السودان: سيستم الفوضى...كرة أبو الدردوق الوسخة تكبر بقلم د.أمل الكردفاني

شرح مفصل و معلومات للتقديم للوتري 2020
فتحي الضو في أستراليا
التحالف الديمقراطي بمنطقة ديلمارفا يدعوكم لحضور احتفاله بالذكري 54 لثورة اكتوبر
Etihad Airways APAC
منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 18-10-2018, 06:06 AM الصفحة الرئيسية

اراء حرة و مقالات
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
12-10-2018, 03:32 PM

أمل الكردفاني
<aأمل الكردفاني
تاريخ التسجيل: 26-10-2013
مجموع المشاركات: 674

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


السودان: سيستم الفوضى...كرة أبو الدردوق الوسخة تكبر بقلم د.أمل الكردفاني

    03:32 PM October, 12 2018

    سودانيز اون لاين
    أمل الكردفاني-القاهرة-مصر
    مكتبتى
    رابط مختصر





    الجراثيم لا تعيش الا في الأوساخ ؛ كذلك بعض البشر لا يملكون أي قيمة أدبية سوى داخل منظومة الفوضى. حيث توزع الألقاب على اصحاب الشهادات المضروبة ، والرتب على اللصوص والفاقد التربوي ، والمناصب على حملة السلاح ، وإدارة المرافق العامة على جهلاء ولصوص الحزب الحاكم ، والعقود العامة والاعفاءات على شركات النافذين.
    داخل السجن تعرض عاصم عمر لتعذيب وحشي قيل بأن خصيتيه قد تورمتا من عمليات التعذيب وتم ترحيله -بأمر المحكمة بحسب منظمة العفو الدولية- إلى المستشفى ، دون أن يكلف القاضي نفسه مجهودا شاقا بالأمر بفتح بلاغ والتحقيق في عملية التعذيب. ناشطة حقوقية بدورها تعرضت قبل ذلك لأبشع من هذا ، وهناك تركيز كبير على الأعضاء التناسلية لمن يخضعون لهذا التعذيب ، وأعتقد أن كل واحد منا عليه أن يشتري لباس العفة الحديدي الذي كان الأزواج في اوروبا المظلمة يلبسونه لنسائهم قبل رحيلهم للحرب. واقترح فوق هذا على أحد النافذين انشاء مصنع لصناعة لباس العفة الحديدي ، فكما قلت هناك من يستثمرون جيدا في عهود الفوضى.
    الدولة تتجه نحو الانهيار الكامل ؛ الانهيار المتداعي السريع ، سقوط الجنيه هو أول البشريات ، حلق شعور الشباب ، تجاهل الحميات ، ارتفاع الاسعار ، اختفاء الأدوية ، بداية طوابير البنزين والجاز ...الخ هي فقط اللبنة الاولى التي تخلخلت والطابوقة التي تنذر بانهيار الجدار الهش.
    الصراع والتصريحات النارية بين المسؤولين من الحجم الثقيل ، تنذر بتمرد قادم وقد يكون الأخير. والجيش صامت.

    ❌ *الخونة يحيطون بالرئيس:*

    ما أراه هو حياكة مؤامرة كبرى ضد الرئيس ، مؤامرة بدأت قبل سنوات ، وبدأت خيوط شبكتها تترابط لتغزل نسيجها الأسود حول رقبة الرئيس. عزل الرئيس بدأ بعدة تصريحات لم أجد لها مبررا حتى الآن ، ولا زالت التصريحات تترى ، ويمكنني أن أشير الى مسألتين بسيطتين جدا وعميقتين في نفس الوقت:
    ▪أسباب إعلان الجهات الرسمية عن تهريب كميات مهولة من الذهب عبر مطار الخرطوم:
    من المعروف أن الأنظمة وهي تخوض صراعاتها غالبا ما تعمل على التشكيك في قوة الخصم وتضخيم ضحاياه في حين تخفي تماما أي نقاط ضعف قد تخلق اضطرابا لدى الشعب أو شعورا بعدم الأمن لديه مما يفقد الدولة هيبتها وسطوتها.
    وبدون أي مهددات أو ضغط داخلي أو خارجي قامت جهات مسؤولة بالإعلان عن تهريب كميات هائلة من الذهب عبر مطار الخرطوم.
    لقد تساءلت حينها عن سبب اعلان هؤلاء لهذه القضايا خاصة أن هناك حلقات مفقودة من أهمها أن الذهب قد غادر بالفعل الاراضي الاقليمية للدولة. وهذا يعني أن هؤلاء المسؤوليين لن يعلموا بأي حال بخروجه ويكون حديثهم عن هروب هذا الذهب مؤسسا على علم الغيب الذي لا يعلمه الا الله . والاحتمال الثاني أنهم علموا بخروجه ولكنهم تعرضوا لضغوط ما... وهم بالتالي يحاولون ايصال رسالة ما الى الرئيس أو تخليص أنفسهم من المسؤولية القانونية.
    لكن في كل الأحوال ما كان للأجهزة الأمنية ان تطلق هذه التصريحات أو حتى تسمح باطلاقها لخطورتها على النظام. مع ذلك شاهدنا انتشار هذه الأخبار في كل الصحف دون حتى اجبارها على وضع الخبر في زاوية صغيرة بدلا عن وضعه بالمانشيت العريض الأحمر.
    ▪حاويات المخدرات: الشيء الثاني الذي يثير حيرة من يراقب تصريحات لم يطلبها أي مواطن بل جاءت كهدية للمعارضة السياسية ؛ حول دخول عشرات الحاويات الضخمة المليئة بالمخدرات. كان بالامكان التغطية على هذه الأخبار لأن ما تلى ذلك من غموض تجاه التصرف في هذه الحاويات المضبوطة واختفائها أمر يثير الريبة والشكوك. أين ذهبت الحاويات ، وقبل ذلك؛ من هم المرسلون لها ومن هم المستقبلون لها؟ كيف يتم تحميل شاحنات ضخمة دون بوليصة شحن وعلى سفينة لا تحمل اعلام دولة محددة ، وأوراق شحن تبين الجهة الراسلة والجهة المستلمة ، ولماذا لم تجري تحقيقات مع قباطنة هذه السفن مع العلم أن قبطان السفينة يكون هو -وفقا للاتفاقيات الدولية- المسؤول عن سفينته وكأنه رئيس دولة. ما هي جنسية هذه السفن؟ فلابد لأي سفينة -وفقا للقانون الدولي واتفاقية الأمم المتحدة للبحار- أن تحمل علم الدولة التي تتبعها ، وهناك دول حبيسة تضطر لشراء جنسية دول بحرية والانطلاق من موانئ تلك الدول. فهل تلك السفن التي جاءت بحاويات ضخمة من المخدرات هي سفن قراصنة الكاريبي كما جاء في الفيلم الهوليودي الخيالي؟ ولماذا أساسا تم الاعلان عنها ما دامت المؤسسات الأمنية لا ترغب في توضيح ما تلاها من اجراءات ؛ هذا ان تلتها اجراءات بالفعل؟
    كان بالامكان التكتم على تلك الأخبار فلا يوجد أي منفعة استراتيجية من الاعلان عما سبق ، بل على العكس تماما ، فقد بدأت الاشاعات تتسرب حول ارتباطات نافذين وعائلاتهم بهذه الجرائم. وهذا يعني أن الرئيس يتم عزله عن الشعب رويدا رويدا وببطء شديد ، قبل لف حبل المشنقة على رقبته.
    لا يمكن استبعاد التيار الاسلامي من ضلوعه في هذه المؤامرة المحكمة ، وربما ضلوع دول أخرى لها صلة بهذا التيار الماسوني ، والأهم من هذا أن الكثير من الوقائع والملابسات تكشف بوضوح عن اختراقات أمنية عنيفة جدا وشمولية بحيث تستغرق كل مفاصل السلطة.
    الاسلامويون بدأوا خلق هذه الفوضى منذ أول يوم لحكمهم ؛ ومن خلال هذه الفوضى استطاعو تمكين انفسهم من مفاصل الحكم ، ومن خلال هذه الفوضى تم استخدام آليات القمع والاكراه القانوني على نحو مخالف للعدالة والمشروعية ، ومن خلال هذه الفوضى تم تعميق الفوضى بمزيد من الفوضى عبر محاصصات وسياسات رزق اليوم باليوم ، وتطنيش المشاكل حتى تتفاقم لكوارث ، ويبدو أن السيستم الفوضوي هذا هو الدرع الأول والأخير لحمايتهم في لحظة السقوط النهائية.
    سؤال آخر مهم ولابد من القائه على نحو صارخ:
    لأكثر من اربعة وعشرين عاما ظل نظام البشير قادرا على تجاوز حصار رسمي وموقع عليه من الإدارات الأمريكية المتعاقبة ، وخلال كل تلك السنوات كان الجنيه لا يهبط بنسب عالية الا بعد عدة أعوام ، خاصة بعد انفصال الجنوب ، وخلال تلك الأعوام التي كانت الدولة فيها تحت حصار قانوني معلن من سيدة العالم كان الوضع اكثر استقرارا مما هو عليه الحال الآن. 📌 والسؤال: لماذا بدأ الانهيار هكذا فجأة بمجرد اعلان ترامب رفع الحصار والابقاء على الوضع في لائحة الارهاب؟
    هل ذلك الاعلان وضع الدولة في موقف اسوأ من سابقيه؟ مالذي جعل تلك اللحظة هي بداية انهيار منظومة الفوضى؟ وكيف وخلال بضعة أشهر لم تكتمل فيها سنة قمرية واحدة تنهار الدولة بهذا الحجم الذي يجعل البنك المركزي يصدر قراراته شديدة التخبط والتضارب كل يوم ، واصدار عملات والغائها ثم اصدارها ثم الحديث عن أموال تأتي من (القضارف) ، ثم أزمة صرافات آلية ، وبداية تدحرج كرة (أبو الدردوق) الوسخة التي تتزايد حجما وتكورا؟
    والسؤال الأكثر أهمية: ماذا لو مات البشير أو قتل أو حتى تنحى عن السلطة ، هل يمكن لأي نظام قادم ايجاد علاج سريع وعاجل داخل هذه الفوضى القانونية والأمنية والاقتصادية والادارية والمؤسساتية؟
    *؟؟؟؟؟؟؟*
                   |Articles |News |مقالات |بيانات


[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

تعليقات قراء سودانيزاونلاين دوت كم على هذا الموضوع:
at FaceBook




احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia



فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de