أين سيذهب ياسر عرمان؟ بقلم د.آمل الكردفاني

حفل دعم الجالية السودانية بمنطقة واشنطن الكبري بالفنان عمر احساس
منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 21-09-2018, 08:18 PM الصفحة الرئيسية

اراء حرة و مقالات
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
24-06-2017, 04:42 PM

أمل الكردفاني
<aأمل الكردفاني
تاريخ التسجيل: 26-10-2013
مجموع المشاركات: 647

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


أين سيذهب ياسر عرمان؟ بقلم د.آمل الكردفاني

    03:42 PM June, 24 2017

    سودانيز اون لاين
    أمل الكردفاني-القاهرة-مصر
    مكتبتى
    رابط مختصر





    ياسر عرمان شخصية لا تملك اي مؤهلات قيادية ، كل سمعته جاءته باعتباره بمثابة ابن لدكتور جون قرنق ، لكنه لم يطلق رصاصة واحدة طيلة حياته ، ولم ينتج أي مفاهيم أو أفكار قومية ، بل ظل يقتات على مفهوم السودان الجديد ، كتاباته على الانترنت لم تتجاوز تمجيد محمود عبد العزيز المغني ، واحمد زكي الفنان المصري لأنه أسود وبالتالي يعبر عن أفريقيا ، ومقالات من هذه الشاكلة لا تغني ولا تسمن من جوع ، يقضي حياته بين عواصم افريقيا وأوروبا مدعيا انه يحمل رسالة السلام والديموقراطية ، وهو في الواقع لا يحمل اي شيء بل هو في ذاته يفتقر للديموقراطية ويعاني من نرجسية شديدة ، افضت بالكثير من قيادات الحركة الشعبية للفرار من الحركة وخاصة اولئك الذين اشتكوا في أمريكا أن ياسر عرمان لا يكلف نفسه المرور عليهم والقاء تحية لا تكلفه دولارا واحدا ، وهذه كلها ليست معلومات من بنات افكاري بل منشورة على الانترنت ومنهم هم أنفسهم ..
    ياسر عرمان إدعى انه جاء ليستأصل سيطرة المركز العربي ويقدم الحكم للهامش الأفريقي ، وهكذا اعتبر نفسه لسانا للأفريقانية المهمشة على أطراف السودان ، ولكنه نسى اهم شيء ، وهو ان السودان تغير تماما ، فالجميع ارتدوا الى جذورهم وبحثوا عنها ، وجعلوا منها سلاحهم لاسترداد حقوقهم ، في الشرق والغرب والجنوب والشمال ، هذا وضع لم يعد يمثل جدلية ولا محل حتى للنقد من قبل اي فكر قومي ، لأنه يمثل حقيقة دولة السودان باعتبارها ليست اكثر من حدود سياسية استعمارية جمعت شمل شتات من الأعراق والقبائل والأديان والسحنات ، أي اننا نعود الى ما قبل فكرة الدولة الحديثة لإعادة بناء دولة بأفق جديد ، أفق تمثيل لجميع المكونات ... في مقال لسودانيز أون لاين قال احد النافرين من عرمان ان هذا الأخير اراد تمثيل جميع مكونات الشعوب السودانية داخل الحركة .. وهذا شيء جيد بل ممتاز جدا ، ولكن هل كان بحسن نية أم ان عرمان كان يدافع بوعي او بدون وعي عن موقفه الشاذ داخل الحركة الشعبية وقلق مركزه وهو لا يستند الى اي سند قبلي بعد ان تنصل من عروبته هذا ان كان عربيا ، مالذي يملكه عرمان وهو بدون قبيلة ، إنه في الواقع لا يملك أي شيء ، فهل هو صاحب تنظير فكري وسياسي لا يشق له غبار داخل الحركة الشعبية ، هل يمكننا ان نقارنه مثلا بمفكرين كبار في السودان كالترابي و منصور خالد وغيره ، طبعا لا ، هل ياسر عرمان حمل السلاح واطلق رصاصة واحدة في ساحات الوغى أم ظل مع الخوالف طيلة سنوات ما يسميه نضالا ؟ مالذي يملكه عرمان بعد وفاة جون قرنق ؟؟ إنه لا يملك اي شيء ، بل كان دائما كما قال الحلو حجر عثرة امام تطور الحركة الشعبية ، وفي النهاية ماذا حصل ، لقد حدث ما كان يتخوف هو نفسه منه ، لقد سيطرت القبلية على الحركة الشعبية ، وكال كل واحد فيها وزنه وثقله ، فخف وزن عرمان فكانت امه هاوية ، قالها النوبة بوضوح -رغم محاولاتهم الالتفاف على الحقيقة- ان ياسر عرمان لا يمثل النوبة ، ياسر عرمان جلابي ، مهما طال الزمن او قصر فهو لا يمثل سوى نفسه التي لا انتماء لها بعد أن تنكر لانتماءاته الأصيلة ، ثم لفظه من حاول التلصق بهم والانتماء اليهم ، لم يعد ياسر عرمان مقبولا ، فلديهم قيادات سياسية اكثر ادراكا لآلام النوبة ، اطلقوا الرصاص ، ووضعوا النظريات ، والآن يشعرون بعمق بأطفال النوبة الذين اصابتهم طائرات النظام بالرعب والأمراض النفسية هذا ناهيك عن القصف القاتل لهم ولذويهم ، ياسر عرمان يعتبرها لعبة سياسية كالصادق المهدي في حين أن الحلو يعتبر الحرب كارثة مستمرة على شعب كامل يعاني يوميا من الابادة ، وان عليه أن ينهي هذه المسألة سواء بالانفصال بعد تقرير المصير ام بأي وسيلة أخرى تؤمن استقرار هذا الشعب الممكون .
    أين سيذهب ياسر عرمان؟ ياسر عرمان ليس له نصيب لا في القبائل العربية ولا في الأفريقية ، ولذلك اعتقد انه سيأتي الى الخرطوم ويفتح سوبر ماركت او اي مشروع ويعيش فيه الى أن يتوفاه الله .. ليس لديه اي حل آخر .. وأعتقد ان لا احد سيمسه بسوء إلا إن فضل الحياة في اوغندا وكينيا وهذا شأنه ..لكنني اعتقد ان أمره قد انتهى .. والعيال كبرت.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

24-06-2017, 04:57 PM

nour tawir
<anour tawir
تاريخ التسجيل: 16-08-2004
مجموع المشاركات: 15884

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: أين سيذهب ياسر عرمان؟ بقلم د.آمل الكردفان� (Re: أمل الكردفاني)



    الى جهنم وبئس المصير...
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

25-06-2017, 08:41 AM

عبدالله الشقليني
<aعبدالله الشقليني
تاريخ التسجيل: 01-03-2005
مجموع المشاركات: 11999

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: أين سيذهب ياسر عرمان؟ بقلم د.آمل الكردفان� (Re: أمل الكردفاني)

    Quote:



    مالذي يملكه عرمان وهو بدون قبيلة
    *

    مالذي يملكه عرمان وهو بدون قبيلة ، إنه في الواقع لا يملك أي شيء

    *

    هل يمكننا ان نقارنه مثلا بمفكرين كبار في السودان كالترابي و
    *

    ان ياسر عرمان لا يمثل النوبة ، ياسر عرمان جلابي ،

    *

    أين سيذهب ياسر عرمان؟ ياسر عرمان ليس له نصيب لا في القبائل العربية ولا في الأفريقية

    *
    ، فالجميع ارتدوا الى جذورهم وبحثوا عنها ، وجعلوا منها سلاحهم لاسترداد حقوقهم ،
    *
    في الشرق والغرب والجنوب والشمال ، هذا وضع لم يعد يمثل جدلية ولا محل حتى للنقد من قبل اي فكر قومي


    *




    الأكرم : أمل الكردفاني
    تحياتي .

    هل قرأت ما كتبت جيداً ؟

    *
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

25-06-2017, 06:10 PM

عبدالله الشقليني
<aعبدالله الشقليني
تاريخ التسجيل: 01-03-2005
مجموع المشاركات: 11999

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: أين سيذهب ياسر عرمان؟ بقلم د.آمل الكردفان� (Re: عبدالله الشقليني)

    *
    مرفق نص مقال مهم لكاتبه الأستاذ / خالد التجاني النور.

    *
    نهاية أيديولوجيا "الحركية السياسية": ما بعد أفول مغامرتي "المشروع الحضاري" و"السودان الجديد" .. بقلم: خالد التجاني النور
    التفاصيل
    نشر بتاريخ: 24 حزيران/يونيو 2017
    الزيارات: 333

    عن صحيفة إيلاف 21 يونيو 2017
    على مدار العقود الثلاثة ونيّف الماضية سيطر على الساحة السياسة السودانية وتنازعها مشروعان أيديولوجيان بإمتياز، مشروع الحركة الإسلامية السودانية ومشروع الحركة الشعبية لتحرير السودان، صحيح أن للحركتين امتدادات سابقة، إلا أن التجلي الأخير لكليهما تحت، زعامة الدكتور حسن الترابي والدكتور جون قرنق، كان هو النموذج الأكثر وضوحاً وحضوراً وقدرة ليس في مجرد التأثير على مجرى الأحداث في السودان، بل السيطرة شبه الكاملة عليها، وقيادتها وتوجيهها نحو هدف مشترك هو تغيير بنية وواقع "السودان القديم"، لصالح واقع جديد عنوانه عند الحركة الإسلامية "المشروع الحضاري"، وسمته الحركة الشعبية مشروع "السودان الجديد"، وبالطبع فإن لكل منهما وجهة مختلفة تماماً عن الأخرى، بل هما في الحقيقة على طرفي نقيض.
    كان الدكتور جون قرنق في تسعينيات القرن الماضي يردد " أنا والدكتور الترابي نعمل على تحقيق هدف واحد هو هدم السودان القديم"، بالطبع يقصد السودان الذي تشكل مع بداية تأسيس الحركة الوطنية إبان حقبة الاستعمار البريطاني، وورثته المعادلة السياسية التي ظلت متداولة بين نخب حزبية تقليدية، وتلك العسكرية التي حجزت لنفسها مكانة عززتها بفعل رخاوة البنية السياسية المدنية.
    ما جمع مشروعا الحركة الإسلامية والحركة الشعبية الطابع الأيديولوجي الذي ميزهما منذ البداية عن القوى السياسية الأخرى، من حيث أن تصوراتهما تتجاوز مجرد طرح برامج سياسية واقتصادية منافسة لما هو سائد في الساحة إلى طرح مشروع تغيير اجتماعي جذري الهادف إلى إعادة صياغة المجتمع أو هندسته على صورة المخيال الذي رسمته كلا الحركتين لمشروعها السياسي، إلى هنا ليس هنا غضاضة في طرح كلا الحركتين لما تراه وتؤمن به، بيد أن المأزق يظهر مع أدلجة المشروعين.
    والمعني بالأدلجة هنا ذلك الإيمان الراسخ لديهما بمثالية المشروع اليوتوبي وإمكانية تطبيقه ليس في إطار تنافس ديمقراطي حر بإرادة شعبية حرة، بل بجدوى فرضه على المجتمع والدولة، ومن هنا تأتي الخصيصة الأخرى التي تشكل قاعدة للتشابه بين المشروعين المتناقضين في الهدف النهائي، ولكن المتشابهين في استخدام الوسائل ذاتها للوصول إليه، فقد شرّعا لنفسيهما تحت دعاوى ومبررات شتى استخدام القوة المسلحة لتحقيق غاياتهما، فكان ان دبّرت الحركة الإسلامية انقلاب 1989، بينما سلكت الحركة الشعبية طريق حرب العصابات، والنتيجة واحدة أن القوة المسلحة، وليس العمل الجماهيري الدؤوب، تعجلاً لاختصار طريق الوصول إلى السلطة. وهو ما أفضى إلى ما يمكن وصفه ب"عسكرة" السياسة السودانية المستندة على سلطة القوة، وليست قوة السلطة ذات المشروعية.
    وهذا أيضاً باب آخر للتشابه بين الحركتين، طلب السلطة بأي ثمن، باعتبارها الوسيلة الأكثر نجاعة والأسرع سبيلاً لإنجاز مشروع التغيير الاجتماعي وإعادة صياغة وتركيب الدولة السودانية على هدى تصوراتهما. وهو أمر لا غبار عليه من حيث المبدأ إن تم بوسيلة ديمقراطية سلمية مشروعة، وعن وعي وإدراك لطبيعة المجتمع ومحددات تركيبته ومدى حاجته للتغيير العميق بوتيرة تحفظ كيانه وتطوره لا أن تقضي عليه، بيد أن ما جرى على أرض الواقع أن المشروعين عمدا على الإغارة على المجتمع بتصورات فطيرة غير مدروسة ولا ناضجة، وصفها الأكاديمي الأمريكي جيمس سكوت أستاذ الاجتماع بجامعة ييل في كتابه عن المشروعات الأيدولوجية التي حاولت تحسين حياة مجتمعاتها بحماسة فانتهت إلى نتائج عكسية لأنها تجاهلت حكمة هذه المجتمعات التقليدية وقدرتها على التطور الذاتي، واستعاضت عن ذلك بتوظيف السلطة القاهرة لفرض تحولات تستهدف إعادة صياغة المجتمع بلا معين من حكمة ولا معرفة عميقة بديناميات واقعها.
    ومع اختلاف في بعض الحظوظ، وتباين في بعض التفاصيل، إلا أن مسيرة وعاقبة الحركتين تكادان تتطابقان في دورة سيرتهما ومصيرهما صعوداً وعلواً ثم هبوطاً، بداية متواضعة لطليعة ترفع شعارات كبيرة تقتحم واقع سياسي محتكر لقوى أكثر رسوخاً اجتماعياً، تحظى بقيادة ذات شخصية كارزمية ذات تطلع إلى آفاق بعيدة تتجاوز معطيات الواقع بكل تعقيداته، تأسيس تنظيم بقدرات إدارية عالية تمنحها حضوراً وتأثيراً يفوق حجمها الحقيقي، انخراط فاعل في الساحة السياسية يدفع بأجندة تغيير تتحدى الراهن، الانخراط في تشكيلات عسكرية تعزز بها قوة نفوذها، ثم الوصول إلى السلطة، وحينها فقط تتغير قواعد اللعبة فبدلاً من أن تسهم السلطة في تحقيق شعاراتها المرفوعة لتغيير المجتمع، وتسعى في ذلك بغير جدوى سوى إحداث المزيد من الاضطراب، ثم يحدث العكس تماماً حين تعمل السلطة آلياتها وتحدثها فعلها في تغيير دعاة التغيير أنفسهم فيتحولون إلى ضحايا لمشروعاتهم، ولكن ليس قبل أن تسفر مغامراتهم عن عرقلة تطور المجتمع بصورة طبيعية بسبب قطع الطريق على حكمته التقليدية. فتتحول الحركة بعد صعود وعلو في الأرض إلى أثر بعد عين بفعل التشرذم والانقسامات والصراعات التي تجتاحها بقوة أثر غواية السلطة وسلطانها.
    لم يأت الانقسام الأخير الذي أصاب الحركة الشعبية/ شمال في مقتل بجديد، سوى أنه أعاد تأكيد المؤكد فيما ذهينا إليه آنفاً، إذ لم تكن بدعاً عما أصاب الحركة الأم، كما أنه لا يختلف كثيراً عما سارت به رفيقتهما في أدلجة السياسة السودانية، والمعني هنا بالطبع الحركة الإسلامية، غير ان الحركة الشعبية شمال كانت تحاول المستحيل لإثبات العكس وهي تحاول أن تبدو كطائر الفيبنيق وهو ينهض من الرماد، لم تكن قيادة عرمان تطمع في بقائها في حدود ما كانت تعرف به كقطاع للشمال فحسب، بل تطلع لإعادة إنتاج حركة كاملة الدسم تعيد إنتاج شعار السودان الجديد لتفرضه في الشمال، ليس فقط خارج سياق تجربة الحركة الأم بل بتجاهل تام لسيرورتها بعد نضال طويل تحت راية إعادة تركيب السودان الجديد على أنقاض السودان القديم.
    لم يكن هناك الكثير من المعطيات ليسعف الحركة الشعبية في تطلعاتها هذه، ليس فقط لغياب القيادة الكاريزمية لقرنق، بل تراجع مشروع الحركة نفسه حتى في ظل قيادته من حركة ساعية لتحرير السودان كله من إرثه القديم، إلى حركة انقلبت تحت ضغط لعبة السياسة وصراعاتها إلى الهبوط غير الناعم إلى مطلب تقرير المصير المتواضع هروباً من استحقاقات الشعار الكبير للسودان الجديد، متخلياً عن تحالفات وامتدادات مع القوى السياسية في الشمال التي ظنت أن التحالف مع الحركة الشعبية سيجعل مهمة التغيير ممكنة، فإذا بها تتركها في قارعة الطريق ماضية بانتهازية سياسية بائنة إلى تحقيق أجندتها الصغيرة للقبول بتقسيم السودان والتنكر لحلم التغيير، وكان الرهان أن إقامة دولة منفصلة قد يسمح بتطبيق بعض أحلام السودان الجديد، بمظنة أن النجاح سيتدفق تلقائياً إلى البلد الأم على أكف فرعها في الشمال.
    لا يحتاج ما حدث لدولة مشروع السودان الجديد الذي خلصت له الدولة الوليدة إلى سرد، فهو مبذول واقعاً معاشاً من البؤس والشقاء واستدامة الحرب، لم تكن هناك من حجة تحتج بها الحركة الشعبية وقد آلت إليها مقاليد الأمور في جنوب السودان من أن تري الناس ثمار مشروعها الفكري والسياسي وقد تحقق ولو على بعض جزء من الوطن الكبير، تبددت كل تلك الأحلام اليوتوبية والشعارات الكبيرة على أعتاب غواية السلطة، لتنفرد الطبقة الحاكمة بالسلطة، وليتفرق دم الحركة الحاكمة بين القبائل، ولترتد الاتهامات التي كانت تساق عن الهيمنة ومواطنية الدرجة الثانية أوان الصراع مع الشمال، إلى ممارسة على أبشع تحت ظلال الدولة الجديدة وعلى أيدي بنيها، فلم يعد هناك آخر يتهم بذلك.
    من الصعب ان تجد الحركة الشعبية شمال من تلقي عليه اللوم فيما حاق بها من تشرذم، اللهم إلا إذا أرادت أن تنسب فضلاً لمخصومها في الخرطوم لم يسعوا إليه أصلاً، فالانقسام كما هو الشأن دائماً في جسد التنظيمات يأتي من علل في داخلها، وليس بسبب عوامل خارجية إلا ما يفرضه المنطق من استفادتها منه، والشاهد أن التقسيم لم يأتي غريباً عما سبقه في ظل الحركة نفسها لأول التسعينات حين سئمت طائفة منها من دعاوى قرنق الوحدوية فعمدوا إلى طرح تقرير المصير الذي عُد خيانة قبل ان يدعوا له هو أيضاً، وها هي الحركة في الشمال تسلك بلا عجب السبيل نفسه، العوج إلى طرح تقرير المصير مجدداً لتقسيم المقسم، ولكن هذه المرة على تماس انقسام اثني تميز فيها أبناء النوبة عن رفاقهم في الحركة.
    والواقع أن ما انتهى إليه مصير إيديولوجية السودان الجديد، سلطة حاكمة ليس لها من المشروع ولا شعاراته شئ، وحركة متشرذمة منقسمة على نفسها لم يبق لها من إرثها ما يعتد به، هو المصير ذاته الذي آل إليه مشروع الحركة الإسلامية، سلطة حاكمة نأت بنفسها عن شعاراته، خلصت إلى أيدي طبقة تربطها المصالح وليس الأيدولوجيات، وحركة تفتت لم يبق من تنظيمها ما يُعتد به، والجامع بين المشروعين سقوط الأيديولوجيا التي رفعتها الحركتان. وبقي من أثرها سلطة ليس لهما من أمرها شيئاً.
    ولعل نهاية أيدولوجية الحركية السياسية التي رفع رايتها الحركتان الإسلامية والشعبية على مدار الثلاثين عاماً الماضية يعني أن حقبة كاملة من تاريخ السودان الحديث انطوت، ولعلهما آخر مظاهر النظام السياسي السوداني القديم في تجليه اليوتوبي، ولئن سبقهما في الأفول النظام التقليدي فقد أصبحت الساحة السياسية السودانية مهيئة لبروز نظام سياسي جديد تحييه قوى جديدة ناهضة تتجاوز هذا الإرث الأيديولوجي، وذلك التقليدي، لقد حانت فرصة بناء سودان ما بعد الأيدولوجية، سودان ما بعد النظام السياسي القديم .,

    http://www.sudanile.com/index.php/منبر-الرأي/224-1-6-6-1-8-8-3/99965-نهاية-أيديولوجيا-الحركية-السياسية-ما-بعد-أفول-مغامرتي-المشروع-الحضاري-و-السودان-الجديد-بقلم-خالد-التجاني-النورhttp://www.sudanile.com/index.php/منبر-الرأي/224-1-6-6-1-8-8-3/99965-نهاية-أيديولوجيا-الحركية-السياسي...جاني-النور







                   |Articles |News |مقالات |بيانات

26-06-2017, 08:05 AM

قذائف ناريــــــــــ


للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: أين سيذهب ياسر عرمان؟ بقلم د.آمل الكردفان� (Re: أمل الكردفاني)

    ياسر سعيد عرمان ، ذلك الموهوم قد أخطأ الحسابات ثم غرد مع أسراب غير سربه ، وقد تنازل عن مكانة الأفاضل والمكارم ليخوض في خنادق الساقطين من البشر ، وبجهل مفرط كان يبذل الإحسان في غير موضعه ، وكان يظن أنه بذلك يجمع شملا قد يكون هو الوفاق بين أهل الأعالي وبين أهل الأسافل ، وما كان يدري أن أهل الأسافل هم أقوام غدر ولؤم .. وقد أهدر ياسر عرمان عمره في أقوام لا يستحقون مثقال ذرة من الإحسان ، أقوام حاقدة حقودة قد ابتلاها الله بسواد القلوب والنوايا ، أقوام لا تعرف الاستقامة والاحترام إلا بالاهانة والإذلال والعصا .

    وهو ياسر سعيد عرمان الذي تنصل عن أصله ( العربي ) ذلك الأصل الفاضل الذي يشرف الانتماء ، وهو ذلك الأصل المشهود بين شعوب الأرض .. وهي الشعوب العربية التي عرفت بالشهامة والرجولة قديما وحديثا .. شعوب عرفت قديما بالحروب والغزوات والمواقف الرجولية والبطولية العالية .. وعرفت حديثا بأنها تلك الشعوب النابضة الحية اللاذعة ( كالشطة الحمراء ) ،، وهي الشعوب التي تزلزل وتحرك كوكب الأرض من الأقصى إلى الأدنى .. وتحرك أقوى دول العالم في مواجهات التحدي ،، وبدلا من ذلك آثر المخدوع ياسر سعيد عرمان أن يهادن الشعوب الزنجية التي عرفت دائما وأبدا عبر التاريخ بالخنوع والخضوع والإذلال والعبودية .

    ويمكن إثبات ذلك بالأدلة والبراهين .. فلو بحث ياسر سعيد عرمان طول البلاد الزنجية وعرضها فلن يجد رجلا واحد زنجيا يملك الجرأة والرجولة ليقذف بالحذاء رئيس أقوى دولة في العالم أمام العالم وأمام الصحافة وتحت أعين الكمرات .. وذلك دون خوف من الموت أو القتل .. ودون خنوع أو وجل أو جبن .. ولكنه سوف يكتشف الحقيقة المخزية المعروفة عن الزنوج حيث استعدادهم الدائم للخضوع والخنوع والإذلال .. وحيث الطاعة العمياء للأسياد والأشراف والإقطاع ،، وحيث العمل بالملايين في مزارع البيض إذا أراد البيض ذلك . وفي أية لحظة من اللحظات يمكن إخافتهم وإخضاعهم تحت سيطرة الآخرين ..

    ولذلك نقول للصغار والأقزام لا تخيفنا كثيرا تهديدات الجبناء .. ولا تفزعنا ثرثرات تلك الأقلام الهابطة الذليلة .. ولا تخيفنا مداخلات الهوامش من البشر ،، فهي مجرد ثرثرات باللسان .. تعودنا عليها منذ مئات السنين .

    كما نقدم نصيحة غالية لذلك المخدوع ياسر سعيد عرمان ونقول له : ( عسى أن تكرهوا شيئا وهو خير لكم ) ,, فإن أية شتيمة أو سباب لك من هؤلاء الضعفاء تعتبر وساما في صدرك ،، والمثل يقول : ( شرف القوافل يتجلى حين تمضي في مسارها والكلاب تنبح من حولها ) .. فلو كنت سودانيا أصيلا وعربيا عليك بالفخر حين تأتيك المذمة من نواقص البشر .. وأن أى مدح من هؤلاء الحثالة يعتبر نقصا في شأنكم وليس فخرا لكم ) ،، ولذلك عليكم بالاجتهاد في كسب غضبهم وسخطهم فذلك قد يكفر عنكم سيئات الماضي .
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

26-06-2017, 08:33 AM

أشقر طيبة


للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: أين سيذهب ياسر عرمان؟ بقلم د.آمل الكردفان� (Re: أمل الكردفاني)

    تحاملت كثيرا جدا على ياسر عرمان يا كردفاني
    إذا كانت الإثنية قد غلبت الحداثة في مشروع السودان الجديد فإن ذلك ليس مدعاة للتخلي عن المشروع للأبد، إلا إذا كانت البراقماتية تقتضي ذلك و يجب علينا تبعا لذلك أن نكون براقماتيين غصبا عنا. الحق و الواجب و العدل و الحرية مفاهيم لا يجب أن يتنازل الناس عنها فكريا و روحيا، على الأقل، في سبيل مسايرة الواقع .
    ياسر عرمان له أخطاؤه الكثير على المستوى الفردي و القيادي و يمكن أن يذهب كما ذب غيره، فلا قداسة في مثل هذه الأدوار. لكن، لا يخطرن ببال إنسان عاقل أن التنازل عن المفاهيم، أعلاه، تحت أي مسوغ يمكن أن يحل المشاكل العويصة التي يعاني منها المجتمع. هذا منزلق خطير عبر عنه المستبد عمر البشير بكل عفوية فجّة عندما عاير و أعاب على فاروق أبو عيسى أنه لا يملك قبيلة تقف من خلفه و ليست له هوية. أهكذا إنزلقت يا كردفاني إلى نفس الحضيض؟
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

26-06-2017, 12:58 PM

كردفاني


للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: أين سيذهب ياسر عرمان؟ بقلم د.آمل الكردفان� (Re: أشقر طيبة)

    يا سيد أشقر طيبة
    هذا ليس تنازلا عن المبادئ بل هذا رسم للحقائق ..السودان الآن يتم تقسيم كعكته بحسب السند القبلي ... كثيرون من الشمال مغبونون لكنهم يعتقدون ان البشير هو سندهم ضد الغرابة .. والغرابة حتى في الجامعات يستندون ويتجمعون على اساس قبلي وحتى السيسي وهو من يفترض أن يمثل جميع اهل دارفور قسمها الى عرب وزرقة وكل الحركات المسلحة تستند الى سند قبلي عبد الواحد للفور مناوي للزغاوة والان الحلو للنوبة .. والحشاش يملا شبكتو.. أما بالنسبة لي فهذا وضع ضد مصالحي لأنني شخصيا مغربي امازيغي وبالتالي ليس لدي قبيلة واضحة استند عليها في السودان ومن ثم فليس امامنا سوى التعامل مع الأمر الواقع والبقاء مع الشمال على الأقل هم أقل من يمارسون العنصرية .. ويمكننا الى حد كبير ان نحافظ على وجودنا حتى ولو بدون حقوق .. الى ان يقضي الله امرا كان مفعولا
                   |Articles |News |مقالات |بيانات


[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

تعليقات قراء سودانيزاونلاين دوت كم على هذا الموضوع:
at FaceBook




احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia



فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de