تباً للأفّاكين! بقلم الطيب مصطفى -الخرطوم-السودان

منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 15-11-2018, 02:43 AM الصفحة الرئيسية

اراء حرة و مقالات
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
04-11-2018, 02:00 PM

الطيب مصطفى
<aالطيب مصطفى
تاريخ التسجيل: 26-10-2013
مجموع المشاركات: 949

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


تباً للأفّاكين! بقلم الطيب مصطفى -الخرطوم-السودان

    02:00 PM November, 04 2018 سودانيز اون لاين



    إنهم لا يسقطون في امتحان الأخلاق فحسب إنما يشنون الحرب على أنفسهم بل ويفقدونها الاحترام والمصداقية!

    أقول ذلك ليس دفاعاً عن رئيس البرلمان بروف إبراهيم أحمد عمر إنما عن القيم والأخلاق الفاضلة التي نحرص على استبقائها ونشرها في مجتمعنا السوداني الذي نعتز بطهره ونفاخر، بل دفاعاً عن الممارسة السياسية التي نربأ بمن يخوضون غمارها أن يحطموها بسوء خلقهم وصنيعهم.

    كم بالله عليكم كتبنا عن ناشري أحاديث الإفك والبهتان الذين فشلوا في (فش غبينتهم) التي ظلوا يوظفونها للكيد السياسي لخصومهم فطفقوا يستخدمون هذه الأساليب القذرة للنيل منهم تنفيساً عن حقد مقيم نسأل الله تعالى أن ينزعه من صدورهم حتى ينعموا بالرضا والسكينة التي لا تستقيم الحياة الهانئة وتستقر إلا بها.

    أحكي لكم القصة التي دفعتني إلى ابتدار مقالي بهذه المقدمة ..فقد ألقى بروف إبراهيم أحمد عمر كلمة مؤثرة في مناسبة إنسانية أقامتها منظمة صلاح ونسي لمكافحة السرطان، قال فيها إنه عانى من ذلك المرض اللعين الذي تسبب في وفاة ابنه وزوجته وأخوه لكنه رغم ذلك مازح الحضور بعبارة : (انتم معظمكم شباب وقريبي عهد باستعمال البخرات وأنا كذلك).

    بعض (متلقي الحجج) من عديمي الأخلاق الباحثين عن الإبرة في كومة القش و(الفايقين وعديمي الشغلة) فسر كلام البروف بأنه يمثل اعترافاً مدوياً بأنه مخادع ويمارس الغش وأنه ما نجح في دراسته إلا بالبخرات وهاك يا (زيطة وظمبليطة) ضجت بها الأسافير قدحاً في سلوك البروف وأخلاقه!

    ما كتبت ما أكتب الآن إلا لأنّي قرأت بيانا للأخ إبراهيم يدافع فيه عن نفسه ويؤكد أنه كان يمزح ولم يقصد أنه كان يستخدم البخرة في حياته الدراسية ثم لأنّي ظللت انتقد أساليب بعض أطياف المعارضة في إطلاق الاتهامات غير المؤسسة على أي منطق أو سلوك قويم باعتبار أنهم (يصغرون) من أنفسهم ويحقرونها بتلك الأساليب ويفضحون أنفسهم أمام الناخبين الذين يسعون إلى استقطابهم وكسب ودهم وتأييدهم من خلال تأكيد عوار تصرفاتهم وسوء سلوكهم وأخلاقهم في غفلة عن حقيقة أنهم يعرون أنفسهم أمام الناس ويثبتون صبيانيتهم وتدني أخلاقهم.

    نحن نعارض هذا النظام ولكن بشرف وذلك من خلال كشف أخطاء وخطايا حقيقية يقترفها في حق المواطن وفساد بتبختر أمامنا كل حين وتضييق على الحريات وغير ذلك مما نستطيع إثباته بالوثائق والوقائع، ولكن ليس بتلك الأساليب الرخيصة مثلما حدث من اتهامات باطلة في حق الأخ إبراهيم أحمد عمر وفي حق غيره ممن يتسقط المعارضون أخبارهم وأقوالهم لأغراض الكيد الرخيص حتى ولو باختلاق أحاديث الإفك والبهتان.

    الأخ إبراهيم لمن لا يعلمون درس كليتين في جامعة الخرطوم ، كلية العلوم ثم بعد تخرجه منها درس كلية الآداب وتفوق على أقرانه في أم الجامعات السودانية واختير مساعد تدريس في قسم الفلسفة بجامعة الخرطوم ثم ابتعث إلى بريطانيا لينال الماجستير والدكتوراه في جامعة كامبردج ذات الشهرة العالمية وعاد ليلتحق بسلك التدريس في جامعة الخرطوم وليترقى في المواقع الأكاديمية قبل أن يصبح وزيراً للتعليم العالي، فكيف لرجل متفوق أن يدخل الجامعة بالبخرات وهو الذي درس في مدرسة وادي سيدنا الثانوية العريقة وهي كانت ثالث ثلاثة من أعظم المدارس الثانوية القومية في السودان إلى جانب حنتوب وخور طقت؟!

    فوق كل ذلك فإن الأخ إبراهيم اضطر إلى تكذيب الخبر الذي نشره الشانئون، فهل أكذب رجلاً يشهد حتى الأعداء على صدقه واستقامته، كما أشهد من خلال عُشرة قديمة لم يزدها التعامل الجديد معه عبر العمل البرلماني إلا قوة، بينما أصدق أفّاكين من أصحاب الغرض والكيد والفجور السياسي؟!

    أعجب ممن يتحججون بالأكاذيب للنيل من استقامة الأخ إبراهيم في تجاهل لما يتميز به ويتفرد من تدين عميق وصدق في القول والعمل وتقشف دفعه اختياراً وإصراراً إلى التنازل عن حقوق دستورية يتمتع بها من هم دونه بكثير من حيث التسلسل الهرمي.

    نفتأ نكتب ونتحدث عن أهمية تصحيح الممارسة السياسية في بلادنا لتقوم على الصدق وقيم الطهر بعيداً عن (الحفر) والكيد الرخيص حتى نجنبها الممارسات التي انحطت بها إلى قاع الأمم بعد أن كانت موعودة بارتقاء سلم المجد عشية الاستقلال.

    (عدل بواسطة بكرى ابوبكر on 04-11-2018, 08:33 PM)

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

04-11-2018, 05:35 PM

جاكسون


للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: تباً للأفّاكين! بقلم عبد المنعم هلال (Re: الطيب مصطفى)

    العالم ديل ما تهظروا معاهم مستنين أى حاجة تتقنطر و يشوتوها ياخ من الجهل أن يظن إنسان أن شخص يصل لمرحلة بروف يمر بالغش و لا ينكشف فى يوم من الأيام ثم ثانيا أليس هناك معه زملاء دراسة وأساتذة درسوه يعرفون مستواه و هل هو من النوع الذى يمر بالبخرات الشخص الذى يعارض يجب أن يكون موضوعيا حتى لا يفقد المصداقية و نصيحة للبروف تانى ما تهظر .
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

04-11-2018, 07:38 PM

wadalf7al


للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: تباً للأفّاكين! بقلم عبد المنعم هلال (Re: الطيب مصطفى)

    هذه المعضلة الشايكة في قضايا السودان المعاصرة ما يحلها إلى مدير أمن الدبابين الالكتروني الرائع الشيخ الزمبوطي إسم الدلع ATIF OMER
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

04-11-2018, 10:20 PM

عامر عبد الله


للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: تباً للأفّاكين! بقلم الطيب مصطفى -الخرطوم- (Re: الطيب مصطفى)

    تبا لك انت يا قليل الادب
    الرجل اعترف على نفسه
    نعم كلكم كاخوان مسلمين غشاشين وانظر الى مستوى من يحملون شهادات الدكتوراة كامثال نافع علي نافع والحاج آدم يوسف وربيع عبد العاطي ووداد بابكر والقائمة تطول مستواهم متدني جدا جدا جدا في كل شيء حتى اختيار المقولات المناسبة في الوقت المناسب والتي يمكن ان تتناسب مع اعمارهم تبا لكم انتم ايها الافاكين الغشاشين اللصوص وهل ضياع البلد الا من افعال هؤلاء الافاكين وافعال امثالك يا وضيع
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

06-11-2018, 01:53 AM

ود بنده


للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: تباً للأفّاكين! بقلم الطيب مصطفى -الخرطوم- (Re: الطيب مصطفى)

    سيبك من أخوك الكوز بتاع البخرات الاعترف بلسانو وتانى حاول يزوغ, انت ذاتك مؤهلاتك شنو , فنى تلفونات يعنى بتصلح الكيبلات ولا كيف!! قال مهندس قال!!
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

06-11-2018, 03:35 AM

عليش الريدة
<aعليش الريدة
تاريخ التسجيل: 17-08-2015
مجموع المشاركات: 1677

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: تباً للأفّاكين! بقلم الطيب مصطفى -الخرطوم- (Re: ود بنده)

    ود بنده،عاطف عمر يبحث عنك..
    إنت ذاتك حاول شوفليك بخرات.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

06-11-2018, 04:45 AM

صلاح عباس فقير
<aصلاح عباس فقير
تاريخ التسجيل: 08-08-2009
مجموع المشاركات: 5130

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: تباً للأفّاكين! بقلم الطيب مصطفى -الخرطوم- (Re: عليش الريدة)


    حقّاً ما أطال عمرهذه الحكومة البائسة
    إلا معارضتها التعيسة؟!




    عليش أخبارك؟
    إنت حوّلت بهنا ولا شنو؟
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

06-11-2018, 05:07 AM

عوض الصالح


للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: تباً للأفّاكين! بقلم الطيب مصطفى -الخرطوم- (Re: صلاح عباس فقير)

    دخل المعارضة هنا شنو تعيسة او غير تعيسة يا تعيس ؟
    جاء فني التلفونات فوق سب وشتم افاكين ودجالين وغيرها في ناس ردت ليهو من نفس الماعون
    جيت انت ناطي بمداخلتك التعيسة دي زعلان على رد الشتيمة لزولك الطيب الافاك .ما اطال عمر الحكومة هو جبن الرجال والانانية والشتارة زي بتاعتك دي
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

10-11-2018, 07:48 AM

نزار


للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: تباً للأفّاكين! بقلم الطيب مصطفى -الخرطوم- (Re: عوض الصالح)

    ههههه يا (مخاطب) السفارة 😂
    اها ردت ؟ قالت ليك دردقوا (بننشروا ) ليك نشر ؟
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

10-11-2018, 09:06 AM

نزار


للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: تباً للأفّاكين! بقلم الطيب مصطفى -الخرطوم- (Re: نزار)

    خريج الدار تحفة انت ؟
    على فكرة دردقت نفسك براك بغباك لحاتم ولامير
    والله صحي
    انت بتاعة الضهاري مفتكرها شنو ؟
    اوع مفتكرها من ضهر ؟😂
    توفيق ضهاري ما شايفو ؟
    تحفة انت
    ابداع الاسافير
    اراجوز سودانيز
    شيخك ابو تفاف مين كدا مصطفى عبد القادر قال شنو ؟
    قال الواحد يغزو عشان يجيب ليهو (عبدا ) يمسحلو ضهروا 😂😂😂

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

10-11-2018, 01:45 PM

عليش الريدة
<aعليش الريدة
تاريخ التسجيل: 17-08-2015
مجموع المشاركات: 1677

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: تباً للأفّاكين! بقلم الطيب مصطفى -الخرطوم- (Re: نزار)

    عليك الله كان عندك سبت رغيف باصي لي..
    ناس الفرن كرهونا ببرتكول الكيس مقابل الرغيفة..
                   |Articles |News |مقالات |بيانات


[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

تعليقات قراء سودانيزاونلاين دوت كم على هذا الموضوع:
at FaceBook




احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia



فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de