ماذا ما بعد رحيلك يا (زهرة الجبال) رفيقتى ماجدلية كوة تية راكوبة؟. كتب: أ. أنـس كوكو

نعى اليم ...... سودانيز اون لاين دوت كم تحتسب الزميل معاوية التوم محمد طه فى رحمه الله
الاستاذ معاوية التوم في ذمة الله
رابطة الاعلاميين بالسعودية تحتسب الاعلامي معاوية التوم محمد طه
منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 11-12-2018, 09:32 AM الصفحة الرئيسية

اراء حرة و مقالات
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
07-12-2018, 04:25 PM

أنس كوكو
<aأنس كوكو
تاريخ التسجيل: 22-10-2015
مجموع المشاركات: 57

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


ماذا ما بعد رحيلك يا (زهرة الجبال) رفيقتى ماجدلية كوة تية راكوبة؟. كتب: أ. أنـس كوكو

    04:25 PM December, 07 2018

    سودانيز اون لاين
    أنس كوكو-الخرطوم-السودان
    مكتبتى
    رابط مختصر


    تؤطية .. يقول الوحى: ( لكل شئ زمان ولكل شئ تحت الأرض وقت)... (سفر
    الجامعة). (رفاقى/تى)، حينما نكتب نكتب من أجل (الإنسانية) ومن أجل كل
    (مناضل/ة متمسكاً بالمبادئىء)، ولكن؛ (لمن يستحق) كان/ ت (رفيق أم
    رفيقة)؛ أيضاً فلن تجف (أحبار) أقلمنا بعد؛ حين تتعلق الأمر بـ (قضايانا
    الداخلية) (إنسانية أم مصيرية)؛ وها نحن إذ نتابع بكثب بما يدور عن بعد
    عن مصير (واقع شعبنا) برغم المألات والمعاناة؛ وفى مثل هذا اليوم إذ نكتب
    (جزء) عن سيرة أحدى (مناضلات جبال النوبة – الثوار)، لمن يعرفها ولا
    يعرفها، عاشت (أم، ومربية) بمعنى الكلمة، جالسناها فى عدة (محاور وأماكن
    شئت) إستضافت بنا فى أوقات (حرجة) فى منطقتها (الأم)؛ ومثلها ظلت
    (بشخصيها) حضورياً فى كل المحافل (فرحاً وكرهاً)، فلن تأتى من لسان حالها
    عدا (تفقد الحال والأحوال والسلام)، كانت لـ (زهرة الجبال) رسالة سامية
    (بلغة الأم - طبانيا) للشعب السودانى ولأبناء الهامش موجهة إلى الإدارات
    الإهلية ورجال الدين، (بأن لا يتركوا أبناء الهامش "النيل الأزرق وجبال
    النوبة ودارفور" بالإنخراط فى صفوف قوات الدعم السريع ومليشيات المؤتمر
    الوطنى)؛ ويستحضرنى هنا ((إغنيتها الثورية المؤثرة وبكاءها المر)) وهى
    ترسل تلك الرسالة؛ _تابع رابط (المركز الإعلامى جنوب كردفان فى العام
    2014م)، وعن ميلاد إنحدارها جبال النوبة – منطقة طبانيا الأول من يناير
    1965م، ثم إلتحقت فى صفوف الثوار نتيجةً للظلم والتهميش الذى وقع على
    الشعب السودانى وجبال النوبة على وجه (الخصوص) منذ تاريخ الرابع من يناير
    1987م؛ فتخرجت من مركز التدريب العسكرى ضمن دفعة (إنتفاضة) بمنطقة
    (بونقا) بإثيوبيا فى العام 1988م برتبة (رقيب)، برفقة مجموعة من
    (الأشاويش) وقادة الميدان وعلى سبيل المثال: (اللواء كوكو حزقيال تالودى،
    العميد كوكو الجاز، العميد صالح عدلان، العقيد التوم ياسين، والعقيد مجاك
    جاموس ... إلخ)؛ عادة إلى (الديار) إقليم جبال النوبة ضمن (لواء كوش) فى
    العام 1989م؛ قاتلت بكل بسالة وتفانى فى جلة مواقعها من أجل تحرر شعبها
    والسودان عامة، دون حصر (كاودا، طبانيا، الكواليب، لمون، وعدة محاور فى
    صفوف الجيش الشعبى (لتحرير السودان) إلى أن تم ترقيتها لرتبة (ملازم) فى
    العام 1996م، ثم إلى رتبة (ملازم ثانى) فى العام 2004م حين كانت بمنطقة
    (فرندلا)؛ وبعد ذلك إلتحقت بمعهد (يوسف كوة) للغة الإنجليزية والإسعافات
    الأولية، وبمجئ (السلام المزئف) عملت (زهرة الجبال) قائد ثانى للمجندات
    بالفرقة (التاسعة مشاة) بمطقة الجاو (العسكرية) خلال الفترة 2007 –
    2011م، لحين إندلاع (الحرب الثانية)، ثم إنتقلت إلى معسكر (إيدا للأجئين)
    لتسهم فى تنظيم (شعبيها) حتى العام 2012م، ومن بعد أتيت إلى جمهورتها
    (الثانية) بقية (العلاج)؛ فظلت إلى أن تم ترقيتها إلى رتبة (النقيب) فى
    العام 2017م، فلراحل إسهاماتها المدنية التى تخلدتها قبل الرحيل فى عدة
    تنظيمات (إجتماعية) فى سكرتارية (المراءة) عند الإدارات الإهلية، لدى
    مجلس سلاطين السودان الجديد بجمهورية جنوب السودان، والإدارة الإهلية
    لإقليم جبال النوبة، لعلا لما وراء جلة هذا (التضحيات) بأن الراحلة (زهرة
    الجبال) ناضلة وأسهمت من أجل (قضية شعبها العادلية)، إلى أن رحلت وهى
    تعانى من داء (القرحة) فى صبيحة يوم الأحد الموافق 2 ديسمبر 2018م تاريخ
    فقدنا لــها بمستشفى جوبا التعليمى، حيث لأزم جثمانها رفاقها ورفقاتها
    بعد الفقد إلى مقابر (قمبا شركات – جبل ليمون)، وها نحن حضورياً فى يوم
    (تابينك) فى وقت إذ نعتذر أن كنا مخطئين أم مقصرين وأنتي (بيتنا)، لأن
    الحديث عنك لن تنتهى بعد!؛ وأنك ستظل خالدة ما بعد (رحيلك عنا) وحتما
    سنتظر؛.
    نافل القول: ماذا ما بعد رحيلك يا (زهرة الجبال) رفيقتى ماجدلية كوة تية راكوبة؟.
    فلا قولاً إلا... سنكمل ما بدأتموه حتى النهاية... فلترقت روحك بسلام
    والثورة مستمرة.
    “We Will Continue What You Have Fought For Till The End”
    Comrade : Majdalia Kuwa Rakuba.
    أنس كوكو
    [email protected]
    جوبيا
    6 ديسمبر 2018م
                   |Articles |News |مقالات |بيانات


[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

تعليقات قراء سودانيزاونلاين دوت كم على هذا الموضوع:
at FaceBook




احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia



فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de