دعوة للشخصيات العامة و الاحزاب و المنظمات...الخ المشاركة فى العصيان المدنى للاعلان هنا مجانا
أرتِق الشَرِخ دَا/ العِصيان ناداك
الشعب الملهم.. لن يصبر من كدا أكثر
إلى شباب ثورة العصيان المدني: الحرية لا تقبل المساومة!
حول ضرورة تنظيم جاهز لإستلام السلطة
نيويورك 10 ديسمبر، حوار حول الحراك المعارض في السودان في ختام معرض الاشكال والجسد
19 ديسمبر .. إني أرى شعباً يثور !!
مقال للخائفين على السودان من مصير ليبيا و سوريا إن حدث التغيير
منتديات سودانيزاونلاين    تحديث الصفحة    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest [دخول]
اخر زيارك لك: 12-11-2016, 11:48 AM الصفحة الرئيسية

اراء حرة و مقالات
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »

حول تعديلات د. عمر القراي في الفكرة الجمهورية بقلم خالد الحاج عبد المحمود

08-15-2016, 07:55 PM

خالد الحاج عبدالمحمود
<aخالد الحاج عبدالمحمود
تاريخ التسجيل: 10-26-2013
مجموع المشاركات: 52

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى

مكتبة الفساد

من اقوالهم
(مكتبة مفتوحة للتحديث)
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube
Google Plus
حول تعديلات د. عمر القراي في الفكرة الجمهورية بقلم خالد الحاج عبد المحمود

    08:55 PM August, 15 2016

    سودانيز اون لاين
    خالد الحاج عبدالمحمود-
    مكتبتى
    رابط مختصر

    بسم الله الرحمن الرحيم
    "هُوَ الَّذِي أَرْسَلَ رَسُولَهُ بِالْهُدَىٰ وَدِينِ الْحَقِّ لِيُظْهِرَهُ عَلَى الدِّينِ كُلِّهِ ۚ وَكَفَىٰ بِاللَّهِ شَهِيدًا "
    حول تعديلات د. القراي في الفكرة الجمهورية
    (1)
    لقد اطلعت على حوار بين الأخ دالي ود. عمر القراي.. طرح د. القراي بعض الآراء، ورد عليها دالي رداً موفقاً، وكافياً في تقديري.. وقد وصلتني صورة هذا الحوار، خصوصاً فيما يتعلق بأقوال د. القراي من بعض الذين ارسلها اليهم ـ وأنا لست منهم.. والأقوال كلها متداولة في الوسط الجمهوري، وربما بعض الأصدقاء والمعارف.. وأنا أحب لدائرة الحوار أن تتسع، ومن أجل ذلك أنقلها الى مجال أوسع.
    وأنا في مشاركتي لهذا الحوار، أحب أن أركز على نقاش نقطتين اساسيتين، من نقاط د. القراي، لأهميتهما القصوى في نظري.. مع عدم إهمال النقاط الأخرى.. النقطة الأولى الاختلاف بين امة المؤمنين وامة المسلمين، وتحقيق الاسلام الأخير. أما النقطة الثانية فهي المنهاج (طريق محمد ) صلى الله عليه وسلم.. ولن يكون حديثي، في هذا الموضوع، في مجرد حدود الرد على د. القراي، وإنما سأتوسع في عرض الطريق، لمصلحة الذين لا يلمون بالفكرة الجمهورية الماماً كافياً.
    يقول د. القراي: "ولقد أوضحت في خطابي الأول أن محمد صلى الله عليه وسلم مقدم على مستويين: كقدوة للتقليد للمسلمين، وهو ما ركزت عليه الفكرة كثيراً، لتحركها في مجتمع مسلم.. ومحمد الانسان القامة العالمية وهنا تطرح شخصيته الانسانية التي تحقق السلام، والحرية، والصحة الداخلية لكل الناس، دون تحديد للمنهج الذي يستخدمونه ليحققوا هذه القامة الانسانية الرفيعة"!! ويقول في نفس المعنى :"لقد طرحت الفكرة شخصية النبي صلي الله عليه وسلم، كقدوة يتم بتقليدها كمال شخصياتنا، باتباع منهج عبادته ومعاملته ولكنها طرحته في مستويين: مستوى الذين كانوا على ميراث اسلامي، ويرون الكمال في صورة محمد الرسول، قائد جيوش المجاهدين "رسول الملحمة"، فقدمته لهم في صورة محمد النبي الرؤوف الرحيم" نبي (المرحمة).. ودعتهم ان يتركوا ما هم عليه، من مختلف الوان العبادات والمناهج التي رشحتها الطرق الصوفية، ليعيشوا في مستوى السنة بدلا عن الشريعة. ومن هنا جاء شعار (بتقليد محمد تتوحد الأمة ويتجدد دينها) " أي تتوحد الأمة المسلمة بعد ان تفرقت بها السبل، وشتتها الطرق والمذاهب المتباينة.. ثم ان الفكرة طرحت للإنسانية جمعاء، محمد الانسان.." .. ثم مباشرة ذهب يتحدث عن كتاب عن (محمد الانسان) كلف به الأستاذ محمود ، بعض الاخوان وفشلوا في كتابته.. هل يوجد في اقوال الاستاذ محمود، ما يشير، من قريب او بعيد، الى ان شخصية النبي عرضت في صورتين؟ هل اورد د. القراي اي دليل معقول، من اقوال الاستاذ محمود يسند به زعمه هذا؟ الا توجد ادلة، واضحة جدا، وقاطعة جدا تدحض قوله هذا!؟ سنرى!!
    ماذا يريد د. القراي أن يقول:
    لا بد من تحديد ما يقوله د. القراي بصورة واضحة قبل الدخول في مناقشته.. ولذلك أنا هنا أحب أن أورد تلخيصا لنقاط د. القراي الأساسية، لتوكيدها بصورة واضحة، ثم الرد عليها من أقوال الفكرة.. يقول د. القراي: إن الفكرة الجمهورية تدعو الى (طريق محمد)، في صورتين!! صورة خاصة بالذين كانوا على ميراث اسلامي وهؤلاء دعوتهم الى تقليد النبي صلى الله عليه وسلم وفق ما جاء في طريق محمد.. أما الصورة الثانية، فهي دعوة محمد الانسان، وهي دعوة للبشرية جمعاء.. وهذه الصورة الثانية لا تقوم على تقليد النبي بالصورة التي جاءت في كتاب (طريق محمد).. وعبر د. القراي عن ذلك بقوله: "ويمكن لأي شخص معاصر أن يدعى لتحقيق كمالات محمد الانسان، دون أن يفرض عليه منهاج محمد النبي في العبادة، بما يحوي ذلك المنهج من طرف العقيدة، ولا أعني بالفرض هنا الاكراه الذي كان في الرسالة الأولى من الاسلام ولكن لا يقال له أنه سوف لن يحقق أي كمال، ما لم يتبع منهج النبي بدقة في العبادة وإنما يطلب منه نتيجة العبادة، المعاملة الرفيعة بغض النظر عن المنهج الذي اتبعه لتحقيقها".. أولاً الدعوة ليس فيها إكراه لا في مستوى الرسالة الأولى، ولا أي مستوى.. ولم تكن هنالك أي ضرورة لهذه العبارة.. ثانياً: لا يقال،( أنه سوف لن يحقق أي كمال) .. وإنما القول أنه لن يحقق الكمالات الانسانية.. وشتان بين القولين.. المهم أن د. القراي يزعم أنه يمكن تحقيق كمالات محمد الانسان، دون منهج محمد في العبادة بما يحتوي عليه هذا المنهج من طرف العقيدة.
    هذه هي النقطة الأساسية التي تهمني هنا: هل الفكرة الجمهورية داعية غير المسلمين الى تحقيق كمالات محمد الانسان دون التقيد بطريق محمد صلى الله عليه وسلم وما يقوم عليه من عقيدة أولية وعبادات؟
    هل يمكن تحقيق كمالات محمد الانسان، بدون منهاج محمد النبي، وبأي منهاج آخر يراه الانسان.؟.
    يقول د. القراي: "فإن كل شخص دون الأستاذ محمود، لا يحق له أن يسأل أحد عن عقيدته أو المنهج الذي يعامل به ربه، أو يطلب منه التنازل عنه.. وهذا ما قصدته حين قلت: (يدعى الى الايمان باليوم الآخر لأن بذلك نشأة الضمير في فجر المجتمع البشري، كما يدعى للعمل الصالح وفي قمته الصلاة، وهي في حقه خلق الصلة بالله بالمنهج الذي يراه، سوى أن كان ذلك المنهج في تجربته الشخصية متأثرا بموروثه من الاسلام في مرحلة العقيدة أو متأثرا بموروثه من اليهودية أو المسيحية أو الروحية)"..
    المهم من هذا النص أن د. القراي يؤكد فيه ابعاد طريق محمد بالنسبة لغير المسلمين.. ويقول إن الواحد منهم (يدعى الى الايمان باليوم الآخر) ".. كما يدعى أيضا للعمل الصالح وفي قمته الصلاة، وهي في حقه "الصلة بالله بالمنهج الذي يراه"
    فبعد أن استبعد دعوة غير المسلمين الى طريق محمد، قال إنهم يدعون الى الايمان باليوم الآخر والعمل الصالح والصلاة وكل ذلك (بالمنهج الذي يراه) الفرد .. وأنا أحب أن اقف وقفة خاصة عند عبارة (المنهج الذي يراه) هذه!! هل لها أي علاقة بدعوة الأستاذ محمود، أم هي من عند د. القراي، وينسبها بالباطل للأستاذ محمود!!؟
    ثم هل أي منهج يمكن أن يحقق الصلة بالله ـ الصلاة الصلة ـ ؟ وقد وكد القراي هذا المعنى عدة مرات سنتعرض لها.
    وعن الصورة الثانية المزعومة لمحمد الانسان جاء في النص أعلاه: "ومحمد الانسان القامة العالمية.. وهنا تطرح شخصيته الانسانية، التي تحقق السلام، والحرية، والصحة الداخلية لكل الناس، دون تحديد المنهج الذي يستخدمونه لتحقيق هذه القامة الانسانية الرفيعة"..
    مرة أخرى، استبعد (طريق محمد) وجعله قاصرا على المسلمين.. ودعا لتحقيق قيم محمد الانسانية الرفيعة المذكورة ، بأي منهاج يختاره الفرد!!
    هل ورد عن الأستاذ محمود أي شيء يمكن أن يفهم منه، ما يزعمه د. القراي؟ هل القيم المذكورة يمكن أن تتحقق دون منهاج (طريق محمد) وبأي منهاج يختاره الفرد حسب شروط د. القراي؟
    هذا ما أحب أن اناقشه من أقوال د. القراي الواردة، في حواره مع الأخ أحمد دالي.. ومن المهم أن أبدأ بأدلة د. القراي على ما زعمه، ثم أذهب الى الحديث عن جلية الأمر كما هو عند الأستاذ محمود.
    ومن ضمن ما اورد د. القراي قول الأستاذ محمود الذي جاء فيه: "وأنا شخصياً مستعد اتبع أي انسان كبير الانسانية مهما كانت ملتو ما بسألو.. النتيجة الجاهزة هي القيمة.. وداك إذا جا قال إنو مسلم، ثم أخلاقو منحرفة عن الاسلام، ما عندو قيمة عندي، بل الحقيقة دا شر مكاناً من الانسان المنحرف، وظاهر الانحراف، وما مدعي قداسة دين، ولا مظهر دين، دا منافق وكذاب وما بِنعرف.. إذن ما في داعي في الدين، ديناً ما في داعي نقول إنو رئيس الجمهورية لازم يكون مسلم".. من الواضح أن النص متعلق بالنظام السياسي.. في المنافسة الديمقراطية، يجب أن تكون المنافسة، حسب المبادئ والقيم، وليس الانتماء الديني.. ويجب أن لا ينص في الدستور، على أن المناصب تكون حسب انتماء ديني.. لا يقال مثلاً رئيس الجمهورية او المرشح في دائرة ما، يجب أن يكون مسلماً.. المهم قيمته، وليس انتمائه الديني، فهو لا يسأل عن دينه.. هذا هو المعنى العام للنص.. ولكن القراي، ذهب ليحمله، ما لا يحتمل، من رغباته الذاتية الخاصة!! والمبدأ هنا، هو عدم التمييز بسبب الدين.. وأورد د. القراي من أقوال الأستاذ محمود، ما يفيد ذلك بوضوح.. ولكنه ذهب ليقول: "فإذا كان رجل في قامة الأستاذ محمود، يمكن أن يتبع أي انسان كبير الانسانية، مهما كانت مِلتو، دون أن يسألوا عن العقيدة التي يعتقدها أو المنهج الذي يمارسه، وفق تلك العقيدة، وإنما المهم ثمرة هذا المنهج وهي القيمة، فإن كل شخص دون الأستاذ محمود، لا يحق له أن يسأل أحد عن عقيدته أو المنهج الذي يعامل به ربه أو يطلب منه التنازل عنه.. وهذا ما قصدته حين قلت: (كما يدعى الى الايمان باليوم الآخر، لأن بذلك نشأ الضمير، في فجر المجتمع البشري، كما يدعى أيضاً للعمل الصالح وفي قمته الصلاة، وهي في حقه خلق الصلة بالله، بالمنهج الذي يراه)!! – ونحن نكررالنص من قول د. القراي ..قول د. القراي: (فإن كل شخص دون الأستاذ محمود، لا يحق له أن يسأل...) الى آخر النص، هو انحراف تام بالقضية، وإخراج للقول عن سياقه.. فالقضية التي جاء فيها نص الأستاذ محمود المذكور، هي عدم التمييز في إطار الدولة بسبب الدين، كأن يشترط دين معين كما وضحنا.. والقراي خرج بها من المجال السياسي، الى المجال الدعوي ـ انظر نصه الموضوع بين قوسين ـ فهو يقول (كما يدعى الى الايمان باليوم الآخر... كما يدعى أيضاً للعمل الصالح .... الى آخر النص)!!.. أولاً في مجال الدولة، في الإطار الديمقراطي، الفرد لا يدعى الى الايمان باليوم الآخر، ولا يدعى الى العمل الصالح، كما يزعم د. القراي مناقضاً نفسه بشدة، وإنما يطلب العمل الصالح كنتيجة، كقيمة محققة.. وما يريد د. القراي أن يصل اليه هو ما جاء في قوله: " كما يدعى أيضاً للعمل الصالح وفي قمته الصلاة، وهي في حقه خلق الصلة بالله، بالمنهج الذي يراه"، كل هذا الالتواء ليصل الى عبارة (بالمنهج الذي يراه).. في إطار العمل السياسي الفرد لا يدعى الى أي شيء مما ذكر د. القراي، وإنما يطالب فقط بالقيم التي تقتضيها الوظيفة التي يترشح لها، وخلاف ذلك ليس مهما أن يكون مؤمنا او حتى ملحداً.. وبالطبع ، لا يسأل عن صلاته (خلق الصلة بالله).. زعم القراي هذا، هو دعوة للتمييز بسبب الدين!! وكلمة (يسأل) من حديث القراي كلمة مضللة جداً.. فلا أحد يسأل عن دينه لو كان ذلك في السياسة أو الدعوة.. هو في مجال الدعوة، يدعى!! ويدعى من خلال عقله، وهو حر في أن يختار ما يراه صحيحاً.. كل هذا الالتواء الغرض منه أن يجعل د. القراي، عبارة الأستاذ محمود تفيد زعمه هو، القائم على عدم الدعوة الى طريق محمد باعتبار أنه حسب الفكرة الجمهورية، المنهج الوحيد الذي يوصل الى الله، ويحقق الكمالات، ويزعم د. القراي خلافه بقوله: (لا يقال له أنه سوف لن يحقق أي كمال، ما لم يتبع منهج النبي بدقة في العبادة، وإنما يطلب منه نتيجة العبادة وهي المعاملة الرفيعة).. القراي يريد أن يصل الى أن الدعوة لطريق محمد يجب أن لا تكون لكل الناس.. وأن الناس، عن طريق مناهج أخرى يمكن أن يصلوا الى القيم الرفيعة.. ولأن الأمر كله يقوم على الالتواء، لم يذهب الى ما يريد مباشرة.
    هل لم يجد القراي، من اقوال الأستاذ محمود، ما يفيد أن القيم الرفيعة المطلوبة، لا يمكن الوصول اليها إلا عن طريق الاسلام، بواسطة طريق محمد؟! هو في الواقع، في نفس الصفحة التي اورد فيها حديث الأستاذ محمود، أورد بنفسه من أحاديث الأستاذ محمود، ما يفيد بصورة قاطعة، أن القيم الإنسانية، يحققها الاسلام، بصورة لا تجارى!! فهو قد أورد قول الأستاذ: "إذا كان الاسلام بطلع قيم الرجال تمام، وبطلع انسانية الانسان، ونحن بنعتقد إنو قيمتو دي ما بتضارعا اي قيمة ثانية ، ولا في المسيحية، ولا في اليهودية، خلي عنك الوثنيات والأديان الأخرى، إذا كان القيمة دي، في أنو الاسلام كنهج تربوي، بيخرج قيمة الانسان، وكمالات الإنسان، أصبح ما في داعي لأن تحمي منصب رئيس الجمهورية، بكلمة لازم يكون اسلامي"!! كيف لم يرى القراي هذا النص الذي أورده بنفسه!؟.. وزعم د. القراي، بضرورة عدم الدعوة لطريق محمد، وترك الناس للمناهج التي يختارونها دون دعوتهم للطريق، زعم كل الفكرة الجمهورية تدحضه.. فالأستاذ محمود كل دعوته لطريق محمد،!! وبالتحديد هو يقول، كل المناهج سوى طريق محمد، غير موسلة ولا موصلة، الى الله، عكس ما زعم القراي.. وبيننا وبين د. القراي نصوص الفكرة، الواضحة، والقاطعة ، والمستفيضة..
    أولا ما هو دليل القراي على زعمه؟
    القصة التي أوردها عن فشل اثنين من الإخوان، في كتابة ، كتاب عن (محمد الانسان)، لا علاقة لها بالتدليل على زعمه، وهو لم يزعم أنها تدل على زعمه!! فما هو دليل القراي؟ يقول: "الدعوة الى محمد الانسان، تقوم على الانسان، تقوم على أنه نفس اكتملت لها عناصر الصحة الداخلية، وتحررت من الخوف ، والعقد النفسية وعاشت مستوى رفيع من الحرية الداخلية، والعزوف عن السيطرة على الآخرين".. هذه الأوصاف وردت في كتاب (طريق محمد) عن محمد صلى الله عليه وسلم، وليس عن أي شخص آخر!! يواصل القراي مباشرة "ويمكن لأي شخص معاصر أن يدعى لتحقيق كمالات محمد الانسان، دون أن يفرض عليه منهج محمد النبي في العبادة، بما يحوي ذلك من طرف العقيدة ـ ولا أعني بالفرض هنا الاكراه الذي كان في الرسالة الأولى من الاسلام، ولكن لا يقال له، أنه سوف لن يحقق أي كمال، ما لم يتبع منهج النبي بدقة في العبادة، وإنما يطلب منه نتيجة العبادة، وهي المعاملة الرفيعة، بغض النظر عن المنهج الذي اتبعه لتحقيقها"؟!.. بعد ان تحدث عن كمالات محمد الانسان، جاء ليقول انه يمكن لأي شخص أن يدعى لتحقيقها، دون أن يفرض عليه اتباع منهج محمد في العبادة، وإنما يطلب منه نتيجة العبادة.. فعنده المنهج المحدد، في (طريق محمد) في العبادة والمعاملة، ليس ضرورياً لتحقيق الكمالات الانسانية، وإنما المهم الكمالات الانسانية نفسها، هذا ما يطلب من الانسان!! هل الكمالات الانسانية عند الاستاذ محمود يمكن ان تتحقق عن غير طريق محمد؟! واضح أن د. عمر القراي يقول نعم انها يمكن ان تتحقق من غير طريق محمد.. إذا قال هذا هو رأيه الشخصي فهو حر.. ولكنه ينسب زعمه هذا للأستاذ محمود ودعوته.. وهنا لا بد من ايراد الدليل من دعوة الأستاذ محمود.. هو تحدث في موضوع الصورتين المزعومتين للنبي صلى الله عليه وسلم، عن منهاج الطريق الذي زعم انه خطاب للمسلمين، ولكن الصورة الثانية لمحمد للإنسان لم يورد لها اي منهاج محدد!!.. قوله "وإنما يطلب منه نتيجة العبادة بغض النظر عن المنهج الذي اتبعه".. تعني أنه يمكن أن يتبع أي منهج، المهم أن يحقق المعاملة والقيم الانسانية.. ويتبع من ذلك أن أي منهاج، يمكن أن يحقق هذه القيم وليس من الضروري اشتراط (طريق محمد) والقول للناس أنها لا تتحقق إلا عن طريق محمد!! وبالطبع هذا حديث شديد التعميم، وفيه تمييع شديد للقضية.. لم يورد د. القراي ولا عبارة واحدة، تفيد ان زعمه هذا ورد في اقوال الأستاذ محمود!! وهو لم يورد مثل هذه العبارة، لأنها غير موجودة، وإنما الموجود هو عكسها تماما..
    اورد د. القراي بعض الآيات ليخلص منها الى نتيجة هي ما يريده هو ، لا ما تعطيه الآيات!! اسمعه يقول: "قال تعالى: (إنَّ الَّذِينَ آمَنُوا وَالَّذِينَ هَادُوا وَالنَّصَارَىٰ وَالصَّابِئِينَ مَنْ آمَنَ بِاللَّهِ وَالْيَوْمِ الْآخِرِ وَعَمِلَ صَالِحًا فَلَهُمْ أَجْرُهُمْ عِندَ رَبِّهِمْ وَلَا خَوْفٌ عَلَيْهِمْ وَلَا هُمْ يَحْزَنُونَ).. فهم بالإيمان بالله واليوم الآخر والعمل الصالح قد اصبحوا مثل اولياء الله الذين قال عنهم: (ألا إن أولياء الله لا خوف عليهم ولا هم يحزنون).. بل لعلهم بهذا المستوى، يمكن أن يحققوا الاسلام النهائي الذي يعني التسليم لله.. ولهذا قال تعالى: (بلى من اسلم وجهه لله وهو محسن فله أجره عند ربه ، فلا خوف عليهم ولا هم يحزنون) .. والآيات الثلاثة تشير الى قوله تعالى: فلا خوف عليهم ولا هم يحزنون).. فاعتبر القرآن أنه طالما أن النتيجة واحدة فإن اصحابها، سواء أن كانوا من الذين آمنوا، أو من الذين هادوا، أو النصارى أو الصابئين، مهما اختلفت مناهجهم ، فإن اوصلت الى نفس النتيجة.. إذن فالعبرة بالنتيجة، وليست بالمنهج.. المهم (الايمان بالله، واليوم الآخر والعمل الصالح)"!!
    ما نسيه د. القراي أو تناساه هو.. أن عدم الخوف (لا خوف عليهم) درجات جد متفاوتة، بين من هم في الاسلام الأول، ومن هم في الاسلام الأخير، وكذلك الحال بالنسبة للحزن (ولا هم يحزنون) .. وما نسيه د. القراي أو تناساه هو أن صحة دين هؤلاء مرتبطة بوقتهم.. فكل منهم في وقته هو صاحب الدين الصحيح، ومنهجه صحيح، وهو مأذون به من الله بل ومأمور به.. فإذا أراد القراي أن ينقلهم لغير وقتهم، كما يفعل، فهذا هو الباطل.. وجميع هؤلاء دينهم يبدأ بالإيمان وينتهي بالإحسان في اعلى مستوياته..، فهل القراي يقدم للإنسانية المعاصرة الخطاب الذي يقوم على الايمان فقط؟! قول د. القراي: " بل لعلهم بهذا المستوى يمكن ان يحققوا الاسلام النهائي الذي يعني التسليم لله".. قول باطل، شديد البطلان، ومناقض لأساسيات الدين، وأساسيات الفكرة الجمهورية.. هم في وقتهم فشلوا في تحقيق هذا الاسلام، فكيف يمكن ان يحققوه في غير وقتهم؟! استدل القراي بقوله تعالى: "بَلَىٰ مَنْ أَسْلَمَ وَجْهَهُ لِلَّهِ وَهُوَ مُحْسِنٌ فَلَهُ أَجْرُهُ عِندَ رَبِّهِ وَلَا خَوْفٌ عَلَيْهِمْ وَلَا هُمْ يَحْزَنُونَ " .. واضح انه اعتبر عبارة (اسلم وجهه لله) من الآية، وهي تفيد الاسلام الاخير، اعتبرها كذلك تتحدث عن الاسلام الأول.. وهذا بعيد عن الحق، فإسلام المحسنين، ليس هو الإسلام الاخير، ولا هو قريب منه.. واضح ان الدكتور يفكر بالكلمات!!

    الاسلام والايمان:
    لأن تحريف القراي هذا ، تحريف خطير جدا، ومشوه جداً للفكرة الجمهورية، فمن الأفضل أن نورد رأي الفكرة من مصادرها الأساسية .. جاء من كتاب (الرسالة الثانية من الاسلام) : "الاسلام فكر يرتقي السالك فيه على درجات سلم سباعي، أولها الاسلام، وثانيها الايمان، وثالثها الاحسان، ورابعها علم اليقين، وخامسها علم عين اليقين، وسادسها علم حق اليقين، وسابعها الاسلام من جديد.. ولكنه في هذه الدرجة يختلف عنه في الدرجة الأولية، اختلاف مقدار، فهو في الدرجة الأولية انقياد الظاهر فقط، وهو في الدرجة النهائية انقياد الظاهر والباطن معا.. وهو في الدرجة الأولية قول باللسان وعمل بالجوارح، ولكنه في الدرجة النهائية انقياد، واستسلام ، ورضا بالله في السر والعلانية.. وهو في الدرجة الأولية دون الايمان، ولكنه في الدرجة النهائية، أكبر من الايمان" .. وفي حديث جبريل الذي يرويه عمر بن الخطاب وقف عند الاحسان.. وبعد ذهاب جبريل، سأل النبي، سيدنا عمر فقال: "يا عمر ، أتدري من السائل؟ قلت الله، ورسوله، أعلم.. قال هذا جبريل اتاكم يعلمكم دينكم!!" .. هذا دين امة المؤمنين، وهو يقف عند الاحسان ولا يدخل مراحل اليقين، التي هي مرحلة العلم.. جاء من نفس المصدر، ما نصه: "وجلية الأمر ، أن الاسلام كما ورد في القرآن، قد جاء على مرحلتين: مرحلة العقيدة، ومرحلة الحقيقة أو سمها مرحلة العلم.. وكل مرحلة من هاتين المرحلتين تقع على ثلاث درجات..
    فأما مرحلة العقيدة فدرجاتها الثلاث هي: الاسلام، والإيمان، والاحسان.. وأما مرحلة العلم فدرجاتها الثلاث هي: علم اليقين، وعلم عين اليقين، وعلم حق اليقين.. ثم تجيء، بعد ذلك، الدرجة السابعة من درجات سلم الترقي السباعي، وتلك هي درجة الاسلام، وبها تتم الدائرة.. وتجيء النهاية تشبه البداية، ولا تشبهها.. فهي في البداية الاسلام، وهي في النهاية الاسلام. ولكن شتان بين الاسلام الذي هو البداية، وبين الاسلام الذي هو النهاية.. وقد سبقت الى ذلك الاشارة..
    ومرحلة العقيدة هي مرحلة الأمة المؤمنة.. وهي أمة الرسالة الأولى.. ومرحلة العلم هي مرحلة الأمة المسلمة.. وهي أمة الرسالة الثانية.. وهذه الأمة لم تجيء بعد، وإنما جاء طلائعها فرادى، على مدى تاريخ المجتمع البشري الطويل. واولئك هم الأنبياء، وفي مقدمتهم سيدهم وخاتمهم النبي، الأمي، محمد بن عبدالله، عليه أفضل الصلاة وأتم التسليم.. وهو قد بشر بمجيء هذه الأمة المسلمة، كما جاء برسالتها، مجملة في القرآن مفصلة في السنة، وقد أسلفنا الاشارة الى معنى السنة... وحين تجيء هذه الأمة المسلمة فإنها لا تبدأ إلا بما بدأت به الأمة المؤمنة، وهي مرحلة العقيدة، ولكنها لا تقف في الدرجة الثالثة من درجات السلم التي وقف جبريل في أسئلته عندها،ـ وإنما تتعداها في التطور الى ختام الدرجات، فتكون بذلك صاحبة عقيدة وصاحبة علم، في آن معاً، فهي مؤمنة، ومسلمة، في حين أن الأمة الأولى مؤمنة، وليست مسلمة، بهذا المعنى النهائي للإسلام..
    ويجب أن يكون واضحاً فإن جبريل إنما هو وقف، في اسئلته، عند نهاية درجات العقيدة لأنه إنما جاء لبين للأمة المؤمنة دينها، ولم يجيء للأمة المسلمة، التي لمّا تأت بعد..
    إن محمدا رسول الرسالة الأولى، وهو رسول الرسالة الثانية.. وهو قد فصل الرسالة الأولى تفصيلا، وأجمل الرسالة الثانية اجمالا، ولا يقتضي تفصيلها الا فهما جديداً للقرآن، وهو ما يقوم عليه هذا الكتاب الذي بين يدي القراء..".. هذا ما جاء في مقدمة كتاب (الرسالة الثانية من الاسلام).. وواضح جدا فيه الاختلاف بين مرحلة العقيدة ومرحلة العلم.. والاختلاف بين أمة المؤمنين ، التي تقف عند درجات الايمان الثلاثة فقط، وآخرها الاحسان، وأمة المسلمين، التي لما تأت بعد، وهي التي تواصل الصعود في سلم الاسلام السباعي حتى درجته السابعة، وهي الاسلام الأخير.. والفكرة الجمهورية تبشر بأمة المسلمين هذه، وتعمل على أعداد الأرض لقدومها.. وهذه الأمة هي التي ينتصر بها الاسلام على جميع الديان: "هو الذي ارسل رسوله بالهدى ودين الحق ليظهره على الدين كله وكفى بالله شهيداً".. ويقول الأستاذ محمود بصورة حاسمة وقاطعة، أن تحقيق هذه الأمة في الأرض ـ مرحلة التطبيق ـ لا يكون إلا بمجيء المسيح المحمدي، والساعة الصغرى.
    فإذا نظرنا في نص د. القراي الذي أوردناه أعلاه، نجد أنه يناقض تماما، ما أوردناه من أقوال الأستاذ المذكورة أعلاه!! وأخطر ما فيه أنه يزعم أن اليهود والنصارى وأمة المؤمنين يمكن أن يحققوا الاسلام الأخير!! فقد رأينا قوله: "بل لعلهم بهذا المستوى يمكن أن يحققوا الاسلام النهائي..."!!.. فإذا كان يمكن لليهود والنصارى أن يحققوا الاسلام الأخير، لما كانت هنالك ضرورة لإرسال محمد صلى الله عليه وسلم، لا برسالته الأولى ولا برسالته الثانية.. وإذا كان يمكن لأمة المؤمنين أن تحقق مراحل اليقين، والاسلام الأخير، لما كانت هنالك ضرورة لنزول آيات الأصول في القرآن.. ولما كانت هنالك ضرورة لحديث المعصوم عن بعث الاسلام عن طريق بعث السنة.. ولما كانت هنالك ضرورة لأحاديث المعصوم، عن إخوانه الذين لمل يأتوا بعد.. على كل القراي يناقض الأستاذ محمود في أهم القضايا وأوضحها.. وهي قضية لا يحتاج فهمها لجمهوري.. فأي انسان يطلع على الفكرة، يمكن أن يفهمها بوضوح.
    هل يجهل د. القراي ما ذكرناه من اختلاف بين مرحلة العقيدة ومرحلة العلم، ومرحلة أمة المؤمنين وأمة المسلمين؟! من المستحيل أن يجهل هذا الأمر!! وقد ورد في مقالاته موضوع النقاش ما يفيد ذلك.. إذن لماذا قال ما قاله؟! هذا ما نسأله عنه، ونطلب منه بشدة أن يجيب عليه.
    لم تكن من الرسالات السابقة، اي رسالة للناس كافة، فكل رسالة من تلك الرسالات، كانت لأمة معينة.. وقد جاءت تلك الرسالات، في ظروف تاريخية معينة، وخاطبت الناس على قدر عقولهم.. فلذلك من، المستحيل أخذ منهجها لنخاطب به الإنسانية المعاصرة.. وتلك الرسالات، قطعاً، لا تملك معالجة مشاكل الانسانية المعاصرة التي تختلف اختلافاً هائلاً عن مشاكل زمن تلك الرسالات.
    الدكتور كلف بالعلم والواقع العلمي، فما معنى ان يرشح دعوات من المؤكد انها تقوم على العقيدة، وبصورة دون مستوى الرسالة الأولى؟! اليس هذا تناقض حاد؟!
    أمم سابقة على الاسلام يزعم الدكتور أنهم يمكن أن يحققوا الاسلام النهائي!! هل يمكن أن يكون ذلك منطق؟! أو تفكير ديني!؟ أمر الدين لا يقوم على افتراضات ذاتية، لا تقوم على التوحيد. إذا كانت الدعوات السابقة يمكن أن توصل الى الاسلام الأخير، وهو غاية الدين، فما ضرورة تعدد الرسل، وتجديد الدعوات إذا كان يمكن الاكتفاء بدعوة واحدة؟!
    إن ما أجراه الله تعالى، من تطور عظيم جداً، على يدي الحضارة الغربية، ليس اعتباطاً، فهو يحدد مستوى الخطاب الديني ومستوى المنهج الذي يتناسب مع الواقع الهائل في عظمته.. ولذلك ليس له إلا محمد الانسان، ومنهاج محمد الانسان، وهو محمد النبي، وهذا ما دعت له الفكرة الجمهورية بصورة واضحة، وبينت تفاصيله.. فإذا كان د. القراي يرى أن هنالك صورة أخرى لمحمد الانسان مختلفة عن محمد النبي، فعليه هو أن يوضح هذه الصورة بالتحديد، وبالتفصيل، بصورة مشابهة لما جاء عن (طريق محمد)
    اقرب الديانات للإسلام من حيث الزمن ، ومن حيث الكمال، هي المسيحية،، وقد زعم د. القراي أن المسيحيين يمكن أن يحققوا الاسلام الأخير.. فهو مطالب أن يحدثنا عن منهج المسيحية، الذي يمكن به تحصيل المعرفة بالله، حتى أنه يمكن أن يحقق الاسلام الأخير.. ما هي معالم هذا المنهج؟؟ أقل من ذلك، كيف يقيم هذا المنهج الصلة بالله؟ ما هي وسيلته العملية.. أعني ما هي الصلاة الشرعية، صلاة المعراج، عند المسيحيين، التي يمكن أن تقارن بالصلاة الشرعية، الواردة في طريق محمد؟.. معلوم أن المسيحية السائدة، هي مسيحية بولس، وأن مسيحية السيد المسيح تكاد أن تكون قد اندثرت، وهي قد كانت على التوحيد.. ولكن المسيحية السائدة، تقوم على التثليث: الأب، الابن، الروح القدس، فهل يمكن أن تقود هذه العقيدة الى الاسلام الأخير!؟ الى من يتوجه المصلي المسيحي في صلاته: الى الأب، أم الأبن، أم الروح القدس؟! أم الثلاثة معاً؟!
    لم يحدث إطلاقاً، في التاريخ البشري، أن رصدت حياة عظيم، مثلما رصدت حياة النبي ، صلى الله عليه وسلم.. فنحن لا نعلم عن السيد المسيح، إلا الأمور العامة، التي جاءت في القرآن.. أما ما جاء في كتب التاريخ، فليس فيها شيء متفق عليه، إلا الأمور العامة.. فمن يتبع منهج السيد المسيح، ماذا يتبع من سيرته وتوجيهاته، مقارنة بالنبي الكريم!؟ معلوم أن المسيحية ليس فيها أكثر من وصايا عامة
    القرآن، الذي جاء به محمد صلى الله عليه وسلم، له خاصية غير موجودة في الكتب السماوية السابقة، وهي: اللفظ والمعنى كلاهما موحى به من الله تعالى.. وليس الأمر كذلك بالنسبة للإنجيل والتوراة، ففيهما المعنى من الله، واللفظ من الرسول.. هذا، وقد حدث فيهما تحريف كثير.. فمن يتعبد بهما، لا يتعبد لله بكلامه، ولكن من يتعبد بالقرآن يتعبد لله بكلامه، ومن يتبع النبي المعصوم، يتبع القرآن الحي!! فقد عاش القرآن وكانت أخلاقه القرآن، وهذا ما يوجب اتباعه، دون غيره.. وهذا يسوقنا إلى قول د. القراي التالي.
    يقول د. القراي: "وجاء عصر العلم، الذي لا يناسبه إلا المستوى العلمي، فجاء المستوى العلمي، الذي بلغه محمد صلى الله عليه وسلم في معنى ما بلغ القرآن، ولكن لم يفصله، وهذا المستوى، هو الذي به تغلق الطرق التي قامت على العقيدة، وهو جوهر الفكرة الجمهورية، وهو المستوى الإنساني، الذي كانت الأديان المختلفة أقساط منه، ومقدمة له..".. بالطبع هذا تناقض صارخ، مع حديثه الذي ناقشناه أعلاه .. هنا يعتبر الأديان السابقة بالنسبة لما جاء به النبي (أقساط منه ومقدمة له).. وفي حديثه السابق أعلاه يزعم أن هذه الأديان نفسها يمكن أن توصل الى الاسلام الأخير!! وتملك المنهاج الذي يصلح لعصر العلم!!
    قول د. القراي الأخير هذا الذي نقلناه عنه، قولٌ عظيمٌ وواضح، وهو كافٍ جداً في الرد على مزاعمه!! ولكن بكل أسف، أسقط منه أهم ما فيه، وما يدحض زعمه.. فقد قال: "فجاء المستوى العلمي، الذي بلغه محمد صلى الله عليه وسلم، في معنى ما بلغ القرآن، ولكنه لم يفصله..".. وما جاء من كتاب (طريق محمد)، قول الأستاذ محمود: "فدعا إلى الإيمان تفصيلاً، ولم يدعُ إلى الإسلام إلا اجمالاً، في معنى ما بلغ القرآن، وفي معنى ما سار السيرة..".. ونحن نسأل د. القراي أنت قلت: "في معنى ما بلغ القرآن، ولكنه لم يفصله..".. وحذفت من قول الأستاذ عبارة "وفي معنى ما سار السيرة..".. وهي عبارة متكررة، في أقوال الأستاذ محمود وفي كتاباته، فلماذا حذفتها!؟ عيب!! إن كنت قد فعلتها عن جهل، فهذا عيب كبير، فتجربتك أكبر من أن تجعلك تجهل هذا الأمر الهام والواضح.. أما إن كنت تركتها عن قصد، حتى يستقيم ما تريد أن تقول، فهذا هو العيب الذي لا يدانيه عيب.. جاء من كتاب (الرسالة الثانية)، في هذا الصدد قوله: "أولئك هم الأنبياء، وفي مقدمتهم سيدهم، وخاتمهم، النبي الأمي محمد بن عبدالله، عليه أفضل الصلاة وأتم التسليم.. وهو قد بشر بمجيء هذه الأمة المسلمة، كما جاء برسالتها، مجملة في القرآن، مفصلة في السنة، وقد اسلفنا الاشارة إلى معنى السنة..".. يعني مفصلة في سيرته، التي يدعو (طريق محمد) إلى اتباعها.
    لقد رأينا أن د. القراي يزعم أن الفكرة طرحت شخصية النبي صلى الله عليه وسلم في صورتين.. ويزعم أن الصورة الثانية، لمحمد الإنسان طرحت للبشرية جمعاء "ثم طرحت للبشرية جمعاء محمد الإنسان..".. وهي عنده غير محمد النبي صاحب الطريق.. فهذا، بزعمه طرح لأصحاب الخلفية الإسلامية.. وقد فشل، فشلاً تاماً، أن يورد من الفكرة، ومن أقوال الأستاذ محمود، أي شيء يفيد هذا المعنى الذي ذهب إليه، مما يؤكد أن الأمر لا علاقة له بالفكرة الجمهورية لا من قريب ولا من بعيد.. فمحمد الإنسان هو نفس محمد النبي صلى الله عليه وسلم، وقد دعت الفكرة الإنسانية جمعاء _ وليس المسلمين فقط _ إلى الأخذ بمنهاجه، لأنه المنهاج الوحيد الذي يحقق الكمالات المطلوبة، ولا منهاج غيره يحققها، وهذا على عكس ما يزعم د. القراي، في أن هنالك منهج أو مناهج غيره يمكن أن تحقق المطلوب.. وعلى عكس ما يزعم د. القراي، بقوله: "ويمكن لأي شخص معاصر، ان يدعى لتحقيق كمالات محمد الإنسان، دون ان يفرض عليه منهج محمد النبي في العبادة، بما يحوي ذلك المنهج من طرف العقيدة، ولا أعني بالفرض هنا الإكراه، الذي كان في الرسالة الأولى من الاسلام، ولكن لا يقال له أنه سوف لن يحقق أي كمال، ما لم يتبع منهج النبي بدقة في العبادة "!! بل لا بد أن يقال له أنه لن يحقق كمالات المستوى العلمي، التي عبر عنها د. القراي بقوله: " إن جوهر الفكرة الجمهورية، هو هذه الدعوة للمستوى العلمي، الذي غايته التسليم لله، وتحقيق كمالاته.."، إلا عن طريق محمد.. وهو لابد أن يقال، لأنه الحق، الذي لا حق غيره.. فالقول بغيره خداع وتضليل للناس.. والى جانب ذلك، هو قول ينسب للأستاذ محمود عكس ما يقول به..
    هنالك نقطة لابد من التعرض لها بإيجاز، فد. القراي أورد قوله تعالى: "إنَّ الَّذِينَ آمَنُوا وَالَّذِينَ هَادُوا وَالنَّصَارَىٰ وَالصَّابِئِينَ مَنْ آمَنَ بِاللَّهِ وَالْيَوْمِ الْآخِرِ وَعَمِلَ صَالِحًا فَلَهُمْ أَجْرُهُمْ عِندَ رَبِّهِمْ وَلَا خَوْفٌ عَلَيْهِمْ وَلَا هُمْ يَحْزَنُونَ".. وبنى عليها زعمه الباطل لإمكانية تحقيق الأمم السابقة للإسلام الأخير.. وقد ورد في كتاب (رسائل ومقالات) الكتاب الثاني، حديث للأستاذ محمود عن ايمان المقلد، أورد فيه نفس الآية.. وأبرز قبلها آية أخرى في معناها، ولتوضيح المعنى أورد الآية الأولى السابقة لهذه الأخيرة فقال: " إقرأ هاتين الايتين: (قُلْ يَا أَهْلَ الْكِتَابِ لَسْتُمْ عَلَىٰ شَيْءٍ حَتَّىٰ تُقِيمُوا التَّوْرَاةَ وَالْإِنجِيلَ وَمَا أُنزِلَ إِلَيْكُم مِّن رَّبِّكُمْ ۗ وَلَيَزِيدَنَّ كَثِيرًا مِّنْهُم مَّا أُنزِلَ إِلَيْكَ مِن رَّبِّكَ طُغْيَانًا وَكُفْرًا ۖ فَلَا تَأْسَ عَلَى الْقَوْمِ الْكَافِرِينَ *إِنَّ الَّذِينَ آمَنُوا وَالَّذِينَ هَادُوا وَالصَّابِئُونَ وَالنَّصَارَىٰ مَنْ آمَنَ بِاللَّهِ وَالْيَوْمِ الْآخِرِ وَعَمِلَ صَالِحًا فَلَا خَوْفٌ عَلَيْهِمْ وَلَا هُمْ يَحْزَنُونَ..) وما أرى ان هذا بحاجة إلى شرح شارح، وإنما هو واضح... فلو أنهم أقاموا التوراة، والإنجيل، لما شاقوا محمدا، ولزادهم ما أنزل إليه من ربه نورا على نور، لا طغيانا وكفرا.. وليس هلاك من هلك من هؤلاء يأتيهم عن مخالفتهم محمدا، وإنما لأن هذه المخالفة تنهض دليلا على مخالفة وراءها، هي خيانة أمانة التوراة، والإنجيل، وما أنزل إليهم من ربهم.. ونتج عن خيانة أمانة التوراة، والإنجيل، مفارقة القيم الأخلاقية التي تصون حق الفرد، وحق الجماعة".. فلو أورد د. القراي آية (يا أهل الكتاب لستم على شيء.....) لما أمكنه أن يُخرج التخريجات التي خرجها، إذ أنه واضح من الآية أنهم ليسوا على شيء حتى يقيموا التوراة والانجيل.. وواضح جداً رأي الأستاذ محمود الذي نقلناه، والذي يناقضه د. القراي!! فهل لم يطلع د. القراي على هذا الموضوع في الكتاب المذكور؟! ام اطلع عليه، ومع ذلك قال ما يناقضه؟! الله سبحانه وتعالى قال: " لستم على شيء.. ..." .. ود. القراي قال أنهم (اصبحوا مثل أولياء الله) وأنهم (لعلهم بهذا المستوى يمكن أن يحققوا الاسلام النهائي)؟!

    يتبع....
    خالد الحاج عبد المحمود
    رفاعة في 14/8/16م



    أبرز عناوين سودانيز اون لاين صباح اليوم الموافق 15 أغسطس 2016


    اخبار و بيانات

  • مجلس الصحافة السوداني يُعلِّق صدور أربعة صحف سياسية
  • العلاقات العامة المفهوم والممارسة في السودان بإعلام الإسلامية
  • جهاز الأمن يُصادر أعداد ثلاث صحف ويأمر بعد نشر معلومات حول مفاوضات (أديس أبابا)
  • على إثر إنهيار الجولة ال(15) لمفاوضات وقف العدئيات الإنساني
  • تعليق المحادثات بين الحكومة والحركة الشعبية لاجل غير مسمي


اراء و مقالات

  • شهادة خديجة بن قنة الصحفية الفرنسية { c f j } مضروبة ! بقلم عبير المجمر ( سويكت )
  • مفاوضات أديس..خلي قوة الراس تنفع البلد! بقلم البراق النذير الوراق
  • السودان يحتاج الى من يواسيه بقلم عمر الشريف
  • أزمة المياه عرف السبب وبطل العجب بقلم نور الدين عثمان
  • المشهد السياسي و العسكري بعد إنهيار المفاوضات بقلم الكمالي كمال – إنديانا
  • المأساة من ثلاث أبعاد بقلم اسعد عبد الله عبد علي
  • بهم يُحيط ، من الخليج إلى المحيط بقلم مصطفى منيغ
  • معلومات خطيرة عن الانتخابات المحلية بقلم د. فايز أبو شمالة
  • اللغة النوبية القديمة 2 بقلم د أحمد الياس حسين
  • أمريكا ظالمة أم مظلومة! بقلم عواطف عبداللطيف
  • ما بين الشولة والتلال! (ثمة طريق ثالث) بقلم دكتور الوليد ادم مادبو
  • فى حضرة أستاذ / كمال الجزولي .. بقلم حيدر احمد خيرالله
  • نظام الخرطوم.. يخاف من المفاوضات! بقلم احمد قارديا
  • النظام السوداني يصدر حكم الاعدام جوعاً لشعب جبال النوبة و النيل الازرق بقلم ايليا أرومي كوكو
  • الديمقراطية / الأصولية... أي واقع؟ وأية آفاق؟.....15 بقلم محمد الحنفي
  • ينتظرون ..!! بقلم الطاهر ساتي
  • شمعة الدولة.. وشمعة الحزب بقلم فيصل محمد صالح
  • صدق.. أو لا تصدق!! بقلم عثمان ميرغني
  • ورحل بيتر ياسادة..! بقلم عبدالباقي الظافر
  • عودة الشيوعي بقلم أسحاق احمد فضل الله
  • أنتبهوا أيها الساده أبناءنا الطُلاب والطالبات فى خطر بقلم ياسر قطيه
  • لو إختارت الأمم المتحدة مثلياً سكرتيرها العام الرماد كال حماد ..!!؟؟ - بقلم د. عثمان الوجيه
  • يا عثمان ميرغنى: عن أىِّ جيشٍ تتحدَّث؟! بقلم عبد العزيز عثمان سام
  • الواقع الحقيقي لوجود الأحزاب الشمالية في اديس ديكور سياسي فقط بقلم عصام علي دبلوك
  • لماذا دعم صدام انتشار الفكر الوهابي؟ بقلم اسعد عبد الله عبد علي
  • التيار الديموقراطي الاصلاحي بين المهم والاهم بقلم سميح خلف


    المنبر العام

  • فك ارتباط.!! كتب شمايل النورفي صفحتها
  • زوجة مدير أكبر جهاز أمني تحتفل ببلوغ ثروتها أكثرمن ثلاثة مليار جنيه وسط نفاق الكبار
  • يا هؤلاء:لقد جمعت أمريكا الكافرين(المعارضة)والمنافقين(الحكومة)لتحارب بهم المسلمين!
  • تراجي تتحدث بعد توقيع نداء،السودان لخارطة الطريق (فيديو)
  • الرجل الذي مسَّك الحكومة السودانية "ضنب الككو"
  • وده كمان مالو؟
  • فريد زكريا On Donald Trump (فيديو)
  • "إِنَّا نَحْنُ نَزَّلْنَا الذِّكْرَ وَإِنَّا لَهُ لَحَافِظُونَ".. هل الذِكر هو القرآن؟
  • الأحباب أبوحسين .. عووضة .. جلالدونا .. تأصيل لعبارة ( كرور) من النوبية
  • الجنائية توجه ضربة قاسية للبشير: ملاحقة مفبرك الكذبة ضد رئيسة القضاة بالمحكمة
  • تعليق صدور صحيفة الوطن.. رحمك الله يا سيد أحمد خليفة..
  • ﺗﻌﻠﻴﻖ ﺍﻟﻤﺤﺎﺩﺛﺎﺕ ﺑﻴﻦ ﺍﻟﺤﻜﻮﻣﺔ ﻭﺍﻟﺤﺮﻛﺔ ﺍﻟﺸﻌﺒﻴﺔ ﻻﺟﻞ ﻏﻴﺮ ﻣﺴﻤﻲ
  • عدنا بعد غياب( ثلاثة سنوات ونصف) وزول يدينا الفي شنو والمافي شنو
  • بالصور... السفير السوداني بالرياض يكرم زميلة المنبر د. داليا كباشي ....
  • مع كوارث الخريف يمكن ان ترتفع ارباح غريبة
  • مرصد ود الباوقة
  • دبلوماسي جنوبي: جزء من دولة الجنوب سينضم للدولة الام...؟!
  • قيادي حركي: جبريل إبراهيم وراء ارتكاب جرائم حرب ...؟!
  • حيّ انا الما بلَغْتْ هِنِي ...
  • الوطني: الحركة الشعبية مسؤولة عن إفشال المفاوضات ومعاناة المواطنين...؟!
  • الزكاة .. عندما لا تذهب لمستحقيها !
  • (120) كيلو جرام من الذهب تسلمه شركة سودامين للتعدين لوزارة المعادن - صورة
  • المفاوضات القادمة ستكون بين الجبهة الثورية وحميدتي ..
  • رضي بمقابلته ورفض مصافحته
  • "الناس على دين ملوكهم" منقول
  • الصادق المهدي: وعد دولي بحل قضايا الديون والعقوبات حال السلام والتوافق
  • سؤالين تلاتة...
  • قصة الشاعر السودانى القبطى عزيز التوم منصور
  • برلمان "جنوب السودان" يناقش السماح لقوات الأمم المتحدة بحماية العاصمة جوبا(Live)
  • تركيا: إعفاء الأتراك من تأشيرة الدخول لأوروبا أو تدفق المهاجرين
  • يوم بقيت جلابي
  • يا بكرى يا هندسة عملت شنو لبوست توقيف Deng عصلج و ما بيرفع !!
  • وزير الأوقاف يصدر قرار بمنع حلقات الدعوة في الاسواق
  • ***** أبو حسين وشلته بين قوسين شلة القرقراب والمطاعنات *****
  • اختلاف الفسدة يكشف الصفقـــــــــــة الفاسدة الكارثية.cc..لعناية الاذناب(صور)
  • عينه في ناس عادل الباهي يقول ناس معاوية الزبير
  • سؤال حول شهادة لندن (IGCSE and GCE )
  • هذا و قد رجرجنا
  • مستر بنبو (عبد الواحد النور): سوف تأكلها ناشفة إن لم تأكلها مملحة
  • حديث عرمان في المؤتمر الصحفي اليوم بعد فشل جول المفاوضات ال-15-
  • بعد هزبمة داعش في ليبيا هل سيتسرب التنظيم الي السودان في ظل غفلة نظام البشير
  • عجرفة رئيس الوفد الحكومي امين حسن عمر يؤدي الي فشل المفاوضات في اديس ابابا
  • أبشع جريمة قتل جماعي..
  •                    |Articles |News |مقالات |بيانات

    دعوة للشخصيات العامة و الاحزاب و المنظمات...الخ المشاركة فى العصيان المدنى للاعلان هنا مجانا

    08-16-2016, 06:02 AM

    بدر الدين اسحاق احمد
    <aبدر الدين اسحاق احمد
    تاريخ التسجيل: 03-29-2008
    مجموع المشاركات: 17164

    للتواصل معنا

    FaceBook
    تويتر Twitter
    YouTube

    كيف احذف مداخلة من بوستى

    Re: حول تعديلات د. عمر القراي في الفكرة الجمهو (Re: خالد الحاج عبدالمحمود)



      اطلاع


      عمل ملخص لمجمل الاراء وبسطها ميسرة بيكون مدعاة الى مشاركة كثيرين ..






      شكراً
                       |Articles |News |مقالات |بيانات

    دعوة للشخصيات العامة و الاحزاب و المنظمات...الخ المشاركة فى العصيان المدنى للاعلان هنا مجانا

    08-16-2016, 01:58 PM

    Yasir Elsharif
    <aYasir Elsharif
    تاريخ التسجيل: 12-09-2002
    مجموع المشاركات: 21141

    للتواصل معنا

    FaceBook
    تويتر Twitter
    YouTube

    كيف احذف مداخلة من بوستى

    Re: حول تعديلات د. عمر القراي في الفكرة الجمهو (Re: بدر الدين اسحاق احمد)

      Quote: الثلاثاء 25 ذو الحجة 1384 الموافق 27/4/1965
      بسم الله الرحمن الرحيم
      من الحزب الجمهوري
      إلى الراغبين في الله ، السالكين إليه ، من جميع الطرق ومن جميع الملل .
      السلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته ، أما بعد فإن الزمان قد استدار كهيئته يوم بعث الله محمدا داعيا إليه ومرشدا ومسلكا في طريقه . وقد انغلقت اليوم بتلك الاستدارة الزمانية جميع الطرق التي كانت فيما مضى واسلة إلى الله ، وموصلة إليه ، إلا طريق محمد .. فلم تعد الطرق الطرق ولا الملل الملل منذ اليوم .
      ونحن نسوق الحديث هنا إلى الناس بوجه عام ، وإلى المسلمين بوجه خاص ، وإلى أصحاب الطرق والمتطرقين من المسلمين بوجه أخص .
      إن أفضل العبادة على الإطلاق قراءة القرآن ، وأفضله ما كان منه في الصلاة ، وطريق محمد الصلاة بالقرآن في المكتوبة وفي الثلث الأخير من الليل .. كان يصلي ثلاثا أو خمسا أو سبعا أو تسعا أو إحدى عشرة أو ثلاث عشرة ركعة لا يزيد عليها .. وكان يطيل القيام بقراءة طوال السور ، أو بتكرار قصارها ، أو بتكرار الآية الواحدة حتى تورمت قدماه .
      إن محمدا هو الوسيلة إلى الله وليس غيره وسيلة منذ اليوم ـ فمن كان يبتغي الي الله الوسيلة التي توسله وتوصله إليه ، ولا تحجبه عنه أو تنقطع به دونه ، فليترك كل عبادة هو عليها اليوم وليقلد محمدا ، في أسلوب عبادته وفيما يطيق من أسلوب عادته ، تقليدا واعيا ، وليطمئن حين يفعل ذلك ، أنه أسلم نفسه لقيادة نفس هادية ومهتدية ..
      إن على مشايخ الطرق منذ اليـوم ، أن يخرجوا أنفسهم من بين الناس ومحمد ، وأن يكون عملهم إرشاد الناس إلى حياة محمد بالعمل وبالقول فإن حياة محمد هي مفتاح الدين .. هي مفتاح القرآن ، وهي مفتاح (( لا إله إلا الله )) التي هي غاية القرآن ، وهـذا هو السـر في القـرن في الشهادة بين الله ومحمد (( لا إله إلا الله محمد رسول الله )) ..
      وحياة محمد مرصودة في كتب الأحاديث وخصوصا صحيح البخاري ، وسيخرج الحزب الجمهوري نشرة بها إن شاء الله .
      هذا ما أذاعه الجمهوريون في ذلك التاريخ والآن وفاء بما قطعنا على أنفسنا من عهد ، ها نحن نخرج النشرة التي وعدنا بها .

      المصدر: كتاب "محمود محمد طه يدعو إلى طريق محمد"
      في مجال الدعوة الدينية الحزب الجمهوري دعا إلى طريق محمد.
      ــــــــــــــــ
      في مجال الانتماء الحزبي إلى الحزب الجمهوري لم يشترط الحزب الإسلام لعضوية الحزب فقد جاء في دستور الحزب الجمهوري منذ عام 1945، في كتاب "السفر الأول" ما يلي:
      Quote:
      العضوية:

      1) لكل سوداني بلغ من العمر 18 سنة .
      2) لكل مواطن ولد بالسودان أو كانت إقامته فيه لا تقل عن عشر سنوات لم يبارح خلالها السودان .

      ومن كتاب "أسس دستور السودان" عام 1955 تكرر شرط العضوية بنفس الصيغة في دستور الحزب الجمهوري:

      Quote: العضوية:

      1- لكل سوداني بلغ من العمر 18 سنة
      2- لكل مواطن ولد بالسودان أو كانت إقامته فيه لا تقل عن عشر سنوات لم يبارح خلالها السودان.


      وفي ملحق نمرة 3 من دستور الحزب الجمهوري لعام 1968 جاء:

      Quote: ملحق نمرة (3)
      دستور الحزب الجمهورى عام 1968

      بسم الله الرحمن الرحيم
      "اليوم اكملت لكم دينكم واتممت عليكم نعمتى ورضيت لكم الاسلام دينا"
      صدق الله العظيم


      ولكن شرط عضوية الحزب ظل بنفس الصيغة:

      Quote: العضوية:

      "أ" لكل سوداني أو سودانية بلغ أو بلغت من العمر 18 سنة.
      "ب" لكل مواطن ولد بالسودان أو كانت إقامته به لا تقل عن عشر سنوات لم يغادر خلالها البلاد.
                       |Articles |News |مقالات |بيانات

    دعوة للشخصيات العامة و الاحزاب و المنظمات...الخ المشاركة فى العصيان المدنى للاعلان هنا مجانا

    08-17-2016, 03:59 AM

    MOHAMMED ELSHEIKH
    <aMOHAMMED ELSHEIKH
    تاريخ التسجيل: 03-21-2008
    مجموع المشاركات: 7646

    للتواصل معنا

    FaceBook
    تويتر Twitter
    YouTube

    كيف احذف مداخلة من بوستى

    Re: حول تعديلات د. عمر القراي في الفكرة الجمهو (Re: Yasir Elsharif)

      الشيء الذي نفهمه من كلام اللأستاذ ان رسالة الإسلام جاءت في مستويين ونبي الرسالتين هو المصطفى عليه السلام
      وقال الأستاذ ان الرسول (ص) قد فصل الأولى واجمل الثانية اجمالا
      هذين المستويين في اعتقادي ينسجمان مع قول القراي حيث لا توجد ازدواجية هنا في شخصية الرسول.
      هذا ما فهمته وارجو تصحيحي
                       |Articles |News |مقالات |بيانات

    دعوة للشخصيات العامة و الاحزاب و المنظمات...الخ المشاركة فى العصيان المدنى للاعلان هنا مجانا

    08-17-2016, 09:37 AM

    nasreldin


    للتواصل معنا

    FaceBook
    تويتر Twitter
    YouTube

    كيف احذف مداخلة من بوستى

    Re: حول تعديلات د. عمر القراي في الفكرة الجمهو (Re: MOHAMMED ELSHEIKH)

      Quote: ومن ضمن ما اورد د. القراي قول الأستاذ محمود الذي جاء فيه: "وأنا شخصياً مستعد اتبع أي انسان كبير الانسانية مهما كانت ملتو ما بسألو.. النتيجة الجاهزة هي القيمة.. وداك إذا جا قال إنو مسلم، ثم أخلاقو منحرفة عن الاسلام، ما عندو قيمة عندي، بل الحقيقة دا شر مكاناً من الانسان المنحرف، وظاهر الانحراف، وما مدعي قداسة دين، ولا مظهر دين، دا منافق وكذاب وما بِنعرف.. إذن ما في داعي في الدين، ديناً ما في داعي نقول إنو رئيس الجمهورية لازم يكون مسلم".. من الواضح أن النص متعلق بالنظام السياسي.. في المنافسة الديمقراطية، يجب أن تكون المنافسة، حسب المبادئ والقيم، وليس الانتماء الديني.. ويجب أن لا ينص في الدستور، على أن المناصب تكون حسب انتماء ديني.. لا يقال مثلاً رئيس الجمهورية او المرشح في دائرة ما، يجب أن يكون مسلماً.. المهم قيمته، وليس انتمائه الديني، فهو لا يسأل عن دينه.. هذا هو المعنى العام للنص..
                       |Articles |News |مقالات |بيانات

    دعوة للشخصيات العامة و الاحزاب و المنظمات...الخ المشاركة فى العصيان المدنى للاعلان هنا مجانا

    08-17-2016, 11:46 AM

    Abdel Aati
    <aAbdel Aati
    تاريخ التسجيل: 06-13-2002
    مجموع المشاركات: 32873

    للتواصل معنا

    FaceBook
    تويتر Twitter
    YouTube

    كيف احذف مداخلة من بوستى

    Re: حول تعديلات د. عمر القراي في الفكرة الجمهو (Re: nasreldin)

      اخونا خالد الحاج عبد المحمود سلفي في زي جمهوري
                       |Articles |News |مقالات |بيانات

    دعوة للشخصيات العامة و الاحزاب و المنظمات...الخ المشاركة فى العصيان المدنى للاعلان هنا مجانا

    08-17-2016, 01:27 PM

    حافظ سليمان


    للتواصل معنا

    FaceBook
    تويتر Twitter
    YouTube

    كيف احذف مداخلة من بوستى

    Re: حول تعديلات د. عمر القراي في الفكرة الجمهو (Re: Abdel Aati)


      (أ" لكل سوداني أو سودانية بلغ أو بلغت من العمر 18 سنة.
      "ب" لكل مواطن ولد بالسودان أو كانت إقامته به لا تقل عن عشر سنوات لم يغادر خلالها البلاد.)

      هل الحزب الجمهوري سوداني وللسودانين فقط بمعنى لو اراد شخص أجبني الأنضمام
      وماذا عن الشخص السوداني المولود خارج السودان كأبناء المهاجرين وغيرهم
      ولماذا تم تحديد المدة إلى عشرة سنين

      وحتى عودة أرجو أن أجد إجابات

      يا ياسر الشريف أنت تائة في مسألة صلاة الثلث ياخ قلنا ليك الشغلانة دي خاصة بالنبي صلى الله عليه وسلم فقط ونحن غير ملزمين بصلاتها وهي وسيلته للوصول للمقام المحمود وهو مقام الشفاعة الذي خصص الله للنبي صلى الله عليه وسلم

                       |Articles |News |مقالات |بيانات

    دعوة للشخصيات العامة و الاحزاب و المنظمات...الخ المشاركة فى العصيان المدنى للاعلان هنا مجانا

    08-17-2016, 01:39 PM

    حافظ سليمان


    للتواصل معنا

    FaceBook
    تويتر Twitter
    YouTube

    كيف احذف مداخلة من بوستى

    Re: حول تعديلات د. عمر القراي في الفكرة الجمهو (Re: حافظ سليمان)

      االاخ عادل عبدالعاطي

      المشكلة ما مشكلة خالد الحاج خالد الحاج جمهوري اصولي وليه قناعات وعقيدة محددة واحترمة علي تمسكة رغم انه ضلال لكن مجود ضلاله وما مرق ولا شذ ولا بكذب او يتلون او ينافق بقول من قناعتو هو الشخصية

      المشكلة هي الجمهوريين العلمانين السايطين الشغلانه امثال عبدالله النعيم وتابعه ياسر الشريف وحيدر صادق وعمر القراي العاوزين يودو الضلالة الجمهورية لي ضلالة كبيرة وهي العلمانية والعلمانية والجمهورية لا يمكن ان يلتقو وافكارهم لازم تلقي معارضة من الجمهوريين الاصوليين زي خالد الحاج

      مع ان العلمانين مصرين انه العلمانية تجاوزت الدين والعقيدة ما عارف عاوزين يحشروها في الفكرة الجمهورية حشر زي الداير تطعم بلطية بي حوت

      احسن يمشو يشوفو علمانتهم دي ويخلو الفكرة الجمهورية للعجايز الاصوليين وهم بدو ينقرضو وحاتموت الفكرة مع




                       |Articles |News |مقالات |بيانات

    دعوة للشخصيات العامة و الاحزاب و المنظمات...الخ المشاركة فى العصيان المدنى للاعلان هنا مجانا

    08-17-2016, 03:38 PM

    Yasir Elsharif
    <aYasir Elsharif
    تاريخ التسجيل: 12-09-2002
    مجموع المشاركات: 21141

    للتواصل معنا

    FaceBook
    تويتر Twitter
    YouTube

    كيف احذف مداخلة من بوستى

    Re: حول تعديلات د. عمر القراي في الفكرة الجمهو (Re: حافظ سليمان)

      حافظ سليمان أورد المقتبس التالي من دستور الحزب الجمهوري الى العام 1968 الذي يقول

      (أ" لكل سوداني أو سودانية بلغ أو بلغت من العمر 18 سنة.
      "ب" لكل مواطن ولد بالسودان أو كانت إقامته به لا تقل عن عشر سنوات لم يغادر خلالها البلاد.)
      ثم سأل أسئلة مهمة :
      ((هل الحزب الجمهوري سوداني وللسودانين فقط بمعنى لو اراد شخص أجبني الأنضمام
      وماذا عن الشخص السوداني المولود خارج السودان كأبناء المهاجرين وغيرهم
      ولماذا تم تحديد المدة إلى عشرة سنين))
      -------------
      الحزب الجمهوري عندما نشأ في عام ١٩٤٥ كان حزبا للسودانيين ولم تكن الفكرة الدينية التي سميت بالفكرة الجمهورية قد ظهرت بعد. ولذلك لم يكن للأجانب الحق في العضوية، وكان ذلك شرط جميع الاحزاب السياسية. وعندما تبلورت الفكرة الجمهورية في مطلع الخمسينات اتخذ الاستاذ محمود، والجمهوريون الذين اقتنعوا بفكرته، منبر الحزب لنشر الفكرة، ولم يكن الغرض يشبه أغراض بقية الأحزاب في المشاركة في الحكم بمعنى خوض الانتخابات، وتجدد دستور الحزب قبيل الاستقلال في عام ١٩٥٥ وبقي شرط العضوية كما هو، بدون اشتراط الاسلام. عندما حلت الاحزاب السياسية في الحكم العسكري الاول تعرض الحزب الجمهورري ايضا للحل ولكن نشاطه الفكري لم يتوقف، بل استمر. بعد ثورة اكتوبر وزوال الحكم العسكري عاد الحزب الجمهوري بنفس طريقته في العمل الفكري والثقافي واتخذ مجددا منبر الحزب للدعوة، وحتى ذلك الوقت كان شرط الانضمام للحزب هو نفس الشرط السابق. في عام ١٩٦٨ تعرض الحزب الجمهوري لمؤامرة محكمة الردة ولكن الحكم لم ينفذ لأن دستور السودان وقتها كان لا يزال يحمي حرية الاعتقاد وحرية التعبير، إلا أن وتيرة الاحداث كانت تتجه نحو إقرار ما سمي بالدستور الاسلامي، وفي هذه الأثناء استولى من سموا أنفسهم بالضباط الأحرار على الحكم الذي بدأ باتجاه اشتراكي وقومي عربي، وحلت الاحزاب وكان الحزب الجمهوري من ضمن تلك الاحزاب التي حلت. منذ ذلك التاريخ تحولت حركة الجمهوريين الى تجمع دعوي سمي "الإخوان الجمهوريون" يهتم بالقضايا الثقافية والفكرية والسياسية المحلية والعالمية ولم يكن الانتماء للجماعة يشترط ان يكون المنتمي سودانيا، بدليل انتماء اشخاص غير سودانيين لجماعة الأخوان الجمهوريين، أما حمل عبء الدعوة ونشرها فقد كان فقط لمن يأخذ نفسه بالطريق النبوي الموضح في المنشور الذي وضعته بعاليه وهو طريق محمد صلى الله عليه وسلم، او على الاقل يعلن الاقتناع به. في الحقيقة لم ينضم للجماعة أناس جاءوا من خلفيات دينية غير اسلامية سوى شخص واحد هو الاستاذ يوسف جورج المولود في السودان لأسرة تعود اصولها الى لبنان، وقد كان مسيحيا كاثوليكيا ولكنه هاجر من السودان فيي بداية السبعينات الى استراليا. وقد ذكر الاخ يوسف جورج في لقاء صحفي أجراه معه الدكتور حسن الجزولي مؤخرا 2014 في استراليا انه بدأ ممارسة العبادات الاسلامية بعد ان وصل الى استراليا.


      ياسر

      (عدل بواسطة Yasir Elsharif on 08-17-2016, 06:18 PM)

                       |Articles |News |مقالات |بيانات

    دعوة للشخصيات العامة و الاحزاب و المنظمات...الخ المشاركة فى العصيان المدنى للاعلان هنا مجانا

    08-17-2016, 04:00 PM

    Yasir Elsharif
    <aYasir Elsharif
    تاريخ التسجيل: 12-09-2002
    مجموع المشاركات: 21141

    للتواصل معنا

    FaceBook
    تويتر Twitter
    YouTube

    كيف احذف مداخلة من بوستى

    Re: حول تعديلات د. عمر القراي في الفكرة الجمهو (Re: Yasir Elsharif)

      استطراد

      يتضح من سردي بعاليه ان الفكرة الجمهورية ليست هي الحزب الجمهوري.

      أما بعد تنفيذ حكم القتل على الاستاذ محمود فقد توقفت حركة الأخوان الجمهوريون المنظمة، ولكن لم تتوقف الفكرة الجمهورية. وصار كل من يريد التحدث عنها والتعريف بها بإمكانه فعل ذلك.
      في نفس الوقت الفرصة متاحة لمن يرى ان فلانا من الناس قد حرّف الفكرة بما يذيعه ثم يطرح رؤيته هو في التصحيح والمدعمة بالنصوص وغيرها من الأدلة العقلية المنطقية.




      ياسر
                       |Articles |News |مقالات |بيانات

    دعوة للشخصيات العامة و الاحزاب و المنظمات...الخ المشاركة فى العصيان المدنى للاعلان هنا مجانا

    08-17-2016, 04:15 PM

    Yasir Elsharif
    <aYasir Elsharif
    تاريخ التسجيل: 12-09-2002
    مجموع المشاركات: 21141

    للتواصل معنا

    FaceBook
    تويتر Twitter
    YouTube

    كيف احذف مداخلة من بوستى

    Re: حول تعديلات د. عمر القراي في الفكرة الجمهو (Re: Yasir Elsharif)

      الميدان تحاور تجربته مع الشهيد محمود محمد طه ،، (الأولى)

      المسيحي الكاثوليكي الذي حاور زعيم الجمهوريين وصادقه!.

      يوسف جورج ،، من تراتيل الجيش المريمي إلى إنشاد الجمهوريين العرفاني!.


      صورة

      دلفت لحوار الأستاذ يوسف جورج من صالون الصديق الشاعر عاطف خيري بالعاصمة الأسترالية ،، وبحساسية ومحبة جمعت بناتاً وأولاداً، تفرعت الدردشة وامتدت حتى رمال الشاطئ الذهبي لمدينة ” Surfers Paradise ” السياحية، لتنتج هذه الحوارية الحميمة. كان يوسف جورج في الأصل مسيحياً كاثوليكياً قبل أن يلتقي الشهيد محمود محمد طه، ويجالسه ويحاوره طويلاً، وقبل أن يرق قلبه العامر بالمحبة الانسانية إلى الاسلام وسماحته، فيسلم وينطق بالشهادتين سراً، ويمشى بمودة مع الأستاذ ومريديه الجمهوريين في طريق الفكرة، وذلك بعد أن تخلى بسلاسة عن مواقعه ومناصبه التي كان يتبوأها في الكنيسة الكاثوليكية بالخرطوم دون عداء أو كراهية. وحول هذا يقول أنه اكتشف عوالم جديرة بالانتماء لها وبشراً جديرين بالمحبة لهم، وفي نهاية هذا الحوار المطول أودع يوسف جورج رسالة مؤثرة وجهها لجميع أؤلئك الذين ساهموا بشكل مباشر أو غير مباشر، في تصفية الأستاذ محمود جسدياً، طالباً فيها منهم مراجعة مواقفهم من الأستاذ وفكره وفرية ردته، وفي ذات الوقت طالباً لهم المغفرة والرحمة، قائلاً لهم ” كيف تكفرون مسلماً درًج وأدخل مسيحياً مثلي إلى مراقي الاسلام ونطق بالشهادتين “، مؤكداً أن الدوافع كانت الأبعد عن الاسلام وسماحته، وكانت أقرب إلى الصراع السياسي المكشوف والتهافت على السلطة؟!. الجدير بالذكر أن هذه تعد أول مناسبة يعلن فيها الأستاذ يوسف جورج عن إسلامه علناً، كما تعد أول مرة ينطق فيها بالشهادتين على الملآ، وحسب وجهة نظره فقد آن الأوان لفعل ذلك، حيث شعرت أثناء حواري معه بفيض من المحبة العامرة للجميع وبلسان مبين يعبر عن إسلام شعبي مسامح ومتسامح، ولم المس منه أي عداءات سواء تجاه الكنيسة أو المتأسلمين ، سلفيين كانوا أو أي جهة أخرى، ومن الجانب الآخر أحسست بأن يوسف جورج كان أيضاً بمثابة المحاور لي لرغبته واهتمامه بمعرفة آرائي وانطباعاتي حول إفاداته التي أكرمني بها ،، فإلى الحوار:-
                       |Articles |News |مقالات |بيانات

    دعوة للشخصيات العامة و الاحزاب و المنظمات...الخ المشاركة فى العصيان المدنى للاعلان هنا مجانا

    08-17-2016, 04:42 PM

    Yasir Elsharif
    <aYasir Elsharif
    تاريخ التسجيل: 12-09-2002
    مجموع المشاركات: 21141

    للتواصل معنا

    FaceBook
    تويتر Twitter
    YouTube

    كيف احذف مداخلة من بوستى

    Re: حول تعديلات د. عمر القراي في الفكرة الجمهو (Re: Yasir Elsharif)


      مشاركةبواسطة محمد الجزولي » الثلاثاء يناير 21, 2014 7:36 am

      حاوره بأستراليا: حسن الجزولي

      **في بداية الحوار عاوزين نعرف نشأتك وولادتك كمدخل للحديث؟

      + أبدأ بقصة جدودي لأنو ليهم أهمية في حياتي ،، فوالد أبوي الله يرحمه اسمه ميخائيل سليمان الياس رفقة، واخترنا اسم العائلة سليمان في أستراليا هنا ، ولد في الشام في دمشق، وهو التاني في العائلة وكان وعمره حوالي 16 سنة، ولا نعلم حصل شنو بالضبط، حصل خلاف أو حصل إشكال أو مجرد إنو عاوز يسافر، المهم سافر وترك العائلة ، وسافر في أعوام ما بعد المهدية بقليل ، وصل مصر ، هناك قابل ناس قالو ليهو إنهم قبل هروبهم من المهدية في السودان دفنو كنز هناك، ووصفو ليهو المكان وهو قريب لمدينة أم درمان. قرر جدنا الحضور للسودان حوالي عام 1899علشان يجد الكنز ولم يكلم أي شخص ، وجاب حمار وسلة وأدوات حفر وبدأ التفتيش في المكان الموصوف بحثاً عن الكنز، أخد فترة طويلة وليالي ولم يجد الكنز، ففضل عايش في السودان حوالين الخرطوم واشتغل، كان زول كبير وضخم ، بس قيل إنو كان بدخن كتير ، بسجر كتير جداً، آخيراً أتزوج أمرأة من الشام أيضاً اسمها سلمى وأنجب أبوي وهو أول أولاده، ثم أتنين تانين ، في الولادة التالتة اتوفت الأم بعد الولادة واتوفى الطفل ،، والتاني اللي كان عمرو سنة أو سنة ونص ، كمان ما لقى رعاية كافية واتوفى ، جدي ترك أبوي مع ناس عشان يهتمو بيهو، لأنو ما عاوز يخسر الولد التالت وهو أبوي ، أبوي كان إسمو جورج، نشأ أبوي، وجدي كان بيروح يشتغل وكده، وفيما بعد وضع أبوي في داخلية الارسالية الأمريكية وفيها مبشرين أمريكان وكده، فنشأ أبوي فيها ، كمل المدرسة كويس وبعدين اشتغل في مشروع الجزيرة وبعدين اشتغل في بورتسودان وعدن ومشوا نيجيريا بعد زواجه. جدي توفى وأبوي عمره حوالي 18 سنة، أنحنا ما شفناه.

      نجي لجدي والد أمي الله يرحمو ، إسمو يوسف فارس من بيت مرعي في لبنان، وأنا مسمى على إسمو، وإسمي لو لاحظت يوسف ، أصلو ما كان جوزيف، هو من جبل لبنان، أنا ما بعرف لبنان كويس بس جدي كان من قرية صغيرة هناك إسمها كفر زغاب، جاء عمه أو خاله، المهم أحد أقربائه وتعين في السودان، وكان جدي يحبه ، في الفترة ديك عمر جدي كان حوالي 9 سنوات، ده كان سنة 1908 أو 1909 ،، جدي أبو أمي قرر الحضور مع قريبه للسودان ، الأولى في السودان وكان بالمناسبة ينتمي لطائفة الموارنة، تم تعيين قريب جدي لأمي من قبل الانجليز كحلقة وصل ما بين الانجليز وأهل السودان نسبة لمعرفته العربية والانجليزية، في تلك الفترة أتى للسودان مباشرة من لبنان بالقطار من مصر، ولم تكن إسرائيل في تلك الفترة موجودة ووصل مباشرة للخرطوم. جدي قرر مرافقة عمه، فاختبأ تحت مقعد القطار وعندما قطع القطار مسافة كبيرة ظهر لعمه من بين حقائب السفر!، عمه لم يرق له مرافقه الصغير معه في هذه السفرية، ولكنو فيما بعد وأمام الظرف اللي فُرض عليه قرر إبقاء الصغير معه فألحقه بمدرسة إرسالية يديرها قساوسة، في المدرسة الداخلية ، وبعد سنتين قرر عمه أنجاز مهمة شخصية تتعلق به، ولعلها مناسبة زواجه أو شئ من هذا القبيل، فعاد إلى لبنان، وترك الصغير مع القساوسة، فوجد رعاية واهتمام من ادارة الارسالية، وبعد انقضاء عام كامل لم يعود قريبه من لبنان، فبقي الصغير بالارسالية وواصل دراسته ووفرت له الارسالية وظيفة يعتاش منها أثناء دراسته، وبعد أن أكمل دراسته لمدة 3 سنوات، تخرج وعمره حوالي 13 سنه، فاشتغل في عدة مهن ، حتى تزوج من جدتي لأم أمي وإسمها سلمى – كذلك أم والدي إسمها سلمى أيضاً - أمي من جدتي كانت الكبيرة ، أمي إسمها جوزفين، وفيما بعد أنجبوا تسعة أولاد وبنات إتنين كلهم تلاتة ،، وبعد دراستهم إنضم الآولاد معه في متجره في الأبيض وبدأوا العمل معه، وبعد انقضاء حوالي 30 سنة تأهب والدهم لزيارة أهله في لبنان الذين انقطعت أخبارهم عنه فشد الرحال إلى هناك بعد أن جمع ثروة معتبرة قوامها 300 جنيه، وهي ضخمة بمعايير تلك الفترة!. ده كان بعد الحرب العالمية الأولى، وعندما وصل لبنان لم يعثر على مكان لأهله وفي نهاية الأمر علم أن مجاعة ضربت منطقة أسرته وعشيرته فارتحلوا إلى مكان آخر وعند عبورهم جسراً فوق أحد الأنهر ووجهوا بوابل من الرصاص الذي أباد جميع أفراد العائلة بما فيه عمه الذي رافقه للسودان ولم يبقى أحد من أفراد العائلة سوى بنت صغيرة إسمها (فهدة) كان عمرها سنة في ذلك الوقت ، وغالباً أن جنود السلطة العثمانية في تلك الفترة هم من أبادوا العائلة!. فأخذ جدي معه البنت الصبية وعاد بها للسودان، وهذه البنت ترعرعت في السودان وتزوجت فيما بعد وانجبت ذرية، يوجدون حتى اليوم هنا في استراليا وفي أمريكا وفي أماكن أخرى.

      عندما تتبع هذه الرواية وتتمعن في وقائعها يتضح لك حدوث أشياء غريبة فرضت نفسها وهي أقدار شاء ربنا سبحانه وتعالى أن تحدث دون تدبير من بشر، في البداية يأتي جدي لأبي بحثاً عن كنز فلا يجده ولكن يطيب له البقاء بالسودان، ثم يأتي جدي لأمي في ظروف غريبة ويمكث أيضاً بالبلاد، رغم أن جدي لأبي لم يجد ذلك الكنز ولكني أقول بتأكيد جازم إني تحصلت على الكنز المفقود ده فيما بعد ( يصمت أستاذ يوسف جورج لفترة طالت مع تأثر بالغ واهتزاز في جسده لبرهة قصيرة ثم يواصل قائلاً)! :-

      :- زي ما قلت ليك يا حسن ،، في شئ فوقنا ،، في شئ ما من تدبير الناس ،، فوق كل شئ ،، وكأنو في مهمة خاصة بالنسبة لي ،، وما وجدته أنا هو السودان اللي أصبح بالنسبة لي أهم من كونو مجرد محل،، كأنو فيهو تركيز الارادة الالهية والرحمة الالهية ،، ده معنى السودان بالنسبة لي !. ده موضوع أهلي ودي قصة أهلي ،، كيف جينا وكيف بقينا.

      ** طيب ،، حا نرجع ونقيف في موضوع الكنز ورمزيته وكيف لقيتو وبقى يمثل ليك شنو ،، لكين خلينا نواصل في جذور الأسرة ،، يعني ممكن يا يوسف نقدر نقول إنو إنتمائكم الديني هو مسيحي بحت؟!.

      + تمام .

      ** حسع ،، يا ريت تفصل لينا شوية في موضوع الانتماء الديني ده ،، عرفنا بجذور العائلة الدينية؟.

      + أشرت ليك إنو جدي أبو أمي كان موراني من الموارنة وهم قلة كاثوليكية ،، وجدي أبو أبوي كان حسب علمنا من الروم الأرتوذوكس. بس أبوي تربى مع الارسالية الأمريكية وتشرب بعض المفاهيم الدينية المسيحية من البروتستانت!،، وعندما نشأنا ونحن صغار ، تعلمنا في مدارس الكاثوليك، وجمعنا ما بين الروم والكاثوليك والموارنة. ما كان في كنيسة روم أرثوذوكس في السودان، لكين كان في كنيسة روم كاثوليك ،، القصة زي ما شايف طويلة وفيها تفاصيل ،، بس المهم نشأنا بتعاليم الكنيسة الروم الكاثوليك في السودان ،، كلنا تعلمنا في مدارس الكومبوني ومدارس الراهبات للبنات .

      * *المرحلة الجامعية درستها وين يا يوسف؟.

      + درست وتخرجت في جامعة الخرطوم، دخلت عام 1966 وتخرجت عام 1971 من كلية العلوم قسم ياضيات وفيزياء “وبعض الكيمياء”.

      ** من بين دفعتك اللي عاصرتها في الجامعة خلال السنوات اللي أشرت ليها ،، بتقدر تتذكر منو من الذين برزوا في المجتمع السوداني على كافة الأصعدة ، سواء سياسياً أو ديبلوماسياً أو خدمة مدنية أو رياضية أو خلافه؟!.

      + في الواقع تركنا السودان في أواخر 1972 لذلك لا أستطيع أن أتذكر ماذا حدث لكثير من الناس لأنو غير مواكب ،، بس بعرف إنو من دفعتنا هناك من أصبحوا وزراء وديبلوماسيين وسفراء بس ما بتذكر الأسماء.

      ** طيب على مستوى الأساتذة من الذين عاصرتهم في الجامعة؟.

      + أيوة ،، بتذكر النذير دفع الله ،، بتذكر د. عبد الله الطيب ،، وعدد أخر من أساتذة أجلاء إن أحياء فالله يكرمهم وإن توفوا الله يرحمهم.

      ** عشتو وين في الخرطوم ،، في ياتو أحياء؟.

      + في أكتر من حي ،، الخرطوم غرب ، عشنا في بيت قريب من السينما الوطنية واستاد الخرطوم ،، وعشنا في الخرطوم شرق قريب لشارع الجمهورية قرب عدد من السفارات زي الهندية والنيجيرية ،، وكان هناك فوال أبو العباس أمامنا ،، إنتقلنا أيضاً لفترة في الخرطوم إتنين وأتذكر كنت بتنقل للمدرسة وحتى الجامعة نفسها ببسكليت. في الحقيقة كنا بنأجر منازل وما كان عندنا بيت ملكنا ،، الوالد كان بعمل في شركة إسمها الأوتومبيلات وكانت تستورد عربات التاونس حتى فترة تأميمها وحدوث النكبة في فترة مايو والرئيس نميري ،، وفي الواقع النكبة عمت كل البلد ،، وحدث تخريب للشركة دي وأفلست بسبب سوء الادارة المايوية ،، في فترة تنقلنا لعدة منازل كنت أحياناً أكون بالداخلية بالجامعة وأحايين أخرى أسكن مع أسرتي بتلك المنازل.

      ** هل بتفتكر إنو النكبة التي أشرت ليها فترة مايو والنميري هي التي دفعت بالأسرة لمغادرة السودان؟!.

      + بالضبط وكانت سبب مباشر لهجرتنا مع عدد كبير من الأسر في تلك الفترة ،، خاصة الشوام الأقباط والأرمن والأغاريق وغيرهم من الجاليات أو قول الأقليات والطوائف العرقية والدينية!.
                       |Articles |News |مقالات |بيانات

    دعوة للشخصيات العامة و الاحزاب و المنظمات...الخ المشاركة فى العصيان المدنى للاعلان هنا مجانا

    08-17-2016, 05:11 PM

    Yasir Elsharif
    <aYasir Elsharif
    تاريخ التسجيل: 12-09-2002
    مجموع المشاركات: 21141

    للتواصل معنا

    FaceBook
    تويتر Twitter
    YouTube

    كيف احذف مداخلة من بوستى

    Re: حول تعديلات د. عمر القراي في الفكرة الجمهو (Re: Yasir Elsharif)


      الحلقة الثانية ..



      * لاى مدى يا يوسف كان إرتباطك بالكنيسة وإنت ما تزال مسيحياً؟.

      + كان إلتزامي وليس ارتباطي وحده ،، كان على مستوى عالي ،، وكنت أنتمي في الكنيسة لما يسمى رابطة Legion Of Mary وترجمتها الجيش المريمي ، هؤلاء ليسوا قسساً أو راهبات لكنهم يقومون بعمل ومهام الكنيسة ، كنا نزور المرضى ونقف على أحوال العجزة وخلافه .

      * أهو تنظيم مسيحي إصلاحي يعني؟

      + نعم تقدر تقول هو كده ،، وهو تنظيم عالمي موجود بكثرة في أوربا خاصة ،، موجود هنا في أستراليا ، وموجود في آيرلندا وكندا وأمريكا وغيرها وكان موجود في السودان برضو.

      * وكان بضم عدد من الشباب المسيحي من الجنسين برضو في السودان ؟

      + نعم كلهم ،، وبرضو عدد من الجنوبيين ومن جبال النوبة .

      * هل كان عندك منصب في التنظيم ؟

      + أذكر عقد اجتماع عام لاختيار رئيس لمنطقة الخرطوم وأم درمان للتنظيم ،، وده كان منصب

      في داخل الكنيسة وليهو معنى.. ما متذكر إذا كان هناك مرشح نزل معاي ، بس بتذكر إنو تم انتخابي بالاجماع من قبل الشماليين والجنوبيين في المنصب الكنسي.. أنا بطبعي كانت لي آراء بخصوص أشياء ظاهرة في الكنيسة ولا تعجبني وبعبر عن رفضي ليها .

      * إنت يا أستاذ يوسف هل كنت متدين بطبعك؟

      + نعم كنت متدين ،، عندنا في الكنيسة قداس أول جمعة في كل شهر وكنت أحرص على حضوره ،، وهناك قداس تحضره كمتدين ملتزم لمدة تسعة مرات في كل يوم سبت أو أحد ،، يعني مش تدين وبس ،، بل كان في التزام .

      * والحاجات اللي ما كانت عاجباك زي شنو مثلاً؟!

      + أشياء أنا ما مقتنع بيها ،، ما حا ندخل في تفاصيل الأشياء دي ،، وهي أشياء مهمة لو واجهت الكنيسة اليوم أو الكنيسة واجهتها،، لكانت الكنيسة أفضل مما هي عليه اليوم!. ،، رغم التحسنات اللي حصلت في الكنيسة من الوكت داك ،، باختصار ما كان عندي مشكلة كبيرة مع الكنيسة ،، أنا كان في ذهني إنو التغيير يحصل ما كنت متمرد على الأوضاع داخل الكنيسة بس كانت عندي آراء.

      * لو سمحت في الجزئية دي ،، ما كنت تنشده في وضعية الكنيسة ،، هل كان على المستوى الاجتماعي أم الديني؟.

      + كلو!. على المستوى الديني لابد من أشياء بعينها تطرح بوضوح أكتر ولا زم يكون حولها نقاش أوضح ،، وعلى المستوى الاجتماعي هناك أشياء بعينها ما كانت مقبولة لدي ، منها قبل كل شئ ، بتذكر زار كاردينال محدد السودان، والكرادلة ديل هم أمراء الكنيسة، الناس وقفوا ليهو صفوف عشان كل واحد يتقدم ليهو ويبوس الخاتم تبعو في إصبعو!،، أنا رفضت ،، والخاتم في الأعراف الكنسية يمثل سلطة ،، قلت ليهم نعم أنا أتبع تعاليم المسيح لكين ما ببوس يد زول! ،، حتى أنا تسائلت حول اللبس والزي زاتو .. هل وكت المسيح موجود الناس ديل كانوا بلبسو كده والقصة شنو بالضبط؟! ،، لاحظ إنها كلها شكليات ما مهمة من ناحية دينية ،، لكنها مهمة من ناحية تانية ،، (Expression of Authority) يعني مسألة بتاعت سلطان وهيبة.

      * بمعنى محاولات لاضفاء قدسية ما؟

      + نعم هي كده ،، وأنا مش كنت عارف إنو نفس آرائنا دي كانت متبنياها جماعات واسعة في حتات كتيرة حول العالم ،، ودلوكتي الموضوع ده أصبح شئ طبيعي في الكنيسة!.

      * يعني أصبح إتجاه أو أفكار سائدة في المجتمعات المسيحية الكنسية؟

      + نعم أصبحت كده ،، ومن الأشياء دي إنو البابا الحالي ده ،، البابا فرانسيس ده ،، لمن أنتخب ، كسر الخاتم بتاعو ورفض إنو الناس يجو ينحنو قدامو وكده، وأبعد كتير من المظاهر اللي كان الناس بعترضو عليها ،، وفي ظاهرة تانية ، هي إنو أصبح يلبس ملابس بيضاء مبسطة! ،، المهم ده في حد ذاتو تغيير ورغم إنو مش كبير ولكنو تغيير!.

      * يعني نقدر نقول إنو مفاهيم تمردك على بعض الأوضاع الاجتماعية والدينية الكنسية نفسها كانت تتبناها جماعات واسعة من المتدينين المخلصين في أماكن واسعة لدرجة أن البابا الجديد تبناها وعمل من أجل تصحيحها نزولاً على رغبة هذا القطاع الواسع من المتدينين؟!.

      + نعم ،، هذا ما كان يحصل في مناطق كثيرة في العالم كما هو واضح ،، ولكن بالنسبة لي أنا مع أتباع الكنيسة السودانيين في السودان ، ما شعرت إنو كان عندي وازع البحث عن خلاص آخر سوى تعاليم المسيح وتوجهات الكنيسة ،، فأنا كنت إبن الكنيسة المخلص!.

      * هل بتمردك – وخلينا نسميهو كده – وتكون الشكل الجنيني للثوري في دواخلك ، أهو نتاج أو تأثير بما أطلق عليه لاهوت التحرير كشكل من أشكال التمرد الثوري على الكنيسة الطبقية في فترة من فترات المد الثوري العام في العالم ،خاصة في لاتين أمريكا؟!.

      + ده جاء لاحقا وكده (Liberation Theology) ،، أنا قريت عنو وتعرفت بيهو ،، ممكن تقول إنو حمل بعض ما كنت أعبر عنه وأحملو من أفكار ،، بس زي ما قلت ليك ما كنت بفكر في أي شئ آخر.

      * يعنى إنت كنت حتى الوكت داك إبن الكنيسة وحامل تعاليمها ومفاهيمها ولا تبحث عن خلاص إلا من داخلها ؟!.

      + نعم ،، دا أنا ،، وفي تلك الفترة كان في مؤتمر دعا له البابا الثالت والعشرين (The second Vatican Council)دعا له الجميع ومش فقط كرادلة الفاتيكان، وشمل كل المطارنة بما فيهم مطران الخرطوم ،، يعني حوالي 4000 مطران وكاردينال ،، ده كان في الستينات ،، ومن قراراتهم المهمة ضرورة التغيرات الجذرية مع المسلمين واليهود وكافة الملل وبقية العالم وداخل الكنيسة نفسها ،، فقرارات مؤتمر الفاتيكان التاني ورغم أنها تسير بخطى بطيئة نحواً ولكنها تطبق بعض الشيئ ،، من بين أهم هذه القرارات والمراجعات أن اليهود لم يكونوا مقبولين لدى المسيحيين! ،، نعم مقبولين كبشر ولكن كأهل كتاب فما في كلام زي ده وحصل تغيير ،، وبالنسبة للمسلمين كانوا يقولون ما فيهو حاجة روحية ولكنها طبيعية ،، وما هو مقبول عند المسيحيين كما عندهم وتغير هذا المفهوم ،، يعني أوجد أرضية مناقشات وتفاهمات مع اليهود والمسلمين من جانب وبقية الاتجاهات المسيحية الأخرى كالبروتستانت من جانب آخر. كانت المرأة التي تتزوج بروتستانتياً أو الرجل الذي يتزوج بروتستانتية يطردان من الكنيسة ! ،، ده بالنسبة لقوانين الكاثوليك ،، ده كلو مشى بحسب تطور المجتمعات واضطروا لقبول الكلام ده.

      * في الثانوي والجامعة في الفترة ديك كان في نشاط ،، لياتو درجة كنت مرتبط بالنشاط ده سواء على المستوى السياسي أوالاجتماعي أو الفكري بشكل عام؟!.

      + في فترة الثانوي بتذكر قامت ثورة أكتوبر 1964،، أنا كنت في لجنة اتحاد الطلبة بكلية كومبوني وكان في واحد من ناس أبو جبل ما بتذكر إسمو بالضبط ،، فؤاد أبو جبل أو إسم زي ده من ناس أم درمان،، كان في الاتحاد معانا وساعدنا كتير،، إنفعلنا بالثورة وأصدرنا بيانات وتوجيهات ،، يعني شاركنا في ثورة أكتوبر ،، لمن جينا الجامعة إلتحقت بتنظيم إسمه المؤتمر الديمقراطي الاشتراكي ، ورئيسه إسمه مكاوي عوض المكاوي أصبح فيما بعد وزير في حكومة نميري ،، وكان في إسم تاني بإسم الجبهة الاشتراكية الديمقراطية، وده طبعاً غير الجبهة الديمقراطية المعروفة واللي بتضم جناح شيوعي وجناح ديمقراطي . وبتذكر رئيس الاتحاد تم انتخابه من الجبهة الديمقراطية الاشتراكية ،، كان عندي قدر من المفاهيم العامة حول إنو لازم الناس تعيش عيشة متساوية عن طريق تحقيق المجتمع الاشتراكي وليس الشيوعي ،، ولابد من الديمقراطية وما يكون في كبت وما يكون في قمع وما يكون في إرهاب ،، ده هو مفهومنا العام ، وبالفهم ده قبلنا الشيوعيين وبالمفهوم ده قبلنا جبهة الميثاق الاسلامي ! ،، وكان اتحاد الطلاب ،، ورغم إني كنت مهتم بهذا النوع من النشاط السياسي والاجتماعي إلا إني كنت مهتم أكتر بدراستي الأكاديمية ،، ولحدي الوكت داك كل البعرفو إنو بتذكر في زول إسمو محمود محمد طه جا الجامعة وقدم محاضرة ده كل الكنت بعرفو عن الجمهوريين !.
                       |Articles |News |مقالات |بيانات

    دعوة للشخصيات العامة و الاحزاب و المنظمات...الخ المشاركة فى العصيان المدنى للاعلان هنا مجانا

    08-17-2016, 06:20 PM

    Yasir Elsharif
    <aYasir Elsharif
    تاريخ التسجيل: 12-09-2002
    مجموع المشاركات: 21141

    للتواصل معنا

    FaceBook
    تويتر Twitter
    YouTube

    كيف احذف مداخلة من بوستى

    Re: حول تعديلات د. عمر القراي في الفكرة الجمهو (Re: Yasir Elsharif)

      الحلقة الثالثة ..


      * منو هو اللي أصلاً جذبك لمواقع العمل السياسي ،، سواء في الثانوي أو الجامعة ،، ما لازم يكون في شخص معين قال ليك عن السياسة أو إنت إتأثرت بيهو في المرحلة ديك زميلك في الدراسة ، في الحي ، شخص ما في الأسرة ،، مش كده؟!.
      + من ناحية الأسرة لا شخص محدد ،، بس أنا كان عندي نزعة قيادية ،، بمعنى ما محتاج لزول يجي يوريني ديل كده وديل كده! ،، يعني عرفت إنو الشيوعيين عندهم أشياء كويسة لكن ما بتناسبنا في ظروفنا وبرضو ناس جبهة الميثاق الاسلامي ما بناسبونا ،، ده كمثال طبعاً . حتى إنو جا من الميثاق الاسلامي وفد وقال عاوز يعمل معانا تحالف واتصلوا بي عندما علموا بموقعي في الكنيسة ،، إنو نحنا مسلمين ودعوا للتحالف معانا ،، سألتهم عن رأيهم في الديمقراطية وموقفهم من الاشتراكية فلم يجاوبوا وذهبوا ،، عموماً كان عندهم هدف سياسي وكنا واعين ليهو تماماً!.
      * خلينا يالله ننتقل لمستوى آخر من الحوار ،، يا ريت تورينا متين وفي ياتو ظروف تعرفت فيها على الجمهوريين والفكر الجمهوري؟!.
      + أها ،، بالأحرى الأستاذ محمود محمد طه؟
      * نعم بالأحرى الأستاذ محمود ،، نعم ؟!.
      + يرحمه الله رحمة واسعة والله يبارك فيهو ويبارك في كل الأخوان والأخوات.
      * هل كان صديقك؟
      + نعم كان صديقي!
      * بمعنى الكلمة؟
      + بمعنى الكلمة!.
      * وبدون إدعاء؟
      + بدون أي إدعاء!.
      * .........!.
      + بتذكر وأنا كنت في سنة تانية جامعة ،، يعني سنة 1968 جا واحد صاحبي. كان قد إختفى مننا حوالي عشرة أو إتناشر يوم ،، صاحبي ده إسمو مبارك حسن الصافي ،، ده كان عندو محلات الصافي في سوق أم درمان والخرطوم ،، وحسب ما أعرف إنو محل أم درمان ما زال موجود وهو من يديره ،، وهو شخص ذكي وكان يكتب أشعاراً جميلة ، إنسان ممتاز بمعنى الكلمة ،، زاملتو في كلية كمبوني وكان في اتحاد الطلاب ،، عندما عاد سألته عن سر إختفائه واعتقدت إنو كان بذاكر براهو! ،، فأجاب بالنفي وقال ليا إنو قابل ناس بتحدثوا بفهم جديد للاسلام ،، أنا فيما بعد شفت بريق آخر في مبارك ،، أشياء جديدة في تفكيرو وطريقة تعامله مع الناس! .
      * هل كان لمبارك أي ميول سياسية ،، كان له توجه حزبي معين في الجامعة مثلاً؟.
      + ما كان عندو أي توجه حزبي أو سياسيي ،، لكن كانت عندو ميول فكرية ويقرأ كتير في الفلسفة عكسي تماماً ،، ما كنت أميل للفلسفة ،، هو كان صديقي الأول من فترة الكمبوني والجامعة وكنا نحب ونثق في بعضنا البعض. المهم ،، سألتو هل الديمقراطية والاشتراكية متوفرة في الاسلام اللي بتتكلم ليا عنو دلوكت ،، رد قال ليا بطريقة الجمهوريين اللي لمستها فيهم فيما بعد بأنو الديمقراطية والاشتراكية لا تتحقق إلا عن طريق الفهم الجديد للاسلام ورسالته الثانية المطروحة بواسطة الأستاذ محمود محمد طه ،، إلى تلك اللحظة أنا لم أعرف الاسلام بشكل صحيح وكل ما أعلمه هو كل هذه الدقون والوجوه الكالحة للمتشددين من الاسلاميين في الجامعة والهم والغم اللي يقدمو بيهو الاسلام!.
      * ولقيت عند الأستاذ شنو؟!.
      + مضى يوضح لي المفهوم الجديد للاسلام عند زعيم الجمهوريين ، وأشار إلى أنهم بعتبرو كل من اليهودية والمسيحية والاسلام منبعهم واحد وأهدافهم واحده وجميعهم أهل كتاب، فقط الاسلام هو رأس الرمح في المسيرة ، كمسيحي لم أقبل الطرح ده في بداية الأمر، وأصبح الرجل يعرفني في كل مرة بمقتطفات من أفكار الجمهوريين في مختلف المعارف والمفاهيم ، بدأت أفكر في كل ما كنت أسمعه من صديقي مبارك، حتى طلبت منه يوماً أن التقي بزعيم الجمهوريين هذا إن كانت هناك إمكانية لكده ،، فأبدى موافقته وطلب مني أن أحدد الوكت اللي حابي أروح معاهو لمنزل الأستاذ!، لاحظ أنا اللي بحدد المواعيد وليس الأستاذ محمود كما جرت العادة في نوع اللقاءات دي! ،، بالفعل مشيت لبيت الأستاذ مع صديقي مبارك ،، نفس البيت الحالي للأسرة في الحارة الأولى بالثورة في أم درمان ،، بيت سوداني بسيط مكون من صالون خارجي يستقبل فيه ضيوفو وحجرتين داخليتين لأفراد الأسرة . وجدناه بملابس بسيطة ونظيفة عراقي وسروال طويل، وجالس على عنقريب بمرتبة نظيفة وحواليه مجموعة من الكراسي ومعه عدد من أصدقائه يتجاذب معهم الونسة ،، رحب بينا وقدم لينا شاي وماء بارد ،، بتذكر لمن بديت معاهو المناقشة سألته عن المسيح ورأيو فيهو ،، ده كان سؤال مباشر وبدون مقدمات حسب طبعي ، ردو كان إنو المسيح لم يذكر بشكل صحيح إلا في القرآن! ،، فتحادثنا طويلاً في الجزئية دي ولاحظت إنو مستعد يتقبل أفكار ويحترم آراء المخالف، وطيلة المناقشة لم يشير ليا إنو الاسلام فوق المسيحية زي ما كنت بسمع من ناس جبهة الميثاق الاسلامي في الجامعة وطريقة حواراتهم معانا! .المهم واصلت التردد والذهاب لمنزل الأستاذ ومناقشته ،، بعدها بدأت أحس أن الحق يوجد في ما يقول به الأستاذ رحمة الله عليهو ،، هناك أشياء موجودة في المسيحية ولكنها مفصلة بوضوح أشمل وأعمق في طرح الأستاذ.

      بدأت أميل ليهو ولأفكار الجمهوريين أكتر ، وأصبحت أحرص على معرفة طقوسهم وحضور مناسباتهم.
      * ده بالنسبة للأستاذ ،، طيب ملاحظاتك عن الجمهوريين! ،، لمست فيهم شنو؟!
      + لمست أنهم يعيشون برضو زي الأستاذ حياة بسيطة وصادقة ،، الصدق كان أبرز شئ فيهم ،، الصدق في المعاملة ،، بسطاء جداً وفقراء جداً وصادقين في معاملاتهم بشكل إنساني !. مثلاً في أكلهم ،، مافي طعام فخم اللهم إلا موية وكسرة في حالات كتيرة معاها شطة وملح يعجنوها وناكل ،، نتونس أثناء الأكل وتحس بإنبساط وراحة نفسية ونطلع شبعانين ومبسوطين وقنوعين ومتحابين! ،، أحياناً كتيرة بطلع من بيتو في الثورة حوالي الساعة اتناشر ليلاً وأصل بيتنا في الخرطوم بالمواصلات أو بالرجلين، في وكت متأخر لأعاود في مساء اليوم التاني، وطوالي بالطريقة دي بدون ما أحس بتعب أو إرهاق في المشوار، والبقية من الجمهوريين كانوا برضو كده!.
      * الحاجة دي توصلت ليها متين بالتحديد وبعد كم من الزمن؟.
      + تقدر تقول بعد أربعة أو خمسة زيارات للأستاذ وعدد كبير من جلسات المناقشات معه!. ،، المهم كانت فترة إتعلمت فيها منو التواضع وراحة البال ،، ده كان أبرز حاجة فيهو ،، كان يزوره عدد كبير من جماعات سياسية ومفكرين وأحزاب زي الأمة والمتصوفة ،، كان بتناقش معاهم بمحبة واحترام لآرائهم رغم الاختلاف في الطرح ويودعهم مبتسماً الابتسامة كانت دائمة على وجهه. بكل المفاهيم دي توصلت إلى إنو على المستوى الفردي وعلى المستوى الاجتماعي فلا توجد حلول لمشاكل العالم إلا عن طريق التطبيق الصحيح للاسلام على مستوى الرسالة التانية حسب طرح الأستاذ محمود محمد طه والجمهوريين بشكل عام.
      * ده برضو حا نجيهو بتفصيل ،، لكين أنحنا حسع في مرحلة التعرف على الأستاذ والتقرب لأفكاره ،، مرحلة ما قبل الاقتناع ،، كدي عرفنا أو أدينا أمثلة تانية خلتك تمضي أعمق نحو أفكار الجمهوريين؟!. ماهي نوع الأسئلة اللي كنت بتطرحها للأستاذ مثلاً؟
      + أسئلة كتيرة ،، وأنا كنت دائم السؤال بطبعي ،، وما بتذكر إنو الأستاذ رفض الاجابة على أي سؤال وقال السؤال ده ما ليهو محل ! ،، أو السؤال ده مستفز بالنسبة ليا وكده ،، أسئلتي كانت "تقيلة" رغم إنو ما عدت أتذكرها لكين كان فيها جرأة زي ما عرفت من الجمهوريين فيما بعد!.
                       |Articles |News |مقالات |بيانات

    دعوة للشخصيات العامة و الاحزاب و المنظمات...الخ المشاركة فى العصيان المدنى للاعلان هنا مجانا

    08-17-2016, 06:31 PM

    Yasir Elsharif
    <aYasir Elsharif
    تاريخ التسجيل: 12-09-2002
    مجموع المشاركات: 21141

    للتواصل معنا

    FaceBook
    تويتر Twitter
    YouTube

    كيف احذف مداخلة من بوستى

    Re: حول تعديلات د. عمر القراي في الفكرة الجمهو (Re: Yasir Elsharif)

      الحلقة الرابعة ..


      * والله يا ريت يا يوسف ولو نموذج واحد من نوع الأسئلة اللي بتحاور بيها الشهيد عشان نقيف على تطور وعيك تجاه الفكرة الجمهورية واقتناعك النهائي بأطروحات الأستاذ؟!.
      + طيب ،، سألتو مرة عن المسيح وعودتو! ،، وحسب ما عندنا في المسيحية بنتوقع عودة المسيح حسب مقولات السيد المسيح نفسو، فماهو موقفك من العودة دي ورأيك في الموضوع بمجمله؟!. ،، قال ليا ، أنحنا برضو في الاسلام بنرجو وننتظر عودة المسيح! ،، وحسب العقلية اللي أنا جاي بيها وجدتني أقول ليهو بدهشة ده معناتو إنتو برضو مسيحيين طالما بتنتظرو عودة المسيح! ،، قال ليا ،، بس المسيح لمن يرجع بيرجع بالقرآن في يد وبيرجع بالانجيل في اليد الأخرى! . قلت ليهو سيأتي المسيح وليس محمد أو أحمد ! ،، قال ليا في الواقع المسيح حا يرجع باسم أحمد وحا يرجع عشان يتم رسالته ،، رسالة المسيح "مبشراً برسول من بعدي يأتي اسمه أحمد" ،، وأن محمد عليه الصلاة والسلام يتضمن كل الرسل بما فيهم المسيح نفسه ،، وعودة المسيح هي عودة محمد عليه الصلاة والسلام خاتم الأنبياء . في نهاية الأمر لمست ومن خلال مناقشاتي مع الأستاذ إنو الجهد اللي بنبذل فيهو في المسيحية غير مجدي ولا يؤدي لأي شئ ! ،، فردياً لم يقدمنا لقدام ،، واجتماعياً ما عامل شئ كتير ،، تعاليم الكنيسة غير مطبقة عند المسيحيين ،، هناك ماهو مطبق وهناك ما هو غير مطبق ،، بس الالتزام مافي ،، لقيت نفسي أنا بفكر براي ،، بس أنا ما طلعت من الكنيسة لأنو ما مقتنع بأفكار الكنيسة ،، إنما لأنو لقيت شئ أعلى ،، شئ أعمق ،، روحياً شئ مبلور ومكتمل أكتر من ما في المسيحية ،، زي ما الواحد كان بتعلم في الابتدائي وبعدين الثانوي وبعدين وصل للمرحلة الجامعية ،، مافي موقف عدائي للمراحل الدراسية دي ،، الابتدائي أهلك لتكون في الثانوي وكذلك الثانوي أهلك لتكون في الجامعة وهكذا! ،، إكتشفت أفكار معينة لقت تجاوب عندي ،، أهمها فكرة التوحيد ،، التوحيد بأن لا الله إلا الله وأن الله واحد ، نعم عند الأخوان المسلمين مثلاً هي كذلك ولكنها شكلية وكأنو لا معنى لها ، فقط عند الأستاذ طرحها كأنها مرحلةProcess” " في طريق وأسلوب توحيد النفس البشرية ، لتجد الهدوء الداخلي والنفسي! ،، أشياء كتيرة عبر عنها الأستاذ في جزئية التوحيد دي وقال إنو الاسلام عبارة عن علم نفس ،، فالتوحيد هنا عبارة عن أسلوب ،، منهج ،، طريق ،، عندنا في المسيحية أن الله واحد ، بس برضو في فكرة الثالوث ،، لكن ده مش الموضوع ،، الموضوع إنو إنت مع التوحيد لتتوحد ذاتك مع الفكرة اللالهية .
      * قيل أن الأستاذ يستند في أحاديث كثيرة على نوعية أسئلة جريئة إنت طرحتها ليهو من قبل ودايماً كان بيردد مقولة " زي ما سألني أو قال ليا يوسف جورج" ،، يا ريت تعلق؟!.
      + نعم دي حقيقة ،، أنا طلعت من السودان بدري زي ما قلت ليك، قبل أربعين سنة وما عدت أتزكر التفاصيل بما فيها الأسئلة ،، بس توجد محاضرات مسجلة وموجودة ، وكتير من الأجيال الجمهورية اللي ما عاصرت محمود تعرفت على المحاضرات دي ،، ومن بين الأسئلة المعنية سألته مرة " إنت منو" ؟ فرد علي حسب ما أذكر :- " أنا مرشد وزميل طريق " بمعنى أنا مشيت الطريق ده ورجعت عشان ما آخدكم معاي ! ،، وأنا بستفيد إستفادة بسيطة من الحكاية دي وإنتو بتستفيدو إستفادة كبيرة ،، زي أنا بستفيد واحد في المية وإنتو بتستفيدو مية في المية !. نفس هذه الاجابة موجودة في كتاب أسئلة وأجوبة ،، كسؤال وجواب ،، توجد أسئلة تانية كتيرة بس بصراحة ما عدت أتزكرها .
      * هل السؤال ده منسوب ليك إنت تحديداً؟ .
      + أبداً ،، مطروح بشكل عام ،، وإمكن طرحوهو ناس تانين ،، بس هو نفس سؤالي للأستاذ اللي كان بيستشهد بيهو في محاضراتو وأحاديثوا إنو " زي ما قال يوسف جوج ".
      * لدي سؤال مفصلي لو صحت التسمية يا أستاذ يوسف ،، تكون حضرت مع الجمهوريين بعض الصلوات في العصر أو المغرب أو العشاء ،، من كان يؤم مثل هذه الصلوات يا يوسف؟! ،، وأظنك فهمتني أنا قاصد شنو بطرح السؤال ده تحديداً؟!.
      + فهمتك جداً، وأشكرك على طرح السؤال ده بالذات لأنو فعلاً سؤال مفصلي ومهم وكان لازم يطرح في الحوار ده ، أنا بحاول أرد عليك بما يقربنا لفهم المطروح ،، ناخد صلاة المغرب بالذات مثلاً ،، لأنو باقي الصلوات ممكن نقول صلى قبل أو حا يصلي بعد !،، أنا ما كنت بصلي في الوكت داك رغم اقتناعي بالفكرة تماماً ، إنو أنا مسلم مية في المية وأشهد ألا إله إلا الله وأشهد أن محمداً رسول الله ،، وأن القرآن حق والرسل حق ،، فوكت صلاة المغرب الناس بتستعد بالوضوء وتهيئة مكان الصلاة وفرش البروش وكده، الأستاذ كان في الوكت ده بدخل لغرفتو ،، ومن يؤم الصلاة بكون واحد من الجمهوريين الكبار ،، عبد اللطيف أو سعيد الطيب شايب الله يرحمو أو جلال الدين الهادي الله يرحمو أو محمد فضل الله يرحمو ويحسن إليه ولبناتو الاتنين موجودات ، نوال ورشيدة . المهم ،، المسألة دي ،، كونو الأستاذ بصلي براهو في غرفتو ما أثارت إنتباهي في البداية إلا لاحقاً ،، بعدين لمن عرفت حاجة إسمها صلاة الأصالة!. وعرفت إنو الموضوع ده حساس لدرجة أنو مسبب مشكلة لعدد كبير من الناس ، خاصة بالنسبة لأنصار السنة وجبهة الميثاق الاسلامي والبعض الآخر ،، يطرحون السؤال مجرداً من مفاهيمه " هل الرجل يصلي أو لا يصلي" !. هنا سأجاوبك بنفس إجابتي على أحد أصدقائي هنا بأستراليا عندما سألني عن صلاة الأستاذ، وكان ينتمي لجماعة الأخوان المسلمين تركهم فيما بعد ، قلت ليهو يا أخي، ما أعرفه إني تلقيت أولى تعاليمي في الصلاة وكيفيتها وقيمتها وطريقتها الصحيحة من الأستاذ مباشرة ،، لذلك أنا بعتبر حسب ما تعلمتو من قيمة للصلاة أن الصلاة دي بين الفرد وربو ،، مع الله ،، ليس هناك أي زول وسيط ،، يؤمك من أو لا يؤمك من، دا ليس بموضوع جوهري في آداء الصلاة! ،، فأنا يوسف جورج المنتمي للاسلام عن طريق الأستاذ محمود محمد طه قد تعلمت الصلاة وكيفية آدائها من الأستاذ محمود محمد طه ،، مش من زول تاني غيرو! ،، وتعلمت إنو الصلاة دي ليست فقط حركات ،، في صلاتنا الصحيحة والسليمة كل حركة ليها معنى ،، وإنت بتبتدئ وتقول " الله أكبر " إذا ما صادق في دي، فأحسن تمشي بيتكم وما تصلي وتتعب نفسك، " وربما مصلي لم تزده صلاته إلا بعداً"! ،، "الله أكبر" دي معناتا أي شئ تاني سقط ،، ودي معروفة في حياة النبي عليه الصلاة والسلام زاتو ،، " الله أكبر " و " السلام عليكم " دي صلاة ،، بعدين الأستاذ محمود بتكلم عن الصلاة بين الصلاتين ،، يعني بين "السلام عليكم" في الصلاة الأخيرة و" الله أكبر " في الصلاة الجاية ،، فحياة الأستاذ محمود محمد طه كانت مكرسة للتسليك ،، كلمة التسليك يعني السلوك ،، المعاملة ،، فدي الصلاة بين السلام عليكم والله أكبر في الوكت الجاي ،، في الوكت البعد الصلاة الأخيرة . من جانب آخر يقول الأستاذ محمود أن الصلاة هي بمثابة صلاتين في حديثين ،، الصلاة صلة والصلاة معراج العبد إلى ربه ،، الصلاة صلة بمعنى أنها الهدف ،، وهو ما نطلبه من الصلاة ،، نحن نصلي عشان نوصل لصلاة الصلة ،، المعراج هو الطريق اللي بنمشي ليهو وصلاة المعراج هي صلاة التقليد ،، بنقلد النبي عليه الصلاة والسلام في طريقتو عشان نوصل لصلاة الصلة. ولمن الانسان يوصل لصلاة الصلة ،، هو بيتخذ صلاتو الفردية مباشرة ،، صلاة الأصالة ،، ده باختصار شديد، وفي كلام كتير عن الموضوع ده . فاللي أنحنا عارفينو إنو صلاة الأستاذ محمود كانت صلاة الأصالة ،، ودي صلاة فردية ليهو هو عليه رحمة الله ،، ودي الصلاة المقبولة بعد ما إنت توصل لصلاة الصلة ،، إذا هو حاول يصلي صلاة التقليد ما مقبولة منو ،، والمقبول منو هو صلاة الأصالة ،، لأنو دي صلاتو الفردية البتقربو من الله سبحانه وتعالى! في النهاية هل الرجل اللي وضع كتاب عن الصلاة وعلم كيفية آداء الصلاة يمكن أن يشكك زول في إيمانو وإسلامو وأنه كافر لأنه فقط لا يقيم الصلاة إلا مع نفسو؟!. من وين جونا بحكم زي ده؟!
                       |Articles |News |مقالات |بيانات

    دعوة للشخصيات العامة و الاحزاب و المنظمات...الخ المشاركة فى العصيان المدنى للاعلان هنا مجانا

    08-17-2016, 06:48 PM

    Yasir Elsharif
    <aYasir Elsharif
    تاريخ التسجيل: 12-09-2002
    مجموع المشاركات: 21141

    للتواصل معنا

    FaceBook
    تويتر Twitter
    YouTube

    كيف احذف مداخلة من بوستى

    Re: حول تعديلات د. عمر القراي في الفكرة الجمهو (Re: Yasir Elsharif)

      الحلقة الخامسة ..



      * فيما يخص صلاة الأصالة حا تتخلق إشكالية ،، ممكن أي واحد يدعي الوصول ويقول إنو هو وصل وممكن يؤدي صلاة الأصالة؟! ،، مش ممكن؟!. ماهو العاصم؟!

      + أها ،، جينا هنا للصدق ،، بينك وبين نفسك أولاً ،، ثم بينك وبين ربك ثانياً ،، وبينك وبين الناس وبالتالي بتتكشف! ،، عندنا عبارة ضمن التسليك وهي تجويد التقليد! ،، بنجود التقليد عشان زي ما النبي عليه الصلاة والسلام كانت الصلاة التي نؤديها نحن المسلمين بالنسبة ليهو هي صلاة أصالة .

      * طيب ما الرسول الكريم كان برضو بصلي مع الناس وبالناس؟!.

      + برضو كانت صلاة أصالة بالنسبة ليهو عليه الصلاة والسلام، وبالنسبة لينا كانت صلاة تقليد!. بس ما بقابل الله سبحانه وتعالى إلا الفرد ،، ده التوحيد ،، التوحيد ما شئ جماعي بل فردي ،، الفرد بقابل الرب ،، الانسان بقابل الله سبحانه وتعالى في صلاة النبي عليه الصلاة والسلام ،، كيف؟ ده ما بهمنا ،، بالانجليزي “ It`s not my Business”! ،، بس الأستاذ محمود لو ظهر منو أي شئ يدل على عدم الصدق بكون الموضوع كلو سقط ،، في المفهوم الجديد للأسلام كل شئ بسقط في حالة الكذب وعدم الصدق .

      * هو لحدي ما مات مات بشنو؟ بتهمة الكفر والالحاد والرده ،، والقوى اللي دفعت بيهو لحبل المشنقة بالنسبة ليها إنو شخص كاذب ما صادق؟!

      + كيف توصلوا لموضوع كذبو؟

      * أنا بطرح أسئلة ،، إعتقادهم أن هذا الطرح حول الصلاة مثلاً هو بمثابة بدعة! .

      + في معاملاتو كلها ،، في كلامو ،، في التزاماتو ،، في كل شئ ،، الصدق كان شئ مهم ،، أقصد في دعوتو العامة بدأ في كتبو الأولانية يتحدث عن الصدق وأن ما ينقص العرب الصدق وما ينقص المسلمين الصدق ،، الصدق الصدق الصدق! ،، أنحنا لابد أن نلتزم في معاملاتنا بالصدق والنبي عليه الصلاة والسلام كان قبل ما تنزل عليهو النبوءة كان الصادق الأمين ،، والأستاذ محمود قال علينا أن نتبع النبي عليه الصلاة والسلام ،، ونجود التقليد لكل فرد مننا ،، لمن إنت تكون صادق مع نفسك أولاً ،، وفي ناس كتيرين ما بعرفوا إنهم ما صادقين مع نفسهم ! ،، ولو إنت صادق مع نفسك وطبقت المفهوم ده بصدق ، حا تعرف متين وصلت درجة الأصالة! ،، بعدين الأصالة دي ما حاجة إتوصلو ليها ناس ،، ده مفهوم قديم وجديد ،، جديد بمعنى مافي زول قال في صلاة أصالة ،، الناس تكلموا عن صلاة صلة وصلاة معراج ،، لكين الأصالة دي مافي زول إتكلم عنها قبل الأستاذ حسب علمي ،، بس المهم في الموضوع إنو الأستاذ ما دعانا عشان نصلي زي ما هو بصلي ،، ما إدعى نبوءة جديدة ،، ما إدعى رسالة جديدة ،، بل قال إنو لو أنحنا إتبعنا النبي عليه الصلاة والسلام بالتجويد المطلوب بنوصل ،، بنمشي قدام وفي إمكانية إنو نوصل للأصالة ، هو ما أدانا الاجابة دي إنو البجود بصل الأصالة ،، وبنبهنا إنو الموضوع ده بصلو ليهو كده ،، وفيما يخص محاكمتو، فهو لمن إتحاكم إتحولت محاكمته من أسباب سياسية إلى الردة ! ،، وهنا الأستاذ محمود إتحمل مسؤولية كلامو وعملو وتسليكو للناس وتحمل بالتالي المسؤولية على نفسو فردياً .

      * وهو ما يعني أنو كان صادقاً وأن تنفيذ الاعدام فيه وهو على مبادئه التي رفض أن يتزحزح عنها يؤكد صدقه!.

      + تماماً ،، وهو ما عنيته في شرحي!.

      * إنت صليت متين؟!.

      + أنا صليت هنا في أستراليا بعد تلاتة سنوات من وصولي أستراليا عام 1976!. وبتذكر إنو كانت بيني وبين الأستاذ في الفترة دي مكاتبات معينة بخصوص الفكرة والاسلام وكانت ردوده حول أسئلة في موضوع القبلة وغيرها بخصوص الاسلام ، وفي الفترة ديك ما كان موجود مسلمين كتار في أستراليا وحتى الموجودين منهم ما كنت بثق فيهم كتير!.. وأنا أصلاً ما كنت حابي أطلع من السودان.

      * عشان شنو ما كنت حابي تطلع؟!.

      + لأني إكتشفت السودان كوطن جديد بعد إنضمامي للجمهوريين وشفت فيهو بلد المستقبل!، شفت شئ جديد تماماً ،، ما كان واقع لي، فجيت واستشرت الأستاذ ، بتذكر قال لي كلام مدهش،، في أحايين كتيرة كلام الأستاذ بكون مدهش ،، مدهش جداً! ،، قال لي أمشي مع أهلك لكين بتجي راجع.

      * يعني مسألة الهجرة لأستراليا كانت قرار من أهلك؟.

      + أيوة ،، وهم مش عاوزين يتركوني وراهم!

      * هل كنت بتناقش الأستاذ في موضوعاتك الخاصة؟!.

      + لا أذكر ،، لكين دي بالذات كان لازم أستشيرو فيها!.

      * طيب لمن قال ليك حا تجي راجع حصل شنو؟

      + هو في الواقع قال لي جذورك هنا!.

      * وإنت حاسي بشنو؟

      + أصبح عندي إنتماء عميق فعلاً للسودان، رغم إنو ما شاعر ممكن أرجع للسودان في الظروف دي!.

      * تأكيداً لصدق مشاعرك ممكن أدلي بشهادتي أنو كتيرين من السودانيين والسودانيات والأسر هنا في أستراليا من اللي إلتقيت بيهم كانوا بعبروا عن محبتهم ليك وبقولوا يوسف جورج في حياتنا،، وربما ده هو البيأكد على رأي الأستاذ ويعضد صدق أحاسيسك تجاه السودان، وهو ما لمسته شخصياً من إهتمام عالي بقضايا السودان عندك وما يجري فيه حالياً ، إهتمام يصل حتى درجة متابعة ما يجري في جنوب السودان الشطر الآخر من البلاد!.

      * تعرف فيما يخص جنوب السودان ، ساهمت في مؤتمر للشباب السوداني من الجنسين شماليين وجنوبيين، ده كان قبل الانفصال، كان المؤتمر بإشراف واحدة من المنظمات الأسترالية هنا وأشركوني في تنظيم المؤتمر ، بتذكر قدمت فيهو ورقة جريئة تلمست جذور المشاكل بين الشماليين والجنوبيين وأشرت فيها إلى أنو علينا الاعتراف بأننا في الشمال عاملنا الجنوبيين معاملة مش كويسة، وأنا بعتذر لأخوتنا الجنوبيين رغم إنو جدودي ما شاركوا في موضوع الرق تاريخياً لكن ورغم ده أنا بعتذر لأخوتنا الجنوبيين باسم الشعب السوداني، وفي الفترة ديك ما كان لسع الانفصال وقع، فقلت ليهم حتى لو إخترتو الانفصال لكين حنعمل كأخوة وأبناء بلد واحد، في المستقبل ، ولا بد من إعتذار واضح في المستقبل ليكم وسيتم الاعتذار ده عالمياً وعلناً من خلال مؤتمرات دولية!.وكان من المفترض أن يكون السودان لكل السودانيين، مش إنو ديل الجنوبيين وديل ناس الغرب وديل ناس النوبة وديل ناس الشرق!، وأشرت إلى إنو دي كانت نوع معاملات ما من الأخلاق السودانية أو الأخلاق الاسلامية ولا الانسانية زاتا وده كان بيتم من قبل قلة وعن غرض مش كويس، ورغم إنو الجنوبيين الشباب كانو بعبرو عن الغبن في كيف كانوا وهم صغار يهربوا من الرصاص اللي كان يطلق عليهم وكيف كتلوا أهليهم، لكين كلامي وجد إستحسان وسطهم واستقبلوه بشكل كويس، وحتى من قبل الشباب الشماليين في المؤتمر وزي اللي أنا عبرت عنهم كلهم!. بعدين ما تنسى إنو البيان المفصلي اللي صدر من الأستاذ “هذا أو الطوفان ” لمس مشكلة الجنوب وأشار إلى إنو حل مشكلة الجنوب في حل مشكلة الشمال!. ومتأكد إنو حا يجي يوم يحصل تفاهمات عامة بين الجانبين، ويحصل اتحاد تاني!.

      * ما أطيب هذا الكلام يا أستاذ يوسف!.

      + هو ده كان واجب ولازم يتقال!.

                       |Articles |News |مقالات |بيانات

    دعوة للشخصيات العامة و الاحزاب و المنظمات...الخ المشاركة فى العصيان المدنى للاعلان هنا مجانا

    08-17-2016, 07:06 PM

    Yasir Elsharif
    <aYasir Elsharif
    تاريخ التسجيل: 12-09-2002
    مجموع المشاركات: 21141

    للتواصل معنا

    FaceBook
    تويتر Twitter
    YouTube

    كيف احذف مداخلة من بوستى

    Re: حول تعديلات د. عمر القراي في الفكرة الجمهو (Re: Yasir Elsharif)

      الحلقة السادسة ..




      * إنت انضميت للجمهوريين متين؟
      + حوالي عام 1968.
      * طيب أشهرت أو أعلنت إسلامك كيف ومتين؟
      + ما أعلنت ،، فقط بين الجمهوريين.
      * يعني مشيت للأستاذ ورددت الشهادتين؟
      + أبداً ،، الحاجة دي كانت تطور طبيعي!.
      * موقف أسرتك كان شنو من الحكاية دي؟!.
      + ياتو حكاية؟!.
      * إسلامك!.
      + أنا حاولت أكلمهم في السودان ،، ولمن أخطرتهم تغاضوا عن الموضوع ده كأنو ما حصل ،، كأنو ما قلتو!. واستمر هذا الوضع لحدي يومنا ده ،، وما قاعدين نتناقش في الموضوع ده ،، بل إنهم بتعاملوا معاي كأنو أنا زيهم واحد!،، يعني أختي وأخوي بتحدثوا عن إنو دي كنيستنا " يقصد كنيسة الروم الكاثوليك " ،، ويجملوني ضمن الملكية دي!. ولأخي منصب ديني في الكنيسة دي ،، ولمن يتكلموا عن الاسلام أحياناً يركزوا على ما يقوم به بعض المسلمين المتشددين في أوربا ونواحي أخرى من العالم في إيقاع الأذى بالآخرين ، فكنت أجاوبهم باقتضاب إنو ده ما نموذج وديل ما بمثلوا الدين الحقيقي للاسلام والمسلمين!. والشخص عشان يكون مسلم أو مسيحي أو يهودي فلازم يكون في المقام الأول "إنسان" !. ،، فديل إذا ما بتصرفوا تصرف إنساني فيبقى ما ليهم حق يتحدثوا باسم الاسلام مهما عملوا!.
      * طيب وبالنسبة لأصدقائك المسيحيين والكنيسة اللي كنت تتبوأ فيها منصب ديني معتبر ،، الموقف كان شنو؟!.
      + أنا إنسحبت إنسحاب " Smooth" وانسحاب بدون ضجيج وبدون كلام . فيما بعد الكنيسة عرفت إلا إنها ما أثارت معاي الموضوع ده ،، بل إنو بابا روما بالفاتيكان عين سفير من الكرالدلة كتعيين سياسي، فعرف عن الأستاذ وعن علاقتي به وعرف أن الأستاذ يتحدث عن المسيح ،، وإنو أفكارو سلمية وهو يدعو للحوار والتفاهم مع المسيحيين ، وفي أفكارو مفاهيم حول عودة المسيح! ،، فاتصلوا بي عام 1971عن طريق راهبة إيطالية تجيد التحدث باللغة العربية بأن الممثل البابوي يريد تجميع معلومات عن الأستاذ محمود إضافة إلى أنها تعد بحثاً أكاديمياً عن الفكرة الجمهورية ، المهم كنا نذهب لمنزل الأستاذ بعربة ديبلوماسية تتبع لسفارة الفاتيكان ،، وأتزكر إنو شيخ أبزيد زعيم أنصار السنة وكان يسكن في نفس شارع ومربوع منزل الأستاذ، رصد العربة الديبلوماسية اللي كانت تتردد على منزل الأستاذ ،، فكون إنطباع وبدأ يهاجم به الأستاذ محمود باعتباره صهيونياً وعميلاً لجهات خارجية وغيره من كلام واتهامات غير مؤسسة! ،، أما بالنسبة لممثل البابا فقد طلب التعرف على الأستاذ ومناقشته، فدعاه لمقر السفارة بالخرطوم بحري ،، رافقت الأستاذ محمود عليه الرحمة لمقر السفارة ولا أذكر من رافقنا من الأخوات ،، ربما إبنته أسماء أو بتول مختار ،، المهم تمت المقابلة وأتزكر أن ممثل السفارة تحدث باللغة الانجليزية وطرح أسئلة ، هنا التفت لي الأستاذ محمود طالباً الترجمة! ،، قلت له يا أستاذ أنت على دراية باللغة الانجليبزية ، إلا أنو أصر على الترجمة! ،، فأصبح يتحدث بالعربي وأنا أترجم بالانجليزية والعكس ،، وأنا أعتقد أن الحوار موجود لدى الفاتيكان بس مافي شئ موجود لدى الجمهوريين !.
      * إنت متأكد أن الفاتيكان يحتفظ بهذا الحوار؟.
      + في الواقع أظن ذلك ،، وما أنا متأكد منو أكتر أن الفاتيكان يحتفظ بجميع كتب وإصدارات الأستاذ محمود محمد طه!. وبالمناسبة فالفاتيكان من بين من عارض إعدام الأستاذ محمود محمد طه وحاولوا مع الحكومة والنميري ،، وطبعاً ما كان ممكن إيقاف القتل لأن ما حدث في تلك الأيام كان جنون ،، كان نميري زي الكلب السعران!.
      * هل سافرت معاهو للأقاليم؟!.
      + نعم ،، سافرت معاهو ،، مرة لمؤتمر كان في رفاعة، في الحقيقة شاركت في مؤتمرات كتيرة للجمهوريين من ما إنضميت ، برضو مشيت مع الأستاذ إلى أربجي وكان الفترة ديك بكتب في كتاب "تعلموا كيف تصلون" ،، ده كان حوالي عام 1969 ،، وزرت معاهو أضرحة لأولياء صالحين من المتصوفة في مناطق الجزيرة ،، وبراي قمت برحلات لكسلا والقضارف وبورتسودان وعطبرة لزيارة الجمهوريين في المناطق دي للتعرف عليهم عن قرب ،، من بينهم كان الأستاذ عثمان محمد المصطفى " عثمان الجعلي" وهو والد الأخت إقبال وإخوتها ،، وفي الفترة ديك كان في بورتسودان وهو من الجمهوريين القياديين المعروفين هناك.
      * بوجودك خارج السودان فيما بعد هل تعرفت على إخوة جمهوريين قياديين؟
      + قابلت أخ جمهوري معروف هو الأخ كرومة في أبو ظبي بعد إستشهاد الأستاذ محمود حوالي عام 1989.
      * هل بتتزكر محكمة الردة الأولى للأستاذ عام 1968؟
      + أنا جيت للجمهوريين بعد المحاكمة دي مباشرة بس قريت كتير من الكتب والبيانات اللي صدرت للجمهوريين حول الموضوع ده.
      * في بدايات تعرفك على الأستاذ والجمهوريين هل لمست أو لاحظت تهافت منهم للتقرب ليك وبالتالي تجنيدك في تنظيمهم؟!.
      + هل تصدق إنو ما كان في حاجة زي دي ولا عندي إحساس ولو بسيط بخصوص الموضوع ده؟ ولا حتى بالنسبة للأستاذ زاتو. الناس ديل خلوني على سجيتي زي ما بقولو ،، مافي كان تهافت !.
      * .........!
      + أنا كنت بطرح ليهم بعض الأفكار حول المسيحية كتحدي ،، بالذات للمجموعة الجامعية ،، مثلاً في الكنيسة كان في كلام كتير عن القيادة ، لأنو الكنيسة في الوكت داك كانت بتواجه مفاهيم جديدة حول القيادة ،، فطرحت ليهم موضوع القيادة كمفهوم عند الكنيسة ، فتم تناول الموضوع في وحدة الجمهوريين بالجامعة ، وتطورت المناقشة على المستوى الأكبر بعد أن شارك الأستاذ محمود بنفسه وأدلى بدلوه في الموضوع! .
      * مما يعني إنك كنت متفاعل معاهم فكرياً من خلال مواقفك الكنسية السابقة ؟!.
      + نعم بالضبط وما شعرت بأي تعارض في بعض المفاهيم خاصة الجديدة!.
      * هل ساهمت تنظيمياً في أنشطة الجمهوريين ،، أركان النقاش في الجامعة وخارج الجامعة ،، توزيع الكتب ،، رحلات جماعية وخلافه؟!.
      + وزعت كتب وشاركت في أنشطة ،، بس ده ما كان موضوعي .
      * بمعايشتك للجمهوريين والجمهوريات تحديداً ما لاحظت جمهورية معينة مثلاً لفتت إنتباهك بشكل أو آخر ،، تعلقت بيها أو أبدت إعجاب بيك وإنت في فترة الصبا والشباب في تلك الفترة؟!.
      + بالعكس ما تمت حاجة زي دي رغم إنو علاقتي بالجمهوريات كانت مفتوحة وفي أوساط الجمهوريات بنات جميلات ومرغوبات كزوجات ورفيقات ،، علاقتي معاهم كانت في إطار إنو أخوات بمعنى الكلمة ،، يعني شعرت بمسؤولية أجتماعية نحوهن ،، في محبة أخوية وتبادل إحترام وتقدير ،، بعدين لاحظ أنا لمن غادرت السودان لسع كنت بهئ في نفسي ،، في مرحلة تأهيل لنفسي ،، والعقل لسع ما نضج ولا أستقريت إجتماعياً ووظيفياً ،، وفي الوكت داك كلنا كنا بنتكلم عن عودة المسيح ،، أنحنا ما كنا بنتكلم عن الزواج ،، مطلقاً!.
      * إنتو منو؟!.
      + الجمهوريين! .
      * والمفهوم ده جاي من وين بالضبط ، وهل دي فلسفة وأفكار الكنيسة برضو أم الجمهوريين وحدهم؟
      + أبداً ،، الجمهوريين فقط ،، لأنهم كانوا في مرحلة إنتظار المسيح! والكلام ده كان في مرحلة معينة والموضوع ده إتغير بعدين والناس إتزوجو وأنجبو وكده!. بس المفهوم كان سائد في فترة ،، وأنهم في انتظار المسيح لحدي يوم العرس!.
      * المفهوم ده أصلاً جاي من وين ،، غرسو فيهم الأستاذ؟
      + لا ،، أبداً ،، المفهوم ده تطور كده على مستوى بعض الأفراد وقناعاتهم ،، أنا مثلاً ما طرحو ليا زول بس أنا قبلتو كده!.وهناك ملاحظة في الموضوع ده ،، تجد بعض مجموعات قيادية للجمهوريين ولهم مكانتهم واحترامهم وسط المجتمع بشكل عام ، مش بس وسط الجمهوريين ،، تلقاهم بحملو آراء تتعلق بموقف من الزواج! ،،
                       |Articles |News |مقالات |بيانات

    دعوة للشخصيات العامة و الاحزاب و المنظمات...الخ المشاركة فى العصيان المدنى للاعلان هنا مجانا

    08-17-2016, 07:51 PM

    Yasir Elsharif
    <aYasir Elsharif
    تاريخ التسجيل: 12-09-2002
    مجموع المشاركات: 21141

    للتواصل معنا

    FaceBook
    تويتر Twitter
    YouTube

    كيف احذف مداخلة من بوستى

    Re: حول تعديلات د. عمر القراي في الفكرة الجمهو (Re: Yasir Elsharif)

      الحلقة السابعة ..



      * زي منو من الجمهوريين اللي كان عندهم آراء تتعلق بالزواج مثلاً؟!.

      + زي الأستاذ سعيد الطيب شايب وجلال الدين الهادي ،، ديل حسب علمي ما إتزوجوا حتى رحلو عليهما رحمة الله ،، وسألوهم حول موقفهم من الزواج فأكدوا – حسب علمي – أنهم ما بتزوجوا حتى مرحلة ظهور المسيح!.

      * طيب عندي سؤال أرجو أن تفهمه في إطار الحوار وتداعي الأسئلة والأجوبة ،، هل على المستوى الشخصي تحس أنو عدم زواجك نتيجة لظلال ما وتأثير في ما يخص الموقف من الزواج عند بعض الجمهوريين؟!.

      + ممكن .

      * ولو أردنا إجابة قاطعة؟!.

      + برضو بقول ليك ممكن جداً ،، بس أنا ما حصل يوم قلت فيهو ما حا أتزوج ،، ما عارف ، إحتمال لو لقيت من تناسبني لساعدت في محو الظلال اللي أشرت ليها دي!.

      * بالتالي الموضوع ليس قناعة فكرية مرتبطة بظهور المسيح ،، إنما موقف شخصي؟!.

      + برشو ممكن وممكن جداً!.

      * تاريخياً يا يوسف جورج هل هناك مسيحيين غيرك دخلوا الاسلام عن طريق الأستاذ محمود محمد طه والفكرة الجمهورية؟!.

      + حسب علمي نعم ،، في واحد أمريكاني إسمو عبد الله إرنست ،، وواحد تاني أسترالي هو شيخ عمر كإسم بعد إسلامو والاسم المسيحي كان جون أو شئ من هذا القبيل ،، بحثنا عنه وما قدرنا نلم فيهو. ،، ديل بكونو جو من خلفيات تانية ،، عن طريق التعرف على مسلمين آخرين ،، بس قابلوا الأستاذ محمود وقبلوا أفكارو. الأمريكاني قابلتو وهو إنسان فاضل جداً وإنسان بشوش ، هو كان أسود اللون للتعريف أكتر.

      * في رأيك ، محمود محمد طه وبأفكارو الفلسفية اللي كان بيحملها، أهو أقرب للمتصوفة والفلاسفة الاسلاميين البارزين من أمثال الحلاج و ابن رشد وابن عربي والمتصوفة الآخرين في أوساط السودانيين تحديداً ،، أم في اعتقادك إنو محمود أقرب للسياسيين كمفكرين منه إلى المتصوفة الفلاسفة؟!.

      + لو مسكنا لب الموضوع فإن منهل الأستاذ محمود – ومش منهج الأستاذ محمود – هو جاي من خلفية صوفية ،، لكين لمن هو طلع بالمفاهيم الجديدة في الاسلام ، قال ” لن تصبح الملل الملل ، وتصبح الطرق الطرق ،، يعني الملل كلها ما أصبح ليها معنى والطرق زاتا إنقفلت وما أصبح ليها غرض!.

      * بما عندو من قدرات فكرية متقدمة، هل تعتقد إنو أضاف لهؤلاء؟!.

      + هو بيستشهد بكل المتصوفة اللي إنت قلتهم !. بعدين أنا أشرت ليك إنو لمن زرنا رجال الطرق الصوفية ،، هو كان وكأنو بيخاطبهم في البرزخ! ،، وكان بيشير ليهم كونهم برزخيين ! ،، وبتزكر إنو سألتو مرة قلت ليهو يا أستاذ بتقصد شنو بالبرزخ والبرزخيين؟! ،، قال ليا في مجال روحي ما بين حياتنا دي والحياة الآخرة ! ،، يعني حاجة ” In between ” لو عاوز تشوف البرزخ ده عبارة عن شنو! ،، قال ليا في حاجات بتحدث في البرزخ أنحنا بنشوف نتيجتا هنا!. وقال ليا في حروب بتحصل هنا لأنو في اختلافات في البرزخ. وبوجودك الدائم قرب الأستاذ محمود تحس إنو وكأنو عندو مخاطبة مع البرزخيين ديل ،، مع الصوفية اللي إنت زكرتهم ،، وبيتكلم كأنو بعرفهم معرفة شخصية ، كأنو على معرفة لصيقة بيهم على المستوى الشخصي!.

      * هل كان الأستاذ محمود يسعى للسلطة السياسية لتطبيق أفكاره ، هل كان يخطط لادارة وقيادة دولة بمفاهيمه مثلاً؟!.

      + في الفترة الأولى خالص كان في أهداف سياسية وكان يوجد حزب ،، الحزب الجمهوري، بس في الفترة الأخيرة فكل هدفه كان التسليك، تسليك أتباعو.

      * هو – إن صح التوجه – كان يسعى لإقامة منابر حرة تطرح نفسها للشعب والشعب يختار الأصلح من بينها وده قمة الديمقراطية بالمفهوم العام!.

      + وشعار جريدة الجمهورية وكيان الجمهوريين وما يزال هو “الحرية لنا ولسوانا” وحتى أنه كان يدعو للحوار مع الأخوان المسلمين وكل الكيانات الاسلامية والسياسية الأخرى.

      * الوعي بضرورة طرح الأفكار عن طريق حزب سياسي أو كيان تنظيمي ينظم عضويته لتبشر ببرنامجها الفكري في أوساط الجماهير ، وهو ما كانه الحزب الجمهوري اللي أسسه الأستاذ وناضل به ضد الاستعمار، ولم يتوقف نشاطه إلا بعد حل الأحزاب السياسية مع إنقلاب مايو 1969 ، ومفهوم إنو وبذكائه حاول أن يبقي على الفكرة في فترة حل الأحزاب بتغيير التكتيك، وغير الاسم من حزب إلى جماعة للترويج لأفكارهم، ولكن الشاهد أنو وبعد الاعدام تلاشى عنفوان الجمهوريين وتقوقعوا حول ذاتهم وضربوا ستار نفسي وروحي حول ما تبقى من جسدهم التنظيمي بعقلية الحفاظ على النوع إن صحت التسمية! رغم أن الأستاذ نفسه يؤمن إيماناً قاطعاً بأن الأفكار هي التي تبقى وتتطور وأن الأجساد هي التي تفنى،، ونفس نمط التفكير تجده عند شخصيات ضخام في التاريخ الانساني من التي لعبت دوراً في الترويج بأفكارها وسط الجماهير.

      + أنا هنا ما بقدر أرد بتفصيل لأنو زي ما ذكرت أنا كنت هنا من أربعين سنة، لكن شعرت بعد إعدام الأستاذ محمود حصلت بلبلة ، حصلت وقفة ، مش تراجع ،، نعم رغم إنهم استمروا بالهدف الأساسي وهو التسليك، لكن شعروا أن الهدف السياسي ما ليهو مكان في الوكت الحالي، وحتى في فترة الحزب السياسي فالسلطة أصلاً ما كانت هدفنا، لأنو حتى لو استلمنا السلطة مثلاً فالسلطة حا تتحول لهدف ، وعندك تجربة الأخوان المسلمين الحالية مثلاً!، والمهم أن يكون في أمة صالحة في المجتمع ، وكانت زي النصيحة دي مضمنة في المنشور الشهير “هذا أو الطوفان”، يعني في لبها كانت نصيحة بشكل أو آخر للحاكم وللسلطة السياسية المسيطرة ، لكين الحاكم ما نظر للمسألة كده!.

      * إنت رأيك شنو فيما يخص الدعوة بالعودة لتأسيس الحزب الجمهوري، وفيما يخص موضوع الانتظام في كيان تنظيمي يوجه الأفكار ويروج ليها في أوساط الجماهير والانتقال لعمل سياسي ملموس يلتقي مع القوى السياسية الأخرى في الساحة اليوم أو مستقبلاً، باعتبار أن الجمهوريين يحملون فكرة سياسية في نهاية الأمر، زيهم وزي الأخوان المسلمين ؟!.

      + أديني فرصة لبلورة تفكيري للرد ،، في إطار الرسالة التانية من الاسلام ممكن يكون في نشاط سياسي باسم الحزب الجمهوري، وما في داعي إنو ينتظم فيه كل الجمهوريين لوحدهم، بمعنى أن يكون نشاط الحزب ضمن أنشطة الفكرة الجمهورية، بمعنى يكون شعبة ضمن شعب الفكرة الجمهورية ولا غضاضة في الجلوس مع القوى السياسية الأخرى والتنسيق معها في إطار الطرح السياسي للموضوعات اللي بتشغل الناس.وممكن نكون جزء من النظام الحاكم مستقبلاً لمن تتوفر الديمقراطية، أو نبقى ضمن المعارضة على المستوى العام، فالفكرة الجمهورية هي عالمية والاسلام برسالته الثانية يصلح لكل زمان ومكان، وبيصلح للسودان في المقام الأول.

      * خليني أطرح السؤال كالآتي،، إذا كان الاسلام برسالته الأولى لا يصلح لانسانية القرن العشرين، الآن نحن في الألفية الثالثة ، في القرن الواحد وعشرين، فهل المفاهيم الفكرية التنظيمية ،، الوسائل ،، المحمول أو قل الوعاء التظيمي للجمهوريين، أتصلح كلها لانسانية القرن الواحد وعشرين ،، كما تصلح فكرتها، أولا يوجد تناقض بين الشكل والمحتوى ؟

      + تعرف السؤال فعلاً حساس ،، وأتفق معاك إنو التطور يجب أن يكون مستمر، نعم الأشياء تتغير وغير ثابتة، في تطور بطئ وفي تطور سريع ، الما بتغير هو الله سبحانه وتعالى ، أتفق معاك في أشياء لازم يعاد النظر فيها، في مفاهيم لازم تتم مراجعتها،، إذن لابد من أن يتم ده من خلال عضوية الجمهوريين داخل إطارهم وكياناتهم التنظيمية.
                       |Articles |News |مقالات |بيانات

    دعوة للشخصيات العامة و الاحزاب و المنظمات...الخ المشاركة فى العصيان المدنى للاعلان هنا مجانا

    08-17-2016, 09:10 PM

    Yasir Elsharif
    <aYasir Elsharif
    تاريخ التسجيل: 12-09-2002
    مجموع المشاركات: 21141

    للتواصل معنا

    FaceBook
    تويتر Twitter
    YouTube

    كيف احذف مداخلة من بوستى

    Re: حول تعديلات د. عمر القراي في الفكرة الجمهو (Re: Yasir Elsharif)

      ليت الأستاذ يوسف جورج يطلع على هذا البوست ويجد هذه الهدية وهي قصيدة محمود درويش "القربان"، ولكنها أيضا هدية لصديقي صاحب "رؤى الأحلام" الأستاذ المهندس الفنان الأديب عبد الله الشقليني قدس الله سره، وأرجو أن يطلع على البوست، بل أتوقع ذلك.

      (عدل بواسطة Yasir Elsharif on 08-18-2016, 06:30 AM)

                       |Articles |News |مقالات |بيانات

    دعوة للشخصيات العامة و الاحزاب و المنظمات...الخ المشاركة فى العصيان المدنى للاعلان هنا مجانا

    08-18-2016, 04:08 AM

    حافظ سليمان


    للتواصل معنا

    FaceBook
    تويتر Twitter
    YouTube

    كيف احذف مداخلة من بوستى

    Re: حول تعديلات د. عمر القراي في الفكرة الجمهو (Re: Yasir Elsharif)




      هههههه

      ياهو دا الفرق بين الجمهوريين الأصوليين والجمهوريين العلمانيين الكذابين لو سألنا نفس الأسئلة لخالد الحاج لأجاب بصدق أو صمت أما ياسر الشريف فمارس هوايته العجيبة وردم النقولات الما منها فايدة

      نحنا سألنا ياسر الشريف لأنه هو من جاب الكلام ؟؟

      مشكلة الجمهوريين العلمانين ما بسكتو وبنتقدو وبتكلموا وبشاغبو وبهبشو وبثيرو الشبهات لكن لمن يزنوقهم زي زنقة ياسر الشريف الفوق دي بنافقو وبكذبو وبمارس أخس وأنذل الافعال للهروب
      عبيب يا ياسر الشريف عيب
                       |Articles |News |مقالات |بيانات

    دعوة للشخصيات العامة و الاحزاب و المنظمات...الخ المشاركة فى العصيان المدنى للاعلان هنا مجانا

    08-21-2016, 07:23 AM

    محمد الزبير محمود
    <aمحمد الزبير محمود
    تاريخ التسجيل: 10-30-2010
    مجموع المشاركات: 3458

    للتواصل معنا

    FaceBook
    تويتر Twitter
    YouTube

    كيف احذف مداخلة من بوستى

    Re: حول تعديلات د. عمر القراي في الفكرة الجمهو (Re: حافظ سليمان)

      وهل يحق للدكتور القراي ان يشرح الفكرة او يضيف اليها من دون استناد على اقوال ( الاستاذ ) بمعنى هل الفكرة تقبل التطوير خاصة وان قرننا الحالي تغير كثيرا عن الزمن الذي الف فيه ( الاستاذ ) اغلب مؤلفتاه حول الفكرة ؟؟
      تحياتي
                       |Articles |News |مقالات |بيانات

    دعوة للشخصيات العامة و الاحزاب و المنظمات...الخ المشاركة فى العصيان المدنى للاعلان هنا مجانا

    08-21-2016, 04:10 PM

    حافظ سليمان


    للتواصل معنا

    FaceBook
    تويتر Twitter
    YouTube

    كيف احذف مداخلة من بوستى

    Re: حول تعديلات د. عمر القراي في الفكرة الجمهو (Re: محمد الزبير محمود)




      الأخ محمد الزبير

      المشكلة البتوريكم جهل العلمانين السودانين وتبنيهم للضلال

      العقائد والاديان بالنسبة للجمهوريين تخلف ورجعية مقيده للأنسان وحريته طيب الفكرة الجمهورية مافكره عقائدية بحته كمان وخارجه من التصوف مع خزعبلات ومحمود شرع في تشريعات مقيده اكتر وكان لو طال عمره حا يشرع ما هو مقيد اكتر حسب نظرتهم ما عارف البخلي العلمانين يقنعو بي افكار محمود محمد طه ويثنو عليه وعلى افكاره ويتعبروها حاجه عظيمه رغم رفضهم لما جاء به أفضل الخلق سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم مش حاجة تحير

      المسألة مسألة قشرة وشوفونية لا اكتر أغلب المتشدقين ومدعي العلمانية السودانين جهله أو أخماس مثقفين ولمن اقول جهله مش اقول امي بل قد يكون فيهم من يحمل درجة الدكتوراه وأرفع الدرجات الاكاديميه لكن ما يقدر يميز الصح من الخطأ في الافكار في حين نجد شخص أمي بسيط يقدر يفرق عشان كدا الشخص العادي يرفض افكار محمود لانها مخالفه وخطأ بينما العلماني المتعلم يتبناها مش لاقتناعه أنها صحيحه بل لأنها تخالف ما يخالفه هو الصحيح ورغم ذلك في يقين قرارة أنفسهم يدركون خطأ الفكرة الجمهورية ومع ذلك يثنون على الفكرة ويصفون محمود بالشهيد ويستشهدون بأقوله ولا يعتنقون الفكرة الجمهورية ولا يبشرون بيها
                       |Articles |News |مقالات |بيانات

    دعوة للشخصيات العامة و الاحزاب و المنظمات...الخ المشاركة فى العصيان المدنى للاعلان هنا مجانا

    08-21-2016, 04:24 PM

    حافظ سليمان


    للتواصل معنا

    FaceBook
    تويتر Twitter
    YouTube

    كيف احذف مداخلة من بوستى

    Re: حول تعديلات د. عمر القراي في الفكرة الجمهو (Re: حافظ سليمان)


      العلمانين واخماس المثقفين بي جازهم عشان ؤعادو الاسلام يتحالفو مع الشيطان ويكفرو عديل دا اختيارهم

      زي ضنيب العنز محمد الشيخ دا مالو مقتنع بالفكرة الجمهورية من هسع يركب ويخلي الضحية ويسوي فعايل الجمهوريين ويصلي الثلث فرض زي ياسر الشريف
      لكن يجي يورجغ في الفضاء في شرمطة كلامية ماليها معني

      هسع محمد الشيخ دا شنو علماني ولا جمهوري ولا بتشرمط بي كلامو فينا ويعني شوفوني انا بفهم



                       |Articles |News |مقالات |بيانات

    دعوة للشخصيات العامة و الاحزاب و المنظمات...الخ المشاركة فى العصيان المدنى للاعلان هنا مجانا

    08-22-2016, 03:55 AM

    MOHAMMED ELSHEIKH
    <aMOHAMMED ELSHEIKH
    تاريخ التسجيل: 03-21-2008
    مجموع المشاركات: 7646

    للتواصل معنا

    FaceBook
    تويتر Twitter
    YouTube

    كيف احذف مداخلة من بوستى

    Re: حول تعديلات د. عمر القراي في الفكرة الجمهو (Re: حافظ سليمان)

      Quote: الشيء الذي نفهمه من كلام اللأستاذ ان رسالة الإسلام جاءت في مستويين ونبي الرسالتين هو المصطفى عليه السلام
      وقال الأستاذ ان الرسول (ص) قد فصل الأولى واجمل الثانية اجمالا
      هذين المستويين في اعتقادي ينسجمان مع قول القراي حيث لا توجد ازدواجية هنا في شخصية الرسول.
      هذا ما فهمته وارجو تصحيحي


      هذا ما قلته ايها القراء الكرام


      وادناه كلام الزول الإسمو حافظ سليمان دا


      Quote: العلمانين واخماس المثقفين بي جازهم عشان ؤعادو الاسلام يتحالفو مع الشيطان ويكفرو عديل دا اختيارهم

      زي ضنيب العنز محمد الشيخ دا مالو مقتنع بالفكرة الجمهورية من هسع يركب ويخلي الضحية ويسوي فعايل الجمهوريين ويصلي الثلث فرض زي ياسر الشريف
      لكن يجي يورجغ في الفضاء في شرمطة كلامية ماليها معني

      هسع محمد الشيخ دا شنو علماني ولا جمهوري ولا بتشرمط بي كلامو فينا ويعني شوفوني انا بفهم


      وهو انسان غيور على الدين(طبعا)

      وبضدها تفهم الأشياء
                       |Articles |News |مقالات |بيانات

    دعوة للشخصيات العامة و الاحزاب و المنظمات...الخ المشاركة فى العصيان المدنى للاعلان هنا مجانا

    08-22-2016, 11:06 AM

    حافظ سليمان


    للتواصل معنا

    FaceBook
    تويتر Twitter
    YouTube

    كيف احذف مداخلة من بوستى

    Re: حول تعديلات د. عمر القراي في الفكرة الجمهو (Re: MOHAMMED ELSHEIKH)



      يا ضنيب العنز أنا ما بهتم بي شرمطتك الكلامية قلت شنو أنا في فعلك أنت بتتشرمط كلاميا لي شنو العفل هو المهم

      كلامك بايخ وسخيف وممل زيك ما مهم المهم هو أنت بتجي تتكلم وتتحركش وتت############ في بوستات الجمهوريين أو البوستات البتتكلم عن الفكرة الجمهورية  ليييه وبتساند وتدعم  كأنك مقتنع بي صحة الفكرة   

      وكت الفكرة دي عاجباك كدا ومقتنع بيها ما تعتنقها  بدل اللواطة البتسوي فيها دي

      الفكرة يا تكون شايفها صحيحة تمشي تعتنقها وتمشي مع الصح الانت شايفو  أو تكون خطأ  وتتجنبها  وتنتقد الخطأ  أو حتى تسكت تخلي الناس يتناقشو  لكن جنس ################################ الما مفهومين الزيك ديل حيرنا زاتو 

      هسع دي فهمك شنو للفكرة صح  محمود كلامو صح  وشهيد ونبي وكل ما يقوله صح  ولا كلامنا هو و الصحيح محمود مهرطق كضاب

      أختار واحدة  وحدد مكان واقيف
                       |Articles |News |مقالات |بيانات

    دعوة للشخصيات العامة و الاحزاب و المنظمات...الخ المشاركة فى العصيان المدنى للاعلان هنا مجانا

    08-22-2016, 11:09 AM

    MOHAMMED ELSHEIKH
    <aMOHAMMED ELSHEIKH
    تاريخ التسجيل: 03-21-2008
    مجموع المشاركات: 7646

    للتواصل معنا

    FaceBook
    تويتر Twitter
    YouTube

    كيف احذف مداخلة من بوستى

    Re: حول تعديلات د. عمر القراي في الفكرة الجمهو (Re: حافظ سليمان)

      تحتاج لاعادة تربية ياهذا واظنك وار مستنقع اسن.
                       |Articles |News |مقالات |بيانات

    دعوة للشخصيات العامة و الاحزاب و المنظمات...الخ المشاركة فى العصيان المدنى للاعلان هنا مجانا

    08-22-2016, 12:38 PM

    أنور عمار


    للتواصل معنا

    FaceBook
    تويتر Twitter
    YouTube

    كيف احذف مداخلة من بوستى

    Re: حول تعديلات د. عمر القراي في الفكرة الجمهوري (Re: خالد الحاج عبدالمحمود)

      هذه تعديلات عمر القراي على الفكرة الجمهورية .. فما هي تعديلات خالد الحاج على الفكرة الجمهورية.
      هل هي .. التراجع - الصمت - التواطؤ - خذلان المستضعفين - الاستكانة إلى الطغاة - الترفع - اعتبار الفكرة الجمهورية قاصرة على زمان ومكان بعينه - اخلاء المكان والزمان للباطل والمهووسين والسلفيين ليملأوا الفضاء ضلالاً وسفهاً وتهريجاً .. ما هي تعديلات خالد الحاج على الفكرة الجمهورية .. أفيدونا ..
                       |Articles |News |مقالات |بيانات

    دعوة للشخصيات العامة و الاحزاب و المنظمات...الخ المشاركة فى العصيان المدنى للاعلان هنا مجانا

    08-22-2016, 02:07 PM

    حافظ سليمان


    للتواصل معنا

    FaceBook
    تويتر Twitter
    YouTube

    كيف احذف مداخلة من بوستى

    Re: حول تعديلات د. عمر القراي في الفكرة الجمهو (Re: أنور عمار)



      هههههه اعادة تربية ممكن تخليني زول مهذب لكن انت تلقى ليك رجولة وتجاوب وترد على كلامي الفوق

      أنت ما آمعة انت ت ع ي رص جب ان ما عندك غير تتحكحك في الجمهوريين وتت ع رص ليهم

      ابصق دايما على امثالك تفوووو عليك


                       |Articles |News |مقالات |بيانات

    دعوة للشخصيات العامة و الاحزاب و المنظمات...الخ المشاركة فى العصيان المدنى للاعلان هنا مجانا

    [رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

    · دخول · ابحث · ملفك ·

    اراء حرة و مقالات
    Latest Posts in English Forum
    Articles and Views
    اخر المواضيع فى المنبر العام
    News and Press Releases
    اخبار و بيانات
    فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
    صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
    ويكيبيديا سودانيز اون لاين
    Sudanese Online Wikipedia
    فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
    الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
    لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
    About Us
    Contact Us
    About Sudanese Online
    اخبار و بيانات
    اراء حرة و مقالات
    صور سودانيزاونلاين
    فيديوهات سودانيزاونلاين
    ويكيبيديا سودانيز اون لاين
    منتديات سودانيزاونلاين
    News and Press Releases
    Articles and Views
    SudaneseOnline Images
    Sudanese Online Videos
    Sudanese Online Wikipedia
    Sudanese Online Forums
    If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

    © 2014 SudaneseOnline.com

    Software Version 1.3.0 © 2N-com.de