار وليست هناك تبعية عمياء وإنما قاعدتهم الذهبية التي تركهم عليها الأستاذ هي الاتبّاع بفكر أو الاختلاف بفكر مع بعضهم البعض..
    ولك شكري ولجميع المشاركين..

    ياسر

    (عدل بواسطة Yasir Elsharif on 05-09-2003, 12:27 PM)

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

05-09-2003, 01:15 AM

Yasir Elsharif
<aYasir Elsharif
تاريخ التسجيل: 09-12-2002
مجموع المشاركات: 26942

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: للجمهوريين لماذا لا تكونوا من أنصار المفكر الترابي (Re: alsngaq)

    أخي العزيز السنجك

    لقد قرأت مرة أخرى مداخلتك الافتتاحية ثم قرأت مداخلاتك الأخيرة فاصبت بالدهشة..

    وساعيد عليك كتابتك الأولى لتقرأها مرة أخرى وتحكم بنفسك على نفسك..

    Quote: حقيقة لا ادري لماذا الإخوة الجمهوريين لا يجدون فى الشيخ الترابي مجددا وأبا روحيا لهم
    خاصة وانه يتمتع بعقلية تكاد تكون من أفضل العقليات المجددة فى هذا العصر فالرجل
    خلاف ما يحمله من علم يتمتع بالموهبة التي يفتقدها مثلا محمود محمد طه. الموهبة التى
    جعلت من الصعوبة او الاستحالة ان تندثر أفكاره والعكس تماما حدث مع فكر محمود محمد طه.
    والآن وبما انكم على قناعة تامة بمدى حاجتنا فى هذا العصر تحديدا لتجديد فهمنا للدين الإسلامي
    لماذا لا تكونوا من أنصاره خاصة وان فكر الرجل أكثر فعالية وحداثة من فكر محمود محمد طه ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟


    وقد أعجبتني مداخلة الأخ خضر الأخيرة فأرجو أن تكون قد أعجبتك أنت أيضا..
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

07-09-2003, 04:51 AM

Haydar Badawi Sadig
<aHaydar Badawi Sadig
تاريخ التسجيل: 04-01-2003
مجموع المشاركات: 8072

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: للجمهوريين لماذا لا تكونوا من أنصار المفكر الترابي (Re: Yasir Elsharif)

    الأخ الكريم خضر حسين،
    لاحظت أنك تنعي على البعض الحدة في الكتابة. وعلى الرغم من أنني أشعر بأني واجهت الأخ السنجك مواجهة ليست فيها مجاملة أو تحامل، إلا أنني أرحب بأي ملاحظات من جانبك بهذا الخصوص. فإن كانت كتابتي أزعجتك هوناً ما هذه المرة، فإني أرحب تمام الترحاب بملاحظاتك في هذا الشأن.
    وأشكرك على لفت نظرنا لكون هناك فروقات جيلية لابد من الانتباه لها. وقد مر بخاطري أكثر من مرة الشعور بأن السنجك ربما يكون من جيل م لاحق لجيلنا. وعلى الرغم من اتفاقي معك في هذه النقطة، إلا أنني لا أجد العذر لشاب تتهيأ له كل فرص التواصل مع الآخر، عبر هذه الوسيلة وغيرها، في أن يظل منغلقاً، ومكابراً، كما يبدو لي من حالة الأخ السنجك. فهو لايريد أن يطلع حتى على الكتب التي توضع تحت ناظريه، وبين أطراف أصبعيه.
    المجاملة في هذا الباب لا تفيد، تماماً كما لا يفيد التحامل. وأحسبني قد حققت توارزناً مرضياً، لي على كل حال، في ألا أجامل ولا أتحامل على الأخ السنجك. أرجو أن تصححني إن لم أفهم ما تقصد، أو إن كنت تظن بأنني لم أحقق هذا التوازن. ولك، وافر التقدير، والاحترام، والمحبة.

    (عدل بواسطة Haydar Badawi Sadig on 07-09-2003, 04:53 AM)

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

07-09-2003, 06:30 AM

Omer Abdalla
<aOmer Abdalla
تاريخ التسجيل: 03-01-2003
مجموع المشاركات: 3083

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: للجمهوريين لماذا لا تكونوا من أنصار المفكر الترابي (Re: alsngaq)


    الأخوات والأخوان الكرام
    تلبية لرغبة د. ياسر فها أنذا أنشر هنا بعد الصور التي توثق لمسيرات الجمهوريين السلمية في مواجهة اعتقالات الأستاذ محمود وتلاميذه الأربعة ، ثم صور أخرى أخذت من فناء المحكمة الأولى والتي كان مخطط لها أن تقام في دار الفنانين وصورة في فناء محكمة مبنى البلدية.
    عمر














                   |Articles |News |مقالات |بيانات

07-09-2003, 07:38 AM

Yasir Elsharif
<aYasir Elsharif
تاريخ التسجيل: 09-12-2002
مجموع المشاركات: 26942

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: للجمهوريين لماذا لا تكونوا من أنصار المفكر الترابي (Re: Omer Abdalla)

    شكرا يا أخي عمر

    سأفتح بوستا منفصلا للفت النظر لهذه الصور الوثائقية..


    وسلامي
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

07-09-2003, 10:04 AM

alsngaq
<aalsngaq
تاريخ التسجيل: 27-04-2002
مجموع المشاركات: 2387

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: للجمهوريين لماذا لا تكونوا من أنصار المفكر الترابي (Re: alsngaq)



    الاخوة

    د. حيدر
    د. ياسر الشريف
    عمر عبدالله
    سوداوبس
    خضير حسين
    كمال عباس
    الشريف
    ود قاسم

    تحياتي

    الاخ د. حيدر

    قولك

    Quote: ووضح لي، كما هو واضح للكثيرين غيري، من الجمهوريين وغير الجمهوريين، بأننا كنا دون المستوى المطلوب، الذي يرضاه عنا أبونا الأستاذ محمود بكثير.



    وازيد عليه المستوى المطلوب الذي يجعل الكثيرين من ابناء هذا الجيل ان يتأكدوا بان الجمهوريين لم يندثروا

    وقولك
    Quote: فإن شيئاً من اليأس قد أصابنا بعد أن تزعزعت قناعتنا في "قدرتنا نحن" على حمل هذه الفكرة العظيمة إلى منتهاها. وقد احتجنا إلى فترة كافية لتضميد الجرح العميق الذي خلفه استشهاد الأستاذ محمود.



    اليأس اخيرا خرجت منكم بعد ان كدت ان أيأس حقيقة. وبما ان اليأس دائما يترتب عليه اندثار الافكار وهذا ما اشرت عليه مرارا وتكرارا ولكن يبدو ان هنالك شي من الامل فى مواصلة الحوار بعد قولك هذا. بالرغم من ان ما ذكرته عن حالة الاحباط التى اصابتكم بسبب قتل محمود محمد طه. وبما انك تحدثت عن المجاملة ويعلم الله كم ابغضها وخاصة مجاملة المرء لنفسه اخي د. حيدر دعني اقول لك شيئا اخر وهو انني لا اجد ما ذكرته هذا سببا مقنعا لتقصيركم ، بل العكس كان من اكبر الاسباب التى قتلت الرجل مرتين.وجعلتني والكثيرين غيري من ابناء هذا الجيل ينظرون الي فكركم كأنه فكر ديناصورى
    وبالتالي من البديهي ايضا ان يشك الكثيريين فى ان الفكر نفسه هش خاصة وانت تجعل د. حيدر من اليأس مبرر او سبب. هل هذا سبب
    كافي يقنع الاخرين بأن فكركم لم يندثر؟؟؟؟

    الاخوان الاعزاء
    جميعكم لقد كان يتساءل لماذا لا تقرأ لفكر محمود محمد طه ولماذا هذه المقارنة؟؟ وقد تكرر هذا الحديث كثيرا . وارجو بعد حديث الاخ الدكتور حيدر هذا ان تكون قد اتضحت لكم
    نقاط مهمة جدا متعلقة بالهدف من البوست اعترف انه كان به شي من الاستفزاز لمجرد ذكر الترابي . ولكن كان لابد من النزول الى الواقع ولغته ، لغته وطرائقه التى وبكل صراحة وبعيدا عن المجاملة ارى انكم تفتقدونها او ربما تعرفونها ولكن تهابونها فالقمع يفعل الكثير بالقضايا والأفكار. ولكن اذا كان اي فكر تعرض اصحابه للقمع ومن ثم اصابهم اليأس ماذا سيكون مصير هذه الأفكار بالله عليكم ؟؟؟ اتمنى ان تبتعدوا عنالمجاملة اذا كنتم فعلا حريصين على فكر محمود محمد طه ن وعندها اصدقكم القول سيتحول طلبكم من السنجك والكثيرين غيره بالضغط على اللينكات الى بحث.

    لي عودة


                   |Articles |News |مقالات |بيانات

07-09-2003, 10:35 AM

Yasir Elsharif
<aYasir Elsharif
تاريخ التسجيل: 09-12-2002
مجموع المشاركات: 26942

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: للجمهوريين لماذا لا تكونوا من أنصار المفكر الترابي (Re: alsngaq)


    أخي السنجك

    تحية طيبة وسلاما

    قال تعالى:
    "وذا النون إذ ذهب مغاضبا، فظن أن لن نقدر عليه فنادى في الظلمات، أن لا إله إلا أنت، سبحانك إني كنت من الظالمين"
    هذا نبي الله سيدنا يونس.. وهو قد يئس من عدم استجابة قومه له، فلماذا تستغرب على الجمهوريين أن يبلغوا في تلك الظروف درجة الياس، وهم يرون أنهم يقولون الحق، ويسيرون في مسيرة سلمية ولكن ينقلب كل الأمر إلى تشويه وإلى مؤامرة.. ماذا كنت تتوقع من الجمهوريين؟؟ خاصة إذا علمنا أن مبادئ فكرهم تمنع من حمل السلاح وتمنع العنف بأي صورة.. لقد ذهب بعضهم مغاضبين.. ولكن الله قد استنقذهم، يا صديقي، وها أنت تراهم اليوم..


    وأنا أسألك، ألا تعرف أن نوح، وهو نبي مرسل، قد يئس من استجابة قومه له؟؟ هل ذلك يعيبه في شئ؟؟
    "فدعا ربه، أني مغلوب فانتصر * ففتحنا ابواب السماء بماء منهمر * وفجرنا الأرض عيونا فالتقى الماء على أمر قد قدر * وحملناه على ذات ألواح ودسر * تجري بأعيننا جزاء لمن كان كُفر"

    هذه الآيات الكريمة حكت عن سيدنا نوح، ولكنك لو تأملت فستجد أنها تشبه دعوة الأستاذ محمود، والطريف ان عنوان المنشور الذي كان السبب في مقتله هو "هذا .. أو الطوفان"ـ
    الطوفان قد حدث، والأستاذ محمود قد التحق بربه، واليوم نحن نحاول أن نشرح هذا الأمر للناس بعد أن من الله علينا وأخرجنا من بطن الحوت، حوت السخط والغضب..
    لقد خرج الجمهوريون، وهم يعملون في متقلبهم بلسان الحال وبلسان المقال في الدعوة لفكرتهم..
    لعلك قد رأيت الصور التي تكرم الأخ عمر بنقلها هنا..

    وتسلم يا أخي السنجك..

    ياسر

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

07-09-2003, 04:23 PM

Omer Abdalla
<aOmer Abdalla
تاريخ التسجيل: 03-01-2003
مجموع المشاركات: 3083

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: للجمهوريين لماذا لا تكونوا من أنصار المفكر الترابي (Re: alsngaq)


    الأخ السنجك
    هاك آية أخرى تدل على أن الإستيئاس ليس نهاية المطاف في التجربة الدينية بل قد يكون بداية للنصر الحقيقي فقد قال جل من قائل (حتى اذا استيأس الرسل وظنوا انهم قد كذبوا جاءهم نصرنا فنجي من نشاء ولايرد باسنا عن القوم المجرمين) .. ففي أمر الدين النصر الحقيقي يأتي من الله لا من أى مصدر دونه كما في قوله تعالى "وينصرك الله نصرا عزيزا" ..
    يجب أن ألفت نظرك هنا هو أنك لم ترفع حجتك هذه في وجه الجمهوريين لحرصك على انتصار دعوتهم أولحرصك على تمسكهم بها بل يبدو أن مجرد وجودهم يزعجك .. أكثر من ذلك فأنت تريدهم أن يتبعوا رجلا لم يجلب للإسلام وللسودان سوى الفتنة الدينية والهوس واستغلال الدين للأغراض الدنيوية الدنيئة ..وقد أفتضح أمره وأصبح خطل دعوته واضح حتى لأتباعه الذين كانوا بالأمس يستميتون في كل كلمة باطلة يدفع بها إليهم .. وكان الأجدر بك ألا تهتم بأمر الجمهوريين وأمر تراخيهم وتسعى لرؤية ما رآه الكثيرون غيرك من باطل فكر وممارسة الدكتور حسن الترابي وجبهته الإسلامية بشقيها وتسنقذ نفسك من ظنك الخاطيء به .. أما إذا كنت لا تزال تصر على أن للترابي وزن فكرى وإسلامى فكان أيضا الأحرى بك أن تتبعه بدل من أن تدعوا غيرك لذلك ، جمهوريين كانوا أو غير جمهوريين .. هذا هو مربط الفرس ولا أرى إلا أنك تحاول تجاوزه بلا جدوى ، متدثرا بالموضوعية ..
    عمر

    (عدل بواسطة Omer Abdalla on 07-09-2003, 04:26 PM)

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

07-09-2003, 08:16 PM

Haydar Badawi Sadig
<aHaydar Badawi Sadig
تاريخ التسجيل: 04-01-2003
مجموع المشاركات: 8072

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: للجمهوريين لماذا لا تكونوا من أنصار المفكر الترابي (Re: Omer Abdalla)

    الشكر الجزيل للأخوين الكريمين د.ياسر وعمر عبد الله هوارى، فقد كفياني الرد على نقاط الأخ السنجك الأخيرة.
    أرجو أن تعلم أخي السنجك بأن فينا، نحن الجمهوريين، وأنا منهم، من يقول بقولك بأننا نحتاج أن نلتحم بالواقع أكثر. وقد كتبت في ذلك مئات الصفحات في جدلناالداخلي كجمهوريين، كما تم تسجيل مئات الساعات في توثيق الحوار الشفاهي الدائر حولها. نقوم بكل هذا الحوار كما لا، ولم، تقم به جماعة دينية أو سياسية على مر التاريخ.
    ولهذا السبب فإننا لم، ولن نندثر، كما تظن.
    فنحن نعي دور الواقع في تشكيل طرائق تفكيرنا. كما نعي أهمية دورنا في تشكيل واقع جديد. ولهذا فإننا غير متعجلين، وإن كان بعضنا أكثر عجلة من البعض، وأنا من هؤلاء، في التفاعل مع الواقع لتغييره. ولأن الله لا يعجل بعجلة أحدنا فإني أتفهم حجج غيري من الأخوان الجمهوريين والأخوات الجمهوريات الذين لا يرغبون في العمل العام في الوقت الراهن، وإن كنت لا أوافق عليها تمام الموافقة.
    وتجدني والأخ د.ياسر، والأخ عمر هواري، والأخ د.النور، وغيرنا كثر من الجمهوريين، ممن خرجوا من بطن الحوت، بعزم وقوة لمجابهة أنفسهم، ولمجابهة الواقع بالفكرة الجمهورية، دون أن نرمي غيرنا ممن لم يفعل ذلك بالخروج عن الملة، كما يفعل غيرنا. هذا الوضع، أي الخروج إلى الواقع المعاش للتبشير بالفكر الجمهوري وبنموذج الأستاذ محمود، لم يتم بدون عسر، أو بغير مجابهات فكرية ومواقفية داخلية صارمة. فقد تمت، ومازالت تتم مثل هذه المجابهات الفكرية. ولكن ما يميز الحالة الجمهورية، هو أنها حالة حوارية، ديمقراطية حقيقية بالمقارنة للموج المتلاطم من الجماعات التي حولها والتي تدعي الديمقراطية دون أن تحققها. ويندرج في هذا الموج المتلاطم كل التنظيمات السياسية والحزبية السودانية، وغيرها في دول العالم الثالت، كما تندرج فيها جماعات التجربة الغربية السياسية والحزبية الراهنة التي وصلت إلى فشل محتوم في ممارسة روح الديمقراطية.
    ردك الأخير يالسنجك فيه "بعض موضوعية" تغريني بالرغبة في مواصلة الحوار معك، كما أظنها قد تغرى الكثيرين من الأخوة المساهمين هنا. نرجو أن تستمر على هذا النهج، بأفضل من الروح التي كتبت بها رسالتك الأخيرة.

    (عدل بواسطة Haydar Badawi Sadig on 07-09-2003, 08:18 PM)

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

07-09-2003, 08:59 PM

kamalabas
<akamalabas
تاريخ التسجيل: 07-02-2003
مجموع المشاركات: 10673

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: للجمهوريين لماذا لا تكونوا من أنصار المفكر الترابي (Re: alsngaq)

    شكر اخي حيدر علي تواصل الحوار وتواتر الاراء
    والحمدلله أن محور الخلاف الاساسي في رأي قد حسم مبكرا
    وهو النقطه التي ثارت حول مقارنه الاستاذ الشهيد
    محمود محمد طه بالترابي ....
    أما النقطه الاخري والتي تعلقت بي وجود الجمهوريين
    في غمار الواقع اليومي ومدي تاثيرهم وفعاليتهم
    حاليا... أني أتفهم مقدار الصدمه التي اصابت كل من
    له ضمير حي وذره من الانسانيه لاغتيال الاستاذ بتلك
    الصوره البربريه الموغله في التخلف والوحشيه وهو نهج
    قروأوسطي نبذته الامم منذعهد محاكم التفتيش
    ان يقتل الانسان بسبب افكاره ومعتقداته فهذه كارثه
    وأن ياتي امثال حسن مكي ليعلنوا أنهم قتلوه غيره
    وخوفا من تفوقه الفكري لا لكفره وردته فهذا
    يزيد الصدمه ويضاعف الحسره حيث اصبح الدين عند
    البعض سلاحا لتصفيه الخصوم ...
    اذن فتره الكمون والبيات الشتوي مفهومه تماما ولكن
    اخي أن تراكم الظلام والهوس يدعواامثالي أن يننادوا
    ومن موقع الحرص ـ ينادوا علي الجمهوريين وبفكرهم
    المستنير أن يتقدموا أكثر ويلتحموا أكثر مع الجماهير
    التي يبعد الانترنت عن متناول يدها واصبح حتي الحصول
    علي الكتاب حلما عسيرا مع مراعاه صعوبه التواصل
    مع الجماهير في ظل نظام الانقاذ الذي لم يحتمل امثال
    شيخه الترابي وبوقه حسين خوجلي فكيف يحتمل نشاط
    الجمهوريين؟؟؟ ولكن لا بد من وضع معادله تضمن تأمين
    أرواح الجمهوريين وتمكنهم من التواصل الجماهيري في
    الوطن في نفس الوقت...
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

08-09-2003, 01:08 AM

Haydar Badawi Sadig
<aHaydar Badawi Sadig
تاريخ التسجيل: 04-01-2003
مجموع المشاركات: 8072

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: للجمهوريين لماذا لا تكونوا من أنصار المفكر الترابي (Re: kamalabas)

    المعادلة التي تتحدث عنها في آخر رسالتك الرصينة يا كمال قد آن أوان تحقيقها. فإن الواقع السوداني قد فرض على الحكومة أن تتنازل عن كل خطابها المتعنت، وأن تتبني خطاب المعارضة عن التعددية والحرية، ربما مكرهة، لا عن قناعة. ولا أظنك تخالفني الرأي في أن من يتبنى خطاب عدوه قد انهزم في الجوهر، وإن كان المظهر يعبر عن غير ذلك. الهوس الديني في السودان، بفضل الله علينا، مقبل على هزيمة كبرى.
    وهذا الوضع المتراجع للهوس الديني والضغط المستمر من قوى السودان الجديد لتوسيع القبول لخطابها حتماً سينتج عنه وضع سيسمح للجمهوريين، وغيرهم، بحق التعبير الحر. ويوم تكون الساحة مفتوحة للفكر الحر فإن انتصار الفكرة الجمهورية سيكون مؤكداًً، كان على ربك حتماً مقضياً.
    وأطمئنك على أننا نسعى سعياً حثيثاً للإلتحام بالواقع، من خلال الحوارات العميقة التي نجريهاعن الواقع السوداني، والواقع الإقليمي، والواقع الكوكبى الراهن، داخل مجتمعنا. وسترى قريباً من الإنجازات الفكرية والحياتية للجمهوريين ما سيسرك. وهذه الانجازات تحققت، ومازالت تتحقق بفضل الله، ثم بفضل التصاق الجمهوريين بنموذجهم الفريد: الأستاذ محمود محمد طه.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

08-09-2003, 10:05 AM

adil amin
<aadil amin
تاريخ التسجيل: 01-08-2002
مجموع المشاركات: 16420

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: للجمهوريين لماذا لا تكونوا من أنصار المفكر الترابي (Re: Haydar Badawi Sadig)

    الاخوان الاعزاء
    تحية طيبة
    فقط الانسان يصاب بالدهشة فى عصر الدهشة عندما يجد شخص يسمى نفسه السنجك وهذه اللفظة تطلق على الشايقى النجيض/الذكى...ويضع الاستاذ محمود الذى عاش فقير ومات فقير ولم يتسبب فى اي مضاعفات سياسية بالترابى الذى اضحى موضوع استهجان القاصى والدانى وما الانقاذ الا التجسيد الحى لافكار هذا الرجل اذا كنا نسمى هذه افكار،المقارنة بين رجل يضع كتبه الموثقة بالقران والاحاديث وينقل القاريء من نص الى اخر وهكذا يفعل الاستاذ وبين رجل اتخذ اله هواه ولديه ناسخ ومنسوخ،لاسف لا توجد اي اوجه شبه بين الرجلين سوا انهم سودانيين ودرسا فى جامعة الخرطوم،احدهم انطفامبكرا لعدم استعياب الناس لجوهره والاخر سبب اكبر اضرار للشعب السودانى ولازال يستعد لمزيد،نحن نعيش فى الزمن الامريكى حيث يكون
    الكذب فضيلة
    والفهود اليفة
    والثعلب واعظ
    والقرد خليفة
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

08-09-2003, 01:30 PM

alsngaq
<aalsngaq
تاريخ التسجيل: 27-04-2002
مجموع المشاركات: 2387

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: للجمهوريين لماذا لا تكونوا من أنصار المفكر الترابي (Re: alsngaq)


    الاخ د. ياسر تحياتي

    ولكن الى كم من السنين امتد هذا اليأس وهل كان يأس ام إحباط ام هروب؟ وحتى ر نبي الله يونس يأس اتفق معك ولكن عندما يأس و خرج وترك واجبه ماذا حدث له ماذا فعل الله تعالى فعل به لتصرفه هذا؟؟؟؟؟ .
    ام عن نبي الله نوح فلا اعتقد انه يأس ولكنه ايقن انهم قوم لا طائل او رجاء منهم وقد كان على حق فعندما دعا الله عليهم استجاب له ربه ونصره على القوم الظالمين.
    والآن اخي ياسر اين افضل البشر وخير الرسل والانبياء حبيبنا المصطفى عليه السلام هنا ونحن نتحدث عن اليأس . لقد ضرب اروع مثل للبشرية لقد ضرب وطرد ولم يعرف اليأس طريقه الى قلبه او عقله لحظة واحدة. وكان عندما يضيق به الحال يشكو الى ربه قلة حيلته ويناجيه . لا اريد ان اكون مثاليا وخاصة وانني لى راي واضح فى مثاليتكم والتى جعلتني اصفكم بالحالمين. ولكن اليأس لم ولن يكن مبرر فى يوم من الايام كما ذكرتم فىما قبل. من الطبيعي ان يراود الانسان احساس الاحباط لما يحدث من حوله وقد يتسرب اليأس الى عقله وقلبه ولكن من يرد ان ينجح ويحقق كل ما هو فيه خبر للبشرية لا يتبع احساس اليأس هذا الذي راوده باي تصرف فعندها يكون قد اخطأ فى حق نفسه وفى حق الفكرة التى يؤمن بها ويعتبر انه لقد تخلى عن اداء واجبه. وماكانت بطن الحوت لنبي الله يونس الا درسا لانه خرج وهو يائس فلا اعتقد من المنطق فى شي ان نقول ان نبي الله يونس كان يائس وكذلك نبي الله نوح والا لماذا نصر المولى سبحانه وتعالى نبيه نوح ولم ينصر نبيه يونس عند خروجه من بين قومه؟؟؟؟ والله اعلم.

    أخي د. حيد ر تحياتي

    توقعت منك ان تضيف شيئا فى حديثك عن حالة اليأس هذه خاصة وان هنالك فوارق لقد اشرت اليه فيما ذهب اليه من شروح الآيات وحقيقة لا ادري كيف لم تنتبه لها وامنت على حديثهم، لماذا المجاملة هنا اعتقد ان الموضع ارفع من ذلك بكثير. ام عن حديثك ان هنالك كثيرين من الاخوة الجمهوريين يرون ان الوقت ليس مناسبا
    فهذا شكل اخر لحالة إدمان الهروب التي تعيشونها بحجة مدينتكم الفاضلة التى تمنون انفسكم بها منذ مقتل محمود محمد طه واراك تخلق الأعذار لهم وهذه مرافعة ارى فيها الكثير من المجاملة ‘ خاصة ان منطقهم هذا ضعيف ومستسلم وغير مقنع .

    الاخ عمر عبدالله تحياتي

    حالة اليأس المذكورة فى الاية والله اعلم . هي نتاج لعمل دوب وجهد مضني بزله الرسل فى الدعوة الى توحيد الله تعالى . ولتعلم اخي ان الله لا يغير ما بقوم حتى يغيروا ما بأنفسهم
    حالة اليأس التى تتحدث عنها هنا متخلفة تماما عن حالتكم فهنا لم يتبعها هروب الرسل وترك الدعوة . والدليل على هذا كان النصر يأتي فى شكل عقاب على الذين ضلوا وعاندوا والله اعلم. لذلك ارى الفرق كبير بين ما ذهبتم اليه فى شروح الآيات الكريمة و ما هو الا تطويع للمعني لتبرير حالة يأسكم وهروبكم من واجبكم . اتمنى ان تكونوا اكثر شجاعة فى مواجهة تقصيركم امام فكرتم على الاقل واذا كان ليس من اجلنا فمن اجل هذا الرجل الذي لم يهرب او ييأس كيأسكم هذا.

    اخي العزيز عمر عبدالله

    ان الله وحده يعلم النوايا. ولست هنا بصدد رد اتهام عني وعن موقفي من الترابي وحكومته لدي بوستات يمكن ان ترجع اليها او اسأل الاخ د. ياسر فهو يعرف هذا جيدا ولا يستطيع انكاره. وفوق كل هذا دعك من من يزعجه وجودك او يكرهك ويكره افكارك فلقد ذكرت لك ان الله وحده يعلم النوايا. هذا بوست واحسبه بقدر ما استفزكم عنوانه بقدر ما قدم لكم الكثير ولا امني نفسي به عليكم . ولكن اجده فعلا حرك فيكم مشاعر الثورة وان كانت قليلة فلا باس بها فهكذا تبدا الثورة. ومحاولة هروبكم المتكرره هذه هي السبب الرئيسي من افرادي لهذا البوست . فقد قارنت بين انصار الترابي كيف وقفوا الى جانبه وكيف لم تهتز ثقتهم به، بينما انتم فى أردى حالات التقصير تجاه قضيتكم وفكركم وشيخكم ومع ذلك تجملون فى تقصيركم وتجدون الاسباب لمن أنزوا منكم عجبا لكم!!!

    ولي عودة

    لكم التحية والاحترام



                   |Articles |News |مقالات |بيانات

09-09-2003, 02:51 AM

Haydar Badawi Sadig
<aHaydar Badawi Sadig
تاريخ التسجيل: 04-01-2003
مجموع المشاركات: 8072

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: للجمهوريين لماذا لا تكونوا من أنصار المفكر الترابي (Re: alsngaq)

    رسالتك الأخيرة يالسنجك يفهم منها أنك لا تمانع من أن يعود الجمهوريون ناشطين بقوة بفكرتهم، ثائرين على الأوضاع، رغم أنك لا تقصد ذلك. فإنك تريد منا أن نترك فكرتنا وأن ننضم للترابي، الذي تجاوزه الظرف السياسي في السودان، كما تجاوز نموذجه الخاسر في السودان الواقع الكوكبي الراهن، الذي بات يرفض التفكير الأحادي القمعي، مهما كان مصدره. و لا يمكن أن ينتظر شخص راشد من جمهوري، يعرف مدى عمق قناعة الجمهوريين بافكارهم، أن يترك فكرة غنية، تضارع، بل تبذ الأفكار والفلسفات الكوكبية الراهنة ليتبع نموذجاً خلفه العصر وراءه، أو كاد.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

09-09-2003, 01:02 PM

alsngaq
<aalsngaq
تاريخ التسجيل: 27-04-2002
مجموع المشاركات: 2387

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: للجمهوريين لماذا لا تكونوا من أنصار المفكر الترابي (Re: alsngaq)


    الاخوان

    د. ياسر الشريف
    د. حيدر بدوي

    عمر عبدالله

    سوانوبس

    والى كل جمهوري

    وبما انكم سكتم مرتين مرة عند مقتل محمود محمد طه، ومرة ثانيه هنا عندما لم تجدوا مبرر ليأسكم بعد
    مقتله. وبناءا عليه اني أطالب الأخوان ياسر ، حيدر ، عمر ، سودانوبس بأعتذار لهذا الرجل الذي قتل
    من اجل فكره وناضل وصارع من اجله أطالبكم باعتذار انتم تحديدا خاصة وانتم تتبنون الفكرة هنا فى البورد
    وأقولها لكم صراحة ولا أريد ان أعيد وأتحدث عن هدفي من هذا البوست. ان الرجل
    لديه فكر
    دافع عنه حتى قتل فى سبيله. لم اقرأ لها ولكن رأيت مجموعة من الإخوة فى البورد
    تعلن انتمائها لهذا
    الفكر وتصرخ وتردد مدى قناعتها به. تردد هذا كله ومع ذلك تعترف بأنها مقصرة وإنه أصابها اليأس
    بسبب مقتل الرجل، وبدلا ان اسمع على اقل تقدير اعتذارا منهم لتقصيرهم فى حق الرجل وفكرته، بدأت
    أقرا فى تبرير مخجل لعجزهم وصمتهم وتقصيرهم فى حقه. لا اريد ان أطيل ولكن اقولها لكم صراحة
    ان رجل يصمد بهذا الشكل من المؤكد ان له فكر جدير بالنظر اليه، ولكن وجود يائسين ومقصرين حول
    فكره ،يصد الكثيرين ، أتمنى ان ارى اعتذار عن يأسكم وتقصيركم فى حق الرجل وفكره. وعندها تأكدوا
    كما ذكرت لكم من قبل سوف يتحول الضغط على اللينكات الى بحث وتأمل فى فكره.

    نسأل الله ان يصلح شأن بلدنا السودان الوطن المحزون

    ولكم الشكر والتحية




                   |Articles |News |مقالات |بيانات

09-09-2003, 01:45 PM

Yasir Elsharif
<aYasir Elsharif
تاريخ التسجيل: 09-12-2002
مجموع المشاركات: 26942

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: للجمهوريين لماذا لا تكونوا من أنصار المفكر الترابي (Re: alsngaq)


    أخي السنجك

    تحية طيبة

    قولك:
    Quote: لا اريد ان أطيل ولكن اقولها لكم صراحة
    ان رجل يصمد بهذا الشكل من المؤكد ان له فكر جدير بالنظر اليه، ولكن وجود يائسين ومقصرين حول
    فكره ،يصد الكثيرين ، أتمنى ان ارى اعتذار عن يأسكم وتقصيركم فى حق الرجل وفكره.


    لقد سعدت بعبارتك التي تقول فيها أن فكر الأستاذ محمود جدير بالنظر، لأن صاحبه قد ثبت عليه في وجه الموت، وكان قبل ذلك قد عاش من أجل توصيل دعوته للناس بالتي هي أحسن.. وأنا من جانبي قد أعلنت عن تقصيري في حق الأستاذ محمود، وهو عندي حق الله وحق الدين وأسأل الله المغفرة، .. ولكني الآن أعلن هذا الإعتذار مرة أخرى بعد أن عرفت أن ذلك سيحملك أنت شخصيا على إدارة اللنكات "الوصلات""ـ لمعرفة المزيد..
    وعندها تأكدوا
    [
    Quote: B]كما ذكرت لكم من قبل سوف يتحول الضغط على اللينكات الى بحث وتأمل فى فكره.

    وأهديك بيتي ابن الفارض هذينك

    يا قلب أنت وعدتني في حبهم
    صبرا فحاذر أن تضيق وتضجرا

    إن الغرام هو الحياة فمت
    به صبا فحقك أن تموت وتعذرا

    ولك سلامي وحبي
    أخي السنجك
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

09-09-2003, 03:34 PM

Shinteer
<aShinteer
تاريخ التسجيل: 04-09-2002
مجموع المشاركات: 2083

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: للجمهوريين لماذا لا تكونوا من أنصار المفكر الترابي (Re: alsngaq)


    العزيز السنجك
    قبل البدء . لست جمهورياً وسوف لن أكون .. ولست ترابياً وسوف لن أكون

    عملية المقارنة بين شيئين أو شخصين ليست بالشيء الذي يُستغرب له .. وحتى في غياب العناصر المشتركة بين الشخصين أو الشيئين فمن الممكن إجراء عملية مغايرة أو مباينة .. ولا حرج في ذلك البتة. والمشترك بين الاستاذ محمود محمد طه والترابي يرجّح إمكانية المقارنة على المغايرة أو المباينة. هل أنا مخطئ؟ كلاهما ينتميان الى دين واحد ووطن واحد .. وهاتان الحقيقتان كافيتنان للمقارنة

    بصفتي راعي .. اقول .. بعد الحمد لله
    الترابي سياسي .. ومحمود محمد طه لم يجهل السياسة لكنها لم تكن أداته الرئيسة في تحقيق مشروعه أو فكرته (الاخوة الجمهوريين بيحبوا كلمة فكرة دي)ه
    الترابي تمتلئ دواخله بحقدٍ واضح حتى ضد المؤسسات التي تعلّم فيها .. أما محمود محمد طه فقد اثبت منهجه في حياته بانه يفتقد هذه الصفة تماماً (دي مغايرة/مباينة)ه
    الترابي ربى جيشاً من الأتباع لكنه رباهم على غير هدى ورباهم على الخسة وانعدام الانسانية .. أما محمود محمد طه فقد ربى قليلاً من الاتباع أعجبوا به وأحبوه ولما حمي الوطيس انفضوا من حوله وتركوه لوحده (يمين بالله لو كنت جمهوري لو ما اموت معاه اكون .......) .. وهذا في نظري ما أدخل الارباك في عقول الاجيال اللاحقة .. وأنا منهم.ه
    الترابي رجل لحظي التفكير (مؤمن بفقه الضرورة: والله الكلمة بكرهها أكتر من البنفسج) .. أما محمود محمد طه فقد كان يرمي لشيء أبعد من اللحظة (والله ما في أي زول عارف حقيقته شني .. الاستاذ محمود وحده يعلم ما يريد)ه
    الترابي بعد أن جيّش جيشه وقوي عوده أصبح يتكلم عن نشر الإسلام على النهج الترابي في كل اصقاع الدنيا .. ومحمود محمد طه أيضاً يتناول قضايا الكون ككل .. بشكل أممي (يعني الاتنين شاطحين)ه
    الترابي كاذب ومنافق .. أما محمود محمد طه فلم تُنسب إليه هذه الصفة قط (هذه مباينة/مغايرة)ه
    الترابي قوله وفعله لا يلتقيان .. ومحمود بتبع القول بالفعل (مباينة)ه
    الترابي حرامي لعلمه بما يفعل أبناؤه (خاصة بتاع جامعة الجزيرة المفعوص داك) .. ومحمود عاش فقيراً ومات فقيراً ولم يمتلك شيئاً من حطام الدنيا (الغريبة في ناس قاموا ترجموا كتب بتاعة محمود محمد طه وعملوا منها قروش هبطرش، وهم جمهوريين برضو .. أها دي واحدة من العجايب. نحن مالنا .. خسوساً الرواعية ديل مالهم ومال الخت المعلّق)ه
    الترابي دجّال .. بس في ناس بيقولوا ان محمود محمد طه برضو دجّال
    الترابي رجل بينه وبين الشجاعة فراسخ لا تحصى .. ومحمود محمد طه لا أرى مثيلاً له في الشجاعة بين كل قادتنا .. الشيوعيون استقبلوا المشانق بشجاعة نادرة لكنهم كانوا مجموعة لا بأس بها .. والموت وسط الجماعة عرس .. أما هذا الفحل فقد واجهها وحيداً .. وحتى الذين يكتبون إعجاباً به من قادتنا (أمثال مدمني الفشل) لا أظن إعجابهم إلا من قبيل إعجاب بنونة بت المك بالمك (والله بنونة زاتها ما ترضى)ه
    الترابي حاقد متعالي ولا يعترف باي بشر غيره .. ومحمود محمد طه راعي زيي كده وتربال لا يرى الفروق بين البشر التي يراها الترابي وأمثال الترابي
    يا أخي السنجك .. محمود محمد طه زول فحل عديييييل .. والله أنا لو في طريقة بتبيح لي استنساخ نسخة منه أعملها بدون تردد. إخوتي .. أنا بتكلم بلسان راعي .. فالرجاء فهم عقلية الرواعية

    الأخ السنجك .. تساؤلك عن عدم اتباع الجمهوريين للترابي سؤال لا ناقة لي فيه ولا بعير .. لاني قلت آنفاً إني لا جمهوري ولا ترابي ولن اصبح عضواً في اي من هذين الفريقين.. بس معجب بمحمود كمحمود .. ومغبون من الترابي كترابه هو

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

09-09-2003, 04:53 PM

Yasir Elsharif
<aYasir Elsharif
تاريخ التسجيل: 09-12-2002
مجموع المشاركات: 26942

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: للجمهوريين لماذا لا تكونوا من أنصار المفكر الترابي (Re: Shinteer)


    أخي الكريم شنتير

    تحية طيبة وأشكرك على المداخلة.. وأنا أوافقك على كثير مما جاء، واختلف معك في بعضها ولكن اختلافي معك لا يغير شيئا في مقدار الاحترام والتقدير الذي أحمله لك..

    قولك:
    Quote: أما محمود محمد طه فقد ربى قليلاً من الاتباع أعجبوا به وأحبوه ولما حمي الوطيس انفضوا من حوله وتركوه لوحده (يمين بالله لو كنت جمهوري لو ما اموت معاه اكون .......) .. وهذا في نظري ما أدخل الارباك في عقول الاجيال اللاحقة .. وأنا منهم.ه


    أنا أقول أن موقف الجمهوريين بعد مقتل الأستاذ محمود لم يُفهم بعد.. ولا أريد بذلك أن أدافع عن موقفي، فأنا كما قلت للسنجك أعترف بتقصيري.. وربما يكون لموقف الجمهوريين دور في إرباك عقول الأجيال اللاحقة كما قلت انت وكما قال السنجك.. والله أعلم بالسرائر.. وسيعلم الناس الحقيقة في حينها..

    قولك:
    Quote: أما محمود محمد طه فقد كان يرمي لشيء أبعد من اللحظة (والله ما في أي زول عارف حقيقته شني .. الاستاذ محمود وحده يعلم ما يريد)ه


    نعم لا أحد يعرف حقيقة ما كان عليه الأستاذ محمود.. ولكني أستغرب كيف لشاب مثلك لم ير الأستاذ محمود بعينه ويستطيع أن يصل إلى هذه النتيجة.. والله حيرتني يا شنتير..
    فالرجل يعرفه ابن فنه، ألم تسمع العارف بالله النابلسي يقول:

    أنا النور المبين ولا أكنّي
    أنا التنزيل يعرفني ابن فني

    يُضِلّ الله بي خلقا كثيرا
    ويهدي بي كثيرا فاستبني

    ولكن لا يضل سوى نفوس
    بإنكار بغت وبسوء ظن

    وإني الملك والملكوت فضلا
    وإني صخرة الوادي وإني

    ولما كنت منه بغير فصل
    ولا وصل شهدت الكل مني

    أحقق من أريد بعلم حقّي
    وأسكر من أشاء بخمر دنّي

    وأسعد باللقا قوما وأشقي
    بهجري آخرين وبالتجني

    مقامي ليس يحصل بالترجي
    وحالي ليس يدرك بالتمني

    وبالتوحيد يُعرف كل شئ
    ويُجهل كل شئ بالتثني

    وما أنا شاعر وجميع نظمي
    بعيد عن مدى شعر المغني

    وميّز بين إلهام وشعر
    وصرّح بالمقام ولا تكنّي

    ولا تكفر بجهلك في كلامي
    ودعه لمن يوحد يا مثنّي

    ولا تعجل على ما لست تدري
    فإنك سوف تدري بالتأني

    وحين رويت عنه روت بصدق
    جميع رجال هذا العصر عنّي

    قولك:

    Quote: ومحمود عاش فقيراً ومات فقيراً ولم يمتلك شيئاً من حطام الدنيا (الغريبة في ناس قاموا ترجموا كتب بتاعة محمود محمد طه وعملوا منها قروش هبطرش، وهم جمهوريين برضو .. أها دي واحدة من العجايب. نحن مالنا .. خسوساً الرواعية ديل مالهم ومال الخت المعلّق)ه


    لقد تمت ترجمة كتاب واحد من كتب الأستاذ محمود إلى اللغة الإنجليزية بواسطة جمهوري هو الدكتور عبد الله أحمد النعيم.. وعلى حسب علمي أن الدكتور لم يعمل قروش هبطرش من ذلك الكتاب.. فقط من أجل إبراء ذمة إنسان عزيز عليّ.. وهو بروفيسور جامعي في جامعة أمريكية، ولا أحسب أن مثله يحتاج لعمل قروش هبطرش.. وهذه حقيقة أنا عليها من الشاهدين..

    وكلمة أخيرة.. أنا ما راعي زيك لكن نضم الرواعية الصادق يطربني.. لكن قطع شك، أنا ذرية رواعية.. الله يطراهم بالخير.. ويسبغ عليهم الرحمة والغفران..

    من بدويتي أنني أعجبت بقولة الشاعر نزار قباني حين قال:
    فأنا بدوي أخزن في رئتي الريح
    وأخزن في أعصابي الثأر

    الله يرحمه ويرحمنا ويخلصنا من داء الثأر..

    ولك ودي والسلام
    يا أخي شنتير

    (عدل بواسطة Yasir Elsharif on 09-09-2003, 04:55 PM)

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

09-09-2003, 05:31 PM

Shinteer
<aShinteer
تاريخ التسجيل: 04-09-2002
مجموع المشاركات: 2083

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: للجمهوريين لماذا لا تكونوا من أنصار المفكر الترابي (Re: alsngaq)


    العزيز فوق العادة
    ياسر بن الشريف .. الـ مش راعي زيي .. احترامي لك يملأ أجربة كل الرعاة ويفيض
    قلت يا سيدي ما يلي . تعليقاً على تعليقي الرعوي

    Quote: نعم لا أحد يعرف حقيقة ما كان عليه الأستاذ محمود.. ولكني أستغرب كيف لشاب مثلك لم ير الأستاذ محمود بعينه ويستطيع أن يصل إلى هذه النتيجة.. والله حيرتني يا شنتير


    وأقول بلسان رعوي مبين .. بعد الحمد لله. لو أن أحداً في السودان .. من أتباع محمود أو ناس أم زمبيري أكلي وطيري (مدمني الفشل) فقهوا شيئاً مما يريد محمود واستوعبوه وآمنوا به .. لما مات وحيداً (وهو ليس وحيداً، حقاً). هذا استنتاجٌ رعويٌّ محض .. فمن يؤمن بشيئ على فهمٍ ويقين .. فسوف لن يحيد عنه. والذي ثبت هو محمود وليس غيره (أحب أسمه مجرداً لشيء في نفسي) .. إذن هو الوحيد الذي يدري كنه ما يريد. أما المحبون الآخرون فولوا الدبر. وتولية الدبر ليست عيباً في ذاتها إن أعقبها كرٌّ .. ولم نر كراً.ه

    هل أبِنْتُ أم تراني مبهِماً؟

    يا سيدي الرواعية ديل نجاض والله بس الناس ما عارفنهم ساكت .. الرواعية ديل بعرفوا الرجال بالقريحة .. كضيبات الافندية البيسووها دي ما بتدخل في راسهم. أها محمود محمد طه ما أفندي .. صح وللا ما صح يا ابن الشريف؟

    اصدقك القول أن مقولة ترجمة الكتب نجرت بعضها من دماغي الرعوي .. فقط لأطمئن و اعرف المزيد. جزاك الله عني لبناً وروباً من لدنِّ خبيرة في الهزيز والترويب

    كل احترامي
    دي جزء من اغنية استلفناها من واحد كان جزار وبيغني اسمو محمد أحمد عوض .. تغمده الله بواسع رحمته. بيقول: رغم بعدي بررررررسل سلاميييييي .. يحوي شوقي وكل احتراااامي

    يا ياسر البورد ده مالو بقى أجرب كده؟

    (عدل بواسطة Shinteer on 09-09-2003, 05:34 PM)

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

09-09-2003, 08:38 PM

Haydar Badawi Sadig
<aHaydar Badawi Sadig
تاريخ التسجيل: 04-01-2003
مجموع المشاركات: 8072

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: للجمهوريين لماذا لا تكونوا من أنصار المفكر الترابي (Re: Shinteer)


    الأخ السنجك، تجدني أيضاً أعلن إعتذاري على الملأ هنا بأنني مقصر في حق الالتزام بفكر الأستاذ محمود وبنموذجه. وإني أسأل الله المغفرة، تماماً كما فعل الأخ د.ياسر. وقد قلت ذلك مراراً من قبل، ويقوله الجمهوريون كثيراً، وبصور كثيرة متعددة، ربما لم تتيسر لك فرص الاطلاع عليها. وأسأل الله أن يقدرني على حمل الفكرة الجمهورية مع المقتنعين بها، وهي أمانة عظيمة، إلى منتهاها، أو إلى منتهاي، إن لم أشهد ذلك المنتهى.

    شكراً ياشنتير ويادكتور ياسر. لقد أعجبني حواركما، فإني مثلكما حفيد رواعية. ومازلت أتعاطى بتلذذ الروب المصنوع في المنزل، مفضلاً إياه على زبادي "السوبر ماركت."
    كنت أتمني أن يكون لدى المزيد من الوقت للتعليق على "خميرة" حواركما الطيب هذا ولكن يلح علي واجب آخر.
    وقبل أن أختم أود أن أسأل الأخ شنتير إن كان قد قرا للأستاذ محمود. وإن لم يفعل فإني أهديه عنوان موقعنا WWW.ALFIKRA.ORG حتى يتيسر له أن يقرأ ليعرف بعض ما هيأ الأستاذ محمود لوقوفه ذلك الموقف المشهود في يناير 1985.
    أرجو أن تواصلا، يادكتور ياسر وشنتير، إمتاعنا بحواركما الصادق.

    (عدل بواسطة Haydar Badawi Sadig on 09-09-2003, 08:57 PM)
    (عدل بواسطة Haydar Badawi Sadig on 09-09-2003, 08:59 PM)
    (عدل بواسطة Haydar Badawi Sadig on 10-09-2003, 08:28 PM)
    (عدل بواسطة Haydar Badawi Sadig on 13-09-2003, 11:52 PM)

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

10-09-2003, 08:44 PM

خضر حسين

تاريخ التسجيل: 31-03-2003
مجموع المشاركات: 0

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: للجمهوريين لماذا لا تكونوا من أنصار المفكر الترابي (Re: alsngaq)

    الأخ د.حيدر بدوى صادق
    عميق الود والتقدير
    ثم أرجو أن تعذرنى فى عدم الرد على تساؤلك لأننى لم أره فى حينه .. وأعتقد أنه من محاسن الصدف أن سير الحوار فى الجزء الأخير من البوست وعلى وجه الخصوص ما ورد فى مداخلات الأخ السنجك تؤكد ما ذهبت اليه فى تعقيبى السابق.
    والحق أننا هنا لتعلم منكم .. لكن كان لا بد من ايراد الملاحظة؛ وكثيرا ما دار فى خاطرى تساؤل لا أجد له اجابة ولم أشأ طرحه .. ألا وهو .. لماذا توقف الجمهورين عن النشاط؟ واذا كان سبب التوقف هو الذهنية المتحجرة للأجيال التى سبقتنا .. فلماذا نؤخذ نحن بجريرتهم؟ ثم .. ماذا لو كان الأستاذ محمود بيننا الآن ـ يعاصر جلينا ـ فهل سيختلف الوضع عما كان عليه فى السابق؟

    ولك فائق الود والأحترام



    ـ.ـ.ـ.ـ.ـ.ـ.ـ.ـ.ـ.ـ.ـ.ـ.ـ.ـ.ـ.ـ.ـ
    البلاد التى ضيعت خاتما، البلاد التى دائما
    ستظل محنية، فوق الجثث
    ونحن سنبقى هنا، هناك، سوف نعلو
    بالذنوب الخفيفة فوق هذا العبث
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

11-09-2003, 08:58 PM

Haydar Badawi Sadig
<aHaydar Badawi Sadig
تاريخ التسجيل: 04-01-2003
مجموع المشاركات: 8072

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: للجمهوريين لماذا لا تكونوا من أنصار المفكر الترابي (Re: خضر حسين)

    الشكر للأخ خضر حسين على إيراده لهذه الاسئلة الطيبة. وأرجو من الأخ دكتور ياسر أن يعيننا هنا بالوصلات التي تمت فيها مناقشة هذه الأسئلة باسهاب في أكثر من موقع بهذا المنبر، وبالصالون، وبمنبر الفكرة فإني أثق تمام الثقة في أنها ستجيب على أسئلتك هذه، أيها العزيز خضر.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

12-09-2003, 01:37 AM

Yasir Elsharif
<aYasir Elsharif
تاريخ التسجيل: 09-12-2002
مجموع المشاركات: 26942

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: للجمهوريين لماذا لا تكونوا من أنصار المفكر الترابي (Re: alsngaq)
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

13-09-2003, 10:57 PM

خضر حسين

تاريخ التسجيل: 31-03-2003
مجموع المشاركات: 0

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: للجمهوريين لماذا لا تكونوا من أنصار المفكر الترابي (Re: alsngaq)

    شكرا عزيزى د.حيدر
    شكرا عزيزى د.ياسر

    ولى عودة




    .ـ.ـ.ـ.ـ.ـ.ـ.ـ.ـ.ـ.ـ.ـ.ـ.ـ.ـ.ـ
    البلاد التى ضيعت خاتما، البلاد التى دائما
    ستظل محنية، فوق الجثث
    ونحن سنبقى هنا، هناك، سوف نعلو
    بالذنوب الخفيفة فوق هذا العبث
                   |Articles |News |مقالات |بيانات


[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>




احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia



فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de