ذاك المساء !! بقلم صلاح الدين عووضة

منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 17-12-2018, 09:09 AM الصفحة الرئيسية

اراء حرة و مقالات
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
03-12-2018, 01:18 PM

صلاح الدين عووضة
<aصلاح الدين عووضة
تاريخ التسجيل: 31-03-2015
مجموع المشاركات: 995

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


ذاك المساء !! بقلم صلاح الدين عووضة

    01:18 PM December, 03 2018

    سودانيز اون لاين
    صلاح الدين عووضة-الخرطوم-السودان
    مكتبتى
    رابط مختصر


    *فهو مساء ٌما زلت أذكر تفاصيله..

    *فبُعيد الغروب استلقيت على سريرٍ بفناء المنزل... البحري..

    *وطفقت أقرأ ديوان شعر جلبته معي... من الخرطوم..

    *فالإجازة لا تكتمل بهجتها إلا مع بعض كتب تملأ فراغات الفراغ..

    *الفراغات الزمنية... لفراغات الحراك الاجتماعي..

    *ومع أول رشفة من شاي اللبن (المقنن) قرأت أول أبيات خمائل أبي ماضي..

    *ونسج المساء (أول) خيوط عشق بيني وبين قصائد هذا الشاعر..

    *وكان حباً من (أول نظرة)...حين أبصرت قصيدة (المساء)..

    *وللمساء عموماً قدرة فريدة على النسج... والحياكة... والغزل... ونقض الغزل..

    *أو ربما خيوط الفجر هي التي (تنقض) بعض خيوط المساء..

    *ومن هذا البعض (المنقوض) ما سنرويه في سياق كلمتنا هذه... اجتراراً لذكريات..

    *ذكريات ماضٍ جميل... أحن إليه بشدة هذه الأيام..

    *فالنفس ما عادت تحتمل ضجيج مصانع - في زماننا هذا - للغزل والنسيج..

    *ولا نعني المصانع (ست الاسم)... فقد غدت أطلالاً..

    *وإنما أخرى تجدها في (إن التأمل في الحياة... يزيد أوجاع الحياة)... تنسج إحباطاً..

    *لاسيما إن كانت مثل حياتنا التي نعيشها هذه..

    *أو ربما يصح أن نقول: حياتنا التي (لا) نعيشها هذه..

    *ونسمة مشبعة بأريج البرسيم تنسرب إلى خياشيمي مع نكهة نعناع الشاي..

    *وتقتحم (عالمي المسائي) ابنة جيران... طالبة ثانوي..

    *كيف فعلت وأنا لم أحس بوقع خطاها رغم هدوء عالمي هذا؟... لست أدري..

    *بمثلما لم يدر إيليا أهو السائر... أم الدرب يسير..

    *وأنا نفسي لا أدري الآن؛ (أأنا) أكتب أم (آخر) كالذي بدت عليه ابنة الجيران..

    *كانت تتوشح (لون زينب) ذاته الذي رأيته عليها في الصباح..

    *ولولا طرحتها ذات اللون (اللافت) للنظر هذه لما (لفت) نظري شيء من ثيابها..

    *وسألتني وهي تقف إلى جانب السرير: ماذا تقرأ؟..

    *فلما أخبرتها وعدتني بديوان آخر لأبي ماضي يخص شقيقها... اسمه (الخمائل)..

    *فشكرتها بفرح طفولي... وغادرت (عالمي) بهدوء كما دخلت..

    *وغادرت أنا عالم اليقظة لأدخل عالم الأحلام... والجداول..

    *وفي الصباح سألت ذات الوشاح - حين أتت - عن وعدها لي في المساء..

    *فإذا بكلام الليل يمحوه النهار.... أو يمحو (الآخر) وكلامه..

    *فهي لم تسمع حتى بديوان شعر اسمه الجداول... ولم تزر دارنا مساءً..

    *بمعنى أنها لم تكن هي...... فمن تكون إذن ؟!..

    *ومهما يكن فصوت (الأنا) بداخلي يدعوني إلى إجازة..

    *إلى التوقف عن (التأمل في الحياة)..... بعد أن (زادت أوجاع الحياة)..

    *فأنا مشتاق إلى مثل ذاك المساء..

    *أناجي فيه (الذات)........... أو يناجيني (آخر)..

    *ولو كان متنكراً في هيئة جارة... ثم يجيد التنكر إلى حد التوشح بلون زينب..

    *فما عاد الأمر (يفرق) !!.





    assayha
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

03-12-2018, 06:35 PM

عليش الريدة
<aعليش الريدة
تاريخ التسجيل: 17-08-2015
مجموع المشاركات: 1709

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: ذاك المساء !! بقلم صلاح الدين عووضة (Re: صلاح الدين عووضة)

    نحن غايتو الشاي المقنن مابنعمل فيهو نعناع.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

04-12-2018, 05:47 AM

ود الشريف


للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: ذاك المساء !! بقلم صلاح الدين عووضة (Re: عليش الريدة)

    نحن غايتو الشاي المقنن مابنعمل فيهو نعناع.

    يا عليش مالك يا أخي عامل زي أهلنا الرباطاب خلي الراجل يحلم
    بالماضي الجميل ونحنا كمان في الزمن الممحوق الذي الزفت ده
    شوف قال (*وتقتحم (عالمي المسائي) ابنة جيران... طالبة ثانوي..
    والله في زمنا ده يجوك جيش بعاعوض يخلو شايك لو بي لبن عُشر
    زي طعم الحرجل .
    شكراً صلاح الدين عووضة وشكراً عليش علي الرد
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

04-12-2018, 06:19 AM

عليش الريدة
<aعليش الريدة
تاريخ التسجيل: 17-08-2015
مجموع المشاركات: 1709

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: ذاك المساء !! بقلم صلاح الدين عووضة (Re: ود الشريف)

    مرحب ودالشريف..
    عووودة دا بنحب نشاغلو،عمك دا مكار بتكلم باللفة وبيحب يسطح بالقراء ودي حركات جبانة منو ..
    هسّ في المقال دا بكون قاصد مشكلة إدمان الطفال..
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

04-12-2018, 11:15 AM

ريا وسكينة


للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: ذاك المساء !! بقلم صلاح الدين عووضة (Re: عليش الريدة)

    الشاشة المخابراتية وتوهم الكتابة الرمزية
                   |Articles |News |مقالات |بيانات


[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

تعليقات قراء سودانيزاونلاين دوت كم على هذا الموضوع:
at FaceBook




احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia



فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de