أنظر كيف نجحت الداعشية عفاف تاور فى تعبئة الشباب للإنتحار ! بقلم عبير المجمر(سويكت)

شرح مفصل و معلومات للتقديم للوتري 2020
فتحي الضو في أستراليا
Etihad Airways APAC
منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 22-10-2018, 04:16 PM الصفحة الرئيسية

اراء حرة و مقالات
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
23-11-2016, 01:34 AM

عبير سويكت
<aعبير سويكت
تاريخ التسجيل: 07-08-2016
مجموع المشاركات: 256

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


أنظر كيف نجحت الداعشية عفاف تاور فى تعبئة الشباب للإنتحار ! بقلم عبير المجمر(سويكت)

    00:34 AM November, 23 2016

    سودانيز اون لاين
    عبير سويكت-Sudan
    مكتبتى
    رابط مختصر



    كان قد سبق أن كتبت مقالآ عن خطر الاختان الداعشيتان نور وعفاف تاور وخطرهما على الوحده الوطنيه والأمن والمجتمع السوداني بما تحملاهما في أنفسهما من حقد وعنصرية وأفكار إرهابية وتكلمت عن ذلك بالتفصيل في مقالي تحت عنوان :(محاولة الشقيقتان الداعشيتان تاور هنضبة عرمان وعووضه يمثل خطر علي الوحده الوطنيه والأمن)، وهاهي الأيام تثبت ذلك فقد كانت البرلمانية عفاف تاور هي الأولى التى أعلنت صراحة رغبتها في الانتحار للتخلص من عرمان والحلو وعقار ولكنها لم تفعل ذلك ولم تجرؤ لأن نفسها عزيزه عليها ولكن هدفها هو كان تسويق هذه الفكره للشباب المحبط معنوياً لتنفيذ أجندتها، وللأسف قد نجحت فكرة عفاف تاور ووجدت إستجابة سريعة حيث بات الشباب السودانى يحرض ويشجع على الإنتحار هذه الظاهرة الفريدة والدخيلة على السودان وحقيقة هى ماركة مبرأة ، ومسجلة بإسم آل تاور فعند قرأتي لخبر تحت عنوان :(شاب يلقي بنفسه من فوق جسر مول عفراء مساء اليوم) منقول عن جريدة الراكوبة، تفاجأت بالتعليقات الشبابية التي كانت مساندة ومشجعة للعملية الإنتحارية وهى تناشد وتتطالب بالمزيد من مثل هذه العمليات وتمنوا أن تكون متقدمة ومتطورة بحيث توقع أكبر قدر من الشخصيات المستهدفة وقد طمئنوا كل من يرغب فى الإنتحار أن الأسلحة متوفرة من جميع الأنواع وواصفين الإنتحار بأنه حرية شخصية وموقف نبيل وشجاع يعبر المرء من خلاله أعلى درجات التضحية والفداء وستكون من ضمن الأعمال البطولية التى سوف تغير مجرى التأريخ ، وهكذا تمكنت الداعشية الإرهابية عفاف تاور من أصابة الهدف عندما أعلنت أنها مستعدة للبس حزام ناسف والقيام بتفجير نفسها فى قادة المعارضة فى الجبهة الثورية الثلاثى ياسر عرمان الأمين العام للحركة الشعبية والفريق مالك عقار رئيس الجبهة الثورية والفريق عبد العزيز يعقوب الحلو نائب رئيس الحركة الشعبية قطاع الشمال فهذا يؤكد أن البرلمانية عفاف تاور بتصريح كلامى غير مسؤول فى ظروف إقتصادية حرجة تمكنت من غسل أمخاخ الشباب وتسميم أفكارهم وإليكم بعض الردود الشبابية تجاه العملية الإنتحارية منقولة بالنص من الراكوبة : (لو كنت مكانه ووصلت من الإحباط إلى درجة
    التفكير في قتل نفسي لحاولت على الأقل قتل البشير أو بدر الدين محمود أو تفجير نفسي في واحد منهما أو في الاثنين أو في عشرة من "كبار" الكيزان الفاسدين" ) ،
    (ربنا يرحمهم بس أنا أطلب من المنتحرين الجايين ما يموتو براهم أقل حاجة خمسة ستة من الكيزان أولاد الكلب والاسلحة متوفرة من جميع الانواع )" ،
    وعندما أراد أحد المواطنين أن يكون عقلانيا بعض الشئ قائلا : دا ما سبب تموت بيه
    انت كدا مت كاااااافر يا مغفل
    الانتحار ضعف وانهزام يا شطار") ، وهنا رد عليه أخر بكل غضب و بكل أنانية وغياب ضمير بصورة كاملة قائلاً :
    (" يا زول دي حرية شخصية
    الزول عايز يرتاح ويموت كمان راحة الموت ما دايرنها للناس
    كلنا حنموت وحنحصله
    موش ؟") ، (" أعتقد أن الظاهرة التي تسمى بالانتحار ليس هذا هو الوصف الصحيح لها إنه موقف نبيل وشجاع يعبر من خلاله المرء أعلى درجات التضحية والفداء من أجل القضية والموقف الشريف إن أناسا من أمثال هذا الفتى الشجاع هم الذين سيغيرون مجرى التاريخ بهذه الاعمال البطولية اذا ما تم توجيهها في الاتجاه الصحيح !! "

    ( "طيب ما تمشي تقتل بشة انت؟ ولا بس قاعد وراء شاشة كمبيوتر وتاكل في الكبسة وتقول للناس امشو قاتلو بشة انني ها هنا قاعد" ) .
    ومن هنا يتضح لنا مدى إنزلاق الشباب تجاه الفكره الجهنمية للداعشية الإرهابية الإبليسية التى أنست الشباب أن الإنتحار جريمة وكفر وأنستهم قول الله عز وجل :
    ( ولا تقتلوا النفس التى حرم الله إلا بالحق )الأية 151 سورة الأنعام
    ( وكمثل الشيطان إذ قال للإنسان إكفر فلما كفر قال إنى برئ منك إنى أخاف الله رب العالمين ) الأية 16 سورة الحشر
    ( ولا تلقوا بأيديكم إلى التهلكة ) الأية 195 سورة البقرة

    ( ولا تقتلوا أنفسكم أن الله كان بكم رحيما ) الأية 29 سورة النساء .
    بقلم : عبير المجمر ( سويكت )




    أبرز عناوين سودانيز اون لاين صباح اليوم الموافق 22 نوفمبر 2016

    اخبار و بيانات

  • آخر لحظة في حوار مع الحبيب الإمام الصادق المهدي زعيم حزب الأمة القومي
  • رئيس حزب الأمة القومي الصادق المهدي لــ(المجهر) (2ــ2)
  • الحكومة السودانية تشرع في تحويل شركات الاتصالات إلى مساهمة عامة
  • رئيس حزب حركة تحرير السودان القومي يؤكد بان حزمة الاجراءات الاقتصادية هي جزء من مخرجات الحوار الوطن
  • المهدي يعفي لجنة بالأمة رَفضت فصل مبارك الفاضل
  • الأمن المصري يحتجز (1100) سوداني بأسوان
  • برلماني يتهم قوقل وفيس بوك بانتهاك الخصوصية تهاني: شركات الاتصالات ضخّت 1.5 مليار دولار في الاقتصاد
  • مشار يعود لجنوب إفريقيا بعد رفض استقباله بالسودان وإثيوبيا
  • 52 ألف لاجئ من جنوب السودان بشرق دارفور
  • كاركاتير اليوم الموافق 21 نوفمبر 2016 للفنان عمر دفع الله عن فقراء السودان و الدواء


اراء و مقالات

  • رد على تعليق الأستاذ محمد وقيع الله نقد العقل الرعوي الجمهوري بقلم اسماعيل حسين عبد الله
  • التجربة الماليزية ووكسة الإنقاذ السودانية بقلم حسن احمد الحسن
  • ورطة القضاء المصري مع نقابة الصحفيين "الثورة أكلت الثوار ،، اللهم لا شماتة" ..!! بقلم د. عثمان الوج
  • مأساة النازحين .. صراع مع الموت البطيء بقلم احمد الخالدي
  • هيئة علماء السلطان (تاريخ) من الخزى وموالاة الحكام بقلم عصام جزولي
  • ألغاز الأدوية بقلم فيصل محمد صالح
  • وإذا عرف السبب..!! بقلم عثمان ميرغني
  • صدقناكم ولكن !! بقلم صلاح الدين عووضة
  • الغنوشي، رغم عظمته، هل نأخذ ديننا منه؟! (3) بقلم الطيب مصطفى
  • قرية نمل بلا مخزون!! بقلم ياسين حسن ياسين
  • الجيش السوداني ضرب الجنجويد و لم يهزمهم! بقلم عثمان محمد حسن
  • رحمة أجنبية ..!! بقلم الطاهر ساتي
  • رصاصات إسحق القاتلة ..! بقلم عبدالباقي الظافر
  • هوامش لنفهم حديث شرق السودان بقلم أسحاق احمد فضل الله
  • أزمنة الأزمة والجوع الكاسر!! بقلم حيدر احمد خيرالله
  • اللواء فضل الله برمة و الفريق صديق اسماعيل بقلم جبريل حسن احمد
  • كتابآت خفيفة ( 7 ) ذكريات حلوة ـ عن الكدايس بقلم هلال زاهر الساداتي
  • المحظورون من مراوغة الموت ... !! - بقلم هيثم الفضل
  • اين عمر من اشباه عمر بقلم د.عبد المحمود الوالي

    المنبر العام

  • المبعوث الأمريكي دونالد بووث: يجب أن لا يكون السلام في السودان رهينة لرفض عبد الواحد
  • من يغزل نقض الانقاذ؟
  • ارتفاع معدل التضخم في السودان للشهر السابع على التوالي
  • رغم انف الكيزان تم اطلاق معظم الاطباء المعتقلين ولي قدام
  • ** وزيرة الصحة ام سفنجات**
  • انبهلت جدا
  • حارِسُ النَّجومِ الضّالةْ
  • في رأيك مالذي يمنع التغيير وقيام الثورة في السودان - نتيجة الاستطلاع
  • قوات الامن داهمت جامعة امدرمان الاسلامية وفشلت في فض الاعتصام وتم طردها بالقوة(صور)
  • منع الضرر مقدم على جلب المصلحة (في شأن نافذة الفيسبوك)
  • الحرية لجميع المعتقلين .. الحرية للوطن
  • مجانية العلاج والدواء حق للشعب السوداني
  • كتاب رسالة كجبار د.محمد جلال هاشم نسخ محدودة في المملكة السعودية
  • ملك المغرب محمد السادس و ولي عهده في زيارة رسمية لأثيوبيا و مدغشقر وعدد من الدول الافريقية
  • حالة إنتحار في الخرطوم بسبب غلاء الدواء - ارجو تأكيد أو نفي الخبر
  • قرارات سعودية صعبة.. خصخصة الأندية وبرامج تقشف جديدة
  • الموت حق فوق الرقاب، لكن البشير حي يرزق يا سفلة الواتس أب
  • ده فعلا شغل very expressive يا عمر دفع الله
  • ☠ يا البشير ثمن الرصاصة علينا نحن ☠
  • لأيك - مقال لسهير عبد الرحيم
  • مدير شيكان للتامين السابق ينجو من ضرب المصلين
  • من يحمي هذا الفاسد غير البشير
  • في نقد الفكر الجمهوري أطروحة أكاديمية
  • يا عمر دفع الله، كركتير الصيدلية خطير
  • تراكسات” المركز و”تراكسات” حكومة الانقاذ -كتب عيسى إبراهيم
  • ونجح هاشتاق أعادة الدعم -بي بي سي : مُغردون في السودان: #اعيدوا_الدعم_للأدوية
  • *** بوست توثيقي لعطبرة قطار الشوق أيام الزمن الجميل - صور نادرة ***
  • مجموعة منشقة عن عبدالواحد تقبل بالحوار وتصل الخرطوم (صورة)
  • مصر : هل يتجه السيسي للمصالحة مع الأخوان أم تخفيف الأحكام مطلب ترامبي
  • يا Mustafa Mahmoud يعني أكان سكتوا وووب وأكان نضموا وووبين !؟...
  • حسن موسى.. عندما تضيق العبارة تتسع الإبتسامة!
  • هل تكلم الكاظم في المهد صبيا؟؟؟
  • الحركات المسلحة و تصفية الخصوم .. الموت برصاص الرفقاء
  • الانتخابات الامريكية... سقوط هيلاري كلينتون ام تفوق دونالد ترامب
  • البنك المركزي يتوقع انخفاض الدولار خلال اسبوعين فقط ....
  • الأهرام المصرية: النوبيون احتجزوا «17» صينيا وعطلوا وصول 440 سودانيا
  • هل الحب الأول! هو خازوق العمر:مثال لما يمكن كتابته أوتدوينه
  • ماذا تبقى من السودان؟؟؟
  • إعتصام اهالي الزورات بالشماليه
  • الطريق إلى العصيان المدنى-ندوة إسفيرية السبت 26 -تقيمها الحركة الإتحادية أمريكا الشمالية
  • ♫ هوى البنات ♫
  • المستلب عصام البشير يدعو الله ان ينصر الشعب السوري على من ظلمهم ولايدعو للمطحونين من بني وطنه
  • زنقة زنقة - شعر للمقاومة السودانية
  • منظمة الصحة تغلق (11) وحدة صحية فى دارفور والمنطقتين بسبب نقص التمويل
  • فأنما يأكل كلاب البشير من الناس القاصية
  • حركة تحرير السودان - القيادة العامة - تعلن توقيعها على الوثيقة الوطنية
  • السلطات تعيد مشار بعد وصوله لمطار الخرطوم
  • لجنة أطباء السودان المركزية ترفع الإضراب
  • إثيوبيا تحتجز رياك مشار وأنباء عن تسليمه لدولة الجنوب
  • التصويت ده Popular votes ولا Electoral votes
  • القصة ما قصة دوا القصة قصة شعب راكع من زمان عاوز يقيف
  • يدعمون استمرار هذا النظام فهو نظامهم؛ أفضل نظام يحقق(التمكين)للحركة الشعبية
  •                    |Articles |News |مقالات |بيانات

    23-11-2016, 01:53 AM

    أحمد علي


    للتواصل معنا

    FaceBook
    تويتر Twitter
    YouTube


    Re: أنظر كيف نجحت الداعشية عفاف تاور فى تعبئة (Re: عبير سويكت)

      لا حول ولا قوة الا بالله
                       |Articles |News |مقالات |بيانات

    23-11-2016, 05:21 AM

    خالدة


    للتواصل معنا

    FaceBook
    تويتر Twitter
    YouTube


    Re: أنظر كيف نجحت الداعشية عفاف تاور فى تعبئة (Re: أحمد علي)

      عفاف تاور فعلا داعشية بس انتي امنجية قذرة
                       |Articles |News |مقالات |بيانات

    23-11-2016, 04:28 PM

    nour tawir
    <anour tawir
    تاريخ التسجيل: 16-08-2004
    مجموع المشاركات: 15928

    للتواصل معنا

    FaceBook
    تويتر Twitter
    YouTube


    Re: أنظر كيف نجحت الداعشية عفاف تاور فى تعبئة (Re: خالدة)



      هذه الظاهرة الفريدة والدخيلة على السودان وحقيقة هى ماركة مبرأة ، ومسجلة بإسم آل تاور
      .....

      هذه الكوزة قد فلت عيارها وشاط غضبها وهى توزع الاتهامات فى كل الاتجاهات بلا تبصر أو روية أو واعز ضمير..
      وهاهى تجمع آل تاور فى سلة واحدة وتصفهم جميعا بالداعشيين القتلة الكفرة الفجرة..
      وحينما نبهت الى من هم الذين (دافعوا ويدافعون )عن عبير سويكت فى مقالاتها السابقة..
      لم أكن على خطأ..
      فكلهم وبلا استثناء من الاجهزة الامنية المختلفة المتخفين تحت الاسماء المستعارة..
      و موضوع عبير باختصار هو أنها تحاول يائسة ان تحّمل الغير مسئولية فشل حكومة الانقاذ فى ادارة شئون البلاد..
      وتدمير الوطن والمواطن..
      لتخلى مسئولية الانقاذ..
      ظنا منها بأن آل تاور هم الحيطة القصيرة..
      وهذه مهمة أمنية من الدرجة الآولى..

      الشاب الذى يقدم على الانتحار..
      والشابة التى تقدم على الانتحار..
      ولدوا فى ظل الآنقاذ..
      وتفتحت عيونهم على الجوع..
      والمرض الذى لا يجدون ثمن علاجه..
      ثم التعليم الذى يميز بين شباب المؤتمر الوطنى ويضيق الخناق على الاخرين حتى القتل والالقاء فى الشوارع الخلفية..
      ثم العطالة وعدم القدرة على العمل والشاب فى أوج شبابه..
      ثم تعقيدات الزواج..
      وعدم القدرة على تأسيس بيت بأبسط الامكانيات وتكوين الاسرة ..
      ثم وفوق كل هذا وذاك..
      مطاردة ألاجهزة ألامنية لافراد الشعب السودانى..
      والاعتقال والتعذيب والقتل..
      ثم الحرب وتداعياتها و مآسيها..

      كل ما ذكر أعلاه..
      وأكثر بكثير..
      تحاول الآمنجية عبير سويكت أن تحّمل مسئوليته لآل تاور..
      مستخدمة قيادة الحركة الشعبية كأجهزة للدفاع..

      عبير سويكت..
      محاولاتك هذه سوف لن يكتب لها النجاح حتى يدخل الجمل فى سم الخياط..
      عمر البشير وطاقم حكومته..
      وأجهزة أمنه المختلفة ( وأنتى منهم )..
      هم المسئولين عن كل ما حدث ويحدث للشعب السودانى..
      والشعب السودانى ليس بغبى..
      حتى يصدق سطر واحد مما تهرفين به....
      أنتى فقط توضحين جوانب جديدة فى عمل الآمن الانقاذى...

                       |Articles |News |مقالات |بيانات

    23-11-2016, 09:19 PM

    خالدة


    للتواصل معنا

    FaceBook
    تويتر Twitter
    YouTube


    Re: أنظر كيف نجحت الداعشية عفاف تاور فى تعبئة (Re: nour tawir)

      الأخت نور عبير فعلا امنجية وأنا واثقة من الكلام دا فلا اهتمي بها
                       |Articles |News |مقالات |بيانات

    24-11-2016, 12:55 PM

    nour tawir
    <anour tawir
    تاريخ التسجيل: 16-08-2004
    مجموع المشاركات: 15928

    للتواصل معنا

    FaceBook
    تويتر Twitter
    YouTube


    Re: أنظر كيف نجحت الداعشية عفاف تاور فى تعبئة (Re: خالدة)



      الآخت الفاضلة خالدة...
      تحية واحترام..

      أنا متأكدة مثلك تماما..
      ولا أهتم لها..
      فقط أدخل أحيانا لتنوير الرأى العام..
      وكتر خيرك على النصيحة..
                       |Articles |News |مقالات |بيانات

    25-11-2016, 12:34 PM

    هيام


    للتواصل معنا

    FaceBook
    تويتر Twitter
    YouTube


    Re: أنظر كيف نجحت الداعشية عفاف تاور فى تعبئة (Re: عبير سويكت)

      عفاف تاور وجلال تاور ديل مؤتمر وطني مابجي من ورائهم خير حسبنا الله ونعم الوكيل تحريض علي الانتحار عديل كده
                       |Articles |News |مقالات |بيانات


    [رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

    تعليقات قراء سودانيزاونلاين دوت كم على هذا الموضوع:
    at FaceBook




    احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
    اراء حرة و مقالات
    Latest Posts in English Forum
    Articles and Views
    اخر المواضيع فى المنبر العام
    News and Press Releases
    اخبار و بيانات
    فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
    صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
    ويكيبيديا سودانيز اون لاين
    Sudanese Online Wikipedia



    فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
    الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
    لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
    About Us
    Contact Us
    About Sudanese Online
    اخبار و بيانات
    اراء حرة و مقالات
    صور سودانيزاونلاين
    فيديوهات سودانيزاونلاين
    ويكيبيديا سودانيز اون لاين
    منتديات سودانيزاونلاين
    News and Press Releases
    Articles and Views
    SudaneseOnline Images
    Sudanese Online Videos
    Sudanese Online Wikipedia
    Sudanese Online Forums
    If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

    © 2014 SudaneseOnline.com

    Software Version 1.3.0 © 2N-com.de