إحتكار الطموح والأمل .. !! - بقلم هيثم الفضل

شرح مفصل و معلومات للتقديم للوتري 2020
فتحي الضو في أستراليا
Etihad Airways APAC
منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 23-10-2018, 00:46 AM الصفحة الرئيسية

اراء حرة و مقالات
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
11-07-2018, 05:56 AM

هيثم الفضل
<aهيثم الفضل
تاريخ التسجيل: 06-10-2016
مجموع المشاركات: 460

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


إحتكار الطموح والأمل .. !! - بقلم هيثم الفضل

    05:56 AM July, 10 2018

    سودانيز اون لاين
    هيثم الفضل-Sudan
    مكتبتى
    رابط مختصر

    سفينة بَوْح – صحيفة الجريدة


    التنيجة الطبيعية والحتمية لحالة التردي العام الذي أصاب الدولة ومؤسساتها ، من إنهيارات كان آخرها إنهيار حاجز الحياء الذي جعل وزير الخارجية السابق يُعلن إفلاس الدولة (ضمنياً) و يتوارى خارج ستار السلطة ، أن تتضاءل الهِمم وتتقزَّم الطموحات والآمال لدي الجميع ، وأقصد بالجميع الحكومة والمنظمات والهيئات والشعب أيضاً خصوصاً فئة الكادحين الذين يجنون المعاناة والسراب يوماً بعد يوم ، ويبقى الأمل وعلو سقف الأماني والطموحات (حكراً) جديدأ ينضم إلى قائمة (الملذات) الخاصة للنخبة المنتمية للنظام السياسي الحاكم ومن تبعهم من جحافل المصلحيين والمطبَّلين ، فبعد أن كنا نهتف من قبل تحت عاصفة الشعارات الفضفاضة والرؤى الهتافية والهلامية لحكومة الإنقاذ نأكل مما نزرع ونلبس من ما نصنع ، أصبحنا نطأطيء الرؤوس كلما رأينا واقع الفقر والجوع الذي إستشرى في معظم الأوساط الإجتماعية يتبعه العِرى الحسي والمعنوي ، ففي الماضي كان الفقراء في بلادنا هذي وإن لم يستطيعوا لباس الفاخر من الثياب وتدَّثروا فقط بما يتناسب وإمكانياتهم ، إلا أنهم دائماً كانوا يلبسون دِثار الأمل والتطلع لحياة أفضل ، لذلك تجدهم تواقون دوماً لدفع أبناءهم للعلو والسمو بالتعليم والتميُّز والإبداع والأخلاقيات القويمة والمُثمرة ، ولذلك أيضاً خرج معظم عظماء ومُتميَّزي هذه البلاد من رحم الطبقة الدُنيا والبيئات البسيطة ، فحققوا في البدايات آمالاً جموحة كالإستقلال وبعضاً من موجبات الوحدة الوطنية والكثير من الخطوات الإيجابية في مسيرة التنمية بمفهومها المحدود آنذاك بالنظر إلى ما وفَّرته البدايات من إمكانيات ، ثم أسلمتنا ثقافة الإنقلابات العسكرية إلى مواجع الحكومات الشمولية ، والتي لا هُدى يُعضِّد مواجهتها لأوجه عجزها سوى الإرتماء في حضن التيارات السياسية التي لا (تحلم) ولا تستشرف آمال حصولها على فرصة لحكم البلاد عبر صناديق الإقتراع النزيهة ، وعبر كل هذه الإحباطات التي مثَّلَّت ثقافة عامة كوَّنت وجدان الشعب السوداني المدحور تجاه إحساسه بما تقدمه حكوماته الشمولية المتتالية من (تُرهات) و(أكاذيب) تندرج تحت مسميات برَّاقة كثيرة أشهرها التخطيط الإستراتيجي الوطني والتنمية المستدامة وبرامج دعم الشرائح الضعيفة ومخططات النهوض بالإقتصاد الوطني وإستراتيجيات بناء وتأهيل المورد البشري ، كل تلك المصطلحات المُشرقة في ظاهرها والمُظلمة في جوهر تطبيقها على الواقع المُعاش ، أصبحت من موجبات حالة الإحباط والتخاذل العام لمؤسسات الدولة ومنظمات المجتمع وكذلك عامة الناس ، أقول ما أقول على خلفية ترجُّل وزير التربية والتعليم ومعه موكب رفيع وجحافل من المسؤولين من مقر وزارته الفخيم ليفتتح مدرسة تم بنائها بالعون الأهلي ولم يكتمل سورها بعد ، وأقول ذلك أيضاً على خلفية إبتعاث رئاسة الجمهورية من يمثلها لإفتتاح خلوة أو مسجد أو (شفخانة) والدولة لم تساهم فيها بقيد أنمله ، ثم أخيراً وليس آخراً ما تم نشرهُ بكثافة هذه الأيام في وسائط النشر الإلكتروني من صور لمعتمد شئون الرئاسة بكسلا وأمينة شئون المرأة بالمؤتمر الوطني وهي (تدعم) المستشفى السعودي في كسلا (بدستة) ملايات ، أنظروا إلى حالة علو الهمم وتقهقر حالة الطموحات والآمال تجاه فكرة دعم المستشفيات في السودان والتي قام بفضحها ناشطون قبل أسابيع فأسفرت إستطلاعاتهم حولها عن حالة من الإهمال والإستهتار والتهاون الذي يتناسب فعلاً مع قيمة الإنسان السوداني في أذهان القائمين على أمر الصحة في هذه البلاد .. اللهم لا إعتراض على أمرك.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات


[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

تعليقات قراء سودانيزاونلاين دوت كم على هذا الموضوع:
at FaceBook




احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia



فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de