هل هذا هو الحزب الجمهوري السوداني أم شئ آخر ؟؟؟ أفيـدونا

نعى اليم ...... سودانيز اون لاين دوت كم تحتسب الزميل حسن النور محمد فى رحمه الله
رحيل زميلنا الصلد حسن النور .. سيدني تودع الفقيد في مشهد مهيب وحزين
منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 26-09-2018, 05:56 AM الصفحة الرئيسية


    مكتبة الاستاذ محمود محمد طه
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
25-06-2003, 09:01 AM

HOPELESS

تاريخ التسجيل: 22-04-2003
مجموع المشاركات: 2465

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


هل هذا هو الحزب الجمهوري السوداني أم شئ آخر ؟؟؟ أفيـدونا


    حقيقه لا اعرف الكثير عن الحزب الجمهوري السوداني الا خطوط كبيره دون معرفتة او خوض لما بداخل الخطوط .. ربما يعود ذلك لعدم وجود مراجع او كتب عن هذا الحزب بالصورة التي تجعل من هم علي شاكلتي علي دراية بما يحمله هذا الحزب من أفكار او مناهج تتبع
    وعند دخولي لهذا البورد لاحظت وجود الكثير من الشباب الذين يعتنقون لهذه الفكره مما شجعني للبحث عنهم في موقعهم والذي لم اجد فيه الشئ الكافي لسد ظمئ من معرفه لهذا الحزب
    وأثناء تنقلي في الأنترنت وجدت هذه المعلومه عن الحزب وماشدني هو تصنيف هذا الحزب من صاحب الموقع مع (الفرق الضاله) وهو الأمر الذي ازعجني جدا واربك افكاري وبدأت تتوالي الأسئلة في رأسي
    هل هذا هو الحزب الجمهوري السوداني .. كما يراه هذا الكاتب؟؟
    ام هو شئ آخر ؟؟
    فاذا كان شئ آخر فرجائي من الأخوه انصار هذه الطائفة من شباب هذا الصرح والذين نعتز بهم جدا أن يوضحوا لنا ما ختلط واشكل علينا فهمة لقلة معرفة بنا بهذا الكيان
    ودمتم

    واليكم ما ورد في موقع د/جمال البرغوثي عن الحزب الجمهوري السوداني المصنف في موقعه مع الفرق الضاله


    التعريف
    هو حزب سوداني أسسه محمود طه ليدعو إلى قيام حكومة فيدرالية ديمقراطية اشتراكية تحكم بالشريعة الإنسانية . ومبادئ الحزب مزيج من الأفكار الصوفية الغالية والفلسفات المختلفة مع شيء من الغموض والتعقيد المقصود بغية إخفاء كثير من الحقائق أولاً ولجذب أنظار المثقفين ثانياً



    --------------------------------------

    التأسيس وأبرز الشخصيات
    · مؤسس هذا الحزب هو المهندس محمود طه الذي ولد عام 1911م وتخرج في جامعة الخرطوم أيام الإنجليز عندما كان اسمها ( كلية الخرطوم التذكارية ) عام 1936م.

    - يمتاز بالقدرة على المجادلة والملاحاة .

    - تعرض للسجن في الفترة الأخيرة من حياته ، ثم أفرج عنه بعد ذلك ، لكنه قاد نشاطاً محموماً فور خروجه من السجن معترضاً على تطبيق الشريعة الإسلامية في السودان ومحرضاً الجنوبيين النصارى ضدها مما أدى إلى صدور حكم بالإعدام ضده مع أربعة من أنصاره بتهمة الزندقة ومعارضة تطبيق الشريعة الإسلامية .

    - أمهل ثلاثة أيام ليتوب خلالها ، لكنه لم يتب ، وقد أعدم شنقاً صباح يوم الجمعة 27 ربيع الثاني 1405هـ الموافق 18/1/1985م وعلى مرأى من أتباعه الأربعة وهم :

    1) تاج الدين عبد الرزاق 35 سنة ، العامل بإحدى شركات صناعة النسيج .

    2) خالد بكير حمزة 22 سنة طالب بجامعة القاهرة - فرع الخرطوم .

    3) محمد صالح بشير 36 سنة مستخدم بشركة الجزيرة للتجارة .

    4) عبد اللطيف عمر 51 سنة صحفي بجريدة الصحافة . وقد أعلنوا جميعاً توبتهم بعد يومين وأنقذوا بذلك رقابهم من حبل المشنقة .


    --------------------------------------------

    الأفكار والمعتقدات
    · لهذه الحركة أفكار ومعتقدات شاذة تنبو عن الحس الإسلامي وقد حدد زعيمهم الأهداف التي يسعون إليها بما يلي :

    - إيجاد الفرد البشري الحر " الذي يفكر كما يريد ، ويقول كما يفكر ويعمل كما يقول " .

    - إقامة ما يسمى بالمجتمع الصالح " وهو المجتمع الذي يقوم على المساواة الاقتصادية والسياسية والاجتماعية ".

    - المساواة الاقتصادية : وهي تبدأ بالاشتراكية وتتطور نحو الشيوعية ( عندما كان لها طنين ورنين وقبل سقوطها الأخير ) ولا ندري ماذا كان سيقول أتباعه بعد سقوط الشيوعية .

    - المساواة السياسية : وهي تبدأ بالديمقراطية النيابية المباشرة وتنتهي بالحرية الفردية المطلقة ، حيث يكون لكل فرد شريعته الفردية ( وهذا منتهى الفوضى ) .

    - المساواة الاجتماعية : حيث تمحى فوارق الطبقة واللون والعنصر والعقيدة .

    - محاربة الخوف .. " والخوف من حيث هو الأب الشرعي كل آفات الأخلاق ومعايب السلوك ( ويعنى هنا مخافة الله ) ولن تتم كمالات الرجولة للرجل وهو خائف ، ولا تتم كمالات الأنوثة للأنثى وهي خائفة في أي مستوى من الخوف وفي أي لون من ألوانه ، فالكمال والسلامة من الخوف " رسالة الصلاة ، ص62 .

    · نشأ الدين - حسب زعمهم - من الخوف حيث يقول : " ولما كان الإنسان الأول قد وجد نفسه في البيئة الطبيعية التي خلقه الله فيها محاطاً بالعداوات من جميع أقطاره فإنه قد سار في طريق الفكر والعمل من أجل الاحتفاظ بحياته ، وقد هداه الله بعقله وقلبه إلى تقسيم القوى التي تحيط به إلى أصدقاء وإلى أعداء ،ثم قسم الأعداء إلى أعداء يطيقهم وتنالهم قدرته ، وإلى أعداء يفوقون طوقه ويعجزون قدرته .. فأما الأعداء الذين يطيقهم وتنالهم قدرته مثل الحيوان المفترس والإنسان العدو فقد عمد في أمرهم إلى المنازلة والمصارعة ، وأما الأعداء الكبار والأصدقاء فقد هدته حيلته إلى التزلف إليهم بتقريب القرابين وبإظهار الخضوع وبالتملق ، فأما الأصدقاء فبدافع من الرجاء وأما الأعداء فبدافع من الخوف ، وبدأت من يومئذ مراسيم العبادة ونشأ الدين " رسالة الصلاة ص 31 .

    · وسيلتة إلى تحقيق هذه الأهداف تكون بالعمل على قيام حكومة في السودان ذات نظام جمهوري فيدرالي اشتراكي .

    · زعم أنه تلقى رسالة عن الله كفاحاً بدون واسطة .

    · زعم بأن الدين هو الصدأ والدنس ، وقد قام في ظل الأوهام والخرافات والأباطيل التي صحبت علمنا بالله وبحقائق الأشياء وبما يمليه علينا الواجب نحو أنفسنا ونحو الله ونحو الجماعة .

    · يقول بأن مستوى شريعة الأصول هو مستوى الرسالة الثانية من الإسلام وهي الرسالة التي وظف حياته للتبشير بها والدعوة إليها .

    · يزعم أن محمد صلى الله عليه وسلم هو وحده الإنسان في سائر أمته إذ كانت له شريعة خاصة قامت على أصول الإسلام وكانت شريعة أمته تقوم على الفروع .

    · يشير إلى أن الشيوعية تختلف عن الاشتراكية اختلاف مقدار ، فكأن الاشتراكية إنما هي طور مرحلي نحو الشيوعية ، ولقد عاش المعصوم يعني الرسول صلى الله عليه وسلم ، الشيوعية في قمتها ، كما يذكر ذلك في كتابه الرسالة الثانية ص 147 .

    · كان الجمهوريون يحرضون على خروج الأخوات الجمهوريات في تشييع الجنائز ، وإذا اضطروا للصلاة فإن المرأة الجمهورية هي التي تؤذن في حضور الرجال .

    · لا يولمون للزواج الجمهوري ، ولا يضحون في مناسبة عيد الأضحى ، مخالفة للسنة .

    · الشهادتان : يقول زعيمهم في كتاب الرسالة الثانية ص 164-165 :" فهو حين يدخل من مدخل شهادة أن لا إله إلا الله وأن محمد رسول الله يجاهد ليرقى باتقان هذا التقليد حتى يرقى بشهادة التوحيد إلى مرتبة يتخلى فيها عن الشهادة ،ولا يرى إلا الشاهد هو المشهود ، وعندئذ يقف على الأعتاب ويخاطب كفاحاً بغير حجاب " قل الله ثم ذرهم في خوضهم يلعبون " .

    · الصلاة : الصلاة بالمعنى القريب : هي الصلاة الشرعية ذات الحركات المعروفة ،والصلاة بالمعنى البعيد : هي الصلة مع الله بلا واسطة ، أو هي صلاة الأصالة .

    · يرون بأن التكليف في مرحلة من المراحل يسقط عن الإنسان لاكتمال صلاحه ، إذ لا داعي للعبادة حينذاك . على نحو ما يقول غلاة الصوفية .

    · يقول مؤسس الحزب :" … ويومئذ لا يكون العبد مسيراً ، إنما مخير قد أطاع الله حتى أطاعه الله معارضة لفعله ، فيكون حياً حياة الله ، وقادراً قدرة الله ، ومريداً إرادة الله ، ويكون الله " - تعالى الله عما يقولون علوا كبيراً - هذا هو مذهب الصوفية في وحدة الوجود .

    · يقول رئيسهم : إن جبريل تخلف عن النبي ، وسار المعصوم بلا واسطة لحضرة الشهود الذاتي ، لأن الشهود الذاتي لا يتم بواسطة .. والنبي الذي هو جبريلنا نحن يرقى بنا إلى سدرة منتهى كل منا ، ويقف هناك كما وقف جبريل حتى يتم اللقاء بين العابد المجرد وبين الله بلا واسطة ،فيأخذ كل عابد مجرد ، من الأمة الإسلامية المقبلة شريعتة الفردية بلا واسطة فتكون له شهادته ، وتكون له صلاة وصيامه وزكاته وحجه ويكون في كل أولئك أصيلاً .

    · هناك أشياء لا يعتبرونها أصلاً من الإسلام كالزكاة والحجاب والتعدد .

    · يرى زعيمهم " بأن اللطائف تخرج من الكثائف ، وعلى هذه القاعدة المطردة فإن الإنجيل قد خرج من التوراة كما ستخرج أمة المسلمين من المؤمنين ، كما ستخرج الرسالة الأحمدية ( أي الجمهورية ) من الرسالة المحمدية ، كما سيخرج الإخوان من الأصحاب " .

    · يقول محمود طه عن القرآن الكريم : " القرآن موسيقى علوية ،هو يعلمك كل شيء ولا يعلمك شيئاً بعينه ، هو ينبه قوى الإحساس ويشحذ أدوات الحس ثم يخلي بينك وبين عالم المادة لتدركه على أسلوبك الخاص ، هذا هو القرآن ".



    -----------------------------------------------------

    معنى التوحيد لديهم
    - الشرك لديه : " هو الكبت الذي انقسمت به النفس الإنسانية إلى عقل واع وعقل باطن بينهما تضاد وتعارض ".

    - يبين مفهوم التوحيد من وجهة نظره بقوله : " ولا يكون الفكر مسدداً ولا مستقيماً إلا إذا أصاب نقطة التقاء الضدين العقل الواعي والباطن - هذا هو التوحيد ".

    · يقول عن الإسلام : " الإسلام في أصوله يحتوي شريعة الإنسان ، لكنه في فروعه لا يزال يحوي بعض السمات الملطفة من قانون الغابة ".

    · يعتقدون بأن الذين كانوا حول النبي هم أصحابه ، أما الأتباع الذين يتبعون الدعوة الجمهورية فهم الإخوة معتمدين في ذلك على الحديث الذي رواه ابن ماجه في كتاب الزهد عن أبي هريرة عن النبي صلى الله عليه وسلم قال :" لوددنا أنا قد رأينا إخواننا . قالوا : يا رسول الله أولسنا إخوانك ؟ قال : أنتم أصحابي ،وإخواني الذين يأتون من بعدي ،وأنا فرطكم على الحوض .. " .

    · يقول : " .. وحين يكون إنجاب الذرية هو نتيجة العلاقة الجنسية بيننا - فإن انفعال العبودية للربوبية يرفع الحجب التي أنستنا النفس التي هي أصلنا - نفس الله تبارك وتعالى - وحين يتم اللقاء بين هذين الزوجين الذات الإلهية والإنسان الكامل ( الجمهوري والجمهورية ) ينبث العلم اللدني في فيض يغمر العبد الصالح من جميع أقطاره ، ومن هذا العلم اللدني يوضع رجال ونساء ".

    - ويذكر قائلاً : " فهذا الوضع بين الذات الإلهية والإنسانية الكامل - انفعال العبودية بالربوبيه - هو الذي جاء منه بين الرجال والنساء انفعال الأنوثة بالذكورة ، هو ما يسمى بالعلاقة الجنسية ".

    - يقول أيضاً : " انفعال الأنوثة بالذكورة ، وهو ما يسمى عندنا بالعلاقة الجنسية ، وتكون ثمرتها المباشرة تعميق الحياة واجتنابها ووصلها بالله بغير حجاب ، وهذه هي ذروة اللذة ".

    · ويقول في ذات الكتاب :" وليس لله تعالى صورة فيكونها ولا نهاية فييلغها ، وإنما حظه من ذلك أن يكون مستمر التكوين بتحديد حياة فكره وحياة شعوره في كل لحظة ،وإلى ذلك تهدف العبادة ".

    ------------------------------------------------------

    الجذور الفكريه والعقائديه
    · لقد جاءت أفكار هذا الحزب مزيجاً مشوشاً مضطرباً من أديان وآراء ومذاهب كثيرة حديثة وقديمة :

    - فقد اعتمد مؤسس هذا الحزب على آراء محي الدين بن عربي في كتابه فصوص الحكم مما حمل بعض النقاد على الاعتقاد بأنهم حركة صوفية باطنية ، يضاف إلى ذلك أنهم يطلقون البخور ويرقصون في الشوارع على الأنغام الإيقاعية في حلقات الذكر الجمهوري .

    - يصدر في كثير من آرائه عن فرويد ، وداروين .

    - لعله متأثر بالنصرانية من خلال مناقشتة لفكرة الإنسان الكامل الذي سيحاسب الناس بدلاً عن الله . وقد أخذ أفكاره من كتاب الإنسان الكامل لمؤلفه عبد الكريم الجبلي .

    - اعتمد على الأفكار هم مع البهائية والقاديانية .

    - على الرغم مما سبق فإنه يصدر كتبه بالآيات القرآنية وبالأحاديث النبوية مستدلاً بهما فيما يدعو إليه ، لكن ذلك لا يضفي عليها صفة الإسلام قط بل الحقيقة أنها لون من ألوان الردة


    -------------------------------------------------

    الأنتشار وأماكن النفوذ
    نشأ هذا الحزب وترعرع في السودان ، وأنصاره بلغوا بضع عشرات من الألوف ، لكن عددهم انحسر وتقلص كثيراً جداً وذلك عقب إعدام زعيمهم ،فيهم نسبة لا بأس بها من المثقفين الذين خلا فكرهم من الثقافة الإسلامية الدينية ، ومن المتوقع أن ينقرض هذا الحزب تماماً نتيجة لانتشار الصحوة الإسلامية في السودان



    --------------------------------------------------------------------------------

    الخلاصه
    أن الحزب الجمهوري في السودان حزب منحرف عن الإسلام عمد مؤسسه إلى إفراغ المصطلحات الإسلامية من مدلولاتها الشرعية ووظف حياته لهدم الإسلام وتحريف أصوله وسلك طريقاً ينأى بأتباعه عن الدين الصحيح بتلبيس الحق بالباطل مستفيداً من أفكاره ومستعيناً بمصادر أخرى غير إسلامية من الفلسفات الإغريقية وتابع غلاة الصوفية في المناداة بوحدة الوجود وألبسها طابعاً علمياً لتجد سبيلها إلى نفوس الشباب وبعض المنبهرين ببريق العلم ، وانتهى أمره بأن غالى فيه أتباعه واعتقدوه المسيح المنتظر وأقرهم على ذلك ولم يعترض عليه . ولقد أراح الله المجتمع السوداني من شروره بعد أن استفحل أمره وأنقذ بإعدامه آلاف الشباب الأغرار وأنصاف المثقفين من فتنته
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

25-06-2003, 09:06 AM

james
<ajames
تاريخ التسجيل: 21-06-2002
مجموع المشاركات: 2716

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: هل هذا هو الحزب الجمهوري السوداني أم شئ آخر ؟؟؟ أفيـدونا (Re: HOPELESS)

    هوب المكااااار
    عاوز تفتح .........هوببببببببب
    آل علي شاكلتنا آل

    (عدل بواسطة james on 25-06-2003, 09:07 AM)
    (عدل بواسطة james on 25-06-2003, 09:08 AM)

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

25-06-2003, 09:09 AM

HOPELESS

تاريخ التسجيل: 22-04-2003
مجموع المشاركات: 2465

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: هل هذا هو الحزب الجمهوري السوداني أم شئ آخر ؟؟؟ أفيـدونا (Re: james)

    ؟؟؟؟؟


    والله لم افهم منك شئ وعن أي مكر تتحدث يا اخي؟؟؟؟

    ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

25-06-2003, 09:39 AM

اساسي
<aاساسي
تاريخ التسجيل: 20-07-2002
مجموع المشاركات: 16527

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


اذا كانوا عارفين هم زاتهم فحيفيدوك (Re: HOPELESS)
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

25-06-2003, 09:30 AM

Yasir Elsharif
<aYasir Elsharif
تاريخ التسجيل: 09-12-2002
مجموع المشاركات: 26653

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: هل هذا هو الحزب الجمهوري السوداني أم شئ آخر ؟؟؟ أفيـدونا (Re: HOPELESS)


    الأخ الكريم جمال

    لك التحية والاحترام

    لقد عرفتك في هذا البورد عبر مشاركاتك وقد شاركت في بعض البوستات التي شاركت أنت بها.. وأنا أختلف مع الأخ جميس فيما ذهب إليه بمداخلتها التلغرافية.. ولدي شعور بأنك صادق فيما تقول به من أنك تريد المعرفة..

    وأرجو أن تسمح لي بإحالتك إلى هذا البوست الذي فتحه الأخ أسامة الخاتم فلي به بعض المساهمات التي أريدك أن تقرأها..
    من اين اتى الجمهوريون؟

    كما أحيلك إلى بوست آخر فتحته الأخت الكريمة روعة وأوردت به ما تكرمت أنت بنقله من موقع بالشبكة..
    وهذا هو بوست روعة:
    الحزب الجمهوري في السودان

    وأهم ما أريد أن أكتبه لك مشاركة لي قلت فيها لروعة ما أحب أن أقوله لك هنا:

    ولكني أريد أن أؤكد على حقيقة واحدة مهمة جدا.. وقد رأيت أنك قد كتبتي هنا عنوان البوست "الحزب الجمهوري في السودان" وهو العنوان الذي ظهر به المكتوب الذي تكرمت بنقله هنا.. فهل يوجد اليوم حزب جمهوري؟؟ بحسب علمي لا يوجد حزب جمهوري اليوم.. وكل الذين كتبوا هنا لم يكتبوا نيابة عن حزب ولا باسم التنظيم السابق للجمهوريين.. ولا أعتقد أن الجمهوريين الذين يكتبون في هذا البورد يريدون أن يصطادوا عضوية لحزب جمهوري ولا أعتقد أنهم يدخلون مع التنظيمات والأحزاب الأخرى في منافسة بهذا الشأن، وليس لهم غرض في السلطة والتنافس عليها.. هناك الفكرة الجمهورية وهي تمثل عندي الإسلام.. .. ولا أشك في أن المستقبل سوف يكون للإسلام بحسب الفهم الذي قدمه الأستاذ محمود.. وهذا ما أحاول أن أشرحه ويحاول كذلك بقية الجمهوريين.. فإذا كان هذا اصطياد فهو شرف وليس عيب.. ولا بد أنك تعرفين الحديث:
    نضر الله وجه امرئ سمع مني فوعى فبلّغ كما سمع فإنه رُب مُبَلّغ أوعى من سامع..

    وأنا دائما أرجو أن أجد من بين القراء من يستفيد في نفسه مما أكتبه وأنقله من كتابات الأستاذ محمود.. ولي تجارب في هذا الأمر استمتعت بها كثيرا وخلقت لي صداقات أعتز بها وهي من الأشياء التي تزيد من يقيني بالله وبأنه ناصر الحق ولو بعد حين.. وأعرف أحد الشبان الذين تعرفوا على الفكرة الجمهورية من خلال الاطلاع على موقع الفكرة الجمهورية وهو الأخ ياهو ذاتو.. وهو عضو في هذا المنبر.. وربما جاء ونقل لك بنفسه تجربته..

    هذا ما أردت أن أقوله.. وإذا أردت أن تطلعي على مشاركاتي في هذا البورد سودانيز أونلاين والتي كتبت فيها عن الأستاذ محمود وعن الفكرة الجمهورية فما عليك إلا أن تنقري على خانة البحث ثم تكتبي إسمي كما يظهر باللغة الإنجليزية وستجدين أنني قد أجبت على كثير من الادعاءات التي وردت في المكتوب الذي نقلتيه..
    وكما قال أبو الطيب: الاطلاع على الفكرة ضروري لتقديم الأسئلة ثم يأتي النقاش بعد ذلك.. وهذا أقوله للأخ أبي أيضا..
    =============

    هذا ما قلته هناك.. وأحيلك إلى منبر الفكرة الحر لمزيد من الاطلاع ثم التقدم بأسئلة محددة هناك أو هنا كيفما تحب..

    ولك شكري وتقديري

    ياسر
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

25-06-2003, 09:40 AM

اساسي
<aاساسي
تاريخ التسجيل: 20-07-2002
مجموع المشاركات: 16527

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: هل هذا هو الحزب الجمهوري السوداني أم شئ آخر ؟؟؟ أفيـدونا (Re: Yasir Elsharif)

    ياسر الشريف
    حليلك وحليل ايامك
    وين الحي بيك
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

25-06-2003, 09:53 AM

HOPELESS

تاريخ التسجيل: 22-04-2003
مجموع المشاركات: 2465

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: هل هذا هو الحزب الجمهوري السوداني أم شئ آخر ؟؟؟ أفيـدونا (Re: Yasir Elsharif)

    اخي الفاضل
    د/ياسر الشريف
    سلام واحترام

    أولاً دعني اهنئك علي هذه الروح العاليه والاخلاق الفاضله التي تتسم بها .. والتي يشهد لك بها جميع من تابع نشاطك الدوؤب في هذا الصرح والذي ارجو من الله تعالي أن يصب في موازين حسناتك

    ......................

    لم آتي لمنقاشه بقدر ما ابحث عن حقيقه من اصحاب الشأن وحقيقه كنت أتابع بوست الأخ اسامه الذي جاء جميلاً بمداخلاتكم الرائعه وهو عباره عن تعريف بشباب الحزب الذين جمعنا بهم هذا الوطن المصغر وقد كانت بحق كلمة حق في اخوان لنا .. اما بوست الأخت روعه فلم تقع عليه عيني والوم نفسي في ذلك ولك الشكر في لفت انتباهي اليه
    ......................
    اخي الحبيب
    كل ما اريده تعريف يمكن الاستناد عليه وتفنيد ما ورد من تهم حتي اري طريق ابحث فيه حقيقة عن (حقيقه) ضائعه او سميها مضيعه عني بفعل عوامل عده
    ولكم جزيل الأحترام
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

25-06-2003, 09:57 AM

Yasir Elsharif
<aYasir Elsharif
تاريخ التسجيل: 09-12-2002
مجموع المشاركات: 26653

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: هل هذا هو الحزب الجمهوري السوداني أم شئ آخر ؟؟؟ أفيـدونا (Re: HOPELESS)

    لك السلام والمعزة يا أخي الكريم أساسي

    الحمد لله أنا بخير وأشكرك..

    ولك مني التقدير

    ياسر
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

25-06-2003, 10:14 AM

HOPELESS

تاريخ التسجيل: 22-04-2003
مجموع المشاركات: 2465

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: هل هذا هو الحزب الجمهوري السوداني أم شئ آخر ؟؟؟ أفيـدونا (Re: Yasir Elsharif)

    الاخ الفاضل اساسي

    والله لقد زادت حيرتي وتعقدت اكثر بعد مروري السريع علي هذه البوستات
    وخاصه هذا
    وسقط الجمهورين من القاع الي القاع


    .......
    اخي ياسر وبقية الاخوه الذين ينتمون لهذا الصرح


    هل سوف اجد ردود شافيه كافيه عن تلك التهم التي اوردتها علي لسان قائلها والتي من المؤكد لكم حججكم التي تفندها ؟؟
    .....

    ولتعلموا جميعا والله ما ودت غير المعرفة والتي ارجو ان اجدها لديكم دون الخوض في مزيد من المتاهات

    ولكم الشكر
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

25-06-2003, 10:22 AM

nadus2000
<anadus2000
تاريخ التسجيل: 05-02-2002
مجموع المشاركات: 4756

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: هل هذا هو الحزب الجمهوري السوداني أم شئ آخر ؟؟؟ أفيـدونا (Re: Yasir Elsharif)

    الأخ هوب فل
    تحياتي

    إليك وصلة إلى موقعهم الرسمي

    http://alfikra.org/index.htm

    ورغم عدم إنتمائي لهم، ولكن بلا شك أن إستشهاد زعيمهم الأستاذ محمود محمد طه وقصة نضاله ودفاعه عما يراه ويعتقده ، يجعل منه بطلا نموذجيا وفريدا من نوعه وسط منتوج ساحتنا السياسية من زعامات تغير موقعها ولونها
    متى ما إقتضت الظروف ذلك
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

25-06-2003, 12:04 PM

HOPELESS

تاريخ التسجيل: 22-04-2003
مجموع المشاركات: 2465

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: هل هذا هو الحزب الجمهوري السوداني أم شئ آخر ؟؟؟ أفيـدونا (Re: nadus2000)

    عزيزي نادوس2000
    تحية واحترام

    اشكر لك جهدك ولكني كما اسلفت قد اطلعت علي الموقع ولكن للأسف لم اجد ما ادحض به هذه التهمه لقله معرفة بي
    وكل ما ارجوه ان يقوم احد الاخوان بمسك النقاط اعلاه نقطه نقطه ويقوم البرد عليها مشكورا حتي يمنع عنا اختلاط الرؤى التي احدثت ارباك كبير في دواخلي من ناحية هذا الصرح والتي ارجو من الله ان اجد لها اجابات عند اخواني متبعين هذه الفكره تجلي لي حقيقة الأمر
    والله ولي التوفيق
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

25-06-2003, 10:28 AM

EXORCIST7
<aEXORCIST7
تاريخ التسجيل: 05-02-2002
مجموع المشاركات: 1103

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: هل هذا هو الحزب الجمهوري السوداني أم شئ آخر ؟؟؟ أفيـدونا (Re: HOPELESS)

    الأخ هوب لس

    لقد صدق د. جمال فى وصفه للحزب الجمهورى بالحزب الضال نعم هو ضال ولقد خرجوا من الدين كالسهم من القوس
    نرجوا الله لهم أن يهديهم إلى سواء السبيل

    سلام
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

25-06-2003, 12:09 PM

HOPELESS

تاريخ التسجيل: 22-04-2003
مجموع المشاركات: 2465

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: هل هذا هو الحزب الجمهوري السوداني أم شئ آخر ؟؟؟ أفيـدونا (Re: EXORCIST7)

    EXORCIST7 الفاضل
    تحياتي

    حقيقي أرجو ان لا يكون الأمر كذلك

    ونسأل الله لنا ولهم حسن الطريق والهداية

    وليس لي الحكم علي هذه المبادي والافكار الا بعد اتضاح الرؤية كاملة
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

26-06-2003, 01:10 PM

HOPELESS

تاريخ التسجيل: 22-04-2003
مجموع المشاركات: 2465

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: هل هذا هو الحزب الجمهوري السوداني أم شئ آخر ؟؟؟ أفيـدونا (Re: HOPELESS)

    ??
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

26-06-2003, 02:56 PM

خضر حسين

تاريخ التسجيل: 31-03-2003
مجموع المشاركات: 0

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: هل هذا هو الحزب الجمهوري السوداني أم شئ آخر ؟؟؟ أفيـدونا (Re: HOPELESS)



    أورد الأخ exorcist7 الآتى

    Quote: لقد صدق د. جمال فى وصفه للحزب الجمهورى بالحزب الضال نعم هو ضال ولقد خرجوا من الدين كالسهم من القوس
    نرجوا الله لهم أن يهديهم إلى سواء السبيل


    بادئ ذى بدء أحب أن أؤكد أننى لست جمهوريا ولكنى من المهتمين كثيرا بالفكرة الجمهورية .. والحق أننى قرأت كل كتب الفكرة، وقمت باعادة قراءة بعضها عدة مرات، ولم أجد ما يدعو لتكفيرهم. وقد لاحظت ن معظم خصوم الجمهوريين قد قاموا باطلاق التهم جزافا، منهم من قرأ لهم وقصد سوء الفهم، ومنهم من كتبوا عنه ـ منتقدين ـ فلم يقبل النقد واتخذ من ذلك ذريعة لمعاداتهم ومنهم من قرأعنهم ما كتبه خصومهم وتبنى وجهة النظر المعادية دون أن يكلف نفسه تحرى الحقيقة بنفسه فوقع فى مغبة معاداتهم واطلاق التهم فى غير ما وجه حق، وأظن أن صاحب التعليق أعلاه لن يكون سوى أحد الفئات المذكورة

    أحب أن أوجه الأسئلة التالية للأخ exorcist7


    أولا:- هل قرأت أى من كتب الفكرة الجمهورية؟ وهل ناقشت أى من الجمهوريين فيما قرأت من كتب؟ هذا اذا كنت قد قرأت فعلا لهم

    ثانيا:- مااذى دعاك أنت تصفهم بالضلال؟

    ثالثا:- هل قرأت لهم أو سمعت من أحدهم ما جعلك أن تحكم عليهم بالخروج من الدين؟


    أكتفى بهذا القدر من الأسئلة، وأتمنى أن تورد فى اجابتك أسماء الكتب ـ أقصد كتب الفكرة ـ التىاستندت عليها. علنا نرى من خلالك ما عجزنا عن رؤيته

    ولكم فائق الود والأحترام



    .ـ.ـ.ـ.ـ.ـ.ـ.ـ.ـ.ـ.ـ.ـ.ـ.ـ.ـ.ـ.ـ.ـ.ـ.ـ.ـ.ـ.ـ
    البلاد التى ضيعت خاتما، البلاد التى دائما
    ستظل محنية، فوق الجثث
    ونحن سنبقى هنا، هناك، سوف نعلو
    بالذنوب الخفيفة فوق هذا العبث
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

26-06-2003, 08:04 PM

Yasir Elsharif
<aYasir Elsharif
تاريخ التسجيل: 09-12-2002
مجموع المشاركات: 26653

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: هل هذا هو الحزب الجمهوري السوداني أم شئ آخر ؟؟؟ أفيـدونا (Re: HOPELESS)


    عزيزي الأخ جمال
    لك تحيتي وسلامي ومعزتي
    هذا هو الموقف الذي ينبع من توخي الدقة..
    لقد نقل أحد أعضاء المنبر قبل فترة طويلة ما ورد في صفحة الدكتور البرغوثي وقد رد الأخ عمر عبد الله على بعض النقاط أحب هنا أن أعيدها عليك وهي تبدأ بهذا البوست:
    Re: ماذا قال العالم عن الأستاذ محمود؟
    وفي المداخلة التالية دحض لبعض نقاط الكاتب أرجو قراءتها.
    Re: ماذا قال العالم عن الأستاذ محمود؟

    وسأعود.. أتمنى أن تكون قد وضعت بعض الأسئلة المحددة يا جمال..


                   |Articles |News |مقالات |بيانات

26-06-2003, 08:37 PM

Yasir Elsharif
<aYasir Elsharif
تاريخ التسجيل: 09-12-2002
مجموع المشاركات: 26653

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: هل هذا هو الحزب الجمهوري السوداني أم شئ آخر ؟؟؟ أفيـدونا (Re: HOPELESS)


    عزيزي جمال عبد الرحمن
    تحية واحتراما
    يقول الكاتب في المكتوب الذي تكرمت بنقله من الشبكة ما يلي:

    Quote: - محاربة الخوف .. " والخوف من حيث هو الأب الشرعي كل آفات الأخلاق ومعايب السلوك ( ويعنى هنا مخافة الله ) ولن تتم كمالات الرجولة للرجل وهو خائف ، ولا تتم كمالات الأنوثة للأنثى وهي خائفة في أي مستوى من الخوف وفي أي لون من ألوانه ، فالكمال والسلامة من الخوف " رسالة الصلاة ، ص62 .


    أرجو أن يكون لديك وقت بسيط لتستمع للأستاذ محمود بصوته في محاضرة عنوانها "لا إله إلا الله" ألقيت في مدينة عطبرة في مارس 1969 وعليك أن تقارن بين ما يقوله عن التوحيد وعن الصلاة وما يقوله هذا الكاتب.. هذا الكاتب يكتب عن فهمه هو فانظر إليه يقول عن الخوف كلاما يختلف عما قصده الأستاذ..

    انقر هنا واستمع يا عزيزي جمال.

    لماذا "لا إله إلا الله"؟؟؟؟؟

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

26-06-2003, 11:25 PM

Omer Abdalla
<aOmer Abdalla
تاريخ التسجيل: 03-01-2003
مجموع المشاركات: 3083

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: هل هذا هو الحزب الجمهوري السوداني أم شئ آخر ؟؟؟ أفيـدونا (Re: HOPELESS)


    الأخ هوبليس شكرا على اتاحتك الفرصة لأعادة هذا الرد الذي ذكرني به دكتور ياسر بعد ان طواه النسيان ويبدو فعلا أن الوقت مناسب لأعادت نشره هنا وفصله من ذلك البوست خاصة وأن هذه هي المرة الثانية التي ينشر فيها هذا الحديث المسمى تعريفا بالحزب الجمهوري .. وقبل أن أعيد اثبات ما قلت في الرد على ذلك المنشور فأني أحب بصورة خاصة أن اقترح على الأخ هوبليس أن يقرأ كتيب الجمهوريين معالم على طريق تطور الفكرة الجمهورية إذ فيه تعريف كاف بمسيرة الحركة الجمهورية في الفترة من 1945 الى 1975 .. وقد كتب جزء آخر يغطى الفترة التي تلت تلك إلا أنه غير متوفر لدي الآن:

    فلنبدأ من حيث بدأ الكاتب حين قال معرفا الحزب الجمهورى بأنه


    Quote:
    هو حزب سوداني أسسه محمود طه ليدعو إلى قيام حكومة فيدرالية ديمقراطية اشتراكية تحكم بالشريعة الإنسانية . ومبادئ الحزب مزيج من الأفكار الصوفية الغالية والفلسفات المختلفة مع شيء من الغموض والتعقيد المقصود بغية إخفاء كثير من الحقائق أولاً ولجذب أنظار المثقفين ثانياً .




    واضح أن الكاتب اختلق تعريفا من رأسه شأنه شأن تعريف الكثير من الحركات والديانات والأفكار التي عرضها في موقعه المشار اليه أسفل الرسالة .. فالحزب الجمهورى حينما تأسس في أكتوبر 1945 ، إبان حكم الإستعمار البريطاني للسودان ، جاء في دستوره ما يلي:
    الأسم: الحزب الجمهورى
    المبدأ: الجلاء التام
    الغرض: (أ) قيام حكومة سودانية جمهورية ديمقراطية حرة مع المحافظة على السودان بكامل حدوده الجغرافية القائمة الآن.
    (ب) الوحدة القومية
    (ج) ترقية الفرد والعناية بشأن العامل والفلاح
    (د) محاربة الجهل
    (ه) الدعاية للسودان
    (و) توطيد العلاقات مع البلاد العربية والمجاورة
    ((المصدر: كتاب السفر الأول والذى صدرت طبعته الأولى في عام 1945))
    كان هذا من أمر تأسيس الحزب الجمهورى وبعد خروج الأستاذ محمود من سجن المستعمر ومن الخلوة التي تلته ظهرت فكرة البعث الإسلامي الذي يقوم على تطوير الشريعة الإسلامية ببعث أصول القران وجاءت المناداة بالنظام الإسلامي الذى يقوم علي الإشتراكية والديمقراطية والمساواة الإجتماعية .. فمن أين جاء الكاتب بالتخريج أعلاه الذي سماه "تعريف" ثم ما هي تلك الحقائق التي حاول الحزب الجمهورى إخفاءها؟!

    يمضي بعد ذلك كاتب المقال ليتحدث عن مؤسس الحزب الجمهوري فيقول:

    Quote:
    • مؤسس هذا الحزب هو المهندس محمود طه الذي ولد عام 1911م وتخرج في جامعة الخرطوم أيام الإنجليز عندما كان اسمها ( كلية الخرطوم التذكارية ) عام 1936م.

    - يمتاز بالقدرة على المجادلة والملاحاة .

    - تعرض للسجن في الفترة الأخيرة من حياته ، ثم أفرج عنه بعد ذلك ، لكنه قاد نشاطاً محموماً فور خروجه من السجن معترضاً على تطبيق الشريعة الإسلامية في السودان ومحرضاً الجنوبيين النصارى ضدها مما أدى إلى صدور حكم بالإعدام ضده مع أربعة من أنصاره بتهمة الزندقة ومعارضة تطبيق الشريعة الإسلامية .

    - أمهل ثلاثة أيام ليتوب خلالها ، لكنه لم يتب ، وقد أعدم شنقاً صباح يوم الجمعة 27 ربيع الثاني 1405ه الموافق 18/1/1985م وعلى مرأى من أتباعه الأربعة


    مرة أخرى لا أدرى من أين استقي الكاتب معلوماته:
    أولا: جامعة الخرطوم لم يكن اسمها "كلية الخرطوم التذكارية" وإنما "كلية غردون التذكارية" .. والأستاذ محمود لم يؤسس الحزب وإنما شارك في تأسيسه وانتخب رئيسا له .. طرف كبير من هذه المعلومات المنقولة خطأ مبذول في في موقع الفكرة الجمهورية لو كلف الكاتب نفسه عناء البحث عن الحقائق .. ثم ذهب الكاتب ليصف الأستاذ محمود بأنه "يمتاز بالقدرة على المجادلة والملاحاة" هكذا أطلقها كالتقرير التي لا يقبل المراجعة وكأنه يعرف الأستاذ محمود عن قرب .. ذكر المجادلة ولعله استدرك أن الدين يحث علي ذلك "وجادلهم بالتي هي أحسن" فجادت قريحته بصفة ثانية أسماها "الملاحاة" حتى يقع التنفير الكافي .. الأستاذ محمود يكفيه أنه طرح فكرا حينما اكتفي غيره بالجعجعة والخطب الجوفاء في المساجد ثم أنه أقام الحجة وبذل فكره في نيف وثلاثين كتاب ولم يكتف بذلك بل حمل فكره وطاف به أقاليم السودان المختلفة يحاضر ويحاور من دون أن يحمل أحد علي تبني "مشروعه" بالعنف كما يفعل المتهوسون الدينيون من أخوان مسلمين ووهابية وإنما كان أسلوبه الذي ربى عليه تلاميذه من بعد هو مقابلة الرأي بالرأي والحجة بالحجة .. فأين الدعاة السلفيون من ذلك .. لقد بايعوا السلطان الجائر علي الظلم والفجور والتآمر علي قتل الأستاذ حينما أعيتهم حجته فنصبوا المشانق وظنوا أنهم سيرهبونه بالموت ليتنازل عن الصدح بكلمة حق في وجه سلطانهم الجائر ذاك (أو "يتوب" علي حسب تصورات عقولهم الصغيرة) وما دروا بأن الموت "أحب غائب لديه" فقابله بتلك الإبتسامة الأسطورية التي مزقت قلوبهم المريضة أي ممزق ولكن رغم ذلك صورت لهم أحلامهم الخفاف أن فكر الأستاذ قد مات وحينما التفتوا ووجدوه حولهم أينما ولوا وجوههم زادهم ذلك غيظ فانبروا في موجة من التشويه جديدة كما سنبين في هذا المقال الذي بين أيدينا .. أن حبل الكذب قصير وليل التضليل الى زوال ..
    أقرأ معي مرة أخرى قول الكاتب عن الأستاذ محمود " تعرض للسجن في الفترة الأخيرة من حياته ، ثم أفرج عنه بعد ذلك ، لكنه قاد نشاطاً محموماً فور خروجه من السجن معترضاً على تطبيق الشريعة الإسلامية في السودان ومحرضاً الجنوبيين النصارى ضدها مما أدى إلى صدور حكم بالإعدام ضده مع أربعة من أنصاره بتهمة الزندقة ومعارضة تطبيق الشريعة الإسلامية ." معروف أن الأستاذ محمود أعتقل خمس مرات .. المرة الأولي في يونيو 1946 حينما قاد نشاطا سياسيا معاديا للإستعمار الإنجليزى وقد أطلق الإنجليز سراحه بعد 50 يوما بعد أن قامت إثر اعتقاله ثورة من السخط العام والحماس الوطني حاول الإنجليز تهدئتها باطلاق سراحه .. ثم اعتقل مرة ثانية بعد شهرين من ذلك بعد أن قاد ثورة رفاعة الشهيرة ضد الإنجليز ولمدة سنتين .. واعتقل مرة ثالثة ولمدة شهر في عام 1976 (شكرا لتصحيح التاريخ من د. ياسر) بواسطة نظام نميري بإيحاء من النظام الملكي السعودي حينما أخرج الجمهوريون كتابا عن نصراء الملك العضود بعنوان "أسمهم الوهابية وليس اسمهم أنصار السنة" .. الإعتقال الرابع تم بعد أن أخرج الجمهوريون كتابا انتقدوا فيه النائب الأول لرئيس الجمهورية عمر محمد الطيب حينما جعل من مسجده مرتعا للهوس الديني منه انطلقت شرارة الفتنة الدينية وتكفير الآخرين .. تم هذا قبيل إعلان قونانين سبتمبر 1983 المسماة زورا وبهتانا بقوانين الشريعة الإسلامية والتي تم وفقا لها مبايعة الرئيس المخلوع جعفر نميرى إماما للمؤمنين ولم يجد الشعب السوداني منها سوى السيف والسوط .. فور إطلاق سراح الأستاذ والجمهوريين المعتقلين معه بعد أن أمضوا في السجون ما يربو على ال 18 شهرا ، أخرجوا منشورهم الشهير "هذا أو الطوفان" .. فاعتقل الأستاذ للمرة الخامسة والأخيرة بتهمة تهديد أمن الدولة وإزعاج السلام العام كما بين الدكتور ياسر ، وإن حولت التهمة بواسطة محكمة الإستئناف الي حكم بالردة ، إرضاءا للسلطان الجائر وامعانا في التضليل حتي تكتمل فصول الجريمة النكراء التي خطط لها المهووسون مسبقا وارتكبت في حق الأستاذ الشهيد .. الجدير بالذكر أن حكم المحكمة تم نقضه بعد الأنتفاضة الشعبية التي أطاحت بنظام "الهوس الديني" الذي أمه نميرى ودعمه الأخوان المسلمون والوهابية .. وهو نظام لم يقم علي الشريعة علي أية حال كما بين الجمهوريون في منشورهم المشار إليه آنفا .. أما معارضة الأستاذ محمود لذلك التطبيق المشوه فقد قامت على أسباب واضحة لا لبس فيها ولا غموض فقد جاء في المنشور الذي حوكم بموجبه الأستاذ محمود والجمهوريون الأربعة:
    ((و جاءت قوانين سبتمبر 1983 ، فشوهت الإسلام في نظر الأذكياء من شعبنا ، وفي نظر العالم ، و أساءت إلى سمعة البلاد .. فهذه القوانين مخالفة للشريعة ، و مخالفة للدين ، ومن ذلك أنها أباحت قطع يد السارق من المال العام ، مع أنه في الشريعة ، يعزر و لا يحد لقيام شبهة مشاركته في هذا المال .. بل إن هذا القوانين الجائرة أضافت إلى الحد عقوبة السجن ، و عقوبة الغرامة ، مما يخالف حكمة هذه الشريعة و نصوصها .. هذه القوانين قد أذلت هذا الشعب ، و أهانته ، فلم يجد على يديها سوى السيف ، والسوط ، وهو شعب حقيق بكل صور الإكرام ، و الإعزاز .. ثم إن تشاريع الحدود و القصاص لا تقوم إلا على أرضية من التربية الفردية ومن العدالة الاجتماعية ، وهي أرضية غير محققة اليوم ..
    إن هذه القوانين قد هددت وحدة البلاد ، و قسمت هذا الشعب في الشمال و الجنوب و ذلك بما أثارته من حساسية دينية كانت من العوامل الأساسية التي أدت إلى تفاقم مشكلة الجنوب .. إن من خطل الرأي أن يزعم أحد أن المسيحي لا يضار بتطبيق الشريعة .. ذلك بأن المسلم في هذه الشريعة وصي على غير المسلم ، بموجب آية السيف ، و آية الجزية .. فحقوقهما غير متساوية .. أما المواطن ، اليوم ، فلا يكفي أن تكون له حرية العبادة وحدها ، و إنما من حقه أن يتمتع بسائر حقوق المواطنة ، وعلي قدم المساواة ، مع كافة المواطنين الآخرين .. إن للمواطنين في الجنوب حقا في بلادهم لا تكفله لهم الشريعة ، و إنما يكفله له الإسلام في مستوى أصول القرآن ( السنة ) ))
    هذا ما جاء في البيان ، فأين ذلك من قول الكاتب "لكنه قاد نشاطاً محموماً فور خروجه من السجن معترضاً على تطبيق الشريعة الإسلامية في السودان ومحرضاً الجنوبيين النصارى ضدها مما أدى إلى صدور حكم بالإعدام ضده" فهل رأى الناس جهلا مثل هذا ..

    انتقل الكاتب بعد ذلك ليعرض أفكار ومعتقدات الحزب الجمهورى فقال:

    Quote:
    • لهذه الحركة أفكار ومعتقدات شاذة تنبو عن الحس الإسلامي وقد حدد زعيمهم الأهداف التي يسعون إليها بما يلي :
    - إيجاد الفرد البشري الحر " الذي يفكر كما يريد ، ويقول كما يفكر ويعمل كما يقول " .
    - إقامة ما يسمى بالمجتمع الصالح " وهو المجتمع الذي يقوم على المساواة الاقتصادية والسياسية والاجتماعية ".




    ولقد تحدثت في بداية ردى عن التعريف الكامل للفرد الحر في بداية الطريق بأنه الفرد الذي "يفكر كما يريد ويقول كما يفكر ويعمل كما يفول ، ثم يتحمل نتيجة فكره وقوله وعمله" وأضيف هنا بأنه بفضل تجويد العبادة والصعود في مدارج العبودية يرتفع الفرد من هذه البداية الي أن "يفكر كما يريد ويقول كما يفكر ويعمل كما يفول ، ثم لا تكون عاقبة فكره وقوله وعمله إلا خيرا وبرا بالأحياء والأشياء" وقد تم شرح مبدأ الحرية الفردية المطلقة في الكثير من كتب الأستاذ محمود .. ولا أدرى ما هو وجه اعتراض الكاتب علي النقطة الثانية ، أو ليس هذا هو هدف الإسلام وكيف ترى أن (( إقامة ما يسمى بالمجتمع الصالح " وهو المجتمع الذي يقوم على المساواة الاقتصادية والسياسية والاجتماعية ".)) معتقد شاذ ينبو عن الحس الإسلامي حسب تعبير الكاتب ..
    أما النقطة الثالثة:

    Quote:
    - المساواة الاقتصادية : وهي تبدأ بالاشتراكية وتتطور نحو الشيوعية ( عندما كان لها طنين ورنين وقبل سقوطها الأخير ) ولا ندري ماذا كان سيقول أتباعه بعد سقوط الشيوعية .




    فيظهر فيها الخلط المؤسف للكاتب بين الإشتراكية والشيوعية (وتعني شيوع خيرات الأرض بين الناس) من جهة وبين الماركسية وهي مدرسة اشتراكية أثبتت فشلها بعد التجربة .. وكاتب هذا حسبه من نقص المعلومات لا يتوقع منه أن يعلم بأن الأستاذ محمود أول من نقد الماركسية بصورة علمية وتنبأ بفشلها قبل سقوطها بعقود وكتب عنها كتابا أسماه (الماركسية في الميزان) وقدم بديلا لها من الإسلام .. ثم إن الخلط والتشويه المقصود يطفح أيضا في النقطة التالية حيث يقول الكاتب:

    Quote:
    - المساواة السياسية : وهي تبدأ بالديمقراطية النيابية المباشرة وتنتهي بالحرية الفردية المطلقة ، حيث يكون لكل فرد شريعته الفردية ( وهذا منتهى الفوضى ) .


    لا أدرى من أين أتى الكاتب بهذا الفهم الذي يقول بأن " المساواة السياسية : وهي تبدأ بالديمقراطية النيابية المباشرة وتنتهي بالحرية الفردية المطلقة" فهو قول ليس له وجود في أى من كتب الفكرة الجمهورية فالديمقراطية هي المساواة السياسية بين أفراد المجتمع وهي "حكم الشعب يواسطة الشعب لمصلة الشعب" وتبدأ في أول مدارجها بالحكم النيابي وهي تطلب الحكم المباشر "بواسطة الشعب" أما الحرية الفردية المطلقة فهي حاجة كل فرد ولا تتأتي إلا بالعبادة وتوحيد القوى المودعة والتي بها تتوحد ذات الفرد فتنطبق سيرته علي سريرته فيسمو فوق قوانين الجماعة (أي لا يتورط فيها) وجد القانون أم لم يوجد .. فالأخيرة قيمة أخلاقية تأتي نتيجة للعبادة والسلوك ولا يشرع لها كالديمقراطية إلا في المعنى الذي به الديمقراطية تهيء المجتمع لإنجاب الفرد الحر ..

    ثم أني أقف مرة أخرى حائرا أمام اعتراض الكاتب علي:

    Quote:
    - المساواة الاجتماعية : حيث تمحى فوارق الطبقة واللون والعنصر والعقيدة .


    ما هو الإشكال في ذلك أليس مراد الدين هو المساواة .. "لا فضل لعربي علي عجمي إلا بالتقوى" و"لهن مثل الذي عليهن بالمعروف" و"الناس سواسية كأسنان المشط" .. هل نحتاج أن نشرح هذه المسائل البديهية ؟!!
    أتوقف هنا على أمل تتبع هذا المكتوب العجيب في فرصة أخرى
    عمر

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

29-06-2003, 02:06 AM

HOPELESS

تاريخ التسجيل: 22-04-2003
مجموع المشاركات: 2465

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: هل هذا هو الحزب الجمهوري السوداني أم شئ آخر ؟؟؟ أفيـدونا (Re: Omer Abdalla)

    الاعزاء
    خضر حسين
    ياسر الشريف
    عمر عبدالله

    لكم خالص المحبه .. واتأسف لكم علي تأخري في الرد لظروف طارئه

    فتقبلوا احترامي وشكري لجهودكم المقدره

    ولكم الود

    (عدل بواسطة HOPELESS on 29-06-2003, 02:07 AM)

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

29-06-2003, 02:25 AM

HOPELESS

تاريخ التسجيل: 22-04-2003
مجموع المشاركات: 2465

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: هل هذا هو الحزب الجمهوري السوداني أم شئ آخر ؟؟؟ أفيـدونا (Re: HOPELESS)

    الأخوه الأفاضل
    اعجبتني طريقة الاخ عمر في التشريح والرد علي النقاط نقطه نقطه لذا أتمني منكم مواصله طريقة الرد علي ما جاء في حديث الكاتب بتحديد النقاط والرد عليها
    ولفك بعض الأشتباه في بعض النقاط المهمة التي تحتاج لرد قاطع مثل
    Quote: كان الجمهوريون يحرضون على خروج الأخوات الجمهوريات في تشييع الجنائز ، وإذا اضطروا للصلاة فإن المرأة الجمهورية هي التي تؤذن في حضور الرجال .


    Quote: لا يولمون للزواج الجمهوري ، ولا يضحون في مناسبة عيد الأضحى ، مخالفة للسنة .


    Quote: الشهادتان : يقول زعيمهم في كتاب الرسالة الثانية ص 164-165 :" فهو حين يدخل من مدخل شهادة أن لا إله إلا الله وأن محمد رسول الله يجاهد ليرقى باتقان هذا التقليد حتى يرقى بشهادة التوحيد إلى مرتبة يتخلى فيها عن الشهادة ،ولا يرى إلا الشاهد هو المشهود ، وعندئذ يقف على الأعتاب ويخاطب كفاحاً بغير حجاب " قل الله ثم ذرهم في خوضهم يلعبون


    Quote:
    · الصلاة : الصلاة بالمعنى القريب : هي الصلاة الشرعية ذات الحركات المعروفة ،والصلاة بالمعنى البعيد : هي الصلة مع الله بلا واسطة ، أو هي صلاة الأصالة .



    Quote:
    · يرون بأن التكليف في مرحلة من المراحل يسقط عن الإنسان لاكتمال صلاحه ، إذ لا داعي للعبادة حينذاك . على نحو ما يقول غلاة الصوفية


    وهل قال الأستاذ هذا الحديث وان كانت الاجابة بنعم فماذا يقصد؟؟
    Quote: يقول محمود طه عن القرآن الكريم : " القرآن موسيقى علوية ،هو يعلمك كل شيء ولا يعلمك شيئاً بعينه ، هو ينبه قوى الإحساس ويشحذ أدوات الحس ثم يخلي بينك وبين عالم المادة لتدركه على أسلوبك الخاص ، هذا هو القرآن ".


    وهل حديث الكاتب عن معنى التوحيد لديكم كما اوردها؟؟
    وإن كانت الاجابة بالنفى .. فماهو معني التوحيد وفق الرؤية الجمهورية

    ولكم خالص معزتي وأشكر لكم سعة صدركم
    ولكم الود
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

29-06-2003, 09:24 AM

Yasir Elsharif
<aYasir Elsharif
تاريخ التسجيل: 09-12-2002
مجموع المشاركات: 26653

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: هل هذا هو الحزب الجمهوري السوداني أم شئ آخر ؟؟؟ أفيـدونا (Re: HOPELESS)


    الأخ الفاضل جمال، هوبليس
    لك التحية والود والاحترام وأنت تتحرى وتتبين حتى تقيم حكم على واضحة..
    وصدقت يا أخي في توقيعك
    Quote: صدق القول يعانق العقول

    فإنه لكذلك وثق أنني سأتحرى معك الصدق في القول هنا وأنا لا أرجو أي مكسب ولا أدعو إلى أي حزب، جمهوري أو غيره، وإنما أحاول التعريف بتاريخ الحركة الجمهورية وأعرّف الشباب بالفكرة الجمهورية وبالأستاذ محمود لعلمي بأن ذلك سيفيد الكثيرين من الشباب لتلمس مواقع أقدامهم في هذا الزمن الذي ادلهمت فيه الظلمات وكثرت الفتن بل صار القتل والاعتداء والظلم يتم باسم الله وباسم الاسلام، كما نشاهد في السودان.. وأعود كل مرة للتأكيد بأنه لا يوجد اليوم حزب جمهوري ولكن يوجد جمهوريون .. وأنا عندما أتحدث إنما أنقل فهمي لفكر الأستاذ محمود وللفكرة الجمهورية ولا اتحدث باسم أي جماعة ولا أنتمي إلى أي حزب..
    سأبدأ بنقطة وردت في الكتابة التي تكرمت بنقلها أعلاه وأنت تريد فيها جوابا شافيا..

    Quote: لا يولمون للزواج الجمهوري ، ولا يضحون في مناسبة عيد الأضحى ، مخالفة للسنة


    يا سيدي، الجمهوريون تحدثوا عن الزواج، وعن أزمة الزواج في تلك الفترة من تاريخهم، ودعوا السودانيين والمسلمين إلى بساطة مراسيم الزواج، وقد صدر كتيب "خطوة نحو الزواج في الإسلام" في عام 1971 وتوفير كرامة المرأة وكرامة الرجل معا... وكانوا يضربون المثل بالعمل على تبسيط زيجاتهم إذ يقتصر كل الزواج على إجراء العقد واعتبار الاحتفال الذي يجمع الأهل والأقارب والأصحاب الذين يحضرون العقد يشتمل على إكرام الحضور بتقديم أبسط شئ وقد كان عبارة عن مشروب الليمون والبلح.. ومن هنا فإن قول الكاتب بأنهم لا يولمون للزواج الجمهوري ما هو إلا محض إفتراء ورغبة في التشويش.. لو أردت التوسع في معرفة الطريقة التي كان يتم بها زواج الجمهوريين فسأمدك بالكتيب على عنوانك بالإيميل في شكل ويرد دوكيومينت إن شئت.. وقد تشرفت أنا وزوجتي بأن كان زواجنا في عام 1978 بتلك البساطة وقد أجرى لنا العقد الأستاذ محمود بنفسه ولا زلت أحتفظ بشريط مسجل لتلك المناسبة العزيزة علينا.. لم يكن الأمر مسألة تبسيط فقط وإنما إثبات كرامة المرأة في شروط الزواج.. فمثلا ليس من حق الزوج التعدد على زوجته، كما أن الزوج يفوض زوجته بأن يعطيها حق الطلاق وكل ذلك أوردت أدلته من الكتاب والسنة..

    نأتي لمسألة الضحية..
    عندما أصبحت جمهوريا في عام 1972 كان هناك من الجمهوريين من يؤدون "سنة"ـ الضحية وقد فهمت وقتها أنها سنة عادة ولكنها ليست واجبة بمعنى أنها ليست من المفروضات التي يعاقب الله تاركهاأو يعتبره المسلمون مقصّرا في الفرض.. ثم جاءت سنوات أصبحت مسألة الضحية تشكل للكثيرين من السودانيين حرجا بسبب الفقر وضيق ذات اليد.. ولا شك أن كثيرين من القراء قد سمعوا إمام صلاة عيد الأضحى في خطبة صلاة العيد يقول: "أيها الفقير لا تحزن فلقد ضحى عنك البشير النذير" ولكنهم بذلك الصنيع لا يفعلون أكثر من إظهار من لا يضحي بأنه فقير .. ولا يرضى أحد بأن يوصف بأنه فقير فيجهد نفسه لدرجة الاستدانة حتى لا يظهر بأنه أقل من الذين يضحون..

    فأخرج الجمهوريون كتابا أسموه:
    "الضحية غير واجبة: لا على الفقراء ولا على الأغنياء"
    وأنا الآن أنقل لك من الكتاب الذي صدرت طبعته الرابعة في سبتمبر 1982 ذو القعدة 1402 هـ
    ==========
    الإهداء:

    إلى افراد الشعب .. لا تضحوا !!
    فالنبى الكريم قد اسقط الضحية فى حق اَََََََََََََََََََََََََََََََََََمَته!! عندما ضحى عنها ... وفهم ذلك كبار الأصحاب وعلماؤهم واغنياؤهم فلم يكونوا يضحون ..
    كما أن حكم الضحية انها سنَة عادة، تتغير بتغير الظروف التاريخية، والأجتماعية، والأقتصادية ..
    واليوم فإن أضرارها الاقتصادية والإجتماعية واضحة للعيان.
    ولكل ذلك فإن الضحية اليوم ليست مطلوبة دينيا !!
    بل انَ تركها قربة دينية اكثر من فعلها !!
    اتركوا الضحية واحرصوا على السنَة الحقيقية فى حسن العبادة وحسن المعاملة ... فإن وقت السنَة الذى اظلنا ، يتطلب دقة التمييز والتمسك بجوهر السنة وأساسها ..


    =====
    تلك كانت ملابسات إخراج ذلك الكتاب.. ولا شك أن كل ذلك صار تاريخا الآن.. والأرقام تخبرنا بأن أكثر من 90 في المائة من السودانيين هم تحت خط الفقر.. ولا أشك بأن الضحية عندما تمارس اليوم في السودان لا تعكس سوى عادة اجتماعية تشعر الفقراء بأنهم فقراء..


    السؤال الذي يجب أن يهمك أنت ويجب أن تتحقق منه هو: هل الضحية واجبة؟؟ بحيث يتهم شخص أي شخص آخر بأنه لا يؤديها؟؟ أو يحاول إظهاره بمظهر الخارج عن الدين الإسلامي كما نشاهد من طريقة الكاتب؟؟
    فإذا كان لديك دليل على أن الضحية واجبة فأرجو أن تأتيني به.. وإذا لم تجد فأرجو أن لا تلفت لقول أمثال هذا الكاتب..

    أنا بطبيعة الحال لا أحاول إقناع مثل هذا الكاتب ولكني أحاول أن أبين وجه الحق والحقيقة لأناس أمثالك أنت يا جمال ولأناس كثيرين من الذين يقرأون هذا الكلام ..

    وقد سألتك من قبل: هل استمعت إلى محاضرة الأستاذ محمود التي أوردتها في مداخلة بعاليه ولكني لم أقرأ إجابتك.. فأرجو الإجابة ..

    أرجو أن أجد الوقت للمواصلة، وربما يجد عمر عبد الله الوقت للإضافة أو المواصلة..
    ولك شكري وتقديري
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

29-06-2003, 03:32 PM

HOPELESS

تاريخ التسجيل: 22-04-2003
مجموع المشاركات: 2465

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: هل هذا هو الحزب الجمهوري السوداني أم شئ آخر ؟؟؟ أفيـدونا (Re: Yasir Elsharif)

    اخي الدكتور ياسر الشريف

    لك التحيه والأحترام

    أولا دعني اشكرك علي هذه الجهود الجباره التي تبزلها من أجل ايصال وايضاح هذه الفكره باسلوب تحسد عليه .. فلك مني وافر الشكر

    ولكن عزيزي هل تصقط الأضحيه عن الغني القادر البالغ ايضاً؟؟؟
    وهل يجوز التعميم هنا بقصد الالتفات للعبادات الأخري .. اليست الاضحيه من العبادات والواجبات علي الغني؟؟
    الا يأثم الغني البالغ من تركها عمدا ؟؟
    Quote: "الضحية غير واجبة: لا على الفقراء ولا على الأغنياء"


    كما احب ان افيدك بأني قد استمعت لمحاضرة الأستاذ اليوم واعدت الأستماع اليها منعا للخلط في الفهم وايضاح بعض الرؤي
    وقد قمت بزياره لموقع الفكره وقراءة رد الأستاذ عن الصلاة ولي بعض التساؤلات ايضاً ساوردها لاحقاًارجو أن يتسع صدركم لها .. طمعاً في المزيد من المعرفه وبارك الله فيكم
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

29-06-2003, 04:40 PM

Yasir Elsharif
<aYasir Elsharif
تاريخ التسجيل: 09-12-2002
مجموع المشاركات: 26653

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: هل هذا هو الحزب الجمهوري السوداني أم شئ آخر ؟؟؟ أفيـدونا (Re: HOPELESS)

    Quote: الا يأثم الغني البالغ من تركها عمدا ؟؟
    عزيزي جمال

    تحية

    في اعتقادي أن ترك أمر غير واجب اساسا لا يجلب إثما.. الضحية ليست من أركان الدين وهي كانت موجودة قبل الإسلام، بل إن كل الديانات عرفت القرابين في المعابد، ولكنها على زمن سيدنا إبراهيم أبطلت سنة قبلها هي التضحية بالأبن .. والشريعة الموسوية فيها توسع في مسألة القرابين هذه .. الشاهد أن الله في حقيقة الأمر لا يطلب من البشر قتل الحيوان من أجل التقرب إليه ، يقول تعالى:

    "لن ينال الله لحومها ولا دماؤها ولكن يناله التقوى منكم"

    تصور أن كل العالم أصبحوا مسلمين تجب عليهم التضحية.. كيف لهم أن يضحوا جميعا في يوم النحر؟؟

    قال صلى الله عليه وسلم : حفوا الشوارب وأعفوا اللحى.. فماذا ترى فيمن يستطيع أن يطيل لحيته ولا يفعل؟؟ هل هو آثم؟؟

    أنا لا أعتبره آثم، تماما كما أن من يترك الضحية غير آثم.. كلاهما سنة عادة.. والتضحية عن كل الأمة قد تمت وانتهت .. ..
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

29-06-2003, 10:31 PM

HOPELESS

تاريخ التسجيل: 22-04-2003
مجموع المشاركات: 2465

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: هل هذا هو الحزب الجمهوري السوداني أم شئ آخر ؟؟؟ أفيـدونا (Re: Yasir Elsharif)

    عزيزي د ياسر
    لك الود والأحترام

    هل لك أن تعلمني الهدف من الأمر لترك سنة مؤكده عن رسول الله صلي الله عليه وسلم؟؟
    إن كانت الاجابه هي ان الوضع تغير .. وان اوضاع الناس لا تسمح بالتضحيه فهذا كلام مردود عليه بمؤهلات المضحي والتي ورد فيها القدره والقدره بمعني الاستطاعه فطالما أن الانسان قد يستطيع التضحيه وتقديم قربانه لله تعالي .. لماذا نأمره بأن لا يفعل ما هي الحكمة في ذلك ؟؟؟ هل هي الخوف من انقراض الزبيح كما أوردت في حديثك السابق ؟؟ وهذا لا يمكن أن يكون لان الله لن يجعل هذه الأمه جميعها مسلماً الا في وقت معلوم وأنت ادري بهذا الحديث
    يعني هل الدعوه لترك سنه من السنن من الصواب في شئ ؟؟مع العلم بأن هذه السنه من السنن المؤكده وقد كان رسول الله يضحي بكبشين اقرنين وجميعنا يعلم أن رسول الأنسانيه كان فقيراً ولم يمتنع عن زبح اضحيته

    ***


    هذا بالنسبة للاضحية
    اما بقية النقاط فارجو أن يسعفكم وقتكم بالتفضل بتشريحها للايضاح ومسح ما قد يعلق بالذهن من التباس ولك وافر المحبة والتقدير
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

29-06-2003, 11:33 PM

Yasir Elsharif
<aYasir Elsharif
تاريخ التسجيل: 09-12-2002
مجموع المشاركات: 26653

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: هل هذا هو الحزب الجمهوري السوداني أم شئ آخر ؟؟؟ أفيـدونا (Re: HOPELESS)


    الأخ جمال

    تحية

    Quote: هل لك أن تعلمني الهدف من الأمر لترك سنة مؤكده عن رسول الله صلي الله عليه وسلم؟؟


    Quote: لماذا نأمره بأن لا يفعل ما هي الحكمة في ذلك ؟؟؟


    أولا الفكرة الجمهورية اقترحت حلولا لمسائل وملابسات معينة في ذلك الوقت ولم يكن في نيتها أن تفرض ذلك على أحد لتنفيذ أمر بترك الضحية.. الفكرة الجمهورية تقوم على الاقتناع.. وقد التزم الجمهوريون بما اقتعوا به في أنفسهم.. وأنا أحترم رأي الشخص الذي يقول بأن الضحية سنة ، وأعرف أن النبي عليه السلام قد كان يضحي عن نفسه وعن أمته، ولكني أقول لذلك الشخص أنني أختلف معه في معنى كلمة سنة مؤكدة، بل أعتبرها سنة عادة أكثر منها سنة عبادة.. ودليلي على ذلك هو فهمي وفكري.. قد لا استطيع أن أقنعك بفكري ولكني على أقل تقدير سأحاول أن أبسطه في مسائل أخرى كالموقف من الشريعة الإسلامية في كثير من صورها التي أرى أنها غير صالحة للتطبيق.. أنظر أسفل الرسالة..

    أخي جمال، مسألة الضحية لم تكن بالمسألة الجوهرية، وهي الآن ليست بالأمر المهم، خاصة بالنسبة لغالبية السودانيين، والاختلاف حولها لا يعدو أن يكون اختلافا فقهيا يقوم على الرأي ولن يستطيع واحدنا أن يحمل الآخر على النزول عند رأيه.. دعنا ننتقل إلى أمر آخر.. الحكومة الحالية تدعي أنها تطبق الشريعة الإسلامية.. والفكرة الجمهورية لها مواقف شديدة الأهمية في هذا الجانب.. مثلا الفكرة الجمهورية كانت ضد الدعوة إلى تطبيق الشريعة الإسلامية.. ولهذا وقفت ضد تطبيق قوانين سبتمبر التي فرضت الحدود والقصاص على شعب فقير متعدد الأديان والأجناس.. فإذا اتفقنا على أن موقفهم ذاك كان حكيما ربما استطعنا أن نصل إلى أرضية مشتركة بيننا..
    أرجو الاطلاع على هذا البوست
    فصل الدين عن السياسة
    الذي أدعو فيه إلى فصل الدين عن الحكم.. فخطورة الدعوة إلى الشريعة الإسلامية أو المناداة بإبقاء قوانين الإنقاذ "التي تسميها الشريعة"تكمن في أنها تتناقض مع حقوق غير المسلمين في السودان.. وقد فشلت حكومة الإنقاذ في فرض ما تسميه "بالشريعة" على الجنوب، واقرت باستثناء الجنوب من تطبيق تلك القوانين، وقد أوشكت الآن على الوصول إلى اتفاق سلام ولكن خطورة انفصال الجنوب قائمة إذا أصر النظام على التمسك بالحكم الأحادي الشمولي.. ثم أن انفصال الجنوب لن يفيد الحكومة بل سيدفع بكثير من الأطراف الأخرى إلى رفع السلاح كما نرى الآن في دارفور..

    ما تطبقه الحكومة الآن تسميه شريعة ولكنه في الحقيقة دون مستوى الشريعة ومشوه لها.. ولكن الشريعة، في صورتها الكاملة، غير صالحة للحكم لأنها غير ديمقراطية والسودانيون يطالبون بالديمقراطية..

    (عدل بواسطة Yasir Elsharif on 29-06-2003, 11:38 PM)
    (عدل بواسطة Yasir Elsharif on 29-06-2003, 11:52 PM)

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

30-06-2003, 00:15 AM

HOPELESS

تاريخ التسجيل: 22-04-2003
مجموع المشاركات: 2465

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: هل هذا هو الحزب الجمهوري السوداني أم شئ آخر ؟؟؟ أفيـدونا (Re: Yasir Elsharif)

    Quote: ولكن الشريعة، في صورتها الكاملة، غير صالحة للحكم لأنها غير ديمقراطية والسودانيون يطالبون بالديمقراطية

    ماذا تقصد عزيزي ياسر؟؟؟؟

    معني حديثك أنك ضد تطبيق الشريعه ولو طبقت بصورتها الكامله (بغض النظر عن من يكون المسئول عن تطبيقها) هل هذه هي رؤية الحزب؟؟؟

    وماهي هذه الديمقراطيه التي يطلبها السودانيين والتي لا تتماشي مع احكام الشريعه؟؟؟

    وكنت اعلم أن جميع من أعترضوا علي تطبيق الشريعه كانت الحجه في عدم تأهل القائمين علي الحكم بتطبيق الشريعه بمعناها الصحيح .. ولكنك تؤكد هنا انها ولو طبقت علي صورتها التي ينبقي عليها فهي ايضاً لن تكون صالحه لحكم .. هل هذا هو مقصدك عزيزي؟؟ وهل هذا هو رأي الحزب الجمهوري في احكام الله؟؟
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

29-06-2003, 09:51 AM

Abu Eltayeb

تاريخ التسجيل: 01-06-2003
مجموع المشاركات: 2200

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: هل هذا هو الحزب الجمهوري السوداني أم شئ آخر ؟؟؟ أفيـدونا (Re: HOPELESS)

    الأخ العزيز هوبلس لك منى التحية فى فتح مثل هذا الموضوع لأدارة حوار هادف موضوعى وعلمى يستند على ما قاله الأستاذ محمود محمد طه الذى هو الحجة الوحيدة لمنطلقات الفكر الجمهورى من كتاباته المقروءه واقواله المسموعه وذلك من غير اى اعتبار لما قيل عنه زورا وبهتانا وافكا وان نتحلى بمفهوم الآية/ يا أيها الذين آمنوا ان جائكم فاسق بنبأ فتبيونوا, ان تصيبوا قوما بجهالة فتصبحوا على ما فعلتم نادمين/ ارجو تصحيحى لأى خطأ اذا ورد فى الآيه, فنادمين هنا امرها عظيم لأن الكلام فى الدين هو سير فى الوادى المقدس تخلع فيه النعلين فلذلك سوف يكون رد الجمهوريين هو لصالح الكلم الطيب اما ما بطل فلن ينظر اليه سوف يكون سبيله سلة المهملات, فليمكث ما ينفعنا وليذهب الذبد جفاء, فبعض المداخلات لاترقى لأن ننظر اليها دع عنك الرد عليها, اشكرك ثانيا وان كنت اعيب عليك بعض مداخلآتك لبعض المواضيع الأخرى وخاصة فى مواضيع الأخت روضة والتى اثارت مواضيع حيويه بل واقعيه لايمكن نكرانها الا من كان فى هذه اعمى فهو فى الآخرة اعمى واضل سبيلا, فليس الشديد بالصرعه انما الشديد الذى يملك نفسه عند الغضب, لا اريد ان اطيل فى موضوع روضه هنا ولكنها نجحت حينما سقط غيرها وسوف اعود الى ذلك فى موقعه,
    اما موضوع الصلاة فخير محدث لها هو صاحبها وسوف التقط لك من اقواله التى هى خير دليل لأعماله والتى كان ختامها وقفته المشهودة تلك فى الثامن عشر من يناير 1985, فلولا الصلاة لما كان هذا المشهد الذى ارخ لمرحلة جديده سوف توريها لنا مقبل الأيام بل لقد رأينا بعضها عمليا, ان فى ذلك ذكرى لمن كان له قلب او القى السمع وهو شهبد, هذا بعض ما جاء فى كتاب رسالة الصلاة لذلك ارجو لك خالصا ان تقرأه من اول صفحة فهو مترابط وسلس وسوف تجد بركة ذلك ما فى ذلك ادنى ريب ولكن بشرط ان تقرأ بعقل مفتوح وقلب سليم ايضا للأعانة لفهم هذا الأمر استعين بكتابى تعلموا كيف تصلون وكتاب الأسلام فى موقع الفكرة
    الصلاة وسيلة..

    والوسيلة دائما من جنس الغاية.. فهي طرف منها، والاختلاف بين الوسائل وغاياتها اختلاف مقدار، وليس اختلاف نوع، ولا يمكن لدى النظر السليم التوسل إلى الغايات الصحائح بالوسائل المراض.

    والصلاة التي هي وسيلة، الصلاة الشرعية المألوفة، في الحركات المعروفة والأوقات، وهي وسيلة إلى المقام الذي يكون فيه الفرد في صلة تامة، وجمعية شاملة بربه، والقرآن في هذا الباب لا يحوجنا إلى طويل تفكير، فهو حاسم وقاطع.. فاسمعه وهو يقول ((وأقم الصلاة، إن الصلاة تنهى عن الفحشاء والمنكر، ولذكر الله أكبر، والله يعلم ما تصنعون)) واسمعه يقول.. ((وأقم الصلاة لذكري)) وذكر الله في هذه الآية، وفي سابقتها الحضور مع الله بلا غفلة، ووسيلته الصلاة.. واسمعه يقول.. ((فاذكروني أذكركم واشكروا لي ولا تكفرون * يأيها الذين آمنوا استعينوا بالصبر والصلاة، إن الله مع الصابرين)) والصبر هنا يعني الصوم، وإنما تكون الاستعانة بالصوم والصلاة على دواعي الجبلة إلى الغفلة عن الله، وهو راجع إلى أن الصلاة وسيلة إلى ذكر الله بلا غفلة عنه.

    ويقول الله تعالى لنبيه ((فاصبر على ما يقولون، وسبح بحمد ربك قبل طلوع الشمس، وقبل غروبها، ومن آناء الليل فسبح، وأطراف النهار، لعلك ترضى * ولا تمدن عينيك إلى ما متعنا به أزواجا منهم زهرة الحياة الدنيا لنفتنهم فيه، ورزق ربك خير وأبقى)) وسبح هنا تعني صل وفي هذه الآية أوقات الصلاة الخمسة وهي: قبل طلوع الشمس الصبح، وقبل غروبها، الظهر والعصر.. وكذلك عبارة وأطراف النهار.. ومن آناء الليل، المغرب، والعشاء، هذا إلى جانب أن الآية تعني أيضا بالتسبيح الذكر والتنزيه..

    وعبارة ((لعلك ترضى)) تجعل الصلاة وسيلة إلى الرضا بصورة لا لبس فيها ولا غموض، والرضا بالله ربا نتيجة تمام المعرفة به، وتمام المعرفة بالله ثمرة ذكره بلا غفلة ولا انقطاع.. والرضا بالله ربا يعني ترك التمني. ومما يؤثر عن الحسن بن علي أنه قال ((من وثق بحسن اختيار الله له، لم يتمن غير الحالة التي هو فيها)) ولذلك قال تعالى ههنا ((ولا تمدن عينيك إلى ما متعنا به أزواجا منهم زهرة الحياة الدنيا لنفتنهم فيه، ورزق ربك خير وأبقى)) يعني لا تتمن، وارض بما قسمه الله لك، ثقة بحسن تدبيره، واستعن على حالة الرضا هذه بالصلاة.

    الرضا بالله عبودية..

    قلنا أن الصلاة وسيلة، وقررت لنا الآيات السوالف هذه الحقيقة. وظهر أنها وسيلة إلى ذكر الله، وقلنا أن ذكر الله هو الحضور معه بلا غفلة عنه، وثمرة الذكر بلا انقطاع ولا غفلة تمام المعرفة بالله وثمرة تمام المعرفة الرضا بالله، وعاقبة الغفلة عن الله السخط عليه، وأدق مظاهر السخط على الله التمني، وهو ما نهت عنه الآية الكريمة المعصوم، والرضا بالله مجاهدة في مقام العبودية، فإن العبد لا يزال يجاهد دواعي طبعه إلى السخط على الله، وعدم الرضا به في دقائق صور السلوك جميعها، حتى يرضى الله تعالى عنه فينتقل من مرتبة النفس الراضية إلى مرتبة النفس المرضية وهي النفس التي لا يلقيها الله إلا ما تحب.. وفي الحق، أن النفس لا ترضى عن الله تمام الرضا وهي تلقى من الله ما تكره، ولذلك فقد عبر تعالى عن حالة المرضيين عنده بقوله ((لهم ما يشاءون فيها ولدينا مزيد)) ولما كان الانسان لا يشاء ما يكره، ولا يرضى أن تتخلف مشيئته، فقد أنجز الله لهم مشيئتهم، وإلى ذلك الإشارة بقوله ((لهم ما يشاءون فيها)) ثم لما كانوا مرضيين من الله لطول ما رضوا بالله مد لهم الله علما به متجددا.. به تتجدد مشيئتهم فترتفع إلى مستوى منجزات جديدة من المطالب الرفيعة، التي تستجاب فور بروزها إلى منطقة الفكر، أو إلى منطقة القول، وإلى ذلك الإشارة بقوله ((ولدينا مزيد)).

    فإذا أحسن العبد التوسل بوسيلة الصلاة أعانته على الدخول في مقام الرضا بالله، فإذا أحسن السلوك في مراقيه بالمزيد من إتقان الصلاة دخل في درجات العبودية. ولمقام العبودية بداية، وهو مقام النفس الراضية، وليست له نهاية لأنه كالربوبية لا يتناهى. والعبودية هي التكليف الأصلي، والعبادة هي التكليف الفرعي، وبعبارة أدق.. العبادة هي الوسيلة، والعبودية هي غاية العبادة.. وهذا ما تفيده الآية: ((وما خلقت الجن والإنس إلا ليعبدون)) ومعناها ما خلقت الجن والانس إلا ليصيروا لي عبيدا بوسيلة العبادة. وبعبارة أخرى، ما خلقت الجن والانس إلا ليعبدوني كما أمرتهم على ألسنة رسلي، ليصيروا بتلك العبادة لي عبيدا كما أمرتهم على لسان ذاتي، وذلك حين قلت في مقام عزتي ((إن كل من في السموات والأرض إلا آتي الرحمن عبداً * لقد أحصاهم وعدهم عداً * وكلهم آتيه يوم القيامة فردا)).

    العبودية هي الحرية

    الرضا بالله ربا مدخل على العبودية، كما سلف القول، ومن رضي بالله آثره على نفسه فاطرح ما يريده هو رضا بما يريده سيده. فقد قال أصحابنا ((العبد موجود لسيده، مفقود لنفسه)) وقالوا ((حقيقة العبد أن يكون بين يدي الله كالميت بين يدي الغاسل، يقلبه كيف شاء بلا اعتراض منه عليه)) فالعبد لا يقوم بخاطره اعتراض على إرادة الله، فإذا قام لا يلبث أن يراجعه بالمراقبة أو بالمحاسبة، ولا تستجيب النفس لهذا المقام إلا إذا بلغ علمها حق اليقين، فاطمأنت وسكنت، لاستيثاقها أن الله أعلم بمصالحها منها، وأنه تعالى أقدر على توصيل المصلحة إليها، وأنه أرحم بها منها، وأنه أولى بها منها، من جميع الوجوه، ولا يتفق هذا للنفس إلا بتوفيق الله، ثم بإدمان الفكر، وبطول المران والرياضة والمجاهدة، وبإتقان العبادة بتجويد تقليد المعصوم، وبالسلوك العملي في حسن معاملة الناس، والسعي في مصالحهم، حتى تجود ((لا إله إلا الله)) تجويد تفريد، في إخلاص النية وحسن العمل وصفاء الفكر، ((إليه يصعد الكلم الطيب، والعمل الصالح يرفعه)) و ((الكلم الطيب)) ((لا إله إلا الله)) ((والعمل الصالح)) الصلاة، والصلاة تعني المعاملة - المعاملة مع الرب بعدم الغفلة عنه.. والمعاملة مع الخلق بكف الأذى عنهم واحتمال الأذى منهم، ثم بالإخلاص والنصح لهم وذلك بتوصيل الخير إليهم في المنشط والمكره..

    ((ألا لله الدين الخالص)) الخالص من حظوظ النفس، فهو لا يقبل غيره، ولما كانت حظوظ النفوس كثيرة في حب المال والجاه والسلطة، فقد زهد الزاهدون في كل أولئك لتقل حاجتهم منها، ولتقتصر تلك الحاجة على الكفاف ليحرزوا بذلك إخلاص قلوبهم لله.. فهم يرون أن الحاجة رق، وأنك كلما زادت حاجات نفسك كلما زاد رقك لتلك الحاجات، وأنت بذلك لا تكون خالصا لله، ولا يكون دينك خالصا لله، وهو لا يقبلك في رقه: في عبوديته.. حتى يتم عتقك من أسيادك التقليديين: العادات والأوهام والأباطيل، التي تجعل الرجال والنساء عبيدا للشهوات والمطامح.

    إننا قد تعلمنا أن الحياة تواجهنا بالخير والشر. والشر يتمثل في الألم: الخوف والجوع والمرض والموت.. والخير يتمثل في اللذة: الأمن والشبع والصحة والحياة.. وقد دفعنا الخوف من الألم أن نستكثر من اللذة، ومن وسائل اللذة، حتى نجعل بيننا وبين ما يؤلمنا أمدا بعيدا ووقاية حصينة، ومن ههنا جاء السعي وراء المال والحرص على اكتنازه، وجاء حب الحياة والتعلق بأسباب السلطة .

    وقد دلت التجربة البشرية الطويلة أن الشر لا يمكن الاحتراز عنه والاعتصام منه بوسائل الحرص والجمع والاستكثار من الحطام ولا من الجاه والسلطان، ذلك بأن الموت الذي هو قمة الشرور لم تنجح في توقيه حيلة المحتالين بوسائل الجمع ووسائل المنعة.

    ((أينما تكونوا يدركم الموت ولو كنتم في بروج مشيدة)) وفي الإسلام إبليس هو الشر المجسد، وأعوانه من أبنائه ينشرون الخوف في قلوب الناس ويصدونهم عن السبيل، ((الشيطان يعدكم الفقر ويأمركم بالفحشاء والله يعدكم مغفرة منه وفضلا والله واسع عليم))، ((يعدكم الفقر)) يعني يخوفكم عواقب البذل ((ويأمركم بالفحشاء)) يعني البخل والحرص والكنز، وهذا الشر المجسد، يحدثنا القرآن عن شأنه مع عباد الله فيقول ((قال رب بما أغويتني لأزينن لهم في الأرض ولأغوينهم أجمعين * إلا عبادك منهم المخلصين * قال هذا سراط علي مستقيم * إن عبادي ليس لك عليهم سلطان إلا من اتبعك من الغاوين)).. وقال إبليس ((لأزينن لهم في الأرض)) يعني لأحببن لهم البقاء في الأرض ولأبغضن لهم الموت. وبحب الحياة وبغض الموت تكون كل الشرور والمآثم الأخرى ثم استدرك فقال ((إلا عبادك منهم المخلصين)) لعلمه أن هؤلاء لا ينطلي عليهم مكره، فقال الحق في توكيد ذلك ((هذا سراط علي مستقيم)): أي حق أوجبته على نفسي.. وما هو ذلك الحق؟؟ ((إن عبادي ليس لك عليهم سلطان)) هم أحرار من سلطان كيدك وتضليلك وتلبيسك.. والحرية من كيد إبليس إشارة إلى الحرية من أصل الشرور وهو الخوف.

    ((إن الذين تولوا منكم يوم التقى الجمعان إنما استزلهم الشيطان ببعض ما كسبوا)) استزلهم ساقهم إلى الزلل، وهو إنما يستزلنا ليسوقنا إلى الذل في ظل الخوف.. والخوف هو الشر كله وإبليس هو تجسيد الخوف.

    ولقد جعل الإسلام وكده محاربة الخوف و ((رأس الحكمة مخافة الله)) تعني أن بداية العلم أن تجمع مخاوفك كلها من الله وحده، لأنه قال ((قل لن يصيبنا إلا ما كتب الله لنا، هو مولانا وعلى الله فليتوكل المؤمنون)) والكلمة وهي ((لا إله إلا الله)) التي هي نهج الإسلام، تعني توحيد الخوف في مصدر واحد بعد أن كان يأتي من كل جانب، وفي توحيد الخوف قيمة تربوية عظيمة.

    ثم إن العبد يحارب خوفه من مصائب الحياة بالمجاهدة على الرضا بالله كما سبق أن قلنا، يقينا منه بأن الله أعلم بما يصلحه منه، وأن المصائب حين تساق إليه إنما هي صديق في الحقيقة، في ثياب عدو في الظاهر فقط، وذلك لقصور علمنا، ((كتب عليكم القتال وهو كره لكم، وعسى أن تكرهوا شيئا وهو خير لكم، وعسى أن تحبوا شيئا وهو شر لكم، والله يعلم وأنتم لا تعلمون)) فإذا أتقنا المجاهدة في موطن الرضا إيقانا منا بأن شدة المصائب التي يسوقها إلينا ربنا إنما هي بمثابة مرارة الدواء الذي يكون فيه برء أدوائنا، فإن عناية الله تدركنا فتنقلنا بما تفتح لنا من فيوض المعرفة بالله إلى منازل لا يتصور فيها بلاء، حيث نكون في سرادق الرضا، فلا نلقى شيئا مما نكره، وسبقت إلى هذا الإشارة قبل قليل في هذه الرسالة.

    فالعارف المجود للمعرفة، السالك في مدارج العبودية لا يخاف شيئا على الاطلاق.. وهو لا يخاف الله لأن الله عند العارف المجود يحب، ويطمأن إليه، ويرتع في بحبوحة أنسه.. نعم هناك ظل من الخوف خفيف، وذلك عندما يمد العارف نظره إلى الإطلاق، ولكن هذا الخوف هو نتيجة المعرفة، ونحن نتحدث آنفا عن الخوف الذي هو نتيجة الجهل.. فالخوف الذي هو معرفة، هو أعلى ما تبلغ معرفة العارفين، وعنده النعيم المقيم والخير المطلق، وبه المزيد المستمر، لأن العارف فيه يتحقق بقوله تعالى ((كل يوم هو في شأن)) وشأنه تجديد حياته كل لحظة بانطلاقه في التطور، بالاستزادة من كمال حياة الفكر وحياة الشعور، وهو في ذلك ينشر الخير بين الناس كما تنشر الزهرة المعطار شذى عرفها.

    إن العبودية هي الحرية.. لأنها حرية من الخوف. ووسيلة العبودية العبادة، وفي قمة العبادة الصلاة.

    ما هي الصلاة؟؟

    إن الحديث هنا يقتضي فهم القرآن فهما جيدا، وللإعانة على هذا الفهم لا بد من تقرير أمور أربعة:-

    أولها أن الإسلام بداية ونهاية، وهو في البداية أقل من مرتبة الإيمان، ومقتضاه قولك: لا إله إلا الله محمد رسول الله: وعملك بالجوارح فيما أمرت بالعمل فيه من عبادات، ومن معاملات، وآية الإسلام الذي هو بداية من كتاب الله: ((قالت الأعراب آمنا، قل لم تؤمنوا!! ولكن قولوا أسلمنا، ولما يدخل الإيمان في قلوبكم)).

    والإسلام الذي هو نهاية، أعلى من مرتبة الإيمان، ومعناه الاستسلام 1057098255

    (عدل بواسطة Abu Eltayeb on 29-06-2003, 10:02 AM)

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

02-07-2003, 02:58 AM

Omer Abdalla
<aOmer Abdalla
تاريخ التسجيل: 03-01-2003
مجموع المشاركات: 3083

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: هل هذا هو الحزب الجمهوري السوداني أم شئ آخر ؟؟؟ أفيـدونا (Re: HOPELESS)


    الأخ جمال
    أواصل معك في الرد على بعض النقاط التي أثيرت في المقال المنقول لأبين المزيد من صور النقل المخل والتشويه المغرض للفكرة الجمهورية وكذلك الجهل بالدين:
    Quote:
    كان الجمهوريون يحرضون على خروج الأخوات الجمهوريات في تشييع الجنائز ، وإذا اضطروا للصلاة فإن المرأة الجمهورية هي التي تؤذن في حضور الرجال.

    الكاتب هنا أثار نقطتين وربط بينهما ربطا عشوائيا ألا وهما مسألة خروج الأخوات الجمهوريات في مواكب التشييع ومسألة آذان المرأة .. ولن تفوت على فطنة القاري ملاحظة العبارة المتهكمة التى قال فيها "وإذا اضطروا للصلاة" مما يوحي بأن الجمهوريين لا يصلون إلا اضطرارا فإذا صلوا فإن المرأة الجمهورية هي التي تؤذن لصلاتهم .. دعني أبدأ بالنقطة الأولي:
    خروج الأخت الجمهورية لاتباع الجنازة
    الجمهوريون يدعون لمساواة المرأة بالرجل ويدعون الى تطوير التشريع الذي ميز بينهما لملابسات وظروف تاريخية .. فحينما جاء الإسلام في القرن السابع وجد المرأة تعيش في مجتمع كانت الفضيلة فيه لقوة الساعد إذ كان يعج بالحروب والمناجزات ولم يكن للمرأة فيه نصيب .. أسوأ من ذلك فقد كانت المرأة توأد حية خوف العار وخوف الإملاق .. وكان من الطبيعى بل من الحكمة ألا يقفز بها الإسلام ويعطيها من الحقوق ما لا تطيق وما لا يطيق مجتمع ذلك الزمن فسعى لتدريجهما معا .. فهو حين أوقف عادة الوأد الذميمة استعاض عنها بأن حجب المرأة وقيد خروجها واختلاطها بالرجل تقييدا كبيرا حتى يأتي الوقت الذي يقوي فيه عقلها وتقوى ممارستها في الحياة لتستأهل المساواة التامة مع الرجل في الحقوق والواجبات كما هي تساويه في مسئوليتها أمام الله إذ "لا تزر وازرة وزر أخرى" و "كل نفس بما كسبت رهينة" .. وهذه المساواة وإنما تكون بالإنتقال من نصوص الشريعة التي كانت حكيمة كل الحكمة حينما طبقت في القرن السابع الميلادي مثل أية القوامة ((الرجال قوامون على النساء بما فضل الله بعضهم على بعض، وبما أنفقوا من أموالهم..)) وواضح فيها أن فضيلة الرجل فيها على المرأة كانت لظروف مرحلية وهي الفضيلة الجسدية حيث كان الرجل يقوم بحماية المرأة و"الإنفاق" عليها .. وآية الحجاب ((وقرن في بيوتكن ولا تبرجن تبرج الجاهلية الأولى)) .. ثم صور عدم المساواة الأخرى في الزواج والشهادة والميراث .. فالإنتقال يكون من هذه الآيات الى آية المساواة ((ولهن مثل الذي عليهن بالمعروف)) والمعروف هو العرف الصالح مثل ذلك الذي أقر خروج المرأة اليوم وتعليمها بل ومساواتها بالرجل في شتى ضروب الحياة .. ومن هذه المساواة جاء خروج المرأة الجمهورية في حمل الدعوة وجاء خروجها في مواكب التشييع وهو عمل من صميم الدين .. وذلك بأن أتاح لها فرصة المشاركة في عمل من الأعمال الدينية، هو تشييع الجنازة، والصلاة عليها، ظلت المرأة طوال عهد قصورها وعجزها، وحتى اليوم منصرفة عنه، تماماً، مخلية ميدانه للرجل، بلا منازعة، لتمارس هي، أثناءه مخالفات دينية صريحة متمثلة في صور الجزع والسخط التي تبديها النساء عند موت فقيد لهن..
    لقد خرجت الأخت الجمهورية لاتباع الجنازة، والصلاة عليها، كواجب ديني على المرأة تكتسب منه البركة، وتحقق به كرامتها الحقيقية المتمثلة في مساواتها بالرجل في سائر الأعمال والمسئوليات، في الحياة العامة..
    ثم إن خروجها هذا لم يكن منطلقا من فراغ فقد وجد سنده في بعض صور الشريعة المنفتحة على التطور .. فقد جاء في حديث أبي شيبة وابن ماجة أن سيدنا عمر رأى امرأة في جنازة فصاح بها، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: ((دعها يا عمر!!)). وقالت أم عطية ((نهينا عن اتباع الجنائز، ولم يعزم علينا)) ـ أي لم يفرض علينا النهي ـ رواه البخاري، ومسلم وأبو داؤد وعلى ذلك رخص مالك فيه، فقد جاء في ((كتاب الفقه على المذاهب الأربعة)) تحت حكم تشييع الميت ما يلي:
    ((المالكية قالوا: (في تشييع المرأة للجنائز) إذا كانت المرأة مسنة جاز لها أن تشيع الجنازة مطلقاً، وتكون في سيرها متأخرة عنها، وعن الراكب من الرجال إن وجد. وإن كانت شابة لا يخشى منها الفتنة جاز خروجها لجنازة من يعز عليها، كأب وولد وزوج وأخ، وتكون في سيرها كما تقدم. وأما من يخشى من خروجها الفتنة فلا يجوز خروجها مطلقاً))
    و في جواز صلاة المرأة على الجنازة روى ابن هشام، في سيرته، في الصلاة على النبي عندما التحق النبي بالرفيق الأعلى: ((ثم دخل الناس على رسول الله صلى الله عليه وسلم يصلون عليه إرسالاً، دخل الرجال، حتى إذا فرغوا أدخل النساء، حتى إذا فرغ النساء، أدخل الصبيان))
    وروي عن ابن عباس أنه لما جهز صلى الله عليه وسلم يوم الثلاثاء وضع على سريره، في بيته، فصلت عليه الملائكة فوجاً فوجاً، ثم الناس فوجاً فوجاً، ثم نساؤه، ثم النساء، ثم الصبيان، ولم يؤمهم أحد. وكان صلى الله عليه وسلم أوصى بذلك.. (كتاب نسيم الرياض في شرح الشفا للقاضي عياض ـ الجزء الثالث ص 284)
    وعن أبي سلمة بن عبد الرحمن قال: لما توفي سعد بن أبي وقاص قالت عائشة: أدخلوا به المسجد حتى أصلى عليه، فأنكر ذلك عليها (أي الصلاة على الجنازة في المسجد، لا صلاتها هي على الجنازة) فقالت: ما أسرع ما نسي الناس!! والله لقد صلى رسول الله على ابنيْ بيضاء في المسجد، سهيل وأخيه (رواه مسلم وأبو داؤد، والترمذي والنسائي)
    وقد روى ابن هشام في سيرته صلاة صفية بنت عبد المطلب على أخيها حمزة عند استشهاده فقال: ((فأتته فنظرت إليه، فصلت عليه، واسترجعت، واستغفرت له، ثم أمر به رسول الله فدفن)) الجزء الثالث صفحة 41
    وجاء في ((كتاب الفقه على المذاهب الأربعة)) تحت ((إذا صلّت المرأة جنب الرجل أو أمامه، وهي مقتدية)):
    ((إتفق الأئمة الثلاثة على أن المرأة إذا صلّت خلف الإمام وهي بجنب رجل، أو أمامه لا تبطل صلاتها بذلك، كما لا تبطل صلاة أحد من المصلين المحاذين لها. وخالف الحنفية في ذلك..))
    وللحنفية رأي في موقف المرأة في صلاة الجنازة قالوا: ((فإذا حاذته في صلاة الجنازة فإنها لا تبطل، ومثلها لكل صلاة ليست مشتملة على ركوع وسجود..))
    وهكذا جوز الحنفية أن تحاذي المرأة الرجل في صلاة الجنازة.. كما جوزوا من قبل، أن تكون ولية على نفسها، وعلى غيرها في التزويج للكفء، وبمهر المثل... وهذا إنما يدل على انفتاح الإمام أبو حنيفة على أصول القرآن الكريم، واستشرافه للحقوق المدخرة للمرأة في هذه الأصول، وتحرره من بعض عقابيل الظروف التاريخية القائمة التي تحجر الفكر، وتمسخ التصور..
    هذه صور لانفتاح الشريعة على التطور، تدل، أشد الدلالة، على مقدرة هذه الشريعة على التطور، واستعدادها له. وقد رأينا اتجاهاً واضحاً في الشريعة لإعطاء المرأة، بقدر ما يسمح به حكم الوقت، الفرصة لمشاركة الرجل في سائر الأعمال الدينية، كالإمامة، واتباع الجنازة، والصلاة عليها.. وما حرمت المرأة من المشاركة الكاملة في هذه الأعمال إلا لوقوع صور الوصاية المختلفة عليها، كالحجاب مثلاً. ولعل القارئ قد لاحظ اتجاه الحنفية لإعطاء المرأة حرية التصرف وإلزامها بالمسئولية كما أن المالكية يرون أصل حق المرأة في تشييع الجنائز. والشافعية يرون حقها في الآذان، وهنا وهناك يبدون تحفظات تدور كلها حول النظرة للمرأة كأنثى وقد آن الأوان لإشاعة نظرة الإسلام الأساسية للمرأة كإنسانة..

    آذان المرأة:
    والمرأة الجمهورية تؤذن ولكن للنساء كما تؤمهن في الصلاة وليس كما حاول الكاتب أن يشوه كذبا وبهتانا حين قال "وإذا اضطروا للصلاة فإن المرأة الجمهورية هي التي تؤذن في حضور الرجال." .. ومسألة آذان المرأة (في النساء) مثبتة في الشريعة فقد جوّز الشافعية آذان المرأة لصلاة النساء، فقالوا: ((ويحرم إن قصدت التشبه بالرجال، أما إذا لم يقصدن ذلك فإن آذانهن مجرد ذكر، ولا كراهة فيه، إذا خلا من رفع الصوت)) ـ كتاب الفقه على المذاهب الأربعة .. ونحن لا نستبعد أن تؤذن المرأة في الرجال متى ما ارتقى الناس بحيث لا ينظرون الى المرأة أو الى صوتها "كعورة" كما كان الحال في الماضي ، خاصة إذا كان صوتا ذاكرا لله ومذكرا به ومن هذا المنطلق تجد الجمهوريين محتفيين بإنشاد الأخت الجمهورية .. ومن عجب أن أولئك الذين ينكرون آذان المرأة لا ينكرون غناءها وحديثها في مجامع الرجال ..

    Quote: لا يولمون للزواج الجمهوري ، ولا يضحون في مناسبة عيد الأضحى ، مخالفة للسنة .

    لقد كفاني الأخ ياسر الرد على نقطة الوليمة في الزواج ويمكن الرجوع الى كتاب "خطوة نحو الزواج من الإسلام" لمزيد من التفاصيل وإذا احتاجت للمزيد من الشرح سنعود ..
    أما فيما يخص أمر الضحية فقد أخرج الجمهوريون كتابا عنوانه "الضحية غير واجبة لا على الفقراء ولا على الأغنياء" أوضحوا فيه أن النبي عليه أفضل الصلاة وأتم التسليم ضحى عن أمته فأسقط وجوب الضحية عنها.. وقد فهم كبار الصحابة وعلماؤهم بل وأغنياؤهم ذلك فلم يضحي منهم أحد .. وهي فوق أن حكم الوقت ليس معها اليوم فأنها أصبحت مظهرا اجتماعيا يخلق الكثير من المشاكل ويبعد الناس عن روح الدين ولذلك دعى الجمهوريون الناس لترك هذه "العادة" نسبة للأضرار الكثيرة التي تنجم من ممارستها .. وسأقتطف هنا بعض مما جاء في الكتاب آنف الذكر مما يؤكد عدم وجوبها:

    الضحية عادة !!
    ونحن نحب ان نؤكد للمسلمين اليوم، ان كون الناس قد الفوا الضحية زمنا طويلا، لايجعل منها واجبا بحال من الأحوال، بل على النقيض من ذلك تماما، فإنه متى ما اتضح بالاسانيد، والادلَة الدوامغ، من احاديث النبى، ومن عمل الاصحاب، بانها ليست واجبة، لا على الفقراء ! ولا على الاغنياء ! فقد وجب الإقلاع الفورى عنها، فهي محض عادة، إعتادها الناس، فقويت على مر الزمن، حتى ظنَها الناس، لطول ماألفوها واجبا .. ولقد اسهم تخريج الفقهاء الخاطئ بانها انما تجب على الموسرين فقط، فى ترسيخها، وتعميقها، فى حياة الناس .. وهو تخريج لم يوفق اطلاقا فى رفع العنت والمشقة ، عن الفقراء ، ان كان قد قصد به الى ذلك، وذلك لسبب بسيط، وهو انَ كل مسلم يرى انه لئن يخطئ فى جانب تقدير حاله من الفقر فيضحى ، رغم المشقة والعنت، خير له من ان يخطئ فى جانب الترك لواجب دينى ، قد يكون قادرا عليه !! هذا بالاضافة الى الاعتبارات الاجتماعية العديدة التى تدفع الفقراء الى ان يضحوا رغم رقة حالهم، ما دام الاغنياء يضحون ..
    ونحن بالأضافة الى الاسانيد الضافية التى وردت فى متن الكتاب نضيف فى هذه المقدمة مزيدا من الاسانيد الدالة على عدم وجوبها على الامة .. فقد جاء فى "سبل السلام" الجزء الرابع عن الضحية ما يلى: (جاء فى صحيح مسلم عن عائشة قالت ان رسول الله امر بكبش اقرن فأتى به ليضحى به، فقال يا عائشة هلمى المدية اشحذيها بحجر، ففعلت، ثم اخذها، واخذه، فاضجعه، ثم ذبحه، ثم قال: (بسم الله تقبل من محمد وآل محمد ومن امة محمد ثم ضحى به) ..
    قال ابن حزم: (لم يصح عن احد من الصحابة قال انها واجبة) ..
    عن جابر بن عبد الله – رضي الله عنه - قال: (ذبح النبي - صلى الله عليه وسلم - يوم الذبح كبشين أقرنين أملحين موجوئين ، فلما وجههما قال : إني وجهت وجهي للذي فطر السماوات والأرض على ملة إبراهيم حنيفاً ، وما أنا من المشركين ، إن صلاتي ونسكي ومحياي ومماتي ، لله رب العالمين ، لا شريك له وبذلك أمرت ، وأنا من المسلمين ، اللهم منك ولك ، وعن محمد وأمته باسم الله والله أكبر ثم ذبح ) رواه أبو داود وابن ماجة وأحمد والدارمي ، وصححه الشيخ الألباني والشاهد في الحديث قوله ( فلما وجههما ) أي نحو القبلة . انظر إرواء الغليل 4/349 .
    كما ورد عن جابر، قال: (ذبح النبي يوم الذبح كبشين أقرنين أملحين موجوئين "مخصيين" فلما وجههما قال: "إني وجهت وجهي للذي فطر السموات و الأرض علي ملة إبراهيم حنيفا ، و ما أنا من المشركين، إن صلاتي ونسكي ومحياي ومماتي ، لله رب العالمين ، لا شريك له وبذلك أمرت ، وأنا من المسلمين ، اللهم منك ولك ، وعن محمد وأمته باسم الله والله أكبر ثم ذبح") رواه أبو داؤود و إبن ماجة ..
    و يحتجنا البعض في القول بعدم وجوب الضحية بالآية (فصل لربك و أنحر) و في مواجهة ذلك نذكر ما أخرجه جرير عن أنس (كان النبي صلي الله عليه و سلم ينحر قبل أن يصلي فأمر أن يصلي ثم ينحر، فهي تعيين لوقت النحر، لا لوجوبه "كأنه يقول إذا نحرت فبعد صلاة العيد. و من أجل ذلك ذهب الجمهور من الصحابة و التابعين لعدم الوجوب")..
    أواصل النقل من كتاب "الضحية غير واجبة ...":
    فالهدى والضحية ، كفداء وقربة ، انما كان عادة اجتماعية سائدة قبل الاسلام ، وقد دخلت عهد الاسلام بعد تهذيبها ، وسنرى فيما يلى كيف ضحى النبى الكريم عن امته فأسقط عنها وجوبها .

    الرسول الكريم يضحى عن امته فيسقط عنها الضحية:
    وفدى الرسول صلى الله عليه وسلم امته بان ضحى عنها ، فاسقط الضحية عن كافتها !! جاء فى تفسير ابن كثير ، الجزء الرابع ، صفحة 642 (عن على بن الحسين عن ابى رافع ان رسول الله صلى الله عليه ضحى اشترى كبشين سمينين اقرنين املحين ، فاذا صلى وخطب الناس يؤتى بأحدهما وهو قائم في مصلاه فيذبحه بيده بالمدية ثم يقول: اللهم هذا عن امتى جميعا: من شهد لك بالتوحيد ، وشهد لى بالبلاغ ثم ياتى بالآخر فيذبحه بنفسه ثم يقول: هذا عن محمد وآل محمد فيطعمهما جميعا للمساكين ، وياكل هو واهله منها . رواه احمد ، وابن ماجة ..) ثم يمضى ابن كثير فيقول ، فى صفحة 646: (وقد تقدم انه عليه السلام ضحى عن امته فاسقط ذلك وجوبها عنهم) الخطوط تحت العبارات من وضعنا نحن .
    فالنبى الكريم بضحيته ، عنه ، وعن آل بيته ، وعن امته ، انما فعل سنة ابيه ابراهيم ، ولكنه لم يستن الضحيه ابتداء .. فعل سنة ابراهيم فاختتمها ، وفدى امته عنها ، وافتتح عهدا جديدا للتقرب الى الله بالعلم ، وفدى النفس بالفكر ، لا بالحيوان ، وهو فى نفس الوقت ، انما جارى عادة سائدة ، فهذبها ، وتسامى بها ، وفتح الطريق الى ما هو خير منها ..
    ونسوق فيما يلى دلائل اخرى على اسقاط الرسول الكريم للضحية عن امته:-
    1) جاء فى سبل السلام ، الجزء الرابع ، صفحة 91: (وقد اخرج مسلم وغيره من حديث ام سلمة قالت: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: اذا دخلت العشر فاراد احدكم ان يضحى فلا ياخذ من شعره ولا بشره شيئا قال الشافعى: ان قوله "فاراد احدكم" يدل على عدم الوجوب) ، وفى (بداية المجتهد ونهاية المقتصد) ، الجزء الاول ، صفحة 464 مثل هذه الرواية ، ومثل هذا التعقيب .
    2) وتدل الروايات على ان النحر قد كتب على الرسول الكريم ولم يكتب على امته ، قياما عنها بسنة هذه العادة الموروثة وفداء لها باسقاطها عنها .. فقد اورد (سبل السلام) فىنفس الصفحة السابقة: (ولما اخرجه البيهقى ايضا من حديث ابن عباس قال: "ثلاثة هن علي فرض و لكم تطوع" و عد منها الضحية .. و أخرجه إيضا عن طريق آخر بلفظ: "كتب علي النحر، و لم يكتب") ... فالنبي الكريم ضحي إسقاطا لوجوبها علي أمته، و ضحي أصحابه تطوعا، لا وجوبا، و كبارهم، و علماؤهم، و أثرياؤهم، تركوها، فلم يضحوا، عملا بحكم إسقاطها، كما سنري بعد قليل.
    3) و جاء في (سبل السلام) ، صفحة 96: (و أخرج البيهقي من حديث عمرو بن العاص أنه صلي الله عليه و سلم قال لرجل سأله عن الضحية و أنه قد لا يجدها، فقال: (قلم إظافرك، و قص شاربك، و أحلق عانتك، فذلك تمام أضحيتك عند الله عز و جل!!) رواه ايضا ابو داؤود فى (سنن ابى داؤود الجزء الثالث ، صفحة 93 . وفى هذا الحديث اشارة لطيفة الى استبدال الضحية بالحيوان بعمل يتجه الى تهذيب بقايا الموروث الحيوانى فى البشر ، انفسهم ، وهى الشعور والاظافر ، مما يفتح الطريق امام قيمة جديدة هى ان يفدى الانسان نفسه ، بتهذيب نفسه لا بكائن خارجه ، انسانا كان او حيوان !!

    الصحابة لا يضحون !!
    جاء فى تفسير ابن كثير الجزء الرابع صفحة 646 (وقال ابو سريحة "كنت جارا لابى بكر وعمر وكانا لايضحيان خشية ان يقتدى الناس بهما" وجاء فى "سبل الاسلام " الجزء الرابع صفحة 91: (وافعال الصحابة دالة على عدم الايجاب – ايجاب الضحية – فاخرج البيهقى عن ابى بكر وعمر رضى الله عنهما كانا لا يضحيان خشية ان يقتدى بهما) وجاء فى (الاعتصام) للشاطبى الجزء الثامن صفحة 91 (وكان الصحابة رضى الله عنهم لا يضحون – يعنى انهم لا يلتزمون) وهذه الخطوط تحت بعض العبارات هى من وضعنا نحن . وهكذا ... فلو لم تسقط الضحية عن الامة لكان الاصحاب وعلى راسهم الشيخان ، اولى الناس بادائها ... وابو بكر وهو من عرف بتحرى الاتباع ، والتجافى عن الابتداع ، وقد اورد عنه كتاب (الاعتصام) للشاطبى ، فى صفحة 55: (وعن ابى بكر الصديق رضى الله عنه انه قال: لست تاركا شيئا كان رسول الله عليه وسلم يعمل به الا عملت به ، انى اخشى ان تركت شيئا من امره ان ازيغ) !!
    واليكم طائفة اخرى من الصحابة ادركت سقوط الضحية عنها، فلم تضح، بل ذهبت شتي المذاهب لتأكيد هذا السقوط:- فقد أورد (بداية المجتهد و نهاية المقتصد)، الجزء الأول، صفحة 464: (قال عكرمة: بعثني إبن عباس بدرهمين إشتري بهما لحما، و قال: من لقيت فقل له هذه أضحية إبن عباس!! و روي عن بلال أنه ضحي بديك!!)
    و ذكر (سبل السلام)، الجزء الرابع، صفحة 91: (و أخرج عن أنه إذا حضر الأضحي أعطي مولي له درهمين فقال: إشتري بهما لحما، و أخبر الناس أنه ضحي إبن عباس، و روي أن بلالا ضحي بديك، و مثله روي عن أبي هريرة، و الروايات عن الصحابة في هذا المعني كثيرة..) و روي (الشاطبي) في (الإعتصام) نفس الرواية، في نفس الموضوع السابق، كما روي عن بلال قوله: (لا أبالي ان أضحي بكبشين أو بديك) ... و هكذا فإن (ضحية) إبن عباس باللحم، و (ضحية) بلال بالديك إنما هي إمعانا منهما في تأكيد سقوط الضحية.. و قد ذهب إبن عباس الي أكثر من ذلك فيما يرويه (الإعتصام)، صفحة 91: (و قال طاقوس: ما رأينا بيتا أكثر لحما و خبزا و علما من بيت إبن عباس، يذبح و ينحر كل يوم، ثم لا يذبح يوم العيد).
    أما عبد الله إبن مسعود فلم يدع قط حجة لمحتج بوجوبها، لا علي المعوزين، و لا علي الموسرين!! فقد روي (الشاطبي) في (الإعتصام)، الجزء الثاني صفحة 91: (و قال إبن مسعود: أني لأترك أضحيتي، و إني لمن أيسركم، مخافة أن يظن الجيران أنها واجبة!!)
    و بعد، فهل عسانا نحتاج، بعد قول النبي الكريم، و أقوال صحابته، و أفعالهم الي دليل نقلي آخر علي سقوط الضحية، في حق الأمة؟؟ أم هل عسي من يعدل عن هذه الواضحة أن يكون أكثر حرصا علي الإتباع من أبي بكر، و عمر، و عبد الله بن عباس، و أبي هريرة، و عبد الله بن مسعود، و بلال، و سائر الصحابة؟؟

    ومن كل هذا يتضح أن قول الكاتب عن الجمهوريين "ولا يضحون في مناسبة عيد الأضحى ، مخالفة للسنة" إن دل على شيء فأنما يدل على جهله الشنيع بالسنة وبمراد الدين

    أتوقف هنا على أمل مواصلة تتبع النقاط الأخرى التي تعرض لها الكاتب في وقت آخر
    عمر
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

02-07-2003, 06:08 AM

HOPELESS

تاريخ التسجيل: 22-04-2003
مجموع المشاركات: 2465

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: هل هذا هو الحزب الجمهوري السوداني أم شئ آخر ؟؟؟ أفيـدونا (Re: Omer Abdalla)

    الاحباب المتداخلين
    دكتور ياسر الشريف
    الاستاذ عمر عبدالله
    الاستاذ اساسي
    دكتوره مهيره
    وبقية الاخوه المتداخلين والذين قد حذفت مشاركاتهم بسبب اعطال البورد المفاجأة .. اأمل ان تعاودوا مشاركاتكم لاهميتها في اثراء هذا الطرح ولكم ودي واحترامي
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

02-07-2003, 07:37 AM

Yasir Elsharif
<aYasir Elsharif
تاريخ التسجيل: 09-12-2002
مجموع المشاركات: 26653

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: هل هذا هو الحزب الجمهوري السوداني أم شئ آخر ؟؟؟ أفيـدونا (Re: HOPELESS)

    الأخ جمال

    لك التحية والمودة

    الحمد لله أنك قرأت المداخلات.. البورد يتعرض لمشاكل كثيرة كما تلاحظ في اختفاء البوستات..

    لقد استمتعت بالرد على تساؤلاتك..

    وأرحب بك في بورد الفكرة الحر الملحق بموقع الفكرة الجمهورية هنا

    http://www.alfikra.org/forum/viewforum.php?f=6

    وهو بورد مستقر ويمكن أن ننقل ما يدور هناك إلى زوار وقراء سودانيز أونلاين بعد أن يتجاوز مشاكله..

    ولك شكري

    والسلام
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

04-07-2003, 04:40 PM

HOPELESS

تاريخ التسجيل: 22-04-2003
مجموع المشاركات: 2465

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: هل هذا هو الحزب الجمهوري السوداني أم شئ آخر ؟؟؟ أفيـدونا (Re: Yasir Elsharif)

    عزيزي د/ ياسر الشريف
    لك التحية والاحترام

    بامكاننا المواصلة والرجوع للنقاط المهمة التي فقدت لظروف البورد الفائته ولك ولجميع المشاركين جزيل الشكر
                   |Articles |News |مقالات |بيانات


[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>




احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia



فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de