خطاب السيد الصادق المهدي للرئيس أوبا سانجو بخصوص أزمة دار فور

منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 16-11-2018, 11:33 AM الصفحة الرئيسية

مكتبة دارفور
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
25-08-2004, 02:44 AM

إسماعيل وراق
<aإسماعيل وراق
تاريخ التسجيل: 04-05-2003
مجموع المشاركات: 9386

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


خطاب السيد الصادق المهدي للرئيس أوبا سانجو بخصوص أزمة دار فور

    صاحب الفخامة الرئيس أوليسيغن أوبا سانجو

    رئيس الاتحاد الأفريقي


    أخي العزيز.. إننا نقدر لك جهودك المضنية التي تبذلها لمساعدة السودان.
    يواجه السودان مشاكل إنسانية وأمنية ضخمة الأبعاد، لا سيما في إقليم دارفور بغرب البلاد.
    ويحمل الوضع على أرض الواقع في أحشائه مخاطر على أمن وطمأنينة أكثر من مليون نازح داخل السودان ولاجئ في المعسكرات خارج السودان.

    ثانيا: يمكن للوضع في أقاليم دارفور الثلاثة أن يخرج عن السيطرة محولا مجموعتين اثنيتين سودانيتين ضد بعضهما في تطور غير مسبوق بالأقاليم.

    ثالثا: مع حقيقة وجود قبائل مشتركة في السودان مع جيرانه في الغرب فإن أزمة دارفور ستلقى بانعكاساتها عابرة لحدود البلاد الغربية.

    رابعا: نسبة للفهم السائد للأزمة في دارفور فهناك إمكانية للخلاف بين الاتحاد الأفريقي والجامعة العربية.

    خامسا: ونسبة لاستمرار المأساة الإنسانية ومسؤولية مجلس الأمن تحت الفصل السابع من ميثاق الأمم المتحدة ونسبة لاحتمال أن تتخذ الحكومة السودانية موقفا سلبيا تجاه قرارات الأمم المتحدة فهناك احتمال نشوء نزاع بين الحكومة السودانية ومجلس الأمن.

    سادسا: الأسباب الجذرية لمشكلة دارفور توجد في أقاليم أخرى في السودان "غياب المشاركة السياسية والتنمية الاقتصادية... الخ" وإذا ساد نهج استخدام القوة كوسيلة للحصول على الحقوق فسيكون هناك دائما احتمال حدوث نفس الانفجار في أماكن أخرى.
    لا شك أن النظام الحالي أساء إدارة أمور دارفور ففاقم المشاكل القديمة وخلق أخرى جديدة. ولما رفعت حركة العدل والمساواة وحركة تحرير السودان السلاح استجابت الحكومة السودانية بسياسة طائشة فسلحت وحرضت مليشيات من بعض الإثنيات المخالفة. ومهما كانت نوايا الحكومة السودانية فإن بعض المليشيات كانت لها أجندة بعيدة المدى، بلغت ذروتها في فظائع انتهاكات حقوق الإنسان التي وقعت على المدنيين عامة ومن قبائل معينة على وجه الخصوص.
    ومن حق الحكومة السودانية أن تدحض أي تهديد مسلح للقانون والنظام ولكن الحكومة السودانية فشلت في توسيع المشاركة القومية واتجهت لاستراتيجية عسكرية غير حكيمة وحاولت تغطية المأساة الإنسانية المترتبة على ذلك. واستمرت الحكومة السودانية في النظر لاهتمام الرأي العام العالمي واهتمام مجلس الأمن الناتج عنه على أنه نوع من المؤامرة.
    وقعت الحكومة السودانية وثيقة مع الأمين العام للأمم المتحدة آملة أن تبيض صورتها السالبة بينما تحرص الأمم المتحدة على نتائج ترضي الضغط العام المحتشد.
    وقعت الأمم المتحدة والحكومة السودانية اتفاقية أخرى غير حكيمة في 5 أغسطس 2004م ذلك أن ما يمكن تصوره كمناطق آمنة قد يكون هو أكثر ما يخشاه النازحون.
    وإذا تركتا وحيدتين فإن التزامات الحكومة وتوقعات مجلس الأمن ستراوحان مكانهما.
    بالسودان منظمات مجتمع مدني ومجتمع سياسي متطور ومع ذلك فقد استبعدته الحكومة السودانية في سياساتها تجاه دارفور بصورة كبيرة وهذا غير منطقي على ضوء حقيقة أن حزبنا –حزب الأمة- كسب 34 مقعدا من جملة 39 مقعدا في دارفور في آخر انتخابات عامة حرة أجريت في 1986م.
    وعبر سلسلة من المذكرات والمبادرات الوطنية حاولنا خلال العامين الماضيين تغيير سياسات الحكومة السودانية المأساوية دون جدوى.
    لا تستطيع الحكومة السودانية ولا القوى الإقليمية ولا المجتمع الدولي تجاوز المجتمع السياسي السوداني.

    ولتفادي الأخطار الستة الواقعة والمحتملة التي ذكرناها فإننا نقترح معالجة بديلة وهي:
    1. تطبيق برنامج عاجل ذي ثلاث نقاط:
    أ‌. إصلاح إداري شامل في ولايات دارفور الثلاث لاستبدال الولاة الحاليين بطاقم جديد يختار على أسس قومية مع مراعاة الكفاءة والقبول القومي.
    ب‌. لجنة محايدة لتقصي الحقائق ذات صلاحيات. من الضروري التحري حول انتهاكات حقوق الإنسان وتحديد مرتكبي تلك التجاوزات وتقييم حجم الضرر وإيجاد سبل ووسائل لتعويض المواطنين المتضررين.
    ت‌. جسم قومي أعلى لتنظيم الإغاثات.

    2. يجب أن يضمن الجيش السوداني حماية المدنيين وأن يمكن من فعل ذلك.

    3. المؤتمر القومي:
    يجب عقد مؤتمر قومي كامل التفويض لإيجاد حل جذري للمشكلة على النحو التالي:
    الأجندة:
    يناقش المؤتمر الأسباب الجذرية للمشكلة لاقتراح الحلول الممكنة تحت المحاور التالية:
    1. المحور السياسي.
    2. التنمية الاقتصادية.
    3. الخدمات الاجتماعية.
    4. القضايا الإدارية.
    5. المسألة القبلية والإدارة الأهلية.
    6. القضايا الأمنية.

    التكوين:
    الشركاء السودانيون:
    • الأحزاب السياسية التي كانت ممثلة في آخر برلمان ديمقراطي منتخب في الانتخابات الحرة في 1986م.
    • الحركة/ الجيش الشعبي لتحرير السودان.
    • حركة/ جيش تحرير السودان وحركة العدل والمساواة.
    • شخصيات مؤهلة سياسيا وأكاديميا واقتصاديا من مثقفي دارفور داخل وخارج السودان.
    • ممثلون لزعماء القبائل.

    المراقبون والدوليون:
    الاتحاد الأفريقي – الجامعة العربية- الأمم المتحدة ودول مختارة مثل: شاد- ليبيا- أفريقيا الوسطى- نيجريا- مصر.
    المكان: أية دولة محايدة يتفق عليها.

    ختاما:
    إن الأوضاع السودانية حبلى بالانفجارات الداخلية والخارجية، وهي تستدعي مدخلا قوميا لمخاطبتها.
    مدخل تبلور في تكوين حكومة قومية قادرة على خلق مناخ قومي جديد. لقد ظللنا ندعو باستمرار القوى السياسية السودانية بما فيها الحكومة السودانية لذلك.
    إننا نتطلع لمساعدة الاتحاد الأفريقي والمجتمع الدولي للشعب السوداني ليساعد نفسه.


    مخلصكم

    رئيس وزراء السودان المنتخب أبريل 1986م
    رئيس حزب الأمة المنتخب أبريل 2003م
    إمام الأنصار المنتخب ديسمبر 2002م


    صورة للأمين العام للأمم المتحدة
    صورة لحكومة السودان.
    صورة للقوى السياسية.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

25-08-2004, 03:42 AM

محمد عبدالرحمن
<aمحمد عبدالرحمن
تاريخ التسجيل: 15-03-2004
مجموع المشاركات: 9059

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: خطاب السيد الصادق المهدي للرئيس أوبا سانجو بخصوص أزمة دار فور (Re: إسماعيل وراق)

    الي اعلي ليجد حظه من القراءة والتحليل
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

25-08-2004, 03:51 AM

Asskouri
<aAsskouri
تاريخ التسجيل: 17-06-2003
مجموع المشاركات: 4734

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: خطاب السيد الصادق المهدي للرئيس أوبا سانجو بخصوص أزمة دار فور (Re: محمد عبدالرحمن)

    الاخ اسماعيل شكرا علي اطلاعنا علي الخطاب

    هل لك أن تمدنا بتاريخ الخطاب

    مع الشكر

    عسكوري
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

25-08-2004, 04:05 AM

إسماعيل وراق
<aإسماعيل وراق
تاريخ التسجيل: 04-05-2003
مجموع المشاركات: 9386

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: خطاب السيد الصادق المهدي للرئيس أوبا سانجو بخصوص أزمة دار فور (Re: Asskouri)

    الحبيب محمد عبد الرحمن
    سلام وود خاص
    شكراً على المرور


    الأخ عسكوري
    سلام وتحية
    الخطاب أرسل بتاريخ 22 أغسطس 2004م أي قبل ثلاث أيام.. وعلى حسب علمي أن الخطاب وزع لكل الفعاليات السياسية السودانية عبر قنواتهم الرسمية.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

25-08-2004, 04:48 AM

هشام مدنى

تاريخ التسجيل: 08-08-2004
مجموع المشاركات: 6667

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: خطاب السيد الصادق المهدي للرئيس أوبا سانجو بخصوص أزمة دار فور (Re: إسماعيل وراق)

    الاخ الكريم اسماعيل وراق

    تحيه طيبه
    اشكرك على اطلعنا الخطاب
    لكن ياخى الكريم السيد الصادق مقتنع تماما
    ان هذا النظام صلاحياته انتهت كلام السيد الصادق
    مفيد ومهم ان كان من يسمع النصح .
    السيد الصادق عايز السودان يخرج من الاذمة بخسائر
    اقل لكن هم عايزين دمار كامل
    مع تحياتى لك
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

25-08-2004, 04:58 AM

إسماعيل وراق
<aإسماعيل وراق
تاريخ التسجيل: 04-05-2003
مجموع المشاركات: 9386

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: خطاب السيد الصادق المهدي للرئيس أوبا سانجو بخصوص أزمة دار فور (Re: هشام مدنى)

    العزيز هشام مدني
    سلام وتحية
    دعني أرحب بك في هذا المنبر، لقد أتيت أخي في وقت كان عصيباً..

    أتفق معك أن كل إنسان وطني غيور يريد في المقام الأول والأخير خروج هذا الوطن الجريح من مغبة الإقتتال والدمار، وأحسب أن السيد الصادق من ضمن أولئك.. فالرجل ظل ينادي حتى بح صوته أن تعنت النظام حيال مشكلة دار فور لن يزيد الوضع إلا تعقيداً ودماراً، فالمواطن البسيط هو الذي يدفع ثمن ذلك التعنت ولكن هل من عاقل يسمع... مقبل الأيام ستخبرنا بالكثير الكثير إن شاء الله.

    (عدل بواسطة إسماعيل وراق on 25-08-2004, 05:18 AM)

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

25-08-2004, 05:14 AM

هشام مدنى

تاريخ التسجيل: 08-08-2004
مجموع المشاركات: 6667

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: خطاب السيد الصادق المهدي للرئيس أوبا سانجو بخصوص أزمة دار فور (Re: إسماعيل وراق)

    الاخ الكريم اسماعيل وراق

    اشكرك على الترحاب
    مع تحياتى
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

25-08-2004, 09:15 PM

إسماعيل وراق
<aإسماعيل وراق
تاريخ التسجيل: 04-05-2003
مجموع المشاركات: 9386

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: خطاب السيد الصادق المهدي للرئيس أوبا سانجو بخصوص أزمة دار فور (Re: هشام مدنى)

    الأخ هشام مدني
    لا شكراً على واجب..
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

25-08-2004, 04:50 AM

Deng
<aDeng
تاريخ التسجيل: 28-11-2002
مجموع المشاركات: 46834

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: خطاب السيد الصادق المهدي للرئيس أوبا سانجو بخصوص أزمة دار فور (Re: إسماعيل وراق)

    "فاقد الشئ لا يعطيه"
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

25-08-2004, 05:10 AM

إسماعيل وراق
<aإسماعيل وراق
تاريخ التسجيل: 04-05-2003
مجموع المشاركات: 9386

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: خطاب السيد الصادق المهدي للرئيس أوبا سانجو بخصوص أزمة دار فور (Re: Deng)

    دينق
    سلام
    Quote: "فاقد الشئ لا يعطيه"

    عبارة ما أسهل نطقها
    يا أخوي دي قدرة السيد الصادق بما فتح الله عليه من بصيرة، أها إنت صاحب الشيء وليس بفاقده ممكن تجود علينا بعميق فكرك وثاقب نظرك عسى ولعل نستفيد من غزيز تجاربكم في حل مشاكل البلد الممحن الممتحن في أبناءه... أها نحن في الإنتظار.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

25-08-2004, 10:24 PM

نيازي مصطفى
<aنيازي مصطفى
تاريخ التسجيل: 22-08-2004
مجموع المشاركات: 4643

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: خطاب السيد الصادق المهدي للرئيس أوبا سانجو بخصوص أزمة دار فور (Re: Deng)

    الحبيب وراق تحياتي .. قد تكون اندفاعية البعض في ردودها نابعة من بغض للغة فبعض الناس عندهم حساسية مع اللغة العربية فاسمح لي ان انزل الخطاب باللغة الانجليزية.
    22 August 2004
    H.E President Olusegun Obasanjo
    Chairman of the AU
    My Dear brother
    We appreciate your unrelenting efforts to help Sudan.
    The Sudan faces Humanitarian and security problems of vast dimensions particularly in its Western Region of Darfur.
    The actual situation involves the dangers to the security of a million plus of internally displaced population (IDP) and in external Refugee camps.
    Secondly, the situation in the three Western regions is potentially capable of getting out of hand and consequently alien two ethnic Sudanese groups against each other in a completely novel development for the Regions.
    Thirdly, given the existence of common tribes in Sudan and its western neighbors, the crisis in Darfur is reflecting itself across Sudan’s Western borders.
    Fourthly, because of the prevailing perception of the crisis in Darfur, there is a potential discord between the African Union (AU) and the Arab League (AL).
    Fifthly, because of the continuing humanitarian tragedy in Darfur and the UN Security Council responsibility under Chapter 7 (of the UN Charter) and the possibility of a Sudanese Government negative attitude towards the UN resolutions, there is a potential conflict with the Security Council.
    Sixthly, the root causes of Darfur crisis exist in other Regions of Sudan ( lack of political participation, lack of economic development, etc) and if the use of force as means of achieving rights prevails, then there is always the risk of the same explosion at those regions.
    There is no doubt that the present Regime has mismanaged the affairs of Darfur, accentuated old problems and created new ones. And when the SLA and JEM took up arms, the Sudanese Government (SG) responded the ill-advised policy of arming and abetting militias from some of the opposite ethnic divide. Whatever the SG intentions, some of the militias had farther-reaching Agenda, which culminated in the Human Rights atrocities inflicted upon the civilians, particularly of certain ethnic tribes.
    The S.G. has the right to sniff out any armed threat to law and order, but S.G. failed to broaden National participation, resorted to an ill advised military stratagem, and tried to cover up the consequent Humanitarian Tragedy.
    The S.G. continues to see the attention of the World public opinion and the consequent Security Council concern in conspiratorial terms.
    The S.G. singed a Document with UN Secretary general hoping to whitewash its negative image. The UN eager for results to satisfy public pressure compiled.
    Another UN agreement with S.G. on August 5th, 2004 is ill advised, the safe areas envisaged maybe what the IDPs fear most.
    Left to themselves, S.G. commitments, and SC expectations will get stuck.
    The Sudan has well developed political communities and organizations of Civil Society. They have largely been uninvolved in S.G. policies towards Darfur, this is so absurd in the light of the fact that our party “the Umma Party” (UP) gained 34 of the 39 seats in Darfur in the last freely conducted General Elections in 1986.
    In a series of memoranda and National Initiatives, we have throughout the last two years tried to change the tragic policies of S.G. to no avail. Neither the SG nor the Regional Powers, nor the International community can bypass the Sudanese political community.
    In order to avoid the six actual and potential dangers herein outlined, we suggest an alternative approach, namely,
    1) The implementation of an immediate 3-points program:
    (a) Total administrative reform in the three Darfur regions. To replace the current governors with a new set selected on national credentials, they must be qualified and nationally accepted.
    (b) Neutral commission of inquiry with powers. It is a necessity to investigate the Human Rights violations, to determine perpetrators and to assess the extent of destruction and to consider the ways and means of compensating the affected population.
    (c) National Supreme body for coordination of Relief.
    2) Sudanese army should guarantee the protection of civilians and should be enabled to do so.
    3) The National Conference:
    A national fully authorized conference should be held to find a radical solution for the problem, as follows:
    The agenda:
    The conference will discuss the root causes of the problem to suggest the possible solutions under the following axes:
    1- The political axis
    2- The economical development
    3- The Social Services.
    4- The administrative issues.
    5- The tribal and native administration.
    6- The security issue.
    The Composition
    The Sudanese Partners:
    • The political parties represented in the last democratic freely elected Parliament 1986.
    • SPLM/A
    • SLM/A & JEM
    • Qualified personnel as statesmen, academicians, and economist intellectuals of Darfur region inside Sudan and abroad.
    • Tribal leaders.
    The Regional and International Observers:
    AU, AL, UN and selected countries for example Chad, Libya Central Africa, Nigeria, Egypt.
    Venue: At a neutral accepted country.

    Finally, the Sudanese situation is pregnant with internal and external explosions. It calls for a National approach to address it. An approach crystalized in the formation of a National Government capable of creating a new National climate. We have persistently called upon the Sudanese political forces, including the SG to do so. We look up to the African Union and the International Community to help the Peoples of Sudan help themselves.



    Yours sincerely



    Elected Sudanese PM 1986-1989
    Elected President of UMMA Party April 2003
    Elected IMAM of ANSAR Dec. 2002




    CCT: UN Secretary General
    CCT: Sudan Government
    CCT: Sudan Political Forces.

    (عدل بواسطة نيازي مصطفى on 25-08-2004, 10:40 PM)

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

25-08-2004, 11:03 PM

إسماعيل وراق
<aإسماعيل وراق
تاريخ التسجيل: 04-05-2003
مجموع المشاركات: 9386

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: خطاب السيد الصادق المهدي للرئيس أوبا سانجو بخصوص أزمة دار فور (Re: نيازي مصطفى)

    العزيز نيازي
    شكراً على المرور
    وشكراً على ما تكرمت به إضافة.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

27-08-2004, 02:45 AM

omar_ragab
<aomar_ragab
تاريخ التسجيل: 05-02-2002
مجموع المشاركات: 1722

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: خطاب السيد الصادق المهدي للرئيس أوبا سانجو بخصوص أزمة دار فور (Re: إسماعيل وراق)

    Salam hbibna ustaz Waraag
    This important letter should be read by all sudanese
    thank u hbibnaaaaaaaaa
    love u all
    www.omerragab.com
                   |Articles |News |مقالات |بيانات


[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>




احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia



فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de