رحم الله شيخ صادق بقلم الطيب مصطفى

منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 12-11-2018, 11:12 PM الصفحة الرئيسية

اراء حرة و مقالات
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
31-03-2018, 03:09 PM

الطيب مصطفى
<aالطيب مصطفى
تاريخ التسجيل: 26-10-2013
مجموع المشاركات: 948

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


رحم الله شيخ صادق بقلم الطيب مصطفى

    04:09 PM March, 31 2018

    سودانيز اون لاين
    الطيب مصطفى -الخرطوم-السودان
    مكتبتى
    رابط مختصر


    ما أصدق الشاعر إذ يقول :

    لعمرك ما الرزية فقد مال

    ولا شاة تموت ولا بعير

    ولكن الرزية فقد حرٍّ

    يموت بموته خلقٌ كثير

    نعم، فقد رُزِئنا ورب الكعبة، ويأبى الموت إلا أن يُفجعنا كل حينٍ باختطاف أحد الربانيين من بني ديننا وطننا ممن ينغلق بموتهم باب واسع من أبواب الرحمة وينفتح باب ضخم للشيطان وأعوانه من شياطين الإنس، لكنه هذه المرة اختار أنقاهم سريرة وأطهرهم نفساً وأكثرهم زهداً.

    لقد اختار مثال التجرد والزهد في حطام هذه الدنيا وزينتها..اختار الشيخ الجليل صادق عبد الله عبد الماجد الذي كان لاسمه نصيب وأي نصيب في سلوكه وسيرته وحياته العامرة بالبذل والعطاء، فكان مثالاً للصدق والتجرد ونكران الذات كيف لا يكون كذلك، وهو الذي لم يلتحق بحركة الإسلام كما يلتحق غمار الناس إنما دخلها من خلال المؤسس الأول الإمام الشهيد حسن البنا وتربّى على أنفاس صاحب "الظلال" و"المعالم" الشهيد سيد قطب.

    لا نملك إلا أن نستجيب لوصاة ربنا سبحانه: (إنا لله وإنا إليه راجعون)، فكل مصيبة بعد رسول الله صلى الله عليه وسلم تهون ولا نقول إلا ما يرضي ربنا، وإنا لفراقك أخي صادق لمحزونون.

    أستطيع أن أقول إنني عرفت شيخ صادق منذ أيام شبابي الباكر، فقد كنتُ أزوره في شارع الدومة بأم درمان وتابعتُ مسيرته حتى وفاته، وقد تجاوز التسعين من عمره الذي قضاه منافحاً عن الإسلام ومجاهداً في سبيله، فقد صدق ما عاهد عليه الله، ولم يُغيّر ولم يُبدّل إلى أن لقي ربه راضياً مرضياً وكأن الآية القرآنية الكريمة أنزلت فيه: (مِنَ الْمُؤْمِنِينَ رِجَالٌ صَدَقُوا مَا عَاهَدُوا اللَّهَ عَلَيْهِ ۖ فَمِنْهُمْ مَنْ قَضَىٰ نَحْبَهُ وَمِنْهُمْ مَنْ يَنْتَظِرُ ۖ وَمَا بَدَّلُوا تَبْدِيلًا)

    لا أذكر أنني رأيت رجلاً اجتمعت فيه كل خصال الخير والصلاح أكثر منه .. زهد وورع وحلم وعفو وكرم وشهامة وشجاعة وصبر على ابتلاءات السجون وأخوة صادقة كان يبذلها للصغار والكبار، فقد شاركني دعوة زواجي في، كوبر وأنا ابن ( 23) عاماً تقريباً قبل أن أسافر إلى المتمة لإكمال مراسم الزواج.

    لا أزال أذكر حضورنا الليالي السياسية التي يتحدث فيها خلال فترة ستينيات القرن الماضي، حيث كان يهز المنابر ويزأر بصوت جهوري، وكنا نلاحقه كما نلاحق الشيخ الترابي أينما أُعلن عنه متحدثاً، وكان مواظباً على مقاله: (ما قل ودل) في جريدة الميثاق الإسلامي ثم في (أخبار اليوم) والذي كان متخصصاً في مطاردة الأصابع الخفية للصهيونية والماسونية التي كانت في تلك الأيام تتسلل إلينا من خلال بعض الأحزاب والشخوص.

    كان من رواد مدرسة التربية التي كانت حركة إخوان مصر ولا زالت توليها عناية واهتمامًا فائقاً على عكس ما حدث للحركة الإسلامية السودانية التي انحازت بعد خروجها من عباءة إخوان مصر إلى العمل السياسي على حساب منهج التربية مما تسبب في ضعف الوازع الإخلاقي الذي أدى بدوره إلى انتكاسات سياسية أوهنت بل وضربت المشروع الإسلامي من تلقاء بعض العناصر القيادية الرخوة.

    نعم، (ألسنة الخلق أقلام الحق)، فوالله لم أدهش للجموع الغفيرة التي احتشدت في مقابر البكري بأم درمان، فقد رأيت وجوداً كثيفا لكل الإسلاميين مما جعلني أتساءل ما الذي يفرق هؤلاء المحبين لشيخ صادق الموجوعين لرحيله من الذين لم تجمعهم إلا تلك المرجعية الربانية التي كان رمزاً لها في سلوكه وقوله والتي تشدُّهم إليها ذات الأشواق من أجل نصرة دين ومشروع يتعرض لابتلاء عظيم جراء إخفاقات وانحرافات بعض أبنائه.

    اللهم يا حنّان يا منّان إننا نشهد أن شيخ صادق كان مثالاً للصدق والتجرد، وقد أخلص لدينه ولم يركن إلى الدنيا ولعاعتها، ولم يبدل أو يخلد إلى الأرض إلى أن فارق هذه الدنيا .. اللهم أنزله منازل الصديقين والشهداء والصالحين وحسن أولئك رفيقاً.

    assayha
                   |Articles |News |مقالات |بيانات


[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

تعليقات قراء سودانيزاونلاين دوت كم على هذا الموضوع:
at FaceBook




احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia



فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de