2 اللحظة التاريخية للانتفاضة على دروب السقوط الوطنى المحتوم بقلم بدوى تاجو

منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 15-12-2018, 09:51 PM الصفحة الرئيسية

اراء حرة و مقالات
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
18-11-2016, 01:23 PM

بدوي تاجو
<aبدوي تاجو
تاريخ التسجيل: 26-10-2013
مجموع المشاركات: 167

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


2 اللحظة التاريخية للانتفاضة على دروب السقوط الوطنى المحتوم بقلم بدوى تاجو

    01:23 PM November, 18 2016

    سودانيز اون لاين
    بدوي تاجو-Toronto, ON Canada
    مكتبتى
    رابط مختصر


    لم يبق للنظام الداعشى الشمولى الشعبوى الدينى بالسودان الشمالى, الحاكم باسم تيارات ألاصولية الراديكالية متعددة الاطقم والوجوه وجغرافيا التواجد, بدءا من الاخوان المسلمين الرحم الام فى دياره بتانهسو الكبرى قديما وخلافها من وجوه تراجيدية خاتمة فى العراق و, سوريا ليبيا وتونس والمغرب العربى, امتدادا للبلاد الاسيوية, طالبان والباكستان وألافريقية , بوكو, من ملاذ بسبب ان "الربيع العربى" فرخ الشعبوية والفوضى والديماجوغ التراجيدى على كافة اصعدة الحياة , بدءا من من تغييب معطيات العيش ألابتدائى الكريم , السودان كمثال , الى فقدان الحفاظ على المبادئ الاساسية فى الحياة والحرية للانسان , كمآل فى البلدان الاخرى ,وهط للشوفينية الدينية , والعصبة الاعتقادية البدائية,كسبى النساء وارتهان الانسان, وقتله وتصفية عرقه , كما ىسار ركب الوصف "بالجنوسايد ,والتطهير العرقى," قتل ماينوف عن عشرة الف على نطق السنتهم ,"غير ان واقع الحال والتاريخ يؤثل لمئات الالوف اغتيلت فى صلف الهوج والهوس الدينى والعرقى المجانى ,نقيضا للدولة الوطنية الديمقراطية , متعددة ألاديان والمعتقدات والقوميات والتكوينات ,اللغات واللهجات , ومحاصرا للمبادئ العصرانية العالمية والمقرة , فى تقرير حق ألشعوب والقوى ألاثنية والمهمشة , الحق الشعوبى , فى تقرير مصيرها القادم والمستقبلى فى الحياة الامنةالكريمة .؟ فكان من جراء هذا التفلت الشعبوى العصابى, انكفاء الشعوب الناهضة, وتراجعها , مفضلة حكوماتها "المدنية") +العسكرية ,بغض النظر عن مسالب هذه الانظمة فى امر الحريات السياسية ومدى التقيد بمستوى ومعايير الحقوق الاساسية بواستطها, وهذا المنسرب ألاخير , هو مايعول عليه اخوان السودان والمؤتمر الوطنى , بان حال السودان احسن بوجودهم , بدل تبدله كحال البلدان ألاخرى والتى حملت متاعها وبالدراجة السودانية بقجها, كما افصح احد اعمدتهم وناعيهم ,هائمة فى بلدان الهجرة البعيدة على زوارق الموت الوشيك فى البحر والمحيط.
    2
    لى المستقيم ,درب عوج
    على "تميمة" الفوضى والتدمير الخلاقة, فى الصومال سابقا والعراق وسوريا وليبيا حاليا, يبنى سدنة النظام الاخوانى بالسودان الان ,على افتراضية ومرجعية, باهتة لاهثة ,على كافة سياساتهم , بان حل غيرهم فى مواقعهم الان ,باى طريق كائن ,انتفاضة , عصيان مدنى , نهوض ثورى مسلح ومقاتل, سيكون ماآل فى تلك البلدان انفة الذكر , مآل السودان القادم, الفوضى والخراب , وكأن الخراب والموت ,ولما يعم معمورة الوطن واصقاعه ريفه وبواديه ,سهله وجبله منذ امد متطاول ,ويتمنون الامانى , والتحذيرات "فى أن لايشيطنوا الشيطان من قمقمه" حيث الحقيقة العارية , ان شياطينهم الكثر ولدت معهم منذ الولادة المتعسرة فى سرق السلطة الشعبية والوطنية خلسة وبتدليس مزور كاذب منذ يونيو لعام الف وتسعمائة تسع وثمانين خلون,ومازالوا يطمحون المزيد,وعلى ذات السياق حاولوا ازجاء , هذا الوهم "الشيطانى البعبع" لينطلى على العامة قبل الاطاحة بهم فى" مصر مرسى" وحلول قوى "جديدة"تعرف العزة الوطنية" والعزة التاريخية,محمد عبده ورمسيس وسعد زغلول وجمال ونجيب محفوظ, وسلامة موسى وعبدالصبور وحجازى ونوال السعداوى والتحديث والتنوير السياسى والاجتماعى.
    ومع كل هذا التخبط والدهماوية, وافتقار المعرفة والمعارف,والتنادى لمؤتمرات"الحوار""لامكانية"الانتقال لاهاب ولبوس ديمقراطى ,ألامنية المستكنفة حتى من مؤسس العصبة الاخوانية السودانية؟فى الدستور الابراهيمى, متماهى مع الانظمة الديمقراطية المتمدينة,الا ان النفس "الشعبوى البدائى " سليل الريف,والمعبأ بالجهل ألنشط والديماغوغ ,يفضح كل رقيات التماهى والخداع,سيما وانهم تنادوا جهارا ضد ألوطنية والجمهورية ,سعيا وراء الخلافة ألافلة ,والخالف الرشيد , ايام ألامام الفرد الآبد, جعفر نميرى,حينها كانوا دهاقنة وعلماء حكم الفرد العضود ,ومنهم من كان رائدمجلسه القومى او وزير خارجيته , او مستشاره السلطانى ,او وزير عدله ,ومستشاره الفقهى؟؟,
    يكاد الحكى والحجى على منوال هذا النسق يفيض , وليس له من اديم اوساحل او حدود,اوشط محيط,سيما عند التباس العوار كل ضروب المنافذ,بدءا من من حرية التعبير "المقيد" بقوانين ألاستثناء ,المناهض للدستور وحق ألانسان,وفى أعتقال رموزالقوى السياسية المناهضة والمعارضة السياسية ,وفى قهر قوى الحركةالطلابية الناهضة وصلت مثالبه القتل الصراح غيلة على الجداول ,او فى معاهد العلم وجنباتها,او سوح الدراسة , وكأن الحال ألايام ألبواكى فى تراجديا "يوميات نائب فى ألارياف " فى ألارث التاريخى المصرى القديم, ان لم تقذف به وتتناوحه الفجيعة المدلهمه فى التدمير الجماعى ,اسطوررة الموت الدافورى الجوناسيد ومقتل ماينوف عن ثلثمائة الف مواطن دارفورى ,اوالموت الفجاة ,لما ينوف عن الف شخص من الاشاوس المقاتليين فى دارفور, "اسرع من ميتة حزمة "الجرجير" من اشاوس المزارعين فى عنبر جودة ,كما ذهب النابهة الشاعر صلاح احمد ابراهيم" , فى معركة ألنخارة ,بقوز دنقو , قدمهم ألغندور , كموت مجانى , للمشير ,هلولة فرح ,عند فوزره الكاذب فى الانتخاب الوطنى العام
    لانود الحكى والحجى ,عن موت القبائل , سلامات , رزيقات وآخرين والحروب القبلية والتى تم الهاب ظهرها وقودها هذا العصاب الشوفينى الردئ, وعصابات قوى التمكين الثيوغراطى المستهين بأرادة الشعوب والاقوام المستضعفة,المئات المئات ؟؟؟
    يستهان بشعبنا ايضا, فى الاجراءات الاقتصادية الاخيرة ,ومن ثم يأت الكذب الصراح,فى ان ألمخرج من "الضائقة ألاقتصادية " المسببة لرفع الاسعار فى المواد البترولية , اجراء حتمى حتى تبقى "الدولة" , وليست " الحكومة", الحقيقة ان عجزقوى "الاسلام السياسى الطفيلى الشعبوى" والذى يقتات على حساب القوى المنتجة الشعبية والدولة,ولما اقعد بنظامه التمكينى البطريكى الاهوتى الفاسد,لم يجد له من من مخرج,وبتوالى الازمات والهبات المطلبية منذ سبتمبر 2013,والتى راح ضحيتها فى نفس ملابسات الواقع الحالى اليوم فى رفع الدعم عنالاسعار ,اكثر من من 200 وطنى ووطنية من ابناء البلد الاشاوس , تذرع المفسدون , منشؤ الافقار والحطام الاقتصادى , " بأن هبة سبتمبر, مخطط شرير ,يزدرى ألنظام, وينوى اسقاطه وهدمه بواسطةالقوى المقاتلة من "حملة ألسلاح" والحركات الشعبية, واليوم هو ذات المنحى, يميزه زعم بسيط وفطير, بان مناهضة اليوم,تعنى الدعوة لاسقاط الدولة , وليست "الحكومة",على ذات السياق يتجلى ظهور التيار الظلامى المنكفئ لدى علماء السلطان فى شان هذه الامور الحياتية , بتناوحهم , اذلالا وافقارا للشعب الحاذق النير , " بان الوقوف والانتفاص على هذا الاستذلال والاستحقار والافقار , خروج غير شرعى على السلطان. "؟ نواصل
    تورنتو 17 نوفمبر 2016




    أبرز عناوين سودانيز اون لاين صباح اليوم الموافق 18 نوفمبر 2016

    اخبار و بيانات

  • زيادة اسعار تذاكر الطيران العالمية 200%
  • السياحة في السودان.. نحو مُستقبلٍ واعدٍ
  • توقيف خلية أجنبية تتاجر بالسلاح وسط الخرطوم
  • رئيس حزب الأمة القومي الإمام الصادق المهدي:انا أنجح رئيس وزراء مرَّ على السودان
  • كاركاتير اليوم الموافق 17 نوفمبر 2016 للفنان عبدو مصطفى عن الازمة الاقتصادية فى السودان
  • فتحى الضو يقدم ندوة فى كندا بعنوان الراهن السياسى و مالات المستقبل
  • نداء ومناشدة من أجل جبال النوبة


اراء و مقالات

  • البرلمان يشرع استبدادية الرئيس بقلم د.آمل الكردفاني
  • الحوار مع الشيوعي بقلم أسحاق احمد فضل الله
  • النظرة !! بقلم صلاح الدين عووضة
  • الدين ليس إحتفاءً بالصغائر بقلم الطيب مصطفى
  • جريمة الأبرياء بقلم الطالب مصطفى العادل
  • لا يوجد حيوان في العالم أكثر وحشية من الانسان
  • الإنهيار الإقتصادى قادم : فما لكم من الشعب من عاصم ! بقلم فيصل الباقر
  • مفارقات مجلس النواب المصري خلال عام طرد عكاشة وجاء بمنصور وإستبدله بالشوبكي ولأسباب إستقال قرطام
  • في تذكار الموسيقار محمد وردي (4 من 6) بقلم الدكتور عمر مصطفى شركيان
  • حذاء سهير! بقلم كمال الهِدي
  • محافظة المقاتلين على مناطق النظام ، آمنة.. خطيئة كبرى بقلم د. موفق مصطفى السباعي

    المنبر العام

  • شكراً لحزبِ المؤتمر السوداني ولكن !!
  • توّب بنقالِي ...
  • تجمع نفخّو ورونا وصلنا وين في الثورة العتيدة ..!!
  • يا شباب ممكن تدونا عنوان بوست للصورة دي ؟ صورة اغرب من الخيال !
  • انت يا الشطفوك
  • أصحاب الأخدود , البوسنة ‏و الهيرسيك: الأبعاد الدينية و التاريخية :‏مجرد خواطر
  • سؤال شوية حب في عصر الانحطاط الاسلامي
  • إنّه عصر إنحطاط الصحافة السودانية !!
  • زيادة مهولة في تذاكر السفر تصل إلى أكثر من (300)%
  • مالي أنا وحكاية سهير والبنقالي الضكير
  • أيها المبدعون أين أنتم؟ نحن في أشد الحاجة ‏
  • أقوى صهر تطأ قدماه البيت الأبيض.. تعرف على اليهودي الذي غيّرت ابنة ترامب دينها من أجله وأطاح بحاكم
  • الطلاب .. دوماً في المقدمة ..
  • تحسين العلاقات مع روسيا قد يكون مجرد حلم لترامب
  • سهير عبدالرحيم صحفية ماجدة تكتب بعمق أنساني
  • دعوة عامة لحضور 3 معارض للحداثة السودانية في ( الشارقة للفنون ) 19 نوفمبر 2016
  • ميليشيا(الدعم السريع ) ترتكب مجزرة كبيرة ضد المدنيين في قريضة
  • الاستنارة وضرورة الحوار الديني - 1
  • الحزب الشيوعي بالمملكة المتحدة وايرلندا يدعوكم لندوة يوم السبت 3 ديسمبر بلندن
  •                    |Articles |News |مقالات |بيانات


    [رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

    تعليقات قراء سودانيزاونلاين دوت كم على هذا الموضوع:
    at FaceBook




    احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
    اراء حرة و مقالات
    Latest Posts in English Forum
    Articles and Views
    اخر المواضيع فى المنبر العام
    News and Press Releases
    اخبار و بيانات
    فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
    صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
    ويكيبيديا سودانيز اون لاين
    Sudanese Online Wikipedia



    فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
    الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
    لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
    About Us
    Contact Us
    About Sudanese Online
    اخبار و بيانات
    اراء حرة و مقالات
    صور سودانيزاونلاين
    فيديوهات سودانيزاونلاين
    ويكيبيديا سودانيز اون لاين
    منتديات سودانيزاونلاين
    News and Press Releases
    Articles and Views
    SudaneseOnline Images
    Sudanese Online Videos
    Sudanese Online Wikipedia
    Sudanese Online Forums
    If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

    © 2014 SudaneseOnline.com

    Software Version 1.3.0 © 2N-com.de