حملة للتضامن مع نساء دارفور (( المتضامنون المتواجدون حاليا بالسودان)) مقتراحتكم ؟؟!!

منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 15-12-2018, 09:15 PM الصفحة الرئيسية

مكتبة الدراسات الجندرية
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
03-04-2007, 02:13 PM

زهرة حيدر ادريس
<aزهرة حيدر ادريس
تاريخ التسجيل: 26-11-2004
مجموع المشاركات: 1139

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


حملة للتضامن مع نساء دارفور (( المتضامنون المتواجدون حاليا بالسودان)) مقتراحتكم ؟؟!!

    الاعزاء جميعا بالسودان
    عقدنا عدد من اللقاءات التشاوربة بخصوص الحمله وبناء عليها
    اتقدم بمقترح عقد لقاء لكل الموقعين بالسودان لمناقشة البرنامج واليات التنفيذ ووضع الخطة النهائية للعمل

    اقترح للمكان مركز الدراسات السودانية ... و الزمان الاسبوع القادم

    مقتراحتكم ... او تعديلات المقترح ضرورية جدا لكسب الزمن فالحوجة تشتد كل يوم اكثر واكثر

    فالنجعل الاخوة و الاخوات في قطر مثالا نحتذي به

    (عدل بواسطة زهرة حيدر ادريس on 03-04-2007, 02:58 PM)

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

03-04-2007, 02:53 PM

زهرة حيدر ادريس
<aزهرة حيدر ادريس
تاريخ التسجيل: 26-11-2004
مجموع المشاركات: 1139

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: حملة للتضامن مع نساء دارفور (( المتضامنون المتواجدون حاليا بالسودان)) مقتراحتكم ؟؟!! (Re: زهرة حيدر ادريس)

    مرفق مقترح البرنامج منا جاء في بوست الحمله

    حملة التضامن مع نساء دارفور
    (( لا لاغتصاب النساء في الحروب))
    اسم المشروع: حملة التضامن مع نساء دارفور (( لا لاغتصاب النساء في الحروب))
    هدف الحملة : وقف جرائم الاغتصاب المصاحبة للحروب في السودان وخلق رأى عام مناهض لها وعامل على إيقافها ومحاسبة مرتكبيها
    مدة الحمله: عام واحد من 8 مارس 2007 وحتى 8 مارس 2008

    خلفية حول المشكلة:

    Quote: علي الرغم من أن الحرب التي تدور سجالاً في دارفور، بين فصائل مسلمة، تتمتع بنفس حقوق المواطنة، إلا إن مجريات الأمور والمعلومات الواردة من المنظمات الدولية، تضعها في مصاف الحرب البوسنية الصربية. تتضارب المعلومات الواردة عن الإقليم حول طبيعة الصراع بين الحكومة السودانية وحركتي العدل والمساواة وتحرير السودان.
    ففي الوقت الذي تدعي فيه منظمتي هيومن رايتس ووتش و أطباء بلا حدود علي وجود اضطهاد عنصري واستعلاء قبلي واغتصاب جماعي بغية إفراغ الإقليم من سكانه، تؤكد بعض المنظمات الغربية خلاف ذلك. الأمم المتحدة التي اعتبرت الاغتصاب سلاح حرب في دارفور، تفيد تقاريرها الواردة، بان الحملة التي تشنها المليشيات المحلية الموالية للحكومة والجنجويد، تهدف إلي إرهاب السكان وإضعافهم ولكنها لا ترقي لمستوي التطهير العرقي.
    في الوقت الذي يجمع فيه الكل علي وجود "مأساة إنسانية" في الإقليم ناتجة عن النزاع المسلح بين المتمردين والقوات الحكومية في العامين المنصرمين.
    يجب الأخذ في الاعتبار أيضا، عدم وجود إحصاء دقيق محايد، يمكن الاعتماد عليه، في معرفة الرقم الحقيقي لضحايا الاغتصاب في ذلك الإقليم النائي. فالأرقام المتوفرة حالياً، هي إما إحصاءات أو بيانات لدي المنظمات الدولية تدحضها الحكومة السودانية بشدة. مثلاً في الأربعة اشهر والنصف الأخيرة، رفعت المنظمات الدولية الرقم إلي خمسمائة امرأة، بينما لم تقدم الحكومة أي بيانات أولية بإعداد النساء اللائي تعرضن للاغتصاب في دارفور.
    هناك أرقام تقديرية أخري، وردت في تقرير حديث للأمم المتحدة، تم عرضه كدليل على عمليات الاغتصاب المنظمة خلال العامين الماضيين من عمر النزاع. ذكر التقرير انه اغتصبت امرأة في وادي تينا أربعة عشرة مرة من قبل عدة رجال، في يناير/ كانون الثاني الماضي قبل عامين وفي مارسن/آذار الماضي من العام الماضي، اختطف مائة وخمسون جندياً ورجال ميليشيا ستة عشر فتاة في كتم، واغتصبوهن. و يُشاع كذلك أن فتيات صغيرات لم يتجاوزن العاشرة من العمر، اغتصبهن رجال الميليشيات في منطقة كيلك.
    أما في الخرطوم وفي استباقها مع الزمن الذي بدأت عقاربه في العد التنازلي نحو المساءلة الدولية، عمدت الحكومة إلي تشكيل محكمة وطنية لمحاكمة الجناة والمتورطين في أحداث دارفور وأدرجت بين قضاتها الثلاثة، قاضي امرأة لمعاملة الحالات الخاصة بالنساء. بدأت هذه المحكمة في مزاولة نشاطها قبل أسبوعين، في منطقة نيالا في إقليم دارفور.
    إن حاجة النساء إلي التسليح بالعلم والمعرفة والتمكين، لا تقل عن حاجتهن إلي الغذاء والكساء والمأوي. خاصة في ظل الأوضاع المأساوية الراهنة، التي انتزعتهن من مراتع صباهن ومضارب قراهن وحولت الكثيرات منهن أمهات عازبات في سن المراهقة، وأثقلت كاهلهن بحمل أوضاع جديدة.
    في حالة وجود طفل، تتراجع مأساة الأم الصبية، وتأتي في المقدمة مأساة الطفل الكبيرة. في مجتمع منغلق، مثل مجتمع دارفور، غالباً ما يكون الطفل مكروهاً من مجتمع الأم، الذي إما أن يعلن عداءه الصارخ علي الوليد، باعتباره ثمرة علاقة محرمة، فرضت علي الأم فرضاً تحت ظروف خاصة لم تكن قادرة فيها علي الدفاع عن نفسها، أو يقبله علي مضض متحيناً الفرصة المناسبة للتخلص منه.
    إن التغاضي عن مسالة بناء مستقبل الطفل العلمي وتامين الحياة الكريمة له، لن تخفف من وقع مشكلة نسب هؤلاء الصغار الذين لا يتوقع ظهور والد واحد منهم للمطالبة باسترداد ابنه. لذلك، ليس من المتوقع أن تجد الدعوة بعدم اخذ هؤلاء الصغار بجريرة آبائهم، أذنا صاغية، خاصة وان رحى الحرب الدائرة، ما زالت تؤجج في النفوس أن كل ما هو شمالي أو ذو إصول عربية يشير إلي الجنجويد.
    ومما يزيد في تأزم الوضع المستقبلي للطفل ويزيده تعقيداً وجوده وحيداً في مواجهة المجتمع الذي يخضع كل تصرفاته، في مراحله العُمْرية المختلفة، إلي الملاحظة والمراقبة والحكم عليه من خلال إحساسه القديم، تجاه والده المجهول
    ليديا بولغرين الباحثة والكاتبة الغربية في النيويورك تايمز، عكست في الحادي عشر من فبراير/شباط الماضي، شعور المجتمع تجاه "الجنجويد الصغار" من خلال استعراض نماذج لمعاناة النساء المستقبلية. نستعرض منها أنموذجا يعكس رؤية المجتمع للجنجويد كشواهد تذكارية حية لفترة بغيضة من حياة المجتمع لا يمكن إسقاطها بسهولة من ذاكرته.
    فطومة الإفريقية الملامح تمثل النموذج الأول للأمهات المراهقات، المسرورات بأمومتهن، والمدركات قليلاً لتبعاتها المستقبلية.
    "إنها ميليشيات الجنجويد"، تقول فطّومة بصوت ناعم، في إشارة واضحة إلى الميليشيات المرعبة التي روّعت سكان إقليم دارفور. وتتابع: "عندما يرى الناس بشرتها الفاتحة وشعرها الأملس، سيعرفون أنها من الجنجويد".
    تحيط الأم، ذات الـست عشرة عاماً، رضيعتها بالتعاويذ لصد الشر عنها، وتؤكد أن كل الأمور كاملة تقريباً بالنسبة لها. "أشعر بسعادة كبيرة لكوني أماً"، قالت فطّومة وهي تحدق بابنتها، وأضافت: "سأحبها من كل قلبي"
    "ستبقى معنا الآن."، قال آدم محمد عبد الله، شيخ قرية فطّومة، وأومأ إلى الرضيعة. وتابع: "سنعاملها كواحدة من أطفالنا. لكننا سنراقبها بحذر عندما تكبر، لنرى إن كانت ستصبح مثل الجنجويد. إذ لا يمكنها البقاء بيننا إن اكتسبت سلوكهم".
    مع قليل من الرعاية والتوجيه قد تستطيع هؤلاء الأمهات بكل هذا القدر من الحب الذي يكننه لأطفالهن تجاوز نصف المحنة النفسية، واستباق النطق بالحكم الذي يبدو أن شيخ قرية فطومة قد أعده سلفاً وفي انتظار اللحظة المناسبة للنطق به. يبدو أن المجتمع وضع أسسه المستقبلية للتعامل مع أولئك الصغار. يأتي علي راس هذه المعايير البعد عن كل ما يمت إلي الجنجويد بصلة.. وهو بذلك يضع العقدة في المنشار. أكدت كلثوم آدم محمد، وهي إحدى القابلات التقليديات، أنها ساعدت ثمان نساء تعرضن للاغتصاب على الولادة. وقالت أنه على الرغم من اعتبار الاغتصاب تقليدياً عاراً كبيراً يلحق بالعائلة، إلا أن الاحتمال الأرجح، في سياق الحرب، هو غفران العائلات للنساء المغتصبات وقبولهن مع أطفالهن.
    خلافاً لاغتصاب العراقيات الذي وثقه مرتكبوه بالكاميرا، فان مغتصبي النساء في دارفور يخشون انتقام أقارب الضحايا، مما يجعل الاغتصاب هناك، اقرب ما يكون لتفريغ الانفعالات من كونه انتقاماً أو مخطط هدفه التصفية العرقية وإفراغ الإقليم من سكانه كما يشاع. بغض النظر عن التماس الأعذار وسوق المبررات لما حدث للنساء في دارفور، يجب ألا ننسي أن المفاهيم الجديدة التي ولدتها الحرب والممثلة في رفض الوجود العربي في شمال دارفور ستحتاج الحكومات إلي بذل الجهود لإزالتها.
    "بالنسبة لهم (أي للأفارقة)، كل عربي هو جنجويد"، قال أحد موظفي الصحة الأجانب ممن يساعدون ضحايا الاغتصاب في منطقة الجنينة بإقليم دارفور.
    تلخص الباحثة منال حمد النيل، بمركز أمان، العواقب الوخيمة المترتبة علي اغتصاب النساء في الآتي - وصمة العار والنبذ الاجتماعي، الذي قد يلازم هؤلاء النسوة مدي الحياة. ثم إن تجربة الاغتصاب يكون في الغالب من عواقبها الحمل وما يترتب عليه من مشاكل طبية وصحية وعقلية، مضافاً إليها وجود الأطفال كضحايا للنزاع والصراع القبلي والزيجات المبكرة. كما أن هناك احتمال ازدياد العائلات التي تترأسها الإناث وفي إطار الموارد الشحيحة وانعدام الأمن الغذائي تتعرض أيضا هؤلاء النساء اللواتي ليس لديهن أزواج للاذي والاستغلال، ويزداد احتمال تعرضهن وأطفالهن لأمراض سؤ التغذية ويقل احتمال تحصيلهن/م العلمي. وغالباً ما تدفع الظروف المعيشية الصعبة العديد من هؤلاء النساء أو بناتهن إلي ممارسة الرذيلة للبقاء علي قيد الحياة..
    لماذا يتخذ الاغتصاب فقاعة إعلامية تثار لفترة زمنية معينة، ثم تتلاشي بنفس السرعة التي أثيرت بها، علي الرغم من وجود الأطفال كحقيقة دامغة علي ما حدث؟ تجيب غريس هالسيل في تقرير أعدته للواشنطن عن شؤون الشرق الأوسط، في ابريل مايو 1993-1994 جزئياً علي ذلك التساؤل، باعتبار أن استلاب النساء يقع في إطار كيفية ذهاب الغنائم إلي المنتصر. وهذا يعني أن الاغتصاب حتمية لابد من وقوعها عند دخول أي مدينة. إذن أمام المحتل مشهد يلعبه وعلي من يطلقون علي أنفسهم ثواراً استغلال ذلك السيناريو.
    في الواقع فان الكيفية التي تتناول بها العناصر المتصارعة حادثة اغتصاب النساء لا تزيد علي عن كونها كارت مزايدة سياسي، يستخدمونه في الوقت الذي يرونه مناسباً ويلقونه جانباً عند الفراغ منه. المرأة فقط هي الضحية التي يغيبونها عند انتفاء الحاجة إليها ويضعونها في بؤرة الأحداث، عند ما يريدون. أما المتابعة اللاحقة، بإقامة المراكز الاجتماعية، لإيواء النساء المتضررات أو الدورات التأهيلية لتوفير العلاج النفسي أو توفير الرعاية الصحية، فتلك أضغاث أحلام تستوجب الغُسْـل.


    (( مقتطفات من مقال للاستاذة حليمة محمد عبد الرحمن بصحيفة ايلاف الالكترونية، تتناول معاناة النساء في زمن الحروب وعجز المواثيق الدولية عن حمايتهن بتاريخ الاربعاء 29 يونيو 2005((..

    تحليل ورصد المشكلة في نقاط:
    1. جريمة الإغتصاب تتم من قبل الاطراف المتصارعة ايا كانت اهدافها وسبب تصارعها،
    2. طبيعة الصراع في دارفور تحديدا وكافة الصراعات الاهلية في السودان لها جوانب ثقافية. ذلك اوجد حماية مجتمعية لمرتكبي هذه الجرائم وإيعاز ضمني للتغاضي عن مرتكبيها،
    3. الجانب السياسي للصراع و المتعلق بتدويل القضية خلق نوع من الكمون لدى الراي العام في السودان حيث تباينت المواقف من صمت و دفاع وتبرير، مما قد يشجع على ان يكون الاغتصاب في حالات النزاع ثقافة مقبوله ، وقد يشمل ذلك كافة اشكال النزاع كبيرة أو صغيرة، وفي النهاية سنجد مجتمعاتنا تحتضن هذه الجريمة.
    4. الوضع الحالي للمشكلة يتمثل في:
    أ‌. الاطفال مصيرهم مجهول ونظرة المجتمع لهم قاتمة،
    ب‌. الأمهات مصيرهن مجهول ونظرة المجتمع لهم تتراوح بين القبول و الرفض و اللامبالاة،
    ت‌. الأسرة اهتزاز القيم الإثنية و الدينية ، التذبذب بين القبول و الانعزال الرفض و المقاومة ، الانتقام خيار ملازم لكل المواقف،
    5. الدستور و القوانين السارية تسمح بالالتفاف حول الجرائم، الموقف الرسمي السياسي يشكل حماية لمرتكبي الجرائم.

    أهداف المشروع:
    1. تحرير الراي العام من مثلث الكمون (( الصمت – الإنكار – التبرير)) تجاه الجرائم المرتكبه ضد المدنيين في دارفور بشكل عام وجرائم الاغتصاب المرتكبه ضد النساء بشكل خاص،
    2. تقديم العون الانساني (( النفسي و المادي و الدعم المعنوي)) للمتضررات من جرائم الاغتصاب في دارفور،
    3. تأهيل المجتمعات المحلية لقبول ودعم الأطفال المولودين اثر عمليات الاغتصاب في دارفور،
    4. خلق موقف اجماع لدى القوى السياسية و المنظومات الادارية و الاثنية خصوصا الاطراف المتنازعة حول تحريم ممارسة هذه الجريمة وضمان معاقبة منتسيبها المرتكبين لهذه الجرائم،
    5. تكوين آلية مراقبة للانتهاكات وفضحها،
    6. العمل على تعديل كافة لقوانين والبنود الدستورية التي قد تشكل حماية لمرتكبي مثل هذه الجرائم.

    انشطة الحملة:
    1. تكوين مركز معلومات بالاتي:
    • إجراء إحصاءات وتجميع معلومات ميدانيه،
    • تجميع الدراسات و البحوث السابقة المتعلقة بالمشكلة؛
    • تشجيع إجراء المزيد من الدراسات و البحوث،
    • تكوين قاعدة بيانات الكترونية،
    • تحرير دليل للتاهيل النفسي للضحايا و أسرهم،
    • تحرير دليل للورش التوعوية ضد جريمة الاغتصاب في الحروب للفئات المختلفة.
    المقترح أن تتبني هذا الجزء من المشروع المراكز البحثيه ومراكز الدراسات
    مقترح متقدم (( جامعة الاحفاد – مركز الجندر- مركز الدراسات السودانية))
    2. العمل الميداني الإنساني ويشمل:
    أ‌. التاهيل النفسي لضحايا جرائم الاغتصاب و اسرهم (( متطوعين ومنظمات متخصصه في مجال التاهيل النفسي))،
    ب‌. تنظيم مشاريع الإنتاج الصغيرة للأمهات و الأسر والمحتضنة للضحايا (( منظمات ممتخصصه وجهات مانحه))،
    ت‌. تنظيم برنامج تبني عن بعد للاطفال المولودين أثر الجرائم (( يستهدف بهذا البرنامج الاثرياء في السودان والسودانيين في العالم ، وتشرف على هذا البرنامج منظمات متخصصه))،
    ث‌. تنظيم ورش توعوية للقيادات و القيادات الوسيطة في التنظيمات السياسية و المنظومات الادارية حول جرم الممارسه واثارها البعيدة و القريبة على المجتمع لضمان عدم تكرارها في المستقبل (( منظمات متخصصة ومتطوعين ))،
    ج‌. تنظيم اللقاءات المفتوحة مع المجتمعات المحلية بهدف تكوين قبول للأطفال و الأمهات الضحايا وعدم عزلهم/ن واستبعاد فكرة الإنتقام لدى أسرهم/ن (( منظمات متخصصة ومتطوعين ورموز سياسية وثقافية و دينيه )).
    3. البرنامج السياسي و القانوني ويشمل:
    أ‌. تحرير وثيقة شرف تحرم الاستغلال الجنسي أثناء الحروب وتطالب كافة القوى السياسية والقيادات الأهلية خصوصا من الاطراف المتصارعة على توقيعها و التعهد بتنفيذ ما بها من بنود،
    ب‌. إشراك القوى السياسية في حملات المناصرة والدعم وبرامج التبني عن بعد للاطفال المولودين على اثر جرائم الاغتصاب في دارفور،
    ت‌. مطالبة القوى السياسية التي كانت طرفا في الصراعات المسلحة في السودان بالاعتراف بالجرائم التي ارتكبها منسوبيها ضد المدنيين وتقديم نقد ذاتي واعتذار تاريخي حولها،
    ث‌. مطالبه الدولة بتعديل القوانين و بنود الدستور التي تسمح لمرتكبي جرائم الاغتصاب و الجرائم ضد الانسانية اثناء الحروب بالافلات من العقاب،
    ج‌. تكوين آلية مراقبة ومتابعة للانتهاكات، من مهامها ايضا محاصرة الرافضين للتوقيع وادانتهم (( مقترح متقدم = لجنة من ناشطين قانونيين وفي مجال حقوق الانسان ممثله فيها القوى الموقعة على وثيقة الشرف)).
    4. برنامج المناصرة والتوثيق و الإعلام ويشمل:
    أ‌. العمل على جمع مليون توقيع للتضامن مع الحملة من داخل السودان وخارجه،
    ب‌. تكثيف العمل الإعلامي بغرض نشر الوعي حول موضوع الحملة و حشد الدعم و التضامن والتوعية باهداف الحملة،
    ت‌. تصميم شعارات للحملة،
    ث‌. إصدار الملصقات والكروت و الاصدارات التوعوية و المطالبة بالتضامن و الهدايا الرمزية التي تحمل شعارات الحملة،
    ج‌. تنظيم المسيرات السلمية داخل السودان وخارجه الرافضة لجريمة الاغتصاب اثناء الحروب والمطالبه بعقاب مرتكبيها،
    ح‌. توثيق كافة مناشط الحمله و مشاريعها،
    ((يقترح أن يتصدى لهذا العمل المراكز الثقافية و الصحف ومتطوعيين من كافة الفئات))
    5. برامج استقطاب الدعم المالي و العيني:
    أ‌. إعداد ميزانية عامة للحملة و مناشطها،
    ب‌. العمل على استقطاب الدعم و التمويل لبرامج الحملة من خلال كتابه مشاريع لكل برنامج موضحة خطط التنفيذ و الميزانية المطلوبة له وآليات المتابعة والمراجعة المالية تقدم للجهات المناحة و المنظمات الخيرية،
    ت‌. تنظيم الاحتفالات و الاسواق الخيرية خارج السودان وداخله بغرض جمع الدعم العيني و المالي لمشاريع الحملة و المستهدفين،
    ث‌. جمع التبرعات المالية والعينية لتنفيذ برامج الحملة،
    ج‌. ضبط عمليات الصرف لكافة مناشط لحملة واعداد تقارير مالية شهريه بالاضاقه الى إعداد تقرير المراجعة المالية النهائي عند انتهاء الحملة في 8 مارس 2008.

    الجهاز الإداري للحملة:
    1. لابد من تكوين سكرتارية للحملة تشرف على سيرها وتتكون من:
    أ‌. الامين العام للحملة ومهامه:
    • التنسيق بين أمانات الحملة المختلفة،
    • مسؤولية الاتصال الخارجي مع أجهزة الحملة خارج السودان،
    • المتابعة و التنوير الدوري عن مناشط الحملة داخل السودان وخارجه.
    ب‌. الأمين المالي للحملة ومهامه:
    • تكوين الأمانة واقتراح عضويتها،
    • الإشراف على تنفيذ برامج الدعم المالي و العيني الموضحة أعلاه و إعداد التقارير المالية الدورية و التقرير النهائي.
    ت‌. أمين يرامح المناصرة و الاعلام:
    • تكوين الأمانة وإقتراح عضويتها،
    • الإشراف على تنفيذ برامج المناصرة التوثيق و الاعلام الموضحة أعلاه.
    ث‌. أمين البرامج القانونية و السياسية ومهامه:
    • تكوين الأمانة وإقتراح عضويتها،
    • الإشراف على تنفيذ البرامج القانونية و السياسية الموضحة أعلاه
    ج‌. أمين البرنامج الميداني و الانساني:
    • تكوين الأمانة واقتراح عضويتها،
    • الإشراف على تنفيذ البرنامج الميداني و الانساني الموضح أعلاه
    ح‌. أمين البحوث و الدراسات:
    • تكوين الأمانة واقتراح عضويتها،
    • الإشراف على تكوين مركز البحوث و الدراسات الموضح اعلاه وتنفيذ برامجه.
    خ‌. مقرر للسكرتارية ومهمته:
    • الدعوة للاجتماعات الطارئة،
    • تدوين اجتماعات السكرتارية وحفظ ملفاتها.

    2. تجتمع السكرتارية اسبوعيا لمتابعة سير الحملة،
    3. يتم إعداد تقرير شهري يوضح سير الحمله ينشر اعلاميا لضمان المتابعة الجماهيرية،
    4. صياغة التقرير النهائي للحملة ونشره جماهيريا في 8 مارس 2008.
    5. يتم تكوين سكرتاريات فرعية خارج السودان تكون اماناتها حسب النشاطات المطلوب تنفيذها في ذلك الموقع.

    ختاما:
    صممت اهداف مشروع الحملة وأنشطته وفق تحليل المشكلة الوارد في المقترح. إلا انه لابد من النظر الى ان تصميم المشروع يظهر وكأنه يعالج المشكلة في اطارها الضيق (( اغتصاب النساء في حاله الصراع في دارفور)). إلا انه فعليا يحقق مكاسب أُخرى غير مباشره وهي:
    1. يستبطن المشروع إدانة الجريمة (( جريمة الاغتصاب)) ايا كان مرتكبها، ضحاياها، موقعها ، زمن حدوثها و مبرراتها وهو بذلك يؤسس لرفع الوعي القانوني ومبدأ المحاسبة وتساوى الناس أمام القانون،
    2. من جهة أخرى يستبطن المشروع ادانة كل الجرائم ضد الانسانية و الانتهاكات ضد المدنيين في الحروب؛ ويساعد في خلق المزاج المناهض للحرب وتنمية ثقافة السلام،
    3. إن كانت قضية دارفور هي الحالة الماثلة؛ فان المشروع قد يكون نموذج لمشاريع في حالات مشابهة،
    4. المشروع مبادرة وطنيه تاخر مثولها طويلا، عليه قد يخلق ذلك وعي بضرورة التحرك السريع في الحالات المشابهة،
    5. نجاح المشروع يعني نجاح نموذج غير مسبوق لتكاتف المجتمع المدني بكل فصائله بما فيها الاحزاب السياسية لحل الأزمات و المشاكل التي تمر بالوطن،
    6. المشروع تحدي يطُالب فيه الساسة من الانتقال من حيز التنظير و الخطب الى الفعل الحقيقي تجاه الجماهير،
    7. المشروع يقر أدب جديد على الساحة السياسية السودانية وهو ادب النقد الذاتي و الاعتذارات التاريخية،
    8. المشروع تدريب للمواطن السوداني على المشاركة في العمل العام والتفاعل مع البرامج وليس الاسماء و الرموز، واهم من ذلك مراقبه البرامج وترسيخ منهج الشفافية و المحاسبة،
    9. المشروع في حاله نجاحه كفيل باعادة الثقة لدى الشعب السوداني في العمل العام وضرورته و جدواه
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

03-04-2007, 03:17 PM

محمود الدقم
<aمحمود الدقم
تاريخ التسجيل: 19-03-2004
مجموع المشاركات: 6633

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: حملة للتضامن مع نساء دارفور (( المتضامنون المتواجدون حاليا بالسودان)) مقتراحتكم ؟؟!! (Re: زهرة حيدر ادريس)

    العزيزة زهرة تحياتي:
    شخصي خارج السودان بمعنى يتفرض انني غير معني بشكل مباشر بالموضوع لكن اسمحي لي اولا واخيرا اعلن تضامني الكامل غير مشروط مع نساء واطفال دارفور، واقتراح الاتي:
    1- خلق دعاية لمحاكمة وادانة كل من شارك في اغتصاب او مهد لاغتصاب نساء دارفور غض النظر عن لونه وقبيلته وحزبه.

    ثانيا- تسير قوافل دورية تضامنية نسائية الى دارفور لاعلان التضامن العملي من نساء واطفال دارفور خصوصا طلاب المدراس والجامعات بعموم السودان.

    ثالثا- العمل الحثيث على كشف كل متورط في عملية اغتصاب اي دارفورية وتسليط الاعلام عليه واعطاءه الفرصة ان يدافع عن نفسه.

    رابعا- انشاء مراكز دراسات نسائية الهدف منها تأهيل نسوة دارفور-الضحايا- لتجاوز المحن اللائي مررن بهن و للكشف عن حجم المخاطرالانية والمحدقة بهن بعيدا عن الاستقطاب الحزبي والجهوي.

    تشكرين كثيرا على البوست.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

03-04-2007, 03:58 PM

جعفر التيجاني علي دينار
<aجعفر التيجاني علي دينار
تاريخ التسجيل: 27-04-2005
مجموع المشاركات: 158

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: حملة للتضامن مع نساء دارفور (( المتضامنون المتواجدون حاليا بالسودان)) مقتراحتكم ؟؟!! (Re: زهرة حيدر ادريس)

    عزيزتي الغالية زهرة شكرالهذا الجهد الكبير و اتمني لكي كل التوفيق و النجاح
    للمناقشة مثل هذا الامور المصيرية لابد من مشاركة فعلية للنساء دارفور و خاصتا اخواتنا في معسكرات اللجو و النزوح و ذي الخبرات و التخصصات في مجال معالجة الكوارث ة الازمات و حتي تاخذ الزخم الاعلامي الكامل اتنمي ان تكون مكان مناقشة البرانامج هي دارفور رغم المشاكل الامنية و غيرها
    رغم وجودي خارج السودان الا انني علي اتم الاستعداد للمشاركة و بيوتنا بالفاشر مفتوح لكي و للجميع
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

03-04-2007, 04:01 PM

جعفر التيجاني علي دينار
<aجعفر التيجاني علي دينار
تاريخ التسجيل: 27-04-2005
مجموع المشاركات: 158

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: حملة للتضامن مع نساء دارفور (( المتضامنون المتواجدون حاليا بالسودان)) مقتراحتكم ؟؟!! (Re: زهرة حيدر ادريس)

    عزيزتي الغالية زهرة شكرا لهذا الجهد الكبير و اتمني لكي كل التوفيق و النجاح
    للمناقشة مثل هذا الامور المصيرية لابد من مشاركة فعلية للنساء دارفور و خاصتا اخواتنا في معسكرات اللجو و النزوح و ذي الخبرات و التخصصات في مجال معالجة الكوارث و الازمات و حتي تاخذ الزخم الاعلامي الكامل اتنمي ان تكون مكان مناقشة البرانامج هي دارفور رغم المشاكل الامنية و غيرها
    رغم وجودي خارج السودان الا انني علي اتم الاستعداد للمشاركة و بيوتنا بالفاشر مفتوح لكي و للجميع
    جعفر التيجاني علي دينار
    [email protected]
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

03-04-2007, 08:37 PM

Abdel Aati
<aAbdel Aati
تاريخ التسجيل: 13-06-2002
مجموع المشاركات: 32958

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: حملة للتضامن مع نساء دارفور (( المتضامنون المتواجدون حاليا بالسودان)) مقتراحتكم ؟؟!! (Re: جعفر التيجاني علي دينار)
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

04-04-2007, 12:10 PM

زهرة حيدر ادريس
<aزهرة حيدر ادريس
تاريخ التسجيل: 26-11-2004
مجموع المشاركات: 1139

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: حملة للتضامن مع نساء دارفور (( المتضامنون المتواجدون حاليا بالسودان)) مقتراحتكم ؟؟!! (Re: Abdel Aati)

    Quote: العزيزة زهرة تحياتي:
    شخصي خارج السودان بمعنى يتفرض انني غير معني بشكل مباشر بالموضوع لكن اسمحي لي اولا واخيرا اعلن تضامني الكامل غير مشروط مع نساء واطفال دارفور، واقتراح الاتي:
    1- خلق دعاية لمحاكمة وادانة كل من شارك في اغتصاب او مهد لاغتصاب نساء دارفور غض النظر عن لونه وقبيلته وحزبه.

    ثانيا- تسير قوافل دورية تضامنية نسائية الى دارفور لاعلان التضامن العملي من نساء واطفال دارفور خصوصا طلاب المدراس والجامعات بعموم السودان.

    ثالثا- العمل الحثيث على كشف كل متورط في عملية اغتصاب اي دارفورية وتسليط الاعلام عليه واعطاءه الفرصة ان يدافع عن نفسه.

    رابعا- انشاء مراكز دراسات نسائية الهدف منها تأهيل نسوة دارفور-الضحايا- لتجاوز المحن اللائي مررن بهن و للكشف عن حجم المخاطرالانية والمحدقة بهن بعيدا عن الاستقطاب الحزبي والجهوي.

    تشكرين كثيرا على البوست.


    الاخ العزيز محمود دقم
    اشكرك على كل هذه الروعه .. تمنيت حقا لو كنتم في السودان .. بكل تاكيد نحن في حاجة الى مقترحات الجميع
    ادعم كل اقتراحتك وسنعمل على تضمينها في خطة العمل ... لك كل التقدير
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

04-04-2007, 12:43 PM

زهرة حيدر ادريس
<aزهرة حيدر ادريس
تاريخ التسجيل: 26-11-2004
مجموع المشاركات: 1139

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: حملة للتضامن مع نساء دارفور (( المتضامنون المتواجدون حاليا بالسودان)) مقتراحتكم ؟؟!! (Re: جعفر التيجاني علي دينار)

    Quote: عزيزتي الغالية زهرة شكرا لهذا الجهد الكبير و اتمني لكي كل التوفيق و النجاح
    للمناقشة مثل هذا الامور المصيرية لابد من مشاركة فعلية للنساء دارفور و خاصتا اخواتنا في معسكرات اللجو و النزوح و ذي الخبرات و التخصصات في مجال معالجة الكوارث و الازمات و حتي تاخذ الزخم الاعلامي الكامل اتنمي ان تكون مكان مناقشة البرانامج هي دارفور رغم المشاكل الامنية و غيرها
    رغم وجودي خارج السودان الا انني علي اتم الاستعداد للمشاركة و بيوتنا بالفاشر مفتوح لكي و للجميع


    العزيز جعفر .. كما ذكرت في ردي للاخ محمود الدقم فيا اسفي على الرائعين من ابناء بلدي خارج الوطن وهو ونحن في اشد الحاجة لهم .. تمنيت حقا ان تكونوا هنا

    في بالنا مسالة مشاركة نساء دارفور في المعسكرات و الناشطات في العمل العام وقد قامت الاخت مي الاسيد شاكرة بالربط بيننا وبين الاستاذة صفاء العاقب وهي من انشط من يعملون في هذا المجال وهي من بنات دارفور ....ايضا تحركت كل من الاخوات شذى بلة ومنال ابوبكر في اطار الاتصال بمنظمات المجتمع المدني والناشطين في قضايا النوع و العمل الانساني ... وهكذا ... اتمنى حقا لو تمدوننا بمن يمكن الاتصال بهم هنا ايضا لدعم الحمله..


    لك تقديري وشكري الوافر لهذه الروح الداعمة

    (عدل بواسطة زهرة حيدر ادريس on 04-04-2007, 01:02 PM)

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

04-04-2007, 02:11 PM

Abdel Aati
<aAbdel Aati
تاريخ التسجيل: 13-06-2002
مجموع المشاركات: 32958

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: حملة للتضامن مع نساء دارفور (( المتضامنون المتواجدون حاليا بالسودان)) مقتراحتكم ؟؟!! (Re: زهرة حيدر ادريس)

    *
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

04-04-2007, 02:48 PM

جعفر التيجاني علي دينار
<aجعفر التيجاني علي دينار
تاريخ التسجيل: 27-04-2005
مجموع المشاركات: 158

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: حملة للتضامن مع نساء دارفور (( المتضامنون المتواجدون حاليا بالسودان)) مقتراحتكم ؟؟!! (Re: زهرة حيدر ادريس)

    الاخت زهرة تحياتي سوف ارسل اليكي عناوين و تلفونات اخواتي بالفاشر فقط عبر email فقط ارجو مراسلتي بهذا العنوان [email protected]
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

04-04-2007, 02:17 PM

مهيرة
<aمهيرة
تاريخ التسجيل: 28-04-2002
مجموع المشاركات: 464

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: حملة للتضامن مع نساء دارفور (( المتضامنون المتواجدون حاليا بالسودان)) مقتراحتكم ؟؟!! (Re: زهرة حيدر ادريس)

    التحية والعزة لنساء دارفور الكريمات الصامدات

    والنصر لهن باذن المولى الكريم الذى حرم الظلم

    وتضامننا معكم بلا حدود...من خلف الحدود الجغرافية

    تحياتى
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

04-04-2007, 03:12 PM

غادة عبدالعزيز خالد
<aغادة عبدالعزيز خالد
تاريخ التسجيل: 26-10-2004
مجموع المشاركات: 4806

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: حملة للتضامن مع نساء دارفور (( المتضامنون المتواجدون حاليا بالسودان)) مقتراحتكم ؟؟!! (Re: مهيرة)

    الأخت الحبيبة
    زهرة...

    جهد كبير و مقدر...
    إن كان هنالك ما أستطيع بة مد يد العون من الخارج
    فسأفعل...بلا تردد إن شاء الله

    كل الود

    غادة
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

05-04-2007, 05:50 AM

زهرة حيدر ادريس
<aزهرة حيدر ادريس
تاريخ التسجيل: 26-11-2004
مجموع المشاركات: 1139

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: حملة للتضامن مع نساء دارفور (( المتضامنون المتواجدون حاليا بالسودان)) مقتراحتكم ؟؟!! (Re: غادة عبدالعزيز خالد)

    الاخ جعفر
    ... ساكون على اتصال بك من عنواني:[email protected]
    مرتا اخرى شكرا على الدعم الكبير

    العزيزة مهيره .. تحياتي نرجو فقط تحديد موقعك كي نتمكن من التنسيق.. ولكي طبعا كل التقدير

    الغالية جدا غادة ..
    تمنيت جدا ان القاك في الخرطوم ... لكن اهي الدنيا عاملة زحمة وعاملة كده .. نعمل نحنا شنو؟!!

    بخصوص الحمله .. بالتاكيد يمكن ان تقومي بالكثير ... فقط راجعي البوست الاساسي وباريت تنسقي مع اقرب الموقعين ليك في امريكا لتفعيل الحمله هناك وفق البرنامج المقترح ... ايضا الاخت رندا حاتم قامت بمبادرة رائعة في قطر يمكن تكرارها او التنسيق معهم ومع الحميع لنرى ما يمكن عمله... الفكرة هي ان يبادر كل منا وبالتنسيق مع الاخرين للقيام بما يمكن عمله من موقعه ... اعتقد ان هذه هي روح الحمله ... المبادرة والعمل الجماعي .. احتكار اي منا لهذا العمل و الرسالة... سيفرغهامن مضمونها

    لكي ايضا كل الود

    (عدل بواسطة زهرة حيدر ادريس on 05-04-2007, 06:55 AM)

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

05-04-2007, 02:08 PM

زهرة حيدر ادريس
<aزهرة حيدر ادريس
تاريخ التسجيل: 26-11-2004
مجموع المشاركات: 1139

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: حملة للتضامن مع نساء دارفور (( المتضامنون المتواجدون حاليا بالسودان)) مقتراحتكم ؟؟!! (Re: زهرة حيدر ادريس)

    *
                   |Articles |News |مقالات |بيانات


[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>




احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia



فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de