نزار قبانى واشعار العشق المحرم ومواقف مع المحجوب والأزهرى وكلامه عن الانسان السودانى

منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 14-11-2018, 10:25 AM الصفحة الرئيسية

مكتبة بدرالدين محمد الأمير بلول (بدر الدين الأمير)
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
05-07-2008, 07:18 AM

بدر الدين الأمير
<aبدر الدين الأمير
تاريخ التسجيل: 28-09-2005
مجموع المشاركات: 14618

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


نزار قبانى واشعار العشق المحرم ومواقف مع المحجوب والأزهرى وكلامه عن الانسان السودانى

    أهدانى الناشر والصحفى الكبير محمد سعيد محمدية
    صاحب دار العودة بيروت كتابه : ذكريات مع نزار قبانى
    أشعار العشق المحرم ـ أشعار الثورة والغضب ـ اشعار الاغانى
    وهو عبارة عن توثيق لحياة نزار قبانى الانسان والفنان من خلال
    رحلة صداقة طويلة بينهما مرت بالكثير من المنعطفات 000000
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

05-07-2008, 07:39 AM

خالد العطا
<aخالد العطا
تاريخ التسجيل: 12-12-2005
مجموع المشاركات: 2293

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: نزار قبانى واشعار العشق المحرم ومواقف مع المحجوب والأزهرى وكلامه عن الانسان السودانى (Re: بدر الدين الأمير)

    ياريت لو تنشر بعض منها
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

05-07-2008, 08:02 AM

بدر الدين الأمير
<aبدر الدين الأمير
تاريخ التسجيل: 28-09-2005
مجموع المشاركات: 14618

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: نزار قبانى واشعار العشق المحرم ومواقف مع المحجوب والأزهرى وكلامه عن الانسان السودانى (Re: بدر الدين الأمير)

    بعض ماقاله نزار عن السودان:

    هذا الذى يحدث لى و لشعرى في السودان شىء خرافي
    شىء لم يحدث فى الحلم ولا فى الأساطير000
    شىء يشرفنى ويسعدنى 00 ويبكينى
    لم أعرف من قبل أن ازور السودان أية طاقة على السفر
    والرحيل تملك الكلمات .. ولم أكن أتصور قدرتها الهائلة
    على الحركة والتوالد والإخصاب00
    لم أكن أتخيل أن كلمة تكتب بقلم الرصاص على ورقة منسية
    قادرة على تنوير مدينة بأكملها وعلى تطريزها بالأخضر والأحمر
    وتغطية سمائها بالعصافير00
    أشعر بالزهو والكبرياء 00 حين أرى حروفي التى نثرتها فى الريح
    ومنذ عشرين عاما تورق وتزهر على ضفاف النيلين الأزرق والأبيض..
    أيها الأحباء
    هذا الذى يحدث لي ولشعرى في السودان شىء لايصدق 00
    وهو شهادة حاسمة على نقاء عروبتكم 00
    فالعربى يرث الشعر كما يرث لون عينيه ولون بشرته 00
    وطول قامته 00 ويحمله منذ مولده كما يحمل اسمه وبطاقته الشخصية00
    مفاجأة المفاجآت لي 00 كانت الإنسان السودانى 00
    الإنسان في السودان حادثة شعرية فريدة لاتكرر ظاهرة غير طبيعية خارقة
    من الخوارق التى تحدث كل عشرة الف سنة مرة



    نواصل حديث نزار قبانى عن الانسان السودانى وزيارته للسودان كيف تمت
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

05-07-2008, 08:23 AM

بدر الدين الأمير
<aبدر الدين الأمير
تاريخ التسجيل: 28-09-2005
مجموع المشاركات: 14618

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: نزار قبانى واشعار العشق المحرم ومواقف مع المحجوب والأزهرى وكلامه عن الانسان السودانى (Re: بدر الدين الأمير)

    Quote: ياريت لو تنشر بعض منها


    خالد ياعطا
    سوف اورد كل ماقاله نزار عن السودان بل وكيف تمت
    تلك الزيارة بدعوة من الحكومة السودانية رغم ان
    المحجوب كان له رأي في شعر نزار
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

05-07-2008, 08:57 AM

بدر الدين الأمير
<aبدر الدين الأمير
تاريخ التسجيل: 28-09-2005
مجموع المشاركات: 14618

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: نزار قبانى واشعار العشق المحرم ومواقف مع المحجوب والأزهرى وكلامه عن الانسان السودانى (Re: بدر الدين الأمير)

    رسائل لم تكتب لها000

    مزقيها 00
    كتبى الفارغة الجوفاء إن تستلميها00
    والعنينى 00 والعنيها
    كاذبا كنت 00 وحبى لك دعوى أدعيها
    إنني أكتب للهو .. فلا تعتقدي ماجاء فيها
    فأناـ كاتبها المهوس ـ لا اذكر
    ما جاء فيها00
    أقذفيها00
    اقذفى تلك الرسالات 00 بسل المهملات
    واحذرى 00
    أن تقعى فى الشرك المخبوء بين الكلمات
    فأنا نفسى لا أدرك معنى كلماتى
    فكرى تغلي 00
    ولابد لطوفان ظنونى من قناة
    أرسم الحرف
    كما يمشى مريض في سبات
    فاذاسودت في الليل تلال الصفحات
    فلأن الحرف هذا الحرف جزء من حياتى
    ولانى رحلة سوداء في موج الدواة
    أتلفها00
    وادفنى كل رسالاتى بأحشاء الوقود
    واحذرى أن تخطئى ..
    أن تقرأي يوما بريدى
    فأنا نفسى لا أذكر ما يحوى بريدى 00
    وكتاباتى
    وافكارى
    وزعمى
    ووعودى
    لم تكن شيئا فحبى لك جزء من شرودي
    فأنا أكتب كالسكران
    لا أدرى اتجاهى وحدودى
    أتلهى بك بالكلمة تمتص وريدى
    فحياتى كلها 00
    شوق إلى حرف جديد
    ووجود الحرف من أبسط حاجات وجودى
    هل عرفتى الآن ما معنى بريدى ؟
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

05-07-2008, 09:48 AM

بدر الدين الأمير
<aبدر الدين الأمير
تاريخ التسجيل: 28-09-2005
مجموع المشاركات: 14618

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: نزار قبانى واشعار العشق المحرم ومواقف مع المحجوب والأزهرى وكلامه عن الانسان السودانى (Re: بدر الدين الأمير)

    إلى نهدين مغرورين

    عندى المزيد من الغرور 00 فلا تبيعينى غرورا
    أن كنت أرضى أن أحبك00
    فاشكرى مولى كثيرا00
    من حسن حظط 00
    أن غدوت حبيبتى 00 زمنا قصيرا
    فأنا نفخت النار فيك 00 وكنت قبلى زمهريرا00
    فأنا الذي أنقذت نهدك من تسكعه 00
    الأجعله أميرا00
    وأدرته00 لولا يدايى 00 أكان نهدك مستديرا؟
    وأنا الذى حرضت حلمتك الجبانة كي تثورا
    وأنا الذى 00
    في أرضك العذراء 00 ألقيت البذورا
    فتفجرت 00 ذهبا وأطفالا وياقوتا مثيرا
    من حسن حظك 00 ان تحبينى
    ولو كذبا وزورا00
    فأنا بأشعارى فتحت أمامك الباب الكبير
    وأنا دللت على أنوثتك 00 المراكب والطيورا
    وجعلت منك مليكة
    ومنحتك التاج المرصع والسريرا
    حسبى غرورا أنني علمت نهديك الغرورا
    فلتشكرى المولى كثيرا00
    أنى عشقتك ذات يوم00
    اشكرى المولى كثيرا00
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

05-07-2008, 03:49 PM

بدر الدين الأمير
<aبدر الدين الأمير
تاريخ التسجيل: 28-09-2005
مجموع المشاركات: 14618

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: نزار قبانى واشعار العشق المحرم ومواقف مع المحجوب والأزهرى وكلامه عن الانسان السودانى (Re: بدر الدين الأمير)

    القبلة الأولى

    عامان 00 مرا عليها يامقبلتى
    وعطرها لم يزل يجرى على شفتى
    كأنها الآن 00لم تذهب وحلاوتها
    ولايزال شذاها ملء صومعتى
    إذ كان شعرك في كفي زوبعة
    وكان ثغرك أحطابى00 وموقدتى
    قولى أأفرغت في الجحيم 00 وهل
    من الهوى أن تكونى أنت محرقتى
    لما تصالب ثغرا بدافئة
    لمحت في شفتيها طيف مقبرتى
    تروى الحكايات أن الثغر معصية
    حمراء00 إنك قد حببت معصيتى
    ويزعم الناس أن الثغر ملعبها
    فما لها التهمت عظمى واوردتى ؟
    ياطيب قلبلتك الأولى 00يرف بها
    شذا جبالى 00وغاباتى واوديتى
    ويانبيذية الثغر الصبى00 إذا
    ذكرته وغرقت بالماء حنجرتى00
    ماذا على شفتى السفلى تركت 00 وهل
    طبعتها في فمي الملهوب 00 أم رئتى؟
    لم يبق لي منك 00 إلاخيط رائحة
    يدعوك أن ترجعى للوكر 00 وسيدتى
    ذهبت انت لغيرى00 وهى باقية
    نبعا من الوهج 00 لم ينشف 00 ولم يمت
    تركتنى جائع الأعصاب 00 منفردا
    أنا على نهم الميعاد00 فالتفتى 00
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

06-07-2008, 07:56 AM

بدر الدين الأمير
<aبدر الدين الأمير
تاريخ التسجيل: 28-09-2005
مجموع المشاركات: 14618

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: نزار قبانى واشعار العشق المحرم ومواقف مع المحجوب والأزهرى وكلامه عن الانسان السودانى (Re: بدر الدين الأمير)



    مـقـــدمــــة الكتاب

    كان من حسن الاقدار – في حياتي – أنني عشت جزءاً غالياً منها في جوار نزار قباني في بيروت ، وكان من أمتع اللحظات – أثناء دوامي في مكتبي – أن ينتزعني نزار من الطابق الثالث إلى مكتبه في الطابق الثاني .

    أكثر من عشر سنين لا يمضي أسبوع منها دون أن يراني وأراه ، وكان ذلك الوقت بالنسبة الى صورة للحياة الجميلة المليئة زهراً وعطراً .. كيف لا ونزار ابن الحياة في حالة مجدها..
    عندما تسمعه يتكلم في حديثه العادي واليومي تسمع دقات قلوب العشاق أو نبضات أجساد الثوار.. وقد ترى فيه الغائص بحثاً على اللؤلؤ ، أو صائغ الالماس في العبارة السهلة الممتنعة .

    كنت خلال عشر سنين أو أكثر قليلا شاهداً ،وصديقاً قريباً، ومتتبعاً لكثير من الخطوات التى خطاها هذا العملاق .

    وكانت تلك الايام بالنسبة إلي ايام نشوة وبهجة يعيشها العقل والقلب في صحبته .. يطرقُ – في أغلب الصباحيات – باب عواطفي، يحرك مشاعري : فرحاً أو حزناً، قوة أو شهوة، تجلداً وصبراً أو دمعة وقهراً .

    وقد شاهدت نزار ((الشاعر)) الذى ترى للشعر في كل أوجه حياته .

    ورأيت نزار الاب والزوج والشقيق من خلال علاقاته بأسرتــه .
    وتسنى لي خلسة أن أرى نزار العاشق المتسلل عبر الازقــة في معارج الهوى المحرم .
    ورأيت نزار التاجر الدمشقي الذى لايهادن في تجارته ولايرخص .

    ورأيته من قبل الدبلوماسي الرقيق الشفيف الهامس .
    أو الموظف كاتب التقارير للخارجية السورية ، مدسوساً على السياسات الرسمية التى يكره.
    ورأيته يتعلق بشجرة ياسمين دمشقية ينشد ويبدع ويطارح الطبيعة الهوى .
    لقد رأيته كثيراً في صور متعددة بسيطة أو مركبة ،الا أنني أجمع وأجزم أنه في كل حالاته كان نزار الكبير الشامخ ،العزيز الروح ، المتماسك الاتجاه ،القابض على جمرة الفن أبداً.

    ولانني أحببت نزار شاعراً وانساناً وعروبياً، ولانني أحمل في جعبتي المتواضعة شيئاً من الذكريات المثيرة والجميلة ، رأيت أن يشركني في معرفته أكثر أولئك المولهين في حبه والمعززين لرفعته ، وأن أتناول شيئاً من سيرته ، في ذكريات عن شبيهة بذكرياتي عن عدد آخر من الشعراء ،الاصحاب أو الاصدقاء، الذين عاشرتهم حباً لهم أو مجاملة، الا إنني وأنا أكتب عن نزار أشعر أن بعض الحقائق التى سأذكرها قد لاترضي بعضاً من أسرته أو أصدقائه ، وقد ترضي آخرين لانها تكشف عن بعض المجهول في شخصه ، وعليه أقرر صادقاً أنني لم أجانب الحقيقة فيما أزعم وأذكر، وأن حبي له في كل الحالات هو شفيعي ، فيما لو أخطأت
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

06-07-2008, 08:26 AM

نصرالدين عمر الجعلي

تاريخ التسجيل: 07-04-2008
مجموع المشاركات: 151

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: نزار قبانى واشعار العشق المحرم ومواقف مع المحجوب والأزهرى وكلامه عن الانسان السودانى (Re: بدر الدين الأمير)

    شكرا الاخ الفاضل بدرالدين
    على هذه القصائد الجميلة
    وشكرا على هذا الابداع

    وفي انتظار المزيد
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

06-07-2008, 08:26 AM

ترهاقا

تاريخ التسجيل: 04-07-2003
مجموع المشاركات: 5019

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: نزار قبانى واشعار العشق المحرم ومواقف مع المحجوب والأزهرى وكلامه عن الانسان السودانى (Re: بدر الدين الأمير)

    الاخ الكريم بدرالدين

    سلام مربع

    تعرف انا واحد من المدمنين لشعر نزارقبانى ، اول ما لقيت الاشعار دى قمت عملت فولدر
    يمكن بكرة الواحد يصحى ويلقى البوست ده ما فى طالما بقت فيها نهود وكدة

    اتوقع منك المزيد ، ولو ان لى إعتراض فى قول المرحوم نزار فى المقطع أناه

    (
    Quote: هذا الذى يحدث لي ولشعرى في السودان شىء لايصدق 00
    وهو شهادة حاسمة على نقاء عروبتكم 00
    فالعربى يرث الشعر كما يرث لون عينيه ولون بشرته 00


    فالادب ليس له عرق ولكنه ذوق ، قد تستمع لاى شعر من أى مكان كان ، وكما تعلم ليس هنالك نقاء عروبة
    فى السودان ، حتى العربى فهو خليط افريقى اولا وربما عربى ثانيا

    المهم ده ما موضوعنا ونتوقع منك المزيد ، وتقبل تحيات صحبك مسعود


    آآآآآفيلقو


                   |Articles |News |مقالات |بيانات

06-07-2008, 08:52 AM

بدر الدين الأمير
<aبدر الدين الأمير
تاريخ التسجيل: 28-09-2005
مجموع المشاركات: 14618

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: نزار قبانى واشعار العشق المحرم ومواقف مع المحجوب والأزهرى وكلامه عن الانسان السودانى (Re: ترهاقا)



    وقــائع وذكــريــــــات

    كنت في سهرة في بيت رئيس حكومة السودان محمد أحمد محجوب في الخرطوم ، وكان معظم من فيها من الكتاب والصحافيين والشعراء .. وحتى الوزراء الذين كانوا أعضاء في حكومته كانوا شعراء : يحيى الفضلي وزير التربية ، عبدالماجد أبو حسبو وزيرالاعلام ، محمد عبدالجواد وزير الاشغال العامة ، وكان من أصبح الآن وزيراً للخارجية اللبنانية جان عبيد ، جاؤوا على ذكر نزار قباني ((فتنطح)) المحجوب الذى عادى الشعر الجديد معاداة شديدة ، مثله مثل العقاد ، وصالح جودت ، وكامل الشناوي – صديقه الاثير – وقال لا يعجبني شعره .. يعجبني نثره ، فهب الحاضرون دفاعاً عن نزار ، حتى وزراؤه – وحتى محافظ البنك المركزي السوداني الذى كان بين الحضور – ومعه الممثل الشخصي السوداني الذى كان بين الحضور – ومعه الممثل الشخصي للملك الحسن ملك المغرب أحمد بن سودة ، الامر الذى جعل المحجوب يرفع كلتا يديه مستسلماً وهو يقول : سوف ندعوه لزيارة السودان لعلني أرى فيه ماترونه ، وأردف قائلاً : ((محمدية)) تول الامر أنت واحمل الدعوة إليه خلال أيام ، وهذا ماتم ، وحزم نزار حقائبه وسافر الى السودان ، وقد سبقته بيوم الى هنالك .

    وفي السودان كانت فرحته الكبرى، وكانت البهجة التى غمرت كيانه كله ، ولو حكى نزار لي ماحدث له لما صدقت ، ولكنني شاهدت بأم عيني هذه ، كما يقولون .

    استقبل بحق استقبال الفاتحين .. وأكاد اقول استقبل في الخرطوم كما استقبل الزعماء فيها أيام مؤتمر القمة سنة 1967 بعد هزيمة حزيران .

    رأيت في الحالتين الجماهير تتدفق من الازقة والشوارع ، ورأيت السطوح تمتلىء بالناس وكذلك شرفات العمارات، وفضلا عن تسلق الاشجار للإطلال على موكب كل منهما ، لا بل رأيت الارض تنبع بالناس ، نساء ورجالاً ، فتية وكهولاً ... نساء محجبات وقورات – وفتيات كدن يمزقن ثيابهن عندما رأينه .. طلبة وطالبات ، عمال ومزارعين ، ومدرسين وفنيين .. كل طبقات الشعب ، وبكل ألوانه وأطيافه – حتى أهل ((دنقله)) في الشمال وأهل ((واو)) في الجنوب الذين لايعرفون العربية معرفة أكيدة – كل هؤلاء مع الجنود والشرطة وكثير من المعممين خرجوا لرؤية الموكب ... لرؤية الزعامات الوافدة ... أو رؤية نزار قباني .

    لذلك لم يبالغ نزار عندما داهمه الجرح في القلب وهو في لندن ودخل المستشفى ، وقال عند خروجه إن امته العربية اجتمعت من حول سريره ، وان الناس احتضنت غرفته من الدار البيضاء الى الشارقة ، ومن الصعيد الى تهامة ، ومن الخرطوم الى بغداد ، ليست مبالغة ولكنها صورة شعرية تعبر عن قسم كبير من الحقيقة.

    في الفندق سألني نزار وبقايا دموع في عينيه اندهاشاً وفرحاً ، وذهولاً في وجهه ، وكأنه لايصدق : هل رأيت ماحدث ؟؟

    قلت : نعم رأيت ، وانا لاأصدق مارأيت .
    قال : هل ستكتب عما رأيت ؟

    قلت : لا أستطيع .. لانني لو فعلت لأنكر المنكرون علي ما أكتب ولو وصفت الذى حدث وشبهته باستقبال الزعماء لكذبني الناس واتهموني بالمروق والمبالغة ، ونفخ الصورة الى حدود الباطل .

    صمت نزار قليلا وكأنه صدم بما قلت .. وفكر:

    - ((على كل ، أعرف أنك لست عقوقاً )) .

    قلت : أشكرك .. ولكن كنت أتمنى لو وجد عدد كبير من الصحافيين وكاميرا تلفزيون غير السوداني لينقلوا للناس ما رأيت أنا وأنت ، ولكنت شاركت الآخرين في نقل ما رأت العين وماسمعت الأذن :

    هتفوا له وغنوا له ورقصوا له – كما لم يفعلوا لغيره – وابتهجوا بوجوده ، وكان حديث الخرطوم عنه ... وفي كل مكان .

    وأعتقد أن نزار لم يشهد طوال عمره شيئاً مما رآه في السودان ... اللهم الا يوم مرضه حيث احتضنته الامة من أقصاها : حادبة عليه ، وقلقة من أجله ، وحزينة وداعية له .

    وكنت اتمنى ان يكتب نزار شيئا في مذكراته عن هذه الرحلة ، ولكنه كتب غزليات نثرية في الخرطوم من أجمل ما كتب عن عواصم العرب الاخرى ، وبعد رحلته هذه التى تحول فيها الجمهور المتلقى الى جمهور شاعر .. وحيث سكن الشعر الخرطوم في كل جوانبها مده بقائه ، وحتى عندما ذهبنا الى رئيس الجمهورية الراحل المناضل إسماعيل الازهري في القصر الجمهوري ، استقبلنا الرئيس وهو يقول له : انت خطر علي يا أستاذ نزار.. لو نافستني في الانتخابات لكسبت المعركة وهزمتني .. ولكن الحمدلله انه ليس لك طموح السياسيين . وضحك نزار ومن كان في الجلسة ، ومنهم عضو المجلس الجمهوري السوداني آنذاك محمد خضر ، والكاتب محمد توفيق النائب في مجلس النواب السوداني ، ورئيس شركة التأمين الاهلية .

    وسألنا الرئيس : ماذا تشربون ؟ و طلب لنا زنجبيلاً وهو يردد : ((وكان مزاجه زنجبيلاً)) ويسمعنا بعض الابيات للتيجاني حسن يوسف بشير كبير الشعراء السودان الراحلين .

    وفي تلك الجلسة أخبرنا الرئيس الازهري – وهو يعلم أننا قد أتينا من بيروت – أن بيروت بالنسبة إليه قصيدة جميلة ، وأنه يحب بيروت ، وقد درس فيها – في الجامعة الامريكية – وذكر بعض زملائه في الجامعة ومنهم الرئيس اللبناني الراحل تقي الدين الصلح ... ورئيس منظمة التحرير الفلسطينية الاسبق المؤسس أحمد أسعد الشقيري ، وقال لنا إن زعماء الاستقلال السودانيين من الجيلين الول والثانى قد درسو فى بيروت كما ان عددا من السودانيين المسيحيين من أصل لبناني استحضرهم الانكليز الى السودان مدرسين ومحاسبين وموظفين ، وتبعهم من بعد التجار اللبنانيون وقد سماهم السودانيون بالحلبيين هم وكل من جاء من بر الشام .

    وفي نهاية الجلسة أهدى الرئيس الازهري نزار هدايا رمزية من المصنوعات التقليدية السودانية ، ومنها تماثيل العاج الاصلي الثمين .

    * * * *
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

06-07-2008, 09:17 AM

بدر الدين الأمير
<aبدر الدين الأمير
تاريخ التسجيل: 28-09-2005
مجموع المشاركات: 14618

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: نزار قبانى واشعار العشق المحرم ومواقف مع المحجوب والأزهرى وكلامه عن الانسان السودانى (Re: بدر الدين الأمير)

    Quote: شكرا الاخ الفاضل بدرالدين
    على هذه القصائد الجميلة
    وشكرا على هذا الابداع

    وفي انتظار المزيد


    الاخ العزيز نصر الدين عمر الجعلى
    اهلا بيك وبكريم مرورك وكلماتك
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

06-07-2008, 01:12 PM

بدر الدين الأمير
<aبدر الدين الأمير
تاريخ التسجيل: 28-09-2005
مجموع المشاركات: 14618

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: نزار قبانى واشعار العشق المحرم ومواقف مع المحجوب والأزهرى وكلامه عن الانسان السودانى (Re: بدر الدين الأمير)

    Quote: فالادب ليس له عرق ولكنه ذوق ، قد تستمع لاى شعر من أى مكان كان ، وكما تعلم ليس هنالك نقاء عروبة
    فى السودان ، حتى العربى فهو خليط افريقى اولا وربما عربى ثانيا

    المهم ده ما موضوعنا ونتوقع منك المزيد ، وتقبل تحيات صحبك مسعود



    ترهاقا
    اهلا بيك عزيز وغالى
    اتفق مع رايك ...وتحياتى
    لاستاذى وصديقى مسعود
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

06-07-2008, 01:20 PM

بدر الدين الأمير
<aبدر الدين الأمير
تاريخ التسجيل: 28-09-2005
مجموع المشاركات: 14618

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: نزار قبانى واشعار العشق المحرم ومواقف مع المحجوب والأزهرى وكلامه عن الانسان السودانى (Re: بدر الدين الأمير)



    عـن بلقــيس و الفاجعــــة

    عندما داهم نزار مرض القلب في أواخر الستينات ، كان لابد من جراحة تخفف عنه وطأة الألم ووطأة الخطر ، فأقدم على العملية بشجاعة في أوائل السبعينات .. وبلا تردد أو وجل ، ومن ثم عاد الى حياته الطبيعية مع تغير في بعض العادات ، ومنها المشي اليومي مدة ساعة على أرض مسطحة – كان يمشي على شاطئ البحر أمام الحمام العسكري – والتوقف عن الأكل الدسم بكل أشكاله ، واللجوء الى الأكل المسلوق ، والى الكميات القليلة منه ، والتوقف عن السهر ووجوب النوم المبكر .... أضحى ينام في الساعة التاسعة مساءً .

    الا ان عاداته مع الكتابة والكتب لم تتغير ، بقى يقرأ ويكتب في كل صباح ، وهوغير مؤمن بلحظات الالهام التى يعيشها بعض الكتاب والفنانين .. كان يكتب كأنه يعمل في ورشة ، أو كأي صاحب صنعة .. يبحث عن الكلمات اذا عصي المعنى عليه ، ويفتش عن اللحظة المتفجرة ، أو اللحظة الهاربة ، ويغير جملة بجملة ، وكلمة صعبة التداول بكلمة سهلة ممتنعة على غيره ، ويقرأ الصحف ويتوقف عند أي جزء من الاخبار أو الوقائع ينبغي له أن يقف عنده ، فيأخذه بالتحليل ، ويكتب مقاله الاسبوعي ... كان يكتب في ((الاسبوع العربي)) المجلة اللبنانية الشهيرة آنذاك ، ويكتب فيما بعد في المستقبل العربي – مجلة الصحافي الفلسطيني اللبناني الكبير نبيل الخوري – واخيراً يكتب في الحياة بعد أن صدرت من لندن – مجددا – برئاسة الفلسطيني اللبناني جهاد الخازن ، وكان نثره كشعره مليئاً بالمعاني الجميلة ، يتناول القضايا المطروحة بقلم قومي ، لايعرف المحلية ، وبريشة عالمية أكثر تلويناً من ريشة أي شاعر آخر ، وكان حاذقاً وجاداً في لونه الكتابي كأنه يحفر بريشة ألوان ماتيس أو غوغان – كلاهما سيد من سادة الالوان المبدعة – الامر الذى جعل نثره مثل شعره مكان احتفاء ، مع كل مافيه من وضوح متطرف ومدهش في آن واحد .

    والذين عايشوا نزار يعرفون أنه بعد نجاحه الاول في ديوانه الاول ، ونجاحه الثاني في صناعة الكتاب ، أصبحت حوافز العمل لديه اقوى وأغنى ، ونتيجة ذلك أصبح بما أنتج حتى وفاته الاغزر إنتاجاً بين كل شعراء جيله العرب والعالميين .... كانت نار الفن المقدسة دائمة الاشتعال في قلبه ... وكانت أصابعه دائمة العزف للقلوب التى أصابها الحب أو التى أصابتها الهزيمة والعسف و التمزق .

    * * *

    في ليلة لم يخرج فيها نزار كعادته بعد مرضه ،جاءت بلقيس بمفردها الى بيت الكاتبة العراقية ديزي الامير .. جاءت الى سهرة وعشاء على شرف وزير الاعلام العراقي آنذاك شفيق الكمالي ، ومدير التلفزيون محمد سعيد الصحاف ، الذى أصبح فيما بعد – وقبل سقوط بغداد وانتهاء عصر صدام حسين – وزيراً للخارجية ومن ثم الاعلام .

    كانت بلقيس لاتترك نزار وحده ، لكن وظيفتها اقتضت تلك الليلة أن تتركه ، فقد كانت مساعدة للسيدة ديزي في الملحقية الصحافية التابعة لوزارة الاعلام ، وكان معظم طاقم السفارة العراقية في بيروت في تلك السهرة ، بما في ذلك السيد نزار طاقة شقيق وزير الخارجية الاسبق والمستشار الصحافي في السفارة ورئيس بلقيس وديزي في الوقت نفسه .

    كانت سهرة طويلة تناولنا فيها عشاءً عراقياً صرفاً وتمراً عراقياً استحضره معه الصحاف الى ديزي ، وشربنا على الطريقة العراقية التى لاترضى بالقليل أن يفرح قلب الانسان ، وسمعنا شعراً ينبض بالحرارة والتمني ، وموسيقى وغناءٌ عراقياً حزيناً – كعادته دائماً – وتحدثنا وتناولنا قضايا في الادب ، واخرى في السياسة ، وفاضت أحلامنا بالبشرى التى غمرتها النشوة ، وودعنا بعضنا بعضاً ، وانتهت السهرة ونحن ممتلئون بالرضى .

    وسألتني بلقيس .. أن آخذها في سيارتي الى بيتها ، وكذلك الاستاذ نزار طاقة ، وقال بلال الحسن الكاتب والسياسي الفلسطيني : وأنا أجيء معكم ، فركبوا سيارتي ، واتجهت أولاً الى بيت بلقيس ، فاستودعتني الله ومن معي ، وصعدت الى بيتها في حي مار الياس، وانتظرنا الدقائق حتى تأكد لنا انها دخلت البيت ، وعدت وقدت سيارتي الى بيت نزار طاقة الذى لم تمض عليه في بيروت الا أسابيع قليلة ، وسألته في أي طابق يسكن فأشار الى الطابق الاول الذى كان قريبا من الطريق فنظرنا كلانا أنا وبلال الحسن باندهاش ، قائلين : إن السكنى في هذا البيت خطيرة .. فاللصوص يملأون المدينة ، والمقاتلون الضالون يعبثون بكل شيء ، والعراقي في بيروت مستهدف لذاته أمام عداوة النظام السوري للنظام العراقي .

    وقلنا له : يجب تغيير هذا المنزل بآخر أكثر أماناً ، وأكثر هدوءاً .. يبعد اللصوص عن تناولك ، أو القتلة ، أو المأجورين الخائنين .
    فوافق السيد طاقة ولكنه لم ينفذ ، فقد اجتاحته سيارة مفخخة قضت عليه ، ثم قضت على بلقيس وطاقم السفارة وكل من في السفارة بعد أيام قليلة ... وقضت على الحجر والبشر ، ولم تبق من الناس أحداً يروي ماحدث ، ولم تنج من هذه الحادثة الا ديزي الامير ، فقد كان مكتنبها في شارع الحمراء منفصلا عن مكاتب السفارة ، ونجا ايضا الدكتور سهيل إدريس بأعجوبة ، حيث كان على موعد مع السيد طاقة في لحظة الانفجار ، الا أنه لسبب نسي فتأخر ، وهاتف ، واعتذر، وتحرك ، فوصل الى السفارة عندما كانت قد أصبحت حجراً فوق حجر ، لايظهر منها الا الاشلاء وبعض هياكل السيارات ، وبعض الاوراق والملفات المتناثرة والممزقة ، وعاصفة من الرمال والدخان ، وقطعاً من الاجساد البشرية .

    وقد ركبت سيارتي وأنا أذكر بلقيس وطاقة وبقية الاصدقاء من الذين أعرف ، واتجهت الى السفارة ورأيت نزار وسهيل إدريس ، وكان كلاهما متجهم الوجه دامع العينين مكلوماً يضرب كفاً بكف وهو بين الذهول والرهبة ، وبين القهر المكتوم والصمت المتفجر ، فتجهمت وبكيت معهما ووقفنا وقتاً ونحن لانصدق أعيننا ، ومن ثم انسللنا من أمام ما كان يسمى سفارة ... يطحننا الحزن والفجيعة ، وتأخذنا الدهشة والرهبة والتبدد .....
    نمضي ونحن نلتفت الى الوراء ، وسحب الموت قد ختمت على المكان .. الناس مأخوذون ومتراكضون وجامدون من هول مايرون ، والجنود مذهولون .. مع قرقعة شرطة لاحول لها ولاقوة ، وسيارات الحرائق تحاول أن تنقذ مع الاطفائيين ماتستطيع إنقاذه فلا تفلح في العثور على شيء .. ونسوة ينتحبن ، ويافعات ينحن ، وأطفال يصرخون ... صورة كأنها جزء من هيروشيما بعد إلقاء القنبلة الذرية .

    لاأثر للسفارة .. ولارجال السفارة ، ولاحراسها .. ولا((بقية من بقاياها)) .. كل شيء كان في السفارة قد انتهى ، لاشيء الا الخراب والدمار ، مكللين بصوت الفجيعة ونشيج نزار مع دموعه الحارقة والرماد .
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

06-07-2008, 05:53 PM

بدر الدين الأمير
<aبدر الدين الأمير
تاريخ التسجيل: 28-09-2005
مجموع المشاركات: 14618

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: نزار قبانى واشعار العشق المحرم ومواقف مع المحجوب والأزهرى وكلامه عن الانسان السودانى (Re: بدر الدين الأمير)



    القصيـــدة المتوحشـــة

    أحبيني بلا عقد ...
    وضيعي في خطوط يدي
    أحبيني لأسبوع ، لأيام ، لساعات ...
    فلست أنا الذى يهتم بالابد ...

    أنا تشرين ..

    شهر الريح ، والامطار، والبرد ...
    أنا تشرين ..... فانسحقي
    كصاعقة على جسدي ...

    ***

    أحبيني بكل توحش التتــر
    بكل حرارة الادغال ، كل شراسة المطر
    ولاتبقي ... ولاتذري
    ولا تتحضري أبداً ..
    فقد سقطت على شفتيك كل حضارة الحضر ..

    ***
    أحبيني كزلزال ...
    كموت غير منتظر ...
    وخلي نهدك المعجون بالكبريت والشـرر
    يهاجمني ... كذئب ، جائع ، خطر ...
    وينهشني .... ويضربني
    كما الامطار تضرب ساحل الجزر
    أنا رجل بلا قدر ...
    فكوني أنت لي قدري ...
    وأبقيني على نهديك مثل النقش في الحجر ...

    ***
    أحبيني .... ولاتتساءلي كيفا
    ولاتتلعثمي خجلاً ... ولا تتساقطي خوفا
    فحين الحب يضربنا ...
    فلا (ماذا) ولا (كيفا) ..
    أحبيني .... بلا شكوى
    أيشكو الغمد إذ يستقبل السيفا
    وكوني البحر والميناء ، كوني الارض والمنفى
    وكوني الصحو والاعصار ...
    كوني اللين والعنفا
    أحبيني ... بألف و ألف أسلوب
    ولا تتكرري كالصيف ... إني أكره الصيفا ...

    ***

    أحبيني ... وقوليها
    لأرض أن تحبيني بلا صوت
    وأرفض أن أواري الحب في قبر من الصمت
    أحبيني ....
    بعيداً عن بلاد القهر والكبت ...
    بعيداً عن مدينتنا التى شبعت من الموت ..
    بعيدا عن تعصبها ...
    بعيدا عن تخشبها
    أحبيني ... بعيداً عن مدينتنا
    التى من يوم أن كانت
    إليها الحب لايأتي ...
    إليها الله لايأتي ...

    ***
    أحبينـــــي ..
    ولاتخشي على قدميك ، سيدتي ، من الماء
    فلن تتعمدي امرأة ...
    وجسمك خارج الماء ..
    فنهدك بطة بيضاء .... لاتحيا بلا ماء
    أحبيني بطهري أو بأخطائي ...
    بصحوي أو بأنوائي
    وغطيني ، أيا سقفاً من الانهار ، ياغابات حناء
    تعري .... واسقطي مطراً على عطشي وصحرائي
    وذوبي في فمي كالشمع .... وانعجني بأجزائي ...
    تعري .... واشطري شفتي
    الى نصفيــن ..... ياموسى بسيناء ....
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

06-07-2008, 05:59 PM

khaleel
<akhaleel
تاريخ التسجيل: 16-02-2002
مجموع المشاركات: 30134

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: نزار قبانى واشعار العشق المحرم ومواقف مع المحجوب والأزهرى وكلامه عن الانسان السودانى (Re: بدر الدين الأمير)

    اللورد بدر الدين

    يا ريت لو نسمع قصيدة بلقيس


    ودها عشان خاطرك

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

06-07-2008, 07:22 PM

بدر الدين الأمير
<aبدر الدين الأمير
تاريخ التسجيل: 28-09-2005
مجموع المشاركات: 14618

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: نزار قبانى واشعار العشق المحرم ومواقف مع المحجوب والأزهرى وكلامه عن الانسان السودانى (Re: khaleel)

    خليل
    ياصديق الجمال وصادق التجمل
    هل هناك أعظم من قول نزار:
    (الحب لست رواية شرقية
    بختامها يتزوج الأبطال
    ولكنه الابحار دون سفينة
    وشعورنا دوما أن الوصول محال )
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

07-07-2008, 05:59 AM

ابوحراز
<aابوحراز
تاريخ التسجيل: 27-06-2002
مجموع المشاركات: 5345

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: نزار قبانى واشعار العشق المحرم ومواقف مع المحجوب والأزهرى وكلامه عن الانسان السودانى (Re: بدر الدين الأمير)

    شكراً أخي بدر الدين على هذا الجمال والألق
    شكراً لهذا النهر الكبير 00 نزار 00 الذي مازال يتدفق في أعماقنا
    يتدفق فيغسل قلوبنا بالأمل
    كلمات نزار تقتل كل الأحزان في أعماقنا
    وتقدح لنا الف شمعة وشمعة وشمعة
    وحينما اريد اكتساب مناعة لجسمي او طاقة ايجابية
    فإنني ارتشف فوراً بيتاً واحداً من ابياته
    لم يسبر اي شاعر أغوار المراة وأنوثتها الجميلة والرائعة كما تعمق فيها هذا العملاق
    أصبحنا نتلمس أنوثة من نحب ونعشق عبر كلماته وأحرفه
    وحينما تنهتي من كتاب أو قصيدة لنزار فكأنما هطلت عليك كل نساء العالم
    حينما أحببت زوجتي الحالية اتفقت معها على انني لن أكتب لها مشاعر الآخرين
    فكل الكلمات التي أكتبها لها كانت تنبع من شراييني ومن وجداني
    لكن 00
    كان يسيل لعابي أمام الكلمات الجميلة لنزار
    شعراً أو نثراً
    فأسرق بعضاً منها
    وأدلقها في أعماقها
    فتشعر حينها بغرور الأنثى
    نزار حالة متفردة
    ومدرسة فصيلة دمها الحب وليس سواه
    لكن يا أخي 00
    لماذا يغتال الارهاب هذا الحب الكبير المسمى بلقيس ؟؟
    ولماذا يتسلل الحقد لينساب مع شعرها الغجري المجنون ؟
    اليس هؤلاء المعتوهين يعرفون أن بلقيس بالداخل ؟؟؟؟؟؟؟
    شيء مؤلم أن يترك الرصاص مهمته الأصلية ويغتال الجمال !!!!
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

07-07-2008, 03:57 PM

بدر الدين الأمير
<aبدر الدين الأمير
تاريخ التسجيل: 28-09-2005
مجموع المشاركات: 14618

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: نزار قبانى واشعار العشق المحرم ومواقف مع المحجوب والأزهرى وكلامه عن الانسان السودانى (Re: ابوحراز)

    الكلام لنزار قبانى

    الانسان السوداني هو الوارث الشرعي الباقي لتراثنا الشعري. هو الولد الشاطر الذى لايزال يحتفظ – دون سائر الاخوة – بمصباح الشعر في غرفه نومه .. وبخزانة الشعر المقصبة التى كان يعلقها المتنبي في خزانة ملابسه ...
    كل سوداني عرفته كان شاعراً ... أو رواية شعر .. ففي السودان إما أن تكون شاعراً عاطلا عن العمل ..
    فالشعر في السودان هو جواز السفر الذى يسمح لك بدخول المجتمع ويمنحك الجنسية السودانية ...
    الانسان السوداني هو الولد الاصفى ، والانقى ، والاطهر الذى لم يبع ثياب أبيه ومكتبته .. ليشتري بثمنها زجاجة خمر .. أو سيارة أميركية ...

    * * *
    أيها الاحباء ...

    أنا في السودان لآتلو عليكم شعري .. وأتمم ديني ...
    فلقد أصبحت مقتنعاً بأن من لايزور السودان لايكتمل دينه .. ولاتتأكد شاعريته ..

    ***

    ها أنذا مرة أخرى في السودان .
    أتعمد بمائه .. وأتكحل بليله ... وأسترجع حباً قديماً لايزال يشتعل كقوس قزح في دورتي الدموية .

    ***

    الحب السوداني ليس جديداً علي ...
    فهو يشتعل كالشطة الحمراء على ضفاف فمي ...

    ويتساقط كثمار المانغو على بوابة قلبي ..
    ويسافر كرمح افريقي بين عنقي وخاصرتي .
    هذا الحب السوداني لا أناقشه .. ولاأحتج عليه ... لانه صار أكبر من احتجاجي .. وأكبر مني .. صار وشماً على غلاف القلب لايغسل ... ولايمسح .

    ***
    قبل عشرة أعوام جئت الى السودان ومعي وردة الحب ... وقنديل الشعر الاخضر ...

    بعد عشرة أعوام لا أعرف ماذا أحمل للسودان ..

    فوردة الحب التى كنت أشكها في عـروة ردائي .... أكلـــوها ...
    وقنديل الشعر الاخضر الذى كنت أضيء به ليل العرب .... كســــــروه ...

    ***

    ها أنذا مرة أخرى في السودان ...
    أبحث عن دفاتر حبي القديمة ...

    ولكن ، ماذا تنفع العودة الى دفاتر الحب القديمة ما دام العاشق قد تغير .. والمعشوق قد تغير .. والعشق ذاته قد تغير ...

    كل شيء قد تغيير في العالم العربي منذ أتيتكم للمرة الاولى عام 1969 .
    سقطت مؤسسة الحب في الوطن العربي ، وقامت مكانها مؤسسات لتعليب لحم الانسان ، ولسانه وعقله ، وسلخ جلد المواطن العربي ، واستعماله في صناعة الاحذية أو في صناعة الطبول ..

    تراجع الحب الى الوراء ....

    وتراجع الورد ، والشعر ، والحلم ، الى ما وراء الوراء ....
    وصارت الكلمة جارية تضاجع السلطان ، وتحبل منه سفاحاً .

    ***

    نعم أيها السادة :

    هذا عصر الزنى بالكلمات ، والحاكم العربي لا يريد الكلمة رفيقة ، أو شريكة ، أو زوجة له ... وإنما يريدها خادمة تغسل له أصابع قدميه بماء الورد ، والزعفران ... وجارية يقطف ثمار نهديها في الليل ... ويذبحها اذا طل الصباح على الطريقة الشهريارية ...

    ***

    ها أنذا مره اخرى في السودان ..
    فهل يمكنني أن أصرخ هنا كما أشاء .... وأنزف كما أشاء ..
    أنا أعرف السودان جيداً .... وأعرف السودانيين جيداً ... وأعرف أن صدورهم ، كغاباتهم ، مفتوحة للأمطار .... وللريح ... وللبرق والرعد والحرية ...

    ومن يدري ، ربما أشعل لي السودان قناديل الأمل .. وأرجع لي حبي الضائع .... وحبيبتي التى ليس لها أرض .. أو وطن ... أو عنوان ...
                   |Articles |News |مقالات |بيانات


[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>




احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia



فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de