حركة القوى الجديدة الديمقراطية حق تقول فليكن انسان دارفور هدفنا أولا

نعى اليم ...... سودانيز اون لاين دوت كم تحتسب الزميل حسن النور محمد فى رحمه الله
رحيل زميلنا الصلد حسن النور .. سيدني تودع الفقيد في مشهد مهيب وحزين
منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 26-09-2018, 06:00 AM الصفحة الرئيسية

مكتبة دارفور
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
26-08-2004, 03:13 AM

Amjad ibrahim
<aAmjad ibrahim
تاريخ التسجيل: 24-12-2002
مجموع المشاركات: 2846

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


حركة القوى الجديدة الديمقراطية حق تقول فليكن انسان دارفور هدفنا أولا

    بيان من حركة القوى الجديدة الديمقراطية حق حول دار فور
    فليكن هدفنا الإنسان أولا

    شهدت الأوضاع بدارفور تطورات متسارعة، قفزت بالمسألة لتضعها في صدارة الأجندة المحلية ، والإقليمية والدولية ، مما كشف عن الوجه المنكر للأزمة. خاصةً وأن الحكومة دأبت على توصيف الأزمة لشهور خلت بأنها مجرد نهب مسلح ، مشيحة كلياً عن تعريف المشكل السياسي ، والاعتراف به، وهي تسعى في ذات الوقت إلى إعادة السيناريوهات الممجوجة عن الحسم العسكري ، تبث التعبئة ضد التكوينات الإثنية المتنوعة في الإقليم ،غير عابئة بخطورة الألعوبة ، وما يمكن أن ينجم عنها ، فلم يكن مستغرباً بروز الأزمة على هذا النحو الذي أرّق ضمير الإنسانية، وراع منظماتها، ودفعها إلى إيلاء اهتمام أكبر بالبقعة الأكثر انتهاكا لحقوق الإنسان في العالم.

    إن حركة القوى الجديدة الديمقراطية( حق) تنظر إلى الأزمة من واقع إنها مشكل سياسي بالدرجة الأولى، وهي أحد تجليات الأزمة التي تحيط بالسودان القديم، جراء استناده على أُسس غير عادلة، يمكن أن نذكر منها توطين الأنظمة الشمولية، بديلاً عن الديمقراطية، والهيمنة الثقافية والعرقية بديلاً عن التعددية الثقافية والعرقية، وانتهاك
    حقوق الإنسان بديلاً عن صونها ورعايتها، وغير ذلك مما جعل التنمية مكرسة في بقعة محدودة من الأرض السودانية، ولصالح حفنة من البشر يعتقدون أنَّ لهم امتيازات خاصة، وسواء انفجرت الأوضاع الآن، أم بعد سنوات، أو قبلها، فإن أساسها موجود، وليس من الحكمة في شي إغفالها والبحث عن مؤامرة حيكت في الخفاء بل إن القوى التي تفعل ذلك هي جزء من الأزمة، وتتحمل قدراً عظيماً من إخفاقات السودان، بوصفها شاركت بفعالية في تخلف أطراف السودان وصناعة أزمته الوطنية الشاملة ، كما أن التلهي بمثل هذه المقولات من شأنه أن يخلق انصرافا عن التوصيف الواقعي والمعقول للأزمة بحيث لن يتسنى إيجاد حلول ناجحة وعاجلة في آن واحد، وحيث أن الأوضاع تمضي من السيئ إلى الأكثر سوءاً ، خاصة على صعيد حقوق الإنسان. فإنَّ قرار الأمم المتحدة رقم 1556 يجد أسانيد ومبررات منطقية، من واقع مسئولية الهيئة التي ينتسب لها السودان، ولجهة تردى الأوضاع الإنسانية، فالواقع أن الإقليم يشهد حرب أهلية طاحنة، ومليشيات مسلحة تهدد الإنسان في حقوقه، كحقه في الحياة، وحقه في الأمان الشخصي، وفي بيئة كهذه تقترف كافة أشكال انتهاك حقوق الإنسان، أما الإسراع إلى نفي هذه الوقائع عبر التصريحات الصحفية فلن يغير في الواقع شيئاً، ولن يعفي جهة ما من مسئوليتها الأخلاقية والتاريخية، من جهة أخرى فإن دق طبول التعبئة من قبل الحكومة ضد القرار 1556، باعتباره تدخلاً أجنبياً ضرباً من هذيان الأنظمة الشمولية، لاسيما وأن الحكومة قد ذاكرت القرار وشرعت في تنفيذ فحواه فيما أصطلحت عليه باعتباره خريطة طريق للخروج من الأزمة، ثم أنَّ الشأن السوداني برمته تحول إلى شأن كوني منذ أن سعت السلطة إلى كوننة مشروعها الحضاري فما فعلت غير تصدير أزماتها للخارج، والذي تتشدق به السلطة باعتباره أحد فتوحاتها العظيمة من سلام أحرزته بنيفاشا، ليس إلا نتاج للأيادي الخيرة للتدخل الأجنبي، والذي تصوره الآن وكأنه غول مفترس. دون أنَّ تحدد كيف يمكنها أن تحمي مواطنيها.
    .
    إن على الحكومة - باعتبارها حكومة الأمر الواقع – أن تعترف بالمشكل السياسي وبأنه غير قابل للمناورة، وأن تهيئ الشروط اللازمة لبداية عملية تفاوضية مع الحركات المسلحة بدارفور، من نزع أسلحة المليشيات، والنهوض بأعبائها في حماية أمن وسلامة المواطنين، وأن تكف عن المحاباة على أساس العرق، ومجمل القول أنَّ الحكومة التي وقعت برتوكولات ستة من شأنها أن تحدث تحولاً هائلاً في سودان المستقبل يستوجب عليها ذلك أنْ تمضي في الطريق إلى نهايته، فلا يستقيم أن تواجه الأزمات بذات الأساليب القديمة،التي أثبتت التجربة فشلها، بل عليها أن تسلم بأن التعددية خيار لامناص منه، وأنَّ مستقبل السودان منوط بكافة أبنائه.
    .
    كنا قد أِشرنا في بيان سابق عن برتوكولات السلام بنيفاشا أنه قد فتح الباب أمام إيجاد حل سلمي لمسألة دار فور، نسبة لترابط قضايا الوطن، وتماثل مسبباتها ولذا فإننا نأمل أن تتجه أطراف الصراع ، خاصةً الحركات المسلحة بدارفور إلى الاستفادة من الأجواء الجديدة التي ستفرزها مرحلة السلام بالجنوب من حيث التحولات الكبيرة التي ستحدث في تركيبة، وأهداف، وآليات السلطة. وقد أبانت التجارب الطويلة إمكانيات جلية لتعبئة الجماهير، و التفافها حول أهدافها و تطلعاتها المشروعة والمهمة.

    في الجانب الأهم نجد أنَّ أزمة دارفور تفرز كثير من الكوارث الإنسانية التي لا تحتمل التأخير، وتستوجب العجلة. من هنا فأننا ندعو. جميع الأطراف إلى فتح كافة المسارت لإيصال الإغاثة للمتضررين، والى توفير حماية للمدنيين العزّل، ولجسامة هذا العبء فأننا نهيب بمؤسسات المجتمع المدني. وكافة المثقفين والمبدعين، أن يسعوا للاضطلاع بأعبائهم كاملة، كما تهيب حركة (( حق)) بمنسوبيها وكافة جماهير الشعب السوداني استنباط مختلف الآليات للتعبير عن مساندتهم لمواطنيهم بدارفور، وليكن هدفنا الإنسان أولاً


    حركة القوى الجديدة الديمقراطية حق
    هيئة الداخل - المكتب السياسي
    24-08-2004
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

26-08-2004, 04:32 AM

Abdel Aati
<aAbdel Aati
تاريخ التسجيل: 13-06-2002
مجموع المشاركات: 32958

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: حركة القوى الجديدة الديمقراطية حق تقول فليكن انسان دارفور هدفنا أولا (Re: Amjad ibrahim)

    مساهمة جيدة

    ينبغي ان نعمل علي آليات حل مستقلة ونفرضها علي الحكومة او نزيحها بها

    عادل
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

26-08-2004, 06:52 AM

هشام مدنى

تاريخ التسجيل: 08-08-2004
مجموع المشاركات: 6667

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: حركة القوى الجديدة الديمقراطية حق تقول فليكن انسان دارفور هدفنا أولا (Re: Abdel Aati)

    الاخ الكريم امجد ابرهيم

    تحيه طيبه
    الشكر لك على اطلاعنا البيان
    مع تحياتى
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

27-08-2004, 00:14 AM

Amjad ibrahim
<aAmjad ibrahim
تاريخ التسجيل: 24-12-2002
مجموع المشاركات: 2846

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: حركة القوى الجديدة الديمقراطية حق تقول فليكن انسان دارفور هدفنا أولا (Re: Amjad ibrahim)

    سلام جميعا

    الاخ عادل شكرا على الطلة بالطبع يجب ان لا نركن الى حسن نوايا الحكومة فهي لا تملك هذا مطلقا بل انها تناور كعادتها لتكسب الزمن، مسالة بناء سودان مبني على الحقوق والمواطنة مسألة نضال يومي طويل الامد، و لن يحل فقط باتفاقيات، بل ان الاتفاقيات تضع فقط الاطار الذي يمكن ان نفعل فيه العمل اليومي لبناء السودان الجديد الذي نحلم به جميعا.

    الاخ هشام
    تحياتي، اقوم قدر ما استطيع بنقل وجهات تنظيم حق الذي انتمي اليه، و الذي اتمنى ان يسهم مع احزاب وسط اخرى في تقديم نموذج نظري لدولة علمانية تعددية ديمقراطية مستقرة. اذا استطعنا تغيير المفاهيم السائدة فليس المهم من يجلس على كراسي الحكم، لانه حينئذ سيحكمنا بالطريقة التي تروق لنا و تحقق لن انسانيتنا.

    لكما كل الود
    امجد
                   |Articles |News |مقالات |بيانات


[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>




احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia



فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de