أخطر محادثة هاتفية فى تاريخ السودان الحديث أو خطيئة مصر الكبرى تجاه السودان بقلم د. حسين نابرى

نعى اليم ...... سودانيز اون لاين دوت كم تحتسب الزميل حسن النور محمد فى رحمه الله
رحيل زميلنا الصلد حسن النور .. سيدني تودع الفقيد في مشهد مهيب وحزين
منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 26-09-2018, 10:07 AM الصفحة الرئيسية

اراء حرة و مقالات
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
21-12-2014, 04:27 AM

حسين إسماعيل أمين نابرى
<aحسين إسماعيل أمين نابرى
تاريخ التسجيل: 18-03-2014
مجموع المشاركات: 13

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


أخطر محادثة هاتفية فى تاريخ السودان الحديث أو خطيئة مصر الكبرى تجاه السودان بقلم د. حسين نابرى

    بضعة سويعات قضيتها قبل ايام فى مكتبة فرنسا أو مكتبة فرانسوا ميتران – مسماة بإسم الرئيس الإشتراكى الراحل الذى إهتم ببنائها وتأسيسها خلال فترة حكمه التى دامت 14 عاما - فى العاصمة الفرنسية باريس وهى مكتبة لعلها من أغنى مكتبات العالم من ناحية المقتنيات وطرق الحفظ...لم أطلب شيئا غير أعداد من صحيفة لوموند من يوم 19 يوليو 1971 إلى نهاية شهر أغسطس 1971...أعدت فى ذلك اليوم إطلاعى على المقالات المذهلة التى كتبها الصحفى إيريك رولو Eric Rouleau وهو صحفى فرنسي شهير تخصص فى دراسة تنظيم الأخوان المسلمين. ومشهود له بأعمال عديدة من بينها تحقيقا صحفيا مهما له مع جمال عبدالناصر أسر له فيه بقراره بإطلاق سراح الشيوعيين المعتقلين أنذاك.

    ويتمتع إيريك راولو بمعرفة متعمقة بقضايا المنطقة، وتراس ردحا من الزمن الإتحاد الدولى للصحفيين الديمقراطيين، وإختاره فرانسو ميتران الذى كان معجبا به لحد كبير سفيرا فى الخارجية الفرنسية حيث كان سفيرا لفرنسا فى تونس ـ وقتها كانت تونس مقرا لمنظمة التحرير الفلسطينية ومقر ياسر عرفات ـ وسفيرا أيضا فيما بعد لدى تركيا.

    تمكن الصحفى الفرنسي الشاب إيرك رولو من الوصول للخرطوم مباشرة عند قيام إنقلاب هاشم العطا فى 19 ابريل 1971 وكان الصحفى العالمى الوحيد الذى تمكن من اللقاء بهاشم العطا فى الخرطوم وأجرى معه تحقيقا صحفيا فى يوم 20 ابريل 1971 أي بعد يوم واحد من نجاح إنقلابه وقبل يوم واحد أيضا من إنهيار إنقلابه مؤديا بجعفر نميرى لإستعادة حكمه بعد 72 ساعة فقط من فقدانه لها.

    وتمت بعد ذلك عمليات قتل وسحل وإعدامات لم يشهد لها السودان مثيلا من قبل... ...وأعدم فيمن أعدم قادة الإنقلاب وقادة الحزب الشيوعى السودانى وعلى رأسهم سكرتيره العام عبدالخالق محجوب والشفيع أحمد الشيخ.

    كتب إيريك راولو هذا مقالات دقيقة محكمة وموثقة عن تجربة تلك الأيام فى السودان لعلها تظل من أهم المصادر التى يمكن الإطلاع عليها للتعرف على حقيقة ماجرى فى تلك الأيام الحاسمة من تاريخ بلادنا الحديث.

    أنوي إنشاء الله تناول كتاباته ودراساته فى مقالات أخرى فى المستقبل القريب. لكنى اليوم أود هنا فقط ان اتعرض لمحادثة هاتفية كان غيرك راولو هو الجيد الذ قام بسرد تفاصيلها.........وكان يمكن أن تكون مثل غيرها فقط حديث هاتفى أو أى كلام بين شخصين وإنتهى الأمر.

    لكن الحال على غير ذلك، وأعتقد أنا من جانبى أنها أخطر محادثة هاتفية فى تاريخ السودان الحديث، وأسمي فعلتها بخطيئة مصر الكبرى فى حق السودان......لها صفتان مذهلتان: الأولى أن ليس هنالك سودانى كطرف من طرفيها، والثانية أنها لم تحدث فى السودان أو بينه وبلد آخر بل تمت كليا خارجه.

    عجيب أمرها هذه المحادثة، فهى فى تحليل دقيق لها تمثل فى نظرى محادثة أثرت بصورة مباشرة وعميقة فى تطور الحكم فى بلادنا، ويمكننا أن نثبت بالفعل أنها المحادثة التى تسببت فى دعم مباشر لديكتاتورية السودان الثانية التى كان يترأسها جعفر نميرى فى جزئها الثانى، وأدت به لأن يتجه وقتها مباشرة صوب ماسمى حينها بتطبيق الشريعة الإسلامية تلك التى أدت لتجميع وتقوية عود تنظيم الأخوان المسلمين فى السودان يقيادة رجل إسمه حسن الترابى ...هذا الرجل االذى إرتقى ليصبح مستشارا أولا لجعفر نميرى لاغنى له عنه.....لايمكن إلا ان نقول أن حسن الترابى اثر بعمق فى جعفر نميرى وجعله ألعوبة فى يده يطوعها كما شاء وفى أى إتجاه شاء......ووصل هذا التأثير حدا بعيدا جعل نميري ينفذ سياسات أسلمة لنظامه، وشرع فى تبنى الشريعة وتطبيق الحدود مثل قطع أيدى المتهمين بالسرقة حتى لو كانوا فقراء لم يسرقوا سوى قوت يومهم، وتجميع الخمور ليركب جعفر النميرى تركتر زراعى يطحن به زجاجات الويسكى الذى تم تجميعه من تجاره ومنتجيه ومستهلكيه.

    وتمادى وتعمق تأثير الترابى وتنظيمه على جعفر نميرى ونظامه لحد بعيد..... أقنع نميرى بإعدام الشهيد محمود محمد طه فى 18 يناير 1985 ...... وبتحريم النشاط الحزبى ومنع النشاط النقابى وزج بالوطنيين فى السجون...وتوفرت لحسن الترابى فرصته التاريخية، وهى تمكنه فى إطار نظام حكم نميرى من تجميع وتقوية جماعته وتهيأتهم للتتنسيق والتحضير العملى خلال بضعة سنوات للسيطرة على السلطة بقيامهم بإنقلاب 30 يونيو 1989. هذا الإنقلاب الذى أتى بحكم عمر البشير حكما ظالما فاسدا مستبدا...... مازال منذ 25 عاما كاملة يسوم أهل السودان أنواع الذل والمهانة.

    نعود لأمر المحادثة الهاتفية التي نحن بصددها. فقد تمت في ساعة متأخرة من ليلة يوم عشرين يوليو من العام 1971...أى بعد يوم واحد من نجاح إنقلاب هاشم العطا وقبل بوم واحد من الانقضاض عليه...... وإستعادة جعفر نميرى لسلطته......إنقلاب هاشم العطا لم يدم سوي ثلاثة أيام.

    سمي إنقلاب هاشم العطا بالحركة التصحيحية لإنقلاب مايو.....تصحيحية لأن المشاركين فى الإنقلاب كانوا فى الأصل مشاركين من قبل فى السلطة مع جعفر نميرى. قام هو بالإنقلاب عليهم، وبإبعادهم بحجة يساريتهم وليخلو الجو لسلطة يمينية تنفذ برنامجا مختلفا كليا عن ذلك الذى دعت له المجموعة الإنقلابية العسكرية عند وصولها للسلطة فى يوم 25 مايو 1969.....

    فى تلك الليلة إتصل سفير الإتحاد السوفيتي فى القاهرة بالرئيس المصرى أنور السادات ..ولأن الأمر عاجل طلب السفير إيقاظه من نومه..... الإتحاد السوفيتي الدولة العظمى تريد من مصر أن تفعل شيئا مهما......

    السفير السوفيتي لدى مصر يعتذر للاتصال المتأخر واصراره على إيقاظ أنور السادات....لم يتأخر السفير السوفيتى فى الدخول مباشرة فى طلبه قائلا: (...يريد منكم بلدى الاتحاد السوفيتي أن تعترفوا فورا بالنظام الذى نجح البارحة فى السودان، ودعمه بما يمكن لتثبيته؟)........

    لم يبد على أنور السادات أنه تحت تأثير الإيقاظ المفاجئ لهذا الأمر العاجل، بل أجاب محدثه بوضوح:( نحن فى مصر لن نعترف أبدا بنظام شيوعي جنوب الوادي ...ولن نسمح له بالاستمرار).

    هذه هي المحادثة الهاتفية ولعلها لم تدر أكثر من دقائق معدودة، لكنها مع ذلك شكلت فيما بعد التطور السياسي للبلاد، وبخاصة شكل وطبيعة الحكم الذى ساد فيما بعد واستمر حتى اليوم.

    بعد المحادثة لم يعد السادات لمواصلة نومه بل توجه لتنفيذ قرارات ثلاث مهمة:

    القرار الأول: أصدر اوامره بوصفه قائدا أعلى للجيش المصرى بتجهيز مجموعة تدخل خاص من القوات المسلحة المصرية من بينهم ضباط من ذوى التخصص العالى فى تشغيل الدبابة السوفيتية الصنع تى 55 وآخرين متخصصين فى قتال المدن...

    القرار الثانى كان إتصاله الهاتفى مع معمر القذافى.....ليطالبه بالتنسيق معه فى عمل مايجب لعدم السماح لإنقلاب 19 يوليو بالإستمرار...

    القرار الثالث طلبه للمخابرات المصرية متابعة أمر قادة الانقلاب شركاء هاشم العطا وهم فى لندن لمعرفة كيفية التعامل معهم

    تم فى اليوم التالي مع الساعات الأولى للصباح إرسال القوات السودانية المرابطة فى مصر إلى الخرطوم وأرسل معها فى نفس الوقت مجموعات من ضباط الجيش المصري المدربين تدريبا خاصا على قيادة الدبابة تى55 ، يصطحبون معهم قطع غيار خاصة كان قادة انقلاب هاشم العطا قد قاموا بسحبها لتجنب استخدامها ضدهم، وقاموا بمجرد وصولهم بتركيبها وتحريك عدد من تلك الدبابات من منطقة الشجرة متجهين بسرعة صوب القصر الجمهورى وسط الخرطوم.

    اتصل انور السادات بمعمر القذافي ولم يكن بحاجة لإقناعه فالمسألة كانت تنفيذا لاتفاقية الدفاع المشترك...وبعدها مباشرة زودت المخابرات المصرية معمر القذافى بكل مالديها عن تحرك زعماء الانقلاب من لندن فى رحلتهم للسودان وذلك على متن طائرة ركاب عادية للخطوط الجوية البريطانية.. ..فاروق حمدالله وبابكر النور...معلومات دقيقة تحصلت عليها مصر من جهاز المخابرات البريطانية...

    وفى رحلتها للسودان كانت الطائرة تعبر الركن الشمالى الشرقى من ليبيا حيث واجهتها المقاتلات الليبية وأجبرتها على النزول فى مطار بنغازى فى عملية قرصنة من قوات دولة ضد رحلة مدنية...حيث تم إنزال الراكبين وسمح للطائرة بعد ذلك بمواصلة رحلتها....وماحدث بعد ذلك هو ان قامت ليبيا بتسليم الضابطين الشهيدين بابكر النور وفاروق حمدالله بعد يومين لجعفر نميرى بعد إستعادته السلطة فى الخرطوم..وتم إعدامهما فى إطار الإعدامات الواسعة التى جرت بعد محاكمات صورية.

    فى نظرى أن التدخل المصري فى الأحداث يوم 21 يوليو 1971 لم يكن هو العامل الذى أعاد نميرى للسلطة فحسب، بل هو الذى مهد بدوره هذا لأن تنحدر بلادنا تدريجيا فى عهد نميرى ومستشاره الترابى لتسقط بإنقلاب 30 يونيو 1989 فى يد أبشع عصابة عرفها السودان.

    ماأنادى به اليوم هو أن مصر مطالبة تاريخيا وأخلاقيا بتعويض شعب السودان عما أسميه بخطيئة مصر الكبرى: والتعويض لايتم إلا بمساندة حقيقية فاعلة للمعارضة السودانية الجادة التى لاتحاور ولاتساوم بكل قواها لإجتثاث نظام الظلم والفساد والإستبداد.

    د. حسين إسماعيل أمين نابرى

    كاتب سودانى مقيم في باريس
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

21-12-2014, 02:38 PM

ايمن الصادق
<aايمن الصادق
تاريخ التسجيل: 02-01-2013
مجموع المشاركات: 1087

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: أخطر محادثة هاتفية فى تاريخ السودان الحديث أو خطيئة مصر الكبرى تجاه السودان (Re: حسين إسماعيل أمين نابرى)

    سلامات يا دكتور .
    تلزمنا وقفه كبيره في موضوع تاريخ السودان ( القريب والبعيد ) حيث هناك كثير من الخفايا والتناقضات والمغاللطات.
    وهناك أحاديث عديده عن حذف واضافة أحداث تأريخيه مهمه هي الآن غائبهه عن المنهج الدراسي ، والذي هو أساس التعريف بالوطن وما يتعلق به .
    * عن مصر أقول تلزمنا أيضآ وقفه فيما يتعلق بالعلاقه منها صراحة .... مطلوب نديه تكافؤ احترام متبادل .
                   |Articles |News |مقالات |بيانات


[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

تعليقات قراء سودانيزاونلاين دوت كم على هذا الموضوع:
at FaceBook




احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia



فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de