لسودان: الحكم الديمقراطي .. بين النظرية والتطبيق محمد الحسن أحمد للشرق الاوسط

عزاء واجِب ، وتعريف .. بقلم عادل الحكيم
منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 17-11-2018, 09:18 PM الصفحة الرئيسية

مدخل أرشيف النصف الثاني للعام 2005م
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
15-07-2005, 05:18 PM

jini
<ajini
تاريخ التسجيل: 04-02-2002
مجموع المشاركات: 30442

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


لسودان: الحكم الديمقراطي .. بين النظرية والتطبيق محمد الحسن أحمد للشرق الاوسط

    Quote: لسودان: الحكم الديمقراطي .. بين النظرية والتطبيق

    تفاءل غالب أهل السودان بأن تكون بلادهم قد طوت في التاسع من هذا الشهر، فترة طويلة من الحكم الشمولي، ودخلت مرحلة جديدة من الحكم الديمقراطي أسسها اتفاق السلام، وقننها دستور انتقالي صيغ من روح ونصوص ذلك الاتفاق.

    لكن المرحلة الجديدة على قمتها أرباب الشمولية المنطوية من جهة، ومن جهة أخرى مَن كانوا ثواراً ومتمردين، ولكل منهم برامج ورؤى مختلفة. وتلك تركيبة تحمل الكثير من التناقض والتحديات إزاء إمكانية تطبيق الطرفين للديمقراطية، بسبب الخلفيات والممارسات التي طبعت مسالك كل طرف حتى لحظة إعلان ما أطلق عليه الرئيس البشير ميلاد الحكم الديمقراطي الرشيد، وأمن عليه نائبه الأول الدكتور جون قرنق الذي استقبل على نحو منقطع النظير.

    من هنا رغم طغيان موجات الأفراح التي عمت البلاد بالميلاد النظري للحكم الديمقراطي وتحقيق السلام في الجنوب، تتردد الشكوك في أوساط بعض المحللين والمتابعين للشأن السوداني من احتمالات الفشل في التطبيق العملي من الجانبين. من منظور: هل مَن كانوا وما زالوا في الحكم الشمولي ممارسة طوال أكثر من عقد ونصف العقد بوسعهم أن يتحولوا بين عشية وضحاها إلى ديمقراطيين ملتزمين، متخلّين عن كل ما تطبّعوا عليه؟، وهل من جاءوا من أحراش الغابات، عصابات مقاتلين ومجيّشين تحت إمرة رجل واحد، سيتحولون من الثورة إلى الدولة، ومن جيش شعبي إلى تنظيم سياسي يستوعب كل الجنوب بكل تجلياته وتعقيداته وفي إطار ديمقراطي تعددي؟. لا ريب أن لهذه الشكوك ما يبررها إذا أخذنا في الاعتبار الإطار النظري قبل التطبيق العملي، فقد بدا واضحاً أن استئثار الجانبين بأغلبية السلطة في الشمال للمؤتمر الوطني، وفي الجنوب للحركة الشعبية، قد أدى إلى رفض كاسح من القوى السياسية الأخرى في الجنوب والشمال، وهذا وحده كاف لإعاقة التطبيق العملي للديمقراطية، ليس لمجافاته لأهم مبادئ الديمقراطية فحسب، إنما لكونه يهدد شراكتهما في الحكم وينذر بانهيار السلام الهش!.

    ولا نريد الخوض في المبررات الاعتذارية التي يرددها الجانبان من أن القوى السياسية تركت جوهر الاتفاق وانشغلت بشغفها على كراسي الحكم، وهذه مسألة جانبية تافهة، فإذا كان الأمر كذلك، لماذا لم يراجعا الموقف ويع%
                       |Articles |News |مقالات |بيانات


[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>




احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia



فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de