سودانير والصديق الجاهل! بقلم الطيب مصطفى

عزاء واجِب ، وتعريف .. بقلم عادل الحكيم
منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 18-11-2018, 01:30 AM الصفحة الرئيسية

اراء حرة و مقالات
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
06-12-2016, 01:31 PM

الطيب مصطفى
<aالطيب مصطفى
تاريخ التسجيل: 26-10-2013
مجموع المشاركات: 950

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


سودانير والصديق الجاهل! بقلم الطيب مصطفى


اراء و مقالات

  • الاعتصام سقط المحللون بقلم حيدر الشيخ هلال
  • رسالة عاجلة للجنة العصيان المدني التمهيدية – الخرطوم بقلم د. ابومحمد ابوآمنة
  • لا تلتفتوا الي الذين يخوفونكم من البديل للكيزان بقلم د محمد علي سيد طه الكوستاوي
  • المؤتمر السابع فصل غزة عن الضفة الغربية بقلم د. فايز أبو شمالة
  • تعلّم كيف تصبح كاذباً في خمسة أيام بقلم حسن العاصي كاتب وصحفي فلسطيني مقيم في الدانمرك
  • عبقرية التغيير الشبابي: فنون المقاومة والعصيان بقلم منى بكري أبوعاقلة
  • فداسي الحليماب ( السبت الأسود ) .. !! بقلم هيثم الفضل
  • السودان بلد الأنفاق المظلمة !! بقلم حيدر احمد خيرالله
  • التحزم والتلزم مطلوب فى كل الأحوال بقلم سعيد أبو كمبال
  • المحقق الصرخي .. مذهب داعش مذهب الإرهاب و سفك الدماء بقلم احمد الخالدي
  • ترامب والنظام الايراني بقلم علي قائمي
  • (الحاصل شنو؟) بقلم الطاهر ساتي
  • مطلوب (بي بي سي) السودان.. بقلم عثمان ميرغني
  • الدواء في جامعة العلوم الطبية والتكنولوجيا! بقلم أسحاق احمد فضل الله
  • يا راجل !!! بقلم صلاح الدين عووضة
  • عندما يتسع الخرق على الراتق بقلم الطيب مصطفى
  • العصيان المدنى أداة ذربة لاسقاط الفاشية الدينية, والشعبوية الفاسدة بالسودان الشمالى.1بقلم بدو
  • محاولة إغتيال الإمام المهدى ! بقلم عبير المجمر-سويكت
  • الشعب..يريد..أسقاط النظام - 8 بقلم نور تاور
  • يا أبناء الشعب السودانى المعلم أنتم على موعد مع النصر يوم 8 ديسمبر بقلم عثمان الطاهر المجمر طه
  • البالة سوق لكل فئات الشعب بقلم اسعد عبدالله عبدعلي

    المنبر العام

  • الامام أحمد المهدي: البشير رجل حكيم وذكي جداً، واعطى الصادق الأمان....؟
  • وسائط العصر أو الفضاء الإسفيري المفتوح و الأسرة
  • الشعب السوداني الآن 99.9% حرب على نظام حزب الحرامية:حزب اللصوص القتلة.فصبراً!
  • كانت واحة للانس الجميل ..
  • اشاعة قويه: أنباء غير مؤكدة عن تحرك داخل القوات المسلحة ورفع مذكرة للرئاسة !!!
  • تم القبص على المصري الذي قتل سوداني تاجر عملة بحلفا(توجد صور)
  • اغتيال منسق مليشيات حزب البشيربـ(فور برنقا) أمام منزله
  • اللهـــم أشـــفي صديقـــنا خالــــد اسماعيـــل عمــر، من ابناء حي بانت ام درمان،، خريج باكستان
  • (المستجير) بالغلواء والغوغاء والغاغا
  • صورة وفيديو اليوم !!! هل من تعليق ؟؟؟؟
  • الثلاثاء حفل تكريم المبدع على ابراهيم اللحو بالقاهرة
  • هل سيلتحق الصادق و بقية احزاب نداء السودان للحوار قريبا ؟؟؟ ويتلم التعيس مع خايب الرجا
  • البشير بين الوهم والواقع 3 ديسمبر 2016 الساحة الخضراء و باريس هيلتن *صور الانجاز
  • وشهد شاهد من اهلها: الشيوعي السوداني يهاجم الاحزاب
  • سوريا يمن عراق ليبيا
  • سفارة السودان في لندن تتهم صحيفة الجريدة بالكذب وعدم المهنية وتبعيتها للحزب الشيوعي
  • سكرتير الحزب الشيوعي في وضعية الصامت !!!!!
  • هتافات ضد البشير والغلاء في احتفالات تخريج طلاب كلية الشرطة
  • هتافات ضد البشير والغلاء في اختفالات تخريج طلاب كلية الشرطة
  • أحوال السودان طبق للأمثال السودانية‎
  • ضغوط من الجيش على بكرى حسن صالح لاستلام السلطه
  • الى متى ستظل قيادات المؤتمر السوداني وناشطي الاحزاب المعارضة في السجون؟
  • شاِرُع الأشجانِ
  • هناك من يرى إمكانية تجاوز الأحزاب تمامًا والانحياز إلى "حالة التنظيم الأفقي" الذي ينخرط فيه الجميع
  • غرس اليوم...
  • ﺩﻯ ‏( ﺍﻟﻨﺠﻴﻬﺔ ‏) ﻭﺷﻴﻞ ﺍﻟﺤﺎﻝ ﻭﺍﻟﻨﻘﺔ ﺍﻟﻜﺘﻴﺮﺓ ﻭقد ﺗﻜﻮﻥ ‏( ﻋﻴﻦ ‏) حسد ﺍﻭ ﺇﻋﺠﺎﺏ
  • معقولة !، رئيس دولة في لقاء جماهيري يجوهو 300 نفر بس !...
  • بشرى عظيمة للشعب السودانى العملاق بافتتاح اذاعة صوت السودان
  • مقال للخائفين على السودان من مصير ليبيا و سوريا إن حدث التغيير
  • غازي صلاح الدين يحلل العصيان إيجابياً: نقطة إيجابية و موقف جيد
  • من عين ترامب في أدارته حتي الان
  • موقف حزب الأمة الحقيقي من الحراك الشعبي
  • أراضٍ مجانية للسعوديين.. ولاية سودانية مستعدة لمنحها لهم بشرط واحد
  • بشريات حصاد 27عام من حكم الكيزان- أشرف السر
  • إرهاصات الربيع فى السودان -مقال فهمي هويدي
  • ههههههه الكيزان سمعوا بتهديدات ترمب لموقابى وموسفينى وجاكوب زوما بالقتل ففقدوا اعصابهم
  • البشير يأمر بالتحقيق فى هزالة حشد “الساحه الخضراء”
  • .مستعدون للتعاون إلى أقصى مدى مع الإدارة الأميركية الجديدة،(صور)
  • عادل البلالي ... إن العين لتدمع والقلب ليحزن وإنا لفراقك لمحزونون
  • العصاة المدنيون ثاروا ضد الغلاء فى الخرطوم وليس ضد مآسي الحرب فى دارفور وجبال النوبة والنيل الأزرق!
  • يا أتباع النظام .. أبواق أقلام جواسيس عيون جنود عسكر وكل المدافعين عن النظام
  •                    |Articles |News |مقالات |بيانات

    06-12-2016, 03:01 PM

    محمود على صالح


    للتواصل معنا

    FaceBook
    تويتر Twitter
    YouTube


    Re: سودانير والصديق الجاهل! بقلم الطيب مصطفى (Re: الطيب مصطفى)

      الأستاذ الفاضل / الطيب مصطفى
      التحيات لكم وللقراء الكرام
      كنت دائما أتعاطف معكم في مقالاتكم التي تمس قضايا الوطن ,, ولكنني في هذه المرة أخالفكم الرأي بدرجة قاطعة وحادة للغاية ،، وتلك هي مصيبة السودان منذ اليوم الأول للاستقلال ،، فإذا أنبرى حريص من أبناء الوطن يطرق أجراس التحذير والتنبيه تصدى له أمثالكم بالتجريح والتقريع .. وعند ذلك تخلو الساحات السودانية من الرقابة الشعبية التي نراها ضرورية للغاية .. وعدم توفر الرقابة الشعبية كان سببا في تفشي حالات الفساد الكبير في البلاد والسرقات والتحايلات .. والذي يبع خردة من الخرد العامة بأي وسيلة من الوسائل الغامضة وغير الغامضة هو مشبوه بالفطرة وبالتجارب .. حتى ولو باع مسمارا ملكا للشعب السوداني تحت مسمى الخردة .. وكم وكم من السفن العامة التي بيعت تحت مسميات الخردة وهي ليست بخردة .. وكم وكم من الطائرات التي بيعت باسم الخردة وهي ليست بخردة .. وكم وكم من عربات السكة حديد التي بيعت تحت مسميات الخردة وهي ليس بخردة .. وكم وكم من الأصول العامة للشعب السوداني قد بيعت تحت مسميات الخردة وهي ليست بخردة ؟!! .. تلك الممارسات الخبيثة التي تعودنا عليها كثيراَ .. وسكتنا عليها طويلاَ .. وحين ينادي ويحذر أحد المواطنين من منطلقات الفطرة الوطنية الصادقة نجد من يتصدى له بالمرصاد ويقابله بالتجريحات .. وكأنه ارتكب جريمة كبرى في حق الوطن .. وهنا نجدك تستهزئ وتقول : ( كأنه حقق نصرا عظيما للسودان ) .. وهل هؤلاء الذين نهبوا حقوق الوطن من سرقة الأصول المتنوعة حققوا ذلك النصر العظيم للسودان ؟؟ .. ونحن نقول لكم : ( فعلا هو حقق نصرا عظيما للسودان ) .. لأنه أثبت لكل مسئول في هذا البلد تسول له النفس بأن هنالك من يراقبه ويراقب تلاعبه عن كثب .. وأنت ببراءة الجهلاء ترى أن بيع تلك الخردة كان سيشكل ربحاَ لخزينة الدولة !! .. ونحن نقول لك ومن الذي أدراك أن ذلك العائد كان سيطرق أبواب الخزينة العامة ؟؟ .. وهي تلك الخزينة التي تشتكي من الإفلاس وتعاني من الانهيار الاقتصادي رغم بيع كل ممتلكات الدولة من الأراضي والمؤسسات والميادين العامة .. ونقول للمسئولين : ( بالله عليكم دعوا أملاك الشعب السوداني في حالها حتى ولو كانت مسامير خردة ) .. لأن ذلك الحرص منكم في بيع الموجودات ليس من منطلقات المصلحة العامة بل من منطلقات المصلحة الخاصة .. ولعنة الله على تلك المصالح الخاصة التي لا تشبع أبد الدهر .
                       |Articles |News |مقالات |بيانات

    07-12-2016, 00:33 AM

    خالدة


    للتواصل معنا

    FaceBook
    تويتر Twitter
    YouTube


    Re: سودانير والصديق الجاهل! بقلم الطيب مصطفى (Re: محمود على صالح)

      الأستاذ محمود علي صالح
      لو أنك أتعبت نفسك قليلا وقرأت عن تاريخ الطيب مصطفى لما خاطبته بالأستاذ ابدا بل بعد أن قرأت وقاحته وسخريته من الأستاذ القامة عبد الرحمن الأمين والذي أوقف البيعة إياها بدون أن ينتظر عائدا ماديا فقط خوفه وقلبه على وطنه هو الذي دفعه إلى ذلك ولنفترض فرضا أن الأستاذ عبد الرحمن أخطأ ألم يجد له العذر .اين ذهبت أموال كل الأشياء التي باعوها(خط هيثرو، النقل النهري ،الفلل الرئاسية، جامعة الخرطوم،بعض أراضي مشروع الجزيرة،مستشفي الخرطوم،البترول،طائرات سودانير الاخرى،الذهب ،الفندق الكبير،أراضي متنوعة في جميع أجزاء السودان،و..و..الخ.حتى لو كانت الطائرة خردة وحتى لو كان ثمنها بخسا فاولى بها البلد وليس جيوب هؤلاء الذين لا يشبعوا ابدا التحية للاستاذ عبد الرحمن الامين والعار والخزي للطيب مصطفى .
                       |Articles |News |مقالات |بيانات

    07-12-2016, 00:34 AM

    خالدة


    للتواصل معنا

    FaceBook
    تويتر Twitter
    YouTube


    Re: سودانير والصديق الجاهل! بقلم الطيب مصطفى (Re: محمود على صالح)

      الأستاذ محمود علي صالح
      لو أنك أتعبت نفسك قليلا وقرأت عن تاريخ الطيب مصطفى لما تأديته بالأستاذ ابدا بل عبد أن قرأت وقادته وسخريته من الأستاذ القامة عبد الرحمن الأمين والذي أوقف البيعة إياها بدون أن ينتظر عائدا ماديا فقط خوفه وقلبه على وطنه هو الذي دفعه إلى ذلك والمفترض فرضا أن الأستاذ عبد الرحمن أخطأ ألم يجد له العذر .اين ذهبت أموال كل الأشياء التي باعوا (خط هيثرو، النقل النهري ،الفلل الرئاسية، جامعة الخرطوم،بعض أراضي مشروع الجزيرة،مستشفي الخرطوم،البترول،طائرات سودانية الخرى،الذهب ،الفندق الكبير،أراضي متنوعة في جميع أجزاء السودان،و..و..الخ.حتى لو كانت الطائرة خردة وحتى لو كان ثمنها بخسا فاولى بها البلد وليس جيوب هؤلاء الذين لا يشبعوا ابدا التحية للاستاذ عبد الرحمن الامين والعار والخزي أطيب مصطفى
                       |Articles |News |مقالات |بيانات

    07-12-2016, 00:41 AM

    خالدة


    للتواصل معنا

    FaceBook
    تويتر Twitter
    YouTube


    Re: سودانير والصديق الجاهل! بقلم الطيب مصطفى (Re: خالدة)

      آسفة اخطاء كثيرة وردت بتعليقي اعلاه لأني أكتب من الهاتف كما اني بمنطقة الانترنت بها ضعيف .عفوا
                       |Articles |News |مقالات |بيانات

    07-12-2016, 07:20 AM

    غاضب ومعتصم


    للتواصل معنا

    FaceBook
    تويتر Twitter
    YouTube


    Re: سودانير والصديق الجاهل! بقلم الطيب مصطفى (Re: خالدة)

      كدي يا ود مصطفي خلينا من الطيارة الخردة
      وادينا رايك في فيلا الفريق طه الكتب عنها الاستاذ عبدالرحمن الامين
      بالوثائق وما شفناك قلت بغم!!طبعا ما بتقدر تهوب تجاه اسرة الريس
      ولا طه الاصنج الايدو لاحقة وباطشة!وانت يا منافق ما كتب(رزق ساقه الله اليهم)
      لمن الناس كتبت عن فساد اخوان الريس!
      العهر الحاصل في البلد دي ما محتاج لكتابات عبد الرحمن لانو واضح
      في شكل عمارات وفلل ومزارع لناس ما كان عندم التكتح وبقو نجوم في المجتمع
      واتمني من جوة قلبي انو يحصل انقلاب دموي ونشوفك في ملابس السجن تنضف في الكوش
                       |Articles |News |مقالات |بيانات

    07-12-2016, 12:01 PM

    Saeed Mohammed Adnan
    <aSaeed Mohammed Adnan
    تاريخ التسجيل: 26-08-2014
    مجموع المشاركات: 102

    للتواصل معنا

    FaceBook
    تويتر Twitter
    YouTube


    Re: سودانير والصديق الجاهل! بقلم الطيب مصطفى (Re: غاضب ومعتصم)

      إمتلأت غضباً وأنا أتابع طرحك السقيم يا مصطفى ولكن وجدت هؤلاء الأشاوس الثلاث قد أفعموك درساً وتهذيباً، ولكنني قلت فقط أذكرك، فوق ما طفح به الإعلام من تغول وفساد طرحته الأخت خالدة في مداخلتها، أن أزيدك بيت شعرٍ من كتاباتي عن الفساد في تسلسلات سابقة، وكلها تجارب كنت في وسطها وأشهد مباشرةً حدوثها وأدخل معاركها. فساد يمتد حتى الرئيس أشهده وأوثقه
      وفي سودانير: عندما كون الرئيس لجنة للتحقيق في بلاغ السرقة الكبرى بتسخير سودانير للعمل لحساب عصابة من سودانير، بلغني عنها الكابتن السر أبو اسكندر، وبعد إيقاف المتهمين، وقبل محاكمتهم، أُرجِعوا لسودانير في وظائف عليا تشمل رئيس مجلس الإدارة والمدير العام ونائب المدير العام، وقتل الكابتن السر أبو اسكندر بمؤامرة باسقاط الطائرة النجم الذهبي بعد أن ترك سودانير واشتغل بتلك الشركة، ولم يتم تحري عن ذلك رغم صيحاتنا في ذلك، وطردت أنا من سودانير وحجزت حقوقي ومنعت من العمل في أي مرفق من الدولة///ونشرت كل هذا في هذا المنبر بعد أن هربت من السودان عام 1996 ولم أعد إليه.. اي أنا الآن في منفى. أين كنت إنت ولماذا لم تعلق على الأقل على ما نشرته أنا من تفاصيل فساد سنوات عمرٍ كامل شهدتها وعاركتها عمري كله؟

      لم يفت شيء بعد: أصدرت تلك التجارب في كتابٍ تجده في موقع Lulu.com إسمه الفساد والقهر

      (عدل بواسطة Saeed Mohammed Adnan on 07-12-2016, 12:21 PM)
      (عدل بواسطة Saeed Mohammed Adnan on 07-12-2016, 06:48 PM)

                       |Articles |News |مقالات |بيانات

    07-12-2016, 06:36 PM

    Osman Hassan
    <aOsman Hassan
    تاريخ التسجيل: 26-11-2016
    مجموع المشاركات: 129

    للتواصل معنا

    FaceBook
    تويتر Twitter
    YouTube


    Re: سودانير والصديق الجاهل! بقلم الطيب مصطفى (Re: Saeed Mohammed Adnan)

      أخي الباشمهندس/ سعيد
      أنقل أدناه مقتطفات ا من صحيفة الراكوبة لعناية من لم يقرأها.. و تأكيداً للفساد الماشي عريان في البلد.. و يحاول الخال الرئاسي ستره...
      معلومات مثيرة في قصة "طائرة سودانير"، ضياع (10) مليون دولار اثناء صفقة الشراء.. وكمال عبد اللطيف في دائرة الاشراف
      وذكرت المصادر – التي لم يتسنى للراكوبة التأكد منها - إن طائرة الخطوط الجوية السودانية، المعروضة حاليا للبيع، تم تصنيعها في عام 1987م واشترتها سودانير في الفترة بين 2005 و2006م.
      وأفادت المصادر ان الصفقة وراءها وزير المعادن السابق "كمال عبد اللطيف" الذي كان يشغل – حينها - منصب رئيس مجلس ادارة "سودانير". ونوّهت المصادر الى ان مدير عام الشركة – وقتها - اللواء نصرالدين محمد احمد، اشترك ايضا في صفقة شراء الطائرة من الشركة المصرية.
      وكشفت المصادر أن المجموعة التي نفذت واشرفت شراء الطائرة من الشركة المصرية، قامت بدفع مبلغ 5 مليون دولار، نظير امتلاك الطائرة.
      واشارت المصادر الى ان بعض قيادات "سودانير"، احتجوا بشدة على شراء الطائرة، وقالوا ان سعرها غير مناسب، وانه يبدو اكبر من المتوقع، مشيرين الى ان سعرها ينبغي الا يتجاوز مبلغ 4 مليون دولار.ولفتت المصادر الى ان ادارة "سودانير" اكتشفت - لاحقاً - ان المبلغ الذي تم دفعه لشراء الطائرة، هو 15 مليون دولار، وليس خمسة مليون دولار، الامر الذي فجّر كثير من بؤر الخلافات التي كانت مكتومة.


                       |Articles |News |مقالات |بيانات


    [رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

    تعليقات قراء سودانيزاونلاين دوت كم على هذا الموضوع:
    at FaceBook




    احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
    اراء حرة و مقالات
    Latest Posts in English Forum
    Articles and Views
    اخر المواضيع فى المنبر العام
    News and Press Releases
    اخبار و بيانات
    فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
    صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
    ويكيبيديا سودانيز اون لاين
    Sudanese Online Wikipedia



    فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
    الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
    لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
    About Us
    Contact Us
    About Sudanese Online
    اخبار و بيانات
    اراء حرة و مقالات
    صور سودانيزاونلاين
    فيديوهات سودانيزاونلاين
    ويكيبيديا سودانيز اون لاين
    منتديات سودانيزاونلاين
    News and Press Releases
    Articles and Views
    SudaneseOnline Images
    Sudanese Online Videos
    Sudanese Online Wikipedia
    Sudanese Online Forums
    If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

    © 2014 SudaneseOnline.com

    Software Version 1.3.0 © 2N-com.de