مشاركتي في حلقة شباب توك، وما تبعها بقلم وئام شوقي

نعى اليم ...... سودانيز اون لاين دوت كم تحتسب الزميل معاوية التوم محمد طه فى رحمه الله
الاستاذ معاوية التوم في ذمة الله
رابطة الاعلاميين بالسعودية تحتسب الاعلامي معاوية التوم محمد طه
منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 10-12-2018, 03:51 PM الصفحة الرئيسية

اراء حرة و مقالات
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
24-09-2018, 00:05 AM

مقالات سودانيزاونلاين
<aمقالات سودانيزاونلاين
تاريخ التسجيل: 12-09-2013
مجموع المشاركات: 1548

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


مشاركتي في حلقة شباب توك، وما تبعها بقلم وئام شوقي

    01:05 AM September, 23 2018

    سودانيز اون لاين
    مقالات سودانيزاونلاين-phoenix Arizona USA
    مكتبتى
    رابط مختصر


    وسط هذا الصخب نجلب معنا كل صراعاتنا التاريخية، نعيش الواقع الصعب، ونفكر بصوت عال حول هويات لم تشكل بعد. غنى مصطفى سيد أحمد: “ما أعتى غبنك يا ولد، وأعدل قضيتك وأعظمها!” مساء يوم الثلاثاء الماضي بثّ الجزء الأول لحلقة من برنامج شباب توك على قناة DW العربية تحت عنوان “ماذا تريد المرأة السودانية اليوم؟” وكانت ليّ مشاركة قصيرة ناديت فيها بمواجهة التحرش الجنسي في الشارع السوداني، وطالبت بالحق في اختيار الزيّ، وكما دعوت – وبأعلى صوت – أن نعيد التفكير ونتساءل حول القوانين التي يسيّر بها واقع الحياة الإجتماعية في هذه البلاد.
    في البداية – وعند ولوجي مدخل الحديقة الدولية – كان من المدهش رؤية قافلة النقل الكبيرة الممتلئة بالفتيات من هوية ثقافية معينة، وكان ذلك مفاجئاً نظراً للحشد الواضح للجمهور المشارك بالحلقة، ولكني اعتقدت بأن ذلك سيكون أمراً جيداً وتفائلت بأننا سنحظى بحوار ممتاز خلال الحلقة. استضاف البرنامج أربعة ضيوف رئيسين، فحضر: بروفيسور محمد عثمان، رئيس هيئة علماء السودان؛ ودكتورة عطيات مصطفى من وحدة مكافحة العنف ضد المرأة؛ وأسيل عبدو الناشطة من حركة كفاية؛ وعزة سر الختم. وفي الحضور، بجانبي كانت تجلس كلاً من دكتورة عائشة الكارب، وويني عمر، والدكتورة أميرة الممثلة عن وزارة الأسرة والطفل، وعضوين من البرلمان. لم يكن هناك المزيد من النشطاء والممثلين من المجتمع المدني، وذلك دفعني للشعور بعدم تكافؤ الحوار.
    على كل حال، بدأ الحوار بتعريف الضيوف وباقتباسات عن أرائهم. فكان الجانب الأكثر إثارة لتعجبي من النقاش هو تعليقات رئيس هيئة علماء السودان، حيث أنه بدأ بالحديث عن التحرش، وتبعه تعليق منه عن زواج القاصرات، ونقد زي الفتيات (بإيحاء منه) لأنه “سبب التحرش.” كما ذكر بأن الفتاة فور بلوغها يجب عليها أن تتزوج. فقالت عزة سر الختم بأنها بلغت في العاشرة من عمرها، فباغتها بالسؤال: “ألم تكن لديك شهوة للرجال؟!” فعندما جاوبت بالنفي ذكر لها بأنها إذاً “غير طبيعيية”!
    لحظتها تملكني غضبٌ عارم على تلك الأجوبة المستفزة. إنه رجل يسيء للجميع الآن! بدأت بالطرق على الأرض بقدميّ حتى جاءتني الفرصة من قبل مدير الحلقة، جعفر، للمشاركة فقلت:
    “اللبس اللي ألبسه يخضع لحريتي في الاختيار! إذا أردت العدالة والمساواة، طالب بالعدالة والمساواة في الأجور، طالب بالعدالة والمساواة في الحق في الوصاية، فمن حقنا أن لا نواجه النعت بأوصاف تقلل من شخصيتنا وتهين من كرامتنا. بناء على الوقت الذي نرجع فيه إلى منازلنا (فيطلقون علينا لقب “مطلوقة” ما إذا تأخرنا بالرجوع إلى البيت). طالب بالعدالة والمساواة في قوانين الأحوال الشخصية والحق في العصمة قبل أن تطلق علينا بأننا نحن الإثنين مرضى أو أننا نقوم بالتحرش!”
    تواصل تسجيل الحلقة بنقاشات أكثر إسفافاً عن المرأة. عن الختان، والضرب، والنظام العام. كان من الواضح حضور أولئك الفتيات المؤيدات لكل التصرفات والآراء الذكورية التي تقلل من كرامتنا وهو ما زاد من غضبي أكثر وأكثر. كنت أطمح لمداخلة أخرى ولكنها سياسة توزيع الأدوار في البرنامج لتمنح الجميع الحق المساوي في الحديث.
    وبعد الإنتهاء من تسجيل الحلقة، وأنا كلي غضب من الحوار، قمت بتسجيل فديو قصير جانبي مع “شباب المحطة.” وهم، كما يبدو، مجموعة من الشباب السودانيين يقومون بإجراء لقاءات مصورة قصيرة مع بعض المشاركين في الفعاليات المختلفة. حينها، وبسبب غضبي، لم أركز كثيراً مع محتوى الحوار الجانبي. فقد اعتقدت بأن التسجيل سيُشَارك على صفحة محدودة ما في أحد مواقع التواصل الإجتماعي.
    فانتهزت الفرصة لأبين رفضي للحاور المقرف الذي دار خلال الحلقة وأننا استسلمنا لكبار السن وللدين (المُسيس).
    فسألني المذيع مع نهاية الحوار القصير عن ما إذا كنت قد أوافق يوماً من الزواج من رجل متزوج؟
    فأجبت بأنني “لن أتزوج رجلاً.”
    فتمتم قائلاً: “اممم… رجل؟”
    فأجبت: “لن اتزوج رجلاً ولا امرأة، ولا أي نوع من أنواع الجندر الأخرى!” (وذكرت بعضها)
    ثم قلت في آخر اللقاء أنه: “مثلما تعرضت للإقصاء من قبل الفتيات المحجبات، انني لن أقبل حجابهن إذا كنا نعيش تحت أي ظروف أخرى.”
    عندما خرج الفديو الأول وأنا أعترض فيه ضد النظام الذكوري، أتاني عدد كبير من التعليقات المؤيدة لموقفي وتدعمني، وأنا شاكرة لهم جميعاً. صلابة وقوف أصدقائي وأسرتي معي في هذه الأوقات، تحديداً موقف أبي بكتابته ومشاركته بالتعليق للدفاع عن حقي في إبداء رأي يعني لي الكثير، ويعطيني سبب أعظم أن أكون أقوى، وأكثر إحتراماً، وأن أقدم طرحاً أعمق. وفي المقابل أتتني التهديدات والإساءات والتعليقات الناقدة لأسلوبي في الحديث مع رئيس هيئة علماء السودان، واعتقدوا بأنني أوجهها للرجل الكبير في السن بصورة شخصية. ولكن من لم يشاهد الحلقة كاملة لا يمكنه أن يعلم عن ما قاله رجل الدين من مفردات مسيئة موجهة إليّ ونحو آخرين. الأمر الذي جعلني أغضب، ومازلت غاضبة على عدم الإحترام الفائق من قبله. أحترم سن الرجل، ولكن نقدي له موجهاً لأسلوبه ولكلامه الذي كان يشاركنا به. وحديثي لم يكن موجهاً لشخصه فقط، وإنما كان يمثل بالنسبة لي مؤسسة كاملة مسؤولة عن العديد من الإنتهاكات القانونية والاجتماعية. لذلك شعرت بالحاجة الماسة للكلام بصوت عال. كلام ملئه الأسى والغضب على هذا الحال الوضيع الذي نعيشه يومياً.
    وفي خضم كل تلك الأحداث، صعد على مواقع التواصل الإجتماعي فديو “شباب المحطة” الثاني المفاجئ في توقيته، والمزعج في الإطار الذي تحدثت فيه. فقد كنت تحت وطئة الغضب وشعرت بإندفاع غريزي نحو الإنتقام. فكان الإقصاء الذي مورس تجاهي في الحلقة من قبل الضيف جعلني أشعر بأنه ربما الإقصاء للآخر هنا يمكن أن يكون حلّي للشفاء من السلوك الذي نتعرض له كوننا “مختلفات عن سائد المظهر في المجتمع.” بالطبع، كنت مخطئة. وأريد أن أعتذر عن أي إقصاء للرأي مارسته على أي فئة من الناس. فتلك الكلمات لا تمثلني. قضيتي أكبر من ذلك، وهي قضية تدعو المجتمع للمساواة واحترام الآخر، بغض النظر عن إختيارات أفراده الشخصية. أنا أؤمن بالتعدد والإختلاف، وأرجو أن ينعكس ذلك على ثقافتنا والطريقة التي نتواصل بها مع بعضنا. فلنناقش القضايا التي تمسنا كل يوم، ولنتعلم من أخطائنا في التواصل لنتقدم معاً إلى وضع يليق بنا وبكرامتنا كمجتمع.

    يقلم
    وئام شوقي
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

24-09-2018, 02:23 AM

محمد


للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: مشاركتي في حلقة شباب توك، وما تبعها بقلم و (Re: مقالات سودانيزاونلاين)

    ألا يكفي ما استفرغته هذه النكرة من إنحطاط وعفن ووسخ على قناة السجم حتى تعود مرة أخرى بلا إستحياء بأوراق تواليتها وتنشر القرف الذي عليها؟

    وكيف يسمح لها هذا الموقع بتلويثه بهذه الزبالة؟
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

25-09-2018, 05:32 AM

عباس العبسى


للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: مشاركتي في حلقة شباب توك، وما تبعها بقلم و (Re: مقالات سودانيزاونلاين)

    اولا : يجب ان نتفق جميعنا على ان احترام الاكبر سنا شي يفرضه علينا ديننا وتقاليد مجتمعنا السودانى .
    تانيا : من حق هذا المجتمع علينا ان نحافظ على تماسكه مع اختلاف اراءنا وسحناتنا وثقافاتنا
    ثالثا : البعد عن الانفعال فى الحوار مهما قابلنا من (استفزار ) كما تقولين لان الانسان حينما يكون لديه قضية ويحسب انها عادلة
    يمتلك ادواته التى تمكنة من توضيح او القاء الضو عليها دونما عناء او انفعال.
    واخيرا : ان العرض الخاطئى(طريقة تقديم الفكرة) للقضية قد يكون سببا فى اعطا النتائج المعاكسة و غير المتوقعة

    هذا والانسان يتعلم بالمحاولة والخطأ ، لذا نرجوا ان نكون تعلمنا الدرس كمشاهدين للبرنامج او كمشاركين فى الحوار وكمجتمع
    سودانى .
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

25-09-2018, 08:18 AM

امي عمر يوسف

تاريخ التسجيل: 02-09-2018
مجموع المشاركات: 1

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: مشاركتي في حلقة شباب توك، وما تبعها بقلم و (Re: مقالات سودانيزاونلاين)

    هنالك ثوابت لمجتمعنا تتمثل في عقيدتنا وعاداتنا وتقاليدنا وهذه المعطيات تمثل سلوك وبنية المجتمع اي التربية للفرد واي شخص يخرج عنها يعتبر شاذ وخارج عن التربية بمعنى فاقد تربوي وعندما تحدثت المدعوه وئام شوقي يدل حديثها عن عدم التربية من داخل اسرتها حتى والدها يدافع عنها بمنطق حرية الراي اي الحرية المطلقة لبنت مازالت تعتبر مراهقة ثقافيا واجتماعيا .... لكن حسب وجهة نظري ما بدر من وئام شوقي هو اشارة حمراء ويجب على الناس الانتباه والتوقف عندها لانها افرازات تردي الوضع الاقتصادي الذي انعكس على سلوكيات الناس وحياتهم، من الاخر المشكلة التي حصلت السبب فيها النظام الحاكم الذي اثبت فشله خلال ثلاثون عاما واوصل البلاد الى الحضيض يجب علينا عدم الانصراف الى سفاسف الامور تكمن المشكلة وحلها في تغيير هذا الاخطبوط الذي جثم على صدر هذه البلد الغنية بمواردها الطبيعية ازاحة هذا النظام الفاشل سوف يتغير الوضع خلال مدة وجيزة .... لان المشكلة مشكلة ادارة صادقة وفعالة تستغل الموارد استغلال امثل ومحاربة الفساد الذي استشرى في مفاصل الدولة والمجتمع .
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

25-09-2018, 10:48 AM

نزار


للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: مشاركتي في حلقة شباب توك، وما تبعها بقلم و (Re: امي عمر يوسف)

    من اسمك المستلب دا كوز
    والكوز اصلا ما متربي من بيتهم
    من الكذاب البشير حتى اصغر عضو
    ما يسمى بعضو هيئة علماء المسلمين شخص غير محترم
    عاطل ويعيش من اموال الحكومة الربوية وهو كهنوتي يحتكر الدين في شخصه .وئام مكافحة تعمل بعرق جبينها لم تسرق احدا ولم تأكل من القروض الربوية كما فعل العجوز عضو الهيئة المحرض على التحرش بالفتيات واغتصابهن بحجة الزي
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

29-09-2018, 07:31 PM

خالدة


للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: مشاركتي في حلقة شباب توك، وما تبعها بقلم و (Re: امي عمر يوسف)

    اكثر شيء يثير اشمئزازي ان ارى رجلا كبيرا يتاحر بالدين ويعيش عالة على المجتمع ينافق السلطة ويزين الباطل ويخاف قول الحق ويخضع بالقول ويلين به لاهل السلطة وإن كذبوا وسرقوا ونهبوا وزنوا وظلموا وسفكوا الدماء واضاعوا البلاد والعباد ولكنه اسد على عامة الناس تنتفخ اوداجه وتنفتح حلاقيمه ويعلو صوته على صغير اخطأ او يافع هن او شابة زلت .ما يسمى بهيئة علماء السودان هم افراد لا يستحقون الاحترام ولا التقدير بل الاحتقار بل ومعظم ائمة المساجد ومن يدعون انهم رجال دين وكلهم لا يعيشون من عرق جبينهم وهم يعلمون ان رواتبهم الباهظة التي يتلقونها انما جمعت من فئات فقيرة ومن اسر معدومة ومن قروض ربوية ومن ضرائب وجبايات باهظة على عامة الشعب وبعضها من ضرائب جمعت من تجار التمباك الصعوط والسجائر الذي يحرمونه هم ويسبون متعاطيهما ليل نهار . او يتلقون اموالا جلبت من خارج الحدود من الخليج .
    اما لمن يتحدثون عن قيمنا واخلاقنا فاين هي هذه القيم ؟
    كذابون ؟ نعم معظم الناس تكذب بدءا من الرئيس البشير الى اصغر عامل او موظف
    لا نفي بالوعود ؟ نعم الجميع تقريبا لا يفي بوعده
    خاصة الوعود الزمانية
    نخون الامانة ؟ للاسف نعم الغالبية العظمى ولا نفي بالدين حتى كادت السجون ان تمتلئء بمن لم يسدد دينه وكتب شيكا بدون رصيد وهو يعلم انه كذلك وامتلأت دفاتر اصحاب البقالات بديون زاغ اصحابها بلا عودة .
    الفقر يعشش في الطرقات وثكالى وارامل وايتام ظهر الجوع على ملامحهم ونحن ندعم سلطة تذلهم وتنكل بهم ولا تتركهم حتى ليعملوا عملا شريفا يقيهم المسبغة .صلاتنا وصيامنا لم تعد لوجه الله وهنالك من يتدافع بالمناكب وبحرسه ليحجز امام الكاميرا ليراه الجميع وهو يصلي في صلاة كانت سنة لنبي يقيمها وحده جوف الليل .الزكاة تؤخذ عنوة من اصحاب البقالات والدكاكين واصحاب الدخل المحدود وشبه المحدود لتوزع على الوزراء واعضاء البرلمان وهيئة علماء السلطان فيتقبلونها مسرورين !!!! ثم يأتي من يثور ويتوعد فتاة ناقشت افكارها فقط احترم وئام فهي لم تكذب لم تنافق لم تداهن لم تتجاوز حريتها ولم تشتم ولم تسب لم تنهب لم تسرق لم تعتدي على حرمة احد فقط طالبت بان لا يعتدي عليها الغير
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

29-09-2018, 06:53 PM

Tarig Baineen


للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: مشاركتي في حلقة شباب توك، وما تبعها بقلم و (Re: مقالات سودانيزاونلاين)

    اختلف معك احيان واتفق معك اخر
    اهم شئ صرنا نسمع الراي الاخر
    اخيرا مرحي بالحريه مرحبا
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

15-10-2018, 07:44 AM

الهادي الشغيل
<aالهادي الشغيل
تاريخ التسجيل: 07-12-2015
مجموع المشاركات: 4206

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: مشاركتي في حلقة شباب توك، وما تبعها بقلم و (Re: Tarig Baineen)

    وئام مفتكرة أنها تمثل الشابات وتتحدث باسمهن .. لا ياماما أنت لا تمثلين إلا نفسك
    كمان داير أقول ليك أن الصوت العالي لم يكن يوماً ما دليل على الحق ..
    احترامك لغيرك يبين أنك تحترمي نفسك وأهلك وبيتك الطلعتي منو .
    إنتي لو عاوزة تاخدي لجوء سياسي في أمريكا ما بالطريقة دي ..
    إن شاء الله الكافيه إشتغل بعد الدعاية دي ..
    بالجد عالم زبالة

    (عدل بواسطة الهادي الشغيل on 15-10-2018, 07:46 AM)

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

15-10-2018, 02:31 PM

بركلاوى


للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: مشاركتي في حلقة شباب توك، وما تبعها بقلم و (Re: الهادي الشغيل)

    وئامشابة مجتهده و نكو1ج يحتذى ابنات بلادى
    الناس البقولو ترجع بيتا بعد نص الليل
    و حكموا عليها بالانطلاقة
    كان يسألوا ليه هى بترجع بيتا متأخرة
    وئام و افراد اسرتها يديرون مقهى يمثل ساحة للاسر و الاصدقاء للسمر
    يوفر مساحة للتلاقى الثقافى و الاجتماعى و على الهواء و لمن اراد الدخول
    تخدم ضيوفها بكل ود و احترام و مشئولية فى عمل دءوب يمتد الى بعذ منصف الليل
    لذا فهى تعود الى بيتها و بعض افراد اسرتها بعد منتصف الليل
    هذه طبيعة عملها
    لا شئ مخفى فهل هذه انطلاقة؟
    و هو عمل يجب تشجيعه و تحفيزه ليعم احياء المدينة المكلومة بالظلمة و الوحشة
    حتى اصبحت مرتعا لخفافيش الظلام لترويج تجارة مخدراتهم
    و متسكعا للصعاليق لدرجة ممارسة الاغتصاب بجوار براميل الكوشة فى الشوارع
    وئام تخدم الناس امام الناس و فى الهواء الطلق
    تريد للمرأة ان تكون عاملة و منتجة
    عفيفة بحيث لا يساومها احد بشرفها مقابل وجبة فطور
    الان و بعد عرض البرنامج
    ماذا لو ذهب هدا الشيخ الوقور الى ديوان الزكاة و ةلايى الخرطوم
    واقترح عليهم
    تجميع كل خمسة من ستات الشاى وايجار محل لهن و تأسيسه بقرض حسن
    ليعملن فيه بكرامتهن بدل اذلالهم بالكشات التى لا ترحم حوجتهن
    بى المقترح ده يكون الشيخ فعلا انجز حاجات كتيرة
    اولاها حفظ كرامة هؤلاء النسوه
    ساهم فى تطوير الوجه الصحى و الحضارى للعاصمة
    بيئة ىظيفة لتقديم الخدمة
    حفظ للشباب نت التسكّع بلا هدى فى الطرقات
    و ضرائب و رسوم محليات
    لكن للاسف .. الشيخ الوقور لا يرى الا فتنة النساء
    و الغريب انه لا يملك ان يرى غير ذلك

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

21-10-2018, 01:25 AM

Mannan
<aMannan
تاريخ التسجيل: 29-05-2002
مجموع المشاركات: 6580

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: مشاركتي في حلقة شباب توك، وما تبعها بقلم و (Re: الهادي الشغيل)

    الأخ الشغيل سلام
    كل إناء بما فيه ينضح
    قال:
    Quote: وئام مفتكرة أنها تمثل الشابات وتتحدث باسمهن .. لا ياماما أنت لا تمثلين إلا نفسك
    كمان داير أقول ليك أن الصوت العالي لم يكن يوماً ما دليل على الحق ..
    احترامك لغيرك يبين أنك تحترمي نفسك وأهلك وبيتك الطلعتي منو .
    إنتي لو عاوزة تاخدي لجوء سياسي في أمريكا ما بالطريقة دي ..
    إن شاء الله الكافيه إشتغل بعد الدعاية دي ..
    بالجد عالم زبالة

    بالله دة أسلوب انسان يحترم نفسه...دع عنك من الآخرين...
    إذا كان الكلام من فضة فالسكوت من دهب
    احترم نفسك يا زول ولا تصف الناس بالزبالة يا صاحب "المغلق"...
    ارجو من الباشمهندس ان يطبق قوانين المنبر وإلا فن موقعه سينهار بمثل هذه الأساليب غير المحترمة...
                   |Articles |News |مقالات |بيانات


[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

تعليقات قراء سودانيزاونلاين دوت كم على هذا الموضوع:
at FaceBook




احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia



فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de