منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest [دخول]
اخر زيارك لك: 13-12-2017, 07:01 PM الصفحة الرئيسية

اراء حرة و مقالات
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »

قصة ذلك الرجل العصامي .. !! قريمانيات .. بقلم الطيب رحمه قريمان

26-09-2016, 02:35 PM

الطيب رحمه قريمان
<aالطيب رحمه قريمان
تاريخ التسجيل: 26-10-2013
مجموع المشاركات: 99

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


قصة ذلك الرجل العصامي .. !! قريمانيات .. بقلم الطيب رحمه قريمان

    03:35 PM September, 26 2016

    سودانيز اون لاين
    الطيب رحمه قريمان -
    مكتبتى
    رابط مختصر

    بسم الله الرحمن الرحيم



    و اما قصة ذلك الرجل العاصمي ..
    فبدأت عندما كنا نبحث في سيارة نستأجرها لتقللنا الى الخرطوم من مدينة ربك حاضرة ولاية النيل الابيض و قد اشار الينا أحد سماسرة الموقف الذين يصطادون المسافرين الى الخرطوم او غيرها من نواحي السودان المختلفة ليجدوا لهم مقعدا في أحد الباصات السفرية او السيارة الاخرى المختلفة .. أشار الى سيارة تقف على حافة الشارع و ذكر لنا ان صاحبها قد ذهب الى قضاء غرض و سوف يعود بعد لحيظات و انتظرنا الى ما يزيد عن النصف ساعة و اصبحت عودة صاحب السيارة ما بين القول و الظن و تحول السماسرة الى طوافون من حولنا لإقناعنا بالركوب في الباصات السفرية بدلا من الانتظار ... !!
    و بدأ احساس البحث عن سيارة بديلة يدب في أنفسنا و لم يخزلنا الرجل فسرعان ما حضر الى سيارته و تحدثنا اليه بالأمر فوافق و بسرعة غير معهودة و بدون اخذ و رد كثير او مساومة عقيمة اتفقنا معه على تكلفة المشوار من مدينة ربك الى الخرطوم ... !!
    لابد ان اشير الى انه كان في رفقتي شخصان عزيزان هما الاخ على ابراهيم محمد الحسن و هو نسيب و صديق و رجل عركته دروب الحياة فتعلم الكثير منها و هو رجل يتمتع بالتعرف الاخرين بسرعة البرق اضافة الى ذلك فلعلى ابراهيم خبرة كبيرة في الاسفار بين مدن السودان المختلفة و بدون مجاملة فالرجل يعرف كيف يتعامل مع الاخرين بأحسن ما يكون و أما الشخص الآخر فهو الدكتور عبدالمجيد عبدالرحمن المعروف بأبي ماجدة و هو رجل عالم متواضع و رجل شهم و كريم ... !!
    فركب ثلاثتنا السيارة و سرعان ما بدأت تسير بنا نحو الخرطوم و لم يتبقى من مغيب الشمس الا سويعات فاستقبلنا ناحية الخرطوم و تركنا مدينة ربك في من خلفنا .. باعتبارنا ضيوف على صاحب السيارة فكنا نتوقع منه يبادرنا بالسلام او بالكلام او التعارف فلم نجد منه غير تحية مرت بعجل لم تعقبها كلمات ترحيب او مجاملة كعادة اهل السودان .. و لما أحسست باطلا ان الجو مشحون و خشيت ان ينفجر اقترحت على عبدالمجيد ان يتعرف على الرجل صاحب السيارة و ذلك لأن عبدالمجيد يجلس بجانبه .. بادره الدكتور عبدالمجيد ان عرف نفسه و اتيحت الفرصة لكل منا ان يفعل ذلك و اما قائد السيارة فلم يبرع ان عرف نفسه غير انه اكتفى بذكر اسمه و من ثم لاذ بصمت عميق لا قبل لنا به ... !!
    و تسألت في نفسى : هل بهذا الشخص صمم او بكم او خرص و قررت ان اجره الى الكلام جرا و ذلك من خلال تناول بعض الموضوعات العامة و المختلفة و البسيطة بحسبان انى لم اعرف ذلك الرجل غير انه سائق سيارة لكن دون جدوى .. فقررت ان أساله مباشرة عن بلدته او القرية التي ينحدر منها حتى اقرب المسافة التي بيننا مجازا و ما ان ذكر الرجل القرية التي أتى منها و ذكر عدد من معارفه هنا هناك و اولاد دفعته في المرحلة الثانوية سرعان ما تبين ان بيننا معارف و اصدقاء مشتركين كثر بل ان له معرفة و صلة وثيقة بعدد من اعضاء أسرتي .. بالرغم من كل ذلك و الى تلك اللحظة لم يستبين و يوضح لى بجلاء من هو ذلك الرجل و ظللت في حيرة من امرى دون منقذ ... !!
    و دارت عجلات السيارة و بسرعة و بعد مدة قصيرة من الزمن مررنا بمصنع سكر عسلاية و سرعان ما كنا قبالة الجزيرة ابا .. تلك المدينة الباسلة التي انطلقت منها ثورة اجدادنا ضد المستعمر وبعد تقاطع الجزيرة أبا ببضع كيلومترات و جدنا ان شارع الاسفلت الرئيسي الذى تسير عليه عربتنا مغطى بمياه الامطار الى اخره بل ان المياه ممتدة و قد فاضت فيضانا شرق و غرب الشارع على مد البصر والشجر متفرق في وسط تلك المياه و قد اخضر اخضرارا يحسد عليه .. فتحدث اربعتنا عن هذه الامكانيات الطبيعية التي يحظى و يمتاز بها السودان عن كثير من دول العالم و مما قلنا ..
    مياه تغطى مساحات مترامية الاطراف و شاسعة و فيها أشجار كثيرة و متنوعة و قد اتت اليها الطيور من كل فج عميق .. بيض .. و خضر .. و زرق .. و سود .. لتتخذ من فورع الاشجار بيوت لها .. لو ان هذه الطبيعة هذه في بلد آخر لاتخذ هذا المكان و جعل منه منتجعا سياحيا يقدم اليه السائحون من كل انحاء العالم .. صدقوني .. فجمال تلك المنطقة لا يقل بهجة و نضارة و جملا عن شلالات نياجرا التي تقع في الحدود بين كندا و امريكا ... !!
    و نحن نسير في وسط هذه تلك المياه احسسنا فعلا أن السيارة التي تقلنا ما هي الا سفينة تمخر في يباب متسع و عميق .. و ناقشنا انه لابد من انشاء جسر من فوق هذه المياه بطول المكان الذى تغطيه المياه على ان يكون جسرا عريضا و فيه موقف للسيارات حتى يتوقف الناس و يستمتعون بتلك المناظر الخلابة التي تسر الناظرين ... !!
    و بعد اجتيازنا لتلك البرك المائية بقليل توقفنا لشراء بعض مما نحتاج من ماء للشرب و طعام خفيف للتسالي و عند عودتنا الى السيارة قدمنا للسائق بعضا مما شرينا فقبله شاكرا و مقدرا و لاحظنا انه لم يأكل منه او يشرب و لكنه لاذ بالصمت مرة أخرى و بما ان الطريق كانت سيئة جدا و لم تكن ممهدة و لا مستوية و كانت هناك عدد كبير من الحفر العميقة تتوسط الطريق فلقد كانت قيادة صحبنا للعربة قيادة ممتازة غير ان كثير من تلك الحفر لا يمكن تفاديها و حتما فان الوقوع فيها قد يصيب السيارة و صاحبها في مقتل ... !!
    و عندما حان وقت صلاة المغرب توقف بنا الرجل عند أحد محطات ضخ البترول على خط الانابيب الذى ينقل البترول الخام من مناطق الانتاج الى مصفاة الجيلي شمال الخرطوم فكان مكان الوضوء نظيف المسجد كذلك فأقام احدنا الصلاة و قدمنا الرجل لان يؤم الصلاة .. هنا كانت المفاجأة الكبيرة .. فالرجل يقرأ قراءة الحافز لكتاب الله و بوضوح و جلاء انه متمكن و مجود واثق ثقة كبيرة في نفسه و قرأته كانت تدل على تمكنه و تجويده و حفظه للقرآن الكريم فصلينا من ورائه المغرب و العشاء جمعا و قصرا و لما انتهينا من الصلاة قررت ان اسأله بطرقة مباشرة عن نفسه و من يكون و بالفعل عند عودتنا الى السيارة سألته عن نفسه فكان أجابته بتواضع و ادب كبيرين .. فذكر انه متقاعد من احد افرع القوات النظامية و ان آخر رتبة كانت له هي عميدا ...!! لا يمكنني ان اذكر تفاصيل اكثر عن الرجل ... !!
    و عند عودتنا الى السيارة لمواصلة الرحلة لاحظت ان الرجل قد شرب قليلا من المياه التي وضعها جانبا من قبل و بسؤالنا له علمنا انه صائم العشر تلك الليالي العشر التي ذكرت في القرآن و هي الايام العشرة الاولى من شهر ذي الحجة ..!!
    فادركت ان صمته الذى لاحظناه في البدء لم يكن من فراغ بل كان صمت الصالحين الصائمين الذين لا تجدهم في هذا الزمان الا قليلا صمت عن اللغو و خوف من الوقوع في ما لا يرضى الله .. رجل يشغل نفسه بعبادة الله دون الجهر بها او التحدث عنها ... !!
    وصلنا الى الخرطوم العاصمة و تحدثنا اليه ان بإمكانه ان يوصلنا الى البيت فوافق و لما وصلنا الى البيت طلبنا منه المبيت في بيتنا فواق و بعد تناول عشاء خفيف استسلم جميعنا الى النوم و بسرعة غرقنا في النوم من شدة التعب و الاجهاد و السفر ... !!
    و بعد اقل من حوالى ساعتين الزمان اذا بالرجل ينهض من سريره كالمصروع فأيقظني فوجدته قد نهض من رقدته ليعد نفسه لقيم الليل .. و ظل على حاله عابدا و متهجدا الى ان بزغ الفجر فدمناه فصلى بنا صلاة الفجر و أحسن قراءة صورة الرحمن و رتلها ترتيلا ... !!
    قليل ما نجد في هذا الزمان من يقيم الليل عابدا متهجدا... !!
    بصبيحة اليوم الثاني .. اتضح لنا ان الرجل بعد نقاش طويل و مستفيض ان الرجل بحرا في العلوم المختلفة و ان له ادراك تام و مفصل في كثير من جوانب الحياة المختلفة و انه موسعة في مجال تخصصه و يجيد اللغة العربية و الانجليزية و له فيهما باع كبير ... !!
    سألته .. لماذا لا يقدم نفسه يستفاد منه في احدى الادارات الحكومية او التطوعية المختلفة او التدريس في الجامعات الكليات التي لها علاقة بمجاله .. بدلا من قيادة السيارة ليلا نهارا في سبيل الحصول على لقمة العيش الحلال.. فأجابني و رد على بردود و اجابات قبلتها على مضض .. !!
    و ربما رجل اشعث اغبر ...!!
    هذا الشخص رجل نحسبه عند الله من الصالحين ...!!
    و كما ذكرت رجل صوام بالرغم من وعثاء السفر و شدة و وعورة الطريق و طوله ...!!
    رجل قوام بالرغم من الارهاق و التعب الذى اصاب جسمه ...!!
    رجل يخاف الله سرا و علانية يصوم و الناس فاطرون و يصلى و الناس نيام... !!
    و الاهم انه رجل يعمل بجد و اجتهاد و يكد و يجتهد لان يكسب عيشا حلالا كريما طيبا ...
    رجل لم يمد يده الى المال العام قط و الدليل على ذلك انه لا يملك غير سيارته التي يعمل عليها ليلا نهارا ليجد و يوفر لقمة طيبة له و لمن يعول... !!
    و السؤال الذى يفرض نفسه ...!!
    لماذا لا تستفيد الحكومة الاتحادية و الولائية من المتقاعدين و المعاشيين من امثال هذا الرجل ... !!
    لماذا لا تتعاقد الحكومات بمستوياتها المختلفة مع هؤلاء بالمشاهرة او part time للاستفادة من خبراتهم الكبيرة وما اكتسبوه من علم و معرفة خاصة ان السودان في امس الحاجة الى كوادر وطنية صادقة و امينة و لها خبرة و كفاءة و امينة ...!!
    هذا الرجل.. و امثاله .. أقوياء و لا يزالون في قمة العطاء و البذل.. فالأوطان تبنيها الأيدي الوطنية الامينة المخلصة .. نعيب زماننا و العيب فينا و ما لزماننا عيب سوانا ... !!






    أبرز عناوين سودانيز اون لاين صباح اليوم الموافق 26 سبتمبر 2016

    اخبار و بيانات

  • بيان صحفي العقوبات شكلاً ومضموناً هي أحكام شرعية ولا يجوز التفريط فيها لإرضاء الأرباب المتفرقين
  • كتاب النوبيون العظماء في معرض الخرطوم الدولي للكتاب وقريياً في المكتبات
  • حلقة تلفزيونية هامة عن الاسلام السياسي في السودان
  • كاركاتير اليوم الموافق 25 سبتمبر 2016 للفنان Elbagir Osman عن معارضة المعارضة
  • المبادرة الأهلية لمكافحة وباء الإسهالات المائية( الكوليرا)


اراء و مقالات

  • الكابوس ..!! بقلم عبدالباقي الظافر
  • ما حدث ومايحدث بقلم أسحاق احمد فضل الله
  • أمور نسوان!! بقلم صلاح الدين عووضة
  • بين سفهاء مصر ومكانة السودان بقلم الطيب مصطفى
  • أين تقع حقوق المنصورة والعدالة للمنصورة؟؟؟ بقلم عائشة حسين شريف
  • الحزب الاتحادى بين مطرقة التنظيم وسندان المؤامرات ضده بقلم حسن البدرى حسن
  • اهتداءات ابْنُ آيَا الدمشقي(13) الشَوْقُ،،،، بقلم سليم نقولا محسن
  • قوي الاجماع الوطني ومعارضه المعارضه بقلم شريف يسن
  • الإصلاح يبدأ من الداخل بقلم نورالدين مدني
  • بين ابتسام الجريح و بين سقوط البراءة! بقلم عثمان محمد حسن
  • الأعمال العشوائية في الطرق : اللا مبالاة في أبشع صورها بقلم د . الصادق محمد سلمان
  • ما بين الأمويين والدواعش..النهج التكفيري المتعطش لسفك الدماء في قضية (شدّ الرحال).. بقلم معتضد الزا

    المنبر العام

  • الامارات ترسل 100 طن مواد غذائية للاجئ دولة جنوب السودان
  • الفنان-عصام م. نور...الحوار الغلب سيدو - يالروعة...السيمفونية... / لو بهمسة.
  • السودان التي رأيت - للصحافية البحرينية سوسن دهنيم
  • بعد السودان وروسيا والسعودية والكويت وأمريكا, ليبيا تحظر المنتجات الزراعية المصرية
  • الصوت الشجاع" هكذا وصف حزب الله كاتباً أردنياً قُتل- ماذا يعني للسنة هذا النعي
  • مصر هِبة الإعلام والمصريون ضحاياه
  • بوست زهير عن أراضي السودان المتاجر بها ..
  • هل بالفعل منح الفريق طه عثمان الجنسية السعودية
  • ☯ أبوبكر "المستنير" .. و حاتم "عازف المزامير"
  • أراضيكم في خطرخطر حقيقي و من يعتقد غير ذلك فهو في غيبوبة
  • عقوبات رادعة في مواجهة (76) شاباً وشابة تم القبض عليهم في حفل ماجن
  • شقيق البشير يهاجم معارضين فى جنيف ويتهمهم بالعمالة لإسرائيل
  • كتبت سهير عبدالرحيم- الزنا انواع
  • لام أكول يشكل حركة تمرد جديدة لاجتثاث نظام سلفا كير
  • بعد الغياب بالاشواق رجعت
  • قروب قوش !!... بقلم سيف الدولة حمدنا الله
  • منح دراسية للبكالريوس و الماجستير فى الصين
  • كيف تدخل الكلمات الجديدة و الشائعة في قواميس اللغة الإنجليزية؟
  • قص ولزق .. الفرانكلي مثالاً
  • سيناريوهات - الدرويش الذي احببت
  • رغم إنّو الباص ما ملعوب من كوستي هدف أوكرا من تسلل لم يحتسب
  • الربح مقدما على الشعب: هي مرحلة الليبرالية الجديدة: هو الوضع الذي نعيشه و نعايشه
  • السيد رئيس الجمهورية طه عثمان نتمني له النجاح في مجال اخر
  • حكايات من هنا
  • دق الدكاترة
  • أين عمنا يحيى قباني (يحي قباني) اسمه يغيب عن الصفحة الأولى ... لعله بخير
  • مهر العروس النازحة بجوبا يخفض لـ15 بقرة
  • ويتوالى مسلسل قتل السودانيين بولاية نورث كارولاينا: مقتل سوداني آخر بمدينة قرينسبورو
  • السودان بين لصوص ومجوس..............:::..........
  • إحذروا قروبات الوتساب فإنها وسيلةٌ كيزانيةٌ للتجسسِ والإختراق – بقلم محمد محمود
  •                    |Articles |News |مقالات |بيانات

    18-10-2016, 06:12 AM

    الطيب رحمه قريمان
    <aالطيب رحمه قريمان
    تاريخ التسجيل: 21-03-2008
    مجموع المشاركات: 12477

    للتواصل معنا

    FaceBook
    تويتر Twitter
    YouTube


    Re: قصة ذلك الرجل العصامي .. !! قريمانيات .. بقلم (Re: الطيب رحمه قريمان)

      up
                       |Articles |News |مقالات |بيانات

    23-11-2016, 07:35 AM

    الطيب رحمه قريمان
    <aالطيب رحمه قريمان
    تاريخ التسجيل: 21-03-2008
    مجموع المشاركات: 12477

    للتواصل معنا

    FaceBook
    تويتر Twitter
    YouTube


    Re: قصة ذلك الرجل العصامي .. !! قريمانيات .. بقلم (Re: الطيب رحمه قريمان)

      up
                       |Articles |News |مقالات |بيانات

    22-01-2017, 07:13 AM

    الطيب رحمه قريمان
    <aالطيب رحمه قريمان
    تاريخ التسجيل: 21-03-2008
    مجموع المشاركات: 12477

    للتواصل معنا

    FaceBook
    تويتر Twitter
    YouTube


    Re: قصة ذلك الرجل العصامي .. !! قريمانيات .. بقلم (Re: الطيب رحمه قريمان)

      .
                       |Articles |News |مقالات |بيانات

    [رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

    تعليقات قراء سودانيزاونلاين دوت كم على هذا الموضوع:
    at FaceBook




    احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
    اراء حرة و مقالات
    Latest Posts in English Forum
    Articles and Views
    اخر المواضيع فى المنبر العام
    News and Press Releases
    اخبار و بيانات
    فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
    صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
    ويكيبيديا سودانيز اون لاين
    Sudanese Online Wikipedia



    فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
    الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
    لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
    About Us
    Contact Us
    About Sudanese Online
    اخبار و بيانات
    اراء حرة و مقالات
    صور سودانيزاونلاين
    فيديوهات سودانيزاونلاين
    ويكيبيديا سودانيز اون لاين
    منتديات سودانيزاونلاين
    News and Press Releases
    Articles and Views
    SudaneseOnline Images
    Sudanese Online Videos
    Sudanese Online Wikipedia
    Sudanese Online Forums
    If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

    © 2014 SudaneseOnline.com

    Software Version 1.3.0 © 2N-com.de