موت الملازم سناريو ام قدر وما بينهما شك مبرر بقلم محمد ادم فاشر

شرح مفصل و معلومات للتقديم للوتري 2020
فتحي الضو في أستراليا
التحالف الديمقراطي بمنطقة ديلمارفا يدعوكم لحضور احتفاله بالذكري 54 لثورة اكتوبر
التحالف الديمقراطي بأمريكا يقيم ندوة بعنوان آفاق التغيير ما بعد هبة يناير 2018
Etihad Airways APAC
منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 19-10-2018, 11:05 AM الصفحة الرئيسية

اراء حرة و مقالات
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
22-05-2015, 01:40 PM

محمد ادم فاشر
<aمحمد ادم فاشر
تاريخ التسجيل: 26-10-2013
مجموع المشاركات: 86

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


موت الملازم سناريو ام قدر وما بينهما شك مبرر بقلم محمد ادم فاشر

    01:40 PM May, 22 2015
    سودانيز اون لاين
    محمد ادم فاشر-
    مكتبتى فى سودانيزاونلاين



    حكاية المرحوم غسان سيظل لغز يصعب قبول الروايات المتاحة ابتداء من الاتهامات الموجه اليه ومنصة المحاكم وأسلوب التخلص منه بفعل الفاعل او القدر وهذا يذكرنا محضر لقضية مساعد لوري مات برصاص من جماعة نهب مسلح في كمين لسيارة لورى قادمة من دارزغاوة عام 1987وعلي متنها ثلاثة وثلاثون راكبا بالاضافة الي المساعدين والسائق عندما رفض السائق التوقف في الكمين الذي نصب له بل ابطا السرعة اوهمهم بنيته للتوقف وأسرع وتجاوز الكمين ولكن أطلقوا عدة أعيرة نارية من الخلف فإذا بها تصيب المساعد الذي كان يجلس خلف التقويسة الخلفية وبجانبه عتوت اشتراه السائق من سوق كلبس هو الاخر أصيب في المقتل وتوقفت السيارة عند شرطة مدينة كتم وفي التحري اتضح ان كل الركاب بما فيهم طاقم السيارة من الزغاوة ما عدا القتيلين المساعد الصغير والتيس وقال المتحري لربما قد يكون هذه الرواية صحيحة مع وجود اثر لإطلاق النار من الخلف ولكن لا تلوموني علي الشك لانه بسبب وجود مبررا له بالرغم من استحالة كل هؤلاء الاتفاق علي الكذب اذا كان التيس ذاته تم شراؤه من دارقمر يعني ما زغاوى ويضحك
    وفي حالة المرحوم غسان كان يمكن اغتياله في الساعات الأولي عندما اكتشفوا بانه يمكن ان بشكل خطرا عليهم بالمعلومات والوثائق التي بطرفه فان اغتياله في هذا الوقت لا معني له كيف لا يفترضوا بانه حصن نفسه بحفظ هذه المعلومات لدي طرف ثالث ويمكن ان تتم نشرها في حالة تعرضه للاذي هو السلاح الذي استخدمه صلاح قوش ونجا من حبل المشنقة عندما بدا بعرض وثيقة واحدة وهي كيفية التخلص من الجثث والمقابر الجماعية في دارفور راوا من الأفضل إغلاق هذا الملف بإطلاق سراحه وقد كان وغسان نفسه ظابط شرطة لا يمكن ان تخفي علية مكامن الخطر علي نفسه وكذلك الاحتياط ولذلك أمامنا شكوك كبيرة بان الشركاء في الفساد هم الذين اغتالوه لان ذلك لا يخدم قضيتهم ولا يمكن ان يساعد علي دليل براءتهم ولذلك أمامنا عدة سيناريوهات اخري
    الاولى
    ً ان القتيل ليس هو غسان ويمكن ان يكون صاحب الحادث شخص اخر توفي في الحال ولكن عرض في المستشفي الملازم غسان في حالة التمثيل ولكن الذي تم دفنه جثة الحادث لم يكشفوا عن هويتها وتم تهريب الملازم لينجوا بنفسه والآخرون معه وخاصة لديه من الأموال يمكن ان يعيش في المخبأ الي حين وخاصة في الدول الاسوية
    الثاني
    ان الأطراف المتصارعة في السلطة الذين كشفوا هذا الفساد لم يصلوا لمبتغاهم أقلها تجريم الجماعة المشار اليهم بمكتب الوالي فان القضية توقفت وهناك دلائل سير القضية الي التميع ولذلك يريدون دفع القضية مرة اخري الي السطح وهم يعلمون ان الملازم غسان سوف يحطاط بإيداع أسراره كاملة الي طرف ثالث ويتم نشرها في حالة قتله ولو بقضاء وقدر باعتبار ان شركاؤه في الفساد هم المتهمون في كل الأحوال ولذلك هذه الجماعة تريد ان تري كل الأسرار منشورة علي الهواء الطلق كان الدافع وراء قتله لدفع القضية الي السطح مرة اخري
    الثالث
    يمكن ان يكون موته حقيقة وقضاء وقدر وان كان هذا اقل الاحتمال لانه لا يفترض ان يكون خارج السجن حتى يموت بحادث السير وما هو الضمانات التي حصلت عليها الجهات القضائية ان لا يقتل او يهرب خارج البلاد حتى يتم الإفراج عنه
    ويزيد من الشكوك ان الحادث وقع بالفعل كان من المفترض ان يتم تصوير الحادث بشخصوه في الموقع حتى يتم إثبات الأطراف الحقيقية في التصادم والشرطة تعلم تماماً ان هذا الحادث يثير شكوك غزيرة من جوانب عدة وحديث رأي العام وحتي هذه اللحظة من الضجة لا احد يستطيع ان يؤكد بان الملازم غسان هو صاحب الحادث من الموقع بالرغم من إمكانية تصوره حتى ولو كان بالهاتف كضرورة عدلية بواسطة اي شخص او حتي قبل الدفن لتفادي اي لبس يمكن تثير شكوك غير ضرورية
    ومن جانب اخر الموكب المهيب الذي دفن فيه المتوفي لا يناسب الحدث لان مقتل ملازم متهم بالفساد وموقف عن العمل في حادث مرور لا يستدعي جنازة شبه رسمية لم يتشرفوا بها حتي المتوفين من رموز البلاد الا اذا كان هناك جهه استنفر كل الجهات الحكومية لتكون عندها الحضور في التشيع لغرض اضافة تأكيد علي حدث وفاة الملازم غسان بحيث لا تكون شكوكا بعدها وان المبالغة في التأكيد هو نفسه مصدرا للشك ولذلك اذا كنت في ماليزيا او الصين و الدرب الحسود جمعك مع الملازم المرحوم لا تستغرب وخاصة ان تجربة مماثلة حدث عندما ادعي شخصا انه شاهد شخصا حكم عليه بالإعدام وتم تنفيذ العقوبة في عهد حكومة سابقة شوهد في احدي القري الهندية حيا يرزق و في كل الأحوال لأحد يستطيع ان يجزم علي عدم حدوث شي في الدولة الرسالية اذا كانت تجبرنا علي البكاء للسارق مات لوحده بينما نقتل الدعاة ونحرق مساجدهم و بداخلها تلاميذ يتلون آيات الله





    محمد ادم فاشر
    أحدث المقالات

  • الطيب صّالح: رواياتٌ لم يَعتادها غربٌ من الشرْق الحلقة الأخيرة (5) 05-22-15, 09:31 AM, محجوب التجاني
  • الخلاف المبدئي.. بقلم نور الدين محمد عثمان نور الدين 05-22-15, 09:17 AM, نور الدين محمد عثمان نور الدين
  • نصيب دارفور في التركة السودانية بقلم حامد جربو 05-22-15, 09:09 AM, حامد جربو
  • الزمن الجميل ...بقلم عبد المنعم الحسن محمد 05-22-15, 08:57 AM, عبد المنعم الحسن محمد
  • الفنان إبراهيم عوض ... تذكار عزيز في وجداننا ( 1 ) بقلم صلاح الباشا 05-22-15, 08:45 AM, صلاح الباشا
  • مع إسحق فضل الله : أحقاً يُبيح الإسلام الكذب في بعض الأحوال ؟ بقلم بابكر فيصل بابكر 05-22-15, 08:43 AM, بابكر فيصل بابكر
  • نتائج انتخابات 2015 (3/6) مغتربون واموات يناهضون مقاطعة الانتخابات عرض:محمد علي خوجلي 05-22-15, 08:29 AM, محمد علي خوجلي
  • غندور و الانفصال.. و الجزرة و العصا الأمريكية! بقلم عثمان محمد حسن 05-22-15, 06:51 AM, عثمان محمد حسن
  • مرافعة دفاع ختامية عن ست شاي سودانية! بقلم فيصل الدابي/المحامي 05-22-15, 06:46 AM, فيصل الدابي المحامي
  • بائعات الشاي وعمال النظافة في نظر الخديوية الاخوانية بقلم محمد فضل علي..ادمنتون كندا 05-22-15, 06:45 AM, محمد فضل علي
  • مغـزى تقـديم الشعب بائعة شاي لإفتتاح مستشفى بقلم مصعــب المشــرّف 05-22-15, 06:43 AM, مصعب المشـرّف
  • حميد: من جاء ليسمع حميد الشيوعي فالباب يفوت جمل بقلم عبد الله علي إبراهيم 05-22-15, 06:38 AM, عبدالله علي إبراهيم
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

23-05-2015, 10:12 AM

الشبكة السودانية


للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: موت الملازم سناريو ام قدر وما بينهما شك م (Re: محمد ادم فاشر)

    اي دولة رسالية يا محمد ادم
    قصدك العصبة الشيطانية
    لك التحية وربنا يرفع البلاء الاخواني عن ارضنا وشعبنا برموزه وكلابه وقططه المهضربة
    سلامي لك وليسن وكل اهلك
    ودالفضل
    http://http://www.sudandailypress.netwww.sudandailypress.net
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

23-05-2015, 11:00 AM

يــوم تكشــف الأوراق


للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: موت الملازم سناريو ام قدر وما بينهما شك م (Re: محمد ادم فاشر)

    مئات من الأسرار يحيطها الغمـوض وعلامات الاستفهام في هذا البلد العجيب :

    • قيل أن طائرة الزعيم ( جون قرنق ) سقطت بفعل الأعطال ، والعلم في ذلك عند الله ،، فهل كان الأمر كذلك أم كان مؤامرة من المؤامرات الدولية الكبرى ؟؟؟؟ .
    • قيل مات الزبير في حادثة طائرة والعلم في ذلك عند الله ،، فهل قتل الزبير في معركة عدائية مع رفاق الخندق كما يقال أم مات بتلك الحادثة المزعومة ؟؟؟؟ .
    • ثم هنالك الآخرون من الأسماء الكبيرة الذين انتهت حياتهم بحجة الحوادث الغامضة والعلم في ذلك عند الله ، فهل ماتوا فعلاَ بالحوادث أم ماتوا بالمؤامرات ؟؟؟ .
    • وهذه جديدة من أسرار التصفيات الجسدية الغامضة فهل ( غسان ) قد أخطأ الطريق حين أراد أن يعود للثواب راغباَ أو مجبراَ بعد غفلة طويلة في مشاوير الأخطاء ؟؟ . والعلم في ذلك عند الله ،، أم أن طرفاَ أراد الإخراص إلى الأبد ؟؟ .
    • ،، تلك هي شذرات من المؤامرات الكبيرة التي وقعت وما تزال تقع من وقت لآخر ، وهنالك الكثير والكثير من المؤامرات التي لا تطفوا على السطح ، وهي ترحل إلى أضابير الساعة يوم لا ينفع مال ولا بنون إلا من أتى الله بقلب سليم ، وعندها تتحول تلك الأسرار ويلات على أصحابها ، الذين سوف يواجهون الويلات والعذاب ، وسوف يتمنون لو أنهم عادوا إلى الدنيا ونالوا عقاب الدنيا بدلاَ من عقاب الآخرة .
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

23-05-2015, 08:31 PM

الشبكة السودانية


للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: موت الملازم سناريو ام قدر وما بينهما شك م (Re: يــوم تكشــف الأوراق)

    وقبل كم ظالما كان يري النجم تيها تحت ظل ركابه ولما اناخت صروف الحادثات ببابه اصبح لامال ولاحياة يرتجي ولاحسنات تلتلقي في حسابه وجوزي بالامر الذي كان فاعلا وصب عليه الله سوط عذابه

    ويل لكل اعوان الظلمة الذين يستعرضون ويتباهون باجرامهم من مداهمة الاحداث ومن عدالة السماء عندما يقول لها الله كوني وتكون
    نسال الله ان يحفظ الله السودان من الفتنة وان لايضار برئ او يتضرر مرفق عام او خاص بجرائم الظلمة واعوانهم

    SUDAN DAILY PRESS DOT NET
    سلامي مجددا محمد ادك
    محمد فضل
                   |Articles |News |مقالات |بيانات


[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

تعليقات قراء سودانيزاونلاين دوت كم على هذا الموضوع:
at FaceBook




احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia



فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de